غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 61
قديم(ـة) 10-09-2018, 03:43 PM
صورة cloud24 الرمزية
cloud24 cloud24 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: برد الجفا / بقلمي





((البارت السادس والعشرون))
*
البارت القبل الاخيـــــر...

×

طلعت من البيت هي ونجوى وسلمى ..
نجوى : اتمنى عندنا جيران عندهم بنات ونتجمع مع بعض

سلمى : اي والله اووم الفله

نجوى : مو كذا بيتنا لحاله

نسيم : ام منصور عندها عيال وبنات مخلفين لو انهم مهتمين فيها ويتجمعو عندها كان نتعرف عليهم

سلمى : يالله مااتخيل في ناس بهالقلب يخلو امهم لحالهاا ومايزوروها حتى

نسيم شافت سيارة عبدالعزيز من بعيد شهقت : بسرعه امشوو قبل يشوفنا عبدالعزيز

سلمى تمشي بسرعه : ليش بنات

نسيم : هاوشني المره اللي فاتت يقول ماعندنا بنات يسيروو

سلمى : عشتوو هذا ماقالو راح الطايف مع عمي وعمتي

نجوى وقفت عند الباب وهي تناظر سياره عبدالعزيز وقفت عند بيتهم : شكله ماشافناا

نسيم تدق الباب : ايه دامنا عند بيت الناس مو مناظرنا

نجوى : شوفي للحين عند السياره ماادري ليش ماينزل

سلمى : ليش مايفتحو الباب اووف

نسيم تدق بقوه : شغالتهم دايخه قطيييعه

انفتح الباب وعطول دخلو وسلمى تقول شوفو عبدالعزيز لف علينا

نجوى تضرب صدرها : يمممه شكله شافناا عاد يعرف زولي بالعبايه

نسيم : يعرفنا كلنا ابو عيوون

سلمى انتبهت للرجال اللي فتح لهم همست للبنات : بنات رجال

نسيم همست لهم بس سمعهاا : مايشوف مايشوف


اسامه : مين

نسيم تكبر صوتها كأنها عجوز مع بحه صوتها لايق: وين اوخيتي ام منصور

اسامه رفع حاجبه : مين انتي

نسيم : انا جارتكم ومعي بنياتي وخرعن دربناا يارجل

نجوى وسلمى دفنو روسهم ببعض وهم ميتات ضحك مايبوه يحس فيهم

نسيم تقرصهم وتسحبهم معهاا لما بعد عن طريقهم..

نجوى تهمس لهاا : وربي انك خبله

سلمى : بس ضبطت دور العجوز الصراحه

دخلو عند ام منصور بالمجلس سلمو عليهاا وقربو لها القهوه والقشد ..
وهي تسولف عليهم عن جدتهم ام صالح ..

×
×

اعطتها محسن بتعب : الله يصلحه جنني

ندى تهزهزه تحاول تسكته : بس يارووح خاله

ابتسام : حاولي ترضعينه ثاني هو اذا شبع راح ينام

ليلى بزهق : مافيني شي خلاص وهو مايشبع ماشاءالله

ندى : احسه يبكي مغص مو جوع

ابتسام وقفت : اجل بسوي له رضاعه بابونج

ليلى : يسعدك ابتسام والله تعبتك

ابتسام : ياشيخه مافي تعب ولا شي

شغلت الغلايه و اخذت جوالها واتصلت ع نسيم : ايوه نسيم وينكم تأخرتم

نسيم راحت المطبخ عشان ماتسمعها ام منصور وتتحسس : تونا ماصار لنا ساعه

ابتسام : عمتي قالت ماتتأخرو بسرعه ارجعو ماصارت

نسيم : طيب

قفلت من ابتسام ولفت نظرها ع المطبخ النظيف ابتسمت بغرور ان الشغاله خافت منها وصارت تسمع الكلام
ورجعت للبنات واستأذنو من ام منصور

وطلعو من البيت وشافو اسامه جالس ع الصخره اللي جنب البيت

عدو من جنبه بهدوء عشان مايحس فيهم ..
سلمى تناظر بيتهم : الحمدلله عبدالعزيز مو هناا

نجوى لفت ورا وشافت اسامه يناظرهم : بنات الرجال يناظرنا
نسيم بدون ماتلف : امشي بس مو زين نمشي ونتلفت

نجوى تمسح بسبابتها ع خدها فوق النقاب : مــزه خساره انه مايشوف

نسيم : ايوه ماشاءالله حتى عيونه جميله

نجوى : اي والله لو ماقلتي انه مايشوف ماكان عرفت

سلمى : خلو الرجال بحاله الجمال جمال الاخلاق

نجوى بزهق : ياليييل

نسيم وتحرك يديهاا: احنا عارفين بس نقول رأي بس مو معناة كلامنا بنلصق فيه عشانه مزه

نجوى : اي والله بلاش المثاليه الزايده

سلمى : هذي مو مثاليه زايده انتي ملزومه تغضي بصرك ولاتناظري الرجال من الاساس عشان تعرفي هو حلو ولا لاء

نجوى : خلاص سكتنا "شهقت" بندر

نسيم وسلمى ناظرو سيارة بندر وقفت عند بيتهم
بسرعه لفو ودخلو مع الباب الثاني. .

قالبتهم ندى : وينكم تأخرتم

سلمى : بندر برا وشكل معه اهله

ندى : بسرعه ادخلو قولو للبنات وانا استقبلهم



نجوى تناظر ليلى : بندر برا واهله معه

ليلى طاحت منها الرضاعه باارتباك : ايش جابهم

ابتسام ترتب الطاوله وتاخذ الفناجين اللي تقهوو فيهم تغسلهم : بسرعه بنات احد يطلع يستقبلهم


سلمى تنزل عبايتها وتعدل لبسهاا : طلعت ندى لهم

ليلى بسرعه تكلم نجوى : روحي مع ندى لاتخليها لحالها


طلعو البنات واستقبلو ام بندر وإخلاص ودخلوهم المجلس عند ليلى ..
ام بندر قربت منها وسلمت عليهاا : الحمدلله على سلامتك

ليلى : الله يسلمك

جلست ام بندر وجنبها اخلاص اللي ماسلمت على ليلى واضح انها جايه تشوف ندى بس تناظر البنات تحاول تعرف مين فيهم ندى

ام بندر تكلم نجوى : اعطيني حفيدي اشوفه

نجوى شالت محسن وعطته لهاا

ام بندر تمسح ع شعره : ياقلبي صغير مررره شوفي اخلاص نسخه بندر

اخلاص اخذت الفنجان من ابتسام وهي مطنشه امهاا ولاناظرت الطفل ..

ليلى اخذت جوالها وارسلت ع نجوى " خذي ندى وقوليلها لاتطلع الا بعد مايروحوو "

نجوى ارسلت "ليش"

ليلى ناظرتها بعصبيه ...

نجوى ع طول وقفت : تعالي ندى شوي

ندى وقفت وراحت مع نجوى وهي مو حاسه بالنظرات الحاقده المصوبه عليهاا

ليلى بنفسها تحصن ندى وتتحسب ع غباء نجوى ..

ام بندر : وين امك مااشوفها

ليلى : راحت الطايف شوي تجي

ام بندر تناظر ابتسام : هو انتي اللي تطلقتي من ولد عبدالرحمن ال..

ابتسام وهي كارهه اسلوبهاا : ايه

ام بندر : صح انك ماتخلفي مسكينه الله يكون بعونك

نسيم بقهر : ومين قال انها ماتخلف ابتسام حللت والحمدلله سليمه

ام بندر ماعجبتها نبره نسيم المتسلطه انحرجت : انا سمعتهم يقولو كذا



ناديه دخلت بسعاده ووراها بسمه تبكي : يابنااات ابتسااام ندى نسيم سلمى

البنات طلعو لها الصاله بسرعه مستغربين صراخهاا
ابتسام : ايش صاير

نجوى وندى طلعو من المطبخ ووقفو يناظرو بترقب وبسمه اللي جلست ع المدخل تبكي

ناديه وصوتها يرجف ببكا : ابوكم صحى محسن صحى

ابتسام حطت يدها ع فمهاا ودموعها نزلت مو مستوعبه

ندى ابتسمت بسعاده وراحت لعمتها : متى متى صحى

نسيم حضنت سلمى اللي تبكي بسعاده

ناديه : اليوم فتح عيونه



ام بندر طلعت من المجلس وشافت السعاده ع وجيههم والتباريك : الحمدلله ع سلامته

ناديه توها انتبهت لوجودها راحت سلمت عليهاا : الله يسلمك والله مادريت انك موجوده اعذريني

ودخلت معها المجلس ..

اخلاص بوسط هالسعاده مااحد منتبه لها طلعت وشافت ندى عند المغاسل تغسل وجهها المحمر مبين انها باكيه
استندت ع الباب : الحمدلله ع سلامه ابوك

ندى لفت عليها مبسوطه : الله يسلمك يارب

اخلاص تتأملهاا من فوق لتحت : تدرين اني حب عزوز الاول انا اللي يكلمها بالمقطع اللي سمعتيه وع فكره للحين يكلمني وبيطلقك عن قريب تصفي مع اخواتك 3 مطلقات ووحده عانس

ماحست الا بالكف اللي خلاها تضرب بالجدار
وشدتها مع شعرهاا وصارت تضربها تحس انها تطلع كل كبت المشاكل اللي مرو فيهاا

اخلاص تحاول تدفها عنها مو قادره تحس البنت انجنت مو قادره تتحكم بنفسهاا صارت تصارخ تبي احد يفكها منهاا

بسمه جات تجري ووراها ناديه وام بندر وليلى

بسمه وناديه مسكو ندى
واخلاص راحت تجري حضنت امهاا

ناديه مصدومه : تبي تموتي البنت ايش سوت لك

ندى ساكته وهي تتنفس بصعوبه

ام بندر ع طول اخذت بنتها واتصلت ع بندر يروحو خايفه انه يدري ومارح يسكت لاخلاص بالعافيه اقنعته تجي معهم ..

×
×

ومن صباح اليوم الثاني
توزعو البنات بين سيارة صالح ومحمد
ماعدا ابتسام وليلى وجلس عندهم عبدالعزيز. .

بعد ماراحو اتصل ع ليلى يبي يدخل يشوف ولدها ويسولف معهاا

ابتسام : عادي قولي له يدخل انا بالمطبخ بسوي حلا

ليلى اتصلت عليه وقالت له يدخل

عبدالعزيز دخل وسلم عليها وجلس ع الكنبه جنبهاا ويتأمل محسن الصغير : ياربي تحفظه صغنون مره

ليلى ومن البارح تبي تكلمه مالقت فرصه : تدري مين جانا البارح

عبدالعزيز بدون نفس : اهل بندر

ليلى : وعادي ماخفت ع ندى

عبدالعزيز ببرود : ايش بيصير يعني وانتي واخواتها موجودات

ليلى : اهمم اخلاص حيه من تحت التبن اللي تبيه توصله انا ماادري كيف وصلت لندى وايش قالت لها تخيل ندى ضربتها اول مره في حياتي اشوف ندى معصبه هالشكل

عبدالعزيز مو مستوعب : ندى تضرب

ليلى ضحكت : شايف حتى انت مو مستوعب ندى ناعمه وهاديه تخيل ضربت اخلاص ضرب اتمنى اعرف ايش قالت لها اللي خلا ندى تطلع عن طورها

عبدالعزيز ابتسم : يسلم يدينهاا والله انها بردت قلبي

ليلى : انت لازم تشوف حل لحالك مع ندى انا برايي تقولها كل شي بصراحه وهي بكيفها صدقت ولا ماصدقت

عبدالعزيز تنهد بضيق : المشكله ماني لاقي فرصه اتكلم معهاا ولا انا قررت اقولها الصدق

ليلى عدلت جلستهاا : تدري انا اللي بكلمها وانت اثقل طنشهاا البنت كذا تتغلا دامها عارفه ان الرجال يبيهاا ومهما سوت مارح يتركهاا


عبدالعزيز ويذكر كلامه لبندر عن ليلى معقوله مو حاس بنفسه. .
ليلى : بنت عمي وافهم عليها اسحب عليها ياخي كم يوم وشوفها رح تمشي معك زي الالف

×
×

وقفت عيونه ع بسمه " بنتي الكبيره اللي من صغرها شالت مسؤوليه اخواتها وعاشت حياة اكبر من عمرهاا
زوجها بعمر ال15
حملت وولدت بعمر ال16
ومع هذا ماتشكت ولاقد علا صوتها بوجوده مسالمه وحنونه تشيل هم الكل "

لف عيونه ع ندى " من صغرها هاديه وعقلها يحكم تصرفاتهاا شاطره ويعرف ان طموحها تكمل دراستها بس مافكر يساعدها او يشجعها بكلمه.. زوجها ولد عمهاا ووافقت لانها تعرف لو رفضت بتنغصب توافق ..
سمعها تتشكى من عبدالعزيز .. بس مااهتم مايهمه راحتها كثر مايهمه انه يزوجها ويشيل يده من مسؤوليتها .."

ناظر نسيم وابتسم " الملقوفه ام لسان طويل ياكثر مشاكلها اكثر وحده ضربها وهي صغيره وفوق هذا كسلانه عكس اخواتها ماقد فرحته بشي .. يتنرفز منها كثير لانها تذكره بصالحه نفس شخصيتها وبحه صوتهاا ..
غصب عنه يهاوشها ومايتقبل منها كلمه يبيها تسكت "

ناظر سلمى " دلوعتي الصغيره تحب الحمام شاطره بدراستهاا مايحلا مشواري الا وهي معي اعتبرتها ولدي اللي اتمناه ..ابدا ماقدرت اتقبل فكرة انها كبرت وتغطت وانتهى حلم ولدي اللي اخذه معي كل مشوار ويجلس معي مع الرجال.. بهدلتها كثير لين استوعبت هالشي زوجتها علي وانا اشوفه مايستاهلهاا بس كنت مقهور منها ليش ترفض عبدالله "


لف بعيونه يدور ابتسام وينهااا ماجت معاهم غمض عيونه بألم " اكثر وحده ظلمها من بين اخواتهاا .. مايطيق يناظرها تذكره بأمها تشبهها حيل وتحسسه بتأنيب الضمير ..
بعد زواج بسمه شالت هم البيت واخواتها .. تهتم فيه وهو بس يهاوش ويهزأ فيها
ماصدق تنخطب ع طول زوجها بدون حتى يشاورها يبيها تروح عن وجهه ..جاته تشتكي من زيد وماانصفها بالعكس وقف مع زيد وهو متأكد ان ابتسام بلسم ماتغلط ع احد "

همس بتعب خايف من الاجابه : وين ابتسام ؟؟

صالح : ابتسام بالعده ماتقدر تطلع من البيت

محسن ناظره باستغراب : تطلقت !!

نسيم خافت يفهم غلط انها بعد ماطاح بالمستشفى طلبت الطلاق من زيد : زيد هو اللي طلقها بعد ماضربها وذلها عند اخوانه جرجرها عند رجولهم وهي كاشفه

محسن انصدم مو مستوعب ناظر بسمه اللي تقرص نسيم لين سكتت تنهد بضيق وصد عنهم ..

صالح وقف : يالله انا بوصل البنات نخليك ترتاح شوي

محسن صاد عنه والدموع تلمع بعيونه مقهور ع اللي صار لاابتسام وهو يتذكرها كيف كانت تترجاه يطلقها من زيد

صالح اشر للبنات يطلعوو بهدوء

ومن طلعو ندى لفت ع نسيم : عاجبك كذا خليتي ابوي يتضايق مو وقته هالكلام

نسيم مقتنعه بكلامها : يتضايق احسن من يعصب لما يحسب ان ابتسام استغلت طيحته

سلمى اقتنعت بكلام نسيم : معها حق نسيم

بسمه معصبه : شاهد بالحصين ذنبه بالبيت نتفاهم

صالح وقف عند المصعد ينتظره يفتح وهو يسمع همسهم بس ماعلق..

فتح المصعد وابتسم لما شاف عبدالله وخويه مصعب


سلمى شدة ع ذراع نسيم لما شافت عبدالله يسلم ع عمهاا

عبدالله بسعاده : الحمدلله ع سلامة محسن والله اني فرحت من كل قلبي لما دريت انه صحى

صالح اشر للبنات يروحو : الله يسلمك يارب


البنات دخلو المصعد
بسمه : هذا عبدالله صح

نسيم شاقه الابتسامه ع سلمى المنخرشه : ايووه هو

×
×

البنات يرتبو البيت بحمااس
بكره ابوهم يطلع من المستشفى وعندهم عزيمه كبيره بسلامته..

بسمه قفلت من خالتها بعد مابشرتها ان ابوها بيطلع بكره حست فرحتها غير اول مره تحسها مهتمه باابوها وقالت لها اذا امداهم يجو بكره ع العزيمه

راحت للبنات اللي ينظفو المجلس وصوت المكنسه الكهربائية مزعج مع اصواتهم بزياده علت صوتهاا : بنااات خالتي صالحه وجدتي يمكن يجو بكره ع العزيمه

نسيم بسعاده وهي تمسح رفوف المشب : يسسس كملت

سلمى ناظرت نجوى اللي تمسح مع نسيم وجهها حمر : شووفو نجوى الوجه راح طماطم

اسيل ضحكت : مااحد يلومها خالكم خطبها وسحب بعدهاا

ابتسام : الظروف ماساعدت ان شاءالله بكره يفتحو الموضوع من جديد

ندى بضحكه : امييين بدال نجوى ههههههه

نجوى ترمي المنشفه ع ندى ووجهها محمر : انطمي


بسمه : المهم خلصو بسرعه بشوف عمتي حايسه بالمطبخ

×
×

ناظرت الورقه اللي مدها لها اخوها الكبير محمد

لفت ع امها بصدمه : يمه طلقني حسبي الله ونعم الوكيل

ام صيته : فكه منه هالشيبه بعدك صغيره وبيخطبك اللي احسن منه

صيته الدموع بعيونهاا : كيف يمه وانا مطلقه مرتين

ام صيته : نبهتك من اول لاتوافقي ع محسن كبير وعنده بنات واضحه من البدايه انك مابتطولي معه

صيته بقهر : علي هو السبب حسبي الله فيه

ام صيته بجفا : لاتحسبي عليه وجع بكره اقول لجارتنا ام لافي تدور لك عريس ع ماتخلصي عدتك

صيته ناظرتها بألم .. لمتى وهي كذا شخصيتها ضعيفه كلن يحركها ع مزاجه ماهي متحسفه ع محسن لانه ماعيشها العيشه اللي تتمناهاا ..
مايعطي احد وجه كلامه قليل ولايهتم بس طالع وفوق هذا بناته مو طايقاتها بالاخص نسيم ..

قررت انها اذا لقت لها جارتهم الخطابه زوج وتزوجت رح تبعد وتسحب ع اهلها اللي ماجابو لها الا المشاكل
بزواجها الاول امها جننتها
والثاني علي
حسبي الله فيكم بس ...

×
×
دخل المجلس مليان رجال من جماعتهم ومعارفهم
الكل تحمدله بالسلامه

ابتسم لخالد اللي سلم عليه بغلا كبير يحس بمحبه خالد له واحساسه انه اخوه الكبير
خالد : الحمدلله على سلامتك تو مانورت الدنياا

محسن باابتسامه : الله يسلمك يارب

خالد : الوالده معي ميته وتشوفك طول ماانت بالمستشفى تدعي لك وبالها ضايق

محسن وقف : بروح اسلم عليها وع البنات

استأذن من المعازيم وطلع ..
راح لقسم الحريم و عزوز ولد بسمه يجري قبله ينادي البنات

عزوز دخل يجري : جدي محسن يبي يسلم عليكم

ابتسام وقفت وهي تحس قلبها يدق بتوتر مو مصدقه تشوفه بصحته ..
طلعت بسرعه اول وحده شافته واقف قريب من الباب
تجمعت الدموع بعيونها وبدون شعور رمت حالها بحضنه وصارت تبكي بصوت عالي وتشهق تطلع كل اللي بقلبهاا

محسن مسح دمعه نزلت من عينه ومسح ع ظهرهاا : والله لااخذ لك حقك والله مارح اسكت له

ابتسام ببكا : يبه انا تعبانه وربي

محسن تنهد بضيق : خلاص اهدي ابتسام وانا ابوك اهدي واللي تبيه بيصير

ابتسام بعدت عنه ومسحت دموعها وهي تناظره مو مصدقه انه قدامها وحضنته لاول مره بحياتهاا ..

ام راشد بسعاده : الحمدلله ع سلامتك يالغالي

محسن قرب منها وباس راسها : الله يسلمك يالغاليه

ام راشد بتأثر : ياربي لك الحمد اللي شفتك سالم غانم


واقفه ع الشباك تناظره نحفان وثوبه واسع عليه مبين التعب بوجهه ومع ذالك ابتسامته مافارقته وهو يسلم ع بناته وامها وبنات اخوه حتى ناديه

اول مره تشوف بنظراته هالاهتمام والحنان معقوله طيحته غيرت تعامله مع بناته

ابتسمت لضحكته لمحسن ولد ليلى ..

اخذت نقابها ولبسته بسرعه بتطلع تتحمد له بالسلامه مثل ناديه عادي

وقفت ع الباب بتردد وع طول انتبه لها ووقفت عيونه عليهاا
تقدمت شوي وهي تشتت نظراتهاا : الحمدلله ع سلامتك ياابو بسمه

محسن وعيونه تتأمل هيئتها وصوت ابتسام يتردد بباله "صيته تمردت علينا كم يوم مع اخوها بس من جات عندنا خالتي صالحه وعلمتها ان الله حق " جيتي عند بناتي بعدي اهتميني فيهم ياترا فقدتيني ولا لاء
تنهد بتعب : الله يسلمك من كل مكروه يارب

صالحه رجعت البيت بسرعه منحرجه من نظرات البنات المراقبه ..

دخلو الكل بعد ماراح محسن للرجال


صالحه جلست جنب ابتسام اللي للحين متأثره : خلاص ياقلبي لاتضيقي ع نفسك

ابتسام تنهدت بضيق

صالحه : الله يسامحها نوره ابدا ماتوقعتها تزوجك لولدها هالتعبان كنت احسب ان اللي تزوجك ولد اختهاا جياد

ابتسام تناظرهاا بصمت وهي تتذكر جياد لما هاوشهاا ليش تكشف قدامهم واضح الفرق بينهم. .

ندى : وقت زواج ابتسام كنا محتاجينك انت وجدتي حيل ابدا ماتوقعنا ماتجو او ع الاقل تكلمونا

صالحه تنهدت بضيق : انا بذيك الفتره كنت تعبانه من شيخ لشيخ ولااطيق مقابل الناس وامي منشغله معي والله مو بيدي

ابتسام : معذوره ياخاله فتره وعدت ماعليها حسافه

×
×

بعد العشا ..

خالد يسوق السياره : وين تبي اروح

محسن : رح بيت زيد ال..

عبدالعزيز جالس ورا تقدم لهم : ليش ياعمي

محسن : أبي اعلمه كيف يتقاوى ع مره يحسب ان ماوراها اهل

خالد : والله اني مغبون منه بس من بعد سواته سافر ماحصلناه

محسن بهدوء : اطلعه لو من تحت الارض

عبدالعزيز : معي رقم جياد ولد خالته هو اللي ساعد ابتسام وكفخ زيد اتصل عليه اسأله عنه

محسن : جياد ولد طلال الله يرحمه هو اللي ساعدها

عبدالعزيز : ايه وجابها البيت كمان والله انه ماقصر

محسن : ولد طلال ايش تبي يطلع منه لازم اقابله بعدين كلمه وقوله اني بشوفه


ووقف عند بيت زيد ناظر البيت ولف ع محسن : انزل قبلك اسأل عنه
محسن : انزل

نزل خالد ودق الجرس ردت عليه ماريا : مين

خالد : زيد موجود

ماريا : عمي زيد ايوه موجود

خالد : قولي له اني انتظره برا

ماريا قفلت السماعه وراحت تجري فوق ودقت ع باب غرفه عمهاا
فتحت لها زوجته الضخمه طول بعرض مسببه رعب لكل اللي بالبيت : خييييير

ماريا بخوف : في رجال يبي عمي برا

دخلت وضربت زيد ع كتفه بدفاشه : قووم ياحظي في رجال يبيك تحت

زيد دف يدها بعصبيه وجلس متنرفز : كم مرره اقولك لاتصحيني من نومي خليني ع راحتي بقره انتي ماتفهمي

مريم تخصرت : هاااي احترم نفسك وشوف مع مين تتكلم

زيد ناظرها بقهر ووقف وهو يتمتم : بقره

مريم صرخت : سمعتك بس دواك عندي لما ترجع يالثوور

زيد طلع من الغرفه وهو يلعن حظه يتمنى يكسر راسها بس قويه ماتخاف .. فرقت بين سالمه ومي وحياه تحرشهم ع بعض وتفتن بينهم لين صارت ولا وحده تطيق الثانيه

طلع من البيت يشوف مين انصدم لما شاف محسن هذا متى صحى بلع ريقه بتوتر ايش عنده جاي : هلا عمي

محسن قرب منه وضربه كف من قوته طاح ع الارض : تحسب ان بنتي ماوراها رجال يوم تسوي فيها سواتك يالخسيس

عبدالعزيز ماصدق يشوفه مسك يده ولفهاا لين طقت وصراخ زيد اثبت له انها انكسرت وهذا اللي يبيه

محسن لف ع خالد : ويده الثانيه بعد

×
×
نهايه البارت السادس والعشرون..
بكره موعدنا ان شاءالله بعد العشا البارت الاخير ابي كل اللي يقرأون روايتي يسجلون دخول بشوفهم 💛💛


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 62
قديم(ـة) 10-09-2018, 08:36 PM
صورة مكاويه أصيله الرمزية
مكاويه أصيله مكاويه أصيله غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: برد الجفا / بقلمي


رررررروعه زادت حماسنا

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 63
قديم(ـة) 11-09-2018, 02:18 AM
صورة هامتي عتيبه الرمزية
هامتي عتيبه هامتي عتيبه غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: برد الجفا / بقلمي


خساااره راح نفقدك ونفقد الرواايه

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 64
قديم(ـة) 11-09-2018, 04:48 PM
صورة هيـونا الرمزية
هيـونا هيـونا غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: برد الجفا / بقلمي



تسجيل دخووووووووول 😍


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 65
قديم(ـة) 11-09-2018, 06:18 PM
صورة cloud24 الرمزية
cloud24 cloud24 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: برد الجفا / بقلمي


(البارت السابع والعشرون))
والاخــيــــــر...
×
سـلام
اول شي كل عام وانتم بخير وجعل هالسنه سعادة ع الجميع
يعطيكم العافيه كل من رد ولو رد بسيط تراه اسعدني.. ومعليش قدمت البارت مشغوله بالليل وبس والله بفقدكم♥♥

*

تتمرجح بالمرجيه اللي سوتها نجوى ع الشجره
اليوم طفش . .
ندى ونجوى راحو الطايف مع عمها نجوى اللي بتروح المستشفى تحلل وندى عشان اختبارها يارب تنجح وتجيب درجه حلوه هالاختبار مطلوب عشان تنقبل بالماستر

وابتسام نايمه .. وابوها راح المزرعه

ناظرت عمتها وقفت عند باب البيت : نسيم تعالي ابيك

نزلت من المرجيحه وراحت لها : هلا

ناديه : بروح لام منصور تروحي معي

نسيم وحشتها ام منصور وسوالفهاا : ايوه


نسيم تجهزت ع السريع وراحت معها ..
دخلو البيت بعد مافتحت لهم الشغاله اللي تناظر نسيم باابتسامه استغربتها نسيم ايش عندها راضيه علينا اليوم ..
ام منصور تحضنها من قلب : حيالله نسيم اللي قطعتنا

نسيم استحت منهاا انشغلت عنها من لما صحى ابوها بالسلامه ..: السموحه خالتي والله اني قصرت معك

ام منصور : وجهك ابيض

ناديه : شلونك ياام منصور كيف صحتك

نسيم اخذت الفنجان من الشغاله وهي تناظرها بقوه وبعدين يعني مع هالنظرات ايش عندك ..
خديجه همست لهاا : تعال مطبخ ضروري

نسيم لفت ع عمتها وام منصور يسولفو نزلت فنجانها وراحت ورا الشغاله مبين ان عندها شي ..

وقفت ع باب المطبخ : نعم

خديجه اشرت لها تجلس ع الكرسي وجلست وهي جلست قبالهاا
نسيم ناظرتنا بيعني اخلصي علينا

خديجه : انا مسافر بكره سامحيني

نسيم ابتسمت : ياحبيبتي انا مااهاوشك الا عشان مصلحتك ولا انا ماقد شلت بقلبي عليك

سكتت لما شافت اسامه واقف ع الباب عدلت نقابهاا وهي تفكر كيف تطلع بهدوء
استغربت لما دخل وقفل الباب وراه .. وقفت بسرعه بخوف وهي تناظر خديجه ساكته وتناظرها عادي

اسامه قرب وهو يتحسس طريقه بعصاته : خديجه مع مين تتكلمي

خديجه ولا لفت ع نسيم اللي تأشر لها اووص : مع نسيم

اسامه لف ع نسيم اللي واقفه عند البراده بس تنتظر يبعد عن الباب عشان تطلع وبنبره سخريه : نسيم جارتنا العجوز

نسيم تحس قلبها بيوقف من الخوف منه واذا عمتها ناديه دخلت ..

اسامه ابتسم وهو يناظرها تفرك يديها ببعض : شوي شوي ع اصابعك لاتكسريهاا

نسيم تنحت في عيونه المصوبه عليهاا هذي عيون واحد واحد يشوف نظراته وكلامه تثبت لهاا

اسامه بضحكه : بسم الله عليك ايييه اشوف وماني اعمى كنت امثل ع جدتي عشان تخليني عندهاا وطلعتي انتي بطريقي بس والله انك رهيييبه

نسيم عصبت ومرت من جنبه رايحه للباب ووقفت ورجعت شوي ع ورا لما وقف بطريقهاا ويده ع الباب ومن بين اسنانها : افتح الباب لا اصرخ وافضحك

اسامه وابتسامته مافارقته : صرخي وخليهم يجوو عشان يزوجوك لي غصب عنك بس مشكلتي ماني مستعد للزواج يالله املك عليك وبعدها يحلها ربي

نسيم تجمعت الدموع بعيونها مو عارفه ايش تسوي كيف تتعامل معه : خاف ربك مايجوز اللي تسويه افتح الباب

اسامه تقدم منهاا وهو يناظر عيونها الدموع تلمع داخلهم مد يده بينزل نقابها عادي وكأنه متعود ع هالشي

ماحس الا بدفتها القويه وطاح الارض وفتحت الباب وطلعت من البيت وهي تبكي حقير صايع حسبي الله ونعم الوكيل
توووبه اجي هالبيت والله ماعاد ادخله .. مسحت دموعها وحاولت تهدي نفسهاا ماتبي احد يدري باللي صار لها


دخلت الصاله شافت ابتسام جالسه ع جوالها : متى صحيتي

ابتسام : اممم يمكن صارلي ربع ساعة وين كنتي وعمتي وينهاا

نسيم نزلت عبايتها وجلست ع الارض : عند جارتنا جيت انا وعمتي هناك

ابتسام : كيفها ام منصور

نسيم : ماعليها طيبه مبسووطه بسلامه ابوي

سمعو صوت سياره : مين تتوقعي عمي مايمدي خلص من الطايف وابوي قال بيتغدا بالمزرعه

ابتسام : يمكن عبدالعزيز له زمان ماجا

نسيم فتحت الشباك اللي يطل ع الحوش بس البوابه مفتوحه تبين الشارع ابتسمت : سيارة خالد يابعد حيي والله

ابتسام ابتسمت : وحشني الدب ماصار يجلس معنا مثل قبل

نسيم وهي طالعه : الحين اجيبه لك
لفت شالها عليها وطلعت لقسم الرجال ناظرت المجلس وراحت له وطلت مع الباب شافت خالد جالس ويطقطق ع جواله : حياالله العريس

خالد رفع راسه مبتسم : جالس ادور رقمك بتصل عليك الله يحيك يارب

نسيم سلمت عليه وباست راسه : تعال ابتسام هناك مافي احد بس انا وياها

خالد : لا انا معي عا
وقف الكلام بحلقه وهو يشوف عامر واقف ع الباب ومتنح بنسيم اللي ماانتبهت له لفها وراه : ارجع وراك

عامر استوعب الموقف ورجع السياره وهو منحرج من نفسه ..

نسيم بتوتر : مين لايكون شافني

خالد : روحي وجهزو القهوه وانا شوي اجيكم

بعد ماراحت نسيم
طلع يشوف عامر وين راح شافه واقف عند السياره : ماتعرف تتنحنح انت

عامر بااحراج : السموحه ماانتبهت ان عندك احد

خالد : ايه واضح انك ماانتبهت وانت متنح فيهاا

عامر تنهد بضيق : هذي نسيم صح

خالد لو انه مايعرف عامر كان عرف كيف يتفاهم معه : انسى اللي شفتك انت رجال متزوج خاف ربك


عامر وملامحها للحين راكزه بباله ومتأكد انها هي من صوتها دخل المجلس مع خاله بصمت للحين كبرياءه مايسمح له يرجع يخطبها بعد مارفضه محسن .. يتمنى محسن يقوله تعال انا وافقت هه ودا بوعدك

×
×

بالسياره ماسكين طريق الشفا ...
والسماعات بأذونها وتسمع فديو لعبدالعزيز يغني وهو يسوق السياره
كلموها عني من بعيد لبعيد
عرفوها اني لسه بحبها
وامانه حد يقولها بسال عليها ازيها وعامله ايه
حد يقولها اني مليش حبايب بعدها
وايلي باقيلي منها عايش عليه
وفاكر ليها ايام بتصبر بيها
وعشان عندى امل فيها انساها يا قلبي انا ليه



وتتأمل الطريق والجو الغايم تمنت تشوفه لما تغدو عند محمد .. انقطع عنهم وجلس عند محمد ..

تبي تشوفه وتقوله انها صدقته واقتنعت بكل اللي قالته ليلى
تتذكر اول فتره خطبتهم كان كارهها وكل افعاله تثبت صحه كلام ليلى .. ماتغير تعامله معها الا بعد ماشافهاا..


قرصت كتف نجوى اللي جالسه قدام وهمست : اعطيني جوالك

نجوى مدته لها ورجعت تكمل سوالف مع ابوهاا

فتحت الواتس ع اسمه شافت اخر ظهوره من ساعه
ارسلت له
سلام
جلست تدعي انه يرد ابتسمت بسعاده لما شافته متصل
عبدالعزيز "وعليكم السلام
هلا بالعروس
كيف الابره??

ندى ارسلت له فيس خجلان

عبدالعزيز "طيب بنسكت
ايش عندك مرسله

ندى " ليش ماقابلتني انا وندى بعد الغدا عند محمد

عبدالعزيز " رحت الدوام انا الحين بالدوام

ندى "متى تجي الشفا طولت الغيبه

عبدالعزيز "خليني هنا مرتاح ادري اذا كنت قريب منها ومااتحمل لازم اشوفهاا

ندى "تعال الخميس والله وحشتنا واحس ندى فاقدتك

عبدالعزيز "من جد ايش قالت

ندى " ماقالت شي بس ماشاءالله عليها صارت تسوي كبسه تاكل اصابعك وراها صارت هي تسوي الغدا واشوفها تخلي لك بالقدر

عبدالعزيز "يارووحي بكره جايكم ان شاءالله

ندى مسحت المحادثه وطلعت ورجعت الجوال لنجوى وهي تضحك بخبث ..

×
×

ناظر بيت صالح ولف ع الرجال : اعرضه للبيع

وراح لسيارته وهو يتحسب ع صيته الغبيه .. كان يتمنى الاستراحه عاجبته حيل موقعها سياحي لو يستثمرها يكسب ذهب ..
ابوه يقوله زمان تهاوش مع ابو صالح عليها من يشتري هالارض .. وفاتت ع ابوه وهو نفسه فيها

تنهد وحرك سيارته وجات بباله عيون نسيم هالبنت اللي لو كانت هي خطيبته والله مايطلقها لو ع قص رقبته ..عجبته قوتها حيل كل مايتذكر انه كان بيخطبها هي بس صيته قالت له ع سلمى يحس بالقهر داخله يغلي ..

شغل المسجل وهو يضحك ع حاله اخربها مع اهلها هه من المستحيلات تكون من نصيبه .. لازم يشيلها من باله ولايفكر فيها ويتعب حاله .. ويبعد عن هالعايله خير شر اللي اخذه كفاه ..

×
×

دخلت المجلس ووراها نسيم متوتره ايش يبي فيهم ابوها شافته جالس جنب المشب وقباله عمها صالح : السلام

محسن : وعليكم السلام حياكم

نسيم وسلمى جلسو جنب بعض ..


صالح بضحكه : قولهم عيونهم بتطلع من القلق

محسن ضحك ع نظراتهم المرتبكه : من صغركم صحبات ومع بعض كأنكم توم وربي كتب لكم تنخطبو بيوم واحد

نسيم لفت ع سلمى بضحكه مو مستوعبه الموضوع كانت خايفه ان ابوها عرف بسواة اسامه

سلمى ضاق خلقهاا ماتبي تتزوج وخايفه من ردة فعل ابوها اذا رفضت ..

محسن : رجال والنعم فيهم انا مارح اغصبكم فكرو براحتكم اهم شي رضاك

نسيم استغربت اسلوب ابوهاا مو بالعاده كذاا

محسن ناظر سلمى : فكري زين ولاتتسرعي عبدالله ال.. خطبك

سلمى تنحت في ابوها مو مصدقه

محسن لما شاف نظرتها فهم انها بترفض : ولااا كلمه ماابي اسمع رايك الحين اول صلي وفكري بعقل

نسيم من سعادتها لسلمى بدت تخربط : وانا مين خطبني

صالح ضحك من قلب عليهاا طلعت من المجلس ووجهها احمر واضح انها ماحست بنفسها لما تكلمت

محسن ماسك ضحكته : قولي لها اللي خطبها مصعب ولد عم عبدالله رجال كفوو

سلمى هزت راسها بطيب وطلعت بسرعه ..
ومن دخلت البيت شافت نسيم بالصاله تبكي عند البنات وعمتهاا ضحكت : ياارض انشقي وابلعيني هههههه


نسيم مسحت دموعها ورمت المخده ع سلمى : والله من فرحتي لك ماعرفت ايش اقول

ناديه : الزبده مين اللي خطبوكم

سلمى ووجهها حمر تحاول تبين عادي وتمسك سعادتها : انا خطبني عبدالله ال..

ندى نطت وحضنت سلمى : الف مبروووك ياقلبي

سلمى تقرص ندى تبيها تسكت ماتبي عمتها ونجوى يحسو انها تعرفه قبل

ندى حست ع نفسها وبعدت : ونسيم هههههههههه

سلمى ضحكت : مصعب ولد عم عبدالله

نجوى تتكتف بمزح : لازم يقلدوني

ندى بضحكه : انا اللي مفروض اقول كذا كلكم قلدتوني

ابتسام : والله المفروض زواجكم مع بعض مافينا ع 4 زواجات

نسيم وقفت : هاااي تتكلمو كأني وافقت الحين

ندى صرخت وراحت تجري للمطبخ : الغــدااا

نجوى راحت تجري وراهاا لايكون انحرق من اليوم وهي معها بالمطبخ تعلمهاا

ندى تنفست براحه وهي تقفل النار

نجوى : احترق

ندى : لا الحمدلله لو تأخرنا شوي احترق

×
×

ابتسام تناظر الغدا : لا مااصدق ان هذا طبخ ندى

نسيم : طبخ ندى باشراف الشيف نجوى ولا ماطلع كذا

ندى بزعل : ليش كذا تحطموني حرام عليكم

ناديه تمسح ع ظهر ندى : ماقصرتي والله اذا هذي اول تجربه لك انا اظمن لك كم يوم وتصيري طباخه

ندى ترفع حواجبها لاخواتها تقهرهم ..
وقفت بسرعه ولحقت نجوى اللي شبعت عند المغسله : لاتسحبي علي جوجو هاه نفس مااتفقنا

نجوى تغسل يديهاا : ابشري كل يوم تطبخي ماشاءالله لحالك وانا ماادخل معك المطبخ

ندى ابتسمت برضا : شطووره خالتي

نجوى ترفع حاجبها : حظك اليوم جاي ع وقت الغدا

ندى بخجل : اذا جاب الصحن انا اطلع له

نجوى ابتسمت وهي تناظرها تعدل شعرها ع المرايه ..

جلست بالمطبخ تنتظره ينادي امه ولا نجوى كالعاده. .
وقفت بتوتر وهي تسمع صوته لفت شالها عليها باهمال طالع نص شعرها وطلعت له وهي تحاول تكون عادي : نجوى نايمه وعمتي متكسله تطلع لك

عبدالعزيز مد لها الصحن والصفره وهو يتأملها بحب : هذا طبخك ؟

ندى ببرائه : ايه كيف عرفت

عبدالعزيز ابتسم : توقعت تسلم يدينك ألذ كبسه اكلتها

ندى ابتسمت له وتحس انها شوي وبتضحك ماتدري ليش بس شعور السعاده داخلهاا بشوفته وان كل اللي كانت مفكرته عنه غلط ..

عبدالعزيز نادى عليها قبل تدخل البيت : ندى

ندى لفت عليه وللحين مبتسمه وشالها شوي وبيطيح ع كتوفهاا : هلا

عبدالعزيز ابتسم : ياليت تسوي لي شاهي وتدخلي اصبعك فيه ابيه حالي

ندى ضحكت ودخلت
قابلوها ابتسام ونسيم ونجوى يناظروها ويسوو حركات يبوها تستحي

ابتسام : عندنا ماابيه ومن ورانا الله الله زي العسل

نسيم : سوي لنا شاهي احنا بعد

ندى دخلت المطبخ وقفلت الباب بوجههم تحس وجهها حار ..


دخل المجلس عند ابوه وعمه : تكفون طلبتكم قولو تم

صالح يناظر التلفزيون ع الاخبار : ايش عندك

عبدالعزيز ناظر عبدالملك المنشغل بجواله .. جلس جنب عمه : ابي احدد عرسي قريب

محسن ناظره بصمت وهو يفكر بندى

عبدالعزيز : ماصارت والله طولنا مملكين

صالح ناظر محسن يحس ان براسه شي : ايش رايك محسن

محسن : قبل كل شي ابي اسمع من ندى انها موافقه عليك باقتناع والله يسامحني قبل

صالح تمنى يقوله لاتعطيها مجال ترفض الحين مالها الا عبدالعزيز بعد اللي صار

عبدالعزيز سكت هو حس بتغير ندى بس خايف لما تشوف ابوها معها ترفض .. مايدري اذا ليلى قالت لها الحقيقه ولا لاء

محسن لف ع عبدالملك : اطلع وانا عمك شوي ابي انادي ندى

عبدالملك ناظر عبدالعزيز المرتبك وطلع ...

×

دخلت المجلس وهي تعدل حجابها بارتباك ايش يبي فيها ابوها كل شوي منادي وحده منهم تغير صار يهتم فيهم كثيير ..
ارتبكت لما شافت عبدالعزيز جالس ع يسار ابوها وعيونه بالارض .. اكيد صاير شي

محسن اشر ع يمينه : تعالي اجلسي هنا وانا ابوك

ندى جلست وهي تحاول تكون عادي وواثقه من نفسها : امرني

محسن تنهد بتعب : قد سمعتك تتشكي من عبدالعزيز وماتبينه بس خايفه مني وهذاني اليوم قدام عمك وعبدالعزيز اقولها لك اللي تبيه بيصير وسامحيني كاني ظلمتك

عبدالعزيز بداخله مقهور مع ع كيفك ياعمي اول تحرج ابوي اتزوجها وانا ماابيها ويوم تعلقت فيها وابيها من كل قلبي يصحى ضميرك ع حسابي

ندى تجمعت الدموع بعيونها وهي تناظر ابوهاا الحين جاي تقولي ظلمتك وينك يومك تحرج عمي وتخلي عبدالعزيز يتزوجني غصب ويذلني فيهاا بغض النظر عن سوايا اخلاص ..
رفعت نظرها لعبدالعزيز اللي يناظرها بترقب : ماانكر اول شخص اهتم فيني حسسني اني مهمه في حياته وقف معي بااصعب اوقاتي اللي "ناظرت ابوها ودموعها تلمع بعيونها" انت تخليت عني فيهاا يبه لايمكن اتخلى عنه يبه لايمكن

عبدالعزيز اتوسعت ابتسامته تمنى عنده الجرأه ياخذها بحضنه ولايهمه ابوه وعمه

صالح ارتاح نفسيا

محسن مسك يدها قبل تطلع : شايله علي بقلبك

ندى ناظرت ابوها : ماني ملاك انا واخواتي ننسى جفـا سنوات بكم يوم

محسن بدون شعور : وبسمه وسلمى

ندى نزلت دمعتهاا : دومك بس تهتم فيهم وابتسام وندى ونسيم بااقرب جدار ولا كأنهم بناتك كيف تبينا نسامحك يبه وانت للحين ماتغيرت

وطلعت بسرعه من المجلس وهي تبكي ..

محسن ناظر صالح مصدوم : اتوقع نسيم سلمى ابتسام تقول هالكلام بس ندى جد مصدوم منهاا

صالح : لاتنصدم دومهم كذا الناس الكتومه ينفجرو بوجهك فجأه


عبدالعزيز طلع وراها وماانتبهو له ..
مسك يدها قبل تطلع من الباب القاسم : لحظه ندى

ندى تمسح دموعها بكف يدها : ايش تبي

عبدالعزيز سحبها معه لغرفته
ندى دخلت وجلست بفراشه ع الارض وهي تمسح دموعها

عبدالعزيز استند ع الباب : لاعاد اشوف دموعك مو حلوه وانتي تبكي

ندى ضحكت من بين دموعهاا

عبدالعزيز جلس قبالها ع الارض وابتسامته مافارقته : ايه كذا اضحكي واتاريكي بتحبيني يابت وانا نايم ع اوداني

ندى ضحكت وهي تناظره باامتنان


صالح فتح الباب وتنح يناظرهم : عز الله بتفضحوونا قبل نزوجكم

عبدالعزيز وقف وهو منحرج وهي وجهها راح فيها احمر تخبت ورا عبدالعزيز

صالح : المره الاولى سكتنا بس بتسووها ثاني لا والله تعالي ندى ياوليك لو دريت انك مقابلته

ندى دفنت وجهها بظهر عبدالعزيز منحرجه

عبدالعزيز : والله انك فاهم غلط انت روح وهي تمشي لحالها خلاص يبه لاتحرجهاا

صالح ناظره برفعه حاجب عبدالعزيز يرسل له بوسه تكفى روح البنت مستحيه. .

صالح طلع وهو يضحك عليهم . .

ندى بعدت عنه وبااستغراب : ايش يقصد عمي بكلامه

عبدالعزيز يغمز لها : سر اقولك عنه يوم عرسنا

ندى انحرجت منه وطلعت بسرعه ...

×
×

رشه العطر وناظرت نفسها برضا وبعدت غرتها عن وجهها ..
تحس براحه نفسيه بعد التجديد قصه شعرها لحد كتوفها وصبغت عودي صار لها 5 ايام مخلصه العده اللي كانت ايامها كئآبه مهما حاولو اخواتها يلطفو الجوو ..

اليوم كتب كتاب اخواتها ونجوى

طلعت الصاله شافت نسيم وسلمى ونجوى جالسات ع كنبه وحده واسيل تصورهم ..

اسيل لفت عليها : تعالي صوري معهم طالعه مزززه بالقصه

ابتسام ابتسمت ووقفت ورا البنات وجات جنبها بسمه وندى وهديل

اسيل تنادي بصوت عالي : يمااه ليلى تعالو بنصور جماعي

ناديه بالمطبخ : ماني فاضيه لك الحين

اسيل بحلطمه : جتكم سيده الاعمال

بسمه : عمتي صوره وحده بس تبقى ذكرى

ليلى طلعت من الغرفه وهي شايله ولدها وجلست قبال البنات وجنبها عزوز وغيد

نجوى بدلع : ماامي عشان بنتك العرووسه

نسيم تلوي فمها تقلد نجوى : بدت حركات البنت اللي ماصدقت تنخطب

نجوى تضربها ع رجولها وبينهم سلمى : انطمي خلينا نتدرب ع الدلع

سلمى تعدل فستانهاا : وجع انتي وهي اذا بتتضاربو اجلسو جنب بعض

ابتسام : خلاص انتوو هلا والله بعمتي الحين بتحلا الصوره

ناديه جلست بين نجوى وسلمى ..

واسيل ضبطت الكاميرا وراحت تجري وقفت جنب ندى


" لمه الاهل معنى احساس الامان"
.
.
.

وقف عند بيتهم متوتر ومرتبك ..
لف ع عمه سالم : هذا بيته محسن ماغيره

جياد يطفي السياره : ايه

تمنى امه نوره تجي معه بس مايبي يحطها بموقف محرج عند عيالها يدري انهم بيزعلو منها اذا راحت معه تخطب له ابتسام


واقفه تغسل المواعين سمعت الجرس يدق طنشته ..
اووف طول وهو يدق ولا احد يرد طلعت من المطبخ وهي تنشف يدينها وتتحلطم : صمخ ان شاءالله ولا وحده تسمعه

رفعت السماعه : ايوه مين

ع طول ميز صوتها الناعم كعادتها تحاول تخليه عادي .. يحس قلبه يرجف اشتاق لها حيل : احمم محسن موجود "وبيعرف ردة فعلها" انا جياد ال..

ومن اول ماتكلم عرفت صوته مو محتاجه يقول اسمه ..
الرجل النبيل مستحيل تنسى وقفته معها
بعدت السماعه عنهاا وتنحنحت تبعد الغصه اللي بحلقها : قريب يجي تفضل بالمجلس ع يمينك الباب مفتوح

جياد يحس بسعاده لسماع صوتهاا : زاد فضلك


ابتسام قفلت السماعه وراحت تجري لشباك المطبخ فتحت منه شوي ..ماتقدر تفسر شعورها بس اللي تعرفه انها تبي تشوفه وبس

ناظرته يدخل وهو يعدل شماغه ويمسح عوارضه بتوتر ودخل وراه رجال كبير لابس نظارات ماعرفته

ندى من وراها ضربتها ع ظهرهاا : كشفتك مين هالمزه اللي داخل بيتنا

ابتسام مسكت صرختها وسكرت شباك المطبخ وشغلت الغلايه بتوتر بتسوي قهوه : ماادري سال عن ابوي وقلت له يدخل المجلس ابوي قريب

ندى جلست ع الكرسي وحطت رجل ع رجل وبغرور : اكذبي ع الكل الا انا دارسه علم نفس ماتمشي علي هالحركات

ابتسام لفت عليهاا بتضيع السالفه : روحي بس ع دروسك وراك جامعه بكره جننتينا ابي اكمل واكمل وهه لما بديتي بالدراسه تتكاسلي

ندى وقفت بتأفف : نفسيتي مو خلق دراسه كله من عزوز النصاب

ابتسام : شمسوي بعد

ندى لوت بوزهاا ماتبي تقولها عن كذبه عبدالعزيز ع اهله : شي فات زعلي الحين مارح يسوي شي بس قاهرني واللي قاهرني زياده اني متقبله كل شي يسويه مااعرف ازعل واخربها مره وحده اممم مو كأني بديت اخربط بالكلام

ابتسام تصلح القهوه ولا هي معهاا تفكر بجياد ايش عنده جاي


محسن وقف ع باب المطبخ : جهزو القهوه والشاهي عندي ضيوف

ابتسام : جهزت القهوه باقي الشاهي شوي ويجهز

محسن ناظرها شوي واخذ منها القهوه وطلع .. ابتسام استغربت نظرته اكيد في شي الله يستر ..

راحت الغرفه شافت نسيم جالسه ع سريرها وبيدها جوالها والابتسامه تحاول تحبسهاا

وسلمى بحضنها اللابتوب والسماعات بااذونهاا

ابتسام وطلعت بدون مايحسو فيهاا جلست بالصاله تترقب الاحداث ..


سلمى تناظر فديو يوم اول زياره لعبدالله واهله
ود اللي تسامحت منها وصارو سمن ع عسل .. تصورهم

ابتسمت بااحراج وهي تناظر الكاميرا
وعبدالله جنبهاا ابتسامته ماغابت لف عليها وحضن يدها بين كفوفه وبصوته الواثق :

إليا عشقت اعشق "فرس" في ترفها
مالك ومال اللي "تخاطم" على طول
لي "مهرة" محد سواتي، عسفها
ماهيب من "شلة" من المول ل المول
آليا بغيت "تشوفها" صدق، شفها
مثل الظبي "جسم" معنز ومعزول
من شافها في "درب" ولا صدفها
صفق بكفينه من "الزين" مذهول
" شيخة حلا "، خلق ونقا، من شرفها
تحسب بلاط "القاع" بالعرض والطول
"إهي بدوية" والزمن ما جرفها
ماغيرت طبع، ولا حرفت "قول"!
من الدلع "كنها" من الناس تفهى
"سرحانة" في عالم الغي، وتجول
ودي "اهيم" بعينها، واكتشفها
واعرف كلام مدى "شرحه" يطول
لادبرت والريح "تسحب" طرفها
ماتسمع الأ "بري حالي" ولاحوول
في "وصفها" الواصف عجز ما وصفها
والطرف من "رب السماوات" مكحول
اليا ذبحني "البرد" جيت، بكنفها
في حضنها "ورد" البساتين مجدول
من "صدرها" للخصر كنك، تعطفها
عطف الطريق الدائري ل "انحنى" الزول
ومن خصرها "للردف" تغرفها كنك
غرف "التراب" اللي من الماي مبلول
اكبر فخر للقلب، يومه "خطفها"
وان صرت اموت بحبها شي "معقول"
هذي "مناي" اللي خفوقي، عرفها
ومن عقبها ما يملي "العين"، مجمول!


اصوات التصفيق والصراخ بحماس .. وعبدالله يقبل جبينها وهي راح وجهها احمر.. وتقفل الكاميرا ..

ابتسمت بسعاده حمدت ربها بداخلها
لفت ع نسيم اللي ضحكت فجأه : اللهم سكنهم مساكنهم

نسيم لفت عليهاا : الرجال هذا ابد مو صاحي

سلمى ابتسمت : ايش سوا

نسيم بضحكه : كل ماارد عليه بكلمه يقلبها اغنيه مصخرني

سلمى : تستاهلي هذا اللي بياخذ حقنا منك بهدلتينا تريقه صدق وافق شن طبقه

نسيم ضحكت : لاياحبيبتي انا مااحد يقدر علي حتى انا مصخرته "صرخت وهي تناظر جوالها" يتصل قومي قوومي اطلعي براا

سلمى طلعت بسرعه عشان لو اتصل عليها عبدالله تطلع نسيم لها بسرعه ...

ابتسام وندى بالصاله ضحكو ع موالهم كل شوي وحده مفضيه للثانيه الغرفه


نسيم بتوتر : وعليكم السلام

مصعب : ياهلا والله حي هالحس ياخي صوتك يجنن الله ياخذك من مدير مالقى يرسلني جده الا هالفتره والله احزن للحين ماشفت خطيبتي

نسيم جلست ع سريرها وتهوي ع وجهها بيدها ياربي يالاحراج ايش ارد الحين

مصعب : الوو معي

نسيم : احمم ايه معك

معصب : اويلي يالمستحيه وين لسانك اللي بالمحادثات واللي مايطول العنب هاه جاايك بكره

نسيم شهقت متوتره شافت صورته ارسلها لها بس مو متخيله تشوفه صدق قدامهاا

مصعب سمعهاا وبمزح يلطف الجو : ادري اني اروع بالصوره بس ترا بالطبيعه غير لاتخافي

نسيم ابتسمت ياحلووه يلطف الجوو ويسب بنفسه عادي والله انه حليوه وعجبها وروحه المرحه اجمل.. مو مستوعبه ان ذا اللي صار لها فتره تسمع صوته وطقطقته ع عبدالله صار زوجها .. تعرفت عليه اكثر مع المكالمات حست انهم متوافقين حييل

×
×

ابتسم بتريقه وهو يناظره : انتبه لا تاكل صحننا

خالد ضحك باحراج : والله حلاكم رهيب ماانلام لو اكلت الصحن

نجوى تفرك يديها اول مره تحس انها خجلانه لهالدرجه ..

عبدالعزيز : كم وزنك

خالد باابتسامه : امم اخر مره قسته قبل شهر يمكن 63

عبدالعزيز بضحكه : بعد الزواج بتوصل ال100 مع طبخ خيتي

خالد : لا ياشيخ حتى لو الطبخ حلو احاول مااكثر

عبدالعزيز : نشوف

خالد خطف نظره لنجوى اللي تعصر باصابعهاا وتناظر الارض لف ع عبدالعزيز : نبي هواا

عبدالعزيز يستهبل : هواا ياويل حالي ياهواا

نجوى ممو ناقصه عز يثقل دمه وجوده احرجها زياده
خالد : ياثقل دمك روح شوف ندى يمكن تستحملك

عبدالعزيز يضحك : ابوي مسوي حضر تجول ممنوع اروح بيت عمي

نجوى وقفت بتطلع

عبدالعزيز شاف نظره القهر بعيون خالد وقف بسرعه بطريقهاا : والله لترجعي انا طالع

نجوى بعد ماطلع جلست بتوتر وتحاول تكون عاديه ..

خالد يتأملهاا وبمزح مو داري ان دم ضروسها هالسؤال : كم وزنك

نجوى تتمنى الارض تنشق وتبلعهاا هي مو لهالدرجه دوبه جسمها حلو بس العصاقيل اللي عندها عقدوهاا .. وقفت بقهر : وزني طن

وجات بتطلع بس خالد وقف بطريقها وهو ميت ضحك : والله امزح

نجوى انحرجت زياده من ضحكه دفته عن طريقها وطلعت ...



جالسه بالصاله ناظرت نجوى اللي دخلت البيت مسرعه ولاتناظر احد طلعت فوق : شوي شوي كل هذا حياا

ناديه باابتسامه : خلوها في حالها

ليلى ضحكت : عشنا وشفنا نجوى تستحي نفسي اشوف نسيم بس

ناديه وهي تتذكر ابتسام : الله يرزق ابتسام بالرجال اللي يستاهلهاا

×
×

قفلت الدفتر وهي مو مستوعبه ان في احد يكن لها كل هالحب من صغرها وهي ماتدري .. ولا قد لاحظت عليه اي حركه
غمضت عيونهاا وزاد اعجابها فيه رجال بمعنى الكلمه يعرف متى يبين مشاعره ومتى يخفيهاا ..

ناظرت الدفتر واضح قديم من شكله واوراقه ..
لقته بالمجلس تحت المركى بعد ماارسلت عليها اصاله ان جياد حط لها شي تحت المركى ..

دخلت الدفتر بصندوقها وعباره كاتبها علقت ببالهاا
"فلا هي بالقرب الذي يريح الفؤاد .. ولاهي بالبعد الذي ينهي حبائل الامل"

اخذت نفس وهي تحس بسعاده داخليه
وطلعت من الغرفه واتجهت لابوها الجالس بالصاله
جلست قريب منه وبهدوء : يبه انا موافقه ع جياد

×
×

وقفت ع الشباك تناظر محمد يسقي الزرع ومعه عزوز وغيد
ابتسمت بامتنان اللي ربي رزقها اياه ..
لو تدري انه بيعاملها بكل هالاحترام والحب ماترددت ولا لحظه توافق
بس ماتنلام خطبها وهي صغيره تايهه بين امها اللي عادي وخالتها اللي رافضه .. والخيره فيما كتب الله محمد انتبه لها تناظرهم ابتسم لها بحب وردت له الابتسامه. .

وراحت لجوالها واتصلت ع ابوها : السلام عليكم

محسن : وعليكم السلام هلا والله

بسمه : بشرني عنك كيفك

محسن تنهد وهو يناظر البنات جالسين معه بالصاله : انتي اللي بشريني باللي ابيه

بسمه ابتسمت : ابشرك خالتي وافقت

محسن ابتسم بسعاده : الله يبشرك بالخير الحمدلله الحمدلله

قفل من بسمه وهو يناظر البنات تجمعو حوله يحس الدموع تلمع بعيونه صالحه كان يعتبرها حلم جميل مو مصدق ان هالحلم بيتحقق : وافقت

البنات باسو راسه وباركو له بسعاده
نسيم بااستهبال : عاد يبه عجل بزواجنا عشان يفضى لك البيت

ندى : انا من الحين اقولك تسوي عرس ونجيب الدقاقه اللي نبيها

ابتسام : اي والله نبي نجرب شعور اهل المعرس

سلمى : وتلبس البشت وتدخل الكوشه ونتصور مع بعض ويازينها خالتي العروس

محسن ضحك بسعاده وامتنان لبناته كيف كان حارم نفسه هالسعاده والجو العائلي وعايش بكئابه لحاله
فتح يدينه : تعالو ابي احضنكم سوا والله اللي ماخلف بنات ماتهنى بحياته

×
×
×

الـنـهــــــايـــه .


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 66
قديم(ـة) 12-09-2018, 08:01 AM
صورة هيـونا الرمزية
هيـونا هيـونا غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: برد الجفا / بقلمي



يعطيك العافيه قد ما اسعدتينا❤


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 67
قديم(ـة) 04-03-2019, 05:16 PM
صورة جوهره بذوقي33 الرمزية
جوهره بذوقي33 جوهره بذوقي33 غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: برد الجفا / بقلمي


ليش م انتقلت الراويه لقسم الروايات المكتمله ؟؟؟

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 68
قديم(ـة) 28-03-2019, 12:18 AM
اسيل اسيلا اسيل اسيلا غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: برد الجفا / بقلمي


رووووووووووووووعة يسلمووووووووووووووووو

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 69
قديم(ـة) 30-03-2019, 03:03 AM
صورة فتاة طيبة الرمزية
فتاة طيبة فتاة طيبة غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: برد الجفا / بقلمي


يااااااجمال القصة مبدعة وربي مبدعة ياكلود عشت جو مو طبيعي معاها الله يسلم اليد اللي كتبتها

الرد باقتباس
إضافة رد

برد الجفا / بقلمي؛كاملة

الوسوم
الجفا , cloud24 , بقلمي/
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
برد الجفا ما يرحم ضلوع مغليك/بقلمي؛كاملة Baraem al Saba روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 1356 12-08-2018 06:28 AM
رواية أنت الدفا ببرد الشتاء / بقلمي. عنوود الصيد روايات - طويلة 14 10-08-2016 12:52 AM
ليه الجفا /مسابقة/ يرخص لجلك ياحرية منقولات أدبية 7 05-07-2015 11:12 AM
نداء لهمس الدفا نـررجسـيھے سجل الأعضاء - للتواصل بين الأعضاء 4 26-06-2015 07:12 AM
|مسآبقه| انا الجفا البَآذِخْهه ! منقولات أدبية 1 23-06-2015 05:21 AM

الساعة الآن +3: 12:25 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1