غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 23-12-2018, 06:02 PM
امانى يسرى محمد امانى يسرى محمد غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي تطريز رياض الصالحين


تطريز رياض الصالحين :
إن كتاب رياض الصالحين من الكتب الشريفة النافعة، فقد جمع بين دفتيه جوامع الكلم من حديث النبي - صلى الله عليه وسلم - وآيات كتاب الله العزيز، جعله مصنفه مشتملاً على ما يكون طريقاً لصاحبه إلى الآخرة، ومحصِّلاً لآدابه الباطنة والظاهرة، جامعاً للترغيب والترهيب وسائر أنواع آداب السائرين إلى الله: من أحاديث الزهد وتهذيب الأخلاق، وطهارات القلوب وعلاجها، وصيانة الجوارح وإزالة اعوجاجها، وغير ذلك مما يهذب سلوك الإنسان.
وقد صدر أبواب الكتاب بآيات قرآنية، مع ضبط ما يحتاج إلى ضبط من ألفاظ الأحاديث أو شرح معنى خفي من ألفاظه، فجاء كتاب جامعاً في بابه، لذلك اهتم العلماء به شرحاً وتحقيقاً وتعليقاً، واهتم به العامة قراءة وتدبراً وتطبيقاً، حتى أنك لا ترى بيتاً ولا مكتبة ولا مسجداً في مشارق الأرض ومغاربها إلا وتجد فيها هذا الكتاب.
وهذا الكتاب الذي بين يدينا هو واحد من تلك الجهود حول هذا الكتاب المبارك، فقد قام الشيخ فيصل بن عبد العزيز ال مبارك رحمه الله - بالتعليق على كتاب رياض الصالحين بتعليقات مختصرة مركزاً في تعليقاته على ذكر الفوائد المستنبطة من الحديث وقد يستشهد على الحديث بذكر آية، أو حديث أو أثر عن صحابي.

باب الإخلاص وإحضار النية

عن أم المؤمنين أم عبد الله عائشة رضي الله عنها قالت: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: «يغزو جيش الكعبة فإذا كانوا ببيداء من الأرض يخسف بأولهم وآخرهم» . قالت: قلت: يا رسول الله! كيف يخسف بأولهم وآخرهم وفيهم أسواقهم ومن ليس منهم؟! قال: «يخسف بأولهم وآخرهم ثم يبعثون على نياتهم»
----------------
في هذا الحديث: التحذير من مصاحبة أهل الظلم ومجالستهم، وأن العقوبةتلزمه معهم، وأنه يعامل عند الحساب بقصده من الخير والشر. وفي حديث ابن عمر مرفوعا: «إذا أنزل الله بقوم عذابا، أصاب العذاب من كان فيهم، ثم بعثوا على نياتهم»



وعن أمير المؤمنين أبي حفص عمر بن الخطاب بن نفيل بن عبد العزى بن رياح بن عبد الله بن قرط بن رزاح بن عدي بن كعب بن لؤي بن غالب القرشي العدوي - رضي الله عنه - قال: سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول: «إنما الأعمال بالنيات، وإنما لكل امرئ ما نوى، فمن كانت هجرته إلى الله ورسوله، فهجرته إلى الله ورسوله، ومن كانت هجرته لدنيا يصيبها، أو امرأة ينكحها، فهجرته إلى ما هاجر إليه»
----------------
قوله: «إنما الأعمال بالنيات» ، إنما للحصر، أي: لا يعتد بالأعمال بدون النية. «وإنما لكل امرئ ما نوى» . قال ابن عبد السلام: الجملة الأولى لبيان ما يعتبر من الأعمال، والثانية لبيان ما يترتب عليها. انتهى. والنية: هي القصد، ومحلها القلب. قوله: «فمن كانت هجرته إلى الله ورسوله، فهجرته إلى الله ورسوله» ، أي من كانت هجرته إلى الله ورسوله نية وقصدا، فهجرته إلى الله ورسوله حكما وشرعا. «ومن كانت هجرته لدنيا يصيبها أو امرأة ينكحها فهجرته إلى ما هاجر إليه» . قال ابن دقيق العيد: نقلوا أن رجلا هاجر من مكة إلى المدينة لا يريد بذلك فضيلة الهجرة، وإنما هاجر ليتزوج امرأة تسمى أم قيس، فلهذا خص في الحديث ذكر المرأة دون سائر ما ينوى به. قال الحافظ ابن حجر العسقلاني: من نوى بهجرته مفارقة دار الكفر وتزوج المرأة معا، فلا تكون قبيحة ولا غير صحيحة، بل هي ناقصة بالنسبة إلى من كانت هجرته خالصة. والله أعلم.


قال تعالى: {لن ينال الله لحومها ولا دماؤها ولكن يناله التقوى منكم} [الحج (37) ] .
----------------
أي: لن يصل إلى الله لحوم الهدايا والضحايا، ولا دماؤها، ولكن يصله منكم النية والإخلاص. قال ابن عباس: كان أهل الجاهلية يلطخون البيت بدماء البدن، فأراد المسلمون أن يفعلوا ذلك، فنزلت هذه الآية.


قال تعالى: {قل إن تخفوا ما في صدوركم أو تبدوه يعلمه الله} [آل عمران (29) ]
----------------
أي: فهو العالم بخفيات الصدور، وما اشتملت عليه من الإخلاص أو الرياء.


عن أبي عبد الله جابر بن عبد الله الأنصاري رضي الله عنهما قال: كنا مع النبي - صلى الله عليه وسلم - في غزاة، فقال: «إن بالمدينة لرجالا ما سرتم مسيرا، ولا قطعتم واديا، إلا كانوا معكم حبسهم المرض» . وفي رواية: «إلا شركوكم في الأجر» ورواه البخاري عن أنس - رضي الله عنه - قال: رجعنا من غزوة تبوك مع النبي - صلى الله عليه وسلم - فقال: «إن أقواما خلفنا بالمدينة ما سلكنا شعبا ولا واديا، إلا وهم معنا؛ حبسهم العذر» .
----------------
في هذا الحديث: دليل على أن من صحت نيته، وعزم على فعل عمل صالح وتركه لعذر، أن له مثل أجر فاعله.


عن أبي يزيد معن بن يزيد بن الأخنس - رضي الله عنهم - وهو وأبوه وجده صحابيون قال: كان أبي يزيد أخرج دنانير يتصدق بها، فوضعها عند رجل في المسجد، فجئت فأخذتها فأتيته بها. فقال: والله، ما إياك أردت، فخاصمته إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقال: «لك ما نويت يا يزيد، ولك ما أخذت يا معن»
----------------
في هذا الحديث: دليل على أن من نوى الصدقة على محتاج، حصل له ثوابها، ولو كان الآخذ ممن تلزمه نفقته، أو غير أهل لها، كما في قصة الذي تصدق على ثلاثة.


عن أبي هريرة عبد الرحمن بن صخر - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: «إن الله لا ينظر إلى أجسامكم، ولا إلى صوركم، ولكن ينظر إلى قلوبكم»
----------------
في هذا الحديث: الاعتناء بحال القلب وصفاته، وتصحيح مقاصده، وتطهيره عن كل وصف مذموم؛ لأن عمل القلب هو المصحح للأعمال الشرعية، وكمال ذلك بمراقبة الله سبحانه وتعالى.


عن أبي بكرة نفيع بن الحارث الثقفي - رضي الله عنه - أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: ... «إذا التقى المسلمان بسيفيهما فالقاتل والمقتول في النار» . قلت: يا رسول الله، هذا القاتل فما بال المقتول؟ قال: «إنه كان حريصا على قتل صاحبه»
----------------
في هذا الحديث: العقاب على من عزم على المعصية بقلبه، ووطن نفسه عليها.


عن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: «صلاة الرجل في جماعة تزيد على صلاته في بيته وصلاته في سوقه بضعا وعشرين درجة، وذلك أن أحدهم إذا توضأ فأحسن الوضوء، ثم أتى المسجد، لا ينهزه إلا الصلاة، لا يريد إلا الصلاة: لم يخط خطوة إلا رفع له بها درجة، وحط عنه بها خطيئة حتى يدخل المسجد، فإذا دخل المسجد كان في الصلاة ما كانت الصلاة هي تحبسه، والملائكة يصلون على أحدكم ما دام في مجلسه الذي صلى فيه، يقولون: اللهم ارحمه، اللهم اغفر له، اللهم تب عليه، ما لم يؤذ فيه، ما لم يحدث فيه» .
----------------
قوله - صلى الله عليه وسلم -: «ينهزه» هو بفتح الياء والهاء وبالزاي: أي يخرجه وينهضه. قوله: «لا يريد إلا الصلاة» ، أي: في جماعة، وفيه: إشارة إلى اعتبار الإخلاص. وفي هذا الحديث: إشارة إلى بعض الأسباب المقتضية للدرجات، وهو قوله: «وذلك أنه إذا توضأ، فأحسن الوضوء، ثم خرج إلى المسجد، لا يخرجه إلا الصلاة، لم يخط خطوة إلا رفعت له بها درجة، وحط عنه بها خطيئة» . ومنها: الاجتماع والتعاون على الطاعة، والألفة بين الجيران، والسلامة من صفة النفاق، ومن إساءة الظن به. ومنها: صلاة الملائكة عليه، واستغفارهم له، وغير ذلك.

عن أبي العباس عبد الله بن عباس بن عبد المطلب رضي الله عنهما، عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فيما يروي عن ربه تبارك وتعالى قال: «إن الله كتب الحسنات والسيئات ثم بين ذلك، فمن هم بحسنة فلم يعملها كتبها الله تبارك وتعالى عنده حسنة كاملة، وإن هم بها فعملها كتبها الله عشر حسنات إلى سبع مئة ضعف إلى أضعاف كثيرة،وإن هم بسيئة فلم يعملها كتبها الله عنده حسنة كاملة، وإن هم بها فعملها كتبها الله سيئة واحدة»
----------------
هذا حديث شريف عظيم، بين فيه النبي - صلى الله عليه وسلم - مقدار ما تفضل الله به عز وجل على خلقه من تضعيف الحسنات، وتقليل السيئات. زاد مسلم بعد قوله: «وإن هم بها فعملها كتبها الله سيئة واحدة» . «أو محاها، ولا يهلك على الله إلا هالك» . قال ابن مسعود: ويل لمن غلبت وحداته عشراته. قال العلماء: إن السيئة تعظم أحيانا بشرف الزمان أو المكان، وقد تضاعف بشرف فاعلها وقوة معرفته، كما قال تعالى: {يا نساء النبي من يأت منكن بفاحشة مبينة يضاعف لها العذاب ضعفين وكان ذلك على الله يسيرا * ومن يقنت منكن لله ورسوله وتعمل صالحا نؤتها أجرها مرتين وأعتدنا لها رزقا كريما} [الأحزاب (30، 31) ] .


تطريز رياض الصالحين
موقع الكلم الطيب

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 26-12-2018, 01:46 AM
امانى يسرى محمد امانى يسرى محمد غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: تطريز رياض الصالحين


باب الصبر


قال الله تعالى: {يا أيها الذين آمنوا اصبروا وصابروا} [آل عمران (200) ] .
----------------

الصبر ثلاثة أنواع: صبر على طاعة الله، وصبر عن محارم الله، وصبر على
أقدار الله. وقد أمر الله تعالى بالصبر على ذلك كله. وقوله تعالى: {وصابروا} أي: غالبوا الكفار بالصبر فلا يكونوا أشد صبرا منكم، فإنهم يألمون كما تألمون وترجون من الله ما لا يرجون. وقوله تعالى: {ورابطوا}
أي: أقيموا على الجهاد. قال - صلى الله عليه وسلم -: «رباط يوم في سبيل
الله خير من الدنيا وما عليها» . وقال - صلى الله عليه وسلم -: ... «ألا
أدلكم على ما يمحو الله به الخطايا ويرفع به الدرجات» ؟ قالوا: بلى يا رسول
الله. قال: «إسباغ الوضوء على المكاره، وكثرة الخطا إلى المساجد، وانتظار
الصلاة بعد الصلاة. فذلكم الرباط، فذالكم الرباط» .


وقال تعالى: {ولنبلونكم بشيء من الخوف والجوع ونقص من الأموال والأنفس والثمرات وبشر الصابرين} [البقرة (155) ] ،
----------------
على البلايا والرزايا بالذكر الجميل والثواب الجزيل.


وقال تعالى: {إنما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب} [الزمر (10) ] .
----------------
أي: بغير مكيال، ولا وزن، فلا جزاء فوق جزاء الصبر.


وقال تعالى: {ولمن صبر وغفر إن ذلك لمن عزم الأمور} [الشورى (43) ] .
----------------
أي: من صبر فلم ينتصر لنفسه وتجاوز عن ظالمه، فإن ذلك من الأمور المشكورة، والأفعال الحميدة.


وقال تعالى: {استعينوا بالصبر والصلاة إن الله مع الصابرين} [البقرة (153) ]
----------------
أي: استعينوا على طلب الآخرة بحبس النفس عن المعاصي، والصبر على أداء الفرائض، فإن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر {وإنها لكبيرة} أي: ثقيلة {إلا على الخاشعين} أي: المؤمنين حقا.


وقال تعالى: {ولنبلونكم حتى نعلم المجاهدين منكم والصابرين} ... [محمد (31) ]
----------------
اي: ولنختبرنكم بالتكاليف حتى يتميز الصادق في دينه من الكاذب. قال تعالى: {ومن الناس من يعبد الله على حرف فإن أصابه خير اطمأن به وإن أصابته فتنة انقلب على وجهه خسر الدنيا والآخرة ذلك هو الخسران المبين} [الحج (11) ] .


عن أبي مالك الحارث بن عاصم
الأشعري - رضي الله عنه - قال: قال ... رسول الله - صلى الله عليه وسلم -:
«الطهور شطر الإيمان، والحمد لله تملأ الميزان، وسبحان الله والحمد لله
تملآن - أو تملأ - ما بين السماوات والأرض، والصلاة نور، والصدقة برهان،
والصبر ضياء، والقرآن حجة لك أو عليك. كل الناس يغدو فبائع نفسه فمعتقها أو
موبقها» .
----------------

قوله: «الطهور شطر الإيمان» ، أي: نصفه؛ لأن خصال الإيمان قسمان: ظاهرة،
وباطنة، فالطهور من الخصال الظاهرة، والتوحيد من الخصال الباطنة. قال - صلى
الله عليه وسلم -: «ما منكم من أحد يتوضأ فيسبغ الوضوء، ثم يقول: أشهد أن
لا إله إلا الله، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله، إلا فتحت له أبواب الجنة
الثمانية يدخل في أيها شاء» . قوله: «والحمد لله تملأ الميزان» أي: أجرها
يملأ ميزان الحامد لله تعالى. وفي الحديث الآخر: «التسبيح نصف الميزان،
والحمد لله تملؤه، ولا إله إلا الله ليس لها دون الله حجاب حتى تصل إليه» .
وسبب عظم فضل هذه الكلمات: ما اشتملت عليه من التنزيه لله تعالى، وتوحيده،
والافتقار إليه. قوله: «والصلاة نور» أي: لصاحبها في الدنيا، وفي القبر،
ويوم القيامة. «والصدقة برهان» أي: دليل واضح على صحة الإيمان. ... «والصبر
ضياء» ، وهو النور الذي يحصل فيه نوع حرارة؛ لأن الصبر لا يحصل إلا
بمجاهدة النفس.«والقرآن حجة لك أو عليك» أي: إن عملت به فهو حجة لك، وإلا
فهو حجة عليك. قوله: «كل الناس يغدو فبائع نفسه فمعتقها أو موبقها» أي: كل
إنسان يسعى، فمنهم من يبيع نفسه لله بطاعته فيعتقها من النار، ومنهم من
يبيعها للشيطان والهوى فيهلكها. قال الحسن: «يا ابن آدم إنك تغدو وتروح في
طلب الأرباح، فليكن همك نفسك، فإنك لن تربح مثلها أبدا» .

عن أبي سعيد سعد بن مالك بن
سنان الخدري رضي الله عنهما: أن ناسا من الأنصار سألوا رسول الله - صلى
الله عليه وسلم - فأعطاهم، ثم سألوه فأعطاهم، حتى نفد ما عنده، فقال لهم
حين أنفق كل شيء بيده: «ما يكن عندي من خير فلن أدخره عنكم، ومن يستعفف
يعفه الله، ومن يستغن يغنه الله، ومن يتصبر يصبره الله. وما أعطي أحد عطاء
خيرا وأوسع من الصبر» .
----------------
في هذا الحديث: الحث على الاستعفاف، وأن من رزقه الله الصبر على ضيق العيش وغيره من مكاره الدنيا، فقد أعطاه خيرا كثيرا.


عن أبي يحيى صهيب بن سنان -
رضي الله عنه -، قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: «عجبا لأمر
المؤمن إن أمره كله له خير وليس ذلك لأحد إلا للمؤمن: إن أصابته سراء شكر
فكان خيرا له، وإن أصابته ضراء صبر فكان خيرا له» .
----------------

في هذا الحديث: فضل الشكر على السراء والصبر على الضراء، فمن فعل ذلك حصل
له خير الدارين، ومن لم يشكر على النعمة، ولم يصبر على المصيبة، فاته
الأجر، وحصل له الوزر.


عن أنس - رضي الله عنه -
قال: لما ثقل النبي - صلى الله عليه وسلم - جعل يتغشاه الكرب، فقالت فاطمة
رضي الله عنها: واكرب أبتاه. فقال: «ليس على أبيك كرب بعد اليوم» فلما مات،
قالت: يا أبتاه، أجاب ربا دعاه! يا أبتاه، جنة الفردوس مأواه! يا أبتاه،
إلى جبريل ننعاه! فلما دفن قالت فاطمة رضي الله عنها: أطابت أنفسكم أن
تحثوا على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - التراب؟!
----------------

في هذا الحديث: جواز التوجع للميت عند احتضاره، وأنه ليس من النياحة.
ومناسبة إيراده في باب الصبر: صبره - صلى الله عليه وسلم - على ما هو فيه
من سكرات الموت، وشدائده، ورضاه بذلك، وتسكين ما نزل بالسيدة فاطمة من


عن أبي زيد أسامة بن زيد بن
حارثة مولى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وحبه وابن حبه رضي الله
عنهما، قال: أرسلت بنت النبي - صلى الله عليه وسلم - إن ابني قد احتضر
فاشهدنا، فأرسل يقرئ السلام، ويقول: «إن لله ما أخذ وله ما أعطى وكل شيء
عنده بأجل مسمى فلتصبر ولتحتسب» فأرسلت إليه تقسم عليه ليأتينها. فقام ومعه
سعد بن عبادة، ومعاذ بن جبل، وأبي بن كعب، وزيد بن ثابت، ورجال - رضي الله
عنهم -، فرفع إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ... الصبي، فأقعده في
حجره ونفسه تقعقع، ففاضت عيناه فقال سعد: يا رسول الله، ما هذا؟ فقال: «هذه
رحمة جعلها الله تعالى في قلوب عباده» وفي رواية: «في قلوب من شاء من
عباده، وإنما يرحم الله من عباده الرحماء» .
----------------

ومعنى «تقعقع» : تتحرك وتضطرب. في هذا الحديث: جواز استحضار أهل الفضل
للمحتضر لرجاء بركتهم ودعائهم، واستحباب إبرار القسم، وأمر صاحب المصيبة
بالصبر قبل وقوع الموت ليقع وهو مستشعر بالرضا مقاوما للحزن بالصبر , وفيه:
جواز البكاء من غير نوح ونحوه.مشاهدة ذلك بقوله: «لا كرب على أبيك بعد اليوم» .


عن أنس - رضي الله عنه -
قال: مر النبي - صلى الله عليه وسلم - بامرأة تبكي عند قبر، فقال: «اتقي
الله واصبري» فقالت: إليك عني؛ فإنك لم تصب بمصيبتي ولم تعرفه، فقيل لها:
إنه النبي - صلى الله عليه وسلم - فأتت باب النبي - صلى الله عليه وسلم -،
فلم تجد عنده بوابين، فقالت: لم أعرفك، فقال: «إنما الصبر عند الصدمة ...
الأولى» .
----------------
في هذا الحديث: أن ثواب الصبر إنما يحصل عند مفاجأة المصيبة، بخلاف ما بعدها، فإن صاحبها يسلو كما تسلو البهائم.


يتبع


تعديل امانى يسرى محمد; بتاريخ 26-12-2018 الساعة 02:13 AM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 27-12-2018, 07:34 AM
امانى يسرى محمد امانى يسرى محمد غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: تطريز رياض الصالحين


تابع باب الصبر

عن أبي هريرة - رضي الله عنه -: أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: «يقول الله تعالى: ما لعبدي المؤمن عندي جزاء إذا قبضت صفيه من أهل الدنيا ثم احتسبه إلا الجنة» .
----------------
هذا من الأحاديث القدسية، وفيه: أن من صبر على المصيبة واحتسب ثوابها عند الله تعالى، فإن جزاءه الجنة.

عن عائشة رضي الله عنها: أنها سألت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - عن الطاعون، فأخبرها أنه كان عذابا يبعثه الله تعالى على من يشاء، فجعله الله تعالى رحمة للمؤمنين، فليس من عبد يقع في الطاعون فيمكث في بلده صابرا محتسبا يعلم أنه لا يصيبه إلا ما كتب الله له إلا كان له مثل أجر الشهيد.
----------------
في هذا الحديث: فضل الصبر على الأقدار والاحتساب لثوابها. قال بعض العلماء: إن الصابر في الطاعون يأمن من فتان القبر؛ لأنه نظير المرابطة في سبيل الله. وقد صح ذلك في المرابط كما في (مسلم) وغيره.

عن أنس - رضي الله عنه - قال: سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول: «إن الله - عز وجل -، قال: إذا ابتليت عبدي بحبيبتيه فصبر عوضته منهما الجنة» يريد عينيه،
----------------
في هذا الحديث القدسي: أن من صبر على فقد بصره واحتسب أجره عند الله تعالى: عوضه عن ذلك الجنة.

عن عطاء بن أبي رباح قال: قال لي ابن عباس رضي الله عنهما: ألا أريك امرأة من أهل الجنة؟ فقلت: بلى، قال: هذه المرأة السوداء أتت النبي - صلى الله عليه وسلم -، فقالت: إني أصرع، وإني أتكشف، فادع الله تعالى لي. قال: «إن شئت صبرت ولك الجنة، وإن شئت دعوت الله تعالى أن يعافيك» فقالت: أصبر، فقالت: إني أتكشف فادع الله أن لا أتكشف، فدعا لها.
----------------
في هذا الحديث: فضل الصبر على البلاء، وعظم ثواب من فوض أمره إلى الله تعالى.

عن أبي عبد الرحمن عبد الله بن مسعود - رضي الله عنه - قال: كأني أنظر إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يحكي نبيا من الأنبياء، صلوات الله وسلامه عليهم، ضربه قومه فأدموه، وهو يمسح الدم عن وجهه، يقول: «اللهم اغفر لقومي، فإنهم لا يعلمون» .
----------------
في هذا الحديث: فضل الصبر على الأذي، ومقابلة الإساءة والجهل بالإحسان والحلم {وما يلقاها إلا الذين صبروا وما يلقاها إلا ذو حظ عظيم 35} [فصلت (35) ]


عن أبي سعيد وأبي هريرة رضي الله عنهما، عن النبي - صلى الله عليه وسلم -، قال: «ما يصيب المسلم من نصب، ولا وصب، ولا هم، ولا حزن، ولا أذى، ولا غم، حتى الشوكة يشاكها إلا كفر الله بها من خطاياه»
----------------
«الوصب» : المرض. في هذا الحديث: أن الأمراض وغيرها من المؤذيات مطهرة للمؤمن من الذنوب، فينبغي الصبر على ذلك ليحصل له الأجر، والمصاب من حرم الثواب.

عن ابن مسعود - رضي الله عنه - قال: دخلت على النبي - صلى الله عليه وسلم - وهو يوعك، فقلت: يا رسول الله، إنك توعك وعكا شديدا، قال: «أجل، إني أوعك كما يوعك رجلان منكم» . قلت: ذلك أن لك أجرين؟ قال: «أجل، ذلك كذلك، ما من مسلم يصيبه أذى، شوكة فما فوقها إلا كفر الله بها سيئاته، وحطت عنه ذنوبه كما تحط الشجرة ورقها»
----------------
(الوعك) : مغث الحمى، وقيل: الحمى. أجل: جواب مثل نعم، إلا أنه أحسن من نعم في التصديق، ونعم، أحسن في الاستفهام. وفي هذا الحديث: فضل الصبر على الأمراض والأعراض، وأنها تكفر السيئات، وتحط الذنوب.

عن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: «من يرد الله به خيرا يصب منه»
----------------
في هذا الحديث: أن المؤمن لا يخلو من علة أو قلة، أو ذلة، وذلك خير له حالا ومآلا. قال الله تعالى: {ولنبلونكم بشيء من الخوف والجوع ونقص من الأموال والأنفس والثمرات وبشر الصابرين} [البقرة (155) ] .

عن أنس - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: «لا يتمنين أحدكم الموت لضر أصابه، فإن كان لا بد فاعلا، فليقل: اللهم أحيني ما كانت الحياة خيرا لي، وتوفني إذا كانت الوفاة خيرا لي»
----------------
في هذا الحديث: النهي عن تمني الموت جزعا من البلاء الدنيوي، بل يصبر على قدر الله ويسأله العافية، ويفوض أمره إلى الله.

عن أبي عبد الله خباب بن الأرت - رضي الله عنه - قال: شكونا إلى ... رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وهو متوسد بردة له في ظل الكعبة، فقلنا: ألا تستنصر لنا ألا تدعو لنا؟ فقال: «قد كان من قبلكم يؤخذ الرجل فيحفر له في الأرض فيجعل فيها، ثم يؤتى بالمنشار فيوضع على رأسه فيجعل نصفين، ويمشط بأمشاط الحديد ما دون لحمه وعظمه، ما يصده ذلك عن دينه، والله ليتمن الله هذا الأمر حتى يسير الراكب من صنعاء إلى حضرموت ... لا يخاف إلا الله والذئب على غنمه، ولكنكم تستعجلون»
----------------
في هذا الحديث: مدح الصبر على العذاب في الدين، وكراهة الاستعجال. قال الله تعالى: {أم حسبتم أن تدخلوا الجنة ولما يأتكم مثل الذين خلوا من قبلكم مستهم البأساء والضراء وزلزلوا حتى يقول الرسول والذين آمنوا معه متى نصر الله ألا إن نصر الله قريب} [البقرة (214) ] .

عن أنس - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: «إذا أراد الله بعبده الخير عجل له العقوبة في الدنيا، وإذا أراد الله بعبده الشر أمسك عنه بذنبه حتى يوافي به يوم القيامة» . وقال النبي - صلى الله عليه وسلم -: «إن عظم الجزاء مع عظم البلاء، وإن الله تعالى إذا أحب قوما ابتلاهم، فمن رضي فله الرضا، ومن سخط فله السخط» .
----------------
في هذا الحديث: الحث على الصبر على ما تجري به الأقدار، وأنه خير للناس في الحال والمآل، فمن صبر فاز، ومن سخط فاته الأجر وثبت عليه الوزر، ومضى فيه القدر.

عن أبي هريرة - رضي الله عنه - أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: «ليس الشديد بالصرعة، إنما الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب» .
----------------
«والصرعة» : بضم الصاد وفتح الراء وأصله عند العرب من يصرع الناس كثيرا. في هذا الحديث: مدح من يملك نفسه عند الغضب. قال الله تعالى: {والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس والله يحب المحسنين} [آل عمران (134) ] . والغضب: جماع الشر، والتحرز منه جماع الخير، وقال رجل للنبي - صلى الله عليه وسلم -: أوصني. قال: «لا تغضب» ، فردد مرارا. قال: «لا تغضب» . وقال عمر بن عبد العزيز: قد أفلح من عصم من الهوى، والغضب، والطمع.

عن سليمان بن صرد - رضي الله عنه - قال: كنت جالسا مع النبي - صلى الله عليه وسلم -، ورجلان يستبان، وأحدهما قد احمر وجهه، وانتفخت أوداجه، فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: «إني لأعلم كلمة لو قالها لذهب عنه ما يجد، لو قال: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم، ذهب عنه ما يجد» . فقالوا له: إن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: «تعوذ بالله من الشيطان الرجيم» .
----------------
في هذا الحديث: أن الشيطان هو الذي يثير الغضب ويشعل النار، وأن دواءه الاستعاذة. قال الله تعالى: {وإما ينزغنك من الشيطان نزغ فاستعذ بالله إنه سميع عليم} [الاعراف (200) ] .

عن معاذ بن أنس - رضي الله عنه - أن النبي - صلى الله عليه وسلم -، قال: «من كظم غيظا، وهو قادر على أن ينفذه، دعاه الله سبحانه وتعالى على رؤوس الخلائق يوم القيامة حتى يخيره من الحور العين ما شاء» .
----------------
روى أن الحسين بن علي رضي الله عنهما كان له عبد يقوم بخدمته ويقرب إليه طهره، فقرب إليه طهره ذات يوم في كوز، فلما فرغ الحسين من طهوره رفع العبد الكوز من بين يديه، فأصاب فم الكوز رباعية الحسين فكسرها، فنظر إليه الحسين، فقال العبد: {والكاظمين الغيظ} قال: قد كظمت غيظي. فقال: {والعافين عن الناس} . قال: قد عفوت عنك. قال: {والله يحب المحسنين} قال: اذهب فأنت حر لوجه الله تعالى.


عن أبي هريرة - رضي الله عنه -: أن رجلا قال للنبي - صلى الله عليه وسلم -: أوصني. قال: «لا تغضب» فردد مرارا، قال: «لا تغضب» .
----------------
هذه وصية وجيزة نافعة؛ لأن الغضب يجمع الشر كله، وهو باب من من مداخل الشيطان. وفي الحديث دليل على عظم مفسدة الغضب، وما ينشأ منه؛ لأنه يخرج الإنسان عن اعتداله فيتكلم بالباطل، ويفعل المذموم والقبيح.

عن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: «ما يزال البلاء بالمؤمن والمؤمنة في نفسه وولده وماله حتى يلقى الله تعالى وما عليه خطيئة» .
----------------
في هذا الحديث: أن المصائب والمتاعب النازلة بالمؤمن الصابر من المرض، والفقر، وموت الحبيب، وتلف المال، ونقصه: مكفرات لخطاياه كلها.

عن أبي إبراهيم عبد الله بن أبي أوفى رضي الله عنهما: أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في بعض أيامه التي لقي فيها العدو، انتظر حتى إذا مالت الشمس قام فيهم، فقال: «يا أيها الناس، لا تتمنوا لقاء العدو، واسألوا الله العافية، فإذا لقيتموهم فاصبروا، واعلموا أن الجنة تحت ظلال السيوف» . ثم قال النبي - صلى الله عليه وسلم -: «اللهم منزل الكتاب، ومجري السحاب، وهازم الأحزاب، اهزمهم وانصرنا عليهم»
----------------
في هذا الحديث: الدعاء حال الشدائد، والخروج من الحول والقوة، والنهي عن تمني لقاء العدو، والأمر بالصبر والثبات عند اللقاء. وفيه: الحض على الجهاد. وفيه: الجمع بين الأخذ بالأسباب، والتوكل على الله تعالى.

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 30-12-2018, 06:42 AM
امانى يسرى محمد امانى يسرى محمد غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: تطريز رياض الصالحين


باب المراقبة


قال الله تعالى: {الذي يراك حين تقوم * وتقلبك في الساجدين} [الشعراء (218، 219) ] .
----------------
يقول تعالى مخاطبا لنبيه محمد - صلى الله عليه وسلم - وتوكل على العزيز الرحيم الذي يراك حين تقوم إلى الصلاة، وتقلبك راكعا وقائما وساجدا وقاعدا في الساجدين - أي: المصلين - يعني: يراك إذا صليت منفردا وإذا صليت في جماعة. والمراقبة هي أحد مقامي الإحسان، وهو: أن تعبد الله كأنك تراه، فإن لم تكن تراه فإنه يراك.

قال تعالى: {وهو معكم أين ما كنتم} [الحديد (4) ] .
----------------
أي: لا ينفك علمه عنكم. كم قال تعالى: {ألم تر أن الله يعلم ما في السماوات وما في الأرض ما يكون من نجوى ثلاثة إلا هو رابعهم ولا خمسة إلا هو سادسهم ولا أدنى من ذلك ولا أكثر إلا هو معهم أين ما كانوا ثم ينبئهم بما عملوا يوم القيامة إن الله بكل شيء عليم} [المجادلة (7) ]

قال تعالى: {إن الله لا يخفى عليه شيء في الأرض ولا في السماء} [آل عمران (5) ] .
----------------
يخبر تعالى أنه يعلم غيب السماء والأرض لا يخفى عليه شيء من ذلك.


قال تعالى: {إن ربك لبالمرصاد} [الفجر (14) ] .
----------------
قال ابن كثير: وقوله تعالى: {إن ربك لبالمرصاد} قال ابن عباس: يسمع ويرى. يعني: يرصد خلقه فيما يعملون، وسيجازي كلا بسعيه في الدنيا والآخرة، وسيعرض الخلائق كلهم عليه فيحكم فيهم بعدله، ويقابل كلا بما يستحقه، وهو المنزه عن الظلم والجور.

قال تعالى: {يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور} [غافر ... (19) ] .
----------------
قال ابن كثير: يخبر عز وجل عن علمه التام المحيط بجميع الأشياء، ليحذر الناس علمه فيهم فيستحيوا من الله تعالى حق الحياء، ويتقوه حق تقواه ويراقبوه مراقبة من يعلم أنه يراه. والآيات في الباب كثيرة معلومة. كقوله تعالى: {وما تكون في شأن وما تتلو منه من قرآن ولا تعملون من عمل إلا كنا عليكم شهودا إذ تفيضون فيه وما يعزب عن ربك من مثقال ذرة في الأرض ولا في السماء ولا أصغر من ذلك ولا أكبر إلا في كتاب مبين} [يونس (61) ] .


عن ابن عباس رضي الله عنهما، قال: كنت خلف النبي - صلى الله عليه وسلم - يوما، فقال: «يا غلام، إني أعلمك كلمات: احفظ الله يحفظك، احفظ الله تجده تجاهك، إذا سألت فاسأل الله، وإذا استعنت فاستعن بالله. واعلم: أن الأمة لو اجتمعت على أن ينفعوك بشيء لم ينفعوك إلا بشيء قد كتبه الله لك، وإن اجتمعوا على أن يضروك بشيء لم يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك، رفعت الأقلام وجفت الصحف» .
----------------
هذا الحديث أصل عظيم في مراقبة الله، ومراعاة حقوقه، والتفويض لأمره، والتوكل عليه، وشهود توحيده وتفرده، وعجز الخلائق كلهم وافتقارهم إليه.


عن أنس - رضي الله عنه - قال: إنكم لتعملون أعمالا هي أدق في أعينكم من الشعر، كنا نعدها على عهد رسول الله - صلى الله عليه وسلم - من الموبقات.
----------------
وقال: «الموبقات» : المهلكات. في هذا الحديث: كمال مراقبة الصحابة رضي الله عنهم لله تعالى، وكمال استحيائهم منه. وفيه: أن الإنسان ينبغي له أن يحذر من صغار الذنوب، فلعلها تكون المهلكة له في دينه. كما يتحرز من يسير السموم خشية أن يكون فيها حتفه، وقد قال الله تعالى: {إنما يخشى الله من عباده العلماء} [فاطر (28) ] . وفي الحديث: «إن المؤمن يرى ذنبه كأنه صخرة يخاف أن تقع عليه، والمنافق يرى ذنبه كأنه ذباب مر على أنفه» .

عن أبي هريرة - رضي الله عنه - عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: «إن الله تعالى يغار، وغيرة الله تعالى، أن يأتي المرء ما حرم الله عليه» .
----------------
و «الغيرة» : بفتح الغين، وأصلها الأنفة. في هذا الحديث: مراقبة الله تعالى والخوف من غضبه وعقوبته إذا انتهكت محارمه.


عن أبي ذر جندب بن جنادة وأبي عبد الرحمن معاذ بن جبل رضي الله عنهما عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: «اتق الله حيثما كنت وأتبع السيئة الحسنة تمحها، وخالق الناس بخلق حسن» .
----------------
هذه وصية عظيمة جامعة لحقوق الله تعالى وحقوق عباده، قال الله تعالى: {ولقد وصينا الذين أوتوا الكتاب من قبلكم وإياكم أن اتقوا الله} [النساء (131) ] ، وتقوى الله تعالى: طاعته، بامتثال أمره واجتناب نهيه. وقال تعالى: {وأقم الصلاة طرفي النهار وزلفا من الليل إن الحسنات يذهبن السيئات ذلك ذكرى للذاكرين * واصبر فإن الله لا يضيع أجر المحسنين} [هود (114، 115) ] . وقال ابن المبارك: حسن الخلق: بسط الوجه، وبذل المعروف، وكف الأذى. وقد وصف الله المتقين في كتابه بمثل ما وصى به النبي - صلى الله عليه وسلم - في هذا الحديث، فقال عز وجل: {وسارعوا إلى مغفرة من ربكم وجنة عرضها السماوات والأرض أعدت للمتقين * الذين ينفقون في السراء والضراء والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس والله يحب المحسنين * والذين إذا فعلوا فاحشة أو ظلموا أنفسهم ذكروا الله فاستغفروا لذنوبهم ومن يغفر الذنوب إلا الله ولم يصروا على ما فعلوا وهم يعلمون * أولئك جزآؤهم مغفرة من ربهم وجنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها ونعم أجر العاملين} [آل عمران (133: 136) ] .

عن أبي يعلى شداد بن أوس - رضي الله عنه - عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: ... «الكيس من دان نفسه، وعمل لما بعد الموت، والعاجز من أتبع نفسه هواها وتمنى على الله» .ضعفه الالبانى فى تحقيقه لرياض الصالحين
----------------
الكيس: العاقل، وهو الذي يمنع نفسه عن الشهوات المحرمة ويعمل بطاعة الله تعالى. والعاجز: هو التارك لطاعة الله المتمني على الله. قال تعالى: {ليس بأمانيكم ولا أماني أهل الكتاب من يعمل سوءا يجز به ولا يجد له من دون الله وليا ولا نصيرا * ومن يعمل من الصالحات من ذكر أو أنثى وهو مؤمن فأولئك يدخلون الجنة ولا يظلمون نقيرا} [النساء (123، 124) ] .

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 02-01-2019, 01:08 AM
امانى يسرى محمد امانى يسرى محمد غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: تطريز رياض الصالحين


باب في اليقين والتوكل
قال الله تعالى: {ولما رأى المؤمنون الأحزاب قالوا هذا ما وعدنا الله ورسوله وصدق الله ورسوله وما زادهم إلا إيمانا وتسليما} [الأحزاب (22) ]
----------------
أي: ما زادهم الابتلاء إلا تصديقا بوعد الله وتسليما لأمره.

قال تعالى: {الذين قال لهم الناس إن الناس قد جمعوا لكم فاخشوهم فزادهم إيمانا وقالوا حسبنا الله ونعم الوكيل * فانقلبوا بنعمة من الله وفضل لم يمسسهم سوء واتبعوا رضوان الله والله ذو فضل عظيم} [آل عمران (173: 174) ] .
----------------
يمدح تعالى المؤمنين الذين استجابوا لله والرسول بأن تخويف الناس لهم زادهم تصديقا ويقينا وقوة، وقالوا: {حسبنا الله} ، أي: كافينا الله. {ونعم الوكيل} أي: الموكول إليه الأمور.

قال تعالى: {وتوكل على الحي الذي لا يموت} [الفرقان (58) ] .
----------------
وفيه: إشارة إلى أن من توكل على غير الله فقد ضاع؛ لأنه يموت. قال تعالى: {كل شيء هالك إلا وجهه} [القصص (88) ]

قال تعالى: {فإذا عزمت فتوكل على الله} [آل عمران (159) ] .
----------------
أي: إذا عزمت على إمضاء ما تريد بعد المشاورة، فتوكل على الله، أي: ثق به لا بالمشاورة. والآيات في الأمر بالتوكل كثيرة معلومة.

قال تعالى: {ومن يتوكل على الله فهو حسبه} [الطلاق (3) ]
----------------
أي كافيه.

قال تعالى: {إنما المؤمنون الذين إذا ذكر الله وجلت قلوبهم وإذا تليت عليهم آياته زادتهم إيمانا وعلى ربهم يتوكلون} [الأنفال (2) ] .
----------------
أي: يفوضون أمورهم إليه. وهذه الآية صفة المؤمنين حقا. قال عمير بن حبيب: إن للإيمان زيادة ونقصانا. قيل: فما زيادته؟ قال: إذا ذكرنا الله عز وجل وحمدناه فذلك زيادته. وإذا سهونا وغفلنا فذلك نقصانه.

عن ابن عباس رضي الله عنهما أيضا: أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - كان يقول: «اللهم لك أسلمت، وبك آمنت، وعليك توكلت، وإليك أنبت، وبك خاصمت. اللهم إني أعوذ بعزتك؛ لا إله إلا أنت أن تضلني، أنت الحي الذي لا يموت، والجن والإنس يموتون» . متفق عليه، وهذا لفظ مسلم واختصره البخاري.
----------------
قوله: «اللهم لك أسلمت» ، أي: استسلمت لحكمك وأمرك، وسلمت: رضيت وآمنت وصدقت وأيقنت. وفي الحديث: الالتجاء إلى الله والاعتصام به، فمن اعتز بغير الله ذل، ومن اهتدى بغير هدايته ضل، ومن اعتصم بالله تعالى وتوكل عليه عظم وجل.

عن ابن عباس رضي الله عنهما أيضا، قال: حسبنا الله ونعم الوكيل، قالها إبراهيم - صلى الله عليه وسلم - حين ألقي في النار، وقالها محمد - صلى الله عليه وسلم - حين قالوا: إن الناس قد جمعوا لكم فاخشوهم فزادهم إيمانا وقالوا: حسبنا الله ونعم الوكيل. رواه البخاري. وفي رواية له عن ابن عباس رضي الله عنهما، قال: كان آخر قول إبراهيم - صلى الله عليه وسلم - حين ألقي في النار: حسبي الله ونعم الوكيل.
----------------
قوله: {حسبنا الله} ، أي: هو كافينا. {ونعم الوكيل} ، أي: الموكول إليه الأمور. وروي أن إبراهيم - صلى الله عليه وسلم - لما أرادوا إلقاءه في النار، رفع رأسه إلى السماء فقال: «اللهم أنت الواحد في السماء، وأنا الواحد في الأرض، ليس أحد يعبدك غيري، حسبي الله ونعم الوكيل» . فقال الله عز وجل: {يا نار كوني بردا وسلاما على إبراهيم} .

عن أبي هريرة - رضي الله عنه - عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: «يدخل الجنة أقوام أفئدتهم مثل أفئدة الطير» . رواه مسلم.
----------------
قيل: معناه متوكلون، وقيل: قلوبهم رقيقة. هذا الحديث أصل عظيم في التوكل. وحقيقته: هو الاعتماد على الله عز وجل في استجلاب المصالح ودفع المضار. قال سعيد بن جبير: التوكل جماع الإيمان. واعلم أن التوكل لا ينافي السعي في الأسباب، فإن الطير تغدو في طلب رزقها. وقد قال الله تعالى: {وما من دآبة في الأرض إلا على الله ... رزقها} [هود (6) ] . قال يوسف بن أسباط: كان يقال: اعمل عمل رجل لا ينجيه إلا عمله، وتوكل توكل رجل لا يصيبه إلا ما كتب له. وفي حديث جابر عن النبي - صلى الله عليه وسلم -: «لن تموت نفس حتى تستكمل رزقها، فاتقوا الله وأجملوا في الطلب، خذوا ما حل ودعوا ما حرم» .

عن أبي هريرة - رضي الله عنه - عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: «يدخل الجنة أقوام أفئدتهم مثل أفئدة الطير» . رواه مسلم.
----------------
قيل: معناه متوكلون، وقيل: قلوبهم رقيقة. هذا الحديث أصل عظيم في التوكل. وحقيقته: هو الاعتماد على الله عز وجل في استجلاب المصالح ودفع المضار. قال سعيد بن جبير: التوكل جماع الإيمان. واعلم أن التوكل لا ينافي السعي في الأسباب، فإن الطير تغدو في طلب رزقها. وقد قال الله تعالى: {وما من دآبة في الأرض إلا على الله ... رزقها} [هود (6) ] . قال يوسف بن أسباط: كان يقال: اعمل عمل رجل لا ينجيه إلا عمله، وتوكل توكل رجل لا يصيبه إلا ما كتب له. وفي حديث جابر عن النبي - صلى الله عليه وسلم -: «لن تموت نفس حتى تستكمل رزقها، فاتقوا الله وأجملوا في الطلب، خذوا ما حل ودعوا ما حرم» .

عن أبي عمارة البراء بن عازب رضي الله عنهما، قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: «يا فلان، إذا أويت إلى فراشك، فقل: اللهم أسلمت نفسي إليك، ووجهت وجهي إليك، وفوضت أمري إليك، وألجأت ظهري إليك رغبة ورهبة إليك، لا ملجأ ولا منجا منك إلا إليك، آمنت بكتابك الذي أنزلت؛ ونبيك الذي أرسلت. فإن مت من ليلتك مت على الفطرة، وإن أصبحت أصبت خيرا» . متفق عليه. وفي رواية في الصحيحين، عن البراء، قال: قال لي رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: «إذا أتيت مضجعك فتوضأ وضوءك للصلاة، ثم اضطجع على شقك الأيمن، وقل ... وذكر نحوه ثم قال: واجعلهن آخر ما تقول» .
----------------
في هذا الحديث: فضل الاستسلام، والتفويض، والالتجاء إلى الله عز وجل.

عن أبي بكر الصديق - رضي الله عنه - عبد الله بن عثمان بن عامر بن عمر ابن كعب بن سعد بن تيم بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب القرشي التيمي - رضي الله عنه - وهو وأبوه وأمه صحابة - رضي الله عنهم - قال: نظرت إلى أقدام المشركين ونحن في الغار وهم على رؤوسنا، فقلت: يا رسول الله، لو أن أحدهم نظر تحت قدميه لأبصرنا. فقال: «ما ظنك يا أبا بكر باثنين الله ثالثهما» . متفق عليه.
----------------
في هذا الحديث: تنبيه على أن من توكل على الله كفاه، ونصره، وأعانه، وكلأه وحفظه.

عن أنس - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: «من قال ... - يعني: إذا خرج من بيته -: بسم الله توكلت على الله، ولا حول ولا قوة إلا بالله، يقال له: هديت وكفيت ووقيت، وتنحى عنه الشيطان» . رواه أبو داود والترمذي والنسائي وغيرهم. وقال الترمذي: (حديث حسن) ، زاد أبو داود: «فيقول - يعني: الشيطان - - لشيطان آخر: كيف لك برجل قد هدي وكفي ووقي؟» .
----------------
معنى «لا حول ولا قوة إلا بالله» ، أي: لا حول عن المعاصي إلا بعصمة الله. ولا قوة على الطاعات إلا بالله. وروي عن ابن مسعود قال: كنت عند رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقلتها. فقال: «تدري ما تفسيرها؟» ، قلت: الله ورسوله أعلم. قال: «لا حول عن معصية الله، ولا قوة على طاعة الله إلا بمعونة الله» . أخرجه البزار. قال بعض العلماء: ولعل تخصيصه بالطاعة والمعصية؛ لأنهما أمران مهمان في الدين.

عن أنس - رضي الله عنه - قال: كان أخوان على عهد النبي - صلى الله عليه وسلم - وكان أحدهما يأتي النبي - صلى الله عليه وسلم - والآخر يحترف، فشكا المحترف أخاه للنبي - صلى الله عليه وسلم -، فقال: «لعلك ترزق به» . رواه الترمذي بإسناد صحيح على شرط مسلم.
----------------
«يحترف» : يكتسب ويتسبب. في الحديث: تنبيه على أن من انقطع إلى الله كفاه مهماته. وأن العبد يرزق بغيره، كما في الحديث الآخر: «وهل ترزقون - أو قال: تنصرون - إلا بضعفائكم»

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 05-01-2019, 02:24 AM
امانى يسرى محمد امانى يسرى محمد غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: تطريز رياض الصالحين


( باب التفكير في عظيم مخلوقات الله تعالى)

قال الله تعالى: {وما قدروا الله حق قدره والأرض جميعا قبضته يوم القيامة والسماوات مطويات بيمينه سبحانه وتعالى عما يشركون} [الزمر (67) ]
----------------
التفكر في المخلوقات: كالعرش، والكرسي، والسماء والأرض يدل على كمال الخالق وعظمته. وفي الحديث: «ما السماء والأرض، وما بينهما في العرش إلا كحلقة ألقيت في فلاة من الأرض» والتفكر في فناء الدنيا: يبعثه على الزهد فيها، والإقبال على الآخرة. والتفكر في أهوال الآخرة: يبعثه على فعل الطاعات، وترك المنهيات، وتقصير أمل النفس بذكر الموت، وتهذيبها من الأخلاق السيئة. وحملها على الاستقامة يورثها العز في الدنيا والآخرة.


قال الله تعالى: {إنما أعظكم بواحدة أن تقوموا لله مثنى وفرادى ثم تتفكروا} [سبأ (46) ] .
----------------
يقول تعالى: قل يا محمد لهؤلاء الزاعمين أنك مجنون: إنما أعظكم آمركم وأوصيكم بواحدة، هي: أن تقوموا لله من غير هوى ولا عصيبة مثنى وفرادى، أي: اثنين اثنين، وواحدا واحدا. ثم تتفكروا جميعا في حال محمد - صلى الله عليه وسلم - فتعلموا ما بصاحبكم من جنة إن هو إلا نذير لكم بين يدي عذاب شديد.


قال تعالى: {إن في خلق السماوات والأرض واختلاف الليل والنهار لآيات لأولي الألباب * الذين يذكرون الله قياما وقعودا وعلى جنوبهم ويتفكرون في خلق السماوات والأرض ربنا ما خلقت هذا باطلا سبحانك} الآيات [آل عمران (190، 191) ] .
----------------
التفكر في المخلوقات أفضل العبادات. وفي بعض الآثار بينما رجل مستلق على فراشه إذ رفع رأسه فنظر إلى السماء والنجوم، فقال: «أشهد أن لك ربا وخالقا اللهم اغفر لي» فنظر الله إليه فغفر له.


قال تعالى: {أفلا ينظرون إلى الإبل كيف خلقت * وإلى السماء كيف رفعت * وإلى الجبال كيف نصبت * وإلى الأرض كيف سطحت * فذكر إنما أنت مذكر} [الغاشية (17: 21) ] .
----------------
يحث تعالى على النظر إلى أنواع المخلوقات الدالة على وحدانيته، واقتداره على الخلق، والبعث، وغير ذلك، وخصت هذه الأربع من بين المخلوقات، لأنها ظاهرة لكل أحد، وخصت الإبل من بين المركوبات لأنها أعجب ما عند العرب.


قال تعالى: {أفلم يسيروا في الأرض فينظروا} الآية [محمد (10) ] .
----------------
يحث تعالى على المسير في الأرض، فينظروا آثار الأمم قبلهم واضمحلالهم بعد وجودهم، وكمال قوتهم، فيعلمون أن الحي القيوم هو الله وأن غيره فان فلا يركنوا إلى الدنيا ولا يغتروا بها.


عَنْ أبي يَعْلَى شَدَّادِ بْن أَوْسٍ عن النَّبيّ ﷺ قَالَ: الكَيِّس مَنْ دَانَ نَفْسَهُ، وَعَمِلَ لِما بَعْدَ الْموْتِ، وَالْعَاجِزُ مَنْ أَتْبَعَ نَفْسَه هَواهَا، وتمَنَّى عَلَى اللَّهِ رواه التِّرْمِذيُّ
----------------
معنى دان نفسه: حاسبها. فإن محاسبته لها وعدم تركها هملا إنما ينشأ عن تفكره في الدنيا وزوالها، وفي نفسه وانتقالها، كأنك بالدنيا ولم تكن، وبالآخرة ولم تزل، فيحاسب نفسه فيمنعها عما لا ينبغي، ويحملها على ما ينبغي.

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 08-01-2019, 07:48 PM
امانى يسرى محمد امانى يسرى محمد غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: تطريز رياض الصالحين


( باب المجاهدة)


قال الله تعالى {والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا وإن الله لمع المحسنين} [العنكبوت 69 ]

----------------
المجاهدة: مفاعلة من الجهد، فإن الإنسان يجاهد نفسه باستعمالها فيما ينفعها، وهي تجاهده بضد ذلك. قال بعض العلماء: جهاد النفس هو الجهاد الأكبر. وجهاد العدو هو الجهاد الأصغر.

قال تعالى: {واذكر اسم ربك وتبتل إليه تبتيلا} [المزمل (8) ]
----------------
: أي: انقطع إليه يقول تعالى: {واذكر اسم ربك} ، أي: أكثر من ذكره، وأخلص واجتهد في وقت فراغك.

قال تعالى: {واعبد ربك حتى يأتيك اليقين} [الحجر (99) ] .
----------------
أي: الموت

قال تعالى: {فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره} [الزلزلة (7) ] .
----------------
في هذا الآية تشويق لتقديم العمل الصالح بين يديه ليجد ثوابه عند قدومه على ربه.

قال تعالى: {وما تقدموا لأنفسكم من خير تجدوه عند الله هو خيرا وأعظم أجرا} [المزمل (20
----------------
أي ما أخرجتم لله خير لكم وأعظم أجرا عند الله مما ادخرتم.

قال تعالى: {وما تنفقوا من خير فإن الله به عليم} [البقرة (273) ] .
----------------
يعني: فيجزيكم بخير منه.


عن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: «إن الله تعالى قال: من عادى لي وليا فقد آذنته بالحرب، وما تقرب إلي عبدي بشيء أحب إلي مما افترضت عليه، وما يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه، فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به، وبصره الذي يبصر به، ويده التي يبطش بها، ورجله التي يمشي بها، وإن سألني لأعطينه، ولئن استعاذني لأعيذنه» . رواه البخاري.
----------------
«آذنته» : أعلمته بأني محارب له. «استعاذني» روي بالنون وبالباء. الولي: من تولى الله بالطاعة والتقوى، فإن الله يتولاه بالحفظ والنصرة. وفي الحديث: الوعيد الشديد لمن عادى وليا من أجل طاعته لله عز وجل. وأن أحب العبادة إلى الله أداء فرائضه. وأن من تقرب إلى الله بالنوافل أحبه، ونصره، وحفظه، وأجاب دعاءه، ورقاه من درجة الإيمان إلى درجة الإحسان، فلا ينطق بما يسخط الله، ولا تحرك جوارحه في معاصي الله.

عن أنس - رضي الله عنه - عن النبي - صلى الله عليه وسلم - فيما يرويه عن ربه - عز وجل - قال: «إذا تقرب العبد إلي شبرا تقربت إليه ذراعا، وإذا تقرب إلي ذراعا تقربت منه باعا، وإذا أتاني يمشي أتيته هرولة» . رواه البخاري.
----------------
معنى هذا الحديث: أن من تقرب إلى الله بشيء من الطاعات ولو قليلا قابله الله بأضعاف من الإثابة والإكرام، وكلما زاد في الطاعة زاده في الثواب، وأسرع برحمته وفضله.

عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: «نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس: الصحة، والفراغ» . رواه. البخاري.
----------------
في هذا الحديث: أن من لم يعمل في فراغه وصحته فهو مغبون. قال الله تعالى: {يوم يجمعكم ليوم الجمع ذلك يوم التغابن} [التغابن (9) ] . وفي الحديث: «اغتنم خمسا قبل خمس: شبابك قبل هرمك، وصحتك قبل سقمك، وفراغك قبل شغلك، وغناك قبل فقرك، وحياتك قبل موتك» .

عن عائشة رضي الله عنها: أن النبي - صلى الله عليه وسلم - كان يقوم من الليل حتى تتفطر قدماه فقلت له: لم تصنع هذا يا رسول الله، وقد غفر الله لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر؟ قال: «أفلا أحب أن أكون عبدا شكورا» . متفق عليه، هذا لفظ البخاري. ونحوه في الصحيحين من رواية المغيرة بن شعبة.
----------------
في هذا الحديث: أخذ الإنسان على نفسه بالشدة في العبادة، وإن أضر ذلك ببدنه إذا لم يفض به إلى الملل. قال النبي - صلى الله عليه وسلم -: «خذوا من الأعمال ما تطيقون، فإن الله لا يمل حتى تملوا» . وفيه: أن الشكر يكون بالعمل كما يكون باللسان


عن عائشة رضي الله عنها، أنها قالت: كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إذا دخل العشر أحيا الليل، وأيقظ أهله، وجد وشد المئزر. متفق عليه.
----------------
والمراد: العشر الأواخر من شهر رمضان. و «المئزر» : الإزار، وهو كناية عن اعتزال النساء. وقيل: المراد تشميره للعبادة، يقال: شددت لهذا الأمر مئزري: أي تشمرت وتفرغت له. في هذا الحديث: الجد والاجتهاد في العبادة، خصوصا في الأوقات الفاضلة، واغتنام صالح العمل في العشر الأواخر من رمضان؛ لأن فيها ليلة خير من ألف شهر.

عن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: «المؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف وفي كل خير. احرص على ما ينفعك، واستعن بالله ولا تعجز. وإن أصابك شيء فلا تقل لو أني فعلت كان كذا وكذا، ولكن قل: قدر الله، وما شاء فعل؛ فإن لو تفتح عمل الشيطان» . رواه مسلم.
----------------
المؤمن القوي، هو من يقوم بالأوامر ويترك النواهي بقوة ونشاط، ويصبر على مخالطة الناس ودعوتهم، ويصبر على أذاهم. وفي الحديث: الأمر بفعل الأسباب والاستعانة بالله. وفيه: التسليم لأمر الله، والرضا بقدر الله.

عن أبي هريرة - رضي الله عنه - أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: «حجبت النار بالشهوات، وحجبت الجنة بالمكاره» . متفق عليه.
----------------
وفي رواية لمسلم: «حفت» بدل «حجبت» وهو بمعناه: أي بينه وبينها هذا الحجاب فإذا فعله دخلها. في هذا الحديث: أن الجنة لا تنال إلا بالصبر على المكاره، وأن النار لا ينجى منها إلا بفطام النفس عن الشهوات المحرمة.

عن أبي عبد الله حذيفة بن اليمان رضي الله عنهما، قال: صليت مع النبي - صلى الله عليه وسلم - ذات ليلة فافتتح البقرة، فقلت: يركع عند المئة، ثم مضى. فقلت: يصلي بها في ركعة فمضى، فقلت: يركع بها، ثم افتتح النساء فقرأها، ثم افتتح آل عمران فقرأها، يقرأ مترسلا: إذا مر بآية فيها تسبيح سبح، وإذا مر بسؤال سأل، وإذا مر بتعوذ تعوذ، ثم ركع، فجعل يقول: «سبحان ربي العظيم» فكان ركوعه نحوا من قيامه، ثم قال: «سمع الله لمن حمده» ثم قام قياما طويلا قريبا مما ركع، ثم سجد، فقال: «سبحان ربي الأعلى» فكان سجوده قريبا من قيامه. رواه مسلم.
----------------
في هذا الحديث: فضل تطويل صلاة الليل، قال الله تعالى: {أمن هو قانت آناء الليل ساجدا وقائما يحذر الآخرة ويرجو رحمة ربه قل هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون إنما يتذكر أولوا الألباب} الزمر (9) ] .

عن ابن مسعود - رضي الله عنه - قال: صليت مع النبي - صلى الله عليه وسلم - ليلة، فأطال القيام حتى هممت بأمر سوء! قيل: وما هممت به؟ قال: هممت أن أجلس وأدعه. متفق عليه.
----------------
في هذا الحديث: أنه ينبغي الأدب مع الأئمة، بأن لا يخالفوا بقول، ولا فعل مالم يكن حراما، فإن مخالفة الإمام في أفعاله معدودة في العمل السيء.

عن أنس - رضي الله عنه - عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، قال: «يتبع الميت ثلاثة: أهله وماله وعمله، فيرجع اثنان ويبقى واحد: يرجع أهله وماله، ويبقى عمله» . متفق عليه.
----------------
في هذا الحديث: الحث على تحسين العمل ليكون أنيسه في قبره.

عن ابن مسعود - رضي الله عنه - قال: قال النبي - صلى الله عليه وسلم -: «الجنة أقرب إلى أحدكم من شراك نعله، والنار مثل ذلك» . رواه البخاري.
----------------
في هذا الحديث: الترغيب في قليل الخير وإن قل، والترهيب عن قليل الشر وإن قل. وأن الطاعة مقربة إلى الجنة، والمعصية مقربة إلى النار، قال الله تعالى: {فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره * ومن يعمل مثقال ذرة شرا يره} [الزلزلة (7، 8) ] في هذا الحديث: إن العبد ليتكلم بالكلمة من رضوان الله يرفعه الله بها درجات، وأن العبد ليتكلم بالكلمة من سخط الله يهوي بها في النار أبعد مما بين المشرق والمغرب.

عن أبي فراس ربيعة بن كعب الأسلمي خادم رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، ومن أهل الصفة - رضي الله عنه -، قال: كنت أبيت مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فآتيه بوضوئه وحاجته، فقال: «سلني» فقلت: اسألك مرافقتك في الجنة. فقال: «أو غير ذلك» ؟ قلت: هو ذاك، قال: «فأعني على نفسك بكثرة السجود» . رواه مسلم.
----------------
في هذا الحديث: الحث على الإكثار من الصلاة، وأنه يوجب القرب من الله تعالى، ومرافقة النبي - صلى الله عليه وسلم - في الجنة، وقد قال الله تعالى: {ومن يطع الله والرسول فأولئك مع الذين أنعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا} [النساء (69) ] ، وقال تعالى: {واسجد واقترب} [العلق (19) ] .

عن أبي عبد الله، ويقال: أبو عبد الرحمن ثوبان - مولى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - - رضي الله عنه -، قال: سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول: ... «عليك بكثرة السجود؛ فإنك لن تسجد لله سجدة إلا رفعك الله بها درجة، وحط عنك بها خطيئة» . رواه مسلم.
----------------
سبب رواية ثوبان لهذا الحديث: أن معدان بن طلحة قال: أتيت ثوبان فقلت: أخبرني بعمل أعمل به يدخلني الله به الجنة؟ - أو قال بأحب الأعمال إلى الله - فسكت، ثم سأله، فسكت، ثم سأله الثالثة، فقال: سألت عن ذلك رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، فقال: «عليك بكثرة السجود ... » . الحديث. وفي آخره: فلقيت أبا الدرداء فسألته، فقال لي مثل ما قال ثوبان.

عن أبي صفوان عبد الله بن بسر الأسلمي - رضي الله عنه -، قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: «خير الناس من طال عمره، وحسن عمله» . رواه الترمذي، وقال: «حديث حسن» .
----------------
«بسر» بضم الباء وبالسين المهملة. في هذا الحديث: فضل طول العمر إذا أحسن فيه العمل. وفي بعض الروايات: «وشركم من طال عمره وساء عمله» .

عن أنس - رضي الله عنه -، قال: غاب عمي أنس بن النضر - رضي الله عنه - عن قتال بدر، فقال: يا رسول الله، غبت عن أول قتال قاتلت المشركين، لئن الله أشهدني قتال المشركين ليرين الله ما أصنع. فلما كان يوم أحد انكشف المسلمون، فقال: اللهم أعتذر إليك مما صنع هؤلاء - يعني: أصحابه - وأبرأ إليك مما صنع هؤلاء - - يعني: المشركين - ثم تقدم فاستقبله سعد بن معاذ، فقال: يا سعد بن معاذ، الجنة ورب الكعبة إني أجد ريحها من دون أحد. قال سعد: فما استطعت يا رسول الله ما صنع! قال أنس: فوجدنا به بضعا وثمانين ضربة بالسيف، أو طعنة برمح، أو رمية بسهم، ووجدناه قد قتل ومثل به المشركون فما عرفه أحد إلا أخته ببنانه. قال أنس: كنا نرى أو نظن أن هذه الآية نزلت فيه وفي أشباهه: {من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه} [الأحزاب (23) ] إلى آخرها. متفق عليه.
----------------
قوله: «ليرين الله» روي بضم الياء وكسر الراء: أي ليظهرن الله ذلك للناس، وروي بفتحهما ومعناه ظاهر، والله أعلم. في هذا الحديث: جواز الأخذ بالشدة في الجهاد وبذل المرء نفسه في طلب الشهادة، والوفاء بالعهد.

عن أبي مسعود عقبة بن عمرو الأنصاري البدري - رضي الله عنه - قال: لما نزلت آية الصدقة كنا نحامل على ظهورنا، فجاء رجل فتصدق بشيء كثير، فقالوا: مراء، وجاء رجل آخر فتصدق بصاع، فقالوا: إن الله لغني عن صاع هذا! فنزلت: {الذين يلمزون المطوعين من المؤمنين في الصدقات والذين لا يجدون إلا جهدهم} [التوبة (79) ] . متفق عليه.
----------------
و «نحامل» بضم النون وبالحاء المهملة: أي يحمل أحدنا على ظهره بالأجرة ويتصدق بها. قوله: (لما نزلت آية الصدقة) قال الحافظ: كأنه يشير إلى قوله تعالى: {خذ من أموالهم صدقة تطهرهم وتزكيهم بها} الآية [التوبة (103) ] . قوله: «وجاء رجل فتصدق بصاع» ، وكان تحصيله له بأن أجر نفسه على النزع من البئر بصاعين من تمر، فذهب بصاع لأهله وتصدق بالآخر. وفي هذا: أن العبد يتقرب إلى الله بجهده وطاقته، وحسب قدرته واستطاعته.

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 13-01-2019, 07:52 AM
امانى يسرى محمد امانى يسرى محمد غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: تطريز رياض الصالحين



باب في بيان كثرة طرق الخير


قال الله تعالى: {وما تفعلوا من خير فإن الله به عليم} [البقرة (215) ] .
----------------
فيجزيكم عليه.


قال تعالى: {وما تفعلوا من خير يعلمه الله} [البقرة (197) ] .
----------------
فلا يضيعه.


قال تعالى: {فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره} [الزلزلة (7) ] .
----------------

يعني: يرى جزاءه في الآخرة. قال سعيد بن جبير: كان المسلمون يرون أنهم لا
يؤجرون على الشيء القليل إذا أعطوه، وكان آخرون يرون أن لا يلامون على
الذنب اليسير: الكذبة، والنظرة، والغيبة، وأشباهها. فنزلت: {فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره * ومن يعمل مثقال ذرة شرا يره} [الزلزلة (7، 8) ] .


قال تعالى: {من عمل صالحا فلنفسه} [الجاثية (15) ] . ***​


قال تعالى: {من عمل صالحا من ذكر أو أنثى وهو مؤمن فلنحيينه حياة طيبة ولنجزينهم أجرهم بأحسن ما كانوا يعملون} [النحل (97) ] ***​


عن أبي ذر جندب بن جنادة -
رضي الله عنه - قال: قلت: يا رسول الله، أي الأعمال أفضل؟ قال: «الإيمان
بالله والجهاد في ... سبيله» . قلت: أي الرقاب أفضل؟ قال: «أنفسها عند
أهلها وأكثرها ثمنا» . قلت: فإن لم أفعل؟ قال: «تعين صانعا أو تصنع لأخرق» .
قلت: يا رسول الله، أرأيت إن ضعفت عن بعض العمل؟ قال: ... «تكف شرك عن
الناس؛ فإنها صدقة منك على نفسك» . متفق عليه.
----------------

«الصانع» بالصاد المهملة هذا هو المشهور، وروي «ضائعا» بالمعجمة: أي ذا
ضياع من فقر أو عيال ونحو ذلك، «والأخرق» : الذي لا يتقن ما يحاول فعله. في
هذا الحديث: بيان كثرة طرق الخير، وأن الإنسان إذا عجز عن خصلة من خصال
الخير قدر على الأخرى، فإذا عجز عن ذلك كف شره عن الناس. وما لا يدرك كله


عن أبي ذر رضي الله عنه -:
أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: «يصبح على كل سلامى من أحدكم
صدقة: فكل تسبيحة صدقة، وكل تحميدة صدقة، وكل تهليلة صدقة، وكل تكبيرة
صدقة، وأمر بالمعروف صدقة، ونهي عن المنكر صدقة، ويجزئ من ذلك ركعتان
يركعهما من الضحى» . رواه مسلم.
----------------

«السلامى» بضم السين المهملة وتخفيف اللام وفتح الميم: المفصل. قال في
القاموس: المفاصل: مفاصل الأعضاء، الواحد منها كمنزل. والمفصل: كمنبر.
اللسان. وفي هذا الحديث: فضيلة التسبيح وسائر الأذكار، والأمر بالمعروف
والنهي عن المنكر، وأن الصدقة تكون بغير المال من جميع أنواع فعل المعروف
والإحسان. وفيه: فضل صلاة الضحى، وأنها تكفي من صدقات الأعضاء؛ لأن الصلاة
عمل لجميع أعضاء الجسد، وتنهى عن الفحشاء والمنكر.


عن أبي ذر رضي الله عنه قال
: قال النبي - صلى الله عليه وسلم -: «عرضت علي أعمال أمتي حسنها وسيئها
فوجدت في محاسن أعمالها الأذى يماط عن الطريق، ووجدت في مساوئ أعمالها
النخاعة تكون في المسجد لا تدفن» . رواه مسلم.
----------------

في هذا الحديث: التنبيه على فضل كل ما نفع الناس أو أزال عنهم ضررا. وأن
القليل من الخير والشر مكتوب على العبد، قال الله تعالى: ... {فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره * ومن يعمل مثقال ذرة شرا يره} ... [الزلزلة (7، 8) ] .


عن أبي ذر رضي الله عنه: أن
ناسا قالوا: يا رسول الله، ذهب أهل الدثور بالأجور، يصلون كما نصلي،
ويصومون كما نصوم، ويتصدقون بفضول أموالهم، قال: «أوليس قد جعل الله لكم ما
تصدقون به: إن بكل تسبيحة صدقة، وكل تكبيرة صدقة، وكل تحميدة صدقة، وكل
تهليلة صدقة، وأمر بالمعروف صدقة، ونهي عن المنكر صدقة، وفي بضع أحدكم
صدقة» قالوا: يا رسول الله، أيأتي أحدنا شهوته ويكون له فيها أجر؟ قال:
«أرأيتم لو وضعها في حرام أكان عليه فيها وزر؟ فكذلك إذا وضعها في الحلال
كان له أجر» . رواه مسلم.
----------------

«الدثور» بالثاء المثلثة: الأموال واحدها: دثر. في هذا الحديث: فضل
التنافس في الخير، والحرص على العمل الصالح، وجبر خاطر من لا يقدر على
الصدقة، ونحوها، وترغيبه فيما يقوم مقامها من التسبيح والتحميد والتهليل
والتكبير. وفيه: أن فعل المباحات إذا قارنه بنية صالحة يؤجر عليه العبد.


عن أبي ذر رضي الله عنه،
قال: قال لي النبي - صلى الله عليه وسلم -: «لا تحقرن من المعروف شيئا ولو
أن تلقى أخاك بوجه طليق» . رواه مسلم.
----------------
في هذا الحديث: الحث على فعل المعروف قليلا كان أو كثيرا، بالمال، أو الخلق الحسن.


عن أبي هريرة - رضي الله
عنه، عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: «من غدا إلى المسجد أو ... راح،
أعد الله له في الجنة نزلا كلما غدا أو راح» . متفق عليه.
----------------
«النزل» : القوت والرزق وما يهيأ للضيف. في هذا الحديث: فضل المشي إلى صلاة الجماعة في المسجد.


عن أبي هريرة - رضي الله
عنه، قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: «يا نساء المسلمات، لا
تحقرن جارة لجارتها ولو فرسن شاة» . متفق عليه.
----------------

قال الجوهري: الفرسن من البعير كالحافر من الدابة قال: وربما استعير في
الشاة. في هذا الحديث: الحث عى صلة الجارة ولو بظلف شاة، وفي معناه الحديث
الآخر: «إذا طبخت مرقة فأكثر ماءها، وتعاهد جيرانك»


عن أبي هريرة - رضي الله
عنه، عن النبي - صلى الله عليه وسلم -، قال: «الإيمان بضع وسبعون أو بضع
وستون شعبة: فأفضلها قول: لا إله إلا الله، وأدناها إماطة الأذى عن الطريق،
والحياء شعبة من الإيمان» . متفق عليه.
----------------

«البضع» من ثلاثة إلى تسعة بكسر الباء وقد تفتح. و «الشعبة» : القطعة. شعب
الإيمان: هي الأعمال الشرعية، وهي تتفرع عن أعمال القلب وأعمال اللسان،
وأعمال البدن.


عن أبي هريرة - رضي الله
عنه: أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، قال: «بينما رجل يمشي بطريق
اشتد عليه العطش، فوجد بئرا فنزل فيها فشرب، ثم خرج فإذا كلب يلهث يأكل
الثرى من العطش، فقال الرجل: لقد بلغ هذا الكلب من العطش مثل الذي كان قد
بلغ مني فنزل البئر فملأ خفه ماء ثم أمسكه بفيه حتى رقي، فسقى الكلب، فشكر
الله له، فغفر له» قالوا: يا رسول الله، إن لنا في البهائم أجرا؟ فقال: «في
كل كبد رطبة أجر» . متفق عليه.
----------------

وفي رواية للبخاري: «فشكر الله له، فغفر له، فأدخله الجنة» وفي رواية
لهما: «بينما كلب يطيف بركية قد كاد يقتله العطش إذ رأته بغي من بغايا بني
إسرائيل، فنزعت موقها فاستقت له به فسقته فغفر لها ... به» . «الموق» :
الخف. و «يطيف» : يدور حول «ركية» : وهي البئر. في هذا الحديث: فضل الإحسان
إلى الحيوان، وأنه سبب لمغفرة الذنوب ودخول الجنة.


عن أبي هريرة - رضي الله
عنه، عن النبي - صلى الله عليه وسلم -، قال: «لقد رأيت رجلا يتقلب في الجنة
في شجرة قطعها من ظهر الطريق كانت تؤذي المسلمين» . رواه مسلم.
----------------

وفي رواية: «مر رجل بغصن شجرة على ظهر طريق، فقال: والله لأنحين هذا عن
المسلمين لا يؤذيهم، فأدخل الجنة» . وفي رواية لهما: «بينما رجل يمشي بطريق
وجد غصن شوك على الطريق فأخره فشكر الله له، فغفر له» . في هذا الحديث:
فضيلة كل ما نفع المسلمين وأزال عنهم ضررا، وأن ذلك سبب للمغفرة ودخول
الجنة.


عن أبي هريرة - رضي الله
عنه، قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: «من توضأ فأحسن الوضوء،
ثم أتى الجمعة فاستمع وأنصت غفر له ما بينه وبين الجمعة وزيادة ثلاثة أيام،
ومن مس الحصا فقد لغا» . رواه مسلم.
----------------

معنى المغفرة له ما بين الجمعتين وزيادة ثلاثة أيام: أن الحسنة بعشر
أمثالها. وفي الحديث الآخر: إشارة إلى الحث على إقبال القلب والجوارح على
الخطبة، واجتناب العبث.


عن أبي هريرة - رضي الله
عنه: أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: «إذا توضأ العبد المسلم، أو
المؤمن فغسل وجهه خرج من وجهه كل خطيئة نظر إليها بعينه مع الماء، أو مع
آخر قطر الماء، فإذا غسل يديه خرج من يديه كل خطيئة كان بطشتها يداه مع
الماء، أو مع آخر قطر الماء، فإذا غسل رجليه خرجت كل خطيئة مشتها رجلاه مع
الماء أو مع آخر قطر الماء حتى يخرج نقيا من الذنوب» . رواه مسلم.
----------------
في هذا الحديث: فضل الوضوء، وأنه يمحو خطايا الجوارح ويكفر الذنوب.


عن أبي هريرة - رضي الله
عنه، عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: «الصلوات الخمس، والجمعة
إلى الجمعة، ورمضان إلى رمضان مكفرات لما بينهن إذا اجتنبت الكبائر» . رواه
مسلم.
----------------
في هذا الحديث: سعة رحمة الله تعالى، وأن المدوامة على الفرائض تكفر الصغائر من الذنوب، وقال الله تعالى: {الذين يجتنبون كبائر الإثم والفواحش إلا اللمم إن ربك واسع المغفرة} [النجم (32) ]


.

عن أبي هريرة - رضي الله
عنه، عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: «الصلوات الخمس، والجمعة
إلى الجمعة، ورمضان إلى رمضان مكفرات لما بينهن إذا اجتنبت الكبائر» . رواه
مسلم.
----------------
في هذا الحديث: سعة رحمة الله تعالى، وأن المدوامة على الفرائض تكفر الصغائر من الذنوب، وقال الله تعالى: {الذين يجتنبون كبائر الإثم والفواحش إلا اللمم إن ربك واسع المغفرة} [النجم (32) ]


.

عن أبي موسى الأشعري - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: «من صلى البردين دخل الجنة» . متفق عليه.
----------------

«البردان» : الصبح والعصر. وجه تخصيصهما بالذكر عن سائر الصلوات: أن وقت
الصبح يكون عند لذة النوم، ووقت العصر يكون عند الاشتغال، وأن العبد إذا
حافظ عليهما كان أشد محافظة على غيرهما.


عن أبي موسى الأشعري - رضي
الله عنه قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: «إذا مرض العبد أو
سافر كتب له مثل ما كان يعمل مقيما صحيحا» . رواه البخاري.
----------------
في هذا الحديث: عظيم فضل الله، وأن من كان له عمل دائم فتركه لعذر صحيح، أنه يكتب له مثل عمله.


عن جابر - رضي الله عنه -
قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: «كل معروف صدقة» رواه.
البخاري، ورواه مسلم من رواية حذيفة - رضي الله عنه -.
----------------
في هذا الحديث: أن كل ما يفعل الإنسان من أعمال البر والخير فهوصدقة يثاب عليها.


عن جابر - رضي الله عنه،
قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: «ما من مسلم يغرس غرسا إلا كان
ما أكل منه له صدقة، وما سرق منه له صدقة، ولا يرزؤه أحد إلا كان له صدقة»
. رواه مسلم.
----------------

وفي رواية له: «فلا يغرس المسلم غرسا فيأكل منه إنسان ولا دابة ولا طير
إلا كان له صدقة إلى يوم القيامة» . وفي رواية له: «لا يغرس مسلم غرسا، ولا
يزرع زرعا، فيأكل منه إنسان ولا دابة ولا شيء، إلا كانت له صدقة» . وروياه
جميعا من رواية أنس - رضي الله عنه -. قوله: «يرزؤه» أي ينقصه. في هذا
الحديث: سعة كرم الله تعالى، وأنه يثيب على ما بعد الحياة، كما يثيب عليه
في الحياة، وأن ما أخذ من الإنسان بغير عمله فهو صدقة له.


عن جابر - رضي الله عنه ،
قال: أراد بنو سلمة أن ينتقلوا قرب المسجد فبلغ ذلك رسول الله - صلى الله
عليه وسلم -، فقال لهم: «إنه قد بلغني أنكم تريدون أن تنتقلوا قرب المسجد؟»
فقالوا: نعم، يا رسول الله قد أردنا ذلك. فقال: «بني سلمة، دياركم تكتب
آثاركم، دياركم تكتب آثاركم» . رواه مسلم.
----------------

في رواية: «إن بكل خطوة درجة» . رواه مسلم. ورواه البخاري أيضا بمعناه من
رواية أنس - رضي الله عنه -. و «بنو سلمة» بكسر اللام: قبيلة معروفة من
الأنصار - رضي الله عنهم -، و «آثارهم» : خطاهم.في هذا الحديث: أن المشي
إلى المسجد من الحسنات التي تكتب لصاحبها. ويشهد له قوله تعالى: {ونكتب ما قدموا وآثارهم} [يس (12) ] .


عن أبي المنذر أبي بن كعب -
رضي الله عنه -، قال: كان رجل لا أعلم رجلا أبعد من المسجد منه، وكان لا
تخطئه صلاة، فقيل له أو فقلت له: لو اشتريت حمارا تركبه في الظلماء وفي
الرمضاء؟ فقال: ما يسرني أن منزلي إلى جنب المسجد إني أريد أن يكتب لي
ممشاي إلى المسجد ورجوعي إذا رجعت إلى أهلي فقال رسول الله - صلى الله عليه
وسلم -: «قد جمع الله لك ذلك كله» . رواه مسلم.
----------------

وفي رواية: «إن لك ما احتسبت» . «الرمضاء» : الأرض التي أصابها الحر
الشديد. في هذا الحديث: دليل على فضل تكثير الخطا إلى الذهاب إلى المسجد،
وأنه يكتب له أجر ذهابه إلى المسجد ورجوعه إلى أهله.


عن عدي بن حاتم - رضي الله عنه - قال: سمعت النبي - صلى الله عليه وسلم - يقول: «اتقوا النار ولو بشق تمرة» . متفق عليه.
----------------

وفي رواية لهما عنه، قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: «ما منكم
من أحد إلا سيكلمه ربه ليس بينه وبينه ترجمان، فينظر أيمن منه فلا يرى إلا
ما قدم، وينظر أشأم منه فلا يرى إلا ما قدم، وينظر بين يديه فلا يرى إلا
النار تلقاء وجهه، فاتقوا النار ولو بشق تمرة، فمن لم يجد فبكلمة طيبة» .
في هذا الحديث: الحض على الزيادة من صالح العمل، والتقليل من سيء العمل،
وأن الصدقة حجاب عن النار، ولو قلت بمال، أو كلام.


عن أنس - رضي الله عنه -
قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ... «إن الله ليرضى عن العبد
أن يأكل الأكلة، فيحمده عليها، أو يشرب الشربة، فيحمده عليها» . رواه مسلم.

----------------
و «الأكلة» بفتح الهمزة: وهي الغدوة أو العشوة. في هذا الحديث: بيان فضل
الحمد عند الطعام والشراب، وهذا من كرم الله تعالى، فإنه الذي تفضل عليك
بالرزق، ورضي عنك بالحمد.


عن أبي موسى - رضي الله
عنه - عن النبي - صلى الله عليه وسلم -، قال: «على كل مسلم صدقة» قال:
أرأيت إن لم يجد؟ قال: «يعمل بيديه فينفع نفسه ويتصدق» قال: أرأيت إن لم
يستطع؟ قال: «يعين ذا الحاجة الملهوف» قال: أرأيت إن لم يستطع، قال: «يأمر
بالمعروف أو الخير» قال: أرأيت إن لم يفعل؟ قال: «يمسك عن الشر، فإنها
صدقة» . متفق عليه.
----------------

في هذا الحديث: الحث على اكتساب ما تدعو إليه حاجة الإنسان من طعام،
وشراب، وملبس، ليصون به وجهه عن الناس، واكتساب ما يتصدق به ليحصل له
الثواب الجزيل. وفيه: فضل إعانة المحتاج والمضطر، والله في عون العبد ما
كان العبد في عون أخيه. وفيه: فضل الأمر بالمعروف والخير. وفيه: أن الإمساك
عن الشر صدقة

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 16-01-2019, 10:34 PM
امانى يسرى محمد امانى يسرى محمد غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: تطريز رياض الصالحين


باب المحافظة على الأعمال

قال الله تعالى: {ألم يأن للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم} [الحديد (16) ] .
----------------
قوله تعالى: {ألم يأن} ، يعني ألم يحن. قيل: نزلت في شأن الصحابة لما أكثروا المزاح.

قال تعالى: {وقفينا بعيسى ابن مريم وآتيناه الأنجيل وجعلنا في قلوب الذين اتبعوه رأفة ورحمة ورهبانية ابتدعوها ما كتبناها عليهم إلا ابتغاء رضوان الله فما رعوها حق رعايتها} [الحديد (27) ] .
----------------
الرهبانية التي ابتدعوها: رفض النساء: واتخاذ الصوامع. وفيه: تنبيه على أن من أوجب على نفسه شيئا لزمه.

قال تعالى: {ولا تكونوا كالتي نقضت غزلها من بعد قوة أنكاثا} [النحل (92) ] .
----------------
وهي امرأة حمقاء من أهل مكة، كانت تغزل طول يومها ثم تنقضه. قال الخازن: والمعنى: أن هذه المرأة لم تكف عن العمل، ولا حين عملت كفت عن النقض، فكذلك من نقص عهده لا تركه، ولا حين عاهد وفى به. انتهى. والآية عامة في كل من أبطل عمله.

قال تعالى: {واعبد ربك حتى يأتيك اليقين} [الحجر (99) ] .
----------------
أي: دم على عبادة ربك حتى يأيتك الموت.

عن عائشة رضي الله عنها: أن النبي - صلى الله عليه وسلم - دخل عليها وعندها امرأة، قال: «من هذه؟» قالت: هذه فلانة تذكر من صلاتها. قال: «مه، عليكم بما تطيقون، فوالله لا يمل الله حتى تملوا» وكان أحب الدين إليه ما داوم صاحبه عليه. متفق عليه.
----------------
و «مه» : كلمة نهي وزجر. ومعنى «لا يمل الله» : لا يقطع ثوابه عنكم وجزاء أعمالكم ويعاملكم معاملة المال حتى تملوا فتتركوا، فينبغي لكم أن تأخذوا ما تطيقون الدوام عليه ليدوم ثوابه لكم وفضله عليكم. قال ابن الجوزي: إنما أحب العمل الدائم؛ لأن مداوم الخير ملازم للخدمة. وقال المصنف: بدوام القليل تستمر الطاعة، بالذكر، والمراقبة والإخلاص، والإقبال على الله.

عن عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: «من نام عن حزبه من الليل، أو عن شيء منه، فقرأه ما بين صلاة الفجر وصلاة الظهر، كتب له كأنما قرأه من الليل» . رواه مسلم
----------------
في هذا الحديث: دليل على أن كل ورد من قول أو فعل، يفوت الإنسان أنه يثبت له أجره إذا قضاه كاملا.

عن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما، قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: «يا عبد الله، لا تكن مثل فلان، كان يقوم الليل فترك قيام الليل» . متفق عليه.
----------------
في هذا الحديث: استحباب الدوام على ما اعتاده المرء من خير، وكراهة قطع العبادة وإن لم تكن واجبة.

عن عائشة رضي الله عنها، قالت: كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إذا فاتته الصلاة من الليل من وجع أو غيره، صلى من النهار ثنتي عشرة ركعة. رواه مسلم.
----------------
في هذا الحديث: دليل على مشروعية قضاء صلاة الليل، وكذلك سائر النوافل. وفي الحديث: «من نام عن الوتر أو نسيه فليصل إذا أصبح، أو ذكر» رواه أبو داود.

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 20-01-2019, 09:56 AM
امانى يسرى محمد امانى يسرى محمد غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: تطريز رياض الصالحين


باب وجوب الانقياد لحكم الله تعالى

وما يقوله من دعي إلى ذلك وأمر بمعروف أو نهي عن منكر. قال الله تعالى {فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم ثم لا يجدوا في أنفسهم حرجا مما قضيت ويسلموا تسليما} [النساء 65]
----------------
أقسم سبحانه وتعالى أنه لا يؤمن أحد حتى يحكم رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فيما له وعليه، كما قال - صلى الله عليه وسلم -: «لا يؤمن أحدكم حتى يكون هواه تبعا لما جئت ... به» .


قال تعالى: {إنما كان قول المؤمنين إذا دعوا إلى الله ورسوله ليحكم بينهم أن يقولوا سمعنا وأطعنا وأولئك هم المفلحون} [النور (51) ] .
----------------
يخبر تعالى أن قول المؤمنين إذا دعوا إلى حكم الله وحكم رسوله خلاف قول المنافقين، فإن المنافقين إذا دعوا إلى حكم الله ورسوله أعرضوا، وإن كان الحق لهم أتوا. وأما المؤمنون فيقولون: سمعنا وأطعنا سواء كان الحق لهم أو عليهم.


عن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: لما نزلت على رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: {لله ما في السماوات وما في الأرض وإن تبدوا ما في أنفسكم أو تخفوه يحاسبكم به الله} الآية [البقرة (284) ] . اشتد ذلك على أصحاب رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، فأتوا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ثم بركوا على الركب، فقالوا: أي رسول الله، كلفنا من الأعمال ما نطيق: الصلاة والجهاد والصيام والصدقة، وقد أنزلت عليك هذه الآية ولا نطيقها. قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: «أتريدون أن تقولوا كما قال أهل الكتابين من قبلكم: سمعنا وعصينا؟ بل قولوا سمعنا وأطعنا غفرانك ربنا وإليك المصير» [قالوا: سمعنا وأطعنا غفرانك ربنا وإليك المصير] . فلما اقترأها القوم، وذلت بها ألسنتهم أنزل الله تعالى في إثرها: {آمن الرسول بما أنزل إليه من ربه والمؤمنون كل آمن بالله وملائكته وكتبه ورسله لا نفرق بين أحد من رسله وقالوا سمعنا وأطعنا غفرانك ربنا وإليك المصير} [البقرة (285) ] فلما فعلوا ذلك نسخها الله تعالى، فأنزل الله - عز وجل -: {لا يكلف الله نفسا إلا وسعها لها ما كسبت وعليها ما اكتسبت ربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا} قال: نعم {ربنا ولا تحمل علينا إصرا كما حملته على الذين من قبلنا} قال: نعم {ربنا ولا تحملنا ما لا طاقة لنا به} قال: نعم {واعف عنا واغفر لنا وارحمنا أنت مولانا فانصرنا على القوم الكافرين} قال: نعم. رواه مسلم.
----------------
قال السدي: {لا يكلف الله نفسا إلا وسعها} [البقرة (286) ] طاقتها وحديث النفس مما لا يطيقون. وفي الحديث عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه قال: «إن الله تجاوز لي عن أمتي ما حدثت به أنفسها ما لم تتكلم أو تعمل» .

الرد باقتباس
إضافة رد

تطريز رياض الصالحين

الوسوم
الصالحين , تطريز , رياض
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رياض الصالحين عاشق مكة مواضيع إسلامية - فقه - عقيدة 31 21-02-2018 08:10 AM
تطريز ........ (NOOR) سكون الضجيج - مملكة العضو 47 18-05-2017 08:33 PM
كتاب (رياض الصالحين) للإمام محيي الدين أبي زكريا -رحمة الله- I.Baien مواضيع إسلامية - فقه - عقيدة 4 15-11-2015 02:53 AM
صحابة وانبياء حول الرسول صلى الله عليه وسلم manoshe قسم المواضيع المخالفه للفترات الزمنية 2 05-04-2015 06:36 PM

الساعة الآن +3: 12:47 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1