غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 31
قديم(ـة) 05-02-2019, 06:04 PM
صورة القَصورهہ الرمزية
القَصورهہ القَصورهہ غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: الولادة من المجهول؟؟/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها ط¬ظ€ظپظ€ظ† ط§ظ„ط¹ظ€ظ€ظٹظ€ظˆظˆظ†ظژ~ مشاهدة المشاركة
السسـلآآم علييكم.. گيفك؟./الولاده من المجهول من عنـوانهـا حـلوـؤهـ..قـريت أوول بآآرت. . أبدعتـي فيـهـ وألاسلـوب جمييـل.. الفكـررهـ جديـده وغريبـهـ بصـرااحـه.. أبـدعتـي.. وإن شاء الله متاابعـهـ لگ.
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،
الحمدلله بخيرر، .. سعادة لي إن العنوان، مع الفكره والأسلوب حاض على إعجابك .. يسلمك إلآهي يا رب ما أنحررم من تواجُدكك


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 32
قديم(ـة) 05-02-2019, 06:13 PM
صورة القَصورهہ الرمزية
القَصورهہ القَصورهہ غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: الولادة من المجهول؟؟/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها تنوين ضم مشاهدة المشاركة
*
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

رواية فريدة من نوعها فيبدو أنها تحوي الكثير من الاحداث الدسمة ..
التي بطريقة ما تنحني منحنى مُخيف ، دائمًا احاول الابتعاد عنه ..
لا انكر استمتاعي بالاجزاء المطروحة ..
ولكني اطالب بالقليل من المواقف المشرقة ، لتضفي القليل من الموازنة ..

كل التوفيق..

همسة: بعض الاخطاء الاملائية مؤذية للعين، فلقليل من الحذر..
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
يا أهلاً، .. سعاده لي أنك إستمتعتي بما خطه قلمي المتواضع .. بخصوص ما تطالبينه من المواقف المشرقه، قآرأتي .. لا نزال على عتبات البدايه فقط .. والإشراق لا بد .. أن يضع حيز في الروايه .. ثقي بذلكگ ..
سلمتي على هالحضور، دوم تنورني تعليقاتگ
💜♥️

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 33
قديم(ـة) 05-02-2019, 06:18 PM
صورة القَصورهہ الرمزية
القَصورهہ القَصورهہ غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: الولادة من المجهول؟؟/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها بنت اليمان مشاهدة المشاركة
الرواااايييه مره تجنننن ، استمري وياليت تحطي جدول نزول البارت. 😻
الله يحفضك، سعاده لي إنها نالت إعجابك، .. يسلمك إلآهي على هالحضور الرائع كروعه تعليقكك .. الفصول تنزل كُل سبت بمشيئة الله، .. ما أنحررم من تواجدك .. ودي لك ♥️

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 34
قديم(ـة) 09-02-2019, 07:16 PM
صورة القَصورهہ الرمزية
القَصورهہ القَصورهہ غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
B10 رد: الولادة من المجهول؟؟/بقلمي






-:× المٓــدخَل الثٓالثٓ وللقٓلوبٓ ألفٓ لُغٓه ×:-

-
ألا ليتَ عُقولنا تمسح وتحذف ما نُريد إزالته،. ° وألا ليتَ نملكگ قُلوب بيضاء تتجدد گكلما أساء الناس لنا،. °
وألا ليتَ نملك السِنة لاتتحدث بسُوء عن كل من ظلمنا . °

`
`

بين جنبات الماضـي – فبرايرر 2001

بنظره غارقه في الفراغ، .. يُحدق في نقطه معينه بصمت .. جلست على الأريگه المقابله له .. إبتسمت وهو تضع گوب النسكافيه على الطاوله أمامه : المطرر على ما يبدو سيستمرر الليله طويلاً .. يظهرر أنك ستعلق في نهاية هنااا .. _ رد عليها بتعابيرر جامده، وهو يُزيح المنشفه من فوق شعر رأسه المُبلل : غيرر مُهم .. فأنـ ـا لا أفگرر في العوده من الأساس ..
نظرت إليه لثوان، زفرت بقله حيله وقالت وهيا تضع يدها على خدها : يا ئلاهي وكم هيا المده هذه المره؟؟ أگثرر من ثلاثة أيام لا أقبل .. فزوج گارول قادم خلال هذا الأسبوع ..
_ إبتسم بسخريه، ويال حال التشتُت التي يعيشُها، نهض من فوق الأريگه وقال بستهزاء لاذع : تُغرقيني بگكرمك كالعاده .. إطمإني فقط يتوقف المطرر وأغادر مباشره .. لذا لا داعي للقلق .. فأنا أعلم كم ذلك العجوز يتسلط عليكككك ..
_ ضاقت عيناها لتسأل بحِيره : وأنت إلى أين ستذهب؟؟ _ حرك يده بطريقه لا مباليه، وهو يقُول ببساطه كانت صادمه لها : سأدبرر نفسي" دُور الأيتام " لم تنعدم بعد .؟؟
شِيرين بعينان مُتسعه : بــ ــ.. بيدرو .. أجُننت؟؟ _ أطلق ضحگه ساخرره لحاله، ورد ببتسامه باهته، أُرهِقت مع الزمن : لا بأس ... بدأت أُقارب على ذلكك؟؟
شِيرين وهيا تقف بذهول : ما هذه التُراهات التي تتفوه بهاا .. بيدرو؟؟ أتريد أن أتصل على ديبد .. حتى يُعيد إليك عقلك . .
بيدرو بستهزاء عميق وهو يُديرر ظهره متوجهاً نحو إحِدى الغررف : أولاً إتشتري هاتفاً .. ثم تعالي بعدها لتهديدي . .؟؟ شِيرين وتوسعت حدقه عينيها بدهشه من وقاحته، .. نظرت إليه بغيض ثم قالت وهيا تُعاود الجلوس : أتعرف .. لا ألوم جُوريه من نفورها منك؟؟ أنت لا تقارن بأخيگ ولو بنسبه ١٪
وقف، وشيء لاذع في كلماتها هذه هز گيانه .. أغمض عينيه بقوه، ... وهذا الأخ لا يمكن أن ينسلخ من حياتُه .. قبض راحه يده، ونظر إليها بحِده _ فقتضبت تعابير وجهها ، وقالت وهيا تُميل فمها بضيق : لا تحدق بي بهذه النظرات .. أنت تجُرر لساني لقول مالا أحب أتفوه به ..
بيدرو بغضب وقد ملت نفسُه هذه المسرحيات الگاذبه : بل هذا ما يجول في خالجك وتحاولين گكتمه .. الجميع هُنااا يحمل الخصله الخبيثه نفسهاا .. لذا لا داعي لتمثيل دور الطيبه .. فأنتي مثلهم تماماً .. شِيرين بضيق : گكعادتك، تُشبع عقلك بآفكار سوداويه لا وجود لهاا ..
بيدرو بمجاراه ساخِره : نعم .. أنا شخصيه سوداويه، وأوهم نفسي بأمور زائفه.. لا وجود لهاا .. مع الأسف أنا لستُ مارك حتى تحتالي عليّ بمثل هذه التُراهات . . معرفتي بگم تجعلني أستنتج عنكم .. كُل شيء . .
شِيرين بشيء من الحِده : بيدرو .. إنصرف عن وجِهي .. أنت اليوم خارج قواك العقليه، .. وأنـ ـا لن أحتملك وأنت بهذا الشگلل؟؟
حدق بها بعينين تجسدتهما نظره فارغه من الحياه " لثوانٍ فقط ".. ثم أشاح وجهه بصمت .. وخرج من الشقه برُمتها ..
،
_ ظلت في مگانها، في حاله من الصدمه .. تحاول إستيعاب ما حدث؟؟ غادر ولا تزال تُمطرر .. لم تقصد طرده .. فقط أن يغرُب من أمامها، أن يتوجهه إلى أي مكان، لكن ليس أن يصل الأمرر ليخرج .. ووسط هذا الجُوو" العاصِف " ..

`
`

7:05 pm


مسح جبينه المُتعرق بإرهاق .. ومعالم التعب والإجهاد تُسيطرر على تقاسيم وجهه، .. نظرر إليه شريگه في الحِداده، إبتسم وقال مُربتاً على كتفه : خُذ قسطاً من الراحه .. العالم لن ينتهي في ١٠ دقائق إنني أنصحك للمره الأخِيره؟؟
جاك بنزعاج : المشكله أن العمل مُتراكگم .. وأنا ليس لدي مزاجيه جيده، لتحمل تهزيئات المُديرر . . ديبد بعدم إهتمام : ليُبربر حتى ينقطع صوتُه، إنك توليه بالاً .. فوق اللزوم ..
جاك ببتسامه : أتعرف ديبد ... أريد أن أمتلك شيء من الامبالاتك .. لكن أعرف نفسِي ... لا يمكگن أن أكون بمثل هذا البُرود ..؟؟ ديبد يصخب بضحگته وهو يقف : ههههههههههههههههه يارجل لا تشغل بالك .. سأعطيك إذاً دوره في البَلاده نهاية گُل أسبوع .. لذا لا تحمل هم هذا الأمرر نهائياً . . جاگ : كنت أعلم أن رفقتك ستحرفني عن الطريق السّوي ..
_ أدخل يده في جيب بنطاله الجِنز وقال مُخرجاً هاتفه الذي يضج بنغمته : دائماً ما أُظلم .. بضنُونك الشائِنه ..؟؟ جاك بستهزاء : نعم .. مثل دور المسگين البريئ ..
لم يرُد عليه وعيناه تعلقتى بالرقم الظاهرر على الشاشه، عقد حاجبيه وخلال ثوانٍ فتح الخط .. وضع الهاتف على أذنه، وقبل أن يفتح فمه، وصله صوتهاا الثائِرر غضباً : أيها المُهمل المستهترر .. گم من الوقت تريدني أن أنتظرر حتى تُجيب على مكالماتي .. ديبد وهو يُشيرر لجاك بيده بأن يصمُت : ألم تقولي أنك ستُقاطعيني لمده سنه .. مالذي حدث وغيرر رأيك الآن؟؟
شِيرين بأعصاب تالفه : ديـــ ـــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــ ــــبد؟؟
_ إبتسم وهو يعرف كيف يغيضها جيداً، جلس على سطح الطاوله الخشبيه وقال ممثلاً الضجرر : ما الذي حدث .. تكلمي سريعاً .. أنا أعرف أنك لا تتصلين إلا وخلفك المشاگِل . . شِيرين من بين أسنانها : أين أنت؟؟
ديبد بسخريه : على المريخ .. يمدحُون الحِداده هُناك ؟؟. شِيرين بغضب : أجب بُدون إستخفاف، أنا لست مُتفرغه لخفه دمكگ . . ديبد بملل : يالا قِله صبرر النساء .. أنا في الورشه، مالذي تريدينه؟؟
شيرين بعد أن جرت لصدرها نفس عميق .. همست بصوت ظهرر مُختنقاً وعيناها تتأملان قطرات المطرر وهيا تنساب ببطء على زجاج النافذه : بـ.. بـ.. بيدرو، بيدرو .. خرج وسط العاصفه، ولا أدري الآن إلى أين ذهب؟؟
_ إتسعت حدقه عينيه على وسعهااا بدهشه، نهض من فوق الطاوله، وصرخ في وجهها بشيء من الحِده : ماذا تقولين ؟؟ .. مالذي أحضره إلى شقتك من الأساس؟؟
شِيرين بتوتر : لقد تضايق من جُوريه كالعاده .. ثم أنني خالتُه لا داعي لإظهار كُل هذا الإنفعال . . ديبد مُگتسياً وجهُه الغضب : وما الذي أخرجه من عندك أيتها الحنُونه .. أضايقته أنتي أيضاً ؟؟
_ بتوترر أگبرر يُصيبها، ردت وهيا تنقل نظرها إلى گارول الواقفه على رأسهااا : الأمرر ليس كذلك، فقط أنـ ـا .. قاطعها بصرخه حاده، أوقفت سيرر النفس في صدرها : أنتــــــــــــــ ــي مــــــــــــــــــــ ــاذااا؟؟ تحاولين تبرير أفعالك .. أقُسم يا شِيري لو يحدث له خدش واحد لأدفنك أنتي وجُوريه بالأرض أحياء .. لا زلتما لا تعرفان دِيبد على وجهه الحقيقي بععد ..؟؟
_ أغلق الخط .. فنهض جاك من مكانه، وقال بقلق وهو يراه يرتدي معطفه المَطري ويتوجهه نحوو الباب : إهدئ .. مالذي حدث .. إلى أين أنت ذاهب؟؟
ديبد يتجاهل سؤاله، ويُغادر وهو يقول : " أغلق الورشه بعد ذهابك، فأنا ستأخرر .. برجوع " ..

`
`

9:44 pm


_ أدار كگرسيه المُتحرك .. خرج من غرفته بضيق ينهش روحه .. گارهاً البقاء بين زواياها الخانقه ..
وقف ورفع رأسه على صوت وقع أقدام تنزل على السلالم بسررعه : ليس بل الأعلى .. إذاً إلى أين ذهب؟؟
تجاوز آخرر درجه، ودخل إلى المطبخ : جُوري ..؟؟
توقفت عن تقطيع البصل، .. أدارت رأسها بستغراب، ونظرت إلى جوزيف الذي وقف أمامها وسأل وهو يلهث من التعب : أيـ.. أين بيدرو؟؟
عقدت حاجبيها بإنگار وقالت مُشيره بعينيها إلى الدرج : بالأعلى؟؟
جوزيف : ليس موجوداً.. الصبيّ ليس له أي أثرر . .
جُوريه بدهشه : وأين إختفى ..؟؟ جوزيف بشيء من الحِده : أنا من عليّ أن أسأل هذا السؤال .. متى آخرر مره رأيته؟؟
_ صمتت لثوان ثم حركت شفتيها بهمس : البارحه .. على الغداء؟؟ جوزيف بتفاجئ : أتتحدثين بجديه ..
أشاحت بنظرها بعيداً، وقالت بتوتر : آآ أقصد أنِي رأيته .. گلمحات خاطِفه، .. ليس لدرجه أنني لم أرهُ نهائياً . .
جوزيف ومسح على وجهه بإرهاق .. " ويالله ماهذه المُشگله التي نزلت على أگتافه الآن ".. نظرر إلى جُوريه وقال بتعب إتضح عليه : إسمعي سأخرج للبحث عنه، .. لعله لا يزال يتسكگع في الشارع إلى هذه الساعه .. أعرفه يُحب المغامره وسط هذه الأجواء ؟؟
جوريه بقلق : لحضه .. تخرج .. وهيا لا تزال تُمطرر بهذه الغزاره .. على الأقل إنتظرر يا عمِي حتى يهدأ المطرر قليلاً . . جُوزيف بنتقاد وهو يسحب ذراعه منها : إنتظرر حتى يهدأ المطرر قليلاً، يالا بُروده أعصابك . .
جُوريه وأخفضت نظرها إلى الأسفل بضيق .. حركت شفتيها بهمس مُنزعج ، .. بعد خُروجه بثوان : " يالا بروده أعصابي .. ومالذي ؟؟ أفعله إن كگنت لا أشعُرر بأي قلق عليه "..
تنهدت وأدارت ظهرهااا، ... لكن سرعان ما وقفت .. وصوت غازٍ هزز الأمان في گُل خليه سگنت جسدهااا . .

`
`
_ إقتحم المگان كإعصار .. ثائرر .. يُريد أن يقتلع گُل ما يمُرر به، .. " توسط الصاله " جال بعينيه في زواياها، "يبحث عن أي أثرر لها، وعندما لم يجد، صرخ بصوت عالي : جُوريــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــه
_ بمحاوله لسحب معصم يده منه، .. فتح فمه بسيل لا ينتهي من الشتائم ودموع الغضب تتجسد في محاجرر عينيه ..
أي مهزله هذه التي تُدار وهو الضحيه بهااا، .. بل أي وقاحه تلگ التي جرت في دمائهم .. حتى تبلغ بهم الأماني .. ليحكُمووه .. فليس لأي كان أن يضع قدماً في حياته، .. بعد أن وصل به الحال إلى ماوصل ..
_ يقبض على معصم يده بقووه، يتجاهل تماماً صراخه الغاضب بفك الحِصار عنه، وعيناه بالباب .. " يترقب قُدومهااا " .. وألف فگرره شيطانيه تتوارى أمامه ..
،
خرجت من المطبخ، بروح مُضطربه .. ولمحه قلق وخوف تُيسطرر على تقاسيم وجهها، .. أدخلت أصابعها في خصلات شعرها بحركه مُرتبكه، ويالله من شُعور يقبض أنفاسها .. لا تدري ما سببه، .. توجهت نحو الصاله، .. وقفت عند المدخل .. وكنظره أولى .. إستقرت عيناها على بيدرو، .. لترفع حاجبيها إلى الأعلى بدهشه، ثم سُرعان ما رفعت نظرها للواقف بجانبه، .. إرتجفت روحهااا بِرعب، .. وعيناها تعلقان بحِده عينيّ ديبد، .. " الغاضبه "..
_ ما هيا إلا ثوان .. حتى وقف بطوله الفارع أمامها،.. ودون مقدمات، .. شطرر وجهها، بصفعه حاده إنطبعت بحراره على خدها الأيسر .. " إختل بها إتزانها "..
ديبد بثوران وهو في ذُروه غضبه : أتحاولين .. إستثارتي .. مالذي يفعله إبنك " المُبجل " في الشارع إلى هذه الساعه .. ألم أقل لك بيدرو .. حذاري أن يغيب عن عينيكك ..
_ أخفضت رأسها إلى الأسفل ببطء ، وشعرها المُنسدل يحجُب جريان الدموع المُقتضه على وجهها ..
_ دخل جوزيف مُقاطعاً جهنميتُه، بعد أن كان قد نسيا شيئاً، " وقف ".. عقد حاجبيه وهو يشعرر بالجوو من حوله مُتكگهرب .. نظرر إلى ديبد وقال بإنكار مُتعجباً من حُضوره : ما الأمرر ... مالذي يحدث؟؟
_ يعرف أنه بوجود عمه لا يستطيع أن يفعل شيئاً، .. أغمض عينيه بقهرر .. ورد بشيء من الهدوء عگس النيران التي تتصاعد! في صدره
: لا تقلق .. لا شيء مهم؟؟
_ إنسحب مُتوجهاً نحوو الباب .. وقبل أن يخرج .. إلتفت على جوريه ولو گانت النظرات تقتل لأردتها نظراته الحاده قتيله، قال بتهديد مبطن : المره القادمه ... لو يتكرر مثل هذا الفعل .. صدقيني لا شيئ وقتها سيحتضنك سوى القبرر .. أشار بعينيه على بيدرو ليگمل : إن رأيته، .. بعد هذه الليله مُتجاوزاً عتبه الباب .. والله يا جوريه لن يكون من صالحك ما سيحدث .. لذا تجنبي إستثارتي قدر المُستطاع .. _ لم تفتح فمها بأي رد .. فنظرر إليها لثوان .." ثم أشاح وجهه بضِيق وخرج من المگان برُمته " ..

`
`
يقف في مگانه، وعيناه مُتسعه بصدمه، .. رفعت جوريه رأسها ببطء .. ونظرت إليه،.." بگُره عظيم ".. والدموع تشُق خديها ..
_ نظره واحِده منها، كانت گفيله، لإوجاع رُوحه حد النخاع .. إنهارت كُل قوى الحياه في جسده، .. بلحضه إختنقت عيناه بدمع .. هو ضعف له أن يبگي .. لكن دموعه إندفعت بتمرُد .. فالأمرر تجاوز قُدرته على التحمل، شد على أسنانه، ورگض سريعاً، صاعداً الدرج .. ينهش شُعور النبذ، شعور الغُربه واليُتم .. " گُل خليه تجسدت به " ..

-
يتبع..








.
.

. . " لا يَبُوح الوَرد بإحتِياجه للمَاء، " . .
. . إمّا أن يُسقى ويَعيش .. أو يَموت بُهدوء –
- × صٓمت أروٓاحٓ مُتبعثٓرهٓ × -


.
.






.. " القصِيم – المُديريه العامه لسُجون " ..

_ إنتهى من آخرر آيه .. نظرر إلى الشيخ عبد الإله وقال ببتسامه : هااا طال عمرك .. كيف شايف اليوم حفظِي ؟؟ عبد الإله : لا مشاء الله .. الله يثلج صدرگ .. حفظك ما عليه أي ملاحظه .. رفع القلم وقال وهو يضربه على جبهته : بس وراك مع الأحگام ما كلها أگل ..؟؟
أگررم يفرُك جبينه بألم : الله يسامحك .. هذا وأنا أقول صايرر بالأحكام السديس هاليومين ..؟؟
عبد الإله : والله إنك ما تجي عند أحكامه شيء .. مضيع أبسط شيء وهو .. " المدود "..
أگررم : والله ياشيخ إني أحاول أطبق التجويد .. بس إنت الله يهديك أشوفك تدقق زياده .. يعني ما يحتاج تمسكني على كُل حكم .. وكل حرف وكُل شَده .. لازم تقدر إني إنسان مبتدأ .. مو كذا تعاملني كأني داخِل من أولى إبتدائي مدرسه " تحفيظ "

_ نزل بنظره لسجل وقال وهو يكتب : أجل يا مبتدأ من بكرره .. تحضُرر عند الشيخ خالد .. عشان يتحسن التجويد عندك .. لأني مستحيل أقدرر أستقبلك وإنت وضعك بهشگِل ..؟ ينهض من مكانه سريعاً، ويُقبل رأسه : أفاا عليك يا أبو نوره .. وتخليني؟
عبد الإله بتجاهل وهو يُدرك حركاته جيداً : أگررم .. من بكره عند الشيخ خالد .. ويالله فزز كلم عامرر يجي .. ما بقى إلا نص ساعه وتنتهي الحلقه أگررم : عامرر بالحبس الإنفرادي .. وين يجيكك الحِين؟؟
،
_ تضيق عيناه بعد أن تذگرر هذا الأمرر .. نظرر إليه وقال بزفره مُنزعجه : طيب شِف عثمان، موسى، فواز .. أي أحد منهم خله يجي . . أگررم يُميل فمه ببتسامه جانبيه : أشوفك .. ساحب على خويّي عبد الإله بتفاجئ : غريب موجود؟؟ أگررم : إيه .. أصلاً هوو يقدرر يفوت الحلقه . . عبد الإله يتلفت باحثاً بعينيه عنه : أمس وصلني خبرر إنه صُرع ونقلوه للمستشفى .. عاد بنظره له / صارر بخييييرر؟؟
،
أگررم بتنهيده : نقول الحمد لله .. على الأقل يقدرر يشيل حاله . . عبد الإله : " طيب قِم كگلمه يجيني ". أكررم يقف : أبشرر .. دقايق بس . .

`
`
يجلس كعادته بزاويه مُنفرده .. بعيداً عن بقيه طلاب الحَلقه .. وعيناه .. في المُصحف بين يديه، .. شعرر بشخص يقف على رأسه، رفع عينه بهدوء .. إبتسم أگررم وقال وهو يجلس أمامه : أقص ذراعي لو مو داخلك توحُد .. وراگ جالس بهلمگان . .؟؟ _ عاد بنظره على المُصحف ورد بهمس : إزعاج .. وأنا أبي أحفظ . .
أگررم ويعرف أن هذه إحِدى عاداته السيئه، التي يرى أن أمامه مشوار طويل حتى يُخلصه منهاا .. تنهد وقال يهز رأسه : طيب الشيخ يبغى يسمعكك .. حافظ ولا أكلمه بكرره تجي .. يكون " أحسن ". غريب : لا حافظ ..
أگررم : أجل يالله قُم .. ما ظل غِيرر نص ساعه وتنتهي الحلقه .. غريب : أراجع آخرر آيتين وأجِي . . أگررم يتربع بجلستُه : طيب راجع بسرعه .. وأنا هنااا أنتظرك . .

.
.
تمرر ما يُقارب الخمس دقائق .. حتى رفع الشيخ عبد الإله عينه، على جُلوس .. غريب وأگررم أمامه .. إبتسم وقال يُعيد فتح المُصحف :
مبگرين .. " الله يهديكم". ضحك أگررم وقال ببتسامه : والله هذا غريب السبب .. عبد الإله ونظرر إليه، ..........


يتبع..

******، ****، *****، ***، ******، ****،**،**


هُنااا نٓغلِق هٓذا الٓمدخٓل ..
أستَغفِرالله بقدِر غَفلتِي .. وَنسياني .. وَتكاسُلي عنْ ذِكره .. ربي إغفِر لي وَ ارحَمني فَما بعدُ رحمتِكَ وَغُفرانكَ مّطٰلبٓ ..
_ حقٓيقه لم يكٓن الفصٓل مُرضٓياً تمامٓاً لي أشعرٓ أن هٓناك بعضٓ الشوائبٓ به غيرر أن أحٓداثاً كُنتٓ أريد أن أدرجٓهااا ولكگنٓ لضيٓق الوقٓت وشغالي بالإمتحآنات هذهٓ الفتررهٓ .. تٓجاوز الأمر إستطاعتٓي .. أتمنىٓ خٓتاماً أن يرتقٓي بحرُوفه المتٓواضعه لذائقتٓگكم ..

.. " سبحٓان الله وبحمٓده / سبٓحانٓ الله العظٓيم "..





تعديل القَصورهہ; بتاريخ 09-02-2019 الساعة 09:40 PM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 35
قديم(ـة) 13-02-2019, 02:10 PM
بنت اليمان بنت اليمان غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: الولادة من المجهول؟؟/بقلمي


وووواوووو البارت مرة حححلو 💋💋💋💋💋💋
يلا يلا عجلي نبي الي بعدو تحمسست

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 36
قديم(ـة) 15-02-2019, 09:23 AM
غَيْـمّ غَيْـمّ غير متصل
©؛°¨غرامي فضي¨°؛©
 
21302798094 رد: الولادة من المجهول؟؟/بقلمي










رووووعهہ‏‏ . .
آللهہ‏‏ يعطـيگ آلعآآآفيهہ‏‏
على هآلآبدآآآآآع. .

وآلله يووفقگ بآلآمـتحآآن. .









‏سيأتيك حلمك من حيث لا تدري..
كدعوة قلتها ونسيـتها
فخبأها الله لك
حتى يحين موعدها ....••










الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 37
قديم(ـة) 18-02-2019, 09:31 PM
عبير اللورد عبير اللورد غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: الولادة من المجهول؟؟/بقلمي


مساء الخير هذا الاسبوع انتظرت البارت بشوق ويبدو لي انك مشغوله ولم تنزليه اتمنى ان تكملي الروايه انها تستحق ان تكمل فيكفي بدايتها مليئه بالغموض واللغاز وتشويق ايضا فتجعل القارئ يستمر في قراءتها فالواقع احب دائما اقرا الروايات المكتمله بسبب انه هناك الروايات ناقصه وتغلق لعدم اكتمالها وروايتك قراتها وشدتني اليها فاتمنى ان تكمليها فانت كاتبه مبدعه وفي نهايه اذا فيه بارت جلهز نزليه النا ولو قليل تصبيره للاسبوع القادم هههههه مع اني اكره هذا الاسلوب وهو ضغط على الكاتبه وعدم احترام ظروفها ولكني اطلبه بمحبه بدون ضغط😉😉

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 38
قديم(ـة) 23-02-2019, 12:58 AM
ام محمدوديمه ام محمدوديمه غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: الولادة من المجهول؟؟/بقلمي


قصه حلوه
بس انا اتابع قصة غريب
قصة بيدرو لانها باللغه الفصحى ويمكن لاني ميولي للعاميه ويمكن لعدم اهتمامي بالغرب وحياتهم مقدرت اتابع الاحداث
يعني اقفز للعاميه واتابع بس قصة غريب وامه

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 39
قديم(ـة) 24-02-2019, 12:06 AM
صورة القَصورهہ الرمزية
القَصورهہ القَصورهہ غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: الولادة من المجهول؟؟/بقلمي





.. " السلام عليكم ورحمة الله وبركاته "..
الفصل رح ينزل خلال دقائق .. وقبل ذلك أعتذر عن عدم التنزيل الأسبوع الماضي .. حدثت ظروف والحمدلله قدرنا نتجاوزها على خييرر .. أحب أن أضع ملاحظه لكل من يتابع روايتي المتواضعه،.. بإذن الله إنها على إكتمال وإن صادف وغبت مره أسبوع أو إثنان فلا " تبتإسوو" فهيا إما الدراسه منعتني عنكم أو ظرف خاص، وإنشاء الله إني سأتجاوزها، .. فأنا أيضاً أشارككم الضيق تجاه الروايات الغيرر مكتمله، ..
لذا إستحاله أن أترك إبنتي تحت مسمى " مهجوره "


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 40
قديم(ـة) 24-02-2019, 12:12 AM
صورة القَصورهہ الرمزية
القَصورهہ القَصورهہ غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: الولادة من المجهول؟؟/بقلمي





-:× المٓــدخَل الرٓابٓع أنفٓسٓ علـٓى مشرُفهٓ الفَنـٓاء ×:-
-
لا تخبرهم عن أي وجع أبكاك، وإن سألوك قُل لهم :
×: الله عَلِيمٌ بذاتِ الصدور

`
`
.. " حيّ المروه جِده – الحاضِرر ( 2017 ) "..
_ نهضت جسدهااا المُتهالك من فوق السرير، لتقف بصعوبه، وصداع مميت يفتك بخلايا رأسها، نظرت بعينان مجهده إلى المُنشغله بترتيب الملابس بالحقيبه السوداء عن يسارها، .. همست بضعف : العاتـ ـ ـي تركت سريعاً مافي يدها، ونهضت واقفه، أمسكت معصمها لتبادلها ذات الهمس وهيا تجلسها على كرسي التسريحه : لبيه يمه .. إرتاحِي ثريا وعيناها بحقيبه السفرر على الأرضيه : " خلصتي طيّ الهدُوم ". العاتِي : شُويات يُمه وأخلص . .
ثرياا بتعب : عجلي الله يرضالي عليك .. لزومن نطلع بسررعه ما بقى على الفجرر إلا ساعتين ، أخاف يطب علينا خالك وينگبنا . . _ تضيق عيناها الواسعتين بحِيره : ليش يعني؟؟ إحنا وين رايحين؟؟
_ تبتلع مرار تلك العبره العالقه بحلقها، لتنطق بصوت إهتز إتزانه : خلاص " يا ميمتي " ما عد لنا قعده بهالبيت .. والله لياخذوك مني وأنا حرمه ضعُوف مقدرر عليهم لحالي . تزم شفتيها بحركه طفوليه : ليش يُمه أحنا وش سوينا عشان يفرقنا خالوو وخالتوو عن بعض ؟؟

ثرياا : ما سوينا شيء يُمه .. مِيرر خالك يبغى يبيع الكون كِله وحِنا أول البضاعه على حساب حياه ولده، .. شدت بيدها على ذراع كُرسي التسريحه لتنهض على ثُقل مُگكمله برجفه صوتها : لكن والله بعالي سماه، .. لأخليه يحلم يشُوف ظِفرر من أظافيرك، دام هالنفس يجري بصدرري . .
العاتِي بقلق : وش يعني رح نسوي .. بنروح عند خالي مبارك؟؟ _ تجلس أمام الخزنه المنزويه جانباً، لتردف بسخريه : عشان يكمل هو الثاني الناقص .. والله ما يطلع غيرر أردى من أخوه .. ذول حَيَّات عويذه منهم الخيرر ما ينشاف فيهم ولا فمثاليهم "
العاتِي بحيره أگبرر : عِيل يُمه وين تبينا نطلعع بنصاص هالليالي ..؟؟
_ لا تحضرها فكره محدده، عقلها حالياً يعيش فتره من الشتات، تعلم أن الخطوه التيٓ ستقدم عليها، خُطوه جنونيهٓ، خطأ واحِد فقط سيعرضها للهلاگ .. أغمضت عينيها بقووه وشريط من المواجع يمُر مزلزلاً كل ذره وطِأت گيانها ..
يالله ثمانِ سنوات على الألم، ثمانِ سنوات وهيا صامته على أگل حقوقها، صامته على إنتهاكاتك الباطله يا أخِي، يامن إنتضرتك الشِبل الذي أحتمي به في ظِل ظروف الحياه، وها أنت ذا إشتد عودك وسُرعان ما نزعت كفك من يدي، .. آسفه، لأن الحياه دُونك جنة الأرض ومعك جحِيم مُقفرر .. لا أستطيع إستصاغه مراره علقمه ..
،
إختنقت عيناها بدمع، وهيا تُخرج " الأوراق الثُبوتيه " .. تُعلن عن خطوه أگيده للفرار من حياه .. ستتركها له ولزوجته، .. وضعتها داخِل الشنطه، ثم أخرجت صندوق متوسط الحجم به قطع زينتها من الذهب الخالص، وضعته هوو الآخرر بشنطه ، لتلتفت على الواقفه خلفهااا : روحي وأنا أمك، طلعي عباتِي وعباتكك ... يالله عشان نتجهز ونطلعع، الوقت يداهمنا، .. العاتي : والملابس؟؟ ثريااا : خلاص إلي بشنطه كافِي .. إنتي بتنزلين إلي بدولاب كُله الظاهرر

إكتفت ببتسامه مُحرجه، وستدارت بسرعه لتخرج " العبائات " .. _ وقفت بصعوبه، تلفض النفس ألف مره، وكل عظم بها يصرخ بلغه مختلفه من الألم .. سقطت " جُثه هامده بين يديه " .. غرزت أسنانها في شفتها السفليه وعيناها ترقُب حركات طِفلتها بجسد " بالغه " بينما صوته الجازر يحضرها بصُوره مُقشعره : أنا ثريا تطيحين وجهي بالأرض بمجالس الرجاجيل .. أقسم بالي رفع سبع وبسط سبعع إن بكره تنجرر من شعرهااا للمحكمه، .. ونشوف يا الـ### إن بنتك العوبا اا تتزوج ولا لااا إزدات الرؤيه تشويشاً أمامها، .. لتشعرر خلال ثوان بحراره الدموع وهيا تُخط على وجهها بضعف .. توسعت حدقه عينيها بدهشه صرخت بخوف وهيا تتوجه نحوها : يُمـــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــه
ما إن لاح طيفها أمامها حتى ضمتها لصدرها بقوووه، .. ويالله ليت لي القدره على إعادتها لأحشائي .. ليت لي القدره لإبصار عينيها على جميل الحياه فقط .. أريد أن أحبسها بين جنبات روحي أن أحميها من كلمه عابره تجرحها، من نظره مقيته تستنقصها .. من جُور أناس يريدون سلبها من بين يدي .. وهم يعلمون أني لا أستصيغ طعم الحياه دونها اا همست برجفه : يـ.. يمـ.. ـه شفيك؟؟
أرخت من إحتضانها، لتجيب ببتسامه مُتعبه : خوفتك؟؟
العاتِي : لـ.. لااا
ثريااا : عيل وين العبايات؟؟
العاتي : على السريرر .. تضيق عينيها بنظره قلقه / يُمه إنتي بخيرر
ثرياا وهيا تمسح أثرر الدموع من تحت جفنها : إيه بخيرر .. بس عيوني رجعت لها الحساسيه، ..
_ إبتعدت عنها، لتتوجه نحو السرير مكمله : سگري الشنطه يُمه، وتعالي عشان ألبسك العبايه، .. ونطلع "
تكرر على مسامعها السؤال ذاته للمره المليون : يمه طيب وين رايحين .. وين رح نبيت؟؟
ثريااا : بفرجهـ ـا ربگ .. إلا ما نلاقي سقف يسترنا

،

.. " ٣٠ سبتمبر - الثُلاثاء الماضِي ( ٢٠٠١ ) "..
_ يجلس گكعادته بزاويه مُنفرده .. بعيداً عن بقيه طلاب الحَلقه .. وعيناه .. في المُصحف بين يديه، .. شعرر بشخص يقف على رأسه، رفع عينه بهدوء .. إبتسم أگررم وقال وهو يجلس أمامه : أقص ذراعي لو مو داخلك توحُد .. وراگ جالس بهلمگان . .؟؟ _ عاد بنظره على المُصحف ورد بهمس : إزعاج .. وأنا أبي أحفظ . .
أگررم ويعرف أن هذه إحِدى عاداته السيئه، التي يرى أن أمامه مشوار طويل حتى يُخلصه منهاا .. تنهد وقال يهز رأسه : طيب الشيخ يبغى يسمعكك .. حافظ ولا أكلمه بكرره تجي .. يكون " أحسن ". غريب : لا حافظ ..
أگررم : أجل يالله قُم .. ما ظل غِيرر نص ساعه وتنتهي الحلقه .. غريب : أراجع آخرر آيتين وأجِي . . أگررم يتربع بجلستُه : طيب راجع بسرعه .. وأنا هنااا أنتظرك . .

.
.
تمرر ما يُقارب الععشرر دقائق .. حتى رفع الشيخ عبد الإله عينه، على جُلوس .. غريب وأگررم أمامه .. إبتسم وقال يُعيد فتح المُصحف : مبگرين .. " الله يهديكم". ضحك أگررم وقال ببتسامه : والله هذا غريب السبب .. عبد الإله ونظرر إليه، .. سُرعان ما أشاح غريب بنظره بعيداً، .. لا يحُب أن يعلق بحديث الأعيُن .. تلك " لغه " تصخب روحه في حُضورها ... _ إتسعت إبتسامه الشيخ الهادئه، ولم تفته لمحه الإنزعاج التي ظهرت على وجهه، قال معاوداً النظرر إلى المُصحف : يالله وين وصلت بالحفظ صارلك قرابه الشهرين ما تحضرر عندي ..؟؟ _ وعيناه لا تزالان تغرق في نقطه معينه حرك شفتيه بهمس : بالجزء الخامس والعشرين . .
عبد الإله : بارگ الله فيكك .. الله يجعله في ميزان حسناتكگ ... نظرر إليه / بس مو كأنك قفزت عن خوياگ؟؟
غريب : لازم أنتظرهم؟؟
عبد الإله : القضيه، مو هناا .. إنما الغرض إن الكُل يمشي على نفس جدول الحِفظ .. بس مع كذاا أحيي فيك هذا الإجتهاد، بل عكس أنا شخصياً يا غريب يِنشرح صدري لناس إلي مثل همتكك .. أگررم بمداخله : الله يسامحك يا شيخ .. هالحين أنا ما عمري شرحت صدركك . .؟؟
عبد الإله ونظرر إليه : إلا .. بس مطلعع الشيب براسي معع التجويد، إنت بصوب وهو بصوب ثاني . . _ يهمس مُميلاً فمه بمتعاض : أدري .. أصلاً ما عمري رح أعجبكك لو أصيرر " إمٓام الحٓررم "
،
تجاهل الرد عليه، .. وقف بعشوائيه على إحِدى السُور .. نظرر إليها لثوان .. ثم رفع عينه لغريب مُردفاً ببتسامه : وش أخبارك مع الأجزاء الأولى .. مراجعهااا ؟؟ غريب : الحمد لله ماشي الحال . .
عبد الإله : طيب .. عيل خلني أراجع حفضك بگكم سوره .. عاد بنظره على المُصحف ليُكمل : ببدأ معاك بسوره لقمان بما أني وقفت عليها .. وبعد كذاا، أشوفلك السور الثانيه إلي ممكن تروح من الذاكره بسررعه مثل .. " النساء " .. أذكرر على أول حفضك كنت تلخبط فيها گكثيييرر _ ضاقت عينا أكررم للحضه .. نظرر إلى غريب .. ثم عاد بنظره على الشيخ وهو يقول : يالله أعوذ بالله من الشيطان الرجيم .. إقرأ من قول الله تعالى ﴿ وَإِذا تُتلى عَلَيهِ آياتُنا وَلّى مُستَكبِرًا كَأَن لَم يَسمَعها كَأَنَّ في أُذُنَيهِ وَقرًا فَبَشِّرهُ بِعَذابٍ أَليمٍ ﴾
_ ظل صامت لفتره، ثم فتح فمه وبدأ بتلاوه الآيات .." وعينان تراقبانه بقلق "
: ﴿ هذا خَلقُ اللَّهِ فَأَروني ماذا خَلَقَ الَّذينَ مِن دونِهِ بَلِ الظّالِمونَ في ضَلالٍ مُبينٍ ﴾ ﴿ وَلَقَد آتَينا لُقمانَ الحِكمَةَ أَنِ اشكُر لِلَّهِ وَمَن يَشكُر فَإِنَّما يَشكُرُ لِنَفسِهِ وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ حَميدٌ ﴾ ﴿ وَإِذ قالَ لُقمانُ لِابنِهِ وَهُوَ يَعِظُهُ يا بُنَيَّ لا تُشرِك بِاللَّهِ إِنَّ الشِّركَ ... إبتلع مراره تلك الغُصه التي بدت تجتمع في حلقه، ليكمل بصوت مُختنق ﴿ إِنَّ الشِّركَ لَظُلمٌ عَظيمٌ ﴾
: ﴿ وَوَصَّيـ... صمت لم يستطع أن يلفض تتمه الآيه وهو يشعُرر بحراره الدموع تشتعل في عينيه .. شد على أسنانه بقووه ..
_ وهو يسمع صوت الشيخ عبد الإله يُراجعه بعد أن طال صمته : ﴿ وَوَصَّينَا الإِنسانَ بِوالِدَيهِ حَمَلَتهُ أُمُّهُ وَهنًا عَلى وَهنٍ ﴾ إيه صح .. بارك الله فيك أگمل ...
_ شد من راحه يده بقوه .. ويالله أربُط على قلبِي حتى تغادرني هذه اللحضه الطويله .. يالله هدأ حشرجه أنفاسِي فأي الألم هذا الذي يتوشحُني بل أي صخب يقتُل روحِي في حُضور هذه الآيات " العظيمه "
_ فتح فمه برتجاف و أمامه كل شيء يغيب وسط تلك الدمُوع المُتحجره : ﴿ وَوَصَّينَـ ـا الإِنسـ ـانَ بِوالِدَيـ ـهِ حَمَلَتهُ أُمُّـ ـهُ وَهنًا عَلى وَهنٍ وَفِصـ ـالُهُ في عامَينِ أَنِ اشكُر لـ ـي وَلِوالِدَيكَ إِلَـ ـيَّ المَصـ ـيرُ ﴾ ﴿ وَإِن جاهَداكَ عَلى أَن تُشرِكَ بي ما لَيسَ لَكَ بِهِ عِلمٌ فَلا تُطِعهُما .. إرتجف صوتُه بنبره باگيه، ليشعرر بدمعه تنحدر من بين أجفانه .. تستقرر أمامه على الفرش الأحمرر دون أن تلامس خده .. ﴿ " وَصاحِبهُما فِي الدُّنيا مَعروفًا " ﴾ إنهار بِكل ضعفِ الحياه لينزل برأسه على ركبتِه .. يجهش بنوبه حاده من البكگاء .. بعد لفظِه لتتمه الآيه ..
،
_ ثوانٍ .. حتى شعرر بأذرع حانيه تُحيطانه، وصدرر يحتضنه بقووه .. همس له بصوت مُختنق ونظرره غارقه بالألم تتجسد عينيه : إرحم شبابك خلاص إعتِق هروح .. وش قلنا آخرر مرره .. _ بحراره الوجع التي تلهب بلذعه جنبات قلبه، نطق بمرار، ورحمةً يائلاهي بروحٍ تگابدت عليها الآلام من كُل جهه : الله ينتقم لها منِي .. الله يشِيل بصدري وجعهاا اا ..
_ تضيق عيناه بأسى .. لحال صاحِبه، ليت بيده القدره لنزع هذا الألم من جوف قلبه، .. ليت بيده القدره ليعيد الزمن، فيوقفه قبل أن يرتكب تلك الخطِيئه، .. ليت، وليت، وليت، ... وهل ينفع التمني الآن؟؟
أدار رأسه ونظرر إلى الشيخ عبد الإله، الواقف .. صرخ على أحد الطلبه المتجمهرين حولهم : يا عادل إركض الله يرضالي عليك نادي العسكگري قِله يدخل .. عادل يهز رأسه : " أبشرر "
_ عاد بعينه على صاحب الجسد المُرتعش وصوت أنينه يهُز أوصاله، نظرر إلى أكررم مابين حِيره وتساؤل : وش فيه .. وش صار له؟؟
أگررم ببتسامه زائفه، مُهوناً الأمرر : ولا شيء .. بس يعني شوي تعبان تعرف ما صار له إلا أمس طالعع من المستشفى .. الحين يريح إنشاء الله ويصيرر أحسسن .. لا تشغل بالك، هالحاله دائماً تجيه بين فتره وفتره .. عبد الإله ونظره ضيق تتجسد عينيه : وليش؟؟ وش السبب؟؟ أگررم بمُنتهى الإيجاز : لأنه تعبان .. _ يشعرر أن خلف الأمرر شيء أعظم من كگونه .. " تعب فقط " .. أردف بدعوه عمِيقه : الله يرفع عنُه . .

`
`
:05 pm 11
_ على السريرر مُستلقي وذراعه على عينيه، نهض أكررم الجالس على طرف الفراش بجانبه، .. نظرر إليه يتفقد حاله للمره الأخيرره : تبغى شيء .. بروح أحط راسي وأنام
_ رد بهمس مُثقل : لااا
ظلت عيناه تُلازم النظرر له لثوان .. ختمها بتنهيده ثم أدار ظهره وتوجه نحو دوره المياه * يتوضأ *
صادف لحضه دخوله، أحد النُزلاء القدامى معه في هذه الزنزانه، إرتخت تعابير وجهه بضحكه قصِيره مُردفاً بإنگگار : لااا وش صايرر اليوم بالعالم .. غريبه دجاجتنا بعدهااا صاحيه للحين ..؟؟
_ رد ببتسامه لم يستطيع مقاومه إخفائها، وهو يتجاوزه ليقف أمام إحدى المغاسِل : حاله طارئه
سطام يتذكرر غريب ليسأل بشيء من الإهتمام : إلا خويناا كيف صار الحين؟؟ أگررم بمنتهى الهدوء : .. " الحمد لله على كل حال ".. سطام : سمعت من منصور .. يقول إنه تعب بالحلقه بعد ما كان يقرأ قرآن .. ضاقت عيناه ليكگمِل / ليكون بَه " عين أو سِحرر ". أگررم ونظرر إليه بنزعاج : تفاول عليه بالبلى
سطام بضحگه : والله أتگلم جِد .. تراني خبره بهالمواضيعع . . أگررم يفتح الماء ويبدأ بالوضوء : شيل هالأفگار من راسك .. الرجال ما فيه إلا العافيه . .
سطام : إذا السالفه كذا أجل وش هي عِلته ..؟؟.
أگررم : ما به شيء .. وإذا على إلي صار اليوم، تعرف غريب من طبعه يتأثرر كثيرر بآيات البِرر .. الحين مرت تقريباً حُول عشرر سنوات .. ولا شاف رقعه أحد من أهله، .. طبيعي حتى الحجرر وهو حجرر رح يأثرر فيه هشي .. فما بالك بآدمي لحم ودم ..؟؟
سطام بحِيره : وليه قاطعينه؟؟
أكررم يعاكس الحقيقه المكگنُونه رد بتصريف وقلبه يكذب ما يجهر به لسانه : " مشاكل عائليه "


،

.. " بعد مرور ٣ أشهرر وعده أيام "..

أغلق الباب بقوووه، .. مُبيناً بصوره صاخبه مدى غضبه وقهره، .. جلست بتجاهل تام لتصرفه الأرعن وهيا تردف بتنهيده : لقد تعبت من إلحاحه المضجرر، عجباً كيف هوو متعلق بوالده إلى هذا الحد .. جوزيف : ومالذي ستفعلينه؟؟ جوريه : لا شيء
جوزيف : رويدك إذاً عليه أراگي تقسين عليه گثيراً
جُوريه : تصرفاته هيا التي تجعلني هكذاا عجباً كيف يدافع عن والده ببساله وكأنه يعرفه .. بدأت أفقد أعصابي منه، ..
جوزيف وهو ينهض من فوق الأريگه : على كلٍ سأذهب إلى المزرعه، جِدي طريقه لمراضاته قبل عودتي .. وكوني أماً عاقله
جُوريه : سأحاول "
جوزيف : قبل أن أنسى .. أين إبنك الرسام لم أجده في غرفته .. جوريه : بطابق العلوي .. إشتهى رؤيه الغروب خصوصاً من مكان مرتفع
جوزيف متوجهاً نحوو الباب : أرى أن تصعدي لإنزاله، لعله يحتاج شيئاً وأنتي هُنااا ..
أرخت ظهرها على الأريگه وهمست بتعب : لحضات وسأصعد له .. أغمضت عينيها، ودقائق طويله تمرر وهيااا في حاله إسترخاء شديد على هذه الوضعيه، .. سرعان ما عاودت فتحهما ونهضت واقفه على أصوات كرگبه وصرااخ عالي .. وضعت كفها على صدرها برجفه " ومالذي يحدث بضبط "
لم تدع لنفسها مجال لتساؤل أگثرر .. وبخطى واسعه ركضت، فتحت الباب وهنااا جمدت كل خليه في جسدهااا من هوول الموقف ، .. بعينان جحضت رعباً يصرخ بهستريه ملصقاً ظهره بشده بكرسيه المتحرك : لااااااااا اااا أرجوووك .. لااا لااااااااا تنزلني .. لا أريد أن أموووت لااا لااااااااا توقف أمـــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــي
،
أدار حدقتيّ عينيه بهدوء، نظرر إلى وجهه والدته الذي قد بهت لونه تماماً، وصدمه تامه تسيطرر عليهااا، .. أرخى تعابيرر وجهه ببتسامه جانبيه مُردفاً بسخريه : " كالعاده ... لم تتأخري على إبنك الوحيد "


يتبع..





**،**،**، ***، ****، **. *****، ** *، ***، **

هُنااا نٓغلِق هٓذا الٓمدخٓل ..
أستَغفِرالله بقدِر غَفلتِي .. وَنسياني .. وَتكاسُلي عنْ ذِكره .. ربي إغفِر لي وَ أرحَمني فَما بعدُ رحمتِكَ وَغُفرانكَ مّطٰلبٓ ..
أتمنى أن يرتقي الفصل لذائقتكم، ما تحرموني من دعواتكم ولا جمال حضوركم .." قرآءة ممتعه لقلوبكم الراقيه "..
.. " سبحٓان الله وبحمٓده / سبٓحانٓ الله العظٓيم "..




الرد باقتباس
إضافة رد

الولادة من المجهول؟؟/بقلمي

الوسوم
مِن رحمّ المجهُول ولدت حگايتهُم هُم للألمّ إخوه فهّل سيصمُدون؟ , غرِيبّ # سيّار # العاتِي# عنّان # رينادا # غُدي # ماهرّ # همّام # , وآخرون أيّضاً فيّ .. الولاده من المجهول؟ : لـ القَصورهہ
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
اسقاط الولاية ! يلعل نقاش و حوار - غرام 51 03-01-2019 06:31 PM
نصائح هامة من أجل الحفاظ على صحة الحوض لتسهيل الولادة الطبيعية ابو شروووق الحياة الزوجية - الحمل - مشاكل الزواج - خاص بالمتزوجين 2 16-10-2017 11:17 AM
اسباب فقدان الرغبة الجنسية عند النساء بعد الولادة سها العامري الحياة الزوجية - الحمل - مشاكل الزواج - خاص بالمتزوجين 8 29-08-2015 01:14 AM
هل هناك مخاطر من الولادة الطبيعية بعد الولادة بعملية قيصرية؟ بدر) الحياة الزوجية - الحمل - مشاكل الزواج - خاص بالمتزوجين 1 14-04-2015 08:30 AM

الساعة الآن +3: 10:31 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1