غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 25-11-2018, 12:28 PM
sho0oshaAa sho0oshaAa غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
B10 سيغنيني من أغناك عني/بقلمي


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هذه رواياتي الاولى اتمنى تعجبكم واتمنى اكون لطيفة على قلوبكم ...
الرواية حقيقة وليس خيالية مع تغير بعض الاحداث + الرواية عامية بالغة الحجازية ...
الانتقاد راح يقويني لا تحرموني أرائكم + هتنزل الرواية كل ( الأحد , ربوع ) وكل ما قدرت نزلت لكم ..



اختكم (نجمة في سماك)

اسم الرواية : (سيغنيني من أغناك عني)



التعريف بالشخصيات الاساسية :
( حمزة ) العمر الحالي 35 سنة طويل عريض أبيض تميل ملامحو للبخارين شعرو وذقنو سودا بطريقة عجيبة ,, متمرد عصبي وعندو حب تملك فظيع .... هنتعرف عليه شويا شويا

(طيف) العمر الحالي 24 سنة قصيرة جسمها مليان مرسوم متناسق بيضاء شعرها طويل يوصل لأخرظهرها معروفة بأنها متفةقه وناجحه وحنونه لأبعد درجة

(مهند) العمر الحالي 35 سنة متوسط الطول حنطي اللون مسالم درجة أولى + صديق حمزة

(سهى) العمر الحالي 27 سنة قصيرة نحيفة شعرها أسود طويل حواجبها كثيفة + بنت خال طيف

(عبير) العمر الحالي 25 سنة طويلة جدا جسمها ماشي مع طولها شعرها نص ظهرها + أخت سهى ومختلفين في الشخصية

(ريما) العمر الحالي 24 سنة قصيرة وجسمها حلو بيضا شعرها مشاءالله لين ركبتها + بنت خال طيف وصحبتها الروحيية

(لمى ) العمر الحالي 20 سنة المختلفة عن الجميع في كل شي أولويتها لنفسها وتحب الفتنه حبتين

هنتعرف على الاشخاص الباقين شويا شويا ... يلا نبدأ



سيغنيني من أغناك عني
(امانت بهذه المقولة منذ رحيلك ولكن لا غناء لي بدونك..فكل ما أكرمني الله بفرح تذكرتك وكلما حزنت رأيتك كلما أخطو خطوة في سلم مستقبلي أتمنى أنك معي ف أتراجع ألف خطوة إلى الورا ألف خطوة حيث ما رحلت عني فألمتني...)







*الجزء الاول*
ضجيج بداخلي بعد الثانية عشر يعتريني تواسيني شبيهت راحلي القهوة وتغريدات نداء الترك تقتلني حنين إليه , تغريدة تأخذني لك..:
سأنفجر من فرط الإحساس جسدي لم يعد يعرف ماذا يحتمل الشوق,التعب,الحاجة,الأرق,الموت الذي اتجرعه كل يوم دون مفارقة فعلية للواقع....نداء الترك
تأخذني لك حيث أنت في زمني الجميل وعمري القصير ودربي المنير تأخذني لموطني ومنفايا لك أنت يا حمزة ليومنا الضئيل ليومنا المشهود السادس والعشرين من شعبان في سنته 2013 السادسة صباحاً كالعادة وبعد جهد جهيد أجبتني بصوتك الغليظ: طيف ربع ساعة وأقوم
طيف: ولا 5 دقايق يلا يا كسول عندك اجتماع
حمزة: طب صباح الخير .. اتحمم وأكلمك
طيف: صباح النور يا مهندسي الانيق .. في إنتظارك
وبعد ربع ساعة (طيف نامي أنا ما حقدر أتصل مهند سيارتو عطلت ورايحين الدوام سوا)
اتذكر جيد وقتها كم كنت مستاءة من مهند لطالما حرمني صوتك وغزلك وتجعرفك وربما قبلاتك....لم أجبك وقتها أغمضت عيني فقط , مر يومي مختلف بعض الشي خالي من صوتك ورسائلك أذكر اندهاشي وردت فعلك حين عاتبتك قائلة..: لا تجعلني أفتقدك هكذا وإلا لن تجدني إلا متبلدة
حمزة: الافضل أنك تتبلدي من الان فمن اليوم لن نتكلم كـ السابق
طيف: وضح أكتر !!
حمزة: ما حنتكلم إلا بعد رمضان وأنتي طيبة فلا تحرجيني ولا أحرجك لا تتصلي إلا بعد 10 شوال إلى ان أفضا من قروشة العيد مع الاهل
طيف: تـــــمــــزح!!!!
حمزة: من متى؟؟
وهذا كان أخر شي وأقفلت الخط ولم تجب على رسائلي ومكالماتي تركتني وحيدة بدونك بعد إذا كنت معي طوال يومي بكل ساعاته مهما يكن ألمني تصرفك كتير بكيت كتير وإنتظرتك أكتر من الكتير.....و طال إنتظاري إلى 5 رمضان حتى تكرمت وتنازلت فأرسلت (أنا بخير لا تخافي وكفاية اتصالات .. وأنا عند كلمتي لين 10 شوال ولولا زحمت الطريق ما كان رديت....أنتي تقدري تكوني بدوني جربي)
أفرح ! أحزن ! أختلطت عليا الامور برسالة مننك فقط كنت رسمي معي لأول مرة ذبحني برودك وتبلدك ولكن لم ايأس منك ولم أكف عن الاتصال والارسال حتى اني وصلت لدرجة من الجنون والهوس بك يا حمزة
أوتر ليلاً فاهمسك سراً إلى خالقك أناجيه أتوسل إليه ان يأتي بك وان كنت شراً , فيغشى علي ويخيل لي أنك تهاتفني أركض إلى هاتفي فإذا به خيال و وهم أرسل لك ولكن لا تجيب....


**قبل تقريبا 6 سنوات**
في يوم من الايام ولحظة طفش جات إضافة لطيف على البلاك بيرري وقبلتها وكان حمزة ويوم عن يوم ازاداد الكلام والتقارب بينهم لدرجة انوا طيف جابت جوال تاني عشان تكلم حمزة طول الوقت عشان لا احد من اهلها ينتبه ان جوالها هذا مشغول او مقفول .. كانوا طول الايام سوا ولا يفترقو وانسحبت طيف عن عالمهم العائلي عشان تبقى وقت اطول مع حمزة ماكان يفصلهم شي عن بعض الا شغل حمزة ومدرسة طيف ...
أدركت آلان كم كنت مغفلة , استغفلتني ودست على قلبي ومضيت وكأني لم أكن في قلب حمزة و حياة حمزة , أتساءل دائماً مالذنب الذي فعلته لكي أُعاقبك برحيلك هكذا؟! وبقى هذا السؤال بلا إجابة ليومنا هذا
حمزة ألآ تشتاق لأيامنا ومكالماتنا ألآ تشتاق لنا ؟؟!!!
لم تحن للقائنا ؟ ألآ تتذكر اللقاء الاول!!
مستند إلى الجدار وتراسلني (أنا عند الباب بستناكي) وقفت أمامك بعد دقيقة من رسالتك فرفعت عينك وألتقت عيني بعينك توقف الزمن اطرافي تجمدت وانت ارتبكت ....
طيف: لو فضلنا واقفين حينشك في أمرنا
حمزة المبتسم مد يدو اليمن: اتفضلي
دخلنا الاصنصير وكأن الدور التاني على بعد 10 أدوار حمزة مازال مبتسم و طيف الخجل واضح عليها من رجفة صوتها
حمزة حب يخفف من التوتر: كيف حالك يا خجولة ؟
طيف بهمس: حمدالله وانت؟
حمزة: حمدالله بخير .. أيش تحبي تشربي؟
طيف: أي حاجة أنت اختار
حمزة: أوكي حنجرب ميلك شيك مانجو , لوسمحت واحد ميلك شيك مانجو بس مصاصتين لو سمحت
طبعاً أخونا حمزة ما يعرف أنوا طيف أكره ما عليها المانجو
حمزة: تعرفي انك جداً انيقة ورقيقة
طيف: تعرف انك توتر ونظراتك تحرج مرة
حمزة مسك يد طيف: وكدا طبعاً التوتر حيروح
طيف تحاول تسحب يدها: حمزة لا تتهور ممكن يدي
حمزة يشد على يدها اكتر: مو ممكن يا عيون حمزة .. يلا نجرب العصير حقهم والله يستر
كاسة كبيرة جداً مصاصتين حمزة شرب وما علق غير: ترى أول مرة أطلب منو دوقي واذا شي نغير ..
حمزة داقت نقطة صغيرة عشان كانت بتتراقب : مو داك الشي طعمو غريب
غيرو طلبهم وطيف سحبت يدها تصلح طرحتها حمزة قام من قدامها وجلس قريب منها على الكنبة وحط يدو وراها *حمزة اتهور*
كل ما تبعد طيف يقربلها حمزة طبعاً طيف كأنها متخبية منو فيه بحكم طول وعرض حمزة..
همس حمزة: أنا شكلي طحت ومحد سماَ عليا
طيف في حالة صمت لين مسك يدها وجلس يتأمل فيها
حمزة: أصابعك نحيفة جميلة ويدك صغيرة تتاكل بس ممكن ما تحطي مناكير تاني لما تخرجي
طيف: ليش مو حلو !
حمزة: يفتن ويلفت وما أبا أحد يفتن بيكي غيري
قطع رومانسية حمزة رسالة لطيف (لا تتاخري علينا يا بنت .. أيش الاخبار؟؟ طمنينا)
طيف: ينفع نمشي بعد شويا ؟
حمزة: طبعاً أنا وعدتك ما أخليكي تتأخري بس أنتي اوعديني انك ما تتخلي عني
طيف: ان شاءالله
حالة من الصمت من التأمل اجتاحتني كمية الحنان إلا في عيون حمزة كانت تشدني بشكل مو طبيعي سرحت في عيونك سرحت في أيام الجميلة إلا ابتدت فيك سرحت فيك بشكل طويل لين ما طلبت الحساب وجات لحظة انوا لازم نكتفي ونترك يد بعض بمجرد ما ينفتح باب الاصنصير لحظة بشعة جداً اني ابعد عن عيونك عن كتفك إلا متخبية فيه عن ريحتك المتمكنة مني .. شديت على يدي بأقوى ما عندك واستودعتني الله مشيت من قدامك بس أنا كنت جواتك متخبية فيك متمسك بيدي بكل قوتك وريحتتي اختلطت بريحتك , دقايق وراسلتني (أنا حمشي معاكي لين ما توصلي ما أحب تكوني في سيارة مع بنات خالك لوحدك مع السواق)
طيف(طيب بس انتبه السواق لا ينتبهلك)
حمزة(اشـــــتــــــقــــــتلك)
طيف(لا تمسك الجوال وانت تسوق)
حمزة(حعتبرها وأنا اشتقتلك أكتر)
وبعد ربع ساعة كنا قدام العمارة الكبيرة دخلنا انا والبنات وعيوني عليك
طيف(شكراً يا حمزة .. انتبه للطريق ولما توصل طمني)
حمزة(ماراح أمشي إلا لما أشوفك وصلتي غرفتك وأشوفك فيها)
أفتكر اني طلعت اجري على بيتنا بدون ما أمر على بيت خالي مكان ما كانوا متجمعين شفتك من فوق اتصلت عليا على طول
حمزة: ليتني أقدر اكون معاكي دحين من جد انا ما بتمنى شي غير أني أشم ريحتك تاني
طيف: حمزة الله يخليك أمشي قبل ما يرجع عمار وأولاد خالي وينتبهولك
حمزة: طيب حشبك السماعات وأكلمك لين ما اوصل عند مهند ممكن ولا كمان ممنوع
طيف: ممكن طبعاً
داك الوقت ضايقك أني ساكتة ومحرجة منك على عكس كل الايام قبل ما أشوفك .. بس أنا كنت ضايعة فيك وفي أسلوبك ومحرجة من غزلك ومن جرأتك ,كانت ليلة جميلة بمعنى الكلمة ليلة صعب أنساها صعب أنسى عيونك والحنان إلا فيها حبك إلا حسيت فيه صدقك إلا خلاك تسهر معايا لصباح تعترفلي بكل شي كان قبلي بأنك عرفتني على خصوصياتك وكلامنا على أمك وابوك وأختك الوحيدة واخوانك وأولاد أخوك الكبير على صاحبك المقرب على طفولتك على حبك للهندسة وشغلك السري..
كيف أقدر أنسى ذكرياتنا إلا عشناها وأيامنا وخلافاتنا ولا سماجتنا ولا حماسك لفوز الاتحاد صعب جداً أنساك وأنساها...
قرأت مرة *إني لا أخشى من حُب لا يأتي بل أخشى من ذكريات لا تموت* وانا أخشى على نفسي من ذكرياتي معك وأحلام رسمعتها معك وامال بنيتها عليك...,

انتهى الجزء الاول ..



اعطوني رأيكم عشان نتعمق اكتر سوا ...
تحياتي أختكم (نجمة في سماك)







الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 25-11-2018, 12:41 PM
sho0oshaAa sho0oshaAa غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: سيغنيني من أغناك عني


*الجزء الثاني*

ليلة 1 شوال ليلة ميلادك البعيد عن تهنئيتي بالرغم من أنها ليلة سعيدة لأنك خلقت فيها إلا أنها كانت شاحبة بدون عيونك كانت صامتة بدون صوتك إلا أنني كسرت روتين برودك وعدم ردك...
كنا مجتمعين لتجهيزات العيد انا والبنات حزينة أنا كما اعتادو عليا البنات بعد غيابك
عبير: يارب طيف النفسية تبتسم وتتجهز للعيد الحافل
ريما: سيبيها في حالها بتأكل في نفسها عشان ميلاد حمزة حقها ونفسها تصلح الامور معاه
عبير: سهى معاكي رقم البنت إلا طلبنا منها الورد لمحمد
سهى: فهمت دحين نفرح طيف الجميلة
طيف: ماني فاهمتكم ترى وماني رايقه بالمرة
سهى وعبير وريما بعد ما اتفقو مع طيف على بوكيه ورد أحمر 20 حبة وكيكة جاهزة مرتبة مكتوب عليها *Happy Brithday*
تم أرسالها وأرسال رسالة (بعد نص ساعة لازم تكون عند مدخل بيتكم لو ما نزلت حيطلعلك الرجال بنفسو)
وبعد 10 دقايق ارسلتلك: كل عام وانت بخير وكل عام وانت حمزة الحنون وكل عام وانت إلى الله أقرب....
حمزة: كل عام وأنتي النور في حياتي....شكراً يا طيف فعلاً أسعدتيني الله يسعدك , انبسطي في فطور العيد وأنا حطلع مكة بعد شويا عشان نفطر ولما أنزل حكلمك يإذن الله
حاولت على طول أكون سبب سعادتك وانت جازيتني وكنت سبب كبير في تعاستي وحزني ....,
على نص شوال طلعنا كباين مع بيت خالي أسبوع في نهاية الاسبوع أنتو طلعتو بس الويك آند مع عمكم تفتكر قد أيش كنا مبسوطين وقد أيش كنا متفاهمين تقريباً طول وقتنا بنشوف بعض مو شرط نجلس مع بعض المهم اننا كنا بنتنفس من نفس الهوا وأنوا بنشوف بعض دا كان يكفينا , خروجي مع البنات في الصباح عشان يسبحو وانا أشوفك وألمح عيونك وأنت على البحر مع أولاد عمك وأصحابك .. أنك كنت تقوم تتمشى لوحدك بحجة انوا جاتك مكالمة بس عشان تمشي معايا في نفس الممر ولا عن لما تلعب أولاد أخوك وأنا ألعب أولاد خالي بس عشان نكون قربين من بعض....
كل دي الذكريات كانت كافية أني أغفرلك رحيلك وألمك ليا وكل التعاسة إلا شفتها من بعدك وكل الدموع إلا نزلت بسببك بس لو أنت اتراجعت للحظة عن رحيلك وحياتك إلا فرضتها على حياتنا بس لو انك اتراجعت..
كتبت لك مرة *في كل مرة أضع سقف كفاية لنفسي التي كسرتها لأجلك أراه ينهدم فوقي فيدفنني بداخلك مجدداً*
آلان أدركت ان كل كتاباتي لك لم تعني لك شيئاً وانك لا تفهم مالذي أعنية ولا تفقه مشاعري المغلفة بكلماتٍ فهمت متأخر أنك رجل شرقي مهما كان كلامك معسولاً ومهما كنت فأنت في الاخير شرقي يتبع عادات مجتمعه.. أقف في المنتصف حائرة لا انا أنساك ولا أنا معك هذا ما يؤلمني حقاً..,
ربي أنتشلهُ من داخلي , ربي أقتل كل ذكرى له فيني , ربي أرحم قلبي المفطور به , ربي أغفر لي حنيني لهُ
حمزة متخيل أنت سنة تخرجي من الثانوية إلا ياما حلمت اني اتخرج منها متخيل انت أنك قتلت فرحتي وكسرتني تعرف انت كم حلمنا بدا اليوم تعرف انت قد ايش كنا مخططين لجامعتي كنت سند ليا ومشجع لأحلامي وطموحي وأصبحت مدمر لكل فرحة
قبل التخرج بأسبوع واحد صدمتني بالطامة الكبرى
طيف: حمزة أشتريت الفستان إلا عجبك وعشان خاطرك ما أخدت اللون الاسود
حمزة: طيب كويس
طيف: حبيبي فيك شي ؟؟!
حمزة: لا , كملي كلامك أيش أخترتي لون ؟
طيف: داك إلا زي غبار الورد إلا أنت قولت حيكون ناعم عليكي
حمزة: اهاا جميل يلا لبس الهنا
طيف: صوتك في شي ممكن تقولي أشبك وتريحني
حمزة: هوا في شي وشي كبير كمان بس ما أبغا أضايقك وأزعلك
طيف: قول
حمزة: ما حقدر صعب ترى حتكرهيني ويمكن ما تكلميني تاني وأنا ما حستحمل أكسرك
طيف: معليش قول لأني أبا اعرف الشي الكبير إلا بيقلبك فجأة ويعصبك وحيكسرني
حمزة: طيب جاوبيني أول أنتي واثقة أني أحبك؟
طيف: يا حــــــمــــــــزة قول لو سمحت
حمزة: عشانك انتي عمري وعشانك روحي وعشانك حبيبتي مقدر أجرحك أو أزعلك بس والله الموضوع شويا صعب
تعرفو وقتها ابداً ما قدرت ما أضغط عليه لأني كنت بتألم حسيت من نبرتو أنوا متألم ومنتهي وعشاني بيحاول يكون قوي انا ساعتها كنت محتاجة اعرف أيش الشي الكبير عشان أكذب إحساسي أنوا في غيري حتكون في حياتو ..
حمزة: جدتي لما جاءت قبل فترة عندنا مع عماتي وعماني طلبت من أبويا اني اتزوج بنت عمتي عشان تطمن على بنات بنتها وعشان عمتي تكون مرتاحة لانوا الكبيرة ولد عمي اتزوجها ودي انا وكلنا بنفس الطريقة انوا المهم لازم هي وبنتها يتطمنو انوا بناتهم حيكونو مرتاحين لأنوا قبل كل شي هما بنات عمتنا...
أنا لا تعليق من صدمتي ولا من أيش ما اعرف بس كل إلا أعرفو أن في نار جواتي وألم ودموعي وكل شي سيئ فيا
حمزة: ممكن تسمعيني لين الاخير عشان تفهميني , والله وراس أمي وراسك أنتي يا غالية أني رفضت كتير بس جدتي من كتر ما ضغطت وأصرت على ابويا خلت أبويا يدخل الرضا في الموضوع
صدمة ورا صدمة يقولي حيخطب وبعدها انوا دخل موضوع الرضا في الموضوع يعني مافي مجال للمناقشة والموضوع اتقفل
طيف: لا تقولي انك في بيت مهند من كم يوم عشان دا الموضوع!
حمزة: أقسملك بالله وبروحك الغالية عندي أني حاولت بكل شي بس مقدر اخسرهم خسرت اني أكون معاهم في البيت ..
طيف: متى حيتم الموضوع !!!!!!!
حمزة: حرجع البيت وعلى الاسبوع الجاي حنكون مخطوبين بس الزواج مو دحين كمان كم شهر
طيف: ماشاءالله على بركة الله ..
ردي كان نابع من الصدمة من الألم إلا جواتي من القهر والحسرة من الحب والعشق إلا في قلبي لحمزة .. قفلت في وجهو وكانت اول مرة أعملها بس صعب جداً اني اتناقش معاه ومافي مجال للنقاش أساساً بس باقي يفرشو البيت ... ما اتوقعت في يوم أني ممكن اخسر حمزة ولا أتوقعت انوا حمزة يقدر يطلعني منو بسهولة ما اعرف اعتب عليه وانسى حقدي عليه ولا أيش لين اليوم انا ضايعة ما أعرف أنا ايش أحس بس إلا أعرفو اني عايشة على امل يكون كابوس...مشاعر كتير ماتت

انتهى الجزء التاني ..




بنتظر أرائكم
تحياتي أختكم (نجمة في سماك)


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 25-11-2018, 02:58 PM
Moly9 Moly9 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: سيغنيني من أغناك عني


بداية جميلة،في انتظار القادم❤.

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 27-11-2018, 10:42 AM
sho0oshaAa sho0oshaAa غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: سيغنيني من أغناك عني/بقلمي


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كيفكم يا حلوين ؟؟ أتمنى تكونو بخير جميعا

راح أنزلكم جزء جديد وأتمنى ينال أعجابكم ..


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 27-11-2018, 10:45 AM
sho0oshaAa sho0oshaAa غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
B6 رد: سيغنيني من أغناك عني/بقلمي


*الجزء الثالث*

لم يعد كل شي كما كان لم نعد كالسابق تغيرنا كتير أو تبلدنا , علاقتنا أصبحت خالية من المشاعر والمكالمات قلت حتى انهُ لم يكن حبيبي في تخرجي بل كان الخاطب حمزة من البداية وهي تشاركني فيه لا يكفي انهُ سيكون لها مدى الحياة بل اختارت ان يلبسها الدبلة في اليوم الذي سارفع فيه قبعتي حرمتني ان يكون معي وان يراسلني حرمتني صوته عندما يهنيني حرمتني ان أعيش فرحة مزيفة منذ البداية قتلتني...
أما أنت يا حمزة فالحمدلله الي كلفت على نفسك ورسلت لي: عقبال الشهادة الكبيرة يا عيون حمزة , لا تنسي اتحصني وحطي في بالك أني معاكي انتي وكل تفكيري معاكي انتي ح اخرج من هنا وأكلمك وأكون معاكي
وبعد الرسالة بربع ساعة جاتني عبير ببوكية ورد كبير وأنيق
عبير: حمزة أرسلك دا البوكية
طيف: حطية مع الاشياء إلا حتروح البيت وأكدي على الدادات
ألمي ما كان ليمحيه بستاناً فكرة أنك تنتظر عروسك لتمسك يدها وتلبسها دبلة خط عليها أسمك لتكتب لك فكرة مُميتة بحد ذاتها.. مضت حفلة تخرجي وأنا لا أتذكر منها إلا وردك ورسالتك لا اتذكر شيئاً سوا ان حبيبي أصبح لغيري....
عبير و سهى و ريما و لمى قررو ينامو عندي ليخففو حزني ويبعدو شكوك أمي الكل في الطريق يتكلم عن الحفلة وعن البنات وعن كل شي إلا أنا أتامل هاتفي والشوارع الخالية للحظة خفت ان تكون مثل الشوارع خالي مني.....وصلنا لمكان يشع ذكرى ففي كل غرفة لي معك مكالمة وكل زاوية تشهد على حبي لك
عبير بهمس: دا مو حمزة ؟؟!!!
لمى: مجنون دا أيش بيعمل عند بيتنا
ألتفت والتقت عيني بأعين حمرا
ريما:يا بت خليه يمشي ما نبا فضايح
طلعنا واول ما شغلنا نور غرفتي اتصل حمزة
حمزة: ما اقدر ما اكون معاكي وما أقدر بدونك ولا أقدر على أي شي طول ما انتي تبكي بسببي
طيف: شكراً على الرسالة والورد بس ممكن تمشي
حمزة: ممكن تنزلي شويا
طيف: من متى ! طبعاً لا ولو سمحت أمشي
حمزة: أوكي أنا بطلع عند باب الشقة
طيف: بلا جنان امشي ما أبا مشاكل إلا فيا مكفيني
حمزة: طيب بمشي بس اعطيني وحدة من البنات لو كنتي تبغيني أمشي
انا رميت الجوال على السرير وقلت وحدة تكلمو ومشيت ألبس بجامتي
عبير: انا عبير
حمزة: وأنا معاكي على الجوال انتي راقبي من عندك من الشباك الشارع وانا بدخل العمارة في دا الوقت ارسلي لمى وريما ياخدو العلبة إلا تحت لو احد جاء بعمل اني اكلم صاحبي وغلطت في العمارة والبنات لو احد سالهم عن العلبة يقولو من هدايا الحفلة
عبير: انت مجنون وتبا تجبلنا مشاكل بسرعة يلا
مسافة ما انا غيرت مسافة ما لقيت علبة كبيرة في غرفتي وحمزة على الجوال: يا عيون حمزة انا ح امشي العلبة شي بسيط جداً وان شاءالله تعجبك شوفيها وكلميني حستنى اتصالك وغلاوتي عندك تتصلي
فتحت العلبة وشفت ساعة جداً راقية وفستان ناعم أسود راقي طويل
والكرت بخطو الجميل *مبروك التخرج يا جميلتي...حبيبك*
افتكر كويس قد أيش البنات ماتو على رومانسيتك وذوقك في الاختيار وهما إلا ضغطو عليا عشان اكلمك واتشكرك بذوق بس انا كلمتك عادي واتشكرتك بأسلوب حلو وطلبت اني انام ولما اقوم اكلمك... كانت حجة عشان اقفل وما انكر قد ايش حبيت الهدية وذوقك واني في بالك وانك جيت عندي عشان تشوفني لكن الألم اكبر من انوا يهدا بهدية أو بكلام ومع ذلك ما قدرت امسك نفسي وارسلتك رسالة وقفلت جوالي عشان ما اشوف ردك واضعف واكلمك تاني: حمزة شكراً يا قلب القلب تعبت نفسك وجداً عجبني ذوقك ربي يخليك ويسعدك يارب .. تصبح على خير أعيذنا من ليلٍ يهدينا هماً وغياباً يكسيناً شحوباً وانيناً يلبسناً تعب وحزن يستوطن قلبناً....
كانت ليلة حافلة لي ولك أصبحت خريجة وأنت أصبحت خاطب ليلة متناقضة بين مشاعرنا فرحة تخرجي وحزن خطوبتك..
تذكرت ليلة من ليالينا حيث السهر والضحك والخجل والعشق الكبير
حمزة: يعني بسمة قريبة لقلبك أكتر مني !!
طيف: بسمة شي وانت شي
حمزة: طيب وليش نفسك تعيشي برا لوحدك
طيف: مدري بس أحب اعتمد على نفسي أكتر
حمزة: طيب ان شاءالله حنتزوج ونجيب باسم وبسمة ونعيش في استراليا لوحدنا محد يعرفنا ونعتمد على بعض وعلى حبنا
طيف: طيب لو حصل وانك اتزوجت اختيار مامتك ؟
حمزة: انا ليكي أنتي بإذن الله اساسأ مقرر اكلم أمي أني مستعد اتزوج حالياً وان شاءالله تتخرجي من هنا وألبسك الدبلة من هنا
واليوم انا اتخرجت وأنت لبست دبلتك وانا ما كساني إلا الهم ومات حلمنا الجميل...في يوم تخرجي كنت متأملة انك بعد فترة تنفصل عن خطيبتك أو أي شي يرجعك ليا أتمنيت كتير انوا يكون كابوس وما شفت غير أنك انفصلت عني انا وكأني أنا الكابوس صدمني أنك بعد فترة من خطبتك بدأت تغيب كتير وقلت اتصالاتك ورسايلك وفجأة زاد برودك وتجاهل والمؤلم اكتر انك كنت تتحج بإنشغالك مع أهلك ومع شغلك وانك مو قادر تكلمني ولما أعاتبك من ألمي ومن قهري تبرر كالعادة انك بتتالم عشان منتا قادر تكوني معايا وخايف عليا من النهاية...

ليومنا دا وللعمر الطويل وللمستقبل اللي بدونك انا سعيدة اني عرفتك ومعرفتك من أكبر مكاسبي في الحياة أنت ذكرى حلوه في حياتي ذكرى ما تتنسى ولا تمحيها حلاوة أيام ... حمزة حبك راح يبقى معايا من الشباب للمشيب راح تكون ذكرى خالده وقصة راح احكيها على مدى العمر ..

اتعبني شعور الحبيبة الؤقته اتعبني وحيرني .. اوجعني اكون الثانية حتى في الحب الأخيرة في المكالمات الأخيرة في الكلمات والمشاعر ..
اتعبني الشك والحيرة ( قلبك لها أو ليا؟؟)

أتذكر سؤالك للأن يرن في أذني
حمزة: طيف تقبلي تكوني التانية في حياتي على سنة الله ورسوله ؟
طيف بحب: أنا قابله أكون أي شي في حياتك .. اشتغل عندك معاك أي شي بس لا تغيب عني
حمزة: هتكوني أول من يدخل مكتبي الخاص هتكوني مساعدتي وحبيبتي ,
خلينا نتكلم دايما هي أكيد راح تروح عند أهلها هتروح جامعتها خلينا نتكلم في كل فرصة نقدر فيها
طيف: وتتوقع هنكتفي؟؟!!! ولا داه يكون حب طبيعي بدون ألم اللي ابسط شي فيه وهيا المكالمات هتكون كل فين وفين
حمزة: أنا ما حقدر ولا عندي حلول اللي كدا...أكلمك يا طيف بعد شويا
قفلت بدون ما تسمع ردي حتى حركتك دي أوجعتني !!

فكرت كتير وكتير هل حبيتها ؟ منجذبلها ؟ يا ترى ايش أكتر شي عجبك فيها أسلوبها ولا شكلها ولا أيش ولا أيش .. التفكير أتعبني حبك تعب قلبي يا ريتك تخرررج من عقلي وكأنك صرت فجأة محور أساسي في حياتي الكل لاحظ تعبي وشحوبي حتى انعزالي عن البنات كان صدمه لأهلي وانعزالي العائلي , حتى اني ما انسى اليوم اللي واجهت أمي فيه ..
كان عندنا زواج وبعد جهد جهيد من الاقناع والاجبار اجبرت اني اروح وكأن الوقت كان دهر مو ساعات كأن عقارب ساعتي اتحولت لسكاكين كل ما طالعت ساعتي حسيتها تطعني كان الزواج دا من أسوا الزواجات اللي حضرتها كل تفكيري فيك جالسه جسد بدون روح كم حرمه عدت تسلم وما وقفت كم أحد نادني ومارديت كم مرة البنات سحبوني ارقص وما قمت كل تفكيري فييك انزفيت ؟ خلاص انكتب كتابكم ؟ خلاص رسميا صرت حلالها ؟ مت وحيت من كتر التفكير وما وعيت إلا على صوت أمي وهزتها لكتوفي بكل قوتها وصرختها عليا: طيييف أشبببك ؟؟ من متى وأنتي كدا من متى يا بنتي كدا وأنتي شاردة ومهمومه !!
سكت وما عرفت ارد عليكي بس دموعي سالت من عيني غصب عني وكأنها تحاول تقولك أنا تعبانه احضنيني انا انخدعت أنا مجروحه يا أمي
أم طيف: طيف أشبك ردي عليا أشبببك
سهى: يا عمتي ما فيها شي بس هيا شويا تعبانه دحين تنام وتسير أحسن
أم طيف: المسألة مو نوم بنتي وأنا حاسه انها مو طبيعية لها فترة وأنا ساكته
طيف بقله صبر وببروود: تبي تعرفي أنا ليه كدا تبي تعرفي تعبي وألمي وحزني وهمي على قولتكم !! يا أمي حبيبي الليلة بيتزوج
وارتمت طيف في حضن أمها منهارة وأم طيف احتوتها رغم معرفتها ان اللي بنتها فيه هذا غلط بس ما تقدر تلومها ما تقدر تعاتبها ما حبت تكون هيا كمان مع الزمن على بنتها قررت تحتويها وتهديها ..
كانت ليلة طويلة عميقة تفكير من الكل
سهى وعبير قدرو ينامو عندها بس هيا موحاسه في أحد كل تفكيرها في وبتستنى اتصال منو اتأخر الوقت كتير بتفكر ما خلصت الملكه طيب فين راح ليه ما كلمها للان معقوله انسحر وحبها في من شكلها !! فينك يا حمزة فينك
عدت الساعات وطلع الصباح وهيا لسه بتستنى وللاسف ما جاء منو شي
عبير: طيف أنتي لسه صاحيه ؟!
طيف وتأشر على قلبها: هنا يعورني يا عبير مقدر .. مقدر أنام ابا صوتو أبا حسو وحشني .. ودخلت في نوبه بكاء


أما عن حمزة فكان كما أغلب العرسان في جدة بيعملو بعد الملكه يتعشو ويجلسو مع عرايسهم ..
كان جالس مع عروستو (رانيا) وبين كل فترة وفترة تيجي على بالو طيف وفكر يرسلها رسالة بس كان صعب عليه يحسس رانيا بشي مهما حصل ما حيكون حابب يبدأ حياتو بوجع راس .. وطبعا ما ننكر أنوا حمزة انعجب بشكلها صح على طول اتمنى لو تكون طيف مكانها بس كمان سرعان ماراحت الفكرة من بالو وهل يا ترى ممكن يكون السبب يد رانيا اللي جات على يدو في لحظة سرحان لحمزة ..
حمزة زي أي رجال طبيعي بيكون في ذرة أنانية وحب تملك كان حابب يجمع الاتنين في ان واحد ويمكن كان حاب يعيش دور الزوج والعشيق بس صعب نملك كل شي يعجبني صعب ..

انتهى الجزء الثالث..




بنتظر أرائكم
تحياتي أختكم (نجمة في سماك)


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 27-11-2018, 11:50 AM
sho0oshaAa sho0oshaAa غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: سيغنيني من أغناك عني/بقلمي


Moly9

بداية جميلة،في انتظار القادمâ‌¤.

كل الشكر عزيزتي ممتنه لمرورك الكريم .. واتمنى انها تنال اعجابك


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 27-11-2018, 10:03 PM
جوهرة الصمت جوهرة الصمت غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: سيغنيني من أغناك عني/بقلمي


بداية موفقه عجبني سير الاحداث وترتيبها استمري بانتظار انكشاف باقي الروايه

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 28-11-2018, 08:36 AM
sho0oshaAa sho0oshaAa غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: سيغنيني من أغناك عني/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها جوهرة الصمت مشاهدة المشاركة
بداية موفقه عجبني سير الاحداث وترتيبها استمري بانتظار انكشاف باقي الروايه


شكراً لمرورك اللطيف ..


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 29-11-2018, 12:47 AM
sho0oshaAa sho0oshaAa غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: سيغنيني من أغناك عني/بقلمي


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أهلاً بكم أحبتي .. وخاصةً المتابعين بصمت
لكم جزء جديد .. وأتمنى ينال أعجابكم ..








*الجزء الرابع*

تمضي الأيام سريعا يركض العمر وإن كنا بالحب غارقين لايهمفليمضى العمر ليمضي ما دمنا عاشقين , لا يهمني الوقت ابدا ولا يهم ان كنا نهار أو مساء ما دمت مع حبيبي ليمضي الوقت وانا معك فلا يهم دعني أغفو وأصحى على صوتك .. يكفي أننا معاً
منذ أن عرفتك وأنا اؤمن ان بكل المعجزات والمستحيلات معك تخطى عقلي المحدود وأصبح كل شي ممكن في علاقتنا كنت لي الرجل الخارق معك أحسست اني طفله وأنت من أعدت تأهيلي للحياة أحببت الحياة بوجودك وأحببت خوفك علي ,, تعلقت بوجودك في دنياي
أحساس أني طفله عاشقه وفتاة ناضجه جميعها أحسستت بها معاً ...,
كم أنت رجل علاقه ناجح يا حمزة كم أن الحب معك كم جميلة
والحياة مليئة بالألوان المزهرة بك كم أن حبك شي جميل ..,
وكم أنا أحسدها .. نعم أحسدها جداً هي محظوظة وأن كانت لاتدرك ذلك..!


أما عن أيام الفراق الأيام التي تخلو من الحب ومن مكالماتنا كانت تشبه أيام الشتاء الباردة الممطرة بلا ملجأ أو احتواء .. أيام باهته مملة ..

يكسو الحزن وجهي أكبر في العمر قليلاً أبدو ينحني ظهري وتشحب عيني وأنظر في الفراغ بنظات بلهاء .. يتجرد الحب من ملامح الطفلة بعدما كان الحب يطير بداخلي أصبح وكأني طير فقد جناحه ولا أستطيع المقاومه أو التمسك بالحياة ..
أتعب وأنهار وأشتاق ... ولكن بلا جدوى
لم أفقه أنك مثلهم جميعاً نعم تخطى وتكذب وأنك بلا رحمه فعلاً بلا رحمه

تسألت دائماً..
هل من الممكن ان تنساني ؟؟
حمزة هل من السهل أن تخرجني من عقلك وكأني لم أكن ؟!
ما أحببتني حقاً ؟؟
أرسلت لك في مرة .. (حمزة أنا رايحهمكهرايحه أعتمر )
وافتكرت أول معرفتي بك رحنا لمكه في البداية قبل يتمكن الحب مني لحظة ما كنت أسميك صديقي رحنا وبعد العمرة جاتني منك رسالة (الله يجيب اليوم اللي تصيري فيه حلالي ونتعمرسوا )
كانت ديك اللحظة من أسعد لحظاتي لما حسيت بمشاعرك اتجاهي بس ما حبيت أبين وأساساً وقتها البنات استلموني ..
ريما: مشاءالله الله يقوي ايمانكم
عبير: موطبيعينهنفجر من الضحك
طيف: أيش فهمكم في الحب النقي وانفجرو ضحك
وقطع ذكرياتي صوت رسالة ردك
حمزة: حبيبتي الصغيرة كان نفسي أقولك شي يفرحك بس مقدر ما عاد أبا اعشمك في شي وأدري بفطرتك راح تدعيليأو بالاصحتدعيلنا ,, طيف سامحيني يشهد الله أني حبيتك بس موبيدي صعب اختارك وابعد عن أهلي
طيف: بس أنا مستعدة أختارك وابعد عن الدنيا تكفيني أنت وقولتلك قبل كدا تعال نطلع برا المملكة ونعيش لوحدنا .. حمزة صحيني من الحلم دا قولي انها مزحه أنا راضيه بالمزح..
حمزة: اتوكلي لعمرتك أنا رايحه مع أهلي عند المدام .. لا ترسليليشي
صدمة
صدمة
ألمتني كسرتني أتمنيت لو أملك الشجاعه أني أدعي عليك بس قلبي ما يطاوعني فيك ما تهون عليا يا حبيبي والله ما تهون ..


عدت سنة على ملكتك و سنة على دخولي الجامعه ومازال الوضع غريب بيننا ما عدت متأكده من حبك ليا صح كنت تكلمني كل ما تلقى فرصة وكل فترة وفترة بس مكالماتك كلها ما كانت تخلو منها من حكاويك عنها وكأنو من جد ضايق فيك الكون مو لاقي أحد تحكيه غيري ..
وأنا بدأت استوعب الحقيقة بدأت احس كيف أنك اتغيرت لاحظت صح اني لاحظت متأخر مرة أنك ما حبتني قد ما أنا حبيتك.. واللي يألم أكتر أنك واضح وصريح في أنك حاببني حب تملك .. مو حابب تشوفني لغيرك ومو حابب أنك ما تحس أني متمسكه فيك ..

الجامعة أشغلتني كتير ملت وقتي ويمكن أنا كنت دافنه نفسي في أي شي يبعدني عنك كنت حابه أوصلك أني أقدر أكون بدونك وأنا كدابه ايوا أنا بدونك بس ماني أنا أبداً بس كبريائي اللي ضيعو حبك أنا حابه استرجعو شويا شوياواقويني واقوي قلبي عليك وعلى حبك .. طول عمري كنت قدامك ضعيفة وغلبانه مكبرتك في عين قلبي قبل كل شي بس خلاص أنا تعبت من كوني الطرف الأخير في دي القصة الطرف اللي ورا الستار دايماً ....

تهميشك ولجؤك ليا في وقت زعلكمومناكفات التجهيزات وغيرتها .. أسابيعها اللي كانت مشغوله فيها بدراستها اتصالاتك عليا لما بتكون نايمه أنا ماني احتياط أبداً كفاية ! جد كفاية ,
مشاعر الحب يا حمزة عمرها ما تنوب عن أحد وعمرها ما تكون احتياط إما في الحب بنكون أول المراتب وإما بلاش.. كأنك تتعمد جرحي كأنت متعمد تقتلني بيدك كنت دايماًأنت تصعب عليا الأمور لا أنت اللي تاركنتيومخليني أتقبل الوضع اتعب واتعود وأرضى ولا أنت اللي مخليني ناحية قلبك من جد قريبة لروحك ومحارب الدنيا عشاني .. حقيقي حبك وجع.


ليله من الليالي قررت أهجرك كنت صارمه في قراري وواجهتك
طيف: ما اتوقع وجودي أو غيابي راح يفرق
حمزة: أنتيشايفه كدا ؟!
طيب: شايفه أن دا اصح شي ممكن يسير في وضعنا
حمزة: بس أنا شايف انك ما هتتحمليوهترجعيلي وتقولي مقدرت
طيف: ممكن مقدر وأكيد هتعب عشان أنني اخرجك من حياتي مو سهل بس راح أجرب وأحاول وكون متأكد لو هموت من الشوق ما هرجعلك , أنت ماعدت ليا أنت مو حمزة حقي أنا
حمزة: تعرفي شي أنا هخليكي تجربي وأساساً أنا مشغول في التجهيزات ما بقي شي على الفرح , ف خليها تجربة ليكي بالمرة
طيف: طيب دحين مع السلامة عشان بابا يناديني
طبعاً طيف كذبت وهو كان متأكد من كدا بس قرر يسيبها على راحتها وكأنوا كان متأكد من رجوعها وكأنوا كان حاس أنها مستحيل تقدر بدونووبترجعلو أكيد , أنانية حمزة وحب التملك اللي عندو كان معميه ومخليه طرف مصدق نفسو جداً..

حاولت طيف بكل ما تملك من قوة تسيطر على شوقها كانت داخل حرب كبيرة كم مرة مسكت الجوال عشان ترسل وقوة نفسها سابت جوالها على سريرها وخرجت من غرفتها تجر خيبتها وراها
أم طيف: هلا هلا بحبيبة أمها
طيف بإبتسامة باهتة ارتمت في حضن أمها
لمى: والله زمان ياحب ما نورتي الصالة
ريما ترقع: الجامعة أشغلتك كتير بس أنا مبسوطة عشانكياقلبي
طيف: تعرفو أني أحبكم ومو قصدي ابعد عنكم بس كلكم تعرفو كانت فترة صعبه , ماما سامحيني إذا خابت ظنونك فيا
أم طيف بحب: يا بنتي ما خابت ظنوني ولا حاجة أنا بس أبا اقولكم كلكم حاجة وافهموها كويس
لفو البنات عليها بإنتباه (سهى وعبير وريما ولمى)
أم طيف: مو كل من قال يحب يعني يحب من جد يا بناتي لا تعلقو قلبكم بغير ربكم وأهلكم واستنو نصيبكم أنا أخاف عليكم وعلى قلوبكم وما يرضيني يجي أحد يكسركم ولا أحب أشوفكم حزنانين ... صدقوني النصيب أريحلكم كتير ممكن دحين ما يعجبكم كلامي لكن صدقوني لما تكبروراح تفهموني ..

لحظة صمت مرت على البنات كل وحدة فكرت بحياتها وهل الحاصل فيه صح أو غلط ..
مرت على سهى لحظات حبها من ولد الجيران وليد اللي الكل ملاحظ وحاسس والكل بيوقفها عن دا الشي لان وليد ولد ما يناسبها لا مادياً ولا أخلاقياً , تربوياً في اختلاف كبير وثقافياً بدون عنصرية بس فعلاً وليد مستغل الحب في سهى .. (راح نتعرف شويا شويا عليهم)
(وليد: 28 سنة أسمر غريب أطوار معروف بكثرة المشاكل )
في لحظة الصمت كان تفكير عبير يفرق عنهم لان عبير غير ان كل همها جمالها وتكبرها وكرامتها قبل كل شي كان تفكيرها في الشاب اللي كان يلاحقها في كذا مكان لها فترة تشوفو بلبس المضيف الجوي , ظهورو فجأة واختفائه محيرها لكن ما تنكر أن دا محسسها أنها صعبه الوصول ودا الشي عاجبها ...
ريما كانت حياتها موع اجبتها وحابه ترمي نفسها برا الحياة العائلية بفارغ الصبر , اتعدد العلاقات في حياتها لأن السبب الحقيقي كانت بتدور على علاقه تكون المهرب من بؤس الحياة ,, يا ترى يا علي راح تصدق وتيجي تخطبني ؟؟!!
لمى للان ما عرفت تحدد أيش مطلبها من الحياة..

كلام أم طيف كان بلسم للبعض وللبعض الاخر كان باب فتح مجال للتفكير ومراجعه القرارات ..
حقيقي الأمهات يشعروويفهمو كل شي بس أفضل الأمهات اللي تختار أنها تكون صديقة تمسك يد بنتها وتمشي معاها تدلها على الطريق الصحيح

سهى ووليد مختلفين جداً عن بعض بس كأن سهى فضلت تعاند الكل و أولهم نفسها , كأن تدري هنا النار بس حبت ترمي نفسها في النار بنفسها اختيار خاطئ راح تتحمل نتيجه اختيارها عاجلاً أم أجلاً..
وليد: أهلك غريبين أيش راح يضر لو وافقو عليا
سهى: ما أعرف أيش وجهه نظرهم يا وليد بس بحاول افتح الموضوع تاني معاهم
وليد: أنا أشوف الحل الاصح أنك تتمردي شويا وإضراب شويا وماراح يتحملو زعلك وراح يوافقو
سهى: أجل أحب اقولك أنك لسه ما تعرفهم , ماراح يرضخو لزعلي أو تعبي ..
وليد: طيب كيف أجي بكرة أخدك من الجامعة ؟
سهى: لا بلاش السواق هيوصلهم
وليد: طيب يلا باي أنا مشغول
وقفل بدون رد .. غرابه وليد ما تخفى على أحد لكن سهى لسه الحب معميها ..



عبير غرورها يسبق خطاويها تملك حب لنفسها مو طبيعي , الشاب الغامض زايد فيها الغرور بشكل محليها في عيونو ..
يخرج راكان من دوامو يمر بيتهم يتمنى يلمحها , ما تعرف أوقاتو بس تتمنى كل ما تمر من باب البيت تشوفو هي حابه تشوف الأعجاب اللي في عيونو ..
(راكان) 27 سنة من اب سعودي وأم كويتية , مواليد السعودية مضيف جوي على الخطوط السعودية .. هايم في عبير الساكنه في الشارع القريب لبيتهم ..
كان اللقاء الأول لهم يوم ما رجعت عبير أخر الليل من بيت صحبتها ومرت السوبر ماركت القريب لبيتهم وشافها راكان وهو راجع من رحلتو وكان نفسو يكلمها بس خاف .. لكن ما قدر يخليها تروح بدون ما يعرف عنها أي شي فـ لحقها بكل بساطة وعشعش البيت في مخو وصار راكان كل مالقى فرصة قبل رحلة أو بعد رحلة يمر لعلو يلمحها ...
أحياناً الحب يدخل قلبنا من أول نظرة أو أول كلمة ما نقدر نتحكم في مشاعرنا غصب عننا نحب بدون تحكم تهب رياح الحب بدون ما نحس..


حياة ريما ولمى صعبه من ناحية الأم والأب صعب جداً لما تكبر في عائلة تفكيرها صعب ومتأخر عن وقت المجتمع صاير فيه متقدم ..

ريما عانت منهم وأثرهم عليها كانت تبا تخرج من دي العائلة بأي طريقة حاولت كتير وأخر محاولات مع علي لما عرفتو عن طريق النت وقالها أنوا راح يخرجها من دي الحياة الصعبه .. وإن شاءالله ما تخيب أمالها
علي: هانت يا ريما بس تخلص السنة دي على خير وراح اتقدملك
ريما: الله يوفقك حبيبي ان شاءالله ..
علي: لا تشيلي هم شي , راح تسير عندك حياة أفضل بإذن الله
ريما: الله يريحك يارب .. أنا هقفل دحين أخاف أحد يسمعني بكرة لما أطلع عند البنات أكلمك براحتي
علي: طيب حبيبتي , تصبحي على خير
ريما اللي سرحت في كلام علي وتدعي ربها ان الأمور تمشي زي ما تتمنى وتتغير حياتها للأفضل ...

في السرير المقابل لمى اللي لسه ما نضجت وأكبر همها توصل الكلام وتبين أنها الأحسن وهي البنت اللي ما تخطي ...


حبيبتي يا حبيبتي هل من الممكن أن تكوني عشيقتي ؟ حلال لقلبي وحراماً لبيتي ؟
طيف: يعني أنت ما اتصلت إلا عشان تقولي أن زواجك يوم الخميس !!
حمزة: ايوا وعشان أقولك انوا أنا مأمنك وإذا تبي تحضري أنتي والبنات أفرلكم كروت .. وكمان بالمناسبة فرح أختي عهود في نفس اليوم
طيف: على البركة لعهود والله يسعدها
حمزة: ها بتحضري ؟؟
طيف: مو من جدك أكيد
حمزة: ما وحشتك ما تبي تشوفيني ؟
طيف: الأكيد أن الأحساس عندك مات .. مجنون أنت وتتوقع أن بالهين عليا أشوفك تنزف لغيري
حمزة: أنتي ليه تفكري كدا
طيف: بالله عليك ننهي المكالمة عشان كدا أكتر من كدا ما عندي
حمزة: مع السلامة

أرسلت طيف لحمزة على أمل ... بس على أمل أيش ما أعرف

أي حب قدمته لك من داخل قلبي خالص الوفاء وتجازيه بالبرود والجفا والهجران .. أرفق بقلبي واحترم باقي المشاعر والحب اللي في قلبي لك..

رد حمزة عليها بكل اختصار

أنتي ليا مهما طال الزمن أو قصر .. أحبك يا بنت قلبي ..

توقعاتكم؟؟
سهى ووليد؟
راكان وعبير ؟؟
ريما وعلي؟؟
والسؤال الأهم هتروح طيف الفرح ؟؟؟؟

انتهى الجزء الرابع
بنتظرأرائكم
تحياتي أختكم (نجمة في سماك)


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 02-12-2018, 12:01 PM
sho0oshaAa sho0oshaAa غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: سيغنيني من أغناك عني/بقلمي


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أحبتي في كل مكان ... طاب نهاركم أو مسائكم بكل خير

موعدنا اليوم الأحد ولكني أعتذر عن تأخير الجزء الخامس لليل ..

وشكراً ..


الرد باقتباس
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1