غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 11
قديم(ـة) 30-12-2018, 04:31 PM
صورة هيشيرو سان الرمزية
هيشيرو سان هيشيرو سان غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية من كثر صدمتي بناس عزيزين صرت أتحرى صدمتي من ظلالي /بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها امل النجاح مشاهدة المشاركة
البارت روعة
اتوقع يمكن يكون ولد طلال هو اللي اجا
بس هنا شخصية حلا وكانوا مطيح المياعة من اولها يعني شوية ثقل مافي ابد
شكرا لتعليقك و توقعاتك يا امل النجاح !!
استمري..!

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 12
قديم(ـة) 04-01-2019, 06:01 AM
صورة هيشيرو سان الرمزية
هيشيرو سان هيشيرو سان غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية من كثر صدمتي بناس عزيزين صرت أتحرى صدمتي من ظلالي /بقلمي


{.. السلام عليكم و رحمة الله و بركاته .. }
.
.
{..اللهم صل على سيدنا محمد ..}
.
.
{.. بسم الله ..}
.
.
نبدأ :-

*الجزء الثالث :-
..| الألم |..

( رن الجرس .. ) ..

- هنادي : بسم الله من جاي ؟
- حلا : بروح أشوف .!
- مروة : بنجي معاك .
( و راحوا .. ) ..

فتحوا الباب و الكل فتح فمه من الصدمة و خاصة هنادي و حلا ..
" انت ؟!!!!!!!!! ليش جيت " ...


الكل صرخ و هو مصدوم و يقول هذيك العبارة ..

- هنادي : راشد ؟!! ليش انت هنا ؟ قلت لطلال طيب ؟
- راشد : لا ، هربت بدون ما أقول لأبوي !
- هنادي : طيب ادخل ادخل .!

.. في الصالة ..
- هنادي : بأتصل بطلال الحين أكيد هو قلق عليك !
- راشد يمنعها : لا لا أرجوك لا تقوليله ، يعني لو رحت هناك من بيلعب معاي ، كانت أخت حلا موجودة بس راحت !
- هنادي : طيب ، على الأقل بقول لطلال .!
( تتصل )  ..
- هنادي : السلام عليكم طلال !
- طلال : و عليكم السلام يا هنادي جا عندك راشد ؟!
- هنادي : أيوا هو الحين جالس عندي .
- طلال ارتاح بس في نفس الوقت انفجر غصبا : ليش جا عندك ؟
- هنادي : يقول إنه يريد يشوف حلا ! خليه معي اليوم .
- طلال : لا ما أقدر ، جيبيه مع السواق و قوليله إنه بجيبه عندك بكرة ، طيب ؟
- هنادي : طيب مع السلامة .
( و أغلقت .. ) ..

- راشد : هاه ؟ إيش قال أجلس ؟
- هنادي : لا ، بس قال بيجيبك بكرة .
- حلا : خلاص طيب يا راشد بتجي بكرة معانا طيب ، اليوم روح اجلس مع أبوك ، تكلم معاه ، و ما تخليه يطفش طيب ؟
- راشد بعدم حيلة : طيب .!

جا السواق و راح راشد و بقي البنات في القصر و حدهن ..

- هنادي : طيب يا حلا ليش انت جاية هنا ؟
- حلا : أرسلني طلال هنا عشاني سمعته يتكلم هو و فهد عن رسالة تهديد جات لطلال و عن موضوع قتل شخص و كان فهد يلوم نفسه ، و لما خبرته عن أمر سماعهم عصب و جابني هنا !!

- هنادي في نفسها : هذا لسا يهدد أخوي ؟ أكيد راح يستمر بالتهديد إلين يحقق هدفه !!

- مروة : طيب بنات ، إيش رايكم نروح نتسوق بدل ما جالسين هنا ؟
- هنادي و حلا : موافقين ..!

تجهزوا و راحوا ..

.. في السوف ..
مرّوا على محل الحليّ و شافوا اسوارة جميلة هي عبارة عن سلسلة باللون الذهبي و في الوسط شكل قلب باللون الأبيض ..
قرروا البنات يشتروا نفس الإسوارة لثلاثتهم ..

بعدها راحوا لمحل الملابس و اشتروا ..
و محل العطور و اشتروا ..
و محل المكياج و اشتروا ...

- هنادي : بنات تعبنا خلينا نجلس في مكان في المطعم هذاك .
- مروة و حلا : و حنا نوافقك .

جلسوا في المطعم و كل وحدة منهم طلبت الآيسكريم إلي تحبه ..
مروة آيسكريم فراولة ..
و هنادي آيسكريم شوكولاته ..
و حلا آيسكريم فانيلا ..

- مروة : بنات أنا بروح الحمام - الله يكرمكم - قبل لا يجيبوا الطلب .
- هنادي : طيب بس لا تتأخري !
- مروة : طيب .

راحت مروة الحمام - أكرمكم الله - و بعد فترة خرجت ، و كانت بتروح عند صديقاتها لكن وقفها صوت ..

- الشاب : مروة ؟
- مروة التفتت : نعم ..من انت ؟
- الشاب : كنت عارف ، انت مروة الي تعمل في المحل القريب من هنا !! أنا اشتريت من المحل الي تعملي فيه بعض الأشياء و لما عطيني الفلوس الباقية ابتسمتِ و اعجبت بابتسامتك .!
- مروة بفرحة : و الله ! ( و في نفسها ) أخيرا لقيت حبيب ثاني !!
- الشاب : ممكن نروح نجلس في مكان عشان أتكلم معاك أكثر ؟
- مروة بحماس : أكيد !!

.. عند هنادي و حلا ..
- حلا : هنادي ؟، مو كأنه مروة تأخرت ؟
- هنادي : أيوا ، طيب يلا نروح نشوفها.
( وراحوا .. ) ..

بحثوا عنها من عند الحمام - الله يكرمكم - بس ما لقوها !
اضطروا يتصلوا بها و ردت ..
- مروة : بنات تقدروا ترحوا أنا بتأخر شوي !
( و أغلقت .. ) ..

- هنادي عرفت إنها لقت حبيب ، لأنه مروة إذا لقت حبيب تنسى كل الي حولها ..

.. في اليوم الثاني على وجود حلا عند هنادي ..
.. في مكتب طلال ..
( طرق الباب )
- طلال : تفضل .!
- حلا دخلت : السلام عليكم.
- طلال : و عليكم السلام .

طلال فرح لما شاف وجه حلا ، يعني هو بدونها كان يحس بملل و ضجر ، كان في عمله دائما نعسان و ما في أحد يتكلم فوق راسه عشان يصحى ...

- حلا : عمل موفق يا طلال .
- طلال سكت و بعدها تكلم : حلا ممكن تخرجي برا المكتب و إذا بغيت شي بناديك .
- حلا : طيب ( و كانت بتروح بس طلال و قفها .. ) .!
- طلال : حلا أنا أريد أرقيك و تصيري مستشارتي بدل خادمة .!!
- حلا ما صدقت إلي تسمعه : إييييييش ؟ بترقِّيني ؟
- طلال : أيوا بس بعد ما تخلص مدة بقائك مع هنادي .!
- حلا الفرحة ما وسعتها : أفضل خبر سمعته اليوم .
- طلال : تعرفي إنك الحين انت تسكني في قصر هنادي و هنادي أي واحد تشوفه طيب معها أو قد الثقة تقوله أسرارها  كلها ، فأنا خليتك مستشارتي بس عشان تكوني عندي و أضمن إنك تكوني عندي في كل وقت و ما تقولي الأسرار لأحد ..!

طبعا حلا أول ما سمعت كلمة " ترقية " فرحت فرح كبير و ما سمعت الباقي من كلام طلال ، ..!

.. عند مكتب لميس ..
كانت منغمسة على حاسوبها و تكتب في لوحة المفاتيح ، فجأة سمعت صوت اتصال على هاتفها ، كان الرقم بدون اسم ، رفعت الخط و تكلمت ..
- لميس : السلام عليكم .
- ........ : و عليكم السلام ، كيف حالها لميس الجميلة ؟
- لميس بصدمة : زاهر ؟!!!!
- زاهر : حلو صوتك و انت تقولي اسمي، قوليه مرة ثانية .
- لميس تنرفزت منه : من وين جبت رقمي و ليش انت تتصل بي ؟
- زاهر : عشانك غبتي عن عملك .
- لميس : اسمع ترا أنا ما صرت أعمل في هذاك الملهى ، الحين لقيت عمل أحسن و أشرف .!
- زاهر : بالمختصر تريدي تموتي على يدي.، يعني جيتي مرة وحدة و خليتي الزبائن يعجبوا بك ( في نفسه ) حتى أنا أعجبت بك ( تكلم ) و لا تخليهم ينتظروا ، و عدم مجيئك يعني موتك ، أنتظرك الليلة .
( و أغلق .. ) ..


.. عند بيت رنا ..
دخل أبو رنا البيت بس هذي المرة مو وحده كان جايب معاه كثير من الرجال ..
دخلوا البيت و أم رنا تفاجأت لما شافتهم كانت بتهرب إلى غرفتها لكن أبو رنا أمسكها و بدأ يضربها ضرب مبرح من غير سبب ، و بعدها أعطى الرجال إشارة و هجموا عليها و قطعوا ملابسها و .............. !!

.. بعد الدوام ..
الكل رجع بيته و طبعا راشد جا بيت عمته هنادي و قرروا يخرجوا برا القصر يتمشوا ..
وصلوا عند مكان أخضر و النسيم يحرك أوراق الشجر و كان المنظر فوق الخيال ..
جلسوا في الكراسي حول الطاولات و هنادي كانت بتطلب لهم شاي ..
حلا قررت تروح تتمشى حول المكان و راحت ..

- هنادي : راشد الشاي جاهز وين راحت حلا ؟
- راشد : قالت إنها بتروح تتمشى حول المكان ، بروح أشوفها .!

.. عند حلا ..
كانت تمشي فجأة صادفت شاب و كان يناظرها بنظرات غريبة ..
- الشاب : هلا بك !
- حلا باستغراب : مرحبا !

راشد و هو كان يبحث عن حلا شافها مع شاب غريب و راح يركض بسرعة ..

راشد كان يناظر الشاب بعيونه و كأنها تقوله " روح من هنا "..
- راشد : نعم ياخوي تريد شي ؟
- الشاب يناظر حلا و ابتسم بخبث و تمتم : بنلتقي عاجلا أم آجلا .!
( و راح .. ) ..

كانوا راشد و حلا يناظروا بعض و يتساءلوا عن إلي قاله الشاب ..

.. عند رنا ..
دخلت البيت و شافت أمها نايمة ..
قومتها و شافت جسمها مليئ بالخدوش ..
- رنا بقلق : يمه !! ليش كذا حالتك ، شوفي وجهك و جسمك كله خدوش !
- أم رنا تتهرب : لا بس كانت قطة في بيتنا ما أدري كيف دخلت ، بغيت أمسكها و بدأت تخدشني بأظافرها و هربت .!

رنا اقتنعت بكلام أمها مرة ثانية ..

.. في الليل " عند لميس " ..
اتصل زاهر بلميس ..
- زاهر : ليش إلى الحين ما جيتي ؟
- لميس تبكي : أنا قلت لك ما بجي !
- زاهر : يعني تريدي تموتي ، أوك أوك خلاص اعتبري نفسك مايتة من الحين .
- لميس خافت و أغلقت الهاتف .. و زاهر ابتسم ...!

لميس تجهزت و راحت الملهى ..!
.. في الملهى ..
دخلت لميس الملهى الليلي و الكل لاحظ وجودها حتى زاهر إلي كان أكثر الحاضرين فرحا و سعادة ..
دخلت لميس غرفة التبديل و بدلت ملابسها و لبست لبس أحمر فيه لمعة و يوصل إلى فوق ركبتيها و هو بدون أكمام ، فتحت شعرها البني و تعطرت و خرجت ..
نظرات الحضور كانت تحرق جلدها ، يعني هي ما شاء الله جمال و أناقة و زاهر كان يبتسم و يناظرها بخبث .!

.. اليوم الثالث على وجود حلا عند هنادي..
في مكتب طلال ..
دخلت حلا المكتب و ألقت التحية و طلال رد التحية ..
كانت حلا بتروح لكن طلال وقفها و خلاها تجلس معه ..
" بدونك المكان ممل " ..
هذي العبارة كانت العبارة الوحيدة إلي تشغل تفكيره في هذاك الوقت ..
 جلست حلا و بدأت تتكلم بس بحذر ، كانت خايفة لا تقول شي يغضب طلال مرة ثانية ..
- حلا : قصر هنادي حلو ما شاء الله ، استمتعت صراحة معاها ، رحنا السوق و خرجنا مع بعض و لعبنا .... ( و كملت كلامها .. ) .

.. عند لميس ..
جاها اتصال و عرفت إنه زاهر من الرقم ، و أغلقته و اتصل مرة ثانية و أغلقته و بعدها كتب لها رسالة ..
" شكلك تريدي تموتي صح ؟ أحسن لك تردي علي .. "
اتصل بها مرة ثانية و بدأ يتغزل فيها و كانت هي تبكي بصمت !!

.. عند مروة في المحل ..
مروة كانت تحاسب للزبائن و الإبتسامة شاقة وجهها ..
- خالد : هلا !
- مروة : خالد ؟ متى جيت ؟!
- خالد : قبل شوي شفتك من بعيد و قلت بسلم عليك !
- مروة تبتسم بخجل : زين .
- خالد : كنت أفكر بأني أوريك أهلي أو أعزمك للعشاء .
- مروة : و الله !
- خالد : أيوا ، بس حتى أنا أريد أتعرف على أهلك .
- مروة نزلت راسها بحزن : بس أنا ما عندي أهل و أعيش في الميتم .

خالد سكت و اكتفى بأنه يناظرها من فوق لتحت بسخرية و بعدها خرج من المحل بدون ما يقول كلمة ..
و مروة بدورها انصدمت من حركته ..

سمعت صوت رنين في هاتفها يعلن مجيئ رسالة ، شافتها و لقتها رسالة من خالد ..
" لا تكلميني مرة ثانية يا بنت الميتم " ..

- مروة منصدمة : بنت الميتم ؟؟؟
كان يقول لي حبيبتي أو
مروتي أو
الحلوة ..!!

لا الحين بنت الميتم ؟؟؟!

و انفجرت في البكاء ...

.. عند هنادي ..
تكلم خطيبها ..
- هنادي : أيوا يا حبي مرة استمتعت شكرا على الرحلة .
- حبيبها : أهم شي تستمتعي ، لكن مو أنا بس إلي يسوي مفاجآت حتى إنتِ هاه !!
- هنادي تضحك : و لا يهمك ههههههههههه !!

( رنييييييين ~ ) ..

- هنادي : أه حبيبي في أحد يرن الجرس بروح أشوف .
- حبيبها معصب : يعني ما اختار يرن الجرس إلا في هذا الوقت ؟!!
- هنادي : ههههههههههه ، المهم باي الحين .
( و أغلقت .. ) ..


راحت هنادي تشوف من الطارق ، فتحت الباب و تفاجأت من شكل مروة ..
- هنادي : مروة حبيبتي إيش صار لك ؟
 مروة ما تكلمت و كانت تبكي و تشاهق ، وجهها شاحب و عيونها متورمتان من الأسفل ، حتى تحولوا إلى اللون الأحمر ..
- هنادي : تعالي تعالي حبيبتي ادخلي .
( دخلوا و أغلقت الباب .. ) ..

- هنادي تلوم نفسها : يعني أنا أستمتع في نفس الوقت إلي صديقتي مروة تتألم ، أي صديقة أنا ، يا الله !!


.. في الصالة ..
- هنادي : خذي اشربي هذا الشاي .
- مروة هدأت : شكرا هنادي .
- هنادي : العفو حبيبتي ، الحين إيش صار لك ؟ لا يكون ...... !!
- مروة : أيوا هجروني مرة ثانية يا هنادي هجروني !
- هنادي تمسح على ظهر مروة : طيب خلاص لا تبكي خلاص .

- مروة هذي المرة ما استحملت و كانت تكلم نفسها : طيب يا مروة انت الحين مو مروة العاطفية الحين صرت مروة الحاقدة ، بتنتقمي لنفسك ، و خططي من الحين لأفكارك الخبيثة !!

هنادي كانت تنصح مروة لكن مروة مَلّت من مثل هذي النصائح دائما نفس النصائح في نفس الموقف فتجاهلت نصائح هنادي و جلست تفكر و تخطط لخطط خبيثة ..

.. في الليل عند لميس ..
دخلت لميس الملهى بتكاسل و زاهر عرف عن أمر مجيئها ، لميس دخلت غرفة التيديل و خلعت كل ملابسها فجأة شافت الباب ينفتح ..

انصدمت !!

خافت !!

بدأ قلبها بالخفقان بسرعة !!

- لميس : بس أنا قفلت الباب و متأكدة من هذا ؟!!

شافت شخص يدخل و صرخت صرخة قووووووووية !!!!
حاولت تغطي جسمها بالفستان لكن ....


............................................

□ التوقعات :-

من إلي دخل على لميس ؟
إيش هي الإنتقامات إلي تنفذها مروة ؟
من هو ذاك الشخص الي في الحديقة و هل يكون له دور في الأجزاء القادمة ؟

^ أبدعوا ^


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 13
قديم(ـة) 09-01-2019, 03:17 PM
الارا (Alara) الارا (Alara) غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية من كثر صدمتي بناس عزيزين صرت أتحرى صدمتي من ظلالي /بقلمي


السلاام عليكم
هااااالوو كيفك 😎🖖
شو الاخبااار شو هالابدااع رواية جميلة بانتظارك في البارت القادم
لمييس يااا الله جد تنرفز بضعف شخصيتها.. الي دخل عليها ما في غيرو اكيد زاااهر او او ما بعرف زاهر ما في غيرو الي رح يصيرلها للميس اكيد رح يقوي شخصيتها سواء كان زاهر اذاها او لا سواء في حدا انقذها او لا فهاد الاشي رح يساعدها بانها تقوي شخصيتها وتصير اقوى ✋
الشخص الي في الحديقة هو نفسو الشخص الي كلم حلا وخبرها انو رح ينتقم من طلال لما اتصل عليها وهيك 😊😊
مروة رح تنتقم من خالد ومن حبيبها القديم ما رح تكون مع اي شخص حكالها كلميتين حلوات وينضحك عليها رح تكون صعبة المنال رح ترفع من حالها ورح طور من حالها رح يركضو وراها خالد وحبيبها القديم بس هي ما رح تلتفت لالهم ولا رح تعبرهم رح تطلع من الميتم ورح تشتري الها بيت ورح تكون شخصية تانية مختلفة تماما عن مروة القديمة وما رح تثق بمين مكان بسرعة ورح يكون انتقامها قوي ويغيرها للأفضل 👌👌
بالنسبة للأحداث بتمر بسررعة انو هيك ما بتلحقي كيف صارو قراب من بعض انو هيك كيف انو يلي بلمكتب عند طلال وثقو فيها بسرعة انو هيك كيف الاحداث بتمر بسرعة انو علاقتها بتصير مع الناس وبتثق بسرعة هيك ما بعرف كيف بدي اوصلك الاشي المهم انو بارت رائع بانتظارك البارت القادم رواية جميلة وممتعة 🖐😀😀😀

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 14
قديم(ـة) 09-01-2019, 04:52 PM
صورة هيشيرو سان الرمزية
هيشيرو سان هيشيرو سان غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية من كثر صدمتي بناس عزيزين صرت أتحرى صدمتي من ظلالي /بقلمي


{.. السلام عليكم و رحمة الله و بركاته .. }
.
.
{..اللهم صل على سيدنا محمد ..}
.
.
{.. بسم الله ..}
.
.
نبدأ :-

*الجزء الرابع :-
..| فقدان |..

شافت شخص يدخل و صرخت صرخة قووووووووية !!!!
حاولت تغطي جسمها بالفستان لكن زاهر دخل و أغلق الباب و بدأ يمشي باتجاهها و نظراته كانت تخرق جلد لميس ..
لميس تحولت بشرتها للون الأصفر الشاحب و كل أطرافها ارتجفت خوفا ..

حاولت تهرب بالصراخ لكن الصوت في صالة الملهى كان عالي جدا ، و حاولت تهرب من الباب لكن الباب كان مقفول و   المفتاح مع زاهر ..

بدأ زاهر يتقرب منها أكثر و أكثر و ألصقها في زاوية من زوايا الغرفة ، قرب وجهه من وجهها حتى صارت أنفاسه القذرة تخالط أنفاس لميس المذعورة ...

- همس زاهر ب" استعدي "  ..
و أغمضت لميس عيناها خوفا و ..
( طرق الباب .. ) ..

هذي الطرقة نجّت لميس من زاهر حتى إنها حمدت ربها مئة مرة ..

- بنت من خارج الباب : يا لميس تراك تأخرت و الزبائن بدؤا يضجروا .
- لميس من الداخل : ط..طيب أنا جاية .
( و راحت البنت .. ) ..

زاهر انتظر ذهاب البنت و بعدها فتح الباب و هو يتفقد المكان ..
- زاهر : تخلصتي مني هذي المروة لكن مو كل مرة .
( و راح .. ) ..

لمّا راح انهارت لميس بالبكاء الحاد و راحت عند المغسلة و غسلت وجهها تبعد أثر أنفاس زاهر .
لبست ملابسها و حطت مكياج تخفي آثار البكاء و خرجت ..

.. اليوم الرابع على بقاء حلا مع هنادي " عند هنادي " ..
- حلا تحضن هنادي : يلا بروح الحين عشان ما أتأخر .
- هنادي : طيب مروة تروح معاك الرحلة صح ؟
- حلا : أيوا أكيد ، بنتظرها في الخارج يمكن تكون جاية الحين .
- هنادي : طيب مع السلامة ، انتبهي على نفسك .
- حلا بتروح : إن شاء الله .

وصلت مروة و راحو هي و حلا عند مكان الإلتقاء و وصلوا ..
- حلا : السلام عليكم ، كيفكم يا جماعة .
- الكل : و عليكم السلام .
- حلا تناظرهم واحد واحد :واااااااو !! شكلكم غيييير ، كنت متعودة أشوفكم باللبس الرسمي الحين بلبس الخروج.
- الكل ضحك على ملامح الإندهاش الي أظهرتها حلا : ههههههههههههههههههه .
- حلا : وين رنا ما جات ؟
- لميس : لا ، قالت إنها بتجلس مع أمها .
- حلا : أهااااا .

.. عند رنا ..
- أم رنا تتصل : السلام عليكم .. أريد أبلّغ عن شخص .. اسمه سالم ال......... ، أيوا بتهمة التحرش بي .. طيب مع السلامة .

- رنا : هلا أمي خلاص جاهزة ؟
- أم رنا تغلق الهاتف : أيوا جاهزة ، يلا نروح .
- رنا : متحمسة : يلا .!
- أم رنا في نفسها : لمّا نوصل بخبرك بكل شي يا رنا .

.. عند الكل ..
- مشاري : من وين نبدأ اللعب ؟
- حلا : لعبة قطار الموووووت ، و الله حماااااس !
- طلال يلوح براسه : لا لا لا ، إلا هذي اللعبة !!
- فهد : ليش هاه ؟ لا يكون خايف من اللعبة !!
- طلال : لا بس عشانها تسوي لي غثيان و يتعبني !
- حلا : لا تتهرب و خلي عنك هذي الأعذار و بتركبها معنا يعني بتركبها ..!
- طلال باحباط : طيب طيب !

راحوا عند اللعبة و صفّوا  الطابور و بعدها دخلوا ..
كانت مروة مع حلا و فهد مع مشاري و طلال مع ولده راشد ، أما لميس قالت ما تحب مثل هذي الألعاب و بتنتظرهم .!
بدأت اللعبة و صارت تمشي ببطىء في البداية و بعدها نزلت بقوة و بسرعة هائلة و الكل رافع يديه و يصرخ ...!
الكل كان مستمتع إلا طلال كان ماسك نفسه و خايف لا يستفرغ الحين في القطار ...!

.. عند رنا ..
وصلوا عند ساحل البحر و كان النسيم يداعب وجوههم ..
جلسوا في الشاطئ يتأملوا البحر و هو يرتفع و ينزل و يتأملوا في صوته ..

- تكلمت أم رنا : رنا ، بخبر عن أبوك .!
- رنا بحماس : و أخييييرا .!
- أم رنا : رنا ، ترا أبوك مو مثل ما انت تظنيه ، طيب و حنون و عطوف ، هو العكس تماما .
- رنا انصدمت : مستحييييل !!
- أم رنا : حتى انه كان يضربني و إلى الحين !!
- رنا باسغراب : كيف إلى الحين ، ما قلتي لي إنه متوفى ؟
- أم رنا : كذبت عليك ، عشان ما تتعبي نفسك في البحث عن  شخص مثله ، أبوك ضربني و صفعني حتى انه جاب رجال ( دمعت عيونها ) و تحرشوا بي !
- رنا بصدمة : كيف كذا ؟ و ليش ما خبرتيني و على الأقل تتصلي بالشرطة .
- أم رنا : كان يهددني انه إذا اتصلت بالشرطة و خبرتهم بيصيبك سوء أو يقتلك ، بس لا تقلقي أنا اليوم اتصلت بالشرطة و بيعاقبوه أشد عشاب .
- رنا حضنت أمها و بدأت تبكي : أمي ...
- أم رنا تبعد رنا عن حضنها : و اسمعيني يا رنا ، إذا صارلي مكروه سامحيني على تقصيري طيب ؟
- رنا : لا يا أمي لا تقولي كذا ، أكيد ما رح يسوي لك شي ! و أصلا بيسجن فما يقدر يسوي شي لك .

.. عند الكل ..
طلال كان جالس على الكرسي و كان و جسمه خامل و تعبان ، جات حلا من وراه و حطت علبة العصير الباردة على خده و طلال انتقز .!
- جلست حلا عنده و ابتسمت : خذ هذا العصير يمكن يريحك .
- طلال : كله السبب منكم ، قلت لكم إني أشعر بالغثيان كلما ركبتها و أنتوا ما صدقتوني .
- حلا تضحك : ههههههههه ، لا لا صدقناك الحين !
- طلال بعد تردد كبير : حلا ارجعي القصر معاي .
 - حلا : و هل يغير الرجل كلمته ؟
- طلال احرج : أحرجتيني يا حلا !
- حلا بضحكة مكتومة : ثانيا أنا أريد أجلس مع هنادي و أحسب الأيام إلي تبقت على ترقيتي .
- طلال : طيب .

- قاطع حديثهم مشاري إلي كان يناديهم من بعيد : هييييييه !! انتوا الإثنين تعالوا بنروح لعبة ثانية .

تجمع الكل و هو متحمس فجأة لاحظوا غياب شخص .!
- حلا : يا جماعة ما تحسوا في شخص ناقص .
- مروة : هذيك البنت إلي ما ركبت معانا القطار ، أعتقد اسمها كان لميس .
- الكل اندهش : صح !! وينها هي هذي ؟؟
- حلا : تعالي يا مروة نروح نبحث عنها من دورات المياه - أكرمكم الله - .
- راشد : لحضة يا أخت حلا بجي معاكم .
- طلال : لا يا راشد ، خلي البنات يروحوا وحدهم على الأقل !
- راشد : طيب !!

انقسموا إلى مجموعتين للبحث عن لميس ، مجموعة فيها مروة و حلا و المجموعة الثانية فيها طلال و راشد و مشاري و فهد ..

بحثوا من دورات المياه و بعض الأماكن القريبة من مكانهم لكن ما لقيوها ..
اضطروا يروحوا عند قسم المفقودين إلي في الملاهي و قالولهم عن لميس إنها مفقودة و أعطوهم صورتها ..

بحثوا مطولا لكن للأسف ما لقيوها في الملاهي فوصل الأمر إنهم يتصلوا بالشرطة و بدأت الشرطة تحقيقاتها ..

.. عند لميس في السيارة ..
- لميس تحاول تفتح باب السيارة : افتح افتح بسرعة !!
- زاهر ببرود : ما تعرفي إنه إذا قتحت السيارة بتطيحي منها و يؤدي هذا إلى وفاتك ؟
- لميس اكتفت بالصمت ..

كان زاهر جالس مع لميس في الكراسي الخلفية ، و لميس كانت لاصقة في باب السيارة من الخوف ..
زاهر كان منشغل برؤية المناظر من النافذة و لميس لمحت مقص في جيب كرسي السيارة و انتهزت الفرصة ..

- زاهر يلتفت إلى لميس : شوفي يا لميس هذا بيتي .. !!
انصدم و عصب لما شاف لميس ماسكة المقص و رافعتنه فوق و مصوبتنه على ظهره مباشرة ..

- زاهر ياخذ عنها المقص بقوة : إيش بتسوي انت ؟ اسمعي يا لميس أنا ما بأذيك إذا جلست محترمة و هادية بس إذا عديتي حدودك معاي أنا بتعدى حدودي معاك ، فاهمة ؟!!!
- لميس تجمدت و بلعت لسانها و سكتت ..

وصلوا بيته الضخم و مسكها من ذراعها و دخلها إلى بيته من بين صراخها ..

.. عند الكل ..
كان الكل متوتر و يلف و يدور ، وجهت مروة نظراتها إلى مشاري و ابتسمت بمكر ..
- مروة : أقول مشاري خلينا نروح نبحث عنها مرة ثانية من هناك .
- مشاري وافق : طيب ، ماعندي مانع ، عسى نلقاها .
( و راحوا .. ) ..
- حلا بقلق : يا الله ، لا تكون اختطفت !!
- طلال : خلاص انت يا حلا لا تتشاءمي كذا بسرعة .
- حلا : بس و الله أنا خايفة عليها ..!
( و الكل أحبط بعد كلام حلا ..) ..

.. عند مشاري و مروة ..
أول خطة من خطط مروة إنها تجذب مشاري لها فبالصدفة بينما كانت تمثل إنها تبحث عن لميس ما انتبهت للحجرة إلي كانت قدامها ، تعثر فيها و طاحت ..
بدأت مروة تتألم و تتأوه لكن مع كل هذا الخطة بدأت تنجح .

- مشاري : مروة انت بخير .
- مروة بألم : مشاري خلينا نروح في هذاك الكرسي أريد أجلس شوي .
- مشاري بخوف عليها : ط..طيب !!

جلسوا في الكرسي و بدؤا يتكلموا ..
- مروة : كلمني عن شركة طلال ؟
- مشاري : ما شاء الله شركته بدأت تتقدم أكثر و أكثر .!
- مروة تبتسم بمكر : و الله ، زين صراحة .
- مشاري : يلا نروح شكلنا تأخرنا .
- مروة : طيب ساعدني على النهوض .

اتكأت مروة في كتف مشاري و مشاري ماسك مروة من خصرها و استمروا على هذا الوضع إلين وصلوا عند مجموعتهم ..

- حلا : سلامات مروة إيش صار فيك ؟
- مروة : تعثرت و طحت ، الحين قدمي تعورني بس ما شاء الله عليه مشاري ساعدني و لّا كنت ما أقدر أجي هنا .
- مشاري احرج من الإطراء مما أدى إلى توسع ابتسامة مروة ...

.. عند رنا في بيتهم ..
كانوا جالسين رنا و أمها يتكلموا فجأة فتح الباب بقوة و جاؤا رجال و أخذوا أم رنا معاهم غصبا ..
- أم رنا بخوف : بنتي رنا إيش يصيير ؟
- رنا تقوم عشان تساعد أمها لكن الرجل دف رنا بقوة و ضرب راسها الجدار ..
بس راحت رنا تركض عند أمها الي أخذوها للسيارة من بين صراخها و بكاءها ، حفضت رنا رقم السيارة و راحت إلى مركز الشرطة بسرعة ..

.. في بيت مهجور ..
- أم رنا : إيش تريدوا مني هاه قولوا !!
- ثامر : انت سبب سجن صديقي سالم ، هو طلب مني قتلك فورا .
- أم رنا : لا أرجوكم اتركوني عندي بنت أنا ما أريدها تعيش وحيدة !!
- ثامر : طيب بتركك ، لكن بعد ما أقتلك .!

.. عند لميس ..
كان زاهر جالس في أحد كراسي الصالة و لميس كانت جالسة في أبعد زاوية من الصالة ..

- زاهر : لميس ليش جالسة هناك ؟ ترا أنا قلت لك قبل إني ما بأذيك إلا إذا عديت حدودك معاي .
- لميس بتوتر : لا أنا مرتاحة هنا .
- زاهر : بكيفك !!
- لميس : انت ليش اختطفتني ؟
- زاهر : ما تقدي تقولي اختطاف ، أنا بس كنت أريد أعرفك على زوجك المستقبلي ( و يشير إلى نفسه ) و إلى بيتك في المستقبل .
- لميس تنرفزت أكثر : تحلم إنك تتزوجني أنا .
- زاهر : أقول ، انت روحي نامي الحين في الغرفة الأولى من الطابق الثاني و بكرة بقولك أشياء و أسرار انت ما تعرفيها و كوني على أمان إني ما رح أفتح غرفتك .

.. عند رنا ..
راحوا السرطة عند نفس المكان المهجور ..
- الشرطي يكلم ثامر و رجاله : هناك شكوى ضدكم .
- رنا شافت السيارة : يا حصرة الشرطي هذي السيارة نفسها إلي أخذت أمي .
- ثامر : بس يا حضرة السرطي ، إيش دخلنا إحنا بأمها حتى ما عندكم دليل إدانتنا .!

- الشرطي يتكلم في الهاتف : أه .. طيب طيب أنا جاي الحين لا أحد يلمسها .!
- رنا ذعرت : أمي ؟؟ لا أنا متأكدة إنها أمي ..
( ركبت سيارة الأجرة و راحت تتبع الشرطة .. ) ..  
وصلوا عند مكان قذر و مياه المجاري كانت تنتسر في هءاك المكان .
انصدمت رنا من إلي تشوفه !!
- رنا تركض و الدموع تتطاير من عيناها : أمي ؟؟؟؟ أمي العزيزة ..!

كانت للأسف أمها بين تلك القذارة ، كانت على الأرض جثة هامدة ..


.........................................

هنا بوقف الجزء و أكمل إن شاء الله في يوم آخر ..

□ التوقعات :-
كيف تقدر تعيش رنا بعد وفاة أمها ؟
إيش هي خطط مروة الماكرة ؟

^ أبدعوا ^


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 15
قديم(ـة) 10-01-2019, 08:55 PM
fans brooq fans brooq غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية من كثر صدمتي بناس عزيزين صرت أتحرى صدمتي من ظلالي /بقلمي


البارت حلو ي عمري وابدعتي حياتي
رنا أعتقد بتفكر تنتقم من أبوه والرجال اللي قتل أمه ..... يالله صبرها يااارب إعطائها الصبر والقوة ... والله فقد الام مالها وصف والله ما في أي كلمة توصف شعور فقدان الأم .... الله يحفظلنا أمهاتنا يااارب

مروة .... اعتقد بتخلي مشاري تحبه ومدري والله والله م دريت عن مخططات مروة الله يهديها يصلحها يارب
يسلم أناملك ي ب قلبي الله يسعدك ويوفقك حياتي ..... استمرررررري ❤❤

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 16
قديم(ـة) 11-01-2019, 04:07 AM
صورة هيشيرو سان الرمزية
هيشيرو سان هيشيرو سان غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية من كثر صدمتي بناس عزيزين صرت أتحرى صدمتي من ظلالي /بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها fans brooq مشاهدة المشاركة
البارت حلو ي عمري وابدعتي حياتي
رنا أعتقد بتفكر تنتقم من أبوه والرجال اللي قتل أمه ..... يالله صبرها يااارب إعطائها الصبر والقوة ... والله فقد الام مالها وصف والله ما في أي كلمة توصف شعور فقدان الأم .... الله يحفظلنا أمهاتنا يااارب

مروة .... اعتقد بتخلي مشاري تحبه ومدري والله والله م دريت عن مخططات مروة الله يهديها يصلحها يارب
يسلم أناملك ي ب قلبي الله يسعدك ويوفقك حياتي ..... استمرررررري ❤❤

أشكرك على تعليقك الذي أسعدني كثيرا ..
و أشكرك على توقعاتك المذهلة :)


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 17
قديم(ـة) 11-01-2019, 04:08 AM
صورة هيشيرو سان الرمزية
هيشيرو سان هيشيرو سان غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية من كثر صدمتي بناس عزيزين صرت أتحرى صدمتي من ظلالي /بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها الارا (alara) مشاهدة المشاركة
السلاام عليكم
هااااالوو كيفك 😎🖖
شو الاخبااار شو هالابدااع رواية جميلة بانتظارك في البارت القادم
لمييس يااا الله جد تنرفز بضعف شخصيتها.. الي دخل عليها ما في غيرو اكيد زاااهر او او ما بعرف زاهر ما في غيرو الي رح يصيرلها للميس اكيد رح يقوي شخصيتها سواء كان زاهر اذاها او لا سواء في حدا انقذها او لا فهاد الاشي رح يساعدها بانها تقوي شخصيتها وتصير اقوى ✋
الشخص الي في الحديقة هو نفسو الشخص الي كلم حلا وخبرها انو رح ينتقم من طلال لما اتصل عليها وهيك 😊😊
مروة رح تنتقم من خالد ومن حبيبها القديم ما رح تكون مع اي شخص حكالها كلميتين حلوات وينضحك عليها رح تكون صعبة المنال رح ترفع من حالها ورح طور من حالها رح يركضو وراها خالد وحبيبها القديم بس هي ما رح تلتفت لالهم ولا رح تعبرهم رح تطلع من الميتم ورح تشتري الها بيت ورح تكون شخصية تانية مختلفة تماما عن مروة القديمة وما رح تثق بمين مكان بسرعة ورح يكون انتقامها قوي ويغيرها للأفضل 👌👌
بالنسبة للأحداث بتمر بسررعة انو هيك ما بتلحقي كيف صارو قراب من بعض انو هيك كيف انو يلي بلمكتب عند طلال وثقو فيها بسرعة انو هيك كيف الاحداث بتمر بسرعة انو علاقتها بتصير مع الناس وبتثق بسرعة هيك ما بعرف كيف بدي اوصلك الاشي المهم انو بارت رائع بانتظارك البارت القادم رواية جميلة وممتعة 🖐😀😀😀

أهلا بك ..
أسعدني تعليقك جدا ..
و مرحبا بك نورتي الرواية :)


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 18
قديم(ـة) 13-01-2019, 12:25 AM
الارا (Alara) الارا (Alara) غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية من كثر صدمتي بناس عزيزين صرت أتحرى صدمتي من ظلالي /بقلمي


السلام عليكم😁
هااالو كيفك👌
بارت جميل لطيف 🤗
لميييس شخصيتها تنرفز انها بسرعة بتستسلم لأرض الواقع ما عندها رأي ثابت وهيك قصص خلي شخصيتها تقوى بحيااات الله 😂
رناااا زعلت عليها عشان خبر وفاة امها يمكن تعيش مع حلا عند هنادي لفترة ما تسند حالها رنا وتتعود عغياب امها اكيد الرجال الي قتلو ام رنا ما رح يخلوها بحالها رح يصيرو يئذوها وقصص وهيك وأكشن 😂😂رنا أكيد رح تنتقم من الرجال 👌 بس الله يعينها عوفاة امها والله رح تتعب وتتعذب لانها هي كتيير نتعلقة بأمها بس ما رح تخلي الامور هيك تمي بلساهل اكيد في انتقاام قوي جااي بلطريق 🙄🙄
مروة ما بتلبقلها الخباثة والحركات التحتانية هاااي خليها تكون طيبة بما انها مصاحبة ناس طيبة ومنيحة فانو هيك تكون خبيثة وموجهنة وشريرة وحركات من تحت لتحت وتضحك عالصبي مشااري يعني شخصيتو راكز جنتل ماان 😂 فهي تعمل في انتقامها حرااام خليها ترجع طيبة احلا لشخصيتها 😀😀
طلال هيك شخصيتو لابقتلو اكتر انو يكون عصبي جدي ما في مزح ومسخرة وحركات الهبل انو يسامح حلا ويحكي معها عادي هيك ما بحسها بتلبقلو لازم انو يكون شرير ولئيم معها عشان لما يصير منييح نحس بلفرق 😂😂😂
هنادي شخصيتها حبابة هيك لطيفة وطيبة وراشد كمان متلها 🖐
بانتظار البارت القادم بفارغ الصبر ما تتأخري علينا رجاءً😂😂🤗🤗🖐

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 19
قديم(ـة) 19-01-2019, 02:15 PM
صورة هيشيرو سان الرمزية
هيشيرو سان هيشيرو سان غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية من كثر صدمتي بناس عزيزين صرت أتحرى صدمتي من ظلالي /بقلمي


{.. السلام عليكم و رحمة الله و بركاته .. }
.
.
{..اللهم صل على سيدنا محمد ..}
.
.
{.. بسم الله ..}
.
.
نبدأ :-

*الجزء الخامس :-
..| الإكتئاب |..

- الشرطي يتكلم في الهاتف : أه .. طيب طيب أنا جاي الحين لا أحد يلمسها .!
- رنا ذعرت : أمي ؟؟ لا أنا متأكدة إنها أمي ..
( ركبت سيارة الأجرة و راحت تتبع الشرطة .. ) ..  
وصلوا عند مكان قذر و مياه المجاري كانت تنتسر في هذاك المكان .
انصدمت رنا من إلي تشوفه !!
- رنا تركض و الدموع تتطاير من عيناها : أمي ؟؟؟؟ أمي العزيزة ..!

كانت للأسف أمها بين تلك القذارة ، كانت على الأرض جثة هامدة ..

 ♡ أمّاه يا نبض الحياة بأضلعي
قلبي الذي دللته مجروح

أبكيك يا أمي بدمع جوانحي
و الدمع في الصدر الكليم يسيح

أرثيك يا أمي بنبض مشاعري
ياليت شعري ، هل تفيك الروح ♡

كانت رنا تبكي و تشاهق و حالتها يرثى لها .. تحضن أمها و تبوسها ..!
- رنا تحضن أمها و دموعها تتساقط بانهمار : يمة قومي أترجاك قووووووووومي !! إهئ إهئ إهئ إهئ !!

في اليوم الخامس على بقاء حلا مع هنادي :-
.. عند الكل ..
كانت حلا ماسكة رنا إلي كانت في حالة حزن شديد ، وصلوا عند مغسلة الموتى و دخلوها ، شافت رنا أمها و هي تغسل و بدأت تبكي مرة ثانية و هي مو مصدقة إلي يصير الحين قدام عيناها .
كفنوها و صلوا عليها و بعدها راحوا للمقبرة ..

- رنا جالسة عند أمها : ليش خليتيني وحدي يا أمي ليش ؟؟؟

- دخلوها القبر و بدأت رنا تصرخ بهستيرية : لاااااااااا ، لا تدخلوها أرجوكم لااااااا ، يمكن تقوم الحين يمكن تكون مو مايته إهئ إهئ إهئ إهئ ..!

حلا كانت تبذل قصارى جهدها في تهدئة رنا و الجميع كان حزين على رنا و ينظر إليها نظرة شفقة و عطف ..!!

الكل راحو و بقو رنا و أصدقاءها و كانت تبكي و تبكي الين بح صوتها ...

قررت حلا تاخذوها للبيت .. و البقية راحو للعمل ..!
- حلا : رنا حبيبتي مع بتعيشي الحين ؟
- رنا بعد فترة و بصوت مبحوح : مع خالتي .!
- حلا : طيب .
- رنا تتمتم : أكيد هذا زوجها إلي سوابها كذا أكيد هو مافي أحد غيره .
- حلا : إيش تقول يا رنا ؟ شكلك بدأتي تهذي لا يكون مرضتي .؟
رنا ما تكلمت و اكتفت بالبكاء و هي ما حبت تضغطت عليها ..!!
- حلا : حبيبتي رنا ، بروح أنا الحين و بنجي نزورك مرة ثانية طيب ؟
- رنا : ............... .
( و راحت .. ) ..

.. عند لميس ..
قامت من نومها و جلست تتأمل الغرفة و تذكرت بأنها مخطوفة و دمعت عينها .
دخلت الحمام - أكرمكم الله - غسلت وجهها و تسوكت و كانت بتخرج من الغرفة لكن و هي تفتح الباب انصدم الباب بشيئ ثقيل ، نزلت راسها للأرض عشان تشوف إيش هذا و لقت صندوق كبير فيه ألوان و أشكال من الملابس و كان من بينها ورقة مكتوب فيها " هذي الملابس لك ، يمكن تحتاجي لها في فترة بقائك معي .. ..

- لميس تفكر : الحين هذا يستفزني بأن أبقى معاه عاجلا أم أجلا و لا هو طيب و بس يريد يساعدني .؟
المهم سوت في نفسها شوية كبرياء و دخلت الغرفة و قفلت الباب و خلعت ملابسها كامل و بدأت تغسلها بيدها بالماء و الصابون و نشرتهم في شرفة غرفتها ..

.. في مكتب طلال ..
جلس طلال يفكر في إلي قاله لحلا " ارجعي معاي القصر "  
- طلال بعصبية : إيش أنا غبي ؟؟ هي الحين تحسبني طيب و تحط هذي الفكرة في راسها ، لازم أغير هذي الفكرة .!
( طرق الباب .. ) ..

- طلال : تفضل ..
- حلا تدخل : السلام عليكم .
- طلال : و عليكم السلام ( بهدوء ) كيف هي حالة رنا الحين ؟
- حلا : سيئة جدا .
- طلال : الله يعينها .
- حلا : آمين ، و لميس بعد و الله ما أدري وين اختفت ذي البنت يعني مشكلتين في وقت واحد ، تروح معاي لمركز الشرطة بعد الدوام عشان نسألهم عن لميس ؟
- طلال تحول لطلال الصارم : يا حلا اسمعي ، ترا أنا مو لطيف و لا عطوف يعني لا تكلميني بهذي الطريقة ، و كأني صديقك المقرب .!
- حلا بخوف تجمدت في مكانها : ط..طيب أنا ما قلت شي !!

.. عند رنا ..( في غرفة رنا ) :-

- خالة رنا تكلم رنا : رنا حبيبتي بدل ما تبكي ادعي لأمك بالرحمة .
- رنا شاردة : ......................... .
- خالة رنا و هي تعطي رنا الأكل : خذي هذا أكلك و باخذ هذا الإناء المليان حتى ما أكلتي شي منه .
( أخذته و راحت ) ..

.. عند لميس ..
( طرق الباب ) ..
- لميس : نعم !!
- زاهر : لميس ، ما تريدي تاكلي شي للإفطار ؟

لميس ارتعشت لمجرد ما سمعت صوته و خافت لا يفتح عليها الباب و غطت جسمها بالبطانية و هي ترتجف خوفا ..

- زاهر استغرب من صموتها : لميس ؟!!! انت بخير ؟؟ لا تكوني الى الحين نايمة ؟
- لميس بصوت متقطع : م..ما أريد آكل ال..حين !!

زاهر تركها و هو يناظر لصندوق الملابس باستغراب !!!

.. عند مروة ..
- حلا : مروة تروحي معي لمركز الشرطة ؟
- مروة : أيوا أيوا أكيد بروح معك .
- حلا بفرح : شكرا كثييييير إنك واقفة معانا يا مروة انت صراحة بنت حبوبة .
- مروة تبتسم : شكرا ، بغلق الحين مع السلامة .
- حلا : مع السلامة .
( و أغلقت .. ) ..

.. عند حلا ..
أغلقت الهاتف و هي تمدح بمروة " لطيفة ، تحب تشارك الناس بأفراحهم و أحزانهم " ..
لكن للأسف خاب ظنها ..!!!


خرجت حلا من الشركة و التقوا هي و مروة و بعدها أكملوا طريقهم للمركز ..

.. في مركز الشرطة ..
- الشرطي بأسف : لميس ال....... ( يبحث ) لا إلى الحين التحقيقات تستمر .
- حلا : مافي شي جديد طيب ؟
- الشرطي : مع الأسف .
حلا بخيبة أمل : طيب شكرا .
( و راحوا .. ) ..

- مروة : حلا لو نروح نتمشى شوي هناك !
- حلا : طيب موافقة ..
( و راحوا .. ) ..

جلسوا في مكان مناسب و بدأوا يتكلموا :-
- حلا : الحين انت وين تعملي ؟
- مروة : في محل ال...... القريب من شركتكم .
- حلا : ما شاء الله زين ، هذاك المحل يزوروه الكثير من الزبائن .
- مروة : أيوا الحمدلله ، تعرفي أنا حبيت شركتكم بسببكم انتم ماشاء الله عليكم ، و نعم الأصدقاء صراحةً .
- حلا : شكرا و ترا حتى أنا حبيتها مع إنه مضى على وجودي في هذي الشركة أيام معدودة .
- مروة ابتسمت .

- حلا : يا مروة أنا بروح الحمام و انتظريني هنا طيب ؟
- مروة : طيب بنتظرك .
( و راحت .. ) ..

راحت حلا الحمام - أكرمكم الله - و بعد ما خلصت خرجت و كانت تمشي باتجاه مروة لكن في شخص وقفها ..
- حلا استغربت و هي تشوفه : وين شفت هذا الشاب ، يا الله !!
- الشاب يناظرها و يبتسم .
- حلا : نعم أخوي تريد شي ؟
- الشاب : لا بس كنت مار من هنا و شفتك تمشين لحالك و قلت يمكن تحسين بالملل فحبيت أتكلم معاك شوي .
- حلا : لا و شكرا ، أنا ما بتكلم مع الغرباء .
( و راحت .. ) ..

و لما وصلت عند مروة ..
- مروة : من هذاك الشخص ؟
- حلا : جا عندي عشان يكلمني لكن أنا رفضت أتكلم معاه لأنه غريب .
- مروة : أهااا .
- حلا : طيب بنروح نزور رنا ؟
- مروة : طيب .

.. عند رنا ..
رنا كانت في سريرها ، عيونها حمراء ناعسة و تحتها هالات سوداء حتى وجهها بدأ بالشحوب بسرعة .

- حلا : رنا انت شكلك ما تاكلي شي ، شفتِ وجهك في المرآه ؟ بتخافي نفسك إذا شفتي صورتك ترا .
- مروة : أيوا يا رنا لازم تاكلي على الأقل خبز و ماء كذا بتمرضي .
- رنا : ................ .

.. في المساء عند لميس ..
- زاهر يطرق الباب : لميس انت في الغرفة من الصباح ، متأكدة انك بخير ؟
- لميس : .................. .
- زاهر خاف و طرق الباب أقوى : يا لميس !! لميس !! انت بخير صار لك مكروه ؟!
- لميس تنرفزت : انت الحين ايش تريد مني ؟
- زاهر بارتياح : ما تريدي تاكلي شي من الصباح و انت في الغرفة .
- لميس : لا ما أريد ، أكلت بسكويت كان في الثلاجة و شربت ماء .
- زاهر : بس لازم تاكلي شي يفيد جسمك .
- لميس : ما أشتهي.
- زاهر : لا بقول للخادمة تطبخ لك شي ، و الحين أنا بروح العمل و انت تعشي ، طيب .

لميس ما تكلمت و لا ردت عليه تعرفوا ليش ؟؟
لأنها بعد ما عرفت بأمر ذهاب زاهر للعمل قررت بالهرب و ما حسبت حساب للعقاب نتيجة هربها ..

.. عند حلا ..
كانت في غرفتها مشغولة و عيونها على شاشة الحاسوب و يديها على لوحة المفاتيح و كانت مركزة .

جاها اتصال و أخدت الهاتف و فتحت الخط ..
- حلا و عيونها على شاشة الحاسوب : نعم من معي ؟
- ............ : هلا هلا هلا ، و الله صوتك حلو ما شاء الله ، بس مجرد ما أسمع أرتاااااااح !!
- حلا في نفسها : وين سمعت هذا الصوت ؟ ليش ما أتذكر !! ( تكلمت بعصبية ) الحين انت ليش تتكلم معاي .
- .......... : كذا بس عشان أرتاح .
- حلا عصبت أكثر : اسمع ، لا تكلمني و لا تتصل بي مرة ثانية ، سمعت ؟؟؟
( وأغلقت حتى بدون ما تسمع رده ) ..

كملت حلا شغلها للحضة و جاها اتصال مرة ثانية ..
- حلا تصرخ : أنا ماقلت ما تتكلم معي مرة ثانية ؟؟
- راشد بحزن : ليش يا أخت حلا ؟
- حلا اندهشت : أوه هذا انت ؟ أعتذر يا راشد .
- راشد : لا عادي .
- حلا : تفضل راشد إيش تريد ؟
- راشد بهدوء : أخت حلا ممكن تجي القصر عشان تجلسي بجانبي ؟ أما محتاج لك في هذي الفترة .
- حلا : بس يا راشد إنت تعرف انه أبوك طلال طردني و ثانيا أنا عندي عمل و لازم أسلمه بكرة ضروري .
- راشد حزن كثير : طيب مع السلامة .
( و أغلق .. ) ..

.. عند راشد ..
- راشد بحزن : يعني في البداية أبوي رفض طلبي و الحين انت يا أخت حلا ؟!

بدأ راشد يبكي و دموعه تسيل و بدأ يكح كثير و يتنفس بصعوبة و هو ماسك قلبه بألم ...

.. في شركة سعد ..
- سعد بابتسامة ماكرة : في الوقت المحد جيت .!
- ........ : الحمدلله .
- سعد : إذن عرفت عملك الحين .
- ......... : أيوا هو إني أتجسس على شركة طلال .
- سعد : أيوا أحسنت ، طبعا راتبك بيزيد كلما جبت معلومات تفيد شركتنا.
- ................ ( في نفسه ) : أنا الحين ما همني الفلوس ، همي الوحيد هو الإنتقام .



.................................................. ...........


□ التوقعات:-
من هذا الي بيعمل جاسوس على شركة طلال ؟
إيش هو سر راشد ؟
لميس بيتم هربها على خير ؟

^ أبدعوا ^


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 20
قديم(ـة) 20-01-2019, 01:29 PM
الارا (Alara) الارا (Alara) غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية من كثر صدمتي بناس عزيزين صرت أتحرى صدمتي من ظلالي /بقلمي


السلام عليكم 🖐
هااالو كيف الحاال 💛
يعطيكي الف عافية ابدعتي باارت جميل بانتزارك بالبارت القادم 🤓😀😀
االي بعمل جاسوس مع سعد لشركة طلال هو نفسو الشخص الي بتصل على حلا وهو نفسو الشخص الي قابلتو حلا مرة هي وراشد والي قابلتو لما كانت مع مروة 🙄
راشد معو يمكن ربو هاد الي بيختنق من الاماكن الديقة او ازا بكي كتيير وهيك فيمكن هو مضغوط هاي الفترة وحاسس بلوحدة فيمكن هاد الشي يأثر عنفسو ويضطر يعمل عملية وما بعرف🤗
لميس بتيجي تهرب بس رح يمسكها زااهر وطبعا رح يعاقبها وبانتظار ابداعاتك 🤗🤗

الرد باقتباس
إضافة رد

رواية من كثر صدمتي بناس عزيزين صرت أتحرى صدمتي من ظلالي /بقلمي

الوسوم
أحداث ، تشويق ، مغامرات ، حب ، حزن ، فرح ، ألم
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية زيزفون الجنوب /بقلمي smoker_39 روايات - طويلة 73 10-08-2016 11:22 AM
رواية ممكن طلب ؟ابيك تحبني /بقلمي ريماس#* روايات - طويلة 7 28-05-2016 02:38 PM
رواية كل شي يتغير في لحظة /بقلمي like_the_moon روايات - طويلة 21 08-04-2016 01:32 PM
روايات نزول الوحي على رسول الله slaf elaf قسم المواضيع المخالفه للفترات الزمنية 1 08-03-2016 08:02 AM
رواية رفقا بي يا اهاتي /بقلمي شيــــ chichi مـــاء روايات - طويلة 61 11-09-2015 10:03 AM

الساعة الآن +3: 11:44 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1