منتديات غرام روايات غرام أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها رواية سكبتك في دمي حلماً حنايا القلب ترعاه/بقلمي
Lamar_cln ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

]السلام عليكم كيفكم؟
مو اول روايه اكتبها كتبت قبل روايه بالانستقرام وجاني دعم كبيير لكن ماكملتها وقررت اعيد كتابتها واعدل عليها هنا
وياليت تدعموني
البارت الاول
.
.
في لـيـله من الـليـالي الـمُظلمه فـتـاه جفـت دُمـوعها مـن البُـكاء بـألم في زاويـه من مـستودع قـديم مـليء بالـحشرات
فُتح البـاب فجـاءه ودخلوا شخصان
عبدالرحمن اشر له ؛ شف هذي اخت فهد
نايف بصـدمه ؛ سـديم
اما سديم كانت ترتجف بخوف ووقفت بصعوبه ، ببكي ؛ ايـءءش تـ تـبون مـءءمني
عبدالرحمن بااستفزاز ؛ اصص ولا كـءء
ماكـمل كـلامه الا ببكس سدحه بالارض
عبدالرحمن بألم ؛ نايف شفيك انت
نايف بصراخ ؛ وبكل وقاحـه تسأل ماتهـنى الـلي يلمس شعره من عايلـه الـ***
كانـت سـديم مـغطيه راسـها بخـوف
عبـدالرحـمن ؛ تقـرب لك؟
مارد عليه وكمل ضرب عليه
نـايف ؛ سـديم اطلعي سيارتي برا
سـديم قامـت على حيلها
نـايف بصزاخ ؛ بسرعه
سـديم حاولت تمشي بسرعه وبعد ثواني طلعت
نـايف ؛ صدقني شغلي معاك بعدين
.
.
« في بيـت ابـو فهـد »
كـانت ام فـهد مـقفله وتبـكي بهـستريا وفهـد يدق البـاب عـشان تفـتح
فـهد ؛ يمـه كلنـا حزيـنين علـى سـديم وان شـاءالله تـرجع لـنا انـتي ادعـي نـلاقيها بـس
ام فـهد من ورا الباب ؛ انا خـايفه صـار لـها شي
فهـد ؛ يمه افـتحي البـاب نـتكلم مايـصير نتـكلم كذا
فتـحت الباب كـانت عيـونها ذبـلانه وسـوداء
جـاء فهـد وضـمها ؛ يايـمه امـسحي دمـوعك وتـعالـي مـعي اكـلي مايـصير تسـوين بنـفسك كـذا
ام فهـد ؛ مـارح اكـل لمـا تكـون بنتـي جنبـي
فهـد ؛ بتجـيك صـدقيني لـكن بتزعـل اذا شـافت حـالتك كذا وهذا ابوي وتـركي طـالعين يـدورونها والشـرطه كـمان بـس تـعالي مـعي اكـلي
بـعد الـحاح من فـهد رضـت تاكـل جـاب لـها اكـل وجلـس ياكلـها
السـاعه 12 الـليل
دخـلو البـيت مـرهقين
جـتهم ام فـهد ؛ هاه لقـيتو سـديم
ابوفهد ؛ لا بـس الـشـءءء
قاطعـته ام فـهد وهي تبـكي ؛ ياربـي وين سديـم
ابـوفهد بقله حيله ؛ ياام فـهد خلـي ايمـانك بالله قـوي
.
.
« عـند عـبدالرحمـن »
اخذ جـواله بتـعب واتـصل على نايف لكن مايرد ؛ اوريك ياابن الكلب
.
.
« عـند نـايف وسديـم »
انـزعج من مـكالمات عـبدالرحمـن وقـفل جواله
ابتسـم وهـو ينـاظر سـديم تعـقم جـروح رجـولها ضحك؛ انتـي ماتـعرفين تبيـن اساعـدك ؟
سـديم ؛ لا مـشكور انت بس وصلني لبيت اهلي وتكـون بكذا قـدمت افضـل مسـاعده
بـعد دقـايق
نايف وقـف عـند بيـت ابـو فـهد
سـديم فـرحت بـقوه مـاكانـت تتوقع ان ولد عمها بيجي ويساعدها ؛ شكـرا مره الله يسـعدك شككـرا
ابتـسم ؛ العـفو
نـزلت مـن السـياره
رنت الجرس وناظرت نايف وابتسمت
« داخـل البـيت »
سمـعوا صـوت الجـرس
تـركي ؛ اكيـد هـذول الشـرطه
ابـو فهد ؛ تـركي يـبه افـتح الـباب شـوف وش صـار
قـام تـركي يفـتح البـاب ولـما فتحه نـاظر سـديم رمـش اكـثر مـن مره مو مصدق
فتـحت ايـديها وهـو تـقدم وضمـها همس ؛ وين كنتي فيه
سـديم ؛ كـنت فـي قـلبـك
قطع علـيهم صـراخ ابـوهم ؛ تـركي تـعال وش قـالو
تـركي نـاظرها ؛ اسمـعي بدخل واذا قلت ادخلي تدخلين اوك؟
هـزت راسـها بااوك وجـلست واقـفه عند البـاب
تسمع
اما هو دخل
تـركي ؛ يمـه تحـجبـي الضـابط يـبي يـدخل
بـعد ثـواني تـحجبـت ام فـهد
تـركي بصـوت عـالي ؛ ادخـل
تـقدمـت سـديم ونـاظرتـهم ببتـسامه ؛ هـااي
.
.
« عـند نـاآيف »
دخـل البـيت بأرهـاق لـقى اخـته امـيره
نـايف ؛ هلا اميـره
امـيره بضيق ؛ سديم بنت عمي سعد ضاعت
نـايف ؛ وين امـي
اميره ؛ والله مسكينه بصيح اف
نـايف بحـده ؛ اميـره
امـيره تأففت ؛ امي رايحه مع ابوي وانا جالسه بالبيت عادي بروح اصيح على سديم لما الله يفرجها
تأفـف وراح لغـرفته
.
.
« في بيت ابو فهد »
سديم ؛ هااي
فهد فرح ؛ سدييممم
تقدمت وضمته وبعدها ضمت ابوها وبعد ثواني ارتمت في حضن امها
ام فهد ببكي ؛ يمه سديم بنتي حبيبتي
سديم ؛ يمه هدي هذا انا في حضنك
فهد بخوف ؛ في احد تعرض لك؟ سوا لك شي؟ ضربك؟
سديم هزت راسها بلا وهي مبتسمه
ابو فهد ؛ وجهك كله جروح يابنتي
سديم ؛ ضربني شوي
تركي ؛ وش اسمه
ام فهد ضمتها ؛ خلاص لا تكلمونها اكيد تبي ترتاح روحي ياحبيبتي فوق
سديم ؛ اوك ، ااا فهد ابي اكلمك
فهد ؛ اوك روحي غرفتك جايك
راحـت فوق
تركي ؛ يبه شفت وراهم اسرار من دوني مو كاني اخوهم
ابوفهد ؛ ماعليه
فهد ؛ تركي كل زق تكفى
.
.
فهد راح لسديم
فهد ؛ هاه وش عندك بالعاده ماوراك اسرار بين احد كل شي تقولينه قدامنا
سديم ؛ لا هالمره غير ، فهد بسالك
فهد ؛ اسالي
سديم ؛ انتي كان عندك خوي اسمه عبدالرحمن وتهاوشت معه؟
فهد ؛ ايوه
سديم ؛ ايش السبب؟
فهد ؛ هو اللي خطفك؟
سديم ؛ جاوب!
فهد تنهد ؛ قبل فتره كانت امه مريضه وازداد مرضها وجابها لي بالمستشفى وهو واثق انها تشفى وماقدرت انقذ امه وتوفت وتهاوش معي
سديم ؛ اها
فهد ؛ سديم ماجاوبتيني هو اللي خطفك؟
ماتدري وش تقول اذا قالت لا بيسألها كيف عرفت واذا قالت اي ماتبي تكبر المشكله ويسوي شي في اخوها
سديم بضيق ؛ اذا قلت لك لا تعصب ولا تسوي شي
فهد فهم ان عبدالرحمن السبب قام وهو ناوي على عبدالرحمن
سديم بصوت عالي ؛ فهههددد
تنهدت وهي تناظره يطلع من غرفتها حطت راسها على المخده وتذكرت اللي صار لها لما نامت


أدوات الموضوع
طريقة العرض

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1