منتديات غرام روايات غرام قصص - قصيرة تائه في السماء الرمادية
Kurin ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

الشخصيات:-


مايكل: عمره 15 عاما شعره اسود و عيناه خضراء

شخصيته:مرح و لطيف و طفولي و لكن اصبح طفلا منعزل

مايك:توأم مايكل يشبهه في كل شيء و لكنه يمتلك عينان زرقاواتان

شخصيته:طفولي برييئ يحب اللعب

جاك:والد التوأمان عمره 45 عاما

شخصيته:عصبي،عنيد،يكره ابناءه و يود ان يتخلص منهم يفعل اي شيء من اجل المال

آني:والدة التوامان عمره 39 عاما

شخصيتها:لطيفة حنونة تحب اطفالها كثيرا و تكره زوجها

Kurin ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

[B]Chp 1


كنت جالس على ذلك السرير الابيض في تلك الغرفة البيضاء اتامل سقف هذه الغرفة

و كانني ارى فيه منفذا لي من هذه الوحدة....يداي المقيدتان.....وجهي المشوه.....حياتي المدنسة.....

لا ارى شيئا سوى ظلام ما بعده ظلام و لا يوجد طريق للنور

اه صحيح نسيت ان اقول في الحقيقة انا مجرد مراهق في الخامسة عشر العمر و ادعى مايكل

كنت اعيش مع والداي و توأمي مايك
اما الان فانا اعيش في كابوس لعين في هذا المكان....

في مستشفى الامراض العقلية....ألانني مريض؟ مجنون؟ ربما!

هذا ما قاله والدي عندما تركني هنا لانه لم يعد يستطيع تحمل عبء مصاريفنا

Flashback

مايكل بخوف:ابي الى اين ستاخذني؟؟

صرخ والده بغضب:اصمت ايها المختل سوف نرسلك لمكانك ايها المجنون

أم مايكل و هي تتمسك بيد زوجها و تبكي:ارجوووك لا تتركه هناك ابني ليس مجنونا انت هو المجنون ستترك ابنك من اجل المال

قام بدفعها بعيدا عنه و صرخ:ابتعدي ايتها العجوز و الا رميتك في دار العجزة

ركض مايك خلفهم و هو يصرخ:ماااايكلل لا تذهب و تتركنيييي ارجوووووك مايكل

مايكل و هو يبكي:مايك لا تبكييي سوف اعووود لا تقلق

وقع مايك على الارض و هو يبكي بحرقة على فراق اخيه و توامه شاعرا بالخوف من ان لا يراه مجددا

end flashback

شددت قبضة يدي بغضب و صرخت:لقد تركني هنااا من اجللل الماااال ذلك الحقيييير سوف احطمههه سوفف اقتله لقدد تركنييي من اجل ماله القذر

دخل الطبيب و هو يركض و معه الممرضة و قال:ناوليني الابرة المخدرة سريعا

اعطته اياها و قال:ثبتيه جيدا

قامت بتثبيتي و انا اقاوم و احاول ابعاد يده و انا اقول:اتركووونييي اتركونييي يا اوغااااد اللعنة عليكم اتركونييي

و لكن دون جدوى فسرعان ما توقفت مقاومتي و غبت عن الوعي
.

.

.

.

.

.

.
انتهى
توقعاتكم؟

ستكون كورين سعيدة بتفاعلكم

fayza al jebrty ملكة الإحساس الراقي
مشـ© قصص قصيره ©ـرفة
















السلام عليكم ورحمة الله..

بداية جميلة ولكن هل هذه رواية أم قصة ؟


















Kurin ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها فايزة . اقتباس :
السلام عليكم ورحمة الله..

بداية جميلة ولكن هل هذه رواية أم قصة ؟

في الحقيقة هي رواية و لكن بما انها قصيرة فلا استطيع تصنيفها لرواية طويلة 😅

Kurin ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

Chp 2


و في مكان اخر بعيد عن المستشفى تحديدا في منزل مايكل

كانت العائلة جالسة في غرفة المائدة يتناولون العشاء

بينما ذلك الطفل جالس بينهم ينظر لطبقه بضيق شديد....كيف هو حال مايكل؟؟؟....هل ياكل جيدا؟؟....هل يعامل جيدا؟؟...هل هو مشتاق لي؟؟؟؟

نظرت له والدته (آني) بأسى و قالت:ألن تاكل شيئا مايك؟؟ ارجوك تناوله منذ ان ذهب مايكل و انت لا تاكل جيدا

مايك بحزن:لن اكل اي شيء حتى يعود اخي مايكل

استشاط الاب (جاك) غضبا و قام بدفع مايك حتى وقع على الارض و قال:اذن مت من الجوع!!! ليتني ارسلتك مع اخيك المجنون

صرخ مايك:اخي ليس بمجنون انت هو المختل المريض

نظر له جاك بعينان متسعتان و قال:كيف تجرؤ على ذلك ايها القذر اهذا هو ثمن اطعامي لك و لاخيك ايها الوقح

وقام بجر مايك من شعره الى غرفته و قال:ستدفع ثمن وقاحتك معي

القاه ارضا و اخذ سياطه و اصبح يجلد مايك و يعذبه حتى سالت الدماء و لم يوقفه ذلك

بل استمر بتعذيبه لمدة ساعتان حتى فقد الصغير وعيه

اما والدته آني كانت جالسة على الارض تبكي بقهر على حالهم آملة بان يرحم ذلك الجلمود طفلها

عندما خرج جاك من الغرفة ركضت سريعا لغرفة ابنها لتراه ملقيا على الارض مغطى بدماءه

وقعت على الارض بجانبه و هي تضع يدها على فمها و تقول:مايك....عزيزي ماذا حل بك؟؟؟ لماذا انت تنزف هكذا؟؟

و صرخت برعب و قالت:انا اسفة مايك كان علي حمايتك من ذلك الحقير الظالم انا اسفة لا استحق ان اكون اما لك انت و مايكل

مايك و هو يئن بالم:امي.....ا..اشعر بالم......شديييد

ركضت آني سريعا و احضرت معقما و بعض الضمادات و بقيت تعقم جروح صغيرها و هي تبكي......
.

.

.

.

.

.

.
انتهى
توقعاتكم؟

Kurin ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

Chp 3


Flashback


.... بضحكة طفولية:مايكل دعنا نلعب في الخارج

مايكل بابتسامة مرحة:و لكن ابي قد منعنا من اللعب بالخارج

تقوست شفتا الصغير للاسفل و قال:هذا صحيح لقد نسيت ذلك

ضحك مايكل و قال:لا باس سوف نخرج دون علمه

رفع مايك راسه بلهفة و قال:حقا؟؟ و لكن كيف؟؟

ابتسم مايكل بخبث و قال:تعال معي

و اتجه التوامان لغرفة ابويهما و دخلا بتسلل ليجدا والدهم جاك نائما

قام مايكل بسرقة محفظة جاك و خرجا من الغرفة قبل ان يستيقظ

مايك بخوف:اخي!! ماذا ستفعل؟؟ اذا علم سوف يقتلنا

ابتسم مايكل و قال:لن يعرف مالم يخبره احد و الان دعنا نخرج قبل ان يستيقظ

و خرجا من المنزل متجهان للسوق
رأى مايك بعض الحلوى:مايكل مايكل انظر هناك انها حلوى دعنا نشتري بعضها

ابتسم مايكل و اتجه لبائع الحلوى واشترى بعضها و اعطاها لمايك

مايك بتساؤل:الا تريد الحلوى اخي؟؟

مايكل:كلا انها لك

و بعد ساعتان من اللعب و المرح قال مايكل:علينا العودة للمنزل

انزل مايك راسه بحزن و قال:هل يجب علينا ذلك؟؟

مايكل بابتسامة:ان لم نعد سوف يفتقد ابي وجودنا و سوف يضربنا ايضا لا تنسى ان محفظته بحوزتنا

ابتسم مايك و قال:معك حق فلنعد للبيت

و عندما عادا الى منزل هنا كانت المفاجأة
كان جاك مستيقظا و جالس على الارض منتظرا وصول التوامان

فعندما راهما ابتسم بشر و قال:لقد كنت بانتظاركم اعزائي

نظر له الطفلان بخوف و هما يرتجفان اقترب منهم جاك و مد يده و قال:المحفظة

نظر مايكل ليده بخوف فصرخ جاك بغضب:اعطني المحفظة

اخرج مايكل المحفظة و يداه ترتجفان فاخذها جاك و قام بتفحصها

وجدها خالية من النقود فنظر لهم بشر و قال:لا بد من وجود عقاب لكما انتما الاثنان جزاء لكما لعصياني و سرقة النقود مني

بكى مايك بخوف و قال:اخييي انا خائف

قال مايكل بحدة:عاقبني انا فقط فانا من فعل ذلك ليس لمايك اي ذنب في ما حصل

صرخ جاك بغضب و قام بصفع مايكل و قال:من انت لتملي علي ما افعل؟؟؟ هل تريد الموت ايها القذر؟؟؟

و قام بسحب مايكل من ملابسه وسط انظار آني و مايك الخائفين

و القاه على الارض و امسك بسياطه و بدا بجلد مايكل الذي كان يصرخ

و يتلوى من الالم و يترجى والده ليتوقف قائلا:ارجوووك توقف ارجوووك لن افعلها مجددا اه توقف

و لكن لا حياة لمن تنادي....فالصخر لا يلين....و العذاب لا ينتهي

لم يتحمل جسد مايكل الصغير ذلك العذاب ففقد وعيه من شدة الالم متمنيا الا يفتح عينيه مجددا و يرى هذا العالم اللعين

توقف جاك عن جلده و بصق عليه و قال:لا فائدة من ابقائك هنا ايها المختل ليتك تموت فقط فانت مجرد قمامة

و خرج من الغرفة و ما ان رآه مايك سرت في جسده قشعريرة

و بقي يرتجف خوفا من ان يفعل به مثل ما فعل باخيه

تكلم جاك بصوته الجهوري:آني!!

نظرت له آني بخوف كما تنظر الفريسة لمفترسها و قالت بتوتر:م..ماذا

قال بحدة:جهزي امتعة مايكل لن يبقى هنا بعد الان سارميه في اي مكان......
.

.

.

.

.

.

.

.

.
انتهى
توقعاتكم؟

10كومنت+20فوت=بارت جديد

تـرف الشـوق ©؛°¨غرامي فضي¨°؛©

جميييلة وحماااس قصتك كمليي بلييز كملييي






،،













Love is Love

Kurin ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

Chp 4


قال بحدة:جهزي أمتعة مايكل.. لن يبقى هنا بعد الأن.. سأرميه في أي مكان..

كان وقع تلك الكلمات على مسامعها.. كالصاعقة تماماً.. لم تستعد تفادي حدوثها.. هي فقط تصارع ليغير ذلك المريض رأيه..

و هي تقول:كلا.. لا تبعد ابني عني.. أرجووووك اصفح عنه.. أتوسل إليك بأن تصفح عنه..

خرج من المنزل دون أية كلمة و ذهب لإحدى الحانات تاركاً زوجته و صغيره يبكيان بقهر و حسرة..

في الحانة..

حيث تنتشر رايحة الكحول.. و تتعالى أصوات الأغاني الصاخبة.. كان جاك يحتسي كؤوس البيرة..

يفكر بالمكان الذي سيرمي مايكل به.. أيرميه في ملجأ للأيتام؟ أو ربما يبيعه لأحد التجار ليكون عبدا؟ هناك الكثير من الخيارات المحيرة.. و المغرية كذلك...

شعر بيد توضع على كتفه.. و صوت مألوف يقول:مرحباً..

رد جاك:اووه أهلا ريف.. لم أرك منذ زمن.. اين كنت طوال هذه الفترة؟

ابتسم ريف و قال:في الحقيقة كنت منشغلاً بالعمل.. طوال تلك الفترة الماضية..

أصغى له جاك بعدم اهتمام و قال:و ماذا بعد؟

ريف بابتسامة خبث:أتذكر مكان عملي؟ لا أعتقد بأنك نسيته..

جاك و هو يحرك كأسه بإصغاء:بالطبع لم أنسى أنك تعمل بمصحة عقلية..

ريف:في الحقيقة.. تقوم المصحة بمشروع سري.. قلة فقط من الموظفين و من بينهم أنا نعلم به..

جاك:و ما هو هذا المشروع السري؟

اقترب منه ريف و هو يهمس بخبث:نحن نجمع أشخاص بشكل عشوائي و نجبرهم على البقاء بالمصحة.. تحت اسم مرضى نفسيين..

جاك بتعجب:و لم ذلك؟

ريف بابتسامة:لا أعلم لماذا.. فلا أحد يعلم ما هو الهدف من حبس أشخاص طبيعيين في مكانٍ خطرٍ كهذا..

جاك باستغراب:إذن ما الذي يجعلكم تنفذون ذلك؟؟

ريف:بالطبع نحصل على أجر بالمقابل.. و إلا ما كنا سنفعل ذلك.. حتى أنه أي شخص يجلب لنا أشخاص و إن لم يكن موظفاً سيحصل على أجر..

جاك باهتمام:و كم يساوي ما تحصلون عليه؟

ريف بابتسامة لعينة:10000 دولار لكل شخص نجلبه

نظر له جاك و عيناه تتسعان بجنون:هل هذا يعني..

قاطعه ريف و هو يقول:أجل هذا يعني بأنك ستحصل على ثروة هائلة.. قادرة على تغيير حياتك بالكامل..

و راودت جاك فكرة لعينة.. أجل تماماً كما تظنون.. إنه ينوي التخلص من مايكل بهذه الطريقة..

و غادر جاك الحانة.. مودعاً ريف الذي كان يبتسم بخبث ليرفع هاتفه متصلاً بشخص مجهول...

و عندما تلقى رداً من ذلك الشخص قال بابتسامة:لقد تمت المهمة كما أردت آنستي..


عندما عاد جاك للمنزل صرخ بصوت حاد:آني!!! هل جهزت أمتعة مايكل

نظرت له آني بخوف.. فهي لم تفعل أي شيء.. منذ خروجه فأنزلت رأسها بخوف و قالت:لا

نظر لها بغضب و قال:إذن فقد عصيتني؟؟

و اقترب منها ليصفعها.. بينما هي أغمضت عينيها بخوف بخوف ظناً منها بأنها ستحمي نفسها بهذه الطريقة..

و لكنها لم تشعر بشيء.. ففتحت عينيها و وجدته واقفاً أمامها.. مبتسما بسخرية و يقول:هل تعلمين؟؟ ليس هناك داعٍ لذلك لن يحتاج لملابسه على أية حال

و ذهب لغرفة مايكل.. و هم ممسك بكأس ماء.. و قام بسكبه على مايكل

ففتح مايكل عينيه.. و هو يشهق و يرتجف.. و نظر لجاك بخوف..

ابتسم له جاك بسخرية و شده من شعره و قال:كيف حالك أيها الع***

تأوه مايكل بالم و قال:أتركنيييي

شده جاك من شعره.. و خرج من الغرفة و هو يجره خلفه.. كما يجر الكلب

عندما رأته آني صرخت و قالت:لا تأخذ طفلي أرجوك..

و كان مايك يبكي بألم على حال مايكل..
بينما كان مايكل يتوسل لجاك بأن يتركه..

أدخله جاك في السيارة.. متجاهلاً صرخات ابنه..

و بدأت رحلة العذاب المتجهة للعاصمة!
.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

.
انتهى
توقعاتكم

أدوات الموضوع
طريقة العرض

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1