غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 27-01-2019, 01:58 PM
اسيرة الذكريات الحزينة اسيرة الذكريات الحزينة غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي إنتقام/بقلمي


السلام عليكم
أعرض عليكم اليوم روايتي الثانية...
((لمن لا يحب القراءة كثيرا أطمإنكم بأنها من جزء واحد لا أكثر))....
.
.
.
"No one will love me "...
...." It is just lying "
I declared this after having tried himself myself, hell only love himself .. The same then the same so I declared that the betrayal is of virtues not to
"the last two days

"لن يحبك أحد سواي"
"إنه مجرد كذب.. أيقنت هذا بعد أن جربته بنفسي
فالكل هنا يحب نفسه فقط.. نفسه ثم نفسه
لذا أيقنت بأن الخيانة هي من الفضائل لا من الرذائل في هذا الزمن"
#Kevin the Dark

أعجبني هذا التعبير على الرغم من أني لا أؤمن بمضمونه
يبدوا بأنه بائس للغاية
هذا ما نشره شخص يدعى كيفن المظلم على Facebook
أتابع هذا الشخص منذ فترة بسيطة
أتاني فيها طلبه لصداقتي وافقت حينها بسبب فضولي لمعرفة من هذا المظلم ولكني الان أفكر في حظره فلم يكن بتلك الأهمية كما هو اسمه
أكملت جولتي اليومية على Facebook وبدأت بجولتي في messenger أكلم هذا وذاك وتقطع محادثتي برسالة من هذه وتلك
كنت أحدث أحدهم بملل قطعه ظهور تنبيه على وصول رسالة من Susan هذه الفتاة سوزان كم أحبها إن لها جوا ممتعا
أتذكر أول حوار معها كان قبل أسبوع حينها جعلتي أدمع من الضحك
Susan:Hi Sarah how are you
Sarah: I'm fine and you
**حسنا حسنا لا تغضبوا لن أكمل بالإنجليزية فأنا أعلم أن بعضكم لا يتقنها كثيرا**
سوزان:أنا كما أنا يا صديقتي...ماذا تفعلين؟
سارة:كالمعتاد أتجول على الإنترنت هنا وهناك لا أكثر
سوزان:ما رأيك في أن نتقابل..إنني فضولية في معرفة من أنتِ على الحقيقة
سارة:لا مانع لدي.. متى تريدين ذلك؟
سوزان:ما رأيك عند الساعة الخامسة في مطعم **** في شارع****
سارة:حسنا إن الوقت ممتاز ولكن المطعم غالي بعض الشيء 😂🤗
سوزان:لا تقلقي فأنا من ستدفع الفاتورة
سارة:إذا تحملي نتيجة فعلتك 😂😂
.................................................. ................................
لم تأتي الساعة الرابعة والنصف الا وقد كنت جاهزة
فستان بسيط بلون السماء و jacket أسود و Scarf رمادي و حذاء يصل إلى نصف ساقي أسود أيضا لمسة من Make-up وحقيبتي وأهم شيء( هاتفي) وكنت خارجة من المنزل واقفة أمام الشارع لأستقل سيارة أجرة
وصلت للمكان المتفق عليه أخرجت هاتفي لأسئلها أين تجلس ولكن لم أفعل ذلك فقد رأيتها وهي تلوح لي من إحدى الطاولات
كانت أنيقة وجميلة فلها جمال أمريكي في النهاية عيون زرقاء وبشرة بيضاء بعض النمش وشعر أصفر
قلت مرحبة:أهلا سوزان
تفاجأت من ترحيبها القوي.. حيث أنها احتظنتني وهي فرحة وتقول:اوووه سارة.. أخيرا تقابلنا إنني معجبة بك كثيرا وبكتاباتك إنك حقا رائعة
ابتسمت فلم يكن هناك أحد قد اهتم بي او بكتاباتي
جلسنا نرتشف القهوة سويا وتتعرف إحدانا على الاخرى
سألتني:يبدوا بأنك لست أمريكية!
قلت ممثلة التفاجأ:اووه سوزان كيف علمت هذا
فقالت:عيناك واستعان جدا وسوداء ورموشها طويلة وكثيفة أيضا بشرتك سمراء بعض الشيء وبهذه المواصفات لن تكوني إلا عربية
أجبتها باسمة:إنك محقه.. إنني عربية الأصل ولكني عشت حياتي بأكملها هنا أذهب مرة في العام إلى بلادي أسلم على أقربائي وأعود
....
أكملنا لقائنا على هذا المنوال أسئلها وتسئلني عن حياتنا ضحكنا وأكلنا ومن ثم ودعنا بعضنا عند الساعة الثامنة
....
I will revenge you soon .. "
" ..... Wait for me

"سأنتقم منك قريبا...
    انتظريني..."
#Kevin the Dark

قلت مستهزئة في نفسي:يبدو بأنه متأهب للانتقام هههه... أرجو أن يوفق في قتاله
لم أمنع أصابعي عن الضغط على المفاتيح وكتابة التعليق الذي يجول بخاطري:😂Good luck in your fight..
                          .. حظا موفقا في قتالك😂
لم تمر سوى دقائق وأتاني تنبيه على أنه قد كتب ردا على تعليقي فذهبت مسرعة لأرى ما كتب:"She will die for fear"                                                                  "ستمـــوتُ خوفـــــــا"
ضحكت بصوت عالي إنني مشفقة عليه حقا
............
بعد حوالي أسبوعان زادت معرفتي بسوزان كثيرا وأصبحنا صديقتان مقربتان جدا وهذا اليوم ستأتي لزيارتي في بيتي أعدت بعض الاكل والعصائر على الطاولة وجلست أنتظر وصولها
**تن تــن... تن تــن**ها قد وصلت
أدخلتها للبيت وأنا أضحك على مزاحها وجوها اللطيف
جلسنا نأكل ونتجاذب أطراف الحديث
بعد أن أكملنا الاكل سألتها من باب الفضول:هل تعرفين شخصا على facebook يدعى كيفن المظلم؟؟
فأجابتني بأنها لا تعرفه
أكملنا حديثنا.. وفجأة حدث شيء مرعب لسوزان.. أصبحت تمسك بصدرها وتلهث وكأنها غير قادرة على التنفس سألتها بخوف:ماذا حل بك؟؟
لم تجبني وأكملت محاولاتها للتنفس جلست بقربها وانا أصرخ وأسئلها ماذا بك؟؟.. إلى أن أجابتني بصعوبه:أريد دواء الربو
إلتقطت كلماتها وبسرعة البرق خرجت من البيت ناسية معطفي وهاتفي من استعجالي لأذهب إلى أقرب صيدلية
رجعت بعدما أخذت الدواء ووجدتها جالسة تلتقط أنفاسها بصعوبة بالغة... اعطيتها الدواء وبعد دقائق أصبحت حالتها طبيعية جدا
قلت بعد أن تنفست الصعداء:لقد أخفتني
فقالت مبتسمه:آسفة سارة لم أقصد إخافتك
قلت مواسية لها:لا تقلقي المهم أنك بخير الان
.................
بعد يومان من زيارة سوزان لي جائتني رسالة من كيفن
تفاجأت حقا من رسالته فأنا لم أتحدث إليه مطلقا بعد ذاك التعليق العابر مضمونها:أهلا سارة كيف حالك
أجبته كما المعتاد:أنا بخير وأنت؟
أجابني حينها بأنه ليس بخير مطلقا
فأكملت محادثتي وسألته لما
أخبرني بأنه كان يحب فتاة وقد تركته بلا سبب
عندما قال سببه تذكرت ذاك الفتى التافه من الثانوية
فقلت مستهزئة بحاله:لا تأبه بها و تعرف على فتاة أخرى
فقال لقد تعاهدنا على الزواج وكنت وفيا وفي اليوم الذي أعلنت به عن رغبتي بالزواج بها فاجأتني بأنها لا تريدني
ضحكت اقسم انه لتافه ايحسبون بأننا نتعلق بهم بسهولة تذكرت ذاك اليوم الذي جائني فيه الفتى يخبئ يديه خلفه
أظهر ماكان في يديه باقة ورد حمراء و صندوق مخملي أحمر صغير  كان بريئا حقا ههههههه أجبته:قلت لك دعها تذهب إلى الجحيم.. وتزوج فتاة أخرى أكثر وفاءً
ربما الشيء الوحيد الذي جعلني أنصدم وأندم مقدار الأنملة انه عندما تركته سمعت بعد شهر بأنه قد مات منتحرا
أكملت محادثتي معه باستهزاء واضح ولم يكن هو يتحدث الا عن تلك الفتاة من الماضي
..............
بعد شهر
زادت زيارات سوزان لي وانا بدوري كنت ازورها كثيرا.. كنا صديقات بمعنى الكلمة أشعر بالفرح عندما تكون موجودة
زادت محادثاتي مع كيفن أيضا ولكن لم يكن يتخللها ذلك الاستهزاء بل كانت محادثات ودية.. صرت أتعلق بكيفن كثيرا انه انسان صاحب أفكار جميلة وجو لطيف..لم يكن يومي يكتمل الا عندما اتحدث معه ومع سوزان
..............
بعد اسبوع..
كنت جالسة أمام حاسوبي المحمول اكلم كيفن ابتسم تارة واضحك تارة أخرى
تحمست كثيرا عندما قال لي:Do you want to see my face
(هل تريدين رؤية وجهي؟؟)
قلت بحماس مفرط:(Yes .. I want it hard)
(نعم.. أريد ذلك بشدة)
بعد ثواني كنت أنظر لوجهه.. ليس بتلك الدرجة من الجمال ولكنه جيد.. له بشرة بيضاء نسبيا وشعر بني وعيون خضراء داكنة.. القليل من شعر اللِّحية وشارب بسيط
كنت أركز في الصورة... لا أقصد هنا بأني أركز في وجهه.. لا بل هناك شيئ غريب في جوِّ الصورة.. نفسي تقول بأن هناك خطباً ما ولكني لم أعلم ماهو
أكملت محادثتي معه مقنعة نفسي بأنه ليس هناك شيئ مريب وأنني فقط أتوهم ذلك
.................
أريت صورة كيفن لسوزان التي باتت تعرفه بسببي.. أخبرتني بأني أميل إليه وأنني أحبه لم اعر كلامها أي انتباه... إن مشاعري لا تهمني حقا استطيع أن أحب في اليوم مائة رجل إنني فتاة غير مستقرة عاطفيا ولا يمكنني التَّعلق في شخص معين <<هذا ما قلته لسوزان كتعليق لما قالته لي.. غير أني في قرارة نفسي أعلم بأن كيفن ليس أي شخص وله مكانة عميقة في قلبي
..................
في اليوم الذي يليه بعث لي بصورة أخرى.. أحسست بنفس ذاك الجوِّ الغريب للصورة.... واليوم الذي بعده أيضا وفي كل صورة أحس بنفس الشعور
شعور غريب إن الصورة مألوفة نوعا ما لا أقصد وجهه أو ملامحه لا... هناك شيئ آخر في الصورة مألوف لدي ولكني لم أستطع تحديده
في جميع الصور كان يظهر  تحت ضوء ساطع...وأما خلفية الصورة فهي معتمه بعض الشيئ.. تظهر في إحداها أريكة بلون أحمر غامق
................
بعث لي تقريبا ستة صور... كنت افتحها كل يوم لمدة أسبوعان أركز فيها بلا أي نتيجة
أريتها لسوزان وقلت لها أن تركز فيها لعلها تجد تفسيراً لريبتي
ولكن دون جدوة.. على العكس أخبرتني أنه لا يوجد أي شيئ بها
................
في يوم كنت أحدث كيفن كالعادة وفي نهاية المحادثة أخبرني برغبته في ملاقاتي... أجبته بالإيجاب فحدد موعدا في مقهى وأخبرني بأنه يعتاد الذهاب هناك وأنه مقهى جميل ويحبه كثيرا
...............
في اليوم التالي كنت أمام باب منزلي عند الساعة السادسة انتظر سوزان لتقلني بسيارتها... ربع ساعة وكانت سوزان أمامي ركبت معها وذهبا للمكان المحدد
...............
راسلته قبل وصولي لأتأكد من وصوله اجابني بأنه جالس على طاولة في الزاوية وأنه ينتظرني منذ نصف ساعة
وصلنا للمكان المحدد في عشر دقائق بعد أن صرخت على سوزان لتسرع
بمجرد أن دخلنا أخذت أبحث عنه في كل مكان... لم أجده ولم أستطع الوصول إليه بواسطة المحادثات فقد كان مغلق
سألتني سوزان بعدما رأتني حائرة:ما المشكلة؟
قلت لها في حيرة:لم أجد كيفن!!
عقدت حاجبيها في استغراب واضح سألتني لما لا أتصل به
فأجبتها بأنه مغلق
صادفني شخص من أصحاب المقهى يسألني لو أني أبحث عن شخص ما... كنت سأجيبه بالنفي ولكن سوزان لم تمسك نفسها وأخبرته بأننا نبحث عن شخص يدعى كيفن وهو يرتدي هذا المقهى كثيرا
أظهرت ملامحه بأنه لا يعرفه فقالت سوزان لي:أريه صورته فلربما عرفه من ملامحه
اريته الصورة منصاعة لأوامرها
عندما رأى صاحب المقهى الصورة ظهرت على ملامحه لمحة غريبة
قال بصدمه:إنه كيفن صديقي
نظرنا له أنا وسوزان بحيرة مما نطقه
اكمل قائلا بحزن:إنه صديقي كيفن قد مات منتحرا منذ نحو ست سنوات
........... صدمـــــــــــــــShockـــــــــــــــــــة ...............

صرخت سوزان:ماااااااذاااااااا
ارتعش جسدي وانخض من الصدمة قلت لعلي أكذب ما سمعت:انظر جيدا لملامحه ربما اختلط عليك وشبهته بصديقك المتوفى
قال بكل تأكيد:كيف لا أعرفه وهو صديقي المقرب
ثم قال ببعض الحيرة: ولكن أتعرفين كيفن شخصيا؟؟ وكيف تبحثين عن شخص ميت؟؟
قلت قبل أن تتفوه سوزان المصدومة بأي حماقة:أجل.. أجل.. إنني قريبته وقد كنت مسافرة قبل نحو عشر سنوات ولا أعلم عنه شيئا
قال بمواساة:إنني آسف لذلك
هززت رأسي بلا أن أنطق حرفا ثم أمسكت بسوزان وأرغمتها على المشي خلفي
ركبنا السيارة مذعورات مصدومات
كنت جالسة أمثل الهدوء وأفكر.. ربما كان هذا الشخص يمزح
قطعت أفكاري سوزان وهي تقول:ماذا يعني هذا؟
هززت رأسيا نافية أي أنني لا أعلم
اهتز هاتفي في جيبي واهتز جسدي معه.. كان تنبيه لوصول رسالة
فتحته بيد مرتعشة وكانت رسالة من كيفن
كيف هذا ماذا يحدث حقا!!
أدخلت سوزان رأسها بفضول بجانبي لترى من المرسل وعندما قرأت الاسم قالت بخفوت:كيفن
فتحت الرسالة وكان مضمونها:لما ذهبتي وتركتني.. لما رحلتي بلا سبب... سأنتقم منك..انتظريني
قلت وقد نفذ صبري وشدت أعصابي:ماهذا بحق الله!!
أخذت سوزان في البكاء من الخوف وهذا زاد من توتري
أخذت دقائق وقررت أن أذهب واستفسر عن هذا المدعو بكيفن
فتحت الباب وإذا بسوزان تمسك يدي وتهز رأسها:لا تذهب
قلت لها مطمإنة لقلبها:لا تقلقي سأعود بسرعة
دخلت للمقهى مجددا وصادفت نفس الشخص
سارة:لو سمحت.. أخبرني لما انتحر؟
قال وهو يجفف يداه بمنشفة:ااه كان هذا بسبب فتاة من الثانوي.. كان يحبها كثيرا ولكنها لم تقدر هذا الحب وتركته  عندما كان سيعلن لها عن رغبته بالزواج بها
كتمت إنفعالاتي بداخلي ولم أظهرها... إنني مصدومة حقاا مصدومة حد الموت
أكمل قائلا:وجدوا أيضا بغرفته ورقة مكتوب فيها أنه سينتقم من هذه الفتاة حتى لو مات
قلت ببعض الحيرة:هل تعرف الفتاة؟
قال وقد وضح على وجهه الغضب:لا أعرفها..أعرف اسمها فقط ولو عرفتها سأقتلها
قلت بحذر:ما اسمها؟
قال وقد اشتاط غضبا:سارة
قلت ببعض التوتر:حسنا شكرا لك... وداعا
خرجت مسرعة وركبت السيارة وانا أرتجف خوفا
سألتني سوزان ماذا حدث ولكني لم أكن أصغي لها.. كنت أفكر في الجنون الذي  قاله صاحب المقهى
......................
وصلنا لمنزلي واصرت سوزان أنها لن تذهب لمنزلها وتتركني وحيدة بعدما حدث وانا وافقت فلم أكن بتلك القوة لأبقى بمفردي
كان هناك العديد من رسائل التهديد والوعيد من كيفن... وكنت كلما قرأت واحدة أرتعش خوفا
.....................
حل الليل وزاد خوفي أخبرتني سوزان أن علينا أن ننام وافقت و ذهبنا لغرفة نومي
استلقيت على السرير اما سوزان فذهبت لتأتيني بكأس من الماء ومن ثم نامت
لم أنم بعكس سوزان التي نامت بمجرد أن وضعت رأسها على الوسادة
كنت كلما غفوت استيقضت فزعة... جلست مرعوبة من الصوت الآتي من المطبخ... كان صوت شيئ وقع على أرضية المطبخ
صرت أكلم نفسي وأقول لها:ليس هناك شيئ فقط عودي إلى النوم
استلقيت مجددا وإذا بي أسمع صوت شحذ سكين
هنا فعلا لم أتمالك نفسي.. صرت أهز سوزان وأرغمها على النهوض وعيني لم تفارق باب الغرفة
سارة بخوف:سوزان... سوزااااان.. انهضي سوزااااان
سوزان بفزع:ماذا.. ماذا هناك
سارة:هناك صوت يأتي من المطبخ
قالت متعجبة وببعض الخوف:صوت!! صوت ماذا
سارة:لا أعلم ولكن خيل لي بأنه صوت سكين
قالت ممثلة للشجاعة:حسنا لا تخافي سأذهب لأرى ماذا هناك
تأخرت سوزان فناديتها.. ولكنها لم تجب
هنا وقفت وبدأت بالصراخ بإسمها:سوزااااان.. سوزاااان
ولكنها لم تجب.. بدأت بالحركة باتجاه المطبخ ببطئ وخوف
وقفت أمام الباب وناديت بهمس:سوزان... سوزان.... ولكن دون فائدة.. لذا أرغمت نفسي على الدخول.. وكانت الصدمة...
اااااااااااااااااااااااااااااااه.... سوزااااااااااااااااااااااان
كانت مرمية في منتصف المطبخ وقد غطت بالدماء.. ..المطبخ بكامله ملطخ.. وهناك على الحائط كتب اسمي بالدم..Sarah
وهذا آخر شيئ كنت قد رأيته
.....................
لالالالااااااااااااااااااااا
افقت من غيبوبتي وأنا أصرخ فزعة وأتذكر آخر ما رأته عيناي سوزان الملقاة على الأرض الدماء التي تغطي المطبخ اسمي المكتوب على الحائط.... أخذت أبكي بلا أي حيله
فجأة دخلت سوزان للغرفة لاهثة تقول:ماذا بك لما تصرخين؟
كنت منلجمة من الصدمة ألم تموتي..كيف يعقل أن تكون أمامي الان
قلت بخفوت:سوزان لما أنت هنا؟
قالت مستغربة:سارة ماذا بك؟
أكملت بخوف وحيرة:ألم تموتي أمس.. قد رأيتك وانت ميته مطروحة على الأرض تغطيك الدماء بالكامل
قالت مستغربة:ماذا تقولي انت... كيف أكون ميته وانا هنا أمامك حية أرزق
سارة:هذا ما سيقودني للجنون
قمت من على السرير وذهبت للمطبخ وإذا بكل شيئ في مكانه لم يمس
أحسست بسوزان خلفي فقلت:قد رأيتك هنا ميته والمطبخ مليئ بالدم وعلى الحائط كتب اسمي
قالت ببعض الخوف:يبدوا بأنه حلم.. وأيضا أنا لم آتيك بالامس
إلتففت بصدمة وقلت لها:كيف هذا لقد ذهبنا لمقهى***** انا وانت بالأمس وحدث ما حدث هناك
سوزان:يبدوا بأنك قد جنيت اي مقهى الذي تتحدثين عنه
سارة:سوزان لا تفقديني أعصابي.. أمس ذهبنا للمقهى لملاقات الذي يدعى بكيفن ولكننا صدمنا بأنه ميت
سوزان:سارة تعالي يا صغيرتي إجلسي هنا و دعينا نتحدث بهدوء فلم أفهم كلمة مما قلت
جلسنا على الأريكة وبدأت بالكلام وأنا مشتتة الذهن:سوزان تعرفين كيفن أليس كذلك
سوزان:صديقك على Facebook أليس كذلك.. أجل أعرفه
هنا قمت من مكاني وبحثت عن هاتفي وجلبته لأريها صورته المحفوظة في الجوال:أريتك صورته أليس كذلك...أنظري هذه هي
هزت سوزان رأسها موافقة:أجل أريتني إياها وقلت أن بها شيئا غريبا ولا تعلمين ماهو
سارة:صحيح.. قلت لك بالأمس أن كيفن أخبرني بأنه يريد ملاقاتي في مقهى في شارع*****
سوزان بإستغراب:لا لم يحدث هذا
سارة بفقدان أعصاب صرخت:بل حدث وذهبنا حقا... سكت لبعض الوقت ومن ثم بدأت بالبحث عن المحادثة لأريها بأن كلامي صحيح... ولكني وجدت بأن آخر رسالة كانت:أهلا سارة كيف حالك اليوم... بحثت عن في المحادثة كلها ولكن لم أجد تلك الرسائل..
ماذا حدث هل كنت أحلم أم أنني قد جنِّيت
كانت سوزان تتكلم ولكني لا أجيبها لذا أغتاظت من تجاهلي لها وذهبت... بقيت وحدي أفكر في الذى حدث بخوف
فجأة تذكرت صورته وماكان لي من شعور غريب اتجاهها ففتحتها وركزت بها.. وضعتها على الأريكة أمامي وأصبحت أركز بها........ فجأة شهقت بدهشة
عرفت ماهو هذا الشيئ المؤلوف.....إنها الأريكة.. الأريكة التي يجلس عليها هي نفس اريكتي
فتحت الصورة الأخرى لأتأكد بأن هذا ليس مجرد صدفة
كان في الصورة مستلقيا على سرير ذو غطاء أبيض وهو أيضا نفس غطائي.. بدأت بالخوف... فتحت الصورة الأخرى كان فيها يضحك وهو يقطع الطماطم.. أيضا المكان شبيه بمطبخي
كل الصور كانت بمنزلي
ماهذا الان....ماذا يحث هنا
وصلني تنبيه بأن هناك رسالة.. والمفاجأة بأنها من كيفن كنت مترددة من فتحها ولكن فتحتها في النهاية... ويا ليتنــــــي لم أفتحها
كانت صورة.. ولكنها صورة مرعبة حقا.. مرعبة لدرجة أني صرخت بمجرد أن لمحتها
كانت صورة لكيفن وهو جالس على الاريكة الحمراء ويبتسم وبنفس الاريكة بجانبه كنت أنا جالسة وبيدي هاتفي!!!!
إلتفت يميني ولكن لم أجد شيئا.. لذا أخذت أصرخ بصوته:كيفن... ابتعد عني... ارجوك اتركني وشئني
أتاني تنبيه على هاتفي فتحته بسرعة وبخوف:لا.. لن أتركك الا بعد أن أشفي غليلي ومرارت خسارتي
أخذت أبكي بخوف ماذا أفعل هو على الأرجح لن يتركني الا بعد أن أموت
فجأة سمعت نفس صوت شحذ السكين الذي سمعته بالأمس لذا علمت بأنه قد حان وقتي... أطلقت قدماي وبدأت بالجري نحو الباب كنت متأكدة بأنه عندما أصل سيغلق الباب في وجهي ولن أستطيع فتحه كما في الأفلام.. ولكن لم يحدث أي من هذا
ركضت وركضت إلى أن وصلت لمنتزه عائلي كان قريب من منزلي استرحت قليلا فكما في معظم الأفلام لا يحدث شيئ عندما يكون هناك أناس بجانبي.... تذكرت سوزان..وفرحت لأن هاتفي معي.. اتصلت بها ولكن دون فائدة فهي لم ترد
استرجعت ما حدث ليلة أمس كان كل شيئ حقيقي فعلا...اعتصرت عقلي لعلي أجد تفسيرا فلم أجد الا فتاة كانت تدرس معي ومع ذاك الفتى أيام الثانوية.. بحثت عن إيميلها ووجدته ولحسن حظي كانت متصلة... كلمتها وسألتها لو انها مازالت تتذكر كيفن فأجابتني بإيجاب أخبرته أن تبحث لي عن منزله أو أي شيئ يقودني له فأخبرتني بأن علي أن أنتظر ردها
عاودت الاتصال بسوزان وفي آخر رنة أجابتني
قلت لها برعب:أين كنت..اتصلت بك ولم تردي
سوزان:آسفة.. كنت بالحمام
سارة:سوزان تخيلي ماذا رأيت اليوم
سوزان:ماذا؟
سارة لقد رأيت كيفن.. قد بعث لي بصورة له وأنا جالسة بجانبه تخيلي ذلك انا لم أقابله أبدا
سوزان:سارة إنك حقا لست على ما يرام.. منذ الصباح وانت تقولين أشياء غريبة.. انتظريني سآتيك في منزلك
سارة ببكاء:حسنا.. ولكن اتصلي بي قبل أن تصلي فأنا غير موجودة الان
...........................
بعد نصف ساعة اتصلت بي سوزان تعلمني بأنها قريبة من منزلي
نهضت من مكاني وعدت للمنزل و جدتها تنتظرني في سيارتها جلست معها وحكيت لها كل ما مررت به ببعض البكاء والحيرة
أريتها صور كيفن وأوضحت لها كيف أن الصور من منزلي المفاجأة بأن الصورة الأخيرة التي بها كيفن وانا كانت موجودة وغير ممسوحة لذا صدقني سوزان... أخبرته عن تلك الفتاة من الثانوية وأخبرتنا بأن لا نفعل شيئا إلا عندما ترد لنا هذه الفتاة بخبر
بعد ساعة ذهبنا فيها إلى مقهى قريب اتصلت بي تلك الفتاة وأعلمتني مكان عائلة كيفن.. ذهبنا إلى العنوان ووجدنا أخته هناك... جلسنا مع بعض وكما الحال المقدمات أولا ثم دخلنا بصلب الموضوع
سارة:نأسف على الازعاج جاسيكا ولكن لي بعض الاستفسارات ولن يجيبني عنها غيرك
جاسيكا:تفضلي ماذا هناك
سارة:الموضوع متعلق بأخيك كيفن... أين هو؟
جاسيكا بنظرة حزن:كيفن.. كيفن رحل منذ ست سنوات
سارة:كيف؟ آسفة على فضولي ولكن يجب أن أعرف حقاا
جاسيكا ببعض الحيرة:مات منتحرا.. وجدناه في غرفته وقد قطع شرايين يده وكان هناك ورقة مكتوب فيها بأنه سينتقم حتى بعد الموت
سارة ببكاء:إن أخاك يلاحقني
جاسيكا بحيرة:ماذا؟؟؟؟
سارة:قبل أيام أرسل لي من موقع اسمه كيفن المظلم طلب صداقة وافقت عليه وبعد فترة تعرفت على كيفن ومن ثم..............
وأكملت القصة بحذافيرها
جاسيكا برعب:كيف.. هذا لا يعقل
سارة:أجل إنه أمر جنوني وانا فعلا لا أعرف ماذا أفعل
لم تقدم جاسيكا لي أي حل بل عاتبتني وقالت بأني أستحق هذا
خرجت من منزلها مكسورة الخاطر وذهبت مع سوزان لمنزلها في تلك الليلة كنت متعبة جدا ونمت قبل سوزان التي آثرت البقاء مستيقظة حتى أطمئن
..............
في اليوم الثاني نهضت من نومي فزعة وصرت أبكي خوفا
وسوزان نائمة بجانبي لم أحبذ فكرة ايقلظها فلابد بأنها كانت متعبة أيضا
فتحت الصور من جديد وتأملتها.. أخبرني عقلي بأن هناك شيئ آخر غريب في الصور ولكن هذه المرة الشيئ الغريب في شكل كيفن... تمعنت وتمعنت... لحظــــــة!!.. إلم يقولي بأنه مات قبل ست سنوات.. يعني بعد شهر من آخر لقاء معه!! ما أتذكره بأنه كان ذو وجه طفولي وبدون لحية!! كيف يمكن أن يتغير إلى هذا المظهر وهو ميت!!؟
لم أستطع تفسير هذا.. ولكني أبقيته في بالي
...........
بعد أن استيقظت سوزان أخبرتها بأني أود العودة إلى منزلي حتى اغير ملابسي وافقت على ذلك وذهبنا.. أغتسلت ببعض الخوف وخرجت وكان أسرع حمام أخذته
ومن ثم دخلت للمطبخ لأعد بعض الإفطار
وانا اقلي بعض البيض صادفت وأن رأيت على أرضية المطبخ بعض السائل الأحمر رفعته بطرف اصبعي وششمته ولكن لم أجد به أي رائحة.. تجولت بعيني في كافة ارجاء المطبخ وفعلا وجدت الكثير من القطرات على الأرضية... ركزت على الجدار ووجدت الجدار وكأنه قد صبغ بلون ما ثم نظف ولكن الآثار مازالت عالقة.. أيعقل هذا هل ما يجول بفكري صحيح؟؟
كنت سأمد يدي على الجدار ولكن فاجأتيني سوزان فنزعتها بسرعة قبل أن ترى وقلت ببعض التوتر:الفطور جاهز
هزت رأسها بالموافقة وأخذت تعد الطاولة... جلسنا نأكل وبالي مشغول بما رأيت يجب أن أتحقق مما رأيته
قلت وانا أدعي ألا يظهر التوتر على صوتي وملامحي:لابأس سوزان تستطيع المغادرة يبدوا بأنك متعبة حقا
سوزان:لا بأس سارة إنني بخير
سارة:لالا انك فعلا متعبة عليك أن ترتاحي في منزلك
سوزان:حسنا إذا.. أراك قريبا
ودعتها وأغلقت الباب ورجعت للمطبخ تذكرت المكان الذي كان مكتوب فيه اسمي وذهبت لأتحقق مما أفكر فيه وفعلا وجدت ما كنت أعتقده
هناك آثار باقية من اسمي حروفه مشوهه بعض الشيئ
هل هذا مقلب ام ماذا؟؟
صرت أبحث في المطبخ عن أي شيئ آخر ولكن لم أجد الا بعض البقع من السائل الأحمر وكأن الذي نظفه كان مستعجلا وخلف ورائه بعض الآثار
التفت لباب المطبخ بعد أن سمعت صوت أنين قادم من غرفة النوم.. ذهبت ركضا حتى أعلم سره
ولكني فوجئت بسوزان واقفة أمام باب الغرفة..
قلت بغموض:ماذا تفعلين هنا ألم تذهبي
قالت والتوتر طاغي على وجهها:أجل ولكني نسيت هاتفي فرجعت لآخذه
سارة:لما لم تعلميني برجوعك
سوزان:لم أشأ إزعاجك.. فدخلت بسرعة حتى إني ضربت قدمي بحافة السرير إنه مؤلم حقا
سارة:ااه.. حسنا إذا ولكن في المرة القادمة أعلميني بدخولك
سوزان:كما تريدين.. وداعا
خرجت سوزان وأقفلت الباب ورائها بالقفل.. آسفة سوزان ولكني لم أعد أثق بك... ورجعت لغرفة النوم
إنني متأكدة بأن صوت الأنين الذي سمعته ليس صوت سوزان فقد كان جهوري ورجولي
دخلت الغرفة وبحثت بعيني عن أي جسم غريب... ولكن لاشيئ فتحت باب خزانتي مع أني متأكدة بأنها لن تحمل جسدا كبيرا بداخلها.. ولم أجد شيئا.. نظرت وراء الباب وأيضا لا وجود لأي شيئ.. لم يكن هناك مكان للإختباء سوى تحت السرير
أنزلت رأسي بحذر و... اااااااااااااه من انت؟؟ أخرج.. أخرج وأرني وجهك
فعلا كما كنت متوقعة كان هناك شخص ما بغرفتي... خرج من تحت السرير وهو يقول بشراسة:كشفت اللعبة
إنلجمت من الصدمة وبعد أن استوعبت ما حدث قلت هامســـة:كـ كـفــــن!!
بصراخ:أجل إنه أنا كيفن... كيفن الذي تركته بعد أن علقته فيك... كيفن الساذج الذي كنت تخدعينه... كيفن اليائس البائس.... كيفن القصير الاحمق.... كيفن الذي كان الجميع يشفق عليه
قلت بدموع وعبرة:ولكن لما فعلت هذا بي لمـــاااااا!!
كيفن بسخرية:هه وتسألين لما...أتسألين لأنك حقا لا تعلمين؟؟
كنت أبكي بلا رد فلا طاقة لي على ذلك
أكمل قائلا :إن ما فعلته بي شيئ ليس بالبسيط فما كان مني الا أن أرد لك حقك الدفين مع أن الانتقام لم يكتمل ولكني فرح بما أنجزته
بعد لحظات دخلت سوزان وهي تلعب بالمفتاح بيدها:علمت بأنك كشفت بسبب صراخك
قلت باكية:لما فعلت هذا بي يا سوزان؟ ألم أكن صديقتك
سوزان:انا صديقتك.. ههههههه انك حقا تمزحين.. أنا لا أصاحب الفتيات أمثالك أصحاب القلوب المتحجرة
.................................................. ................................
الى هنا تنتهي قصة الانتقام... صحيح بأن الأحداث لم تكتمل ولكن الباقي ممتلئ بالمشاعر وانا لا أجيد التعبير عنها
في نهاية الأمر علمت بأن سوزان خائنة وكانت تساعد كيفن لأنه طلب منها ذلك.. وفي اليوم الذي جائتني فيه أول مرة اليوم الذي أصيبت فيه بضيق تنفس بدأ مشوار الانتقام حيث أنها كانت خدعة لأذهب وتدخل كيفن لمنزلي وتلتقط له بعض الصور فيه.... وفي الأيام التي كنت أأتمنها على منزلي وأذهب كانت تعد للانتقام وأخذت نسخة من مفتاح منزلي لتدخل وتخرج كيفن متى ما يشاء.. وأما صاحب المقهى واخت كيفن فهما أيضا شركاء في الانتقام واليوم الذي رأيت فيه سوزان جثة على أرضية مطبخي ومن ثم وقعت أرضا كان أيضا من خططهما حيث أن سوزان أروتني بماء به منوم لأرى ذلك الحدث الفضيع وأغيب عن الوعي ولتأتيني هي في اليوم التالي وكان شيئا لم يحدث بعد أن نظفت هي وكيفن المطبخ وتمسح الرسائل من هاتفي
وأما الصورة التي كنت بها انا وكيفن بنفس الكرسيّ كانت عبارة عن فوتوشوب فقد صورني ثم دمجها بصورة له

....... سارة.........
.................................................. ................................
Here ends the story of retaliation against the girl)
(who destroyed me

Kiven the dark#

(هنا تنتهي قصة الإنتقام من الفتاة التي حطمتني)

#كيفن المظلم
.................................................. ................................


بقلمي... #اسيرة الذكريات الحزينة

























الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 29-01-2019, 01:30 AM
صورة من بُعد الرمزية
من بُعد من بُعد غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: إنتقام/بقلمي




عشت احداث القصة وعلى كرسي في ركن ذاك المقهى ارتشفت كوبا من قهوة ورايتك عندما دخلت مع صديقتك. من نظرة واحدة علمت انها خائنة وانك الضحية. ناديتك لوحت لك بيدي. تركت لك رسالة ع الطاولة ولكنك لم تلاحظي كان كل همك كيفن...
ايقنت انك تستحقين ما سيجري لك فانت الضحية والجانية




الله الله من اروع ما قرات



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 29-01-2019, 11:32 PM
صورة إشراقة الصباح الرمزية
إشراقة الصباح إشراقة الصباح غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: إنتقام/بقلمي


السلام عليكم.....قصة رائعه وبها حبكة تصلح سيناريو لفيلم رعب....موفقه.

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 01-02-2019, 04:10 PM
صورة MEEMAZ الرمزية
MEEMAZ MEEMAZ غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: إنتقام/بقلمي




قصة جميله وفيها غموض حبيتهاا

يعطيك العافية واستمرري يامبدعه




- meemaz -


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 18-02-2019, 11:44 AM
اسيرة الذكريات الحزينة اسيرة الذكريات الحزينة غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: إنتقام/بقلمي


[quote=من بُعد;30856597]عشت احداث القصة وعلى كرسي في ركن ذاك المقهى ارتشفت كوبا من قهوة ورايتك عندما دخلت مع صديقتك. من نظرة واحدة علمت انها خائنة وانك الضحية. ناديتك لوحت لك بيدي. تركت لك رسالة ع الطاولة ولكنك لم تلاحظي كان كل همك كيفن...
ايقنت انك تستحقين ما سيجري لك فانت الضحية والجانية

سارة....
أسفة فلم أكن أرى أحدا أمامي سوى مجنون الإنتقام
وكما قلت انا أستحق ذلك فأنا التي جلبت هذا لنفسي

اسيرة الذكريات الحزينة...
شكرا لك لحضورك هنا... كوني قريبة ^^


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 18-02-2019, 11:47 AM
اسيرة الذكريات الحزينة اسيرة الذكريات الحزينة غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: إنتقام/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها إشراقة الصباح مشاهدة المشاركة
السلام عليكم.....قصة رائعه وبها حبكة تصلح سيناريو لفيلم رعب....موفقه.
وعليكم السلام
أيقنت هذا حقا عند كتابتي للقصة ههههههه.... تمنيت عند كتابتها لو أن لي بعض الممثلين لأخرجتها حينها فلما هههههههه

شكرا لتشجيع وكونك قرأت قصتي
كوني قريبة^^


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 18-02-2019, 11:48 AM
اسيرة الذكريات الحزينة اسيرة الذكريات الحزينة غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: إنتقام/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها meemaz مشاهدة المشاركة


قصة جميله وفيها غموض حبيتهاا

يعطيك العافية واستمرري يامبدعه




- meemaz -
بارك الله فيك على التشجيع
حقا يسعدني هذا الاطراء
كوني قريبة^^


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 17-03-2019, 05:28 AM
صورة فايزة . الرمزية
فايزة . فايزة . متصل الآن
ملكة الإحساس الراقي
مشـ© قصص قصيره ©ـرفة
 
الافتراضي رد: إنتقام/بقلمي

















السلام عليكم ورحمة الله . .


من أروع القصص التي قرأت ، سلمت أناملك
















الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 21-03-2019, 12:10 AM
صورة عروسة البحر1 الرمزية
عروسة البحر1 عروسة البحر1 غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: إنتقام/بقلمي


قصة جميلة ومشوقة اعجبني الرعب اللي فيها

الرد باقتباس
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1