شيطانة ملائكية ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

هل احكي لكم قصة ...؟؟؟
انها ليلة القصص...
كان هناك حاكم قاسي ..طاغية...
كان يحب النساء بشدة...كان يتزوج الأميرات لمدة ليلة واحدة...
ثم يتركهن...
وهل كن موافقات...اجل كن موافقات...
لم يكن بتلك الوسامة...لكن شخصيته..هيبته..حضوره..وبكل بساطة يلفت أنظار الجميع..
نبرة صوته تلك الخشنة بحدة تجعلك تنصت له وكأنه كمان حزين..لا عليكم احب الكمان..
صوته عالم...ونظرات عيناه عالم اخر...
مغرور...متكبر..متعالي..عنيد..جبروته قوي..
لكن مع كل هذا كان يعاني من مرض غريب..
كان ينزف فجأة بلا سبب...
وبدون سابق إنذار تأتيه رعشة و برودة تجعل عظامه تتألم..
لم يكن محبوبا بذلك القدر...
في احد الايام قرر النزول متنكراً دون إعلام اي احد كي يرى الشعب...
ويعلم نظرتهم تجاهه...
بدأ بالسؤال...لم يجد سوى...
ظالم...
زير نساء...
حقير...
بلا رحمة...
بلا مشاعر....
يستحق الموت...
لكنه سمع ذلك الشي الغريب..
:صدقوني هذا الحاكم يعاني من مرض جنون البقر ..وضحكت تلك من قلبها..
لقد استفزته تلك الجملة و بدأت التردد بذهنه...
كان سيذهب لها و يكشف أمره...
لكنه عاد لقصره الضخم...
وتلك عادت لمنزلها البسيط...
وما التالي يا ترى!!!!!!
:كيف هذا لماذا ماذا فعل والداي ماذا فعل اخوتي..ماذا فعلت..
تم سجن والدها...
اصبحت والدتها خادمة في القصر...
اصبح اخوتها عمال للحيوانات...
وهي خادمة الحاكم...
:انتي ايتها الخادمة...
:اجل ...
:اجل ماذا...؟؟
:اجل ماذا؟؟
:انا سألتك...
:وهل تراني اعلم الإجابة...
:خادمة وسليطة لسان..
:لم اكن خادمة كنت بائعة فواكه...
:وكيف يبيع الفاكهة القرد؟
:هل تراني قرداً!!!
:بل حشرة...
يا ترى مالذي قد يحدث؟!!!!!
حشرة..حشرة..حشرة..
لا تزال تتردد في بالها..
حشرة تبيع فواكه...
:تلك الخادمة الحقيرة العنيدة لا تريد العمل ...هل نطردها؟؟
:لا دعوها.....او اجلبوها الى هنا...
:حسناً سيدي...
بين دموعها التي تحاول اخفاؤها واظهار قوتها..اتو وسحبوها اليه...ورموها عند قدميه...
:اذا ايتها ....الحشرة
:انا لست حشرة
:كيف تجرؤين على وضع عينك بعيني!!!
:من انت كي احترمك؟؟
:حاكمك..سيدك..ملكك..
:انت مجرد لحم و دم و عظام..
:هل هذا تحدي؟؟!!
:اعتبره ما تشاء..لم يتم ذلي بين اهلي كي تذلني...
:اذا اعتبري طلبك مجاب...و لتستعدي للإذلال..وابتسم بكل حقارة...
اصبحت هذه الخادمة تستيقظ من اول شعاع لشروق الشمس كي تلمع تلك الاحذية وترتب أمامه أصناف الطعام وان لم تفعل تبدأ الجلادة بجلدها 10جلدات مع كل خطأ..
كفيلة بجعل يومها يتألم..
....
لا احد يعلم بألم ذلك القاسي..
ذلك الأنين والتأوه..الصادر من اكبر غرفة في القصر...جذبت تلك المتورمة القدمين.. :هل ..انت بخير..؟
:اخرجي يا حقيرة...وسقط أرضاً..
:هذه حقيقتك..ضعيف..واهن..مريض..سقيم..وحيد..لا تملك شيئاً رغم ضخامة ثروتك واهم ما لا تملكه...الضمير..لكنني أملكه..
لهذا سأساعدك...
:ابتعدي..
:اصمت..
تلك ذات الجسد الذابل ساعدته وبدات بالسهر عليه و الاهتمام به...انه الضمير..
:كم تمنيت قتلك...
:لن تخبري أحداً..
:بشرط..
:لا واياك التفكير..
:اذا اعتبر ان نهايتك قد حانت..
:ماذا تريدين..
:حرر والدي ووالدتي واخوتي..
:....فقط!!!
:اجل
:ماذا عن حريتك...
:أودّ ان اراك تنهار ببطئ..الى ان تنتهي..
نفذ ما ارادته..وأصبحت هي لصيقته ودائمة الاعتناء به..رغماً عنه..
:ابتعدي
:عليك تناول هذه الأعشاب وإلا ستنهار امام الشعب..
:ومن اخبرك انني أتناول هذا القرف..؟
:الجميع يحبها..لكن انت لانكً مغرور..لاتاكلها..وامسكته وادخلتها رغما عنه..
:ستعاقبين..
:كما تريد..
:انتي لي الليلة..
:ماذا!!!!
:انتي لي لليلة واحدة كباقي الأميرات..
لكنك خادمةيا حشرة ..سأتسلى بك..
نزلت دمعة ساخنة وحيدة متألمة..
ماذا حدث ؟؟ماذا تحرك به ؟؟ماذا يحدث له؟؟
طوال الليل يرتجف يريد دفئاً يريح تلك العظام...أتت وبدات بوضع الاغطية عليه..
لكن..سحبها..الى بين احضانه..
:لماذا انتي هادئة؟
:انا حشرة وانت ستتسلى بها..
:حشرة..لكنني احب الحشرات النادرة العنيدة الجريئة..
:افعل ما تريد ثم اقتلني
:مثل ما قتلتني اول مرة..
:الست حشرة والحشرة لا تضر ولا تنفع..
:لكنها أشعرتني بالدفئ..روالراحة..
وكأنه بدا بحبها.وهي بدأت بالذبول..
حائر في ارجاء القصر..انه هادئ..هادئ بطريقة مخيفة...
:اين هي الحشرة..
:عذرا سيدي..
:اقصد خادمتي...
الغبي لا يعلم اسمها
:الهذه الدرجة لا تذكر اسمي..
:اين كنت طوال اليوم..
:كنت اجلب بعض الأعشاب..
:اذهبي و لمعي احذيتي..
:لاحقاً..
:قلت الان...
:حقير..
وذهبت..وهو يراقبها وهي تلمع احذيته
:اذا ما اسمك؟
:حشرة
:اجيبي
:ادعى غزال
:غزال؟؟؟
:اجل تم وضعي في جلد غزال و تم تبني..وانت سلام
:سيدك سلام
:لست بمعناها انت سلام فقط لكنك لست سلام..
:ماذا تقصدين؟
:لا شيئ..
:ساقتلك..
:لا تستطيع..
:لماذا..؟؟
:لاني سبب دفئك..
: كم تبلغين..
:22
:طفلة..
:انت عجوز
:ابلغ فقط ....32
:هل تستطيع الاستغناء عن دفئك؟؟
:.....
:لا استطيع الاستغناء عن ذلك الملاذ البارد
:اذا قولي سيدي..
:سلام
:سيدي
:سلام
:غزال...
:سيدي
ابتسم وعانقها ولم يتبقى سوى ان يدخلها في أعماقه...
ربما بدا بحبها لكنه لم يعترف...
مالذي يحدث لك..؟؟
انه ظالم و قاسي و بلا رحمة و استغلالي
كيف له ان يحب فقيرة مثلك..خادمة..حشرة..هل هز ثقتي؟؟
حتى وان أحببته كرامتي أغلى منه..
:ماذا تفعلين.؟
:انت ماذا ترى..
:تصنعين الدواء..
:اذا تناوله لن اجلس حاضنة لك طوال اليوم
:انتي
:ماذا
:الم اخبرك ان تحترميني
:وأخبرتك انت من كي احترمك
:لست سوى حقيرة
:بل انت الحقير اللعين السافل وإياك ان تنعتني بهكذا ألقاب لست حشرة يا مريض
وبدات بترتيب المكان وهو يزداد تنفسه وتضطرب ضربات قلبه..
:ستعاقبين
:ماذا افعل اذا
:وبشدة..
:هل تعلم ما أقوى عقاب غير ان تجلدني؟ هل تعلم؟
:ما هو
:ان تعانقني كل ليلة واشعر انني بت جزءاً منك..وكأنني داخلك..
:وهل يعذبك الحب يا صغيرتي..؟
:وهل يعذبك الفراق؟
:تعلمين انك مثل الباقيات..
ارتفع صوتها و صرخت بوجهه
:انت حقير و بلا مشاعر ...اول و اخر ليلة أقضيها في تدفئت حقير مثلك...
:ستعودين
هل ستذهبين له ..دعيه يموت..الحكم لا يليق به....لكنك تحبينه...للأسف....
مضى شهر وهي تحاول التماسك وهو يعذبها لعدم انصياعها
:اخبريني ماذا افعل هل اقتلك.....
:اقتلني وبهكذا لن أخدمك
:بقائك حية هو موت وخدمتي موت اخر..
:وكأنني اهتم لما تقوله...
:طفح الكيل..الم تلاحظي الم تفهمي جميع هذه التلميحات؟؟ لو كان مكانك مجنون لفهمها..
:افهم ماذا بالتحديد؟؟
:انني لا احتمل ابتعادك عني..
:اذا
:اصبح ضعيفاً...وكأنك تسحرينني بقسوتك..
:والمطلوب
:ليتها تخرج وابتسم
:ما هي؟
:تلك التي ترددينها لي وإنني بلا مشاعر..
:......انني احبك؟؟
:اجل ...انا ايضاً وابتسم..
ابتسمت ابتسامة باهتة بين المها..ودموعها وسقطت أرضاً .....
للأسف اصبحت مريضة...القلب مريض و ضعيف..
:هل ستتركينني كما افعل معهن
:بعد فوات الاوان الندم والأسف لا ينفعان
ذلك الذي لا يعبر عن حبه و يخرجه بقسوة ذلك هو الذي يحب حد الجنون
لكن ماذا عن الذي يعبر؟
هو ايضاً يحب ....يحب بغيرة وً جنون ومشاعر مبعثرة..لكنها صادقة..
:هل سبق وان قبلك احدهم..
:لا وابتسمت
:هل تسمحين ان اكون اول قبلة لك..
:الاولى والاخيرة..سيدي
:على شفتاكِ الجميلة...صغيرتي
وكأنه عالم اخر...صامت..ناعم...بطيئ..طويل..لا اعلم فلم اجرب..لكنه ....عذاب جميل
....
كما ابتعدت شهر عاشت شهر ...اجمل شهر بين اعماق عشيقها...وذهبت لأعماق اخرى...
:تحطمت..تناثرت..تألمت..تبعثرت...غزال صغيرتي...قبلتك كانت سماً يجري بعروقي ببطئ....كما انتظرتي الموت بصبر...وحب...سأنتظره...
لم يمضِ سوى أسبوعان وتبعها..
هل احبها لهذه الدرجة ...؟؟!!!!
اجل حد الموت....
انهم مجرد بعثرة جميلة...
اجل هو العنوان المناسب...
بعثرة جميلة...

أدوات الموضوع البحث بهذا الموضوع
البحث بهذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1