غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 31
قديم(ـة) 15-10-2018, 04:22 PM
صورة آنجلين الرمزية
آنجلين آنجلين غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: حكاية قروية /الكاتبة: حصه فهيد


لم أسقيه وقطعت عنه أبجديات الحب متمثلة بضحكاتي التي تردها بسمته ، ولا قفزات روحي قبل جسدي بين يديه أصبته بالجمود لعله يسمح لي بالرحيل .

في الخيبات والتحولات تصبح ثمرات القسوة على وجه المحبوب ممتعه ،تقطف منه في كل مرة اقتصاصا لقلبك، ترد عليه كل مالا يتوقعه أصبحت إمرأة بلغت من العمر عتيا .

عندما حاول تقديم نوعا من الاهتمام صددته . علاجي هو تركه في الصرعات داخله والبحث عن الحلول . بدى لي أن أعتاد معه على الحزن ، وأعد ثوبي الأسود ، بعد أن أصبح لون السماء رماديا لا ضوء فيه . ذهب مع صفاء روحي التي بدى أنها ذهبت .
اعتذاره لا يرتقي لمستوى فعله ولعل هذا من شدة الصدق ، ضاعت الكلمات وتششت الحروف هذا اليوم مؤلم جدا لا أعرف ماذا سيكون بالغد؟
قدم لي أبي ضربة موجعه ، لن تكف عن النزيف ، لم تؤلممه تلك الدمعه التي لم يتلقفها كعادته نظر إلي بإزدراء ، كأن مافعله عاديا جدا لا يستحق الغضب .كيف لا يستحق فأنا ضحية من زواج سري لزير نساء ،إلى بضاعة بيعت لا تدري كم ثمنها .



لأب قاسي في الماضي والحاضر .سألت هل سيقتنلني حبه، أم عذاب فعله أم احتقاره لمشاعري في تلك الحظة ماتت جذوري وجف ينبوعي ، ومات ساقي ، عائمة ببحر لازوق ولا مجداف فيه .
قاومت بصعوبة دموعي لا أريد البكاء وظليت صامته وضعني بعالم لوحدي كبيرا جدا .لا أحد يفهمني ولا أحد يتقبلني ، إلا أمي حتى ولو كانت في مكان بعيد ولكن تبقى بقربي .

تبدلت بثواني أصبحت لا أعرفني لم أعد تلك القروية وإن تلبست قوتها ولا من أهل المدن لم يعد لدي ملامح تحدد هويتي .لا أعرف كيف سأنتهي بدى أنه عذاب ومفاجأت لانهاية لها ولا حدود . رمادا ينتظر أن تعثو به الرياح .قتلو دميتك ياأمي .

أصابه الخرس . كل شيء فيه يعتذر إلا لسانه .أغدقت عليه الحب حتى أغرقته وأذقته مرارت العشق في ولا يمكنه تركي ولا العيش معي .قال لن أتركك لغيري أنت لي أنت لي ..


كثيرا ما يرددها ولم القي لها بالا..
تحول من رجل جميل محبوب لمجرم شنيع لم يعترف أنه لم يفهمني ولم يعترف أنه يحبني كفاية تسمح له أن يعود .أنا من دخل به إليه ولجت بقدمي لأعماقه بدلا من أن نتشارك الولوج معا ونتمتع به معا.
أمتعته حتى نسيني وأنا مشيده نفسي بأعماقه حتى صرت جزءا لو استغى عنه لمات . تاركا جميع النساء متمسكا بي إلأ أنه قتل كل شيء رويدا رويدا .

صعدت الدرج خارجة من روحه مع كل خيبه خطوة حتى أوشكت على النهاية ولكن قطفني قبل أن أصل فنتهيت .

آه ياعالمي الصغير الكبير آه ياقلبي جعت ثم شبعت ثم عدت أشد جوعا ، ياكوبي المثقوب ، لم أجيد قراءة خطوطك لم تكن واضحة كفاية .
ياوجد قلبي الخائب الضائع ياوجد من أعطوه فنجان قهوة يناشد طالعه وهولايجيد القراءه طلاسم لاتفاسير فيها غير شعاب مظلمه لا يجب الخوض في أزقتها .



قلبي لم يستمع من تحذير العشاق السابقين له ، لم يتعض اختار الإكتشاف بنفسه ليعيش مرارة معادة ، لما التكرار ، لما لم توقضك الصفعات وتكرر الخيبات لما تعطي الجميع فرصه فالعمر مرة والفرحة مرة والحزن مرات .

من يطيب جرحي ومن يمسح على قلبي من ذاك الذي ستخفيه الحياة .ليجدني أحلام يوم قضيتها على مشاهدت الرسوم على تلفازي، أكثر وضوحاا وأكثر صدقا من البشر .
عالم كبير لا بل كبيرجدا مليء بالمجرات توازي بعضها بعضا و تضرب بعضها مخُلفة إنفجارات ضخمة مخيفة لا تنطفء ، وحده الله يستطيع هيكلتها من جديد.
آسفة على قلبي متنهد آه يا قلبي لم أستطع تربيتك بالشكل الصحيح وإرتكبت أخطاء ليست جيدة كفاية لتصحيحها ولا أملك المال للعلاج.

كنت أحب ضجيج الحياة ، وأصوات الناس موازين بعضهم صدفه وعمد متفق عليه . أكملت بالتأمل بهجره القاتل - لا يريد إعادتي ولا يريد إحتوائي - ،استمع لأغنية تنصفني لعله يخرج مابي من وجع سائرا عن طريق عيوني على هيئة قطرات مرات ودموع مرات . فيضانات حسب الذاكرة وقوة الألم مع إنه يظل ألما موجعا مهما فعلت .



الموت بالحياة يوازي الموت بالحب ، في الأولى تريد دثر مسبباته مهما كانت النتيجة ، والأخيرة تسحق الحياة سمات العاشقين زرعت من الأروقه بساتين متناسية حروف الهوى المحيطة بها والعمل المجهد في لعنايه بها .

ما أنا إلاإمرأة قتلها الشوق ومزق قلبها العشق ، إمرأة تغزل بها الهوى ، إمرأة نزهتها القرى وأذلتها المدن ، ذاقت الحب وشرقت في أعماقه ، تمنت أن تغيب مع الغروب وتتوه في أمواج البحور .
تشبعت من روايات الحب وذاقت منه عينة فرحت بها كمولود لم يطول به الوقت قطفت الحياة روحه قبل أن يتذوقها .
كابدت الحب بطرقه العديده . وعلمت عن واقعه مالا تعلمون ، علمت ماتعني خيبة العاشقين هي : سفينه يقطتنها الحالمين على نغمات الموسيقى الهادئة والنجوم اللامعة ما أن أبحرو فيها بعالمهم المثالي حتى التهمهم حوت لعين أدخلهم في ظلمات لا تنفس فيها ولا حياة موت بطئ بطئ يجرهم لمتاهة باحثين عن الحياة لايوجد غير سفينة محطمة وأناس ميتين .




مع كثرة أتصالات أمي رضخ أن أذهب إليها وتوعدني لو تكلمت بشيء...ما أن وصلت حتى أحتضنتها بشدة وبكيت كان يقف خلفي بررت بكائي بشوقي لها .بعد ساعات من الزياة قال : سأنذهب رفضت وهربت خلف أمي .متناسية أعراف قريتي لا يعترفوون بالنساء المطلقات العوانس معا .وهذه أسمائهن الجديد.
خجل من أمي قائلا لأجلك يا أم عبدالله بعد أسبوع فأنا لا أستطيع العيش بدونها قبل رأس أمي وخرج.

أحببته كما صورته أنا بأحلامي ولكن أفقت وإذا به لم ينتمي لها أبدا . أفقت من حلم رسمته لا يعرفه الواقع ، أفقت لأجد نفسي على سريري المهترئ من جديد بذات الصرير إذا تحركت ...

لم أكن أعرف أني ضحية زواج سري ومال لديون لوالدي الوفيرة .لم أكن سوى جارية تم شرائها وقبض والدها الثمن .





لم أكن سوى تمثال سيرمى بعد إعادة هيكلة منزله أصبح قديم لا يناسب صخب حياتهم .
لم أكن أعرف ما العمل في نفسي لم أعد أجيد النظر للوراء فتحضر تفاصيله ولم أنظر للأمام لأجد بائعي مبتسما يرتشف القهوة على صوت ربابته المقيتة .

لم أكن أعرف طلب النجدة والصراخ حرام على من مثلي التعبير . لا أجد غير غرفتي الصغيرة تستمع بصمت لنحيبي تحتوي وحدتي كل ليلة ، مع قطع من القماش مبللة بدمعي . لم أعد أستطع البكاء. بقي نحيب قلبي وانكسار عيني .سألت النجوم من ثقب غرفتي أين الذين كنت أحبهم تلعثمت بكلام ولم تبكي ..لمعانها يقول الوجع لا وقت له مختصر يرونه بطفولتك .

ذبل كل شيء داخلي مجرد امرأة أنفصل بها القدر عن من أحبتهم .انطلق لها كل شيء بعرف مجتمعها البدائي الذي لا يغلق إلا على العذارى لم يعلموا عن روحي التي عادت عذراء من جديد . يزدرى مني الجميع أنطلق لي لحبل ولكن لم يعد يعنيني إن أطلقتو العنان أم أعاود تقييده .أصبح اسمي المطلقة مع أنه لم يحصل بعد . لم يعد يتذكر الناس أسمي ،أسمي الجديد له صدى أكثر من شيء آخر يتردد على مسامعي بصوت صاخب مؤلم له طنين بأذني لا يسمعه غيري يتكرر بشكل مخيف كالصدى.


كرهت أصوات الموسيقى الهادئة ، و صوت رسائل هاتفي، رائحة عطري ،رائحة المسك ، كرهت البرد يجعلني ألتم على نفسي بقطع شتوية طويلة تقطع أنفاسي بحثا عن الدفء كرهت فرقعت أصابعي رغم أنها منفسي الوحيد.

خسرت نفسي أخفقت وتشتت حياتي حتى تراقصت أصابعي خوفا لم يعد لها القوة للثبات أمتص عالمي الضيق الواسع .

القروية عيب عليها تخبر بمشاعرها ، فقط تعود تلك الجارية لتلبية طلبات البيت لا أحد يسألها عن حالها كما يسألون عن ملح طعامها ملوُمة بالزيادة والنقصان . لا يصلون لقلبها الجريح انتهت الحياة هنا .بحاجة لأحد يقول الحياة بهذا الاتجاه .هناك أشياء لا يمكن قياس مداها حتى مع نفسك.

ليس هناك طريقة ولا سبيل لأثبت ما شعرت به كالبشر ، الحظ جعل مني سخريه قادني لخيبات الآمال محاطة بالعيب والذل . فلم أعد أعرف كيف كنت وما سأكون فكيف بالآخرين استمريت بإخفاء مشاعري لا مجال إلا رؤيتي صامته .
.


قول الكلمة أصعب من الشعور بها لذا اختفت دموعي الصادقة التهمتها مشاعري الميتة فلا كلمات تمثل مشاعري وقفت على رصيف الانتظار أضعت محطتي .هل أخطأت ومنحت لهم كل شيء وعدت لا شيء ..

القروية تمتلئ بالحزن العميق والوحدة . هي كالبوصلة يقلبها الناس لتحديد اتجاهاتهم فقد دارت لي الحياة ظهرها بعد أن تركتني مجوفة من الداخل .


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 32
قديم(ـة) 15-10-2018, 04:24 PM
صورة آنجلين الرمزية
آنجلين آنجلين غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: حكاية قروية /الكاتبة: حصه فهيد


حاولت أمي مسح ذكريات الماضي ، لكن مخيلتي لا تسمح للاقتراب منها في كل مرة تحاول إزاحتها تحركت وعادت من جديد أعمق وأكثر ألم .

لم أعد تلك الطفلة . أهداني وجع لا نهاية له . لا تعرف ما في الغد من مفاجأت كل يوم ترتقب حدث وخبر جديد .لا للطمائنية دخلت بدوامة لا أعرف كيف ستنتهي لم أدرك شيء ولا أعلم ما سيكون مآلي ..





أبي رجل لم تدخل الحياة قلبه قاسي قسوته مدهشه أذوب بين يدينه كالجليد ، ضحكته لي أكثر قسوة صفعه ، محرومة معه من الحياه والعيش الرغيد أغرق وأنجو منه بمفردي ، لا خيار لي معه يريد أن أرضيه ولا يهمه رضاي .

هل سيقتني حبه الخائب أم عذابه أم احتقاره لي كقروية بسيطة تعلقت بحبل رفيع نسيت عالمها بوجوده ثم سقطت ولم تجد من يلملمها لتعود .فهمت عباراته القاسية ولم أستطع الكلام كطفل خائفا من نتاج اعترافاته.


ياليته يزيح رماديت الحياة من عيني ،ياليته السند والمتكأ يتركني وهو يسمع ضجيج صدري
انفرط بين يديه كسبحه ولا يلملمني ،أبي رجل لا يستحقني .خذلني في طفولتي ويخذلني الآن . لا يسعني أصفه سسيبكي الوقت ويلمني ،سيبكي بدلا عني ،مزقني ، لست إلا خرقة اتلفها كثرة الغسيل .



لا تفوح منه رائحه الأبوه ، رائحته ملوثة بالقسوة ، يخرسني إذا تحدثت معه كفنني بالحياة.غطس رأسي بالرمال .

أبي ليس ذاك الصديق لم يحفظ أسراري ولم يجمع شتاتي ،يتركني أسترسل في تقلبات أفكاري في وحدتي المؤلمة .جدران غرفتي الصغيرة تواسيني ستتجاوزين لوحدك أنت بخير.كل مألوف لم يعد يدهشني ، ذهب ولم ينتظرني .
قتل أبي أخر أمل فيه تاركني مشتتة في طريق مظلم وحيدة لم يعلمني تجاوز الصعباب تركني أتقبله وأمسح على قلبي، قتل ريحانته .

أسوء شيء في الصعاب قطعي بالمنصف أنفطرت حتى أنكمشت على نفسي .حتى أنفاسي خيبتي رفضت الخروج ، غربت روحي مع لحظة الغروب ، حاولت جاهدة أترك معها روحي لكن أبت أتخرج .

حاول إعادتي كثيرا لكن لم يستطع كل مرة تطلب منه أمي أن يتركني ، فقال سأتركها لأجلك شهرا وأعود بعد أن تصبح أفضل . قد أستعيد جزءا من أجزائي المبعثرة .عاد وليته لم يعود .


في تلك الليله كما كنت سابقا بغرفتي مع طفولتي المسحوقة .طرق الباب بشكل مخيف لا مجال للهرب وإذا به أبي قائلا زوجك بالطابق السفلي أخرجي له رفضت فأوسعني ضربا ويجرني من شعري ورماني إليه قائلا خذها وأخرج .

بينما أنا على الأرض وقعت عيني على ظرف كبير مملوء بالمال ، بكيت حينها بشدة علمت أن أبي باعني مرة آخرى وهو رأني بطريقة مذله ستجعله لا يقدرني أبدا سيستبيح مشاعري ما دام أبي على قيد الحياة .ياوجعي ويانهايتي ،أوشكت على الإنهيار بل إنهرت وأنتهيت .

خانني أبي بالماضي والحاضر ، بجبروته وطمعه . لتنتهي أحلامي وآمالي مقتوله تعزيرا لا سبيل للنسيان . ذهب الشعور الجميل بقيت رياح في قلبي أعتلاها الغبار مات حبي بالقدر الذي يظهر عليه فجأة عند فقدي.




هدؤي بقدر إنكساري. شئت أم أبيت ، تعثرت أحلامي بعد الوضوح ، فعله لايشبه حديثه . حاربت العالم بحبه فجتمع بهم علي. توهمت أن فرحي عمراًبأكمله ، مجوفة مهجورة . قلم كتبني ليس له ممحاه .أريد الحياة أريد أن أفيق. بدون استئذان ماتت وإنطفأ الشغف .

النوم هو السبيل الوحيد للهروب ، أين هو مني وأين أنا منه ؟لا حديث ولا وصال .غيرتني العزلة ، أنا سخرية وموت ، متعبه أنا ....هل من مجيب ؟

ذابت أشيائي في داخلي وظاهري شاق الأمر علي .أنا محفظة في جيبه أنا ملحدة في الحياة .أنا لحظة من لحظات الوحدة والشعور ، فقط الخواء بداخلي .

وقت أقضيه بالوحدة بالحرمان بالإنتظار ، بالظلام ، نومي الطويل علاجي ، أخفاني العنف لم يعد مابعد..أترتطمت وسقطت بهاوية لم أصل للعمق بعد.




لا أنتمي لأحد سكن الفقد روحي مطرزا بالخذلان . لا يشبه الرجل الذي بنيته ، خرج ولن يعود. أنت كاذب موحش .أنت حثالة لحظة من الجحيم ، أريد أعجل القدر أريد سنيني الأخيرة .

سمعت منه عبارات يريد أن يسعدني وداخلي يصرخ كاذب عبارات لن تحيي الحب الميت خنت ثقتي وقدمت العذر لنفسك . اللعنة ملئ الكون على روحا قطفت روحي . قضت على عمري المزهر ، قبري بعد السكن . أتركني أعيش.لم يبقى للأمل أمل ، لم يعد للقدر معك عذر ، سأخرج ولو قطعت آخر حبالي ،تبدلت الضحكات حسرات والبسمات أكثر حسرة .

غابت أحلامي أمام عيني لم أستطع التقاطها ، نخر حياتي كما السوس غير قابله للتصحيح ..






لا حب من غير فضيلة ، اللعنة على فضيلة قضيتها كذبه كنت استمتع بها في أحضانه.
تجربه قاسية قامت على مظهري الجميل .تفككت عوائق الأعراف لدي وأرتديت ثوبا لم يذق طعم الحياة وزينته في كل السبل الممكنة مزينا بنقاط ضعفة التي حفظتها .

عاد بعد مده بيقول أن ووالده لدية حفل على سلامة أخاه يدعونا على العشاء ،أستعدي في تمام الساعة التاسعة .قلت لن أذهب قال لا يهم سأتي في التاسعة وستخرجين بهذا الشكل .

شعرت بالغيض تداخلت في أحاسيس لا أعرف تفسيرها ، فقط أعلم أنها مميته تلبست العتاب والغيض ولازال حتى اللحظة لم يفسر فعله ولم يعتذر.

بقيت في مكاني لمدة الساعة أفكر ما أفعل وكيف سأتصرف لو كان قبل ذلك اليوم لرتميت بحضنه تاركه له إصاغتي بمايليق به .



أردت أن أظهر بصورة يندم لو خسرني أردتها ليلة معالمها لا تنسى بذاكرته تعذبه كل ما رأى بقاياها وصوت حذائي ونغماته على الأرض .

دخل علي مسرعا غاضب بما إنني لم أخرج من غرفتي بعد ، ولم يرد بكلمه ولكن نظراته قالت لي الشيء الكثير مخبره أنه وقع بما أردت .

كانت تفاصيل تلك الليله مميزة لا تشبه ليلتي الآولى .قال تبدين جميلة يبدو أن اعتذاره جامدا مختصر ومتوقعا مني أن أرتمي بحضنه كما كنت دائما عندما أراه. وهو يستقبلني ويفتح ساعديه لي كأنني طفل صغير ويحملني .بدى شخصي الآن مختلف عن ماعهده .. قلت بنفسي الحمدلله لم يعتذر وأنا أعرف قلبي وما سيفعل .

كرهت حس المصالحة بصوته لم يعد يوجد لدي الطاقة لتقبله كما السابق . لم أكن أعلم أن القادم أشد مرراه وأكثر نكاية بقلبي الصغير .قد يرى الآخرين أنني بالغت بغضبي لأقول لهم كنت طفلة فتحت قلبها لرجل بدي كبير كفاية ليكون أكثر تعقلا من حاله الآن . يتنقل بين النساء لم يستمر مع واحده هذا وحده كفيل بجنوني فأنا بين غضبي منه وخوفي من خسارته .


وقف قليلا يتأملني مقطبا حاجبيه لم أعرف أنك بهذا الجمال قلبتي موازيني أكثر من أول ليلة لنا ثم أنصرف مشيرا لي أن الحق به .

دخلت على أسرته وجدت عالم أخر لا يشبه عالمه كبير جدا خالي من الأحاسيس جامد بدى لي أنهم ليسو على وفاق .

مع تلك الروحانية التي أغدقتني بها جدته كانت بسيطة ، رأوفه أحتضنتني أردت البكاء على كتفها ولكن تماسكت حفاظا على ماتبقى من كبريائي . أجلستني بجانبها وشركت الله أنني لم أكن بجانبه بل على الجهه المقابلة .حضرت والدته ، ونظرت إلي بإزدراء شعرت بالخوف .كانت مزينة بالحلي وملابس فاخره طويلة متنمرة .شعرت بالغضب فقد أدخلني مرة أخرى في مكان لا أتنمي إليه فقدت أحساسي وضحكاتي ،خائفة وحيده من نظرة والدتة لوحدها كفيله لتخبرني أنني غير مرغوب في بالعائلة .



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 33
قديم(ـة) 18-10-2018, 02:05 PM
fans brooq fans brooq غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: حكاية قروية /الكاتبة: حصه فهيد


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها آنجلين مشاهدة المشاركة
حاولت أمي مسح ذكريات الماضي ، لكن مخيلتي لا تسمح للاقتراب منها في كل مرة تحاول إزاحتها تحركت وعادت من جديد أعمق وأكثر ألم .

لم أعد تلك الطفلة . أهداني وجع لا نهاية له . لا تعرف ما في الغد من مفاجأت كل يوم ترتقب حدث وخبر جديد .لا للطمائنية دخلت بدوامة لا أعرف كيف ستنتهي لم أدرك شيء ولا أعلم ما سيكون مآلي ..





أبي رجل لم تدخل الحياة قلبه قاسي قسوته مدهشه أذوب بين يدينه كالجليد ، ضحكته لي أكثر قسوة صفعه ، محرومة معه من الحياه والعيش الرغيد أغرق وأنجو منه بمفردي ، لا خيار لي معه يريد أن أرضيه ولا يهمه رضاي .

هل سيقتني حبه الخائب أم عذابه أم احتقاره لي كقروية بسيطة تعلقت بحبل رفيع نسيت عالمها بوجوده ثم سقطت ولم تجد من يلملمها لتعود .فهمت عباراته القاسية ولم أستطع الكلام كطفل خائفا من نتاج اعترافاته.


ياليته يزيح رماديت الحياة من عيني ،ياليته السند والمتكأ يتركني وهو يسمع ضجيج صدري
انفرط بين يديه كسبحه ولا يلملمني ،أبي رجل لا يستحقني .خذلني في طفولتي ويخذلني الآن . لا يسعني أصفه سسيبكي الوقت ويلمني ،سيبكي بدلا عني ،مزقني ، لست إلا خرقة اتلفها كثرة الغسيل .



لا تفوح منه رائحه الأبوه ، رائحته ملوثة بالقسوة ، يخرسني إذا تحدثت معه كفنني بالحياة.غطس رأسي بالرمال .

أبي ليس ذاك الصديق لم يحفظ أسراري ولم يجمع شتاتي ،يتركني أسترسل في تقلبات أفكاري في وحدتي المؤلمة .جدران غرفتي الصغيرة تواسيني ستتجاوزين لوحدك أنت بخير.كل مألوف لم يعد يدهشني ، ذهب ولم ينتظرني .
قتل أبي أخر أمل فيه تاركني مشتتة في طريق مظلم وحيدة لم يعلمني تجاوز الصعباب تركني أتقبله وأمسح على قلبي، قتل ريحانته .

أسوء شيء في الصعاب قطعي بالمنصف أنفطرت حتى أنكمشت على نفسي .حتى أنفاسي خيبتي رفضت الخروج ، غربت روحي مع لحظة الغروب ، حاولت جاهدة أترك معها روحي لكن أبت أتخرج .

حاول إعادتي كثيرا لكن لم يستطع كل مرة تطلب منه أمي أن يتركني ، فقال سأتركها لأجلك شهرا وأعود بعد أن تصبح أفضل . قد أستعيد جزءا من أجزائي المبعثرة .عاد وليته لم يعود .


في تلك الليله كما كنت سابقا بغرفتي مع طفولتي المسحوقة .طرق الباب بشكل مخيف لا مجال للهرب وإذا به أبي قائلا زوجك بالطابق السفلي أخرجي له رفضت فأوسعني ضربا ويجرني من شعري ورماني إليه قائلا خذها وأخرج .

بينما أنا على الأرض وقعت عيني على ظرف كبير مملوء بالمال ، بكيت حينها بشدة علمت أن أبي باعني مرة آخرى وهو رأني بطريقة مذله ستجعله لا يقدرني أبدا سيستبيح مشاعري ما دام أبي على قيد الحياة .ياوجعي ويانهايتي ،أوشكت على الإنهيار بل إنهرت وأنتهيت .

خانني أبي بالماضي والحاضر ، بجبروته وطمعه . لتنتهي أحلامي وآمالي مقتوله تعزيرا لا سبيل للنسيان . ذهب الشعور الجميل بقيت رياح في قلبي أعتلاها الغبار مات حبي بالقدر الذي يظهر عليه فجأة عند فقدي.




هدؤي بقدر إنكساري. شئت أم أبيت ، تعثرت أحلامي بعد الوضوح ، فعله لايشبه حديثه . حاربت العالم بحبه فجتمع بهم علي. توهمت أن فرحي عمراًبأكمله ، مجوفة مهجورة . قلم كتبني ليس له ممحاه .أريد الحياة أريد أن أفيق. بدون استئذان ماتت وإنطفأ الشغف .

النوم هو السبيل الوحيد للهروب ، أين هو مني وأين أنا منه ؟لا حديث ولا وصال .غيرتني العزلة ، أنا سخرية وموت ، متعبه أنا ....هل من مجيب ؟

ذابت أشيائي في داخلي وظاهري شاق الأمر علي .أنا محفظة في جيبه أنا ملحدة في الحياة .أنا لحظة من لحظات الوحدة والشعور ، فقط الخواء بداخلي .

وقت أقضيه بالوحدة بالحرمان بالإنتظار ، بالظلام ، نومي الطويل علاجي ، أخفاني العنف لم يعد مابعد..أترتطمت وسقطت بهاوية لم أصل للعمق بعد.




لا أنتمي لأحد سكن الفقد روحي مطرزا بالخذلان . لا يشبه الرجل الذي بنيته ، خرج ولن يعود. أنت كاذب موحش .أنت حثالة لحظة من الجحيم ، أريد أعجل القدر أريد سنيني الأخيرة .

سمعت منه عبارات يريد أن يسعدني وداخلي يصرخ كاذب عبارات لن تحيي الحب الميت خنت ثقتي وقدمت العذر لنفسك . اللعنة ملئ الكون على روحا قطفت روحي . قضت على عمري المزهر ، قبري بعد السكن . أتركني أعيش.لم يبقى للأمل أمل ، لم يعد للقدر معك عذر ، سأخرج ولو قطعت آخر حبالي ،تبدلت الضحكات حسرات والبسمات أكثر حسرة .

غابت أحلامي أمام عيني لم أستطع التقاطها ، نخر حياتي كما السوس غير قابله للتصحيح ..






لا حب من غير فضيلة ، اللعنة على فضيلة قضيتها كذبه كنت استمتع بها في أحضانه.
تجربه قاسية قامت على مظهري الجميل .تفككت عوائق الأعراف لدي وأرتديت ثوبا لم يذق طعم الحياة وزينته في كل السبل الممكنة مزينا بنقاط ضعفة التي حفظتها .

عاد بعد مده بيقول أن ووالده لدية حفل على سلامة أخاه يدعونا على العشاء ،أستعدي في تمام الساعة التاسعة .قلت لن أذهب قال لا يهم سأتي في التاسعة وستخرجين بهذا الشكل .

شعرت بالغيض تداخلت في أحاسيس لا أعرف تفسيرها ، فقط أعلم أنها مميته تلبست العتاب والغيض ولازال حتى اللحظة لم يفسر فعله ولم يعتذر.

بقيت في مكاني لمدة الساعة أفكر ما أفعل وكيف سأتصرف لو كان قبل ذلك اليوم لرتميت بحضنه تاركه له إصاغتي بمايليق به .



أردت أن أظهر بصورة يندم لو خسرني أردتها ليلة معالمها لا تنسى بذاكرته تعذبه كل ما رأى بقاياها وصوت حذائي ونغماته على الأرض .

دخل علي مسرعا غاضب بما إنني لم أخرج من غرفتي بعد ، ولم يرد بكلمه ولكن نظراته قالت لي الشيء الكثير مخبره أنه وقع بما أردت .

كانت تفاصيل تلك الليله مميزة لا تشبه ليلتي الآولى .قال تبدين جميلة يبدو أن اعتذاره جامدا مختصر ومتوقعا مني أن أرتمي بحضنه كما كنت دائما عندما أراه. وهو يستقبلني ويفتح ساعديه لي كأنني طفل صغير ويحملني .بدى شخصي الآن مختلف عن ماعهده .. قلت بنفسي الحمدلله لم يعتذر وأنا أعرف قلبي وما سيفعل .

كرهت حس المصالحة بصوته لم يعد يوجد لدي الطاقة لتقبله كما السابق . لم أكن أعلم أن القادم أشد مرراه وأكثر نكاية بقلبي الصغير .قد يرى الآخرين أنني بالغت بغضبي لأقول لهم كنت طفلة فتحت قلبها لرجل بدي كبير كفاية ليكون أكثر تعقلا من حاله الآن . يتنقل بين النساء لم يستمر مع واحده هذا وحده كفيل بجنوني فأنا بين غضبي منه وخوفي من خسارته .


وقف قليلا يتأملني مقطبا حاجبيه لم أعرف أنك بهذا الجمال قلبتي موازيني أكثر من أول ليلة لنا ثم أنصرف مشيرا لي أن الحق به .

دخلت على أسرته وجدت عالم أخر لا يشبه عالمه كبير جدا خالي من الأحاسيس جامد بدى لي أنهم ليسو على وفاق .

مع تلك الروحانية التي أغدقتني بها جدته كانت بسيطة ، رأوفه أحتضنتني أردت البكاء على كتفها ولكن تماسكت حفاظا على ماتبقى من كبريائي . أجلستني بجانبها وشركت الله أنني لم أكن بجانبه بل على الجهه المقابلة .حضرت والدته ، ونظرت إلي بإزدراء شعرت بالخوف .كانت مزينة بالحلي وملابس فاخره طويلة متنمرة .شعرت بالغضب فقد أدخلني مرة أخرى في مكان لا أتنمي إليه فقدت أحساسي وضحكاتي ،خائفة وحيده من نظرة والدتة لوحدها كفيله لتخبرني أنني غير مرغوب في بالعائلة .


البارت تجنن حياتي والله صرت كثيير احبه وصرت اتحمس اكثر من قبل لانو يعجبني هيك روايات بين الزوج والزوجة والعائلة المشاكل بينهم بعدين يصيروا يحبوا بعض احب اني اقراها
بصراحة اعجبتني حركة هيلة لما سوتها لزوجها عشان يندم الحركة اللي سوته ايوا ي هيلة استمري ع دي الحركة عشان م يتزوج بعدك يكون لك وخااالص
شكرا للبارت الحلو يسلم اناملك حياتي واستمرررررييييي
وبلييييز لا تطولي الغياب
كملييييييي حياتي منتظرة البارت احر من الجمر
جاااري الانتظار ❤❤❤

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 34
قديم(ـة) 01-11-2018, 04:26 AM
fans brooq fans brooq غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: حكاية قروية /الكاتبة: حصه فهيد


السلام عليكم
كيفك حياتي .... أن شاءالله تكونين بخير حياتي
وينك ي بعد عمري طولتي كثيييير حياتي وينك
عسى المانع يكون خير أو شاءالله
منتظرينك حياتي

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 35
قديم(ـة) 02-03-2019, 06:53 PM
نوارة بنت صوصو نوارة بنت صوصو غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: حكاية قروية /الكاتبة: حصه فهيد


وينك عزيزتي..
مادام ان الرواية مكتملة عندك حرام ما تكملينها خصوصًا انو الرواية لها قراء ما يستهان فيهم
يمكن انتي تشوفينهم قليل لكن.. مع ابتعاد الناس عن المنتديات يعتبر العدد اللي كان يقرا معك كبير، او بالأحرى مناسب...

ويا رب تكونين بخير.🌸

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 36
قديم(ـة) 04-03-2019, 01:01 PM
سلمى سعسع سلمى سعسع غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: حكاية قروية /الكاتبة: حصه فهيد


رواية مليحة والأسلوب جميل

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 37
قديم(ـة) 06-09-2019, 11:06 PM
صورة آنجلين الرمزية
آنجلين آنجلين غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: حكاية قروية /الكاتبة: حصه فهيد


أعتذر جدا عن التأخير لظروفي الشخصيه ولتنقيح الروايه :(


راح استمر في التنزيل ان شاءالله اعتذر منكم أحبابي وممتنه لردودكم وانتظاركم

واتمنى ماتحرموني من تقييمكم 3>

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 38
قديم(ـة) 06-09-2019, 11:17 PM
صورة آنجلين الرمزية
آنجلين آنجلين غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: حكاية قروية /الكاتبة: حصه فهيد


لم يقُل لوالدته شيئًا، جعلها تنظر وتشير إليّ بكلمات مبهمة تزدريني، ظلَّ ينظر إليَّ ويخاطب والده، غضبت من صمتي لعجزي عن الانتصار لنفسي.



أصبت بعتمة لم أعد أرى شيئًا، أصابني ذعر لم أعرف له مثيلًا، ولم أستعد له، أصبحت أخشى الظلام وأخشى صوت قطرات الماء، أخاف مني عليَّ، لم أعد أدرك ما ينتظرني، ولا أين أذهب، أريد الرحيل ولكن إلى أين؟ لا أعرف.
مزَّق روحي متعاونًا مع ذلك الذي يقال إنه أبي، ضحية زواج مشروط وعرف لعين، لم يكتفِ بتمزيقي بل مزَّق أُمّي من قبل، التي لا تستطيع الاعتراض، ما زالت في ظلم العرف متمثلًا في ظلم الرجال.
إذا افتقدني ولم أستجِب ضربني، بدا لي أنه يستخدم أسلوب والدي وطريقته في إخضاعي لشروطه، أراد أن يعيدني كما السابق وأخطأ الطريق.
لن أخفي مشاعري، فأحيانًا بسبب ضربه لي بشدة وشد ساعدي بقوة محاولًا كتم غضبي، يصرخ كلّ ما فيَّ كلَّما اقترب مني، أخبره أنني رحلت ولم أعد ذات الشخص، لم تعد مُهِمًّا لي.. وكذبت هنا.
بعد أن ينتهي من توبيخي وضربي، إن حاولت الهرب منه يحضنني حتى أهدأ وأعود إلى صمتي ولا أعرف الأسباب.



متعبة جدًّا، أحدق بلا شيء على وسادتي حتى أغطّ في نوم عميق، لأنسى أنني معه، سكنت بداخلي بعد هذه الليلة روحًا راقصته مرة وأشربته المرّ مرات، مع ضياع هويتي، لم أعد آسفة عليه ولا على بسمته ولا عيونه التي كانت مصدر جنوني.. وكذبت أيضًا.
يومي كأنه شهر، لا حديث بيننا ولا وصال، أصابه اليأس مني، أن أصبّحه وأمسّيه طالبة الانفصال، أريد حُرّيتي، أريد قريتي، أريد أُمي، فلا يجيبني، فقط يتناول قهوته ويخرج تاركًا روحي في أروقة منزله التي أصابها الصدأ.
يقولون: الألم يولد النجاح، إلا أنا فلم يترك لي فرصة، أوصلني إلى الطرق الخاطئة المميتة، لا يريد أن يتركني، لا أعلم هل هو حب أو تملّك!
لا بُدّ لنا من المحافظة على أيامنا، فالعمر لا يعود، لا بُدّ أن نجد ذاك المجداف والزورق، ونعيد الينبوع لأسقي الجذور وتنبت الزهور ونقتل ما ذبل منها.
بينما هو يتناول قهوته ذات مساء، كنت مقابلة له على الأريكة كالعادة، قلت: أريد حريتي، وهو صامت لا يردّ. علمت أنه سيضربني لو أطلت الطلب، فقلت في نفسي: سأجزئه على أجزاء حتى يمل ولا يغضب علي.




الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 39
قديم(ـة) 06-09-2019, 11:18 PM
صورة آنجلين الرمزية
آنجلين آنجلين غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: حكاية قروية /الكاتبة: حصه فهيد


جاءه اتصال فأجاب وأصابه الذعر والارتباك، أنزل فنجانه وجاء إليّ، اعتلاني الخوف والرهبة، مخيف وهو قادم إليّ، يشبه أشباحي التي كنت أراها في المنام وأنا صغيرة، فأهرب إلى أمي، ولكن الآن أين أمي؟ أين سأذهب؟ وضعت يدي على وجهي، أنتظر ما سيفعل، قال: لا تخافي، اهدئي.. وجلس واضعًا يديه على فخذي، أذهلني هذا الهدوء، مفاجِئة لي شخصيته الجديدة.
قال: والدك انتقل إلى رحمة ربه.
أصابني الخرس فنهضت وذهبت إلى غرفتي ببطء شديد وتقوقعت في سريري مدعية النوم، ومتلفلة بأغطيتي.
سمعت خطواته قادمًا، جلس إلى جانبي ووضع يده عليّ محاولًا تهدئتي باعتقاده أنني غاضبة، وأنا في داخلي مبهورة حزينة سعيدة، لا أعرف هل أفرح لموته؟ منفذي الوحيد للهرب، ولن يتمكن من شرائي، فأمي لن تسمح له، أو أبكي لأنه والدي فقط مهما فعل؟



أفقت صباح اليوم التالي وإذ به على الكرسي المقابل لسريري يتأمل حالي بين رهبة وخوف، خوف من أن أكون متعبة من الخبر، ورهبة من أن أذهب ولا أعود.. ابتسم ولم أُعِرهُ انتباهًا.
قال: أسرتي قادمة لتعزيتك، قلت: سأذهب لأمي، وهم يأتون هناك، قال: هنا العزاء، سأفتحه لثلاثة أيام فقط، انتهى، لا جدال.. دخلت معه في شجار حادٍّ انتهى بصفعي بشدة حتى ظننت أن رأسي سقط من مكانه.
نزع رأسي من غير تخدير سابق، ولم أعد أقوى على المسير.. ربما أنه من الخير أن يموت أبي، والأكثر خيرًا من ذلك هو التمتع بجنونه وإن كنت المتضررة الوحيدة بذلك.
لم أخرج للعزاء، تركته وحده يحلّ مشكلته كما فعلها، دخلت الغرفة، فجاءت جدّته تواسيني قائلة: يقول طلال إنك متعبة ولا تستطعين الذهاب لأمك وجئت أطمئن عليك.. هي أمي هنا.



قلت محدِّثة نفسي: عزائي أشدّ بقلبي المقتول، عزائي أشدّ بما فعل ابنك بي، ابنك جعل منّي باخرة مملوءة بالحياة، ثم حمّلني أكثر مما ينبغي وغرقت.
قالت: سأوصيه عليك.. وأشارت إليه.
حضنتها وبكيت بكاء سنوات في دقيقة، بكاء غرقت منه، بكاء العالمين، لأجلي لبسوا ثوب الحداد، بكيت حتى لم أعد قادرة على الإمساك بها، فارتخت يدي ولم أعد أستطيع التنفس، بكَت معي وازددت بكاء، وخرج هو وبدا لي أنه يبكي.
شعرت أنها أمي، قالت: ابكي يا بنتي، لا تستحي من البكاء، استحي من كتمان مشاعرك، أنا وطنك هنا، أنا أمّك، نامي على كتفي بسلام.
حضنتها بطيف أمي، من تلبس وشاحها يعطينا عمرًا متجددًا لنا، بل متجددًا لأعوام بسعادة خالدة، أمي هي الوطن بمساحاته الواسعة، هي رقي الحياة والأمل، أجمل من أُقبّل يديها وأبكي على كتفها، أستجدي الحنان من عينيها، تمسح دمعي، تلبس قلبي الهدوء وتهدئ من روعه، أنا زجاجة بين يديها تنظفها وتعيد لمعانها، فراشة أطير حواليها، ووشاح أرتديه في البرد، ظِلٌّ لي من الشمس، أمي هي الفصول الأربعة لي في كلِّ فصل معها حكاية، أهرب إليها في صغري وأجتمع بها في الكبر، هي كأس شربت منها ولم أرتوِ، في كلِّ مرة يشتد عطشي، وتسقيني ولا تملّ ولا تكلّ، أرتقي بها بعد ذلهم.

قصرت بوصفك أمي، جمعه محمود مصطفى لك ماسحًا تقصيري وضعف حديثي عنك، حيث قال فيك: "الفرق بين أمي والآخرين أنها تتمنى أن تحمل حزني وهم يتمنون ألّا يروني إلا حزينًا"، هذه أنت بالقرية، وهذه جدتي، رائحتك بالمدينة، تصنع مني شيئًا عندما أكون لا شيء، أعطتني أحضنها بعد أن ذلني البعد.
يا جنتي، لم أغِب وأقطع إلا مرغمة، انتظري، سأعود لأربت عليك كما فعلت لي، انتظري، سنمسح دموع بعضنا، نبكي معًا ونفرح معًا ونغني ونرقص معًا، ندور بالحارات ونشتري من الدكاكين خضراواتنا وحلوياتنا وننثرها على كلِّ طفل مرّ من قريتنا، انتظري أرجوك، بقدر حبي، وأمنيتي رؤيتك الآن.
"يا حبيبتي" لا تليق إلا بك، لم تخذليني معها، لا يستحقها إلا أنت، يا حبيبتي قصرت يدي عن وصلك، ابقي بسلام من أجلي.. سأعود، انتظريني.
ماتت دساسات الحب في داخلي، التي أضأتها له لم تشرق، ولست آسفة عليها، قالوا لي: الحب هو الموت، لم أصدقهم أو بالأحرى كنت بين السُّكر والصحوة، كنت على نغمات الحب والأحضان فضاعت موازيني.



استهلكت قوتي، قريبة غريبة، أسرفت في مشاعري فقتلتني، لم أعد بحاجة إلى الحبّ ولم يعد الهجران قاتلي ولم يعد يبكيني، قصرت مسافات قطاري لم يبقَ إلا القليل على وصول محطتي، غربتي في سكني واشتعلت النار في أضلعي، لم يقف البشر على جدران حياتي رغم أنهم نهبوا أسوارها القصيرة، وأصبحت من الماضي تعتّق قلبًا أصابه الصدأ.
تربص بي الألم للحبّ المزيف، فلا عودة ولا وصال، وقف قلبي عند نظرة الحبّ الأولى، كان اتصالي المباشر مع المحبوب قد تخطى الأسس الصحيحة للحياة.
بينما كنت مستلقية على سريري الجميل الموحش، سمعت صوته داخلًا إلى مكتبه، تذكرت عندما كنت أذهب إليه بكل شوق وسرعة، يمسك بيدي ونذهب إلى مكتبه ويبدأ يحدثني عن عمله وعن حكاياته اليوميَّة الطريفة، ولا يزال ممسكًا بها ويبتسم، يجلس على مكتبه وأنا أقف أمامه مباشرة لنكون متوازيين في الطول قليلًا، كنت أضحك معه ولا أعي بعضًا من حديثه، لا أعرف كيفية مشاريعه ولا أنظمة وقوانين عمله، فقط لأنَّه يبتسم ويلعب بيدي أستمع له وأشاركه الضحكات.


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 40
قديم(ـة) 06-09-2019, 11:20 PM
صورة آنجلين الرمزية
آنجلين آنجلين غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: حكاية قروية /الكاتبة: حصه فهيد


لا أدري هل هو مميَّز عند كلِّ النساء أو أنا التي تسكن روحي كل مشاعر وأحلام النساء، أراه جميلًا في كلِّ حالاته وإن كان غاضبًا.
أغضب منه بشدة في كلِّ مرة يرغمني على زيارة أسرته، رافضًا زيارة أمي التي تنتظرني، كلّ يوم تتصل بي فأخبرها أنني مسافرة، ما إن أعود للبلد حتى تكون أولى محطاتي عندها.
غاضبة منه باكية بصمت حدّ الموت، يتراقص كلّ وجهي بالبكاء، شفتي وعيوني، أقبض على أسناني بشدة وعلى شفتيّ محاولة ألّا تتحركا، لن أدعه يراني أبكي، سأحفظ ما بقي لي من كرامة، سائرة في طريق التعاسة أشرح لنفسي حالي المتمثلة فيه، المفرغة، سأملؤها انتقامًا منه وممّن يقف بجانبه من أجزائي، أريدها كلّها معي.
يتراقص كلّ ما فيّ عندما أراه غاضبًا، مستمتعة بذلك، وكأنني أطلّ على حديقة مليئة بالزهور، مع كل نوبة غضب أزرع وردة، تعمّقت في معرفة جراحه لأجعله تعيسًا كما فعل بي، بدأت أظهر تلك الأنثى الشرسة بعد قتلي الرجل الطاهر الذي يسكنني.
أطلقت لعيوني الحرية للبكاء متى شاءت، ولم أسمح لها بالتغاضي والنسيان، خانتني عيوني وتجمدت، أما عقلي فبقي مستيقظًا، لم أسمح بتخطي نعمة النسيان كما يدَّعون.



إن جمعتنا القهوة أحيانًا قليلة فلا أنظر إليه، لا أريد أن يرى جانبًا يتمناه، أخفيت حاجتي للإمساك بيده، يتحدث كثيرًا لعله يجد مخرجًا ولكن لم أقابله إلا بالصمت ذاته لحديثه وهو يخبرني عن الحياة التي يجب أن أراها وأجوب العالم لنكتشفها معًا، لا أعرف هل العالم جميل أو وهم صنعه هو؟ لست بحاجة إليه الآن.
تجربة قاسية قامت على جهلي بعالمه وعلى مظهري الجميل.
"الحبُّ يحتمل الموت والبعد أكثر مما يحتمل الشك والخيانة" -أندريه جيد، اختصر لي الانتقام ودثر ما بقي من رأفة قائلًا: سيري والله معك.
عندما نُسقى كأسًا مؤلمة فلا يمكننا النسيان، تصعد الدرج خارجًا من روحٍ أحبّتك، مع كلِّ خيبة خطوة حتى توشك على النهاية فتقطف قبل أن تصل، فلست بحال جيِّد بما يكفي لتصحيح الأخطاء، ولا تملك المال للعلاج لتلك الروح التي تحتضر.


الرد باقتباس
إضافة رد

حكاية قروية /الكاتبة: حصه فهيد

الوسوم
الكاتبه , حكاية , فهدي , قروية
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
ما حكاية هذه الاجهزة انسان بسيط قصص - قصيرة 4 04-04-2017 11:06 AM
"" حكاية أمل "" Rayman Ali خواطر - نثر - عذب الكلام 4 29-10-2015 08:45 PM
حكاية تـوق الشعر خواطر - نثر - عذب الكلام 11 14-06-2015 09:50 PM
رييس.. حكاية مُحاربٍ قديم صال وجال في أروقة الليغا الـ شــــموخي999 كوووره عالميه 2 21-05-2015 06:27 PM
فلسطين حكاية وطن \ مسابقة \ بنــت فلسطيــن مواضيع عامة - غرام 22 06-05-2015 02:58 PM

الساعة الآن +3: 03:50 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1