غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 18-11-2018, 10:14 PM
آلوفيرا آلوفيرا غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
B10 رواية مزمار الموت/بقلمي


ُ
بسم الله الرحمن الرحيم
مزماري الأول اطرحه بين اياديكم بكل تواضع مزماري الصغير لا يوجد به الكثير حب أو هيام أو مشاعر إلا القليل خيانة قهر موت وداع كره انتقام ثم انتقام ثم انتقام الكثير وفي النهاية تجرد من الأحاسيس
رواية من نسج الخيال وابداع الأيادي
ما في الوداع سوى تلعثم ألسنٍ * * * وذهولِ أرواحٍ، وهمٍّ مُطبقِ
لم احدد متى موعد تنزيل الأجزاء لكن الأكيد اسبوعيا
مزماري الأول
حشاشَةَ نَفسٍ وَدَّعَت يَـومَ وَدَّعـوا=رعى اللَهُ مَن فارَقتُ يَومَ فِراقِهِـم
وَمَن ظَعَنَت رَوحي وَقَد سارَ ظَعنُهُم = فَلَـم أَدرِ أَيُّ الظاعِنيـنَ أُشَـيّـعُ
صفي الدين الحلي>
منقول
>
الرياض مركز الإستخبارات العامة دخل مكتبه وصوت الباب وراه يدل على العاصفة اللي موجودة والإستنفار اللي صاير
جلس بهدوء يعكس دخوله وهو ينتظر.....
تك تك صوت ضرب خفيف على الباب
السكرتير حسام :طال عمرك فرقة المداهمات نسر 9 وصلت
: إصابات ؟
حسام : ما عندي خبر طال عمرك
اشر بيده دليل انهاء كلامه وهو يرفع الجوال :
:هلا روحي
:نجلاء في طرد جاء اليوم أو أمس ؟
: كويس اعطيه هاني جاي لك الحين ..
.................................................. ....................................
في جهة أخرى شارع مليء بالماء والبيوت البسيطة اللتي تدل على بساطة أهلها
وأولاد الحي كالعادة يلعبون كورة وآخرون يمشون على الرصيف طالعين من المدرسة
:من ذا أول مرة اشوفه هنا ؟
يرد تركي : الظاهر إنه من البيت اللي سكنوا الأسبوع اللي طاف نهاية الحي
مازن : صغير وش جابه هنا !
تركي بسخرية :شارع أبوك
فهد بنظرات ازدراء لتركي : مازن يقصد ان هالحي مو من مقام حضرته , أبوي يقول انه عايش في نعيم
ناظروه بكره وكملوا طريقهم
عدل جلسته بعد ما راحوا يناظر الباقين يلعبون يشيح بنظره للشارع المقابل
في الشارع المقابل توقف سيارة مرسيدس بيضاء عافها الزمن
ينزل منها ثلاثة رجال أقرب ما يقال عنهم مريبين ثياب سوداء متلثمين بأشمغتهم ويدخلون عمارة طايح صورها والظاهر من خارجها غير مأهوله للسكن
يقف بهدوء مدروس على الرغم من صغر سنه فهو في الحادية عشر من عمره فقط يسير بثقة وخفة قاطعا الشارع ليقف عند أحد الأصوار لتلك العمارة المهترئة ..
.................................................. ..........................................
جالس يقرأ صفحة الأخبار ويشرب كوب الشاي في مكتبه فهو محامي ذو مكانه وشأن لإحدى أكبر شركات الإعلانات التجارية في المملكة لتلك العائلة المسماة بالخالد
يفتح الباب بطريقة اقرب ما يقال عنها مخيفة
يرفع نظرة برعب : خير جعلك الكسر
:ههههههههههههههههههههههه والله زين سويت كذا دامك بترتعب فوازي
فواز يرميه بالقلم : عمى في عينك عمك فواز ياللوح
نادر يرد القلم لا يجي في وجهه : اوتش ايه خير ترى في نفس العمر حضرتك
فواز : وش جابك ؟
نادر: أبوي مسوي جمعة يوم الجمعة كالعادة يمكن يحدد زواج حضرتك
فواز : قصدك أبوي اللي هو جدك
نادر : وأنت شكو أناديه باللي أبي المهم حضرتي جيتك بمقامي السامي
فواز :طيب انقلع
نادر : افا ما في قهوة أو شاي أو حتى ماي
فواز يلتفت لأي شيء يرميه عليه نادر يقوم بسرعة يطلع ولا قفل الباب كالعادة إذا يبي ينرفز فواز
فواز بصوت عالي : طارق
طارق السكرتير : سم
فواز : إذا باقي دخلت الأهبل ذا من دون ما تخبرني بطيرك ورى الشمس تسمع ولا لا؟
طارق بهدوء وهو يعرف إن الضحك عند هاللإنسان من المحظورات : ان شاء الله , شيء ثاني طال عمرك؟
فواز يلف بكرسيه :لا
.................................................. ....................................
: هههههههههههههههههههههههههه ابي اشوف وجهه وهو يشوف نص فرقته متصاوبة
الآخر يدخن بهدوء مخيف أمام النافذة المطلة على حديقة وأصوات الأغاني الصاخبة والإناث والشراب والرقص من جميع الجنسيات متواجدين في هالليلة الحافلة مثل ما يسميها القابع هناك خلف المكتب وتجلس على فخذه تلك الفاتنة وأمامه يشتغل ذاك الفيديو المثمر لعملهم الجاد
لعملية تدريب القوات الخااصة في المداهمات اثناء تدريباتهم لتفكيك أحد المتفجرات اللتي انتهت بإنفجارها بهم
:آآآآه يا زين الشغل اللي يجيك بأهداف ثابته
: ماني راضي بخطتك ذي
: والله وشنو تبي عيوني
يناظره بقرف : اقلع كلبتك ذي ونتكلم
يمسك يدها يبوسها على كفها : اطلعي غرفتي نص ساعة واجي تقف بغنج وهي تبوس خده وتمشي خارجة بدلع ماجن
: هات اللي عندك
:...........................................
: مجنون أنت وكيف تبي توصل له ؟
: اجيبه , اجيبه بس أنت حدد لي متى تكون إجازته والباقي علي
: والله ما ادري عنك وخططك اللي بتنهينا في يوم من الأيام
: من قال أنا أو أنت اللي ببنفذها ؟
: اجل من ؟
يطفي سجارته في الصحن ويقف بثبات خارج من المكتب : أنت جهز اللي قلت لك ولا تخاف
يمشي وراه : تم اللي تبيه يصير , متى راح تبدأ؟
: الأسبوع الجاي كويس
: تم
يصافحه مودع له وهو يطلع الدرج .
.................................................. ...........................................
يجلس على احد كراسي البوفيه في مستشفى ........ معه قهوة : اوووووووف يا رب صبرك
معاذ : يا صباح الخير علامك ؟
احمد : الدكتور رائد سلمني للدكتور رعد
معاذ : والله طيب شيء حلو
احمد بعصبية : وش الحلو في الموضوع مغرور ما ينطاق من الأساس ما كن احد صار جراح غيره
معاذ : هههههههههههه بس يظل الأفضل
احمد : ياخي طير
ترمي القلم وتجلس على الكرسي المقابل لأحمد بجانب معاذ : صباح الخير
احمد , معاذ : صباح النور امس ما شفناك وينك؟
مها : كنت في العمليات مع ريان يا هو يغث
احمد : هاه استلم حتى صديقه كريه مثله
معاذ بسخرية : بتصيرون مثلهم بالعشرة
مها : انكتم
.................................................. ...........................
: مرحبا
خير ما اظن اشتقت لي ....,اها يعني لقيته
:ارسلي العنوان ,انا طالع اشوف شغلي برى المستشفى كالعادة
: براقب الوضع أولا وارسل لك تجهز الرجال
يقفل بغرور وهو يمشي بين أروقة المستشفى ناوي يطلع طول كثير على البيت
ركب سيارته وهو يمشي بشكل سريع
.................................................. ......................

تمشي الخادمة بروية لتجيب على الهاتف المركون في أحد زوايا الصالون
روز :مرحبا
المتصل : نجلاء موجودة ؟
: نعم سيدي , انتظر قليلا
تمشي لتنادي تلك السيدة في الحديقة : سيدتي السيد خالد يريدك ؟
نجلاء : شكرا روز يمكنك الذهاب
نجلاء : هلا بأخوي
خالد : هلابك , كيفك
نجلاء : الحمد لله أنت اخبارك
خالد : تمام العشاء عندي يوم السبت , تعالي مع ماجد
نجلاء : ان شاء الله , ماجد يا ليت اشوفه انا لكن برسل له ويصير خير
خالد : في أمان الله
.................................................. .....................
نزلت من السيارة بطفش روتين يومي ممل بشكل فضيع شغل في شغل وإذا خلصت بدري ورجعت البيت جدتي وبنات اخوي يكونون نايمين سلمت بهدوء على الحارس أبو مروان : السلام عليكم
أبو مروان : هلا يا ولدي الحمدلله على سلامتك
: الله يسلمك عمي واللي يسلمك خبرتك كثير لا تنتظرني الوقت متأخر
أبو مروان : افا يا ولدي انت بحسبة ولدي مروان وما ارتاح إلا اذا شفتك دخلت البيت
ابتسمت بهدوء هالرجال فيه طيبة الله يحفظه لعائلته : الله يخليك يا عم , تصبح على خير
أبو مروان : وانت بخير
كملت امشي وانا اطالع في الحديقة الكبيرة الخضراء والملفته بشكل جميل تمتمت بكلمات : الحمدلله اللي قدرني
.................................................. ...............................
بعد اسبوع

في الحي مشيت كالعادة كل صباح على الرصيف احب اجلس على درجات بقالة أبو صالح اشوف ذا البزران يلعبون كورة ولا يتصافقون وكالعادة آخذ نصيبي ما ادري ليه؟؟!
جلست وانا اسلم على أبو صالح اللي دائم يفتح بقالته على الساعة 8 : صباح الخير
أبو صالح : هلا يا ولدي صباح النور
جلست وانا اشوف السماء صافية نبض قلبي حسيت بشيء غريب راح يصير اليوم وأحب اخبركم إن إحساسي دائما صائب
ناظرت الشارع فيه ماء ونفايات رفعت عيوني للبيت المهدوم امامي هذا نفس المكان اللي دخلوه قمت وانا أتذكر ( الأسبوع اللي فاتت لما تتبعتهم
وشفتهم ينزلون صناديق سوداء خشب بهدوء كنهم يخافون احد يتابعهم ويكشفهم)
(( الكلام اللي داخل القوس يشير للماضي ))
قررت ادخل واشوف وش عندهم لكن وقفت لما سمعت صوت سيارة لفيت ورجعت لدرجات أبو صالح وانا اشوف ذا الشخص ينزل يتقدم يسلم على أبو صالح يمكن يعرفه : هلا بالشيخ رعد والله اللي جابك ام صالح لها يومين تحس بدوخه
د .رعد : هلا بك يا عم كويس اني قدمت الجية اجل اذا هي صاحيه اروح اشوفها وافحصها وهو يشير بيده للمرضة اللي معه تنزل
طلع دكتور يجي كل اثنين يسوي فحوصات لأهل الحي
رفعت عيوني له لما حسيت بنظرات وطلع ذا الدكتور يناظرني : تبي شيء
د.رعد : افحصك وجهك شاحب
: لا ,توكل
لمحت ابتسامته المتعالية على جنب وهو يمشي باتجاه أبو صالح
.................................................. ..........................
في غرفة النوم واقفة قدام ماجد وانا آخذ الكبك اصلحه
نجلاء : ماجد حبيبي لا تنسى عزيمة خالد الليلة
ماجد وهو يقبل جبهتي بهدوء : يسلم لي هالوجه طيب بعد المغرب تجهزوا
سألت بفضول : بناخذهم معانا
ماجد وهو يطلع من الغرفة وانا الحقه : ربى بس بتروح
سألت باستفهام : وزين
ماجد ناظرني وهو طالع وهالنظرة اكرهها منه :لا
نجلاء : طيب حبيبي الله يحفظك
تقفل الباب في وجهي كالعادة إذا جبت طاري هالزين كأني جايبة ذكر محرم
خلوني اقولكم ربى عمرها سبع سنين وزين احدى عشر ولحد الحين ما اعرف صلة القرابة بين ماجد وبينهم عرفت عنهم بعد اربع سنوات من زواجي من ماجد صح احبهم بس ابي اعرف وش صلتهم
.................................................. ....................
ركن سيارته نزل وهو يلبس نظارته الشمسية من سانت لوران ويتابع خطواته بشموخ ورهبه لرهبة اسمه المقترن بتلك العائلة " الذيب "
دخل مركز التدريبات ناوي يعلمهم وش معنى مداهمة بعد الفشل الذريع اللي لحق ب نسوره الأسبوع اللي فات واللي كان من نتائجها استشهاد اثنين من أصل تسعة وتغير المسمى إلى نسر 7
وقفوا بخوف وهم يشوفونه جايهم بعد ما بدل ملابسه لزي عسكري رفيع الرتبة سعود يوقف لما لمحه تقدم وهو يقول : فقد العقدة وارحم هالضعوف
ماجد : تحرك من قدامي
انتفضوا لما صرخ : امش قدامي عالساحة انت وياه الظاهر خليتكم على هواكم بعد أسبوع وجيتوا لي نسوان وخليتوا ذكورتكم في حضن أمهاتكم
واحد منهم محمر الوجه : طال عمرك احنا رجال لكن انغدرنا
ماجد يناظره من فوق لتحت : ورني رجولتك اليوم يالكلب راح تتمرنون الين تشوفون الموت اللي خذا اخوياكم
تقدم عنهم هو وسعود وهو يفتح ساحة التدريب الثالثة واللي تعتبر من اشد الساحات قوة
مشوا وراهم يقدمون رجل ويأخرون آخرى خوفا من الجاي
.................................................. ................

وقفة


- لكلّ شيءٍ في هذا الكون طريقٌ مختصر، وبابٌ خلفي يمكّننا من الوصول إليه في وقتٍ أسرع، وبأقلّ جهدٍ ممكن إلا العلم، فطريقه شاقٌ وطويل، يبدأ بالمذاكرة، ولا ينتهي بمداومة السّهر، ولكنّ ثمار هذا الجهد يانعة، وقطوفه دانية، تبدأ بمعاداة الجهل وأصحابه، ولا تنتهي بالقرب من الله، واحترام المرء لنفسه، وتوقير المجتمع له. قال صلّى الله عليه وسلّم : (والعلماء ورثة الأنبياء، وفضل العالم على العابد كفضل القمر على سائر الكواكب. وقال الشّاعر:




إنّ الأنام على اختلاف عصورهم * * * جعلوا لأهل العلم صدر النّادي


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 19-11-2018, 01:29 AM
فيتامين سي فيتامين سي متصل الآن
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: مزمار الموت



ماشاء الله بدايه راااائعه تعد بالكثير
اسلوب ناضج وقلم مميز

البدايه مميزه وتشد الإنتباه

أتمنى أن تكملي مابدأتيه ونرى روايتك في صفوف المكتمله

كما أتمنى أن تكبري الخط مقاس 5 لأنه مريح للعين

وبالتوفيق إن شاء الله




الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 24-11-2018, 12:16 PM
آلوفيرا آلوفيرا غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية مزمار الموت/بقلمي


مزماري الثاني

"""""""""""""""""""
ما قد قضاهُ الَّلهُ ما لكَ من يدٍ بدفاعهِ وسواهُ لا تَخْشاه
تقدم يدق الباب لكن انفتح وخرجت منه فتاة بشعر اشقر قصير وعباءة ملونة وطرحة على كتوفها بإهمال : اوووه رعودي أنت جيت
رعد ماسكها لا تطيح من طفاقتها : ايه خير على وين
فاتن : معزومة عند شذا
رعد : طيب لا تتأخرين , أمي موجودة
فاتن وهي تبوس خده وتبتسم : اكيد في الصالة مع عمتي ندى
رعد ابتسم بهدوء وهو يدخل الصالة : السلام عليكم
أمه هند وندى : وعليكم السلام هلا يا وليدي حياك
رعد يسلم باحترام على يد أمه وراسها ويصافح ندى : جيت يمه عسى فيه قهوة راسي مصدع
ندى تبتسم : اكيد روح غير وتعال
رعد يطلع الدرج متجه لغرفته دخل وهو يرمي جاكيته الأبيض ويمشي لمكتبه ببطء
فتح باب المكتب اللي اقرب ما يقال عنه مهجور كل شيء فيه باللون الأسود والغبار منتشر فيه بشكل مهيب ناظر الجدار الأبيض ومن الممكن القول بإنه هو النظيف في هذه الغرفة الكئيبة صور كثيرة معلقة جرائد أسماء مواعيد وهو يبتسم : قريب اليوم اللي تنتهي فيه
خرج من الغرفة وهو يضحك بشكل جنوني
.................................................. ...............................
بعد ساعة الحي"
كنت جالس على كرسي مقابل أبو صالح دخلوا مجموعة من الأولاد والبنات أعمارهم من سبع لاثنا عشر سنة وهم يطلبون ماء مر واحد منهم جنبي وهو يقول : الدكتور وعدنا يلعب معانا بيجي بعد شوي تعال معانا
انا رفعت حاجب : ما ابي
أبو صالح ضحك وهو يقول : يا ولدي الدنيا صغيرة وتنتهي بسرعة روح العب
قمت لما حسيت بأحد يسحبني من يدي بنت صغيرة اظن يسمونها رهف : بنلعب سوا وهي تسحبني برى المحل
وقفوا لما شافوا رعد نزل من سيارته ويضحك معاهم : متجمعين
هف : انت وعدتنا تلعب معانا
رعد : اكيد بشوف لأم تركي واجيكم وش تبون تلعبون ؟
رد واحد منهم : غميضى
رعد يمسح على راسه : من عيوني روحوا تخبوا وان بجيكم بعد خمس دقائق
انتشروا بسرعة مبسوطين يتخبون وانا لسى هالرهف تسحبني
دخلت البيت المهدوم وتخبت تحت الدرج هي وانا وواحد اسمه عمر
أبعدت يدي من يدها مستوعبين هالفرصة قمت وانا اشوف الدرج لفيت ابي اطلعه وهي بسرعة مسكت يدي : وين رايح
: بطلع اتخبى فوق
رهف : لا كلنا نكون مع بعض
في خاطري : يا ليل وش ذا النشبه
سحبت يدي وطلعت وهي وعمر ماسكيني من الجنب كان المكان مظلم وريحته غبار وكله حشرات وقفت رهف : انا برجع أخاف
لحقها عمر كملت ابي اشوف ليه هالرجال دخلوا هالبيت بالذات مشيت انتبهت لغرفة يجي منها ضوء الشمس
دخلتها وغمضت عيوني بقوة ضوء الشمس ساطع فتحت عيوني بشويش حتى تعودت وانا اشوف الغرفة الجدار مهدوم والشمس على وشك تغرب وعند الحافة منظار تلسكوب وجنبي على اليمين صناديق خشب سوداء كبيرة والغرفة مليانة شاشات سوداء وكمبيوترين مكتبية على يساري ارتجف قلبي خطيت جوا الغرفة ومسكت التلسكوب وانا أحاول اناظر على وش موجهه بس ما قدرت لأني قصير ناظرت حولي ادور كرسي او شيء اطلع عليه شفت صندوق خشبي صغير في الزاوية شلته وطلعت فوقه وقربت عيوني جمدت مكاني وانا اشوف بيت ماجد الذيب حاولت احركه بس مثبت وموجهة لجهة وحدة وهي ذاك البيت انتفضت بقوة لما حسيت حركة وراي وشخص يتنفس عند اذني اليسار لفيت عيني وانا اشوف رعد وراي تماما
رعد بملامح جامدة : وش تشوف
نزلت بسرعة وأنا أحاول ما ابين رجفت يديني واسيطر على صوتي ونفسي : ااه .. احم لفت نظررري التلسكوب وحبيت اشوف النجوم
رعد ابتسم وهو يحرك التلسكوب جهة السماء ويمد يده لي : تعال شوفها بس الضوء لسى موجود يعني ما راح تستفيد
رجعت ورى ولفيت بانزل : لا اجل بجي في وقت ثاني طلعت بسرعة وانا احس نظراته تلحقني طلعت من البيت اركض وجلست على درج البقالة.. احساسي ما خاب ..
.................................................. .................................
بيت ماجد الذيب دخل وهو ينادي نجلاء : بنت جهزتي
تطل نجلاء : هلا حبيبي ايوه انت بس خذ شور وغير ملابسك
ماجد : وربى
نجلاء : رنا ساعدتها مشت وهي تجمع ملابسه : اوف موجود هو كل يوم لازم القط ملابسك
ماجد يضحك وهو يدخل دورة المياه
في نفس اللحظة الشارع تمشي فيه امرأة لبنانية معروفة بانها مدرسة خصوصية في الحي : زين بدنا نرجع عالبيت
وقفت لما سمعتها تناديني : قطعت الشارع ومسكت يدها
أعيش في البيت المقابل لبيت ماجد الذيب ؟؟!!
دخلت البيت واللي عبارة عن صالة وحمام ومطبخ صغير وغرفة نوم وحده وزوجها المهبول نايم في الصالة مريت من فوقه وانا افتح الستارة الممزقة اناظر بيت ماجد الظاهر يتجهزون بما إن البوابة الرئيسية مفتوحة
قررت اطلع اشوف وين رايحين لي أسبوعين ما شفتهم من لما نقلنا هنا
طلعت بخفة وانا اتخطى الشارع وامشي للباركينق المطل على حديقة مهملة في الحي دخلت من بين الأشجار للحوش تقدمت وانا اسمع صوت ماجد ابتسمت تلقائيا طليت عليهم شفتهم يتجهزون بيركبون السيارة
: على وين ؟
ماجد لف بسرعة لما سمع صوتي وهو يبتسم حتى بانت أسنانه : هلا هلا بالزين فتح يديه لي وهو يحضني بحنان بالغ
زين ابتسمت مشتاق له جدا هو أخوي وأبوي وأمي وكل شيء سويته عشانه هو على الرغم من إني صغير على الهم بس لأجل عين تكرم مدينة
حسيت بأحد يدفني من حضن ماجد ما غيرها ربى الارنبه : على مهلك ما بيضيع
ربى : يالله احضنوني معاكم والا انا بنت البطة السودا
ماجد ضحك وهو ياخذنا لحضنه : حبيبي زين احنا معزومين عند خالد السلمان الجمعة راجعين ان شاء الله
زين لفيت بهدوء احس بنظرات تخترقني التقت عيني بعينه رفعت حاجبي اليسار بإستنكار ابتسم بهدوء لحركتي وهو يقول : طال عمرك لازم نمشي الحين
ماجد : اكيد زين حبيبي تجلس هنا او ترجع عند نيرمين
زين يدخل البيت : لا بدخل الله يحفظكم بأخذ كذا شغله واطلع الصباح
ماجد : طيب قفل الباب كويس , مافي أحد يعرف عنك
زين يقفل الباب .
ماجد ركب ورى جنب نجلاء وربى بحضنه : عناد تحرك
عناد وهاني في الأمام : سم طال عمرك
نجلاء : ليه ما جاء زين معنا ؟
ماجد : لأن ما في أحد يعرف عنه غيركم
سكت لما شفت وجهه اعتفس هالإنسان يتغير لما اجيب طاري هالزين بس مصير المستخبي يبان
.................................................. .................................
بعد ما قفلت الباب مشيت للسيب الفاصل بين صالتين صالة على يساري فيها كنب عودي وشاشة بلازما كبيرة وصورة ماجد تتوسط الصالة بشكل ملفت وهو لابس الزي العكسري والصحف مرتبة على الطاولة الزجاجية متوسطة الصالة وفي لابتوب أسود وظرف استغربت من متى هالإهمال , وعلى يميني صالة طعام بطاولة مع أربع كراسي على جنبها وكرسي في المقدمة وعلى يسارها باب أسود مزخرف برسم سريالي ذهبي عبارة عن الجزء الأيمن من وجه ذئب وغيم أسود يتخالطون بشكل جميل عرفت إنه مكتب ماجد طلعت وانا اشوف الدرج وبجنبه غرفة زجاجية مثل المستطيل وفيها درج زجاجي وبركة مياه صغيره فيها سمك تمتد للدور الثاني احب هالغرفة لأنها تطل على البيت كله
طلعت غرفتي قررت اغير ملابسي والعب سوني ..
.................................................. .............................
: يا بنتي قومي شوفي ذا الميري خليها تجهز العشاء خالك بيجي
لمى : الله اكبر وش معنى انا أقوم قولي لرغد
رغد : يا ليل طسي قولي لها ولا ناديها صوتك يوصل للمريخ
لمى : بسم الله علي وهي تحذفها بالريموت
الجدة هيا : اوص وبلى علامكم وانتي يا لمى قومي لا ترفعين ضغطي
رغد تمد لها لسانها : بلللللللييييييييه
لمى تمشي وتضربها على راسها : وقحة
رغد : أقول يا جدة ورى ما تعرسين الله يسلمك
هيا : هو في عقلك يا بنت
رغد : لا بالله إني احكي صادقة وش زينك وزين ذهبك
دخل وهو يسمع كلمتها الأخيرة : رغيد انقلعي من عند جدتي
رغد : بسم الله الرحمن الرحيم , أنت متى جيت
حاتم : جيت ذاك الوقت , قومي جهزي العشاء وراي شغل وبرجع للشركة
رغد وهي تقوم : وليه جاي دامك بترجع بات هناك أحسن
هيا توكزها بعصاتها : ياللي ما تستحين تتكلمين عن خالك كذا
رغد تأشر بيدها بدون إهتمام : زوجيه وفكينا منه مو من زين الأخلاق ولا .. آآآه فك شعري يا متخلف
حاتم وهو يرفعها من شعرها وعيونه محمرة من الغضب وبفحيح صوته الغليظ : تأدبي يا رغيد ولا واللي خلقني ما تعرفين جامعة ولا مصروف
رغد بدموع : ايه كويس بالأول ماخذ حلال أمي والحين احنا الله ياخذك ويفكنا من.... سكتها بكف على فمها : ما تعرفين شيء يا جاهلة انقلعي من قدامي لأكون ذابحك
هيا وهي تمسك يدها وتقومها : حتيم ما تحشمني وأنا عائشة أجل لو مت وش بتسوي
حاتم وهو يبوس راسها ويطلع بدون ما يرد
.................................................. .................................................. .

} تعريف بالشخصيات {

ماجد الذيب / محقق خاص ورئيس الاستخبارات جميل جدا بشعر اسود وعيون شهلاء عمره 38 سنة مخيف له أعداء من كل جهة ذكي
نجلاء / زوجته حلوة ونعومة عمرها 28
ربي/ طفلة جميلة بملامح طفولية وشعر اشقر قصير وعيون زرقاء وبشره صافية 7سنوات
زين / بطلي الجميل بشعر اسود ناعم فاحم وبشرة بيضاء صافية وعيون مكحلة ومميز بلون عينين مختلفة اليسار عسلية واليمين شهلاء
,,,,,,,,,,,,
الخالد
فواز / اسنان جميل محامي لشركة عائلته طيب وحبوب عرمه 29
,,,,,,,,,,,,,
السلمان
رعد / دكتور جراح ناجح اسمر بشعر اسود خفيف وعيون ناعسة بنية مملوح عمره 29
فاتن / آخر سنة ثانوي حلوة وتحب تغير من شكلها على الموضة دلوعة
مازن / عمهم جميل وطويل راعي بنات وسكير عمره 25
,,,,,,,,,,,,
رائد / محقق خاص تم ارساله بعد فشل نسر 9 راح نتعرف عليه البارت الجاي مملوح
,,,,,,,,,,,,
هزاع / انسان جميل جدا واعي وحنون ببشرة حنطية وشعر اسود طويل للكتف وعيون مسحوبة سوداء فاتن عمره 22
,,,,,,,,,,,,
هيا الجدة / انسانة راقية حلوة على الرغم من كبر سنها لكنها تحب الاناقة
حاتم / انسان حلو وعصبي ما يرضى بالغلط له شركته الخاصة عمره 28
عبير / طبيبة جراحة حلوة ومليانة عمرها 24
لمى , رغد / توأم مختلف وعكس بعض لمى هادية وسمراء بس جميلة ورغد مرجوجة مليانة بيضاء
,,,,,,,,,,,,
في شخصيات إضافية ما لهم فايدة فقط لتكملت سرد الأحداث


> وقفة <


قال الله سبحانه وتعالى: (وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنتَ فِيهِمْ ۚ وَمَا كَانَ اللَّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ)،[٤] قال بعض العلماء: المقصود هنا بقوله تعالى: وهم يستغفرون، أي: يُسلمون وذلك قول بعض علماء التفسير مثل مجاهد وعكرمة. يأتي الاستغفار كذلك بمعنى الدعاء والتوبة.

الرد باقتباس
إضافة رد

رواية مزمار الموت/بقلمي

الوسوم
مسمار , الموت
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية عرش السُلطان/ بقلمي. خيال. روايات - طويلة 128 12-11-2019 03:59 PM
رواية هناك / للكاتب ابراهيم عباس شرقاوية شيتونة أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 7 22-01-2017 09:53 PM
رواية زيزفون الجنوب /بقلمي smoker_39 روايات - طويلة 73 10-08-2016 11:22 AM
رواية أنا لست سوى عاشق في زمن كثر فيه التلاعب/بقلمي الـكاتبه : إيـم الـعتيبي. أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 2 14-05-2016 11:59 PM
روايات نزول الوحي على رسول الله slaf elaf قسم المواضيع المخالفه للفترات الزمنية 1 08-03-2016 08:02 AM

الساعة الآن +3: 02:36 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1