غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 21
قديم(ـة) 29-06-2019, 04:29 PM
امانى يسرى محمد امانى يسرى محمد متصل الآن
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: تأملات قرآنية للشيخ هانى حلمى


لا يتحقق الشكر علي الوجه المرجو حتي يعجز الأنسان عن الشكر، العجز عن الشكر تمام الشكر. و أبشر عبد الله إذا أنت رزقت الشكر، لأن الشكر أساس المزيد، الله جل و علا قال {وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ}سورة إبراهيم 7

الشكر منزلته عظيمة عظيمة ، فالشكر {وَكَذَلِكَ فَتَنَّا بَعْضَهُم بِبَعْضٍ لِّيَقُولواْ أَهَـؤُلاء مَنَّ اللّهُ عَلَيْهِم مِّن بَيْنِنَا أَلَيْسَ اللّهُ بِأَعْلَمَ بِالشَّاكِرِينَ} الأنعام : 53،إذا لم تكن توهب ما تريد،إذا لم تكن قد أعطاك الله عز و جل ما تهفو إليه نفسك،تذكر دائما أن الله لا يعطى إلا من سيفى له بشكر هذه النعم و إلا ستكون نقمة عليه


{ أَلَيْسَ اللَّهُ بِكَافٍ عَبْدَهُ } من يكفيه الله؟ ، من الذى سيوصف بهذا الوصف؟ عبده ... عبده هو الذى يقوم بهاتين العبوديتين، يتعبده فى السراء والضراء، يتعبده بالشكر وبالصبر، هذا هو العبــد ... هذا الذى سيكفيه الله، هذا الذى سيرد عنه الله، هذا الذى سيمنعه الله من فعل المعاصى، هذا الذى سيكون الله معه ناصره ومؤيده، هذا الذى سيكفى... الذى سيقوم بمقام العبوديه
.


تعديل امانى يسرى محمد; بتاريخ 29-06-2019 الساعة 05:42 PM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 22
قديم(ـة) 29-06-2019, 05:17 PM
امانى يسرى محمد امانى يسرى محمد متصل الآن
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: تأملات قرآنية للشيخ هانى حلمى


قال الله جل و علا {وَأَمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّثْ (11)} [الضحي]
أنت تحتاج أن توصل هذه الرسالة إلي قلوب العباد، حبب الله سبحانه و تعالي الي قلوب عباده بذكر نعمه عليك،،،، تحدث بها و لا تخشى الحسد، لأنك إن تحدثت بها ليحب الناس ربهم فإنك حال إذ، تكون في وقاية من مثل ذلك، أما إذا تحدثت بها من باب حظوظ النفس فهنا الأشكال. تحدث بها ظاهرا، قل أنعم الله عز و جل عليّ بكذا و كذا و كذا..


الأصل الأصيل فى الطريق إلى الله سبحانه و تعالى ، من أحب شيئا سوى الله عُذِّب به ولا بُد إنما تكون المحاب فى الله ، إذا أنت أحببت زوجك أكثر من الله ،فآثرت هواك و متعتك على محبة الله سبحانه و تعالى ،فوالله لتعذبن بها ، قضى الله {وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ (7)} [إبراهيم] قالوا:يعذبه بجنس النعمة التى أنعم بها عليه ، هذا ركن إلى الدنيا ،و ركن إلى المال ، و ركن إلى التجارة و ركن إلى الجاه ، هذه النعم إذا أعطاها الله إياه فوسع له فى الأعمال و وسع له فى التجارة ، و وسع له فى داره و أعطاه و أعطاه ، و الله ليعذبنه الله جل و علا بجنس النعمة ، إن كانت ستصير أحب إليه من الله و رسوله ، و جهاد فى سبيله


فغاية التعلُق بغير الله شرك و أن يُدعى معه إله آخر ... و غاية طاعة القوة الغضبية القتل و الظلم و البغي ... و غاية القوة الشهوانية الزنا ... و لهذا جمع الله سبحانه و تعالى بين هذه الأمور الثلاثة في قوله تعالى : {وَالَّذِينَ لَا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آَخَرَ وَلَا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَلَا يَزْنُونَ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَامًا }(68) [الفرقان] ...


الذى يريد به الله الخير هو الذى سيكون اكثر انكسار وتواضع وافتقار الى رب العالمين ،هو الذى يرفع يده كثير ويسال رب العالمين،يلجاْ اليه فى كل صغيرة وكبيرة ، لا يتحرك الا بالاستعانة بالله سبحانه وتعالى ،هو هكذا فى حق ربه ،وفى حق نفسه يراها بعين الجناية ويرى عيوب نفسه. عندما تسأل و تقول : ما شاء الله عليك الله أكبر أنت كذا وكذا، لا يُعجب .. يقول: المغرور من غررتموه أنا أدرى الناس بعيوبي، أنتم لا تعرفون لولا ستر الله و لولا إنه لا يجوز لي أن أفضح نفسي، و الله لو كانت للذنوب رائحة لقذرنا الناس،، هكذا رؤية عيوب نفسه و يرى جهلها ... هل أنت تعرف ربك؟؟ بالله على حضرتك بالله على حضرِتِك .. هل تعرفون الله حق المعرفة؟؟ تعرفون أسماءه، صفاته؟ تشاهدون الله في كل شئٍ حولكم ؟؟ ترون آثار أسمائه و صفاته ؟ هل هذا موجود في القلوب ؟؟ أم أن الأصل الجهل و العدوان و الظلم ؟؟ .. (..إِنَّ الْإِنْسَانَ لَظَلُومٌ كَفَّارٌ (34)) إبراهيم ..


التوبة النصوح تحتاج الى ذل....انكسار....افتقار....إستعانة بالله وحده....ألا ترى لنفسك شيء ، أرأيت.. اسمع هذه الأية وأنت تعرف كيف تتداوى من الذنوب والمعاصي..يقول الله جل وعلى { فَإِن زَلَلْتُمْ مِّن بَعْدِ مَا جَاءتْكُمُ الْبَيِّنَاتُ فَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ [البقرة : 209] } ..زللتم: أخطأتم. لم يقل غفور رحيم..لم يقل تواب..لم يذكر هذه الصفات وإنما قال: {فَإِن زَلَلْتُمْ مِّن بَعْدِ مَا جَاءتْكُمُ الْبَيِّنَاتُ فَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ}..ظاهر الأيه الشدة..نعم، لكن والله فيها مفتاح التوبة النصوح.. انظروا وخذوها قاعدة: إذا وجدتم اسم الله العزيز في القرآن، فحظ العبد دائما في صفات الجلال والأسماء الدالة على الجلال..حظه منها ضدها,,,, بمـــــــــــــــــعنى: الله عزيـــــــــــــــــــــــــــز...انت ذليل الله المتكــــــــــــــــــــبر...انت متواضع الله كبيــــــــــــــــــــــر... انت في عين نفسك صغير.... وهكذا إذا كانت صفات جلال فابحث عن ضدها في حقك.. فإذا قال الله فاعلموا أن الله عزيزٌ : أي إذا أردت أن تعرف لما زللت بعدما كان من المعرفة..بعد ما سمعت الدروس وحضرت هاهنا وهناك و صليت وقمت وصمت وصنعت كذا وكذا..إذا بك تصنع شيئا لا يكن في تصورك أبدا أن تقع فيه...لماذا!؟ فَإِن زَلَلْتُمْ مِّن بَعْدِ مَا جَاءتْكُمُ الْبَيِّنَاتُ.... إن زللتم هكذا تذكروا أنكم تحتاجون الى جرعات من الذل حتى تنكسروا له، فإذا ذللتم ما زللتم... اذا انكسرتم لله لم تُخطئوا ..الأمر هاهنا.. ثم قال عَزِيزٌ حَكِيمٌ..إذا وجدت اسم الله الحكيم..هذه صفة جمال,,, المطلوب أن تتحلى بشيء منها .. الحكمة من أين تأتي؟؟ تأتي بالعلم .. مفتاح الحكمة العلم..


تعديل امانى يسرى محمد; بتاريخ 29-06-2019 الساعة 05:25 PM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 23
قديم(ـة) 26-07-2019, 02:04 AM
امانى يسرى محمد امانى يسرى محمد متصل الآن
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: تأملات قرآنية للشيخ هانى حلمى


ما منا من أحد إلا ويفتن ، قال تعالى : " أحسب الناس أن يتركوا أن يقولوا آمنا وهم لا يفتنون "
والفتنة خطافة للقلوب قال صلى الله عليه وسلم :
" تعرض الفتن على القلوب كعرض الحصير عودا عودا "
ومقاومة الفتن يحتاج لوصفة خبير .
فانظر لقوله تعالى : " ثم إن ربك للذين هاجروا من بعد ما فُتنوا ثم جاهدوا وصبروا إنَّ ربك من بعدها لغفور رحيم "

الوصفة تقول :
1- هجرة .. والمهاجر من هجر الذنوب والمعاصي . فابتعد .
2- مجاهدة فالأمر يحتاج لبذل أقصى الطاقة في الطاعة .
3- الصبر .... فالزمن جزء من العلاج .
فإذا تحققت هذه الثلاثة ( إن ربك من بعدها ) تتحقق الجائزة ( لغفور رحيم ) .
فوصيتي لنفسي:: ولكم ( هاجروا جاهدوا اصبروا ) أفضلنا في رمضان أكثرنا تحقيقا لهذه الثلاثة ( فتاب وأناب ، ويجاهد كل يوم في ألوان من الطاعات وهو لا يتعجل قطف الثمرة )
ارفع شعار : المهم ترضى يا رب .

العلاج النفسي بالقرآن وأسماء الله وصفاته :
كم هي شافية هذه الآية لمن يتدبرها !!
قال تعالى : ( وَلَهُ مَا سَكَنَ فِي اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ )
فكم من آهات مخبوأة في صدرك ، لكن ربك وحده سميع لتلك الخفيات ، عليم بتلك الحاجات ،يسْمَعُ نِدَاءَ الْمُحْتَاجِينَ ، وَيَعْلَمُ حَاجَاتِ الْمُضْطَرِّينَ لذلك هو وحده من يتولى أمورك (قُلْ أَغَيْرَ اللّهِ أَتَّخِذُ وَلِيًّا)
فمن المهم أن تقول ذلك وتردده حتى يصير معتقدك الذي لا تحيد عنه ، ليس لي ولي إلا الله ، فلا أقرب منه ، ولا أحب لي منه ، ولا أحد يراعيني مثله ، ولا أحد يحفظني سواه ،
(إِنَّ وَلِيِّيَ اللَّهُ الَّذِي نَزَّلَ الْكِتَابَ وَهُوَ يَتَوَلَّى الصَّالِحِينَ )
وإذا كان الله وليك ، فلا خوف عليك ، ولا حزن سينزل بك ، فلا هشاشة نفسية ، ولا آفات قلبية ، ( أَلَا إِنَّ أَوْلِيَاءَ اللَّهِ لَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ )
فاهتف بها دومًا ( اللهم تولني فيمن توليت ) ..


الهشاشة النفسية :
من أخطر ما يفسد سعادة الإنسان في الحياة هو أن يكون ضعيفا من الداخل يعني :
- أن تحزن بسرعة
- أن تتغير نفسيتك من أي كلمة
- أن تتعلق بأي انسان.
- أن تبالغ في كل المواقف.
- أن تكثر الشكوى والضجر.
- ان تهيم بكل ما يعجبك.
وهكذا تكون شخصا هشا من الداخل مهزوم نفسيا دائما
ما الخطوات العملية لعلاج الهشاشة النفسية ؟
أولا : اليقين باسم الله ( الكافي ) ردد كثيرًا هذه الآية حتى يتشبع قلبك بها ( أليس الله بكافٍ عبده ) عبودية الاستكفاء والاستغناء بالله هي البداية ، اليقين بهذا ، التوسل إلى الله تعالى باسمه ( الكافي ) أن يغنيك ويكفيك
ثانيًا : الهج كثيرًا بالحمد ، فقليل من عباد الله الشكور ، استمتع بنعم الله عليك ، ولاسيما ما اختصك به ، وحرم منه غيرك ، فهذا يفتح لك أبواب الرضا ، فالرضا يجمع القلب على الله ، والسخط يفرغ القلب من الله .
ثالثًا : تعلم أن ( تشتكي إلى الله ) وتعلم ( فن الشكاية ) من كلمات يعقوب عليه السلام وفعل جده الخليل ، ( إنَّ إبراهيم لأواه ) ( إنما أشكو بثي وحزني إلى الله )
رابعًا : اعلم أن ( نجاتك في مناجاتك ) فتعلم أن تتكلم بهمسات في خلواتك مع الله ، وأنزل ما بك بين يديه ، وسترى أعاجيب الحنان الإلهي ( وحنانا من لدنا )

الرد باقتباس
إضافة رد

تأملات قرآنية للشيخ هانى حلمى

الوسوم
للشيخ , تأملات , يآلي , هاني , قرآنية
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
دورة علمية لإتقان المتون العلمية العشرة, بإشراف الشيخ منصور الصقعوب حُـــور خُطب - أناشيد - صوتيات و مرئيات إسلامية 38 04-05-2016 04:51 AM
محاضرة - تأملات فى سورة ص - للشيخ محمد بن عبد الرحمن العريفي I.Baien خُطب - أناشيد - صوتيات و مرئيات إسلامية 2 27-03-2016 04:23 PM
أنشودة صفي الله ياعلم الرشاد كاملة نجم الثريا للشيخ إدريس أبكر ندي عبدالحي خُطب - أناشيد - صوتيات و مرئيات إسلامية 6 27-03-2016 12:26 PM
تأملات في قصة سراقة بن مالك slaf elaf حياة - صفات - أخلاق - أقوال - رسول الأمة 3 15-11-2015 08:45 PM
تأملات في ظاهرة التوقف عن مجالس العلم slaf elaf مواضيع إسلامية - فقه - عقيدة 3 15-11-2015 03:03 AM

الساعة الآن +3: 03:07 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1