غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها
الإشعارات
 
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 10-09-2018, 09:19 PM
التوأمان التوأمان غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رحلة عذاب/بقلمي


بسم الله الرحمن الرحيم
هي اول رواية الي ورح تكوون بعنوان رحلة عذاب قد تكون الرواية فيه افكار من عدة روايات لذلك عذرا لكل من اخذت من روايته افكار بس هيك الانسان من كل بستان بيقطف زهرة حتيكون باقة فريدة من نوعة عالاغلب تكون الرواية بالفصحي بس يمكن يصير فيه للهجات بعدين حسب طلبكن روايتي ما رح تكون من النوع الرومانسي بس يمكن يكون فيه شوي، نوعه اجتتماعيه اي خطأ املائي السموحة منكن.

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 10-09-2018, 09:30 PM
التوأمان التوأمان غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رحلة عذاب


مقدمة
-انتي طالق طالق طالق
-وهي تبكي__لمذا تفعل بي هذا لمذا ما الذي فعلته لك

-وهو يضحك بسخرية____كانك لا تعلمينن ما الذي فعله اخوك انسيتي ان كنتي نسيتي فانا لم انسى

يمسكه يدها بقوة ثم يرميها خارج المنزل
-وابنك انا لا اتشرف به ولا اريد رؤية وجهك مرة اخرى


ويغلق الباب بقوة تاركا اياها وسط دموع قهره تحاملت على نفسها وسارت تائه لا تعلم الا اين تذهب ظلت تسير على ضوء القمر واخيرا وصلت الى الطريق العام انها منهكة كم تتمنى ان تأخذ سيارة اجرة لكن هيهات فهي لا تملك اي مال ظلت تسير على غير ادراك طريقها إلى ان توقفت امام منزل والدها وقفت تتأمله للحظات و فجأة فتح الباب ، بشررة داكنه عيون حادة وجه غير مألوف يبدوا انها خادمة جديدة فهي لا تعرفها واخيرا قالت الخادمة بلغة عربية ركيكة
-مين انتا مدام
ارتبكت والتفت تريد الذهاب ولكن صوت حاد مزععج جاء من الخلف
-ألا زلتي هنا جيسيي هيا بسرعة تخلصي من القمامة واذهبي الى النوم الوقت متأخر......... ثم نظرت الى ظهر السيدة الواقفة وقالت بنفس النبرة.... ومن انتي ايضا من سمح لكي بدخول منزلي بهذا الوقت اجيبي

تصلبت مكانها وعادت الدموع الى عينيها وبصوت مرتجف لا يكاد يسمع
-ماما
فتحت العجوز عينيها وشهقت
-عايشة..... واكملت بغضب...... ما الذي جلبكي الى هنا ايتها العاقة اذهبي اى ززوجك الذي ضربتتي بكلامنا عرض الحائط من اجله....
وعلى صراخها اسيقظت باقي العائلة .......



كانت الساعة 5 فجرا حين تجمعت العائلة عند عتبت الباب ونظرات الاستحقار متجمعة عليها لحظات صامته لكن العيون تحكي الكثير...........
تحكي بداية مأساة جديدة...........



تعديل التوأمان; بتاريخ 10-09-2018 الساعة 09:42 PM.
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 11-09-2018, 07:54 PM
التوأمان التوأمان غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رحلة عذاب/بقلمي


البارت الاول نظرات الاستحقار، الحقد، الكراهية متجمعة عليها الشتائم واللعنات تأاتيها من الجميع كانت منزلة رأسها ليس لديها الشجاعة لتواجههم كان الجميع يشتمها ويصرخ عليها وتتفاوت اصوواتهم ولكن كان علي رأسهم والدها عبدالله واخوها خالد
عبدالله :ما الذي اتى بك إلى هنا ايتها****** اما ككفاك العار الذي لحقنا بسببك، تتزوجين ذلك ******* بصعوبة قالت
عايشة : بابا
قاطعها عبدالله؛ لا تقولي ابي انا ليس لي ابنة
وعاد الى شتمها لككن هذه المرة لم تسمع اي كلمه كانت تحاول الحفاظ على توازنها الارض تدور من حولها الظلام يشتد من حولها وسقطت مغشيا عليها

المستشفي
الطبيب : اطمئنوا الججنين في حالة مستقرة وسط ذهول الجميع اكمل الطبيب
-لكنها تعاني من سوء تغذية حاد وتحاج إلى ععناية دقيقة واالالتزام بالطعام بشكل منتظم وسأكتب لها بعض الأدوية لا يججب عليها ان تهملها.
ثمم رحل تاركا الجميع في صدمة. اكمل خالد اجرائات الخروج ثم قاموا بنقلها الى الملحق
تجمع الجميع في المجلس ما عدا عبدالله وخالد الذان كاان يجلسان معا في ممكتب عبد الله وبعد نصف ساعة خرجا وعلى وجه عبد الله علامات الرضى وابتسامة لا تبشر بالخير
ام خالد : اخيرا، مالذي قررتماه بشأن بشأن تلكك *****
خالد سوف تعيش معنا وسيعامله الجميع كالسابق مفهوم
اميرة اخت عبدالله : ماذا!!!!! اانت جاد
خالد بصرامه :اجل ونظر لوالده الذي اكد كلامه
لم ينتظر اعتراضا اخر من اي شخص خرج متوجها إلى الملحق
في الملحق



كانت جالسة على السرير حين فتح الباب فجأة دخل اقترب منها كم تمنى ان يضربها بقوة ولن تمالك نفسه يجب ان ينفذ الخطة التي رسمها واخيرا نطق
خالد:طلقك الحقير أليس كذلكك
عايشة اكتفت بهز رأسها بالإيجاب
خالد :منذ متى وانتي حامل
عايشة بخووف :اربع شهور
كان هادئاً للغاية عكس البراكين التي تغلي في داخله ابتسم بخبث عليه الانتظار 5 شهور فحسب وسوف يبدا انتقامه وواكمل تحقيقه مععها عن الاشهر الماضية التي عاشتها ناصر وبعد ان اخبرته بما عانته ضحك بسخرية وقال
لو انكي سمعتي كلامنا منذ البداية لما حدث لكي هذا
تساقطت دموعها وقالت
-اسفة والله اسفه لن اعصي لكم امرا بعد االيوم لكن ارجووووك سامحني ارجوك
نظر لها نظرة غريبة ثم قال
-سنرى سنرى
واغلق الباب بهدوء كما دخل وهو يبتسم ابتسامة النصر ويكتب بداية معاناة جديدة.........


*****************************
في نفس المدينة لكن في نففس المدينة
الكل سعيد والابتسامة تعلو وجوههم
ريم : مبارك عليك ارتحت من تلك العلة
حامد :تستحق ما حصل لها
ناصر والابتسامة شاقة حلقه : اجل والله هم وانزاح
ام ناصر : تبا لها لا تستحق ان تكون احدى همومك
ناصر : ابتسسم اكثر وقال لليست هي امي لكن همي ان ا اخذ بثأر اختي
ام ناصر :لا تجلب سيرتها انها ليست اختك تفهم
ناصر وقد بدأت الابتسامة تختفي :اختي غصبا عن الي يرضى والي ما يرضي يكففي اتكم حرمتوني من ابنه وما خلوتني ارعاه
>>>يمكن اخلط شوية لهجات لما اتحمس وعيش الدور😜
ام ناصر روح اساال عن ا............
لم تكمل جملتها صوت انغلاق الباب القوي قاطع كلامها السرور الذي كان يعم المكان تحول الى غضب الشخص الوحيد الذي كان هادئا منذ البداية وهو ابو ناصر حافظ على هدوئه كان يشاهد بصمت ولم يتدخل كل اقاربه كانو مصدومين، الساعدة والضحك تبدلا إلى كآبة
*************************
نعود الى عائشة بدأت تعود الى سابقتها تضحك وتتكلم مع الجميع ورغم كراهتهم لها لكن ينفذون مراد خالد ووالده ولا يعلمون مالذي سيخفيه القدر


تعديل التوأمان; بتاريخ 11-09-2018 الساعة 10:02 PM.
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 12-09-2018, 12:35 AM
التوأمان التوأمان غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رحلة عذاب/بقلمي



البارت الاول
نظرات الاستحقار، الحقد، الكراهية متجمعة عليها الشتائم واللعنات تأاتيها من الجميع كانت منزلة رأسها ليس لديها الشجاعة لتواجههم كان الجميع يشتمها ويصرخ عليها وتتفاوت اصوواتهم ولكن كان علي رأسهم والدها عبدالله واخوها خالد
عبدالله :ما الذي اتى بك إلى هنا ايتها****** اما ككفاك العار الذي لحقنا بسببك، تتزوجين ذلك ******* بصعوبة قالت
عايشة : بابا
قاطعها عبدالله؛ لا تقولي ابي انا ليس لي ابنة
وعاد الى شتمها لككن هذه المرة لم تسمع اي كلمه كانت تحاول الحفاظ على توازنها الارض تدور من حولها الظلام يشتد من حولها وسقطت مغشيا عليها

المستشفي
الطبيب : اطمئنوا الججنين في حالة مستقرة وسط ذهول الجميع اكمل الطبيب
-لكنها تعاني من سوء تغذية حاد وتحاج إلى ععناية دقيقة واالالتزام بالطعام بشكل منتظم وسأكتب لها بعض الأدوية لا يججب عليها ان تهملها.
ثمم رحل تاركا الجميع في صدمة. اكمل خالد اجرائات الخروج ثم قاموا بنقلها الى الملحق
تجمع الجميع في المجلس ما عدا عبدالله وخالد الذان كاان يجلسان معا في ممكتب عبد الله وبعد نصف ساعة خرجا وعلى وجه عبد الله علامات الرضى وابتسامة لا تبشر بالخير
ام خالد : اخيرا، مالذي قررتماه بشأن بشأن تلكك *****
خالد سوف تعيش معنا وسيعامله الجميع كالسابق مفهوم
اميرة اخت عبدالله : ماذا!!!!! اانت جاد
خالد بصرامه :اجل ونظر لوالده الذي اكد كلامه
لم ينتظر اعتراضا اخر من اي شخص خرج متوجها إلى الملحق
في الملحق



كانت جالسة على السرير حين فتح الباب فجأة دخل اقترب منها كم تمنى ان يضربها بقوة ولن تمالك نفسه يجب ان ينفذ الخطة التي رسمها واخيرا نطق
خالد:طلقك الحقير أليس كذلكك
عايشة اكتفت بهز رأسها بالإيجاب
خالد :منذ متى وانتي حامل
عايشة بخووف :اربع شهور
كان هادئاً للغاية عكس البراكين التي تغلي في داخله ابتسم بخبث عليه الانتظار 5 شهور فحسب وسوف يبدا انتقامه وواكمل تحقيقه مععها عن الاشهر الماضية التي عاشتها ناصر وبعد ان اخبرته بما عانته ضحك بسخرية وقال
لو انكي سمعتي كلامنا منذ البداية لما حدث لكي هذا
تساقطت دموعها وقالت
-اسفة والله اسفه لن اعصي لكم امرا بعد االيوم لكن ارجووووك سامحني ارجوك
نظر لها نظرة غريبة ثم قال
-سنرى سنرى
واغلق الباب بهدوء كما دخل وهو يبتسم ابتسامة النصر ويكتب بداية معاناة جديدة.........


*****************************
في نفس المدينة لكن في نففس المدينة
الكل سعيد والابتسامة تعلو وجوههم
ريم : مبارك عليك ارتحت من تلك العلة
حامد :تستحق ما حصل لها
ناصر والابتسامة شاقة حلقه : اجل والله هم وانزاح
ام ناصر : تبا لها لا تستحق ان تكون احدى همومك
ناصر : ابتسسم اكثر وقال لليست هي امي لكن همي ان ا اخذ بثأر اختي
ام ناصر :لا تجلب سيرتها انها ليست اختك تفهم
ناصر وقد بدأت الابتسامة تختفي :اختي غصبا عن الي يرضى والي ما يرضي يكففي اتكم حرمتوني من ابنه وما خلوتني ارعاه
>>>يمكن اخلط شوية لهجات لما اتحمس وعيش الدور��
ام ناصر روح اساال عن ا............
لم تكمل جملتها صوت انغلاق الباب القوي قاطع كلامها السرور الذي كان يعم المكان تحول الى غضب الشخص الوحيد الذي كان هادئا منذ البداية وهو ابو ناصر حافظ على هدوئه كان يشاهد بصمت ولم يتدخل كل اقاربه كانو مصدومين، الساعدة والضحك تبدلا إلى كآبة
*************************
نعود الى عائشة بدأت تعود الى سابقتها تضحك وتتكلم مع الجميع ورغم كراهتهم لها لكن ينفذون مراد خالد ووالده ولا يعلمون مالذي سيخفيه القدر
بعد 3 اشهر
عبد الله : ماذا حصل معك يا خالد
خالد: تبقى شهران فقط سوف تندمين يا عائشة طوال حياتك على مخالفتك لنا
ويضحك بشر
عبدالله : لكن
عقد حاجبيه :مذا؟ اياك ان يكون قلبك بدا يحن على عائشة
عبدالله : لا مستحيل انا بس زعلان عالولد شو ذنبه
خالد بعصبية : ذنبه انه امه عايشه عبدالله ال""""""""""""" وابو ناصر محمد ال""""""""""""""""""
تنهد عبد الله بحسرة امام عصبية ابنه وخرج حائرا امام ما ينويه خالد ثم ذهب يتمشى في حديقة قصره وراه عائشة حينها تجدد حقده وعماه عن التفكير وكل ما يفكر به هو الانتقام
مر الاسبوع التالي بسرعة فائقبة وحين كانت عائشة تسير نحو الصالة بدا اللام ياتيها وتصرخ بكل قوتها على صوتها يسمعها عبدالله وخالد
وينقلانها بسرعة الى المشفى
"""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""" """"""""""""""""""""""""""""
في المشفى
الطبيبة: المريضة تحتاج لعملية قيصرية لكن هناك خطرعلى الجنين
عبدالله: وان لم نجر العملية
الطبيبة: سنخسر السيدة والجنين يفضل ان توقع على الاوراق لنبدا بالعملية
وقع عبدالله على الاوراق واتصل بابنهوياسر الي حضر مسرعا
ياسر: يبه ماذا حدث
عبدالله يحكي له كل شي صار
ياسر باهتمام : كيف حالها الان بخير؟
خالد: لم تخرج من العملية بعد
مرت الدقائق كانها ساعات واخيرا خرجت الممرضة
الممرضة : المدام صحته كويسه
خالد :والجنين "؟
الممرضة حالته خطرة و بيحتاج عملية مستعجلة
ياسر وعبدالله : عملوا العملية بسرعة
الممرضة :حسنا لكن وقعوا على اوراق العملية بسرعة وقع عبدالله وتم نقل الطفل لغرفة العمليات
ياسر :مذا ستسمون الطفل
خالد وعبد الله لا اجابة سكت بعدها ياسر وانتظروا انتهاء العملية بفارغ الصبر واخيرا خرج الطبيب مبشرا اياهم بنجاح العملية
خالدانا ذاهب لوضعه بالملجا
عبدالله : حسنا بسرعة
ياسر منصدم :ماذا لا توقف
عبدالله : لا تدخل هذا ليس من شانك
ياسر :حسنا افعلوا ما تشاون لكن لتعلموا اني برئ منكم ومن افعالكم
عبدالله: كلمة اخرى لا انته ابني ولا بعرفك
ياسر : مفكر بتهديدك رح تسكتني لا والف لا وانا مابشرفني يكون لي اب مثلك
عبدالله :فارق ما ابغى اشوف وجهك
ياسر : رح تندموا كلكن ووجهي ما عاد تشوفه
خالد كان يستمع للحوار بهدوء ثم ذهب ليكمل ما خطط له سجل معلوماته الاصلية دون تزييف كتحد لعائلة ناصر
"""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""" """""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""" """""""""""""""""""
عند ناصر
ام ناصر : ماذا بك اراك غاضبا
ناصر :انها عائشة ال*************لقد ولدت بعملية قيصرية
ام ناصر بلا مبلاة:حسنا ما شاننا
ناصر: لقد رموا الطفل بملجا الايتام وقاموا بتحديد نسب الطفل كاملا انهم يتحدوننا بهذا يريدون اساءة سمعتنا
ام ناصر : لا تاخذه لن نفعل ما يريدون
ابو ناصر تدخل هنا :لا ستحضره لا اريد لسمعتنا ان تسوء
ناصر : لمذا تركتم اذا ابن اختي الم تسوء سمعتكم به
ابو ناصر سكت يشعر بالندم لانه طاوعهم في ذلك ولكن كبرياءه يمنعه من احضاره
ناصر على كل حال سوف اتكلم مع مسؤلي الملجا حتى يتستروا على الامر
ام ناصر : هذا افضل حل
البارت الاول كامل تم


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 12-09-2018, 03:41 PM
التوأمان التوأمان غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رحلة عذاب/بقلمي


ممكن تنغلق الرواية او تنحذف

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1