غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 31
قديم(ـة) 21-11-2018, 11:08 PM
صورة Meriem mary الرمزية
Meriem mary Meriem mary غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الرابعه عشر : في حكيها لذه وفي صمتهَا موت فيها الجمال وصادق الحب فيني.


اااااااااااااااااااااااااخ بس ااااااااخ
هذا كله عشان ينتقم يعيش البنت في الاحلام الله يسامحك يافارس
باااارت رائع بس صغيييير تسلمين ياعسل
انتظر التكملة بفارغ الصبر
ودي لك

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 32
قديم(ـة) 22-11-2018, 02:44 AM
ixsogamete432 ixsogamete432 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي دًîôهٌٌèîيàëüيîه êîôهéيîه ىهًîïًèےٍèه â سêًàèيه – BLACKFEST Ukrainian Coffee Show


دًèّëî âًهىے ïîêَïàٍü يîâَ‏ êîôهىàّèيَ? ب هùه, يه ىهّàëî لû èçىهيèٍü أًèينهً يà لîëهه ىîùيûé? تàê ًàçîلًàٍüٌے â ىيîمîîلًàçèè لًهينîâ è ىîنهëهé è âûلًàٍü ïًèلîً, êîٍîًûé لîëüّه âٌهمî لَنهٍ ٌîîٍâهٌٍٍâîâàٍü ٌَëîâèےى âàّهمî لèçيهٌà? خلî âٌهى ‎ٍîى âû ٌىîوهٍه َçيàٍü, ïîٌهٍèâ Black Fest â تآض دàًêîâîى. آهنü èىهييî çنهٌü لَنهٍ ïًهنٌٍàâëهي ّèًîêèé âûلîً ïًîنَêِèè ëèنهًîâ èينًٌٍَèè è îلîًَنîâàيèه, êîٍîًîه ïîےâèٌٍے â ïًîنàوه ٍîëüêî â ٌëهنَ‏ùهى مîنَ. ہ مëàâيîه - ‎ٍî çيàيèے يàّèُ êîيٌَëüٍàيٍîâ, êîٍîًûه ïًîâهنٍَ âàٌ ïî لًَيîىَ ىîً‏ ٌîâًهىهييîمî ًûيêà, ïîىîمٍَ èçلهوàٍü âٌه ïîنâîنيûه êàىيè è ïًèîلًهٌٍè ëَ÷َّ‏, ٌàىَ‏ ‎êîيîىè÷يَ‏, ٌàىَ‏ ٌîâًهىهييَ‏ ٍهُيèêَ.
اàًهمèًٌٍèًîâàٍüٌے يà ëَ÷ّهه êîôهéيîه ىهًîïًèےٍèه آû ىîوهٍه َ يàٌ يà ٌàéٍه https://blackfest.show

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 33
قديم(ـة) 23-11-2018, 02:14 AM
ثوب منقط ثوب منقط غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الرابعه عشر : في حكيها لذه وفي صمتهَا موت فيها الجمال وصادق الحب فيني.


بارت جميييييل واحداث ممتعه فارس متااا بينسى فكره الانتقام وان انسام مالها دخل وأمل لو فعلا تحبه كان كنسلت الزواج بس عاجبها الحياة الجديدة شكلها.. سارة الحمدلله طلع تركي صغير مو شايب وشكله بيحبها ومابيتخلى عنها .. عزوف قوة شخصيتها تعجبني وفعلا محتاجين كذا خالاتها وهالبيت ردت لهم روح الحياة .. سلمان شخصيته حلوة بس جريئ مع عزوب بزيادة .. فايز مالمته اذا شل بنته ماتعيش ف هالبيت بس المفروض مايطلق امها وبوفارس بعد ماحد يلومه اذا اكتشف زوجته تخونه تكيد بيسوي كذا .. ننتظر ابداعكك

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 34
قديم(ـة) 30-11-2018, 01:21 AM
Roufetaa Roufetaa غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الرابعه عشر : في حكيها لذه وفي صمتهَا موت فيها الجمال وصادق الحب فيني.


رواية جد جميلة شكرا بس البارت متى ينزل بالعاده 🌟

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 35
قديم(ـة) 02-12-2018, 12:38 AM
rwaya_roz rwaya_roz غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الرابعه عشر : في حكيها لذه وفي صمتهَا موت فيها الجمال وصادق الحب فيني.


سـاره :
كانت جالسه وترجف بشكل ملحوظ ، دخلت حنان تضحك : يالله ياعروسه قومي العريس وصل ، ليله سعيده حبي
ساره رفعت منديلها بتمسح روجها الأحمر ومسكت يدها حنان : لالا ياغبيه انتي عروسه ، لاتمسحينه
ساره رفعت يدها لعينها بتشيل عدساتها ونفس الشيء منعتها حنان وقالت بقوه : خلاص عاد ، روحي له بسرعه
ساره كشرت ولبست نقابها وطلعت بحذر وخطوات راجفه ، تركي كان واقف عند باب الشارع ، سمع خطوات كعبها وعدل شماغه ، طلعت ساره مرتبكه لما شافت رزته تعثرت رجلها وكانت بتطيح لكن مسكها باللحظه الأخيره وهمس : بسم الله عليك ، انتبهي
وقفها وهي جتها البكيه من الإحراج ولاحظ تركي لمعة عيونها وتنحنح : تفضلي
مشى قبلها وفتح لها باب السيّاره وركبت وهي تحس ان الدنيا كلها تعاتبها.
ركب جنبها بهدوء ، شغل السيّاره ومشى لبيته ، كان فيه شقه صغيره بنفس بيته مخليها لسـاره.
نزل ونزلت ساره حاسه بدوخه فتح الباب ودخلت ودخل وراها.
وقفت ماتدري شتسوي ، تركي حس برجفتها وقال بهدوء : انا طالع شوي وراجع ، خوذي راحتك
طلع ووقف عند سيّارته ، ماعنده شي بس علشان تاخذ راحتها وترتاح شوي.
ساره نزلت عبايتها وعدلت شعرها وجلست تنتظر ، وتدعي انه يكون طيب معاها.
بعد نص ساعه دخل تركي وابتسم لما شافها ، شكلها مره صغير مو باين ان عمرها 25 ، ملامحها بريئه وجذابه رغم حدة عيونها ، ساره ناظرت فيه ونزلت عيونها بسرعه ، مو مثل ماتوقعته ابداً ، عمره واضح انه بالثلاثينات ، وشكله هادي ومريح.
جلس جنبها وقال بهدوء : بصراحه جميله وانيقه ماتستاهلين واحد مثلي ماخذك عشان مصلحه.
ساره لمعت عيونها وكمل تركي : لكن ان شاءالله طول ماانتي معي ماراح اقصر معك
ساره : بس.. ممكن اطلبك طلب يعني انا مااقدر اتأخر عن الساعه 4 الفجر ، اخاف امي تعرف و..
تركي : ماراح تعرف ، واذا عرفت ماتقدر تسوي شي ، متزوجه بشرع الله !
ساره : بس زواجي من وراها ماراح ترضى بهالشيء
تركي : يعني شلون ؟ مااقدر اخذك الا بالليل ؟
ساره : ايوه
تركي : خلاص اجل قوليلها انك لقيتي وظيفه ، ودوامها مختلف ، عاد حسب مزاجي اختار لك الاوقات
ساره عصبت : لاماراح تمشيني بمزاجك ، اجيك مره وحده بالأسبوع واحمد ربك
تركي : هدي لي نفسك شوي ، ولاتعاندين كلامي ياساره ، ارجوك خلينا احباب وماله داعي نزعل من بعضنا ، سوي اللي ابيه وبسوي اللي تبينه !
ساره : طيب
تركي مسح على شعرها وهمس : اي كذا اسمعي الكلام .. ساره ابعدت نفسها عنه وقرب لها : ليش كذا ؟ جايتني عشان تقربين ولا تبعدين ؟
ساره خزته وماعطاها مجال تتكلم باسها وحضنها له وماقدرت تعارض ولا تقاوم ابداً ، كل الي همها ان هالليله تعدي على خير.


عـزوف كانت واقفه بالحوش تنشر الغسيل وحاطه سماعاتها بأذنها ومشغله اغنيه تغني معاها لين خلصت ، سمعت اصوات قويه بالشارع طاح منها جوالها من الخوف ، دخلت بسرعه اخذت عبايتها وتحجبت وطلعت ، شافت سلمان سادح واحد بالأرض ويضربه بكل قوته ومعاه واحد ثاني طايح وشكله مضروب بعد ، قام ودف سلمان عن خويه وقومه خويه وهجموا ثنينهم على سلمان وطيحوه وجلسوا يضربونه ، عزوف شافت عصا سلمان طايحه واسرعت اخذتها وضربت واحد منهم على ظهره وابعد بسرعه من قوة الألم وضربت راس الثاني وطاح يتألم وساعده خويه قومه وهربوا بسرعه.
عزوف مدت يدها لسلمان وساعدته يوقف كان فيه جرح بخده قالت بخوف : فيك شي ؟ صار لك شي ؟
سلمان : لا
عزوف : وش السالفه ليش تضاربتوا
سلمان : كلمني واحد قال انهم يسولفون عن امي ويوم شفتهم فقدت اعصابي
عزوف : طيب تعال خلني اوقف النزيف وانظف الجرح
دخلت واتجهت للمطبخ وسلمان وقف ينتظرها وحاس بألم خفيف ، طلعت معاها قطن وفيه شوية قهوه مطحونه وحطتها على جرحه عشان يوقف النزيف ، ظلت ثواني ماسكته سلمان كان يناظر وراها وبرمشة عين ناظر فيها ، رجفت يدها وارتخى القطن وعدلته وصدت عنه.
سلمان بهمس : حتى العبايه تليق عليك ، ممكن توريني لبسك عشان اقولك يليق عليك بعد
عزوف طاحت منها القطنه وناظرت فيه ببرود وقال بأبتسامه : ياول كل لون فيك يلوق ، مصيبه شقد جميل وذوق
عزوف : ماكأنك توك متكفخ لين عضيت الأرض ، بس الشرهه مو عليك ، علي انا اللي اساعدك
سلمان ضحك من قلبه على كلامها : انا اكفخ مااتكفخ
عزوف صدت وجهه بقوه ومسحت جرحه بقطنه فيها مويا لين نظف ونشفته بقطنه ثالثه.
سلمان : حتى دور الممرضه لايق عليك
عزوف : وانت بعد دور البارد العصبي الثقيل الهيبه لايق عليك ، ماتوقعت حقيقتك كذا تافه
سلمان : شوي شوي على جرحي يابنت
عزوف ظغطت عليه وسلمان تألم ومسك يدها بقوه ولواها لها وتألمت : سلمان بلا سخافه وربي توجع اترك ، اترك ! اتررررررك
سلمان تركها وقال بحده : اوجعتي الجرح بس شفع لك التمريض الغبي هذا
عزوف : امي قالت اني راح اصير شي كبير بالمجتمع بس ماحددت ايش ، وانا قررت اصير ممرضه خلاص
سلمان : اي خير ان شاءالله
عزوف بثقه : بتشووف ، راح تنجلد بعدين وتجيني تبيني اساعدك ، ساعتها بذلك ذل
سلمان : انجحي اول واعتقي الثانوي لوجه الله
دخلت ساره ومن حسن حظها ان الباب مفتوح وسلمان ملقي ظهره له ، ولا شافها ، طلعت بسرعه وهي ترجف خوف وعزوف شافتها وقالت بربكه : يالله عاد مع السلامه
سلمان : توصين شي ياحضرة الممرضه ؟
عزوف بربكه : سلامتك
سلمان تذكر شي وتغيرت ملامحه : نسيتيني اللي جاي عشانه !


سلمان طلع كرت من جيبه : نسيتيني اللي جاي عشانه ، امسكي عطيه امك
عزوف : ايش هذا
سلمان : هي بتقولك
عزوف : طيب اطلع !
سلمان : يالله سلام
طلع وساره كانت متخبيه بمكان بعيد شوي عن البيت راقبته لين راح وطلعت مسرعه ، دخلت البيت وعزوف كانت تنتظرها بخوف ، دخلتها وسكرت الباب وجلست ساره من التعب.
عزوف بخوف انحنت لها : بنت ، شفيك !
ساره كانت ترجف وعيونها دامعه وماغاب عن بالها اللي صار عاشت رعب مو طبيعي رغم ان تركي كان طيب معاها ولا اذاها نفسياً ولاجسدياً لكنها عاشت مغامره وليله عن الف ليله..
عزوف برعب : هيييه ساره ، تكلمي وش صار ؟ اذاك بشي تكلمي والله لأروح واذبحه
ساره بصوت مهزوز : لالا ، لا بـس تعبت ، شايله هم كبير
عزوف : طيب قومي ادخلي شكلك عليك حراره ، تعالي معي
قوّمتها ودخلتها للغرفه ونومتها بسريرها وطلعت للمطبخ جابت لها خافض حراره وكمادات.
هند كانت نايمه وفزت على صوت ساره تأن من التعب وقالت بأبتسامه : ساره رجعتي ، ها بشري وش صار
عزوف دخلت وسمعت كلام هند وقالت بحده : وش صار يعني ؟ كملي نومك مو وقت اسئله!
هند عصبت على عزوف ورجعت نامت لأن ساره ماعطتها وجه.
عزوف عطتها العلاج وحطت الكمادات لين حستها هدت من رجفتها وخفت الحراره شوي وراحت ساره بسابع نومه.
عزوف جلست على سريرها وفتحت الظرف اللي من سلمان وشافته دعـوة زواج " فـارس " تذكرت شكل فارس لما وقفهم على الخط وضحكت " ياشيب عينها اللي بتاخذك ".

يـوم الخميس " زواج انسام وفارس "
الساعه 9 الصبح ، انسام كانت تبكي من الليل ولانامت ولا اكلت شي ، وتعبانه ومرعوبه ولا لقت احد يوقف معاها ويهديها ويحسسها انها مقبله على حياه جديده ، جدتها طول اليوم تجلس عند عيالها وتجي اخر الليل تنام ، وصديقاتها ماقصروا لكن مهما كان ، اول مره تحس انها فاقده ام وابو واخوان وخوات ، لو معاها ماشكت الهم ولا سهرت الليل من الخوف والتوتر ، صحيح ان فارس طمنها بالفتره الأخيره وصار طيب معاها وزال الهم الكبير لكن خوفها من حياتها الجديده مرعبها ، خوفها من مزاج فارس المتقلب ذابحها.
اتصل جوالها وشافت اسمه يلمع على الشاشه ، ردت بسرعه تبي اي كلمه منه تهديها وتبعد توترها وتنام لو على الأقل ساعه.
ردت بصوت مبحوح : الو
فارس : عسى ماشر شفيه صوتك
انسام : مانمت ، خايفه ومتوتره
فارس : من ايش ؟ الله يهديك انسام بتتزوجين وحش انتي ؟ يالله نامي ولاتفكرين مافي وقت
انسام ماردت ودموعها تنزل وفارس سمع شهقاتها : انسام ! نامي مافي شي يستدعي الخوف
انسام : طيب
فارس قفل وتنهد ورمى جواله جنبه ، وشغل سيجارته التاسعه وبدأ يدخنها بشغف وعيونه تلمع بنظرات غريبه.


الساعه 8 الليل ؛
عزوف كانت جالسه تسرمك شعر امها ، وهند جالسه ترسم الآيلاينر حقها ، وساره جالسه بسريرها سرحانه وبيدها كوب شاي.
مشاعل : يمه ساره ليش ماتروحين تغيرين جو
ساره : والله مااقدر ياخاله تعبانه بطني يوجعني
مشاعل : الله يعينك ، كله من المشروبات الغازيه كم مره اقولك لاتشربينها
ساره ابتسمت وبقلبها تقول " ليت الموضوع مثل ماتظنين"
عزوف قالت عشان تغير الموضوع : يمه شعرك ناعم ماله داعي سيراميك
مشاعل : ادري بس ابي انعمه اكثر
هند اخذت جوالها وطلعت واتصت رقم سلمان ، ورد : هلا
هند بصوت ناعم : هلافيك ، سلمان امي تقول اذا تقدر مرنا ودنا للقاعه
سلمان : مو فاضي انا مع فارس وعندي شغل
هند : ومن يودينا طيب ، سلمان تكفى لو بعد الصلاه عادي بس مرنا
سلمان : خلاص خلكم جاهزين
قفل وهند دخلت تلبس وهي مستانسه ، وناويه على نيه.
عزوف ماكان عندها الا فستان واحد لونه عنّابي لبسته بزواج ولد عمتها قبل سنتين ولأنها ماتحب تحضر فـ ماكانت تشتري كثير.
دخلت للغرفه وهي تدعي انه ماضاق عليها ، ولبسته كان ماسك على صدرها لين خصرها وبعدها متوسع ومرصع بألماس خفيف معطيها شكل يموّت مع شعرها الأسود الطويل كانت جميله ، هند طلعت وشافتها تلبس كعبها ، سرحت فيها برهه ، كانت تظن نفسها اجمل بنت لين شافت عزوف حلوه بأدق التفاصيل.
هند لمعت عيونها " هذي حتى وهي لابسه بجامه حلوه بنت اللذينا ، فطبيعي ياهند بتصير احلى واحلى اذا كشخت "
عزوف رفعت راسها وشافت هند وابتسمت بإعجاب : وااااو هنوده وش هالجمال !
هند : ليش احسك تشفقين علي
عزوف : احساسك غبي مع احترامي
صورت نفسها وارسلت لصديقاتها ووقفت عند المرايا حطت روج وسمعت امها تناديها وطلعت ، هند اخذت نفس تحاول تهدي نفسها.
عزوف طلعت وهي ماسكه جوالها وتقرا مدح صديقاتها وتضحك على استهبالهم ، صدمت بشي قاسي وطاح جوالها وناظرت فيه برعب ورجفت ايدينها ، نفس ماهي كاشخه كان كاشخ وريحة عطره صاكه البيت كله ، اول مره تشوفه لابس غتره وعقال بالعاده مسوي عمامه ، رجف قلبها وانحنت اخذت جوالها وطاح معاها شعرها ، سلمان تضاربت نبضات قلبه من اللي يشوفه وسرح فيها ، وقفت قدامه وقالت بربكه : سديت الطريق ابعد
سلمان فتح ثوبه من فوق وهمس : انا بوجه الله
عزوف بقهر : الله ياخذك عشان ترتاح الأرض منك ومن وقاحتك
سلمان ببرود : انتي حلوه ممكن نسجلك كلك على بعضك بأسمي
عزوف صار وجهها الوان وفضحتها رجفة ايدينها، هند طلعت مصدومه لما سمعت اصواتهم ، حست قلبها بيوقف من القهر والغيره وهي تشوفهم كيف يناظرون بعض وكأنها ملك يمينه ، نقطه وياكلها بنظراته، دمعت عيونها بحقد وقهر.


هند : سلمـان !
ناظروا فيها مصدومين وكملت بحرقه : سـ، سلمان شرايك بفستاني ؟
قربت له ودارت بفستانها بعيون تلمع على امل تحصل منه لو نظرة اعجاب.
عزوف مصدومه ماتوقعت هند بتوصل الى هالمرحله، سلمان مسح على دقنه وقال بضيق : حلو حلو ، كل شي يزهاك ياهند ، انتظركم برا
طلع بسرعه وهو مو حاس بنفسه ، لأول مره تكسر خاطره هند، وحاول يجبر خاطرها بكلمتين لو مجامله.
عزوف : تستهبلين هند ؟ وش تقصدين بحركاتك
هند : مثل اللي تقصدينه
عزوف : عليك تفكير الله يكفيك شره بس !
قربت لها وحطت اصبعها على راس هند : شغلي التنكه هذا ، سلمان مجرد اخ لنا ، مستحيل يوم من الأيام يفكر مجرد تفكير انه يرتبط فينا ، ابوه يكرهنـا يكرهنـا ، استوعبي هالشيء !
دخلت لغرفة امها وجلست متضايقه من اللي صار ، حست بصداع فضيع وتنكد جوها..

بقاعة الرجال ؛
كان واقف فارس ببشته وهيبته يمين ابوه وعمه ، يصافحونه الرجال ويباركون له وهو مو معاهم ، ونظراته لو تحرق كان كل شي حوله رمـاد، وأولهم ابوه اللي خدعه وكذب عليه وكسر قلبه كسر ماينجبر ابداً .
ابوفارس كان خايف من نظراته له ، وكأنه يوعده بشي كبير.
فارس سرح بالشباب اللي يدبكون لكن تفكيره بمكان بعيد ، انتبه على صوت ابوه : هلا بولدي رائد الحمدلله على سلامتك متى طلعت
رائد بصوت غريب : اليـوم !
فارس ناظر فيه ببرود ، رائد وقف قدامه ومد يده بيصافحه وقال بنظرات هاديه تعكس الإنكسار اللي داخله : مبروك
فارس : الله يبارك فيك
رائد تعداه وجلس ، ضاق المكان فيه وحسه يكتم على انفاسه ، وفكرة ان انسام راحت منه مخليته مثل الأعمى ، قلبه نزف اول ماعرف ان الليله زواجها وهو اول نواياه يخطبها اذا طلع، لو كانت متزوجه غير فارس كان اهون عليه ، لكن فارس المجنون اللي مايحسب حساب احد ويكره اهل ابوه وأولهم انسام ، لأنها بنت فهد.

انسام كانت جالسه والبنات حولها يرقصون وفرحانين لها لكن ماهي حولهم ،تفكر وش بيصير لها من اليوم ، راح تستانس ولاينكتب لها الشقاء طول عمرها؟
وفاء : انسام ابتسمي عشان نصورك
انسام ابتسمت مجامله وصوروها ، دخلت عزوف ومعاها هند ماعرفوهم وناظروا لهم بإستغراب.
انسام توسعت عيونها بتعجب : عزوف !
عزوف بصدمه : انسـام ! انتي العروسه ؟
وفاء : لا بس العروسه مالها خلق تجي فقالت خلو انسام تاخذ دوري ، شرايك انتي
عزوف : وش هالصدفه سبحان الله
وجدان : معليش بس انتو مين
عزوف ترددت قبل لاتقولهم انها بنت خالته ، لكن تشجعت ورجعت شعرها ورا بثقه : انا عزوف بنت خالة فارس وسلمان
وقفوا كلهم مصدومين منها ، ماتوقعوا انهم بيحضرون ولا يفكرون حتى.



وفاء : اهلين عزوف كيف حالك
عزوف صافحتها : تمام
وفاء : انا اخت فارس وسلمان ، بس معليش ممكن ماتعلمون احد انكم بنات خالاته ؟
وجدان افتشلت من وفاء وقالت بترقيع : تقصد عشان مايضايقونكم الناس
عزوف بثقه : وليش يضايقونا اصلاً ! وش سوينا ؟
انسام : صح صادقه ، واثق الخطا يمشي ملكاً
عزوف تذكرت لما غششتها انسام وكسرت يدها وابتسمت ، انسام فهمت تفكيرها وضحكت بصوت عالي وطقت كفها وضمتها.
عزوف تدري انها متوتره وحبت تخفف عليها : حسبي الله على ابليسك يدي من هذاك اليوم احسها مو طبيعيه
انسام : تستاهلين ليش كسرتي عطري ابو 800 ريال ، جلست سنه اجمع عشان اشتريه
عزوف : يالله فدا راسي ، المهم طلع المريول ظالمك ، وش ذالجمال ماشاءالله ؟
انسام : ادري يعني جايبه شي جديد ماشاءالله
جلسوا يسولفون شوي وهند مستحيه ولا تكلمت عكس عزوف اللي اكلت الجو وخلتهم كلهم ياخذون ويعطون معاها لين جاء وقت الزفه ، انسام وقفت قدام مرايا طويله وناظرت لشكلها نظره اخيره ، كانت جميله وطلتها تسحر العين اخذت نفس وحاولت انها تقوي نفسها لأن تحس قوتها تلاشت من الحين.
طلعت بهدوء وانزفت على انغام هادئه ، اعجبت كل الحضور ودعوا لها بالتوفيق والسعاده.

ساره اتصل جوالها رقم تركي وتوترت ، ولا ردت عليه ، عاد الأتصال كم مره ،خافت وردت : نعم ؟
تركي : كنتي نايمه صح ؟
ساره بربكه : ايه
تركي : طيب بمرك الحين تجهزي
ساره فزت : ليش
تركي : حلوه هذي ليش !
ساره : تركي لاتمر ، الناس تدور الزله علينا ، انا بروح لبيت حنان وتعالي خذني
تركي : خلاص بس استعجلي
سكرت الخط بوجهه وقفلت جوالها وقالت بخوف : ماراح اروح له ، شفيني صرت اخاف ، خلاص خل يولي انا قلتله اجيه مره بالأسبوع !
قامت دخلت الحمام اعزكم الله تروشت وصحصحت شوي وطلعت لابسه روبها الا شافته بوجهها صرخت برعب بأعلى صوتها ورجعت لين ضربت بالجدار.
تركي : اسم الله عليك ، اهدي اهدي
ساره كانت ترجف بشكل مزري وقالت بنبره باكيه : شـ، شلون عرفت بيتنا
تركي : بسلامة حنان، قالت لي اهلها حاضرين زواج ، عشان تدرين بس اني مابي اضرك ، حتى سيارتي وقفتها بعيد
قرب له وقال بحده : ليش قفلتي جوالك ؟
ساره مشت عنه : مابي اشوفك
دخلت غرفتها وكانت بتسكر الباب ومسكه بيد وحده ودخل وقال بهدوء : يالله الحين سكري الباب عاد
ساره برعب : تركي اطلع!
تركي استغرب : وليش خايفه ؟ استوعبي انك حلالي !
ساره : ماتوقعت توصل فيك الجرأه انك تجي لبيتنا ، اطلع افضل لك
تركي : والجرأه عندي مالها حدود ، فلاتستفزيني عشان مااسوي اشياء تزعلك ، وانا مابي ازعلك !
ساره بقهر : وش تبي ؟
تركي : ابيك انتي ، عندك اي اعتراض ؟




انـسـام ؛
كانت جالسه بغرفتها ولابسه فستان حرير وردي ناعم بدون اكمام و لين الركبه وشعرها كله ويفي وتنتظر فارس مرت ساعه على دخولهم ولا شافته ، بدت تمل واتصلت عليه معصبه.
رد عليها وسكت ، انسام بقهر : انت ماتستحي ولا تخاف من الله
فارس : ليش
انسام : في احد بليلة زواجه يطلع؟
فارس ببرود : واحد من اخوياي بنشر ورحت اساعده
انسام تحس شاب راسها من الصدمه والقهر ، قفلت بوجهه ولاشعورياً نزلت دموعها بغبنه ، بنشر سياره اهم من عروسه بليلة زواجها ، حسبي الله عليك
دخل فارس وكان ماسك بشته بيّده ورماه جنبها وانتبهت ورفعت راسها مفزوعه.
فارس : ماش ام دميعه بسرعه تصيح
جلس جنبها وقال بأبتسامه : صدقتي ؟
انسام صدت عنه ومسحت دموعها.
فارس مرر اصابعه على شعرها وهمس : كنت ابيك ترتاحين وتستعدين نفسياً
مسكت يده ودفتها بضجر ، قرب لخدها وطبع بوسه خفيفه وابعدت انسام ومسحت خدها بقوه ولاحظ فارس رجفتها.
قال بهدوء : ترا البوس من أبسط حقوق جمالك ، وحقوقي يعني !
ناظرت فيه بحده : جوعانه ابي اكل
فارس : وش الجديد يعني من عرفتك وانتي جوعانه
ناظر لجسمها وابتسم بخبث : بس مايبين عليك انك تاكلين ، ذبحتني الرشاقه ومتت منها
انسام بربكه : ممكن اعرف ليش استعجلت بالزواج
فارس سرح فيها بنظرات غريبه ونبره خدرتها : عجزت اتحمل ، حبي لك تعدا طاقتي
انسام : صبرت مدري كم سنه وعجزت تصبر هالشهر !
فارس : اللي يشوف جمالك ينسى نفسه ويصير يبي يملكك بأي طريقه
انسام صدت تلعب بشعرها تحاول تخفف ارتباكها ، فارس بحده : انسام! عليك برود يذبح
انسام : مثل برودك
فارس ارتفع ضغطه : ترا ماعندي مانع اضرب ، مافي مهرب خلاص ، تقفل علينا باب واحد استوعبي
انسام : طيب لاتصرخ علي ، وخلنا نتفق بهدوء
فارس وقف ومسك يدها ووقفها قدامه وناظر فيها كلها، وصفر بإعجاب : هذا بلا ابوك ياعقاب
شدها لحضنه ووقال بنبره خافته : مااذكر اني سويت خير بحياتي عشان الله يجازيني بوحده مثلك
انسام بخجل : معقوله انت فارس اللي كنت بتموتني عشان ارفضك !
فارس : معقوله ونص
تركها ووجلس وسنّد ظهره وقال بحده : انسام لازم تنسين الليله كل شي قديم ، ابي ابدا معك بقلب صافي ، ابي انوّر حياتك
انسام بتوتر : وانا بعد ابي انور حياتك لكن انت مـ،
قاطعها بأبتسامه غريبه : ما ابيك تنورين حياتي ، طفي النور وتعالي
انسام توسعت عيونها ورجفت يدها وتغيرت ملامحها ولاحظ فارس ، وقف مره ثانيه وحوط خصرها بيدينه وجذبها له ، ركز عيونه بعيونها وهمس : مابي اجبرك ، لو سمحتي ممكن نمضي الأربع ساعات القادمه في تقبيل خصرك؟
انسام حمّر وجهها وابتسمت بخجل : لا
فارس : مو لو سمحتي ، غصبن عنك !


الساعه 11 ؛
تركي كان منسدح على سرير ساره ، وساره جالسه بعيد وتطقطق بجوالها ، ترجف من الخوف وتنتظره يطلع لكن شكله مستكن ولاعنده نيه قامت وصرخت عليه : تركي خلاص اطلع ! بيجون اهلي الحين
تركي : اعصابك خلاص بطلع
قام ولبس ثوبه وشماغه وساره تناظر فيه بخوف : انتبه وانت طالع لايشوفك احد ، مو ناقصنا كلام
تركي : ترا ثاني مره تقولين مو ناقصنا كلام ؟ ليش مو ناقصكم كلام ؟
ساره ببرود : خالتي خانت رجالها قبل عشرين سنه ، فتطلقوا خالاتي كلهم والناس صارت تتكلم فينا
تركي : وانتي ليش تقولينها ببرود رغم ان واضح ان داخلك كلام كثير
ساره : ع اساس بتفهمني اذا قلت لك
تركي : وليش ماافهمك ؟
تذكر شي وعقد حواجبه : البنت اللي كانت معك يوم الملكه قالت ان عندك ابو واخوان ، وينهم ؟
ساره تنهدت : ابوي تبرا مننا وطلق امي وأخذ اخوي وتركنا
تركي حس فيها غصه ودمعت عيونها من هالموضوع تأكد انه سبب بذبولها وحزن عيونها قال بأبتسامه : بطلع الحين ولي جلسه معك وبتقولين لي كل شي ، وتأكدي اني بفهمك وبقدرك ، انتبهي لنفسك ، مع السلامه
ابتسمت له وطلع بحذر ومشى لسيّارته بحرص ان محد يشوفه وفعلاً حارتهم كانت هاديه وظلام ، ساره نامت ماتبي امها اذا رجعت تسولف معاها وهي متضايقه.

الفجـر ؛
انسام كانت بحضن فارس وتسمع نبضاته وانتظام انفاسه ، كان سرحان بالسقف ويده تمسح على شعرها.
انسام : حرام عليك متى باكل جوعانه لي يومين مااكلت
فارس : هذا همك
انسام : ايه وش همك انت
فارس : جلس وسند ظهره وهي جالسه بحضنه ، همس بأبتسامه : همّي النار اللي بداخلي تطفي ، واخذ حقيّ وحق امل وحق امي
انسام تلاشت ابتسامتها وعقدت حواجبها : مافهمت!
فارس شالها وقام وقف فيها ونزلها قدامه ، انسام كانت مركزه بعيونه تنتظر اي كلمه منه.
فارس مد يده ورجع شعرها خلف اذنها وهمس بأبتسامه : كانت ليله جميله معك ، انتي طالق
مشى وانسام تناظر لمكانه بعيون تلمع مو مستوعبه ، حست بيدينه على اكتافها ولبسّها العبايه وحجابها وسحب يدها بقوه واخذها معاه فتح باب الشارع وطلّعها وقفل الباب ، هاجمه صُداع قوي وتزاحمت اصوات داخله ضرب على الباب بقوه خلت انسام تستوعب ، طقت الباب قالت بهدوء : فارس افتح خير وش هالمزح السخيف
فارس مسح على دقنه ومسك راسه بقوه وانسام زادت بالطق واهتز صوتها : فارس دخيل الله وبعد الله دخيلك لاتخليني ، لاتكسرني فارس
فارس سند ظهره وشد شعره بقوه وصرخت انسام بنبره باكيه : فارس تكفى ، انا بنت عمك فارس تكفى تكفى
قام وقف عند الباب ناوي يفتح ويرجعها لكن عيّت يده وبدال مايتقدم رجع.


اخذت من لحن الشقاء كل موّال
‏وانا حفيدة أهل السمو و السعاده .



,,,

فـارس اتصل على ابوه ورد عليه بصوت نايم : الو
فارس : تعال خذ بنت اخوك ، ترا طلقتها
ابوه فز وقال بصوت قوي : وش تقول انـت
فارس : انسام طلقتها
ابوه : ليش لييييش
فارس : كذا
ابوه قام وبصوت كل البيت سمعه : على بالك كذا بتنتقم لأمك ؟ امك خانتني ، ليش ماتفهم هالشيء
فارس : زائد انك كذبت علي بموضوع امل وحرمتني منها وانا بوريك ان الدنيا مو على مزاجك
ابوه حس بدوخه وقال بتعب : رجعها ، رجعها يافارس لاتشمت الناس ببنت عمك اللي سمعتها من سمعة خواتك
فارس : ماني مرجعها
قفل الجوال ورماه جنبه وكمل يدخن بشراهه ، بشاعة احاسيس بصدره ، نفسه يعرف صوتها ليش اختفى ، لكن مايبي يطلع ويشوفها.
انــســام كانت تبكي لين اغمى عليها ، جوع وتعب نفسي قاتل وتعب جسدي وانهاك وصدمه عصبيه فضيعه ماتتحملها اي بنت ، بليلة زواجها وبعد مااخذ منها حاجته وبعد ماعشمها بسعاده وحبّته وسامحته يغدرها بهالطريقه اللي حتى الكفار مايسوونها ، واللي يموت اكثر انها بنت عمه من لحمه ودمه ويتيمه ، مافكر فيها ، طلع كل هذا انتقام عشان يرضي نفسه ويرضي امه وأمل ، طيّب والإنسانه اللي عشقته وسيطر على احاسيسها وخلاها فوق الغيم بساعات قليله وفجإه وبرمشة عين لقت نفسها بسابع قاع ، كأن سكان الأرض كلهم داسوا على قلبها ، صارت مثل الجثه تنتفض وتحس كل شي فيها ينزف ، شعور الغدر اصعب شعور، واللعب بالمشاعر جريمه انسانيه عظيمه ، عاشت طول عمرها محرومه من الحب وبفتره قليله عطاها فارس حب واهتمام وحسسها انها ملكت الدنيا لكـن بثواني نزع منها قلبها وسمعتها وفرحتها .. لو انها بأيام عادي ، لو بشهور عادي ، لكن بثواني شافت عذاب سنين طويله.
ابــوفارس كانوا مجتمعين حوله اهله ويبكون على شكله ، صارله هبوط بالضغط وغاب عن الوعي شوي وعطوه ملح ورفع ضغطه وصحصح شوي وقال بتعب : فارس الواطي طلّق انسام
شهقت وفاء وامها بكت اكثر : ياويل حالي ، انفضحت البنت
وفاء : ليش وش صار ؟ وش حصل فجأه كانوا طايرين من الفرحه
ابو فارس بحرقه : انتقام لأمه ، الله يبلاه بهمّ مايزول ، مالقى الا هالضعيفه انسام ، حسبي الله عليه
وفاء مسكت جوالها برجفه وارسلت لقروب بنات عمها : بنات فارس طلق انسام
انصدموا البنات وجلسوا يستفسرون وكان ردها الوحيد" ماادري ليش "
وجدان كانت بالمطبخ وطلعت على نزلة ابوها ورائد طالعين لصلاة الفجر وصرخت : يبه فارس طلق انسـام !
ابوها حس بفاجعه : اعوذ بالله ، صدق هالكلام
وجدان : وربي مااكذب، وفاء قالت لي
رائد طلع بأسرع ماعنده وابوه يناديه ولا رد عليه ، ركب سيّارته ومشى بسرعة البرق لبيت فارس ، وكل شياطين الدنيا راكبه راسه وتدفعه لإرتكاب جريمه.


رائد طلع بأسرع ماعنده وابوه يناديه ولا رد عليه ، ركب سيّارته ومشى بسرعة البرق لبيـت فارس ، وكل شياطين الدنيا راكبه راسه وتدفعه لإرتكاب جريمه ، ماهمه حب انسام كثر ماهمه سمعتها وسمعة خواته ، وصل للبيت ونزل بسرعه وكان يركض بيفتح الباب واستوقفه منظرها اللي يدمي اقسى قلب لو يشوفه ، انحنى لها بسرعه ورفع راسها له وقال بصوت راجف : انسام ! انســام تكفين ردي
مسك يدها يتحسس نبضها ، وكان طبيعي ، حس براحه ، شالها بسرعه وركبها سيّارته ، واخذها للمستشفى واتصل على واحد من اخوياه وقال بصوت مهزوز : اسمع ، ابي ارتكب جريمه ، ابي اذبح فارس !
صديقه : ويروح عمرك سجن وقصاص ؟
رائد بقهر : مايهم ، مايهم ، والله لآخذ حق انسام منه ، ادري انه تزوجته مجبوره ، طلقها يامحمد طلقها بليلة زواجها
صديقه : هو اللي يستاهل السجن ، انتقم منه بصمت ، بدون ماحد يدري انك انتقمت منه
رائد : وش بسوي
صديقه بخبث : انا اعلمك..
قال له الخطه كلها ورائد قال بقهر : اليوم، اليوم نبدا
سمع صوتها تأن وسحب بريك قوي والتفت لها : انسـام !
انسام بتعب : مابي اروح للمستشفى ، طلبتك
رائد لبق سيارته ونزل بسرعه ركب جنبها ورفع راسها وضرب على خدها بخفيف وقال بقوه : لاتضعفين انسام ، خليك قويه مثل ماعرفتك ، مو فارس اللي يضعفك
انسام كانت دموعها تنزل بصمت وراه اهات والم عميق.
رائد : لاتحسبين ماوراك احد ، انا وراك انسام والله العظيم مااخليك ، اصبري ساعات بس ، ساعات وتشوفين فارس وش يصير له !
انسام بصوت مهزوز مبحوح من كثر مابكت : احبه ، احببببه ليش يكسرني ، ليش يكذب علي ، انا وش ذنبي اذا ابوي فضح امه ، وش ذنبي اذا امل تزوجت غيره ، وش ذنبي بكذب ابوه ، ليش يحط قهر الناس فيني ، ليش يعذبني ، جلس سنين يكرهني فيه عشان مااوافق ، وبشهر خلاني احبه واتعلق فيه ، وبثواني كسرني وموتني ، بثوانـي
جمعت قوّتها المتبقيه وجلست ومسحت دموعها وهمست : طلقني وهو مبتسم ، مو انا اللي خنت ابوه ، ولا انا اللي فضحت امه ، ولا انا اللي كذبت عليه ، انا قلبي رهيف سامحته رغم انه اذاني ، على امل يعوضني غياب ابوي وحنان امي ، لكن ماعوضني ، حطّم احلامي وقتل اشياء بداخلي.. ظلمني
رائد كان سرحان فيها وكل كلمه منها تقطع قلبه قال بحقد : عهد على ولد عمك لآخذ حقك منه ، ومثل مافضحك افضحه !
انسام مابقى بعيونها دموع صدع راسها من كثر مابكت قالت بصوت خافت : خذني لأي مكان ، ابي انام ، ابي اهرب من واقعي اللي ولا يوم ابتسم ليّ ، ابي حل انسى هالليله ، ابي احرق ذاكرتي ، لو اموت مايهم ، ابي اموت !


لحدً يقول الدمع دمع الرياجيل
والله مااقسى من دمُوع اليتيمه

.



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 36
قديم(ـة) 02-12-2018, 05:41 PM
صورة Meriem mary الرمزية
Meriem mary Meriem mary غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الرابعه عشر : في حكيها لذه وفي صمتهَا موت فيها الجمال وصادق الحب فيني.


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ااااااااااااااااااااخخخخخخخخخخخخخ ياقهري ااخخخخخخ يالقهر
حرااااااااام لي سواه فارس واحد حقير واطي خسيس مو رجال الله ينتقم منك الله لا يبارك فيك الله يلعنك يافارس
حسبي الله ونعم الوكيل بنت يتيمة تسوي فيها هيك وزيد بنت عمك اي قلب تملك انت اي قلب هذا لي يعمل هيك الله يمهل ولا يهمل
ماتوقعت ينتقم منها بهذه الطريقة اتوقع انه رائد بيحاول يقتله بس فارس ينجوا منها وممكن يصيبه مرض او شلل
او اي شيء لانه ابوه دعى عليه وزيد ظلم بنت عمه
سارة وتركي
اتوقع انه سلمان بيكشفهم او انه تركي يجي لبيتها ويكلم اهلها وياخدها عنده شكله انعجب فيها
عزوف وسلمان
بيكبر الحب في قلوبهم بس فيه شيء يمنعهم يعيشو مع بعض
انتظر التكملة بفااااااااااااااارغ الصبر
بااااااااااااارت كان رااااااااااائع كثييير مشكوورة كثير على هذا الابداع الخارق
وربي يحفظك لاهلك واحبابك ولنا ويوفقك اينما كنت
لاتنسيني من دعواتك ياقلبي
ودي لك في امان الله

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 37
قديم(ـة) 02-12-2018, 11:55 PM
fans brooq fans brooq غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الرابعه عشر : في حكيها لذه وفي صمتهَا موت فيها الجمال وصادق الحب فيني.


هلا وغلا ي بعد عمري
عزوف وسلمان راح يحبوا بعض كثييير واحبهم والله لما يتخانقوا او يكونوا ضد بعض أحبهم والله الله يديمهم لبعض يارب
حسبي الله ونعم الوكيل فيك ي ام فارس كله بسببك والله
حسبي الله عليك ي فارس مرررا م توقعت منك هذه الشيء بس عشان الانتقام صح كنت متوقعة انو ورا هذه التمثيل في شيء بس مررررا ما جاء ع بالي لااا ع الأقل استر بنت عمك هذه يقولون الأقارب مثل العقارب حسبي الله ونعم الوكيل فيك وعلى أمك واساسا الغلط كمان كان من أبوه ومن جدة انسام كمان
اااااااااي قلبي كاعده ينكسر لانسام عمري أنا اتحملي الله يعوضك ويأخذ حقك من فارس كثييير حزنت وبكيت لانسام حياتي الموقف جدا كان مؤثر
يارب رائد م يسوي شيء ويضيع عمره يااارب
أنا مدري لي أتوقع انو فارس مثلا راح يصيبه شلل او يصيرله حادث وبعدها انسام راح يهتم فيه ويمكن انسام يقرر انو أول م يشفى فارس راح يتركه لانو فارس طلقه مرآ وحدة مدري والله أحس كاعده اتخربط من عندي من كثر حزني لانسام عمري
تركي وسارة أتوقع أنه تركي مراح يترك سارة وراح يضلوا كول عمرهم مع بعضهم أحس انو تركي بدأ يحب سارة وأن شاءالله يارب يضلوا مع بعض
مدري آخرة ام فارس وهند شو راح يكون بس أتمنى لهم الأفضل
يسلم أناملك ي بعد عمري الرواية كثييييير تجنننن الله يسعدك ويرزقك سعادة مالها نهاية حياتي والله يفرجلك كل همومك ي بعد عمري
منتظرينك باحررررررر من الجمرر حياتي
وممكن طلب ي عمري
ممكن تحدديلنا موعد نزول البارت عشان نكون معاكي أول باول
اتقبلي مروري ي بعد عمري
أختك في الله ؛؛ بروق❤❤

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 38
قديم(ـة) 03-12-2018, 11:11 AM
صورة الحنين الصادق الرمزية
الحنين الصادق الحنين الصادق غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الرابعه عشر : في حكيها لذه وفي صمتهَا موت فيها الجمال وصادق الحب فيني.


السلام عليكم و رحمة الله و براكاته
سارة ماأعرف ليش حاسةان تركي راح يتعلق بيها و يحبها و يكمل معاها
عزوف و سلمان راح يحبو بعض اكيد و راح تكون هند حاجز بينهم و انشاءالله يتجاوزوه
فارس اكيد مخطأ في كل اللي عملو و في انتظاره الويل و راح يكتشف حب لانسام بعد فوات الاوان
انسام ربي يكون في عونها و يصبرها على كل الاوجاع اللي عاشتها و اللي راح تعيشها انشاءالله
كل التوفيق ننتظرك


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 39
قديم(ـة) 03-12-2018, 11:09 PM
filippova129k filippova129k غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي سëè÷يûه ًٍهيàوهًû نëے ٌïîًٍà îٍ èيٍهًيهٍ - ىàمàçèيà ردخذزصإددب


جû ىîوهى ïًهنëîوèٍü ًàçëè÷يûه َëè÷يûه ًٍهيàوهًû. ضهيà نîٌٍَïيà لëàمîنàًے يàëè÷è‏ ٌîلٌٍâهييîé ïًîèçâîنٌٍâهييîé لàçû è êàىهًû نëے ïîًîّêîâîمî îêًàّèâàيèے.
حهٌêîëüêî ًàçيîâèنيîٌٍهé ًٍهيàوهًîâ نëے ïًهٌٌà.
ءًٌَüے è êîëüِà.
رïîًٍèâيûه ىيîمîôَيêِèîيàëüيûه êîىïëهêٌû.
خًلèًٍهê.
خلîًَنîâàيèه نëے ًٍهيèًîâêè ٍےمè.
زًهيàوهًû نëے وèىà.
ؤëے çàيےٍèé يà نهٌٍêèُ ٌïîًٍïëîùàنêàُ ٌïîًٍèâيûه ٌïîًٍèâيûه êîىïëهêٌû نëے َëèِû çàêàçàٍü َ çيàىهيèٍîمî ïًîèçâîنèٍهëے SPORTHAPPY. رٌûëêà يà يàّ ٌàéٍ ذڑرƒذ؟ذ¸ر‚رŒ رƒذ»ذ¸ر‡ذ½ر‹ذµ ر‚ر€ذµذ½ذ°ذ¶ذµر€ر‹, رپذ؟ذ¾ر€ر‚ذ¸ذ²ذ½ر‹ذµ, ذ³ذ¸ذ¼ذ½ذ°رپر‚ذ¸ر‡ذµرپذ؛ذ¸ذµ ذ؛ذ¾ذ¼ذ؟ذ»ذµذ؛رپر‹ ذ½ذµذ´ذ¾ر€ذ¾ذ³ذ¾ ذ؟ذ¾ ذ½ذ¸ذ·ذ؛ذ¸ذ¼ ر†ذµذ½ذ°ذ¼ رپ ذ³ذ°ر€ذ°ذ½ر‚ذ¸ذµذ¹ ذ¾ر‚ 1 ذ³ذ¾ذ´ذ° ذ² ذڑذ¸ذµذ²ذµ, ذ¥ذ°ر€رŒذ؛ذ¾ذ²ذµ, ذ”ذ½ذµذ؟ر€ذ¾ذ؟ذ

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 40
قديم(ـة) 04-12-2018, 12:50 AM
Stindy Stindy غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي دًîâهًهييûه êًٌَû çàًàلîٍêà لهٌïëàٍيî!


ؤîلًîمî âًهىهيè ٌٍَîê!
دًهنëàمà‏ آàى ُîًîّèé çàًàلîٍîê!
دëàٍيûه êًٌَû ïî çàًàلîٍêَ لهٌïëàٍيî. رجخزذإزـ.....

الرد باقتباس
إضافة رد

روايتي الرابعه عشر : في حكيها لذه وفي صمتهَا موت فيها الجمال وصادق الحب فيني.

الوسوم
الجمال , الحب , الرابعه , حكيها , روايتي , صمتهَا , فيها , فيني. , وصادق
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
روايتي الرابعه: عند الفراق سأمضي بين الجنة والجحيم بأقترابي وابتعادي عنك/كاملة الحب اختياري روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 39 18-07-2018 01:18 AM
حلول تخزين وديكورات للحفاظ على جمال الحمام ابو شروووق ديكور - أثاث - غرف نوم - مطابخ - حمامات 6 12-08-2017 09:46 AM
الصحابي الجليل - عمير بن الحمام رضي الله عنه وأرضاه حُـــور حياة - صفات - أخلاق - أقوال - رسول الأمة 3 23-04-2016 03:07 AM
روايتي الاولى :بشري بين مصاصي الدماء Nono_12 روايات - طويلة 1 26-06-2015 05:07 AM
الحمام المحشى من ايد الدكتورة ام المعتصم اميرة مصرية تعشق الكعبة مطبخ حواء - أكلات - معجنات - حلويات 0 25-03-2015 03:30 PM

الساعة الآن +3: 04:26 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1