غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 11
قديم(ـة) 05-12-2018, 11:54 PM
جيجي جودي جيجي جودي غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية وجع/بقلمي


كانت تعلم يقينا أنه أغمي عليه من جراء عملية سحب الدم،فقد حاولت أن تسحب منه اكبر قدر ممكن نظرا لأنه المتبرع الوحيد في تلك اللحظة و حالة المريض حرجة جدا و يجب الإسراع.
غادرت الغرفة مسرعة و طلبت في طريقها من اول ممرضة اعترضت طريقها أن تذهب لغرفة سحب الدم فهناك من فقد وعيه.. اتجهت مباشرة لغرفة العمليات و لكنها للأسف لم تصل في الوقت المناسب..فالشاب غادر الحياة تاركا وراءه نزيفا دماغيا حادا و بقايا صديق!!
كانت الغرفة تعج بالاطباء و الممرضات و صوت الالة التي أعلنت توقف القلب و الزمن في أن واحد..وقفت الممرضة مصدومة و كأنها اول مرة تشهد حالة وفاة لكنها في الحقيقة كانت تفكر في الشخص الذي تركته يصارع ألمه في الغرفة الأخرى.. الشاب الذي طلب منها سحب روحه ووضعها في جسد صديقه،ذهبت بتفكيرها بعيدا و قالت في نفسها (ماذا لو كانت الروح فعلا سائل سحري ينتجه الجسم و نستطيع سحبها بابرة لغرزها في جسد فارقته الروح!!!! ماذا لو كنا مثلا نملك قانون "چارتين"ذالك الذي ينص بذهاب روح الميت لجسد اخر حتى و لو كان مجرد جنين لم يكتمل بعد و بغض النظر طبعا عن أن كانت روح شريفة أو نسلية!!!!! )عادت بافكارها للشاب،في ردة فعله،كيف سيتقبل الامر؟ فمصيبة الموت لا تنزل على الاموات بقدر ما تنزل على الأحياء..

في مكان آخر كان زين تحت تأثير المخدر لا يعي و لا يعلم حجم الكارثة التي حلت عليه هو شخصيا..و بعد حوالي الساعة بدأ مفعول المهدء يزول شيئا فشيئا،غادر فراشه و هو لم يتماسك بعد, كان مصر على الذهاب لمازن و الاطمئنان عليه،لكنه ما لبث أن يغادر الغرفة الا بالباب ينفتح أمامه من طرف إحدى الممرضات،لم يميزها زين في البداية فسألها بلطف و قال:
ارجوك هل لديك أية معلومات عن حالة صديقي؟
لم تتكلم الممرضة في البداية لكنها قررت اخيرا أن تخبره..فلا فائدة من التهرب أو الكذب،همهمت بصوت منخفض لا يكاد يسمع
_مات
لم يستوعب زين ما نطقت به..فنظر لشفتيها ربما يستطيع قراءة الكلام قبل أن يصل الى مسمعه..رفع رأسه ببطئ كأنه خائف من الحقيقة،بل مرعوب فماذا لو أن ما سمعه صحيح!!!
لكنه كان يعول بينه و بين نفسه على المهدء الذي شتت انتباهه إلى جانب أنه أثر على سمعه و تركيزه.فهمت الممرضة ما يدور في خلده كأنها ولجت الى دماغه و قرأت ما يفكر به،فنطقت مرة أخرى لكن هذه المرة بثقة أكبر:
_لقد مات.
ظلت كلمتها تتردد في أذن زين كأنها آلة تسجيل و تعمدت أن تتعطل في هذه الكلمة بالذات
مات،مات،مات،مات،مات،مات
يا لها من كلمة بسيطة في النطق قاتلة في الاستيعاب.شعر زين بالغيظ من هذه التي تقف أمامه و تلقي بهذا الخبر أمامه بكل برود و ما أن نبهه وعيه بأنها نفس تلك الممرضة التي رفضت سحب المزيد من دمه تكونت أمامه الصورة كاملة و علم انها جاءت فقط لتغيظه و تنتقم منه فابتسم لها باستهزاء،ابعدها عن طريقه و مر بجانبها بعد أن قال لها:
_حيلتك هذه لن تنطلي عليا ابدا
أما هي فقد كانت مصدومة من تفكيره و ردة فعله تلك لكنها قررت الانسحاب و تركه يواصل طريقه و ليحدث ما يحدث..
اتجه زين مباشرة نحو غرفة العمليات و اقتحمها دون استئذان و كأنه لن يطيق صبرا اكثر من ذالك ليثبت لتلك الغبية أنه قد كشفها.لاحظ وجود ممرضة أخرى تجمع معدات الجراحة المبعثرة،كان على وشك الاستفسار عن مكان صديقه لكنه انتبه اخيرا للجسد المسجى على الطاولة أمامه مباشرة يغلفه البياض ..دبت قشعريرة قوية في جسده فوجد فجأة كلمات تلك الممرضة تتراقص أمامه و على مسمعه من جديد،تسمر في مكانه،تلخبطت دقات قلبه و تسارعت بشكل مخيف،ظل يحدق في ذالك الجسد شارد الذهن يحاول أن يجمع شتات نفسه و يخبرها أنه ليس إلا كابوس مزعج و سيستيقظ منه سريعا..أخرجه صوت أنثوي رقيق من ذهوله و سرحانه.
لاحظت الممرضة ملامح الشخص الذي يقف امامها و يبدو عليه الخوف و الصدمة و عندما طال وقوفه بلا أي حركة قررت أن تخرجه من ضياعه فقالت:
_ان لله و انا اليه راجعون،لازال شاب في مقتبل العمر..مالذي يدفعه ذلك؟!! عموماً اطلب له المغفرة و عسى الله أن يصبر قلوبكم على فراقه.
ايقن أن صوت الممرضة لم يخرجه من كابوسه بل على العكس أتى ليدخله في عذاب ابدي،هو نفسه ما كان ليعلم ما ينتضره من الم،قهر و حرقة...
كانوا جميع المحيطين بهم يعلمون مدى صداقتهم بل يحسدونهم احيانا
زين و مازن اصدقاء الطفولة،جنون المراهقة و ريعان الشباب..زملاء الدراسة،الشغل و لا ننسى طبعا أنهم جيران منذ الصغر..إلا أن علاقتهم تأثرت قليلا في السنوات الأخيرة خاصة بعد أن تعرف مازن على خطيبته تولين.اصبح يقضي وقته اما معها أو يفكر بها!! يعشقها باتم معنى الكلمة،يهتم ب أدق تفاصيل حياتها..هكذا كانت تولين اول و اخر شرخ في علاقتهم،لذالك كان زين يمقتها بل يكرهها كرها شديدا إلى جانب أنه يرى أنها لا تناسب مازن أبدا.يرى انها انانية،متعالية و متعجرفة و منافقة طبعا...هي التي قلبت حال مازن و أبعدته شيئا فشيئا.
كان كلما اتصل به يقول له أنه معها،كلما كان يحتاجه لا يجده بل يكون معها هي و هو طبعا يعلم جيدا انها تفعل كل ذالك عن قصد و هدفها الوحيد تفريقهم..نعم فهو يكرهها من كل قلبه.
بدء زين في دفع نفسه غصبا عنه نحو ذالك الجسد و كل تلك الأفكار تحيط به بل و تزيد في ارهاقه و تشويشه حتى أنه لم ينتبه لما قالته الممرضة منذ حين،حاول إزالة الغطاء و قطع الشك باليقين كأنه أراد انهاء عذاب التفكير و الامل المزيف إلا أن نفس الصوت يقاطعه مرة أخرى:
_انصحك أن لا تفعل
نطقت الممرضة بهذه الجملة بعد أن لاحظت التأثير على وجهه لكنه تجاهل كلامها و رفع اللحاف،هاهو وجه مازن يتراءى امامه، شاحب مشوه بالجروح الكثيرة..أخذ زين يمسح على رأس صديقه بكل حنية،فرت دمعة هاربة من عينيه سئمت الانتظار اكثر..مسحها زين بظاهر يده مسرعا كأنه يبعد شبهة عن نفسه أو ربما ينفي ألمه الذي تلخص في تلك الدمعة اليتيمة،لاحظ أن اللون الازرق بدء يغزو وجه مازن و يتخذ مكانه تحت عينيه و على شفتيه..سئل زين نفسه اهذا هو الموت الذي طالما تحدثوا عنه!! لم يكن يفهم ما يحدث حوله و لا داخله،ذالك الشعور الذي أخذ يتخبط داخله يعلن عن فاجعته لكنه في المقابل كان هناك صدى صوت أت من اعماقه..من اللاوعي يقول له أن مازن سيستيقظ عاجلا ام اجلا،لذالك قرب زين كرسي وجده في أطراف الغرفة،قربه من صديقه و جلس ينظر إليه..يتامله،ربما اشتاق له..لا يعلم
امسك يده ففزع من شدة برودتهم،توتر و لم يعلم ما يفعل لكنه انتبه فجأة أن الغطاء خفيف جدا،مجرد لحاف ابيض رقيق!!
نظر الممرضة الذي كانت تراقبه منذ البداية بصمت و قال:
_من فضلك انستي هل لك أن تحضري شئ يصلح كغطاء،فالجو غاية في البرودة.
اندهشت من كلامه و ظلت تنظر له ببلاهة واضحة ففهم هو أنها لا تنوي مساعدته،عقد حاجبيه في غضب و قال:
_حسنا،لا بأس ساتصرف وحدي اذن...كان ينزع معطفه بينما ينطق بهذه الجملة.
أخذ المعطف و لف به صديقه الممدد أمامه جيدا عل جسده يستعيد حرارته من جديد،فهو يعلم جيدا مدى ضعف بنية مازن و كيف أنه يكره الشتاء و البرد.
عاد ليجلس في كرسيه بعد أن دثره جيدا بذالك المعطف الصوفي الثقيل و في الأثناء دخل الطبيب الذي أشرف على حالة مازن منذ البداية،انصدم من المشهد الذي أمامه.. جثة ملفوفة في معطف صوفي و شخص يجلس بجانبها يمسك يدها و يبتسم!!!!
لم ينتبه زين للشخص الذي كان يراقبه لأنه كان يتحدث مع صديقه منسجم معه،يطلب منه أن يستيقظ لأنه لم يعد يستحمل اكثر من ذالك فقد بدأت رائحة المشفى تصيبه بالغثيان:
_هيا يا مازن استيقظ و كفاك مزاح،اعلم أنها إحدى مقالبك السيئة،اوووف بالله عليك استيقظ..حسنا اعلم اني سئ و اني قصرت في حق صداقتنا و لكنك تعلم الضروف..هيا أرجوك
_ماذا تفعل!! مالذي يحدث هنا و ما هذا الهراء؟؟! هل تتحدث مع جثة؟ نطق الطبيب بعد أن سئم الوقوف و الظاهر أن الشاب لم و لن يعره اي انتباه.
أما في الطرف المقابل فقد كانت كلمة "جثة" كافية لتبعث في زين قشعريرة اخرى سرت في عموده الفقري فجأة،جاءت بمثابة الصفعة التي لم يكن يتوقعها و لا يجرؤ عقله حتى مجرد التفكير فيها..فوجه نظرة حقد للطبيب الواقف وراءه و نطق من بين أسنانه:
_انه مازن صديقي و هو ليس جثة،هو فقط تعرض لحادث و سيستيقظ قريبا..هو دائما هكذا لطالما كان يقحم نفسه في المشاكل و لكنه في الاخير يستطيع اخراج نفسه منها بكل براعة.
كان الطبيب يعتقد أن الشاب الذي أمامه يسخر منه بهذا الكلام فرد عليه بنبرة استهزاء واضحة:
_و لكنه هذه المرة لن يخرج ابدا..كان عليه الإنتباه أكثر فالشاطر هو الذي يقع في النهاية!!
احمر وجه زين غضبا كأن دماء العالم كله انحصرت في وجهه ف ارتمى على الطبيب فجأة دون سبق انذار و لا تخطيط ماسك إياه من عنقه بعنف
_ إياك و السخرية منه مجددا ثم دفعه على الأرض بعد أن وجه له لكمة خاطفة كادت أن تكسر أنفه و عاد ليمسك بيد مازن،ثم بدء فجأة يهزه و يترجاه أن يستيقظ.. بدأت الدموع تتجمع في عينيه مرة أخرى تهدد بالنزول في أية لحظة، و ماهي الى ثواني حتى خرجت منه صرخة هزت ارجاء الغرفة بمن فيها.كان زين يحضن مازن و يصرخ بغضب و قهر و يقول:
_هيا أيها الغبي كيف تتركهم يسخرون منك،هيا انهض و كفاك ضعف و استسلام..اقسم اني لن اتركك مرة أخرى،لكنها هي السبب..تولين السبب اعلم أنها السبب في عذابك لكني طالما حذرك منها إلا أنك لا تريد أن تصدقني.
وقف الطبيب فاغر فمه مندهش مما يحدث،علم بأنه كان خاطئ لكنه فعلا لم يكن يعلم أن الأمر هكذا فتقدم ببطئ نحو زين و حاول تهدئته لكن زين دفعه بعيدا وواصل احتضانه و صراخه في مازن
_ارجوك يا بني فلتتركه في حال سبيله،فانت تزيد في عذابه هكذا،تكلم الطبيب بصوت حاني
_لكنه اخي،صديق عمري كيف لي بدأت اتركه.. انظر له كيف تجمد من البرد،انظر للمكان كم هو موحش كيف لي ان اتخلى عنه بهذه البساطة؟!! ربما كان ينتظرني،كيف لي ان أن احمل حالي بعيدا بعيدا بينما هو قابع هنا؟!!!
_لكنك لم تتخلى عنه، أطلب له المغفرة.دعه يرتاح و هيا اتصل بأهله كي يستلموا جثته
انتبه زين لكلام الطبيب ففهم انهم الى الان لم يخبروا أحد عداه..و لكنه فجأة تذكر أمر في غاية الأهمية فسأل الطبيب قائلا
_كيف مات
_في البداية كننا نعتقد أنه حادث سيارة عادي نظرا للجروح و الكدمات لكن بعد فحص الجثة اتضح أنه أصيب بذبحة صدرية قبل انقلاب السيارة و نحن نرجح أن الحادث جاء نتيجه فقدانه الوعي جراء الالم الذي تعرض له ففقد السيطرة على السيارة فتلقى ضربة قوية أحدثت نزيف داخلي أدى إلى الوفاة.
تنهد زين في صمت بعد أن نزلت دمعة حارقة أعلنت استسلامه..كان يفكر ماهو الشيء الذي أوصل صديقه لهذه الحالة و أعلن بينه و بين نفسه أن تولين هي السبب،اصلل من غيرها يجرئ على ذالك..شعر زين بحركة على مستوى يديه أخرجته من سرحانه فنظر بسرعة فوجد أن يد مازن لا تزال بين يديه.. كاد قلبه أن يتوقف،لا بل كاد أن يخرج من مكانه من الفرحة التى الجمت لسانه و لم يستطع أن ينطق اكثر من تلك الحملة العقيمة
_انه يتحرك، لقد استيقظ
تقدم الطبيب منه و مسكه من كتفيه و بدء يهزه بعنف و يقول:
_انت الذي يجب أن تستيقظ..فالميت لا يستيقظ و صديقة جثة هامدة..مات و انتهى الامر،ما هذه الا تشنجات بعد الموت.واصل الطبيب شرحه عندما لاحظ سكون زين المفاجئ فأكمل يقول:
_تستمر الأنسجة للعيش لفترة قصيرة، بعد موت الجسم جميع الأنسجة بما في ذلك العضلات تموت و لكنها في أثناء احتضارها تتقلص مما يسبب في ردود فعل مثل تحريك اليدين كما حصل الان او حتى مثل الركلات،تحدث هذه التشنجات بعد الموت في فترات تصل إلى ١٢ ساعة بعد وفاة الجسم و ما هذه الحركة الا من ضمن تلك التشنجات.
نظر زين للطبيب نظرة هائمة،حزينة تشي بالصراع الذي كان قابع في أعماقه ورسم شبه ابتسامة على شفتيه ثم قال ببرود العالم اجمع:
_لا عليك،لقد كان فقط يودعني.
غادر زين المكان بهدوء عكس العاصفه التي بداخله،غادر بعد أن حمل معه ما أمكن من رائحة مازن،ذكرياته،ملامحه و انكساره


تعديل جيجي جودي; بتاريخ 06-12-2018 الساعة 03:17 AM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 12
قديم(ـة) 06-12-2018, 04:43 AM
صورة إشراقة الصباح الرمزية
إشراقة الصباح إشراقة الصباح غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية وجع/بقلمي


السلام عليكم...بارت يصف مدى صدافة زين ومازن ...كل مرة تبهريني ماشاء الله ..السرد خالي من الركاكه والملل...اتوقع ان زين بيوافق يتزوج من تولين من اجل انه ينتقم لصديقه. ..فحسب مفهومه انها السبب في وفاته..في انتظار قلمك بأقرب فرصه ببارت طويل...سلمت اناملك.

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 13
قديم(ـة) 06-12-2018, 10:24 AM
جيجي جودي جيجي جودي غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية وجع/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها إشراقة الصباح مشاهدة المشاركة
السلام عليكم...بارت يصف مدى صدافة زين ومازن ...كل مرة تبهريني ماشاء الله ..السرد خالي من الركاكه والملل...اتوقع ان زين بيوافق يتزوج من تولين من اجل انه ينتقم لصديقه. ..فحسب مفهومه انها السبب في وفاته..في انتظار قلمك بأقرب فرصه ببارت طويل...سلمت اناملك.
و عليكم السلام و الرحمه،راح حاول خلي البارت القادم يكون اطول انشاء الله..شكرا على المتابعة و نقدك الجميل الذي يعكس جمال شخصك ⁦❤️
نعم زين سيكون هذا سبب موافقته،توقعاتك في محلها لكن لماذا تولين قررت الزواج فجأة!!!لما اختارت زين و هي تعلم جيدا مدى كرهه لها!!! لماذا تخفي عن ودود معرفتها بمشاعره!!! عموما البارت القادم سيحدد الكثير من ملامح الرواية

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 14
قديم(ـة) 10-12-2018, 07:00 PM
MeEm.M MeEm.M غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية وجع/بقلمي


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

ماشاء الله إيش هالجمال تبارك الرحمن .
كنت ناوية أقرأ بارت واحد ثم أكمل , لكن ما قدرت أوقف قراءة .
طريق سردك رائعة جدا , ما تخلي الواحد يحس بالملل .
واضح حصيلتك اللغوية جيدة جدا .
ورواية توعد بالكثير .

تولين .. تظاهرت بالقوة أمام زين , حتى حين صفعها على خدها
لم تفعل شيء , وكأنها لم تتأثر .
لكنها بالمقابل فتاة ضعيفة .. هشة , ظهر ضعفها , وظهرت
شخصيتها الحقيقة أمام والدتها .
موت مازن , هل وراءه لغز ؟ وهل حب مازن الشديد لها هو السبب الوحيد اللي
خلى زين يتهمها بموته ؟
وإيش سبب هالكوابيس اللي تشوفه وسبب حزنها العميق غير وفاة خطيبها ؟
غير ذلك عرضها نفسها على زين .
أمر أبدا ما هو هين , أكيد عندها سبب كبير .


عبدالودود .. إنسان لطيف , طيبته واضحة وظاهرة من أول موقف جمعه بتولين ,
وواضح إنه وقع في حبها من دون إرادته , لكنه يبي يهرب من هالشعور .
لكن وهي تستمر بالظهور أمامه أكيد إنه صعب .
الله يكون بعونه .
دايم أصحاب القلوب الطيبة يكونوا ضحايا :/


زين , بالرغم من إن عرض تولين صعب وغريب وعجيب .. إلا إنه ربما
سيضطر للموافقة .. بسبب خطيبته الجشعة كما فكرت تولين .
مشاعره وذكرياته جدا موجعة , صدق صدق أدمعت عيني من وصفك
للأحداث .
ماشاء الله صدق أتقنتي أهنيك .

عندي بعض الملاحظات .
يا ليت لو تكبرين الخط , وتخلينه 5 .. لأنه كذا مزعج للعين , أنا نسخت النصوص
لجهازي وقرأتها ثم حذفتها , ما قدرت أقرأ من المنتدى .
وتحطين بداية ونهاية للفصل .
مثل في البداية تحطين ( بارت 1 ) .
وفي النهاية ( انتهى البارت 1 ) .
وتحطين فواصل ومسافات بين المواقف والأحداث , لأنه بدون مسافات المنظر
يوحي للقاريء إنه الأحداث كثيرة مرة , ومملة ربما .
وأتمنى بعد توضحين مكان الأحداث , هل في بلد عربي , أجنبي , أو وين بالضبط .
هذي ملاحظات بسيطة بس في طريقة التنزيل والتنسيق , يمكن لأنك توك جديدة ما تعرفين
وصعب حتى تتعودين .

ولا الرواية ماشاء الله جميلة , وبكون معك للنهاية بإذن الله .
أتمنى تكمليها .


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 15
قديم(ـة) 10-12-2018, 09:32 PM
صورة إشراقة الصباح الرمزية
إشراقة الصباح إشراقة الصباح غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية وجع/بقلمي


السلام عليكم...جيجي جودي اتمنى تكونين بخير..متى ينزل البارت القادم؟...في اتتظارك يامبدعه.

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 16
قديم(ـة) 11-12-2018, 12:30 AM
جيجي جودي جيجي جودي غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية وجع/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها إشراقة الصباح مشاهدة المشاركة
السلام عليكم...جيجي جودي اتمنى تكونين بخير..متى ينزل البارت القادم؟...في اتتظارك يامبدعه.
وعليكم السلام و الرحمه،اولا اسفة جدا على التأخير و الله شئ خارج عن ارادتي و حتى وضح اكثر و حطكم في الصورة انا بدرس ماجستير و هالايام صعبة جدا لانها توافق ايام الامتحانات يعني انا كثير مضغوطة يعني راح ادلل عليكم شوي و راح اطلب منكم انكم لا تزعلوا مني خاصة انت يا إشراقة الصباح و الامل لاني انشاء الله راح نزل البارت يوم الجمعة بعرف هيك عم كون طولت كثير بس وعد مني راح نظم موعد نزول البارتات ابتداء من هذاك اليوم اي ابتداءً من يوم الجمعة

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 17
قديم(ـة) 11-12-2018, 12:52 AM
جيجي جودي جيجي جودي غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية وجع/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها meem.m مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

ماشاء الله إيش هالجمال تبارك الرحمن .
كنت ناوية أقرأ بارت واحد ثم أكمل , لكن ما قدرت أوقف قراءة .
طريق سردك رائعة جدا , ما تخلي الواحد يحس بالملل .
واضح حصيلتك اللغوية جيدة جدا .
ورواية توعد بالكثير .

تولين .. تظاهرت بالقوة أمام زين , حتى حين صفعها على خدها
لم تفعل شيء , وكأنها لم تتأثر .
لكنها بالمقابل فتاة ضعيفة .. هشة , ظهر ضعفها , وظهرت
شخصيتها الحقيقة أمام والدتها .
موت مازن , هل وراءه لغز ؟ وهل حب مازن الشديد لها هو السبب الوحيد اللي
خلى زين يتهمها بموته ؟
وإيش سبب هالكوابيس اللي تشوفه وسبب حزنها العميق غير وفاة خطيبها ؟
غير ذلك عرضها نفسها على زين .
أمر أبدا ما هو هين , أكيد عندها سبب كبير .


عبدالودود .. إنسان لطيف , طيبته واضحة وظاهرة من أول موقف جمعه بتولين ,
وواضح إنه وقع في حبها من دون إرادته , لكنه يبي يهرب من هالشعور .
لكن وهي تستمر بالظهور أمامه أكيد إنه صعب .
الله يكون بعونه .
دايم أصحاب القلوب الطيبة يكونوا ضحايا :/


زين , بالرغم من إن عرض تولين صعب وغريب وعجيب .. إلا إنه ربما
سيضطر للموافقة .. بسبب خطيبته الجشعة كما فكرت تولين .
مشاعره وذكرياته جدا موجعة , صدق صدق أدمعت عيني من وصفك
للأحداث .
ماشاء الله صدق أتقنتي أهنيك .

عندي بعض الملاحظات .
يا ليت لو تكبرين الخط , وتخلينه 5 .. لأنه كذا مزعج للعين , أنا نسخت النصوص
لجهازي وقرأتها ثم حذفتها , ما قدرت أقرأ من المنتدى .
وتحطين بداية ونهاية للفصل .
مثل في البداية تحطين ( بارت 1 ) .
وفي النهاية ( انتهى البارت 1 ) .
وتحطين فواصل ومسافات بين المواقف والأحداث , لأنه بدون مسافات المنظر
يوحي للقاريء إنه الأحداث كثيرة مرة , ومملة ربما .
وأتمنى بعد توضحين مكان الأحداث , هل في بلد عربي , أجنبي , أو وين بالضبط .
هذي ملاحظات بسيطة بس في طريقة التنزيل والتنسيق , يمكن لأنك توك جديدة ما تعرفين
وصعب حتى تتعودين .

ولا الرواية ماشاء الله جميلة , وبكون معك للنهاية بإذن الله .
أتمنى تكمليها .
وعليكم السلام والرحمة،اولا شكرا على كلامك الجميل و و ألف شكر على ملاحظاتك الدقيقة و نصائحك القيمة و اسفة على حجم الخط لاني فعلا ما أخذت بالي،اما بالنسبة لمكان الأحداث فهو في بلد عربي بس بعيد شوية عن بلدان الخليج..ماراح قول الاسم بس راح تكتشفونه مع تقدم الأحداث ووقع اختياري على هالبلد تحديدا لاني حبيت شوية تغيير،راح يكون في عادات جديدة و نمط عيش مختلف تماما.
و اخيرا اهنئك على دقة الملاحظة 👏 و قبل أن اختم اكيد لازم اشكرك على متابعتك لي و انشاء الله اكون عند حسن ظنكم ⁦❤️⁩

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 18
قديم(ـة) 11-12-2018, 01:13 AM
جيجي جودي جيجي جودي غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية وجع/بقلمي


راح يكون موعد نزول البارت القادم يوم الجمعة المقبل بإذن الله تعالى و اسفة جدا على التأخير

بالنسبة لتنظيم البارتات راح أعتبر أن الي نزل سابقا هو البارت الاول..يعني البارت الثاني راح يكون يوم الجمعة انشاء الله و هيك عم كون نظمت اللخبطة الي حصلت



تعديل جيجي جودي; بتاريخ 11-12-2018 الساعة 01:32 AM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 19
قديم(ـة) 11-12-2018, 12:04 PM
صورة إشراقة الصباح الرمزية
إشراقة الصباح إشراقة الصباح غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية وجع/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها جيجي جودي مشاهدة المشاركة
وعليكم السلام و الرحمه،اولا اسفة جدا على التأخير و الله شئ خارج عن ارادتي و حتى وضح اكثر و حطكم في الصورة انا بدرس ماجستير و هالايام صعبة جدا لانها توافق ايام الامتحانات يعني انا كثير مضغوطة يعني راح ادلل عليكم شوي و راح اطلب منكم انكم لا تزعلوا مني خاصة انت يا إشراقة الصباح و الامل لاني انشاء الله راح نزل البارت يوم الجمعة بعرف هيك عم كون طولت كثير بس وعد مني راح نظم موعد نزول البارتات ابتداء من هذاك اليوم اي ابتداءً من يوم الجمعة
جيجي جودي ..المهم انك بخير ..مستحيل ازعل منك..المهم تركزين بدراستك وربي يوفقك ويعينك...حفظك الله من كل بلاء.

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 20
قديم(ـة) 11-12-2018, 12:36 PM
صورة الحنين الصادق الرمزية
الحنين الصادق الحنين الصادق متصل الآن
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية وجع/بقلمي


السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
بداية موفقة جدا جدا جدا
اعجبتني الرواية طريقتك في السرد تشد القارئ
ان شاءالله ربي يوفقك
راح اكمل معاك الى النهاية ...
بكل ود الكون ننتظرك


.


الرد باقتباس
إضافة رد

رواية وجع/بقلمي

الوسوم
رواية جديدة
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية عرش السُلطان/ بقلمي. خيال. روايات - طويلة 116 16-01-2019 03:47 PM
رواية متزوجات ...ولكن - الكاتبة سحابة نقية كتيت همى بدمى روايات - طويلة 42 15-03-2017 10:51 AM
رواية زيزفون الجنوب /بقلمي smoker_39 روايات - طويلة 73 10-08-2016 11:22 AM
رواية أنا لست سوى عاشق في زمن كثر فيه التلاعب/بقلمي الـكاتبه : إيـم الـعتيبي. أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 2 14-05-2016 11:59 PM
روايات نزول الوحي على رسول الله slaf elaf قسم المواضيع المخالفه للفترات الزمنية 1 08-03-2016 08:02 AM

الساعة الآن +3: 11:39 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1