غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 04-11-2018, 01:39 PM
samat samat غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رواية أنا حكاية طولها الف ماسأة تسخر من الأحزان رغم الهوايل/بقلمي


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
حبيت اشاركم روايتي واتمنئ انها تنال علئ اعجابكم واتقبل اي انتقد علئ الروايه وشكراً

"الفصل الاول"
|المملكة العربية السعودية |
23اغسطس1990ميلادي الموافق 3صفر 1411هجري في قريه غرب المملكة العربية السعودية تقع على بعد 250 كيلو متر تقريباً شمال شرق مدينة الطائف
''قرية النسيم الساعه 2:30صباحاً''<أسماء الأماكن ومكانها من مخيلتي >
قامت بإنزعاج من أصوات طق الباب القويه مسحت على وجهها واخذت شيلته"الطرحه"حطتها على رأسها فتحت الباب لينطق بنبرة خوف:يأم شامخ الحقي علي بسرعه عقدت حواجبها باستغراب ثم تكلمت من خلف الباب:امر يا اخوي وش بغيت نطق بسرعه:حرمتي بتولد ومالي غير الله ثم انتي تكفين طالبتس حست بخوفه وتوتره:صبر اجيب عباتي واجيك كان جالس على عتبة الباب ويدينه على وجهه ويهز رجوله بتوتر سمع صوتها:وين بيتك قام وتنحى عن جانب الباب وهو يغض بصره:مو هنا في البر وبسرعه خلينا نروح تأخرنا ركبت وكان يسوق بسرعه هائله نطقت بخوف:يا اخوي هد من سرعتك الله يهديك لانروح فيها وما نقدر نلحق حرمتك استجاب لامرها وهد من السرعه شوي "بعد عشر دقائق"
نزلوا من السياره ناظرته:وينها حرمتك أشر لها على خيمه:هناك بسرعه الحقيها راحت بسرعه لها وشافتها تتلوى من ألم وبسرعه سدحتها بشكل مستقيم وحطت راسها تحت مخده مرتفعه شوي كان جالس برا عند السياره ويهز بتوتر سمع صوتها يعالئ غمض عيونه"يارب رحمتك"
تحس روحها بتطلع من شدة الم صرخت بصوت عالي:ابموت يارب ساعدني اهه
ام شامخ ناظرتها:تحملي ماعاد بقى شيء ورجعت تكمل شغلها اخذ شهيق وزفير يهدأ من توتره وكان يدعي"يارب قومها بسلامه يارب"عدل وقفته بخوف لما ما سمع صوتها راح جهة الخيمه :يام شامخ وشفيها مرتي
ام شامخ:لاتخاف مافيها شيء بس انتظر دقيقه برا لين اجيك رجع مكانه مسح على وجهه بتعب ام شامخ كانت تغسل للطفله وناظرت امها:مبروك جاتس بنتاً مثل القمر الا وش اسمتس يا مره وش اسم رجلتس وراحت عندها تمسح جبينها المتعرق نطقت بتاته وتعب:انا احس اني بموت روحي ناديه لـ محمد بسرعه ام شامخ فعلاً خافت لان وجهها ما يبشر بالخير وراحت عنده:يا اخوي محمد لف عليها وهو يغض بصره:نعم يام شامخ بشري وش جابت ام شامخ ابتسمت :جبت بنت بسم الله عليها الرحمن الله يحفظها لك أن شاءالله ومسكت رأسها :ايه حرمتك وجهها ما يبشر بالخير لازم نأخذ للمستشفى ولازم تسوي فحص للبنتك بعد تكلم بسرعه: طيب انتي اخذي البنت وانا ابودي هناء للسياره راحت ام شلمخ اخذت الطفله وركبت السياره وشافت محمد شايل هناء ركبها السياره وسكر الباب كان طول الطريق يسوق بهدوء وملامح التعب باينه على وجههاما ام شامخ كانت نايمة والطفله على حضنها وهنا كانت تتعرق من ألم خلاص تحس انها بتموت نطق بصوت خافت:يا محمد تكفى استعجل احس بموت ناظرها من المرايه الأمامية وفعلاً كان شكلها ما يبشر بالخير أبدا وجهها زاد صفار وشفاتها مايله للون الأسود وجافه زاد من سرعته
شاف مبنى المستوصف ثم نطق :وصلنا فتح الباب اللي بجهة هناء وشالها:تحملي خلاص وصلنا ام شامخ قامت من فتحة الباب شافته شايل مرته ويركض بها استغربت ونزلت وبيدها البنت ومشت وراه بسرعه اما محمد كان خايف على هناء شاف دكتور صرخ:يا اخوي الحق علي مرتي بتموت الدكتور لف لجهة الصوت مستغرب شاف وتحد شايل حرمه وكان باين عليها التعب ركض لعنده:الحقني بسرعه
محمد سمع كلامه والحقه دخلو غرفه الفحص الدكتور اشر له يحطها على السرير استجاب لامره الدكتور لبس السماعه وبدا يفحص نبضات قلبها ومحمد كان خايف يفقد زوجته مجرد التفكير كذا يحسسه بالجنون ام شامخ تمت تناظرهم وهي تسكت الطفله اللي تبكي وجهة انظارها للطفله بحزن وبنفسها"اكيد جوعانه يا حرام امها باين عليها التعب ومالها حيل ترضعها"راحت ام شامخ في زوايه مافيها احد لفت راسها تتأكد من عدم وجود احد وبلشت ترضعها من حليبها
محمد كان حاس من عدم وجود بنته بس طنش الموضوع الاهم الحين زوجته الدكتور :فقدت دم كثير اثناء الولاده وللأسف كان جسمها ما يتحمل الحمل "بعد ساعتين"
جالس امام الغرفه بتعب طول اليوم قايم حتى ما خذله غفوه احس بفقدان بنته له ساعتين ما شافها وين راحت ام شامخ
ام شامخ شافته جالس وراحت عنده ونطقت:كيف حال مرتك
محمد زفر براحه لما سمع صوتها ونطق ببرود ظاهري:مدري
استغربت انه ما سال على بنته:ماتبي تسال عن بنتك ناظرها بعدم اهتمام:لا مابي اسال
وقف لما شاف الدكتور يطلع وجاء عند هو يمسح على كتفه ونطق باسف:عظم الله أجرك حاولت انقذها بس ما قدرت
حس بشيء يكتم على انفاسه تكلم بتلعثم:انت صادق باللي تقوله
هز راسه بحزن:الموت مافيه مزح وانا اخوك ادع لها بالرحمه وصبر تحتسب الاجر ان شاء الله وراح
ام شامخ حزنت عليه وتكلمت:اصبر ياخوي عشانك و عشان هالبنيه المسكينه ما كان معها نهائياً خلاص راحت زوجته ماتت شلون راح يقدر يربئ هذه الطفله اطلق العنان لدموعه:راحت يام شامخ وتركتني
انصدمت لما شافت دموعه لهدرجه يحبها:اللي قاعد(ن) تسويه ما يجوز ادع لها بالرحمه وانا اختك
مرت دقائق وهو يبكي قام وهو يمسح دموعه ثم لف عليها بهدوء :ام شامخ ابطلبتس طلب قولي تم

لاحظ ترددها:ياوخيتي هناء ماتت والله يرحمها ومثل ما تعرفين بنتي ما كملت يوم وانا يا وخيتي ابيتس تاخذين بنتي عندتس وتربينها وانا بعد ما ادفن مرتي اببيع حلالي واسافر لدمام بختصار انا مابي البنت اذ تبينها اخذيها وان كنتي ماتبينها دوري حرمة(ن) غيرتس تربيها
انصدمت تحس متقدر تنطق من الصدمه :اشلون بتترك بنتك هذه من لحمك ودمك صاحي على كلامك يا اخوي تنهدت:طيب ليش ما تبي بنيتك
محمد نطق ببرود تام:لانها بنت ومو ولد والبنت احتيجاتها كثير وانا ما اقدر عليها
ناظرته بشمئزاز:انت وشلون تتكلم من قال ان الحاجات عند البنت كثيره ترا البنت تحتاج الحنان والعطف والحب والامان بس هذا اللي تحتاجه البنت
ترا حرام ما يجوز انك تتسخط ببنتك كذا قاطعها:وانا ما قدر اعطيه ذي الحاجات انا ابي رجل يرثني ويكون سندي مابي واحده تكون عار علينا
كانت تسمع كلامه وهي ودها تذبح بس هدت نفسها وتكلمت بحكمه عشان تقنعه:ياخوي باقول حاجة(ن) ولزوم تسمعها
ترا اللي قاعد(ن) غلط كبير مافي فرق بين البنت والولد مثل ما قال رب العالمين(وَإِذَا بُشِّرَ أَحَدُهُم بِالْأُنثَىظ° ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدًّا وَهُوَ كَظِيمٌ (58)يَتَوَارَىظ° مِنَ الْقَوْمِ مِن سُوءِ مَا بُشِّرَ بِهِ غڑ أَيُمْسِكُهُ عَلَىظ° هُونٍ أَمْ يَدُسُّهُ فِي التُّرَابِ غ— أَلَا سَاءَ مَا يَحْكُمُونَ (59) لِلَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ مَثَلُ السَّوْءِ غ– وَلِلَّهِ الْمَثَلُ الْأَعْلَىظ° غڑ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (60)) فحرام عليك انت رب بنتك وخلك سندها ولا تخليها تحتاج احد وعلمها الصدق وقول الحق بدون لاتخاف من احد وصدقني الولد مهو كل شي ماراح تنتهي الدنيا اذ ماجبت ولد تنهدت بحزن:شوفت عينك انا جبت لي ولد ولا كنه ولدي راح وله سبع سنين ماقالي انه تزوج وعنده عيال انسى امه وخلها توجه الناس لحالها كملت بغصه:ولو كان الامر بيدي كان جبت بنت تواسيني بوحدتي لكنه قضاء وقد مانقدر نعترض عليه
كان يسمع كلامها وهو يحس بذنب بس كابر وهو يفول لنفسه"هالبنت راح تكون عار عليك"نطق ببرود ظاهري:حلو اذ انتي قلتي لو كان الامر بيدتس كان جبتي بنت وانا جبتها لتس على طبق من ذهب ولكنتس رفضتي والحين انا قاطعته بحقد كبير ترك كل النصايح قالته وركز على كلمته ذي:خلاص انا بربيها ورفعت سبابتها بتهديد:بس تاكد انك راح تندم وفي ذاك الوقت لا تجي تاخذها مني لاني مستحيل اعطيك اياها فهمت
احس بالخوف من كلامها يخاف يندم على قراره المتسرع بس نطق بثقه ظاهريه:لاتخافين ماراح اندم والحين البنت بنتس
حست بخوفه وتلكم بنبرة جديه ممزوجه بلستهزاء:نشوف وراحت تاخذ البنت...
كانت شايله الطفله وتمشي في الممر شلون هان عليه يترك بنته حست بالحقد والكره تجاهه ظنته رجال وقد المسؤليه اللي عطاه له ربه بس طلع ما يستاهلها لمحته شخص وقربت منه بشك:سلمان هذا انت ياولدي لف عليها وناظرها باستغراب:عمة نجلاء انتي وش تسوين هنا وناظر الطفله وهو معقد حواجبه :هذا منهو ولده ام شامخ تنهدت بتعب:بعدين اقولك الحيت تقدر توصلني البيت لاحظ نبرة التعب اللي بصوتها وبسرعه:ايه تفضلي حياتس،تكلم وهو يناظر الطريق:والله ياعمه اللي سواه يشيب العقل وشلون يترك بنته قليل النخوه كمل باستفسار:والحين والسوات وش بتقولين لابوي وعماني ردت بعدم اهتمام:هذي بنتي برضاعه ولااحد(ن) له دخل فيها غيري انا عقد حواجبه:يعني انتي رضعتيها من حليبتس ولا هذه كذبه من عندتس ابتسمت وهي تناظر للطفله نايمه:لا هي بنيتي جاء بيتكلم قاطعته بحلطمه:اسكت صرعت راسي انت واسالتك اللي مالها معنى من اول ماركبت السيارة وللحين وانت تسأل ماشبعت وصص ولا كلمه خلني ارقد مانمت زين ولا اسمع لك نفس كتم ضحكته:ابشري، انزلت وهي تسكر الباب:مشكور ياولدي ماتقصر امحنى راسه بابتسامة خجل:ولو هذا لاتشكريني عليه، دخلت بيتها زفرت براحه أخيراً وصلت البيا ما بغت توصل حطت الطفله على الحصير"مثل الفرشه بس مصنوع من سعف النخل"ثم نزلت عبايتها وراحت للمطبخ تشرب مويه"الساعه 3:30 عصراً " مدت له القهوة وباستفسار:وبعدين وش صار اخذ منها القهوة وشرب منها:قالت لي انها بنتي برضاعه ولااحد(ن) له شغل فيها غيري انا لطمت وجهها بيدينها:ياويلي مهيب صاحية نجلاء وش بيقولون عنا الناس سكتت وهي تناظره بشك:انت قلت لاحد(ن) غيري هز راسه:ايه لخالتي ام سعاد مسكت الفنجال وحذفته عليه:يالدخ الحين بتروح تقول لابوك وتزيد من عندها مسك راسه وهو يحكه بالم:وانا وش دراني انها تحب نقل الحتسي وبحلطمه:هذا يا الحريم تحبن نقل الحتسي ناظرته بحد:اسكت ماني رايقه لك ولا اقول قم انقلع عن وجهي عفس وجهه وقام"بيت ال مانع" بيت ابو سياف|في الحوش|جالسه ترضع الطفله:وهذا اللي صار يا وخيتي ردت عليها باستغراب:والله مدري وش اقول صراحه كيف هان عليه يترك بنته هذا قلبه من ويش هو مصنوع ما أقول الا حسبي الله ونعم الوكيل وناظرته بجديه:والحين وش بتسوين تنهدت:وش ابسوي يعني اكيد ابربيها الحين هي صارت بنتي قاطعتها بفضول:ياخاله وش بتسمينها عقدت حاجبها:تدرين مافكرت بهالموضوع تكلمت بحماس:انا عندي لتس اسم ابتسمت على حماسها:قولي يا عفراء نطفت بابتسامه:وش رايتس ب أسم "عرب" وقربت من ام شامخ وهي تترجاها:تكفين خالتي لا تكسرين بخاطري اوعدتس ان جانتي بنت لااسميها على اسمتس ضحكت على حركاتها:مثل ماتبين راح اسميها "عرب" عفراء باستفسار:الا صح شامخ درى عن الموضوع. نطقت بنبرة حزن:خليه بالأول يدري عن امه'قامت:يلا انا استاذنكن بروح البيت. ام سياف:ليه تروحين تو الناس. ابتسمت:معليه في وقت(ن) ثاني أن شاءالله. ام سياف قامت:اجل خليني اوصلتس للباب راحت معها...دخلت وشافتها تتقهوى راحت عندها وجرت اذنها بعصبيه:الله لايبيح عدوتس يا شيخه ليش تجيبين طاري ذا العاق وقرصتها من فخذها:انا كم مره قلت لتس لاعاد تجيبين طاريه قدام خالتس. مسحت على فخذها وبنبرة زعل:اسفه نسيت.ام سياف رفعت حاجبها:لا ياشيخه اقول قومي بسرعه عالمطبخ نظفي المواعين وشطفي الحمامات وبعد ما تخلصين كنسي الحوش وشطفيه مغبر وامسحي الجدران معها وبعدها اغسلي الغسيل ونشريه فوق السطح وايه لاتنسين تنظفين السطح مغبر بعد، حطت يدها على فمها بتفكير:نسيت وش بعد عفراء ناظرتها بصدمه وهي فاتحه فمها:يمه وش اللي نسيتيه والله لو اني مكينه ما لحقت كل ذا تجاهلتها وكملت ببرود:تذكرت وعلى صلاة المغرب ركبي العشاء وناظرتها بوعيد:ها عساتس مالقى كل اللي قلته مو مسوى اقسم بالله ما يفتكتس مني احد قامت:والحين انا بروح اخذ لي غطه<<بمعنى غفوه او قيلولة>>لا اسمع صوتس وراحت وانظارها تتابعها بصدمه. "بعد صلاة المغرب" ¦بيت آل مانع¦
في الصاله
كان جالس يهاوش العيال بغضب:انا ما قلت لكم لا عاد اشوفكم الا فالصف الأول. سعيد بخوف:يبه مهو مهم ان نصلى بالصف الاول اهم شي اننا صلينا. رفع عصاه وهو يهوبها ناحيته:لا ترادد ابوك يا قليل الحياء. رجع على وراء بخوف وهو يشوفه يرفع العصا وتخبي وراء ظهر اخوه وبخوف:يا يبه انا مارادتك انا اقول الصدز
انحاش وهو يشوف ابوه يقوم وبيده العصا... رجع مكانه وهو يركض برا المجلس وناظر سعد:وانت وش فيك تناظرني تسذا في فمك شي قاله ولا انقلع عن وجهي. سعد بتردد:يبه انا ابيك في موضوع خاص.
ابوسالم"مانع"بهدوء:قل وش عندك . سعد وهو ياشر على اخوانه :ابي اكلمك لحالك ما ابيهم يسمعون. ابوسالم بحد:اقول قل اللي عندك ولا انقلع.
سعد بلع ريقه بتوتر:بس اوعدني ما تعصب
ابو سالم بعدم صبر:بسرعه انطق ياولد، رفع العصا وبغضب:لا بالعصا على رأسك
سعد ناظر ابوه بخوف وبسرعه تكلم وهو مغمض عيونه:ابي اسافر لـ الرياض اشتغل هناك
فتح عيونه بصدمه وهو يسمع ابوه يتكلم بهدوء:اجل جهز امورك وانا موافق كان مصدوم واخوانه مو اقل منه صدمه يام كلم ابوه فالموضوع وكان الرد يانه يفشله ويهاوش قدام اخوانه او انه يضربه مستغرب كيف وافق ولا بعد يقول انا موافق بكل هدوء وبدون ما يعصب تكلم والصدمه باينه على تعابير وجهه: يبه انت اللي قاعد تقوله صدز ولا اتخيل كتم ضحكته على تعابير وجهه وببرود ظاهري: صادز بس الله الله بالصلاه لا تتركه وراح تعيش عند عمتك صفيه تعرف رجله ميت ولزوم يكون معه رجال فالبيت ...
قاطعه وهو يبوس راسه ويده بحماس والابتسامه شاقه وجهه: ان شاءالله يبه
ضحك على حماسه : صبر خلني اكمل وهز راسه:ياكثر عجلة هالولد
نزل راسه بإحراج من ابوه: اعذرني يالغالي الحين فيك تكمل
كمل ابو سالم وصاياه لولده اما سعد كان فرحان انه بسافر الرياض ما يبي يصير مثل ابوه وعمانه يرعي الغنم يبي يكون تاجر كبير يحكي كل الناس عنه لكن رفض ابوه كان حاجز بينه وبين طموحاته بس ما وقف وضل يحاول مع ابوه يمكن لما يشوف اصراره وتصيميه على الموضوع يجيب نتيجه وفعلاً حس ان اصراره جاب نتيجه
"بيت ال وضاح"
جالس واخلاقه قافله وبعصبيه: يامره اعجلي العشاء بروح ازور اختي اتطمن عليه
ردت عليه بخوف وهي تستعجل بالعشاء: الحين بيجيك يا تاج راسي
تأفف لم سمع صوتها انسدح على الارض وحط يده على وجهه بحلطمه: انا وش خلني اتزوج
كانت قاعده تحط الرز في الصحن مدت بوزها بتفكير وهي تكلم نفسها:اساله هزت راسها وبتكشير: لا مارح اساله بعدين يعطيني حتسي يسد نفسي عن الاكل اخذت الكواب تغسلها: اساساً عادي انا متعوده على كلامه اللي يسم البدن
قاطع تفكيرها وهو يصرخ: يامره وين رحتي
لوت وجهها لم سمع صوته وبهمس:الله يصبرني علت صوتها: جايه حاطت االاكواب في الصينيه واخذتها
شافها جايه عدل جلسته ناظرها بحد: ساعه علشان عشاء طنشته وهي تحط الصينيه على الارض ثم جلست اخذت اللبن وصبت له ومد يدها اخذ منها وشرب منه وقعدو ياكلون وبعد ما خلصو شافته بيقوم تكلمت بسرعه والفضول بيقتله : مفلح اخته وش جابت ناظرها بسخريه: جابت الولد اللي ما قدرتي انتس تجيبنه لي نطقت بزعل: وانا وش دخلني يمكن مو يكون العيب مني قاطعها وهو معصب: يعني العيب مني يا سلمى ناظرته برعب وبتبرير: لا حشاك العيب بس انا اقصد ان يمكن ربي مو كاتب لنا نجيب ولد الحين ناظرها بكره وطلع
كانت كاتمه غصتها لين طلع بكت بنحيب طيب هي مالها ذنب هذا الشي قضاء وقدر ربي ليش دائماً يحطون كل العيب في المراه ليش العيب مو من الرجل تعبت من كثر ما تسمع كلام الحريم في القريه
_هذي لها اربع سنين متزوجه وياحرام للحين ما جابت ولد
_اكيد العيب منها ولا ليش للحين ما عندهم عيال
_ بصراحه مستغربه كيف زوجها ما تزوج عليها اكيد الرجال المسكين يبيله عيال يفرح فيهم
صارت تخاف فعلاً يجي اليوم ويتزوج عليها وقتها راح تموت من قهرها ماتقدر تتحمل كلام الحريم عنها صارت تتهرب من كل جمعاتهم حتى طول وقتها في غرفتها تخاف تشوفها عمتها وتسمع كلام يجرحها ما تطلع من غرفتها الا لما تسوي الاكل ثم تاكلها لقمتين وتقوم واذ بغت تطلع من البيت تروح بيت ابوها وليتها تسلم من كلام زوجات اخوانها كل ما شافوها يسمعونها حكي غير شكل الا زوجة مخلد كانت دائماً معها مثل اختها واتاواسيها سبحان الخالق مو مثل امها واخوها دائما مجافينها ويجرحونها ويهينونها وانواع الضرب
اخذت نفس وهي تمسح دموعها اللي احرق خدها من شدة البكي ابتسمت وهي تحاول تخفي ملامح الحزن من على وجهها كان دائم هذا حالها يبكونها ويجرحونها بالكلام لكن ترجع تمسح دمعتها تبتسم ابتسامتها الفاتنه وش تتوقعون تسوي تروح بيت اهلها واذ راحت وش بيصيرغير انها بترجع وهي مجروحه من اهلها لازم تصبر عليه وعلى امه ما تبي تسوي شي غلط يخليها تحمل لقب المطلقه هي تعرف كلام الناس ما يرحم ومستحيل يرحمها كونها ما جابت له ولد وتكون مطلقه مستحيل احد يقبل فيها ومستحيل يتركونها تعيش بسلام ابدا قامت من الارض وشالت الصينيه وودتها المطبخ وصعدت غرفتها فوق ما عمته تشوفها

"بيت ال فاهد"
مسح على ركبته بقهر:هذه انجنت وشلون تربي بنتاً ما ندري اصلها من وين اخخ منتس يا انجلاء نظقت بنبرة حزن:وسمعت انها راحت مع رجل لحالها والله اعلم وش بيقولون عنا تنهدت وهي تهز راسها:تعرف كلام الناس ما ينتهي وقف ولف عليها بحد: ماحدن بيتكلم اذ مسكتي لسانتس اول تكلمت وهي تتصنع الزعل: افف انقل الحتسي الله يسامحك يا ابو سلمان ظلمتني وقامت عكر حواجبه وطلع..


تعديل samat; بتاريخ 04-11-2018 الساعة 03:29 PM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 07-11-2018, 08:07 PM
samat samat غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية أنا حكاية طولها الف ماسأة تسخر من الأحزان رغم الهوايل/بقلمي



""الفصل الاول الجزء الثاني""
::::::::::
::::::::::
::::::::::
::::::::::



الصمت يكفي ويشفي صدر راعيه
لا صار كل الحكي ماله معاني
والقلب ما عاد تعنيه المشا ريه
و العين ماعاد تغريها الاماني
ياليت حزني مجرد دمع وابكيه
ماهوب عايش معي بين المحاني
ماهوب يظهر علي واحاول اخفيه
و تصير نظرات حزني هي لساني
مدري ذكرني زمان كنت ناسيه
مدري ذكرت الزمان الي نساني
:::
دخل وشافها نايمه وباين عليها الارهاق والتعب التفت بنظراته لطفل الصغير اللي نايم بحظنها ابتسم وهو يتقدم بنحوهم جلس بجنبها رفع يده ومسح على شعرها الحريري بلون الاسود وقاعد يتامل ملامحها البريئه نزل راسه لمستوى اذنها وبهمس:الحمدالله على السلامه ياام وافي ,غمضت عيونها بانزعاج ثم فتحتها ببطئ حركت انظارها بتجاهه وابتسمت ابتسامه خفيفه ونطقت بصوت واطي:الله يسلمك من شر يا ابو وافي وباستفسار: وش راح تسمي الولد؟...قاطع عليهم فتح الباب واجهوا انظارهم للباب وهم يشوفون طفل صغير ما يتجاوز 7سنوات وباين على ملامحه الحزن نطق بنبرة بكاء وهو يمشي لعند ابوه:يبه شف سعيد ولد عمي يضربني وما يخليني العب مع عيال يقولي رح لامك ياورع حنا ما نلعب مع الصغار يبه اضربه مثل ما ضربني تعال بسرعه ابتسم وهو يمسح على راسه:طيب انت ليش تبكي يعني انت ورع مثل ما قال س..قاطعه بغضب طفولي:لا انا رجال ماني ورع هو الورع اكرهه ما احبه دائما يضربني ومد بوزه بزعل ضحكوا على عصبيته تكلمت امه بحنان وهو تشيله عند حضنها:ايه ولدي رجال وابن رجال بعد ,ياولدي الرجال مايرفع صوت على ابوه ولا يقاطع كلامه وبعدين ليش تلعب مع العيال الرجال يقعد مع الرياجيل صح ولا لا والحين اعتذر من ابوك يلا نزل راسه وهو ينظر ابوه بخجل:انا اسف يبه سامحني وابتسم ببرائه: سامحتني؟ اخذه من عند امه وحطه في حضنه:ومن قال ان زعلان هاه وسعيد اوريك فيه يقول للشيخ وافي بن مخلد ال مانع ورع راح اضربه عشان ما يعودها خلاص وافي برضا:خلاص بس يبه انت وش راح تسمي اخوي ابو وافي:راح اسميه جسار اعجبك؟ وافي:ايه ولف ناحية امه وهو يشوف الطفل نايم بحضنها همس في اذنه:راح يكون اسمك جسار بن مخلد ال مانع سمعت لا تفشلنا انت الحين شيخ ابتسمو على حركات وافي ...
:::
:::
بيت ابو شامخ
:::
:::
صوت بكاء الطفله يملئ ارجاء البيت كانت تمشي بالحوش وتهز فيها:يا عرب وش فيتس يا بنيتي تنهدت بخوف:الله انك تحفظها سمعت دق الباب ونزلت الطفله وراحت تفتحه...دخل وهو معصب:يا نجلاء انتي تدرين وش سويت انتي حطيت روسنا في ارض ليش تسوين فينا كذا نجلاء بخوف من عصبيته:با ابو سليمان هد وقلي وش اللي صاير ابو سليمان باستهزاء:لا ما صار شي طال عمرتس ماصار شي الا انتس رحتي مع رجال غريب بانصاص الليالي وجبتي معتس بنتها يوم رجعتي بيتس بس هذا اللي صار نجلاء بهدوء عكس اللي داخلها:يا اخوي الرجال كان محتاج لي حرمته كانت بتولد ولو اني ما جيت في الوقت المناسب كان ماتت البنت قاطعها :وليش البنت عندتس هاه اخذت نفس علشان تحفظ على اعصابها:يا اخوي اسمعني ولا تقاطعني اللي صار انه زوجة الرجال ماتت بعد الولاده والرجال تخلي عن بنته وانا اخذتها وصرت امها برضاعه كان يناظرها بصدمه:يعني وش السوات رفعت حاجبها:وش اللي وش السوات اكيد ابربيها وانا الحين صرت عنها مسؤوله امام رب العالمين ولا تبيني اخذ اثم يا اخوي ابو سليمان هز راسه بيأس:اه اه يانجلاء والناس وش راح يقولون عنا. نجلاء بثقه وبرود:لا تخاف كلام الناس دبرته عندي بس انت سكت زوجتك بأول ابوسليمان:لاتخافين من الناحيه انا نبأهتها وباستفساروهو يناظر الطفله اللي بحضن نجلاء:الا وش اسمها بنتس نجلاء ببرود:اسمها "عرب" ا بوسليمان باستغراب/عرب؟ وهز راسه :يلا تامرين شي نجلاء بغصه:ابوسليمان شامخ متى ناوي يرجع اشتقت له باخوي تنهد:والله مدري يا وخيتي
:::
:::
الكويت (حارة المهدي)
:::
دخل البيت وهو شايل الاغراض وتكلم بلهجه الكويتيه:ياهل البيت وينكم تعالو ساعدوني وينكم
رد عليه من الخلف:هلا يبه شافه وبسرعه:تعال ساعدني راح يم ابوها وشال بعض الاغراض من يده وراحو وحطوه بالمطبخ لف على ولده:وين هي امك يا سند رد بلا مبالاه:راحت للمستشفى عقد حواجبه باستغراب:ليه صاير شي سند بسرعه:لا بس الوليد طاح وجرح راسه بصدمه:نعم الوليد جرح راسه قاطعه سند:لا تخاف جرح بسيط بس امي بالغت شوي تنهد براحه وضرب على كتفه بشويش:خوفتني حسبي الله عليك سند ببرود:يالله بطلع تبي شي هز براسه" لا " شافه يطلع وتنهد بحزن:اه يا سند شكلك للحين ما نسيت اللي صار...
:::
:::
المملكه العربيه السعوديه"القصيم قرية الحنين"
:::
اخذت بشته من على السرير راحت بتجاهه واخذت تلبس البشت وبتردد: يا شيخ لو انك تترجع عن رايك هذا ولدك من لحمك ودمك نزلت عند ارجوله وبنبرة رجاء :تكفى يا شيخ لا تحرمني من وحيدي الله يخليك لا تحرمني منه مسكها من كتوفها وشالها وبنبرة حزم:لا يالوضحى مو حرم الشيخ عزاي اللي تركع واما ولدك لقى العقاب اللي يستحقه ومستحيل اني اعفو عنه انهارت بكاء بعد اللي سمعته:اهه يا ولدي اهه الله يخليك سامحه تكلمت بغير وعي:انت واحد ما يهمك الا نفسك وسمعتك وانت مستحيل تكون ابو الله لا يوفقك كانك بتحرم ام من ... فجاة حست بشي يضرب وجهها بقوه تكلم بغضب: مثل ما انتي امه انا ابوه ومثل ما انتي بيتقطع قلبتس عليه انا يتقطع الف مره ورفع سبابته بتهديد:اياني وياك اسمعك تكلمين بهذه الطريقه ثاني مره وبصراخ: فاهمه هزت راسها بخوف ودموعها على خدها وطلع من الغرفه لما سمعت صوت الباب يتسكر بكت بنحيب وخلت دموعها تشكي همها:اهه يارب انك تحفظلي ولدي..
:::
في الجهة الثانيه من البيت
:::
:ااه الله يعين الوضحى عين وماصلت على النبي لفت على الحرمه اللي جنبها: الا يالجازي وين رجلتس
الجازي ببرود :عند الرياجيل يا خالتي حسنا هزت راسها برضا:زين خليه يكون يم ابوه في المصيبه هذه وبنفس الجلسة كانو الحريم يتسرسرون بهمس: اقص ايدي اذ ما كانت حسنا وراء الموضوع شوفي كيف تسوي نفسها زعلانه اهه الله يعين الوضحى بلها الله بضرة خبيثة ردت عليها: ايه والله الله يعينها
:::
توقعاتكم وارائكم تحفزني.



تعديل samat; بتاريخ 07-11-2018 الساعة 08:28 PM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 21-02-2019, 09:02 PM
samat samat غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية أنا حكاية طولها الف ماسأة تسخر من الأحزان رغم الهوايل/بقلمي





|المملكه العربية السعوديه|
"الفصل الاول الجزء الثالث
▪مدينة القصيم؛قرية الرفاء▪
.《 مجلس الرجال》 .
في وسط ثرثارة الرجال الهامسه قاطعهم بصوت ثقيل بارد:السموحه يا شيخ غزاي هذه قضية دم واللي راح ولدنا وحنا ما نقدر نسكت عن حقنا اخذ نفس وتكلم بثقه:مثل ماراح ولدنا يروح ولدكم ولتفت لرجال اللي من قبيلته:ولا وش قولكم يا بني عمي ،تعالت اصوات الرجال من كل مكان،كان رد البعض منهم محايد لكلامه:
-والله انه صادق ،ما قال الا الحق
-معه الحق ذبحتو اولده
-وما نرضى غير بالحق،اشهد بالله انه حق
والبعض الاخر كان ردهم عقلاني وعكس كلامه:
-سامحه يا ابن حلال،تكتب في ميزان حسناتك.
-الولد صغير ارحم سنّه.
-الله غفورٌ رحيم سامحه يا ابو فزاع
كان جالس في مكانه هادي تماماً ويغلي من جوا نطق بنبرة استهزاء:اسامحه؟! ،تحولت نبرة الاستهزاء الى جدية غاضبة:كيف اسامحه اللي قتل اولدي قولولي لو انه قاتل(ن)واحد(ن)من عيالكم سامحتوه ؟ ردو علي
الكل سكت بعد كلامه ما يعرفون وش يردون ، دخل عليهم شاب في ثلاثينات من عمره وجلس... : السلام عليكم يا رجال ردو عليه السلام نطق بغموض:لا ،ماراح اسامحه وهذا شي اكيد لكن راح اعتق رقبته لوجه الله بس انه راح يأخذ جزاته مني انا وعقابه يكون عندي انا
ردو عليه:
-وش تقصد يا ابن الناس؟
-هذا منهو اولده ؟
-من اي قبيله انت يا ولدي؟
-ابك هذا من وين طلع؟
اكتفو عن الاسئله لما تكلم اخيراً:يا جماعة الخير لو تسمحون هذا مجلس رجال وله احترامه ولف ناحية الشاب:وش قاصد يا ولد بقولك ذا؟ ،رد عليه ببرود:القصد يا شيخ انه يعتقون رقبة لكن انهم يختارون شيً ثاني يعقابونه فيه وهذا شي راجع لهم ،هز راسه برضا "مالي الا هالحل و لا ولدي يروح مني"لف ناحية ابو فزاع:وش رايك يا ابو فزاع،انا أقول برأي انه الحل الانسب منه تكون اخذت الاجر ومنه تكون اشفيت غليلك ،ابو فزاع وهو يحس بضيقه:راح افكر يا شيخ غزاي ثم قام وقاموا كل اللي جاؤوا،قام الشيخ غزاي :وين انت رايح ؟اجلس مايصير يطلع ضيف(ن) من مجلسي الا وانا مكرمه ،ابو فزاع رد بتعب:والله اعذرني يا ابو حامد تعبان اذ اجتمعن مرةً ثانيه وارضاك اللي بقوله اكرمني وقتها،ابو حامد وهو مو عاجبه كلامه:اللي يريحك يا ابو فزاع،ابو فزاع لف ناحية ولده اللي بعمر ٨ سنوات وناظره بحزن"اه ياولدي اللي راح من بين يدي،الله يحفظك لي `يالفهد` والله يرحمك برحمته `مساعد`" ولف ناحية ابو حامد:استاذنكم أجل
.《ناحية الثانية؛مجلس الحريم》.
، .''بالمطبخ''. ،
كانوا يسالفون وهم يحطون القهوة والتمر لحريم
دخلت عليهن بنت بعمر ١٨ وتكلمت بحماس منفعل:يا بنات لو دريتن وش صار كلهم لفو ناحية بخوف نطقت وحده منهن بغضب ومسكت اذنها:..

|المملكه العربية السعوديه|
▪مدينة القصيم؛قرية الرفاء▪
.《 مجلس الرجال》 .
في وسط ثرثارة الرجال الهامسه قاطعهم بصوت ثقيل بارد:السموحه يا شيخ غزاي هذه قضية دم واللي راح ولدنا وحنا ما نقدر نسكت عن حقنا اخذ نفس وتكلم بثقه:مثل ماراح ولدنا يروح ولدكم ولتفت لرجال اللي من قبيلته:ولا وش قولكم يا بني عمي ،تعالت اصوات الرجال من كل مكان،كان رد البعض منهم محايد لكلامه:
-والله انه صادق ،ما قال الا الحق
-معه الحق ذبحتو اولده
-وما نرضى غير بالحق،اشهد بالله انه حق
والبعض الاخر كان ردهم عقلاني وعكس كلامه:
-سامحه يا ابن حلال،تكتب في ميزان حسناتك.
-الولد صغير ارحم سنّه.
-الله غفورٌ رحيم سامحه يا ابو فزاع
كان جالس في مكانه هادي تماماً ويغلي من جوا نطق بنبرة استهزاء:اسامحه؟! ،تحولت نبرة الاستهزاء الى جدية غاضبة:كيف اسامحه اللي قتل اولدي قولولي لو انه قاتل(ن)واحد(ن)من عيالكم سامحتوه ؟ ردو علي
الكل سكت بعد كلامه ما يعرفون وش يردون ، دخل عليهم شاب في ثلاثينات من عمره وجلس... : السلام عليكم يا رجال ردو عليه السلام نطق بغموض:لا ،ماراح اسامحه وهذا شي اكيد لكن راح اعتق رقبته لوجه الله بس انه راح يأخذ جزاته مني انا وعقابه يكون عندي انا
ردو عليه:
-وش تقصد يا ابن الناس؟
-هذا منهو اولده ؟
-من اي قبيله انت يا ولدي؟
-ابك هذا من وين طلع؟
اكتفو عن الاسئله لما تكلم اخيراً:يا جماعة الخير لو تسمحون هذا مجلس رجال وله احترامه ولف ناحية الشاب:وش قاصد يا ولد بقولك ذا؟ ،رد عليه ببرود:القصد يا شيخ انه يعتقون رقبة لكن انهم يختارون شيً ثاني يعقابونه فيه وهذا شي راجع لهم ،هز راسه برضا "مالي الا هالحل و لا ولدي يروح مني"لف ناحية ابو فزاع:وش رايك يا ابو فزاع،انا أقول برأي انه الحل الانسب منه تكون اخذت الاجر ومنه تكون اشفيت غليلك ،ابو فزاع وهو يحس بضيقه:راح افكر يا شيخ غزاي ثم قام وقاموا كل اللي جاؤوا،قام الشيخ غزاي :وين انت رايح ؟اجلس مايصير يطلع ضيف(ن) من مجلسي الا وانا مكرمه ،ابو فزاع رد بتعب:والله اعذرني يا ابو حامد تعبان اذ اجتمعن مرةً ثانيه وارضاك اللي بقوله اكرمني وقتها،ابو حامد وهو مو عاجبه كلامه:اللي يريحك يا ابو فزاع،ابو فزاع لف ناحية ولده اللي بعمر ٨ سنوات وناظره بحزن"اه ياولدي اللي راح من بين يدي،الله يحفظك لي `يالفهد` والله يرحمك برحمته `مساعد`" ولف ناحية ابو حامد:استاذنكم أجل
.《ناحية الثانية؛مجلس الحريم》.
، .''بالمطبخ''. ،
كانوا يسالفون وهم يحطون القهوة والتمر لحريم
دخلت عليهن بنت بعمر ١٨ وتكلمت بحماس منفعل:يا بنات لو دريتن وش صار كلهم لفو ناحية بخوف نطقت وحده منهن بغضب ومسكت اذنها:انت ما تستحي على وجهتس هاه انا كم مره قالتلتس لا عاد تتسمعين على سوالف الرياجيل حرام ما يجوز ،دفت يدها عنها وبحلطمه:هذا جزاتي جايبه لكم الاخبار مسكت شعرها وناظرتهم بغرور:مري انتم ما تستحقون حتى...قاطعتها:اقول قولي لنا لاادعستس برجلي الحين ،جلست وهي تأكل الخبزه اللي بيدينها:طيب،طيب يا دافع البلاء ما ينمزح معكم ،وناظرتهم وهن اوقوف:اجلسو وش بلاكن واقفات،أجلسن:يالله اخلصي يا صفيه ،بدت صفيه تقولهم كل اللي صار ،شمخه وهي تناظر اخته بصدمه: والله وطلعتي مانتي هينه يا صفيه وبإستفسار:تتوقعون بيقبل
حمده بيأس:ما ظنتي يقبل اللي انقتل اولده مو ولد عمه
ساميه وهو توافق حمده:معتس حق يا وخيتي
صفيه وهي تجاكر ساميه:هاه شفتي كيف اجيب الاخبار بسرعه مو نجلس عند البيبان عشان نتسمع وش يقولون الحريم وبحلطمه وهي تناظر:اقسم بالله يابنات مو حريم حش هشاشات مغير يهمسن بصوت حتى الجن ما تسمعه اعوذ بالله من غضبه اسمعن خالتهن تناديهن:وين القهوة يا بنات، ساميه بصوت عال:جايه يا خاله جايه ولفت ناحية البنات:يالله يابنات قومن وناظرت صفيه:وانتِ،تعالي ساعدين وتركي عنتس التسمع واخذت صنية القهو ومشت صفيه وهي تتحلطم:الشرهة من عليتس يا بنت اللذين الشرهة والله علي انا اللي اقولتس وقامت ثم اخذت صحن التمر وطلعت من المطبخ...
•••••
في دولةٍ أخرى.. ومكاناً أخر ..ومعاناه أخرى
.|الأمارات العربية المتحدة|.
▪مدينة العين"ابو ظبي"؛حي السديريه▪
كان توه طالع من البيت شافه وهو يمشي وباين عليه سرحان ناده بصوت:أحمد يا أحمد ،أحمد،لحقه بسرعه لما ما شاف اي ردة فعل منه ،لف وراه لما سمع صوت احد يناديه راح عنده و نطق بلهجة الامارتيه:عسى ماشر يا سامي لايكون فيك شئ،سامي كان يحاول يضبظ انفاسه وتكلم بلهجة الامارتيه :لا، مافيني شئ أنت اللي فيك وقف بعد ما رجع نفسه طبيعي:وش فيك ماشي سرحان لايكون صاير شي ببيتكم مرة ثانيه ،تنهد بحزن من حاله :وش بعد بيصير يا أخوك خلها على الله بس وناظر بابتسامه عكس اللي بداخله:الا ما قلتلي حددتو موعد زواج اخوكم،سامي بادله الابتسامه:والله حددناه الشهر جاي،أحمد هز راسه:الله يوفقك ويسعد يارب وقوله أحمد يقولك مبروك الخطبه،ناظره باستغراب:ليه مانت جاي معي؟، أحمد وهو يتعذر منه:لا والله ياخوك اعذرني عندي شغل مهم ،سامي بعدم اهتمام:مثل ماتبى،يلا مع السلامه
••••
....|دولة الكويت|....
▪قرية الحنين▪
كانت جالسه جنبه وهي تتحسس جبهته بحذر وبلهجتها السعوديه:الله انك تحفظه ولدي يالله وتخليه ألي
دخل عليه وجلس جنبها وتكلم بلهجته الكويتيه:يام سند ما يصير االي قاعدة تسوي ترا الاصابه سطحيه وعاديه
ام سند ناظرته بحزن:وش اسوي مثلاً يا ابو سند تبيني اضحك و وراعي طريح في الفراش ،ابو سند تنهد :يا مره استهدي بالله و روحي تؤضي و صلي لتس ركعتين ترا هذا كل من وسوسة الشيطان تعوذي من أبليس
ام سند اخذت نفس وقامت:اعوذبالله من الشيطان الرجيم ،بسم الله الرحمن الرحيم تؤضت وراحت تصلى
.《بالغرفة الثانية؛غرفة نوم سند وخالد》.
كان جالس يقرأ كتابه المفضل قاطع قرأته صوت اخوه بلهجة السعودية:أقول سند أنت للحين متزعل مع ابوي
،ناظره ببرود:لا،والحين ممكن تخليني أقر بهدوء،خالد ناظره بازدارء:والله أنك نفسية تدري ولا ماتدري،حط يده على خده:ايه ادري ادري لانك أخوي طبعاً بكون نفسيه واشر على الباب :اذ ما انت قاعد بهدوء وتكلم ببطئ:ا،ط،ل،ع،ب،ر،ا ورجع تكلم بشكل طبيعي:واذ ما فهمت افهمك اطلع برا واشر بعيونه على الباب،خالد ناظره ببغض:استغرب كيف صرت أخوي في بعض الاحيان مشى وسكر الباب بقوة،سند بصوت عالي:كنت كسرت الباب مره واحده أحسن،رد عليه خالد من بعيد بصوت عالي:المره الجاي ان شالله لا تستعجل على رزقك،سند ضحك على اخوه ورجع يكمل قرأته ...
¤¤¤¤¤ ...
.|المملكة العربية السعودية|.
▪قرية النسيم الساعة٨:٣٠ صباحاً▪
《بيت ال مانع؛مجلس الرجال》
كانو قاعدين يتناقشون على بال ما يجي فطورهم
ابو سالم:الا ما سمعتو عن اللي صار لخالي ابو فزاع يقولون ان ولده انقتل ،ابو وافي وهو يلعب ولده ناظر اخوه عشان يسكت وبعد ناظر ولده:يا ولدي راح شف جسار وش يسوي وبعد رح لامك وقل لها وين ابوي وعماني جوعانين ،وطلع من جيبه ١٠ ريال:وبعد رح اشتري اللي تبي ،طلع وافي مبسوط ،ابو وافي ناظر اخوه :ايه مع الاسف يا اخوي انقتل واليوم انا بروح القصيم عشان اقنع يعتق رقبة الولد ،ابوسالم هز راسه:زين تسوي يا اخوي ولف ناحية الباب ونطق بصوت عالي:وين الفطور يا حريم ،ورجع جهة اخوانه نزل راسه وبحلطمه:والله جعت حش والله لو انها كبسة حاشي وش سويتن الحمدالله انه فطور ولا تعشينا بعد اسبوع
اكتمو ضحكتهم عشان ما يعصب،ابو رشاد بابتسامه:يا اخوي اصبر علامك اليوم دمك حار ولا عشان سعد بيروح لرياض ، رفع راسه جاء بيرد عليه شافهم كاتمين ضحكهم وبازدارء ممزوجة حلطمه:اضحكو ،اضحكو بالله لاتموتون اساساً ما عندكم هم الا تضحكون وانا الجوع ذابحني
الكل ضحك من كلامه
.
|المملكة العربية السعودية|
▪قرية النسيم▪
》بيت ام شامخ《
قررت نجلاء"ام شامخ" تعزم حريم حارتها على العشاء بمناسبة حصولها على الطفلة "عرب" وبكِذا تألف لهم قصة عشان يسكتون عنها واهلها شوي،كانت تنشف شعرها المبلل بعد ما نشفته ثم اخذت المشط تمشطه،سرحت بتفكير"اه،يا شامخ وين رحت وخليت أمك؟!،معقوله نسيتني؟! ،نسيت الام اللي حملت فيك ٩شهور ، يالله أنك تسامح على خطاءه يالله يا كريم أنك ترجعه لي سالم ومعافى من كل شر يارب العالمين،ثم حولت انظارها للطفله النائمه بحنان ثم ابتسمت"وتخليلي 'عرب' يالله ولا تحرمني منها"،ولمت شعرها وربتطته،قامت للمطبخ عشان تسوي لها فطور قاطعها صوت الباب عقدت حواجبها ،حطت طرحتها على راسها وراحت عن الباب :من؟، رد عليها: اناسليمان يا عمه،فتحت الباب ثم دخل سليمان ،مسكت ام شامخ ثوبه من فوق وبعصبيه:انت،يا حيوان ما خليت لا رجال ولا حرمه في الحارة الا وعلمتهم وقلدت صوته: عمتي طالعه مع رجال(ن) لوحدها عشان تولد زوجته وفوقها ماخذه بنتهم عندها ورضعتها بعد ،وضربته مع راسه:انت ما تعرف تسكت، ماتعرف تمسك لسانك،ماتعرف تنكتم ،قل لي عشان اعلمك وفوقها يالحيوان رايح ومعلم(ن)زوجة ابوك النسره اللي ما تعرف تمسك شي مثلك،قاطعها باستفسار: لحظه،لحظه،اي زوجة تقصدين الاولى ولا الثالث ولا الرابعه؟، ناظرته بدهشة:بعد من باقي ما علمت؟
سليمان بتذكار:باقي جدي وسعد ولد خالتي بس
ام شامخ وضح عليها ملامح الغضب والقهر من ولد اخوها،لكنها تملكت نفسها واستعاذة من الشيطان ولانت ملامحها،ونطقت بأختصار:أقول اخلص شتبي؟،سليمان ضرب راسه ضربه خفيفه وهو يعض لسانه وكأنه تذكر شي:ايه،الله يذكرتس بالخير ياعمه، مير ابوي يقول خل عمتك تقش كل اغراضها من البيت اللي هي فيها وتجي تسكن عندنا بسرعه ،ويقول اذا ماسمعت كلامك اسحبهامن شوشتها،ام شامخ بازدراء ممزوجه بسخريه:من اللي يسحبني من شوشتي يا قليل الادب هاه؟،سليمان بتبرير:لك الحشيمه يا عمه،بس انا اقولتس الكلام اللي قاله ابوي مو المقصد اسوي اللي قال لي اياه،ام شامخ رفعت حاجبها وبنبرة سخرية:وش السبب اللي يخلي ابوك يعصب مني لدرجة انه يطلب مني اترك بيت زوجي وابو ولدي - الله يرحمه ،سليمان بتهور مازح:ولك عين تسألين الله يهداتس
انا لو مكانتس والله ما اسأل الا...قاطعته ام شامخ بنبره حادة ممزوجه بنبرة زعل من اسلوبه الطايش في الكلام:استحي على وجهك اللي خايطه الشنب، نعنبو بليسك تحسبني من، انت؟، صاحبك؟، اخوك؟ يوم تكلمني كِذا ،هذه سلوم الرجال اللي تعرفه ؟قل لي يا رجال ؟،كِذا الرياجيل يكلمون عماتهم،ما هقيتها منك يا سليمان، سليمان حس بزعل عمته وهي الصادقه المفروض مايكلمها بهالطريقه ،بس هو نيته يونسها لانه عارف قد ايش حامله هموم في قلبها لاغير تكلم بنبرة اسف والاحساس بذنب:انا اسف ،سامحيني ما كنت اقصد صدقيني ياعمه ،بس كنت ابي اسعدتس لاني عارف انتس الحين متضايقه وزعلانه من كلام الناس عنتس وعن شامخ للحين مقاطعتس ولا يسأل عنتس والحين البنت اللي معتس زادت همتس،هموم ،صدقيني ياعمه انتس انتي بمقام الوالدة -الله يرحمها ،واللي يجي عليتس،يجي عليه ،واللي لتس،لي وباس راسها ونطق بنبرة بكاء:وحتى ان كان شامخ مو موجود،انا موجود وعارف قد ايش نعمة الام عظيمه،تكفين ياعمه لاتقهرين نفستس عشان الناس اللي قافوا و تركوتس ترا دمعتس غاليه عندي ،وما ارضى عليتس وذا كان على البنيه اللي معتس تاكدي انتس تسوين الشي الصح لو انتس تاركتها عن ابوها الظالم كان راح يبيعها بأرخص الثمن ، مسح دمعته اللي نسابت على خده وبنبرة رجوليه: و اذ على سلوم الرياجيل ،مهوب الرجال اللي يترك امه للحزن ولشماتة العذال فيها ،انتي غلاتس عندي في الكون كله،صدقيني بيجي اليوم اللي يندم فيه شامخ على انه تركتس وحيده..،قاطعته وهي تضمه لصدرها ودموع على عيونها:ماني وحيده،انا مع بنتي و ولدي الثاني ،معك ياولدي،ابله يخليك الي يارب العالمين،بعدها سليمان عنه ومسح دموعها وبأبتسامه:يالله يا عمه،،قاطعته ام شامخ بنبرة امر:لا عاد تقول لي عمه ،قول لي يمه،ضحك بخفه وهو يحس ان الارض ماهي واسعته:تبشرين يمه والحين ابيتس تجهزين اغراضتس وتجين معي البيت لان ابوي معصب ،ام شامخ ابتسمت برضا:طيب ،نص ساعه ،جت بتروح لكن وقفت وناظرت باستغراب:الا صح ليش ابوك معصب امس جاء عند وتفهمنا ،الحين وش بلاه؟،سليمان باختصار:ياعمه،أقصد يمه اذا جيت للبيت بتفهمين ،ترا تأخرت على ابوي قسم بيجلدني ،راحت ام شامخ تجهز اغراضها والفضول شاغل عقلها السبب اللي يخلي اخوها يعصب..

.|الأمارات العربية المتحدة|.
▪مدينة العين"ابو ظبي"؛حي السديريه▪
."الساعة٩:٣٠ صباحاً؛بتوقيت الأمارات المتحدة".
بتدأت الشمس تطلع بوضوح والحرارة كل مالها تزيد هو للان ما باع شي من البسطه اللي فتحها على الطريق الماشين شرب مويه لعل عطشه وجوعه يروح،رفع يده اللسماء وهو يدعي بهمس وخشوع تام:
-اللهم إني أسألك بأسمائك الحسنى كلها، مما علمنا منها وما لم نعلم ، وأسألك باسمك العظيم الأعظم الأعزّ الأجلّ الأكرم الله لا اله الا هو جل جلاله ذي الجلال والاكرام أن تستجيب لي،اللهم إن كان رزقي في السماء فأنزله وإن كان في الأرض فأخرجه وإن كان بعيداً فقربه وإن كان قريباً فيسره وإن كان قليلاً فكثره وإن كان كثيراً فبارك لي فيه.

-
بعد من انتهاءه دُعاءه مسح على وجهه وهو يستغفر
لف براسه بشوي لِيلمح شخص يتهرب من شوفته وبتوتر"لا اله الا الله الحين ذا وش جايبه "لِيقطع تفكيره شخص يلمسه من كتفه وبنبرة تعالي:السلام عليكم يا أحمد ،لف عليه بهدوء وقام يسلم عليه بابتسامه :وعليكم السلام ياعم محمد وش حال،قاطعه بحده:حالي مايسرك دام للحين مارجعت ديونك انت وابوك ،اتنم وش تحسبون الناس مثلكم فاضي ،ترا حتى انا عندي عيال وبيت لازم اعيشه ،مو انتم لحالكم اللي محتاجين ،قدرو ان عندنا مشاغل غير ان نلحقكم ،حرام عليكم والله لي اربع شهور معطيكم فرصه ،بس لاني اعزكم كثير عطيتكم اكبر من حجمكم
ليقاطعه شخص من المجمعين عليهم :والله انك صدقت لي خمس شهور انتظرهم يسددون ديونهم لي ،ليصرخ الباقين:
-معك حق
-ماله وجه ما يدفع ديونه
-مو بس انتم حتى انا لي دين عندهم
-ياخوي هذولا لازم مانعطيهم اكبر حجمهم
-
،كان يسمع كلامه بكل احترام لانه عارف انه عيب عليه يقاطع اللي اكبر منه بعد شوي لاحظ ان كل اهل الحاره متجمعين عليهم،وهو الثاني قاعد يتمادى بالكلام،لكن تفاجأ لما شافط ان اهل القريه قامو عليه وحتى اهل سامي معهم،تألم وهو يشوف اهله و ناسه ينسون كل العشرة والملح اللي بينهم عشان هو الان يمر بعقبة، يحتاج في هذه العقبة وقفة ناس كثير معه؛مو شرط مادية،أنما معناوية،،،فعلاً لا قالو الناس مواقف،الناس افعال مو عشرة السنين لان حتى عشرتك في ناسك يمكن تخونك... ،اخذ نفس وهو يتكلم بنبرة شموخ وعزة نفس؛اسمعوني كلكم من كبيركم لصغيركم اديونكم الليله راح اسدده وارجع الحقوق لأصحابها،ولف على العم محمد:وانت يالعم محمد شكلك ناسي اني مرجع لك دينك قبل يومين وناسي انك طلبت تتزوج اختي عشان تشغلني عنك لكني رفضت تدري ليه؟،اقول ليه؛لانك طماع ومصلحجي ،ولف على رجال اللي جنبه:خمس شهور هاه متى طلبتك عشان تعطيني ولا عشانك بتخطب بنت العم محمد قلت يالله خلني اوقف معه عشان يعطيني،سكتت للحظه ورجع تكلم بعزة نفس مجروحه:مو حنا اللي عطيتهم اكبر من حجمهم انا اللي عطينكم اكبر من حجمكم،ابوي اللي كان يساعدكم في كل صغير وكبير واذا طلبتو منه شي عطاكم زود وهذا من كرم طيبه،لكن يوم صار طريح الفراش كلكم قفيتو ونسيتو مواقفه معكم،مع ذلك قلنا يمكن تحت ظروف مايقدرون يساعدون،ماهو بضرورة تساعدونا على الاقل زيارة المريض حتى هو في مرضه وفي عز حاجته يسأل عنكم ،لكن انتم مهتمين لاوالله ما انتم يمّه ابد،لكن الشرهة مو عليكم على اللي يحط لكم قدر(ن)ومعزة(ن) في قلبه،لاحظهم منزلين روؤسهم بأحراج،ابتسم برضا وشل بسطته من بين عيونهم اللي كانت تلحقه...
|المملكه العربية السعودية|
▪مدينة القصيم؛قرية الرفاء▪
كان واقف وراء الباب خائف وهو يشوف امه وابوه يتجادلون بشدة واصواتهم ملأت المكان،بكى بصوت مكتوم وهو يسمع كلام امه المنهاره من شدة القهر:ما احد راح يأخذ ولدي فاهم ولدي ما قتل احد عشان يتحسب وبنبرة ساخره:ياشيخ غزاي، اللي همك هرجة الناس فكر لو مره واحده بولدك بدون لا تلتفت لهم ،تنهد هو يسمع كلامها المستفز لكن الشاطر اللي يلومها،ولدها بيروح منها قدام عيونها ،بس هو بعد ابوه ويحزن عليه لكنه يخفي مشاعره فهو ربّ الاسرة ،لازم يكون قوي وصبور على المصائب ويلقى له حل ،عشان يُأمن الراحة والطمأنينه لعائلته،مهما كان لازم تراعي مشاعره هو أبوه مثل ماهي أمه مستحيل أنه يرضى عليه بالشينه،هز راسه بيأس مستحيل أحد يفهمه،مستحيل أحد يُقدر موقفه،الكل يشوف أنه ظالم بقرارته،صحى على نفسه وهو يشوفها تطلع من الغرفه، لحقها خائف تسوي بنفسها شيء
انتهى🍃
ارائكم وردودكم وتوقعتكم تسعدني❣.

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 16-07-2019, 11:49 PM
samat samat غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية أنا حكاية طولها الف ماسأة تسخر من الأحزان رغم الهوايل/بقلمي


《الفصل الاول الجزء الرابع🌱》
|المملكة العربيه السعودية|
▪︎قرية النسيم▪︎
《عند بادية "العزبه" آل مانع》
جالس بتعب ثم ابتسم وهو يناظر ولد اخوه اللي يركض وراء الغنم ويضحك، ناداه بصوت عالي:ياولد جَنِّب عن الغنم هناك لا ينطحونك الحين وتدمع عندي،ناظر عمه هو يناديه ثم لوى فمه من كلامه ورد عليه بإزدار:ليه رخمه مثلك ادمع ،جلس على العلف بزعل وبحد طفولي:أنا رجال ما أدمع فاهم،قاطع كلامه العنز اللي عضه من ظهره ،ركض الصبي"سليم" المسؤول عن الغنم وهو يشوف وافي يبكي بنحيب ووجهه أحمر،جاء هاجد وهو منصدم من الموقف ومسك وافي بخوف وناظر سليم:رح جب مويه الولد فَحط،جب سليم المويه في طاسه ومدها على هاجد،وبسرعه اخذ مويه بيده ورشه على وافي ،أخذ وافي نفس ورجع يبكي بشهق
شاف ابوه مقبل عليه وراح يركض بألم وضمه ابوه،مخلد رفع ولده فوق وضمه على صدر وهو يمسح على راسه بأستغراب،تكلم هاجد بتنهيد:عضه العنز ياخوك ،سعيد ضحك بقوة وهو يتخيل منظر وافي ،وافي بعد ما سمع ضحكة سعيد زاد بكاءه ،هاجد راح جهة سعيد وشاله و وداه عند شبك العنز ثم دخله جوا :خل العنز الحين تأكلك ،سعيد أنهار من كثر الخوف وتكلم ودموعه على خده:ياعمي خلاص توبه ما اعيده بس طلعني تكفى ياعمي ،جاهد فك الشبك وهو يطلع سعيد وقرب من عنده وهو كاتم ضحكته:أن عدتها خليتك تسكن عندهم رح يلا اعتذر من ولد عمك اشوف
راح سعيد عند وافي اللي كان ناسي الالم و يتبسم باستفزاز واعتذر منه ،جاهد بحد:ويلا انت الثاني تأسف من ولد عمك ،وافي انصدم وناظر عمه قاطع نظراته جاهد بعصبيه خفيفه:ما تسمع العلم تأسف بسرعه،وافي لوى فمه وهو يناظر سعيد اللي يخفي ابتسامته واعتذر له،ابتسم جاهد برضا:الحين اعتذر مني انا على كلامك اللي قبل شوي ،رفع وافي حواجبه بأستنكار:أي كلام
جاهد عصب:كلام اني رخمه ،بسرعة اعتذر عيني عينك يكذبني صدق لاقالو "شين وقوة عين"،قاطعه مخلد وهو يناظر ولده بحد: وش اللي سمعته ياولد قايل لعمك رخمه اللي ما تستحين تبيني اضربك الحين عشان تحشم عمك وينمسك ذا اللسان ،وافي كان دمعته على طرف عينه بس يكبر وقال وهو زعلان لان ابوه فشله قدام سعيد:انا أسف يا عمي وباس راسه
جاهد حن عليه وضمه:خلاص مسامحك ومسح دمعته اللي وصلت خده :الرجال ما يبكي وراك بكيت انت
نزل وافي راسه وبمكابره:كذاب ما بكيت،ابتسم بمسايره:صدقت انت رجال ما تبكي
لف هاجد على اخوانه وبترحيب:يا هلا والله بأخواني يا مرحبا اقلطوا خلوني افطركم اعذروني انشغلت بورعينكم اقلطو،ابو وافي ببتسامه:تسلم ياخوي ماهي غريب عليك لكن مفطرين بس جاين نتكلم معك في موضوع(ن) مهم،استغرب لكن رد عليه:اول شي اقلط يرجال ثم كلمني في موضوعكم،دخلو الخيمه وجلسو اما هاجد نادى سليم:سو القهوة والشاي ياولد،لف على اخوانه بخوف:خير عسى من شر لايكون صاير شي في البيت،ابو رشاد :لا تخاف مافي البيت شي بس انت سمعت عن اللي صار لخالي ابو فزاع،هز راسه بمعنى وش صار،كمل ابو رشاد:ولده مساعد انقتل واللي قتله ولد شيخ القبيله هناك واللي سمعته ان عمره ٨ سنين ونبيك انت وابو وافي تروحون اليوم للقصيم عشان تقنعه بانه يعتق رقبة الولد وانت تعرف ان عمي غلاك عنه كبير ويسمع منك دايم هاه وش قلت ياخوي،كان الدهشة والصدمه باينه على ملامح وجهه:اكيد ياخوي موافق بس والله حرام عمره ٨سنين وتعرف الناس ماترحم وما تنسى مستحيل انهم ينسون انه قتل حتى لو اعتقو رقبته،ناظر مخلد"ابو وافي":متى ناوي تروح ياخوك،رد عليه بهدوء:بعد المغرب ان شاءالله
▪︎بيت ال وضاح▪︎
《شقة مفلح》
طلع من الحمام وهو يمسح وجهه وثم عدل اكمام الثوب
شافها مقبلة(ن) عليه وتكلم بنبرة سخرية: يالله يالكريم وانتي وش عندتس بعد،طنشته وهي تبخره بالبخور
مسكت الشماغ وهي تدور المبخره عليه ثم حطت المبخره على التسريحه وهي تأخذ العود من عليها وتطيب يدينه و وتحط شوي من على رقبته،ناظرها مستغرب من صمتها كان كل يوم يجرحها بالكلام لكن كانت تبتسم بعد دقيقتين ولا كانه قال شي وتتكلم وتتدوخ راسه لين يطلع مع الباب مسح العود اللي حطت على يدينه ورقبته بخفه تكلم بعد صمت طويل:سلمى وش بلاتس هالون ما تتكلمين وتردحين وش صار وبنبرة يدعي فيه عدم الاهتمام:اذ بتسوين نفس الحريم
اللي يسون نفسهن ماخذة على خاطرهن ولا يكلمن رياجيل هن لين يجب لها اللي تبي فأقولتس لا تعبين نفستس على الفاضي،كانت تسمع الكلام يقول وسوت نفسها ما سمعته ونطق بلا نفس:وش تبي اسوي لك غداء
انصدم من نبرة صوتها الغير متوقعه بالنسبه له وتكلم والعصبيه ماخذها دور:هيه وش فيتس يامره انهبلتي تكلمين بهالون احد لاعب(ن) في عقلتس قاطعه عصبيته امه اللي تدق باب الشقة:يامفلح تعال لي الغرفه ابيك بكلمة راس،رد عليها وأنظاره على سلمى:جاي جاي
《بيت آل مانع》
"شقة ابو سالم"
كانت تمسح على شعر ولده اللي منسدح على فخذها
وقالت بصوت مليان حنان :يا روح أمك وش تبي بالغربه هاه اقعد واشتغل مع أبوك وعمانك ازين لك،فتح عيونه ببطئ وناظر امه وهو يحاول يفهم امه رغبته:يا يمه الله يخليتس لي لا تسوين كِذا بنفستس اللي يسمعتس يقول مهاجر برا السعودية ترا تبعد عنا ٢٠ كيلو بس
ام سالم هزت راسها بتفهم:اللي يريحك ياوليدي،قام هو يبوس رأس أمه:يلا يُمه بروح اجهز أغراضي عشان أمشي العشاء،ام سالم ناظرته بأستغراب:تو الناس باقي صلاة العصر والمغرب،سالم هز رأسه ب"لا":يُمه لازم اجهز عشان أودع عمي مخلد وعمي هاجد،ام سالم:الله يستر عليهم أجل..
▪︎مدينة القصيم؛قرية الرفاء▪︎
يالله يامُجيب الدعاء، ياخير ملجأٍ للعبد
يا من ينصُر مظلوم فيمن ظلمهُ،يا من يُنسي المهموم همهُ،يا من لا يُضيع أمل ورجاءُ عبدِه،أنت تعلم بكل شي وأنا أعلم بأنك تعلم بالغيب والمعلوم لأنك الله وقادراً على كل شيء،فأدعوك يأللهي أن تنصرني على من ظلمني وعلى من سأهم في ظُلمي،وأن تُظهر حق برأءتي
أمام هؤلاء عاجلاً أم أجلاً..، وتطهرني من دم ذلك الصديق الذي كان خير صحبةً لي وترحمهُ برحمتك التي تسع للجميع من عبادك...
."أمين".
أنتهى من دعاءه وهو يمسح على وجهه وثم أستند على الجدار وهو يعدل جلسته،رفع نظره للباب اللي أنفتح وهو يشوف ذاك شخص يدخل وهو حط صينية الفطور ونطق بسخريه وشماته:أعذرنا تأخر عليك الفطور لاننا كنا مشغولين و"دوب تذكرناك" هذه الكلمة كانت كافيه عشان تخلي روحه تتألم لهدرجة هو مو مهم عندهم بس أستغفر ربه في دأخله وهو يقول"اذ هم نسوني ربي ماينساني" لاحظ نظراته المتشمته ونطق بنبرة كلها غموض وأستفزاز:ماعليك ولا تخاف ماراح أقولهم وش سويت وحتى لو كان هالثمن جثتي بس تتأكد اذ أنا ما قلت غيري راح يكشفك ويقول واذ أنا تغطيت عنك عشان أسمك مرتبط بأسمي غيري ما راح يتغأط أبد
وتأكد سكوتي عنك بس عشان ما تتلطخ أسم عايلتنا شاف نظرات الصدمه والذهول وسكت وهو يبتسم أبتسامه عريضه أما ذاك الشخص كان مصدوم طفل عمره ٨ سنين يتكلم يهدده بهالطريقه الذكيةو المخيفه حس بحجم الورطه اللي وقع فيها كان يحسبه ضعيف بسكوته وأنه ما لاحظ شي بس كلامه خل الشك يدب في قلبه وماراح يرتاح الا بموته ايه لازم يموت ولا راح ينكشف كل اللي سواه طلع من الغرفه والافكار السوداويه ماليه رأسه نطق بقهر:حسبي الله عليه من بزر
شافته يطلع من غرفته وهو يروح برا البيت لما سمعت صوت تسكير الباب دخلت عنده بسرعه والخوف مسيطر عليها:لايكون قلت له عن اللي صار؟،ناظره ببرود ثم تنهد ببطئ:لا لا تخافين ما قلت له،تنفست براحه وثم ناظرته بفضول:أجل ليش طلع معصب؟،تأفف بملل من أسالتها:شي بيني وبينه انت وش لتس علاقه،شمقت ثم قلت:أسمع لو دريت أنك قالي لاحد عن اللي صار ما يصير بأمك وأخوك خير صدقني،عض على شفاته بقهر :ماراح أقول لا تخافين،رفعت حاجبها بأستنكار:ايه زين وناظرت صحنه:كمل فطورك ما تدري يمكن يكون أخر فطور لك وطلعت،كتم غصته بقهر كلن يبي موته وخلاصه كأنو ما طمعو على الله تجيه هالمشكلة اللي ممكن تنهي حياته،وده يبكي على صدر أمه بس ماهو قادر لان خايف يقول كل شي في لحظة ضمتها له،نسو أن عمره بس ٨ سنين وحملوه فوق عمر الاربعين وليه كل ذا هل لانه ولد الحرمه الثانيه ولا لان أبوه يحب أمه وما أحب أمهم أو أن طمعهم في الفلوس والورثه خلتهم ينسون أنه طفل صغير فالسن مجرد أنه يفكر بهالشي يزيد حزنه وقهره لكن داهمته دمعة عيونه وأخيراً نزلت دمعته واخيراً تحررت دمعة هذا الطفل وصار يبكي بصمت ما يحب يبين ضعفه لأحد عكس أخوه اللي دايم دمعته على خده مسح دموعه وهو يشوفه يدخل ودمعته على خده وشفايفه تهتز،أبتسم وأشر عليه يجي يضمه أما هو بسرعه راح لعنده وضمه بقوة وقال بطفوله: أمي كل شوي تبكي وتتهاوش مع أبوي وتقولها لا تخليهم يأخذون أولدي وناظره:بس أنا أعرف انك ماراح تروح وتخليني أنا وامي صح هز راسه وهو يمسح دموعه:صح بس أبي منك وعد أنك ما تخلي احد يزعل أمي ولا تخليها لحالها وتكون معها خطوة بخطوة،أبتسم:أوعدك يا أخوي ،سوا نفسه يتثاوب وهو يأشر لأخو:يلا روح نام عند أمي انا بنأم تنفس براحه وهو يسمع صوت تسكير الباب وثم أنسدح على الارض وهو يتأمل السقف
.|دولة الامارات العربية المتحدة|.
▪︎مدينة العين"أبوظبي"؛حي السديريه▪︎
فتحت الباب وناظرته بأستغراب:وش صاير معك دخل وهو مطنش كلامه ودخل غرفته وسمعها صوتها وهي تفتح الباب:غريبه ييت مجبر
تنهد ببطئ وتعب:لا غربيه ولا شي هلكت وقلت أرد البيت،ناظر الباب:والحين ؤلي عن ويهي أبي أخمد

"الساعة ١١ مساءً"
|المملكة العربية السعودية|
▪︎مدينة القصيم؛قرية الرفاء▪︎
فرك عيونه بتعب وناظر الطريق كان مظَلم وخالي من السيارات ومافيه أي مصدر ضوء غير سيارته لف يساره وهو يشوف أخوه غارق في النومه مسك القير وهو يحطه على الحرف "N" وسحب جَلنط وحطها على حرف"P" سند رأسه على المرتبة وغمض عينه ببطىء قاعد ٣٠ ثانية على ذا الحال ثم عدل جلسته وهو يأخذ علبة المويه،فتحها وشرب منها شوي ثم رش على وجهه عشان يصحصح و كمل سواقته بعد ١٠ دقائق شاف بيت خاله و وقف عندها ثم لف على أخوه:يأبو وافي ،قم يلا وصلنا ياخوك قم يلا شافه يفتح عيونه:قم وصلنا بيت خالي
أبو وافي عدل جلسته وهو يمسح وجهه وبصوت فيه نوم:طيب طيب لحظه عطني مويه،أخذ المويه ويطبطب على وجهه بالمويه ثم مسحها ولف على جاهد:كم الساعه الحين؟
جاهد ناظر ساعة السيارة:١١:٢٤م.
أبو وافي وهو يفرك عيونه بنعاس:طيب يلا أنزل وأنا بألحقك الحين،هز رأسه:سكر السيارة معك
نزل وهو يشوف بيت صغير لون جدرانه بيج فاتح ومحدوشه البويه حقتها والباب أسود مصدي وشبابيك بالمثل كان بنظره بيت خاله في حالة مزريه راح يم الباب وهو يطق سمع صوت وحده وليته ما سمع هالصوت اللي رده ١٥سنين وراء
"عام١٩٧٥ ميلادي ،الموافق ١٣٩٦هجري"
"الساعة٥:٢٠ عصراً"
كانو البنات في الحوش يلعبون لعبة"صبحكم الله بالخير ياعمال العماليه"طبعا العبه عبارة عن صفين من البنات الصف الاول يقابلون وجيه والصف الثاني بمثلا وتبدأ الحوارات بينهم...
كان يظبط شماغه عشان يروح يجالس الرياجيل سمع صوت وحده تبكي ولف ناحيتها شافها تناظر البنات يلعبون وهي جالسه بعيدة عنهم راح يمها وهو يجلس عندها ويمسح على شعره بحنان:علامتس تبكين لا يكون البنات ما خلوتس تلعبين قولي واروح أضربهم الحين،نطق بنعومه ونبرة البكي واضح فيها:لا ماهم اللي ما خلوني ألعب برشمت وهي تتذكر كلام أمه:امي تقول خلاص أنتي صرتي حرمه كبيره لازم ما تلعبين مع البنات الصغار وتساعديني في المطبخ وتلبسين البرقع مثلي
أبتسم بخفة:وطيب أنت ما تبين تصيرين حرمه كبيرة وتلبسين البرقع؟،هزت راسها وقلت بطفولة:أبي بس بعد أبي ألعب مع البنات
هاجد أبتسم بمسايره:طيب أمسحي دموعتس ،وأنا اروح أكلم أمتس تخليتس تلعبين رفع يده بتهديد:بس هاه لازم تصيرين حرمه سنعة وتساعدين أمتس وتسمعين اللي تقوله،خلاص؟
هزت راسها بفرحه:خلاص أوعدك وضمته:أحبك هاجد...
صحى من ذكرياته على الضربة اللي جات في رقبته من أخوه:واقف ساعة عند الباب أدخل فضحتنا عند خالي
دخل وهو يحس بالخجل من حركته اللي ماله داعي
سمع خاله يقول بترحيب:يامرحبا يامرحبا بالغاليين عيال الغاليه تفضلو أقلطو حياكم الله أشر لولده الكبير:رح ياولد وقل لهم يجهزون العشاء للعيال منيرة
أعجل ولف نحوهم:أجلسو يا عيالي
كانو مخلد وهاجد يناظرون بعض مستغربين ثم أجلسو
هاجد بهدوء:أحسن الله عزاكم ياعمي وأن شاءالله طير من طيور الجنة
أبو وافي بنفس هدوء هاجد:أحسن الله عزاك ياعم
أبو فزاع بحزن:جزاكم الله خير ياعيال منيرة
قاطعهم فزاع وهو يحط السفرة:تفضلوا عالعشاء يا عيال عمتي
تركني ، و راح ، و نسى تسع شهور،و حليب
تركني ، و راح ، و خلني كلام(ن) للقريب و، الغريب
-
تركني ، و راح ، و لاشوفتي ماقد سأل
تركني ، و راح ، وماعدت الاحوال مثل ماهي
-
اسامحك الله على مابدر منك ياضناي، فداك تسع شهور ،وحليب ، فداك كلام القريب و، الغريب
بس..؛
أرجع..،عشت الفقد بغيابك
أشتاقت ل كلمة يمة من صوتك،
أشتاق ل ريحة اثيابك،
أشتاقت شوفتك نايم على حضني،
أشتاقت لألعبك وشقاك،...
-
-
-
طيب..أنت ما فقدتني
مافقدت تسع شهور ،وحليب
مافقدت كلمة ياولدي،ياضناي،يابوي
مافقدت نومتك على حضني...
...إلا والله نسيت التسع شهور ،وحليب
- وين كلمة: أمك،ثم أمك،ثم أمك؟
طابت النفس منك ياضناي،طابت،ثم طابت
مسحت دموعها لما سمعت صوت أخوه أبو سليمان:يانجلاء
نجلاء عدلت صوتها وهي تمسح باقي أثار الدموع:ادخل ياخوي
أبو سليمان وهو يسكر الباب وراه وجلس لاحظ دموعها المتحجره غي عيونها:وش قومتس ليه تبكين؟
أم شامخ بكذب:الكحله أنثرت في عيني ودمعت
أبو سليمان ناظر فيها بعدم تصديق ومط شفته وهو يغير الموضوع:طيب في حريم تحت يبنتس روحي لهن ومسحي دموعتس وثاني مره حطي الكحله زين
ما كنتس في الثلاثين مرجوجة(ن) حاطتس ربي
أم شامخ وهي تناظر الارض:تبشر ياخوي والحين من غير مطرود تفضل برى
أبو سليمان بنص عين:تراه بيتي هاه بس كريم وابسامحتس
أم شامخ:طيب بس برى
أبو سليمان عرف أنها مالها خلق فطلع بدون أي كلمة
أم شامخ أخذت برقعها وظبطته عليها واخذت الشرشف وهي تلفه عليها ونزلت
"في حوش بيت أبو سليمان"
كانو حريمه الثلاث مجتمعات على سفرة الفطور أما الرجال كانو في المجلس يفطرون
ام سعاد وهي يتشوف نجلاء تجلس على سفرة:ما بغينا نشوفتس ياخيه إلا البنت اللي جبتيها معتس وينها
أم شامخ بنتهيد :فوق نايمة والحين حنا الاكل ف فكينا من الأسالة الزايدة
أم سعاد رفعت حاجبها بقهر:سألنا سؤال بس ما أكلنا من حلالتس نظرت أم جواد وهي تأشر على كأسة الشاهي:أقول ياطبينه عطيني الكأسة اللي عندتس
أم شامخ ما عجبها أسلوبها مع أم جواد وبتدخل:جعلتس للجن اللي يطبقتس قولي أمين تكلمي زين مع اللي أكبر منتس يالعيره،وأظن أن يدتس تطول الكأسه جيبي اللي تبينه لنفستس ولا تمقلعي ولا تسدين تسبدي أكثر
أم سعاد ناظرت في الكل بفشله وقامت بدون أي كلمة وهي معصبه
أم شامخ شافتها قامت مطت شفتها:روحه بلا رده إلا نعم
أما ام جواد وام عماد كانو كاتمين ضحكتهم واخيرا جاء من يقص اللسان هالعوباء


أنتهى أراكم تحفزني ☹💞
أنتسقرأمي:@anovelzaman
تبعوني

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 08-09-2019, 04:23 AM
samat samat غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية أنا حكاية طولها الف ماسأة تسخر من الأحزان رغم الهوايل/بقلمي


مَا راح أكمل هذه الرواية للأسف مِن الممكن اكملها بعدين لان طابت النفس منها ،أو مِن الممكن
بعد ما اخلص من روايتي الجديدة ولان حسابي القديم طار
تابعوني على حسابي الجديد عشان تِقرون الرواية الجديدة ماراح امدحها واكثر كلام لكن فعلياً قصتها غريبه وغامضة وسردي فيها ارتب واحسن واقوى واعمق من الحين والشخصيات متعوب عليها ومثل ما قلت ماراح امدحها واجد انتُو تبعوني واحكمو بأنفسُكم على الرواية والجين أقدر اقول بِإذن الواحدّ الأحد راح تِعجبوكُم بش انتو لا تحكمون عليها من البداية
للمُتابعه هذا هو حِسابي" @anovelnathira "
للضغط هُنا:
https://www.instagram.com/anovelnathira/

الرد باقتباس
إضافة رد

رواية أنا حكاية طولها الف ماسأة تسخر من الأحزان رغم الهوايل/بقلمي

الوسوم
روايه (انا حكايه طولها الف ماساة) حزينه , روعه جدا
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية في زماننا حكاية ومادرينا عنها  لحن الحياة'ة روايات - طويلة 92 04-06-2018 02:59 AM
رواية حكاية ماريا/بقلمي tofoof أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 64 11-08-2016 01:23 AM
رواية ضاع الأمل في غيمة الأحزان الوجــــــــد أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 16 28-03-2016 11:09 PM
روايات نزول الوحي على رسول الله slaf elaf قسم المواضيع المخالفه للفترات الزمنية 1 08-03-2016 08:02 AM
رواية حكاية ماريه tofoof ارشيف غرام 2 08-03-2015 01:36 AM

الساعة الآن +3: 09:52 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1