منتديات غرام روايات غرام أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها رواية لكل شيء نهاية حزينة أو سعيدة/بقلمي
روعه ملاك ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

اتمنى الكل يكون بخير وسلامه

طبعا انا تأخرت في كتابه هالبارت بسبب الاحباط اللي جاني ما شفت اي ردود وعاد اليوم تشجعت لأني مبسوطه ومتفائله القى ردود بعد هالبارت ان شاء الله ما تخيبوا ظني



البارت الرابع


حين تنكسر لن يرممك سوى نفسك بإذن الله

وحين تنهزم لن ينصرك سوى ارادتك بإذن الله

فقدرتك على الوقوف مره اخرى لا يملكها سواك
بإذن الله القادر المقتدر

#############


مشاعل وهي طالعه من غرفه امها وابوها وقلبها يدق بقوه تخاف احد يشوفها وفجأه إلا تشوف اخوها بوجهها ظلت تناظره تحاول تستوعب وهو يطالعها متكتف ومبتسم على فهاوتها ينتظرها تستوعب

صرخت مشاعل وسارت تضمه : حسااااااان

حسان ضمها : ههههههه حشى مو صوت عليكِ صمختيني وين الرقه يا بنت

مشاعل ابتعدت عنه ومدت بوزها : مالت عليك وهذا جزاي يوم أني فرحانه بجيتك وتعال ليه ما قلت لنا انك جاي عشان نستعد نفسيا وروحيا وجسديا وكليا

حسان : هههههه ما تحتاج ذكاء يا فهيمه اريد افاجئكم وبعدين وين امي وانتي شو تسوي في غرفه امي وابوي ؟

مشاعل متوتره : امي عند الجيران وأنا كنت جاي


قطع كلامها صوت ام مشعل تحت وهي تناديها :
مشاعل يا مشاعل وينك تعالي يمه

وجلست على الكنبه تنتظرها يوم سمعتها تقول لها انها جايه وطبعا حسان قال لها لا تخبريها عني بطلع وبدخل مره ثانيه ونزلت مشاعل وسارت لأمها وجلست جنبها

مشاعل بابتسامه : ها يمه

ام مشعل وهي فرحانه : بكرا خالتك عليا بتجي ومعها حميتها تبغى تزورنا ولا تنسين انه عندها ولد ما شاء الله عليه الله يحفظه اخ

قطع كلامها دق على باب الصاله المفتوح وصوت غريب ينادي : يا اهل البيت يا اهل البيت عابر سبيل جاي يسألكم حاجته

قامت ام مشعل مفزوعه : هذا كيف دخل ؟

مشاعل ماسكه ظحكتها ويدها على فمها قامت تريد تسوى في امها مقلب سارت تتقرب من الباب وتقول بصوت عالي : اتفضل حبيبي ما عندنا احد البيت بيتك حياك

ام مشعل منصدمه من بنتها عصبت : يا قليله الخاتمه اوريك شغلك عند ابوك

مشاعل وتكمل طريقها وتطلع له وتمسكه وتدخله بيدها وهو متلثم

ام مشعل غطت وجهها عنه وهيي تتوعد فبنتها لكن صدمها وهو متجه باتجاهها ويحضنها بكل قوته

وام مشعل متصنمه فمكانها وصرخت عليه وهي تدفه عنها : بعد عني يا مجنون

حسان بعد عنها بعد ما باس راسها فك اللثام وقال بصوت حزين وعيونه بالارض : افا انا الحين صرت مجنون الله يسامحك يا يمه

ام مشعل صرخت وهي تسير صوبه وتضمه وتصيح من الفجعه والفرحه : اه حساان يمه ليش اتسوي في كذه وليه ما قلت لنا انك جاي؟

حسان بابتسامه : يمه حبيت افاجئكم واشوف غلاتي عندكم

ام مشعل تمسح دموعها : لا تقول كذه يمه غالي واغلى من روحي انت وبعدين شو هالمقلب فجعتوني الله يهديكم مخليني زي الاطرش في الزفه

مشاعل بابتسامه : يمه دخيلك لا تقولي لابوي ومشعل عن جيه حسان بنعملهم مقلب كمان

ام مشعل بظحكه : طيب براحتكم بس والله شوي وكنت بنجلط الله يهديكم

مشاعل وحسان : سلامتك يمه في عدوينك ان شاء الله


وجلسوا ياخذوا علوم بعض وحسان يسولف لهم عن رحلاته والاماكن اللي زارها كونه طيار وهو الحين عنده اجازه وبيرجع بعد شهرين


تتوقعوا شو نوع المقلب اللي بيعملوه مشاعل وحسان لابوهم واخوهم ؟




في المستشفى عند شهد

شهد وهي تمشي مبتسمه وسرحانه تفكر في نايف اللي ماخذ قلبها وعقلها ورفيجتها ابرار تناديها وهي خبر خير لحد ما وصلت ابرار لها ومسكتها من كتفها

شهد زاغت وصدت على ابرار : يمه ابرار خوفتيني

ابرار بابتسامه : اها يعني ما سمعيتيني لما كنت اناديك وانا صوتي راح وانت بعالم ثاني معذوره حبيبتي

شهد باستغراب : انا ما طلبت منك تسامحيني يا حلوه فكيف تعذريني ؟

ابرار بابتسامه وهي حاطه اصبعها على راسها : كيفي

شهد : ههههه طيب يالله خليني اروح شغلي وبعدين نلتقي في البريك ولا تنسي لازم اروح البيت عند امي

ابرار : اكيد ما بنسى وانا اصلا اريد اشوف جدتك قصدي امك احسها حبوبه يالله سي يو

شهد : سي يو

ودخلت شهد غرفه احد المرضى المسوؤله عنهم وشافت الدكتور فؤاد ابتسم لما شافها وقلبه يرقص من الفرحه

شهد ابتسمت له لا اردايا وهو ما صدق قال في نفسه : يمكن تكون معجبه فيني وبعدين ممكن انها تحبني

واقتربت شهد من المريض تسأله شو يحس وكيف حاله اليوم
والدكتور يسوي شغله وكل شوي يناظرها
وشهد مو مهتمه فيه ولا تناظره وبنفسها : افف شفيه لا. يكون معجب فيني مو مهم انا بس يهمني نايف وابتسمت لما تذكرته
وهنا الدكتور ابتسم يوم شافها تبتسم يحسب له هالابتسامه >اهبل ماعليكم منه

وبعدين جا للدكتور اتصال وطلع يوم شاف المتصل وشهد كملت شغلها وعطت المريض أبره والدواء المناسب وهي طالعه من الغرفه تريد تفتح الباب الا الدكتور يريد يدخل في نفس الوقت وبكل دفاشه فتحه بقوه وهي كانت ورا الباب فضرب الباب فجبهتها بقوه صرخت : اخ
وتجمعت الدموع في عيونها ويديها على جبهتها اللي ورمت من ظربه الباب وحست بدوار وبغت تطيح لكن مسكها الدكتور من اياديها وهو مرتبك مره وخايف عليها : سلامات يا شهد السموحه منك ما شفتك
ما كمل كلامه الا وهي مغمى عليها وبغى يشيلها بس مستحي فمشاها وجلسها على الكرسي الموجود في الغرفه وهو متلخبط مو عارف كيف يتصرف وعطرها مطير عقله فظل يناظرها بكل تمعن >> يقزها قز

والمريض الموجود في الغرفه مضايق من الدكتور وتصرفاته فقال : يا دكتور يا دكتور

الدكتور صحى من سرحانه واستوعب باللي حوله والتفت على المريض : هلا ناديتنيً؟

المريض في نفسه : لا يا حبيبي انادي الجدار مو انت
وبعدين قال : ايه حضرتك ليه ما تسعفها البنت غمرانه وانت قاعد اتطالعها ترى مو زين البنت يمكن

الدكتور عصب منه قطع كلامه : مالك دخل خلك فحالك احسن لك وانا حر بتصرفاتي وبعدين هاي تصير خطيبتي فاهم

المريض ابتسم باستهزاء: طيب فهمت عليك
وفي نفسه : باين كل شي من عيونك يالغبي قال خطيبتي قال هه والله ودي اشتكي عليك ويطردونك احسن

الدكتور اخذ نفس واسعفها وشهد فتحت عيونها يوم رش عليها شويه مويه وعطاها غرشه ماي تشرب

شهد اخذت المويه بدون ما تطالعه وشربت من العطش اللي هي فيه

الدكتور بابتسامه : سلامات يا شهد خوفتيني عليك

شهد حست بضيق منه جاملته بابتسامه : الله يسلمك
وفي نفسها : الله ياخذك ان شاء الله كريه كل شوي ناط بوجهي ويكشخ عن اسنانه تقول يسوي دعايه لمعجون الاسنان افف منه

الدكتور : عن اذنك

قامت شهد من مكانها وشوي وتبكي وبغت تطلع وقفها صوت المريض : لحظه لو سمحتي

شهد صدت عليه وهي مستحيه منه لأنه شافهم : نعم محتاج شي؟

المريض في نفسه : والله انها طيوبه وعلى نياتها وهالخسيس يريد يظحك عليها لكن انا اوريه
بعدين قال : انا حاب انصحك يا انسه اذا سمحتي

شهد : اتفضل اسمعك

المريض : اريدك تبتعدين قدر الامكان عن هالدكتور احس انه يريد يلعب عليك اقصد انتبهي على نفسك منه شكله مو كويس مع اني سمعته يقول انك خطيبته اذا كذا انا ما لي دخل

شهد انصدمت من كلمه خطيبته والمريض لاحظ صدمتها وعرف انه الدكتور كذاب فقال : السموحه منك على هالتدخل بس والله اني اريد مصلحتك

شهد هزت راسها : مو لازم تعتذر وانا اشكرك على نصيحتك وجزاك الله خير عن اذنك

ابتسم المريض يحس انه انجز انجاز عظيم > ههه

شهد طلعت وهي مقهوره من الدكتور وتريد تقهره مثل ما قهرها وفي نفسها : اجل خطيبتك ها اوريك خطيبتك وين حقير نذل اففف وسارت تدور ابرار تريد تشكيلها وتشوف لها حل بما انها ام الافكار


تتوقعوا كيف شهد وابرار بيقهروا الدكتور ؟




في بيت ام هيثم جيران ام ساره


هيثم : يمه انا اريد اخطب بنت جيرانا ساره

ام هيثم باستغراب : اشعرفك فيها ؟ ولا بعد حافظ اسمها ومتى شفتها ؟

هيثم : هههه وكل هذي الاسئله تريدي اجوبتها ؟

ام هيثم تهز راسها ؛ اي وبالتفصيل الممل

هيثم هز راسه : لا يمه انا ما اعرف اقول بالتفصيل بس باختصار البنت انقذتها من الكلاب وهي ترعي الغنم برهوم هو اللي خبرني عنها ويوم سألت خواتي عنها قالوا انها حبوبه وطيبه وخبروني عن اسمها وهم اللي شجعوني اخطبها يقولوا انها عايشه مظلومه عند امها وانا اريد اخذها لاني معجب فيها وبالمره اكسب فيها اجر

ام هيثم اتنهدت بتعب : اسمع يا هيثم خواتك صادقات البنت زينه لكن انا مستحيل اوافق على زواجك منها ما فيني على امها لسانها اطول منها وكل تتحلطم وما تخلي احد بحاله هذا حرام وهذا حرام كانه ما في احد يعرف الدين غيرها وكل حياتها اوامر وتريد تسيطر على الكل يعني خلنا نبعد عن الشر ونغنيله

هيثم بحزن : يمه الله يهديك شو هالكلام يعني البنت شو دخلها بأمها وإحنا بنوقفعا عند حدها مو مشكله يعني

ام هيثم : لا حبيبي ماني موافقه تريد تتزوج عندك شهد ولا بنات خالك سهيل وش زينهم دلع ودلال

هيثم هز راسه : لا يمه هي احسها غير عنهم فيها شي جذبني وانا ما اريد الا هي يمه وغيرها ما اريد

ام هيثم : وانت تحسبهم بيوافقوا عليك لا حبيبي ابوها يمكن يزوجهن لأولاد اخوه تراهم مو مقطوعين عن الدنيا والناس اللي عندنا عندهم

هيثم قام متضايق من أمه : طيب يمه عن اذنك انا بشاور ابوي واشوف رأيه
وهو متجه لغرفته في نفسه ؛ الله يسامحك يمه جيتك تواسيني زدت الطين بله

ام هيثم حزنت على حال ولدها بس تشوف كلامها صح : ايه زين تشاوره الله يوفقك يمه


تتوقعوا شو رده فعل ابو هيثم يوافق ؟ ولا ؟؟




في بيت ساره بالليل

قامت ساره من سريرها بعد ما كانت متسدحه عليه وتخطط وتفكر شو تسوي وشو تحتاج : لازم اطلع الحين الساعه تسعه خلاص تعشينا وامي الحين اكيد بتنام او نايمه خلاص يارب يكونوا نايمين والحين انا احتاج تليفون امي ما ادري وينه

فتحت باب غرفتها بحذر وطلعت راسها تشوف اذا في احد بالصاله : الحمدلله مو فيه بسم الله ((وجعلنا من بين ايديهم سدا ومن خلفهم سدا فاغشيناهم فهم لا يبصرون.)) >>وتكررها

وهي تمشي تدور التلفون في الاماكن اللي امها احيانا تحطه فيه وتنساه وتدعي من قلبها انها تلقاه ومره تردد الايه ومره تدعي تلاقي التلفون وحصلته بالمطبخ على الطاوله شوي كان مضموم وهي تتصبب عرق من الخوف لا تشوفها امها او اختها وشالت التلفون وطيران على غرفتها بكل رشاقه على اطراف اصابعها وتحاول تكتم انفاسها ودخلت واخذت نفس عميق وزفرت وقلبها يدق بقوه من الجريمه اللي بتعملها ودقت على رقم ابوها اللي حافظتنه من قلب >> طبعا للطوارئ ههههه

ودق التلفون ورفع ابوها السماعه ومستغرب : الو !!

ساره وقلبها يدق من الخوف ؛ الو بابا كيفك ؟

ابو ساره بفرحه يوم سمع صوتها : هلا حبيبتي زين سمعنا صوتك اني بخير والحمدلله وانتي اخبارك ؟

ابتسمت ساره : بابا اني مو بخير ممكن اطلب منك طلب

ابو ساره : امري تدللي عيوني لك تدري بغلاتك عندي والله انا ودي تعيشي عندي بس شو نسوي

فرحت ساره من كلامه وبنبره حزن والدموع بدت تتجمع في عيونها : بابا ارجوك تعال الحين وخذني عندك ما اقدر اعيش عند ماما والله هي ما تحبني بس تحب جواهر وكله تضربني

ابو ساره بغضب : لا حول ولا قوه الا بالله ما يحق لها تضربك انتي الحين مو صغيره الحين بجي اخذك تجهزي وبعدين صح امك وين الحين وكيف عندك تلفونها ؟

ساره باختصار : خذيته من دون ما تعرف والحين برده مكانه وبطلع انتظرك

ابو ساره وهو فرحان انه بيقهر ام ساره وبيفجعها وبكذا يبرد قلبه : اها طيب نص ساعه واني عند الباب تعرفين مسافه الطريق

ساره : طيب بالظبط

وقفلت وهي فرحانه انه الله ساعدها وخطتها قربت تنجح وطلعت ترجع التلفون مكانه وشافت الساعه اللي بالصاله وحسبت متى بتطوف النص ساعه وسارت المطبخ شربت مويه تظبط نفسها وشوي تدخل اختها تريد تشرب مويا وطالعن بعض بنظرات حاقده وطلعت ساره وهي مبتسمه لأن بعد شوي بتفارق عدوينها

وسارت غرفتها وكل شوي تطل من الباب تشوف الساعه وهي تدعي الله يكون بعونها وتفكر شو بيصير عمتها بترضى بوجودها وامها واختها كيف بتكون رده فعلهم يوم ما بيحصلوها الصبح ومن تفكير لتفكير لين مضت النص الساعه طلعت بعد ما لبست عباتها ونقابها مع القفاز وهي تردد الايه ((وجعلنا من بين ايديهم سدا ومن خلفهم سدا فاغشيناهم فهم لا يبصرون )) وطلعت بشويش ترجف من الخوف وقلبها يدق دق شوي ويطلع من مكانه وفتحت الباب وطلعت وكل شوي تصد ورا تخاف احد سمع ويطلعوا وكملت طريقها لحد ما فتحت البوابه الخارجيه وطلع وسكرت الباب بشويش وارتاحت يوروم شافت سياره جايه باتجاهها

شو تتوقعوا سياره من جايه ؟ ابوها ولا حد غير ؟
وشو بيصير لساره في المشوار القادم وين بتعيش ؟ وكيف بتكون حياتها افضل ولا اسوء ؟



عند البحر في نفس الوقت

مشعل جالس يطالع البحر بصمت غير عن الايام الماضيه حتى ما فكر يسمع اغنيه نفس قبل بس ظل يتامل المكان وهو يفكر انه يخطب له وحده تنسيه همومه ويشاركها افراحه واحزانه سواء كانت من الاهل او من المعارف ما يهم من تكون دامها خلوقه ومحتشمه وجميله يتخيل مواصفاتها ...

وبعدين قام لما اتصلت عليه امه كالعاده ورد عليها انه جاي وهو متوجه لسيارته وبانتظاره .....


اتمنى انكم ما تحرموني من توقعاتكم واذا حد عند اي تعليق على اسلوبي في السرد او نصيحه كتبوا بدون اي تردد

البارت الياي بيكون على حسب الردود حتى لو فيه رد واحد على الاقل
دمتم بخير

لامــارا ©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©

السلام عليكم

كيف حالك ؟؟

الحمدلله على السلامة

بالتوفيق لك دمت بود

روعه ملاك ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها لامــارا اقتباس :
السلام عليكم

كيف حالك ؟؟

الحمدلله على السلامة

بالتوفيق لك دمت بود
وعليكم السلام ورحمه الله وبركاته
يا هلا فيك اختي لامارا
انا بخير ولله الحمد
وربي يسلمك من كل شر
اتمنى متابعتك معي للنهايه وانتظر توقعاتك اذا ما عليك امر
وفي النهايه اشكر تواجدك بصراحه اسعدني كثيرا

روعه ملاك ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

سامحوني على التأخير اللي احيانا يكون بسبب الاشغال واحيانا سببه الاحباط والكسل
بس انا عند كلمتي بكمل الروايه للنهايه بس يوم اشوف مافي ردود كثيره اتضايق كثير وحتى اني افكر اختصرها وانهيها بسرعه لكن الامل اللي عندي يمنعني >< واخيرا خلصت من الهذره ><

(اتمنى لكم قراءه ممتعه )


البارت الخامس


من القهر جفني نشف # ما ضل دمع بعيوني
للي شلت حبهم عمر # تالي وكت ينسوني
جازيتهم حب ووفه # تالي بهجر جازوني
مرتاحه روحي على البچي # ابچي بعد خلوني
شكد تعبت وتمرمرت # گالولي ارحم حالكً ولاموني
وشحصلو لمن نسو # بس اعتقد جرحوني جرحوني



##############


في القريه عند ساره


بعد ما طلعت ساره من البوابه الخارجيه شافت سياره جايه صوبها ومرت من جنبها وما وقفت ولحسن الحظ انه محد شافها وهي واقفه بالظلام لأن ما عندهم اناره على البوابه الخارجيه وحست بخوف وتقول بنفسها : ليه ما جاء ابوي لحد اللحين الله يستر اذا ما جاء

وفجاءه تشوف سياره ثانيه جايه صوبها وقالت : يارب يكون هو يارب ارجوك يا الله يسر انه يكون هو ابوي

وفعلا وقفت السياره بجنبها وفتح الدريشه وقال لها : يالله ركبي بسرعه

تقدمت ساره من السياره وركبت وهي ترجف من الخوف : يبه الله يهديك اتاخرت وايد قبل شوي مرت سياره حسبتها انت والحمدلله انه محد شافني ولا كان رحت فيها

ابوها حرك السياره ومشى : ايه مسافه الطريق وشوي كان زحمه الا ما قلتي لي ليه ما جبتي معك ملابسك مو خلاص بتعيشي عندي ؟

ساره بضيق : ما فكرت يبه لأني كنت مستعجله مرا
وفي نفسها : من زينهن عاد عشان اخذهم كلهن ما يجن عشر ومتقطعات وحالتهن حاله هه ما اقول الا الله يرحمهن هههه

ابو ساره بابتسامه : طيب مو مشكله بندبر لك بعدين

ولما قربوا يوصلوا من البيت حست ساره بالفرحه وشاقه انها ابتعدت عن امها وتحس كأنها بحلم

صدت ساره على ابوها : يبه عمتي واخواني نايمين ؟

ابو ساره : لا وانا ترا ما قلت لحد عنك الحين نفاجئهم بجيتك

ابتسمت ساره هي من زمان ودها تشوفهم بس امها ترفض تخليهم يروحوا مع ابوهم بس يطلعوا يسلموا عليه وياخذوا مصروفهم ويرجعوا يدخلوا غير كذا لا بس كم مره وينعدوا على الأصابع المرات اللي راحوا فيها مع ابوها بيت جدهم وجدتهم ام ابوها وطبعا هذا قبل زواج ابوها من زوجته الثانيه يعني قبل خمس سنوات تقريبا

ووصلوا للبيت المقصود وركن ابوها السياره في الباركن الموجود برا البيت وصد على ساره : يالله يا ساره وصلنا

ونزلت ساره من السياره مع ابوها وهي تناظر البيت من الخارج تصميمه افضل من بيتهم وكملت طريقها لحد ما دخلوا من البوابه الخارجيه في الحوش اللي عباره عن حصى لحد ما وصلوا لباب البيت الداخلي ودق الباب وفتحت زوجته الباب وساره كانت ورا ابوها و تحس انها فرحانه وخايفه كمان من عمتها تخاف انها ما تحبها او تقبل بوجودها

زوجه ابوها واقفه على الباب ويدها على خصرها : هلا جاسم وين كنت ؟

ابو ساره صد على ساره ومسك يدها اليمين : عندي ضيفه تعالي يا ساره سلمي على عمتك

تقربت ساره بخوف منها وهي تشوف الغضب في عيون عمتها مدت لها يدها : السلام عليكم عمتي

وانصدمت منها يوم شافتها ما مدت لها يدها ولا ردت السلام وقالت بصوت غاضب موجه لزوجها : ما شاء الله شو شايفني ما عندي احساس جايب لي بنتك تعيش عندي لا حبيبي مستحيل تبقى لحظه من وين بنصرف عليها وما عندنا مكان لها شوف لك اي صرفه سامع

انحرجت ساره منها وصدت على ابوها الساكت اللي ينتظر زوجته تخلص من النبيح ويوم شافها سكتت

ابو ساره بصوت هادي : اسمعي يا مره البنت الليله بس بتنام عندنا والصبح بوديها عند امي وابوي لا تحاتين ما يخلصني اوديها اللحين ويمكن بعد يكونوا نايمين اللحين في هالوقت تعرفيهم كبار في السن ويناموا بدري

اقتنعت زوجته بكلامه وبضيق : طيب طيب فهمت دخلوا افف

ابو ساره صد صوب ساره متفشل منها ابتسم لها : كويس انها رضت يالله خلينا ندخل

دخلت ساره وجلست في الصاله وكشفت عن وجهها وناظرت المكان من حولها بنظرات خاطفه وبعدين استقرت عيونها على زوجه ابوها تنتظر الاوامر من اي احد شو تسوي الحين

زوجه ابوها قبل ما تسير غرفتها صدت على ابوها اللي جالس يمها وقالت : اليهال عشيتهم وناموا قبل شوي وهي خخلها تنام هنا في الصاله

ابو ساره بضيق صد عليها : والله ما كان ودي يكون هذا حالك بس تعرفي هذا البيت باسمها وهي اللي المسؤوله عنه وانا ان شاء الله بكره الصباح بوديك تعيشي عند امي وابوي اكيد بيحبونك وبترتاحي معهم

ساره بابتسامه ؛ طيب بابا مو مشكله

قام ابوها وجاب لها فراش : تصبحي على خير

ساره : وانت من اهله يبه

وسار ابوها غرفته بعد ما طفا كل الانوار وساره انسدحت على الكنبه بعباتها وتغطت بالفراش

وهي تقول في نفسها : اخخ ما توقعت انها كذا يعني لازم كل زوجات الابو يكونوا شريرات ؟ الحمدلله انه بكرا بسير بيت جدي وان شاء الله ارتاح من هالمعاناه لكن بصراحه فيني فضول اريد اعرف ماما وجواهر شو بتكون رده فعلهم لما ما بيلاقوني ؟ وكيف بتكون حياتهم من دوني ؟وهل بيفتقدوني ؟ ومن راح يطعم الاغنام ؟ اكيد بينقهروا مني ويمكن ماما ما تعلم احد عن اختفائي لأن الناس بيشكوا في تربيتها ويمكن تدور لها اي كذبه تغطي على الموضوع اهم حاجه اني ارتحت منهم والحمدلله يا فرحتي هههه اتخيل حرامي يدخل البيت يسرق وبعدين يقتلهم لا لا لا ما في حراميه بس والله اخاف في يوم من الايام اشوفها ما ادري شو بتسوي لي اذا شافتني اعوذ بالله ان شاء الله ما اشوفهم ابدا مع اني احس اني مذنبه وكأني مجرمه بس. شو اسوي انا انجبرت اسوي كذا وكله بسببهم

وتمت ساره من تفكير لتفكير لين غلبها النوم ونامت على امل ان الغد افضل من اليوم

تتوقعوا شو بيصير لساره في بيت جدها ؟
وكيف بتكون حياتها سعيده ام تعيسه ؟



عند مشعل في السياره

وهو راجع البيت انفتحت له البوابه أوتوماتيكيا ودخل لين ما ركن السياره ونزل متجه كالعاده للصاله المتجمعين فيها امه واخته سار صوبهم

مشعل بتعب : السلام عليكم

الجميع مع بعض : وعليكم السلام

ام مشعل : زين يا وليدي انك جيت اريد اكلمك فموضوع بعد العشاء

مشعل : ان شاء الله يمه والحين عن اذنكم بسير شوي جناحي وارجع لكم

ام مشعل : طيب لا تتأخر يمه

وسار مشعل صوب اللفت الموجود في الزاويه لحد ما وصل جناحه ودخل وبدل ملابسه بسرعه ودخل يتروش ولبس بيجامه سوداء وطلع من الحمام وعيونه على السرير ومعقد حواجبه مستغرب من وجود جثه شخص نايم على سريره وصاد على الجهه الاخرى ويشاخر بصوت عالي

مشعل في نفسه : كيف ما شفته من قبل ولا يكون من اهل الارض (جني) اعوذ بالله ههه

وبعدين قال بصوت ينسمع : بسم الله اعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق اللهم سكنهم في مساكنهم والخ ...

هنا حسان سمع مشعل وهو يذكر الله وماسك نفسه بالغصب ووقف من الشخير وصار يهتز من الظحك لين ما حس بيد مشعل وهو يشيل اللحاف من عليه

قام حسان من الزيغه وصار يصارخ بعد ما صد على مشعل : ووااااااااااااااااااا

مشعل رجع خطوه للخلف بصدمه وهو يشوف شكل حسان يخرع ويخوف من صدق شعره مطير على فوق وصاير كشه ولابس عدسات حمر وفي عيونه كحل كثير وعلى خده كحل على شكل خطوط و شفايفه لونهن احمر غامق سايل على الجوانب وكان شكله مرعب تقريبا وخاصه انه كان بالليل

مشعل بصوت عالي وهو يكرر : اعوذ بالله من الشيطان الرجيم

حسان يهتز من الظحك : ههههههههههه شكلك نكته يالحبيب ههههههههههه

مشعل لا اردايا رفع يده وصفع حسان بقوه

وحسان وهو ماسك خده مكان الصفعه وبزعل : اخخ حشى ما يدين عليك! كذا ترحب فيني بس يالله معذور لانك كنت متخرع هههههههههههه

مشعل باستغراب وتقرب منه لحد ما ضمه وهو خجلان من تصرفه : هذا انت حسانوه !! السموحه منك الصراحه ما عرفتك يا اخوي والحمدلله على السلامه

حسان ضم مشعل وسلم عليه : الله يسلمك يا مشيعل ما قصرت فيني خوفتني وانا اللي كنت اريد اخوفك خفت قبلك ههههههه

مشعل : ههههههههه الله يهديك كذه تسوي فيني زين ما جاتني سكته قلبيه والله احسبك جني

وبعدين طق مشعل راس حسان بخفيف :ما كأنك صغرت اسمي ؟

حسان بظحكه : بعد تسأل!؟ زين انه الرساله وصلت

مشعل بنظره جانبيه : لا ترسلها مره ثانيه

ومن وراهم قاطعهم صوت مشاعل : ما شاء الله الحبايب يسولفون وناسينا اقول يالله ابوي وصل سار يبدل و ننتظركم تنزلوا

مشعل : ايه والله تأخرت كله من حسانوه الزفت خرعني

مشاعل حطت يدها على فمها : هههههههخ من جد ما اصدق ان الخطه نجحت يالله نريد نسويها في ابوي بعد ولا اشرايك حسان ؟

حسان بابتسامه : لا احس اني تعبان وكمان ودي اجتمع معكم على العشاء يعني نازل معكم واسلم عليه مره وحده

مشعل ظربه على ظهره بالخفيف : يالعبقري زين انك تفكر بعد اجل تريد ابوي ينجلط من شكلك اللي يخرع لا لا ما فيني على المشافي بالليل والحين غسل وجهك بسرعه لأني اريد انزل

سار حسان وغسل وجهه بالماي والصابون في حمام مشعل وطلع.

مشاعل : يالله شباب سرينا اكيد تأخرنا عليهم

مشعل وحسان مبتسمين : يالله سرينا

ومشوا الاخوان متجهين للفت لحد ما وصلو الطابق الارضي بالتحديد بالصاله طلعوا من اللفت وساروا لامهم وأبوهم اللي نازل قبلهم بشوي من الدرج

ام مشعل وقفت : يالله يا عيال تأخرتوا كثير والعشا برد

ابو مشعل صد عليهم وهو يشوف ولده حسان موجود معهم ابتسم

حسان بصوته الهادي مد يده وباس راس ابوه : السلام عليكم يبه وشلونك عساك بخير

ابو مشعل سحبه لحظنه وربت على ظهره وهو فرحان : هلا بك يا ولدي انا بخير دامك بخير ولله الحمد والله اشتقنا لك

حسان : الله يحفظك ويخليك لنا يبه

مشاعل مدت بوزها : يبه تراني بديت اغار

ابتعد حسان عن ابوه وابو مشعل يظحك على بنته وفتح ذراعه لها : تعالي يا دلوعتي شعوله

قامت مشاعل من على الكرسي وركضت صوب ابوها وتحضنه بقوه وتبوسه على خده : ابويه حبيبي والله

وهي تناظر إخوانها وامها بابتسامه ولاحظت انه مشعل جالس هادي وباين عليه سرحان شوي وامها تناظر هم تريد نقول شي وحسان شوي يناظرها وشوي يناظر امه

حسان بمزح : شعوله خلاص قومي عن ابويه يعني راعي مشاعر امي على الاقل ولا حركات بوسه و حبيبي ههههه

ام مشعل ناظرته بغضب : حسانو شو هالكلام

ابو مشعل ضحك عليهم وصد على ام مشعل ومبتسم وفاتح ذراعيه : صدق نوير غرتي ؟ ولا تزعلي تعالي فحضني وانا ابوسك عنك

هنا احمر وجه ام مشعل وتطالع حسان بغضب : كله منك يا السوسه

مشاعل جلست في الوسط بين مشعل وحسان مبتسمه : يووه يمه عادي

ام مشعل طنشت بنتها ومتفشله : يالله العشاء برد من جد اتفضلوا

جلس ابو مشعل جنب زوجته وبدوا يأكلوا ويسولفوا في مواضيع مختلفه
ولما خلصوا قاموا يجلسوا على الكنبات و حسان ومشاعل جلسوا معهم شوي وبعدين استاذنوا بيسيروا يناموا

مشعل صد على امه بعد ما ساروا اخوانه ومبتسم غصب عنه : يمه شو هو الموضوع اللي تريدي تكلميني عنه ؟

ابو مشعل باستغراب وقطب حواجبه وصد على زوجته : اي موضوع يا ام مشعل ؟

ابتسمت ام مشعل لهم : ابد كل خير ان شاء بس يا ابو مشعل ولدنا مشعل طق ال25 وما تزوج للحين وانا اريد افرح بيه اليوم قبل باكر ونسأله عن رايه ولا شرايك بو مشعل

ابو مشعل هز راسها : صادقه امك يا مشعل ها متى ناوي تعرس ؟

مشعل ووجهه ما عليه ايه تعابير : الله يهديك يمه ليه مستعجله بعدني صغير وبعدين ما في وحده ببالي يعني لو انتظر شوي كم سنه قدام يمكن يكون احسن

ام مشعل بفرحه : دام ما في احد ببالك شو رايك اخطب لك على ذوقي ولا وحده من بنات اختي عليا

رد مشعل بضيق : لا يمه ما اريد من الاهل لاني اعتبرهم زي اخواتي وانتي يمه عادي اختاري لي اي وحده تحبيها تكون زوجه لي بإذن الله طبعا اذا عجبتني نتوكل على الله ها شرايك ؟

ابو مشعل : والله طلعت نفس تفكيري اخذت امك وهي مو من الاهل ومن اختيار امي وعجبتني ومرتاح في حياتي معها سبحان الله

ابتسمت ام مشعل : طيب يا مشعل اللي تبيه ان شاء الله من بكره ادور لك

مشعل ومن داخله قلبه متقطع من الحزن جاملها بابتسامه : اللي تشوفينه يمه ويالله عن اذنكم بروح انام حدي تعبان تصبحون على خير

امه وابوه : وانته من اهله

مشى عنهم مشعل واتجه للمصعد وعلى طول لجناحه ويحس من جوه محروق نار تشتعل بقلبه وصل غرفته وانسدح على سريره بشكل عشوائي وعيونه تطالع سقف الغرفه وسرحان في صوره جمانه اللي طيوفها ما تفارق خياله وهو يتخيل وجودها ويحاكيها : اه خلاص يا جمانه انا بتزوج قريب وانتي مو إلي وانا لازم انساك يوم اني بتزوج غيرك وما اقول غير الله يسعدك دامك راضيه بحياتك معه

وانقلب على الجانب الأيمن وضرب جبينه يحاول يصحى من سرحانه وتفكيره فيها وبدا يكلم نفسه بصوت مسموع : افف يا مشعل اصحى لازم تنساها هي مو من نصيبك واكيد انها مو مناسبه لي ويمكن خيره لي اني ما اخذها يارب اني انساها ويا رب يسر لي زوجه صالحه تنسيني جمانه واهلها بس لحظه ليه ما اتزوج اختها على الاقل تشبهها لا لا انا شو قاعد اقول كان الا اريد البلا الله يكفينا الشر

وانقلب على الجانب الايسر وغمض عيونه وبدا يقرأ اذكار النوم ويذكر الله لين ما غفت عينه


شو تتوقعوا من البنت اللي بياخذها مشعل ؟؟

وهل بتكون من الاهل بعكس شرطه ام شخصيه جديده راح تطلع ويتزوجها مشعل في النهايه ؟؟



في بيت ابو هيثم

الكل مجتمع على العشاء عدا هيثم اللي حابس نفسه في الغرفه ونفسه مسدوده عن العشاء مو مستوعب انه امه ترفض طلبه وتحرمه من شي وخاصه من بنت حبها من اول مره يعني من ذوقه
وهو منسدح على السرير على ظهره ويطالع السقف يتذكر شكل ساره وهو منجذب لعيونها الزرق ويتذكر صوتها اللي كأنه نغم >>> يبالغ في الوصف

وهو مندمج مع الذكرى ما يسمع الطق على الباب لين ما مل ابراهيم وهو يدق وما حصل اي رد فتح الباب ودخل وهو يشوف الحجره بارده و ظلام اعتقد انه نايم رجع خطوه على ورا لكن وقف يوم سمع

هيثم بصوته الخشن : شو عندك برهوم ؟

ابراهيم : ابد بس ننتظرك على العشاء

هيثم بضيق : قل لهم ما اريد شبعان ولما ابوي يخلص من العشاء علمني اريده فموضوع ضروري
وفي نفسه يقول : وين شبعان وانا بطني يطلع اصوات من الجوع بس عناد ما راح اكل لين اسأل ابوي واشوف رده وبعدين يصير خير على حسب المزاج

وغمض عيونه يتخيل نفسه ساير يخطبها ويشوفها ويتزوجها والخ ...


ابراهيم طلع وقال لهم انه شبعان وما يريد وهنا ام هيثم قامت من على السفره وبعصبيه : لا والله متى اكل عشان يشبع طول اليوم داخل غرفته كل هذا عشانها ؟

ابو هيثم باستغراب: شو السالفه يا مره ؟ واتعوذي من ابليس بالأول

ام هيثم بعصبيه : بروح اناديه يتعشى وبعدين اقولك السالفه ما يصير يتم على لحم بطنه

ابو هيثم بهدوء : استهدي بالله وقعدي نتعشى وبعدين بروح وياك لعنده نشوف اشفيه وان شاء الله ما بينام الا وهو متعشي والحين خلينا نتعشى

اقتنعت ام هيثم بكلامه وجلست تتعشى معهم وعيالها عهد واحدام وخالد وابراهيم يوم شافوا امهم متضايقه تعشوا بسرعه وقاموا مع بعض بعد ما استاذنوا يسيروا يناموا البنات بغرفه والاولاد بغرفه اما هيثم بروحه في غرفه وقامت ام هيثم ونادت على الشغاله تجي تأخذ الوعيان واتجهت مع زوجها لولدها البكر ودقت الباب ودخلت وشافت الغرفه مظلمه وبارده مرا

ام هيثم بصوت حنون وهادي : هيثم يمه

قام هيثم واعتدل وشغل النور وبتعب : هلا يمه
ويوم شاف ابوه وقف وهو يأشر على الكنبه اللي عنده بغرفته الواسعه : هلا يبه اتفضلوا حياكم

وفعلا جلسوا قدامه وهو جالس على سريره ومقابلهم وصار يناظرهم مو عارف من وين يبدا لين اسعفه سؤال ابوه له

ابو هيثم : ها يا هيثم ليه ما جيت تتعشى معنا ؟ تعبان او فيك شي لا قدر الله

نزل هيثم راسه وبعدين رفعه مره ثانيه وطالع ابوه بابتسامه : ابد ما فيني اي شي بس مو مشتهي اكل

وفجأه يطلع بطنه اصوات يعلن الجوع اللي وصل حده هنا اتفشل هيثم وحط يده على بطنه ومبتسم من الفشله

ظحك ابوه عليه وقال : اجل مو مشتهي ها علينا يا هيثم
وبنبره جديه : يا هيثم اذا تعبان او محتاج شي لا تتردد تسألنا وتقول لنا

هيثم هز راسها : ادري بكم ما راح تقصرون معي الله يحفظكم لنا بس انا حاب اكلمك يبه بموضوع اذا تعبان الحين بكره نتكلم فيه

ام هيثم بزعل : لا كلم ابوك الحين وبعدين تقوم تتعشى برضاك او غصب ولا تراني ازعل عليك

ابو هيثم ناظرهم باستغراب : شنهو الموضوع يا هيثم قلي ولا تخاف عساه خير !

هيثم : الله يجعله خير يبه انا كلمت امي الصبح اني اريد اخطب لي بنت الجيران وامي رافضه الخطبه عشان امها وانا مو مقتنع الا ابيها هي مو اي احد ثاني وهي تقول اشوف غيرها وانت يبه شرايك اني اخذ بنت الجيران ؟ موافق يبه ولا انت مع امي اني اخذ اما شهد او وحده من بنات خالي ؟

ابو هيثم سكت يفكر في كلام ولده وبعدين قال : كلام امك .....

وبعدين قام مشعل يتعشى عشان امه ترضى عنه وهو يحمد الله على كل حال هو فيه



شو تتوقعوا رد ابو هيثم موافق ولا مع ام هيثم ومو موافق ؟؟



في بيت نايف وجدته العجوز

وقت العشاء الكل مجتمع بغرفه الجده ويتعشوا بهدوء وشهد كل شوي تناظر الجده وشوي تناظر نايف وهي ترتبك بوجوده تحس بحراره عاليه رغم بروده الغرفه وحركتهاً تكون اصعب وأبطأ على الا انها فرحانه ومبسوطه على هل الاحاسيس وفي نفسها : الله يحفظ لي ويكون من نصيبي >> حب تملك

قطع نايف الهدوء المخيم على المكان : يمه بكرا الجمعه وبسير السعوديه عند عمي بتروحين معي ؟

الجده بتفكير : ايه بنسير وياك ويا شهد لو اني بتعبك معي اذا ما عليك امر ابيك تجهزين الشنط

ابتسمت شهد لها : ان شاء الله يمه

قام نايف وباس راس جدته : تصبحي على خير يمه

جدته : وانت من اهله يبه

وسار نايف متجه للباب وعيون شهد عليه وطلع وعيونها على الباب وكأنها تريده يرجع

جده نايف بفرحه : الله يحفظك يا نايف وان شاء الله افرح فيك قريب واشوفك معرس

وصدت الجده على شهد وهي مبتسمه : تدرين نايف قال بيعرس قريب ان شاء الله بس بصراحه ما قال لي منهي البنت اللي في باله بس يقول اني اعرفها

انقبض قلب شهد وحست بإحساس غريب من كلام الجده وقامتوهي تحس انها شوي وتبكي من الحزن والهم اللي صابها فجأه وهي ما تعرف شنهو السبب

فابتسمت شهد للجده مجامله : الله يسعدكم ان شاء الله وعن اذنك يا يمه بشيل الوعيان وراجعه لك

الجده وهي مبتسمه لها : طيب براحتك

وقامت شهد وخذت الوعيان وحطتهم بالمطبخ ورجعت للجده وساعدتها في امورها يعني وصلتها للحمام على الكرسي المتحرك وساعدتها في تبديل ملابسها وبعدين رجعتها للسرير واستاذنت تطلع

شهد وهي تبوس راس الجده : تصبحي على خير يمه

الجده : وانتي من اهله حبيبتي

وطلعت شهد وسارت المطبخ وغسلت الوعيان بسرعه وسارت غرفتها اللي بجنب غرفه الجده من جهه اليسار ونايف غرفته بجهه اليمين وخذت شهد لها ملابس وسارت تتروش ولبست جلابيه ورديه ورمت نفسها على سريرها وهي تحس بتعب مو طبيعي والحزن اللي جاها فجأه يعصر قلبها وهي تفكر وفي نفسها تقول : معقول صار شي لحد ؟ولا بيصير شي لحد ؟ ياربي حاسه انه في حاجه حتصير بس ما ادري لمين ؟ اه يارباه بس لحظه لا يكون نايف يفكر يتزوج وحده غيري لأني انقلبت فوق تحت من بعد كلام جدته انه حيتزوج !؟ لا لا مكالله لا يقوله ما اتخيل نفسي اكون لشخص ثاني وهو لوحده غيري

ونزلت دمعه حاره على خدها البارد وبعدها نزلت الدموع ورا بعض وقامت تشاهق وهي تتخيل انه نايف يتزوج غيرها وهي وين تروح وشو تسوي من دونه ؟؟ ما يكفي انها يتيمه ؟!

وبكذا بعد فتره نامت ودموعها على خدها خايفه من بكرا والاحداث اللي ممكن تصير وغفت عيني وهي تردد الدعاء : يارب رحمتك يارب رحمتك يارب ر..



في نفس البيت وبالتحديد في غرفه نايف

منسدح على السرير وهو لابس بنطلون بدون التيشيرت يعني صدره مكشوف وهواء المكيف يضرب فيه وهو يحس ببرد لكنه يكابر و يفكر شنو بيسوي بكره ؟وهل بيلاقيها نفس كل مره؟ وهل بيقدر يتزوجها ؟ وبعدين سأل نفسه : انا ليه احبها؟

وسكت يدور الاجابه وجاوب بصوت مسموع : ايه عيونها سبب حبي لها و ظحكتها اللي تخبل كانها لحن موسيقي


تتوقعوا وين شافها و متى سمعها تظحك ؟ ؟
وهل بيقدر يتزوجها ؟ ولا بيتزوج شهد ؟؟
وشهد شو بتكون رده فعلها يوم بتعرف عن اللي يحبها نايف ؟؟



انتظر توقعاتكم بفارغ الصبر لأنها تهمني
وشكرا مقدما لللي بيشاركني توقعه

روعه ملاك ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
كيف حالكم جميعا ؟؟؟
اتمنى ان يكون الجميع بخير


البارت السادس


موجوع قلبي والتعب بيا
من اباوع على روحي
ينكسر قلبي عليا

################



صباح يوم الجمعه وبالتحديد الساعه 6:00


في نفس هذا الوقت يوميا
قامت ام ساره واتجهت لصوب غرفه بنتها ودقت الباب بقوه وهي تنادي بعصبيه: سارووه يا الزفته قومي بسرعه سارووه!

ويوم انها ما سمعت اي رد من بنتها كالمعتاد جربت تفتح الباب ولما فتحته دخلت وهي تقول في نفسها يمكن انها بالحمام وتقدمت للداخل وسارت صوب الحمام اللي في يسار الغرفه ودقت باب الحمام بقوه وهي معصبه : ساروه ساروه يالصمخه
وفي نفسها : هذي اشفيها ما ترد لا يكون طايحه بالحمام ولا خلاص ماتت افف منها بعد فكه لو ماتت

فجربت تفتح باب الحمام وهي حاسه بشويه خوف ما تدري شو السبب هل هو خوف على بنتها ؟ام خوف على نفسها !وفي الاخير تشجعت وفتحت الباب وللاسف ما شافت حد داخل انصدمت وانقهرت وبسرعه تطلع سايره صوب الحظيره تتاكد اذا الاغنام موجوده وانصدمت انها ما لقتها ورجعت البيت وهي تجر رجولها جر من الصدمه وافكار توديها وافكار تجيبها وجلست بالصاله وهي خايفه ومغمضه عيونها وتفكر شو تسوي

وفي نفسها تقول : شو اسوي شو هالمصيبه اللي طاحت على راسي ؟ وشو الحل ؟ أبلغ عنها واخلي الشرطه تتكفل وتدور عنها ؟ ولا اتركها ولا كأن عندي بنت اسمها ساره ؟ولا ارمي المصيبه على ابوهم ؟ ولا شو اسوي ؟وجواهر شو اقول لها ؟ اقول لها اختك ماتت ودفنوها ولا انخطفت وما عاد ترجع ولا اقول لها اني طردتها من البيت ياربي شو هالمصيبه وشو الحل لها ؟

وتمت من تفكير لتفكير ومن حل لحل و اخر شي قالت بصوت شوي ينسمع بعد ما حصلت فكره تنقذها من المسؤوليه : اصلا وجودها زي عدمه انا بدبر نفسي وبعيش حياتي لحظه بلحظه مو لازم اخاف لازم اصرف نفسي واحل مشاكلي بسرعه

قامت وهي تبتسم على خطتها المجنونه ولا كأن شي صار وسارت وهي ناويه تنفذها


تتوقعوا شو هي خطه ام ساره وشنو بتسوي ؟وهل بتنجح وبتنقذ نفسها من هالمصيبه ؟بدون ما يدري احد عن شي ؟



نروح لبيت ام هيثم جيران ام ساره


قامت ام هيثم كعادتها الصبح وصلحت الفطور مع خدامتها وهي متضايقه من زوجها اللي وقف مع ولدها انهم يروحوا يجربوا حظهم ويخطبوا ساره لهيثم بعد صلاه العشا فاذا كان فيه خير بتتوكل على الله وهي تدعي وتكرر من خاطرها وبصوت خفيف ما ينسمع : يارب ما يوافقوا يارب تعسر هالزواج يارب انك تمحي المحبه اللي بهيثم تجاه ساره وتيسر له الافضل منها يارب ارجوك يسر لي وحقق لي امنيتي اللهم امين

ولما جهز الفطور جلست تفطر مع زوجها و هم يسولفوا قطع عليهم هيثم وهو طالع من غرفته مبتسم ابتسامه عريضه وعيونه تلمع من فرحته وسار صوب امه وابوه وهو يبوس راسهم

هيثم : صباح الخير لاحلى ام واب في الدنيا

امه وابوه يناظروه وهم مبتسمين: صباح النور

ام هيثم وهي تأشر على الفطور : اتفضل حبيبي على الفطور

جلس هيثم بابتسامه جنب امه : زاد فضلك يمه

ابو هيثم ؛ ما شاء الله شكلك اليوم مره نشيط ومتفائل عساه دوم

هيثم بفرحه : اي والله يبه صدقت احس فيني طاقه كبيره وكأني اقدر اسوي اي شي والصراحه ودي افرغها بشي مفيد بس مو عارف شو اسوي

ابو هيثم فرح من فرحة ولده : والله انا عندي لك راي كانك بتاخذ رايي

هيثم بدون اي تردد : قول يبه اسمعك

ابو هيثم ابتسم : انا بعد شوي بروح المزرعه تجي معي ؟

هيثم هز راسه : اكيد يبه جاي معك بس اروح ابدل واجيك

وشرب هيثم كوب الشاي بسرعه وقام وسار غرفته يبدل ملابسه بسرعه ولبس بنطلون اسود وتيشيرت بني غامق وعليه رسمه حصان باللون الاسود ومع كاب اسود ونظاره بنيه ورش شويه من عطره المفضل وطلع بعد ما تأكد من كشخته في المرايا وسار للصاله وقام ابو هيثم معه طلعوا وركبوا سيارتهم الجيب واللي كان يسوق هيثم وساروا متجهيين للمزرعه الموجوده في القريه الثانيه شراها ابو هيثم من صديقه ويوم وصلوا المزرعه نزلوا بعد ما ركنوا السياره في المكان المخصص لها الموجود عند باب المزرعه من الداخل وهم متحمسين يقضوا صباحهم في المزرعه اللي مليانه خضرا والاشجار مصفوفه ومرتبه وعندهم في الزاويه من اليسار حظيره للاغنام وبجنبها مخزن فيه طعام الاغنام وادوات الزراعه وكمان في غرفه وحمام ومطبخ صغير قبال الحظيره للعمال اللي يشتغلوا في هالمزرعه عشان يحرسوا الاغنام لا يسرقها احد ويهتموا بالمزرعه بالمره وفي حوض وسط المزرعه وحوله من جميع الجهات اشجار الظل تغطي على الحوض من فوق عن الشمس وطبعا بعد ما يمتلي الحوض ماي يمشي عن طريق الافلاج المتصله بالحوض وبكذه يرتوي الزرع وعندهم منطقه في جانب المزرعه فيها اعشاب وحشائش للاغنام

ناظر ابو هيثم ولده وهو مبتسم : تدري احنا شو راح نسوي هنا ؟

هيثم بتفكير : لا والله ما ادري بس اعتقد انه جايين نتمشى ولا ؟

ابو هيثم هز راسه بالنفي : لا يا هيثمً احنا جايين نشتغل مع العمال يعني نساعدهم ولا شرايك ؟؟

ابتسم هيثم لابوه : ايه زين يبه والله ما فكرت ابدا وما جاء على بالي لكن يالله اجل نبدي في الشغل

ابو هيثم : طيب انا الحين بسير اجيب الادوات اللي نحتاجها من المخزن وجاي

هيثم هز راسه: طيب انتظرك
وفي نفسه : لا ياربي وهالكشخه يبه بتروح بهالسهوله والله حرام انا كنت احسب انه جايين نتمشى ونأمر طلعت السالفه فيها شغل بس يالله معليه ان شاء الله اجر

وجاء ابو هيثم وعطا ولده المحش ( اللي يقصوا بيها العشب ) وساروا متجهين للعشب ومع كل واحد فيهم محش وعربه للعشب اللي بيقصوه ولما وصلوا صوبه وبدوا يقطعوا وهم يسولفوا بسوالف متنوعه وصدوا يوم انهم سمعوا

العامل مصطفى وهو مبتسم لهم : السلام أليكم ارباب ما شاء الله ارباب في موجود!!

ابو هيثم وولده بابتسامه : وعليكم السلام

ابو هيثم مد يده للعامل : ها مصطفى كيف الحال

مصطفى مد يده ومبتسم : الحمدلله ارباب

هيثم وهو يناظر مصطفى اللي بعمر الخمسين تقريبا وبنظره تقييم لحاله جسده فيه قوه على الشغل يعني قصير القامه وشوي متين وفيه شويه تجاعيد باينه على بشرته البنيه الداكنه

مصطفى حس بعيون هيثم عليه فصد صوبه وقال وهو : هيسم كلاص كلي انا يسوي هادا شوچل مال انا

ابتسم ابو هيثم : لا مصطفى ما في مشكله احنا اليوم نريد نساعدك

مصطفى وهو مستحي منهم ومبسوط عليهم انهم يساعدوه في شغله : شوكران ارباب

وبدوا يتساعدوا في حش الاعشاب والحشائش وفجأه كان يصرخ هيثم بصوت عالي لما .......

هيثم بخوف ووجهه مخطوف من التعابيير : ........


شو سبب صرخه هيثم وخوفه المفاجئ ؟؟؟




نروح لبيت ابو ساره

فتحت ساره عيونها النعسانه لما حست بأحد يسحب الفراش عنها وهي تطالع في البنوته اللي قدامها وكان شكلها سمرا على امها وشعرها اسود وكشه يعني لانها صغيره طالعه كيوت والحلو فيها شجاعتها وجرأتها يعني ما خافت من ساره على الرغم من انها غريبه بالنسبه لها

البنوته وهي مصغره عيونها ومقطبه حواجبها وكأنها تحاول تكتشف شي في ساره وبعدين حطت يديها الصغنونين على خواصرها : انتي من ؟؟وشو تسوي في بيتنا ؟؟

هنا ساره رمشت بعيونها اكثر من مره تريد تستوعب شنو اللي يصير وبعدين اعتدلت وهي جالسه مدت يدها لها وبابتسامه : اهلا يا حلوه كيفك ؟

البنوته هزت راسها بالنفي وهي معصبه : اصلا انا ما بسلم عليكِ الا اذا كنت اعرفك لان ماما علمتني ما اقرب من اللي ما اعرفهم

ساره رفعت حواجبها باستغراب : وليه انتي ما تعرفي من انا ؟

البنوته على وضعها : لا وانتي كمان ما تعرفيني مو ؟

ساره هزت راسها بالنفي : الا اعرفك انتي اسمك ثريا عمرك خمس سنوات بالروضه وتكوني اختي من الاب
يا حلوه

ثريا بعصبيه : لا انا ما اختك وانتي ما اختي لانه انا ما اعرفك ولا شفتك من قبل واحنا

قطعت عليها امها وهي وافعه خشمها فوق وكأنه ما انخلق غيرها وبعصبيه : ثريا تعالي بسرعه عندي اشوف

وقربت ثريا من امها اللي مسكتها من اذنها بقوه وتصارخ عليها : انتي ما تسمعي الكلام كم مره اقول لك ما تقربي من اي احد الا اذا كنتي تعرفيهم صح ولا ؟

ثريا وهي معصبه : بس هي تقول انها اختي وكمان تعرفني

ام ثريا صدت على ساره والشرر يتطاير من عيونها وتركت بنتها بعد ما دزتها على الارض وسارت متجهه لساره وبعصبيه : من سمح لك تكلميها ولا كمان تخبريها انك اختها ها ههه يا غبيه انتي ما تشرفي حد عشان تشرفي تكوني اخت لبنتي يا روحي واللحين تقومي تطلعي قدامي اشوف انتظري ابوك برا البيت عند السياره بالتحديد

قامت ساره وهي مستغربه من هالمعامله الشينه وكيف انه ابوها متزوج وحده بهالنذاله معقوله بس عشان فلوسها؟ لان ما فيها اي ذره جمال واخلاقها زفت زي وجهها

وفتحت فمها تبغا تعتذر قاطعتها العمه : ولا نفس بسرعه اشوف قدامي لا اتصرف معك تصرف ثاني

ومشت ساره متجهه لخارج الصاله وتمشي وخانقتنها العبره ودموعها متجمعه في عيونها الزرقاء الحزينه وطلعت من باب الخارجي للحوش وجلست عند سياره ابوها تنتظره وبدت تبكي من الاهانه اللي حصلتها وكل شوي تمسح دموعها عشان ما يبين انها كانت تصيح وطلع ابوها بعد ما عرف باللي صار وشغل السياره وركبوا وحرك السياره وهم ساكتين بنص الطريق


ابو ساره بحزن : سامحيني يا بنتي على اللي صار عمتك من يوم يومها و هذا طبعها كله تعصب وما تطيق اي احد حتى انها ما تزور اهلي الا نادرا وبعد اذا قابلتهم لازم تتهاوش معهم يعني يمكن في سبب خلاها عصبيه كذا ولازم نعذر اي احد ما نعرف عن حياته السابقه وشو عانى وشو صار له من البلا ولا تنسي ان المسامح كريم يا بنتي وانتي لازم تحاولي تكوني قويه وصبوره واهم حاجه تحبي الخير للكل مهما كانت معاملتهم

وسكت لما نزلت دمعه حاره على خده وتذكر ماضيه وحس بحنين لبعض الذكريات الجميله اللي مرت عليه وقضاها مع اغلى الناس على قلبه

صدت ساره على ابوها لما سكت بعد ما كانت تسمع كلامه وهي تناظر من النافذه اللي بجنبها واستغربت من الدمعه اللي ضلت بنص خده وهو باين عليه سرحان وحست بحزن عميق على حال ابوها وكان ودها تمسح دمعته تواسيه تقول اي شي لكن ما تجرأت فضلت تطالعه وهي تحس بشعور غريب ومزعج ودموعها سيلان على خدودها اللي صاروا حمر من كثر البكي وفجأه حدث ما لم يكن بالحسبان انقلبت فيهم السياره ثلاث قلبات مع تشهد ابو ساره وصراخ ساره اللي اختفى بعد ما انضرب راسها بقوه من الخلف في نافذه السياره وكانت عيونها على ابوها اللي الدم غطى ملابسه البيضا ومن داخلها تتمنى انه يكون بخير


شو تتوقعوا سبب حزن ابو ساره ؟
وهل بيعيش وبكذا تتحقق امنيه ساره ؟ولا بيموت وهو حزين ؟



في بيت نايف وجدته العجوز

شهد وهي في المطبخ تغسل وعيان الفطور وكانت لابسه جلابيه مخططه باسود وابيض بأكمام طويله وساتره ومتحجبه بشيله سودا لانها ما تتغطى عن نايف وسارت غرفه الجده اللي جالسه تقرا القران فطلعت شنطه السفر الخاصه بيها وحطت فيها كل اللي تحتاجه الجده من مستلزمات السفر ملابس وادويتها اهم شي ولما خلصت من تجهيزها خلتها بجنب الباب وناظرت ساعتها اللي بيدها اليسار
وكانت 7:15

باقي لها ساعه الا ربع وبعدها راح يسافروا للسعوديه

فدخلت غرفتها الورديه الاثاث كله وردي مع ابيض وطلعت شنطه السفر الكبيره وحطت فيها ملابسها واغراضها الخاصه من مكياج وكريمات والخ .. لحد ما امتلت بالكامل وقفلتها بالمفتاح وبعدين سارت تتروش بسرعه ولبست قميص احمر بدون اكمام وتنوره سودا طويله ومشطت شعرها ولفته بسرعه ولبست عباتها وشيله سودا وشالت شنطه حمرا صغيره فيها اغراضها الضروريه وحطتها على كتفها

وناظرت شكلها بالمرايا وابتسمت برضا ؛ الحمد لله على كل حال

وتذكرت الساعه شافتها 7:55 صباحا

فمسكت شنطتها وسحبتها وهي طالعه متضايقه من داخلها تكره تسافر للسعوديه لانها تخاف من شي لا يصير لكن نست ضيقتها يوم شافته قبالها ويظحك مع جدته الجالسه على الكرسي المتحرك بالصاله وجنبها شنطتها

الجده بفرحه : يالله يا شهد احنا بنمشي عشان نوصل في الوقت المناسب

شهد وهي تحاول تخفي توترها : طيب يمه هذاني خالصه

وهي تسحب الشنطه بصعوبه تحس فجأه كأن وزنها زاد ضعفين عن وزنها العادي وطبعا هي ما تتبهدل ويتغير حالها الا بسبب وجود نايف

لاحظها نايف وهي تسحب الشنطه بصعوبه رحمها فقال وهو ماسك كرسي الجده من الخلف : خليها عنك يا شهد انا بسحبها عنك واذا ما عليك امر ابيكِ تفتحين الباب

هزت راسها بايجاب وعيونها على نايف اللي معطيها ظهره وبصوت خفيف ينسمع وهي متجهه لباب الصاله الخارجي : ان شاء الله

وفتحت شهد الباب وضلت ماسكه الباب لحد ما مشى نايف وهو يدف كرسي الجده وطلعت وراهم وبعدين فتحت البوابه الكبيره وساعدوا الجده في ركوب السياره وبعدين ركبت شهد ورا الجده ونايف سار وجاب الشنط وقفل البيت وركب وعلى طول حرك على المطار وطبعا حاجز التذاكر من كم يوم


في الطياره اللي حلقت مغادره مطار دبي منطلقه لمطار السعوديه

شهد جالسه جنب النافذه والجده جنبها من اليسار ويسار الجده نايف جالس يقرأ القران من مصحفه الصغير والجده جالسه تذكر الله وفي يديها المسباح

شهد وهي تناظر المكان من حولها بنظره خاطفه طاحت عينها على بنت متبرجه ومتكشفه شعرها طالع لانها مو متحجبه ولابسه قميص ذهبي بدون اكمام وتنوره سودا قصيره توصل للركب

شهد وهي واصله حدها وحست باختناق وبحراره عاليه وملامحها منعفسه من هالبنت اللي كل شوي تصد على نايف وتتفحصه بعيونها السود وكأنها تنتظره يصد عليها

غمضت شهد عيونها شوي تحاول تهدي نفسها وتفكر بحل وشوي صدت على الجده وقالت بهمس وبخجل : يمه تقدري تقولي لهم اني اريد اروح الحمام

الجده هزت راسها وصدت على نايف وبصوت خفيف : نايف يا وليدي

صد نايف علىً جدته : هلا يمه آمريني

الجده وهي مبتسمه : ما يامر عليك عدو بس ابيك تقول لاي احد من الموظفات تجي

نايف هز راسه :حاضر يمه

ورفع نايف راسه ونادى على وحده من الموظفات
وجات الموظفه مبتسمه وعيونها على نايف : نعم اخوي بغيت شي ؟

الجده وهي تاشر على شهد : لو سمحتي شهد بنتي بتسير الحمام ممكن توصليها ؟

ابتسمت الموظفه للجده وعيونها على شهد : ايه طيب تقدري تفتحي الحزام ولا تحتاجي مساعده ؟

شهد ناظرتها وتهز راسها بالنفي : لا ما اعرف

تقدمت الموظفه منها وفتحت الحزام لها وقامت شهد وهي تتابع الموظفه وعيونها على نايف اللي يقرا القران ومشت قدام الجده ولما وصلت قدامه كان ........................

شهد في نفسها تندب حظها من الخاطر على اللي صار لها وندمت انها فكرت تقوم من مكانها


شنهو الموقف اللي صار لشهد؟؟؟




في بيت ابو مشعل


ام مشعل بعد ما افطرت مع زوجها اللي افطر وطلع يشوف اشغاله اما هي قامت وسارت المطبخ تشوف شو ناقص وأمرت على الشغالات ينظفوا المجالس والبيت كامل وقالت لهم يطبخوا غدا ويزيدوا للضيوف وطلعت وسارت الصاله لما جاها اتصال من زوجها

ابو مشعل : السلام عليكم

ام مشعل باستغراب : هلا ابو مشعل وعليكم السلام

ابو مشعل : اقول نوره اذا ما عليك امر ابيكِ تقومين العيال الحين وخليهم يلبسوا بسرعه ويجوا البر وقولي لهم يتصلوا علي لما يخلصوا ويكونوا طالعين من البيت

ام مشعل قطبت جبينها وهي مستغربه منه : ان شاء الله يا خليفه الحين اسير لهم

رفعت عينها على الساعه الذهبيه المعلقه في الصاله وكانت 7:30 صباحا
فسارت ام مشعل وقومت مشعل وحسان وقالت لهم عن ابوهم وقاموا بسرعه لبسوا على السريع وطلعوا وهم عين مفتوحه وعين مسكره ( نعسانين) واتجهوا لوحده من السيارت المصفوفه بدون ما يفطروا وهم متأكدين ان في شي صاير لحتى خلى ابوهم يقومهم من عز نومهم على غير عادتهم

مشعل وهو يسوق : اقول حسان اتصل على ابوي

حسان طلع فونه وهو متضايق كثير : طيب

ولما رن التليفون
رد ابو مشعل من اول رنه : السلام عليكم

حسان : هلا يبه وعليكم السلام

ابو مشعل : اقول حسان تعال انت واخوك صوب...؟


يا ترى شو صاير عند ابو مشعل ؟؟
شو هو المكان اللي يبغاهم يروحوا له عياله ؟
وليه ما قال لام مشعل عن الموضوع ؟



وفي النهايه ما اقول غير

الله يسامحكم يالقراء يعني انا اكتب واتعب نفسي واخر شي ما اشوف تشجيع او نصائح لتحسين روايتي والله حرام يعني على الاقل كتبوا شو هي الاشياء اللي تضيع روايتي ؟ واللي بسببها ما ألقى اي تفاعل ولا رد على الرغم من كثره عدد المشاهدات !!!!

fans brooq ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

هﻼ‌ وغﻼ‌ ي عمري 
اخبارك .... ان شاءاﻷه تكونين بخير ي قلبي
اسفه حياتي والله .. صح نقرا و م نرد .. بس هذه ما هو غلطة منك حياتي ﻻ‌ بالعكس ماشاءالله عليكي كل شيء بيرفيكت .. ب اتوقع انه احس بالنسبة لي يكون البارت مررا قصيرة ... وكمان هذه الفترة الناس مشغولين والله ف يمكن عشان كدا ... ﻻ‌ تجيبي لنفسك احباط وكمان انتي بنفسك قلتي انو عدد المشاهدة كثيرة ف خﻼ‌ص يمكن في ناس ماقدروا يسجلو هنا فيقروها بصمت 
انتي كملي حياتي و معليكي مدام عدد المشاهدة كثيرة 
نجي لﻼ‌بطال
سارة مدري عن حياتها شو راح يصير بس اتوقع انه ابوه بيموت وهي راح تبقى عند اعل ابوه ويمكن راح عترف هناك اسرار ابوه .... واتوقع انه ابو مشعل له عﻼ‌قة بسارة ف يمكن وصلتله خبر وعشان كدا اتصل ﻻ‌وﻻ‌ده عشان يجوا عندهم 

شهد ونايف No coment
هيثم والله يمكن يشوف ام سارة كاعدة تسوي شيء او يمكن يطلعله شيء حيوان 
وبس والله
يعطيكي الف عافية حياتي والله يوفقك ي بعد عمري 
استتتتمممممررري حياتي 
ونا معاكي ان شاءالله 
**انتي استمري بالكتابة وﻻ‌ تحبطي نفسك وان شاءاﻷه راح تﻼ‌قين ردود وبالنسبة لكﻼ‌مك اذا في شيء مو ضابط معاكي في الرواية ﻻ‌ والله كل شيء كامل ماشاءالله وتمام بس ... انتي مرررا مختصرة البارت يعني يمكن نقرا كلمتين عشان نتعرف اكثر للشخصيات انتي توقفين هناك وتقولي اتوقعوا احنا كيف نتوقع واحنا اساسا قرينا بس كلمتين ... اسفة حياتي والله مو قصدي اجرحك او اهينك بس هذه الحقيقة مع انو افكارك حلوة وروعة وممكن لو تكبرين خطك ... اسفه حياتي اعذريني انتي الكاتبة وانتي عارفة الصح اعذريني لو غلطت بدون قصد
اتقبلي مروري
19-05-2019 08:56 PM
روعه مﻼ‌ك*ط±ط¯: ط±ظˆط§ظٹط© ظ„ظƒظ„ ط´ظٹط، ظ†ظ‡ط§ظٹط© ط­ط²ظٹظ†ط© ط£ظˆ ط³ط¹ظٹط¯ط©/ط¨ظ‚ظ„ظ…ظٹ*


روعه ملاك ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها fans brooq اقتباس :
هﻼ‌ وغﻼ‌ ي عمري 
اخبارك .... ان شاءاﻷه تكونين بخير ي قلبي
اسفه حياتي والله .. صح نقرا و م نرد .. بس هذه ما هو غلطة منك حياتي ﻻ‌ بالعكس ماشاءالله عليكي كل شيء بيرفيكت .. ب اتوقع انه احس بالنسبة لي يكون البارت مررا قصيرة ... وكمان هذه الفترة الناس مشغولين والله ف يمكن عشان كدا ... ﻻ‌ تجيبي لنفسك احباط وكمان انتي بنفسك قلتي انو عدد المشاهدة كثيرة ف خﻼ‌ص يمكن في ناس ماقدروا يسجلو هنا فيقروها بصمت 
انتي كملي حياتي و معليكي مدام عدد المشاهدة كثيرة 
نجي لﻼ‌بطال
سارة مدري عن حياتها شو راح يصير بس اتوقع انه ابوه بيموت وهي راح تبقى عند اعل ابوه ويمكن راح عترف هناك اسرار ابوه .... واتوقع انه ابو مشعل له عﻼ‌قة بسارة ف يمكن وصلتله خبر وعشان كدا اتصل ﻻ‌وﻻ‌ده عشان يجوا عندهم 

شهد ونايف no coment
هيثم والله يمكن يشوف ام سارة كاعدة تسوي شيء او يمكن يطلعله شيء حيوان 
وبس والله
يعطيكي الف عافية حياتي والله يوفقك ي بعد عمري 
استتتتمممممررري حياتي 
ونا معاكي ان شاءالله 
**انتي استمري بالكتابة وﻻ‌ تحبطي نفسك وان شاءاﻷه راح تﻼ‌قين ردود وبالنسبة لكﻼ‌مك اذا في شيء مو ضابط معاكي في الرواية ﻻ‌ والله كل شيء كامل ماشاءالله وتمام بس ... انتي مرررا مختصرة البارت يعني يمكن نقرا كلمتين عشان نتعرف اكثر للشخصيات انتي توقفين هناك وتقولي اتوقعوا احنا كيف نتوقع واحنا اساسا قرينا بس كلمتين ... اسفة حياتي والله مو قصدي اجرحك او اهينك بس هذه الحقيقة مع انو افكارك حلوة وروعة وممكن لو تكبرين خطك ... اسفه حياتي اعذريني انتي الكاتبة وانتي عارفة الصح اعذريني لو غلطت بدون قصد
اتقبلي مروري
19-05-2019 08:56 pm
روعه مﻼ‌ك*ط±ط¯: ط±ظˆط§ظٹط© ظ„ظƒظ„ ط´ظٹط، ظ†ظ‡ط§ظٹط© ط­ط²ظٹظ†ط© ط£ظˆ ط³ط¹ظٹط¯ط©/ط¨ظ‚ظ„ظ…ظٹ*


هلا ويا مرحبا بك اختي بروق انرتي بمرورك الكريم
وتسلمين على الكلام الحلو وتشجيعك لي بصراحه مره فرحني عسى ربي يسعدك
وتوقعاتك عجبتني مرا وبنشوف صحتها في البارت الجاي اللي بيكون بعد العيد وان شاء الله بيكون طويل والخط كبير

وردة الزيزفون
✿ إدارة الإقسام ✿

تفتح بطلب من الكاتبة

ضاقت أنفاسي مشـ© الروايات ©ـرفة

مساء الخير تغلق الرواية في حال تأخر الكاتبة عن التنزيل ...وتفتح في حال جاهزيتها للتنزيل ...دمتم بخير

أدوات الموضوع البحث بهذا الموضوع
البحث بهذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1