غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 06-02-2019, 07:41 PM
Ama.lo Ama.lo غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي قلوب متحجرة/بقلمي


مرحبااااا كيفكم؟؟؟؟؟
حابة شاركم بروايتي الاول هون بتمنى الدعم المنيح منكم
الرواية بتحكي عن اربع صاحبات بيوقعن بمصايب كبيرة واسرار كثيرة بكونن مخبياتها عن بعض ......
البارت الاول رح ينزل يوم الجمعة بأذن الله.

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 08-02-2019, 05:31 PM
Ama.lo Ama.lo غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: قلوب متحجرة


البارت الاول:
"ألم.......حقد.....وجع......انكسار......قلوب متحجرة لا تعرف الرحمة خالية من المشاعر "
في مكان تعجه الكآبة والحزن واﻷلم تبكي بحرقة على اختها المتوفاة في غرفتها وحولها صديقتها يحاولون التخفيف عنها بشتى الطرق.......ضياع بالنسبة لها توفت اختها بسببها تلوم نفسها ويعتصر قلبها بوجع فراق شقيقتها.
جالسة على ارضية الغرفة وتبكي ممسكة بها صديقتها وتلقي عليها بعض الكلمات لعل وعسى ان تطفئ نار قلبها.
ايليا: خلص ناديا موتي حالك بكي بكفي الي صار خلص وانتهى.
-تنظر اليها ناديا بعيون حاقدة وتصرخ بهستيريا-: انتي السبب....انتي الي موتيها.....انت الي قتلتيها.
ايليا: رجعنا لنفس الموضوع ...-وبعصبية- انا شو عملتلها ﻵختك الموضوع كلو كان برضاكي لا تنسي هاد الشي.
وقفت ناديا: انا رح روح خبر وخبر الكل بالي صار.
مسكتها ايليا من يدها بقوة-وبتهديد-: اسمعي يا ناديا اذا طلعت منك كلمة وحدة بس ما تلومي إلا حالك ......بنشر كل فضايحك ...علاقتك بملك والسرقات الي صارت وقتها بترتمي بالسجن ولا حدا بفكر يسأل عنك ...-وشدت على يدها بقوة-فهمتي.
تدخلت صديقتهن ديانا وامسكت يد ايليا وابعدتها عن ناديا: خلص ايليا انتي اطلعي برا الغرفة انا بحكي مع ناديا.
ايليا: فهميها ترجع عقلها لراسها بالنهاية كل شي صار بموافقة منها ما عملت شي من شوري.
وخرجت ......
ناديا: هي السبب والله لندمها.
ديانا-باستنكار-: ما منكر انو ايليا صاحبة الفكرة بس كمان ما مننسى انك كنتي مشجعتها عليها.
نظرت ناديا لها بضيع وامتلأت عيناها بالدموع :بس على الاقل كانت رح تكون هلأ بينا مش تحت التراب.
ديانا: الي صار انتهى و ما منحكي إلا الله يرحمها.


في غرفة المتوفاة سالي كانت ايليا تعبث بأغراضها وتبحث عن ملفات تخصها .
ايليا: وين بدك تكوني حاطتهم .....
وتستكمل البحث لتصادف درج مغلق حاولت فتحة ولكن لم تستطع بعثرت في اغراضها فوجدت مجموعة مفاتيح جربتهم جميعهم وفتح معها الدرج لتجد الاوراق التي تبحث عنها موجودة ......رتبت المكان جيدا وخرجت


عند المعزين كانت تجلس امها لسالي تبكي وبحرقة وحولها نساء يحاولن التخفيف من معاناتها.
سميرة: عبير بدل البكي إقراءيها ادعية البكي ما بينفع.
عبير-ببكاء-: لية يقتلوها من الو عندها يقتلها .......حرقوها جثتها الله يحرقهم دنيا وآخرة......شو كان بدهم من بنتي الله لا يوفقهم.
رانيا: الله يرحمها .....ومين ما كان السبب اخرتوا يتحاسب اذا مو في الدنيا الله ما بينسى الي عملوا.
بدخلت ايليا التي توجهت اليها الانظار..
سميرة: ايليا كيف صارت ناديا؟
ايليا: منيحا هي ديانا عندها.
وجلست امسكت هاتفها وبعثت رسالة لديانا انها تريدها ضروري.
ايليا: إلا شو صار على موضوع التحقيق؟
رانيا: لسا الشرطة عم دور عليه.
عبير-ببكاء-: ان شالله يلاقوا ويعفن في السجن الحيوان ......شو كان بدو من بنتي الله لا يوفقوا.


عند ديانا وناديا.....
وصلت الرسالة لديانا قارئتها واغلقت الهاتف.
ديانا: يلا ناديا نامي هلأ ﻷنك من مبارح ما غفيتي حتى.
استجابت ناديا لصديقتها واستلقت على فراشها وحادثة وفاة اختها لا تفارقها لكنها تكابرت على نفسها واغلقت عينيها محاولة محو الشريط السيء الذي يعاد عليها.
تركتها ديانا ترتاح ونزلت لتحت.


في مكان اخر جالس لوحده ولا يريد رؤية اي شخص انظاره معلقة في الفراغ ويتذكر اخر ذكرى بينه وبينها عندما اغضبها بتصرفاته المزعجة ولم يعتذر كعادته لام نفسه ﻷنها رحلت ولم يرى ضحكتها ولم يسمع ملاحظاتها على تصرفاته الطائشة يتذكر ملامحها عندما تتحول وتصبح جدية وتقول له انه رجال البيت وانها مش دايمه إليه وانو لازم ينتبه على تصرفاتوا وانو لازم يعقل...
عصام-بصوت خافت ممزوج ببكاء-: والله بوعدك اني حسن حالي وصير افضل مليون مرا من عصام الي بتعرفيه .....بس ارجعي .
اتى إلية صديقة غسان وجلس بجانبه: عصام ....اطلع علي عصام.
حاول عصام تغطية وجهه ...
امسكه غسان وازالهم عن وجهه: بعرف انك كنت عم تبكي ما في داعي تخبي.
عصام-انهمرت دموعه-: ما رح اقدر اتحمل فكرة انها ما عاد موجودة ما رح اقدر كذب على حالي واحكي خليني اتحمل كرمال اختي وإمي .
تأثر غسان لمنظر صديقه : عصام انت لازم تكون قوي .....سالي الله يرحمها و هاي سنة الحياة .
عصام: والله ﻷنتقم إليها .
غسان: عصام اوعى على حالك بالنهاية رح ينمسك وينسجن ....فكر بعمتو عبير ماتت بنتها شو بدك كمان تتحصر على ابنها الي رح يقضي حياتوا بالسجن .
عصام: ليش قتلها هاد الي مش فاهموا.......شو كان بدو منها...ومين هوي؟؟
غسان: بالنهاية رح ينعرف كل شي بس هديلي حالك وتماسك.


عند ايليا وديانا.......
ديانا-بصدمة-: كيف يعني رح نرمي كل الموضوع على الدكتور جلال؟؟؟
ايليا-ببرود-: اه .....بالنهاية سالي مسكت علية رشاوي كان ياخدها من الطلاب وراحت هددتوا بالموضوع والشغلة صارت قدامي انا ونارين وكرمال ما تتوسخ سمعتوا اختار ان يقتلها.
ديانا-بتردد-: بس.....
ايليا: بس شو ؟؟؟؟
ديانا: يعني حرااام الرجال ما دخلوا بالموضوع وعندوا اولاد رح نحرم اولاده منو..
ايليا-بسخرية-: يا ويلي على ام قلب كبير.....-بجدية-شو رأيك تدخلي السجن حضرتك؟؟ وبعدين بسببنا ومن دونا الدكتور علي قصص كبيرة نهايتها السجن.
وتخرج الاوراق...
-وهدول ورقة رابحة بأيدنا.
ديانا: شو هدول؟
ايليا: بتعرفي فضولية سالي العجيبة ضلت ورا لوقت ما مسكت علي ممسك.
ديانا: طيب انا موافقة .
ايليا: معناتو تعي نروح على مركز الشرطة ونقدم كل الوثائق هدول ومنادي نارين ﻷنها شاهدة كمان على تهديد جلال لسالي.
ديانا: طيب.

ايليا: معناتو رايحة خبر نارين وخدي مفتاح السيارة انظرينا هناك.


في امريكا.....
محمد: يعني خلص مقرر ترجع ..
مراد: اه وحكيك ما رح يقدم ولا يأخر عندي.
محمد: مراد انت جيت هون كرمال تدرس وتنجح بحياتك رح تقطع دراستك هون وترجع هون الشهادة قوية.....و ﻷ من شان إيش راجع رايح تنتقم .
لم يرد علية مراد وبقي ينفث الدخان بسجارته ...
محمد : لا تطنش مراد حتى عمو معن ما كان رح يرضى بهيك شي.
نظر إلية مراد بسخرية: لا يا كامل انت اول شي صحح اغلاطك بعدين تعى علي.
ووقف وذهب لغرفته...


في سيارة ايليا.....
نارين: يعني بحس انو لازم نتأكد اذا الدكتور جلال هوي الي عمل هيك إما ﻷ بالنهاية صح مرتشي بس مستحيل يقتل.
ايليا: لا ممكن لية مش ممكن..
نارين: يعني شو بعرفني؟؟
ايليا: نارين لا تجنيني.
نارين: ما بدي جننك بس انو يمكن نظلموه .
اوقفت ايليا السيارة بقوة...
ديانا: مجنونة انتي كنا رح نعمل حادث.
ايليا: انزلي نارين من السيارة ﻷنه شكلك مش وحدة رايحة تشتمي رايحة دافعي عنه على غفلة.
نارين: لية عم تصرخي علي..
ايليا: بحكيلك انزلي.
نارين-بنرفزة-: ايي نازلة.
ونزلت من السيارة وذهبت ايليا بسيارتها.
نارين: اوووف منك ايليا..
ومسكت هاتفها واتصلت على صديقها.
نارين: مرحبا ينال كيفك.....تمام منيحا ......شو وينك.....مشغول....طيب تعى خدني.......ما بعرف المكان هلأ ببعثلك اياه رسالة.......سلام.


ديانا: على فكرة الي عملتيه غلط.
ايليا-بسخرية-: ولية يا حياااتي؟؟؟
ديانا: يعني صرختي عليها من غير سبب.
ايليا: طب هينا وصلنا سكري الموضوع..
نزلن ودخلن مركز الشرطة بحثن عن المدعي العام الكلف بالقضية واعطن الوثائق الازمه.


في بيت العزاء........
سميرة: يلا انا بستئذنكم .....(واقتربت من عبير وسلمت عليها) الله يثبركم على ما ابتلاكم.
بقي فقط رانيا وابنتها تالا وعبير....
وصلت رسالة على هاتف تالا قراءتها بدهشة...
تالا: بتحكيلي ديانا انو الشرطة راحت تمسك القاتل الي قتل سالي.
عبير: عرفوه..
تالا: اه.
رانيا: مين؟؟؟؟؟
تالا: دكتور بجامعتهم .....
عبير-وامتلأت عيناها بالدموع-: دكتور!!!!!...شو كان بدو من بنتي.
تالا: سالي كانت ماسكه علية شغلات مش منيحا.
عبير-ببكاء-: الله لا يوفقه.....لية قتلها لية؟؟؟؟؟
اقتربت منها رانيا محاولة تهدئتها ومواساتها...
بدخلت عصام مع صديقة غسان...
غسان-بأستغراب-: شو في تالا؟؟؟؟
تالا: مسكو القاتل.
عصام: مسكوه......مين طلع؟؟
تالا: الدكتور جلال..
عصام: الدكتور جلال عميد كلية سالي!!!!!!!
تالا: اه.
عصام-بأنفعال-: شو كان بدو منها ؟؟؟؟
وخرج مسرعا للخارج ركب سيارته وذهب بها...
عبير-بخوف-: غسان روح شوفوه وين راح .
غسان: طيب رايح .
وخرج غسان خلفه.....
عبير: يا ربي يا الله احفظلي ابني من كل شر.


في سيارة ينال......
ينال: طيب خلص هدي..
نارين: كيف بدي هدي انت متخيل انها طردتني من السيارة .
ينال: بضلن خوات شو ما صار.
نارين-بسخرية-: خوات قال...
يقطع كلامهما صوت هاتف نارين..
نارين: هاي ماما......مرحبا ماما......مرحت معهم .....لية!!!!!ﻷنه الي اسمها ايليا بنص الطريق نزلتني من السيارة.......شو بعرفني عنها النفسية...ينال اخدني .....طيب سلام.


في سيارة ايليا...
رن تلفون ايليا..
ايليا: شو فيلي مين؟
ديانا: عمتو سميرة .
ايليا: انسي طنشي التلفون.
ديانا: لية يمكن بدها شي مهم منك؟؟
ايليا: بتكون رانه الها نارين وجايه تسمعني حكي تسم بدني فيه.
بدأ هاتف ديانا يرن....
ديانا: عمتو سميرة.
ايليا: اعطيني.
ايليا: نعم ماما.
سميرة:*شو عاملة مع نارين*
ايليا: شو بدي كون عاملة يعني ...... ولا احكيلك سلام ..
فصلت الخط بوجه والدتها .
ايليا: امسكي تلفوني وتلفونك واعملي حظر لرقم ماما.
-واه بدي نام عندك اليوم.
ديانا: اهلا وسهلا ....بس انا شايفة انه لازم تحلي المشكلة مع عمتو سميرة .
ايليا: انسي.

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 14-02-2019, 03:44 PM
Ama.lo Ama.lo غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: قلوب متحجرة/بقلمي


البارت الثاني:

"عذاب ضمير.....ألم يكوي القلب....شتات...ضياع.....تخبط نحو الحقيقة.....تولد انفجار والبدء بجلد الذات ..."
ايليا: حظرتي الرقم.
ديانا وهي تنزل الهاتف من يدها: اه.
عم السكون لعدة دقائق ليقطع صوت السكون صوت ديانا الخافت.
ديانا: ايليا.
ايليا: مممممم.
ديانا: لو حد عمل شغلة غلط بنية سليمة شو لازم يثبت لحالو انو صح ولا غلط.
ايليا: إنو صح.
ديانا: طب لو كانت النتيجة مصيبة.
ايليا: حتى لو مصيبة المهم بنظرك صح.
بعد ثوان قليلة....
ايليا-بتسأل-: شو عاملة؟
ديانا-بتلعثم-: ولا شي..
ايليا: متأكدة....
ديانا وقد بدأ العرق يتسبب منها: متأكدة......سألت سؤال عااادي.
ايليا: سؤال عادي !!!!!
ديانا: خلص ايليا عملتيلي قصة من لا شئ.
ايليا: يعني ما بدك تحكيلي شو في .
ديانا-بعصبية-: ﻷ......ﻷنو ما في شي.
ايليا: طيب .....ما في شي على رأيك.
ديانا: طيب المهم ما بدك تعطي عمتو خبر إنك عندي.
ايليا-بسخرية-: على اساس رح تموت رعبة علي لو ما عرفت.
ديانا: براحتك....


في مركز الشرطة.....عصام جالس مع غسان بانتظار المحامي.
عصام: طول جوا.
غسان: اكيد بدو يطول عم ياخد تفاصيل الامور هلأ.
عصام-بحقد-: لو يوقع بأيدي النذل.
غسان: عصاام.....انسى هيو عم ياخد جزاتو.
عصام: جزاتو يموت.
غسان: ونهايته يموت......بس انت لا تورط حالك .
اتى المحامي...
عصام: شو؟؟؟؟
المحامي: المتهم عم ينكر قضية القتل.
عصام-بعصبية-: بكيفه ينكر.
غسان: عصام اهدى شوي......سيد طلال شو رح يصير يعني هلأ.
المحامي: الاقوال الي قدمتها ايليا بدينو وخصوصا انو هدد الضحية الله يرحمها بوجودها وجود اختها والي رح يفيدنا بالمحكمة بشهادتهن وهاد الاشي رح يخلي محاصر والي فهمته من المدعي انو المتهم ما عنده شاهد وقت حدوث الجريمة.
غسان: يعني كل هاد بيضمن ربحنا للقضية.
المحامي: أكيد....وبنسبة كبيرة كمان.
غسان: طيب شكرا إلك ....يلا سلام.
المحامي: هلا سلامات.
يذهب غسان وعصام......
غسان: شفت ما رح ينجو بفعلته رح يتعاقب بس اهدا.
عصام: طيب هديت.
غسان: هلأ منرجع وبتعتذر من عمتو عبير.
عصام: ليش اعتذر؟؟؟؟
غسان: على تصرفك المحترم كان رح يوقع قلبها المسكينة وهي خايفه عليك.
عصام: من القهر .....محد حاس غيري.
غسان-بسخرية-: محد حاس غيرك .....على فكرة الي انت حاس في جزء صغير من الي حاسة في عمتو عبير.
اوشح عصام نظرة نحو النافذة ينظر للخارج ويدعو الله ان يصبره على فقدانه اخته.


استيقظت من نومها مزعوجة من كابوس روادها .......دخلت الى الحمام واغتسلت وجلست قليلا مع نفسها لتسمع طرقات بالباب.
ناديا: ادخل....
دخلت تالا: كيفك؟؟
ناديا: هلا تالا تفضلي.
جلست تالا بجانبها ...
تالا: شو صحيتك من النوم؟؟؟
ناديا: ﻷ كنت اصلا صاحيه.
تالا: منيح......كنت بدي احكيلك.
ناديا: احكي...
تالا: مسكو قاتل سالي.
ناديا-بخوف و دهشه-: مسكوه.
تالا: اه......طلع الدكتور جلال.
ناديا-بدهشة اكبر-: دكتور جلال.....
تالا: حتى انا استغربت بس الي عرفته من غسان قبل انو ايليا راحت شهدت ضده انو مهدد سالي بسبب اوراق وما بعرف إيش.
ناديا سرحانة في كلام تالا" وعرفت اطلع حالها كمان"
ناديا: طيب تالا بصير تطلعي شوي بدي غير اواعي.
تالا: طيب ماشي رح انزل تحت وعلى فكرة ما في غيري إلا ماما وعمته.
ناديا: طيب.
وخرجت تالا ......
امسكت ناديا هاتفها واتصلت على ديانا....
ناديا: سلام كيفك؟؟؟؟
"ديانا: هلا ناديا منيحا انا....شو نمتي منيح؟"
ناديا: قبل شوي صحيت من النوم...شو كنت بدي احكيلك.
"ديانا: احكي."
ناديا: شو قصت دكتور جلال.
"ديانا: بس شوفك بحكيلك.....يلا سلام."
وأغلقت الهاتف....


توقفت ديانا عن الحركة......
ايليا: شو في؟؟؟
ديانا: اتصلت ناديا....بتسأل عن الدكتور جلال .
ايليا: اوصلي لنقطة الموضوع .
ديانا: خايفه يشتغل ضميرها وانو حرام الي عملنا بالدكتور جلال.
ايليا: من هاي الناحية اطمني .......بتكون هلأ مبسوطة من الخبر.
ديانا-بتسأل-: لية؟؟؟؟
ايليا: من غير لية ويلا ندخل ﻷنو متت برد.....


في منطقة أخرى بعيدة تماما عن مدينة ابطالنا في فرنسا.....
مروة: يا ربي وين حطيت ورقة الارقام......
وتبدأ تبحث عن شيئها الضائع.......
مروة: وين؟؟؟.......وين؟؟؟؟؟
ليدخل شيخ عفى علية الدهر عمره وصل السبعون والاجتهاد واضح من شكله..
علي: على شو عم دوري....
مروة-بعصبية-: شو دخلك؟؟؟؟
علي: كنت عم بسألك يمكن ساعدك....
مروة-بضحكة سخرية-: انت قوم من على كرسيك اول بعدها تعى ساعدني.
ارتسم على وجه علامات الضيق والحزن واﻷلم ....
مروة-بفرح-: لقيتووووووو.....يا رب لك الحمد والشكر....اووووف وأخير.
وذهبت مسرعة باتجاه الهاتف لتكبس على عليه إحدى تلك الارقام..
مروة-بحماس-: يلا ردي..........
وبعد الرنة الاخيرة لم يستجب أحد.
مروة: لك لية ما ردت.
ضغطت أرقام رقم اخر.....
رنة .....رنتين.....
*ديانا: ألو*
مروة: ديانا حيااااتي كيفك؟؟
*ديانا-بصوت فرح-: مروش .......قلبي انا منيحا انتي كيفك؟
مروة: انا تمام شو اخبار ناديا وايليا؟
*ديانا: حالهم منيح ......شو شهرين ما بترنيلنا .*
مروة: كان ابن العجوز عنا مش مخليني اتنفس واليوم سافر و استغليتها امسك التلفون حاكيكن.
*ديانا: مروة....انتي عنجد منيحا .*
مروة: عارفه دبر راسي........
تسمع مروة صوت من الهاتف...
*ايليا: شو مع مين عم تحكي؟*
مروة: ديانا اعطيني اياها.
*ديانا: طيب ......عم بحاكي مروة.*
*ايليا: مروة كيفك ......اشتقتلك..... كيف صحتك؟؟؟؟؟*
مروة: منيحا......انتي كيفك؟
*ايليا: شو اوضاعك .....طوال الشهرين وانا مرعوبة عليكي .*
مروة: لا انا منيحا قادرة وقفهم عند حدهم.
*ايليا: طيب منيح......وينك هلأ حتى اهلك ما بيعرفو.*
مروة: بفرنسا.
*ايليا-بسخرية-: ميكون شهر عسل على غفلة.*
مروة : اي بلا زناخة طيب .......عم يتعالج الزفت.
*ايليا: يتعالج مرا وحده كم ضالو يعيش يعني*
مروة: شو بعرفني عنو الله يلعن سيرتو.
*ايليا: طيب خلص انسى الموضوع ....رح افتح سبيكر ﻷنو ديانا على وشك تموتني.*
مروة-بضحكة-: طيب......اه وشو اخر الاخبار ما سألت عن ياسر كيفه؟
*ايليا: هربان من الشرطة .*
مروة-بدهشة-: شو؟؟؟؟؟؟
*ايليا: بحكيلك التفاصيل بس شوفك..........واول مبارح اتوفت سالي.*
مروة-بحزن-: ﻷ ........الله يرحمها ....وكيفها ناديا هلأ.
*ديانا: منيحا عم تحاول تتقبل الموضوع.........هلأ متى رح ترجعي لهون.*
مروة: بس يخلص علي فترة علاجه.
*ايليا: يا سلااااام......احكيلو بلا جد خلو يرجع عقله لراسه بلا حركات هبله .....قال عم يتعالج .....ما عمرو كبير يومين وبموت .
مروة: ههههههههههه يعني شو اعمل؟؟؟
*ديانا: اقنعي يبطل علاج.....وارجعي.*
مروة : بتزبط.
*ايليا: اه بتزبط حاول اثري علي.*
مروة: طيب بنات يلا سلام برجع برنلكن وسلمن الي على ناديا.
*ايليا: طيب باااي. *
واغلقت الهاتف .....
ديانا: لازم نلاقي حل لمروة حياتها هيك غلط.
ايليا: انا بشوف انو صح.
ديانا: لية؟؟؟؟
ايليا: يا حياتي.......لو رجعت عند اهلها رح تتعذب اكثر عند العجوز بتعرف تلعب فيه بكيفها وبس يموت بتاخد نص ثروته وبتعيش فيهم وهيك هي الربحانه....... كم يعني ضايلو من عمره يعني.
ديانا: ما بعرف احتمال يكون حكيك صح.


غي غرفتها جالسة سارحه بالاحداث التي مرت عليها ....
ناديا" يعني هلأ الي صار هوي الصح اصلا الدكتور جلال مش حد نضيف يعني سجنه صح ونحنا كانت نيتنا مش قتلها بس بالغلط صار هيك يعني بالنهاية الكل اخد نصيبه "
اعتدلت في جلستها فور رؤية والدتها تدخل عليها الغرفة ...
عبير: شو مقعدك لحالك؟
ناديا: لا ماما بس شوي تعبانة.......شو روحت عمتو رانيا وتالا.
عبير: اه روحه.
ناديا: عصام وين؟
عبير: بغرفته.........ناديا شو في عندك جامعة بكرا والعزى وخلص وحزنك على اختك ما رح يخليها ترجع للحياة فركزي بدراستك وبكرا روحي داومي سالي الله يرحمها وبعرف انك زعلتي بس ما باليد حيلة والقاتل انكشف وهيو عم يتعاقب.
ناديا: طيب ماما حكيك اوامر .
عبير: يلا تصبحي على خير.
ناديا: تلاقي خير.


ايليا: هاد الفلم حلو شغليه.
ديانا: ما بحبه كله قتل وتعذيب.
ايليا-بسخرية-: اموت انا يا ام قلب رهيف.......
بدخلت رانيا وابنتها وابنها...
رانيا: مرحبا.
ديانا: هلا عمتو.
رانيا: شو ايليا ؟؟؟؟
ايليا: خير.
رانيا: شايفتك عنا ....متزاعلة مع امك.
ايليا-ببرود-: شو دخلك؟؟؟
غسان: احكي باحترام.
ايليا: انت اخرس .
غسان: يا......
تقاطعه رانيا: خلص غسان روح على غرفتك.
تذمر غسان بينه وبين نفسه وصعد الى غرفته.
رانيا: احترمي انك في بيت الي عم تحكي معهم هيك.
ايليا: هههههههه موتيني ضحك وربي(وبغمزة) قبل عشر سنين وين كنتي لتحكي معي هيك هلأ .
رانيا: احترام عدم الله يعين سميرة عليكي.
وصعدت رانيا الى غرفتها.
تالا: انو جد ايليا على اي اساس بتحكي مع امي هيك احترمي حالك.
ايليا: بصفتك مين عم تحكي معي شو اعرابك بحياتي لتحكي معي ......روح من وجهي ﻷعملو خريطة إلك.
ديانا: خلص تالا روحي على غرفتك مش ناقصين مشاكل اخر الليل.
تالا: مش سامعتيها كيف عم تحاكيني.
ديانا: شو اعملك مثلا؟؟؟
تالا: بنت عمك ولا صحبتك.
ديانا: اكيد صاحبتي .
ايليا-بضحك قوي-: ااااااااووووووو طارت الجبهة
غضبت تالا وصعدت هي الاخرى...
ديانا-بضحك-: طفشتيهم كلهم .
ايليا: ما دخلني همي زعلوا لوحدهم.
ديانا: طيب ماشي ..... المهم انو فيلم رح نختار.


نارين: ماما عندك شاحن زيادة شاحن تلفوني معطل.
سميرة: ﻷ .......روحي شوفي بغرفة ايليا.
نارين: طيب.....على سيرتها لسا ما رجعت البيت.
سميرة: زعلانة وين بتكون يا عند ناديا او ديانا.
نارين: جد ماما معطيتها وجه زيادة.
لم تعر سميرة اهتمام لكلام ابنتها وبقيت تتابع التلفاز.....فذهبت نارين الى غرفة اختها ....وجدته على درج المكتب ووجدت بجانبه ورقة فتحتها فاعتلت الدهشة ملامحها .
نارين: الله يلعنك يا ايليا ايش هاد.
خبئت الورقة بجيبتها وخرجت من الغرفة .

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 21-02-2019, 08:05 PM
Ama.lo Ama.lo غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: قلوب متحجرة/بقلمي


البارت الثالث:
"ألم يغزو القلب وتفكير شلت معرفته .......ندم على فعل احمق ولكن لا عودة من الخطأ"
نظرت الى صديقتها لتجدها نائمة ذهبت الى الحمام بعيدا عنها وبدأت بالبكاء لم بجافيها النوم من ايام والحزن مخيم عليها .....تبكي بحرقة وألم وتتذكر ما حصل ليس بيدها هي ارادت ان تعمل الذي تظنه صحيح مسحت دموعها وخرجت واتجهت لسريرها لعل وعسى ان تستطيع النوم بارتياح....
ايليا: مالك؟
ديانا-برعبة-: رعبتيني.
ايليا-بسخرية-: ياااا حرام رعبتك .
لم تجبها ديانا واستلقت على فراشها بجانب صديقتها....
ايليا: سألتك مالك؟؟
ديانا: ايليا بحياااااتك بس حس انو بحاجة احكيلك رح احكيلك بس هلأ ما بدي احكي لحدا .
ايليا: متكوني عاملة مصيبة كرمال انحلها قبل ما تكبر.
ديانا: ﻷ اطمني.
ايليا: طيب يلا تصبحي على خير.
ديانا: تلاقي خير.
اتجهت انظار ايليا الى السقف وسرحت في فكرها....
{قبل اسبوعين}.....
ايليا-بعصبية-: انتي شو مخبصة ما قدرتي تفكري بعقلك يعني .......عمتو لو عرفت رح تنجلط.
سالي-ببكاء-: بعرف والله بعرف بس شو اعمل مش بأيدي.
ايليا: شو الي مش بأيدك......لا تكذبي الموضوع كان كله بأيدك.
سالي-ببكاء-: يا ربي ساعدني......
{عودة}........
ايليا" كله كان بأيدك سالي انتي السبب بلي صار"


تمشي بطريقة سريعة متوترة ذهابا وإيابا بغرفتها .....
نارين: يا الله شو بدي اعمل لو حكيت لماما يا تموت سالي يا يصير فيها شي........الله يلعنك يا ايليا .....مصيبة ......بس والله لعلمك كيف تصيري صح.
امسكت الورقة وطوتها وخبأتها....


استيقظت من نومها موجوعة من كتفها بسبب سوء طريقة النوم نظرت الى ساعتها لتجدها السادسة صباحا....فتحت نافذة غرفتها وناظرت شروق الشمس سارحة .......رأت اخاها يركب سيارته ...
ناديا-بصوت عالي-: عصااام ...
عصام: شو بدك ؟؟
ناديا: لوين رايح من وجه الصبح.
عصام: مدخلك.
وركب سيارته واسرع فيها ......
ناديا: يروح وين ما بدو شو علاقتي ...
وعادت الى سريرها وامسكت هاتفها تعبث به....
وعت على المنبه فقامت ولبست للذهاب لجامعتها رأت والدتها جالسة على طاولة الفطور....
ناديا: صباح الخير ماما
عبير: صباح النور.
-: روحي شوفي عصام كرمال ينزل يفطر.
ناديا: طاول من وجه الصبح.
عبير-بخوف-: لوين رايح.......رينيلو شو فيه وينو؟
ناديا: طيب ماشي.
اخرجت ناديا هاتفها واتصلت بأخاها.
ناديا: مش راضي يرد بيعطيني مشغول.
عبير: وين بدو يكون؟.......اه الله يرحمك يا بنتي يا حبيبتي لو انك موجودة ما كان هيك عم يصير.
ناديا-بحقد-: اه طبعا مهي بنت ابن العيلة ونحنا اولاد السكير الهامل ما غلطة عمرك .
عبير: شو هاد الحكي ؟
ناديا: هاد الواقع ما عمرك قدرتينا مثل سالي كانت بنظرك الملاك المنزل ونحنا اذا غلطنا عاادي مهوي وراثة من ابوهم شو بدو الواحد يعمل .......هيك كنتي دايما تحكي.
عبير: اخرسي .......متى عمري فرقت بينكم وبين اختكم.
حملت اغراضها غير قادر على ان تجيب بكلمة وخرجت وسط مناداة والدتها لها.



وفي بيت اخر جالسين على طاولة الفطور بهدوء......
رانيا: شو وينها ايليا مطولة تنزل ؟
ديانا: عم تختار اواعي من عندي كرمال تلبسهم
تالا: وكل هل الوقت ليه رايحة على حفلة.
ديانا-بحدة-: مدخلك .
دخلت ايليا وجلست بجانب ديانا وامامها غسان جالس..
رانيا: الناس ما بتحكي صباح الخير!!!!!
ايليا: مرت سنين ولساتك مش قادرة تنسي الماضي تبعك .
تالا: ﻷنه حضرتك ما تعلمتي الادب.
امسكت ايليا كوب العصير الذي بجانبها ورمته على تالا.
تالا-بصدمة-: ااااه......مجنونة غبية .. .شو عملتي؟
ديانا: ايليااا.....
ايليا-بحدة-: نعم......
رانيا: شو التصرفات هاااي هيك معلمتك إمك........قومي تالا غيري اواعيكي.
و وقفت رانيا وخرجت غاضبة لتلحق بها ديانا وتالا.....
غسان: لازم تحطي بصمتك بكل المكان.....
لم تجبه ايليا و استمرت بتناول طعامها.....
غسان: سبحان الله كتلة برود كل التخبيص الي عملتيه وعم تاكلي.
-طيب طنشي لا تردي كنت بدي احكيلك مراد راجع.
انصدمت ايليا ولكن حاولت تهدئة نفسها.
غسان: ما في ردة فعل كمان ......شو نسيتي لمراد .
وقفت ايليا وجمعت اغراضها لكي تخرج....
غسان: يعني عارفتيه ومذكرتيه......اكيد مش رح تنسيه.
لم تجب ايليا وهمت بالخروج.....

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 04-01-2020, 08:16 PM
Ama.lo Ama.lo غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: قلوب متحجرة/بقلمي


البارت الرابع

بعد ستة اشهر:

على خشب رطب وبجانبها بحيرة يظهر على سطحها دماء لم يمت شخص او شخصان بل خمسة الشرطة بكل مكان تعج بالمكان وهي لا تدري ما تجيب تنظر ببلادة مطولة ولا تردي على ايهما تجيب.

الضابط: حالتها مش منيحا خلي الاسعاف ياخدو فوراً

الشرطي:حالاً

امسكو بها وكأنهم يمسكون بورقة من خفتها باردة كالثلج وعلى وشك الانهيار.

الضابط: طلعنا خمس جثث بالظبط والاعمار مختلفة.

الشرطي:بشو بتفكر تكون هي الي قتلتهم .

الضابط: مستحيل ....بس لازم نخليها تحكي من دونها مارح نعرف اشي.

الشرطي:يعني الها ايد بالموضوع بس في حدا مساعدها.

الضابط: احتمال كبير.

الشرطي: شو نكتب بالتقرير شو وضعنا؟

الضابط: خمس جثث بنفس المكان كل واحد انقتل بطريقة مختلفة اول واحد عمرو يقارب الستين انقتل برصاصة براسو الثاني بنت فيك تحكي بعمر العشرين يعني خمس وعشرين ست وعشرين ماتت ضرب على راسها الثالث واحد كبير بالعمر يعني يقارب الثمانين ميت تسمم حسب ما حكى الطبيب الشرعي الرابع شب بالعشرين مات تسمم كمان الخامس بنت بالعشرين طلق ناري براسها .

الشرطي:مش ملاحظ انو طريقة الموت متشابهة

الضابط: الشب والعجوز اه حتى باحتمال كبير انو القاتل واحد بس البقية ما بعرف يعني فيك تحكي انو العجوز الثاني والبنت ماتو بطلق ناري من نفس المسدس بس لسا مش متأكدين اما البنت الي ماتت مضروبة على راسها في احتمال انو ماتت عن طريق الغلط او نتيجة خناقة.





يركضن بسرعة كبيرة من غير توقف تتعثر احداهن بغصن وتسقط

ديانا:ناديا انتي منيحا

تلهث انفاسها.

ناديا:اه ...خايفة على ايليا..

مروة: ما تخافي بتكون دبرت حالها ....هلأ بس نوصل البيت بتكون هناك

ناديا_بخوف_: خايفة بلكي مسكونا الشرطة

ديانا: ناديا كيف بدها تمسكنا ما في شهود مين رح يشك فينا.

ناديا: ما بعرف ما بعرف..

مروة: يلا مكانا هون غلط بسرعة لازم نوصل .

وبدأن بالركض ..... الا ان وصلن الطريق العام ..

ناديا: وقفن اي سيارة ...

ديانا: والله جد الي بدو يوقف لبنات بهااد الوقت بدها اتكون نيتو منيحا يعني .

مروة: هلأ منمشي لحد ما نوصل مكان عاام منرن على غسان يجي ياخدنا .

ديانا: غسان لأ منحكي مع ياسر .

مروة: طيب منحكي بس يلا ...

وصلن سوبر ماركت كبير دخلن وطلبن يستخدمن التلفون ..

مروة:ياسر ما عم يرد.

ناديا:احكي مع عصام

مروة: الو عصام..

عصام: مروة ناديا معك.

مروة:اه ليش؟

عصام:انتن وين؟

مروة: ما بعرف ضايعات هلأ بعطيكي صاحب الماركت يحكي معك يحكيلك وين احنا.

عصام: قبل ما تعطيني اياه.

مروة_بتوتر_:شو صااير

عصام: الشرطة مسكت ايليا عند مكان مهجور وبحكو انها متهمة بجرائم قتل.

مروة_بصدمة_: شو؟؟جرائم قتل بتعرفو مين مقتول .

عصام:لأ ...اصلاً نحنا اعرفنا بموضوع ايليا من عمتو سميرة الشرطة حاكية معها بحكو ايليا بحالة مش منيحا. على الاغلب رح يدخلوها مصح نفسي.

مروة: طيب عصام خد احكي مع العامل وتعى علينا بسرعة ....لو سمحت فيك تحكي معو وتحكيلو وين نحنا بالزبط .

اعطت العامل سماعة التلفون...واتجهت الى ناديا وديانا..

مروة: بنات ايليا مع الشرطة

ناديا:كيف؟

ديانا: ثواني يعني ايليا ما قدرت تهرب الشرطة كيف عرفت اصلاً

مروة: ما بعرف ...هلأ بيجي عصاام ومنفهم تعن نستنا برا .

في الخارج وعند خروجهن وقف سيارة سوداء فااخرة ونزل منها شخص ببدلة سوداء...

الشخص: على السيارة

مروة: نعم؟؟؟..مين انت؟؟

الشخص: شوفن بديش طول بالحكي عندكن خيارين يا تركبن السيارة وصاحبتكن الرابعة تكون معكن خلال اقل من سااعة او ما تركبن و كل اشي صاار الليلة يكون مع الشرطة .







قبل ستة اشهر...

فتحت باب سيارتها بعصبية

ايليا: هااد الي ضل يصير واحد زي مراد يصير تهديد لألي ...

مسكت هاتفها واتصلت على صديقتها..

ايليا: جاية على الجامعة اليوم؟

ناديا:صبااح النور الك كماننن

ايليا: مش ناقصة كماليات جاية ولا لأ.

ناديا: ليش في اشي مهم ما قصة اختي واطلعتي منها ضل مشااكل غير هيكك

ايليا: اه ضل

ناديا: طيب رح كون بالجامعة اليوم .

واغلقت الهاتف ....

ايليا: كل اشي رح ينحل ويرجع لوضعو الطبيعي .

رن هااتف ايليا..

ايليا:بابا كيفك

كرم: اهلين بابا انا منيح انتي .

ايليا: تمامم

كرم :طيب بابا بدي احكيلك انا اليوم راجع.

ايليا : والله طيب خبر حلو متى طيارتك

كرم: ثنتين ونص.

ايليا: طيب انا را احي اخدك ستة تمام رح كون بالمطار

كرم:لأ بابا فش داعي ينال رح يجي.

ايليا: بتحكي مع ينال وبتتخلى عني .

كرم:خلص حكيت مع ينال بشوفك بالبيت.

ايليا: طيب بااي

كرم :بااي



في الجامعة

ديانا: طولت.

ناديا:هلأ بتيجي بعدين مش على اساس كانت نايمة عندك ليش ما اجيتن مع بعض.

ديانا: ما بعرف اطلعت اجيب كتبي نزلت لقيتها رايحة

ناديا: شرفت المجرمة.

جلسة ايليا

ايليا:عفواً

ناديا: احكيت اشي غلط

ايليا:سالي عايشة

ناديا_بصدمة_: نعم

ايليا: بحكي الصح

ديانا: ثواني كيف؟؟...مستحيل

ايليا: شفتك لما بدلتي الدوا الي اعطينا لسالي منوم مش سم هلأ اسكتن لوقت ما اخلص نحنا فعلاً اتفقنا انو سالي تموت بش بكل بساطة كنت عارفة انو صحبتي مع ناديا رح تخرب بالنهاية هااي اختك لهيك دورت ورا سالي ولقيت وراها بلاوي رحت عليها وهددتها فيهن واتفقت معها انو تسافر لبرا البلد وانو نظهر للكل على اساس انو ميتة لأنو هي ما عم تفكر بالرجعة اصلاً لما حطيناها بسيارتها ورحنا ساعة بالزبط كانت صااحية بعد هيك ولعت السيارة وهربت على المطار بهوية مزيفة وهي حالياً بلندن عند ياسر والي ساعدنا بكل هدول الشغلات ابو لياسر.

ناديا: يعني سالي عايشة_بفرح_يعني انا ما موتت اختي.

ديانا: طب ليش كل هالمسرحية كنتي بتقدري تحكيلتا من الاول.

ايليا: كان اتفاقي مع سالي محدا يعرف بس شفت انكن لازم تعرفن كل اشي ناديا صرلها ايام ما عم تعرف اتنام وانتي بتعاني من عذاب الضمير

ديانا: ايليا عنجد انتي مش طبيعية ليش محكيتي من الاول .

ايليا: شو فرق اول ولا هلأ بعدين القصة صرلها اسبوع مش مخبية عليكن كنت عم استنا الوقت المناسب .

ناديا: اهم اشي انها عايشة وما علينا من القصص الثانية.

ايليا: هلأ لازم نركز رنا عم تحفر من ورانا ومراد راجع وهاي شغلات ما بتبشر بالخير.

ديانا: من وين عرفتي انو مراد راجع.

ايليا: غسان حكالي .

في مقعد اخر جالسة وتناظر ايليا ومجموعتها بحقد ..

ليلى: رنا.

رنا: شو

ليلى : وين شاردة

رنا: شايفة هدولاك البنات هناك ....هدول دمرن كل اشي حلو بحياتي.

ليلى _بسخرية_: شو عملن مثلاً سرقن مشروع بتشتغلي علي .

رنا: بلا مسخرة .

ليلى: طب احكيلي شو عاملات إلك .

رنا :بحكيلك في الوقت المناسب .

ليلى :طيب منستنا.

رنا: على فكرة ما رح احضر محاضرة الساعة تسعة.

ليلى: ليش

رنا: هيكك ....يلا باي..

ليلى: وين؟؟

رنا: بحكيلك بعدين ..

امسكت هاتفها واتصلت على مراد

رنا: وصلت.

مراد: اه

رنا: طيب ايليا ما رح يكون عندها محاضرة الساعة تسعة رح اخدها على البيت ومن هناك منبدا.

مراد:طيب انتبهي .



تعطيه ورقة فحص امومة.

نارين:شفت جنان مثل هيك انا ما بعرف لسا لوين بدها اتوصل كمان شو يعني تروحي تعملي فحص امومة مجنونة عقل ما عندها شفت نااس اغبياء متلها لأ .

ينال: اهدي نارين عاادي بتكون ندمت بعدين.

نارين: اه ندمت صح ما بتعرفها شكلك المشكلة مش عارفة كيف رح احكي لماما .

ينال: لا تحكيلها .

وامسك الورقة وامزقها .

ينال: لو ما تعرف احسن وببعد هيك بتروحي وبتحكي معها بكل هدوء.

نارين: ليش هااي بتعرف الهدوء .

ينال: بضل اختك الصغيرة داريها.

نارين: تعبت وانا متحملتها ومتحملة اغلاطها .

ينال: خلص نارين مكبرة الموضوع وهيها عملت شو صاار ولا اشي .

نارين: افرض ماما الي شافتها مش انا شو صار لكان؟

ينال: ومش امك الي شافتها خلص .







تتحدث بالهاتف بسرية وهدوء

ايليا: اه عمو الشحن اليوم وكل اشي ماشي منيح وزي ما بدنا ياسر بلندن متكفل بالي عندو وانا هون ٢ كيلو مع كل شخص وعددهم عشرة.

عمران: منيح هيك برافو عليكي والربع رح يكون الك.

ايليا: طيب .



بلندن .....

تداعب طفلها وتلاعبه... تسمع صوت الباب

سالي: مرحبا ياسر

ياسر: هلا ....هي جبت اكل معي كرمال ما تتعبي وتطبخي .

سالي: يسلمو غلبت حالك......بدي اطلبك طلب بصير.

ياسر: اتفضلي.

سالي: عندي مقابلة عمل اليوم بصير خلي محمد عندك .

ياسر: طيب مش مشكلة.

سالي:شكراً

ياسر: سالي مين ابو؟؟.....اسف على السؤال بس اذا ما بدك اجاوبي عاادي

سالي: ايليا عم تحكيلك تسأل صح؟؟

ياسر: لأ انا سألت هيك.

سالي: واحد كان معي بالجامعة.

ياسر: بشوفك بنت ذكية يعني مش سهل ينضحك عليها كيف ضحك عليكي؟؟

سالي: محدا ضحك علي اصلاً مكان بيعرف اني حامل تركتو وسافرت على نيويورك خليت محمد عند واحدة عربية بتشتغل هناك وهي كانت معي منيحا خلفتو ورجعت لأهلي وكنت زورو كل فترة وفترة لوقت ما ايليا عرفت وبدت تهددني في.

ياسر: مستحيل اتكون هددتك من دون سبب.

سالي: شوف بما انو ايليا بتعتمد عليك فأنت مثلها واحد حقير واطمن انا ما رح طول عندك رح اتوظف ويصير مع مصاري وقتها رح روح من هون.

ياسر: مالك لسا قبل شوي كنتي منيحا معي ....ليكون فهمتي انو ما بلتعب معي فبعدتي.

سالي: وقح

ياسر: على الاقل ما بشبهك .....عم تحاولي تكوني مظلومة بالقصة بس انتي اكبر كذابة حكتلي ايليا عنك شغلات لهيك فهمت حالتك بتمثلي انك تمثال الصدق والنزاهة والنتيجة بالغرفة الي جوا واول يوم كنتي في هون .

ذهبت سالي الى غرفتها وبدأت بجمع اغراضها حملت ولدها ...

ياسر: لوين؟؟

سالي: اكيد ما رح ضل هون ولا دقيقة .

ياسر_ببرود_: مع السلامة

خرجت غاضبة حائرة في حالها لا تعلم الى اين تتلجئ

في حين ذلك امسك ياسر بهاتفهه واتصل بأليا.

ايليا: شو صاار معك.

ياسر: صفت بالشارع

ايليا: منيح هلأ ساعدها من بعيد لبعيد

ياسر: طيب.



عند ايليا اغلقت الهاتف لتجد رنا بوجهها.

ايليا:نعم؟

رنا: بدي اياكي بموضوع.

ايليا: عم بسمعك.

رنا: مش هون تعي نروح على بيتي .

ايليا:شو المناسبة؟

رنا :بدي احكي معك بشغلة خاصة

ايليا: طيب يلا.



دخل الى الفندق وتوجهة الى غرفة صديق فتح له الباب وادخله تصافحا وتعانقا

مراد:شو تشرب

غسان: ولا اشي تعى اقعد بعدين شو قصتك ما خليتنا نتقابل بمقهى بمطعم.

مراد: والله يا صاحبي انا بني آدم جاي تعبان من السفر انت الي زنيت براسي بدك اتشوفني.

غسان: طب اقعد اتحملناش جميلة

مراد: خبرني كيفك

غسان: منيح مااشي الحال وايليا منيحا.

مراد: ما سألت عنها ولا بهمني كيفها

غسان: مراد صح انا معك البنت غلطت بحقك بس انا شفتها كانت مش راضية على الي بصير.

مراد: غسان لو سمحت.

اعطى الهاتف اشعار وصول رسالة امسك مراد بهاتفه وقرأها .

مراد: طيب غسان انا لازم اروح.

غسان: على اساس تعبان من السفر

مراد: هااي رنا لازم روح شوفها .

غسان : اذا هيك معناتو روح



في منزل رنا جلس كلن من ايليا ورنا...

رنا: تشربي اشي.

ايليا: مي

ذهبت رنا الى المطبخ وبتوتر امسكت بعبوة صغيرة وضعت ما بداخلها بكأس الماء وخرجت واعطتها الى ايليا بدأت ايليا تشرب.

ايليا: يلا احكي شو مسألتك الخاصة الي بدك تحاكيني فيها

رنا: نسيت.

ايليا: بتتهبلي انتي.

وهنا بدأت بالدور ووقعت ارضاً

امسكت هاتفها بتوتر شديد.

رنا: مراد وينك؟؟

مراد : دقيقة وبوصل ...

وصل مراد وفتحت رنا الباب

حمل مراد ايليا....

مراد: امسكي اغراضها وتصرفي فيهم.

رنا: شو اعمل؟؟

مراد: كبيهم ولا تنسي تلفونها اطلعي الخط منو .

رنا : طيب

وضع مراد ايليا بالسيارة وذهب مسرعاً

مراد: هلأ وقت حسابنا ايليا هلأ .....

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 05-01-2020, 08:32 PM
Ama.lo Ama.lo غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: قلوب متحجرة/بقلمي


البارت الخامس:

سجينة برداء اسود ممزق بشعر اشعث بحال رديئة لا يختلف عن كمية الفوضى المليئة بحياتها تنزف دماً تنادي لا من مستجيب تناجيها دموعها وصراختها كأنها تعزف متسللة الى المجهول حمل ثقيل عليها تحاول التحمل لكن لم تستطع انهارت قواها بوقعة واحدة سقطت واذت وجهها الحسن التي لا طالما تباهت بجمالها وانه منقذها بدأت دمائها تنزف بغزارة اكثر من قبلها كيف تتحمل لم تستطع استيقذت فزعة والعرق يتصبب منها

إيليا: اهه راسي ..والله لدمرك يا رنا

أخرجت من مخبأها هاتفها وبعثت رسالة لصديقتها

إيليا: انا بلتعبش معي

قبل ثلاث ساعات وتحديداً في بيت رنا

ذهبت رنا لجلب كأس الماء تبعتها إيليا بهدوء ورأت علبة الدواء رجعت الى مكانها سمعت صوت هاتف رنا امسكته تفاجأت برسالة من مراد محتوها" شو صار معك "

إيليا: بعقولهم وخططهم التافهة بدهم يلعبو معي

امسكت هاتفها واخبأته جيداً بملابسها عندما اتتها رنا تصرفت بشكل طبيعي وشربت كأسها كاملاً

بعد ثلاث ساعات

بدأت إيليا بالبحث جيداً أغلقت هاتفها واخبأتهُ بوقتها فتح الباب وظهر مراد

مراد: صحيتي صح النوم......شو ما اشتقتيلي

إيليا_بسخرية_: ميتة من شوقي الك

مراد: لا ظريفة ما شاء الله عليكي ما انصدمتي بشوفتي

إيليا: ليش لانصدم كنا سامعين خبر وفاتك .........شوف انا بعرف منيح ليش انا هون اذا عشانك وعشان الاحراج الي عملتو الك معك حق بس اذا بخصوص عمك فأنت غلطان

مراد-بعصبية-: اتجبيش سيرة عمي على لسانك

إيليا: بدك اثبتلك

مراد : شو تثبتيلي انتي وحدة كذابة

إيليا: بما اني كذابة شو بتخسر

مراد: لأني واثق بعمي

إيليا: اعطيني تلفونك

مراد: لا وحياتك أي أوامر ثانية

إيليا: انا ليش هون؟

مراد: لندمك

إيليا: بتعرف مين الي بندم الي ما بيعمل غلط مستحيل يتصلح الي بأذي حالو اذا بدك اتندمني على الي عملتو بعمك اعمل الي بدك اياة بس انا ما رح اندم بنعرف ليش لأنو انقذت حياة كثير بنات من عمك الشغلة الوحيدة الي بفتخر فيها اني السبب بأنو حيوان زي عمك بالسجن

امسك مراد برقبتها وحاول خنقها بضربة بقدمها على بطنه أبعدته عنها

مراد: حسابي معك ما خلص

وهم خارجاً



----------------------------------------------------



في الجامعة تبحث عن ناديا هنا وهناك رأتها من بعيد وذهبت مسرعة باتجاهها

ناديا: شوفي

اعطتها هاتفها

ديانا : اقرائي

ناديا: "اعملن اللازم مع رنا انا انخطفت اذا ما برجع بعد الساعة تسعة خبرن الشرطة هااد موقعي" -بدهشة- شو عم يصير

ديانا: اجابتنا عند رنا

ناديا: طب يلا امشي

----------------------------------------------------





ركض باتجاهه غرفتها

مراد: تلفونك وين؟

إيليا: وصلتك الرسالة

مراد : اعطيني التلفون

إيليا: افتح الرسالة بعطيك التلفون

فتحها بتردد مرت دقائق قليلة والصدمة تعترية جراء تلك الرسالة بدأ يرتجف ويتصبب عرقاً

إيليا: مراد انت منيح

مراد: مستحيل.....رددها طويلاً لعله يقنع عقلة ان ما رءاه غير ممكن امسك بهاتفه ورطمة بلأرض وبقدمة داس علية بشدة كأنه بتلك الطريق يمحي من ذاكرته ما رءاه جلس على الأرض وضع يدية على جهه لاخفاء بكائة شهقاته كأنها سهام بقلبه حاولت إيليا الاقتراب ابتعد صارخاً

مراد: إيليا روحي من هون ما بدي شوفك........اطلعي

خرجت من ذلك البناء متأثرة بما رأت واصلت طريقها للعودة الى بيتها

----------------------------------------------------



ديانا: انزلي ناديها وتعي

ناديا: لوين رح نروح

ديانا: للخرابة تاعتنا

نزلت ناديا من السيارة طرقت الباب مرة مرتان ثلاث فتحت رنا الباب بهدوء

رنا-بتفاجئ-:ناديا

ناديا: تعي معي

وامسكت بيدها

رنا:لوين

ناديا: شوفي حياتي عندك خيارين يا بتمشي معي يا بموتك هون وبخلص منك ولا من شاف ولا من ديري

مشت معها مجبورة وركبت السيارة تفرك يديها بتتوتر وبدأت ديانا بالقيادة

ديانا: فش داعي لتوترك جاوبي وعلى كل جواب الك هدية.

ناديا: إيليا وين؟

رنا: شو بعرفني؟

ناديا: حياتي ما بتتذكرني من الثانوية انو ما بحب الهبل لأنو بخليني عصب وانا ما بحب عصب

رنا: وانا شو بعرفني وين صاحبتكن؟

ناديا: ما حتيجي بالحسنى طيب براحتك

رنا: أي حسنى ما بعرف وين إيليا

ناديا: طيب ما بتعرفي انا رح عرفك



----------------------------------------------------



عبير: بنتي اتوفت الله يرحمها بقدرش احكي غير هيك وحسبي الله فلي حرمني منها بنتي ماتت اخدت قطعة مني معها الولد غالي وخسارتو ما بتتعوض

رانيا: الله يرحمها ونعم البنات كانت

سميرة:كنت دايما ادعي إيليا تشبها ولو شوي الله يربي بفسيح جناتو

عبير: الصبح ناديا سمعتني حكي لحد هلأ غصة بقلبي

رانيا: شو صاير

عبير: انو كنت افرق بينها وبين اخوتها لأنها بنت واحد علي القيمة

رانيا: ما تاخدي بحكيها ما بتشوفيها هلأ الا فايتة وعم تراضيكي كلنا شاهدين انو بحياتك ما فرقتي بينهم الأولاد هيك بيحكو بيتعلم الواحد يحس بأهلو لما يصير عندو أولاد ويحس شو يعني تكون ام او اب

شردت سميرة بحديثهم بحياتها ما حنت على بنتها ألا قليل مع انو مالها ذنب وبضل بنتها بس كانت تشوف فيها الي دمر حياتها ودمر كيانها حاولت تقرب من بنتها ما قدرت شو صعب تبعد ابنك عنك الف ميل وهوقريب منك خطوة

----------------------------------------------------



بعض الاغلاط ما بتتصلح لو شو ما صار بتندم عليها بتعض اصابعك بندم بس ما برجع كل اشي لوضوعه الطبيعي الجشع والطمع اصعب شغلتين اذا اتغلبن على الواحد صار دميتن بعمل شغلات دموية بس كرمال يوصل لرغبته وطموحه هون عنا العم جعفر حاول يصلح اغلاطه بأنو فضل نتيجة غلطه على اهله وعلى أولاده حتى على نفسه لأنو ندم والندم عم ياكلو اكل مثل الحديد الي صداء رمى بثقل رأسهِ على طاولة مكتبهِ تذكر احداث الماضي وغلطه الكبير الي مستحيل يتلافى ابداً على صوت قرع الباب

جعفر: ادخل

اطلت من الباب بابتسامة

تالا: سلام..

ابتهج والدها لرؤيتها واجلسها بجواره

جعفر : شو مناسبة جيتك

تالا: الله يسامحك بابا في مناسبة لجيتي اشتقتلك مريت شوفك.

جعفر: ليش ما اجت ديانا معك

تالا: ما منروح مع بعض لأنو

جعفر: ليش؟؟

تالا: يعني صاحباتها ما بعجبني حتى يا بابا اتخيل الصبح ايليا كبت العصير علي وليش لأنو كنت عم بلزمها حدها كانت عم تقلل آداب مع ماما وديانا ساكتة على كل اشي صار

جعفر: انتي جاية تشكيلي بنت عمك.

تالا: لأ بابا بس يعني بحكي هيك.

جعفر: طيب سكري الموضوع



امسكتها ناديا وربطتها بكرسي قديم مهترئ..

رنا: بحكيلك ما بعرف وينها شو بعرفني عنها؟؟

امسكت ناديا سكينة حادة ووجهتها بوجه رنا

ديانا: شو بتعملي؟؟

امسكتها من ذراعها وخرجت خارج الغرفة

ديانا: جنيتي

ناديا: ما رح اعمل شي بس رح حطها بيأيدها تذكار

ديانا: لأ حراام لا تنسي البنت بتدرس موسيقى بعملتك احتمال تخرب الاوتار عندها

ناديا: مش مشكلتي مكان لازم تلعب معنا

مسكتا ديانا بقوة

ديانا: كرمال الله سيبيها.

ناديا: ما بدي

دخلت الى الدخل وبقت ديانا خارجاً سمعت صراخ ممزوج بألم وشهقات وجع

ناديا: هلأ لو بدك اخدك على المستشفى بتجاوبي على كل سؤال

رنا: اههه...اسألي

ناديا: ايليا وين

رنا: مع مراد والله ما بعرف وين بس طلب مني اخدها لعندي على البيت حطلها منوم وبس والي بعرفو انو بدو يعطيها عقار بيتلف خلايا الدماغ بس هااد الي بعرفو

اخرجت ناديا السكين من يديها مع صرخاتها المدوية ولفاتها بقماش من اجل ان يكتم الدماء

ناديا: ديانا جهزي السيارة وتعي

امسكن برنا ووضعنها بالسيارة وانطلقن الى المستشفى

حلّ الليل ولم يحرج الدكتور الي الان...رن هاتف ناديا.

ناديا: اووف ماما

ديانا: ردي

ناديا: شوفي الساعة كم والله لتقوم قيامتي

أجابت: اه ماما

عبير:"وينك؟؟ ما ضل الا اقعد جمع فيكي من نصاص اليالي ديانا معك"

ناديا:اه ماما ديانا معي وايليا معي عم نتعشى

عبير:"ليش فش اكل بالبيت "

ناديا: ماما تغيير

عبير:"تغيير....ربع سااعة وبدك بالبيت مزروعة"

ناديا: طيب بااي

أغلقت

ناديا: ماما سألت عنك شكلو رانيا حاكية معها.

ديانا: ليش تلفوني وين؟؟

امسكت هاتفها وكاان بلا شحن

ديانا: ناديا الساعة تسعة لازم نروح على الشرطة

وفي حين ذلك خرج الدكتور

ديانا: اه دكتور كيف رنا

الدكتور: فينا نحكي منيحا يعني اغلب الاوتار ما تأثرن بالجرح.

ديانا: يعني رح تقدر ترجع تستخدم ايدها.

الدكتور: لسا ما عنا يقين بهااد بس ما منحكي ألا ان شاء الله

ناديا: فينا ندخل عليها.

الدكتور: اه طبعاً

ناديا: طيب شكراً

امسكت ناديا يد ديانا واتجهن الى غرفة رنا

ديانا: سو بدك فيها هلأ ...تعي ننتبه لمشكلتنا.

دخلت ناديا الى غرفة رنا وكانت تلك الاخيرة تبكي بكاء الويل.

ناديا: ارجيني ايدك....لا منيحا....اسمعي رنا اذا نملة عرفت بالي صااار ايدك كلها بقطعها .

وجحرتها جحرة قوية وخرجت رن هاتف ناديا برقم غريب.

ديانا: مين؟

ناديا: ايليا

ديانا: ردي

اجابت نادياا..

الشخص: مرحبا

ناديا: اهلاً....صاحب التلفون وين؟

الشخص: رنينا الك كرمال هيك القيناها على طرف الطريق مغيبة وهلأ نحنا اخدينها على المستشفى شفنا رقمك بقائمة الاتصال لهيك رنينا بسرعة.

ناديا : اي مستشفى

الشخص: .......

اغلقت ناديا بسرعة

ناديا: يلا بسرعة ايليا بالمستشفى.



جالسة وتحرك بقدمها بتوتر....تنظر للساعة تارة وللهاتف تارة أخرى.

نارين: ماما اطلعي كم الساعة ولسا ايليا ما شرفت

سميرة: بتكون يا عند ناديا او ديانا

نارين: بس تكون عندهم وما تتنازل ترن بترن واحدة منهن.

سميرة: طب رنيلها

نارين: عاملتلي حظر

سميرة: رني مع واحدة من صاحباتها.

نارين: ديانا مغلق وناديا بتعطي مشغول

سميرة : خلص وين رح تكون يعني هلأ بتيجي.

نارين: ماما كثير متساهلة معها على فكرة

سميرة: تعي علميني كيف ربي؟

نارين: اسفة ماما ما قصدي

في حين ذلك رن هاتف سميرة

نارين: ايليا

سميرة: لأ ناديا..أجابت....اه ناديا

ديانا:"عمتو انا ديانا"

سميرة: ليش بتحكي من ناديا صاير الكن اشي

ديانا:"لأ نحنا مناح بس تلفوني خلص شحنوورنيتلك لأحكيلك إنو ايليا عنا رح تنام اليوم."

سميرة: طيب عمتو.

ديانا:"طيب مع السلامة عمتو"

سميرة: الله يسلمك وأغلقت ....شفتي هيها عند ديانا

قرع جرس المنزل ذهبت نارين لتفتح للتفاجئ بوالدها سلمت عليه بأشتياق ووادخلته.

كرم: شو ايليا وين؟

نارين: عند ديانا

كرم_باستغراب_: عند ديانا....غريب مع انها بتعرف اني اليوم جااي.

سميرة: مرحبا كرم

كرم: اهلين سميرة بنتك وين؟

سميرة: عند ديانا.

كرم: وانتي بكل بساطة ساامحة بهل اشي صاحبتها على العين والراس بس ما عندها بيت تنام في

سميرة: بكونن عم يشتغلن على مشروع شي ماادة ومطرات يخلصنو.

كرم: طيب

سميرة: ليش ما خبرتنا انك جااي؟

كرم: اتوقعت ايليا تحكيلكن .

سميرة: وما بتتنازل ترن علي تحكيلي.

كرم: لا تعملي قصة



في المستشفى اطمئنن على صحة ايليا

ناديا: ايش يعني تسمم زرنيخ نفسي افهم

ديانا: يعني عندها زيادة بنسية الزرنيخ بالدم وباحتمال كبير سببه مراد…… اخدتي تلفون ايليا من المرا الي كانت معها.

ناديا:اهه

ديانا: اعطيني اياه رن على عمتو

اعطتها الهاتف واتصلت ديانا بعمتها

ديانا: عمتو كيفك

رانيا: ديانا وينك قلبت الدنيا عليكي في حدا بتأخر لهاي الساعة من دون ما يخبر .

ديانا: اسفة عمتو

رانيا: طيب يلا بسرعة على البيت قبل ما يوصل عمك

ديانا: انا رح نام عند ايليا اليوم

رانيا: ما بتعرفي انو عمك ما بحب هلقصص

ديانا: انا بحكي مع عمو واصلاً الوقت تأخر

رانيا: طيب بس اذا عمك عصب انا مدخلني

ديانا:طيب يلا بااي.

اتتها ناديا

ناديا: شو صار معك

ديانا: حكيتلها انو انا عند ايليا

ناديا: ما فكرتي شو صار لو انكشفت كذبتك

ديانا: مش اول مرا بكذب….. المهم شو صار حكيتي مع الدكتور

ناديا: اه رح يخرجوها بكرا الصبح

ديانا: طيب انتي روحي وانا رح ضل هون

ناديا: طمنيني شو بصير معك واشحني لتلفونك

ديانا: ماشي



وصلت منزلها استوقفها صوت اعتادت على سماعه التفت لترى لتتفاجأ

ناديا: سهى

سهى: اه سهى…. شو اشتقتيلي

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 08-01-2020, 12:55 AM
Ama.lo Ama.lo غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: قلوب متحجرة/بقلمي


البارت السادس:

ناديا: شو عم تعملي هون؟

سهى : شو اعمل مثلاً ارجعت

ناديا: لا والله إيليا دفعتلك كثير لتنقلعي وما ترجعي

سهى: خلصو المصاري

ناديا: شو المطلوب؟

سهى: تجديد دفع

ناديا: سهى اوعي تحاولي تتذاكي بمحيكي

سهى: رح اعطيكي معلومة صغيرة احبالكن بأيدي يعني بتذاكى زي ما بدي

ناديا: كم بدك ؟

سهى: خمسمية الف دينار

ناديا: منين نجبلك ؟

سهى: والله هاي مشكلتن تسرقن وتشحدن المهم بدي المصاري

ناديا: لو حكيتلك ما معنا

سهى: بحكيلك وقتها ما بحب دخل طرف ثالث بس انتن بتجبرني ........

ناديا: طيب رح ندبر الك

سهى: أسبوع بس معكن مهلة

ناديا: وبعدها بتنقلعي ويا ويلك ترجعي

سهى: ما بقدر اوعدك ما بعرف متى يخلصو

ناديا: طيب بحاكيكي بس دبرهم

سهى: باي حياتي

راقبت ناديا اختفائها بين الظلام ودخلت غاضبة الى المنزل لتجد بوجهها والدتها

ناديا: مساء الخير

عبير: مساء الزفت الربع ساعة صارت ساعة

ناديا: ماما اسفة

عبير: يا ويلك يا ناديا تتكرر على غرفتك يلا

صعدت الى غرفتها امسكت هاتفها وبعثت رسالة الى ديانا

ناديا: الله يلعنك منوين اطلعتي

-------------------------------------------------------------



في فرنسا

مروة: متى حنرجع

محمود: لسا علاجي الفيزيائي ما خلص

مروة: متى بخلص

محمود: بدو شهر زمان

مروة: والله جد اسمع انا مليت هون بدو ارجع اليوم قبل بكرا

محمود: مكان الوحدة جنب زوجها

نظرت الية بقرف

مروة : عندك خدمك انا بدي ارجع بكفي وقفت الجامعة بسببك

محمود: وانا شو حكيتلك معبى جامعات بفرنسا نقي وحدة وادرسي فيها

مروة: انت حكيت انو ضللك شهر خليني ارجع وانت بعده بشهر ارجع

محمود: شو المهم برجعتك

مروة : ماما مريضة ولازم أكون جنبها

محمود: خلص اذا هيك ارجعي

مروة-بفرح-: عنجد

محمود: بكرا بخلي أسامة يحجزلك تيكيت

وقفت فرحة واتجهت الى غرفتها

مروة: واخيراً

-------------------------------------------------------------



ما بين الفراغ والضياع ما بين النجاة والحياة ما بينهم خطوط رفيعة كشعرة او ارق ان تمشي بحذر او ان تمشي على جمر كلاهما بذلك السوء فعندما تمشي على كلاهما ترى الأسوء ايضاً

استيقظت فزعة من كابوس اخر راودها

ديانا: إيليا انتي منيحا

إيليا: اه شفت كابوس بس........ كيف وصلت لهون؟

ديانا: في جماعة شافوكي على الطريق جابوكي لهون

إيليا: راسي بوجعني بطريقة مو طبيعية

ديانا: صار معك تسمم

إيليا: تسمم؟؟

ديانا: اهاا .....هلأ احكيلي القصة كاملة شو صار معك بالزبط

-------------------------------------------------------------



تجهز ليرقد للنوم في حين ذلك سألت زوجته

كرم: متى محاكمة إيليا

سميرة: نهاية الشهر

كرم: شو العقوبة؟

سميرة: على الأغلب غرامة مالية

كرم: ما بدي على الأغلب بدي اكيد

سميرة: اذا بدك تعرف تفاصيل القضية منيح ليش ما تروح تحكي مع المحامي انت

نظر بحدة

سميرة: شو يعني انا غلطانة؟ إيليا مش بنتي لحالي بدل ما تخليها تعرف الصح من الغلط وتتعاقب على كل غلط بتعملو عمالك تسفقلها عليه

كرم: شو اعمل اخليها تفوت السجن

سميرة:لأ لتخليها تفوت السجن خليها على هالحال لتوقع بمصيبة حقيقة

كرم: إيليا بنت عاقلة وبتعرف شو بتعمل

سميرة: عاقلة!....الجينات بتلعب دور

كرم: شو قصدك؟

سميرة: ولا اشي خلص نام ارتاح جااي من سفر

خرجت سميرة لخارج المنزل وجلست بالحديقة لتنتفس بحرية احست كأن ضيق يجتاحها

سميرة: يارب اصلح حال بنتي

-------------------------------------------------------------



حل الصباح اخيراً بعد ليلة عصيبة كانت تستعد للخروج

ديانا: ناديا باعثة الي رسالة بتحكي قبل ما نروح على الجامعة نروح لبيتها

إيليا: ليش؟

ديانا: ما حكت ....منروح ومنشوف ايش في

إيليا -بصراخ-: بابا....

ديانا: وينو؟

إيليا: مش هون مبارح حكى معي على أساس راجع

ديانا: رعبتيني ....بتكون حكتلو عمتو انك عندي

نزلن الى موقف السيارات وركبن سيارتهن

إيليا: شو عملتن مع رنا

ديانا: ناديا ما قصرت

إيليا: آذتها

ديانا: ليش بهمك

إيليا: لأ انا هلأ لازم ركز على شغلات ثانية

ديانا: زي شو؟

إيليا: انسيتي انو عندي محاكمة

ديانا: امك متكفلة بالموضوع فش داعي اتعبي حالك

إيليا: ماما بشكل ظاهري بس

ديانا: كيف؟

إيليا: عمو سعد هوي الي متكفل بالموضوع واصلاً المحامي منو بس اكيد محدا عندو خبر

ديانا: شو بدو هاد الزلمة منك

إيليا: عم يساعدنا بالنهاية انا انقذت ابنه

ديانا: من قبل قصة ابنه كل ما توقعي بمصيبة بكون منقذك

إيليا-بسخرية-: شاف فيي روح الشر وحب ينميها

ديانا: ما اميعك

إيليا: ويلا شو بدو يكون السبب يعني

ديانا: ما بعرف بحسو سايكو

إيليا: بالغي كمان اعملي عندو اختلال عقلي

ديانا: ويلا حدا شهد على جريمة أطفال بتصرف طبيعي هيك

إيليا: الأطفال نفسهم بتصرفو طبيعي بدل ما يكون بأيدهم لعبة صار بأديهم جثة وبرقبتهم دم بريء

امتلأت عيون ديانا بالدموع اوقفت السيارة وبدأت بالبكاء ضمتها إيليا واهدئتها انزلتها من السيارة واجلستها في مقعد الراكب جلست إيليا في مقعد السواق وبدأت بالقيادة في وسط عمة الهدوء ولم تتفوة احداهن بكلمة الى ان وصلن بيت ناديا نزلن وقرعن جرس المنزل فتحت عبير

إيليا: صباح الخير

عبير: صباح النور

إيليا: نحنا طالعين لعند ناديا

عبير: طيب ..... ثواني فصل مبارح ما بتكرر

إيليا: أي فصل

تداركت ناديا: خلص عمتو اول مرا واخر مرا

وذهبن

إيليا- بهمس-: أي فصل

ديانا بنفس الهمس : امشي لفهمك

وصلن غرفة ناديا ودخلن

ناديا: الناس بطق الباب

إيليا: بلا هبل متى عمرنا طقينا الباب

ناديا: طيب رح فوت بالموضوع دغري سهى رجعت وبدها خمسمية الف

إيليا: خمسمية شو؟ يلعنها ايش رجعها

ديانا: بدها المصاري منا؟؟؟

ناديا: لا من الجيران...ركزي ديانا....مبارح بس روحت من المستشفى لقيتها بوجهي

ديانا: شو رح نعمل؟

إيليا: مافي الا حل وحيد

ديانا:شو؟

إيليا: رح احكي مع عمو سعد

ديانا: بقطع ايدي لوما ادخل بشغلة بتخصنا

إيليا: عندك حل ثاني ..... او بلأحرى معك كل المصاري الي طالبيتها

ديانا: احكي مع عمك سعد

ناديا: طب يلا ما نتأخر على الجامعة عندي محاضرة على الثمنية

--------------------------------------------------------



دخل الى الغرفة يستكشف معالمها وقفت صارخه

سالي : شو عم تعمل هون؟

ياسر: في املاكي انا

سالي: معناتو انا طالعة

استوقفها ياسر

ياسر: انا اسف غلط الي عملتو.... بس انا استشرت إيليا بعملتي وطلعت استشارة غلط

سالي: شو عم تحكي؟

ياسر : بحكي عن التقارب الي صار بينا شوفي انا واحد مو خرج حب وانحب وهاي الشغلات مش مزاجي ولانمطي حكيت مع إيليا حكت طلعها من عندك وحطها عند أي حدا من معارفك من غير ما تعرف انا اسف سالي يمكن اذيتك بطريق الحكي بس انا هيكك

سالي: صفقلك هلأ على ادائك

ياسر : ما عم بستنى تصفيق

سالي: من الاخر ايش بدك

ياسر: ترجعي

سالي: مستحيل اخطو خطوة واحدة لبيت انطردت منو

ياسر : صاحب البيت نفسو عم يحكيلك ارجعي

سالي : ما بدي

ياسر: انا رح روح ورح استناكي

خرج متقيناً بعودتها بينما هي جلست حائرة

--------------------------------------------------------



في ذلك المكان الكئيب في الظلمة السوداء الكالحة نادي الحارس على سجين لمقابلة اقاربه خرج فرحاً تيقن انه ابن اخاه او ابنته التي لم تنقطع زيارتهم الى هنا بتاتاً جلس ونظر بتمعن

معن: مراد.... كيفك؟

مراد: شو حاب يكون الجواب

نظر الية معن مستغرباً من حاله

معن : وجهك ما ببشر بخير فيك اشي صاير اشي؟؟

مراد: اه صاير ... وصاير كثير

معن: مراد احكي مالك

بصوت مكسور ومهزوز أجاب: طول عمري بشوفك غير كنت أبو الي اكثر من عم من اول ما دخلت هااد المكان وانا مصدق انك بريء كنت مقتنع انك بريء كنت كذب كل حكي العالم واحكي مستحيل عمي يكون بس انصدم انك واحد حقير ونذل ابداً مكنت متخيل

معن: مراد مين ما حكالك اشي عني كذاب انت زي ما بتعرفني انا ما تغيرت وكل الحكي الي طلع كذب

مراد-بصراخ-: لا تكذب ..... شفت كل اشي وحكيت لرنا كل اشي ..... حتى هي حاولت تنكر بس الحقيقة واضحة وضوح الشمس

معن: مراد

وقف مراد وقال: لا تلفظ اسمي انت ما بتستاهل حدا يكون جنبك من اليوم انساني وانسى بنتك لأنو ما بشرفها واحد زيك

معن: مراد انا تبت والله تبت

خرج من دون الاصغاء لهُ يفكر بفعلة عمهِ الشنيعة التي لا تغتفر مهما حاول

-------------------------------------------------------------



في الجامعة

ناديا : شو صار على سهى

إيليا: بعد ما طلعت من عندك حكيت مع عمو سعد وهو حكى بتكلف بالموضوع

ناديا: اوعي يعملها اشي بأذيها

إيليا: بهمك كثير يعني

ناديا: قلبك ليش قاسي عليها وبعدين اكيد بهمني لا تنسي كانت صاحبتنا

إيليا: كانت صاحبتي بالمنفى تبعي وصاحبتني مصلحة وبعدين مش صاحبتي الي بتبيعني وبتهددني

ناديا: طيب ....المهم كيفها سالي

إيليا: اختك عايشة حياتها لدرجة انها عشقانه ياسر

ناديا: شو؟

إيليا: هااد الي صار

ناديا: لو تعرف ماما فعايل بنتها تمثال الصفاء .....مجرد حية نذلة

إيليا: سيبينا منها ...اصلاً ما ساعدتها الا كرمال تحل عنا....كنت بدي اسألك شو عملتي برنا؟ ديانا معصبة منك

ناديا: اوووف علينا جرحتها جرح صغير كأني اعملت الها إعاقة

إيليا: متأكدة انو جرح صغير

ناديا: شايفيتني مجرمة ....جرح بسيط حتى انسيلي رنا شو رح تعملي بمراد

إيليا: عرف حقيقة عمو ما بتوقع يتعرضلي بعد هيك

ناديا: ان شاء الله....ديانا وين؟

إيليا: بدت اليوم كمتدربة عند دكتورة

ناديا: شو سريعة كم ضايلها لتتخرج

إيليا: أتوقع سنتين او سنة انتي متى رح تتخرجي مش حاسة انك طولتي انا بعرف تخصصك بدو اربع سنين رح تدخلي سنتك الخامسة

ناديا : انسيتي اني رسبت سنة

إيليا: طب شدي حيلك

ناديا: اوامرك تنفذ

إيليا- بضحكة-: مزنخك

-------------------------------------------------------------



لم تتوقف عن البكاء لحظة اشتدت عينها حماراً وما زالت تبكي ....تبكي على اباها وعللى صديقتها وعلى يدها هموم اثقلت قلبها

ليلى: يا عمري خلص بكفي بكي

رنا: ليلى سيبيني بحالي

ليلى:سيبك وانتي بهالحال

رنا: اه سيبيني

دخلت تالا بكأس ماء

تالا: خدي اشربي مي

رنا: ما بدي

ليلى : طب انتي بس فهمينا مالك؟

رنا : مليش اشي

تالا: طب ايدك مالها؟

نظرت الي يدها مطولاً تتذكر وحشية ناديا معها

رنا : وقعت

تالا: سلامتك

رن جرس المنزل

تالا: انا نازلة افتح

فتحت الباب لترى مراد

تالا: ثواني مذكرتك من مكان .....بس ذكرني بحالك

مراد: انا مراد

تالا: اهه ابن عمها... اهلاً اتفضل

دخل مراد الى الداخل

مراد: انا طالع لعند رنا

تالا : طيب اتفضل في عندها ليلى

دخل بمراد على رنا واستأذن ليلى وتالا خرجتا وبقيا لوحدهما

رنا-ببكاء-: مراد ما بدي اضل هون بدي روح عند ماما

مراد: خلص رنا بصير الي بدك إياه

رنا: طب احجزلي من هلأ بكرا بدي أكون بلندن

مراد: طب والفيزا بدها وقت لتطلع

رنا: انسيت انو جوازي بريطاني

مراد: طيب خلص معناتو بحجزلك بأقرب وقت

رنا: طب خلص مراد روح على جامعتك انا هلأ بنام وبصحى وبكون منيحا

مراد: اكيد

رنا: شيرين ما عم تروح عن بالي

سكت مراد طويلاً لا يعلم ما يجيب فوجعها ثقيل

مراد: انا رايح اذا احتجتيني رنيلي

وخرج ذاهباً الى جامعتهِ وهو في طريقه اتصل على إيليا

إيليا: الو

مراد: عندي الك مفاجأة

إيليا: عفواً اولاً مين انت؟ ومفاجأة شو؟

مراد: مراد معك خمس دقايق ومفاجأتك بتعرفها

أغلقت إيليا الهاتف مستغربة

رن هاتفها

عرين: إيليا بسرعة تعي لغرفة المدير

إيليا: ليش شوفي؟

عرين: سكرتيرة الدكتور احمد بتتهمك بسرقة الأسئلة فتعي بسرعة على الاغلب عقوبتك حتكون حرمانك من فصل دراسي كامل

إيليا: يلا جااي



-------------------------------------------------------------

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 16-01-2020, 03:19 AM
Ama.lo Ama.lo غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: قلوب متحجرة/بقلمي


البارت السابع:

طرقت إيليا الباب ودخلت

إيليا: طلبتني

المدير: لما اطلعت على ملفك وعلاماتك واراء دكاترتك عنك بصراحة انصدمت انك اتكوني سارقة الأسئلة بس كل اشي واضح والسكرتيرة شهدت عليكي

إيليا: بس انا ما سرقت اشي وهااي كذابة

المدير: مو بس هاي في ثلاثة شهدو كمان

إيليا بصوت خافت: هااي المفاجأة والله لدمرك هااي المرا

المدير: تعي وقعي على ورقة تعهد بعدم تكرار الامر

اقتربت إيليا لتوقيع الورقة: شو حتكون عقوبتي

المدير: محرومة من فصل دراسي كامل

..... وخرجت و رأت مراد قادماً اليها

إيليا: مبسوط هلأ

مراد: لا لسا فيكي تحكي هااي مقبلات بس

إيليا- بضحكة خفيفة-: مقبلات حكيتلي...... "اقتربت منه" حطها بعقلك رح خليك تندم وبتشوف

مراد: لا تقصري بالي بتعملي ....... بس سؤال حيرني انت فكرتي انو رح انسى كل شي لمجرد انك طلعتي بريئة بقصة عمي بحب احكيلك بتكوني غلطانة

إيليا: بحب احكيلك انو الي عملتو فيك بالثانوية انقذك بس خليك عامل حالك عدو بما انك اخترت طرفك انا ما رح ارحمك

ومشت مبتعدة مسكها من مراد وواجهها

مراد: شو قصدك؟

إيليا: عندي شرط لأحكيلك ......قصة السرقة رح تنقام عني زي ما حطيتها فوقي

مراد: واذا اطلعتي بتكذبي

إيليا: اسأل محمد

مراد: اسألو عن شو؟..... احكي بصراحة إيليا

إيليا: رح تقيم قصة السرقة عني

مراد: طيب رح لاقيلك حل.... احكي

إيليا: بس لاعطيك تنويه صغير الاشي الي رح احكيلك إياه هلأ ما بغفرلك الي عملتو معي لهيك رح ردليك ياها......... على كلن مش بس انا غلطت بالثانوية الاحسن تحكي مع محمد هوي غلطان قدي

مراد مقاطعاً إياها: بدك اتعلقيني مع اخوي اخوي ما بكذب علي

إيليا- بسخرية-: وعمك قبل يومين كان مستحيل يكذب عليك بس لأعطيك معلومة دايما بغدر فيك اقرب واحد الك

مراد: بدك اياني صدق كذبك رح تشوفي شو رح اعمل رح دمرك إيليا

إيليا: بستناك انت ودمارك بس لا تنسى تسأل محمد اذا كنت كذابة ولا صادقة

وذهبت بينما بقي هو غير مصدق بكلمة واحدة

-------------------------------------------------------------

تمشي وراء ناديا وتستوقفها

عرين: شو مشيك سريع

ناديا: بدك شي؟

عرين: اه بدي احكيلك إيليا انعطت عقوبة لأنها سارق أسئلة امتحانات

ناديا-بصدمة-: إيليا

عرين : اه إيليا ولو تشوفي بس خليها بتستاهل الله كبير

ناديا: بتحكي عن إيليا انتي

عرين: اه شوفي كيف الله عاقبها كانت رح تفصلني من الجامعة بس الله ستر هيها انحرمت من فصل كامل يلا انا بدي روح

مدت ناديا قدمها فتعثرت عرين وضحك جميع الحضور على الموقف المحرج

ناديا: شفتي كيف الله كبير

ومشت بعيداً عنها وهي تحاول الاتصال بايليا

ناديا: وينك؟

إيليا: شو بدك؟

ناديا: مالك؟ على كلن اسمعت بالقصة

إيليا بقيت ساكتة

ناديا: إيليا احكي شو القصة

إيليا: بتصدقي اني سرقت الأسئلة

ناديا: مستحيل يعني اذا بدك تسرقي بكون عندي خبر وبما انو ما عندي خبر لهيك مستحيل

إيليا: انا في مبنى كلية الاداب تعي

ناديا: ايش ماخدك لهناك بتعرفي كم بعيدة المسافة

إيليا: اذا تعبانة لا تيجي

ناديا: خلص جاي

-------------------------------------------------------------

في عتمة الغرفة تتحرك بعشوائية فيفتح الباب

سهى: شو عم بعمل هون انا؟.......ايليا مستأجرتك.......ناديها بدي احكي معها

دخل سعد نظرت سهى والصدمة تعتريها

سهى-بخوف-: عمو

سعد: اخرسي كنت عمك قبل ما تعملي عملتك

سهى: اسفة بس انجبرت

سعد: كنتي بتقدري تيجي تحكي معي قبل ما تهددي البنات

سهى: كنت محتاجة مصاري وانت ما رح كنت تعطيني بعد كل مصاريفي وانا كنت مستحيل اشتغل زي ما بدك

سعد: فضلتي تهددي ....طيب لنشوغ تهديدك بشو رح ينفعك

سهى: لو سمجت كرمال الله تركيني....والله ما عاد تشوفني ولا البنات ولا رح قرب منهم والله

سعد: كان لازم تفكري قبل غلطتك هلأ خليكي هون لشوف شو عقوبتك

واغلق الباب عليها ركضت باتجاهه وبدأت تصرخ اعتراها البكاء ولم تتحمل سقطت بلأرض

-------------------------------------------------------------

وصلت المنزل منهكه بعد رحلتها الطويلة من فرنسا الى هنا ودخلت واستقبلتها دعاء خادمة المنزل صعدت الى غرفتها لتجد وراءها شخص لطالما ارادت رؤيته

مروة: مرحبا

احمد: مرحبا!!!! ......

مروة: كيفك؟

احمد: الموضوع عادي لدرجة تتصرفي بهااي البساطة

مروة: اسفة ما كنت قادرة اعمل اشي

احمد: ههههههههههههه متعلمة تكذبي كمان

مسكها من ذراعها بشدة

احمد: شايفيتني غبي

مروة: احمد بلا جنان اتركني

اقترب منها بنية سيئة

مروة: بعد

احمد: واذا حكيت لأ

مروة بدأت بالصراخ فضربها احمد كف والغضب يعميه......سمع صوتها وهو على الدرج اتجهه الى غرفتها فرءا اخاه اعتراه الغضب فضربه

عمار: بشوفك هون ثاني مرا ما بصرلك خير

اقترب من مروة واعطاها كأس ماء

عمار: متى اجيتي؟

مروة: قبل شوي

عمار: الحمدلله على سلامتك...... جدي وين؟

مروة: ضل هناك

عمار: مروة ما بدي حدا يعرف بالي صاار اكيد ما كان بوعيو الي عملتي في مو منيح كان معصب منك هلأ بس يقعد لحالو رح يفهم غلطو ....طيب انا طالع انبهي على حالك

خرج وأغلقت مروة الباب وراءها واغلقته بالمفتاح وبدأت تبكي وتتذكر الماضي

تتذكر صوت الضرب على نافذتها

مروة: يا احمد شو عم تعمل ؟

احمد: اشتقتلك اجيت لشوفك

مروة: طب يلا شفتني روح لحدا يشوفك

احمد: حتى لو شافني حدا ما بهمني ......شو ليش سكتي؟

مروة: شو رد؟ يلا احمد باااي

احمد: شو احمد يلا بااي؟

مروة: بشوفك بكرا يلا

احمد: طيب باااي

(عودة من الماضي)

مسحت دموعها ووقفت امسكت أخرجت صورة من حقيبتها

مروة: اسفة احمد كان لازم فكر بمصلحتي

-------------------------------------------------------------

ديانا: مرحبا رغد

رغد: هلا

ديانا: اجت الدكتورة أسماء

رغد: لسا

ديانا: منيح ما تأخرت شو جدولي اليوم؟

رغد: عندك اليوم موعد مع واحد فترة العلاج رح تستمر ثلاث أسابيع وملفه عند الدكتورة أسماء روحي خدي

ديانا: ليش اتحول الي اذا ملفه مع الدكتورة

رغد: حالتو عادية مش مقبل على الايذاء الجسدي يعني

ديانا: طيب .....متى الموعد ؟

رغد : بعد عشر دقايق

ديانا: طيب انا رايحة اشتريلي اشي اجبلك معي

رغد: لأ يسلمو

عادت ووجدته جالس على كرسي الانتظار

ديانا: عمار ....كيفك؟

عمار: منيح

ديانا: شو عم تعمل هون؟

عمار: الي مراجعة

تمسك الملف الذي على الطاولة

ديانا: معي.... شوف اذا بدك بقدر رجعلك للدكتورة أسماء

عمار: ما في داعي

ديانا : متأكد لا تنسى بينا معرفة يعني يمكن ما رح تحب انو اعرف شي بخصك

عمار: ما عندي مشكلة

ديانا: طيب اتفضل ادخل

-------------------------------------------------------------

جالسة امامه مهمومة واضعه يديها على رأسها

إيليا: لازم لاقي طريقة ارجع على الجامعة بأي طريقة رح يضيع فصل على الفاضي بسبب واحد فاشل

سعد: خلص رح لاقيلك حل

إيليا: عمو على الأكيد ما رح اتحمل اهلي يعرفوا

سعد: العميد اول ما حكى حكى معي ومنعتو يوصل لأهلك

إيليا: اول على اخر رح يعرفو لازم ارجع بأقرب فرصة لو سمحت

سعد: إيليا حكيتلك رح رجعك خلص اهدي

إيليا: شو صار بسهى

سعد: هيها عنا

إيليا: شو رح تعمل؟

سعد: رح خليها فترة وبعدها لاقيلها اتركها وهي لحالها رح تبعد

إيليا: طيب بس اول بدي احكي معها

سعد: روحي عليها

إيليا: هلأ مش فاضية الها باجي بكرا

سعد: شو في عندك؟

إيليا: شغلة صغيرة سهل حلها..... بتحكي مع ياسر

سعد: وضعو منيح هناك فترة ورح يرجع

إيليا: طيب انا رايحة

-------------------------------------------------------------

واقف ومصدوم من كلامها

عصام: يعني رايحة؟

رنا: ما بدي ضل هون

عصام: ليش؟

رنا: انا مش منيحا ومشتاقة لماما بدي روح فترة وبرجع

عصام: يعني حتى لو حكيتلك ضلي رح تروحي كمان؟

رنا: عصام لو سمحت لا تتصرف مثل الأطفال روحتي للندن ما يعني عم بتركك رح روح فترة وارجع بس

عصام: طيب اعملي الي بريحك

رنا: عصاام

عصام: شو بتحبي احكيلك مثلاً

رنا: ولا اشي بس لا تخلينا نودع بعض ونحنا زعلانين

عصام: لا طولي

اقتربت منه وضمته

رنا : ما رح طول

-------------------------------------------------------------

عودة الماضي ليس شيء جيد فأنت به تتذكر اغلاطك وندمك ولكنه ماضي لا تستطيع اعادته

(عودة للماضي الأليم)

جعفر: عم اطلبك مصاري لبنتي الي هي بمثابة بنتك

كريم: مصاري ما معي

جعفر: كريم الله معطيك ورازقك عم بطلب منك اكمن الف ما عم بطلب ثروة

كريم: مصاري ما معي

جعفر : طيب لا تهم الي اهتم لبنتي المريضة خااف الله

كريم: انا الي مرضتها؟؟؟؟

وقف جعفر: حسبي الله ونعم وكيل فيك

كريم: بتعرف مكان الباب

خرج ناكس البصر ضائق الصدر نظر الى ثراء اخاع وبخله عليه اتته فكرة خبيثة لم يجرأ على فعلها بالبداية ولكنها تجرأ وفعلها عطل مكابح سيارة اخاه وعاد الى منزله والخوف يعتريه اتاه خبر وفاة اخاه احتار ان يفرح او ان يسعد ولكن الصدمة حين سمع ان زوجته ايضاً توفت وابنتهمها حالتها بخطر

(عودة من الماضي) دخلت رانيا: مالك مهموم؟

جعفر: ولا اشي الشغل مأثر علي

-------------------------------------------------------------

طرقت الباب بشدة فتحت لها مروة حضنتها بشدة

مروة: موتيني الي مشتاق ما بعمل هيك

ناديا: كيفك؟

مروة: شو شايفة؟

ناديا: كيف رجعتي؟

مروة: بالطيارة

ناديا: بلا مسخرة

مروة: حزن علي وسمحلي يلا فوتي هي إيليا جوا

دخلن الى الغرفة

إيليا: شو الصراخ الي على الباب

مروة: حركات ناديا

ناديا: ديانا وين؟

إيليا: رنيتلها ما ردت بس بعتلها مسج بس تشوفها رح تيجي

سمعن صوت طرق الباب

مروة: ديانا اكيد

وذهبت لكي تفتح ولكنها انصدمت بالطارق كانو أهلها سلمت عليهم ببرود وادخلتهم

دخلو الى غرفة الاستقبال

فتحية: كيفكن يا بنات

إيليا: كنا مناح قبل خمس دقايق.... اه عمو عبدالله شو عم تعمل هون

عبدالله: جاي شوف بنتي

إيليا: كيف عرفت انها هون

عبدالله: من مهدي

إيليا: قصدك من ابن جوزها .... شو صاييرن أصحاب

مروة: إيليا بصير تيجي معي شوي

مشت معها الى الخارج

مروة: إيليا هدول اهلي لو شو ما صاار بضلو اهلي

إيليا: طيب بس رح اجزملك انهم اجوكي كرمال يطلبوا مصاري

مروة: إيليا بلا هبل اجو لأنهم اشتاقولي

إيليا: اذا طلعت غلطانة رح اعتذر من اهلك

مروة: غلطانة من هلأ وتعي ندخل

-------------------------------------------------------------



في المطار ودعو ابنة عمهم وركبوا سيارتهم للعودة الى المنزل

مراد: محمد

محمد:اممممم

مراد: لما كنا بالثانوية وصارت هديك المشكلة معي الك دخل بالموضوع

محمد: منين خطرلك بعدين انا اخوك شو الي دخل

مراد: كنت مع إيليا........

محمد-بتوتر-: لا تصدقها لهديك الكذابة

مراد: مش مصدقها اصلاً............ اسمع بما انا قريبين مر على بيت رامي

محمد: تكرم

مراد: شايفك مسالم معي لا تنسى لسا ما حققت معك برجعتك على أساس دراسة أمريكيا ما في زيها ومرتبة ايش رجعك

محمد: اشتقتلك

مراد: كذاب بس يلا

وصلو الى بيت رامي

محمد: انا رايح اشتريلي دخان انت فوت

خرجت من بيت صديقتها لتجد سيارة مسكرة على طريق سيارتها

ناديا: يا الله

دخلت الى سيارتها وضغطت على البوق خرج من السوبر ماركت وذهب باتجاه سيارته نزلت من سيارتها

ناديا: بعد سيارتك لو سمحت

محمد: طيب ما انا جاي لبعدها

ذهب الى سيارته ليدرك انه نسى مفتاحه داخلها

ناديا: شو صار معك؟ مطول؟

محمد: المفتاح نسيتو جوا السيارة

ناديا: ياا ربي

محمد: هلأ بنادي اخوي معو نسخة

ناديا: استعجل

امسك هاتفه واتصل بأخاه اتى مراد واعطاه المفتاح ابعد سيارته

ناديا: ثاني مرا انتبة

ومشت بسيارتها

محمد: عمى ما خلت كلمة الا وما حكتها

مراد: ههههههههههه

محمد: لا تضحك

مراد: طيب يلا تعى نفوت رامي بسـأل عنك

-------------------------------------------------------------

في ذلك اليت والاصوات تدوي عالية بين شخصين غاضبين

كرم: كلو من تربايتك الزفت

سميرة: وبما انو ما بعرف ربي ليش ما ربيتها انت

كرم: لا تعلي صوتك.....بتنك وينها حتى تلفون ما بترد علي

سميرة: انا رايحة ما عندي طاقة اتناقش معك بس تيجي بنتك احكي معها

-------------------------------------------------------------

مروة: اول مرا بشوف انو الي راجع من سفر بزور الناس

ضمت صديقتها

ديانا: اسفة بس عنجد تعبت اليوم

مروة: طيب سامحتك بس ما حكيتنلي شو قصة ياسر

إيليا: مسكتو الشرطة وانا هربتو

مروة: كيف هربتي

إيليا: من المستشفى كان جريح وهربتو

مروة: طب والشرطة ما مسكتك

إيليا: الي محاكمة اخر الشهر

مروة: وعمتو سميرة وعمو

إيليا: ما خلو شي بس الحمدلله ما نفوني

ديانا: القصة مش هون

مروة: ويلا وين؟

ديانا: مش سالي الكل بعرف انها ميتة

مروة: كيف يعني بعلاف انها ميتة

ديانا: لأنها مش ميتة هي عند ياسر

مروة: ليش؟

إيليا: عندها ولد

مروة: شو؟؟؟؟؟ من مين؟

إيليا: محدا بعرف

مروة: يااا طب ليش يعني كيف الكل عرف انها ميتة

إيليا: عرفت شغلات ما لازم تعرفها

ديانا: والست إيليا لقت هااد الحل

إيليا: لأنو احسن للكل

دخلت غاضبة ومصدومة

تالا: كيف يعني عايشة

البنات والصدمة على وجههم

إيليا: شو كنتي بتعملي ورا الباب؟

تالا: انتن مجنونات كيف يعني بتزيفن موتت سالي خالتو ماتت ورا بنتها انتن بلا ضمير

مسكتها إيليا من يديها

إيليا: يا ويلك حدا يعرف

تالا: شو بتعملي ؟ مش مهتمة الكن

ديانا: تالا بربك محدا يعرف منشان مصلحة سالي

خرجت من الغرفة واتجهت لخارج المنزل ضربت بعصام

عصام: متنتبهي

تالا: حل عني

عصام: مالك؟

تالا: ولا اشي

عصام: اكيد

تالا: اكيد....... سيبك مني ....ايش بتعمل هون

عصام: متواعد انا وغسان

عند البنات

ديانا: شو لو حكت

إيليا: اطمني مارح تحكي واذا حكت رح ننكر

-------------------------------------------------------------

دخلت الى المنزل والظلام دامس اشعلت الأضواء ولكنها لم تشتعل نادت على والدتها واخاها ولم يجب احد امسكت هاتفها واضوت الكشاف لمحت خيال عند باب المطبخ خافت وتراجعت

ناديا: معقول حرامي؟..

امسكت هاتفها ولكن احد هاجمها من الخلف وكمم انفها بمادة منومة

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 18-01-2020, 07:26 PM
Ama.lo Ama.lo غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: قلوب متحجرة/بقلمي


البارت الثامن:

في المستشفى خرج الطبيب فركضت اليه عبير قلقة على ابنتها التي وجدتها ملقاه بأرضية غرفتها ينزف شريان يدها الدماء

عبير: كيفها ؟

الدكتور: منيحا اصلاً ما فقدت دم كثير يعني لحقتيها بالوقت المنيح

عبير: بقدر افوت لعندها

الدكتور: اه طبعاً

دخلت الى غرفة ابنتها لتجدها نائمة مسحت على شعرها وقبلتها من رأسها

عبير: يارب احميلي إياها

-------------------------------------------------------------

دخلت الة المنزل لتجد الأضواء مطفئة اشعلتها ونادت بصوت مسموع لياسر

ياسر: ياا أهلين توقعتك ما تيجي

سالي: اجيت لنحكي

ياسر: عن شو نحكي ؟ اذا شايفتيني انا الغلطان بكل اشي وتركتيني كرمال واحد ما بسوى اشي

سالي: انا ما تركتك كرمال محمد انا تركتك لأنو اسمعت انك متورط بأعمال مش منيحا ياسر انت مش فاهم الوضع الي كنت فيه الي مخطوبة الو بحكيلي انو يتيم فجأة بعرف انو عندو أبو وأبو تاجر مخدرات شو بتتزوقع مني اعمل

ياسر: كنت متوقع منك تيجي وتحكيلي تيجي تواجهيني

سالي: خفت

ياسر: والله جد ليش كنت رح حط سلاح على راسك

سالي: اسفة

ياسر: مش بحاجة اسفك .......فيكي ضلي هون قد ما بدك انا رايح

سالي: ياسر حكيتلك اسفة بعرف ظلمتك صدقت إيليا

ياسر: شو دخل إيليا؟

سالي: هي الي حكتلي كل اشي عنك

ياسر: شو حكت؟

سالي: بفترة ما كنا مخطوبين لما رحت سافر ما إيليا كانت بأميركا وما بتعرف عن خطبتنا اشي لهيك حكيتلها وبعدها بيومين اجت علي وحكتلي انك كذاب وانك عندك اهل وانك مجرم خارج عن القانون وانا ما بعرف كيف وصدقتها وبعد هيك لما رجعنا عرفت انها كذابة لما سمعتها بتحكي مع البنات وانو هي مش موافقة على خطبتنا وقتها انت كنت بلندن يعني هارب من العدالة وعرفت انو إيليا لفقتلك التهمة لأني سمتعها بتحكي انو هي كان لازم تكون هناك بس انت رحت بدالها وقتها عرفت انو إيليا متورطة مع تجار مخدرات وعرفت اني ظلمتك

تزاحمت الأفكار في رأس ياسر لا يعرف ما يجيب نظر مطولاً الى سالي

ياسر: إيليا حكتلك عني

سالي: هااي البنت مش معروف يمينها من شمالها فجأة بتكون اعز صحابك ثاني يوم بتقلب

ياسر: إيليا مستحيل تكون عملت هيك إيليا ما بتعمل فيني هيك

سالي: ليش متأكد هااي البنت حقيرة بحكيلك

ياسر: انا طالع

صرخت سالي: لوين

ولكن لم يجيب وخرج مسرعاً تذكر ما دار بينه وبين إيليا من حديث عقب عودتها من اميركا

إيليا: بحكيلك هاي البنت بتخونك خد شوف الصور

مسك ياسر الصور

ياسر: مستحيل الا ما يكون في تفسير

إيليا: تفسير شو بربك لا تكون غبي .....ولا كيف تركتك ما برسالة ايميل حتى من دون ما تحكيلك السبب

ياسر: انا متأكد انو عندها سبب

إيليا: ياسر كل اسي واضح وضوح الشمس سالي وحدة كذابة

عاد من ذاكرتو ورأسه موجوعاً : مستحيل



--------------------------------------------------------



امسك هاتفهه واتصل بحبيته بعد اقل من ثوان

رنا: مرحبا

عصام: كيفك؟

رنا: منيحا

عصام: وايدك؟

رنا: كمان منيحا

بعد فترة سكوت طويلة

عصام: بدك ضلي ساكتة

رنا: عصام ايش بدك؟

عصام: شو ايش بدي؟ عم بطمن عليكي

رنا: باب النجار مخلع

عصام: ايش؟

رنا: لا عاد ترنلي ولا عاد بدي اسمع صوتك

عصام بدهشة غارمة: مالك؟

رنا: مليش بس ما بطيق اسمع صوتك بشبه صوت اختك

عصام: شو دخل اختي بالقصة؟

رنا: بااي

عصام: ثواني مالك قالبة؟

رنا: اسأل اختك؟

عصام: بلا اسأل وجاوب ايش مالك؟

رنا: اليوم كنت عند الدكتور؟

عصام: اهههه

بدأت رنا بالبكاء بحسرة وألم: حكالي ما رح اقدر استخدم ايدي ثاني مرا

عصام تعاطف معها وتأثر بنبرة صوتها: خلص ما تخافي كل اشي بتصلح

رنا وقد علت نبرة صوتها: كلو بسبب اختك

عصام: شو دخلها ناديا فيكي؟

رنا: هي الي ضربت ايدي بالسكين

عصام: نا....ديا.....مستحيل ليش لتعملك هيك؟

رنا: ما بعرف لا عاد تحكي معي ما فيني كون معك .....باااي

وأغلقت الهاتف بوجهه حدثان مهمان كثيران باليوم على انسان يعيش حياته بسلام

--------------------------------------------------------

في المستشفى استفاقت وكان حولها صديقاتها

ركضت اليها ديانا لتعدل مخدتها بينما مروة صبت لها كأس ماء والأخيرة وقفت تنظر لها

ناديا: شو صاير؟

إيليا: حاولتي تنتحري

ناديا: مين الي حاول ينتحر؟

مروة: روحتي من عندي بتضحكي ومنيحا ايش صابك؟

ديانا: ما كان لازم تكتمي كل اشي جواكي نحنا صاحباتك بتقدري تحكيلنا كل اشي

ومسكت يدها بلطف واكملت: رح خصصلك جلستين بلأسبوع طيب .....اوعي تعيديها متنا خوف عليكي

وسط استغراب واندهاش ناديا نظرت الي يدها لتجدها مجروح من عند الوريد

ناديا: بنات انا ما عملت هيك

إيليا: كيف يعني؟

ناديا: في حدا كان بالبيت لما وصلت هوي الي عمل هيك انا متأ:دة اخر اشي بذكرو انا في حدا كان وراي

إيليا: يعني جريمة قتل بغلاف انتحاري

ناديا: بالظبط ولا انا مجنونة لأنتحر

وصلت ريالة الى الثلاث بنات إيليا ومروة وناديا

ديانا: شو هااد رسالة مشتركة

مسكت هاتفها وكان الرسالة من رقم مجهول نظرت الى محتواها فدب الرعب الى قلبها اقتربت منها إيليا واندهشت هي الأخرى

مروة: بنات ايش في؟

ركضت إيليا الى هاتفها : ديانا شوفي تلفون ناديا

وكانن الثلاث رسائل متشابهات

مروة: مين ممكن يبعث شغلة مريضة زي هيك؟

نظرن الثلاث الى بعضهن

مروة: في اشي انا ما بعرفو

إيليا: انتي ما كنتي معنا بلأبتدائية لهيك انتي برا القصة

مروة: ليش شو عاملات بالبتدائية؟

وقعت الى ديانا بلأرض هاوية ركضت لها إيليا وحاولت افاقتها بينما مروة خرجت لتنادي الى ممرضة اجلسنها على الكرسي القريب من ناديا وبدأت تفيق رويداً رويداً اشربتها إيليا عصير لكي يرتفع السكر لديها

إيليا: صرتي منيحا؟

جاوبت بشرود واضح: اهههه

ناديا: مستحيل يكون الي ببالنا صح علي مات ومحدا بعرف بهااي القصة غيرنا

إيليا: فعلاً واصلاً القصة مضى عليها 12 سنة

غلب ديانا البكاء فضمتها إيليا وهدأتها

مروة -بهمس-: ناديا؟ شو القصة؟

ناديا: بس تروق الأوضاع بحكيلك

--------------------------------------------------------

جالس مهوم في حديقة المستشفى يفكر ملياً " ليش ناديا لتعمل هيك اكيد في اشي غلط بالقصة معقول انتحرت لأنها حست بعذاب الضمير ....يارب ....اكيد في اشي غلط"

قاطع شرودة قدوم تالا له

تالا: ايش مالك قادم هون مهموم ؟

عصام: ايش بتعملي هون؟

تالا: عرفنا بالي عملتو ناديا بس السؤال ليش لتنتحر بعرفها قوية وما بهمها اشي فدأة ظهر الها قلب

عصام: بلا مسخرة تالا اختي كانت رح تموت الليلو لولا ستر الله

تالا: طيب اسفة.......كيفها هلأ؟

عصام: حكى الدكتور منيحا واصلاً ما فقدت دم كثير

تالا: طيب بما انها منيحا ليش مهموم؟

عصام: عرفت شغلة ما بعرف اذا صح او غلط

تالا باهتمام: شو عرفت

عصام: بهمك؟

تالا: لأ بس احكيلي مشان فكر معك

عصام: شغلة عن ناديا

تالا: كيف عرفت؟

عصام: رنا حكتلي

تالا: رنا شو عرفها

عصام: ثواني ليي بتحكي معك كأنك بتعرفي شو القصة ؟.....متكوني اصلاً بتعرفي ومخبية علي

تالا: اسفة عصام بس فكرت انو الاحسن ما تعرف

عصام: كنتي بتعرفي؟...ليش ما حكيتيلي؟..... يعني فعلاً ناديا عاملة هيك

تالا: عرفت مبارح وعلى فكرة ماديا مش لحالها معها إيليا وديانا

عصام: طب شو مشكلتهن ليش يعملن هيك دمرن حياة البنت

تالا: انا حكيت نفس الحكي بس انسى سالي كيف بدنا نحكي لخالتو عبير ...بس بتعرف شغلة الحق الكبير لسالي انها وافقتهن على هيك شغلة اصلاً كيف سمحت بهيك اشي ما فكرت بخالتو

عصام مستغرباً من حديثها: شو دخل ماما وسالي؟

تالا: كيف شو دخلهن ؟ ما سالي عايشة اتخيل خالتو تسمع صرلها شهر حادة على بنتها

وقع الكلام على رأسه كالصاعقة: ايش؟..... سالي عايشة؟.... ثواني كيف صاار هيك؟ نحنا دفناها شو عم تحكي انتي؟

تالا: ما كنت بتعرف؟

عصام: تالا ايش الهبل الي كنتي بتحكي في؟

تالا: هاد الصدق

عصام: أي صدق اختي ماتت وهلأ بتحكيلي عايشة

ركض مسرعاً الى داخل المستشفى وصعد الى غرفة اخته ووراءه تالا دخل بقوة

ناديا: ما بتعرف اطق الباب

عصام: سالي عايشة

نظرن اليه بخوف

إيليا: كيف يعني عايشة؟

دخلت تالا: انا حكيتلو كل اشي

نظر الى اخته: عندك تفسير ؟

ناديا: تفسير شو البنت ميتة

عصام: شوعم تحكي تالا معناتو

إيليا: تلا جنت على الاخر كيف بتصدقها انت مش دفنت اختك بأيدك كيف يعني طلعت من القبر ؟

نظرت إيليا بحدة الى تالا

تالا: انتو مبارح كنتو عم تحكو عن سالي اخت ناديا ولا سالي بالجامعة

ناديا: الي بالجامعة تالا بالجامعة

تالا: اسفة معناتو ما فهمت الموضوع منيح

نظر لها عصام: ثاني مرا افهمي منيح

ثم نظر الى اخته: كيفك هلأ؟

ناديا: منيحا حتى احكي مع الدكتور لحتى اطلع

وافق عصام على طلبها وخرج أغلقت إيليا الباب خلفه وامسكت بيد تالا

إيليا: شو ست تالا؟

تالا: فكرتو بيعرف لأنو كان بحكي عن ناديا وانها مستحيل تعمل هيك

ناديا: اعمل شو؟ شو بعرف عصام؟

تالا: ما بعرف روحي اسأليه

إيليا: طيب ناديا اهدي يمكن مش شغلة مهمة وانتي ثاني مرا بتسكري ثمك

تالا: اسمعي علي اذا بضل ساكتة فهوي لخاطر خالتو عبير مش خوف منك

وخرجت من الغرفة

ناديا: هااي شو عرفها بقصة سالي؟

مروة: سمعتنا مبارح ونحنا منحكي بغرفة ديانا

ناديا: كيف بدنا بدنا نسكتها

إيليا: شو رأيك نذبحها؟

ناديا: إيليا بحكي جد

ديانا: ما بتوقع تالا تحكي بأشي مش جريئة لهدرجة رح تخاف من توابع الموضوع

ناديا: ان شاء الله

--------------------------------------------------------

عند الأهالي جالسين في أماكن الانتظار اتى اليهم عصامك واخبرهم ان ناديا بخير ذهب الجميع اليها وازدحمت الغرفة والكل تحمد لها بالسلامة

كرم: يلا نحنا رايحين اهم شي اطمنا على صحة بنتنا

ووقفت معه عائلتة وخرجت وعند باب المستشفى

إيليا: بابا

كرم: هلأ اذكرتي ابوكي وينك من مبارح

إيليا: كنت مشغولة

كرم: بالبيت منحكي امشي

إيليا: بس انا ما بدي روح على البيت رح ضل هون عند ناديا

كرم: انتي طباعك خربانة

إيليا: بابا كل الي غبتهم أسبوع ما طولت يعني ما صرلك سنة غايب وبعدين كل يوم كنت بحكي معك

كرم: الساعة هلأ عشرة ساعتين وبتكوني بالبيت

إيليا : طيب

رجعت إيليا الى الغرفة وجددت الكل قد تفرق

إيليا: شو وين الناس؟

ناديا: ديانا ومروة روحوا وماما نزلت ما بعرف وين راحت

إيليا: طيب انا نازلة على الكافتيريا جبلي اشي اجبلك معي

ناديا: بدي قهوة

--------------------------------------------------------

كانت خارجة من المستشفى حين رأت مراد اعتدلت وذهبت باتجاهه

تالا: مراد

مراد مقلداً بها : تالا

تالا: هههههه شو عم تعمل هون؟

مراد: صاحب الي عمل حادث سيارة مبارح وجاي لشوفو

تالا: الحمدلله على سلامتو

مراد: وانتي شو عم تعملي هون؟

تالا: حالت انتحار بالعيلة

مراد: مين منتحر؟

تالا: صاحبة بنت عمي

مراد: الحمدلله على سلامتها

تالا: الله يسلمك...... طيب انا لازم روح هلأ

مراد: باي

وذهبت ما هي ثواني حتى اتى محمد

مراد: شو وين كنت؟

محمد: رحت اسأل عن رقم الغرفة

مراد: كم رقمها؟

محمد: يا 245 يا 254

مراد: ولا وحياتك اكشط واربح

محمد: انسيت كم ؟

مراد: امشي اصلاً الحق علي بعتمد عليك

صعدا على الدرج

مراد: روح على غرفة وانا على غرفة

ذهب محمد باتجاهه غرفة 245 ووجد ناديا

ناديا: نعم؟

محمد: اسف فتت على الغرفة الغلط

ناديا: انت الي مبارح

محمد: اسمي محمد مش الي مبارح

ناديا: منغشك

محمد: ايش مدخلك مستشفى

ناديا- بسخرية-: كنت عم هلوس فيك مبارح

محمد: هههههههه لا نغشة المهم الحمدلله على سلامتك

دخل مراد

مراد: ولك وينك غطيت

ناديا: مراد!

مراد: ناديا!

محمد: من وين بتعرفوا بعض

مراد: الحمدلله على سلامتك ....يلا محمد

وخرج هو ومحمد

محمد: من وين بتعرفها؟

مراد: صاحبة إيليا بتتذكر لما بعطلة نص الفصل رجعنا نحنا وياسر وسهى مع إيليا انو يعني عطلة وبدنا نغير جو وقتها إيليا عرفتني على صاحباتها

وصلو غرفة رامي ودخلو

محمد: الحمدلله على سلامتك

رامي: الله يسلمك

في غرفة ناديا دخلت عليها إيليا قدمت لها قهوتها

ناديا: احزري منين شفت قبل شوي؟

إيليا: توم كروز

ناديا: بلا مياعة ....مراد

إيليا: ميكون مراد الي عمل هيك؟

ناديا: شو دخل؟.... شكلو كانو عم يزورو حدا الهم

إيليا: كانو؟

ناديا: كان معو واحد اسمو محمد

إيليا: اخو

ناديا: من وين بتعرفي ؟

إيليا: كنا بنغس المدرسة يا بنتي

ناديا: طب ليش ما اجى معو لما عطلتو

إيليا: كان عند جدو

--------------------------------------------------------

في المطعم جالس ينتظر شخصاً وصلت ديانا ورأته اتجهت الية وجلست

ديانا: اتأخرت؟

عمار: لأ انا جاي بدري

ديانا: كنت بالمستشفى

عمار: سلامتك مالك؟

ديانا: زيارة مريض...ناديا داخلة مستشفى

عمار: كيفها هلأ منيحا

ديانا: منيحا......هلأ ما بدك تحكيلي شو سر الدعوة

عمار: دعوة شكر يعني الجلستين الي كانوا معك فادوني

ديانا: واجبي....... عمار لو رجعت سهى واعتذرتلك بترجعلها

عمار: اكيد لأ

ديانا: بلكي عندها عذر قوي

عمار: بربك ديانا لا تدافعي عنها

سرحت ديانا بذاكرتها وتذكرت ما حدث قبل سنة

سهى: انا مستحيل اسكت هلأ إيليا لازم تعرف ما عندكن ضمير

مروة: سهى بحياتك

تنظر الى ديانا: كنت دائماً فكرك غير عنهم ليش عملتي هيك شو ذنبي الي مات

ناديا: ذنبو الي هوي شرب الكاسة نحنا ما شربنا إياها

سهى : شفت كل اشي بعيني بلا كذب هلأ رح تدخلنا على الشرطة الي جوا وتحكن الهم كل اشي

ناديا: ومنو منحكي الهم كيف سسمتي جوز امي

نظرت بصدمة

ناديا: عندي كل اشي بدينك ويلا لما تقرري تنهي حياة حدا حلال الك وحرام علينا

سهى: انا عملت هيك عشانك

ناديا: الشرطة مارح تركز انعمل هيك عشاني ولا لأ المهم مين القاتل

هجمت عليها لتضربها ولكن استوقفتها مروة

سهى : عنجد انك حقيرة

ناديا: هلأ الي رح يصير رح اعطيكي مبلغ وقدره رح تاخدي وتسافري مع امك ومنو تعالجي هناك

سهى: شو عم تخبصي انتي انا مخطوبة وعرسي بعد شهر

ناديا: والله...... كيغ بدك تتطلعي بوجهه عمار لا تخربي الدنيا خدي مصرياتك وطيري

سهى: ماني رايحة مكان

ناديا: معناتو رح تدخلي السجن معنا ..... فكري اوعي تندمي في وراكي امك المسكينة والله بتموت بسببك

سهى : الله يلعنك

ناديا: سيبك هلأ رح توافقي تاخدي المصاري ولا ايش

افاقت من سرحانها على صوت عمار

ديانا: شو؟

عمار: وين سرحتي؟

ديانا: ولا مكان

عمار: كل هااد ولا مكان صرلي ساعة بنادي عليكي...... المهم شو اطلبلك

ديانا: أي اشي ما بتفرق

--------------------------------------------------------

في المستشفى تنظر من الباب فلمحت طيف احدهم خرجت مسرعة

ناديا: لوين؟

ولكنها لم تجب

إيليا: محمد

محمد: إيليا.....كيفك؟

إيليا: السؤال موجهه الك انت كيفك بتقدر تتطلع بوجه اخوك ولا بتستحي

محمد: إيليا هاد الموضوع تسكر

إيليا: تسكر لما حملتني مسؤولية اعمالك

محمد: سكري الموضوع

إيليا: اخوك عم يجبيلي وجع راس

محمد: شو عملك؟

إيليا: اتهمني بأني بسرق أسئلة الامتحانات وانفصلت من الجامعة

محمد: اسف على الي عملو

إيليا: انا عم بحكيلك مش مشان تتأسف مش تنتبه على اخوك لأنو ما رح مرقلو إياها على خير

محمد: شو رح تعملي؟

إيليا: شو ردلو ضعف الي عملو فيي ضعفين وبعدها ياا بأنبك ضميرك وبتحكيلو عن الي فضحو بالثانوية او بكمل آذى في

لم ينتبه لمن سمعهم

مراد: ليش مين السبب باالي صارلي بالثانوية؟

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 22-01-2020, 03:31 PM
Ama.lo Ama.lo غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: قلوب متحجرة/بقلمي


البارت التاسع:

الساعة 12 بعد منتصف الليل ظلام دامس وهدوء مخيف وصوت دقات القلب تضرب بشدة في مدينة الألعاب تلك خوف واضح على معالم الفتاتين احداهم ماسكة بيدها ورقة

ناديا: رح موت لو صار الها اشي

إيليا: ان شاء الله ما بكون صاير الها اشي اهدي.......هلأ ركزي معي الدولاب وين كان مكانوا

ناديا: أتوقع بجهه اليمين

ذهبت لجهة اليمين وبتلك اللحظة دوى صوت ارتطام

--------------------------------------------------------



قبل 12 ساعة في المستشفى التفتا الى مراد

مراد: سألت سؤال ما رح القى جواب؟

إيليا: اتناقش مع اخوك انا رايحة

وذهبت إيليا

مراد: مين السبب محمد اذا مو إيليا مين؟

محمد: إيليا السبب؟

مراد: ليش كانت بتحكيلك احكيلو مين السبب؟

محمد-بتتوتر -: كانت بدها تخلص منك فحكتلي اانو الفق القصة لأي حدا كان معنا بالمدرسة

مراد-بأندهاش-: إيليا هيك حكت؟

محمد: اه إيليا وهلأ روح على جامعتك لا تتأخر

مراد: طيب رايح ما بدك وصولك؟

محمد: بروح بتكسي

--------------------------------------------------------



دخلت الى ناديا

إيليا: يلا ناديا انا رايحة

ناديا: لوين؟

ايليا:عندي شغل

ناديا: خليكِ لحد ما حدا يجي

إيليا: طيب

ناديا: شو رح نعمل؟

إيليا: بخصوص؟

ناديا: الرسالة

إيليا: كنت رح احكي انها بلا أهمية بس بعد الي صار فيكي في حدا وجوده مشكلة

في ذلك الوقت دخلت ديانا

إيليا: اجى بديل يلا انا رايحة

ديانا: بديل؟

إيليا: اقعدي معها لأنو شكلها خايفة من حادثة مبارح ما خلتني روح الا ما يجي غيري

ناديا: ما خوف اسمه حذر

إيليا: معها حق الحذر واجب يلا سلام

--------------------------------------------------------



الساعة 12:00 ظهراً وصل الجامعة ممسكاً بحقيبته على وشك دخول محاضرتهِ دخل وجلس مضت عشر دقائق من الوقت والدكتور مستغرق في الشرح لكن قطع ذلك دخول الامن الى المحاضرة الكل استغرب لماذا الامن هنا نادُ باسم مراد باسم وقف مستغرباً السبب اقترب منهم امسكوه الشرطيين ووضعوا بيدية كلبشات

مراد: ثواني شو تهمتي بأي أساس بتاخدني هيك

الظابط: حيازة مخدرات

تجمد وجهه: حيازة شو؟

الظابط : امشي بلا كثرة حكي

مشى معهم مصدوماً من هول الموقف

--------------------------------------------------------



عند سميرة وكرم كانو يتحدثون بخصوص ابنتهم

كرم: متى المحاكمة؟

سميرة: يوم الاحد

كرم: شو التوقع؟

سميرة: رح ندفع غرامة ورح تتطلع براءة

كرم: كم ممكن تطلع؟

سميرة: 250ألف

كرم: بنتك عم تكبدنا مصاري بس معليش رح ندفع

سميرة: احكي لليزا تعملك قهوة؟

كرم: لأ طالع.....ابن رامز عامل حادث

سميرة: سلامته كيفو هلأ

كرم: حكيت مع رامز بحكيلي منيح يعني كانت سليمة

--------------------------------------------------------



وقفت منصدمة من الطلب

إيليا: اقتله؟

سعد: شغلة جديدة عليكي

إيليا: ما رح اقدر

سعد: ليش؟

إيليا: هااد الزلمة بعتبرو عمي ربيت على ايدو مستحيل اعمل شغلة متل هيك ابعث واحد من رجالك انا مارح المسه

سعد: مو ملاحظة بالفترة الأخيرة صايرة كثير تعترضي

إيليا: اعطيني مهمة ثانية ورح انجزها بس عمو رامز مار قرب علي

سعد: طيب .....على كلن حليت مشكلة الفصل

إيليا: رح اقدر ارجع للجامعة واكمل

سعد: رح تقدري وجهزي حالك؟

إيليا: لشو؟

سعد: رح تسافري لندن؟

إيليا: ليش؟

سعد: الساعية رح تسافر من هون للندن لشركتنا هناك رح يكون معها مبلغ مالي محترم وظيفتك تشرفي عليها وانتبهي ما تغلط

إيليا: جايب وحدة مبتدئة تساعدنا بتبيض المصاري

سعد: مبتدئة بس نظيفة ما بدنا الشرطة تنتبه النا

إيليا: وياسر ليش ما يتكفل بالموضوع؟

سعد: ياسر عندو مهمة ثانية........شو طلبتي من نورس؟

إيليا: ما طلبت منو اشي

سعد -بحدة-: إيليا

إيليا: شغلة تافهه

سعد: لا تخبصي الدنيا ببعضها من ورا انتقاماتك

إيليا: أي انتقامات

سعد: ما في اشي بخبى علي بعرف مشكلتك مع الولد الي اسمه مراد

إيليا: شو هلأ المطلوب مني؟

سعد: تنتبهي لتصرفاتك

--------------------------------------------------------

اقترب منها قليلاً وهمس بأذنها بكلمات عذبة ضحكة خجلة

ينال: نارين

نارين: نعم؟

ينال: بدي اطلب منك طلب وخجلان

امسكت بيده

نارين: اطلب روحي بعطيك

افلت يدية وحك رأسه: بدي مصاري محتاجهن

والتفت لها بسرعة: بس دين اوعي تفكري بأشي ثاني

ابتسمت: اكيد ما رح فكر بأ شي ثاني..... كم بدك؟

ينال: الف بنفعو

نارين: طيب.....بس ليش بحاجتهم؟

ينال: صاحب الي امو تعبانه وحاجتهم على قدهم طلب مني وما كفو الي معي

نارين: خلص بكرا بكونو عندك

--------------------------------------------------------

دخل عليه اخوه ووقف فوراً واتجهه لهُ

محمد: شو مراد مخدرات؟

مراد: محمد ما دخلني وربي العزة ما دخلني ما بعرف كيف دخلن السيارة

محمد: كيف يعني دخلن السيارة سبحن؟

مراد: مش مصدقني بحلفلك انو ما دخلني

محمد: طيب انا رايح شوف المحامي

ذهب اخوه وبقي جالس لوحدة في النظارة

مراد" ياربي كيف صار هيك مين إلو مصلحة ......معقول إيليا......لأ مستحيل منين الها مخدرات وهااي القصص مستحيل"

في الغرفة الثانية وقف مع المحامي

المحامي: قصة اخوك مشلبكة عملو إلو تحليل دم ...دمه نظيف

محمد: طيب يعني رح تسقط التهمة؟

المحامي: لأ تهمتو صارت اكبر

محمد: شو صارت التهمة؟

المحامي: مروج

محمد: كيف؟

المحامي: الكمية الي بالسيارة اكثر من ثلاثة كيلو وبهاي الحالة التهمة بتمون ترويج

ضرب على رأسه: ياربي ايش هل مصيبة؟

--------------------------------------------------------



في لندن جلس في على درج نافورة ميدان بيكاديللي شارد الذهن جلست بجانبه فتاة طغى على وجهها الحزن نظر اليها وبدأت عينها تترغغ بالدموع أعطاها ياسر محرمة

رنا: شكراً

ياسر: شو الي محزنك؟

أشارت الى يدها

ياسر: حادث

رنا: لأ جنحة .....حتى لأ هااي جناية

ضحك ياسر: إيش؟

رنا: يعني مش حادث

ياسر: شو السبب انها صارت جنحة...عفواً جناية؟

رنا:ههههههههه

ياسر: ليش ضحكتي؟

رنا: انت ليش ضحكت؟

ياسر: شو مسابقة اسأله؟

رنا: طيب رح جاوب صارت جناية لأنو حدا ثاني عمل بأيدي هيك

ياسر: محامية؟

رنا: لأ فنون

ياسر: رسامة

رنا: بشكل مطور

ياسر: حلو

--------------------------------------------------------

الساعة 2:00 بعد الظهر خرجت من المستشفى برفقة اخاها وديانا

ديانا: يلا انا رايحة

ناديا: وين خليكي معي؟

ديانا: لازم روح

اقتربت منها وضمتها

ديانا: ديري بالك على حالك

وذهبت باتجاهه سيارتها في حين انطلق عصام بسيارتهِ

ناديا: ماما وين؟

عصام: بالبيت

استغرق الصمت عدة دقائق لتقطعه ناديا

ناديا: عصام بخصوص مبارح هااد هبل من تالا ما بعرف منين طلعت بهاي القصة

عصام: طيب

ناديا: مالك؟

عصام: مليش..............ليش عملتي هيك؟

ناديا-بتوتر-: شو عملت؟

عصام: رنا ليش ضربتي ايدها

ارتاحت قليلاً ولبست قناع الكذب

ناديا: مين ضرب مين؟ ليش مالها ايدها

عصام: ناديا....رنا حكتلي كل اشي حتى انها تركتني بسبب هيك

ناديا: اهاااا شفت كذابة انا ما عملت بحدا اشي ليش انا مجنونة لأعمل هيكك؟....بس شكلها كانت بدهاا تتركك ما لقت غير هااي الحجة ويلا ليش سافرت للندن من الأصل ما اصلاً كان في مشاكل مع أمها

عصام: معقول!

ناديا: معقول ونص ويلا بربك ليش لأضرب ايدها شو في بيني وبينها.

بدء عصام يجمع الأفكار برأسه بينما ناديا تنفست الصعداء

--------------------------------------------------------



نعود الى المستشفى الى رامي

كرم: بما انو منيح ليش ما خرجوا

رامز: والله يا صاحبي رجلو بدها عملية بعد هيك بقدر يطلع

كرم: له ما شر ان شاء الله

رامز: لأ عملية هينة بعملوها وبطلع منيح

التفت الى رامي: وانت ما بتعرف تسوق متل البشر ضارب الدنيا ببعضها

رامي: كنت مصدع ما انتبهت يا عمو

كرم: ثاني مرا انتبه شوف كيف مخوف ابوك عليك يلا انا بستأذنكم

رامز: وين؟

كرم: عندي شغل مستعجل وزيارة المريض قصيرة

رافقة رامز

رامز: شو متى رح نحدد الخطبة؟

كرم: بس يتعافى رامي بأي وقت تعو

رامز: على خير

--------------------------------------------------------



اتصلت بمحمد وبعد ثوانن أجاب

محمد: نعم إيليا؟

ايليا: اتصلت اسأل عن حالك

محمد: حالي منيح

إيليا: واخوك؟

محمد: ثواني......(تذكر حديثهما بالمستشفى) متكوني انتي السبب

إيليا: حذرتك يا بتحكيلو الصدق يا هوي بعملي شغلة وانا بردلو إياها اضعاف واصلاً ما نجح بفصلي من الجامعة لأنو انا راجعة

محمد-بغضب-: كبف بتعملي اشي غبي زي هيكك؟

إيليا: انا ما دخلني انت الي جاني علة اخوك يا بتعترفله يا نهايته سيئة

وأغلقت الهاتف

دخلت الى المنزل سلمت على والدتها

سميرة: شو إيليا لمتى رح ضلي حظرة رقمي

إيليا: اه sorry نسيت اقيمه

سميرة: بلا قلة ادب

إيليا: شو حكيت..... على كلن بابا وين؟

سميرة: رامي ابن عمك رامز عامل حادث راح يشوفه

إيليا: سلامتو

وقفت وصعدت الى غرفتها ولكن استوقفها صوت بغرفة والديها كان صوت اختها تتحدث بالهاتف

نارين: لأ دخلت هلأ باخد المصاري وبطلع

وصدمة حينما رأت اختها تسرق من خزنة والدها التفت نارين لتخرج فذهبت إيليا مسرعة لغرفتها

إيليا: شو عم تعمل هااي الهبلة؟

امسكت هاتفها واتصلت بنورس

نورس: نعم ايليا؟

إيليا: نورس دبر حدا يراقبلي نارين

نورس: ليش؟

إيليا: من دون ليش

نورس: طيب

--------------------------------------------------------



دخل الى المخفر وعلى وجهه علامة انتصار اقترب من محمد المهموم ناداه

زين: انت محمد صح؟

محمد: اه محمد مين حضرتك؟

مد يده: زين

صافحه محمد: بشو بقدر اساعدك؟

زين: انا جاي لساعدك؟

محمد: كيف؟

زين: محاميك وين؟

محمد: هناك؟

زين: تعى معي

مضت نصف ساعة وقد تم اطلاق سراح مراد

تم استجوابه من الشرطي

الشرطي: ما فير براسك أي حدا ممكن يعمل هيك معك ؟

مراد: لأ انا اصلاً جديد ارجعت ما بعرف مين ممكن يعمل هيك

أعطاه صورة: طب بتقدر تتعرف على هاد الشخص

مراد: لأ

الشرطي: طيب فيك تروح

اتجهه الى محمد

محمد: شو صار معك؟

مراد: فرجوني صورة واحد اول مرا بشوفو ......المهم منين لقيت الفيديو

محمد: مصورو زين

مراد: مين زين؟

زين: مرحبا انا زين

مراد: اهلاً بشو بدين الك على هااي الخدمة؟

زين: ولا بدين الي بأشي بس حبيت ساعد

مراد: كيف لقيت الفيديو؟

زين: كنت نازل لأدخل الجامعة فشفت الشب عم يلف حوالي سيارتك بطريقة مريبة فتحت التلفون وصورت

مراد: كيف خطرت على بالك؟

زين: اهم شي انك طلعت

مراد: عنجد شكراً الك لولاك كنت رح ضل بالحبوس

زين: واجبي

--------------------------------------------------------

الساعة الرابعة عصراً

دخلت الى غرفة ناديا

ناديا: مليت نفسي اطلع

مروة: مرحبا الك كمان

ناديا: شفتك الصبح فش داعي رحب فيكي

مروة: ناديا عندي فضول اعرف شو قصة الرسالة الي وصلتكن

ناديا: جيتي الي بسبب فضولك ولا تشوفني

مروة: الاتنين سوا

ناديا: طب تعي احكيلك

بدأت تتذكر الماضي الأليم

قبل 12 سنة

تبكي بحرقة

ناديا: الحيوانة الكلبة؟

ديانا: خلص نحنا برحلة لا تزعلي

ناديا: صرخت علي

إيليا: كنتي على وشك تغرقي

ناديا: خليني اغرق

لمعت برأسها فكرة

ناديا: بس رح فرجيها

إيليا: شو بدك تعملي؟

ناديا: بتتذكري المسلسل الي مرا حضرناه

إيليا: أي مسلسل؟

ناديا: انسي المهم رح نسرق مصاري الأساتذة ونحطهم بجزدان الكلبة

ديانا-بخوف-: لأ غلط حرام

ناديا: لا تعملي معنا هيك معناتو

إيليا: فكرة حلوة

ناديا: بس من دون محدا ينتبه

اسرعن كل من إيليا وناديا وديانا تنظر من بعيد لسرقة المصاري من بعضهم ووضعوها بحقيبة الانسة التي وبخت ناديا ولم ينبهن الى من رئاهن بعد فترة حان وقت ركوب الدولاب ركبن الثلاث فتيات ومعهم علي في القمة توقفت اللعبة هدئوهم الأساتذة من الأسفل واسرعو الى إصلاحها

ناديا: لو نضل هون المكان حلو

علي: على فكرة شفتكن؟

إيليا: شو شفت؟

علي: المصاري الي اخدتوهم وين حطتوهم ليش هيك اعملتن؟

وقفت ناديا وغضبت بشكل طفولي: يا ويلك تحكي لحدا

وقف علي ايضاً: رح احكي للمدير

إيليا: اوعى

علي: الي عملتنو غلط رح احكى للمدير

خافت ناديا وبشدة نظرت الى الأسفل ثم لعلي ودفشته وقع علي فصرخت ديانا بشدة بينما كانت ناديا ترتجف

إيليا: شو عملتي؟

ناديا وهي ترتجف من شدة الخوف: رح نجكي انو وقع انا مدخلني

تجمهر الجميع حول علي

امسكت ناديا بصديقتيها: انا ما دخلني لا تحكن اشي مشان الله صراخ الجميع كان فظيع على الحال تم اصلاح اللعبة ونزل الجميع جلسن الثلاثة بالزواية ينظرن الى الاحداث وديانا تبكي بخوف

مروة كانت منذهلة من سماع القصة بدأت ناديا تحرك بيدها امامها

نادياا: هييييي

مروة: بتمزحي؟

ناديا: لأ

مروة: كيف قدرتي تتصرفي عادي

ناديا: شو اعمل روح موت وراه الله يرحمو

بقيت مروة شاردة

مروة: لا تموتي ورا

--------------------------------------------------------



عصام: متأكد وحدة منهم بتكذب

غسان: اوثق بأختك مستحيل تكذب عليك لو شو ما صار اما بنت الناس فيمكن زي ما حكت ناديا كانت حجة لتتركك انا لو مكانك بوثق بأختك مش بوحدة بعرفها من يومين

عصام: وجهه نظر بس رنا مش هيكك

غسان: شو يعني ناديا كذابة؟

عصام: ما بعرف

غسان: طيب كيف بدك تتخلص من شكوكك؟

عصام: رح سافر لندن يومين وارجع شوفها واحكي معها وافهم كل اشي وبعدها رح ارجع

غسان: اعمل الي بريحك

--------------------------------------------------------

دخلت إيليا الى والدها وقبلته

إيليا: سامحتني بابا

كرم بأبتسامه: ليش بقدر ازعل منك؟....تعي اقعدي بدي احكي معك بشغلة مهمة

إيليا: احكي

كرم: صار وقت نخلص موضوعك انتي ورامي

إيليا:أي موضوع؟

كرم: خطبتكم

إيليا: شو بدو يصير نحنا اتفقنا بعد الجامعة

كرم: رح تكتبو كتابكم بعد الجامعة العرس

إيليا : طيب

إيليا" شو الورطة الي ورطة حالي فيها الله يلعن روما"

دخلت والدتها

سميرة: شو كنتوا بتحكو؟

إيليا: عن خطبتي

سميرة: مش بكير كرم؟

كرم: لأ مش بكير....اه إيليا محاكمتك السبت جهزي حالك

إيليا: طيب

ووقفت لتخرج

كرم: وين؟

إيليا: طالعة لغرفتي مصدعة

صعدت وهي تلعن وغاضبة وضربت بأختها

نارين: انتبهي

لم تجبها ودخلت لغرفتها

اتصلت لسعد

إيليا: خطبتي قربت

سعد: مبروك

إيليا: عمو بلا مسخرة انت السبب بخطبتي لازم اخلص منو على أساس كنا ندهل بيت رامز وندير الشغل من هناك بس هي رامز رح يموت يعني لازم اخلص

سعد: انا بدي علمك كيف طفشي الولد .....طفشي الولد وخلص بتخلص الخطبة

إيليا: طيب بااي

أغلقت الهاتف

-------------------------------------------------------



في الغرفة المظلمة

ينال: يعني رح نبدأ اليوم

زين : بالزبط

ينال: رح اتكفل بكل اشي

زين: بعتمد عليك.......نسيت احكيلك حليت موضوع مراد

ينال: شكراً

زين: ولو نحنا اخوان .....هههههههه كنت متوقع كل اشي الا انها تورطو بقضية مخدرات

--------------------------------------------------------



دخل الى البيت متبعاً

سالي: وينك متت وانا برنلك

ياسر: كنت بالدنيا

سالي: ....

ياسر: ولا كلمة إيليا انا بوثق فيها ثقة عمياء

سالي: طيب ....تاكل

ياسر: لأ ما بدي

ودخل الى غرفته تعباً

سالي" بوثق فيها......"

--------------------------------------------------------

الساعة السادسة المغرب

استأذنت من عمها الخروج وخرجت ذاهبة الى ناديا كانت الشارع خاالي والغروب يحل لم تنتبه للذي وراءها ككمها وادخلها سيارته

--------------------------------------------------------



وصلت لأيليا مسج قرائتها

"كوني مع الوحش الأول أنتن بحاجة بعض"

قطبت حاجبيها وتذكرت الرقم نزلت مسرعة استوقفها صوت كرم

كرم: لوين؟

إيليا: لناديا حكت معي عم تعيط لازم روح

كرم: لا تتأخري

إيليا: طيب

--------------------------------------------------------

كسر كل شيء امامه

مراد: انت اخو انت؟

محمد: مراد وربي اسف

مراد: ايدك عني

ووجهه له لكمة

محمد: رح تشوف حسابك يا حقير

وخرج غاضباً

محمد: يا ربي شو عملت ؟

--------------------------------------------------------



رن جرس المنزل وذهب لفتحيهِ استغرب عندما لم يجد احد ولكن شد انتباهه طرد محكم الاغلاق فتحه ووجد فردة حلق استغرب بحث اكثر وجد ورقة مكتوب عليها

"قاتل ابوك اقرب بدائرتك"

غسان: شو هاد الهبل؟

احمد: ايش مالك واقف على الباب؟

غسان: ولا اشي ....شو وين رايح؟

احمد: طالع

وخرج أحمد بينما بقي غسان لوحده

ويردد قاتل ابوك بدائرتك نادى على ماري وطلب منها كب الطرد

--------------------------------------------------------



وصلت إيليا الى منزل ناديا فترجلت مسرعة وضغطت مرات عدة على الجرس فتح لها عصام

عصام: لأ احرقي مالك مثل الي لاحق وراكي جيش

إيليا: ولا اشي

وصلت عصام رسالة فتحها ووجد محتواها صورة ولد صغير كانت إيليا صاعدة عللى الدرج لكن استوقفها صوت عصام

عصام: إيليا تعي

إيليا: شو؟

عصام: شو في؟

تبدل وجهه إيليا

عصام: مش بيشبهني

إيليا: لأ

عصام: اطلعي منيح

إيليا: ما بشبهك.... منين وصلتك

عصام: ما بعرف رقم؟

إيليا: شكلو غلطان

عصام: اهاا

إيليا: طيب انا طالعة

صعدت وفتحت الباب اخترعت ناديا

ناديا: وقعتي قلبي ما بتعرفي طقي؟

إيليا: عصام وصلتو مسج

ناديا: طيب

إيليا: صورت ابن سالي

ناديا: شو؟ كيف؟

إيليا: ما بعرف ....... المهم انا اجيتك لاشي ثاني..... وصلتك رسالة اشي

مسكت هاتفها وتفقدت

ناديا: لأ

إيليا: ديانا وين؟

ناديا: على أساس بدها تيجي

طرقت مريم باب ناديا

ناديا: ادخل

مريم: Miss Nadia, I received a package

مسكت ناديا الطرد

ناديا: You can go out

خرجت

ناديا: اجتني هدية .....شكلو معجب سري

ايليا: نحنا هلأ بمشكلة

ناديا: طب خليني افتحو بعدها منحل المشكلة

فتحته وتمنت انها لم تفتحه صرخت صراخاً دوى المنزل وسقطت العلبة من يدها

الرد باقتباس
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1