غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 24-11-2018, 05:38 PM
EMAN.Y EMAN.Y غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
Upload7356c8664c رواية لا تحسب الي جرالي بالهوى كسره الغصن عايش ولو طارت عصافيره /بقلمي؛كاملة





.



.





السلام عليكم احبتي ..
بعد غياب ثمان سنوات عن روايتي " لا تحسب الي جرالي بالهوى كسره "
اعود لكم انـا صاحبة عضوية " شكثر احبه " من جديد
و التي بسبب بعض الظروف توقفت عن كتابتها .. لكن بفضل من الله استطعت اكمالها
و عدت لكم بها


.
.


جمهور هاجر و اسامه .. غيث و دانه .. ضاري و شيما .. هل انتم هنـــــــــــا !!





.



.


رابط الروايه و البارتات القديمه هنا
https://forums.graaam.com/278632.html

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 24-11-2018, 07:51 PM
EMAN.Y EMAN.Y غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: بعد غياب ثمان سنوات " رواية لا تحسب الي جرالي بالهوى كسره "تعود من جديد


ابطال الروايه


عايلة ابو حمدان
احمد: هو كبير العايله ... رجال والنعم ... والكل يشهد لله ... سمعته مثل المسك ... وكل العايله تحترمه وتقدسه ..

عايلة ابو اسامه

حمدان : الأبو شخصيته قويه .. وفي نفس الوقت طيب وحنون ,,
ساره: الأم حنون وطيبه ... وشخصيتها شباب ... ورزه واجتماعيه ...

غاده : عمرها 30 سنه وهي الأخت الكبيره مملوحه معلمه زوجها عبد الرحمن وعندهم فارس 12 سنه وريناد 7 سنين وآخر العنقود انس 2سنه ..
اسامه : وسيم مره .. ملامحه رجوليه .. طوول و رزه بالحيل .. عمره 27 سنه رومانسي .. لكن عليه من الهبال والرجه ... حنووون ويمووت على شي اسمه (هاجر) ... وشخصيته قوويه باللحيل
غيث: 25سنه مملوووح بالحيل ويشبه شوي اسامه ... لكن عليه من الغرور وشايف شوي حاله .. يدرس حاليا ً في امريكا .. يحضر ماجستير في الأداره ...
شيما : 22 سنه .. تدرس طب ... وهي مررررره دافوره ....
وحنونه .. وأحلى خواتهااا ...

ملاك :18 سنه .. في ثالث ثانوووي .. حلوووه ودمها خفيف .. دلووعة البيت ..


عايلة بوضاري

فهد: الأبو شخصيته قوويه حيل .. وشريك اخوه حمدان في الشركه
سلمى: الأم مديرة مدرسه .. شخصيتها قويه .. بس مررره حليووه وتنحب...
هيام: 27 سنه حلووه وستايل .. زوجها طلال ... وبناتهم رنا 5سنوات ... رنين 3 سنوات ..
ضاري:25 سنه ... يدرس مع ولد عمه غيث في امريكا ونفس التخصص ... وهم قراب لبعض مره .. وخاصه ان ام ضاري راضعتهم جميع .. وصايرين اخوان من الرضاع ..

هاجر: 23 سنه .. .. جميله مره وحلووه بالحيل.. سنه رابعه في جامعة الملك سعود تخصص احياء ... متزوجه وزوجها ولد عمها ... (اسامه) ...واللحين لها سنتين ونص متزوجه بس لسى ماجابت عيال ..

خوله: 20 سنه .. حلووووووووه وحساسه حيل ... تدرس في جامعة الملك سعود .. قسم رياض اطفال ..

عايلة ابو دانه

هو وزوجته متوفين .. في حادث من سنوات ...
وكان عندهم (دانه) صغيره ...
دانه : 19 سنه .. في اولى جامعه تخصص حاسب آالي ... عايشه مع جدها .. أحمد .. بنت شخصيتهاااا غير واحداث الروايه راح تبين وش هي دانه ....

عايلة العمه ساره ام عناد
عناد: 24 سنه ...
شبيب: 20 سنه
فاتن:19 سنه

وباقي الشخصيات راح تطلع خلال القصه ....

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 24-11-2018, 07:53 PM
EMAN.Y EMAN.Y غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: بعد غياب ثمان سنوات " رواية لا تحسب الي جرالي بالهوى كسره "تعود من جديد


ياخاطـري مايفـيـد الضـيـق والحـسـره
والـحــزن قـتــال لا هـبــت اعـاصـيـره

لا تحسب الي جرالي في الهوى كسـره
الغصن عايـش ولـو طـارت عصافيـره

ياصاحبـي مـن سوايـا القلـب لا تـشـره
القـلـب بـاقـي عـلـى ذكــرى مسايـيـره

مـن قسـوه البـرد عنـدي للدفـا جـمـره
جمـره غضـى تشتعـل بالهـم والحـيـره

احيـان اشـوف الخفـوق يحـب مايـكـره
واجيـب لأجلـه عــذر واقـبـل معـاذيـره


واحيان اشوف الجفا يطغى على صبره
يهـز عــرش الضـلـوع ومالـقـى ديــره

وياويـن قلـبـي بتـرحـل كـمـل السـهـره
مــاراح نلـقـى مــن الأحــزان تأشـيـره


لا تحسب الي جرالي في الهوى كسـره
الغصن عايـش ولـو طـارت عصافيـره


للشاعر/ فهد الشهراني



(الجزء الأول)


في واحد من فروع (سنتر بوينت).. كانت واقفه هاجر عند ملابس الأطفال .. وتقول :

- (هيام) طالعي يجنن .. ابي آخذه ..!
هيام اختها اللي اكبر منها .:.. ( هاجر) .. وش تسوين فيه عنبوك .. تصفين في ذا الملابس .. اصبري لما يجيك عيال ...

هاجر: الشرهه مب عليك مع وجهك ... اصلا ً انا وش جابني معك للسوق .. لوأني جايه مع بوعيالي كان ابرك لي فديته ..

هيام:ياذا بوالعيال اللي اذيتينا به .. سوي عيال بعدين يصير خير ..!
هاجر: العيال انشالله بيستون .. بس لمين الله يكتب ...
هيام : طيب تعالي خلينا نروح مناك انا جايه باخذ بناطلين من هنا .. وبطلع ..
هاجر: وأحد ماسكك روحي اصلا ً انا جايه آخذ حجات لبيبي المستقبل ..
هيام: وانا من ادخل معك مول ولا محل تنقعتي فيذا ... هاجر .. صدقيني والله اذا شريتي ذا الحجات وخليتيها قبالك .. اقسم بالله كل ماتأخرتي في الحمل اكثر تتعب نفسيتك وانا اختك ..
هاجر: لاحول ومن قالك انا تعبانه نفسيتي .. لاتعقديني ولي يسلمك ..خليني على أمل ..
هيام: اوكي كيفك ..!

ومشت عنها راحت تاخذا اللي هي تبيه ..!

هاجر:: ظلت متنقعه عند (محل الأطفال)
وهي مبسوطه على القطنيات ... والملابس الناعمه ...!


(هاجر) جميله مره وحلووه بالحيل ..ملامحها ناعمه وتقاسيمها خلابه .. عيونها وساع وسود واهدابها طويله .. ويميزها خاتم سليمان تحت فمها .. جسمها نحيف بس ريان شوي ومتناسق .. متوسطة الطول ..شعرها طويل وناعم قاصته طبقات لكن اطول طبقه تنزل تحت ظهرها بشوي ..
عمرها 23 سنه .... تزوجت وهي في اولى جامعه ... ووقفت سنه عن الدراسه ..
يعني راح تكمل سنتين ونص زواج .. وهي ماجابت عيال ..



وفي المحاسبه طلعت هاجر بطاقتها الخاصه بالسنتر بوينت .. قالت هيام بصوت واطي : ايهب عليك وتجمعين في ذا النقاط وكله من ملابس البزارين ..
هاجر: تلايطي..
الرجال قاعد يحاسب قالت هيام لأختها : اقول ورى ماتفجرين طاقاتك في عيالي رنا ورنين وشري لهم .. وانا اعطيك نص قيمة الأغراض ..
هاجر تاخذ الكيس: عاد من زين بناتك جرس المدرسه وجرس الكنيسه ...

طلعوا و(هيام): تقلعي ياقليلة الأدب تنطزين على بناتي ,,
هاجر: الله يهديك هذا اسامي ...
هيام: ويه .. صدق ماعندك ذوق ..اصبري اكمل القروب بسمي ريان وريمان وريمون ورزان ...
هاجر : حشى وش ذا احد داس على زر فيك .. وش تخربطين ...
هيام : تعالي بس اركبي السياره لاأتوطى في بطنك ...!


ركبواا السياره ..!
هيام للسايق ..: عبد الجبار ... روح عند ماكدونالز .. اخذ وجبه حق بيبي بعدين روح بيت .. اوكي

السايق: انشالله مدام ..!
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــ

نزلوا من السياره .. قدام بيت بوضاري.. الكبير الضخم .. يعني كان قصر مش بيت عادي .. ..وكل وحده شايله اكياسها ...
وكانت هاجر في الحديقه لما دق جوالها ... وابتسمت وهي تطلعه من الشنطه وفتحته : هلا بعمري وحياتي ... وقلبي هلا ...
اسامه : واحشتني اقسم بالله ..
اللتفتت عليها هيام : يلا ..
هاجر تأشر لها ادخلي ..: دقايق وجايه ..
دخلت هيام ..
وقفت هاجر عند مسبح كبير ...: طولت الغيبه ... اسامه .. ماصارت شغل ضحك : لايسمعك ابوي ... والله نتكفخ .. بدل ماتشجعيني على الشغل .. قاعده تحبطين عزومي ...
هاجر: والله لو ادري انها اسبوعين كان سافرت معك ...
اسامه:ماعليش حياتي هانت راح الكثير ومابقى الا القليل ...
هاجر : قل لي متى بتجي ...
اسامه : خلال ذا الأسبوع .. مااقدر احدد لك بالضبط أي يوم ....
تنرفزت هاجر: وشو ماتقدر تحدد لي ... اسامه لاتلعب بااعصابي ... الأسبوع اللي فات قلت لي نفس الحكي وبالنهايه ماجيت ..
اسامه ضحك : اعصابك ... هههههههههههه .. وش فيك تهورتي قمتي تصارخين ..
هاجر: بس كيفي ...!
اسامه : ايوووه اموووت على العصبي ..
هاجر : اكرهك ..
اسامه: كذابه ...
هاجر: مااكذب ..
اسامه : مع السلامه ...
هاجر: لحظه ..
اسامه: وش تبين ...
هاجربدلع: لاتسكر ..
اسامه : ماله داعي تحاكين واحد تكرهينه ...
هاجر: ياكرهك ... لاتصير بثر عاد ... بس وش اسوي ... والله ماعاد استحمل غيابك .............(وبكت)
اسامه : ياووويلي ... هويجر لاتبكين .. صدق يبي لك تكفيخ ...
هاجر: انا ما ابكي ...
اسامه : العبي على هندي ....
هاجر تبكي وتقوول :بايخه ...
اسامه : هجوور قلبي بسك بكي وربي تقطعين قلبي كذا وانا بعيد عنك ..ترى والله اتهور الحين ... وانتحر ....
هاجر باللهفه: بسم الله عليك ... ياجعل يومي قبل يومك .. ولااشوف فيك شرولامكروووه ....
اسامه ضحك : احبك وربي ...
هاجر : وانا احبك اكثر ..
اسامه: اخليك الحين ...
هاجر: انتبه لنفسك عدل .. وتدفى زين ... ولاتطالع بنات ...
اسامه ضحك : هههههههههههههههههه الأخيره سمحي لي .. تبين امشي وانا مغمض ...
هاجر معصبه : خييييييير ياطير ... شكل عيونك طايره بذا الشهب الي حولك .... اقوووول ..... لاتخليني اجيك اللحين اغتالك وارجع ...
اسامه بهمس: انتي تعالي الحين ونشوف مين يغتال الثاني ....
هاجر استحت : اسامه ... باي ...
اسامه : انا من مساع قايل مع السلامه ... بس انتي الي ماتبين تسكرين وش اسوي فيك ...
هاجر: كيفي الحين ابي اسكر ... مع السلامه ...
اسامه : الله معك فديتك ..

وقفلوا .. وطالعت هاجر الجوال ... بعدين ...مسحت دموعها ودخلت ....

ــــــــــــــــــــــــــــــ

وفي بيت كبير واكثر الأثاث خشب محفور .. كانت جالسه بنت أموره بشرتها بيضه .. وجها دائري وفيها غمازات ... عيونها واسعه ولونها عسلي فاتح ..
لابسه برمودا جنز فاتح .. وبلوزه برتقاليه رايقه طويله شوي ..
ورافعه شعرها الناعم بمشبك .. ومخليه خصلاتها المجنونه تنزل يمين وشمال ..
وفاتحه لاب توب قدامها ... ومنسجمه حدها فيه ...

جا لها شيبه .. ومتعكز بعصا كلها نقوش هنديه ..
الشيبه وباللهجه بدويه قح :
دانه يامال الذيابه اللي تعوي .. قومي الله يهداتس عيونتس مازرزرت وانتي مقابله ذا المأخوذ اللي قدامتس ...!

دانه بدون ماترفع عيونها عن الشاشه : يبه الله يخليك عطني دقايق والله خطوتين واخترق الموقع ..
>> هذا جدها احمد ابوحمدان اللي هي عايشه معه ..
ابوحمدان: وش موقعه وش خرابيطه .. قلت لتس قومي لاأكسره فوق راستس ..
ظلت ساكته شوي .. بعدين صوتت باأنتصار وهي تطامر من الكنب: سويتها .. وكسرت روسهم .. هيا ... هيا ....
الجد يهز راسه وهو يتحمد ...
وطبت من فوق الكنب وراحت طايره ولمته وباسته على راسه :وجهك خير علي ياأحلى حمود في الدنيا ..
ابوحمدان: استحي على وجهتس .. ياملعونة الخير .. اصغر عيالتس انا تقولي حمود ...

ضحكت وهي تصفق وتدور حوالينه: حمود وحماده .. حمود وحماده .. حمود ... انا مبسوطه والله وكسرت روسهم .. والله لاأوزع الكوكيز ببلاش ... واحرق بيناتهم حرق ..
رفع العصا ودق بها الأرض : يابنيه وقفي دوشتي راسي .. ووجع .. اهجدي ..
وقفت :وقفنـا .. واللحين قل لي يبه وش بغيت ..
ابوحمدان: ماأبي الا سلامتس .. عمك حمدان عازمنا على العشا ... عنده رجاجيل .. ويبيني اكون موجود ...
دانه: يابعد عمري يبه .. طيب روح .. انا بظل في البيت ..
بوحمدان:والله ماأروح .. الا انتي مرتكزه بعباتس قبلي بالسياره .. عنبوتس .. انتي ماتملين من البيت ...
دانه: انا عندي اشغالي .. وسع صدرك يبه ..
بوحمدان: وش اشغاله وانتي ماغير جالسه قبال ذا الجهاز .. والله ان عيونتس بتطلع من مكانها .. وبتقعد على ازراره ...
دانه رافعه حاجب:هاا حمود ... كنك جالس تطنز ..
بوحمدان:اقول لايكثر بس وعن البربره .. روحي اجهزي .. لاأحرمتس منه حريمة ابليس للجنه ..
دانه من غير نفس:انشالله يبه ..
وخذت الاب.. وراحت فوق .. عشان تجهز ...


دانه كالعاده قاعده تتضبط .. وهي مشغله اغاني على الاب توب ..
وتردد مع الأغنيه وترقص وتستهبل ...
شوي الا اسمعت صوت حد دخل الماسن ....
راحت وشافتها بنت عمها فهد .. خوله ..
على طول خوله ارسلت لها :هاي عووومري .. من زمان عنك ..
دانه:فكينا بس يالرومانصيه .. أي من زمان توني البارح .. تقطعت اصابعي ..وانا اهذر معك على الماسنجر ..
خوله:والله زمن اول الناس اذا اهذروا تروح اصواتهم .. اللحين تتقطع اصابعهم ..
دانه:تلايطي ... لاتتفلسفين .. الموهم خوختي ..بشوفك بيت عمي حمدان ...
خوله: وش عندكم بعد ..؟!
دانه :لابس بنروح نشأر عليهم ..>>>نشقر .. مسويه سوريه ..
خوله: والله بشوف هاجر اذا لسى مامشت .. لأنها بتروح .. بروح معها .. ونلتقي هونيك >> ذابحهم السوري خخخ ..
دانه : اوكي اتفقنا ..
خوله:برب
دانه:تقلعي اشوفك فيذاك ..
وقفلت وراحت تخلص ..


في بيت ابو ضاري ..
راحت خوله غرفة هاجر .. وطقت الباب ..
هاجر:ادخل ..
خوله وهي تدخل : هجور ..ابي اروح معك بيت عمي حمدان ..
هاجر تطالع نفسها بالمرايه وتحط روج : ياملاغتك ياخوله توك تقولين .. كم يبي لك وتجهزين ..
خوله: انـا تقريبا ً جاهزه ..بس بحط لي كحل وقلوس ..مابي اروح كذا محمصه والوع كبودهم ..
هاجر تطالع اختها ..خوله حلوه ونحيفه ..ملامحها ناعمه .. عيونها مش كبار ولا صغار ..بس اهدابها سوده وطويله ..
هاجر ابتسمت : خوول حبيبتي ,,أي محمصه .. ماشالله عيونك مكحله من غير شي ..
خوله مستحيه : ميغسي بو كو مدام ......
هاجر : واه ياقلبي بدينا في الفرنسي ..ماراح نخلص ..اقوول طسي .. بس قبل ماتروحين .. وش رايك في ستـايلي ...
خوله تطالع اختها ...احلاهم في البيت ..كل شي فيها حلووو ويفتن .. وفوق كل هذا شياكه واستايل بقووه ... لابسه تنوره لنص الساق مشجره ..ابيض وتركواز واسود ..وبلوزه ناعمه بيضه .. وحزام شنل اسود ..
وصندل وانتو بكرامه تركواز ..
والأكسسورات نفس الألوان .. وعيونها الواسعه الناعسه .. بارزتها بكحل سماوي داخل العين .. وعدسات ازرق .. والمسكره والروميل المتناسقه ..
طاااااااااالعه جنـــــــــــــــــان ...
خوله: ولك عين تسألين .... ماشالله انتي دووم توب في الكشخه .. وماأدري متى راح تعطيني دوره في المكياج حضرتك ..
هاجر بغرور: هه ,, اذا تبين اعطيك دوره .. العربون يكون خمس الاف .. واذا كملنـا الأسبوعين تدفعين بعد ثلاث الاف ..
خوله : ليش عاد .. جويل على غفله اللي بتعلمنـي .. ماكثر الله الا من هالمشاغل .. واي مشغل بروح له بيقولي حاضر ولبيـــــــــه ....
هاجر تتعطر .. بعطر (فلور باي قوتشي) : خوله لك عشر دقايق ..اذا ماخلصتي وانقلعتي .. ,والله بمشي .......!!
خوله بسرعه انحاشت من الغرفه : دقااايق .. حسبي عليك ...
..................................................

وفي بيت ابو اسامه ..
كانوا جالسين في الصاله .. هاجر وخوله وغاده وملاك ..
هاجر : والله ماناقصنـا الا تجي هيوم .. وفاتن الدبه .. وشيمـاء المختفيه ..
ملاك : شيووم عندها مناوبه الدافوره في المستشفى .. وفاتن وينا وينها .. مسكينه هي بالخبر بعيد عنـا ..
خوله : الا دوينه .. ,وش فيها الى الآن ماجات ..
الا بدخلت دانه ..وهي تفسخ الشيله : هاااااااااي صبـــــــــــــــايا ..
هاجر : اذا طريت الكلب ولم له العصا ...
دانه : ويه سليمه تصكج على قولت اخوانا الكويتين .. ماتعرفين تقولين كلام زين ...
خوله : اذا طريت الحصان ولم له العنـان ..
ملاك : والله اذا طريت القط جاك ينط ...
غاده : ليتنا بس طارين مليون كان ابرك ..
دانه : مالت على البمبر اللحين .. المليون احسن مني ..
وجااات تسلم عليهم .....
هاجر وهي تضحك ومبسوطه بشوفت دانه ..الي تعزها مره وتحبها باشكل مميز : بـالأحضان .. بالأحضان ياسلفتي العزيزه ..
دانه : وع .. اموت ولا أصير سلفتس ..>>> متأثره باسلوب جدها ..
تبيني آخذ غيثوه ذا الغثيث وابتلس به (ابتلش به)
غاده : ويه .. دوينه عدلي حنكك .. وراك قلبتي ..قمتي تسوسين علينا ..
البنات يضحكوون ...
دانه : لاتلوميني .. والله مأثر بي حمود ..
غاده : وش حمود بعد ؟!!!
هاجر : بلاك ماعرفتي من حمود .. هذا الباشا الكبير .. ابوي احمد ..
غاده تضحك : دانوه ياللي ماتستحين .. اللحين ابوي احمد تقولي له حمود .. انتي ماحد سلم من لسانك ابد ..
كانوا جالسين .. ودانه واقفه قدام مرايـا كبيره .. وتنفض في شعرها بيدها .. وتتضبط : ويه فديته .عين السيح حمود .. اقسم بالله انه صديقي الصدوق .. اصلا ً هذا حبي الاول والأخير .. ومستحيل يزعل مني .. واصلا ً هذا لاينافي الأحترام ..لأني ادلعووه .. وادللووه ..
خوله : يمه منك .. والله انا من احترامي لبوي احمد .. ماعرف اتكلم وهو موجود .. وحتى لوتكلمت اتنافض ..
جلست دانه وحطت رجل على رجل : ليش شايفه ابوي احمد يعض ..!
ملاك: وانتي ماعندك اسلوب افضل للتعبير ..
دانه : لا .. هذا اسلــــــوبي ..
بعدين اللتفتت على هاجر : هويجر .. يامال الحكه في جلدك وراك معطتني بلوك على الأيميل ..ماكله حلالك ولا مطيحه مع رجالك ..
هاجر .: ياحمـــــــاره ...عساك الأمراض المتلاحقه قبل تطيحين مع رجالي ..
كلهم ماتوا ضحك ..
دانه :وع .. من زينه عاد ..الله يمليك من بركاته ..ماقلتي لي وراتس معطتني بلوك.. لاتخليني احطك في بالي .. والله لااخترق ايميلتس .. واسرق كل الأيميلات اللي فيه .. ووزعها على شااتات ثلاثين موقع .. واخليتس عبرتا ً لمن اعتبر ..
هاجر بنص عيون : والله بلشه .. بعد انا وصاكتك بلوك.. الا تفتحينه ..بعد ماتدرين يمكن عندي ظروف خاصه ..
دانه : وي عشتوا .. كان حطيتي بالخارج .. الا بلوك .. واسلوب خايس يغث ..
هاجر وهي ترفع حاجبها وتنزله : واذا كان عندي اجتماع خاص على الماسن مع بو العيال ..
دانه : ويه هذا اللي بتجلطني ... اللحين و انتي مع حلايا التمساح حقك .. ورى تسولفون على الماس .. لايكون صابكم خفاف بس ..
هاجر :اللحين حبة عيني تمساح يالسحليه .. اسحبيها لا أقوم
اسحبك في البلاط ..
خوله لدانه : اصلك مانتي عارفه انوو أسامه اللحين مسافر .. وعنده شغل في برلين .. صار له اسبوعين ..
دانه : الله .. الله .. اللحين حبيب القلب مسافر له اسبوعين .. وهويجر ماحطوها في قائمة الوفيات ,, معجزه صراحه ..!!
جا فارس ولـد غاده .....
كان مملوح وملامحه مخططه .. وصغيره ولونه حنطي ..
دانه شهقت : يمه قلبي .. خطيبي العزيز هنا .. وراك ماستقبلتني عند الباب ..
فارس يناظرها بزعل : دندون انا ماأبي اكلمك زعلان عليك .. وخري عني ..
دانه : فروس حبيبي .. والله مانسيت الألعاب اللي تبيهم بس قلت بجمعهم كلهم بعدين ارسلهم لك على الأيميل ..
فارس : لاتكذبين علي .. والله امس كله وانا ادخل واطلع على الأيميل .. لأنك قايله بترسلينهم لي العصر .. على الأقل كان ارسلتي لي اللي عندك ..
قامت وانبطت جبهته باأصبعها : السموحه الشيخ .. جب جهازك واحط لك كل شي تبيه ..
فارس توسعت عيونه وبفرح : والله .... يعني جهازك معك ..؟!!
دانه ببتسامة مكر : افااا عليك .. اذا كانت هاجر تقدر تطلع من غير شنطه .. انا اقدر اطلع من غير لاب توبي .. وجايبت لك بعد لعبة luxor 4 .. كله لعيونك يابعدي ..
فارس رااح طيران عشان يجيب جهازه ..

ملاك: والله معطه المبزره وجه انتي ..
دانه : لاتقولين عن خطيبي مبزره .. لاأفقع وجهك ..
غاده : والله كان زين دندون .. تاخذين فارس .. نملك عليكم .. وتربينه انتي وتذاكرين له .. واذا كبر تزوجوا ..
دانه تفكر : والله مهب شينه ...ويصير زوجي هالأطخم ..
ملاك: لو تطيرين السما وترجعين تحبين الأرض .. ماراح ياخذك الا أخوي ..
دانه : وع لاتفاولين علي .. من زين اخوتس .. حلايا شرحبيل اللي مع السنـافر ..
كلهم ضحكوا ..
هاجر : والله انك مب كفو ..اصلا ً غيث مزيون وش حلاته ..وتراه اخوي فديته >> من الرضاع لانوو ام ضاري مرضعه غيث مع ضاري
ومـاأسمح لك تغلطين عليه .. ويكفي انه شبيه بوعيالي ..
دانه : اصلا ً من قرادة خالتي ام ضاري انها رضعت ذا الأشكال ..
غاده : دانه .. والله ماألومك .. هو غيث عليه من ثقالة الدم ..والبرود ..بس والله فيه حسنـات ..واذا كان رايق والله يصير وش حليله ..
دانه : أي حسنات واي بطيخ .. هذا ابوي احمد يقول بتتعودين على اطبـاعه .. انـا من اشوفه اشوفه رافع خشمه وزين مايصقع الثريا .. ومعقد ذا الحواجب .. ناوين تجيبون لي الأمراض النفسيه اذا خذته ..
جات ام اسامه .. واسكتوا البنات عن الحش ..
وقامت دانه وسلمت عليها ..
ام اسامه وهي تبووس دانه بشوق : هلا بـالغاليه .. هلا ,, وراك ماتنشافين الله يهديك ..
دانه : والله تعرفين ياخالتي .. دوامات الجامعه .. وشوي عندي لخبطه في جدول المحاضرات ..
ام اسامه : الله يعينك يابنيتي ..
وجلســـــــــــــــــــــــــوا
خوله وهي تخبط دانه بكوعها وبهمس : جدول محاضراتك ... ولا الهكر اللي ذابحك .. وانتي تدمرين في مواقع خلق الله ..
دانه تدق خوله بكوعها زين ماكسرت لها ضلع :انطمـــــــــــــي ...
وتلتفت على ام اسامه : خالتي وش تشربين فديتك ..شاهي ولا قهوه.. ولاتبين كركدين ..
ام اسامه:والله كني ابي فنجال قهوه اقند راسي به ..
هاجر اللي تصير ام اسامه ام زوجها : يمه بسك من القهوه .. والله مو زين كذا ..
ام اسامه : والله ماأقدر اخليها ياهجور .. صرت مدمنه بالنمره والأستمـاره ..
ملاك :ان كان غيث بيهد الدخان امي بتهد القهوه ..
دانه تصب القهوه وفي نفسها : وع بعد يدخن الله يعين ..
ومدت الفنجال لأم اسامه : سمي خالتي .. فليها بس .. ماعليك منهم .. هويجر مسويه الناصح الرسمي .. والا الطب البديل .. خليها تعلم نفسها .. لاتنقلب علينا سوده .. من كثر ماتشرب قهوه تركيه ..
ام اسامه : عاد انا محذرتها من القهوه السوده .. بس هي الله يهديها ماتسمع الحكي ..
هاجر : شف من ينصح بس ..!
طبعا ً هاجر كل بيت اهل زوجها يموتون عليها .. ومطيحين معها الميانه لأقصى درجه ..
ام اسامه : ها هجور .. متى بيجي ولدنا من السفر ..
هاجر بعصبيه : والله ان كانه علمك يمه .. علمني ..
ضحكت غاده : حبيبتي هاجر اعصابك .. شكل الشوق عامل عمايله فيك ..
ملاك بمزح: ايه اكيد .. حبيب القلب مازولا بعيد .. اكيد الأعصاب تعبانه ..
هاجر : اكلي تبن ..!!!
ضحكوا عليهااا ..
ام اسامه : اقول اسكتوا عن ابنيتي .. ليتكم كلكم تحبون رجالكم كثر ماتحب هاجر اسامه ..
غاده : والله احب رجلي .. بس مش مطفوقه مثل هويجر ...
ملاك : وحنا لسى ماجربنــــــــــــا .. بس ماأتوقع بصير مع رجلي .. قيس وليلى .. زي اسامه وهاجر ..
رن تلفون البيت ...
قامت غاده وردت : الو
المتصل : هلا غدو .. حيالله ذا الصوت ..
غاده شهقت وبفرح : هلاااا .. حيالله الغالي .. تونا نطريك ...
اسامه : اكيد تحشون ...
غاده : لا نحش .. والله كان يغتالونا بعض الناس ..
اسامه يضحك : اجل اكيد هجور عندكم ,,
غاده : أي هذه ... تبصبص بعيونها .. اكيد عرفت انك انت المتصل ..
اسامه : فديتها بعد تسبدي والله ...
غاده : اقول تراك حومت تسبدي انت معها ..
هاجر : واه ياقلبي .. قاعده تكلم قمر هالكون .. وتقول حامت تسبدها .. ماأدري اقوم امردغك عشان تعرفين حوممت الكبد كيف ؟
اسامه : ياربي يصبرني .. وانا اسمع ذا الصوت ...
غاده : ياليل البعارين .. اللحين انت مكلم في بيتنا .. يعني ماتبي مرتك .. من تبي ..؟
اسامه : والله كنت بطمن عليكم .. بس بما اني تطمنت عليكم .. ممكن تعطيني هاجر ..
غاده : هين يالتمساح .. مع السلامه .. خلني انادي لك سحليتك ..
تناظر هاجر : قومي ياحرمه المصون .. يبي يحاكيك ..
قامت هاجر خذت السماعه .. وحطتها على أذنها
والأنظار كلها متجهه عليها ..يبون يسمعونها وش بتقول ..
هاجر وهي رافعه حاجب وتناظرهم : حبيبي .. بكلمك من السماعه الثانيه .. ماعرف اقول شي وعيون العواذل حولي ..
اسامه : اوكي قلبي ..
وقفلت .. ,حركت حواجبها وهي تبتسم : استأذن دقايق وجايه ..
كلهم : مااالت عليك .. يالدبه ..
وراحت دخلت في غرفة الجلوس بعيده عنهم ورفعت السماعه وبهمس : هلا حياتي ..
اسامه : اخبارك يابعدهم ..
هاجر: زفت وانت بعيد عني..
اسامه : وش اسووي قلبو ....
بعدين سكت شوي وحب يغير الموضوع : اشوفك جايه بيتنــــــــــــا ,, وش عندك ..
هاجر : وش اسووي طفشت .. وحبيت اغير جوو .. وبعدين عند ابوي حمدان عشى .. ومجتمعين البنات .. وقلت اجي ..
اسامه :: عساك مبسووطه معهم ..؟
هاجر :يعني .. ماشي الحال ..
اسامه : طيب انتي وسعي صدرك الله يهديك .. والله حالي مو احسن منك .. يالدبه والله واحشتني ..
بعدين قال : طيب بتضلين تنامين في بيتنا .. ولا بتروحين بيت اهلك ..
هاجر : لاهنا ولاهناك ..الليوم بروح بيتنا وبنام هناك (طبعا ً اسامه وهاجر عندهم فيلا كبيره تجنن عايشين فيها اللحالهم ..بس عندهم في الملحق واحد مزارع اسمه ابو ابراهيم وزوجته )
اسامه : وش يوديك تنامين لحالك ؟!!!
هاجر : بس اشتقت لبيتي .. وثانيا ً ابو ابراهيم وحرمته هناك .. ماني لحالي ..
اسـامه : اوكي على راحتك .. بس انتبهي لنفسك زين وقفلي الأبواب ..
هاجر: اوكي قلبي ... اخليك اللحين .. لا أتأخر على البنات .. ويقلبوها تريقه علي ..
اسامه : توصين شي فديتك ...؟
هاجر: سلامتك ....وبوسه ..
اسامه باسها من التلفون : احلى بوسه لأحلى زوجه في الدنيا..
هاجر : أحبـك ..
اسامه : وانـ ــــا أحبك ..
وقفلـــــــــــــــــــــــوا ..

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 24-11-2018, 07:55 PM
EMAN.Y EMAN.Y غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: بعد غياب ثمان سنوات " رواية لا تحسب الي جرالي بالهوى كسره "تعود من جديد


الجزء الثاني
وفي امريكا وفي شقه في ولاية فلوريدا ..
ضاري توه جالس من النوم ... بعد مالجوال فضت بطريته .. وهو يرن للمنبـه .. وضاري يحطه على (غفوه)...

قام طلع الصاله ... شعره صاير حوسه .. ويطالع بنص عيون ..:
غيوث وش مسوي لنا فطور الليوم ..
غيث يصب في كاسات الأندومي مويه : اندومي ..!! بالدجاج ..
ضاري بوجه واحد بيستفرغ : الله يحوم كبدك .. والله بيستوي دود في بطني من كثر ماآكل أندومي .... عـــــاد على الصبح ..!!!
غيث: لايكون انا حرمتك وانا ماأدري ... وش رايك تبيني اسوي لك شكشوكه ولا أومليت .. ولا وش رايك احط لك شنقليش ومش ..
ضاري : تطنز ياحلايا البطه .. امس يوم الفطور علي .. ماكني مسوي لك بيض مسلوق .. لا ولافهم لك في سندويش ..وحاط لك شطه ...
غيث: طس بس هنـاك ... البيض خلص والجود من الموجود ...تبي ولاذبه في زباله ..
ضاري ومعدته تطلع اصوات : لاحرام تبينا ننمحق .. ارمي النعمه في زباله ..
وراح تغسل وجا ياكل .. وهو يحوس ويجهز كتب الجامعه ..
غيث كان مشغل التلفزيون .. وماسك الرموت : ضروي الله يعافيك .. ببسي ولاكولا من الثلاجه ...
جاب ضاري علبتين وجلس ..: تصدق غيوث .. لازم اذا رجعنا للسعوديه نسوي غسيل معده .. ياخي اشتقت للحنيني والمرقوق .. والعصيد والهريس ...
غيث باتستهزاء : الأخ نفاس وانا ماأدري ..
ضاري : والله اذا اني بصير نفاس .. وبيجيبون لي ذا الأكلات .. ياحييييه ..!!!!
غيث :والله انا ودي بمندي ابو مشاري في الأستراحه ...
ضاري : ياويل حالي .. والله من زمان عن الشله ..
غيث : مابقى الا القليل .. ونرجع وانشالله بشهادات ترفع الراس ..
ضاري : ايه وتتزوج انت بنت العم ..ونفرح فيك ...
غيث مستاء : الله يغثك على ذا الطاري من صباح الله خير ..
ضاري وهو يضحك : انا ماأدري وش هولا انت تتضايق كذا .. المفروض تفرح بيعرسونك ..طقطقه ووناسه .. ويصير عندك حرمه .. شريكة الحياه .. والمنزل .. والفراش ...
غيث : ورى ماتتزوجها انت أجل ..
ضاري : اقول لايكثر بس البنيه مسمينها لك .. من يوم كانت نونو ...تبيني اجي اللحين أخطبها ..
غيث : عادي انا متنازل عنها لك ...
ضاري : هي انت ياقليل الخاتمه ..لايسمعك عمي .. والله يذبحك زي خروف العيد ...
غيث : تصدق ضروي ..انا ودي اكمل دكتوراه .. بس عشان اطول المده .. ماتدري وش يصير .. الوكاد تتفركش ذا الزواجه ..
ضاري : الله يكافينا الشر .. لاتفاول بالشينه ..وش قصدك .. حد يموت مثلا ً منكم ..لأن دامكم على وجه الأرض مافي فكه ..
غيث : ابي افهم القلب ذا .. مـاحد عليه منه ..يختار مايختار .. هم اللي يختارون ..
ضاري : عاد ا نت الله يهداك .. اختيارك مثل وجهك ... رايح تحب لي وحده من النت ..ملتقي بها في منتدى ... لاعمرك شفتها ولاسمعت صوتها ..
غيث : ماله داعي اشوفها او اسمع صوتها ..هذا ان دل على اخلاقها .. وان حبنا شريف وعفيف ..
ضاري : يابوي حتى لو... انت وشلون بتوصل لها .. وش بتقول لأهلك ,, واهلها .. لاتستبعد اذا اهلها ذبحوها ... تبي انت تجني على البنت ...
غيث : انا لوعندي مجال اخطبها ... ولا اهلك ذا المعقدين عطوني الفرصه .. انا باللقى حل .. بس الأبواب مسكره في وجهي ..
ضاري : ماتدري وش الخيره فيه غيوث .. واللحين قم لانتأخر .. ترى اول محاضره عند الدكتور ابوكرشه ..
غيث يضحك : لايسمعك والله يسقطك في الماده ..
ضاري قام للغرفه عشان يبدل : ماختقيت الا به .. حلايا الفقمـه ...
غيث يضحك ويحمد ربه ان ضاري معه ويخفف عنه ..

.................................................. .............................
.................................................. .............................

هاجر جات في بيتها .. وحسته فاضي وبارد من غير اسامه ..
شغلت التلفزيون عشان يطلع صوت .. والأنوار الصفره ...
وراحت عند حوض السمك الكبير ..
وطلت تناظر فيه ... هديه اسامه في عيد الحب ... وكان مسمي كل سمكه اسم .. (الحب ..... الشوق .... الوله ....العشق .... الهيام ................وسمك كثير ... الوانها تجنن ..)
ظلت تناظرها وابتسمت ..
بعدين فتحته .. وحطت لهم أكل ,,,
وظلت تناظرهم وهم ياكلون .. : منك لله ياأم ابراهيم .. شكلك الليوم ماحطيتي لهم أكل ...
بعدين راحت صعدت فوق .. وفتحت باب غرفتها .. وفتحت الأنوار ..
وشمت ريحتها بشوق .. كلها عطور ...
وبعدين راحت عند الشماعه ... اللي معلق عليها ثوب اسامه ..وخذته واحضنته .. وشمت العطر اللي فيه ..
( اشتقت لك ياقلبي .... اشتقت لك حييييييل )

***********************

وفي ثاني يوم ... صحت هاجر من النوم .. وخذت لها دووش .. ولبست برموده اسك لنص الساق ابيض .. وبلوزه قطنيه طويله حمراء .. قصة الصدر وسيعه ... واقصر من الربع كم .. وستشورت شعرها ورفعته .. وحطت قلوس وردي وكحل اسود ... وتعطرت .. واللبست وانتوا بكرامه شبشب احمر ..
ونزلت ..
تحس براحه نفسيه في مملكتها الخاصه ..
دخلت المطبخ ..وسوت لها قهوه تركيه .. وسوت توست بالجبن والمربى ..
وكانت تصب القهوه التركيه في الكوب وهي تتصل على اسامه ..
وهو مايرد .. ودقت مره ثانيه ومايرد ..
وش عنده نايم .. الى الآن ..
خذت فطورها وراحت الصاله .. وشغلت التلفزيون وحطت على (mbc) صباح الخير ياعرب ... كانت تحب البرامج اللي من النوع هذا ..
وظلت تتابع فيه وكل شوي تدق على اسامه ...
وش عنده ذا .. ليه مايرد اقلقني ..!
فتح الباب .. ,وهي كانت توها تدق على اسامه من جديد .. ومن غير ماترفع راسها عن الجوال : ام ابراهيم الله يعافيك .. في ملابس فوق نزليها عشان تغسلينها .. ونـــ ........
وقطعت كلامها وهي تسمع نغمة الجوال من الشخص الجاي :
شكثر مشتاق لوتدري ..
شكثر مشتاق ياعمري ..
ابوس عيونك الحلوه ..
واضم صدرك على صدري
انتظرت هوااي ... اشوفك جاااي ...
...
التفتت بكل عنف ناح الصوت ... وبصدمه وشوق .. وحب ... تناظر ..
طوويل .. كتوفه عريضه ... وسيم .. جذاب بشكل ... ملامحه حاده وقويه ... خشمه طوويل ,... عيونه واثقه .. نظرته تفتن ...
دقنه خفيف ..
شياكه كاعادته ... بنطلون جينز .. وقميص ابيض .. وشايل جكت جلد على ذراعه ..
ابتسامته ماتقاومها ...
شهقت وهي تقووم .. ,تركض ناحه .. وطبت في حضنه : يالخاين ليه ماقلت لي انك بتجي .. اشتقت لك .. اشتقت لك موووووووت ....
ضمها لصدره ... حس كأنها ضايعه عنه من زمان ... ويبي يخفيها في صدره عشان ماتضيع منه من جديد ..
مسح شعرها بخده ..: حبيت اخليها مفاجأه على الله تعجبك ..!!
رفعت راسها .. وقامت تناظر فيه ..وهي معلقه يدينها في رقبته ..وابتسمت : وشلون ماتعجبني .. والله احس الروح ردت من جديد ...
اسامه ماقاوم نظراتها .. وبـــــــــــــــــــاسها ..>>>> ياعيني
هاجر بعدت عنه وهي مورده خدودها ...
وتبي تضيع السالفه : شرايك اروح اجهز لك حمام ...
اسامه يضحك : وانتي لين الحين تستحين ..؟!!! صااار لنا سنتين ونص ...
ضحكت : ياولدي .. ماأدري شلون احس من زمان ماشفتك ...فاحاسه اني مستحيه منك ...
بعدين جات مسكت يده ..وخذته عند الكنب وجلسته ..:
تفضل اكل توست ,,, شكلك جايع ..
اسامه : والله كنك تدرين .. ماكلت الا سندويشه في الطياره تقطع الرزق ...
خذ له قطعه .. وهو ياكل فيها .. ,هاجر تناظر فيه ...وشكله دايخ ..
وخذ قهوتها بيشرب منها ..
وخذتها منه : لا يابعدي انت يبي لك نومه .. ذي تطير النوم منك ..
طالعها بخبث : ومن قال لك اني ابنـــــام ..
ارتبكت هاجر من نظراته وبدلع : اسامه .. وبعدين معك .. وش عندك اليوم ..؟!!!

استرخى على الكنب ..: ماعندي الا الخير .. بس مشتاق لك ولا ابي انام ..
قامت : اوكي لاتنام .. كيفك .. انا بجهز لك البانيووو ..
مسك يدها وباسها ... : امووووت على السنع ..
سحبت يدها .. وانبطت جبهته باصبعها ...:
يالـه لك عشر دقايق .. اذا ماجيت .. بسرب المويه من البانيووو .. واسبح زي سائر الخلق ..
ضحك : ايه هذا هجور الطبيعيه .. اما اللي تستحي مساع مبدله ..
وراحت
.........................................
جهزت الحمام .. على طريقتها اللي يحبها اسامه .... ملت البانيو مويه دافيه .. وحطت فيه رغوه ريحتها ناعمه .. وشغلت النور الأصفر ..
وشموع نكتار في كل مكان ..
وجلست في حافة البانيو .. تحرك المويه بيدها .. وسرحانه .. تحس الأرض مو شايلتها .. الا بدخلة اسامه عليها ..
دخل وشاف البنت مفهيه ..
ابتسم وهو يقرب منها ..
وانحنى عن اذنها وهمس : بصراحه المكان رايق .. بس ماتكمل رواقته الا بالحلو .. يبقى معي ..
اللتفتت ورفعت حاجب وهي تطالعه .. لاف منشفه على خصره وطالع شكله خطير ..: لاشكرا ً توني متحممه ..
اسامه : عادي زيادة الخير خيرين ..
هاجر بعناد : مابي .. مالي خلق ..
اسامه ببرود : مو على كيفك ..
هاجر بتطلع رايحه عند الباب تبي تهرب : بطلع ابي اجهز لك خووش بجامه ..
مسكها وخذها في حضنه : يالطعسه خلك معي ...
هاجر تتفلت منه : ماابي اسوم ... خلني اطلع ..
شالها كنها طفله صغيره .. وهي تضحك وترفس برجولها : لا اسامه .. تكفى .. والله توني مسشوره شعري ..
اسامه حطها في المويه : عادي سشوريه من جديد وش وراك ..
هاجر نفضت راسها من المويه : يالنذل .. والله مو مستعده ..
طالع ملابسها اللي لصقت فيها من المويه .. وبجرأته اللي تثير هاجر : عادي حبيبتي .. استعدي وانتي في الموويه ........................!!!

.................................................
وفي شقة الشباب في فلوريدا ..
رن الجرس .. ضاري يجلي الصحون .. : غيوث افتح الباب .. البيتزا وصلت ..
غيث فتح الباب وخذ البيتزا .. وعطى الرجال الفلوس ..وسكر .. وقام يشمشم الكرتون .. :ضروي لك دقيقتين .. اذا ماجيت ماراح تلقى لك ولاقطعه ..
رن جوال غيث رد : هلا .. وغلاااا .. حيالله العضيد ..
اسامه : يحيك ربي .. اخبارك يالطعس ..
غيث : والله ماشي الحال .. الحمدلله عايشين ..
اسامه : عايشين ولا مسربتين .. انت و التمساح اللي معك ..
جا ضاري : من ذا الغثيث اللي داق وقت الأكل ..
اسامه : ياشين ذا الصوت .. وش يبي ضويري .. ناشب ...
غيث يضحك : واه ياقلبي فديت ذا النشبه انا .. اصلا ً انا من غير ذا النشبه ماأقدر اعيش ..
ضاري يفتح البيتزا : اكيد اللي يكلمك نسيب الغفله (اوسيم)
غيث: سمعت وش يقول عنك اسامه ..
اسامه : سمعت .. يامال الحكه في جلده .. عطني خلني اكلمه واهوشه ..
غيث يعطي السماعه لضاري ..
ضاري خذ الجوال وياكل باليد الثانيه ..: اهلين صهري .. شو اخبارك انشالله منيح ..
اسامه : اقول عدل حنكك ..يعني تتكلم سوري مع وجهك ..
ضاري : يابثارتك ياأخي .. خلنا ننوع في الثقافات واللهجات ..
اسامه : خل الثقافه لأهلها يابعدي ..
وبعدين قال : وش قاعد تاكل مو عارف تتكلم ووجع ..
ضاري : بيتزا يحبها قلبك .. وحقك فيه العافيه
اسامه : يعافيك واشبع بها .. انا مسويه لي هجور خووش عشى ..
ضاري : وي عشتوا .. ومتى رجعت من برلين ... تراها كلتنا مرتك ..
اسامه يضحك : ليه كلتك ..؟!
ضاري : من تدق علينا انا والمزيون اللي جنبي ..بدل ماتسولف عن شوقها لنا .. تسولف عن شوقها لك ..حتى والله تحمست قلت ابعرس .. يمكن القى حد يتلهف علي مثلها..
اسامه : اقول احلم على قدك ..لو ترقى السما وتحب الأرض .. زوجتك ماراح تحبك مثل ماهاجر تحبني ..
ضاري: وع .. والله مصدقين نفسهم روميو وجولييت ..
اسامه كان حاط سبيكر .. وسمعت هاجر وش يقول اخوها وخذت الجوال : كنك تطنز ضرووي ..!!!!!!!
ضاري : بسم الله الرحمن الرحيم .. من وين طلعتي انتي ..
هاجر بغباء : ماأدري بس اسامه حك خاتمه ..يمكني طلعت منه ..
ضاري : تستهبلين انتي ووجهك ..
هاجر : لا أحاول ..
ضاري: اخبارك يالدووبه .. والله اشتقت لك مووت ..
هاجر : وانا اشتقت لك .. يالله ترى مصختوها .. ماصارت دراسه ..
ضاري كان حاط سبيكر .. وسمعها غيث اللي يصير اخوها وحماها في نفس الوقت .. خذ الجوال : وش عندك تبين تخربينا يالفاشله ..
هاجر : ماتخرب الا حالك يالمغرور .. انت خربان بدون شي ..
غيث : اقول لايكثر .. انتي مع رجلك وش تبون مزعجينا ومو مخلينا نذاكر ..
هااجر باللسانه : ووووي عشتوااا ..... يابتاعين المذاكره .. لاتخليني اصدق .. ترى انا ينقص علي ...
بعدين ضحت بسخريه :هاه .. قل غير ذا الحكي يابعدي ..
غيث: ول .. ول .. هدت علي شريطها ..اللهم ياكافي ...
اسامه : أي .. اذا كنت ريحا ً فقد واجهت اعصارا ً .. واذا كنت غيثا ً فقد واجهت هاجرا ً ..
ضاري يضحك : أي مايجيبونها الا حريمها ..وخصوصا ً اذا كانوا من عيال فهد ..
هاجر : أي واللحين قولوا لنا متى العوده ...
غيث : والله ماباقي الا شهرين ..ونكون عندكم ..
هاجر : الله يجيبكم بالسلامه .. وهالله الله بالهدايه الزينه ..
اسامه : أي لاتنسونا بالمسابيح .. والمساويك ..
ضاري : الله يخلف على امك .. شايفنا حجاج .. والا بنجيكم من العمره ...
اسامه : الموهم عاد ..جيبوا اللي قلت لكم .. حتى لو من الهونولولو ..
ضاري يجاريه : ايه ابشر ماطلبت شي يالنسيب ..
اسامه : جعل عمرك طويل يابوفهد ..ماتقصر ..
ضاري : والله وسعتوا صدورنا بذا المكالمه فديتكم .. الله يوسع صدوركم بشوفة الذريه الصالحه ..
هاجر واسامه بصوت واجد : آميييييييييين ...
وخلصوا من المكالمـــــــــه وقفلوا ...



هاجر كانت جالسه ... على كرسي قريب من المسبح المليان ..
وكانت تطالع فيه وسرحانه ..
ولا حاسه بأي شي حولهااا ...
كانت تتخيل ..
ضحكات اطفال ...
واسامه يسبح في المسبح ...
ويرش مويه على ولد وبنت حلوين .. وصغيرات وشعورهم .. مبلله ...
وهي تضحك ومبسوطه ..
كان الوضع حلووو .. وريحة الباربكيوو .. ماليه المكان ...
- ماما انـ ـــــا جوعان ...
- دقايق ياماما .. ابدل لك اول انت وجنا بعدين .. ناكل احلى عشى ..
بنوته صغيره : ماما ثعري صار بارد .. لبثيني ثيابي ..
تضمها : فديتك ياقلبي .. تبردين وحضن ماما موجود ...
اسامه يمزح : وانا ياماما بدلي لي معهم ثيابي كلها ماي ..
تضحك : ياحليلكم ياعيالي .. صرتوا ثلاثه .. وابوكم .. هو الجعده .. هو اخوكم الصغير ,,,,
ويضحكون كلهم ....

حست هاجر ان يد حنونه .. جلست على راسها ... وصحتها من الحلم الحلو .. وصوت دافي :
يافديت كل دمعه تنزل على خدك الحلو .. ادفع عمري لكل دمعه .. بس ماأشوفها تنزل بالحزن ذا كلـه ..
هاجر تمسح دموعها و كأنها خافت انه كشفها في ذي الحاله ...:
ومن قال اني ابكي ..؟! ....... ليش تحب تطلع علي اشاعات ..
جثى على الأرض قدامها ومسك يدينها .. وباسهم ... : هاجر يابعد عمري انتي .. اذا كنتي تحبيني لاتسوين في نفسك كذا ..
غمضت عيونها ورفعت راسها : اسامه انت وش ذنبك تنحرم من العيال ...
اسامه : انتي عندي عن مليون ورع..
بعدين ابتسم وبمزح : ولا قصدك من هالحركات .. تبيني اتزوج عليك .. واخلف من وحده ثانيه ..
على طول افتحت عيونها وادفعته بيدينها :
والله اقتلك انت معها .. أي والله ... ماباقي الا تاخذ ذا الخايسه علي ....
ضحك اسامه : ول .. اللي يشوفك شايفتها والا شامتها .. على طول خايسه .. حكم غيابي ... على هالمسكينه ...
هاجر تنرفزت : وسكينه في قلبهاااا .. قول آمين ..
اسامه يضحك .. يعرف كيف يطلع هاجر من اللي هي فيه ... وبسهوله وسلاسه .. : يمه منك .. وش فيك قمتي تدعين مثل العجايز .. كل هذا غيره من زوجتي الثانيه ...
قامت هاجر وهي معصبه حدها ... وكان اسامه قريب من المسبح .. وهو ميت ضحك عليها ..: يمـــــــه ... هاجر .. طلع لك قرون ...
هاجر بكل قوتها دفته في المسبح .. وهي تقول : قرون اللي تنطحها بنت اللذين ..
اسامه تفاجأ بحركتها .. وطلع راسه من الماء وهو يطلع المويه من فمه .. وطالعها : يالدووبه .. الماي بارد ..
مدت لسانها .... وبترفع وغرور : انت اللي نرفزتني ...
اسامه : قد هالحركه هويجر ...
رفعت حواجبها وهي متكتفه : قدها وقدود .. عندك راي ثاني ..
مسك رجلها .. وسحبها وهي مو منتبهه .. شهقت وهي تطيح في المسبح .. ورفعت راسها وهي تشوهق : برد يالنذل .....
رفع حاجب : مين النذل ...
هاجر : انت اللي بديت ..
اسامه : كنت امزح معك .. يالدايخه .. انا اقدر اتزوج عليك ..ولا أشوف بنت غيرك ...
ابتسمت وبنص عيون : ادري ...
رش الماي في وجهها : اجل وراك خليتينا نسبح فيذا البرد ...
هاجر: لتجديد النفسيه ...
اسامه يروح ناحية الحافه : وعساها تجددت ...
هاجر : مررررررررره ...
طلع اسامه .. من المسبح .. وساعدها انها تطلع .. وكانت ترتجف لأن الجو بارد .. وبداية دخول الشتا ..
وكان في غرفه قريبه في اغراض السباحه ... بسرعه اسامه خذ روب .. ,وجاب روب ثاني .. جا وحطه على هاجر ولفها به ..
طالعته كانت تجنن .. واثر المويه في شعرها وعيونها ..مخليتها تفتن ..
همست : اسوم .. الله يخليك لي .. ولايحرمني منك ..
اسامه بهمس : ولايحرمني منك يابعدهم ...

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 24-11-2018, 07:57 PM
EMAN.Y EMAN.Y غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: بعد غياب ثمان سنوات " رواية لا تحسب الي جرالي بالهوى كسره "تعود من جديد


البارت الثالث




غيث جالس عند الاب توب .. وكان يصمم في الفوتشوب .. وكان ينتظر سديم تدخل في الماسنجر ..



وكان متوتر .. ليه ياربي .. ليه ياسديم .. صار لك ثلاث ايام مادخلتي ..



اكيد فيها شي ..



وطالع قائمة الماسنجر .. وشاف احد التوبيكات ..



وحده كاتبه (لاأحد يكلمني .. مشغووله حد اللي خلفوووني )


وحاطه على مشغول ...





غيث يكلم نفسه .. : والست شوق مسويه مشغوله .. انا عارف ان كل اخبار سديم عندها ...



بــــــــــــــــــالمختصر ................




** شوق وسديم صديقات بقوه ... وكان غيث مشارك في منتدى وفيه شوق .. وكانت تربطم .. مع بعض صداقه واخوه .. بريئه جدا ً ...



واللي حصل ان شوق دعت سديم للمنتدى .. عشان تسجل فيه ..



وكانت سديم مره شخصيتها حلوه .. دمها خفيف .. كاتبه مميزه بالمنتدى .. وطيوبه واخلاق ...



في البدايه لقائها في احد المواضيع مع غيث .. كان نقاش حاد ..



وكل واحد مستاء من الثاني ..



شوي .. شوي .. التحديات صارت حلوه .. ولذيذه ...



وصاروا يتشوقون لبعض ..



وكان غيث اول مايدخل المنتدى على طول .. يبحث عن نكها في المتواجدين .. وهي كذلك .. !



صاروا يتبادلون مع بعض رسائل خاصه ...



وغيث ماحاول ابدا ً ان يطلب يكلمها .. او يشوفها .. او أي حاجه من هذا القبيل ..



فكـ ـــــان احترامه لها .. مايسنح بذا الشي ...



مع انه متشووق لها ...



لكن الأهم من ذلك انه عارف قلب البنت .. وهذا اهم شي ...



تحولت علاقتهم بعدين من المتدى الا الماسنجر ..



فكانت علاقتهم بريئه .. حبهم عذري .. اذا سولفوا مستحيل يتكلمون في شيئ بذيئ ..



يتهادون الأغاني .. والأشعار ..



تنصحه سديم دوم بالصلاه .. وتحده على الدراسه .. والمحزن في الأمر ..



ان كل واحد عارف .. انه مستحيل يصير للثـ ـاني ...



لكن .... كل واحد بالع موس ... لاهو قادر يبلعه .. او يطلعه ..



يعني لاقدرين ينهون العلاقه ... اويتزوجون ...



كانت في عراقيل ... بالنسبه للقبايل .. واذا مشت سالفة القبايل ...



ماراح تمشي سالفة بنت عمه .. اللي لازم ياخذها ...



وماراح تمشي سالفة ان تعارفهم على النت ...



وان هذي الطريقه ملتويه ... مهما قال البعض انها عادي ...



ودايم اذا سديم انقطعت عن النت شوق تطمنه ...



لكنها الليوم مناحسه ...



غيث رسل لها :



يالطعسه ردي .. ووجع .. اوقول اللحين قاعده تقدمين رسالة الدكتوراه عبر الأنترنت ...



شوق واخيرا ً ردت : تلايط .. يامال الحكه .. وش تبي .....



غيث : وجع ورى ارسل لك ماتردين ... وارسلك رسالات تنبيه وانتي معطتني اشكل ...



شوق: كيفي .. مشغوله ... وثانيا ً مالي خلق .....!



غيث:شويق .. ترى انا مابيك لسواد عيونك .. انا بسئل لك سؤال .. وبس ...



شوق: خير ... أمر ...؟



غيث : مايامر عليك عدو .. بغيت اسئلك ماكلمتي سديم .. هالليومين ...



شوق : توني مسكره منها من ربع ساعه ...



غيث باللهفه كتب: احلفي .. وينها هي .. ماتدخل .. لايكون خلص اشتراكها ولا شي ...



شوق : غيث .. مو هذا السبب ....!!!!



وسكتت ,,,,






وغيث ينتظر تكتب شي ....



طفش وكتب :اجل وش السبب ...؟؟؟؟



شوق بعد دقايق اكتبت : غيث لازم تتعود على غياب سديم وانا اختك ..



غيث انصدم .. حس ان قلبه انشلع من مكانه ... مايدري وش يقول ..



مستحيل انه يتعود على غياب سديم .. يحبهااا .. يمووووت فيهااا ...



اكيد هذا مقلب من مقالبهم ... هم احيان يثقلوها حبتين ...



غيث : شويق .. وش تخربطين .. صاحيه انتي ...؟!



شوق: غيث .. سديم انخطبت ...لواحد من اهلها ....



غيث حس انه مايشوف الشاشه .. عدل .. عيونه غرقت بالدموع .. تذكر السهرات والسوالف على الماسن .. كانت دوم اذا قالت له انها انخطبت .. يقول لها الله يوفقك ويحفظك .. وانا مابي اوقف في طريقك ... وانشالله انك بتصيرين سعيده .. اكثر من لو كنتي معي ...



وكان يقول ذا الكلام ومو من قلبه ..



وكانت ترجع له دوم وتبشره .. انها لقت في الولد اللي خطبها عيب .. ورفضته ...



وكان ينبسط بقوووووه ....بس ذي المره غير .. شكل المسألأه جد ...



لأن سديم متعاهده معه .. انها مجرد ماتملك .. مستحيل تكتب له حرف وترسله ...



لأنها بتحس انها تخون شريك حياتها ....



وكان يحترم فيها النقطه ذي ...



ياللـــــــــه .. سديم راحت مني ...



كأنها سراب حلمت اوصله .. وراح قبل اوصله ...



مانتبه الا على اشارة تنبيه .. من شوق ... وهي كاتبه :



غيووووث .....وينك ...!!!!!!!!



كتب: موجود ...



بعدين كتب : طيب هي تملكت ..



شوق : لالسى ... على اسبوع الجاي ...



غيث: طيب ماراح تدخل اشوفها .. لآخر مره ...



شوق: ماأدري بس اشوفها ...



غيث : الله يسعدها ... والله اتمن ياشوق لذي البنت السعاده .. اكثر من اني اتمناها لنفسي ...



شوق : غيث ... كيف نفسيتك اللحين ....



غيث : الله يعين بس ... حبيت اسئلك انـ ـا عن نفسيتها ...



شوق : ماودي اقول لك ... لأنها قالت لي لاتقولين يمه شي ..ولاتغثينه ...



غيث : شوق بلا لف ولادوران .. ابيك تقولين لي اخبارها اللحين ...



شوق : والله وش اقول لك .. البنت متأثره .. ووضعها يحزن .. كلمتني وهي ميته صياح .. وماعاد الا تنتحر .. تقول انها مستعده تعيش طول العمر معك على ماسنجر ... ولاتتزوج غيرك ...



غيث ... خلاص عوره قلبـه ....



حس بعجز غير طبيعي ...



احلى حلم في حياته يتلاشى ...



بألم ...



سديم غدت مثل المرايه المكسوره ... اللي مو عارف كيف يلملمها ...



ولا كيف يوصل لها ..



حس الغرفه تضيق عليه .. وتصك على انفاسه ...



غيث بغروره وجبروته .. اللي ماقدرت تروضه الا سديم ..



تروح عنه ..



ماعاد تكون موجوده في حياته ...



فكره صعب يستوعبها ...



لكنه القدر يعني لازم يرضى فيه .....




كتب : شوق اخليك اللحين ...



شوق خايفه عليه : وين غيوث ...



غيث : تعبان .. بروح ارتاح ...



شوق : لاتكذب علي .. غيث .. جد وش فيك ...



غيث : شوق .. خلص عن البربره ... ع السلامه ...



وطلع عن الماسنجر قبل تكتب أي شي ...



وسكر شاشة الاب توب بقوه .. وبعده عنه ... ومسك راسه



وهو مطمنه ..



وكانت كلمات اول اغنيه تهديها له ترن في اذنه ...:



ايه احبك .. هذا حضي اللي انكتب ..



دربي اللي امشي به وادري به تعب ...



على طول شغل زقاره .. وقام يدخنها ..



نفسيته .. دمـ ـااااار ,...




ويكلم نفسه : انشالله تنسعد في حياتها .. انا ادري انها ماأختارت الا الصح .. وادري انها حكيمه وذكيه .. وماخطت هالخطوه .. الا شايفه فيها مصلحه لي ولها ...



قام وهو متوتر وتكلم بصوت عالي : وش مصلحته .. وش مصلحته ياسديم .. ليـــه ؟؟؟!!!!! ......... وأنـــ ـآ ...؟!!!!



بعدين ضرب بيده الجدار : وانا شنوو ... الله يلعني انا ... انا اللي ماخطيت خطوه قدام ...



انا اللي انتظر الحض ينفتح لنا ...



بعدين تعوذ من الشيطان .. تذكر كلامها ..:



اذا عصبت ياخلفهم .. لاتخلي ابليس يتمكن منك .. تعوذ من الشيطان .. وروح توضى .. وصل ركعتين .. ,ارى سورة يس... والله ياغيوث تحس براحه مابعدها راحه ...



لقى نفسه في الحمام انتوا بكرامه .. ويتوضأ



طلع يصلي ..



وأخذ المصحف .. وقام يقرى .. قرى سورة يس .. ,بكى ..



صار له سنين مانزلت دموعه ...



اللحين بكى ...



وحمد ربه ان ضاري مو موجود .. وان رايح مكتبة الجامعه يسوي بحث ..



وبعد ماخلص .. سكر المصحف ...



حس ان دموعه غسلت همه وحزنه ..



حس براحه ..



اكيد ربي مايسوي الا اللي فيه خير ..


والحمد لله على كل حال ..





سحب نفسه لسريره .. وانسدح وتغطى .. وظلت الأفـ ـكار تجي وتروح..



لميـ ـ ــــن نـــــــــــــــــــــــــام

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 24-11-2018, 07:58 PM
EMAN.Y EMAN.Y غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: بعد غياب ثمان سنوات " رواية لا تحسب الي جرالي بالهوى كسره "تعود من جديد


جلس غيث الساعه ثلاث الفجر تقريبا ً ..




ولقى ضاري نايم ..



يالله .. والله ماحسيت حتى بضاري يوم جى .. والله طولت في النومه ..



طلع من الغرفه وراح شغل الاب توب ..وفتح الماسن ..



وراح تروش وجا ..



كان يحاول مايفكر في سديم ..



لكن موقادر مايفكر فيها ..



هذي اوقاتها ..



كان احيان ينسق نومته .. عشان يصادف وجودها ..



راح خذ ملزمه يذاكر فيها ..



ومخلي الاب توب شغال ..



شوي الا سمع احد دخل الماسن .. على طول راح يشيك ..



ورجع الملزمه بخيبة امل ..



شوي الا سمع احد دخل .. وحاو يتجاهل ماقام بسرعه ...



بعدين ماقدر ..



خذ الاب توب .. ولقى سديم .. هي اللي داخله ومغيره توبيكها .. وكاتبه ..



((اذكروني بالخير ... أحبكم موووت ))



حس قلبه يخفق بشكل رهيب ..



كان توبيكها مأثر فيه ..



وكأن يقرى فيه وفاتها .. وجنازة حبهم ..



على طول فتح صفحه ..



وحس بثقل في اصابعه .. الليوم اسلوبهم لازم يكون مختلف ..



ماعادت له ..



كتب : اخبارك سديم ..



سديم : تمام الله يسلمك ...



حس بقصه .. ماتخيل بيجي يوم .. بيكون اسلوبهم رسمي لذي الدرجه ..



سديم : انت علومك ..؟!



غيث: ماشي الحال .. مبروك ...



سديم : يبارك فيك ...



غيث : الله يوفقك .. ويسعدك .. ويرزقك الذريه الصالحه ...



سديم : وانت بعد .. الله يسعدك ويوفقك .. مع بنت عمك .. انا عارفه انك بتحبها .. اكثر مني ...



غيث في نفسه ( الله عليك ياسديم .. عظيمـ ـه .. وفي اصعب ضروفك)



غيث: سدوم .. عساك صليتي استخاره وانا اخوك >>> كلمه كانت تثير العصبيه ... اذا قالها وينرفز فيها سديم ..



وهو ان قالت (وانا أختك ) كان يتنرفز وزين مايصكها بلوك ..



سديم بعد دقايق اكتبت .. :



ايه وانا اختك استخرت .. والحمدلله ارتحت .. واول مره احس بالراحه ذي ..



شوي ارتاح غيث .. الله يسعدك يابعد عمري .. وكتب: الله يوفقك .. ويجعل زوجك غرة عين لك .. يـارب ..!



سديم : مشكور ..


لحظة سكون .. ثنينهم موعارفين وش يقولون ...





بعدين سديم كتبت : غيث .. حبيت اودعك ... قبل أملك .. لأني مستحيل ادخل الماسن بعدها .. وانت عارف .. وبعد ماقفل اللحين راح توصلك رساله على الأيميل .. ابيك تقراها أوكي ...



غيث : اوكي فديتك ...


سديم : مع السلامه فديتك





غيث : الله يسلمك ويحفظك ...



وطلعت سديم من الماسنجر ..



وكانت آخر مره تدخل فيه ايميلها ....



وظا توبيكها كانعي يذكر غيث دوم فيها ..



على طول جاته رساله فتحها ...



مكتوب فيها :




(( غيث ماأنكر اني حبيتك .. رغم المسافات .. والعادات ...



لكن .. حبنـ ـا مستحيل .. والأستمرار في الوضع ذا اكيد بعد مستحيل .. رفضت خطاب كثير .. وأحيان لأسباب تافهه ...



لكن المره هذي جاني رجال والنعم .. ماشالله ماينرد .. وكل اوصافه زينه ...



اهلي ماعطوني فرصه ارفض ..



الموهم ان الموضوع منتهي ... وراح اتزوجه ..


اللي ابيه ... انك تفكر في دانه بنت عمك .. وتشوفا بمنظار ثاني ...





وانشالله تنفتح لك ابوا ب السعاده ...



احرص على دراستك ...



وصلاتك ..



وخل ربك دوم بين عيونك ...



واحذر من المعاصي ..



اسئل الله دومك انه ينسيك أنا ...



ويحببك في دانه .. لأنها قدرك ...



ولازم ترضى فيه ..



حبنا مستحيل ينسي ...



لكن ابيه يبقى قصه حلوه ..مايعكرها شي .. ولانندم على حاجه فيها ...



احترمك .. وتحترمني ... ويبى الأحترام متبادل ...



بالتوفيق يابعدي ..




سحابة صيف



سديم






* * *




قفل الرساله ..



الدنيا سوده قدامه ..



موعارف وش يسوي ..



شعور غريب ..!


حاس انه بيختنق ...





وحس ان الليل طويل ...



والصباح مو راضي يطلع ...



يالله .. من كم يوم ... كان مايحب الصبح يطلع بسرعه ..



لأنه بيضطر يروح الجامعه ..



ويترك سديم ..



لكن اللحين يبي الصباح يطلع ...



على الأقل يصحى ضاري .. ويطلعون يغيرون جووو ...



شغل التلفزيون .. وكانت عيونه في الشاشه .. لكن عقله في مكان ثاني ..



كان عقله وقلبه مع سديم ...



يتخيل ضحكـ ـاتها ...



يتخيل اسلوبها الطفولي .. وحبها للفيسات الجديده ..



اللي كان يجتهد في تجميعها لها ...



تخيل حلمها ...



كانت دووم تقول : انها تحلم تسافر وتجي تدرس في امريكا .. ,تلتقي فيه هناك ...



كان شارد ...



والغرفه مليانه دخان ... من زقايره اللي ماتطفي ...



والظلام حوله ..



زي الظلام اللي في قلبه ...وعقله ......................




* * * * * * * * *




وفي السعوديه وفي نفس الوقت .. كانت الساعه ثمان بالليل ..



وكان اسامه وهاجر في بيت (ابواسامه )




وكانوا جالسين في الصاله ..



ابو اسامه وام اسامه واسامه وهاجر وملاك ,,,



ويسولفون ويضحكون ..



نزلت شيمـا .. وطبعا ً كانت شخصيتها مختلفه شووي .. هاديه ..



وعندها اهتمام في دراستها مررره ...



فكان نادر وجودها مع الجمعات ..



سلمت عليهم وهي تبتسم :



مجتمعين على الخير انشاء الله ..



اسامه : أي والله .. ماناقصنـ ـا الا انتي يالدكتوره ...


هاجر: وراك شيوم .. من زمان عنك .. حتى ذاك اليوم يوم جات دانه .. انتي ماكنتي في ...





شيما : وش اسوي ياقلبي .. عندي ذاك اليوم تطبيق وكنت بالمستشفى ..



هاجر : الله يعينك .. والله تخصصك يجيب المرض .. وصعب ..



ضحكت شيما : بالعكس .. وناسه .. وانتي تعرفين هذا طموحي .. من يوم كنت في اولى ابتدائي ...



ملاك : والله والطموح عاد .. دم وتشريح وعفسه .. حشى فلم رعب ...



شيما : يالليل مااطولك .. تكلمت مكسرة المجاديف ..



هاجر : اسفهيها وانتي وش عليك منها ..!



ابواسامه : أي والله اسفهيها .. الله يزيدك يابنتي من العلم والعقل ... وانتي اللي بترفعين راسي ...



ملاك : وي عدااااال .. اللحين بتصير خليفة (( عبدالله الربيعه )) وبتفصل توائم ..



شيما بثقه : وليه ماصير .. والله اذا حطيت الهدف ذا قدامي .. بصير وبصير .. بس موهذا طموحي .. انا مجالي في الطب مختلف ...



قامت شيما وصبت لها بيالة شاهي ..: الا وش اخبار غيث .. من زمان عنه ..



ملاك : والله علومه المفروض عندك .. هو مايتنزل لأحد فينا .. الا لكاتمة اسراره وهي حضرتك ...



شيما رفعت حاجب : يالليل الغيره ...



هاجر : من يومين كلمناهم انا واسامه .. كانوا بخير والحمدلله ...



جلست شيما على الكنب وحطت رجل على رجل .. وطلعت جوالها ودقت رقم ..



اسامه كان منسجم مع المباره اللي في التلفزيون ..وانتبه لها : من تدقين عليه ..



شيما : على غيث .. والله قلبي ماأدري وش فيه عليه ..واحشني ..



اسامه : اللحين عندهم فجر .. الوكاد انه نايم ..لاتزعجينه ...



شيما بثقه : لاهو يكون صاحي .. ذا اللحين ..



وفي شقة امريكا .. وفي الغرفه اللي مليانه ظلام .. وكئابه .. رن الجوال ..



وقطع شرود غيث .. خذ الجوال .. ولما شاف الرقم ..



مايدري ليه ابتسم .. فديتك ياشيما .. انتي اللي تحسين فيني على طوول ..



فتح ورد :



مرحبا شيووم ... نورت السماعه يابعدي ..



شيما : والله النور نورك ياقلبي .. اخباااارك وعلوومك ...؟!



غيث : ماشي الحال .. ,انتي اخبارك واخبار اللي حولك ..



شيما : والله كلهم يسرك حالهم .. وهذا احنا مجتمعين وماناقصنا الا انت وغدو ..



غيث: الله يحفظكم .. والله شوقتيني اكون يمكم ..



ام اسامه : عطيني ياشيما اكلم اخوك .. وربي ان قلبي على وليدي ولا الضوو ..



شيما تضحك : سمعت يادلوع الماما ...



ضحك : أي فديتها .. عطيني اكلمها ...



كلمته امه ..



وبعد ماخلصت رجعت الجوال للشيما ..



خذت شيما الجوال وطلعت به بره ... في الحديقه ..



شيما بجديه : واللحين غيث .. قل لي بصراحه وش فيك ...؟!



غيث : بسم الله .. وش فيني بعد ...هذا انا وش زيني ..



شيما : قل ذا الكلام لغيري .. مو لــــي .. واللحين بتقول لي ولا شلون ..



غيث : شيوم ,, لاتلحين .. ترى مالي خلق ..



شيما : الموضوع في الدراسه ..



غيث بختصار: لا ...



شيما : أجل بخصوصو الفلوس ,, ناقصك شي .. احد سارقك ..



غيث : لا الحمدلله ماعلي قاصر ...



شيما : اجل الأكيد ان الموضوع يخص سديم .. ومئه في المئه بعد ..



وكانت شيما هي الشخصه الثانيه .. اللي تدري بموضوع سديم .. بعد ضاري .. لأانها على قول ملاك كاتمة اسرار غيث .. ودووم تحس انها قريبه منه .. وانها هي اللي تفهمه ...



غيث .. سكت مده ..



شيما : وش صاير ... متزاعليـ ـين ..؟!


غيث : كان زين ...!





شيما : اجل وشو ...؟؟؟!!



غيث : خلاص ياشيمـ ـا .. ماعاد في سديم .. هي انخطبت .. وراحت عني ...!



شيما انصدمت لأنها ... عارفه اخوها وش قد شايل مشاعر لذي البنت ...



لكنها تماسكت ...



شيما : انت تدري ان ذا الشي بيصير اللحين ولا بعدين ..



غيث باألم : لاكني ماكنت متخيل انه مر كذا ..!



شيما : تمنى لها الخير .. وانا اختك .. وهي انشالله انها راحت لسعادتها ... وانت انشالله بتنسعد ...



غيث : ماضن اني بحب بعدها ياشيووم ...



شيمـ ـا : لاتحط الفكره هذي في راسك والحياه قدامك ...ولو فكرت بجديه .. انت وش تعرف عن سديم .. كأنها شخصيه وهميه .. صنعها الكمبيوتر .. والشبكه العنكبوتيه بثت فيها روح ..



فكر انك لاقد شفتها .. ولا سمعت صوتها ..



ولا لمستها .. انت لو تشوفوفها في الشارع ماعرفتها ... عشان كذا دوم تخيل .. ان سديم فتاة احلام صنعها خيالك .. وممكن تلقاها في الحقيقه .... لكن مايكون اسمها سديم ويكون اسمها مختلف ..



غيث : الكلام سهل ياشيما ... الكلام سهل ...



شيما : وانت قد الكلام اللي قلته .. وانت اقوى من الصدمه هذي .. وياجبل لاتهزك ريح ...



غيث : الله يصبرني ..



شيما : تعوذ من الشيطان غيوث .. وكل شي بيصير تمـام .. اوكي ,,



غيث : اوكي ولاتحاتين .. خلاص انا مافيني الا العافيه ...



شيما : خلاص انا بخليك .. تعرف الجماعه داخل مايصير اظل بره انا ..



غيث : اوكي في امان الله ..



شيما : في امان الكريم ...




* * * * * *



صحى ضاري وكالعاده غيث صاحي ..



تروش ولبس ..



وجا شاف غيث جاهز ولابس ...!



ضاري بستياء : الله يلعنك ياغيث .. الغرفه محشوره دخان .. حشى وش بتصير ارياك .. انا اتوقع سوده مثل لون كنادري ..



غيث : تلايط .. وكف لسانك البذيئ على ذا الصبح ..



ضاري : عساك بس سنعت لنا فطور زين .. دامك سهران ...



غيث وهو يطالع في اوراق الملزمه : لا .......!



ضاري معصب : اكيد لا .. وانت سهران مع حبيبة القلب على الماسن ..



غيث : ماكنت سهران معها ولا شي .. واللحين ضروي اقصر الهرج .. وانا بفطرك في الجامعه ...



ضاري : وش فيك .. نفسك صايره خايسه علينـا ..



خذ غيث بكت الدخان والجوال ...:



يالليل .. مافيني شي .. اخلض ضاري عشان يمدينا نفطر قبل المحاضره ...



* * * *




في الجامعه .. ,في الكفتريا ..



اجلسوا اثنينهم .. يفطرون ... وكان غيث نفسيته منسده للأكل ..



وجالس يتأمل في الرايح واللي جاي ..



ضاري وهو يضحك : غيوث .. شف خويلد .. والله مايستحي .. جالس يتشفشف مع حرمته قدام الناس ...



غيث : ايه اخوانا في الله .. اذا جاو بلاد الغرب .. فصخوا الحيه .. ماعاد فيه غيره ..



ضاري : الله لايبلانا .. ويثبت لنا نعمة العقل والدين ...



غيث رجع يسرح من جديد ..



وكان مخه ممتلي ..



ببيت الشعر المفضل عند سديم ..



واللي كانت تحطه في توبيكها ..



وفي تواقيعها ..



(( عمـ ـر الزمن .. ماحقق الخاطري شي ..



...... جعل العوض ..... في مقبـ ــلات الليالي ..))



ضاري بنرفزه : غيث .. وش فيك اليوم صاير كنك بكريه .. تفكر كيف تبي تولد ...



غيث : الله يلعن شكلك .. انت وتشبيهاتك ..



ضاري : والله قهرتني ... قاعد اسولف . واسولف .. سويتني كني عجوز حنانه .. ترد علي كلمه وتسكت ...!



غيث : لاتنقهر ولا شي .. يلا اطربني .. وسولف لي .. (( وابتسم ابتسامه مغصوبه ))




ضاري : وش فيك انت ووجهك ... اليوم مو طبيعي ..!



غيث يلعب بمزاز العصير .. وشرد بعيونه ... : ضاري سديم .. بتتزوج ..والبارح دريت .. والله احس اني كرهت حياتي بعد ذا الموضوع ..




ضاري بجديه : ذا الشي بيصير اليوم او بكره .. ولا تبي البنت توقف نصيبها للأبد .. وتخليها وقف .. عشان حضرتك ..



وانت مو متحرك .. ولا ناوي تتحرك ..




غيث وهموم الدنيا على راسه : انت عارف وضعي ... ووضع الموضوع ذا كله .... مستحيل ....!




ضاري : انا ادري انه مستحيل .. ليش تبي تحير البنت على شي مستحيل .. خل كل واحد يروح في طريقه ...




غيث : اللي ذابحني .. ان نفسيتها زي الزفت .. وشوق قالت لي .. ويووم كلمتني هي على الماسن .. ماوضحت لي شي وكلمتني برسميه .. وباأسلوب مختصر



ضاري : خلاص انسى .. وحاول تسلى عن الموضوع ذا كله .. وبتتعود .. على عدم وجودها ..




غيث : انشالله .. الله يسمع منك ..



ضاري : واللحين فلها الله يغثك .. ووسع الصدر .. بسك تكشيره ..




غيث ابتسم .. وقرر انه يكون اقوى من الصدمه ذي ويطلع منها ..




* * * * *

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 24-11-2018, 08:02 PM
EMAN.Y EMAN.Y غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: بعد غياب ثمان سنوات " رواية لا تحسب الي جرالي بالهوى كسره "تعود من جديد


البارت الـ ـرابع


دانه .. وهي جالسه قدام الاب توب ومعصبه .. الشاشه صايره سوده قدامها ..
وتضغط في ازراره ..
وهو لاحياة لمن تنادي ..
سكرت الشاشه بقووه وزين ماكسرته ..:
- الله ياخذ ذا الأجهزه ولا شي منها يتحمل ..
هاجر في ذيك اللحظه كانت توها داخله بيت جدها .. وسمعت دانه ..
طالعتها بنظرة سخريه : هاا دندون .. كنك سفطتي .. ضحيه جديده من ضحاياك ..
دانه متوتره : بالذمه هاجر هذي اجهزه .. اشتريها بهذيك القيمه .. ولا تتحمل شي ..
هاجر فصخت عباتها :والله ماأحد سوى سواك .. تحملين في برامج الهكر وينقلب السحر على الساحر .. لاب توباتك كلها فايروسات ..
دانه : هجوور لاتلوميني أنا .. لومي ذا الوكلات اللي مايعرفون يصنعون ..
طالعت هاجر الاب المسكين ..
كان رهيب .. من افخم الأجهزه .. ومن احدث اصدارات توشيبا ..
- منك لله يادانه .. اللحين توشيبا ماتعرف تصنع ..بذمتك .. وش تبين يسون لك .. انا الابتوب اللي عندي هو ثاني لاب توب في حياتي .. وشاريته من زواجنا .. وانتي ذا المسكين اللي على الطاوله .. اذا ماكنت غلطانه تاسع ضحيه .. انتي تشترينها ...
دانه بقهر : لا مو التاسع الحادي عشر ..
هاجر : ياويييييل حالي .. وياطر جيبي طراااه ..
راحت دانه لأحد الأدراج اللي في الصاله .. وطلعة منها شنطة لاب توب ..
وطلعت منه لاب توب احمر ..
وفيه علامة (DELL ) ..فتحته .. وشبكت سلك الشاحن ..
هاجر : وذا وش فيه ..
دانه وهي تشغل الجهاز ..: ذا يشتغل .. بس مخرف حده .. سويت له فورمات وانعفس ..
هاجر :طيب جيبيه هو مع الثاني ذا .. واخلي اسامه يوديهم ويضبطهم لك ..
دانه : لا ماأبيهم .. ابي اروح اللحين واشتري لي جهاز جديد ..
هاجر :انتي شايفه جدي جالس على بنك ..
دانه : الخير واجد .. وانا بشتريه من حسابي .. يله هجور تروحين معي ..
هاجر: لا بالله ماانتي صاحيه .. في وش بعقلك اذا ماكنت غلطانه ..
دانه : تكفين هاجر والله بننبسط .. وبشتري لك فلاش ميموري على حسابي .. هديه ..
هاجر : شايفتني ( اغاا) تقصين علي ... عندي بدل الفلاش ميموري هارد دسك بحاله ... ألف قيقـ ـا ..مووووبي ارووح معك ...
دانه : يوووه ... يالعانتك بعد انتي .. تتغلين علي مع وجهك ..
هاجر : انا جايه ابي اشوف ابوي احمد .. وانتي تبيني اروح السوق ..
دانه : اوكي .. شوفي ابوي احمد .. وخلنا نمشي ..وغلاااة اسامه هجوور ...والله ودي تروحين معي ...
هاجر ضعفت قدام توسلات دانه ..:
اوكي .. المشكله احبك .. ماأقدر ارفض لك طلب ..
دانه بعجلة بزران : خلاص ياحبي انتي بروح ابدل والبس عباتي وانتي روحي شووفي ابوي احمد .. هو في غرفته متسطح ..
هاجر راحت غرفة الشيبه :
ولقت جدها منبطح ... فكرته ناايم .. وكانت بتطلع ناداها ..: ادخلي وانا ابوتس ..تراني مانيب راقد ..
دخلت هاجر وحبت راسه : كيفك يبه .. وعلومك ..
بوحمدان : الحمدلله .. وينك يابنيتي ... ماتناشفين ...
هاجر: والله وش اسوي يبه .. تعرف دوامات اسامه كيف صايره .. وعمي دووم يكلفه .. بأمور برى وقت الدوام .. فأضطر انتضره .. عشان اسوي له العشى ولا الغدى .. مايصلح يجي وانا مو في البيت ..
بوحمدان : الله يعطيتس العافيه يالشيخه .. انا اشهد انتس سنعه على المرحومه جدتس ..
ضحكت : وين يبه .. نوصل مواصيل .. امي منيره ..والله لو نحب الأرض ..
بوحمدان : يابنتي كافي انتس تطبخين لبوعوالتس .. وقاعده له في البيت ..
هاجر: تعرف يبه لاأنا ولا أسامه نحب طبخ الخدمات ..وانا ماأرتاح لهم يطبخون ..
بوحمدان : ليتس يايمه ..تعلمين ذا الهبله بنت عمك .. وراها ميح في كل شي .. وكن ذا البلوى اللي قدامها ليل نهار .. هو اللي بينفعها ..
مسكت هاجر يده وابتسمت :
يبه دانه بتتعلم كل شي لاتتعجل عليها ...
تنهد بوحمدان و كنه مهموم : ماذابحني الا محاتاي في ذا البنت ..ياهاجر ..
هاجر تطمنه : يبه لاتفكر واجد في دانه ..هي بنت عن عشر رجاجيل ..
بوحمدان: يابنتي الزمن يخوف ..وانا ماودي اقصبها على شي .. لكني ابيها تتزوج المأخوذ ولد عمتس وهي راضيه ..مابي احس اني ذبيتها عليه .. وهي مقصوبه ..
هاجر : يبه مافي شي بالغصب ..
بوحمدان : المصيبه يابوتس .. ان البنيه لحالها .. مالها احد غيري بعد عيني .. وماراح اطمن الا لو تزوجت ولد عمها ..
هاجر: وحتى لوماتزوجته يبه .. عمامها وين راحوا الله يهديك ..
بوحمدان : عمامها مافيهم قصور .. لكن الحياه مشاغل ..وكلن ملتهي بعياله وحرمته .. مابيها تحس بعدين انها غريبه في بيت احد ..وانها وحيده ...
باست هاجر يده : تطمن يبه .. وجعل عمرك طويل انشالله ..
دانه سمعت اكثر الكلام وهي واقفه على الباب ..وكانت عيونها مليانه دموع ..يابعد عمري يايبه .. لذي الدرجه تفكر فيني .. الله لايحرمني منك ومن حنانك ..
مسحت عيونها وتخذت قرار ..
انها راح تقبل بغيث ..وراح تبين انه عن طيب خاطر ..
مو عشان شي ..
عشان جدها بس ..
وراح تتحمل غيث بكل عيوبه ..
ابتسمت وفتحت الباب ..: هاااا .. من قاعدين تحشون فيه ؟؟!!
هاجر: من نحش فيه يعني ..وحنا عندنا غيرك ...
دانه : انا من اشوفك خامره مع ابوي احمد ..اعرف ان وراكم شي .. والله يستر ..
وصحيح كانت هاجر مقربه مره لبوها احمد ..وكان دوم يسولف معها ..
بوحمدان : وراك لابسه عباتس ..وين بتطسين وبنت عمتس هنيه ...
هاجر ابتسمت : يبه هذي دانه .. تبي اروح السوق معها ..هي بتشتري بعض الامور .. وتبيني اساعدها ..
بوحمدان يكلم دانه : وانتي معاتس فلوس .. ذا اللحين ..
دانه : أي يبه حسابي مليان .. ومكافآتي مااحركها كلها في البنك ..الحمدلله مو مخلي انت علي قاصر جعل عمرك طويل ..
بوحمدان لهاجر: وانتي يابنتي معاتس فلوس ..
هاجر : أي الحمدلله معاي خير ...
بوحمدان يداعبها : ماعندك الا الفقر .. خلني اقوم اعطيتس كم نوط ...
هاجر تجاريه في اسلوبه : لا شكرا ً يبه الحمدلله محفضتي مليانه من الأنواط على قولتك .. وعندي فيزا وماستر كارد بعد ..
بوحمدان : وش لكم بذا البطاقات .. والله كلها ربويات .. وحرام ... عنبوكم تتعيجزون توقفون عند الصرافه ..وتاخذون فليسات ..
هاجر: والله يايبه اسامه عودني عليها ..بعدين اسهل في التعامل ..واسرع ...
بوحمدان : والله ماعندكم الا الخرابيط انتي ورجلتس ..
دانه : انا لله .. خلونا نمشي اللحين .. ابوي احمد قام يفتي ..وهاجر تبرر .. الله يجيبك ياطولة البال ..
هاجر حبت راس جدها ويده : مع السلامه يبه .. اشوفك على خير ..
بوحمدان : الله يسلمك .. ويرزقك الذريه الصالحه ..
هاجر : مشكور يبه

* * *

شيما كانت في قسم الطوارئ ,,
وكانت ماخذه كوب كابتشينو .. وتشرب فيه .. وراحت جلست في الرسيبشن ..
وكانت صديقتها عهود موجوده هناك ..
عهود : يالبخيله .. ورى ماحسبتيني في واحد ..
شيما : اخدمي نفسك بنفسك .. ولاماعندك رجول ..
عهود: وجع ردك جاهز على طول ..
جااا الدكتور المسؤوول عنهم ..
الدكتور: دكتوره شيما .. روحي غرفة الطوارئ مريض سرير 5 ..الممرضات مو عارفين يلقون له وريد .. لأنه مريض تكسر .. وانا خابرك شاطره فيذا المجال ..
شيما : اوكي دكتور ..
مشى وقامت هي شربت من الكابتشينو .. وعطته عهود : امسكي كمليه من نصيبك ..
وراحت ..
ولمـ ـا خلصت ورجعت ..
طلعت جوالها ودقت على رقم غيث ..
ظل يرن ويرن ..
ومن الجهه الثانيه ضاري ينادي :
غيوث جوالك يرن ..
غيث يتروش في الحمام :
طيب لمين اطلع خله يوولي ..
ضاري : اتوقع احد من السعوديه ..مكتوب توأم روحي ..
غيث: أي هذي شيما رد عليها ..
ضاري فتح الجوال :
مرحبا ..
شيما : غيووث ساعه وانا ادق عليك .. حشى وش عندك ..
ضاري ياحليلها صوتها حلوو وفيه بحه ..: ماعنديالا الخير يالشيخه .. بس ....
شيما ماعطته فرصه : انا احاتيك وحالتي حاله ..دقيت عليك من ساعتين ومارديت .. ومن ساعه .. واللحين ..وماسنجرك شغال .. بس ماترد علي لايكون فيك شي ..
ضاري مستغرب لهفة البنيه على اخوها :
غيث مافيه الا الخير .. بس هو اللحين يتروش ..
شيمـ ـأ كآأأن احد معطيها كف ..مو عشان انها عرفت ان مو غيث اللي رد عليها ..
لا ,,, لأنها عرفت ان ضاري هو اللي رد عليها ..
تلعثمت : يترووش .. طيب .. اقصد .. سوري .. بس الله يعافيك قوول له شيما كلمتك ..
ضاري: اوكي الشيخه .. ابشري ..
شيما : ماتقصر .. في امـان الله ..
ضاري : في امان الكريم ..
وقفل .. وشرد بعيونه ..شيما .. الله ياشيما .. صوتك تغيير .. ابتسم وهو يتخيل : والله ياضاري بثير دكتوره .. وبتجيني وانت مريض .. وتخثي ماراح اعالجك ..
ضاري: والله الزمن يمشي ..
ومن الجهه الثانييه .. شيما كانت مفهيه ..حدهاا ..
ضاري .. الحب الكبير .. اللي تحبه دون ماتعرف عنه الا القليل .. وتسمع اخباره بالصدفه ..حب نشأ في قلبها من يوم هي صغيره ..
ماأحد يعرف عنه الا هي وبس ..
ضاري اللي ماخذ قلبها كله ...
مايدري عن هوى دارها ..
حست ان صوته هزها .. وحرك مشاعرها بشكل ماتتصوره ..
وظلت ساكته .. وشارده .. ولاتدري عن أي شي حولهاا ..
* * *

هاجر ودانه كانوا راكبين في سيارة الدوج السوده حقت هاجر ..
وسواقها يسوق السياره ..
هاجر تتصل على اسامه : هلابك قلبي ..
اسامه : هلابك يابعدي ..
هاجر: قلت بعطيك خبر اني بروح مع دانه السوق ..
اسامه : طيب وش عندكم . .. هماك تقولين بروح عند ابوي احمد ...
هاجر : أي بس رحت .. ولقيت ذا النشبه تبي اروح معها نشري بعض الحجات ..
اسامه : اوكي ..انتبهوا اجل ..ولاتتأخرون الساعه تسعو اللحين .. واذا جيتي انزلي في البيت ..
هاجر: اوكي يابعدي .. وانت متى بترجع من الأستراحه ..
اسامه : والله ماأدري .. بس انشالله ماأتأخر ..
هاجر : طيب الله يحفظك ..
اسامه: في امان الله ..
هاجر: في امان الكريم ...
* * *

وفي السوق ادخلت هاجر ودانه محل الكترونيات كبير ..
وقاموا يدورون في الاب توبات ..
هاجر: دوينه .. طالعي ذا سوني احمر .. والله رووعه ..
دانه : وع .. ماتبيني الا اطقم معك .. يالكريهه ..
هاجر: يالطعسه جهازي وردي ..
دانه : ولو.. ولو .. تعاملك النويعم .. مع لاب توبك .. كرهني في ماركة سوني كلها ..
هاجر: طسي بس .. اجل وش هولا جايبتني ..اذا ماتبيني اشور عليك ..
دانه : انا مايهمني الشكل .. قد المميزات ..
واشرت على واحد : شرايك في هذا ..؟
هاجر تطالعه .. لاب توب ماركة ابل .. لونه فضي ..
هاجر: حلوو .. ,لو اني مصره ان السوني شكله احلى ..
دانه تشيك على ازرار الاب توب ..
- والله عجيب .. هذا اللي بيقعد عندي اسنييين ..
هاجر بسخريه : هه ..ضحكتيني .. احلق حواجبي اذا ظل عندك ست شهور ..
دانه : يلا بس تلايطي .. وخلينا نخلص البيعه ..
هاجر: بكم سعره ذا ..؟
دانه: والله غالي ... بس هذا اللي بيجيب راسي ..
هاجر تطالع السعر: الله .. بعشر الاف وسبع ميه وسبعين ..والله ماتستاهلين .. تبين الله يمحقنا .. تحطين هذاك القيمه اخرتها يخترب .. وماله تصليح ..
دانه: اسكتي بس وجعه توجعتس .. لاتحطمين .. عساتس الحكه اللي تحك جلدتس ..
هاجر: كيفك .. لاتطقيني بس ..
دانه: تعالي ..خلي اقوول لهم يضبطون البرامج والأعدادت .. وخلنا نروح نحوس في مجمع ونرجع له ..
هاجر : الموهم مانبي نتأخر ..اذا بيتأخرون خليه بكره ..
دانه : هههههاااي .. ضحكتيني .. ماأ{جع الا به ..
وخلصوا من المحل ..
ودخلوا في مول قريب ..
وقاموا يحوسون .. ويفترون ....
وشروا بعض القطع والأكسسوارت ..
ومروا عند محل لانجري ..
هاجر: الله ودي ادخل ذا المحل ..
دانه : حسبي الله عليتس .. تعرفيني ماأواطن قلة الحيه..
وكانت صحيح دانه فيها عقده من الحاجات ذي .. وتستحي زياده من اللزوم ..
هاجر: وش قلة الحيه .. يعني انتي اذا جيتي تتزوجين ماكنك بتدخلين في ذا الأماكن .. الا بتقطعينها تقطيع .. ومع بوعيالك بعد ..
دانه: واقردي .. اللي جيت معتس .. عيب .. لاتخدشين حيائي ..انا توني بنوته ..
هاجر تدخل المحل : اقوول .. طيري فيذاك ..بتجين تعالي ..
دانه اضطرت تلحقها : لأنها لو ظلت اللحالها .. ماراح يخلونها الشباب في حالها ..
هاجر كانت ناويه تشتري قطعه .. وكل ماراحت عند وحده .. دانه تهزئها :
- انتي ماتستحين .. تلبسين كذا .. هويجر .. عيب ..
هاجر ببرود :تلايطي ..هذا الستايلات المطلوبه..
دانه: ويه .. يمه حر .. والله زوغه .. ماأدري وش في مكيفات المحل ...
هاجر ماسكه الضحكه : مكيفاتهم مضبوطه .. بس انتي الظاهر اشتغل عندك الهيتر ..
دانه: اقوول ارحمينا انتي ووجهك .. وخذي اللي تبين .. وخلينا نمشي ..قبل يسكر محل لاب توبي ..
هاجر خذت قطعه .. : يلا خلينا نحاسب ..
وحاسبوا ومشوااا ..

* * *
وفي الاستراحه .. كانوا مجتمعين الشباب .. وكان اسامه هناك ..
وفي مجموعه يلعبون باللوت ..
اسامه كان جالس ماسك جواله ..
وجنبه خوويه سيف ..
سيف:حشى ماصارت مشهد .. الى الان ماوصل ..
اسامه : اصبر انت وش فيها بصلتك محرووقه ..
سيف : لأنه اصلا ً جوالي بيخلص شحنه ..ومشهدك ماوصل ..
اسامه : ان لله .. والله انك راج مذهبي .. طيب قم اشحن جوالك ..وتعال ..
سيف : على مايشحن .. انت بتمشي اعرفك ماتبي تتأخر على الحبايب...
اسامه ببتسامه : الله على الحبايب .. وطاري الحبايب ..والله اني اشتقت لهم ..
سيف : تصدق اسوم ..والله ماهقيت ان بيجي ذا الليوم اللي اشوفك فيه غرقان في الحب ..والشوق..ياخي انت كنت جلف ...
اسامه يخبط سيف بكرتون المنديل :جلف في عينك يالعنز ..
سيف:وانا عند ربي صادق ..والله ماادري وش لينك ..ماتذكر يوم تجيني وقلت ان اهلك بيزوجونك بنت عم ابوم ..ذيك اللي من القصيم ..
اسامه :الله لايجزاك خير على ذا الطاري ..وانت الى الان تذكر ...
سيف:وكيف ماأذكر ..يارجال والله ماأنسى موقفك .. يوم تدخل على ابوك وعمانك وحاط الفرد في راسك تبي تنتحر ..
ضحك اسامه على ذا الذكره ..: الحمدلله البنت راحت في نصيبها .. بس اللي ماتعرفه ياسيف .. هو ليه انا كنت معند لذي الدرجه في موضوع ذا الزواج ..مع ان البنت مثل ماسمعت حلووه ومزيونه وماعليها ..
سيف باهتمام : اجل وش هولااا ..سويت لنا ذيك السالفه ..
اسامه : لأن قبلها بفتره بسيطه .. كانت بداية حبي انا وهاجر ..
سيف بفضول: ليه وكيف صارت ذا القصه ..
اسامه شرد بخياله ..وراحت به الذكريات لذاك اليوم .....

* * *

كانت هاجر توها مخلصه ثانوي وفي الأجازه ..
وكان ابوحمدان ..جدهم مدلعها مررره ...ومايرضى احد يزعلها ..وفي ذاك الوقت من السنه ..كان الجد يجلس بالأسابيع ..في المزرعه ..
ودانه .. كانت رايحه عند خوالها بالشرقيه ..
الموهم .. هاجر كانت متزاعله مع اخوانها ..وخواتها ..
وشالت شلايلها ..
وخلت السواق يوديها بنت جدها ..وجدها كان بيمشي المزرعه ..
بوحمدان: يابنتي ياهاجر .. والله اني ماأرضى ..احد يقولتس شي ..وهيوم وضاري ..انا اواريتس فيهم ..قليلين الخاتمه ..بس انا الليوم بمشي المزرعه ..وتعرفيني اطوول فيذاك ..والمزرعه بعيده ..اخاف تملين وش يعودني بك ..
هاجر بعناد : ابوي احمد بتوديني ..يعني بتوديني ..بيتنا ماراح ارجع ..لو اموت ماراح ارجع ..
بوحمدان:ان لله ....يابعدي ياهاجر..والله انتس بتملين المكان علي ... بس انا خايف عليتس ..من الطفش ..وحتى ذيك المرجوجه بنت عمتس ..رايحه عند خوالها بالشرقيه ..
هاجر: ابوي احمد والله اذا ماوديتني ..لاأهج من هنا .. ولا تشوفوني لو بعد حين ..
بوحمدان: وشهو ذا بعد لو بعد حين ..
هاجر :يعني لوتحوسون السعوديه كلها ماتلاقوني ..
ويالله لاتأخريني ..
هاجربانتصار :يابعد عمري انت .. اغراضي جاهزه ..
ومشوا للمزرعه ..
وفي المزرعه :هاجر كانت مبسووطه ..انها سوت اللي براسها ..وانها مختليه بنفسها ..
دقت على دانه وهي تحوس عند الزرايع ..: هااي دندون ..كيفك يابعد حيي ..
دانه : تمامش ..اخبارك انتي ..
هاجر: انا تمام التمام .. بس توقعي انا وين ..؟!
دانه .اتوقع بالحمام ...
هاجر : الله يقرفك .. وش ذا التفكير الخاايس ..
دانه : اجل وين ..؟
هاجر : انا في المزرعه مع ابوي احمد ..
دانه صرخت : نصاااااااااااااااااااااااااااابه ..
هاجر : اقسم بالله .. تزاعلت مع هياموو وضرووي .. وحردت وجيت عند ابوي احمد ..وتعرفينه هو بيمشي المزرعه وجيت معه ..
دانه :ياحمااااره ...!وشلون طاوعك قلبك تروحين بدوني ..والله كان فليناها ..
هاجر: يمديك انا مطوله فيذا ..بس قولي لي اخبار جماعتك ..
دانه: الحمدلله ..والله ماأقولك وساعة صدر ..اجواء تعجبك هنا .. في كل قرنه تلقين بحر .. وكورنيش .. مو زينا في الرياض .. ولا قطيعه ...
هاجر : يالدووبه حمستيني
دانه : خلاص المره ..جايه اجيبك معي ...
هاجر: وش يجيبني معك ..خليني في مكاني .. تعرفين اهلنا مايرضون ..
دانه : كيفك .. فايتك نص عمرك ..
هاجر : بالعكس ..المزرعه صايره تجنن ..وخاصه على دخول الشتا ..الجوو .. فضييع ..
بعدين قالت هاجر : الا بسئلك رحتي مزرعتك ..
دانه سكتت .. وبعد مده : هجوور .. مو قادره اروح ..والله كل مااانزل الشرقيه احاول اروح ..بس مو متجرأه .. شلون ادخلها ..بدون ماما وبابا ..
هاجر: دانه حبيبتي .. لاتنسين ان ذي المزرعه ..كانت غاليه عند ابوك وامك قد أيش .. وانها هديه ابوك يوم ولدت امك بك.. لاتهملينهااا ..وحاولي تجينها .. اذا كنت موجوده هناك ..روحي ..يسوي فيها عزيمه لأهلك .. شوفيها لايكون يهملون فيها العمال ولا شي ..
دانه : لا بالعكس خالي عبد العزيز ..دووم يروح ويشيك عليها ..
هاجر : انتي حره يابعدي .. الموهم قولي .. اخبار جدتك وضحى ..
دانه : جديده تعباانه ..رجولها مرره تعورها .. ويادوبك تروح الحمام وترجع ..تخيلي هجور حتى الصلاه تصلي على كرسي ..
هاجر: الله يعينها مسكينه .. السن له دوره ..
دانه : بس آخر مره كنت فيها هنا ماكانت كذا .. احس صحتها تدهورت ..
هاجر: على حسب معلوماتي .. انتي توك تروحين .. بعد اربع سنين مارحت ..
دانه : ايه ..
هاجر : اقدر اقولك .. ان الأربع سنين كفيله .. انها تسوي كذا وزياده .. وخاصه لعجزنا الله يكون بعونهم ..
دانه : الموهم هويجر ..انتبهي لأبوي احمد .. دامك معه .. وذكريه يبلع اعلاجه في الصباح ..
هاجر : طيب لاتوصين حريص .. ياقمي .. ياله طسي .. خلينياكمل رياضتي في هذا الهواء الطلق ..
دانه : اوكي سلمي على قراند فاذر ..
هاجر : يوصل ماي دورر ..
وقفلوا ..
مرت اربع ايام في المزرعه .. وكانت هاجر مبسوطه ..بسواليف جدها وحنانه ..ومبسوطه على الوضع ..وحابه وحدتها ..
والساعه عشر بالليل ..نام الجد ..
وظلت تحوس في التلفزيون ..ومالقت شي ..
وحاسه ان مافيها النوم .. واحتارت وش تسوي ..
قررت انها تحوس شوي في المزرعه ..
وط\لعت وهي حاطه (mp4)
في اذانها وتسمع اغاني ..
وقفت شوي بره وانتفضت : يمه كنه برد ..!
كانت لابسه برموده جنز .. وبلوزه سماوي كات ..
كانت بترجع .. تاخذ جكت ..
بعدين تعيجزت ..وقالت في نفسها :
وانا وين بروح ..دوره بسيطه وراجعه ..
وكانت ماخذه راحتها ..انها عارفه ان العمال .. كلهم في ملحقهم الخاص ..ومايطلعون منه الا ثمان الصباح ..
وجلست على احد الكراسي .. اللي بعيدين عن الفيلاا ..وهي تدندن مع اغنية ام كلثوم :
طول عمري بخاف .. من الحب
وسيرة الحب ..
وظلم الحب .. الكل اصحابوا ..
واسمع حكايات مليانه .. آااهااات ...

ويووم حست ان الجو بارد ..زياده ..
قامت وراحت تمشي ناح الفيلا ..
شوي الا سمعت صوت شي يتحرك .. عند الشجر ..وقفت بصدمه .. والخوف يملي قلبها ..وتتنصت للصوت ..
شوي الا سمعت الصوت مره ثانيه ..
وحطت رجلها وركض ..
ولا انتبهت الا لرجلها تصدم في صخره وماقدامها الا بركة ماي صغيره .. وطاحت فيها ..
طلعت راسها بسرعه من المويه .. وهي خايفه : مو وقته اللحين ..بالمرره ..
طلعت من الموويه .. وشافت قطيوه .. تطلع من الشجر ..وابتسمت وهي ترتجف :يالليل .. كل ذا الخوف اللي صار فيني بسبة قطيوه ..
وطلعت .. وتبي تمشي .. ماقدرت من رجلها ..
وصرخت بألم وهي تطيح على الأرض ..
وشافت رجلها مليانه دم ومجروحه ..
وحاولت تزحف .. لكن البرد جمدها ..والمويه لعبت دورها ..فاحست انها بتموت من البرد ..
وظلت تزحف ..والفله بعيده ..ولا انتبهت متى فقدت الوعي .. وصارت كنها جثه مرميه على الأرض ..

* * *
اسامه .. كان الساعه 12 بالليل توه واصل .. المزرعه ..
ولايدري ان في احد عند جده ..
بس يدري ان المزرعه ..فقرر .. يجي عنده كم يوم ..منها يكون ونس لجده .. ومنها ياخذ فترة نقاهه ..
الموهم دخل وكانت نفسيته في خشمه ..
لأنه في الطريق صار له حادث صغير .. بالسياره ..
وكان يمشي بين الزرايع ..لمــ ــا شي في الطريق عثر له ..ورفع رجله وهو معصب ..
بيشووت الشي اللي قدامـ ـه ..

* * *
ووضحت معالم الشي .. هذي بنت ..
اكيد بنت ..لأن شعرها مغطي ظهرها ..ارتبك وهو يحاول يتفحص الجثه اللي قدامه ..من النور الخفيف الجاي من انوار السور ..
اسامه في نفسه : وش ذا المصيبه ..هذي من تكون ..؟!
جثى على الأرض ..
وكان مايشوف الا جسمها الفتان .. وشعرها الغزير ..
تجرء ان يسحب ذراع البنت ويقلبها ..
وهنا اسامه .. كن احد معطيه كف ..
كأن الوقت توقف ..
كأنه في اللحظه هذي انولد من جديد ..
وبذهول وصدمه .. قام يناظر الملاك اللي قدامه ..
عصبيته راحت ..ظل يتأملها .. معقوله ميته ..مين هذي ؟!
وش جابها هنا ؟!
وش ذا الجمال ؟!
حس براسها مره حار على ذراعه ..لمس وجهها ..كانت حرارتها مرتفعه .. لأن الجو بارد .. وملابسها كلها مويه ..
فجأه تأوهت ..
وخفق قلب اسامه بسرعه ..
الحمدلله مو ميته ..
شالها بسرعه .. وراح ابها الفله .. صعد فوق ..
وماعرف في أي غرفه ياخذها ..
شاف احد الغرف بابها مفتوح شوي وفيها نور ..
وداها هناك ..وكانت الغرفه اصلا ً اللي ماخذتها هاجر ..
بطحها على السرير ..
وانتبه للجرح اللي برجلها ..
اسامه :يالليل الليل .. وش السواة اللحين ..
شاف ان الجرح مو كبير ..
بسرعه نزل وجاب .. علبه للأسعافات الاوليه ..
وبعفويه نظف الجرح بكحول ..
ولفها لها ..
بعدين خذ حبتين خافض حراره ..وراح عند راسها ..
وبهمس وهو يهزها :يابنيه اصحي ..الله يخليك .. يابنت ..ردي علي ..
فتحت هاجر عيونها ..شوي ..وهي تتأوه ..
اسامه داخ على جمال عيونها ..
بعدين عطاها الحبوب وهو مجلسها .. وشربها المويه .. ورجعها لفراشها ..
هاجر برجفه : بموووت من البرد ..
اسامه : ملابسك مبلله ..وحرارتك مرتفعه ..
هاجر بهلوسة الحراره ..: ابس ابدل ملابسي ..بمووت مابي ... أمووت ..
اسامه رحمها .. تلفت حوله .. وشاف بجامه بنوتيه مرميه على كرسي .. خذها وجى جنبها ..
وعطاها لها ...: تقدرين تبدلين ..
مسكت البجامه وهي ترتجف .. وبنص عيون ..ماكانت تقدر تشوف وخاصه انوار الغرفه خافته ..: عيب ابدل يمك ضروي .. انا اصلا ً زعلانه عليك .. اطلع من غرفتي ..
عقد اسامه حواجبه : ضروي .. اهااا .. اكيد هذي من بنات عمي فهد .. المسكينه تهلوس ..
قال بحنيه : اوكي .. فديتك .. انا بطلع بدلي شوي وارجع اطمن عليك ..
وطلع اسامه ..
هاجر ظلت منبطحه مده ..موقادره تقوم اوتتحرك ..ومخها مشوش ..ومو قادره تركز ..
واخيرا قامت ..وبصعوبه اللبست البجامه ..بعدين انبطحت .. وخفت عندها الحراره شوي ..عشان كذا بدى مخها يصفى شوي ..
وعقدت حواجبها : ضاري ..اي كان هنا ضاري .. وش جابه ..اكيد جاي يراضيني ..ادري مايقدر على زعلي .. بس ماراح اسامحه حتى لو يطق راسه بجدار ..>>نحيسه حتى وهي مريضه ..
وانقلبت وتلحفت ونامت ..
اسامه كان بالصاله يفكر .. وش اللي صار فيه .. ليه هو قلقان لذي الدرجه على البنت .. وضعه مو طبيعي ..
جمالها وفتنتهاخذو عقله ..
تنهد .. وش اللي سواه ..
البنت اكيد من بنات عمه .. كيف تصرف معها بالجرأه ذي .. شالها .. وشافها كاشفه .. كان في صوت بداخله يقول :
عادي هذي لك ..
(كيف هي لي .. ايش فيني أنا ؟!!)
اسامه لنفسه : ابروح اطمن عليها واللي يصير يصير ..
صعد فوق وبهدوء .. فتح غرفة هاجر لقاها نايمه .. وانفاسها هاديه ..
راح جنبها .. ولمس جبينها ..
وبعذوبه هاجر تفتح عيونها .. وبنظرات ناعسه على استغراب ..:
انت مين ؟!! .. وش عندك جالس جنبي وانا كذا ..؟!
ابتسم اسامه لها .. : ماأدري ليش انا جنبك ..بس اللي متأكد منه ..اني ماني ناوي اسوي لك شي ..
هاجر .. ذابت على الأبتسامه .. وماتدري ليه هي مرتاحه لوجوده .. استغربت ..هذا يشبه غيث ..بس هذا احلى منه ..
هاجر في نفسها : ياربي وش سالفة ذا الأطخم ..وش فيني قل حياي .. قاعد يطالع فيني أشكرى .. وأطالع فيه .. بدون حياء ولا حشيمه . .. ياربي تب علي ..
سألها اسامه : اخبارك اللحين ..انشالله صرتي احسن ,,؟
هاجر : انا بخير .. بس قل لي .. كيف شفتني ..
اسامه : شفتك وانتي طايحه في المزرعه .. وحرارتك مرتفعه .. وشلتك .. وجبتك هنا ..
هاجر ماتت من الحياء ..والفشيله ..
سألها : ابي اسئلك .. انتي مين ..؟!
هاجر بختصار : انا هاجر ..!
اسامه ابتسم وقبل ماتسأله :
وانا ولد عمك حمدان .. اسامه ..
هاجر في ذيك اللحظه .. تمنت الزمن يوقف .. ولاتدري ليه اسامه .. خذ قلبها بالشكل هذا ..
وكانت بداية حبهم ..!
وبداية قصتهم ..

* * *

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 24-11-2018, 08:26 PM
صورة تقى ! الرمزية
تقى ! تقى ! غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: بعد غياب ثمان سنوات " رواية لا تحسب الي جرالي بالهوى كسره "تعود من جديد


هلا بك وبعودتك..

ترى تقدرين تكملين على موضوعك السـابق:(

ما ادري اذا عندك خبر او لا .

بس تقدرين تكلمين المشرفة تفتح لك الرواية من جديد ..

افضل لك وللمتابعين القُدمـاء


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 24-11-2018, 08:32 PM
EMAN.Y EMAN.Y غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: بعد غياب ثمان سنوات " رواية لا تحسب الي جرالي بالهوى كسره "تعود من جديد


تقى ، اهلا بك ❤

مع الاسف فقدت حسابي القديم 🥺💔

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 24-11-2018, 09:52 PM
EMAN.Y EMAN.Y غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: بعد غياب ثمان سنوات " رواية لا تحسب الي جرالي بالهوى كسره "تعود من جديد


البارت الخامس

في امريكا بعد مرور ثلاث اسابيع تقريبا ً ..
غيث يكلم : شيوم حبيبتي .. والله من زمان مادخلت المنتدى .. وش فيك مو مصدقتني ..
شيما : لأني نزلت اللحين خاطره ولا رديت عليها .. وهذا اللي قاهرني ..
غيث : اوكي انشالله ادخل وارد عليك ..
ضاري كان موجود و كان يسمع المكالمه ..
بس كان اللي يشوفه مايضن انه معطي المكالمه أي انتباه ..
لأنو كان منسجم تماما ً .. وهو يصف اعواد الكبريت .. على بعض .. وبتركيز ,,
ويسوي فيها عواميد واشكال هندسيه ..
شيما بفضول : اشوف عندك هدوء .. أكيد ماحولك احد ..
غيث : لا والله في أحد .. عندي ولد عمك ذا المنفس .. بس معطيني اقنوور .. وقاعد يصف في اعواد الكبريت ..
شيما : كيف يعني ..!
غيث : الله يسلمك عنده هوايه يصف اعواد الكبريت ويسويها اشكال هندسيه .. او اوراق الخبصه .. وجع عنده قوة تركيز وطولت بال .. مو انـ ـا ..!
ضاري فجأه : خمسه وخميسه .. باعين العدوو .. صل على النبي وجع يوجعك ..
غيث : بسم الله وجع ماذا بقلب عليك .. مركز على عمارتك .. وأذنك قاطها عندي .. ايهب عليك ..
شيما تضحك : هههههههههههههههههههههههههههههههههه
هههههههههههههههههههههههههههههه
ضاري : بتصلي على النبي .. ولا بصلي عليك صلاة الميت .. عشان اطفي عينك ..
غيث : وش شايفني امشي وانضل في خلق الله ..
ضاري يرفع خصلات شعره بغرور : انا ادري عنك .. حاط علي حطه .. وماغير تنظل فيني .. وانا الله حافظني لأني كل اشرب من مكانك .. من تشرب شاهي شربت محل بيالتك .. من تاكل اندومي كلت من شوكتك .. من تدخل الباب مسحت محل نعالك .. ياخي انا امتلت ميكروبات والسبه انت ..
غيث : سمعتي شيوم .. انا عندي هنا خليفة امي منيره .. كل سوالف العجز عنده ..
شيما كانت ميته ضحك .. ومبسوطه انها تسمه ضاري وسواليفه ..
شيما : الله يحفظكم انشالله .. وانتبهوا لأنفسكم ..
غيث بحزن : وين شيوم .. لاتسكرين ..!
شيما : ماأقدر ياقلبي .. بس والله وراي شغله تعرف انا بالمستشفى اللحين ..
غيث : اوكي فديتك .. الله يعينك ..سلمي على الجميع ..
شيما : يبلغ انشالله .. اشوفك على خير وسلم على ضاري ..
وسكرت ..
ضاري وكأن الموضوع مو هامه ..
يكمل صف الأعواد :غيوث .. ابي اسئلك .. وش معنى شيما .. من خواتك انت متعل فيها كذا .؟؟!
غيث شرد بعيونه : لانها بختصار ياضاري احن وحده فيهم علينا .. وتشوفها كأنها امنا الثانيه .. تحاتي الكل .. وتحب تسعد الجميع .. وشوف ترى هي قريبه مني ومن اسامه اكثر .. لأن خواتي دايم حرب معها ,,, ماأدري هي غيره من نجاحها .. ومحبة الكل لها ..
ضاري : ليه .. يعني يكرهونها ..؟!
غيث : ياجلفك على ذا المصطلحات ..
وكمل : بالعكس .. يحبونها وحيل بعد .. لأن شيما تحبب حتى الجمادات فيها ..بس هي تفهمني انا واسامه اكثر ..وتعرف غاده متزوجه ولاهيه في بيتها وعيالها .. وملاك توها صغيره .. وعايشه جوها ...
ضاري كان مستمتع بالسيره عن شيما ..
وكان خاطره غيث يتكلم عنها اكثر ..
لأنه من سمع صوتها المبحوح وهي داخله مزاجه ..

** ** **

الساعه 11:15 بالليل ..
دخل اسامه البيت ..
كان الجو .. غريب .. ورهيب ..
ريحة عطر الفانيلا والفراوله ماليه المكان .. من الفواحات ..
شموع ..
وانوار رومانسيه ..
ابتسم ومشى شوي لقى طاولة الأكل ..
فيها اكلات تشهي ..
وعصاير روعه ... وشمعدان بالوسط ..
اسامه لنفسه : ياعيني على حركاتك ياهاجر ..
شوي الا هاجر بهمس عند اذنه : كل عام وانت الحب يابعد عمري ..
اللتفت عليها ..
وتلاقت عيونهم .. عيونها جنان تفتن ..
اسامه : وانتي الحب ..!
ومسك خصرها ..
وناظرها لابسه فستان احمر .. باللون الكرز ,, حرير ولنص الساق ..
عند الصدر عاري .. ولابسه طقم الماس ناعم ..
ومكياجها ناعم وجذاب ..
وصندل وانتوا بكرامه فيه خيوط على ساقها ..
وصاايره ستاااايل ..
همس اسامه وهو قريب عند اذنها :
حبيبتي .. تفتنيييين ..!
كان عطره يداعب انفها بشكل .. حرك مشاعرها .. وهي لاصقه بصدره ضمته اكثر : اسامه ربي لايحرمني منك ..
داعب خدها بخده .. فاحست بشعيراته الصغيره .. تخدش بشرتها .. فاقشعر جسمها بتلذذ .. وحياء ..
وكانت يد اسامه على ظهرها ..فاحس فيها .. حرك يده على ظهرها .. اللي امتلى حبوب ..
وضحك : ارحمي حالك حبيبتي .. وش سويت فيك انا عشان يوقف شعر جلدك ..
بعدت هاجر عنه وبحياء ودلع : تعرفني حساسه من أي شي تسويه فيني ..
اسامه وهو يناظر فيها من فوق لاتحت بجرأه ..: اجل الله يعينك علي الليله بوقف حتى شعر راسك ..
هاجر وهي تاخذ جوريه حمراء .. من على الطاوله وتمدها له : حلو على قلبي فديتك ..
خذها اسامه : ماأقدر .. أخق انـ ـا ..
هاجر وهي تسحب الكرسي له : لابدري .. لاتخق اللحين .. تونا ماسهرنـ ـا ..
اسامه يطالعها ..: وش مناسبة الحفل ..
هاجر قربت من عند كيكه في وسط الطاوله .. عليها شمعتين برقم (27) .. وشغلتهم بالولاعه .. وهي تقول :
عقبال مية سنه ياعمري ..
تووه اساامه يستوعب : امااااا عاااااااد ... كيف نسيت ,.. الليوم عيد ميلادي ...!!!
هاجر: انسى عمري وما أنسى شي يخصك ..
اسامه باس يدينها : الله لايحرمني منك .. ولا من حبك .. واهتمامك ياقلبي ...
ابتسمت له وغمزت بعينها :
على فكره صاير شكلك جنان ..
كان لابس بنطلون جنز رمادي .. وتيشرت نص كم .. فيه رمادي وبرتقالي .. وشعره صاير طويل .. وملامحه وهو محد السكسوكه .. صاير خطير .. ولابس كندره رمادي سبور ..
اسامه : انا جنان .. خلي عنك المجاملات ..
خذت هاجر الرموت وشغلت الأستريو على اغنية العيد ..
ومسكت يده : انا ماعرف اجامل .. وتعال نطفي الشموع ..
وغنو مع الأغنيه .. وطفوااا الشموع .. وكانوا مبسوطين بالحيل ...
طلعت هاجر علبه وعطتها لاسامه ..:
هديه بسيطه .. اتمن تعجبك ..
خذها اسامه وفتحها ..: والله ومجهزه حرمتي كل شي وانا آخر من يعلم ..
رفعت هاجر: ايه اعلمك كيف يسون العالم سبرايس ..
وفتح العلبه وانصدم .. وبذهول : واو .. واو .. رهيبه ..

كانت ساعه رولكس .. فخمه ..
سيرها بني .. ومحيط الساعه ذهبي .. وبوسطها ثلاث دوائر تبع الساعه وبطنها ابيض ..
كااانت رهيبه ..
طلعها وحطها على يده .. : هجور اقسم بالله انها رهيبه .. عليك ذوق مب صاحي ..
هاجر رفعت حاجب : الحمدلله انها عجبتك ..
لبسها ..
وسحب هاجر وضمها : وكيف ماتعجبني .. وانتي ام الذوق كله ..
وباسها .. بعدين همس : احبك ..
هاجر بهمس ناعم : وانا امووت فيك ..
وكانت سهره روعه ولا في الأحلام ..

* * *




كانت التفاحه بيدها وتطالع فيها باعجاب ..
تفاحه حلووه وتجنن ,,,
توها كلت منها شووي ..!
جات وحده .. مو باينه ملامحها .. وخذتها من يدها ...
وصوت البنت وهي تقول لها ..
- لاتصيرين انانيه هاجر .. خليني اشاركك فيها ..
هاجر عصبت ..وتبي تسحب التفاحه من يد البنت .. وهي تصوت :
لا .. هذي لي الحاالي .. ماحد يشاركني فيها ..
حست انها تصارع عشان التفاحه .. لكن بدون فايده ..
هاجر حست بشي يكتم انفاسها .. وهي نايمه ..
حطت ايدها على رقبتها كن احد يخنقها .. وهم تهمهم : لي بروحي .. هاتيهااا ..
اسامه انبه لها .. وعلى طوول قام يهزها : هجور حبيبتي .. قومي .. هاجر ..
شهقت وهي ترفع راسها من المخده ..
قامت تطالعه بنظرات صدمه ..
اسامه يمسح على شعرها ..:
تعوذي من الشيطان ياعمري .. كنتي تحلمين ..
هاجر تكره الحاسه اللي فيها ..!!
تكره طريقة قلبها وعقلها في الحدس ..!
تكره عقلها الباطن .. كيف يفسر الأحلام ..
حست ان الحلم .. يعني اسامه .. مو التفاحه ..
كان اسامه يهز كتفوها .. يبيها تفيق ..:
هاجر .. فديتك .. طالعيني .. وش صار لك ..؟!
هاجر انفجرت بكي .. ورمت نفسها في حضنه .. وهي تشوهق وتتمسك فيه :
اسامه الله يخليك .. لاتروح عني .. انت لي الحالي ..! انت لي .. ماحد يشاركني فيك ..
اسامه خذها بحضنه بحنان الدنيا ..:
هاجر يمه .. تعووذي من الشيطاان .. ومن قال حد يشاركني فيك .. انا لهاجر وبس ..
طالعته بعيون كلها توسل وترجي .. وبشكل طفولي :
يعني انت لي الحالي ...صح ..؟!
اسامه ابتسم ويداعب خدها باصابيعه :
صح يافديت روحك انا .. وماعليك من احلامك البايخه هذي ..
هاجر تداعب صدر اسامه بيدها وهي مسرحه بعيونها :
والله حسيت اني بختنق .. حسيت قلبي بينشلع من مكانه ..
مسك يدها .. وسحبها وبطحها معه .. وحط ذراعه تحت راسها وضمها .. وهمس لها :
فديت قلبك .. لاخلين افكارك سوده ...
همست وهي تقرب منه :
اسامه وش تتوقع ينتظرنا في حياتنا ..
باسها على خدها :
كل خير .. انا اتوقع بنملي البيت عيال .. انا صراحه ابي درزن عيال .. يعني ست اولاد وست بنات ..
ضحكت : حشى فريق كوره ..
اسامه ..: عادي .. عادي .. اصلا ً انا ناوي اسوي نادي لعيالي .. واصير انا مدربهم ..
هاجر : حشى .. خلنا نجيب واحد ويجيب الله مطر ..
بعدين همست : وبعد .. وش تتوقع ..؟!
همس وهو يلعب بشعرها :
واتوقع ان عيالنا بتفسد اخلاقهم من حركاتنا الرومانسيه ..!
هاجر انعست وتضحك : شلون يعني ..؟!
اسامه : يعني بصراحه .. راح ابوس فيك وهم موجودين .. ماقدر اصبر عنك ..
هاجر : لا .. لازم تحاسب بعدين ..
باسها : ماراح احاسب .. مالي شغل .. ولا مابي عيال .. اجيبهم يصكون علينا ..
هاجر : طيب ماشي .. خذ راحتك .. بس بحدود ..
هاجر خدرت في حضن اسامه ..
وارتاحت لهمسه وحنانه ..
وآخر شي سمعته منه:
ونصير بعدين جد وجده .. ياحليلك وانتي عجيز هاجر .. وتعطين احفادنا عيديه .. انا بصراحه بصير شايب عصري .. وبقطع السمه وذيلها ..
ولاحظ انها نامت .. وظل يتأمل فيها ويداعب شعرها ..
بعدين باس راسها ..
وانبطح جنبها وضمها : الله لايحرمني منك .. أقسم بالله مااقدر اعيش من غيرك ...

* * *

بعد كم يوم شيما كانت في غرفتها ..
وفاتحه الاب توب ..
وتشرب .. كوفي توفي ..
وجاها اتصال ..
ردت : هلا عهود .. اخبارك
عهود : تمام .. يابعد حيي .. وينك الليوم ماشفتك ..
شيما :تعرفين انا الليوم عندي أوف مع بكره ..
عهود : لاياشيخه .. لاتقولين ... ؟!
شيما : والله ..
عهود : حسافه راح يخترب جدولي معك ..
شيما : يابنتي .. لابد بيرجع زي قبل .. الموهم .. أخبار الشفت معك الليوم ..
عهود : اسكتي .. انتي عارفه الأيفننغ ..كيف كرف .. والله ماجلست ..
ضحكت شيما : الله يعينك .. وانتي قدها وقدود يادكتورة المستقبل ..
عهود : تشمتي مع وجهك .. الموهم خليني اسكر اللحين .. باقي ساعتين وينتهي الدوام .. لاتشغليني ..
شيما : اوكي في امان الله ..
عهود: في امان الكريم ..
سكرت عهود
وشيما انبطحت على سريرها .. وعلى طول راحت تفكر .. في صوت ضاري .. يوم رد عليها بدل غيث ..
يومها اكتبت خاطره .. وانشرتها في المنتدى ..
صح اكيدر رد غيث عليها ..
على طول رفعت كفها وسندت راسها عليها ..
وفتحت المنتدى .. وعلى طول على الخاطره ..
في البدايه قرتها ..


((.. قصة حبي .. عذابي .. مأساتي ..
حبيبي لمـ ـا تتركني وحيده بحبك ..!
فأنـ ـاديك احبك ..
فلايرد علي.. الا صدى صوتي ..
حبيبي ..
سمعت صوتك .. فاشعرت ..
باللحظة اغتيال تعاسه ..
وولادة مشاعر ..
سمعت صوتك..!
فرأيت بصيص نور السعاده ..
في غرفة احاسيسي الكئيبه ..
سمعت صوتك ..!
فاشعرت ان لصوتي .. صدا ً في حياة الواقع ..
نعم أنا ..
من سمعت صوتها ..!
انا تلك الساعه اللتي تعاند الزمن .. وتظل واقفه ..
دون تقدم .. أو تأخر ..
فتظل عقاربها مشيره الا تلك .. الساعه ..
ساعة الوقوع في حبك ..
رغم ان الحياه .. والوقت .. يتابع رحلته ..
فايمضي بها الوقت .. والزمن . والأيام ..
والليالي ..!
دون ان تتقدم ..
احبك ..
نعم احبك .. فاحبي لك كاندلاع نار في غابه ..
كاحتراق شمعه ..
كاعذاب امرأه ثكلت ابنها ..
حبي لك ..
ليس كاسائر الحب ..!
ليس كاباقي البشر ..
ليس كاتجاهلك لي ..!
احببتك ...
فاندمجت روحي مع السراب ..
فاعشقت السراب ..
وعشت لأعشقه ..
ماأصعب ان تهدي قلبك للسراب ..
ان تهديه للمجهول ..
لكني اهديتـ ـه .. !!!
وهاأنا اعيش الآن بدون قلب ..
فقط انا تابعه ..
لقلب لايملكه سواك ..
سأعيش هكذا ..
وسأموت على نفس الحال ..
لكن اخاف ان علمت بعد ذلك بقصتي ..
ان تعيش بعذاب الضمير .. ! ....))

عـ ـاشقه سراب ...


................................. على فكره الخاطره بقلمي انا شكثر احبه ..

خلصت من قراءة خاطرتها ..
ومع ان هي اللي كاتبتها .. الا انها تأثرت على حالتها ...
ونزلت ..
كثير ردوود عليها .. وكثير معجبين باسلوبها ..
واخيرا ً وصلت لرد غيث ..

- عزيزتي ..
لم يتبقى حرف من رائعتك .. الا وقدر اسرني .. ومزق دواخلي ..
اميرتي ..
جميل هو الحب ..
عذا ب .. هو الحب ..
اسطوره .. هو الحب ..
((عاشقه سراب))
ياعازفة حرف الأبداع ...
ياحكاية عشق .. ياسيدة الكلام ..
استمتعت هنــا ....
وأطمع للمزيد من فنك ..
تحياتي لك

(( سيد المشاعر ))

ابتسمت يوم قرت رد اخوها ..
اكثر واحد تنتظره يرد عليها ..
اصلا ً مشاركاته بس في الرد عليها ..
همست ..: احبك غيث .. والله يخليك لي ..
نزل وشافت اربع ردود بعد غيث ,,
واحد كاتب : الله يعطيك العافيه ياعاشقه سراب .. اسلوب رائع .. ....الخ ..
والثاني نفس الاسلوب .. والثالث ..
كان كاتب :
وقفه ..!
لاأدري مالذي اصابني .. عندما قرأت مهرجان الكلامات ..
لاأدري مالذي استوقفني ...
لأكرر القرآه مرات ومرات ..
اهي روعة الأسلوب .. اومصداقية المشاعر .. أهي ألم الحرف .. او آااهاااات العبرات ..
أهي ..
عاشقه سراب ..
ام فقط حرفها ..
تعمقت بين السطور ..
وعانقت روحي خواطرك..
اندمجت في طيات الحروف ..
كم هو لذيذ الحب ..
كم هو قاسي الحب ..
كم هو جميل ان نحب ..

لقد لقيت نحبي هنا .. وقد احييت هنا ..
لقد جف وريدي هنا ..
وارتويت هنا ..


لايسعني الا ان اقف احتراما ً ..
لسيدة الحرف ..تقف على مسرح اوبرا الخواطر ..
واعتلى رأسها تاج الأبداع ..
ودي لك ِ
محمل بالورود

اسمه .. (( عشقتك..))


شيما ظلت مذهوله ..مرت عليها دقايق..
وعيونها مفنجله على الشاشه..
وش ذا الأسلوب ..
وش التعابير هذي ..
حست ان رده اربكها ..
اول مره حد يرد عليها بالأسلوب هذا كله ... وكأن يخاطب حبه فيها ..
قرت رده ثلاث مرات تقريبا ً ..
والي خلاها مصدومه اكثر ..
ان ذا عضو جديد في المنتدى ..
مشاركاته بس (1)
اللي هي رده عليها ..
ونكه (عشقتك)

ردت على كل اللي ردوا عليها .. ووقفت ..
وش تكتب في ردها .. لهذا العضو الجديد ..
بعدين كتبت ..


عشقتك ..
استوقفني ردك ..
وارتبكت موازييني .. واختلطت افكاري ..
وخفت ان يخونني قلمي في التعبير ..
لكني قررت ..
ان اشكرك .. على مرورك الرائع ..
وسأراقب ..
انبعاث قلم جميل ..
في صفحات هذا الصرح ..
لك احترامي

* * *



وفي شقة الحريه في فوريدا ..
ضاري كان معصب .. وجاي من المطبخ .. وبيده مقله .. واسفنجة غسيل ..
ويطالع في غيث اللي منبطح على الكنب ..
والزقاره في فمه ..
وكآبة الدنيا كلها فوق راسه ..
ضاري وبصوت عالي .. : اقول تراك لوعت كبدي .. من الصبح وانت منبسر على ذا الكنبه وتدخن وتندب حضك .. خلاص كنك اول وآخر حبيت .. ياأخينا ارحمنا ...
غيث نفخ الدخان ولارد ..
ضاري : اكلمك لاتخليني كني عجوز حنانه .. رد علي ..
غيث جلس وبعصبيه : وش تبيني ارد بالله عليك .. وشلون تبي يصير وضعي والليوم زواج سديم ..
ضاري : وزواج سديم .. اقوول ماأدري من هي سديم .. تزوجت الله يوفقها ..
غيث : اقوول ضروي ثمن كلامك ولاتغلط ...
ضاري : وش اثمن .. بنت ماتعرف منها الا كلام مكتوب .. حتى اوب خط يدها ..وذابحنا .. ودخان ودنيا ..وشايل الدنيا فوق راسك ..خلاص افردها :
غيث وحاس بغصه ..:
بس انا حبيتها ..
ضاري : تسع وتسعين فاصله تسع وتسعين الكره الأرضيه يحبون ..وشوف ترى النهايه الحتميه للحب .. الفراق والفراق والأضطهاد من قبل الظروف والزمن ...
ابتسم غيث بدون شعور : عاااش فيلسوف ..
ضاري بغرور : ويه فديتني .. دايم آخذ في التعبير ممتاز ..
غيث وهو خلاص بيضحك على اسلوب ضاري :
لاتخليني اصدق اللحين ..
ضاري بنص عيون : غصب عنك تصدق ..ولانسيت موضوع الشجره اللي كتبته .. في ابتدائي وخلوني اقراه في الأذاعه ..
غيث : لاعاد .. شلون انسى ذاك الليوم التوحفه .. وانت تتعتع في القراءه كنك مكينه خربانه ..
ضاري : مالت عليك .. وراك ماتدري .. هذا من الحياء .. تعرف كل الأنظار صارت علي ويتأملون في حسني وجمالي ..
غيث خلاص مات ضحك : حسبي عليك ذكرتني .. بالرسايل اللي كنت تلقاهم بالدرج من المعجبين ..
ضار ابتسم وضحك ضحكه خفيفه وهو يتذكر:
ولا عاد عبد المنعم ولد مدرس الدين .. كاتب لي ( انا احبك في الله .. واحب ان اراك وارى عيناك الجميلتان )
خلاص غيث مات ضحك
غيث مو عارف يتكلم : خوش حب في الله .. في الله ويتغزل ..
ضاري يضحك : تذكرت اني رديت عليه .. لكني لاأحبك .. انا لا أحب الا غيث في الله ..
ضاري كان في داخله مبسوط ان غيث يضحك .. وقدر يونسه شوي ..
بعدين قال :
الموهم ياحبيبي في الله .. لاتعطلني .. انا بروح اكمل جلي مواعيين .. بتجي تساعدني تعال ...


* * *

ملاك كانت جايه بيت اخوها اسامه ..
وكانت شايله هموم الدنيا فوق راسها ..
وكانت منبطحه على الكنبه ..
وتفرفر بالرموت على القنوات ..
نزلت هاجر معها اسامه ..
اسامه يتريق :
هاا .. ملوكه .. متى بتطسين البيت . ترى لاعت كبودنا منك ..
ملاك : مو رايحه وقاعده على قلبك ..
هاجر تضحك : ويه فديتك انا .. في عيوني تقعدين ...
اسامه : خليها تولي ,,, قاعده وصاكه علينا ...
ملاك تطالع اسامه على عين وجنب ..:
اكرهك ..
اسامه يضم هاجر بذراعه :عدال انا اللي امووت فيك .. اذا كان معاي القمر .. مالي ومال النجوم ..
ملاك جلست وسوت نفسها بتستفرغ : وووع .. لاعت ..
اسامه : تلايطي بس .. وقولي لنا اللحين وش سالفتك .. وراك شايله الدنيا فوق راسك .. وكن ميت عليك احد ..
ملاك : مافيني شي ..
هاجر: كذابه ملوكه .. باللهي وش فيك ...امرك غريب .. ووضعك أغرب ..
ملاك : يالليل الليل .. اذا مليتوا مني انا بمشي ..
هاجر : لافديتك لاتمشين ولا شي .. انتي اللي داخله وحنا اللي طالعين .. بس هذا جزانا نبي نعرف .. وش السالفه عشان نراضيك ...
ملاك متلت عيونها دموع .. وحست انها موقادره تكتم البكي اكثر ..
وخانتها دموعها .. وصااارت تطيح على خدودها ...

* * *

الرد باقتباس
إضافة رد

رواية لا تحسب الي جرالي بالهوى كسره الغصن عايش ولو طارت عصافيره /بقلمي؛كاملة

الوسوم
ازاله , رواية , هاجر
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية عربجية بنات /بقلمي؛كاملة novel9_ روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 586 27-08-2017 09:35 PM
روايات نزول الوحي على رسول الله slaf elaf قسم المواضيع المخالفه للفترات الزمنية 1 08-03-2016 08:02 AM

الساعة الآن +3: 12:14 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1