غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 10-02-2019, 03:59 PM
صورة Miss mystery الرمزية
Miss mystery Miss mystery غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي لا تستهن بالأنثى/بقلمي؛كاملة


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم...
لا تستهن بالأنثى أول رواية أشاركها لكن ليست هي اول رواية اكتبها لدي الكثير من الروايات وفضلت هذه كبدايه...
اتمنى ان تنال اعجابكم وان شاء الله اتقبل تعليقاتكم مهما كانت
واخيرا لا تلهيكم روايتي عن واجباتكم اللهم إني بلغت اللهم فأشهد

محبتي واحترامي لكم
*
*
*
الأنثى
جمالها بحياءها وذكاءها
وليس بشكلها
الأنثى
لم تكن يوماً ضعيفة
بل هي قوية ولم يكن ضعفها إلا عاطفة شجية
الأنثى
لم تخلق لخدمة الرجل
بل خُلقت لتُربي الرجال
الأنثى
هي جمال الحياة
ورحمة من الله
الأنثى
تغلب الشيطان بذكاء
وليس بالخبث والاحتيال


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 10-02-2019, 04:02 PM
صورة Miss mystery الرمزية
Miss mystery Miss mystery غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: لا تستهن بالأنثى


السلام عليكم
*
*
البارت الاول
*
*
سبحان الله
الحمد لله
لا إله إلا الله
الله أكبر
*
*
الشيطان يكفيه عشر ساعات ليخدع رجلاً والمرأة يكفيها ساعة واحدة لتخدع عشرة شياطين.
منقول
*
*
في بغداد عاصمة العراق
في بيت متوسط الحجم مكون من دورين الدور الأول مكون من غرفة نوم ذات اثاث فخم وغرفة ضيوف وأثاثها الابيض والأسود يدل على ذوق صاحبه والمطبخ الذي يغلب عليه اللون الأرجواني الفاتح الدال على لمسة انثوية بكل اركانه وغرفة الجلوس وأثاثها الابيض و الرمادي تدل على دفئ المكان أما الدور الثاني مكون من غرفتين للنوم فقط
تجلس وحيدة في غرفة الضيوف بعد ان غادر والديها والساعة قاربت العاشرة ولم يعودا بعد
رن الهاتف لتسرع اليه
أجابت وهي تلهث : الو
أجابها الطرف الآخر : هاه لمى شلونچ
ردت والدموع في عينيها : بابا وينكم ليش تأخرتوا
أجابها بتعب : جدچ تعب وجبنا للمستشفى المهم حبيبتي لتفتحين الباب لأي أحد واْنتبهي على اخوچ لان شوية حنتأخر واخوچ عمار مراح يرجع للبيت اليوم
سألت : ليش خليّ يرجع
أجابها : تعرفين ما اخليّ يرجع بوحده واني حاليا بعيد عنه ما اكدر اروح اجيبه المهم انتي انتبهي على نفسچ وعلى اخوچ
أجابت : ان شاء الله بابا
أجاب : مع السلامة
أجابت : مع السلامة
أغلقت الهاتف لتنظر الى أخيها الصغير ذو الثلاث سنوات وهو يقترب بضحكة طفولية يغلفها النعاس
حملته لتقول : شكل علوش يريد ينام
نظر إليها بعدم فهم وهو يضع رأسه في حضنها ليغط في نوم عميق
إبتسمت وذهبت به الى غرفتها ووضعته على السرير وبدأت بتأمله فهو يشبهها كثيراً في لون شعرها الاشقر الغامق وعينيها السوداء الواسعة وانفها على الرغم من طوله فهو مناسب لملامح وجهها الفرق الوحيد بينهما هو حجم الفم فهو اكبر على الرغم من صغره ثم قالت محدثة نفسها حتى عمار يشبهنا الاختلاف بس لون بشرته السمراء ثلاثتنا نشبه امنا مسكين بابا محد يشبه آخ تعبت خلي أنام أحسن
وقبل أن تغمض عينها هي الآخرى سمعت صوتاً من الحديقة
قالت وهي تحدث نفسها : يمه هذا صوت شنو لا لا يمكن اتوهم
وسمعت الصوت مرة أخرى وبشكل قريب وكأنه خلفها لتزدرد ريقها بصعوبة
*
*
في الشارع نفسه لكن في بيت آخر بسيط لكنه جميل مكون من دور واحد فيه غرفة نوم لونها الابيض واثاثها الأحمر يدل على أن اصحاب المنزل في بداية زواجهما وغرفة ضيوف واثاثها البني الفاتح والبيج وغرفة الجلوس تشبهها والمطبخ الذي يغلب عليه اللون الأزرق الفاتح
تحمل ابنتها ذات الشهرين ونظرت الى زوجها لتقول ببكاء : محمد شلون هسة معقولة ما اكو اي علاج
نظر الى زوجته وقلبه يعتصر على ابنته البكر ليقول : أسيل گولي يا الله ان شاء الله اكو علاج بعدنه بالبداية
قالت والدموع تأبى التوقف : ان شاء الله
وحملت ابنتها وذهبت للنوم تاركة زوجها ينهي عمله
نزلت دموعه التي حبسها طويلا على ابنته اول فرحته التي صدم بعد اول شهر من ولادتها انها كفيفة و صماء لا يعلم كيف يتعامل معها وما هو العلاج المناسب
شعر بيد تمسح دموعه ونظر الى زوجته والتي حالها اسوء منه فهي منذ ان علمت بحالة ابنتها والدموع لم تتوقف حتى عينيها الصفراء الصافية اصبحت بلون الدم من كثرة البكاء وبشرتها البيضاء اصبحت باهتة من التعب حتى لون شفتيها اصبح بلون بشرتها وهي ايضاً لاحظت عينه البنية المحمرة من البكاء وبشرته الحنطاوية اصبحت باهته من قلة النوم ولامت نفسها كثيراً على أهمالها له نظرت له لتقول : أسفة
عانقها لتبكي بشدة وهو يحاول تهدئتها
*
*
في منطقة آخرى في منزل كبير الحجم مكون من دورين الدور الاول مكون من غرفة نوم واثاثها الفخم ذو الطراز القديم وغرفة الضيوف واثاثها البني والابيض وغرفة الجلوس وأثاثها الذهبي والأبيض والمطبخ ذي اللون الابيض والدور الثاني مكون من ثلاث غرف نوم فقط
جلست امام مرآتها ونظرت الى نفسها لتقول وهي تحادث نفسها : بشرتي جافة بشكل يرادلي عناية شاملة حتى شعري
واقتربت من خزانتها لتخرج بعض الزيوت وقبل ان تبدأ سمعت طرقات الباب لتقول : الباب مفتوح
دخل والدها وجلس على السرير ليقول بأبتسامه : هاه حبيبتي ليش بعدچ گاعدة
نظرت الى والدها المرتبك لتقول بمزح : شفت نفسي اشبه اخوية جعفر گلت خلي ازين نفسي وارتبها قبل ما ينتهي مستقبلي الانثوي واصير ابنك الثاني
ضحك والدها بارتباك ثم قام : لعد اخليچ تكملين ثم عاد ونظر لها نظرة لم تستطع تفسيرها وخرج والدها ولم تجرؤ على سؤاله حتى لا تعلم لما شعرت بالخوف من الموضوع قبل ان تعرفه وسرعان ما نست الموضوع وعادت الى ما كانت تنوي فعله

في نفس المنزل في غرفة آخرى
قال لزوجته بتعب : مگدرت ( لم استطيع) اگول الها مگدرت كُلش صعب عليه هالموقف بس شفت ضحكتها تراجعت بعدها طفلة
نظرت الى زوجها وهي تبكي و لا تعلم اتعاتبه ام تساعده لكنها لا تستطيع مساعدته فهذه ابنتها
كان واقف قريب من الباب هو لم يتعمد الاستماع الى حديث والديه ورغم انه لم يعرف ما الموضوع لكن قلبه اوجوعه على شقيقتيه
قالت من خلفه : جعفر ليش واگف يم الباب
ثم أردفت بمرح : راح أگول لبابا ابنك الكبير يتصنت عليكم
نظر اليها بحنان ليقول : رسل محتاجه شي
أختفت إبتسامتها لتقول : ليش شكو
أجابها بأبتسامه بريئة : لتخافين كُلشي ماكو بس حبيت اسأل
نظرت الى براءة اخيها التي لا تناسب عمره لتقول : اوكي حأصدك بمزاجي
وذهبت الى غرفتها وهو ذهب الى شقيقته الآخرى
طرق الباب ليسمع صوتها تقول جعفر ادخل
دخل وجلس على السرير ورفع رأسه اليها ليقول بخوف مصطنع : يمه شنو هاي منو انته وين اختي مريم
قالت بضحكة : اكلت اختك
ثم اردفت بجدية : شنو قصة بابا اليوم شكله مو طبيعي حتى قبل شوية دخل الغرفة وطلع بسرعة
شعر بقلق و نظر اليها وهو يحدث نفسه يعني ابوية كان يقصدچ لكنه لم يُظهر قلقه ليقول : لا ما بي شي بس عنده مشاكل بالشغل وانتي شلون راح تنامين وهذا شكلچ
أجابت وهي تتثاوب : انام هيچ بس وجهي اغسله وشعري ابقي
اجاب بأستغراب : والله انتو البنات غريبات شلون تنامن وهاي الشغلات على شعر چن
ثم قام ليقول : اخليج تنامين تصبحين على خير
قالت بتعب : وانت بخير
*
*
في نفس المنطقة في شارع آخر
دخلوا الى قصرهم اجل قصر لأن هؤلاء من اغنى اغنياء العراق القصر كان كبير جدا مكون من ثلاث ادوار الدور الثالث مغلق وهو فارغ ينتظرون زواج أبنهم الأكبر ليفتح الدور أما الدور الأول فهو مكون من غرفة نوم أثاثها امريكي ذي لون رمادي وابيض وأسود وغرفتين ضيوف أثاثها تركي ذي لون ذهبي وابيض وأسود وغرفة جلوس أثاثها الماني ذي لون البني والابيض ومطبخ ذي لون ابيض وأحمر فاتح وغرفة مكتب اثاثها من ايطاليا ذات لون بني محروق كبير وغرفة مخصصة للكتب وهي كبيرة جداً وتحتوي كتب كثيرة أما الدور الثاني فهو مكون من مطبخ وغرفة جلوس مشابها للدور الاول واربع غرف نوم أثاثها من تركيا دخلوا كأنهم ملوك وخلفهم الاميرات
قال بعد أن جلس على الآريكة : اخ اليوم تعبنه كُلش
قالت شقيقته : اي كُلش تعبنه وهذا زواج ابن خالتي لعد لو زواجك شيصير بينه
تابعت الآخرى : نرجع مقتولين يا سارة
قال بغرور : اكيد يا شهد لازم أتعبون هذا زواج الأمير يوسف مو أي أحد
ثم اردف بجدية : ملاك شبيچ من طلعنا من قاعة العرس وانتِ ساكته
اجابت شهد قبلها : هاي بت خالتك العرس كله بس تحچي عليها بطريقة غير مقصودة
تابعت ملاك : ما اعرف شبيها تكرهني رغم اني ما اعرفها
أجابها يوسف : معليچ منها صح هية بت خالتي بس انتي بت عمي واختي وراح أوگف وياچ حتى لو غلطانة
قالت شهد : حتى أني
وتابعت سارة : واكيد اني هم
نظرت اليهم بمحبة لتقول : الله يخليكم الية
قالت شهد : ويخليچ النه
قال من خلفهم : شعجب هالمحبة بالعادة بس مشاكل
تابعت زوجته : يا ريت كل يوم هيچ مو نصبح بعركة ونمسي بعركة
قالت سارة : بابا و ماما انتو دائما ظالمينا
تابعت شهد : صحيح ليش هيچ
اجابت والدتها : ظالميكم لو انتو فعلا بس مشاكل
تابع والدهم : هسة روحوا ناموا ما دام مسالمين
يوسف و البنات بصوت واحد : اوكي تصبحون على خير
قال والدهم : وانتو بخير
*
*
في منطقة آخرى في منزل صغير من دور واحد فيه مطبخ صغير وغرفة ضيوف متوسط حجمها وأثاثها بسيط بلون الابيض و الرمادي وغرفتين للنوم
يجلس يكمل بعض اعماله فهو منذ ساعتين يعمل ويدقق رفع رأسه عندما وضعت شقيقته كوب القهوة امامه ابتسم بحنان ليقول : تسلمين أجتي بوقتها
ابتسمت بنعومة لتقول : العفو
ثم أردفت بعتب : أبراهيم شوكت تترك التدخين شوف نفسك شلون صاير حتى النفس متگدر تأخذه بسهولة
قاطعها قائلاً : ايلاف كل يوم نفس الكلام تعيدي وگتلچ ان شاء الله أحاول
قالت بمحبة : غير أخاف عليك
ثم أردفت : هسة اخليك تكمل شغلك و اني اروح أنام
قال : تصبحين على خير
اجابت : وانت بخير
*
*
في منطقة آخرى في بيت متوسط الحجم الدور الاول مكون من غرفة نوم ومطبخ وغرفة جلوس وغرفة ضيوف والدور الثاني مكون من غرفتين نوم
جلست بجانب والدتها تحاول تهدئتها
قالت ببكاء : يمه كافي حتى الضغط نزل عندچ گولي يا الله
أجابتها ببكاء أشد : لا إله إلا الله بس يا بنتي هاي اختچ شوفي حالها من عرفت بمرض بتها وهية الدمعة مجفت بعينها ولا لحظة
آخ بعدها صغيرة على هالمعاناة آخ يا رنا آخ گوليلي شسوي
أجابتها بهدوء وهي تمسح دموعها : يمه أسيل قوية لتخافين عليها وبدل هذا البچي روحي ادعيلها
قالت بهدوء : اي صحيح نسيت ادعي الله يسامحني خلي أگوم اصلي وأدعي أحسن من البچي
تنهدت بحزن بعد أن قامت والدتها لتقول وهي تحدث نفسها : يا الله شافي رنا بت اسيل يا رب
مسحت دمعتها وامسكت كتابها لتكمل القراءة عن الأمراض النفسية
*
*
نعود الى بيت والد لمى
وسمعت الصوت مرة أخرى وبشكل قريب وكأنه خلفها لتزدرد ريقها بصعوبة
قال وهو يوجه المسدس بأتجاه رأسها من الخلف : إذا اتحركتي هذا المسدس افرغه براسچ
أغمضت عينها لتقول بخوف:......

مع محبتي وأحترامي لكم


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 10-02-2019, 04:16 PM
صورة Miss mystery الرمزية
Miss mystery Miss mystery غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: لا تستهن بالأنثى


بنات الرواية باللهجة العراقية
اذا ما افتهمتوا كلمة تكدرون تسألوني
بنات بعض الكلمات عدنا بالعراق نكتب چ بدال ك
مثل نفسك نكتبها نفسچ والبكي نكتبها البچي
وبعض الكلمات نكتب گ او ك بدال ق
مثل أقول نكتبها أگول أو أكول
اتمنى هاي الملاحظتين تساعدكم بفهم اللهجة


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 11-02-2019, 05:17 PM
صورة Miss mystery الرمزية
Miss mystery Miss mystery غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: لا تستهن بالأنثى/بقلمي


السلام عليكم
*
*
البارت الثاني
*
*
سبحان الله
الحمد لله
لا إله الا الله
الله أكبر
*
*
قال جرير
ان العيون التي في طرفها حوّر ----- قتلننا ثم لم يحيين قتلانا
يصرعن ذا اللب حتى لا حراك به ----- وهن اضعف خلق الله انسانا
*
*
في بيت والد لمى
في الساعة الواحدة بعد منتصف الليل
وقفت السيارة أمام بابا البيت
قال عمار بتعب : أخيراً وصلنا
قالت : يله يا أحمد افتح الباب
أجابها بعدما فتح الباب : فتحته دخلوا
دخل عمار أولا ليقف مصدوماً
قالت والدته : عمار شبيك ليش هيچ وگفت ثم تابعت بخوف : أحمد باب المطبخ مكسور
أحمد وهو يغلق الباب الخارجي ليقول : شنو
وركض أحمد مسرعاً للداخل وقلبه ينبض بسرعة وخلفه عمار
قال أحمد بصراخ وهو يصعد الى غرفة
أبنته : لمى لمى
دخل الغرفة ولم يجد غير علوش يبكي
دخلت زوجته خلفه بعدما بحثت عنها في البيت ولم تجدها
قالت وهي تسقط على الأرض ببكاء : يمه وين بنتي
وضع يده على قلبه ليسقط على الأرض مغمى عليه
*
*
في اليوم التالي
في تركيا
وقفت سيارة أمام إحدى المنازل لتنظر الى أبنتها وتقول : وصلنا يا حبيبتي أن شاء الله ترتاحين هنا وتتشافين بسرعة
ثم حملتها وهي تقول : صرتي ثگيلة بس
مو مشكلة تبقين بنتي واضل اشيل بيچ لحد متتعافين
ودخلت الى الداخل وهي تحمل أبنتها
*
*
في بيت والد يوسف
نزل يوسف مسرعا وهو يرتدي معطفه
قال والده مستغرباً : ليش مستعجل
أجاب وهو يلهث : خالي أحمد بالمستشفى ولمى مخطوفة
قالت والدته بصدمة : شنو
ثم اردفت بخوف : انتظرني خلي أجي وياك
التقط والده محفظته والهاتف : لا انتِ أبقي يم البنات بس أني أروح
ثم خرج مع أبنه
قالت وهي تحدث نفسها : يا ربي احفظ أخويه ورجع بنته سالمه
قالت بهدوء : ماما شبيچ تعبانه
أجابت بخوف : لا سارة ما بيه شي بس خالج بالمستشفى ولمى إنخطفت
سارة بعدم فهم : انخطبت
قالت والدتها بضجر : أني أگول انخطفت وهاي تگلي انخطبت
سألت من خلفهم بأستغراب : منو انخطبت
وقفت والدتهم لتقول : يا الله صبرني أروح
أصلي أبرك لي
نظرت الى اختها لتقول : شنو المشكلة
قالت سارة بصدمة : لمى انخطفت
قالت شهد بصدمة أكبر : انخطفت
*
*
في بيت والد جعفر
قالت بصراخ وهي تبكي : بابا شنو القصة ليش يسجنوك
أجابتها أمها ببكاء : رسل حبيبتي كافي بچي
قاطعها أبنها بعد أن دخل : ليش يابه مگلت ليش سكتوا يعني حالي حال الغريب أعرف أخر شي
سألت رسل : ليش شكو
أجابها : داعم واحد ( صدم شخص) بالسيارة قبل أسبوعين والرجال رابع يوم توفى وعائلته مقبلوا يتنازلون وأبويه صارله أسبوع يگول مو قصد دعمته الغلط منه
والمشكلة أبويه قبل يومين من الحادث متعارك وية المتوفي وأهله يگولون لا انتَ قاصد ويگولون يا أما توافق على الشرط أو يوصل الموضوع للشرطة
قالت من خلفه : جعفر اتصل على أخو المتوفي وگله احنا موافقين على شرطه بس خلي يتنازل
سأل أخيها وهو ينظر إليها : تعرفين شنو شرطه
أجابت : اي
ثم أردفت ببساطة : وشنو المشكلة واحد طلبني للزواج واني قبلت
سأل والدها الذي كان صامتا : منين عرفتي
أجابت : سمعتك قبل شوية تحچي بالتلفون وتگول لا ما أزوج وخلي يوصل الموضوع للشرطة بالبداية مفتهمت بس هسه عرفت الموضوع
ثم نظر إلى أبنه : وانتَ شلون عرفت
أجاب : أتصل أخو المتوفي وحچه الموضوع كله وگال عندكم آخر فرصة بعد ساعة أما اتزوج أصغر بناتكم وإلا يوصل للشرطة
قالت والدتها : يا حياتي احنه منريدچ تتزوجين مجبورة
أجابت بجدية : اني ممجبورة هو المجبور لأن اني قبلت وهو انجبر عليه بسبب تفكيرة الغريب يعني هو المجبور مو أني و الموضوع بسيط ميحتاج أعاند ونسوي مشكلة وينسجن بابا ونعيش بتعاسة وأني مو مراهقة أني عمري 23 يعني أعرف أتصرف
وتابعت بصدق : وبصراحة مرتاحة للموضوع
نظر اليها والدها ليقول : الحياة عندچ بسيطة
ثم تابع بأبتسامة : يعني نتوكل على الله
أجابت بأبتسامة خجل : توكل على الله
ثم أردفت موجهة كلامها لأختها : و انتِ على شنو تبچين هذا بدال متذكرين الله وتحمدي على سلامة بابا
نظر اليها أخيها بنظرة حنان ثم خرج ليتصل على الزوج المجهول بالنسبة لهم
قالت رسل وهي تمسح دموعها : الحمد لله على كل حال
قالت والدتها بأبتسامة : عرفت أربي
أجابت بمرح : يعني چنتي شاكة بتربيتي قالت رسل بضحكة : الله يعين زوجچ عليچ
سأل بعد أن رأى أبنه يدخل : هاه شگال
أجاب جعفر : گال حأبلغ الوالد وبس
بعد ساعة
كان والدهم جالس معهم وهو يرى الفرحة الصادقة بعيون أبنته على الرغم من حزنه على أبنته إلا انه واثق بذكائها وحكمتها وهذا يقلل خوفه
قاطع فرحتهم اتصال
أجاب جعفر : ألو
*
*
في المستشفى
قال يطمئن خاله : لتخاف أن شاء الله نعرف وينها ولتنسى أني أشتغل وية الشرطة يعني الموضوع سري
قال بتعب : خايف عليها يا يوسف
سأل خاله : انتَ يا خالي مركب كاميرات لو لا
أجاب : أي داخل البيت وخارجه
قال يوسف بأمل : زين بس ترتاح نروح نشوفه
قام من السرير بتعب ليقول : شنو أرتاح هاي بنتي أمشي هسه ( الان) نروح ثم توقف وقال : وين منى وعمار
أجاب يوسف : خالتي منى نزل ضغطها وعمار بقى يمها
في غرفة منى والدة لمى
قالت ببكاء : شلون هسه شصار بيها آخ شسوي( ماذا أفعل) يا عمار گلي
عمار ذو أحد عشر عاماً وهو يقول ببكاء : ماما أريد لمى منو أخذها
طرق الباب يوسف لتقول منى أدخل يا ابني دخل يوسف وهو يقول : هاه خالتي أرتاحيتي
أجابت والدموع ما زالت بعينها : لمى وينها يا يوسف
ثم أردفت بخوف : وعلوش وينه
أجاب يوسف وهو يحاول تهدئتها : علوش أخذه أبويه ورجعه لبيتنه و هسه نرجع بيتكم ونشوف الكاميرات أكيد أكو شي يساعدنا نلگي لمى
قامت مسرعة وهي تقول : لعد يلا أمشي
وقامت مع يوسف وأتجها نحو أحمد ليذهبوا الى منزل والد لمى
*
*
في بيت محمد
كان يريد الذهاب للعمل لكن صراخ زوجته جعله يسرع إلى غرفة النوم
قال وهو ينظر إلى زوجته : شكو شصار
قالت بخوف وهي تشير : متتحرك
أبعد عينيه عن زوجته وهو ينظر الى أين تشير زوجته ليقترب ألى سرير أبنته بحذر
أمسك يدها الصغيرة الباردة ليقول : هاه حبيبتي شبيچ يله بابا فتحي عينچ
لكن أبنته لم تستجب لنداء والدها
قال وهو يحاول أيقاظها : رنو حبيبتي كافي شيبتي شعري يله فتحي عيونچ
وأيضاً لم تستجب يبدوا أنها فضلت ان تكون من طيور الجنة
وعانقها بقوة وهو يقبل خدها
كانت تنظر إليه هي كانت خائفة من ان تحاول أيقاظها قالت وهي تحدث نفسها : ليش هيچ يا ماما عفتيني بسرعة واذا مريضة هواية ( كثيراً) أكو ناس مريضين ليش عفتيني
ونزلت دموعها وهي ترى زوجها يعانقها
ثم قامت ومدت يدها الى زوجها الذي أعطاها إليها
قالت بحنان بالغ وهي تقبل خدها وعيونها وفمها الصغير : يا عيون أمچ أنتِ نايمه يلا أگعدي يلا يا حبيبتي
ثم تابعت ببكاء : ليش هيچ متسمعين الكلام ليش بعدچ نايمه
أمسكها وأمسك ابنته عندما أغمي على زوجته
*
*
في بيت آخر في منطقة بعيدة
يرتدي ملابسه مسرعاً بعد أن أتصلَ فيه شقيقه يطلب وجوده آلمه قلبه على حال شقيقه فهذه أبنته البكر ولدت مريضة وماتت صغيرة
نزل إلى والده ليخبره
قال والده ببرود : ما اگدر أروح وياك لأن زوجتي وخواتك يريدون يطلعون وأني حجزت طيارة لأربيل
قال بسخرية : سفرة سعيدة
قالت من خلفه بحزن : حسن أريد أجي وياك
نظر إليها ليقول بأستعجال : لعد بسرعة لبسي أتاخرنه
قال والدها : هاجر مو انتِ أكثر وحده چنتِ تريدين تروحين
قالت بهدوء وهي تصعد : أي بس هذا أخويه
أجاب : براحتچ
*
*
في بيت والد لمى
كانوا ينظرون إلى الشاشه وإلى الآن لم يظهر شيء في الخارج
صرخ عمار قائلا : شوفوا ورا ( خلف) الشجرة أكو واحد
نظر يوسف إلى ذلك الشخص المقنع وهو يتحرك بهدوء ويصل إلى باب المطبخ وفتحها بكسر القفل بالمسدس وكان يستخدم كاتم الصوت ودخل الى البيت
قال يوسف بأحراج : خالي انتَ شوف واحچي
قال والد لمى : لمى صعدت لغرفتها هي وعلوش وذاك الحقير صعد وراها ودخل الغرفة
تابع بغضب : الكلب شيريد منها
قال يوسف وهو يوجه نظره الى الشاشه ولم تمر إلا دقيقة واحدة وخرج وهو يحمل لمى داخل كيس كبير
يوسف وهو يدقق بشكل الرجل لعله يستدل على شيء وسرح يفكر ما الذي يريده ذلك الشخص من لمى هل يريد المال اذن لماذا لم يتصل ولماذا لم يسرق أي شيء من المنزل
أم أنه يريد الانتقام لكنه لما اخذ لمى فقط لما لم يأخذ علوش أو يحرق البيت استطيع أن أجزم أنه لا يريد المال ولا الأنتقام
نظر إلى الشاشة مرة آخرى وهو يقول محدثاً نفسه : من شفت الفيديو وهذاك الشخص من البداية يراقب لمى يعني هدفه لمى بس أني أعرف أخلاق لمى
تنهد بتعب من التفكير
سأل بعد أن لاحظ شيء غريباً : شكيد وزن لمى
نظر إليه بأستغراب : 55 ليش
قال بتفكير : ما كو شي بس لمى خفيف وزنها وهذا گوة شايلها ممكن يكون مريض
ثم أخذ هاتفه ليتصل على صديقه : السلام عليكم
أجاب : وعليكم السلام
سأل : مروان البارحة الساعة 11 باليل سيارة رقمها ******شفتها
أجاب مروان : أي هاي السيارة البارحة صاحبها يدور عليها ولگاها على شارع ***
قال يوسف بخيبة أمل : تمام شكراً
أجاب مروان : العفو
*
*
في منزل والد رنا
رنا ترتدي عباءة الكتف وهي تبكي لم تكن تتوقع هذا
قال والدها يستعجلهم : يلا بسرعة وين امچ
نزلت من أعلى الدرج وهي تبكي بهدوء ولا تدري تبكي على اول حفيدة لها أم تبكي على حظ ابنتها
*
*
في منزل إبراهيم
كانت تجلس في غرفتها تفكر في حال أخيها فهذه ألايام يبدو غريبا تذكرت اليوم قبل الغداء فتحت باب غرفته دون أن تطرق باب فقال لها بغضب : ليش تدخلين بدون متدگين الباب
وأغلق الباب في وجهها وبعدها جاء وأعتذر
وكذلك قبل أسبوع كان ممسكاً بهاتفه وعندما سألته : شنو تسوي
أجابها ببرود : لتدخلين
قالت وهي تحدث نفسها : يا ترى شنو صاير بيك يا أخويه شنو الي متريدني أعرفه
في غرفة إبراهيم
قال بأنزعاج : فشلت مرة ثانية
ثم أبتسم بخبث : مو مشكلة أحاول مرة ثالثة ورابعة ومية أهم شي أنجح
ونظر الى خزانته وهو يبتسم بقلق
*
*
في منزل والد جعفر
قاطع فرحتهم اتصال
أجاب جعفر : ألو
أجابه الطرف الآخر : ساعة وأجي والشيخ ويايه نعقد واخذها
همست له مريم ببعض الكلمات أستطاع سماعه ليجيب : حالياً هي رايحة يم صديقتها تساعدها وترجع المغرب ساعة 7:30 تعال أخذها
أجاب الطرف الآخر : اوكي واغلق الخط في وجهه
نظر والدها إليها : بشنو تفكرين يا مريم
نظرت إلى والدها لتقول بأبتسامة : صح أني قبلت أتزوجه بس مستحيل اخلي هو الي قرر كلشي
نظرت إليها رسل : يعني
أجابت بمرح وضحكة : يعني........

مع محبتي وإحترامي لكم


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 11-02-2019, 09:19 PM
دكتورة مريم دكتورة مريم غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: لا تستهن بالأنثى/بقلمي


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
ما شاء الله لا قوة إلا بالله
بداية حلوة 🤓
وكلش حلو اسلوبج من ناحية الوصف والحوار 😌
والاحلى العنوان 😆
وان شاء الله البنات ميواجهن صعوبة باللهجة
نجي للرواية
وگفة حلوة من رسل لأبوهة
بس خطيرة هي 😂 متريد تشوفة انو بس كلامة اليمشي
ابراهيم يمكن هو الي خطف لمى
بس ليش
اسيل ومحمد 😢
الله يعوضهم عن بنتهم
صعبة الله يساعدهم
وحبي ياريت تگوليلنة شوكت تنزلين كل بارت
وهم ياريت تكبرين الخط
وبانتظارج على احر من الجمر
الله يوفقج ❤



تعديل دكتورة مريم; بتاريخ 11-02-2019 الساعة 09:41 PM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 11-02-2019, 10:26 PM
صورة Miss mystery الرمزية
Miss mystery Miss mystery غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: لا تستهن بالأنثى/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها zero00 مشاهدة المشاركة
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
ما شاء الله لا قوة إلا بالله
بداية حلوة ��
وكلش حلو اسلوبج من ناحية الوصف والحوار ��
والاحلى العنوان ��
وان شاء الله البنات ميواجهن صعوبة باللهجة
نجي للرواية
وگفة حلوة من رسل لأبوهة
بس خطيرة هي �� متريد تشوفة انو بس كلامة اليمشي
ابراهيم يمكن هو الي خطف لمى
بس ليش
اسيل ومحمد ��
الله يعوضهم عن بنتهم
صعبة الله يساعدهم
وحبي ياريت تگوليلنة شوكت تنزلين كل بارت
وهم ياريت تكبرين الخط
وبانتظارج على احر من الجمر
الله يوفقج â‌¤
انتي الاحلى حياتي
مريم مو رسل طبعاً خطيرة ��
ممكن إبراهيم وممكن لا بس ليش اممم نشوف بالنهاية
بعدني ممحددة وقت لتنزيل
تدللين رغم أني ما اعرف شلون أكبر الخط اكثر من هذا بس حشوف



تعديل Miss mystery; بتاريخ 11-02-2019 الساعة 11:10 PM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 12-02-2019, 01:14 AM
دكتورة مريم دكتورة مريم غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: لا تستهن بالأنثى/بقلمي


شكرا عالتنبيه حياتي
وان شاء الله تكملين ونشوف شيصير
الله يوفقج


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 13-02-2019, 06:45 AM
صورة سَدَنْ . الرمزية
سَدَنْ . سَدَنْ . غير متصل
𝒜ℋ𝒟𝒜ℬ
 
21302798094 رد: لا تستهن بالأنثى/بقلمي








تسـلمـيين..

بآآآين آن آلروآييهہ‏‏

فييهآآ آگشـشـن.
.
آلشـخصـيآآت آحسـهآ گثيره..


بآلتوووفيق..








الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 13-02-2019, 11:54 PM
صورة Miss mystery الرمزية
Miss mystery Miss mystery غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: لا تستهن بالأنثى/بقلمي


السلام عليكم
*
*
البارت الثالث
*
*
سبحان الله
الحمد لله
لا إله إلا الله
الله أكبر
*
*
قال قيس بن الملوح
ألا يا طبيب الجن ويحك داوني ----- فإن طبيب الإنس أعياه دائيا
أتيت طبيب الإنس شيخاً مداوياً ----- بمكة يعطي في الدواء الأمانيا
فقلت له ياعم حكمك فاحتكم ------ إذا ما كشفت اليوم ياعم مابيــا
فخاض شراباً بارداً في زجاجةٍ ----- وطرح فيه سلــوة وسقـــانيا
فقلت ومرضى الناس يسعون حوله ----- أعوذ برب الناس منك مداويا
فقال شفاء الحب أن تلصق الحشا ---- بأحشاء من تهوى إذا كنت خاليا
*
*
في منطقة آخرى في منزل كبير
قال بحقد وهو يوجه حديثه إلى أبنه : مصطفى شوكت تجيب بنت المجرم
قال مصطفى ببرود :اليوم 7:30 اظ”روح أجيبها
قالت بهدوء : زين هي شنو ذنبها هذا قدره
قالت الآخرى بصراخ : طبعاً مو ابنچ لو أبنچ چان گلتي غلطهم
قالت بهدوء : يا أم عبدالله القضية مو أبني لو لا هذا حق هي مغلطت ليش نعاقبها بشي هي ما إلها أي دخل بي
قال بكره وقلبه يعتصر على فقدان أبنه البكر : لا غلطهم المفروض ينتبهون من يسوقون السيارات مو يدعمون خلق الله
قامت من مكانها وبداخلها مستغربة من حقدهم واذا قالت هذا خطأ قالوا بالطبع لن تحزني فأنتِ زوجة والدهم وهي تحب عبدالله و مصطفى حتى أكثر من والدتهم فهي جربت الأمومة معهما لكن ما يفعله مصطفى الأن خطأ وهي لن تقف مع الخطأ
ومسحت دمعة نزلت لذكرى عبدالله ذلك الفتى المرح
*
*
في منزل محمد
كانت أسيل تبكي في حضن والدتها
قالت والدتها محاولة لتهدئتها : إنا لله وإنا اليه راجعون يمه أسيل كافي حبيبتي
رنا تقول ببكاء : أسيل كافي
هاجر وهي تبكي لبكاء أسيل لتقول : حبيبتي گولي يا الله
ثم سرحت تفكر بحالة محمد فهو منذ الصغر يتعذب قالت وهي تحدث نفسها : شوكت ترتاح يا عيون أختك
*
*
في بيت والد جعفر
نظرت رسل إلى شقيقتها لتقول : يعني
قالت مريم بمرح : يعني يا اختي يا حبيبتي هو شرطه يجي ياخذني بدون مهر ولا عرس وهذا الشرط بأحلامه
ثم أردفت وهي توجه حديثها إلى شقيقها : جعفر يلا خلي نروح للسوگ وبابا انت خابر على الأهل وبلغهم بس گول زوجها مستعجل عنده شغل بالخارج ونفس الحالة الجيران
قال والدها : من عيوني
أجابت : تسلم لي عيونك
ثم وجهت حديثها قائلة : ورسل انتِ تشترين العطور والمكياج والاحذية (تكرمون) وهاي الشغلات
أجابت رسل : تمام
وغمزت لوالدتها وهي تقول : وانتِ يا نبع الحنان تعرفين شنو تشترين
ضحكت والدتها لتقول : أي أعرف
ونظرت إلى شقيقها بنظرة ليقول : شنو تريدين
قالت بخجل : اريد ذهب واهم شي
الحلقة (خاتم الخطبة)
قال جعفر بحنان : تأمرين أمر
ثم أردف : لعد يلا
قالت والدته : بس نبدل ( نغير الملابس)
سألت مريم : وين موبايلي
قال جعفر : وراچ
اخذت هاتفها لتتصل على صديقتها
قالت بمرح : ملاك حالة طارئة
أجابت هي آلاخرى بمرح : يعني أجهز المعدات
قالت مريم : أي
لتقول ملاك : لعد أني أجي بس گولي شنو القصة
قالت مريم بضحكة : اليوم زواجي
أجابت ملاك بصدمة : انتِ
ثم أردفت : أنتظريني هسه أجي الموضوع يرادله گعدة
أجابت مريم : أوكي انتظرچ
قالت إلى شقيقها بعد أن أنهت الاتصال : ملاك راح تجي يعني ميحتاج توصلني
قالت رسل بعد أن نزلت : هلا بيها وصدك شغلها أحسن من الصالون
قالت والدتها : صحيح شغلها يخبل
ثم تابعت : يلا جعفر نروح
خرجوا لتبقى وحيدة صحيح أنها من أختارت الزواج لكنها تكره مفارقة أهلها وفي الوقت نفسه هي تحب المغامرة لذلك أرادت أن تجرب حياة جديدة
*
*
في بيت والد يوسف
كانت جالسة في غرفتها تشعر بالملل سمعت طرقات الباب لتقول : ادخل
رأت ملاك تدخل وهي ترتدي العباءة وبيدها كيس كبير وتقول بأستعجال : سارة فستان العرس مالتچ موجود لو اتبرعتي بي
قالت سارة بأستغراب : لا بعده ليش
أجابت ملاك : مريم اليوم عرسها وأني متأكدة ما عندها فستان عرس
قامت سارة تحضر الفستان وهي تقول : مريم صديقتچ مو على شنو مستعجلة
قالت ملاك : اي مريم صديقتي مادري على شنو مستعجلة وترى عازمتچ انتي وشهد
اخرجت سارة الفستان وعلبة صغيرة لتقول
: هاي الهدية مني إلها واعتذري منها كلش تعبانه اليوم
اخذت ملاك العلبة لتقول : أوكي بس انتِ متأكدة متريدين الفستان
أجابت سارة بحزن : لا ما أريدة كلش أكرهه وأكره الذكرى مالته
قالت ملاك بأسف : أسفة لان ذكرتچ بالموضوع و
قاطعتها قائلة : ميحتاج تعتذرين
ثم أردفت : يلا بسرعة لحگي على بابا قبل ميطلع علمود يوصلچ بطريقة
أجابت ملاك بأستعجال : اوكي باي
وخرجت مسرعة نزلت الى غرفة الجلوس وجدت زوجة عمها جالسة لتقول : عمه وين عمي
أجابت وهي ترتب المكان وشهد تساعدها : طلع
قالت بحزن : لا هسه شلون أروح
سألت شهد : ليش وين تريدين تروحين
قالت ملاك : زواج صديقتي اليوم ومحتاجتني
قالت زوجة عمها بهدوء : يوسف بالمطبخ گاعد ياكل وهسه مره ثانية حيطلع للشغل
گوليله يوصلچ بطريقة
قالت بأحراج : لا أستحي
قال من خلفها : ميحتاج تستحين يلا بسرعة قالت بأحراج : يلا صح شهد انتي معزومة متجين
قالت شهد بتعب : لا
قالت بهدوء : براحتچ
وقبل أن تخرج قالت شهد : لحظة أنتظري
وصعدت الى غرفتها لتعود وهي تحمل علبة صغيرة لتقول : هاي هديتي إلها واعتذريلي منها گوليلها كلش تعبانه
وخرجت خلف يوسف الذي ركب السيارة لتركب هي من الخلف
ساد الصمت في السيارة لتقول : شكلك كلش تعبان
قال بهدوء : من 4 الصبح گاعد وهسه ساعة 1:00 وكلش تعبان
قالت بأستغراب : ليش گاعد من 4 الصبح حتى شهد وسارة من 4 گاعدين
قال وهو يتجنب أخبارها بقضية أختطاف لمى فهو يعرف كم هما صديقتان : خالي أحمد تعب البارحة وراح للمستشفى
قالت بحزن : ولمى شلونها أعرفها متعلقة بأبوبها
قال بحذر : بس تبچي
ثم قال بعد أن وصلوا : وصلنا ساعة بيش أجي أخذچ
أجابت : 7:45 مع السلامة
قال : مع السلامة
*
*
في منزل والد لمى
جلست بغرفة الجلوس بعد ان ذهبت مع زوجها لأحضار علي من منزل شقيقها
قالت وهي تبكي بتعب : أحمد أريد بنتي وينها
قال أحمد بتعب : ان شاء الله نلگيها يا منى راح أبدل هدومي وأروح أشوف يوسف
قالت وهي تعانق ولديها : يارب أحفظ لمى يارب أحفظها من كل شر
وحملت عمار الذي كان نائما الى غرفته وكذلك علي وضعتهما في غرفتها وذهبت لكي تصلي صلاة الظهر وتقضي الصبح وهي تستغفر وتدعوا ان يحفظ الله أبنتها
أنهت صلاتها وجلست وهي تتذكر
قبل 6 شهور
دخلوا الى المنزل وهم فرحين وسعادة لمى لا توصف لتقول : أخيرا اتخرجت
ثم أردفت بمرح : معكم المهندسة لمى
قالت والدتها بفخر : عفيه بنتي الاولى على قسمچ
قال عمار بطفولة : يعني أنتِ هسه مهندسة
أجابت وهي تحضنه : اي
قال بتفكير : يعني تگدرين تصلحين الايباد مالتي القديم
نظرت اليه بقهر لتقول : روح منا
نظر إليها ببراءة : ليش عصبتي
ضحك والدهم : عمار حبيبي أختصاصها يختلف يعني هي تصلح الاجهزة الطبية مو كل الاجهزة
قال عمار بخبث : يعني بالاخير هي مثل عامر المصلح الي حتى ابتدائية مخلص
وبعد ان قال جملته هذه هرب راكضاً ولمى خلفه
قالت والدتهم وهي تحاول أخفاء ضحكتها : ليش هيچ عمار عصبت لمى
قال عمار وهو يلهث : لمى انتِ تصيرين حلوه من تعصبين
وقفت لمى وهي تقول : انتَ بعدك صغير وهيچ تحچي لعد من تكبر شتسوي ماما شوفي ابنچ يگلي تصيرين حلوة من تعصبين علمود ما اعصب عليه
والدته وهي تضحك : منو علمك
قال عمار ببراءة : بابا گلي البنت عقلها صغير اهم شي عندها الجمال
نظرت الى والدها : بابا
تابعت والدتها بنظرة : متأكد
نظر الى أبنه بعتب : ارتاحيت يا عموري ورطتني
ضحكت لمى بمرح وهي تقول : بابا زعلت ماما يلا راضيها
قال وهو ينظر الى زوجته : منى مستحيل تزعل مني لأن تعرفني
قالت منى : أكيد ما أزعل منك
قالت لمى بمرح : شنو غزل العجايز هذا
قالت والدتها بمرح : انتِ عجوز احنه بعدنه شباب
ضحكت لمى بطفولة وهي تعانقهم : احبكم
قاطع ذكرياتها يد صغيرة تمسح دموعها
نظرت إليه بحنان وهي تحمله وتقبله على خده وهي تقول : ها حبيبي شتريد
نظر إليها ليقول بلغة الأطفال : ماما وين لاحت لمى
قالت وهي تعانقه : ما أدري يا ماما بس أن شاء الله ترجع
*
*
الساعه 3:30
في بيت والد جعفر
قالت ملاك بعد أن أنهت عملها : يلا هسه روحي غسلي علمود أخليلچ المكياج
قالت مريم : اوكي
ثم أردفت : أتذكرت وين لمى أخابر عليها من الصبح يطلع مغلق
قالت ملاك : أبوها بالمستشفى ما أعرف شصاير بالضبط من أرجع اسأل البنات
ثم قالت بتذكر : يا فستان تلبسين اليوم
قالت مريم : فستان وردي حلو كلش أشتريته قبل شهر
قالت ملاك وهي تخرج الفستان الابيض : هذا فستان سارة اصلا هي متريدة وكارهته كلش وقبل متعترضين هذا اليوم مرة بالعمر فرحي بي حتى لو غرضچ عناد عريس الغفلة بس يبقه هذا يومچ لازم تفرحين
قالت مريم بمحبة : فديتچ ومن ترجعين شكري سارة بمكاني وشكريهن على الهدية
قالت ملاك : يوصل
بعد ساعة خرجت مريم من الحمام
قالت ملاك بأستعجال : يلا بعد ساعة يأذن المغرب
جلست مريم لتبدأ ملاك بوضع المكياج بأحتراف فهي تحب الرسم والمكياج كثيرا
وبعد أن وضعت المكياج انتقلت لتصفيف شعرها بشكل رائع وساعدها شعر مريم الناعم
وعندما وضعت لمستها الأخيرة دخلت والدتها وخالتها وشقيقتها وبنات خالتها وهن متعبات
قالت والدتها : أخ اتكسرنة
ثم أرفت وهي تسلم على ملاك : شلونچ حبيبتي
أجابت ملاك بهدوء : زينه الحمد لله وانتِ يا خالة شلونچ
أجابت : الحمد لله
قالت خالتها بتعب : مبروك حبيبتي
قالت مريم : الله يبارك بيچ وعقبال البنات
قالت رسل : عاشت أيدچ يا ملاك تخلين مكياج احلى من الخبيرات
قالت خالة مريم : اي والله شغل حلو يا ريت لو تخليلي مكياج
وقبل ان تقول شيء سمعت صوت الأذان لتقول بأبتسامة : نصلي وراها أخليلكم مكياج
*
*
في تركيا
قالت وهي تطعم أبنتها : سما حبيبتي يلا أكلي
قالت سما وهي تصتنع الابتسامة : أوكي يا ماما
قالت بفرح مجنون : أخيراً تشافيتي وصرتي تحچين بقى بس تمشين
قالت سما بهدوء : ان شاء الله
قالت والدتها بجنون : بس تبقين يمي ومتنهزمين مثل كل مرة
قالت سما بملل : أني مشلولة شلون أنهزم
قالت بخوف : مثل كل مرة ما أدري شلون تنهزمين
قالت سما بتعب : أريد أنام
قالت بأبتسامة مجنونه : نامي يلا نامي يلا نامي يلا نامي يلا نامي
قالت بوجع : كافي
وغابت عن هذا العالم
قالت بحزن : أسفة لأن حطيت منوم بالأكل بس أدري بيچ تتأذين مو تزعلين مني من تكبرين تعرفين
*
*
في بيت والد جعفر
وقفت أمام المرأة بفستانها الابيض عاري الأكتاف ذي أكمام طويلة ضيق وذو تعرجات من فوق ومن تحت عريض بشكل جميل وبه حزام ذهبي عند الخصر متدلي منه سلسلتين ذهبيتين من الجانب الأيسر من الخصر إلى نهاية الفستان وكعب ذهبي وبه خطوط بيضاء كانت جميلة بمكياجها الذهبي الناعم والكحلة التي رسمت بها عينها لتبرز جمال عينها البنية و أحمر الخدود الزهري وأحمر الشفاه الزهري الذي أبرز بياض بشرتها و زاد جمالها جمال تسريحة الشعر المتناسقة مع الفستان فقد كان شعرها الاسود الطويل يصل إلى نهاية ظهرها ولم تخفي ملاك طوله بل أبرزته وهي تعمل نفخة خفيفة من الاعلى وتربط ثلاث خصل من كل الجانب في منتصف رأسها وتربطهم بسلسال ذهبي الى نهاية شعرها
قالت ملاك بعد أن وضعت تاج من الورد الابيض من الأمام : خلصت أخيراً
ثم أردفت بدموع : الله يحرسچ من العين تخبلين
قالت مريم بخوف : خايفة من ردت فعله واذا سألني شنو أجاوب
قالت ملاك بأبتسامة : سوي نفسچ متدرين بالموضوع كله وأذا گلچ بالموضوع شنو هو أنتِ گلبي الطاولة عليه وخلي هو المسكين المجبور ثم أنتِ اذكى مني بهيچ اشياء ميحتاج أعلمچ
قالت مريم بحماس : لتخافين حشوفة العين الحمره
قالت ملاك بتشجيع : أي عفية أبقي هيچ قوية
ثم أردفت وهي تخرج سلسال ناعم من علبة صغيرة : هاي هديتي ألچ خليني ألبسة إلچ
كان سلسال مكتوب علية اسمها كانت ملاك أشترته من أجل عيد ميلادها لكن قررت أن تعطيها إليها الأن وفي عيد ميلادها تشتري لها هدية أخرى
قالت مريم بتأثر وهي تعانقها : شكراً
دخلت والدتها و رسل لتقول والدتها : يلا يا يمه
نظرت إلى أبنتها بصدمة هي إلى الأن لا تصدق أن أبنتها سوف تتزوج والأن تراها بالفستان الابيض هذا أكثر من أحتمالها
لتبكي بشدة أفزعت مريم و رسل
قالت مريم برعب : يمه شبيچ
قالت والدتها بحزن : ما بيه شي يا عيوني بس فرحانة وأني أشوفچ بالفستان الابيض
خرجت ملاك وهي تخبر رسل بأنها ذاهبةٌ الى غرفتها لتجهز نفسها
ارتدت فستان أسود عاري الأكتاف وأكمامه الى منتصف اليد ضيق وقصير الى الركبة ذي ثلاث سلاسل فضية مختلفة الاطوال متدلية من حزام فضي عند الخصر وكعب أسود وقد أبرز فستانها بياض بشرتها الصافي والجذاب
وبالصدفة كانت رسل ترتدي نفس الفستان والاختلاف هو في لون الفستان فرسل ترتدي فستان ذي لون أحمر أبرز سمار بشرتها الرائع مع كعب أحمر
في غرفة الجلوس
كان المعازيم جالسين وهم خالة مريم وعماتها وزوجة خالها وزوجة عمها وصديقاتها والجيران
نزلت مريم و والدتها بجانبها ورسل وملاك من خلفهما تمشيان وهما تهلهلان
*
*
في بيت أبراهيم
في غرفة أبراهيم
أبتسم بخبث وهو يضع هاتفه على سريره ليقول وهو يحدث نفسه : نجحت بس بقى خطوة أخيرة و أشوف شنو راح يغطي الفضيحة
ثم تابع بغرور : خلي نشوف شلون راح تتصرف يا يوسف وعرضك يصير على كل لسان........

مع محبتي وأحترامي لكم



تعديل Miss mystery; بتاريخ 14-02-2019 الساعة 01:13 AM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 14-02-2019, 12:09 AM
صورة Miss mystery الرمزية
Miss mystery Miss mystery غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: لا تستهن بالأنثى/بقلمي


نزلت البارت الثالث
والبارت القادم ان شاء الله يوم الجمعة


الرد باقتباس
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1