غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 10-09-2018, 08:47 PM
صورة الارز الرمزية
الارز الارز متصل الآن
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رواية مأساة الماضي/بقلمي


ان احداث روايتي ليس لها علاقة بالواقع انها فقط من وحي الخيال ولم استمدها من احداث حقيقية او واقع الحياة ..احببت ان اشاركها معكم ومن خلال الرواية من الممكن ان تجدوا اشيا خارجة عن الواقع والمنطق وهذا الذي يجعلني ارى الروايات الخيالية اجمل ,............فأرجو ان تنال روايتي اعجابكم )


( مأساة الماضي)
(البارت الاول)
( الفصل الاول)

في احد ى احياء لندن, داخل احد البنايات الراقية ,في منزل يتميز بأثاثه الذي يدل على فخامته,كان هناك فتاة واقفة عند النافذة وتنظر الى الناس الذاهبة والاتية ,كانت تتأمل بالمكان الذي تعيش به, و تفكر كيف انقلبت حياتها رأسا على عقب بسبب شخص حقير...؟؟,
لم تتوقع ابدا ان يحدث لها ما حدث حتى في اسوأ كوابيسها, وعندما بدأت ذاكرتها بأسترجاع ما حدث معها, نزلت من عينها دمعة حارقة فيها جميع الامها التي تخفيها في قلبها لكي تبقى قوية متماسكة في بلد غريب لوحدها......
استفاقت من تفكيرها على صوت باب الشقة يفتح وتطل منه صديقتها التي تعرفت عليها خلال اقامتها او نستطيع القول من بداية مجيئها الى هنا .وبأعلى صوتها, نادت :....توليييييييييييييييييييييين,وركضت لها وحضنتها وبادلتها تولين الحضن من بعد طوووول غياب ,ونزلت دمعة شوق من عيني تولين لصديقتها الوفية....
تولين بعتاب: لماذا تأخرتي هذه الاجازة علي لقد اشتقت لكي كثيرا تبا لكي تركتني وحيدة هنا اكلم الجدران واقول لها حكايات وقصص وماذا حدث في ايامي المملة الماضية ....
سارة: ماذا افعل لقد سافرت مع اهلي هذه الاجازة لذلك تأخرنا و قلت لك تعالي معي ولكن انتي رفضتي ....؟!؟!,ها قولي هل اشتقت لي الى هذه الدرجة لا تستطيعين على بعدي ها ها, وابتسمت بثقة....؟
تولين بأستفزاز: بالطبع لاااااااااا ,ولكن انت الوحيدة التي اعرفها وتونس لي وحدتي في هذه الغربة لذلك ...لا يكبر رأسك كثيرا ومدت لها لسانها لتغيظها....
سارة وملامح الغيظ على وجهها: ايتها الشقية,,,سوف اريكي... هربت تولين ولحقتها سارة وهي تحمل بيدها الحقيبة تريد ضرب تولين بها تولين تركض و تضحك على شكل سارة الغاضبة ....
سارة عندما لم تستطع الامساك بتولين توقفت وكتفت يديها بزعل وغضب قالت: حسنا سوف اذهب للعيش مع اخي في بيتنا وابقي انتي هناااااا مع الجدران من جديد واستدارت بحيث يكون ظهرها لتولين, ركضت نحوها تولين وحضنتها من الخلف وقالت لها :ايتها الغبية انني امزح معك وهل استطيع الاستغناء عن روحي وطبعت قبلة على خد صديقتها ..(ملاحظة : يوجد لعائلة سارة بيتهم الخاص في لندن ولكن ابو سارة قام بستأجار شقة بطلب من سارة من اجل تولين وسكنت معها لانها لا تريد ان تبقى تولين وحيدة في الشقة)
ابتسمت سارة لها وقالت:حسنا سامحتك فقط لان قلبي طيب .. تولين بضحكة:ههههههههه يسعد القلوب الطيبة كم احبها اناااا..
سارة:ههههههههه وانا احبك يا صديقتي قولي لي هل تناولت طعام الغداء اني جائعة ,..؟,
تولين:لا ليس بعد انا ايضا جائعة هيا بنا نذهب لنأكل, سارة:هيا.....
حسنا دعوني اعرفكم بالشخصيات..:
تولين بطلتنا عمرها 20عاما, تمتلك وجها رائع الجمال ملامحها طفولية بريئة مما يزيدها جمالاا ....عيناها لوزيتان واسعتان برسمة لوزية جميلة , رموشها كثيفة طويلة, انفها مستوي منتصب ,حواجبها حادة جميلة, شفاهها وردية مكتنزة قليلا اعطتها شكلا جذابا, بشرتها بيضاء وجهها دائري خدودها متوسطة الامتلاء تعتليها حمرة خفيفة , شعرها الطويل الاملس الذي يصل لاسفل ظهرها ولونه بندقي وقصته المدرجة من الاعلى للاسفل بشكل جميل, ,متوسطة الطول جسمها رشيق وكله انوثة, عانت كثيرا وسنعرف معاناتها خلال القصة...
تعيش مع صديقتها الوحيدة سارة في شقة فخمة على الرغم من صغرحجمها ,تدرس ادارة اعمال....
تولين كانت فتاة مرحة تحب اللعب المزح والضحك تعمل الكثير من المقالب وهي فتاة ذات شخصية قوية ومرحة ولكن ....؟؟,انقلبت حالها من فتاة مرحة الى فتاة تحمل الااام واحزان كبيرة في قلبها.....
تولين تعمل في مقهى بدوام جزئي من اجل ان تستطيع تأمين مصاريف الاقامة, وبسبب تفوقها بالدراسة اعطيت منحة لتدرس على نفقة الدولة, على الرغم ان سارة تحاول اقناعها انها تستطيع مشاركتها بكل شئ وان تأخذ المال منها بقدر ما تشاء , لكن تولين عزة نفسها لا تسمح لها بالتذلل لاي احد حتى لو كانت اعز صديقاتها....
(سارة )عمرها 20عاما وتدرس ادارة اعمال مع تولين...وهي صديقة تولين الوحيدة والمقربة جدااااااااااا.......
تمتلك ملامح جميلة للغاية’ عيناها الدائريتان الواسعتان بشكل جميل ولونهما عسلي , رموشها طويلة كثيفة..., انفها مرفوع بشكل ناعم , حواجبها متقوسة, شفاهها دائرية ممتلئة, بشرتها حنطية ,وجهها بيضاوي الشكل وجنتاها ممتلئتان بشكل جميل , شعرها طويل يصل لنصف ظهرها لونه بني قصته مع غرة وعلى الاطراف قصير بشكل مدرج لاكتافها وباقي شعرها نفس طوله, هي بنفس طول تولين, جسمها جميل ورشيق, طيبة ووفية, وحيدة اهلها ولها شقيقين...
تحب تولين على الرغم من ان تولين تضايقها بمزاحها الثقيل احيانا لكن تحبها ولا تستطيع الاستغناء عنها ...,
سارة من عائلة غنية مشهورة في مجال الاعمال والتجارة .....لهم عدة فروع من شركاتهم في الوطن ولندن, والان هي في لندن مع اخوها فهد هي من اجل الدراسة ,وفهد اضطر ليبقى لانه يوجد بعض المشاكل يريد حلها بالشركة في لندن......


عائلة سارة:
الاب (عبدالله): يبلغ من العمر 60 رجل محترم وله سمعته التي تسبقه , وهو في مجال العمل مشهور وناجح جدا ,عنده اراضي واملاك وشركات, طيب وحنون وله هيبة ووقار تجعل الموظفين يهابونه ويحترمونه.
الام(سامية) عمرها 52,طيبة جدا وتحب اولادها كثيرا وتخاف عليهم بشكل كبير دائما تدعي لهم بالخير وان يحميهم الله ويحفظهم بحفظه,شخصيتها جميلة ومحبوبة جدا بين صديقاتها وجاراتها,وزوجها عبدالله يحترمها ويحبها جدا ويحمد الله على انها زوجته.
(مازن وعمره 29,يساعد ابيه في ادارة شركاتهم ,طيب ذو شخصية قوية جدا وعندما يوضع بالمواقف الصعبة فأنه يكون اهلا لها ويجد لها الحل بكل ذكاء وهدوء,ولم يستطع احد التغلب عليه في عمله من المنافسين ودائما يجعلهم يرضخون لما يريد ولكن بأرادتهم وذلك بأسلوبه الذكي المميزىوالمقنع....
شاب وسيم جداا ملامحه جميلة كلها رجولة حواجبه حادة سميكة انفه الذي مثل السيف وعيونه الخضراء الجذابة ذات النظرات الثاقبة ,بشرته حنطية , شعره اسود املس يصل لنصف رقبته ويوجد القليل من الشعر ينزل بشكل جميل على جوانب ووسط جبينه , لحيته التي يجعل فقط منها الشئ الخفيييف ويرتبها بشكل جذاب , جسمه رياضي متناسق, طويل القامة, ذكي سريع البديهة قوي الملاحظة,هادئ ,كان في ما مضى كثير المزاح ومرح وقليلا ما كان يغضب...,وبسبب ما حصل له في الماضي قلبت حياته وحاله, تحول من شخص كثير المزاح ومرح الى شخص قليلا ما يضحك , يسرح كثيرا, في قلبه حزن وغضب وكره جميع النساء وعزم على ان لا يتزوج ابدا بحياته.... يحب عائلته كثيرا ويتمنى ان لا يروا مكروها بحياتهم وان لا يتعرضوا لمثل الاذى الذي تعرض له وما زال يعاني منه,الى الان.

(فهد) عمره 27,وهو ايضا يساعد ابيه في ادارة شركاتهم , طيب حنون شخصيته كوميدية عصبي في بعض الاحيان ذكي ....عند المواقف التي تحتاج للجدية يكون جادا , هو حاليا في لندن من اجل بعض المشاكل الموجودة في شركتهم هناك , يتمتع بوسامة كبيرة بشرته سمراء بشكل جميل عيناه بنيتان حواجبه حادة, انفه معقوف بشكل خفيف جدا ومن الامام مستوي ومنتصب وهذا يزيد من وسامته.. شعره بني اللون ومموج يسرحه للوراء,جسمه رياضي و طويل القامة لكن مازن اطول منه بقليل ,مجتهد جاد في عمله ناجح , يحب عائلته كثيرا ويتمنى ان يراهم دائما بخير, ويستطيع تحمل المسؤولية ويعتمد عليه....
لنعود الى ابطالنا >>>

<<<...,,في احد المطاعم تولين وسارة يتناولان الغداء.....,,>>>
تولين وهي ترفع حاجبا: لما لم تقبلي ان اطهو الطعام بدلا من هذه المصاريف الزائدة....؟
سارة بأبتسامة: لا اريد ان اتعب صديقتي العزيزة الجميلة الرائعة..
تولين بسخرية: اها لا تريدين اتعابي ها ,وضيقت عيناها -_- واكملت : ام لا تريدين ان تساعديني في الطهو يا كسولة...!!؟؟
سارا:هههههههههههههه الا استطيع ان اضحك عليك لو حتى مرة واحدة..؟؟. تولين: بالتأكيد يا عزيزتي حتى لو حاولتي ستفشلين,احم احم نظرت اليها نظرات ثقة وابتسمت بغرور... D:
سارة وقد رفعت حاجبا واستندت لظهر الكرسي: يا سلااااااااام ما كل هذه الثقة..؟
تولين وابتسمت بثقة: لانه يا عزيزتي انا افهمك واعرفك جيدا ..ميلت رأسها قليلا وابتسمت ابتسامة جانبية ورفعت اصبعها بأشارة تدل على لا وقالت لذلك لا تحاولي حتى...
سارة: امووووت بالذي يفهمني وضحكت هي وتولين,...
سارة:تولين.. تولين:نعم ..؟
سارة بتردد:ممممممم وكانت مترددة في ان تسألها ولكن في كل مرة تتردد وتغير رأيها ولكن هذه المرة ستتشجع وتسألها هذا السؤال بسبب فضول لمعرفة اجابته: اردت ان اسألك منذ فترة ولكن كل مرة اريد بها سؤالك اتراجع لاني اخاف ان ازعجك او اضايقك....
تولين: لا تقلقلي قولي ما السؤال ....؟
سارة :اردت ان اسأل انه بكل اجازة للجامعة انت تبقين بالشقة لوحدك او تبقين وتشتغلين بالمقهى لماذا لم تنزلي في مرة لتزوري عائلتك...؟؟
هنا ارتبكت تولين وكانت تشرب من العصير فغصت به وكحكحكح تغيرت ملامح تولين وبان في وجهها الحزن والتوتر ولم تعرف بما تجيب صديقتها......!!!
فقالت بتلعثم:ااا ...ايه انه فقط ... ااا...لم تسنح لي الفرصة بسبب ..انني اريد ان ادرس لوقت اكثر لا اريد خسارة المنحة والتفوق... وضحكت بتوترهي هي هي احم.....واخذت رشفة من العصير لتبل ريقها ..
سارة وهي لم تقتنع بالاجابة لكنها احست انها ان اصرت على تولين اكثر سوف تضايقها . قالت في نفسها لا بأس ان احبت اخباري مع الايام ستخبرني لوحدها....
سارة ابتسمت وقالت مجارية لكلام تولين:نعم صحيح نسيت انك مهووسة دراسة....
تولين بابتسامة مرتبكة وهي تحك جبينها :هيهي...... تعرف جيدا ان حجتها غير مقنعة بتاتا وان سارة كانت تجاريها ولم تقتنع بكلامها , تنهدت واكملوا الغداء....

>>>انتهى الفصل<<<




(الفصل الثاني)

>>>لنذهب لمكان اخر>>>>

في مكتبه و محاط بالاوراق والمعاملات وغارق في عمله و اثناء انشغاله رن هاتفه فهد:الو ..
....:الووووو كيف حالك يا فهد ...؟
فهد اهلااااااااا عماد تمام الحمدلله ما الاخبار؟
عماد: الحمدلله بخير ونعمة من الله,قلي ما اخبارك اين اختفيت لك فترة لم تكلمني.ام اننا لم نعد في البال نسيتنا.؟
فهد:الحمدلله بخير,لا وهل استطيع نسيان صديق العمر يا اخي لقد اشتقت لك ولجمعاتنا ولجلسات الشباب.....؟؟,ولكن كما تعلم ان هناك مشاكل في الشركة وانشغلت بحلها واصلاح الامور بها...
عماد : كان الله بالعون يا صديقي..., حسنا انا اتصلت بك اليوم لكي اخبرك ان شلتنا القديمة اتفقت على ان نجتمع اليوم على العشاء وقالوا لي ان اتي واحضرك معي لانهم يريدون ان نعيد الايام الخوالي ونمرح وننسى مشاكلنا لهذه الليلة ونستهبل كما في السابق ها فما رأيك...؟؟
فهد وهو يقلب الاوراق امامه :مممممم حسنا تبدو لي فكرة ممتازة مع كل هذه الضغوط و فرصة للترفيه عن النفس قليلا والاجتماع بكم واعادة ليلة من الماضي...,قلي في اي ساعة اللقاء واين ؟؟
عماد: الساعة 9 في.. واخبره اسم المطعم والعنوان...
(عماد هو صديق فهد من اايام الدراسة و حاليا يعيش في لندن عنده مشروعه الخاص الذي يعمل به وهو في نفس عمر فهد والاثنان مقربان كثيرا من بعض.)

لنذهب الان الى مكان اخر في اجواء اخرى وبلد اخر نذهب لمازن وابو مازن>>>
في الفيلا الكبيرة الجميلة المبنية على الطراز الروماني المبهر,المحاطة من الجوانب بأنجيل اخضر وورود زرعت بشكل فني رائع واشجار النخيل على طرفي الانجيل صغيرة وكبيرة وفي النصف ممر طويل يصل بين المدخل الى الفيلا اما مدخل باب الفيلا يوجد نافورة مزخرفة بشكل يبهر الابصار,وفي الطرف الاخر من الفيلا حيث المسبح الكبير والممر من الباب الزجاجي الذي تدخل منه الى المسبح فأن الارضية من الرخام تحيط بالمسبح بعرض ليس كبير و الذي يحيط به الانجيل بكل مكان, يوجد على الجهة الاخرى بمسافة تبعد قليلا عن المسبح مكان صمم خصيصا ليكون جلسة جميلة احيط بأشجار للزينة وسور مبني من الحجر الطبيعي مزخرف بشكل جميل تتسلق عليه الورود مما اعطاه منظرا خلابا, كان هناك , مازن يجلس على كرسي وينظر الى المسبح ويفكر كيف يخبر ابيه بأنه لا يريد الزواج من ابنة عمه..؟!
اولا لانه رافض لفكرة الزواج, ثانيا لا يعتبرها الا كأخت له........تنهد وهو يتذكر الحديث الذي دار بينهم قبل يومين>>>>>>>
كان مازن عائد من الشركة وبعد ان تناول طعام الغداء اراد الصعود الى غرفته ليرتاح قليلا قبل ان يعود الى الشركة مرة اخرى .....,
ابو مازن: مازن يا ولدي تعال اريد ان احدثك في موضوع مهم ,وكانت ام مازن تجلس معهم ولا تعرف شئ عن الموضوع ....
مازن :نعم يا ابي ما الامر...؟؟
ابو مازن: يا ولدي انت كبرت و من الطبيعي ان تتزوج وتكون عائلة تستقل بمسؤوليتها مازن متفاجئ:...!!!(ساكت)
اكمل ابو مازن:انا لا ارى افضل من ابنة عمك لاذهب واخطبها لك فهي فتاة ونعم التربية والاخلاق جمال مال نسب اهلها سمعتهم طيبة ويكفي اننا اقارب ونعرف بعض تمام المعرفة... ها ما رأيك..؟؟
مازن بضيق: ولكن يا ابي انا لا اريد الزواج الان....,؟!؟!
ابو مازن بأنفعال :ما الذي يمنعك من الزواج بها ها ممكن ان تفهمني ...؟؟ انت لا ينقصك شئ وجميع مؤهلات الزواج متوفرة بك ايضا انت اقتربت من سن الثلاثين يجب ان تتزوج اريد ان ارى ااحفادي قبل ان اموت.....
مازن بضيق :بعد عمر طويل يا ابي ولكن...
ابو مازن مقاطعا:من غير لكن فكر في الامر واخبرني لا تقرر الان...
ذهب وترك ابنه في حيرة من امره كيف سيتزوج من يعتبرها اخته وفوق كل هذا انه كاره للنساء..؟؟!!!!!
مازن يعود الى الواقع عند رؤية ابيه يتجه اليه ليعرف قراره: اااااااااااه يا ابي ارجو ان لا تغضب مني ولكن لا اراها الا اختا لي و انا لا اريد الزواج...
ابو مازن:السلام عليكم يا ولدي..
مازن بأبتسامة مصطنعة: وعليكم السلام اهلا بالغالي..ا
بو مازن بأبتسامة وهو يجلس بجانب ابنه :سلمت يا ولدي ها قلي هل قررت بخصوص الموضوع الذي حدثتك عنه..؟؟؟؟
مازن في ارتباك و ضيق:ابي لا اعرف ماذا اقول ولكن ....؟؟لا استطيع الزواج بابنة عمي
ابو مازن بأستغراب:لماذا هل هناك عيب بها... هل تراها غير مناسبة ...هل سمعت عنها شئ...؟؟
مازن بأرتباك:لالالا الامر ليس كذلك... ولكن يا ابي لا اراها الا اختا لي كيف تريدني ان اتزوج فتاة مشاعري تجاههاا كمشاعري تجاه سارة....؟؟ وايضا يا ابي انا لا اريد الزواج الان على الاقل.(قال ذلك لكي لا يغضب والده ولكن هو رافض فكرة الزواج من الاساس) ...؟
ابو مازن وهو يربت على كتف ابنه :حسنا يا ولدي كما تريد... ولكن ارجو ان تفكر جيدا بأمر الزواج اريد ان ارى احفادي امامي يلعبون. الى متى سوف تبقى بلا زواج ..؟؟ارجوك فكر بالامر وان غيرت رأيك فقط اخبرني وسوف اخبر امك ان تبحث لك عن العروس المناسبة وابتسم..
مازن:ابي انا لا افكر بالزواج الان, ان شاء الله نزوج فهد وترى احفاده يلعبون حولك ويملون المنزل بصراخهم ...
ابو مازن بألم وهو يعرف لماذا ابنه يرفض الزواج تنهد وقا ل بألم:ولكن يا ولدي انت ايضا يجب ان تتزوج وتخرج نفسك من هذه الحالة ..واعلم انه ليس جميع النساء مثل بعض وليس جميعهن سناء... وقام الاب وذهب للداخل.....؟؟؟
وبمجرد ان ذكر ابو مازن اسم سناء تعكر مزاج مازن وتغيرت ملامحه الى غضب ممزوج بحقد وكره قال بألم وهو يمرر اصابعه في شعره: ,, اااااااااااااااه يا ابي لماذا ذكرتها لا تدري ما الذي تفعله بي كلما ذكر اسمها امامي....
وتغيرت لهجته لكره قائلا:تباااااااااااااااا لكي يا سناء تباااااااااااااا كنت مغفلا حين صدقتك يوما....,وهنا تذكر مازن كلام امه له عندما كانت تجلس معه ومع ابيه في اول مرة فتح الموضوع فيه ,( يا بني لا تحتار كثيرا وافعل ما تراه مناسبا لك ولمستقبلك وفكر جيدا يا ولدي وحاول ان تنسى الماضي ولا تربط نفسك به ان الحياة مستمرة لا تقف عند احد ).....
مازن تنهد بألم وقال:ااااااااااااااااااااااااااااه يا امي اااااااااااااه يا ليتني استطيع نسيان الماضي الذي يضيق علي ويخنقني في كل لحظة ااااااااااااخ حسبي الله ونعم الوكيل....!!!
لنترك مازن وحده بألمه وذكرياته الموجعة<<<<<
ولنعوووووود الى الصديقات تولين وسارة >>>
تولين وهي تمشي مع سارة في احد الاسواق:هفففففت ساااااارة يكفي شراء ما كل هذه الملابس هل ستفتحين محلا لبيع الملبوسات..؟
سارة التي كانت تجر عربة مليئة بأكياس كثيرة من الملابس وكلما مرو من محل واعجبها شئ تذهب وتشتريه<<بنت عز خخخخ<<, وكانوا قد دخلوا لمحل احذية وخرجوا...
سارة:هيااااااااا يا تولين كفاك تذمرا انتي تعرفين انني احب التبضع والملابس والاحذية والاكسسوارات والم...
تولين مقاطعة: كفى كفى لقد اصبح رأسي يؤلمني بسببك, انظري الي لما لا تأخذيني قدوة لكي بالتوفير ,..؟؟ فأنني لم اشتري سوى كنزة وبنطال وحذاء..... سارة وهي تنظر لتولين وهي ترسم على شفاهها ابتسامة الغرور والثقة...
سارة:هههههههههههههههههههههههههههههههههههه
تولين وتغيرت ملامحها للعبوس ووضعت يديها على خصرها:لماذا تضحكين هل ترين امامك مهرج ام شخص يقوم بحركات هزلية مادموزيل سارة..؟؟,
سارة وهي تضحك:ههههههههههه لا بل اتخيل نفسي وانا احمل كيسان اثنان فقط وذاهبة للبيت
تولين وهي ترفع حاجبا: وماذا في ذلك..؟ انه شئ عادي جدا.على فكرة..
سارة: لالالا بالنسبة لي انا سارة بنت عبدالله ال,.... ليس شئ عادي لم افعلها بحياتي تريدين ان افعلها الان...؟؟ وايضا انا لست بخيلة مثل بعض الناس ويوجد معي المال لما ابخل على نفسي...؟؟؟؟ وابتسمت ابتسامة هبل ولكن .سرعان ما ذهبت الابتسامة عن وجهها عندما رأت وجه تولين قد تغير واصبح حزيييييييين.....وعرفت وقتها انها تسرعت بقولها هذه المزحة وقالت في نفسها .....يالي من غبية ما الذي قلته....؟؟؟!!
فجأة تولين قالت بصوت مخنوووووق يملئه الحزن والالم وهي على وشك البكاء :لم اتوقع منكي انتي يا سارة ان تعايرينني بأني ليس معي المال...؟؟
وبدأت تبكي بقوة وانفجرت بوجه سارة قائلة :لقد كنت انا مدللة في بيت اهلي كان كل شئ يأتي لي لم اكن بحاجة لأد ..,ولكن ماذا افعل ان كانت الظروف كلها قلبت ضدي ...؟؟؟واصبح حالي هذا الذي ترين لماذا يا سارة فعلتي هذا لماذا ؟؟؟عايرتني بأني لا املك المال كأنك لا تعلمين حالي كأنك لا تعلمين اني وحيدة هنا لا يوجد لي من يصرف علي سوى نفسي...؟؟
تولين وهي تشاهق من البكاء لم اتوقع ان تكوني انتي بهذه القسوة... لماذا انتي والزمن علي حرام والله حرااااااااااااام ..انا بشر واشعر والله اشعر... يكفي ما تحملت وانتي تأتي وتزيدينها علي لماذا...... ؟؟؟
تولين والتي تبكي يألم حرقة وقهر لم تكن تعرف سببا للانفجارها هذا سوى انها كانت قد تعبت من ان تتحمل اكثر ونفجرت مرة واحدة بالبكاء.,, كلام سارة كان القشة التي قسمت ظهر البعير....,وسط بكائها الشديييييد وبين شهقاتها المملوئة بالالم تخرج اهات تولين مع الدموع.... سارة والتي بدت ملامح الدهشة والارتباك على وجهها لم ترى صديقتها منهارة بالبكاء هكذا من قبل...!!!
شعرت بمدى فظاعة الذي قالته و ادمعت عيناها لانها جرحت صديقتها العزيزة من غير قصد ,.... ذهبت لتولين التي جثت على ركبتيها ووخبأت وجهها بين يديها وتبكي بحرارة ,ذهبت لها ونزلت لمسوتاها حضنتها وهي تعتذر وتقول: انا اعتذر واقسم انه لم يكن قصدي الذي فهمته انا يا تولين اموت ولا اعايرك بوضعك ما الذي تقولينه ...!؟ ارجوك سامحيني كنت امزح انا اسفة... لم اقصد اقسم لكي لم اقصد سامحيني ... لن اكرر مثل هذا المزاح ثانية....وتولين تزيد بالبكاء,..؟؟
سارة بقلق وحزن:اسفة ارجوك توقفي عن البكاء , يا تولين توقفي ارجوك لم اكن اقصد كانت مزحة لن اكررها ,..... تولين التي فجأة توقفت عن البكاء ونظرت الى عيني سارة التي كانتا مملوءتان بالدموع على صديقتها لانها تسببت لها بهذه الحالة من غير قصد , ابعدتها عنها وقالت اتركيني لوحدي ولا تتبعيني ولا حتى تحاولي ان تبحثي عني ذهبت تولين ...؟؟!! سارة تجمدت مكانها وهي ترى تولين تبتعد عنها وتبتعد وهي مندهشة ومستغربة ومتفاجئة ...!!ما الذي تقصده بأن لا احاول البحث عنها ...!!!!!!!!!؟؟؟؟؟؟حاولت ان تقوم وتلحق بتولين ولكن اقدامها لم تستطع ان تحملها في تلك اللحظة..........؟؟؟
مضى بعض الوقت وسارة على حالها ولم تعرف كم بقيت جالسة مكانها تحاول استيعاب ما قالته تولين و الذي حدث...؟ ثم افاقت وانتبهت لكلام تولين جيدا وقامت من مكانها واسرعت للمنزل وقالت سوف انتظرها هناك لربما هدأت وعادت هي لا تملك اي مكان اخر لتذهب اليه اكيد انها ستعود ولن تفعل شئ احمق... ؟؟!! ااااخخ يا تولين لم اكن اقصد تبا لي ولغبائي وذهبت للبيت, في عينيها الدموع اطلقت لها العنان واخذت طريقها بالنزول دمعة وراء الاخرى....
في هذه الاثناء كان فهد قد انتهى من العمل في الشركة ويريد ان يذهب الى العشاء الذي دعاه اليه صديقه عماد قام بتجميع الملفات والاوراق وصفتها ووضعها على طرف من المكتب بجانب الهاتف قام وخرج من المكتب ركب المصعد ونزل الى مصف السيارات بالشركة ركب سيارته منطلقا للمطعم الذي قال له صديقه بأنهم سوف يجتمعون به.....
سارة تجلس تهز قدمها بتوتر وخوف وتراقب الساعة وصديقتها لم تعد بعد....وغرقت في البكاء.....!!!


>>انتهى البارت<<
ارجو ان يكون البارت اعجبكم وارجو ان تعطوني رأيكم ببصدق واي انتقادات بناءة سوف اتقبلها بكل رحابة صدر


تعديل الارز; بتاريخ 10-09-2018 الساعة 08:48 PM. السبب: خطأ املائي
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 10-09-2018, 10:24 PM
صورة وردة الزيزفون الرمزية
وردة الزيزفون وردة الزيزفون غير متصل
مشـ© القصص والروايات©ـرفة
 
الافتراضي رد: رواية بعنوان(مأساة الماضي)


مساء الخير .. ياهلا فيك بغرام .. موفقة بطرحك .. بداية جيدة ولكن عندي بعض الملاحظات اتمنى تستفيدي منها الرواية غالب عليها الحوار تحتاج لبعض الوصف والسرد وياليت لو تحددي وقت كل مشهد والمكان حتى تفصلي بين المشاهد والقارئ يعرف انه انتقل لمكان ومشهد ثاني

باعدي بين السطور وكبري الخط لان الطريقة الي نزلتيها متعبة جدا وممكن تكون سبب نفور القارئ منها

الرواية لحد الان فيها غموض وهالشئ جيد حتى يتشوق القارئ لمعرفة الخبايا بس لو تركتي وصف الابطال يتعرف عليها القارئ من خلال الاحداث افضل لان مستحيل القارئ بيذكر كل هالمواصفات بعد البارت الرابع او الخامس غير كذا وصف الشخصية بأختصار وبما يتناسب مع المشهد بدون المبالغة بالجمال والشكل الخارجي افضل

انتبهي لبعض المفردات عندك عامية بينما الرواية بالفصحى حتى لاتشوه جمال الرواية وياليت كل بارت تنزليه يكون برد مختلف عن البارت الي قبله

وياليت يتخلل الرواية بعض الواقعية حتى تكون مقبولة وترضي جميع الاذواق واتمنى لك التوفيق حتى اتمام الرواية للنهاية

القوانين / الإطلاع هام و الإلتزام ضروري


وهذا الموضوع راح يفيدك ياليت تطلعي عليه

قضايا

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 10-09-2018, 11:18 PM
صورة الارز الرمزية
الارز الارز متصل الآن
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية بعنوان(مأساة الماضي)


شكرا الك على جميع الملاحظات المفيدة وان شاء الله باخدها بعين الاعتبار في الاجزاء القادمة

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 11-09-2018, 10:54 PM
صورة الارز الرمزية
الارز الارز متصل الآن
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية مأساة الماضي/بقلمي


(البارت الثاني)


(الفصل الثالث)

على الشاطئ والبحر بأمواجه الهادئة يتلاعب مع نسمات هواء الليل العليل المنعشة...تجلس تولين على الرمال الذهبية يحيطها الظلام من كل جانب ما عدا خيوط من ضوء القمر ينير لها البحر بأنعكاس ضوئه على سطحه والجو يملأه الهدوء والسكووون...جالسة تراقب تلاعب الريح بالامواج و غارقة بحزنها والمها وجراحها التي لم تكد تندمل, وعادت اغلى صديقة لها وفتحتها لتنزف من جديد ..
نزلت دمعة حااارقة على خد تولين وهي تفكر كيف اصبح وضعها وكيف كان ..؟واين كانت واين اصبحت ؟؟ تفكر كيف عانت وقاست في ايامها التي مضت ..؟؟تتذكر انها كل يوم تذهب من دوام الجامعة لدوام المقهى وتعمل لساعات متواصلة و تدرس في وقت الفراغ بدل الراحة.....
تسهر الليالي وهي تذاكر لتبقى متفوقة ولا تخسر المنحة لانها غير قادرة على تدبر مصاريف الجامعة ,اذ انها بالويل تستطيع تدبر المصاريف لنفسها.....
تذكرت كيف كانت قبل الحادث مدللة تأخذ من المال ما ارادت تصرف من غير حساب كانت تنام الليل قريرة العين مطمئنة ان كل شئ بخير, مرتاحة البال هادئة منعمة ببيت اهلها , لكن ...شاءت الاقدار ..وانقلب الحال الى حال....
وهي تتذكر كل هذا نزلت دمعة تليها دمعة ويليها دموووع كثيرة وتنهدت بقهررررررررر وقالت: حسبي الله ونعم الوكيل فيك يا هاااادي انت السبب.....اااااااااااااااااااااااااه,,, وبدأت بالصراخ والبكاء..وفجأة.....و بين شهقاتها ...شعرت بوخزة في قلبها ....وحاولت اخذ نفس ولكن......!!!!

سارة وهي تراقب الوقت وقد تعدى الثانية عشر وتولين لم تعد بعد وتهز قدمها بتوتر وخوف رهييييب وتدعي ان تكون صديقتها بخيييير.... تتسائل وتقول ترى اين انت يا تولين اين ذهبت ارجوك عودي لا تفعلي هذا بي..؟
وعادت للبكاء خافت وقلقت عليها كثيرا وهي تقول لن اسامح نفسي ابدا لو حصل لكي اي مكروه يا تولين ...,و منذ ان وصلت لم تتوقف عن الاتصال بهاتف تولين ولكن لا حياة لمن تنادي وواصلت بالاتصال الى ان اقفل الهاتف....
تبكي وتقول: ااااااااااااه يا تولين اقسم انه لم يكن قصدي وتبكييي بحرقة,,,, لا تعرف ماذا تفعل وهي خائفة ان يكون قد حدث شئ لتولين..!.
تولين تحاول الوصول لعلبة الدواء التي وقعت من يدها وهي تخرجها من الحقيبة وتدحرجت بعيدا عنها....., وهي تتنفس بصعوبة وتزحف على الرمل بكل جهدها كانت تتعرق كثيرا وتحاول الوصول للعلبة ولكن بسبب صعوبة التنفس والالام الرهيبة التي تشعر بها مع كل حركة تتوقف كل لحظة لانها تشعر بأجهااد كبيييير ......!!!
,وبعد جهد جهييد اخيييرا استطاعت الوصول للعلبة لكن عندما فتحتها اخيرا..., وقعت العلبة من يدها بسبب ارتجاف جسدها من اثر نغزة قوية بقلبها شعرت بها , وتناثرت الحببوب بعيدا في كل مكان على الشاطئ الكبير.....؟!؟
تولين ادمعت عيناها على حالها وعندها فقدت اي قدرة على الحركة لانها بذلت جميع طاقتها من البداية للوصل للعلبة ......, ارتمت على الرمل وهي تشعر بأرهاق والام وهي بالكاد تستطيع التنفس وابقاء عيناها مفتوحتان نظرت الى جانبها ورأت من خلال غباش اعينها حبه قد وقعت بالقرب منها فمدت يدها بتعب واالتقطت الحبة ...ولكن في تلك اللحظة لم تعد تشعر بشئ ولم تعد ترى سوى ظلااااام .... ؟؟!!

>>>انتهى الفصل<<<

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 11-09-2018, 11:32 PM
صورة الارز الرمزية
الارز الارز متصل الآن
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية مأساة الماضي/بقلمي


(الفصل الرابع)


سارة خافت بأن قد يكون حدث لصديقتها مكروه لم تستطع الانتظار اكثر فاتصلت على اخيها فهد وهي
تبكي,,....
عند فهد,<<<<<<
. .كان ما زال في المطعم مع ااصدقائه ويشربون العصير ويضحكون ويمزحون مستمتعين بوقتهم رن
هاتفه رأى اتصال سارة وقلق لان الوقت كان قد تعدى الواحدة ليلا و ليس من عادة سارة ان تتصل به
في مثل هذا الوقت.......؟؟
رد وهو قلق من اتصال اخته بهذا الوقت فهد بقلق:الو... وخاف عندما سمع صوت سارة وهي تبكي
فهد بخوف:,, ما بك سارة لماذا تبكين ماذا حدث....؟؟؟
سارة بصوت متقطع من البكاء:تو,,تو,,لييييييييييين وااااااااااه فهد تتو..لييي..ن
فهد بتوتر: اهدئي قليلا واخبريني ما بها تولين ..؟؟
سارة بين شهقاتها: للقد...كنت...لم..اقصد..اقسم اني لم اقصد...ولكنها هي ...وذهبت ...,وتبكي وتشهق ...!!!
فهد لم يستوعب شئ من كلام سارة المتقطع وقال:لحظة لحظة يا سارة ارجوك اهدأي, لم افهم كلمة
مما تقولين اهدئي قليلا , انا قادم اليك حالا انتظريني, واقفل من سارة وكان عماد يراقب فهد وهو
يتكلم ويبدو ان هناك خطب ما....
عماد بقلق : ما الامر يا فهد تبدو قلقا ومتوترا.. هل حدث شئ ما ..؟ فهد وهو يقوم ويأخذ مفتاح
سيارته قائلا: لا ادري سوف اذهب لارى ما الذي يجري اعذرني لن استطيع ان اكمل السهرة معكم .....
وقف عماد قال وهو مصافح يد فهد ومبتسم يحاول ان يطمأن صديقه: لاعليك يا صديقي وهون على
نفسك واهدأبأذن الله كل شئ سيكون على ما يرام.....
استأذن فهد من اصدقائه وخرج من المطعم ركب سيارته وانطلق مسرعا ...الى الشقة حيث توجد
سارة..., وبعد نصف ساعة وصل عندها فهد . دق الباب ذهبت مسرعة لتفتحه سارة عندما فتحت الباب
ورأت اخها فهد ضمته بقووة وخوف ثم قالت:اااااااااااه ..تولين يا فهد... اقسم اني لم اقصد كانت
مزحة سخيفة....
, فهديحاول ان يهدئ شقيقته: هشششش ومسح على رأس اخته ليهدئها واجلسها على الكنبة وذهب
واحضر كاس من الماء وقال لها :اشربي قليلا من الماء لكي تهدئي ثم اخبريني ما حدث بهدوء لكي
افهم ما القصة...,وروت له سارة ما حدث....
قال فهد بأنزعاج: اهذه مزحة تقولينها يا سارة لصديقتك وانتي تعلمين ظروفها ماذا حدث لعقلك لم ا
اعهدك غبية هكذا.....!؟,
سارة وهي تبكي وتشهق: يكفي يا فهد ....اني اشعر بالندم بما فيه الكفاية... من غير ملامك لي....,
سارة وتزيد بالبكاء اكثر...
فهد يحاول ان يهدئها وقال:حسنا اهدئي انا سوف اتصرف...
سارة نظرت لاخيها بعيون مليئة بالامل وكأن فهد بكلامه هذا كان المنقذ الذي سوف ينتشل سارة من
بحر القلق والحيرة والخوف ويعيد لها تولين ...
قالت وهي تمسك بيد شقيقها بقوة: حقا ماذا ستفعل يا فهد ... ؟
فهد:ابتسم لشقيقته وامسك يدها وطبطب عليها ليطمئنها قليلا وقال :سأذهب وابحث عنها في كل مكان,
و لن اعود حتى اجدها حتى لو اضطررت لأن استعين بالشرطة....
سارة هنا سرحت قليلا تفكر فتذكرت فجأة أمرا غاب عن بالها.. قد يكون مهما في وخصوصا في هذه
اللحظة ...وقفت فجأة وقالت وهي تنظر امامها: البحر....فهد نظر اليها بتعجب وقال :البحر ....؟؟!!!
سارة قالت: نعم هيا قم وخذني اليه الان, فهد قال وهو مستغرب من كلام سارة: ما الذي تقولينه يا
سارة هل خوفك على صديقتك اثرعلى عقلك وجننتي .....!؟!
سارة موضحة: لا ولكن اذكر مرة ان تولين قالت لي انها تحب البحر, وتحب ان تذهب اليه وهي حزينة
ومتضايقة ....,قالت ان البحر عندما تشكي له يأخذ جميع همومها وحزنها ويدخل بها وتغوص في
اعماقه ويدفنها بأمواجه ويحتفظ بها بعيدا في قعر البحر...
,فهد صمت قليلا يفكر بكلام شقيقته ثم قال :حسنا هيا بنا.
سارة وفهد خرجا من الشقة ركبا السيارة وتوجها حيث المكان الذي اخبرت سارة فهد عنه وهو البحر...

عندما وصل فهد وسارة للبحر نزلوا من السيارة توجهوا للشاطئ يبحثون وينظرون في كل مكان وفي
جميع الاتجاهاات وكانوا يواجهون صعوبة في الرؤية بشكل واضح لأن الظلام كان مخيم على ارجاء
المكان وفي اثناء بحثهم ....,
لمحت سارة جسما كان موجودا على جهة من الشاطئ ولكنها لم تعرف ما هو لم تستطع تمييزه بسبب
الظلام ...؟؟ ....اقتربت اكثر وهي خائفة ودقات قلبها تتسارع وكلها شك وتدعي ان لا تكون التي على
الرمال هي تولين.....؟!!؟
عندما اقتربت اكثر فجأة وقفت وشهقت من الدهشة وتقول بصوت هامس مرتجف لا يكاد يسمع من
الخوف: انها تولين مستلقية على الشاطئ .....؟؟؟!!!
هنا سارة خافت كثيرا ذهبت مسررعة وهي متوجهة لصديقتها كانت تتعثر كثيرا وكادت تقع اكثر من
مرة بسبب الرمال وصعوبة المشي عليها سارة اقتربت من مكان تولين ونادتها بأعلى صوتها
تولييييييييييييين .....!!, هنا التفت فهد والذي كان يبحث في الجهة المعاكسة لسارة لمكان صوت اخته
التي صرخت ورأها تركض الى الجهة المقابلة له وعرف انها تولين بسبب صراخ سارة بأسمها وذهب
يركض لمكان شقيقته وتولين التي وجدوها مستلقية على الرمال بلا حراك ....!!!

>>تكملة<<:
على ارض الوطن وتحديدا في الشركة..... >>>>>
كان ابو مازن ومازن يجلسان يتناقشان في امورمهمة بشأن الصفقات وما الذي يجب عليهم ان يقبلوه
ويرفضوه, مازن وهو يتصفح بأهتمام الاوراق التي بيده ويتأمل صفقة وكان له بعض الشكوك حولها
قال : ابي هذه الصفقة مثيرة للشك لست مرتاحا لها..
ابو مازن: ما الذي تقترحه يا ولدي..؟؟
مازن: على الرغم من انها صفقة تبدو مغرية لكن يجب ان لا نخاطر ونقبل بها وربنا يعوض ان شاء الله بخير منها ..
ابو مازن مبتسما: حسنا يا ولدي انا اثق بذكائك ونظرتك لهذه الامور...مازن وهو يضع الاوراق جانبا :
ابي هل يا ترى فهد يستطيع ان يتحمل عبئ ومشقة العمل الذي اوكلته اليه في لندن....؟؟ فكما تعلم
نواجه هناك مشاكل بسبب عدم نزاهة بعض الموظفين الذين جعلوا الشركة في تراجع..
قال ابومازن وفي نظراته ثقة : اعلم جيدا يا مازن اني كما اثق بك في العمل ايضا اثق بأخيك وذكاءه
وقدرته على تحمل مسؤولية جميع هذه الاعمال لذلك يا بني لا تقلق سوف يكون بخير ....
ابتسم مازن لأبيه الذي رباهم منذ الصغر على ان يكونوا رجالا على قدر المسؤولية واهلا لها كان
معتزا بكلامه جدا فهو ان دل فيدل على مدى اعتماده عليهم وثقته بهم خصيصا في موضوع الاعمال
فأبوهم حريص جدا على ان لا يتراجع للوراء في عمله بعد كل الجهد والعمر الذي بذله وقضاه في تنمية
وتكبير اعماله حتى اصبحت بهذه الشهرة والحجم....
نظر للساعة ووجد الوقت متأخرا ووجه كلامه لابيه قائلا: ابي هيا بنا نعود للمنزل فقد تأخر الوقت يكفي
لهذا اليوم يجب ان تريح نفسك... هز ابو مازن رأسه موافقا على الكلام وخرجا من المكتب متوجهان
الى منزلهم.....

>>>>>عودة لسارة وتولين وفهد عند الشاطئ>>>>>>>

سارة وهي تركض وتصرخ :تولييييييييييييييييييييين وحين وصلت لها جلست على ركبتيها ورفعت رأس
تولين لحضنها واخذت تضربها على وجهها لتستيقظ و فهد نزل لمستواهن .....
سارة تهز تولين بقوة وهي تبكي وتصرخ استيقظي ارجوك..., لكن الصدمة... !!!!
عندما همهمت تولين وبان على ملامحها الانزعاج ردت لسارة ب صوت ناعس وغاضب قليلا: تبا
لكي يا مزعجة اذهبي اريد ان انام عندي جامعة وعمل في الصباح الباكر وهمهمت واكملت نومها...!!!
طبعا فهد فتح عينيه بوسعهما استغرابا وتعجبا مما يسمع ويرى ولم يعرف بما يرد او بماذا ينطق فقط
جالس يشاهد بلا كلام...؟!!
سارة نظرت لتولين نظرات تعجب واستغراب...؟! قليلا وهي تستوعب ما قالت تولين... وعندها
هههههههههههههه ضحكت سارة ثم بكت في نفس الوقت ,لانها اطمأنت ان صديقتها بخير وفقط نائمة
وليس بها اي مكروه قالت في نفسها ودمعة تنزل على خدها: الحمدلله انها نائمة .....رفعت سارة
رأسها للسماء اخذت نفسا عمييييييييقا ومن ثم اطلقته في الهواء بأرتياح....
فهدينظر متعجباً وقال: امركما عجيب انت وصديقتك هي نائمة على الشاطئ وانتي تضحكين وتبكين في
نفس الوقت....؟؟! ثم هز رأسه فاقد الامل من الاثنتين وأكمل لو بقيت مئة سنة احاول فهم النساء لن
استطيع...!!

سارة قالت لفهد :لا يهم الان ارجوك احملها للسيارة لا اريد ايقاظها يبدو انها متعبة اذ نامت هنا
المسكينة ...., وبدأ الضيق يظهر على ملامح سارة ....
اكملت قائلة وملامح الحزن على وجهها:,تحلم بالمحاضرات والمذاكرة حتى نسيت ان غدا هو يوم
اجازة.....!! الى هذه الدرجة انتي غير مرتاحة البال يا تولين..!!؟ وكادت تبكي ولكن: فهد قال ليتدارك
الموقف و ألهاء اخته عن التفكير بتولين ومنعها من البكاء: يبدو ان المهابيل تجتمع سويا مع بعض
سبحان الذي جمعكما انه على كل شئ قدير.....
سارة باستغراب وبلاهة:هاه...!!!؟؟ فهد وهو يرى ملامح شقيقته التي ترتسم عليها في هذه اللحظة
البلاهة اذ لم تفهم ما يرمي اليه لم يستطع منع نفسه من الضحك
هههههههههههههههههههههههههههههه واكمل قائلا: وربي مهبولات..... انهضي انهضي قبل ان
تتجمد صديقتك من البرد....!!
نهضت سارة وهي تنظر لفهد الذي حمل تولين بين ذراعيه و تتسائل ما الذي يقصده فهد في مثل هذه
النكتة بهذا الوقت...؟؟!! وأكملت وهي تهز كتفيها :غير مهم الان ابتسمت وهي توجه نظرها لتولين
المهم انني وجدتك يا عزيزتي..مشى فهد ومشت سارة معه ......
لكنهما لم ينتبها لحبات الدواء المتناثرة في الارجاء لان الظلام كان يخيم على المكان...,واوصلهم فهد
للبيت وذهب عائدا لمنزلهم؟؟؟..
في صبااااح اليوم التالي وتحديدا في غرفة بطلتنا تولين >>>>>
اشرقت الشمس لتعلن بزوغ نهار يوم جديد ....تسللت خيوطها المشعة على وجه تولين التي كانت
ممددة على السريرتغط في نوم عميييق بسبب تعبها امس.... انزعجت منها وفتحت عينيها ولكن سرعان
ما اغلقتهم بسبب ضوء الشمس المسلط على عينيها وضعت يدها لتحجب اشعة الشمس عن عينيها
قامت واعتدلت في جلستها وفركت عينيها من النعاس و لم تكن بعد قد استرجعت ما حدث معها الامس , لكنها حين نظرت حولها وجدت انها في غرفتها وعلى سريرها و بملابسها منذ البارحة.....؟؟ تذكرت
انها غضبت من كلام سارة وذهبت للبحر وفجأة لم تجد نفسها الا انها شعرت في الالم بسري في انحاء
جسدها وخارت قواها والرؤية اصبحت مشوشة وبعدها لم تعد ترى سوا ظلام !!
تولين وهي تتسائل بينها وبين نفسها ولكن.. سارة كيف وجدتني؟ ومن الذي اتى بي للمنزل...؟؟؟
تنهدت بحزن وقالت بنفسها:انا مـتأكدة الان ان سارة المسكينة قلقة, ولا تعرف ماذا تقول لي وكيف
ستعتذر عن الذي حدث امس....
انا اعرف انها لم تقصد وانني بالغت في ردة فعلي بالامس على مزحة قالتها ببراءة تنهدت تولين بأسى
ااااه ثم نهضت موتجهة للمرحاض وغسلت وجهها واسنانها..., من جهة اخرى سارة بالمطبخ تحضر
الفطور تريد ان تصالح صديقتها ولكنها تفكر في طريقة مناسبة لكي تسامحها تولين عن المزحة
السخيفة التي قالتها بالامس, عندما انتهت من تحضير الفطور كانت على وشك الذهاب من اجل ان تيقظ
تولين فجأة سمعت صوت قادم من ناحية الباب...
... : صباااااااااااح الخييييييييييييييييير يا سرسورة.....
سارة نظرت لتولين وهي تفتح عينيها وفمها ببلاها وبقمة استغرابها واندهاشها وتقول في نفسها
سرسورة ....وتولين... صباح الخير.....!! هل جنت ام انا جننت ام اصابها فقدان ذاكرة ونسيت ما حدث
امس....؟!؟!
تولين وهي تنظر لردة فعل صديقتها لم تستطع منع نفسها من الضحك وهي تعرف جيدا ان سارة حين
تندهش وتستغرب تفعل هذه الحركة:هههههههههههههههههههههههههه اغلقي فمك لكي لا تدخل به
ذبابة يا سارة ...
سارة لا اراديا اغلقت فمها وما زالت مستغربة وتحدق بأستغراب من توليين...!! ,وتتسائل في داخلها
بخوف وهي ترى تولين تنظر للافطار الذي اعدته...
سارة بخوف: هل يا ترى حصل شئ لعقل صديقتي العزيزة....؟؟!! يا الهي لو حصل لها شئ لن اسامح
نفسي ابدا.... يا ويلي صديقتي ضاعت....
تولين والتي انتبهت لللافطار الذي اعدته سارة و كانت من النااااااااادر جدا ان تعد الافطار قالت وي
ترسم على وجهها ملامح الاندهاش المصطنع:اووووووووووه واااااااااااااااااو سارة هي التي اعدت
الفطور اليوم يا سلااااااام غريييييييب من اين اشرقت الشمس اليوم...؟؟ وابتسمت بأستهبال...

. سارة والتي ما زالت مستغربة واقتنعت الان ان تولين فعلا فقدت الذاكرة او ان شيئا ما حصل
لعقلها....!!
سارة بقلق وخوف قالت:تولين هل انتي بخير,,,؟؟ هل تذكرين ما حصل لك بالامس....؟!!!
تولين وهي تنظر الى سارة بأستغراب من سؤالها ,حينهاعلمت تولين انها لم تستوعب بعد قرارها بان
تنسى ما حدث وسامحتها .....
فأحبت تولين ان تمازح سارة و تلعب بأعصابها قليلا... فوضعت يدها على ذقنها وحكته كأنها تحاول ان
تتذكر : مممم بالامس....؟؟ ورسمت على ووجهها علامات الحيرة والتساؤل واكملت لا اذكرما حصل
بالامس.. لماذا هل حدث شئ..؟؟
سارة ومعالم الاندهاش والخوف ترتسم على وجهها وبدأت الدموع تتجمع بعينها وبان عليها ملامح
الحزن ممزوج بالخوف والقلق وقالت بصوت مخنوق: حقا لا تذكرين شئ.... يا الهي انا السبب ونزلت
دموع سارة....
تولين حينما رأت ردة فعل سارة لامت نفسها على هذه المزحة الثقيلة وتجهت نحوها وابتسمت ابتسامة
حب وقرصت خدود سارة وقالت كنت امزح معك لا تبكي هيااا.. ...ووضعت يدها على كتفها وأعقبت:
سارة انتي صديقتي العزيزة الغالية الوفية, اعلم انك لم تقصدي جرحي بالامس و كنت تمزحين و احيانا
تنجرين وراء مزاحك وتقولين كلاما لا تقصديه ..
لذلك يا عزيزتي انا قررت نسيان ما حدث وسامحتك لانني اعلم تمام المعرفة انه من المستحيل ان
تجرحيني... وانا لا يمكن ان ازعل منك ولا تحملي نفسك ذنبا وندما و تأنيب ضمير ياااا
مهبوووووولة... وابتسمت لها واكملت ...اعلمي جيدا اني احبك مثل اختي التي لم تلدها امي يوما ......
وهنا سارة لم تستطع منع المزيد من الدموع ان تنزل وحضنت تولين وهي تبكي وتقول يعني سامحتني
فعلا يا تولين..؟
تولين وهي تحضن سارة بحنان: اجل يا عزيزتي سامحتك ثم بعدت سارة عنها وقالت .....
هيااااااا لنأكل انني جااااائعة كثيرا .....ام انك اعددتي الفطار فقط لنتفرج عليه ,سارة ارتاحت كثيرا بعد
سماعها لكلام تولين وفرحت عندما رأتها تعود الى طبيعتها
ضحكت سارة وقالت:هههههههههههههه هيا لنأكل يا توتو الجميلة.....
اثناء تناولهما الفطور رن هاتف سارة وذهبت لترد عليه>>>
سارة:الوو...
فهد:صباااااح الخير سارووو...
سارا:هلااااا صباح الفل والياسمين يا عزيزي الغالي....
فهد:هههههههههههه عزيزي الغالي لقد ذكرتني في والدتنا..
سارة:نعم صحيح اني اشتقت لها كثيرا ....هل تتصل بها وتطمئنها علينا....؟ فهد :طبعا كل يوم اتصل
واكلمها واطمئنها واخبرها عن حالنا وان كل شئ الحمدلله تمام وعلى خير ما يرام....,لماذا تسألين .
...؟ام انكي لا تتصلي بأمنا يا سارة؟
سارة ببعض الحزن: بلا اتصل ولكن ليس يوميا...
فهد :لماذا... ؟هل تخافين على ان تفلسي والدنا من ثرثرتك الكثيرة على الهاتف هههههههههههه
, سارا:هاهاها سخيف جدا... لا ولكن كل مرة احادثها بها تصر على ان تكلم تولين وتجعلني أشغل مكبر
الصوت من اجل ان تسمعها تولين وتكلمها معي....وعندما تريد انهاء المكالمة توصيني ان اعتني
بنفسي وبتولين... وتبدأ امي بالبكاء وتقول انها اشتاقت لي ومتى تنتهي الدراسة واعود لاحضانها مرة
اخرى .... وعندما انهي المكالمة انظر لتولين ارى على وجهها ملامح الحزن والالم والضيقة بعدها
تستأذن وتذهب لغرفتها وعندما الحق بها للاسألها ما بها اسمعها تبكي ,فأعرف وقتها انها تفتقد
لوالدتها واهلها خصوصا انني لم أراها ولو لمرة تتكلم مع احد منهم بالهاتف.....
فهد :اهاا... صحيح كيف حالها الان هل هي بخير..؟؟ .
سارة ببتسامة :أجل الحمدلله..... كم هي طيبة تولين تصدق لقد استفاقت وقررت نسيان كل شئ حتى
انها لم تناقشني بالامر او تعاتبني ..؟!؟.
فهد: هههههههههه جيد انها تعرفك جيدا مهبولة .....
فهد سأل سارة بأستغراب: سارة انتي دائما تتحدثين عن تولين ولكن لم اسمعك لو في مرة تحدثت عن
عائلتها او من اين هي.
سارة وملامح الضيقة ارتسمت على وجهها تنهدت وقالت:هي لا تتكلم عن نفسها كثيرا انها غامضة
جدا..... وعندما اسألها عن عائلتها تتهرب من الاجابة بأي حجة كانت مقنعة ام لا..... وانا لا احب ان
اضغط عليها كثيرا من اجل ان لا تضايق..... ابتسمت سارة وقالت :من المحتمل مع الايام عندما تشعر
انها تريد ان تتحدث في هذا الموضوع تقول لي قصتها....
فهد ابتسم وقال:حسنا عزيزتي اعتني بنفسك جيدا وسلمي لي على تولين , انا يجب ان اقفل واعود
للغوص في هذه الاوراق التي امامي ....
سارا:ههههههههههه حسنا في امان الله يا قلبي.
فهد:في امان الله يا غاليتي.
بعد ان انهت سارة حديثها مع فهد عادت لتجلس مع تولين على المائدة سارة ببتسامة:تولين فهد اخي
يبعث لكي سلاما....
تولين ردت لها الابتسامة:سلمتي انتي وهو... صحيح سارة كيف وجدتني...؟؟ ومن الذي اوصلني
لسريري ..!!؟.
سارة وهي تشرب من الشاي وتضعه على الطاولة :البارحة قلقت عليك كثيرا ولم اعرف ماذا
افعل....؟؟
اتصلت بفهد وقلت له ان ياتي لنبحث عنك... وعندما وجدناك ملقاة على الرمال وغارقة في النوم لم
احب ان ايقظك لانه كان واضحا عليك انك متعبة فطلبت منه حملك ونقلك لسريرك....
تولين احمر وجهها وقد شعرت بالاحراج الشدييييييد من اخو سارة الذي ادخلته سارة في الموضوع
.....بالتأكيد الان يقول عني اني فتاة تافهة حمقاء تنام على رمال الشواطئ..... ياللكسووووووف تبا لك
يا سارة......
تولين ووجهها محمر من الاحراج رسمت ابتسامة خفيفة على شفتيها وقالت:شكرا لكم لقد اتعبتكم معي
كثيراا....
سارة ببتسامة كلها حب: لا تقولي هذا يا تولين لا يوجد بين الاخوة شكر .... واكملوا فطارهم....

في المكتب عند فهد <<<<<

كالعادة غارق في العمل ومندمج به ويأخذ ملف يقرأه ويكتب عليه ملاحظات....ويقبل هذه الصفقة ويترك
هذه ..... في اثناء غرقه بالعمل رن هاتفه كان المتصل اخاه مازن يريد ان يطمئن عليه وعلى اخباره
وطمئنه ان العمل يتحسن والمشاكل بدأت تحل شيئا فشيئا ...مازن اخبر فهد ان اباه طلب منه ان يسافر
عنده لمساعدته لينجز العمل اسرع فهد والذي فرح كثيرا نه سوف يرى اخاه الذي فقده واشتاق له قريبا
ورحب بالفكرة جدااا....وهكذا سوف يخفف عنه ضغط العمل قليلا.....واخبره ايضا ان امهم سوف تلحق
به بعد يومين او ثلاثة لانها اشتاقت له ولسارة .... فرح فهد لسماع هذا الخبر... عند انتهاء المكاملة
عاد لعمله..

في الحي الراقي في الشقة الجميلة <<<<<<
تجلس تولين بكل هدوء وتشرب القهوة و تذاكر في كتاب للجامعة قطع عليها هدوئها صوت مرتفع
يناديها .....
.....: توليييييييييييييييين....
تولين بأنزعاج وغضب:اخفضي صوتك جميع من في الحي عرف اسمي.....ماذا تريدين...؟؟
سارة:هههههههه لا فقد اردت اخبارك انني اريد الذهاب لزيارة اخي من اجل ان ادعوه على العشاء هل
تاتين معنا.....؟
تولين: لا استطيع تعلمين اني يجب ان اذهب للعمل بعد ساعة ولن استطيع العودة الا متأخرا ...
تولين اكملت وهي ترفع حاجبا: ايضا انت تدعين شقيقك على العشاء وانا مالي ومال هذه الجلسة
العائلية.!!
سارة ضربتها على كتفها وقالت بعتاب:انتي من العائلة واعز ايضا انتي شقيقتي....لا اريد سماع مثل
هذا الكلام مرة اخرى.... مفهوووووم..؟؟؟
تولين ببتسامة:مفهوووووووووم سيدي الضابط هل من اوامر اخرى....؟؟؟
سارة:ههههههههههههههه سخيفة.... الان سوف اذهب الى اللقاء ...ورمت لها قبلة في الهواء...
تولين وهي ترد لها القبلة:الى اللقاء يا مهبولة ابتسمت وهي ترى سارة تخرج وتقفل الباب ...
قالت بأمتنان يمتزج بحزن: لولا وجود سارة بحياتي الذي خفف عني كثيرا والا كنت ما زلت غارقة
بقسوة ما حصل معي ولا ادري ما كان سوف يحدث لي او بأي مكان كنت سأكون...وعلى اي حال كنت
سأصبح...؟؟؟
كم انت رائعة ومخلصة يا سارة وقفتي معي من البداية عندما رأيتني ابكي وتائهة لا اعلم اين
اذهب..... انت لم تعلمي حتى وقتها من اكون وقلتي لي اعتبريني شقيقتك وعائلتك واخذتني لأعيش معك
... من يومها لم نفترق ابدا وارجو ان لا نفترق ابدا.... تنهدت وابتسمت بسخرية على حالها.... ..,لولاك
سارة لضعت في الغربة....!!وضعت الكتاب على الطاولة ونهضت لتجهز نفسها من اجل الذهاب للعمل...

في الشركة>>>>
سارة وهي تترجل من السيارة مشت ودخلت للشركة توجهت للمصعد ضغطت على رقم الطابق الذي
يتواجد به مكتب فهد , وحين وصلت للمكتب, سألت السكرتيرة ان كان هناك احد عنده وعندما اجابتها
باانه لا يوجد احد ذهبت للباب فتحته من دون ان تطرق عليه لكي تفاجئ اخيها سارة وهي تدخل :
بخخخخخخخخخخ...
فهد الذي كان غارقا في العمل نقز من مكانه على الفتاة التي فتحت الباب فجأة وقال في عصبية: تبا
لكي ايتها الحمقاء لن تتركي حركات الاطفال هذه...؟؟؟
اصبحت على وجه زواج وتصرفاتك تصرفات فتاة لم تتجاوز الخامسة ....؟؟! فقط اقوول: كان الله بعون
من سوف يبتلى بك...
دخلت سارة وهي تضحك:هههههههههههههه لاااا ابدا ولن اتركها يا عزيزي ...,وايضا الذي سوف
يأخذني امه تكون دعت له بأن يعيش بهناء وسعادة مع زوجته
رمى فهد عليها ملفا كان به القليل من الاوراق وقال: بل قولي دعت عليه...
ضحكت سارة وتقدمت وجلست على الكرسي مقابل اخيها ..,فهد وهو يرفع حاجبا:نعم ماذا تريدين
الان...؟؟ لا تقولي زيارة فأنتي لا تاتي هنا من اجل زيارات فقولي ماذا تريدين مال...؟ ام فسحة...؟
المال استطيع تأمينه لك.... لكن الفسحة المعذرة كما ترين وهو يؤشر على الاوراق التي امامه فأني مشغول ....
سارة وهي تصطنع الزعل تقول:اخسسس يا اخي العزيز الان تفسر مجيئي الى هنا مصلحة اخس اخس
لم اتوقع ان تفكيرك بي هكذا وهزت رأسها بأسف..
فهد بقلة صبر:قولي بسرعة يا سارة ماذا تريدين فأناا مشغول ....؟؟؟
سارة:مممممم فقط اتيت هنا من اجل ان ادعوك على العشااء ..ولن اقبل اي اعذار فلقد اشتقت
للجلوس معك فأنا لا اراك كثيرا بسبب اانشغالك... وابتسمت لأخيها تنهد فهد وقال: حسنا لن ارد عزيمة
اختي الجميلة سارونة هيا بنا.وابتسم لها وقام من وراء مكتبه ولحقته سارة وذهبا...

لنذهب الان الى مكان اول مرة سنذهب له وهو المقهى الذي تعمل به تولين....<<<<<

المشرف على العمل يحدث تولين: Tulane Tulane go to see the requests table
No. 2(اذهبي وانظري الى طلبات الطاولة رقم 2)
تولين بتذمر:ooook..... هفففففففت الا يوجد غيري ليكلفه بطلبات كثيرة ...؟عنده مارلين تجلس هناك
ولا تفعل شئ ما هذا الاستبداد اففففف...؟؟
ذهبت وهي متضايقة من غير قصد قالت بعصبية : (ما هي طلباتكم)What your orders?
الزبائن كانوا عبارة عن رجلين ملامحهم عادية وهم من سكان لندن عندما رأوا ان هذه الموظفة
الجميلة مزاجها معكر قرروا مضايقتها..؟؟
فأبتسم الاول وكان اسمه مارك وقالwhy are so angry baby: (الماذا كل هذ الغضب
عزيزتي) وابتسم بخبث وهو ينظر لتولين من فوق لتحت نظرات لم تعجبها اببدا...!!
تولين قالت بقرف بسبب نظراته لها وبعصبية: None of your business, and now say
what your orders or I'll go.(هذا لس من شأنك, والان اخبروني ما هي طلباتكم والا سوف
اذهب)....؟؟؟
قال الثاني وكان اسمه جاك: Ooh oh I love this kind of girls, (اوه اوه احب هذا النوع من ا لفتيات) وابتسم بخبث...
تولين قبل ان تفقد اعصابها ذهبت وتركتهم ولم تأخذ الطلبات واتجهت لمارلين التي كانت تجلس ولا
تعمل وبعصبية : Go and take requests that table instead sitting here
without doing anything, (اذهبي وخذي طلبات تلك الطاولة بدلا من الجلوس هنا من دون
عمل شئ) مارلين تنظر لتولين بتعجببب تفاجئت بأسلوبها وعصبيتها خصوصا انها اول مرة تراها
هكذا...!!قامت توجهت حيث الطاولة واخذت طلبات الرجلين.....
بعد انتهاء دوام تولين والذي رأته اليوم اطول واسوأ يوم في عملها ...ذهبت بدلت ملابس العمل وأرتدت
ملابسها خرجت بعد ان ودعت زملائها بالعمل واعتذرت لمارلين عن اسلوبها بالكلام معها....ومارلين
سامحتها....
تولين تمشي بطريقها للبيت وتقول ياالهي ما هذا اليوم المشؤوم ابتدأ بكسر فنجان القهوة واكتمل مع
اولئك الاحمقين الغبيين هففففففت استغفر الله .وربي يستر على باقي اليوم لا أشعر انه سوف يمر على
خير......!!؟؟!
تولين كانت تمشي ذاهبة للبيت ولكنها لم تشعر بتلك الاعين التي كانت تراقبها
وتلاحقها...........؟؟؟؟؟!!!!!
<<<انتهى البارت>>>

ترى هل ستكون تولين بخير؟
ومن ذلك الذي يراقب تولين ويلحقها؟
ماذا سيكون مصير تولين يا ترى؟



تعديل الارز; بتاريخ 12-09-2018 الساعة 12:03 AM.
الرد باقتباس
إضافة رد

رواية مأساة الماضي/بقلمي

الوسوم
الماضي) , بعنوان(مأساة , رواية
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية عرش السُلطان/ بقلمي. خيال. روايات - طويلة 121 14-03-2019 10:31 AM
رواية حلفت عليك لا تناظـر بعين غيري/بقلمي memeyah روايات - طويلة 18 03-04-2017 03:49 AM
رواية زيزفون الجنوب /بقلمي smoker_39 روايات - طويلة 73 10-08-2016 11:22 AM
رواية أنا لست سوى عاشق في زمن كثر فيه التلاعب/بقلمي الـكاتبه : إيـم الـعتيبي. أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 2 14-05-2016 11:59 PM
روايات نزول الوحي على رسول الله slaf elaf قسم المواضيع المخالفه للفترات الزمنية 1 08-03-2016 08:02 AM

الساعة الآن +3: 11:35 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1