غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 21
قديم(ـة) 03-02-2019, 10:16 AM
ارتقاء وطن ارتقاء وطن غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: مابعد الخذلان/بقلمي


روعه اعجبتني الرواية سبق وقريت برد الجفا اسلوبك حلو وممتع .. واصلي بانتظارك دوما ...
فاديه حقيرة ومايحصل معها محد يتحمله اخوها مابرد حرتي فيها .. بناتها قمه فالاخلاق والجمال صعب على افنان توافق وهي تعرف ان فياض عارف بحقارة امها مالها وجه تشوفه .. كيف بتعامل معه وهي منكسه رأسها بسبب امها
بيان دلوعه بزيادة بس عسى مايحصل يقويها وتقف مع زوجها .. ويكونون سند لبعض.. عورني قلبي على العنود .. خسارتهم قويه طلال وبيان ..
خوله تحملي ماجاك وانتي اللي تخليتي قبل ... بشاير سلامات يالاخت كيف تحكمي على غيرك بدون ماتعرفيها قلم نبدع كاتبتنا

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 22
قديم(ـة) 06-02-2019, 06:25 AM
صورة cloud24 الرمزية
cloud24 cloud24 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: مابعد الخذلان/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها ارتقاء وطن مشاهدة المشاركة
روعه اعجبتني الرواية سبق وقريت برد الجفا اسلوبك حلو وممتع .. واصلي بانتظارك دوما ...
فاديه حقيرة ومايحصل معها محد يتحمله اخوها مابرد حرتي فيها .. بناتها قمه فالاخلاق والجمال صعب على افنان توافق وهي تعرف ان فياض عارف بحقارة امها مالها وجه تشوفه .. كيف بتعامل معه وهي منكسه رأسها بسبب امها
بيان دلوعه بزيادة بس عسى مايحصل يقويها وتقف مع زوجها .. ويكونون سند لبعض.. عورني قلبي على العنود .. خسارتهم قويه طلال وبيان ..
خوله تحملي ماجاك وانتي اللي تخليتي قبل ... بشاير سلامات يالاخت كيف تحكمي على غيرك بدون ماتعرفيها قلم نبدع كاتبتنا

شكراً لردك اسعدني 💛💛

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 23
قديم(ـة) 06-02-2019, 07:55 AM
صورة cloud24 الرمزية
cloud24 cloud24 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: مابعد الخذلان/بقلمي



((البــارت الثامن))

*

جلست ع الدرج بعد ماخلصو من بروفه مسيرة تخرجهم ..

جلست جنبها مدرستها هاله : ايش فيك ريمان ضايق خاطرك من كم يوم ماانتي ريمان المرحه اللي نعرفها

ريمان عدلت جلستها بااحراج منها : اختي بالمستشفى من كم يوم انهيار عصبي وقالو انها حامل بعد

هاله : ياالله حامل ايش صار

ريمان تفرك اصابعها : ايه زوجها صار عليه حادث هو امه اللي توفت الله يرحمها وهو بعد بالمستشفى منهار حيل ومتكسر الله يعين

هاله : الله يرحمها ويهون عليكم

ريمان : امين احس ماني قادره افرح بتخرجي وهذا حال بيان وبعد اختي الثانيه افنان مع بيان بالمستشفى مو راضيه ترجع وترتاح

هاله تمسح ع ظهرها : ماعليك تهون ان شاءالله

البندري ونهى وشذى يناظرو من فوق ..
شذى : ريمانوه صارت تجلس مع الابلات من ورانا

البندري بقهر : واحسن ابله بعد

نهى بعد ماراحت ابله هاله وجلست ريمان لحالها : ايش رايكم نكب عليها مويه هههههه

البندري بحماس : اي والله بسرعه قبل تجي ابله مها

تحركو بسرعه للحمامات يعبون مويه قبل تجي ابلتهم اللي تاخرت عن الحصه ..

ريمان شهقت لما انكبت عليها المويه ظلت متنحه وماده يديهاا .. اخذت نفس ومسحت وجهها ورفعت عيونها فوق وهي تسمع ضحكه شذى المميزه ..وقفت بقهر وطلعت الدرج تجري وتتحلف لهم

ابله مها دخلت الفصل : اللي كانو برا يوقفون طبعاً عارفين انفسهم

البندري ونهى وشذى اللي يجلسون بااخر الفصل وقفو وهم يتبسمو بعباطه ..

مها : انا مو قلت لا اجي والقى احد برا

شذى : ي ابله احنا لما شفناك تاخرتي قلنا اكيد نست ونبي نروح نناديك وعاد جيتي

مها تتبسم : ي سلااام لدرجه لما شفتوني دخلتو الفصل جري

البندري : اخر مره طيب

ريمان دقت الباب دقتين وفتحت : ابله تسمحي

مها ناظرت ريمان : نعم ي ريمان

ريمان ناظرت الثلاثي واقفات ضحكت بشماته : ابي البقرات الثلاث بكلمه راس

البنات ضحكو واخذو يعلقو ع البقرات الثلاث

شذى بقهر : لا ي ابله لاتسمحين لها مانبي نتكلم مع البقره الضاحكه

البنات ضحكو والابله مها تتلفت بينهم ..

ريمان : لا ضروري ي ابله او ع الاقل بس بلوط وعلقم مو لازم زيتونه

البندري انقهرت والبنات يضحكون ويقولون زيتونه : السيده ملعقه ماوراها حصص ازعجتناا

ابله مها الطيبه اللي ماتعرف تعصب صرخت بشكل مضحك ع ريمان : امشي ع فصلك جننتوني ي بنات سعد " ولفت ع الثلاثي وبنات الفصل يضحكون" يله انثبرو وطلعو واجباتكم

*
*

ناظرت بيان نايمه ياقلبي تعرف اختها ضعيفه وماتتحمل ع طول انهيار عصبي .. وصار لها كم يوم بهالمستشفى ..
لبست نقابها وطلعت من الغرفه تبي تنزل تجيب لها قهوه تحس راسها صدع ..
دخلت المصعد عدلت نظارتها من فوق النقاب بمرايات المصعد
شافها لما دخلت بسرعه تحرك ودخل وهو متوتر بس خلاص مافيه يجلس كذا مكتوف الايدين ..

توترت لما دخل الرجال توقعت لما يشوف حرمه لحالها يطلع بس دخل ولا عليه .. تحركت بتطلع قبل يقفل .. بس رجعت ع ورا بصدمه لما وقف بطريقها وزادت صدمتها لما رفعت راسها وشافته "فياض"

فياض بسرعه يتكلم : اذا ماوافقتي علي كل اللي شفته بقوله لسلطان وانا عند كلمتي

وبسرعه لف وعطاها ظهره ومن اول مافتح المصعد طلع ولا لف عليهاا

ثبتت بمكانها تحس اطرافها مو شايلتها من الخوف والصدمه .. دخلو المصعد رجال وحرمتين ..ورجع طلع المصعد وهي ثابته مكانها ..

طلعت ورجعت للغرفه انسدت نفسها وزاد صداعها .. ابدا ماتوقعت فياض بهالحقاره ايش يبي منها ايش جابره يتزوج وحده ماخذ عنها هالفكره .. بالعكس رفضها مفروض يسعده ويرتاح من الهم اللي ركبته عليه امهاا ..
جلست ع الكرسي وسحبت نقابها وتكمد راسها :ياربي شسوي الله ياخذك يافياض كااني ناقصتك الحين

بيان فتحت عيونها وناظرتها بخوف : شصاير بعد

افنان بسرعه عدلت جلستها ماتبي تضايقها : ولا شي بس انا مصدعه

بيان لفت تناظر السقف ويدها ع بطنهاا : للحين ماني مستوعبه اني حامل

افنان ابتسمت بالعافيه : ايه حتى انا انتبهي ع نفسك عشانه ع الاقل

بيان تنهدت والدموع لمعت بعيونها : يارب بنت واسميها العنود

افنان : ان شاءالله

بيان ناظرت الساعه ع الجدار : تأخر سلطان قال بياخذني لطلال اتصلي عليه شوفيه وينه

افنان تحس صداعها كل ماله يزيد وافكارها تتشتت اخذت جوالها واتصلت

سلطان فتح الباب وهي قطعت الاتصال : سلام

بيان : هلا سلطان هاه نروح لطلال

سلطان : ايه بس اصبري الممرضه تجيب الكرسي هالحين تقول مايصير تمشين

بيان اخذت عبايتها جنبها تلبسها ..

افنان تناظر سلطان لو درا والله مايسكت بتنفضح امها والاكيد تتطلق وبيهاوشوها ليش ساكته طيب انا بستر ع امي

سلطان استغرب سرحانها بوجهه : افنان تبين شي

افنان استوعبت وبتردد : اممم ابي احلل دامني بالمستشفى

سلطان ابتسم : يعني موافقه ع فياض

افنان بهدوء : ايه

بيان تناظر افنان ايش اللي غير تحسها مو طبيعيه ..

سلطان بسعاده : خلاص اجل انتظريني اخلص من بيان واجيك

الممرضه دخلت بالكرسي جلست عليه بيان وطلعت مع سلطان اللي اتصل ع فياض اللي توه كان هنا عند طلال .. قاله ع موافقتها وانها بتحلل الحين .. قال جاي المستشفى يحلل هو بعد ..

دخلت الغرفه والممرضه تدفها وسلطان جنبها .. ناظرته ع السرير ويناظر الشباك وجهه كدمات لمعت الدموع بعيونها وهي تشوف رجوله مجبسه قالها سلطان رجوله الثنتين مكسره وبيظل فتره ع الكرسي مايمشي ..

لف بسرعه لما سمع صوت شهقتها جن جنونه لما شافها صرخ : انتِ ايش جابك براا

بيان بكت بصوت عالي مصدومه

سلطان تقدم لطلال المنفعل : بسم الله عليك ايش فيك

طلال يصارخ : طلعها برا ماابي اشوفها

سلطان : هذي بيان زوجتك

طلال ووجهه حمر من العصبيه : اقولك طلعها انت ماتفهم اطلعي برا انقلعي عن وجهي

الممرضه بسرعه طلعتها وهي تبكي وتشهق ليه يطردها هالشكل ايش سوت له ليه يناظرها بهالكره ..

سلطان حاول يهديه مو عارف ليه مايبي يشوفها

طلال يحس اعصابه تلفت يهز راسه بتعب : كلكم برا ماابي اشوف احد ماابي اتركوووني بحاالي

سلطان طلع بسرعه وقال للمرض يشوفه ..
تنهد بضيق الله يعين طلال مره منهار ونفسيته دمار ..

رجع لغرفه بيان لافه عنهم وتبكي وتشهق .. ناظر افنان اشرت له لاتكلمها خلها براحتها .. اشر لها تلحقه

طلعت وراه وصارت تمشي معه وهو يقولها عن اللي صار ..
ناظرت غرفه التحليل : ادخل هناا

سلطان يناظر جواله : ايه ادخلي بشوف فياض وينه

افنان توترت لما سمعت اسمه حسبي الله عليه ماادري من وين طلع لي هالادمي .. تحس انها خلاص ماعاد يهمها تعيش سعيده ولا خلاص همها تعيش بستر وامان بس ..

تناظر الممرضه تسحب منها الدم ببرود ماعاد يألمها شي تحس انها خلاص تعبت من هالحياه والحظ الردي ..
غصب نزلت دمعه حاره متألمه ع حالها وحال اختها واللي يصير معها كاسرها ..

وقفت وهي تحس كل شي قدامها ظلام تمسكت بالباب شوي شوي بدت تشوف زين وهي تحس الدم يغلي براسها ..
فتحت الباب وطلعت بالعافيه تتحرك .. شافت سلطان واقف ومعه فياض ..
من طاحت عينها عليه زاد دوار راسها وتمايلت غصب

سلطان تحرك بسرعه ومسكها قبل تطيح .. وفياض يناظرهم من بعيد بخوف يدري انه ضغط عليها وماتوقع بهالسرعه تستسلم بس غصب عنه حبها تغلغل داخله مو قادر يخليها تضيع منه وهو يناظر .. عرف نقطه ضعفهاا امها تبي تستر عليها لو ع حساب نفسهاا..

تحرك بسرعه للكافتريا اخذ عصير طبيعي برتقال وكاروسان ..
شافها جالسه ع الكرسي وسلطان جنبها يكلمها .. وقف بعيد عنهم شوي وتنحنح

سلطان لف عليه وراح له اخذهم منه : يعطيك العافيه

رجع لها سلطان وهو وقف ينتظر دوره يحلل وعيونه عليهم وقلبه متشفق عليها يشوفها كيف تتساند ع سلطان وتمشي معه بشويش واضح تعبانه ومرهقه حيل والتحليل هدهاا

*
*
سلم ع يساره وبسرعه لف يدوره بعيونه .. شافه جالس بمصلاه ويستغفر ع اصابعه ونفس الشي خالد الامام ..
بسرعه مدر اصابعه مثلهم ويستغفر ويشدد ع السين يسمعهم ..

سعد اخذ عقاله ووقف ولبسه : لا اله الا الله

حمد وقف وراح له باابتسامه وسلم عليه بحراره ويشد ع يده : كيفك ي ابو خالد بشرني عنك كيف صحتك

سعد ناظره بااستغراب من تواجده بالمسجد : هلا حمد بخير الله يسلمك انت اخبارك

حمد : والله الحمدلله راضيين بكل حال

خالد لف مستغرب الصوت كانت صدمته اخر واحد توقع يشوفه بهالمكان .. حمد اللي حتى امه ماسلمت من شره .. مشاكله ماتخلص حتى مع سلطان تهاوش و اخرتها دخل السجن بعد مشكله كبيره مع واحد بغى يموت وظل فتره بغيبوه ارتاحو منه 5 سنين ومن كم يوم طالع .. اول ماشافه ذاك الصباح اللي بداه بهوشه مع اخوه وليد ..

حمد لف ع خالد وباابتسامه : جزاك الله خير

خالد رد له الابتسامه وطلع من المسجد وهو يمشي معه وسبقهم سعد للبيت ..
خالد يمشي بهدوء : حفظت القران بالسجن ؟

حمد بنفسه ضحك هه لو حفظته ماطقيت الخمسه كلهاا .. هز راسه بتاكيد : اييه الله يجزاهم خير

خالد : امين يارب مادورت لك وظيفه شي تشغل وقتك فيه

حمد : والله دورت بس تدري كل شي صعب خريج سجون ولا نسبه ثانوي عاليه ماني عارف شسوي

خالد وقف لما قربو من بيتهم ربت ع كتفه : لا تيأس وانا اخوك ايش رايك بعد المغرب تروح معي للمخيم

حمد يحك عواضه بوهقه : مخيم وشو

خالد بحماس : مخيم ال.. ناس فيها خير تتجمع وجاي الشيخ ال.. اليوم

حمد ابتسم له : ان شاءالله

خالد : زين نتلاقى بعد صلاه المغرب ونروح

حمد هز راسه باابتسامه وهو يناظره يدخل بيتهم .. رفع عيونه لبيت فاديه وابتسم ونصبر ونسوي اللي نقدر عليه ..

*
*

يناظر الشباك ودموعه تنزل بصمت .. ماعاد يهمه في هالحياه شي يتمنى انه مات في الحادث مع امه ليش عاش ليش

متعب فتح الباب وناظره : صاحي طلال

طلال ثابت ع حاله ولا رد عليه

متعب جلس بتعب تعود ع صمته يسكت ومايكلمه احسن من يثور ويطردهم ..
مايلومه هو اكثر واحد قريب من امه وبعد كان معها شافها لحظه وفاتها .. اخواته واخوانه بالبيت للحين محزنين وكلن يناظر ابوه بنظرت عتب انت حرمتنا منها وابعدتها عننا ..

طلال بهدوء : ابي اطلع

متعب : والله الدكتور يقول يبي لك وقت مايصير تطلع

طلال يكرر بذات الهدوء وباصرار : ابي اطلــع

متعب وقف مايبيه يعصب : اروح اكلمه هالحين

انفتح الباب ودخل 2 من خواله .. تعب من كثر الزيارات مع طايق يشوف ويكلم احد ليه مايحسون فيه .. ماكان ناقصه يشوف خاله ضاري شبيه امه .. تنهد بضيق وصد عنه ..

متعب طلع شاف سلطان جاي وسلم عليه : هلا سلطان شلونك

سلطان : بخير هاه طلال صاحي

متعب والتعب بوجهه : اييه وخوالي عنده يقول يبي يطلع بشوف الدكتور

سلطان ربت ع كتفه : انت رح بيتكم ارتاح وانتبه لااخوانك وانا بدبر امر طلال

متعب براحه : الله يعطيك العافيه والله ياليت يطلع من المستشفى كود تتغير نفسيته كلنا والله تعبنا من فقد الغاليه بس هذي الدنيا ايش نسوي

سلطان : ماعليك انا بكلم الدكتور ان شاءالله يوافق نفسيته تعبت زياده بالمستشفى

*
*

قفلت باب الغرفه بهدوء عشان ماتصحى بيان .. اخذت نفس ومشت بهدوء وهي تلف جلالها وتنزل الدرج .. شافت امها جالسه بالصاله صدت بسرعه من بعد اللي صار ماحطت عينها بعينها ولاتكلمت معها بكلمه ..

فاديه وقفت تناديها قبل تطلع من البيت : افنان لحظه

افنان قاطعتها بحركه من يدها تسكتها وفتحت الباب وطلعت .. غمضت عيونها وهي تشم هوا تحس انها مكتومه مو عارفه تعبر عن اللي بداخلها تحس حالها كميه شحنه سلبيه ..

ناظرت ساعه جوالها تو مخلصين صلاه العشا .. مايمدي جدتها نامت ..

فتحت باب غرفه جدتها بهدوء شافتها للحين جالسه ع سجادتهاا .. دخلت وباست راسها وجلست جنبها وهي ساكته

ام سعد لفت عليها مسحت ع شعرهاا : ايش فيك الهم بوجهك

افنان تحس غصه بحلقها مو قادره تتكلم ولا حتى تبكي .. تكورت ع نفسها وحطت راسها بحضن جدتها

ام سعد تنهدت : علميني من مضايقك والله لطيب خاطرك بس تكلمي بطلي هالكتمان اللي بيشيب فيك

افنان تناظر الفراغ : لا تشيلين همي يمه مافيني الا العافيه بس متضايقه شويتين عشان بيان

ام سعد : وكيفها بيان هالحين

افنان : احسن الحمدلله

ام سعد تمسح ع شعرهاا : وانتِ كيف مرتاحه لوليدي فياض

افنان بتبلد ماتبي جدتها تحس بشي : ايه

ام سعد بسعاده : الله يتتم لكم ع خير انا قلت لسعد بس تطلع هالتحاليل ع طول تملكون ولا خلصت اختباراتكم والناس اجزت تسوون حفله

افنان جلست ورجعت شعرها ورا بطفش : اللي يريحكم انا بروح تبين شي

ام سعد : الله يرضى عليه ابد سلامتك

افنان طلعت كانت متوقعه انها ترتاح عند جدتها بس العكس زادة ضيقتها ضيقه ..
راحت للمرجيحه اللي بالحوش جلست عليها تتمرجح ع خفيف وهي تحس الجو معتدل جاي الصيف الله يعين ..
وبكره حفل تخرج ريمان مضطره تحضره مع امها عشان ريمان بس ولا مالها خلق حفل وبعد تقابل امها .. والاسبوع الجاي تبدا اختباراتها .. مدري كيف تدرس بهالنفسيه وهو اصلا بالعافيه كانت تدرس
والله يعين بيان اخر سنه .. لازم تحاول تحسن نفسيتها وتغمض ع هالاختبارات تختبرهم وترتاح من الجامعه بكبرهاا

*
*
نهايه البارت الثامن ...


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 24
قديم(ـة) 06-02-2019, 08:00 AM
صورة cloud24 الرمزية
cloud24 cloud24 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: مابعد الخذلان/بقلمي


صباح الخير..
ادري البارت قصير وياليت تعذروني + اذا مداني يوم الجمعه ان شاءالله بنزل بارت هديه💛💛

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 25
قديم(ـة) 08-02-2019, 11:19 AM
صورة cloud24 الرمزية
cloud24 cloud24 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: مابعد الخذلان/بقلمي



((البارت التاسع))

أحمم بارت يستاهل انه يكون هديه فيه موقف اتوقع الاغلب ينتظره

*

ناظر فياض السعاده بوجهه مستغرب لهالدرجه فرحان انه بيتزوج وكانه لااول مره .. ناظر مجلس سعد وعياله يلفون بالقهوه واضح مجلس عامر مايفضى ..

وقف بسرعه لما طلب الشيخ الشهود .. جلس ع يمين فياض وهو يتبسم والله لشهد ع زواجك غصبن عنك

فياض صد عنه ماله خلق له .. دقايق بس وافنان تصير حلاله من اول ماطلعت التحاليل مو جايه مجلس يبي يملك وخالته معه مأيده رايه .. صح ان وراها اختبار بكره بس عادي مانيب ماخذها بيتي نكتب كتابنا وتختبر بكره ايش فيهاا

منصور وقع الشاهد الثاني ولف ع فياض : مبرووك

فياض : الله يبارك فيك عقبالك

منصور سكت وهو يناظره انت عارف طلبتي عارف اللي بداخلي وابيه ..

فياض استغل انشغال الناس بالعشا .. مسك ذراع سلطان وبهمس : ابي اشوفها

سلطان ضحك : لا ياعمي هي رضت تملك هالوقت بشرط ماتطلع لك

فياض ناظره بقهر : ماتطلع لي ابد

سلطان ضرب كتفه : لا يالخبل تشوفها بعد ماتخلص اختباراتها وتفضى يلا اقلط تعشا خلها عنك

فياض اخذ نفس يكتم قهره وجلس ع الصحن مع الرجال وياكل بصمت ايش يصبره لين تخلص والله مايبي شي كثير بس نظره ع الاقل يعرف شكلها اوووف

*
*

جالسه قبال الدولاب وترتب اغراضها بالشنطه : الحمدلله باقي لي اختبار واحد الاثنين الجاي

ريم جالسه ع سرير افنان : اهم شي انك درستي الماده من بدري عشان تفضين لرجلك

بيان : اييه الحمدلله درستهاا

ريم تناظر الجدار اللي الوانه هالمره كلها غوامق : افنان وينهاا

بيان تقفل الشنطه وترجع شعرها ورا : مقفله ع نفسها بغرفه ريان جننوها البنات ماخلوها في حالها تقول بتدرس هه اتحدى تلقيها مفهيه

ريم : الله يصلحهم شفتهم اول ماجيت رقص وازعاج كان ماعندهم اختبارات وطردتهم كل وحده ع كتابهاا

بيان ضحكت : بالله انتِ طردتيهم حسبتها امي

ريم وقفت : اي و الله هه عاد انا بروح ولا جا خالد اذكره يوصلك اخاف ينسى

بيان : زين يعطيك العافيه

ناظرت حالها بالمرايه بعد ماطلعت ريم .. ابتسمت .. اييه كذا بيون ابتسمي وخليك متفائله وقويه .. بكره يطلع طلال من المستشفى
وتبي تروح بيتها تستقبله هناك وترتب له غرفه تحت
لازم تحسن نفسيتها عشان ماتأثر عليه .. لازم تطول بالها وتصبر .. يقولها سلطان صاير عصبي بشكل لايطاق تحملي ماهي بنت سعد اللي تترك زوجها وهو محتاج لهاا

*
*

تناظر اختها كيف معصبه وطول اليوم صراخ ومحد سلم منها .. حتى حمودي ي عمري تضربه لااتفه الاسباب ..

جلست قبالهاا : خلاص ي خوله روقي هاللي تسوينه كله مو فايدك بشي

خوله بقهر والدموع بعيونها : انا جلست كل هالفتره ارد هالخطاب عشان عندي امل يرجع لي هه وشوفي سحب علي وع ولده هذا هو بيتزوج شفته بسنابات منصور بيتشقق من الوناسه

هند : هذا نصيبه

خوله قاطعتهاا : كله من عجوز النار توق خالته والله حاسه انها من زمان تبيه لبنات ولدها الله لايوفقهم

هند : حرام لاتدعي

خوله وقفت وضربت كفوفها ببعض ورفعتهم : الله لايتمم له ع خير وهه هذا وجهي اذا خليته ينبسط تشوفي والله لااتزوج وارمي عليه محمد خله يتعذب ان ولده يعيش مثله عند زوجه ابو وع الله تطلع كلبه زي مزنه

هند عصبت : اعوذ بالله منك تتنمي الشر لولدك بعد اصحي خوووله اصحي

خوله سحبت هند مع ذراعها ودفتها برا الغرفه وقفلت الباب وتصارخ : ماابي احد يجيني خلووني بحالي

*
*

رجع من صلاة الفجر ناظر فياض الي جا قبله وع طول نام يبي ياخذ له غفوه قبل الدوام ..

انسدح ع سريره اللي مزاحمه عليه فياض .. حك شعره وهو يفكر من البارح راحمه حاس بلهفته لشوفتها ويتخيل نفسه بمكانه والله لينغبن .. اخذ جواله وارسل لافنان "انا بنام الحين صحيني ع 6 ونص ضروري مو تنسين"

سحب جوال فياض وفتحه وهو يضحك حليله مو حاط رمز .. قفل المنبه اللي كان حاطه 6

ونزل من السرير اصلا مافي راسه نوم تجهز بهدوء واخذ جواله ومفتاحه وهو يضحك قرب من فياض وغطى وجهه باللحاف .. توخر الغطا عنك تخرب ع نفسك ههههههه
وطلع ورد وراه باب الملحق وهو مروق ع النذاله يتمنى يحط كاميرا شي يشوف

حرك سيارته يبي يروح ياخذه له قهوه ويتمشى شوي قبل الدوام ..

*
*

دخلت كتابها بالشنطه وهي تردد اخر شي حفظته ولبست عبايتها ع السريع وطرحتها ع كتفهاا عدلت نظارتها ورجعت غرتها ورا
وطلعت من غرفتها : ريمان بسرعه تحركي مانبي نتأخر بالزحمه اختباري 8

طلعت من بيتهم لازم تروح لجدتها كل صباح كالعاده ..
باست راسها : شلونك يمه كيف اصبحتي

ام سعد مدت عليها الراديو : ابد مبسوطه من البارح شوفي لي ذا مدري من لاعب فيه وداير محطته

افنان اخذته وتلف لين وصلت اذاعه القران .. وصبت لنفسها حليب وناظرت القرص بحب : يسلم يديها عمتي مريم مسويه القرص بدري هالمره

ام سعد : ايه الله يعطيها العافيه افطري يمه عشان تصحصحي بااختبارك كم بقى لك

افنان وهي تاكل تاشر بيدها : 3

ام سعد : الله يوفقك ويفتح عليك يارب

افنان : امين يارب "شهقت لما شافت الساعه 6:40 " سلطان نسييته

ام سعد : ايش به سلطان

افنان وقفت بسرعه : موصيني اصحيه

ام سعد تكلمها وهي طالعه : صحى من بدري تقولي مريم هه المطفوقه ماسمعتني

تمشي للملحق وهي تتحلطم : فيه شي يسمونه منبه

دخلت الملحق اللي كان شبه مفتوح حطت يدها ع خصرها لما شافته نايم يعني لو نست فاته دوامه بعدين يجي يهاوشها اووف

وقفت عند راسه : سلطان سلطان سلطان اصحى يلـه دوامك

فتح عيونه بسرعه يستوعب الصوت

افنان جلست جنبه ع السرير وهزته مع كتفه : اووف لاتثقل دمك اصحى بسرعه وراي اختبار وبراجع اووف سلطاااان

حس قلبه يخفق بسعاده والله هي هي والله افنان زوجتي حلالي .. مو قادر يستوعب شد اللحاف ع راسه لما جات بتسحبه .. لحظه لحظه ي بنت مانيب مستعد

افنان وقف وقربت عند راسه تشد اللحاف اقوى وهي تصارخ : صاحي هااه سلــطان ترا صحيتك هااه وسويت اللي

صرخت لما وخر اللحاف بقوه وسحبها مع ذراعها وطاحت بحضنه .. حست قلبها بيوقف وعيونها بتطلع وهي تشوفه .. شعره مبعثر بفوضويه وقريب منها هالكثر لاا وبحضنه وبين يدينه شادهاا

ابتسم وهو يلتهم ملامحها بعيونه يشوف عيونها مفتوحه ع الاخر من ورا النظاره ..

افنان دفته بيدين ترجف ووقفت بسرعه ونطت من السرير وجري للباب تحس كلها ترجف مو قادره تستوعب الموقف قلبها تحسه بيوقف من كثر دقاته ..

رجع انسدح ولف يدينه تحت رقبته وابتسامته مافارقته يحس انه مو شبعان من شوفتها .. حرام عليهم حرااام كل هالنعومه ويقولون بويه
شعرها مو قصير حيل بالعكس عادي وغرتها كثيفه سودا تزين وجهها ملامحها ناعمه تفتن ..
انتبه للساعه ع الجدار مابقى شي ع 7 نط بسرعه يتجهز لدوامه ..

*
*

اخذت نفس ومسدت خدودها بتوتر وهي تناظر اماني اخت طلال دخلت وناظرتها : راحو العيال

بيان وقفت بسرعه بتروح له في المقلط اللي جهزوه له عشان لما يجون اخوانه وكذا يكون طارف ..

اماني باحراج : اممم بس يقول لا تجي

بيان ناظرتها بعدم فهم : هاه

اماني : قلت له انك هنا وبتدخلين بعد ما العيال يروحون قال لااشوفها والله معصب ي بيان

بيان بلعت غصتها وقوت نفسها ومشت : مو بكيفه ايش مسويه له انا

اماني لفت لباب البيت شافت خالاتها نوره ومها وجدتها .. راحت استقبلتهم .. وبيان معها يدها ترجف غصب سلمت عليهم ومشت معهم لعند طلال ..

وقفت ع الباب بتردد وهي تشوف جدته تسلم عليه وتبكي وخالاته وراها مغطياته عنهاا
لفت ع اماني اللي تدق كتفهاا ..

اماني برجا : لا يشوفك والله من جبت طاريك عصب وقال كلام مابي اقوله وازعلك

بيان رجعت ورا بسرعه اسندت ع الباب من برا والدموع تلمع بعيونها : ايش قال امانه

اماني تنهدت : اممم يعني يبيك تروحين لااهلك مايبيك هناا هوو انتِ ايش مسويه له

بيان نزلت دموعهاا : ماسويت شي والله العظيم

اماني تمسح ع كتفها : اجل اصبري شوي خلي الكل يروح ويرتاح وشوفيه وتكلمي معه الله يصلحه

بيان راحت للمطبخ غسلت وجهها واخذت نفس : يارب رحمتك
كل القوه اللي كانت تحس فيها اختفت ماتدري وين راح كلامها .. ليش خايفه تواجهه وهي ماسوت شي .. تعرفه لا كان معصب يسفل فيها ولا عليه من احد .. تخاف تخاف يحرجها عند اهله .. تتذكر لما جاته بالمستشفى كيف طردها بكل جنون
جلست ع الكرسي تبي تسمع بنصيحه اماني ..

مها دخلت المطبخ وهي شايله حافظه حطتها ع الطاوله : ذا مرقوق سوته امي يبي له تسخين الله يسعدك

بيان ابتسمت : يعطيكم العافيه

مها : الله يعافيك ماسوينا شي سخنيه وحطي لطلال خل يقوى عظامه

بيان تمسح ع رقبتها بتوتر : الحين ؟؟

مها وهي طالعه : اييه قبل ماتروح امي ويرفض ياكل

بيان طلعت قدر وفرغت المرقوق داخله وشغلت النار وغطت عليه .. مسحت جبينها ياربي الحين لازم ادخل عنده .. ياربي استر ياربي الهمني القوه والثقه ليش انا خايفه ليييش ..
تحس انها بتبكي مو قادره تتحمل يكفي البيت لما شافته تذكرت عمتها وليلها كله بكا ..

وقفت عند الباب بتردد وبيدها الصينيه سمت بالله ودخلت وهي ساكته .. كانت بتنزل الصينيه ع الطاوله

الجده : قربي الصينيه لرجلك يمه

بيان لفت عليه شافته جالس ع السرير وساند ظهره ع مخدات ومغمض عيونه وواضح شاد ع اسنانه .. تقدمت ببطء وداخلها يرجف
وقفت قريب من السرير ومدت له الصينيه

طلال ماتحمل قربها وريحتها يحس كل شي فيها يستفزه يكرهه .. ضرب الصينيه اللي طارت وطاح الصحن والمرقوق اللي فيه ع الارض .. وصرخ بدون مايناظرها : انقلعي عن وجهي "وضرب الجدار بكفه بجنون ماهمه الالم" ماابي اشوفك اذلفي روحي عن وجهي

بيان حطت يدها ع فمهاا ودموعها نزلت .. تحركت بسرعه وطلعت وهي تسمع صوت جدته وخالاته معترضات والنعمه حرام ووايش صاير ..

دخلت غرفتها وقفلت الباب وجلست ع الارض وصارت تبكي بصوت هذا اللي ماتبيه يهزئها عند الناس ايش انا مسويه لك ليييه ماتبي تشوفني ليييه ..

*
*

تمسخ خشمها بالمنديل وهي تكلم افنان وتدور بالغرفه مقهوره : اقولك ماني عارفه ليش مو طايقني مدري لييش

افنان جالسه بوسط سريرهاا : يمكن عشان كنتو متزاعلين "وشهقت" لايكون امه مارضت عليه

بيان جلست ع طرف السرير بتعب : لا اذكر لما طلعت تكلمت معها وكانت صافه معه وماهي مصدقتني الله يرحمهاا والله ي افنان مخنوقه البيت بدونها يسد النفس ويادوب متحمله اجلس فيه وبعد يكملها طلال

افنان : ياروحي والله حاسه فيك

بيان رجعت تبكي : يحسب بس هو متألم من فقدها والله كنت اغليها اكثر من امي حنونه حيييل اااه ياربي صبرني "شهقت وتمسح دموعها المستمره" اشوف غرفتها المقفله وكل مكان بالبيت يذكرني فيهاا ياربي رحمتك

افنان تنهدت بحزن ع حال اختها : خلاص ي قلبي اهدي قطعتي قلبي ببكاك وبعدين مو زين تبكين كثير بتتعب نفسيتك لاتنسين اللي ببطنك

بيان تحرك يدها بيعني ووين : اااه بس مو بيدي النفسيه تعبانه وماكله هوا

افنان : اسمعيني هالحين روحي غسلي وجهك ولاتفكري باي شي يضايقك انسي دخلي من اذن وطلعي من الثانيه خلاص دامك جالسه عنده تعاملي معه بالتطنيش واذا ماتقدرين تتحملين اسحبي عليه وبيت ابوك مفتوح لك

بيان : لا والله مااخليه بهالظروف والله مااسويها بتحمل واسكت طلال حبيبي اللي ماقصر علي وهو بعافيته والله مااخليه وهو طايح

افنان ابتسمت : ايييه عفيه ع خيتي الاصيله

بيان وقفت وهي تحس القوه رجعت لها بعد كلامهاا : يلا انا بروح اغسل واصحصح واشوفه

افنان : الله يقويك ي خيتي

بيان بحب : احبك فنوو والله اموت فيك الله لايحرمني منك

افنان ضحكت : وانا بعد احبك احبك حيييل

بعد ماقفلت من بيان لفت تناظر المرايه حست برجفه لما تذكرت ملامح فياض القريبه منهاا
تحركت بسرعه اخذت الالوان خلطتهم مع بعض وصارت تطبع بقوه ع الجدار : اووف اووف الله ياخذه ماابيه يشوفني ماابي اتزوجه مابي واحد ينظرلي ع اني فلتانه يااارب خلصني منه

فاديه وقفت ع الباب : افنان

افنان صرخت بخوف لما سمعت الصوت وهي اصلا خايفه من تتذكر فياض القريب منها اول مره تحس انها خايفه من احد هالكثر .. اخذت نفس بهدوء لما شافت امها واقفه ع الباب وتناظرها بااستغراب من صرختهاا

فاديه دخلت وجلست ع الكنبه المنفرده : ابي اتكلم معك

افنان رجعت تلون ع الجدار بااصابعهاا : اسمعك

فاديه تنهدت : اول شي انا اسفه اني كذبت عليكم واني كذبت ع فياض بعد بس انا متأكده انه رجال كفوو وبينسى اللي صار ويصونك

افنان رسمت باصابعها فيس حزين وهي ساكته ..

فاديه : انا ماادري ايش اقول بس اتمنى انك تكوني فاهمتني وترجع المياه لمجاريهاا وانا اوعدك اني ماعاد ارجع لذاك الطريق تبت والله

افنان ببرود لفت عليهاا : ماعاد يهمني تبتي ولا والثقه لاانعدمت مستحيل ترجع سوي اللي تبين ماتهميني ولا يهمني فياض بيصونني ولاا ماعاااد يهمني شي فاهمه مستوعبه كلامي

فاديه تناظرها بحزن : لاتكذبين

افنان ضحكت ببرود : هههههههه ااه ي ربي انتِ اللي لاتكذبين لاني تعبت من كذبك

فاديه الدموع لمعت بعيونهاا : افنان يمه لاتصيرين قاسيه ايش تبين اسوي عشان تسامحيني

افنان ناظرتها بكره : ماتطلعين بوجهي ولاتكلميني

فاديه غطت وجهها بيديها وبكت ..

افنان طلعت بسرعه من الغرفه ونزلت الدرج جري ماتبي تسمع بكاها فتحت باب البيت وطلعت وصارت تجري لبيت عمتها تبي تبعد .. ماتبي تحس بتانيب الضمير وان هذي امها مهما كانت وان ربي بيحاسبها ع سواتها معها .. ماتبي تعترف ان اللي تسويه مع امها عقوق ..

سلطان ابتسم بنذاله لما شافها : افنان تعالي ايش سويتي الصباح من شفتي بفراشي هههههههه

افنان تنحت فيه متقصد صرخت بقهر وهي تجري لجهته : ي النذل
سلطان حط رجله جري لما شافها جايه له تجري ويديها مليانه الوان لف ورا البيت وهو يضحك يحس انه مو قادر يكمل جري وهو ميت ضحك ..
افنان بسهوله مسكته لما وقف وانحنى ع بطنه يضحك طبعت يديها ع وجهه وشعره وتصارخ : ي الدب والله انك نذل وحقير

سلطان يمسك يديها من معصمها بيد وحده ويضحك : ههههههههه ااي ي بطني اصبري افهمك

افنان صرخت بقهر وتحاول تفك يديها : فكني اقوولك والله لااكسرك ليش تتنذل فيني لييش

سلطان لف يده الثانيه ع رقبتها : تكسريني هاه اول فكي نفسك اشووف

افنان تدعس ع رجوله بقوه وتحاول تعضه بس ماهي قادره يمه منهم الرجال قويين ..

سلطان ضحك بنذاله : كنت ممشطه شعرك ولا كشه كالعاده

افنان عضت ذراعه بقوه وهو تركها متألم وقفت ولفت عليه تناظره بتفشي

سلطان يناظر مكان اسنانها : كسر هالاسنان ان شاءالله

افنان عدلت نظارتها : تستاهل والله انك حقير كيف هونت عليك

سلطان لف عنها بيروح : بعد كم سنه تشكريني لانها تبقى من احلى ذكرياتكم كيف شافك اول مره هههههههههه

افنان اخذت تراب بيدها ورمته عليه وراح يجري ..
جلست ع الارض بتعب وغطت عيونها بيديها وتهز راسها وتصارخ : اووف اووف اطلع من راسي من حلاة هالخشه عاد

فتحت عيونها لما سمعت صوت ضحك ..

شذى ونهى يضربو كفوف بعض ويضحكو ..

وكأنها ناقصه تمسخر نفسها قدام بلوط وعلقم .. وقفت بسرعه ومسحت بنطلونها وتحركت ببرود

نهى تضحك : افنــان ههههههههه تعالي اصلا جايين لك

افنان وقفت ولفت عليهم بدون ماتتكلم ..

شذى تمسح ع شعرها تتحسسه لما شافت كشه افنان : تعالي الكل ببيتنا نجهز لحفله محمد وريمان

نهى تلوي فمها : الخريجين

افنان بااستغراب : حفله هالحين ؟؟

شذى : بكره اخر اختبار عند ريمان ومحمد قلنا نفاجأهم بكره احسن

نهى تتحرك لبيتهم : يله تعالي ريم وعمتي مريم عندنا

افنان راحت معهم لبيت عمتها بدور ..

*
*

رفعت الصينيه بدون ماتناظره وطلعت من الغرفه للمطبخ .. وكملت تشيل الضيافه ع الصامت ولا حتى ناظرته ..

طلال ناظرها داخله وبيدها كاس مويه وادويته .. وبكره : انتِ ماعندك احساس ماتفهمين انا مو قلت ماابي اشوف خشتك

بيان نزلت الكاس وادويته ع الطاوله وولا كانها سمعت ايش قال : تبي شي ثاني

طلال تنرفز : ضفي وجهك

بيان والدموع تلمع بعيونها والغصه خانقتها : انا بنام بالصاله اذا احتجت شي نادي علي او اتصل جوالي مفتوح

طلال صرخ بقهر : ماابي منك شي الله لايحوجني لك اذلفي

بيان ماتحملت ع طول طلعت ونزلت دموعها .. جلست بالصاله تشهق ببكا .. هذا مو طلال اللي تعرفه ايش غيره عليها
تعبت من كثر البكا اللي مامنه فايده ..
تحركت باانكسار ودموعها ماوقفت .. توضت ولبست منديل صلاتها
وفرشت سجادتها بالصاله المظلمه ماينورها الا نور الدور الثاني ..

*
*

نزلت من سيارة سواقهم وصارت تنط وترقص بالحوش : وخلصنااا المدرسه اوووووه خلصتهااا انا تخرجت وااااااوووو

البندري تصورها وتضحك ..

شذى تشغل لها الطلقه الروسيه اللي تحبها ريمان وبلهجه مصريه : ارقصي ي بت ي متخرقه

ريمان تصفق بحماس وتبدا ترقص دبكه ومرات تهز خلطة رقصات والبنات يصفرو ويصارخو بحماس ..


وعند بيتهم جالس ويسمع الاصوات تلفت حوله الشارع فاضي اصلا محد جالس الضحى بهالحر غيره .. رجع يناظر بيتهم يتمنى في فتحه شي يناظر منهاا يبي يشوف فرحتهاا ..
لمح سيارة خالد جايه بسرعه تحرك دخل البيت ..
ي هالخالد اللي نشب له كل يوم ساحبه لمحاضره لقى نفسه غصب يتداخل مع الشيوخ مو قادر يصرف نفسه

خالد نزل بهدوءه المعتاد .. وقف عند الباب مستنكر الاصوات اللي يسمعها فتح الباب بسرعه ..

شذى ع طول قفلت الاغنيه لماا شافته ..
ريمان معطيه خالد ظهرها ناظرت شذى : ليش قفلتي قطعتي حماسي

خالد صرخ : ايش هالمصخره انتِ وهي وين عايشين احنا

البندري تتسحب بهدوء لداخل تدعي انه ماشافهاا ..

ريمان لفت عليه وهي تسمع همس نهى "هادم اللذات وصل " : احم الصوت واطي مو طالع لبرا

خالد برفزه : ي سلام ورقص ومصخره بهالحوش مافي حيا محمود مطنقر بغرفته احشمو ان عندنا غريب بالبيت

ريمان تحك رقبتها بورطه ماعرفت ايش تقول وتناظر للتوم منخرشات ولا وحده تتكلم .. تلفتت وين البندري بنت اللذينا سحبت علينا

خالد صرخ : يلا داخل البيت قله حياا اي والله

دخلو بسرعه بيت مريم وكلهم جري لغرفه البندري .. فتحو الباب

البندري ضحكت لما شافت القهر بوجيههم : ابوي يهاوشكم مره بس انا طول العمر

*
*

طلع من بيتهم قابل عمته عطشه عند الباب مسح ع شاربه متوهق عمته ماتخلي احد بحاله عندها كل اخبار الديره ولا يعجبها العجب بس تتنقد ..
سلم عليها وباس راسها ..

عطشه عباتها ع راسها ومتلثمه وتناظره بعيونها المتفحصه : انت وينك ماعاد تنشاف من كتبت كتابك ع بنت سعد اللي مابعد شفناها

فياض ابتسم يسلك : موجود انتِ بشريني عنك ي عمه

عطشه تلوي فمهاا : بخير الا مادريت خوله وافقت ع راكان ولد ال..

فياض ببرود : الله يوفقهاا

عطشه تمسك يده لما شافته تحرك بيروح : تعاال مابعد خلص تدري انهم بيكتبون الكتاب وتروح معه لبيته

فياض بطفش : الله يوفقها ويسعدها

عطشه زهقت منه : تقول بتخلي ولدك عندك ماتاخذه معهاا ماتبيه تبي تستانس بزواجها هم بعد راكان مخلي عياله عند امهم بنت ابو راشد مسيكينه طلقها وهي ماتستاهل وهه

فياض شد ع يده وهو متأكد ان اللي بيقوله لعمته بيوصل لهاا : ولدي بحطه بعيوني وزين جات منها لاني مااسمح ولدي يعيش ببيت رجل غريب

عطشه بفضول : وبتربيه بنت سعد هوو هي تعرف للبزارين ؟؟

فياض تنهد بطفش : تعرف ياله اشوفك ع خير ي عمه

عطشه ع طول تحركت لبيت اخوها ابو منصور ...

ناظرها قبل يحرك سيارته .. تنهد وضرب يده بالدركسون ابد مو مقهور عليهاا بالعكس خلها تتزوج وتعيش حياتها لانه مستحيل يرجع لهاا .. بس مقهور ع ولــده وتفكير امه ع طول تخلت عنه بس تزوجت .. طيب حتى انت يافياض تخليت عن ولدك وبتتزوج ااه يالله بس انا مابتخلى عنه باخذه معي
أملي في افنــان ان شاءالله ماتخيب ظني وتحب ولدي وتعامله كانه ولدهاا..

طلع جواله من جيبه شاف المتصل سلطان فتح الخط : ارحب ي هلااا

سلطان : شلونك ي النسيب

فياض : تمام ابشرك انت اخبارك وكيف الاهل

سلطان بضحكه : طيبين والمدام بكره اخر اختبار عندهاا

فياض ابتسم : زين الحمدلله

سلطان : هذا اللي قدرك الله عليه الا ماقلت لي شلون ذاك الصباح

فياض يستعبط : اي صباح

سلطان : ايييه علينا اي صباح اعترف ايش سويت بااختي والله ماخلتني لما درت اني المخطط

فياض بهدوء : شسوت فيك

سلطان : لااا والله انا اللي اسألك ياخي تراك ترفع الضغط اسحب الكلام منك بالعافيه ايش هذاا

فياض ضحك : هههههههههههه انت ايش تبي هالحين انا اسوق

سلطان : خف علينا ي النظامي انت المهم انا الغلطان اللي قدمت لكم معروف لا انت ولا حرمتك تستاهلون

فياض : ههههههههه كثر الله خيرك

سلطان مسوي زعلان : انتبه لطريقك بس

قفل من فياض .. ولف ع امه اللي دخلت وقفلت باب البيت وراها بقوه مبين معصبه : سلامات ايش بك يمه

مريم وماصدقت احد يسألها : الهانم ام ريان ماتبي مننا اي خدمه ماتبي تتفشل عند معارفها وصديقاتها انا الغلطانه اللي عرضت خدماتي بس مو لسواد عيونها والله اني مبسوطه لافنان بس دام وراها امها الحيه مانيب متدخله خل يسوون الملكه مثل مايبون مالي شغل بشي

سلطان يتثاوب ويوقف يتمغط : ازين شي خلي حالك حال نفسك

مريم جلست ع الكنبه واخذت نفسي : الله يعدي يوم الملكه ع خير دام كل شي تخطيط ام ريان

*
*

ناظر اخته بعد ماخلصت مكالمتها مع فاديه : ماقالت لك شي عني هاه ؟؟

موضي : خلاص مشاري خل الحرمه في حالها اخوها وراها والله ان درا انك رجعت تكلمها مايخليك يكفي ذاك اليوم جا هنا يصارخ فضحنا زين انك ماكنت موجود ولا كبرت الفضيحه

مشاري احذ فصفص من الصحن قباله واسترخى بجلسته : فاديه ماعليها حسافه ماهمتني

موضي بفرحه : اييه ذا الكلام السنع

مشاري يفصفص وببرود : ابي بنتها أفـنــان

موضي شهقت : نعم ؟؟!! صااحي انت ايش تبي فيها

مشاري يأشر بسبابته ع راسه : دخلت ذا بالمختصر عــاجـبـتـنـي

موضي : لا عااد لهناا وبس البنت مخطوبه والخميس الجاي ملكتها والله لو ماهي مخطوبه كان خطبتها لك اما تلعب عليها لاا بسك بسك ي مشاري لعب فاعراض الناس

مشاري ولا همه : متى انخطبت ماقد قالت لي فاديه عن هالخطبه

موضي : توها انخطبت مو بعيد

مشاري تقدم بجلسته لها : ابي رقمهاا ولا اقولك ابي اشوفها هي حلوه ولا لاء

موضي وقفت معصبه : والله مااتدخل بشي

مشاري ناظرها تطلع عنه وهي تتحلطم .. همس وهو يهز راسه : بوصلك ي افنان ومايردني عنك احد صدقيني

*
*
نهايه البارت التاسع ..

اللهم صلِ وسلم على نبينا محمد .


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 26
قديم(ـة) 10-02-2019, 06:48 PM
صورة cloud24 الرمزية
cloud24 cloud24 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: مابعد الخذلان/بقلمي



((البارت العاشر))

*

دخلت البيت وهي تحس براحه الحمدلله اليوم كان اخر اختبار عندها وتخرجت اللهم لك الحمد..
وبكره اخر اختبار لافنان والخميس ملكتها .. تحس براحه وانشراح بعد ماصارت كل يوم تبكي وتطلع كل اللي بداخلها ع سجادتهاا بالليل..

سمعت اصوات بالمجلس عند طلال ..
طلعت غرفتها ونزلت عبايتها وعدلت لبسها وشعرها .. وقفت شوي قدام المرايه تناظر بطنها .. متشوقه تشوف شكلها لما توضح تحس انها جد حامل .. مسحت ع بطنها بكفها وهمست : بيتعدل الوضع بيننا قبل تجين صدقيني

رفعت راسها وناظرت نفسها بثقه وطلعت من غرفتهاا ..
نزلت تحت شافت اماني ومها جالسات بالصاله والبزارين يلعبون كوره قدامهم .. سلمت عليهم وباركو لها التخرج ..

بيان : مين بالمجلس

اماني : اخواني وابوي وجدتي

مها تناظر عيالها وعيال اماني : بس ياولد اطلعو العبو برا

بيان : اخواتك ود ووداد ليه ماجو مع ابوك

اماني : باقي اختباراتهم ماخلصت ع الاسبوع الجاي ان شاءالله يجون

بيان تهز راسها وهي تناظر المزهريه اللي طاحت ع الارض بسبب ضربة الكوره ..سوت نفسها ماشافت : زين ابي اسلم ع ابوك بعد مايطلعون اخوانك

اماني وقفت : ابشري اجلس عندهم عشان مايروح ابوي وانا مدري

مها تأفف : الله يسامح هالبزارين كسرو المزهريه معليش

بيان وبدون ماتتحرك : لا عادي مو مشكله

ناظرت مها تفتح جوالها وتطقطق .. طيب تحركي نظفي اللي كسروه ياربي ايش هالبرود .. وقفت بيان وهي تكتم غيضها وراحت المطبخ تجيب المكنسه تكنس القزاز المتناثر ع الارض .. واصلا كل السراميك توسخ من طلعتهم برا ويدخلون ورجولهم وسخه ..

ماخلصت تنظيف الا و أماني تناديها تسلم ع ابوها ارتاحت لما شافته عند الباب يعني مارح تشوف طلال .. سلمت عليه وباست راسه وسألت عن احواله كتعديه واجب ولاهي ابدا ماتكن لهالشخص اللي قدامها اي حب ..
تحتقره بسبب اللي سواه بعمتها الله يرحمها ..

قفلت الباب بعد وهي تسمع جدة طلال تناديها من المجلس .. اخذت نفس تقوي نفسها ماعليها منه خلاص تعودت ع كلامه الجارح ..

دخلت الغرفه ..
خطفت نظره له يناظر جواله ولا لف عليهاا .. تقدمت لجدته سلمت عليها : امري ياجده

الجده طلعت كيس من جنبها وطلعت معه ريحه الاعشاب والادويه :اجلسي اعلمك

جلست ومتعمده تكون معطيه ظهرها لطلال ماتبي تشوف نظره احتقار منه وتضعف .. تحس انها قادره تتحمل كل شي منه لما يكونون لحالهم عادي والله .. بس ماتتحمل يتكلم عليها عند احد

قفل جواله وعدل مخدته ولف ع الجدار معطيهم ظهره وهو يسمع جدته تفهمها وتعلمها عن كل دوا ومتى وقته وهي ترد ب طيب ..
شد ع اسنانه .. ليش ماتفهم وتروح عنه ابد مو طايقها ولا اسعده حملها ماعاد يهمه دام امه مو موجوده وتسعد بهالخبر
نزلت دمعه حارهه وهو يتذكر الحادث .. عض شفته بقوه يمنع يطلع منه اي صوت يحسسهم بانه يصيح
كانو رايحين لحضرة جنابها الله ياخذها ..

بيان : ان شاءالله لاتوصين حريص

طلال ماقدر يتحمل وجودها اكثر وبدون مايلف صرخ بصوت مخنوق : اطــلعي بـرا بســـرعه

بيان وقفت بسرعه وتركت اللي بيدها وطلعت وهي ترجف تخاف يزيد بالكلام ..

الجده تناظر ظهره : انت ايش بلاك ع المرة

طلال سحب اللحاف وغطا وجهه وهو خلاص منهار : خلوني لحالي خلاص بطلو هالزيارات تخنقني تخنقــني تفهمووون

الجده استندت ع عصاها ووقفت : اعوذ بالله منك
وطلعت للصاله شافت مها و اماني جالسات : يله ي بنات مشينا استخف هالرجال عز الله

بيان اللي جلست بالصاله بدون ماتقول اي كلمه بالعافيه ماسكه دموعها وذا تحسه انجاز ..

اماني راحت تنادي بزارينهم ..

مها تلبس عبايتها وتناظر بيان : الله يعينك عليه صراحه

الجده معصبه : متلبسه شي من الحادث ولا كلنا تعبنا من فقد الغاليه بس هذي سنه الحياه وكلنا ميتين الله لايسخط علينا

بيان : لا تلومينه ياجده شوفي حالته مكسر ولا يدري اذا بيرجع يمشي ع رجوله ولا لاتلومونه

الجده مسحت ع شعر بيان : اصيله يابنت سعد اصيله الله يثبتك بهالعقل والصبر

*
*

جالسات بحوش البيت والقهوه وصينيه الحلا والشوكولاتتات بوسطهم ..

حنين وبحضنها بنتها ترضعها : لازم نكون كاشخات جارتي تعرف ام ريان تقولي ماخلت احد من صديقاتها ماعزمته تقولي الحرمه فشخريه حقه مظاهر

بشاير للحين زعلانه : ام افنان ايش تبين منها اوف اكرهها مااتخيل انها تاخذ اخوي الغالي وتعيش بعالمنا

عهود تفتح الشوكولاته : خلاص يابشاير لا يسمعك فياض والله انه مبسوط لاتنكدين عليه

بشاير بطفش : طفشت ساكته عنده وبعد بتسكتيني هنا خلني اعبر عندكن اووف شهذا

منى وهمها كلام حنين : صادقه حنين لازم نكون مستعدين دام عرفنا ام افنان ايش نوعها

حنين : من بكره تعالو المدينه اجلسو عندي نرتب ع رواق قبل الخميس

عهود : اي والله انا فواز مستلم بروح معكم

كلهم لفو لباب الحوش يدق وصاحب الدقه معروفه .. بسرعه كل وحده تحركت تشيل قهوتهم واغراضهم والفرشه وجري لداخل البيت وهم ميتات ضحك ..

عهود اخذت الفنجان واكياس الشوكولاته ورمته باقرب مكان وهي تتمايل من الضحك .. اتجهت للباب اللي مستمر بالدق
اخذت نفس وتهوي ع وجهها الاحمر بيدها وهي تسمع ضحك خواتهاا متى يسكتون ..

عطشه تدق ع الباب : هوو هم انتم قافلين الباب ليه يا مــزززنه

عهود ع طول فتحت الباب : هلا عمتي

عطشه تدفها عن طريقها : وراكم قافلين الباب وين امك

عهود : داخل حياك

مشت وراها وهي تحمد ربها قدرو يلمون جلستهم ولا كان تجلس عندهم لين الليل وخربت اوم جوهم ..

*
*
الخميس

لافه ذراعها بذراع ريمان ويتمشون وهم كاشخات بالاستراحه وكل مكان احلا من الثاني ..

البندري : والله الليله وناسه يجنن المكان

ريمان ترفع راسها بغرور : ترتيبات امي الذووق

البندري : اييه بس الجرح هو اللي حجز هالاستراحه

ريمان تدفها بكتفهاا : الجرح خلاص الحقوق محفوظه لافنان

البندري تضحك : وين محفوظه انسه منشن حتى بيوم ملكتها مكشره غبيه ماهيب وجه نعمه

ريمان : اي والله تخيلي بالعافيه صحيتها وانا جهزت اغراضها ورميناها بالمشغل بتجيها بيان وتتفاهم معها

صرخو بفجعه لما نطتو التوم بوجههم فجأه ..

شذى ونهى يضحكو ع اشكالههم الخايفه .. ريمان والبندري بس استوعبو وحطو رجلهم وراهم ويتحلفو لهم ..

×

شذى بسرعه دخلت من باب ماتدري وين يودي تخبت وراه خافت تدخل داخل .. ابتسمت لما شافت ريمان دخلت ماتدري انها تخبت ورا الباب طلعت بسرعه ورجعت من نفس طريقها تشوف نهى مسكتها البندري ولا ..

ريمان تناظر المسبح شهقت بحماس : الله مسبح بعد الحفله برمي نفسي فيك صدقني راجعه لك

تحركت بسرعه للباب الوحيد الموجود بهالمكان اكيد شذوه دخلت هنا .. فتحت الباب بهدوء .. مساحه مربع وفي باب ع يسارها وباب قبالها مو عارفه ايش هم .. خمنت ان اللي قبالها حمام واللي ع يسارها غرفه لان الباب اكبر ..
ابتسمت بشيطانه وهي تشوف المفتاح من برا قفلت باب الغرفه ودقت عليه دق مصري وهي تلحن كلامها : قفلت عليك يا يا يا يالخوافه تربت تربت تربت ههههههههههههههههه قولي ريمان احلا البنات ريمان المزيونه ريمان تاج راسي وهه افكر عاد افتح لك ولا

ابتسم وهو يلبس ملابسه في الحمام بالعافيه ماسك ضحكته مين هالخبله اللي برا قالت تربت قالت هههههههههههههههههه
استند ع الباب مايبي يفتح ويحطها ويحط نفسه بموقف محرج وهو متوقع انها من اهل زوجه فياض مايذكر في بنت من جماعتهم اسمها ريمان ..

ريمان جلست ع الارض : وهذي جلسة ي ست شذى اذا انتِ عنيده انا اعند منك بس اخلصي اطلعي ورانا ترزز قدام العجايز ع الله ننخطب ههههههههههه

شد يده ع مقبض الباب يمنع فضوله يفتح وابتسامته شاقه وجهه ..

ريمان عصبت ووقفت وضربت رجلها بالارض : بتطلعين ولا شولوون ترا اقفل الكهرب والله اخلصي علينا العلقه ذايقتها ذايقتها الله لايعوق بشر

فتح الباب بسرعه مافيه يمنع فضوله اكثر من كذا .. تأمل البنت اللي معطيته ظهرها وشعرها البني الغامق الطويل ..ع طول لفت عليه تشوف من فتح هالباب ..
بحلقت عيونها بالرجال الغريب اللي يناظرها .. فتحت فمها تصارخ باقوى ماعندها

منصور بسرعه تحرك للباب بيطلع بنفس الوقت هي تحركت للباب دفته بيدين ترجف وطلعت تجري ..

وقف ع الباب وعيونه عليها شهق لما تزحلطت بالمويه اللي ع الارضيه وطاحت ع ظهرها وصرختها المتألمه .. بسرعه راح لها

ريمان نزلت دموعها من الالم مو قادره تتحرك .. شافته جلس ع ركبه جنبهاا صرخت : انقلع عني ي قليل الادب

منصور : انا ممرض اساعدك اصبري

ريمان بالعافيه جلست وبدون تردد سحبت صندلها ورمته عليه : انقلع عن وجهي يالنصاب ي قليل الادب اطلع برا

منصور مسح ع كتفه متألم من ضربته صندلها تحرك بسرعه وطلع من المكان مجنونه الشرهه علي بساعدها ..

ريمان جلست تبكي متألمه وقفت بصعوبه وتساندت ع الجدار وتمشي وهي تعرج وتتحلطم : الله ياخذك وياخذ شذى الحيوانه خلها ناقعه بالغرفه والله مارجعت لهاا ..
*
*

ناظرت المرايه ببرود تأملت عيونها .. شسويتي بنفسك ي افنان ليش استسلمتي ليش بتعيشين طول عمرك ذليله
غمضت عيونها تجاهد ماتبكي .. البارح طول ليلها ع سجادتها تبكي وتدعي ..

بيان : يلا افنان سلطان برا

افنان هزت راسها ولبست عبايتها وطلعت مع بيان اللي واضح الهم بوجهها .. ماتكلمت معها ايش تحس هالحين .. كل وحده فيها اللي مكفيها

سلطان لف ورا لافنان : هلا بالعروس هلا

افنان بمجامله تضحك : هههههههههه عقبالك خيوو

سلطان يشغل المسجل يحمسهم ويعيشهم جو الفرحه مو داري عن قلوبهم المليانه ضيق ..

بيان تناظر الشارع والسيارات حولهم تتذكر كلامه لما قالت له بتروح ملكه اختها قالها "طسي ولا تجين "
ودها ترمي كل شي بوجهه وتصارخ ماني ميته عليك انثبر لحالك حتى اهلك مو متحملينك .. بس ماتقدر ابد مايهون عليهاا
واللي صار له مألمها حيل ..

*
*

رفعت عيونها بغرور تناظر بدور اللي بادلتها بنظره حاقده .. ابتسمت وهي مبسوطه من داخل ايييه كذا فاديه لا قالت كلمه تتم فياض لاافنان من فوق خشمك يابدور من فوقه ..

اليوم يومها لها زمان مااشرفت ع حفله وسوتها ع مزاجها .. وتعزم اللي تبي .. لفت ع صديقاتها تشوف اذا ناقصهم شي ..

شافت موضي اللي صارت تتحاشاها تخاف مشاري ناوي لها ع شي بس لا ان شاءالله مايسويها اكيد تفهم الوضع مااقدر اكمل معه بيذبحني حازم والله

لفت ع اللي تناديها من خوات فياض للحين ماميزت بينهم : هلا

منى ابتسمت : وين عروسنا ماانزفت تأخرت واهلنا بيروحون

فاديه تاشر ع الشغالات اللي ينظفو : بس يترتب المكان وبتطلع

منى : عجلو بالله الوقت تاخر واهلنا مو متعودين ع السهر

فاديه : والله ماجبرت احد يجلس عن اذنك

منى تناظرها بقهر : شف الوقاحه

بسرعه راحت لااخواتها وجلست : الحرمه هذي بتجلطني اعوذ بالله شايفه حالها مدري ع وشو

عهود بخقه : يحق لها مو مبين انها كبيره والله مزيونه زي بناتها شوفو بطنها بسس كيف مسسح ولا كأنها مخلفه

حنين تمسك يد عهود متحمسه : انا طحت عند بيان ايش دلع ونعومه احسني عندها رجال

عهود ضحكت : هههههههههه لا مو لهالدرجه والله انا كلي نعومه

منى ناظرتهم بقهر احر ماعندها ابرد ماعندهم .. راحت تشوف امها اللي متوهقه بعماتها يبون يشوفون العروس وتاخرت عليهم ..

*
*

جلست ع كرسي الكوشه وهي تناظر الناس الكثيره .. ندمت انها مااهتمت وارخت الحبل لاامها تسوي اللي تبي ..
سلمت ع صديقات امها بدون نفس .. وكثير يسلمون عليها ماتعرفهم ..
امها كانت تبيها تتاخر زياده بس جدتها هاوشتها وان الناس تنتظر عيب .. كانت تناظر هوشه امها وجدتها ببرود مايهمها اصلا تطلع لهم او لا ..

بشاير سلمت عليها وهمست : انسي ان هالزواج يتم بعد اللي شفناه الليله ذا اللي كان ناقص

افنان رفعت راسها تناظرها بقرف ياليت انك قول وفعل وتفكيني ..
صدت عنها بدون ماتقول لها شي .. ناظرت خواتها مبسوطات ويرقصون .. ريمان تعرج ياقلبي عليها شصاير حبيبتي اهم شي انها مبسوطه وعايشه حياتها صح .. مارح تسمح لااي احد يعلمها حقيقه امها رح تضغط ع نفسها وتتحمل .. ولا تتضايق ريمان اللي البسمه دايما ع محياها ابد ماتتخيل تشوفها متضايقه وشايله هم ..

لفت عيونها ع بيان الواقفه وبيدها جوالها وتقرأ وعاقده حواجبها .. بصبر ياخيتي ولا تنفضحين عند زوجك اللي يدور الزله عليك بصبر ..

ومن بعيد .. تناظر افنان وتسمي عليها وتحمدالله ان مشاري ماقد شافها والله ان شافها مايخليها تعرفه يحب الزين وافنان فلقه قمر ..

بيان بعدت شوي عن ازعاج السماعات واتصلت ع سلطان ..
سلطان والفرحه بصوته : هلا بيان

بيان : بالله سلطان تقدر توديني البيت اخت طلال اضطرت تروح وهو هالحين لحاله

سلطان : ابشري انتظرك عند الباب لاتطولين

بيان قفلت منه وراحت لافنان همست لها : انا مضطره اروح طلال لحاله تمام عليك حبيبتي خليك كذا صامده شوي بس وترجعين غرفتك وتاخذين راحتك ابكي كسري لوني فرغي اللي داخلك لاتكتمين

افنان ابتسمت بألم : خلاص بيان اسكتي بصيح

بيان باست خدها وراحت بدون ماتمر امها وتهتم ..

*
*

لف ع سعد وهو مو مستوعب كلامه يحس بالخيبه وجواته شي انكسر ..

سعد وذا شرط افنان وعاجبه من بعد تجربه عناد وهو ناوي يلغي المقابلات والتعارف بوقت الملكه وشرط افنان جا ع هواه .. وبابتسامه يلطف كلامه : من هالحين مانشوفك الا بيوم العرس ماعندنا مقابلات وهالكلام

فياض كظم غيضه مو قادر يجادله وعمامه واغلب رجال الجماعه جالسين .. يبي يشوفها ويجلس معها .. من بعد شوفتها ذاك الصباح ماهنا له نوم ماشبع منها يبي يشوفها ويـتأمل تفاصيلها .. يبي يتعرف عليها اكثر .. مايقدر ينحرم منها ليوم العرس
وهو متعشم انه يشوفها اليوم ..

لف يدور ع سلطان هو اللي بيدبره .. قابل محمد : اا محمد شفت سلطان وينه

محمد : راح مشوار اسلم تبي شي انا بالخدمه

فياض ابتسم : لا بس فقدته استغربت وين راح

مسد رقبته بقهر ذا وقته تروح ي سلطان اووف ..ناظر عمامه يستأذنو يالله يعني يروح وهو ماشافها ايش هالحاله ياربي ..

*
*

دخلت البيت ..
مشت سيده للمجلس المظلم وينوره اضاءه السيب .. دخلت بهدوء الغرفه بارده وواضح انه نايم .. اماني قالت لها انها تركته نايم بس للاحتياط تجي تخاف يحتاج شي ..

وقفت قريب من السرير تناظره غارق بنومه .. جلست ع ركبها تتأمل ملامحه همست : اشتقت لك وربي

مدت يدها بتردد وخرت خصلات من شعره الناعم جايه ع وجهه .. صرخت بخوف لما مسك معصمها بقوه ودف يدها عنه ..

اختل توازنها وثبتت يديها وراها ع الارض تناظره يناظرها بحقد ..

طلال شاد ع اسنانه : اكسرها لو لمستني ثاني

بيان تجمعت الدموع بعيونها همست : ا ا انا

طلال قاطعها بصراخ : انتِ ماعندك شي اسمه كرامه مافي احساس ليش رجعتي مو قلت لك اذلفي اكره وجودك حولي اكرهه

بيان تناظر وجهه المحمر الغاضب والكره بعيونه ليش كل هذا ليش .. وبضعف : شسويت لك انا

طلال وصدره يطلع وينزل من كثر ماهو معصب وكاره وجودهاا : حسي ع دمك ياادميه واذلفي عن وجهي اكرهك والله اكرهك

بيان وقفت وجلست قريب منه ع السرير وهي تمسح دموعها وكحلها : مارح اذلف بلصق فيك مو عاجبك اضرب راسك بالجدار اكرهني مثل ماتبي مارح اخليك

طلال شد ع ذراعها بقوه ودفها ع الارض وهو يصارخ : تدرين انتِ طــالــق اطلعي برا انقلعي بيت اهلك

بيان شهقت وضمت يديها ع فمهاا وهي تهز راسها ودموعها تنزل : لا لا

طلال منفعل اخذ مخدته ورماها عليها واي شي تطيح يده عليها يرميه ويصارخ : بــراا

بيان طلعت وهي ميته صياح مو مستوعبه الكلمه اللي قالها .. بالعافيه اخذتها رجولها لغرفه عمتها ..

فتحت الباب .. وفاحت ريحه عمتها الغاليه
دخلت واستندت ع الباب اللي تقفل .. وغطت وجهها بيديها وصارت تبكي من قلب بصوت عالي وتشهق ..
ااه يايمه ااه ولدك اللي وصيتيني عليه تعبني ليش ماوصيتيه علي ليش ..

مشت للدولاب ودموعها ونحيبها ماوقفو .. فتحته .. تلمست ملابس عمتها .. ليش رحتي وخليتيني ليش .. اخذت دراعه وضمتها وقربتها من خشمها تشمها .. جلست ع السرير بتعب رجولها مو شايلتها .. منهاره .. مجروحه حيل

لمة الدراعه وانسدحت ع السرير : طلال طلقني يمه طلقني عشاني بجلس معه ااه خذيني عندك يمه خذيني

*
*
نهايه البارت العاشر..


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 27
قديم(ـة) 12-02-2019, 05:16 PM
صورة cloud24 الرمزية
cloud24 cloud24 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: مابعد الخذلان/بقلمي



((البارت الحادي عشر))

ســـلام
قدمت البارت مشغوله بكره + بنزل بارتين اليوم احمم كريمه بالبارتات بس محد يشووف
×



قفلت الشنطه الاخيره بقوه والغيره تنهش قلبها : زين يافياض حتى انا بتزوج واسحب عليك ووريني بنت سعد شلون تربي ولدك هه

امها تقولها ان افنان شكلها صغير ماتتوقع انها تقدر تتعامل مع حمودي .. زين انا بلعب بنقطه ضعفك خليها تبهدل ولدك ويعاني بطفولته مثلك وريني كيف بتصبر بزواجك من هالبزر ..

وقفت وشالت الشنطه وطلعت من الغرفه شافت امها وابوها جالسين يتقهوو : وين محمد ؟؟

ام منصور : برا يلعب مع مي

خوله نزلت الشنطه قبالها : جهزت اغراضه ودوها لابوه

هند طلعت من المطبخ : بالله خلوه عندي لين يعرس ابوه وياخذه

خوله لفت عليها وبصرامه : قلت يجلس عند ابوه ماتفهمين انتِ

ابو منصور يناظر هند : ماعليك ي بنيتي هذا بيت ابوه قبالنا كل يوم روحي له

هند دخلت المطبخ والعبره خانقتها .. ليش اختها بهالقساوه .. كيف يهون عليها تترك ولدها لغيرها لا وبعد تتمنى ان زوجه فياض تكون قاسيه ع ولدها .. تجزم ان خوله ماهيب بعقلها
بعد كم يوم ملكتها ع راكان وتروح معه ليش مستعجله تودي حمودي لاابوه من هالحين .. ااه ياخوله الغبيه ااه

*
*

ناظر الكرسي بعيد عنه اووف كيف بيجيبه الحين .. حتى جواله شافه ع الارض مرمي البارح رماه عليها
تحرك بصعوبه يحاول ينزل من السرير .. بالعافيه قدر ينزل والجبس مثقل رجوله .. حط ثقله ع يدينه وزحف ..

وصل لجواله هو يتنفس بتعب .. اخذه وحاول يفتحه همس معصب : افتح ياتبن
اووف الظاهر مقفل شحن مو وقته ابد .. ناظر حوله بتعب الكرسي بعيد مطبق ورا الباب يحس انه جوعان ودايخ مافيه طاقه ويبي الحمام

انسدح ع الارض يرتاح شوي ..
جدته وخالاته ماصارو يجونه .. هي كل صباح تكون مجهزه له الفطور وادويته وتقرب له الكرسي وهو يجلس عليه لحاله بصعوبه مانعها تلمسه وتساعده ويروح للحمام القريب..
رجع جلس ويزحف وصدره يألمه بس ضغط ع نفسه .. واخيرا وصل للكرسي فتحه .. سند راسه عليه بتعب : يالله يارحيم

كيف يرفع نفسه من الارض للكرسي .. كانت تقرب له الكرسي جنب السرير وسهل عليه الحين شيسوي ..
ضرب كفه ع الكرسي وهو يصارخ بعجز ودموعه نزلت مغبون ع الحال اللي وصل له همس بألم وسط دموعه : انا عاجز

شد ع اسنانه وسند راسه ع الكرسي يبكي لما حس انها ماقدر يمسك نفسك اكثر وسواها ع نفسه ..
رفع راسه للسقف ويصارخ بـ اااه من اعماق قلبه : ااااااااااه ااااه اخخخخ ياربي اخخخ

×

فتحت عيونها ع صوت الصراخ فزت من السرير بخوف وطلعت تجري وعيونها متورمه من بكاها البارح ..
اتجهت للمجلس تجري وهي تسمع صراخه تحس قلبها انقبض ..

دخلت المجلس ووقفت بصدمه تناظره جالس ع الارض مستند ع الكرسي ويبكي بعجز كأنه طفل ..

رفع عيونه لها .. بعدها هنا .. ماراحت .. صد بعيونه عنها خجلان همس : اطلعي برا

بيان ابكاها منظره اوجع قلبها حيل .. تقدمت له ولا عليها منه شدته مع ذراعه وهو تمسك فيها ومادفها عنه كالعاده .. شهقت ببكا لما شمت الريحه
طلال جلس ع الكرسي ويتصدد عنها ويمسح دموعه

بيان وقفت قباله ونزلت نفسها له وحضنت وجهه بين كفوفها وهي تبكي : ياروحي انت

طلال بألم وضعف وصوته بح من بكاه وصراخه يبعد يدينها عنه : بعدي عن وجهي يرحم والديك

بيان سندت راسها ع رجوله ولا همها شي وتبكي : والله مااخليك لحالك والله وبتتحملني غصب عنك "رفعت راسها وضربت كتفه بقهر" غصب عنك فاهم

طلال مارد عليها واحساسه بالعجز والحاجه دمر قلبه ..
بيان وقفت وراه ودفته للحمام .. وراحت تجري تطلع له ملابس وتنظف المكان .. حتى لو طلقها من حقها تجلس العده عنده .. مستحيل تخليه وهو محتاجها حتى لو كابر ..

*
*

اخذت صينيه القهوه من عمتها لما قالت لها جدتها عند ابوها بالمجلس ..
عدلت جلالها ع راسها وراحت للمجلس .. ناظرت الجو مزهر مابعد طلعت الشمس .. تحس براحه البارح بس وصلت غرفتها قفلت الباب عليها وبكت لين نامت .. صحت ع صوت اذان الفجر .. صلت وجددت نفسيتها ووعدت نفسها خلاص البارح كانت اخر مره تبكي ع هالسالفه .. بتبدا حياتها مع فياض بخيرها وشرها

دخلت المجلس سلمت ع ابوها وجدتها وسألت عن احوالهم ..
افنان نزلت الصينيه ع الارض واخذت فنجالين والدله وصبت لابوها فنجال .. وقربت لجدتها تصب لها بس شدت ع الفنجال لما سمعت صوته الكريه برا رجفت غصب وهي تتذكر صوته بالمصعد ..

ماقدر ينام من قهره ولقى نفسه وصل لهالقرار .. بس صلى الفجر بالمسجد القريب من بيت حنين اللي حلفت ينامو عندها ..

تعود الباب الخارجي دوم مفتوح يدخل .. وقف قبل يدخل المجلس وهو يشوف شبشب ناعم عند الباب : ياااولد ابو خالد عندك احد ؟؟

سعد ع طول ناظر افنان اللي واقفه قبال جدتها وبيدها القهوه : اتركي اللي بيدك واطلعي

ام سعد ناظرت سعد بعصبيه : وليه تطلع حلاله "علت صوتها" حيااك مهنا غريب مافي الا مرتك

حس دقات قلبه تزيد .. موجوده .. بيشوفهاا

افنان نزلت اللي بيدها ع الارض باارتباك وخوف مو طايقه تشوفه .. رفعت جلالها ع راسها .. بتطلع يشوفها عند الباب ولا تجلس معه ..
ناظرت جدتها بصدمه مسكت طرف جلالها تثبتها .. ناظرتها برجا تفكها وهي تسمع صوته وراها عند الباب يسلم بصوت ثقيل ..

فياض حاول مايناظرها سيده خايف من سعد يقوله شي ولا شي .. لمح زولها واقفه عند خالته

ام سعد سحبت افنان وجلستها جنبها : حي الله وليدي فياض ارحب

سعد ضحك : اليوم توسطت لك امي تشوف مرتك

فياض سلم ع سعد وهو يتبسم باارتباك ماقدر يقول شي مرتبك ومتخربط .. وبعده تقدم لخالته وعيونه غصب لفت للي جنبها تناظر الارض والجلال مغطي نص وجهها مو واضحه له زين .. سلم ع خالته وباس راسها ..

تحس انها بتبكي من الاحراج تبي تطلع بس تخاف جدتها تقول شي وتحرجها وتنحط بموقف غبي .. حست فيه يجلس ع يسار جدتها .. اخذت تهدي اعصابها عادي فنو حاولي تتقبلي وجوده مصيرك تعيشين معه .. غمضت عيونها ومن كل قلبها تهمس بداخلها اكرهه .. وصوته بالمصعد يهددها يتردد بداخلها تحس كلها ترجف .. ميلت راسها ع جنب ودخلت يديها من تحت الجلال وغطت اذونها ماتبي تسمع صوته كريــه وبعد يسولف ويضحك مع ابوها .. ايش يبي فيها وهو مفكر انها ماشيه ع حل شعرها .. ليش يجبر نفسه ويجبرها تتمم زواج فاشل من بدايته

فياض نزل فنجانه وبهدوء : انا ابي العرس يكون بعد رمضان امم يعني اول 10

ام سعد تحرك يديها بفرحه : الله يتمم لكم ع خير يارب

افنان نزلت يديها بفضول من حركات جدتهاا ع كلام ابوها اللي ألجم لسانها .. وخلاها تصوب عيونها عليه لو العيون تقتل كان قتلته هاللحظه ..

سعد : مو كأنه بدري تحدد العرس بشهر 10 مابقى شي ع رمضان

فياض ارتبك لما حس فيها لفت عليه وبدون مايناظرهاا : الظروف ماتساعد

ام سعد قاطعته : اي والله ام محمد بتتزوج وترمي عليك ولدك اللي مافيها خير لازم تعجل بعرسك "وطبطبت ع كتف افنان" وبنيتي السنعه بتعوض ولدك عن امه

فياض ناظر افنان اللي تناظره بااحتقار .. لا مو كذا والله انا عجلته عشان نفسي ابيك لي وربي ..

افنان حست انها مو طايقه تجلس اكثر .. وقفت وتحركت بسرعه قبل تقول شي جدتها .. طلعت من المجلس تمشي بسرعه لبيتهم .. تبيني مربيه لولدك اييه جيتك ع الجاهز وتحسب انك متفضل علي وساتر علي .. يصير خير يافياض اقسم بالله لااخليك تندم ع الساعه اللي فكرت تجبرني بطريقتك الحقيره .

دخلت بيتهم شافت امها طالعه من غرفتها وتتمغط بكسل .. ناظرتها بكره : كيف يهنا لك نوم بعد اللي سويتيه فيني اي ام انتِ

فاديه رجعت شعرها ع ورا بطفش : افنان لاتبدين ولاتنسين ايش سويتي انتِ

افنان صرخت بقهر : شسويت ؟؟

فاديه ناظرتها بقهر : علمتي علي حازم وضربني ع اخر عمري والله ي افنان سكتت لك بمزاجي وبعد جيت اعتذر لك وماقبلتي "رفعت سبابتها بثقه" مالك اي حـق تتكلمين علي انا امك وبتحترميني غصب عنك فاااهمه غصب سكتت لك كثير

افنان رمت عليها نظرات احتقار وطلعت غرفتها وهي تحس انها مرهقه تعبت من هالمواجهات تعبت ..

فاديه جلست بالصاله اخذت نفس تهدي اعصابها .. اعطت افنان وجه بزياده لين تمردت عليهاا من بعد اليوم مارح تسمح لها ابدا

ناظرت جوالها اللي جابه لها حازم بعد ماكسر جوالها يدق .. رجفت يديها لما شافت رقمه اللي تحفظه .. صمتته ناظرت حولها
عضت ع ظفرها بخوف : ايش يبي الله يستر

اخذت جوالها وراحت الغرفه لما شافت اصراره بالاتصالات ..
قفلت الباب وردت بصوت واطي خايف : ايوه مشاري ايش تبي بسرعه

مشاري بروقان : شلونك فدوو

فاديه : مشاري اعتقد موضي وصلت لك كلامي الله يخليك لاتسوي لي مشاكل

مشاري : اييه بس انا عندي شرط

فاديه بخوف : ايش هو

مشاري : ابي افنان

فاديه شهقت مستنكره : نعـــم ؟؟!!!!

مشاري : خليها تطلب الطلاق من ذاك الزفت ولا والله مايصير لك ولها طيب

فاديه بتوتر : ايش تبي فيهاا

مشاري : ماابيها هي ولا تهمني ابي اادب ذا الخسيس نسيبكم تفهمين ولا خلي بنتك هي ترفضه وتطلب تتطلق منه

فاديه مسحت راسها بشوي راحه كانت تحسب انه يبي افنان : انت حاقد ع فياض عشانه ضربك ذيك الليله

مشاري : اييه مو مشاري الـ.. ينضرب

فاديه : انتقم منه باي شي ثاني واساعدك بس بنتي لا تكفى ابيها تتزوج وفياض بالذات انت ماتعرف انا شسويت عشان اخليه يتزوجهاا

مشاري بفضول : شسويتي

فاديه اخذت نفس : ذيك الليله لما شافنا انا قلبت السالفه ع افنان وانها هي اللي طالعه معك وانا كشفتكم وطلبت منه يتزوجها ويستر عليها وهو وافق وهه هذا اهم تزوجو

مشاري ابتسم بروقاان بسسس جاته ع طبق من ذهب : بتخلين بنتك تطلب الطلاق ولا اخليه هو يطلقها غصب

فاديه برجا : تكفى مشاري اطلب اي شي ثاني وانا مستعده انفذ بس بنتي وحياتها خلها في حالهاا اللي جاها كفاها

مشاري ينهي المكالمه : انا علمتك عاد سلام

فاديه ناظرت جوالها بقهر اووف اووف .. مسحت المكالمه .. واخذت نفس ايش تسوي والله مشاري تعرفه ماهوب سهل بيحطها براسه وماعنده مشكله يفضحها عند سعد وعياله .. يارب سترك

*
*

شالت ولدها منذر اللي بعمر السنه ونص .. عدلت عبايتها .. وعلت صوتها : البندري بسرعه انزلي لاتأخريناا

مريم جالسه بالصاله مع ام سعد : سلمي لنا ع امك واخواتك

ريم : ان شاءالله يوصل مع السلامه

طلعت شافت خالد عند السياره وعيالها رائد و مؤيد يساعدونه بترتيب اغراضهم بالسياره .. قربت منهم لمحت ريان جالس ع طوبه ويناظرهم شكله يحزن : ايش فيك ريان

ريان بزعل : انتم تروحون وانا اطفش

رائد يحط سيكله بالسياره ويقهره : اخذت سيكلي معي

ريم لفت ع رائد بصرامه : اركب السياره وانت ساكت "رجعت لفت ع ريان ومسحت ع شعره" ماعليه حبيبي كم يوم ونرجع

ريان مارد عليها وهو يحس بالطفش من هالحين .. كل الناس يطلعون بالاجازه ويسافرون الا هم .. حتى طلعه للشارع ممنوع .. بس يلعب مع عيال خالد وهالحين راحو لخوالهم .. وهو يجلس لحاله
ناظر البندري طلعت من البيت تجري بعبايتها شكلها مضحك خبله نفس ريمان ..

البندري ركبت السياره بسرعه وامها تهزء وابوها حرك السياره وهو ساكت .. شوي وقف ونزل .. لفت تشوف ايش اللي خلاه يوقف
شافته نزل يسلم ع رجال معطيها جنبه مو مبين من هو ..
شوي كذا تحرك وشافت ذا اللي ذاك اليوم يضرب وليد .. رفعت جوالها وصورته بسرعه وهي تضحك بخبال اهم شي امها ماشافتها
وارسلت الصوره ع قروبها مع ريمان وشذى ونهى .. "مكسر هيبه وليدووه ههههههههههههههه تتذكرينه ريمان"


وبغرفتها صرخت ورمت الجوال من يدها : البندري الحيوانه

رجعت اخذت الجوال ناظرت الصوره واقف مع خالد .. شكله متغير له لحيه صغيره .. همست بحلطمه : هذا ايش موقفه مع خالد لو مع سلطان ممكن اقتنع بس خالد كيييف

عضت اظافرها وهي تفكر ايش لمهم اللي عرفته ان ذا حمد اللي كان بالسجن ومبهدل الكل بمشاكله وام حمد تشتكي منه ..
طنشت رسايل شذى ونهى اللي يسألون ايش السالفه .. مالها خلق تشرح خل البندري تقولهم

×
×

جلس جنب مهنا بتعب ماتوقع ان الحظور بيكون بهالكثر .. اليوم كتب كتاب خوله وبتروح مع زوجها الله يوفقهاا ..
مهنا : شكل فياض مو جاي

منصور : ماتوقعت انه مايجي يعني كذا يفتح ع نفسه باب تعرف كلام الناس مايخلص

مهنا : اي والله حتى اتصلت عليه جواله مقفل مدري وينه

منصور تنهد بضيق لمتى وهو قاطعه حتى رقمه الجديد مو عنده .. وقف وطلع الشارع يبي يدخن ويبعد عن جو التوتر هنا
ولع سقارته وحطها بفمه ببرود وهو يناظر تجمع السيارات عند بيتهم حتى عند بيت فياض اللي قبالهم موقفه ..
تأمل بيت فياض والذكريات تدور براسه ارهقته ..

رجع ع ورا كرده فعل لما انسحبت السقاره من يده ..

فياض رماها ع الارض ودعسها وناظره بقهر : من متى تدخن ؟؟

منصور ناظره وبحسره : من بعد مارحت وقطعتني

فياض تنرفز ضربه بقس ع كتفه : بطل هالدراما ووالله لو اشوفك مولعها لااطفيها بفمك

منصور ابتسم : خايف ع صحتي

فياض ناظره بااحتقار وتحرك بيمشي بس منصور شده مع ذراعه وبندم : انا اسف ماكنت بوعيي يوم اطردك من العزا قدام الناس وربي اسف

فياض حس ألم بقلبه من ذاك الموقف والايام الصعبه كلن يحط اللوم عليه وصدمته كانت باقرب الناس زوجته وصديق عمره ..
ناظر منصور والألم بوجهه : قلت لك سامحتك ولاني شايل بخاطري انت ماتفهم

منصور يشد ع ذراعه : طيب ليه ماحنا مثل اول

فياض سحب ذراعه : سامحتك لله بس مستحيل ترجع مكانتك مثل اول اللي طاح صعب يرجع

ومشى بسرعه لداخل .. سلم ع عمامه وجلس .. مسح وجهه بكفه يهدي اعصابه .. ناظر مجلس عمه مليان ناس نفس ذاك اليوم ..
دخل عند خوله يبي يعزيها ويهون عليها انصدم منها تطرده وتصارخ وتدعي عليه وتقوله "قاتل اخوي حسبي الله عليك كله منك انت حسبي الله عليك لو رحت له ماكان انقتل"
وتجمعو الحريم عند الباب ع صراخها .. حتى ام خوله قالت له احسن لك تبعد عن وجهنا هالايام ..

طلع من قسم الحريم والضيق بوجهه .. وبس دخل قسم الرجال انقض عليه منصور يضربه ويصارخ عليه ويطرده .. والله ماكنت ادري ان السالفه جد ليش ماخذين موقفي كأني متعمد وداري عن اللي بيصير .. محمد تعودنا ع مشاكله تعبت في كل مره افزع له واخرتها يجحد المعروف .. يذكر اخر مره فزع له كانت الشرطه ماسكينه يفحط وهو توسط له وطلعه وبس ثواني من طلعته قام يتلفظ عليه وانه مايحتاج مساعدة احد .. بعد ايــش

كان يومها مصخن ببدايه زكام .. رجع من الدوام بس يدور فراشه .. جسمه مكسر مافيه اي طاقه حتى الاكل ماله نفس فيه ..
بس دخل البيت استقبلته خوله وكالعاده محمد يرسلها عليه تقوله يبيه يفزع له عنده مشكله بسيطه ..

ابد وكأن هذا اللي ناقصه قالها تقوله يشوف له اي حد من العيال هو تعبان وبينام .. كانت تقنعه هذا اخوها الغالي المدلل ومافي احد يجيه حتى منصور مو هنا مسافر .. رمى حاله ع السرير مطنشها ونـام وكأن اللي ناقصه محمد ومشاكله وليت المعروف يثمر فيه ..

×
×

منسدح بالصاله وراسه بحضن امه تلعب بشعره وهو يطقطق بجواله .. كان الوضع هادي ورايق ع سوالف امه وجدته .. شوي انفتح باب البيت ودخلت عمته بدور ووراها التوم واصواتهم تسبقهم .. قفل جواله وتأفف لف عليهم يشوف ونهايه هواشهم اللي مايخلص ..

ام سعد : ايش بك انتِ وياها داخلات علينا هواش اعوذ بالله

بدور سلمت ع ام سعد وجلست : خلك منهم تلاحقين هواشهم بتتعبين

شذى دفت نهى عنها : الغبيه هذي تبينا نطقم بعرس انسه منشن

نهى رجعت تدفها : محنا تووم لازم نطقم ياهبلا صح عمتي مريم مو انتِ تحبين تشوفيننا مطقمات

سلطان حط يده تحت خده يتأمل بصمت ..

مريم تصب لبدور فنجال قهوه : اي والله حلاتكم مثل بعض

بدور اخذت الفنجال : الله يعيننا رمضان نقضيه بالاسواق ماله داعي يسوون العرس بهالسرعه ليه ماينتظر لما تتخرج افنان باقي لها سنه

ام سعد : خير البر عاجله تدرس وهي ببيت رجلها ايش فيهاا

شذى ونهى اللي يقرصون بعض وبقسات ع الصامت ونظرات سلطان المتعجبه اول مره يشوف هوشه صامته ..

مريم : هو كم التاريخ بالضبط

بدور تلوي فمها بقهر : 26 / 10

مريم : الله يوفقهم يارب

سلطان جلس وصرخ عليهم : بــسس انتِ وهي سلاماااات ايش هذا

نهى وشذى ناظروه بصدمه موجود هذا كيف ماشافوه .. تبسمو بتسليك .. وجري ع غرفه البندري اللي عند خوالها .. بيجلسون فيها ويتصلون ع ريمان تجي لان امهم مسويه حضر تجول ممنوع الروحه لبيت فاديه ..

سلطان طلع وجدته تدعي له عشان خلصهم من التوم المزعج ..
وقف عند مدخل البيت مو عارف وين يروح طفش اخوياه مسافرين دبي وهو ابوه قاعد له ممنوع السفر برا ايش هالتعقيد .. جلس ع عتبه الباب واتصل ع افنان وبعد فتره ردت : هلا افنان

افنان : حياك هلا

سلطان : فاضيه ايش تسوين ؟

افنان تناظر لوحتها : امم ايه جالسه ارسم

سلطان وقف : اجل جايك

افنان : حياك

قفل منها وراح لبيتهم اللي قليل يجيه عمته فاديه رسميه معهم ويحس انها ماتحبهم من زمان .. دق الباب ..

فاديه لابسه عبايتها ونقابها بيدها فتحت الباب انصدمت لما شافته وباارتباك : هلا سلطان

سلطان استغرب وين بتطلع هالوقت : هلا جاي لافنان انتِ بتطلعين

فاديه تشد ع نقابها بيدها : امم ايه معزومه ادخل خذ راحتك انا بطلع مع السلامه

سلطان وقف ع الباب يشوفها تطلع من البيت وهو ابداً مو عاجبه حجابها عباه ضيقه وملونه ويديها بس ترفعها ينزل الكم مبين الساعه وبياض ساعدها .. ومناكير احمر

لف لريمان اللي نزلت تجري بخبال وترقص : غاب القط وألعب يافار ألعب ألعب

حط يده ع خصره وابتسم غصب لما وقفت بمكانهاا تناظره بصدمه وخوف ..

ريمان تحك شعرها بعباطه : انا استأذنت من امي اروح للبنات ببيتكم

سلطان دخل ويأشر بيده : روحي روحي يالفار هههههههههه

وطلع فوق .. دق ع غرفه افنان وفتح الباب .. ناظر الجدار بصدمه كله مطبع الوان واشكال غير مرتبه

افنان ضحكت : هههههههههه لك فتره مادخلت غرفتي

سلطان دخل واشر ع الجدار : ايش ذا القرف

افنان : ذا فن انت ايش يفهمك بالرسم وهالحركات

سلطان جلس ع طرف السرير : والله ابد مو حلو اصبغيه ابيض نفس الباقي والله يخوف تحسه نفسيه

افنان ضحكت ماحبت تقوله انه صدق نفسيه هذا كله نفسيتها اللي فرغتها فهالجدار ..

سلطان ناظر اللوحه اللي قدامها : اييه ايش ترسمين كالعاده رسمك خرابيط ماينفهم

افنان ابتسمت وهي تكمل رسم : رسمي مايفهمه الا رسام

سلطان سكت يتأمل لوحتها يحاول يفهم اغلبه تداخل الوان بنظره ماله معنى : اهاا طيب تدرين ان فياض رسام

افنان شدت ع الفرشه وهي تحاول تكون عادي تعرف سلطان يحس فيها بسرعه : امم ايش يدريني

سلطان ابتسم : خلاص علمتك هالحين بس معتزل الرسم من زمان

افنان تكمل رسم وبدون ماتلف عليه : اهاا

سلطان توقعها مستحيه وغير السالفه : عمتي وين معزومه الساعه 10 الحين توها تروح

افنان لفت عليه ارتبكت وهي ماتدري ان امها طلعت اصلا بس حابسه نفسها هناا بين اللوحات والالوان تسلى عن همها : امم هي كانت ماتبي تروح بس لزمت عليها ام هيثم الا تجي وتجهزت ع السريع وراحت ماهي مطوله تجي بعد شوي

سلطان : اها شسمه افنان يعني انتِ واخواتي كلكم حجابكم ماشاءالله وافي يعني مايصير امك تطلع بهالشكل انا والله استحيت اكلمها هذي امك انصحيها تعدل حجابها مايصير والله انا خابرها حجابها وافي ايش تغير انصمت تو لما شفتها

افنان مسحت ع شعرها وبداخلها تتحسب ع امها : ايه عبايتها ذي ماتلبسها الا بعزايم صديقاتها وهي تمشي بالسياره من بيت لبيت امم يعني ماتلف وكذا

سلطان : حتى وسواقنا محمود ماهوب رجال تكلمي معها الله يرضى عليك

افنان هزت راسها : طيب "وبتضيع السالفه" اييه انت تبي تقول شي احس ان عندك شي تكلم

سلطان ابتسم وهو يحك رقبته بااحراج : اممم بتزوج

افنان ابتسمت بسعاده : حلوو مابغيت ببالك احد ؟؟

سلطان : اي والله بس ماني متأكد قلت اسألك انتِ خابر امي بتكبر السالفه ع طول

افنان عدلت جلستها بحماس : من هي نعرفهاا ؟؟

سلطان ببراءه : والله مدري عنها حتى ماعرف اسمها اا انا ابي من خوات فياض اللي عرفته ان له اخت وحده باقيه شسمها وكيف كبرها ؟

افنان شهقت : نعـــم !!؟؟ بشاير مستحيــــل

×
×
نهايه البارت الحادي عشر..


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 28
قديم(ـة) 12-02-2019, 05:17 PM
صورة cloud24 الرمزية
cloud24 cloud24 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: مابعد الخذلان/بقلمي



((البـــارت الثـــاني عشــر))

×

وابتدا شهر الخيـر .. رمضـان ..

وقفت ع الشباك تناظره جالس بالحديقه مع اخوه متعب توهم راجعين من المستشفى .. واضح الضيقه بوجهه وحركات يدينه وهو يتكلم .. ياترى ايش قاله الدكتور اكيد رفض يفك عنه الجبس اصلا بدري بس طلال مستعجل .. يبي يسترد عافيته ويتخلص منها هه .. بعدت عن الشباك وجلست ع الكنب بهدوء وحضنت الخداديه .. تنهدت ماتبي تتذكر كلامه الجارح
بتقول الحمدلله انه ع الاقل صار يسكت بوجود الناس مايحرجهاا

رجعت براسها ورا .. لمتى ساكته ع طلاقهم تتخيل بس يدري احد من اهلها والله مايخلوها عنده .. قالت بس لفنان اللي هزأتها انها غبيه ماعندها كرامه فوق الكلام اللي يقوله لها يطلقها بكل ذل وتجلس عنده ليه وكأن ماعندها اهل وناس تحبها .. تذكر ردها ع افنان ان ماتهمها هالحين كرامه وكلام فاضي طلال مو حاس بنفسه بيصحى يوم ويعوضها ماتقدر تتركه ماتقدر تموت عليه وترجتها وسألتها بالله ماتقول لااحد .. وافنان زعلت منها وقالت لها بتندمين عزي نفسك ياخيتي عزيهاا

غمضت عيونها ونزلت دمعتها غصب وزعل افنان زادها هم ليه مو راضيه تفهمها وهي اقرب الناس لهاا ..
رفعت راسها وفتحت عيونها وهي تمسح دموعها .. وقفت حركتها وهي تشوفه بكرسيه عند باب البيت يناظرهاا بصمت ..

مسحت دموعها بسرعه باارتباك ووقفت وتقدمت له : اا اسوي لك شي

طلال يناظرها عيونها تتصدد عنه وخشمها وخدودها محمرين .. من اول رمضان ماشافها تبكي حتى لما يتكلم عليها ماترد عليه ولا حتى تدمع عيونها كعادتها ام دميعه .. توقع ان احساسها مات .. ايش فيها الحين ليه تصيح حس الم بقلبه
اخذ نفس وصد عنهاا وحرك كرسيه للمجلس وبجفا : حليب بالبيض

بيان راحت للمطبخ وبدون ماتقول شي .. فتحت المغسله وغسله وجهها اكثر من مره وهي تتحلطم : وعدت نفسي مااخليه يشوف دموعي وهه شافني اووف ماقدرت اصبر لين اروح غرفتي اصيح براحتي غبيه بيان

جهزت له كوب الحليب ع السريع وهي تقفل خشمها عن ريحه البيض اللي توحمت عليها .. بس لازم كل يوم مع الحليب وياكله بعد

عدلت شعرها ع مرايا الدواليب .. وطلعت من المطبخ متجهه للمجلس وهي تستغفر بداخلها تتحسسها براحه وطمأنينه وتهدي اعصابها ..

شافته جالس ع السرير ويقرا قران .. حطت الكوب ع الطاوله جنبه وطلعت بهدوء ..
ناظرت ساعتها باقي نص ساعه تقريبا ع وقت السحور يمديها تكمل صلاتها وتدعي الله يفرجها .. ابد ماعندها الجرأه تبدا هي تقوله رجعني ..

×
×

ناظرت الاكياس اللي ع سريرها .. ريم واخواتها اليوم راحو السوق ويجهزون جهازها بعد ماحلفت انها مارح تروح اي سوق برمضان .. رمضان للعباده مو للاسواق وانها بتبدا جهاز بعده .. بس ريم ماهمها كلامها قالت انا اجهز لك بعد رمضان مافي وقت مايمدي تخلصين العرس قريب ..

حتى مالها خلق تفتحهم مو ماقدره تتقبل هالزواج وتفرح فيه .. تحس بالغبينه ليش مكتوب عليها تتزوج وتعيش حياه مع رجل مستحيل يثق فيها بعد اللي شافه بس متزوجها عشان ولده .. ليش حظها كذا اول عناد و هالحين فياض .. تبي تفرح مثل اي عروس وتكون واثقه من نفسها هالحين لو قالها فياض شي عن ذيك الليله ماتقدر تدافع عن نفسها وتنكر التهمه لابستها لبس وماتقدر تقوله حقيقه امهاا لو تمووت

حست بالغصه تخنقهاا لفت ع المرايه تناظر نفسها ليه مستسلمه فنوو ماكنت كذا .. ماانت مجبوره تتزوجين واحد ماخذ عنك هالفكره .. بتخلينه يطلقك غصبن عنه وربي يرزقك بواحد يستاهلك ..

اخذت جوالها بسرعه وكأنها توها تصحى وتتمتم : مانيب ع كيفك يافياض

ولبست جلالها وبسرعه طلعت من غرفتها وتهرول ع الدرج ناظرت بيتهم هادي كالعاده ريمان وريان ببيت عمتها مريم .. وامها بغرفتها ع بلاويهاا

ماعاد تهمها امها تابت ولا خلاص تبي تنفذ بنفسها وبس .. دخلت غرفه جدتها .. حكه شعرها بورطه لما شافت عمتها مريم وبدور جالسات عندها يتقهوون .. سلمت عليهم وجلست جنب جدتهاا

بدور بحسد : شلونها عروستنا

افنان تشد ع جوالها بيدها : تمام

حاولت تكون طبيعيه وتدخل معهم بسوالفهم .. شوي تتلفت تدور جوال جدتها بعيونها .. تأففت بداخلها لما شافته فوق الثلاجه قبال عيونهم كيف بتاخذه الحين .. وقفت ومشت بهدوء انها بتطلع وكذا
وقفت عند الثلاجه ماامداها تمد يدها الا عمتها بدور تلف عليهاا : الا شخباراها امك من اول رمضان ماشفناها

افنان بنفسها .. مالت عليك انتِ وامي وبتصريفه : بخير الحمدلله

وطلعت من الغرفه مالها الا شله الانس يساعدوها والله يعينها عليهم .. طلعت فوق وكالعاده اكيد متجمعين بغرفه البندري ..

فتحت باب الغرفه بقوه وصوت الشيلات ورقص وضحك محد منتبه لهاا صرخت : هااااي فتحي عيونك انتي وهي وقفلو ذا الدنيا رمضان

ريمان تستهبل : مين هذي

شذى تكمل معها : انسه منشن ههههههههههه

ريمان تفتح كفهاا وتضحك : اووه حلوة كفك

شذى ضربت كفها ولفت تكمل مع البندري ونهى وكلهم يضحكو بااستهبال
وافنان تناظرهم بصدمه : ايش ذا اشك انكم شاربين شي

البندري بسماجه : شاربين ولا شارب

ريمان تضرب كفها : حلوة حلوة

نهى : حلوة ولا شينه

ويضحكو بااستهبال

افنان صرخت : بسسس

شذى تضحك : بس ولا كلب

افنان تناظرهم بعجز : لا لا جد مو صاحيات خلاص عاد

ريمان : عاد ولا ثمود

نهى ناظرتها بخوف : أعوذ بالله

افنان باست يدها وجه وقفا : الحمدلله ع نعمه العقل الحمدلله والشكر

ريمان اشرت للبنات بيدها وع وجهها ملامح الجديه : لحظه بنات استووب انسه منشن جايه لعندنا

شذى فهمت عليها وبذهول مبالغ : اي والله انسه منشن بجلاله قدرها طالعه عندنا فوق

نهى والبندري مع بعض : اكيد صاير شي

افنان تاففت بطفش تقاطعهم : ايييه ابيكم بخدمه

شذى : كم تدفعين

ريمان : اييه ماانتِ عروس منغنغه

افنان تحرك يدها : مالت عليكم وانا جايه افزع فيكم

البندري تحرك عندها الفضول : السالفه كايده ابشري بعزك ايش تبين

نهى مسكت يد افنان وجلستها ع السرير : اييه قولي واحنا حاضرين للحلوين

افنان تضرب جوالها بكف يدها وناظرتهم يناظروها ساكتين ينتظرون تقول شي : امم ابي جوال جدتي

شذى : مالت عليك احسب شي مهم

ريمان تلف ع شذى : اصبري ايش تبين فيه وليش ماتاخذيه منها ماهي توق خانوم خاتم بااصبعك

افنان اخذت نفس وهي شايله هم تعليقاتهم الغبيه بس مالها غيرهم : ماابيها تعرف وو وشسمه ابي رقم

البندري ضحكت ولفت ع البنات : تبي رقم الجــرح هههههههههههههههههه

البنات يضحكو ويضربو كفوفهم ببعض

افنان وقفت وبزعل مصطنع : تدرون عاد انا الغلطانه اللي ابيكم تساعدوني دوم تتريقون علي ومتحملتكم لو مره بس حسو فيني

ريمان بسرعه مسكت يدها قبل تطلع : خلاص افنان والله اسفين

نهى : اجلسي هنا ودقايق ويجيك الرقم وانتِ بمكانك

شذى : ايه يلا بنات

افنان جلست ع السرير تتبسم اييه كذا ..

×
×

عدلت جلستها بسرعه لما جاتها الرساله اللي تنتظرها
"وعليكم السلام
ابشري بعزك وازهليها انا اتفاهم معه لاتخافين"

اخذت نفس براحه كتبت بسرعه "مشكور ماجد ماتقصر انتظر منك خبر"

وقفلت جوالها ان شاءالله يقدر يتفاهم مع صديقه مشاري ويطلع من باله فياض وافنان .. من اول ماقالها وهي عايشه بقلق ماتبي تكنسل زواج افنان اصلا ماتقدر من يسمع لها لا افنان ولا حتى سعد ويكفي ام سعد بطريقهاا

رمت جوالها ع السرير وطلعت من غرفتها .. ناظرت البيت هادي يجيب الطفش والكآبه ..
جلست بالصاله فتحت التلفزيون مالها الا تتابع بهالمسلسلات تشغل وقتها ..

×
×

صمت جواله لما شاف المتصل رقم وكأنه فاضي .. رجع جواله بجيبه .. ولف ع بشاير اللي تلبس حمودي : هاه خلاص

بشاير رتبت شعره وباسته : يارووحي يسعده ايه

فياض شال حمودي : وزين الكشخه يله تبون شي

مزنه : سلم ع عهود زين والله تاخذ هالمسيكين لها يستانس مع بزارينها

بشاير جلست وبحلطمه : والله تقهر من اول رمضان ماجتنا طفش

منى ناظرتها بقهر : وانا ماني ماليه عينك 24 ساعه منقعه عندكم

بشاير ضحكت بتصريفه

فياض ضحك وطلع لسيارته حمودي يحب عيال عهود وهي عزايم ببيتهم ماتخلص مايمديها تجيهم .. وحمودي طفش وبس يزن حتى عيال منى كبار ولايعطونه وجه ..
جلسه قدام وربط الحزام مسح ع شعره وقفل الباب .. لف السياره وفتح بابه .. طلع جواله من جيبه ناظره نفس الرقم يتصل ..

ركب السياره وحرك .. وفتح الخط بيشوف مين هالمصر اكيد يعرفه : هلا

سكت ينتظر رد بس هدوء مافي صوت : الووو

لف ع حمودي اللي بيتحرك ثبته بيده وشغل السياره وكان بيقفل الخط بس وقفت يده لما سمع صوتهاا

افنان بتردد : امم الوو انا افنـان

وقف ماقدر يسوق من الربكه متصله عليه هذا رقمها لقى نفسه بسرعه يفكر ايش تبي .. عدل جلسته يضبط نفسه : هلا افنان

افنان ارتبكت لما تاخر مارد .. ناظرت باب غرفتها المقفله وشجعت نفسها بس غصب طلع الارتباك بصوتها وسكوتها بوسط الكلام : انا بتكلم معك .. ا بخصوص .. شسمه امم زواجنا

فياض يناظر تحركات حمودي طفش .. حرك السياره بهدوء .. بيت عهود ماهو بعيد : ايه ؟!

افنان وقفت تلف بالغرفه بتوتر : يعني انت ايش يجبرك تتزوجني وتكلف عرس واشياء بعد اللي شفته ذيك الليله يعني اممم من الاخر طلقني واستر ع ماواجهت وهالتكاليف تزوج لك وحده تكون واثق فيها "تنهدت بألم" وماشيه صح

فياض طول كلامها شاد ع اسنانه وكعادته يكتم غيضه وبهدوء : خلصتي

افنان بسرعه : االله يخليك تفهم الوضع لاتعقده زياده

فياض دعس ع البنزين ومركز بطريقه وحمودي بدى يبكي طفش من الحزام ..

افنان عضت سبابتها تنتظره يقول شي وتسمع صوت بكا طفل .. وينه الحين ولده معه يعني ليش مايرد علي اووف .. بعد فتره حسته طول ساكت وبهمس كأنها ماتبيه يسمعها : فياض

فياض وقف عند بيت عهود وبجديه : بقفل دقايق وارجع اكلمك

افنان : اوك

قفل منها واتصل ع عهود قالها تطلع واحد من عيالها ياخذ حمودي .. وبس اخذوه حرك السياره لمكان هادي.. هذي سالفتها سالفه الغبيه كيف تلبس نفسها التهمه وتعترف فيها .. لهالدرجه عندها عادي اصدق انها ماشيه بهالطريق ولا اعرف ان ذا طريق امها ايش هالتضحيه الغبيه .. ولا خلاص انا مااهمها ولاتهمها نظرتي لها .

وقف السياره وفتح الباب بدون ماينزل .. اخذ نفس يهدي اعصابه ..

اتصل عليهاا .. وبسرعه ردت : ايوه

فياض دخل يده بجيب ثوبه : ايه ايش كنت تقولين

افنان تنرفزت : اللي قلته انا ماابي عرس ولا شي ابي اتطلق وبدون مشاكل

فياض ببرود : وطلبك مرفوض

افنان تخصرت بقهر : انا ماابيك افهم ياخي

فياض يجاريها وهو يتألم من داخل : مايهمني والزواج بيتم عندك شي ثاني ولا اقفل

افنان بسرعه وبجنون هي خاربه خاربه معه : انا احب اللي شفته بذيك الليله وهو بيتزوجني وانت وقفت بيننا مو من حقك تجبرني عليك صدقني مارح تشوف يوم ابيض معي بتكره عيشتك حتى ولدك اللي تبيني عشانه بعذبه واخليه يشوف نجوم الظهر انا اكرره الاطفال اكررههم واكرهك "بكت غصب" طلقني وفكني من هالهم

فياض قفل الخط بوجهها ورمى الجوال ورا ونزل بسرعه يحس انه دمه يغلي بعصبيه .. شد قبضه يدينه قدامه وصدره يطلع وينزل همس وشوي شوي يعلا صوته : تكذب تكــذب كــــــــــــذاااابه "رفع راسه فوق يصارخ باه من اعماق روحه المتألمه" آآآآآآه آآآآآه آآآآآه

جلس ع ركبه ودفن يدينه بالتراب وشد عليه ويهمس بألم : انت شفت امها بعيونك معه هي مالها ذنب تبي تكرهك فيها الغبيه بس

ضرب كفه بالارض مقهور كيف تتجرأ تقوله كذا حتى لو تكذب كيـــــف ؟؟
صرخ بقهر وهو يضرب صدره اللي يشتعل من الغيره مايحق لها تقوله احب فلان حتى لو كذب : والله ياافنان لذوقك من نفس الكاس والله صدقتي انك طالعه مع ذاك الخسيس وانا بعد بصدق واعمي نفسي عن الحقيقه

×
×

طلع من بيتهم متواعد مع خالد يروحون المخيم .. طفش من هالموال والضغط برمضان بزياده لازم يصلي التراويح يووه طويله ماعمره بحياته صلاها .. رمضان عنده سهر ولعب بلوت .. حتى النهار نوم يصحى ع وقت الفطور يفطر ومرات يصحى بعد ماتفطر الناس ..
بس رمضان هذا غير ناشب له خالد مصدق انه انهدى بعد السجن وصار مطوع مجبور يجاريه عشان يوصل للي يبيه ..

ركب سيارته اللي اخذ فلوس من امه واخوه بالغصب وشراها .. شاف سلطان طالع من بيتهم ..ناظره بكره خل يكسب ثقه خالد ووالله لا ادق راسك ي مغرور

سلطان ركب سيارته وناظر سيارة حمد حركت .. عفس ملامحه بقرف .. ابد مو مستوعب كلام ابوه وخالد انه تغير وانهدى سبحان مغير الاحوال ..
حرك سيارته مواعد اخوياه بالاستراحه ..
طفش من العزوبيه يبي يتزوج ويستقر وماعليه من افنان اللي اعترضت عن اخت فياض وكل سبها فيها مادخل راسه واضح ان بينهم غيره .. دامه عرف اسمها بيكلم امه تشوفها بالعرس اذا عجبتها توكل ع الله وخطبها يكفي ان اخوها فياض ..

×
×

طلع من المجلس وهو يدف كرسيه .. طفش من الجلسه فيه ع السرير طول الوقت جابت له الكآبه ..
ناظر الصاله فاضيه ..
اكيد صلت الفجر ونامت بسرعه .. وهو مايحس براسه نوم طفش من حالته يحس انه مخنوق حيل .. ناظر باب غرفه امه اللي يتصدد عنه طول الفتره اللي راحت .. تنهد بحنين اشتاق لها حيل رحمك الله ياامي والله الحياه ماتسوى بدونك ياحنونه

حرك كرسيه بااتجاهها .. فتح الباب بيد ترجف حس ببرودة المكان .. دف الباب بهدوء وامتد نور الصاله بالغرفه المظلمه ..

عقد حواجبه حس ان ذي بروده المكيف .. تقدم وهو يشوف هيئه احد ع السرير
تجمعت الدموع بعيونه مو معقول امه نايمه وكل اللي مر فيه حلم .. اي والله هذي امي نايمه

حرك كرسيه بسرعه وهو يضحك بشوق وفرحه .. قرب من السرير .. وهي نايمه بالوسط ومتغطيه ماقدر يطوله .. مايبي يتكلم ويزعجها

لصق الكرسي بالسرير ورفع نفسه بسرعه وضغط ع نفسه جلس ع السرير وكله حماس اخذ نفس بتعب .. استند ع يدينه وزحف قريب منهاا بس يبي يتأملها مايبي يصحيها

مسك اللحاف بيد ترجف وابتسامة الفرح ع محياه .. غابت الابتسامه شوي شوي وهو يشوف اللي نايمه وكأنه انضرب كف صحاه

طلال صرخ بجنون وهو يسحب اللحاف عنها ويرميه ع الارض : انتِ شمدخلك هناا بـرااا

بيان فزت من نومها مفجوعه بعدت شعرها عن وجهها وعيونها مفتوحه ع الاخر تناظره مو فاهمه ..

طلال اخذ المخده اقرب شي له ضربها ع وجهها وهو يصارخ : اطلعي برااا مااسمح لك تدخلين هالغرفه "وضرب يده ع السرير بقهر" باي حق باي حق اطلعي برا

بيان تناظر عيونه اللي تلمع بالدموع ووجهه المحمر ويده اللي ترجف .. اول مره يدخل الغرفه .. اول مره يشم ريحتها بعد ماراحت .. معذور ..

طلال وصوته يختنق بعبرته سحب المخده الثانيه ورماها ع الارض : ليش نايمه بمكان امي ليه

حست قلبها يألمهاا معقوله ظنها امه وواضح شعوره بالخذلان .. قربت منه وسحبته لحضنها وهو مامانع صار يبكي ع صدرها .. وهي تمسح ع شعره وظهره بحنان ودموعها تنزل
لمتى وهو ع هالحال متى يستوعب فقد امه وان هالدنيا فانيه كلنا ميتين محد بيدوم ابد ماتوقعت طلال ضعيف بهالشكل ..

طلال يشد بحضنها وهو يبكي : اشتقت لها حيل مااقدر اكمل حياتي بدونها مااقدر امي جنه دنياي

بيان رفعت راسها تحاول توقف دموع لازم تكون قويه وترجعه لوعيه لازم .. بعدته عنها وحضنت وجهه الحزين البائس بين كفوفها : خلي ايمانك قوي بالله ياروحي الدنيا ماتبقى لااحد كلنا ميتين هذي عمتي جا لها يومها واحنا بنلحقها "مسحت دموعه بااصابعها وعيونه تناظرها بضياع" بكانا عليها مابيفيد اذا تحبها صدق ادعي لها تصدق عنها اعمالك ذي تجيها زي الهديه تفرحهها هذا اللي مفروض تسويه بكاك مو مسوي شي .. "مسكت يده وحطتها ع بطنها" ان شاء الله تكون بنت ونسميها العنود طلال ابو العنود

طلال ابتسم بين دموعه وردد وهو يناظر بطنها : ابو العنود ههههههههههههههههههه "سحب يده عنها ورجع بظهره ع ظهر السرير وهو يضحك بشكل متقطع" انا هههههههه انا بصير ابو ههههههههههههههههه بتصير عندي بنت اااهه هههههههههه

بيان خافت من ضحكه اللي بغير وقته : طلال بسم الله عليك

طلال مسح دموعه اللي تنزل مع الضحك وعدل جلسته وعيونه عليها : انتِ ايش تسوين هنا ؟

بيان اخذت نفس تهدي نفسها الخايفه من تقلباته وبتردد : مااسوي شي بس ابي اكون قريبه من ريحتها

طلال شد بلوزتها من صدرها وقربها له وبهمس حاد ووجه قريب لوجهها : لا عاد اشوفك داخله هالغرفه هذي امي انــا انتِ امك بعدها عايشه انقلعي اذلفي عندها

بيان ترجع براسها ورا وبرجا تبيه يتركها لانها جد خافت تحسه ابدا مو طبيعي : طـلال

طلال يشد قبضته اقوى : اذا تنتظرين مني ارجعك اقولك انسي النفس طابت منك خلاص ع ف ت ك

بيان عضت ع شفتها بقوه تمانع نزول دموعها بس غصب عنها نزلو قدامه .. طاحت ع ظهرها من دفته اعتدلت بسرعه وطلعت من الغرفه تجري .. وقفت اول الدرج مسكت بطنها وكأنهاا تتذكر انها حامل لازم تبطل هالجري حرام عليهاا ..

×
×

يوم العيد..

بيت سعد اللي متعودين كل الجماعه يتجمعون عنده رجال وحريم ..

طلع من المجلس يمشي برجوله وغرور مكشر ولايبتسم لااحد .. وقف عند باب البيت : يااولد يااولد

شله الانس كانو بالصاله مع بنات الجماعه وضحك وسوالف وتصوير ..
شذى لفت ع نهى : روحي لمحمد بالله

نهى تصور البندري ولا ردت عليهاا ..

شذى تأففت وطلعت له : ايوه محمد

محمد يعدل شماغه : جيبي الشاهي بسرعه

شذى راحت للمطبخ شافت ريم تقفل النار عن البراد : هذا للمجلس

ريم : ايه طلبوه قبل شوي نادي ريان يوديه

شذى اخذته منها : محمد عند الباب

ريم جلست قبال افنان اللي جالسه ومكشره حتى بيوم العيد نفسيتها قافله من نص رمضان ولا كأن عرسها قريب ابد مو مهتمه : افنان ماتبين نروح المجلس

افنان تحط يدها ع راسها : لا والله دار راسي من سوالف ام سالم ماتسكت وصوتها عالي اووف ولا مكبر اعوذ بالله

ريم تلف شعرها ورا اذنها : اي والله صادقه الا كلمتي بيان غريبه تأخرت اتصلت عليها ماترد

افنان تردد بنفسها الغبيه بيان وبتصريفه : ايه مشغوله مع زوجها تعرفين

ريم وقفت بتطلع : الله يكون بعونهاا

افنان ناظرت جوالها لما سمعت صوت الرساله .. لوت فمها بطفش من زميلاتها بالجامعه تعايدهاا .. من بعد ماكلمت فياض وقفل بوجهها وهي مااستسلمت تتصل بس مايرد عليها .. صارت ترسله كل يوم طلقني .. تبي تطفشه غصب
بس ابد ثقيل يقرا كلامها ولا يرد يالله يابروده يجلط هذا كيف تتفاهم معه وهي حاره وعصبيه ..
ارسلت له اليوم "ممكن اشوفك اذا جيت بيتنا"
ولا رد .. ماعندها الا تشوفه وجها لوجه وتتفاهم معه وتنزل دمعتين يمكن يحس ع دمه

وقفت ودخلت جوالها بجيبها وطلعت من المطبخ .. العيد كالعاده بيتهم ينزحم ع كثر البنات ولا وحده جات ع مودها
جلست جنب جدتها وهي تناظر امها تسولف بغرور وثقه .. عايدتها ببرود وابتسمت لها بمجامله قدامهم عشان محد يحس .. تحس شعورها مات تجاه هالام

*
*

حضنت حمودي بقوه اشتاقت له حيل مهما حاولت تجفا عليه وتبعد عنه بسبب ابوه يظل ولدها قطعه من روحهاا ..
مسحت فمه بالمناديل عن الشوكولاته : ياحبيب ماما انت فقدتني

هند متكيه ع الباب للحين مقهوره منها : ولا درا عنك

منى ناظرت هند بعتب : حرام عليك الا والله فقدها بشاير تقول مرات يبكي فاليل وينادي ماما

خوله تركته يروح يلعب مثل مايبي لفت ع منى : خليها ادري مقهوره مني ومعذوره

منى لفت ع خوله بعد ماطلعت هند : طمنيني عنك كيف زوجك معك

خوله جلست ع طرف السرير : الحمدلله مره طيب ومتفاهم

منى : الحمدلله ربي عوضك ولاتشيلين هم حمودي بعيوننا

خوله تناظر برا من الشباك وهي جالسه بهدوء : ماتقصرون اييه كيف تجهيزاتكم لزواج فياض

منى جلست جنبهاا : والله انضغطنا الوقت ضيق

خوله تفرك اصابعها والغيره تنهش قلبها بس تحاول تكون طبيعيه : ووين بيسكنون

منى ومو حاسه ان كلامها يجرح : بالمدينه ان شاءالله فياض اجر شقه قريبه من حنين عشان افنان لما تروح الجامعه يخلون حمودي عند حنين

خوله تشد ع اسنانها ماتبي تبكي وتستوعب انه صدق كل واحد فيهم راح بطريق ..

بشاير وقفت ع الباب : انتم هناا وانا ادوركم تعالو الغدا جابوه

طلعت معهم وهي تعدل لبسها وتحاول ماتبين ضيقتها بهاليوم اللي كل الانظار عليها من بعد ماتزوجت هذي اول مره يشوفوها حريم الجماعه ..
دوم فالعيد الرجال ببيت ابوها والحريم ببيت عمها ..
انجبرت تجي هالبيت وتشوف مزنه اللي تناظرها بااحتقار يالله هالحرمه حاقده عليها بشكل ابد ماتشوف انها سوت شي يستاهل هالحقد .. تتمنى من كل قلبها ان افنان شرانيه وتربي هالعجوز وتعلمها ان الله حق

*
*

جالسه بمجلس الحريم وتهز رجلها بتوتر .. اليوم كل اهل طلال تجمعو ببيتتهم .. وطلال اللي صار ينام بغرفه امه من بعد ذاك الصباح ، جالس بالغرفه مو راضي يطلع ويقابل الرجال واخوانه وخواله من اليوم داخلين طالعين يحاولون فيه يطلع هم ماتجمعو ببيته الا عشانه ..
بس ابد نفسيته اليوم زفت وكأنه مو عيد
كشخت وهي مالها نفس بس تغصبت عشان الناس اللي تجمعو عندهم .. ماتنكر وجودهم والاطفال حسسها بالعيد عوضها عن الروحه لبيت اهلهاا بس الصباح كلمت ابوها وعايدته .. وغصب عنها حنت لامها واتصلت عليهاا وعايدتها وقالت انها بتجيهم بالليل ..

اماني دخلت المجلس : بيان طلال يبيك

الجده برجا : حاولي فيه يطلع للرجاجيل اليوم عيد مايصير اللي يسويه بنفسه وفيناا

بيان وقفت وهزت راسها : ان شاءالله

طلعت من المجلس .. ناظرت المرايه الطويله بالممر فستانها الرصاصي ناعم وبطنها الصغير بدا يوضح ..
رتبت شعرها واتجهت للغرفه ابتسمت تقوي نفسها من اليوم تبي تشوفه وتعايده ماقدرت العيال عنده ابد ماتوقعت اول عيد لهم مع بعض يكون بهالشكل ..

بيان فتحت الباب وصوتها الدلوع طبيعي : كل عام وانـ

انبترت الكلمات ووقفت حركتها لما شافت الرجال الغريب اللي كان قريب من الباب وكأنه بيطلع جات عينه بعينهاا نزل راسه وبعد شوي ووضح لها طلال اللي جالس ع السرير والغضب بعيونه وملامحه ..

بسرعه تحركت راجعه لورا وكلها ترجف مشت بسرعه تبعد عن هالغرفه .. وقفت بالمرر وجلست رجولها مو شايلتها من الارتباك والخوف من نظره طلال .. مسدت خدودها .. ياربي ايش هالاحراج خاله ضاري فشيله .. ياربي انا شدراني ان عنده احد ليش يناديني دام عنده احد اووف ..
رفعت راسها للبزر اللي واقف قبالها يناظرها بااستغراب .. ابتسمت له تطمنه .. واختفت ابتسامتها بسرعه لما سمعت صوت طلال العالي يناديهاا ..
وقفت بخوف وعضت اصابعها متردده تروح له ولا .. واضح معصب طب والله مادريت ان عنده احد ..

×
نهايه البارت الثاني عشر..


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 29
قديم(ـة) 12-02-2019, 07:32 PM
أم أحمد ورؤى أم أحمد ورؤى غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: مابعد الخذلان/بقلمي


ماشاء الله بارتين في قمة الروعة
عرفنا سبب مشكلة فياض وخولة ومنصور
أفنان غبية بحركتها هذه فتحت على نفسها باب للمشاكل واعطت مشاري فرصة أنه يقدر يشكك فياض فيها.
من ماجد اللي كلمته فادية؟

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 30
قديم(ـة) 12-02-2019, 11:00 PM
11wadha_ 11wadha_ غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: مابعد الخذلان/بقلمي


وش هالجمال والابداع روووووووعه كل ما قريت بارت معاد ودي يخلص بسم الله عليك مبددددددعه 😍💕

الرد باقتباس
إضافة رد

مابعد الخذلان/بقلمي

الوسوم
مابعد , الخذلان , cloud24 , بقلمي
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية مابعد مر الرحيل إلا إنكسار /بقلمي؛كاملة انفآس الهجر ! روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 235 20-11-2018 04:19 PM
روميو وجولييت مابعد النهاية؟! beauty girl ~ خواطر - نثر - عذب الكلام 7 19-04-2017 06:10 PM
تذكرة سفر وقبيلة Mehya.md روايات - طويلة 138 12-10-2016 08:23 AM
مابعد برد الشتآء الا نسمآت الربيع عاشقة لفاتني روايات - طويلة 19 03-10-2015 04:30 PM
رواية سأضل أحبك/بقلمي xleee1 روايات - طويلة 22 23-09-2015 04:09 AM

الساعة الآن +3: 12:24 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1