غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 61
قديم(ـة) 05-12-2018, 02:19 AM
رخاء العيش رخاء العيش غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية وديعتك في قلبي /بقلمي


عظم الله اجرك ي روحي

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 62
قديم(ـة) 03-01-2019, 01:25 AM
A-M A-M غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
B11 رد: رواية وديعتك في قلبي /بقلمي


//

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
صباح الخير لجميع قراء روايتي
اتمنى انكم بصحه وعافيه..
حابه اشكر كل من وقف معي في مصيبتي سواء بتواجده بجانبي او برساله او مكالمه هاتفيه
توفيت أمي والحمدلله على قضاءه وقدره جميعنا نسير على الدرب وجميعنا سنموت
موت أمي يعتبر اقسى درس لقنتنيه الحياة ولا في يوم توقعت انها بتموت الحين كنت شايله فكرة الموت من راسي لكن الحمدلله دائماً وابداً..
لازال قلبي حزين على فراق امي كثيراً
ولكنني صابرة وانتظر العوض من الله لا أحد سواه..لا استطيع وصف ألمي على فراقها لكم ولكن ربما يتجسد ألمي في شخصيات برواية قادمه في يوم من الأيام ..
رحم الله أمي وجميع موتى المسلمين
الرواية لن تتوقف اساساً لم يتبقى الكثير على النهاية
فصل او فصلين
خلال الأيام القادمه سأضع بين يديكم بأذن الله تعالى الفصل الخامس عشر كونوا بالأنتظار..
ودمتم بخير /عبير مسفر


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 63
قديم(ـة) 06-01-2019, 08:51 PM
عفوك ورضاك ربنا عفوك ورضاك ربنا غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية وديعتك في قلبي /بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها a-m مشاهدة المشاركة
//

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
صباح الخير لجميع قراء روايتي
اتمنى انكم بصحه وعافيه..
حابه اشكر كل من وقف معي في مصيبتي سواء بتواجده بجانبي او برساله او مكالمه هاتفيه
توفيت أمي والحمدلله على قضاءه وقدره جميعنا نسير على الدرب وجميعنا سنموت
موت أمي يعتبر اقسى درس لقنتنيه الحياة ولا في يوم توقعت انها بتموت الحين كنت شايله فكرة الموت من راسي لكن الحمدلله دائماً وابداً..
لازال قلبي حزين على فراق امي كثيراً
ولكنني صابرة وانتظر العوض من الله لا أحد سواه..لا استطيع وصف ألمي على فراقها لكم ولكن ربما يتجسد ألمي في شخصيات برواية قادمه في يوم من الأيام ..
رحم الله أمي وجميع موتى المسلمين
الرواية لن تتوقف اساساً لم يتبقى الكثير على النهاية
فصل او فصلين
خلال الأيام القادمه سأضع بين يديكم بأذن الله تعالى الفصل الخامس عشر كونوا بالأنتظار..
ودمتم بخير /عبير مسفر
وعليك السلام ورحمة الله وبركاته. .. هلابك والله نورتينا 💕 والحمدلله على قضاء الله ، والله يربط على قلوبكم بالصبر ويجبر كسركم ويرحم ويغفر لأمك ويجمعنا وياها بالفردوس الأعلى من الجنة ؛؛
بإنتظارك يا عسل 🌹

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 64
قديم(ـة) 09-01-2019, 11:20 PM
A-M A-M غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
B6 رد: رواية وديعتك في قلبي /بقلمي


مساء الخير والسعادة عليكم جميعاً قُراء روايتي :وديعتك في قلبي
أولاً شكراً لمن ارسل الرحمات لأمي غفر الله لها وثانياً شكراً لكل رسالة مواساة وصلت إلي منكم ..حزني على أمي لايوصف ولاينحصر في أيام وليالي ..كل ليلةً اشتاق لها..
وفاتها ستبقى جُرحاً لايبرأ ولكن سيبعث الله لي ان شاء مرهماً يخفف ألمه ..
أنا قويةً بالله رب العالمين أولاً ثم بكم بدعواتكم بكليماتكم بأحبتي بمن يرسم البسمة على شفتاي..
المدخل محادثةً بين عقلي وقلبي ..


...
- أين هي الحزينة؟؟
- نائمة.
- انهض وأيقظها من نومها ..
- حسناً..أنها لاتريد الأستيقاظ.
- قل لها بأني أنا الحُزن وأني لا أريدها في محيطي ابداً.
- ولماذا؟
- لأن الحزن لايليق بعينيها.





الفصل الخامس عشر
//

الساعة الواحده ظهراً رفعت الغطاء عن وجهها نامت الساعة العاشرة صباحاً وهاهي تستيقظ لم تنم سوى ثلاث ساعات منذ ذلك اليوم الذي سمعت فيه حديث عواد وفهد وهي تتألم بشدة وكلما رأت صورة لفهد او سمعتهم يتحدثون عنه اعتزلت في غرفتها وبكت هي تحبه بل مُتيمةً به ولكن لاترضى بأن تصبح زوجة ثانية اما هي او لأ..
تتذكر ذلك اليوم الذي اشتبك فهد ومحمد جيداً عندما اخبر فهد بطلبها وكانوا في اليوم التالي من رحلتهم كان قد اتى ليصطحب جدته وخرج له محمد واخبره بذلك وتعالت اصواتهم ذلك يرفض وذاك غاضب جداً كانت تراهم من نافذة الغرفة وهي تبكي اتى عواد وابعدهم عن بعض ليصرخ محمد بصوت عالي وصلها :إلا علا يافهد والله ماتجبرها

فهد بصوت مشابهه :تعقب ولا لك كلمه ولاني بمطلق
ليصرخ محمد :لاتوصلها للمحاكم يا ولد ابوي
عواد:تلايط انت وياه الموضوع بالتفاهم ماهو بالهواش امشوا للمجالس ليسحبهم قسراً

نفضت رأسها من هذه الذكرى المؤلمة لتنهض كي تستحم خرجت بعد ربع ساعة من دورة المياه لازالت بروب الأستحمام ,جلست أمام المرآة صفنت قيلاً في ملامح وجهها المرهقه جداً,سمعت طرقات على الباب ودخلت سعاد وسجى عليها
سعاد بعد أن قبلت خدها:هاه مستعده لأجل نروح للصالون
علا بأختناق:ايه
سجى بتروي: علا حبيبتي ماراح اسألك ليش اصريتي على الطلاق بس بقولك فهد يحبك كثيير وهذا اللي عرفته من عواد
قاطعتها علا:سجى تكفين لاتجيبين لي طاريه خلاص انتهى الموضوع بالنسبه لي
سعاد:قلبي وعسى أن تكرهوا شيئاً وهو خير لكم ..انتي ماتعرفين الخيره وين فيه بعدين بلاش نلعب على بعض انتي تحبينه بجنون ومن قبل لا يخطبك بعد
علا:حتى لو أن حبه مقطع قلبي مستحيل اتراجع عن قراري
سجى:استخيري ياعلا لاتسوين شيء تندمين عليه بعدين
علا:بنات بالله عليكم سكروا هالموضوع
سعاد:الحين ابي اعرف هالشئ اللي مره كبير اللي مايخليك تغفرين له خانك مثلاً؟؟؟
علا بشهقه وبفضفضه :لو سمعتي نادر ياسعاد اللي لسى ماتعرفينه يتكلم ويقول اني متزوج وش بتسوين طبعاً مستحيل تكونين زوجه ثانيه
سجى بذهول:فهد متزوج؟
سعاد بصرخه:لااا تتكلمين من جد
علا تركتهم لتذهب لغرفة الملابس وترتدي لها بجامه باللون الرمادي عليها بعض الكتابات الانجليزيه اخذت عبائتها وخرجت لهما
وهمست بعد ان استجمعت نفسها :يالله انتظركم تحت
وخرجت وكأنها لم تقل شيء
سعاد تنظر لسجى وتهز رأسها بصدمه :معقوله
سجى:ياويل قلبي الله يلوم اللي يلومها انا بغيت انهبل يوم جاب فيصل لي وقال ولدي
سعاد:تعالي خلي الموضوع على جنب الليله زواج محمد خلينا بفرحتنا
سجى:يالله بروح اجيب عباتي
خلال دقائق كانوا كلهم مجتمعين في سيارة السائق ووالدتهم كذلك وقبل ان يخرج دخلت سيارة فهد فز قلبها عندما رأتها ولكن الذي كان يقودها محمد كانت سيارته مع فهد سيذهب بها ليغسلها ويجهزها لأنه سيُزف بها..
اقترب من سيارة السائق محمد:علااا قلبي انزلي معي
نزلت النافذة لأنها قريبه منه:محمد مالي خلق والله
محمد:والله ان تنزلين
علا:محمد
محمد:افااا ترديني وانا العريس
ابتسمت من تحت النقاب وكانت سترفض لولا امر والدتها كذلك:هههه طيب
نزلت وركبت معه لتسقط عيناها على الكاب الخاص بعمله رأت محمد كيف يريد اخفاءه
همس محمد بفكاهه:شوفي انا عريس ومتوتر ولاكليت لي كم يوم ارحمي حالي وخلينا نروح نتغدا بمطعم بعدها انزلك بالصالون
علا:ههههههه ولا نردك يا احلى عريس
محمد بجديه:اسمعي وانا اخوك لايهمك موضوعك انتي وفهد انا معك اذا انتي مالك رغبه فيه اعتبري نفسك مطلقه وخالصه
علا صمت يجتاحها ولم تتحدث بحرف تستمع له
واكمل محمد بضحكه:ابيك كشخه الليله وترززي قدام العجايز خليه اذا تخلصتي من الوجه المخنز لين الخطاب على بابكم اقهريه
علا تضربه على يده: هههههههههههههههههه ياخي صدق انك نذل
محمد:يستاهل ماجاه واللي بيجيه ..لكن بعد انا حبيت واعرف وش قد الحب يوجع والله ياعلا انا يحبك حب ماهو بسيط يمكن اذا عرفتي اسبابه تعذرينه
علا:مستحيل ماله عذر ولاتعكر لي مزاجي يامحمد تكفى
محمد:لاتقولين تكفى انتي تامرين على رقبتي
بعد وقت توقف امام مطعم راقي ودخلوا زاده رُقي محمد وطريقته في الأكل كان يأكل بطريقه راقية جداً من يراه لايقول ان هذا صاحب الأبل البدوي بل رجل أعمال او امير او صاحب مركز ولم يعرف البداوة في حياته قط اخذت علا تتأمله حين بدأ اكله رفع نظره لها ونزل الشوكة والسكين التي بيديه ثم همس لها:خيير وش عندك تناظريني كذا؟؟؟
علا:ههههههه ياخي انت وش لون تاكل طريقتك عاجبتني
محمد:هههههههههههههههههههههه اعلمك شيء
علا تهز رأسها بالأيجاب
محمد:يوم درست القانون في لندن اخذت كورس في فن الاتكيت وهالخرابيط
علا:هههههههههههههههه لا ما اصدق
محمد:قصري حسك لاتجلسين تضحكين كل شوي.. أي ياقلبي انا هناك كنت اسوي اجتماعات وكذا صح اعرف في فن الأتكيت شوي بس قلت لازم اخذ دورة سبحان الله خاف يصير بيننا شغل انا وأليزابيث حقت بريطانيا ليني اكل بطريقه راقيه
علا:هههههههههههههه أليزابيث مره وحده يارجال قدها عجوزه ماتشوف زين
انا غرت منك لازم اخذ كورس بعد اخاف اكل مع ****
محمد بعيداً عن الأتكيت اخذ الشوكه وبمزح يريد ان يرميها بها:اعقققبي عقبتي ماعاد إلا هي تاكلين مع الكافر الداشر
علا:ههههههه أي اطلع على حقيقتك
محمد :طيب خلصتي اكل مدي لي يدك
علا:ليش وش تبي فيها
محمد:مديها لاتخالفين الودمه على قولتهم
مدت يدها اليمنى ليخرج من جيبه سوار راقي جداً من كارتير
شهقت بخفيف وهمست :الله محمد كيف كذا من كارتير هذا غالي كيف عرفت انه بخاطري؟؟
محمد: تستاهلين ياقلبي وبعدين سمعتك مره تتكلمين فيه انتي وهدى.. يالله لانتأخر عادني بروح اتضبط
خرجوا ونزلت عند الصالون
طلبت حمام مغربي فور وصولها مع مساج
التقت بسعاد التي كانت قد وضعوا لها ماسك لوجهها وسجى حمام زيت لشعرها
وجدت هدى وغيداء كذلك والدتها كانت تجلس مع ام فهد وجدتها وام احمد التي كانت احدى العاملات تعمل مساجاً لقدميهما
سلمت عليهم وهربت لاتريد ان تطيل الجلوس معهم خوفاً من كلام قد يجرحها
بينما محمد بعد ان رأها تدخل همس بغيض :الله يسامحك يافهد

***
في صالون أخر كانت نوف به انتهت للتو من ماسكات لوجهها وشعرها
نظرت لذراعيها المزينه بنقش الحناء بياض ذراعيها جعل للحناء منظر جميل للغايه احمر قاني
استقبلتها عمتها التي نهضت من الأريكه احتضنتها :مبرووك يايمه مبروك ياحبيبتي الحمدلله اللي شفتك عروس
نوف تقوست شفتيها لاتعلم ماهو سبب البكاء همست بصوت ضعيف:يمه انا خايفه
ام نادر:ماعليك ياحبيبتي طبيعي انا قبلك جربت هالشعور ويكفي انك بتاخذين رجل مافي احن منه اذكري الله وصلي على النبي وبتهدين
اتت مشاعل الميك اب ارتست :يالله ياعروستنا الحلوة مستعدة ؟
جلست نوف التي كانت ترتدي روب ابيض حرير على ملابسها الداخليه بعد ان تنتهي من الميك اب وتسريحة الشعر سترتدي فستان زفافها
الساعة السادسة مساءاً وقد انتهت من كل شيء بقي فقط ان ترتدي الفستان
اتت علا وهدى
اقتربت علا لتقبل خدها :مبروك ياقلبي
نوف :الله يبارك فيك
هدى:بسم الله عليك طالعه تجننين
نوف:تسلمي
علا:يالله تعالي ألبسي فستانك عشان نطلع للقاعه
نوف بتوتر:خايفه مره احس ودي اصيح
مشاعل بضحكه:يرحم والديك إلا الصياح ما اكتفيتي بيخرب الميك اب
نوف:غصب عني والله
هدى:ياعمري ادري ان اللي تحسين فيه قوي لكن استغفري صلي على النبي بعدين لاتاخافين من محمد ترى مافي احن منه
ابتسمت نوف لتأخذها علا وهدى لغرفة التبديل
نوف وهي تفتح سحاب الفستان :يالله عاد صدن حلت لكم
هدى:ههههههههههههههههه ودي اقول شي بس يعتبر قلة ادب
نوف بنص عين:يومك تعرفين انه قلت ادب انطمي اجل
بعد ان ارتدت الفستان اغلقت علا السحاب لتقول ببسمه:يالله انا اقفله ومحمد يفتحه لك هههههههههه
نوف بيد ترتجف :يزينك منطمه لاتزيدينها علي
هدى: يالله ترى تأخرنا مره
ارتدت نوف الطرحه بمساعدة العاملات
وضعت لها صاحبة الصالون التاج وهمست لها:مبرووك الله يوفقك بحياتك القادمه
نوف:الله يبارك فيك
وضعت العباءة على كتفيها والطرحه على وجهها
وخرجت مع البنات للسائق
نوف عند باب السائق:علا بالله ارفعي فستاني من ورى شوي لاينشب بالباب
علا:طيب يالله اركبي
.....
في موكب يليق بمحمد ابن سعد المحامي الذي عُرف بأخلاقه العاليه و بحنيته ورقي تعامله مع الناس,امامه اربعة سيارات وخلفه مثلهن واصوات ابواق السيارات تملأ الشوارع ..اخوة ابناء عمومه وزملاء عمل ..كلهم يعبرون عن فرحتهم بزفافه..
وصل ونزل ويمشي بخطوات متوتره قصيره ليسأله عواد الذي على يمينه:وش فيك تمشي كذا امش زين
محمد:ياولد خايف اطيح كنت اضحك على واحد من خوياي طاح
فهد:هههههههههههههههه استغفر الله تخيل بس
محمد:اسكت اسكككت يااااااوك مكثر العرب
اقترب ليستقبله والده ووالد زوجته وعمه سلموا عليه وباركوا لينحني يقبل يداهم بارك له بقية الحضور
كان متوتر كثيراً حتى انا لم يأخذ فنجان القهوة خوف من ان يسقط من يديه
لم يعتاد هذا التوتر ابداً..
يستغرب من حاله مابه؟ هل لأنهُ سيحضى بحبه اخيراً سيصبحان تحت سقف واحد ام ماذا؟؟
كذلك نوف حالها ليس افضل من حاله بل اردى منه
هاهي ترفض ان تنزف امام الحاضرين
صرخت بها سعاد:نووووووف تستهبلين اتركي عنك هالخوف اللي ماله سنع وقومي
نوف:لأ لأ لأ مقدر
غيداء:نوف ياقلبي عاااادي ترى الأمر بسيط انا مريت فيه قبلك
سعاد:يالله نوف الساعه صارت عشر شوي ويدخل محمد
نوف: ياسلللااام كملت لا خلوني هنا ويدخل هنا ونتصور ونطلع
هدى:نووف امانه قوي قلبك الكوشه هناك احلى بعدين يبون يسلمون عليك علاا قولي شي
علا:والله ماحاسرني إلا الورد ياحسافه بس
سجى التي دخلت للتو:يالله شفيكمم تأخرتوا خالتي تقول يالله
سعاد:شوفي هالمجنونه رافضه تطلع قدامهم
سجى:لييش نوف؟؟

نوف:خايفه ومتوتره وكل شيئء
سجى اخذت بيدها:قومي حبيبتي ماعليك هذي احلى لياليك هذي ليلة العمر بتبقى ذكرى
تكلمت سجى كثيراً حتى خففت من الخوف والخجل الذي كلان يجتاحها ..

انزفت نوف امامهم ..سارت بخطوات متوترة وخايفه إلا ان عمتها مسكت بيدها ومن الجهة الأخرى جدة محمد التي لم تتوقع فعلها
التقطت المصورة فديو لهما ومنظرهم الذي يأسر القلب..
ما أن استقرت على المقعد الخاص بها وبارك الكثير من الحاضرات..
في المكبر تكلم احدهم بأن العريس ووالده ووالد العروس سيدخلون ..
كل واحده ارتدت مايسترها ..دخل محمد وبجانبيه والده ووالد نوف ..
كان متوتر قليلاً وانظاره عليها فقط ..
على من تربعت على عرش قلبه وسلبت عقله..
اقترب لتستقبله جدته بلباسها الأخضر المزين بقطع لامعه كانت ترتدي برقع تحته شيلة قد لفتها على رأسها بأحكام ارتدت عليهما طرحه طويله سوداء خفيفه قد ثبتتها على رأسها غيداء بدبابيس صغيره..
اخذت ترفع يديها تصفق بفرح ومن ثم ترفع عصاتها وترقص بها ..
ليبتسم محمد بفرح بفعلتها ذهب توتره كلياً ونسيهم مسك عقاله بيده واخذ يراقصها
رقص نجدي لايليق إلا به..
شاركه والده كذلك ..
اما والد نوف ذهبت انظاره لصغيرته وهي ترتدي ثوب الزفاف..
ما أجملها به صعد الدرجات الخفيفه ..
لتنهض ويحتضنها على صدره ..وكأنها مازالت تلك الطفله بفرح بارك لها وهمس:ياعين ابوك الله يجعل لك حياة سعيدة
نوف ببكاء:يبـــــه الله لايحرمني منك
ابو نوف ابتعد عنها قليلاً رفع طرف شماغه ومسح اسفل عيناها:لاتبكين يابوك والله ان ذا الليله تسوى عندي الدنيا كلها..
قبلت يديها رفعت رأسها لترى محمد ووالده قد اقتربوا منهم..
شدت على يدا والدها بتوتر
ليمسك يدها بيده الأخرى ..يطمئنها
اقترب محمد وقبل جبينها وبارك ردت بهمس لم يتعدى شفتيها..
بارك لها والده كذلك
جلس محمد بجانبها ألتقطت لهما المصورة عدة صور ..
ليست بعيد عنهم رفعت هاتفها فقد ازعجها بكثرة رسائله..
ارسلت له بعصبيه:

(فهد تستهبل )
(لا بسرعه انا انتظر)
(انت تبي تكحلها وبتعميها وانا اختك)
(هدى كلي تبن معك خمس دقايق ومن تدخل تحججي بشي وطسي)
(اففف زين بشوف اخرتها معك)

بحثت بعينيها عن علا لتراها اشرت لها ان تأتي
علا:خير شتبين؟
هدى:أمي تقول روحوا شوفوا ترتيبات العشاء
علا:ومالقيتي الا انا..
هدى:وش اسوي تراني منكرفه على وجهي
علا:طيب تعالي
وصلوا للمكان وكان الباب مفتوح..
لتقول هدى :يوووه علاااا نسيت اجيب حاجه بروح اجيبها الخدم داخل بس انتي اشرفي عليهم
علا :طيب

مشت بخطوات هادئه رنت كعبها عاليه..كانت ترتدي فستان باللون الأحمر القاني لمنتصف الساق ذو اكمام قصيره جداً
ذو فتحت صدر واسعه تبين اكتافها ..شعرها قد وصل لمنتصف الظهر كانت تضع اغلبه جانباً بعض خصله قد عملتها بالفير ..
يزين معصمها الأيسر ساعة رولكس والأيمن السوار الذي اهداه لها محمد..
عنقها عقد ألماس راقي يتزين ببعض الاحجار الكريمه بلونها الأحمر..
كانت تضع احمر شفاه بلون اغمق من فستانها بقليل ..
كانت رائعه هذه الليله ..
دخلت بحثت بعينيها ولم تجد احداً من الخدم..ليرن بأذنها صوت اغلاق الباب
ألتفتت لترى فهد الذي كان واضع شماغه الأبيض على فمه ويرتدي المسدس الخاص به أقفل الباب ..
لتشهق:فههد أنجنيييت
فهد:انا مجنون وخالص
اقتربت للباب الذي كان يسند ظهره عليه:وخر بطلع
فهد:والله هبيتي
علا بأنزعاج:مايهبى الا وجهك
اقترب فهد لتتراجع:منهو اللي يهبا؟؟
علا بعناد:انتت وهديوه الكلبه اوريها
فهد:هدى مالها شغل انا اللي حديتها وبعدين ماتخافين الله ماتبيني اشوف ذا الكشخه
علا بصد:شوف وحر جوف
فهد اقترب منها اكثر لتلتصق بالجدار وبسؤال صريح:لييش ياعلا ليش وانتي تدرين انك الهوى اللي اتنفسه
علا:انت السبب
فهد:لي اسبابي
علا:ماتهمني ..وضعت يداها على صدره لتدفعه عنها وتهرب منه
ولكنه بيد وحده احكم بقبضته على يداها
وبيده الاخرى لف وجهها ناحيته وهمس بصوت خرج من أعماق قلبه:والله اني احبك جدا لاتذبحين القلب
علا اختنقت بعبرتها:ماقدر والله ماقدر
فهد:لين يكبر ولدها بطلقها عشر سنين بس
علا ودمعتها تسقط على يده:ياهونها دامها بالحكي عشر عشر يافهد والله كثيره
لم يسعفه لسانه بالكلام فقط احتضنها بشده وهمس بأذنها:نلقى حل ياروحي غير الفراق ما اقواه يابنت عمي بيذبحني اطلبي اللي تبين الا الطلاق
شهقت ببكاء :وخر عني يكفيني ألمم ابي شيء واحد بس فراقك ياولد عمي
ابعدها عنه وهمس بحزم:ماراح اطلق ياعلا تبين الفراق عندي فراق واحد وهو الموت ادعي اني اموت ..
مسكت نفسها قبل ان تقول بسم الله عليك من الموت في عدوينك
اغمضت عيناها لاتريد النظر لوجهه الذي يبين عليه الهم ..
اخذ يتأملها قبل أن يغادر لم يستطع أن يتركها قبل أن يقبل عيناها المغلقه ..
عندما احست بقبلته دفعته عنها احمر وجهها كثيراً ليبتسم ..
وقعت انظاره على السوار ليقول بشاعريه:
الأساور بمعصمك والخواتم بيدك
ماجملت حالك ابد انت اللي جملتها ..يستاهل العشرين الف والله..
لم تستوعب إلا حينما قال جملته الأخيرة هذا يعني انه هو الذي اشتراه وليس محمد قد اتفقوا علي اذاً..
خلعته امام انظاره ورمته على الأرضيه عم الصمت فقط صوت ارتطامه بالأرض
علا بعصبيه:ما ابيه دامه منك
فهد بابتسامه قبل جبينها رغماً عنها وهمس:حافظي عليها ياقلبي حتى لو متت تكون ذكرى تركها وذهب ..نظرت للمرآة بجانبها مسحت دموعها العالقه برمشيها رتبت نفسها وقبل ان تخرج وقعت انظارها على السوار وتردد صدى جملته (لو متت تكون ذكرى )
همست:بسم الله عليك والله ياخذك تناقض تخاف عليه من الموت وتريد ان يأخذه الله
كان ينظر لها من بعيد ابتسم عندما سمع كلماتها اجاب على دعوتها الأخيرة:يدي بيدك وللجنه سوى يارب..

خرجت وهي تتوعد هدى بعينيها وكذلك محمد عندما وقفت خلفه كي تلتقط لها المصورة صوره وضعت يديها على كتفيه واخذت تضغط عليه بشده ثم انحنت قرب اذنه وهمست بعصبيه علا:والله ما اخليها تعدي اجل شاريها انت
محمد بإبتسامه واسعه:الله يبارك فيك حبيبتي عقبال مانفرح فيك انتي وفهد
ضغطت بقوة جعلتهُ يتأوه
التفتت له نوف وما ان ادار رأسه لها حتى عادت لوضعيتها السابقه..


ابتعدتت علا عنهم وذهبت وجلست على طاوله قريبه للباب
اقتربت مرأ ة متوشحه بعباءة وجلست بجوارها..
ومن ثم همست لها:مبروك الله يوفقهم
علا بأبتسامه راقيه:الله يبارك فيك حبيبتي
تريد فتح أي محادثه معها:ماشاء الله العروس تجنن الله يحفظها؟
علا بمجامله: تقول للقمر ابعد واجي مكانك بسم الله عليها
:ههههههههههه أي الله يحميها ولا عليك زود ياعلا انتي بعد تهبلين
علا بأستغراب:كيف عرفتي اسمي

:اعرفك ممكن ياعلا تعطيني خمس دقايق من وقتك ابي اكلمك في موضوع مهم
علا:ايش موضوعه ومن وين تعرفيني؟ انتي ايش اسمك
:ام العنود اسمي ام العنود
علا: اهليين فيك تشرفنا طيب يا ام العنود ايش بغيتيني فيه امري
ام العنود:مو الحين الوقت مو مناسب خلينا نتقابل في أي مكان او شرفيني في بيتي
علا:لـ هالدرجه الموضوع مهم
ام العنود:اكثر مماتتصورين
علا:طيب عطيني رقمك وبتصل فيك اذا سمح وقتي

تبادلن الأرقام وعلا لاتعلم بأن هذه زوجة فهد الأولى ولو علمت لربما فعلت شيئاً سيء للغاية
..

انتهى حفل الزفاف عند محمد ونوف بعد أن اوصلهم فهد للفندق ..
دخل بخطوات هادئه وهي خجلةً جدا..
اقترب منها بعد أن خلع المشلح وعقاله وشماغه فوقه..
قبل جبينها وبتنهيدة حُب محمد:يامرحباا بالغاليه زدتي حياتي نور
نوف ابتلعت الحروف بخجل ولم تقل شيئاً
ليردف عندما لم يجد منها سوى الصمت:بروح اجدد وضوي عشان نصلي مع بعض
لم يدخل الحمام الذي داخل الغرفه لأجلها يعلم انها خجلة جداً وربما تحتاجه..
ما أن اغلق باب الحمام حتى رفعت طرف فستانها وخطت بأتجاه الغرفه خلعت فستانها وتوضت وارتدت فستان ابيض ناعم بلا اكمام ولمنتصف الساق واسع يزينه حزام اسود على الخصر ..نثرت شعرها على ظهرها ..خففت بعض من زينة وجهها تعطرت
ثم خرجت له لتجده ينتظرها كي يصلون ركعتين اقتداءاً برسولنا محمد صلى الله عليه وسلم
ارتدت عبائتها ثم صلت خلفه بعد الأنتهاء
رفع يديه ودعاء مطولاً وهي تنظر لها تراه خاشعاً في دعاءه تمنت ان تسمع ماذا يقول..
انتهى ليلتفت عليها ويضع يده على جبينها وهمس بالدعاء المأثور الذي وصل
لمسمعيها..
جالت انظاره على وجهها همس بأنبهار محمد:ماشاء الله تبارك الرحمن كل الزين لي قومي نتعشى نوف ابتسمت بخجل
ونهضت معه..
كان الجناح مزين بالشموع والورود مزين لـ ليلة كهذه ..
لنترك العرسان براحتهم ونذهب لمن الغضب اخذ منها ما أخذ..
كانت تُمسك شعرها بقوووة بأحدى الغرف التابعه للقاعه
كانت تصرخ هدى:علااا الله يخليييك مالي ذنب قسم بالله هو تحلف فيني
علا:مو على كييفك خيير ياتبن ياحماره تسوينها فيني
هدى:علااا بليييز حستي شعري خلييني بعدين نتهاوش تكفيييين
علا تدفعها بقوة:انقلللعيي وقبل لاتروحين هاه
خلعت الأسواره بقوة حتى جرحت معصمها
:عطيها له وقولي هالحركات يسويها مع غيري
وخرجت غاضبه
هدى ترتب شعرها:اففف حسبي على بليسه
وعادت للقاعه مرةً أخرى
عند الساعة الثالثة فجراً انتهى الزفاف بأكمله والكل عاد لمنزله ..
دخلت ووضعت عبائتها وقبل أن تذهب كي تخلع فستانها
مسك معصمها عواد:وين وين خليني امتع ناظري بكشختك
سجى بضحكه احتضنته:بعد قلببي انت
عواد:وهو يمسح على ظهرها كيف كان الحفل عسى ماتعبتي
سجى:لأ كان مره حلو
عواد:الحمدلله .. اقول حنا ماقد تصورنا مع بعض خلينا ناخذ لنا كم صوره
سجى:ههههههه بجد رفعت هاتفها لتلتقط عدة صور وبعد أن انتهت قالت له
سجى:عواااد شككراً مره اسعدتني اليوم يوم جبت أمي سارة
عواد:وهي أمي بعد ابيها تفرح وتستانس معنا وبعد بفرحك زيادة أقنعتها تجلس هنا لما تولدين بالسلامه
احتضننته بقوة:والله ياحبيبي شكراً الله لايحرمني منك
اخذها بيده وجلسا على الأريكه عواد:انتي الحين بأي شهر
سجى:اممم قربت أدخل الشهر الثالث
عواد:الله يتممه على خير ويرزقنا احمد
سجى بعد صمت:بتسميه احمد
عواد:هذا وعدي لأحمد وماراح اخلفه
قبلت خده بعد أن وضع يده على بطنها:الله لايحرمنا منك
ابتسم لها عواد :ولايحرمني منكم يالله قومي خلينا نصلي الوتر قبل لا يأذن الفجر

**
صباحاً خرجت للجامعه فعندها محاضرة مبكرة
وبعد أن انتهت منها وردها اتصال
من ام العنود ..قرررت بجرئه غريبه أن تذهب لها ببيتها فمن الواضح على مظهرها بأنها انسانه راقيه وخلوقه ولا يُخاف منها ..
بعد أن ارسلت لها موقعها وصلت شقتها بعد نصف ساعه وقالت للسائق أن ينتظرها هنا ولا يذهب ..
استقبلتها ام العنود بترحيب وكانت قد جهزت لها ضيافه تليق بها..
وبعد السلام والسؤال عن الأحوال قالت علا برقي:ليت ندخل بالموضوع يا ام العنود لأني مره مستعجله
ام العنود بعد صمت :فيه شيء يربطنا ببعض أنا وأنتي وهو اساس الموضوع كله
علا بأستفهام:كييف وأنا ما أعرفك
ام العنود:فهـــــــــد


******

نهاية الفصل
التقيكم بأذن الله تعالى في الفصل القادم..
سبحانك اللهم وبحمدك اشهد أن لا إله إلا انت استغفرك واتوب إليك


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 65
قديم(ـة) 10-01-2019, 01:27 AM
فيتامين سي فيتامين سي غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية وديعتك في قلبي /بقلمي



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هلا وغلا عبير حيالله الحامل والمحمول
بارت راااائع جدا حبيبتي تسلم يمينك
لكن وش هالقفله اللي تقهر ههههههههه

محمد ألف مبروك قلبي كان حاس إن ورى أخذه لعلا شيء في الأول
شكيت أنه بياخذها لمطعم ويخليها تتقابل مع فهد وهذا بطلب من فهد
لكن حصل اللي توقعته بشكل ثاني وطلب من هدى تجيبها له وشكيت
أن محمد بيخليها تقابله في الزواج لما قال لها تلبس وتكشخ هههههه

فهد ربي يعطيك على قد نيتك أنت كان هدفك عمل معروف في أهل صاحبك
ووفاء له وربي يهدي علا وترجع عن قرار الطلاق

أم العنود ماجزاء الإحسان الا الإحسان وفهد أحسن لها ولأولادها وهي ماهي
أنانيه وبترد له جميله وتحسن له بإقناع علا بالر جوع عن الطلاق وأكيد بتشرح
لها الأسباب اللي تزوجها فهد من أجلها وإن زواجه منها صوري فقط وحتى يقدر
يهتم بهم

علا أتوقع أنها بتقتنع بكلام أم العنود وترجع عن طلب الطلاق وخليني أكون متفائله
أكثر وأقول راح يكبر فهد في عينها بعد معرفتها الحقيقه وعلاقته مع أم العنود

منتظرين باقي الأحداث بفارغ الصبر أرجو إنك ماتتأخرين علينا عبوره



الرد باقتباس
إضافة رد

رواية وديعتك في قلبي /بقلمي

الوسوم
/بقلمي , مسفر , رواية/وديعتك , عبير , قلبي
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية سأنتظرك حتى لو كان الثمن عمري /بقلمي شموخ كاتبه روايات - طويلة 0 27-06-2018 03:47 PM
رواية موعد وفرقى /بقلمي عِتق ! روايات - طويلة 15 26-06-2018 07:15 AM
رواية وعيونك اللي تعلم الخاين يتوب ويردّ لدروب الوفا عاشق /بقلمي الكاتبة:احلام روايات - طويلة 11 15-04-2016 02:30 AM
رواية كل شي يتغير في لحظة /بقلمي like_the_moon روايات - طويلة 21 08-04-2016 01:32 PM
رواية في هالدنيا عابرين /بقلمي ماضي جميل روايات - طويلة 2 09-03-2015 02:20 PM

الساعة الآن +3: 12:01 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1