غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 91
قديم(ـة) 10-02-2019, 07:40 PM
rwaya_roz rwaya_roz غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الرابعه عشر : في حكيها لذه وفي صمتهَا موت فيها الجمال وصادق الحب فيني.


سـاره ؛
كانت واقفه تمشط شعرها قدام المرايا ووراها هند سرحانه بجوالها.
ساره : فيك شي ؟
هند : كالعاده
ساره : بس اليوم غير ، تكلمي صاير لك شي ؟
هند رفعت جوالها لمُستوى اذنها وقالت بتردد : مـ، مرحبا
ساره عقدت حواجبها ، هند كملت : العم ابو فـارس ؟
ساره قربت لها بحذر ، هند بتردد : انا فاعلة خير ، وحبيت اقولك ان سلمان بجورجيا مع خالته وبنتها ، وبيتزوج بنتها بجورجيا علشان ماتمنعه منها ، الحق عليهم قبل يتزوجـ،
ماكملت لأن ساره سحبت جوالها وضربته بالجدار بأقوى ماعندها وصرخت هند : مجنونه انتي ؟
ساره بقهر: انتي المجنونه ، وش سويتي يالحقيره بتدمرين حياتهـم ، لييش كذا ليش ؟ الحب مو غصب ياهند مو غصب افهمي وخلي عندك عزة نفس !
هند بحسره : انتي رحتي مع تركي وبتنسيني خلاص وسلمان تركني للأبد بعد اللي سويته ، مابقى لي احد
ساره : انتي مريضه ولازم تتعالجين !
هند : اطلعي برا ، روحي عند تركي لاتجين عندي ابد مابي اشوفك ، اختي توقف ضدي ياناس اختي تقول عني مريضه لأني احب.
قامت وسحبت ساره ودفتها برا غرفتها وقفلت الباب ، وماسمعت ساره الا صوت شهقاتها.
حضنت نفسها وبكت على حالهم ، لا أم ولا اب ولا حياه متسنعه.
قامت ووقفت عند الباب وقالت بصوت باكي : هند افتحي حرام عليك ، مالنا غير بعض لاتقسين علي ولا اقسى عليك ، انا معك مو ضدك لكن اللي سويتيه غلط وعيب وحرام ، ادعي الله يعوضك بدال الحسد هذا ،و الله ماينفعك ياهند.
هند : روحي اطلعي مابيك تكفين روحي
ساره فقدت الأمل انها تفتح وجلست عند الباب حاولت تهدي من دموعها لكن بكت اكثر مو عشان هند وبس بكت اشياء كثـيره وحست بشي يكتم انفاسها واحساسها بالخوف زاد.
وقفت بسرعه لما سمعت اصوات غريبه وتوسعت عيونها ع الأخير لما شافت تركي داخل عليها مندفع ودفها ع الجدار ووقف قدامها وقال بعيون تلمع شر وقهر : من اللي طلع من بيتكم ، تكلمـي !!
ساره برجفه وبين دموعها : عـ، عن ايش تتكلم
تركي : مابي لف ودوران ، تكلمي بسـرعه
ساره : بتصدقني اذا قلت لك ماادري عن ايش تتكلم ؟
تركي بحرقه : شفت بعيوني ، يعني عيوني تكذب
ساره بتبلد : خلاص اجل ، تفكيرك وعيونك صح وانا الغلطانه
دفن راسه بكتفها واحرقها لهيب انفاسه وهمس بصرامه : قولي الصدق
ساره دفته عنها شوي وناظرت بعيونه : الصدق اني اخونك ، يالله ورني مراجلك
تركي شد عليها بحضنه وتغيرت نبرته : ماتسوينها !
ساره ببرود : هذي الحقيقه
تركي تركها وضرب يده ع الجدار والغضب اللي داخله لو يحرق احرقها،
قال بصوت خافت مكسور حزين مصدوم : الحمدلله اللي مارزقني بولد منك ، لأني ماتشرف فيك ام لعيالي ،ليتني صدقت كلام الناس فيك ! .

طعن قلبهُا ، احرقها ، وادركت ان مو بس فارس وسلمان اللي انحرموا من حبهم بسبب امهم ، حتى هُي انحرمت من حبها لذنب مو ذنبها ، ماتدري من اللي ظلمها لكن السبب الرئيسي كلام الناس اللي ملى راسه عليها لين صار يصدق اشياء مالها وجـود .. هـزّت كيانها لحظة الفراق ورفعت راسها لإذنه وهمست : كنت احسب حياتي معاك غير وخير ، لكن الله لايكثر خيرك دامك مصدق كلام الناس فينا ، طلقني
تركي غمض عيونه بألم من قوة الكلام وهمس بحده : ماني مطلق
ساره خانتها دمعة الم وشتات واحساس بالوحده وحاجّه ماسّه لحضن ام او أب ترتمي فيه وتنسى أوجاعها لكن ويـن الأمان ، مكسورة جناح وحياتها صارت من جرف لدحديره عكس ماتوقعتها ، اخذت نفس عميق ومسحت دمعتها وقالت بحده تخفي ضعفها : فارقت اللي اعز منك ، امي وابوي ، وتحملت فراقهم ، ماراح توقف دنيتي عليك ، روح ، مراح امي اللي راحت ومارجعت
تركي فتح ازارير ثوبه وقال بهدوء عكس عواصف قلبه : تدعين علي بالمـوت ؟
ساره : ودعوة المظلوم مستجابه ، روح عسى يحترق قلبي عليك مثل مااحترق على امي اللي ماتت وهي زعلانه مني بسببك
تركي دارت الأرض فيه حس لوهله انه احقر خلق الله بعد مالمس الصدق والظلم بصوتها ، بس كيف وانا شايفه يطلع ولما شافني هرب.
همس بحرقه : آه ياساره ، ضاع الكلام والوجع اكبر من اني اوصفه.
طلع بسرعه بدون مايناظر عيونها ويتعذب اكثر ، ساره وصلت لمرحله ماتعرف اسمها ، طاحت ع الأرض تكومت على نفسها ومن التعب نامت بدون تفكير.



،،

الساعه 10 الليل ؛
كانت واقفه ع البلكونه وسرحانه بحياتها ، بين ليله وضحاها صارت متزوجه ، لكن مو زواج تقليدي ، مافرحت فيه رغم انها تحبه وتموت فيه ، ماشاركت فرحتها مع اخوانها وصديقاتها.
اخذت نفس وهمست لنفسها : يارب الأيام الجايه كلها خير
اتصل جوالها بيدها ، ترددت لما شافت اسمه ، ردت بربكه : هلا
سلمان بصوت مبحوح : عزوف حرارتي مرتفعه ، جيبي لي خافض حراره بسرعه
عزوف : احلف !
سلمان : اقسم بالله تعبان ، لاتتأخرين
صدقته لما حلف وقفلت بسرعه دخلت للمطبخ اخذت خافض الحراره ومسكن وتحجبت وطلعت لجناحه ، طقت الباب وثواني وفتح لها ، وقفت لحظات تتأمل شكله ، عيونه محمره وكان لابس شورت بدون تيشيرت ، واضح الأرهاق عليه ، دخل لغرفته ودخلت وراه وقالت بقهر : ليش مو لابس
سلمان وهو ينسدح : محتر انا ، ماني حاس بالبرد
غمض عيونه وقال بحده : اخلصي تعالي داويني
تقدمت له بربكه جلست جنبه على السرير وسحب منها الأدويه وشد على يدها وركز عيونه بعيونها ، رجفت لاشعورياً من الموقف وعجزت ترمش.
سلمان : التشافي ماهو بالأدويه ولا بالمضادات ، قبليني ليزول كل هذا !

حست قلبها طبول وسحبت يدها منه وقالت بتوتر : لو سمحت شوية جديه مايصير كذا ، حتى وانت بتموت بارد
سلمان ضحك وحظ يده تحت راسه : يالله شربيني ، لاتقبليني اخاف تنفجر حرارتي
عزوف شربته خافض الحراره وقامت : بسوي لك كمادات
مسك يدها ورجع جلسها جنبه وشال حجابها وانتثر شعرها عليه ، سرح فيها وهو يتذكر كلام ابوه ، حس قلبه يوجعه لمجرد فكرة انه يفقدها ، او تخونه ، من كثر ماابوه عاد له سالفة الخيانه زرعها براسه رغم انه يتعوذ منها وواثق بعزوف وتربيتها مثل ثقته بنفسه ، قال بهدوء : اطلعي خلاص
عقدت حواجبها : ليـش ؟
سلمان : اخاف عليك مني ، اخاف ما اقاومك ، والله اني لأكلك وانهش عظامك واشفي غليلي بهذا الحب الزايد اذا ماطلعتي !
ثمانيه وعشرين حرف ماتوصف شعور عزوف بهاللحظه ، ناظرت فيه بنظرات اول مره يشوفها ، وضحت له رجفتها ، تمنت لو عندها طلاقة لسان مثله وتعبر له لو قليل عن اللي بقلبها له ، تذكرت ابوها ، تذكرت ابوه وكرهه لهم ، الفراق اللي احتمال كبير ينتظرهم ، خافت يتفارقون وهي ماعبرت له ولا وصلت له ربع اللي داخلها.
ابتسمت بألم وانحنت له وباست راسه وهمست : ليت التعب فيني ولافيك
باسها تحت فمها وهمس وعيونها بعيونه : مع اني طلبتها بمكان ثاني لكنها جازت لي ، وأرجو تكرارها مع قادم الأيام.
عزوف قامت وهي ترجف وقالت بتوتر : استغفر الله يارب لاتستجيب دعوتي مايستاهل يارب
سلمان رفع نفسه وسند ظهره على السرير : جعل الباب يدقر ولاتطلعين ابد ، عشان اعلمك شلون تتحجبين عندي !
عزوف اسرعت بخطواتها لما شافته يقوم ، سبقها وماحست الا وهو ماسك يدها اللي ع الباب ، قفل الباب وسحب المفتاح ودخله بشورته وهمس بخبث : طلعيه يالله
عزوف بخوف : لا مااصدق ، بلا قلة ادب وافتح الباب
سلمان وهو يقرب : حبيبتي مافي قلة ادب بين الزوجين ، هذا كبرك وراسبه ثلاث مرات وللحين ماعرفتي الأحكام ، ادرسك بطريقتي ؟
استانس على احراجها ووجهها اللي صار الوان وقرب لها اكثر : عاد انا شرحي ينفهم لإنه مزوّد بوسائل شرح
طاح المفتاح تحت رجوله وانحنت واخذته بسرعه ووقفت قدامه وقالت بعصبيه : حتى المرض مايهجدك ، اهجد شوي هجد شياطينك
غمز لها بخبث : هذا وانا تعبان ، ماشفتيني وانا نشيط
عزوف بتموت من بروده : بطلع
سلمان : اطلعي حبي، من اول قلتلك اطلعي وماطلعتي مااغير رفعتي حرارتي ، فـ اطلعي قبل ارفع حرارتك انا
مرت من جنبه وهي نفسها تختفي من الإحراج والقهر ، فتحت الباب وناظرت فيه بحقد ، ابتسم لها وابتسمت ، استوعبت وكشرت وطلعت..

انا دربك وانا سلمك وانا حربك وانا منفـاك
وانا اللي بينك وبين الحزن والعبرات والضيقه.



...

سـاره ؛
لها كم يوم مانامت من القهر اللي تحس فيه ، احساسها بالظلم ذابحها ، ومن الشخص اللي تحبه وتأملت فيه.
صحيح غلطت لما مادافعت عن نفسها ، لكنها تبلدت
وطابت نفسها واللي هذا اوله ينعاف تاليه.
هند طلعت وجلست جنبها وناظرت فيها بربكه : طفشانه خلينا نطلع ، خليه يولي مايستاهل
ساره : ماني حزينه عليه ، حزينه على امي ، للحين ندمانه لإني ماقلتلها عن شي ممكن يفرحها
هند : الله عارف كل شي وهذا يكفي
دخلت هند ، ساره وصلتها رساله من رقمه ، بدون ماتفتحها سوت لها حذف ودخلت للمطبخ شربت مويا وكان قدامها صحن عاكس للي وراها ، رجفت يدها لما شافت شي غريب ، شخص ماعرفته شاف وين تناظر وعرف انها شافته وهجم عليها بسرعه قبل تصرخ ، لكن ساره مافيها حيل تصرخ وتتعب نفسها مسكت سكين قدامها ولفت له ويدينها ورا ظهرها ، واول مامسكها طاح منها السكين وشكله زرع فيها رعب مو طبيعي ، رجفت بشكل ملحوظ ، ابتسم بإعجاب : يالبى الجسم والشفايف اللي تذبح
كان متوقعها ترضى حسب الفكره اللي ماخذها عن هالبيت ، عرفت تفكيره لما شافت هدوئه ، اخذت نفس وقالت بهدوء : كـ، كان طقيت الباب مو تفجعني كذا ، كم تدفع ؟
. : تخسين ماني دافع شي ، يالبيه بس
ساره : لحظه باخذ سلسالي طاح
انحنت وسحبت السكين وبرمشة عين وقفت و غرستها ببطنه بكل قوتها وقهرها وحزنها وهي متأكده انه نفس الشخص اللي شافه تركي، كان عارف ان البيت مافيه الا بنات ، لكن مستحيل اسمح له ياخذ شي مو له ، وهذي طعنة دفـاع عن النفس والكرامه والشرف واسكات الثرثره ، هذي فكره جديده بزرعها بعقول الناس ، ان ساره وهند تربية امهم مو تربية ام فـارس
طاح ع الارض ينزف ، ساره شافت يدها مليانه دم وترجف بشكل مجنون ، استوعبت ، وبكت ، صاحت صياح مو طبيعي ، جت هند تركض على صياحها ووقفت مذهوله عند الباب ، انفجعت من هول المنظر وقسوته وصرخت عليها ساره : قتلته ياهند قتلته
هند بعدم استيعاب : وش هذا وش سويتي انتي
ساره : كـ، كان يبي يعتدي علينا ، جاريته لين طعنته ، هند شسوي تصرفي خلينا نهرب
دخلت وجلست جنبها ولاشعورياً بكت معاها.

اتصل جوال هند وطلعته ، للمره المليون يتصل هالرقم وماردت عليه ،فتحت الخط وسكتت ووصلها صوت ابوها التعبان : هند
هند ببحه : حدنا الزمن واحتجناك يابوي ، لاتخلينا
فز بدون شعور وقال بخوف : وينك تكلمي
هند وصفت له عنوان بيتهم بصعوبه ، ساره منهاره جنبها تفكر كيف بتكون لحظة قصاصها ، ومتى ، وهند كيف بتعيش لحالها وتواجه الناس القاسيه ، وصلوا لمرحله مايحسدون عليها ابد.
سمعت صوت تركي يناديها ، زادت شهقاتها ، تركي قلبه بيوقف من الخوف ، مشى لمصدر الصوت وشافهم ، ساره يدها ملطخه بدم وتصيح ، وقدامها شخص ينزف ، أسرع لها جلس جنبها ومسك يدها مصدوم من المنظر : وش صار ؟
ناظر للرجال المطعون وكرر بحده : علميني وش صار
هند بقهر : حاول يعتدي عليها وقتلته
تركي انخمدت نار بداخله ، رغم صعوبة الموقف الا ان انزرعت بداخله راحه كبر الدنيا ويساويها ندم عميق ، ندم لإنه ظلمها واستعجل ، باس راسها بقوه وقال بهدوء : لاتخافين وافتخري بنفسك ، هذا شي يرفع الراس
ساره دفّته عنها وقالت بصوت مهزوز : انت تعتبر مثله ، انت صدقت كلام الناس فيني
تركي بإبتسامه حزينه ؛ لكن انا ماتركتك مثل الناس ، انا معك والله معك
قطع حديثهم صوت : بـ، بناتي !
ناظروا له كلهم ، ساره وقفت ووقف معاها تركي قالت بهدوء : من هذا ؟
هند بغصه : ابونا
ساره ناظرت فيه بتعمق ، أول مره بحياتها تشوفه ، اول مره تسمع صوته ، تتأمل ملامحه ، ابوها اللي عاشت سنين طويله تنتظره بخيره وبشره ، ابوها اول من تخلى عنها ، اول من باعها وأرخصها ، اول من ترك للناس مجال تتكلم فيها ، ابوها اللي وصلها لمرحلة القتل ، ابوها رجع
لكن رجع بالوقت الضايع ، رجع بعد ماصارت قاتله وبتاخذ جزاها سواء قصاص او سجن ، رجع لكن ماتنفع رجعته ، ماتشيل هذا الحزن من روحها ، ماتمحي نظرة الإنكسار بعيونها ، ماترجع الزمن ولا تغير شي بحياتها ، كسرها برجعته فوق انكسارها وزادها حزن.
ناظرت لهند بعصبيه : ليش تقولين له محتاجينك ؟
ابوها حس بدوخه من صعوبة الموقف، اكبر بناته قدامه وتعذبه بشكلها وكلامها ودموعها قال بوجع : سامحيني ياساره
ساره ابتسمت ببرود وضحكت ضحكه عاليه : ماسامحت اللي تركوني بعدك ، كيف اسامحك وانت اول من تركني ، لذنب مو ذنبي ، بعتني برخيص بسبب فعل خالتي ، وشوف عينك انا اليوم دافعت عن اسمك وعرضك وقتلت اللي فكر مجرد تفكير انه يأذيني ، هو ماحاول ! لكنه فكر بس ، ماخنتك وانا بعيده عنك ، ماكان بيضرك لو تركتني قريبه منك ، ماكنت بخونك والله العظيم
احرقته بكلامها وانحنى تحتها وقال بحسره : سامحيني .



جايب أعذارك بعد طُول الغياب
وش يفيـد الورد فـي ليلة عزا ؟


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 92
قديم(ـة) 10-02-2019, 11:12 PM
عروسة البحر1 عروسة البحر1 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الرابعه عشر : في حكيها لذه وفي صمتهَا موت فيها الجمال وصادق الحب فيني.


يا الله صعب الموقف صعب الخيانة الم الفقدان والاهم وجع القلب لما اقرب الناس يتخلون عنك لسبب انزرع بروسهم من كلام الناس وياليت الناس تعرف ان كل كلمة مثل خنجر بنخرس بصاحبه
ابدعتي جداً بهذا البارت

الرد باقتباس
إضافة رد

روايتي الرابعه عشر : في حكيها لذه وفي صمتهَا موت فيها الجمال وصادق الحب فيني.

الوسوم
الجمال , الحب , الرابعه , حكيها , روايتي , صمتهَا , فيها , فيني. , وصادق
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
روايتي الرابعه: عند الفراق سأمضي بين الجنة والجحيم بأقترابي وابتعادي عنك/كاملة الحب اختياري روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 39 18-07-2018 01:18 AM
حلول تخزين وديكورات للحفاظ على جمال الحمام ابو شروووق ديكور - أثاث - غرف نوم - مطابخ - حمامات 6 12-08-2017 09:46 AM
الصحابي الجليل - عمير بن الحمام رضي الله عنه وأرضاه حُـــور حياة - صفات - أخلاق - أقوال - رسول الأمة 3 23-04-2016 03:07 AM
روايتي الاولى :بشري بين مصاصي الدماء Nono_12 روايات - طويلة 1 26-06-2015 05:07 AM
الحمام المحشى من ايد الدكتورة ام المعتصم اميرة مصرية تعشق الكعبة مطبخ حواء - أكلات - معجنات - حلويات 0 25-03-2015 03:30 PM

الساعة الآن +3: 06:10 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1