غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 41
قديم(ـة) 19-12-2018, 11:06 AM
صورة كَاتبة الرمزية
كَاتبة كَاتبة غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية عابرون \ بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها الحنين الصادق مشاهدة المشاركة
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
اسفة باس الحين اكتشفت انك نزلت بارت
على العموم شكرا بارت حلو
ترف شخصيتها راح تطور اكيد في البارتات الجاية من خلال تطور علاقتها مع اياد
مااعرف ليش احساسي يقول انو مصعب مو اخوهم من الاب و انو ابن خالة امهم يمكن !!؟؟
اياد اكيد انو ابتدا يحب ترف في اختلافها
اسيد هو سبب البلا اللي فيه زهر
عبدالرحمان انشاءالله يرجع رشا و يسامحها على تسرعها في قرارها...
ننتظرك بكل ود لا تتاخري


نصيحة:لا تتسرعي و تقفلي الرواية علشان الردود قليلة
مع الوقت راح تكثر و يا ريت ترسلي للقراء اللي تعرفينهم يتابعو روايات اسم روايتك و ملخص صغير كتعريف بها مثل الباقية و شكرا
وعليكم السلام يا هلا
عادي يا قلببي نورتي
الشخصـيات ما شاء الله عليكي
مصعب !! مصعب ما ادراكي ما مصعب

حبيبتي انتي

من الاسباب الي تخليني اكمل انتي والله
ان شاء الله
العفو


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 42
قديم(ـة) 19-12-2018, 11:14 AM
صورة كَاتبة الرمزية
كَاتبة كَاتبة غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية عابرون \ بقلمي



صبــــاح الخيـر


أقدم اعتذاري
لوجهك الحزين مثل شمس آخر النهار
.. عن الكتابات التي كتبتها
.. عن الحماقات التي ارتكبتها
عن كل ما أحدثته
في جسمك النقي من دمار
وكل ما أثرته حولك من غبار
.. أقدم اعتذاري
عن كل ما كتبت من قصائد شريرة
.. في لحظة انهياري
فالشعر ، يا صديقتي ، منفاي واحتضاري
.. طهارتي وعاري
ولا أريد مطلقا أن توصمي بعاري
من أجل هذا .. جئت يا صديقتي
.. أقدم اعتذاري
.. أقدم اعتذاري
نزار قباني

(9)
المدينـة المنــورة
اليـوم الخميس
ريحـة البخور في البيـت منتشـرة و الأجواء متـوترة الخدم في كل مكـان الي تنـظف و الي ترتب و الي تشتغل في المـطبخ التـوتر و السعادة واضحـة في عينها وهيا تأمر الخـدم الي طلبتهم من أحد المكاتب المخصصـة ابتسمت وهيا تشـوف ولدها الصغيـر يخرج من غرفـته وواضح على وجهه الإنزعـاج : امي ايش دا الي سايـر؟
مبسـوطة مو فارق معاها ولا شيء اليـوم بداية خيـر لحياة بنتها الوحيـدة: الناس تصـبح (اشرت للخدامـة) انتي ودي الطـاولات دي فالصـالون التاني
تثـاوب بنعاس و اتجه للـصالة وخطواته ثقيـلة توسعت عينه من المنـظر الي قدامه: ايش دا الي في وجهك ؟
رفعت حـاجبها وما زالت عينها مغمضـة: دا اسمو ماسك يا جاهل
ضحك وهو يرفع جواله و يلـقط لها صورة : شكلك توحفـه
جلس على الكنبـة مقابل لها وعيونه مفقـعه اتكلمت بهدوء: مصعب
: همممم
بعدت الخيـار عن عينها و بهمس: انتا شايف قراري صح ؟
مصعـب رفع عينه الي تحمل كل أنواع الشـفقة: انتي شايفـة انك صح ؟
عقدت حاجبها : لا تجاوب على سؤالي بسـؤال !
وقـف و اتجه لها حط يده على رجلها و بهدوء ما يشـبه شخصـيته : شوفي يا ثُريـا القرار دا قرارك و الحيـاة دي حياتك و المستقبل دا في الأخيـر مستقبلك انتي ، مو امي مو انا مو الناس ! انتي راضـية بالزواجـة دي انتي تتحملي النتايج انتي اخترتي ريان بارادتك (همس) لا تحسبيني ما ادري عن قصص الغرام حقتك بس طنشـتك بمزاجي لاني كنت اشوف في ريان انو رجال و مشتريكي (رفع كتفه باستغراب) مو عارف ليـه قال لعبد الإله انو ما يبغاكي رغم اني اشوفو كل يوم طـاير من الفـرحة !
رفعت عينها المدمـعة في عين أخوها : انا تعبت من كلام النـاس ، كملة عانس تقتلني يا مصعب ! عمري 28 سنـة صحباتي عندهم بزورة و انا ! مدرسة تاريخ البنات لمن يبغو يقهروها يـجيبو سـيرة الزواج ! مصعب تعرف ايش يعني بنت في عمري ما اتجوزت ؟ تعرف ايش يعني في دا المجتمع ! يعني مالها قيـمة (هزت راسها بأسف) احنا نربـط قيمتنا بقـيمة الزواج وعدد الأطفال ، انا والله ما غلـطت مع ريان ولا فكرت اكلمـو يا مصعب انا مستحيل اخون ثقتكم هوا كان يرسل مع اختو وانا ارد معاها ، عجبني احساس الحب يا مصعب (بكـيت)
كـان واقف عند باب الصـالة يبغا يدخل لكن وقـف يسمع كلامها وجعه قلـبه اختهم الوحيـدة تحس بالنقـص ، مهما ادعت الثـقة إلا انها تفتقدها ، غمض عينه بقـوة أول ما سمع صوت بكـاها حقد على ريان و على المجتمع ، متى يقتنع المجتمع دا ان الزواج نصـيب وان المرأة مو لازم ترتبـط عشـان يسيـر لها قيـمة ، فهم اصرار أخته فهم الفـقد الي تحس فيه تنهـد بقـوة و عينه تتأملها
لف راجع للـصالون لقـى في ظهره مـرت ابوه ابتسم وهو يحـك شعره: هلا عمتي
ام عبد الإلـه عقدت حاجبها باستغراب من وقفـته : ايشبك واقف ؟ مافي احد غريب
جواد ضحك بـتوتر : هههههه تو ابي ادخل (دخل وهو يتبسم ) صباح الخيـر يا العروس
رفعت عيونها المليـانة دموع و بابتسـامة صغيـرة : صباح النور يا اخو العروس
جواد عقـد حاجبه يحـاول يرسم الاستغراب على وجهه : وش فيك تبكين؟ ذا البـزر ضايقك
مصعب اتخصـر يقلد البنـات : لا والله
جـواد ضحـك و جلس يسـار ثُريا : استرجل يا ورع
ضحكـت بهدوء : ههههههههههه (ابتسمت بصـدق) الله ما يحرمني منكم
دخـل الصالـة و انسدح بثـقله على الكنبـة الي تحت المكيف : ابغا انـــــــــــام
جـواد : انت وش منومك هنا ! قم رح بيتك
دخـلت على كلمته و بقـهر : ليش ما تدري انتا انو مرت اخوك في بيت اهلها
مصعب اتربع بـلقافة: وه ايش السبب يا عبود ؟ مو ما تقدرو على فراق بعض
فتح نص عينه وبـقهـر: مالك شغل
ثُريا الي رجعت حطت الخيـار على عينها بلا مبالاه: وجودها و عدمه واحد اساسا
عبـد الإله رفع راسه بغضب: ثُريا اتقي شـري احسلك و اتكلمي باحترام
جواد لف لها : انتِ ما تقدرين تسكتين !
ثُريا بهمس : لا
ضحك مصعـب بقوة : هههههههههههه شكلك ناويه تدخلي للعريس ملطـشة!
ام عبد الإلـه جلست في صدر الصـالة و حطت رجل على رجل : دحين ما تقلي ليه سافـرت مقصـوفة الرقبة دي وهيا عارفة شـوفة اختك اليوم و عارفـة مافي احد يساعدني ها خلتني اروح اطلب خدم من المكاتب ؟؟ مو قايـله لـ
قاطعها وهو يـوقف : يا امي الله يخليكي لا تبدأي الموال دا مرتي و راضي فيها و أحبها و ابغاها و هيا سافرت عشان اختها تعبانـة
شمـقت و هي تقلب فالتلفـزيون : تعبانـة الا قول من الدشــرة و اللفلفـة في الأسـواق( طالعت فيه) ولا انت نــــ
قاطعها هالمـرة بصـرخة من غير احساسه: أمـــــــــــــــــــــــي ! كفايه الله يرضى عليكي كفــاية دولا اهل مرتي يعني خالات بزورتي
قاطعه مصعب بحماس : مرتك حامل ؟
لف له زي المقـروص: ما قلت حامل لا تفتحلي موضوع تاني يا مصعب الله يـرضى عليك (لف لامه) وانا خارج يا امي اجيكي المغـرب تكوني هديتي (خرج مقـهور و زعلان)
ثُريـا همست بـصوت صغير: وانتا تبغا فـرح ها ؟
مصعب لف لها و بحدة : لا تخلطي المواضيع انا غيـر و عبد الإله غيـر فهمتي
جواد عاقـد حواجبه باستغراب : وش فيه ؟
ام عبد الإلـه لفت له : والله الي فيـه ان اخوك الكبيـر اخدلي وحده (استغفـرت) استغفر الله (قامت) اروح اشوف باقي البيـت
مصعب لف لجواد: ما عليك من كلام امي يا شيخ هيا ما تحب لمار ولا اهلها
جـواد : بس كأنها تقذفهم !
ثُريا شالت الخيـار من على عينها و بنـظرة : ما تعرف حاجه لا تتهم امي طيب(قامت رايحـة لغرفتها )
جواد ضغط على يده و أخذ نفس عميـق : وش فيه يا معصب؟ ليه احس ان البيـت ذا مليان أخطاء ! وش الي عايشـينه يا أخواني ؟
مصعب أنسدح وبلا مبالاه: ذنب ابوك الي سابنا يا جواد
جواد : اسمه ابوي
رفع يده بمعنى ما يهم : ابوك ابوي ابونا ! ما يهم المهم إنو ناسي ان لو بنت ! وولديـن غيرك
جواد هز راسه بيأس: انا ما اناقشـك بموضوع ابوي يا مصعب
مصعب جلـس بقهـر: اكيد ما تناقشني لانو انتا مو محروم يا جواد اما احنا ! ربتنا امي و سمعت كلام كتيـر يا جواد كتيـر ! ما تتخيل الحرمة دي صبـرت قد ايه وسط كلام الناس ما سالت نفسك ليه ثريا ما اتجوزت للان ؟ ما سالت نفسك ليه رضيت بزواج لمار و عبد الإلـه رغم سمعة اخواتها !!!
جواد اخـرج نفـس عميق وبهدوء حاول يتقنـه : ممكن تهدأ ونتفاهم يا اخوي ؟
تنفـس: انا هادي صدقني بس قلبي مليان يا جواد ! عايش يتيم و ابويا عايش؟ كيف كده(شد على يده) كيف ؟؟
جواد طبطب على كتفه و بحنيـة : كل شيء يتصلح يا اخوك و ابوي بيجي برأسه يعتذر منكم بس اصبـر
ابتسم بخبـث خفيف و تنهد بشـوق : ان شاء الله
جواد وقف رايح للصـالون و تفكيـره فالبيت ذا الي سكنه اسبوع بس واكتشف انهم مشتتين أخوه الكبيـر متزوج وحده ما تبغاها مـرت ابوه و اخته معقده من العنـوسة و اخوه الصغيـر فاقد حنان وحاقد
قفل باب الـصالون وهو يهمس : وش الي سويتيه يمه ؟ وش هالظلم الي يعيـشونه بسبب حبك لأبوي .

*

الريـاض
مطعم ###
طقـطقت اصابيعها بـهدوء و عينها بعيـن الشـخص الي جـالس قدامها و يلـعب في القـلم بين اصابعيـه نطقـت بعد الصمـت الطـويل : خيـر ؟ اتوقع الي بيننا منتهي ؟
احتدت عينـه في عينهـا الهاديـة بشكل مـرعب همس بصـوت مسموع لها : ما ينتهي شيء الا بقـراري و إرادتي
رفعت يدها اليـسار الخاليـة من أي مجوهرات لتشـير لاصباعها : ما اشـوف خاتمك يزين اصبعي ؟ ولا وش رايك ؟
وقـف و بـان طوله و بنيـة جسمه الضخمـة لـيخرج من جيبه خـاتم مكتـوب عليه اسمه بنـقوش الذهـب حطه على الطـاولة و ابتسم بهدوء ما يشبـه الاعصـار الي في قلـبه : هذا خـاتمي أو خاتمك (هز كتفه بلا مبـالاة ) ما يفـرق لكن ذا الخـاتم ما تزينـه الا إيـدك يا بُـروع .
بُـروع رفعت الخـاتم بهدوء تتأمله : تزينـه يد غيري ان شاء الله ما عاد مكانه يدي .
رجع جـلس قدامها : بس أنا للحين ابيك وانتي تدرين انك حبيبتي !
بُروع هزت راسها بـرفض : لا لا انا لعبـتك في الطفـولة و لعبـتك في المُراهقـة و الشباب و في الخـطوبة و الزواج اذا انت نسـيت(ضربت الخاتم على الطـاولة) انا ما نسـيت ! يا سُلطان
سُلطان بهمس : لا ترفعين صوتك حنا بمكان عام
وقفـت و شالت شنطتها بهدوء : ابعد عني يا سلطان انا ما عدت لعبتـك انا تغيـرت سنـة وحده يا سلطان خلتني اقوى سنـة وحدة بس علمتني اعيش من غيـرك .
سلطان وقف معاها وبهدوء يشـبه هدوئها : ما يبعدك عنـي الا المـوت ارفعي ايدك و ادعي يعجل به رب العبـاد
طالعت في عينه بنـظرة عميقـة جدا و همـست : عساك ما تطـوله يا سُلطان(ابتسم وهي كملـت) وتعيش بحـرقة فراقي طول عمـرك
طالع فيها بصـدمة معقـولة هاذي حبيبته ، طفلـته و عروسـته الي حبها سنين تدعي عليـه بالحـرقة ! اساسا هو ميت بفراقها ميـت و ما يحس سنـة كامله ما لمس يدها سنـة كامله ما سمع صوتها و اليـوم تدعي عليـه همس بقـوة: استغفـري يا بُروع الا فراقك.
هزت راسها وهي تمشـي جنبه : والله ما استغفـر يا سلطان انت حرقت قلبي و الله يذوقك حـرقت القلـب (هزت راسها تبعـد الذكرى المؤلمـة من راسها )
اتكلم بصـوت عالي بدون احساس : قلت لك ما كنت بوعيي يا بُروع وانا تغيـرت والله
وقفت تتأمله و بهـمس : كُلن و له ذنب و توبـة يا سُلطان
عقد حاجبه: وش تقصـدين ؟
كملـت طريقها متجهة لباب المطعم لكن يده منعتها : اقول لك وش تقصديـن ؟
بُروع : اقصد انك ذنب يا سُلطان وانا تبت لـرب العالمين عنك !
اشر على نفسه بصـدمة: انا ذنب يا بُروع !
همست بقـوة : العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها فقـد كفر.
توسعت عينـه وهو يطالع في عينها
شالت يدها من يده : انت ذنب عميـق عشته ، تحملـته ، صبـرت عليه انا لو صدق عاقـلة مثل ما يقـولون كان المفـروض اتتطلـق من اول يـوم شفتك فيـه ما تركعها يا سُلطان .
خـرجت من المطعم وسط ذهوله قصدها انه مو مسلم و ان زواجهم باطل ! يا الله يا بُروع انا تبت و الله تبت ربي هداني يا بُروع والله ما اترك صلاتـي يا بُروع ليه تظلميني بـطيشي ليه ما تغفـرين الله يغفـر يا بُروع الله يغفـر .


*

جـدة
فـلة هاشم اليـامن
عند المسـبح جالسـين وأصوات الأغاني عـاليـة جداً
زهـر تسبح و لمـار تجهز طاولـة الفطـور أما ترف تقرأ كتاب و فـرح عينها على جوالها دخل ابوهم و تأملهم وحـدة وحدة بناته سُكـر الحيـاة و متعتها اتكلم بصـوت عالي : زهـر تسبح و لمـار تجهز طاولـة الفطـور أما ترف تقرأ كتاب و فـرح عينها على جوالها دخل ابوهم و تأملهم وحـدة وحدة بناته سُكـر الحيـاة و متعتها اتكلم بصـوت عالي : صـباح الخيـر على اميراتي
ردوب اصوات متفـرقة : صبـاحك نور ... صباح الخير يا ملك ... صباحك حلو زيك يا بابا
دور بعيـنه عليها : فين زهـر يا بنات ؟
طلعت رأسها من المسـبح و بابتسـامة : هنا يا حبيب زهـر
ضحك لها و اتجه لطاولـة الفطـور وبصـوت عالي: ههههههه طيب اخرجي خلينا نفطر عندي لكم موضوع !
فـرح قامت وراه ويدها تعلـقت في يده: ايش الموضوع يا بابا
طبطب على يدها : موضوع حلو حـ يبسطكم
تـرف جاته من الجـهة الثانيـة : امانه بابا ايش في حـ نسافر ؟
طالع فيها بنص عين : السـفر دا انتهينا منو و كل وحدة فيكم اختارت بلد و حنـروحهم كلهم
نقـزت بسعادة : يس يس
اتكلمت لمار بهدوء : تعال يا بابا افطـر البنات دولا حـيأخروك
سحب الكـرسي و جلس : ايشبك حبيبتي تعبانة ؟
لمار طالعت فيه بعيـن مرهقه: لا طبعا اتعب وانا معاكم ! مستحيل
سحبها من يدها تجلس جنبه: لمار انتي عارفة انو انا جمبك ولو جـوزك
قاطعته: عبد الإله كويس معايا يا بابا والله
تنهـد و سحب التوست من السـلة وهو ينادي : بنت زهر هيا تعالي
زهـر كانت تمشي بهدوء و منشفتها تحـاوط جسمها جلسـت في الكرسي المقابل لـترف : جيت يا حبيب زهر
ابتسم لهم يحبهم : هيا أبدوأ كـلو بسم الله
فـرح شـربت شاهي وبعدها نزلت الكوب : بابا ايش الموضوع الي تبا تقلنا هو ؟
حرك عينه و غمـز : انتوا اتوقعو هيا
تـرف وفمها فيه جبنـة : اكيد على معرض فرح صح يا بابا
هز راسه بـ لا : معرض فرح حـ اسويلها هوا في اسبوع الاجـازة عشان يكون في زوار كتيـر
زهـر دهنت التوست بالمربى و اخذت قطعة منه : امممممممم تبغا تقلنا على اخر صـفقة سارت
طالع فيها : هههههههه شكلي حـ اجيبك ف المكتب عندي بما انك تفكري ف الاستمثار بس برضو لا
لمار قلبها نغـزها وبهمس : جا عريس لوحدة من اخواتي ؟
طالع فيها و ابتسم: انتي الي بنتي منجد
انصـفق وجه تـرف و استبـشر وجه فرح
زهـر اتكلمت بتـوتر: ومين العريس دي المـرة ؟ اكيد فـرح
شـرب من الشـاهي: لا مو فـرح
اتكلمت بهدوء : اساسا حتى لو ليا بابا حـيرفض
عقد حاجبه باستغراب : ليه النبـرة الحزينة دي ؟ يا بنتي ما ابغا اعطيكم لاي احد
فـرح هزت راسها بالإيجاب وقلبها يوجعها
تـرف بلعت ريقها : لمين العـريس يا بابا ؟
ابتسم لها ابتسـامة كبيـرة: لكي يا عين ابوكي
زهـر اتكلمت : بس يا بابا ترف صغيـرة
ابو لمـار : والله يا بنتي اني قلتلهم بس العـريس مصمم ما يبغا الا تـرف مع اني قلتلو عليكي وعلى فـرح
زهـر وقفت بعصبيـة : تعرضني يا بابا؟
رفع حاجبه بحدة : اترزعي قلك اعرضك قلك !(كمل كلامه) انا قلتلو عندي بنات اكبر من ترف بس الولد يبغا ترف باسمها يقـول شافها في فعاليـة تصـوير و قرر يدق الباب من بابو
لمـار بهدوء : ومين العريس يا بابا ؟ و ايش شغلو ؟
ابو لمار بحنيـة يطالع في تـرف : شوفي يا بابا العـريس اسمو إيـاد أحمد الفارس و دكتور اسنان عمرو 31 وعندو بيـت و ما عندو أي مانع الزواج يكون بعد تخرجك و بالنسـبة للتصـوير هو راضي عنو
تـرف عيونها دمعت بـرعب نفسها تصرخ تقول ما تبغا لكنها عـرفت خصمها عنيـد و شراني همست بخجل فطـري: استخيـر و اردلك يا بابا
فـرح قامت وبهمس: الحمدلله
اتامل ظهرها وهيا تمشي يعرف انه ظلمها لكنها أغلى بناته على قلبـه ما يبغا يزوجها لاي رجـال تنهد : ااااه
زهـر : ايشبك يا بابا ؟
ابو لمار بهدوء وقف: ولا شيء حبيبتي (لف للمار) انتي انتبهي لاخواتك و لمن ارجع ليا معاكي جلسـة !
هزت راسها : طيب
اول ما خـرج ابوها لفـت على زهر و بحقـد: حسبي الله فيكي
زهـر رفعت كوب الشـاهي لفمها : لا تحسبني
تـرف بكيت : الله يـاخذك انا في ايش اتورطت في ايش ؟
جـاتها رسالة على الجوال نصها
"مبروك لنا يا جحيـم إيـاد "
رمت الجوال بكل قوتها ف المسبـح وبصـرخة : الله يلـعـ#### الله يـاخذك
أما فوق في غرفتها
مـاسكة لوحه بيـضا وبيدها ألوان كثـيرة مو شايفتها بسبب الدموع المجمعه في عيونها ترسم بغضـب كأنها تطلع كل طاقتها السـلبيـة في اللوحـة ما حست بنفسها وهيا تبكي بصـوت : ليـه يا بابا ؟ ليـه انا بالزات تحرمني من حب حياتي ؟ ليـه ترفض عُمر ليه ؟ ايش فيه اياد زيادة ؟ ولا عبـد الإله !! اه يا بابا اه كسرت قلبي والله كسـرتو (بكيــــت بقوة وكأن اسمها انعكس من فرح لـحزن)

*

شـقة عبد الرحمن
العـمال رايحيـن وجيين بالأثاث الجديد و الغـرف الجديدة
يحـس روحه بترجع له ، ما ينكر حبه الشـديد لها و عشقه لطول شعرها و عيونها سرح في ذكرياته معاها و ابتسامتها تنهد بعـشق
رفع حاجبه : بالله ؟ كل دا عشان تبغا ترجعها
لف عليه ويده على قلبه: وجع من متى انتا هنا ؟
ضحك بتريـقة : من اول يا حبيبي بس الي غرقان !!
عبـد الرحمن بشماته: مو انا لحالي الي غرقان ؟ ايش رايك في الي خطب باسبوع بس !
إيـاد ضحك بكل قوته : ههههههههههههههههههههههههههههههههههه وانتا مفكرني حـاتجوزها ! حا اخليها تعرف اني رجال بس
طلعت عين عبد الرحمن: ايش قصدك؟
ببـرود: قصدي الي فهمتو (شاف عيوننه تتوسع بصدمه) ايشبك ؟
عبد الرحمن بخبـاثة ضحك: ههههههه والله انك مو هين !
رفع كتفه و بابتسـامة : طبعا يا حبيبي لازم اربيها هيا و اخواتها انا بزره زيها تجيبني على ملا وجهي و تخليني اخطبها
شمق فـيه و بنظرة: انتا الي رحتلها البنت ما جاتك!
عض على شفايفه بـقهر: ايوا ما جاتني وانا الي ما يجيني ما ارحلو الا دي البنت يا عبد الرحمن ارحلها لو هيا فين
ضحك في قلبه وهو عارف ان ولد عمه غرق في الحب الي من اول نـظرة همس : أيش ناوي تسـوي
بنـظرة لبـعيد : حا اخليها تحلف بحبي تشهق باسمي و بعدها اوب ماني موجود
عبد الرحمـن جلس جنبـه : طب هيا انقلع من بيتي خليني ارتبو لمـرتي
إياد نظره باستخفاف شديد: مرتك! هههههههههههههه يا شيخ بالله اتقل
عبد الرحمن ضرب على قلبـه: من يوم سمع صوتها وهو يتخيل اللحظة الي تدخل فيها البيت دي حبيبتي ام ولدي
إياد : اعطيت برو خبر؟
عبد الرحمن بطفش: افففف قلتلك اسمو قاسم ابغا اسويها لو مفاجاة
اياد : دا طفل يا عبد الرحمن
: وهيا امو
: انتا ادرى بولدك
ضـربه على كتفه : يلا يلا بـرا خلي العمال يخلصـو
اياد بملل: للاسف اتعودت على العيـشه معاك مو عارف كيف حارجع القـصر
عبد الرحمن : خد شـقة جمبي طيب
ضحك : ههههههههه تبغا سلوى تقتلني
تنهد بحـزن: يا شيخ احمد ربك على امك ، تلاته سنين ما شفت أمي
حضنه بشـفقة: مصيرها ترضى خصوصا لمن تعرف انك رجعت مرتك
تنهد: يارب وحشتني حاولت اشوفها لكنها رافـضة
: تـرضى اصبر انتا اصـبر

*

المغـرب
فنـدق ###
جـالسة على الكنبـة تتأمل ساحة الحرم من الشـباك الكبيـر الي فالجنـاح في يدها كـوب نسكـافيه و عيونها سـرحانة بتفكـير عميق حست بيد على كتفها لفت له بابتسـامة
جلـس جنبها و بحنيـة مسك يدها : وش تفكيـرين به يا غادة ؟
همـست وهي تأخذ نفس: افكر انا ظالمـة ولا مظلـومة
طالع فيها : انتي مب ظالمـة ولا مظلـومة
تـأملت الشـباك: يمكن مب مظلومـة يا طلال لكني ظالـمة احس بضيـق بقلبـي لمن أدخل المديـنة
عقد حاجبه باستغراب : لا تقوليـن كذا المدينة راحة
: أيـه لكن (دمعت عينها) انا ظلمت ناس فيها
حـاول يخفف عنها : ما ظلمتي انا الظـالم
: انت سمعت كلامي
: غـادة !
حطت الكـوب على الطاولة الي قدامها ولفت له بكامل جسـدها : اسالك بالله يا طلال انا مب ظالمـة ؟
ابو عبد الإلـه دارت عينه في كل الغـرفة و تنهـد: انتي تحبـيني يا غادة انانيـة مب ظالمـة
تأملت الشـيب في ذقنـه: تعرف شكل بنتك؟
حس بوجع : لا
نزلت دمعه يتيمـة من عينها : انا ابي اكفـر عن ذنبي
باستغراب : شـلون ؟ تبين اروح لِـ سمر؟
صرخـت: لا !!
: أجل ؟
تكلمت و شيطـانها رجع يسيطر عليها : خذ منها بنتك

*

المدينـة المنـورة
الممشـى
في الفود تـرك
اليـوم شـوفة أخوه ! اخوه المدلل فـي وجهة نـظره حبيب امه و ابـوه اخوه الي ما يغلـط ! ولا يفـشل ولا احد يكرهه والي سمعتـه الحلوة سابقـته اخوه التؤام و الي يحبـه ويغار منه ويكرهه ! هو كذا متناقض ماله وجه واحد ولا رأي واحد تنهد بقهر حـاول يخرب الزواج ذا وما قـدر راح لأخوها و قله ما يبغاها على أساسا انه ريـان ! حاول يسـتفز مصعب لكن ما قدر واضح انها نصـيب اخوه همس بحقـد: ليه دايما سعيـد يا ريان ليـه ؟
صاحبه لف له : تكلمني ؟
رفع حـاجبه ببرود : لا
: أسيـد فيك حاجة ؟
: لا
لف وجهه ووقـف سحب جواله و شـاحنه المتنقـل مستحيل يخلي اليـوم ذا يمـر بسـعادة مستحيل يسـمح لريان يكون مبـسوط على طـول ، يحبه لكن يكرهه ! اتجـه للباب وببـرود : اليـوم شـوفة ريان حاروح البيـت اشوف ايش ناقصهم
صـاحبه بفـرحة: مبروك ريان يستاهل كل خيـر
تنهد بـغضب و خرج وقفل الباب وراه بكـل قـوته
صـاحبه: مجنون دا ؟

*

شـقـة خالد الـفارق
الأجـــواء متـوترة ومليـانة سعادة اللحـظة الي تستنـاها كل ام تشوف ولدها مبـسوط و فرحـان ويتزوج بخـرته و هيا تسمي بالله : بسم الله ما شاء الله يا قلب امك عريس و قمـر
ضحك بخـجل : خلاص يا امي
ام ريـان بسـعادة : لا تقلي خلاص مبسـوطة اخيرا انا استنى اللحظة دي من لمن كنت ف اللفـة
ضحك من قلبـه : هههههههههههههه
دخـلت ابرار لابسـة فستـان ازرق لـتحت ركبتها و شعرها نـازل على اكتافها بنـعومة راسمـة إيلاينـر وشويـة بلشـر و روج وردي شكلها بنـوتي و ناعم ما يشـبه رجـة شخصيـتها و بعجلـة : امي هيا
لف لها وبابتسـامة: انتي العروسـة ولا ثُريا
ضحكت بخجل: ههههههه يا معفن استحي
دخـلت وراها رشـا لابسـة تنورة سودا بكسـرات لين نص السـاق وفوقها بلـوزة قـصيـرة حبال و لونها وردي رافعـة شعرها ونازل شـوية على وجهها الي فيـه شـوية مكيـاج خفيف يخفي معالم ضرب أُسـيد الي باقي منها شوي و بهمس: ما شاء الله قمـر يا اخويا الف مبروك حبيبي الله يتمم بخيـر
حضنها وهو عارف حزنها : الله يبارك فيكي يا حبيبة اخوكي
ام ريان ابتسمت بسـعادة : ما شاء الله الله يحميكم يـا بزورتي
دخل من البـاب يتأملهم بهدوء : مبـروك يا ريان
ريان طالع فيه تؤامه يحسـه مو سعيد : الله يبارك فيك ايشبك؟
أُسـيد بنـبرة بـاردة : ولا شيء اتمنيت يكون غسـان هنا
غمضت عينها بـوجع و شـوق فظيع لولدها الغـايب رغم انه على الأرض اتكلمت بهدوء: الله يـرده بالسـلامة
رشا طالعت في أُسيد وبهمس : مو وقتك
طالع فيها بنـظرة اخرستها نظرة باردة خاليـة من المشـاعر
ابرار بحقـد همست : الله يأخذك وجعت امي
طالع في امه و بـاس راسها بحنيـة خاصة لها : اسف يا امي بس جا في بالي و ريان سـأل
ريان تنهد من تصرفات أُسـيد وكانه طفل مو واحد كبيـر : قوم البس ما تبغا تجي معايا
اتجه للـسـرير و جلس فوقه : دي شـوفة ترا مو لازم لمـة
عقد حواجبـه: ايش قصدك ؟
: قصدي مالي داعي
ام ريان بزعـل وعقلها انشغل بغسان: قوم البس لا تزعلني انتا اخوه حـتكون سنـد لو
أسـيد انسدح و كأنه حقق هدفه و نكد عليهم : لا خلي ابويا يطلع
رشـا سحبت امها و ابرار وهيا تتكلم بصـوت عالي : خلاص يا امي هيا شوفـة و احنا جيران عادي
ابرار اتجهت للمسـرح المنزلي و شغلت الأغاني ورفـعت الصـوت
عريسـنا يا بدر بـدر
في الغرفـة
ريـان لف لأُسيـد : ليه تحب النكد
وقف متجه للبـاب و اشر على راسه : مزاجي
ريـان : بس مو وقتو اليـوم شوفتي المفروض تكون مبسـوطلي
ضحك ببـرود: ههههه مبسـوط يا حبيبي (خـرج من الغـرفة بعدها من البيت نزل الدرج وهو يدندن )
كـان طالع الدرجـة وفي يده باقـة ورد كبيـرة يبغا يفـاجئ اخته فيها شافه ينـزل من الدرج عقد حواجبـه و بهمس: السلام عليكم
طالعه من فوق لتحـت اول مره يشـوف وجهه اعطاه نـظرة احتـقار و مشي
جواد رفع حـاجبه: هي انت وين رايح ؟
لف له ببرود: ما تشوفني نازل ؟ ولا اعمى
جـواد ولا زال ماسك اعصابه: انت مب اليوم شـوفتك ؟
أٌسـيد عقد حاجبه باستغراب : شوفة مين يا اهبل ؟
بعصبـية : انت مب ريان ؟
و كأن الفـرصة جاته على طبق من فضـة هز راسه ببـرود: ايوه !
جواد مو قادر يتكلم يحـس انه يهين نفسـه واخته حط البـاقة على الأرض واتجه لـأُسيد: انت وش تحسب نفسك؟ بنات الناس لعبة
هز راسه بـ لا: لا بس اختك
اتجه لـه بقـوة و ضربه بوكس على وجهه : يا الخسـيس والله تحلم بظفرها (ضربه بقـوة أكبـر)
أُسـيد ضحك بقـوة وهو يحس بطعم الدم في فمه : ههههههههههههههههه مين قلك ابغاها العانس !
جواد فقـد عقله و بدأ يضربه بكل قـوته و اصواتهم طلعت : يا قـذر والله اختي تسـوى رقبـتك يا الخسـيس يا#### يا #####
أُسيـد الي بدأ يضـرب في جواد ويصـارخ عليه : اقول اختك ما صدقت لقت لها عريـس
خرج من الشـقة وهو يسمع اصواتهم العاليـة : ايشبكم
جواد الي اخذ نفس واشر على أُسـيد: ذا الـ### ما ياخذ اختي فهمت!!!
مصعب طالع فيه : ايش في يا ريان ايش المنظر دا ؟
أُسيـد رفع عينه و بحقـد : ما ابغا اختك ياخي ليـه تجبروني !
مصعب احتقـن وجهه و تفل عليه: اتفو عليك يا وسخ والله تحلـم فيها
جواد لف له : شبيـه الرجال
ضحك وهو يعدل يـاقة بلوزته : اقول انقلع بس لم اختك الي ح تبكي و تدور رجال غيري
صـرخ: يـا#######(واتجه له بكل قـوته ضربه على وجهه وبطنـه ودفه على المصـعد وبصرخة قـهر) انــــــــــــــــــــــــــــت #####
وسط هـالصـراخ والضـرب انفتح باب المصـعد و خـرج منه رجـال شـايب مصـدوم من الأصـوات الي مختلـطة باصوات الأغاني اتكلم بصـدمة : جواد ؟

*

الريـــــاض
في بيـت ابوها جـالسة على نـار يدينها على قلبها تنتـظر هاللحـظة من 8 سنيـن دق الجـرس ركضـت للبـاب تفتحـه و عيونها تتأمل الداخليـن همست بوجع : فين بنتي يا جـهاد ؟
جهـاد ابتسم بخبـاثة : صبري اللحيـن تدخل
سميـة دخلت بعد ما فتحت النقـاب عن وجهها و بابتسـامة : شلونك سلسبيـل
ردت عليها و عينها على الأربعـة بنات الي دخلو وراها : بخيـر
جهـاد مشى متجـه للمجلس وقفـه صوتها : نعم!
بهمس: أي وحدة ؟
جهـاد بخبـث : انتي امها المفـروض تعرفيها (كمل مشي للمجلـس وراه سميـة و البنـات الأربعه)
كانت بتمشـي بس الباب دق فتحته و هيا تشـوف ولدين داخليـن: مين ؟
تكلم : يا عمه شكلك نسيتي ان ابوي عنده ولدين !
ضحكت من كلامه: ههههههههه انت اكيد ضاري
ضـاري ضحك وسلم على راسها: ايه يا عمـة
سلم الثاني بهدوء : انا محمد
سلسبيـل مشيـت قدامهم بهدوء لكن رجعت لفت عليهم : اقول حبيبي ضاري
ضاري رد: هلا يا عمه ؟
بخبـث: أي وحده في البنـات العنود؟
ابتسم بخبث اكبـر : كلهم
ضحك محمد على ملامح وجه عمته و مشـو للداخل
ضربت برجلها الارض وقلبها يوجعها كيف ما تعرف بنتها
جلسـت على الكنبـة الي جنب ابوها و بهمس : يبـه شف جهاد
ابو جهاد: وش سو بعد ؟
: مب راضي يقـول أي وحده في البنات بنتي !
عقد حاجبه بغضب: انتي امها بتعرفيـنها !
: يبـه
: وصمـخه
تأملت البنـات بهدوء كل وحـدة فيهم لها شكل معيـن يا الله لذي الدرجـة قلبك قاسي يا جهـاد تختبرني في بنتي الي بلفـتها ! تختبرني في صغيـرتي الي تركتها انت ما تدري وش ظروفي خلك على ظنونك طاحت عينها على وحده من البنات لابسـة فستان أحمر لنص ساقها و شعرها طويل تأملها و بهدوء قـامت جلسـت جنبها : العنـود!
رفعت راسها البنت المقـابله لها لابسـة جينز و بلـوزة عليها كتابات بالعـربي ملامحها حادة : هلا!
دمعت عينها وقامت جلسـت جنبها : انتي العنـود ؟
: ايه
حضنتها بـكل قوتها و سارت تشم ريحتها و تشهـق بوجع باست وجهها بكل قوتها و حضنتها لصـدرها و بحنيـة : يا قلب امك انتي (رفعت راسها وتبوسها و تحضنها وسط استغراب العنـود و تأثر سميـة و ابو جهاد)
نادت بصـوت عالي: بابا
فز جهـاد متجه لها : وش فيك ؟
العنـود بعدت نفسها عن سلسبيـل : ذي خنقتني
ضحك وهو يحضنها: عمتك تحبك يا قلب ابوك
همست بألم: عمتك؟
احتدت عيونه : ايه عمتك(حضنها) خذي بنات خالتك و قومي العبي بالحوش معهم
قامت بـسرعة: حـاضر
اول ما خـرجو لف لها: انتي وش فيك خبلـة ؟
سلسبيـل بكيـت: ما تعرف اني امها ؟
سميـة بهمس: لا
سلسبيـل ضربت وجهها بقـهر : اااااااااااااااه حرام عليك يا جهاد حرام عليك قتلتني
جهاد تأملها ببحزن: لا تبكين
دموعها تنزل غصب واتجهت لابوها: شايف يا يبـه ولدك ومش مسوي فيني !
ابو جهاد حضنها وعينه دمعت
جهـاد بحدة متناسي حزنه: اسمعي يا سلسبيـل العنود يبي لها فتـرة لين تعرف انك امها و انتي صبـري مثل ما رميتيها 8 سنين صـبري 8 سنين
سلسبيـل رفعت عينها بحقـد: حسبي الله
جهاد بغضب: لا تتحسبـنين و كأن معك حق يا بنت فطـوم انتي الي سويتي كذا بنفسـك و ببنتك وانا ربيتها و عامتلها كانها بنتي الي من صلبي مب بنت صاحبي
سلسبيـيل بقهر: ليه ما تقول بنت اختي ؟
بصـرخة: اكلي تبــــــــــــــن انتي تدرين انك من 8 سنين خسـرتي اخوك لا تحاولين فهمتي ! انا اكرهك ولأجل خاطر ابوي متحمـلك يا بنت فـطوم
بحقد: انا بنت الحـايد
اشر لها بـ اوش: ولا كملـة وخلي النفس عليك طيـبه(ناظر في ابوه) شف يا يبـه انا جبت لها بنتها لكن والله العظيم ان ما انعدلت ان تحرم عليها

*

جـدة
شـقة عبيـر الـفارق
دخلت تمشي بـاستحياء لابسـة فستان عودي طـويل و بأكمام طويـله ضيق شويا راسم تـفاصيل جسمها المـرتب و شعرها نصه مرفوع لـفوق والنص الثـاني نازل على ظهرها وجهها خالي من المـكياج الا روج خفيف و رسمـة لحواجبها في يدها تبـسي فيه كأسة عصـير همست وهي تعطيه العصـير: اتفضل
اتأملها من اول ما دخلـت ولا دق قلبـه ولا اتاثر عيونه تتخيـلها فـرح تتخيـل ضحكة فرح و مشـيت فرح و طـول فـرح همس: شكرا
أتكلمت ام نـور : احنا نخرج و نسيبكم شويا لا ايش رايك يا ام عمر
ضحكت بفـرحة رغم انكسار عين ولدها : الا والله هيا امشي نطلع
خـرجو من الغرفـة و عم السـكوت لثـواني
لفـت عليه و بنفس الوقـت
: عمـر
:نـور
ضحـكوا بهدوء
اتكلم بأدب: قولي ايش عندك ؟
أخذت نفس عميـق وهيا تعض شفايفها بهـدوء : ابغـا اقـلك

*

امـريكا
يـدخن بشـراسـة و تفكيـره في سارا كيـف يوصل فيها لـسريره !!
جـاته رسالـة على جواله خلـه يصـرخ و يطفي السجـارة في يده !


انتهى
لنا لقاء بإذن الله


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 43
قديم(ـة) 20-12-2018, 10:41 AM
صورة الحنين الصادق الرمزية
الحنين الصادق الحنين الصادق غير متصل
وإلا أنا مثل النهر أبقى نهر
 
الافتراضي رد: رواية عابرون \ بقلمي


السلام لاحلى كاتبة
وينك طولتي اشتقنا احنا
بارت ممتع و حلو
اسيد منه لالله ما يعرف ربه ابدا اخوه توأمه ليه يعمل فيه هكة
نور و عمر اكبد حابين يصارحو بعض برفضهم الخطبة
اياد مو فاهم نفسه شو بده
عبدالرحمان و رشا ان شاءالله اسيد مايدخل بينهم و يفسد عليهم
ننتظرك لاعاد تتأخري
شكرا


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 44
قديم(ـة) 21-12-2018, 04:26 AM
عشوق ×_× عشوق ×_× غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية عابرون \ بقلمي


اوفر متعقده من العنوسه وعمره 28اجل 38 تدفن نفسها !

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 45
قديم(ـة) 21-12-2018, 06:33 PM
Momo shan Momo shan غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية عابرون \ بقلمي


روايتك رهيييبه لكن عندي احساس ان النهايه راح تكون حزينه 💔😭

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 46
قديم(ـة) 28-01-2019, 09:58 PM
Lama4600 Lama4600 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية عابرون \ بقلمي


اهههلا وسهلا
كيف حالك كاتبتنا ✨
سجلت عشانك والله ماقدرت اترك هالججمال بدون مارد وان شاء الله الايام الجاية معك
ماشاء الله الروايه كلمه تجنن شويه عليها اسلوب وحوار غصصب ادخل جو معاهم اشتقت لكذا روايات وكاتبات لا تحرمينا من جمال كتاباتك 💗💗

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 47
قديم(ـة) 29-01-2019, 05:43 PM
صورة الحنين الصادق الرمزية
الحنين الصادق الحنين الصادق غير متصل
وإلا أنا مثل النهر أبقى نهر
 
الافتراضي رد: رواية عابرون \ بقلمي


مافهمت ليش توقفتي فجأة على الرواية

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 48
قديم(ـة) 29-01-2019, 09:08 PM
صورة حــوراء الرمزية
حــوراء حــوراء متصل الآن
©؛°¨غرامي فضي¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية عابرون \ بقلمي


لااااااااااا ليش خلتيه اخوهاااا كنت متوقعة ولد عمها ولد عمتها شي زي كذا من بداية الرواية وانا متحمسة لهمم :( استنى بس يتزوجون حراماااات والله خخخخ

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 49
قديم(ـة) 06-02-2019, 06:11 PM
ملاآكك ملاآكك غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية عابرون \ بقلمي


متى البارت طولتي بديت انسى تفاصيل الروايه كل شوي ارجع اقرا على امل تنزلين بارت 💔

الرد باقتباس
إضافة رد

رواية عابرون \ بقلمي

الوسوم
عابرون
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية أنتقام العشاق / بقلمي رَحيقْ روايات - طويلة 9 08-05-2018 03:14 PM
رواية ، ليتني اطلتُ قُبلتنا وضممّتِك اكثر إلى صَدري / بقلمي اوه ميلي روايات - طويلة 13 16-02-2017 09:47 PM
رواية أنت الدفا ببرد الشتاء / بقلمي. عنوود الصيد روايات - طويلة 14 10-08-2016 12:52 AM
رواية غدر الحب بقلمي omnia reda Omnia reda روايات - طويلة 3 21-12-2015 07:15 AM
رواية : قلص ساعتك أيها الليل المنهك خلصني من وحدة اهلكتني/ بقلمي sajarashid روايات - طويلة 26 19-12-2015 09:16 PM

الساعة الآن +3: 12:14 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1