غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 11
قديم(ـة) 24-11-2018, 09:58 PM
EMAN.Y EMAN.Y غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: بعد غياب ثمان سنوات " رواية لا تحسب الي جرالي بالهوى كسره "تعود من جديد


البارت السادس
ملاك امتلت عيونها دموع ... وحست انها موقادره تكتم البكي اكثر ..
وخانتها دموعها .. وصارت تطيح على خدودها ..
اسامه قام جنبها .. وبحنان الدنيا ضمها ...
- حبيبتي ملوكه ... وراك .. وش ذا الدموع ..
ملاك دفنت وجها في صدره ...
- اسامه .. موقادره بنفجر .. احس اني بموت .. بموت ..
اسامه : صلي على النبي .. وذكري الله .. وش فيك ... تكلمي ..
ملاك: تخيل اسامه .. نايف خطبني الليوم .. وتقدم لي بعد ماشرى الفيلا .. وجاب المهر .. اتصور للي طلبه ابوي ..
تصور رده ابوي ... وقال هي مخطوبه لودلد عمها ..
اسامه انصدم ..
وهاجر شهقت .. وحطت يدها على فمها ..
لأن هم عارفين سالفة ملاك .. وحبها لنايف ..
معقوله .. ابو اسامه يتصرف ذا التصرف ..
وليه .. حرام عليه ...
اسامه قام يمسح على شعرها ويهديها .. : حبيبتي تعوذي من ابليس .. انا بتكلم معه ..
ملاك : وش تتكلم .. ابوي انها الموضوع .. ومايبي احد يفتحه .. وبعدين كافي مذله لنايف .. خطبني ثلاث مرات .. وربي مافيه عيب يااسامه .. بس ابوي يتحجج لقصه وأنه مايبيني اتزوجه ..
اسامه : ماتدرين وش الخير فيه وانا اخوك ..
هاجر قلبها عورها على ملاك ..
لأنها تعرف قصتها من البدايه ..
القصه ومافيها ملاك يوم كانت في ثاني ثانوي .. كانت عندها صديقه اسمها نوره ..
ومره كان عندهم يوم مفتوح .. وطلعت بدري .. وراحت عند نوره ..
لأن السواق كان بيتأخر عليها .. وبيت خويتها قريب من المدرسه ..
الموهم .. جلست مع نوره في غرفتها ..
ووسعوا الصدر مع بعض .. وكانت نوره تقول ان مافي احد في البيت .. فيذا الوقت ..
ويوم دق الجوال .. وجاها السواق ..
طلعت الحالها من الغرفه .. وقالت انها بتنزل الحالها .. بما ان البيت مافيه شباب ..
وفجأه وهي بالدور الثاني طالعه .. تركض ..
الا وصقعت .. في شخص ..
في البدايه .. ماشافت ملامحه عدل ..
وهي من غير شعور قالت : عمــــــــــى ...
وفجأه لقت نفسها بين يدين قويتين ..
مسكوها عن تطيح ...
كانت يدينه ..
يدين نايف ..
نايف بهمس : في عيون عدوينك .. انشالله ...
طالعته .. عيونها صارت في عيونه ..
توقف الزمن ..
عيونه لونهم اخضر فاتح .. ملامحه بارزه ..
عطره بعثرها ..
كانت هي كاشفه ..
والرجال داخ عليها خلاص ..
مااتدري كيف .. نزعت نفسها من حضنه وهربت منه ..
وركضت على الدرج ..
واختفت من عيونه ..
لكنها ماختفت .. من قلبه ولاعقله ..
وتقدم لها .. ابوها رفض ..
والسبب انهم عايله على قد حالهم .. وماتناسب مستواهم .. والسبب الثاني ان امه من بلده عربيه .. وماهي سعوديه .. ولاحتى خليجيه ..
الموهم .. ملاك بدت تحبه ..
وصارت نوره مرسال الغرام ..
وكانت بينهم مرسلات خطيه ...
ماقدر جا تقدم لها من جديد ..
والمره هذي .. ملاك وقفت وقالت انها تبي الولد .. وهو ماينرد ..
فقام ابوها وحط طلبات مستحيله .. بالنسبه لشاب زي نايف ...
طلب منه مهر خيالي ..
وطلب منه فيلا تكون لهم يعيش بنته في بيت ملك مو شقه .. الموهم .. نايف كرف ليل نهار .. قام يشتغل وضيفتين ..
وكان طول يومه شغال ..
وغير الأعمال الحره .. وقام يبيع ويشتري في السيارت .. جمع المبلغ .. وجاا تقدم لها اللحين المره الثالثه .. لكن رفضه ... والسبب مبهم ...
طبعا ً تفاصيل السالفه ذي مايعرفها غير هاجر ودانه وخوله .. فقط ..
يعني اهلها يدرون انها تبي الولد وعاجبها .. وحتى اسامه مايدري عن التفاصيل هذي ..
بس يدري اخته ...قد أيش داخل مزاجها نايف وتبيه ..
الموهم .. وبعد ماهدت ملاك من البكي .. :
انا ابي اسافر واكمل دراستي بره .. مابي اظل هنا ..
هاجر: خير .. وين تبين تدرسين فيه ...
ملاك : في أي داهيه .. اروح ادرس مع غيث .. واسكن معه ..
اسامه : جنيتي انتي .. غيث انتهت درسته .. بكره بيسلمونهم الوثائق .. بعد اسبوع بينزل ..
ملاك : عادي اروح ادرس الحالي .. اذا مو امريكا اروح ادرس بالندن .. بنت خالتي رهف تدرس هناك ..
اسامه : اقول عن البربره ... وقضبي ارضك .. وكل ذا عشان ذا النايف .. يابنتي .. انتي مليون من يتمناك ... وبكره يجيك نصيب احسن منه ...
ملاك تنهدت : ماضن ياااخوووي ..
واسامه عقد حواجبه .. وهو مره يطالع ملاك .. ومره يطالع هاجراللي باينها ملامحها .. متأثره على ملاك ..
وكان مستـغرب ...
* * *
غيث فتح النت .. !!
حس انه ماله معنى من غير سديم ..
فتح المنتدى اللي كانوا يلتقون فيه ..
ابتسم بحزن ..
آااااااه ياها الصفحات .. كنتي شهدتي حبنا وخرابيطه ..
فتح على الألعاب ..
وابتسم الله يرحم ايامك يابعد تسبدي ..
بعدين دخل على الخواطر ..
كان يحب يقرى خواطر شوق ..
كانت دايما ً تدوس على الجرح بكلماتها ...
بحث عن آخر خاطر لها ...
ولقاها اسمها ((عروس في مأتم))
على طوول فتحها وهو في خاطره ..
((متـأكد انها على سديم ))
في البدايه حس بخوف انه يقراها ..
بس نزل وبدى يقرى ..
عروس في مأتم
جميله هي عروس الليلـه .. نـ ـاعمه .. رقيقه .. ملاك ابيض
شفـ ـاف ..
ملاك حزين ..
كـ ـأنه يزف في مأتم ..
كأنه يودع حلم ..
يامحبـ ـه .. ياضحيه .. يامترفه ..
يـ ـاكبيره في عين من احبوك ِ
ابتسمي ..
انتي عروس .. انتي ملكة امسيتك ...
انتي الحض الجميـ ـل لكل من عرفك ..
مـ ـاأج مـــلك ...
اريد ان اتأملك .. واصف امبراطورية فتنتك ..
يالا تـ ـاجك .. المرموق .. اهذا شعر ام مشاعر ..
اراه حـ ـالك كالليل اختفى فيه القمـ ـر ..
اراه طويل كارواية .. اراه يتحرك مع هبـات النسيم ..
فيرسم لوحه من الأحاسيس ...
اهذا مبسم ..
ام فـ ـاكهه ..
اهذه عينـ ـان ... ام ح ـ ـكايه اسطوريه ..
جميلـ ـه غمازيتك طفلتـ ـي ...
فلمـ ـا تخفينهم ... كأن احدا ً سيختطف كنزك ..
ام ان اميرك المهاجر .. اخذها .. معه ...
ام انها انتحرت مع سعادتك .. في تلك الليـ لـه ...
عندمـ ـا قلت نعم ...
زهرة الأوركيد ..
سحرتي .. مرتادي الحفلـ ـه .. بقوامك ...
سحرتي الأعين ..
بروحك ...
سحرتي مخيلتي ..
فاهاأنـ ــــــا أكتب ...
ثوبك الأبيض ... لمـ ـا .. تشعريه كالكفن ..
رغم سلاسل الكرستـ ـال ..
واساورك المـ ـاسيه ..
عروس كـ ـامله ....
ساحره ..
اميره ..
لاينقصـ ـها الا الابتسـ ـام ..
ذهبت عيني الى نهاية الممـ ـر ..
انه وسيم .. جذاب .. عيناه حنونتـ ـان ..
وكـ ـأنه .. هو ..
من سلبها الأبتسـ ـام ..
ارى عينك يافـ ـاتنه .. وقعتـ ـا على تلك العينـ ـان ...
فاعرفت انه .. ولابد من الأبتسـ ـام ...
نعم ..
اخيـ ـرا ًً ..
ابتسمت ..
الأميره ..
فاعرفت .. ان فارسها هذا جدير بها ..
وعرفت ..
انها اقوى من ان تتوقع في قوقعة ..
المـ ـاضي ..
وعرفت ان الحيـاه ..
لايوجد فيها طريق مسدود ..
وانه ولابـ ـد .. من العثور ...
على الح ـب ..
في بقـ ـأيــا ... ايام العمر ...
..........
..........


قراها غيث مره ومرتين وثلاث ..
مايدري كم مره قراها ...
اول مره يعرف اوصاف سديم ..
كان دايم اذا سألها ... وقال لها .. اوصفي لي شكلك سدوم .؟!
تقوله : انا شينه ... دبه وسوده .. وشعري فلافل .. وعيوني مل خرم الأبره .. وش رايك فيني ..؟!
غيث : سخيفه .. على ذا الأوصاف .. ذا انتي من موريتانيا ولا الصومال ...
سديم : عادي .. عادي .. ياحلاتهم ..
غيث : احبك حتى لوكنتي عبده .. امووت فيك ..
سديم : لا لا .. ماأقدر انا .. عاد البنات صراحه بيحسدوني .. بيقلون ذا الجيكره خذت ذا الزمن ...
غيث : يابختي فيك .. انتي وجكرك ..
سديم : ياحبي لك يالأطخم ..
غيث رجع يقرى خاطرة شوق ...
كان متأكد ان سديم حلوه .. ومتأكد انها مزيونه باللحيل .. لأن كان دوم يصور لها صور في خياله ..
يوم قرى اوصافها ..
تنهد : الله يهنيك فيها يازوجها .. الله يهينك فيها ..
وحس انه مطمن عليها ..
بعد ماقرى خاطرة شوق ..
* * *
يتبع ....

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 12
قديم(ـة) 24-11-2018, 10:00 PM
EMAN.Y EMAN.Y غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: بعد غياب ثمان سنوات " رواية لا تحسب الي جرالي بالهوى كسره "تعود من جديد


اليوم هويوم وصول ضاري ..وغيث
واجتمعوالعمام..ببيت الجدبوحمدان عشان يستقبلونهم هناك..
وراحواسامه..وطلال..زوج هيام عشان يستقبلونهم في المطار..والكل كان متحمس..
هاجراتصلت على اسامه:
-هلاحبيبي
أسامه :هلابيك ياالغلا
هاجر:أسامه ماصارت حتى لو انك رايح تجيبهم من امريكا
أسامه يضحك:فديتك أحنا وصلنا..بس ادخلو بيسلمون على الرجال وبيجونكم
هاجر صرخت:جد..وصلتو..اللحين بجيكم..
أسامه :اقول اهجدي هنارجال في المجلس..تبين اقص رجولك تعالي..
هاجر تحطمت :طيب لاتعصب ..بس خلهم يدخلون ..وربي واحششششششششششششششيني....
أسامه :طيب لاينط لك عرق..
أبتسمت هاجر وهمست:اسامه وش فيك ؟غيران..
أسامه بصوت زعلان:أنا ادري عنك ..كل ذاشوق ..وش خليتي لي..
هاجر: ياولدي .... انت القلب بكبره ... وانا قلبي اشتاق ..
اسامه : بلا كثرة حكي .. تقصين علي بذا الكلام ..
هاجر : اسوم .. يلا خلهم يدخلون ..
اسامه : حساد لك مو مخليهم يدخلون .. ويلا مع السلامه ..
وقفل ..
هاجر عصبت .. : هين اوريك .. يالدووب ...
وراحت الصاله .. وكانوا مجتمعين كلهم ...
ام اسامه وغاده وشيما .. وملاك .. وام ضاري .. وهيام وخوله ودانه .. بنت عمهم ..
ام ضاري : هااا .. يمه وصلوا ...
هاجر : ايه .. بس عندالرجال .. شوي وبيدخلون ..
ضحكت دانه وهي تصب لهم قهوه :
ياحليلكم .. وانتوا متحمسين .. صاير شكلكم يهووس ...
هاجر : دانه .. تلايطي ..
دانه تضحك : هاجر .. تكفين تعالي طقيني بعد ..
طق الباب ..
على طول راحت هاجر جهة الباب .. وعدلوا بنات حمدان الغطا على وجههم ..
هم ودانه .. وام اسامه تحجبت ..
وطبعا ً غيث يصير اخو بنات فهد من الرضاع .. وضاري اخوهم ..
عشان كذا ضلوا على حالهم ..
هاجر فتحت الباب ..
وعلى طول في وجها ضاري ..
تعلقت في رقبته وهي تصوت : اشتقت لك الحمدلله على سلامتك ..
ضمها ضاري ولمعت عيونه وهي تبكي ..
ضاري : خلاص ياقلبي.. الله حين يوم جيت تبكين .. والله مالك داعي ,,
غيث دخل : وخروا عن طريقي وكملوا احضانكم داخل ..
ابتسمت هاجر .. وسلمت عليه بالخد >> عادي اخوها ..
وهي تقول : اشتقت لك يالطويل ...
نبطها على جبهتها : ماتبطلين حركاتك ..
ودخلوا داخل .. عند الجماعه ..
كلهم وقفوا ..
بس وحده فيهم ركضت .. وهي بعباتها ولافه الشيله ومتلثمه ..
واحضنت غيث ..
غيث لمها ... بقوووه وحس انه محتاج لها باللحيل ..
همس لها : محتـاجك ياغلاآي ..
شيما وهي تبكي في حضنه :
طولت الغيبه يالغالي .. وربي لك وحشه تهد جبال ..
الكل تأثر للموقف ..
وضاري كان متأثر للموقف ..
وعرف انها شيما .. صوته .. وبحته .. مستحيل يروحون من فكره وباله ..
دانه كانت واقفه وتطالع الكل راحوا .. يسلمون على الشباب ..
وظلت عيونها معلقه على غيث .. مررره حلووو .. ورزه .. ماتخيلت انه مزيون لدرجه ذي ..
لآخر مره شافته بوضوح كانت من خمس سنوات ... بس تغيير ..
تغير كثير ..
ياترى انت نصيبي مثل مايخططون ..
ليش الحزن بعيونك ياغيث ..
خابره عيونك مليانه غرور ..
وش صار بك .. وش غيرك ..؟!
كانت سرحانه وعيونها معلقه في وجه غيث .. وهي حاطه لثام على وجها ..والبنات يسلمون عليه ..
فجأه غيث وهو يدور بعيونه ..
اللتقت عيونه .. بعيونها ...
حست هي برجفه .. وزين ماطاح الشي اللي شايلته بيدها .. وهو انصدم ...
دانه في خاطرها : يخووف ...!
غيث في داخله : وش ذا العيون ماشاء الله ... من تكون ..! أكيد هي .. هي الوحيده اللي متغشيه عني ..
نفضت دانه راسها .. وكنها تبي تصحى .. وتقدمت .. وهي شايل اللي بيدها ...
كانوا عقدين ...
ورد جوري احمر ... وكل بين وردتين يفصلهم خمس ميه على شكل صره ...
قربت من ضاري : الحمدلله على سلامتك ياولد عمي ... ومبروك عليك الشهاده ...
ورفعه العقد .. وابتسم ضاري وهو ينزل راسه ..ولبسته اياه ...
ضاري رفع العقد ويطالعه في يده ..وببتسامه حلوه :بطرانه بنت العم ... كم حاطه في العقد ..
ضحكت دانه : هديه بسيطه ... احسبها في البيت ..
وراحت ناح غيث وهي ترجف .. بس مابقت توضح شي ..
غيث كان يتفحصها بجرأه ومو هامه .. شي ..
صارت قدامه .. رفعت العقد .. وماتحرك ..
همست : ممكن تنزل راسك شوي ..
نزله بس مو مستواها ...
فاضطرت ترفع نفسها .. وتحط العقد على رقبته ..
همست بقهر : مغرور ..!!
في ثواني عطرها ضرب في راس غيث وداخ عليها ...
لكنها وخرت بسرعه ...وهي تقول :
نورت السعوديه ياولد عمي ..
وراحت حبت راس ام اسامه :
قرت عينك يالغاليه ..
ام اسامه : ماعمت عينك يابعد عمري ...
وحبت راس ام ضاري : غرت عينك خالتي ..
ام ضاري : ماعمت عينك والله يخليك لعينن ترجيك يابنتي ..
((والكل جلس..))
هاجر : اقول دانه .. يالدوباااا ... كان سويتي لي عقد .. ناقصه انا ..
دانه : خير .. هذي العقود حصريه .. بس للراجعين من السفر .. أكد عليك انا ..
ضحكوا كلهم ...
باستثناء ملاك اللي باين عليها الكآبه ..
وغيث اللي كان مو متقبل دانه رغم سحرها وجمالها .. اللي مايخفيه عبايه ..
شيما : باللهي دندون .. كم حاطه في كل عقد ؟!
دانه : شوفوا ترى في عقد فيه فلوس اكثر من الثاني ..
ضاري وغيث ,,, اللتفتوا عليها لاأرادي ..
دانه : بسم الله .. وش فيكم تطالعون ..
ضاري : وش هولا .. وش ذا التحيز .. مين اللي حاطه له أكثر ...
دانه وكنها تبي توخر عنها تهمه : لا لا ماتحيزت لأحد .. بس عقد فيه عشر الاف .. وواحد فيه احدعش الف .. وانا حاطتهم على الله وكل واحد وحضه ...
ضاري : أي انا عارف ان الحدعش من نصيب غيوث .. حضه يفلق الصخر .. مش انا الفقير المسكين ..
هاجر : يمه منك .. اللحين انت شافي على ذا الألف .. ومتحسفهم على حماي ...
ضاري قام وراح لغيث : غيوث .. خلنا نبادل ...
ضحكوا كلهم ..
ودانه وهي تضحك :ضاري وش فيك متأكد ان نصيبك اقل ..
ضاري : احساس .. وانا عندي الحاسه السادسه ..
غيث : وانا ماراح ابادلك ..روح تقلع عني ..
ضاري مثل البزر : يمه قولي له يعطيني العقد .. هو يسمع كلامك ...
ام ضاري : ياويل حالي .. وانتوا ماعقلتوا ..
غيث : يمه انا عقلت .... بس ضاري زاد خباله ..
شيما في نفسها : فديته وفديت خباله ..
وكانت شيما جالسه لاصقه في غيث وضامه ذراعه ..
ام اسامه : يمه شيما .. قومي فكي عن اخوك خليه يرتاح ..
غاده : مافيه امل يمه .. شيما .. وجا لها غيث ...
غيث ضم اخته بذراعه : وانتوا وش حارق قلوبكم ...
ولاكلها غيره وبس ..
غاده : ويه مالت عليكم .. الله يمليكم من بركات بعض ..
ضاري بدون ماحد يلاحظ كان يراقب حركات شيما بالمللي ..
كان طولها حلوو .. وكل مافيها متناسق ..
عيونها كبار .. ورموشها مسلهمه وناعسه ..
وصوتها عذاب ..!!!
البحه اللي فيه داخله مزاجه وبقووه ..
كأن صوت طفله صغيره ..
هيام : ها أخباركم ... عسى ماتعبتوا في الطريق ...
ضاري : لا الحمدلله .. تيسرت الرحله ..
جات هاجر وهي شايله .. صحن حلاوو من باتشي ...
وجاو بنات هيام رنا ورنين .. وبنت غاده ريناد ..
ريناد : خالتي ابي حلاو ..
رنين : هادر .. ابي ألااوه
رنا : خالتي هاجر .. ابي الحلاوه الذهبيه ..
هاجر : شايفني أوزع قرقيعان .. .أقول كل وحده تروح تقعد عند امها لمين انا اعطيكم ..
ريناد : عطيني خالتي انا أول ..
رنا :لا انا اشطر منها .. انا اول ..
رنين قامت تصيح : ابي ألاااوه ..
هاجر صرخت عليهم : ياله انثبروا كل وحده تروح وتجلس مكانها ..
رنا وريناد راحوا ..
رنين ظلت واقفه تبكي ..: أبي ألااوه ..
هاجر عاد ماتقاوم تموت في رنين .. بس كانت تكابر ..
غيث : هاجر والله حرام عليك .. عطيها .. زوالله تكسر الخاطر ..
هاجر تبي تبتسم بس جاسه تخز رنين وتقول :
لازم تتعلم الصح والغلط ... بعد اللحين يمنا عادي .. بكره تسوي الحركه هذي عند احد وتفشل امها ..
خوله : ياليل هجور يالشريره ... مو قت التعليم .. سكتي ذا الأذيه والله صجتنـ ـا ...
هيام : بالعكس خليها تتأدب ..
رنين وهي تصيح تقطع القلب : هدور ابي ألاااوه .. أبي ألاااوه ..
ضاري : لاحوول عطيها حلاوه .. لاتنضلنـ ـا ...
كلهم ضحكوا على ضاري ..
هاجر ماضحكت
بعدين ابتسمت لرنين وهمست :
يلا ماما .. الشاطره وش تسوي ...
رنين وهي تمسح دموعها .. : ألوح متاني .. وأنتي أتيني ألاااوه .. >> اروح مكاني وانتي عطيني حلاوه ..
باستها هاجر .. ورنين راحت جلست جنب امها ...
هاجر توزع حلااو من الصحن ..
غاده : واللهي فنانه في التربيه ياهجور .. الله يرزقك عيال .. وبنشوف وش بتسوين فيهم ...
رفعت هاجر حاجب بغرور :
والله اخليهم هم يربون عيالكم ..
هيام : خير خير .. وش ذا الغرور
ام اسامه : ربي لاتحرمني شوفت ذريتكم .. يابنتي ...
هاجر حست بغصه ...
لكنها ابتسمت ووزعت الحلاااو...
* * *
الصاله كانت فوضى ..
والكل يحتفل بضاري وغيث ..
وكانوا البنات ..
محضرين مفاجآت .. وفقعوا عليهم اللماع .. وامتلت الصاله من الورق اللماعه ..
طبعا ً الكل كان منشغل ويضحك ..
وفجأه جا اتصال لشيما .. بس ماأحد انتبه ..
وكانت حاطه يدها على أذن .. وتسمع الجوال وتقول :
وش تقول .. انا متأكده .. اني حاطه التقارير بدرج الدكتوره سميه ..
ولاقدرت تسمع عشان كذا .. خذت الجوال وطلعت ..
وقفت في الحديقه وكانت معصبه : دكتور عبدالله انا ماأسمح لك تكلمني بهذي الطريقه .. كيف تتهمني اني مخرجه تقارير هذا المريض بره المستشفى ...
حطت يدها على جبهتها :
لاتكــــــــــــــذبني ...!!!
بعدين صرخت وهي معصبه :
لاتجنني يادكتور .. انا بيدي حاطه الملف ..
سكتت شوي بعدين قالت باستغراب :
اجي المستشفى اللحين ,,؟!!..... صاحي انت ,,
بعدين قالت بصوت عالي :
أنا مو خايفه أواجه .. بس اشوف ان جيتي مالها داعي ..!!
وحست بجوالها ينسحب من يدها ..



هاجر تندس دانه :
هااا شرايك في غيث المزيون ..
طالعتها دانه باستهزاء :
وواثقه انه مزيون ..؟
هاجر : والله الزين مايتخبى .. والدليل اني اشوفك تقزينه قز ..
دانه : يابنتي لاأقزه ولايقزني .. لاتقعدين تتهمني .. هو انا عاجبتني كشخته .. واحسه ستايل وسبور ..
هاجر وعيونها متوسعه :
ستااايل وسبور بس .. يابنتي الولد يخقق .. بس انتي مغروره مو راضيه تعترفين ..
دانه : اذا انا مغروره هذا وش يطلع .. ياختي ماخذ من ضاري شوية ذوق..
بعدين التفتت على هاجر وهي تقول باهتمام :
الا ورى ماياخذني ضاري .. واللهي احلى من غيث شكلا ً ومضمونا ً .. وياقلبي عليه متواضع .. ومبسمه ياخذ القلب .. الا احتكرتوني لذا المغرور ..
ضحكت هاجر : ياحليلك بس .. ماأدري هي المسأله مو مستحيله .. وممكن ياخذك ضاري .. بس الكباريه ماأعتقد يوافقون .. خلااص قالوا انتي لغيث يعني لغيث .. وش الحكمه فيه الله اعلم ..
دانه : الا وين ضاري اختفى .. ابي اغازلووه شووي ..
هاجر : ماأدي طلع .. يمكن راح عند الرجال ..
* * *

نرجع لشيما ..


يوم قالت : انا موخايفه أواجه .. بس اشوف جيتي مالها داعي ..!!


وحست بجوالها انسحب من يدها ..


والتفتت بسرعه .. وحصلت ضاري يقفل الجوال بوجه الدكتور ..


انصدمت وهي تطالعه ..


كان قريب منها .. وعيونه على شاشة الجوال ..


رفعت هي الغطا على وجهها قفل يشوفها .. تكلم :


انتي واثقه من كلامك مع الدكتور ..


كانت تحس برعشه بكل جسمها من قربه .. ومن وقفته قبالها . ..


تحس بخوف من مشاعرها ..


همست وهي تطالع الأرض ..


- واثقـ ـه ..!


ضاري باللهجه قويه : اجل السافل وش عنده معك ..؟!


شيما وهي بتبكي : ماأدري وش عنده ذا الدكتور .. كنه يتلكك علي .. في البدايه كان يبي يتقرب مني ويتميلح علي .. وانا اصده .. ولاأعطيه وجه . .. وخايفه انه يسوي مصيبه لي مع ذا التقارير .. ويمشكلني ..


ضاري : هو طلب منك اللحين انك تجي المستشفى ..


شيما : أيه .. بس طبعا ً باسفهه .. !


ضاري فهم كل اللي يصير ...


بعدين عطاها جوالها ..: شيما تقدرين تشوفي لك تصريفه ,,, انك رحتي المستشفى مع سواقك .. ولا مع وحده من زميلاتك ..


رفعت عيونها وباندهاش :


ليه ..؟!


ضاري باللهجة واثق: انا انتظرك بره .. لاتتأخرين ..


ورااح ..


شيما مصدومه .. معقوله اللي يصير لها ...


هل راح ترضى انها تروح مع ضاري ..


آااااه ياقلبي ...


ذا ضاري .. والله لويطلب عيوني ماغلت عليه ..!


والله لوطلب مني ارمي نفسي في البحر ..


رميت نفسي وانا مبسوطه ...


دخلت داخل ..


وخبرت امها انها راح تروح المستشفى .. عشان موضوع طارئ مع عهود ..


وخذت شنطتها وطلعت ..


وراحت الشارع ..


لقت سياره (bmw) سوده .. وضاري فيها ...


ماعرفت ايش تسوي .. تركب ورى ولاقدام ..


بس ضاري ماخلاها تحتار اكثر ..


مغط عمره .. وفتح الباب الأمامي ..


ضاري : اركبي .. !


شيما اركبت .. وهي ترتجف ..


ياربي خطأ اللي اسويه .. وربي غلط .. غلط ..


فكرت تفتح الباب وتنزل ..


لكن ضاري ماعطاها فرصه وحرك بالسياره ..


وظلوا ساكتين ..


وهي منزله راسها ..


بعدين ضاري تكلم :


ياحليل ابوي احمد .. والله ذويق على ذا السياره ..


شيما بهمس : ييعني هذي سيارة ابوي احمد ..


ضاري : لاهذي السياره هديه من ابوي احمد .. عشان الماجستير .. وحتى غيث عطااه وحده ..


شيما ظلت ساكته ..


ضاري : فرصه سعيده يابنت العم .. اول سواقه لي بذا السياره المبروكه معك ...


شيما : الله يعطيك خيرها ويكفيك شرها ..


سأل ضاري : الا وين المستشفى اللي تطبقين فيه ياشيما ..؟!


شيما : مستشفى الـ ..........





وصلوا المستشفى ..


ودخلوا .. وراحوا غرفة الدكتوره سميه ... وكانت مومداومه ...


ودخلوا فيها ..


ضاري : اسمعي شيما .. دقي على ذا السفله .. وانا بتخبى ورى الستار ..


شيما فتحت الدرج : شفت .. الملفات موجوده وش يبي ذا ..


ضاري ك انا اعرف وش يبي ...




شووي وصل الدكتور عبدالله ..


ودخل الغرفه .. واستغربت شيما يوم سكر الباب ..


ومامعه ممرضه .. وابتسم بخبث : ياحبي لك ياشيما .. والله واكلتي الطعم ..


شيما خافت ..


لكنها تكلمت بثقه : عدل اسلوبك وانت تكلمني ... واحترم نفسك ... والتقارير موجوده بالدرج ..


قرب منها وبهمس :


ادري انها موجوده .. بس انا كنت ابيك انتي تكوني موجوده ...


شيما : صحيح انك ماتستحي .. والله وفاحت ريحتك وبينت نوااياك ..


قرب منها زياده ..


لكن ضاري كان اسرع منه .. وفجأه صار قدام شيما ..


وهي وراه ومسك يدها .. وبيده الثانيه مشرط حاطه قدام عين الدكتور ..


وبصوت يخوف : ماأودك اشلع عينك .. يازبالة الطب ..


الدكتور خاف .. وموعارف وش يسوي ..


لكنه يكابر : ومن تكون انت .. وش دخلك هنا ..


ضاري رماه على الكرسي ..


ونزل راسه جهته .. ومسكه من قميصه :


اسمعني ياأنت .. البنت هذي ماتجي صوبها .. والا قسما ً.. واللي خلقك وخلقني .. لاألخبط خشتك بذا المشرط .. واخلي أمك ماتعرفك ...


الدكتور : انا كنت ابي التقارير .. عشان كذا ...


صفعه ضاري على وجهه : تقارير وكذب وافترى .. ماتمشي علي .. وترى انا اوب قليل شر .. والله ابتلي فيك ..


خاف الدكتور .. وحلف مايقرب من صوب شيما .. وانحاش .. وطلع من الغرفه ..


شيما كانت طااايره من الفرح ..


الحووووووب كله يدافع عنها ....


وخذ حقهاااا ..


ضاري رمى المشرط : يلا شيما .. مشينـ ـا ..


راحت وراه ..


وهي تحس بالفخر ..
وحست كنهااا طااووس يتبختر ..
مغروره فيه ..
في حبها .. في ضرووي ..
القلب كله ..
(( أمووووووت فيك .. فديتك ..!!))
كانت تردد الكلمه هذي في خاطــرها ..

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 13
قديم(ـة) 24-11-2018, 10:03 PM
EMAN.Y EMAN.Y غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: بعد غياب ثمان سنوات " رواية لا تحسب الي جرالي بالهوى كسره "تعود من جديد


البارت الســـابع

كانوا في السياره ..
شيما وهي مرره مستحيه ..: مشكور ضاري على اللي سويته معي .. والله موقف سخيف حصل لي ... واقلقتك واتعبتك .. وانت توك واصل من السفر ..
ضاري وهو يطالع الطريق :
ماراح ارد عليك ... لأنك جد جد مالك دااعي ...
رن جوال شيما افتحت الجوال وهي مرتبكه : هلا يمه .. أي انا جايه في الطريق .. خلاص .. راح اجي البيت على طوول .. من عيوني ياقلبي ...
وقفلت ....
ضاري كان يحب يسمعها وهي تتكلم...
ضاري يسألها : يعني انفضت الجلسه بيت ابوي احمد ...
شيما : أي الكل رجع بيته ...
وقفوا في الأشاره ... وشغل ضاري الرادو .. وهو يدور في المحطات : يبي لي اضبط لي كم اسطوانه للسياره ...
وبعدين حط MBCfm ... ويكلم حاله :
يمدحوون MBCfm ...
شيما ظلت متوتره ..
فجأه ابتدات اغنية نوال .. لأجل عينك انا كلي ...
ضاري طوول الصوت : يالبى قلب نوال .. ويالبى صوتها .. امووت بالأغنيه هذي ...
وملت الأغنيه جو السياره ...
وعاشت شيمـا جوو ..
وتخيلت ان الاغنيه اهداء من ضاري ...


لأجل عينك أنا كلي لأجل عينك .. وأنا لبيه اذا انت تناديني

أجيك بشوق قلبي واغمر سنينك .. انسيك الشقى وانت تنسيني



مشاعر تنسجم ما بيبني وبينك .. يمررها خفوقي في شرايني

تزين دنيتي يا زين من زينك .. وهبك الله الحسن يا كامل الزيني



قهرت الورد يا وردة بساتينك .. ونافست القمر يا بهجة سنيني

نجوم الليل تسأل يا قمر وينك . .وتاخذ من ضيا وجهك عناويني



احبك وانت يا مكثر محبينك .. حبيب الروح باحساسك تناديني

يحسدوني وانا المجبور في عينك .. وعينك تستمد الحب من عيني




.................................

وصلوا البيت .. مادخل ضاري سيارته من البوابه الكبيره ..وتوها بتفتح السياره ناداها ضاري : شيما ..!

التفتت شيما بكلها : لبيه ...!!



ضاري ابتسم .. وذابت شيوم على المبسم ..: لبى قلبك والله .. حبيت اقولك انتبهي الحالك .. وموضوع هذا الدكتور انا راح اهتم فيه لاتشيلين هم .. واذا بغيتي أي شي انا موجود

غمضت شيما وفتحت عيونها بهدوء وهي تبتسم ..

ضاري دااااخ على العيون ...

وهمست : الله لايحرمني منك ...

ضاري ماسمعها عدل .. وهي كانت مفهيه وهي تقول الكلمه هذي ...

سألها : وش قلتي شيما ,..؟!

نفضت راسها : هااا ... اقوول ماقصرت جعل عمرك طوويل ..

ونزلت ودخلت بسرعه البيت ..

ضاري ظل يطالعها لمين دخلت داخل ... وحرك بالسياره ...

وكان مبسوط انه ساعد بنت عمه ..

كذا طبع ضاري .. نشمي وتاخذه الحميه على طووول ..


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


غيث يوم رجع البيت .. ودخل غرفته ...طالع الاثاث والجدران .. اشتاق لغرفته ...

كان في باقة ورد كبيره عالسرير .. خذ الكرت منها ..

((حبيبي غيوث .. حياك في غرفتك .. اللي وحشتها مرره

تحياتي

شيوم ïپٹ ))

ابتسم وهو يطالع مفارش السرير الجديده ..

وبهمس : فديتك ياشيما ..

انتبه انه ماسك العقد اللي لبسته اياه دانه ...

رفعه قريب من وجهه وقام يناظر فيه ..تخيل دانه وعفويتها في الحفل ..



تخيلها وهي ترفع نفسها وتلبسه العقد ..

عيونها .. عطرها ..

((عمر الزمن ماحقق الخاطري شي ..

جعل العوض في مقبلات الليالي ))

ماأدري وش جاب البيت على باله ..

بيت سديم اللي كانت دووم تقووله ..

ورمى العقد على السرير .. وراح فتح النافذه .. وقف عندها .. حس انه يبي يصرخ ...

طالع القمر .. وتنهد : آاااه ياقمر ياللي تناظر الشرقيه .. خبرني عن خلي اللي ساكن الحساااا ..

عيونه لمعت .. ياقلبي ياسديم .. حبيتك وانا بعيد .. ويوم صرت قريب افترقنا .. الله يصبرني على فراقك ..الله يصبرني ...

طق الباب .........

ومسح غيث عيونه .. وتنحنح يجلي حنجرته : تفضل ...

طلت شيما براسها : الحلو .. مانام ..

ابتسم : لا مانام .. قاعد يشقي لليل معاناته ...

دخلت وسكرت الباب ..: ياولدي الليل تعب من شكاوينا .. بيجيه وقت موطالع لنا بالمره ... يبي الفكه ..

جلس على السرير .. : وانتي وش عندك تشكين .. المفروض بالليل تحطين راسك وتنامين ..

شيما بداخلها : ماينام الليل الا خلي البال ....

لكنها قالت : وش عندك مابدلت ..؟!

غيث : وصلنا من بيت ابوي احمد .. وجلسنا في الصاله نسولف ..وتوني صاعد غرفتي ..

شيما : أي تذكرت.. شفت لاب توبك تحت .. نسيت اجيبه معي ..

غيث كان كاره الاب توب .. ولا له خلق ابد له : خليه بعيد عني .. وربي مالي مزاج له .. اصلا ً انا ودي اعتزل النت نهائي ...

شيما : الله وش دعوى .. !!.. غيث خلاص انسى ..

غيث : موبكيفي انسى .. !!

قربت شيما وخذت العقد اللي جنبه : غيث .. ترى دانه مافي منها .. وربي راح تنسيك حتى احنا .. وربي بنت غير عن كل البنات .. بس انت عط نفسك مجال ..

غيث تنهد : انا ماأقول شي عن بنت عمي ... بس ليه يغصبوني عليها .. موذنبي اتحملها اذا كانت يتيمه ..

شيما حز بخاطرها كلام اخوها .. لأنها كانت تموت بدانه ..تكلمت وهي بتبكي :

دانه مسكينه .. تحاول تعيش رغم جروحها .. عاشت ألوان العذاب .. امها وابوها ماتوا قدامها وهي طفله .. انت نسيت كيف كان حالها لما لقوها ...

غيث سكت وكن الأحداث هذي كلها ناسيها ..

كملت شيما ودمعتها تنزل ..:كانوا جايين من الشرقيه .. وصار الحادث لعمي طلال وزوجته ودانه .. كانت دانه عمرها 5 سنوات .. يعني كانت تستوعب وتفهم ... وصلوا الهلال الاحمر .. وهي في حضن امها .. كانت حمتها بجسمها .. كان منظر جثة عمي طلال وخالتي الجازي مرره صعب .. وكانت دانه تبكي وتطالع فيهم ..

بالمووت شلعوا دانه من حضن امها ..

مرت عليها ايام وشهور صعبه ..

ولولا الله ثم ابوي احمد .. كانت دانه ماقدرت تطلع من اللي هي فيه ..

غيث تأثر على حالها ..

بس لازال مُصر على رايه : شيما لاتقنعيني .. يعني انتي تبيني اتزوجها شفقه .. انا احب سديم .. سديم وبس .. ولاأقدر احب غيرها ...

بعدين فصخ بلوزته وهو معصب : طيب ورى مايتزوجها ضاري .. هذا هو ولد عمها وقلبه خالي ..

شيما كأن خذ سكين وذبح قلبها ..

ضاري ..

ضاري ياغيث ..

خاف ربك .. تبي تذبح اختك ..

اختك حبيبتك ..

لا .. ضاري... لي ..لي الحالي ..

ماااتصورت ضاري يكون لوحده ثانيه ..

وماتخيلت يجي يوم ويكون لها .. ولا لوحده غيرها ..

ماااعليه مايكون لها .. بس مايكون لغيرها ..

صحت من صدمتها .. وافكارها على صوت غيث .. : شيوم .. وراك سكتي ..؟!

شيما وهي تحاول تداري ارتباكها وعصبيتها : وش تبيني اقول .. الكلام معك ضايع ..

غيث : وراك شيما .. وش فيك معصبه ..

شيما بعصبيه : انااا أدري عنك .. البنت خاطبينها لك من يوم كنتوا بزاريين ... دانه نولدت وابوي قال لك .. اللحين تبي ضاري ياخذها .. والله ماااااعندك سالفه ...

غيث وعيونه متوسعه : شيما .. وش فيتس قلبتي علي ..

راحت شيما ناح الباب واللتفتت عليه : مافيني شي واخليك اللحين .. برووح اناام ..

وطلعت وقفلت الباب بقووه ..

غيث ظل متعجب .. ورى شيما خذتها الحميه على دانه لذي الدرجه ..

مااااااادرى انا شيما ماخذتها الحميه على ضاري ..

ضاري .. حبييب القلب ...!!!

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ



وصلوا هاجر واسامه بيتهم ...
هاجر وهي تفصخ عباتها : والله الليوم كان مره رهيب ويجنن ..
اسامه يفتح ازرار الثوب : أي والله كيفنا الليوم .. بس ضاري طلع بعدين .. ولا قعدنا معه الا اول ماجى ..
هاجر: يقولون راح يسوو العمام عزيمه كبيره مره في مزرعة ابوي حمدان – ابواسامه-
اسامه قرب منها وببتسامه يداعبها : وانتي ماتحبين العزاايم ..!!
صدت هاجر براسها : وخر عني لاتطنز علي ..
اسامه : ماقدر انا .. أخق انا على الزعل .. واذوب على الدلع ..
طالعته بنص عيون : لاتكلمني مابيك ..
ضحك اسامه : كثري منها ماتبيني ...!
تنرفزت هاجر وهو يضحك عليها : اساامه ..!.. أطلع من غرفتي ماابيك ..
رفع حاجب : هجور كلام جديد هذا .. أطلع من غرفتك ..
هاجر كابرت : أي كلا ماسك علي احب العزاايم والحفلات .. انا لوكنت مثل باقي الحريم اللي مايجلسون في البيت .. انت وش سويت ..؟؟!
اسامه توسعت عيونه : هاجر انتي وش بلاك الليوم ..
هاجر اصلا ً كانت نفسيتها تعبانه من حصل موقف البنات مع الحلاو .. ومن جابوا طاري لوعندها عيال ..
هي حاولت تخفي في البدايه عن اسامه وتبين انها مبسوطه .. بس انفجرت من مزحه صغيروونه ..
اللتفتت هاجر وعطت اسامه ظهرها .. : مابلاني شي .. بس مصدعه ومالي خلق ..
سحبها اسامه من ذراعها .. وخلاها تناظره وهو معصب عليها .. :هاجر اذا كنت اكلمك لاتعطيني ظهرك .. مو انا اصغر عيالك ..
هاجر خافت من اسلوبه وامتلت عيونها دموع : اصلا ً لوعندي عيال .. كان ماحد قدر يزعلني او يكسر خاطري ..
اسامه عصب عليها زياده وعرف ان اكيد صاير لها موقف وكدرها : تدرين عاد ان فيك مرض نفسي انتي .. حد قالك انك عقييم .. احمدي ربك انتي مشاكلك بسيطه .. ومن شاف مصيبة غيره هانت عليه مصيبته .. انتي في أي وقت ممكن تلقين نفسك حامل ..
هاجر كانت تبكي ..
واسامه كمل وهو يهزها : يعني انتي مومكفيك انا .. ولاوجودي بحياتك .. طيب وافرضي ان العيب مني انا ... !!!
انصدمت هاجر ...
وكمل اسامه : اوكي خلينا نعتبر العيب فيني انا .. برايك اطلقك .. وتروحي تشوفي نصيبك مع واحد يملي بيتك عيال .. يعني هذا اللي تبين .. هذا اللي يسعدك ...
حطت يديها على اذانها وصرخت : اسامه بس .. بس حراام عليك ..
اسامه : حرام عليك انتي .. انا راضي بنصيبي وراضي بكتبت الله .. وانتي دووم حساسه من ذا الموضوع .. عيشي حياتك وارحمي حالك وارحميني ..
هاجر وهي تنوشق من البكي : اسامه انت تقول كذا لأنك ضامن نفسك ...انت عارف ان العيب فيني .. موفيك .. وممكن في أي لحظه تحن للعيال .. تتزوج غيري وتخليني .. ماقدر اتخيل .. ماقدر ..
اسامه خذ مفاتيحه ..
ورااح ناح الباب .. :
- تدرين الكلام ضايع معك ..
وطلع ..
هاجر اللحقته : اسامه .. تعال .. انا آسفه .. لااترووح ..
لكن اسامه ماهتم لكلامها ..
وطلع من الفيلا ..
وكانت الساعه 1:30 بالليل ..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ضاري كان موعارف ينام .. أولا ً لانه متغيير عليه المحل .. من زمان مانام في غرفته ..
ثانيا ً كان يفكر في اللي حصل مع شيما .. وبعدين كان مفتقد غيث ..
تقلب .. تقلب .. ماعرف ينام ..
قام ولبس ثوب وطلع من البيت .. كان هادي والكل نايم ..
نزل تحت ..
وطلع ركب سيارته .. فتح جواله ودق على غيث ..
ظل يرن يرن شوي .. وبعدين رد :
يالله حي ذااا الزووول ..
ضاري ابتسم : يحييك يابعد تسبدي .. هاا .. شكلك مانمت .. ؟!!
غيث : لا والله احس اني تأرقت .. وعجزت انام وهذا انا جالس اتابع فلم ..
ضاري : وش رايك نلتقي في استراحتنا .. يمكن حتى نلقى الشباب فيها ..تعرف ليلة خميس ..
غيث : والله أوب شينه ..
ضاري : اوكي .. تبي تجيني هناك .. ولاتبيني امرك ..
غيث : لاتعال مرني خلني اخاويك ..
ضاري : خلاص لك عشر دقايق اجهز فيها وانزل ...
ــــــــــــــــــــــ
اسامه كان في السياره ...
ويفكر في هاجر وحالها .. دخل يده في شعره ومسك راسه بقووه ...: احس راسي بينفجر .. ليه ياهاجر تسوين في نفسك وفيني كذا ..
سرح بعيونه .. ,كان يكلم نفسه ..
انا مستعد اعيش معك طول العمر .. من غير اولاد .. ياهاجر .. ظفرك عن مية ورع ..اقسم بالله وجودك بقربي يسوى الدنيا ومافيها ..
حس اسامه انه ضايع .. وكان جواله يرن ويرن ولاسكت من طلع ..
هاجر هي اللي تدق عليه .. بس اسامه مارد عليها .. وطنشها .. كانت اعصابه في خشمه بسببها .. وبسبب تفكيرها ... بعدين خذ الجوال .. وقفله مرره وحده ...
ورااح الأستراحه ...
الأستتراحه هذي استراحة العايله ... دووم الشباب يجتمعون فيها ويفلونها ... وكان اسامه عارف ان مافيها احد ..لأن ربعه اذا جاو يجون يجي واحد منهم ياخذ المفتاح منه ..
بس الليوم ماحد جا ..
راح ودخل وعلى طول راح الخيمه ..وشغل الأنوار ..والتلفزيون .. وولع الفحم ..
طبعا ً اسامه مايشرب معسل الا اذا كانت نفسيته في الواطي ... يعني مومدمن عليها ...
وضبط له راس معسل ... وجلس يروق راسه .. وكان مخه مشوش .. وهو يفكر بهاجر مايحب يتزاعل معها ...ويكره يصير بينهم سوء تفاهم ...
نفخ الدخان من فمه وهو مسرح ...شوي سمع صوت بره ..وتعلقت عيونه على الباب ..
شوي الا دخلوا ضاري وغيث ..
غيث وهو متفاجأ : أوه .. اوه العضيد هنا .. وش جابك ..
اسامه وهو ماسك اللي بأهمال :والله المفروض انا اللي اسئلكم .. يالسرابيت .. وش عندكم جايين موناووين تنامون ..
ضاري وهو يجلس جنبه وياخذ اللي منه :لا والله النوم جافانا .. تعرف مومتعودين ننام بعيد عن بعض ..
وسحب من دخان المعسل ..
اسامه : ماأقول الا ألتم المتعوس على خايب الرجا ...
غيث : ماقلت لنا .. وش عندك جاي ومخلي حرمتك اللحالها ...
اسامه : مالك شغل ..
ضاري : لايكون مزعل اختي يالشين ..
اسامه : مالك شغل ...
غيث: خير اشوف ممسكه معك ذا الكلمه .. وش مسوي في اختنا انت ووجهك ...
اسامه سطالع غيث على عين وجنب .. بدون مايتكلم ..بس يسحب في دخان الشيشه .. وينفخ .. وبين ان هم الدنيا على راسه ...
ضاري : اسامه وش بلاك .. وربي مو طبيعي ..
غيث راح ناحية غلاية الماي .. وسألهم : تبوون شااهي ...؟!
ضاري : أيه ابي بس لاتدب فيه سكر كالعاده ..
غيث : اوكي وانت اسامه ..
اسامه : اوكي ..معكم ..
بعد شوي كان ابريق الشاهي والنعناع والبيالات قدامهم ..
وكانوا يسولفون ويضحكون ..
وحتى اسامه انفل معهم ..
ضاري : تعال غيوث .. عديت الفلوس .. اللي في العقد تبع دانه ...
غيث : لابصراحه .. ماهتميت ...
ضاري : لا انا عديته .. بس عشان اشوف حضي .. للأسف مثل ماتوقعت ..
غيث : وشو..؟!
ضاري : طلع حضي طايح ومنحوس .. لأنو لقيت في العقد 10000 بس ..
اسامه : نعمة فضيل .. وش تبي اكثر ..
ضاري : لا بس اخوك الشين دايم حضه يفلق الصخر .. صار عنده زود ألف ..
غيث : والله ماجايب لي الحسد الا انت ..
اسامه : الا ضروي .. وين اختفيت في جمعة بيت ابوي احمد ..
ضاري شطفها على طول : بصراحه رحت اشوف واحد عزيز علي كلمني ولزم الا نلتقي .. تعرف اكيد ذابحه الشوق علي ..
اسامه : اففف .. والله مصدق حاالك ...
غيث : بس والله الليوم كان مرره وناسه بيت ابوي احمد ..
اسامه : أي مرره انبسطنا .. بس رجعت البيت وتكدرت ..
ضاري : جد جد اسامه وش صاير ..
اسامه سرح بعيونه بعدين تكلم : هاجر ذابحتني بموضوع الخلفه واحسها صايره حساسه بزوود ..وتزيد ذا الحساسيه كل مامرت الشهور وماحملت ..مثل الليوم كانت اوضاعنا مضبوطه وتمام .. بس انا ماادري وشاك ان صار لها موقف بيت ابوي احمد عن موضوع العيال .. وهذا اللي خلاها تتنرفز الليوم ..
غيث وكأنه تذكر : ايييه تذكرت .. اكيد اللي مزعلها يوم وزعت الحلاو .. وجاو البنيات الصغيرات ..... –وكمل السالفه-
اسامه وهو معصب : وربي ماعندهم سالفه .. دخيل الله محد عليه مني ولامن هاجر ... انشالله كلهم يخلفون عليهم بالعافيه .. يتهنون بذرهم .. ليه يعيدون ويزيدون في ذا السيره ... وش هولا يخلون انفسهم متأزمين علينـا وقلوبهم معنا ..
ضاري : بس هم يتمنون لها الخير .. ويوم دعت لها خالتي ام اسامه .. ماكان قصدها تضايقها .. وحتى البنات كانوا يمزحون معها .. بس هي كانت مشحونه ...
اسامه : وربي قلبي يتقطع عشانها ... كل ماشفتها تبكي او مهمومه ..
غيث: مع اني اشو ان توكم على العيال .. يعني من رايي لاأنت ولاهجور تنفعون .. تووكم بزارين ..
اسامه رافع حواجبه ويطالعه بنص عيون : وش تفضلت به يالطيب ..
غيث : وانا صادق .. عيشو حياتكم .. وش لكم بالحنه والصياح ...
ضاري : ياربي ياكريييم .. ياسامع دعاء عبدك لاتخيب رجاه .. ان زوجة غيوث تحمل من اول ليله لهم ...
رمى غيث علبة الكلينيكس على وجه ضاري : استغفر يالطعس ..!!
اسامه انبطح على المسند ...: رجائا ً قصروا على اصواتكم .. انا بنام .. وانت غيث طف زقارتك ولااطلع فيها بره .. خلاص حشرتنا ..
غيث ينفخ الدخان : شف من يحتسي .. اللحين انت قاعد تشيش .. لمين قلت بس .. واللحين تتذمر من ريحة دخاني ...واللهي ماعندك سالفه ..
اسامه وهو يغمض عيونه : اقول طفها .. لاأخم وجهك بذا الطفايه ...
ضاري وهو يتثاوب :الا كم الساعه شباب ..
غيث: الساعه خمس .. تبي نمشي ..
ضاري رمى نفسه على فراش الجلسه : لا أحس مافيني حيل .. وصل النام ياوخيي ...
غيث طفى زقارته .. وقام طفى التلفزيون والأنوار ..
وانبطح على احد الفرش ونام ..
اسامه قبل ياخذه النوم .. فتح الجوال ... وشافه مليان من رسائل موجود .. ورسايل من هاجر تبي تطمن عليه ..
كتب مسج (( انا بخير تطمني .. بنام في الأستراحه .. تصبحين على خير ...))
وارسلها لهاجر ..
وظل شوي وجاه مسج (( وانت من اهل الخير ياقلبي ))
شاف المسج وابتسم ..
وطفى الجوال .. وغمض عيونه ..
* * *
جلس اسامه على الساعه 10 الصباح .. وشاف غيث وضاري غرقانين في النوم ..
قام طلع بره .. كان الجو مره جنان ومغيم ..
تمغط .. وصرقع رقبته .. وحس انه مشتااق مرره لهجور ..
ابتسم ..
ورجع الخيمه وقام يصفق : يلا شباب قوموا .. ضاري .. غيوث .. يلا الساعه 10 ..
غيث فتح عيونه : خير وش عندك من صباح الله خير .. مانمنا الا متأخر ..
اسامه : يلاقوم لايكثر ...
ضاري : يالليل البعارين .. والله وطلعت اغث من اخوك ..
اسامه: والله كيفكم انا بروح البيت ..وعازمكم على الفطور عندي .. بتجون حياكم ..
ضاري: لاعاد .. فطور وطبخ بيتوتي .. انا بقوم .. صار لي زمن ماكلت فطور زي الناس ..
اسامه: يلا اجل .. خلونا نصلي ونروح .. الله لايعاقبنا الفجر تو بنصليها ...
قاموا .. وتوضو.. وصلى بهم اسامه جماعه ..
* * *
وصلوا بيت اسامه وفتح الباب .. ودخلوا معه ..
ضاري وهو يفصخ نظارته الشمسيه : وااو واو .. ايش الديكورات الجديده .. وربي اخطر بيت في العايله من ناحية الذوق ..
اسامه وهويدخلهم الصاله ...: أي بعد هذا ذوق هاجر كل شي تحت اشرافها فديتها ..
غيث وهو يطالع لوحه كبيره مرسومه فن تشكيلي ..: وربي خطييره من وين شريتها اسوم ..
اسامه: هذي رسمة هجور ..
اللتفت غيث مذهول : امااا ..؟!! ماشاء الله لذي الدرجه تطورت في الرسم .. وربي خمنت انك شاريها من بره ...
ضاري: فديتها اختي طالعتن علي ...
اسامه: اقول اسكت بس لاتلوع كبدي ...لوانها طالعه عليك ماتزوجتها ...
ضاري: اقول تقلع روح دبر لنا فطور .. موجايبنا تجوعنا ..
اسامه: ا وكي لاتفطرون فيني .. صاايرين مجاعه انت ويااه ..
وصعد فوق .. وراح غرفته فتحها ..
لاقى هاجر نايمه على الأريكه ..وهي ثانيه رجولها ناح بطنها ... وشكلها ينرحم ..
قرب منها وجلس في مستواها ... كان شكلها بكت لمين قالت بس .. لعب في شعرها ..
وهو يتأملها بحنان ... يمووت فيذا الآدميه .. يحبها حب مانوجد على الدنيا ...
فتحت هاجر عيونها .. وظلت تناظره كنها مومستوعبه .. بعدين توسعت عيونها .. وهي تقووم وتحضنه بقووووه ...
حوطها اسامه بذراعيه ... وحست انها اختفت بين ضلوعه ..
وخبى وجهه في شعرها : احبك يالهبله .. والله احبك ليه تسوين فيني كذا ..
هاجر:اسامه لاتروح عني مره ثانيه .. انا آسفه والله ماعيدها ..
كااانت مثل الطفله في رجاويها ..
اسامه: خلاص يافديتك .. انسي الموضوع ..
رفعت راسها تناظره ...
وهي ضامه رقبته بيدينها ... وببتسامه حلوه : ماقلت لك .. صباح الحب وصباح الخير .. وصباحي مايحلى الابك ..
لمس طرف انفها باأنفه : صباح النور .. وصباحي عسل بوجودك ..
وعطاها بوسه خفيفه ..
بعدين قال: معي ضيوف .. موناويه تفطرينا ..
وبتسائل هاجر: مين ..؟!!
اسامه: ضاري وغيث .. كانوا نايمين معي بالأستراحه ..
هاجر تفاجأت : باللهي ,,؟!
اسامه : ايه .. انتي عارفه السرابييت ماعمرهم يتسنعون ..
هاجر: اوكي دقايق ابدل وانزل ..
* * *


نزلت هاجر كانت لابسه برموده ابيض .. .وبلوزه قطنيه طويله لنص الفخذ .. بيضه وفيها ورد برتقالي ..
ورافعه شعرها بمشبك وخصل نازله ..
صاايره مره كيوت ..
وببتسامه .. سلمت على ضاري وغيث ..
سألها ضاري : وين طس رجلتس ..
هاجر: يتروش .. دقايق وينزل .. انا بسوي الفطور ..
غيث: والله ماصارت فطور .. اللحين 11:30 سوي غدى احسن ..
رفعت هاجر حاجب :ولك عين تطنز حضرتك .. مين اللي جاي متأخر .. عطووني ثلث ساعه .. وبيكون كل شي جاهز ...
وصحيح بعد شوي هاجر نادتهم على طاولة الأكل ..
كانت مسويه شكشوكه .. وتوست محمص مع مربى ..
وحااطه تشكيله من الأجبان .. وسلطة مرتديلا وسلطة لبنى .. وخبز مشرح في سله .. وعصير برتقال طازج وابريق حليب بالنسكافيه ..
غيث: يالبى ذا السفره والله ..
ضاري: واللهي تسوى الدنيا ومافيها .. اقسم بالله نشف بطني من الأندومي على الصبح ..
هاجر: وععع الله يعز النعمه .. اندومي على الصبح ..
ضاري: وش اسوي حضي ونصيبي ..
اسامه : اجل تفضلوا واكلوا من ذا الزين ..
وجلسوا يفطرون وكانوا مبسطوين ومكيفين مع هاجر ويجننون فيها ... وحتى الغدى قرروا يتغدون عندهم ..
* * *
شيما كانت مداومه وذا الكلام بعد ثلاث ايام .. لأنها خذت اجازه اضطراريه .. عشان تقدر تجمع شتاتها .. بعد اللي حصل من الدكتور ..
دخلت عليها عهود : حيالله القاطعه ..
شيما: هلابك .. اخبارك عهود ..
عهود جلست على الكرسي اللي عند المكتب : انا تمام .. بس انتي علومك ماخذه اضطراري 3 ايام ..
شيما: بس..... والله شوية مشاكل ..
عهود: يعني بالمستشفى ولا بالبيت ..
شيما كانت اعصابها مومضبوطه عشان كذا قالت : بكل مكان فيه مشاكل .. بس متى نخلص تطبيق بذا المستشفى .. ونفتك والله تعبت اعصابي ومومرتاحه للمكان ..
عهود: وراك شيما .. ماكن المستشفى هذا من اختيارك .. وان ابوك توسط لك عشان تطبقين فيه ..
شيما: بس اللحين انا كرهته .. ولاعاد ابيه
عهود: والله استحملي يابعدي ماباقي الا شوي ونخلص ..
شيما: الله يصبرني .. والله يعديها على خير ..
عهود بحماس : تعالي شيوم دريتي وش صار ..
شيما وهي مالها خلق : ليه وش صار ..
عهود: الدكتور عبدالله المعفن .. نقلوه من هنا .. ويقولك رموه في هجره من هجر الجنوب ..
توسعت عيون شيما وبدهشه وتعجب: وشو ..؟! .. وش قلتي ..
عهود: أي والله فكونا منه .. ذا العله .. يقولك من ذا المستشفى الزين الى مستوصف في احد الهجر ..
شيما وهي متفاجأه حدها : طيب .. كيف .. وليه ..
عهود: يقولك السالفه وراها واحد من ذا الهوامير .. بس ماعرفنا مين .. واسطته قويه مع مدير المستشفى .. يقولك اشتكى عليه .. بس ماعرفنا وش مسوي .. وانقلوه نقل نهائي ..
شيما راحت افكارها لضاري وانه وعدها بيهتم في الموضوع ..
وحست ان ضاري ورى السالفه ذي كلها ..
فاقت على صوت عهود : شيما ايش فيك .. وش تفكرين به .. ؟
شيما: هاا .. لا لا سلامتك ..
بعدين ابتسمت : بس والله خبريه .. حلوه تستاهلين بشاره عليها ..
* * *
كانت شيما تشوف مريضه في الأسعاف وتكشف عليها ..
وبعد ماخلصت ..
نادتها وحده من الممرضات .. : دكتوره شيما .. في اتصال لك ..
شيما: مين ..؟!
الممرضه : واللهي ماأدري .. لأنو اتصل على المستشفى وخذ التحويله للأسعاف وطلبك بالأسم ..
شيما راحت المكتب وخذت التليفون : الو ..؟!
صوت المتصل : هلا والله .. حيالله ذا الصوت ...
شيما استغربت وبشك : من معي ..؟!
المتصل: الله وش دعوى .. على العموم وش ردة فعلك من نقل الدكتور عبدالله ...
شيما توسعت عيونها وعرفت الصوت .. وبهمس متعجب : ضاري .؟!
ضحك: في خدمتك ..
شيما : يعني انت السبب في اللي صار ..
ضاري: ومن تتوقعين غيري ..؟!!
شيما بنفعال ومبسوطه : سلمت .. سلمت ياولد العم .. ياعساني ماخلى منك ..
ضاري: ماعاش من يضرك وانا خشمي يشم الهوى ..
* * *
ملاك واقفه في حديقة بيتهم..ومعها نوره اخت نايف..وهي بعباتها وكانت مستعجله وهي تقول: ملوكه قلبي والله ماراح اقدر أدخل..انا جايبه لك الرساله هذي وماشيه..
ملاك وهي شوي وتصيح:
تكفين النوري تعالي ندخل ونتفاهم.. ليش نايف عزم يسافر..والله قراره ذبحني..
نوره وهي ماسكه يدين ملاك: حبيبتي ملوكه ..نايف اتخذ قراره وعن قناعه.. يبي يسافر عشان يسلى وينسى وانتي عيشي حياتك..وراح تكون هذي آخر رساله من اخوي نايف..
ملاك خلاص قامت تبكي: النوري وربي احبه..بس مابيدي شي قولي له.. ملاك تحبك.. تموت فيك..
نوره مسحت دموعها: انتبهي لنفسك حبيبتي..
ملاك بنظرة ترجي: تكفين النوري سلمي عليه وقولي له انتبه لنفسك..
حطت نوره الغطا على وجهه ومشت.. ودخلت ملاك البيت..
وكانت امها بالصاله قالت: وراها خويتك مادخلت
ملاك وهي تخفي دموعها : هي مستعجله .. بس جايه تبي مني شغله ..
عقدت ام اسامه حواجبها : ملوكه وش فيك ..
ملاك ترقى الدرج بسرعه: مافيني شي .. بس تعبانه ..
دخلت غرفتها وسكرت على نفسها الباب .. جلست على طرف السرير وفتحت الرساله ...
تموووت في رسايل نايف .. وخطته الحلووه .. والحبر الأسود اللي تعشقه ..
مكتوب في الرساله : ( في البدايه حبيت اسلم عليك .. وبعدين .. حبيتك .. وحبيتك من قلب .. ملاك .. يابعد كل من لي ...
عشت حياتي وعندي امل واحد .. ان يجمعنا بيت واحد لكن ...
اتوقع حلمي هذا مثل حلم ابليس في الجنه ..
...ملاك ماعادت قادره ترقرى الرساله ..
دموعها شوشت الروؤيه عندها ... مسحت دموعها وكملت ..(ملوكه ..ذليت نفسي بما فيه الكفايه .. وتقدمت لك كذا مره ونرديت ..وعيب على الرجال يتقدم لناس رافضينه .. الا اني تقدمت مرره ومرتين وثلاث.. احبك وراح اظل على ذكرى هذا الحب .. انا مسافر كندا .. راح اروح ا عيش هناك .. منها دراسه ومنها شغل .. ومنها احاول انسى .. مع اني عارف ان هذا مستحيل .. بس القوي الله ..
ملاك ديري بالك على حاالك .. وعيشي حياتك وانسي ..
حبيتك واحبك .. وراح احبك على طول ...
تحياتي ..
نايف )
ضمت ملاك الرساله وهي تبكي .. وتنوشق ..
وخايفه يطلع صوتها .. وهي تهمهم : وربي احبك .. آااه ياقلبي .. ليه يصير فيني كذا .. ليه يحترق قلبي وقلبه ..
سمعت صوت الباب يطق ..مسحت دموعها ... وتنحنحت تجلي حنجرتها : مين ..؟!
هاجر: افتحي ملوكه .. انا هاجر ..
بسرعه راحت تفتح الباب .. اكثر وحده تفهمها هاجر ..
دخلت هاجر وعلى طول ملاك سكرت الباب .. وراحت احضنتها : هاجر بموت وربي حاسه بنار بجوفي ..
هاجر خافت : ملاك حبيبتي علامك .. وش بلاك ..
زاد صياح ملاك : هاجر .. نايف راح يسافر .. مو بس يسافر بيهاجر لكندا .. خلاص ماعاد عنده امل فيني .. ماعاد عندي امل فيه ... حرام اللي يسويه ابوي .. والله حرام ..
هاجر انصدمت .. لكنها حاولت تهدي ملاك .. : ملاك فديتك والله موزين اللي تسويه بحالك ..روقي ..وماراح يكتب لك ربي الا كل خير ..
ملاك انهارت : أي خير ياهاجر ..نايف حبيبي ..بيروح عني ..قصة حبنا راح تنتهي نهايه نهايه مئساويه تبكي الصخر ..نايف سوى كل شي عشاني .. كافح وتعب وشقى ..والنتيجه ينرد ..نايف ماينرد ..ناايف ماينعاب ..نايف حبني .. وحبني من قلب ..مالوث حبنا لابمكلمات ولابطلعات ..كان حبنا دايم طاهر وعفيف وشريف .. وهذي آخرتها ..
هاجر بخوف: قصري صوتك ..لاتفضحينــا ..
ملاك : يابنت الحلال وش افضح ..ماعاد يهمني شي .. انا حياتي انتهت .. ومن اللحظه هذي ..
شوي الا فتح الباب .. وبصوت هادي بس بنبره حاده ك ايش الفوضى هذي ..؟؟!!!
هاجر انصدمت ...وهي تطالع بالشخص .. اللي قداامهااا ..!!!!!


تعديل EMAN.Y; بتاريخ 25-11-2018 الساعة 12:30 AM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 14
قديم(ـة) 24-11-2018, 10:06 PM
EMAN.Y EMAN.Y غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: بعد غياب ثمان سنوات " رواية لا تحسب الي جرالي بالهوى كسره "تعود من جديد


البـارت الثامن

وفي بيت الجد بوحمدان ..
دانه كانت ناسخه لها .. انمي جديد في اسطوانات .. وحاطته بالمشغله ..
وجالسه تتابع ..
على قولتها .. تحب تشوف في شاشة البلازمـا الكبيره اوضح من الاب توب ..
طبعا ً وانواع الفله جنبها على الطاوله ..
الاب توب اللي شابك على النت اربع وعشرين ساعه .. وجالس يحمل ...
وماسكه بطاطس ليز الحجم الكبير ...
وعلبة كولا عائليه ...
ومنسجمه على الآخر ..
خذت جوالها ودقت رقم وظل يرن ويرن ... ولا احد يرد .. وتكلم نفسها : مالت عليك ياخوله .. راح نص الأنمي ... وانتي ماجيتي .. ياخي ماشفت في برود ذا الأنسانه ..
شوي الا الجرس يطق ..
\قامت بسرعه .. وهي تقول : اخيرا ً
وراحت ناح الباب ..
وفتحته بسرعه وكزت اللي جاي بيدها وهي تقول : يابردك يالشينه ... تعبـ ــ .............
وسكتت ... وانصدمت .. وانفجعت ...
وكانت بتصووت ...
هذا موخوله ...
اصلا ً مو بنت ..
هذا رجال .. لا وطوويل .. ووسيم .. وخقاقي ...
هذا المغرور ...
غيث ...

هو انصدم .. بس حافظ على هدوءه ... وعيونه ظلت متركزه عليها ...
مايذكر ان شافها ...
ابدا ً مايذكر أي ملامح فيها ..
اللي قدامه بنت متوسطة الطول .. كنها طفله حلووه ..
ومو حلوووه بعقل .. الا تخقق ..
لابسه برموده جنز فاتح .. وبلوةه فيها زم تحت الصدر .. ومخليتها طفوليه بزياده ...
شعرها مرفوع بشكل ناعم .. وخصلاتها متناثره من كل جهه ..
غيث تنح وماتكلم ..
وهي ماتدري ليش وقفت بدون ماتتحرك ..
بس مصدومه وفمها منفرج شوي ..وعيونها الواسعه .. تبحلق في غيث ..
شوي الا راحت تركض وتصرخ :
سووووري فكرتك خوله ..
وفجأه ماشاف لها غيث أي اثر ..
وابتسم لاأرادي .. ودخل وهو يسكر الباب ويقول :
ياحليلها ذكرتني برود رنر .. >> ذااك اللي في فلم كرتون بيب بيب .. هع هع
دخل الصاله وشاف المكان .. والشبسات والكولا .. والمكسرات ..
وشاف الاب توب وصفر : والله خطييره بنت اللذين على ذا الاب .. اللي يشوفها يقول تعرف تتعامل مع ذا الشغلات .. حدها دل ولا أيسر .. ويخب ..
بعدين قال : اللحين ذا العصله تاكل كل ذا الشيبسات والكولا ... ولاهيب سمينه .. والله كان تصير مثل مريم الغضبان ..
بعدين جلس على الكنب ونادى الخدامه وقال لها تنادي بوحمدان .. وخذ الرموت وشغل المشغله .. وظل يطالع الأنمي .. وهو منصدم .. شوي من شخصية دانه ..
وتسائل : من وين جابت ذا الأنمي .. من متى وانا ادور عليه .. كله ألقااه بروابط معطوبه .. واذا حصلته وحملته مايشتغل ..
خطط انه يسرق الأسطوانه وخاصه انه كامل ..
بس تعوذ من ابليس ..
الا بدخلة بوحمدان ..
قام سلم عليه وباس راسه ..
- حيالله ابوي حمدان ... نورت الصاله يالغالي ..
جلس بوحمدان : منوره بوجودك .. ياولدي .. وش لونك .. وش لون ابوك واهلك ..
غيث : كلهم يسلمون عليك ..
بعدين غيث قا بفضول : اقول ابوي احمد .. آمر وش بغيت .. يقول ابوي انك تبيني ..
بوحمدان : ماودك تتقهوى اول ..
قام غيث صب فنجال لجده وفنجال له ..
وجلس يشرب الفنجال ...
وجده بعد اللي ظل ساكت .. وغيث ينتظره ..
بعدين تكلم : غيث ياولدي .. الله يعلم وش كثر اعزك وانا ابوك ..واذا طلبتك ماضنيت تردني ..
غيث بسرعه : لوتطلب عيوني يبه .. ماغلت عليك ... آمر يالغالي ..
بوحمدان : عساني ماخلى منكم .. ادري انكم رجال الله يحفظكم ..
وسكت بعدين تكلم : غيث ياولدي ..
غيث : سم ...
بوحمدان : سلمت .. تدري اني كبرت .. وماأدري متى ربي ياخذ امانته ..
غيث : جعل عمرك طويل يبه ..
بوحمدان :ماهمني الا بنت ولدي .. اللي شايل همها ..
غيث بصوت هادي : تقصد دانه ..؟
بوحمدان : ايه يبه .. انا اقصد بنت عمك دانه .. الكل يدري انكم وانتم صغار مسمينكم لبعض .. وانا ادري ان الزمن تغيير .. والشباب ذا اللحين كلن يبي يعرس على مزاجه وعلى كيفه .. وترى يابوك دانه ذي شعرت جوفي ومابي اغصب احد عليها .. بس الله العالم اني ماراح اطمن عليها الا اذا تزوجتها انت .. وصارت تحت عينك انت وابوك ..
كان غيث بداخله .. شي واحد يتكرر : وديم .. سديم .. أنا احب سديم .. ماحب دانه .. احب سديم ..
تنبه لكلام جده : لكن كل شي قسمه ونصيب ...
شووي الا كمل غيث في نفسه : صح .. وسديم ماهي نصيبي ... سديم راحت لنصيبها .. وانا لازم اشوف نصيبي ...
كمل جده : واذا كنت موموافق على ذا الزواجه .. راح انسى اللحين كلام ابوك لي .. وافركش كل شي .. وروح دوور على نصيبك ..
غيث طالع جده بستغراب .. ادور على نصيبي .. يقصد حريتي .. بساي نصيب .. اللي يتكلم عنه .. انا نصيبي دانه وبس ..
ماأدري ليه ماعمري حطيت احتمال نصيب ثاني ...
تكلم : يبه .. وش تقول . .وش ادور نصيبي .. افااا عليك ... انا ابي اتزوج دانه .. بس انتظر الوقت المناسب .. عشان نتقدم ونخطب رسمي ونملك ..
طبعا ً بوحمدان ماتوقع هالرد ..: تتكلم صادق ياغيث ..
ابتسم غيث .. ماعاد له يد في حياته .. اذا ان السعاده موراضيه تجي له .. ليه مايسعد اللي حوله .. ويريج جده ويطمه على دانه ..
ويسعد امه وابوه اللي كل يوم فاتحين ذا السيره .. 4ويسعد العايله كلها .. وعارف شي واحد .. انه مستحيل يسعد دانه ..
لأن كيف يسعدها وهو مايحبها ...!!
ويحس انها سوء حضه اللي ملازمه ..
تكلم غيث : ايه يبه .. واذا تبينا نملك بكره ماعندي مانع ..
ابتسم بوحمدان : الله يسعدك ياولدي .. بكره عزيمتكم انت وولد عمك .. يكفي اجلناها ذا اللحين شهر ..
غيث في خاطره : والله صدق ابوي احمد .. ياحليلهم ذا الشيبان .. وانا اقول ابوي من طالع عليه ..
شوي الا الباب يطق ..
بوحمدان : ماأدري من اللي جاي ذا اللحين ...؟!
قام غيث يفتح .. الا شافها خوله .. شهقت يوم شافته ..:
- غيوث وش تسوي متنقع بيت ابوي احمد .. وش عندك ..
رفع حاجب : والله انا اذا تنقعت يحق لي .. متخرج وماعندي شي .. الا ابي اسئل انتي وبنت عمك اللي داخل .. وش ذا الفشل اللي مصخر لكم .. نهاية السنه .. بدل ماتذكرون ..مسووين جمعه وليز وكولا وانمي وقلة حياء ..
خوله : وجع وجع ..وانت وش دراك .. ولايكون دانه شغلت الأنمي قبل أجي ..
غيث : انا دريت بطريقتي الخاصه ..وبعدين قولي لبنت عمك ..لاتنفجر من الأكل ..ترى اذا متنت مابيها ..
خوله : وع عاد يحصلك ..البنات في الجامعه .. يضربون المثل برشاقة دانه ونحافتها ..
غيث : مالت عليكم .. من يشهد للعروسه ..
سمعوا صوت بوحمدان : من اللي جاي ياغيث ..
غيث: هذي ام وجهيين خوله .. يمك هاديه وستول .. ويمي كلتني باللسانها ..
دخلت خوله وفسخت عباتها .. وهي تمشي بهدوء .. وتحب راس جدها : باللهي يبه تصدق هالأشكال ..
ضحك الجد : والله اذا ماصدقته هو .. بصدق اذاني ..
استحت خوله وتقول لغيث :
كل منك فضحتني عند كبير العيله ..
حرك غيث حاجبه : تستاهلين يالشينه ..
خوله وهي تجلس : الا غريبه وين ضاري عنك .. ماشاء الله انتوا توأم سيامي ماينفصل ..
غيث: اعوذ بالله .. من غضب الله .. ماادري ليه كلن يبي ينضلنـ ـا .. ويخرب بينا ..
ضحكت خوله : سوري الله يمليكم من بركات بعض .. ويخليكم لبعض ... ويرزقكم بنات الحلال .. واشوف عيالكم .. وعيال عيالكم .. وست اجيال متتاليه تنحدر من نسلكم ..
غيث: بسم الله وانتي تبين تعيشين كل ذا العمر .. والله يحنطونك ويحطونك في اللوفر ..
خوله : ويه بسم الله علي ...
بعدين تلفتت : الا وين دندون ...
غيث يستغبي : ماعندنا احد بذا الأسم ..
خوله : طيب وين دانه ..؟
غيث : وانا وش دراني عنها شايفتني بوعيالها ..
خوله : اففف .. الله يعيييين اللي بتاخذك ...
غيث : داعيه لها امها ليل ونهار ...
بوحمدان : وش بلاتس ياخوله استلجيتي ..ماني خابرتس تسذا ..
خوله منزغره : والله من ذا البني آدم ...هو وضاري اكثر اثنين في العالم يرعون الضغط .. ويجيبون الجلطه .. ومرض الأعصاب ..
بوحمدان : الله كل ذا ؟؟؟
خوله : واكثر يبه .... وين دانه ؟!
بوحمدان: في غرفتها ... روحي عندها ...
غيث وقف : اذا بتنزلون الصاله ... تعالوا ...لأني ماشي .. بس تعالي خوله .. قولي لدانه اذا ممكن تسوي لي كوبي للأسطوانه اللي بـdvd لأني مرره كنت ادور عليها ... ولامحصلها .. اوتقولي من وين جايبتها ..
خوله : هذي دانه مطلعتها من النت ..
غيث بستغراب :باللهي.. بس هذا الأنمي دايم روابطه معطوبه .. ويكون مشفر احيان .. ومره حصلته مومترجم ..
ابتسمت خوله : الله يسلمك هذا حصلته دانه .. عاد كيف حملته ماأدري بطريقتها االخاصه .. وكان مترجم انقليزي ألقت الترجمه ذيك وترجمته عربي .. عشان نتابعه ..
غيث : أمااااا هي مترجمته ؟1!
خوله : والله ..
غيث في خاطره : والله ماهي سهله رودرنر ...
غيث : اوكي خليها تسخه لي اذا اسمحت يعني .. واذا ماكانت حقوق النشر محفوظه ز.
خوله : اوكي .. ابشر .. سلم لنا على شيما وملاك ...
غيث : يبلغ ..
وسلم على جده ..
ومشـــــــــــــى ..

* * *
رجع للي دخل غرفة ملاك ,,وقال :
((أيش الفوضى االي هنا ...

كان اسامه وعاقد حواجبه .. وباين معصب ..
وباين انه سمع اكثر الكلام ...
ملاك ظلت تبكي ..
وهاجر خايفه .. وسكرت الباب ..ووقفت قدام اسامه :
مافي الا الخير يااسامه خلنا نطلع .. هي ملاك تعبانه شوي ..و ....
اسامه: هاجر .. لاتستهبلوون علي .. أي تعبانه .. أي خرابيط ..
رفع راسه : ملاك صوتك عالي وانا سمعت ..حبنا .. وحبنا ونايف .. وبكي وصراخ ...
ملاك تطالع اخوها : ايه احبه .. ماغلطت .. حبيته وحبني .. حبنا ظل طاهر وشريف .. اقسم بالله مامس شعره مني .. ماسمع صوتي .. تقدم لي يااسامه .. اكثر من كذا طريق شريف وش هو .. وابوي رفضه .. ليش حرام عليكم .. ليش يصير فيني كذا .. انا كرهت نفسي وحياتي ..وعيشتي .. انا كرهت ذا البيت .. واكره ابوي .. انا اكرهه .. ذبحني وحطم حيـاتي ..
كانت منهاره ولاتدري وش تقول ...
ولاحست الا بكف من اسامه .. على وجهها ..:
سكري فمك .. ولاترفعين صوتك .. وانا قبالك .. فاهمه .. واحترمي ألفاظك .. تبين تبيعين ابوك واهلك .. عشان واحد .. تكرهين ابوي اللي رباك وجابك .. عشان واحد ماعرفتيه الا اللحين ..
ملاك وهي على الأرض :
وربي ماأكره ابوي .. وربي احبه .. بس ماني لاقيه أي مبرر للي سواه ..
اسامه : الأيام بتوضح لك .. لاتستعجلين على رزقك ..
بعدين راح ناح الباب ..
- واسمعي ياملاك .. اعرفي اذا لك نصيب في هذا الأنسانه راح تاخذينه .. بس ظلي محافظه على نفسك وشرفك .. وخلي الله بين عيونك دووم ..
هزت راسها بـ أيه وهي تبكي ..
اسامه : يلا هاجر .. مشينا .. !!
وطلعت هاجر مع اسامه ..
وظلت ملاك .. تبكي .. ومتأزمه حدها ..
* * *

يتبع






الليوم .. يوم العزيمه ..
والكل منشط وحالته حاله ..
هاجر كانت تحط لنفسها مكياج ..
ومركزه حدها في المرايا ..
واسامه منبطح على السرير .. ويجننها ..:
- ايش هذي المبالغات .. يابنتي انتي حلوه حتى من غير تكشخين ..
هاجر: انا ماأبالغ .. اصلا ً مكياجي ناعم .. وبعدين قوم تروش .. لاتعطلنـ ـا ونروح آخر الناس ..
وشوي حست اسامه ماسك خصرها .. وهي تحط مسكره .. واسامه وهو يقرب فمه من رقبتها :
ماأدري ليه خقيت وانا اناظر خصرك .. سبحان من انحته ..
ضحكت هاجر وهي تبعد عنه : اسوم بليز لاتخرب مكياجي ..
قرب من فمها وباسه على بعد ملي متر ...ويقول : عشان مايطبع روجك فيني ..
هاجر تضحك : والله اذا مابعدت عني اللحين ..لاأملي وجهك كله بوس ..واطبع روجي في كل جهه ..
بعد اسامه : خلااص بعدنـ ـا .. ول عليك ..
وراح خذ المنشفه .. وتكلم : تدرين ان عمي مسلط بيجي الليوم من القصيم ..
هاجر : أي دريت .. اشوف عندهم حالة استنفار ..
اسامه بهتمام :انتي ماتدرين ذا الأنسان وش يعني لأبوي احمد وابوي وابوك ..

هاجر : كل اللي اعرفه انه يصير ولد عم امي منيره الله يرحمها .. بس تصدق ماني مرتاحه لجيته .. أحسه فال شين ..
اسامه وعيونه متوسعه : فاال شين .. وش مسوي لك الرجال .. رجال نشمي وطيب والكل يحبه ..
هاجر: اوكي مااختلفنـ ـا .. بس قلبي صاك من ناحيته ..لاتحقق معي ليش .. سبحان الله قلبي دووم مايخوني .. والله يستر ..
اسامه : الحمدلله والشكر .. هذا ابتلاء من رب العالمين اللي فيك .. الله يستر بس مايصك قلبك من ناحيتي ..
هاجر ترسل له بوسه من بعيد : يافديتك والله .. انت مفتاح قلبي اصلا ً ..
اسامه راح ناح الحمام : أي الحمدلله .. خفت على نفسي .. والله ..
دخل هو دورة المياه .. وطالعت هاجر نفسها نظره كامله ..
كانت لابسه فستان ابيض قصير .. ماسك على الجسم ..
وحاطه روج احمر ناضج ..
وكحل اسود ومسكره ..
وفيونكه جنب الرقبه لونها اسود ..
وبوت اسود ..
صاايره باللوك فاتنات السبعينات ..
ومضبطه شعرها بتسريحه حلوه ..
واعجبها شكلها . . .
وغمزت لنفسها بالمرايه .. وعطت نفسها بوسه بالهوى .. : فديتني أجنن ..


* * *
قبل مايشون اسامه وهاجر من بيتهم كان باب بيتهم يطق ..
وافتحت ام ابراهيم الباب ..
دخل ضاري : مرحبا ام ابراهيم .. هاجر مشت ولا لسى ..
ام ابراهيم : لا لسى ..
دخل ضاري شاف شموع على الأرض .. وعلى الطاولات ... طبعا ً مطفيين ..
وابتسم .. الا بجية هاجر .. نازله من الدرج .. وهي تقول : وش ذا الأبتسامه ضروي ..
ضحك ضاري : لا بس ذكرتيني بمريم نور على ذا الشموع ..
سمعت هاجر صوت اسامه يضحك وراها : اللحين تشبه زوجتي ذا القمر اللي كنها مارلين مونرو على ذا الستايل .. بمريم نور ..
ضاري طالع اخته باعجاب : والله صايره خطيره يالطعسه .. بتغطين على الكل ..
سلمت عليه هاجر بالخد : غريبه لسى مارحتوا المزرعه ..
ضاري : هذا امي وخوله في السياره .. بس خوله تقول تبي غرض منك .. ناسيته عندك ..
هاجر: أي تذكرت هي الغبيه امس يوم جينا من السوق .. نست الشنطه اللي تو شارينها عندي ..
ضاري منصدم : وهي عندها قل شنط .. مع وجهها ..
هاجر راحت خذت كيس من جنب الكنب ..:
ياقلبي موالمسئله كذا .. بس هذي طقم مع فستانها .. وجديده ..
اسامه : والله عقول المجانين في راحه .. مأالوم خوله .. اذا انتي اختها ... اخس منها ..
رفعت هاجر حاجب ...وعطت الكيس لضاري:
ماراح أرد عليكم .. ويلا بلبس عباتي .. خلنـ ـا نماشيكم ضاري بالسياره ..
ضاري ..: اوكي ... بس لاتعطلونـــــــــــــــــــــــا ..

* * *

طبعا ً المزرعه كانت كبيره مرره .. وفخمه بشكل .. وكانوا الأهل كلهم مجتمعين ..
وحتى عمتهم ام عناد .. جات من الشرقيه ..
وطبعا ً ماأقدر اوصف الفله والوناسه ..
في جهة النسوان ..
كانوا جايبين دي جي ..وانواع الأغاني والرقص ..
وفي الدور الثاني كان في غرف نوم .. هاجر فقدت ملاك .. صعدت فوق .. وراحت غرفة ملوكه .. افتحتها ..
ولقتها واقفه عند النافذه وسرحانه ..
وكانت لابسه فستان اسود قصير ..
وعليه جكت قصير لونه فووشي ..
هاجر: باللهي ملوكه .. تتركين الوناسه اللي تحت ..وتجين تتعلقين الحالك فيذا ..
ملاك : هاجر مالي خلق .. وربي احس نفسيتي صاايره في الواطي ..
هاجر قربت منها وحطت يديها على خدودها : ملوكه انتي توك في الدنيا .. توك في الحمد يابنتي .. اذا بتواجهين الحياه كذا بتتعبين ..
ملاك خلاص بتبكي : هاجر والله تعبانه .. استغفر الله احس اني يأست من الحياه ..
هاجر ضحكت : الله ياكبر ذا الكلمه ..يأستي مرره وحده .. ملوكه شوفي حالي .. انا عايشه مع حبيبي .. ومع ذلك ماجبت عيال .. ماأدري وش حكمة الله فيذا الشي ..وانتي ماتدرين وش حكمة ربك .. واللحين تعالي .. وفليها معنـا .. يابنتي فاتن بنت عمتي سارا تهاذي بك .. مومصدقه انها لقت وحده معها في نفس العمر ..
ملاك : لاتبالغين .. انا اصغر منها بسنه .. بس هي عايده ثالث متوسط .. وفرحانه بعمرها مع وجهها ..
ضحكت هاجر : فديتك .. هذا بدت تطلع خفة دمك .. تعالي بس ولاتدثرين حالك ..
ابتسمت هلاك وباست خد هاجر وضمتها :
هجور .. احبتس ..
هاجر: وانا احبك ياقلبي ..

* * *

عند البنات ..
طبعا ً كان في مجموعه من البنات .. غير اللي نعرفهم .. وماله داعي اقول لكم ذي من بنته ..
وهذي وش تقرب لهم ..
لأن الأكثر صديقات البنات في الجامعه ..
الاء دبدوبه شوي لكنها تجنن ودمها خفيف ..: بنات عندي لكم رجيم جديد .. يخفف في الشهر 10 كيلو ..
دانه : الاء تكفين بس لاعت كبدي من رجيماتك .. سويت ذاك الشهر رجيم التمر واللبن .. ماجاني ابوي احمد الا متمغطه في الممر .. أغمى علي ..
شيما : يالهبله .. وانتي فيك زود تسوين رجيم .. لاتكررينها والله تختفين ..
هاجر تضحك : الاء .. تكفين سيبي البنت في حالها .. اللحين تنصحينها .. وانتي طالعه منها ...
الاء : انا بالعكس احس ان طاااح نصي ..
هاجر تكفخ الاء على ظهرها بميانه : أي نصك يابنت الحلال .. شوفي لك حل هههههههههههههههه والله بتعنسين ..
الاء: هويجر .. يامال الحكه .. لاتعقديني .. حسستيني اني صدق دبه وكرشي واصل الأرض ..
هيام: يووه الاء اتركيهم .. اصلا ً الرجال ذا الأيام يدورون على المليانه ...
دانه : ياللهوي .. اجل انا بيطيح سوقي ..
هاجر تحرك حاجب بخبث: دندون .. انتي يطيح سوقك .. انا اضمن لك اللي مثلك دووم سوقهم ماشي ..
دانه اللي كانت حيويه حيل ... احمر وجهها : وع هويجر اكرهك .. احسك تزوجتي .. وحتى نظراتك استوصخت ..
كلهم ضحكوا عليها ..
فاتن : الله وناااسه معكم بنات .. هجور تكفين زوجيني احد من الرياض .. عشان اظل على طول معكم ...
هاجر تحوط فاتن بذراعها : خلاص المعرس موجود .. وش رايك بضروي اخوي ..
شيمـا انصدمت ... وتغيرت ملامحها ... ولاانتبهت لهاجر اللي كانت تطالعها ببتسامه غامضه .. وكأنها مكتشفه الذره ..
فاتن وهي تفكر : لاعاد هاجر غير ضاري .. انا عندي عقده من زواج الأقارب ..
رفعت شيما راسها وصارت تطالعهم ..
وهاجر تناظرها ببتسامة انتصار .. بعدين قالت:
ويه عاد يحصلك يافتين .. اصلا ً لوتشوفين اخوي ضاري .. كان تزوجتيه .. حتى لوتطلع تحاليلكم مو مناسبه ..
فاتن : الله عاد لذي الدرجه .. والله شكلك مغتره بأخوك ياهجور ..
هاجر بثقه : ويه فديت اخوي ةفديت زوله .. اصلا ً خلنا واقعيين ضاري احلى منك ..
فاتن: بعد .. بعد .. ذا اجل اطخم العايله ... خلاص ابي اتزوجه ..
هاجر: روحي بس لعبه هي .. خلاص الفرصه ماتتكرر مرتين .. لقيت له انا عروس ثانيه ..
خوله : خير خير .. ست هاجر .ز لايسمعك ضاري .. اللحين يجيك بسلاحه ويثور فيك .. على قولته يقول ماراح يتزوج الا عن حب ..
هيام: أي ياعمري اخوي تأثر بأفكار الغرب ..
احلام وحده من صديقاتهم :
والله ماأقولك ماينلام .. انا يوم درست في كندا .. ربك حميد اني مافسخت الحجاب ...
شيما تكلمت : مولذي الدرجه ... في ناس يروحون وعندهم قناعات مستحيل يغيرونها... بس اللي يروح ونفسيته قابله للتغير ... اكيد بتأثر فيه البيئه اللي هو فيها وبيتغيير ..
صفقت هاجر: عااش .. عاش فيلسوف ...
شيما مبتسمه : انا ماأتفلسف .. انا اتكلم بالمنطق ..
دانه : ملوكه وراك ساااكته أوب العاده صراحه ..
ملاك ابتسمت ابتسامة مجامله : الليوم انا حابه اكون مستمعه ..
دانه بشكل مصدوم: لا صراحه .. بيصير شي الليوم ..
وراحت بسرعه لها وحطت يدها على جبينها :
أكيييد الحراره داخليه ..
ملاك : ياااربي الواحد اذا عقل تقولون مريض ... واذا تكلم قلتوا اعقل ...
دانه : الله يكملك بعقلك ياوخيتي ..

* * *

وعند الشباب ..
كان بعد العشا .. قرروا الشباب يسهرون في الخيمه .. اللي برى ..
وخلوا الشيبان على قولتهم .. في المجلس ...
طبعا ً كانوا مكيفيين مع بعض .. وخاصه ان عيال عمتهم عناد وشبيب .. كانوا موجوديين ...
غيث وعناد .. كانوا مشغليين زقايرهم ويدخنون ..
اسامه : هي انت وياااه حشرتوا الخيمه .. طلعوا بره ...
ضاري : عدل شغلك اسوم .. بصراحه بيخربونا ذا التنك .. ماأقولك انا بصراحه بديت اشتهي ادخن ..
اسامه : لاياشيخ ... اللحين انت مااختربت وانت تراهق .. بتخترب يوم شيبت ..
ضاري بحركة ميااعه وتمسكن : بعد وش نسووي ياولد عمي ... الشيطااان شااطر ...
غيث: والله دخن .. وروق راسك .. شرط مشاكلك الحياتيه والعاطفيه .. كلها تنحل ..
اسامه : هذا ابليس بذاته قاعد جنبك ..بس بصراحه ضاري ايمانك قووي .. اللي عشت معاه كم سنه في امريكا ولا اختربت ..
ضاري بميوعه ودلع : شفت اني ولد حليووه وشااطر ..
اسامه : وع .. جد جد لاعت كبدي ..
عناد طفى زقارته : شباب ورى ماتجون لنـ ـا بالخبر .. ونطلع البحر ونفلها ...
اسامه : والله أوب شينه .. بس تعرف حنا ندوام بالشركه .. وضاري وغيث توو ماسكيين وضايفهم ..
ضاري: عاادي ناخذ اضطراري ...
غيث: ايه .. ايه .. ونجي ونفلهااااا ..
اسامه : خير ياطير .. أي اضطراري أي زفت ... والله لوتاخذون اضطراري وانتوا توكم ماخذتوا اسبوعين .. لا أفنشكم من الشركه ..
ضاري : والله أوب حاله مع ذا الأنسان .. لو ادري ماصرت موظف في القسم اللي انت مدير علينـ ـا فيه ..
عناد يضحك : الله يعيينكم .. اسامه مدير عليكم ...
غيث: اسكت ياعناد .. وربي ممرطنـا .. ويكرف فينا بذا الشغل .. مانرجع البيت الا مافينا حييييل ..
شبيب : تستاااهلووووووووووووووون !! >> طبعا ً شبيب يمكن عمره 17 بس ..
طالعوا شبيب بصدمه ...
ضااري : خيير .. سكت دهرا ً ونطق كفرا ً ... شبيبووه يامال العقارب السود اللي تقرصك ...وش مسوين فيك عشان تتشمت علينـا ...
شبيب يبتسم : لا بس كنت اشارك اسامه وجدانيا ً ...
دق جوال عناد .. رد على المتصل :
- هلا يبه .. آمر وش بغيت ... اوكي ابشر اللحين اجيبها ..
وقفل الجوال وقام ..
غيث : ويين عناد ؟!!
عناد : دقايق وجااي .. بس ابوي يبي ابر السكر من السياره ...
اسامه : الله يعينه .. رووح أجل لاتتأخر عليه ..
طلع عناد ..
عنـاد حلوو ومسمسم .. طويل .. ملامحه هاديه .. تعكس شخصيته الهاديه الرايقه ...
راح كراج السيارات وفتح سيارة ابوه .. واخذ ابر الأنسوليين ..
وراح يمشي بهدوء في المزرعه .. كانت المزرعه هاديه .. واكثر المعازييم مشوا ..
ولفت انتباهه المسبح الكبير الملياان مويه ..
والأنوار تنعكس فيه .. وقرب منه ..
وقبل لايوصل لحافته .. انتبه للبنت اللي جالسه وحاطه رجولها بالمووويه .. وتحرك رجولها فيهم ...
تخبى ورى جذع الشجره ..
بنت مثل القمر .. شعرها قصير وناعم ..وفيه خصل باللون الأشقر ..
عندها خاال أسود في خدها اليمين ..
رجولها حاافيه وتلعب بالماي وهي موحاسه بالدنيا ولا اللي حولها ...
شكلها حزينه ومهمومه
تـأملها عناد .. عرف البنت .. تذكر شكلها وهي صغيره ..
تخيل وهي عمرها سبع سنين ..
وجالسه نفس الجلسه هذي وتلعب برجولها في المسبح ..
كان عمره ذاك اليوم 14 سنه ..
كأنه نفس الليوم ..
الا البنت صارت احلى ... وصارت فتاه كامله ..
كان عناد حاط الزقاره في فمه .. وعاقد حواجبه وهو يتأمل البنت ..
وجمرة الزقاره تكبر وتكبر ..وقبل ماتوصل لشفايفه ..
شالها ودااس عليها ..
وبهمس وعيونه مانشالت من البنت الحلووه :
- كبرتي ياملاك .. ومو بس كذا .. صرتي احلى عروس يافديت كلك ..!

*******

يتبع ...

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 15
قديم(ـة) 24-11-2018, 10:07 PM
EMAN.Y EMAN.Y غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: بعد غياب ثمان سنوات " رواية لا تحسب الي جرالي بالهوى كسره "تعود من جديد


مر على العزيمه ثلاث ايام ..
وكانت هاجر توها طالعه من المحاضره .. في الجامعه .. وكانت حاطه جوالها على اذنها :
- اسامه والله ماأبي اتأخر في الجامعه .. ماباقي عندي محاضرات ..
- اسامه: اقولك رام مريض .. وانا عندي اجتماع ..
هاجر: اوكي شوف سواق من سواقين الشركه خليه يجيني ..
اسامه برواقه : لا لا .. انا ماأثق الا في رام ..
هاجر : ياليل ماطولك .. احر ماعندي ابرد ماعندك
اسامه : اوكي ياقلبي .. لاتتهورين بعد تنفجرين ولاشي ..انا بشوف لك حل .. وادق عليك ..
هاجر: اوكي انا انتظرك ..
قفلت الا حست ببنت تظربها على ظهرها وتقول:
بسك مغازل .. استحي على وجهك .. في الجامعه عااد ..
هاجر اللتفتت واشهقت بونااسه وهي تبووس دانه : يالطعسه مادريت انك مداومه الليوم ..
دانه : والله عندي محاضره طالعه جلد الليوم وجيت ..
هاجر: يعني راح تبدى ولاانتهت ..
دانه : لاخلصت .. صار لي ساعه.. بس سواقنا مع ابوي احمد بالمستشفى ويبي له ساعه تقريبا ً وبيجووني ...
هاجر : خلاص خلينا نتخاوى .. اسامه بيرسل احد ياخذني .. تعالي معي ..
دانه : فديتس ياغلاي .. والله بدونتس ماادري ايش اسووي ..
هاجر تحرك حواجبها : يابنتي بسك نفاق .. اذا كان لك مصلحه عندي عدلتي لسانك ..
دانه : مالت عليتس .. مانتي كفوو حشيمه ..
هاجر : ايه هذا دانه اللي اعرفها ...
دانه : الا خوله وينها ماداومت ...
هاجر : كان عندها محاضره الساعه ثمان ومشت من الساعه عشر ...
دانه : ايهب عليها جدولها مرتبته ترتيب .. مو انا ياحضي ..
دق جوال هاجر .. ردت :هلا حبيبي ..
اسامه : هلابك فديتك .. اسمعي غيث اللحين بيجيك .. اوكي ..
هاجر : اوكي .. انا انتظر ..
اسامه : بس اجهزي .. لأني ابي غيث يرجع الشركه ...
هاجر : طيب اللحين اروح ألبس عباتي ..
وقفلت واللتفتت على دانه : يلا دندون ألبسي عباتك ..
وراحوا جهة الصناديق .. والبسوا عباياتهم ..
دانه : طيب اللحين وصل السايق .. عشان نلبس عباياتنا ..
هاجر : ايه هو على جييه ..
دق جوال هاجر .. شافت رقم غيث ردت ..: هلا والله ..
غيث : يلا هجور انا بره ..
هاجر : اوكي دقايق ...
قفلت واللتفتت على دانه : يلا سرينا ..
دانه : سرينا ..!!
وطلعواا ...
وهاجر تدور على سيارة غيث بعيونها ... لمين شافتها ..
دانه : وينها سيارتك .. ماني شايفتها ...
اشرت هاجر على ( البي أم ) : هذه تعالي ..
دانه : خيير شاريه بي أم من وراااي .ز انا خابره سيارتك دووج ..
هاجر : لاموسيارتي تعالي ..
وهم رايحين ناحية السياره ...
كان في بنتين مارين قريب من السياره وحده تقول : شفتي ذا الأطخم .. ياويل حالي .. عمري ماشفت خقاقي لذي الدرجه ..
الثانيه : تصدقين شهاااني أدخن ..
هاجر : صدق المجانين في راحه ... زين ماجاني اسامه ... تساان اخطبووه وانا اطالع ..
دانه تضحك : خليهم يغازلون .. وانتي وش حارتس ..
هاجر ك هذا لأنك ماتدرين انهم يغازلون رجالك يالطعسه ..
دانه تتلفت : رجالي .. وينه .. من متى ان صار عندي رجل ...
هاجر فتحت باب السياره اللي قدام : يالغبيه .. قاعدين يغازلون غيث ...
دانه شهقت ورجعت على ورى .. : نعم .. وش غيثه .. مابي اروح .. ليش ماقلتي لي ان هو اللي جاي ..
هاجر : يالبايخه ... تعالي اركبي ..
دانه ترددت لكنها اركبت ...
غيث كان لابس ثوب .. وشماغه حاطه على طبلون السياره ..ولابس نظاره شمسيه .. وشعره طوويل شووي
.. وفيه سكسوكه ..
طالع صدق جنان ..
وكان يدخن ...
ركبت هاجر قدام .. ودانه وراها ..
غيث : وراك هاجر مثل السلحفااه يالله تمشييين ..
هاجر : لابس خويتي استحت تركب واخرتني ...
غيث انتبه ان في احد ورى .. وبتسائل : خويتك ..؟!
هاجر : أي خويتي .. وخويتك بعد ..
دانه حست ان ودها تغتال هاجر ..
غيث مشى بالسياره وهوو مستغرب : خويتي .. ماخبرت ان خوياتي يدرسون في الجامعه ...
هاجر : خييييييييييييييييييييييييير ..؟! وش ذا الخويات بعد ..
ضحك غيث : مالك شغل .. بس صدق مين هذي ..
هاجر : هذي دانه .. .
غيث توسعت عيونه : أهاااا .. دانه ... بس ماني خابر رود رنر بطيئ .. وش فيه الليوم يالا يمشي ..
هاجر ماتت من الضحك ..
ودانه ماتت من القهر ..
هاجر : أي رود رنر ..؟!
غيث طالع على جنب .. وعيونه راحت ورى .. ناظر دانه وببتسامه تقهر : عيب هاجر .. تدخلين بين خوي وخويته .. الى متى وانا اعلمك ..
دانه يديها ثلجت .. لأنها حيوويه بالحيل ..
دانه قامت تكح ... غيث طفى الزقاره وهوو يقول : يالليل البعارين .. .اقول رود رنر .. عودي نفسك على ريحة الزقاير .. لاتطفشيني بعدين ...
دانه نطقت : يعني وش قصدك تبيني أدخن مثلا ً ..
غيث : والله أوب شينه ...!
دانه : والله اذا انت متنازل عن رئتك .. أنا ابي رئتي ..
هاجر : أي اللحين وش يفكك غيوث من اللسان دانه ...
شغل غيث زقاره ثانيه : لاعاد .. انتي هجور علميها .. كيف تحترم زوجها ... مسقبلا ً ...
هاجرتبي تغيير السالفه : اقول غيث .. فرصه سعيده اللي شفناك فيها ..
غيث : وش فرصته ياشيخه .. اشوف رجلك يبي يشغلني سايق لك .. يقول رام سواقكم فيه انفلونز .. وخايف عليك .. يقول لايكون انفلونزا خنازير ولاشي ...
هاجر : ياعمري فديته ..
دانه ماتت ضحك : وانتي منبسطه .. يابنتي الظاهر .. رجالتس به وسواس ..
غيث ماقاوم ابتسم على ضحكتها وخفة دمها ..
وهاجر تدافع عن نفسها : هذا من زود الحب يالجلفه .. مووسواس ..
دانه : أي حب أي خرابيط .. والله خايف تنعدين .. وتروحين تنقلين له العدوه ..
وقف غيث عند شيشة بنزين ... بيعبي سيارته ... وكان بينزل البقاله .. سئلهم : تبون شي من البقاله ..؟
هاجر : انا ابي آيسكريم سنكرس ...
اللتفت غيث على دانه : والأخت ..؟!
دانه : انا ابي رد بول .. اذا مافيه باور هورس .. اذا مافيه بايسن ..
غيث انصدم : ماشاء الله تخصص مشروبات طاقه ..ز
دانه : ايه الله يفكنا منها ولايبلاك ..
غيث : سووري .. انا ماأشتري ذا الشغلات وخاصه للبنات ...
دانه ماردت عليه ..
نزل غيث ودانه نفخت : أووف .. اوووف ... بالذمه كيف بعيش مع ذا البني آدم ..
هاجر بهدوء : بس بذمتك مو قطعه ..؟
دانه تطالع من نافذة االسياره : ماختلفنا بس دمه ثقيل ..
ضحكت هاجر : والله يادوينه .. ان دمه خفيف مثل الشربات .. بس انتي حاولي تكسبينه ..
دانه : مابي اكسب احد .. وولا اابي احب احد ولا أحد يحبني ...
جا غيث وحاسب عامل البنزين ..
وركب السياره ..
وعطى هاجر الآيسكريم .. وهو كان شاري له باور هورس .. حطه بقاعدة الأكواب .. اللي جنبه ..
وعطى دانه بيرة رمان هولستن .. وهو يقول : جربيها بتعجبك .. احسن لك من ذا الخرابيط ..
دانه بنحاسه : شكرا ً مابي ..
غيث حطها جنبه : بكيفك ..
وحرك السياره .. هاجر شفت غيث يفتح علبة الباور هورس .. ويشرب منها : اللحين انت تشرب وانت تشرب مشروبات الطاقه ...
غيث : لا انا بصراحه ماأشرب .. بس قلت بشوف كيف طعم مشروبات الطاقه اللي مدمنه عليها رود رنر ..
دانه : لعااانه ..!!
شرب غيث من العلبه وحطها مكانها بعدين تكلم :
اقول دانه .. .قالت لك خوله اني ابي الأنمي .. اللي شفته عندك ذاك الليوم ..
هاجر شهقت : متى .. وشلون .. وليه مادريت ...
غيث : عن اللقافه هاجر ...
دانه : أي عندي ذا اللحين بالاب توب .. تبيه انسخه لك ..
غيث : عندك اسطوانه فاضيه ..
دانه : أي معي ...
غيث : اوكي انسخيه لي قبل نوصل ..
افتحت دانه الاب توب وكانت تشتغل عليه بسرعه .. شوي الا قالت : تبي تشوفه على مشغلة دي في دي .. ولا على الاب ..
غيث : لا ابيه على المشغله .. اذا ممكن يعني ..
وبسرعه دانه بدت تنسخ ..
دانه : بس قربنا بيتنا .. يمكن مافي وقت على النسخ ..
غيث : لاعادي خذي راحتك .. نوصل هاجر بيتها دامها مستعجله .. وبعدين اوصلك ..
دانه توسعت عيونها : نعم ..!! .. طيب خليه بعدين ارسله لك مع السايق ..
غيث : لا انا ابي ذا اللحين .. هاجر تنتظرين ..
هاجر : لا الله يخليك .. نزلني بيتي ... ابي اسوي الغدى قبل يجي اسامه ..ز
وصل هاجر ونزلت : يلا باي .. وشكرا ً على التوصيله ..
واللتفتت على نافذة دانه : بايوو دندونه ..
وغمزت لها بعينها ...
وحست دانه .. انها تبي تصقعها بقس على جبهتها ...
مشى غيث بالسياره .. ودانه على اعصابها ..
وظلوا ساكتين وشغل غيث زقاره ..
غيث : هااا .. خلصتي نسخ ..
دانه :طلعت اسطوانه ..باقي اسوي لك باقي الحلقات ..
غيث : شكلك شااطره بالكمبيوتر ...
دانه لاأرادي : انا اعشق الكمبيوتر ..
ابتسم غيث ..
بعدين ظل ساكت .. وهو يدخن .. وتكلم : دانه ..!!
دانه وهي تدقق بالكمبيوتر : هلا ..
غيث : وش مدى تقبلك لي ...
دانه صدمها السؤال .. بس تكلمت : اذا جيت للجد ..انا نهائيا ً ماأفكر بالزواج .. ولا عندي أي استعداد اني اعيش مع رجال غير ابوي احمد .. ولاعندي طاقه اني اعيش تجربه ... وعارفه انك ماتبيني .. وانك مغصوب علي .. بس قررت اساير الوضع .. واسعد ابوي احمد ..
غيث : وانتي ماتدورين على سعادتك ..
دانه : اس سعاده .. انا نولدت بالدنيا .. وماحسيت بطعم السعاده بحياتي .. تبيني ادور على السعاده على نهاية العمر ..
ضحك غيث : أي آخر العمر .. تصدقين انك تقطين نكت من غير ماتحسيين ..
دانه : الحمدلله على كل حال .. يمكن عشان احاول انسى وأسلى ..
غيث : يلا يابنت الحلال .. الله يصبرنا على بلوانـا .. انتي ابتليتي فيني وانا ابتليت فيك ..
تنهدت دانه : الدنيا بلااوي ..
وسكتوا .. بعدين اضحكوا على بعض وعلى انفسهم ..
غيث وهو يضحك : صدق الله لايبلانا ..
وصلوا بيت بوحمدان .. وخذت دانه الأسطوانات وعطتهم غيث : انشالله يعجبونك ..
ولملمت لاب توبها .. ونزلت من السياره .. فتح غيث نافذته وناداها : داانه ..
قربت : آمر ..
عطاها الباور هورس اللي شارب منه : اخذيه كمليه ..
وتوها بتاخذها .. سحبه ..: اخااف تتقرفين ولا شي ..
خذته دانه بعفويه : لاعادي اهم شي مافيك انفلونزا خنازير ..
وشربت منه وهي واقفه ..
غيث مستغرب عفوية البنت .. وعطاها البيره : خذي البيره عارف انها بتعجبك يارود رنر ..
خذتها : وش سالفة ذا اللقب ..
ابتسم غيث ابتسامه حلووه ونزل نظارته على خشمه وهو يناظرها : فيا لصباحيه حبأ أقولك ...
عيونه حلوه .. وتفتن .. تحاشت عيونه : مشكور على التوصيله ..
غيث : في الخدمه ...
وانحااشت بسرعه .. ودخلت البيت .. وغيث يكلم حاله : لا والله طلعت اسرع من رود رنر ..
الا جواله يدق .... رد : هلا اسامه ..
اسامه معصب : ماصارت غيث .. وين رحت .. كلها الجامعه وراك مارجعت ..
غيث : وش اسوي حرمتك المصون جايبه ضيوف معها وصلتهم ..
اسامه : يلا اخلص ارجع الشركه ..
غيث : اوكي ..
وقفل وهو يناظر الجوال : اووف .. والله اسامه لايطاق زز يجيب المرض .. وخاصه لاصار جدي ..
وحرك السياره راجع للشركه ..

* * *
راحت دانه غرفتها وسكرت عليها الباب ..
وشربت من العلبه اللي عطاها غيث ..
وابتسمت ..: شكل غيث مو سيئ للدرجه اللي تخيلتـ ـها ..

* * *




شيما في غرفتها ...
وفاتحه النت ... من ذاك الليوم اللي شافت فيه ذاك الشخص اللي رد عليها .. الرد الغريب في خاطرتها
وهي متغيره حياتها بالنت ..
العضو اللي اسمه عشقتك .. بين اهتمامه فيها .. بسلوب ردوده لها ..
وقام يتقرب لها من خلال الرسائل الخاصه ..
وكان أحيان يسئل عن الطب ..
وخاصه انه عرف انها مشرفه في قسم الصحه بحكم انها دكتوره ..
وكانت الحركات هذي موماشيه عليها ..
لأنها كانت عارفه انه يتميلح ..
فتحت االمنتدى ولقت رساله خاصه .. من عشقتك .. افتحتها ... :
(( السلام عليكم يادكتورتنا الغاليه .. ادري اني مصختها بسماجتي .. بس وش اسوي عاجبتني شخصيتك .. واسلوبك ..
ومليون مره ارسل لك الأيميل ... ومانتي ناويه تضيفيني .. بس باللهي ماتحسين اني ولد حليوه ومؤدب .. وماعندي نوايا سيئه ..
والدليل اني بقولك سر من اسراري ..
قربي لاأحد يسمع
وحاط صورة يد فيها دبله فضيه مميزه .. >> شيما استغربت من الصوره ..يعني الشاب هذا متزوج .. وجالس يلاحقها ..
نزلت لقت مكتوب ..

............ اكيد ضنيتي فيني السوء .. انا مومتزوج ..
بس حاط الدبله هذي في صبعي .. ديكور .. وكاتب بوسطها اسم البنت اللي ابي اتزوجها ...
يعني تطمني .. اللي اطمع له صداقه وبس ..
ومثل ماانتي تحبين وباين في خواطرك ..
انا بعد أحب وغرقان في دباديب اللي احبها ..
[وكاتب ايميله ] وكلمة انتظرك ..
شيما عصبت ...
- وش عند ام جابته ذا .. وش يبي مني .. ليه يلاحقني .. وش يسعى له بالضبط ..
- حست انها محتاره وفكرت انها تخبر غيث بالموضوع لكنها ترددت ..
- وارسلت له : ((لاتحااول .. ترى لحمي مر .. واصلا ً انا متخلفه وماعندي ايميل نهااااااائي ))
وارسلتها ..
وقفلت المنتدى ... وسكرت الاب توب وانبطحت ..
ياربي ايش اللي قاعد يصير فيني .. ليش قاعده افكر في هذا عشقتك ماأدري بطيخ .. من طلع في موقعنا وهو شاغلني .. ياربي تسامحني ليه احس اني منجذبه له ..
انا احب ضاري ولد عمي .. اقسم بالله احبه .. وماأحس ان تغير حبه ..بس ليه ذا البني آدم ينط في افكاري .. وخيالي كل شوي ..
ليه يلاحقني .. ليه احسه صادق .. وطيوب .. ليه احس انه مختلف عن باقي شباب النت ..
مسكت راسها :
وربي احس راسي بينفجر.. ومن خلصت تطبيق وانا احس ان عندي فراغ كبير .. ومو عارفه ايش اسوي .. وذا الترم صاير غثيث ومافيه اكشن .. متى اخلصه وافتك .. على الأقل اتوضف بمستشفى .. واقدر املي فراغي ..
لأني جد جد قمت اخربها .. كيف احب ضاري .. واخونه بالتفكير بشخص ثاني .. هذا ان دل على انحطاط في اخلاق عواطفي ...
وتوقفت عن الأسترسال بأفكارها .. وابتسمت :
انحطاط في اخلاق عواطفي .. خووش مصطلح .. خلني اطلع من الغرفه قبل أجن ..
وقامت طلعت من غرفتها وراحت الصاله ..
لقت ابوها جالس الحاله في الصاله .. ويقرى جريده ...
ابتسمت وهي تبوس راسه : اشتقت لك يبه ..
ابتسم ابوها :
هلا بالدكتوره الحلووه .. وراك مارحتي الجامعه الليوم ..
شيما .. : الليوم الثلاثاء .. عندي أوف ..
رجع الأبو سكت .. ويقرى في الجريده وباين عليه انه مهموم ومتكدر ..
واستغربت شيما ..
قربت منه .. وجلست جنبه : علامك يبه .. و ش فيك ذا اليومين كابر عن عمرك 10 سنين ..
تنهد ابو اسامه : ادعي ان الله يثبتني ياأبوتس .. والله أمر بشي .. اصعب مامر علي في حياتي ..
شيما وجعها قلبها وخافت ... مسكت ايده : تكلم يبه .. وش بلاك .. وش صار بك .. وربي ماأنت طبيعي من يوم عزيمة غيث وضاري .. وربي حاسه فيك ..
رمى الجريده على الطاوله ورجع راسه على ورى ... ومسك راسه :
والله حااس اني بالع مووس .. لاأنا قادر اطلعه ولا أبلعه .. آاااه ياشيما .. ابوتس صاااير بين ناريين .. بين نارين يابنتي ولا أنا قادر اختار ..
شيما وهي ترجف :
دخيلك يبه تحتساااا .. قوول .. وربي خوفتني ...
ابو اسامه : خيرت بين امرين .. ياشيما .. اما المرجله .. ولاهدام عش واحد من عيالي ..
شيما توسعت عيونها : يبه .. وش تقول .. وش تقصد ..
شيما .. شافت عيون ابوها .. امتلت دموع : آااه ياربي .. ليتك ماخليتني عايش لذا الليوم ..
شيما ضمت راسه : لاتقول كذا يبه .. عساك لنا ذخر ياربي .. ولا نشوف فيك مكروه .. قلي تكفى وش صاير ..
وجلست جنبه : تكفى يبه .. طمن قلبي .. وتكلم ...
سكت ابواسامه فتره بعدين تكلم .................
...........×(( في يوم العزيمه .. بعد العشا .. صار في المجلس مع العم مسلط .. اللي جاي من القصيم ..
وابواسامه .. وابوضاري ..
والباقي لسى ماجاوو ..
تكلم العم مسلط .. : الا اسامه كم له من تزوج ياابواسامه ..
ابو اسامه : حوالي ثلاث سنين ..
مسلط : وعلااموه ماخلف ..ولا جاب عيل يشيل اسم العايله ..
ابواسامه : مالله كتب .. وربك كريم وانا اخوك ..
مسلط : ونعم بالله .. بس انا عندي لك راي .. ورى ماتزوجونه حرمه ثانيه ..يمكن الله يكتب له نصيب في الخلفه ..
ابوضاري كان موجود .. وكان هادي وهو يبتسم : تبي اسامه يجيب ضره على بنتي يامسلط ..
مسلط : لاضره ولاعله .. انا لقيتها .. عندي اللي تصير لبنتك يافهد أخت ووليفه ..
واللتفت على ابواسامه : وانا عطيت ولدك بنتي الهنوف .. هديه مابي منها جزيه .. وحيدتي .. وشيخة بناتنا كلهم .. والعالم الله اني داري عن بنتي وانها ماتضر بنتي الثانيه .. وانهم راح يصيرون خوات ..
طبعا ً وجه ابو اسامه قلب ألوان ..
اما فهد .. حافظ على هدوءه كالعاده ... وتكلم :
هدية ٍ ماتنرد .. هدية ٍ مبروكه ياسنايدي .. ونعم النسب ياخوي يامسلط ..
مسلط : وراك ياحمدان سكت ..
ابواسامه : مافيني شي وانا اخوك .. بس فاجأتني صراحه ..
مسلط : ماعرفت وش اقدم لكم غالي .. بعد كل اللي سويتوه لي .. ومالقيت اغلى من بنتي اقدمها ..

.....وخلص ابواسامه من القصه لشيما .. وهي كانت عيونها متوسعه .. وخانقتها العبره ..
وسمعوا صوت زجاج يطيح وينكسر ...
كانت ام اسامه شايله كاسات عصير .. وطاحوا منها .. وواضح انها سمعت كل الكلام ..
طالعها حمدان .. وهي عيونها تهل دموع ..
جات وجلست قباله ومسكت يده .. :
تكفى حمدان .. لا .. تكفى لاتهدم عش ولدي .. حرااام عليك .. اسامه وهاجر يموتون ببعض .. لاتهدمون بيتهم ..
ابو اسامه : وش بيدي ياام اسامه واسويه .. الرجال عطانا بنته هديه لأسامه وماقدر اردها .. والله ماأقدر .. كيف اقابل الرجاجيل .. كيف ..؟
باست يدينه وهي تصيح بقووه : ابوس يدينك .. ابوس رجولك .. لاتسرقون ضحكة ولدي .. بكري .. حشاشة جوفي لاتضلمونه ..
شيما كانت تبكي حييل .. كانوا يضربون المثل بعلاقة اسامه وهاجر ..
كيف بيخربونها كذا ..
شيما تتوسل ابوها : يبه تصرف ...يبه ماايصير كذا .. والله حراام ..
قاام من مكانه وبصوت عالي : عطووني حل .. صار لي ثلاث ايام لالليلي ليل ولا نهاري نهار .. عطوني الحل .. تعبت وانا افكر .. وانشل تفكيري ..
ام اسامه : طيب نروح نخطبها لغيث .. ودامه مو متشجع من زواجته بادانه .. يمكن يحب فكرة انه يتزوج من بره العايله ..
ابو اسامه : وينقال انك حليتيها .. ياحرمه لاتخلطين شي بشي .. غيث بيتزوج دانه وبس .. والأهم من هذا هو عطاها لأسامه .. يوم درى انه ماخلف ..
لطمت ام اسامه خدودها : ياحسرتي عليك ياهاجر .. ياحسرة قلبي عليك ياولدي ..
شيما وقفت وهي منهاره .. وحطت يديها على راسها وسط شعرها ..
كان طوويل مره وتعصر راسها بين يديها بقوه وهي تصرخ : يلعن المراجل .. يلعن الليوم اللي سوينا فيه العزيمه ..يلعن الساعه اللي جاا فيها عمي مسلط .. وليش يهدي بنته .. ساعه هي .. ولا ناقه .. هذي بنته ..
واللتفتت على امها وابوها ووجها ملياان دموع ..
اكرهكم يالبدوووووو...

* * *

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 16
قديم(ـة) 24-11-2018, 10:09 PM
EMAN.Y EMAN.Y غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: بعد غياب ثمان سنوات " رواية لا تحسب الي جرالي بالهوى كسره "تعود من جديد


البارت التاسع

ابواسامه كلم فهد اخوه بالجوال..
فهد : هلا بو اسامه .. حياك يااخوي ..
حمدان : يحييك .. اخبارك ..
فهد : دامك بخير .. انا بخير .. بس وش فيه صوتك ... وش بلاك ؟؟
حمدان : بلاني اللي انت عارفه .. يافهد .. موعارف وشلون اقول لأسامه .. قلبي مايطاوعني .. خايف على هاجر هذي الغاليه .. وبخاطري اكلم مسلط واعتذر منه ..
فهد : وش تكلم مسلط ... رجال هداك بنته .. تقوله آسف مانبيها ..وش لون تقعد في مجال الرجال وشلون تحط عينك في عين مسلط .. شوف انا الليله راح اجيك ... وخل اسامه يجي .. وانشالله يصير خير ..
حمدان هو متحطم : يصير خير .. انشالله يصير خير ...

* * *

هاجر جالسه على الغدى مع اسامه ..
وتطالعه ..
ابتسم اسامه يوم حس انها تناظره : خير فيه شي غلط بوجهي ...
ابتسمت وهزت راسها بلا ...
حط يده على خده : اجل وش ذا النظرات ...
هاجر : نظرات اعجاب .. وودي ارقمك صراحه ..
اسامه : ترى والله عادي .. افتح البلوتوث وارسلي رقمك جوالك وايميلك ...
رفعت السكين : خييير ياعم .. شكلك متعود على الحركات هذي ....
ضحك اسامه : لا لا المسئله سكييين .. صدقيني تبت ماعاد اغازل ..
هاجر: شرايك في الغدى ...
اسامه : تعرفين رايي بطبخك .. وشهادتي فيك مجروحه ..
شوي دق جوال اسامه ..
قامت هاجر جابته من على الطاوله ..: هذا عمي يدق عليك ...
خذ اسامه الجوال ورد : هلا يبه ..
ابواسامه : هلا بك اكثر..
اسامه : كيفك يبه .؟ََ!
ابو اسامه : الحمدلله طيب يطيب حالك ...
اسامه : آمر يبه .. وش بقيت ...
ابو اسامه : ابيك تمرني بعد صلاة المغرب ...
اسامه استغرب : لايكون تبيني اسافر ولا شي .. ترى والله مافيني شده ذا اليومين
ابوااسامه : ورااك يالشايب ..ادري ان الشده موجوده .. بس قصدك هاجر ماعندها اجازه عشان تروح معك ..
ضحك اسامه : تعجبني انك فاهمني يبه ...
ابواسامه : تطمن .. مابيك تسافر .. ابيك باشغله ألعن من كذا ...
اسامه : ألعن من كذا .. طيب وش السالفه قول لي ..
ابواسامه : تعال وانشالله يصير خير ..
اسامه: اوكي يبه .. الله يستر منك ...
وقفل الجوال ..
هاجر : خير وش السالفه ...
اسامه هز كتوفه : علمي علمك .. بس الله يستر ..
هاجر سرحت بعيونها : الله يستر ..
طالعها اسامه : هاجر .. وش فيك سكتي ...
هزت راسها : لاوالله مافيني شي ..
بعدين تبي تغير السالفه : اسكت الليوم .. يوم جاني غيث بالجامعه .. كانت دانه معي ..
اسامه : اووف .. الأعداء اركبوا مع بعض ..
ضحكت : والله حاله .. واعداء وبيعرسون .. بس تصدق حسيتهم يناسبون بعض .. تحسهم نفس الطينه ...
اسامه : الله يهني سعيد بسعيده ..
وقام : الحمدلله .. بروح أقييل شوي ...جلسيني هجور على الخمس ..
هاجر :اوكي فديتك ..
سألها : طيب ماراح تجين تنامين معي ..
هاجر : ماأدري .. بساعد ام ابراهيم بلم السفره معها ..
سحبها وحوطها من كتفها : أي سفره ... تعالي خاطري تسوي لي مساج والله تعباان .. .
هاجر بضحكه حلوه : اهااا تبيني عشان مصلحتك ... مو عشان اريح حالي ...
خذها اسامه قدامها وكبس كتوفها : وانتي ماتحسين نفسك تعبانه من الجامعه .... يعني مسجيني وامسجك ..
هاجر : اوكي ..كذا انا موافقه .. بس مو اسوي لك مساج وتنكبني ..
اسامه : لا تطمني فديتك ..
وراحوا غرفتهم ..

* * *

وبعد صلاة المغرب .. كانوا بجلس ابو اسامه ...
بوضاري ... ابواسامه .. اسامه وغيث ..
اسامه : ماشالله وعمي فهد هنا .. اكيد السالفه خطييره ..
فهد : شوف ياولدي ... حنا بنطلب منك طلب .. وعلى الله ماترده ...
اسامه : اذا كنت اقدر عليه ... ابشروا من عيوني ..
غيث : الله يستر .. انا المقدمات هذي اخاف منها ...
ابواسامه .. تكلم .. وقال اللي صار .. بينهم وبين مسلط ..
واسامه متوسعه عيونه ....
وبانت ملامح الغضب على وجهه ... ويوم سكت ابوه : وش المطلوب مني اللحين ...؟!
حمدان : المطلوب منك نروح نخطب البنت .. وتتزوجها وتجيبها معك ....
اسامه وهو يوقف وبصرخه : وهاجر ..؟!!!!!
فهد : انشالله انها بتتفهم الوضع ..
اسامه وصوته عالي : عمي .. هذي بنتك ..يااانااس بنتك ... وشلون ترضى بضره عليها ...
فهد : هذي مو أي ضره ... هذي بنت مسلط رجال والنعم .. وله وقفات معنا ولنا وقفات معه ... وماعنده اعز من بنته .. وهداها لنـا ..وتبينا نقول مانبيها .. تبي تسود وجهنا يااسامه ...
اسامه معصب : زوااج ماني متزوج زز واشربوا من ماي البحر ... ماحط ضره على هاجر .. واذا قلوبكم تطاوعكم زز قلبي مايطاوعني ...
ابو اسامه :دخيلك ياولدي لاتفشلني .. بين الرجاجيل ..
صوت ابو اسامه المنكسر .. اثر في اسامه ... كلمته [دخيلك] هزته .. ابووه يترجاه ... عمره ماشاف ابوه في الموقف ذا ..ظل ساكت وراكب راسه ..
فجأه شاف ابوه واقف قدامه وماسك يده ..
شاف دموع في عين ابوه ...: مايهون علي انت وهاجر .. لكن ابوك طول عمره رافع راسه بين الرجاجيل ..تبيني ادنق ذا الراس بعد هالعمر .. ابووس يدك يابوك لاتفشلني ..
ونزل راسه بيبوس يد اسامه ..
سحبها اسامه بسرعه ... وضمه : ماعاش من يذلك يبه .. تنقص ايدي قبل تبوسهاو تذل نفسك ..
وخذ ابوه وجلسه على الكنبه ...
وراح وقف جنب النافذه وتكلم :
فكرت اني بعيش العمر مع هاجر .. ماشي يعكر صفونا .. احب هاجر .. اموووت باللتراب اللي تاطااه .. يبه ,,, عمي ... هاجر قلبي .. هواي اللي اتنفسه ... وانتوا ذذبحتوا قلبي ... انا اعرف هاجر .. واقدر اقول لكم ..انها خلاص ماعادت لي ..
غيث كان طول الوقت ساكت : الله يعينك ياخوي .. اهلنا يقتلون سعادتنا ..ويفكرون الزواج صفقات .. يبيها تستوي لازم تستوي ...
وبعدين وقف وعيونه مقهوره :
تصدقون ليتني نولدت في عايله فقيره ... بس اقدر اختار وش ابي وش اسوي بحياتي ...
وطلع ...
اسامه كانت عيونه مليانه دموع ,,,
طالعهم بقهر : حراام اللي تسوونه فينــــــــا ...
وطلع

* * *
يتبع ...

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 17
قديم(ـة) 24-11-2018, 10:12 PM
EMAN.Y EMAN.Y غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: بعد غياب ثمان سنوات " رواية لا تحسب الي جرالي بالهوى كسره "تعود من جديد


اسامه في سيارته .. هايم على وجهه .. اعصابه في الواطي ... وش ذا الموقف البايخ اللي انحط فيه ..
فتح ازرار ثوبه ..
ياربي رحمتك .. طلعني من اللي انا فيه .. ياربي هاجر قلبي .. وش لون اذبح قلبي ..
ابتسامة هاجر ملت خياله ..
موقف ابوه وهو يتوسله .. سيطر على مخه ..
عمي مسلط اللي مثله .. يفكر الزواج حاجه لابد منها ... مايعرف في الحب ولا العشق ولا الوفا ..
انا ادري ان مجتمعهم يتزوجون عادي بالثنتين ولاثلاث والأربع ..
طيب وش ذا الجلافه اللي فيه .. بيرمي بنته على واحد متزوج ..
ياعمري ياهاجر ..!
ياحياتي باهاجر ..!
كيف اوصلك ذا الخبر ..
ياقلبي ياهاجر ..
ماقدرت اكون وفي معك ..
وان وفيت .. فشلت ابوي عند الرجاجيل ..
ونزلت راسه ..
وقف سيارته .. ونزل منها ..
جواله يرن وماقدر يرد ..
غيث وشيما يدقون عليه ... يبون يطمنون عليه .. وامه وابوه ... وماهو راد على احد ..
ومن بين النغمات سمع نغمة هاجر ..
وقف الزمن عنده ..
خذ جواله .. نور عيني .. يتصل بك ..
فتحه ,,
وبهمس : هلا غلاآاي ..
هاجر : فديتك وينك ... لوأدري بيت عمي جيت معك ..
اسامه : ياقلبي .. اعذريني .. انا طلعت من بيت ابوي .. شوي واجيك ..
هاجر بصوت مرتجف : عمري .. وش بلى صوتك متغيير ..
اسامه حس انه بيبكي : هجور اقسم بالله احبك .. وربي اعشقك ... عساني ماأرجع البيت سالم اذا كنت اكذب ...
شهقت هاجر : بسم اله عليك .. عسى عمرك عمر الشعيب النبي ... عسى يومي قبل يومك .. اسامه وش فيك خوفتني عليك ..
اسامه : هاجر .. وربي ماحسيت بالحياه الا معك .. اعشق كلك .. اذوب فيك .. اتنفس هواك ... تكفيين لاتتركيني ..
هاجر : اسامه قلبي انشلع من مكانه .. وش الكلام اللي تقوله
اسامه : اوعديني ماتتركيني ..
هاجر قلبها نقزها : اسامه انا انتظرك .. تعال البيت ذا اللحين ..
اسامه : اوكي ياقلبي .. انتظريني ..
وقفل الجوال ..
حس انه تعباااان ...
ضاايع وسط الكون كله ...
محتاااار .. وش يسوي بالمصيبه هذي .ز ركب السياره وراح البيت ...
فتح الباب ...
دخل .. لقى هاجر واقفه بالصاله .. وشكلها متوتره ..
تأملها تجنن .. يموت في كل قطعه فيها ..
كانت لابسه تنوره ميدي جينز .. وقميص ابيض فاتحه ازراره الفوقيه ...
وجايبه شعرها الطويل جنب رقبتها ..
طالعته بذهول ..
شكله كان متبهدل ..
ازرار ثوبه الفوقيه مفتوحه ..
شعره جاي على وجهه ..
اثر الدموع في عيونه ..
قربت هاجر منه تحسست خده بظهر يدها : اسامه وغلاتي .. وش اللي صار فيك ..
غمض عيونه بقووه ..
وخطفها من مكانها وضمها بقووه ..
وتكلم بصوت مرتجف : تكفيين تكفيين هاجر .. افهميني .. ابيك توعديني ماتتركيني ..
هاجر عصبت وحست في شي في السالفه موطبيعي ..
حاولت تبعد عنه وهي تقول : اسامه تكلم .. حرام عليك ذبحتني ..
شدد ضمته عليها : هاجر انا راح اتزوج ...
هاجر توسعت عيونها .. ماعادت تحس باللي حولها ...
اكيد هذا حلم من احلامها السخيفه .. اللي تجييها دووم ..
اكيد اللحين بتصحى .. وهي مفزوعه ..
اعوذ بالله من الشيطان ..
اعوذ بالله من الشيطان ..
وش فيني ماصحيت ... وش ذا الكابووس ..!!
رفعت راسها ..
لقت اسامه ووجهه الحزين ..
حست بيديه قوويه عليها ,,,
نزعت نفسها بقووه منه .. وبعدت عنه ..
وهي تصرخ : بعد عني .. لاتلمسني ..
اسامه بترجي : هجور .. تكفين خليني اشرح لك .. الموضوع ..
سدت اذانها بيديها وصرخت : مابي اسمع .. لاتشرح لي ... لاتوضح لي ... اسامه .. كيف طاوعك قلبك .. تخون حبي ..
اسامه : انا ماخنت ... ابوي وابوك .. هم السبب .. هم اللي دمرونـا .. ادري ماراح تسامحيني .. ماراح تغفرين لي ... بس تكفين هاجر لاتكرهيني ..
هاجر وجها امتلى دموع ..
الروؤيه مشوشه عندها ..
وش اللي قاعد يقووله .. كيف اكرهه ..
كيف اكره اسـامه ..
اللتفتت عليه .. ومسحت دموعها ...: كذبت علي يوم قلت ماتقدر تعيش مع غيري ... كذبت علي يوم قلت اهم شي انا في حياتك .. كذبت علي يوم قلت انك تحبني ..
اسامه بكى .. مسك راسه : اقسم بالله اموت فيك ... بس الظروف اللي صارت اقوى مني ومنك
[وقام يتكلم بكل اللي صار ]
وهاجر تسمع وهي مصدومه ... العم مسلط وربي ماكنت مرتاحه له ...
كأني حاسه ان هو اللي بيدمر حيـاتي ...
ياربي يمووت .. الله لايوفقه ..
الله لايسمح دروبه ..
عساااه يحترق هو وبنته ..
عسى ياكلها الدود والعاقارب السود ..
بتخطف مني قلبي ...
ياربي كيف اعيش بدونه ...
كيف ينام جنب حرمه ثانيه غيري ..
ياربي خذ روحي قبل اشوف ذا الليوم ..
كان ذا الكلام يدور في مخها وهو يتكلم ..
ونطقت بكلمه وحده : طلقني ..
اسامه انصدم .. انذهل .. مجنونه انا اطلقك ...
تكلم : جنيتي هاجر ....
هاجر حاولت تكون هاديه ... : أي طلقني وعش حياتك .. راح تتزوج ذا القصيميه بنت عمي مسلط ... وراح تجيب لك بنات واولاد .. مثل ماقال ابوها .. وش هولا انا اظل على ذمتك ..اطالع واتحسر على حالي ...
اسامه : انتي وش تقوليين .. انا ماراح اجيب اولاد من غيرك ... ولاراح ألمس حرمه غيرك
ضحكت هاجر بسخريه : ياحلاااتك ياقلبي .. دااايم تحب تنكت ... بتتزوجها ليش .. تتفرج عليها .. ولاتخللها وتسويها طرشي ....يابن الحلال خلنـا واقعيين .. انت ماجبت مني عيال ... وبيزوجنك حرمه ثانيه .. لازم بتجرب حضك معها ..
اسامه معصب : انتي مستحيل تفهميني .. انا أحبك انتي .. انتي وبس ..
بكت هاجر وبكت .. وبصوت ضعيف : اسامه انا مستحيل اعيش مع ضره .. طلقني ..
اسامه بصوت عالي : انا ماأطلقك ... لوتذبحيني ماأطلقك ...
طالعته بنظرة ألم وابتسمت : على راحتك يابعدي لاتطلق .. بس من اللحظه هذي .. انسى هاجر القديمه .. انسى انك تلمسني اوتقرب مني ... بعتني يااسامه .. بعتني ومستحيل اشتريك ..
واتركته وصعدت فوق ..
اسامه ماعادت رجوله تشيله .. جلس على الكنبه ..
وظل مطمن راسه ..
انا خسرت هاجر ...
وان رفضت كلام ابوي وماتزوجت بنت عمي مسلط .. اخسر مراجلي كلها ..
بس انا ماراح اطلق هاجر .. ماراح اخسرها ...
نزلت هاجر وهي لابسه عبايتها ...
شافها اسامه : هاجر وين ..؟!
تحجبت بالشيله وهي تقول : تعرف وش مشكلتي .. ان ماعاد لي مكان .. الكل خانني .. انت وابوي وعمي .. كنت بروح بيت ابوي احمد .. بس المسكين ماودي اغثه بسالفتي وهو مريض ...عشان كذا مالي الا اروح بيت فهد ... ابوضاري ... مايستاهل اقول له ابوي .ز بعد اللي سواه معي..
اسامه : هاجر تكفين .. هدي وروقي واجلسي هذا بيتك ..
هاجر : موبيتي .. كان بيتي .. بس اللحين لااا ..
اسامه : هاجر وقفي معي .. الله يرضى عليك .. لاتعقدين الأمور .. وبنلقى حل انشالله ..
صرخت هاجر : أي حل .. أي خرابيط ..اسامه تكفى خلني في حالي .. وقسسم بالله ودي اللحين افجرك انت وابوي وعمي .. واذبح نفسي .. الليوم كرهت نفسي وكرهت عمري ..
مسك يدها : هاجر لاتسوين في نفسك كذا ... مالي احد غيرك انـا ..
سحبت يدها بقوه منه وطلعت .. وركبت سيارتها ..
واسامه جا وراها .. وسمعها تقول للسايق : بسرعه ودني بيت بابا فهد ..
وقف جنب شباك السايق كان مفتوح : رام شوي شوي وانت تسوق .. مافي اسمع كلام مدام ..
رام : انشالله ماستر ..
وحرك السياره ..
ورجع اسامه البيت .. لقى جواله يرن زز لقاها شيما .. رد عليها : هلا شيوم ..
شيما : هلابك ياقلبي .. وش اخبارك اللحين ..
اسامه : ماعاد لي اخبار .. اخوك انتهى ياشيما ..
شيما : خبرت هاجر بالموضوع ..
اسامه : ايه .. وطلعت اللحين بتروح بيت عمي فهد ..
شيما : ياعمري ياهاجر .. وربي ماتنلام ..
اسامه : شيمــا .. أنـــا تعبــــــــــــــــــــــاآأن ... تعبان وانا اخوك ...
شيما : فديتك .. انا شوي واجيك ...
اسامه : مالها داعي والله تطلعين بذا الوقت ...
شيما : لاعادي .. بدري الوقت انا جاايه ...الموهم افتح لي مو أظل اطق على ساعه ..
اسامه : ابشري يابعدي ...
وقفل ..
ودار بعيونه على البيت ..
يااااااااه أحسه فضى ..
توك رحتي ياهاجر والبيت صار فاضي ..
الله يعيني على الأيـــــام الجايه ..

* * *

هاجر وصلت بيتهم ودخلت ..
لقت خوله وامها وابوها جالسيين .. في الصاله ..
وضاري واقف وباين معصب ..
وعرفت انهم اكيد يتكلمون في الموضوع ..
فسخت شيلتها وعيونها متورمه من الدموع ...
وصرخت في وجه ابوها :
وقفت معهم ضدي .. يالقــــاسي ... ساعدت عمي في هدم بيتي ...
فهد : يابنتي اعقلي .. وفكري بالعقل وانا ابوتس ... انحطينـا في موقف ماكنـا نبيه كلنـا ..
ضاري : أي موقف .. أي بطيخ .. والسفله اسامه راضي ويتزوج على هاجر ..
فهد عصب : استح على وجهك .. ولاتتلفظ على ولد عمك .. وربي اسامه وقف وقفة رجال ... تخسي توقف مثله ..
هاجر منهاره وكانت تبكي :
حرااام عليكم .. خذتوا اسامه مني .. حرام عليكم خذتوا اغلى شي في حياتي ..
فهد : من قال لك خذنااه .. انتي في بيت زوجك معززه ومكرمه .. وماشي يمسك .. واسامه انشالله بيعدل ..
هاجر طالعت ابوها كنه مخلوق غريب .. وعيونها تدمع :
يبه انت صاحي ولاشارب شي ... وانت تتخيل بظل مع اسامه بعد اللي صار ..
فهد : اسمعي ياهاجر .. مالك مكان عندي في بيتي وانتي عندتس رجل ...وطلاق بنـاتنـا مايطلقون ..
هاجر راحت ناحية ضاري وقفت قدامه ومسكت ثوبه من جهة صدره وهي تصيح بقووه : ضاري تكفى خذ حقي منهم .. ضاري لاتخليني .. انت الوحيد اللي ماترضى علي ... انا بمووت .. احس روووحي بتطلع ... خذوا اسامه مني ..
ضاري مسكها من ذراعينها : لاتقولين اسامه .. لو انه رجال ماقبل .. مارضى ...
هاجر بصراخ : ضاري لاتسب اسامه .. انا ماأـرضى عليه .. كلهم حطووه في موقف مايقدر يطلع منه .. انـا ماألومه ..
كزها ضاري بقوووه :
اسامه هو اللي بكاااااك .. بس انا اللي بجيب لك قيمة كل دمعه ...
وصعد فوق ..
ام ضاري خذت هاجر وضمتها وهي تبكي معها .... وتهديها ...
نزل ضاري وهو شايل مسدس بيده ....
وراح ناح الباب وانتبهت هاجر للسلاح ..
قامت من مكانها بسرعه واللحقته ... مسكت ذراعه وصرخت :
ضاري وين بتروح .. ليش شايل سلاحك ..
سحب ضاري يده .. لكنها ماهدته ... : هاجر ابعدي عني ..
هاجر تبكي :
ضرووي تكفى لاتسوي شي لأسامه .. وربي اموت انا ..
جااا ابوه : وش ناوي تسوي يالخبل ..
ضاري : انا فيني طبع شين ... ماأطيق اشوف دموع خواتي ... واللي يكون سبب فيذا الدموع ... احب امسحه عن وجه الأرض ..
هاجر انصدمت ...
مابي احد ينتقم لي .. مابي احد يأذي اسامه ...
انا راضيه بكل شي يصير لكن اسامه مايموت ...
كزها ضاري وطلع من البيت ..

* * *



اسامه في البيت وجنبه شيما ..
شيما : فديتك روق .. انا عارفه انك راح تلقى حل ..
اسامه كان متاثر مره .. وقف ومشى شوي : أي حل ياشيما .. انا خسرت هاجر .. وخسرت حياتي كلها ..
شيما عيونها كلها دموع : اسامه .. هاجر مستحيل تعيش بدونك .. وانشالله بترجع لك ..
طق الباب ..
راح اسامه يفتح ..
شافه ضاري .. وشكله معصب حده ..
اسامه : هلا ضاري حيااك ...
شيما كانت فاسخه عبايتها .. عشان كذا صعدت بسرعه فوق ..
وظلت واقفه عند الدرج ..
دخل ضاري وبصوت عالي ..: بالذمه اسامه .. شايف نفسك قد دموع هاجر ..
اسامه : ماني قدها .. وليتني مت قبل ذا الليوم ..
ضاري : وربي مااااأنت بكفووو هاجر ..
اسامه : ضاري افهمني .. مراجلي ماتسمح لي .. اوطي راس ابوي بين الناس ..
ضاري : وربي لو اني منك كان دست برجلي المراجل لعيون اللي احبها ..
صرخ ضاري : هجور تبكي .. هجور منهاره .. هجور تحبك وانت منت بكفو حبها ...
وطلع المسدس ... ووجهه على اسامه : موتك على يدي .. تشهد على روحك ياأسامه ..
شيمـا كانت تطالع كل اللي يصير ..
ماتدري كيف نزلت ..
ماتدري كيف وقفت قدام اسامه .. ومقابله سلاح ضاري
بدون عبايه ولاحجاب ..
وهي مادره ذراعينها .. تحامي عن اسامه : تكفى ياولد عمي .. كف سلاحك عن اخوي ...
ضاري انصدم .. وش نزل القمر قبالي .. وش ذا الزين كله ..
اقسم بالله تنافس هاجر باللزين ..
العيون ..؟!
هذي عيون شيمـا .. مستحيل انساها ..
مستحيل انسى الصوت المبحوح ..
زاحها اسامه بقوه على جنب ..: مو انا اللي اتخبى ورى الحريم .. تبي تقتلني ياضاري ..
وفتح صدره : هذا سلاحك .. وهذا قلبي .. دام هاجر طلعت من بيتي .. ماعاد تعني لي الحياه شي ..ز
ضاري طالع اسامه .. متأكد من حبه لأخته ..
كيف تجرء يرفع سلاحه في وجهه ..
وهو اشنب واحد فيهم ..
نزل سلاحـه ...
وبصوت هامس : السموحه ياولد عمي ....
وطلع من البيت ..
* * *

وفي الكفتريا في جامعة الملك سعود ..
كانت جالسه هاجر ولابسه نظاره شمسيه .. ودانه جنبها ..
دانه بعصبيه : هاجر ليه تسكتيين ... كيف ترضين انهم يدمرون حيااتك .. كلنـا نعرف مين اسامه باللنسبه لك .. كيف ترضين ياخذونه منك ..
هاجر كانت ملامحها جامده .. وبصوت مافيه مشاعر :
وش تبيني اسوي ...!
دانه :هاجر لاتذبحيني ببرودك .. ماني خابرتك كذا ..هاجر اللي اعرفها .. اقوى من كذا ..
هاجر تكلمت وهي تبكي : دانه الصدمه هزتني ... صدق انا قويه ... لكن المره هذي الشيي يخص اسامه .. ماتتصورين كيف وضعي اللحين .. احس اني جسد بلا روح زز السالفه من يومين .. لكنها اسوء يويمين مروا علي بحياتي .. وانا احس اني بعيده عن اسامه ... بالجسد والروح .. تتصورين اني بعيش بدونه .. اوكي انا اقوويه .. لكني احس اني ضعيفه .. وضعيفه بقووه قدام اسامه ...
ونزلت دموع هاجر ... ولذا السبب كانت لابسه نظاره .. لأنو عيونها راحوا فيها من البكي ...
دانه تمسك يدها : هجور تكفين قلبي ... لاتبكين .. وربي ماقدر على دموعك ... حرام عليتس غلاتي .. لاتعذبين حالتس ..
دانه رمت نفسها على كتف دانه وكملت بكي ...
حاااسه انها تعبااانه ... وانها كبرت خمسيين سنه ...
حاسه انها موقادره تسكت من البكي ..
صعب ...صعب فراق اسامه ..
والله يعينـــها عليه ..

* * *
ودي ابكي لين مـايبقى دموع
ودي اشكي لين مـايبقى كلام
من جروحك صارت بقلبي تنوح
ومن همومك احرمت عيني المنـام

هاجر في غرفتها بالليل بيت ابوها..
ومشغله اغنية هاجر هذي في جوالها .. وتسمع فيها .. وهي منبطحه على فراشها وتبكي ..
طق الباب عليها : هجور يلا تعشي ...
هاجر : مابي عشى .. ورجـائا ً خلوني في حالي ...
خوله : هاجر والله موزين عليك .. الليوم كله ماكلتي شي ...
هاجر معصبه : وانشالله ماآكل الا السم الهاري اللي يذبحني ماحد عليه مني ..
خوله : هاجر حرااام اللي تسوينه في نفسك ... طيب دامك تحبين اسامه لذي الدرجه .. عطيه فرصه وروحي له ... اسامه يموت هناك .. وانتي تموتين هنا ..
هاجر بكت بقوووه : ليت الموت خذني قبل ذا الليوم .. خوله باقي ثلاث ايام ويروحون يملكون .. ياااربي ليت الأنتحار حلال كان انتحرت ..
خوله : فتحي الباب هاجر .. اقسم بالله وترتينـي ..
هاجر : خول اوووب فاتحه الباب .. روحي تعشي .. وحاولوا تنسووني شووي ...
خوله : اوكي ياهاجر .. يهديك الله ..
وراحت ..

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 18
قديم(ـة) 24-11-2018, 10:15 PM
EMAN.Y EMAN.Y غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: بعد غياب ثمان سنوات " رواية لا تحسب الي جرالي بالهوى كسره "تعود من جديد


البارت العـ ـاشر
في حديقة بيت ابو اسامه ..
اسامه كان واقف ويده على الشجره .. واليد الثانيه ماسك فيها زقاره ويدخن ...
وعيونه تطالع في ماي المسبح ..
بحزن وهم كبير ..
غيث جا له ... وقال : الله يالدنيا .. رجعت للدخان ياأسامه من عقب ماتركته ثلاث سنين ...
ابتسم بسخريه : تركته على يد هاجر.. ورجعت له على يدها بعد ..
غيث : والله حرام عليك تدمر حياتك ..
اسامه : مابقى لي شي اتحسف عليه ..
غيث منفعل : اسوم حرام عليك ترجع تدخن .. والله انا لو بيدي اترك التدخين تركته .. وانت بعد ماتركته ترجع له ..
اسامه يسحب من دخان الزقاره .. وينفخه .. : غيث الله يخليك .. مالي خلق هذره .. ممكن تخليـني في حالي ..
غيث : على راحتك وانا اخوك .. والله يعينك على بلواك . ..
ومشـى عنه ..
اسامه مسك جواله وكتب مسج ..
وع ـد ميت على كف الدقايق ينحمل نعشه ..
صبر جاني يعزيني على من فارق عيوني ..
ذرف دمع الوفا واخ ـفى معالم حزنه بدهشه ..
وانا اح ـاول معه اخفي انين الروح بسكوني ..
واردد بيني وبيني : ( ح ـبيبي والله لك وحشه )
اذا تسمعني جاوبني ..ترى علتني ظنوني ,,
وارسلها لهاجر ..
هاجر وهي بين دموعها وصلها المسج ..
وهمست : يابعد عمري وربي واحشني ..
كتبت ..:
ياخاطـري مايفـيـد الضـيـق والحـسـره
والـحــزن قـتــال لا هـبــت اعـاصـيـره
لا تحسب الي جرالي في الهوى كسـره
الغصن عايـش ولـو طـارت عصافيـره
ياصاحبـي مـن سوايـا القلـب لا تـشـره
القـلـب بـاقـي عـلـى ذكــرى مسايـيـره
مـن قسـوه البـرد عنـدي للدفـا جـمـره
جمـره غضـى تشتعـل بالهـم والحـيـره
احيـان اشـوف الخفـوق يحـب مايـكـره
واجيـب لأجلـه عــذر واقـبـل معـاذيـره

واحيان اشوف الجفا يطغى على صبره
يهـز عــرش الضـلـوع ومالـقـى ديــره
وياويـن قلـبـي بتـرحـل كـمـل السـهـره
مــاراح نلـقـى مــن الأحــزان تأشـيـره

لا تحسب الي جرالي في الهوى كسـره
الغصن عايـش ولـو طـارت عصافيـره
وارسلتها لأسـامه ...
اسامه يقرى الأبيات ... وعيونه امتلت دموع ..
تنهد بقوووه :
ليه الجفـا ياهاجر ....
قفل جواله وراح الكراج .. ركب سيارته ..
وطلع من بيت ابوه ..
* * *
كان في سيارته حس انه اذا ماشاف هاجر اللحين راح يجن ...
راح يصيير في عقله شي .. كم يوم ماشافها .. ولا سمع صوتها ..
دق جوالها . .. ماردت ..
ومره ثانيه وثالثه ..
وهاجر في غرفتها تشوف الرقم وميته ودها تسمع صوته وتكابر ..
والمره الخامسه ...ردت ....هاجر تحاول تخفي صوت البكي وبهمس : هلا ..
اسامه ملهوف : هلا بك وهلا بك كثر ماقلبي يدق بسمك ..
هاجر كانت ملهوفه لصوته :وش عند تدق .. خلاص اسامه .. بليز خلني في حالي ..
اسامه : حرام عليك هاجر .. اهون عليك احس اني بموت ..
هاجر لاأرادي : بسم الله عليك ياقلبي ..
اسامه : هجور .. ماعاد اتحمل غيابك ..
هاجر : وأيش المطلوب مني يعني ...
اسامه : تكفين هجور ابي اشوفك ..
هاجر : لا ..
اسامه : مشتاق لك .. واحشتني .. والله احس قلبي بيطلع من مكانه ..
هاجر : مو ذنبـي ..
اسامه : الله ياهاجر .. عارف ان الكلام هذا من ورى قلبك ..
هاجر : وايش المطلوب مني اللحين ..
اسامه : تكفين هاجر .. طلبتك لاترديني .. انا واقف قدام سور بيتكم .. انزلي خلينــا نطلع شوي ..
هاجر : بليز اسامه . بلا مزح .. انت صاحي .. انا اقول نبي نطلق ... وانت تقول خلينا نطلع ..
اسامه : وربي اللي خلقني ياهاجر .. اذا مانزلتي اللحين لا اروح وادعس في سيارتي وامشي بها 220 واصقع في اول شاحنه تقابلني ... وافكك من وجهي ..
هاجر شهقت : وجع يوجع عدوينك .. لاتقول ذا الكلام ..
اسامه بعنـاد : انا حلفت ...
هاجر وهي مغلوبه على امرها .. : اوكي دقايق ..
قامت من فراشها .. ولبست عباتها ..
وخذت منديل مسحت عيونها من الدموع .. وخذت شيلها وشنطتها ..
وطلعت .. نزلت تحت ..
امها وابوها كانوا في الصاله ..
امها : وين ياينتي .. الساعه 10 ونص ..
هاجر باللسـانه : في ستين داهييه .. ماأحد عليه مني ..
ابوضاري : هاجر اقول اعقلي .. واقضبي ارضك .. وبلاش طوالت اللسان هذي ..
هاجر : رجائا ً يبه .. انا عندي زوج وهو اللي يحكمني .. وبعد اللي سويته فيني .. مااضن لك حق تعاملني كأب ...
بوضاري عصب عليها .. ورفع يده لأول مره في حياته .. عشان يعطيها كف ...
لكن هاجر مسكت يده :: يكفي يبه ... خذت اسامه مني .. وماأسمح لك تاخذ كرامتي .. وعلى فكره انا ماراح اطول عندك في البيت ... لأني موطايقه ذا المكـان ..
وراحت جهة الباب ...
وابوها وامها مصدوميين ..
ولفت الشيله على راسها واللتفتت .. : تطمن يبه انا تربيتك .. لاتخاف علي .. بس اسامه ينتظرني بره ..
وطلعت وسكرت الباب بقووووه ..
وابوها حس انه خسرها .. وهو يمووت فيهاااا ..
* * *

طلعت هاجر بره ..
وشافت سياره اسامه .. لاند كروز .. واقفه ..
واسامه داخلها ..
ولاحظت يده بره النافذه
والزقاره اللي بين اصابعه ...
انصدمت ..
لكنها راحت اركبت جنبه .. وسكرت الباب .. وهي ساكته ..
التفت اسامه ناحيتها ..
طالعها بصمت .. وابتسم : وعليكم السلام ..
هاجر : سوري السلاام عليكم ...
اسامه : عفوا ً مـاأعتقد اني قبيح لدرجه ماتلتفتين صوبي ..
هاجر وهي نكتف ايديها : عفوا ًانا ماجيت عشان اناظرك .. او أغازلك ..
حرك اسامه السياره : فديت الزعلان والله ..
هاجر وهي لسى ماطالعته : لاتتفداني .. لأني جدا ً اكره المبالغات .. والكذب ...
اسامه : الله يالدنيـا ... اللحين ماعاد تصدقيني ..
هاجر : دخيل الله لاتبعد فيني كثيير .. لأني جيت عن حلفك ..
اسامه : هجور لازم نتفـاهم .. قلبي ..
هاجر بدت تعصب واللتفتت بسرعه : وش نتفاهم علييه .. خلا الأسبوع هذا راح تملك ..
وتوسعت عيونها .. اذهلها شكله .. كأن اللي فيها مرض معدي وصابه .. شكله المبهذل وعيونه الذابله ..
السواد تحت عيونه ...
يالله الشعر نامي في دقنه ..
اسامه التفت عليهاا ويوم شاف عيونهاا
المنصدمين .. وقف السياره ع جنب:وراك تناظريني كذا ..
هاجر تضيع السالفه:لا..بس أشوف وش سوى فيك الدخان..
اسامه:الدخان.. ولاغيابك
صدت بوجهاا.. وهي ساكته..
اسامه:إذا هذا من الدخان ..اجل وش بلى عيونك ..شكلك حتى انتي تدخنين ..
هاجر:بسم الله علي..وتعرف رايي بذا الشي.. وتعرف كيف كافحت معك لمين تركتــه .. واشوفكـ رجعت له ..
اسامه:مادري حسيت غيابك ذبحني وجننـي
وقمت اسوي حاجات غريبه صراحه..
هاجر:الله يعينك اجل
اسامه:تكفين هاجر اسمعي وش افكر فيه ..
هاجر:اسمـــــــــع
اسامه:اولاً..حنا بنروح نملك ع البنت ..
هاجر:الله ياخذها قبل تملكــون
اسامه:حرام هاجر البنت مالها ذنب .. ابوها الي رماها كذا ..
هاجر:شفت من ذا الحين بديت تدافع عنهاا ..
اسامه:انا مادافعت عنها ولاعلي منها..انا اقول الحق..
هاجر وهي تهز رجولها:كمل..!
اسامه:طبعاً ماراح نسوي زواح بملك عليها وبجيبها معي الرياض..
هاجر:..................
اسامه كمل:وراح اخذلها شقة ..
هاجر تكلمت:ماله داعي البيت كبير..
اسامه مصدوم:بس البيت بيتك..ومستحيل اجيب ضرتك فيه..
هاجر جات افكار كثير في راسهاا ..افكار شيطانيه وعقلانيه..
مستحيل تخلي بنت ابليس تنفرد فيه..
مستحيل تخليها تاخذ اسامه منهاا ..
هاجر بهدوء:لاانا موافقه ..الجناح الي فيه غرفتين وحمام.. يصير لكم
اسامه مندهش ومصدوم"وش عندها هاجر"
وتكلم:ويعني انتي عادي عندك الوضع..
هاجر:لطالما انت ماعدت تعنيني..يعني مايهمني تواجدكـ مع ضره..
توسعت عيون اسامه:وشغل زقاره ويديه ترجف .. ودخن شوي وبهمس متوجع:انا ماعدت اعنيكـ ..
سكتت هاجر ..لانها كذابه ..بس من يوم ورايح..لازم تظهر الشي هذا ولازم تحفظ كرامتها:سمعت بالمثل اللي يقول..ظل راجل ولاظل حيط ..انا بصير كذا..ولاراح اتنازل عن بيتي..للقصيميه ..بنت مسلط ..سلط الله عليه آفه..
اسامه كان متألم من كلامها..
رغم انه عارف انها كذابه ..بس انه حس..ان هذي الخطوه..
دمرت كل الرومنسيه والبرستيج اللي بينهم ..
ضحكت هاجر بسخريه:تطمن ياولد عمي..ماراح اصير عديمة ذوق واجيك البيت في بدايت زواجكم ..
يعني راح اعطيكم مجال اسبوع عسل.. وإذا تبي شهر..ابدآماعندي مانع .
صرخ اسامه وهو معصب : هاجر بس .. بس .. ماتخيلتك قاسيه علي لذي الدرجه .. من قالك اني راح ألمسها أو اقرب منها ... انا راح اتزوجها فتره اسكت الجماعه واطلقها ... بس عرفت قدري عندك ياهاجر ...
هاجر عيونها امتلت دموع ... وفي داخلها .. "قدرك كبير ياغلاي .. قدرك كبير .. بس ماأقدر اعطيك .. عقب ماخذوك مني "
كان اسامه يسوق السياره ...
ووصلوا عند مزرعة ابو اسامه ..
ودخل اسامه السياره داخل ...
ولاحظ ان هاجر ساكته ...
ناظرها : ليه ماتردين ياهاجر .. ولا القطو كل لسانك ...
ماردت عليه .. كانت تبكي من غير صوت ...
نزل وراح جهة جهة بابها وافتحه ...
ومسك يدها .. وخلاها تنزل ..
طاجت شيلتها من وجهها ...
وشـاف وجها كيف صااير من صيـاح .. وبدون شعور ضمها بقووه ...
وهي تبكي على صدره ...
بكت وبكت ... لمـين حست ان دموعها بتجف ..
* * *




رفعت هاجر راسها من على صدر اسامه .. : رجعني البيت ...
مسك يدها ... وسحبها معه ناح الفيلا ... : مافيه رجعه الليوم ..
هاجر تتفلت منه : اسامه بلييز .. انا مابيك اتركني ...
اسامه : كذابه وتقابل بعد ..
هاجر : انا ماأكذب .. انا عندي قررات ماأتراجع عنها حتى لو أنا امووووت فيك ...
دخل معها الفيلا .. وشغل الأنوار ... : وش قرراتك ..؟
هاجر وهي حاطه يديها على خصرها :
اولا ً.. تنسى اني زوجتك ... يعني بختصار ماتلمسني .. ولاتدخل حتى غرفتي ..
توسعت عيون اسامه : يااسلااااااام ....!
هاجر تكتف يدينها : وانا صادقه .. عندك حرمه ثانيه .... خذ حقوقك منها ... انا خلاااص صرت كوووخه .. وماجيب عيال ...
اسامه : حد قالك انك ماتسمعين ..؟
هاجر : وانت حد قالك انك ماتفهم ..
اسامه : يابنتي .. انا راح اتزوج الهنوف بنت عمي مسلط .. بس على الورق ..
هاجر : عشتووو ... بعد اسمها الهنوف ... كنت احب الأسم بس كرهته ...
اسامه ماقاوم وابتسم : هذا ان دل دل على الغيره .. والغيره ماتكون موجوده الا مع الحب ...
هاجر : لااله الا الله .. الا أحبك .. انا ماأحبك خلاص .. بس ماعندي استعداد اتنازل عن جميع ممتلكـاتي للي ماتتسمى ...
اسامه : على راحتك ياهاجر .. بطلتي تحبيني هذا شي راجع لك .. بس ابيك تعرفين شي واحد انك ضلمتيني ..
هاجر : انـا ماظلمت احد .. ومابي الا لستر .. الكل ظلمني ولاأحد حس فيني .. بس الله يسامحكم جمييع ... والله ياخذ الحق من مسلط وبنته ... واللحين ممكن ترجعني البيت ياعريس زمانك ..
اسامه : تصدقين عاد .. الكلام ضاايع معك ...
هاجر : وانا ماقلت لك تعال ضيع وقتك معي ..
وعرف اسامه .. انا راسها زي الصخر ..
وان في فيها عزة نفس ماشافهم عند احد من قبل ..
وخذها ووصلها البيت ..

* * *
الليوم وفي الظهر .. كانوا الجماعه بيمسكون خط القصييم ..
فهد وحمدان واسامه .. اسامه كأنه بيروح لعزا ماكنه بيروح يتزوج
ملاك جات بيت بوضاري .. وفتحت لها الخدامه الباب ..
دخلت لقت ام ضاري جالسه في الصاله .. وباين عليها الهم .. سلمت عليها : خالتي وين هجور ...
ام ضاري تنهدت : آاااه يابنتي على هجور وعلى اللي حصل لهجور ... هي في غرفتها روحي لها ياملاك ... يمكن تقدرين تخلينها تفتح الباب ..
صعدت ملاك :اوكي خالتي عن اذنك ..
راحت ناح غرفة هاجر .. دقت الباب ..
هاجر بصوت معصب : ماعاد بقى شي عندكم الا انا .. ياخي خلوني في حالي ..
ملاك : هاجر افتحي ..
فترة صمت ..
هاجر افتحت ..
ملاك دخلت ... غرفه امتلت بجووو الكآبه .. انوار خفيفه ... لاب توب مفتوح على السرير ..
هاجر ببجامه قطنيه .. مبينتها ضعيفه ..
السواد اسفل عيونها ... رافعه شعرها بشكل مهمل ..
ملاك ابتسمت بسخريه : هذا اللي ربك قدرك عليه بيوم عرس زوجك ..
هاجر معصبه .. حطت يديها تعصر راسها : ملاك .. اذا جايه تفتحي ذاا السيره ... اطلعي بره ....
ملاك بعصبيه رفعت صوتها : هاجر لو اني منك تمسكت فيه بيديني وسنوني .. ماخلي احد ياخذه مني ..
هاجر بدت تبكي : انتواااا ماتفهموون .. انتوا كلكم تتكلموون وموفاهميين شي ...
ملاك بكت : هاجر انا حرموني من نايف .. بس مافي بيدي شي مو زوجي .. بس انتي تزوجتي حبيبك .. من يكون مسلط وبنته يسرقون سعادتك ...
هاجر: موقفي ضعيف وانا ماجيب عيال .. والموقف كله صار فيه مراجل واشنـاب ... وانتي تعرفين اسامه ...
وسكتت .. بعدين وهي منهاره : ملاك الزمن جار علي .. شلون بعيش... انا اسامه يمشي بدمي .. كيف انساه واسلااه ..
ملاك : وليه تنسيه .. هاجر .. انتي وش تفكرين فيه ,,.
هاجر مسحت دموعها وبنظره قوويه : مهما يكن ياملاك .. مهما كانت ظروف اسامه .. بس هو وباعني ومستحيل اشتريه ..
ملاك : تدرين انهم مشوا اللحين .. يعني بعد صلاة العشا بيملكون .. وراح ياخذون البنت ويجيبونها ..
هاجر حست بغصه : طيب مين راح ..؟
ملاك : ابوي وعمي فهد واسامه ...
هاجر : ماراحت امي والبنـات ..
ملاك : لا أمي عجزمنها ابوي تروح معهم مارضت .. تقول ان السالفه ذي كلها مو نازله لها من زور .. كيف تروح .. غاده كذلك كذبت وقالت انها مرتبطه بيت اهل زوجها .. عندهم عزيمه ... وشيما تقوول عندها حاجه ضروريه في الجامعه وهي كذابه طلعت مع غيث ...
هاجر : يعني غيث بعد ماراح ..؟
ملاك : تعرفينه بوعشر ألسن .. سبهم وسبعهم .. ولعن العايله بكبرها .. وقال انا ماروح وذا الشي يضيق صدر اختي ...
هاجر : فديته ..
ملاك : طيب ماسألتيني عن وضع اسامه ..
هاجر مشت في الغرفه شوي ووقفت عند النافذه .. :
- ماله داعي اسئلك ..لأني عارفه ... اسامه كان حزين ... وكنه رايح عزا .. كان مهموم .. وحتى مو منعم .. كان لابس دبله وساعه رولكس .. مستحيل يفسخهم .. مابتسم ولا ابتسامه .. عيونه ضايعه .. ومو مركز على شي ..
ملاك مصدومه : يمه .. اقسم بالله انتي ساحره ... اكيد حد موص
لك المعلومات ...
ابتسمت هاجر وهي سرحانه بعيونها : قلبي هو اللي يوصل للي المعلومات .. ملاك هذا اسامه ..اعرفت تصرفاته باللملي ..
ملاك : ياربي .. انا ودي اقتال الهنوف هذي قبل اشوفها
* * *
وفي بيت راقي في القصييم ..
وفي غرفه من الغرف .... كان في بنت عمرها 25 تقريبا ً...
بشرتها حطنيه .. وملامحها بارزه .. وحلووه مرره ... وشعرها طوويل شوي و ماسكته بربطه ومهمل .. لأنو ناعم مره واسود ..
كانت تبكي وهي حاطه شنطه صغيره مفتوحه على سريرها ... وتشيل في الأغراض من على التسريحه وترميهم بعصبيه فيها ...
دخلت امها الغرفه .. مره حلووه وفي الأربعين من عمرها ..
الأم : الهنوف .. فديتس روقي انتي الليوم عروس ..
الهنوف ودموعها ماليه وجهها : أي عروس ... امي انا مثل النعجه اللي ياخذونها للذبح .. اقسم بالله ماتوقعت ابوي يسوي فيني كذا .. امي وين حبوه وحنانوه .. انا دلوعتوه .. وحيدتوه .. يهديني لواحد متزوج ..
ام الهنوف : هنوفه ياقلبي انتي .. انتي مافهمتي ابوتس ... هو من حبووه للجماعه هذول وامتنانه لهم هداتس لولدهم ...
الهنوف وهي منهاره : يمه .. امتنان يعطيهم أنا ... يعطيني واحد ماعرف شكلووه واطباعووه ... يزوجني واحد متزوج ..
دخل مسلط .. واكيد انتوا متخيلينه شيبه ..
بس على فكره مسلط اربعيني .. جنتل ورزه ...
دخل وبحنااااان الدنياااا كان يطالع بنته : الله ياهنوفه .. كل ذا الدموع وانتي عروس ..
الهنوف ركضت ناحه .. وجثت قدامه .. ومسكت يدينه .. وتبوسهم : يبه دخيلك .. دامنا في البر فركش الزواجه .. وغلاة جدتي ميثه ... وغلاة امي اللي تعشق ترابها .. يبه وغلاتي انا وحيدتك .. مابي اتزوج على حرمه .. يبه الله يوفقك .. مابي اطلع من القصييم ... ابوس رجولك كلهم قل لهم لايجون ...
ونحنت تبوس رجول ابوها ..
مسلط جلس في مستواها .. وعدلها وضمها .. : فديت ترابتس انا .. وتحسبين طلعتس من بيتي هينه .. وقسم بالله احس روحي تبي تطلع ..
الهنوف تبكي بصوت عالي : يبه حرام عليك .. انا ادري ان خلافك مع عمي سلطان هو سبب تزويجك لي..بس حراام تنتقم منه بأغلى ماتملك ...
مسلط بعدها عنه ووقف : الهنوف طلبتس وانا ابوتس .. لاتجيبين ذا السيره ..
ضمت رجولها وهي تبكي : ذبحتني يبه .. ذبحتني ..
طمن ابوها راسه .. وباس راسها وكلم امها : جهزي بنتك .. واحسنوا زينتها .. الجماعه قريب يوصلون ... بعد صلاة العشا بنملك ..
رفعت الهنوف راسها : يبه طيب دامكم خلاص معزميين سوي لي عرس ... اطلع من البيت كني بنت وسخه تبون تسترون عليها ..
مسلط : وش تقوليين يالهنوف ... الكل عارف حنا مومسووين عرس مانبي نضر بنت فهد ومراعاه لمشاعرها .. والكل يعرف طهارتك ونقاوة اصلتس ..
الهنوف : ادري يبه ... بس والله ابي اطول المسافه .. مابي اروح الليوم ..
قرب منها ومسح عيونها وابتسم : اذا يهون عليتس .. ابوك يصغر قدام الرجاجييل .. أنا اأجل روحتك للوقت اللي تبين ..
وقام بيطلع من الغرفه ..
نادته : يبه .....
اللتفت عليها ..
وطمنت راسها : خلااص يبه انا بمشي الليوم .. لاتضييق صدرك ..
جاا مسلط .. وباس راسها وطلع ..


* * *



بعد صلاة العشا...
مجلس بيت مسلط مليان رجال..
والشيخ كان موجود...
وبدت مراسم الملكه...
وجا دور اسامه عشان يوقع...
مسك القلم..ياثقله على يدي...
وياخفه بيوم ملكتي بهجور...
ووقع بتوقيعته المعتاده حرفه وحرف هاجروخط عليه باقي التوقيع..
وطبعاًوقعت الهنوف..
وصارت زوجتة .. الكل يبارك ..
وبعد شوي..
جا مسلط لاسامه:
ماودك تشوف عروستك يبه..
اسامه ابتسم ابتسامة مجامله:
اللي تشوفه عمي...
مسك يده..وخذه معه...
راح به ناحية مجلس داخل البيت..
وتنحنح مسلط وبسوط عالي قبل يدخل من الباب:
الهنوفف يابوتس حولتس احد من البنات..
الهنوف:لايبه..تفضل..قلت لهم انك بتجي وطلعوا...
دخل وهو ماسك ايد اسامه..
كانت واقفه ومعطتهم ظهرها وترتب في مخدات الكنب..
مع انها لابسه فستان فخم وحلو...
وباين جسمها الممشوق...
مسلط:يعطيك العافيه يبه...
اللتفتت:يعافيك يبـ...
وانصدمت....
ماقال لها ان معه اسامه..
ارتجفت كلها...
رجال غريب..وغريب حيل..
وتشوفه وهي كذا...
حلفت انه وسيم ويجنن..ورزه بشكل ماحطته في مخيلتها
اسامه...طالعها بدون أي مشاعر..
وباين ان البنت جميله وفتنه...
زينتها ناعمه...ملامحها جذابه...
بس وين هجور احلى منها..>>>هاذا الي كان يقوله اسامه في خاطره..
مد يده يسلم عليها..وبصعوبه رفعت يدها وسلمت عليه يدينها ثلج وترتجف بشكل..
وببتسامه عشان يهديها:مبروك يالهنوف
ظلت ساكته..
وطالعت ابوها كنها تتوسله يسوي شي ويطلعون..
او تطلع هي..
كأنها تأنبه على ذي الحركه
مسلط:الله يسعدكم ويهنيكم...انا اتركم اللحين شوي تتعرفون شوي على بعض قبل تمسكون طريق الرجعه...
وراحت الهنوف جنب ابوها ومسكت ثوبه وبهمس:
تكفى يبه لاتروح...
مسك يدها:
فديتس هذا صار زوجتس...اوب غريب عليتس..
أسامه كان يطالع الموقف بدون تعليق..
بس كان يقول في نفسه:
ياحليله عمي مسلط وقسم بالله ماتوقعت عنده بنت هاالكبر..
شافه باس بطن يدينها المثلجات وقال لها:
اخليك الحين..
ومشى عنها..
وفي خاطره اسامه:ودلوعه بعد..
جلست وهي ترتجف على الكنبه...
وظلت مطمنه راسها...
وتمسك في يديها كأنها تبيهم يدفون...
قرب اسامه منها وهو محتار...
وش يقول.. وش يسوي..
جلس جنبها..
ولآحظ أن صدرها يرقى وينزل وكأن انفاسها بتنقطع...
وشكلها متوتره مـــــره...
رحمها..وبصوت واطي:
تبيني اطلع عنك..
اشرت براسها يعني((أيـه))
ابتسم ...ياخي البنت شكلها ماتجامل..
اسامه..:
طيب وش فيك الله يهديك ترجفين ترى حر عندكم...
ماردت..
اسامه:
الهنوف..طالعيني ترى والله...مااعض..
رفعت راسها بهدوء وببطء..وناظرته..
اسامه في خاطره.. ياويلي البنت حلووه وصارت زوجتي..
انا حاس ان هاجر بتقطعها..يعني اول تعصب إذا شفت ذا المغنيات في التلفزيون وهم شيون...شلون هاذي..بس هو كان يطالعها..
زي أي حاجه حلووه ممكن المرء يشوفها..
يعني ماهزت فيه شعره...
لأن عنده قناعه ان هاجر احلى انثى شافها وبيشوفها في حياته...
أسامه كلم البنت:
الهنوف هدي حالك وخلك ريلاكس اوكي.. خلينا نسولف..ماشي؟!..
هزت راسها بأيه...
سألها:
ليه باين عليك مو مبسوطه زي أي عروس..
سكتت..
تلكم:مو مقتنعه بالزواجه هذي؟!
طالعته بصدمه..
بعدين رجعت تطالع يدينها..وبصوت مرتجف وكنها بتبكي:
انت زوجي واذا تكلمت معك ماراح تعلم ابوي او اهلك..
اسامه:اوعدك..
الهنوف:انا ماني مقتنعه بزواجنا..
ومو عاجبني الحال...
ارتاح اسامه ... وابتسم..:
طيب وراك خايفه...عادي..تكلمي بصراحه..وانا اسمعك..
ارتاحت هي شوي:
ماعندي قناعه نهائي اتزوج على حرمه..
انا ماأدري كيف حالك مع زوجتك
اجي انا اخرب عليكم..واللهي مالي داعي..
انا مستحيل راح ارضى زوجي يتزوج علي..فاعارفه شعور بنت الناس...
اسامه ظل يسمع لها..
بعدين تكلم:
ابوك حز في خاطره اني ماخلفت الى الآن وحب يسوي لي شي..
الهنوف:حتى ولو..بس الأكيد أنت تحب زوجتك..وباين من عيونك
انت حتى مانبهرت فيني...
سرح اسامه بعيونه وابتسم:
انا ماحب هاجر وبس أنا اعشق تراب رجولها..
نقزت الهنوف من مكانها..
ايش..؟!..اسم زوجتك هاجر..
اسامه استغرب:
ليه..وش فيك..
ارتبكت:لا..ولاشي..بس الاسم مو غريب علي...
وقامت..:
اسمح لي اللحين..انا رايحه اجلس مع بنات خالاتي شوي قبل نمشي..
قام هو بعد..:
اوكي..اخذي لي طريق معك...
فتحت الباب ..وطلعت معه...
هو راح جهة المجلس وهي راحت للنسوان...

بنات خالتها..متحمسات:
ساميه:والله وطحتي وانتي واقفه يالدوبه.. وش ذا الزين...
خلود:واللهي يخقق..رجلتس قطعه يالهنوف..بس وربي تستاهلينه..اثنينكم حلوين..
جود:يعني رزه وكشخه..ياختي وش ذا المشيه..ياختي كشخه حتى باختياره لكبكاتوه وكنادروه..
الهنوف..كانت مو حول الحكطي هذا كله
وباينه كئيبه..وضايق صدرها..
خلود:
الهنوف وش بلاتس ضايق صدرتس... وش هولا ضيقة الصور ..وجلتس ذا الاطخم..
الهنوف بزهق:
ياصغر عقولكم وأقسم بربي ..
جات امها..:
يمه هنوفه قومي جهزي حالك..لأن شوي بتحركين مع رجالتس للرياض...
الهنوف حست بغصه..وقامت..
لاحظتها..امها كنها بتبكي..
تكلمت:
حبيبتي قال لهم ابوك يظلون الليوم ينامون هنا...بس الجماعه مايقدرون عندهم مشاغلهم..
الهنوف وهي تحاول تتماسك وماتبكي:
خلاص يمه...انا شكيت لك..
وصعدت فوق..
* * *
وفي مزرعه كبيره..وفي القصيم..
كان في شاب نحيل..مملوح..
شعره طويل على رقبته..واسمر..
وشاب له قضى..
وجالس يطالع فيها وهو مسرح.. وعيونه تلمع..والبيت ذا يمر بباله:
اجلس واشب النار وتذكر وليفي
وبحجة الدخان ابكي على كيفي
شوي وجااه واحد يركض بسرعه...
زياد ...زياد... ألحق..
زياد طالعه:وش فيك ياحمود جنيت على ذا الصراخ..
حمود واقف يحاول يلقط نفسه:
عمك..عمك يازياد
زياد يطالعه بخوف:
وش فيه عمي..
حمود وهو يتنفس بسرعه:
ملك الليوم على بنته..على واحد متزوج من الرياض..من هذي العايله اللي ساعدته في عثرته مع ابوك...
قام زياد وكن حيه لدغته:
ايش..تتكلم من صزك أنت..
حمود:
قشم بالله..وهذا جيتي من الحاره..
والليوم بترجع معه...
زياد وخر حمود من طريقه وبكل سرعته دخل الفيلا...
وكان في الصاله رجال...اكبر منه ثلاثيني.ويشبهه
زياد بصوت عالي:
سمعت ياراشد..وش سوى عمك.. زوج اللهنوف
راشد:توني سمعت..كلمني بو مساعد وقال لي..
زياد يفرك صدره بقهر:
قلبي يحترق ياراشد..وش ذنبي اتحمل اللي سواه ابوي ..ليه ينتقم مني انا...
رآشد:
عمي بحركته ذي قلب عاليها واطيها..وعليه وعلى اعداءوه
زياد كنه طير مذبوح...
آآآه ياقلبي..آآآه يمه راحت مني الهنوف...
وهو مو عارف وش يسوي...
راح فتح درج بالصاله..وخذ منه سلاح...وعيونه تقدح شرار:والله لااسيح دمووه..حرق قلبي ذبحني..
مسكه راشد:
اصحى يازياد..يكفي اللي جا عمي مسلط من ابونا جاي تكمل الناقص..
زياد:
يدري اني احبها..يدري اني ابيها..حرام ياخذها مني...
راشد يحاول يسحب السلاح منه:
زياد الله يخليك بلاش فضايح..عطني ذا السلاح وتعوذ من ابليس...
زياد معصب حده وبصرآخ:
كنت صغير ..وكانوا يقولون الهنوف لزياد..وزياد للهنوف وكبروها في رآسي وقلبي..وبعدين يغلطون اثنينهم ويتفرقون...ويفرقونا..
رآشد:
بالله عليك عطني ذا السلآح ونتفاهم...
زياد:
رآشد..ابعد عني..
قدر رآشد يسحب السلاح وهو يسحب الرصاص منه:
اول شي تعلم كيف تفكر في الامور بعقل..وعمي حر ببنته..واللي سواه..وربي قليل..قدام اللي سواه ابوي..
حلس زياد وضم راسه بيدينه..وبكى:
آآآه ياالهنوف ياقلبي عليك..وعلى اللي بيجيك..
وبكى وحس قلبه مجروح وينزف ألم...

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 19
قديم(ـة) 24-11-2018, 10:21 PM
EMAN.Y EMAN.Y غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: بعد غياب ثمان سنوات " رواية لا تحسب الي جرالي بالهوى كسره "تعود من جديد


البـارت الحادي عشر



طبعاً اسامه كان جاي بسيارته…وعمه وابوه في سياره…
ركبت الهنوف..جنب اسامه…
ومسلط كان فاتح الباب الي جنبها..وأسامه لسى ماركب…
مسلط ماسك يد الهنوف:
ماأوصيك على نفسك يالهنوف..وعلى زوجتس…
الهنوف ظلت ساكته..
ضغط على يدها:كلميني هنوفه ..يعني بتطلعين من البيت زعلانه…
ماردت عليه..كانت حاسه بغصه..حاسه انها مخنوقه..
اسامه جا جنب مسلط:
يلا عمي ..انسلم عليك…
مسلط:
تكفى ياأسامه لاأوصيك على عيوني…
أسامه:في عيوني…
رجع مسلط لبنته:
اشوفك على خير يابعد تسبدي…
وسلم عليها بالخد..
شدت الهنوف يده وقربت من اذنه…
وهمست له..بكلمتين..
وكان اسامه ركب..
ومسلط انصدم وهو يطالعها…
لكن ماعرف يتكلم…
وسكر الباب..
وظلت الهنوف تطالع عيونه..
وحسته يبي يتكلم..
لكن اسامه حرك بالسياره..
وراحت الهنوف..
من عيون ابوهــــا..
وخذت قلبه معها..
راحت الهنوف والجمله اللي همستها في اذن ابوها ترن في اذنه..
وش ينتظرك يالهنوف..!!
وش ينتظر هاجر من وصولك..
كانوا في الطريق..
الهنوف حاسه بالغربه…ومو قادره تتكلم..
وخاصه انها من النوع الخجول مـــره وتستحي..
وكان ليل..وهي تكره الطرق الطويله..
كان الألم يعصر قلبها..
أسامه…
كان يسوق وعقله ابداً مو موجود..
راجع لرياض..ومعاااه ضره لهاجر ابداً ماتخيل يسويها…
يمكن اي احد يسويها الا هو…
كانت صورة هاجر مو مفارقه خياله..
وفجأه اخترق افكاره صوت هادي:
ممكن تخفف السرعه..يعني حتى سيارة عمي حمدان ماعدنا نشوفها…
تنبه واللتفت:هااه..لاعادي تخافين انتي من السرعه..
الهنوف بصوت هامس:يعني السرعه زي كذا..اخاف منها..الناس ليل وانت سرعتك مجنونه الله يهداك…
خفف اسامه شوي..بعدين تكلم:
الهنوف وراك متوتره …صوتك وانتي تتكلمين يرجف..
الهنوف:ماأدري…
لاحظ اسامه ان الهنوف هاده مرره ..وتستحي بشكل…
ظلت ساكته بعدين تكلمت..:
ممكن اسئل..
أسامه:تفضلي..
الهنوف:وين بنسكن فيه..يعني بشقه ولا بيت عمي حمدان..
أسامه:لا في بيتي..
استغربت:طيب وزوجتك..
أسامه:رآح تكون معنا بنفس البيت..
انصدمت..:حرام.. والله البنيه تنقهر كذا…
أسامه:بس هذي رغبتها يالهنوف..
الهنوف:كيف رغبتها..في وحده تقدر تعيش مع ضره..الا اذا كانت ماتحب زوجها..
أسامه:هاجر تموت فيني..بس هي طلبت مني كذا..مابغيت اردها..
مره ثانيه الهنوف..
سمعت اسم هاجر وانلجمت..
ومرت في خيالها صورة جديله سوده طويله ..ونهايتها شريطه حمراء..
- شعرك اطول من شعري..
وابتسامه طفوليه:انا كلي احلى منك..
والطفله تمد لسانها..
اسامه استغرب سكوت الهنوف المفاجىء..:
في شي يالهنوف..
نفضت راسها:لاولاشي .بس ماأدري وش هالافكار اللي تجيني اعوذ بالله من الشيطان الرجيم..
اسامه:ليه وش تفكرين فيه..
الهنوف:سلامتك..لاتشغل بالك...* * *
.شيما كانت مع غيث بالسياره..
غيث:ها..وش رايك ناخذ قبل نرجع آيسكريم من باسكن..ولانروح نتقهوى بستار بوكس..
شيما:والله احترت..بس خلنا على باسكن احسن..
راح غيث جهة باسكن..
شيما:كاسره خاطري (هاجر)وضعها سيء بشكل...
غيث:ماتنلام فديتها...
شيما:وربي وضع اسوم مو أقل منها...صاير ينرحم..
غيث:الا على طاري اسوم..ماأدري وصلوا ولا لسى..
شيما:خلني ادق عليه..
كلمته..رد عليها:
هلا شيوم...
شيما:هلا بالغالي..ها..بشر وصلتوا...
أٍسامه:لا باقي يمكن ساعه ونص..
شيما:اجل وش اخبار العروس...
اسامه:الحمدلله..
شيما:قل لي كيف حسيتها يعني حقود ولا طيبه..حلوه ولا شينه..يعني كيف..
ابتسم اسامه:
يافضولك..على العموم بعدين يصير خير..
عرفت شيما انه يصرفها..ومايبي يتكلم يم حرمته..
شيما:اوكي اخليك..
وقفلت..
بعدين تكلمت مع غيث:يعني الجماعه من سنين يعرفون مسلط..ليش احنا ماكنا نعرف اهله..
ضحك غيث:اول مره اشوفك فضوليه..
شيما:والله ابي اتطمن..احس بقهر..
رن جوال غيث رد:
هلا حبيب ألبي..
ضاري:هلاهيل..اخبارك ياكحيلان..
غيث:تمام..وينك مختفي..
ضاري:أي مختفي العصر كنت معك..ياخي خلاص اعطني حريتي اطلق يدايا..تعبت وانا مقابل وجهك..
غيث: طيب وش تبي الحين داق..
ضاري:اكيد مصلحه..يعني وش ابي فيك..
غيث:بعد..صريح الأخ..
ضاري:فديتك يابعد كل من لي..
غيث:لســـى مارضيت..
ضاري:ياحياتي انت..ياروحي..ياعيوني..
غيث:بس بس خلاص لاتبوس يدي..
ضاري:صدقت نفسك مع وجهك..اقول انا في صالة البلياردو اللي في....... جيت مع (هيثم)وتحمست وأنا ألعب مع وآحد مشى هيثم عني وتوهقت تعال اخذني..
غيث:
لا سواقك انا..وبدون راتب بعد..اقول طس بس..
ضاري:
اقول لايكثر .. ويلا أنتظرك وقفل..
غيث:
بغتاله
شيما:مين..؟!>>تسوي نفسها ماعرفته
غيث:حد غيره ضويري..
شيما:ليه وش قالك..
غيث:اعذريني شيوم بنأجل باسكن شوي وبنروح ناخذ ضاري..متوهق عند صالة البلياردو..وولد الأكابر مو جاي بتكسي..
شيما:لاعادي..شدعوى..
وكان قلبها يرفرف راح تشوف الحب...
وصلو صالة البلياردو..دق غيث على ضاري:
اطلع ياعمــــي..
ضاري:يلا جيتك يابعد تسبدي..
نزلت شيما عشان تركب ورى..
وكان ضاري توه يطلع من الصاله...وشافته كان مررره ستايل لابس بنطلون اسود وبلوزه رمادي..وجكت طويل..ولاف شال على رقبته شكله وسيم مرره وزكرت..
ركبت شيما ورى..
وجا ضاري ركب:وش عندك..استح على وجهك ترى حنا ماعدنا في امريكا..
غيث:ليه وش فيك..
ضاري:حركات انك تودي وتجيب بنات معك ..والله عيب..خلاص اعقل...لاتفشلني..
غيث انصدم:
هي ضاري..لاتوهقني بليز...شايفني في امريكا ..امشي واحوش بنات في سيارتي..
ضاري:
لاحول ولاقوة الا بالله...ياما نصحتك ..بس انت خلاص تعودت..
غيث عصب:
ضاري...!
ضاري:خلاص..خلاص..ماراح افتن عليك..بس عرفني على الحلووه اللي معك..
غيث:
يالطعس هذي شيما....
طالعه ضاري بصدمه:
شيما...لا..لاتقول..والله لو أدري مافضحتك..تكفين ياشيما ستري على ماواجهتي..
غيث:
ضاري ووجع..اي تستر على ماوآجهت.. والله اللحين تلقى شيما مصدقه كلامك..
ضاري مااات ضحك...
بعدين تكلم:
اصلاً أنا أدري انها شيما من شفتها وهي تركب ورى..
حرك غيث بالسياره..:
اجل وراك تستهبل ياروح أمك..
شيما:
أنا بصرآحه صدقت..وحسيت غيث شوي وبيطيح من عيني..
ضاري يضحك:
ياربي..ليتني مكمل لين يطيح من عينك..
غيث:
الله يالدنيا..اللحين تصدقين واحد مفتري وتشكين في أخوك..
شيما:
وش اسوي كان يفكرني خويتك..فقلت مايكذب..
ضاري:
لاتطمني ياشيما..اخوك محترم بزياده...حتى انا اشك فيه صراحه..
شيما:تشك فيه.. كيف يعني..
غيث كفخ ضاري على رآسه:
ياوسخ..حسن ألفاظك شوي..
ضاري:آآآي وجع وش ذا اليد عليك..
غيث:تستاهل..
وقف غيث عند باسكن روبنز..وفتح غيث الباب وسألهم:
وش تبون..؟!
ضاري وشيما وبتوافق عجيب:
ملك شيك بتر سكوتكش
غيث:
بسم الله..خفت..
ضاري اللتفت لاأرادي جهة شيما.. واثنينهم ضحكوا..
غيث:انتظروني دقايق وبجي..
وراح دخل المحل..
وخيم السكون شوي في السياره..
وتكلم ضاري:
اخبارك شيما..
شيما:
انا زينه الحمدلله ..بس قلبي واجعني على اسامه وهاجر..
ضاري:ياقلبي على أخيتي..وربي حالتها صعبه...
شيما:واسامه مو اقل منها..
ابتسم ضاري:على فكره..اسامه ممنون لك بحياته..والله يوم رحت ذاك اليوم كنت معزم بقتله...
شيما:خاف ربك..تقتل الغالي...
ضاري وجعه قلبه:
والله لو اني مسويها ..كان مت من الحسايف..بس انا ممنون لك..
شيما:
طيب إذا كنت جاي وكلك شر ..وش اللي خلاك توقف عن نواياك ..كان اطلقت النار علي ..
ضاري:
مجنون أنــــا...
خفق قلب شيما..:ليه..؟!..
فتح غيث باب السياره وركب..وعطى شيما ملك شيك..وبرضو ضاري..
وهو كان شاري له آيسكريم شوكلت..
غيث وهو يحرك السياره:
على فكره اضفت فيه مكسرات وتوفي..
شيما:أي احلى..
ضاري:حلاته كذا..


* * *




وصل اسامه مع الهنوف لبيته...
دخلت معه الصاله وهي ترجف..
أسامه جلس على الكنبه وهو يفسخ شماغه ورمى راسه على ورى وشغل زقاره..
الهنوف كانت وآقفه وهي متوتره..
ياغربتي كيف بتحملك..
وينك يايبه عني..
وينك يايمه تملين مكاني..
كانت زي الضايعه .. مو عارفه وين تجلس..تظل وآقفه..فصخت شيلتها..
سعلت تنبه أسامه لوجودها..
عدل رآسه..:
تضايقتيى من ريحة الدخان...
الهنوف هزت راسها بلا:
لا..متعوده...ابوي يدخن..
أسامه:طيب وراك واقفه...اجلسي ريحي..
الهنوف:لامرتاحه...بس ودي اشوف وين غرفتي..لأن ودي اتروش..مالي خاطر اجلس بكل ذا الزينه...احس اني متضايقه..
وقف أسامه وشال شنطتها..
اوكي تعالي معي...
صعد معها فوق...وراح ناح جناح...فتحه..
كان اثاثه جديد وحلوومرتب..
حط الشنطه ..دخلت الهنوف وبرتباك تتلفت في الغرفه...
أسامه:اعذريني الهنوف..كان المفروض تختارين اثاث غرفتك بنفسك.. بس تعرفين الموضوع صار بسرعه واضطريت أنا اختار لك الأثاث...
الهنوف ببتسامه:
بالعكس الأثاث مررره حلو وعجبني..
أسامه:اوكي انا أخليك اللحين.. تبين شي
الهنوف طالعت الشنطه..
لو سمحت بس الشنطه هاذي مافيها الملابس اللي ابي..
أسامه:أبشري..اللحين اجيب الشنطه الثانيه..بس عندي شغله شوي واجيبها اوكي..
الهنوف:اوكي خذ رآحتك..
طلع اسامه من الغرفه..
وظلت هي تنتظره ...
* * *
هاجر كانت في غرفتها ...
تحس بوحشه..وبظلام يملي عقلها ...
كانت ضامه رجولها..
ومخبيه راسها وتبكي...
وكانت نافذة غرفتها مفتوحه..
عشان كذا سمعت صوت السياره يوم دخلت...
قامت وقلبها يدق بسرعه...:
هذا أبوي ...اكيد وصلوا من القصيم...
طلت من النافذه ...
وشافته يدخل البيت بخطوات ثقيله...
مسكت قلبها...وكنها خافت انه يوقف...
ياربي ارحمني..اسامه مع وحده في بيتي..ياربي صبرني وامسح على قلبي..
حاولت انها ماتبكي..
حاولت تتماسك..
سمعت صوت الباب يطق..
ماحبت ترد..
ولاحبت حد يسمع صوتها وهو كذا..
سمعت صوت ابوها:
هاجر ..انتي نايمه ياقلبي..
هاجر ماردت ..حست انها بتنفجر من الصياح يوم سمعت صوت ابوها..
فتح الباب يوم فكرها نايمه..
ودخل..
حصلها..واقفه ومعطته ظهرها...
فهد:وراك يبه ماتردين علي..
هاجر ظلت ساكته..
فهد سكت شوي بعدين:
يافديت عمرك انا...وربي يوم سويت اللي سويته ماكنت اكرهك.. انتي تدرين عن غلاك..وتدرين انك احب عيالي لنفسي...
هاجر بدون ماتلتفت:
يبه انا انتهيت .. ماعاد الحكي ينفع..
فهد:
تبين افشل اخوي الكبير..واكسر شوكته بين الرجاجيل..اذا ماوقفت مع اخوي عضيدي من بيوقف معه..
هاجر مسكت رآسها:
لاأحد يبرر لي شي..يبه ماأبي اسمع شي..
فهد:تكفين هاجر سامحيني..أنا الليوم كبرت عن عمري خمسين سنه..
هاجر بصوت يالله طلع:
أسامه رجع مع زوجته صح؟!
فهد بصوت مخنوق:
إيه..
خلاص هاجر مماقدرت..اللتفت جهة ابوها..وكانت تشهق..ونفسها يرقى..بعدين تكلمت:
ليتهم زفوني للمقابر يبه..قبل يزفونها لأسامه..
جاها فهد بسرعه وضمها..:ياجعل يومي قبل يومك ياغلآآي ..ياجعلني ماأبكيك..
هاجر بكت بصوت عآلي..
كانت محتاجه حضن أسامه..وحضن ابوها كفيل انه يذكرها فيه..
بكت..:
آآآآآه يبه..ليت الزمن يرجع أن كان ماحبيت أسامه ولا تزوجته ..ان كان ماعرفته ولاتعذبت..
ضمها بقوه:
خلاص وأنا أبوك..هدي حالك..تكفين بسك بكي..
هاجر:
احس الليله طويله..احسها ألم وعذاب..وكن الأشباح تضحك حولي..
خذها ابوها وجلسها على سريرها وجلس جنبها وظل ضامها ويقرى عليها..
لين حسها هدت وبطحها على مخدتها..ولحفها..كنها طفله صغيره..
هاجر تناظر ابوها:
كن الزمن مامشى..وكني توني صغيره وانت تنومني كل ليلة..بعدين تنام
ابتسم فهد بحنان:
بس انا كبرت وخلاص شيبت
هاجر ابتسمت وهي تطالع ابوها..رزه ووسيم..وملامحه بارزه..:
حرآم عليك يبه إذا انت شايب..مين الشباب..أنت مافيك الا كم شيبه..وربي ينعدون..
فهد يبي يسليها وببتسامه حلوه:
شرايك اقطعهم وافتك منهم..واتزوج لي وحده صغيره بدل امك العجوز..
هاجر:
حرام عليك امي عجوز..وربي ان ستايلها يغطي علينا..وادري أنك ماتقدر ..وانك ذايب في دباديبها..
فهد:
والله مابالشنا الا الحب..ولا كان تزوجت لي اربع وكيفت معهم..
هاجر:
لاياشيخ ..كل شي ولا أم ضاري فديتها..بس انتو ياعايلة الـ..... متعودين على النكبات..
حزت في خاطر فهد كلمتها:
هجور ياقلبي..حنا ماننكب..بس أن وقفنا نوقف وقفة رجاجيل..وأسامه رجلتس اثبت هالشي..
هاجر:بليز يبه خلني انام مرتاحه..
لي اسبوع زي المجنونه ماأنام..لاتجيب لي طاري اسمه..
فهد مابقى يثقل عليها:
طيب نامي انتي الحين انا بروح انام جاي من طريق..
مسكت هاجر كمه:
لاتخليني يبه..
فهد:طيب فديتك..ماراح اطلع الا وانتي نايمه..كم هجور عندي...
ظلت ماسكه يد ابوها..وكان شكلها ينرحم وهي منبطحه على جنبها..
وابوها يحرك في شعرها..
في غيبتك كن الحز عرش وانا فيه سلطان
وكن السعاده شعبي اللي عصــاني....
نامت هاجر على حنان ابوها ..
نامت وقلبها يبكي دم...
نامت وهي ماتدري وش ينتظرها بكره..
* * *
دخل أسامه غرفة الهنوف..
كانت واقفه عند التسريحه وباين انها تروشت.. ولابسه بجامه قطنيه..
لاحظ أسامه أن شعرها طويل يمكن اطول من نص ظهرها...وحلو..
بس شعر هاجر اطول..
اللتفتت عليه..واستحت..:
وراك مركز نظرك علي..
أسامه ببتسامه:
لا..بس أطالع شعرك واكلم نفسي..
الهنوف:
ليه وش تقول.؟!
أسامه:أقول شعرك ..طويل..بس شعر هاجر أطول منك..
الهنوف مره ثانيه قلبها خفق..
ياخوفي اللي افكر فيه يكون هو اللي صح..
أسامه:أشوفك بدلتي..من وين جبتي ثياب..
الهنوف:
شفتك تأخرت ودورت في هذي الشنطه وحصلة هذي البجامه..
أسامه:أخبارك اللحين الهنوف تحسين ارتحتي..
الهنوف ببرائه:
ماأدري حسيتك زي أخوي..وماأكذب عليك إذا قلت لك أني ارتحت لك..
أسامه:
حلوو..طيب دقيتي على أبوك طمنتيه أنك وصلتي..
الهنوف بتعابير جامده:ارسلت له مسج..وقفلت جوالي..
أسامه:الهنوف..انتي زعلانه من ابوك..
الهنوف:ماأنكر..
أسامه:ابوك يحبك..
الهنوف:حتى لو يحبني..اللي سواه معي يزعلني عليه...
اسامه:الهنوف ابي اتناقش معك في موضوع ممكن..
الهنوف جلست على طرف السرير:
خذ رآحتك أسامه..
اسامه جلس على كرسي التسريحه ومو عارف كيف يبدى:
الهنوف ادري انك انظلمتي معي..
وأدري أن اللي صار مو صح..حبيت اوضح لك كيف انا..وكيف ابي اعيش معك..
الهنوف:......
اسامه:أنا أحب زوجتي واعشقها ..والوضع عادي لو ماجبنا اولاد ..رآضي بكتبتي ونصيبي..ماأقدر اكون مع حرمه ثانيه غير هاجر...
الهنوف ابتسمت..
اسامه:مابي اخدعك او اكذب عليك.. انا ماأدري عنك وعن مشاعرك..ولاأقدر اخمن إذا أنتي تحبين أو في احد في بالك..بس هذا الشي رآجع لك..
الهنوف:كمل اسامه..
أسامه:حنا نحطينا في ظروف .. ولازم نقاوم الظروف هاذي..انا مو مستعد اعيش باقي العمر من غير هاجر..رآح نعيش فتره عشان خاطر الظروف اللي صارت لنا ..بس انا ماراح اعاملك كازوجتي ..بتصيرين زي اختي وبس..وانتي في غرفتك..وانا في غرفه ثانيه...
الهنوف حست كنه حمل وانزآح...
ابتسمت:مشكور..مشكور..وربي انك أصيل..ومعدنك مافي منووه..
ابتسم:ياخباثتك يعني مبسوطه اللحين..
هزت راسها وهي مستحيه بأيه..
اسامه:بس هاا الهنوف هذا بيني وبيتك..
اشرت على عيونها بفرح:من عيوني..
اسامه:وإذا تبين رضاي..تحسني تعاملك مع هاجر ..وتصيرين زي اختها..
الهنوف:بدون ماتقول..وربي ادري...
ابتسم اسامه وتطمن:
ماقصرتي يالهنوف..انا اللحين بروح أنام ..وخذي رآحتك البيت بيتك..
الهنوف:تصبح على خير..
طلع اسامه..ورآح غرفته..دخلها..مرتبه..على ترتيب هاجر..
مانام فيها من يوم طلعت من البيت...
تنهد بقـوه:
ياوحشة الغرفه..بدونك ياهاجر..رمى نفسه على السرير..
وحس بغصه...
وامتلت عيونه دموع ونزلت من عيونه..
وحس انه يبي يبكي عشان يرتاح..ماعاد يقدر على فراق هاجر..
غريبه قصة الدمعه وهي تغسل جفون العين
تريح جفن باكيها مع انها قمة احزانه.....
* * *
وفي صباح اليوم الثاني ..
وفي بيت مسلط..كان يدق على بنته وهي ماترد..
مسلط يكلم زوجته:
شفتي بنتس ياشيهانه..ماهي رآضيه ترد علي ومقفله جوالها..
شيهانه:
اتركها يامسلط..البنت منصدمه منك..وماألومها اذا زعلت..
مسلط معصب:
شيهانه..الهنوف لازم توقف معي..انا في قلبي نار على سلطان..وودي احرقه واحرق عيالووه..
شيهانه وقفت وبعصبيه:
انت ماحرقته هو..انت احرقت بنتك..وذبحتها..
مسلط:شوفي سلطان احب ماله من عياله زياد..وانا ابيه يتعذب بعذاب ولدوه..
شيهانه:الحقد ملىء قلبك ماعدت تشوف... أسامه زوجتوه هاجر بنت فهد..والعلمك الهنوف كانت تعرف هاجر وهم صغار لأنها كانت تجي مع جدها ابو حمدان وجدتها منيره..الهنوف مو متأكده من ان هذي نفس البنت..بس من سمعت اسمها وهي خايفه انها تكون نفس البنت..
مسلط:طيب..وش فيها..بالعكس هماها تصير خويتها من يوم كانوا صغار..
شيهانه بصوت عآلي:خويتها تآخذ زوجها..اسمع يامسلط هذي هاجر انا خابرتها وهي صغيره كنها فص من جمالها...وكيف يوم هي كبرت..فتح عيونك عدل..اسامه هيمان بزوجتوه بنت عموه..وماتزوج بنتك الا من ضغط من اهلووه عشان خاطرك..
مسلط:كل ماله وينصدم من السحابه اللي بدت تنقشع من عيونه:
بس هو ماجاب منها عيال..وبالعكس الهنوف تنحب..وبيحبها بعد هي وبتصير ام عيالوه..
شيهانه كتفت يدينها:
أنت اللي تقول كذا يامسلط..طالعني انا ماجبت مني الا بنت..
وماقدرت اجيب بعدها عيال..قدرت تتزوج غيري وتخلف منها اولاد..
مسلط:لا..مستحيل..انا احبك انتي وبس..
شيهانه:
شفت ياعيوني حال اسامه مثلك.. والله يعين بنتك..
مسلط شغل زقاره:
يعني أنا ظلمت بنتك...
شيهانه:مو بس بنتي اللي ظلمتها..ظلمت اسامه وهاجر وزياد..انت لعبة لعبتك الحقود..ودمرت الكل الاسلطان..
طالع زوجته بنظرة ترجي:
وش اسوي ياشيهانه ..دخيلك قولي لي ..ليه ماقلتي لي كل ذا الكلام قبل كذا..
شيهانه:
انت عطيتني فرصه اتكلم..سويت اللي براسك بدون ماتفكر..كنت تتخبط..مو عارف وش تقدم لبو أسامه..ومو عارف وش تسوي عشان تدمر اخوك..
طق جرس الباب ..راحت الخدامه بتفتح جات وهي تقول:
مستر رآشد..عند باب..
مسلط طالع شيهانه..:
خلينا بروحنا شيهانه..
راحت عنهم ..ودخل رآشد..
رآشد:السلام عليكم..
وقف مسلط:وعليكم السلام..اختصر يارآشد ..وش جايبك على الصبح ..
راشد:جاي ابارك لك ..وتعزيني في زياد
مسلط حاول يخفي مشاعره:
ليش وش فيه زياد..
رآشد:
ياعمي انت عارف وش قد زياد يحب الهنوف وعارف ان زياد ماله ذنب ..واعرفك وش قد تحب زياد..ياعمي لاتنسى ان ابوي رباك معنا ومع خواتي ..طول عمرنا نحس انك اخو مو عم...كذا تسوي في زياد..
مسلط شغل زقاره وكان معصب..وبصوت عالي:
وطول عمري اعتبرت ابوك ابوي مو اخوي..ابوك خان ثقتي فيه.. كنت حاط الخيط والمخيط في يده بالشركه ماعمري سألته وش قد لي في الشركه ..وش عندي من الحلال..وشكثر ورثي بس ابداً ماله حق ياخذ كل اسهمي بالشركه بموجب الوكاله اللي معوه..ماقدر انسى يارآشد يوم جيت ابي أخذ مبلغ من الشركه..وقال لي ان مالي أي تصرف في الشركه..ويمشي لي راتب حالي ..حال أي موظف في الشركه..وقسم بالله فكرته يمزح..وربي فكرته يستهبل..وفي النهايه طلع ناقل ملكية اسهمي بأسمه..وماخذ ملايين بدون علمي ومستثمرهم في بريطانيا..
رآشد كآن يبي يهدي الوضع:
يمكن كان في ضيقه ماليه..وحب...
قاطعه مسلط:
يارآشد لاتخبص الامور..لوانه طالبني وربي مارديته..بس اشوف الخيانه بعيونه..واي ضيقه ماديه..عندنا فلوس ماتاكلها الضو..صرت في حال مايعلم فيها الا الله ..مابقى بيدي الا بيتي..وعندي رصيد حليو بالبنك..بس مايكفي ابتدي فيه..وماكنت اقدر اعيش شيهانه والهنوف في اقل مستوى من ماكانو عليه..
وسكت مسلط ياخذ نفسه بعدين كمل:
بس ابوك خذه الطمع..وماوقفو معي الا عيال احمد الـ.... ماشاء الله ذا حمدان وفهد ..وربي لو اقدم لهم عيوني ماوفيتهم حقهم..وقفو معي وقفة رجاجيل..مارضيت آخذ منهم شي شاركوني..خلال سنه كبر اسمي في السوق لأن الكل عارف من أنا..شريت نصيبهم ورجعت فلوسهم..صار عندي ثروة توازي ثروة ابوك..بس مستحيل انسى اللي سواه معي..وانا فيني طبع شين ماأحب اثق فأحد ويخوني ..واللي يسويها معي ..يتحمل مابيجيه مني..
رآشد:
طيب عمي انت رآضي على اللي سويته..
مسلط:
رآضي..ومبسوط بعد..
رآشد:
زياد تعبان ..وقسم بالله حاله ينرحم..
مسلط:
انا ابي ابوك يشوف حاله ويتليع مليون مره...
رآشد:
ابوي مايدري عن شي الى الآن..وهو في لندن ذا اللحين..ولاعنده هم الا فلوسوه واعمالوه..
مسلط بسخريه:
الله يعينوه على الطمع..بس أنا عارف انه ماراح يقدر على زياد هو آخر العنقود المدلل عند ابوك..
راشد بعصبيه:
والله وطلعت مافيك اختلاف عن ابوي ..حرام عليك..زياد ماله ذنب..
مسلط بهدوء:الموضوع انتهى يارآشد..وقل لزياد انسى الهنوف..لأني مستحيل كنت بزوج بنتي لولد وآحد نصاب..
رآشد:
أشوفك على خير يامسلط..وربي ماهقيتها منك
مسلط:حافظك ربي ياابوي..
وطلع رآشد وهو معصب..

* * *
يتبع

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 20
قديم(ـة) 24-11-2018, 10:23 PM
EMAN.Y EMAN.Y غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: بعد غياب ثمان سنوات " رواية لا تحسب الي جرالي بالهوى كسره "تعود من جديد


في بيت اسامه ..
وعند الظهر ..صحى اسامه ..
لانه مانام الامتأخر ..
وكان مصدع بشكل ..
قام خذله دش.. ولبس ونزل..
يعني هم معطينه اجازه للعرس..
ضحك على نفسه :والله الدنيا بلاوي ..
نزل تحت وجا في باله الهنوف .. مدري وش اخبارها بنت الناس ..
ماشافها فالصاله ..
ويسمع صوت فالمطبخ ..راح بدون مايطلع صوت ..
كانت الهنوف لابسه تنوره جنز طويله وتيشرت ناعم ..ومسويه شعرها ذيل حصان.. ولابسه مريله ..وام ابراهيم تسحب فيي بلاطة البصل:يابنتي خليها..والله مايصير تصبغ ريحة البصل في يدينك
الهنوف:ياخاله واتس ..انا متعوده اقطع لامي البصل والطماط وهي تطبخ ..الله يهديتس لاتصيري عنيده ..
ام ابراهيم:والله انتي وهاجر حالتكم صعبه ..بنات عز وتموتون في المطبخ ..
ضحكت الهنوف ضحكه صافيه:لاياشيخه ..ياخاله انا حدي اقطع واجهز اما طبخه كامله ماأعرف ..يعني حلويات ..سلطه ..ممكن..
ام ابراهيم :اجل ماشفتي هاجر..واقسم بالله اللي يشوف شكلها يقول مافي دلوعه عليها ..الاانهاا إذا طبخت الطبخ القديم ..احسن من جدتي ..والجديد تقطي على الشيف رمزي ومنــال العالم ..
الهنوف:وربي شوقتيني اشوف هاجر ..
ام ابراهيم :ياقلبي عليها ..البيت صاير زي المقبره من غيرها..
الهنوف بنظرة حزن وهي تقطع البصل:تصدقين ياخاله حاسه كآبة الدنيا مجمعه فيني ..انا خربت بين ثنين يحبون بعض..
دخل اسامه :الهنوف انتي مالك ذنب ..
التفتت بسرعه:اسامه انت صحيت ..
اسامه:أي صحيت ومابي اسمع الكلام هذا منك اوكي ..
نزلت راسها:انشالله ...
والتفت على ام ابراهيم :ام ابراهيم جيبي لي فنجان قهوه ..والجريده
ام ابراهيم :انشالله ..
راح اسامه الصاله وتمغط ع الكنب ..وفتح جواله ..قام يفر ع مسجات هاجر..
وحس بألم في مشاعره..وحزن..ليت الايام تعود شوي
جات الهنوف وشايله صينيه ..حطتها ع الطاوله :تفضل..
اعتدل في جلسته
كان في الصينيه فنجان قهوه وصحن فيه ..كوكيز ..والجريده ع جنب..
خذالفنجان:يعطيك العافيه يالهنوف..
الهنوف:يعافيك..تبي شي ثاني ..
اسامه يشرب من القهوه:لاسلامتـــــــــــــــك
ديورت بتمشي ..كلمها اسامه:وين يالهنوف..
الهنوف:بروح اكمل الغدا مع ام ابراهيم
اسامه:لاجلسي ريحي حالك ..خلي ام ابراهيم تكمله ..
الهنوف كانت تتهرب لانها مو متعوده عليه ...
وهو كان راحم البنت وخايف يظلمها
وهي وحيده وماتعرف حد في الرياض ..
سألها:كلمك ابوك اليوم
الهنوف:ما ادري انا قفلت جوالي وموناويه افتحووووه ..الالمين
ينطحن الحب ..الي في راسي ...
اسامه:الهنوف لوانا بصير زيك ان كان قتلت اهلي كلهم ..بس مايصير مهما كان هذول اهلنا ولهم احترامهم ..
الهنوف:انشالله يصير خير ..
بعدين انحاشت وراحت المطبــخ ..
* * *
ضاري كان تووه جاي من الشركه وقت الظهر...
ورن جواله ..رد :هلا .. حي الله ابوي احمد..
بوحمدان:يحيك يايبه..وشلونك
ضاري:حنا تمام ,,وش فيك قاطع يبه ..وربي فكرتك حاذف رقمي..
بوحمدان:صز انك ماتستحي ..الحين من المفروض يسأل ياقليل الخاتمه ولايتصل...
ضاري:ول بننطق..خلاص روق روق ياطوبل العمر..انا اللي مفروض ادق واتصل واجي ..واحب راسك واهمز رجولك بعد..اصلاً من قال المفروض رقمي يصير عندك ..انت المفروض ماتضطر تدق..المفروض كل ربع ساعه ادق عليك ..انت بس لاتعصب فديتك ..
بوحمدان:الله يخليك لاهلك..عنبوك هديت شريط
ضاري يضحك :بالبى قلبك يايبه ..اموت ع خفة دمك ..
بوحمدان:وينك وانا ابوك ..
ضاري:سم
بوحمدان:سلمت ..انا بغيت اسألك عن هاجر..والله قلبي معورني عليها ..
ضاري ماوده يحزن جده عليها:الحمدلله ع كل حال يايبه ..شده وتزوول
بوحمدان كان صوته مخنوق..وضاري عارف ان جده حساس وبسرعه يبكي:آآآه يايبه ..والله ماقدرت اشوفها واواجها وانا عارف ان ..مافي يدي شي ..
ضاري:يبه تكفى هد حالك ..هاجر مافيها الاالخير..
بوحمدان:تكفى ياولدي انا دقيت عليك ابيك تجيبهاا لي ابي اشوفها ..ولوفيني شده اطلع من البيت كان جيتها بس رجولي ..ماتشيلنـي ..
ضاري:ابشر يبه اجيبها واجيب الي خلفوها بعد..كم بوحمدان عندنا..
بوحمدان:لاتغصبها وانا ابوك ..خلها ع راحتها ..
ضاري يزعط:اقول مو ع كيفهاا ..اجيبها لك اجيبها ...لوتبي اسحبها من شعرهاا ..
بوحمدان:ان كان ودك امصع اذانك..واقطعهم واقطهم للتسلاب..سوها
ضاري:يمه خفت..خلاص بجيبهاا معززه..مكرمه..الله يكفينا شركم ..انت وعيالك
بوحمدان:يالله لاتطولها وهي قصيره..سكر وتعال ..حنا حاسبينكم في الغدى..
ضاري انصدم:وش هوو ..وعسى تبيني اجي ذا الحين ..توني جاي من الدوام ..بنام وإذا صحيت يصير خير..
بوحمدان:اخس واعقب ..ان نمت ياضويري لااجيك بخيازرين منقعات في ملح ..واكسرهن على ظهرك ..
ضاري:هااااه ..خيرازرين ..خلاص خلاص ...افتح الباب دقايق وانا عندك..
بوحمدان:يالله فمان الله ..
ضاري:في امان الكريم ..
وسكر..
وطالع الجوال:يمه..اثر جدي مخيف..
وصعد فوق وراح ناح غرفة هاجر..
طق الباب..وفتح الغرفه من دون ما ينتضر جواب ...
وتوسعت عيونه من الي شافه ....
* * *
شيما كانت جالسه في صالة بيتهم ..
وفاتحه اللاب توب ..وملااك
جالسه بكآبتها المعتاده .من سافر نايف..
وتفرفر في التلفزيون ...
بعدين رمت الرموت:يلعن ابو الطفش ..اقسم بالله زهقت ..ودي انتحر وافتك ..
شيما:ملوكه ..وراك حبيبتي ..تعوذي من ابليس ..
ملاك:اكره اجازه مرت علي ..ياختي حتى سفر مو مسافرين
شيما:ملاك..انتي مو طبيعيه ابد..وين فرفشتك ووساعة صدرك صايره كئيبه..وكله محزنه ..
ملاك:مالك شغل فيني..انا كذا نفسيه..
شيما:ع راحتك يابعد تسبدي..بس أي وقت تبين تسولفين وتتفضفضين..لاتنسين انا موجوده ..
ملاك:واللي يخليك شيما لاتسوين علي دكتوره نفسيه
جاابوهم وبصوت هادي:ملاك وش عندك صوتك يلعلع فالبيت ..
ملاك:يبه نفسيتي صايره زي الزفت..ومزاجي متعكر..
جلس بواسامه:طيب ليه .؟!
ملاك ارتبكت وعارفه ان ابوها يدري بس ماتقدر تواجهه :مااردري يبه بس الاجازه ؟؟صايره غثيثه
بواسامه:وراح تطولل معك الاجازه كذا..جايبه نسبه زي الزفت ..وموناويه حتى اسجلك في أي جامعه بفلوس..
ملاك:لاني عارفه ماراح افلح في الدراسه ليش ادفع رسوم وخرابيط ..وانا عارفه نفسي..
بواسامه عصب وبصوت عالي وقف وضرب الطاوله:ملاك يلعن شكلك من بنت..ربيت خواتك واخوانك..ماحدسوى مثلك وتعبني مثلك ..مستواك دايم ممتاز في الدراسه ويوم جيتي على النهايه
جايبه نسبه في السبعين..برايك ليه ..الحظ ماحالفك .. انتي اللي طيحتي حضك من قمتي تفكرين بالحب .. والخرابيط هذي ..
ملاك خافت وارتبكت : يبه .. اناا ...
وشيما كانت تطالع الموقف ومره مرتبكه وخايفه ...
ابواسامه : انتي لازم تفهمين شي واحد ياملاك ... شفتي السما .. لوتبوسينها .. ماراح ازوجك لزفت اللي اسمه نايف ..
طالعته ملاك بقهر وعيونها امتلت دموع .. وبكت : يبه لاتقول زفت ... حرام عليك ...
ابو اسامه : كلاامي ووصلك .. وعدلي نفسك ... وافردي وجهك ... ولا لا أشوف وجهك قدامي وانتي شايله الدنيا فوق راسك .. عشان واحد مايسوى ..
انهدت ملاك صياح .. وراحت تركض على الدرج وهي تصيح : الله ياخذني وافتك .. عساني اموت وترتاحون مني ..
ليتني طحت سقاط من بطن امي ولاطلعت على وجه الدنيا ..
واختفى صوتها وهي تتحلطم مقهوره ..
شيكا سكرت الاب توب ... : وش فيك يبه الله يهديك
جلس وهو معصب ونفخ : يعني تفكريني ياشيما مو منتبه لحال اختك ... من رفضنا ذا النايف .. واقسم بالله حالتها تجيب الهم ...
شيما جات جلست جنب ابوها ومسكت يده : يبه .. بس لوجينا للواقع انت قسيت عليها ... وهذا ان دل ..دل على اعصابك التعبانه ..
ابو اسامه تنهد :انا اعصابي مو بس تعبانه .. الا هلكانه ..مورايح عن بالي اني خربت بين اسامه وهاجر .. وموقادر استوعب الوضع ... ودي اشوف هاجر واعتذر منها ...
بس وربي موقادر احط عيني بعينها ...
شيما : يبه هجور قلبها كبير ... ومستحيل تقدر تزل عليك ... واللي فهمتها انها متفهمه الوضع اللي انحطيتوا فيه .. بس موقادره تسامح اسامه ..
ابو اسامه : آاااه ياقلبي ... ياويلي من عقاب ربي ..دمرت حياة ولدي وبنت اخوي
شيماباست يد ابوها :يبه الله يخليك هونها وتهون ... وكل شي راح يتصلح ....
ابو اسامه : اللي انكسر مايتصلح ..وانا ابوك ..

الرد باقتباس
إضافة رد

رواية لا تحسب الي جرالي بالهوى كسره الغصن عايش ولو طارت عصافيره /بقلمي؛كاملة

الوسوم
ازاله , رواية , هاجر
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية عربجية بنات /بقلمي؛كاملة novel9_ روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 586 27-08-2017 09:35 PM
روايات نزول الوحي على رسول الله slaf elaf قسم المواضيع المخالفه للفترات الزمنية 1 08-03-2016 08:02 AM

الساعة الآن +3: 08:48 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1