غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 31
قديم(ـة) 22-11-2018, 01:16 PM
جميلة بنصف وجه جميلة بنصف وجه غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية أمانة وإن طلبت الفراق دخيلك لا تفارقني !/بقلمي


.
.

البآرت آلسآدسسسَ
.
.
.

{ الساعَـه 8 المسا }

خليفه : شممممممممممما !

كان عامر مروح حمام الميلس وهو ظاهر سمع صراخ خليفه

ركض صوب خليفه وشاف شما : خلووووف بلاها شميم !!!

خليفه : خلنا نحرك نوديها المستشفى نشوف بلاها < !!
و على طول حركوآ صوب المستشفى

.
.
.

خالد اول م وصل البيت ،

علايه : شككككرا خلودي يا احلى اخ بالدنيآ ،

خالد ( وهو سرحان بسالفه حمد ) : .........

علايه وهي تحرك ايدها : خلوود خلوود وينككك ؟

خالد : هاا شوه كنتي ترمسيني !

علايه : ههههههههه اللي ماخذه عقلك تتهنى به
لا ماشي بس بغيت اقولك شكرا ع الطلعه الحلووووووووووه باسته ع خده و نزلت

خالد ( شل الفون و دق ع حمد ع طول ) ..

.
.
.

صوب حمد <

شل الفون شاف المتصل خالد : افففف .. والله مدرري شسوي بتخبل انا
ارد ! . . لا لا ما برد . . يالله شسوي , ><
بس مالي غير خلود برد عليه وامري لله !

خالد : بالعاده نص رنه وانت شايل الفون ، اشوفك طولت هالمره ؟!؟!؟!

حمد : هاه هيه الفون كان بعيد عني

خالد : حمد بسك جذبات ، اعرف اللي شاغل بالك ! رفيجك انا بتعلمني فيك ؟

حمد : . . . . والله مادري يا خلود

خالد : وينك انته الحين ؟ اكيد صوب البحر

حمد : هيه خوييك صوب البحر

خالد : خلاص انا فالدرب / مع السلامه

حمد بعد م سكر : يا الله مب عارف شو اخرتها وياج يا شما ..

.
.
.

امون و فهد وهم يدخلون البيت : السلام عليكم

محد فالصاله الكل فالغرف غير ( هزاع & راشد ) : وعليكم السلام و الرحمه

راشد : فهود وين كنتوآ ؟ ههه الجماعه كانوآ يسآلون عنك ابويه يقول
ها ماصار له يومين راد من السفر الا وهو طالع ريح ياخي

امون شدت ع ايد فهد شويه ( انه لا تقول السينما ) بس مسك ايدها وهو يطمنهآ

فهد : طفرنا من اليلسه فالبيت كنت عازم امون ع فلم ورحنآ نشوفه ربآعه

راشد : اها . . <-- ماقال شي بما ان فهد كان وياها ،
يلا عن اذنكم ظاهر بره شي فالخاطر ؟

اليميع : اذنك معاك , سلامتك . . وظهر
هزاع وهو يشل اقرب مخده ويفلع بها فهد

فهد : يالحيواااااااااان ليش تضرب ؟ انا مايخصني
مرتك هي اللي بغت تروح ومارمت اردها

امون وهي تشوف فهد بطرف عينها : فعينكم بعدني ماصرت ع ذمته
( مرتك ) وتقلده ،

فهد وهو رايح فوق : تفاهموآ جوليت وروميو انا مروح غرفتي سلااااام < وهو يغمز لامون
اللي تنرفزت منه

{ عند آمون وهزآع }


هزاع : انا مب قايل لج ماشي سينما ليش تروحين ان شاء الله !

امون : والله رفيجتي طلبتني ومارديتها وبعدين انت منو عشان تتحكم فيني !

هزاع : نسيتي انج محيره لي شوه !

امون : هالكلام الفاضي مايمشي عندي يوم بكون ع ذمتك تعال ارمس
وبعدين رفيجتي طلبتني ومارديتها !

هزاع : لاااااااااا والله ! وفهود الهرم كيف يخليكم ارواحكم فالسينما و يحوط !

امون : مب ع فهودي ، وبعدين من قال انه خلانا ترا اخوان ربيعاتي بعد يو
وهو يلس وياهم ورانا

هزاع والغيره ماليه قلبه : وانتي طبعا ما تغشيتي !

امون :يوووووووووووووووه فكنا اللي يسمعك يقول اننا معرسين و يت بتروح فوق
الا وهزاع يهدد :

ماعليه يا امون ، لو رديت راس الخيمه و انتي مب خطيبتي ماكون هزاع

امون انصدمت من كلامه ( والله هذا مينون ويسويها ! ) : لا لا هزاع تكفففى خلاص
والله بتغششى والله بس لا تخطبني واللي يرحم والدينك

هزاع وهو يحس بالانتصار : هو شوفي ع سالفه الغشوه رضيت ،
اما ما اخطبج هذي باحلامج يا امون حتى لو ماخطبتج الحين تراني بخطبج بعدين
سلام يا زوجتي العزيزه

امون والحقد مالي قلبها : اففففففففف اكرهه اكرهه وبتم اكرهه

و راحت فوق

.
.
.
.

فالمستشفى }

عامر : هاه طمني دكتور !

الدكتور : مابها شي الحمدلله بس ياها ضيق فالتنفس و ركبنا لها اكسجين
والحمدلله صحتها تمام

عامر ( ماحيد ان فيها ربو ) : زين دكتور بس هي مافيها ربو ؟! من شوه ياها الضيق !

الدكتور : مش شرط ضيق التنفس يكون لاسباب صحيه ، في اسباب نفسيه ،
يعني في ناس يوم تتضايق بقوه تييهآ ضيقه وتتعب،

عامر : اها مشكور دكتور ،

خليفه هني تآكد ان السالفه جايده ( الله يستر ) !

عامر : خلوف ؟ كانت تضحك ونحن بالسياره شصار لها فجآه !

خليفه ( توتر ماعرف شو يقول لعامر ) : هيه والله مادري يا عامر ننطرها تنش وبنشوف
دخلوآ آلغرفه و يلسوآ صوبهآ

شويآت الا شما تفتح عينها وتشل الاكسجين : كح كح ، انا شو يايبني هني !

عامر : اوصصص رديه مكانه الحين ريحي شوي بعدين بنرخصج و بنرد البيت

شما وهي مب فاهمه شسالفه ( من شافت ويه خليفه تذكرت ) : آآآ عمور الله يخليك
مابي اتم هني المكان اييب الضييق ردني البيت

ع اصرار شما و عنادها اضطروآ انهم يردون البيت

كانت ام شما حارقه فون عامر < اللي كان بالسياره ،

ام شما : افففف قلبي قارصني احس في شي صاير فحد من عيالي
ليش ماترد يا عامر الله يستر

عامر من شاف اتصالات امه اتصل بها ع طول : هلا هلا بست الحبايب

ام عامر : انت ممكن تخبرني وينكم فيها الحين ماصار فلم هذا ليش متآخرين كل ها !

عامر :ول ول مفوله امايه هدي هدي م يسوى عليج

ام عامر : انت شوف كم مره داقه لك وانت ماترد عليّه الا عامر شحالك وشحال شما !
حد منكم فيه شي !

عامر ( ارتبك شوي ) : هاه هههه الله يهداج امايه ترا الفون كان بالموتر مانتبهت
وبعدين كلنا بخيييير وحيآتج مافينا الا العافيه

شما تعرف طبع امها وقلبها الحساس : ههه هات الفون صدقني مابتطمن الا
بعد م تسمع اصواتنا يميع هههه امي واعرفها

عامر وهو يعطيها : صادقه ياختيه ههه رمسيها

وبعد م رمستها وسكروآ آلفون , عم الهدوء فالسياره ،

.
.
.

شمة آبد مب ف وعيهآ ، ومب مستوعبهه اللي صآر ،
ومنصدمه من حمد . . وكيف آن سوآ فيهآ جي !!

شمه وهي تناظر الجامه : ليش ي حمد ليش .. ليش سويت فيني جذي .. ليش قصيت علي .. الله يسامحك يا حمد ؟؟ دامكم ربع خلاص عرفت شو نهايتها .. :"(

طرشت له:

. . يمكن ظلمتك يمكن تكون ظالم
. . . . . . مادري من فينا خطا يا حبيبي !

. . هذي النهايه ويا عسى تكون سالم
. . . . . . وش حيلتي لو صرت منته نصيبي !
.
.
.

حمد كان محطي فونه ع الصامت ، مآنتبه للمسج
آول م وصل خالد ل حمد ،
خالد وهو مروح صوب حمد : بالله عليك كم مره نصحتك تودرها ؟
حمد : ماقدر يا خالد ماقدر احبها تعرف شو يعني احبها !
خالد : وانا قايل لك تحبها اخطبها مالها داعي كل هالخرابيط !
حمد : افففففف كيف اخطبها و هي ..
قاطعه خالد : خانه ثقه اهلها ادري ادري هذا كلامك ياحمد
بس ترا كلنا نخطي محد معصوم عن الخطآ ! وبعدين كيف تقول انك تحبها وانت مب واثق فيها !
شو هالتنآقض يآ حمد !
حمد : والله مادري شسوي يا خالد محتار حدي

شل فونه من حضنه و فراه حذاله الا يشوف الإشعار ،
جيك عليه : شاف مسج شما : آفففففففففففف شوف شو مطرشه ، الحين اكيد فاهمتني غلط
بتتحرانا ربع من زمان وانا اللي خاش عنها وبعدين وياج ي شما!

خالد : مالومها يا حمد من المنظر اللي شافته اكيد بتتحرى السالفه جذي
ولا شو هالصدفه اللي بتخليك تيلس حذال خليفه و وراها بالضبط ! ،

حمد : خلود ! انت ياي تخفف عني و لا تزيدني ! يلا عن اذنك انا راد البيت

خالد ( وهو يزخ ايد حمد ) : افا بس والله ماقلت شي تراني ، وانت تعرفني صريح دوم
واعطي كاشش

حمد : زين خلاص مسموح -_- خلني ارد البيت و اشوف لي صرفه مع شموه

خالد : مرخوص فديتك

وسلموآ ع بعض وكل ن رآح موتره ،

.
.
.
ممن متى يدق ع شما وهي ما ترد عليه او تبند ف ويهه ، تخبل مب عارف شو يسوي
مايدري ليش قبض درب بيتهم و رآح له بدون شعور ، و فنص الدرب حس آنه الدنيآ اسودت بعينه
وقف السياره ع صوب نزل منهآ و بدآ يمشي فالشارع مثل المينون ،
والدنيآ ظلآم ،يت سيآره مسرعه فيهآ " اجنبي سكرآن " دعمته
و شوي الا حمد يطير و يطيح و هو كله دم × دم

تيمعوا الناسَ من كل صوبَ

.
.
.

راكان <--
عمره 24سنه ، طويل و مجسم ، و ابيضاني ،
ابوه كان عنده شركهَ معروفهَ و من بعد وفآته و رآكآن مآسك الشركهَ
عايش مع امه اللي هاملتنه لدرجه فظيعه ،
ولأآهيه عن ولدهآ ولآ آهتمت بتربيته ،
ف تربى ع سوآلف " الخمور " و " الخرفنه " و " الفنآدق " !
مع ان قلبه حيييييل ابيض ،بس مالقى اللي يمشيه ع الدرب الصح !

.
.
.

كآن ف دربه للبيت و شآف آلتجمع آللي صآر
وقف موتره ع صوب و نزل منه ،
ركض ع طول صوب الحآدث اللي مستوي !!
وجثى ب ركبّه صوب حمد وهو يشوفه ينزف
و مب قادر يسوي شي ...
صرخ ع الناس اللي صوبه : ماتشوفونه ينزف دقوآ ع الشرطه !! شو تتريون !
دقوآ الناس و شويآت الا الشرطه وآصله . . . و رآكآن لحقهم ب سيآرته . . .
.
.
.
.

فالمستشفىَ }

الضابط : آنت تعرفه ؟
راكان : لا بس شفت التجمع اللي صاير ف دربي و قلت اكيد في حادث و رحت اشوفه
الضابط :اها ، فيك الخير آخويه
راكان : عرفتوآ عنه شي ؟
الضابط : هيه من شوي دقينا ع اخر رقم هو متكلم وياه
والظاهر ربيعه و بلغنا اهله ويايين ،
راكان : كيف صحته الحين ؟
الضابط : بعده تحت الملاحظه ، حالته جدا صعبه
راكان : الله يعين اهله ويصبرهم

شويآت و وصل خآلد و معآه آم حمد و آخته آللي كآنوآ ميتين من آلصيآح

ام حمد : وين ولدي ودوني ل ولدي الله يخليكم ابا اشوف ولدي

الدكتور : هو فحاله حرجه حاليا و تحت ملاحظتنآ و تمنع الزياره
و بس يفيئ و تستقر حآلتو ان شاءالله ندخلك لعندو

خالد وهو يهديها : خآلوه لا تحاتين حمد مافيه شي الا العافيه ان شاء اللهَ

جوآهر < آخت حمد ودلوعته : خالد واللي يعافيك نبا نشوفه الله يخليك قول لهم نبا نشوفه

خالد : قلت لكم لا تحاتون حمد مافيه شي اصلا انا كنت عنده قبل ماسوي الحادث
مافيه شي لآ تحآتون

راكان وهو يناظر الموقف اللي يدامه و يتخيل لو هو كان حمد ،
منو بيدري عنه ومنو بيهتم ، وهو ربعه مصالح بس عشان فلوسه ،
و امه لآهيه عنه ولآ تدري بهوآ دآره ، حس بالضيق و دعى ربه يقوم حمد بالسلامه ،

راح ل خالد وهو يهديه : ماعليك ان شاء الله بيقوم بالسلامه
بس محتآي دعوآتكم له بهآلوقت ،

خالد وهو يحضن رآكآن : والله مآلي غيره فهآلدنيآ ومحد يفهمني كثره
انا الغلطان انا السبب شفته وهو متضايق بس خليته يروح ليتني ما خليته ليتني

راكان و هو يشد عليه : قضا وقدر يا الغالي لا تقول هالكلام ما يصير
و ان شاء الله ربك بيشفيه وبيرد لكم سالم ومابه شي

ششويآت و سمعوآ حشره صوب غرفه حمد ركضوآ كلهم
( ام حمد و جوآهر و رآكآن و خآلد ) وو قفوآ عند الباب :
حمد وهو يصرخ : ويني انا الحين ؟!؟! شو هالوايرات اللي فايدي
و !؟ ليش مطفيين الليتات شغلوها !

ع طول الممرضه عطته آبره مهدّي و طلعوآ من عنده الدكاتره

.
.
.

{ عند آم حمد و آخته } . .
،

و جواهر و ام حمد ميتين من الصياح ،
وخالد حس انه انجلط تشلل و كلمات حمد تتردد باذنه
( مطفين الليتات ) يعني معقوله حمد صار عمي !

راكان وهو يشوف خالد يضرب ايده بقوه فاليدار
: اهدى يا خالد اهدى

خالد : اهدى ! اهدى و اخوي اللي ما يابته امي صار عمي !
خلاص ما يششوف !!

دمعت عين خالد وهو يتوعد ل شما : واللللللله ماخليها فحالها هي السبب
هي السبب فاللي صار فحمد

راكان وهو مب فاهم شي : شتقصد اخويه ؟ منو هي ؟

خالد ( كان منفجر و مب ف وعيه ) : هي اللي تسببت ف الحادث اللي صار ف حمد
لو انها ما خلته يحبها و يتعلق فيها لين تخبل يوم عرف انها اخت رفيجي جان ماصار اللي صار
خل اشوفها بس

شل فون حمد من عند الضابط و دور رقم شما واتصل
: يالحححححيوانه يالحقيييييره

شما وهي مصدومه ( هذا مب صوت حمد ) : منو ويايه !

خالد : منو ويايه هاه ! تعالي لانتف شعرج الحينه كله بسسسسسسبتج
انتي السسسسسسبب فاللي صار ف حمد انتي اللي خليتيه يسوي الحادث
انتي حيوانه شو من قلب عليج ! ليش جذيهه سويتي برفيجي ليششش !!

شما ( والدموع ملت عينها ) : آآآآآآ حآدث !!! حمد فيه ششششششي !!!

خالد : يهههههههههمج !!! الحححين بعد م سوآ آلحآدث و انعمى من وراج
فجآه اهتميتي لحآله !! وهو اللي حارق فونجج وانتي مسويه له طططاف !!
آتفففففففففففو عليج " بند الفون على طول "

ششششمه ما قدرت تيود عمرها و طاحت ع الارض ع طول
خليفه كان مار صوب غرفه شما و سمع الجمله الاخيره و انصدم !
( شششمه تصيح ! ) ( حادثث ! ) ( حححمد ) !!

.
.
.
.

راح ركض صوبها : شممممه شمممه تسمعيني ! شمممه !

ام شمه وهي تركض صوب غرفه شمه : بلاها خليفه بلاها بنتي ؟! شمه حبيبتي !
ردي عليييييييييي !

خليفه : خالتي لبسيها عباتها لين ما اشغل السياره ونوديها المستشفى !

ورآحوآ المستشفى نفسه اللي فيه حمد <- لانه صوب بيتهم

بعد م دخلوآ شما و رقدوها تمت ام شما صوبها و خليفه بعد ما تطمن ع صحتها

: خالتي شي فخاطرج من الكانتين ؟

ام شما : لا مشكور فديتك ماتقصر

ابتسم و رآح صوب الكآنتين و ف دربه شآف خالد و صوبه ولد و بنت و حرمه

رآح صصصصوبه ع طول : خالد انت هنيييييي ! ليش جذي حالك !
شششفيك عسسى ما شششر !!

خالد : خليفه حمد رفيجي من شوي مسوي حادث و انعمى ( كان بيقول بنت عمك السبب
بس تخيل رده فعل حمد وماقدر يقول )

خليفه : انعممممى !! اوففففف >< الله يقومه بالسسسلامه ان شاء الله " وكيف صحته الحين !؟

خالد : من شوي عاطينه مهدي كان منهاااار يا خليفه منهااااار

خليفه : لا حول ولا قوه الا بالله ، الله يقومه بالسلامه ان شاء الله ( حس ان السالفه فيها ان
بس الوضع مايسمح انه يسآل ف سكت ) و آتصل لعآمر و يآ عندهم المستشفىَ

.
.
.


[يتبــــع ] . ..


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 32
قديم(ـة) 22-11-2018, 01:32 PM
جميلة بنصف وجه جميلة بنصف وجه غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية أمانة وإن طلبت الفراق دخيلك لا تفارقني !/بقلمي



آلبآرت آلسسسآبع


،
،
،

عامر اول م وصل و لمح خليفه : خلوف شفيها شموه ! عسى ماشر ؟

خليفه : لا تحاتي عمور مابها شي بس اغمى عليها و يبتها المستشفى

خالد ( و حس الحقد كله مالي قلبه ويقول بقلبه ): هذا اقل شي يصير فيج يا عديمه الاحساااااس

انتبه عامر لخالد : وكيييف حال حمد الحينه ان شاء الله احسن ؟

خالد : شقول يا عامر بس خلها ع الله

حط ايده ع جتفه و حاول يخفف عنه ولمح راكان : اخوك؟

خالد : لا والله مب اخويه بس اشهد انه نشمي هو اللي تم ويا حمد يوم يابوه المستشفى
و شوفه عينك للحيين واقف ويانا وينطر اي خبر عن حمد
ابتسم راكان لكلام خالد و حس انه اول مره يسوي خير فحياته
و اول مره حد يطريه بالخير : ولو يا خالد هذا واجبي وانت بحسبه اخويه من هاللحظه و رايح
وسلم على خليفه و عاامر و يلسوآ مع خالد الا عامر ترخص وراح صوب شمه

،
.
.

{ صوب غرفة شمـة } .

عامرَ وهو يناظرَ اختهَ من ورا الزجاجَ :

فديتَج واللهَ شمانيَ مادريَ شصايرَ فيجَ

طحتيَ علينا مرتين لا وبنفسَ اليوم , اللهَ يقومجَ بالسلامهَ يالغاليهَ . ..

و تسمعهَ ام شماَ : مرتين ؟! متى المره الاولى ي عامر وليش م تقول لي !

خليفه وهو يصرف الوضع : لا خالتيَ , بس لانها ما كانت ماكلهَ عدل
وبعدين ع طول رحنآ نآكل لنآ من مطعم يعني ماصار بها شيَ لا تحاتينَ
ام شما يلست ف كراسي الانتظار وهي تدعيَ الله يقوم بنتها بالسلامهَ
و عامر يلس حذال امه يخفف عنها ، وخليفه رد ل خالد

.
.
.
{ عند الشباب }

خليفه: يآخآلد مآ يصير شوف الساعه صارت 12 وانت بعدك هني
اكيد اهلك يحآتونك الحينه رد آلبيت و حط راسك وتعال شوفه باجر وان شاء الله
مافيه الا كل خير

خالد : كيف كيف بتغفى لي عين و آخوي اللي ما يابته امي بهالحال فهمني يا خليفه

راكان صح كلام خليفه ياخالد ع الاقل روح بدل ملابسك
ولا خذ لك شاور و تعال و بعدين لا تحاتي تراني موجود هني و صدقني مب متحرك من هني الا
وانا سامع علوم طيبه عن حمد ع لسان الدكتور ،

خليفه : بس راكان حتى انت عندك اهل يحاتونك انا اقول
احسن تروح و انا بتم هني لان الاهل مرقدين هني بعد ف تام بكل الاحوال

راكان سند ظهره على اليدار ( وهو مب حاس على عمره ) يحس ان اول مره يلقى ناس
مرتاح لهم قلبه : اي اهل يا خليفه اي اهل ؟ ابوي الله يسامحه راح وخلاني وحيد بهالدنيا
و امي لاهيه عني ولا تدري عن هوى داري ولا تعرف وين رايح وين راد ،

خليفه و خالد ( حسوآ آن فقلبه هم كبييييييير مب قادر يشيله )

خالد :افا يا راكان , وليش تقول انك وحيد وين الكلام اللي قلته من شوي مب نحن آخوآن ؟

خليفه : و انا بعد اعتبرني اخوك من اليوم و رايح و صدقني همك من همي ولا عاد تعيد
هالكلام مره ثانيه ولا ترا نزعل منك
راكان ( و قلبه مرتاح لهم حييييييييييييييل ) بابتسامه نابعه من قلب :
مشكورين والله ماتقصرون ما تعرفون كلامكم شكثر ريحني وانا اللي ادور على هالراحه من زمان
الشباب : ولو نحن اخوان و مابيننا شكر , و شلو’ بنكود راكان و ضافوه ،
خالد : يلا عيل عن اذنكم شباب رايح و راد بعد ساعه ان شاء الله
راكان : خلاص تمام عيل اترياك ، و اي خبر عن حمد بتصل لك ان شاء الله
خليفه : يحفظك ربي
خالد : خلاص اوكيه ، ويحفظكم

.
.
.
.

ف بيت بو خآلد

بو خالد : وينه هالولد تآخر الوقت صارت 12 و بعده مب راد البيت
ولا مرمس اي حد منآ , مب من عوايده !

ام خالد : تطمن يا بو خالد اكيد تلقاه عند حمد يعني وين بيكون
وصار له ظرف و تآخر ,

شويات و ينفتح باب الصاله : هذوه ولدي وصل ، وينك يا خالد
من متى و نحن نتصل عليك يا وليدي ليشش م ترد ؟

خالد : امايه , حمد رفيجي سوا حادث , و دقوآ لي وخبروني و كنت
مستعيل قبضت خط بيتهم وخذت اهله و رحنا المستشفى

بو خالد : وكيف حاله الحين ان شاء الله احسن ؟

خالد : والله شقولك يابويه ، الظاهر فقد بصره وماراح يشوفني خلااص

بو خالد وهو يطبطب ع جتف ولده : لا حول ولا قوه الا بالله ، لا تقول هالكلام ياولدي
انت اقرب الناس له لازم تكون اقوى ، لازم يكون عندك ايمان بالله و تقوي رفيجك مب تيئس
لو هذا حالك كيف راح يكون حاله ؟

خالد : صدقت يابويه ، والنعم بالله ، خلاص انا رايح فوق اتسبح وبعدين برد المستششفى
بخاطركم شي امي وابويه ؟

الـ2 : سلامتك , الله يحفظك يا خالد

.
.
.
.


خالد وهو خاطف صوب غرفته سمع علايه ترمس بالفون :

علايه : امووووون حرقت فون شماني ما ترد
و دقيت ع بيتهم البشكاره تقول انهم مودينها المستشفى مادري بلاها قلبي قارصني

امون : .......................

علايه : فال الله ولا فالج لا تفاولين على شموه ان شاء الله مابها الا العافيه

وفجآه ينفتح باب الغرفه بقوه :::

علايه : خلود ييت بوقتك تكفى توديني المستششفى ابي اشوف شماني طايحه بالمستشفى مادري بلاها

خالد : يعلها الموت ان شاء الله !!!!!!!

علايه وهي تربع لخالد : خالد شفيك ليش معصب وليش تدعي ع شموه شسوت لك هي !

خالد : الا قولي شو ما سوت ضايقت بحمد و خلته يسوي حادث و شوفي اخرتها ؟ انعمى
تعرفين شو يعني انعمى يا علايه انعمممممممممى !!!

علايه و هي مصدومه حدها : ............................. !

خالد : لا عاد تتمشين مع هالبنت ولا بنيج وبينها اتصالات ولا زيارات حتى فاهمه يا عليا !

علايه : لا خالد تكفى تكفى لا تقول هالرمسه انا مالي الا شما و امون والله بدونهم اضيع
يا خالد مب انت اللي تقول الانسان مب معصوم من الخطا وهي عن تخطي وكلنا نخطي
تخيل كيف بيكون شعوري لو كان هذا كلام عامر اخوها عنييي

خالد وهو يعطيها كففففف : تخسي الا هي اختي تظهر شرواتها ولا ابي اسمع منج هالكلام مره ثانيه
يلا انا مروح اسبح و بعدها اشوف حمد وان طريتي شمه صدقيني يكون لج تعامل ثاني

علايه وهي تصيح من قلب : انا يا خالد انا دلوعتك تمد ايدك عليّه مشكور ياخويه مشكور

طلع خالد وهو يصفق باب غرفتها : افففففففففف انا شسويت شسويت ليش سويت جذي ؟!
وراح يسسبح

علايه شافت الفون طايح حذالها و انتبهت ان امون بعدها مب مسكره

علايه وهي تشششاهق : اممون سسمعتي شو .. شو قال خالد ؟

امون وهي مصدومه : ماعليج ياعلايه ماقال هالكلام الا لانه متضايق حيل
ولا انتي عارفه خالد عمره ما مد ايده عليج اهدي حبيبتي اهدي ان شاء الله الامور بتتحسن

و تمت تهدي علايه و اخرتها سكرت وراحت تدور فهد عشان يوديها المستشفى

.
.
.
.

{ صوب غرفة خآلد }

خالد بعد ما خذ له الشاور , حس بتآنيب الضمير ع اللي سواه فاخته ،
وتذكر كلامه لحمد ، و اقتنع بكلام اخته ، دق باب غرفتها بس ماسمع ولا رد ،

وهو يعرف طبع علايه لا زعلت تنددس تحت اللحاف وتتغطى
وتسي عمرها نايمه


خالد وهو يفتح الباب ويروح صوبها ويمسح ع راسها : اسف يالغاليه
والله ماكان قصدي امد ايدي عليج يعلها الكسر قبل لا امدها بس كنت متضايج حيل
وابليس لعب ف راسي ،

علايه : ..............................................

خالد ( حس انه مافي امل انها ترد عليه ) : كنت افكر اوديج عند شما بس يلا ماعليه
خي

يا بيكمل الجمله الا و علايه تنط : صددددددددددددق بتوديني عندها ؟

خالد : هيه فديتج بوديج روحي تزهبي

و حضننته بقووووووووووووه

خالد : كح كح خنقتيني علايه دخيلج فجي ههههه شكلي بقولهم يفضون لي سرير وبترقد وياهم
بالمستشفى

علايه : هههه اسم الله عليك يالغالي ، فديتك والله علني مانخلى منكك ، دقايق وبتلبس

خالد : يلا عيل اترياج تحت و رآح

.
.
.
.
.
.

ف بيت بو راشد

امون بعد لبست عباتها راحت صوب غرفه فهد : تدق الباب

فهد : تفضل

امون : فهوووووووود تكفى ودني المستشششفى شششموه طايحه بالمستشفى مدري شفيها

فهد ( كان يلعب سوني ) عق الرموت ع طول : هاه شممما !شفيها ؟ و باي مستشفى !

امون ( استغربت من خوف فهد و حست بالاهتمام بنبره صوته ) : مادري ي فهود مادري بلاها
مستشفى ( ..... ) و هي صح حمد بعد مسوي حادث

فهد : حمد ماغيره اللي كان ويانا بالسينما ؟

امون : هيه توها علايه كانت داقه و اخوها خالد قايل ل انه مسوي حادث و اظن انعمى ><

فهد : لا حول ولا قوه الا بالله ، المصايب تيي ورا بعض ، خلاص انا الحين بلبس كندورتي ونازل
هاج السويج روحي شغلي الموتر

امون وهي تشل السويج : يلا عيل اترياك لا تتآخر فديتك

فهد : ان شاء الله فديتج

و توجهوآ للمستشفىَ ع طولَ

.
.
.
.


خآلد و علآيه كآنوآ وآصلين قبل قوم فهد ،

علآيه رآحت صوب الرسبشن تسآل عن غرفه شمآ ،

وبعد م دلتهآ ، يت بتروح بس شافت امون توها واصله و معاها فهد ،

بعد م سلموآ ع بعض ،

فهد : خلاص عيل بنخليكم تروحون عند شما و نحن بنروح عند حمد

امون : اوكيه ولو بغيت اي شي دق علي ،

فهد ان شاء الله ،

و كل ن رآح يزور رفيجه ،

.
.
.
.

ركضوآ آلبنآت صوب غرفه شما و تموآ ينآظرون شمه من الزجآج
و آلحزن مآلي محيآهم

انتبهوآ لآم شمآ يآلسه ورآحوآ يسلمون عليهآ

و عامر من ذاك اليوم و ويه عليا مب رايح عن باله ، تم يناظرها وسرح

امون انتبهت لنظرات عامر ، وجان تدوس علايه ع ريلها

علايه : آخخخخخخ و ويع يا امون شعندج انتي كسرتيني تراج
مب ريل ادمي حشششا فيل فيل

عامر وهو كاتم ضحكته ،

علايه انحرجت لانها كانت تصرخ ومانتبهت لوجود عامر

امون : ي لبيهه سرحانين فيج وه بسس م اروم انا

علايه و اسنانها مصطكه ع بعض : امون وآلله ثم وآلله لو م سكتي عني
لسانج هذا اقصه و اسوي فيه احلى صالونه اححححححح < تعرف ان جبدها تلوع بسرعه

امون : يعع يععع الله يقرفج من بنت اللي يسمعج يقول
صينيه تاكل اوادم ول

ام شما و عامر يضحكون عليهم

ام شما : هههههههه وفديتكم والله
تدخلون القلب بسرعه ايلسوآ هنا حذالي خل اسولف وياكم لين تنش بنيتي

عامر : احم يلا عيل امايه انا بروح صوب الشباب ولو وعت شموه دقي لي

ام شما : حاضر يا وليدي

.
.
.
.

{ عند الشبآب }

رآح عآمر صوب الشباب و استغرب عامر من وجود راكان


خليفه : بقولك سالفته بعدين ، اعتبره رفيج خلود ،

ويلسوآ يسولفون عشان ينسون خالد ضيقه و بالفعل دش جو وياهم
بالسوآلف

خليفه : عمممور متى اخر مره طاب فيها المستشفى ؟

عامر : اليوم اكيد بعد متى

خليفه : اخ منك يالمخ اكيد ماقصد هالمره قبلها يالذكي ؟

عامر : هيه ، ها شسمه ممم يمكن يوم انولدت ؟

خليفه : ههههههه ادري بك خوآآآف آقولكم الحبوب م تدش حلجه خير شر
خخخخخ تقولون ياهل لو خالتي بغت تعطيه بندول يقول لا لا شراب تكفين

الشباب يضحكون على عامر : ههههههههههههههههههههه

عامر : امفف عليك من ولد عم ها بدال م تكون لي عون مخلني مضحكه
يدام الشباب ، وبعدين من قال اني اخاف حشششا عليَّه < ويدق صدره

الممرضه كانت خاطفه و هي شاله " شرآت صوآني المستشفى "
فيها ابره و معقم

خليفه : اسسسكيوووز مي كم هيييير

الممرضه وهي تروح صوبه : دو يو نيد سوم ثنق ؟

خليفه وهو يشل الابرهه : ون منت بليز ، وهو يروح صوب عامر

عامرَ : ها لا لا لا لا لا لا م اتفقنا على جيهه خلوف م اتفقنا
نششش و انخشش ورا راكان

خليفه وهو يقلد عامر وهو ييدق صدر : ماخاف من شي حششا عليهه

الشباب كلهم يضحكونَ ع شكل عامر : هههههههههههههههههه

.
.
.
.

{ عند البنآت } . .


عند البنات ملوآ من اليلسه بره ف دخلوآ ويلسوآ حذال شمه ،

و آول م نشت شمه :


ام شمه وهي تبوس راس بنتها : الحمدلله ع السلامه حبيبتي

شمه : الله يسلمج امايه

ام شمه : يلا عيل دامي تطمنت عليج بروح اصلي ركعتين و برد

شمه : اوكيه امايه

امون وعلايه بصوت واحد شششششمو حيوآنه خوفتينآ عليييييجَ

شششمه وهي تبتسم : فديتكم والله من متى وانتو هني ؟

عليوه : شفتي عاد يالسودانيه لج ممم اربع ساعات يمكن ؟ وانتي راقده

ششششمه بصدمه : يووووووه ليش كم الساعه الحين !

عليوه : صبآح الليل يا ماما الساعه 12 الحينه

ششششمه : آووف وانا راقده كل ها !

امون : هيهه يالاميرهه النائئئمه و اميرج من الصوب الثاني يحاتي يآحرآآم ""
وهي تقلد فهد يوم عق الرموت و صد : هاه شششما شفيهاا ! و باي مستشفى !

عليوه وهي تصصصفر و تصصفق : رررررررروح اموت ع العاشق الولهان انااه

و شششمه مستحيه حدها و البنات ناقعات ضحك عليها

.
.
.
.

{ صوب فهـــــد }

فهد كان حارق فون امون وطبعا كالعاده الحبيبه حاطته صامت ،

ترخص من صوب الشباب و رآح صوب غرفه شما ، كآن بيدق الباب

بس الفضول كآن ذآبحنه خصوصا انه سمع اخته تطريه و تشقق من الونآسه

وهو يسمع شمه وهي تضحك ويآهم ،

دق الباب ، تخبلوآ البنات م عرفوآ شو يسسون

فهد : امنه

امون راحت وفتحت له الباب : هلا فهود

كان وآقف بزآويه بحيث لو انفتح الباب شما بتكون قبآله بالضبط ،

فهد : يلا فديتج تآخرآ و امي و ابوي حرقوآ فوني بنروح ،

امون وهي تسلم عليهم < والباب مفتوح: يلا فديتكم اشوفكم باجر
ششماني ترا الدكتور قال من تنشين بيرخصونج وبالتالي انتوآ الـ2
معزومآت عندي بآجر و ي ويلها اللي م تيي

فهد وهو يتآمل ويه شمآ : فدديت هالقمر انا والله انج لعبتي بـ كيآني ي بنيه ...........

علايه وهي تهمس : شوفي نظرآته تكفين تذبببح { كاتمه ضحكتهآ }

شما اللي ماتت من الحيا ومآلهآ خلقهآ : علآيه ججججب!!!

آمون وهي تقلدهآ : ي لبببى الجآآآآآب من هالمنطوق اموت ع الخجلان انا

فهد يحس انه تخبل ( حياها مو طبيعي يا ناس ) و تنح وهو يشوفها

لدرجه ان امون وصلت عنده و لا حس بها

امون وهي تضربه كف خفيف : فهودي وين رحححت ؟

فهد و هو مفتشل ولا سمع كلام امون : هاه هيه الحين بنروح

امون ههههههههههههه والله انك مضيع ي روميو يلا سرينا

فهد يحس ان ويهه طاح : خلينا نركب الموتر اوريج ي حيوانه

امون : هههههه سلاااام فديتكم

شما و علايه : سلااااااام

.
.
.
.
.


يلآ حمسوني ، خل آكمل كتآبهه وآتحفكم بآحدآث آكشنيـه
فالبارت اليايه . .
،
/

جميلةة بنصف وجهءه . .


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 33
قديم(ـة) 24-11-2018, 03:14 AM
fans brooq fans brooq غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية أمانة وإن طلبت الفراق دخيلك لا تفارقني !/بقلمي


هلاااا و غلاااااا ي بعد عمري
كيفك ....... عساكي تكونين بخير عمري
يالله البارتات تجنننننننن ابدعتي بمعنى الكلمة ي حياتي
شما ااااه ي قلبي عليها شكله راح يحاول ينسى حمد بس أتوقع م راح يقدر يمكن يعطف عليه على اساس انو صار عمى مدري والله هذه اللي طلع مني بس أمنى انو ينسى حمد ويصير آخرته مع فهد
حمد: صح انو كان يحب شما بس بالاخير كان راح يتركه طيب ليش مدامك بالاخير بتتركه جاي لعنده عشان تراضيه خيييير ايش عندك
بس حزنت عليه أما انعمى وأتوقع العمى حكته مؤقت يعني يمكن يرجعله بصره بعد ساعة أو بعد كم شهور
خليفة :: والله مدري عنه إذا بيحبه ولا عشانه ولد عمه يخاف عليه مدري أيش آخرته مع حبيبتي شما
خالد : خييييير يخي خير أنت عارف انو حمد كاعد يلعب ع البنت واخرته انو راح يتركه طيب ليييي جاي تحط اللوم ع البنت على حبيبتي شما مررررا م عجبني ردة فعله وخاصة لما أعطى كف لأخته علاية بس حبوب والله يعني عنده جوانب حلوة وسيئة
فهد: اااااي النظرات كاعد يفضحك يخي خفف شوي نظراتك ي عمري وأن شاء الله يكون من نصيبك يخوي شما
عامر ؛ نفس الشيء أنت كمان خفف نظراتك ل علاية حبيبتي ههههه فضحتي والله نفسك أن شاء الله يكون من نصيبك
راكان : شخصية جدية وحلو صح أمه السبب لتدهور حالاته بس أعتقد راح يكون علاقته قوية مع الشباب وهما اللي راح يخففونله همومه وراح يدلونه ع الطريق الصح وأن شاء الله يكون له علاقة مع أي وحدة من بطلاتنا
وبس هذه اللي قدرت عليه والله
يسلم أناملك حياتي وشكككككككرررررراااااا كثييييير حياتي
يجننننننننوووووا والله يججججججنننننووووااااا
مستنية للبارت باحرررررر من الجمممر
استممرررييييي حياتي للامام ي بعد عمري
أن شاء الله توصلني لأعلى الدرجات حياتي
الله يحفظك ويحميكي ويخليكي لأهلك ولاحبابك حياتي
أختك في الله ؛؛ بروق
سلام حياتي❤❤❤

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 34
قديم(ـة) 24-11-2018, 09:44 AM
ام محمدوديمه ام محمدوديمه غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية أمانة وإن طلبت الفراق دخيلك لا تفارقني !/بقلمي


يحليلها شموه هل ياترى حبها لحمد سبب انهيارها أو احساسها بالذنب ...
حمد متناقض المفروض يكون عنده ثقه فيها شوي مب كل بنت اعجبت بشخص وكلمته معناها ضايعه يمكن فترة مراهقه او فترة ضعف بعدين تعلقت فيه
حلو أن صديقاتها مخذن موقف منها هذا يدل على قوة علاقتهن كصديقات
خالد زودها عاد كيف يتهم شما
هزاع شكله من الشخصيات المسيطره الله يعين امون اذا تزوجته بيغربلها
راكان عسى صحبته الجديده ترده الدرب الصحيح

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 35
قديم(ـة) 25-11-2018, 06:23 PM
صورة Dhomrania'a الرمزية
Dhomrania'a Dhomrania'a غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية أمانة وإن طلبت الفراق دخيلك لا تفارقني !/بقلمي


روايه تجننن مرررره
والبارت كان الأروووع
تسلم الأيادي الي كتبتهم

واعتقد سبب انهيار شمااا حبها لحمد


وتسلمي مررره ثانيه
وراح اكون معك بكل بارت❤❤

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 36
قديم(ـة) 30-11-2018, 01:46 AM
fans brooq fans brooq غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية أمانة وإن طلبت الفراق دخيلك لا تفارقني !/بقلمي


السلام عليكم
كيفك
طمنينا عنك حياتي
طولتي الغيبة حياتي اشتقنالك كثير ي عمري
عسى المانع خير حياتي

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 37
قديم(ـة) 01-12-2018, 03:13 PM
احلى من خلق ربي احلى من خلق ربي غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية أمانة وإن طلبت الفراق دخيلك لا تفارقني !/بقلمي


سلام الرواية تجننن اتوقع علاية تحب عامر وعامر يحبها وراكان يتوب ويسير صاحب الاولاد المهم اني مرررة حبيته ويارب يارب يتوب عن اللي يسويه وحمد اعتقد بعدين حيتعافى بس ما حيتزوج شمة اعتقد خليفة هو الي يتزوجها وبس ♡♡

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 38
قديم(ـة) 25-12-2018, 05:59 AM
fans brooq fans brooq غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية أمانة وإن طلبت الفراق دخيلك لا تفارقني !/بقلمي


هلا وغلا حياتي
كيفك ..... ان شاءالله تكونين بخير حياتي
وينك حياتي طفولتي الغيبة علينا ... عسى المانع تكون خير حياتي
بصراحة وحشتينييي كثييير ووحشتني روايتك والله
بلييييز لا تطولي الغيبة علينا ي عمري
الله يفرجلك كل همومك وييسرلك كل أمورك يارب
أختك في الله ؛؛ بروق
نحبببببببكككككككككك والله ❤❤


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 39
قديم(ـة) 27-12-2018, 06:14 PM
احلى من خلق ربي احلى من خلق ربي غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية أمانة وإن طلبت الفراق دخيلك لا تفارقني !/بقلمي


سلام وينك يا جمولة طولتي الغيبة سرلي زمان استنكي وما نزلتي بارت اما على الرواية جميلللة جمييلة زي صاحبتها ومتحمسة اعرف وش سار في الاحداث ♡♥

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 40
قديم(ـة) 10-01-2019, 08:36 AM
جميلة بنصف وجه جميلة بنصف وجه غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية أمانة وإن طلبت الفراق دخيلك لا تفارقني !/بقلمي


صبآح الخير يا ويوه الخير ،
اعتذر منكم كل العذر اختفيت آخر فتره ،
كآن عنديا ختبارات نهائيه وبعدها سافرت وتوي رآجعه ،

شكرا لكل كلمه كتبتوها حقي ، =) احبكم وايد 3> . . .

ولعيونكم بنزل بآرتين ورآ بعض . .
دقايق . . .

.
.
.
.

الرد باقتباس
إضافة رد

رواية أمانة وإن طلبت الفراق دخيلك لا تفارقني !/بقلمي

الوسوم
أمانة , الفراق , تفارقني , دخيلك , رواية , إماراتية , طلبت
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية سأخبئك بين أضلعي ثم أنثر قبلاتي على شفتيك وعنقك واخبرك اني أحببتك وبشدة /بقلمي Asli_novel روايات - طويلة 22 02-12-2018 10:42 PM
رواية قاب قلبين او ادنى /بقلمي Mehya.md روايات - طويلة 39 25-05-2018 08:36 AM
رواية مبصر بلا عيون /بقلمي قيثارة الصِبا روايات - طويلة 0 12-07-2017 09:40 PM
رواية: اللقاء ليس إلا بداية الفراق. -بقلمي- ZAMalr روايات - طويلة 0 03-04-2017 12:20 AM
رواية واكتشفت اني... /بقلمي 88.d.1 روايات - طويلة 32 20-11-2016 05:07 PM

الساعة الآن +3: 03:19 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1