غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 12-01-2019, 12:45 PM
صورة cloud24 الرمزية
cloud24 cloud24 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي مابعد الخذلان/بقلمي


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
رجعت لكم بعد روايتي الاولى "برد الجفا" وكلي حماس وطاقه ايجابيه كانت ردودكم وتميز روايتي الدافع القوي اللي خلاني ارجع من جديد ..
برواية مابعد الخذلان ان شاءالله تعجبكم ..


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 12-01-2019, 12:48 PM
صورة cloud24 الرمزية
cloud24 cloud24 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: مابعد الخذلان .. بقلمي cloud24



رواية / مابعــد الخــذلان .

(( البـــارت الاول ))

×
×

مطار المدينه المنوره ...
يسحب شنطته السودا وراه ويمشي بهدوء ..
لمح مهنا ولد عمه وزوج اخته بنفس الوقت ياشر له والابتسامه شاقه وجهه ابتسم له واسرع بمشيه بس غصب بطئت خطواته لما طاحت عينه ع ولد عمه منصور وبهتت ابتسامته .. صد عنه لااحمد ولد عمته يصوره

مهنا تقدم له بسرعه واخذه بحضنه اشتاق له حيل ..

احمد يصور لقائهم وهو مبسوط ويضحك : خلاص مهنا خنقته

مهنا بسعاده : الحمدلله ع سلامتك نورت الديره

فيــاض طبطب ع كتفه وبعد عنه وسلم ع احمد وهو يتصدد بعيونه عن منصور اللي جاه قبل سنه وطرده

منصور يحس العبره خانقته ثابت بمكانه مو قادر يتحرك او يبادر بشي يكفي انه تشجع وجا معهم يستقبلونه ..

فياض لف ع منصور ومد يده ببرود وسلم عليه ولف عنه بسرعه يمشي
احمد ناظر منصور وهز له راسه ماعليه ..


طلع معهم للسياره وركب قدام ومهنا يسوق ومناقره مع احمد مايخلص .. ومنصور صامت حس بندمه بس ماهو انسان كامل عشان ينسى ويغفر بسهوله ..
تامل شوارع المدينه الحبيبه اللي غاب عنها سنتين ..مهنا يمسك خط قريه النور اللي تبعد 150كيلو "من خيالي"

اشتاق حيل لااخواته اميراته الاربع ..
وحمودي اللي ماقد شافه حقيقه بس صور مو مستوعب انه اب لهالطفل اللي سافر وباقي ع ولادته شهرين ..

ويمر الوقت وهو عايش بعالمه لحاله ماقدر يدخل جو مع العيال يحس انه يبي يتامل الطريق بصمت لحاله ..
تامل قريتهم الصغيره تزينها المزارع .. البيوت بسيطه .. دكان ابو مصلح ..
ابتسم لما شاف ملعب الكوره اللي كالعاده مايفضى كان يلعب معهم هو ومنصور ااه ي منصور .. حارتهم اللي مسميه بااسم قبيلته لان سكانها جماعته كلهم جيران بعض ومزارعهم جنبهم ..
ناظر بيت ابوه والبوابه الكبيره مفتوحه ويطلعو عمامه والعيال والسعاده ع وجيههم يهلون ويرحبون به وابراهيم ولد عمه يطخ فالسما ويرحب ..


وبأحد غرف البيت اللي مقابلهم ..
فتحت باب الغرفه وتنهدت وهي تناظرها واقفه ع الشباك مثل ماتوقعت .. قفلت الباب وراها ودخلت ووقفت وراها وربتت ع كتفهاا تواسيهاا

خوله وعيونها عليه يسلم ع ابوها وعمامها نحفان ومسمر همست : اشتقت لك حيل

هند سكتت ماعرفت ايش تقول تنهدت بضيق ع حالها

خوله نزلت دمعتها : البنات ينتظرونه ؟

هند : ايه

خوله : و حمودي ؟

هند : مع عمته عهود

خوله وماشالت عيونها عنه تراقبه كيف يحضن بزارين خواته ويضحك لهم : وانا ابي اسلم عليه

هند خافت : خوله ي روحي خلاص وخري عن الشباك بس تغبنين نفسك

خوله تحركت بجنون للباب
وبنفس اللحظه امها فتحت الباب وبصرامه : ع وين ؟؟

هند بسرعه : بتطلع ل فياض

خوله برجا : بس اسلم

ام منصور قاطعتهاا : ايش سلامه اصحي ماعاده حلالك انثبري هنا ولاتفضحيناا

خوله جلست ع السرير بياس تبكي : ليش البنات يسلمون عليه وانا لا انا احق فياض زوجي وحبيبي

هند جلست جنبها وحضنتهاا : قولي لا اله الا الله اصحي ياروحي اصحي

*
*
المدينه ..

تمشي للمجلس كارهه ..
وقفت ع الباب تسمع صوته الحاد المزعج .. دخلت : السلام

وجلست ع اقرب مجلس بدون ماتسلم عليه باليد

عناد ناظرها بتفحص : وعليكم السلام ورحمه الله وبركاته شلونك افنان

خالد اخوها : قربي وين جالسه هناك لحالك

افنان تعدل نظارتها الكبيره باايطارها الاسود وبدون نفس : مرتاحه الحمدلله

عناد صد عنها ومسح ع لحيته الكبيره منزعج من شكلها اللي من اول ماشافها قالها مو عاجبه شعرها القصير حيل كانها ولد حرام هالقصه وهالحين صار لها شهرين ونفس الطول متاكد انها تقصه ماتخليه يطول ..

خالد وقف يعدل شماغه : انا بروح المسجد ااذن تلحقني انت

عناد بهدوء : ان شاءالله ماعليك

افنان شدت ع اصابعها كارهه تجلس معه لحالها تحس نظراته تخوف كله ع بعضه مسبب لها رعب نحيف حيل وطويل كانه مسطره ..

عناد : اقربي ي بنت

افنان تناظره بثقه تبعد خوفها : مرتاحه هنا

عناد وقف وتقدم لها وجلس قريب منها تفصل بينهم مسافه بسيطه : حددت العرس مع ابوك اليوم

افنان تحاول توضح صوتها المبحوح خلقه وبح زياده مع الخوف : امم متى

عناد : بعد شهرين

افنان تشبك اصابعها ببعض : بس انا قلت لك المره اللي فاتت ابي اتخرج اول

عناد يقاطعهاا : مايهم اسمعي العرس بيكون بسيط مره اسويه بااستراحه ونعزم المقربين وبدون اغاني وطقطقه وانت تظلين ببيتكم انا لاخلصت من المعازيم جيت اخذك لبيتي وصل الله وبارك

افنان تناظره والرفض ع ملامحهاا : لا مايصير انا ابي انزف

عناد قاطعها ووقف وبحركه بيده تنهي الكلام : انسي هذي كلها عادات غربيه دخلت علينا ماهيب من سلومنا وتقاليدنا بطلو التقليد الاعمى بطلو وبعد قبل انسى هالفستان الابيض لااشوفه البسي لك شي وافي وهالشعر اللي كنه ولد لااشوفه بهالشكل

افنان ماعاد فيها تسكت وقفت : زواج بهالشكل ماابيه ياتسوي لي عرس زي العالم والناس ياافركش كل شي ورح دور ع معقده مثلك تقبل هالامور هه والله حاله

وطلعت بسرعه وجري ع بيتهم ..
دخلت وقفلت الباب وراها .. ناظرت امها وبيان وريمان جالسات بالصاله ويناظروها بااستغراب وقفتها ع الباب وتنفسها مبين انها كانت تجري ..

امها فاديه : ايش صاير

افنان بعدت شعرها عن وجهها بعصبيه : هالمتخلف ماابيه مستحيل اتزوجه فكوني منه اوووف

وطلعت الدرج لغرفتهاا

بيان وصوتها ناعم ولكنه دلع طبيعي : مدري ايش قالها هالمره عشان عصبت هالشكل

فاديه اخذت فنجانها بدون اهتمام : والله هو صادق من زين كشتها كانها ولد

ريمان تسحبت بدون مايحسون فيها وطلعت من البيت وراحت للباب اللي يودي لبيت زوجه ابوها الاولى مريم ..

اخذت حصى ورمت ع شباك البندري بنت اخوها خالد ..
البندري فتحت الشباك : مابغيتي تجين اخيرا انفك الحصار

ريمان تهمس عشان ماتسمعها جدتها اللي غرفتها تحت غرفه البندري : بسرعه تعالي للحديقه السريه واتصلي ع بلوط وعلقم يجون

البندري بسرعه ارسلت للتوم شذى ونهى عماتها وبنفس عمرها 16 سنه
وطلعت من غرفتها سمعت صوت امها ريم تهاوش في اخوانها الصغار تحركت بسرعه لاتحس فيها ونزلت تحت ..
فتحت باب البيت .. ورجعت بسرعه لما شافت عمها سلطان رايح للملحق اللي ينام فيه عشان امها تاخذ راحتها بالبيت ..
طلعت بشويش لما سمعت صوت باب الملحق يتقفل وراحت جري لورا البيت
قابلت التوم بطريقها وراحو لخيمتهم الصغيره ..

ريمان تناظرهم بقهر : سنه سنه

شذى ترمي الاكياس اللي معها ع الارض وتجلس : والله السهره علينا اليوم اكيد بنتاخر نلم اغراضنا

نهى تفتح الاكياس بحماس : اخذنا خالي حمد للسوبر وجبنا كل مالذ وطاب

ريمان تفتح معها : جبتو الحمضيات حقي

البندري تطلع الاونو من شنطتها : انا جبت الاونو

*
*
النور..

ناظر الولد اللي يمشي مع عهود وماسكه يده ولابس ثوب وعاصب راسه بشماغ ..
حس سكين بصدره هذا ولده من صلبه .. انولد وكبر بعيد عنه .. حرمه من حنان الاب وهو اللي يعشق الاطفال ومدلل عيال خواته اخر دلال .. يحرم ولده
تقدم منه واخذه بحضنه بقوه وشد عليه وهو يحس انه بيبكي كيف يتم ولده سنتين وهو حي .. ايش قلبك يافياض حس انه كاره نفسه .. لما كان بعيد مو حاس بولده مثل الحين لما شافه ع الطبيعه ولمه

حمودي يبكي ويحاول يدفه وهو مو حاس لامه بقوه وتأنيب الضمير ينهش ضلوعه .. مقهور من نفسه كل هذا زعل يافياض لو ماعمه جاه وترجاه يرجع مارجع بيظل بالدمام لين الله ياخذ أمانته .. هو كذا يتغاضى ويكتم بس لازعل زعله شين ..

منى تمسح دموعها وناظرت خواتها عهود وحنين مثلها تاثرو ..

فياض بعد عنه شوي وناظره كيف يصيح مسح ع وجهه : ايش بك ياروح ابوك

حمودي يشهق ببكا وصار وجهه احمر .. عهود اخذته وحضنته تحاول تسكته
والبنات يتصددو عن ملامحه المستفسره .. ولا وحده عندها الجراه تقول ان حمودي استنكره وخايف منه مايبون يكسرون فرحته ..

فياض ناظره كيف سكت مع عهود وفهم حس بشعور ضيق مو قادر يفسره ..

جات تجري وهي تصارخ بسعاده : فيـــــاااض

فياض رفع عيونه لصوتها دلوعته اصغر خواته ابتسم وفتح يدينه ..
بشاير رمت حالها بحضنه وصارت تبكي وتضربه ع ظهره : يالظالم يالظالم

فياض يحاول مايبين انكساره بولده ويضحك : بس بس كسرتيني ماتكبرين انتِ

بشاير بعدت عنه وتمسح دموعها بضحك : عندك انت مااكبر

حنين : تعال المجلس امي وعماتي هناك

فياض بااهتمام مشى معهم للمجلس وشعور غريب يحس فيه .. مشتاق لزوجه ابوه مزنه ام خواته .. هه من متى بس الصدق مشتاق لها وهو عارف انه ماهمها حظوره وغيابه واحد ..

مزنه لما شافته لاشعوريا دمعت وفتحت يدينها ..وهو تقدم بسرعه ... وحضنته .. هاليتيم اللي مارحمته وهو صغير وكانت تبي تتخلص منه بأي طريقه .. عمرها ماتوقعت بيجي يوم تفقده وتحتاجه .. هاليتيم رجال البيت .. سندها وسند بناتها .. شافت الظيم بعده .. ومكانه خالي .. كرهت خوله واهلها وكل اللي كانو سبب في زعله وابعدوه عنهم ..

*
*

طلع من مكتبه يمشي بروقان شاف ممرضات واقفات يسولفو بالطريق عدا من جنبهم ولا ناظرهم ..
ابتسم بغرور وهو يسمع كلامهم عنه يحس بشعور جميل وهو يلاحظ نظراتهم عليه تصرفاتهم كل وحده تحاول تلفت انتباهه ..
ابدا مايضايقه هالشي بالعكس يستانس عليهم وهو مسوي الثقيل ولا هو مهتم او ملاحظ

رفع جواله واتصل عليها وهو يحرك سيارته ..
جاه صوتها المغنج : هلا

طلال ابتسم بحب : حي هالصوت والله وحشتيني

بيان اللي جالسه وتناظر افنان تخربط بالالوان ع الجدار : طيب اا وينك

طلال تنهد : اوك ربع ساعه واكون عندك خليك جاهزه

بيان : ان شاءالله

قفل منها ورمى جواله متنرفز : نعنبو شهرين متزوجين وبعدها تستحي ماصارت ههفف

*
*
6 الصبح ..

في مجلسه شاب النار اخذ دله القهوه وصب فنجان لجاره ابو عواد وقرب منه التمر وحافظه العريكه اللي دوم تسويها ريم زوجة ولده .. مجلسه اللي صار مايفوته حتى النوم ينام فيه ماعاد فيه حيل نفس قبل كل يوم ينام عند وحده من حريمه .. حده بس يروح بيت زوجته الاولى ام خالد اللي هو اقرب بيت للمجلس ومايدخله اصلا الا لأان امه موجوده فيه يجلس معهاا ..

دخل المجلس بعد ماكان في المسجد يقرا قران بعد صلاه الفجر .. سلم ع ابوه وجارهم اللي كل صباح مقابلهم

خالد بابتسامته المعتاده : شلونك ي ابوي وكيف صحتك

سعد : ابد ياالله لك الحمد

خالد اللي بعده واقف بسط كفه ع صدره : استاذن انا بشوف العيال اصحيهم الله يصلحهم

سعد : الله يعطيك العافيه والله انك الوحيد اللي مثلج صدري

ابو عواد بااعجاب : بارك الله فيه امام المسجد

خالد طلع من المجلس ناظر بيت امه وع يساره بيت عمته بدور وع يمينه بيت عمته فاديه ..

شاف افنان جايه من بيتهم ولابسه عبايتها وبيدها شنطتها قربت منه وسلمت عليه بااحترام : صباح الخير

خالد باابتسامته وهو يمشي معها لبيتهم : ذي ماهيب تحيتناا سلمي زين

افنان هزت راسها وهي تتذكر عناد : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

دخلت معه البيت شافت عمتها مريم وريم وعيالها يفطرون .. سلمت عليهم وراحت لغرفه جدتها اللي كل صباح لازم تمرها وتجلس معها شوي
ام سعد : حي الله بنيتي الغاليه

افنان باست راسها بحب وجلست جنبها : الله يحييك يارب بشريني عنك كيف صحتك نمتي زين البارح

ام سعد : الحمدلله مافيني الا العافيه

وجلست شوي مع جدتها وطلعت لما سمعت صوت بوري سواقهم بالمواقف ..

شافت البنات بالسياره وسلطان بسيارته جنبهم وفاتح الباب ويتكلم معهم

شذى انتبهت لها : سنه سنه بسرعه يلا تاخرنا

نهى : بعدين المديره توقفنا بالطابور

البندري بخبال تضحك : وناسه بننشهر

ريمان تناظرها بنعاس : الحمدلله والشكر روح المتوسط مابعد انتهت

افنان سلمت ع سلطان اللي يضحك : الله يعينك اكلوك بقشورك

افنان ركبت السياره بعدم اهتمام : ماعليك ماعليك

وحرك السواق محمود السياره

تتامل زحمه الشوارع الصباح شي لايطاق الحمدلله انها ماتسوق ..
وقفو اول شي عند مدرسه الثانويه ونزلو البنات كلهم اول ثانوي الا ريمان ثالث ثانوي ..
وحرك ع جامعتهاا تاففت من اول محاضره اللي كثرت غياب عنها واخر مره قالت لها الدكتوره غياب واحد واحرمك الماده ..
اللي مصبرها ع الجامعه بيان اختها تقابلها كل يوم فيها وكانهم صديقات مو اخوات ..

دخلت الجامعه ونزلت عبايتها وعدلت لبسها وشعرها القصير ونظارتها الكبيره ..
تاملت نفسها بالمرايه ناعمه مو حاطه الا بي بي كريم ومرتبه حواجبها ومرطب .

راحت بسرعه لقاعتها تلحق قبل تتاخر وتفتح لها الدكتوره سالفه .. وبعد هالمحاضره بريك تقابل بيان ويفطرون سوا

*
*

قفلت باب البيت بعد ماراحو البنات وريان لدواماتهم .. عشان محد يدخل كذا وهي ماتدري
جلست بالمجلس وصبت لها قهوه تروق ..
وارسلت له "فضيت اتصل"
ومامرت دقيقه الا يتصل
ابتسمت بغرور وردت بغنج : هلا والله

مشاري بمزح : مت وانا انتظر عيالك يروحون

فاديه بدلع : اصبر ايش وراك

مشاري : بس مايصير اسمع صوتك الا الصباح ابي اكلمك بااي وقت

فاديه : ي روحي مااقدر بناتي بيشكون بالمكالمه اما الرسايل محد ينتبه

مشاري تافف : بناتي وبناتي ايش عليك منهم انتِ امهم مالهم حق يقولون شي لك

فاديه تبي تغير السالفه : احم المهم ماقلت لي ايش صار ع الوظيفه اللي قلت عنها ذيك المره

*
*

ركبت السياره بهدوء : سلام

حرك السياره من عند الجامعه ويعدل نظارته الشمسيه : وعليكم السلام كيف الدوام

بيان تعدل جلستها : عادي انت كيف الدوام

طلال ابتسم وبمزح : جميييل اليوم الممرضات تهاوشو من تناوب معي

بيان لفت عليه بقهر : ي سلام وانت عاجبك

طلال ضحك ماتوقع رده فعلها : ههههههههههه

بيان لفت عنه تناظر برا بقهر اصلا وظيفته تكرهها تكره المستشفى واختلاط ولا دكتور عيون بعد ..

طلال مسك ذراعها يبيها تلف عليه وهو يضحك : ي زين اللي يغارون والله امزح معك

بيان لفت عليه : مزحك ماله داعي ووقته غلط شايفني طالعه من الجامعه وحر ومالي خلق شي

طلال وقف عند الاشاره ولف يناظر عيونها : طيب احبك ي بنت

بيان صدت بااحراج وسكتت ..
صرخت لما قرصها بذراعها بقوه وناظرته بقهر وهو يضحك ويسوق ولا يناظرها ..

وصلو بيتهم ونزلت بسرعه قبله ودخلت البيت شافت عمتها جالسه بالصاله راحت لها بسرعه وحضنتها ..

بيان تنزل عبايتها : عمتي شوفي ولدك قرصني اكيد احمر مكان قرصته

ام طلال تناظر طلال قفل الباب واستند عليه وضحك من نظره امه
بيان ترفع كم بلوزتها وشهقت : شوفي شوفي عمتي عقرب موب يد

ام طلال تمسح ع ذراعها بحنان : ماعليه امسحيها بثلج عشان مايتجمد الدم وانت وبعدين معك ليه تقرصها الحين

طلال جلس واسترخا بجلسته : يمه هي تحارشني عاد تعرفيني دفش ماعندي نعومه

بيان ناظرته بقهر : وين حارشتك والله ماقلت لك شي

طلال ناظرها بحب : طيب قولي الحمدلله

بيان تلم عبايتها وشنطتها بتطلع فوق مطنشته ..

ام طلال اتجهت للمطبخ : يالله بس بدل بحط الغدا

طلال وقف وعلا صوته يسمع امه اللي تمشي للمطبخ : يسلم يدينك شميت الريحه من وقفت السياره عذااب

و تحرك بسرعه ومشى جنب بيان ع الدرج : ماقلتي الحمدلله ي حلوتي

بيان بملل بدون ماتناظره : الحمدلله

طلال يخربط شعرها بيده الكبيره : ان بعدك عايشه مااكلتك

بيان وقفت بمكانها ووجهها محمر بخجل وترتب شعرها وتناظره يطلع قبلها ويروح لغرفتهم ..

*
*

وقف عند بيتهم ونزل من سيارته وهو يناظر منصور طالع من بيت عمه وشايل ولده ويضحك له ..
قفل الباب وهو يحس زي السكين بصدره ولده يضحك لخاله ويبكي عنده

منصور انتبه لفياض مشى له قبل يدخل بيتهم :فياض

فياض وقف ولف له بدون مايتكلم

منصور وقف قباله وابتسم : ماتبي تسلم ع ولدك

فياض ناظر حمودي يناظره وهو مكشر وكأنه مستعد للبكى : يتغربني شوفه بيصيح

منصور ناظر حمودي : افاا تغرب ابوك ماهقيتها منك "لف ع فياض" ماعليك بيتعود عليك بس انت لازم تقابله عشان يتعود

فياض تنهد بضيق وسكت شوي بعدين لف للبيت : انا مصدع بعدين اتفاهم معه

دخل البيت بسرعه وشاف بشاير تهرول بالحوش اتجه لمدخل البيت وهي تناظره مستغربه بالعاده يحارشها ويطقطق ع وزنها ايش به منفس ..
راح سيده ع غرفته قفل الباب وراه ورمى شماغه ع السرير وجلس وضم كفوفه يهدي اعصابه همس بقهر : الله لايسامحك ي خوله غبنتيني غبنتيني .

وقف واخذ نفس وطلع جواله من جيبه يشوف المتصل مسح وجهه بكفه وفتح الخط : هلا بخالتي الغاليه ............ الله يسلمك نورك والله ....... لا ابد الحمدلله مرتاح ومبسوط ........ اي والله ناقصني شوفتك ....... ايه ايه بجي المدينه بكره وامرك ...... الله يسعدك ان شاءالله ...... هلا فمان الله

*
*

جالسه بالصاله تكلم اختها وتناظر بناتها التوم يتابعون مسلسل ع التلفزيون ..
شذى سحبت الريموت من نهى وزادت الصوت : اووف كذا اسمع زين

نهى اشرت ع امهاا : ياويلك امي

بدور صرخت : قصروو هالعله

شذى ع طول قصرته وهي تتحلطم ..

نزل من الدرج وهو يعدل عصبه شماغه ولا يناظر احد ..

نهى همست لشذى : عشتوو شوفي كيف نافخ ريشه

شذى تهمس مثلها : مابعد شفنا شي امي تتكلم بحفل تخرجه من المدرسه وهو مابعد تخرج بينتفخ زياده

نهى تلوي فمهاا : المراهق ع قوله ريمانوه

محمد يثقل صوته زياده : يمه انا بطلع مع ابوي المقناص تبين شي

بدور بعدت السماعه عن اذنها وابتسمت : سلامتك ي حبيبي انتبه ع نفسك

محمد لف ع البنات : ان شاءالله وانتم ماعندكم شغله الا متابع هالاتراك اعوذ بالله منك ي ابليس

شذى ونهى ناظرو بعض بتقرف منه ياشينه وهو طلع ولا عبرهم ...

طلع من بيتهم وتوجه لمدخل البيت شاف ابوه يرتب العزبه ومعه سلطان وريان ..
قرب منهم وناظر ريان بتقزز لابس شورت وتي شيرت علاقي وشعره البني الناعم وبشرته بيضا شكله ناعم طبيعي مو هو يتنعم ينرفزه حيل ودوم يطرده من المجلس بسبب نظرات الناس له ..
سلطان انبسط لما شاف محمد : جيت وجابك الله استلم شغلك انا بسحب

محمد برجوله : ازهلهاا
ولف ع ريان : انت اشتسوي بتروح معنا ؟؟

ريان بطفوله هز راسه : لا

محمد : اجل رح بيتكم راجع دروسك ولاعاد اشوف هالخلاقين عليك الشتا بدا ماتحس البرد انت

ريان ناظره بقهر ومشى لبيتهم بزعل ..

محمد قرب من ابوه يساعده وهو مطنش زعله

*
*

واقفات عند باب غرفه ام سعد ..
ريمان تشد ذراع البندري بذهول : شوفي شوفي كيف تتحرك وين اللي كان نساندهاا عشان تمشي

البندري تلوي فمها بحسره : والله طاح سوق انسه منشن عند ولد اختها والله توق مالها امان

ريمان تمسك شعرها بعباطه : انسه منشن اصلا سحبت ع توق منفسه عشان خطيب الهم دريتي كيف يبي يسوي عرسهم

البندري ناظرتها بقهر :مالت عليه سمعت ابوي يقول لاامي لا وابوي عاجبه كلامه

ريمان تضرب كفوفها : اكيد بيعجب خالد ماهو خويه هالعناد

ام خالد وقفت وراهم : ايش تسوون
ريمان والبندري لفو عليها بخرعه .. وهي ابتسمت لااشكالهم

ريمان : ابد بس نشوف تجهيزات جدتي

ام خالد : دامكم فاضيات روحو شيكو ع شغل حسنا

البندري : طيب

راحو للمطبخ ..
ريمان : انا بروح اقول لانسه منشن عن سحبة توق عليهاا

البندري ضحكت : هههههه طيب بسرعه قبل يجي ولد اختها

ريمان طلعت بسرعه من بيت عمتها مريم واتجهت لبيتهم بس وقفت لما سمعت صوت سلطان يرحب بسرعه تخبت ورا الشجر
حطت يدها ع فمها لاتشهق لما شافت الرجال يسلم ع خالد ويدخلونه المجلس ..
تحركت بسرعه وجري ع البيت ..
ناظرت الصاله فاضيه طلعت جري الدرج : اكيد مطنقره بغرفتها

فتحت باب غرفه افنان بقوه ووقفت ع الباب تناظرها كعادتها لما تكون متضايقه تخبص بالالوان بيدها وتطبع ع الجدار لما صار جدار غرفتها اليمين كله الوان مدري متى ترحمه تصبغه ابيض مثل باقي جدران الغرفه ،،

افنان ناظرتها متنرفزه : خير ماتعرفين تفتحين الباب بشويش خلي عندك شويه نعومه

ريمان اخذت نفس بتعب من الجري : ااه الحقي توق سحبت عليك من لقى احبابه نسى اصحابه

افنان ناظرتها بااستغراب : ايش جدتي !!؟

ريمان جلست ع السرير : من البارح وهي شغاله تجهيز لااستقباله تخيلي سمحت لريم تغير مكان سريرها

افنان تنحت فيها تستوعب

ريمان تحرك يدينها وتشرح : اييه تخيلي وبعد شالت لوحه التطريز ذيك اهلا وسهلا غرفتها تلمع تلمع

افنان تركت خشبه الالوان وتمسح يديها بالمريله : بتستقبل من ؟؟

ريمان تضرب كفوفهاا : شفتي ماقالت لك حتى وماسالت عنك هذا ولد اختها فياض اللي ابلشتنا فيه من زمان جاي يووه يووه يافنان شفته "وتمسح بسبابتها ع خدها" جرررح هذا مستحيل يكون ولد اخت توق هذا امير هذا تركي يجنن

افنان فصخت مريلتها معصبه وطلعت بسرعه وريمان بعدها توصف باللي شافته ..

راحت بسرعه لبيت عمتها مريم وسيده ع غرفه جدتهاا وكلام ريمان انها سحبت عليها استفز غيرتها حيل .. جدتها كانت لها الام عوضتها ع الحنان اللي فاقدته مستحيل تسمح لااحد يغيرها عليهاا

ام سعد بيدها البخور لفت للباب اللي انفتح بقوه
افنان وقفت وكتفت يديهاا : مين جايك

ام سعد مدت البخور لحسنا : خلاص طلعيه

افنان انقهرت وضربت الارض برجلها : يمه ردي علي

ام سعد ناظرتها بعدم تركيز : ايش تبين

افنان حست انها شوي وتبكي : ليش ماسالتي عني اليوم ماجيتك ليش ماقلقتي علي

سلطان دخل من الباب الخارجي : يلا يلا داخل الرجال بيدخل

ام سعد وقفت بسعاده : ياالله حيييه

افنان مشت لما اشر لها سلطان تتحرك طلعت من الباب الداخلي وقفلت الباب وراها بقوه مقهوره بسرعه تغيرت عليها جدتهاا .. وقفت ع الباب تسمع ترحيب جدتها وصوته الثقيل كرهته من قلبهاا
طلعت لبيتهم تجري تبي تطلع قهرها بااي شي مالها الا دفترها ..

دخلت البيت شافت امها جالسه بالصاله وتطقطق بجوالها ابتسمت بتقزز لهالدرجه تحسبهم مدمغين ..

ريان اللي كان يلعب بلستيشن : افنان تعالي شجعيني

افنان طلعت الدرج :مالي خلق بعدين

*
*
دخل المجلس وشافها منسدحه وراسها بحضن امه تلعب بشعرها تنهد لمتى وهي لاصقه باامه اكثر منه 24ساعه عندهاا وساحبه عليه ..

ام طلال انتبهت له : ايش فيك واقف عندك

بيان لفت شافته يناظرها اعتدلت وجلست ومسحت ع شعرها ترتبه وهي توزع نظراتها بالمكان ..

طلال اخذ نفس : كلمني سلطان عندهم عزيمه ويبينا نجي

بيان استغربت محد قالها شي : اليوم ؟؟

طلال بدون مايناظرها : ايه بسرعه تجهزي مانبي نتاخر و انتِ يمه بعد روحي معنا غيري جو

ام طلال : لا والله مافيني خذو راحتكم انتم ولا عليكم مني

بيان طلعت غرفتها وتجهزت ع السريع بعد ماارسلت ع قروب خواتها ليه النذاله محد قالها شي ..
ضحكت ع كلام ريمان "اشوف تزوجتي وصارت تهمك عزايم بيتنا اللي ماتخلص "

ارسلت ع السريع وهي تسمع طلال يعجلها "اول كنت اتحلطم مثلك بس هالحين حسيت كيف انها حلوه يلا جايتكم الحين"

ولبست عبايتها بسرعه ونزلت ..

طلال ناظر عيونها بالنقاب : امداك تتكحلين ماشاءالله

بيان ضحكت : اهم شي الكحل مااستغني عنه ابدا فيه اول شي

طلال : غطيهم اغار عليك

بيان نزلت الغشوه ع عيونهاا وهي مبتسمه بحب لهالانسان ..

طلال مسك يدها ومسح عليهاا : مرتاحه معي ؟

بيان تحس وجهها احمر والجو حار همست : ايه الحمدلله

طلال : طيب ليش بعدك تستحين مني متى تتعودين علي

بيان اخذت نفس : اممم مدري بالعكس احسني تعودت عليك

طلال لف يناظر طريقه : وجود امي معنا يحرجك ؟

بيان بحب : لا بالعكس عمتي العنود تجنن احبها حيل معطيه لحياتنا طعم مااتخيل البيت بدونها الله يحفظهاا

طلال سكت وهو مقهور غصب عنه عن امه تاخذ راحتها وتمدح وهو ولا مره سمع كلمه تبرد خاطره
بيان تناظر الشارع ولا حست بضيقه .. ناظرت بيتهم : سياره ابوي مو موجوده

طلال : ايه عمي مو هنا طالع بس العيال موجودين

بيان قبل تفتح الباب وتنزل : خلينا نتاخر شوي مانبي نروح بسرعه

طلال بقهر : لاا خلك جاهزه بعد العشا ع طول بنمشي وراي دوام وامي بروحها

بيان نزلت وقفلت الباب بزعل ...

نزل وعدل شماغه ودخل لمجلس الرجال سلم عليهم ولما جا عند فياض عرفه الشكل الغريب عليه هذا هو اللي العزيمه له ..

جلس بالمكان الفاضي واخذ الفنجان من سلطان وبعد السؤال عن الاحوال وكذا .. رجع يناظر فياض وده يجلس قريب منه ويتعرف عليه مبين رجال كويس..
لف لباب المجلس وكشر لما شاف عديله عناد هالادمي مايرتاح له خير شر وسوالفه ماهي مضبوطه شاك فيه بس مايقدر يتكلم يخاف يظلمه وبعدين خالد خويه لو شاف عليه شي مازوجه اخته ..

عناد بعد ماسلم جلس جنب طلال اللي حاول يبين عادي ..

عناد يمسح ع لحيته ويناظر فياض : الا صدق ان ذا عسكري

طلال استغرب سؤاله المفاجئ : ايه

عناد صد عنه وناظر طلال بتقزز ويتمتم : استغفر الله استغفر الله
*
*

جالسه وحاطه رجل ع رجل وتوزع نظرات احتقار ..
تاففت بطفش من سوالف ام سعد ومريم اللي من سوالفها كاانها بعمر ام سعد .. ولا بدور ماسالفتها الا امي وخواتي
ناظرت جوالها ورساله الواتس من مشاري ..
ابتسمت وفتحتها ومو ملاحظه العيون اللي تناظرها ..
" فاضيه اكلمك واحشني صوتك حيييل "
كتبت بسرعه
" عندنا عزيمه وجالسه مع الاهل مايمديني "

مشاري
" عزيمه عز الطلب روحي بااي مكان اكلمك دقايق محد بيلاحظ غيابك "

فاديه ناظرتهم يسولفون محد منتبه لهاا ارسلت "اوك "


افنان همست وهي لاصقه بكتف بيان : اقص يدي اذا ماراحت تكلم

بيان تنهدت : اي واضح ياربي ايش نسوي هذي امناا

افنان : قومي معي خلينا نكشفها متلبسه ماتقدر تنكر

بيان مسكت يد افنان قبل توقف : لا افنان اخاف

افنان قاطعتها : احنا معنا الحق لاتخافي يلا تحركي قبل تختفي مانعرف وين راحت

بيان مشت معها وهي متردده وخايفه من هالمواجهه صار لهم شهرين كاشفينها ومو قادرين يواجهونها ..
افنان طلعت من باب المطبخ الخارجي بعد ماسألت الشغاله وقالت لهم ..

بيان شدت ع يد افنان وهي تشوف امها جالسه ع المرجيحه وتكلم
افنان اسرعت بمشيها وتسحب معها بيان اللي بالعافيه تتحرك ..

فاديه لفت ورا لما حست بالمشي قفلت الخط بسرعه لما شافت بناتها وارتبكت
افنان : من تكلمين يمه ؟؟

فاديه باارتباك تدخل جوالها بجيبهاا : ام فواز احم متضايقه مسكينه

افنان تناظرها بااحتقار
بيان تجمعت الدموع بعيونهاا تحس انها بتبكي عمرها بحياتها ماتصورت امها القويه الواثقه من نفسهاا توقف هالشكل قدامهم وكانها مراهقه ...

*
نهايه البارت الاول..
موعدنا باذن الله الثلاثاء .


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 15-01-2019, 10:11 AM
صورة cloud24 الرمزية
cloud24 cloud24 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: مابعد الخذلان/بقلمي


((البارت الثاني))

ســـلااام
بالنسبه للبارتات بتكون كل يوم ثلاثاء ان شاء الله

سنابي / ei_1994

*

بغرفتها تمسح ع شعر حمودي النايم تنهدت وهي تكلم صديقتها : ي نوره ي نوره افهميني مالي خاطر بالزواج والله

نوره بنرفزه : ادري عشان الزفت طليقك ياغبيه من باعك بيعيه

خوله : نوره واللي يسلمك لاتبدين

نوره : من حرتي للحين عندك امل بهالبعير الحقود اللي مايعرف السماح شتبين فيه شتبين

خوله : اللهم طولك ياروح تدرين انا اللي معطيتك وجه حلِ عني

نوره بقهر : طيب ياخوله قفلي ودواك بكره وجه لوجه

خوله ضحكت بطفش : ههههههه لاحول ولا قوه الا بالله

نوره معصبه : قفلي قفلي احر ماعندي ابرد ماعندك

خوله قفلت الخط ماتبيها تعصب اكثر ..
تأملت ولدها اكثر شي كاسر خاطرها هالولد انحرم من الجو العائلي .. ولا هي تهون لانها تعرف فياض زين يقدرها ويحترمها بس عمرها ماحست انه يحبها من قلب ..
زواجهم كان تقليدي اخواته رشحوها له لانهم يدرون شكثر هي معجبه فيه .. كان يوم سعدها لما خطبها كانت راسمه احلام سعيده لحياتهم ابدا ماكانت متوقعه انها تقصر وتنسى ان فياض اللي تمنته زوجها هذا هو بين يديها حلالهاا .. ابدا ماتوقعت زواجهم يدوم 8 شهور ..
مسحت دمعه خانتها وهي اللي وعدت نفسها ماتبكي عليه بعد ماشافت كيف لما رجع ماسأل عليها او حتى اهتم بولده

*
*

ارتجفت يدهاا بتوتر لما لاحظت نظرات بناتها لايكون سمعو شي ..
افنان بصرامه : كذابه كنت تكلمين واحد خسيس ونذل تخونين ابوي المسكين

فاديه قاطعتها بصوت عالي تداري ارتباكهاا : اص ولا كلمه ايش هالكلام ايش تألفين انا امك

افنان تهز راسها بحسره : وللاسف انك امي واذا مرره واثقه اعطيني اشوف اخر مكالمه

بيان نزلت دمعتهاا : ليه يمه ليه تسوين كذا حرام ابوي مايستاهل

فاديه ناظرتهم بقوه : انا ماسويت شي وماني مجبوره ابرر لبنات بطني
ولفت بسرعه ومشت عنهم ..

افنان علت صوتها تسمعهاا : رح اعلم ابوي يالخاينه ترا كاشفينك من فتررره

فاديه وقفت بدون ماتلف عليهم اخذت نفس تبعد توترها ومشت وهي تردد بنفسها ماتقدر ماتقدر ..

بيان جلست ع الارض تبكي
افنان تمسح ع جبينها بقهر : ي قواة عينهاا ماتوقعتها كذا حسبي الله ونعم الوكيل

بيان تشهق ببكا : ياربي رحمتك ياربي لاتفضحناا

افنان جلست قبالهاا : بسك بكا انتِ لازم نفكر ونعرف نتصرف مايصير نسكت لهاا

بيان تمسح دموعهاا بيأس : كيف بنتفاهم معهاا هذي امنا فاهمه امناا

افنان تنهدت : ماعليك ان مافهمت بالطيب نجيها بالغصب

بيان طلعت جوالها من جيبهاا : ياربي كيف ارد عليه بيعرف اني باكيه

افنان بحرص : انتبهي لايحس بشي والله ان عرف بسواد امك لايقضبك الباب ع قولتهم اقلب القدره ع فمها تطلع البنت لامهاا اووف

بيان بخوف : لا ياربي مااحبها ولاني مثلهاا

افنان : اي اكيد احنا عقولنا فراسنا بس هذا تفكير الناس

بيان تنهدت بضيق وتنحنحت وردت عليه لما اتصل ثاني : احم هلا

طلال : وينك عن الجوال بسرعه اجهزي انا برا انتظرك

بيان همست : طيب جايه

وقفلت منه : طلال برا انا بروح و انتِ حاولي تتكلمين مع امي بهدوء واحترام ممكن تتقبل

افنان مشت معها لجهة بيتهم : بحاول وربك يعين

*
*

الصباح ...

طلع من بيتهم وهو لابس شنطته ولفه شماغه سوتها له ريمان ..
ناظر عيال اخوه خالد عند الباب وامهم تحط السندويشات بشناطهم وقف يتاملهم ويقارن بحاله امه بس تصحيهم لدواماتهم وترجع تنام وهو يلبس ويتجهز لحاله وافنان تحشي لهم تست يفطرون ع السريع

ريم جلست ع ركبها وتاشر ع خدودها وكل واحد باسها من جهه وراحو يجرو لسياره ابوهم وهي تاشر لهم مع السلامه ..

شهق بخوف لما حس بضربه ع رقبته ولف يشوف من
ريمان بروقان : شعندك مغرز بنص الخط تبي اسحبك هههههه

ريان ناظرها بقهر ماله خلقها مشى بدون مايرد عليها لسياره خالد اللي مدرس بنفس مدرسته ..

ريمان هزت راسها : والله حاله انا عايشه مع نفسيات الله يعطيني الصحه والعافيه

وتحركت بسرعه لسياره سواقهم والبنات وصلو معهاا
شذى بطفش : وين انسه منشن

ريمان ركبت السياره : عند توق خانوم

البندري : وانا اللي قلت اختربت العلاقه بينهم ونمشي بدري

نهى : لاا وين جدتي امس راضتها وعطتها 500 شفتها بعيوني اااه ي حسره قلبي

البنات شهقوو
ريمان بلهجه مصريه : طيييب ي بت ي افنان بتنشري بالفلووس ي خساره

شذى : والله حرام جدتي ايش هالتفريق

نهى : نمشي عنهاا ايش رايكم

ريمان : اي والله يالله مهموود حرك

محمود بطفش من ازعاجهم حرك السياره يبي يخلص منهم ..

البندري لمحت افنان طلعت من باب جدتها الخارجي همست للبنات عشان مايسمع محمود : طلعت طلعت

البنات لفو ورا يشوفونها ويضحكوون ..

*
*

فتح عيونه منزعج لف ع يساره وشد البطانيه عليه الجو بارد .. ثبتت حركته يركز بالصوت اللي ازعجه وصحاه من نومه
: حسبي الله عليكم الله يسلط عليكم ضحكتو بلا اسنان ان شاءالله ارجعو لي الله ياخذكم والله بنحرم من الماده ابي ارفع معدلي ي حيوانات ...


دخل راسه تحت المخده مايبي يسمع زياده اعوذ بالله هذي من مزعلها ..
بعد المخده وجلس بعد ماحس انها سكتت .. ناظر الشباك عند راسه مدري ع ايش يطل ايش جايبها هناا ..
لف يشوف فراش سلطان فاضي اكيد راح دوامه .. البارح سهر معهم وعزم عليه ينام عندهم ويريح ..
نزل من السرير بيصحصح ويجلس مع خالته شوي قبل يروح ..

وشوي كذا وهو يلبس ثوبه الرصاصي الثقيل سمع جواله يدق عند فراشه اخذه واستغرب خالته تتصل فتح الخط : هلا والله

ام سعد : صبحك الله بالخير لايكون صحيتك من نومك

فياض قاطعهاا : لا والله اني اتجهز بجيك اجلس معك

ام سعد : زين اقول ابيك بخدمه كان ماوراك شي

فياض : ابد والله امري

ام سعد : بنيتي راحو عنها ولا في احد يوصلها جامعتها كانك فاضي تاخذني معك نوصلها

فياض سكت شوي بنفسه مايبي بس عشان خالته : ابشري انتظركم بالسياره

وقفل منها ولبس شماغه وجاكيته الاسود يدفيه وطلع ..

شغل السياره وهو يربط كلام خالته وكلام البنت اللي صحته من نومه .. واللي وصل له انها نفس البنت هه تزعجه وهو ماصار له ساعه نايم بعد ماصلى الفجر وهالحين يوصلها جامعتها ..
شاف خالته تمشي ع عصاها وبجنبها بنت محتشمه بعباتها الواسعه والنظاره واضحه من فوق النقاب و تساند خالته .
نزل لخالته يساعدها تركب السياره..

افنان ركبت ورا جدتها و لفت بفضول تبي تشوف هالفياض قبل شوي لما نزل بس لمحت طوله وعرضه وع طول بعدت عن جدتها عشان يساندها هو ..
مو واضح لها وجهه الشماغ لافه عليه زي اللثمه ..

فتحت شنطتها وطلعت كتابها تراجع المحاضره اللي فاتت تعرف الدكتوره رح تسالها وتستلعن عليها دامها متاخره ..
قلبت بالصفحات شوي مالها خلق مقهوره وتتحلف لشله الانس
وتتسمع لسوالف جدتها مع هالفياض

فياض لما قرب من الجامعه لف ع خالته وهي لمحت طرف خشمه ونظارته الشمسيه ضحكت بنفسها ايش به متطمطم كذا .. استوعبت انهم خلاص وقفو وتنزل .. بسرعه رجعت كتابها بالشنطه ومن الربكه انها اخرتهم طاحت شنطتها عند رجولها وبعض اشيائها تناثر

ام سعد تلف عليها : بسم الله اهدي واذكري الله

فياض يناظر برا بطوله بال ويخطط لليوم ..
افنان تتلمس تحت وتاكدت ان مابقى شي قفلت شنطتها وفتحت الباب واشرت لجدتها مع السلامه ونزلت ..

*
*
ناظر باقه الورد اللي ع مكتبه ابتسم بروقان وهو يتقدم منها : احمر بعد

اخذ له ورده وشمها ولمح الكرت بسرعه اخذه وفتحه بفضول
" صباح الورد ي احلا من الورد ..ع "

طلال مسح ع شعره الناعم : عين !!

جلس ع كرسيه وطنش وهو متوقع انها وحده من الممرضات ..
تافف بقهر لما تذكر كلامه مع بيان بالسياره
توه يدري ان يدرسها دكتور سعودي واول محاضره بعد يحس انه بيولع من الغيره وهي الغبيه تعاند وايش فيها اذا تكلمت معه بااحترام وبحدود المحاضره انا شاطره ومدري ايش انت معقد

بسرعه طلع جواله وارسل لها يااكد كلامه وجديته "ياويلك تتكلمين معه خلك طرما كسلانه ان شاءالله تحملين الماده والله ي بيان اتكلم جد لاتعاندي لااسحب ملفك من هالجامعه "

ورما جواله ع المكتب بقهر : شلون تفهم هالغبيه ان صوتها دلوع طبيعي يجذب يفتن
ضرب كفه ع الطاوله بنفس اللحظه اللي انفتح الباب ..

ناظره الممرض خويه بااستغراب : ايش فيك معصب ع هالصباح

طلال يعدل جلسته : ابد رايق الحمدلله

يوسف يصفر لما انتبه للورد : العن ي ولد ورد وحركات

طلال : لاتفهم غلط والله مدري من مين

يوسف ياخذ الكرت ويقرا ويتبسم : ماتدري معجباتك ماليات المستشفى ايش رايك تعطيني وجهك وشعرك

طلال ماله خلق يضحك : لاتبالغ بس

يوسف جلس ع الكرسي وبيده الكرت : انا لو مكانك كتبت ع الكرت اني بعرفها وهكا وهي اكيد بتجي وتتطمن ع باقتها وتقرا وترد علي ايش رايك

طلال : مثل وجهك انت تدري ان مالي بهالحركات رح بس شف شغلك خل عنك المغازل وقله الحيا

يوسف بااستهتار : عادي ياشيخ سوالف ماانت طالع معهاا والا خايف من المدام

طلال تنرفز : خايف من ربي وانت الصادق اقلب وجهك اشوف

يوسف ضحك ووقف : مقبوله منك ي حلو سلام

طلال كشر بوجهه وبعد ماطلع تافف : ماناقصني غيرك
فتح الرساله اللي جاته من بيان مقطع صوت ..

حمر وجهه بعصبيه وهو يسمعهاا تجاوب وتتناقش مع الدكتور اللي يتكلم معها بعفويه وكأنه يمون ...

*
*

بكافتريا الجامعه
نطقت بقهر : متخلفه وغبيه انتِ كيف تسوين كذا

بيان : قهرني ع كيفه هو يسحب ملفي

افنان : مو ع كيفه طبعاً بس ردك جدا غبي ولعتيها حريق

بيان بخوف : هقوتك عصب

افنان تسوي مالت بيديها ع وجهها : مالت عليك اسمعيني زين دامك يبستي راسك وعاندتي كلامه خلك قد عنادك ولاتخافين ولا عليك منه

بيان تطقطق اصابعها : ياربي والله ماني عارفه شسوي اكيد معصب الحين انا والله بعد ماارسلت له ندمت

افنان تشرب عصيرها وتناظرها كيف متوتره

بيان : انا مااقدر اواجهه والله خايفه بروح معك البيت

افنان شهقت لما تحرك كرسيها وقربت تطيح وبيان صرخت معها لاشعورياً ..
افنان لفت وشافت بنت دوبه تناظرها بااحراج والبنات اللي ع الطاوله اللي جنبهم يضحكون ورجعت ناظرت البنت الدوبه وفهمت انها هي اللي ضربت بالكرسي : خير ماتشوفين

بشاير ابتسمت تلطف الجو : البنات دفوني معليش

افنان متنرفزه لفت ع البنات : نعم ان شاءالله احترمي نفسك انتِ وهي قله ذوق قسم بالله

بيان : خلاص افنان لاتكبرينها اجلسي

بشاير رجعت لصاحبتها : هذي اللي يقولون عنها شكه ولا تلكه

افنان سمعتها لفت عليهم وهي اللي جلست وسمعت لبيان : نعم شتقصدين بكلامك

بشاير وصديقاتها يضحكون ولا ردو عليهاا

بيان : طنشيهم متخلفات

افنان عدلت نظارتها وناظرتهم بااحتقار : بزرنه قسم بالله

*
*

ابتسمت مبسوطه ان خطتها نجحت
فتحت جوالهاا وصورته وهو يلعبه بالمراجيح وحمودي يضحك مبسوط وعيالها يدفون بعض ،،
اخوها فياض طيب حيل يعشق الاطفال ومدلع عيالهم تدري شكثر انكسر لما تغربه ولده ..
مبسوطه من نفسها ع هالفكره تطلع هي وعيالها مع فياض وياخذون حمودي ويلعبونه مع عيالها ومنها يتعود ع ابوه
بس ماتوقعت يتعود بهالسرعه .. بس هو يشوف عيالها كيف يتهاوشون ع فياض وهو يقلدهم

فياض شايل حمودي وهو مبسوط حيل يحس هم وانزاح عن قلبه ..وجنبه قصي و هادي عيال عهود ..
هادي : خالي نبي اسكريم

فياض : من عيوني هالحين نمشي بالسياره ونمر البقاله تجيبون اللي تبون هاا حمودي تبي حلاو

حمودي بسعاده : حواوه حواوه

فياض يلمه بحب : ابشر ي روح ابوك هااه عهود نمشي

عهود بروقان : ع كيفك

قصي : يلا يمه خالي بيشتري لنا اللي نبي

عهود وقفت ولمت السجاده : لاتدلعهم حيل ماينعطون وجه

هادي بقهر : يممه

فياض : ماعليك على قلبي زي العسل

قصي يحرك حواجبه لهادي ويرد له الحركه ...

بعد ماجاب لهم اللي يبونه ..
نزل عهود وعيالها بيتهاا وحرك السياره لف ع حمودي جالس جنبه ساكت وياكل فشفاش : تونست ي بوي

حمودي مارد عليه وياكل

فياض مسح ع شعر حمودي المفلفل وضحك : شعر خوخه

سكت يستوعب اللي قاله "خوخه"
من اول مارجع وهو متناسي اللي صار ويبعد عن اي حوار ممكن يوصله لها ..
مو حاقد عليها لانه من طلقها خلاص ماتهمه
بس هالحين عتبان عليها حيل .. ابسط شي تسويه تكلم هالولد عن ابوه توريه صورته تخليه يحبه ويشتاق له لاشافه ع الطبيعه يعرفه ويقول بابا .. كان ممكن لو سوت كذا تكبر بعينه وممكن يرجعهاا .. بس هه هذي خوله من يومها انانيه واناا اخر همهاا

وقف عند البيت ونفسيته قلبت نزل حمودي واتجه لبيت عمه اللي قبال بيتهم .. يحس انه مقهور ع هالحال وراحم ولده مايعيش حياه طبيعيه بين امه وابوه .. بس ابدا مو قادر يرجعها
نفسه طابت منها وعافتها مايقدر يضغط ع نفسه ..

فتحت الباب بنت عمه الصغيره مي ابتسمت : حمودي جااا

فياض نزل حمودي ع الارض : شلونك مي دخلتي المدرسه ولا باقي

مي تخصرت : دخلت من زمااان خبرك عتيج

فياض ضحك غصب تعجبه حركات هالبنت من زمان : خبري عتيج هااه تتابعين مسلسلات كويتيه

مي بخوف : اسكت لاتسمعك امي والله تهاوشني

خوله : مي مين ع الباب وين طسيتي

فياض بسرعه تحرك وكاانه مقروص راح لبيتهم مايبي يسمع صوتها ولايبي يتذكر شي ..

*
*
نزل فنجانه وبجديه : لا ماني مطلق

سعد : وراه

عناد : انا ماتزوجت عشان اطلق وانا شاري نسبكم ماعليك من كلام بنتك تتدلع لاتاخذ كلامها جد

سعد : انا بنتي مابغصبها ع شي ماتبيه وهي حالفه ماتتم هالعرس ونفسها طابت ولا لها خاطر بالزواج وانت الله يوفقك ببنت الحلال

عناد ناظر خالد : ياخالد قل شي

خالد : انت تعرف رايي فيك زين بس عاد البنت ماهيب مرتاحه وسبحان الله امور الزواج ان مافيها راحه ماتمشي

عناد ناظره بقهر ووقف : طلاق مانيب مطلق مانيب ع كيف الحريم مره ابي ومره ماابي

سلطان دخل المجلس : سلام

عناد ارتبك يعرف تهور سلطان مايبي يتداخل معه : فكرو بالامر زين وردو علي يلا سلام

سلطان ناظره كيف طلع بسرعه لف ع ابوه وخالد : علامه هذا

سعد بضيق : مايبي يطلق افنان

خالد وقف : انا بتكلم معها فشلتنا عند الرجال مره ابي ومره ماابي

سلطان يااشر لخالد : لحظه لحظه ايش فشلتنا هي بكيفها دامها ماارتاحت له يحق لها ترفض هي اللي بتعيش معه موب حناا

خالد : تكفى سلطان بطل مثاليه الرجال شاريها وهي تتدلع علينا لاعاشت معه بتشوف ان معنا حق

سلطان بصوت عالي : والله ماتنغصب وانا ولد ابوي

سعد خاف تكبر السالفه بينهم : بس ياعيال ماعاد لاابوكم حشمه محد يقرب منها ولايكلمها انا اتفاهم معهاا

سلطان باس راس ابوه ونفس الشي خالد ..

خالد : ع العين وع الراس ي ابوي بس شوفه قام يهايط وكااني بزوجها غصب عنها انا بكلمها وبرجع عقلها واوزن الامور مافي شي بيتم غصب عنهاا

سلطان سكت وهو بيشوف اخرتها معهم وهو يتمنى افنان تصر ع رايها ورح يوقف معهاا لانه مو طايق هالعناد ..

طلع من المجلس وتوجه لبيت عمته فاديه ..

وقف ع الباب واستند عليه وهو مبتسم ع شكل شله الانس جالسين جنب بعض وافنان قبالهم تهاوش ومعصبه وهم يضحكون ووراها بيان ميته ضحك ع الصامت ..

افنان صرخت بقهر : مااشوف شي يضحك غبيات انتم

ريمان تمسك بطنها وتضحك بصوت عالي والبنات معهاا

افنان لفت ع بيان وتنرفزت لما شافتها تضحك بعد : وانتِ بعد جبتك عون صرتي فرعون

بيان جلست وتضحك بنعومه : دعاويك تضحك هههههه كلك ع بعضك نكته

سلطان دخل وهو يحاول يكون جدي : من مزعل افنانتي

افنان ناظرته بفزعه : ااه جابك الله شوف هالمتخلفات

سلطان لف ع البنات وبجديه : ايش مسويين لها

البنات سكتو بخوف

سلطان صرخ وافنان ترفع حواجبها لهم : تكلموو

شذى تعدل جلستها : ماسوينا شي

نهى بسرعه : احنا مالنا دخل هي تااخرت

البندري : ايه حسبناها غايبه اصلا

ريمان ناظرت البنات بقهر ورجعت ناظرت افنان متخصره جنب سلطان وتخصرت هي بعد : بدال ماتحاسبنا حنا حاسبها هي الكسلانه لمتى يعني نتاخر بسبتها

شذى فهمت ع ريمان اسلوب الهجوم : كل يوم المديره توقفنا فالطابور لاننا متاخرات

نهى : واحنا جاهزات من صلاه الفجر بس نتاخر عشانها

بيان ابتسمت تتاملهم متى تنتهي هالمسرحيه

افنان شهقت : يممه منكم نصابات سلطان لاتصدقهم

سلطان لف ع افنان : المشكله اللي كل صباح اشوف بعيوني

افنان تتمسكن : انا لازم امر جدتي كل صباح اعطيها ادويتها وبعدين هم عارفين ان باقي لي انذار واحد واخذ حرمان بااول محاضره يصبرو شوي مو يمشون عني

نهى تلوي فمها : دبرتك جدتي وداومتي

البندري : اي والله

سلطان تاه بينهم : كيف دبرتك

افنان تحك شعرها خافت يهاوش : اا شسمه هذاك ولد خالة جدتي كان موجود وكلمته يوصلني

سلطان صرخ : رحتي مع فياض لحالك ؟؟

افنان رجعت ع ورا بخوف : لا والله جدتي معي اتصلت عليك قبل مارديت وخالد مشغول

سلطان لف ع البنات متنرفز : تنتظرون بعض لو انه ايش حركات المنذله هذي لا اشوفها

ولف بيطلع ناظر بيان : وانتِ غريبه جايه بنص الاسبوع وين طلال

بيان تحطها براس افنان : افنان تبيني اشرح لها وكذا

سلطان لف ع افنان اللي جلست متنرفزه : صح التبن عناد مايبي يطلق اذا مصره ع قرارك اثبتي عليه وماعليك من احد انا معك

*
*
الصباح ..

بتردد سالته وهو يفطر : متهاوش انت وبيان

طلال ناظر امه يطمنها : لاتشغلين بالك فينا يمه

العنود : شلون مااشغل بالي فيكم هذي بيان بنيتي احن علي من بناتي لاتزعلها وانا امك من البارح ببيت اهلها رح راضيها الله يرضى عليك

طلال شد ع يده يهدي اعصابه : هي اللي مزعلتني كلميها وعقليهاا وخلها مثل ماراحت لحالها ترجع لحالها

العنود تناظره يوقف : الله يهديكم

طلال طلع من البيت وركب سيارته وحرك لدوامه والنفسيه قافله .. يعني فوق اللي سوته تروح بيت اهلها ومقفله جوالها بعد .. : زين ي بيان يصير خير انتِ جنيتي ع نفسك انتِ


دخل مكتبه ومثل ماتوقع باقه جديده ملونه
بسرعه اخذ الكرت يشوف ردها ع اللي كتبه لها متااكد قراته
كتب لها بورقه وحطها ع المكتب
" شكراً ع الورد بس اتمنى اعرف مين "

فتح الكرت وقرا "صباح النور شفتك امس معصب والورد الاحمر ماروقك هالمره جبت لك كل الالوان ان شاءالله تحسن المزاج .. عبير ال... "

رمى الكرت بقرف مثل ماتوقع من الممرضات اللي يتميلحوون قدامه ..
جلس ع مكتبه : والله ي بيان ان تندمين ع حركتك السخيفه تشوفين

*
*

ناظر الهندي بااستغراب يمد له دفتر صغير عنابي وعلبه مرطب : ايش هذا

الهندي : هذا حصلته بالسياره

فياض تنح شوي واخذهم و في باله انهم لبشاير او وحده من خواته .. ركب بسيارته وفتح الدفتر بفضول
استغرب الخط جميل حيل وخطوط خواته يعرفهم عاديه ..

وقفت عيونه ع "افنان ال..."
قفل الدفتر بسرعه تذكر لما وصلها امس الجامعه وحوستها قبل تنزل اكيد طاحو منها
رمى الدفتر والروج ع المقعده جنبه وحرك السياره ..
مسح فمه بيده يفكر ثبتت يده عند خشمه لما شم ريحه العطر الخفيف .. ناظر الدفتر هالريحه فيه بس توه يركز
بعد يده عن خشمه وهو يستغفر الله ويبعد الشيطان عنه ..

وصل البيت ورجع ناظر الدفتر والمرطب ايش يسوي بهم يعطيهم خالته بس يحس انه مستحي وده يرميهم بالزباله وكانه مالقاهم ..
تافف واخذهم ودخلهم بجيب جاكيته ونزل من السياره .. شاف منصور جالس عند عتبه بيتهم ويناظره ..

منصور وقف : فياض بتكلم معك شوي

فياض اخذ نفس بصبر لم يدينه لصدره ووقف بدون مايرد عليه

منصور تقدم له ووقف قباله حك رقبته بتوتر : ايش رايك نتمشى ونتكلم يعني نفس قبل

فياض عدل وقفته : شوف منصور لاتستغبا علي انت داري اني مو طايقك ولايمكن اغفرلك ونرجع نفس قبل فخلي عندك دم ولاتطلع بوجهي مره ثانيه

منصور يعلي صوته بقهر لما صد عنه بيدخل بيتهم : والله ندمان ومستعد اسوي اللي تبي سامح ياخي ماخبرت قلبك حقود

فياض طنشه ودخل البيت وقفل الباب واخذ نفس يقوله حقود هالحين انا صرت حقود ماتشوف فعايلك انت واختك حسبي الله ونعم الوكيل ..

*
*

رتبت شعرها قدام المرايه ودخلت المجلس .. سلمت ع خالات طلال ورحبت فيهم طيوبات حيل مثل عمتها العنود
بس مشكله بزارينهم يحوسو البيت حوس تتعب وهي تنظف بعدهم ..
جلست وبالها مشغول بطلال بالعاده اول مايجي ينام ايش عنده اليوم طالع العصريه ..
رجعت البيت بعد صلاة العصر وماكان موجود وهالحين جو خالاته
تتمنى يتاخر ومايجي الا بعد مايروحون خايفه من مواجهته
بالعافيه تشجعت ترجع بعد ماكلمتها عمتها ..


قابل بزارين خالاته وسلم عليهم وهو مبسوط بزيارتهم يونسون امه اللي فاقده بيان حيل ..
دخل المجلس وطاحت عينه عليها جالسه ومميله راسها وتلعب بشعرها بسرحان صد عنها بسرعه واخذ نفس يتمالك اعصابه : السلام تو مانور البيت

بيان لفت بسرعه للصوت وارتبكت لما شافته يسلم ع خالاته انتبهت لعمتها تناظرها وتشجعهاا ..

طلال جلس ع كنبه منفرده ويرد ع خالاته : والله ابد الحمدلله كلش تمام انتم كيف اموركم

نوره خالته الكبيره : شوفت عينك فاضيات وماورانا غير الدواره ع البيوت هههه

مها بضحكه : وابشرك لقينا من هالدوراه عروس لبدر

انتبه لبيان وقفت قدامه وماده فنجان القهوه اخذه منها وهو يشم ريحه عطرها وغصب عنه رفع عيونه لها
بيان ابتسمت بدلع وغمازاتها وضحت وهي تناظره ..
طلال نزل عيونه بسرعه وشرب الفنجان دفعه وحده ولف لخالاته : زين والله ان شاءالله عاد يوافق بدران

بيان جلست بمكانها وهي مبسوطه لرده فعله استندت ع كفها وهي تناظره بحب بس يروحون خالاته بتراضيه ..

مها : لا بيوافق غصب عنه البنت ماتتفوت

طلال : من بنته ؟؟

نوره : سلمان ال.. تعرفه ابو حامد

طلال يعدل جلسته : اييه اعرفه والله ونعم النسب

العنود : الله يصلحه بدر مايعجبه العجب

طلال : كانه مايبيها انا ابيها

كل النظرات توجهت لبيان اللي ظلت متنحه فيه تستوعب اللي قاله ..

مها ضحكت : يمه منكم ي الرجال توك متزوج وتفكر بالثانيه

نوره : عاد يقولون اللي يتكلم كثير بالزوجه الثانيه ماعنده سالفه تطمني بيان هههه

طلال ناظر بيان اللي تناظره والدموع لمعت بعيونها رجع يناظر خالته : ترا ماامزح اتكلم جد

العنود عصبت : والله ماتلقى اللي تسوى ظفر بيان بنت سعد

بيان ماتحملت ع طول طلعت ودموعها تنزل وجري ع غرفتها وقفلت الباب وهي تشهق من البكا : بتتزوج علي ي طلال

جلست ع السرير تبكي من كلامه وموقفها قدام خالاته ..

طلع ع الدرج بروقان ولا همه كلام امه وخالاته ومدحهم ببيان بس اللي مستغربه شلون كسبتهم بفتره بسيطه ..
فتح باب الغرفه ومثل ماتوقع جالسه تبكي يعرفها ام دميعه

بيان رفعت راسها وبقهر صرخت : نعم شتبي اطلع برا

طلال دخل وقفل الباب وفصخ شماغه وعلقه بالشماعه بدون مايرد عليها
بيان انقهرت من بروده بسرعه وقفت بتطلع هي من الغرفه مو طايقه تشوفه

طلال شدها مع ذراعها قبل تفتح الباب وبصرامه : ع وين ؟؟

بيان تحاول تسحب ذراعها : وخر عني ماابي اجلس معك بغرفه وحده مو طايقه اشوفك

طلال سحبها ودف ظهرها ع الباب وهمس قبالها : اسميها غيره ولا وشوو

بيان تمسح دموعها بكف يدهاا وبقهر : انت ماتحس بعد ماابيك

طلال مسح ع شعرها بنعومه وابتسم : مو انا اللي تعاندينه اوك ي قلبي وسخافتك بتندمين عليها قد شعرك هالحلو

ومسك خصله من شعرها وباسها
بيان سندت يديها ع صدره وتحاول تدفه بس مو متحرك وبرجا : طلال لاتخوفني منك

طلال يشد ع الحروف بقهر وهو يمسح ع شعرها بقوه : خافي مني اتقي شري ي بنت سعد

بيان ارتجفت بخوف ونزلت نفسها شوي وطلعت من تحت يده وراحت تجري للحمام .. قفلت الباب واستندت عليه ويدها ع قلبها تحس بنبضاته السريعه ودموعها تنزل ياربي لييش انا خوافه كذا ليش مااقدر امسك دموعي ..

*
*

تقلب بسريره مو جايه نوم بس يفكر ويتذكر صوتها المبحوح كيف صحى منزعج منه وهو بعيد جدا عن الازعاج صوت مبحوح فاتن ..
جلس وهو مو قادر يمنع فضوله
فتح الدرج اللي جنبه طلع الدفتر والمرطب تنح فيهم علبه المرطب احمر فتحه وناظر اللون احمر ريحته فراوله قفله وقربه لخشمه نفس ريحه الدفتر مايحسها ريحه عطر معين كانه عطر ومعه اشياء وطلع بهالريحه الهاديه
تأمل الدفتر الصغير لونه عنابي ساده فتح اول صفحه
وقرا اول كلام قراءه في السياره وعجبه الخط قبل ينتبه لااسمها تحت .. "ي جروحي خارج ثنايا هالورق لاتبوحي"

تردد يفتح ولا .. جزء من عقله يقوله لا عيب خصوصيه البنت وجزء يقوله بطل مثاليه وشوف عادي محد قالها لاتركز

فتح الصفحه الثانيه
يوم الاثنين
الساعه 10 وربع
ههفف اووم الطفش بيان بمحاضره وانا منثبره لحالي اتامل الرايح والجاي .. ياربي مني اتريق ع الناس حتى بنفسي ارمي تعليقات اممم خبله بس اهم شي فاهمه ع نفسي
احب اشوف نظرات البنات لي واعطيهم ذيك النظره المغروره اللي مايعجبها احد وانا والله ماني مغروره بس كذا احب اقهر البنات الغبيات اللي يحسبوني بويه ويبون يتلصقوون فيني

"ضحك بااستخاف ايش هالتفاهه وهو يلف الصفحه الثانيه يكمل"

الاعتراف بالحق فضيله انا وهالشعر وبعد مااحط مكياج كاني بويه صدق اممم والله خساره كان شعري طويل حيل بس والله زهقت كل ماشافني احد قال تشبهين امك يعع "رفع حواجبه بااستغراب يع عشانها تشبه امها" ماارتحت الا لما قصيت هالشوشه ولبست النظاره اووف احسني تنفست
اممم واضح ان ماعندي سالفه شاريه دفتر وبكتب يوميات والله مافي الا الخبال والكلام الفاضي
اتمنى اعرف اكتب خواطر وارص كلام مو كذا اللي يطري ببالي اكتبه ويطلع الكلام مركب تركيب ..

" هز راسه زين انها معترفه كلام فاضي .. لف الصفحه اللي بعدهاا"

يوووه لي زمان ماكتب فيك اكيد زعلان وطول هالفتره تصيح
"فياض ضحك من جدها"
خلاص عيوني بسولف معك وعاد تحملني انا اذا لزقت لزقتي قويه ماتنفك اصليييه ههههههههه ااه مني ياصبر الارض بس
اممم من وين ابدا من وين
شوف ي طويل العمر الاسبوعين اللي فاتو كلهم اختبارات وضغط غير الهم اللي بالبيت تحسبني غبيه ماافهم المهم والفرفره مع بيان تعرف عروس وتجهز قسم تكسرت رجولي
وهي غبيه كل شوي تصيح يقال انها ماتبي تبعد عننا هههههه وهي بيتها ماتاخذ ربع ساعه وتجينا وبعد بقابلها يوميا بالجامعه وبس ايش نسوي معها ام دميعه

"عدل المخده ورا ظهره ولف الصفحه وهو مستمع بالقراءه"

ايه وايش بعد صار امم امم خلاص مافي شي ايش تبي بعد االف من راسي مثلا هااه لاتعصبني
والله جد انا مقهوره من نفسي شريت هالدفتر الخقه واعشق هاللون العنابي عششق واخرتها اكتب فيه هالخبال
المهم مع السلامه لاتصيح برجع لك لاني متاكده بيجي يوم اقراك واضحك ع نفسي وانبسط واقول ليتني كتبت احداث اكثر ..

"فياض لف الصفحه اللي بعدها وعجبته العفويه بالكتابه حسها ابسط وامتع "

انا حزينه انا زعنانه انا مخنوئه اوي اوي عاوزه اهرب من بيتناا البت بيان اتقوزت وانا زهئت من بعديهاا مش ادره اعيش فالبيت داه وهي مش موقوده ولا تنام بالسرير اللي قمبي وكل شوي بتعيط وانا ااولها اسكتي ي بت واتقوزي وخففي
اءءءءء بيونتي لك وحشه والله الغرفه ظلمه وسريرك فاضي .

" الصفحه اللي بعدها "

امي وامي ترا زهقتونا نعرف انكم تحبون امهاتكم ومافي مثل حنيتها بس خلاااص خل حبها بنفسك بكل مكان مالكم سيره الا امكم .. يااربي ليش حرمتني من هالشعور اني احب امي ابي اشوفها انسانه قمه افتخر فيها اسوي لها شي لااني احبها مو تعديه واجب وبس ااه يارب ارحمنا برحمتك ولاتفضحنا

" فياض قرا كلامها ثااني وهو مو مستوعب في احد مايحب امه ..
رفع عيونه للباب اللي يدق بهدوء .. رجع ناظر الدفتر قفله ودخله تحت المخده باارتباك ومسك جواله وعدل جلسته : ادخل

بشاير فتحت الباب : توقعتك نايم ودقيت بشويش ماحبيت اصحيك

فياض يحك رقبته بتوتر : كنت بنام تبين شي مهم

بشاير استندت ع الباب : لا اذا تبي تنام خلاص انا بس طفشانه قلت اشوفك

فياض : يالله دقيقه واجيك

بشاير طلعت وقفلت الباب وراها وهي مبسوطه ..

فياض بسرعه طلع الدفتر ووقف يناظر الغرفه وين يحطه يبي مكان محد يوصله .. قرب من الدولاب ومد يده بسهوله وطوله مساعده رفعه فوق الدولاب ...

*
نهايه البارت الثاني ...


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 18-01-2019, 08:26 PM
صورة cloud24 الرمزية
cloud24 cloud24 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: مابعد الخذلان/بقلمي


مساء الخير ..
معليش بغير موعد البارت بيكون يومين بالاسبوع مو يوم
الاحد + الاربعاء
موعدنا باذن الله وياليت من يقرأ يترك لي ولو رد بسيط يحمسني اكمل بهالمنتدى .

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 19-01-2019, 10:15 AM
صورة maria.gh الرمزية
maria.gh maria.gh غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: مابعد الخذلان/بقلمي


صباح الخير

بداية رائعة
واصل إلى القمة.
استمر يا مبدع
أكثر من السرد والوصف
اوصف الأماكن.
بداية موفقة.
اختك
ماريا

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 19-01-2019, 12:39 PM
سديـــم. سديـــم. غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: مابعد الخذلان/بقلمي


السلام عليكم
بداية رائعة وجميلة
موفقة بإذن الله
يعطيك الف عافية يارب

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 20-01-2019, 10:05 AM
صورة cloud24 الرمزية
cloud24 cloud24 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: مابعد الخذلان/بقلمي



((البارت الثالث))

*

جالسه بالصاله وتهز رجلها بتوتر وتناظر الساعه قربت 2 وامها ماجات ..
تنهدت بحسره ع ابوها اللي مرخي الحبل لاامها تسرح وتمرح ع كيفهاا .. دوم ينام بالمجلس ماتتذكر حتى اخر مره دخل بيتهم من بعد ماصارت ركبه تالمه صار بس جالس بمجلسه ومحد مهتم فيه غير مريم اما فاديه وبدور سحبو عليه وكل وحده لاهيه بحياتهاا ..
حركت يدها بحسره ع حالهم
وحال اختها الغبيه اليوم تكلمها وهي تبكي وتشتكي من طلال والله وجنت ع نفسها براقش ولا طلال ايش حليله كان يدور رضاك..
وحالها مع هالعناد اللي ماخذ من اسمه كثير تدري انها مو عاجبته بس هو كذا عناد مايبي يطلق لانها هي اللي عافته ..

فاديه فتحت الباب ونزلت طرحتها ع كتفها وطلعت شعرها الطويل برا العبايه .. ناظرت افنان بااستغراب : انتِ ايش مجلسك هنا

افنان تناظرها بجديه : انتظرك تااخرتي حيل

فاديه تنزل عبايتها ويبان الفستان الاسود الانيق : ماطلبت منك تنتظريني اليوم خميس اكيد بتاخر بالسهره عند موضي

افنان تناظرها بقرف : وهالسهره ايش نوعهاا

فاديه ناظرتها بصرامه : افنان الزمي حدودك ولاتنسين اني امك جنتك ونارك لاتخليني ادعي عليك

افنان ضحكت بسخريه وهمست : ع اساس ينقبل دعاك

فاديه سمعتها وبقهر قربت منها وشدت ذراعها بقوه تهزهاا : بينقبل ان شاءالله والافكار اللي براسك شيليهاا امك اشرف من الشرف صح اكلم بس مستحيل ارخص نفسي

افنان سحبت ذراعها وقاطعتها بصوت عالي : وتعترفين بكل وقاحه وانك تكلمين خسيس غريب عنك ماهو محرم لك هذا شي عادي هااه

فاديه توترت من صوتها تخاف ريمان ولا ريان يسمعون : خلاص افنان

افنان معصبه ولا همها : لا مو خلاص اسمعيني زين تكسرين شريحتك قدامي وتقطعين علاقتك بهالخسيس ولا والله مارح اسكت

فاديه رجعت شعرها ورا اذنها بتوتر : يصير خير بس وطي صوتك وتعالي نتفاهم بالغرفه

افنان حاولت تتمالك اعصابها وتحافظ ع قوتها وموقفها شي داخلها استكن لما شافت امها خافت وتجاوبت معهاا ..
دخلت الغرفه وجلست ع الكنبه ناظرت امها تقفل الباب وتفرك اصابعها بتوتر ..

فاديه بهدوء : انتِ الحين ايش يضرك من مكالماتي تراها بس مكالمات ورسايل ومستحيل تتطور تطمني

افنان ناظرت امها بااحتقار وحاولت تكون هاديه وماتنفعل : اولاً حرام اللي تسويه واسمه خيانه من يكون هاللي تكلمينه بااي حق يسمع صوتك وتاخذين راحتك معه سوالف قولي لي كيف تعرفتي عليه كيف وصلك

فاديه جلست ع كرسي التسريحه وتناظر يديها وتنهدت بهم : بالسوق صار موقف وكذا ومن بعدها

افنان شدت قبضه يدها :ايش الموقف كملي

فاديه وبدون ماتناظر افنان : مو لازم تعرفينه ولاتخافين مستحيل ياذيني هو حريص علي ودوم يذكرني بالله ويصحيني لصلاه الفجر

افنان بتقزز من عقليه امها : ااه ااه يالله الهمني الصبر يمه شهذاا اصحي هو لو فيه دين ماكلمك وانت ماتحلين له

فاديه تهز راسها بعدم اقتناع : انا اعرفه اكثر منك بس انتِ فكينا من شرك ولاتتدخلين

افنان اخذت نفس تهدي اعصابها وماتقول كلمه غلط مهماً كان هذي امها : وطيب والنهايه ايش انتِ متزوجه اذكرك اذا ناسيه هالشي

فاديه ولاحطت عينها بعين افنان : مافي نهايه عادي عاجبنا الوضع كذا

افنان وقفت وصرخت وهي خلاص مافيها تتحمل : اعطيني جوالك

*
*

فتحت عيونها باانزعاج ناظرت حولها شافت طلال جالس ع الكنبه ويكلم بالجوال ويضحك ..
مسحت وجهها بكفها وهي تبي تتذكر كيف نامت .. جلست بالغرفه زعلانه بعد ماطلع عنها وكلمت افنان ونامت .

استوعبت كلام طلال يخاطب انثى .. تلمست جنبها بكسل وحصلت جوالها ناظرت الساعه 3 الفجر وهذا يكلم من !!
جلست بسرعه ولفت عليه تأشر مين

طلال اشر لها ارجعي نامي ويتبسم ويكمل : ايه وبعدين

بيان دفت اللحاف عنها ونزلت من السرير وراحت له جلست جنبه وتقرب اذنها للسماعه
طلال يدف راسها عنه ويرفع نفسه
وهي ترجع تعاند تلصق فيه الا تسمع الصوت

طلال ناظرها بتهديد ووقف : زين ي حلوه اكلمك بعدين

بيان وقفت ع الكنبه عشان تطوله ولفت يديها حول رقبته ولصقت اذنها بالجوال ماسمعت شي

طلال نزل جواله وبعد عن الكنبه وهي تعلقت فيه : خبله انتِ فكي يدينك

بيان بدلع فطري : هأ اول قولي من تكلم هالوقت من الحلوة هاه

طلال حبس ابتسامته وصار يدور بمكانه

بيان ماتحملت داخت بسرعه ورخت يديها وطاحت ع الارض وصرخت متالمه : ااي ظهري

طلال جلس ع ركبه قبالها : تستاهلين

بيان بعدت شعرها ع وجهها ورفعت راسها تناظره والقلق بداخلها تحاول قد ماتقدر تصفي النيه : من تكلم

طلال ابتسم بروقان : زميلتي بالعمل

بيان شهقت برجا : طــلال تكذب صح

طلال هز راسه بلا ووقف : ولاتبدين نصايح لاني انسان واعي واعرف ايش اسوي

بيان انفجرت تبكي بمكانها وتضرب خدودهاا وهذا زوجها طلع نفس امهاا من وين تلقاهاا من ويييين ..

طلال لف عليها مصدوم من ردة فعلها تشاهق ووجهها راح فيها احمر والدموع ماتوقف .. تقدم لها بسرعه : بيان بسم الله عليك

بيان تصارخ بجنون : وخر عني كلكم خونه بعــد عني

طلال رجع ع ورا ويمد يديه قدامه يهديهاا : خلاص بعدت اهدي بيان تعوذي من ابليس

بيان وقفت وصارت تاخذ من ع التسريحه وترمي عليه : ابليس انت واشكالك رووح عن وجهي

طلال ينزل راسه ويلف عن الاشياء اللي ترميهم عليه وتكسر لااول مره يشوفها بهالانفعال بيان الدلوعه الهاديه تسوي كذا ..

بيان تضرب كفها ع التسريحه بقهر وتبكي : تبي تتزوج اتزوج بس لاتسوي شي بالحرام الا الحرام بيرجع فعيالي حسبي الله عليك

طلال لف للباب اللي يدق هه اكيد امه سمعت صراخها وهالتكسير فتح الباب

العنود والخوف بملامحها ناظرت الغرفه وبيان كيف تبكي : شصاير بسم الله الرحمن الرحيم

طلال بخوف يمسك يدين امه : هديها يمه يرحم والديك انا طالع

بيان شهقت ببكا وهي تناظر العنود رمت حالها بحضنها وتبكي بالم ماتبي تعيش مع زوجها نفس معاناتها مع امها يكفي وربي يكفي

العنود مسحت ع شعرها وهي تقرا عليها وتتعوذ من الشيطان ..

بيان لما هدت همست : عادي اقولك يمه

العنود ابتسمت : ايه عادي ي قلب امك انتِ

بيان تشم ريحتها ومن كل قلبها تتمنى ان هذي امها اللي خلفتها حنونه حيل ومهتمه بعيالها اللي ساحبين عليها مو حاسين بالنعمه اللي عندهم .. ولا ابو طلال مدري كيف طلقها متأكده ان هالمصريه اللي تزوجها سحرته ولا في احد يترك هالملاك ..

*
*

جالس بمجلس عمه كل يوم جمعه يتجمعون ببيت عمه الكبير ابو مهنا ..
حاول يبين عادي لما جلس جنبه منصور يالله هالانسان مو راضي يفهم انه مو طايقه غصب عنه لما يشوفه يذكر يوم العزا ..

منصور : تبدا دوام الاحد ؟؟

فياض بدون مايناظره : ايه

منصور سكت شوي وهو مقرر انه يضغط عليه بيلاحقه لين يسامح : حنيت لطلعاتنا وايامنا انا ندمت حيل ومستعد اسوي اي شي يرضيك

فياض : اللي انكسر مايتصلح ي ابن عمي عن اذنك

منصور تنهد بضيق يسامحك ي خوله ورحمة الله عليك ي محمد

طلع من البيت ناظر السيارات عند البيت بضياع .. مشى بهدوء ودخل يدينه بجيوب جاكيته
سمع اصوات البنات من حوش بيت عمه متجمعات ولايفهمون دوم العيال يهاوشوهم قصرو اصواتكم .. طنشهم وكمل مشيه ماله خلق يهاوش ..
تنهد بهم يحس انه ضايع حياته مشتته اهله هنا ورح يداوم بالمدينه كل يوم رايح جاي هذا غير بعد ولده عنه كاسر ظهره .
يتذكر فرحته اول ماقالت له انها حامل وبعد لما عرف انه ولد كان طاير من الوناسه يفكر ويخطط دوم ياخذه معه المسجد ومجالس الرجال ..
حس العبره تخنقه كان مخطط يسميه ابراهيم ع اسم ابوه ابسط شي المفروض تسويه بنت عمه تسمي ولده مثل مايبي ..هه تروح تسمي ولده ع اخوها اللي كان سبب بطلاقهم وكل هالمشاكل : اااه الله يرحمك ي محمد ويسامحك

*
*

" انا اجيب لك جوال ثاني نتواصل فيه وهالجوال امسحي رقمي منه وخلي بنتك تشوفه وكانك قطعتي علاقتك فيني واحنا بعدنا حلوين ولا من درا ولا من شاف اهم شي تسكت بنتك ماهي سهله "

قرات كلامه وعجبها الراي
" حلوو ووين نتقابل "

مشاري "عادي اشوفك الخميس الجاي في بيت اختي موضي"

فاديه ابتسمت وهيي تتذكر الخميس اللي فات شافته من بعيد وغمز لها "خلاص ي قلبي وانا بصفي هالجوال واتفاهم مع بنتي"

مشاري "هاللي مجننتك بيان ولا افنان "

فاديه "افنان ام لسان مقابله جدتها 24 ساعه تحرشها علي مالت عليها من عجوز "

مشاري "اها المهم انك قدرتي تسكتيها وتمهلك كم يوم "

فاديه تنهدت "شفت كيف متحمله عشانك بنتي انا تتحكم فيني "

مشاري "ي روحي انتِ تحملي اهم شي ماننكشف انا ماابي اطيح بمشاكل "

فاديه "ماعليك تطمن ي قلبي مايصير الا اللي يرضيك "

مشاري "جعلني فدا ذا الزين"

فاديه ضحكت بحب .. انتبهت لريان اللي منسدح قبال التلفزيون يناظرها صرخت : خير متنح خلك بلعبتك اشوف

ريان وقف ومشى لباب البيت طلع تنهد بطفش اصحابه في المدرسه يطلعون في الويكند يغيرون جو الا هو جالس بالبيت ع هالبلستيشن مرات تلعب معه ريمان يستانس .. حتى عيال خالد البزارين صار يطفش منهم .. مو عارف ايش يسوي

طلع من باب الشارع جلس ع العتبه يتامل الرايح والجاي .

محمد سحب فرامل عند البيت ونزل القزاز وبدون مايتكلم بيده يحرك الابهام ع الوسطى بمعنى يلا داخل

ريان تحلطم بقهر ودخل ورقع الباب وراه

محمد حرك السياره : هه هذا الباقي يتمنظر عند الباب ويجيب لنا مصيبه هالبنيه

وقف عند باب بيت امه اتصل عليها يعجلها عشان يروحون بيت خواله ..

*
*
جالسه جنب جدتها وعن يمينها عمتها مريم وقبالها سعد وخالد الكل عليها يحاولون يعقلونها ع قولتهم .. خايفه من هالضغط اخرته غصب بس مستحيل ماتتخيل تتزوج عناد مستحيل

خالد من الاخر : تجلسين معه وتتفاهمون

افنان بسرعه : لاا ماابي

سعد : يابنتي علامك ع الرجال اذا ع العرس قال يسويه مثل ماتبين

وورا الباب ريمان والبندري يتسمعون ..
ريمان ترسل ع قروبهم لشذى ونهى اللي راحو لبيت خوالهم : انسه منشن تحت السيطره

البندري : الله يعينها

ريمان تلف خصله من شعرها بااصبعها : نتصل ع سلطان والله اني رحمتها

البندري : اي والله هو اللي يفكها من هالرجال اللزقه

ريمان : يارب فكنا منه الشيفه ابدا مو لايق عليها

افنان فتحت الباب وناظرتهم مااستغربت عادتهم التنصت ع الابواب قفلت الباب وراها بضيق وعدت من جنبهم

البندري وريمان مشو وراها
ريمان : شسويتي

افنان بتكشيره : بقابله بعد شوي ونتفاهم اووف بس

البندري : ياربي ابوي ليش كذا مايحس

ريمان : حاسين بس التبن ذاك رافض ياغبيه يعني لازم محاكم وبلبله

البندري تناظر افنان تروح عنهم بدون ماتتكلم حزنت ع حالها ..

×

ضرب يده ع الجدار بقهر : ابي اشوفها

العنود : ولا كلمه اطلع اقولك

طلال طلع بيأس وناظر باب البيت اللي تقفل بوجهه امه تطرده من البيت عشانها .. جلس ع درج المدخل ومو حاس ببرودة الجو من قهره .. هذي اللي صدق ضربني وبكا سبقني واشتكا .. تركها البارح ترتاح منه شوي بس خلاص الحين ماصارت لازم يتفاهمون
علا صوته يسمع امه : لاتفتحين الباب وبجلس هنا لين امرض وتبتلشون فيني هه

طلع جواله من جيبه يشوف من المتصل وهو ماله خلق يرد ع احد "عمتي ام ريان" : يالليل اكيد اشتكت لاامها بعد الدلوعه

طلال : هلا والله

فاديه : سلام

طلال : وعليكم السلام ي مرحبا

فاديه : كيفك وكيف بيون

طلال خمن انها ماتدري من نبرتها اللي كالعاده لما تكلمه تتطمن عن احوالهم : ابد تمام الحمدلله انتِ طمنيني عنك وعن عمي


واقفه ع الشباك ولافه الشال الثقيل عليها وتناظره بااحتقار يكلم .. صدت عنه تناظر السما اللي بدت تظلم ..

العنود مدت لها كوب الحليب : اجلسي ماعليك منه بيطفش ويروح للمجلس عنده يتدفى

بيان اخذت الكوب وعطت الشباك ظهرها وجلست بصمت مو عارفه ايش تبرر لعمتهاا الحاله اللي فيها ..

طلال لمحها قبل تجلس قفل من عمته وتحرك بسرعه لشباك الصاله الزجاج دفه بيده وفتحه ورفع جواله : بيان امك تسلم عليك شوفي كنت اكلمها تو

العنود توقف للشباك بتقفله : طلال عن البزرنه

بيان مالفت عليه وهي تبتسم بسخريه دوم امها تتصل عليه وهي بنتها ولا قد فكرت تتصل .. فتحت عيونها ع وسعها لما جاتها هالفكره المجنونه لايكون بعد هي تكلم طلال وماخذه راحتها اييه اكيد اجل ليش دوم تتصل عليه
وقفت وهي تهز راسها : لا لا مستحيل

العنود لفت عليها بخوف بعد ماقفلت الشباك : بسم الله عليك ايش فيك

طلال يناظر من الشباك بقلق ايش فيها ..

بيان لفت ع الشباك بقهر ودموعها تنزل وفتحته بقوه : الحين توديني بيت اهلي

طلال بسرعه : اللي تبين انتظرك بالسياره

لبست عبايتها ع السريع وطمنت عمتها انها ببيت اهلها ترتاح اكثر ...

طلال قفل السياره من اول ماركبت ودعس ع البنزين بدون مايلف عليها او يكلمها

*
*

اليوم كل اخواته متجمعات بالبيت يحس بالحياه ببيتهم واخواته كلهم موجودات وعيالهم وبناتهم حركه بالبيت ..

ماامدا يستانس بجمعتهم الا يجون بنات عمامه وعماته .. ولازم يطلع من البيت ماكفاهم جمعتهم الظهر لازم بعد المغرب

بسرعه راح غرفته واخذ الدفتر وهو يسمع منى تعجله يطلع من الباب الثاني ..
دخل الدفتر الصغير بجيب جاكيته وطلع من البوابه الخلفيه لبيتهم تودي ع مزرعتهم ..

وجلس ع طوبه قبال البير وهو متشوق يكمل دفترها ولغز انها ماتحب امها للحين محيره ولاقادر يستوعبه ..

شغل الكشاف بجواله عشان يشوف .. فتح الصفحات لين وصل ..


"اممم انخطبت
اول ماقالت لي امي انصدمت من نفسي جلست ابكي لاني تفاجات ابدا مو حاطه الزواج براسي ..وبعد اللي خطبني مااعرفه ولا قد شفته بحياتي يصير صديق خالد احس بضيقه ورافضه مرره بس خالد وابوي يقولون صلي وبكل صراحه ي دفتري العزيز حسيت ان خالد بيقلب علي لو رفضت
يارب يارب "

فياض بسرعه لف الصفحه

كيفك ي دفتري امم كالعاده لاانضغطت سحبت عليك ..
اهم الاحداث ع السريع
وافقت ع عناد بكل صراحه وافقت بعد ضغط امي وخالد
وبعد ماقابلته بعد كتب الكتاب زاد عدم اقتناعي وضيقتي قالي بكل دفاشه شعرك كانه ولد حرام واعطاني محاضره طويله عريضه .. ويقول مفروض اطلع له محجبه
ياربي ماني عارفه شسوي ابدا مااتخيل اكمل حياتي مع هالانسان احسه صعب مره هذا غير عن شكله رعب لحاله نحيف مره مره وطويل متخيلين كذا كاانه مسطره واللحيه ياطولها .. سبحان الله صح انه ملتزم وكذا بس ابدا مو مريح عكس خالد اخوي تحس النور بوجهه

" فياض رفع راسه وناظر قدامه وهو يتذكر هالعناد اللي كان موجود وقت عزيمته اختلفو بوجهة نظر عادي بس عناد شد معه بالكلام"

ضايقه فيني اقولهم نفسخ العقد وكلن يروح بحال سبيله
ياربي رحمتك والهمني التصرف الصحيح يارب
مكتئبه مكتئبه حيييل

" لف للي بعدهاا وهو متعاطف معها"

البزارين عشق امووت فيهم ياناس مدري ايش نكبني ادخل محاسبه المفروض اتخصص رياض اطفال والاطفال المشاغبين اللي فيهم حماس وطاقه هذول لعبتي احبهم واحارشهم وه بس بااكلهم انا اما الهاديين مايعجبوني مملين خليهم لبيون ..
اليوم طحت طيحه كنت راكبه سيكل ريان واطارد عيال خالد يعنني شرطي وطاااخ في محمد دعسته وانقلب اووح والله رجلي للحين تعورني وقرود خالد يضحكون علي "رسمه فيس حزين"


"لف للي بعدها وهو يتبسم "

قال ايش قال عرسي بشهر 7 ولا بعد سكيتي وبااستراحه ومايبيني البس فستان ابيض هه حامض ع بوزك يالله متحملتك وبعد تطلع لي بهالتعقيد بالعناا فيه وبالي بيزعل مستحيل اخلي هالعرس يتم حتى لو بيسويه مثل ماابي انا خلاص كارهه هالعناد ابدا مو مرتاحه له مستحيل بينجح زواجناا
والله جد لمتى اراعي زعل فلان وعلان ع حساب مصلحتي محد بياكلها غيري بعد الزواج .

" لف للي بعدها وهو مأيدها "

طفش مالت عليك ي هالدفتر مااجيك الا وانا طفشانه او متضايقه ههفف جدتي سحبت علي من لقى احبابه نسى اصحابه والله صدق قهرتني بعد ماقالت لي ريمان عن ولد اخت جدتي اللي جاي وكيف تجهيز جدتي وفرحتها فيه وانا توي ادري وريمان تتريق ان جدتي سحبت علي رحت لها مقهوره ليش ماقالت لي هي بالعاده تقولي كل شي
المهم لما جيتها ايش مزينه غرفتها ايش اهتمام وتقديم هه ولا امير جايها مالت عليه
"فياض رفع حواجبه بضحكه لما فهم انه هو"
واكلمها ولاهي يمي ودخل سلطان يقول ان السيد برا بيدخل وطردتني جدتي تقهررر ع طول سحبت علي

"فياض لف الصفحه بسرعه"

حسيت اني ببكي من القهر والغيره جدتي تحبني وتهتم فيني من وين طلع لي هالفياض وع سمعت صوته وييع كأنه شايب ايش ذا مالت ع ريمان الغبيه
اووف جالسه بحسرتي هالحين مقهوره وهي مبسوطه مع ولد اختها هين ي توق يروح عنك وتدوريني
وانت يالدفتر الصنم جبت لي الكئابه زياده خلني اروح انغص ع شله الانس الغبيات يسموني انسه منشن مالت عليهم

" لف للصفحه اللي بعدها فاضيه ولف الصفحات كلهم فاضيات ..
رجع للصفحات اللي قراهم يتامل خطها مره حلو وبهمس : افنان افنان امم ايش معناة اسمهاا افنان جميل والله


×

ابتسمت ببلاهه لجارتهم العجوز ام حمد

ام حمد : حي الله ريمــان المزيونه

ام سعد تمد لها فنجان القهوه : المقروده وانتِ الصادقه

نهى وشذى ضحكو وضربو كف بكف ع وجه ريمان الزعلان

ام حمد تطبطب جنبها : تعالي اجلسي جنبي والله محد عارف قيمتك

البندري بسماجه : كم طيب ؟

ريمان جلست جنب ام حمد : جدتي اطرديهم يتريقون علي

ام سعد تبسمت وماقالت لهم شي تحب تنكد ع ريمان

ام حمد تمسح ع ظهر ريمان وشعرها المظفور : متى التخرج ان شاءالله

ريمان : هالسنه ان شاءالله دعواتك بس

ام حمد : الله يوفقك يارب الا وينها ام ريان ماتنشاف

ام سعد تطقطق : الظاهر ان يوم ولدتيها ذيك اخر مره شفتيها

ام حمد ضحكت : ههههه والله انه يوم السعد اللي جتنا هالاميره

ريمان حمر وجهها مو متعوده ع مدح دوم يهزاوها محد يمدحها الا هالعجوز اللي تحبها عشانها ولدت امها لما جابتها ..
والبنات يعلقون عليها بولدها وليد المشهور يتابعونه سناب ..

×
×

انتبهت للطريق غير عن طريق بيتهم لفت عيله يراسل بجواله وكل شوي يناظر طريقه .. سحبت جواله من يده بخفه

طلال لف عليها بقهر: هاتي الجوال

بيان تناظر محادثته مع اخوه متعب يسال عن الاستراحه فيها احد ولا .. رمت جواله عليه : قلت وديني بيت اهلي ماتفهم انت

طلال ماسك اعصابه واخذ جواله يشوف اخوه ايش رد عليه وتطمن لما قاله انها فاضيه .. قفل جواله وناظر الطريق

بيان تضرب كتفه : اقسم بالله ماني رايقه لسخافتك ابي بيتنا لو سمحت حس ع دمك

طلال صرخ بوجهها : انا مااحس دمي ثقيل ولاني رايق لسخافتك تبلعين لسانك ولااسمع لك صوت

بيان انكمشت ع نفسها بخوف والعبره خانقتها تتمنى انها قويه وترادد الحين معها الحق ولاهي قادره توقفه عند حده وتخليه ينفذ اللي تبيه ..غطت وجهها بيديها فوق النقاب وصارت تبكي بصوت واطي

طلال ضرب يده بالدركسون وصوته عالي : قلت لااسمع صوتك

بيان ماقدرت تتحمل صارت تبكي بصوت عالي وتهز راسها : ماابيك ماابيك

طلال هز راسه : لا حول ولا قوه الا بالله

ناظر نقطه الشرطه المفاجئه تافف مو وقتهم والله لف عليها وبكاها صدع راسه : بيان يرحم والديك اسكتي حرمه شكبرك تصيحين مثل البزارين

بيان انتبهت لاضاءه الشرطه زادت صياح تستلعن وتسوي انها ماانتبهت
طلال يمسح ع كتفها : اسكتي شوي بس لين نعدي الشرطه وابكي ع كيفك بعدها مااحنا ناقصين والله

بيان لفت عليه وهي تبكي : وديني بيت اهلي واسكت

طلال ناظر السياره اللي قدامه حركت لف عليها : ابشري ع هالخشم

بيان سكتت : اوعدني

طلال ابتسم : وعد ولايهمك

بيان عدلت جلستها وتمسح دموعها من تحت النقاب واخذت مناديل تمسح خشمها ..

طلال قفل الشباك بعد ماخلص من الشرطي وحرك السياره وهو يتبسم بلعانه

بيان ساكته وتنتظره يغير الطريق .. ناظرته بشك بعد ماتعدا اللفه : طلال تراك وعدتني

طلال ضحك :وعدتك اوديك بكره مو اليوم

بيان صرخت بقهر : ي النصاااب "وصارت تضرب في الشباك" شرررطه هاااي ي ناس انا مخطوفه

وطلال ميت ضحك ماتوقعها ماتفهم بس كل يوم يكتشف براءه تفكيرها ولا لها باللكاعه وهالحركات انسانه واضحه وطيبه حيل
شكثر يحبها ويموت فيها مسك يدها بتحمس وعضها وهي صرخت برعب من حركته المفاجأه

بيان لمت يديها لصدرها ولصقت بالباب : مجنون انت

طلال يناظر الطريق ومبتسم : حيل

بيان سكتت بخوف تسايره لين تشوف ايش يبي منها ..

ناظرت استراحه ابوه اللي جتها مره وحده اول ايام زواجهم سوا لهم عزيمه فيهاا ..
طلال وقف السياره داخل الحوش ورجع يقفل البوابه عشان يتطمن محد يدخل فجأه وياخذون راحتهم ..
لف جهتها وفتح الباب وبعدها جالسه مد يده لها : انزلي ي حلوتي

بيان ناظرته بتقزز ونزلت بدون ماتمسك يده ..حضنت نفسها لما حست بالهوا البارد

طلال مسك يدها غصب عنها ومشاها معه .. فتح الباب الداخلي : ادخلي

بيان دخلت : المكان بارد في دفايه هناا

طلال نزل شنطتها الصغيره اللي جهزتها بتاخذها عند اهلها ع الارض : ايه اجلسي اجيبها الحين

بيان جلست ع الكنب بالصاله ونزلت نقابها وهي تحس بصداع من كثر مابكت وانشدت اعصابهاا رجعت براسها ورا بس مو قادره تسترخي تحس انها ترجف وبرد المدينه مايمزح ابد ..

طلال شغل الدفايه قريب منها ناظرها : بردانه حيل

بيان لوت فمها بدلع وصدت عنه

طلال جلس جنبها وابتسم يلطف الجو : تبين اعطيك جاكيتي زي الافلام هههه

بيان ناظرته بنص عين : ماابيه اصلا معي جاكيت بالشنطه

طلال تنهد وهو يتامل حركاتها لما تتكلم وعيونها مدري كيف تحركهم ..
بيان : يلا قول شعندك لاني مصدعه دخت قسم بالله

طلال ببساطه : انا كذبت عليك لااكلم وحده ولا شي كنت بس كذا امثل ابيك تصحين

بيان ناظرته مو مصدقه : ايه وانا غبيه بصدق كلامك ذا

طلال سكت يناظرها

بيان تجمعت الدموع بعيونهاا : قولي انا ايش قصرت عليك ليش تروح للحرام

طلال ولقى مربط الفرس : مقصره بااشياء وااجد انتِ متزوجتني انا ولا متزوجه امي 24 ساعه لاصقه فيها زي اليتيمه المحرومه اللي ماصدقت شافت ام حنونه تعطيها وجه

بيان بهتت ملامحها وبداخلها "ايه انا محرومه من هالحنان انا جربت اليتم وامي عايشه " تحس كلامه ذا زي السكين بصدرها .. نزلت دمعتها حاره حست بطعم ملوحتها وهي تناظره بصمت يكمل كلامه ولا هو حاس بالطعنات اللي يرميهاا

طلال : انا زوجك ابي احس بااهتمامك وعطفك وحنانك ابي اسمع كلمه حلوه املي عيوني لاتخليني التفت لشي انا ماابيه لاتبدين تبكين الحين انا اتكلم جد عشان تمشي حياتنا صح لازم نتصارح و انتِ بعد قولي لي ايش تبين مني

بيان همست بحزن : فاقد الشي لايعطيه

طلال تنرفز : ايش يعني

بيان نزلت راسها وهي تمسح دموعها : يعني سمعاً وطاعه

طلال وقف مايبي يصرخ عليها هذي شلون تفهم انه يبي كل شي متبادل بينهم مشى وهو يضرب كل شي بطريقه وطلع برا يشم هوا شوي يريح اعصابه ..

بيان عدلت الخداديه وانسدحت ع الكنبه وتكورت ع نفسها تبكي لين مانامت وهي مو حاسه ..

طلال رجع وتنهد بضيق لما شافها نايمه .. تقدم بكسل وجلس جنبها باس خدها بنعومه وهمس وهو عنده امل انها تسمعه : اعشقك ي بيان واغار عليك حتى من امي ابيك لي وبس ابيك تعبرين لي ابي احس انك تحبيني كثر مااحبك

رفع راسه لما حس انها نايمه فعلاً ولا تسمعه ..
دخل يدينه تحتها بهدوء وشالها للغرفه اللي بينامو فيها .. تاملها بحب وهو يمشي وهمس : بصبر عليك وامري لله

*
*

وقفت عند الباب قبل تدخل وهي تسمع صوته واضح يكلم بالجوال .. ثبتت يدها ع مقبض الباب قبل تفتحه لما سمعت كلامه حست ان الوضع مو طبيعي
عناد : ايه ننصب له كمين ونخلص عليه وهو جاي ........... هالكافر يمشي من قريه النور بعد الفجر ويوصل المدينه ع وقت دوامه .......... زين بكره ان شاءالله ننتظره قبل شروق الشمس خلك مستعد ........... ايه فيــاض ابراهيم الـ...

نهايه البارت الثالث ..

موعدنا يوم الاربعاء باذن الله .


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 20-01-2019, 07:26 PM
صورة maria.gh الرمزية
maria.gh maria.gh غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: مابعد الخذلان/بقلمي


رووووووعة خيال البارت.
متحمسة وش بيسير
واصل إلى القمة

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 20-01-2019, 07:28 PM
صورة maria.gh الرمزية
maria.gh maria.gh غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: مابعد الخذلان/بقلمي


بليييز لا توقف على الرواية. .
انا من الداعمين لك. .من ليبيا..

واصل إلى القمة.
أختك
ماريا


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 20-01-2019, 09:24 PM
صورة cloud24 الرمزية
cloud24 cloud24 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: مابعد الخذلان/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها maria.gh مشاهدة المشاركة
بليييز لا توقف على الرواية. .
انا من الداعمين لك. .من ليبيا..

واصل إلى القمة.
أختك
ماريا

اهلين ماريا الله يسعدك
انا بديت هالروايه وانا قدها وواثقه مستحيل أوقف بأذن الله
تطمنوو

الرد باقتباس
إضافة رد

مابعد الخذلان/بقلمي

الوسوم
مابعد , الخذلان , cloud24 , بقلمي
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية مابعد مر الرحيل إلا إنكسار /بقلمي؛كاملة انفآس الهجر ! روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 235 20-11-2018 04:19 PM
روميو وجولييت مابعد النهاية؟! beauty girl ~ خواطر - نثر - عذب الكلام 7 19-04-2017 06:10 PM
تذكرة سفر وقبيلة Mehya.md روايات - طويلة 138 12-10-2016 08:23 AM
مابعد برد الشتآء الا نسمآت الربيع عاشقة لفاتني روايات - طويلة 19 03-10-2015 04:30 PM
رواية سأضل أحبك/بقلمي xleee1 روايات - طويلة 22 23-09-2015 04:09 AM

الساعة الآن +3: 10:53 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1