غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 201
قديم(ـة) 10-01-2019, 06:33 PM
رونقR رونقR غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانية: صعب أن ينتهي الحب الصادق نتيجه لأمر تافه


حدي متحمسه
طولتي....

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 202
قديم(ـة) 12-01-2019, 03:29 PM
صورة bo7 mem الرمزية
bo7 mem bo7 mem غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
B6 رد: روايتي الثانية: صعب أن ينتهي الحب الصادق نتيجه لأمر تافه





السلام عليكم
ادري باني تأخر عليكم وأسفه على ذلك

هذا البارت اهداء لكل من انتظره بــشوق وحماس

البارت 25


ساره كانت قاعده تمشي بغرفتها وتفكر بـ ياسمين وهي مره خايفه عليها كان شكلها مايطمن لما تركتها واللي اكثر مقلقها اذا صاحب البيت جاء وطلعها وين بتروح سحبت جوالها من على السرير وتتصل ع بدر مايردعليها فالاخير قررت انها تروح لها و تشوفها اتصل بـ يوسف حتى يخذها لها


في المطعم
روابي: كيف تجيبها تسكن عندنا من غير ماتخبرني
يوسف: ايش راح يتغير لخبرتك
روابي: مراح يتغير شي لكن ع الأقل يصير عندي خبر مو تفاجئني فيها
يوسف:حقك عليه كل شي صار بسرعه لما عرفت بان زياد بالسجن ماحبيت اتركها وحدها في البيت
رِن جواله، و بعد ماخلص مكالمته ناظر في روابي وهو يقول: قومي بنرجع للبيت
روابي شهقت بخوف: بنتي فيها شي
يوسف: لا ساره تبيني ضروري
روابي كملت تأكل وهي تقول: شتبي
يوسف هو يرفع يده يطلب الحساب: مدري
روابي وهي تشوف قام واقف: ايش فيك قمت خلنا نكمل عشانا
يوسف: انتي اللي شفيك أقولك ساره اتصلت
تبيني ضروري
روابي بنبره صوت عاليه: ومين ساره!
حتى تقطع عشانا عشانها
يوسف: روابي انتظرك بالسياره






حامله بيدها الشمعدان ولاصقه في جدار المطبخ بكل خوف و عدم أرتياح وتكلم نفسها بهمس، وفجأه يقطع أفكارها صوت خطوة رجله
مالت براسها مع فتحت باب المطبخ، لمحت طرف جزمته تلامس الأرض بثبات،رفعت الشمعدان وضربته بكل قوتها وجت الضربه تحت كتفه بشوي
ولا هي كانت تبيها برأسه، ولكن طبيعي تجي بكتفه لـ اختلاف الأطوال بينهم،
فما بدركان واقف بالممر القريب من باب المطبخ
وكانت ظلمة كل الأنوار بهالمكان مطفيـه ماعدا نور هادئ خارج من الصاله والمطبخ، فجئة غمض عيونه بالم و حاس بشي ثقيل وحاد نوع ما، ضرب
بـ كتفه لف بـ جسمه صار وجهه مقابل لها
ياسمين اتسعت عيونها بقوة وصرخت بـ صوت واطي: بــــــدر!!
اما هو ماسك كتفه بعد الضربـه الي جتـه منها ويطالع فيهـا كان مبين الخوف عليها و التوتر
ياسمين: كيف دخلت البيت من فتح لك !
بدر رفع مفتاح البيت وهزه وهو يطالع فيها وقال بغرور: انا بدر مافيه شي صعب عليه
عقدت ياسمين حواجبها:ماخذ المفتاح
اللي مع تركي حق زياد
بدر إلتفتت لـ الصالة التي تبعد عنه بخطوات
مشى بـ اتجاهه وهو يقول: انا مستأجر الجديد للبيت وانا اللي سمحت لك تجلسين فيه بدل
ماتمر عليك ليله وانتي بـ الشارع

ياسمين مرت عليها ثواني وهي واقفه بمكانها تحاول تستوعب شجالس يقول.....
اشتمت نفسها وهي تذكر شقد دعت
له لمى قالها صاحب البيت المستأجر وافق يخليك تجلس الليله بالبيت...... قالت بهمس : لو كنت اعرف بأنك انت المستأجر كان دعيت عليك
دخل الصاله وشافته جالس على الكنبه جلست مقابل له ويفصل بينهم الطاوله المستطيلة الموضوعه على الارض قالت بهدؤ وعيونه عليه:
ليش استأجرت البيت وش لك فيه أصلاً
:ابتسم بـ ابتسامـه مايلـه وهو يردد كلمتها بصوت شبه همس.... وش لك فيه أصلاً... ناظر فيها بثبات تغيرت كل ملامح وجهه لـ الجديه: لي فيه انتي
وكل شي انتي فيه يخصني وحب امتلكة
ياسمين: انا مو ملك احد واذا على بالك تزوجتني
صرت من املاكك فـ انت غلطان
بدر: ملكي قصباً عليك ترا دافع فيك فلوس
ياسمين: خذيت اللي تبيه مني مقابل فلوسك
بدر ارتبك لما ذكرته باللي صار بينهم قال بعصبيه وهو يخفى ضعفه : كانت ليله وحده ماوفت دينك
ياسمين بصراخ: وش اللي تبيه مني تبيني أصير جاريه عندك وكم سنه بظل معك لجل اوفي ديني
سالت دموعها بغزاره وقفت وراحت لغرفتها ماتبي تبكي قدامه ويشوف ضعيفها ويستقلها اكثر

غمض عيونه وتنهد تنهيده طويله يحاول يهدي اعصابه اللي تفور قهر من تصرفاته التي تخرج عكس ما يريد دايم وقف وستقر على الشباك سحبها يمين حتى نفتحت اخذ نفس عميق هو يحاول يسحب قد مايقدر من الهواء ويعاتب نفسه
: ليش انا دايم متسرع بردت فعلي معها ليش ماني قادر اضبط نفسي قدامها و أوصل لها اشي اللي ابيه من غير ماعصب أو حتى ما هي تتنرفز مني ....
ليش ماقلتلها استأجرت البيت حتى كوّن قريب منك ولا اني تعودت عليك وماني متخيل حياتي بدونك وخبرها بان كل اللي سويته لجل ماخسرها وينتهي كل الزعل وترجع معي برضاها
سند راسه على الجدار وهو يقول: بعد كلامي معها قبل شوي اعتقد تعقد الموضوع اكثر من قبل اذا كان عندها شك باني واحد اناني واستقلالي
انا عطيتها الفرصه بان تتأكد من شكوكها اتجاهي
انحنى جالس على الكنب أول ما أنحنى حس بالم بكتفه عمض عيونه ورفع ايديه وفسخ قميصه
جت عينه على مكان الضربه المتحول للون الزرق



واقفه اقبال المرايا إلي بوسط الحمام وتطالع نفسها
وهي تمسح دموعها الي ترجع وتنزل كل شوي
عضت على شفايفها بقهر وهي تقول بصوت مليء بالحزن: ميستاهل دموعي وحتى ميستاهل أزعل ونقهر من كلامه لاني ما همه ولا فكر باني انسانه ولها مشاعر وتنجرح ومراح يفكر ليش بكيت وش اللي فقدته ومراح يفكر يكون سند ليه ويعوضني عن اهلي هدفه بدر واضح من البدايه.... ابتسمت ابتسامه هادئه وتحولت نبره صوتها الى الثقه والقوة وهي تقول: ما عليه يابدر انا كمان لازم اخذ اللي ابيه منك لما تفكر تتركني آكون انا مستفيده مو منك من فلوسك







كانت جالسه على الكنب ولبسه عباتها وتنتظر بتوتر وتحس بان يوسف طول ماجاء وهي مصار لها ربع ساعه من كلمته بس لنها تحاتي ياسمين وخايفه عليها صار الوقت يمشي بسرعه وهي مو حاسه
شوي وهي تشوف يوسف يدخل قامت بسرعه لعنده وتنطق بسرعه: يلا تـــأخرنا
يوسف يطالع فيها بـ استغراب: تأخرنا ع ايش!
ساره تذكر بأنها لما كلمته مقالت شتبي منه لكن قالت وهي تقدم مستعجله بتطلع: بالسياره أفهمك كل شي بس انت بسرعه تحرك
هنا روابي ماقدرت تمسك نفسها ونطقت بصوت تفور منه العصبيه: خير انتي يمشي وين
لفت ساره ع صراخها: يوديني عند ياسمين
جت روابي بتتكلم لكن سكتها يوسف وهو يقول: لحظه روابي خلينا نفهم منها شبها صديقتها
ساره: جيت معك وخليت ياسمين لحالها في البيت
وانا خايفه عليها لان محد معها وحتى زوجها ما رضى يروح يطمني عليها وخاف تختفي من جديد
يوسف: اتصلي بزوجها اذا مراح لها نروح نجيبها عندنا
بينما ساره تطلع جوالها وتتصل في بدر
روابي بصوت خفيف: يوسف وش اللي تجي عندنا
خل ساره تروح عندها وتفكنا
يوسف بنفس نبره صوت روابي: ساره مراح تطلع من هنا الا مع اخوها فحاولي تعودين نفسك ع هذا
ومابي مشاكل فاهمه
روابي بصدمه وعدم تصديق بان يوسف يكلمها
بـ ذا الأسلوب




دخلت ياسمين المطبخ في نفس التوقيت كان هو طالع صدمت بجسمها بصدره العاري رجعت ع ورا
كانت بتطيح من قوة الضربه لكن بدر مسكها مع أكتافها وشدها له بقوه وثبتها ياسمين صارت تتنفس بقوه رفعت عيونها نصدمت لما شافت كتفه نست توترها وخوفها منه وهي تقول: ايش الازرق الي بكتفك !
بدر بعد أيديه عنها وخذ نفس: ولا شي
أرتفع صوت رنت جواله سحبه من جيب بنطلونه
ناظر بالشاشه عطاه ياسمين لما شاف المتصل ساره وتحرك صوب الصاله بخطوات متسعه

ياسمين دخلت المطبخ والجوال يستقر على إذنها: هلا ساره




عند ساره حاطه الجوال على إذنها ونظراتها على روابي ويوسف اللي يبعدون عنها خطوات ومبين بانهم يتناقشون بشي مب متفقين عليه حتى لو كان نقاشهم بهمس... اختفى تركيزها عنهم لمى وصلها صوت ياسمين ردت بلهفه وفرح: ياسمين
ياسمين وهي تستقر جالسه على احد الكراسي في المطبخ: ايه ياسمين فيه شي نسيتي تقولينه متصله لجله اكيد مب متصله تعذرين
ساره تجاهلت كلماتها اللي كلها عتاب: لما طلعت من البيت مطاوعني قلبي اخليك لحاك كنت
مره خايفه عليك وطول الوقت احاتي جلستك لحالك، وادري بأنك مضايقه مني لاني خبرت بدر لكن مكان عندي حل غيره، لكن ما توقعت يكون خايف عليك وجالك لحد عندك
ياسمين ابتسمت بسخريه وهي تتكلم: بدر جاء مو لانه خايف عليه بدر المستأجر الجديد لبيتكم
ساره صرخت بعدم تصديق صرختها اللي خلت يوسف يترك روابي ويتقدم لعندها وهو ينطق بخوف: ساره شفيك ايش صاير !

وفِي نفس اللحظه راحت روابي لغرفتها بعد مشافت اهتمام يوسف في ساره




بدر جالس بجينزه في الصاله ويمرر على كتفه كيس بلاستيك بداخله مكعبات ثلج وفجئة دخلت ياسمين ونزلت الجوال على الطاوله وقالت بعفوية وهي تجلس: تعورك كتفك
بدر ونظرته ثابت على الارض : لا
ياسمين من طبعها لما تسوي شي وتحس بأن الطرف الثاني تأذى منه لابد ان تعتذر حتى لوكان اللي أمامها يعد عدوها: بدر انا أسفه ضربتك لكن مكان قصدي
بدر بـ برود تام: اجل لو كان قصدك ايش سويتي
ياسمين تبرر: لما سمعت الصوت حسبتك
حرامي، والله أسفه ماكنت اعرف بانه انت
بدر: رفع وجهه وجات عينه بعينها التزم الصمت ثواني ظل يتأمل في عيونها مائلات الى اللون العسلي الواسعه ورموش كثيفه التي تظللها
حس بشعور غريب وهو يطالع فيها تنهد:
عذرك مراح يخفف عني الالم اللي حاس فيه
ياسمين فتحت عيونها بذهول: قبل شوي قلت مايعورك
صد عنها و اخذت شهيق وزفير وهو يحاور نفسه: مستحيل تفهمي الالم اللي حاس فيه ضحك بصمت... كيف تبيها تفهمك اذا انت مو فاهم
وش تبي منها وش شعورك اتجاهه
ياسمين جـت بالـه فكـره وقفت وهي تقول: لحظه شوي وراجعه وبعدها راح يخف الالم وبتدعيلي
بدر بـ استغرب: وش بتسوين
ياسمين راحت تمشي وهي تقول: انتظر وبس
بدر اندهش من تصرفاتها وهو يشوفها اول مره تصر على شي واللي اكثر يدهش بتسوي شي عشانه

ربع ساعه رجعت وجلست على الطاوله مقابل لها
بدر يطالعها بذهول: شنهو ذَا
ياسمين رفعت العلبه: هذا راح أدهن لك منه وراح يروح كل الالم اللي حاس فيه
بدر ابتسم بخبث: انتي راح تدهنيلي
ياسمين هزت راسها بنفي: لا انت راح تدهن
لنفسك انا بس زينته لك
بدر ضيق عيونه: وش اسمه ذَا
ياسمين: مدري لكن هو ينفع لذي الشغلات
امي كانت تزينه وتدهن ليه منه على طول لما اطيح واتعور يخفف الالم بسرعه خذ حط منه
بدر: ما أحط من أشياء ماعرف من ايش تتكون
ياسمين بنبره اصرار: مب على كيفك انا تعبت وزينته ولازم تحط منه
بدر رجع ظهره لورا: مو حاط منه شراح تسوين
ياسمين عناد له قربت منه وصب شوي على طرف أصابعها مسحت على مكان الضربه بخفيف بتوتر
بدر ابتسم كان هذا الذي يبيه هي تدهنه .....
ترك نفسه لها وهو مستمتع بنعومة يدها وهي تدهنه فجأه عض شفايفه بالم: آآآه
بعدت يدها بسرعه : أسفه أسفه اوجعتك
بدر بـ ابتسامه: يدك خفيفه لدرجة بان الضربه اللي خذتها منك ما عورتني مالها اثر على جسمي كملي
ياسمين بعدت عنه خلاص هذا يكفي تقدر تمشي
بدر رفع حاجبه بـ استنكار : أمشي وين ؟
ياسمين: تمشي لبيتك
بدر: هذا بيتي وراح انام فيه ع طول
ياسمين: وقد ايش راح تبقى
بدر بتفكير:لحد ماترجعين معي للقصر
ياسمين شبكت أيديها وراء ظهرها: اجل أبشرك راح تطول جالس في ذَا البيت تصبح على خير وغرفة زياد في ذي الجهه تقدر تنام فيها
بدر بزجر : لا اكيد مستحيل انا بغرفة هذا
ياسمين لفت عليه من عند الباب: اجل نام على كتبه في الصاله



روابي بغرفة بنتها جالسه تنيمها فجأه دخل يوسف
هو يقول: ايش تسوين هنا
روابي بنبره صوت فيها زعل: شوفت عينك
يوسف عرف بأنها زعلانه جلس جنبها: ماله داعي الذي جالسه تسوينه
روابي وقفت تحط بنتها بسريرها: ماله داعي الذي انت جالس تسويه
يوسف بصدمه: روابي ! انا يوسف ! 
روابي: لانك يوسف استنكرت تصرفاتك معي
يوسف: تدري اني احبك محد سكن قلبي غيرك
روابي: وساره وين راحت
يوسف: ساره بنت خالتي وبس
روابي بعصبيه: بس كانت خطيبتك واكيد كنت تحس بشي اتجاهه ولا كان مخطبتها
‏يوسف وقف اقبالها بثقه: لو احس بشيء اتجاهها كان تزوجتها ما تزوجتك
روابي حست بان كلامه منطغي لكن لسى ماقتنعت: انت ما تحبها لكن هي يمكن تحبك
يوسف: مستحيل
روابي: وليش مستحيل
يوسف: لانها مو من البنات اللي تعلق نفسها بوهم
روابي حست بغيره: لهدرجه قريبه منك وتعرف كيف تفكر
يوسف: بنت خالتي وعرف خالتي كيف مربيتها
مافيه داعي تفكرين بشي مب زين اتجاهه








بدر رايح صوب الحمام وهو مار لمح ياسمين بغرفة ساره طالعه على الكرسي بلحظه اختل توازنها الذي اجبرت على المشي باتجاهه، ياسمين كانت راكبه ع الكرسي لجل تطلع مخده وغطاء لبدر فجأه هي رفعه أيديها وتسحب المخده لحظه وقف بدر تلبكت واختل توازنها

بدر حوطها مع خصرها وهي شبكت أيديها برقبته...
تمنع سقوطها على الارض وصدرها يهبط ويرتفع من شدة التوتر كانت حالة صمت بين الطرفين
اخذ بدر نفس عميق لتنكتم انفاسه طالع فيها بـ ابتسامه قايل: ملاحظه اول ماتشوفيني تسويتي نفسك بتطحين لجل احضنك
ياسمين بعدت أيديها عن رقبتها: انت الذي تلقف وتمسكني من غير ما اطلب منك. اتركني
بدر تركها بسرعه وضل ثابت مكانه صرخت ياسمين
وهي تضمه بقوه خوفاً لا تطيح
رفع أيديه وهو يقول: صدقيني انتي الذي تضميني
ياسمين بعدت عنه وهي تستقر على الارض: لانك تركتني ضميتك لجل ماطيح مره ثانيه
بدر: تركتك لانك انتي طلبتي أتركك
ياسمين:قلت اتركني لكن مب تتركني كذا فجأه
والحين قلي شتبي
بدر: ابي بجامه
ياسمين: من وين اجيب لك بجامه اكيد بجايمي مراح يجن قدك
ضحك بدر وهو يقول: ادري لكن لو قبل سنه ممكن نقول يجن مقاسي ....ابتسم بخبث وهو يقرب لها:
صرتي وحده ثانيه تمتلكين جسم أنثوي مميز
ياسمين هربت بـ خجل وهي تقول: بـ اشوف لك بجامه من بجايم زياد











جالسين في الصاله كل واحد منشغل بنفسه
ابو بندر...مركز على الاوراق اللي بين ايديه
ام بدر ... مركزه على جوالها وتتسوق اون لاين
بتول... حاطه السماعات بـ إذنها وتسمع أغاني
كلماتها كلها حزن وفراق تعبيرا عن وضعها مندمجه مع الغنيه وتفكيرها مع زياد صار له كذا يوم مغفل جواله ولا تدري هو حي ولا ميت ولا عرف هي مين وسحب عليها تنهدت بحيره وهي تفكر تسئل عنه مين فجئه خطر في بالها اخوها باسل عدلت جلستها وهي تقول بصوت مسموع: ايووه باسل

لحظه عيون امها وأبوها بسرعه البرق نتقلت عليها
ام بدر بنظرت استغراب: شفيه باسل
بتول مررت يدها على رقبتها متوهقه فجئه شافته يدخل ابتسمت وهي تقول: باسل وصل
باسل رمى نفسه على الكنبه بتعب: غريبه الكل موجود في الصاله ماهي بالعاده
بتول: جلستنا مجرد ديكور ابوي مشغول بـ اوراقه وإمــي تتابع اجدد صيحات الموضه عشان لا اجتمعت مع رفيقاتها تكون عندها خلفيه ولا يتمسخرن عليها... قاطعتها صرخت امها وهي تقول:بس خلاص اسكتي يا قليلت الأدب
انا أمك كيف تتجرئين تتكلمين عني كذا
ابو بندر مازال مركز على الاوراق: بنتك صادقه ذَا قانونك بالحياة الفشخره ترزز بالحفلات والمناسبات
ام بدر بغرور طاغي: من حقي مب انا زوجت اكبر تجار المملكة وأم لثلاث اولاد مهمين في البلد
بتول: وانا ماني مهمه مثل اخواني
ام بدر: وين تبين الناس تعرفك وتكونين مهمه
وانتي كل طلعاتك مع بنت الفقر اللي ماتتسمى
باسل: بنت الفقر خطيبتي وبنت عمتي
ام بدر: وش اللي قرد حظنا غير هالعمه
ابو بندر: وش فيها فاطمة حتى تقرد حظنا !!
ام بدر: اختك ماتعرف تلبس كل الناس تتكلم عنها
ابو بندر:تتكلم عنها الناس اللي شايفه نفسها مثلك
بتول تهمس لـ باسل أبشرك اهلك تطورو وصارو يتهاوشون بعلن مو مساسره مثل كل مره
باسل: كله منك انتي اللي بديتي
بتول: امي وأبوي مب منتظرين احد يبدأ عشان يتهاوشون

ابو بندر لف على باسل متجاهل كلام زوجته اللي مراح يخلص: كيف الشغل بالوكاله
باسل: كويس لكن فيه تأخير بتعامل مع زبائن
ابو بندر: اهم شي بشغلنا رضى زبائن وحرص على زياد يحافظ على معاملته زينه لان الكل يثني عليه
باسل: هنا المشكله زياد مختفي من كم يوم ولا
ادري وينه وجواله مغلق
بتول طارت عيونها قالت بسرعه بصوت فيه خوف: مختفي اكيد فيه شي
باسل طالعها بـ استغراب: وانتي شيهمك بالموضوع
بتول بلعت ريقها وقالت بـ استهبال: اكيد مايهمني بشي لكن تحمست
باسل: وانا بعد اقول كذا من متى تخافين ع الناس
ابو بندر: مختفي زياد وين

^^^^^^ مختفي بالسجن
الكل التفت على مصدر الصوت
ابو بندر: بالسجن انت شعرفك !!
بدر جلس: ايوه بالسجن عليه دين
ابو بندر: باسل شوف كم عليه وطلعه بسرعه ذَا من اكفئ الموظفين بالوكاله
بدر : انا بطلع زياد
باسل يطالعه بـ استغراب: وانت شدخلك تطلعه
بدر لف على عمه: انت تبي ياسمين ترجع للبيت
ابو بندر: ايوه لكن شدخل ياسمين بـ زياد
بدر: زياد اخو ساره صديقة ياسمين وانا اقترحت عليها اطلعه وبـ مقابل ترجع معي وانتظر ردها
ابو بندر ماعرض بعكس فرح وهو كل همه ترجع ياسمين تعيش معهم لكن ام بدر مجاز له الوضع
هي كل همها تبعد بدر عن ياسمين ويتزوج امل وتخلص من تهديداتها








في أفضل الصالونات التجميل للسيدات في الرياض
امل وروابي داخل غرفة الاسترخاء
امل: لو انا مكانك ماخليته يجيبها عندي في البيت
روابي: حرام البنت ماله احد
امل: خليك طيبه كذا لين ماتاخد زوجك منك
روابي: لا يوسف يموت فيني
امل: ماختلافنا يوسف يموت فيك لكن هي تقدر تغيره وتأخذه منك بحجت بانه ولد خلتها
روابي فتح عيـــونه بخوف: امل لا تدخلين أشك فيني ترا ماني ناقصة
امل: انا نبهك قبل يصير حالك من حالي
روابي بـ ارتياح : وضعي غير عن وضعك
امل بنبره صوت مليئه بالثقة: مافيه شي غير
كلهن بنات فقر ويبحثاً عن زوج غني
روابي بـ استسلام : طيب وش لازم أسوي الحين
امل:مايبي لها اطرديها من بيتك وبعديها عن زوجك
وخليها ترجع لخرابتها عند صديقتها
روابي:البيت معاد صار لهم صار ملك فارس أحلامك
امل فتحت عيونها بصدمه: بدر
روابي: ايه بدر
امل بعصبيه: لا عاد مسخه واجد يروح يسكن في بيت خرابه لجل وحده ماتسوى








جلست بالكنب وعيونها على تلفيزيون وتفكيرها
بـ زياد بان خروجه من السجن متوقف على كلمه منها مجرد ماتوافق ترجع مع بدر بترجع حرية زياد
دقايق وسمعت صوت اقدام بدر وهو يدخل لتفتت وشافته واقف اقباله معه شنطتين

ياسمين: شنهو ذَا
بدر استقر جالس: شنطتي وشنطتك
ياسمين: انا ماطلبت تجيب ليه أغراضي
بدر يهز راسه بتأكيد: ادري بأنك ماطلبتي شيء لكن كوني زوجك من طبقه عاليه مستحيل اسمح تظلين بهاللبس اللي انتي لبسته
ياسمين نحرجت منه وهو ينتقد لبسها لكن ردت بثقه وهي تقول: لبسي واعجبني
بدر ابتسم بسخريه : انا مو عاجبني
ياسمين ماسئلت عن السبب لانه حافظه رده المعتاد انتي زوجتي ومن حقي تلبسين البس اللي انا ابيه وعلى مزاجي لفت عليه قائله: ليش جائب شنطتك
بدر ببرود : طبيعي اجيب أغراضي فأكيد مراح أضل
لابس من لَبْس زياد ع طول
ياسمين: وانت بتظل هنا ع طول
بدر قال وهو يريح ظهره: طلما انتي هنا انا هنا
ياسمين تنفست بـ ارتياح: انا موافقه ع عرضك

حط يده على دقنه بتفكير: اَي عرض
ياسمين عدلت جلستها بـ حماس وقدمت جسمها:
ارجع معك بمقابل تطلع زياد من السجن
بدر: لسى فاكره العرض انا نسيته
ياسمين رفعت حاجبها بـ استنكار: يعني !!
بدر طالع فيها بنظره ثابته ونبره هادئه وبارده: يعني انا معك بنفس البيت مو مضطر ادفع له حتى نكون سوا

وقف وطلع من البيت هو واثق وضامن محد غيره يقدر يطلع زياد مايدر بان فيه أشخاص لهم مصلحه وجالسين يخططون يطلعونه قبله، ركب سيارته وحرك بسرعه وهو يقول: حريتك يا زياد صارت بيدي وانا وحدي أقرر متى أطلعك من السجن














امل بغرفتها جالسه تفسخ اكسسوراتها وتضحك بوناسه دخلت عليها رغد وهي تقول: اللي يشوف حالك الحين مايصدق بأنك من ساعه داخله البيت معصبه وحالتك حاله
امل وهي تفسخ حلقها وترميها بقوه على الطاوله وترد بنرفزه: نعم وشتبين حسدتني على وناستي
رغد: عليك بعافيه استانسي
امل بتسمت تسليك: فرحتيلي يالله اطلعي
رغد: الجو روعه شرائك سويلك قهوه معي ونجلس بالحديقه ونسولف
امل تمسح مكياجها: مابي ومو شيفتني مشغوله
رغد: ابوي يقول وافقتي على ذَا اللي خاطبك
امل: ايه وين المشكله بالموضوع
رغد: بس ابوي مايعرف انك موافقه لجل تشوفين ردت فعل بدر واذا جت الملكه بترفضين
امل: محد له شغل فيني انا بسوي اللي برأسي انتي وش دخلك
رغد: وش اللي برأسك تتزوجين بدر هذا أقصى طموحك
أمل: ايوه اتزوج بدر وين المشكله
رغد: المشكله بان بدر خلاص تزوج ولا يفكر فيك
امل: بدر ليه بعد مايسمع بخطوبتي من فيصل
بيجي يترجاني ارفضه وتذكري كلامي
رغد مشت من عندها وهي تقول: انا مدري شلي مخليك هالقد واثقه بواحد تركك 5سنوات مخطوبه في نهايه تزوج مافكر فيك

امل تطالع نفسها بالمرايا: راح يفكر يتزوجني بفضل غباء ياسمين وكبرياءها وبفضل تفكيري وذكائي وبفضل خوف امه من ماضيها وبفضل ثقة بدر
بـ امه وكشف مخططاته أمامها




الساعه 7:30 صباحاً في مركز الشرطه الرياض
الضابط: تم دفع دينك وتقدر تطلع اليوم
زياد بصدمه: تم الدفع عني ! مين
الضابط: وصلنا المبلغ ومعه رساله تقول بانه
فاعل خير





نهايه البارت ان شاءالله نال إعجابكم رغم قصره

كل وحده مرت وقرت البارت لا تحرمني من تعليقها

دمتو بود حتى البارت القادم



تعديل bo7 mem; بتاريخ 12-01-2019 الساعة 04:02 PM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 203
قديم(ـة) 12-01-2019, 06:38 PM
رونقR رونقR غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
11302798202 رد: روايتي الثانية: صعب أن ينتهي الحب الصادق نتيجه لأمر تافه


اممم البارت مرة جنان

أتوقع امل وأم بدر ورا خروج زياد من السجن
عشان مايصير قدام بدر شي يضغط فيه على ياسمين وترجع له ،، هذا تحليلي والله اعلم 😍

ننتظرك على احر من الجمر
في البارت الجاي 💕

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 204
قديم(ـة) 12-01-2019, 09:20 PM
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانية: صعب أن ينتهي الحب الصادق نتيجه لأمر تافه


روووعه

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 205
قديم(ـة) 17-01-2019, 05:29 PM
صورة Dhomrania'a الرمزية
Dhomrania'a Dhomrania'a غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانية: صعب أن ينتهي الحب الصادق نتيجه لأمر تافه


بارت روووعه
يمكن ورا خروج زياد امل وام بدر
علشان ياسمين ماترجع لبدر

مع ان البارت كان قصير بس كان قمه الروعه

تحياتي 😘

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 206
قديم(ـة) 18-01-2019, 07:52 PM
صورة Dhomrania'a الرمزية
Dhomrania'a Dhomrania'a غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
Post رد: روايتي الثانية: صعب أن ينتهي الحب الصادق نتيجه لأمر تافه



اللحين راح يكون بارت كل أسبوع أو كيف
نبي وقت محدد علشان نكون بأنتظاره
تحياتي

😘

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 207
قديم(ـة) 18-01-2019, 09:26 PM
صورة bo7 mem الرمزية
bo7 mem bo7 mem غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانية: صعب أن ينتهي الحب الصادق نتيجه لأمر تافه




في كل يوم ثلاثاء العصر بينزل بارت باْذن الله



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 208
قديم(ـة) 21-01-2019, 04:02 PM
رونقR رونقR غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانية: صعب أن ينتهي الحب الصادق نتيجه لأمر تافه


حلو وقت البارت

بنتظارك ....💕

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 209
قديم(ـة) 22-01-2019, 07:20 PM
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانية: صعب أن ينتهي الحب الصادق نتيجه لأمر تافه


روووعه.. يعطيك العافيه..





.
.
.

ربي احسن لنا خاتمنا وااصررف عنا ميته السووء.. ولاتغبض ارواحنا الا وانت راضٍ عناا..

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 210
قديم(ـة) 22-01-2019, 08:36 PM
صورة bo7 mem الرمزية
bo7 mem bo7 mem غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
B6 رد: روايتي الثانية: صعب أن ينتهي الحب الصادق نتيجه لأمر تافه





ســـــــــــلام 🤚


متابعيني


أهديكُم.دعوَة.جميلَة🎁 :


ربـي أَسعِد كل روح تتوآجد هُنَـآ
وامْلأ قُلوبَهم بِالرضًـآ والسَعـادَة يا اللـه..🌹
 



البارت 26




في القصر القاسم وتحديدا في حديقة القسم الخاص في بدر من القصر، ياسمين بعد ماطلع زياد من السجن رجعت مع بدر على أساس هو اللي مطلعه من السجن واوفت بواعدها ورجعت معه كانت جالسه على الكنبه الموجوده في الحديقه بعد ماسكرت من ساره وعرفت منها بأنه رجعت مع زياد لبيتهم وجعت تكمل شغلها مع تركي
تنفست بـ ارتياح وهي تحس بشعور الرضى على نفسها لان حياة زياد وساره رجعت لطبيعتها
وانا لازم ارضى بقدري وتحمل بدر مو عشان احد عشان نفسي عشان الواقع اللي نفرض عليه

بدر دخل القصر ماسك ايفونه والسماعه مستقره على أذنه: اسمعني صالح ابي تعرف ليه من دفع حق زياد بـ اسرعه وقت

ياسمين وراسها مرفوع للسماء وتطالع الغيوم
وسارحه بـ عالمها المجهول القاسي والشي اللي خلّاها تفوق وتنزل راسها هو سماع صوت بدر
عدلت من جلستها وهي تشوفه يقف أمامها
جلس بدر وهو يقول: ليش طالعه في ملابسك ذي
ياسمين طالعت لبسها كانت لبسه تنوره قصيره وقميص صيفي بكم قصير ومدخلته بالتنوره قالت بنرفزه: ايش فيه لبسي
بدر: مو مناسب ....... هجمت عليه بصراخ قبل يكمل كلامه: البس جلبيات مايعجبك البس كذا مايعجبك ايش مفترض البس
بدر مبتسم براحـه على ردت فعلها: لبسك مو مناسب للجو بارد لو جلستي شوي فيه بتمرضين
ياسمين حاست بلسعة برد بـ اطرافها طالعت فيه وهي تكتف ايده: الجو حلو مو حاسه باني بردانه
بدر بـ اصرار: انا شوف بأنك بردتي
ياسمين بنبره نرفزه: وانت تقرر كل شي عني
بدر ابتسم ابتسامتها الي تسحر: ايوه
وقف والتفت لها بعدين قرب وشدهـا من يدها ومشاها معه،، ياسمين حست بدفا أيده لأنه كانت تحس بالبرد أبتسمت لاشعوريا لكن بـلحظه حست
بـ ارتباك من قربه لها، سحبت يدها مشت بخطواته السريع حتى وصلت الصاله







امل جالسه مع ام بدر بغرفة الضيوف تصارخ بأعلى صوته : حيوانه شلون ترجع معه تلعب علينا هذي
ام بدر رصت على أسنانها بقهر من بنبره صوت امل العاليه: لا تصارخين بتفضحينا
امل والشياطين بعيونه: لازم تعرف بان بدر ماله يد بـ موضوع خروج زياد
ام بدر توسعت حدقت عينها بصدمه: انجنيتي انتي
ان عرفت ياسمين عرف بدر
امل بتسمت بخبث: راح تعرف بان آلذي طلع زياد شخص ثاني غير بدر من غير ماتعرف هو مين
ام بدر تطالع فيها: شلون
ضحكت امل: على كثر البلاوي اللي سونها مراح تصعب علينا الشغله البسيطه
ام بدر: تكلمي عن بلاويك وانا ماسويت شي
ضحك بصوت عالي امل: منك تعلمنا من اللي خربت حياة اختها وخذت زوجها أذكرت في الباقي
ام بدر: خلينا باللي فيه من غير م تذكريني ولا اذكرك
امل: تمام راح أقولك ايش راح نسوي








بـ الصاله في جناح بدر
كانت جالسه وسرحانه وتطالع بـ بدر وهو جالس ومشغول في لاب توبه وتحاول تحلل شخصيته
من خلال المواقف الذي عاشتها معه، طالعت فيه بعمق لم تجد الا انه شخص يلبس قناع ولكن من الداخل إنسان اخر رائع طيب القلب رغم اخطاءه
الا تعترف بانه شخص ملائكي في الارض مهما حاول يمثل القوه والجبروت جماله الداخلي ينكشف كل ماقتربت منه

بدر رفع نظره لا ايرادياً صوبها شافها كيف تطالع فيه تجمد بـ مكانها وهو يحس قلبه يتسارع بنبضاته تم ينظر في عيونها نظره متواصلة حس برغبه يقرب منها ويحكي لها اللي يحسه اتجاهها
بـ للحظه رِن جواله وقف وهو يرد على مكالمته
ويحمدالله رِن جواله قبل يتهور ويعترف بشي
قد يكون احساس عابر وينتهي مع الوقت

ياسمين راحت للمطبخ التحضيري تزين لها قهوة
بينما هي تحضر قهوتها خطر في باله تزين قهوه له
مر القليل من الوقت حتى انتهت من تحضير القهوة جلست في الصاله ثواني ودخل مستعجل وانحنى على الطاوله وهو يلم الوراقه سمعها تقول: حضرتلك قهوه معي ابتسم وهو منزل نظره لكن استبدلها بنظرت بروده لما طالع فيها ونطق: ما طلبت منك تحضرين ليه شي

زفرت بقهر ورجعت على ورا وهي تلوم نفسها ليش فكرت فيه وحضرت له قهوة
بدر وهو يشوف ملامحة تغيرت جلس على الكنبه وصار يناظر فيها اخذت نفس عميق وبهدوء:
ممكن تعطيني القهوه
ياسمين قربت لعنده بـ فرحه الفرحه آللي خلتها تنسى بان القهوه على الطاوله قدامه وما تطلب منه غير يمد يده ويأخذها .....
مرت لحظه صمت استوعبت ياسمين بأنها لصقه فيه بلعت ريقها بتوتر وبعدت اشوي عنه
بدر تنفس بـ ارتياح لما بعدت عنه نزل القهوه وقف
ياسمين: وين بتروح
بدر من غير مايلتفت عليها: للمستشفى








زياد دخل مكتب باسل هو يكلم بتول
وهو يقول: شكنتي تحكين
بتول: مو على الأساس كنت تبي تسكر
زياد جالس ع الكرسي:قولي شعندك بعدها أسكر
بتول خذت نفس عميق: فيه شي لازم تعرفه وضروري تعرفه وبسرعه ولازم اشوفك اليوم
زياد: دخولي لسجن جاب نتيجه و قررتي تعترفين
بتول بلعت ريقها بتوتر من كلامه نطقت بتردد: اعترف لك بـ ايش !
زياد بنبره هاديه: اعرف بأنك تكذبين عليه
بتول تجمدت بمكانها: زياد كذبت عليك في ايش
على اَي كذبه تتكلم
زياد صرخ: كم كذبه كذبتيها عليها حتى ماتعرفين عن اي كذبه أتكلم بعرف انتي كيف سمحتي لنفسك
تكلمين وانتي مخطوبه لصديقي
بتول:اخذت نفس عميق: عشان كذا ابي اشوفك وأوضح سوا الفهم
زياد: تفهميني ايش كل شي واضح
أبعد الجوال عن أذنه وهو ينهي مكالمته مع بتول، جت عينه على جوال باسل وهو يضيئ بإسم ريم انصدم من اللي يحصل كيف من ثواني مقفله الخط منه مامدى ريم تكلمه وفِي نفس الوقت تتصل في باسل
خرج باسل من الحمام يتحرك بخطواته الخفيفه صوب المكتب وهو يجفف أيديه من المويه
سحب جواله ناظر بالشاشه وشافها ريم ونزله على جنب وهو يأشر لـ زياد بالجلوس
زياد جلس وعلامات الاستفهام تدور حوله،،
لف على باسل: شفيك مارديت عليها
باسل وهو يسحب الملف: مو وقت سوالف الحريم حنا في الشغل بعدين اتصل فيها اذا جاء في بالي
رفع عيونه بـ اتجاه زياد،، شوف فيه سيارات
بـ تاصل اليوم بعد الظهر انت بتستلمهن بدل علي
وهذا ملف شروط تأكد بان المواصفات مطابقة
لـ موصفتنا وكل شي عندك بالملف
زياد يحاول يتحكم بملامح وجهه اللتي تغيرت
هز راْسه بـ اوك هو مو معه بالمره
باسل حس ان زياد في عالم ثاني، واستغرب
من تغير لون وجهه وكأنه معصب: زياد شفيك
زياد وقف: اذا ماتبي مني شي بطلع
باسل: لحظه زياد انت فيك شي اذا تعبان روح ريح في البيت
زياد لف بجسمه: مافيني شي خرج من المكتب وأرسل على بتول: بعد ساعه اشوفك بالكوفي الـ


دخل الغرفه رمى جسمه ع السرير وغمض عيونه
بتعب شوي وهو يسمع صوت كعبها لف وشافها واقفه اقبال المرايا بـ لبسها الأنيق كانت لبسه جينز مطرز باللؤلؤ وممزق مع قميص باللون الأبيض وعليه كلامات بـ إنجليزي ورافعه أكمامها لين الكوع وحاطه ايلانير مع مسكره وروج النيود مائل للوردي، ابتسم وعيونه تلمع بشكل غريب: على وين !!
لفت وهي خايفه لكن لما شافت ملامحه الهادئة
تنفست بـ ارتياح وهي تقول: بروح لعند ساره
بدر: بتشوفينها وين ؟
ياسمين: في بيتهم
بدر: مراح أمنعك تشوفين ساره لكن في بيت زياد لا
ياسمين: ليش !
بدر: من غير ليش اسمعي الكلام وبس
ياسمين: ليش طلعته اذا ماتحبه
بدر ببرود: مو ضروري تعرفين
ياسمين مستغربه بانه للحين هادئ وماعصب منها :انت من جواك شخص طيب لكن شكلك الخارجي يوحي بأنك قاسي
بدر: انتي شيفتني كذا
ياسمين هزت راسها بـ ايه وهي خايفه من نظراته ابتسمت لما شافت ردت فعله عاديه خذت عباتها
وشنطتها ومشت وقفها صوته وهو يقول: وين
ياسمين: قلت لك بشوف ساره ورسلت عليها بنتقابل في مطعم بنتغداء سوا
بدر فرح لانها ماعاندت ونفذت اللي هو يبي
نزل من السرير وقف اقبالها: معك فلوس
ياسمين هزت راسها بـ نفي
بدر سحب من بوكه احد بطقاته المصرفيه: خلي هذا الكرت معك وصرفي منه ع طول
شد على بطاقة الصراف وطلعت وهي مومصدقـه للحيـن تغير المفاجئ بتصرفاته









في الكوفي جالسه وتهز رجولها بتوتر فجئه شافته يدخل ومتوجهه لها
زياد وصل عند الطاوله وقف بصمت وهو يسترجع شكل ريم كلم نفسه بهمس لا مستحيل تكون ذي ريم طالع فيها: عفواً اختي شكلي ملخبط بالطاولة
بتول: لا منت ملخبط زياد اجلس انا بتول
زياد بـ استغراب:بتول مين ؟؟
بتول: بنت خال ريم واخت باسل
زياد: ريم وينهي
بتول: اجلس وانا افهم كل شي
جلس زياد: تفضل اسمعك
اخذت نفس عميق وبدت تتكلم وهي متوترة حيل من وجود زياد من الكلام اللي تقوله
رفع راسه يطالع فيها مصدوم: ليش سويتي كل كذا

بتول:اعرف بان الذي سويته خطا ولكن هدفي كان
زياد بعصييه خفيفه: ايش كان هدفك تتسلين على حساب سمعت غيرك
بتول قالت بهدوء: لا طبعاً زياد
زياد: اجل ليش سويتي كذا
بتول: مدري
قاطعها وهو يقول ماتدرين انا اجل أقولك سويتي كذا لانك وحده ماتفكرين بغير نفسك وهمك الوحيد تتسلين بمشاعر غيرك ولا تفكرين ايش ممكن يصير فيهم، وانا اذا بظل ساكت على اللي سوتيه مو عشانك عشان اهلك وقف ومشى



ياسمين رجعت للبيت على الساعه 3 العصر
وتحس بروقان مو طبيعي نزلت تحت للمطبخ
وحصلت الخدم بالمطبخ وجلست تدردش معهن وعرفت بأنهن يحضراً الغداء لبدر وجلست تساعدهن شويه الا وهو يدخل وتفاجئ فيها

بدر: ايش تسوين هنا
ياسمين وهي تبتسم: اضيف لمساتي على الأكل
بدر ماحب تغير وخاف اذا ستمرت كذا يتعلق فيها اكثر وهو يحاول يتجاهل فكرة بانه تعود عليها
أشر لخدم يطلعون هو يقرب لها: ايش مدخلك المطبخ وش لك شغل فيه أصلاً
ياسمين بحماس: قلت لك اجهز لك الغداء
بدر: وانا طلب منك
ياسمين: لا لكن حبيت أشكرك بطريقتي
على اللي سويته مع زياد
بدر: فيه شي لازم تعرفينه
ياسمين بـ اهتمام: شنهو
بدر سكت لدقايق هو متردد استجمع قوته قال:
مو انا اللي طلعت زياد
ياسمين توسعت عيونه بصدمه: مو أنت
بدر : لا
ياسمين: غريبه تعترف ليش قلت
بدر: عشان ما تتصرفين معي على هذا ألا ساس
اذا كان رجعتي عشان هذا السبب منتي مجبوره
تبقين معي لــك حرية الاختيار طلع بسرعه


ياسمين طلعت فوق ورتبت شنطتها لما خلصت
طالعت بشنطتها: سويت شنطتي لكن مافكرت وين بروح اذا رجعت لبيت زياد راح ترجع المشاكل بين زياد وبدر وزياد متهور وراح يجيب المصائب على راْسه بسبتي الاحسن أظل هنا







مرت ايّام

بدر طول الليل يكون في المستشفى مايرجع الا وقت الصبح وينام ويصحى ويرجع بعد الظهر





في المطعم

ساره متنرفز التفت لـ ياسمين: لين متى بظل نتقابل برا البيت
ياسمين: بدر يبي كذا
ساره: ماني خبرتك تسمعين الكلام شغيرك
ياسمين: ماتغيرت لكن مالي خلق زعل بدر
ساره: تطورنا وصار زعل بدر يهمنا
ياسمين لمحة سخريه بكلامها قالت: ساره لاتفسرين كلامي على مزاجك انا بسوي اللي يقول حتى مايرجع يعصب وينكد عليه عيشتي
ساره ضيقت عيونها بتفكير: وهو ليش صار مايعصب عليك
ياسمين: يمكن لا انا مانشوف بَعضُنَا كثير
ساره: واحتمال تغير وصار يفكر فيك
ياسمين: يفكر فيني اسكتي واللي يعافيك
ساره بجديه : ادري انا اللي ضغطة عليك ترجعين
ياسمين تنهدت: ماني ندمانه لاني رجعت له بكامل رضايه ومهم زياد طلع باقي مايهم










كانت منسدحه مثل الميته لها يومين تقريبا
ما طلعت من البيت ولا حتى من غرفتها مالها خلق تشوف احد مو مستوعبه زياد انتهى من حياتها
بينما هي شارده تفكر كيف تعتذر من زياد حتى لو اللي بينهم انتهى قبل ان يبدأ....
دخلت عليها ريم: ايش فيك
عدلت جلستها: مافيني شي
ريم: مافيك شي انتي شفتي شكلك بالمرايا
بتول بترجي: قلت مافيني شي يعني مافيني شي
ريم فهمت ايش اللي عافس حالها: شصاير بينكم !
بتول عرفت ايش تقصد: انتهى كل شي
ريم بـ استغراب: كيف !
بتول تنهد بضيق: لانه عرف كل شي
ريم تناظرها بصدمه: ايش اللي عرفه
بتول مدت لها جوالها وهي ترجف: شوفي الرسائل
مرت دقايق شهقت ريم وعيونها متسعه بصدمه:
تكلمين زياد على أساس بأنك انا
بتول هزت راسها بتأكيد وعيونها في الارض
صرخت ريم: كيف قدرتي تسوين فيني كذا
ياخسارة ثقتي فيك وصدقتنا رمت الجوال عليها: كملي في لعبك لكن لا تنتحلين شخصيتي مره ثانيه
بتول شفتها تطلع من غرفه راحت تركض وراها: ريم انتظري ريــــــــم ريـــــــــــم
ريم لفت عليها من عند الدرج ردت بنبره عاليه:
نعم بتول ايش بتصدميني فيه بعد
بتول: تعالي خلينا نتكلم أترجاك اسمعيني
ريم قست قلبها وكملت طريقها وماهتمت لتوسلها








الساعه 10:30 مساء رجعت للبيت بعد ماقضت اليوم بـ أكمله مع ساره نزلت عباتها وعلى طول دخلت وخذت شاور سريع لبست بجامتها رفعت شعرها بعد مانشفته بربط وجلست على طرف السرير وهي تأخذ علبة الكريم وهي تدهن على أيديها دخل بدر وراح على غرفة التبديل من غير
كلام وحتى سلام ثواني وطلع وهو لابس بجامته
رمى نفسه على السرير يبي ينام ويرتاح

ياسمين وقفت قالت بجدية وبدر ينصت بكل إهتمام و عيونه مركزة عليها بـ ننام بنفس الغرفه !
بدر رد بهدوء:ايه المتزوجون ينامو بنفس الغرفه
ياسمين: بـ نفس السرير
بدر وهو يعدل راسه على مخده: بنام بنفس الغرفة طبيعي ننام بنفس السرير
ياسمين: لا مستحيل انام معك بنفس المكان بروح انام على كتبه في الصاله
بدر كان هذا اللي يبه انها تظل بعيد عنه لكن مو عارف كيف يوصل الفكره لها: براحتك لكن صحي بدري ورتبي المكان قبل يجون الخدم يشوفونك نايمه على الكنبه
ياسمين: وَذَا شافوني ايش بيصير يعني
بدر: بيخبرون امي بتعرف ايش طبيعة العلاقه بيننا
واناماصدقت امي تقتنع بزواجنا وتسكر عالموضوع









صحت بدري ورتبت المكان مثل ماطلب منها بدر
دخلت الغرفه تفاجئت بأنه مو موجود ماهتمت
خذت جوالها واتصلت على ساره من رنه الثانيه ردت عليها قالت بأنها مشغوله ماتقدر تطلع من البيت وأصرت عليها تجي لها لكن ياسمين رفضت
لان بدر مأكد عليها ماتروح لها في البيت وهي استسلمت ماتبي تعانده بشي لجل مايرجع ذاك الشخص القاسي،، طلعت من الغرفه على الصاله
وكان فطورها ينتظرها مثل كل مره جلست وهي ماله نفس تأكل سحبت كوب القهوة وهي تفكر لين متى بتقدر تتحمل ذَا الوضوع وش اللي يجبرها تتحمل فوق طاقتها ردت على أسئلتها الداخليه
بأنها مجبروه تتحمل لان مالها احد غير بدر


شوي وتدخل الخدامه وتعطيها ظرف وفِي نفس الحظه دخل بدر : ايش ذَا
ياسمين تقلب الظرف بيدها: مدري
لف بعيونه على الخدامه: من جايبه
الخدامه: واحد يقول هذا مال مدام ياسمين
ولازم محد يعرف فيه
بدر بصراخ: اذلفي وانتي افتحيه ايش تنتظرين
ولا تنظريني اطلع
ياسمين تجمدت من الخوف من نظراته لكن حاولت ما تبين: ماسويت شي حتى اخبيه عنك
بدر بـ سخريه : لا عاد صدقتك
ياسمين تقدمت بثقه رمت الظرف عليه ودخلت للغرفه وقفلت الباب وراها اما بدر واقف زي ماهو ومستغرب من استسلمها نحنى بجسمه للأرض واخذ الظرف عدل وقفته قلب الظرف بيده ماشاف في شيء مكتوب فتح الظرف وسحب الورقه من جواته

( اذا تظنين بدر الذي طلع زياد انتي غلطانه الذي طلعه شخص ثاني يهمه امرك اكثر من بدر نفسه)

ضغط بالورقة بيده حتى صار مكوره مشى بخطوات سريعه لغرفه فتح الباب بقوة

ياسمين كانت واقفه خايفه وتحاتي وحاسه بمشكلة بتصير بعد مايفتح الظرف وفعلا صدق إحساسها شافته واقف اقبالها بملامحه الحاده رمى عليها ورقه المكوره قال بنبره عاليه: اقري
ياسمين ألقت نظره سريعه على ورقه: من مرسلها ؟
بدر: هذا السؤال من المفترض انا الذي اسئله !!
ياسمين تناظره بصدمه: يعني انت شاك باني اعرفه
ناظرها بـ احتقار: مو شاك الا متأكد مراح اصر عليك تعترفين لاني راح اعرف عن قريب
وقتها نتواجه يا زوجتي المحترمه




امل في الحديقه وتتكلم مع ام بدر بالجوال

ام بدر: انتي متأكده حرصتي عليه يعطيها ياسمين
امل بـ اعصاب بارده: ايش فيك خايفه
ام بدر: لو بدر عرف مراح يمرره بيظل ينبش عننا
ولدي وانا اعرفه زين
امل: تطمني حتى لو شافها راح يكون الموضوع لصالحنا انا مضبطه كل شي
امل: في الحالتين الوضع من صالحنا سوا الرساله وصلت بدر ولا ياسمين






في اليوم الثاني


جالسه على سرير وتطالع بورقه بتدقيق وهي تحاول تعرف خط مين خطرت في باله امل عدلت من جلستها: امل ايه امل من له مصلحه يخرب سمعتي قدام بدر غيرها فزت بسرعه من سرير وراحت تركض تحت لمكتب بدر



بدر وصله خبر خطوبه أمل واتصل عليها

بدر: امل قلت لك ارفضيه يعني ارفضيه
امل تبتسم بوناسه: ليش ارفضه
بدر: من غير ليش
امل بدلع: اذا ماقلتي وش السبب مراح ارفضه
بدر: طيب تعالي لـ الكوفي
امل: اَي كوفي
بدر بعصبيه: امل لا تجننيني الكوفي حقنا
امل ابتسمت وهي اصلا كانت عارفه اي كوفي يقصد بس سوت نفسها مو فاهمه قصداً
رمت نفسها على السرير من الوناسه: الكوفي حقنا
كنت عارفه انك ليه ماتبي تخسرني ما تقدر تكمل حياتك بدوني



ياسمين على الدرج متصنمه بلعت ريقها بصعوبه وصدمتها كانت اكبر صدمه غطت عيونها بكفها بقوه تحاول تستوعب وش اللي قاعد يصير
فتحت عيونها وهي احس نفسها بتبكي
بس ماتبي تبكي على واحد مثل بدر








في بيت سلمان في المجلس

فيصل وابوه كانو حيل مستانسين بنسب سلمان
طلما انتظره وجاء الوقت اللي يتحقق اللي يبونه
سلمان: حيا الله من جانا
ابو فيصل: الله يحييك
شوي و دخل عليهم نواف وجلس
ابو فيصل: جاين نخطب بنتك امل لولدي فيصل
سلمان: انا موافق والبنت موافقه
نواف انصدم مكان يعرف بان امل وافقت عليه التفت وهو معصب وقال: انا ماني موافق
الكل ناظروه بصدمة
فيصل: وانت مين حتى ترفض
سلمان: نواف بحسبت اخوها موافقته مهمه
نواف ناظر بـ سلمان وانا مستحيل أوافق
سلمان: ايه وليه تعرف شي ماعرفه
فيصل وابوه ناظرو بعضهم بـ ارتباك
نواف: لاني انا ابيها وانا اولى فيها من الغريب







عذراً على قصر البارت لكن اعوضكم في القادم باْذن الله


تعديل bo7 mem; بتاريخ 22-01-2019 الساعة 08:42 PM.
الرد باقتباس
إضافة رد

روايتي الثانية: صعب أن ينتهي الحب الصادق نتيجه لأمر تافه

الوسوم
لأمر , الثانية: , الحب , الصادق , تافه , ينتهي , روايتي , نتيجه
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
روايتي الثانية: محبوبي لاتسالني وش اللي طرالي وغير طباعي/كاملة شموخي عزوتي روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 439 14-11-2018 05:46 AM
روايتي الثانية : رحت ارفع الراس وجيت وراسي مكسور . مزااجــي روايات - طويلة 3 13-09-2016 10:55 AM
روايتي الثانية : وين أيامك وجودك يعنيني روايات - طويلة 61 27-10-2015 08:35 PM
روايتي الثانية / جبروني فيك حسبي الله عليك _SY12 روايات - طويلة 15 28-09-2015 09:10 PM
روايتي الثانية :هل انت نجم بين الشمس وَ القمر ؟ آيـلو ؟ أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 187 30-06-2015 04:05 AM

الساعة الآن +3: 03:19 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1