غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 11
قديم(ـة) 21-01-2019, 12:12 PM
سلمى سعسع سلمى سعسع غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: مابعد الخذلان/بقلمي


يعني حتى الاربعاء ان شا الله ونعرفو وش راح يصير
توقعاتي تروح تخبره بنفسها ولا تنتظر احد آخر يجيها ولا تقول لجدتها

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 12
قديم(ـة) 23-01-2019, 10:44 AM
صورة cloud24 الرمزية
cloud24 cloud24 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: مابعد الخذلان/بقلمي



((البارت الرابع))

صباح الخير اهلا بالجميع وشكرا لكل من رد

×

وقفت عند الباب قبل تدخل وهي تسمع صوته واضح يكلم بالجوال .. ثبتت يدها ع مقبض الباب قبل تفتحه لما سمعت كلامه حست ان الوضع مو طبيعي
عناد : ايه ننصب له كمين ونخلص عليه وهو جاي ........... هالكافر يمشي من قريه النور بعد الفجر ويوصل المدينه ع وقت دوامه .......... زين بكره ان شاءالله ننتظره قبل شروق الشمس خلك مستعد ........... ايه فيــاض ابراهيم الـ...

ارتجفت يدها لما فهمت اللي يخطط عليه بيقتل فياض ويقول عنه كافر لاا مو معقول عناد من هالارهابيين
بسرعه تحركت لداخل وهي ترجف ..

خالد : ايش صار

افنان انتبهت لخالد قابلها بالطريق : ماابيه ومادخلت عنده والله والله مااتزوجه لو كان اخر يوم بعمري

وتحركت بسرعه قبل يفتح فمه بكلمه ..
دخلت غرفتهاا وقفلت الباب وجلست ع الارض رجولها مو شايلتهاا تحس اطرافها ترجف مو قادره تستوعب اللي سمعته ..
شوي كذا سمعت اصوات عاليه تحت ووضح لها صوت سلطان : والله ماياخذها غصبن عنها وانا عايش

بسرعه راحت لسريرها ودخلت تحت لحافها تحس بالبرد حضنت نفسها ورمت نظارتها جنبها وصارت تبكي وتشهق بخوف ومن الصدمه وفياض المسكين حبيب جدتها مخططين يقتلونه بكره
شهقت ببكا ومسحت دموعها تحاول تهدي نفسها .. جلست واخذت نفس : لازم تتصرفي افنان تصرف صحيح لازم ماتسكتين بس مارح يصدقوني ااه يالله

شوي كذا هدت من روعتها ووقفت بعد مااخذت قرار بنفسها ولبست نظارتها.. وقفت ع الباب تتسمع الوضع هدوء ناظرت ساعة جوالها بدري الوقت اكيد جدتها صاحيه ..
جلست ع كرسي تسريحتها تراقب الوقت تبيه يمر بسرعه ورجولها تهتز من التوتر ..

ماصدقت عدا الوقت كان بطيء حيل .. بسرعه فتحت الباب وطلعت بدون ماتلبس جاكيت عن هالبرد من كثر توترها حاسه بالجو حار
راحت لبيت عمتها مريم وهي تتسمع اذا في صوت ولا شي .. دخلت من باب غرفة جدتها الخارجي وارتاحت لما شافتها نايمه ولا حست فيهاا ..
مشت بهدوء بوسط الظلام لين وصلت الطاوله اللي دوم جدتها حاطه جوالها فوقها .. تلمست بشويش لين مسكت الجوال ودقات قلبها العاليه ازعجتهاا .. ناظرت جدتها نفس حالها ماتحركت .. طلعت من الغرفه بهدوء ولفت ورا البيت كان ظلام وهدوء الكل نايم مافي احد ..
جلست ع رجولها جنب جدار البيت وفتحت الجوال وبسرعه راحت تدور اسمه ..
ناظرت اسمه بتردد وعقلها يحثها تكمل ضغطت ع زر الاتصال بيد ترجف ورفعت الجوال لااذنها وعيونها تراقب المكان بخوف...

فياض اللي كان يتجهز للنوم بكره اول دوام له ناظر جواله اللي يدق واستغرب لما شافها خالته غريبه صاحيه بهالوقت : هلا بالغاليه

افنان تحس جسمها كله يرجف بخوف ولسانها انربط مو قادره تتكلم وقلبها يدق بقووه ..

فياض ضحك : هههههه ي حليلك ي توق نايمه ع الجوال

افنان نزلت دمعتها يضحك وهم بيقتلونه بكره غمضت عيونها وتتكلم بسرعه : ا في ناس مخططين يسوون لك كمين لما تطلع من النور "وبنبره بكا" يبون يقتلونك

فياض وقف وهو يحاول يستوعب الصوت والكلام اللي تقوله : لحظه لحظه انتِ ايش تخربطين

افنان اخذت نفس تبعد نبره بكاها عشان يوضح كلامها : اقسم بالله مااكذب يبون يقتلونك بكره وانت جاي لالمدينه

فياض بهدوء : من هم

افنان سكتت بتردد وتمسح دموعها باصابعها من تحت النظاره : عناد ومدري من معه انا سمعته والله العظيم يقولون عنك كافر ارهابيين هم انتبه

فياض يمشي في الغرفه مسح جبينه ووقف : طيب قلتِ لااحد

افنان بسرعه : لا لا وانت لاتقول لااحد عني انا خايفه حيل

فياض وغصب عنه نبرتها وكلامها يلامس قلبه عرف صوتها المبحوح من اول ماتكلمت افنـان : لا تخافين ماصاير شي وجزاك الله خير انا بتصرف هالحين اهم شي انسي هالسالفه ولااحد يدري

افنان بطواعيه : طيب خلاص الحين ؟

فياض : عندك شي ثاني تقولينه ؟

افنان تهز راسها : هأ اا لاا

فياض ابتسم : زين فمان الله

افنان قفلت الخط بسرعه ...

جلس ع سريره يستوعب هالمخطط اللي ضده وبسرعه قرر يجري اتصالات ويقلب هالكمين ضدهم ..

×
×

الصباح

وقف عند بيت سعد ولف عليها ومسك يدها قبل تنزل : جوالك لاتقفلينه

بيان سحبت يدها منه وفتحت الباب ونزلت

طلال تنهد بضيق مو عارف كيف يتفاهم معها من اول ماصحيت بس قالت له ودني بيت اهلي وبعدها طنااش لاتكلمه ولاترد عليه ..
لف لجهة البيت اللي قبالهم قبل يحرك لما سمع صوت صراخ شاف رجالين يتهاوشون عند الباب .. طنشهم وحرك : ياالله صباح خير

بيان وقفت بالحوش تناظر ريمان اللي طلعت من باب بيتهم وتكلم البندري الواقفه عند باب بيت عمتها مريم بعبايتها : بندووره البشااره

البندري بحماس : وشوو بسرعه

ريمان تطق رقبه : انسه منشن غايبه

البندري تدور بخبال وترقص بكتفهاا

بيان مالها خلق تضحك موالهم مع افنان مايخلص : سلام

ريمان ناظرت بيان بخرعه : انتِ ايش جايبك ع هالصبح

بيان تمشي لجهة بيت امها : اجي وقت ماابي كيفي

ريمان ناظرت البندري اللي هزت كتفها ماتدري ..

خالد طلع من المجلس ووراه ابوه وع طول طلعو من بوابه الشارع لما سمعو صوت الهوشه ..

البندري : شصاير

ريمان تسمع الاصوات : في هوشه برا

راحو يجرو بسرعه ووقفو ورا البوابه يناظرون من الفتحه
ريمان شهقت : وليد

البندري ضحكت : شوفي كيف كشته صارت يالله لو نصوره يعنني مشهور ع طل

ريمان ضحكت : اي والله صاير كانه دجاجه منتفه

البندري : ياربي نفسي اعرف سبب الهوشه ومن هذا اللي كفخه

ريمان بسرعه دفت البندري لما شافت ابوها وخالد جايين : تحركي تحركي لايشوفوناا

×

جالسه جنب افنان وتناظر جوال امها اللي افنان ماخلت شي مافتحته وولا عليها من امها اللي جالسه قبالهم تناظرهم بثقه ..

فاديه حطت رجل ع رجل : ارتاحي حذفت كل شي ومااقدمت ع هالخطوه الا وانا مقتنعه اللي كنت اسويه غلط ومسحته عشاني مو عشانكم

افنان قفلت الجوال ورفعت راسها لاامها : طيب حلوو

فاديه ابتسمت : خلونا نفتح صفحه جديده انسوو كل شي انا شبي بالدنيا غير ان بناتي يكونون واثقات فيني

بيان : قبل كل شي بطلي تتصلين ع طلال تبين تتطمنين اتصلي علي انااا بنتك

افنان ناظرت بيان اللي من اول ماجت منفسه وماتكلم احد ..

فاديه ناظرتها بااستغراب : ليش ابطل المفروض تفرحين اتصالي كل شوي ع زوجك يحسسه ان وراك ام ماترضى يغلط ع بنتها ومهتمه فيها

بيان رجعت شعرها ورا بنرفزه : من الاخر اتصالك يضايقني لانه يشوف ان امي تتصل عليه ولا تتصل علي

فاديه هزت راسها ببرود : اللي يريحك انا ماسويت كذا الا عشانك وانا مو شرط اتصل عليك لاني اشوفك كل شوي

افنان تحاول تهدي الوضع لانها حاسه ببيان متنرفزه : زين خلاص بنبدا صفحه جديده وتصرفك يمه خلانا نوثق فيك وصدقيني من اليوم ورايح تعاملنا معك بيختلف وسامحينا ع اللي فات

ووقف وراحت لامها وباست راسها : سامحيني يمه اقسم بالله مارفعت صوتي عليك الا من حرتي وخوفي عليك

فاديه مسحت ع كتف افنان : مسامحه يروحي مسامحه

بيان تجمعت الدموع بعيونها وهيي تتذكر كلام طلال .. وقفت وبملامح بكا : يمه احضنيني

فاديه حست قلبها ينقبض بألم لمنظر بنتها وكانها طفله ماتبي غير حضن امها .. فتحت يدينها : تعالي

بيان رمت حالها بحضن امها وصارت تبكي وتشم ريحتها ماتدري متى اخر مره حضنت امها ليش كل هالحواجز والجفا بينهم ..

افنان والغصه بحلقها وماسكه نفسها ماتبي تبكي ماتعودت تبكي عند احد .. تنهدت براحه الحمدلله اللي انتهى كل شي بدون مااحد يدري الحمدلله اللي ستر عليهم .

بيان وهي تبكي : يمه دوم احضنيني لاتحرميني منك

فاديه مسحت دمعتها اللي نزلت بألـم من نفسها ليش تحرم بناتها ليش ماهي هتمه فيهم ليش هي انانيه همها نفسها وبس ..

افنان عدلت نظارتها بتوتر : انا بروح لجدتي

فاديه تمسح ع شعر بيان : خليك معنا نجهز لنا فطور ونفطر مع بعض

افنان اخذت شالها الثقيل: اجي مارح اتأخر

وطلعت بسرعه من البيت ناظرت السما والغيوم تزينها تحركت بسرعه لبيت عمتها مريم من البارح ماهي قادرة تنام قلقانه ماتدري ايش بيسوي فياض ..
سلمت ع جدتها : شلونك يمه

ام سعد : بخير الله يسلمك وشوله غايبه هااه متى تهتمي بدراستك انتِ هاه

افنان تحك شعرها بورطه ماتقدر تداوم وهي قلقانه كذا : امم ماعليك اليوم مافي شي مهم

ام سعد : ايه اضحكي علينا

افنان اخذت فنجان من ع الصينيه وصبت لجدتها قهوه : احم مافي اخبار جديده شي

ام سعد اخذت منها الفنجان : والله سعد يقولي عن هوشه عيال ام حمد

افنان بدون نفس ايش تبي فيهم : اهاا

ام سعد تسحب صحن التمر تقربه منهاا : يقول حمد طلع البارح من السجن واليوم ع صباح ربي يتهاوش هو واخوه بالشارع يالله تعينها منيره ع هالولد اللي مو فاكهم من شره

افنان تبي جدتها تتصل ع فياض بس مو عارفه كيف : احم الا يمه كان شسمه ولد فياض اللي تقولين نفسك تشوفينه

ام سعد ابتسمت لطاريه : ياجعله العافيه اسمه محمد وعدني لاجا مره ثانيه يجيبه معه

افنان : اهاا كبير هو ؟

ام سعد : سنتين

افنان : يعني يتكلم امم ايش رايك تتصلين عليه تخلينه يعطيك ولده تسمعين صوته واسمع معك حتى انا ميته ع شوفته

ام سعد : هالحين مداوم ماهو يمه

افنان تاففت بنفسهاا وسكتت وصارت تطقطق باصابعهاا ..

مريم دخلت وجلست : هوو افنان ماداومتي

افنان : ماعندي شي مهم اليوم

مريم لفت ع ام سعد شافتها منزله راسها وتمسح ع الارض باصابعهاا : هونيها وتهون ي عمه ان شاءالله يقوم بالسلامه

افنان بسرعه لفت ع عمتها تبيها تكمل ميـن اكيد فياض

ام سعد ناظرتها باستغراب : من اللي بقوم بالسلامه

مريم اختبصت : والله كنت احسب سعد قالك

ام سعد تقاطعها بخوف : ايش صاير منهوو

مريم بضيق انها هي تقولها : فياض يقولون متصاوب

ام سعد ضربت رجل افنان بالعصا وبصوت عالي : روحي نادي ابوك

افنان وقفت بسرعه وطلعت وهي تلف شالها عليها واطرافها ترجف وحابسه دموعها .. وقفت عند باب المجلس : يبه جدتي تبيك ضروري

سعد ع طول طلع : ايش صاير

افنان وكلها ترجف : فياض

سعد قاطعها : من قال لهاا؟؟

وراح بسرعه للبيت بدون ماينتظر اجابه منهاا .. افنان رفعت عيونها للسما وهوت ع عيونها ماتبي تبكي
راحت بسرعه ورا ابوها وماقدرت تدخل وقفت ع الباب تسمع ابوها يهاوش عمتهاا .. ويطمن جدتها ان فياض طيب بس تصاوب بكتفه وفي شرطي ثاني توفى
حطت يدها ع فمهاا تمنع شهقاتها ونزلت دموعها توفى شخص .. ابوها شكله للحين ماعرف عن عناد

سلطان دخل من باب الشارع شاف وحده واقفه عند باب غرفه جدته ومغطيه وجهها بيديها قرب منها وهو مخمن انها افنان نفس الجسم .. : افنان تصيحين ؟؟

افنان بعدت يديها عن وجهها وناظرت سلطان ودموعها تنزل

سلطان بخوف : تكلمي شصاير

افنان تهز راسها بلا وهمست : مو شي

سلطان ناظر باب الغرفه لما سمع صوت ابوه بعد افنان عن طريقه ودخل افنان ماتبكي من شي هين يعرفهاا مايذكر متى اخر مره شافها تبكي حتى ..
وقف يناظر ابوه وجدته واللي فهمه ان ابوه قال لجدته عن فياض .. بس افنان ايش دخلها
طلع بسرعه ومالقاها .. رجع للغرفه وهو ناوي يتفاهم معها بعدين ..
×
×

واقف عند سيارته ينتظر ابوه وعمامه بيروحون معه ..
ناظر مهنا وقف عند بيت فياض ونزلو اهله وهو جلس بالسياره ينتظر.. راح له ووقف عند شباكه

مهنا نزل القزاز

منصور : بتاخذ البنات معك ؟

مهنا : ايه والله حتى بناتي بيشوفونه بس مايصير نضايقه خواته بس يكفون

منصور : زين نتخاوا بالطريق انا باخذ ابوي وعمامي

مهنا : زين ماتقصر يلا وخر البنات طلعو

منصور تحرك بسرعه راجع لسيارته فتح الباب وجلس وغصب عنه رفع عيونه لها يعرف زولها بالعبايه قصيره ودبدوبه ..

منى ركبت قدام عند زوجها وبحضنها حمودي ..
بشاير ركبت ورا ودموعها اللي ماوقفت من اول ماعرفت باللي صار لااخوها الغالي
عهود لفت لسيارة منصور شافته يناظر صدت عنه وركبت وحضنت بشاير وتمسح ع ظهرها .. اييه ي منصور بعدك تحبها والله مادرت عن هوا دارك تحزن ع حاله لانه مستحيل ياخذها بعد اللي صار .. منصور من بين عيال عمامها تحترمه وتعزه وكان صديق الطفوله هي ومنصور وفياض بنفس العمر ويدرسون سوا .. من كل قلبها تتمناه لااختها لان محد يحبها ويصونها مثله ..
اما حنين ساكنه بالمدينه ..
×
×

سحب سلطان من يده معه ومشاه بالغصب..

همست لما شافت د طلال ومعه رجال واضح الارهاق بوجهه رايح لمكتبه : يمه يجنن اللي معه

عبير : والله كل واحد يقول الزين عندي

جاتهم الممرضه رندا : بنات بنات

عبير : نعم بشويش ي بنت

رندا بحماس : شفتو سلطان ال.. مع د طلال

نوره بخقه : اسمه سلطان اييه يجنن صح

رندا : هذا سلطان ال.. مشهور بالسناب يطلع اخو زوجة د طلال

عبير بقهر : وجايب اخو زوجته معه ليه

رندا تلف جوالها لهم مصوره سلطان وهو يصارخ والشرطه يطلعوه من غرفه مريض بالغصب و طلال جاي يجري وسحب سلطان ويحاول يهديه : شفتو يمه اثاريه يخوف لا عصب بنشره ههه

نوره : ايش السالفه طيب

رندا تهز كتفها : مدري خله بعدين يبرر هالمقطع لمتابعينه ونعرف السالفه

وبالمكتب ..

طلال : روق اهم شي طلقها وارتحتو منه

سلطان يرجع راسه ورا بتعب : كله منك ي خالد دواك عندي

طلال جلس ع كرسيه : خالد ماله شغل

سلطان جلس وبصراخ مقهور : هالخسيس شاف اختي كان ممكن يتم هالزواج ويمكن خلفت له

طلال بهدوء : وماصار الحمدلله لاتقهر نفسك ع اشياء ماصارت هدي يرحم والديك

سلطان طلع جواله من جيبه : اصبر علي بس اصبر
واتصل ع خالد ...

×
×

خالد نطق بقهر : طلقها الخسيس

سعد : سود الله وجهه زين اللي فكنا الله منه حسبي الله عليه

خالد يحط يدينه ع راسه بحسره : كيف قدر يخدعني كيف ماحسيت عليه تدري يبه انه كم مره يقولي بعرفك ع ناس ويمدح فيهم وبدينهم وكنت متشوق اشوفهم الخسيس

سعد يمسح ع راسه : الله حافظك ياوليدي الله حافظك

خالد والحره بصدره يحمدالله انهم قدرو يمسكونه وماهرب مع المجموعه اللي هربت ..

سعد وقف : قم معي نروح لفياض امي تنتظرنا

خالد : اروح له بكره بشوف افنان هالحين الحمدلله اللي ربي خلصنا منه ع بر

سعد : اي والله شوفها كانها كانت حاسه

خالد طلع من المجلس واتجه لبيت عمته وهو يستغفر يهدي من اعصابه ..
دق ع الباب فتح له ريان : افنان هنا

ريان : اي بغرفتها

خالد ناظر بيتهم هادي مافي احد طلع فوق قابل بيان
بيان لها فتره ماشافته سلمت عليه بااحترام : شلونك خالد

خالد : بخير الحمدلله انتِ اخبارك

بيان ابتسمت : تمام

خالد : افنان بغرفتها ؟

بيان ارتبكت افنان من الصباح تصيح ولاسكتت تسرح حاولت تعرف شفيها مو راضيه تفتح فمها بكلمه : ايه بس تعبانه شوي

خالد تنهد بضيق : عناد الخسيس طلقها

بيان ابتسمت : زين حس ع دمه هذا اللي تبيه افنان

خالد ضرب ع كتفها : انتِ شكلك مو مع الناس روحي بيتنا وتعرفين ايش سوا هالارهابي واللي معه

بيان شهقت : ارهابي

خالد مارد عليها وراح لغرفه افنان دق الباب دقتين وفتحته شافها جالسه ع السرير وحاضنه مخدتها ومسرحه : سلام

افنان رفعت عيونها لما سمعت صوته عدلت جلستها وحطت المخده ع رجولها لان خالد مايحب يشوفهم ببجايم ..

خالد جلس قبالهاا تامل عيونها وملامحها المحمره واضح انها باكيه : عرفتي بسواته ال..

افنان والعبره خانقتها هزت راسها بايه

خالد سكت مو عارف ايش يقولها يتذكر كيف كان يحاول فيها توافق مغتر فيه حتى لما بغت تتطلق قعد يزن عليها يبيها تغير رايها ..
مسك يدها وقلبه متألم : سامحيني وانا اخوك كنت مغتر فيه ولا شكيت فيه

افنان شفاتها ترجف ببكا ويادوب تتكلم : انا اكرهه ولا ارتحت له بيوم الله ياخذه قتل رجال بريء حرام اهله "بكت" انا محسوبه زوجة لهالقاتل

خالد تألم ع بكاها وشد يدها يهديها : طلقك والله طلقك سلطان بغى يذبحه لين نطقهاا

افنان تبكي وتمسح دموعها وشي بقلبها ارتاح : محد كان حاس فيني غيره

خالد برجاا : والله اسف اوعدك مااضغط عليك بشي سامحيني تكفين انا كنت احسبه رجال كفو الله ينتقم منه

افنان تناظره : مسموح والله ماني شايله عليك بس انا زعلانه ع المقتول الله يرحمه حسبي الله عليك ي عناد

×
×

لبست عبايتها وطلعت من بيتهم بدون مايحس احد فيها ..
اتجهت لبيت عمها اللي قبالهم ودخلت مع البوابه المفتوحه .. دقت ع الباب الخارجي وهي تسمع اصوات بزارين منى وعهود

وسن اكبر بنات منى 15 سنه فتحت الباب : هلا ام حمودي

خوله مسحت ع شعر وسن بتعب : وين البنات

وسن بزعل : اخذهم ابوي المدينه واحنا خلونا هنا عند جدتي يقهرو حتى انا بشوف خالي

خوله تنهدت بضيق كلنا بنشوفه

مزنه : من ع الباب ي وسن

خوله اضطرت تدخل وهي مو طايقه زوجه عمها .. سلمت عليها ببرود : شلونك عمتي

مزنه تعدل مركاها وبدون نفس : بخير دامني ماشوفك وشوله جايه ياوجه النحس

خوله كشرت دومها مزنه معها جافه وتعطيها بالوجه : كنت ابي البنات

مزنه خزتها بعيونها : تبين البنات ولا تبين علوم فياض اسمعيني يالحيه رجعة فياض لك انسيهاا والله مايرجع لك دامني عايشه

خوله قاطعتها : لاتقوليني كلام ماقلته

مزنه : انا ادري ايش بخاطرك مير وخري عننا اللي جانا منك كفايه وانا من هاليوم بدور له المره السنعه اللي تغسل كبده

خوله بقهر : ايش هالمحبه اللي جاتك له ع كبر من متى كان تهمك راحته

مزنه بصوتها العالي : مو شغلك ويلا توكلي عن وجهي

وسن تنقل نظراتها بينهم بتوتر ..

خوله رفعت عبايتها بقهر : حسبي الله عليك

مزنه تناظرها بقهر وهي رايحه : حسبي الله عليها ماقوى عينها "لفت ع وسن" وانتِ سكتي هالبزارين صدعو راسي

×
×

ابتسم بتعب لخالته اللي حاطه حمودي بحضنها : هذا انا الحمدلله بخير وعافيه

ام سعد : والله مارتحت الا لما شفتك "ولفت ع بشاير" اخيتك هذي اللي مو راضي تسكت

فياض يمسح ع كتف بشاير اللي جالسه جنبه وكل شوي تمسح دمعه : ام دميعه كيف نسكتهاا

بشاير: والله مو بيدي خفت عليك مرره

فياض : قولي الحمدلله وهدي لاتزعليني منك وانا اخوك

عهود وقفت وراحت لام سعد : هاتي عنك حمودي اتعبك بحركته

ام سعد تحضنه : لا والله انه غالي ولد غالي ماصدقت اشوفه حتى بنيتي افنان ميته ع شوفته

حس قلبه ينقبض لطاريها وتبي تشوف ولده بعد شتت نظراته بتوتر يخاف احد يحس عليه ..

منى رفعت جوالها وردت ع مهنا اللي كان يقولها يطلعون لان في رجال يبون يدخلون له : يالله بنمشي مهنا يقول في رجال يبون يسلمون عليك

فياض : زين خذو راحتكم بكرا اطلع ان شاءالله

سلمو عليه البنات واخذو حمودي وطلعو ..
بشاير فتحت الباب اول وحده ورجعت ع ورا بسرعه لما شافت الرجال بوجهها ..

سلطان بسرعه لف ع جنب وهو كان يحسب بس جدته عند فياض

وبعد ماراحو البنات دخل سلطان وراه ابوه وخالد وطلال ...

طلال بسرعه سلم عليه وتحمد له بالسلامه وطلع ..
دخل المصعد وقبل يقفل دخلت عبير ناظرته بعيونها من ورا النقاب وكان صاد عنها

عبير تدلع صوتها ماتدري ان عنده الدلع الطبيعي : في احد مريض من اهلك د طلال

طلال بدون مايناظرها ويذكرها انه متزوج : ايه من اهل زوجتي

عبير تنزل راسها : اهاا

طلال بسرعه طلع من اول مافتح المصعد ..

عبير تسرع وراه : د طلال دقيقه لو سمحت

طلال بدون مايوقف : مشغول

عبير تمشي وراه : انا كل يوم احط لك ورد يعني

طلال وقف وقاطعها : وارميه بالزبــاله ولو سمحتي لاعاد تحطين

ومشى عنها واتجه للباب الخارجي خلص دوامه من زمان بس جلس يساند سلطان وينتظر الزياره عشان يسلم ع فياض ..
ركب سيارته وارسل لبيان "الليله جايك ترجعين بيتك"

×
×

ارتاحت لما شافت ريمان داخله مع الباب : زين جيتي وانا عمتك

ريمان باستغراب : ايشش فيه

مريم : حطيت عشا لاام حمد وماني لاقيه حد يوصله لها عفيه بنيتي البسي عباتك بسرعه ووصليه لها قبل يبرد

ريمان اساسا طفشانه : بطلع اخذ من عبايات البندري مالي خلق ارجع بيتنا كئيب ياعمتي كئيب

طلعت لغرفه البندري اللي راحت مع امها لبيت جدها .. لقت عبايه وطرحه معلقين بالشماعه اخذتهم وجلست تدور نقاب مالقت
اخر شي لبست العبايه وقررت تحط غشوه بالطرحه الوقت ليل ومحد يشوفها .. نزلت لعمتها واخذت الحافظه فتحتها وهي تشم الريحه : الله جرييش بالله باقي منه

مريم ابتسمت : ايه حبيبتي بجهز لك صحن لين تجين

ريمان طلعت من بيت عمتها وناظرت بيت ام حمد قبالهم .. مدت يدها تتلمس جيب بنطلونها تتاكد ان جوالها معها عشان لا شافت وليد تصوره بدون مايدري للبنات خاصه شذى خاقه عنده بزياده وتنقهر ان ام حمد ساحبه عليها ومقابله ريمان ..

وقفت عند بابهم الخارجي مفتوح دقت الباب وهي تشوف الباب الداخلي مسكر من بيسمعها هناا .. دخلت الحوش ودقت ع الباب الداخلي وهي تغني بنفسها لنانسي عجرم ابن الجيران وتضحك بدون صوت مبسوطه انها رح تقهر البنات لما تقولهم عمتها ارسلتها لبيت ام حمد ..
تاففت لما محد فتح : وينهم ذول
ودقت دقتين بالمصري بشويش وهي تهمس وتتهزهز بخبال : ابن الجيران اللي هنا مدري وشو عمال يصفر كدا وينادي وفي اي حته يانااس بلاقييه اييه

بعدت عن الباب بسرعه ووقفت بااحترام لما انفتح الباب .. ناظرت شغالتهم اللي تخاف منها سودا وضخمه وعصبيه دوم تشتكي منها ام حمد ..
الشغاله تناظرها وهي ساكته ومبين معصبه ..

ريمان نزلت غشوتها وتلثمت عشان تشوفها زين : وين ماما ام حمد

الشغاله بدون نفس : مافي احد كلوه روح

ريمان تلوي بوزها وتهمس : ياحسره زين مع السلامه

الشغاله بسرعه قربت منها وسحبت الحافظه بدفاشه ودخلت
ريمان اللي صرخت بخوف لما قربت منها هالشكل انقهرت هي بينت لها انها خايفه منها وهي تمردت عليها بسرعه دخلت وراها : هااي تعالي هذا مو لك

واللي كان جالس بالحديقه فالظلام ومراقب الوضع بصمت مروق .. وقف وتحرك بهدوء دخل البيت وع وجهه ابتسامه فرح وهو عارف من تكون.

×
نهايه البارت الرابع ..


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 13
قديم(ـة) 23-01-2019, 09:54 PM
سلمى سعسع سلمى سعسع غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: مابعد الخذلان/بقلمي


افنان خلاص بنت مكانتها في قلب فياض :-)

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 14
قديم(ـة) 27-01-2019, 08:39 AM
صورة cloud24 الرمزية
cloud24 cloud24 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: مابعد الخذلان/بقلمي


((البارت الخامس))
×

ريمان دخلت المطبخ مالقتها ووقفت عند باب المطبخ تعلي صوتها تسمعهاا : هااي انتِ اطلعي ترا ماني خايفه منك وهاتي الحافظه لااعطيك كف يرجعك ديرتك يالعبده البومه

مررت نظراتها ع البيت اللي اغلب الانوار مقفله حست بخوف وفشله انها دخلت بيت الناس وهم مو موجودين .. تحركت وهي تتوعد للشغاله بيوم ثاني ..
سمعت صوت انفاس وكان احد يمشي وراها هذي اكيد هي اسرعت بمشيها وصارت تجري ماتعرف وين وجهتها وتصارخ وهي تحس انها تجري وراها
ضربت في طاوله من الظلام ماشافتها وطاحت ع الارض متألمه وبدت تبكي وهي تشوف زولها في الظلام واقفه قريب منها : والله اسفه لاتسوين فيني شي اسسفه اسفه

الشغاله وكلمه العبده البومه خلتها تثور وهي من اولا ثايره ومعصبه تقدمت من ريمان وسحبتها بقوه مع شعرها وفتحت عبايتها
ريمان تصارخ وتحاول تدفها عنها بس مالها قوه عند هالضخمه وكانها رجال مو انثى .. تحس انها تحلم مع هالظلام وهالمخلوقه المرعبه تقطع ملابسها وتكفخ فيها
وهي تحاول تتخلص منها تضربها مافي فايده ..
شوي كذا حست الشغاله تطير من فوقها وتشوف هيئه رجال مو واضحه ملامحه .. ع طول هجمت عليه الشغاله

ريمان زحفت ولملت ملابسها وهي تشهق من البكا والخوف وتناظر كيف الرجال يتعارك معها وكانهم رجالين مو رجل وحرمه واضح شغالتهم متدربه ..
بس مهما كان قوه الرجل تغلب طاحت الشغاله ع الارض ريمان غطت عيونها وصارت تصارخ تبي تصحى اكيد تحلم
ايدين قويه مسكت يدينها من معصمها ونزلهم .. ناظرت الرجال جالس قبالها ع ركبه وملامحه يادوب تشوفها من الظلام رجعت غمضت وتهز راسها : انا احلم اكيد احلم

حمد شد ع يديها بقوه ويصارخ يصحيها : صارلك شي تتألمين تكلمي

ريمان فتحت عيونها متنحه فيه مو مستوعبه كلامه واللي صار كله ولا حاسه بجسمها اللي تخدر من الضرب اللي اكلته..

حمد عيونه تتفحص ملامحها وشعرها الطويل مبعثر حولهاا وهو متعود ع الظلام .. وقف وشدها بقوه مع يدها لين وقفت ع رجولها بالعافيه .. همس : ريمان الشقيه اخت سلطاان

ريمان مشت معه وهو يسحبها مع يدها وهي تناظر الشغاله الساكنه ع الارض صرخت بخوف وتبكي : ماتت ماتت

سحبت يدها منه وصارت تضرب خدودها : ذبحتها ذبحتها

حمد صرخ عليها : اووش اطلعي مالك شغل فيها اطلعي براا

ريمان وقفت نظراتها عليه بخوف قاتــل لفت للباب وحطت رجلها جري .. وهو جري وراها .. قفل باب الحوش بيده بسرعه قبلهاا وصارت بينه وبين الباب

ريمان بسرعه نزلت نفسها وطلعت من تحت يده وراحت تجري للجهه اليسار تتذكر ان في باب ثاني ورا البيت ..

حمد تنهد بتعب وهو يناظرها تجري وشعرها يتحرك بحيويه وراها وعبايتها المفتوحه وبسرعه صار يجري مايبيها تطلع وتقول لااهلها وتكبر السالفه ..

ريمان وقفت تتلفت المكان مظلم تدور الباب ودموعها وقفت من الخوف تحس ان عقلها الباطني يحركها تتخلص منه ولاحقه ع البكاا
لفت وراها شافته صارت تصارخ وتجري بلا وجهه ..
زادت صراخ لما لف يده بقوه ع خصرها صارت تبكي وتضرب يدينه : بعد عني بعـــد

حمد دفها ع الجدار وثبت يدينها بيد وحده وهو يتنفس بتعب ومع هذا يتبسم ويناظرها : شقيه من يومك اتعبتيني

ريمان تشهق ببكا : لاتقتلني

حمد صرخ : ياغبيه ماماتت انا ضربتها بمكان بس عشان يغمى عليها ونفتك منهاا

ريمان تصارخ وهي تتحرك تبي تتخلص منه اكيد بيقتلهاا : كــذاب وخر اتركني

حمد : والله مااكذب عليك اهدي ي بنتي انا ااذي الناس كلها ولا ااذيك "حضن خدها بيده ومسح عليه" حظي ضحك لي اليوم وجابك لي

ريمان تناظره بخوف ودموعها ماخذه مجراها متقززه من لمسته هذا اللي اليوم كان يضرب وليد .. وشوي ضرب الشغاله وجاي دورها شكله عايش ع الضرب .. وبهدوء تحاول تحنن قلبه : اتركني يرحم والديك خاف الله فيني انا صغيره

حمد وعيونه تتفحصها : صغيره بس ماانتِ سهله "قرص خدها بقوه وهو يضحك"

ريمان ماهي مستوعبه كلامه همها تبعد عنه وبس : اتركني فك يديييني يع بعددد

حمد ترك يديها وهو يغني بروقان : بس قول ابغى وانا اقول حاضر انت الوحيد اللي كلامك اوامر
وبعد عن طريقها ووقف يناظرها تجري وكبرتي ي ريمان كبرتي ..

×
×

وقفت بتعب ويديها ع ظهرها : اووف وين رحت

بيان وقفت ع باب الغرفه وهي كاشخه بنعومه : ايش تدورين

افنان فتحت درج الالوان طلعت لها كم لون تخلطهم : دفتري ذاك العنابي مدري وين طس

بيان جلست ع السرير وتنهدت : اهاا ياربي افنان ماني قادره اروح معه وكان شي ماصار احس باقي كلامه مضايقني

افنان وقفت قبال جدارها الملون حطت يدها بالاوان وصارت تطبع ع الجدار : والله انا مدري اتكلم من ساعه مع مين ياغبيه ياغبيه لاتستسلمين طلال كويس وقالك انه يكذب عليك واعتذر وانتِ بنفسك تقولي ماسمعتي صوت بالجوال معناته صادق يتكلم مع نفسه من قهره منك لا اعتذرتي ولا شي ع حركتك السخيفه

بيان بزعل : كنت بعتذر بس لما قال بيتزوج بطلت

افنان لفت عليها : المهم ياخيتي ي عزيزتي كلنا نتمتى ام مثل ام طلال ماشاءالله بس خلاص عاد انتِ كبيره لاتخسرين زوجك عشانها كثر الله خيره يومه يصارحك ويقولك اللي بخاطره يبي حياتكم تتسنع مايروح يتكلم من وراك عند احد

بيان تنهدت : صادقه والله امم اسفه فنو ضايقتك بخبالي وانتِ مو ناقصه

افنان رجعت تطبع وهذي عادتها لتفريغ ضيقتها : ماعليك انا تمام

بيان سكتت عنها تبيها تاخذ راحتها .. لفت ع المرايه تشيك ع شكلها ناظرت جوالها طلال يتصل ردت : هلا

طلال : انا برا بنزل اسلم ع عمتي

بيان وقفت : طيب دقيقه افتح الباب

قفلت منه ولفت ع افنان ارسلت لها بوسه قبل تطلع وتاخذ عبايتها وشنطتها معها ..
شافت امها جالسه بالصاله تتابع مسلسل : يمه طلال برا بيسلم عليك

فاديه وقفت : يلا طالعه

فاديه رتبت شكلها بالمرايه ماتحب اي احد يشوفها الا وهي ع سنقه عشره ..

فتحت له الباب وهي وراه ولافه طرحتها ع شعرها

طلال دخل ولف يناظرها بشوق دامها متكحله راضيه علينا ابتسم لابتسامتها : اذووب انا ع الكحل

بيان صدت عنه بااحراج .. وهو تقدم للمدخل لما شاف فاديه طلعت مع باب البيت سلم عليها وعيونه تلاحق بيان اللي دخلت البيت تلبس عبايتها وتطلع له ..

فاديه : الحمدلله مانشتكي باس انت شلونك

طلال يعدل نسفه شماغه : بخير الله يسلمك ناقصك شي تامرين ع شي

فاديه ابتسمت : ابد سلامتك بس هالله هالله ببيان حطها بعيونك

طلال ضحك : ماعليك لاتوصين حريص

فاديه : الله يحفظكم عاد لاتقطعون

بيان طلعت : يالله يمه مع السلامه

طلال ناظر بيان كيف تمشي بدون ماتحضن امها ع الاقل تسلم باليد تبوس راسها مثل ماتسوي مع امه لو انها تو حاضنتها لازم تحضنها قبل تطلع ..

ركب سيارته وماحب يعلق خاف تتضايق او يفتح ع نفسه باب مو ناقصه : و حي الله حلوتي نورتي السياره

بيان ابتسمت : تسلم نورك

طلال شد ع يدهاا وبتأكيد : صفحه جديده

بيان تهز راسها : صفحه جديده

×
×
الخميس ..

وقف عند بيت سعد اللي حلف عليه بعزيمه يتصدق فيها عشان سلامه .. نزل مع عمامه وعيال عمه ودخلو المجلس .. واخواته وعماته دخلو من مدخل الحريم اللي دلهم عليه ريان يجري قدامهم لبيت مريم : الحريم جن الحريم جن

شذى : اووش فشلتنا انطم

نهى راحت تجري لجدتها اللي تبي تستقبلهم ع الباب ..

فاديه جالسه وهي مقهوره هالعزيمه فوتت عليها الروحه لموضي ومقابله مشاري اشتاقت له حيل صار لها اسبوع ماتدري عن اخباره .. ناظرت ام سعد كيف مبسوطه وتهلي بالحريم .. وقفت بسرعه لما شافت بدور ترحب هه هي بعد لازم تتحرك ولاتاخذ الجو عنها بدور ..

مزنه جلست : الله يبقيكن والله الشرف لنا اللي شفناكم

ام سعد جلست قريب من مزنه اللي الزمن نساهم خلافاتهم اللي كانت ع ام فياض وفياض ..: بشرينا عنك يام منى فياض يقولي تشكين ريكيباتك

ريم تلف بالقهوه ووراها البندري تقرب الحلا والشوكلت ..

شذى طلعت بسرعه لما اشرت لها امها تطرد البزارين اللي مسويين ازعاج فالصاله احراج عند الضيوف

افنان تعدل شكلها قبال مرايه المدخل شافت شذى : شذى هــي بنت

شذى تصارخ ع عيال خالد وريان : العبو براا في الحوش يلاا

لفت ع افنان وتخصرت : بدري انسه منشن

افنان : اووش تعالي قربي

شذى قربت : نعم

افنان تاشر ع المجلس : كم وحده

شذى تفتح يدها ع اكبر شي : 8 وكلهم حريم كبار "وبزعل" مامعهم بنات كبرنا نتونس عليهم تخيلي حتى بزارين مو جايبين

افنان : هذا الناس الذوق

شذى تذكرت : الا والله معهم بزر واحد "شهقت" تخيلي الجرح طلع مطلق وهالنتفه ولده

افنان تذكرت ريمان لما تقول عنه جرح اكيد الشله كلها زيها .. بعدت شذى عن طريقها وراحت للمجلس دخلت : السلام
وقربت لااول وحده ع يمينها حنين وسسلمت عليها واللي بعدها وبعدها .. ماانتبهت لنظرات بشاير المصدومه اصلا ماانتبهت لملامحها ولاعرفتها ..

مزنه تشد ع يدها وتناظرها باعجاب : ماشاءالله ماشاءالله

فاديه بسرعه سبقت ام سعد : هذي بنتي افنان

افنان راحت جلست جنب ريمان اللي مسخنه من كم يوم وهجدانه .. اخذت الفنجان من البندري : تسلمين
شربت شوي وهي تمرر نظرها عليهم ووقفت عيونها ع بشاير اللي تناظرها ع طول عرفتها ذي اللي في الجامعه وشلتها سامجين .. ماتدري ايش تقرب لفياض

بشاير تنرفزت منها تناظرها بصمت وتتقهوا ياربي يالغرور توها تدري ان ابو افنان يصير ولد خاله فياض اووف .. ولفت للباب لما سمعت صوت بيان النعوم هه كملت جات القطوه ..

×
×

يسولف بالعافيه اساساً ماله خلق العزيمه وزميله بالعمل قتلوه هالخونه ..

سلطان : تعبان فياض

فياض : لا الحمدلله بخير

سلطان : هالخسيس عناد ايش علومه

فياض بقهر : بعده ماصحى ال..

سلطان : الله ياخذه الحمدلله اللي طلق اختي وارتحنا منه

فياض لف عليه متفاجأ : كيف طلقها متى ؟

سلطان : جيته اول مادخل المستشفى كفخت فيه لين نطقها هه يحسب بخلي اختي تحت رحمته والله ان يبطي

فياض وشي بنفسه ارتاح انها تخلصت منه : زين ماسويت

×
×

ماصدقت شافت ام حمد ع طول سألتها عن شغالتها وقالت لها وهي مستغربه من سؤالها انها بخير ..
جلست بالصاله وام حمد دخلت المجلس للحريم ..
همست : حيه ما ماتت

البندري جلست عندها بفضول : من هي

ريمان بفهاوه والسخونه ماثره عليها : الشغاله

نهى جلست ع يمينها وهم شايفينها من سخنت تهذري ماتت ومدري وبعد عني : اي شغاله

ريمان ناظرتهم وصرخت بقهر : بعدوو عني صدق مبزره ناقصتكم اناا

البندري : شوف شوف تكبرت عليناا

نهى : مردك لناا ريمووه

ريمان دخلت المجلس وجلست جنب اخواتها وهي تحس براحه وتردد بداخلها الحمدلله

×
×

يسوق سيارته وجنبه عمته وورا بشاير وجنبها نايم حمودي.. اصر ع عيال عمامه انه يسوق سيارته لشي بنفسه

فياض : كيف ازعجكم حمودي عند الجماعه

مزنه : لا والله ام سعد ماخلته حتى بناتيخها يشيلن ويحطن فيه

فياض مو عارف كيف يسأل افنان شافته عجبها هي تحب الاطفال الشقيين بس حمودي هادي بس حبوب يدخل القلب اكيد حبته دامها متحمسه تشوفه ..

مزنه : ي ان عندهم بنات مزاوين بسم الله ماشاءالله عليهم تزوج منهم بس وانا عمتك

بشاير تقاطعها : لاا تكفى لاتاخذ ع ذوق امي ابد شايفات انفسهن مررره وكانهم بنات السلطان

فياض ضحك وهو مرتاح ان عمته تبيهم وهذي تعتبر معجزه عمته يعجبها احد : هههههه بس مايصير تحكمين ع احد من اول نظره

بشاير بقرف : وين اول نظره انا اشوفهم بالجامعه ايش ثقاله دم وماهم شايفات احد شي

فياض يتذكر كتاباتها وانهم يقولون عنها مغروره ..

مزنه تلف ع بشاير : اسكتي بس والله عجبتني الكبيره مره بس طلعت متزوجه بس حتى اللي بعدها فلقه قمر بس شعرها ماعجبني

بشاير : اييه يمه ترا هذي بويه وشفتي اللي اصغر منها مطافيق شيلي هالعايله من بالك انا ازوجك من صحباتي

مزنه مستغربه : ايش بويه

فياض وعرف قصدهم افنان ظل ساكت مستمع بس يعرف رايهم ولا هو خلاص دخلت مزاجه ولااحد يقدر يطلعها..

بشاير بقرف : يعني مسويه نفسها ولد عشان كذا مقصره شعرها وشفتي حتى مكياج زي البنات مو حاطه

مزنه : اعوذ بالله

فياض بصرامه : خلاص اقطعو السالفه

×
×

صباح ممطر..

فتح عيونه وهو يسمع صوت الرعد ناظر جنبه ماهي موجوده .. رفع يده يناظر الساعه 7 وربع جلس بسرعه يستوعب الوقت متاخر ع دوامه : بيان بيان

اووف هذي وينها ليش ماصحته دامها صاحيه بسرعه دخل الحمام ..

دخلت الغرفه بروقان شافت مكانه بالسرير فاضي .. ابتسمت وحطت كوب عصير البرتقال والجزر ع الطاوله وشيكت ع شكلها بالمرايه اخذت عطرها الهادي وتعطرت ع خفيف

طلال طلع وناظرها بقهر : تاخرت ع الدوام ليش ماصحيتيني

بيان ابتسمت له : علقو الدراسه والجو يخقق مو لازم تداوم انت

طلال يلبس ع السريع : احلفي بس

بيان تقدمت منه وبنعومه حضنته من ورا : والله العظيم ابيك معي اليوم شوف الجو برا مطر يجنن

طلال روق اول مره تتجرأ وتحضنه من نفسها لا وبعد تقول تبيه شد ع يديهاا وهو يشم ريحه عطرها بروقان : انتِ اللي تجننين والله

بيان ابتسمت وبعدت عنه واشرت ع العصير : يلا اشرب عصيرك والحقني بحط الفطور بالحوش

طلال لف يناظر الشباك : في المطر

بيان ضحكت وهي عند الباب : في المدخل حطيت الطاوله وتراه مطر خفيف لاتخاف البس لك شي ثقيل برد برا

طلال ابتسم لها بحب : اموت ع الرايقين اناا

بيان طلعت وهي مبسوطه صدق لمتى تستحي وتحرم زوجها اشياء بسيطه تبادر فيهاا تسعده ماتدري كيف كانت تفكر ..
نزلت تحت راحت لعمتها عند مدخل البيت المظلل

العنود جالسه ع الكرسي وتتامل المطر : اللهم اجعلها امطار خير

بيان جلست ع الكرسي اللي قبالها : امين يارب

العنود : طلال صحى

بيان ضحكت : ايه منفجع تاخر ع دوامه بس بعدين اقتنع انه يعتذر اليوم

العنود ضحكت : اعرفه ولدي مجتهد من يومه

بيان وقفت : ايه ماشاءالله يالله بجيب الفطور

قابلت طلال بطريقها مسك راسها بيديه الثنتين وباس خدها بقوه وهي صرخت متألمه وضربت كتفه مقهوره وراح عنها وهو يضحك

حطت الفطور قبالهم ع الطاوله وجلست ع كرسيها وهي تشوف طلال يمد لامه لقمه يوكلها بنفسه وهي تضحك
ويلف ويوكلها وحده وهو يضحك : عشان ماتغارين يالبزر

بيان حطت يدها ع فمها وهي تاكل لقمته الكبيره وتناظره بقهر وبعد مااكلتها : انت البزر انا مااغار من امي

طلال سكت شوي وهو يستوعب تقول لامه امي .. ناظر امه وعادي وكان مو اول مره تقول امي ..

العنود : طلال يمه اتصلت علي اماني تقول ان ابوك يسال عنك لازم تزوره وانا امك هذا ابوك

طلال تنهد بضيق مستحيل ينسى لما ابوه طلق امه وطردها قبالهم وكان باقي ع زواجه اسبوع .. يذكر كيف تهاوش مع ابوه واخذ امه من بيت خاله وجابها لبيته قبل عروسته .. يذكر كيف كان فرحته بعرسه ناقصه امه ماحضرت عرسه .. اخذ بيان من العرس وسيده ع امه .. من بعد عرسه يمكن زار ابوه مرتين او ثلاث بس ..

بيان تناظره كيف تضايق .. تتمنى يتكلم لها ويفضفض ..العنود هي اللي قالت لها عن خلافه مع ابوه بعد ماطلقها عشان زوجته المصريه ترضى ..

طلال وقف : بجيه ان شاءالله

تحرك ونزل درج المدخل وهو يحس بالمطر اللي زاد لف ع بيان بيقطع السالفه : هذي اللي تقول مطر خفيف

بيان : لاتسوي فيها عاد توه زاد قبالناا

العنود : ادخل عن المطر لاتمرض

طلال تقدم بسرعه لبيان وسحبها مع يدها وطلعها معه عن المدخل ..
بيان شهقت وهي تحس بقطرات المطر القويه : اتركني بدخل

طلال يمسك يديها الاثنين وبنذاله : لا مـافيه

بيان تبعد شعرها عن وجهها بكتفها : مااحب اطلع بالمطر بلا نذاله

طلال نزل وبخفه شالها ويدور فيها ..

بيان تصارخ : طلال نزلني يماااه

العنود تضحك ع خبال ولدها بهدل هالبنيه الناعمه بدفاشته ..

طلال يضحك : اووش لاتصارخين بيسمعوك الجيران

بيان تحرك رجولها وتدفن راسها بصدره : نزلني والله بصارخ

طلال يهمس باذنها : واهيم بالثغر الجميل واعشق النظرات من مكحول سود الاعين

بيان رفعت راسها تاملت ملامحه ووقفت عيونها بعيونه يالله شكثر تحب هالانسان

طلال نزلها وهو يتبسم : في المطر شايلك واقولك شعر وتقولون السعوديين ماهم رومانسيين

بيان ضحكت وتمسح وجهها عن المطر تحسه حار متاكده ان لونه قلب احمر .. ودها تصرخ بااحبك بس خجلها مانعهاا

×
×

جالس ع كبوت سيارته ويصور سناب تنرفز من اللي صوره فالمستشفى يتمنى يعرف مين والله مايسكت له ..
الكل يساله عن سبب عصبيته ..
ورد عليهم بااختصار "حياتي الخاصه مو شغل احد ولاني مجبر ابرر لاحد"
وقفل ع السالفه

محمد وقف قباله : سلطان تكفى حاول في ابوي اطلع معه

سلطان قفل جواله : انا مالي شغل وهو صادق انت وراك مدرسه لازم تهتم هذي اخر سنه لاحق ع الطلعات

محمد جلس جنبه وهو مكتم : الله ياخذها هالمدرسه جعلهم يعلقون الدراسه بكره بعد بروح عند خوالي ازين لي

سلطان لف ذراعه ع كتفه ورفع جواله : انتظر بصورك معي متابعيني يسالون عنك

محمد برجوله رافض : قصدك البنيات

سلطان ضحك : ههههههههههه لا والله مو بس البنيات

محمد يحاول يبعد عنه لما بدا يصور .. وسلطان يمسكه غصب وهو يضحك

محمد دفه ومشى عنه للبيت

سلطان يصوره ويضحك : مايبي يتصور الرجال هههههه

سعد طلع من البيت : سلطان يبه

سلطان قفل جواله : هلا يبه

سعد وقف قباله وبيده مفتاح سيارته : انا بروح مع ابو راشد نشوف هالمطور وانت كانك فاضي طلع هالبنيات مشيهن

سلطان ميل راسه بطفش رافض : ويييين امشيهن

سعد قاطعه : لا لا وانا ابوك مشهن كسرن خاطري وامك تبي تطلع يلا انا بروح ماابي اتاخر ع ابو راشد

سلطان تنهد : وانا اتدبس بالبنات اووف

دخل البيت شاف امه ترتب الترامس بالحافظه واصوات البنات مايدري وينهم ..

مريم : هاه يمه جهزت السياره

سلطان مايبي يكسر خاطرها : لا هالحين اطلع الجيب من بيمشي

مريم ابتسمت : كلناا ماشاء الله خالد اخذ اهله وطلع والبنات مسكو ابوك طلعنا طلعناا

سلطان : حتى جدتي بتمشي معنا

مريم ضحكت : حتى جدتك

سلطان : ياحوول يالله اجل وين مفتاح الجيب

مريم : شوفه مع محمود

سلطان وهو طالع من البيت رايح لغرفه سواقهم محمود : والله لو يطلعهم هو وافتك

وحوالي عشر دقايق الكل تواجد بالسياره
سلطان لما شاف سعادة البنات حتى عمته بدور وفاديه معه.. السياره بالعافيه شايلتهم حس بسعاده ع هالجو العايله ومناقر البنات ..

ام سعد : اطلع من المدينه مرره امسك خط النور

سلطان : لا لا النور عشان تقولين مرو ع فياض وعز الله مانطلع من عنده الا وهو ذابح لنا

ام سعد : لا بالله انا اخبر منك بهالامور وماني قايله مروه مير الديار ذيك زينه

افنان تلف ورا وتصور ريمان وشذى ونهى وريان يسوون حركات خبال .. ضحكت وكتبت "رحلة عائليه بالاجواء الجميله" وارسلتها لبيان ..

بدور : شغل لنا شيلات خل نستانس

فاديه ميلت فمها وصدت عنها بقرف ..

ريمان : ايوه ايوه تكفى وهب البراد

ونهى وشذى يغنون معها : وزانت النفسيه والجو وروعه والمشاعر حيه

سلطان صرخ وهو يحرك يده : ههشش خلاص فهمنا

افنان تضحك وتلف ع البنات : لقطو وجيهكم

ريمان : سلطان شوفها تضحك عليناا

مريم : بس يابنات مانبي هواش خلونا ننبسط مانبي نصدع

فاديه : بناتي مايعيشون بدون هواش

بدور : هه زين اعترفتي بناتك اصل الازعاج

فاديه : لا عاد اذا جينا للازعاج من غيرهم التوم مكسرين الدنيا

بدور : بناتي مايبدون

ام سعد قاطعتهم : اقطعن الحس ياحريم خلصنا من الصغار جونا الكبار

سلطان شغل المسجل وهو يتبسم فاديه وبدور مايشبعون هواش من هم صغار يتذكرهم بس هالحين اشوا بس مناقر مو مثل زمان توصل للضرب بينهم ..

×
×

حطت السطل ع الارض مكان ما المويه تنقط من السقف .. لفت ع امها بحلطمه : لمتى واحنا عايشين بهالبيت خلونا ناخذ لنا بيت جديد ونرتاح

عهود المتكيه جنب امها : والله بيتنا شحلاته يجنن ولا موقعه استراتيجي حوله المزارع شي يفتح النفس شتبين اكثر من كذا

بشاير جلست بتعب : اييه وكل ماجا مطر ندري ان وراه تنظيف وين راح قصي خله يطلع السطح يمسح المويه

مزنه : بهدلتوه المسيكين يمسح ويرجع المطر لا راحت الغيوم خله يمسح مره وحده

منى دخلت وهي تضرب ولدها ع رقبته : ادخل لابارك الله في ابليس انا مو قلت محد يطلع

منذر يبكي يبي يطلع يلعب في المويه الناقعه جنب بيتهم من المطر .. منى سحبته ع الحمام تروشه

عهود : حرام عليك منى خليه يلعب ع كيفه لاحقه ع تنظيفه

منى طلت عليها من الحمام : انتِ اووش روحي بس دخلي عيالك لايغبنونه المسكين

عهود : والله مادخلتهم خل يلعبون ويطلعون طاقتهم

منى صرخت بقهر : عهود لاتقهرين ولدي قومي دخليهم اصلا برد برا

عهود تصب لنفسها قهوه : مالك شغل في عيالي

بشاير : حرام عليك عهود

عهود : ياسلم هي اللي حرام عليها تحرم ولدها اتذكر واحنا صغار نمووت في نقايع المويه بعد المطر متعه اللعب فيها ليش احرم عيالي خل يشبعون لعب بعدين اروشهم

مزنه ضحكت : اذكر يوم ادخلكم وتطلعين من الباب الثاني انتِ وفياض ويكمل الشله منصور برا مسوي سواتكم

عهود : شفتي عاد هالحين هم يطلعون يتمشون بسياراتهم وانا هني منثبره

بشاير : لا وبعد ماخذين رجلك معهم هههههههه

عهود ضربت رجل بشاير : قومي بس اتصلي ع البنات خلنا نتجمع عند اي وحده اهم شي بيتنا لاا ابي اطلع

بشاير وقفت : اي والله بيتنا لااا

×
×

ناظر جواله اللي يدق : هه وكانه عرف اننا حول ديرتهم

ام سعد : فياض

سلطان رفع جواله : اي بالله .. هلا مرحباا

شذى تهمس لريمان : الجرح

ريمان : حددي بالله فياض ولا وليد

شذى بضحكه : كلهم وقابل للزياده في قائمه الاعجاب

ريمان تضرب ع راسها : خلف الله عليك

افنان اللي بعد ماطفشت قدام جات عندهم ورا وريان جا في مكانها عند امها ..: اشش لايسمعكم سلطان عز الله خربت الطلعه

نهى تضرب راس شذى : اييه انطمي

سلطان قفل منه ولف ع جدته : هه شافنا

ام سعد : وينه فيه

سلطان يلف السياره : تعديناه تو يتمشى هو وعيال عمه بعد احلف عليه مانبي عزيمه مايفهم

مريم : هذا اللي مانبيه

سلطان وقف السياره وعدل عصبه شماغه : هالحين يجي اتفاهم معه اعوذ بالله منه

ام سعد بحب : كريم ولد كريمه

فاديه تناظر الجيب اللي وقف ونزل منه فياض اول مره تشوفه بكل اختصار "رزه" .. استندت ع يدها وهي تناظر تحركاته وكيف يشد ع يد سلطان وكانه بيتهاوش معه ماهي عزيمه ..

بدور بصوت واطي : ياجعله من نصيب بناتي

فاديه وبس بدور اللي جالسه جنبها تسمعها : ياجعله من نصيب افنان

بدور لفت عليها وبسخريه : طليقه الارهابي

فاديه ناظرتها بقهر : والله ان ماسكتي لا اقول لعمتي عن قولك وانتِ تعرفين غلاة افنان عندها

بدور سكتت وصدت عنها ..

ووراهم بالضبط جالسه افنان تناظره وهي تتذكر صوته الغليظ لما كلمته حست بقشعريره تسري بجسمها كيف تجرأة تكلمه بس ماتدري ممكن لو ماقالت له ماهو عايش هالحين .. اللي فهمته من كلام ابوها ان فياض كان عارف ومتفق مع الشرطه .. وسوا نفسه مو عارف ولما طلعو له وقطعو طريقه ونزل من السياره طلعو الشرطه ومسكوهم ..
نزلت عيونها بسرعه لما لف عليها مع ان السياره مظلله بس حست انه يشوفها ..

ركب سيارته بعد ماوعده سلطان يجو له مره ثانيه مخصوص .. ناظر سيارة سلطان وهي تحرك من قدامه ..
لقى نفسه غصب يفكر فيها مايدري هي معهم ولا .. يحس برغبه كبيره تجتاحه يبي يشوفها يتمنى شوفتها من كل قلبه مو قادر حتى يتخيل شكلها ياترى تشبه سعد ولا اخوها ريان ملامحه بنوتيه ناعمه ..
استند ع الدركسون وغمض عيونه ويتذكر صوتها المبحوح الباكي تنبهه خايفه عليه يدري ان خوفها عليه انسانيه لا اكثر بس اسعده..
تنهد وعدل جلسته : يارب اجمعني معها ع طاعتك .

×
×

في حوش بيتهم فارشه السجاده ع الارض النظيفه بعد المطر ..
وجالسه وقبالها صديقه عمرها نوره .. مدت لها الفنجان : تفضلي

نوره اخذته وهي تناظر البيت هادي :الله يسلمك وين الاهل

خوله بعدم اهتمام : كلهم راحو بيت عمتي راشده الكل بيتجمع هناك

نوره : وليه مارحتي معهم

خوله : مالي خلق وربي ولاني طايقه اشوف مزنه ذاك اليوم بكل وقاحه تقولي تحلمين يرجع لك فياض وانها تبي تزوجه

نوره ضحكت : وان شاءالله افتهمتي الحين

خوله ناظرتها بقهر : هالحين انا متضايقه و انتِ تضحكين

نوره تحط يدها ع فمها : حقك علي كملي

خوله تنهدت : انا عارفه انه مارح يرجع لي بس مااتخيل اشوفه مع وحده غيري احسني مرتاحه وانا اشوفه لحاله مثلي

نوره : حرام عليك ي خوله لاتصيرين انانيه خله يعيش حياته ولاتفكرين فيه و انتِ بعد اللي سويتيه معه مو شويه حسي ع دمك وخلي الرجال في حاله و انتِ شوفي حالك

خوله تحس انها شوي وبتبكي : طيب انا معترفه اني غلطت بحقه وهو ليش مايحس فيني انا كنت مصدومه بموت الغالي اخوي واهذري ولاني حاسه بعمري

نوره صدت عنها بضيق ماتبي تلومها اللي جاها كفاها من اخوانها وابوها وعمامها ..

خوله : انا بكلمه وجها لوجه بعد لازم يسمعني

نوره شهقت : وشوو صاحيه انتِ

خوله بجديه : ايه صاحيه انا لازم اتحرك واحاول قد مااقدر عشان مااندم بعدين ع استسلامي يمكن يقتنع ويسامح وترجع حياتنا نفس قبل واجمل مع حمودي

نوره خايفه عليهاا : ياحبيبتي لاتعيشين نفسك باوهام ثم تنصدمين بالواقع اسمعي كلامي وانا اخيتك عزي نفسك عن هالرجال وشوفي هاللي يخطبونك وكملي حياتك ماتوقف ع احد

خوله تلف عنها بعدم اقتناع وفكره انها تكلم فياض تتمكن براسها ...

*
*

من اول مانزلت من السياره راحت جري لبيتهم .. دخلت غرفتها وقفلت الباب بالمفتاح .. بعدت الستاره عن شباكها العاكس ..
ناظرت مكانه مو موجود .. نزلت نقابها بقهر يعني وهي بالسياره شافته جالس ع عتبه باب بيتهم مسرع قام ..

كانت بتبعد عن الشباك بس شافت بابهم انفتح وطلع وبيده كوب وجلس بنفس مكانه شرب شوي من كوبه ورجع يناظر في الفراغ ..
تحس انها مو قادره تميز ملامحه بس هذا هو نفس الطول وهيئه الجسم .. حست قلبها يدق بقوه وهي تتذكر كيف كان قريب منها .. بعدت عن الشباك بسرعه وقفلت الستاره وهي تتذكر كلامه مو قادره تفسره لانها ابداً ماتتذكره بحياتها وكلامه يدل انه يعرفها زين ..

جلست ع سريرها وبعدها بعبايتها وطرحتها ع كتوفهاا .. ناظرت شنطتها حقه المدرسه وكتبها جنبهاا تاففت : اوووف متى اتخرج وافتك

تحركت بسرعه ونزلت عبايتها وسحبت كتاب الاحياء وانسدحت ع السرير وحطت رجل ع رجل وهي منسدحه وقلبت شوي بالكتاب مالها خلق تراجع .. اليوم كان مفروض اختبارها بس علقو الدراسه وفات اكيد الابله بكره تختبرهم ياااهمي

*
*
نهايه البارت الخامس..


[/size]

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 15
قديم(ـة) 30-01-2019, 05:38 AM
صورة cloud24 الرمزية
cloud24 cloud24 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: مابعد الخذلان/بقلمي



((البارت السادس))

صباح الخير
وين الناس وين الردود المشاهدات حلوه طيب شاركوني

×

في كافتريا الجامعه ..

افنان جالسه لحالها تخربش بكتابها تاففت بداخلها وين طسيت يالعنابي والله فقدتك والله شكلك هجيت من الخبال اللي اكتبه اووف استغفرالله ..
رفعت عيونها وهي تحس ان في احد يناظرها شافت شله بشاير كل شوي وحده تلف تناظرها واضح ان بشاير تقولهم شي عنهاا .. والاكيد ان خطيبها طلع ارهابي وكان بيقتل اخوي ..
رفعت جوالها واتصلت ع بيان مطنشتهم : الوو وينك

بيان : جايه اطلبي لي فطور ميته من الجوع

افنان : طيب خفي رجلك قرفت لحالي

طلبت الفطور وماتاخرت بيان الحمدلله ..

بيان تفتح العصير وتبعد شعرها ورا : لازم اقيس وزني متاكده انو زايد تخيلي افطر بالبيت ومن اول محاضره اجوع وطبعا النقانق بشنطتي لابد منها

افنان ضحكت : طيب شوي شوي لاتشرقي

نوال ميلت راسها ع كتف بشاير : يهبلوون شوفي فنو ضحكتها تجنن الغبيه ماتضحك الا لاختهاا

بشاير : اييه مره كشره من الغرور مدري ع ايش

نوال : هذي لو تزوجها اخوك قسم بيقابلها 24 ساعه ولاتشوفون خشته

بشاير بغيره : ماهو متزوجها ارتاحي


بيان : اييه وكيف امي حلمت البارح فيها حلم اعوذبالله منه

افنان تعدل نظارتها : ياربي لك الحمد نهائي ماتجلس ع جوالها صح ان بعدها مهمله البيت وريان وريمو بس الاهم انها بطلت هالقرف الحمدلله

بيان رفعت راسها متنحه في البنت اللي وقفت ورا افنان ونزلت براسها وباست خدها

افنان مسحت خدها بقرف ووقف تلف تشوف من هالوقحه صرخت : هي خييييررر

البنت تناظرها وتضحك بدلع : عادي تحدي حبي

افنان ووجهها حمر من العصبيه والقرف وصوتها عالي والكل ساكت يتفرج : تحدي قله ادب ومسخره اقسم بجلال الله اذا ماانقلعتي عن وجهي لاوصلها للاداره قذااااره واللهِ

البنت تحركت بسرعه وهي ترجف بدلع ونعومه حضنتها صديقتها : مارح تحبك ماتفهمين حبيبتها قدامها ماهي مناظرتك

افنان حست طبلون العصبيه فل من سمعت كلامها وقصدها ع بيان .. لفت ع بيان سحبتها معها وطلعت سيده ع شؤون الطالبات والله ماتسكت .. لمتى وهم يحسبونها مسترجله ايش هالتفكير المقرف يعني اي وحده شعرها قصير وماتحط ميكب قالو بويه ع كيفهم هم ..

*
*

ماصدقت لقت فرصه وتطلع من البيت ..
دخلت بيت صديقتها موضى المطلقه وتدري بعلاقتها مع اخوهاا ..

عدلت نقابها وناظرت عيونها بجوالهاا .. متوتره حدها مكالمه وشوفه من بعيد .. قالت لها موضي ان مشاري يبي يجلس معها 5 دقايق ضروري مالقت نفسها الا تقول عادي .. اشتاقت له حيل ..

عدلت جلستها لما سمعت صوت ضحك موضي قريب .. وحست قلبها يدق بقوه لما سمعت صوته : اقول بس توكلي

اخذت نفس تهدي حالها وناظرته بتوتر يدخل بهيبته ويقفل الباب وراه
مشاري باابتسامه : سلام تو مانور البيت

فاديه تفرك اصابعها بتوتر : وعليكم السلام منور بااهله تسلم

مشاري واقف بمكانه : اجلس قريب ولا بعيد

فاديه ضحكت باارتباك : اللي يريحك

مشاري تقدم بثقه وجلس ع نفس الكنبه وبينهم مسافه ماهي كبيره ،، لف عليها وبهمس : اشتقت لك يسامح بناتك ع ماسووه فيناا

فاديه وتجرأت تلف ع يمينها وتناظره : امين يارب

مشاري مد لها الكيس اللي معه : هذا جوال وشريحه بااسمي عاد هالله هالله لاتخلينهم يحسون عليناا

فاديه ابتسمت : ماعليك لاتخاف

مشاري يتامل عيونهاا وهمس : ماودك تكشفين عن الوجه الصبوح

فاديه مسكت نقابها بتوتر : لا مااقدر اخاف

مشاري تقرب شوي منها وبهدوء : تخافين مني اناا ميشوو حبيبك

فاديه لصقت في حافه الكنبه : مو كذا بس ماني مستعده امم

مشاري يقرب وعيونه تناظرها بيذوبهاا : وشوو اممم بس شوفه لاتخافين

فاديه شهقت لما نزل نقابهاا تنحت فيه عيونه تناظر وجهها بتفحص .. وقفت ورفعت نقابها باارتباك : انا لازم اروح

مشاري وقف ومسك يدهاا : تضايقتي مني

فاديه بتوتر وهي تحس بيده تتحسس يدهاا: لا والله

مشاري قرب منها اكثر : طيب اجلسي شوي

فاديه سحبت يدها وبعدت عنه خايفه يتهور وهي حاسه فيه .. بس مستحيل تسمح له .. ولا ترضى بهالشي يصير
تحركت بسرعه : مااقدر يلا سلام

*
*

شافت عمتها رايحه لغرفتها : يمه تبين تنامين

العنود : مافي راسي نوم بس بعدل ظهري ع السرير

بيان نطت الدرج بسرعه : زين بجي عندك

العنود دخلت الغرفه : والله طلال طول عند ابوه مدري ايش صار احس قلبي قارصني

بيان : ماعليك طلال عاقل ومايحب يغلط ع احد فمابالك باابوه

العنود انسدحت ع سريرهاا وتنهدت : الله يستر

بيان تغطي عمتها باللحاف وتلف ع يمينها وتنسدح جنبهاا ..

العنود تمسح ع شعر بيان : حافظي ع طلال بيظل طفل مهما كبر حني عليه اسأليه عن احواله كل شوي حاولي تفهمينه وتدورين راحته ترا والله انه طيب وحنين ويموت فيك اهم شي لاتعاندينه

بيان بصدق : طلال بعيوني يمه والله اني احبه حيل ولاارضى اشوفه متضايق وزعلان

العنود : الله يحفظكم لبعض ويرزقكم الذريه الصالحه

بيان لفت يدها تحضنها : ويحفظك لنا وتشوفين عيال عيالناا

العنود ضحكت : ويين عز الله هرمناا

طلال وقف ع الباب والابتسامه ع وجهه : هالحين ليش تسرقين مكاني وخري اشووف

بيان تمسكت بعمتها وبدلع فطري : هأ هذا مكاني

العنود ارتاحت لاابتسامته : تعال يمه هني يساري وقلي ايش سويت

طلال لف ع يسار امه وانسدح جنبها وقرص يد بيان ومد يده مكانها : ابد والله سولفت معه شوي وتعشينا وجيت

العنود : انت كيف تحس نفسك طيب

طلال يناظر بيان اللي تناظره بنعومه : عادي زين هذا ابوي مهما كان

بيان ابتسمت له ولفت ع عمتها : شفتي يمه قلت لك طلولي عاقل
صرخت لما قرص خدها مسحت ع خدها متالمه

العنود ضربت يده وهو يضحك : بسك عاد كسرت البنت خلك ناعم شوي

طلال يضحك ع نظراتها الحاقده لف ع امه : محد قالها تناظرني كذا وتمدح فيني

بيان مقهوره : مدحتك ماسبيتك اووف

طلال رفع راسه وناظرها : تسكتين ولا اكلك

بيان صدت عنه منحرجه من نظراته ..

طلال : يمه قولي لنا من سوالف زمان اللي تقصيها علينا وحنا صغار

*
*

طلعت من بيتهم بطفش تدور ع شله الانس من في غيرهم تطقطق عليهم ويطقطقون عليهاا ..
شافت مجلس الرجال كالعاده النعال مليانه عند الباب .. الجيران والجماعه يتجموع بمجلسهم الشيبان سوالف والشباب لعب بلوت .. تسمع اصواتهم الى هناا
عدت بسرعه هالمسافه الواضحه للمجلس اللي يطلع يشوفها ..

شدت شالها عليها بقوه اليوم الجو بارد بزياده متى ينتهي هالبرد ونرتاح ..
دخلت بيت عمتها الهادي بهالليل دورت البنات بغرفه البندري مالقتهم اكيد ببيت عمتها بدور وين يروحون مني ..

طلعت وهي رايحه لبيت عمتها بدور سمعت ضحكه شذى لفت لمصدر الصوت ورا بيت عمتها مريم .. تحركت بسرعه بااتجاههم وهي تفكر هالمجانين ايش مجلسهم في الحوش بهالبرد ..
وقفت اول مالفت ورا البيت شافت الخيمه اللي بزاويه الحوش شهقت بقهر : ببيتنا خيمه ومحد قالي

افنان رفعت باب الخيمه بقهر : ياسلااااام من متى هالخيمه وانا مدري

البنات اللي انصدمو من وجودها اخذو نفس براحه انها افنان كانو خايفين لايكون سلطان لانها خيمته ..

افنان تناظر النار بالمنقد وانواع الاكل وترمس حليب : وربي خونه كل هالاجواء الحلوه ولا حد يقولي

ريمان : قفلي الباب وانثبري كيف عرفتي مكاننا

افنان قفلت الباب وجلست بقهر : ردو علي اول من متى

شذى ترفع حواجبها : من اول الشتا سرقنا الخيمه وبنيناهاا

نهى تضربها بكوعهاا : ماسرقنا

افنان : سمعت لاتحاولين خيمه من ؟؟

البندري برجا : تكفين فنو لاتقولين لسلطان اصلا هو راميها ولا داري عنهاا

افنان : ي اكون شيخه هالمكان ولا كل البيت يدرون عن هالمكان السري

ريمان : هه خذلك بدت تذلل انسه منشن

افنان بغرور : الشيخه افنان من اليوم وطالع

شذى تقوم وترتب مكانها بخوف : اجلسي هناا

افنان بروقان داخلي تاشر بيدها ع نهى : جوهر صب لي حليب وانت"اشرت ع ريمان" شغل ذي السماعه شي يطرب وانت"شذى" غطيني بذا الفروه المسروقه من محمد ع مااظن وانت "البندري" قوم ارقص لنا

البنات قامو ينفذو اوامرها بكل رحابه صدر وماخذين الامر لعب ووناسه ..
ماصدقو افنان رجعت مثل قبل مايخطبها العله عناد ..

*
*صباح يوم الاثنيــن..

دخلت غرفه النوم وهي تسمع صوت جوال طلال .. ناظرت باب الحمام مقفل وتسمع صوت المويا ..
قربت من الجوال بفضول شافت رقم وشي بنفسها خلاها تفتح الخط وهي ساكته

عبير بغنج : صباح الخير دكتور

بيان بهتت ملامحهاا وناظرت طلال اللي طلع وهو ينشف شعره بالمنشفه همست : مين انتِ ؟؟

عبير ابتسمت بخباثه زوجه جتها ع طبق من ذهب وضحكت بدلع : امممم زميلته بالدوام بس

طلال قرب منها لما استوعب ان اللي معها جواله وشكلها اللي مايطمن بخير : مين تكلمين ؟؟

بيان قفلت الخط بوجهها ورمت الجوال ع صدره وصرخت بقهر : ليش معها رقم جوالك تكذب علي ذاك اليوم وانا الغبيه صدقتك

طلال يده ع صدره مكان ماضرب الجوال وطاح ع الارض يألمه : ايش تقولين انتِ

بيان بسرعه لفت عنه وطلعت وتكلم بسرعه وصوت عالي : والله مااسكت وانا اعرف من يعيد تربيتك يالصايع

طلال تحرك بسرعه وراها وبدا يعصب من كلامها .. شدها مع ذراعها اسفل الدرج ولفها عليه : لما اكلمك ماتعطيني ظهرك

بيان والدموع بعيونها : اتركني مو طايقتك

طلال يشد ع يدهاا : تكلمي شصاير

العنود طلعت من المطبخ وناظرتهم بخوف : يالله صباح خير ايش فيكم

بيان ناظرت عمتها وهي تبكي : ولدك يخونني وداقها صحبه وسوالف مع البنات بالمستشفى

طلال صرخ عليها : اقطعي والله ماسويهاا

العنود ناظرت طلال بخيبه ..

بيان تشهق ببكا وسحبت ذراعها منه وراحت لعمتها : والله قبل شوي وحده تتصل ع جواله تصبح عليه وهذي مو اول مره المره اللي فاتت يكلم مدري من في الليل

طلال في هاللحظه ماهمه الا امه مايبي يشوف هالنظره منها وقف قبالها وبرجا : اقسم بالله مالي علاقه في احد يمه انا تربيتك

بيان تتمسك بعمتها : نصاب لاتصدقينه

طلال يقاطعها بصراخ وقهر : انتِ ولا كلمه روحي عن وجهي احسن لك

العنود تجمعت الدموع بعيونها مصدومه من ولدهاا ماتبي تصدق بس قهر بيان وبكاها وعصبيته تثبت لهاا

بيان تمسح دموعها : اصلا ماابيك بروح لااهلي

طلال معصب ودموع امه هزته لف عليها : طسي في ستين داهيه

العنود تنهدت : طلال اطلع عن وجهي هالساعه

طلال يتمسك بيدين امه : يمه والله تكذب هالغبيه ماتفهم شي

بيان ناظرته بقهر وطلعت تجري لفوق وهي تبكي ...

العنود سحبت يديها منه وصدت عنه وجلست ع كنبه : قلت لك روح عن وجهي

طلال جلس ع الارض وسند راسه ع ركب امه : ماابي اروح يمه تكفين صدقيني انا ولدك والله اني عاف نفسي وصاينهاا

العنود بكت : الا اللعب باعراض الناس خاف ربك عندك اخوات

طلال رفع راسه بسرعه وجلس جنب امه ومسح دموعها وسند راسها لصدره : والله ماسويت شي بيان فاهمه غلط والله انا ماادري من اتصل علي يمه البنات وراي بالمستشفى وانا اصد عنهم واتحاشاهم مثل ماربيتيني اقسم بالله مالي علاقه بااحد

العنود رفعت راسها وناظرته بخوف ومسحت ع خده : صدقتك ياروحي انت ولدي الغالي اخاف عليك والله اخاف

طلال يبوس يديها وراسهاا : انا ايش ابي من هالدنيا غير رضاك ياجنتي

العنود : الله يرضى عليك دنيا واخره انتبه ع نفسك وهالمسيكينه فهمها بشويش لاتصارخ تراها والله تعزك وتغار عليك

طلال مو طايق يشوفهاا : يمه انا تعبت منها كل شوي زعلانه وبس تبكي تبكي خلاص طقت كبدي

العنود تمسح ع يده : ماعليه تحملها انت شايف طبعها دلوعه وقليبها رهيف

طلال وقف وباس راس امه : يصير خير ان شاءالله انا بروح الدوام تاخرت

طلع فوق بسرعه بيتجهز وهو يستغفر ويتعوذ من الشيطان .. شافها نازله من الدرج بعبايتها صد عنها وطلع مايهمه مين جايها خلها تروح لااهلها لين يطيح اللي براسها وترجع لحالها ولا هو مراضيها تعب والله تعب ..

بيان ركبت السياره ورا مع سواقهم محمود يوصلها لبيتهم مو طايقه تروح الجامعه بهالنفسيه ..

*
*

نزل من سيارته قفلها واتجه لباب البيت .. لف ورا لما سمع صوت حمودي يناديه

حمودي واقف عند بيت جده : بااباا

فياض ابتسم واشر له : تعالي يابووي تعال

خوله اللي واقفه ورا الباب همست له : روح يله بسرعه

حمودي راح لاابوه اللي استقبله بالاحضان ..
فياض ونص جلسه ويمسح ع شعر حمودي : ليه واقف ع الباب كذا

حمودي يقاطعه ببراءه يطلع ورقه من جيبته : حوود

فياض يناظر الورقه بااستغراب اخذها منه فتحها
" اسفه ولو اقولها من هنا لسنين قدام ماتكفي اسفه خذلتك رميت كل اللوم عليك وانا اللي مفروض اكون اكثر شخص فاهمك انا ماكنت حاسه ع نفسي لما استوعبت وصحيت من صدمتي فهمت واستوعبت ان مالك دخل
فياض انا ندمانه انا ماابي منك الا ان تسامح وتعطيني فرصه قلبك طييب حيل محد يعرفه كثري
فكر بولدنا عاجبك وضعه كذا عشان غلطه ماتسوى سامح وخلينا نبدا صفحه جديده وبعوضك اوعدك وعدد "

فياض قفل الورقه وشي بنفسه يقوله لو ماعرف افنان كان ممكن رجع مو عشان خوله لاا عشان ولده لو ماعرف افنان كان ممكن يضحي ويدفن نفسه مع خوله اللي كانت حياته معها باهته ..ساده.. لانه ماعرف افنان ولا جرب الشعور اللي يحسه بس من طاريها كيف واذا كانت قباله .. كان ممكن يرجع لان الزعل مات خلاص مايهمه ولاهو شايل بخاطره ع خوله ماعادت تهمه لايحبها ولايكرهها

بس نفسه لها حق مايقدر يحرم نفسه من اللي خاطره فيهاا .. طول حياته وهو يتحمل ع نفسه ويضحي لااجل فلان وعلان .. لمرة وحده بيكون اناني .. مايقدر يفرط بـ افنان وهو عزم أمره خلاص
مارح يسمح لخوله تأنب ضميره وتلوي ذراعه بولده وتقوده للحياه الذابله ..

قطع الورقه وفتح يدين حمودي : وديهم لماما يله شطور

حمودي راح يجري لبيت جده بحمااس .. وفياض يناظره بألم سامحني ياولدي سامحني ..

دخل بيتهم شاف عمته ومنى وعهود جالسات سوا .. سلم عليهم وجلس وبس يتحرك مو عارف كيف يبدا ..

عهود ابتسمت حست ان عنده شي : شفيك فياض منت طبيعي

فياض يحك رقبته وبهدوء : اا شسمه انا بخطب

منى اللي كانت بتصب لها فنجان وقفت تناظره ..

مزنه انبسطت : ابشر والله لنقي لك احلا بنات الديره

منى : وخوله ؟؟

مزنه ضربتها ع ركبتها : اقطعي بس فكنا الله منهاا

عهود ساكته تناظره تحس ان باقي شي ماقاله اخوها وتفهم عليه من وهم صغار مع بعض ..

فياض بهدوء : ابي من بنات ولد خالتي سعد

مزنه بفرحه : والله زين مااخترت بس بشاير تقول عنها

فياض يقاطعها : انا كلمت عمي وقالي بس احدد اليوم ويروح معي نخطبهاا

عهود تغمز : شعنده مستعجل شايفهاا

منى تلف ع امها : اي وحده قصدكم

فياض بسرعه : لا والله ماشفت احد

عهود ضحكت وهي حاسته مو طبيعي
مزنه : افنان اللي تبيها ولا

عهود : اي هي اكبر وحده

منى صدت بضيق مهما كانت خوله تظل بنت عمها وتتمنى لها الخير وتلتم عيلتها ومايتشتت حمودي ..

فياض يمسح ع شاربه ويتلفت : ايه الظاهر اسمها افنان

عهود تناظره وبرفعه حاجب : الظاهر ليه احد قايل لك عنها

فياض ناظرها بقهر : انتِ اشبك شغاله تحقيق صفي النيه

عهود ضحكت وهي تاشر له اصبر علي ،،

بشاير اللي صاحيه نوم : سلام

عهود بحماس : فياض بيخطب

بشاير لفت ع فياض اللي صد عنها واخذ الفنجان من منى .. وبخوف : مين ؟؟

عهود : افنان بنت ولد خالته

بشاير شهقت : نعــــم "قربت لفياض بقهر" بتتزوج هذي والله ماتناسبك ولاتناسب اي رجال هذي بويه مسترجله ولد

منى شهقت : بويه

عهود سكتت تناظر فياض اللي شاد ع قبضه يده كاتم غضبه..

بشاير مستمره بقهر : اصلاً مارح توافق عليك لان عندها حبيبه

فياض وقف بهدوء عكس البركان اللي يغلي بداخله تعود يكتم غضبه مايعرف يصارخ ويهاوش زي الناس : رايك واحترمه بس كذب لاتكذبين علي

بشاير صدت بتوتر : بنات عمي معي بالجامعه وعارفينها بويه شتبيهم يقولون عنك

منى : اي والله فياض دامها كذا خلنا نختار لك

فياض يقاطعها : الخميس هذا بروح لهم خاطب اللي تبي تجي حياها واللي ماتبي بكيفها

ومشى بهدوء طالع من البيت قفل الباب وراه بهدوء .. اخذ نفس يحس نفسه تايه مو قادر يصدق بشاير لانه قرا كلامها اللي تكتبه مع نفسها ومستحيل الواحد يكذب ع نفسه ..

راح لسيارته شغلها وحرك ماسك طريق المدينه ..
طلع جواله من جيبه اووف عهود تتصل رد عليها عشان ماتحسب انه زعلان : هلا عهود

عهود : وين رحت انادي عليك مشيت ماشفتني ؟

فياض : ماشفتك والله رايح المدينه مواعد سلطان

عهود سكتت شوي وبتردد : عاجبتك البنت وين شفتها امانه

فياض وعارف ان عهود مايخفى عليها شي اكثر انسانه تفهمه ومايقدر يخبي عنها شي : ماشفتهاا

عهود بسرعه : اجل كيف عرفتها احسك متعلق فيها

فياض تنهد وهو يناظر الطريق : مااعرفها يابنتي بس انا اعز سعد وسلطان وابي اناسبهم وانتهيناا

عهود : اخخ منك انصب علي مصيرك تتكلم المهم خذها مني ماعليك من كلام بشاير انا شفت البنت طبيعيه يعني صح ان شعرها قصير ومو حاطه مكياج بس انا احسه عادي ياخي صوتها بس كتله انوثه كيف تقول عنها بويه بالله

فياض روق ع كلامها هذي اخته تقول عن صوتها كذا مابالك هوو يحس انه لو بس يسمع صوتها يرتاح : ماعليك ماهمني كلامها

عهود ضحكت : طيب ايش يخليك واثق فيها علمني فياض لاتصير نذل

فياض : الا تخليني سويت شي انا ماسويته تبين اكذب عليك واثق في تربيه سعد والنعم فيه

عهود ياست انه يقولها تعرفه كتوم ومايفتح فمه بحرف : طيب انا ترا بمشي معكم

فياض : حياك الله يلا عاد لاتشغليني عن الخط

عهود : زين لاتسرع سلام

قفل منها ورمى جواله جنبه وسند ذراعه ع الشباك واصابعه تطقطق ع الدركسون .. خايف من اندفاع مشاعره .. خايف تنعمي عيونه .. وينصدم فيهاا .. خايف تخذله

*
*

جالسه في الصاله تدرس ريان : يله حل ذي بسرعه

ريان يناظر القسمه المطوله بطفش اخذ قلمه وبدا يحل وافنان تناظر وبيدها القلم تضربه ع يده كل مايحط رقم غلط ..

ريمان : يمه بعد اسبوع حفل تخرجي لازم تحضري وخلك كاشخه ياسلااام امي كشيخه

فاديه ضحكت : اذا بيسوونه صباح ماني جايه

ريمان قاطعتها بسرعه : لا والله لازم تجي حتى افنان وبيان ابي اهلي معي وتجيبون هدايا هااه

فاديه وقفت : يصير خير

ريمان بقهر : يمممه اكلمك انا وين رايحه

فاديه رايحه لغرفتها : بتجهز ماني فاضيه لك

ريمان لفت ع افنان بقهر : عزايم صديقاتها الجحلط ماتقصر ع طول تروح اما انا لااا اووف

افنان حاسه بريمان لازم تحاول في امها تروح يكفي هي ماحضرت حفل تخرجها زمان تتذكر كسرتها كل البنات امهاتهم موجودات الا هي وبدون عذر بس تبي تنام مالها خلق تروح المدرسه الصباح ..
اخذت الورقه كتبت اكثر من مسأله لريان : حلهم لين اجيك

راحت لغرفه امها وقبل تفتح الباب سمعت "حبيبي"
ثبتت يدها بمكانها وهي مو مصدقه

فاديه : ع الساعه 10 اكون بالمطعم مو تتاخر علي ... هههههه ياقلبي انت

بعدت بسرعه عن الباب وطلعت تجري ..

بيان اللي كانت منسدحه ع سريرها تبي تنام وماتفكر بطلال بس مو قادره .. ناظرت افنان اللي دخلت بسرعه وشكلها مايطمن بخير : ايش فيك

افنان قفلت الباب وجلست قبالها : امي "سكتت تحس غصه بحلقها مصدومه"

بيان جلست بخوف : شصاير تكلمي

افنان بلعت عبرتها : امي تكذب علينا بعدها تكلم ذاك ال.. وطالعه الحين تقابله

بيان شهقت : ايــــش !!!!

افنان بغبينه : والله سمعتها تكلمه وتبي تقابله بمطعم الساعه 10

بيان غطت وجهها بكفوفها وبكت : يااارب رحمتك

افنان ناظرت الساعه المعلقه ع الجدار باقي ربع ساعه .. لفت ع بيان : مو وقت بكا ي بيان خلينا نتصرف انا بروح وراها واكشفها متلبسه مع هالحقير لازم نعرفه

بيان ناظرتها بخوف ودموعها تنزل : صاحيه انتِ كيف تروحين وراها

افنان وقفت بسرعه تطلع عبايتها وبقهر : اييه صاحيه وبصورها وهي معه واعطيها خالي يتفاهم مع اخته

بيان : اخاف

افنان قاطعتها معصبه : خايفه خايفه دايما لمتى واحنا نخاف ونسكت وهي تمردت علينا تحسبنا غبيات حسبي الله ونعم الوكيل

بيان مسحت دموعهاا : اي والله لمتى طيب كيف تروحين

افنان فتحت جوالها تبحث : بطلب سواق يجيني اكيد انها بتمشي مع محمود

بيان جلست جنبها : لحالك ؟؟ مايصير

افنان : ايش علي اناا والله لامشي وراها لو ع رجولي انتِ بس تحركي صرفي ريمان وريان لايشوفوني لما اطلع

بيان تنهدت بهم : حسبي الله ونعم الوكيل تستغفلنا ال استغفر الله بس

*
*

وبمجلسه جالس وسوالف مع رجال جماعته ..
محمد مد القهوه لاابوه : بروح معكم

سعد اللي اتفق يطلع المقناص بكره : وين ماوراك مدرسه

محمد : لا ختمنا المناهج وماعندي شي بكره

ابو راشد : خله يروح معنا والله انه فقيده

ابو غانم : اي والله بس خله يمشي معنا الدراسه هالايام مامنها فايده

محمد مبسوط ع كلامهم مر عليهم بالقهوه وراح عند الشباب وهو مروق .. جلس يناظرهم يلعبون
شاف ريان واقف ع الباب بسرعه وقف وطلع له : انت ايش جايبك

ريان ببراءه : بيان قالت لي روح عند الرجال

محمد بقرف يناظره : انقلع البس ثوب وتعال

سلطان اللي كان يلعب انتبه له : ريان تعال

محمد ناظره بقهر ماتشوف لبسه جنز اسود وبلوفر احمر وشعره الناعم كانه بنيه ..

ريان تقدم لسلطان وهو مبسوط .. اشر له سلطان يجلس جنبه

*
*

وعند بيت سعد وقف سيارته وهو يشوف سياره محمود السواق تطلع من البيت وعادي مااهتم .. بس وقفت يده قبل يفتح الباب وينزل لما شاف سياره توقف عند باب بيت فاديه الخارجي .. وتطلع هي يعرف زولها ونظاراتها .. تركب بسرعه وتحرك السياره
حس دمه يغلي بغيره تركب مع غريب لحالها ايش جابرهاا
لقى نفسه غصب عنه يحرك السياره ويمشي وراها ...

*
*

شاده ع الجوال بيدها وثابته بجلستها تحس انها بتتشنج من التوتر والخوف .. اللي زايد توترها ان السواق سعودي وكاااشخ بس محترم ومايناظر ولاكلمها ..
بس اول ماركبت قالت له خليك ورا هالسياره وقال طيب وبسس

ارسلت لبيان "خايفه بيووون"

بيان اللي جالسه بالصاله وبقمه توترها "ياقلبي انتِ اجلسي استغفري وحسبي الله عليها هذي خساره الواحد يقولها ام"

افنان قفلت جوالها وهي تحس انها بتبكي ..

حست السياره وقفت ناظرت بسرعه شافت سياره محمود قدامهم وامها تنزل وتدخل المطعم ..
بسرعه حاسبته ونزلت .. ودخلت المطعم تتلفت تدور وين راحت امها ولاهي حاسه باللي دخل وراها ..

لفت بسرعه لما شافت امها اعطتها ظهرها تنزل راسها وتلف رقبتها بشويش ..

فاديه فتحت الستاره وتأشر بيدهاا ..
افنان بسرعه لفت للجهه اللي تاشر عليها شافت واحد شباب كاااشخ ويتبسم لها .. بسرعه طلعت جوالها وصمتته وفتحت الكاميرا تصور فديوو الرجال معطيها ظهره رايح لامها اللي دخلت وسكرت الستاره ..

قفلت الفديو وهي تناظر حولها المكان هادي تحركت بسرعه تسوي انها بتغسل لما شافت العامل يناظرها
اخذت نفس تهدي اعصابها وجهزت جوالها ع الكاميرا ومشت بهدوء للستاره اللي هم وراها ..
وهو واقف بعيد يناظر وبدا يفهم كل شي وكلامها اللي كاتبته بالدفتر عن امها اتفسر له الحين ..

فتحت الستاره بسرعه ع كبرها وصورت بسرعه .. امها ع طول غطت وجهها بدون ماتنتبه للي فتحها
ومشاري متنح في البنت تصور اكثر من صوره وتلف عليه وتصوره

مشاري ضحك : سلامااات

فاديه شهقت : افنان

افنان دخلت جوالها بالشنطه واللي تبيه اخذته وبصرامه : قدامي ع السياره

فاديه انتبهت لفياض اللي انصدمت من وجوده وبسرعه تحركت شدت افنان مع يدها وتصارخ : من هذا تكلمي "وضربتها كف من فوق النقاب" ي خساره تربيتي فيك

*
نهايه البارت السادس..


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 16
قديم(ـة) 30-01-2019, 08:22 AM
سديـــم. سديـــم. غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: مابعد الخذلان/بقلمي


ما شاء الله الباارت جميل جداا
بيان لازم تكون واعية بما انه زوجها دكتور خصوصا والمستشفي مختلط ما تخلي اى شي يخرب حياتها بما انه طلال يحبها
والمفروض مو كل مرة تزعل وتروح عند أهلها

افنان كويس اللى سوته ولو انه ممكن يكون خطر عليها ..واتمنى محد يصدق كلام فادية ..
فياض رجال فاهم وواعي وبيعرt يضبط اموره.. يعنى اذا حد قام يتهمه بشي يقلبها عليه ..
تسلمين عالبارت
الله يعطيك العافية

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 17
قديم(ـة) 30-01-2019, 10:27 AM
بنت المشايخ بنت المشايخ غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: مابعد الخذلان/بقلمي


اختي بارك الله فيكي انتبهي لكلمة لاحول ماتجوز لازم نكملها لاحول ولا قوة إلا بالله اتمنى تتقبلي نصيحتي

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 18
قديم(ـة) 03-02-2019, 08:06 AM
صورة cloud24 الرمزية
cloud24 cloud24 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: مابعد الخذلان/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها سديـــم. مشاهدة المشاركة
ما شاء الله الباارت جميل جداا
بيان لازم تكون واعية بما انه زوجها دكتور خصوصا والمستشفي مختلط ما تخلي اى شي يخرب حياتها بما انه طلال يحبها
والمفروض مو كل مرة تزعل وتروح عند أهلها

افنان كويس اللى سوته ولو انه ممكن يكون خطر عليها ..واتمنى محد يصدق كلام فادية ..
فياض رجال فاهم وواعي وبيعرt يضبط اموره.. يعنى اذا حد قام يتهمه بشي يقلبها عليه ..
تسلمين عالبارت
الله يعطيك العافية

يعافيك ويسعدك ربي .. فاديه ماكانت تتهم فياض والبارت يوضح لك
شكرا لردك اسعدني

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 19
قديم(ـة) 03-02-2019, 08:07 AM
صورة cloud24 الرمزية
cloud24 cloud24 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: مابعد الخذلان/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها بنت المشايخ مشاهدة المشاركة
اختي بارك الله فيكي انتبهي لكلمة لاحول ماتجوز لازم نكملها لاحول ولا قوة إلا بالله اتمنى تتقبلي نصيحتي
جزاك الله خير , ادري بس اكيد اني كتبتها بدون ماانتبه شكرا للتنبيه .

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 20
قديم(ـة) 03-02-2019, 08:08 AM
صورة cloud24 الرمزية
cloud24 cloud24 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: مابعد الخذلان/بقلمي




((البارت السابع))

*


فاديه انتبهت لفياض اللي انصدمت من وجوده وبسرعه تحركت شدت افنان مع يدها وتصارخ : من هذا تكلمي "وضربتها كف من فوق النقاب" ي خساره تربيتي فيك

مشاري استوعب الوضع والرجال اللي يناظره والشر يطلع من عيونه بسرعه تحرك بيطلع بس مسكه فياض وطاح فيه ضرب ..

افنان تناظر امها بصدمه تبكي وتدعي عليها وتضرب فيها
ورحمة ربي المطعم كان هادي بس العمال تجمعوو ..
وقدر مشاري يحط رجله ويطلع
فياض عدل ثوبه وهو يتنفس بعصبيه ناظر فاديه كيف مستمره تمثيليتها تضرب في بنتها المتنحه

فاديه دفت افنان ع الكرسي ولفت ع فياض : تكفى استر عليها اخوانها وابوها لو درو عز الله مايخلونها عايشه

فياض يناظرها بااحتقار مو قادر يستوعب كميه الحقاره في هالحرمه ..

فاديه سحبته مع ذراعه لداخل وقفلت الستاره لما انتبهت للعمال يناظروهم ..

فياض صرخ بقهر وبعد عنها متقزز : وخرري

افنان اللي منزله راسها ع الطاوله وتبكي بصمت مو قادره تقول كلمه تحس انها بموقف صعب .. لاتكلمت امها بتنفضح ولاسكتت بتلبس التهمه ..

فاديه وتتذكر كلام بدور : تكفى تزوجها واستر عليها بتفضحنا هالبنت تكفى نخيتك

فياض ناظر افنان حاطه راسها ع الطاوله وجسمها يهتز .. حس قلبه يتقطع عليها .. رجع لف ع فاديه : اكيد بتزوجها اكيد
وطلع بسرعه وهو للان مو مستوعب حقاره وانانيه هالام .. وافنان ساكته ..!!!
ركب سيارته وضرب الدركسون بقهر : ليش مادافعت عن نفسها ليييه ساكته ليييه حسبي الله عليها من ام

ناظر جواله تنبيه من عهود مرسله تعتذر ماتقدر تحضر معه الخميس اهل زوجها جايينهاا ..
كتب بسرعه واعصابه ثايره "هونت ماابيهاا"

*
*

تناظر ملامحها بالمرايه بعد ماغسلت وجهها .. اثر الدموع وألم روحها باقي
يقطع ورقتهاا !!؟
حتى ماكلف ع نفسه يكتب لها لو كلمه .. حسبي الله عليه الحقود وانا اللي كنت اظن قلبه ابيض يسامح
حتى وضع حمودي مااثر فيه

مسحت وجهها بالمناديل وهي تحس صدرها يغلي من القهر : الله يحرق قلبك يافياض مثل ماحرقت قلبي اكرهك قسم بالله كرهتك الله يوريني فيك يووم

اخذت نفس تهدي روحها خلاص تعبت من البكا .. فتحت باب الحمام وطلعت
شافت منصور وهند بالصاله ع جوالاتهم
تعدتهم رايحه لغرفتها بدون ماتقول اي كلمه .. دخلت غرفتها وقفلت الباب وراهاا وقفت عليه وعيونها ع حمودي النايم وهمست : سامحني بكون انانيه مثل ابوك

×
×

وقفت بخوف وتوتر لما انفتح باب البيت ..
شافت امها دخلت ووقف ولفت ع افنان اللي دخلت وراها بهدوء ومشت سيدا لفوق

بيان تقدمت منهم بخوف ووقفت بوجه افنان : شصاير ايش فيك

افنان بعدتها عن طريقها ومشت

بيان ناظره امها بقهر : ايش سويتي فيهاا

فاديه تنهدت بضيق وقفلت الباب ودخلت واتجهت لغرفتها بدون ماترد عليهاا

بيان تحس انها بتنجن لحقت امها بخوف : يمه شصاير تكلمي

فاديه بدون ماتناظرها مالها وجه : شافنا فياض وقلبت السالفه عليها مو بيدي والله هي اهون مني لو درا انها انا مصيييبه وقلت له يتزوجها يستر عليها ووافق

بيان متنحه في امها مو مستوعبه البرود اللي تتكلم فيه صرخت ولااول مره ع امهاا : حسبي الله عليك انتِ حرام تكونين ام يالله ايش هالانانيه اللي فيك تحطين بلاك ع بنتك "بكت بقهر" اكرررهك اقسم بالله اكرهك الله لايسامحك ع اللي تسوينه فيناا

وطلعت تجري وهي تبكي تحس قلبها يألمها وكتمه مو متحمله اللي صار لافنان ..
فتحت باب الغرفه ووقفت متنحه في افنان ..

افنان جالسه بوسط سريرها وبعدها بعبايتها وطرحتها ع كتفها وبيدها جوالهاا ووجهها خالي من اي دمعه بس احمر واضح انها باكيه ..

بيان قفلت الباب وتقدمت لها بسرعه وحضنتها وهي تبكي وجع ع اختهاا اللي ماتعرف تبكي وتعبر زي الخلق .. تمسح ع شعرها : ابكي ي روحي لاتكتمين بقلبك حسبي الله عليهاا

افنان بعدتها عنهاا وصوتها بح زياده مع بكاها الصامت في المطعم والسياره : ايش يفيدنا البكا ايش يفيد

ولفت عليها الجوال : هذا ال.. وهذي هي معه ارسلت هالصور ع خالي حازم وقلت له كل اللي صار وهو جاي الحين

بيان ضربت خدها : مصيييبه عز الله بيفضحنا وابوي والعيال بيدرون

افنان رمت جوالها بقهر : الشغله خاربه خاربه خلها تاكل صنع يديهاا تستاهل احنا مالنا ذنب فاهمه

بيان وقفت بسرعه : ياربي ريمان وريان

افنان انسدحت ع سريرها بتبلد خلاص ماعاد يهمها شي ..

بيان طلعت تجري وهي تمسح دموعها وشافت ريان قبالها داخل مع الباب بسرعه تقدمت منه : ريان حبيبي بسرعه ع غرفتك ونام امي معصبه ولو شافتك صاحي لهالوقت بتهاوش

ريان بسرعه طلع لغرفه وبيان معه قفلت الباب عليه وهي تدعي مايسمع شي متاكده خالها بيشن الدنيا ولا همه احد ..

اتصلت ع ريمان : ايوه وينك

ريمان منسدحه ع سرير البندري : عند البندري

بيان : متى تجي

ريمان تناظر الشاشه وبكسل : مدري بعد مايخلص الفلم

بيان سمعت الدق القوي ع الباب وبتوتر : خلاص مع السلامه

وقفلت منها ونزلت تحت تجري تخاف يسمع ريان ويطلع وبخوف والدموع تتجمع بعيونهاا : ياربي سترك

فتحت الباب بس شوي .. حازم دف الباب بقوه ودخل وهو يصارخ : وينها ال...

بيان وكلها ترجف ولفت تشوف امها طلعت من غرفتها .. ضربت يدها ع خدها ونزلت دموعها بخوف

فاديه تناظره بااستغراب : ايش فيك بسم الله

افنان جلست ع اعلى الدرج وحطت يدها ع خدها وكانها تناظر شي مسلي ..

حازم نزل عقاله ووجهه محمر من العصبيه : اي اللي ماتربيتي والله ان اربيك من جديد

فاديه تمد يديها قدام وترجع ع ورا بخوف : حازم تعوذ من ابليس

بيان شهقت ولفت راسها ورا ورجفت بخوف لما خالها شخط امها بالعقال

افنان تناظر امها تتلوى من ضربات العقال وتبكي وتترجاه يوقف .. نزلت دموعها غصب لازم تتعاقبين يمه لازم كنتي متهاونه كان ينطبق عليك المثل من امن العقوبه اساء الادب ..

بيان ماتحملت تسمع صراخ امها تحس قلبها يتقطع بسرعه قربت منهم تبكي : تكفى ي خالي بس خاف الله فيهاا

حازم يصارخ : وخري عن وجهي

فاديه زحفت ع الارض تبعد عنه تبكي ومتألمه

بيان : ابوس ايدك كافي الله يخليك

حازم ياخذ نفس بتعب ويمد يده من بعيد يهدد : واقسم بجلال الله ان دريت انك تلعبين بذيلك بعد هالمره والله هه ان لااخليك تتمنين الموت ي ال.. قومي انقلعي عن وجهي اشوف

فاديه بالعافيه وقفت وراحت غرفتها ..

حازم لف ع بيان وصرخ : طسي جيبي جوالها والله لااكسره وهذا ال.. دواه عندي

بيان راحت جري لغرفه امها ..

حازم رفع راسه للدرج شاف افنان جالسه وتبكي بدون صوت : تعالي لي كلام معك انتِ بعد

افنان وقفت ومسحت دموعها ووجهها ونزلت بهدوء ..

بيان مدت له جوال امها اخذه ودخله بجيبه وجلس .. لفت تشوف افنان جايه وجلست ع اقرب كنبه..

حازم يناظر افنان بصمت يهدي اعصابه وياخذ نفس ..

ريمان فتحت الباب وهي تغني ومروقه وقفت ع الباب بدون ماتنتبه للجالسين بالصاله .. تهز كتوفها وتسوي حركات بيدها وتتمايل وتغني : انا بتحدى كل الاعمار من السبعة حتى التسعين

سكتت وثبتت حركتها وهي تشوف افنان وبيان جالسات جنب بعض ووجيههم حمرا .. وخالها ع يسارهم جالس وحاله مبهدل ويناظرها بااحتقار ..

حازم : من وين جايه

بيان ماعجبتها نبره خاله المشككه : كانت ببيت عمتي مريم

ريمان قربت بهدوء وهي متفشله من موقفها ومتوتره مو عارفه ايش صاير ليه البنات باكيات .. سلمت ع خالها وباست راسه

افنان في هاللحظه تتمنى انها مثل ريمان ماتدري عن شي وعايشه حياتها مبسوطه بدون هم تغني وترقص ..

بيان خافت خالها يقول شي وقفت : تعالي ريمان خالي يبي افنان لحالهم

ريمان طلعت مع بيان وبس بعدو شوي لفت عليها بخوف : شصاير خالي ليه جاي هالوقت

بيان سكتت مو عارفه ترقع : امم مدري قال يبي يكلم افنان

ريمان تناظر عيونها اللي تتصدد عنها : طيب انتِ ليش باكيه حتى افنان والله عيونها حمرا

بيان تنهدت بضيق : متضايقه من طلال وضايقت افنان معي

ريمان دخلت معها الغرفه واستندت ع الباب : انا مدري بالضبط ايش مسوي لك بس صراحه انتِ زعول ماتتحملي كل شوي جايتنا زعلانه يمديه طفش

بيان جلست ع السرير وناظرتها بضيق : الله يعين والله احاول اتحمل بس اشياء مو بيدي صعبه

ريمان ناظرت الجدار الملون وتنهدت : الله يعين تبين شي بنام

بيان : سلامتك حبيبتي

ناظرت جوالها لااتصل ولا ارسل هين ي طلال والله مااخلي عيالي يعانون معك مثل ماعانيت مع امي ..
ناظرت افنان اللي دخلت وقفلت الباب وانسدحت ع سريرهاا : ايش قالك

افنان لفت يديها تحت رقبتها وتناظر السقف : يقولي اقبل بفياض واستر ع امي دام انه موافق ومارح يقول لااحد

بيان تناظرها بترقب : وانتِ ايش قلتي

افنان ببرود : مالك شغل فيني خلك من اختك وبس

بيان احتارت معها : طيب ايش رح تسوين افنان تكلمي زين ايش هذا

افنان لفت عليها : طبعاً مارح اوافق خربت سمعتي عنده بالعناا من يكون اما اتزوجه وهو ماخذ هالفكره عني مستحيل

بيان تنهدت وانسدحت ع سريرها : صح والله وهو بعد ماله ذنب يزوج وحده مفكر انها فلتانه حسبي الله ونعم الوكيل بسس

*
*

تناظر وجهها بالمرايه الحمدلله مافي اثر للعقال بس مكان الاصابع شوي احمر ويختفي بالمكياج ..
مدت يديها قبالها معلم فيها العقال .. تنهدت بألم يكفي جسمها تعبان مو قادره تتحرك

اخذت عبايتها ولبستها ع السريع وطلعت .. شافت ريان يتابع التلفزيون ولف يناظرها بخوف طنشته وطلعت وهي تسمع صوت البنات في المطبخ ..

ركبت السياره مع محمود وقالت له يروح بيت اخوها حازم .. لازم تستسمح منه وتصلح الوضع بينهم
لازم تبين له ندمها وتخليه يسامحها وكأن شي ماصار ,,تحمد الله ان بيان اخذت جوالها الاساسي ماانتبهت ان عندها جوال ثاني اللي جابه لها مشاري وبأسمه ياويلي لو طاح بيد حازم مصيبه

*
*

اخذ جواله بعد ماطلع المريض واتصل ع امه اللي اتصلت عليه قبل شوي وهو مشغول ..
طلال : هلا يمه معليش قبل شوي كان عندي مريض امريني

العنود : مايامر عليك ظالم بس والله اني فقدت بنيتي وابي اكلمها ع الاقل

طلال اخذ نفس بضيق : يمه تكفين اسمعي كلامي وطنشيها لاتقوين راسها علي

العنود : مااقوى فراقها والله حتى خالاتك اليوم جني وفاقداتها حيل والله انها بلسم لاتضيعها من يدك

طلال مسح ع شعره : زين يمه كلميها بس انا لاتجيبي طاريي ولا تكلميها بالرجعه واللي يسلمك يمه انا ابيها هالمره تتأدب

العنود تنهدت : ان شاءالله يالله مااشغلك عن عملك

طلال يناظر الباب اللي انفتح : ياهلاا انتبهي ع نفسك

قفل من امه وناظرها بااحتقار : ايش تبين

عبير ترمش بعيونها : انا اسفه لو كنت ادري ان زوجتك بترد علي مااتصلت معليش اذا سببت لك اي مشكله

طلال يشد يده بقهر ويحاول يبين عادي : اتصلتي ايش تبين وبعدين باي حق تتصلين مابيني وبينك اي شي

عبير بخباثه : زوجتك زعلت ؟؟

طلال تنرفز : مو شغلك واطلعي برا لا والله ارفع فيك شكوى للمدير

عبير ضحكت : ايش فيك عصبت ي حلو

طلال صرخ بقهر انها حرمه مو قادر يلعن ابو خيرهاا : براا قلت

عبير طلعت وهي تضحك خلاص اخربتها معه مافي امل منه بتشوف لها دكتور ثاني تلف عليه ..

*
*

الخميس ..

ابتسم بسعاده وهو يناظر فياض وعمامه الاثنين معه .. ايييه هذا اللي يستاهل افنان ماينكر من زمان قبل يتزوج بنت عمه وهو يتمناه لوحده من خواته ..
وقف بحماس واخذ الدله من خالد قبل يقوم وقهواهم مره ثانيه ..

فياض اخذ منه الفنجان وهو يشوف الفرحه بعيونه ماتوقع سلطان يفرح هالكثر مره واضح عليه ..

سعد : ان شاءالله خير امهلونا كم يوم البنت تفكر وتاخذ راحتها

ابو مهنا : من حقكم والله خذو راحتكم مااحنا مستعجلين

خالد جالس بصمت مايبي يتدخل ابد ..

سلطان طلع من المجلس مع فياض اللي قال بيسلم ع خالته ..
ضربه ع كتفه : والله بنصير نسايب ي الدب

فياض ضحك وهو يمسح ع كتفه : بشويش لاتخلع كتفي

سلطان : الله يتمم ع خير انا والله من جهتي راضي تمام الرضا انت رجال كفو ونسبك فخر

فياض ناظره باامتنان : الله يسعدك والله الشرف لي اناسبكم

سلطان وقف ع باب غرفه جدته : درررب يمه عندك احد فياض معي

ام سعد بسعاده بعد ماطلعت مريم وبدور : ياالله حيييه تعال مافي احد

دخل وسلم عليها وهي تحضنه بسعاده
ام سعد : يارب تتم لهم ع خير الغالي والغاليه ياالله تطول بعمري واحضر عرسهم

فياض ابتسم لسعادتها : امين يارب

فتحت الباب بقوه وطاحت عينها ع سلطان عز الطلب ولاانتبهت للجالس قبال جدتها ومعطيها ظهره : اسمع قول لاابوي ماني موافقه

سلطان بسرعه وقف قبالها ويدفها تطلع وطلع معها وقفل الباب وراه

افنان بعدت غرتها الكثيفه ورا وبرجا : انا ماابي اتزوج

سلطان ياشر باصبعه ع فمه : اووش الرجال هنا اقصري حسك

افنان بهتت ملامحها هنا كيف ماشافته حست اطرافها ترجف : فياض ؟؟!

سلطان يناظرها بتفحص : ايه فياض ومعك كم يوم تفكرين بعقل ولاتحسبين الكل مثل عناد

افنان تحس انها بتبكي : ادري بس ماابيه

سلطان لف ذراعه ع كتفها واخذها معه للمجلس وبهدوء : ليه فهميني والله ماتنغصبين ع شي واذا بتتزوجين فياض بكامل رضاك واقتناعك فاهمه محد بيضغط عليك

افنان اخذت نفس براحه

سلطان : علميني ليه ماتبينه

افنان تعدل نظارتها باارتباك : امم مطلق وبعد عنده ولد

سلطان : واذا

افنان مو عارفه كيف تصرف نفسهاا : انا ابي اكون اول وحده بحياه زوجي وكذا "ماخلصت كلامها الا وجهها صار احمر بخجل ايش هالترقيعه ياافنان"

سلطان ابتسم : طيب تبين نصيحتي اصبري لاتتسرعين بردك صلي استخاره ابوي اخذ مهله كم يوم لك تاخذين راحتك

افنان تبي تنهي الكلام معه ماتدري ليش استحت هالكثر مع انها اول شي كانت متضايقه وتبي تتخلص من خطبته باي طريقه .. وقفت : طيب

*
*

طلع من غرفه خالته وقف وبداخله شي واحد ..
تمنى انه كان لاف ع الباب وشافها يحس انه بيتجنن ع شوفتها ..
تنهد ورفع راسه للسما يناظر النجوم .. ماصدمه رفضها بالعكس كان متوقعه ايش يجبرها توافق وتكمل هالتمثيليه وهي مظلومه ..

كل يوم تكبر بعينه اكثر فضلت تستر ع امهاا وتطيح من عينه هي هه هذا اثبت له انه مايعني لها شي ماهمها فكرته عنها ..
مشى بااتجاه المجلس .. وهو مرتاح لقرار عمه الحريم مايجون معهم اليوم .. مايبي يواجه عهود اللي تحاول تفهم ليه كان يبيها بعدين هون بعدين رجع يبيهاا .. كان لحظه غصب ولا مستحيل يتخلا عنهاا بياخذها طررق

*
*

يسوق السياره وهو معصب وساكت مايبي يتكلم ويغلط ع امه ..
اللي اصرت عليه يوديها لبيان ولا تزعل عليه ولاتكلمه

العنود لفت عليه : شوي شوي يمه خفف السرعه

طلال اخذ نفس يهدي اعصابه وخفف سرعته وهو ساكت ..

العنود ابتسمت براحه : انت هالحين ليه معصب والله لو اقولك حلمي وان صار صدق والله ان تطير من فرحتك

طلال بقهر : تكسرين كلمتي عشان حلم

العنود : والله انا مارح ارتاح الا لاشفتها وتااكدت

طلال بدون نفس : تتأكدين من وشوو

العنود ابتسمت : من حمل بيان والله حلمت انها حامل وماهي داريه عن نفسها

طلال انفكت عقدة حواجبه "الحمل" ليش ناسيه وشايله من باله لف ع امه وغصب ابتسم : بيان حامل !!

العنود ماامداها ترد عليه الا وسياره تضرب السياره من جهتها وبلحظه بس تقتلب السياره عده قلبات ..

يحس كانه يحلم فتح عيونه وهو يحس بجسمه كله متكسر لف ع يمينه شاف امه ثابته تحرك بسرعه رغم الالم اللي يحسه وبخوف : يمه يمه صاحيه تسمعيني

رفع طرحتها ودموعه بدت تنزل والناس بدت تتجمع يصارخون عليه لايتحرك .. يشوف عيون امه شاخصه ولاتتحرك .. صار يبكي ويصارخ بهستيريا ويبوس جبينها : يمه اصحي يمه تكفين لاتموتين لاااا يمه لاتخليني

بالعافيه سحبوه المسعفين وهو يصارخ ويحاول ينفلت منهم ولاهمه الام جسمه الم روحه كان اقوى هذي امه جنة الدنياا بتروح منه : اتركوني ابي امي يمااااه يماااه لا تموتين تكفين والله ابيك

ربطوه بالسرير وهو يقاومهم بكل قوته وهو يشوفهم يطلعون امه وياخذونها بااسعاف ثاني
رجع راسه ع السرير وهو يبكي مثل الطفل

*
*

طاح الفنجان من يدها تحس برجفه وألم بقلبهاا ..

ريمان ناظرتها بخوف : ايش فيك

بيان بتوتر نزلت تلم قطع الفنجان : مدري احس بكتمه من كم يوم احس قلبي يوجعني

فاديه بقوايه عين جالسه بالصاله بعد ماسامحها اخوها تحس براحه .. وحلفت ماتعدي سواة افنان ع خير
اهم شي سوت اللي براسها وفياض خطب افنان .. حست بسعاده وهي تشوف الحقد بعيون بدور

فاديه لفت ع بيان : كلمك طلال

بيان ردت عليها عشان ريمان ماتحس ولاابدا مو طايقتها : لا

وطلعت بسرعه لغرفتها شافت افنان بشرشف صلاتها و جالسه ع سجادتهاا .. جلست قبالها وبرجفه : احضنيني فنوو

افنان حضنتها وبخوف : بسم الله عليك ايش فيك

بيان بكت : ماادري احسني ابي ابكي مكتومه

افنان مسحت ع ظهرها وصارت تقرأ عليها ..

*
*

مسح لحيته بضيق ع حظ بناته ماتخلص وحده من همها الا تبدا الثانيه ..
اتجه لبيت فاديه اللي مايذكر متى اخر مره جاه
وخالد ع يمينه

ريان فتح الباب وناظر ابوه بااستغراب ..

فاديه اللي كانت جالسه بالصاله وقفت بخوف ايش جايبه بيتها معقوله حازم تنذل فيها وقاله .. تقدمت منهم وهي تحاول تكون واثقه وتبعد الخوف : حي الله ابو خالد نورت البيت

سعد جلس ع اقرب كنبه و لف عليها : وين بيان

فاديه بتوتر : فوق نايمه تعرف اليوم سبت مافي دوام وكذا

خالد بهدوء : طلال البارح صار عليه حادث وكان معه امه وتوفت بلحظتها الله يرحمهاا

فاديه ضربت ع صدرها : لا اله الا الله وطلال ؟؟

خالد : بالمستشفى مكسر وحالته حاله ونفسيته دمار شاف امه وعرف انها توفت

فاديه تجمعت الدموع بعيونها : ياربي لطفك

لفو لمصدر الصوت شافو بيان طايحه عالارض..

فاديه راحت لها تجري : بيان بسم الله عليك

خالد لف ع ابوه : الظاهر سمعتناا

سعد بضيق وهو يناظرها من بعيد فاديه تضرب خدودها تصحيهاا
وبيان تهلوس بكلام مو مفهوم .. وقف بتعب وقرب منهم وجلس ع الارض : يبه تعوذي من ابليس اقرا عليها ي خالد

بيان دموعها ماخذه مجراها وراسها بحضن امهاا : لا ماماتت لا لا هذي امي جنتي

خالد يمسح ع شعرها ويقرا عليها وصارت تبكي بصوت عالي وتدف امها عنها : وخروو عني كذابيييين امي ماتخليني

فاديه حست بألم بقلبها من كلمه امي ..

ريان واقف ع الباب وصار يبكي مع بيان بخوف وهو يشوف ابوه وخالد يحاولو يهدوهاا

افنان وريمان نزلو مع الدرج يجرو وبخوف : شصاير

بيان لفت ع البنات : يقولون امي ماتت كذابين

ريمان ناظرت امها واقفه تبكي

افنان ع طول عرفت قصدها حاولت تهديها معهم ..
لين طاحت عليهم فاقده الوعي ..وبسرعه اخذها خالد المستشفى وراحت معه افنان ..

*
*
نهايه البارت السابع...



الرد باقتباس
إضافة رد

مابعد الخذلان/بقلمي

الوسوم
مابعد , الخذلان , cloud24 , بقلمي
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية مابعد مر الرحيل إلا إنكسار /بقلمي؛كاملة انفآس الهجر ! روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 235 20-11-2018 04:19 PM
روميو وجولييت مابعد النهاية؟! beauty girl ~ خواطر - نثر - عذب الكلام 7 19-04-2017 06:10 PM
تذكرة سفر وقبيلة Mehya.md روايات - طويلة 138 12-10-2016 08:23 AM
مابعد برد الشتآء الا نسمآت الربيع عاشقة لفاتني روايات - طويلة 19 03-10-2015 04:30 PM
رواية سأضل أحبك/بقلمي xleee1 روايات - طويلة 22 23-09-2015 04:09 AM

الساعة الآن +3: 06:59 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1