منتديات غرام روايات غرام روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها بيني وبين الناس سر وبيني وبين الله أنت دعوه/بقلمي؛كاملة
Malak444 ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

قد يكون حياتكُ سوداويه بنظركِ وقد يمليها التعب والمشقه ولكن ثق بربك فقد يعوضوُكَ بشيئاً يفرحُك ويسعدُك اضعاف حزنكِ.

لقد احببتك كثيرا يا ابي فأنت الأمان والحياة لقلبي فلا احداً سايكون مثلكُ.،،

عشقي لذاتي قد يتسبب لي بالمتاعب ولكن انا ... فوق كل شي واذا أرادت ذاتي شيً فعلت المستحيل لها فكيف بقلبي ؟؟

انا إنسان شرس وغير قابل للنقاش لمن يقترب للممتلكاتي فكيف من يتجاوز كل الحدودُ معي قد يكون الموت اقِل ما يحصل لهُ !!!

امن بلدي هي مطلبي الوحيد حتى لو الأمر تطلب مني انه أفقد نفسي وكرسُت حياتي لذالك ولكن لما أدُرك ان هناك من كان يحتاجوني وهو بقربي وأقرب إليه من عروق قلبي فسامحيني.!!

قد اكون إنسانه صرامه وحازمه بقراراتي ولكن عند صغاري لا استطيع ان أرفض لهم طلباً حتى وأن كنُت ببعض الوقت قاسيه معاهم الا ان قلبي يتقطع بسبب قسوتي لهم ولكن الحياة علمتني هذا القسوه لكي نعيش بسلام .....

Malak444 ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

البارت الأول؛
كانت جالسه بغرفتها.. وتفكر بحالها وبحياتها ممكن بيوم يتغير!! وممكن "يتغير للأحسن ولا بزيد سوء أكثر"
تنهدت بضيق، وغمضت عيونها، ما مر عليها ثانيه الا وهي تحس بأحد يسحب شعرها بقوه،، وبصراخ مرعب. "" كم مره قلت لك ما تنامي الا وانتي مخلصه شغل البيت انا ما احب تنظيف الخدم ماتفهمين انتي ولا صار ما ينفع معاك الا هالاسلوب"" كانت ما تسمع اي شي.. من الي يقال لها كل الي ببالها انه تبعد يدها عن شعرها،، لدرجه تحس يتقطع من قوة انها شادته صار ينزل دموعها بدون ما تنطق ولا كلمه.... "الفجر 4:00"
بعد ما خلصت كل شي ونظفت كل شي، مع انه كان نظيف بس عقاب لها طالعة الساعه تأففت.. -ياربي بأذن الفجر انا كيف بداوم اليوم وانا اصلن ما نمت -غمضت عيونها، بأبتسامه باهته حزينه
.................................................. .................
"بمكان ثاني بعد ساعتين"
كان يرن منبه بصوت مزعج، قام بكسل، ويبعد الفراش عنه ياخذ لها.." شور سريع" بعد نص ساعه،، "طلع من جناحه كان لبس ثوبه وشماغه وريحة عطره سابقته و الثوب كان ملفت بسبب بروز عضلات صدره تكلم بصوته" الرجولي ..صباح الخير يمه.
نوره بأبتسامه مشرقه مثل حظورها:صباح النور ماشاءالله اليوم الوجهه منور عسى دوم يارب.
يوسف باس راسها، وجالس بمكانه المعتاد بمقدمة الطاوله :اكيد دامه يصبح على هالوجه الحلو.
قاطع كلامه دخوله المرح، وقالها بغيره:لو سمحت ما أسمح لك تتغزل بمزيونتي. -وهو يبوس راس أمه ويجلس بيسار يوسف-
يوسف ببتسامه ساخره :مو من عوايدك قايم هالوقت وش عنده الأخ.
طراد وهو يتمغض وهو مبتسم:ادري غيران اليوم بأخذ الجو منك ماتتدلع من يد المزيونه لحالك.
نوره ام يوسف تضحك بخفه :هو صح كلام اخوك مو من عوايدك تقوم بدري قول وش عندك.
طراد تغير ملامحها لجديه بس رد بمزح : افا حتى المزيونه وقفت بصفه لا تستانسوا بس عشان عندي شغل مهم.
يوسف الي قام وهو مو مهتم للموضوع بسخريه؛ الله يقويك. - بأس راس أمه وطلع لشغله-
نوره طالعة طراد بنظرات تفحص:وش هالشغل المهم الي اهم من دراستك إلا من دخلت هالجامعه وما نشوف وجهك الصبح وهالشغل مقعدك عشانه.
طراد وهو عارف امه و يعرف انه ما يقدر يكذب عليها، ابتسم وقام على طول :انا بستأذن بعدين يمه اقولك. "نوره الي عرفت وتأكدت،، طراد دامه تهرب من الموضوع انه الشغله الي قال عنها وراها مصيبه : وين لسى ما كملت فطورك ليش كذا مستعجل!!
طراد يبي يطلع لانه عارف نفسه ما يقدر يكذب عليها أكثر:باس راسها وطلع على طول يلا اشوفك على خير تأخرت. "نوره قلبها نغزها من حركة طراد :انتبه لنفسك ولا تطول برجعه استودعتك الله الذي لا تضيع ودائعه....

...............................

البارت الثاني؛
دخل لشركته بهيبته،،،
" ويرد السلام بكل تواضع لكل من يسلم عليه من الي يشتغلوا بشركته... دخل لمكتبه الكبير،، كان يعكس شخصيته، بكل شي موجود
"من أثاث وديكور من مكتبه الفخم من ادق التفاصيل الموجوده"
وقف قدام -طاقه ،دريشه، نافذه -كل واحد ولهجته.. كان ماخذ نص مساحة الجدار، وهو يتأمل الشوارع والمباني الي قدامه،، وعقله مو معاه خايف، كان عارف وش يقصد طراد بسالفه شغل مهم!!! بس ما كان حاسب حساب هاليوم بكون قريب
" كذا تنهد بضيق، كان حاط يده على جدار، وعيونه مركزه على نقطه وحده، ويده الثانيه قابض يده زادت لدرجه عروق يده برزت، وحمرت ضرب الجدار بكل قوته، و هو يكلم نفسه -والله لو حاول مجرد تفكير يأذي طراد راح امحي من الارض اهخ منك ي طراد مو وقتك ولا وقت الي تبي تعرفه-
............................
بجامعتها كانت تضحك وتطقطق،، ولا كأنه شي يهمها ولا انه ذي الانسانه تعرف الحزن قبل ساعه كانت مع صديقتها
فطوم الي ميته ضحك من كلام انفال ،وبصعوبه تتكلم : اهخ قلبي حرام عليك بموت بسببك امانه مو متخيله شكلها وهي تطيح؟
انفال وهي مبتسمه : والله هذا الي صار عاد المسكينه ما طاحت الا قدامي وش يفكها الحين.
فطوم وعيونها مدمعه من الضحك ،تمسحهم بطرف اصباعها :امشي امشي ندخل قبل ما تطردنا مدري كيف بدخل عندها بعد الي قلتيه.
انفال زادت ابتسامتها:والله يخوفي من اشوفها وأتذكر شكلها اوف المشكله هي بدون شي ماتطيقني بعد هالسالفه احسها حاقده علي من قوة حظي الجميل محد كان موجود غيري انا وهي يا انها اعطتني نظرات حقد.. -كانوا يسولفوا ودخلوا للكلاس، وطلعت نفس الدكتوره معتذره ماتوا ضحك،، طبعا الكل مستغرب من وضعهم من سمعوا انها اعتذرت وهم يضحكون!!
.................................................. ..................................................
"المغرب6:00"
طراد كان واقف قدام "قصر كبير وجميل، وفخامته هي كانت تتكلم عن الشخص الي يسكنها،، كان حولينه سور كبير من حديد وفيه أشواك من فوق السور، هذا غير السور الأساسي للقصر كان
" موقف تقريبا ربع ساعه"
وهو يتأمل القصر تأفف من الحارس الي طول على ما يفتح له وأخيرا انفتحت البوابه!!! ودخل بسيارته، لداخل القصر،، انصدم من الي شافه كان فيه نافورة كبيره بوسط القصر.. هذا غير السيارات، والي تدل على شركات كبيره ومعروفه، غير المزرعة الكبيره الموجوده، و الأشجار الي تضم القصر من كل الجهات،، نزل من سيارته، وهو يطالع المكان وكأنه بحلم، توجهه لباب القصر الداخلي، "انفتح قبل ما يوصل له دخل اول ما حط رجله لداخل القصر، حس بضربه قويه على راسه من ورا اغمى عليه.

Malak444 ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

البارت الثالث؛
"كان قاعد بمكتبه،،،
و الاوراق حولينه و الملفات، ومندمج بشغل،" دق جواله رفعه وكان رقم غريب"
طنش الرقم، ورجع للملف الي قدامه، بعد ما وقف نغمة جواله وصل له مسج على طول،، رفعه وهو حاس بشي غريب وكانت الصدمه هنا "!!!

"نرجع لنفس اليوم الظهر 1:00"
بعد ما رجعت من الجامعه كانت تعبانه وهلكانه بشكل،،،،
دخلت للبيت و رمت نفسها على الكنب بتعب، وهي للحين بعبايتها، ومغمضه عيونها، الا يدين صغيره تحاوطها من كتفها وتبوسها،، فتحت عيونها بأبتسامه ولفت لجهته..
وسام:قومي نلعب طفشت لحالي -طبعا هو يتكلم بطريقة الاطفال-
انفال قامت وعدلت قعدتها، وهي تسحبها لجنبها، وتلعب بشعره :ليش فين ماما وليش ماتروح تلعب بألعابك انا تعبانه.
وسام بترجي اطفال :الله يخليك الله يخليك نلعب ماما راحت لبيت خالو.
انفال ابتسامة له وقامت، وقومته معاها، وبقلبها مستغربه اول مره امها تروح الظهر لبيت خالها :يلا نروح نأكل وبعدها نلعب.
وسام بأبتسامه وضحك :احبك نفوله.
انفال بضحك، كانت بترد عليه دخل وقتها بصوته رجولي:الله ي دنيا كل ذا لي انفال مافي سلومي.
انفال ترفع حواجبها بغرور، وهي تنزل لوسام تبوسه على خده :اخ واخته وش تبي انت تدخل بينا صح وسام.
وسام يطلع لسانه :ايووه.
سالم يقعد على الكنب بتعب، ويمد رجوله على الطاوله الي قدامه، وبابتسامه على حركات وسام:مالت عليك وعليها ميت عليكم انا اقول نفوله قولي لي امي تحط الاكل ميت جوع.
انفال توقف وتمسك يد وسام، وهي تضحك: امي طلعت لبيت خالي اشوي احط الاكل شف تقبل نفوله من وسام منك لا...
سالم استغرب امه اول مره هالوقت تروح لبيت خاله، بس كان نفس تفكير انفال يمكن شي مهم :اقول مو كانه اعطيتك وجهه حطي وانتي ساكته على ما اقوم ابدل ملابسي.
انفال قبل ما تطلع وبنبره حزينه : سالم ابوي اليوم راجع صح؟
سالم بتسامه حزينه :نقول ان شاءالله اول مره يروح لرحلة يطول كذا شهرين ما شفناه!!
انفال تحاول تكتم غبنتها، مسحت دموعها على طول وطلعت لغرفتها...
سالم تنهد بضيق، وهو طالع لغرفته :الله يرجعك بسلامه ي غالي.
"بمكان ثاني بنفس الوقت"
...:ادري يا اختي مستغربه ليه جبتك من بيتك بهالوقت واستعجلت فيك لانه اليل مسافر ويمكن اطول بسفرتي ف ابي منك طلب!!!
سلطانه وهي مبتسمه لي اخوها، و بحميميه:عيوني لك امر.
سعود وهو يرجع لورى، ويعدل ظهره على الكرسي :بس طلبي شي كبير ويمكن ما تقدري عليه.
سلطانه استغربت من كلام اخوها :ولو ابو فيصل يقول هالكلام وهو يأمر حتى لو يطلب روحي يفداه.
سعود ابتسم، وصار يقول لها الي يبيه،،
و يشرح لها بتفصيل الي يطلبه منها،،،، سلطانه مستمعه له منصدمه من طلبه، ودخل لي قلبها الخوف وهي متوتره كيف تنفذ هالطلب!!!!
.................................................
البارت الرابع؛
"باليل ساعه 11:00"
"هالمره عديته بمزاجي المره الجايه اذا شفت اخوك مجرد يمر من قدام القصر ترحم عليه الحين روح شوفه قدام شركتك مرمي "
ضغط على جواله بقووه، وهو يشوف الرساله،،،
طلع زي المجنون من مكتبه، الكل مستغرب من خروجه المفاجئه!!!
وهو مايلتفت على احد لين وصل لباب الشركه، وانفاسه مقطوعه التفت يمينه ويساره ما شاف شي،، وقف يشوف الشارع الثاني،،
سياره سودا ترمي شخص، وتمشي على طول عارف من هالشخص،
"راح له بسرعه ورفعه لصدره، وكأنه طفله وضمه بخوف والدمعه بعيونه، صار يضرب على خده خفيف :طراد تسمعني طراد.
طراد الي حس بصوت شخص يعرفه،، كيف ما يعرف وهو هالشخص معنى الامان لحياته،" فتح عيونه ببطئ وهمس بمزحه:سامعك والله لا تصرخ صوتك دخل للمخيخ.
يوسف بعد عنه وتنهد براحه، وبنبره مايله للعصبيه: انت قوم الحين وننظف الجروح الي بوجهك بعدها نتفاهم!!
طراد لمس وجهه الي مغطيه الدم :وقال ي رجال كله نقطتين دم لا تعصب.
يوسف وقف و وقفه معاه مايدري ايش يسوي بالمجنون الي معاه،، وهو حالته صعبه ويطقطق وده يذبحه ..
مشى معاه لداخل سيارته، وقعده بالكرسي الأمامي، وركب هو ساكت متجاهل طراد،، الي من ركب وهو يحاول يغير جو يوسف هو ماتجاهله..
طراد كح بتعب ومسك رقبته من ورا :اهخ أحس بدوخه.
يوسف التفت عليه بسرعه :الحين بنوصل للمستشفى يوجعك مره؟
طراد ما تحمل وجهه يوسف ،وهو خايف عليه ضحك بقووه،
"يوسف عارف انه حركه من طراد ،عشان يكلمه ضربه على كتفه بقووه :غبي طول عمرك غبي.
طراد وهو مواصل ضحك ،وماسك مكان ضربت يوسف:اسف والله ي خي ضربك يعور اكثر من الي فيني مو يد حديد.
يوسف يطالعه بطرف عين، وهو ماسك الدركسون :قول ماشاءالله.
طراد عدل قعدته بصعوبه وبضحك :خمسه وخميسه بعيون الحسود عين عليك بارده يوليدي بس يا خي ماتطفش من هالنادي انا يوم رحت ما تحملت بكرمتي طلعت!!
يوسف ارتسم على شفته ابتسامه بسيط من كلام طراد: عشان ماعندك لياقه ولا كان كملت فيه ذابحك الكسل.
طراد تنحنح، وهو مستعد للقنبله الي بقولها :يوسف ابغى افهمك الموضوع وش الي خلاني اروح له.
يوسف تذكر السالفه بانت عصبيته، هو قابض الدركسون بقوه وساكت يسمع لطراد...
طراد شاف يوسف كيف عصب، وتغيرت نبرته للرجاء :تكفى امي لا تدري اذا عرفت بتزعل مني وعارف زعل امي كيف
يوسف ركن سيارته على جنب، وطلع كل عصبيته على طراد وهو يصرخ :........

Malak444 ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

البارت الخامس؛
يوسف ركن سيارته على جنب، وطلع كل عصبيته على طراد وهو يصرخ :هذا همك ماتحس انت!! رايح للموت برجولك ما همك امك واخواتك واخوك، كل همك تعرف شي ماضي شي راح وانتهى شي عرفته ولا ما يغير من حياتك!! تصرفك يدل على انك بزر وللحين ما كبرت تدري ليه امي ما تبيك تروح لذاك القصر ليش؟؟؟
لانهم مجرمين يذبحون الناس ولا دروا عنهم،،، "بعد صراخه غمض عيونه، ورجع راسه لورى وهو يتنفس بقوه"
طراد صنم بمكانه اول مره يشوف يوسف يعصب كذا،وقال بنبره هاديه :وعد مني لا بروح للقصر ولا بتكلم بالموضوع حقك على راسي.
يوسف لف لجهة طراد وضربه براسه :ذا خليه يشتغل مو دايما طافي ولا شغال للضحك.
طراد ابتسم عرف يوسف بغير الموضوع، قال بمزح:قول ماشاءالله بعد احسدني عاد هذا الحسنه الوحيده جتني من الحياه الطقطقه!!
يوسف :اقول عطيتك وجهه بزياده وشاف نفسه الحين بنروح للصيدليه ينظف لك جروحك وبعده إذا وصلنا للبيت بقول لي امي صار لك حادث وانت راجع.
"رجعوا للبيت يوسف كان، ساند طراد لاف يده على خصره ومخليه كل قوته تكون عليه...
دخل للبيت وغمضوا عيونهم مع بعض، عارفين بالتهزيئ الي بجيهم لانه تاخروا!!
نورة كانت قاعده بالصاله على أعصابها، من شافت طراد طلع مستعجل وهي حاسه بشي بصير،، يوم دخلوا وشافت حالة طراد بغت تنجن راحت لهم، بنبره عصبيه ممزوجه بنبره حنيه :كنت حاسه والله ما خاب ظني يوم شفتك طالع الا طلعتك وراها مصيبه شي يعورك وش صار لك!!
يوسف ممدد طراد على الكنب، وعدل وقفته : يما ولدك صاير دب وش تأكلينه.
طراد يرمي المخده على يوسف :دب بعينك عشان عنده عضلتينا نافخ ريشه علينا.
- باس يد امه وحط راسه على فخدها -مافيني شي بعد عيوني انتي حادث بسيط.
نوره تمسح على راس طراد :وين حادث بسيط الحمدالله اللي لطف فيك وماصار لك شي كبير كنت مت بمكاني.
طراد قام على طول وباس راس امه :يما بسم الله عليك جعل يومي قبل يومك لا تقولي هالكلام.
يوسف كان يطالع طراد بنظرات تخوف، وكأنه يقوله شفت غباك وش كان بسوي!!
طراد تجاهل نظراته وهو بمزح المعتاد : اقول نوير حبيبك جيعان مو ناويه توكلينه.
نوره تضربه على جبينه بخفه : احترمني يا ولد ياخسى الجوع وانا امك الحين اسويلك.
طراد يبوس يدينها: جعلني ما انحرم.
يوسف حس جو البيت غريب :الا يما وين وريف وشيهانه.
نوره :نايمين وراهم دوامات مو مثل اخوانهم دشر ولا رجعين لي واحد حالته ماتسر الخاطر.
يوسف يبتسم ويقوم يبوس راس أمه، وهو طالع : انا مالي دخل ذا ولدك الخبل .
............................................
البارت السادس؛
"يوم جديد على ابطالنا،، بمكان بعيد تحديداً النمسا"
كان بغرفته بفندق يليق بمكانته الراقيه،،،
نايم وجو الغرفه بارد، وهدوء وصوت مطر هادي، حالة روقان بالجو، كان نايم..
دق جواله بصوت مزعج، وخرب عليه الحلم الي كان عايشه،، غطى راسه بالمخده بدون فايده، ضغط على زر تشغيل بدون ما يشوف الرقم، رد بصوته الرجولي ببحه هو مغمض :الو .....
:نايم ماشاءالله عليك و مخلي كل الشغل علي مو كافي انك شارد من الشغل.
...ابتسم، وهو عارف الصوت لمين كان نايم على بطنه، انسدح على ظهره، وهو مغمض للحين :يا خي حتى وانا شارد منك ومن الشغل مزعجني ومتصل وش تبي ياخي.
.....جاه صوته العصبي :بلا كثرت كلام ارجع وانت ساكت شوف لك اسبوع اذا ما رجعت بعلم ابوك عن مصايبك الخ...
...قام بروقان، وخر الفراش عنه، هو يفتح النافذه، ويتأمل الجو ولا عليه من الانسان الي نشف ريقه، هو يهدد :خلصت كلامك شوف لو انك مو شخص غالي عندي كان عرفت وش سويت فيك ترى ماعاش من يهددني خليني مفتك اشوي من جو التعب هو اصلن اقل من شهر وانا راجع السعوديه!!
....:تتأفف بفقد امل وقال :يرحم لي اهلك ارجع مو كافي ابوك مسافر وانت شارد من فتره الشغل كله على راسي.
.....بكل برود يرد: قلت لك نهاية هالشهر وانتهينا -يقفل الخط بوجهه ويقوم ياخذ له شور سريع-
"صباح السعوديه تحديداً جده"
ببيت ال فارس،،،
كان الكل قاعد على فطور، شيهانه تطالع طراد بتأمل، وتشوف الكدمات الي بوجهه طراد،،
حس بنظراتها له وصار يرمش بعيونه، ويبتسم كانه بجلسة تصوير، شيهانه شافت ملامحه صارت تضحك بقووه :بفهم الاخ امس صاير له حادث المفروض نايم الحين و مرتاح قايم ولا مروق الله يرزقنا.
طراد بأبتسامه :يالله كل واحد بهالبيت حاسدني على هالروقان قولي ماشاءالله مو ناقص اصير كئيب مثل بعض ناس"يقصد يوسف"
يوسف عارف انه يقصده كان مطنش، ولا كأنه يتكلم هو يقرأ جريده،،
"مع انه عنده كل الاجهزه الاكترونيه، بس يحب الصبح يبدا بجريدة الاخبار.
نورة وهي تحط قدام طراد التوست :اكل وانت ساكت وترى مافي طلعه من البيت لين اسبوع.
طراد كان يشرب عصير، سمع كلام امه وشرق بالعصير، وصار يحكح :وش كح كح قلتي ييماا.
نورة وهي تعدل قعدتها : الي سمعته وكلامي ما اعيده مرتين!!
طراد بحالة صدمه :يمه انا مو بزر عشان تعاقبيني؟
نورة كانت مطنشته ،وتاكل وهي مو مهتمه للي يقوله :
طراد بنبره جديه :يما اكلمك انا وبعدين صاحبي يبي يشوفني وانا اتفقت معاه وش ارد عليه الحين ؟
نوره بكل برود وهي ما تطالع فيه :.........

Malak444 ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

البارت السابع؛
نورة بكل برود، وهي ما تطالع فيه :خليه يجيك للبيت حياهه غيره ماعندي.
طراد تتأفف، وانقهر انه امه تعامله للحين على انه بزر وتعاقبه،،
شيهانه كانت كاتمه ضحكتها،،
و يوسف ابتسم على جنب، عجبه حركة امه،،، يمكن يهدا من القهر الي يحسه، من تصرف طراد!!!!
قام طراد بقهر لغرفته منه يرتاح ومنه يقول لسالم عن تغير خططته،،
.................................................. ...........
"بقسم الشغل"
كان مركز على الصور الي قدامه والمخططات، دخل عليه شرطي دق التحيه :حاضرت الضابط فيه حادثه صارت امس والحين درينا فيه!!
الضابط بهدوء، رفع راسه : وش صار .
الشرطي:ولد ال فارس .
الضابط فتح عيونه بصدمه!! وهو يطالعه، اخر شي توقعه يسمع شي يضر ال فارس، تكلم بعصبيه : وش صايييير له؟
الشرطي خاف و تمالك نفسه، وهو يتكلم :طراد ال فارس تعرض للضرب بسبب روحته لقصر .....
الضابط قام بعصبيه، وهو قابض يده بقووه :نعم وش تقول وش يوديه للقصر وكيف وضعه الحين وتوه تجي تقول!!
"الشرطي كان بيتكلم، دخل منصور وهو يحاول يسيطر على عصبية خالد : خلاص روح فهد انا بفهم ابو سالم كل شي..
-طلع الشرطي وهو يحمد ربه انقذه منصور من عصبية خالد-
خالد بعصبيه، وهو يبي يطلع :انت سامع بالي صار هذا الحيوان تعرض للطراد.
منصور قرب له وهو يمسكه من كتفه، ويجلسه على الكرسي قدامه، وهو يقعد مقابل له، وبينهم طاوله :استهدي بالله ليش دمك حامي كذا ترى على الفكره الغلط راكب طراد من راسه لرجوله!!!
هو برجلينه راح للقصر بدون علم احد حتى اهله زين انه ما انذبح هناك وطلع سليم منها.
خالد هو يحاول يكتم عصبيته :والغبي وش يوديه هناك وش عنده.
منصور وهو يرجع لوراو يحط ظهره على الكرسي :هالموضوع ابغاك بنفسك تروح تفهمه من طراد!!
خالد وهو ماسك راسه :بروح له بس مو الحين بس كيف صحته الحين؟
منصور يبتسم :سليم مافيه شي غير رضوض بسيطه.
"خالد قام، وهو يحاول يروق بعد هالخبر الي مثل الصاعقه على راسه : اجل خليني اطلع للبيت افكر وش نسوي وكيف نحل هالموضوع خطير ولا حسبت حسابه!!
منصور قام معاه :اجل خليني انا بعد اطلع ونتقابل باليل وبعده نروح لطراد.
خالد يبتسم له، يحاول قد ما يقدر يروق :عاد عشاك عندي بدون اعذار -طلع وهو مايسمع لمنصور-
منصور ضحك بخفه :خالد مستحيل يتغير. - تنهد بضيق هو يتذكر شغلات قديمه وطلع..........
....................................
البارت الثامن؛
"المغرب7:00"
الصبح هي مشتاقه له،،،
كانت تبي تشوفه بس طلعت بدري بسبب اختبارها، وبعد ما رجعت من دوامها كان نايم ما حبت تزعجه،،،
باسته على راسه وطلعت ترتاح، بعد ما صحيت - اخذت له شور سريع-
وصلت الي فاتها، لبست جينز ماسك على جسمها وتيشرت عادي، وشعرها تركته مثل ما هو"
ونزلت شافت امها وشيهانه قاعدين بالصاله، باست راس امها وقعدت جنبها :مساء الخير.
شيهانه :صح النوم ي الكسوله كل ذا نوم!!
نوره بحنيه :مساء النور حبيبتي خليها حبيبة امها -وهي تحاوط كتف وريف-
وريف تحضن امها بقووه، وتبوسها على خدها :فديتها فاهمتني مو مثل بعض الناس ما يحسون.
شيهانه تبتسم خفيف :ثانوي كذا سووا فيك كيف اذا دخلتي طب!!
وريف وهي بحضن امها :لا بسم الله علي قال طب يكفينا دكتوره وحده انا خليني افكر بشي اريح راسي فيه.
شيهانه تنزل راسه للكتاب الي معاها :اي كسوله ما عليك شرها تدور الراحه حتى بالجامعه!!
وريف تقوم، وهي ترمي المخده على شيهانه :بس عشان بتصير دكتوره شافت نفسها علينا اروح اشوف حبيبي طراد ازين لي الا يمه هو وينه؟؟
نورة :روحي له هو بالمجلس قبل ما يجي صاحبه ويقعد معاه وشكله مطول عنده.
وريف تتوجه للمجلس،،
وهي تبي تشوفه تتطمن، عليه قبل ما يجي صاحبه،، دخلت عليه بسرعه، وهي تصرخ بصوتها الطفولي طراد؛ يحيوان كذا تخوفنا عليك -ما كملت جملتها، وهي مصنمه من الي تشوفه قدامها، تبي تطلع رجولها ماتشيلها -
....رفع راسه للصوت الطفولي، توقع طفله عمرها ما يتعد10سنوات،، تنحى وهو يشوفها قدامه، كيف شعرها متناثر حولينها معطيها شكل جذاب!!!
"حاول يغضي البصر بس عيونه خانته، ركز بعيونها فيها غصب عنها يتأمله ملامحها الطفوليه، رقتها صنم!! هو يشوفها وهي نفس الحال،،
لين حست على نفسها وطلعت، وهي تجري راحت للغرفته بدون ما احد ينتبه لها وصارت تتنفس بقوه،، وهي تذكر شكله وكيف كان يطالعها، غمضت عيونها بخجل كبير، ووجها محمر من الحيا وتكلم نفسها - يويلي طراد اذا عرف دخلت لصاحبه بذبحنيي -

Malak444 ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

البارت التاسع؛
"نرجع لنفس اليوم الظهر،،،
" ببيت ال خالد "
رجع من داومه وباله مشغول بموضوع طراد، دخل بهدوء شاف زوجته سلطانه قاعده على التلفزيون تنحنح :السلام عليكم.
سلطانه ابتسمت من شافته :وعليكم السلام ورحمة تو ما نور البيت.
خالد قاعد جنبها بالكنب بتعب :فين عيالك ما اشوف احد؟
سلطانه وهي ملتفته جهته :سالم نايم فوق تعبان بعد قلبي و وسام بغرفته يلعب فديته.
خالد بهدوء : وانفال؟
سلطانه كشرت من جاب طاريها، وتحاول تبتسم :ابد بغرفتها.
خالد ما انتبه لها، ولا لتغير ملامحها لما سئل لانه تعود على هالروتين هو يسئل عنها هي ما تجاوبه، وكان يشوف هالشي طبيعي!!
سلطانه وهي توقف :تبي احط لك غدا؟
خالد يوقف معاها يبوس راسها :لا عمري بروح اريح اشوي وترى عازم منصور على العشا.
سلطانه بحب :ابشر كل شي بكون جاهز ومثل ماتبي.
خالد ابتسم بتعب، وطلع لغرفته برتاح قبل ما يدخل غرفته جاته صوتها العذب :بابا.
خالد التفت لها، وابتسم بحب :عيونه.
انفال راحت وضمته بقووه، وهي حاطه راسها بصدره، تحاول تتمسك وما ينزل دموعها :اشتقت لك ليش طولت علينا؟
خالد وهو يبوس راسها :ي قلبي شغل مهم ولا انا اقدر على فراقكم!!
انفال وهي ضامه ابوها، تحاول تاخذ منه الامان بالايام الي فقدته،،
جاها صوت اشوي حاد :خلاص يا دلوعه خلي ابوك يرتاح!!
انفال لتفت للصوت، وجا الخوف لقلبها، وهي ترد بنبره تحاول تكون عاديه:تبوس كتف ابوها اسفه بابا ازعجتك!!
خالد يضحك بخفه :وش ازعجتك اذا الازعاج كان منك فأن راضي فيه طول عمري.
انفال تبتسم لي ابوها بكل حب وتبوسه على راسه، وهي تحاول تتجاهل نظرات التهديد،،،،
وراحت لغرفتها، دخل خالد لغرفته وهو راح ياخذ له ملابس يبدل ويتكلم لسلطانه :حرام عليك ليش قلتي لها كذا
سلطانه بنبره عاديه :وانا صادقه انتي جاي بترتاح مو فاضي لي ازعاج احد
خالد طالع فيها وقال :وانتي عارفه انا كل شي ولا عيالي لو انذبح عشانهم فداهم.
سلطانه تبي تنهي الموضوع :مايصير خاطرك الا طيب يابو سالم!!!
خالد ابتسم احب اسم لقلبه لما احد يناديه بأسم ولده، وتذكر شي :الا سالم ما شفته من جيت امس اليل للحين؟
سلطانه :انت رجعت متأخر ولا عيالك كانوا ينتظرونك لين ناموا.
خالد بحب كبير:جعلني ما افقدهم الله يخليهم لنا.
سلطانه ابتسمت :اميين.
"دخلت لغرفتها شافتها بسريرها مبتسمه ومنسدحه،، يوم شافتها دخله لها وعيونها شر قامت وقفت بدون سابق انذار عطتها كف من قوته طاحت بالأرض...
وصارت تضرب فيها لين حست النار الي بدخلها انطفى!!
- هذا عشان ثاني مره ما تزعجين ابوك وهو تعبان ومو ناقصك -وطلعت من الوجع الي تحسه انسدحت بالارض ودموعها تنزل وهي ساكته تحس بالالم كبير بجسمها عكس شعورها قبلها بكم دقيقه كانت تحس بشعور الامان..
............................
تعريف الشخصيات"ال خالد "
خالد أبو انفال عمره 50
رجال شديد له شخصيته القويه بين المجتمع، ما يحب الف و الدوران، قائد بالشرطة لها مركزه و مقامه،،،
الكل يحترمه ويخاف منه ،بس قلبه طيب وحنون مع أهله بشكل كبير بذات عياله عاش يتيم خايف يعيشون عياله نفس شعوره، طويل ، جسمه معضل ، بحكم شغله مايبين على شكله عمره ، بشرته سمرا، ملامحه حاده مثله ،شعره كثيف.
سلطانه ام انفال عمرها40
مثل اسمها سلطانه متسلطة، بشكل كبير انانيه بنفسها وبعيالها، انسانه متفاهمه وطيبه، بس متعقده من سالفه وبسببه يعيش شخص من عايلتها بتعب نفسي،، جميله جسمها اشوي مليان بحكم العمر ف مبين عليها عكس زوجها.

انفال عمرها 24
انسانه طيبه و متفاهمه بشكل كبير، عقلها اكبر من عمرها بكثير متعلقه، بأبوها بشكل تشوفه هو حياتها، الضحكه ماتفارقها وتكره النكد، بس عصبيه تحب اهلها، وما تحب احد يتأمر عليها تدرس بالجامعه بكلية التصميم، طويله، بشرتها بيضه، شعرها طويل لنهاية ظهرها، وبخدها غمازه خفيفه ماتبين الا اذا ابتسمت.
سالم عمره 23
إنسان هادي عاقل، طيب بس عنيد مره الي برأسي يصير غصب عن الي مايرضى،، أغلب اوقاته يكون مع نفسه ما يحب يختلط بالناس كثير، وأقرب شخص له أخته انفال، يدرس مع طراد واصدقاء روح بروح، مع اختلاف شخصيتهم الا ما في مثل صداقتهم، طويل، وشعره اسود، ملامحه حاده وغامضه، مثل شخصيته يشبه ابوه كثير الا انه اكثر إنسان مايتفق معاه هو ابوه.

وسام 5اخر عنقود البيت
الكل مدلعه ويحبه بذات انفال تحس نفسها أمه من كثر ماتهتم فيه وتدلعه وبس ما اعرف اوصف بزران كثير.

Malak444 ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

البارت العاشر؛
دخل طراد لمجلس بيتهم،وهو يقول بنبره مرحه :من قوة حظك الخايس ماشفته مع انه دورت بالمحلق كله!!
سالم كان متنح ومفهي وهو ساكت،،،،
طراد استغرب منه، ومد يده لوجهه سالم :الحلو وش فيه مفهي توه خليتك مافيك شي.
سالم انتبه لنفسه، وقال بنبره جديه :وانا لا مفهي ولا غيره
-بقلبه والله من حسن حظي قصدك شفت هالملاك -المهم انت ماقلت لي مين سووا لك كذا سالفه الحادث ما تمشي علي!!!
طراد يضحك :مشكله فاهمني والله يطويل العمر السالفه و مافيها الهياط يخلي وجهك يصير فيه كذا.
سالم وقف بعصبيه :مين الي سووا فيك كذا والله لا اذبحه؟
طراد يضحك بقوووه :وانت بس تبي تتهاوش ارتاح بس -يمسكه من كتفه ويقعده ويقوله السالفه!!!!!!
....... قامت بتعب من الارض نامت، وهي مو حاسه بنفسها غسلت وجهاا، وبدلت ملابسها...
ونزلت للصاله بوجهها الحزن، ماخذ اكبر مساحه بملامحها شافت امها وابوها وسام قاعدين والضحك مالي المكان،، كانت متردده تدخل ولا تطلع لغرفتها قاطع صامتها..
" دخول سالم وهو مستغرب يشوفها سرحانه بمكانها، مسكها من كتفها فزت بقوه، رجعت لورا تنهد براحه :فجعتني!!
سالم ابتسم :يا خوافه وش فيك كذا سرحانه؟
انفال تحاول تبتسم، وتضيع الموضوع وتمسكه من يده :امشي سلم على بابا من اليوم يستناك.
سالم تبدل الابتسامه الي بوجهه لبرود، ودخل سلم على ابوه وقعد جنب امه، وانفال قعدت اشوي بعيد عنهم، وهي ساكته،،،،،،
خالد بنبره حب :كيفكم وش اخر اخباركم هالشهرين كأنه سنتين لقلبي ؟
سالم بهدوء :الحمدالله عايشين.
انفال بأبتسامه لي ابوها :الحين صرنا بخير يوم رجعت.
خالد عارف سالم وهذا طبع ولده بارد وحاد، بس جاهل السبب الي مخليه مع هو بس هالطبع،، ولا مع امه واخوانه واصحابه غير!!
تنهد وقام :سالم اليوم بجي عمك منصور للعشا فا ابغاك تكون فيه.
سالم بنبره احترام :ابشر.
خالد باس راس انفال، و وسام وطلع :انتي ماتستحي طالعه قدام اخوانك وابوك بهالشكل؟
انفال طلعت نفسها تلقائيا، كانت لابسه تنوره ميد وتيشرت وكان وسيع عليها :بس انا.. ما كملت كلمتها -جاها صوتها الحاد -
سلطانه اذا تكلمت تنطمي روحي غيري ملابسك وما ابغى اشوف وجهك.
انفال بأبتسامه حزينه بهدوء، طلعت لغرفتها،،،
سالم عصب من حركة امه ما حب يقولها شي، من هم صغار هو يشوف امه تعامل انفال غير عنهم، وكل ما تكلم تسكته لدرجه صار يتوجع من الي يشوفه وما يطيقه،،،
طلع لغرفته بهدوء قبل ما يدخل راح لها، وشافها قاعده بغرفتها على الكنب وبوجها حزن العالم كله، باس راسها :لا تضايقي هي دايما كذا ما تعودتي.
انفال تبتسم بحزن :تعودت تعودت.
سالم قلبه اوجعه وبقوه على حال اخته، طلع من عندها ما تحمل يشوف كل هالحزن فيها، هي غير بقلبه تنهد بضيق :ليش طيب ليش هي معاها كذا كله بسبب؟
..................................
البارت الحادي عشر؛
"بمكان مختلف مخيف الظلام مالي المكان،،، وصوات الكلاب منتشره، ببيت مهجور بحي شعبي، ومن النادر تلقى احد يروح له،،، كان قاعد وقدامه طاوله صغيره، وقدامه شخص كان يتكلم بصوته الجهوري :ترى موضوع الشرطه خلاص ابشرك صار بيدي!! 2...ابتسم بمكر :من يومك للمهمات الصعبه قداها.
1...تكلم بثقه عيونه تطالعه بسخريه :شايفني مثلك مو مستفدين منه.
2...مشكلتك واثق بنفسك وبزياده ترى كلمه مني توديك ورا الشمس.
1...ضحك بصوته الفخم بقووه وقرب من وجهه الي قدامه وماسكه من دقنه :ما سمعت عيد.
2...خافت مره وقال بنبرة خوف :اسف ما كنت اقصد شي.
1... يبعد ايده بقرف منه -خواف وطول عمرك خواف بس حاب اقولك شي قبل ما انا اروح ورا الشمس انت تروح قبلي ولا تتحداني انت عارف انا مين وش اقدر اسوي.
2...قام بخوف ومن كلامه وعارف اذا هدد يسوي الي يقوله :كنت امزح معاك تاخذ المواضيع بجديه على طول.
1...طالعه بنظرات سخريه :ما علينا المهمه ابغاها تصير بأسرع وقت ممكن.
2...ابشر طال عمرك -طلعوا من المكان وكان محاوط برجاله وكلهم لبسين اسود وكل واحد معاه سلاحه موجهينه لي اي هجوم .................................................. ......................... هالانسان يُعقاب على فعل غيره ما الذنب الذي ارتكبه لكي يصبح بلا قيمه!! بل يسلب منه راحته ونفسه وشخصيته، يظن نفسه هو السبب ولكن هو لم يفعل شيئا؟
هو فقط كان ضحية عقد نفسيه لأشخاص مرضى، يكبر يصبح لديه مخاوف وهواجس تطُارده طيلت حياته "فيقول ما ذنبي ".بقلمي.

Malak444 ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

البارت 12؛
"باليل بمجلس ال خالد"
كان خالد و ولده سالم ومنصور يتعشوا، وبينهم حوار قوي بين منصور وخالد،، وسالم كان المستمع، بينهم قال منصور: الا ما قلت طراد ال فارس متى تبي تروح له؟
سالم فتح عيونه بصدمه!! وهو يسمع اسم اعز صاحب او بمعنى اصح اخوه تنحنح :انتو تعرفوا طراد!! خالد ومنصور ناظروا فيه، وابتسم رد عليه منصور :اعرفه الا تقدر تقول هو ولد اعز صديق . -تنهد بضيق وسكت-
خالد :وانت كيف تعرفه؟
سالم ابتسم :وكيف ما اعرف صاحبي اليوم كنت عنده والولد صار له حادث بسيط ورحت اطمن عليه.
خالد ومنصور بنفس اللحظه،صاروا يطالعوا ببعض بنظرات الصدمه!! تنهد بضيق خالد :وكيف صحته الحين ؟
سالم بنبره عاديه:بخير الحمدالله بس غريبه اشوفكم تسئلوا عنه!!
منصور قال بنبره مزح : قلتها مسوي حادث ونبي نزوره لانه ولد اعز اخ لنا بس.
خالد كان ملتزم الصمت وهو مصدوم، وفرحان بنفس الوقت كيف انه سالم يعرف طراد،، و واضح من كلامه انه شي كبير ،مثل ما كان ابوه بحياتهم وحمد ربه انه طراد ما تكلم بسالفه لي احد، وقال انه حادث.
سالم متأكد وعارف، انه ورا ابوه ومنصور موال ثاني بس سكت وقال بتسليك :اها اطمنكم هو بخير الحمدالله.......
كان منسدح بغرفته، وحاط يدينه ورا راسه، وجو غرفته مظلمه وبارده وكان الهدوء،، هو يفكر ومغمض عيونه، قطع عليه تركيزه صوت جواله رفعه، وشاف الرقم ابتسم ابتسامه خفيف :هلا والله بطويل العمر. ..":هلابك زود اقول مو كأنه زودتها هالمره وانت مسافر مو ناوي ترجع .
"...قام بهدوء وهو يتأمل الشارع وتكلم بكل ثقه :ومين قال مو راجع بس بعد ما انت تسوي الي براسك اكون راجع تعرفني مو ناقص وجع راس. ..."ضحك بصوته الفخم :وانت وش يدريك انه وراي موال وبسويه. "...تلقائيا ضحك لضحكته وقال:هذا الشبر من ذاك الاسد .
..."بنبره خوف ممزوجه بحنيه :بس انا اشتقت لك طولت وانا ابوك هالمره"
...بنبرته الواثقه ابتسم :راجع بس قلت لك متى يلا اشوفك على خير بعد ثلاث اسابيع .
..."بنبرة حزن بس ماكنت واضح مره بسبب صوته الثقيل :انتبه لك ترجع بسلامه -قفل وكأنه روحه تطلع منه فقد كان شوق طاغي عليه" فكيف بشوق اب لي ابنه و وحيده "
......................................
البارت 13؛
"بعد اسبوع خالي من الأحداث"
كل واحد كان عايش حياته بنمطه المعتاد،،
"ببيت ال جعفر العصر"
كانت قاعده مع امها يسولفوا وقدامهم دلة القهوه، والضحك مالي المكان، دخل منصور بهيبته المعتاده، وهو لابس بدلته العسكريه :السلام عليكم.
منار قامت وضاربت له التحيه وباابتسامه :وعليكم السلام.
ضحك منصور على شكلها، وقعد جنب اخته العنود :كيفك يا الغاليه؟
العنود بحب:بخير بشوفتك بس لو انه تطاوعني.
منصور سند راسه لورا :اذا نفس الموضوع من الحين اقولك لا تتعبي نفسك الحين اخليك واطلع.
العنود بزعل :خلاص بنسكت كل ما فتحت الموضوع معاك هجيت.
منار بحماس تسولف :الا جد خالو وش يمنعك انه ماتتزوج ولا  لايكون تحب -غمازة له-
منصور بعصبيه مزيفه :اقول ي بنت احترمي نفسك وش هالكلام قال احب!!
منار خافت منه وحطت ايدها على فمها :خلاص حتى انا بسكت مثل ماما .
منصور شاف شكل اخته الزعلان ومنار الخايف ضحك عليهم :اقول انتي وبنتك ما عندكم موضوع غير زواجي اطمنكم لا حب ولا غيره اذا جا يوم ابي فيه اتزوج انتو اول ناس بتدرون!!
العنود بعتاب :بس انت كبير مو صغير عشان تفكر بعد بالموضوع .
منصور اخذ فنجان القهوه من منار :الحين يالغاليه عندي موضوع مهم خليه يتم بعدها، وعد بخليك تخطبين لي وبتزوج وش تبين بعد!!!
العنود بفرحه كبيره:منجدك تتكلم يعني قريب .
منار راحت ضمة خالها :واخييرا اشوف خالو حبيبي عريس
منصور ابتسم على اشكالهم ،وتكلم مع نفسه :-اتمنى جد تشوفينه الله يعدي الموضوع الي براسي على خير -
.....................
كانت قدام المرايه تمشط شعرها الطويل لي واصل لنهاية ظهرها..
وهي توه ماخذ شور ورب لابسته، كانت تتأمل شكلها بكل جمود بعد ما لافت شعرها،،
وخرت الروب تبي تلبس شافت العلامات الي بجسمها تألمت، مو "الم جسدي الم نفسي"
وذا اضعاف الالم الجسدي، تشوف بطنها ورجولها كيف مخططه برضوض لونها بنفسجي ، محمر ممرت اصباعها على بطنها وغمضت عيونها بألم،، بعد ما لبست وتجهزت للجامعه طلعت وهي تحاول تبتسم ابتسامه باهته، شافت امها وابوها وسالم يفطروا تقدمت بهدوء :صباح الخير.
خالد ابتسم :صباح النور حبيبة ابوها قامت.
انفال باست راسه وقعدت جنب امها، وسالم كان قاعد قدامها وهو يشوف شكلها الباهت، كان عارف انه تتألم بذات صوت صراخها امس اليل للحين بأذنه ضغط على يده بقوه!!!
وماتحمل اكثر قام، وقال بصوت شبه معصب :بالعافيه عليكم انا بطلع.
انفال على طول قامت معاه، وهي ما اكلت شي :حتى انا بتوديني سالم؟
ابتسم سالم لها:بس ما فطرتي ليش مستعجله؟
انفال ببتسامه :لا مالي نفس خلاص بفطر بالجامعه.
خالد بحب :مايصير يا بابا كذا تداومي مو ماكله.
انفال باست خد ابوها، وضامته بخفه وكأنه تتنسى كل شي ببوجود هالانسان :وعد باكل بالجامعه!!

ضيّ خالد ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

السلام عليكم
كيف حالك

عزيزتي روايتك حلوة ماشاء الله
بس لا اخفيك أنه أنا مستحيل اقرا رواية خطها بهالحجم تتعب العين
كبري الخط حطيه (5) مناسب جدا للكل
فعلا الخط الصغير مرهق اضطر اكبر الشاشة عشان اقدر اقرا

تحياتي

Malak444 ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

ابشري ان شاء الله بركز بهالنقطة💓

أدوات الموضوع
طريقة العرض

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1