غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 22-09-2018, 03:10 AM
اوتار2018 اوتار2018 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
Post رواية ان طعم السكر في شفتيها بنكهة الحلال/بقلمي


‏يعترضُ طريقك ..
‏لحوح كبائع متجول ،
‏يُطاردك يصرُّ على عرض
‏بضائعه عليك ،
‏و لا يهدأ !
‏حتى تبتاع منه
‏إنهُ .. "طيفك"*
.
.
.
.
.
نبذه عن روايتي
بتاريخ 20/1/2011
الساعه12:00 الليل
طلعت من قاعة الاحتفلات وهيه تكلم ابوها بصوت ناعم
....:بابا والله شوي واطلع مع ماما ابي ارقص مع بنات عمتي شوي تكفى بابا
الاب:ههههههههه فديت بنتي نوره الى تبي ترقص خلاص ولا يهمك اجلسي انتي وامك وبعدين ارسل لكم السواق
نوره بصوت فرحان :جد بابا حبيبي انت تسلم لي يا بابا الله لا يحرمني منك
الاب بصوت حنون وحب لبنته نوره :ولا منك يا روح بابا يا الله عقبال ما تكبرين وتصيرين عروس ونزفك انا واخوانك
نوره بصوت خجول :هههههه بابا انا توني صغيره
الاب:هههههههههههههه خلاص بسكت مره أتكلم الى وينها امك اعطيني اكلمها
نوره وهيه تلمح أمها بتطلع من القاعة صارت ترفع ايدها لامها با يدها وتاشر لها با الجوال
نوره بصوت ناعم :بابا خذ ماما وانا بروح اكمل رقصي
الام:ما تعبتي وانتي بس ترقصين كل الحريم عيونهم عليك خلاص اجلسي
على الطاوله مع بنات عمك الين اجيك يا ويلك لوشفتك ترقصين
نوره :ههههههههههه با أحاول مامي
ورحت نوره ترجع للقاعه
الاب:ايش فيك عليها يا منيره خليها ترقص وتنبسط مع البنات
منيره:كله منك يا مساعد انت دلعتها مررره
مساعد: خليها يا منيره تتونس وتنبسط وبعدين احنا مسافرين بعد كم يوم ابغاها تتونس مع بنات عمها وعماتها
منيره:خايفه عليها يا مساعد انت ما شفت عيون الحريم عليها كل شوي وحده تجي عندي تسئل عنها
مساعد بصوت حنون :تصدقين ان في واحد خطبها اليوم با العرس لولدهيا زين بنتي كبرت وحلوة وبدو الناس تخطبها من الحين
منيره بخوف:لا يكون وافقت انت من جدك بتزوج بنت عمرها 16 سنه البنت صغيره يا مساعد
مساعد بصوت يطمن فيه زوجته:تطمني يا منيره مستحيل ازوجها با هذا العمر عشان تطمنين رفضته وقلت له انها صغير البنت
منيره بصوت فيه الراحه :الحمد الله
(نوره)
وهيه تمشي بترجع للقاعه وكانت سرحانه وهيه تمشي ما كانت منتبه من الشخص الي كان يراقبها من زمان من وقت ما كانت تكلم ابوها
كان مبهور فيها يحس عمره ما شاف بنت بجمالها اعجبه دلعاها ودلالها عند ابوها
بدون ما يحس على نفسه صار يمشي وراها بدون ما تحس يحس انها تجذبه بدون شعور
نوره كانت تمشي وضربت رجلها با جذع شجره وانتبه على نفسها انها كانت سرحانه بدت تنتبه على نفسها رفعت راسها للى حولها حس انها ضيعت الطريق وتوهقت حاولت تسرتجع الطريق الي يرجعها للقاعه لفت انتبها ثوب رجال عند الشجره حست بخوف وبدت الدموع تتجمع با عيونها رفعت طرف فستانها وبدت تمشي بسرعه حست انو الي كان يراقبها صار يمشي بسرعه وراها ركضت وبدا يركض ورها صارت تبكي
كنت اراقب خطواتها شفتها وقفت في مكانها وقفت معاها حسيت انها انتبهت انها ضيعت الطريق أسندت
نفسي على الشجره اناضرها كنت احس اني غايب عن الوعي لم شفتها انتبهت لي وقفت في مكاني اتاملها اتامل تفاصيلها ما قدرت اشيل عيوني منها لم شفتها تبكي وتركض مشيت وراها
نوره كنت اركض وابكي احس با خطواته قربت مني كان المكان ظلام الى من بعض الانوار الخافته كنت احس برعب
وفجئه طاحت بدون سابق انذار حاولت تقوم بسرعه قبل ما يمسكاها بس كانت رجلها توجعها حاولت وضغطت على رجلها وقامت بسرعه قبل يمسكلها حاولت تركض قبل ما يمسكلها بس كانت خطواتها خطوات شخص مكسور وخوف ورعب فجئه حست انه مسكها صرخت با صوت عالي صرخت بصوت مرعوب مسكها بقوه كانت تصارخ تبي احد يسمعاها بس صوتها ما وصل لا أي احد كانت تضربه تحاول تدفع تمنعه تبي تهرب منه بس كان جسمه اقوى منها ما قدرت عليه اعطته كف كتم صرختها بيده حست نفسها با الارضوهوه فوقها صارت تضربه با كل قوتها اخذت حجره وضربتها على وجها حست با قطرات الدم عليها
بصوت غاضب مقهور منها :مستحيل اخليك واطيرك مني يا حلوه
نوره بصوت باكي :ابعد ابعد وصارت تحاول تدفه ما سمعه لكلامعا ولا سمع لصراخها وترجيها له ولا شاف ضعفها وبكاها وخوفها منه شاف نفسه وهوها وايش يبي منها وتنفيذ رغبته منها
حست فيها يقطع فستانها با عنف ووحشيه وخذا منها اغلى شي عند البنت اخذ منها عذريتها حس فيها نفقد وعيها
.
.
.
.
.
توقعاتكم في البارت الجاي
الكاتبه:روح

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 30-09-2018, 02:09 AM
اوتار2018 اوتار2018 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ان طعم السكر في شفتيها بنكهة الحلال/بقلمي


السلام عليكم ورحمة الله
رح انزل لكم بارت جديد اليوم بعد 5 دقايق
تفاعلكم معي

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 30-09-2018, 02:17 AM
اوتار2018 اوتار2018 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ان طعم السكر في شفتيها بنكهة الحلال/بقلمي


وأنا والله بكل رضا أقولها لك.......يكفيني من الدنيا انك صدفتي الحلوه



البارت الأول
الشرقيه
الساعه 12:30الظهر
في الشرطه في مكتب الضابط فهد بن فهيدان
بصوت جدا غاضب تردد صوت في المكتب وخرج بعض الصوت الى الخارج المكتب
فهد يوجه الكلام لمجموعه من الشرطه: كيف يعني ما تم القبض عليهم ثلاثة شهور واحنا نراقب المكان
علي بصوت متردد:سم طال عمرك رح يتم القبض عليه ان شاء الله بس با تردد
فهد والصبر عنده نفذ با صرخه ويضرب يدينه على المكتب :بس ايش يا علي بس ايش
مسفر:بس يا طويل العمر اكتشفنا ان البيت فيه بنات
فهد با صوت متفاجئ:كيف يعني فيه بنات
علي:يوم ما سلمت لنا القضيه عشان يتم القبض على اكبر تاجر مخدرات مشينا على توجيهاتكم يا طويل العمر
ومسفر صار يحضر مجالسهم وسهراتهم على انه شخص منهم بعدها با فتره اكتشفنا انو با نفس البيت فيه بنات ثلاثه
ونشوف احمد يضربهم ويحاول يدخلهم المجلس عن الرجال وبعدها بحثنا عن الموضوع اكتشفنا انهم بنات احمد ثنتين با الجامعه ووحده با الثنويه اخر سنه وامهم مطلقه واخذ البنات من امهم ما قدرنا نعرف أي اثر عن الام او أي معلومات عنها
فهد با صدمه من الكلام الي يسمعه كيف اب يخاطر في بناته بهذا الشكل حس با قهر من ابوهم ومن البنات ومن الموقف
فهد بصوت غاضب ومكتوم :القضيه هذي لزم تنتهي نهايت الاسبوع هذا وصرخ بصوت عالي تسمع انت وياه ابي احمد تمسكونه وتثبت عليه جميع الجرائم ومتى رح يتم توزيع البضاعه با الضبط
مسفر وعلي بصوت واحد:ابشر يا طويل العمر
فهد :الباقي منكم ابيه يراقب البيت بشكل ممتاز ورح اعين مجموعه على البنات تراقبهم
وانت يا علي ويا مسفر انا رح امسك مكانكم انا وناصر الساعه كم يتم الاجتماع في بيت احمد
مسفر :على الساعه 1:00 الليل يتجمعون عنده الشباب وشرب ورقص الين الصباح
فهد با قهر وغضب :دام اليوم عندهم سهر انا وناصر رح ندخل فيها والباقي يراقب الوضع

في مكان اخر
في جناح كبير خلف باب الغرفه وبا التحديد على السرير تتقلب اكثر من مره تحس با شي مضايقها تحرك يا دينها با الهواء با طريقة عشوائيه بدت تحس با ارتفاع الحراره با جسمها تحس با نبضات قلبها ترتفع بدت تتعرق من التوتر بدت دموعها تنزل فجئه قامت من السرير بطريقة مفاجئه وبدون أي سابق انذارت بكت نزلت دموعها كانت دموع الم وحسره على ايامها تحس الذكريات ترجع لها كابوس في حياتها ما قدرت تنسى او تتخطئ الماضي وتكمل طريقها تحس الألم في قلبها وروحها بكت على طفولتها بكت على سرها المدفون على ثقتها المهزوزه على روحها لمكسوره
مسكت مخدتها دفنت وجهها وبكت بصوت مقهور بدت تهمس بصوت مكسور :حسبي الله عليك وين ما تكون الله ينتقم منك وياخذ حقي منك
سمعت صوت الجوال يدق صارت تدور في السرير على الجوال مسكت جوالها وردت بصوت تحاول تخفي فيه الألم :الوو
هنوف بصوت مبتهج وفرحان:الووو صح النوم يا قمر
نوره :هلا هنوف صح بدنك يا قلبي
هنوف بصوت هادي :ايش فيه صوتك نوره فيك شي
نوره بصوت مكسور:مخنوقه مو قادره انام كويس وبدت تنزل دموعها
هنوف بصوت حزين:يا قلبي يا نوره انسي السالفه من 10 سنوات الى الحين ما نسيتي
نوره:موقادره والله مو قادره حاولت احس با كابوس في حياتي حاولت اللهي نفسي دفنت نفسي با الكتب والطب ما قدرت اتجاوز الموقف والحادث الي صارت مرسوخ في بالي
بصوت عاجز وتعبان قالن :هنوف
هنوف:لبيه ياروح هنوف
نوره :تعبااااااااااااانه اهلي ما يدرون عن شي وكل يوم يتقدم عريس صار الضغط عليه كبير معد اتحمل شي اخوي فهد بدا يشك با وضعي صاير يحاصرني من كل الجهات
هنوف با حزن على بنت عمها واختها وتوئم روحها :ياروحي قومي صلي لك ركعتين واتركي امرك الله سبحانه مرح يخيب ضنك با اذن الله
نوره : ان شاء الله
هنوف :وتجهزي لدوام كلنا داومنا قبلك وانتي باقي الدكتزر مساعد يسئل عنك
وبصوت فيه الضحكه كل شوي جاي للقسم حقنا وتقلد صوته الدكتوره نوره بن فهيدان جات اليوم او لا
نوره بصوت مبحوح : طيري بس مو رايقه اقابل خشته اليوم الي فيني يكفيني
هنوف :هههههههههههههههه اهم شي لا تنفجرين عليه عاد هوه رقيق وحساس وشكله خاق الحبريب
نوره بصوت زعلان:هنوووف والله جد مو رايقه له ولحركاته كل شوي جاي القسم حقي ويسئل عني كل شوي بديت انحرج من الدكاتره الي معي
هنوف بصوت مضحك:هههههههه عاد تحملي انتي طلبتي تروحين القسم الطوارى
نوره:والله لو ادري انه رح اشوف خشته كل يوم ما جيت عندكم والي يقهرني انه كل شوي يقولي انا ولد صديق ابوك
طفشت والله منه ومن حركاته
هنوف كانت رح تعلق على كلام نوره بس سمعت انه يتم النداء عليها بسبب حاله طارئه
هنوف بصوت مستعجل :نوره انا بقفل وبسرعه تعالي لدوام انا عندي حاله طارئه الحين
نوره :ان شاء الله
.................................................. .................................................. .....................
البارت الرابع
في كندا الساعه 9:00 الصباح
خالد وهوه طالع من المطبخ ويصرخ على الشباب بصوت عالي:شباب يا الله تاخرنا على المحاضرات والله ان يلعن خيرنا الدكتور
وليد وهوه يتقلب على الكنبه في الصاله ويسحب المخده ويغطي راسه وبصوت نعسانه مررره:الله يرج بليسك قصر صوتك فيني النوم
فيصل بصوت نعسان يبعد الفراش من عليه ويطلع راسه من تحت المخده وبصوت متخدر وفيه البحه:الساعه كم
خالد يرفع يده يشوف الساعه كم:الساعه 9:00 باقي نص ساعه على محاضرتك الحق عليها قبل ما تتسجل غياب
فيصل قام مثل المقروص فجئه:يا حيوان ليش ما صحيتني بدري وتركه وراح للحمام ركض يحاول يستعجل ويلحق المحاضره
خالد بصوت ضاحك :هههههه والله انتم سهرانين امس طول اليوم وداجينها
وليد وهوه منزعج من الأصوات وقام وهوه معصب:وجع وجع وجع انت وهوه محد ينام عندكم هف
متى بس اتخرج وافتك من وجيهكم
سامي وهوه طالع من الغرفه ومتكشخ على الاخر وبصوت رايق:صباح الخير
خالد وهوه يصفر ويغمز لسامي:ايش الكشخه هذي ياولد والله منت هين يا سامي كل الكشخه هذي لعيون رحاب
وليد وهوه يشوف ولد عمه ويطالعه من تحت الين فوق :والله متكشخ على الاخر
سامي وهوه يضحك عليهم :هههههههه اليوم بطلع معاها مرح ارجع البيت بدري عندنا بحث وبنشتغل عليه انا ورحاب
فيصل وهوه طالع سمه كلامه ويعلق عليه:افلقو راسي اذا عنده بحث الي بيجلس يبحلق فيها (يناظر لها)طول اليوم
خالد وهوه يضحك :هههههههههههه خبرك ولدنا رهيف يخق مع الشقر والحمر بسرعه
وليد وهوه يطقطق على ولد عمه :أي والله وانت صادق يا خالد انا من بعد ما شفتها تضمه غسلت يدي منه انت ما شفت عقله يوم طار تقول واحد ضاربه كهرب
وانفجرو ضحك الشباب عليه
سامي وهوه معصب عليهم وبصرخه: ولعنه ان شاء الله تاخذكم متى شفتوها تضمني ها وبعدين انا ان تفاجئة من ضمتها
خالد وهوه يضحك :هههههههههههههههههههههه اااه يا بطني لا وازيدك من الشعر بيتين وليد مصورك فيديو ويقلد صوت وليد يقول رح ابتز سامي على المقطع
والشباب مستمرين ضحك عليه
سامي وهوه معصب اخذ اغراضه وطلع من الشقه وصفق الباب بقوه
وليد وهوه يضحك :هههههههههههه والله يا شباب كل ما اشوف المقطع اموت ضحك عليه
خالد وهوه يضحك :هههههههه المهم انا طالع تاخرت مرره يا الله باي
وطلع من الشقه والباقي جالسين يتجهزون وكل واحد انشغل

.................................................. ........................

نترك الشباب في كندا وننتقل الى السعوديه با التحديد الرياض
في حي راقي جدا جد في احد الاحياء الرياض باقصر كبييييير وحوله بعض من البيوت والفلل
خارج القصر با حديقه كبيره كانت واقفه تزرع بعض من الورود الجوري وتنثر البذور في الأرض وحولها أمها وخواتها
على الحزن الي با قلبه الى انو تتجها كل شي وتحاول تنسى كل شي يوجع قلبها ويذكرها با ذكريات تحاول تنساها او
تتجاهلها على الرغم من ان المواقف والأيام ترجع لها الذكريات وترجع تتالم مره ثانيه
سمعت احد يناديها بصوت حنون:نوف
رفعت راسها ولفت على صاحب الصوت بصوت رقيق:لبيه يا امي
أمها وهيه حزينه على بنتها:قومي يا امي كل يوم وانتي هنا تزرعين تعالي اجلسي مع انا وخوتك
نوف نزلت عيونها للأرض وتهاول تشتت عيونها عن أمها عشان ما تشوف حزنها وكسرت قلبها :ابشري يا يمه
أمها وهيه محروق قلبها على بنتها :حسبي الله على من كان السبب
نوف با فجعه من دعوت أمها :لا يا امي لا تدعين عليه تكفين
أمها وهيه معصبه :واتتي باقي تدافعين عنه الي باعك ولا سئل عنك
نوف وقلبها يتوجع على نفسها وعلى الأيام الي مرت فيها وبصوت مكسور :الله يسامحه
أمها وهيه تناظر بنتها وهيه مكسورها ما تنسى هذاك اليوم من شهرين لم جاتها بنتها وهيه تبكي با ثاني يوم من عرسها وهيه مطلقه وسافر طليقها فجئه بدون أي سابق انذار
نوف وهيه تشوف أمها سرحانه فيها وبصوت فيه بحه وبتسائل :خالتي ما قالت لك عنه أي خبر عنه او احم يعني اتصل عليهم او شي
أمها بصوت حزين على بنتها وعلى اختها:لا قومي يا بنتي تعبتي وانتي من الظهر وانتي جالسه هنا تعالي تقهوي معنا انا وخواتك
نوف بصوت خافت :ابشري يا امي من عيوني
أمها بصوت صادق :الله يعوضك ويرزقك با الزوج الصالح الي يعوضك عن كل شي
نوف ما علقت على دعوت أمها فضلت ان تكون ساكته تركتها أمها ورحت
رفعت راسها نوف لسماء وهيه تتامل السحب والجو الغائم بصوت خافت :ليش تركتني نفس السوال الي يتكرر بخاطرها دايم ونفسها تلاقي لها جواب يريح قلبها فقدت الامل ان احد يجاوبها نزلت دمعتها وغمضت عيونها
ما شافت العيون الي تناضر لها من الشباك وحزينه على حالها
تنهدت وطلعت من الحديقه الصغيره للورد تغسل يدها من التراب ورحت عند أمها وخواتها تتقهوى با الحديقه الكبيره
داخل البيت وبا التحديد با المكتب كبير وراقي يغلب عليه الألوان الغامقه والصور المنتشره في الجدار على الجانب الأيمن وبعض الكتب على الطاوله الصغيره وعلى الجانب الايسر مكتبه كبيره جدا فيها كتب كثييره وبعض الاضائات الخافته با المكتب كان واقف عن الشباك يشوف اخته الصغيره القريبه الي قلبه والمحببه اليه تزرع بعض الورد ويتاملها وبخاطره ذبلت مره من بعد طلاقها ماهي نوف الي اعرفها تغيرت 180%
تنهد بخاطره وده يطلعاها من الجو الي فيها بس عجز معاها حاول فيها استعمل كل خبراته وطرقه ترفض تستجيب معه وتطلع من الحاله الي هي فيها
ترك الشباك وجلس يخلص بعض من شغله ويقراء ملف المشروع الجديد والضخم وغلب الي داخلين المشروع من الهوامير و التجار اعمال كبار حس ان المشروع اعجبه اخذ القلم ووقع على الموافقه با المشروع اخذ جوال ودق على رقم معين وصله الصوت با غنج:هلووو
بصوت مبحوح :يا هلا والله
لميس بصوت خافت :هلا فيك كيفك حبيبي
بنفس نبرت الصوت الخافته:الحمد الله وبصوت خافت اكثر تعشقه وتعشق صاحبها :لميس
لميس:عيونها وروحها وقلبها لبيه حبيبي
همس لها :رح اجيك اليوم الشقه مشتاق لك ابي اسهر معك
لميس با فرح:صدق صقر رح تجي اليوم عندي
بصوت رايق :ايوه وابي جو رايق حدي تعبان من الشغل وبنام عندك بعد
لميس وهيه تعيش با حاله من الفرح انو صقر اختارها هيه من زوجته المسيار :ابشر يا عيوني انت
نترك صقر يسولف مع لميس




توقعاتكم تسعدني
يشرفني تعليقكم

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 30-09-2018, 02:46 PM
اوتار2018 اوتار2018 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ان طعم السكر في شفتيها بنكهة الحلال/بقلمي


لبارت الثاني
كندا
طلع من المحاضره وهوه نعسان ويمشي با خمول يحس انه ما نام اليوم كويس وهوه يفكر في تميم صديق عمره
رفع يدينه يشوف الساعه كم يمشي وهوه يتكلم مع نفسه :كويس باقي فيه وقت على المحاضره الثانيه
رفع راسه وهوه متوجه على الكفتيريا يأخذ له كوفي يخليه يصحيح من النوم
لفت انتباهه سامي وهوه عند باب الكفتيريا يسولف مع رحاب
حب يستهبل عليه ويعلق على شكلهم
مر من عندهم وبصوت مرتفع شوي :يا عيني يا عيني على الحب
سامي وهوه يسمع صوت خويه وحس با الاحراج من رحاب :احم وليد تقلع عن وجهي وجلس يغمز له با عيونه
وليد وهوه يضحك :هههههههه ايش فيها عيونك تغمز لي
عصب سامي من الاحراج رفع كتاب كان رح يرميه على وليد بس انحاش بسرعه من قدامه
سامي بصوت هادي :احم معليش رحاب بس اخوياي مزحهم شوي ثقيل
رحاب بصوت هادي مبحوح :عادي حصل خير المهم ايش قلت حاب تسوي معي البحث الي طلبه الدكتور
سامي :اوكيه ماعندي أي مشكله في الليل نتقابل نسوي البحث في أي مقهى
رحاب:اوكيه مافيه أي مشكله
نروح الي داخل الكفتيريا با الجامعه عند وليد
وليد وهوه جالس ينتضر الطلب حقه رفع جواله ودق على تميم
كان يرن الجوال بدون ما يرد عليه تميم حس وليد با قلق عليه وخاف انه صار عليه شي
حاول يهدي نفسه اخذ طلبه على السريع وطلع من الجامعه متوجه على المستشفى يتطمن على تميم
نترك وليد يزور خويه تميم ونرجع لسعوديه
.................................................. .................................................. ..................
في السعوديه
مساعد أبو نوره كان جالس مع زوجته منيره وامه في الصالحه يتقهوه معهم:الي يا منيره غريبه نوره اليوم طلعت متأخر لدوام مو با العاده
منيره با صوت حنون :تاخرت با النوم امس وما صحت الي متأخر
مساعد وهوه يقلب با الأوراق الشغل با يدينه :اها ما عليه خليها على رحتها
الجده ام مساعد:يا حليها هذي البنت والله انها تطيب الخاطر الله يوفقها ويرزقها با ولد الحلال الي يسعدها
منيره :امين يا عمتي
مساعد با صوت بشوش متفائل :على طاري الزواج فيه واحد متقدم لها نوره وصراحه مرررع عاجبني الولد وهوه ولد صديقي
الجده:من ولده يا مساعد نعرفهم
مساعد:ايوه يا امي تعرفينهم مساعد ال جراح
منيره والجده:ماشاء الله ونعم النسب
منيره:ماعليهم كلام عايلة ال جراح مو هذا مساعد الي معاها با الدوام
مساعد :الي هوه دق علي ابوه وقالي يبي القرب منا عاد قلت با اشاور نوره واشوف
منيره با خوف على بنتها :تتوقع توافق يا مساعد
الجده:وليش ما توافق عائلة ال جراح ما عليها كلام نسبهم ينشرا با الذهب
انت بس عقليها يا منيره مو معقوله ترفض كل من تقدم لها وكل أسبابها ماهي مقنعه
ما غير انتو معطينها وجه ومدلعينها
منيره با تضجر من كلام عمتها :تستخير يا عمه وهيه صاحبت القرار في النهايه ما نقدر نجبرها
الجده با عصبيه :والله يا منيره البنت كبرت مو كل يوم يجونها خطابين ياخوفي يوقف نصيبها بنتك
منيره با قهر من كلام عمتها عن بنتها :صلي على النبي يا عمه نوره ما عليها قاصر وان شاء الله انها رح توافق اذا كان هذا نصيبها
الجده:أقول يا منيره شدي على بنيتك وخليها تترك عنها الدلع شوي كل ما تقدم لها قريب او من بعيد قامت ترفض فيهم والله ان هزاع ولد مفلح ما منه اثنين ينحط على الجرح يطيب ترفضه بنتك ليش نوره شايفه نفسها على وشو يا كافي
مساعد حش النقاش رح يطول يقلب حرب بين امه وزوجته بصوت هادي وحازم:بس يا منيره انا رح اتفاهم مع نوره وتستخير والى فيه الخير رح يقدمه ربي وما ندري وين نصيبها يا يمه
الجده بصوت فيه السخريه:ايوه ان شاء الله انو توافق بنتك عليه يا مساعد
منيره وهيه تطبخ من القهر من عمتها وتحاول ما تتناقش معها عشان ما تنفجر :الله يسخر لها من عباده الصالحين يارب ويوفقها
دخل بهذا الوقت فهد وهوه لبس بدلته العسكريه توجه لهم في الصالحه وبصوت جهوري:السلام عليكم
الجده بصوت بشوش وفرح:يا هلا والله بولدي يا هلا با حفيدي تعال يمه تعال
فهد وهوه يتوجه لهم ويسلم عليهم وجلس جنب جدته الي فرحانه بشوفته
فهد:كيفك يا جده وش اخبارك ليش ماعاد نشوفك
الجده بصوت حنون :لبى قلبك يا فهد ما غير انت مشغول ماعد لك شوفه وش شاغلك عنا يا ولدي
مساعد:غريبه جاي الحزه هذي مو من عوايدك ترجع بدري من الشغل
منيره:حبيبي فهد اقولهم يحطون لك شي تاكله
فهد بصوت تعبان ومرهق:لا يمه بطلع انام بعد شوي والله يا جده ان عندي شغل الين فوق راسي ما غير دعواتك يا الطيبه
مساعد بخوف على ولده يحاوس يقسم النبض:كيف الدوام فيه شي او تطورات
فهد وهو يسترخي على الكنبه وهو ما يحب يتكلم با موضيع العمل قدام اهله بس مضطر يتكلم لابوه حس با نبرت الخوف في صوت ابوه :ابد والله فيه شخص مطلوب من فتره نحاول نداهمه هو تاجر مخدرات
مساعد بصوت فخور با ولده وعلى المنصب الي وصل له :الله يوفقكم ويحفظ عيالنا من كل شر يارب
الجده:حسبي الله عليهم من عصابات ما يخافون على البشر يتاجر با المخدرات
منيره:لا حول ولا قوة الي با الله من قل الوعي والتربيه
فهد بصوت فيه نبرت النوم :الله يعين ويقوينا نمسكه والله ان ما غير مغبون على بناته ماعندهم لا ام ولا ولي عليهم غير ابوهم
الجده با حسره عليهم:يا حسرتي عليهم من بنات
منيره :اذا مسكتوهم ايش بتسون با البنات
فهد :نوديهم دار للبنات حاولنا ندور لهم أي احد من اقاربهم بس مالهم أي احد
منيره با حزن عليهم :الله يكون في عونهم
فهد وهو يقاوم النوم ويقوم من مكانه شاف عمته الحبيبه الي قلبه جايه من المطبخ :يا هلا والله با عمتي
فاطمه بصوت حنون ولكن فيها نبرت الحزن وعيونها الذبلانه وشويه تجاعيد حول عيونها نضراتها تحكي عن حزن عميق :يا حبيبي يا فهد متى جيت
فهد وهوه يقبل راسها ويضمها هيه اكثر عمه مقربه له ويحبها ويحن عليها ولا يحب يشوفها حزينه :توني واصل قبل شوي يا عمه تامريني على شي بطلع انام
فاطمه وهيه تجلس جنب أمها :بدري لبى عينك اجلس شوي
فهد :والله يا عمه عندي شغل با الليل ومدراهمه وضروري أكون موجود ا العمل
فاطمه بصوت حنون :الله يوفقك ويحفظك يارب
قرب منها فهد وباس راسها :يا الله اعوضك بعد ما ارجع من دوامي ان شاء الله واجلس معك ولا يهمك ولا يضيق صدرك
فهد :يا الله تصبحون على خير صحوني بعد العشاء
منيره وهيه تشرب كاس الشاهي:ابشر يا قلبي
فاطمه وهيه توجه كلامها لمنيره:ايش فيه تعبان فهد واضح عليه الإرهاق
منيره :يقول عنده ضغط با الشغل وعنده مداهمه اليوم وشكله شايل همها
الجده:ولدي رجال وما يصعب عليه شي رح يمسكهم كلهم ورفعت يدها وصارت تدعي من قلب الله يحفظ هذا البلد من كل شر وتحفظ عيالنا وبناتنا من كل شر يارب
الكل بصوت واحد :امين يارب
.................................................. .................................................. ...............................
عند فهد
طلع لغرفته واخذ له شور ولبس بجامته وقف عند التسريحه وهوه يتامل وجهه والجرح الي عند حاجبه اثار الحادث الي صار له والغيبوبه الي دخل فيها
مر عليه طيفها فاقدها فقد حسها فقد وجودها با غرفته تذكر لمستها له استرجع اخر أيامه معاها احس جاته ضيقه تجمعت الدموع بعينه غمض عيونه رفع راسه يحاول ما تنزل دموعه همس بصوت حزين ومكسور :اشتقت لها
فتح عيونه ونزلت دموعه بدون سابق انذار طيفها يشوفه با كل زاويه با الغرفه مو قادر ينساها او يتجاوزها من حياته
فتح الدرج الي با القرب من التسريحه اخذ الالبوم الذكريات توجه لسرير وجلس عليه فتح الالبوم وأول صوره طاح عليها صورتها تاملها كانت فاتنه با كل ما تعني الكلمه يحس فيه كلام بخاطره عجز يتكلم فيه تامل تفاصيلها وبصوت هامس:عجزت انساك يا وجدان طيفك حولي ولا قدرت اتجوزك واتزوج من بعدك
قفل الالبوم ورجعه في مكانه قرب لسرير وانسدح حط راسه على المخده وتامل النقوش الي في السقف استرجع الاحداث
تذكر لم قام من الغيبوبه من شهر بعد الحادث السياره الي صارله وقالو له :زوجتك وجدان توفت هيه والجنين اثنا الحادث وما قدرنا نسعفهم بسبب النزيف الي كان عندها كان اقسى خبر في حياه سمعه ما قدر يودعها او يسلم عليه دفونها اثنا مكان هوه في الغيبوبه الي جاته
كانت وجدان بنت خالته اقرب له من كل الناس كانت الحب من الطفوله وفاز فيها في شبابه وكانت زوجتي حبيتها من أعماق قلبي كانت روحي اشوف فيها السعاده كانت جزاء من حياتي تذكر يوم تعلن له خبر حملها كان فرحاااان وعجز ينام وقتها ما ترك احد الي وبشره با حمل حبيبته كان سعيد فيها من بعد وفتها انتطف السعاده بحياته عجز يتزوج من بعدها مر على وفاتها 4 سنوات ولا قدر ينساها تغيرات حياته 180%دفن نفسه با شغله وصار عصبي جدا وكتوم لا ابعد درجه
تنهد بصوت مسموع يحاول يطلع من دائرة الذكريات وبصوت هامس :الله يرحمك يا وجدان والله يصبرني على فراقك
بدت عيونه تنام با سكون وبدون شعور نام على طيفها بين الواقع والذكريات
.................................................. .................................................. ...................................
با كندا عند وليد وبتحديد المستشفى
وليد وهوه يمشى الي غرفة صديق دربه تميم وهوه مبتسم دخل ضرب الباب مره ومرتين وفتح الباب بشويش
دخل الغرفه وشاف تميم يكح بصوت يوجع القلب وواقف عند الشباك وماسك با يده منديل
ركض له وليد مسكه تميم قبل يطيح من طوله :تميم بسم الله عليك ايش فيك
تميم ويحس با الغربه وبصوت تعبان ومخنوق :تعبان يا وليد تعبان كل شي يوجعني
وبدا يكح ومع كل كحه يطلع دم
وليد بصوت حزين من حال تميم وتدهور صحته المفاجئه:تميم ايش قومك من السرير تعال ارتاح واطلب لك الدكتور الحين
تميم وهوه يتوجه الي السرير با تعب واسدح عليه لف وجهه بعيد عن وليد وهو يناظر الي الشباك وبصوت تعبان وحزين ودموعه تنزل :تو الدكتور كان عند لا تشيل همي يا وليد
وليد وهوه يجلس با القرب من تميم ويمسك يدينه :افا تبكي يا تميم
تميم :تعبان يا وليد المرض هد حيلي وقلبي يوجعني على فراق من احب الغربه اتعبتني والمرض زاد عليه
وليد وهوه يهون على خويه :اذا على المرض ب اذن الله رح تتعالج وتقوم لنا با صحه وعافيه لا تشيل هم
تميم :السرطان في الدم تقدم با مراحل متقدمه ومافيه غير المسكنات ايامي يا وليد معدوده
وليد والعبره في صوته وبصوت مخنوق :بسم الله عليك لا تفاول على نفسك يا تميم والاعمار بيد الله ولا تياس من رحمت ربي
تميم وهوه يرفع عيونه لباقة الورد الي تجيه من الزوار واصحابه الي با كندا وبصوت خافت :والنعم با الله وبعد هدوا قال تميم بصوت واضح فيه الشوق :فاقدها يا وليد احس با اموت ومرح اشوفها
تتوقع تسامحني
وليد :تميم خل اعطي اهلك خبر عند وعن مرضك وحالتك الصحيه خلهم يكونون حولك يا تميم لزم وجودهم حولك
تميم با حزن على حاله :ما احد با فاقدني صدقني ابوي مشغول با تجارته او حريمه وخالتي اكيد مشغوله با حياتها تعبتها معي من طفولتي صدقني مو مهم عندهم اذا انا عايش او ميت وقال با تردد وان فيه شخص با يفقدني هي هي نوف وقال بسخريه ويمكن حقدت على الي سويته معاها
تميم با حزن وقهر على خويه هوه كان اول شخص معه يوم عرف با مرضه وحالته الصحيه المتدهوره ويوم ترك كل شي وسافر الى كندا وترك كل شي با السعوديه
وليد :انت تسرعت با طلاقك من نوف يا وليد كان مهدت لها الخبر
تميم:ا الطلاق و لفراق لي ولها افضل من اني اشوف نظرات الشفقه منها ما ابيها تتعب اذا توفيت وتركتها
صدقني يا وليد وليد كذا افضل لنا
وليد بقهر:ناسي انها حب طفولتك وهيه حاربت الكل عشانك صدمتها با طلاقك انت ما كملت شهر يا تميم معاها
تميم :ما قدرات ما قدرات يا وليد انت ما شفت اول يوم با الفندق حالتي تدهورت جئه ولا قدرت استمر معاها
تميم با صوت هامس اكثر :بس ما تغيب عن بالي يا وليد طيفها اشوفه با كل مكان اشتقت لها بس أحاول احرم نفسي منها
واحاول انساها
وليد وهوه يفكر في تميم وكيف يعاني من طفولته الي الحين (((تميم توفت امه من بعد ولدتها بتميم با ثالث يوم من الولاده ابوه من اكبر التجار في الممكله كان ابوه يحب زوجته ويعشها من بعد وفاتها ترك ولد مع الخدم ولا كان يحب تميم كان دايم يقوله يا وجه النحس انت سبب وفات امك وتزوج بنت عمه وهيه الي ربت تميم من بعد ما تزوجها ابوه تحب تميم مرره ولا ترضا عليه وتعتبره ولدها اوكثر لكن زوجها ما يرحمها اذا تدخلت في تميم او دافعت عنه قدامه )))
تنهد وليد بصوت مسموع:الله يهديك بس يا تميم والله تلاقي خالتي مشغول بالها عليك صدقني
تميم وهوه يكابل الشوق لها وللي سكنت قلبك وروحه وخاطره من وهوه صغير ولم تزوجها تركها بيوم وليله بدون ما يقولها سبب الطلاق والبعد عنها يتذكر يوم حاربت الكل عشانه ويوم ملك عليها كيف كانو فرحانين في بعض
بس تغير مره وحده بعد ما اكتشف المرض الي فيه فضل انه يتركها تشوف نصيبها مع احد غيره ويعوضها بدل ما يقيدها ويتعبها معه
خايف انها ماتسمحه بيوم ما يهمه احد كثر ما تهمه نوف توصله اخبارها يومين بس ما يقدر يوصل لها او يحط عينه بعينها بعد ما طلقاها وعرف انو انقال عنها كلام كثير وانها مجروحه منه
حون على حاله وعلى حالها ضاق صدره اكثر واكثر وبدا يكح ويستفرغ دم
وليد فز من الكرسي :تميم بسم الله عليك تسمعني تميم كان يضرب على خده بس تميم ما يحس با احد كانت ضربات قلبه تتسارع وتنفسه يضيق اكثر واكثر بدا يغيب عن الوعي
صرخ وليد بصوت عاليه وطلع ينادي الدكتور فجئه با ثواني تم نقله الي غرفت الطوارى
وليد وهويمشي معه ودموعه تنزل فجئه بدون ما يحس با نفسه
دخل تميم الطوارى كان وليد في حالت توتر وخوف على خويه حس انه متضايق دق على اخوياه يطلب حضورهم وقال لهم عن حالت تميم وبعد ساعه الكل حضر ينتضرون خويهم الي كان يدرس معهم كان الكل في حالت قلق
طلع الدكتور وفز وليد من الكرسي ويركض لدكتور
وليد:ها دكتور طمني على تميم ايش فيه
الدكتور :احم والله ما ني عارف ايش اقولكم بس انتم تامنون با قضاء الله وقدره
وليد حس اطراف رجوله بردت من الخوف عجز يرد على الدكتور
خالد بصوت خافت وخوف:توفئ تميم؟؟
سامي :الله لا يقولها لا تفاول على الرجال
فيصل:دكتور طمنا ايش فيه خوينا تميم
الدكتور بصوت حزين على تميم انه با عز شبابه وحالته الصحيه متدهوره :تميم يا اخواني يحتاج لدعواتكم حالته جدا خطيره احنا قبل أسبوع سوينها له تحاليل لتميم واكتشفنا انه
وليد بصوت عصبي:انه ايش يا دكتور
الدكتور:هوه عنده سرطان متقدم جدا نحاول نعطيه مسكنات او جلسات كيماوي بس الي اكتشفنا ان عنده القلب ونبضات القلب جدا ضعيفه وعنده مرض السل وحالته الصحيه جدا جدا متدهوره
فيصل بصوت حزين :لاحول ولا قوة الي با الله
وليد وهوه منهار على الكرسي من صدمت الخبر عجز يتكلم
سامي وهوه يمسك وليد قبل يطيح:وليد بسم الله عليك ايش فيك
وليد بصوت حزين :بيروح من بينا تميم يا سامي
فيصل :ضروري نقول لاهله عن حالته
وليد:هوه رافض احد يرعرف مكانه او أي شي عنه
سامي با قهر من أبو تميم :على أساس لو اعطينا ابوه أي خبر رح يجينا بسرعه والله ان يسحب علينا وعلى الموضوع
فيصل با إصرار:انا نعطيهم خبر ونقول لا اخوانه اكيد خالته فاقدته
وليد :ما ادري ما ادري هوه مررره رافض احد يرعف عن الموضوع
فيصل:مو من جدك با تسمع يا وليد انت تعرف انو حالته جدا خطيره
الدكتور :بصراحه انا با أحاول اعمل كل الي اقدر عليه والباقي على الله بس الي اقدر أقوله يمكن في أي يوم تجون تلاقون الغرفه مافيها احد فا افضل شي تعون اهله خبر عن الموضوع انا الحين استاذن منكم
ضاق صدرهم الشباب من الخبر

.................................................. ..................
نتوقف الى هنا ونلتقي با البارت الثالث
توقعاتكم وتفاعلكم تسعدني
[/center]

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 30-09-2018, 09:43 PM
صورة BLACK1 الرمزية
BLACK1 BLACK1 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ان طعم السكر في شفتيها بنكهة الحلال/بقلمي


بتاريخ 20/1/2011
كيف يعني هي كامله ولا ايش؟

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 01-10-2018, 08:43 AM
صورة أم نووور الرمزية
أم نووور أم نووور غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ان طعم السكر في شفتيها بنكهة الحلال/بقلمي


مشكوره كاتبتنا على البارتات الجميله..
بدايه مووفقه

وننتظر جديدك …

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 06-10-2018, 07:24 AM
اوتار2018 اوتار2018 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ان طعم السكر في شفتيها بنكهة الحلال/بقلمي


صباح الخير
بعد قليل رح انزل لكم بارت جديد
تفاعلكم وتوقعاتكم

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 06-10-2018, 07:32 AM
اوتار2018 اوتار2018 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ان طعم السكر في شفتيها بنكهة الحلال/بقلمي


البارت(3)
‏عندما يحزن ويتألم الشخص بصمت دون معرفة الآخرين
بما يشعر به، فأنها ستكون النهاية
في السعوديه
((با المستشفى في ممرات الطوارى كانت تمشي با كل هدواء وبا ذهن غايب عن الوعي
نوره بينها وبين نفسها : ليش احس با ضيقه هذي الأيام مو قادره حتى ارتاح بنومي الكابوس يتكررر عليه هذي الأيام كثير احس مخنوقه كل ما أتذكر الي حصل احس با نقص ليش مو قادره انسى كبرت وكبر حزني معي وجرحي خايفه من ردت فعل اهلي لو سمعو با الي حصل ما تنسى حرمة عمها لم غطت على الموضوع وكتمت عليه ومحد يعرف عنه تتخيل ردت فعل اخوانها فهد ومنصور والتوائم حمد وحمدان ابوها الي هيه دلوعته وما يرفض لها طلب حست با شي يخنقها امثر واكثر ))
وهيه تمشي حست انها ضربت بشخص وطاح فجئه سمعت صوت طفل يبكي وقفت وحاولت تطرد الذكريات الموجعه لها والي تنزف جروح نزلت لطفل وبصوت حنون وهمس رقيقه: حبيبي انا اسفه ماشفتك
الطفل وهوه يحاول يسكت ويمسك العبره :اهئ اهئ
نوره وهيه مبتسمه من تحت اللثمه :انا اسفه يا شطور شسمك يا بطل
الطفل وهوه يحاول يقوم من الأرض با مساعدة نوره :انا اثمي حثين
نوره :بطل يا حسين الشاطر وهيه تطلع بعض من الحلويات من الشنطه حقتها وتمدها لحسين
نوره :لانك بطل وشطور هذي لك كلها لك يا حسين
وهيه تتلفت وين اهله مالقت احد با الممرات
ولفت عليه تسئله :وين ماما يا حسين
حسين وكانه تذكر انه ضايع ورجعت له العبره مره ثانيه وشوي ويبكي
نوره بصوت حنون :لالالا لا تبكي خليك شطور
حسين سكت و:ماادري وين ماما ابي ماما
نوره وتمسك يده وتمشي معه على مكتبها :خلاص يا بطل نروح ندور على ماما ولا يهمك كم حسين عندنا اليوم
بس خل احط اغراضي يا شطور با مكتبي ونروح الاستقبل خلاص
حسين وهوه يهز راسه با نعم
رحت نوره على مكتبها وما انتبهت للعيون الي تشوفها من اول مادخلت الممر الطوارى وهوه يتاملها
ويبتسم لها ويشوف عيونها الفاتنه الي خلته يعشقها من النضره الأولى
تنهد وبصوت هامس :يارب توافق وتكون من نصيبي
سمع صوت خويه يناديه :مساعد تعال استعجل شوف شفتك الأسبوع الجاي متى
مساعد ما اهتم للموضوع عقله مع نوره قرر يروح مكتبها ويعطيها الكوفي الي طلبه عشانها
وقف عند الباب وبتردد دق الباب وسمع صوتها وهيه تسولف مع الطفل وتقول :تفضل
دخل وهوه مبتسم :صباح الخير
نوره نزلت عيونها با الأرض لم عرفت صوت مساعد :صباح النور



مساعد وهوه مرتبك :احم سلامات تاخرتي اليوم مو با العاده تتاخرين
نوره وهيه تحاول تلخي نفسها با أي شي :تاخرت با نومتي شوي امس ما نمت بدري
مساعد وهوه مبتسم :مو مشكله انا اليوم مريت الكوفي وجبت لك معي تفضلي
نوره بصوت هامس :ليش تعبت نفسك ماله داعي
مساعد حس با الإحباط منها ومن تعاملها الرسمي معه:ولو انتي عزيزه وغاليه عندي
نوره وهيه مقهوره منه ومن معاملته اللطيفه معاها كل يوم ما تفوتها حركاته ونضراته المعجبه
هيه مو طفله ما تفهمها وتعرف انه يسئل عنها يومين ويجي عندها للقسم ويحاول أي طرق يتواصل معاها ويحتك فيها
والى رافع ضغطها اكثر انه المستشفى كلهم عارفين انه معجب فيها بدت تحس انها ندمت انها نقلت للقسم هذا
نوره :مشكور ما تقصر انا الحين مضطره اطلع فيه طفل ضايع ورح اوديه للاستقبال والأمان انا استاذن دكتور مساعد
مساعد بسرعه :اذا حابه مساعده ابشري مرح اقصر حابه ابحث معاك عن اهل الولد
نوره وتحس شوي وتفجر فيه :لا شكره واتوقع يا دكتور عندك مرضى با انتضارك
مساعد با افشله منها :احمرااوكيه حبيت اساعدك با أي شغله
على العموم عن اذنك
وتركها وتوجه للغرفه حقته يشوف المرضى تبعه ويشرف عليهم
تركته نوره وهيه تبتسم من تحت اللثمه لم شافته وجهه تفشل مسكت حسين وتوجهة للاستقبال
جلست تسولف معه الطفل وهوه يمشي معاها وصلت للاستقبال
نوره صباح الخير بنات
موظفات الاستقبال :صباح النور هلا دكتوره نوره
نوره وهيه ترفع الطفل وتحطه على الطاوله :هذا الطفل ضايع شفته با الممرات المستشفى
مايدري وين اهله اكيد امه قلبت المستشفى
وعلى كلمتها شافت حرمه تتوجه لها وهيه تبكي وتنادي :حسين يا قلبي وين رحت
حسين يوم شاف امه صار يضرب با رجله على الطاوله ويحاول ينزل ضحكة نوره :طيب با انزلك
ام حسين نزلت لولدها وضمته لها با شوق وخوف على ولدها بكت بدون سابق انذا :وين رحت يا ماما انا موقلت لك خليك عندي
حسين وهوه يبوس امه با طفوله لم شافها تبكي :انا رحت مع بابا بس ما اعرف وين رح بابا
ام حسين وهيه تضم ولدها لها :حبيبي لا عاد تروح وتخليني تسمع ورفعت راسها وشافت نوره
ام حسين بصوت فيه بحت الشكر:الله يسعدك شكرا انك لقيتي ولدي الله يسعدك
نوره بصوت هادي :العفو وانتبهي عليه مره ثانيه أخاف يضيع وما احد ينتبه له



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 06-10-2018, 07:33 AM
اوتار2018 اوتار2018 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ان طعم السكر في شفتيها بنكهة الحلال/بقلمي


البارت (4)

ام حسين :ان شاء الله الله يعطيك العافيه وكانت رح تمشي ومعاها ولدها بس توقفت لم سمعت صوت نوره تقول لها لحظه
نوره وهيه تفك اللثمه من عليها وتنزل لطفل وتبوسه :حسون حبيبي انت قلت لي انك شطور وبطل صح
حسين وهوه يهز راسك ويناظر لها با ابرائه ويبتسم لها
نوره :لا تترك ماما مره ثانيه خلاص يا شطور
حسين با ابتسامه حلوه :طيب نوني
نوره وهيه تضحك على اسمها وهوه ينطق اسمها
ام حسين وهيه تناظر لنوره وتشوف جمالها وعيونها ورموشها
وتقول بنفسها ماشاء الله ايه من الجمال بسم الله عليها عيونها تجلط اذا انا بنت فتنتني كيف الشباب با المستشفى
الله يحفظها لا أهلها
نوره وهيه تقوم من الأرض وترفع راسها لا ام حسين :الله يحفظه لك ان شاء الله
ام حسين :تسلمين انا استاذن مضطره امشي مع السلامه
نوره با هدوا مع سلامه بحفظ الرحمن
تركت الاستقبال وتوجهة لقسمها تشوف شغلها
عند صقر
طلع من شركته وتوجه الي فلته الي على البحر با الخبر يسهر مع لميس اليوم ويبعد عن كميت الضغط الي عنده
وصل فلته وقف سيارته ونزل منها إعطاء الحارس المفاتيه وتوجه للفله فتح الباب
شاف انو الفله هادي وما فيها ولا صوت
توجه لصاله وقرب من لشباك الكبير الي مطل مع البحر فتح الباب كان الجو رايق وهادي
تقدم للبحر تامل البحر وامواج البحر سرح لبعيد
وهوه يفكر با حياتي كيف قدر يكون الثروه هذي كلها با كم سنه وصار له اسمه ووزنه با السوق التجار
وعلى صغر سنه الي ان الكل يخاف من المواجه معه با التجاره والصفقات يفوز فيها با اقل من دقايق
ابتسم على شكل ابوه الي مصدوم منه ومن ذكائه وقدرته على التحكم في كل شي تذكر شكل اخوانه الي من ابوه كيف يغارون منه ضحك بدون شعور بصوت هامس :نشوف يا ابوي انت والعائه الكريمه من يفوز في النهايه انا والى انتم
ضحك بدون شعور حس با جواله يهتز اخذ الجوال وشاف رقم المتصل وابتسم وبصوت :الوو
نوف بصوت خجوال :الو هلا صقر
صقر :هلابك سمي يا نوف
نوف بصوت رقيق:وش اخبارك صقر ما شفتك اليوم
صقر وهوه يجلس على اقرب كرسي عنده مقابل البحر وبروقان :هههههه ليش اشتقتي لي يا نوف
نوف :ههههه أي والله ماشفتك اليوم قلت ادق عليك اخذ اخبارك
صقر :بدون مقدمات ايش عندك اتصالك مو عشاني عشان شي ثاني
نوف وتعرف ذكاء اخوها :احم وبعد تردد ابيك با موضوع مهم يخصني
صقر :اليوم ؟
نوف :ايوه اذا تقدر تفضي لي نفسك اليوم
صقر وهوه يشوف الوقت بساعه الي علي يدينه :اليوم ما يمديني يا نوف مشغول احتمال انام براء اليوم
نوف با احباط وحزن :طيب خلاص مو مشكله اذا رجعت اكلمك
صقر وهوه يعرف ايش الي بخاطرها بدون ما تتكلم هيه حبيبت قلبه والاقرب وحده من خواته الي قلبه يهتم فيها ولا يرضاء عليها بصوت هادي :نوف
نوف بصوت حزين :لبيه يا اخوي
صقر وهوه يقيس نبضها:اعرف ايش بخاطرك وصدقيني با اسوي كل الي اقدر عليه

يا نوف عشانك والى هوه ما يستاهل ادور عليه من بعد ما تركك بدون أي عذر او مبررر
نوف بصوت حزين :ما تركني يا صقر الي عنده شي كبير ابعده عني انا عاذرته بس ابي اعرف وينه واتطمن عليه
صقر وهوه معصب منها ودفاعها عن تميم :وانتي دايم تدافعين عنه يا نوف مرح اسامحه على دموعك الي نزلت وكسرت فرحتك ما نسيتي كلام الناس با الطالعه والنازله عليك اهله الي هم اهله محد دور عليه ابوه مو داري عنه
ما غير مع حريمه حتى خالتي تعبت وهيه تسئل عنه وفي النهايه استسلمت وطنشت الموضوع

نوف ودموعها تنزل :اذا ما احد مهتم يسئل عنه انا مهتمه وابحث عنه وووو انقطع صوتها
صقر حس فيها وهيه تبكي وتشهق يعرف تعلق اخته با تميم وكيف كانو يحبون بعض
وكيف اجبر الكل على زواجهم من بعض بصوت حنون :لا تبكين وابشري أي شي اعرفه عن تميم رح اقولك انتي ارتاحي وان شاء الله ما يصير خاطرك الي طيب
نوف وهيه تعرف اخوها وش كثر حنون وبصوت رايح فيه من البكاء :الله لا يحرمني منك وعقبال ما نفرح فيك
صقر سكت ولا علق على كلامها
نوف ا:انا اخليك الحين با شغلك تامر على شي
صقر بصوت هامس :لا بحفظ الزحمن
نزل الجوال وحطه على الطاوله القريبه منه
اسند راسه على الكرسي تامل البحر اغمض عيونه بسكون
مرعليه طيفها قبل 10سنوات ما نساها طيفها يجيه وهيه تبكي
تذكر الي عمله فيها بدون شعور الفتت انتباهه من اول ما شافها
ما قدر يقاومها كانها مثل قطع السكر اسكرته شفايفها يتذكر تفاصيلها
حس بضيق با التنفس ما ينسئ ترجيها له وصغرها


ما يقدر ينساها تزوره با أحلامه وهيه تخنقه وتبكي
ما يعرفها ولا يعفر عنها شي غير بصمت في ذكرته من اول ما شافها
حس بنبضات قلبه تتساعه فتح عيونه وقام من الكرسي مثل المقروص
حاول يأخذ اكبر كميه من اكسجين حاول يبعد طيفها بس ما قدر
صقر وهوه يطالع لسماء وهوه يحاول يهدي
نفسه همس:هيه جات بطريقي انا ماسويت شي
طرد الذكريات من راسه حس با يدين ناعمه تضمه من الخلف حس فيها وعرفها
لميس با نعومه :تو ما نور المكان فيك اشتقت لك حبيبي
التفت عليها وهوه مبتسم قربها له :منور فيك ايش الحلاوه هذي
وتامل لبسها وشكلها
لميس با دلع :كله عشانك وغمزت له مسويه لك مفاجئه بتعجبك
صقر ضحك :هههه كل شي منك حلووو قربها له وهمس با القرب من اذنها
صقر :وانا مشتاااااااااااق لك وما جيت الي عندك
لميس وهيه فرحانه وبجرائه قربت له وحوطت يدينها على رقبته
وقربت وجهها من وجههه حطت اخشمها على خشمه وبصوت هامس وناعم
لميس :وانا با اطفي شوقك وبريحكك اليوم
قربت شفايفها من شفايفه وباسته با نعومه حوط خصرها
امتزجت الشفايف وغاب عن الوعي با قربها تسكره بجرائتها
تعرف تريحه با كل الطرق يحب الدلال من كل حريمه المسايير
فجئه مر طيفها عليه وترك لميس بسرعه ابتعد عنها ولف وجهه عنها
حس بضيقه بصدره
صقر بينه وبين نفسه :ليش افكر فيها ليش يجي طيفها ليش تذكرت سكره شفايفها
مهمها تزوجت من حريم اتذكرها وهيه بين يديني
ليش تلاحقني با كل مكان طيفها يخنقني
لميس بصوت ناعم :حبيبي فيك شي
صقر وهوه يشتت انضاره عنها :تعبان شوي من ضغط الشغل ابي ارتاح
لميس وهيه تمسك يدينه :تعال حبيبي ارتاح
مسكت يده ودخلت فيه الفله

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 06-10-2018, 07:36 AM
اوتار2018 اوتار2018 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ان طعم السكر في شفتيها بنكهة الحلال/بقلمي


توقعاتكم وردودكم سعاده لي
تفاعلكم حبيباتي
لمتابعة روايتي على الحساب على الانستقرام

riwaia_357

روايتي/ان طعم السكر في شفتيها بنكهة الحلال
تنزيل الروايات بشكل يومي

تحياتي

الرد باقتباس
إضافة رد

رواية ان طعم السكر في شفتيها بنكهة الحلال/بقلمي

الوسوم
روايتي:ان طعم السكر في شفتيها بنكهة الحلال الكاتبه:روح
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 33273 اليوم 01:32 PM
معلومات عن مرض السكر sweet noona صحة - طب بديل - تغذية - أعشاب - ريجيم 3 07-09-2017 12:57 AM
اخ بنكهة السكر أَميــرَةُ زَمــآن خواطر - نثر - عذب الكلام 37 11-12-2016 04:07 PM
صناعة السكر في الحضارة الإسلامية slaf elaf مواضيع عامة - غرام 4 05-04-2016 11:49 PM
علاج مرض السكري بالأعشاب الطبيعية محبة القلب صحة - طب بديل - تغذية - أعشاب - ريجيم 1 10-09-2015 03:32 AM

الساعة الآن +3: 04:27 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1