غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 21
قديم(ـة) 29-10-2018, 08:44 AM
بوح.الصمت بوح.الصمت غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية يا صاحب الهجر هجرك ويش سوى بي/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها سديـــم. مشاهدة المشاركة
البارت حلووو



وتركي لازم يكون متفهم وعقله يكون كبير ويفهم منها

اروى الله يعينها على اللى جاي

وبنت خالته لازم حد يوقفها عند حدها ..يعنى يحكي لاخته او اقرب الناس له

واتمنى الفكرة غير مكررة مثل باقي الروايات

الله يعيطك الف عافية عالبارت

تحياتي
شكرا على مرورك وتفاعلك

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 22
قديم(ـة) 04-11-2018, 10:15 AM
بوح.الصمت بوح.الصمت غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية يا صاحب الهجر هجرك ويش سوى بي/بقلمي


وين التفاعل
الظاهر اني ما بكمل الرواية لان تفاعلكم ما يشجعني


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 23
قديم(ـة) 06-11-2018, 11:00 PM
صورة Meriem mary الرمزية
Meriem mary Meriem mary غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية يا صاحب الهجر هجرك ويش سوى بي/بقلمي


السلام عليكم
رواااااااااايتك رااااااااااااااائعة كثييييييير قمة في الروعة
ابداع واسلوب جيد في السرد
بس احسك مرة تسرعتي خليتي تركي يتزوج بسريع من اروى بدووون ماتعطينا لمحة عن حياتهم السابقة يعني لما ابوها كان يشتغل اقصد قبل مايمرض وليه امهم تعاملهم بهذي الطريقة >>بس ماعلينا اكيد راح نكشف كل هذافي البارات القادمة ان شاء الله
اتوقع انه ام تركي بعد ماتتعرف على ام اروى بتصيير صديقتها وهذا لي ناوية عليه الخبيثة اقصد ام اروى
دانة اكيد لما تعرف ماراح تسكت وتقلب الدنيا راس على عقب وممكن تحاول تادي اروى باي طريقة
تركي واروى
هو الان يحسب انه اروى مخططة مع امه صح انعجب فيها بس راح يقوي نفسه ويعاملها بقسوة
اهذا توقعي اتمنى انه يعجبك واسفة على قصره لانه على حسب الاحداث لي حطتيها
وياريث تطولييين البارت شوي اذا كنت تقدري بطبع
مشكووورة كثييير حبيبتي على المجهودات المبذولة
انتظر التكملة ياعسل
ودي لك في امان الله

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 24
قديم(ـة) 08-11-2018, 12:41 PM
بوح.الصمت بوح.الصمت غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية يا صاحب الهجر هجرك ويش سوى بي/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها meriem mary مشاهدة المشاركة
السلام عليكم
رواااااااااايتك رااااااااااااااائعة كثييييييير قمة في الروعة
ابداع واسلوب جيد في السرد
بس احسك مرة تسرعتي خليتي تركي يتزوج بسريع من اروى بدووون ماتعطينا لمحة عن حياتهم السابقة يعني لما ابوها كان يشتغل اقصد قبل مايمرض وليه امهم تعاملهم بهذي الطريقة >>بس ماعلينا اكيد راح نكشف كل هذافي البارات القادمة ان شاء الله
اتوقع انه ام تركي بعد ماتتعرف على ام اروى بتصيير صديقتها وهذا لي ناوية عليه الخبيثة اقصد ام اروى
دانة اكيد لما تعرف ماراح تسكت وتقلب الدنيا راس على عقب وممكن تحاول تادي اروى باي طريقة
تركي واروى
هو الان يحسب انه اروى مخططة مع امه صح انعجب فيها بس راح يقوي نفسه ويعاملها بقسوة
اهذا توقعي اتمنى انه يعجبك واسفة على قصره لانه على حسب الاحداث لي حطتيها
وياريث تطولييين البارت شوي اذا كنت تقدري بطبع
مشكووورة كثييير حبيبتي على المجهودات المبذولة
انتظر التكملة ياعسل
ودي لك في امان الله
مشكورة على مرورك الرائع وكومنتاتك

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 25
قديم(ـة) 08-11-2018, 12:42 PM
بوح.الصمت بوح.الصمت غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية يا صاحب الهجر هجرك ويش سوى بي/بقلمي


البارت 7

طلعوا وتوجهوا صوب الفندق

فبيت ابوعبدالله الي كان جالس فمكتبه ويفتش بين الأوراق
أبو عبدالله: انا لازم اوطد علاقتي بتركي علشان اقدر اسيطر على الشركة لازم ادخل احد الشركة اخليه يدمر الشركة ويجيبلي معلومات عن صفقاتهم واخربها عليهم . لكن من وين اجيب هالشخص ... ايوا ما فيه غيره هو الشخص المناسب ومستحيل يخوني
دخلت عليه ام عبدالله فجأة : سمعت بالي صار يابوعبدالله حتى انت عمه ما خبروك
أبو عبدالله : شوصاير بعد؟
ام عبدالله: عرس تركي نهاية الأسبوع
ابوعبدالله: متى خطب ومن بنته
ام عبدالله: وانا شود دراني قبل شوي اتصلت ام تركي وبلغتني
أبو عبدالله منقهر وعارف ان تركي م يطيقه والي صار خلاه يصمم على قراره والي بيسويه
دانة كانت بغرفتها حابسة نفسها من لما عرفت بالخبر
دانة ببكي: ليش يا تركي ليش انا الي احبك وعمرك ما حسيت فيني تروح تتزوج وتخليني والله ما اخليك تتهنى مع ست الحسن والدلال الي بتاخذها
دخلت عليها نور فجأة بفرحة
نور: دانوه قومي خلينا نروح السوق ناخذلنا فساتين لعرس تركي
دانة بصراخ: طلعي برا وسكري الباب مو ناقصتك انتي بعد
نور كانت مستغربة من حالة دانة طلعت بسكوت من الغرفة وتوجهت لغرفة مرام الي كانت زايرتنهم صارلها يومين لان زوجها مسافر بشغل
دخلت الغرفة وكانت مرام تبدل ملابس التوأم
نور: يا عمري انا
مرام: هلا هلا دامك جيتي يالله ساعديني
نور: تآمرين امر
وساعدتها وبعد ما خلصوا
نور: مرام قبل شوي دخلت على دانة وحصلتها تبكي
مرام: شفيها
نور: م اعرف والله يمكن متضايقة من شي المهم سمعتي باخر خبر
مرام: شوو
نور: عرس تركي نهاية هالاسبوع
مرام : حلفي
نور: والله خالتي ام تركي اتصلت قبل شوي بأمي وخبرتها
مرام: غريب ما سمعت انه خطب ولا ملك
نور: مو مهم المهم الحين خلينا نروح السوق نتجهز للعرس واااي متحمسه
مرام: باكر عمر بيرجع وانا الصبح برجع يعني ما يمدي
نور: واحنا من قاتلنا غير هالعمر نروح الصبح طيب وبعدها روحي بليز بليز دانوه ما رضت تروح معي
مرام: افكر
وصلوا الفندق وطلعوا للجناح
تركي : خبريها تتجهز
واشرلها للغرفة الي فيها اروى
ندى فتحت الباب فزت اورى بخوف ولمت عباتها عليها وحجابها الي ما شالته كانت عبالها تركي الي فتح الباب دخلت ندى واروى ما عرفتها لانها م جلست معاها كثير فالفترة الي كانت تزورهم فيها
ندى تقدمت من اروى: حبيبتي اروى شلونك
اروى لا رد
ندى تقدمت منها وضمتها كانت شايفه حالتها الي تكسر الخاطر
ندى: لا تخافي انا ندى اخت تركي . يالله قومي خلينا نروح
اروى بخوف: وين نروح
ندى: بنمر السوق نشتريلك كم غرض وبعدا نروح عندنا البيت
اروى: الله يخليك ندى مابي ابي اروح عند خواتي والله خايفة عليهم ابي ارجع بيتنا خليه يردني
ندى: تحبي تكلميهم
اروى فزت بفرحة : اكيد
ندى طلعت تلفونها وعطته لاروى اروى دقت ع رقم اختها روان
روان شافت رقم ندى كانت مخزنتنه من لما كانت ندى تزورهم
روان: هلا ندى
اروى ببكى: انا اروى
روان بفرحة ودموعها تنزل: اروى حبيبتي وينك والله خايفة عليك وبعدين شو الي صار وشو الكلام الي قالته امي عنك وعن تركي
اروى: لا تصدقوها والله العظيم ما سويت شي يا روان والله شاهد عليي وانا موم سامحتنها على الي سوته فيني باعتني برخيص
روان: لا تخافي حبيبتي وانا اعرف ندى طيبه وأهلها طيبين ان شاءالله راح تكوني بأمان عندهم
اروى: آآه يا روان خاطري ارجعلكم انتي ويارا خايفة عليكم وافكر فيكم
روان: لا تحاتينا احنا بخير الحمدلله
اروى: طيب حبيبتي سلميلي على يارا
ندى كانت تسمع كلام اروى وكانت حزينة على الي صار معها وكيف فيه ام تسوي كذا ببنتها وتبيع بنتها عشان الفلوس
اروى خلصت المكالمة وعطت ندى التلفون بابتسامة
اروى: مشكورة جميل عمري ما راح انساه
سمعوا صراخ تركي وهو معصب ويناديهم فزوا على صوته وطلعوا
اروى كانت متغطيه مو باين منها شي وكانت ماسكة ايد ندى بقوة من الخوف
ندى بصوت واطي: شفيك خايفة ما راح ياكلك
طلعوا من الفندق ومروا السوق دخلوا المول وكانت ندى تنتقي الملابس والمكياج والصنادل وملابس النوم ع ذوقها لان اروى م رضت تشتري شي طلعوا بعد ما خلصوا كان كل شي اختارته راقي و ماركة توجهوا للقصر دخلوا ودخلت اروى الي انبهرت من جمال المكان الحديقة الكبيرة المغطاة بالخضار والديكورات الراقية والفخمة بالقصر كانت ام تركي تنتظرهم بالصالة
نزلت اروى الغطا الي على وجهها رغم الدموع والحزن الي بوجهها لكن هالشي ما اخفى جمالها الي يميزها
ام تركي توجهت لاروى ووجهت الكلام لها
ام تركي: سمعي يا بنت الناس انا رضيت بهالزواج بس علشان ولدي تركي لو علي كان ما تم هالزواج لكن شسوي ونهاية الأسبوع العرس مابي فضايح زيادة كافي الي صار
اروى كانت تسمع وتتقطع من داخلها وتقول ف داخلها( يا رب تصبرني وتكون عون لي على هالحياة الي بعيشها مع هالناس القاسية)
ام تركي: والخدم جهزولك غرفة تجلسي فيها الى يوم العرس وبعدها تنتقلي للجناح الخاص فيكم
خلصت كلامها وخرجت وتركتهم كل واحد يطالع الثاني
تركي: ندى خذيها على غرفتها
اروى كان الصمت هو رفيقها الدائم كانت تحترق من داخلها ومو قادرة تسوي شي لا حول لها ولا قوة
وصلتها ندى لغرفتها توجهت للحمام خذتلها شور ولبست بيجاما سودا حرير من الملابس الي اختارتهم لها ندى وانسدحت بالسرير ونامت من التعب
......
مرام رجعت البيت وكانت تتجهز لان عمر بيرجع لبست فستان احمر قصير يوصل للفخذ ومفتوح من الصدر واكمامه قصيرة كان طالع حلو عيها وحطتلها ميكب خفيف ناعم وجهزت التوأم وصل عمر الي كان مشتاق لزوجته وأولاده دخل الغرفة وكانت نظراته مليانه حب كانت تنتظرة بشوق ولهفة اول مرة يسافر ويطول ركضت لعنده اول م دخل وحضنته ودوموعها نزلت
عمر: كله هذا شوق
مرام كانت دافنه وجهه في صدره وتستنشقه ريحته الي كانت مشتاقتنها وفاقدتنها
عمر مسكها من ذقنها ورفع راسها وصارت مواجهتنه وعيونه بعيونها مسح الدموع الي كانت على خدودها
عمر: ما ابي اشوف هالدموع ... وطبع قبلة شوق على شفايفها وحضنها بقوة
عمر: اشتقتلك يا روح وقلب عمر
نخليهم ع راحتهم ونروح عند تركي الي كان يفكر ومضايق من الوضع الي هو فيه والظروف الي اجبرته على هالزواج وامه الي طلبت منه انه يوديها لاهل اروى عشان تتعرف عليهم وانصدمت لما عرفت انه ام اروى الي معاهم بالجمعية الخيرية هي نفسها ام البنت الي ولدها تزوجها
مر أسبوع تركي ما كان يجي البيت الا للنوم عشان ما يتصدف بأروى الي كانت حابسة نفسها فالغرفة خايفة من نظرات ام تركي كان الاكل يروحلها لغرفتها وكانت ندى تروح تونسها
الكل يتجهز للعرس الي رتبتله ام تركي وكان فخم بكل معنى الكلمة
بيوم الزفاف كان الكل كاشخ وكل وحدة احلى من الثانية وام اروى تضحك وفرحانه بانتصار انها خلاص ارتقت وصارت من الطبقة الراقية وحققت حلمها الكل كان فرحان الا دانة الي كانت بعالم ثاني وما تفكر غير بتركي الي تركها وتزوج وحدة غيرها
(فساتين البنات كانوا نفس الي فالصور )
اروى كان المكياج والفستان معطينها جمال وفخامة فوق جمالها
دخلوا عليها البنات
ندى تصفر : لا لا راح فيها اخوي اليوم
روان: يا عمري انا (باستها من خدها)
يارا حضنتها وكانت تبكي : احلى عروسه والله
اروى الي كانت فعالم ثاني كانت تفكر كيف بتعيش مع انسان لا تحبه ولا يحبها وبداية تعارفهم كان موقف بشع كل م تتذكره تتضايق وتتذكر كيف أمها ارخصت فيها
دخلت مروة صديقتها: حبيبتي قمر والله قمر
اول ما شافتها اروى قامت وضمتها بكل قوتها وبدت دموعها تنزل
مروة: لا يا عمري ما نبي دموع فهالليلة الحلوة ما ابي اشوف غير ضحكتك الحلوة
اروى بهمس: ما ابيه مروة ما ابيه
مروة: اشش لا حد يسمعك يالله حبيبتي انسي الي صار وكملي حياتك وان شاءالله بتكون حياة جديدة وحلوة
اروى : م ظنتي يا مروة
دخلت أمها عليهم وأول ما شافتها قامت وبصراخ: طلعي برا مابي اشوفك مو كافي الي سويتيه وانك دمرتيني جايه تكملي عليي
ام اروى: كل الي سويته عشان مصلحتك وبتشكريني بعدين
اورى: أي مصلحة الي تتكلمي عنها قولي عشان مصلحتك انتي بعتيني والله ما اسامحك
مروة: خلص حبيبتي هدي نفسك
مسحت الدموع من عيونها بعد ما طلعت أمها من عندها
جت المصورة وبدت تصورها داخل الغرفة قبل ما تدخل القاعه وجا الوقت الي بتدخل فيه وكانت خايفة حطت اليدها ع قلبها من التوتر والخوف دخلت القاعة على زفة
ياعروس الكون يا ضي العيون ..
يا ملاكٍ ينثر عطور الزهور ..
ياعروس الكون يا نَف المزون ..
يا أميرة فاقت الحسن بظهور
الكل كان عيونه عليها كانت قمة في الجمال جميلة بمعنى الكلمة والكل منبهر بجمالها الا دانة الي كانت مقهورة تركت القاعة وطلعت خارج
جلست بالكوشه وهي الخجل مكتسيها الكل كان يرقص وفرحان بعدها دخل تركي بهيبته وطلته الكل كانوا معجبين بالثنائي الي الكل اثنى عليهم انهم لايقين على بعض وصل للكوشه وفتح الغطا عن وجهها انبهر من كمية الجمال والنعومة الي كانت فيها اروى ما قدر يشيل عيونه عنها باسها من جبينها
ندى: نحن هنا يالله عاد تروك عيب هالحركات
اروى انحرجت وكانت مضايقة من قرب تركي لها مسك ايدها وباسها
تركي: مبروك عليك انا
اروى لا رد وسحبت ايدها
قرب منها وهمس ف اذنها


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 26
قديم(ـة) 08-11-2018, 11:04 PM
صورة Meriem mary الرمزية
Meriem mary Meriem mary غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية يا صاحب الهجر هجرك ويش سوى بي/بقلمي


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كيفك اختي عساك بخيير يارب
باااااارت راااائع كثييير بس قصييييير
ومافيه احداث كثيرة من غير الزواج
اتوقع انه دانه راح تسوي حركة خبيثة في العرس لانها وحدة بايعة حياءها
تركي هههههه الاخ خرف لما شاف زوجته مااتوقع انه بيضيع عليه الليلة هههه
عم تركي
شكله انسان حقييير وناوي على شر
ام اروى
بعد ما وصلت للي تبيه اتوقع راح تنشب لام تركي لين تصيير ا م تركي تنقرف منها وممكن تصيير صديقتها زي ماقلت من قبل
ام تركي
شكلها بتكون قاسية مع اروى بس اذا صارت ام اروى صديقتها راح تعاملها زين
انتظر التكملة بفارغ الصبر وتكفين حبيبتي حاولي تطوليين البارت شوي وحطي احداث كثييرة
عشااان احطلك توقعات كثيييرة لاني صراحة ماعرفت ايش احط توقع زين
بس ماعليه ومشكوورة على مجهوداتك المبذوولة وربي يحفظك لنا ولاهلك ولاحبابك وربي يوفقك ويسهل كل امرك
انتظر التكملة على النااااااااااار لاتتاخري واتمنى توقعاتي تعجبك تقبلي مروري الطيب
ودي لك في امان الله

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 27
قديم(ـة) 12-11-2018, 06:53 AM
بوح.الصمت بوح.الصمت غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية يا صاحب الهجر هجرك ويش سوى بي/بقلمي


البارت 8

جلست بالكوشه وهي الخجل مكتسيها الكل كان يرقص وفرحان بعدها دخل تركي بهيبته وطلته الكل كانوا معجبين بالثنائي الي الكل اثنى عليهم انهم لايقين على بعض وصل للكوشه وفتح الغطا عن وجهها انبهر من كمية الجمال والنعومة الي كانت فيها اروى ما قدر يشيل عيونه عنها باسها من جبينها
ندى: نحن هنا يالله عاد تروك عيب هالحركات
اروى انحرجت وكانت مضايقة من قرب تركي لها مسك ايدها وباسها
تركي: مبروك عليك انا
اروى لا رد وسحبت ايدها
قرب منها وهمس ف اذنها
تركي: م عليه شوي ونكون بروحنا ووريني وين بتروحي مني

اروى لفت عليه والتقت عيونها بعيونه عيونها الي ذوبت تركي ونظراتها البريئة الي تقتل تركي بعد عيونه ما يبغي يضعف قدامها ما نسى الي سوته وكيف انها تحدته
خلص العرس ووصلوا المعاريس الفندق طلعوا على جناحهم دخلوا لغرفتهم
تركي طلع عشان تأخذ راحتها وتغير ملابسها براحتها
اروى الي كانت مرعوبة منه وكانت تفكر كيف بتقدر تجلس معاه بروحها بعد ما طلع حست براحة حاولت تفتح الفستان ما قدرت لانها كان خيوط اكس من ورا ما قدرت تفكهم حاولت وما عرفت تفكهم حست باليأس وجلست عالسرير تذكرت كل شي صار وتذكرت ابوها وتمنت لوكان موجو طاحت عالمخدة وهي تبكي بصوت مسموع كان تركي ينتظرها سمع صوت البكا وتوجه للغرفة فتح الباب فزت على صوت الباب
تركي: ليش ما غيرتي ملابسك
اروى نزلت عيونها بالأرض ما تبي تطالعه
قرب منها وصار مواجهنا حط ايدينه فكتوفها غمضت عيونها بقوة وصارت تتنفس بقوة ما تتحمل قربه قومها ووقف مقابلها كانت ترجف من قربه وهو كان عارف انه هالشي ما تحبه لكن يسوي هالشي وهو قاصد قرب منها وهمس ف اذنها
تركي: تبيني اساعدك تغيري ملابسك
اروى فتحت عيونها وناظرته بيأس لانها فعلا كانت محتاجتنه يساعدها .لفها وبدا يفتح الخيوط شوي شوي وهي ما قادرة تتحمل وجوده خلص ولفها عليه قرب من اذونها وشال الحلق بعدين شال العقد وهي كانت تحترق من كل لمسة منه
اروى بهدوء: ممكن تطلع برا
تركي بخبث: ليش اطلع مو انتي حلالي الحين وبعدين خليني اكمل واساعدك بالباقي
اروى شالت ايده الي كانت فكتفها بقرف وجلست على السرير
تركي طلع بعد ما نرفزها وهو يضحك بانتصار
بعد ما طلع فتحت الشنطة الي رتبتها لها ندى وشافت ان كل الي بالشنطة ملابس نوم قصيره وفاتنه
أروى: الله يسامحك يا ندى شواسوي انا الحين تبي اخوها يذبحني شو
دورت وقلبت الشنطة على استر لبس حصلت واحد لونه ابيض قصير لنص الفخذ من دون اكمام مفتوح من فوق خذتلها شور سريع وطلعت من الحمام وشهقت بخوف لما شافته قدامها رفعت ايدينها وضمتهم ف صدرها العاري كان يتأمل شعرها المبلول وعيونها الوسيعه جسمها الفاتن كانت خايفة من نظراته
تركي صار يقرب منها وهي ترجع لورا الى ما صار ظهرها ملاصق للجدار
رفع ايدينه حولينها وهي كانت خايفة وترجف
تركي: خايفة مني
اروى لا رد غمضت عيونها بكل قوتها وهي ترجف ونبضات قلبها تزيد تحس انه قلبها بيطلع من مكانه
قرب منها اكثر صدت عنه
تركي: ليش كل هالخوف مني ترا ما اكل انا وبعدين ما كنتي خايفة لما سويتي التمثيلية مع امك وارتميتي بحضني
اروى ما تحملت كلامه دفته بكل قوتها وبعدت عنه
اروى ببكا : انت م تفهم قلتلك ما لي خص امي هي الي سوت وخططت لكل شي
تركي مسكها ودفها عالسرير طاحت ع ظهرها وصار فوقها
تركي: علبالك انا غبي يا بنت
اروى: بكيفك بغيت تصدق او لا انا مو مجبورة ابرر لك
تركي صار يقرب منها وهي تحاول تدفه بايدها
اروى: تركي الله يخليك خلص يكفي
تركي: شو هو الي يكفي ما سويت أي شي بعدني
اورى: بعد عني الله يخليك
تركي بعد عنها هو يضحك : ومن قال اني بلمسك او بقرب منك يا حلوة انا خذيتك لسبب معين وبعدها برميك واطلقك وارجعك من وين ما جبتك انا ما يشرفني اربط اسمي بوحده رخيصه تبيع نفسها عشان الفلوس
اروى: راح يجي يوم وتعرف انك ظلمتني والله ما راح اسامحك على كل كلمة وكل جرح جرحتني إياه
تقربت منه وحطت عينها بعينه كأنها تتحداه: انا عمري محد تكلم عليي وعلى شرفي ما تجي انت وتقذفني بهالكلام
تركي ما تحمل نظراتها الي تذبح صد عنها وطلع من الغرفة ..بدت دموعها تنزل خايفة وتفكر بمستقبلها المجهول مع هالانسان الظالم القاسي انهارت من البكا الى ما نامت من التعب وتركي نام بالصاله على الكرسي سمع صوت مسج وصل فتح وحصل نفس الرقم الغريب
دانة: مبروك ع زواجك المؤقت الي ما راح يدوم وبترجعلي وانا متاكدة من هالشي لان ما راح اتنازل عنك بسهولة
تركي طنش الرسالة تركي: ما باقي الا انتي بعد الي ما اعرف من وين طلعتيلي
نام من التعب على الكرسي
.............................
نور كانت نايمة ببيت عمها عند ندى صحت من النوم على صلاة الفجر بعدها نزلت للحديقة جلست على الكرسي تقلب بتلفونها ومسنده راسها بالكرسي حست بصوت خطوات من وراها قامت وصدت وشافت ظل واحد وراها كانت بتصرخ لكن غطى فمها بايده
فارس: شفيك انا فارس
نور تتكلم بكلام مو مفهوم لانه كان مغطي فمها بايده
فارس: بشيل ايدي لكن لا تصرخي زين
هزت راسها بمعني طيب.. شال ايده وضربته على كتفه
نور: بسم الله خوفتني وقفت قلبي عبالي حرامي
فارس بضحكة: يا خبلة فيه حرامي يجي الصبح
نور: وبعدين انت ما تستحي تطالعني بهالشكل
فارس: حبيبتي وقلبي وحياتي خليني املي عيوني فيك
نور: عيب استحي يالله بروح قبل ما يجي احد ويشوفنا
كانت بتروح بس مسكها من معصمها
فارس: لحظه ما فيه روحه قبل ما تعطيني بوسه
نور بحيا: فارس خلاص الله يخليك أخاف حد يشوفنا
فارس: قلتي ما فيه
نور غمضت عيونها وباسته ع خده وركضت داخل ..وفارس يضحك عليها
دخلت من باب المطبخ وحصلت ندى ف المطبخ..ندى كانت تشرب لما دخلت نور فجأة شرقت بالماي وصارت تكح
نور: صحة صحة ( وضرتها ف ظهرها)
ندى: انتي من وين طلعتي
نور: كنت جالسه بالحديقة اشم هوا
ندى: اهااا بالحديقة ..كنتي بروحك؟
نور ارتبكت : أي بروحي مع من يعني
ندى: مدري كأني سمعت صوت
نور: لا يتهيألك قومي خلينا نروح الغرفة بكمل نومي
............................
ام اروى كانت جالسة فالصالة سرحانه وتفكر: (وأول خطوة وسويناها عاد الحين لازم اروى تجيب الولد من تركي علشان كل حلاله يروح لها )
نزلت يارا وقطعت عليها سرحانها
يارا: ماما نبغا نروح عند اروى نشوفها قبل لا تسافر
ام اروى: ما اظن فيه وقت لانهم بيسافروا الظهر خليها تتهنى مع زوجها شو بتأذونها وهي عند زوجها بأول يوم زواج
يارا بزعل: والله اشتقتلها
ام اروى: عن العيارة ونادي اختك تيجي تجهز الفطور
............
ام عبدالله كانت تكلم عبدالله ف التلفون
عبدالله: والله حتى انا مشتاق للديرة ومشتاقلكم
ام عبدالله: متى ترجع بس محتاجه وجودك معي يا بعد قلب امك
عبدالله: خير يمه فيكم شي
ام عبدالله: م فيني شي حبيبي بس تعبت من غربتك وبعد عني
عبدالله : ان شاءالله قريب برجع
دخلت عليهم دانه
دانه: يمه مع من تتكلمي
ام عبدالله: هذا عبدالله
دانه سحبت التلفون من ايد أمها
دانة: عبوود حبيبي شلون شخبارك متى ترجع والله اشتقنالك
عبدالله بضحك: كل هذا شوق يا عمري دانوه حتى انا متلهف ع شوفتكم ان شاءالله قريب جاي
دانة: عاد لا تنسى الهدايا السنعه
عبدالله: اها قولي كذا السالفة الا وين نور
دانة: نامت ف بيت عمي
عبدالله فز قلبه عالطاري وتذكر حب الطفولة ندى
.............................................
بالفندق
صحى تركي من النوم وكان ظهره يعوره من نومة الكرسي قام ودخل الغرفة كانت اروى نايمة ومومتغطية تقرب منها وصار يتأملها ويتمعن فيها وجهها شعرها عيونها رموشها جسمها كل شي فيها يفتن
تركي: بنت بهالنعومة وهالجمال معقولة يطلع منها كل هالخبث انا مستغرب ليش سوت هالشي معقولة الفلوس تعمي الانسان بهالشكل وبعد تقول مظلمومة
فتحت عيونها وشافته واقف قريب منها ويتمعن فيها فزت من النوم بخوف وسحبت البطانية وغطت جسمها فيها وضمتها لصدرها
طنشها وتركها ودخل للحمام قامت بسرعة ولبست فستان واسع طويل.. اخذله شور وطلع ما حصلها لبس ملابسه وطلع للصاله حصلها جالسة فالكرسي وتهز رجولها بتوتر واضح قرب منها وجلس بالكرسي جنبها
تركي: بنفطر بعدها بنروح نسلم على امي ونطلع بعدها للمطار
اروى باستغراب: المطار؟؟
تركي: ايه المطار بنسافر شهر عسل بنروح إيطاليا
اروى بهدوءها المعتاد: مابي اروح رجعني بيتنا الله يخليك ابي خواتي
تركي: موبكيفك غصبا عنك والكلام الي أقوله هو الي يمشي وانا مو مسافر عشان خاطر عيونك مسافر عشان امي طلبت مني هالشي مو يكفي تزوجتك وسترت عليك
اروى صدت عنه وفداخها تتقطع: (يكفي يا تركي يكفي تجريح )
قامت بتروح
تركي مسكها من ايدها
تركي: على وين
اروى : بروح اخذلي شور عشان لا ااخرك
تركي: طيب
دخلت الغرفة وتوجهت للحمام انفجرت بكا من القهر الي فيها : ليش يا تركي ليش تظلمني ليش تعذبني ليش انت وامي والزمن عليي وينك يا يبا وينك ليش خليتني بروحي مع هالناس الظالمة
تركي حس انها تأخرت دخل يشوفها سمع صوت بكاها بالحمام جلس عالكرسي ينتظرها تطلع
طلعت من الحمام وهي لابسة روب تفاجأت فيه بالغرفة استحت من جوده كانت عيونها منتفخة من البكا نزلت راسها
تركي كان يطالعها ما نزل عيونه عنها حست بنظراته الي تحس انها تكرهها
اروى بهدوء: ممكن تطلع بلبس
تركي: عفوا ما سمعت ممكن ترفعي صوتك
اورى عضت على شفايفها بقهر وهي عارفة انها يتعمد ينرفزها سكتت وتوجهت لشنطة ملابسها طلعتلها فستان اسود طويل باكمام وفيه حزام وهو كان يراقب كل تحركاتها دخلت الحمام وبدلت وطلعت ولبستها عباتها وحجابها
اروى: خلينا نروح
تركي: بنآكل وبعدها نروح
..................
ام عمر: مرام حبيبتي وين اليهال ما شفتهم اليوم
مرام: طلعوا مع ابوهم
ام عمر: حتى عمك طلع من الصبح ما اعرف وين
مرام: خالتي كنت افكر انه نسوي حفل خيري لليتامى نجمع تبرعات وهيك يعني
ام عمر: حلوة الفكرة انا من زمان كنت افكر بهالشي لكن كنت انتظر الوقت المناسب لان يحتاجلنا نحضرله من غير كذا سمعت عمك يقول يبغي يسافر قلت استغل الوقت الي يكون فيه محد وارتب
مرام: وين بيسافر
ام عمر: اظن البحرين يقول عنده شغل
مرام: اها طيب
...........
كانوا متجمعين عالفطور
ندى: وااي يا حلاتكم
ام تركي : متى طيارتكم
تركي: العصر يمه
ندى: خذوني معاكم والله بونسكم
تركي: شكرا م نحتاج حد يونسنا
اروى كانت ساكته وتسمعهم قامت عنهم
اروى: الحمدلله شبعت
ندى بحماس: وانا بعد تعالي خليني اوديك على جناحكم
بعد ما طلعوا
ام تركي: كيف كانت ليلتكم
تركي ما حاب انه يفتح هالموضوع حاول يتهرب من أسئلة امه: الحمدلله
ام تركي: صار بينكم شي
تركي: لا يمه يحتاجلنا الى ما نتعود ع بعض اكثر وانا ما حاب اجبرها ع شي
ام تركي: انت متأكد انك متزوجها برضالك ما فيه أي شي ثاني
تركي: لا م فيه
ام تركي: والله قلبي يقولي العكس
تركي: انا استأذن يمه شبعت
ام تركي: طيب
..........
ندى ونور كانوا مع اروى بجناحهم
نور: ما شاءالله عليك يقولوا عني جميله وشقرا لكن قدامك انا ولا شي
ندى: والله يا بخت اخوي فيك
دخل عليهم تركي ونور تغطت
تركي: طلعوا يالله برتاح
ندى: خلينا نجلس معها شوي شو ما شبعت منها امس طول الليل معك
اروى كانت ساكته وتسمع حوارهم
تركي: لا ما شبعت
نور: والله تبي الصدق والله اروى عسل ما ينشبع منها
تركي: أقول انتوا وياها طلعوا برا
طلعوا وقفل الباب وراهم
اروى شالت عبايتها
تركي: جهزي شنطتي وشنطتك بنجلس أسبوعين حسبي حسابك ما ابي أطول
اروى بداخلها (انا الي ذابحه نفسي عشان أكون بروحي معك يعني)
تركي: مضيعه شي فوجهي
انتبهت على نفسها وتوجهت للكبت وبدت تحط الملابس في الشنط وهو انسدح عالسرير ونام بعد ما خلصت طلعت من الغرفة ونزلت تحت كانت اوم تركي وندى ونور جالسين بالصالة
ندى: هلا هلا بعروستنا
اروى ابتسمت وجلسلت جنب اروى وتكلمت معاها بهمس
اروى: ندى حابه اكلم خواتي
ندى: طيب يا عمري شوي ونروح غرفتي واخليك تكلمينهم
ام تركي كانت مشغولة بتلفونها : ميري خلي السواق يجهز انا بطلع
ندى: على وين ماما
ام تركي: عندي مشوار صغير ما بطول
طلعوا لغرفة ندى واتصلت بخواتها
ردت روان وهي تبكي: حبيبتي اروى والله خاطري اجي عندك
يارا سحبت التلفون : اروى الله يخليك تعالي اخذيني عندك ما ابي اجلس عند هالمره ما احبها والله مو كافي الي سوته فيك
اروى: ما عليه حبيبتي لما ارجع من سفرتي بجيكم ان شاءالله
اروى ما تحملت صوت بكي خواتها وشوقها لهم نهت المكالمة بسرعه وانهارت بكي
ندى ونور حضنوها
نور: خلص حبيبتي حرام هالعيون الحلوة تبكي
ندى: يالله مسحي هالدموع خلونا ننزل شوي الحديقة نغير جو
تركي صحى من النوم ما حصلها بالغرفة خذله شور سريع وطلع واتصل بصديقه رامي
تركي: والله مو عارف يا تركي اذا هي مظلومة ولا جد متعاونه مع أمها
رامي: لا تظلمها يا تركي وبعدين تقول البنت حلوة ومو ناقصها شي اشوفك بديت تحن لا يكون حبيتها
تركي: أي حب أي خرابيط مستحيل احب وحده بهالاخلاق ولو فيها جمال الكون كله..طيب انا اخليك الحين عندي خط ثاني
رد على الاتصال كان من نفس الرقم الغريب
تركي: الووو
دانة: تركي
تركي: عفوا من معي
دانة: انا انا دددانة
تركي بعصبية: دانة . انتي ما تستحين شو ليش متصلة
دانة: والله احبك يا تركي مو قادرة اتخيل كيف تزوجت وحدة ثانية غيري
تركي: هذا انتي قلتي تزوجت يعني خلص صار عندي زوجة احبها وتحبني
دانة: متى حبيتها واصلا انت من كم يوم قلتلي انك مستحيل تعترف بشي اسمه حب
تركي: كنت اكذب عشان بفتك من سوالفك
دانة: انا مستحيل اخليك تروح مني بهالسهولة مستحيل يا تركي
تركي: هالرقم تنسيه فاهمه وتركي تنسيه وما ابي اشوفك حتى لو بالصدفه
انهى المكالمة وسوالها حظر .
................
ندى: بعد شوي بتجي صديقتي رانيا بعرفكم عليها عسل مصرية ما ينشبع من سوالفها
نور: من وين تعرفينها
ندى: خبرتك شون سيتي يمه زهايمر
اروى ضحكت على سوالفهم
ندى: لالالا وأخيرا ضحكتي
نور: منك ومن سوالفك يالخبلة
ندى: انا خبلة ..وضربتها على راسها ..
البنات كانوا سوالف وضحك وتركي كان بعالم ثاني يفكر كيف بيكمل حياته مع هالبنت الي دخلت فحياته فجأة وقلبتها خايف من المشاعر المتضاربة الي يحس فيها
كانوا متجمعين على الغدا فجأة دخل عليهم
دانة بصراخ: عبدالله .. وركضت حضنته
ام عبدالله بفرحة قامت وتوجهت لولدها وحضنته
ام عبدالله: حمدالله على سلامتك يا بعد قلبي انت
دانة: وأخيرا رجعت
عبدالله: وأخيرا
تقدم من ابوه ووحضنه : حمدلله على سلامتك يا ولدي
دانة: وأخيرا خلصت ولاعاد ترجع وتروح عنا مرة ثانيه
عبدالله: خلص م بخليكم جالس على قلوبكم
ام عبدالله حضنته: زي العسل على قلوبنا والله
....................
على الغداء كانوا البنات متجمعين
ندى: هلا والله برنوي
نور: والله من كثر ما سولفتلنا ندى عنك حبيت اتعرف عليك
رانيا: شكرا يا حبيبتي
نور: انتوا عايشين من زمان هنا
رانيا: انا امي مصرية وبابا خليجي يعني مكس وانا تولدت هنا
ندى بضحكة: حلوة مكس
رانيا: الا فين مرات اخوكي من كتر ما سولفتي عنها عاوزه اتعرف عليها
نور تضحك على لهجة رانيا : رانيا الله يخليك ثبتي على لهجة يا مصري او خليجي اما هالخليط الغريب ما نبي
ضحكوا البنات على كلام نور
بالغرفة عند تركي واروى
كان تركي مشغول بالتلفون ومنسدح بالسرير اروى ترددت قبل ما تروح لعنده وتطلب الي تبي منه تقدمت منه
اروى بصوتها الناعم الهادئ
اروى: تركي
تركي ذاب على نغمة صوتها واسمه الي طالع من فمها زي العسل
تركي: نعم
اروى بترجي : طلبتك ابي اشوف خواتي قبل ما نسافر
تركي: الي يبي خواته ما يسوي سواتك اذا هالكثر خواتك يهمونك ليش لعبتي هاللعبة القذرة مع امك
اروى وبدت دموعها تأخذ مجراها على خدودها كرهت نفسها وكرهت الساعة الي فكرت فيها تطلب منه شي
اروى كانت بتنسحب وتنهي الحوار لانها ما مستعده تسمع منه تجريح اكثر قلبها ما عاد يتحمل مسكها من ايدها
تركي وهو راص على اسنانه: لما اكلمك لا تطنشيني وتروحي
اروى سكتت ولا ردت على كلامه ما كانت تبغا تدخل معاه في حوار وتسمع كلام يجرح اكثر من الي سمعته اندق الباب ودخلت ندى واروى ارتاحت انه ندى جت بتفكها من هالانسان الي ما عنده مشاعر
دخلت ندى من دون ما تستأذن وسحبت اروى من ايدها
تركي: يا بنت فيه شي اسمه استئذان
ندى: سوري بس مستعجلة . بأخذ مرتك الحلوة شوي باي


تفاعلكم الحلو


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 28
قديم(ـة) 12-11-2018, 03:30 PM
صورة مكاويه أصيله الرمزية
مكاويه أصيله مكاويه أصيله غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية يا صاحب الهجر هجرك ويش سوى بي/بقلمي


روايتك روعه
وتسلسل الأحداث يدخلك جو في الروايه
منتظرين المزيد وكلنا حماااااااااس

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 29
قديم(ـة) 25-11-2018, 08:41 AM
بوح.الصمت بوح.الصمت غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية يا صاحب الهجر هجرك ويش سوى بي/بقلمي


البارت 9


رن موبايل مرام
مرام: هلا دانوه
عبدالله: انا عبدالله مو دانة
مرام بفرحة شوي وتطير من فرحتها: عبووود متى رجعت
عبدالله : قبل شوي واصل
مرام : حمدلله على سلامتك حبيبي
عمر: من هذا حبيبك
مرام اشرت له يسكت
مرام: طيب الحين بخلي عمر يجيبني والله مشتاقتلك
انهت المكالمه
عمربغيرة: حبيبي وحركات ... (حضنها من صار ضهرها ملاصق لصدره): عندك حبيب غيري
مرام: فديت الي يغارون ..انت حبيبي الأول والأخير ( لفت عليه وباسته على خده)
عمر: يعني كذا ترضيني
مرام بدلع: شو الي يرضيك واسويه من عيوني انت تآمر امر
عمر اشر على شفايفه
مرام بحيا طبعت قبله سريعه على شفايفه : يالله الحين وديني بيت اهلي عبدالله اخوي رجع وبشوفه مشتاقتله
عمر: حمدالله على سلامته طيب قومي تجهزي
مرام: الا وين هاجر وهزاع
عمر: عند امي
...........................................
عبدالله : انا بروح بيت عمي اسلم عليهم واجيب دانوه معي
دانة: تسلم عليهم ولا تشوف الحب
عبدالله خزها عشان تسكت ومحد يسمع سكتت وضحكت عليه
ابوعبدالله: انا استأذن بدخل المكتب شوي اخلص كم شغلة
ام عبدالله دخلت وراه
ام عبدالله: الى متى بنصبر على هالحالة مرت اخوك وأولادها يلعبوا بالفلوس الي المفروض نصها لنا
أبو عبدالله: صبري عليي شوي كل شي فوقته حلو
ام عبدالله: من متى وانا اسمع منك هالكلام وما شفت شي
ابوعبدالله: قلتلك كل شي فوقته حلو وبتشوفي اذا ما خذت كل شي منهم وخليتهم على بساط الفقر
......................
رانيا: ماشاءالله ايه الجمال ده كله
اروى بخجل
ندى: فديت الي يستحون
نور كانت تعرف انه عبدالله بيجي لكن قالها لا تقول يخليها مفاجأة وصل ودخل للمجلس
نور: ندى الله يخليك نسيت الشاحن في المجلس ابيه ضروري ممكن تجيبنه لي أخاف اروح ويكون فيه حد
ندى: ما تذكرتي شاحنك غير الحين
نور: الله يخليك
ندى: ان شاء الله رايحه
دخلت ندى المجلس وما انتبهت على عبد الله كانت تدور على الشاحن. كانت لا بسة فستان قصير للركبة بدون اكمام على جسمها ورافعه شعرها ومنزله كم خصله على وجهها وحاطة ميكب خفيف كالعادة
ندى: وين هالشاحن وينه
لفت بتطلع والتقت عيونها بعيون عبدالله
ندى بخوف: بسم الله من انت من وين طلعت
عبدالله كان يتأملها فاقد هالملامح من زمان ما شافها كبرت وتغطت عنه ما صار يشوفها وسافر ولا سمع اخبارها تغيرت ملامحهم
ندى استحت من نظراته وصرخت لما تذكرت انها ما متغطيه ولفت بتطلع لكن ايد عبدالله كانت اسرع سحبها له وضمها بقوة
ندى متفاجأة من جرأته ومو مستوعبه من هالشخص الي هي بحضنه دفته بأقوى ما عندها وعطته كف
ندى: انت ما تستحي (ورفعت صبعها بتهديد): لا تفكر تلمسني مرة ثانية ولا هالايد بكسرها لك
عبدالله ضحك وحط ايده على خده مكان الكف يتحسسه : معقولة ما عرفتيني
ندى: لا ما عرفتك ما تشرفت بمعرفتك من حضرتك
عبدالله: انا عبدالله يا ندى
ندى لما سمعت الاسم صار يتردد الاسم داخلها وقفت وهي مو مستوعبه
ندى: عبدالله
عبدالله: ايه عبداللله
ندى وقفت بجمود كيف ومتى صارت ترجع لورا شوي شوي مو مستوعبه الي صار قبل شوي وركضت خارج المجلس تسندت على الجدار تأخذ نفس ودموعها بدت تنزل صارت تتحسس نبضها الي دقات قلبها صارت سريعه
ندى بدموع الفرح : عبدالله رجع رجع
غطت وجهها بكفوف ايديها وكانت تضحك بفرحة
مسكتها نور من كتوفها فزت ندى بخوف
نور: شفيك وشفيه وجهك صاير إشارات مرور ملون
ندى ما ردت عليها ومشت عنها رجعت للبنات
نور دخلت المجلس وحضنت اخوها بفرح وشوق
........................................
صار وقت طيارتهم ركبوا الطيارة وكانت اروى اول مرة تركب طيارة جلسوا على كراسيهم واعلنوا عن اقلاع الطيارة كانت خايفة غمضت عيونها وحضنت ومسكت مقبض الكرسي بكل قوتها كانها تفرغ خوفها بهالطريقة
تركي كان منتبه عليها وأنها خايفة حط ايده على أيها ومسكها.. حست بلمسة ايده فتحت عيونها وناظرته كل واحد ذاب بعيون الثاني صارت تتامل تفاصيل وجهه عشان لا تخاف حست بالأمان لأول مرة من قربه لها
وصلوا على إيطاليا وتوجهوا للفندق
........
يارا: روان ما تلاحظي شي على امي
روان: شي مثل شو
يارا: متغيرة طلعاتها زادت وكل شوي تتكلم بالتلفون وتضحك وتسولف بدلع
روان: أي والله ملاحظه هالشي
ام اروى: شعندكم تتكلمون بصوت واطي تعالوا بكلمكم بموضوع خاص
يارا وروان : قولي نسمعك
ام اروى بتوتر : انا قررت اتزوج
يار وروان: شوووو
يارا بدت دموعها تنزل
روان: انتي ما تستحين بهالعمر وتتزوجي وابوي ما كمل حتى سنة من موته وانت تفكري بالزواج
يارا: انا ما احبك ما احبك وطلعت على غرفتها
ام اروى: انتوا مالكم دخل فحياتي هذي حياتي وانا اقرر كيف اعيشها وبعدين انا ما كملت كلامي انا بتزوج نهاية الأسبوع وبسافر مع زوجي بنعيش في لندن لانه اعماله كلها هناك
روان وهي مو مستوعبه كلام أمها ضربتين على الراس توجع كيف وهم كل فتره ضربة موت تبوهم وزواج اروى والحين زواج امهم
روان: انتي مو ام حشى كيف كيف ترمي بناتك وتسافري عنهم احنا وين نروح كيف بنعيش قررتي حياتك ولا فكرتي فبناتك الي ما عندهم سند وعزوة انتي ما تخافي علينا لكن كيف تحسي وانتي ما عندك قلب
مشت عنها وطلعت لاختها اما هي ولا تأثرت كانت تفكر بحياتها الجديدة مع زوجها الي كل همها كان انه غني وبيعيشها ف نعيم كانت فاقدتنه
يارا حضنت روان: معقولة فيه ام تسوي سواتها
روان: وينك يا اروى تعالي شوفي خواتك شو صار فيهم، ما استغرب انها سوت هالشي الي سوته قبل مع اروى والحين دورنا احنا
........................
اروى فزت من نومها مفزوعه بعد الحلم الي شافته .. كانت الساعه 3 نص الليل ما كان تركي موجود ارتاحت وخذت راحتها كملت نومها كانت حاسه انها مشتاقة النوم وحيلها مهدود من الطيارة
في الصباح صحت وهي بقمة نشاطها خذتلها شور سريع ولبست بنطلون جينز وبلوزة بأكمام قصيرة ضيقة من الصدر ومنفوشه من تحت ورفعت شعرها بعشوائية فتحت شباب الغرفة وهي تستنشق الهواء الي هب عليها والخصل الي صارت تتطاير مع الهواء غمضت عيونها كأنها تحاول تتناسى الوضع الي هي فيه وتعيش اللحظه والهدوء ما حست بالشخص الي كان وراها وكان يراقب كل حركة اقترب منها وحضنها صار ظهرها ملاصق لصدره تفاجأت من حركته وشهقت حاولت تفك نفسها لكنه كان يرص ماسكها بأقوى ما عنده استسلمت للوضع وهي حاسه انه لمساته تحرقها كان يشم ريحة شعرها طبع بوسه على رقبتها وهي كانت ترجف من حركاته حس برجفتها بس كان يزيد عشان يعذبها لانه يعرف انها تكره قربه هو نفسه ما كان فاهم مشاعره هل هو عذاب او هي صارت جزء من حياته
اروى نزلوا دموعها وبهدوء: تركي خلص كافي الله يخليك
تركي ولا كأنه يسمعها ساكت ولا يرد
صارت تتحرك بقوة وتحاول تفك نفسها منه ... تركي فلت ايدينه منها دارت بجسمها وصارت مواجهتنه التقت عيونهم ببعض كلمته وهي كلها امل انه يرحمها ولو شوي
اروى: انت ليش تحب تعذبني ليش احسك تتلذذ بعذابي وانك تتعمد تسوي هالحركات دامك ما تحبني ولا تبيني ليش تقرب مني
تركي: ما اقرب حبا فيك لكن هذي جزء من حقوقي الي من حقي اسويها دامك زوجتي وحلالي ولا نسيتي
اروى: انت ما تبيني ليش تقرب مني
تركي: بعدني ما سويت شي مقابل الي سويتيه انتي وامك ما يندرى ضحكتوا على كم واحد قبلي واستغليتوه وبعد ما يندرى طلعتي مع كم واحد غيري عشان الفلوس
ما حس غير بسخونة الكف الي جاه على خده منها حط ايده على خده مو مستوعب الي صار
اروى: الا شرفي يا ولد خالد الا شرفي ما اسمحلك تطعن فيه انا اشرف منك ومن عشرة امثالك
ما حست غير بالايد الي سحبتها وصار يضربها بدون وعي وهي تصرخ لكن ما كان يسمع لصرخاتها الغضب عماه كيف تضربه وتسبه بعد
طلع عنها وخلاها عالارض طايحه ووجها دم وجسمها من الضرب كانت تصيح بألم .. طلع من الفندق كله حاس انه مخنوق اتصل بصديق عمره رامي
رامي: تركي شفيه صوتك فيك شي تعبان
تركي: ضربتها رامي ضربتها وما رحمت صرخاتها والمها
رامي: ليش يا تركي شسوت عشان تضربها ما اعرفك حاقد لهالدرجة الي تخليك تتعدى على بنت
تركي: هي الي نرفزتني وصارت تضرب وتقول كلام يجرح
رامي: ولو يا تركي لازم تتمالك اعصابك وبعدين انت كم مرة تقول انها ممكن تكون مظلومة ياخي يمكن تكون مظلومة بجد وتكون فهالحالة خليتها ف ذمتك وذليتها وهي مالها ذن ف أي شي
تركي: كيف تكون مظلومة وكل شي صار قدامي
رامي: مو دايما الحقيقة تكون هو الشي الي نشوفه قدامنا الحقيقة أحيانا تكون مخباية ورا ستار احنا مو شايفنه لكن لما نعرفها يكون فات الأوان لا تظلم البنت يا تركي
من بعد هذاك اليوم صار تركي يجي الفندق وقت النوم تكون هي نامت ويطلع قبل ما تصحى وهي نفس الشي تتعمد تنام وتصحى وقت ما يكون موجود مر على حالهم اربع ايام
.........................................
ندى اتصلت بروان تتطمن عليها
روان: مساء الخير هلا ندى
ندى: مساء الانوار حبيبتي كيفكم شخباركم والله مشتاقتلكم
روان: الحمدلله على كل حال
ندى: روان شفيك احس صوتك تعبان فيكم شي
روان ما قدرت تتحمل وانهارت من البكا
ندى: روان الله يخليك قوليلي شفيك لا تخوفيني عليك
روان لا رد... ندى تركتها تطلع الي فخاطرها من بكا وكانت ما تسمع غير شهقاتها
ندى: طيب حبيبتي انا بخلي فارس يوصلني عندكم الحين يالله مع السلامة
انهت المكالمة وطيران على غرفة فارس فتحت الباب كالعادة من غير ما تستأذن فز فارس على فتحة الباب
فارس: بسم الله الرحمن الرحيم ندوي من متى اقولك استأذني قبل ما تدخلي
ندى: فرووس حبيبي انت قوم يالله وصلني الله يخليك
فارس: وين اوصلك تعبان ما فيني حيل وعندي اختبار باكر وبعدين عندك مدرسة باكر ع وين ما فيه طلعات غير بالويكند هذا كلام امي ترا مو كلامي وانتي اخر سنه ركزي على اخر كلمة
ندى: الحين مو وقت محاضراتك فيه حالة إنسانية
فارسرفع حاجبه: ندى بلا استهبال
ندى: والله ما اكذب عليك . طيب والي يقولك حبيبة القلب بتجي معنا (وغمزتله)
فارس: أي حبيبة قلب انتي بعد
ندى: لا يكون عبالك ما اعرف سوالفك انت ونوروه بس ساكته بمزاجي امشي قدامي لا افضجكم الحين عند امي انتظرك تحت بسرعه
فارس كان متفاجئ: هذي كيف عرفت
ندى اتصلت على نور وخبرتها انهم بيمروها عشان بيروحوا عند روان
روان : يمه ندى بتمرني بنروح عند وحده من صديقاتنا
ام عبدالله : طيب ..الا وين عبدالله م شفته اليوم
روان: عبدالله داوم مع ابوي فالشركة اليوم
ام عبدالله ضحكت وفخاطرها( ان شاءالله الحلال كله بيصير لنا اذا مشت الأمور مثل ما خططت لها وانت يا عبدالله واحد من الأشخاص الي راح يكون لهم دور كبير فخطتي )
............
دانة كانت بغرفتها جالسة وسرحانة( ما عليه يا تركي اذا ما سويت الي فبالي وفرقتك انت وهالحية الي خذت مني ما أكون دانة بنت عبدالله )
دخلت عليها أمها
ام عبدالله: دانة اتصلتي بمرام اليوم
دانة: لا يمة ليش
ام عبدالله: اتصل فيها جهازها مغلق من الصبح ما ترد عليي أخاف فيها شي
دانة: ما فيها الا كل خير يمة تلاقينها مشغولة مع عيالها وزوجها ونست تلفونها م شحنته
ام عبدالله: ان شاءالله
...............
مرام كانت قافلة غرفتها منهارة من البكا تذكرت الي صار
كانت طالعة غرفتها ووقفها صوت عمر يتكلم بالتلفون مع بنت
عمر: هلا حبيبتي ..لا انا موجود لكن تعرفي ما اقدر أتكلم بوجود مرام ..ان شاءالله ...لا ما اقدر لما احصل فرصة بجي ان شاءالله لكن انتي لا عاد تتصلي انا بتصل فيك أخاف مرام تحس ولا تسمع مكالماتنا...يالله مع السلامة أحبك
مرام ما قدرت تصدق الي سمعتها حاولت تستوعب انه هذا الي قدامها حب حياتها وولد خالتها عمر الي كانت كل شي بالنسبة لها يخونها
الصدمة كانت كبيرة عليها .. قررت انها تكتشف من هالبنت الي يكلمها زوجها وشوعلاقته فيها وبعد ما تعرف كل هالتفاصيل بتكشف كل شي .الحين استوعبت ليش هو مانعها تمسك تلفونه او تفتحه وم يخليه ابد كان يخاف انها تعرف بخيانته لها.
مرام فتحت تلفونها وحصلت مكالمات من أمها ومن دانة رجعت اتصلت بأمها
مرام: هلا يمه شخبارك
ام عبدالله: مرام حبيبتي وينك اليوم اتصل فيك من الصبح ما تردي
مرام: موجودة بس لهيت مع اليهال ونسيت تلفوني ما فيه شحن
ام عبدالله: اها يعني ما فيكم شي
مرام : لا يمه تطمني ما فينا الا كل خير

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 30
قديم(ـة) 29-11-2018, 10:58 PM
صورة Meriem mary الرمزية
Meriem mary Meriem mary غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية يا صاحب الهجر هجرك ويش سوى بي/بقلمي


السلام عليكم
مشكووووووووورة على هذا الابداع يااختي تسلم لنا اناملك
اروى وتركي
قسمت قلبي المسكينة طاح فيها طق بدون رحمة لو انه يصدقها راح يندم ندمت حياته على لي يسويه فيها
ام اروى هذه واحدة حقيرة ماتستحي على وجها ترمي بناتها بهذه الطريقة على شان الفلوس
مرام ياترى صح زوجها يخونها
انتظر التكملة بفارغ الصبر لا تتاخري علينا
ودي لك في امان الله

الرد باقتباس
إضافة رد

رواية يا صاحب الهجر هجرك ويش سوى بي/بقلمي

الوسوم
الهجر , رواية , صاحب , هجرك
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية عرش السُلطان/ بقلمي. خيال. روايات - طويلة 116 16-01-2019 03:47 PM
رواية حلفت عليك لا تناظـر بعين غيري/بقلمي memeyah روايات - طويلة 18 03-04-2017 03:49 AM
رواية هناك / للكاتب ابراهيم عباس شرقاوية شيتونة أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 7 22-01-2017 09:53 PM
رواية أنا لست سوى عاشق في زمن كثر فيه التلاعب/بقلمي الـكاتبه : إيـم الـعتيبي. أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 2 14-05-2016 11:59 PM
روايات نزول الوحي على رسول الله slaf elaf قسم المواضيع المخالفه للفترات الزمنية 1 08-03-2016 08:02 AM

الساعة الآن +3: 08:17 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1