غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 11
قديم(ـة) 26-10-2018, 09:58 PM
صورة إحساس طفله ..~ الرمزية
إحساس طفله ..~ إحساس طفله ..~ غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
11302798240 رد: رواية نبضي إحساسي أنا كلي لك لكن كلي يموت باليوم ألف مرة لاجيتك/بقلمي


السلام عليكم

روايه جميله لكن عندي ملاحظه

كيف الاب ملاحظ جثة الام والابن ان هذا مو ابنه يعني كيف مشات مع سالفه ان هذا ابن له

كمان ليث كيف يعني ناسي اخو كيف هل هي جاءته يعني حاله نفسيه ناسي اخوه ولا كيف يعني

روايه جميله بمعنى الكلمه وعز البطل حركات

حلووو شخصيته

طيب

اخت عز من اخته اتوقع شواق ولا يمكن شواق تنعجب بعز وتتزوجه ينتقم من ابو مشاري

الله يعطيك العافيه على هاااا روايه حلوووه نريد بارت متى الباررت


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 12
قديم(ـة) 29-10-2018, 08:21 AM
مؤلفة مؤلفة غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية نبضي إحساسي أنا كلي لك لكن كلي يموت باليوم ألف مرة لاجيتك/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها إحساس طفله ..~ مشاهدة المشاركة
السلام عليكم

يا هلا وغلا بيش وناسه روايه جديده منش حماااااس من متابعين اكيد


بقرا البارت بعدها اكتب لش رد جميل الله يسعدش على هيككك روايه كانت زعلانه ان روايه خلاص نهايه بس كان في روايه جديده وناسه استمري ببداعك

الله يعطيكك العافيه


حياك الله حبيبتي تسعديني❤


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 13
قديم(ـة) 29-10-2018, 08:25 AM
مؤلفة مؤلفة غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية نبضي إحساسي أنا كلي لك لكن كلي يموت باليوم ألف مرة لاجيتك/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها qsayed مشاهدة المشاركة
مشكورة على البارت الروعة

مع اننا بالبداية بس وربي انها من احلى الرويات اللي قريتها

اسلوبك بالكتابة و التعبير يدخلني جو مع القصة

اكثر شخصية حبيتها هي عز- بصراحة يكسر خاطري يعني عايش حياة انسان ثاني و مضطر يكذب على اللي يعزهم و مهما كانو قريبين منه لاكن تظل في حواجز خاصة انه محد يعرف عن حقيقته اكيد كان صعب انه يكتم كل اللي مر فيه بطفولته عن اعز الناس له.

اما اكثر وحدة كرهتها شوق هي و ابوها المريض- يعني انا اللي اعرفه انه الرجال اذا كان صدق يعز خويه مفروض يكون مستعد يضحي باي شي عشانه مو يقتله على شان فلوس ولا مو بس كذا كانه ما يكفي اللي سواه كمان قتل زوجته و عياله، يعني بنقول اننا فهمنا ليه قتل الام و كان يبي يذبح الولد،، عشانهم عرفو و يبي يغطي على وساخته طيب لييييييييه يقتل طفلة ما تفهم شي،،، من شنو مخلوق، ماعندي تفسير الاانه عنده انفصام بشخصيته و لا كيف انسان مثله ممكن يكون فيه ذرة حنان لعياله.
و شوق ذي الثانية رفعت ضغطي يعني كومة حقارة و دنائة ما ادري على شو شايفة نفسها و فلوس ابوها كلها حرام. عندي احساس انها تعرف شي عن ماضي ابوها الاسود ولا ماكان عصبت لما انقال عنه خاين.

اعرف اني طولت بس شو اسوي اتحمست شوي

و بانتظارك...
مشكورة أسعدتيني بردك الجميل وان شاء الله يظل حماسك لآخر الرواية 💕

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 14
قديم(ـة) 29-10-2018, 08:33 AM
مؤلفة مؤلفة غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية نبضي إحساسي أنا كلي لك لكن كلي يموت باليوم ألف مرة لاجيتك/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها إحساس طفله ..~ مشاهدة المشاركة
السلام عليكم

روايه جميله لكن عندي ملاحظه

كيف الاب ملاحظ جثة الام والابن ان هذا مو ابنه يعني كيف مشات مع سالفه ان هذا ابن له

كمان ليث كيف يعني ناسي اخو كيف هل هي جاءته يعني حاله نفسيه ناسي اخوه ولا كيف يعني

روايه جميله بمعنى الكلمه وعز البطل حركات

حلووو شخصيته

طيب

اخت عز من اخته اتوقع شواق ولا يمكن شواق تنعجب بعز وتتزوجه ينتقم من ابو مشاري

الله يعطيك العافيه على هاااا روايه حلوووه نريد بارت متى الباررت
.
.
ابو بسام شافهم اكيد لكن بحكم انه انفصل عن ام عز وهو صغير ماعرفه طبيعي تتغير ملامح الشخص بكل مرحلة عمرية ولا كان يعرف ان عنده ولد غير عز وفوق كل ذَا كلام ليث بان عز اللي هو غريب(بطل الرواية)اخوه هالشي يبعد تفكيره عن ولده وفرحته انه لقاهم تكفيه عن اي شي ثاني أتمنى فهمتي شرحي💜


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 15
قديم(ـة) 30-10-2018, 09:13 AM
مؤلفة مؤلفة غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية نبضي إحساسي أنا كلي لك لكن كلي يموت باليوم ألف مرة لاجيتك/بقلمي


....(((الــبــ4ــارت)))....
.
.
.

((بيت أبو مشاري))
~~بالمكتبة~~
شوق جالسة عالكرسي تقرأ قفلت الكتاب اللي تقرأه وابتسمت بخبث فتحت جوالها اللي عالطاولة اللي جنبها دخلت عالواتس وفتحت قروب من قروباتها وكتبت:حياكم الله عالسهرة اليوم وكلكم تحضرون ماأقبل أي أحد يعتذر(قفلت الواتس وبدت تنسق باستعجال للسهرة المفاجئة)
((بشركة أبو بسام))
~~بدورة المياه اللي بقسم عز~~
عز يفرك يديه بالصابون اللي فيها وتتجمع الرغوة يغسل يده ثم يرجع ويحط صابون أكثر ويفرك أقوى من أول امتلت عيونه دموع وهو يتذكر كيف صافحه وكيف أبو مشاري يبتسم بدون أي خجل وفوق كل هذا كيف ماعرفه طاحت دمعته تذكر كيف سلم على راْسه ضغط عالصابون لحد ماامتلت يده وحطه كله ع فمه وبدا يغسل ودموعه تهل يفرك فمه بيديه خلص من فمه رجع مرة ثانية يفرك يديه بالصابون بدون اي احساس بالالم أو التعب مجرد دموع منسابة على خده بندم وشلون صافحه وسلم عليه بقى بالحمام فترة وهو على هالحال
رعد اللي واقف برا ياكل قلبه القلق بعد اللي شافه بدون أي تفسير عنده للي صار دق الباب:عز وش فيك وش صاير معك؟أمورك تمام؟!!
عز اللي صحاه صوت رعد من الدوامة اللي هو فيها وهمس لنفسه:هو ماعرفني(ناظر نفسه بالمراية اللي قدّامه وسط دموعه ابتسم)مـاعـرفـنـي!!!
رعد يدق الباب:عز ليه ماترد وش فيك عز انت طيب
عز فتح الباب بقوة وببقايا دموعه:رعد انت مسؤول عن نتايج وإحصائيات مشروع اليوم
رعد اللي يناظره مصدوم من شكله بلعثمة:حـ.ـاضـ.ـر
عز تحرك
رعد مشى وراه
عز لف عليه:اليوم خلص شغلك بمكتبك أبي أكون لحالي
رعد وده يتكلم يسأله وش فيك وش صاير معك قولي أنا صديقك لكن تركه على راحته واكتفى بـ:حاضر على أمرك
عز ترك رعد وراه واتجه بخطوات سريعة للسكرتير:اجمع لي كل المعلومات عن شركة(أبو مشاري)
السكرتير:حاضر
عز دخل مكتبه وجلس على كرسيه خرج محفظته فتحها ناظرها بتردد سحب الورقة الصغيرة اللي قالب لونها من كثر ماهي قديمة وظل يناظرها يشاور نفسه يتصل على هالرقم أو لا ابتسم:مستحيل يكون هالرقم موجود بعد كل هالسنين(فتح جواله وضغط على أزاريره بهالرقم المكتوب عالورقة وهو يتمنى هالرقم مايكون موجود وبوسط نبضات قلبه السريعة وتوتره رِن هالرقم اتسعت عيونه بصدمة يوم سمع الرد)
•••:ألووووو
~مكتب رعد~
رعد بوسط تفكيره واستغرابه من تصرفات عز قطع تفكيره رنة جواله:نعم
سليم:فيه أوراق عندكم للرئيس ويبيها الحين
رعد تذكرها:إيه صحيح الاوراق جاهزة
سليم:انزل لي تحت وجيبها معك بسرعة الرئيس بيخرج لمشوار ويبيني معه
رعد عض شفته بغبنة:وليه ماتشرف حضرتك
سليم اللي كتم غيظه يدري انه يكرهه:أنا بروح للاستاذ ليث والأستاذ بسام أخذ بعض الملفات وانت جيب لي اللي عندك الرئيس مستعجل
رعد تنهد:ان شاء الله
<برا قاعة المؤتمرات>
فجر تمشي خارجة من القاعة تكلم بجوالها:إيه بابا
أبو فجر:كيف المؤتمر
فجر:يهبل أول مرة ماأنام
أبو فجر يضحك:أنا الحين راسلك أبيك تحضرين عشان تستفيدين وتاخذين خبرة وانتي مبسوطة انك مانمتي
فجر وهي تمشي:بصراحة بابا عليه أسلوب ماقدرت أترك ثانية من العرض تفوتني أصلا ماسمح لي حتى أشيل عيني عنه
أبو فجر بجدية:المهم وش طلعتي به
فجر بجدية:أستاذ عيسى لازم تستثمر بهالمشروع
أبو فجر:لهالدرجة؟!!
فجر:ايه نعم أستاذ هالمشروع له مستقبل مبهر لازم نحاول ننضم لهالمشروع بأي طريقة
أبو فجر:لكن هالمشـ
فجر قاطعته:لا تقول لكن الـ(صدمت باللي واقف قدامها)آآه(وهي تناظره)لحظة بابا دقايق واتصل عليك (قفلت ماأعطت أبوها مجال حتى يرد وبصراخ عاللي قدامها)انت ماتشوف
ليث اللي ماأعطى أي أهمية لاصطدامها فيه وكمل شغله عادي لف وناظرها وبنظرات تعجب:انتي اللي تمشين أنا واقف بحالي في أمان الله
فجر بسخرية:آه آسفة والله بس أكيد لخبطت بينك وبين عامود المبنى
ليث بنفس أسلوب سخريتها:آه والله ماتنلامين ع بالي أحد جايب لي كرسي أجلس عليه
فجر بعصبية:احترم نفسك لاتغلط
ليث:احترمي الناس بالاول عشان الناس يحترمونك
فجر اللي وجهها قلب أحمر أشرت على وجهها بحركة دائرية بطرف أصبعها:تذكر هالوجه زين
ليث بتحدي:ايه وبعدين
فجر صرت ع أسنانها بغبنة:لانه بيدفعك الثمن غالي
ليث بنفس طريقتها أشر ع وجهه:وانتي تذكري هالوجه زين
فجر عضت طرف شفتها بغبنة وهي تناظره ساكتة
ليث باستهبال بنفس طريقتها وهو على وجهه الضحكة:لانه بيدفعك الثمن غالي
فجر بغبنتها:هين هين اصبر بس(لفت عنه ومشت)
ليث وهو يناظرها وهي رايحة وعلى وجهه علامات التعجب:الحمدلله والشكر ضربني وبكى سبقني وشكى
<عند عز>
عز بوسط تردده:ألـ.ـوو
•••بصوت فيه الوناسة:أخيرا اتصلت انتظرتك سنين تتصل لو مرة وحـ
عز قاطعه بسرعة:أنا ماأبي أي شي
•••ضحك:أجل وشو له داق
عز سكت لحظات ثم تكلم:أنا أبي أعرف وين بيته
•••:عادي أسأل وشو له بعد هالسنين وش اللي غير قرارك اللي قلته لي ذاك اليوم؟
عز:ماأبي أجاوب
•••ابتسم:مثل ماكنت عنيد ماتغيرت مو مشكلة بأرسلك عنوانه
عز:مشكور
•••تنهد:ماله داعي هالشكر كنت أنتظر هالاتصال من سنين
<عند رعد>
رعد اللي معتلية وجهه الابتسامة يمشي بكل ثقة بالممر وصل لمدخل الشركة وعلى عكس الابتسامة اللي ظاهرة عليه فهو نفس عز بالضبط يتحلطم ويتأفف داخله يتذمر من كل شي وده يهرب لو دقايق جمد مكانه من الصدمة همس لنفسه:مو هو مستحيل يكون هو
••• مر من قدّامه
رعد اللي حبس أنفاسه لحد مامر من عنده وعلامات الذهول على وجهه مارفع عينه عنه
•••وقف عند الاستقبال اللي بمدخل الشركة
رعد أخذ نفس يحاول يهدأ
سليم اللي وقف ورا رعد:وش فيك تأخرت أناديك أأشر لك مو لهالدرجة تسفهني(ناظره مستغرب)وش فيك منخطف لونك وش فيك تعبان
رعد عينه على هالشخص
سليم حط يده على كتف رعد:رعد
رعد اللي فز وابتعد خطوة:نـ.ـعـ.ـم
سليم شك بوضعه:وش فيك
رعد انتبه لنفسه:لا ولاشي(مد له الاوراق)تفضل
(بالليل)
(بيت أبو مشاري)
{البيت مجهز بالكامل عشان السهرة من كراسي وطاولات إضاءات أضفت عالمكان الفخم جمال وبريحة البخور الرايقة اللي يتصاعد من المباخر اللي بيدين الشغالات اللي يستقبلون الضيوف وبصوت الدي جي العالي اللي مغطي المكان}
رنا عند نهاية المدخل حق البيت تستقبل الضيوف وترحب بهم مع ابتسامة عريضة على وجهها:حياكم الله تفضلوا
مروة اللي بعد ماضبطت روجها وتأكدت من شكلها قدام المراية اللي على مدخل صالة الضيوف رجعت لرنا اللي بالمدخل ووقفت جنبها وبهمس:وين أختك ماكأنها تأخرت على ضيوفها
رنا بابتسامة على وجهها همست:كعادتها تتأخر مو شي جديد اصبري شويات وبتنزل
{وقف صوت الدي جي وسكتوا الضيوف يناظرون بعض مستغربين وخرجوا خدامتين من داخل غرفة الضيافة شايلين بيديهم مباخر اللي تتطاير منها أبخرة هالبخور الجميل ووقفوا عند الدرج كل وحدة على طرف}
شوق اللي واقفة أعلى الدرج لابسة فستانها اللي باللون الوردي الهادي اللي كشف عن يديها وأكتافها مايمسك هالفستان اللي عليها الا خيوطه اللي ملتفة ع رقبتها بحركة فيونكة لطيفة ماسك لحد خصرها وبنفشته الخفيفة اللي واصلة لتحت ركبتها وبشعرها الأسود الطويل المنسدل على ظهرها نزلت الدرج خطوة بخطوة بكل ثقة وغرور وكل خطوة تنزلها يصدر معها صوت خلخالها الغالي وواضح لكل عين تناظرها كمية الغرور اللي مكتسيتها كيف ماتغتر يحق لها أكيد مال وجمال وحسب ونسب وصلت عند نهاية الدرج قربوا منها الخدامتين بالمباخر بيديها الناعمة تهف البخور عليها بابتسامة ابتعدوا عنها الشغالات اعتدلت بوقفتها وبابتسامة عريضة:ياهلا ومرحبا حياكم الله شرفتونا وشرفتوا بيت الـ***
سما اللي واقفة عند رنا:واااو أختك ملكة الدراما
رنا تنهدت وبهمس:أدري تعلميني فيها
شوق اتجهت لرنا وسلمت على صحبات رنا وبابتسامة:أهلا حبيباتي شرفتونا والله
ليلى بابتسامة:تسلمي ياقلبي
سمر اللي تمشي لجهتهم:شوق
شوق بابتسامة:عن اذنكم خذوا راحتكم البيت بيتكم
رنا:خذي راحتك
سمر وصلت عند شوق
شوق تهمس:ها بشري
سمر:ايه وصلت
شوق تنهدت براحة:الحمدلله
سمر بزعل:شوق انـتـ
شوق قاطعتهابابتسامة:انبسطي بالسهرة سمورتي
((بيت أبو بسام))
~عالعشا~
أبو بسام:وينه أخوكم
بسام:ماشفته بالبيت من رجعت
ليث:مريته بالمكتب قال إن عنده شغل مستعجل لازم يخلصه
عز داخل مر من الصالة يسحب رجوله بخطوات ثقيلة وقف ناظرهم وهم يتعشون
أبو بسام بابتسامة:تعال عز تعال يابطل
عز بابتسامة باهتة:مالي نفس أبي أرتاح تعبان
أبو بسام:على راحتك
عز كمل طريقه بدون ماينطق شي
ليث مصدوم منه:توقعت يزن على راسي ويزعجني بكل ثانية تمر بنجاح مشروعه
بسام مستغرب مثله:تصرفه عكس توقعي تماما
أبو بسام:يمكن تعبان ويمكن يبي يمقلبكم
ليث ناظر أبوه:يبه حتى انت مستغرب مثلنا صح
بسام يناظر أبوه بصمت
أبو بسام:بيجي بعد شوي ويزعجنا كالعادة
((بيت سليم))
~غرفة رعد~
رعد جالس على مكتبه ماسك أوراق المؤتمر سرح بتفكيره:وش جابه وش يبي بهالمكان لايكون عرف لا لا مستحيل وش يسري بهالمكان مستحيل يوصله الا اذا كان
سليم اللي فتح الباب قطع أفكاره:تعال العشا جاهز
رعد وعينه بأوراقه رد:عليك بالعافية مالي نفس
سليم تنهد:وش اللي صار لك اليوم أول مرة أشوفك مرعوب
رعد بابتسامة مخيفة ناظر سليم:مرعوب؟!!أنا؟!!من وشو ان شاء الله
سليم ناظره وفي نفسه شي من الندم:قولي يارعد قول أنا أخوك سترك وغطاك
رعد ضحك:أخووي!!مين إنت؟!
سليم بحزن:أنا ندمت عاللي سويته فيك ليه ماانت راضي تصدقيني ليه أقولك ندمـ
رعد اللي وقف وقاطعه بصراخ وبعيون مليانة دموع:اسكت لاتقول ندمت خلك قاسي ابيك تقسى أكثر وأكثر أبيك تذوقني العذاب ألوان وأشكال(طاحت دموعه)الى مايجي ذاك اليوم اللي تجي فيه وتترجاني أساعدك(ابتسم)وقتها بفرد غروري مثل ريش الطاووس المتلون وأقولها لك لاااا ماني بمساعدك(ضحك بشر)وأشوفك تتعفن بالسجن سنين وبنين ولا ابن أمه يساعدك
سليم اللي نزل راْسه للأرض:لك حق بكل اللي تسويه ولاني بلايمك على شي لكن
رعد صر ع أسنانه وقاطعه:اسكت ماسمحت لك تتكلم أنا برا هالبيت أحترمك قدام الناس ماأبي أقلل من هيبتك وإحترامك لكن بهاالبيت لي حق أسوي اللي أبيه(بابتسامة سخرية)وانت مالك حق تقول أو تسوي أي شي تبيه
سليم:يارعد اللي فات مات
رعد بسرعة وبصراخه:واللي انكسر مايتصلح فاهم
سليم تنهد بقلة حيله:فاهم فاهم انت بس تعال وتعشى
رعد صدّ بوجهه الباكي عنه
سليم:على راحتك لكن اذا صار معك اي شي تذكر ان لك أخو
(بيت أبو مشاري)
~بالمجلس~
؛؛الشباب جالسين عالكنب يتقهوون وبزاوية المجلس على طول الجدار بوفيه متكامل؛؛
ياسر بوناسته:والله انك شنب
مشاري بزعل:ليه مو بمالي عينك أنا
ياسر:اللي أقصده توقعت انك كالعادة دجاج ونشويه عالبحر ولا بالبر يعني ماتوقعت هالفخامة(بابتسامة)والله طلعت مو بهين ياولد
مشاري ابتسم:عاد تصدق كنت ناويها مثل ماقلت عالبحر مع الدجاج وريحة الشوي اللي تسحرني لكن أختي رفضت وحلفت علي اني أعزمكم بالبيت
ياسر:هاذي الأخت ولا بلاش
محمد:وين كلامك بعزمكم بالبيت يعني كنت ناوي تسحب علينا
مشاري غمز له:أمون عليكم ولا
محمد تنهد:عالعموم كثر الله خيرها ولا انت ماوراك رجا
مشاري اتسعت عيونه:نعم!!!
أبو مشاري داخل:السلام عليكم
شهاب وراه
مشاري وقف:وعليكم السلام تفضل حياك الله يبه
؛؛وقفوا الشباب وبعد ماسلموا عليه؛؛
أبو مشاري:ماشاء الله ماشاء الله هذولا زملائك
مشاري:ايه
ابو مشاري:ماشاء الله تفضلوا على العشا حياكم الله وانبسطوا وخذوا راحتكم مثل ماتبون
~داخل البيت~
~صالة العشا~
::الكل يتعشى غطى المكان صوت طقطقة الملاعق بالصحون تخالطها بعض أصوات السوالف والضحك::
شذى راجعة من دورة المياه دخلت صالة العشا متجهة لصحباتها
لجين اللي كانت تنتظرها ترجع اتجهت لها ع أساس بتخرج وصدمت فيها
شذى اللي طاحت شنطتها منها وطاحت أغراضها عالارض ونزلت تجمع أغراضها
لجين جلست عندها:آسفة معليش آسفة والله ماكان قصدي خليني أساعـ(سكتت وهي تناظر العقد رفعته)هذا يشبه عقد شوق
::الكل ناظرهم::
شذى اللي تناظرها مصدومة:وشلون وصل لشنطتي أنا أول مرة أشوفه
شوق اللي كانت جالسة وعلى أعصابها تنتظر هاللحظة وقفت واتجهت لهم:أشوف
لجين وقفت ومدته لها:تفضلي
شوق اللي تقلبه بيدها عقدت حواجبها:هذا عقدي مو يشبهه
شذى اللي منخرسة من الصدمة
شوق ناظرتها بابتسامة:شكل الأوضاع عندكم متأزمة بزيادة لكن والله مايغلى عليك(حطته بيد شذى)يفداك العقد وصاحبته
شذى بغبنة ودموع ملت عيونها رجعته بيد شوق:لا حبيبتي كثر خيرك أنا مو محتاجة وأوضاعنا تمام الله يحوجنا لأحد
شوق مدت عقدها للجين اللي أخذته منها وببراءة:أجل كيف وصل عقدي عندك
شذى ضحكت:وأنا أقول وش سر هالسهرة اللي بدون مناسبة أثاريك عازمتني عشان تسوين ذَا الشو كله
شوق ضحكت:صاحية انتي لازم تكون فيه مناسبة عشان نتجمع والمناسبة على قولتك هو ذَا الشو اللي انتي فيه صدق مريضة ماتغيرتي من ايام الجامعة مثل ماانتي وحدة مريضة
شذى ضحكت:ودامني مريضة وشو له عازمتني
شوق:حبيبتي الدعوة كانت لكل اللي بالقروب وانتي من ضمنهم تبين اطردك قدامهم انا مو مثلك الحمدلله
شذى عضت طرف شفتها بغبنة تذكرت انها سوت نفس هالموقف ببنت مسكينة ايام الجامعة:حبيبتي انتي متفقة علي مع صحباتك
شوق:وش سالفتك انتي الا ترمين غلطك عالناس(تنهدت)أوف(نزلت العقد اللي لابسته ومدته)ها والله مايغلى عليك تفضلي
رنا اللي تشوف موقف أختها عضت طرف شفتها بغبنة من أختها
لجين مدت عليها العقد اللي كان بشنطتها:خذيه يالله لاتستحين عادي إحنا صحبات خذي
شذى ضحكت بقهر:أنا جيت بكل حسن نية اليوم أقابل بعض من اللي كنت أعتبرهم زميلات لكن الظاهر اني كنت غلطانة عن اذنكم(مشت)
شوق تلحقها:حبيبتي والله ماكنت أقصد شي وش فيك زعلتي والله ماتروحين والله ماتطلعين من بيتي زعلانة
شذى اللي وصلت لعند الباب لفت عليها:خلي حلفك ذَا اللي تضحكين به عالناس لك(تلبس عبايتها بتمشي لفت وبابتسامة)آه تبين أقولك ليه مافي أحد دق بابك رغم الجمال والحسب والنسب اللي تتمتعين به
شوق انقلب وجهها
شذى:لان اللي مثلك مستحيل يكون فيه أحد على وجه الارض يتحمله ويصبر عليه باختصار ماتنطاقين
شوق ضحكت:حبيبتي لاتقارنيني فيك اذا انتي همك الزواج فأنا همي راحتي ووناستي واذا تبين من أصحاب الشأن(غمزت لها)قولي لي ومن هالعين قبل ذي العين
(بيت أبو بسام)
~غرفة عز~
عز متمدد على كنبة الاسترخاء عساه يهدأ شوي لكن أفكاره تزيد وبنفسه:أنا تأكدت تأكدت بنفسي إنه صار زين مستحيل يكون شرير بس الصفقات اللي قريتها اليوم فيه شي غلط أكيد تلفيق مستحيل يكون اللي شفته قبل سنين كذب مستحيل قراري اللي أخذته غلط نسيت كل شي وبديت من جديد(يحس بنار تحرقه وسط صدره غمض عيونه وأخذ نفس يهدي نفسه)مسحت كل اللي صار من ذاكرتي ومسحت معها الكره والحقد والانتقام شفته بعيني تغير وصار طيب مستحيل أكون غلطت مستحيل
ليث فتح باب الغرفة ودخل:عز
عز سارح بتفكيره ماانتبه
ليث:عز
عز اللي ماانتبه له
ليث ابتسم مشى يتسلل بخطوات خفيفة وقف ورا عز وحاوط رقبة عز بيديه
عز اللي دب الرعب بقلبه فك يدين ليث عنه بقوة
ليث حس يديه بتنكسر وبصراخ:آآه أوجعتني
عز بأنفاسهالسريعة قرب منه ويدفه وبصراخ:انت كيف تسوي فيني كذا ها(دفه وطيحه عالارض وبصراخ أقوى)انت كيف تدخل غرفتي بدون استئذان من سمح لك(بصراخ)مين تكلم
ليث مصدوم من عز بربكة:أنا ناديتك مرتين ومارديت علي وبعدين أنا أمزح معك كالعادة
عز بصراخ:لاعاد تمزح معي ياأخي لاتمزح معي نهائيا فاهم
ليث وقف:ان شاء الله(خرج وقفل الباب وراه)
عز اللي مسك راْسه بيده ياخذ نفس بصوت مسموع ويزفره عساه يهدأ شوي
ليث اللي مشى برا الغرفة قابله بسام
بسام:وش صاير اسمع صراخ عز
ليث بابتسامة يخفي وراها ضيقة:ولاشي(لف بسام يدفه بشويش يبعده عن غرفة عز)يالله يالله العب معي قيم
((يوم جديد))
(بيت أبو بسام)
~غرفة عز~
عز اللي طول ليله ماذاقت عينه النوم ينتظر الصباح هالليلة أطول ليلة بحياته بعد ذيك الليلة المشؤومة بالنسبة له وأخيرا أذن الفجر فز من عالكنبة اتجه للحمام أخذ شاور سريع خرج بالمنشفة الملتفة حول خصره الكاشفة عن جزءه العلوي بشعره المبلول اللي لازالت أطرافه تنقط بقطرات الموية وقف قدام دولابه أخذ بنطلون أسود وتيشيرت أبيض لَبْس ثم صلى الفجر بغرفته خلص صلاته قام باستعجال واتجه لدولابه خرج جاكيت أسود جلد له كاب لبسه ثم وقف قدام التسريحة فتح الدرج اللي على يمينه خرج له كاب أسود وكمامة سوداء عليها رسمة جمجمة ناظر نفسه بالمراية بملامح الجدية اللي مرتسمة عليه ابتسم وكلم نفسه:ماعرفتك ياعـز شكلك غريب علي(تبددت الابتسامة وارتسمت ملامح غضب)مستحيل يكون قراري غلط أنا ماأتخذ قرارت وتكون نهايتها كارثة(خرج)
(بيت أبو مشاري)
شوق بروتينها اليومي وقفت تبخر أبوها
أبو مشاري:لاتنتظريني اليوم بأرجع متأخر
شوق:ليه يبه ماودك تتغدا معنا نأخره مو مشكلة
أبو مشاري:لا لا بتأخر بالحيل لاتنتظرين
شوق بزعل:آه يعني رجعنا لذيك الأيام
أبو مشاري ناظرها بابتسامته:تدرين اني أتأخر عشان العمل
شوق بكشرة على وجهها:طيب
أبو مشاري مسك وجهها بين كفوفه وباسها بين عيونها:الله يخلي لي هالوجه السمح
((بيت أبو بسام))
~~ع الفطور~~
أبو بسام يفطر:وينه عز
بسام:رحت له الغرفة مالقيته
أبو بسام ناظر ليث
ليث:أكيد راح للدوام
أبو بسام ناظره بشك:متهاوشين؟!!
ليث:الله لايجيب الزعل لا لا محنا متهاوشين ولا شي
أبو بسام:طيب
فاطمة اللي وقفت بنهاية طاولة الاكل ووجهها على أبو بسام:أستاز حِيمود رعد عند الباب
أبو بسام:خليه يدخل
؛؛بعد لحظات؛؛
رعد واقف ع مدخل الصالة:السلام عليكم
أبو بسام:هلا رعد تفضل حياك
رعد:لا تسلم يكثر خيرك جيت أبي عز
أبو بسام بقلق يخفيه:وش به عز؟
رعد:لا بس موضوع بالشغل
أبو بسام:خل الشغل عنك وتعال أفطر
رعد اللي جلس معهم عالفطور وكل شوي يناظر ليث
أبو بسام:رعد
رعد:سم ياعم
أبو بسام:وش فيك
رعد:مافيني شي بس أبي عز بموضوع شغل مستعجل
أبو بسام وقف أكله وثبت نظره على رعد:اسمعني يارعد ولاتكذب علي عز وش صاير معه عز مهو بطبيعته من أمس وش فيه
رعد تنهد:عز من أمس كان وضعه غريب بعد المؤتمر واللي زادني قلق رسالته
((بالجامعة))
محمد:ياولد أبوك شكله يشرح الصدر
ياسر:مو قد الخوف اللي عيشتنا به
مشاري بابتسامة باين فيها الربكة:ايه فعلا أبوي مرة طيب
محمد:وش فيك تقولها بشك
ياسر:وراك مارضيت تعطيه أرقامنا
مشاري:وش وضعك ورقم أبوي معك(بنص عين)لايكون تراقبني ولا تبي شي منه
محمد:أفا وش ذَا الكلام يامشاري حنا ماقصدنا شي اذا انت غبت ولارديت على جوالك نتطمن عليك واذا أبوك يبي شي وانت جوالك طافي يدق علينا
مشاري بتعصيبة:لا شكرا لاتطمنون علي انا بتصل عليكم وأبوي يعرف يوصل لي بطريقته
ياسر:هد أعصابك ياأخوي خلاص مانبي رقمه أنسى السالفة كلها
مشاري بعصبيته:المهم أبوي أو مساعده شهاب لايوصلون لاأرقامكم نهائي
محمد اللي يناظره مستغرب تصرفه:طيب طيب بس اهدى شوي
مشاري:اذا فعلا تعزوني وتبون رفاقتي وشارينها لاتحتكون بأي أحد من طرفي نهائيا
(بيت أبو مشاري)
؛؛بسيارة الأجرة اللي واقفة بمسافة بعيدة شوي برا القصر الفخم يفرك يديه المتعرقة ببعض ناظره السواق بطرف عينه شاك بوضعه؛؛
عز ناظره بابتسامة:هذا بابا زعلان وفيه أنا خايف شوية أرجع للبيت أنا بس أشوف زعل واجد ولا شوي
السواق رغم انه مامشت عليه السالفة:أوكي معلوم معلوم
؛؛خرجت سيارة فخمة من هالقصر الفخم؛؛
عز:امش وراه
(شركة أبو بسام)
~مكتب أبو بسام~
أبو بسام يكلم بجواله:ها بشر بمكتبه
ليث:لا يبه مو موجود
أبو بسام قفل بوجه ليث وباين على وجهه القلق
بسام يحاول يهدي أبوه بطريقة غير مباشرة:يمكن راح يغير جو هو دايم يهرب يمكن وحدة من حركاته
أبو بسام:لا لا عز مايسويها فجأة وبدون سبب هاذي أول مرة والرسالة بعد
بسام:رسالته جدا عادية قال انه يبي يرتاح
أبو بسام:يرتاح وهو مو بالبيت فيه شي غلط(ناظر رعد اللي ساكت)رعد
رعد:سم ياأستاذ
أبو بسام:وش اللي ضايق عز أمس أكيد فيه شي تذكر زين
رعد:مافيه شي معين فجأة تغير موده
أبو بسام:كذا بدون سبب؟!!
رعد اللي عارف السبب زين بس مو فاهم سر هالتغير بابتسامة:ايه فجأة بدون سبب
(بيت أبو مشاري)
~غرفة شوق~
شوق اللي متكية عالطاولة اللي قدام الشاشة المتصلة بلابها الصغير اللي مفتوح على سوق البورصة العالمي تناظر هالشاشة بكل تركيز:خليك جاهزة
أمل(سكرتيرة شوق الخاصة):أنا جاهزة أنتظر أمرك
شوق على أعصابها وبتوتر:الحين
{بالنسبة لشوق الكل يحسبها عاطلة وتنفذ علاقات لأبوها مع زوجات الشركاء وبالفعل هي تنفذ هالمهمة لأبوها لكن بالحقيقة هي سيدة أعمال عبقرية من الدرجة الاولى وخصوصا بمجال الأسهم وبأسمها المستعار"أنامل الذهب"حققت حلمها رغم رفض أبوها بأنها تشتغل بوظيفة وأصبحت سيرتها على كل لسان والكل يبي يوصلها لكن بدون فايدة لأنها مجهولة الهوية الاتصال معها عن طريق أمل فقط حتى أبوها بنفسه تعب وهو يحاول يوصلها}
~~عند عز~~
عز اللي جالس بالمقهى اللي قبال شركة أبو مشاري بهالجو الحار وبلبسه اللي غالبه السواد يزيده حرارة يمسح عرقه بمنديل وهو يتأفف رغم الخوف اللي بداخله ارتسمت على وجهه ابتسامة وهو يشوف نفس السيارة وقفت عند الباب فز وأشر للسيارة اللي تنتظره طلع فيها وعينه على باب الشركة بوسط توتره لحظات وخرج أبو مشاري اتسعت ابتسامته وأخيرا بيعرف الحقيقة لكن لازال الخوف من الجاي ملازمه تبددت هالابتسامة من لمح الشخص اللي ورا أبو مشاري وارتسمت بدالها نظرات الحيرة والشك
(بيت أبو مشاري)
~غرفة شوق~
شوق قدام تسريحتها تسرح شعرها الطويل وتكلم بجوالها اللي عالسبيكر:أجليه ليوم ثاني
أمل:أوكيه وبالنسبة لطلب الأستاذ شهاب
شوق بقلق:وصل لك؟!
أمل:لا ماقدر لكن لازال يحاول يعرف وين ساكنة ويبي يوصل لي
شوق:انتبهي ترا شهاب مو مركز عليك لكن اذا أعطاك انتباهه الحقيقي بأسهل مايمكن بيوصل لي
أمل بثقة:ماراح يقدر عندي ألف طريقة وطريقة أقدر فيها أفلت منه
شوق:امّم اكيد أبوي يبي يتعاون معي بأي طريقة(ابتسمت)إياك أحد يقدر يوصلك واذا صار أتلفي كل شي
أمل:حاضر متى الموعد
شوق:أنا بحدد الوقت وأقولك
((بالليل))
~~عند عز~~
مر هاليوم وعز يراقب والوضع طبيعي جدا وطول هالوقت اللي عز كان يراقب فيه أبو مشاري عينه ماشالها عن هالشخص اللي معه ومافارقه كل اللي يدور بتفكير عز وش وصله لهالمكان وش يبي وش مصلحته معقولة يكون تغير لا هذا مستحيل يتغير كيف تعرف على أبو مشاري و وش غرضه الحقيقي
(بيت أبو بسام)
<ع العشا>
يعم الجو هدوء غير اعتيادي يخالطه توتر وقلق مرتسم على وجيه الجالسين
أبوبسام:أتصل على أحد منكم اليوم
الكل كانت إجابته النفي رغم اختلاف الاجوبة اللي نطقوا بها بوقت واحد
أبو بسام ناظر ليث:ليث؟
ليث اللي لاعب فيه القلق لكن يحاول يسيطر على وضعه:يبه هالمرة لا ولا شي
أبو بسام ناظر رعد:وانت يارعد؟
رعد:طول اليوم وانا جوالي مانزل من يدي اتصل عليه بالبداية كان يعطيني مشغول بعدها قفل جهازه نهائي
أبو بسام ناظر بسام
بسام ماانتظره يسأل:وانا بعد نفس وضع رعد مع عز
أبو بسام تنهد:خير ان شاء الله
فاطمة اللي وقفت عند مدخل الصالة:أستاز حِيمود
أبو بسام:نعم
فاطمة:عـيـز ماأكل شي من امبارح وأ
أبو بسام قاطعها:النظام نظام يافاطمة
العيال طالعوا ببعض وسكتوا
فاطمة تنهدت:حاضر
أبو بسام:وانتم اذا خلصتوا عشاكم كل واحد لغرفته ماأبي أحد برا غرفته الليلة
<عند عز>
؛؛عز بالسيارة اللي تلاحق أبو مشاري من الظهر و وصلت عند مجموعة استراحات^طبعا عز غير الأجرة لسيارة عادية^؛؛
السواق وقف السيارة لمَ شاف المنطقة
عز بعصبية:امش وش فيك وقفت
السواق:هاذي المنطقة مي بزينة
عز:كم تبي وتلحق هالسيارة
السواق ناظره بشك
عز:لاتخاف أنا مو مسوي شي لاتشيل هم من هالناحية
السواق سكت يفكر ثم نطق بتردد:أنا قلت لهالمنطقة مي زينة
عز:أعطيك زيادة عالمبلغ اللي تبيه خمس مية
السواق سكت
عز:ألف(ناظر السيارة اللي كل مالها تبعد وتختفي)خمس آلاف بس امش
السواق شغل السيارة وأسرع يلحقها
؛؛كملت سيارة أبو مشاري طريقها عدت الاستراحات وكملت الطريق وسط قرى صغيرة على أطراف هالطريق المظلم أما عند السيارة اللي بها عز السوق يلحق السيارة رغم الخوف اللي هو به الا أن عز يذكره بالمبلغ كل بعد فترة وقفت سيارة أبو مشاري على جنب الطريق؛؛
عز بهاللحظة نطق:كمل طريقك لاتوقف
<بسيارة أبو مشاري>
شهاب اللي يناظر السيارة اللي كملت طريقها بشك
أبو مشاري:شفت ياشهاب كمل طريقه ماله داعي كل هالقلق والتوتر اللي تعيشه بكل خطة جديدة
شهاب:الحرص واجب ياطويل العمر
أبو مشاري:صحيح بس مو دايم وانت متوتر وقلقان المهم كمل طريقنا لانتأخر
شهاب:حاضر
....(نزل شهاب بالسيارة من الطريق المعبد لصحراوي)....
<بسيارة عز>
عز:خلاص تكفي المسافة اللي قطعناها ارجع بسرعة وقفل نور السيارة وألحقهم بسرعة بسرعة أقولك
السواق اللي نفذ كلام عز قفل نور سيارته ولف بسرعة راجع
؛؛سيارة أبو مشاري وصلت عند البيت اللي على طرف الجبل تلمح نوره الخافت وسط هالظلام بسبب بعده عن الطريق المسفلت وقفوا ونزلوا دخلوا هالبيت؛؛
<عند عز>
عز اللي ماعاد يشوف السيارة بيموت من غبنته ووضح هالشي على وجهه
السواق اللي يشوف حالته:هالمنطقة مهجورة مافيها ولاشي ماتسكنها الحيوانات فمابالك بالاوادم
عز اللي لمح نور البيت:إنزل بالسيارة لذاك النور
السواق وقف السيارة:لا ماني برايح خلاص تكفي هالمسافة
عز:أطلب المبلغ اللي تبيه
السواق:أنا شاري عمري ماأبي منك شي
عز تنهد:طيب أنتظرني هينا لاتروح
السواق:اذا تأخرت رحت وتركتك
عز:ساعة بالكثير
السواق:بعدها بأتركك
عز مسك يده:لاتتركني لاتمشي قبل ساعة
السواق تنهد:أنا عند كلمتي لكن لو تتأخر دقيقة رحت وتركتك
عز:أوكي(نزل من السيارة وناظر ذاك النور الخافت أخذ نفس وهو يتمنى أن تكون سيارة أبو مشاري هناك حتى يلاقي أجوبة تبرد قلبه تلفت حوله بالمكان اللي يلفه الظلام كل شي أسود بأسود مايسمع إلا صرير الحشرات خرج جواله حتى ينور طريقه هون من خوف ان أحد ينتبه له رجعه لجاكيته سمى بالله ومشى بخطواته اللي بعثر توازنها الحصى اللي على طريقه)
(بيت أبو بسام)
<الساعة قاربت 1,30>
أبو بسام بمكتبه جالس ناظر ساعته أخذ نفس كلم نفسه:هاذي أول مرة يتأخر بعد وعده لي(وقف خرج من مكتبه لمح نور الصالة مفتوح اتجه للصالة)أنا إِيش قلت؟!
ليث اللي فز وبربكة:هلا يبه
أبو بسام ناظره وانتبه لتشيرت ليث اللي لابسه مقلوب:وشو له صاحي وش قلت أنا؟!
ليث:يبه هالمرة قلبي مو مرتاح أوعدك المرة الجاية بسوي كل اللي تبيه
أبو بسام تنهد:أجل لاأسمع لك صوت وعدل لبسك(كمل طريقه متجه لباب البيت وقف)بسام
بسام اللي متخبي تحت الدرج فز ولانطق
أبو بسام:أدري إنك موجود لاأسمع لك صوت مثلك مثل أخوك فاهم
بسام اللي طلع من تحت الدرج:حاضر(اتجه للصالة عند ليث)
أبو بسام اللي كمل طريقه وأخذ معه كرسي من اللي عند المدخل فتح الباب وطلع وحط الكرسي قدام الباب وجلس ونطق بصوت عالي:ماأبي أسمع ولا نفس اذا رجع مفهوم
ولا مابتلومون الا أنفسكم
شمس اللي تنبح بالحديقة
أبو بسام اللي يسمعها همس:حتى انتي فقدتيه بيرجع ان شاء الله وهو طيب(صر ع أسنانه)ووقتها لي تصرف ثاني معه


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 16
قديم(ـة) 31-10-2018, 05:15 PM
مؤلفة مؤلفة غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية نبضي إحساسي أنا كلي لك لكن كلي يموت باليوم ألف مرة لاجيتك/بقلمي


....(((الــبــ5ــارت)))....
.
.
.
.
(عند أبو مشاري)
بوسط هالبيت اللي أقل مايقال عنه بيت مجرد غرفة كبيرة تحدها أربع جدران وفيها شباكين كبيرة خالي من أي أثاث بل خالي من الحياة بكبرها قطعة الاثاث الوحيدة هو ذاك الكرسي االكلاسيك المذهب الفخم اللي وجوده بهالبيت غلط
أبو مشاري جالس على هالكرسي بكل مظاهر العزة والغرور حاط رجل على رجل وواقف وراه سكرتيره الخاص يناظر هالمسكين اللي عالارض قدّامه
شهاب اللي واقف جنب هالرجال اللي على ركبه عالارض مربوط مصوب المسدس على راْسه
أبو مشاري نطق بغروره:وش ردّك؟
الأسير نطق بكل شجاعة رغم الخوف اللي يختلج قلبه وبصوت يرجف:ردي هو لا
أبو مشاري غطى صوت ضحكته المكان الواسع الهادي
شهاب اللي ضغط بالمسدس على راس هالمسكين أكثر
الأسير غمض عيونه ينتظر مصيره المحتوم
السكرتير اللي حالته مثل حالة الأسير ميت من الخوف غمض عيونه
أبو مشاري تنهد:يعني تبي تموت على إنك تخليني شريك معك أنا ماقلت أبي أخذ شي قلت مجرد شريك
الأسير برجفته:أنا ماتعبت على شغلي حتى يجي واحد مثلك وياخذ تعبي مني بالقوة
أبو مشاري:لا لا ليه تطلعني بهالصورة الشينة أبي أكون شريك بس
الأسير بصراخ:ماأبيك شريك ماتفهم إنت قلتها قبل وأعيـ
شهاب بهاللحظة أسكت صراخ هالمظلوم برصاصة انطلقت من مسدسه واستقرت براس المظلوم بدون اي تردد ذبحه بكل برود وبقلب خالي من أي مشاعر إنسانية وارتسمت ابتسامة تلذذ واستمتاع باللي سواه قبل لحظات
السكرتير اللي تمدد على الارض مغمى عليه من سوء هالمنظر
أبو مشاري صدّ بوجهه
عز اللي برا البيت يناظر اللي يصير داخله من الشباك مغطي فمه بيديه اللي ترجف حتى مايطلع منه أي صوت وبعيونه المصدومة من المنظر واللي صار كله كل اللي يفكر فيه ان اللي شافه قبل سنين وإنه تغير كان كذب نفس المأساة تنعاد باختلاف الأشخاص لف عز يجري بكل ماعنده من قوة يتعثر ويطيح ثم يقوم بسرعة وهو مستمر يجري وكم طيحة طاحها ولاحس بألمه كل تفكيره يبتعد عن هالمكان عن جحيم الذكرى اللي عاشها قبل سنوات مرعوب لايتكرر معه نفس الموقف مرة ثانية وابتعد عز عن هالبيت المشؤوم اللي مليان بقلوب مافيها ذرة رحمة وأخيرا وصل وصل للسيارة بأنفاسه السريعة المتقطعة من الجري ماتحملته رجوله أكثر طاح بمكانه
السواق اللي شاف منظر عز المرعوب دب الخوف فقلبه أكثر وأكثر نزل من السيارة بسرعة ودخل عز لداخل السيارة وتحرك بسرعة جنونية
((بيت أبو بسام))
~الساعة3,30~
عز اللي داخل البيت يمشي بالحديقة بملامح كاسيها حزن ندم خوف يدف نفسه يحس أنه شايل أطنان فولاذ فوق أكتافه مشى لحد ماوصل باب البيت طلع أول درجتين رفع عيونه الذبلانة اللي طاحت على أبوه اللي جالس عالكرسي قدام البيت متكتف ويناظره بغضب يكتمه
أبو بسام:كم الساعة الحين ياأستاذ؟
ليث اللي سمع صوت ابوه خرج من الصالة يجري تارك بسام اللي نايم عالكنبة وراه وصل عندهم ووقف ورا أبوه وهو يناظر عز وارتسمت نظرة الاستغراب على وجهه
عز اللي عينه بالأرض ساكت
أبو بسام اللي سكت يتأمل ملامح ولده المخطوفة وده يضمه لحضنه وهو يشوفه بهالحالة وده يسأله وش فيك وش صاير وليش القلق اللي عيشتنا فيه لكن لازم يعطيه درس بالأول:وراك ماتجاوبني؟!!
عز اللي لازال على وضعه ساكت وعينه بالأرض
شمس اللي اتجهت له تنبح بفرحة تتمسح برجوله وتنبح له تبيه يلاعبها
بسام اللي داخل الصالة صحى من صوت شمس واتجه لهم ووقف عندهم:عز جيت وينك وين اختفيت؟
عز اللي بدون أي ردة فعل ساكت وعينه بالأرض
أبو بسام بدأ الخوف يتسلل لقلبه وقف ونطق بنبرة حادة:وين كنت انطق!!!
عز رفع عينه وناظر أبوه ونطق بكل مافيه من ندم بصوته المهزوز:اذا أتخذت قرار وكانت نتيجته عكس توقعاتي المتفائلة بالعكس كانت نتايج كارثية من أبشع الكوراث اللي ممكن تشوفها عينك وش الحل وقتها؟
أبو بسام:تصلح هالقرار لان كل النواتج كانت بناءا على قرارك يعني انت تسببت فيها حتى لو بطريقة غير مباشرة
عز اللي نزل عينه بالأرض ويهمس لنفسه:أنا السبب باللي صار اليوم طيب كم واحد مثله خمسة عشرة لا أكيد أكثر اللي غبته سنين أكيد أكبر من أي رقم أتوقعه(مسك راْسه بيديه ويحركه يمين ويسار وامتلت عيونه دموع وبأنفاس سريعة يخالطها الخوف وبصوت مسموع)ذنبهم برقبتي أنا السبب أنا السبب بكل اللي صار لهم لا مستحيل وش أسوي الحين
ليث اللي عينه على عز وبخوفه:عز وش فيك
بسام اللي يناظره مصدوم من شكله
أبو بسام اللي اتجه لعز ومسكه من كتوفه:عز عز ناظرني
عز اللي لازال يكلم نفسه مرعوب من إحساس الذنب
أبو بسام اللي هزه وبصوت عالي:عــــز!!
عز اللي ناظر أبوه وبدموعه:يـــــــبــــــه
أبو بسام بابتسامته الحنونة:ايه هذا انا إهدا إهدا
عز اللي بدأ يلقط أنفاسه ويهدأ استوعب المكان اللي هو فيه ناظر أبوه باستغراب:يبه انت ايش جابك هينا؟!!
الكل يناظره مصدوم من كلامه
عز ميل راْسه يناظر اخوانه:وانتوا بعد وش جابكم هينا؟!!
أبو بسام بملامح الخوف على وجهه:عز انت تدري احنا وين؟!
عز وسط تناقضه الغريب فك يد أبوه ويدفه لداخل البيت وبالرعب المرتسم على وجهه وبصراخ مثل المجنون:بسرعة بسرعة لايشوفك(ترك أبوه وناظر أخوانه واتجه لهم يدخلهم للبيت)وانتم أدخلوا بعد بسرعة بسرعة لايشوفونا
أبو بسام اللي لف واتجه لعز وضربه كف!!
عز اللي تجمد مكانه يناظر أبوه
ليث وبسام يناظرون الموقف بصمت وصدمة!!!
أبو بسام بصراخ:عز انطق قول وش اللي صاير وش اللي مرعبك لهالدرجة تكلم أنا معك ومحد يقدر يلمسك تكلم قول وش فيك؟!!
عز بدموعه:ماادري وش اللي صاير(يشاهق)ولاأدري وش اللي بيصير(مسك يد أبوه وبدموعه الغزيرة)وش أسوي الحين كيف أدافع عنك يبه وكيف أدافع عن ليث والوعد وعدي له وش السوات الحين يبه تكفى قولي وش أسوي وين أروح يبه أنا ماأبي يصير لكم شي يبه أنتم حياتي وأنـ(طاح وسطهم عالارض مغمى عليه من صدمته)
أبو بسام وليث وبسام نطقوا بصوت واحد مليان خوف:عــز!!!
((يوم جديد))
(بيت أبو مشاري)
~ع الفطور~
شوق:يبه إحنا اليوم معزومين على إيڤنت
رنا ناظرتها بصدمة:حتى أنا؟!
شوق:ايه حتى انتي في بطاقة باسمك
رنا:ماأبي أحضر شوفي غيري
مشاري:صادقة انتي مو وجه مناسبات خيرية
رنا ناظرته بزعل:الله عاد والمتبرع الدائم
مشاري مد لها لسانه
شوق:رنا هالدعوة باسمك وانتي تعكسين صورة أبوك والمناسبة نسائية
رنا:حتى لو نسائيـ
أبو مشاري قاطعها:رنا
رنا:نعم يبه
أبو مشاري ناظرها
مشاري ابتسم
رنا تنهدت:حاضر يبه فهمت عليك
(بيت لجين)~غرفة لجين~
فواز:اسمعي زين أمس تأخرتي دقيقتين وعشان خاطر فوزية عديتها(مسك لجين من شعرها وشدها)لكن والله والله هالمرة مافي رحمة
أم لجين تفكها من يده:اتركها يافواز اتركها حرام عليك
لجين اللي تناظره بعيون كلها حقد ماتألمت ماأصدرت أي صوت ماراح تتركه يتلذذ بتعذيبها
فواز صر ع أسنانه:نزلي عينك
أم لجين اللي تحاول تفكها:الله يخليك يافواز اتركها
لجين اللي لازالت تناظره
فواز شدها بقوة أكثر وبصراخ:قلت نزلي عينك
لجين لازالت تناظره
فواز بعد مايأس من عنادها دفها وطيحها عالارض:خليك تتأخرين ماتلومين إلا نفسك(مشى)
لجين بعيونها المليانة دموع:مريض
(بيت أبو بسام)
~غرفة عز~
عز اللي فز من نومته مفجوع
أبو بسام اللي جالس على كرسي جنب سريره قام بسرعة وجلس عنده مسك يده:بِسْم الله عليك بسم الله
عز بوسط أنفاسه السريعة عيونه تنتقل بالمكان يحاول يستوعبه
أبو بسام بابتسامته الهادية:إنت بالبيت بالبيت بغرفتك
عز اللي حس براحة بدت تهدأ أنفاسه المتلاحقة ثم امتلت عيونه دموع وهو يتذكر اللي صار أمس هالمشهد رجع له ذكريات كان يتناساها مسك صدره يحس بينفجر من الالم بنفسه:كيف نسيت اللي سواه كيف طاوعني قلبي أعيش ولاكأن شي صار كم واحد مثلي عانى منه(بدأ يضرب صدره ويتأوه)آه آه(هلت دموعه وصار يبكي بصوت مسموع وبنفسه)كيف سامحته كيف(عض طرف شفته يكتم شهقاته)
ليث اللي دخل الغرفة شايل بيده علب موية انصدم من شكل عز اللي يبكي بشكل يقطع القلب أول مرة يشوفه بهالحالة ظل واقف ماتحرك ولا نطق بكلمة
أبو بسام اللي أخذ عز بحضنه وصار يمسح على راْسه:طلع كل اللي بقلبك لاتخلي شي
عز اللي دفن نفسه بحضن أبوه يبكي بحرقة
أبو بسام اللي صر ع اسنانه بغضب وبنفسه:مين اللي وصلك لهالحالة مين؟!!
((بالليل))
(بيت أبو مشاري)
شوق لابسة فستانها الميدي الأسود اللي ماسك على جسمها بأكمامه الدانتيل الواسعة والمزمومة من عند كفها رافعة شعرها كله كعكة مع بف بسيط من قدام وبمكياجها الناعم اللي أخفى نعومته روجها الأحمر الناري تنزل الدرج خطوة خطوة يصاحبها صوت طق كعبها العالي وتنزل وراها رنا اللي لابسة فستان أبيض قصير لتحت الركبة ناعم جدا وبمكياج بسيط جدا مجرد رسمة الايلاينر ومسكرة وبلاشر وروج وردي وبشعرها القصير اللي زادت من قصره بالويفي حتى كعبها أبيض ماتحب الجرأة بإطلالتها
مشاري اللي مار من الدرج بيده كوب قهوته:ماشاء الله ماشاء الله وش ذَا الزين لاإله إلا الله ألف من ذكره
شوق اللي نزلت من الدرج ووقفت قباله ابتسمت
رنا اللي وقفت عندهم ابتسمت:صدق(تدور)وش رايك
مشاري:أصلا من كلمك إنتي أنا أكلم شوق
رنا زعلت
شوق تهف على نفسها وبغرورها المعتاد:أدري أصلا إني جميلة مو لازم تقول
مشاري كشّر بوجهه
رنا ضحكت:تستاهل
مشاري:هـه اصلا ماتنعطون وجه(مشى خطوات لقدام ثم رجع لهم وبابتسامة)الا وش رايكم أوصلكم
شوق ناظرته بشك
رنا:ايه قول قول تبي تروح وتقز ببنات الناس
مشاري:الله يسامحك بس كم مرة أقولكم اني رجل فتاة واحدة فقط
شوق:آه منك بس نفسي أعرف من ذي الواحدة اللي أزعجتنا فيها
مشاري تنهد وبابتسامة:قريب ان شاء الله قريب
رنا:يمه منك يمه منك ضايع بالحب دامك تحب طيب وشو له تقز بنات الناس
مشاري بعصبية:مين اللي قال اني أقز بنات الناس أصلا خلاص بطلت ماأبي أوصلكم هاذي جزاتي اتهامات الحق علي بس(مشى وهو يتكلم)جعلكم ماتلاقون أحد يوصلكم
رنا تضحك:وش فيك صاير ماتتحمل
شوق تلحقه مسكته من يده:خلاص لاتزعل عاد رنا ماتقصد وبعدين يابختنا اذا وصلنا مشمشنا
رنا ضحكت
مشاري بزعل:مشمشنا وبعدين يعني
رنا:بتكحلها عمتها
(بيت أبو بسام)
~غرفة عز~
عز اللي فز جالس من نومه على كابوس بوسط أنفاسه السريعة وبجبينه اللي يتصبب عرق من هالكابوس المرعب وبعيونه اللي تدور بالمكان المظلم البارد ماعدا نور الأبجورة الصغيرة جنبه مسك راْسه يحس بصداع فظيع تذكر انه بالبيت تنهد براحة وقف حس بدوخة مسك طرف ديكور سريره حتى يتوازن ثم ابتسم:أكيد بدوخ وانا لي فترة ماأكلت شي(عض طرف شفته اللي بانت معها غمازة وحدة وبسخرية على نفسه)كيف لك نفس تاكل بعد اللي شفته ياعـز
<ع العشا>
؛؛يعم الهدوء المكان الكل شاغل تفكيره عز اختفائه المفاجئ رجعته متأخر وهو عارف نظام أبوه والأهم رجعته وهو بذي الحالة؛؛
أبو بسام بعصبية واضحة على وجهه:اللي عنده أي فكرة ليه عز بهالحالة يتكلم
ليث:أعتقد السبب كان بالمؤتمر
بسام:صحيح المؤتمر هو البداية
رعد ساكت
أبو بسام أخذ نفس ضم يديه:خلونا نسترجع حفل الإطلاق لحظة بلحظة
عز اللي دخل عندهم بوجهه التعبان ابتسم وقطع عليهم:مافيني شي ماصار إلا كل خير
؛؛مرت لحظة الكل يناظره فيها بصمت وارتسمت الابتسامة على وجيههم؛؛
ليث اللي قام من مكانه بسرعة ومسك عز ووجهه بوجه عز وبابتسامة:عز كيفك الحين طيب وش فيه وجهك ليش مصوفر
عز يناظره:مصوفر!!اللغة بخطر ياجماعة(دف وجه ليث بتأفف)إبعد عني أبي أكل جوووعان ميت(مشى وجلس عالطاولة سمى وبدا ياكل ماحس بالراحة وسط العيون اللي مركزة عليه تناظره وقف أكل وناظرهم وبصوته اللي واضح فيه التعب)ليه تناظروني تعشوا ولا أقوم يعني
أبو بسام مد له كاسة الموية:شوي شوي وانت تاكل
بسام مد له الشوربة:أبدأ فيها لاتاكل شي ثقيل على معدة فاضية
ليث:ايه صح كلام بسام(مد صحن الشوربة حقه)وخذ حقتي بعد احنا بنطلب من فاطمة
عز ابتسم وناظر رعد:وانت؟!
رعد مد له صحن السلطة حقه وهو ساكت وباين عليه الاحراج
عز بابتسامة واسعة وصوت يرجف:من قدي اليوم الكل مدلعني متأكدين ماتبون تأكلون ترا مابرجع لكم صحونكم وفيها شي كويس اذا ماأكلتكم إنتوا بعد
((الملتقى النسائي))
شوق داخلة ورنا جنبها
شوق بابتسامة على وجهها وبهمس:ابتسمي وشدي ظهرك
رنا بتأفف:أصلا قولي الحمدلله اني جيت معك ماهونت
شوق:عشان أبوي يهون عن قراره
رنا بزعل:الله يعني بس
شوق بابتسامة واضح فيها الانزعاج ناظرت رنا:جات العلة
رنا عقدت حواجبها:مين؟!
شوق:فيه غيرها!!
رنا شافتها جاية لجهتهم بضحكة:آآآآه
رندا(باختصار منافسة شوق الأولى ونفس طباع شوق بالضبط)تمشي لجهتهم بكل غرور مدت يدها بابتسامة:السلام عليكم
شوق اللي صافحتها بابتسامة:وعليكم السلام والرحمة
رندا بعد ماسلمت على شوق:كيفك ياشوق أخبارك والله لك وحشة
شوق بابتسامة:أنا مبسوطة الحمدلله وأنا مفارقتك
رنا كتمت ضحكتها
رندا:أوه حبيبتي نفس الشعور والله(تنهدت)بس وش الحل الجو بدون منافسة مرة بطال مافي دافع مافي حماس للأسف مضطرة أقولها فقدتك شوق
شوق:أساسا أي شي بدون وجودي ماله طعم
رندا:تعبت تعبت من المركز الأول دائماً مافي فرحة الانتصار بعد التعب مافي احد يستاهل ينافس مقامي شوق:نعم!!
رنا همست لها:ترا نفس كلامك
شوق ناظرتها بغيظ
أمل تتمشى حولهم
رندا باستعجال:عن اذنكم(مشت عنهم وصلت عند أمل مدت يدها تصافحها)أهلا استاذة أمل
أمل ابتسمت تجامل:حياك حبيبتي اهلًا
رندا بابتسامة:اليوم الملتقى مقام على شرف الاستاذة أنامل ان شاء الله تكون مشرفتنا اليوم
أمل:أنا اليوم موجودة نيابة عن الاستاذة أنامل
رندا:يعني ماراح تحضر اليوم بعـ
أمل اللي لفت عن رندا بدون اهتمام للي تقوله:عن اذنك
أمل اللي اتجهت لشوق وبابتسامة:اهلًا استاذة شوق
رندا اللي تشوفهم اتسعت عيونها واتجهت لهم
شوق صافحت أمل:هلا والله أمولة
أمل بعد ماسلمت على رنا:اخباركم
رنا اللي اكتفت بالابتسامة وهي ماتحب جو الرسميات اصلا
رندا اللي وقفت عندهم وبابتسامة تناقض الغبنة اللي داخلها وباستحقار:تعرفين شوق؟!!
شوق اللي ناظرتها بغبنة وبنفسها:وقطيعة ان شاء الله
أمل اللي بابتسامة عريضة:وكيف ماأعرفها وهي صديقة الاستاذة أنامل الروح بالروح
رندا اللي اتسعت عيونها بصدمة
شوق:كيفها أنامل(بضحكة)أكيد ماراح تحضر كالعادة
أمل تنهدت:تعرفينها ماتحب تختلط بالناس
شوق:ياهالانامل دايم طباعها كذا مدري متى بتغيرها
رندا اللي عضت طرف شفتها بغبنة وبنفسها:وشلون شوق اللي ماعندها اي هدف تعرفها وأنا اللي مشغولة احتاج كل دقيقة من وقتي أضيعه على أي معلومة عنها(ناظرت شوق بغبنة)كيف تعرفينها كيف
((بيت أبو بسام))
~غرفة عز~
عز بعد العشا طلع لغرفته يرتاح تمدد على سريره مسك راْسه ذبحه الصداع لكن رغم هالصداع ضاع بوسط أفكاره وبنفسه:كيف أعدل هالغلط الحين أنا وشلون سامحته هالغلطة نكبت ناس وكثير بعد اللي يغدر مرة يغدر مرات لا لا لحظة يمكن هو ماله ذنب يمكن اللي انقتل ذيك الليلة هو الغلطان(عقد حواجبه مستغرب من نفسه)سلامات عز حتى لو كان غلطان ماتوصل للقتل فيه طرق غيرها(جلس وأخذ نفس)لاتتسرع بالحكم عز أكيد فيه تفسير للي صار ذيك الليلة هو تغير أنا شفته بعيني(أخذ نفس يكبح الأفكار الشريرة اللي يقاومها من سنين)
ليث اللي فتح الباب بقوة وهو داخل وبصوت عالي:عز
عز اللي غرقان بأفكاره فز:بِسْم الله
ليث بوناسة وحماس:يالله انزل معي تحت
عز بطفش:ليث مافيني تعبان(تمدد عالسرير)
ليث مسك يده يقومه:قوم صدقني بتندم اذا مانزلت
عز اللي يتأفف:يووه ليث
ليث يحرك يده:يالله يالله
عز اللي قام بكسل:ها ارتحت
ليث يدفه:يالله يالله
(بالسيارة)
مشاري يكلم بجواله:حياالله هالصوت
•••بابتسامتها:هلا حبيبي كيفك وكيف يومك
مشاري:أبد من الجامعة رجعت عالبيت والحين وصلت البنات وبمرك الحين
•••بصدمة:نعم!!!
مشاري:أبي أشوفك
•••لازالت مصدومة:الحين؟
مشاري:ايه كيفي
•••:بس انت تعرف رايي بهالموضوع زين
مشاري:بس لو ألمح طرف أصبعك من الشباك راضي
•••تبددت صدمتها ثم ضحكت:قبل كم يوم شايفني
مشاري بزعل:تقصدين لمحتك وانتي مارة
•••ضحكت:ماتنسى أي شي يزعلك
مشاري:مااقدر لازم اشوفك انزلي لي تحت
•••بصدمة:ماانت بصاحي انت الليلة!
مشاري ضحك:أمزح معك يكفيني أسمع صوتك الين مايفرجها ربي علينا
•••تنهدت براحة
مشاري بشك:ليه وش كنت تتوقعين مني(بشك)أفا ظنك بي شين لهالدرجة؟!!
•••:لا والله ماقصدت شي حبيبي بس انت صدمتني صدمة عمري تصرفاتك اليوم على غير العادة
مشاري ضحك ثم تنهد:والله من حبي وشوقي لك
•••بابتسامة:أجل استعد المرة الجاية أنا اللي بأصدمك ياروحي
(بيت أبو بسام)
<بالحديقة>
ليث يدف عز اللي يمشي قدّامه:يالله يالله بسرعة
عز اللي مدخل يديه بجيوب بجامته يمشي وهو يتأفف:طيب طيب يعني وش أسـ(سكت ووقف وهو يناظر مستغرب)
[جلسة مجهزة بألوان رايقة بلمتهم الحلوة بهالجو الجميل أبو بسام يشوي،سليم يجهز الأسياخ جنبه،رعد وبسام يلعبون بالبلاي ستيشن ويصرخون على بعض بوسط حماسهم]
أبو بسام اللي شاف عز ابتسم:أوه وصل ضيف الشرف اللي مجهزين هالمأدبة الكريمة عشانه
عز اللي ماتوقع هالشي:تونا تعشينا
أبو بسام:يارجال ذَاك مو بعشا ذاك خفافي(ابتسم)هذا العشا ومو اي عشا هذا عشا احتفال العايلة بنجاح المشروع
؛؛الكل وقف ويصفق ليث يصفر ويصرخ؛؛
عز ابتسم بخجل رغم وجهه الذبلان من التعب
بسام:ايه من قدك اضحك بعد ياأستاذ عز صاحب الشركة بنفسه يشوي عشانك
رعد كمل لعب مستغل ان بسام يسولف سجل وبصراخ:يــس(رمى اليد وينط)قووول آه آه قووول
؛؛الكل يناظره مستغرب؛؛
رعد بابتسامة غالب عليها الاحراج:اخر مرة لعبت قبل لاأسافر عشان كذا ميت من الحماس
بسام ناظره:غش حبيبي والله غش
ليث يدف بسام:ابعد بس يالمهزوم ابعد خلني اكسر راْسه
سليم:أوه انحرق الدجاج
أبو بسام اللي رفع الدجاج بسرعة وبعصبية:كله منكم أشغلتوني
ليث اللي تخصر:عشان كذا اترك اللقافة عنك حمودي
أبو بسام رفع حواجبه:نـعـم!!!
عز:هات عنك أنا بكمل
أبو بسام:ليث
ليث اللي جالس يتابع لعب الشباب بعد ماطرده بسام:سم يبه
أبو بسام:تعال خذ الضيف معك ونسه وسولف معه
ليث اللي لوى لسانه بالكلام:حاضر محموحتشي(سحب عز)
أبو بسام اللي زفر وهو يهز راْسه من ليث اللي مايبطل حركاته
؛؛بعد ماجلس ليث وعز بجهة لوحدهم؛؛
ليث يَصْب له قهوة ومدها:يالله ان تحييه
عز:الله يسلمك
ليث:وش علومك أخبار الأهل عساهم طيبين
عز بضحكة:والله الحمدلله طيب ياربي لك الحمد(بحزن)لكن أخوي بعيد عنك مريض شوي
ليث اللي ماسك نفسه لايعصب:سلامته والله وش فيه
عز:محتاج إني أخذه لمصحة الله يشفيه
ليث:أي واحد تقصد
عز:ليه تعرف أخواني انت؟!
ليث:الله يشفيه ان شاء الله ماعلينا كيف دوامك عساك مرتاح والله انه نكد أدري أنا تعلمني به الله يعين بس
عز:الا أقول ماتبيني اعطيك اسم المصحة عشان تروح تكشف انت بعد؟!
ليث بعصبية:عز
عز:هلا وش بغيت أستاذ ليث
ليث أخذ نفس وبابتسامة:انت تفضل تقهوى على راحتك
عز:ليث
ليث يتكلم بسرعة:هلا سم اطلب جاك وش بغيت تفضل قول
عز ناظر الارض وباحراج:زعلت مني؟
ليث:على ايش وين الزعل وشو اللي زعلت منه بالضبط؟
عز:انت عارف قصدي أقصد ذيك الليلة
ليث ابتسم:وشلون تبيني أزعل وأنا عارف إن اليومين اللي مرت ماكنت على طبيعتك
عز يكتم عبرته
ليث:أنا مازعلت والله مازعلت أساسا ماصار شي حتى أزعل
عز ابتسم
ليث:والحين دوري وش اللي صاير معك؟
عز تنهد:مو وقته الحين ليث(صدّ بوجهه عن ليث ويناظر أبوه)
ليث يبي يتكلم وهون:على راحتك
((يوم جديد))
(بيت أبو مشاري)
<ع الفطور>
شوق تفطر والابتسامة على وجهها بروقان لآخر درجة
رنا تفطر وهي تكتم ضحكتها
مشاري يفطر لكن أشغله هالوضع الغريب لأخواته:يالله عاد قولوا وش صاير مقدر أتحمل أكثر وش اللي مخليكم مستانسين لهالدرجة؟!!
شوق ورنا طالعوا بعض ضحكوا
أبو مشاري يناظرهم ثم ابتسم
مشاري بحماس:وشو وشو
رنا تضحك:سمه شكلها يموت
شوق بابتسامة:وتزعلين اذا تمسخرت عليها
رنا:شوفي أنا ماأحب هالحركات لأي أحد لكن كل ماأتذكر وقفتها أموت
مشاري:بلا ألغاز وتكلموا
شوق:تذكر ذيك اللي غاثتني ايام الجامعة
مشاري:ايه ميراندا
رنا انفجرت تضحك:كملت
شوق:كان فيه جائزة تكريم أمس لشخصية العام وقفت بكل ثقة على أساس إنها هي
رنا:والاسم اللي قالوه أنامل يمه الله لايحطني بمكانها جلستها اللي بشويش وتصنع عدم الاهتمام ذكرتني بسحبة حياة الفهد(تضحك)
(بيت أبو بسام)
~ع الفطور~
بسام يناظر مكان عز الفاضي تنهد
أبو بسام يفطر ساكت
ليث:وبعدين يعني وش هالكآبة ترا عز طيب مافيه شي نايم فوق كل السالفة أخلاقه قافلة واصلة معه بس
بسام:صحيح انه يغث ويرفع الضغط لكن هالوضع مو بحلو ابد شين
أبو بسام:خذوا اجازة اليوم
ليث اللي بفمه اللقمة بلعها وقفت بحلقه من صدمته من كلام ابوه
بسام مد لليث الموية وناظر ابوه بصدمة من كلامه
ليث بعد مشاري وأخذ نفس:يبه من جدك تتكلم؟!!!
أبو بسام خرج محفظته من جيبه وطلع منها بطاقة الصراف ومدها لبسام
ليث نط من مكانه بياخذها
بسام سحبها بسرعة
ليث ناظر ابوه بزعل:وانا؟!!
بسام:ليه يبه؟!
ابو بسام:مثل ماقلت خذوا اليوم اجازة وخذوا عز وتمشوا واصرفوا على كيفكم
ليث مو مصدق:من جدك يبه؟!تبينا نصرف على كيفنا!!
ابو بسام:اهم شي عز ينبسط
ليث بابتسامة:ترا بتندم بعدين
ابو بسام:عشان كدا أعطيت بسام البطاقة
ليث اللي وقف عند بسام اللي يفطر:أبي أمسكها؟!
بسام:لا
ليث أخذ نفس بصوت:ريحتها تهبل
بسام:اترك الكذب عنك
ليث اللي جلس جنب بسام ويتكلم بأذنه وهو يتغزل بالبطاقة:ايتها الجميلة صاحبة لون القهوة ويامن رائحتك أجمل من رائحة القهوة بمساء الشتاء أخبريني ياعزيزتي متى اللقاء
بسام اللي دف وجه ليث عنه:رح عني خلني افطر
ابو بسام:بسام
بسام:سم يبه
ابو بسام:اصرف وانبسطوا لاتبخل على اخوانك
ليث بابتسامة شاقة وجهه:سمعت بحياتنا ماشفناها خرجت من المحفظة طول عمرها مستحية منا اخيرا طلعت لنا
(بيت أبو فجر)
~ع الفطور~
أبو فجر:أرسلنا الخطاب على شورك مثل ماقلتي وننتظر الرد
فجر وقفت اكل:وبعدين بابا أبي أفطر على رواق بعيد عن الشغل
أبو فجر:حاضر اسف ها خلاص
فجر:على طاري الشغل كنسل هالصفقة
ابو فجر اللي كح:توك زعلانة تقولين لاتتكلم بالشغل والحين تقولين كنسل الصفقة وبعدين مو انتي اللي اقنعتي الكل بأهمية هالمشروع وش ذَا الكلام
فجر اللي تنرفزت وهي تتذكر الموقف:فيه واحد فاقع قلبي يابابا وش اقول بس ماابي اي ارتباط مع ذيك الشركة ماابي ألمحه لو بالصدفة
ابو فجر:وين نصيحتك اللي أزعجتينا فيها تفضلوا بين العمل والأمور الشخصية
فجر بنرفزة:يابابا وقح وقح لابعد درجة
ابو فجر:وش عليك فيه انتي بوظيفتك وهو بوظيفته
ام فجر اللي انفجرت بصراخ:بس إنتوا الاثنين
؛؛فجر وأبوها فزوا؛؛
فجر:بِسْم الله ماما وش فيك طيرتي قلبي
ام فجر بعصبية:إنتوا الاثنين ماعندكم سوالف الا بالدوام فرحت يوم جتني بنت ولااستفدت شي
فجر اتسعت عيونها
ابو فجر:لاعاد يادنيتي مايصير هالكلام
فجر بزعل:افا وش ذَا الإجحاف عزيزتي وغاليتي أنا مامني فايدة
ام فجر مسكتها بأذنها
فجر:آه آه
أم فجر شدتها:وبعدين وش قلة الحيا تسولفين بالرجال قدامي
فجر:يمه هو اللي غلط علي
ام فجر تشدها أقوى
فجر ماسكة يد امها وتتوجع:آه آه آه
ام فجر:برضك تتكلمين بالرجال وبعدين انتي بنتي وأعرفك محد يعلمني فيك ام لسان اكيد قايلة للمسكين شي وبعدين كم مرة اقولك تشوفين رجال بطريقك روحي للجهة الثانية
فجر بوجهها الأحمر:ماما والله هو اللي وقف قدامي فجأة أنا كنت ماشية بطريقتي
ابو فجر:اتركيها يادنيا اوجعتيها اتركي المسكينة
ام فجر تركتها ولفت عليه:وانت؟!!
ابو فجر اللي خاف:وش فيني أنا؟!!
فجر رغم آلامها كتمت ضحكتها على شكل ابوها
ام فجر:تشوف بنتك تتكلم عن الرجال ومليون بالمية متهاوشة معه وانت شاقة الضحكة وجهك مافي إحساس ولا ضمير
ابو فجر:هاذي بنتك وهذا طبعها وش اسوي بها
ام فجر:ماخفت عليها الرجال يسوي لها شي وبعدين اذا هذا طبعها أدبها هاذي السوات
ابو فجر:هاذي هي قدامك طول بعرض وتعرف مصلحة نفسها
ام فجر:اه منك بس(لفت لفجر)متى ناوية تتغطين ان شاء الله
فجر تاكل:الله يهديني يمه الله يهديني ان شاء الله
ام فجر عضت شفتها من غبنتها:معك لنهاية هالسنة وبعدين والله لألسعك بالشبشب تلسيع
((بالليل))
(بيت ابو مشاري)
~غرفة شوق~
شوق تكلم بالجوال:ايه ايه مثل ماقلت لك نتقابل بالكوفي بس انتبهي..أكيد بيكون فيه أحد وراك..أوك..نتقابل هناك
(بيت ابو بسام)
~غرفة عز~
عز اللي متمدد على سريره يفكر بقراره وسط تردده من هالدوامة الخطيرة اللي بتكشف للكل زيف هويته والنتايج الكارثية اللي بتصير له
ليث فتح الباب بقوة
عز اللي فز جالس وتنهد لمَ شافه:متى بتبطل هالاسلوب
ليث بوناسة:عز قوم يالله تجهز
عز عقد حواجبه:وش سر وناستك ذي وش المصيبة اللي مسويها
ليث يحرك حواجبه:ليتها من مصايبي اذا هي مصيبة فهي أجمل مصيبة بحياتي
عز يناظره مستغرب
ليث مسكه من يده ويسحبه:يالله قوم السالفة فيها بلاتيني ياعم بلاتيني
عز اتسعت عيونه:احلف طلعت من المحفظة
ليث بابتسامة:ايه ايه وحاسدني على وناستي بعد
(بالمول)
~بالكوفي~
؛؛شوق جالسة هي وأمل بزواية يراجعون أوراق العمل؛؛
شوق:المهم هالشركة لاتقبلين اي عرض منها نهائي
أمل:ان شاء الله وبالنسبة لهالتقرير
شوق:بالنسبة لهالموضوع(طاحت عينها على شنطة أمل حطت الاوراق)اه لحظة لحظة صار لنا ساعتين واحنا بشروحات وتقارير وتخطيط وتوقيع ابي راحة
أمل ابتسمت:لازم نخلص اليوم
شوق ادري ادري بروح أتمشى وانتي اطلبي لك اي شي نص ساعة وراجعة
~عند الشباب~
؛؛الكل يمشي وبيده كيس ماعدا عز مااشترى شي يده بجيوب بنطلونه ماله نفس لشي؛؛
ليث وبسام ناظروا بعض
ليث بابتسامة:اقول عز وش رايك تشتري سيارة
رعد ناظر ليث مصدوم
عز مثله مثل رعد:صاحي انت
ليث:والله اني صادق ابوي هالمرة غير يعني ماراح يقول شي ابد
رعد ناظر عز
عز:ماراح يسوي شي بس بتجيه جلطة(ابتسم)وش رايك أسويها
ليث انبسط:يالله قدام
رعد:استسمح مني الحين واطلب الحل لان فيه أشياء كثير مو مسامحك فيها
عز بصدمة:وش ذَا الحقد ماتوقعت قلبك اسود
رعد رفع كتوفه
ليث بضحكة:ذَا صديق بالله
رعد:عالاقل صديقه
عز ضحك
ليث يناظر رعد من فوق لتحت بزعل:الحمدلله ماعندي أصدقاء ولا كان ابتلشت بهم(ناظر عز)المهم وش ناوي اي سيارة تبي
بسام:مو بعلى كيفك انت واياه
عز:الشكوى لله طالع مع أشكال تسد نفسي زيادة وفوق ذَا بخل(ماأعطاهم مجال يردون)بروح لدورة المياه أغسل وجهي عسى عيوني تتعقم شوي(مشى)
~بالسيارة~
مشاري بابتسامته:حي ذَا الزول والله
•••ضحكت بخجل:هذا وأنا مو باين شي مني
مشاري تنهد:يكفيني زولك
•••:خلاص عاد أحرجتني
مشاري:آه بس ياحظ أختك ماسكة هاليدين ليتني مكانها
•••:يمه منك تغار من هالصغيرة
مشاري تنهد:وش اسوي بس اه
•••ضحكت:ماانت بصاحي
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـ
عز اللي يمشي وعيونه بالأرض يجر خطواته بملامحه اللي كاسيها الهم سحب كاب جكيته يخفي وجهه لاتخونه دموعه وتفضحه يفكر وش بيسوي لازال بوسط تردده اللي احرق قلبه قطع تفكيره صوت اللي قدّامه
شوق شايلة شنطتها بيد وكيس بيدها الثانية تكلم بجوالها وبضحكة:أقولك شفتها هي بنفسها الله يالدنيا هاذي نهايتها بعد العز موظفة بمحل وليته راقي لا محل عادي وبمول بعد(ضحكت)
عز ابتسم بسخرية على كلامها وبنفسه:قمة الانحطاط
شوق وقفت بشك ان فيه أحد وراها
عز يمشي وراها وعينه عالارض صدم فيها ورجع لورا:أوه آسـ
شوق لفت له بسرعة حركت يدها اللي فيها الشنطة بتضربه فيها
عز مسك الشنطة ودفها عنه
شوق طاحت الشنطة من يدها حركت يدها الثانية اللي فيها الكيس وهي مصممة انها تضربه
عز مسك الكيس ودفه وبغيظ يكتمه:هــيــه انتي!!!قلـ
شوق قاطعته:انت اللي هيه حركاتك ذي ماتمشي علي ورجولك ذي بتنقص واعرف مقامك ياقليل الحيا(رفعت يدها بتضربه)
عز اللي مسك يدها وعينه بعينها:ماانخلقت اللي ترفع يدها بوجه عز حمود(سكت يستوعب كلامه)
شوق سحبت يدها بقوة:وبكسر رأسك بعد
عز لف ومشى وتركها وبنفسه:عز حمود عز حمود هذا أنا
شوق بصراخها:هيه انت ياقليل الأدب وين رايح تعال


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 17
قديم(ـة) 03-11-2018, 07:24 PM
صورة إحساس طفله ..~ الرمزية
إحساس طفله ..~ إحساس طفله ..~ غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
11302798240 رد: رواية نبضي إحساسي أنا كلي لك لكن كلي يموت باليوم ألف مرة لاجيتك/بقلمي


السلام عليكم

مرحبا

عز توقع راح يعمل شيء راح يندم عليه ليه مدري

ورعد حتى رعد احس له قصه

ليث وفجر توقع ليث راح يحب فجر فجر لمه تعرف ان هو ولد المدرير شركة ممكن تحبه

عز كسر خاطري ياحياتي

شوق عز راح يكسر غروها هاا المغروره

الله يعطيكك العافيه بارت مره جميل


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 18
قديم(ـة) 05-11-2018, 01:24 PM
مؤلفة مؤلفة غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية نبضي إحساسي أنا كلي لك لكن كلي يموت باليوم ألف مرة لاجيتك/بقلمي


....(((الــبــ6ــارت)))....
.
.
.
~بالكوفي~
شوق اللي جلست وهي متنرفزة
أمل:مضايقك شي استاذة شوق
شوق اللي أخذت نفس تهدأ ثم ابتسمت ومدت الكيس لأمل:تفضلي اسفة ادري ان الكيس مبهذل لكن صار شي وانا جاية أتمنى تعجبك بغض النظر عن مظهرها الخارجي
أمل اللي أخذت الكيس بابتسامة وناظرت داخلة امتلت عيونها دموع:شكرا شكرا استاذة شوق
شوق اللي ابتسمت:العفو وبعدين كم مرة اقولك شوق شوق بدون استاذة
<بكوفي عند الشباب>
ليث اللي شرب تنهد:آه يازين البارد بعد الفلفة
رعد اللي يتقهوى ساكت كعادته
بسام:تكفى ليث بدون ازعاج خلنا نروق
ليث:ليه انا قلت شي الحين انا ماتكلمت اصلا
عز اللي جالس ساكت
بسام:بتقول بعد شوي
ليث:وش رايكم نشتري لأبوي هدية نفاجأه
رعد بابتسامة:تفاجئه بفلوسه
ليث:اهم شي الشعور الاحاسيس الداخلية
بسام:بفلوسه
عز اللي يفكر وبنفسه:عز حمود من يكون ذَا عز حمود مات أنا عز سند عز سند(ضحك)
؛؛ناظروه مستغربين؛؛
عز اللي كمل يضحك وبصوت عالي ومسك بطنه وهو لازال يضحك
بسام اللي يتلفت حوله ونظرات الناس عليهم
رعد اللي ناظره مستغرب:عز وش فيك
ليث اللي قرب منه بخوف:عز انت فيك شي تعبان
عز اللي تنهد:آه آه(وقف)عن اذنكم انا ابي ارجع للبيت(مشى وبعيون غرقانة دموع وبنفسه)سامحني يبه سامحني
(بيت ابو مشاري)
~ع الفطور~
؛؛الكل يناظر شوق اللي تفطر بهدوء بدون اي كلمة واضح عليها انها ساكتة عشان ماتغلط على أحد؛؛
رنا:أقول شوقتي كيف خرجتك أمس انبسطتي
شوق تنهدت
مشاري يلطف الجو:اكيد اصلا شوق طلعاتها دايم وناسة مو بمثلك
رنا:وش تقصد وش شايفني
شوق بتعصيبة تكتمها:يرحم والدينكم اسكتوا عني يكفيني غثا امس تزيدون علي بعد
ابو مشاري:وش اللي مضايقك قولي لي ماعاش من يضايق شوق سالم
شوق ابتسمت
رنا بغيرة:ايه شوق غير محد يقرب منها لكن رنا تامل تراب
مشاري بضحكة:الحمدلله عارفة قدرك
رنا ناظرته بزعل
مشاري:انا ماقلت شي انتي تكلمتي
شوق:تسلم يبه الله لايحرمني منك ويخليك لي
(بيت ابو بسام)
~ع الفطور~
ابو بسام:وينه عز
ليث:اكيد نايم
ابو بسام:ها كيف طلعتكم ان شاء الله انبسطتوا
ليث:كل شي كان تمام وحلو لحد(سكت)
بسام اللي ضرب ليث تحت الطاولة برجله
ليث:اه
بسام:الحمدلله انبسطنا وكانت عال العال
ابو بسام:ليث وش صاير
ليث:يبه مو صاير شي كانت عال العال مثل ماقال بسام
ابو بسام ناظرهم بشك ثم ضغط الزر اللي تحت الطاولة
فاطمة اللي بعد دقايق وصلت عندهم:نعم أستاز حِيمود
ابو بسام:صحي عز يفطر قولي له وراك دوام
فاطمة:لكن عز خرج من الصباح أستاز
((شركة ابو بسام))
داخل الشركة بلبسه اللي خالي من الرسمية بنطلون جينز وتيشيرت زيتي مبعثر شعره لابس نظارته الشمسية والسماعات بأذنه وحلاوة المصاص بفمه يقلبها يمين ويسار يهمهم مبسوط والابتسامة على وجهه وصل عند الاستقبال وخرج الحلاو من فمه وبصوت عالي:قوووود مووورنينج بيبول
الموظف اللي يناظره مستغرب هو متعود على استهباله بس مايدخل الشركة عادةً الا بعد ابوه وفوق ذَا لبسه رد بلعثمة:صـ.ـباح الخير أستاذ عز
عز اللي تكى بيده عمكتب الاستقبال ونزل النظارة لطرف أنفه وبابتسامة:فيه شي عشاني(بضحكة دلع)لايروح بالك بعيد
الموظف اللي ابتسم من صدمته وبنفس الوقت يسلك له بهالابتسامة:لا مافيه شي أستاذ عز
عز اعتدل بوقفته ورجع نظارته وبزعل :توقعت ألاقي شي مو مشكلةاوكيه(ناظر الموظف)have a nice day(كمل طريقه)
(بيت ابو مشاري)
شوق اللي جالسة بغرفتها تقلب بأوراقها على مكتبها الصغير اللي بزاوية الغرفة
الخدامة دقت الباب
شوق:تفضل
الخدامة:مدام بكج فور يو
شوق:أوكي الحين نازلة(خرجت من غرفتها بفستانها الأبيض الناعم القصير لتحت ركبتها رافعة شعرها كله فوق لابسة سلسالها الناعم وروج وردي فقط يزين شفايفها تنزل وهي تمدد جسمها من كثر جلستها تجر خطواتها بكسل وقفت عند الطاولة اللي بوسط المدخل الفخم الواسع ارتسمت ابتسامة على وجهها وهي تشوف ذيك الباقة الكبيرة عالطاولة سحبت الكرت الموجود عليها وقرأت المكتوب:[كل سنة وانتي بخير كل سنة وهاليوم أجمل أيام عمري مثل هاليوم بسنة من السنين ملكتي قلبي سلبتي عقلي وإحساسي كل سنة وانتي عمري كل سنة وانتي عيوني كل سنة وانتي عيدي عسى هالسنة تكون أحلى سنة بحياتك ياحياتي]الابتسامة مافارقت وجهها وهي تقرأ)
رنا اللي واقفة وراها وقرأت معها:ياعمري
شوق اللي فزت ناظرتها:وبعدين معك انتي
رنا:متى ناوية تقولين لأبوي
شوق:مو شغلك وبعدين ليه مارحتي الجامعة
رنا:اعتذروا الدكاترة خليك مني ليه كذبتي على ابوي وقلتي انها صديقتك(بنص عين)لايكون تحبينه
شوق:والله كيفي احبه او لا بعدين كل سنة هدية وببلاش أرفس النعمة يعني
رنا:له سنين وهو يرسل عرفتي مين يكون؟
شوق بعدم اهتمام:مايهمني أعرف من يكون
رنا:يمه منك الحمدلله اني اختك
شوق ضحكت:ياخوافة قوي قلبك مدري طالعة لمين
رنا:المهم افتحي البوكس خلينا نشوف السنة ذي وش جايب
شوق اللي لفت وتمشي:افتحيها انتي
رنا بابتسامة:يعني اخذها لي(فتحت البوكس اتسعت عيونها)مـ.ـسـ.تـ.ــحـ.ـيل
شوق مكملة طريقها:عليك بالعافية
رنا بصراخ:الياقوتة يمه(لفت تناظر شوق)شوق شوق الياقوتة اللي تبينها
شوق رجعت طريقها جري:أشوف
رنا قفلت البوكس:انتي قلتي عليك بالعافية
شوق سحبت البوكس منها:أشوف أول وبعدين نتفاهم
(شركة أبو بسام)
<قسم عز>
عز اللي يمشي بالممر ويهمهم وقف عند مكتب سكرتيره:صباح الخير صباح الخير(بدأ يمول)صـبـاااح الـخـيـر
السكرتير:صباح النور أستاذ عز عسى ماشر
عز ناظره:وش فيك
السكرتير:لا بس جاي بدري على غير العادة
عز بجدية:كأني أشوفك تمون معي بزيادة
السكرتير اعتدل بوقفته وبكل احترام:اسف أستاذ
عز ضحك:أمزح أمزح وش ذَا ماينمزح معك أبد(حط يده على كتف السكرتير)بس لاتعيدها
السكرتير:ان شاء الله
عز:اقولك اطلب لي كيلو حلاو اوكي ولاأشوف نكهة الموز اوكي
السكرتير يناظره ساكت
عز خرج حلاوته من فمه ومدها بوجه سكرتيره:مثل ذي بالضبط اوكي
السكرتير:ان شاء الله
عز دخل مكتبه قفل بابه غمض عيونه وأخذ نفس عساه يكتم ضحكته من شدة حماسه اتجه لمكتبه وجلس على كرسيه فتح خزنة صغيرة بداخل هالمكتب خرج منه ذاك اللاب الصغير اللي تحت كل هالملفات متراكم عليه الغبار ناظره دقايق ثم تنهد:مرحبا جمجومي(مسح الغبار عن لابه وفتحه شبك أصابع يديه ببعض ورفع يديه لفوق وهو لازال شابكها مدد نفسه حرك رقبته يمين ويسار يطقها فتح أصابعه ونزل يديه طلع الحلاو من فمه وشغل هاللاب وارتسمت ذيك الابتسامة المرعبة:الحين بدأ الشغل
(بعد أسبوع)
(بيت أبو بسام)
~مجلس الرجال~
أبو بسام:حياك الله أسفرت وأنورت
أبو مشاري:الله يسلمك ويبقيك
أبو بسام:وأخيرا يارجال مابغينا نمسك
ابو مشاري ضحك:هذا وانت عارف الوضع وش خليت للغريب
ابو بسام:لولا المحبة ماشرهت عليك اشتقت لك ولسوالفك ياسالم
ابو مشاري:والله ان ربي وحده يعلم غلاتك ياحمود ياإني مشتاق لذيك اللمة الزينة(يتلفت)وين راحوا العيال رحبوا وهجوا!
أبو بسام ضحك:لا يارجال اكيد عندهم اشغال الحين بيرجعون مايطولون داخل الا وينه مشاري وراك ماجبته معك
ابو مشاري:والله مرتبط بجامعته والدراسة مثل ماتعرف خلها المرة الجاية ان شاء الله بجيبه معي ورجوله فوق راْسه
ابو بسام ابتسم:الله يخليه لك ويصلحه
ابو مشاري:الا اقول ياحمود
ابو بسام:أمرني يااخوي
<بعد العشا>
؛؛طبعا عز ماتعشى معهم صرف نفسه لكن بعد العشا اضطر يجلس معهم بعد تهديد أبوه بعد السوالف والضحك وسط صمت عز وعدم ابدأ اي رد فعل؛؛
ابو مشاري:الا اقول ياعـز
عز برسمية:سم
ابو مشاري:سم الله عدوك
عز ابتسم على كلمته بسخرية
ابو مشاري:عندي مشكلة حاصلة بالشركة وش رايك تجي وتشوفها تراها صغيرونة مابتاخذ وقت
عز باهتمام:وش المشكلة بالضبط
ليث ورعد وبسام ناظروه لاإراديا مستغربين انه مهتم
ابو مشاري:مشكلة في قسم التقارير
عز بداخله مبسوط بيموت من وناسته:اذا ماعندك مانع عادي أمر الشركة وأشوف الوضع
ابو مشاري:حياك حياك بأي وقت(ضحك)انت باجازة وغثيتك بطاري العمل
عز:لا مو مشكلة مافي اي ازعاج
ليث همس لبسام:غريبة العادة عز يرفض يتكلم بالدوام برا حتى لو كان ابوي عز مريض وبالحيل بعد
بسام عقد حواجبه بشك
(بيت لجين)
~غرفة لجين~
لجين اللي تشتغل على اللاب
فواز دخل وقفل الباب
لجين ناظرته وعقدت حواجبها:خير وش تبي
فواز تكتف:مين يكون ذاك اللي سولفتي معه اليوم
لجين:نعم!!أنا؟أسولف مع واحد مين يكون ان شاء الله
فواز صر ع اسنانه:تكلمي مين يكون ذاك اللي تسولفين معه اليوم
لجين:وانت ماعندك شي بس وراي تراقب
فواز اتسعت عيونه:نعم!!(ابتسم بشر)قولي من ذاك اللي طاقة حنك معه ولا والله واللي خلقني ان ماتطلعين من هالغرفة الا على قبرك على طول
لجين ببرود:كنت بشغلي طبيعي أتكلم مع اللي اشتغل معهم
فواز اللي اتجه لها وشدها من شعرها
لجين اللي وقفت من شده لشعرها سكرت فمها حتى ماتتالم
فواز:لا اللي شفته مو شغل اللي شفته عيون تتأملك تقوطر بحب انتي يمكن تتكلمين بشغل لكن هو مو بوادي الشغل أبد(شدها أقوى)
لجين اللي تألمت:آه
فواز ابتسم وهمس لها:الأعوج يظل أعوج مايتعدل(بصراخ)تكلمي من يكون وايش يبي منك
لجين اللي امتلت عيونها دموع بصراخ:لو تموت ماني بقايلة لك
فواز اللي يدور الزلة حتى يطّلع حقده فيها رماها عالارض وطاح فيها رفس وضرب بالعقال
لجين اللي متكورة على نفسها وحاطة يديها على راسها بمحاولات بائسة انها تحميه وبدموعها اللي خالطتها صرخات الم وقلة حيلة
ام لجين اللي برا الغرفة تدق الباب وسط دموعها:فواز اتركها الله يوفقك اتركها(بصراخ وترجي)خلاص يكفي الله يخليك لاتسوي لها شي
فواز وسط عصبيته بصراخ:انطقي من يكون
لجين اللي ترجف عالارض من ألمها
فواز ابتسم بغبنة:أنا الغلطان اللي خليتك تكملين دراسة وكملتها بالوظيفة لكن هين مافي طلعة من البيت ذا(مسكها بشعرها وبصراخ)والله ماتعتبين باب هالغرفة مانطقتي من يكون
لجين اللي عالارض تتألم نطقت بصراخ يخالطه قهر:أنا ماسويت شي انت ماتفهم ولو تموت مابقولك من يكون
فواز اللي وصلت معاه خلاص دعس على راسها برجله: تكلمي ولا وربي انك لاتموتين تحت رجلي
لجين اللي تقاوم بدون اي فايدة مانطقت
فواز اللي ضغط على راسها برجله:خليك لاتنطقين يمكن ارتاح ومرة وحدة ترتاحين انتي بعد
لجين اللي ماعاد تحملت هالألم:المدير مديري بالدوام وتقدر تسأل وتتأكد بعد
فواز اللي ماشال رجله:وش يبي منك لاحقك الى عند باب الشركة يسولف معك الرايح والجاي عينه عليكم
لجين:ماعندنا شي كله كلام بالعمل ماقال شي ابد
فواز رفع رجله عنها
لجين اللي مسكت راسها بألم وسط دموعها الغزيرة
فواز بتهديد:مرة ثانية يبيك بشغل يكون بمكتبه الله لايهينه وبرا الشركة ينتهي كل شي بينكم مفهوم
لجين اللي بدموعها ماردت
فوازاللي اتجه للباب لف عليها:كان تكلمتي من البداية بدل هالتعب كله
((يوم جديد))
(بيت أبو بسام)
أبو بسام:ها وش قلت
عز ساكت
ابو بسام:خذ راحتك وفكر زين ثم رد علي متى ماتـ
عز قاطعه:موافق يبه موافق
ابو بسام:لكن ياعـز انت
عز قاطعه:يبه قلت لك موافق
~~بالعصر~~
في ذاك المطعم الراقي الهادي دخل ذاك المتوسط الطول صاحب البنية الضعيفة شايل مجموعة ملفاته بيده مرتسمة على وجهه ملامح التوتر والتردد وكل شوي يمسح جبينه المعرق من زود توتره وكل بعد دقايق يرفع نظارته اللي تنزل لطرف أنفه من كبرها على وجهه وقف عند النادل وبلعثمة خالطتها تأتأة من توتره:لـ.ـو سسـممـحـ.ـت(لمحه)اه خلاص شكرا شكرا(مشى واتجه للطاولة اللي يبيها وبطريقة صدم بواحد مار من جنبه ارتعب ونطق)اسف والله اسف ماكنت اقصد صدقني اسف تكفى سامحني
الرجال اللي ناظره بخوف من حركاته ورحمه بنفس الوقت: مو مشكلة حصل خير حصل خير
•••كمل طريقه وعلى وجهه علامات الخوف وصل عند الطاولة جلس على طول
عز ابتسم:مافي مساء الخير عالاقل السلام عليكم
أنس رفع نظارته وبلعثمة:الـسـ.ـلام عـ.ـليكم وبالنسبة لمساء الخير لسى باقي
عز ضحك:وعليكم السلام اوكيه
أنس يناظر عز ويشيل عينه اذا ناظره
عز ركز نظره على أنس بنظرات مو مفهومة
أنس اللي توتر ويحاول يخفي هالتوتر
عز ناظره بابتسامة:وبعدين يعني هالتنكر والحركات ذي ماتمشي علي أنس
أنس بوسط لعثمته:ووش تتقصصد؟!!
عز صر ع اسنانه بقهر:انت عارف قصدي زين محد على وجهه الارض يعرفك مثلي
أنس اللي نزل راْسه وصار ينفض على خفيف
عز اللي ناظره مستغرب
أنس اللي انفجر يضحك بصوت عالي لدرجة اللي بالمكان لفوا يناظرونه
عز اختفى استغرابه وارتسمت مكانه ابتسامة
أنس اللي تنهد من ضحكه:آه آه(نزل نظارته)أنا محد يفهمني كثرك(ابتسم)اشتقت لك عز اشتقت لصديقي الخطير
عز ناظره بكره:لاتقول صديقي
أنس:أوكيه أوكيه لاتزعل صديقي
عز ناظره بتهديد:أنطقها مرة ثانية وانا راضي بالقصاص
أنس بلع ريقه يدري ان عز يسويها فيه صدق
عز اخذ نفس يهدأ:كم مكسبك هالمرة
أنس بوناسة:ناوي تشارك
عز:بأدفع لك الضعف
أنس سكت يناظر عز بصدمة
عز:وش قلت
أنس:والمطلوب؟!!
عز بابتسامة:أفهم انك موافق؟!
أنس اللي ريّح بجلسته ابتسم:لكن مثل ماتعرف مالي أمان
((بالليل))
(بيت أبو مشاري)
~جناح أبو مشاري~
أبو مشاري:اجلسي
شوق بقلق:هلا يبه آمر صاير شي
أبو مشاري بابتسامة:مو صاير الا كل خير ياعيني
شوق:تسلم لي عيونك هلا يبه امرني
أبو مشاري:مايآمر عليك عدو(ابتسم)متقدم لك واحدٍ زين يشرف حسب ونسب وخير وجمال بعد وأزيدك فوق اللي قلته عبقري زمانه ماشاء الله لاقوة الا بالله
شوق اللي تناظر أبوها مستغربة:أنا؟!!
ابو مشاري مستغرب منها:ايه انتي اجل أنا؟!!
شوق ضحكت:العفو يبه مااقصد
ابو مشاري مسك يدها بين يديه:والله يابنتي الولد زين وعن الف رجال ماينرد وأنا أعطيتهم كلمتي
شوق:دامك يايبه عطيتهم الرأي وشو له تسألني
ابو مشاري ناظرها:زعلتي؟
شوق بابتسامة:أزعل من العالم كله الا انت يايبه أنا ادري ان اللي تختاره لي هو اللي بيسعدني بعد الله
ابو مشاري ابتسم ثم تنهد:بكرة ان شاء الله الشوفة الشرعية
شوق بصدمة:نعم!!!
((يوم جديد))
(بيت ابو بسام)
عز اللي ينزل عالدرج بكامل كشخته يخفي توتره
ابو بسام اللي يناظره وهو ينزل بابتسامة
بسام اللي واقف جنب أبوه شايل المبخرة يتصاعد منها البخور
ليث اللي واقف جنب بسام:ألف الصلاة والسلام عليك ياحبيب الله محمد
بسام وليث مع بعض:كلووووووووش
ابو بسام ضحك
عز باين الاحراج بوجهه:وبعدين(نزل الدرج وكمل طريقه مر من عندهم)
بسام اللي مسكه ورجعه خطوة لورا يبخره
ليث اللي يرقص قدّامه:ومبارك العرس الاثنين ليلة ربيع
عز يحط يده على فم ليث يسكته:بس يكفي ازعاج ترا مو زواج يالخبل(عقد حواجبه وهو يناظرهم وهم ببجاماتهم)ليه مو جاهزين
بسام باستغراب:وشو له نجهز
عز:مابتروحون؟!
ليث:اللي بيخطب انت وإلا احنا
عز منصدم:يعني بروح لحالي؟!
ليث غمز له وبابتسامة:خايف تبيني أدخل قبلك وأتطمن عالوضع وأرد لك
بسام ضحك
عز ناظره بحقد
ليث اللي خاف منه وقف ورا بسام:وش ذَا ماينمزح معك انت بعدين ترا عادي كلها بنت اعتبرها مثل العادة
عز اللي اتسعت عيونه
بسام تنحنح
عز اللي مد يده لليث اللي واقف ورا بسام وقرصه بقوة: شايفني مثلك
ليث بتوجع:اه اه
ابو بسام:ماراح أقول شي الحين شغلي معكم اذا رجعنا
ليث همس:وهاذي الضربة القاضية
(بيت ابو بسام)
<غرفة شوق>
شوق اللي جالسة على الكرسي قدام تسريحتها لابسة فستان أورنج ناعم طويل بأكمامه الكت بمكياج ناعم جدا على غير عادتها ماسكة جزء من شعرها من فوق أذنها اليسار بأكسسوار ناعم وتاركة كل شعرها مسدول على كتفها اليمين وبأسوارتين ناعمة زينت يدها اليمين وساعة فخمة بيدها اليسار وبخواتم ناعمة زينت أصابع يديها وتتعطر بعطرها الفواح اللي غطت ريحته الغرفة
رنا داخلة بابتسامة:ماشاء الله ماشاء الله ايه كذا ذَا اللوك اللي يليق لك ناعم ويجنن عليك(جلست عالسرير)
شوق ناظرتها:الحين ملامحي طفولية اللوك الناعم يزيدني صغر
رنا ضحكت:الحين الناس تبي الكياتة وأنتي زعلانة
شوق:والله كيفي كل واحد وهو حر باللي يبيه
رنا تمددت عالسرير:ماشاء الله ياشوق وحظك
شوق لفت تناظرها وترمش بغرور:الحمدلله طول عمري محظوظة بكل شي مو جديد علي
رنا تنهدت:قصدي باللي جاي الليلة عشانك
شوق:وش فيه
رنا:لا أم ولا أخوات المجال مفتوح بالكامل لك
شوق:هـه حتى لو موجودين خليها تفكر بس تغلط وتشوف وش بيصير لها
رنا ماأعطت كلامها أهمية وكملت:وفوق ذَا كله مال وجمال يمه ياشوق يهبل
شوق ناظرتها بنص عين:كأن عينك عليه
رنا بابتسامة:غرتي؟!
شوق بعدم اهتمام لكلام رنا:هذا اللي ناقص خليني اشوفه طيب أعرفه أول
رنا ضحكت:يمه منك الله يعينه عليك
شوق بثقة:الا ياحظه وربي
~بمجلس الرجال~
؛؛ابو بسام وأبو مشاري جالسين جنب بعض مشاري جالس عن يسار ابوه وعز عن يمين ابوه بعد وقت من السوالف والضحك؛؛؛
مشاري وقف:عن اذنكم
ابو بسام:خذ راحتك ياولدي
مشاري رجع بعد دقايق وجلس جنب ابوه
ابو مشاري فهم :تفضل معي ياعـز
عز اللي حس بحرارة وقف وشال باقة الورد وكيس الهدية اللي معه:يزيد فضلك
<داخل البيت بغرفة استقبال الضيوف>
ابو مشاري داخل:تفضل حياك الله ياولدي تفضل
عز وراه:الله يحييك
ابو مشاري:تفضل ارتاح بنادي شوق وراجع لك
عز:خذ راحتك(جلس على الكنبة متوتر حط الباقة والكيس جنبه وبنفسه)صحيح دايم أترزز قدام الموظفات لكن عمري ماتكلمت مع وحدة خارج إطار العمل كل كلامي لليث بأني أعرف بنات كذب(فرك يديه بتوتر وبنفسه)اللي بسويه الحين غلط أولا كنت ناوي أعيش حياتي عز حمود وأموت عز حمود بدون عيال ولا أهل كل اللي بسويه أحمي ليث وبس
ابو مشاري اللي داخل ومعه العصير قطع أفكاره:تفضلي حياك
عز اللي نزل عينه عالارض لاإراديا وتغير وجهه للون الأحمر أخذ نفس يحاول يسيطر على نفسه زاد توتره وهو يسمع صوت كعبها يقرب اكثر وأكثر
شوق اللي داخلة تمشي ورا أبوها متوترة عكس شخصيتها القوية عينها عالارض تراقب خطواتها تخاف تطيح لخبطت بالمكان ودارت حول الطاولة مرتين من توترها وأخيرا جلست قباله وعينها بالأرض تنهدت انها جلست على خير
أبو مشاري اللي مد العصير لعز
عز اللي ثبت عينه على ابو مشاري اخذ العصير ونزل عينه بالأرض
ابو مشاري ناظرهم وهم مستحين من بعض ومتوترين ابتسم:اتركم تتعرفون على بعض
؛؛عّم المكان الهدوء وزاد التوتر اكثر وأكثر بسبب هالهدوء؛؛
عز اللي رفع عينه يناظرها مبهور بجمالها علق عينه عليها يتأملها وبنفسه:توقعت انها جميلة يوم شفت مشاري الحين وشلون يطاوعني قلبي أنتقم وهي قدامي وشلون أجرح هالمخلوقة الناعمة
شوق اللي تفرك يديها ببعض عيونها بالأرض لسى ماشافته نطقت بوسط توترها:ممكن اعرف وش تكون وظيفتك بشركة ابوك؟
عز الي شك بالصوت سكت
شوق توترت زيادة بسبب سكوته وسألت سؤال سخيف بسبب هالتوتر:اسمك عز صح؟!
عز اللي تكسرت صورة الجمال اللي قدّامه من سمع هالصوت وبنفسه:غلطان ياولد مستحيل تكون هي
شوق استحقرت نفسها لانها مو متعودة تكون كذا ضمت يديها واخذت نفس وغمضت عيونها وبحدة:وش فيك ماترد علي
عز اللي تأكد انها هي انفجر يضحك
شوق اللي على طول رفعت عيونها تناظره صرت على أسنانها من شافته:هذا انت
عز اللي وقف ضحك وبابتسامة:ايه هذا انا(حط رجل على رجل وتريح بجلسته)هذا انا وبكل فخر
شوق عضت طرف شفتها بغبنة:والله لو كنت ادري انه انت ماكلفت نفسي ونزلت الجلسة بغرفتي أبرك من مقابلة هالوجه(وقفت ومشت باتجاه الباب بتخرج)
عز:ماانصحك تتعاملين معي بهالاسلوب
شوق اللي لفت تناظره:ومن حضرتك عشان تبدي رايك بتعاملي وأسلوبي لك الشرف اني كلمتك
عز بابتسامة تهديد:بتوافقين علي وغصبا عنك
شوق اللي اتسعت عيونها من وقاحته وجرأته:الحلم ببلاش احلم يامسكين احلم هذا أقصى حد لتهديداتك معي
عز وقف ومشى لجهتها وقف قدامها والفاصل بينهم خطوات تكتف وبابتسامة نطق بكل ثقة:لاتوافقين وانا ببدأ بالميم ثم الراء ثم السين وانتي عاد حاولي تحلمين وقتها كيف تتصرفين
شوق اللي تناظره مستغربة من كلامه ساكتة
عز اللي ناظرها من فوق لتحت:اممم كويس سليمة تمشين تسمعين وطبعا لسانك طويل مو مشكلة أقصه انا لاتزوجتك
شوق:هيه انت اخر احلامك انك تتزوج وحدة مثلي
عز اللي ركز نظره عليها ساكت
شوق توترت ووضح عليها
عز ابتسم بسخرية:ارفعي شعرك ابي أتأكد اذنك موجودة او لا
شوق اللي اتسعت عيونها مصدومة:لا مو بصاحي انت
عزبنفس ابتسامته:يعني انا مالقيت وحدة تليق بمقامي لكن بماأني مجبور عالزواج من اي وحدة والسلام على الأقل تكون لائقة بمستواي شوي مع انك ماوصلتي ولابتوصلين
شوق بصراخ:هيه انت!!!!
عز بابتسامة وعينه بعينها:تبطين توصلين لمستواي(لف عنها ومشى للجهة الثانية باتجاه الباب اللي دخل معه ثم لف ناظرها)اه قبل أنسى هالورد أتمنى مايموت بعد شوي من صدمته انه لك خسارة وقتي اللي ضاع وانا انتقي الورد والهدية اشكري الوالد بعد الزواج عليها وحتى لو كنتي معصبة خذي الورد والهدية معك عشان مو حلوة بحقي(ابتسم)والاهم مو حلوة بحقك انتي(خرج)
<بالسيارة>
عز يسوق ساكت
ابو بسام عينه بجواله يقرأ رسايل ليث الكثيرة وبنفس الوقت يسرق نظرات لعز اللي محيره بطريق الروحة ساكت توقعه يهون والحين ساكت بعد ماقال شي من خرج مو عند شوق لعب القلق فيه:عز
عز ضحك
ابو بسام ابتسم
عز زاد ضحكه ووقف على جنب يكمل ضحكه
ابو بسام يناظره بشك:وش يضحكك قولي خلنا نضحك سوا
عز اللي يتأوه من ضحكه:آه آه صدق من خلف ما مات ياخسارة التأنيب اللي عشت فيه
أبو بسام:وش فيك لايكون هونت
عز:لا يبه ماهونت ولاشي كل السالفة غلطت بسؤالها ومسكت ضحكتي للحين كويس ماضحكت عندها وأحرجتها
ابو بسام:الحمدلله عاد انت ماتوفر ابد
عز بابتسامة:ولا بوفر شي بالايام الجاية بعد
(بيت ابو مشاري)
<غرفة شوق>
شوق اللي دخلت وقفلت الباب رمت الباقة عالارض وتدعسها من غبنتها وتكتم صراخها:آآه وش ذَا المعتوه اللي اختاره ابوي فوق شينه قواة عينه بدل مايعتذر عاللي صار يهددني(تذكرت كلامه حست بخوف)لكن ليه احسه مايمزح بتهديده وبعدين ميم راء سين(اتسعت عيونها بصدمة)مو صاحي ذَا المتخلف وش يبي يسوي
مشاري اللي يدق باب الغرفة
رنا دفت مشاري وصارت تطبل
مشاري يصفق
رنا:لا اله الا الله
مشاري:لا اله الا الله
رنا تمول:قومي اوقفي لي وارفعي البوشية
مشاري خرب عليها:ألف الصلاة والسلام عليك ياحبيب الله محمد
شوق اللي فتحت الباب بسرعة:وبعدين يعني
مشاري بابتسامة:مبروك ياجميل
شوق:خل يصير شي بالاول
رنا بابتسامة:بيصير ان شاء الله بيصير مبرووووك
شوق بدون نفس:الله يبارك فيكم
(بيت ابو بسام)
ابو بسام داخل
عز وراه
ليث اللي جالس بالصالة سمع فتحة الباب جرى ووقف قدامهم وبوناسة:اهلًا اهلًا اهلا
بسام اللي اتجه لهم بهدوء عكس ليث
ابو بسام أعطى ليث نظرة انه يسكت
ليث اللي لوى بوزه بزعل
عز اللي سكر الباب لف ناظرهم:السلام عليكم(ماانتظرهم يردون)عن اذنكم تعبان بروح غرفتي أرتاح(طلع لغرفته)
ليث اللي ناظره وهو يمشي محترق من فضوله ناظر ابوه:يبه وش صار قولي وليه ماترد على رسايلي تعبت وانا كل شوي أناظر جوالي تعبت
ابو بسام تنهد:اللي يقول ياحظك ماعندك حريم يصدعون برأسك ودي أجيبه عندك عشان يدري ان عندي واحد عن الحريم كلهم
بسام كتم ضحكته
ليث اللي ناظر ابوه بزعل:الله يسامحك حمودي(طلع الدرج يجري يلحق عز)
<غرفة عز>
عز اللي بدل لبنطلون رمادي
ليث اللي فتح الباب بقوة وبصوت عالي :عــز
عز اللي ماسك تيشيرته العودي يبي يلبس فز:بِسْم الله الرحمن الرحيم خير وش صاير وش فيه وش تبي على ذاا الصراخ
ليث بحماس:قول لي وش صار تكفى ابوي سفهني
عز اتجه لتسريحته
ليث راح له:تكفى تكفى
عز اللي وقف يسرح شعره اللي تبعثر وهو يلبس تشيرته يحط عطره وعينه بالمراية:وش بتستفيد مثلا
ليث بترجي:تكفى تكفى
عز اللي اتجه لسريره:وش تبي تعرف بالضبط
بسام اللي دخل وجلس عالكنبة
عز ناظره:وانت بعد!!!
بسام:مجرد فضول
ليث بحماس:ابي اعرف كل شي كل شي
عز اللي تمدد على سريره وحط يده تحت راْسه وارتسمت ابتسامة وهو يتذكر اللي صار
ليث اللي ارتمى جنبه عالسرير تمدد على بطنه وعيونه على عز وبابتسامة حماس:يالله قل وش صار
عز بابتسامة حب:اول شي جذبني صوت كعبها(قلد صوت الكعب بهمس)طق طق طق ثم وقف الصوت خرج ابوها وبترددي رفعت عيني عليها انخرست من اللي شفته نطقت بصوت هادي داعب مسامعي أسرني هالصوت أخذني كلي وشتتني
ليث اللي بقمة حماسه:يمه ياقلبك كيف انت حي للحين
بسام اكتفى بابتسامة ارتسمت على وجهه رغم انه يحاول يسيطر على نفسه اللي مليانة حماس
عز كمل:عليها عيون سبحان الخالق صحيح ماهي طويلة لكن مي بذاك القصر يعني طولها مناسب لي ابتسمت لي وليتها ماابتسمت أول شي نطقته بذاك الصوت الجميل قالت عز
ليث:ياحظك بنت تناديك باسمك
عز:عز ممكن أسأل قلت لها تفضلي
ليث باستعجال:وش سألت عنه تكلم
عز:قالت ورا مايذلفون اخوانك برا الغرفة وانت قايل لهم انك تعبان ووراكم دوام بكرة بعد
أبو بسام اللي برا الغرفة ضحك بشويش حتى مايسمعونه ومشى لغرفته
ليث اللي يناظره بحقد
بسام يناظره بزعل
عز اللي يناظر أشكالهم وكاتم ضحكته:اللي صدق مستغرب منه ان بسام متحمس مثل ليث
بسام وقف ومشى لحد الباب لف وناظر عز:غلطان اصلا اللي يجي عندك ويسمع لك(خرج)
عز ضحك:وااو بسام كان متحمس صدق
ليث اللي وقف ومشى لحد الباب لف ناظر عز:نفس اللي قاله بسام وأزيد لك عليه انت مو وجه زواج(خرج وقفل الباب بقوة)
عز ضحك وتنهد:آه آه يكفيني جرعات وناسة اليوم(سحب جواله اللي عالكوميدينة اللي جنبه فتحه وبدأ يراسل)
((يوم جديد))
(بيت ابو مشاري)
~غرفة شوق~
شوق:ألو
شهاب:نعم امريني أستاذة شوق
شوق:شهاب هالموضوع محد يدري فيه على وجه الارض
شهاب:تم طال عمرك
شوق أخذت نفس:جيب لي رقم عز حمودالـ**
شهاب:حاضر
شوق انا عندي مشوار ارجع من مشواري اتصل فيك ألقى الرقم معك
شهاب:قبل لاتتصلين بيكون عندك
شوق بتأكيد على كلامها:محد يدري نهائيا


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 19
قديم(ـة) 08-11-2018, 05:22 PM
مؤلفة مؤلفة غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية نبضي إحساسي أنا كلي لك لكن كلي يموت باليوم ألف مرة لاجيتك/بقلمي


....(((الــبــ7ــارت)))....
.
.
.
.

((بالمول))
<بأحد المحلات>
مشاري يهمس:بموت ماني مصدق انك معي وواقفة جنبي
•••تقلب بالملابس اللي قدامها تختارله ناظرته:بِسْم الله عليك حبيبي لاتتكلم بذي الطريقة ولا بأمشي وأتركك
مشاري اللي مسك يدها وشد عليها:لا مابتروحين ولا لمكان أنا ماصدقت تقابليني(ناظرها بكل حب)والله ماني مصدق انك معي ياعمري
•••ابتسمت له:صدق صدق ياقلبي
مشاري:لو علي ماتفارقيني ولا لحظة
•••ناظرته بنص عين:وبعدين معك انا مقابلتك أبي اشتري لك شي على ذوقي
مشاري تنهد:والله ماله داعي اهم شي اشوفك
•••:لا ياحبي بمناسبة موافقتك ابوك عالتخصص اللي تبيه وهو مايغير رأيه مهما يصير ماتعدي هالمناسبة والسلام(اختارت تيشرت له)
مشاري:مايهم خلينا نمشي طفشت من الفرفرة بالمحلات(بزعل)أبي أتأملك براحة
•••اتسعت عيونها:صاحي انت تبي أخواتك يشوفونا والله إن شوق تذبحنا وتشرب دمنا
مشاري بلامبالاة:رنا موجودة تهديها وتدافع عنا
•••مصدومة من بروده
مشاري:وبعدين خليهم يدرون عادي انتي روحي
•••تناظره:رنا بتعصب وتزعل وترضى اعرفها لكن شوق اختك يمه تخوف
مشاري ضحك:حرام عليك أطيب وحدة شوق
•••حست برعشة بجسمها:لا اختك ذي عن الف وحدة مااتخيل أوقف بوجهها بتاكلني وانا حية انا بحاسب لاأتأخر عالبنات
مشاري بزعل:يعني ماتبين تجلسين معي
•••:ماأقدر أتأخر حبيبي
(بعد نص ساعة)
<شوق ورنا بالمصعد>
شوق:اتسوقي معهم براحتك وسوي اللي تبين لكن الساعة تسع وانتي جالسة جنبي بالسيارة
رنا اتسعت عيونها:مايمدي بنتسوق ونروح كوفي ونتعشى بعد
شوق:كنسلي العشا
رنا بزعل:ليه
شوق ناظرتها:رنا بلا بزرنة عاد قلت لك قابلي صحباتك وانبسطي معك للساعة تسع
~بالكوفي~
لجين اللي تقلب بالمنيو بطفش
سمر:لوجي وش فيك
لجين:ماكأن شوق تأخرت
سمر ابتسمت
لجين:جات صح؟
شوق:السلام عليكم
سمر بابتسامة:وعليكم السلام والرحمة هلا بالعروس
لجين:ويااهلا بالعروس وأحلا عروس طلت علينا
شوق جلست وبتعصيبة:اسكتي انتي وهي واللي يعافيكم اسكتوا
لجين:ليش؟!
سمر:خير ان شاء الله وش صاير
شوق:مغرور ومتسلللط
؛؛البنات ضحكوا؛؛
شوق ناظرتهم بطرف عين:وش فيكم
لجين:ناسية نفسك حبيبتي
سمر:فعلا لوجي
شوق بغيظ:اذا كنت مغرورة ومتسلطة فهو ختم الغرور والتسلط
سمر بابتسامة:والله يازين مااختار
لجين ضحكت
شوق رمشت بغرور:أكيد
سمر:واذا وافقتي يازين مااخترتي
شوق عقدت حواجبها بعد مافهمت قصدها وتكتفت:ايه وش تبين توصلين له
لجين اللي انفجرت تضحك:اه ياربي مو معقول مافهمتي عليها
شوق عصبت سحبت القهوة والحلو من قدام سمر:سمروه ووجع مافيه لاقهوة ولا حلى
سمر بترجي:لا الا الاكل تكفين نقطة ضعفي وبعدين وش ذنبي اذا انتي وهو نفس الطينة تفاهمي معه
شوق بعصبية:مستمرة للحين مستمرة
<عند رنا>
؛؛البنات يتسوقون؛؛
ليلى:ياربي تعبت ماتتعبون انتم
مروة:بِسْم الله علينا
سما:تو اللي بدينا مااخذنا شي
رنا ايه أبي لي كم شوز(تكرمون)
ليلى:غلطتي اللي طلعت معكم وانتم تبون تفرفرون
مروة بابتسامة:خلاص بنقابل أزهار
سما بابتسامة:صدق
ليلى:خلصت خلاص
مروة:ايه
رنا:ومن تكون ان شاء الله
مروة:زميلة من الثانوي اكبر مننا بسنة نقلت قبل تجين عندنا اعتذرت السنة اللي راحت وبتبدأ معنا الحين
رنا:أها ومتى بعرفها ان شاء الله
مروة بابتسامة:قريب وبس تعرفينها بتحبينها على طول
(بيت سليم)
~غرفة رعد~
عز اللي متمدد على سرير رعد سارح بتفكيره
رعد اللي جالس على مكتبه معطي ظهره لعز ويقرأ كتاب لف ويناظره
عز اللي انتبه له ناظره:وش تبي تقول أسمعك
رعد:وش صاير معك
عز:ولاشي
رعد يناظره ساكت
عز:وبعدين ونهاية النظرات
رعد:وش صاير معك
عز:مجرد موضوع بسيط
رعد:ممكن اعرف الموضوع البسيط ذَا وشو
عز بابتسامة:قريب قريب ان شاء الله
(بيت ابو بسام)
~بالليل~
<ع العشا>
ليث:يبه
ابو بسام:تكلم وش تبي
ليث:يبه ابي أتزوج
بسام كح
عز يناظره مصدوم
ابو بسام:حاضر
ليث ارتسمت الابتسامة:صدق؟!!
ابو بسام:ايه صدق
ليث بفرحة:مشكور يبه مشكور
عز:لكن يبه
ليث ناظره:اسكت انت
ابو بسام:عندك بيت
ليث سكت
ابو بسام:طيب عالاقل معك المهر صح
ليث نزل عينه وسكت
ابو بسام:دامك مامعك المهر ولا عندك بيت ولاانت جاهز وشلون تبي الزواج
ليث وقف وبزعل:ليه عز يتزوج طيب
بسام كتم ضحكته
عز يرفع ضغطه:يمه يالغيرة
ابو بسام:عز وضعه خاص
ليث:خلاص انا وضعي عام اهم شي اتزوج
بسام ضحك
ابو بسام:ليث
ليث:وش ذَا البيت اللي مايسمح بحرية التعبير
ابو بسام:تعال وانت مجهز نفسك أبشر باللي يسرك
ليث بزعل:اصلا انا الوحيد بهاالبيت اللي محد يعبرني او يفكر فيني(مشى)
بسام يناظر مصدوم:زعل صدق
عز وقف:أنا بشوفه
(بيت ابو مشاري)
~غرفة شوق~
شوق اللي ردت على جوالها:نعم
شهاب:أرسلت لك الرقم
شوق:اوك شكرا
شهاب:بس
شوق:وش فيه
شهاب:هو مايرد على اي رقم الا اذا بلغه السكرتير
شوق بغبنة:اوك بلغ سكرتيره وقوله شوق تنتظر اتصالك
(بيت ابو بسام)
~غرفة ليث~
عز فتح الباب بقوة وبصوت عالي:ليييث
ليث اللي متمدد على سريره فز جالس عَصّب:خير
عز ضحك:حسّيت
ليث اللي تمدد ولف على جنبه
عز اللي دخل:لالا زعلان الليث حقي زعلان(جلس جنبه ويمسح ع راْسه)
ليث ابعد يد عز عنه بزعل
عز شهق:ياالله ليثي زعلان لولو حقتي زعلانة من زعلها وزين زيني الزعلان من زعلها
ليث بجدية:بزر عندك انا
عز اللي جلس على السرير عنده وكلمه بجد:وش اللي مزعلك
ليث اللي انسدح عالسرير واعطاه ظهره وحضن مخدته:ولاشي
عز:وش فيك تكلم كيف أعرف اللي مزعلك اذا ماتكلمت
ليث مارد
عز اللي وقف على سرير ليث ومشى وانسدح قدّامه:وش فيك تكلم
ليث اللي جلس:ليه محد يعطي رايي اي أهمية بالبيت
عز:من قال هالكلام
ليث:واضح مايحتاج اقول اساسا
عز ابتسم:كل ذَا الزعل عشان سالفة الزواج
ليث سكت
عز:اسمع ياليث سالفة زواجي صارت عشان مصلحة لو علي ماتزوجت نهائي
ليث ناظره مستغرب:ليه ماتبي تتزوج؟
عز:انت عارف رايي زين بالزواج
ليث ناظره بطرف عين:وهذا انت بتتزوج
عز:انتظر بسام لحد مايتزوج وبعدها إذا أبوي بنفسه ماجرك من أذنك وزوجك بالغصب مااكون عز
ليث ضحك بغبنة:أنتظر بسام بتدفنوني وهو مافكر يتزوج اصلا
عز ضحك:يسويها بسام لكن وش سر هالموضوع وش اللي فتحه الحين
ليث:بصراحة كنت ابي افتحه من مدة بس متردد ولمَ شفتك تشجعت أكلم ابوي
عز:طيب في وحدة تبيها
ليث:لا
عز:تبي ابوي يختار لك يعني
ليث:لا
عز يناظره:انت ماانت بصاحي والله
ليث:عادي اتزوج اي وحدة اهم شي ماتكون مثل ذيك العينة
((يوم جديد))
(شركة ابو بسام)
~مكتب رعد~
رعد اللي جالس على مكتبه:هلا حياك الله كيف أقدر أخدمك؟
شهاب اللي قباله مد له الكرت:تفضل
رعد اللي عقد حواجبه أخذ الكرت منه
شهاب:وصله للأستاذ عز وبلغه الاستاذة شوق تنتظر اتصالك
رعد:ان شاء الله
شهاب اللي وقف:شكرا(مشى)
رعد اللي فتح أزارير ثوبه وأخذ نفس رفع يديه يناظرها:ماشاف رجفتي ماوضح له خوفي(ناظر انعكاس وجهه بالكمبيوتر اللي عنده)الحمدلله ماوضح شي(ناظر يده)اليوم صافحته الله يستر من اللي جاي
~مكتب عز~
عز يكلم بجواله:ها وش صار
أنس:انت خليتني أتخلى عن قروبي
عز:والمطلوب؟!
أنس:أنا تركتهم وكنسلت دورهم على أساس فيه بديل شد حيلك
عز صر ع أسنانه:ليه وش قالوا لك أتابعك من المدرج
أنس:ماأقدر أغطي لحالي كذا بأنكشف على طول
عز:واااو تغيرت فعلا صرت كسول
أنس هالشركة مو مثل اي شركة غيرها
عز:لهاالسبب ضاعفت المبلغ
أنس:مالك صوت
عز بابتسامة:صوتي لو طلع بيدمر اللي حوله مابيترك احد طيب
~مكتب أبو بسام~
؛؛أبو فجر يوقع عالأورلق وأبو بسام قباله يوقع؛؛
أبو فجر بابتسامة:الله يجعلها فاتحة خير وبركة علينا
ابو بسام صافحه:اللهم امين امين
ابو فجر:المسؤول عن المشروع معي وش رايك يتقابلون وياخذون فكرة عن بعض حتى يسهل عليهم الوضع
ابو بسام:مو مشكلة مذا بيسهل عليهم فعلا
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــ
•••يمشي بحارة قديمة رافع خشمه متقرف من كل شي حوله وصل عند محل سباكة صغير بوسط هالحارة ناظر العامل المشغول لو عليه مافكر ينادي مثل هالاشكال بنظره لكن مضطر يسأل لازم ينفذ شغله لازم يشوف له حل:السلام عليكم
مأمون:وعليكم السلام والرحمة
•••:أنا مواعد لي ناس ساكنين هينا وضيعت طريقي
64
مأمون:من هم أنا أعرف كل اللي بالحارة صار لي سنين وانا عايش هينا
•••:العمة سلمى وعيالها عز وأخوه ليث
مأمون عقد حواجبه:مافي أحد بهالاسم(سكت)انت بتقصد المساكين الطيبين مايستاهلون اللي حصل لهم
•••يتصنع الفجعة:ليه خير وش صاير انا صار لي مدة مي بسيطة مسافر برا البلد
مأمون:ام عز ماتت الله يرحمها والأولاد سمعت انهم مع ابوهم
•••:لاحول ولاقوة الا بالله طيب و..و..و(يتذكر)أخوهم الثالث وش كان اسمه نسيت
مأمون:هم كانوا اثنين مالهم اخ ثالث(سكت لحظة)هم كان معهم شيطان استغفر الله بس
•••:اذا ماخانتني الذاكرة اللي كان بطرف أنفه شامة هو ليث صح
مأمون:لا هذا عز
•••ابتسم:طيب مشكور الله يعطيك العافية ماقصرت
((بعد أسبوع))
~بالكوفي~
عز جالس حاط رجل على رجل متكتف وبابتسامة:ايه قلتي موضوع مهم وش بغيتي
شوق اللي مقهورة منه لاقصى حد ماسكة أعصابها:إحنا مانصلح لبعض ياليت تفسخ الخطوبة
عز ابتسم:وليه مانصلح لبعض؟
شوق ناظرته من فوق لتحت رمشت بغرور:واحد مثلك مايستاهل وحدة مثلي
عز:بالعكس بالعكس(أشر عليها)المغرورة(أشر على نفسه وبابتسامة)واللي بيكسر راسها
شوق وقفت وبصراخ:احترم نفسك
عز اللي تلفت حوله:هدي أعصابك مو من مصلحتك كل هالانفعال(ابتسم)ولا نسيتي
شوق بتحدي:ماتقدر تسوي شي
عز ضحك:اوك اذا ندمتي بعدين لاتجين وتتهميني
شوق اللي ناظرته بتردد بين انها تروح او تجلس
عز اللي مد لها الجوال بابتسامة:تفضلي متأكد بيهمك هالفيديو
شوق:هذا اللي ناقص اشوف أشياء منحرفة من واحد منحرف
عز بنبرة طفولية بزعل:حرام عليك معقولة واحد مثلي منحرف
شوق صرت ع أسنانها مغبونة من استعباطه:كل اللي جيت بأقوله لك أفسخ الخطوبة مانصلح لبعض
عز بابتسامة:اسمعي كلامي يابنت الناس هالفيديو ضروري تشوفينه
<عند ليث>
ليث اللي واضح عليه انه مغصوب يتمتم:ليه أنا بسام موجود عز موجود ليه يعني أنا بالذات(تنهد)
توفيق(المسؤول من شركة أبو فجر):السلام عليكم
؛؛بعد ساعة؛؛
توفيق يتمدد:آه وبكذا خلصت
ليث:باقي كثير عالنهاية
توفيق ابتسم:بالنسبة لي دوري ينتهي هينا بهالمشروع
ليث:نعم!!
توفيق:المرة الجاية بيكون معك واحد غيري ولاتشيل هم بيكون على مستوى عالي من المسؤولية انا كلفت بمهمة خارجية
ليث بلعثمة:اه بالتوفيق ان شاء الله
توفيق:وياك
ليث بنفسه:الحين يوم تعودت عليك بيجي غيرك
(بيت أبو مشاري)
شوق اللي داخلة وجهها أحمر اتجهت مباشرة لغرفة مشاري وفتحت الباب بقوة
مشاري اللي متمدد على سريره يكلم بجواله فز ووقف:خير وش صاير
شوق اللي اتجهت له وبدت تضربه بشنطتها
مشاري اللي توجع من ضربها له:اه وش فيك وش صاير
شوق اللي مستمرة تضربه من كل قلبها بدون ماتنطق أي كلمة
مشاري اللي يتوجع:اه اه(طاح جواله وسماعته وسحب شنطة شوق منها ورماها)
شوق اللي نزلت دموعها وتلفتت تناظر حولها بالغرفة سحبت المخدة اللي اقرب شي لها ورجعت تضربه
مشاري حط يديه قدام وجهه وبصراخ:شوق وش فيك تكلمي
رنا اللي خارجة من غرفتها سمعت الصوت اتجهت له ودخلت غرفة مشاري:وش فيكم وش صاير
شوق اللي بدموعها اللي احرقت قلبها تضربه
مشاري مسك يديها وبصراخ:وش فيك تكلمي ليه معصبة علي وش سويت تكلمي
شوق اللي ناظرته بدموع تهل سحبت يديها منه وخرجت من الغرفة تمشي بسرعة واتجهت لغرفتها ودخلتها وقفلت الباب على نفسها وانهارت تبكي
(بيت أبو بسام)
عز اللي داخل البيت يهمهم مبسوط وصلته رسالة من رقم مجهول فتحها:[أنصحك تتراجع عن فكرة ارتباطك بالآنسة شوق أتمنى تعمل بنصيحتي هذا أفضل لك مستقبلا]واو اليوم كل مايمر يصير أجمل(تنهد وأرسل له)
~بالكوفي~
بسام اللي أخذ نفس
لجين اللي مو مرتاحة تتلفت يمين ويسار:لو سمحت ممكن تقول وش هالموضوع المهم اللي أصريت تقابلني عشانه
بسام بإحراج:الصراحة مدري كيف ابدأ
لجين:بسرعة لو سمحت
بسام:أنا الصراحة ناوي تكونين زوجة لي على سنة الله ورسوله وأبي أعرف رايك وجها لوجه
لجين اللي صدمها تناظره ساكتة أخذت نفس:اللي يخطب على سنة الله ورسوله يجي من الباب ياأستاذ
بسام انا حبيت أسألك شخصيا لأن اذا كان الرد سلبي ماله داعي أتعب الوالد معي
لجين رفعت حواجبها:والله ياأستاذ مثل ماسمعت(وقفت)اللي يبي الجواب يدق الباب(مشت)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــ
•••يقرأ رسالة عز[أتمنى تكون حاضر بيوم الملكة وياليت تعرفني على شخصك اللطيف لأني بالنهاية بعرف من تكون وبصراحة ماودي تروح وانت ماذقت الكيكة اللي هي اختارتها وانشغلت بتجهيز هالليلة عشان تكون أجمل وحدة بعيني..مع خااالص حبي..عز]بغبنة:والله إن سويتها بتندم طول عمرك(بضحكة)اذا مكتوب لك عمر
(بيت لجين)
<غرفة لجين>
فواز اللي دخل عند لجين بوجهه اللي بينفجر من كثر ماهو أحمر:قولي لي وش كنتي تسوين مع مديرك
لجين بربكة:اي مدير؟!
فواز بصراخ:لاتستغفليني بزر عندك انا قولي لي وش تسوين معه طالعة معه برا وقت الدوام ولحالكم انطقي وش تسوين
لجين:مجرد عمل اللي بيننا عمل وبعدين كلن يرى الناس بعين طبعه اذا انت من هالنوع فستوب بليز لاتقارني فيك
فواز اللي مسكها من رقبتها وثبتها عالجدار يخنقها:تكلمي وش اللي يصير بينكم هالادمي وش اللي يبي يوصله
لجين اللي اختنقت تضربه بيديها وترفس برجولها لكن بدون اي فايدة
ام لجين دخلت الغرفة تشد فواز لكن بدون اي فايدة وهو أقوى منهم هم الثنتين
فواز:والله لأذبحك لو طلعتي مسوية شي من وراي يابنت الـ##والله لأذبحك وأشرب من دمك وأمشي وسط هالحارة وأنا شايل رأسك ياعديمة الشرف(تركها)
لجين اللي طاحت عالارض تتسابق الانفاس لداخل صدرها
ام لجين اللي ضمت بنتها لحضنها تبكي:روح الله لايسامحك يافواز الله ينتقم منك
فواز جرحه كلامها هي اهم الناس بحياته ناظرها وهو يصر ع أسنانه بغضب:لا عرفتي بنتك وش مسوية وربيتيها زين ذاك الوقت ادعي علي راضي(خرج)
{بعد اسبوع}
~ملكة عز وشوق~
؛؛الملكة مختصرة عشاء بحضور معازيم رجال فقط اما بالنسبة للحريم صحبات شوق ورنا فقط وسط استغراب الكل من شوق اللي قالت انها هي اللي تبي هالشي؛؛
؛؛عند عز وشوق اللي جالسين جنب بعض عالكنبة لوحدهم بصالة الضيوف بعد ماتصوروا واحتفلوا مع اهلهم؛؛
شوق اللي لابسة فستان رمادي طويل بأكتاف نازلة وسبعة من عند الصدر ماسك لحد خصرها وبنفشة بسيطة وبعقد الألماس اللي زين رقبتها وتسريحة ذيل الحصان مع بف وبغرة على عيونها بمكياج ناعم وروج أحمر بأسوارة ناعمة بيدها وخاتم فخم بأصبعها
عز اللي يناظر شوق من فوق لتحت بابتسامة مرتسمة على وجهه يتأمل تفاصيلها طرف العقد اللي يلامس نحرها ناظر تفاصيل الفستان اللي زادت حلاها حلا وروجها الأحمر اللي يزين شفاها واخترق قلبه من طاحت عينه عليها
شوق اللي تناظره مستغربة:خير وش فيك تناظرني
عز ابتسم:بصراحة ماتوقعتك توافقين عالملكة بهالطريقة و
شوق قاطعته بغبنة:اشكر نفسك
عز اتسعت ابتسامته اللي انحفرت معها غمازاته بخده اكثر وارتاح بجلسته:طبعا طبعا ماانكر فضلي الجميل أكيد لكن توقعتك ماتجهزين عمرك وتسوين اللي يسوونه بالملكة بس عكستي توقعاتي
شوق ابتسمت:عشان اذا انفصلنا مستقبلا تعض أصابعك ندم على هالجوهرة اللي ضيعتها من يديك وين بتلاقي وحدة مثلي
عز ابتسم:يحق لك تكونين مغرورة كل هالزين وماتغترين
شوق رفعت يدها بمعنى اسكت:مايحتاج تقول(ناظرته)كاملة والكامل الله
عز قرب منها فجأة
شوق رمشت بعيونها بسرعة بتوتر من قربه منها رجعت راسها لورا
عز عينه بعينها وهمس لها:لا لا ياعسل كنتي ناقصة وكملتي بعد ماانطبع اسمك تحت اسمي
شوق ناظرته وعضت طرف شفتها مغبونة وقربت منه:لا أنا كاملة من قبل لاأعرفك
عز ابتسم:أتمنى مايوصل طموحك لاقصى ارتفاعه(غمز لها)لاني بثواني أوصله للأرض(نزل شماغه)
شوق خافت
عز اللي تمدد عالكنبة وحط راْسه على رجولها
شوق اتسعت عيونها:هيه صاحي انت؟!!ماتستحي على وجـ
عز قاطعها وهو مغمض عيونه يهمس بصوت ماليه التعب:أوووش تعبان من الصباح وانا مشغول خمس دقايق بس خمس دقايق هدوء لو سمحتي
((يوم جديد))
(شركة ابو مشاري)
~مكتب ابو مشاري~
ابو مشاري:ياحي الله ولدي عز حي الله نسيبي
عز اللي بابتسامة مجاملة صافحه من بعيد
ابو مشاري شده له يقربه منه وسلم عليه خد بخد:وش فيك مستحي خلاص صرنا أهل
عز اللي انصدم منه حس بغثيان وهو يسلم عليه بالقوة تمالك نفسه لايرجع^تكرمون^أخذ نفس وبصوته الراجف:الله يسلمك
ابو مشاري اللي جلس على مكتبه:تفضل طبعا انت جاي بناءا على طلبي
عز اللي جلس:أمرني تفضل
ابو مشاري:وش رايك تشتغل عندي
عز انصدم:أنا؟!!
ابو مشاري:ايه انت
عز:لكن
ابو مشاري قاطعه:ادري بتقول وشغلي مع ابوي يعني اتركه لا انا ماقصدت هالشي نهائي تشتغل مع ابوك ومعي بعد وها ترا انا ماقلت كل يوم ولا قلت دوام رسمي بأتركك على راحتك
عز:يعني فيه ايام أكون فيها بدوامين
ابو مشاري:بالضبط خذ راحتك ورد لي بالو
عز قاطعه بابتسامة:موافق حاضر تم ماعندي اي مشكلة
ابو مشاري مستأنس على رده لكن توتر من ردة فعل ابوه:ماودك تشاور الوالد بالاول
عز:حنا أهل مثل ماقلت ابوي ماراح يرفض لكن عندي شرط بالمقابل
ابو مشاري:تفضل اطلب وجاك
عز:اذا احتجت أوصل لأي معلومات مايوقف اي احد بوجهي ادخل للقسم اللي ابيه وأخذ المعلومة اللي ابيها
ابو مشاري ابتسم رغم التردد اللي خالطه:تم
عز:اه قبل أنسى ادوام بأي زي مو لازم بزي الدوام الرسمي
ابو مشاري ضحك:صاروا شرطين مو مشكلة تم محد ألزمك بشي
عز:والاجتماع اذا تأخرت محد يعاتب او يلوم خصوصا بكون بضغط عمل
ابو مشاري:على راحتك قلت لك تم كل شروطك مجابة
(بعد نص ساعة)
عز خرج من مكتب ابو مشاري وهو مبسوط فرصة وصلت لحده بدون أدنى جهد رِن جواله ناظره وابتسم:وش السالفة الكل يحبني اليوم(رد)ألو
(مكتب ابو بسام)
<مكتب ليث>
ليث اللي على أعصابه يدعي بنفسه:يارب كنسلوا الاتفاق يارب هونوا يارب(ناظر ساعته)الحين يردون(اخذ نفس وناظر تلفون مكتبه)يارب يارب أبطل هالمشروع يارب الفرج من عندك
السكرتير دخل
ليث اللي فز:بِسْم الله
السكرتير:أستاذ ليث المسؤول من شركة(ابو فجر)وصل
ليث اللي كشّر بوجهه من الزعل تنهد:خله يدخل
فجر اللي دخلت:السـ(سكتت)
ليث اللي يناظرها ساكت بنفسه:يمه بِسْم الله الغثا بنفسه قدامي كملت والله
((المغرب))
(بيت ابو مشاري)
عز اللي واقف بسيارته برا القصر ناظر نفسه بالمراية يعدل شماغه فتحوا له البوابات ودخل لداخل البيت بالسيارة ووقف قدام البيت
ابو مشاري فتح الباب البيت وخرج له بابتسامة
عز اللي نزل من سيارته ووقف قدام ابو مشاري ومد يده صافحه:كيفك أستاذ عساك طيب
ابو مشاري اللي صافحه:وبعدين ياابن الحلال خلاص صرنا أهل ماله داعي أستاذ وهالسلام بذاالطريقة
عز اللي ابتسم:العذر منك باقي ماتعودت
شوق اللي خرجت لعندهم بعبايتها اللي غالب عليها اللون البيج بريحة عطرها الفواح بمكياجها الثقيل وبطرحتها اللي على كتفها
عز عقد حواجبه من المنظر
شوق تمشي تتبختر كعادتها وقفت عند ابوها تكتفت ولاناظرت عز ولا سلمت حتى
عز اللي ابتسم مد يده يصافحها
شوق اللي ناظرت يده الممتدة لها ثم ناظرته تنهدت ومدت يدها اللي لامست طرف أصابع عز بسرعة
عز اللي عض على لسانه من حركتها وبنفسه:هين اصبري علي بس..ان شا الله قبل الساعة10وهي بالبيت
ابو مشاري:خذوا راحتكم لاتستعجلون
عز اللي ناظر شوق:تفضلي
شوق اللي اتجهت للسيارة قدام عز بدون نفس
عز اللي سبقها وفتح لها الباب
شوق اللي وقفت عند الباب تناظره عقدت حواجبها شاكة
عز اللي ابتسم:تفضلي(همس لها)انبسطي بالدلع الحين (ناظرها)بسرعة تعبت من تمثيل الحب
شوق عضت طرف شفتها مغبونة أخذت نفس أي شي تسويه له ممكن يضر مصلحتها وطلعت السيارة
عز اللي لف يناظر أبو مشاري بابتسامة:عن اذنك
ابو مشاري:تفضل تفضل
(بيت ابو بسام)
~بالمكتبة~
ابو بسام يقرأ كتابه
ليث اللي جالس قبال أبوه بيده الكتاب عيونه تنتقل بين ابوه وكتابه
ابو بسام قفل كتابه وناظره:قول وش تبي
ليث:يبه ابي اكلمك بموضوع
ابو بسام:داري جيتك مي لله اصلا غريب منك انك تقرأ كتاب خير وش تبي أسمعك
ليث:يبه بالنسبة للمشروع المشترك اللي كلفت به
ابو بسام:وش فيه
ليث:يبه الغ المشروع واذا رافض تلغيه جيب احد مكاني
ابو بسام:والسبب؟!
ليث:يبه من البداية رفضت استلم هالمشروع وانت اللي أصريت لمَ قابلت اللي من طرفهم مشى الوضع معي لكن غيروه وتوقع من مكانه؟!
ابو بسام باستغراب:مين؟!
ليث:الغثا بذات نفسه
ابو بسام ضحك
ليث بتأفف:يبه
ابو بسام:العمل يظل عمل أخلص من هالمشروع بسرعة وبتفارق الغثا اللي ماتبيه
(بالمطعم)
شوق اللي جالسة قبال عز متكتفة حاطة رجل على رجل وتأفف
عز اللي نزل كوب قهوته من يده وناظرها:يعني مابتتركني أروق اليوم
شوق:شفني أنتظرك تخلص ماقلت شي
عز:مو لازم تقولين أنفاسك وانتي تتأففين تصقع بجبهتي
شوق بسخرية تأشر على قهوته:كمل كمل(بنفسها)عساها سم وارتاح منك
عز تنهد:نظراتك ذي ماتطمن عالعموم دامك رافضة تشاركيني بأي شي(تكتف)قولي وش تبين
شوق:أنا عندي شرط
عز:اممم صدق والله وشو ان شاء الله
شوق:نسكن مع أهلي
عز ضحك
شوق ابتسمت:اذا رافض عادي ننفصل الحين بدون اي مشاكل
عز:اوك
شوق بابتسامة:بننفصل؟
عز:نسكن مع أهلك
شوق انصدمت:نعم!!!
عز:بس شهر مع اهلك وشهر مع اهلي وشهر ببيتنا
شوق تناظره:بس
عز بابتسامة سخرية:اذا رافضة عادي ننفصل الحين بدون اي مشاكل
شوق تنحرق من داخلها:اوكيه موافقة
عز أشر بطرف أصبعه بحركة دائرية على شوق:وهالمنظر؟
شوق:خير وش فيه بعد
عز:هالمنظر ماأبي أشوفه
شوق تكتفت:وش تقصد؟!
عز مد أصابعه أشر على لثمتها:هذا(ناظر عبايتها)وهذا وريحة عطرك المرة الجاية ان شاء الله مكانها نقاب وعباية سوداء سادة
شوق عينها بعينه:حبيبي هذا ستايلي عاجبك اهلًا وسهلا مو عاجبك شف لك غيري
عز:اوكيه بشوف لي غيرك
شوق عقدت حواجبها بشك
عز:بس بعد ماأخلص أموري مع الميم
شوق اللي تكتم عبرتها تكره شعور انه يتحكم فيها وهي ماتعودت على هالشي وبصوتها الراجف:اي أوامر ثانية
(بيت ابو فجر)
فجر:يبه ماأبي هالمشروع
أبو فجر:مو بكيفك طيرتي توفيق عشان تمسكين مكانه
فجر بزعل:بابا
ابو فجر:تحملي نتايج قراراتك
فجر بترجي:الله يخليك بابا
ابو فجر ساكت
فجر:بابا ذاك الغثيث هو اللي ماسك المشروع بالقوة تحملته كيف أقابله شهرين كاملة لا ماأقدر سوري بس ماأقدر بابا
ابو فجر:انتي اللي كلفتي توفيق بالمهمة الخارجية لأنك كنتي تبين هالمشروع كملي شغلك وبتفارقينه بالنهاية
فجر:بابا
ابو فجر:انتهى الموضوع خلاص
//بالسيارة//
عز بعد ماوصل شوق لبيتهم راجع للبيت رِن جواله:هلا
أنس:توقعت تتصل تشكرني لكن لاحياة لمن تنادي
عز:ليه أشكرك وكل شي بسعره
أنس ابتسم:وااو صدق تغيرت علي
عز:اخلص وش بغيت
أنس:لقيت قروب ترا الوضع بيخرج عن سيطرتي ماني قادر ألحق على كل الأمور
عز:خلال يومين وردي عندك
أنس:بهاليومين اللي انت ترد لي فيها تكون هالشركة تخلصت من أدلتها
عز:قلت لك بر هاليومين(قفل بوجهه)
~بملعب الحي~
رعد اللي متكتف يناظره رافع حواجبه
عز اللي يفرك يديه ويناظره شوي ثم يشيل عينه شوي
رعد تنهد:قول وش المصيبة هالمرة
عز بابتسامة:ومين قال ان فيه مصيبة
رعد ضحك:هالمكان مانتقابل فيه الا وفيه مصيبة عالباب تنتظرنا
عز:بصراحة هالمرة مو مجرد مصيبة عابرة
رعد عقد حواجبه وناظره باهتمام
عز:أي غلطة بهالمصيبة اللي بنسويها بتكلفك حياتك
رعد ضحك:انت تبي تخوفني ولا تبيني أتحمس زيادة
عز بجدية:هدفي هالمرة حتى لو أموت ماعندي أي مانع بالموت عشانه كل اللي أبيه أدمر أبو مشاري
رعد اللي انصدم من اللي يسمعه
عز:انت الاول والوحيد الحين اللي تدري بهالموضوع لأَنِّي أدري انك بتحفظ سري
رعد اللي بدا يفهم الوضع:الأيام اللي راحت وحالتك فيها كانت بسبب أبو مشاري
عز وهو يصد بوجهه:ايه
رعد:ممكن اعرف وش السبب
عز:مو الحين ترد لي يارعد حتى لو رفضت ماعنـ
رعد قاطعه:أوك
عز ناظره مصدوم
رعد بخجل:وش فيك تناظرني كذا على أساس ماتعرفني
عز:لكن
رعد قاطعه:أنا ادري بك ماتسوي اي شي من رأسك اكيد فيه سبب ورا هالقرار(ناظره بطرف عينه)وبعدين شاركتك بأتفه المصايب(بحماس)تبي أحلى مصيبة تفوتني
عز تنهد براحة:فيه شي لازم تعرفه
رعد باستغراب:اللي هو؟!
عز:أنس معنا بالسالفة
رعد بعصبية:نعم!!!!
{بعد أسبوع}
(مزرعة أبو بسام)
~بيت الشعر~
أبو مشاري:الله يازين هالجلسة ويازين هالمزرعة ماشاء الله ترد الروح بيض الله وجهك يابو بسام هاللمة وجمل الله حالك
ابو بسام ابتسم:ووجهك وانا اخوك تعودوا انت ومشاري بتكثر جياتكم مثلنا لهالمزرعة وحياكم الله باي وقت
ليث همس لمشاري:الله يعين اختك عز عشقه هالمزرعة
مشاري ابتسم
ابو بسام:العذر منك والسموحة يابو مشاري مصل ماتشوف الوضع كله شباب متعودين كل واحد يرتمي بأي مكان وينام تقدر ترتاح انت ومشاري داخل البيت(بضحكة)اذا لقيتنا بنفس المكان زين أنا أنام هينا وعز عند الخيول بالاسطبلات وليث حوله مو ببعيد عنه وبسام عند النخل ينام والبيت محد يمّه ابد
أبو مشاري ضحك:الا والله ماشاء الله عليكم اليوم انا بزاحمك مابخليك تنام لحالك ومشاري بكيفه اذا بغى ينام عند خواته ولا ينام باي مكان بهالمزرعة
مشاري ابتسم وسكت
عز:وقف عن اذنكم
ابو بسام ابتسم:رح رح خذ راحتك ادري مشتاق لها
بسام:لاتطول برا برد وبتمرض
عز ابتسم:ان شاء الله(ناظر مشاري)مشاري تعال ابيك
ليث ناظر عز بضحكة:وش عندك عز قوله قدامنا عادي
ابو بسام:ليث
ليث بابتسامة:وش فيه ماقلت شي
مشاري اللي واقف:عن اذنكم
ابو بسام:خذ راحتك
<بيت المزرعة>
شوق اللي تتفحص البيت بنظراتها
رنا:وش فيك
شوق:ماحسيتي بشي
رنا:وش فيه كل شي تمام
شوق:امّم البيت مافيه اي أنوثة
رنا:اكيد مافيه(بضحكة)لان مافيه اي أنثى
مشاري اللي دخل:شوق عز يبيك
رنا اللي ترفع وتنزل حواجبها:الحب الحب ينتظر بسرعة بسرعة روحي له
شوق بنرفزة:مالت عليه وعلى هالحب معه
رنا:حرام عليك
شوق بتدعي عليها مسكت نفسها وبعصبية:اسكتي بس
مشاري:تلاقينه باسطبلات الخيول امشي سيدة وبتلاقينه
رنا بابتسامة:ويحب الخيول بعد ياحظك
شوق بغبنة وبنفسها:ليتك تعرفينه مثل ماأعرفه


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 20
قديم(ـة) 08-11-2018, 05:27 PM
مؤلفة مؤلفة غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية نبضي إحساسي أنا كلي لك لكن كلي يموت باليوم ألف مرة لاجيتك/بقلمي


....(((تـابـع الــبــ7ــارت)))....
.
.
.
.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــ
شوق اللي لابسة بنطلون جينز وبلوزة عسلي بأكمام طويلة وجزمة بيضاء وخلخال يزين رجلها رافعة شعرها ذيل حصان بمكياج ناعم جدا تمشي بالمزرعة مضيعة طريقها تكتفت وتفرك يديها بجسمها تدفي نفسها وصلت للاسطبلات اخيرا وقفت عند بادوك التدريب وهي تشوفه بداخله
عز اللي منزل جكيته على سُوَر البادوك وداخل يدرب الخيل بوسط وناسته وضحكاته وهو يلعب مع الخيل اللي ملتفة حوله
شوق اللي تراقبه بتمعن كيف يحرك يديه بخفة ومهارة للخيل اللي واضح تحبه مثل مايحبها وكيف تستجيب لأوامره بسرعة وكيف تلعب معه وهو يضحك مبسوط تأملت تفاصيل جسمه عيونه ضحكته غمازاته اللي حفرت خدوده وشعره اللي يطير بالهواء وهو يجري كيف ماانتبهت له كيف مالاحظت وسامته من قبل ظلت تتأمله دقايق وهي ساكتة
عز اللي انتبه لها وبابتسامة:أوه انتي هينا
شوق اللي حست بنفسها وانقلب وجههامن إحراجها شالت عينها عنه:نعم وش بغيت
عز اللي يمشي متجه لجكيته:يالطيف وش ذَا الجلافة اللي عندك(أخذ جكيته واتجه لها)
شوق:نعم اي أوامر
عز اللي وقف قدامها والسور يفصل بينهم ظل يناظرها ثواني
شوق اللي توترت من نظراته لها ناظرت الارض
عز ابتسم على توترها وورفع الجاكيت من فوق راسها وحطه على أكتافها يدفيها فيه:الجو بارد ماابيك تمرضين
شوق ناظرته:الله والخوف علي اللي ذابحك
عز شدها ولصقت بالسور
شوق اللي ناظرته وهو يعدّل جاكيته عليها تحس بأنفاسه تضرب وجهها
عز حط يديه على أكتافها ونزل وجهه لمستواها
شوق اللي جمدت مكانها متوترة ماتدري كيف تتصرف
عز:الليلة بس استمتعي بالعرض(ابتسم)أوك
شوق اللي ناظرته ساكتة
عز عطاها ظهره ومشى:عالاقل اذا أحد سألك عن عروض خيول عز المشهورة تعرفين تردين ماتفشلين نفسك
شوق اللي تناظره مغبونة أخذت نفس وبنفسها:غبية انتي وش ترتجين من واحد مثله
عز لف عليها وناظرها:اه تدفي زين مو تمرضين وتلوميني بعدين
شوق تكتفت وهي بتموت من غبنتها ودها تأخذ حقها منه
عز اللي لف يمشي وهو يحرك راْسه يضحك بشويش وقف وسط البادوك ولف عليها وناظرها:آنستي وحرمي مستقبلا شوق لك الشرف بهاالليلة تشوفين عرض الخيول الأصيلة للأستاذ عز حمود
شوق بنفسها:ووجع ان شاء الله امحق أستاذ
عز اللي صفّر:المها،المزن،مزون(رفع يده لفوق طق أصابعه ونزل يده بسرعة لتحت)
؛؛الخيل اللي ابتدت تعرض عرض جميل بناءا على أوامره؛؛
شوق اللي نست زعلها وغيظها منه وبدت تستمتع بعرضه بابتسامة عريضة على وجهها
عز اللي خلص عرضه ثم لف عليها بعد ماكان معطيها ظهره
شوق اللي تصفق بحماس وقفت أول مالف عليها
عز بابتسامة:شكرا شكرا لك الشرف انك تابعتي عرضي وأكيد العرض كان جميل مثلي مايحتاج تقولين
شوق تكتفت:عرضك كان مقبول لابأس فيه لايذبحك الغرور بس
عز اللي يمشي لجهتها يضحك:ومين تكونين عشان تقيمين عرضي خيولي فازت بجوائز لاتتفلسفين علي
شوق بتأفف:بدا يتفشخر علي
عز:وش رايك تدخلين برجع الخيول لاسطبلاتها ومنها تشوفين المكان
شوق اللي نطت السور وطاحت
عز اللي ضحك بصوت عالي
شوق انحرجت
عز اتجه لها ومد يده
شوق اللي ناظرته بتردد ومسكت يده
عز اللي ساعدها
شوق وقفت وبدت تنفض نفسها
عز ناظر جزمتها اللي مفتوح حبلها ونزل يربطها
شوق اللي تناظره متفاجئة منه ماتدري كيف تتصرف وتحس بحرارة من زود إحراجها رغم برودة الجو
عز اللي وقف وناظرها:مرة ثانية انتبهي(مشى)
شوق ابتسمت ومشت طاحت:آآه(عز ربط حبال جزمتها ببعض)
عز لف يناظرها وانفجر يضحك
شوق اللي تبي تخاصمه سكتت وهي تتأمله كيف يضحك
من كل قلبه
عز ناظرها:قلت لك انتبهي كيف تصدقيني
شوق اللي انغبنت منه وزيادة من نفسها نزلت جزماتها المربوطة ببعض ورمتها عليه
عز اللي نط عن الجزم:أوه كنتي قريبة
شوق اللي نزلت عينها بالأرض تحبس دمعتها مقهورة من نفسها ليه تسكت له
عز اللي ناظرها وهي جالسة عالارض تنهد أخذ جزمتها واتجه لها وجلس عندها لبسها جزماتها ويربط لها الحبال
شوق اللي تناظره وبنفسها:وش هالتناقض اللي فيك انت شرير ليه تتصرف معي اليوم بطيبة وش سر حقدك علي انا وش سويت لك وش اللي تبي توصله بالضبط
عز اللي ناظرها:المرة الجاية انتبهي مني لاتستأمنيني أبد وحطي ببالك رغم طيبتي فأنا أكبر خاين ونذل ممكن يمر بحياتك
شوق اللي تناظره:لاتخاف مايحتاج توصي
عز اللي ناظرها ابتسم:ايه خليك كذا عشان مايأنبني ضميري
.


الرد باقتباس
إضافة رد

رواية نبضي إحساسي أنا كلي لك لكن كلي يموت باليوم ألف مرة لاجيتك/بقلمي

الوسوم
لاجيتك)بقلمي , باليوم , حلوة , رواية(نبضي , إحساسي
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية أملي / بقلمي اشتقت له روايات - طويلة 10 28-08-2017 05:33 PM
رواية هناك / للكاتب ابراهيم عباس شرقاوية شيتونة أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 7 22-01-2017 09:53 PM
رواية على حافة الانتقام للكاتبة / داليا {أجـمـَلُ إبتسآمـة} روايات - طويلة 9 22-10-2015 05:21 PM

الساعة الآن +3: 07:34 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1