غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 01-10-2018, 10:21 PM
صورة آنجلين الرمزية
آنجلين آنجلين غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
Upload1120a2f436 حكاية قروية /الكاتبة: حصه فهيد


حكاية قرويــــــــــــــة .
كذبت من شدة الصدق نزار قباني
حصه فهيد...
إهداء :
لـ صديقي المستحيل لمَنْ ظل طوال مهاتراتي صامتاً .
لـ كل من في قلبه ذرة حب ليس لها مقابل يستحقها.
لـ كل من مات منتحرا لروحك باقة من الزهور فأنا لا ألومك لابد أن في عالمك مسخ قذر رسم لك هذه النهاية الشنيعة .
لـ كل دمعة سكبت ليس عندها من يتلقفها .
لـ كل من قرأت له ولامست عباراته قلبي ووثقها ليخبرني أنني لست الوحيدة بالعالم بهذا العالم .
أشعر أحيانا أنها تسكنني أنثى شرسة ورجل شريف. عادة العشاق يفرحون، ولكن أنا أتكبد عناء البكاء والألم . فـتراودني الدموع وتغتال فرحي وأجدها رغم أنها تخفف عنائي إلا أنها واشية، وكثيرا ما تخبر الآخرين بأسراري . التي طالما خبأتها في خزائن الذكرى رغم حداثة عهد بعضها . حينها علمت أن الحب أشبه بالبكاء تحت المطر .
أنا أشعر غير تلك النساء ولا حتى الرجال في الحب ،فهم قد يظنون أنهم يرتكبون جُرماً وهكذا يظن النساء. أما أنا فقد جمعت الجرم ،والمتعة ،والذنب ،والحرمان فجياع الحب موتى .. مشوشة أنا بين الألم واللذة أقضي الوقت ،وبين الخيال والحلم أبني مساحات القلم وأجر خيبات الحلم،أنكس نفسي وأبنيها ،وأعود وأنكسها، وأبعثرها ،وأهجرها ،وأمنيها. فأعود كما كنت بين ذرات عطر الأحرف أبعث أنفاسي ليلتهمها البشر . ومازلت بتلك الأمنية حبيسة قلبي لم تترجم حتى وقعت عيني على مقولة "جان
جاك روسو :
لكي تكتب رسالة عشق عليك أن تبدأ دون أن تعلم ماذا تريد أن تقول وأن تنتهي دون أن تعلم ماذا قلت.
كتبها قلبي دون أن يمسه الذبول، عشت معها الحب والخوف بدرجاتهم اللا متناهية ، فحدثت الفوضى بداخلي على من علمني الصمت في أشد حاجتي للكلام.
الحب لا استسلام فيه ولا حرب كل ما هنالك شيء كالكهرباء يتنقل بداخلك فيسيرك تجاه ما أراد قلبك طوعا أو كرها ، لتقول أدركني من لا شيء . ..سينثر قلمي حروف قد يعتقدها البعض خزعبلات ليل أبى النهار أن تشرق إلا أن أوراقي تهمس لهم ببساطة بأنها خيال راقص أوتار الواقع .


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 01-10-2018, 10:23 PM
صورة آنجلين الرمزية
آنجلين آنجلين غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: حكاية قروية الكاتبه حصه فهيد


من الجميل أن يكون للمرء أمل يرسمه ولو كان بلوحة طفل لا يعرف حدود الورق ، وتخرج تلك التعابير والرسومات عن حدود واقعه ويراها تضفي جمالا رغم أن الكبار يرونها مشوهه لذلك البياض المحيط بالرسمة . متناسين أن الجمال ما تطرزه مساعيهم بعيدا عن ضجيج الأحبة ودروسهم، التي لا تتعدى كونها تجارب شخصية . قد يكون سبب فشلها خططهم وحدود مساراتها التي لا تناسب الواقع الذي يعيشون فيه.
هم لا يؤمنون بالمغيبات التي أؤمن بها ، وأن كانت هي من تتكون منها الأحلام والأمنيات . أتراها سبب في وجودي كعقل وفكر بشري لا يعرف للواقع صلة . وأحمل بقلبي أمتنان فائق لأنها لو لم تكن تلك المغيبات في إطار الأمنيات والأحلام ما كانت أنا موجودة إلى الآن .
وجودي على قيد الحياة هي أمنياتي التي أنتظر لها بصيص بالواقع .
المغيبات عندي تشبه أغنية الأماكن رغم أنها قد لا تمت لواقع المستمع بصلة إلا أنها تفرض نفسها على القلب ككذبة كبيرة . وهذي هي الحياة عبارة عن واقع مرير وأمنيات مستحيلة .يغيب العمر يبنيها ككل شيء يذكر بشيء ولا شيء ملموس يطيب الجراح .فالعمر ضائع مهمل بوجهة نظري . يشبه عقرب الثواني بساعة يدي لم ألقي له بالاً يوما رغم أنه يعمل بجد ولا أحسب له حساب مؤثراً على مواعيدي فهو مجرد آله تتحرك ولا تضيف لي شيء رغم مرور السنين .
في أحدى اليالي الباردة ، بقلب تلك الغرفة الموحشة ،مستلقية على سريري الحديدي الأسود مربط الأطراف المتهرئة ، مقابل المدفئة سائلة نفسي إلا متى سأظل حبيسة وحدتي ؟، وعالمي القبيح. لابسة لباس الفقر والضعف أنظر للعالم الخارجي كحلم ليس حقيقة أعدت التساؤل مرة أخرى هل أنا وحيدة؟ هل تسمع وقع عقارب الساعة بثوانيها بطبلة أذنك الداخلية وكأنها تهمس لك أنها ذاهبة بلا عودة ، تسمع وقع أنفاسك ولا أحد جوارك يستشعرها بتفهم لتشعر أنك تخرجها لتأخذها منه مرة أخرى فأنت وحيد ؟
نعم وحيد...


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 01-10-2018, 10:24 PM
صورة آنجلين الرمزية
آنجلين آنجلين غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: حكاية قروية الكاتبه حصه فهيد


الحلم شيء جميل ، فما بال أحدكم يكّون عن من يحب عالما خاص . وهو لا يعرف لا شكل له ولا نسب . هي فقط صفات وأشياء تنقص حياتك تزينها بأحلامها كل فتاة ، على شكل رجلا سيسعدها .كأنه يحمل تلك العصا السحرية للجنة على الأرض . ما أن أخلو بنفسي حتى أرسم من الأزقة بساتين ، ومن الأروقة جنان . التفكير بالأمنيات بصوت مرتفع هو عار جدا في مجتمعي ،وبالتالي الأمنيات سرا قبل النوم هي الحل الأمثل لإزالة الأرق والتمتع بالحياة .
مجتمعي وخصوصا البدائي فالزواج الحل الأمثل للستر والقضاء على وحدة التفكير فهم ينظرون للأنثى تكبر من غير زوج ، كالعاهرة أو الغانية التي تختلف حياتها في النهار عن الليل تحتاج مراقبة أهل المنزل لها ولتصرفاتها . حتى عطس من أثر الغبار يكون له ترجمه تختلف عن عطاس الآخرين . الذي له من العلاجات كميه وينتهي الأمر .
وما أن تتزوج حتى تفك تلك الحصارات وإن أصبحت غانية لا يهم ، المهم أنها تزوجت مهما كان ذلك الهدف ، ومهما كان مستواه التعليمي ، والمستوى الثقافي . فقط المهم هيكلا يسمى رجل ويرتدي ذلك الغطاء الأحمر .
وكأنك بهذه الانجازات التي يراها المجتمع شيء من التوفيق والرفعة. فقد أعلنوا بهذا العصيان على دروس وأراء فلاسفة وأدت الحب بزواج فما زلت تلك العذراء الحالمة - رغم الزواج- ولا زلت أتراقص على صوت وردة ولا أحب صوت أم كلثوم فهو يشعرني بكآبة .رغم جودة الصوت إلا أنه له تأثير سلبي يذكرني ببدايات حياتي التعيسة. التي لم يكن يراها عقلي موجودة أصلا. وكأنه يكذب تلك المرحلة في حياتي . كأنه شعار ينادي به من لم يشعر بجنون أضافت عليه التقاليد بركاتها.
فعقل المرأة الوحيد الذي يشكر تلك الوحدة ، فبسببها أفنى وقته بدواوين الشعراء وقصور الملوك ومعاجم الفلاسفة . رغم أنه من العادة أن لا يربحنّها الحظ فكثيرا ما يردد العرب أن أكبر حظ للإنسان هو أن يتزوج في الوقت المناسب ، فالحظ السيئ ليس مصيبة فأنت فقط بحاجة أن يقال لك ذلك وأنا ليس لدي من يقوله لي.إلا موريس ماترلينك: كثير من المسرات والمصائب يمكن أن يتسبب فيها الحظ، لكن سلامنا الداخلي لا يمكن للحظ أن يحكمه.
في مجتمعي يقرر الرجل أن تتزوج إذن هو يتنازل عن الكثير فالسفر والترحال من غير ذلك الرابط له شيء يراه الرجل حرية مطلقة لا تعكرها أسئلة الأنثى . ولكن هو قرر أن يحظى بالكثير الذي يتنازل عنه الآخرين .ما يحتاجه خطوة أكثر جدية ، عزم أن يتقدم لأسرة لا يعرفها عن قرب ، ليعيش لحظات الاكتشاف بخطواتها، لأنه أمن باكتشاف عالم آخر . فهو يسير على خطى أندريه جيد حينما أشار أنه "أجمل الأشياء هي تلك التي يقترحها الجنون ويكتبها المنطق" فلم تستقر ذاكرته غير على أخته غير الشقيقة وبدأ يتذكر من صديقاتها تناسبه ،فخطرت له نعم هي؟
لا يريد غيرها لم يكن يسمع عنها إلا كل جميل .فالفتاة القروية كالعجين أمامك، عالم الأثرياء غريباً عليها . فبالتالي يستطيع تشكيلها حيثما تشاء لعدم علمها كفاية بما يريد ويستطيع تلبيس العالم ثوبا آخر وقد تصدقه. وهذا ما توارد لذهنه في تلك اللحظة فقد تشبّع من مراقصة الأغنياء وفتياتهم -المثقفات والمتثقفات -كفاية يجعله يتمنى أن يكتشف حيثيات جديدة .
عندما تقرر الزواج بحثا عن الاستقرار فآخر ما تسأل عنه الحب أو الجمال ، فما يسأل عنه الرجال عادة في مجتمعنا الحسب والنسب ، كفيلة بأن تعتمد أسرة تقليدية .
كان همه الوحيد أن تكون متدينة تحفظ ذريته وبسيطة يحكم غلقته عليها .فقط كما تراود لكثير من الرجال الأثرياء في حضرت فتيات القرى ، وكأن أنيس منصور ، ونجيب محفوظ ، وشكسبير، لم يخط قلمه إلا لهم دون تلك الطبقة التي تعتني بفكرها لأنه هو ثروتها الوحيدة متناسيا قول ميخائيل نعيمة :
"أزرع قلبي على ورق وينبت في قلوب الناس "


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 01-10-2018, 10:25 PM
صورة آنجلين الرمزية
آنجلين آنجلين غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: حكاية قروية الكاتبه حصه فهيد


أذا أعجبتكم الروايه راح أستمر في تنزيلها لانها مكتمله وأتمنى تكون في مكانها المناسب 3>


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 02-10-2018, 11:57 AM
العدوية العدوية غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: حكاية قروية /الكاتبة: حصه فهيد


ماشاء الله يبدو أننا على موعد مع قصة مختلفة🍃
المقدمة جميلة وعباراتها كذلك ( رغم وجود بعض الأخطاء الاملائية ) ..
قصتنا عن سندريلا القرن الواحد والعشرون، تعاني من بعض العادات المجتمعية الخاطئة
التي ترى أن الزواج هو الحل السحري لسعادة أي فتاة ، فظل راجل خير من ظل حيطة كما يردد إخواننا المصريين
متناسين أن ظل الحيطة كثيراً ما يكون خير من رجلٍ يزدري المرأة ويمتهنها ولا يحترمها.

بانتظار الجزء التالي لتتضح الصورة أكثر .🌸

سؤال : هل القصة لكِ أم منقولة

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 02-10-2018, 02:13 PM
صورة من فهمني ملكني الرمزية
من فهمني ملكني من فهمني ملكني غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: حكاية قروية /الكاتبة: حصه فهيد


بدايه جميله .. مشوقه .. ومختلفه
بانتظار تفكك شيء من الغموض بالبارت القادم

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 02-10-2018, 04:12 PM
صورة آنجلين الرمزية
آنجلين آنجلين غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: حكاية قروية /الكاتبة: حصه فهيد


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها العدوية مشاهدة المشاركة
ماشاء الله يبدو أننا على موعد مع قصة مختلفة��
المقدمة جميلة وعباراتها كذلك ( رغم وجود بعض الأخطاء الاملائية ) ..
قصتنا عن سندريلا القرن الواحد والعشرون، تعاني من بعض العادات المجتمعية الخاطئة
التي ترى أن الزواج هو الحل السحري لسعادة أي فتاة ، فظل راجل خير من ظل حيطة كما يردد إخواننا المصريين
متناسين أن ظل الحيطة كثيراً ما يكون خير من رجلٍ يزدري المرأة ويمتهنها ولا يحترمها.

بانتظار الجزء التالي لتتضح الصورة أكثر .��

سؤال : هل القصة لكِ أم منقولة


شكرا لردك الجمميل

أعتذر للاخطاء الاملائية
لاا ليست لي أنما لشخص رائع أعرفه حق المعرفه




تعديل آنجلين; بتاريخ 02-10-2018 الساعة 04:20 PM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 02-10-2018, 04:13 PM
صورة آنجلين الرمزية
آنجلين آنجلين غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: حكاية قروية /الكاتبة: حصه فهيد


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها من فهمني ملكني مشاهدة المشاركة
بدايه جميله .. مشوقه .. ومختلفه
بانتظار تفكك شيء من الغموض بالبارت القادم


شكرا لردك الرائع



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 02-10-2018, 04:14 PM
صورة آنجلين الرمزية
آنجلين آنجلين غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: حكاية قروية /الكاتبة: حصه فهيد


فقد نبت في قلوب القرويات نجيب وطه حسين والعقاد وغيرهم ممن تقع أيديهن عليه لصقل تلك الدرة لديهن . يريد أو بالأحرى تراود لذهنه أنه سيكون هو مصدر المعرفة الوحيد لها . هذه أول خطوات الحب الغيبي أن تتمنى من لا تعرفه وترسم له خطوات يسير عليها وتبدأ تحدث نفسك أن أخبره هذا ولا أريد هذا أريد لأن نحفظ تلك المعزوفة ولا نريد تلك متناسيا رغبة الطرف الآخر ومدى إمكانياته وقدرة على التقبل . رغم أنه يعلم يقينا أن الحب له مقومات سابقة تهمس له - قريبا سترتديه- فالحب الذي لا يرتدي روحك فليذهب للجحيم .
ليس منا من لا يحب أن يهمس له محبوبه بمكانته لديه . كل تلك التصورات قد تكون خرافة في ظل التفكير على صوت ميادة الحناوي تنادي أنا بعشقك " وتبدأ تراقص حلمك وخطواته القادمة وكأنه حقيقة بين يديك لدرجة أنك قد تتقلب على جنبيك وتبتسم وكأن تلك البسمات حقيقة لمن جاورك خيالا . يبدو له أنه وازى مقولة سيغمون د فرويد.: غالبا ما تكون الأحلام في غاية العمق عندما تكون في غاية الجنون.
أكلتُ كثيرا من الألم لذا كبرتُ بسرعة ....فعلمت حينها إن أردت أكون سعيدة أن لا أطلب الكثير . فالزهور التي أزرعها الآن سيأتي يوما وتزهر...
وصل لها في تمام الثامنة مساءا ، تم الترحيب فيه في منزلنا وبعد العشاء والاحتفال قليلا . تم نقله لغرفة صغيرة أقطن بها كعروس ،مزينة تلك الغرفة بكرسيين وبعض الحلوى البدائية والإضاءة العالية والموسيقى ، إذ أن الترتيب صاخبا جدا وبدائي .
سقطت أول أوراقه في ليلتنا الأولى أمامي كفتاة بسيطة كما صورني .لعلمه أن يرى الجمال سيستلزم صمته احتراما وتقديرا لتلك العيون الجميلة ، فأول براهين الوهن الصمت في حضرت فتاة.
وهذه من خطوات المحبين أن يعم الصمت وتتحدث عيون العشاق فقط من يترجمون نظرات محبوبيهم لمدونات تقطر ألما ووجعا وشوقا وذلك لأن الجمال لا تستطيع تكراره في مخيلتك تصبح كأنه بدون ملامح .
تراود لذهنه أنها لحظه كمساحيق وتنتهي وبدأ يتأملني وبساطة المكان الذي لا يرتقي لغرفة من غرف العاملين لديه ،كان يعتريني الخوف الذي بدا واضحا في وجنتي ويدي المرتجفتين.
لو ذبلت زهوري قبل أن تزهر فما الذي يبقيني ..هل تؤمنون معي أن الحب يصنع المثالية فقد مايراه المحبين ويدونوه لا يراه الواقعيين ويكذبوه .
إذا بعد أن قدر الله له أن يتزوج بهذه الجميلة التي لم تبلغ عامها الخامس العشر ، ذات الشعر الطويل أسودا كما الليل الحالك - وهذا يشعره بالجنون -لونه الأسود وشفتان ورديتان ووجه مشرقا ولا يخفى على أحد أنه هذه المواصفات تدعو للجنون ولكن قليلا ما أستشف ، فكانت تقول عيني الناعستين:
فليذهب للجحيم حب لا ترويني تفاصيله . ولأني بدت أنها ستكون أنا تفاصيل حياته سأمسك بتلابيب الورق لَأكتب، فقد تبقى منها ماوصفته مرة على قرطاسية حلوى:إلى من أحببته يوما .
بعد هذه العبارات علمت أن الوصف قائم على ما يترجمه القلب وبتالي تراه العين .لذا أعجبه بي تفاصيلي الأولية تذكره بجدته فتفاصيلها هنا تشبه ماضِ محبب على قلبه .
الحب هو جذر الجنون وأغصانه بل هو الماء الذي يسقيها لتثمر لنا باقات يافعة يعيشها الحس ويرفضها العقل بمجملها . كيف لا وهو يراني الأنثى الملائكية وأنا أراه بذات الصفات مع اختلاف التجسيد . رجل بهذه الامتيازات كل ما ينتج عنه يثيرني ويدهشني .
فتاة بسيطة قطنت القرى لاشك أن تفاصيل ثري وسيم جعلت أعوامي الأولى دهشة ومفاجآت . عشت مع وجه حمل لي مشاعر أفتقدها وغذى روحاَ تبكي ب صمت ولا تبوح .
في القرى اعتادت الإناث على الصمت رغم طهارة أفكارهن . الفتاة هناك تبكي تضحك وتداعب وتمرض كلها بالصمت . فالعيب يكتسيها في كل شيء حتى اسمها لو سمع به الرجال . هذا وحده يجعل هذا الرجل في حياتها مفاجآت رضيت من بعضها والغضب من حيثيات الأخرى" فعلى كل مفترق طريق يؤدي إلى المستقبل وضعت التقاليد 10,000 رجل لحراسة الماضي" .موريس ماترلينك.


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 02-10-2018, 04:15 PM
صورة آنجلين الرمزية
آنجلين آنجلين غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: حكاية قروية /الكاتبة: حصه فهيد


عندها دخل والقي السلام وشاهد همسي بالرد ، لكنه لم يسمع شيئا . خرجت أمي عائشة بعد إن استودعتني إياه بعد الله وأوصته بي .كيف لا تستودعني وأنا الفتاة الصغيرة لازالت لا أعي ما وضعتني فيه أمي ، فقد كانت تحذرني من الرجال واليوم تضعني بين يدي رجل غريب .
جعلتني الحياة أبني نفسي بنفسي هاربه منهم عند حاجتي إليهم . سألةً نفسي هل هناك أكثر رعبا من أن أختبأ من نفسي فلا أجيد الدفاع عنها وقت حاجتي لها .
أصبح لدي رجل لم أكتبه لنفسي إختيارا، وضع في طريقي أسرع مما توقعت .لم أعلم هل هذه كذبه سطرها عقلي أم واقع فرضه منطقهم خرجت معه لعالمه الجديد الذي لا أعرف منه إلا هيكلة رجل يدعى طلال الذي لم يلقي كلمة حتى وصل لقصره.
إعتدن القرويات على الصمت في حضرت الرجل ، لذا لم يكن صمته فعلا غريبا عليها .فالرجل في حياتها مرة واحد فقط تمثلت به فهو الوطن والمنفى والحلم والعقوبة .فرض الصمت هيبته .
عندما جاءت الزفة بدى أنه سبق وأن رسم لنفسه خطاً يعتقد أنه سيكون سر نجاح زواجه إلى اللحظة التي أردها رسمها بمخيلته .جاء به أخي إلى منزلنا المتواضع في نضره - له مفارقات مقارنه بستواه الإجتماعي - وأدخله غرفةً خارجية فوجدني ملاكا كما وصفني مرتدية الفستان الأبيض مطرزا ورديا فاتح وكان شعري منسدلا وعليه عباءة ناعمة منسدلة على شعري وكنت ملاك . وإذ أمامي طاولة صغيره عليها ما لذا وطاب إلا أنه لم يشتهي الأكل إنما أشتهى قبلة على جبيني .
هل من المستحيل أن نحب ونرى هذا كروح تتلبس قلوبنا لنعيش من جديد بأول يوم لا ملامح للغد فيه . ونتعلق به حد الموت . هل من الممكن أن نستنكر نحن أيضا من رد فعل تلك العضلة اللعينة وسلطانيتها وضبابيتها .
حتى الآن بدأت أنني تعلقت بشي لا حقيقة له ولا واقعية واضحة . شيء يخالج الروح لا تفاصيل بينه ، خصام كبير بين العقل والروح وكلا منهما له إستراتيجية معينة بالحياة وفرضيات لا محال عنها ولا محيص ، بينما هو يخبر نفسه أن لا سبيل لصدق نظريات قضى عمره عليها كقراءة و واقع إلا الحياة مع الله فسلمها له . يرى إني مداد الروح بالأمل من غيري تصبح الحياة رجل بائس و امرأة بأحلام مكسرة...
يحتويني في هذه اللحظة خوفاً شديد وكأنني بمحكمة لا أعرف حكم القاضي بعد وإلى ماذا سيكون مألي .
نظر إلي فصافحني بدى لي أنه شعر بيدي ترتجف شدني بيده وقبل جبيني فشعرت بحرارة بجسدي لا أعلم تفسيرها حتى الآن . وعندها أدرك أني لا أعي شيء بدى أنه يوم غير عادي جديد ، لم أعتدت عليه بديت بائسة كأنني في طريق لا نهاية له . تسرب الوقت دون علمي فأصبح قدري هو يومي بكل تفاصيلة أعوض جزء بجزه لآخر...
هل فارق العمر يدثره الحب ،ولكن في حالتي هذه كيف السبيل؟ وجدت نفسي بين يدي رجل كبير الحجم مقارنه بحجمي قياسا بطولي ، ينظر إلي وكأنني هدية ليوم ميلاده . لا أعرف إلا الخوف الشديد رغم حنان عينيه الدافئة . قلبي يتدحرج ككرة بين يدي طفل لعين ، بل كأنه مجسم بناه ذلك الطفل ثم هدمه أخاه نكاية به . رسمت عالم بمخيلتي لاأعرفها بعد.
هذه الحكاية بذاكرتي المشتته كالرمانة لا أعرف هل أفرطها عليكم جملة ، أو أحكيها كالؤلؤ يليق بقلبي النقي قبل تدنسه الحياة بعد ..
حدثني قلبي أن أترك كل شيء، فلا مجال لغرس نفسي بصفحات تشير إلي بالصمت هامسة لي أنها ستكتب بها كما خطت الحياة رمانه رمانه لا محبوكة ولا منثورة .
فقال بعد صمتًا قليلا هل تريدين أن نذهب ....ولم أرد عليه 0فقط نظرت إليه نظرة تشبه الندى على الزهور تعطي أملا بلاحدود ، تشبه نغمات موج عاتية ، باطنها مجهول وخارجها ابتسامه .فلا وجود للقمر في العتمة.
دخلت ذلك المنزل الذي لم أرى مثله إلا بأفلامي على تلفازي الصغير الذي خبئته عن والدي فقد كان يراه محرم علي . أسترق النظر إليه بعد أن يخرج بحثاً عن رغد العيش ومكابحة الحياة .
كان طوال الطريق لم يتحدث إلا ويسألني كيف حالك ؟ وكأنه لم يحفظ غيرهما .دخلت وأنا أنظر مندهشة لا أعرف هل أنظر لهذا العالم الجديد أم أنظر لتلك الطاولة وجد عليها الكثير من الأشياء الملونه لم أرى مثلها بحياتي قط .
الخوف من المجهول جميل البدايات ، مخيف في النهاية التي تعطي القوة للدفاع وفهم الحياة وحل الألغاز بعكس البساطة في البداية التي تخفي عثراتها ثم تطلقها فجأة من دون استعداد كافي .
طلب مني الدخول للغرفة المجاورة لغرفة الطعام مناولاً لي حقيبتي أخذتها وأطلت المكوث خائفة ماذا سأجد لو خرجت ؟ و لا أعرف ماذا أرتدي ؟ فكرت بأمي التي لم تخبرني ماذا أفعل .. توصلت لتك القطعة فاقعة اللون لا أكمام لا تفاصيل هي فقط قطعة حمراء طويلة قليلا .
فتحت الباب ببطء لأخرج ووقفت من دون أن أتقدم خطوة .ظل ينظر لي والبسمة تعتلي وجهه . خطف الوقت اللحظات لاحديث ولا حراك غير تلك الحماقه التي تعتلي المكان .
يوصف الحب عادة بالحماقة فهو ينتج أفعال تستحي منها لو تذكرتها مرة أخرى . هو يؤمن أنه لا يمكن أن يحب فتاة لم يراها قط ،بدائية لا يعرف سوى إسمها . لم يعي أنه من تصيبه هذه الحظة من الحماقة هي عمق الحب الذي لانعترف به ولكن يلج للقلب لامقدمات وبلا استئذان ، نعيه فقط عندما نخسره .


الرد باقتباس
إضافة رد

حكاية قروية /الكاتبة: حصه فهيد

الوسوم
الكاتبه , حكاية , فهدي , قروية
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
ما حكاية هذه الاجهزة انسان بسيط قصص - قصيرة 4 04-04-2017 11:06 AM
"" حكاية أمل "" Rayman Ali خواطر - نثر - عذب الكلام 4 29-10-2015 08:45 PM
حكاية تـوق الشعر خواطر - نثر - عذب الكلام 11 14-06-2015 09:50 PM
رييس.. حكاية مُحاربٍ قديم صال وجال في أروقة الليغا الـ شــــموخي999 كوووره عالميه 2 21-05-2015 06:27 PM
فلسطين حكاية وطن \ مسابقة \ بنــت فلسطيــن مواضيع عامة - غرام 22 06-05-2015 02:58 PM

الساعة الآن +3: 09:13 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1