غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 211
قديم(ـة) 07-10-2019, 01:55 PM
Saiirah Saiirah غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانيه؛ والقَصايد لُو تعبّر عن حُبك شابت آبيات الغْزل و إنِعدم وْزن القَصيد


.
اللهم صَل وسلم على يدينا محمد.
,
البارت"175”
,
\\جنيّف||نُهى، عبدالعزيز //.
,
نُهى بس لف وعطاها وجهه واهو مسكر عيونه,شهقت بصدمه وحطت يدها على فمها بحركه عفويه منها!امتلت عيونها بـ دموعها واهي تنقل نظراتها في ملامح وجهه الذابل و المُنهك من التعب!تغير حيل هذا مستحيل يكون عبدالعزيز ملامح وجهه تغيرت كان وجهه يحكي قد التعب و الألم اللي فيه!هزت راسها بصدمه وحطت يدها على خده تتحسس وجهه وهمست بضيق؛عبدالعزيز!افتح عيونك!طمن قلبي عليك,قول انك بخير لا تفجع قلبي عليك تكفى..
عبدالعزيز سكر عيونه بشكل اقوى لما حس في يدها البارده على خده شد بقبضه يده واهو يسمع نبره الوجع والضيق اللي في صوتها,ليش جات اهو مو قادر يتحمل مسؤوليّة نفسه كيف يتحمل حزنها عليه و بكيها من حالته..
نُهى مسكّت يده واهي تفك قبضه يده وتحط يديها في يده رفعت راسها!طالعت في وتحس دمعته هزتها هزت كل خليه فيها,يبكي عبدالعزيز يبكي اكيد في شي وشي كايد نطقت برجفت صوتها؛بس عبدالعزيز لا تخوفني اكثر تكلم قول شي لا تسكت كذا.
عبدالعزيز بعد ثواني فتح عيونه بهدوء وبس طاحت عيونه بعيونها قرب منها وبحركه سريعه منه ضمها ورفعها له واهو يدفن وجهه ويستنشق ريحتها اللي اشتاق لها,عاجز عن الكلام بس محتاج لحضنها حيل!وخاصه في هالوقت بكرا عمليته والخوف مسيطر عليه وكان ربي ارسلها له في هالوقت عشان تخفف عليه لو شوي من هالثقل اللي يحس فيه..
نُهى ماقدرت تتحمل وانفجرت تبكي واهي بحضنه..
عبدالعزيز نزلها بسرعه وطالع فيها ونطق بحت صوته واهو يضم وجهها بيدينه؛لا نُهى وربي سويت كل ذا و تركتك بس عشان لا تنزل هالدموع,تكفين لا تنزل دموعك عشان خاطري.
نُهى مسحت دموعها وهزت راسها واهي تحاول تتمالك نفسها نطقت بضيق؛عزيز شفيك!ليش انت هنا ليش تركتني,ليش وجهك كذا شاحب و خالي من الحياه عكس اول!في راسي مليون سؤال احتاج جوابه منك.
عبدالعزيز تنهد بضيق على كثر فرحته بشوفتها على حزنه وضيقه لانه سبب هالحزن و هالدموع اللي ملت عيونها؛بجاوب لك على كل شي بس انتي هدي,وقولي لي كيف جيتي هنا من جابك.
نُهى هزت راسها ونطق؛عمي جابني.
عبدالعزيز بصدمه نطق؛ابوي هنا!.
نُهى هزت راسها بستغراب من صدمته؛اهي هنا,ليش منصدم.
عبدالعزيز تنهد وجلس على السرير بتعب ورفع راسه لـ نُهى وأشر لها تجلس بجنبه..
نُهى قربت وجلست بجنبه ونطقت؛عزيز تكلم يلا لاتتركني كذا بخوفي.
عبدالعزيز تنهد واهو خايف من ردت فعلها نطق بضيق؛اوعديني تكونين هاديه وماتصعبين الوضع علي أكثر.
نُهى بخوف من هالمقدمات و دقات قلبها زادت نطقت؛أوعدك.
عبدالعزيز خذا له نفس ونطق وعيونه بعيونها؛نُهى انا...!!


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 212
قديم(ـة) 07-10-2019, 02:03 PM
Saiirah Saiirah غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانيه؛ والقَصايد لُو تعبّر عن حُبك شابت آبيات الغْزل و إنِعدم وْزن القَصيد


.
اللهم صَل وسلم على يدينا محمد.
,
البارت"176”
,
\\بالقصر||الريم، عادل//.
,
الريم غطت وجهها بيدها وخذت لها نفس؛وش بنسوي الحين.
عادل تنهد ونطق؛وقتك غلط مفروض ماقلتي لها الا بعد مانخلص من اللي احنا فيه مو الحين..
الريم تاففت وقامت مِن كرسيها وطالعت في عادل؛خايفه تقلب علينا و تساعد مُصعب,ملاّذ ذكيه و انها تحل القضيه مسألة وقت و...
سكتت على صوت الباب اللي ينطق وبعدها دخل واحد من البوديقارد..
البوديقارد نطق؛اعتذر على المُقاطعه ولكن لدي اخبار بخصوص ايلاف..
الريم رفعت يدها بمعنا لا يكمل ونطقت؛لا تكمل ايلاف انا مهددتها وشخصيتها خوافه اعرفها,ومستحيل تسوي شي لانها تحب مُصعب وتعرف ان لو فكرت تسوي شي راح يموت,وانت اترك ايلاف وركز لي على ملاّذ اهي الأساس الحين.
البوديقارد واهو يحاول يتكلم لان شي مهم ولازم تعرف ان ايلاف بالطياره الحين و وصلها لـ الرياض ماراح يأخذ آلا ساعات؛بس الـ..!.
الريم تاففت وطالعت فيه؛اذا تبي شغلك اطلع الحين ولا راح افصلك.
البوديقارد هز راسه وطلع لان مايبي يخسر شغله.
عادل رفع راسه لـ الريم؛يمكن يبي يقول شي مهم ليش سكتيه.
الريم رجعت من جديد جلست على كرسيها خلف مكتبها ونطق بهدوء؛الخوف مو من ايلاف,الخوف من ملاّذ!ولا تنسى اللي قلت لك عليه.
عادل؛صعب اللي طلبته.
الريم خذت لها نفس وطالعت فيه؛مو صعب اهم شي هالقلب من المُتبرع مايوصل لـ ملاّذ,و أول ماتعرف ان في معلومه عن مُتبرع ثاني!سوي اللي تسويه بس مايوصل لـ ملاّذ,خلها تجلس بين المستشفيات ليما مايتحمل قلبها و تموت وافتك منها..
عادل هز راسه منها ويعرف لو مايسوي اللي تبيه بتقلب حياته عليه قام ونطق؛زين,انا رايح أتفاهم من أهل المُتبرع و ان شاءالله يكونون ناس يحبون الفلوس!.
الريم؛واذا مايحبونها,تصرف لو تهددهم اهم شي مايوصل قلب ولدهم لـ ملاّذ.
عادل؛اوك'بعدها طلع'.
,
\\بالمستشفى||غرفه ملاّذ//.
,
كانت فرحتها عظيمه من ماقال لها الدكتور ان حصلوا مُتبرع لها والدنيا مو واسعتها من فرحتها!ابتسمت ابتسامه خاليه من الهم و الحزن لما شافته دخل ونطقت؛اهلًا.
مُصعب ابتسم من ابتسامتها واهو مستغرب؛هلا فيك,وش صاير ليش الابتسامه شاقه الوجه.
ملاّذ بنفس ابتسامتها؛هو حرام نبتسم.
مُصعب ضحك بخفيف وهز راسه؛لا مو حرام بس وش السبب جاني فضول.
ملاّذ اتسعت ابتسامتها؛حصلت مُتبرع بالقلب الدكتور قال لي امس وفرحانة.
مُصعب ابتسم ونطق؛صبرتي ونلتي الحمدلله,والله يقومك بالسلامه.
ملاّذ خذت لها نفسه براحه بعدها نطقت؛ايوا الحمدلله..
سكتت لثواني بعدها قامت من على السرير و نطقت؛مُصعب طلعني.
مُصعب رفع حاجبه و..!!.


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 213
قديم(ـة) 07-10-2019, 02:10 PM
Saiirah Saiirah غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانيه؛ والقَصايد لُو تعبّر عن حُبك شابت آبيات الغْزل و إنِعدم وْزن القَصيد


.
الحمدلله، الله اكبر.
,
البارت"177”
,
\\بالمستشفى||ملاّذ، مُصعب//.
,
سكتت لثواني بعدها قامت من على السرير و نطقت؛مُصعب طلعني.
مُصعب رفع حاجبه وطالع فيها؛نـعـم!وش قلتي؟.
ملاّذ تاففت وجلست على طرف السرير بحيث انها صارت قباله؛مُصعب تكفى حسو فيني صار لي فتره وانا محبُوسه في هالغرفه لا اطلع ولا ادخل,و ميرال مو فاضيه لي تقول جالسه تحوس بالمكتب و بالقضايا اللي توقفت.
مُصعب بتفكير لثواني نطق؛اوك بس اول نسأل دكتورك اذا يرضى.
ملاّذ تافف وتحولت ملامح وجهها للحزن واهي تحاول تستعطف مُصعب؛مستحيل يوافق اعرف,بعدين شوف ترا بكرا بدخل العمليات و ماندري وش بيصير يمكن آموت فيها وتندم لانك مانفذت طلبي وطلعتني.
مُصعب رفع راسه بسرعه على كلمتها وحس الفكره بس جابت له الضيقه نطق بعصبيه خفيفه؛لا اسمع هالكلام منك مره ثانيه,ماراح يصير لك شي باْذن الله و بترجعين وبتكملين قضيتي ولا نسيتي كلامك ان ماراح تتركيني بنص الطرق مره ثانيه.
ملاّذ بستغراب من عصبيته و نبره الحده اللي في صوته هزت راسها بهدوء بعدها لثواني ابتسمت من جديد ونطقت؛يلا قوم بنطلع.
مُصعب تافف وقام؛ياربي منك!امشي يا ازعاج.
ملاّذ ضحكت بفرحه واهي تعدل حجابها اللي عليها من اول مادخل مُصعب بعدها مشت لعبايتها وخذتها..
مُصعب طالع فيها؛بتطلعين بلبس المستشفى!.
ملاّذ لبست عبايتها ولفت له؛عادي مافي وقت خل نطلع قبل لا تجي وحده من هالممرضات الغثيثات وتعلم الدكتور.
مُصعب ضحك وهز راسه؛مجنونه..
بعدها طلع ولحقته واهي تحط طرف شيلتها على وجهها حتى لا يشوفونها.
مُصعب شاف شكلها وضحك؛عايشه الدور انتي.
ملاّذ ابتسمت؛تحسباً يعني حتى لا احد يشوفني.
مُصعب ابتسم وتوجه لسيارته فتحها وركب وركبت ملاّذ معاهه وحرك مبعد عن المستشفى..
,
\\بالمكتب||ميرال//.
,
كانت مطلعه كل الملفات وقالبه المكتب فوق تحت تبي ترتبه وتتخلص من بعض الملفات الغير مُهمه.
ميرال حطت يدها على خصرها واهي طالع في المكتبه اللي على طول الجدار رفعت راسها الفوق واهي تشوف باقي الملفات تاففت وزفرت؛وهذي كيف بجيبها ان شاءالله.
طالعت في الكرسي تبع مكتبها بس كان بكفرات تخاف طيح منه و تبتلش بعمرها,و المكتب فاضي لان دوامهم انتهى تاففت وطالعت في رجولها؛وش ذا اليوم بلبس سبورت.
قربت من المكتبه وتعلقت بالرف وحاولت طول نفسها بس بدون فايده اهي من الله قصيره و فوق ذا لابسه جزمه سبورت,رفعت يدها بقد ماتقدر بس بدون فايده تافف ورجعت تحاول من جديد...
شوي الا حست بأحد ورآها يمد يده ويسحب واحد من الملفات..
ميرال لفت بسرعه ورفعت راسها حتى تشوفه من,الا شهقت بخوف وحطت يدها على قلبها..


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 214
قديم(ـة) 07-10-2019, 02:16 PM
Saiirah Saiirah غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانيه؛ والقَصايد لُو تعبّر عن حُبك شابت آبيات الغْزل و إنِعدم وْزن القَصيد


.
الحمدلله، الله اكبر.
,
البارت”178”
,
\\بالمكتب||ميرال//.
,
ميرال لفت بسرعه ورفعت راسها حتى تسوفه من, الا شهقت بخوف وحطت يدها على قلبها..
فواز ضحك؛شدعوه عليك شايفه جني!.
ميرال تاففت واهي دفه عنها بعدها طالعت فيه؛انت وش جابك هنا.
فواز ابتسم ورفع الملف وحطه على مكتبها مع باقي الملفات بعدها لف وطالع فيها؛حسّيت انك تحتاجيني وجيت.
ميرال طالعت فيه لثواني بعدها نطقت؛عن السخافه من جد وش جابك هنا,وكيف دخلت وانا قايله للحارس مايدخل احد.
فواز جلس عَلى طرف الطاوله واهو يطالع فيها؛ابداً والله كنت قريب من هنا وقلت خل اشوفك,واذا على الحارس الفلوس تفتح كل باب.
ميرال بقهر نطقت؛اعلمه كيف تفتح كل باب بس يحمد ربه مو فاضيه له الحين.
فواز واهو يطالع في المكتب المحوس و الملفات المرميه بكل جهه لف لـ ميرال ونطقت ببتسامه؛شكل جيب بوقت صح,وأضح انك تبين مساعده.
ميرال هزت راسها واهي طالع فيه؛يعني ماشاءالله دام انك عمود كهرباء!فـ جيب باقي الملفات اللي فوق حتى أقدر أفرزها.
فواز ضحك وراح للمكتبه وبدا ينزل الملفات؛والله ان مو عمود كهرباء انتي قصيره بزيادة.
ميرال بقهر منه نطقت؛بتسوي شغلك وانت ساكت ولا اطلع.
فواز ضحك ونطق؛خلاص سكتنا.
ميرال ابتسمت بهدوء واهي معطيته ظهرها وبدت تقلب في الملفات و فواز يساعدها..
,
\\بالسياره||مُصعب، ملاّذ//.
,
مُصعب لف لها ببتسامه؛ايوا وين تبين نروح!.
ملاّذ ابتسمت ونطقت؛طبعاً مطعم من زمان مو مأكله اكل يفتح النفس.
مُصعب ضحك ونطق؛اللي يسمعك يقول صار لك شهر بالمستشفى.
ملاّذ طالعت فيه؛حتى لو كم يوم بالمستشفى تعتبر سنيني.
مُصعب ضحك وهز راسه؛اوك!اجل عندي لك مطعم من الآخر..
ملاّذ ابتسمت ونطقت؛اوك و راح أقيم ذوقك بالأكل.
مُصعب ابتسم وطالع فيها؛ماشي ماعندي مشكله واثق بذوقي.
ملاّذ رفعت حاجبها ببتسامه على شفايفها؛نشوف.
,
\\سويسرا||عبدالعزيز، نُهى//.
,
عبدالعزيز مسك يدها بين كفوفه ونزل راسه ونطق بحت صوته؛نُهى انا مريض!لما سويت فحوصات و من ذا الكلام اكتشفوا ان فيني ورم في راسي,وبكرا بيسون لي عمليه عشان يشيلونه..
استغرب سكوتها و فرع راسه بهدوء لها واهو يطالع فيها,ضاق صدره واهو يطالع في عيونها وكميه الدموع اللي فيها واهي شاده على يده..
نُهى هزت راسها بعدم تصديق للي يقوله نطقت بصوتها المرتجف,واهي تحط يدها على خده واهي تتأمل في وجهه المُتعب؛عزيز انت وش تقول!ليش توهه تقول لي عن ذا شي عزيز طول ما انا جالسه في الرياض ابكي على حظي لان كل ماتعقلت في احد راح,انت جالسه هنا بين هالجدران تتألم وانا مو حاسه فيك ولا داريه,عزيز ليش مـ...!!.


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 215
قديم(ـة) 07-10-2019, 02:28 PM
Saiirah Saiirah غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانيه؛ والقَصايد لُو تعبّر عن حُبك شابت آبيات الغْزل و إنِعدم وْزن القَصيد


.
الحمدلله، الله اكبر.
,
البارت"179”
,
\\بالمكتب||فواز، ميرال//.
,
فواز رمى نفسه على الكنب وخذا له نفس؛وخلصنا.
ميرال جلست على الكنبه الفردية قباله وابتسمت؛اي خلصنا,و شكراً فواز والله لو مو انت معاي كان لحد الحين احوس بالمكتب ولا خلصت.
فواز اتسعت ابتسامه وهز راسه؛لا ما اقبل ذا الشكر معليش!.
ميرال رفعت حاجبها وطالعت فيه؛وليش ان شاءالله.
فواز؛وش ذا الشكر لا انا ابي شي مُقابل تعبي.
ميرال ابتسمت واهي عارفه ان في شي يبه؛قول وش تبي بدال كل ذا المُقدمات.
فواز ضحك وتعدل في جلسته؛يعجبونني اللي فاهميني! ابي الله يسلمك تعزميني على مطعم لان جعت بسبب الشغل.
ميرال وقفت وخذت شنطتها ولفت له بطيف ابتسامه على وجهها؛يلا اطلع.
فواز طالع فيها ورفع حاجبه لثواني بعدها نطق؛حلوه ذي تطرديني بعد!.
ميرال ضحكت؛انت بتقوم ولا أغير رأيي.
فواز فز بسرعه لما استوعب وابتسم؛وافقتي يعني.
ميرال ضحكت؛بدري وش ذا استيعابك بطيء.
فواز ضحك وهز راسه؛لا مو عن الاستيعاب بس قلت ذا العرض وانا متوقع الرفض منك بس صدمتيني بموافقتك.
ميرال ابتسمت بهدوء ونطقت؛لا انت مُصر تخليني أغير رايي.
فواز ضحك و بسرعه خذا جوال و محفظته ولف لها؛يلا مشينا.
ميرال ابتسمت بهدوء ومشت ورآه.
,
\\سويسرا||عبدالعزيز، نُهى//.
,
نُهى هزت راسها بعدم تصديق للي يقوله نطقت بصوتها المرتجف,واهي تحط يدها على خده واهي تتأمل في وجهه المُتعب؛عزيز انت وش تقول!ليش توهه تقول لي عن ذا شي طول ما انا جالسه في الرياض ابكي على حظي لان كل ماتعقلت في احد راح,انت جالسه هنا بين هالجدران تتألم وانا مو حاسه فيك ولا داريه,عزيز ليش مـاقلت لي!ليش جالس هنا تتألم ولا خبرت احد فينا أقلها يجي معاك يخفف عليك شوي مِن الى انت فيه عزيز انـ..!!.
عبدالعزيز حط إصبعه على فمها حتى يسكتها وعيونه الدامعة بعيونها نطق بتعب؛خلاص نُهى مو مهم كل ذا!المهم ان انتي الحين هنا بجنبي,ولا تحسين بالذنب انا اللي اخترت ان ماقول لك!.
نُهى طالعت فيه وفكرت انها بتفقده معوره قلبها!لثواني بس ورمت نفسها بحضنه وانطلق صوت بكيها..
عبدالعزيز تنهد وضمها له,هذا اللي مايبه نُهى يعرفها ضعيفه خصوصاً تجاه اللي تحبهم ماكان يبي يشوفها بذا الحاله او يشوف دموعها اللي ملت تيشيرته,تنهد بضيق وضمها له اكثر ونطق؛عرفتي الحين ليش ماقلت لك!عرفتي ليش خبيت عنك مرضي,لأني ماقوى على هالدموع!ماكنت ابي اشوفك بذا الحال لان قلبي مايتحمل يشوفك كذا,لا انتي ولا اهلي مابي أشوف هالنظرات بعيونكم نظرات الخوف و القلل و التوتر..
تنهد بضيق ولين الحين ماسكتت رجع ظهره على السرير وضمها له اكثر وسكر عيونه بضيق..


الرد باقتباس
إضافة رد

روايتي الثانية: والقصايد لو تعبر عن حبك شابت آبيات الغزل و إنعدم وزن القصيد

الوسوم
أبيات , الغْزل , القَصيد , تعبّر , حُبك , روايتي والقَصايد , صابت , إنِعدم , وْزن
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
روايتي الثانية: لم يتبقى من حبك سوى خذلان رسم بألم Ma_ral روايات - طويلة 21 04-06-2018 03:13 PM
روايتي الثانية : رحت ارفع الراس وجيت وراسي مكسور . مزااجــي روايات - طويلة 3 13-09-2016 10:55 AM
روايتي الثانية / جبروني فيك حسبي الله عليك _SY12 روايات - طويلة 15 28-09-2015 09:10 PM
روايتي الثانية :إميلي وجهان لعملة واحدة ترانيم 1997 روايات - طويلة 4 03-08-2015 01:26 AM
شرفوني في روايتي الثانية : ^^ خفايا القلوب ^^ NaduRim روايات - طويلة 2 21-04-2015 10:25 AM

الساعة الآن +3: 05:26 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1