البيداء. ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها الميسم && اقتباس :
تبارك الله يا جميلة رواية مبدعة بكل صدق ، ها هي رواية اخرى تضاف الى 4 روايات لن أنساها، اتمنى ان تكملي هذا المسار لانك تستحقيه
احبك جدا حتى لو لم اراك يكفيني ما كتبتِ لكي يتربع اسمك في قلبي 🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹😍😍
يا عزيزتي أنا ♥♥
يعلم الله إن كلامك أسعدني جدًا وكان محفّز كبير لي، يا رب أكون عند حسن ظنك ♥

كاسترو 89 ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©

السلام عليكم

إبدااااع
....روايـــــه روعــــه روعــــه بكل ماتعنيه الكلمه

روايــ ه اخذت من اسمها الكثير

لا ليس الكثير
بل كل حــرف منها تجســد في شخصيه بطل من ابطال الروايه

شَجن العُذوب ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها البيداء. اقتباس :
[ "]



*•

مدخل

*•

في مكتبته العتيقة، يجلس بصعوبة .. يُمسك بالقلم، يفتح الورقة الأخيرة والمتبقية، ليثبّت نظارته وبكف تهتزّ يكتب
( مرحبًا ..
لا أعلم كيف لشخصٍ أن يكتب رسالته الأخيرة، وكيف يبدأها، كيف يثبّت القلم يمين الصفحة لينشر سواده، سواد أيامه..
لا أعلم لمن أكتب، ومن سيقرأها، بعد كل الفقد الذي سببته لنفسي .. كلّ ما أعلمه أنّي أفنيتُ حياتي وسنين عمري كحادي العيس الذي بحّ صوته وهو منطربٌ يشدو بعيسِه وأقدامه تغوص في الصحراء دون أن يشعر، ولم يفِق من طربه إلا وهو يراها ترحل مبتعدة مع قافلةٍ دخيلة..
كنتَ سألتني وأنت صغير عن معنى (حادي العيس)، ما زلت أذكر هذا السؤال الذي انساب من فمك، ضحكتُ يومها ورحتُ أترنّم وأهدهد وأنا أجرّك إليّ وأقول "حادي العيس هو صاحب الإبل الذي يغنّي لإبله ليلًا لتسير مع القافلة"، قد تستغرب أني ما زلتُ أذكر تفاصيلك وتفاصيلنا، لكن نعم أنا أملك ذاكرة لعينة، كل ما كبرت زادت قوة، لتذكّرني بأنانيتي.. وأنتَ تدرك ذلك أكثر مني، فلا حاجة لي هنا لأن أسرد تفاصيلنا لأثبت لك أني أحمل ذات الذاكرة اللعينة.
اسمح لي الآن أن أقول لك أنا مخطئ بجوابي لك عن حادي العيس، حادي العيس يا حبيبي هو أنا، أغمض عينيك ومرّر ذاكرتك بكل أيامي معك، بحلوها ومرّها -إن مازلت تحفظ حلوها- وأسألك بحقّ يومٍ ضحكت فيه من أجلي ألا تنسى أيامنا، مذ كنت جنينًا حتى خرجتَ من رحم أمك إلى قلبي، مذ كبرت وخطوت أولى خطواتك على روحي، ومذ شببت وجاء دورك لتكون أبي بعد ما كنت أباك، يا ابن قلبي وأبا شيبتي، كل ما كان .. وكل ما كنتُ عليه هو ما يكون عليه حادي العيس، وأنتَ .. وهم، ثلاثتكم، عيسي الثمينة، عيسي المفقودة ..
بالمناسبة لا أعلم لمَ أخاطبك أنت الآن، على أنّي ضيّعت الكثير، وهدمتُ كل شيء، وأتلفتُ الأمانات.. إلا أني موقنٌ بأنك وحدك من قد يكترث برسالتي الهزيلة هذه، وقد أضمّنها حديثًا يتيمًا للبقية..
الموت يا ولدي مرّ مني، تخطّف أحبابي وهجرني، دائمًا ما كنتُ أتساءل مع كلّ موت يمرّ لماذا لم أكن أنا؟ لماذا يتجاوزني الموت ليسرق من أستند عليهم؟ علمتُ الجواب الآن.. كان يُلهيني الموت وأنا أراكم حولي، أحبّ الحياة والله لأنكم معي، كم كنتُ نائمًا ومغفلًا عن غدر الزمن، أجلسني على بساط الريش لأظن أني أمتلك كل شيء، وبعدما هدّني التعب يسحبه مني لأسقط ولا أجد يدًا تتلقفني، وكم كنتُ أمنّي نفسي بذراعك، قد تتساءل لماذا ذراعك بالتحديد؟ لماذا لا تكون ذراع أحدهما؟ سأقول لك الآن لماذا.. لأني طالما سحبتُ يدي من تحت رؤوسهم لأسند رأسك، كنت لا أكترث لأني أؤمن بما يربطني بهما، لكن أنت .. كنت أخشى فقدك، أخشى أن أستيقظ يومًا ولا أجدك، أن أسير إلى صلاة الجمعة دون أن أجد كفك لأمسك بها وأقطع بها الطريق، طريق الحياة الشاق.
عندما يراودني الخوف مما أفعله كنتُ أهدئ نفسي بأني أحفظ الأمانة، لكني كذبت .. أدركت في ذلك اليوم أني لا أحافظ على الأمانة لكونها أمانة، بل بسبب أنانيتي وتملّكي .. أنا أصغر وأحقر من أن أكون مسؤولًا عن أمانة أمام العليم القدير.
كنت مغمضًا عيني حتى استيقظت يومًا ولم أجدك ولم أجدهم، فقدت أماناتي لأنانيتي، هل انتصرتُ لنفسي بعد كل ذلك؟ لا أظن يا ولدي، ها أنا أكتب خسارتي وأقرها ..
ولدي الغالي، أمانتي العظمى... كنتُ أقسى من أن أكون أبًا، أظن أن الجميع يُدرك ذلك، حتى بائع الخضرة العجوز الذي ما زال يقف على خياره مذ عشرات السنين يدرك هذا، وقد أشاح بوجهه عني عندما اقتربت منه قبل أسبوع، هل تُدرك حجم الألم الذي سببته لي نظرته اللائمة؟ هل تدرك كيف لنظرة من غريبٍ ما أن تحطمني وتقتلني لأني أدرك أن سوئي أصبح مكشوفًا للجميع، وأمام المارة..
عذرًا يا حبيبي، وعذرًا يا فؤادي .. وعذرًا يا عهدي ..
أستميحكم عذرًا بأن أصرف فوضاي هذه إلى راحلين قبلكم، ظنّوا أني أهلٌ لضمّكم، وكم أنا خجلٌ من ليلة مواراتي في لحدي، ماذا سأقول لهم؟
ماذا لو عُدنا بالزمن عشرات السنين؟ ماذا لو كنتُ أنا الضحية في تلك الليلة؟ لماذا اختارهم الله ليبتليني؟ هل يحبني الله؟ على ظُلمي وجوري وسوئي يحبني الله؟
قد ضيّعت الأمانات، فمن يُسامح؟ وحدك يالله تعلم كم حاولت، كم ضحيت .. وكم أخطأت وأنا أظنني أصبت، كم تغافلت وأنا أظنني فطنت، كم أهملتُ وأنت تمهلني.
حبر القلم بدأ يجف، ولا أجد من يعيرني قلمه، دمعي يجف، ولا أجد من يعيرني عينه .. وهل توجد عيون تعار للبكاء؟
رسالتي وإن طالت فهي لا تتحمّل حجم حبي وشغفي، أحبكم ويعلم الله كم سخّرت حياتي لكم وإن أخطأت، لم أكن أبًا صالحًا ولا كافلًا محسنًا، ولا صديقًا مخلصًا، لكنّي أؤمن أني كنت محبًا وفيًا ..
لا أعلم إن كان يحقّ لي قول هذا لكن كما كنتم أبناء بارين، كونوا آباءً بارّين، عندما كنا صغارًا لا يفتؤون يذكروننا ببر الوالدين، لكنهم نسوا ما هو أشد وأعظم، نسوا أن يحفروا في قلوبنا أن برّ الآباء للأبناء أشد وأعظم إيلامًا وصعوبة.. لذلك لن أكرر خطأهم وخطأي، لا تنسوا أن تكونوا آباء بارين، لا تنسوا بركم بأبنائكم يا كل بري..
وعلى كل ما سببته لكم، لا أحتاج لأن أقول كم أحبكم، يقيني الوحيد أنكم تدركون ذلك أكثر مني، وهو اليقين الذي مازال يُبقيني أتنفّس.
حادي العيس الضائعة، المذنب *التوقيع*
[/size][/size]

أتعب من هالجزئيه، وأتعب لأني مو لاقيه لها كلام توصف عمقها وش كثر وصل لقلبِي .. كلمه إبداع صارت مستهلكه بحقها وحق هالروايه .. ياسر 😭 أكثر واحد يوجع بروايه... ما استوعبت وفهمت انه مات إلا متأخر.. ماتوقعت انه يموت بصراحه 😭💔.. بس نهايه مناسبه له ما ادري ليش ، وعجبتني فكره ربط الروايه بلّفض " حادي العيس " وتسيير الروايه ع هالمصطلّح إلي تلّخص”” بياسر ،، اعترف اني ما كنت عارفه وش يعني حادي العيس وبسبب الروايه رحت ادخل ألنت عشان افهم معنى هالكلمه، وكسبت معلومه جديده ما كنت اعرفها سابقا، وهو ان الرعاه يغنون للأبل اذا بدت تتعب.. عشان تكمل سيرها بالقوافل
سبحان الله شيّء غريب ♥️♥️
آه الروايه بشكل عام اسلوبها خرافي .. لكن أگثر لقطتين مؤثررررره وتجنن بروايه.. وجد جد اتعمد ادخل الروايه عشان أقرأهم من جديد ، لحضه اتصال 🤙 نجد بياسر، عند البحر، حتّى يتغلب ع الحاجز إلي صار بينهم، ولما رجع الرياض لزواج ثامر، ولتقى بحادي العيس ياسر بعد ثلاث سنوات 😭😭💔 بجد كانت لقطات جميله ومؤثرة.. ولا سيما لما وقف وصلّى مع ياسر 💔،
وأفخمها طبعا إلى الأبد جُزء المدخلللللل .. هذا لو اتكلم من الحين لبكره ما أوفيه حق جماله 😂😭😭😭


البيداء. ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها شَجن العُذوب اقتباس :
أتعب من هالجزئيه، وأتعب لأني مو لاقيه لها كلام توصف عمقها وش كثر وصل لقلبِي .. كلمه إبداع صارت مستهلكه بحقها وحق هالروايه .. ياسر 😭 أكثر واحد يوجع بروايه... ما استوعبت وفهمت انه مات إلا متأخر.. ماتوقعت انه يموت بصراحه 😭💔.. بس نهايه مناسبه له ما ادري ليش ، وعجبتني فكره ربط الروايه بلّفض " حادي العيس " وتسيير الروايه ع هالمصطلّح إلي تلّخص”” بياسر ،، اعترف اني ما كنت عارفه وش يعني حادي العيس وبسبب الروايه رحت ادخل ألنت عشان افهم معنى هالكلمه، وكسبت معلومه جديده ما كنت اعرفها سابقا، وهو ان الرعاه يغنون للأبل اذا بدت تتعب.. عشان تكمل سيرها بالقوافل
سبحان الله شيّء غريب ♥♥
آه الروايه بشكل عام اسلوبها خرافي .. لكن أگثر لقطتين مؤثررررره وتجنن بروايه.. وجد جد اتعمد ادخل الروايه عشان أقرأهم من جديد ، لحضه اتصال 🤙 نجد بياسر، عند البحر، حتّى يتغلب ع الحاجز إلي صار بينهم، ولما رجع الرياض لزواج ثامر، ولتقى بحادي العيس ياسر بعد ثلاث سنوات 😭😭💔 بجد كانت لقطات جميله ومؤثرة.. ولا سيما لما وقف وصلّى مع ياسر 💔،
وأفخمها طبعا إلى الأبد جُزء المدخلللللل .. هذا لو اتكلم من الحين لبكره ما أوفيه حق جماله 😂😭😭😭

يا حبيبتي يا شجن، الله يعلم إن كلامك من بين مجموعة تعليقات مستحيل أنساها، ودائمًا أصحاب الوجود القديم كلامهم يكون له طابع خاص بقلب الكاتب.
الجزئيات اللي ذكرتيها ما أخفيك كنت أكتبها وأنا أصيح 😂، ولليوم والليلة أحب أرجع لهالجزئيتين تحديدًا وأعيش المشاعر من جديد مع ياسر ونجد.
دائمًا اللي ينكتب من قلب يوصل مباشرة للقلب، وسعيدة جدًا أنها وصلتك مثل ما تمنيت توصل.
:


البيداء. ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها كاسترو 89 اقتباس :
السلام عليكم

إبدااااع
....روايـــــه روعــــه روعــــه بكل ماتعنيه الكلمه

روايــ ه اخذت من اسمها الكثير

لا ليس الكثير
بل كل حــرف منها تجســد في شخصيه بطل من ابطال الروايه
وعليكم السلام يا أهلًا
سعيدة جدًا بكلامك اللي أعتز فيه ♥♥

ضيء العيوون ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

السلام عليكم و رحمة الله ..
بدايةً احب اعلق على نقطه مهمه إن اللي كتبت هالروايه مستحيل مستحيل مستحيل ما يكون عندها روايات أخرى حتى وإن كانت حبيسة الأدراج ..
كاتبه عظيمه فعلاً جباره افكارك ،سردك ،طريقتك بالدمج بين الماضي والحاضر وكل ما يمكن وووصفه من مديح للروايه فهو يتعدى الووصف ..
البيداء سلمت أناملك ،وسلمت أفكارك وسلمتي كلك لتزيدينا إبداعات لروايات قادمه بإذن الله ..
بدايةً شددني عنوان الروايه حادي العيس فـ اخذني الفضول شيئاً فـ شيئاً حتى انتهيت من الروايه الان ،،وما أذهلني اكثر ان الروايه بدأت بعام 2018، امممم لا اعرف كيف لم انتبه لها مع انني قرأت روايااات كثييره ومييزه من سنوات طويله ،كيف لم انتبه لحادي العيس ..
احببت فيها شيئاً مميزاً ومختلف عن باااقي الروايات وعن كل ما قرأت *وهو أن كل شخصيات الروايه هم ابطال رئيسيين فيها ،مو مثل الروايات اللي نقرأها ونقول بالاخير ووش صار للبطل والبطله أو إن باقي الشخصيات لخدمة الروايه او ابطالها فقط ،،لا بحادي العيس لاحظت ان مافي بطل متفرد بالروايه حتى حادي العيس نفسه اللي مفروض يكون هو البطل المتفرد من عنوان الروايه ،لكن لا اللي صار كأنه مجرد قاصص او راوي لأبطالها تماماً مثل لعبة الارجوز 🤔ع ما اعتقد يسمونها كذا بمصر (هذي لعبة الدمى اللي بخيوط و اصابع والشخص الرئيسي المتكلم مختفي خلف شخصياتها وكواليسها..
اخيراً البيداء حبيتك وحبيت اسلوبك واعتبريني متابعتك الدائمه ان شاءالله ،ومثل ما كتبتي لنا احداث من قلب الواقع ،ننتظرك بأحداث جديده أيضاً من كبد الواقع ومرارته 🔥..
مع خالص حبي ❤💋

أدوات الموضوع البحث بهذا الموضوع
البحث بهذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1