غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 08-12-2018, 07:24 AM
امانى يسرى محمد امانى يسرى محمد غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي كيف نعيش مع إسم اللَّطِيفُ ؟


( إِنَّ رَبِّي لَطِيفٌ لِمَا يَشَاءُ)

من أعظم نعم الله على العبد ، أن يعرض أحواله التي تمر به على معاني أسماء الله الحسنى و صفاته العلى ،

وهذا له فائدتان :

زيادة الإيمان .

سهولة تلقي المصائب المؤلمة

وهذا يزداد حين يبلغ العبد منزلة الرضا عن الله ،

بحيث يوقن أن اختيار الله خير من اختياره لنفسه .



كيف نعيش مع هذا الاسم ؟

قال العلامة السعدي رحمه الله :

من لطفه بعباده :~

أنه يقدر أرزاق العباد بحسب علمه بمصلحتهم لا بحسب مراداتهم ،

فيقدر لهم الأصلح و إن كرهوه [ لطفاً بهم وبراً و إحساناً ]

{ وَلَوْ بَسَطَ اللَّهُ الرِّزْقَ لِعِبَادِهِ لَبَغَوْا فِي الْأَرْضِ وَلَكِنْ يُنَزِّلُ بِقَدَرٍ مَا يَشَاءُ إِنَّهُ بِعِبَادِهِ خَبِيرٌ بَصِيرٌ }


أنه يقدر عليهم أنواع المصائب ، وضروب المحن و الابتلاء بالأمر و النهي الشاق

[ رحمة بهم ولطفاً و سوقاً إلى كمالهم وكمال نعيمهم ]

{ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتَالُ وَهُوَ كُرْهٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ }


أن يقدر له أن يتربى في ولاية أهل الصلاح و العلم و الإيمان و بين أهل الخير

[ ليكتسب من أدبهم و تأديبهم و لينشأ على صلاحهم و إصلاحهم ]


أن يبتليه ببعض المصائب ، فيوفقه للقيام بوظيفة الصبر فيها

[ فيُنيله درجات عالية لا يدركها بعمله ]

أن يعافي عبده المؤمن الضعيف من أسباب الابتلاء التي تُضعف إيمانه و تنقص إيقانه

أن يأجره على أعمال لم يعملها بل عزم عليها فيعزم على قربة من القرب ثم تنحل عزيمته لسبب من الأسباب فلا يفعلها فيحصل له أجرها !

[ انظر كيف لطف الله به ]



شذرات من كتاب ثلاثون مجلساً في التدبر

مجالس المتدبرين

الرد باقتباس
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1