غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 41
قديم(ـة) 23-03-2019, 05:17 PM
صورة طموحي اكبر من روحي الرمزية
طموحي اكبر من روحي طموحي اكبر من روحي غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: عذبتها ثم احبتني فعشقتها/بقلمي


مرحباااااااا..ارجو الانتباه ..حان موعد نزول البااارت..

الباارت الرابع عشر..

تلاشت عصبيته وركض لعندها شالها وطلعها من المطبخ جلسها على الكنبة في الصالة وصار يطق خدها وينادي عليها
عبد العزيز بخوف:مهاا مهااا مهااا...(ما ردت عليه ركض للمطبخ جاب مي ورش على وجهها)مهااا
مها:هممممممممم..(ارتاح عبد العزيز)
بدت مها تصحى شوي شوي اتضحت عندها الرؤية استوعبت شو صار معها قامت بسرعه بس داخت مسكها عبد العزيز
مها بسرعه:الح...الحين الاكل يكون جاهز
عبد العزيز بهدوء:ارتاحي الحين
مها:بس انا..
قاطعها بغضب:شو قلت؟؟
مها باستغراب:مثل ما تريد
************************************************** **********************************
في ايطاليا كانت جالسة في الملحق تقرأ قرآن بعد وقت انهت قراءة سكرت المصحف ووقفت رجعته مكانه.. فجاءة انفتح الباب وكان فهد.. دخل عليها بسرعه بدون ما يطق الباب جفلت شوق منه وصرخت:مين سمح لك تدخل؟؟
فهد بعصبية:لا ترفعين صوتك
شوق بعصبية اكبر منه:لا رح ارفعه لانك واحد قليل ادب وما تستحي على وجهك واحد حقي...(قطع عليها كف حامي من فهد قرب منها ومسكها ومن شعرها ونظر في عيونها بقوة لكنه رجف لما شاف دموعها على وشك النزول اما شوق لما نظرت في عيونه ضعفت ما تدري شو الشعور يلي حاجمها حست انه الامان تبعها حست انها محتاجة حضنه ارخى فهد قبضته عن شعرها وقال بححدة :انا اوريك يا شووق.. وخرج
كانت شوق سرحانة محل ما كان واقف بس صحت على وجع بطنها وركضت للحمام ترجع وانتم بكرامة.....
************************************************** **********************************
بالمزرعه كانوا البنات متخبين في مكان ما يشوفهم فيه احد بس هم يشفونه ويراقبون علياا وزياد قريب من المسبح
علياا بتوتر:زيااد
زياد بحب: عيونه ...نزلت راسها من الحيا كانت رح تتكلم بس قطع عليها صوت جوال زياد
زياد: اسف حبيبتي بس شوي
علياا:خذ راحتك...راح عنها وكلم في الجوال اتنهدت علياا وصارت تتأمل فيه
هاجر بهمس:علياا
التفتت علياا عليها بسرعه لانها نسيت وجودها هي وربى..لتوت رجلها ووقعت في المسبح صرخوا بصوت عالي:عليييييييييياا....سمع زياد صوت مي وصراخ لف وشاف علياا بالمسبح بتغرق خاف عليها رمى الجوال وركض لها بسرعه وصرخ:عليييياا..رمى حاله في المسبح \وطلعها من المسبح كان مغمى عليها زياد صار يطق على خدها
زياد بخوف:عليااا..علياا...عليااا حبيبتي قومي (ماردت عليه صرخ) عليييياا (فجأة لقى حاله يعمل تنفس اصطناعي انصدموا البنات منه بعد دقيقتين صحيت علياا وصارت تكح)
زياد بفرحه:علياا عليااا انتي بخير
علياا بتعب:ايه..حضنها زياد بدون شعور
علياا:حبيبي ممكن تدخلني داخل بردانه
زياد بسرعه:ابشري حبيبتي حملها ودخلها غرفتها اطمن عليها وطلع دخلوا عليها هاجر وربى
ربى بخوف:حبيبتي انتي بخير ؟؟
علياا:إيه حبيتي لا تخافي..ناظرت هاجر كانت واقفة بعيد عنهم شوي
علياا:هاجر علامك؟؟!
قربت منها هاجر وبصوت باكي:انا اسفة
علياا باستغراب:على؟؟!
هاجر:لانه يلي صار معك كان بسببي
علياا بشوية حدة: هاجر لا تقولين هيك يلي صار لي مكتوب وانتي ما دخلك
هاجر:بس انا........
قاطعتها علياا:شو تكلمت
هاجر بابتسامة:امرك
ربى:المهم يا علياا لو تدرين زياد شو كانت ردة فعله
علياا باهتمام:شنوو؟؟
هاجر بخبث:كااانت...كانت
علياا بنفاذ صبر:وشووو
ربى فهمت على هاجر:كانت..كانت
عليا بعصبية:تتكلمن والا
هاجر بسرعه:خلص..خلص رح نحكي....وقالوا لها السالفه
عند زياد خرج من عند علياا وراح يتمشى في المزرعه تذكر انه اليوم كان رح يخسر علياا حب حياته فكر انه لو ما لحقها وماتت ارتجف من هالكلمة بعد هالافكار من راسه وحمد ربه انه قدر يلحق عليها قبل ما يصير عليها شي..
************************************************** **********************************
بعد شهر...تزوجوا زياد وعلياا وكان عرسهم كثير حلوا....عند عبدالعزيز ومها ما في شي جديد مها تخدم عبدالعزيز وهو كثير زعلان وحاب يساعدها بس كل مرة يتذكر المكالمة ويتراجع عن قراره..فهد وشوق فهد حبس شوق في غرفة صغيرة ما فيها الا الحمام وصالة صغيرة كثير محبوسة فيها من شهر ماطلعت وفهد يجيب لها الاكل(بسبب اخر المشكلة الاخيرة حصلت بينهم)وشوق تعبت كثير بسبب مرضها بس صارت تنجذب نحو شخصية فهد كثير وفهد نفس الشي...
كانت جالسة في غرفتها تتذكر شو صار معها قبل شهر في المزرعه...
الساعه 1:00 بعد منتصف الليل خرجت هاجر من غرفتها كان النوم مجافيها خرجت تتمشى في المزرعه سمعت صوت خطوات خلفها لفت بخوف:م..مين
راكان بسخرية:انا يا بنت العم
استغربت هااجر لهجته:ليش هيك تتكلم يا راكان!!؟
راكان بحدة:كيف بدك اياني احكي مع وحدة رح تخرب سمعت عليتها وتحطها بالارض
هاجر بصدمة:شو قصدك؟؟
راكان بنفس النبرة:مثل ما سمعتي يا ست هاجر(قرب منها)انا اربيك يا هاجر لانه شكل عمي ماعرف يربي
هاجر بصراخ:اخرس...انا مربية احسن منك ومن الخلفك يا...(قاطعها راكان بكف قوي على وجهها) رفعت هاجر تراسها لراكان بصدمة:مين سمح تمد يدك علي؟؟(صرخت) ميييييين؟
راكان بعصبية زايدة:اسمعي يا هاجر معك مدة اسبوع وانا رح اجي واطلب يدك واذا ما وفقتي رح افضحك قدام اهلك
هاجر بصوت مرتجف:ليش انا شو سويت؟؟
راكان:الحين تعملين نفسك ما تدرين
هاجر ببكا:والله ما ادري عن شو تتكلم
راكان صرخ:لا تحلفين انا سمعتك بإذني (بحدة) اسمعي معك الاسبوع الجاي بس واذا ما وافقتي رح افضحك..وراح عنها بعد اسبوع فعلا اجى وطلب يدها وهي ما وافقت وتجاهلت تهديداته
************************************************** **********************************
عند ندى كانت في ايطالياا عشان المستشفى خلصت شغل من المستشفى بكير ورجعت على بيتها بس قبل ما تدخله شافت فهد يخرج من بيته اتفجأت من وجوده هنا قربت منه مشان تسلم عليه
ندى بهدوء:السلام عليكم
استغرب فهد من الصوت التفت وتفاجئ من وجودها ورد بابتسامة:وعليكم السلام
ندى:كيفك..عساك بخير
فهد:بخير...انتي شو اخبارك
ندى:بخير..كيف صار الوالد
فهد:الحمدلله بخير
ندى:الحمدلله..إلا اقول فهد
فهد:هلا
ندى:عرفت مين العمل لابوك الحادث؟؟
اتفاجئ فهد سؤالها رد بغموض:بتقدري تقولي إيه
ندى باستغراب نبرته:مين يعني؟؟
فهد بتصريفه:انا مستعجل لازم اروح..مع السلامة ركب سيارته وانطلق
ندى في نفسها(اكيد في وراك سالفة يا فهد)رجعت على بيتها غيرت ملابسها وجلست تفكر بكلام فهد (معقول يكون بعرف مين بس ما بده يتكلم تذكرت موقف المستشفى لما فهد طالع البنت بحقد معقول تكون هي لالا البنت باين عليها انها طيبة مو شغل هيك حركات طيب معقول يكون...)
ندى:وليش لا معقول يكون في دليل انا لازم اعرف بس كيف ....وجلست ندى تفكر بقضية فهد (عاملة كونان الاخت هههههه)
************************************************** **********************************
في فرنسا....كانت جالسة تتفرج ع التلفزيوون بعد نص ساعه ملت منه قامت وراحت لعند زياد ع الغرفة دخلت الغرفة وشافته جالس يلعب بالجواال قربت منه وجلست جنبه
علياا:زيااد
زياد بدون ما يلتفت لها:هممممم
علياا بدلع:حبيبي طالعني
زيااد بده يقهرها:شنو تبي
علياا بقهر:طالعني طيب بالاول
زياد قهرها بزيادة:شو في من الاخر
علياا بقهر اكبر مسكت الجوال وطفته:قلت لك طالعني
زياد يعمل معصب:مين سمح لك تسحبين الجوال من يدي(وصرخ)مين
علياا بصوت ممرتجف:اسفة... وقامت بس زياد مسك يدها وجلسها
علياا سحبت يدها منه وببكا:خير شنو تبي
زياد بابتسامة:انا اسف والله كنت امزح معك ما كان ودي يصير هيك
علياا وهي تشهق:وليش صارخت علي
زياد بضحكة:عشان تزبط التمثيلية
علياا:وجع انشالله خوفتي
ضحك زياد وحضنها:اسف يا عمري ما كان قصدي...الا وش كنتي تبي
علياا:ابي اطلع طفشت وانا جالسة لا شغلة وعملة
زياد:ابشري روحي جهزي نفسك
علياا بفرحة:خمس دقايق واكون عندك...باسته على خده بخفة وراحت زياد بنفسه(آآآه والله اعشقك يا بنت الله يخليك لي يارب ويحفظك.) بعد خمس دقايق
علياا:انا جاهزة
زياد: اجل يالله..وطلعوا
************************************************** **********************************
عند شوق كانت متمددة على الفرشة تعبانه كثير بسبب مرضها خطر على بالها فهد ما شافته اليوم حست انها مشتاقه لشوفته شوق بنفسها(آآآآآآآه يا فهد شو سويت في مع الكل يلي شفته منك إلا اني حبيتك آآآآآآآآآآه ويا ليتك تحس فيني الله يسامح من كان السبب)غمضت عيونها وراحت في سابع نومة...عند فهد كان يسوق السيارة ويفكر (يالله يا شوق ليش انتي من بين كل الناس ليش عملتي هيك فيني انا شو سويت لك آآآآآآه )تذكر وجه شوق البريئ وتذكر اول لقاء بينهم صف السيارة على جنب غمض عيونه ورجع راسه لورا
************************************************** **********************************
عند عبد العزيز ومها....كان جالس في الصالة يلعب بالجوال جات عنده مها ومدت له القهوة مد يده ليوخذها وانظاره على الجوال ضربت يده بالكوب وانكبت على يد مها وقعت الصينية من مها
مها بآلم:آآآآآآآآآآآآآآآه
قام عبد العزيز لها بسرعه:مها...مسك يدها وناظرها كان لونها احمر لان القهوة كانت ساخنة
مها بآلم وبكاء:آآآآه شوي شوي
انتبه عبد العزيز لنفسه ضغط على نفسه ورمى يدها بقسوة :مالي شغل فيك(من بين اسنانه) ان شاء الله تموتين مالي شغل فيك
مها بآآلم:آآآآآآآآآه..(صرخت)ان شاء الله اموت وارتاح منك ومن قسوتك..وراحت عنه
جلس عبد العزيز وغمض عيونه آآآآآآه ليش يا مها ليش
راحت مها اخذت علبة الاسعافات الاولية عالجت يدها وجلست تبكي(ليش يا عبد العزيز ليش انا حبيتك والله حبيتك بس انتَ آآآآه تمددت على السرير ...غمضت عيونها وراحت في سابع نومة)
************************************************** **********************************
عند هااجر كانت جالسة بغرفتها تابع تلفزيون قطع عليها صوت جوالها مسكته وردت بدون ما تطالع المتصل
هااجر:الووو
المتصل:شو اخبارك يا حلوة
هااجر بعصبية: لو سمحت احترم نفسك
المتصل:لا لا بلشنا نفوت في الغلط
هاجر بقهر:اخلص شنو تبي مني
المتصل:تتزوجيني
هاجر بصدمة:شنووووووو
المتصل:هههههههههه مثل ما سمعتي
هاجر بعصبية كبيرة:تعرف انك واحد حيوان وحقير وما تس..
قاطعها بعصية:ثمني كلامك واحترمي نفسك احسن لك
هاجر باستهزاء:ما احترم الا يلي يستاهل
المتصل بعصبية:هين يا هااجر ان ما خليتك تندمين ما اكون راكان ال....
هاجر بصدمة:راكااااااان!!
راكان باستهزاء:إيه راكان
هاجر بعصبية: فعلا انك واحد حقير
راكان:ههههههه..بس مو احقر منك ..سمعي يا هاجر يا تتزوجيني برضاك يا غصب عنك
هااجر باستهزاء:اسمع انا مستحيل اتزوجك لو تموت
راكان بقهر : ان ما خليتك تترجيني ان اتزوجكوتندمي لانك رفضتيني ما اكون راكاان ولد ابوي
هاجر: اعلى ما في خيلك اركبه (وسكرت الجوال ورمته على السرير دخلت الحمام توخذ شور تريح من افكار راكان)
عند راكان يطالع في الجوال بعد ما قفلته في وجهه شد على الجوال بقوة :هين يا هاجر ان ما خليتك تندمين ما اكون ولد ابوي جلس يفكر كيف ينتقم منها ..خطرت على باله فكرة ابتسم بخبث ..والله ووقعتي يا هااجر وما حدا سمى عليك ههههههههههههههه
************************************************** **********************************
في ايطاليا...كان جالس في مكتبه يشتغل بس ما كان مركز ترك الورق من يديه ورجع ظهره على الكرسي وتنهد على حظه:آآآآآآآآه يا شووق ليش سويتي هيك...ليش انتي من بين الكل اختارك قلبي لتكوني ملكة على عرشه آآآآه ليش انتي ليش حاس في شي ناقصني لي فترة ما شفتها ...طلع من مكتبه متوجه الى غرفة شوق اتجه للحديقة الخلفية للبيت فتح باب الغرفة وانصدم من يلي شافه...
************************************************** **********************************
عند هااجر طلعت من الحمام والمنشفة(الفوطة) على راسها وقفت قبال المرايا تنشف شعرها بس قطع عليها صوت جوالها بمعنى وصول رسالة مسكته فتحت الرسالة وانصدمت من المحتوى...
************************************************** **********************************
في فرنسا...كان زياد وعلياا يتمشون في شوارع فرنسا قطع عليهم صوت رنين جوال زيااد طلع تلفونه من جيبه وكانت امه وصار يسولف معها وما انتبه على يلي وقفت وهو اتعداها وقفت علياا لما شافت فستان في المحل كثير عجبها واتجهت للمحل على الجهة الثانية بدون ما تنتبه للطريق ما حست الا بصوت سياارة تزمر(تضرب بوري) لها التفتت علياا للسيارة وصرخت بقوة ....عند زياد انهى المكالمة مع امه سمع صوت فرامل سيارة وصراخ التفت وانصدم صرخ :علييييييييييياا
************************************************** **********************************
انتهى..
*يا ترى شو يلي انصدم منه فهد لما دخل غرفة شوق
*وشو فكرة راكاان يلي رح ينتقم فيها من هاجر
*شو محتوى الرسالة يلي وصلت لهاجر
*وشو رح يصير بعلياا وزياد
تابعوني في البارت الجاي ^ - ^


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 42
قديم(ـة) 23-03-2019, 07:53 PM
دكتورة مريم دكتورة مريم غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: عذبتها ثم احبتني فعشقتها/بقلمي


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
حياتي كلش عجبني التزامج بتنزيل البارتات
وعدم انسحابج والغموض بشأن التسجيل الي بي صوت مها وشوق
وعندي شكم نقطة اتمنى اديرين بالج عليهة
لين اني مثل اختج واريدج الاحسن انصحج انو تكثرين من الوصف سواء الاشخاص او المكان
وبصراحة مبين من عنوان الرواية انو بالاخير
مها وشوق راح يعيشون بسعادة وية عبد العزيز وفهد
اذا مخاب ظني
بالنسبة لشوق معقولة المعاملة السيئة الي دتتلقاهة من فهد وتحبة ؟
بس انتي بعدج باولهة وتكدرين تضيفين اشياء ميتوقعهة القارئ
وخارجة عن المألوف
والله يوفقج ❤


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 43
قديم(ـة) 23-03-2019, 08:14 PM
صورة امل النجاح الرمزية
امل النجاح امل النجاح متصل الآن
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: عذبتها ثم احبتني فعشقتها/بقلمي


والله البارت روعة بس مختصر كثيير يعني

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 44
قديم(ـة) 24-03-2019, 12:55 AM
نونا 555 نونا 555 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: عذبتها ثم احبتني فعشقتها/بقلمي


يمكن شاف شوق تتألم أو غمي عليها تكسر خاطري كملي حمااااس روايتك ابدااااااااع

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 45
قديم(ـة) 24-03-2019, 03:26 PM
صورة طموحي اكبر من روحي الرمزية
طموحي اكبر من روحي طموحي اكبر من روحي غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: عذبتها ثم احبتني فعشقتها/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها دكتورة مريم مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
حياتي كلش عجبني التزامج بتنزيل البارتات
وعدم انسحابج والغموض بشأن التسجيل الي بي صوت مها وشوق
وعندي شكم نقطة اتمنى اديرين بالج عليهة
لين اني مثل اختج واريدج الاحسن انصحج انو تكثرين من الوصف سواء الاشخاص او المكان
وبصراحة مبين من عنوان الرواية انو بالاخير
مها وشوق راح يعيشون بسعادة وية عبد العزيز وفهد
اذا مخاب ظني
بالنسبة لشوق معقولة المعاملة السيئة الي دتتلقاهة من فهد وتحبة ؟
بس انتي بعدج باولهة وتكدرين تضيفين اشياء ميتوقعهة القارئ
وخارجة عن المألوف
والله يوفقج ❤
شكرا حبيبتي لمرورك..وان شاء الله رح اعمل يلي تكلمتي عنه..💛

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 46
قديم(ـة) 24-03-2019, 03:27 PM
صورة طموحي اكبر من روحي الرمزية
طموحي اكبر من روحي طموحي اكبر من روحي غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: عذبتها ثم احبتني فعشقتها/بقلمي


واتمنى ان لما انزل البارت تحكوا لي عن الأشياء الإيجابية والسلبية لأنها التجربة الأولى الي..وبس والله..🙈💛

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 47
قديم(ـة) 27-03-2019, 03:29 PM
صورة طموحي اكبر من روحي الرمزية
طموحي اكبر من روحي طموحي اكبر من روحي غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: عذبتها ثم احبتني فعشقتها/بقلمي


سلاام عليكم..شو اخباركم....اسفة لان بارت اليوم رح يكون صغير شوي..

البارت الخامس عشر..

ملاحظة:اي كلام بالفصحة هو كلام مترجم..


صرخ زياد :عليييييييييااا...ركض لها باقصى سرعته نزل لمستواها وحط راسها بحضنه وصرخ...عليياا عليياا حبيبتي قومي....نزل صاحب االسيارة تكلم مع زياد
الرجل:انا اسف لم انتبه لها فقد ظهرت صدفة
زيااد بعصبية:كيف لم تنتبه لها هل انت احمق
الرجل:اسف
زيااد صرخ:اتصل في الاسعاف
خاف الرجل من عصبية زيااد واتصل بالاسعاف مباشرة بعد دقايق وصلت الاسعاف وعملوا الاسعافات الاولية لعلياا وحطوها بالسيارة وانطلقوا فيها للمستشفى وزياد معاهم ...
************************************************** *********************************
عند هاجر جالسة على السرير وتبكي كل ما تذكرت الرسالة...كان محتوى الرسالة صورة لهاجر مع واحد غريب ومكتوب تحتها ان ما تزوجتيني رح توصل الرسالة لاهلك وخصوصا ابوك وفهد
هاجر في نفسها:الله لا يسامحك يا راكان ان شاء الله اشوف فيك يوم آآآآآه انا شو عملت لك حتى تعاملني هيك آآآآآآه لو درى فهد والله ليكون اخر يوم بحياتي ....زادت بكاء وهي تفكر انه ممكن توصل الرسالة لاخوها فهد او لابوها
************************************************** *********************************
عند فهد كان دخل الغرفة وانصدم وهويشوف شووق مرمية على الارض بدون حركة ركض لها بخوف:شوووق...شوووق...طق خدها لكن لا مجيب قام بسرعه يدور على العباية لمحها معلقه على الشماعه اخذها بسرعه ولبسها اياها حملها وركض فيها حطها في السيارة وانطلق بسرعه جنونية للمستشفى..
************************************************** *********************************
عند عبد العزيز ومها...كان عبدالعزيز جالس على طاولة الاكل ويطالع مها يلي ترتب الاكل على الطاولة بيد وحدة بسبب الحرق يلي في يدها حست مها ان عبد العزيز يطالعها تجاهلته بس وقفت يدها وهي تحس بنغز في قلبها ومش قادرة تتنفس حطت يدها على صدرها وهي تتنفس بصعوبة انتبه عبد العزيز لها...
عبدالعزيز بخوف:مها علامك؟؟!
مها بصعوبة:م..مش ق...قادرة..اتنفس...آآآآآآآآآه
قرب عبد العزيز منها بخوف:بسم الله عليك...شو صار عليك
مها ببكا:ما ادري حاسة روحي تطلع (شهقت)إهئئ.. عبد العزيز
عبد العزيز بصوت مرتجف:لبيه
مها بصوت يدوب ينسمع:شووق (وغابت عن الوعي حملها عبد العزيز وسدحها على الكنبة وركض للمطبخ وجاب كاسة مي ورش على وجهها وهو ينادي بإسمها...بعد دقيقتين صحت مها وهي تحس بصداع شديد)
مها بصوت واطي:امممم..آآآآه
عبد العزيز(بفرح):الحمد لله على سلامتك
مها:الله يسلمك..بس شنو صار لي؟؟؟
عبد العزيز:ما ادري فجأة صرتي تبكي وتخذي نفس بصعوبة واغمى عليك بس قبل هيك قلتي اسم شوق
مها وكأنها تذكرت:إيه لازم اكلم شوق لازم اطمن انها بخير..عبد العزيز الله يخليك خلني اتكلم معها بس لو دقيقة الله يخليك
عبد العزيز:..................
مها بترجي:تكفى طلبتك
عبد العزيز :بعد الغدا اخليك تكلمينها
مها بدون شعور طبعت بوسه على خده:الله لا يحرمني منك (وراحت تكمل تجهيز الغدا)
عبد العزيز ذاب في بوستها حط يده على خده( آآآآآآآآآآآآآه يا مها لو انك ما دخلتي حياتي... ملكتي قلبي وعقلي انا حبيتك بس انتي)غمض عيونه وطرد الافكار من عقله وقام لغرفة الطعام يتغدى
************************************************** *********************************
دخل على المستشفى وهو يصراخ بجنون خاف منه الممرضين بس انتبهت عليه ندى انصدمت من منظره ومنظر البنت بين يديه
صرخت ندى:جيبوا سرير بسرعه....خلال دقايق شووق كانت داخل الغرفة وندى معها وفهد بقى يستنى برا الغرفة
داخل الغرفة ندى كانت تفحص شووق وعملت لها تحاليل وهي تضبط لها السيرون حست بحركة
ندى بإبتسامة:الحمدلله على سلامتك
شوق بصوت خافت:الله يسلمك...بس وين انا ومين انتي وشو صاار
جلست ندى قريب منها:هههه شوي شوي...انتي بالمستشفى وانا دكتورة اشتغل في المستشفى بس ما ادري شو صار عليك الي اعرفه انه فهد جاء للمستشفى وكان حاملك وانتي مغمى عليك
شوق تذكرت انه دواها خلص وانه ما قدرت تتحمل وغابت عن الوعي :اها..... سمعوا صوت دق على الباب
ندى:مين؟؟؟
الممرضة:انا مدام
ندى:ادخلي...دخلت الممرضة اعطت لندى التحاليل وطلعت فتحت ندى التحاليل انصدمت من نتيجة التحاليل وطالعت في شووق
ندى بهدوء:تدري انه معك مرض ال....
قاطعتها شووق:السرطان
ندى بصدمة :تدرين
نزلت شووق راسها تخفي دموعها..حزنت ندى على حال شوق
ندى:طيب ليش ما تعالجتي
شوق باستهزاء:هه..ومين بده يساعدني حتى اتعالج
ندى باستغراب:وفهد؟؟
شوق بنفس النبرة:فهد
ندى:طيب ممكن اعرف شو قصتك مع فهد وكيف عرفتي عن مرضك....طالعت شووق لندى بعيون دامعه وحكت لندى كل شي لانها ارتاحت لها كثير ...عند فهد حس انهم تأخروا كان رح يدخل بس حس ان الباب انفتح وابتعد عنه
فهد:شخبارها الحين؟؟؟
ندى:بخير...بس
فهد:بس شو؟؟
ندى:المدام جسمها كثير ضعيف ومعها فقر دم ولازمها تغذية وعناية
فهد:ممكن اشوفها
ندى:تقدر تشوفها بعد ساعة لانه هسا لازم ترتاح وهي تحت اثر المخدر
تنهد فهد :...........
راحت ندى عنه وهي تفكر دخلت مكتبها وجلست تفكر بكلام شوق وما تدري ليه حست انها صادقة..ابو فهد عمل حادث وهذا الحادث مقصود.. ومُدبر الحادث مختفي ومتهمين شوق واختها انهم السبب بالمقابل في......
ندى:معقوووووووووووووول...لازم اتأكد بس كيف (تذكرت اخوها محمد قررت لما تخرج من المستشفى تتكلم معه)
************************************************** *********************************
في مستشفى ثاني كان جالس على كراسي الانتظار جالس على اعصابه ينطر الدكتور يخرج من الغرفة بعد ربع ساعه خرج الدكتور ركض زيااد لعنده
زياد بلهفة:ها دكتور بشر
الدكتور: بخير لان السيارة ضربت في رجلها .. وهي من الصدمة والم رجها غابت عن الوعي ..لكن ضربت السيارة اثرت على رجلها وسبب لها كسر
زياد:بقدر اشوفها
الدكتور :إيه تفضل
زياد:مشكور دكتور
الدكتور ابتسم:هذا واجبنا
دخل زياد الغرفة قرب بهدوء من سريرها ناظر رجلها المجبرة قرب منها وطبع بوسه على جبينها حست بحركة فتحت عيونها
علياا:آآآآه
زيااد بحنان:سلامتك من الآه
علياا بتعب: وين انا؟؟وشو صار؟؟
زيااد يمسك يدها:انتي في المستشفى والي صار انو في سيارة ضربتك بس الحمدلله السيارة ضربت رجلك بس
علياا:اها....زيااد
زياد:لبيه
علياا بصوت باكي:تعبانه
زياد بحب وحنان:بشنو تحسين
علياا:راسي يوجعني ورجلي آآآآه
زياد:انادي لك الدكتور
علياا:يا ريت لان رح اموت من التعب
زياد بخوف:بسم الله عليك ثواني والدكتور عندك..رن الجرس وخلال ثواني كان الدكتور عندهم اعطى علياا مخدر بعد ثواني ما حست بالي حواليها....باس زياد جبينها وطلع من المستشفى للفندق ياخذ شور ويرتاح ويرجع لعندها
************************************************** *********************************
عند فهد دخل عند شوق شافها نايمة وبيدها السيرون قرب من سريرها تأملها كانت مثل الملاك النايم هادية جسمها الصغير لاحظ انها نحفت كثير عن اول لقاء بينهم تنهد (آآآآآه يا شوق ليش ليش ما كان حداا غيرك ليش انتي بالذات انا شو سويت لك آآآه معقول هالوجه الملائكي يطلع منه هذا اشي لو كان حدا غيرك يا شوق ما رح تكوني انتي موجودة هنا)
************************************************** *********************************
بعد اسبوع
طلعت شوق وعليا من المستشفى وحالتهم تحسنت بس شوق كانت حالتها النفسية دمار وطبعا فهد ما عرف بمرض شوق
كان جالس في مكتبه يفكر في حالته وحالة شوق قطع عليه صوت التلفون وكان عزوز رد عليه
فهد:الووو
عزوز:السلام عليكم
فهد:وعليكم السلام
عزوز:فهد اسمع عنا شغل بكرا ولازم نرجع للرياض الليلة
فهد:والبنات
عزوز:لاتخاف الحرس موجودين لان الشغل ضروري ولازم نكون انا وانت موجودين
فهد:تمام
قفل من عزوز وراح لشوق بالمطبخ
فهد بهدوء:شوق
لفت عليه شوق بسرعه:امر
فهد:الليلة انا مسافر عشان عندي شغل وما رح ارجع الا بعد يومين عشان هيك ااي حركةة تعمليها رح تتعاقبي عليها
شوق:روحة بلا ردة
فهد صرخ:شووووووووق
بلعت شو ق ريقها:نعم
فهد:ابلعي السانك احسن لك..وطلع
************************************************** *********************************
عند عزيز حكى لمها انه مسافر
مها:طيب خلني اكلم شوق قبل لا تسافر
عزوز:بس ارد
مها:بس انت وعدتني من اسبوع
عزوز بصبر:قلت لك لما ارد
مها:بس
عزوز بعصبية:خلص..وطلع
وبقت مها تبكي في مكاننها..تذكرت لما طلبت منه قبل اسبوع تتكلم مع شوق
بعدا كان ف غرفته يبي ينام..دخلت عليه مها
عزوز:خير
مها:انت وعدتني بعد الغدا اكلم شوق
عزوز:مو الحين وقت ثاني
مها بترجي:الله يخليك يا عزوز ما اطول ا.....قطع عليها كف حامي ومسكها من شعرها
عزوز بعصبية:قلت وقت ثاني..مو شايفة ان ابي انام ..ناظري شكلي لابس البجامة..يعني مو فاضي لك(دفها على الارض) اطلعي من قدامي بسرعه..ناظرت فيه مها بدموع وانكسار وطلعت برا الغرفة...رمى عزوز نفسه على السرير وراح بسابع نومة.
************************************************** *********************************
كانت جالسة في غرفتها تشرب نسكافيه مسكت جوالها يلي يرن وكان محمد
ندى:الووووو
محمد:السلام عليكم
ندى:وعليكم السلام
محمد:احزري شنو صار بقضية ابو فهد
ندى باستغراب:شنو؟؟
محمد:مسكنا المجرم
ندى بصدمة:كيف ووين ومتى ومنو هو
محمد:خههه شوي شوي
ندى بصبر:محمد
محمد:تمام اسمعي..........
انتهى..


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 48
قديم(ـة) 27-03-2019, 03:52 PM
نونا 555 نونا 555 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: عذبتها ثم احبتني فعشقتها/بقلمي


كملي اكيد بيعرفو من مجرم وفهد وعبدالعزيز بيندمون علي الحقيقة أن شوق ومها مظلومين

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 49
قديم(ـة) 30-03-2019, 07:23 PM
صورة طموحي اكبر من روحي الرمزية
طموحي اكبر من روحي طموحي اكبر من روحي غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي ط±ط¯: ط¹ط°ط¨طھظ‡ط§ ط«ظ… ط§ط­ط¨طھظ†ظٹ ظپط¹ط´ظ‚طھظ‡ط§/ط¨ظ‚ظ„ظ…ظٹ


مرحبا..كيفكوا..اسفة لان الفترة الحالية رح تكون البارتات قصيرة

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 50
قديم(ـة) 30-03-2019, 07:25 PM
صورة طموحي اكبر من روحي الرمزية
طموحي اكبر من روحي طموحي اكبر من روحي غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: عذبتها ثم احبتني فعشقتها/بقلمي


البارت السادس عشر..

في الرياض وتحديدا في بيت ابو فهد كانوا جالسين على الفطور
الاب:هااجر شنو عندك اليوم؟؟
هااجر:ما عندي شي خير يبه في شي
الاب:ما في الا كل خير بس ابي اتكلم معك في سالفة
هاجر نغزها قلبها :ان شاء الله بس متى تبي نتكلم
الاب:بعد العصر كوني في مكتبي
هاجر:ان شاء الله
الوليد بمزح:يعني شي ما بنحكى قدامنا (ناظر امه بطرف عينه) تبي تجدد شبابك وتتزوج وتبي هااجر تدور لك على عروس
الكل عدا الام:هههههههههههههههههههههههههه
ابو فهد بخبث : ليش لا
ام فهد: والله لو تزوجت ما اضل لك دقيقة في البيت
هااجر:زعلت هههههههههههههههه
ابو فهد (غمز لها): اذا عندي القمر مالي ومال النجوم
الوليد يصفر وهااجر تزقف:الللله ابو فهد
ام فهد خجلت منهم: احم احم استحي على وجهك انتَ وهي
الوليد:احلى ام فهد خجلت
هااجر تغمز لوليد:اسمع خلنا نقوم خلي العشاق يخذون راحتهم
الام بعصبية تخفي خجلها: هويييييييييييجرر
قامت هااجر عن الاكل بسرعه قبل امها تنقض عليها
ام فهد:هين يا هااجر انا اوريك
هاجر تلعب بحواجبها:ما رح تقدرين وابوي موجود
ابو فهد:الا حبيبتي يا هااجر ما اسمح لك تقربين من امك لو شنو صار
الوليد:هههههههههههههههههه لقطي وجهك
هااجر بزعل :يبة شووف ولدك
ابو فهد:صدعتوا راسي (التفت لوليد) قووم جهز نفسك لصلاة الجمعه
الوليد يطالع هااجر المنقهرة: ان شاء الله يبه
هااجر بقهر:هين يا وليد انا اوريك... طلعت لغرفتها وهي منقهره من ابوها
بعد العصر..
دخلت هاجر مكتب ابوها باست راسه وجلست قدامه
هاجر:سم يبه
الاب:سم الله عدوك..ابغى اقول لك انه راكان ولد عمك طلب يدك مرة ثانية
هاجر ما تفاجئت انها كانت عارفة:..................
الاب:اسمعي رح اعطيك يومين تفكري
هاجر وقفت:ان شاء الله يبه تبغى شي
الاب استغرب هدوئها:لا ما ابغى شي
هاجر:اجل مع السلامة
الاب:مع السلامة
طلعت هااجر من عند ابوها وطلعت ركض على غرفتها دخلت ورمت نفسها على ااالسرير وتبكي بقوة وتدعي على راكان وتتحسب به
^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^ ^^^^^
عند علياا كانت جالسة في غرفتها طفشانة لحالها..(رجعوا من سفرهم بكير مشان رجلها).. عمتها عند الجارة وزيااد طلع عند الشباب بالاستراحه علياا:اووووووووووووف ياربي طفش شو اعمل.... فكرت وقررت تقوم تتسلى بالمطبخ تعمل حلى قامت ودخلت على المطبخ حظرت الاغراض وجلست تشتغل فيه وهي بتشتغل تذكرت تشغل الفرن قامت عشان تشغله قربت من الفرن بس وقفت فجأه حست بحركة خلفها خافت كثير لفت بسرعه تشوف مين بس وقعت منها العكاز واختل توازنها وكانت رح تووقع بس حست بيد مسكتها
......:بسم الله عليك.. تعورتي
علياا براحه:زيااد
زياد يساعدها توقف:عيونه
علياا:ليش هيك دخلت علي كنت بموت من الخوف
زيااد:اسف حبيبتي ما كان قصدي هههههههههههههههه
علياا تبعد عنه وهي تستند على عكازها:اضحك طبعا مو انت يلي خايف
زيااد يقرب لها:خلص اخر مره بس لا تزعلي
علياا دمعت عيونها:..................................
زيااد يبوس خدها:حبيبتي والله اسف
علياا تمسح دموعها:طيب بس لا تعيدها مرة ثانية
زيااد يحضنها:ان شاءء الله...(ناظر المطبخ) الا شنو تسوين انتي
علياا تبتسم: اعمل حلى
زيااد:ليه ما قلتي للخدامة تعمله لك
علياا:لان كنت طفشانه قلت اعمل شي يساليني
زيااد:اها...شو رايك اساعدك؟
علياا:تعرف؟؟
زيااد:افااا انا زياد ال.... ما اعرف اعمل حلى
^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^ ^^^^^
كانت جالسة بغرفتها تقرأ رواية وكوب النسكافيه بيدها دخلت عليها امها وهي معصبة
نوف:خير يمه شنو فيك
الام بعصبية: لي ساعه انادي عليك ليش ما تردين
نوف:ما سمعتك
الام:انا كم مرة قلت لك اتركي عنك روايات رح تخربك
نوف:ان شاء الله يمه
انقهرت الام من نوف وقربت وسحبت الجوال منها واغلقته
نوف بقهر:يمممه
الام:وصمه ما في تلفون وقومي ادرسي احسن لك
نوف:طيب ادرس بس اعطيني الجوال
الام قبل تتطلع من الباب:قلت لك لا
نوف بقهر:اووووووووووف شو اعمل الحين..قررت اخر شي تقوم تدرس
^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^ ^^^^^
طلعت شوق من غرفتها الساعه 4:30 ناظرت المكان كان هدوء الجو فيه شوية رطوبة ونسمة هوا تجنن حست بشعور حلو ما تقدر توصفه..(طبعا فهد سافر من الليل)..دخلت داخل الفيلة وصارت تمشي..دخلت على صالة اول مرة تدخلها كان اثاثها اقل ما يقال عنه فخم كان بلون البني والعسلي مع بعض معطي الصالة فخامة..انتبهت لصورة موجودة بنص الصالة كانت صورة لفهد والوليد
شوق:وسيم بس قاسي..بالصورة مبين هادي بس على الواقع وحش هايج..ناظرت في الوليد كان مبين عليه الطيبة وانه بحب الوناسة
تنهد وقررت تطلع على السطح عشان تشوف منظر شروق الشمس..اول ما دخلت حست بالراحة حست بالنشاط ناظرت مكان شروق الشمس وصارت تكلم نفسها
بنعيش ايام بنفكرها ستبقى اياما سعيدة لكن فكرنا لم يكن في محله..كم تمنينا اشياء صغيرة تحدث لتسعدنا..لو تعود اياما قديمة او لحظات صغيرة لكنها سعيدة..هل الحياة قاسية ام نحن فقدنا الامل..هل الحياة سوداء ام نحن فقدنا لونها..ليتني اعود طفلة صغيرة تفرح حين تأخذ حلاوة او ترتدي ملابس جديدة بعيدة عن الحزن والالم..تعيش لكي تلعب لا لتنكسر..اشتاق لاشخاص تمنيت لو بقوا معي لكن القدر اراد وفعل..هل ستبقى هكذا حياتي ام انها ستتغير؟!
تذكرت مها..(يا ترى كيف حالك..كيف عايشة مبسوطة ولا مثلي)
^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^ ^^^^^
انتهى..
مقتطفات من البارت الجاي:
................:مهاااا
................:موافقة
.................:بس انا بحبها
.................:العرس بعد شهرين
.................:لااااااااااااااااااااا


الرد باقتباس
إضافة رد

عذبتها ثم احبتني فعشقتها/بقلمي

الوسوم
احبتني , عذبتها , فعشقتها
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
عذبتها ثم احبتني ثم عشقتها طموحي اكبر من روحي روايات - طويلة 1 30-01-2019 07:14 PM

الساعة الآن +3: 02:47 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1