غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 06-02-2019, 07:41 PM
Ama.lo Ama.lo غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي قلوب متحجرة/بقلمي


مرحبااااا كيفكم؟؟؟؟؟
حابة شاركم بروايتي الاول هون بتمنى الدعم المنيح منكم
الرواية بتحكي عن اربع صاحبات بيوقعن بمصايب كبيرة واسرار كثيرة بكونن مخبياتها عن بعض ......
البارت الاول رح ينزل يوم الجمعة بأذن الله.

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 08-02-2019, 05:31 PM
Ama.lo Ama.lo غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: قلوب متحجرة


البارت الاول:
"ألم.......حقد.....وجع......انكسار......قلوب متحجرة لا تعرف الرحمة خالية من المشاعر "
في مكان تعجه الكآبة والحزن واﻷلم تبكي بحرقة على اختها المتوفاة في غرفتها وحولها صديقتها يحاولون التخفيف عنها بشتى الطرق.......ضياع بالنسبة لها توفت اختها بسببها تلوم نفسها ويعتصر قلبها بوجع فراق شقيقتها.
جالسة على ارضية الغرفة وتبكي ممسكة بها صديقتها وتلقي عليها بعض الكلمات لعل وعسى ان تطفئ نار قلبها.
ايليا: خلص ناديا موتي حالك بكي بكفي الي صار خلص وانتهى.
-تنظر اليها ناديا بعيون حاقدة وتصرخ بهستيريا-: انتي السبب....انتي الي موتيها.....انت الي قتلتيها.
ايليا: رجعنا لنفس الموضوع ...-وبعصبية- انا شو عملتلها ﻵختك الموضوع كلو كان برضاكي لا تنسي هاد الشي.
وقفت ناديا: انا رح روح خبر وخبر الكل بالي صار.
مسكتها ايليا من يدها بقوة-وبتهديد-: اسمعي يا ناديا اذا طلعت منك كلمة وحدة بس ما تلومي إلا حالك ......بنشر كل فضايحك ...علاقتك بملك والسرقات الي صارت وقتها بترتمي بالسجن ولا حدا بفكر يسأل عنك ...-وشدت على يدها بقوة-فهمتي.
تدخلت صديقتهن ديانا وامسكت يد ايليا وابعدتها عن ناديا: خلص ايليا انتي اطلعي برا الغرفة انا بحكي مع ناديا.
ايليا: فهميها ترجع عقلها لراسها بالنهاية كل شي صار بموافقة منها ما عملت شي من شوري.
وخرجت ......
ناديا: هي السبب والله لندمها.
ديانا-باستنكار-: ما منكر انو ايليا صاحبة الفكرة بس كمان ما مننسى انك كنتي مشجعتها عليها.
نظرت ناديا لها بضيع وامتلأت عيناها بالدموع :بس على الاقل كانت رح تكون هلأ بينا مش تحت التراب.
ديانا: الي صار انتهى و ما منحكي إلا الله يرحمها.


في غرفة المتوفاة سالي كانت ايليا تعبث بأغراضها وتبحث عن ملفات تخصها .
ايليا: وين بدك تكوني حاطتهم .....
وتستكمل البحث لتصادف درج مغلق حاولت فتحة ولكن لم تستطع بعثرت في اغراضها فوجدت مجموعة مفاتيح جربتهم جميعهم وفتح معها الدرج لتجد الاوراق التي تبحث عنها موجودة ......رتبت المكان جيدا وخرجت


عند المعزين كانت تجلس امها لسالي تبكي وبحرقة وحولها نساء يحاولن التخفيف من معاناتها.
سميرة: عبير بدل البكي إقراءيها ادعية البكي ما بينفع.
عبير-ببكاء-: لية يقتلوها من الو عندها يقتلها .......حرقوها جثتها الله يحرقهم دنيا وآخرة......شو كان بدهم من بنتي الله لا يوفقهم.
رانيا: الله يرحمها .....ومين ما كان السبب اخرتوا يتحاسب اذا مو في الدنيا الله ما بينسى الي عملوا.
بدخلت ايليا التي توجهت اليها الانظار..
سميرة: ايليا كيف صارت ناديا؟
ايليا: منيحا هي ديانا عندها.
وجلست امسكت هاتفها وبعثت رسالة لديانا انها تريدها ضروري.
ايليا: إلا شو صار على موضوع التحقيق؟
رانيا: لسا الشرطة عم دور عليه.
عبير-ببكاء-: ان شالله يلاقوا ويعفن في السجن الحيوان ......شو كان بدو من بنتي الله لا يوفقوا.


عند ديانا وناديا.....
وصلت الرسالة لديانا قارئتها واغلقت الهاتف.
ديانا: يلا ناديا نامي هلأ ﻷنك من مبارح ما غفيتي حتى.
استجابت ناديا لصديقتها واستلقت على فراشها وحادثة وفاة اختها لا تفارقها لكنها تكابرت على نفسها واغلقت عينيها محاولة محو الشريط السيء الذي يعاد عليها.
تركتها ديانا ترتاح ونزلت لتحت.


في مكان اخر جالس لوحده ولا يريد رؤية اي شخص انظاره معلقة في الفراغ ويتذكر اخر ذكرى بينه وبينها عندما اغضبها بتصرفاته المزعجة ولم يعتذر كعادته لام نفسه ﻷنها رحلت ولم يرى ضحكتها ولم يسمع ملاحظاتها على تصرفاته الطائشة يتذكر ملامحها عندما تتحول وتصبح جدية وتقول له انه رجال البيت وانها مش دايمه إليه وانو لازم ينتبه على تصرفاتوا وانو لازم يعقل...
عصام-بصوت خافت ممزوج ببكاء-: والله بوعدك اني حسن حالي وصير افضل مليون مرا من عصام الي بتعرفيه .....بس ارجعي .
اتى إلية صديقة غسان وجلس بجانبه: عصام ....اطلع علي عصام.
حاول عصام تغطية وجهه ...
امسكه غسان وازالهم عن وجهه: بعرف انك كنت عم تبكي ما في داعي تخبي.
عصام-انهمرت دموعه-: ما رح اقدر اتحمل فكرة انها ما عاد موجودة ما رح اقدر كذب على حالي واحكي خليني اتحمل كرمال اختي وإمي .
تأثر غسان لمنظر صديقه : عصام انت لازم تكون قوي .....سالي الله يرحمها و هاي سنة الحياة .
عصام: والله ﻷنتقم إليها .
غسان: عصام اوعى على حالك بالنهاية رح ينمسك وينسجن ....فكر بعمتو عبير ماتت بنتها شو بدك كمان تتحصر على ابنها الي رح يقضي حياتوا بالسجن .
عصام: ليش قتلها هاد الي مش فاهموا.......شو كان بدو منها...ومين هوي؟؟
غسان: بالنهاية رح ينعرف كل شي بس هديلي حالك وتماسك.


عند ايليا وديانا.......
ديانا-بصدمة-: كيف يعني رح نرمي كل الموضوع على الدكتور جلال؟؟؟
ايليا-ببرود-: اه .....بالنهاية سالي مسكت علية رشاوي كان ياخدها من الطلاب وراحت هددتوا بالموضوع والشغلة صارت قدامي انا ونارين وكرمال ما تتوسخ سمعتوا اختار ان يقتلها.
ديانا-بتردد-: بس.....
ايليا: بس شو ؟؟؟؟
ديانا: يعني حرااام الرجال ما دخلوا بالموضوع وعندوا اولاد رح نحرم اولاده منو..
ايليا-بسخرية-: يا ويلي على ام قلب كبير.....-بجدية-شو رأيك تدخلي السجن حضرتك؟؟ وبعدين بسببنا ومن دونا الدكتور علي قصص كبيرة نهايتها السجن.
وتخرج الاوراق...
-وهدول ورقة رابحة بأيدنا.
ديانا: شو هدول؟
ايليا: بتعرفي فضولية سالي العجيبة ضلت ورا لوقت ما مسكت علي ممسك.
ديانا: طيب انا موافقة .
ايليا: معناتو تعي نروح على مركز الشرطة ونقدم كل الوثائق هدول ومنادي نارين ﻷنها شاهدة كمان على تهديد جلال لسالي.
ديانا: طيب.

ايليا: معناتو رايحة خبر نارين وخدي مفتاح السيارة انظرينا هناك.


في امريكا.....
محمد: يعني خلص مقرر ترجع ..
مراد: اه وحكيك ما رح يقدم ولا يأخر عندي.
محمد: مراد انت جيت هون كرمال تدرس وتنجح بحياتك رح تقطع دراستك هون وترجع هون الشهادة قوية.....و ﻷ من شان إيش راجع رايح تنتقم .
لم يرد علية مراد وبقي ينفث الدخان بسجارته ...
محمد : لا تطنش مراد حتى عمو معن ما كان رح يرضى بهيك شي.
نظر إلية مراد بسخرية: لا يا كامل انت اول شي صحح اغلاطك بعدين تعى علي.
ووقف وذهب لغرفته...


في سيارة ايليا.....
نارين: يعني بحس انو لازم نتأكد اذا الدكتور جلال هوي الي عمل هيك إما ﻷ بالنهاية صح مرتشي بس مستحيل يقتل.
ايليا: لا ممكن لية مش ممكن..
نارين: يعني شو بعرفني؟؟
ايليا: نارين لا تجنيني.
نارين: ما بدي جننك بس انو يمكن نظلموه .
اوقفت ايليا السيارة بقوة...
ديانا: مجنونة انتي كنا رح نعمل حادث.
ايليا: انزلي نارين من السيارة ﻷنه شكلك مش وحدة رايحة تشتمي رايحة دافعي عنه على غفلة.
نارين: لية عم تصرخي علي..
ايليا: بحكيلك انزلي.
نارين-بنرفزة-: ايي نازلة.
ونزلت من السيارة وذهبت ايليا بسيارتها.
نارين: اوووف منك ايليا..
ومسكت هاتفها واتصلت على صديقها.
نارين: مرحبا ينال كيفك.....تمام منيحا ......شو وينك.....مشغول....طيب تعى خدني.......ما بعرف المكان هلأ ببعثلك اياه رسالة.......سلام.


ديانا: على فكرة الي عملتيه غلط.
ايليا-بسخرية-: ولية يا حياااتي؟؟؟
ديانا: يعني صرختي عليها من غير سبب.
ايليا: طب هينا وصلنا سكري الموضوع..
نزلن ودخلن مركز الشرطة بحثن عن المدعي العام الكلف بالقضية واعطن الوثائق الازمه.


في بيت العزاء........
سميرة: يلا انا بستئذنكم .....(واقتربت من عبير وسلمت عليها) الله يثبركم على ما ابتلاكم.
بقي فقط رانيا وابنتها تالا وعبير....
وصلت رسالة على هاتف تالا قراءتها بدهشة...
تالا: بتحكيلي ديانا انو الشرطة راحت تمسك القاتل الي قتل سالي.
عبير: عرفوه..
تالا: اه.
رانيا: مين؟؟؟؟؟
تالا: دكتور بجامعتهم .....
عبير-وامتلأت عيناها بالدموع-: دكتور!!!!!...شو كان بدو من بنتي.
تالا: سالي كانت ماسكه علية شغلات مش منيحا.
عبير-ببكاء-: الله لا يوفقه.....لية قتلها لية؟؟؟؟؟
اقتربت منها رانيا محاولة تهدئتها ومواساتها...
بدخلت عصام مع صديقة غسان...
غسان-بأستغراب-: شو في تالا؟؟؟؟
تالا: مسكو القاتل.
عصام: مسكوه......مين طلع؟؟
تالا: الدكتور جلال..
عصام: الدكتور جلال عميد كلية سالي!!!!!!!
تالا: اه.
عصام-بأنفعال-: شو كان بدو منها ؟؟؟؟
وخرج مسرعا للخارج ركب سيارته وذهب بها...
عبير-بخوف-: غسان روح شوفوه وين راح .
غسان: طيب رايح .
وخرج غسان خلفه.....
عبير: يا ربي يا الله احفظلي ابني من كل شر.


في سيارة ينال......
ينال: طيب خلص هدي..
نارين: كيف بدي هدي انت متخيل انها طردتني من السيارة .
ينال: بضلن خوات شو ما صار.
نارين-بسخرية-: خوات قال...
يقطع كلامهما صوت هاتف نارين..
نارين: هاي ماما......مرحبا ماما......مرحت معهم .....لية!!!!!ﻷنه الي اسمها ايليا بنص الطريق نزلتني من السيارة.......شو بعرفني عنها النفسية...ينال اخدني .....طيب سلام.


في سيارة ايليا...
رن تلفون ايليا..
ايليا: شو فيلي مين؟
ديانا: عمتو سميرة .
ايليا: انسي طنشي التلفون.
ديانا: لية يمكن بدها شي مهم منك؟؟
ايليا: بتكون رانه الها نارين وجايه تسمعني حكي تسم بدني فيه.
بدأ هاتف ديانا يرن....
ديانا: عمتو سميرة.
ايليا: اعطيني.
ايليا: نعم ماما.
سميرة:*شو عاملة مع نارين*
ايليا: شو بدي كون عاملة يعني ...... ولا احكيلك سلام ..
فصلت الخط بوجه والدتها .
ايليا: امسكي تلفوني وتلفونك واعملي حظر لرقم ماما.
-واه بدي نام عندك اليوم.
ديانا: اهلا وسهلا ....بس انا شايفة انه لازم تحلي المشكلة مع عمتو سميرة .
ايليا: انسي.

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 14-02-2019, 03:44 PM
Ama.lo Ama.lo غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: قلوب متحجرة/بقلمي


البارت الثاني:

"عذاب ضمير.....ألم يكوي القلب....شتات...ضياع.....تخبط نحو الحقيقة.....تولد انفجار والبدء بجلد الذات ..."
ايليا: حظرتي الرقم.
ديانا وهي تنزل الهاتف من يدها: اه.
عم السكون لعدة دقائق ليقطع صوت السكون صوت ديانا الخافت.
ديانا: ايليا.
ايليا: مممممم.
ديانا: لو حد عمل شغلة غلط بنية سليمة شو لازم يثبت لحالو انو صح ولا غلط.
ايليا: إنو صح.
ديانا: طب لو كانت النتيجة مصيبة.
ايليا: حتى لو مصيبة المهم بنظرك صح.
بعد ثوان قليلة....
ايليا-بتسأل-: شو عاملة؟
ديانا-بتلعثم-: ولا شي..
ايليا: متأكدة....
ديانا وقد بدأ العرق يتسبب منها: متأكدة......سألت سؤال عااادي.
ايليا: سؤال عادي !!!!!
ديانا: خلص ايليا عملتيلي قصة من لا شئ.
ايليا: يعني ما بدك تحكيلي شو في .
ديانا-بعصبية-: ﻷ......ﻷنو ما في شي.
ايليا: طيب .....ما في شي على رأيك.
ديانا: طيب المهم ما بدك تعطي عمتو خبر إنك عندي.
ايليا-بسخرية-: على اساس رح تموت رعبة علي لو ما عرفت.
ديانا: براحتك....


في مركز الشرطة.....عصام جالس مع غسان بانتظار المحامي.
عصام: طول جوا.
غسان: اكيد بدو يطول عم ياخد تفاصيل الامور هلأ.
عصام-بحقد-: لو يوقع بأيدي النذل.
غسان: عصاام.....انسى هيو عم ياخد جزاتو.
عصام: جزاتو يموت.
غسان: ونهايته يموت......بس انت لا تورط حالك .
اتى المحامي...
عصام: شو؟؟؟؟
المحامي: المتهم عم ينكر قضية القتل.
عصام-بعصبية-: بكيفه ينكر.
غسان: عصام اهدى شوي......سيد طلال شو رح يصير يعني هلأ.
المحامي: الاقوال الي قدمتها ايليا بدينو وخصوصا انو هدد الضحية الله يرحمها بوجودها وجود اختها والي رح يفيدنا بالمحكمة بشهادتهن وهاد الاشي رح يخلي محاصر والي فهمته من المدعي انو المتهم ما عنده شاهد وقت حدوث الجريمة.
غسان: يعني كل هاد بيضمن ربحنا للقضية.
المحامي: أكيد....وبنسبة كبيرة كمان.
غسان: طيب شكرا إلك ....يلا سلام.
المحامي: هلا سلامات.
يذهب غسان وعصام......
غسان: شفت ما رح ينجو بفعلته رح يتعاقب بس اهدا.
عصام: طيب هديت.
غسان: هلأ منرجع وبتعتذر من عمتو عبير.
عصام: ليش اعتذر؟؟؟؟
غسان: على تصرفك المحترم كان رح يوقع قلبها المسكينة وهي خايفه عليك.
عصام: من القهر .....محد حاس غيري.
غسان-بسخرية-: محد حاس غيرك .....على فكرة الي انت حاس في جزء صغير من الي حاسة في عمتو عبير.
اوشح عصام نظرة نحو النافذة ينظر للخارج ويدعو الله ان يصبره على فقدانه اخته.


استيقظت من نومها مزعوجة من كابوس روادها .......دخلت الى الحمام واغتسلت وجلست قليلا مع نفسها لتسمع طرقات بالباب.
ناديا: ادخل....
دخلت تالا: كيفك؟؟
ناديا: هلا تالا تفضلي.
جلست تالا بجانبها ...
تالا: شو صحيتك من النوم؟؟؟
ناديا: ﻷ كنت اصلا صاحيه.
تالا: منيح......كنت بدي احكيلك.
ناديا: احكي...
تالا: مسكو قاتل سالي.
ناديا-بخوف و دهشه-: مسكوه.
تالا: اه......طلع الدكتور جلال.
ناديا-بدهشة اكبر-: دكتور جلال.....
تالا: حتى انا استغربت بس الي عرفته من غسان قبل انو ايليا راحت شهدت ضده انو مهدد سالي بسبب اوراق وما بعرف إيش.
ناديا سرحانة في كلام تالا" وعرفت اطلع حالها كمان"
ناديا: طيب تالا بصير تطلعي شوي بدي غير اواعي.
تالا: طيب ماشي رح انزل تحت وعلى فكرة ما في غيري إلا ماما وعمته.
ناديا: طيب.
وخرجت تالا ......
امسكت ناديا هاتفها واتصلت على ديانا....
ناديا: سلام كيفك؟؟؟؟
"ديانا: هلا ناديا منيحا انا....شو نمتي منيح؟"
ناديا: قبل شوي صحيت من النوم...شو كنت بدي احكيلك.
"ديانا: احكي."
ناديا: شو قصت دكتور جلال.
"ديانا: بس شوفك بحكيلك.....يلا سلام."
وأغلقت الهاتف....


توقفت ديانا عن الحركة......
ايليا: شو في؟؟؟
ديانا: اتصلت ناديا....بتسأل عن الدكتور جلال .
ايليا: اوصلي لنقطة الموضوع .
ديانا: خايفه يشتغل ضميرها وانو حرام الي عملنا بالدكتور جلال.
ايليا: من هاي الناحية اطمني .......بتكون هلأ مبسوطة من الخبر.
ديانا-بتسأل-: لية؟؟؟؟
ايليا: من غير لية ويلا ندخل ﻷنو متت برد.....


في منطقة أخرى بعيدة تماما عن مدينة ابطالنا في فرنسا.....
مروة: يا ربي وين حطيت ورقة الارقام......
وتبدأ تبحث عن شيئها الضائع.......
مروة: وين؟؟؟.......وين؟؟؟؟؟
ليدخل شيخ عفى علية الدهر عمره وصل السبعون والاجتهاد واضح من شكله..
علي: على شو عم دوري....
مروة-بعصبية-: شو دخلك؟؟؟؟
علي: كنت عم بسألك يمكن ساعدك....
مروة-بضحكة سخرية-: انت قوم من على كرسيك اول بعدها تعى ساعدني.
ارتسم على وجه علامات الضيق والحزن واﻷلم ....
مروة-بفرح-: لقيتووووووو.....يا رب لك الحمد والشكر....اووووف وأخير.
وذهبت مسرعة باتجاه الهاتف لتكبس على عليه إحدى تلك الارقام..
مروة-بحماس-: يلا ردي..........
وبعد الرنة الاخيرة لم يستجب أحد.
مروة: لك لية ما ردت.
ضغطت أرقام رقم اخر.....
رنة .....رنتين.....
*ديانا: ألو*
مروة: ديانا حيااااتي كيفك؟؟
*ديانا-بصوت فرح-: مروش .......قلبي انا منيحا انتي كيفك؟
مروة: انا تمام شو اخبار ناديا وايليا؟
*ديانا: حالهم منيح ......شو شهرين ما بترنيلنا .*
مروة: كان ابن العجوز عنا مش مخليني اتنفس واليوم سافر و استغليتها امسك التلفون حاكيكن.
*ديانا: مروة....انتي عنجد منيحا .*
مروة: عارفه دبر راسي........
تسمع مروة صوت من الهاتف...
*ايليا: شو مع مين عم تحكي؟*
مروة: ديانا اعطيني اياها.
*ديانا: طيب ......عم بحاكي مروة.*
*ايليا: مروة كيفك ......اشتقتلك..... كيف صحتك؟؟؟؟؟*
مروة: منيحا......انتي كيفك؟
*ايليا: شو اوضاعك .....طوال الشهرين وانا مرعوبة عليكي .*
مروة: لا انا منيحا قادرة وقفهم عند حدهم.
*ايليا: طيب منيح......وينك هلأ حتى اهلك ما بيعرفو.*
مروة: بفرنسا.
*ايليا-بسخرية-: ميكون شهر عسل على غفلة.*
مروة : اي بلا زناخة طيب .......عم يتعالج الزفت.
*ايليا: يتعالج مرا وحده كم ضالو يعيش يعني*
مروة: شو بعرفني عنو الله يلعن سيرتو.
*ايليا: طيب خلص انسى الموضوع ....رح افتح سبيكر ﻷنو ديانا على وشك تموتني.*
مروة-بضحكة-: طيب......اه وشو اخر الاخبار ما سألت عن ياسر كيفه؟
*ايليا: هربان من الشرطة .*
مروة-بدهشة-: شو؟؟؟؟؟؟
*ايليا: بحكيلك التفاصيل بس شوفك..........واول مبارح اتوفت سالي.*
مروة-بحزن-: ﻷ ........الله يرحمها ....وكيفها ناديا هلأ.
*ديانا: منيحا عم تحاول تتقبل الموضوع.........هلأ متى رح ترجعي لهون.*
مروة: بس يخلص علي فترة علاجه.
*ايليا: يا سلااااام......احكيلو بلا جد خلو يرجع عقله لراسه بلا حركات هبله .....قال عم يتعالج .....ما عمرو كبير يومين وبموت .
مروة: ههههههههههه يعني شو اعمل؟؟؟
*ديانا: اقنعي يبطل علاج.....وارجعي.*
مروة : بتزبط.
*ايليا: اه بتزبط حاول اثري علي.*
مروة: طيب بنات يلا سلام برجع برنلكن وسلمن الي على ناديا.
*ايليا: طيب باااي. *
واغلقت الهاتف .....
ديانا: لازم نلاقي حل لمروة حياتها هيك غلط.
ايليا: انا بشوف انو صح.
ديانا: لية؟؟؟؟
ايليا: يا حياتي.......لو رجعت عند اهلها رح تتعذب اكثر عند العجوز بتعرف تلعب فيه بكيفها وبس يموت بتاخد نص ثروته وبتعيش فيهم وهيك هي الربحانه....... كم يعني ضايلو من عمره يعني.
ديانا: ما بعرف احتمال يكون حكيك صح.


غي غرفتها جالسة سارحه بالاحداث التي مرت عليها ....
ناديا" يعني هلأ الي صار هوي الصح اصلا الدكتور جلال مش حد نضيف يعني سجنه صح ونحنا كانت نيتنا مش قتلها بس بالغلط صار هيك يعني بالنهاية الكل اخد نصيبه "
اعتدلت في جلستها فور رؤية والدتها تدخل عليها الغرفة ...
عبير: شو مقعدك لحالك؟
ناديا: لا ماما بس شوي تعبانة.......شو روحت عمتو رانيا وتالا.
عبير: اه روحه.
ناديا: عصام وين؟
عبير: بغرفته.........ناديا شو في عندك جامعة بكرا والعزى وخلص وحزنك على اختك ما رح يخليها ترجع للحياة فركزي بدراستك وبكرا روحي داومي سالي الله يرحمها وبعرف انك زعلتي بس ما باليد حيلة والقاتل انكشف وهيو عم يتعاقب.
ناديا: طيب ماما حكيك اوامر .
عبير: يلا تصبحي على خير.
ناديا: تلاقي خير.


ايليا: هاد الفلم حلو شغليه.
ديانا: ما بحبه كله قتل وتعذيب.
ايليا-بسخرية-: اموت انا يا ام قلب رهيف.......
بدخلت رانيا وابنتها وابنها...
رانيا: مرحبا.
ديانا: هلا عمتو.
رانيا: شو ايليا ؟؟؟؟
ايليا: خير.
رانيا: شايفتك عنا ....متزاعلة مع امك.
ايليا-ببرود-: شو دخلك؟؟؟
غسان: احكي باحترام.
ايليا: انت اخرس .
غسان: يا......
تقاطعه رانيا: خلص غسان روح على غرفتك.
تذمر غسان بينه وبين نفسه وصعد الى غرفته.
رانيا: احترمي انك في بيت الي عم تحكي معهم هيك.
ايليا: هههههههه موتيني ضحك وربي(وبغمزة) قبل عشر سنين وين كنتي لتحكي معي هيك هلأ .
رانيا: احترام عدم الله يعين سميرة عليكي.
وصعدت رانيا الى غرفتها.
تالا: انو جد ايليا على اي اساس بتحكي مع امي هيك احترمي حالك.
ايليا: بصفتك مين عم تحكي معي شو اعرابك بحياتي لتحكي معي ......روح من وجهي ﻷعملو خريطة إلك.
ديانا: خلص تالا روحي على غرفتك مش ناقصين مشاكل اخر الليل.
تالا: مش سامعتيها كيف عم تحاكيني.
ديانا: شو اعملك مثلا؟؟؟
تالا: بنت عمك ولا صحبتك.
ديانا: اكيد صاحبتي .
ايليا-بضحك قوي-: ااااااااووووووو طارت الجبهة
غضبت تالا وصعدت هي الاخرى...
ديانا-بضحك-: طفشتيهم كلهم .
ايليا: ما دخلني همي زعلوا لوحدهم.
ديانا: طيب ماشي ..... المهم انو فيلم رح نختار.


نارين: ماما عندك شاحن زيادة شاحن تلفوني معطل.
سميرة: ﻷ .......روحي شوفي بغرفة ايليا.
نارين: طيب.....على سيرتها لسا ما رجعت البيت.
سميرة: زعلانة وين بتكون يا عند ناديا او ديانا.
نارين: جد ماما معطيتها وجه زيادة.
لم تعر سميرة اهتمام لكلام ابنتها وبقيت تتابع التلفاز.....فذهبت نارين الى غرفة اختها ....وجدته على درج المكتب ووجدت بجانبه ورقة فتحتها فاعتلت الدهشة ملامحها .
نارين: الله يلعنك يا ايليا ايش هاد.
خبئت الورقة بجيبتها وخرجت من الغرفة .

الرد باقتباس
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1