غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 251
قديم(ـة) 11-06-2019, 10:02 PM
شيماء مراد شيماء مراد متصل الآن
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الرابعة /احكي غيابا مزق الوجدان


حبيبتي تأخرتي وينك😔😔

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 252
قديم(ـة) 12-06-2019, 12:22 AM
صورة ضاقت انفاسي الرمزية
ضاقت انفاسي ضاقت انفاسي غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الرابعة /احكي غيابا مزق الوجدان


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها شيماء مراد مشاهدة المشاركة
الرواية روعة بتجنن لا تطولي حبينورتي طرينك
مرورك الاروع...اسعدتني متابعتك ...وان شاء الله تعجبك الروايه للنهايه :-)

اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها Najoudh مشاهدة المشاركة
الله يعطيكي العافية علي البارت الجميل
الجازي ماتوقع انها هتقول شي كدا ولاكدا
خاصة انها دوبو متزوجة
جواد
ماعرف اوصفو ماهو شخص بطال ولاهو سئ
بس نشوف كمان الفترة الجاية كيف
بانتظارك
مرورك الاروع ...وتسعدني متابعتك الدائمه لرواياتي ...شكرا لك :)
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها ريحانة الجنوب مشاهدة المشاركة
روعه قلبله فيها جد الروايه تهبل الله يسعدك واصلي وحنا معك لا تطولين علينا
مرورك الاروع ....اسعدتني متابعتك الدائمة ..وان شاء نواصل بمتابعتك
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها ضحكته مشاهدة المشاركة
الجازي حزنتني وربي بس كل هالامور بسبب فعلهاا هي جنت ع نفسهاا بهالشي
جواد كف واحد مايطفي غليلي منهه😫
نورت الصفحة بوجودك وبتعليقك....يسلموووووو على دعمك المتواصل لي
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها بلبلة الحب 2000 مشاهدة المشاركة






السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يا هلااااااا والله برو ❤❤
اشتقنا لابداعك وللجازي وتصرفاتها البريئة والعفوية اللي دايما تؤخذ بنية سيئة من اللي حولها 😡😡
الجازي ما اتوقع تشكي لابوها لانه جواد اكيد رح يسحب التلفون منها 😕😕
طبعا أغلب تصرفات جواد معه حق فيها هو مو راضي يفهم أو حتى يحاول يتفهم وجهات نظرها وتبريرها لتصرفاتها بس ابدا ما بطلعله يضربها أو يهينها حرام عليه هي ما لها ذنب باللي صار معه 😧😧
بالنهاية من خبرتي برواياتك السابقة اول الغيث قطرة ولسا معاناة الجازي في اولها مع الأسف حتى توصل مرحلة الانفجار بس أمانة خليها تضل محافظة على هداوتها وعاقلة بحب كتير شخصيتها ❤❤
واخييييييييييرا سلمت اناملك المبدعة بارت روعة وبانتظارك ❤❤😍😍





وعليكم السلام ...هلا وغلا :)
يسلموووو على متابعتك الدائمه ...وان شاء الله دوم تنوري صفحتي بتعليقك الجميل

اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها الحنين الصادق مشاهدة المشاركة
السلام عليكم
بارت يجنن رائع جدا
الجازي مسكينة تعذبت كثير و توجعت كثير نفسيا و جسديا ان شاءالله وليد يفهم عليها و ينقذها من هالعيلة الي ما تعرف ربها
ننتظرك
وعليكم السلام ....هلا وغلا ....يسلموووو على متابعتك الدائمة لي ...عسى دوم اشوف تعليقاتك الجميله

اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها أهدأأب مشاهدة المشاركة
.





يعطيك العافيه .





.
هلا وغلا ...الله يعافيك

اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها دكتورة مريم مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
عاشت ايدج على البارت يجنن مثلج 😍

الجازي حياتي تعذبت هالايام هواية
من جهة ايدهة ورجلهة متكسرة ومن جهة جواد اهلة


يعني هالجواد ما اعرف شلونة يحجي بالاخلاق والتربية وتصرفاتة وية الجازي مدل على هالشي

اتمنى متكمل الجازي ويا... مكروه بشكل تمنيتة كدامي حتى اموتة ضرب 😲

ولا ام وابو جواد ... لا تعليق حاركين دمي من بداية الرواية 😑

نهاية البارت رهيبة ... اكيد وليد راح يجيهة كبل
بس جواد الله يستر منة الظاهر ديخطط حتى يتزوج بنت عمة الجازي

وبانتظارج على احر من الجمر
والله يوفقج 💗💗

وعليكم السلام ...هلا وغلا ..يسلموووو على متابعتك وحماسك معي ...وان شاء الله تعجبك الروايه للنهايه ^^
ربي يوفقك

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 253
قديم(ـة) 12-06-2019, 12:24 AM
صورة ضاقت انفاسي الرمزية
ضاقت انفاسي ضاقت انفاسي غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الرابعة /احكي غيابا مزق الوجدان




السلام عليكم ...موعدنا الليله بس العاده البارت متاخر ..ان شاء الله لما يجهز رح انزله :)


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 254
قديم(ـة) 12-06-2019, 12:31 AM
صورة Miss mystery الرمزية
Miss mystery Miss mystery غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
Upload33678a13c8 رد: روايتي الرابعة /احكي غيابا مزق الوجدان


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هلا بيچ وعاشت أيدچ على هيچ بارت يجنن مثلچ
بس كالعادة أنرفع ضغطي 😭😂
جواد أحسك أوفر يعني ميحتاج هي كذبت مو قتلت بس أنت حقود ومنافق يعني من أتصل وليد حكيت عليه بقرف ومن كلمته سويت نفسك عادي
أم جواد 😑 كل بارت تگول على الجازي غريبة 😕 ترى هي بنت عمتهم
أبو جواد أكثر شخص كرهته يعني بنت أخته وهيچ يعاملها بس حقود مثل أبنه
الجازي الله يصبرك حبيبتي وهذا الي يصير معك قليل لأن برو راح تدمرك وتعذبك بعدين 😂 أستعدي للعذاب 😉 صدگ برو ليش هيچ تعذبين أبطالك ؟😭
تحياتي وبالتوفيق


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 255
قديم(ـة) 12-06-2019, 01:58 AM
صورة ضاقت انفاسي الرمزية
ضاقت انفاسي ضاقت انفاسي غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الرابعة /احكي غيابا مزق الوجدان








السلام عليكم .....بارت 7
..
...
...
...
لكن احلامي بتبقى تبني بقلبي صروح ...وانت احلى حلم عشته ...احلم بيوم بلقاه

*** !
**
**
**
من الصبح وهي جالسه على السرير ..صلت الظهر ورجعت على السرير ...تحس بالاختناق من الجلسه ..ماهي متعوده على الجلوس ...ناظرت انعكاس صورتها على المرايه..تحس وجهها شاحب وشعرها متطاير ...زفرت بضيق من حظها النحس !
هذا وجه عروس !
المفروض الحين تكون انيقه ومرتبه نفسها حتى تشعر انها فعلا عروس !
ما هو مثل الحين وكأنها طالعه من القبر!
تحيط بها كل مشاعر البؤس والإحباط ...للحين متأثره من كلامه البارحه !
ليه الناس تجرح وما تراعي مشاعر غيرها!
تكره غروره وتكبره ...غمضت عيونها وهي تتمنى الحين تكون في بيت اهلها وسميه تشد شعرها وتصرخ عليها بقوه «عليك الجلي »..وهي عاضه على يد سميه بعناد «والله ما اجلي »
توسعت ابتسامتها لما تذكرت وقتها دخل وليد عليهم بغضب ...سرعان ما حضنوا بعض «حبيبتي يا اختي لا تغلبي نفسك انا اجلي » سميه بنفس النبره « لا والله انت اختي البكر انا اشتغل عنك ربي يحفظك لنا »
قطعت ذكرياتها لما دخل جواد بدون ما يناظرها :-الغداء بالصاله برا !
خذي الجوال كلمي اهلك ..وين جوالك ؟!
عضت على شفتها تكتم غضبها ...لساتها البارحه قالت له ما تدري وين جوالها !
ما رح ترد عليه تخاف يحرمها تكلم اهلها !
اه كم مشتاقه لسماع صوت اهلها !
جلس جنبها ومد لها الجوال وبنبره تهديد : اي كلمه ما لها معنى انت الخسرانه !
اخذت الجوال وقلبها يدق لهفه لسماع صوت اهلها وكانها سنه ما كلمتهم !
اول ما سمعت صوت ابوها ردت بلهفه : يبه الحقني !
ناظرها جواد باستنكار دوبه منبه عليها !
وإلي زاد صدمته سرعتها بالكلام وتأليفها !
الجازي استغلت الفرصه وتكلمت بسرعه قبل ما يسحب منها الجوال ...للحظه حست تبغى تختفي من بيت خالها وترجع لكنف ابوها ...وبنبره بكاء ذبحها الحنين والشوق : يبه الحقني ...ذبحوني تكسرت بسببهم..يبه تعال خذني عندك ء
قطعت كلامها لما انسحب الجوال من يدها ..قفل الخط بحركة سريعه ... سرعان ما فتحت عيونها بصدمه لما استقرت يده على خدها وبنبره متوعده حاده : تحملي نتائج تهورك ...ورب الكعبه لتندمين !
جسمها تصلب وكأنها جماد ...تحس نفسها بحلم والكف صحاها ..ما تدري إلي عملته صح او غلط !
لكنها بداخلها تبغى بأي طريقه تتخلص منهم ...كرهت حياتها ونفسها بسببهم !
تعاملهم معها وكأنها نكره يذبحهامن الوريد للوريد !
ما احد كلف نفسه منهم يدخل يطمئن عليها ..يسالها لو سؤال واحد على الاقل «محتاجه شيء »
لذي الدرجه قلبهم قاسي اذا حقدوا على احد يدوسون عليه ؟ !
غمضت عيونها لما ضرب الباب خلفه بقوة !
ما رح تسكت لهم ...شافوها وحيده قالوا نستفرد فيها !
ما رح تندم لانها خبرت أبوها ...لازم يتواجد ويبين لهم انه لها سند ...ما هي من الشارع !
تنهدت خايفه تندم على حركتها ..وخاصه لما تتذكر ملامحه المرعبه لما يعصب !
بلعت ريقها وهي تردد «يا رب سترك »
نبرته المتوعده خايفه منها ...معقول يطلقها ؟!
زفرت بضيق«ابركها من ساعه » ... بداخلها شعور متناقض ما تبغى تتركه !
ما تدري وش هالتناقض لكن إلي تبغاه تعيش معه بسلام وحب بدون مشاكل ما يكون بينهم حواجز!
لكن الظاهر هالسلام والحياة الجميله إلي رسمتها ما رح تتحقق !
تنهدت واخيرا رح تترك هالمكان ...متأكده أبوها رح ييجي ويآخذها ... زواج اساسه كله غلط كيف يستمر ؟!!
***
****
***
***
طلع من الجناح ويحس كل يوم مشاعر الكره للجازي تتزداد ..ما هو قادر يتقبلها ...يحس هذا شيء فوق طاقته ...ومع حركتها هذي قلبت كل الموازين هو حذرها لكنها تجاهلت كلامه ورمته بعرض الحائط ... وعليها تتحمل نتائج تهورها ....مسك الجوال وضغط على رقم الوليد ...من اول رنة وصله صوته والقلق واضح من نبره صوته : الو
جواد بهدوء ظاهري : هلا عمي ...عساك بخير !
الوليد بتوجس : الله يسلمك ...ما نشكي بأس ..._وبنبره متردده _ وش فيها الجازي ؟!
جواد بنفسه « الله ياخذها ويريحني منها» وبنبره بارده: ما فيها الا العافيه ...بس يا ليت يا عمي تيجي وتتفاهم مع ابنتك لاني
قاطعه الوليد بضيق حاول يخفيه : انا متوجه لكم...مسافة الطريق ...ولما اوصل نتكلم
جواد مط شفته بسخريه اول ما قالت يبه توجه طالع لها بدون ما يفهم السالفه : ان شاء الله ..انتظرك !
قفل منه باستهزاء الحين لما يشوفها يقول «لا يا بابا هذا غلط ما تعيديها »
شد على قبضة يده وهو يتمنى شيء واحد قبل ما يقلعها مع ابوها يكسر كل عظمه بجسمها حتى تتعلم كيف تشتكي وتكذب !
كلها كف يلي حصلته منه ...لو غيره يمكن رقدها بالمستشفى ...ما يبغى الحين الا شيء واحد يقلعها مع ابوها بعد ما ينتقم منها ..وباكر يخطب ابنة عمه ...تنهد وبداخله يردد « متى يتزوجها ! »
***
***
***
***
ام جواد جالسه بمجلس الضيوف وفاتحه عيونها باستنكار : نعم !
طالعتها الحرمه :علامك مستنكره كذا ؟!
ام جواد وبداخلها نار تغلى : من وين تعرفون الجازي ؟!!!
ردت بابتسامة : الله يحفظك اخوي شافها بالصدفة بالمستشفى وعجبه ادبها واخلاقها ..وانتظر لما خرجت من المستشفى تبع السياره حتى عرف مكان بيتها ...وجينا نطلبها بالحلال ...اخوي الكل يمدح بأخلاقه وما عنده خبال شباب اليوم !
وينها الجازي عندي فضول اشوفها من كثر ما مدحتها امي !
مطت ام جواد شفتها بقهر بعد ما فهمت السالفه «اكيد الكلبه اخذت رقمه ..مثل ما توقعت وقسم بالله لاخليها تندم على اليوم إلي فكرت تلعب بذيلها ...يصير خير » : بس الجازي متزوجه !
ردت باستنكار : متزوجه !
ام جواد رفعت حاجب : ايه متزوجه ولد خالها !
و بنبره حاده :قولي لاخوك ترى إلي كان معها بالمستشفى زوجها ....يا ليت يغض بصره عن محارم غيره !
ردت باحراج وبداخلها مقهوره من امها و اخوها كيف يرسلونها تخطب وحده متزوجه !!!!
وين تودي وجهها الحين !!
اعتذرت بحرج شديد وغادرت البيت بفشيله .....
عبست ام جواد ملامحها بتوعد للجازي ..وتوجهت للصاله عند جواد وابوه ...شافتهم قبل ما تدخل على الحرمه يتهامسون ما تدري وش بينهم ...دخلت بملامح شماته وهي تناظر زوجها....... خليه يعرف سوايا ابنة اخته ...تكلمت اول ما سالها زوجها مين الحرمه ...ردت وهي تحرك يدها باستهزاء : خطابه!
ابو جواد رفع حاجب : لرنيم والا لشذى ؟!
ابتسمت باستهزاء وهي تجلس على الكنبه مقابل لهم : لا هذي ولا هذي !
جواد عقد حواجبه : اجل مين جايه تخطب ؟!
ناظرتهم بانتصار وردت وهي تؤشر على جواد : جايه تخطب حرمك المصون
رد باستنكار : الجازي!
ام جواد: ايه الجازي ابشرك ...حذرتكم قلت لكم يمكن الرجال يقص عليها قلتم ما هي وجه هالحركات ... شوف هذا هو مرسل اخته تشوف اذا نبغى نزوجها او لا ؟!
ابو جواد مقهور من سوالف الجازي وزادت هالسالفه ضيقته ...ما عنده رد او تبرير يرد ...اكتفى بالسكوت!
جواد صك على اسنانه وهو يتذكر لما كانت تنقل الرقم ....متى يوصل ابوها ويطلع حرته فيها ...يصير خير يالجازي كل شيء بوقته حلو ...
ام جواد انقهرت من سكوتهم : أشوفكم ساكتين !
ولا كانه الموضوع يخصكم !
جواد ببرود ظاهري : يا يمه كل شيء بوقته حلو !
ابو جواد بتحذير رفع اصبعه : يا ويلك يا ام جواد لو تطلع هالسالفه من هنا ...وان احد سألك قولي جايين يخطبون شذى ...وانتهينا !
انقهرت من كلامه وقفت بعصبيه : ان شاء الله ...أوامر ثانيه !
نسيت انها ابنة حنين ..لو تعمل العجايب ما احد يقول لها شيء لانها ابنة حنين !
تركتهم وطلعت من الصاله وهي مفوره من العصبيه ...ما توقعت رد فعلهم كذا !
وش هالبرود إلي فيهم ؟!!!
لو رجال ثاني كان قوم الدنيا وما سكت ..وذول ما اهتموا للسالفه !
يصير خير هي إلي رح تطلع المر بحلق ابنة حنين .. وصلت غرفتها وهي تردد «يصير خير » .

**
***
**
***
جالسه على السرير نفس الوضعيه تقضم اظافر يدها السليمه بخوف ...ما تدري ما هي مرتاحه ...المفروض وصل ابوها لو طلع بعد ما اتصلت فيه ...معقول ما ييجي !
وينشغل بمشاغل الناس !
او جواد اتصل فيه وحل الموضوع الحين !
يا ويلها الحين رح يستفرد فيها !
حطت يدها على شعرها وش هالورطه إلي وقعت فيها !
متهوره طول عمرها !
متى تفكر قبل ما تتخذ اي قرار !
وش تعمل الحين !
همست بنبره حزينه «وينك يا يبه »
حست قلبها وقع على الارض لما دخل جواد بملامح جامده ...غمضت عيونها وقلبها يدق بخوف اكيد رح يذبحها ...ومع وضعها المكسر ما رح تدافع عن نفسها ...كيف تتصرف ....عقلها سكر ...ما تدري وش تعمل !
اخذت نفس ورفعت نظره بشويش حتى تشوف ملامحه اذا كان معصب او لا !
هبط قلبها لما تكلم : ابوك بالصاله برا شرفي يا مداااام !
اوجعها قلبها من اخر كلمه حست فيه خلفها مصيبه ...ما ارتاحت لنبرته !
تحس قوتها خارت ما هي قادره تقوم تشوف ابوها ...كل التوعد إلي خططت تقوله لابوها طار...حماسها لشوفة ابوها تبخر !!
خايفه تشوف ابوها ...وش إلي طفى حماسها لشوفة ابوها !!!
اخذت نفس عميق تحاول تستجمع قوتها ....اقترب منها وبصوت ما يوصل الا لها : اشوفك جالسه ....قلد صوتها بسخريه «الحقني يبه» هذا هو ابوك وصل جاء لعندك ...تفضلي !
واشر للباب !
عضت شفتها السفليه بعجز ما عندها كلمه ترد عليه .....نزلت راسها بهدوء وهمست بصوت هادي : الحين اطلع !
شافته لما طلع وهو يردد : لا تتأخري !
وقفت وبداخلها مشاعر متضاربه قهر ....كره.... ضعف.... احباط ...يأس ...تعب ....
ليه خايفه ابوها إلي بالخارج سندها ...لازم تشجع نفسها وتشكي له حالها ....لازم تحكي قبل جواد ....
طلعت من الغرفه بعرج واضح ....اول ما طلعت وقع نظرها على أبوها ...وزادت دقات قلبها ....تحس نفسها تبغى تبكي .....مركز الامان عندها جالس ما يفصل بينهم خطوات ....
اقتربت وهي تشوف جدها وخالها ابو جواد ...قرصها قلبها لوجودهم ....
سلمت على ابوها بشوق ومحبه ...وبعدها على جدها !
ابو جواد بهدوء اشر لها: اجلسي يا الجازي !
ناظرت ابوها إلي هز راسه يحثها على الجلوس !
جلست على كنبه منفرده بهدوء !
الوليد إلي صار وجه اسود وهو يشوف حال الجازي ...لو كان احد ثاني كان قام الدنيا واقعدها ...لكن تعود دائما من خلال حياته وقضايا الناس يسمع من الطرفين ...حتى لو كانت ابنته ..ما يدري يمكن تكون محقوقه ..رح يدوس على قلبه ...ويشوف وش السالفه بالاول ...تكلم بنبره حاول فوق طاقته تكون هاديه سأل وهو يوزع نظره بين الموجودين : وش صاير يا جماعة الخير ؟!
رفعت راسها الجازي تبغى تتكلم وتقول له عن معاملتهم لها وتحقيرهم لها ...نطقت بحزن : يبه
قاطعها جدها : تكلم يا جواد ..قول لابوها عن حياتك معها من اول ليله للحين ...ما انت مجبور تتحمل وتسكت ..لازم ينحط لها حل !
فتحت الجازي عيونها باستنكار من كلام جدها ...ما عملت له شيء...وش قاعد يكذب عليها !
ما تركوا لها مجال تتكلم ...لما ناظر ابوها جواد يستحثه على الكلام : تفضل ..انا اسمعك وان كان لك حق اخذه من بين عيونها !
تكلم !
جواد عيونه مسلطه على وليد تكلم بثقه: تسلم يا عمي !
صدقني يا عمي لولا انه الموضوع زاد عن حده ..كان ما كلمتك ...ابوي وجدي قالوا لي خبر أبوها تراه راعي حق ...ورح يحل مشكلتك معها !
انا ما بغيت اكلمك وكنت ابغى احلها بنفسي ...لكن دامها وصلتها الجازي لك .... اتمنى تحل موضوعنا !
لمعت عيونها بالدموع من تعظيمهم للامور ..ما عملت له شيء ....وش قاعد يهبب هذا !
حسسوها انها مقترفه ذنب عظيم !
بلعت ريقها وهي تشوف ملامح وجه ابوها اذا صار شكله كذا ...يكون بأقصى درجات غضبه !
نزلت راسها بعجز ...ما هي قادره تدافع عن نفسها وتقول ما عملت شيء ..ما تضمن ابوها يضربها اذا قاطعت إلي اكبر منها ...غرس فيهم احترام كلمة الكبير ....اضطرت تنزل رأسها وتسمع مسلسل جواد !
الوليد بهدوء : انا مع الحق وين ما كان ...كمل وما يصير الا إلي يرضيك !
هز جواد راسه وتابع بهدوء : انا يا عمي اخواتي بالجامعه وكانت معهم بنت طول وقتها تنشر اشاعات اني احبها وخطبتها ورفضت ..وانها يتيمه وامها وابوها ميتين !
قاطعه وليد بضيق : يا جواد وش دخلنا بذي السوالف
جواد يتابع : دخلنا لانها يا عمي هي نفسها الجازي !
تخيل يا عمي وهي على ذمتي تتكلم كذا !
ما كانت تعرف انه اخواتي معها بالجامعه !
ومع ذلك تغاضيت عن هالسالفه وقلت حنا عيال اليوم ونبدأ صفحه جديده ...ومع ذلك الجازي ما هي تاركه اخواتي بحالهن كل ردح اقوى من الثانيه ..واذا ما صدقتني هذا ابوي شاهد يومها كان داخل البيت وصوتها يلعلع تردح لاختي ..ما احترمت انه في شباب بالبيت ..وصاحب البيت له احترامه ...وانا بصراحه اكره هالخصله بالحرمه إلي صوتها يسمعه الجيران لانها تسيء لي ولسمعتي !
ترضاها يا عمي !
وليد كمت قهره وتكلم بهدوء بعد ما اعطى الجازي نظرة توعد : لا ما ارضاها ..حتى لو اخواتك غلطوا عليها في الف طريقه تاخذين حقك ..بطريقه مؤدبه !
عمره طول الصوت ما كان طريقه لاخذ الحق !
شدت الجازي قبضة يدها بقهر ...يا كرها له...ليه فتح هالسالفه القديمه ...متاكده ما رح تمر السالفه بسلام وهي تتذكر توعده لها !
ليتها ما خبرت ابوها ..بس وش يفيد الندم ؟!
كمل كلامه بهدوء : ومع ذلك مشيتها لها ...ونبهتها على احترام اهلي !
وليد يسارع الأحداث: وش سالفة الكسر ؟!
لا تقول ضربتها علشان كذا ؟!
جواد بنفي : لا والله ما ضربتها على ذي السالفه ...والكسر ما هو منا تدعثرت بالدرج وانكسرت يدها ...والحين اقولك سالفة الكسر !
من لما تزوجتها كانت تعرج وقلت لها حتى اخذها للمستشفى ما ادري وين تدعثرت ووقعت ...المهم انا ابغى مصلحتها ونتطمئن على رجلها اقول لها جهزي نفسك اخذك للمستشفى ..وحضرتها تعاند ما تبغى تروح ..بعد اصرار مني طلعت لباب البيت ...وقتها اتصل بي صديقي وصارت مشكله بالمول إلي افتتحناه واضطريت اغادر على عجله !
الظاهر انه الجازي جلست بالحديقه لوحدها لوقت متاخر ...مع اني خبرت امي تقول لها ترجع للجناح لانه المشكله كانت كبيره ...ومع ذلك طنشت وجلست لوقت متأخر بالليل....وبالليل فزعت اهل البيت وهي تطرق على الأبواب والشبابيك بقوه !
ابو جواد بمداخله : والله قمت من النوم مفزوع احسبه حرامي ...ولما فتحت الباب لها ...ما ادري عنها رجعت للخلف وتدعثرت عن الدرج ...وانكسرت يدها ...والله ما ضربناها ولا كسرناها وهذي هي قدامك اسألها !
عضت على شفتها بقهر كيف قصوا السالفه على كيفهم ...حتى يطلعوها قدام ابوها انها عنيده وما تسمع كلام احد ...ااخخ يالقهر !
ما ناظرت احد ..وبداخلها نار مشتعله ... وهي تسمع خالها يتكلم عن المناحه إلي عملتها بالمستشفى !
كل شيء قالوه لابوها ..وش هالناس هذي ؟!
ابو جواد بنبره انتقاد لتربية وليد : وقسم بالله حسيت بالفشيله ..اخر الليل مفزعيتني وفوق هذا اخذتك اسعفك تفضحيني بالمستشفى ...صوتها كله بالمستشفى فشلتني قدام ولد عمي ...وفوق هذا اقول لها تبغين شي تقول ابغى امي وهي تبكي !
والله ما هي حركات حرمه متزوجه !
لا والله ما هي حركات بنت عاقله !
جواد يكمل عن ابوه : ومع ذلك طنشت الموضوع قلت يمكن موجوعه ..ما هي مشكله ...لكن الطامه ثاني يوم لما رحت اخرجها من المستشفى !
تخيل يا عمي كم جلسنا انا وابوي ندورها حضرتها ما هي بغرفتها .....وبعد اللف والدوران قالوا لنا انها بغرفه الفلانيه ..لما وصلنا لقيناها واقفه مع رجال وتكتب رقمه على الجبيره _اشر بيده على يد الجازي _ بانتصار
سرعان ما غطت بيدها على الرقم ...بدون ما تطالع ملامح ابوها !
كمل جواد :اخذتها من المستشفى وهذا ابوي موجود ...من قهري ما قدرت امسك نفسي حصلت مني كف واحد يومها ...
اشوف زوجتي واقفه مع رجال غريب تكلمه واسكت ؟!
وش وداك لذيك الغرفه !
وحده مكسره تطلع من غرفتها يا عمي ؟!
قدر موقفي يا عمي لما تسمع انه اليوم هالرجال اخته جايه تخطبها !
تخيل جايين يخطبون زوجتي !
خلاص انا طق قلبي ما عندي قدره اتحمل اكثر من كذا !
وفوق هذا تتصل فيك تستنجد وكأننا ذابجينها !
وكأننا وحوش ....فوق ما تحملنا صغر عقلها ..تقابلنا كذا ؟
وفوق هذا مهمله بنفسها لدرجه كبيره ...تراني رجال واحب الزين ...هذي هي قدامك اذا كذبت بشيء خلها تقول !
الوليد بملامح ما تتفسر : صادق يا ولدي صادق !
ناظر الجازي إلي منزله راسها وما تكلمت بحرف واحد ....ذبحته بفعايلها ...ما يدري ليه مصممه تفشله قدام ابو جواد !
تنهد وكلمها بهدوء : وش ردك يالجازي على كلام زوجك ؟!
ارفعي رأسك اشوف !
رفعت راسها بتردد ..ما تبغى تشوف نظره اللوم والعتب بعيون أبوها ...ما توقعت جواد كذا ...جالس لها على الدقه ....ما تدري ليه يكرها ...ما تشوف نفسها بالذنب العظيم ...ليه يكبرون الموضوع ...تكلمت بعد ما حثها ابوها على الكلام ...ما رح تخسر اخر جوله ..عارفه انهاخربانه خربانه ..بس تبغى ترد شيء من كرامتها إلي داسها جواد وكلمته تتردد بإذنها «يحب الزين » وبنبره مقهوره : يبه وش تتوقع من زواج اجبرتوني عليه !
جواد فتح عيونه بصدمه : مجبوره !
وليد ناظرها بتوعد ؛ انا سالتك وش ردك على فعايلك وما سالتك وش رايك بالزواج ؟!
ردي على سؤالي بدون فلسفه زايده !
ردت وهي تمسح دموعها ما قدرت توقفهم : يبه انا ما اقدر اعيش معهم ...حياتهم افكارهم مختلفه...انا ماني قادره افهم وش يبغون مني !
لو بغيت ابرر لهم موقفي ما يسمعون.....
جواد قاطعها بقهر : كم مره سألتك الرجال وش يبغى منك وما رديتي علي بجواب شافي ....حتى اتفاجئ انه جاي يخطبك !
طالعته بقهر : قلت لك ما بيننا شيء... .والله كنت جالسه عند امه اشرب قهوه راسي مصدع ولما جيت اطلع طلبت امه رقمي ..
قاطعها وليد بهدوء : من هذي الناحيه اشك بنفسي وما اشك بالجازي ...ابنتي وما عندها هالحركات
جواد طالعه : انا ما طعنت فيها..انا إلي قهرني ليه توقفي معه من الاساس !
اللعنه فيه وبأمه إلي تبغى رقمك !
وليد يهدي الوضع: حصل خير يا جماعه !
ناظر الجازي : اسمعيني الجازي انت الحين متزوجه ...وحياة المتزوجه مختلفة عن البنت ...الحين عندك مسؤوليات واولها زوجك ...ترمين كل شيء بسبيل رضا زوجك ...هذا زوجك كلمته مسموعه ..وما هو مستعد يعيد كل يوم وش يبغى منك ....الزوجة الصالحه هي إلي تداري زوجها !
فاهمه!
ردت وهي تبكي مقهوره وهي تشوف نظره الانتصار بعيون جواد : وليه ما تقول له يداريني؟!
تابع الوليد بهدوء :متى ما شافك زوجك تحرصين على راحته ...وقايمه في بيته ...وقتها رح يحطك ملكه على راسه ...لكن اذا شافك تراددين وما تحترمين اهله وتعانديه ...وكل حياتك نكد معه..وقتها رح يعافك بفلس ..مقابل ما يشوف وجهك ...انا اقول قدامه ومتأكد انه جواد رجال وعند كلمته اذا كنت له الزوجه إلي يبغاها رح يحطك بعيونه ....والمشاكل بين الزوجين وين ما رحت تلاقينها ...هذا شيء لا بد منه !
وما له داعي اي مشكله بينكم كل العالم تسمع فيها لانها رح تكبر بزياده!
الحياه الزوجيه فيها اسرار وما يوما يصير تطلع برا هذا الباب ...مهما كانت المشكله كبيره اذا ما طلعت من بيتك رح تنحل بسهوله !
احفظي سر بيتك !
جواد أشر عليها وهو كاتم الضحكه على شكل الجازي : هذي هي قدامك اليوم تهددني فيك تقول خلي ابوي يوقفك عند حدك !
كل شيء عندها ابوي !
ناظرته باستنكار متى شافته زي الناس وكلمته حتى يقول كذا !
يمكن مره وحده قالتها ...اخخخ يالقهر
ردت وهي تشعر بطعم الظلم : هذا هو كل المشاكل ناشرها بين الناس وما ترك فيها خصوصيه !
جواد بحسره : ليه اخبي وكل فعايلك قدامهم !
وليد بهدوء ما يبغى تكبر المشكله والجازي بعدها عروس : يا الجازي طيعي زوجك وامشي مثل ما يبغى !
والحين قومي اعتذري من زوجك وخالك !
فتحت عيونها الباكيه باستنكار على وش تعتذر ...ما عملت شيء ...ناظرت ابوها: انا ما عملت شيء أعتذر منه !
هو إلي ضربني !
جواد ناظرها بملامح مستفزه لها : شفت يا عمي بعيونك كيف ترادد وما تسمع الكلام !
تكلم جدها : الله على ايام زمااااان كانت الحرمه تراكض خلف زوجها حتى يرضى و تحمله على كفوف الراحه !
مسحت الجازي دموعها ما لها خلق لقصص جدها ...وقفت بهدوء مضطره تعتذر ..ابوها ما تقدر ترده .... يكفي فشلته كثير قدامهم ......تقدمت من خالها بعرج ...قبلت راسه وبنبره منكسره : اسفه يا خالي حقك علي !
أبو جواد بهدوء : مسموحه !
وليد بهدوء اشر على جواد : واعتذري من زوجك !
رفعت نظرها للسقف بقهر ..تصبر نفسها ..ليه ابوها مصمم يذلها قدامه ...استدارت لجواد وبنبره خنقتها العبره...تحس كرامتها بالارض ...وبصعوبه نطقت : اسفه !
وليد بهدوء : اجلسي جنب زوجك يا الجازي
جلست بقهر وهي تمسح دموعها ...دموع قهر ...ما تدري كيف قلبوا الموضوع ضدها ...لازم تكلمت بالاول ....كانت حاطه كل املها بابوها ...لكن امالها تلاشت ...غبيه كيف ما فكرت بذي النقطه ...أبوها يصلح بين الناس ...وما دخل بصلحه بين زوجين الا اصلح بينهم ....دوم ضد الطلاق ....ما تدري كيف تأملت انه ياخذها !
عضت شفتها بقهر لما حست جواد تحرك بشويش يبعد عنها ...قهرتها حركته يقال ميته عليه !
وبداخلها تردد «الله ياخذك يا فتان ...قلب السالفه عليها ...وهو الملاك المظلوم ...»
وقف جدها بهدوء : ترى العشاء عندي يا ابو بندر !
وليد وقف بملامح ضايقه : تسلم يا عمي ....ابغى اسلم على خالتي وارجع ...قطعت اشغالي وجيت !
ابو جواد ناظر الجازي إلي جالسه ومنزله راسها بانكسار : غلبت ابوك يقطع كل هالمسافه عشان تتدلعين !
يا ليت تعقلين وتتركين حركات البزران ترى والدك ما هو فاضي كل شوي ابوي ابوي ...كل البنات يتزوجن ويصبرن على الحلوة والمره ...والا انت غير عن هالبنات ...وجواد ما غلط بحقك وصابر كذا تجازيه!
انتفخت ملامح الجازي وهي منزله راسها ...يا كرها لهذا الخال ..كلما اتقفلت السالفه يرجع ويفتحها !!
لازم تكلم ابوها على انفراد ...ما اخذت راحتها بالكلام بوجدهم ...رفعت رأسها وتكلمت بهدوء : يبه ابغى اكلمك بانفراد !
مط جواد شفته بسخريه ...وما غابت حركته عن الجازي ...تحس انها رح تنفجر من تصرفاته ...
تكلم جدها بهدوء: رح ننزل قدامك يا ابو بندر ..ننتظرك تحت !
هز راسه بموافقه : ان شاء الله !
ناظرت زولهم لما طلعوا ....وقفت وناظرت ابوها بنبره منكسره : يبه !
قاطعها بمراره وصوت ما يوصل لمسامعها فقط : ليه مصره دوم تفشيليني وتصغريني قدامهم !
يا حسافه يالجازي تربيتي لك !
شوفي امك كيف اهلي من الكبير للصغير ..القريب والبعيد منهم يحترمونها ويقدرونها ...بالرغم انها عاشت حياه مختلفه عن حياتنا ...ومع ذلك تأقلمت معنا ...وكانت نعم الزوجه لي ...كانت لي عون بكل شيء !
متى ناويه تكبرين وترفعين راسي ...ويقولون وليد عنده بنت نعم التربيه !
تبغين ترجعين معي الحين وانت بعدك عروس!!
ما فكرتي بأخواتك ومستقبلهم !
ما فكرتي وين اودي وجهي قدام جماعتي !!
خلااااااص عيب هالحركات ..انت متزوجه اي حركه محسوبه عليك !!
تفهمين !
ناظرت ابوها وابتسمت بألم : ان شاء الله يبه...انا اسفه ....ابغى رضاك
قاطعها بحزم ؟: ارضى عنك لما اسمع يقولون وليد صدق ربى عياله!
وما ابغى اسمع شكاوي لامك ..حلي مشاكلك بنفسك ....اتفقنا ؟!
ردت بملامح مكتومه من القهر : ان شاء الله تسمع الاخبار إلي تسرك !
وضع يده على كتفها : عسى ربي يوفقك يالجازي ..ابغى مصلحتك يا ابوي ..
ما رح اراجعك بالامور إلي ازعجت زوجك واهله ..هذا انت عرفتي وش يضايقهم ..تجنبيها ..
والحين استأذن عندي مشوار طويل ...
ودعت ابوها وهي ماسكه نفسها ...جلست على الكنبه بانهيار بعد خروج ابوها !
وش هالعادات والمجتمع المتخلف ....لازم تراعي الامور إلي يحبوها ويكرهوها ..وتبحث دوم عن راحتهم !
ليه هي ما احد يراعي على الاقل مشاعرها !
بكل طلاقه يقولها انا رجال احب الزين ...ليه ما راعى مشاعرها قام الحضور ....ليه ما راعى مشاعرها لما ضربها قدام اهله !
النار تغلى بداخلها ...ندمت على اتصالها بأبوها ...لو تموت ما شكت له مره ثانيه !
وش ينتظر لما يذبحونها حتى يوقف معها !
صدمها بموقفه !
طول الجلسه يعطونها محاضرات ...ولا احد وجه كلمه لجواد يوصيه فيها !
وكانها الوحش وجواد المظلوم والمسكين !
اسندت راسها على الكنبه وتناظر السقف ..ومشاعر الحزن والقهر تخيم فوقها ...كلما تتذكر موقف ابوها !
«اخخخخ يا ابوي قهرتني ...» طلبته عون صار فرعون... ومع ذلك ما تقدر تخالف ابوها ...لو يطلب روحها اعطته !
مضطره تنفذ كلامه حتى لو داست على قلبها !
وربنا يعلم إلي بقلبها ..ما تحقد على احد حتى لو كانت زعلانه الحين باكر تنسى وترجع لطبيعتها !
تذكرت سالفة الرجال إلي خطبها ....لو تعرف رح يصير كذا ما دخلت غرفة الحرمه !
تذكرت مدح الحرمه لها ما توقعت تخطبها !
ابدت اعجابها بنعومتهاوجمالها ...بس إلي محيره اهل امها ليه ما يشوفونها جميله ؟!،
ضربت جبهتها بخفه وبهمس :-بالحريقه مايهموني!
الحين لازم ترجع ترتب اورقها من جديد !



يتبع يوم السبت بإذن الله ...دمتم بخير













الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 256
قديم(ـة) 12-06-2019, 06:44 AM
دكتورة مريم دكتورة مريم غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الرابعة /احكي غيابا مزق الوجدان


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
عاشت ايدج على البارت حبي يجنن مثلج 💗

جواد 😲 هي من قهرهة حجت لابوهة كلشي
متستاهل تنضرب

الله يساعد الجازي اذا اني انرفع ضغطي لعد هي شلون

اتوقع انو الجازي راح تسمع كلام ابوهة وتبدي تهتم بنفسهة.... بس ام جواد تخطط لاشياء حتى تخرب عليهة

وبانتظارج على احر من الجمر
والله يوفقج 💗💗


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 257
قديم(ـة) 12-06-2019, 11:26 AM
صورة أهدأأب الرمزية
أهدأأب أهدأأب متصل الآن
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الرابعة /احكي غيابا مزق الوجدان


.





وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

الجازي لما طلبت أبوها توقعت يكون معها، بس جواد قلّب كل شيء ضدها، وطلع أبوها مصلح المجتمع ماشاء الله ههه..طيب هاذي بنتك المفرووض تكون معها..



يعطيك العافيه أبدعتــي، وبانتضارك بالبارت الجآي.












.


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 258
قديم(ـة) 12-06-2019, 11:57 AM
صورة الحنين الصادق الرمزية
الحنين الصادق الحنين الصادق متصل الآن
©؛°¨غرامي فضي¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الرابعة /احكي غيابا مزق الوجدان



يا كرهي لعيلة جواد من كبيرهم لصغيرهم
و الجازي كمان لازم تتغير و تقوي حالها شوية
شكرا كثيرا على هالبارت الحلو
ننتظرك يوم السبت ان شاءالله
.....


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 259
قديم(ـة) 13-06-2019, 02:22 AM
ثوب منقط ثوب منقط غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الرابعة /احكي غيابا مزق الوجدان


تسلم اناملك حبيبتي
كنت اتمنى بعد كل هالانقطاع ووقفتي فترة طويلة وشوقتينا للروايه اكثر يكون البارتات اطول م كذا 🤭💔 > مالي دخل لحسي مخك شوي مصره اغلبك معانا 😂😂😂💔 بس والله لاني ماشبعت م البارتات يادوب قريت خلص 💔حماسي زايد 😆
مبدعه وقهر الجازي ايش بيصير لها وجواد ان شالله يتعدل ع الاقل حد يوقف معاها مسكينه 💔

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 260
قديم(ـة) 13-06-2019, 11:32 AM
صورة شتاء ~ الرمزية
شتاء ~ شتاء ~ غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الرابعة /احكي غيابا مزق الوجدان


يعطيك الف عافيه على هالابداع
ننتظر التكملة ان شاء الله


الرد باقتباس
إضافة رد

روايتي الرابعة /احكي غيابا مزق الوجدان

الوسوم
ذكرى
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
روايتي الرابعة : واريت عن القوم عورة قلبي/كاملة MeEm.M | مروة روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 256 12-05-2019 07:35 PM
روايتي الرابعة : ملاك الشر الوعد _ ALWAAD روايات - طويلة 16 14-05-2018 07:05 AM
صدفه غيرت مجرى حياتي صدفه بدلت ابطال روايتي عاشقه الشوكلاته روايات - طويلة 11 30-01-2016 11:51 AM

الساعة الآن +3: 03:49 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1