غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 11
قديم(ـة) 05-08-2018, 02:46 PM
صورة حكاية شموخ الرمزية
حكاية شموخ حكاية شموخ متصل الآن
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانية:لطالما كان الإنسان يصارع عقله وقلبه


متى تبون البارت الجاي؟

إن شاء الله اشوف تفاعل عشان انزله بسرررعة لكم


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 12
قديم(ـة) 08-08-2018, 03:33 PM
تنوين ضم تنوين ضم غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانية:لطالما كان الإنسان يصارع عقله وقلبه


*
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بداية موفقة..

*فهد وغزل: يبدو أن فهد استبدادي وجدًا .. أن تخطئ ولا تريد الاعتراف بخطئك لشيء مخزي..! غزل أعانك الله على رجل ك هو..
*قيس: إنه لمن الغريب أن تتوجه لغريبة - وإن كانت ابنة خالك - بدل أن تتوجه لزوجتك..!
حسنًا يبدو أن هنالك قصة حب بينك وبين غلا في الماضي وربما لا تزال موجودة..
لكن أيام قليلة تفصلك من زواجك بأخرى.. فلما الآن ، اعتبرها خيانة بحق تلك !
*غادة: أجد من الغريب هربها للخارج لوحدها.. لكن لم عادت وبكل هذه الثقة.. أيَّ ترى تعاني من مرضٍ ما..!
*لا تجعلي ليان الشخصية التقليدية: الأنانية الغيورة - والعقبة بين قيس وغلا - ..

سلمتِ



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 13
قديم(ـة) 09-08-2018, 07:40 AM
صورة حكاية شموخ الرمزية
حكاية شموخ حكاية شموخ متصل الآن
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانية:لطالما كان الإنسان يصارع عقله وقلبه


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها تنوين ضم مشاهدة المشاركة
*
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بداية موفقة..

*فهد وغزل: يبدو أن فهد استبدادي وجدًا .. أن تخطئ ولا تريد الاعتراف بخطئك لشيء مخزي..! غزل أعانك الله على رجل ك هو..
*قيس: إنه لمن الغريب أن تتوجه لغريبة - وإن كانت ابنة خالك - بدل أن تتوجه لزوجتك..!
حسنًا يبدو أن هنالك قصة حب بينك وبين غلا في الماضي وربما لا تزال موجودة..
لكن أيام قليلة تفصلك من زواجك بأخرى.. فلما الآن ، اعتبرها خيانة بحق تلك !
*غادة: أجد من الغريب هربها للخارج لوحدها.. لكن لم عادت وبكل هذه الثقة.. أيَّ ترى تعاني من مرضٍ ما..!
*لا تجعلي ليان الشخصية التقليدية: الأنانية الغيورة - والعقبة بين قيس وغلا - ..

سلمتِ

ياهلا وسهلا فيك وفي التوقعات من احب الردود الى قلبي الردود التي تتكلم عن الشخصيات
بالضبط بالنسبة لفهد انها لمشكلة ان تشك هكذا وانها لمشكلة اكبر ان لا تعترف انك اخطأت
اتمنى ان تتابعي قراءة الاجزاء المقبلة من روايتي لتعرفي اجابات تساؤلاتك

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 14
قديم(ـة) 09-08-2018, 07:41 AM
صورة حكاية شموخ الرمزية
حكاية شموخ حكاية شموخ متصل الآن
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانية:لطالما كان الإنسان يصارع عقله وقلبه


البارت القادم

بينزل اليوم بإذن الله

هالله هالله بالتفاعــل


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 15
قديم(ـة) 09-08-2018, 07:07 PM
صورة حكاية شموخ الرمزية
حكاية شموخ حكاية شموخ متصل الآن
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانية:لطالما كان الإنسان يصارع عقله وقلبه



الجـــزء "الرابــــــــع"...



قيس ابتسم بخفة حاول أن يكتم ابتسامته ولكنه لم يستطع
نظر إليها :إنتٍ فعلا قاعدة تلخبطيني غلا
غلا تبستم : اشرح اكثر
قيس: اقصد وش قاعد يصير بالضبط .. الماضي ..اللحين فجأة
غلا: قولها

قيس سكت .. ونظر ليديه متجنبا أن ينظر لها
غلا أمسكت ذقنه بنعومة لتديره ناحيتها : قيس ناظرني واتكلم
قيس بنظرة حالمة : أنا احس..
سكت يصارع عقله وقلبه ، يشعر بتوتر،يشعر ببرودة تسري في أطرافه ، لا يعلم أم الصمت أو الكلام افضل
غلا بدلع وبصوت خافت: كمل..
قيس:احساسي غريب
غلا وهي تنظر لعينيه : أنا بعد
كيف كنت عمية في الماضي..
قيس ابتسم : أنا ماحددت ايش هو احساسي
غلا :يكفي اني احس فيه
اضاءت شاشة هاتفه :
"أختي مرامو: ترا أمي شيكت على شقتكم اليوم وتقول يبيلك تشوفها"
نظر إلى الشاشة ، قرأ مافيها .. أحس بإحساس شنيع ،أبعد يد غلا ووقف بتوتر
غلا بصدمة :شفيك؟! وين
قيس: بروح البيت ... تأخر الوقت
غلا: ماكملنا كلامنا و
قاطعها بجدية: تأخر الوقت أمي تسأل عني
غلا بدلع : طيب بتجي بكره؟
قيس بجمود : اذا ربي كتب
اخذ هاتفه النقال من على الطاولة وخرج من الغرفة

صعد سيارته ... اخرج الهواء من رئتيه وكأن شيء كان يمنعه من التنفس، ازاح شعره بيديه الاثنتين للوراء وعيناه متسعتان ، وقلبه يرجف
:شصاير.. لا لا لا... غلط هذا غلط قيس، أنا شقاعد أسوي وش في عقلي وش فيني محتار متوتر..شصار ياقيس شصار!؟"

الصباح....

تصنع لنفسها كوباً من الحليب الدافئ، تنظر لنفسها من شاشة هاتفها المحمول ، يبدو على وجهها الإرهاق والصفره، عيناها ذابلتان وكأنها بكت طوال اليوم
: إنت شفيك الأمس لخبطتيني معاك..
شهقت بهلع ورمت هاتفها المحمول من يديها من الهلع
ادارت لترا ريان متكتفا وينظر لها بجدية
غادة : شفيك انت خرشتني ماتعرف تسوي مقدمات مثل الشبح تمشي بدون مايطلع حتى صوت لأقدامك بسممممم الله
ريان : وفري هدرتك الفاضية لبعدين ..سألتك جاوبي
غادة بقهر: وشو ؟!!
ريان :شفيكٍ انتٍ.. الأمس هريت بطني من التقيؤ ، شصار؟
غادة رفعت حاجب بإستنكار: ليش يهمك؟!
ريان تنرفز: بلا غباء وجاوبي مو فاضي لدرامتك
غادة وهي ترتشف من كوبها : ماصار شيء
ريان بحزم: غــادة
غادة : اففففف شفيك يعني لازم اقول اني تقيأت ..يعني واضح مدامك تقيأت يعني خلاص اربط المواضيع ببعضها
ريان : ياغبية انا ليش أسألك؟ أسألك عشان اعرف ايش الموضوع
غادة بنفاذ صبر: ايه شفت قيس الأمس وسمعني كم كلمة وتضايقت خلاص ارتحت ؟
ريان ناظرها بجمود بدون مايتكلم
غادة : انتم مادري شتبون بالضبط، تغربنا قلتو كيف ماتسألين ومدري ايش، رجعنا عاملتونا زي الزفت ، حددو وضعكم شتبون
ريان:اتحملي نتيجة افعالك
غادة وضعت كوبها وتقدمت لريان : عاد خلاص ترا طفح الكيل صاير بزيادة قاسي ريان هاذي مو شخصيتك ، من جيت ماقلت كلمة زي الناس ترا لا تنسى إني توأمتك
ريان وهو متكتف بدون أن يتحرك أدنى حركة : اسمعي حاولي تتحكمي في نفسك لاعت كبدي الامس من هالحركات هاذي
غادة نظرت اليه قليلاً .. اردفت: تدري انك حمار؟! ليش عاجبني الموضوع انا يعني ولا كيف
ريان ارتفع صوته : روحي تعالجي شوفي لك حل ترا تعبت
غادة قاطعته ورفعت صوتها هي الأخرى: بلا استعباط عليي انت تدري اني مو ..
ريان : لا ترفعين صوتك
غادة: لا سلااامااات انت ترفع صوتك وانا حمارة انطم ولا شالسالفة
ريان : لأن كلامك غبي وانتي بكبرك غبية
غادة : هييييه احترم نفسك انت الغبي بلا تخلف عليي تصارخ عليي وماتبيني اصارخ وين جالسين احنا الاغبياء اشكالك انت وصديقك جراح الغبي هـ...
مسكها من ذرعاها وهو يضع يده الاخرى على فمها ليصمتها ويقترب بها لزاوية المطبخ ، وهو يرص على اسنانه :احترمي نفسك ولا تتكلمين عن جراح كذا فااااهمة ، وبعدين شجاب طاريه ،شفتيه انتي ؟
غادة بعدت يده بقرف: بعد يدك اول عشان اتكلم يا دلخ ، ايه شفته
بعدت يده عن ذراعها بقرف وهفت على يدها كأنها تبعد القاذروات
رفع حاجبه بإستغراب: كيف وين
غادة ضحكت بغرور : ههههههه ماتدري ان صديقك المختل سايق في كريم؟ تخيل هو الي وصلني بيتنا ..اول واحد شفت وجهه العفن كان هو ههههههه
ريان بعصبية: غادة أقسم بالله ان ما احترمتي نفسك..
غادة بغضب: ايييش اذا مااحترمت نفسي ايششش..شفيك انت ترا انا اختك وهو الغريب
ريان : اللحين صار غريب وين كلامك الاول
غادة : انت قلت الاول.. ماضي وانتهى مايحتاج تتفلسف لي عنه وفيه
ريان : مو كل شي يمشي بمزاجك انسة غادة .. قلت لك تحملي نتيجة كل شي تسويه وتقوليه حتى لو كان في الماضي
غادة ابتعدت عنه بقهر: اووووه روح عني عاد صجيت راسي من فجر الله حتى ماتهنيت بكوب الحليب حقي ..تبي تنفس دور لك وحدة من بناتك تكلمها وتنفس عليها انا مو جاية هنا عشان تطلعون عقدكم عليي
ريان صرخ: هييييييييييه انت قصري صوتك بلا فضايح بعدين هذا في الماضي
غادة دارت إليه بغنج ورفعت حاجبها وابتسمت بمكر: تحمل أفعالك الي في الماضي
نظر إليها بغضب توجه كلامه إليه ..فعلا لم تتغير غادة

دخل قيس المطبخ توقف عندما رأهما.. ببرود:شفيكم؟ تمثلون مسريحة ولا شالسالفة انتي ووقفتك كأنك مارلين مونرو وإنت تتنفس كأنك ذا هلك
ضحكت غادة وهي تطلع من المطبخ : هو كذلك
__________________________-

الظهر..

أم فهد بصوت عالي: يلا جهز الغذاء تعالو
مرام روحي شوفي أخوك فهد وزوجته ويعقوب
مرام : إن شاء الله يمه
ريان وهو يرفع الغطاء عن الطعام: يمه وش طابخة .. يمة ليش طابخة ربيان
أم فهد : عشان اختك غادة تحبه
ضحكت غادة وهي تجلس تريد بذلك أن تغيضه
نظر إلى غادة بإمتعاض: طيب أنا ماحبه وجيعان
غادة ضحكت : والله انت مريض توأمي وماتحب واحدة من أكلاتي المفضلة
ريان :إذا أنا مريض انت ايش يا سايكوباث
غادة :شتبغى أستغفرالله غيور ومناشبني على كل شيء
أم فهد : خلاص انتو الاثنين وجعتو راسي انت اذا ماعجبك الاكل لا تاكل كل تبن
غادة ضحكت تغيضه واضعة يدها على فمها
ريان نظر إلى أمه بصدمة ونظر لأخته بقهر
أم فهد : وإنت بعد لا تصدقين نفسك حتى يعقوب يحبه مو بس عشانك
أنزلت يدها من فهمها ونظرت لأمها وهي قد قصفت: يمه شفيك كملي معروفك وصيري في طرفي مرة وحدة في حياتي على الأقل
ريان ضحك : تستاهلين هههههههههه


أخبرت فهد ثم توجهت لغرفة يعقوب ..طرقت الباب أكثر من مرة لايرد
تسمع صوتاً لكن لا تسمع صوته ..
فتح الباب بخفة ... تقدمت قليلاً رأته عاري الصدر مرتدياً قفازين ويتمرن وأمامه كيس الملاكمة
إنتبه لدخولها فتوقفت .. أشاحت بوجهها بحياء وهي تغمض عينيها : أااا.. أمي تقول لك الغذا جاهز
يشير لها لكنها لا ترى لأنها مغمضة عينيها .. ضرب كيس الملاكمة بقوة لتنظر إليه لكنها لم تنظر..
تقدم لها ليحاول جذب كم عبائتها لكنه مرتدي القفاز لكن أحست به
نظرت إليه بحياء .. قبل أن يأشر ليتكلم .. أردفت بإستحياء: عاد البس قميصك عاد
ضحك وهو يشير : طيب ايش الغذا اذا ماحبه ماراح انزل بكمل تمرين
مرام : لا أمي مسوية ربيان عشانك انزل لا تكسر بخاطرها والبس قميصك
يعقوب وهو يكتم ضحكته : لا حول اكيد بلبس ماراح انزل مفسخ مثلا بيت خالتي ترا مو نازل البيتش
مرام وهي تنظر للسقف من أجل أن لا تنظر إليه: طيب وش بتنزل ولا كيف عشان اعرف ايش بقول
ضرب قفازاته ببعضهم البعض ليجذب انتباهها نظرت إليه بإستحياء :طالعيني اذا اتكلم ولا كيف بتعرفين شقول.. خلاص اي بنزل لاتطالعين كذا كأنك مسكونة بسم الله
مرام : اي يلا والبس قميصك
وخرجت وهو يضحك على حيائها وتكرارها للجملة
أم فهد : البسي عباتك انت شفيك يمكن ينزل ولد خالتك
غادة : اففف يعني حتى في البيت الواحد يتقيد ويبقى بعباته
ريان : طمي حلقك والبسي وانت ساكتة مو كفاية اليوم الصبح نازلة بدون عباة
غادة : عادي شافني هو؟ لا ؟ اجل خلاص انت طم حلقك
ريان : انتي اكلي تبن
غادة : يلا اللحين يمه انتي جرحتي مشاعره تقولين له كل تبن اللحين بيصير مثل الببغاء بس يقول للناس كلو تبن

مرام: شوي وبينزل يعقوب
ريان : سمعتي يلا قومي زي اللللللـــ والبسي عباتك
غادة وهي توقف : زي ايش زي ايش قول
ريان يبتسم بمكر: ماتبين تعرفين صدقيني
أم فهد : خلاااااص انتم الاثنين تجيبون الغلقة للواحد بس تتهاوشون أول مرة أشوف توائم 24 ساعة بس يتهاوشون مفروض تكونون متوافقين حلوين مع بعض انتو بس شكل لكن الشخصيات شتان
ريان وغادة في نفس الوقت : احسن الحمدلله
نظرت إليهم وهي تحمد ربها وتشكره على نعمة العقل
نزل فهد وتلاه يعقوب بعد دقائق عندما تأكد انه يستطيع النزول وان غادة ارتدت عبائتها
يعقوب يأشر: السلام عليكم
ريان بدون نفس وهو يمد له صحنه : وعليكم السلام ها خذ امي متعنية تسويلك ربيان عشانك تحبه انت وجبهتك ياقبقب
مرام : ريان وجع لا تقول له قبقب وبعدين معاك
ضحكت غادة : شفيك انت ماترضين عليه؟
مرام نظرت لأختها بخجل واتسعت عينيها وكأنها تخبرها ان يجب عليها ان تصمت
ضحكت غادة بإستهزاء
يعقوب ضحك ومرام نظرت إليه وعندما نظر إليها تذكرت الموقف ونظرت إلى السقف مرة اخرى فضحك مرة أخرى
أم فهد: كل حبيبي يعقوب ماعليك من ولد خالتك يغار
ريان: إيه ليش تدلعينه وانا طوفة ماعمرك سويتي شي وقلتي عشان ريان يحبه
أم فهد: انت ماتحب الا التبن وش اسوي لك ..
ضحكو الجميع من قصفة أم فهد لريان
غادة : إلا وين زوجتك فهد مانزلت معاك.. ولا معتبرنها كنز مخبيها في الغرفة
انهت كلامها بضحكة استخفاف
أم فهد : غاااادة تأدبي... صحيح وينها غزل يافهد ؟ نايمة؟ غريبة هي ماتنام لهالوقت
فهد بإنزعاج: لا راحت بيت أهلها
أم فهد : ايش زيارة يعني؟
غادة : اي زيارة يمه مبين انهم متهاوشين ماتشوفين كيف يتكلم بدون نفس
فهد : انت بالذات تنطبق عليك عبارة سكوتك من ذهب اسكتي احسن لك
أم فهد : ليش شصار ؟؟ وش صار بينكم فهد
فهد : ماصار شي يمه ماعليك منها هالوسواس
غادة : الا يمه ولا ليش منفس يفكرنا اغبياء مانفهـ..
رفست رجلها مرام : ليش ترفسين رجلي واناا الصادقة ليش اسكت وانا كلامي من الماس هههههههههههههه
مرام وضعت يدها على وجهها لتخبيه وبهمس: ياربي غبية
أم فهد : صحيح اختك صادقة شفيك مو على بعضك
فهد: ايه يمه زعلت وطلعت ارتحتو اللحين وانا اقول مشاكلي قدام الكل والجميع
أم فهد : ليه شصار
فهد : بس تهاوشنا هوشة خفيفة وزعلت وطلعت
ام فهد : اللحين الهوشة الخفيفة بتخليها تطلع لبيت اهلها تستهزأ بعقلي انت
فهد : يمه صدقيني انتي ماتعرفين غزل يعني دلوعة وعلى كل شي تزعل
أم فهد : حتى لو حقيقة كلامك لازم تروح وترجعها من بيت اهلها مو حلوة تجلس في بيت اهلها وهي متزوجة
فهد: يمه ماله داعي إما هي ترجع بنفسها أو أنا ماراح أروح
أم فهد : فهد كبر راسك وانت روح خذها
فهد : يمه اولا لا تكلميني كأني طفل ثانيا انا ماراح اكسر كرامتي عشانها
ريان : كلام أمي صحيح لازم انت تروح وترجعها صعب إن المرأة هي الا ترجع بيت زوجها انت تكسرها كذا
فهد بعصبية: عاد انت لا تحشر نفسك بشيء مايخصك خبرتك مع النساء لا تطلعها عليي انا
ريان غضب: شفيك انت انتبه وش قاعد تقول
غادة :ههههههههه حتى هو يعـ..
ريان بعصبية: طمي حلقك انتي ماتفهمين تستعبطين (وينظر لأمه بمعنى أن تصمت أن امه موجودة)
أم فهد : شفيك فهد على اخوك تكلم معه زين .. بعد ترا صح كلامه شتبي انت الواحد ماينصحك يعني
فهد : الحمدلله أنا انسدت نفسي
أم فهد بصرامة : والله مادري مين الدلوع انت ولا زوجتك اذا عشان امك تخوض معك نقاش شلت نفسك وبتصعد .. انا ماخلصت كلامي وحركتك هاذي تخليني اشك ان الغلط من غزل بس... روح جيبها من بيت اهلها ولا أنا مو راضية عليك
فهد : يمه ..
أم فهد بصرامة : انتهى النقاش.. تبي تاكل تفضل ماتبي مايهمني اهم شي غزل ترجع فهد احس ببركان يثور بداخله وترك الغذاء وصعد

غادة : الله يمه فديت المعصب أنا تصيرين حلوة لا عصبتي
مرام ضربتها بكوعها
غادة : افففف شفيك انتي بس تدزين فيك حرة اركبي مع يعقوب خله يعلمك على كيس ملاكمته ذا تقولين النمر المقنع
مرام تنظر ليعقوب فيضحك وتنظر للسقف مرة أخرى بحياء
أم فهد : طمي حلقك انتي الثانية بعد
ريان : يستاهل اسلوبه زي الزفت معاها
أم فهد : اسكت انت بعد مسوي فيها فوزية الدريع على اخوك شعرفك لسوالف المتزوجين انت هاااه
غادة ومرام ويعقوب ضحكو وريان شعر بالإحراج

طرق الباب بتوتر..كل مايقوم به يكون بدون تفكير،قدماه آلت به لهذا المكان
:تفضل

تقدم وهو يشتم نفسه داخليا ألف مرة ومرة،بهدوء:السلام عليكم
أخذت حقيبتها ووقفت على عجل: هلا قيس وعليكم السلام زين انك جيت لازم امشي وهي ملزمة علي اجلس معاها
لم تنظر إليه غلا وهي تتابع شرب الشاي الأخضر وعيناها متجمدتان على التلفاز
نظر إليها قيس ولم يبعد نظره عنها إلا بصوت أم غلا: يلا انا لازم امشي
غلا وهي تمسك يد أمها: يمه لا تروحين
أم غلا : حبيبتي مشغولة ماقدر ، وهذا قيس هنا مابتجلسين لحالك
غلا:مابي قيس
أم غلا عضت على شفتها وبهمس: ششش شفيك انت عيب
قيس قلب عينيه بتأفف
غلا بهمس ورجاء:يمه..
أم غلا بهمس: بلا دلع أنا مشغولة... يلا عن اذنكم
وخرجت للخرج بينما قيس واقف ينظر إلى غلا و غلا عادت لتنظر إلى التلفاز بجمود

قيس:غلا
غلا لم تنظر إليه حتى
قيس جلس على المقعد وهو يقول بضجر:استغفرالله
شبك يديه أمامه وانحنى قليلا وكوعه على فخذه ..وهو ينظر إليها يريد منها ان تنظر إليه لكنها تتجاهله تماما و ترتشف الشاي وتنظر للشاشة بجمود
قيس بهدوء:انت شفيك ؟
غلا:........
قيس: غلا أنا اتكلم معاك مو مع الجدار
غلا:.......
قيس بدأ يتضايق: غلا ممكن تردي علي لأني مادري حتى شفيك
غلا نظرت إليه بحدة: لا عاد قول والله
قيس:ايش؟
غلا:انت لاحظت انك الامس طلعت حتى ماقلت لي مع السلامة، "اذا ربي كتب"؟؟؟!!!
قيس تأفف: اي شفيها الجملة يعني ماشوف شي يزعل
غلا : لا واضح اذا انت ماتبي تفهم لا تسألني اجل (ونظرت مرة اخرى للتلفاز)
قيس: غلااا انا جد ماشوف شي يزعل شتبيني اقول يعني
غلا : قول باي مع السلامة اي شيء..فجأة تقوم كذا وصرت جدي مدري وش صار فيك فجأة
قيس: غلا من جدك انت.. انا مالي خلق حتى نفسي وانتي جالسة تعلقين على اسلوبي الامس ومدري ايش
غلا: اي ليش ماتراعي شعوري انت اللحين وتراضيني وخلاص
قيس: طيب ليش مو انتي الي تراعيني وتسلكي يعني، انا الي جايك الامس ابيك تمتصي ضيقي مو تزعلين عشان ماقلت لك مع السلامة ومدري ايش
غلا: واضح اني زعلت من اسلوبك مو عشان مع السلامة
قيس: اي ادري وانا ايش جالس اقول مفروض ماتزعلين ، اللحين انا الي جايك متضايق وانتي الي تضايقين من جدك انتي
سكتت لانه محق لكنها لا تعترف بذلك حتى لنفسها ونظرت إلى التلفاز مرة اخرى
صمتو قليلا..
قيس: تغذيتي
غلا بدون نفس :امم
قيس:بتجيب لك امك عشا الليلة بعد ؟
غلا:امم
قيس بقهر:شفيك انت على الهزاز ولا شوضعك امم امم اكلمك انا انطقيلي حروف
غلا نظرت إليه:افففف ايه ايه قيس ارتحت؟!
قيس: ايه وناظريني اذا اكلمك مو كذا كأن هواء الي يكلمك
غلا: خلاص عاد قاعد تأوفر
قيس تنرفز وقف يريد الخروج: أنا بمشي لأن صبري قاعد يخلص
غلا مسكت يده : لا تروح
قيس : انت شتبين بالضبط اروح ولا اجلس ...شيزوفرينيا؟!
غلا: انت ماتعرف تراضي يعني ولا ايش
قيس بعصبية: ارااااضيييي ايشششش وميييين ...ماصار شي يزعل لا تعصبيني
غلا سحبت يديها بخوف ..رفعت صوتها: عصبت وخلصت شفيييك
قيس: لأنك تنرفزين الواحد تبيني اراضيك على سخافة عاد بلا مجاغة غلا
غلا:ايش يعني.. ترا أنا بنت يعني هذا شي طبيعي
قيس جلس على الكرسي وهو ينظر إليها: يعني البنت لازم تكون دلوعة؟
غلا:ايه
قيس: من كذب عليك انت؟
غلا رفعت حاجب بقهر: مو عاجبك يعني ؟
قيس وهو ينظر للتلفاز : يلوق عليك مو على الكل
غلا ابتسمت وهي تنظر إليه ..تعشق كيف يجاوب بصعوبة على أسألتها
غلا بحالمية: انت ليش ماتقول شتبي وتريح نفسك ؟
قيس ينظر إليها وهو يحك ذقنه :ايش انك ماصبيتيلي شاي من جيت للآن؟
غلا : اففف بلا سخافة قيس ياثقل دمك، تبي ؟
قيس ضحك يعلم انها تقصد شيء آخر..:شاي أحمر؟
غلا : لا انا اشرب شاي اخضر بس
قيس : لا شبي فيه هذا حق السمينات مثلك الي ميتين على النحف
غلا بدلع وقهر: قيييييييييس
قيس ضحك : صدعتيني بدايتك المضروب والله ، بعدين اخذ لي فرابتشينو من ستاربكس ولا مذلتك على شاي الصينيين هذا
غلا بحماس:خذلي معاك
نظر إليها بإستنكار: يا الله وين الدايت عمتي؟
غلا : افففففففففففففففف انا الغلطانة الي اقول مابترفضني
قيس ضحك : هههههههههههههه اوك اوك بكريمة او بدون؟
غلا باستنكار: بدون طبعا
قيس بسخرية: كالوريز عالفاضي صح ؟ وباقي الكراميل والسكر يتبخرون صح عادي مو مشكلة؟
غلا وهي تنظر للاعلى بنفاذ صبر: يا الله


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 16
قديم(ـة) 09-08-2018, 07:10 PM
صورة حكاية شموخ الرمزية
حكاية شموخ حكاية شموخ متصل الآن
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانية:لطالما كان الإنسان يصارع عقله وقلبه



ينظر لهاتفه المحمول... لايريد فعل ذلك، لو لم تجبره أمه لما فعل هذا
وصل رنين الهتف للنهاية ثم رفعت الهاتف: الو
فهد ببرود: الو غزل... تراك مصختيها
ببرود مثله:المطلوب؟!!
فهد: يلا اخذي اغراضك وارجعي
غزل:هــه..والله؟سهالات الموضوع يعني؟
فهد رفع حاجبه: ايه شتبين يعني؟ افرشلك السجادة الحمراء ولا وشو ..اخلصي وتعالي يلا
غزل: فهد خل يصير فيك دم واعتذر على الاقل
فهد: هيييه هيييه هيييه انتبهي انتي كيف تتكلمين معي كم مرة افهمك معك صعوبات تعلم انتي؟!!
غزل بنفاذ صبر: ممكن انت تحترمني عشان انا احترمك بعد؟
فهد : شتبين اقولك يعني؟ الو سيدة غزل ممكن تجين البيت لو سمحتي تبين اقولك كذا يعني ليش شايفتني خيخة
غزل وهي تأخذ نفساُ عميق: لا بس تقدر تقدرني وانت تجيلي البيت تاخذني
فهد: لاااا فاضي لهذرة اهلك انا بعد .. الله وحده يعلم وش خربطتي عليهم وقلبتي عقولهم علي
غزل: ان بعض الظن اثم..أنا مو مراهقة بقولهم الي بيني وبينك، ولا انا الي اخرب بيتها بيدها بس انت اجبرتني اطلع من عندك فهد،انا خلقت من ضلعك وانت ماصنتني
فهد صمت قليلا،اثرت به كلماتها...بهدوء يريدها ان تقتنع: طيب اوعدك ماراح امد يدي عليك مرة ثانية..تعالي البيت
غزل: انت تعال وانا راح اطلع لك غير كذا ماقدر ادوس على نفسي اكثر
فهد: غزللل افهمينيي انا مشغوول
غزل: خلاص بجلس عند اهلي مع الس
فهد: طيب طيب .. بعد المغرب راح اجيك جهزي نفسك
غزل ابتسمت من بعد وقت طويل لم تبتسم خلاله: اوك..انتظرك
__________________________________

في غرفة المعيشة...أمام التلفاز

غادة:يييع ييعع هاذي ماتعرف تلبس ولا حتى تتكـ..ماخلص الفشار الا في وقت الحماس...يمااااااه باقي فشار ولا خلص؟
ام فهد: ليش تصااارخين وانا جالسة هنا فقعتي طبلة اذني
غادة: سوري يمه من الحماس
ام فهد:مافيه خلص
غادة:اففف يمه اكيد بيخلص مسوية لنا مرة قليل خايفة عليه يخلص من البيت
ام فهد تنظر لها بحدة من فوق النظارة وهي تستعمل هاتفها: هيييه انت جالسة تتهمنيني بالبخل يعني؟ كان قمتي هزيتي طولك وسويتيه اذا مو عاجبك
غادد: لا حاشاك يالغلا كله انت ..(بهمس) الواحد مايقدر يقول شي في هالبيت الا اكلتوه بقشوره
يعقوب وقف واتجه ناحيتها وهو يأشر لها : خذي الي عندي عادي ترا
مرام : لا مايـ
غادة ابتسمت وبحماس تأخذ حصته بسرعة : ايوووه شكرا قبقب يا انك كريم والله
مرام تنظر إليها وعيناها متسعتان: انت، حق يعقوووب
غادة بضجر وهي تقلدها: حق يعقوووب طيب يعقوووب عطاني اياه بلا حركات مبزرة عليي حقي وحقه وحقها هو عطاني اياه يعني مايبيه لا تصيري فوق راسي محامي اللحين
مرام بقهر: اذا حبيبك عسل لا تلحسه كله
غادة : اففف هيه هيه انت حسستيني الحين مستغلتنه تراه كله فشار بلا تكبير مواضيع اففف انتو مشكلة الي تحـــ....
وضعت يدها بسرعة على فم غادة وهي تنظر لأمها.. بينما أم فهد نظرت إليها بحدة
مرام ابعدت يدها بسرعة عندما نظرت اليها امها بتوتر
غادة بخبث :شفيييك... كنت بقول انتو الي تحرجون الناس على توافه مثل الفشار مشكلة ليش توترتي
يعقوب بضجر : خلاص مرام ماصار فشار عاد
غادة : انت بعد ماعندك سالفة للحين مافهمت
نظر اليها باستغراب
مرام ترص على اسنانها بهمس:غاااادة خلاص
ام فهد: خلاص انتم الثنتين غادة انتي بس تحارشين لا تحارشين اختك فكينا شوي من وجع الراس
غادة: ولا يهمك يمه بفكك منا بعد شوي ..بنروح انا وحبيبتي مرام (وهي تضم اختها الى حضنها)للسوق بعد شوي باخذ لي جزمة للعرس
ام فهد: والستين الف جزمة الي عندك في خزانتك بس كذا ضيوف شرف؟
غادة: يمه انا حاطة في بالي موديل معين وابي البسه لا تصيرين مثل بنتك وتكبرين المواضيع ياحلوة
ام فهد :انا ماراح اوجع راسي معاك سوي الي بتسويه يمكن يخطبونك من جزمتك ونفتك منك
الجميع ضحك على تعليق ام فهد
غادة : مسرع ما طفشتي مني يمه..اصلا عادي انتي كذا ماتحبين تبينين مشاعرك ثقيلة تؤبريني
يعقوب تقدر تودينا السوق؟
يعقوب: لو قلتولي من قبل كان قدرت بس اللحين خلاص بمشي عندي مشوار ضروري
غادة: خلاص مو مشكلة بطلب كريم
مرام:انتي لاحظتي انك ماسألتيني اذا ابي اروح معاك او لا؟
غادة تنظر إليها ببرود: المطلوب؟
مرام: ماراح اروح معك
غادة: مو على كيفك
مرام: مالي خلق وانتي تعرفي اني ماحب السوق غادة
غادة: لانك هيلقية ولا فيه بنت ماتحب السوق
ام فهد:بلا هذرة فاضية انتم الثنتين ، غادة اتكلمي زين مع اختك ومرام روحي مع اختك وساعديها تختار..بعدين لازم تطلعون مع بعض توطتدون علاقتكم مو عاجبتني
غادة نظرت إلى مرام ورفعت كتفها بإن هذا أمر وليس طلب ..وهو خارج عن ارادتها الآن ... مرام بضجر:ان شاء الله
غادة طلبت كريم : جراح الـ...
اتسعت عينيها واعتدلت بجلستها وبسرعة ارسلت له مسج :ياويلك تسوي الغاء
جراح:شتبين انتي شوفي واحد غيري
غادة: والله العظيم لو تلغي اسوي لك مشكلة مع كريم ما امزح
جراح:حقيرة

غادة ابتسمت بغرور وخبث رده يعني موافقته: يلا قومي بسرعة اخذي شنطتك عشان شوي وكريم راح يوصل
مرام: طيـ...
لم تكمل كلمتها حتى ركضت غادة بسرعة للأعلى

غادة تنظر لهاتفها تتبع كريم وتضع لها مساحيق التجميل بسرعة.. آي لاينر ماسكرا بلاشر وروج وردي هادئ وصل وهي لم تنتهي بعد ..تجاهلت انه قد وصل واكملت ماتفعله

مسج..جراح: اخلصي موفاضيلك
انتهت وخرجت مع مرام وهي تنظر لها بإستغراب: ليش التزين هذا كله
غادة : مو شغلك انا دايما كذا

خرجو من الباب وهي تنظرإليه وتبتسم بغرور وخبث وتمشي بغنج ومرام ورائها
نظر إليها بلا نفس ..يدعو ربه من قلبه أن ينتهي هذا المشوار بسرعة
مرام وقفت عند الباب الذي خلف السائق
غادة بهمس: روحي عند الباب الثاني
مرام : مو هذا جراح لو يتهيأ لي؟
غادة :اي يلا روحي الباب الثاني
مرام:اففف شفيك انتي روحي الباب الثاني
جراح ضرب الهرن ليسرعو
مرام تنازلت وذهبت للباب الثاني
غادة ضربت نافذة السائق وهي تأشر له بإصبعها أن يخرج
رفع عينيه لها ..وتنهد
خرج من السيارة ، اصبح بقربها .. رافعا رأسه وهو ينظر إليها ..تنظر إليه للأعلى وهي تبتسم بإنتصار
ابتعدت قليلا حتى يتسنى له فتح بابها..
مسك الباب وعيناه متجمدتان عليها وهي تنظر إليه وتبتسم وتدخل إلى السيارة
اغلق الباب وارتجل داخل السيارة
مرام: السلام عليكم جراح الحمدلله على السلامة
غادة وهي تنظر إلى مرام بإستنكار : ليش تقولين له الحمدلله على السلامة ليش هو راجع من سفرة عشان تقولين له كذا هههههههه
جراح وهو ينظر لها بحدة من خلال المرآة الأمامية: الله يسلمك
نظرت إليه بضجر .. لقد تجاهلها

مرام: معليش تعبناك معانا
غادة:اففففف شفيك انت تراه سايق شتبين تتكلمين كذا
مرام: شفيك انت صيري لبقة شوي
غادة:وييييع لاتسوين فيها تعلميني اللباقة ، اخر عمري اتعلم اللباقة من اشكالك
جراح يقاطعهما: مو مشكلة أنتي مثل اختي
غادة بهجوم: لا مو مثل اختك مايشرفنا تصير مثل اخونا
مرام وهي ترص على اسنانها: غـــادة
جراح تنفس الصعداء يحاول ان يكتم غضبه بقدر الإمكان ، يود أن يتوقف الآ في الشارع ويرميها خارج السيارة ..كم هي استفزازية للغاية

غادة أُستفزت من تجاهله لها.. أخرجت عطراً من حقيبتها ورشته في السيارة: اففففف ريحة السيارة تسد النفس خلاص مقدر اتنفس ايش هذا فيه اختارع اسمه صابون ..بيئة
جراح اوقف السيارة،بإحترام : أختــــــــــي(وشدد على الكلمة) غادة ، اذا مو عاجبك المشوار معي تقدرين تنزلين في الشارع وتفكينا من شرك
مرام نظرت إليها بصدمة
غادة بعصبية:أختــك في عينك أنا مو مرام تقولي اختي وعادي
مرام: معليش طنشها اعتذر بالنيابة عنها
غادة بعصبية: انطمي انتي الثانية بعد بالنيابة عنها ليش اختك الصغيرة انا
جراح ينظر لها من خلال المرآة الأمامية وهو يبتسم ابتسامة جانبية استهزائية: يمكن تبادلتم الأدوار، بصراحة مرام انضج
غادة تنظر إليه بحدة: كمل مشوارك وانت ساكت ولا صدقني ازفت تقييم بيجيك اليوم
جراح: شوفي والله انا راح اتحملك اليوم بس ولا صدقيني مالك امل تطلبين كريم مرة ثانية واجيك
غادة : عادي بشتكـ
جراح : اعلى مابخيلك اركبيه
غادة بصدمة وقهر:ترا انت الي بتضرر
جراح : اها
غادة ادارت رأسها للنافذة بعصبية .... مهما تحاول استفزازه فهو يستطيع استفزازها ايضا

وصلو للمجمع التجاري..
نظر جراح للمكان: انت من بين كل المجمعات مادورتي الى هنا
غادة ابتسمت بخبث: ايه ليش
جراح بهمس: شباب
أطفأ السيارة
غادة : أوله شهالغيرة بتنزل معانا
جراح بإستحقار: اغار عليك بصفتك وشو ..بنزل معاكم عشان بشتري اشياء أمي موصيتني عليها
إشتعلت النيران في صدر غادة .. نظرت إليه بحقد دفين
مرام مسكتها تشير لها بالنزول

مشى أمامهم وصل إلى السوبرماركت .. تابعته غادة بنظراتها حتى دخل
وهي تنظر إليه بحقد وقهر
مرام :يلا خلصينا اخذي الي تبغيه خل نمشي
غادة:اففف طيب وجعتي راسي بحنتك
_________________________________________

ينتظرها بالخارج..لم يعجبه الأمر لكنه اضطر أن ينفذه
يراها تخرج من الباب وهي تغلقه وتبتسم.. تنظر فتتلاشى الابتسامة
تتقدم بخطوات بطيئة وتفتح باب السيارة لترتجل داخلها وهي متضايقة:السلام عليكم ريان
ريان ينظر لها باستغراب: وعليكم السلام،(بشك)طبعا قالك فهد انه مغول واني راح اجيلك بداله صح؟
غزل تكتفت بقهر وهي تحاول ان لا تبين ذلك:اممم فهد مستحيل يكلف على نفسه ويجي بنفسه ياخذني
ريان: آنا اسف بس فكرتك تدرين
غزل: لااا انت شدخلك، هو دايما كذا
خليني اتوقع، خالتي سلمى(ام فهد) هي الا قالت له يجيلي صح؟
ريان : امممم.. مدري ايش مفروض ارد بس ايه
غزل بقهر :هــه
ريان ينظر إلى غزل من المرآة: ماعليه غزل هو فهد مضغوط من الشغل فلهذا ماجاك ولا اكيد تأنب ضميره ويبي هو يرجعك بنفسه
غزل بعصبية : ريان انا اعرف اخوك زين مايحتاج ترفع فيه مايستاهل
ريان انصدم من ردة فعلها..وفي نفس الوقت هو يعرف أخيه تماما ..ولكن غزل نادرا ماتغصب يبدو ان شجارهم كان جديا ..فضل السكوت

غزل فجأة: تدري ايش الي يقهر
ريان اندهش انها تتابع الحديث
غزل وهي تكمل :انه يغلط ومايعترف بأغلاطه..وبكل قواة عين مايتأسف.. وفوق هذا مايكلف على نفسه ويجيني
ريان :ا..
قاطعته: ولا حتى قالي ترا ريان هو الي بيجيك ، عشان اييش؟! عشان ما اقوله لا ماراح اجي البيت اذا مو انت الي جيتني، حطني امام الأمر الواقع عشان يدري بتفشل انك تعنيت وجيت وراح اركب معاك
ريان: صـ..
غزل: ياربيييي احسني خلاااص ابنفجر..قاهرني قاهرني ايش هالحركة هاذي
وقف ريان عند البيت : انا ماراح اقولك تحملي لأنكم انتم معشر النساء ربي رزقكم بصبر عظيم فإنت اكيد تحملتيه وخلصتي وما انتي مجبورة اصلا تتحملين ، لكن ناقشيه وقولي له الي مزعلك بكل صراحة ، احسن من تبقين في قلبك غزل
غزل هدأت قليلاً من كلامه.. هي فعلت ماقاله فعلاً.. لكن مع ذلك كلامه أكد لها ذلك

خرجا من السيارة ، مشت بعصبية وهي تحاول كتم ذلك بقدر الإمكان
تعثرت برباط حذائها :اه
ريان ادار نفسه بهلع: انتِ بخير؟
وقفت غزل ببطئ ورفعت يديها لترتب حجابها فبان ذراعها والكدمات التي عليه
ريان انتبه لذلك واقترب لها وهو يمسك ذراعها : اتأذيتي بقوة ادخلي بسرع نحط لك كمادات
غزل نظرت إليه بإستغراب، وانفجرت ضاحكة وهي تبعد يدها
وهو ينظر لها بصدمة
غزل : شفيك ريان شدعوة...
نظرت إليه بتمعن.. إنه ينظر إليها مصدوماً،إنه لا يعلم حقاً إن هذه الكدمات من أخيه .. لقد تسائل بهلع يظن إنها قد أصيبت من سقوطها
غزل ببرود: يلا خل ندخل الجو حار

دخلا البيت .. نظرت إليه بتساؤل: وين خالتي؟
ريان: أتوقع في المطبخ
دخلا المطبخ ..
غزل ببرود: موب هنا خلاص بصعد غرفتي بعدين اذا شفتها راح اسلم عليها
تفاجأت به قد اخرج كمادات باردة ووضعها على ذراعها : معليش بس ما اتوقع انك تبين يصيرلك اثر بعدين
نظرت إليه بذهول..كيف ذاك يؤذي وهذ يداوي
ريان ابعد يده: بروح اشوف لك أمي.. بتنبسط اذا شافتك وماتوقع انها طلعت
ريان خرج من المطبخ ينادي أمه سمعت صوت باب يفتح وصوت خالتها

أم فهد بفرح وهي تفتح ذراعيها لتضمها: هلا حبيبتي غزل هلا والله واخيرا نور البيت مو حلوة الجلسة بدونك حبيبتي....
غزل : حتى انتي لك وحشة خالة
أم فهد: حبيبتي مرة ثانية لا تطلعين من البيت حتى لو تهاوشتي مع زوجك ترا هذا يكبر المشكلة مايحلها
ريان نظر إليها ولم يعجبه الكلام
أم فهد:شفيك
ريان وهو يبعد الكوب باصبعه: لا ولا شي
غزل تغير الموضوع: يلا عن اذنك خالة انا راح اصعد غرفتي تامرين على شي؟
ام فهد: لاحبيبتي اهتمي بنفسك وبزوجك
غزل ابتسمت ابتسامة صفراء ومشت... خطوة خطوتين استدارات: آه ..امم شكرا ريان
ريان رفع حاجبيه: لا شدعوة
خرجت غزل من المطبخ
نظرت أم فهد إلى ريان بحدة: ماقال لها أخوك انك انت الي راح تمر عليها صح؟
ريان وهو يحك خده: امم لا
أم فهد: اففف منك يافهد افف منك
______________________________________
رآهما من خارج المحل.. دخل إليها ينتظرهما متكتفا
نظرت غادة إليه وابتسمت من بعد وبهمس: شوفيه واقف ينتظرنا
مرام: خاف ياغبية ماسمعتيه يقول المجمع كله شباب
غادة ضحكت ... واتجهت إليه ، مدت الأكياس له وهي تبتسم وهو ينظر لها ببرود رافعا حاجب: شتبين؟
غادة بثقة: واضح قصدي
جراح لا صرت خدامك اعطيني اياهم احملهم عنك
غادة: اي عادي يمكن تصير ليش لا
جراح اعتدل بوقوفه: لا عاد زودتيها
مرام تنقذ الموقف: خلاص ماعليك منها انا راح احملهم
واخذتهم من عند غادة وانحنت بظهرها بسرعة حيث اصبح مجموع اكياسها واكياس غادة كثير عليها
جراح بهدوء: خلاص اعطيني عنك مرام ثقال عليك
مرام: لااا لا تب نفسك معا...
جراح قاطعنها وهو يأخذ الأكياس: خلاص قلت لك اعطيني اياهم
غادة حركت شعرها للوراء بغرور ومشت امامهم خارجة من المحل
مرام: خلاص غادة خل نرجع خلصتي الي تبيه
غادة: اففف منك طيب طيب خلاص اخر مرة اجي معك السوق تجيبين الهم بس تحنين
غادة نظرت إلى جراح بطرف عين :يلا بنرجع
جراح بدون نفس: طيب ارجعي اطلبي كريم وانا راح اقبل ..ابتلشت فيك

خرجو من المجمع التجاري..
سبقهم الى السيارة ليضع الأكياس الكثيرة في حقيبة السيارة
بينما غادة ومرام تمضيان طريقهما ببطئ ، غادة تُري مرام شيئا في هاتفها وتحدثها عنه
غادة: شوفي بالله لو انا بدالها بستحي من نفسي بالله وش هالرقص الغبي ههههههههه
:ياحلوة ، ياقمر انتي فديت الشعر والعين وكل شي انا
غادة وهي تكمل مشيها استدارات تنظر إليه بإستحقار
مرام بهمس: مشي ماعليك منه
:أموووووووووت أنااااا على العين العسلية والنظرة
مشى جراح مسرعاً عندما تأكد مما سمعه لناحيتهما
: الرقم طيب، يلا لا تتغلين أموت أنا على التضاريس والجـ
بلا مقدمات جراح ضربه وألقاه أرضاً وجلس يضربه بعنف
حتى نزف دماً ويكاد ان يهشم وجهه .. يضربه بعنف بلا وعي ودون توقف والآخر لا يستطيع الدفاع عن نفسه من توالي اللكمات عليه بسرعة وبعنف

غادة بخوف: جراح ... جراااح وقف مايسوى تضربه اتركه يلا خل نرجع البيت
تحاول أن تتقدم لتذهب ناحيته ..مسكت معصمها مرام توقفها خافت عليها
بدأ يلكمه في وجهه بلا توقف وويرفسه في بطنه والآخر يكح دماءُه

شهقت غادة وتقدمت لجراح تمسكه من ثوبه وهي تصرخ:جرااااااااااااح اتركه خلاص شفيييييييييييييك ماتسوى والله ماتسوى اتركه خلاص بتقتله ..جراح بتقتلللللللللللله ووووووووووووووقف
بينما مرام تحتضن حقيبتها بخوف واقفة بلا حراك
جراح يتابع ضربه وهو يصرخ : عشاااااااااان تتعلم الأدب وتعرف إن دايما فيه احد يدافع عن بنات الناسس... بناااات الناس مو لعبة عندكم تغازلونهم وتضربونهم وتعنفونهم وتسون الي تبون فيهم متى ماتبووووووون فااااااااااهم
غادة وهي تبكي : خلااااص جراااااح تكفى اتركه والله هومايهمني ..(شهقت من البكاء) انت قوم عنه قوم خلاص فهم فهم جرااااااح
تنظر لوجه الرجل .. لقد اصبح شاحب ازرق اللون .. انه يخنقه بيد ويضربه بأخرى
انه منهار تماما يضربه بلا وعي وبدون ان ينتبه
صرخت غادة : جـــــــراح وقــــــــــف بتقتله لا تدخــل الـسـجـــن مرة ثـــــــــانية!!!

يُتبع في الجزء القـــــــــــــــادم...""


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 17
قديم(ـة) 09-08-2018, 10:02 PM
تنوين ضم تنوين ضم غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانية:لطالما كان الإنسان يصارع عقله وقلبه


*السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

... أختي حكاية عذرًا، ولكن يبدو أن الرواية تنحني منحنى الحشو - بالنسبة ليي أقلًا -..
مواقف تقليدية مملة و مكررة في الكثير من الروايات ،أفلام ، ومسلسلات..

**اعلم أن الكتابة تستقطع الكثير من وقت وجهد الكاتب ولكن باستطاعة الكاتب أن يشارك شيء مفيد وممتع من خلال رواية ..
ليس من المهم عدد الشخصيات أو الاحداث -الاكشن- المبالغ فيها .. فباستطاعتك التركيز على أشياء ابسط ،أجمل وواقعية أكثر ..
لست أخبرك بما تفعلين أو لا تفعلين ..ولكن الموقف في بداية الرواية - قيس واليوم العصيب الذي مر به- كان واقعي جدًا .. إذا كان لي الحق فسأطالب فقط بواقعية أكثر في الأحداث ..!

* والسموحة إذا غلط في شيء..

وبالتوفيق..


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 18
قديم(ـة) 15-08-2018, 08:48 AM
صورة دلوعة بس بعجبك الرمزية
دلوعة بس بعجبك دلوعة بس بعجبك غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانية:لطالما كان الإنسان يصارع عقله وقلبه


السلام عليكم
كيفك ياقلبي انشاء الله تكوني بخير
....****....
فهد\ اذا غلط مايحب يعترف بالغلط .
غزل\ مادري كيف متحملته بس اتوقع راح تغير من شخصية فهد .
جراح وغادة \ اتوقع في شي كان بينهم في الماضي
بس غريبة ايش سبب هروب غادة مع الاحداث راح اعرف🤔

اسفه على الرد المتاخر الايام اللي قبل كنت تعبانة
انتظرك بالبارت الجاي

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 19
قديم(ـة) 13-10-2018, 10:29 AM
H0h__ H0h__ غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانية:لطالما كان الإنسان يصارع عقله وقلبه


رووواااايههه كلمة جميلة قليله بحقها ، والشخصيات حلوه ومتحمسه اعرف قصة جراح وغاده ،
بلليزز كممملي لا تطولي علينا ❤

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 20
قديم(ـة) 24-10-2018, 10:24 PM
H0h__ H0h__ غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانية:لطالما كان الإنسان يصارع عقله وقلبه


شفيك طولتي ..؟
عسى المانع خير ان شاءالله 💛

الرد باقتباس
إضافة رد

روايتي الثانية:لطالما كان الإنسان يصارع عقله وقلبه

الوسوم
الثانية:لطالما , الإنسان , دَارْ , روايتي , عقله , وقلبه
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
معلومات ، دينية ، ثقافية ، علمية ، طبية ، فنية tornado soon ديوانية الاعضاء - متنفس للجميع 307 01-04-2019 12:21 AM
صدفه غيرت مجرى حياتي صدفه بدلت ابطال روايتي عاشقه الشوكلاته روايات - طويلة 11 30-01-2016 11:51 AM
تأليل الإنسان ابو عبدالملك222 مواضيع عامة - غرام 2 21-04-2015 10:01 PM

الساعة الآن +3: 06:56 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1