غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 11
قديم(ـة) 25-08-2018, 12:38 AM
MeEm.M MeEm.M متصل الآن
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الرابعة : واريتُ عن القوم عورة قلبي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها فيتامين سي مشاهدة المشاركة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مبرووووك مروه مولودتك الجديده

بدايه رااائعه وأسلوب أروع أكاد أجزم انها راح تتميز وتلاقي قبول أكثر من أخواتها

لأن واضح أن مستواك في تطور واستفدتي من خبراتك السابقه

أعجبني اسلوبك كثيرا لكن هناك بعض الهفوات النحويه او الكيبورديه الظاهر

ما أنتبهتي لها لو راجعتي البارت قبل التنزيل أنا متأكده انك بتعدلينها

الخطأ وارد ونحن بشر لكن أردت التنبيه لأني أريد تتلا فيها مستقبلا حتى لا تأثر

على جمال الروايه وسجليني من متابعينك فأنا من عشاق قلمك لجماله والتزامك

بالنسبه للروايه

نحن في البدايه والتوقعات صعبه لكن أعتقد أن صاحب العيون له علاقه بإبنة أبرار

أبرار مالذي جعلها تهرب لأمريكا

أهل راجح واضح يكرهون أبرار وآذوها لماذا

هينا أهلها حالات نادره غالبا الأهل يرفضون سفر بناتهم للخارج بدون محرم
لكن هم يطلبون منها السفر رغم خوفها هي ورفضها

لم تتضح الأحداث ويصعب الرد والتوقع الآن

منتظرين بقية الأحداث بفارغ الصبر

تسلم يمينك يعطيك العافيه
ولا خلا ولا عدم منك يارب



وعليكم السلام ورحمة الله وبركااته .
الله يبارك فيك عزيزتي .
أسعدني تعليقك جدا , وأسعدتني ملاحظاتك على الخاص , شكرا لك
قراءة ممتعة


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 12
قديم(ـة) 25-08-2018, 12:38 AM
صورة ..مخملية.. الرمزية
..مخملية.. ..مخملية.. متصل الآن
‏أنتمي لنون النسوة بـ أُنوثتي
 
الافتراضي رد: روايتي الرابعة : واريتُ عن القوم عورة قلبي


صباح الورد
الرواية جذبتني بأحداثها و
شخصياتها الغريبة نوعا ما
في كثير غموض في الرواية
يدفعني للتفكير والحيرة
أبرار ممكن تكون متزوجه و زوجها متوفي
او اهل زوجها رافضين زواجهم لانها مو من مستواهم
أما بالنسبة لصاحب العيون اظن يكون له دور كبير
في الرواية خصوصا مع الين و أهل ابوها

بالنسبة لعلي شخصية طيبة و لطيفة
أحببت الرواية ككل
دمتى بود ..!












الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 13
قديم(ـة) 25-08-2018, 12:42 AM
MeEm.M MeEm.M متصل الآن
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الرابعة : واريتُ عن القوم عورة قلبي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها ghadahk مشاهدة المشاركة
حبيييييييييييت الروايه فعلا كسرد وكاحداث وكغموووووووض متحمسه مره اتعرف على اصحابها بانتظارك حبيبتي ❤❤❤

أهلا عزيزتي , شكرا لك أسعدتيني .
إن شاء الله تكون الرواية قد حماسك وما أخيب ظنك بإذن الله .
قراءة ممتعة


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 14
قديم(ـة) 25-08-2018, 01:01 AM
MeEm.M MeEm.M متصل الآن
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الرابعة : واريتُ عن القوم عورة قلبي


* لا تقرأي قبل أن تؤدي ما عليك من فروض , ولا تلهيك الرواية عن ذكر الله .. وعن قراءة القرآن .

****

الفصل الثاني .


__________________



الخامسة مساء .


( زياد )

ليست المرة الأولى التي يخرج فيها مع أحد دكاترة الجامعة , ولن تكون الأخيرة .
لكن هذه المرة مختلفة , فالدكتور سعودي , إبن بلده .
من شدة حبه للدراسة , وللتخصص الذي يدرسه .. حتى في الإجازات يبحث ويزور ويلتقي بأناس من نفس الإختصاص .
صفف شعره جيدا وتعطر بعطره المفضل .
نظر إلى نفسه نظرة أخيرة ثم خرج .




ركب سيارته وهو يفتح الرسالة التي وصلته من الدكتور , والمرفقة بموقع الحديقة التي سيلتقيان فيها .
وصل بعد ربع ساعة , أوقف سيارته ومشى نحو الدكتور الذي كان يجلس مع إمرأة تحت شجرة كبيرة , يحتسيان القهوة .
شعر بالحرج وهو يقف بجانبه ويلقي التحية :
- السلام عليكم .
رد عليه الإثنان , ووقف الدكتور وصافحه بإبتسامة :
- حياك الله زياد .
- الله يحييك دكتور , ما قلت لي إن الأهل معك ولاكنت أجلت اللقاء .
- ما عليك هي بعد راح تقابل أحد بعد شوي ونأخذ راحتنا .
ونظر إلى زوجته التي وقفت قائلة :
- الظاهر البنت وصلت .


توجهت أنظار الجميع إلى علي والفتاة القصيرة التي ترافقه , كانت ترتدي حجابا ورديا ومعطف مثله يصل إلى الركبة مع بنطال جنز أزرق .
تقدمت إليهم مبتسمة وصافحت ندى بفرح :
- الله كأني أسلم على أمي .
ضحكت الإثنتان وأردفت ندى بمرح :
- وأنا كأني أسلم على بنتي بسم الله عليك .
التفتت إلى أبو علي بإبتسامة :
- هلا عمي هشام , شخبارك وكيف صحتك ؟
ابتسم لها بود :
- بخير يا بنتي , أخبارك إنتي ؟ كيف أمريكا مرتاحة فيها ؟
حركت كتفاها بمعنى ( لا أدري ) :
- اممم يعني , لسه ما تعودت عليها .




نظرت إلى زياد الذي كان يتحاشى النظر إلى أي المرأتان ثم إلى علي :
- ما عرفتني .
- حتى أنا ما أعرفه .
قال بصوته الرخيم والذي حرك شيئا من مشاعرها :
- زياد .
ابتسمت بإرتباك :
- أهلا زياد .
جلست ندى وأجلست معها هينا :
- يلا اجلسوا تقهووا الحين ثم نترككم براحتكم يا ابو علي .
جلس زياد على مضض وهو متضايقا من وجوده وجلوسه مع هاتان المرأتان .
كانت هينا سعيدة بلقائها وجلوسها مع ندى , فهي لم تقابل أحدا منذ قدومها غير علي .
وهو فتى بالطبع لن ترتح معاه كل الراحة .



كان الرجلان زياد وهشام يتحدثان حول الدراسة , وندى وهينا حول أمور عديدة .. أما علي فبقي صامتا يشعر بالملل , ثم قال بصوت عالٍ جعل الجميع ينتبه :
- هينا مين سماك بذا الإسم الغريب , وإيش معناته أصلا ؟
ضحكت هينا متفاجئة :
- أمي اللي سمتني , أما وش معناته والله مدري .. ما دورت .
- في أحد ما يعرف معنى إسمه ؟
- من زين إسمي عشان أدور على معناه , أصلا لو بيدي غيرته .
أردفت ندى :
- بس غريب إسمك , والظاهر إنه مو عربي .
- إيه أجنبي .. أمي كانت تدرس بأمريكا هي وأبوي , تقول كانت عندها زميلة اسمها هينا , أعجبها الإسم وكنت الضحية .




ارتشفت ندى القهوة وهي تقول :
- بس حلو والله أعجبني , أجل أمك وأبوك كانوا يدرسون هنا .
- إيه .
تأفف علي إذ أن الحديث أصبح بين هينا ووالدته مرة أخرى , وابتسمت هينا حين انتبهت إليه , قالت وهي تقف وتنفض ثيابها من بقايا المعمول :
- علي إيش رايك نتمشى شوي ؟ ومشتهية إيس كريم صراحة , هاا تجي ؟
هبّ علي فرحا :
- إيه أكيد .
ووقفت ندى أيضا :
- أجل أنا بعد بدخل المتجر أشوف إذا لقيت شيء للبيت , عن إذنكم .
ابتعد الجميع وتنفس الصعداء لدى زياد , فتح حاسوبه الصغير وانهمك هو والآخر في الحديث والبحث عن الطب وآخر تطوراته .
مرت نصف ساعة كاملة , حين رفع زياد يديه في الهواء يستعيد بعض النشاط , أقفل الحاسوب والتفت إلى هشام الذي قال بإبتسامة :
- إنت جد إنسان ذكي ماشاء الله , والحقيقة إني أنا اللي استفدت منك هالمرة .
ضحك زياد وسقطت عيناه على هينا وعلي القادمان من بعيد وهما يضحكان ويتصوران بهاتف هينا .



قال هشام بعد أن رآهما :
- وأخيرا علي لقى من يسليه , كان طول الوقت يتذمر لما نطلع نتمشى , يقول كل الناس عندها أخوان وأخوات إلا أنا .. غير كذا ما يحب يصاحب الأجانب , والعرب قليل في هالمنطقة .
ودّ زياد لو أنه سأله لمَ لمْ ينجبا سوى علي.. ولكنه شعر بالخجل , لم يمضِ على تعرفهما سوى عدة أيام , لا يريد أن يتدخل بخصوصياته .
نظر إلى هينا مرة أخيرة , فتاة قصيرة ونحيلة .. لونها حنطي , ملامحها حادة عكس طباعها الهادئة :
- وش جابها أمريكا ؟ وليش لوحدها وين أهلها عنها .
- جات تدرس , والظاهر أهلها ناس عاديين ومتفتحين مرسلينها لوحدها .




وصل إليهما الإثنان , ابتسمت هينا وقالت :
- خالتي ندى لسه ما رجعت ؟
- ندى إذا دخلت سوق مستحيل تخرج منه قبل تمسحه كله .
ضحكت هينا :
- أجل أنا أستأذنكم الحين , لازم أرجع البيت .
- ليش يا بنتي إيش عندك ؟
سقطت أنظارها على زياد الذي لم يحرك عيناه من عليها منذ أن وقفت أمامهم وارتبكت , قالت وهي تتلعثم :
- آآ لا ولا شيء , بس حاسة بتعب وودي أنام .
وقف هشام وهو يضغط أزرار هاتفه :
- لسه بدري , تعشي معانا ثم أوصلك بنفسي .
هينا بإعتراض :
- لا عمي تكفى , والله تعبانة حيل وخرجت عشان خاطر علي , بتعشى في البيت .
رفع هشام يده معترضا ينهي النقاش , ثم رفع هاتفه وهو يقول :
- هلا ندى وينك تأخرتي , البنت بتمشي …. يلا استعجلي لو سمحتي .
عضت هينا شفتها ثم قالت :
- عمي والله لازم أمشي , قمت من الفجر ولسه ما رقدت ومحاضراتي كانت كثيرة , أوعدك المرة الجاية بتعشى معكم .
حرك هشام يديه بقلة حيلة :
- خلاص أجل مثل ما تبين يا بنتي , بس المرة الجاية ضروري تكملين معنا الخرجة , مو تمشين من بدري مثل اليوم .
ابتسمت هينا بإمتنان :
- إن شاء الله , يلا علي مع السلامة , أشوفك الأسبوع الجاي إن شاء الله .
ودعته وذهبت
وقف زياد :
- أنا بعد أستأذن يا دكتور , وآسف تعبتك معي …..
قاطعه هشام بإعتراض :
- لا يا زياد , إنت بعد .. خلك معنا تعشى ثم روح .
- مشكور جزاك الله خير , الجايات أحسن إن شاء الله .

تنهد هشام بإستسلام وهو يصافحه :
- اللي يريحك .
سلم عليهم زياد واتجه إلى سيارته , حركها مبتعدا عن الحديقة , وبالقرب من الشارع العام لمح هينا التي تمشي بوهن واضح , أوقف السيارة بالقرب منها وضغط على البوق مما جعلها تقفز فزعة وتلتفت إلى السيارة وهي تضع يدها على صدرها , تفاجأت حين رأت زياد الذي حرك سيارته فيما بعد مبتعدا وهو يضحك بصوت عال .




حركت كتفاها متفاجئة من تصرفه , وأكملت طريقها إلى المنزل .
أما هو , فلا يعرف لمَ كرهها حتى قبل أن يتعامل معها .
أو كره تصرف والديها حين أرسلاها بمفردها إلى هنا .
نعم استنكر تصرفهم كثيرا , فهي فتاة صغيرة وضعيفة على ما يبدوا .
لو أنها إحدى شقيقاته لم يرسلها حتى لو وضعوا الحبل على عنقه , إما أن يأتي هو معها أو لا يرسلها بمفردها .
وهي كيف قبلت ذلك ؟


قالها وخرج من السيارة وتنهد , أين قد يكون منزلها ؟
هل يعقل أنها تريد الرجوع إليه بالمشي ؟
ولمَ قد أهتم ؟ فلتذهب إلى الجحيم إن أرادت .




****




الثانية صباحا .

( أبرار )


بشعر مثل سود الليل لونه
ونور الوجه كالصبح الجهارا
بديع الخلق سواه وتفنن
خلط ما بين ليل ونهارا




ضحكت وهي تلتفت وتنظر إلى من قالت الأبيات بلكنتها العربية المحببة لديها , قالت بمرح بعد أن أجمعت شعرها فوق كتف واحد :
- من وين تعلمتي هالأبيات ؟ شلون حفظتيها ؟
بإبتسامة ودودة :
- لقد تعلمتها من أجلك .
وضمت هاتفها إلى صدرها بحماس :
- نعم , لما تعرفت عليكِ وشفت شعرك الطويل وأنا أحاول حفظ كلام حلو عن الشعر الطويل .
اقتربت منها وأمسكت بيديها :
- يا زينك ويا زين لسانك , والله إني محظوظة جدا بصديقة مثلك .
- وأنا أيضا .
- أوكي جولي , مو ناوية تدخليني عشان أرتاح ؟ ولا بتظلي تتأملي فيني طول الوقت ههههههههههه .
ضحكت جوليا وهي تمسك بيدها وتسوقها نحو الصالة :
- اجلسي أول خليني أضيفك , ثم نامي وارتاحي زي ما تبين .
- هههههههههههه شوي فصحى شوي عامي ؟ اختاري واحد .
جوليا وهي تصب القهوة وتمد الفنجان لأبرار :
- لم أتعود على أي واحد منهم لسه , إذا .. ما رأيك بالقهوة ؟ دايم أسويها وزوجي يضحك علي .
أبرار بإعجاب بعد أن ارتشفت منها :
- والله لذيذة وضبطتيها كأنك واحدة منا , وزوجك وراه يضحك ؟ والله ما عنده سالفة .
- ما أدري .. أحيانا يقول خفيفة , وأحيانا يقول كأنها مويا ههههههههههه .
ابتسمت :
- ما عليك , الحين ضبطتيها وراح يحبها أكيد , إلا تعالي .. تبيني أنام هنا ؟ وإذا جا زوجك ؟
- لا تقلقي .. هو لا يأتي إلا نهاية الأسبوع .
- تمام إذا كذا , بس كيف تقعدي لوحدك ؟
تنهدت بحيرة :
- مجبرة يا عزيزتي , لو إني أكملت دراستي كنت جلست معه طوال الأسبوع .




ربتت أبرار على فخذها تطمئنها :
- ما عليك حبيبتي , إن شاء الله قريب راح تستقرون ويّا بعض في السعودية بعد ما يخلص هو دراسته .
ضحكت بسخرية ممزوجة بألم :
- قريب ؟ بعد 6 سنوات على الأقل ؟
واصلت وصوتها مخنوق من العبرة :
- صرت أخاف أبرار , أخاف كثير .
عقدت حاجباها أبرار :
- خايفة من إيش .
- يتخلى عني بعد أن تعلقت به .




التفتت إليها بجسدها كله :
- وليش هالخوف ؟ مو تزوجك لأنه يحبك ؟
- ولكنــ .. ولكنه لم يحدث أهله عني بعد .
- راح يكلمهم أكيد , خوفك هذا ماله داعي صدقيني .
صمتت جوليا وهي تفكر , لا .. ليس هذا فقط ما يخيفها , بل سبب آخر أيضا .
لا يريدها أن تنجب أطفالا , طوال سنوات دراسته وقبل عودته إلى دياره .
يحذرها كل يوم , يذكرها كل حين بتناول حبوب منع الحمل .
ما يعني هذا ؟
لو أنه أحبها حقا لما فعل كل ذلك , وحدث عائلته عنها .
مرت قرابة السنة على زواجها منه , ولم يفكر بذلك الأمر أبدا .




انتبهت من غفلتها على يد أبرار التي تلوح أمامها :
- هاا ؟
- وين رحتي ؟
- عندك .
- هههههههههه يا عمري بوش تفكرين ؟ خلاص قلت لك مافي داعي تخافين .
مدت جوليا شفتاها تصطنع الزعل :
- يووه أبرار أعتذر حقا , كأني قلت لك تأتين عشان أشتكي إليك .
- هههههههههههههههههه يا الله مانتي معقولة جولي , لهجتك كيوت .
ابتسمت جوليا :
- أنتم يا أهل السعودية تأخذوني مسخرة .
وضعت أبرار يدها على بطنها تحاول إيقاف ضحكها الذي زاد بعد كلمة جوليا الأخيرة :
- ياربي جولي ههههههه , جد إنتي لهجتك كيوت , مو قصدي أتمصخر عليك .. بس طريقة نطقك للكلمات غريبة .
- زوجي دائما يضحك علي .
- يلا على الأقل تقدرين تتفاهمين معه حتى لو يضحك .
- على طاري التفاهم , كيف أقنعتي والدك ؟
- كمان على طاري ؟ لا واضح تأثير زوجك عليك ههههه , المهم .. ترى ما خبرته إني بسافر , لأنه أكيد راح يمنعني .. ما دام أمي سمحت لي فما علي من أحد .
- وإن غضب عليك .
- وش بيسوي يعني ؟ ما راح يجي يسحبني من شعري .




بعد نصف ساعة من الأحاديث تناولتا عشائهما وذهبتا للخلود إلى النوم .
كان يوما جميلا ومميزا لكلتاهما , بعد أن مضت سنة وشهران على تعرفهما على أحد مواقع التواصل الإجتماعي .
حين أنشأت جوليا حسابا باللغة العربية , حتى تتعرف على فتاة عربية تعلمها واجبات الدين الإسلامي .. وأطباع المسلمين .
وقع إختيارها على أبرار التي بادرت بتعليمها .
أصبحتا صديقتين مقربتين .. حتى أحبت جوليا أحد الشبان الذي أتى إلى أمريكا لإكمال دراسته .
وأحبها هو .. وتزوجا سرا بعد مضي 6 أشهر على حبهما .
أبرار التي تعبت من تعامل والدها السيء معها هو وزوجته , قررت أن تسافر وترتاح منهما لبعض الوقت .
حاولت إقناع والدتها بالمجيء معها , ولكنها أبت .
وبقيت في منزل أحد إخوتها .




عادت أبرار إلى واقعها حين تحركت آلين بجانبها , وأصبح وجهها بالقرب من وجه أبرار مباشرة .
ابتسمت أبرار وهي تحضنها وتمرر أصابع يدها على خد الصغيرة .
نعم هذا اليوم يشبه يوم لقائها بجوليا , تعني حين ذهبا للنوم .
نامت جوليا على الفور , ولكن أبرار أصابها الأرق وبقيت مستيقظة حتى الساعة الثالثة .. تفكر في ردة فعل والدها إن علم بسفرها من وراءه , وتفكر بوالدتها التي تعبت كثيرا مما يحصل معها .
تحركت جوليا وهي نائمة وضربت بيدها وجه أبرار بقوة وهي غير منتبهة لما حولها أبدا .
تأوهت أبرار والتفتت إليها , وضحكت بصوت راخي وهي ترى جوليا غارقة في نومها وفاتحة ثغرها .
تأملت ملامحها الجميلة , عيناها الواسعتان المحاطتان برموش طويلة وكثيفة .. أنفها الصغير , وثغرها الوردي الممتليء .. لا تلوم زوجها إذ وقع بها مغرما .
آلين تشبهها كثيرا , نفس لون البشرة المائل للأحمر .. والأنف , والفم الممتليء .
إلا العيون , فإنها نسخة من عينا والدها المجهول حتى الآن لدى أبرار .
مجددا تراءت لها صورته حين كان يقف أمامها , عيناه الغريبتان .. نظراته القوية التي أصابت قلبها منذ ذلك الحين بخوف شديد .
ضمت آلين إليها بقوة وهي تستودعها الله .






****






مكة , الخامسة عصرا .


( راجح )

- لا صلاة لا شغل لا قعدة في البيت زي الأوادم , وإن جيت البيت نمت ولا قمت إلا عشان تخرج , إنت متى بتصير إنسان حقيقي ؟ متى بتتعدل ؟
تأفف بداخله والتفت إليها وهو يضحك :
- على أساس إني الحين إنسان صناعي !
بغضب :
- راجح ما أمزح معك , متى إن شاء الله بتتوظف ؟
- يمه ليش أتوظف وفلوس أبوي مغطينا كلنا وزيادة بعد ؟ ليش أتعب على الفاضي ؟
بصوت هاديء وهي تخرج من المطبخ حاملة صينية تتوسط بها قهوتها السوداء وبعض الشوكولاتات :
- علشان تعتمد على نفسك عزيزي , أبوي ما هو باقي لك طول العمر .
- اسكتي إنتي مالك دخل يالبزر .
تنحنح وهو يقول لوالدته بإرتباك :
- آآ يمه .. شسمه أنا ….
أكملت عنه بعد أن قضمت قطعة من الشوكولاتة :
- يبي يسافر .
توسعت عيناه متعجبا من معرفتها :
- وش دراك يالجنية ؟ أنا والله مو قايل لأحد .
- إذا ارتبكت إرتباك غبي يعني إنك تبي تسافر أو مسوي مصيبة , وحسب علمي وتحرياتي تحريات العسل ما انت مسوي مصيبة من فترة .
ضحك وهو يقترب منها ويقرص خدها :
- إي والله عسل .
- وين تبي تروح ؟




حك شعره بتوتر وهو يتحاشى النظر إلى عيناها , فهي تعرفه إن كان كاذبا :
- بسافر الصين مع واحد من العيال , عاد قايل لكم عن هالسفرة من زمان بس انشغلت .
أجابته بهدوء :
- ما انت راييح مكان راجح .
نظر إليها مصدوما :
- أفاا يا يمه , ليش ؟
- حالك ما هو عاجبني .. ما راح أسمح لك إلا إذا توظفت وقعدت في وظيفتك شهر كامل على الأقل .
أمسك رأسه بيديه :
- يمه مو من جدك .. أنا أبى أسافر هالأيام وضروري , ومستحيل أحد يوظفني وأنا ما أعرف شيء , وتعرفين بعد قد إيش أعمامي يكرهوني ومستحيل يقبلوني عندهم .
ارتفع صوتها وهي توبخه :
- أجل سنوات الدراسة وين راحت ؟ هاا .. ليش درست إذا ما تبي تتوظف ؟ الأشياء اللي تعلمتها في الجامعة وين راحت ؟
وقف واقترب منها وهو يقبل رأسها :
- هدّي يمه هدّي .. تدرين كم سنة مرت على تخرجي ؟ 5 سنين شلون ما أنسى ؟
وجلس عند ركبتيها واضعا كفيه فوقها وهو يقول برجاء :
- أوعدك بس أرجع من هالسفرة بدور على وظيفة حلوة ومحترمة وتناسبني , بس الحين تكفين اسمحي لي أسافر واقنعي أبوي رجيتك يمه .



سكتت أمه ولم ترد عليه , لا تستطيع الرد عليه إن استخدم هذه الحيلة لإقناعها , فهو إبنها الوحيد والكبير .. تضعف أمام رجائه .
أما من تجلس في الجهة الأخرى , تنظر إليه بطرف عينها .. تحفظ جيدا تصرفاته هذه , والتي لا يستخدمها إلا من أجل شخص واحد .
لا بد من أنه يريد الذهاب إليها .
شعرت بالغيرة , وقبل أن تجيب والدتها باغتته بقولها :
- راجح شخبار أبرار ؟
توجهت الأعين إليها متفاجئة من سؤالها , ووقف راجح عاقدا حاجباه :
- ليش تسأليني ؟ إيش دراني عنها أصلا ؟
- تبى تقنعني إنك ما تكلمها ؟ راجح لا تنسى إن أبوي مانعنا نتواصل معها .
ووقفت وهي تتكتف :
- وأظن إنك تبي تسافر عندها , ولا إيش رايك ؟
شد راجح قبضته حين سمع صوت والده من خلفه :
- تبي تسافر عند يا أبرار يا قليل التربية ؟
أغمض عيناه بقلة صبر وهو يتوعد شهد بداخله ويلتفت إليه :
- لا يبه أنا قايل إني بروح الصين , مدري شهد من وين جايبة هالكلام .
والده بغضب :
- أنا أعرفك يا راجح وفاهم نواياك , والله ثم والله لو إنك طبيت أمريكا وقابلت هذيك الحيوانة إني متبري منك ليوم الدين .
كظم راجح غيظه من قول أبيه وقال بهدوء عكس ما بداخله :
- يبه قايل لك رايح الصين , إيش جاب أبرار للصين ؟
- راجح إنت تدري إني أقدر أراقبك , بس مخليك على راحتك لأنك رجال .. وإذا عصيتني وسافرت صدقني ما راح يحصل لك خير .
ضحك راجح بسخرية وبعدم تصديق :
- الحين إيش المشكلة إذا سافرت للصين مع خويي ؟
جلس على الأريكة وقال بصوت لا يحتمل النقاش :
- هي كلمة وحدة يا راجح , مانت مسافر .
عض شفته بقلة صبر , وخرج من الصالة بل المنزل بأكمله وهو يضرب الأرض برجله ويشتم شهد ويتوعدها .




ركب سيارته وأغلق بابها بقوة , ثم ضرب النافذة بقبضة يده مما جعله يتألم ويتأوه .
يشعر بالقهر الشديد على أخته المسكينة , التي أُجبرت على أن تغترب بسبب والدها .
لمَ يعاملها ووالدتها بهذه القسوة ؟
مالذي فعلته أبرار ؟ أو مالذنب الذي ارتكبته والدتها حتى يطلقها .. ومن ثم يتبرأ من إبنته ؟
أخرج هاتفه من جيبه , والذي كان يرن بإسم إحدى الفتيات .. رد عليها بهدوء .. قال لها بأنه استيقظ للتو , ولم يتناول شيئا .
دعته إلى أحد المطاعم , فقبل دعوتها .
ذهب إلى العنوان من فوره , وهي لحقته بعد ربع ساعة .
تناول معها الطعام , تحدث إليها وغازلها بكلمات كاذبة فصدقته .
ضحك كثيرا حتى ينسى همه وحزنه على أخته , أوَ هكذا ينسى المهموم همه ؟


#انتهى
______



قرأتي ؟
اتركي لي تعليقا بسيطا , رأي .. إنتقاد , توقع .
تنبيه على أخطاء إملائية أو لغوية .


لا إله إلا الله وحده لا شريك له , له الملك وله الحمد , وهو على كل شيء قدير .
* MeEm. M

________


نزلت هذا الفصل عشان تتضح ملامح الرواية أكثر , وينكشف لكم شيء من الأشياء الغامضة بالرواية .
موعدنا الأربعاء القادم بإذن الله .. يعني يصير أنزل كل أربعاء فصل واحد .
قراءة ممتعة للجميع


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 15
قديم(ـة) 25-08-2018, 07:37 PM
ghadahk ghadahk غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الرابعة : واريتُ عن القوم عورة قلبي


تسلم اناملك يامبدعه
حبيت بهالبارت انه وضح لي الروايه كويس بس لسى في اشياء ودي اعرفها عن ابرار وايش سبب كره ابوها
ومره متحمسه للبارت الجاي استمرررررررري ❤❤❤❤❤

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 16
قديم(ـة) 25-08-2018, 11:29 PM
SA.M SA.M غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الرابعة : واريتُ عن القوم عورة قلبي


الروايه لازالت غامضه
لكنها عجبتني كثير 💛

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 17
قديم(ـة) 26-08-2018, 12:32 AM
صورة ..مخملية.. الرمزية
..مخملية.. ..مخملية.. متصل الآن
‏أنتمي لنون النسوة بـ أُنوثتي
 
الافتراضي رد: روايتي الرابعة : واريتُ عن القوم عورة قلبي


صباح الخير
الرواية بدأت توضح لي شوي
راجح وحبه لأخته من أب
ورغبته في السفر ليها اختربت
بسبب شهد اخ كرهتها والله هالبنت
فكرتها طيبه طلعت عقرب
أبرار مالها ذنب ب الي صار بين امها و ابوها
بس للحين محتارة من زواج ابرار الغريب
وهل زوجها عايش أو لا
كله راح أعرفه مع البارتات
تسلم أناملك
دمتي بود ..!












الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 18
قديم(ـة) 26-08-2018, 04:22 AM
فيتامين سي فيتامين سي غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الرابعة : واريتُ عن القوم عورة قلبي




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بارت رااائع ولكن قصير ومازال الغموض مستمر

زياد كنت أظن إنه عاقل ومؤدب من حرصه على التعليم وعدم رفعه لنظره
لزوجة الدكتور وهينا لكن كنت أظن وخاب ظني بعد حركة السياره مع
هينا وضحكه عليها عاد الصدق على حسب ظني الأولي توقعت يعرض عليها
يوصلها أو يراقبها لحد ماتوصل لأن يخاف عليها بنت ومن بلده قلت تاخذه النخوه
يقولون تعرف فلان قال أعرفه قال عاشرته قال لا قال أجل ماتعرفه ههههههههه
مع العشره مسيرنا نعرف زياد

أبرار مازال الغموض حولها وحول والد إبنتها كيف والد ابنتها مجهول بالنسبه لها
أتمنى أن يكون زوجها ولكن تجهل أي معلومات تخصه
مبيتها في بيت جوليا مقلقني أشعر أن منتظرها صدمه في بيت جولي وأخشى أن
زوجها له علاقه بجوليا أما قريب لها أو زوجها

زوج جوليا من كلامها عنه فأنا مثلها أشعر أنه بيتخلى عنها قريب أو قبل عودته لبلده

راجح على الرغم من سوؤ تصرفاته واستهتاره الا أنه حنون على أخته من أبوه أبرار
والغريب أن الكل يكرها وهو يحبها

والد أبرار لما طلق والدتها وتبرأمن أبرار

شهد مصيبه وفتانه كرهتها الشرانيه

هينا أتوقع راح تكون لها قصه مع زياد ولن يكون لقاءهما الأول والأخير

تسلم يمينك مروه منتظرين بقية الأحداث
لا خلا ولا عدم منك يارب




تعديل فيتامين سي; بتاريخ 26-08-2018 الساعة 07:12 AM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 19
قديم(ـة) 26-08-2018, 07:07 AM
ام فراس(•.•) ام فراس(•.•) غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الرابعة : واريتُ عن القوم عورة قلبي


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


ماشاء الله تبارك الله روايه جمييييله واسلوب ممتاز...

الفصل الاخير وضح شويه من الغموض...
اذا ابرار اخت راجح من الاب...الاب متبري منها...ياترى ايش السبب...عندي احساس انه الموضوع له علاقه بصديقتها جوليا....
وعلي طاري جوليا اتوقع انها توفيت والبنت (آلين) بنتها وابوها (زوج جوليا)مايعرف ان عنده بنت لانه كان حريص علي عدم حمل جوليا......وبعد وفاة جوليا اخذت ابرار البنت تربيها علي اساس انها بنتها......ويمكن هذا سبب اللي خلي ابوها يتبرا منها


هينا جدااا حبيتها وتعاطفت معاها....اتمني ان علي وعائلته يكونوا سند ليها في غربتها.

زياد حركته مررره طفوليه ومافيه داعي لها....نشوف وش بيحصل بينهم.

مشكوره كاتبتنا علي الحروف المميزه وننتظرك بفارغ الصبر


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 20
قديم(ـة) 27-08-2018, 12:51 AM
صورة كِـناز الرمزية
كِـناز كِـناز غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الرابعة : واريتُ عن القوم عورة قلبي


السلام عليكم

فصل جميل تسلم يدك مروة

بتقولي انك بتوضخي بعض الاشياء الغامضه

بس احس لسى الغموض بيحاوط الرواية

ومتاكده انو زوج جوليا حيسيبها ولا يقول لاهله

مره مره حبيت شخصيتها حسيتها لطيفه

بس اتمنيت انها ما تزوجت

لانها المفروض من البدايه ما ترضى تكون زرجة بالسر

والحب في دي المواقف ما يكفي

اخت راجح كرهههههتها غثيثه وجع

وحتى زياد في البدايه كان عاجبتي لين ما شفته يضحك على هينا

صراحة سامج وعقلو زي البزوره

مقهور انها جايه لاامريكا لحالها وتسوي نفسك انك ما ترضى على اخواتك وفي النهاية تاذيها

ماشاء الله عليك قمة في الرجوله 👍🏻🙄

وبس دا تعليقي للشخصيات
استناكي بالفصل القادم على نااااااااار 😍🔥🔥

الرد باقتباس
إضافة رد

روايتي الرابعة : واريتُ عن القوم عورة قلبي

الوسوم
الرابعة , القول , روايتي , عورة , واريتُ , قلبي
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
روايتي الرابعة : ملاك الشر الوعد _ ALWAAD روايات - طويلة 16 14-05-2018 07:05 AM
روايتي الرابعة: عشق أزلي Poison ivy روايات - طويلة 457 14-11-2017 10:45 AM
شرح بلوغ المرام من أدلة الأحكام ( كتاب الصوم ) لفضيلة الشيخ سليمان بن ناصر العلوان ثبته الله // متجدد حُـــور مواضيع إسلامية - فقه - عقيدة 23 26-05-2017 05:17 PM
برنامج نماء العلمي : " القول المختصر في توضيح نخبة الفكر " للدكتور عمر المقبل . حُـــور خُطب - أناشيد - صوتيات و مرئيات إسلامية 2 15-02-2017 08:09 PM
أبرز ملامح الجولة الـ 16 من دوري جميل ( الهلال يعزز صدارته والأهلي يطارده والنصر يتجرع الهزيمة الرابعة ) الـ شــــموخي999 كووره عربية 2 01-02-2017 04:06 PM

الساعة الآن +3: 10:54 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1