غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 21
قديم(ـة) 20-01-2019, 01:33 PM
صورة أهدأأب الرمزية
أهدأأب أهدأأب غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية من كثر صدمتي بناس عزيزين صرت أتحرى صدمتي من ظلالي /بقلمي


[رووعــه ابدعتـي استناك بالبارات الجااي]

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 22
قديم(ـة) 20-01-2019, 03:34 PM
صورة هيشيرو سان الرمزية
هيشيرو سان هيشيرو سان غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية من كثر صدمتي بناس عزيزين صرت أتحرى صدمتي من ظلالي /بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها ط¬ظ€ظپظ€ظ† ط§ظ„ط¹ظ€ظ€ظٹظ€ظˆظˆظ†ظژ~ مشاهدة المشاركة
[رووعــه ابدعتـي استناك بالبارات الجااي]

أشكرك كثيرا على تعليقك
أسعدتي :)


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 23
قديم(ـة) 20-01-2019, 03:36 PM
صورة هيشيرو سان الرمزية
هيشيرو سان هيشيرو سان غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية من كثر صدمتي بناس عزيزين صرت أتحرى صدمتي من ظلالي /بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها الارا (alara) مشاهدة المشاركة
السلام عليكم 🖐
هااالو كيف الحاال 💛
يعطيكي الف عافية ابدعتي باارت جميل بانتزارك بالبارت القادم 🤓😀😀
االي بعمل جاسوس مع سعد لشركة طلال هو نفسو الشخص الي بتصل على حلا وهو نفسو الشخص الي قابلتو حلا مرة هي وراشد والي قابلتو لما كانت مع مروة 🙄
راشد معو يمكن ربو هاد الي بيختنق من الاماكن الديقة او ازا بكي كتيير وهيك فيمكن هو مضغوط هاي الفترة وحاسس بلوحدة فيمكن هاد الشي يأثر عنفسو ويضطر يعمل عملية وما بعرف🤗
لميس بتيجي تهرب بس رح يمسكها زااهر وطبعا رح يعاقبها وبانتظار ابداعاتك 🤗🤗

شكرا ألف مرة على تعليقك و على توقعاتك :)

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 24
قديم(ـة) 21-01-2019, 12:47 PM
صورة هيشيرو سان الرمزية
هيشيرو سان هيشيرو سان غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية من كثر صدمتي بناس عزيزين صرت أتحرى صدمتي من ظلالي /بقلمي


{.. السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ..}
.
.
{..اللهم صل على سيدنا محمد ..}
.
.
{.. بسم الله ..}
.
.
نبدأ :.

*الجزء السادس :.
..| الانتقام |..
.. في شركة سعد ..
- سعد بابتسامة ماكرة : في الوقت المحدد جيت .!
- ............. : الحمد لله .
- سعد : اذن عرفت عملك الحين .
-.......... : أيوا هو اني أتجسس على شركة طلال .
- سعد : أيوا أحسنت , طبعا راتبك بيزيد كلما جبت معلومات تفيد شركتنا .
- ........... ( في نفسه ) : أنا الحين ما همني الفلوس , همي الوحيد هو الانتقام .

.. عند لميس ..
خرجت من غرفتها بعد ما لبست ملابسها الجافة , نزلت تحت بهدوء لكنها تفاجأت بالخادمة أمامها ..
- الخادمة : يا لميس أخيرا خرجت .
- لميس في نفسها : حتى انه نشر اسمي بين الخدم .
- الخادمة : تعالي تعالي يا لميس سيد زاهر قال لي اني أخليك تاكلي انت ما أكلتي شي من الصباح .
- لميس تكمل طريقها : شكرا ما أريد الحين .
- الخادمة بحزن : بس سيد زاهر قال انه بيطردني اذا ما أكلتي .
- لميس شفقت عليها : طيب طيب .

جلست في مائدة الطعام ..
كان فيه لحم و دجاج مشوي و موجود اللبنة و المايونيز و الجبن و خبز حتى العصاير أنواع , عصير تفاح و توت و فراولة ..

كانت لميس تشوف على الطعام بجوع و شهية مفتوحة , لكن بمجرد ما تذكرت أمر هربها تراجعت عن الأكل و قررت تكمل خطة هربها ..

- لميس في نفسها : الحين كيف أهرب و هذي واقفة فوق راسي ( تكلمت ) لوسمحت أبغا أشرب ماء .
- الخادمة : هذا الماء موجود أصب لك ؟
- لميس : أقصد شاي .
- الخادمة : طيب أروح أحضره الحين .
- لميس ارتاحت : و أخيرا .
- الخادمة التفتت : نعم قلت شي ؟
- لميس : لا لا , كملي طريقك .

فور ذهاب الخادمة للمطبخ انطلقت لميس راكضة باتجاه الباب , فتحت الباب ببطىء عشان ما يصدر أي صوت .
خرجت من الباب و هي تصرخ " الحريييييييييييييية !!!! " ..

.. عند زاهر ..
- زاهر معصب : نسيت حقيبتي المهمة , الحين أنا متأكد اني أتأخر عن العمل .

خرج من السيارة و هو يشوف بنت تركض بسعادة و لما دقق النظر لقاها لميس ..
كانت عيونه حمراء و شكله يخوف و هو معصب , راح لعندها بالسيارة و حاصرها ..

.. عند حلا ..
( طرق الباب ..)..
- حلا تنهدت : تفضل .
- هنادي : ما أقدر أفتح الباب , يداي مشغولتان .
- حلا تنرفزت : يا الله !! , طيب طيب .
( و فتحت الباب ) ..

- هنادي دخلت و جلست على سرير حلا : حلا ايش تسوي الحين في الليل ؟
- حلا : عندي عمل لازم أسويه ضروري , أخوك طلال طلب مني هذا .
- هنادي : طيب خليك من العمل الحين , خلينا نتكلم شوي .
- حلا : و الله ما أقدر الحين , مشغولة مررررة .
- هنادي برجاء : بليييز حلا , شوفي حتى جبت لك شاي .
- حلا : طيب دامك أصريتي !
- هنادي ابتسمت ..

- حلا تناظر هنادي بتردد : طيب بما أنك تريدي تسولفي أنا بسألك سؤال دائما يشغلني !!
- هنادي : خير ان شاء الله , ايش هو ؟
- حلا : الحين ليش عائلتكم متفرقة كذا , يعني انتي و طلال ما تعيشوا مع بعض في نفس قصر امكم و أبوكم .
- هنادي كانت بتشرب من الشاي بس نزلته من فمها و حطته في الطاولة : شوفي يا هنادي , أنا بقولك السر لأني واثقة بأنك بنت طيبة و تحفظي السر .
- حلا : أكيد بحفظه .
- هنادي : طيب بقولك , احنا تفرقنا بسبب الشائعات .
- حلا اندهشت : كيف للشائعات تقدر تفرق عائلة ؟
- هنادي : أيوا تقدر , و احنا نمشي أنا و أخوي طلال سمعنا الناس من حولنا تتهامس و تقول " هذا الي يمارس المحرمات مع أخته !! " ( شهقت حلا ) , في البداية أنا و طلال كنا نعتقد أحد ثاني مو احنا , لكن لما كملنا طريقنا اكتشفنا انهم يقصدونا نحن , نظراتهم المستفزة و الي كانت تدل على القرف ضايقتنا , رحنا بسرعة عند أمنا و أبونا و خبرناهم بسالفة الاشاعات الي انتشرت بسرعة , فجأة رن جرس بيتنا , رحنا كلنا نشوف من الطارق لقينا أمام الباب عدد كبير من الرجال و كانوا يهاجموا بيتنا بالحجارة و يصارخوا " انت أب ما تقدر تهتم بأبناءك ؟ ما نريد أشخاص مثلهم حولنا " , طبعا احنا ما تحملنا كلامهم فبسرعة أخذنا أغراضنا و فصلونا كل واحد منا في قصر .
- حلا تبكي : و الله رحمتكم , كيف استحملت هذي المعاناه .
- هنادي تبتسم : خلاص يا حلا , لا تبكي , كان ماضي و مر !!

.. عند لميس ..
زاهر مسك لميس من ذراعها و سحبها للبيت , دخلها غرفتها و ألصقها في الجدار , لميس كانت مذعورة و خايفة و تتنفس بسرعة .
زاهر بعصبية و بعيونه الحمراء : أنا ما قلت لك ما تهربي من البيت ؟
- لميس خايفة : ................. .
زاهر يتقرب منها : لازم عقاب عشان ما تكرري الي سويتيه .

قرب وجهه من وجهها و عض شفة لميس السفلى بقوة حتى خرج الدم و حتى زاهر شعر به ..
رفع زاهر عيونه لوجه لميس لقاها مغمضة عيونها بقوة و دموعها تسيل ..

- زاهر بعد عنها : كان هذا العقاب بسيط لو تعديتي حدودك مرة ثانية بيكون العقاب أقوى مو مثل هذا .
( و راح .. ) ..

و لميس صارت تبكي و تبكي و قبل لا تنام حطت كريم على شفتها و نامت بحزن ..

.. في اليوم السادس على بقاء حلا مع هنادي ..
.. في شركة طلال ..
كانت لميس تناظر طلال بنظرات شفقة لين سرحت فيه ..
- طلال : ايش فيك يا حلا , من أول ما وصلتي الشركة و انت تناظريني بهذي النظرات .
- حلا : لا لا , و لا شي .
- طلال : تريدي تقوليلي شي بس خايفة لا أعاقبك ؟
- حلا هزت راسها بالنفي ...
- طلال تنهد : أهااااااا عرفت !! هنادي عرفت انك طيبة و قالت لك سر من أسرارنا .
- حلا هزت راسها بالموافقة ....
- طلال : هذي هي عادة هنادي , كل مرة تشوف شخص طيب معاها تقوله أسرارها , طيب أي سر قالت لك اياه ؟
- حلا : عن سبب تفرق عائلتكم .
- طلال نزل راسه بحزن ..

( رن الهاتف .. ) ..
- حلا : طلال هاتفك يرن .
- طلال يرفع الخط : السلام عليكم يا محمد ايش تريد .
- محمد بهلع : سيدي ولدك راشد في حالة سيئة تعال بسرعة .
- طلال صرخ : ايش تقول انت ؟!

( انتزقت حلا .. )..

- طلال : طيب طيب أنا جاي الحين في الطريق .
( و راح بسرعة ) ..

- حلا : ايش فيه يا طلال ؟
- طلال راح بسرعة و هو يهرول و حط فهد نائبه ..


.. عند رنا ..
- خالة رنا تدق الباب : يا رنا حبيبتي جاية عند ظيفة .
- رنا : خليها تدخل .
( و دخلت مروة و أغلقت الباب ) ..
- رنا باستغراب : مروة ؟!!! انت الي جيتي ؟ وين حلا .
- مروة : حلا في الشركة و أنا جيت عشان آخذك للشركة .
- رنا : لا لا أنا ما أقدر أروح .
- مروة : يعني لا عمل و لا أكل أو شرب , كذا بتقضيها حياتك ؟
- رنا : لا بس ............ .
- مروة : يا رنا اسمعي , ترا أمك مثل ما خبروني , أم قوية و صابرة و تحبك كثير بس انت ايش سويتي ؟ صرت عكسها تماما , يعني الحين انت اذا جلست بهذي الحالة راح ترجع لك أمك ؟ أكيد لا .
رنا بادراك : صح أمي كانت قوية و دائما تقولي اني ما أيأس من الحياه .
- مروة : شفتي ! و لازم تكوني قد ثقة أمك بك .
- رنا : صحيح .
- مروة تقوم : يالله أنا أنتظرك في الصالة , انت تجهزي بتروحي معي .
- بتردد : طـ..طيب ( في نفسها بعزيمة ) أنا الحين أصبحت قوية فلازم أنتقم لأمي !! مستحيل أسكت عن حقي !!

.. في الصالة ..
- مروة تبتسم : خالتي أهنيك , رنا بتجي معاي للشركة .
- خالة رنا بسعادة غامرة : الحمدلله !! ( تحضن مروة ) شكرا يا بنتي شكرا .
- مروة : العفو يا خالة ما سويت شي .

.. عند طلال في المستشفى ..
- طلال بقلق : هاه يا طبيب كيف هي صحة راشد الحين .
- الطبيب : لا الحمدلله بيكون بخير .
- طلال براحة : بس ايش سبب الي صار له ؟
- الطبيب : هو عنده الربو صح ؟ فهو تعرض للنوبة بسبب التوتر و الضغوط النفسية .
- طلال في نفسه : كيف جاته هذي الضغوط النفسية ؟ صح !! أنا مو كل الوقت معاه فعشان كذا أنا ما أدري بالحالات الي تصير له , يا ربيييييييي !!

.. في شركة طلال ..
نائب الرئيس فهد و مستشارة الرئيس حلا كانوا يتكلموا بأرياحية فجأة طرق الباب ...
- فهد : تفضل .
فدخلت مروة و معها رنا و بمجرد ما شافت حلا رنا راحت ركض لها و حضنتها !!
- حلا بفرحة : رنا يا حبيبتي ما قلتي لنا انك بتجي اليوم !
- رنا : أصلا ما كنت أريد أجي اليوم بس ( ناظرت مروة ) مروة حررتني من أفكاري و خلتني أجي هنا بارادتي .
- حلا : اي صح مروة انت كيف دخلت الشركة ؟
- فهد : هي صارت مساعدة هنا .
- حلا و رنا اندهشا : و الله ؟!!
- مروة ابتسمت : و صح وين مشاري ؟
- حلا بنظرات منحرفة : مشااااري هاه ؟!!
- مروة تمثل الخجل : أقول روحي ناديه و بس !!
- حلا : ههههههههه , طيب طيب .

.. عند لميس ..
زاهر يطرق الباب المرة الاولى لكن لميس ما فتحت الباب لانها عارفة انه زاهر , و زاهر طرق المرة الثانية و المرة الثالثة لكن ما فتحت و لا تكلمت ..

- زاهر : يا لميس افتحي الباب أريد أكلمك عن موضوع .
- لميس : ما بفتح .
- زاهر : أرجوك يا لميس , بكلمك في موضوع خاااص ! و بعتذر منك بعد , ثانيا كان هذاك خطئك .
- لميس : هففففف !! طيب طيب .
( و فتحت الباب ) ..

- دخل زاهر للغرفة و كان بيسكر الباب لكن لميس صرخت له : لا تسكر البااااااب !!
- زاهر انتقز : طيب طيب !
( و جلس في الكرسي ) ..
لميس استدارت و كان ظهرها مقابل زاهر و زاهر ما حب يضغط عليها ..

- زاهر : أنا أعتذر منك عن الي صار أمس .
- لميس : ايش الي كنت تريد تقولي اياه ؟ بسرعة قوله و روح .
- زاهر بتردد : لميس , أنا أعرفك و أعرف أمك من زمان .
- لميس استدارت مندهشة : ايش تعرف امي ؟
- زاهر : أيوا .
- لميس : لا تكذب !! أعرف انك تكذب بس عشان تخليني أنجذب لك .
- زاهر : لا أنا أقول الحقيقة .
- لميس في نفسها : ليش يبدو جاد في كلامه .!
- زاهر بتردد : حتى .. حتى انك متـ..ـبناه !!

وقفت لميس من مكانها و كأنه شخص صفعها بقوة بعد ما صب لها ماء بارد ..
- لميس فاتحة عيونها و ما ترمش من الصدمة : انت ايش تقول !!


...............................................

* التوقعات :
ايش هي الأسرار الي يخبيها بعد زاهر عن لميس ؟
ايش هي الانتقامات الي تنفذها رنا ؟
راشد و مرضه هل ينجو ؟

^ أبدعوا ^



تعديل هيشيرو سان; بتاريخ 21-01-2019 الساعة 12:59 PM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 25
قديم(ـة) 21-01-2019, 02:24 PM
صورة أهدأأب الرمزية
أهدأأب أهدأأب غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية من كثر صدمتي بناس عزيزين صرت أتحرى صدمتي من ظلالي /بقلمي


ررررررووووووووعـه.. ابدعتي


كيف تكون ردة فعل طلال إذا عرف بالموضوع ؟
اكيييد بيعصب


كيف تتكيف حلا مع الوضع ؟
ماادري والله





.. ربي احسن لنا خاتمنا وااصررف عنا ميته السووء.. ولاتغبض ارواحنا الا وانت راضٍ عناا


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 26
قديم(ـة) 21-01-2019, 02:48 PM
صورة هيشيرو سان الرمزية
هيشيرو سان هيشيرو سان غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية من كثر صدمتي بناس عزيزين صرت أتحرى صدمتي من ظلالي /بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها ط¬ظ€ظپظ€ظ† ط§ظ„ط¹ظ€ظ€ظٹظ€ظˆظˆظ†ظژ~ مشاهدة المشاركة
ررررررووووووووعـه.. ابدعتي


كيف تكون ردة فعل طلال إذا عرف بالموضوع ؟
اكيييد بيعصب


كيف تتكيف حلا مع الوضع ؟
ماادري والله





.. ربي احسن لنا خاتمنا وااصررف عنا ميته السووء.. ولاتغبض ارواحنا الا وانت راضٍ عناا


شكرا جزيلا على التعليق ..
ما شاء الله متابعة جديدة !!

:)


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 27
قديم(ـة) 23-01-2019, 02:32 PM
صورة أهدأأب الرمزية
أهدأأب أهدأأب غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية من كثر صدمتي بناس عزيزين صرت أتحرى صدمتي من ظلالي /بقلمي


...............

اللهم بآعد بيننا و بين خطـآيانا كما باعدت بين المشرق وَالمغرب "
[/COLOR]

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 28
قديم(ـة) 27-01-2019, 09:51 AM
صورة هيشيرو سان الرمزية
هيشيرو سان هيشيرو سان غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية من كثر صدمتي بناس عزيزين صرت أتحرى صدمتي من ظلالي /بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها ط¬ظ€ظپظ€ظ† ط§ظ„ط¹ظ€ظ€ظٹظ€ظˆظˆظ†ظژ~ مشاهدة المشاركة
...............

اللهم بآعد بيننا و بين خطـآيانا كما باعدت بين المشرق وَالمغرب "
[/color]

آمين :)


هل من يقرأ الرواية ؟


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 29
قديم(ـة) 02-02-2019, 04:37 AM
صورة هيشيرو سان الرمزية
هيشيرو سان هيشيرو سان غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية من كثر صدمتي بناس عزيزين صرت أتحرى صدمتي من ظلالي /بقلمي


{.. السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ..}
.
.
{..اللهم صل على سيدنا محمد ..}
.
.
{.. بسم الله ..}
.
.
نبدأ :.

*الجزء السابع :.
..| التشتت |..
وقفت لميس من مكانها و كأنه شخص صفعها بقوة بعد ما صب لها ماء بارد ..
- لميس فاتحة عيونها و ما ترمش من الصدمة : انت ايش تقول !!
بدأت تبكي و تضرب زاهر بيديها في صدره بقوة ..
- لميس : انت تكذب تكذب , مو لهالدرجة اني أكون متبناه .
- قام زاهر من مكانه و بهدوء : لميس أنا ما أكذب هذي هي الحقيقة , و أنا أعتذر اني قلت لك اياها .
- كان بيروح لكن لميس و قفته : لا لحضة لا تروح , أريد أسمع أكثر عني و عن أمي .
.. في شركة طلال ..
الكل راح في مكتبه يكمل عمله و في مكتب مشاري ..
( طرق الباب ) ..
- مشاري : تفضل .
- مروة تدخل و بيدها أوراق : المعذرة .
- مشاري : مروة , ليش جاية مكتبي .
- مروة : بس أريد أستفسر عن شي !!
- مشاري : طيب تفضلي .

مروة جابت لها كرسي و جلست قريبة جدا من مشاري ..
- مروة : الحين هذي البيانات كيف ممكن أدخلها هنا في هذا الموقع ؟
- مشاري : بما أنك جديدة فلازم أقولك التعليمات عشان تعرفي كيف تستخدمي هذا الموقع بشكل صحيح .
- مروة حطت يدها على كتف مشاري و قربت وجهها من وجهه و كأنها تناظر الأوراق الي مع مشاري : طيب أول خطوة ايش هي ؟
- مشاري يتجرع : طـ..طيب , في البداية ................ .
( و كمل شرح بتوتر ..)..

.. عند هنادي ..
- هنادي دقت الجرس و دخلت و هي تنادي : مازن ؟؟ مازن وين انت ؟
- مازن ينزل من الدرج و هو يغلق أزرار قميصه و بتوتر : هنادي ؟! ليش جيتي اليوم و من دون علمي , ما خبرتيني انك بجي .
- هنادي تبتسم : مفاجأة !! ( فجأة تلاشت ابتسامتها تدريجيا ) مازن هذي حقيبة يد نسائية !!! من هنا ؟
- مازن : لا , مـ..ما في أحد موجود .
طلعت فوق باتجاه غرفة مازن ..
- هنادي : مستحيل يكون يخوني مع غيري صح ؟؟ مستحيل !!

فتحت باب الغرفة و انصدمت ...

.. عند لميس ..
- زاهر : أنا أعرف أمك , لأننا كنت زملاء عمل , كنا مقربين جدا من بعضنا و في يوم من الأيام جات أمك و هي فرحان و كانت تلوح بيدها بسعادة تريد تجذب نظري للخاتم الموجود في اصبعها البنصر , " زاهر جاني خطيب و أخيرا " بعد ما قالت هذي الجملة أنا انصدمت و كنت في هذيك الفترة بدأت بالاعجاب بها , بس ما حبيت أظهر ملامح الحزن على وجهي فابتسمت لها مجاملة و باركت لها , و بعدها بفترة قصيرة جات أمك لعندي و هي تبكي و قالت لي " زاهر أنا ما أنجب " اندهشت و حزنت كثير على أمك و واسيتها , مرن الأيام و خبرتني انها تبنت بنت فرحت لأجلها لأنها كانت تريد أطفال , فرحت لأجلها و عرفت انه اسمها لميس فاندهشت لما جيتي الى الملهى تبحثي عن عمل , فقبلتك بسرعة , لكن لما انقطعتي عن العمل بدأت أشعر بالاعجاب تجاهك , أبدو مثل المغفل في البداية أعجبت بأمك و بعدها بك انت .
- لميس متأثرة : حزنت جدا لأجلك , لكن أعتذر اني ما أقدر أسوي شي لأجلك , ما أقدر أبادلك المشاعر .
- زاهر قام من مكانه و مشى باتجاه الباب و بعدها وقف مكانه : لميس , أقدر آخذك الى بيتك بكرة اذا كنت تريدي , أكيد أمك و أصدقائك قلقين عليك .
- لميس بفرحة : و الله ؟!! أكيد أريد أروح أكيد .
- زاهر أومأ برأسه و راح ..
- لميس حزنت لأجله , هي فرحانه في نفس الوقت كان زاهر حزين بسببها .
.. في بيت لميس ( عند أمها ) ..
من بين الرجال و النساء شبه العاريات الموجودين في الصالة كانت هناك أم لميس حول طاولة مع رجل , كانت تمرر أصابعها في خده و بعدها لذقنه و وصلت لشفايفه ..
- الرجل و هو ذايب : عند أولاد ؟؟
- أم لميس : لا حتى اني مو متزوجة أصلا .
- الرجل ابتسم : أفضل .

.. عند هنادي ..
انصدمت و هي تشوف بنت في غرفة مازن و كانت تحاول تلبس ملابسها ..
- هنادي التفتت لمازن : مازن من هذي البنت ؟
- مازن يحاول يبري نفسه : اسمعيني يا هنادي لا تسيئي الفهم ..!
- هنادي : مازن أقولك من هذي البنت ؟
- مازن : هـ..هذي زميلتي في العمل كنا نتناقش عن موضوع العمل .
- هنادي : و لازم النقاش يكون فيه خلع للملابس صح ؟

البنت بعد ما لبست ملابسها أخذت حقيبتها و خرجت ..

و بالنسبة لهنادي فتحت الأدراج و أخذت الأغراض حقها ..
- هنادي تناظر مازن بعيون دامعة : تتناقش عن العمل هاه ؟!! ( خلعت خاتم الخطوبة من اصبعها بغضب و رمته أمام عينه ) خذ هذا الخاتم ما عد له فايدة ( و خرجت ) ..

- مازن يجري وراها : يا هنادي لحضة .. لحضة يا هنادي !!

( هنادي خرجت مع بكاءها و شهقاتها و سكرت الباب في وجهه )..

- مازن يتحسر و هو يرجع شعره على ورا بضيق : ياالله أنا ايش سويت !!

.. في نهاية الدوام ( في شركة طلال ) ..
- رنا : يا الله يا بنات أنا رايحة .
- حلا : طيب ايش فيك مستعجله اليوم؟
- رنا : لا بس بروح أزور أمي في قبرها .
- حلا : طيب أجي معك ؟
- رنا : لا لا , و عندي بعد مشوار طويل ما أريد أتعبك .
- حلا : طيب , بالتوفيق .
( و راحت ) ..

.. عند قبر أمها ..
- رنا تحضن القبر : أمي أنا بنتقم لك من ثامر لا تقلقي , و لا تخافي بكون بخير .
( و بعدها راحت .. )..

ركبت السيارة و دلت السواق اتها بتروح لحانة الخمور و قالت له المكان ..
وصلت للحانة و جلست تنتظر قدامها الين بعد فترة خرج الشخص الي كانت تنتره , خرج ثامر من الحانة و ركب السيارة و أمرت رنا السواق انه يتبع سيارة ثامر و بدأوا يتابعوه الين وصل عند بيت فتوقفت سيارة رنا على مسافة من سيارة ثامر عشان ما يشك فيها ..
كانت تراقيه بهدوء و حذر ..

دق ثامر الجرس و خرجت امرأة ..
- المرأة : ثامر ؟؟ ليش جيت ؟ أنا ما قلت لك ما تجي مرة ثانية لبيتي ؟
- ثامر : بس مستحيل أجلس من دون ما أشوف طفلتي الصغيرة , وين لولو ؟
- المرأة : طيب , بس أسمح لك تجي هنا لأجل لولو.
جابت له الطفلة و بدأ يلاعبها ..

رنا صغرت عيونها تحاول تشوف الاسم المكتوب في اللوحة المعلقة في الجدار ..
- رنا : أهااااا , اذن زوجته اسمها نهاد !!

و بعد ما عرفت العنوان و اسم زوجته قررت ترجع للبيت ..

.. في المساء عند هنادي ..

كانت جالسة خارج القصر تبكي و تشاهق , حزنت عليها حلا و راحت جنبها .

- حلا : طيب خلاص يا هنادي لا تبكي بيندم مازن على تخليه عنك .
- هنادي تبكي : اهئ اهئ اهئ , هل أنا قصرت في حقه ؟ لا دائما ما أشاركه في أشيائي و أفكاري , كنت أعتقد انا نحن سعداء لكن للأسف كان يخوني في الفترة الي ظنيت فيها انه يحبني أنا بس و عينه ما تشوف أحد غيري .
- حلا تمسح على ظهر هنادي : طيب طيب خلاص لا تبكي .
- هنادي : حلا روحي انت نامي , لا أشغلك بمشاكلي .
- حلا : لا عادي أجلس معك .
- هنادي : لا لا تقدري تروحي ثانيا أنا أريد أجلس لحالي .
- حلا و هي تقوم : طيب .
( و راحت )...

بينما كانت تبكي فراس كان راجع من العمل و سمع صوت شهقات ممزوجة ببكاء ..
التفت يمين و يسار و لقا هنادي تبكي ..
- فراس : هنادي !! ليش تبكي عساه خير .
- هنادي تمسح دموعها : فراس ؟؟ هذا انت ؟
- فراس : تعرفيني ؟
- هنادي : طبعا انت جاري الي تسكن هناك صح ؟
- فراس : أيوا , ايش مشكلتك ؟
- هنادي : لا تشغل بالك بهمي .
- فراس : طيب , بروح الحين , بس لا تبكي خلاص .
- هنادي تبتسم : طيب طيب .
( و دخلت ..)..

.. عند حلا ..
كانت مستلقية على سريرها تفكر في هنادي و طلال الي ما تعرف عنه شي ..
فجأة جا اتصال ..
- حلا شافت المتصل طلال : نعم السلام عيكم .
- طلال بصراخ : و عليكم السلام , تعالي الى قصري الحين بسرعة !!
- حلا : بس المفترض أجي بكرة مو اليوم
- طلال يصرخ : قلت لك بســــــــــــــــــــــرعة !!!!!
- حلا بخوف : طـــ....طيب طيب أنا جاية .
أغلقت الهاتف بسرعة و بدلت ملابس النوم و خرجت و طلبت السيارة من السواق و راحت ..
.. في قصر طلال ..
كان طلال ينتظر حلا و لما وصلت مسكها من ذراعها بقوة و صعدها فوق و وصلوا لغرفة راشد ..
- حلا تشوف حالة راشد : ايش فيه راشد ليش كذا يتنفس بسرعة و بشرته مالت للأحمر ؟ ( حطت يدها على جبهته ) أه !! هذا حار .
- طلال : تعرفي من السبب ؟
- حلا : من ؟
- طلال : انت !!
- حلا اندهشت : أنا ؟؟ ليش أنا ما شاء الله ؟
- طلال : تكلمي معي بطريقة صحيحة , و راشد قبل شوي كان يهذي باسمك , فأكيد انت السبب , انت ما تعرفي انه راشد مصاب بمرض الــــــ..... .
- راشد قام و قاطع طلال و هو يتكلم : أبوي ..!
- طلال اندفع لراشد : أخيرا قمت يا راشد قلقت عليك .
- راشد : ايش صار فيي ؟
- طلال : لقيوك مغمى عليك في الغرفة .
- راشد : انتوا الاثنين السبب .
- طلال و حلا بصدمة : ايش ؟؟
- راشد : أنا كنت بروح مع أصدقائي للتخييم لكن أبوي ما رضى و لما كنت حزين و أريد أحد بقربي اتصلت بأخت حلا لكنها رفضت المجيئ معي و كذا حسيت أنا بضيق و أغممى عليي .
- حلا : و الله سامحني يا راشد ما كان قصدي أزعلك , كان عندي عمل و أبوك طردني من القصر أصلا .
- راشد يبتسم : خلاص سامحتك أنا أصلا و ثانيا أنا بخير الحين .
- حلا مسحت على شعره : شكرا .

.. في بيت رنا ..
كانت عيونها مثبتة في الحاسوب ة يدها على الفأرة و كانت مركزة تماااما ..
طرق الباب و دخلت خالة رنا للغرفة بقلق ..
- خالة رنا : رنا انت بخير ؟ من أول ما وصلتي ما لك حس !!
- رنا بتوتر و هي تناظر خالتها و الحاسوب بارتباك : لا لا أنا بخير يا خالتي .
- خالة رنا لاحظت ارتباك رنا و ناظرت الحاسوب الي كان فيه صورة نهاد : من هذي المرأة يا رنا .
- رنا : هذي تبحث عن جليسة أطفال و أنا أريد أعمل معها .
- خالة رنا : بس انت عندك عمل .
- رنا : بس أنا أريد أكثر الأعمال عشان ما أنشغل بوفاة أمي و أحزن .
- خالة رنا اقتنعت : طيب , بالتوفيق أجل .
- رنا ابتسمت لخالتها ....


...............................................

* التوقعات :
ايش هي خطة رنا يا ترى و كيف بتنتقم لأمها ؟
كيف تكون ردة فعل الجميع بعودة لميس ؟

^ أبدعوا ^


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 30
قديم(ـة) 16-02-2019, 09:01 PM
صورة هيشيرو سان الرمزية
هيشيرو سان هيشيرو سان غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية من كثر صدمتي بناس عزيزين صرت أتحرى صدمتي من ظلالي /بقلمي


{.. السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ..}
.
.
{..اللهم صل على سيدنا محمد ..}
.
.
{.. بسم الله ..}
.
.
نبدأ:.

الجزء الثامن :. *
..| الخدعة|..

.. اليوم الثاني عند شركة طلال ..
- حلا بسخرية : ما تعتذر مني ؟
- طلال متنرفز من أسلوبها : و ليش أعتذر منك ما شاء الله ؟!
- حلا : لأنك اتهمت بنت بريئة بأنها هي سبب مرض راشد مع انه بعض الناس مسؤولين عن هذا الشيئ حتى ..!
- طلال يصرخ و بحدة : حلا تأدبي !!
- حلا : كذبت أنا ؟؟ لا أكيد .
- طلال انفجر : حلا اطلغي برا اطلعي .
- حلا ناظرته باستهزاء و خرجت مععصبة و أغلقت باب المكتب بقوة ..
- طلال : و تغلق الباب في وجهي بعد , طيب يا حلا بتجي القصر اليوم صح !!

حلا و هي كانت تهرول بعصببية اصطدمت بفهد بقوة ..
- فهد : شوي شوي , ليش كذا معصبة ؟
- حلا : هذا طلال يقترف أخطاء و بعدها يرميها لي بحجة اني أنا الي سويتها .
- فهد يتنهد : انتوا الاثنين مرة ثانية , تعالي معي شوي يا حلا .

راحوا عند مكان الاستراحة و طلب كوبين شاي و جا و جلس مع حلا حول الطاولة .
- فهد يعطي كوب الشاي لحلا : خذي , اسمعني يا حلا و حاولي تستوعبي , انت دائما تخلي أعصاب طلال تتلف بسرعة يعني انت ما تتحمليه و لا هو يتحملك , بس حاولي تسكتي و لا تجادليه لما يعصب عشان ما يسوء الوضع .
- حلا بعدم اقتناع : يعني في كل مرة يضايقني أسكت عن حقي و أقوله " أيوا ضايقني بعد ضايقني " , كذا قصدك ؟؟ لا يا فهد ما تحاول تقنعني .
- فهد كان بيتكلم بس رن هاتف حلا يعلن مجيئ اتصال ..

- حلا تفتح الهاتف : من هذا ؟؟؟ ( شافت المتصل و شهقت ) لمييييس !!! ( فتحت الخط بسرعة ) لميس هلا كيفك انت بخير !!
- لميس تبكي و تشاهق : لا أنا مو بخير يا حلا مو بخير .
- حلا بقلق : خير ان شاء الله ايش صار ؟
- فهد : ايش فيه يا حلا ؟
- حلا : لحضة أنا أحاول أفهم .
- لميس : أمي .. أمي طردتني من البيت .
- حلا قامت من مكانها مندهشة : ايش ؟؟؟!! في أي مكان انتي الحين ؟ ,...... طيب طيب أنا جاية ( و أغلقت ) .
- فهد : ايش فيه يا حلا ايش صار .
- حلا : ما عندي وقت أشرح لك , بس بقولك انه لميس لقوها ( و راحت ).
و فهد راح يركض وراها ..

.. عند مكتب طلال ..
- فتحت حلا باب المكتب بقوة بدون ما تطرق الباب حتى : طلال أريد أخرج من لشركة الحين ضروري .!!
- طلال : أولا لازم تطرقي الباب ثانيا ليش بتخرجي ؟؟ ايش هذا الأمر الطارئ الي خلاك ما تطرقي الباب و خلاك مستعجلة كذا .
- حلا بعجلة : لميس لقوها بس هي في مشكلة الحين و لازم الحين أوقف جنبها و أساعدها .
- طلال : لقوا لميس ؟!
- حلا : أيوا .. عادي أرووح .
- طلال أخذ رشفة من الشاي و ناظر حلا و قال : أرفض .
- حلا عصبت : ايش أرفض ! أقولك هي في مشكلة لازم أروح عندها .
- طلال : طيب روحي في نهاية الدوام .
- حلا ما كان عندها وقت للجدال فأخذت حقيبتها و خرجت ....
- طلال يصرخ : حلا وين رايحة يا حــــــــــــــــــــلا !!!!!!
فهد ضرب جبهته بعد حيلة ..


.. في مكتب مروة ..
( رنييين ..) ..
فتحت مروة الخط و تكلمت : نعم .!
سعد : كيف الأمور معك في جديد ؟
مروة : لا لسا , أحاول أكسب ثقتهم الحين .
سعد ابتسم : أيوا زين , أحسنت .

( طرق الباب ..) ..
- مروة : تفضل .
- أحد المساعدين : مروة , السيد طلال يريدك .
- مروة : طيب أنا جاية ( و خرج و أغلق الباب ) .
- مروة تتكلم في الهاتف : يا سيد سعد , الحين طلال يريدني .
- سعد : طيب بالتوفيق . ( و أغلق ) .
و راحت مروة ..

.. في مكتب طلال ..
مروة طرقت الباب ....
- طلال : تفضل .
- دخلت مروة : السلام عليكم .
- طلال : و عليكم السلام , عندي لك مهمة .
- مروة : تفضل .
- طلال : في عميل يريد يجرب أحد منتجاتنا لازم تقنعيه بالشراء و لازم تجذبي العديد من العملاء .
- مروة ابتسمت بابتسامة جانبيةة : طيب بحاول و ان شاء الله أنجح .
- طلال : ان شاء الله . ( و راحت مروة و هي ترسم خطة في دماغها ) .

.. عند حلا و لميس ..
- حلا : وين رحتي انت يا لميس خفنا عليك .
- لميس : تم اخطافي .
- حلا قلقت : و الحين انت بخير ؟ قبضوا عليه المختطف ؟
- لميس : أيوا أنا بخير , ثانيا أنا أعطيت الشرطة معلومات خاطئة عن المختطف .
- حلا بدهشة : ليييييش ؟؟
- لميس : كان طيب ترا ما أذاني .
- حلا : طيب , أهم شي انك بخير .., طيب ايش صار معك انت و أمك .
- لميس بحزن : أنلا لما وصلت للبيت و دخلت شميت في البداية روائح غريبة و ريحة سجارة و خمر , دخلت للصالة و تفاجأت و أنا أشوف أمي مع رجل في وضعية مقززة , اختبأت بسرعة خلف جدار الصالة , ( تبكي ) مستحيل أمي كذا تسوي مستحيل يا حلا مستحيل .
- حلا : طيب اهدئي شوي يا لميس و كملي القصة عشان أعرف ايش صار بعدها ؟
- لميس تمسح دموعها : طيب , دخلت الصالة و أنا منزلة راسي , و قلت " أنا جيت يا أمي " , أمي قامت من مكانها لمجرد ما شافتني و سمعت صوتي , كنت أعتقد انها وقفت بس عشان تحتضني لكن للأسف وقفت عشان تصفعني و تصرخ علي بدون ذنب , سمعت الرجل الي عند أمي يقول " انت ما قلتي انه ما عندك أولاد ؟ " و كنت أنتظر رد أمي الي فاجأني " أيوا ما عندي هذي البنت جبتها من الميتم و ما عاد لي حاجة فيها , و ما بتعيشي هنا في هذا البيت مرة ثانية يا لميس فاهمة ؟.." , هذا هو رد أمي يا حلا , يعني أنا ما أساوي شي في حياة أمي أبدا أبدا اهئ اهئ اهئ اهئ !!
- حلا تحضن لميس : خلاص خلاص اهدئي , بتتحسن الأمور قريبا لا تقلقي طيب ؟
- لميس مسحت دموعها و أومأت ...
- حلا : طيب انت على الأقل أمك حية , الله يعين رنا .
- لميس : رنا ؟؟ ايش علاقة هذا برنا .
- حلا بحزن : عشان أم رنا توفت قبل أيام .
- لميس شهقت : انا لله و انا اليه راجعون , و هي كيفها الحين ؟
- حلا : و الله صارت نفسيتها زينة بسرعة , الحين عرفت انها بنت قوية .
- لميس : زين و الله , ربي يساعدها .

.. عند شركة طلال ..
- - مروة بسهادة : من جد ؟؟
- طلال بفرحة : أيوا , عدد الزبائد الي أعجبهم المنتج و اشتروا أكثر من 100 شخص فقط خلال نص ساعة .
- مروة : زين الحمد لله .
- طلال : هذا بسبب توفقك في مهارة الاقناع , ان شاء الله اذا استمرينا بالمشي في نفس لطريق ننجح و نتغلب على شركة سعد .
- مروة تبتسم : ان شاء الله .

.. في مكتب مروة ..
- مروة : ايوا بدأت أكسب ثقتهم من الحين .
- سعد يبتسم بابتسامة نصر : بننافسهم كذا .
- مروة : أكيد .

.. عند حلا و لميس ..
- حلا : وين الحين انت تسكني ؟
- لميس : ما عندي مكان غير الميتم .
- حلا : لا تعالي اسكني معي .
- لميس : لا ما يصير يا حلا , لازم يكون في شخص مسؤول عني , ( بحزن ) بروح أقول لأمي تأخذني للميتم !!
- حلا : حزنت كثير عليك !! طيب أروح معاك .
- لميس : لا لا , أنا بروح لوحدي انت روحي لعملك و ثانيا أنا أريد أتكلم مع أمي على انفراد .
- حلا : طيب على راحتك , بروح الحين مع السلامة .
- لميس : مع السلامة , شكرا على كل شي .
- حلا : العفو .
( و راح كل واحد منهم الى طريقه ..)..

حلا : خلص الدوام الحين , بروح لقصر هنادي آخذ أغراضي و أروح لقصر طلال .
.. عند قصر هنادي ..
- هنادي : و بتروحي اليوم .
- حلا : أيوا ان شاء الله .
- هنادي تحضن حلا : بفتقدك .
- حلا : الحين عادي أتركك و انت بهذي الحالة ؟
- هنادي : اش فيها حالتي , أنا بخير .
- حلا : أتمنى .
( رن الجرس .. )..

- هنادي : بروح أشوف من جاي !!
فتحت الباب و تفاجأت ..
- هنادي : ليش جيت هنا هاه ؟ روح من هنا , ما أتحمل رؤية قذارة في بيتي .
مازن بهدوء : اسمعي يا هنادي نقدر نصلح الأمر ( و أخرج باقة ورد جميلة كانت مخبأة وراء ظهره ) خذي هذي الباقة تعبيرا عن أسفي .
- هنادي اشتعلت : تصلح الأمر على قولتك بباقة ورد ؟؟ لا يا مازن أنا مجرد ما أشوف وجهك أتذكر خيانتك لي ( أخذت باقة الورد و رمتها عليه بقوة ) خذ هذي الباقة خذها , و جاي الى هنا و ما يستحي .
( و راح مازن بخيبة و بدأت هنادي بالبكاء ) ..

.. عند لميس ..
- لميس : أرجوك يا أمي أريد أبقى هنا معك .
- أم لميس : لا , ما تدخلي هذا البيت .
- لميس تبكي و تمسك يد أمها : طيب ليش , ليش كذا تعامليني ليش ؟
- أم لميس بجفاء : كذا , بس حسيت اني بدون أطفال أثر رشاقة و أقدر أسوي كل شي , و عرفت اني ما أصلح أكون أم .
- لميس و دموعها تسيل : طيب خذيني للميتم .
- أم لميس ببرود : طيب .

.. عند رنا ..
خرجت من الشركة و هي متحمسة و متوترة في نفس الوقت , ركبت سيارة الأجرة و راحت باتجاه بيت ثامر .
وصلت و دقت الجرس و خرجت نهاد زوجة ثامر .
- نهاد : نعم تفضلي يا بنتي تريدي شي ؟
- رنا : كنت تبحث عن جليسة أطفال لبنتك و انا هي .
- نهاد : أها , تفضلي تفضلي .
- رنا و هي تدخل البيت و في نفسها : هذي بداية انتقامي لك يا أمي العزيزة .



.................................................. ...............
* التوقعات :
هل يسير انتقام رنا على خير ؟
لميس هل ستدخل الميتم أم سيحن قلب أمها ؟
ما هو العقاب الذي يخطط له طلال لحلا هذه المرة ؟


الرد باقتباس
إضافة رد

رواية من كثر صدمتي بناس عزيزين صرت أتحرى صدمتي من ظلالي /بقلمي

الوسوم
أحداث ، تشويق ، مغامرات ، حب ، حزن ، فرح ، ألم
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية زيزفون الجنوب /بقلمي smoker_39 روايات - طويلة 73 10-08-2016 11:22 AM
رواية ممكن طلب ؟ابيك تحبني /بقلمي ريماس#* روايات - طويلة 7 28-05-2016 02:38 PM
رواية كل شي يتغير في لحظة /بقلمي like_the_moon روايات - طويلة 21 08-04-2016 01:32 PM
روايات نزول الوحي على رسول الله slaf elaf قسم المواضيع المخالفه للفترات الزمنية 1 08-03-2016 08:02 AM
رواية رفقا بي يا اهاتي /بقلمي شيــــ chichi مـــاء روايات - طويلة 61 11-09-2015 10:03 AM

الساعة الآن +3: 09:04 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1