غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 14-02-2019, 09:52 PM
WriterSamah WriterSamah غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي بالحب نرتوي/بقلمي


رواية
بالحب نرتوي

بقلم سماح العواضي ...

• وكأنك أسقيتَ أضلُعي فنبتَ قلباً متيماً بك .

• الحب شيء جميل بالحياة .. لذلك عيش حياتك واجعلها مليئة بالسعادة والتفاؤل .. والحـــب .

• الحياة عبارة عن محطات .. قد نتألم .. ونحزن .. ونيأس ..
لكن لا نفقد ثقتنا بالله ...

• ما أجمل الحب عندما نختار الشخص الصح ��

• عيش يومك وكأنك تعيش أخر يوم بحياتك .. أجعلهُ مليء بالطاعة الله .. والسعادة .. والحب ..

• عندما أنظر الي عينيكِ .. انسى من أنا â‌¤


الحياة جميلة بالحب.. لا توجد حياة من دون حب.. فالحب هو الحياة â‌¤

الحب هو من يقودنا نحو السعادة..
الحب أجمل شعور تحس فيه بالحياة.. لذلك اختار الشخص الصح ��

الحب ي يرفعنا لسابع سماء.. ي ينزلنا لقاع الأرض!!

لا توجد كرامة بين الحبيبين.. لكن يوجد تنازلات بعض الأوقات بحيث م نأذي انفسنا ..

الحب اخذ و اعطى..
لازم نعطي و ناخذ ..

الحياة قصيرة.. م ندري وش مخبية لنا الأيام.. عشان كذا اعطو فرصة لأنفسكم بالحب.. عيشو الحب..
فالحب وطن.. الحب هو الأمان و السلام..

الحب هو شعور وكيان.. هالشعور لو لامس قلوينا .. م يخرجه الا الموت ��

حافظو على قلوبكم.. و رفقا بمشاعركم..
كسر القلوب سهل !! لكن جبرها صعب .. و اوقات لا يمكن ان تنجبر!!

الحياة دائما تقودنا ب اتجاهات مختلفة ..
اتجاهات الخوف ، السعاده ، الحزن ، الأمان ، السلام ، الدمار ، الحب..
رح نذوق من كل شيء.. و رح نتعلم من كل شيء.. المهم م نيأس..
مهما سقطنا رح نرتفع.. و رح نكون اقوى من المره يلي قبل..��

الإهمال يجعل الحب حطام!! لذلك اهتم بمن تحب.. خلية يحس بوجودك بقربك منه









نبذه عن الرواية ...

ثلاثة أخوان واخت .. من اكبر تجار السعودية .. و هوامير البورصا

رح نعيش معاهم كل لحظاتهم .. الحزن .. الفرح ..

كل بطل رح يلاقي حب حياته .. بطريقة مختلقة ..

اشخاص رح يتغيرو مع مرور الأيام .. لأن الحب يغيرنا للأفضل ��

ي ترا في اشخاص رح تضل مثل ماهي!!








قصر يتميز عن اي قصر ثاني..
بفخامتة و كل شيء..
قصر كبير جدا.. تضيع داخلة و انت تمشي ..
يتميز.. ب حديقتة الفخمة..
يلي كلها ورد طبيعي بكل الألوان ..
والممرات يلي تفصل بين كل شيء..
الجلسات الفخمة يلي موزعه بكل مكان ..
وكل جلسة تختلف عن الثانيه ..
النافورة يلي بالوسط.. ومن كبرها تسمع صوت الموية بكل حديقة القصر..

داخل القصر..
شيء خرافي..
الصالة كبيرة جدا.. و الدرج بالوسط..
كانت تتميز باللون الكحلي و ال اوف وايت..
اللوحات يلي ع الجدران و بروازها من الذهب ..
من الجهه الخلفية.. المطبخ الكبير يلي باللون الأبيض..
والصالة الطعام جنبة.. صالة كبيرة و فخمة.. باللون الأبيض والرمادي..

الدور الثاني
صالة كبيرة بالوسط.. باللون الأبيض والبني..
يوجد 15 جناح.. اجنحة كبيرة و فخمة.. وكل جناح يتميز عن غيرة..
القصر و فخامتة يدل على اصحابة..

ملاحظة*
هذي اول رواية لي..
عشان كذا سميتها بالحب نرتوي..
لانه نحنا فعلا نرتوي بالحب â‌¤

على سفرة الفطور ..

أبو خالد : وين العيال ليش تأخرو ع الفطور
أم خالد : الحين يا أبو خالد تلقاهم نازلين

ريم و رولا ويارا داخلين صالة الطعام وهم يضحكون

أم خالد : خير ان شاء الله وش هالضحك من الصباح ؟
يارا : والله مبسوطين ماما
أبو خالد : دووم يابنيتي
أم خالد : والله انت مدلعها بزياده يابو خالد
أبو خالد : اخر العنقود من حقها تتدلع

ريم و رولا : صباح الخير يمه صباح الخير يبه
ردو اثنيناتهم : صباح النور

خالد ونور دخلو صالة الطعام وكل واحد جلس بمكانه .. خالد : ياهلا وش هالرواق من الصبح صباح الخير
الكل ردو: صباح النور ..


في جناح من أجنحة القصر ..
غلا بعد ماعجزت تصحي وليد اخيرا صحي
ودخل التواليت يتروش ..

وليد وهو طالع من التواليت ..
غلا : يلا حبيبي تأخرنا ع الفطور ولا تنسى اليوم جمعه...

غلا وهي عند المرايه تجهز نفسها الا تشوف وليد يحاوطها من خصرها
وليد : وش هالجمال كله..
غلا: اممم حبيبي تأخرنا ع الفطور واليوم جمعه جاين بيت عمي كلهم وبيتنا
وليد : اففف يعني ماراح اشوفك الا بالليل
غلا : ايه حبيبي معليش يوم ويعدي اقول يلا تأخرنا
وليد : الا وين احمد للحين نايم
غلا : ايه حبيبي نايم
وليد : باس خدها ومسك أيدها ونزلوا

وليد وغلا :صباح الخير ..
يارا بشقاوة : توا الناس
الكل ردو .. صباح النور
أم خالد : وين احمد
غلا : فوق خالتي نايم
ريم : وكيف ايلين حبيبة عمتها
غلا : مجننتني أمس ماخلتني انام وهي تتحرك
أم خالد: تقومين بالسلامة يابنيتي انتي ونور
غلا : الله يسلمك خالتي
نور: ان شاء الله ي رب
وليد : وين سلطان ؟ نايم
رولا : ايه نايم


تعريف بعائلة أبو خالد ..
الأب * أبو خالد ..عمره 54 سنه أكبر اخوانه انسان حنون جدا ويجب عائلته
عنده شركات هو وأخوانه بالسعودية وبرا السعودية

الأم *أم خالد .. عمرها ظ¤ظ¨ سنه انسانه حنونه جدا وتحب عيالها وبناتها ونسوان عيالها تعاملهم مثل بناتها وماتفرق بينهم ابدا.

خالد* أكبر واحد عمره ظ¢ظ¨ سنه طويل .. بشرته حنطيه .. شعره ناعم .. لون عيونه بني .. عنده غمازه .. جسمة رياضي .. انسان جدي وعصبي .. بس حنون وايد مع زوجته ورومنسي متزوج بنت خالته نور* تزوجها عن حب .. الحين هي حامل بالشهر السادس ..

نور* عمرها ظ¢ظ¤ سنه طولها حلو لا طويله ولا قصيره جميله ملامحها بريئه شعرها قصير وصابغته اشقر وجدا حنونه

وليد * عمره ظ¢ظ¥ سنه طوويل ونحيف ابيض ولون عيونه
بني .. وشعره ناعم ومطوله شوي .. انسان رومنسي جداً
وحنون مع الكل زوجته غلا* بنت عمته حصه تزوج غلا
بعد حب كبير كانو يحبو بعض من وقت ما كانو صغار.. عندهم ولد اسمه احمد عمره سنتين ونص ..

سلطان* عمره ظ¢ظ£ سنه طويل ووسيم جدا انسان عصبي ..
لكن نسونجي .. يطلع مع كثير بنات .. لكن علاقته م تتعدى المكالمة والقاءات .. بس لسه مالقى حب حياته .. ياترا مين رح تكون !!

غلا* عمرها ظ¢ظ¢ سنه طويله ونحيفه عيونها رمادي شعرها اسود وطويل .. جميله جداً .. دارسة إدارة اعمال انسانه جددا طموحه واذا حطت شي براسها لازم تنفذه عندها ولد احمد .. وحامل ببنت بالشهر الرابع وقرروا يسمونها *إيلين*

ياترا إيلين رح تشوف ابوها ولا حيكون مجرد ذكرى فقط رح نشوف شنو رح يصير بالأيام الجايه ..

رولا * عمرها ظ¢ظ¢ سنه متخرجه هندسه معماريه درست هي وسوسن بنت عمها انسانه جدا جميله وهادئه شعرها طويل لونه بني محروق نحيفه عيونها عسلي بشرتها حنطيه ..

ريم عمرها ظ¢ظ  سنه .. سنه ثانيه جامعه تدرس محاسبه طويله وبيضاء شعرها لنص الظهر جمالها ناااعم وهي انسانه جدا ناعمه وحساسه..

يارا* اخر العنقود عمرها ظ،ظ§ سنه اخر سنه لها بالثانويه طولها وسط جميله ملامحها جذابه شعرها قصير لكتوفها لونه عسلي وعيونها عسليه .. وهي دلوعة البيت ..





بعد صلاة الجمعة..
خلصو كلهم صلاة الجمعة والكل متوجهه لبيت أبو خالد..
كل جمعة يروحو يتغدو عند واحد من الأخوان ..

أبو خالد: السلام عليكم ..
كل الي بالصاله ردو وعليكم السلام .. البنات قامو سلمو عليه وقالو له جمعه مباركه وباسو رأسه *إحترماً له*


عائله أبو حمد ...
أبو حمد : وينكم يا أم حمد تأخرنا على اخوي !
أم حمد : انا جاهزه بس البنات لساتهم فوق ..
أبو حمد : أجل خلينا تنتظرهم بالسيارة ..
وراحوا السيارة ينتظرون البنات .

حمد: ينادي لخواته سلاف سوسن وينكم والله رح امشي واتركم !
نزلو من الدرج وهم يجرون جينا جينا حمد ..
حمد : ساعه تتجهزون
ماردو عليه لأنهم يعرفون أنه حمد بس يعصب مايعرف احد


عائلة أبو حمد ..

الأب* أبو حمد عمره ظ¥ظ¢ سنه انسان حنون ويحب أولاده وانسان ملتزم بحياته جدا

الأم* أم حمد عمرها ظ¤ظ¥ سنه انسانه حنونه وتحب اولادها وتتمنى تشوف احفادها ..

حمد* عمره ظ¢ظ§ سنه طويل وجذاب جدا بشرته حنطيه عيونه عسليه شعره ناعم انسان حنون ولكن عصبي جداً .. أهله عجزو وهم يبي يزوجونه هو رافض فكرت الزواج تماماً ..لأنه عنده السكر
لكن رح يشوف بنت وتقلب كيانه ياترا مين هالبنت ؟؟

راكان* عمره ظ¢ظ¥ سنه طويل جسمه مليان لكن هو انسان جميل جددداً يحب ريم بنت بس هي ماتدري أنه يحبها ..

سلاف* عمرها عمرها ظ¢ظ  سنه هي وريم درسو مع بعض وقريبين جدا من بعض شعرها طويل ولونه بني وعيونها بني جميله جدا جمالها يجذب يلي يشوفها لون بشرتها بيضاء ..

سوسن* عمرها ظ¢ظ¢سنه درست هي ورولا مع بعض انسانه طيبه وخجوله شعرها طويل لونه اسود لون عيونها بني طويله ونحيفه ..


عائلة أبو وائل ...

أبو وائل : السلام عليكم ..
أم وائل : وعليكم السلام ..
أبو وائل : ها جاهزين ولا لسه ؟
أم وائل : ايه جاهزين
أبو وائل : أجل اغير ثوبي اتوسخ شوي
سحر : وهي تنزل من الدرج هلا وائل متى جيتو؟
وائل : من شوي جينا
سحر : وين بابا وتركي ؟
وائل : أبوي طلع يغير ملابسه ، تركي بالسيارة ..
أبو وائل وهو ينزل الدرج : هلا هلا بنتي
سحر : هلا ياروح بنتك
وائل : خلونا نمشي تأخرنا ..

عائلة أبو وائل ...

الأب* أبو وائل عمره ظ¤ظ¨ سنه أصغر اخوانه انسان طيب وحنون مع الكل .. بس وقت العصبيه ما يعرف احد

الأم* أم وائل عمرها ظ¤ظ¥ سنه انسانه راقيه بمعني الكلمه تحب عيالها بس سحر تحبها غير عن الكل لأنها البنت الوحيدة

وائل* عمره ظ¢ظ¥ سنه طويل بشرته بيضاء عيونه عسليه انسان جميل .. هادئ وشاطر بشغله

تركي* عمرهظ¢ظ¢ سنه هذي السنه اتخرج فيها من الجامعه إدارة اعمال بشرته حنطيه عيونه خضر علئ امه جذاب ..

سحر* عمرها ظ،ظ§ سنه اخر سنه لها بالثانويه وهي ويارا مع بعض عيونها خضر بشرتها بيضاء طويله ونحيفه ..


الساعه ظ¢ الظهر ...

الكل وصل قصر أبو خالد*
الرجال دخلو قسم الرجال ..
والحريم قسم الحريم ..

اليوم البنات مبسوطييين وايد لأنهم رح ينبسطون ..
بس ياترى وش رح يصير اليوم ؟ في أشخاص اليوم رح تتغير حياتهم تماماً ورح يبدأو حياة جديدة !!

أبو خالد : اهلا وسهلا فيكم .. تفضلو ع صالة الطعام

عند البنات ...

يارا: واااو وناسه اليوم
سحر: ايه والله ..

دخلو الرجال والحريم ع صالة الطعام ...

الكل جلس عالسفرة ..
أبو خالد اهلا وسهلا فيكم نورتونا ..
الكل رد .. الله يسلمك ياارب
وبدأو الأكل ..
أم غلا : ماشاء يا خوي ل وين كل هالأكل ؟
أم خالد : مافي شيء من واجبكم
أم وائل : والله مبين عليه طبخك ي أم خالد ؟
أم خالد : ايه انا والبنات طبخنا
أم حمد : الله يعطيكم العافية ...

الشباب كانو بجهه .. والبنات بجهه


وراكان كانت قدامه ريم وهو يشوفها " يااربي هالبنت كل يوم يزيد جمالها .. وصارت جمال فوق الجمال الله متى اتزوجها !! وخلص اكل بس عينه عليها ! "

ريم " يا ربي اكثر من مره جت عيني بعينه ليش قاعد يأكلني اكل بعيونه .." وماقدرت تاكل ..

وخلصو غداء بعد ضحك وسواليف بس ريم وراكان الي ما كانو معاهم كانو بعالم ثاني عالم *الحب*

غلا خلصت اكل وقامت وليد لحقها على وين ي قلبي وحاوطها من خصرها ..
غلا : وليد حبيبي روح لحد يشوفك
وليد : اذا شافوني وش فيها زوجتي وحبيبتي
غلا : ادري ي عمري بس والله استحي اذا احد شافنا
وليد : خلص اروح بشرط اعطيني بوسه
غلا : بسته .. وهمست احبك
وليد لمح خالد وترك غلا .. وبهمس : اعشقككك

خالد وهو طالع من صالة الطعام : عصافير الحب
غلا " صار وجهي احمر هربت مارديت "
وليد : الله من الحب وماقتل
خالد : ههههه خف علينا يالولهان

الا بدخلة الشباب تركي هههه هو في أحد عاشق وولهان مثل وليد
وليد : بسم الله لا تصوبونا بالعين
حمد : هههههههه اطمن انا مارح اصيبك
وليد : انت الي مطمن منك
كلهم ههههه ضحكو
راكان : معك حق .. العشق يحرق الواحد
كلهم لفو ب استغراب
سلطان : مين عاشق يا راكان
راكان : سر محد يسألني
إلا بدخلة أبو وائل : ايش تسوعند المغاسل
وائل بمزح : ولا شيء يالغالي بس نسولف عن الحب
أبو وائل : والله ابغئ افرح فيك انت وتركي
تركي ووائل : ان شاء الله يبه ..
تركي : بس بالأول خلي هالقلب ينبض لصاحبه..
أبو وائل : وخر وخر عني
الشباب كلهم ضحكو ..

بالمطبخ ..
غلا تدخل ووجها صاير احمر من الخجل..
نور: غلوي وش فيك
غلا : زوجك شافنا أو و ولود
نور بمزح : ههه وانتو ماتستحون
غلا : خلص نور ترا بموت والله
نور : حبيبتي ليش كل هالخجل هذا زوجك عادي
غلا مسكت يدها : احبك يا احلى سلفه بالدنيا
نور : وانتي بعد ي قلبي

رولا وهي داخله المطبخ : وش فيكم قاعدين بالمطبخ الكل راح الصالة تعالو نجلس
غلا : خلونا نقطع الحلا ونقدمه مع القهوة
نور : اي يلا
غلا : انا رح اسوي القهوة وانتو قطعو الحلا

أم خالد وهي داخله عندهم : بنات ليش انتو تجهزون خلو الخدم يجهزون الحلا والقهوة
نور: لا خالتي احنا نرتبه احسن منهم خليهم بالتنظيف
غلا : القهوه من يدي اطيب خالتي .. وغمزت لها
أم خالد : ايه والله القهوه من يدك غير ..
أجل رايحه عندهم بس تخلصو تعالو ..

خلصو كل شي .. ودخلو البنات وقدموا القهوه والحلا

وجلست غلا ونور كل وحده عند زوجها ..
ورولا عند البنات ..

وكل واحد يسولف مع الي جنبه ..

راكان سمع سلاف تقول والله يا ريم طلعتي فنانة احلى حلا الي انتي سويتية ..
راكان " ي عمري انا حتى الحلا مثلها يجنن "

وقال بصوت مسموع بحياتي ماذقت مثل هالحلا !!
سلاف : هذي ريم مسويتة
راكان : تسلم يدك يابنت العم .. وغمز لها من دون م احد ينتبهه
ريم " حسيت كل خليه بجسمي توقفت .. وابتسامته يلي بينت غمازاته ذبحتني "
وإشترغت بالقهوه وصارت تكح تكح
يارا : بسم الله .. قامت وعطتها مويه

ريم شربت شوي : شكرا حبيبتي


طبعاً الأباء قاعدين بنهاية الصاله وكل كلامهم عن ااشركة والأسهم ..

والأمهات كل كلامهم عن عيالهم ..

وليد بصوت هادئ : غلوي وش رأيك نهرب
غلا : وليد حبيبي وش قاعد تقول
وليد : اموووت فيك
يارا جت وقعدت بالنص فضحتونا كل شوي غزل
وليد : وش دخلك زوجتي احبها واتغزل فيها
غلا : هههه احسن شي سويتيه اليوم انك قعدتي بالنص
يارا : شفتي اخت زوجك تجنن
غلا : وانا اشهد ..

عنــد خالد ونور
خالد : حبيبتي اذا تعبانة روحي الغرفه ارتاحي شوي
نور : لا حبيبي بس بنتك تعبتني شوي
خالد : فديت بنتي وامها
نوراكتفت ب ابتسامه !
خالد : نور من أمس وانتي مو على بعضك صاير شيء ؟
نور : لا حبيبي ..

ياترا نور وش مخبيه على خالد من وقت
ما رجعت من عند الدكتورة وهل هالشي له علاقه بالبيبي؟

اذن العصر...
والكل قام وصلو كلهم جماعه
ريم : صبايا خلونا نطلع الحوش نقعد بالحديقه ؟
البنات ايه والله الجو يجنن ..

وطلعو البنات كلهم الحديقة ..
والشباب راحو يسبحو !
البنات قاعدين مبسوطين ويسولفون .. وحواليهم شبسات ..وحلويات .. وعصيرات ..

سوسن : نور الحين انتي اي شهر حامل ؟
نور : الرابع
سلاف : عرفتو جنس البيبي ؟
نور: ايه وطلعت بنوته ..
غلا همست لها : وليش ماقلتي لي !
نور: والله مو قصدي أمس دريت
غلا : اممم اوكي ..
"أبداً ماني مطمنه نور فيها شيء لازم أعرفه .."

البنات كلهم وناسه رح تجينا بنوته
سحر : وش رح تسمينها ؟
نور: فكرنا انا وخالد نسميها ملاك ..
يارا : رح تجي مثل عمتها ملاك
البنات هههههه الله لا يقدر ..
وكملو سواليفهم عن الجامعة وحياتهم اليومية ..

عند الشباب ..
حمد طلع من المسبح وهو يجفف شعره .. ورجعت له الذاكره ل قبل سنتين .. تعرف ع بنت بالنت .. وحبو بعض كثير ..
بس تركته اول ما عرفت أنه عنده السكر !!
حمد عاش فترة صعبه لانها كانت اول حب بحياته ..
«للأسف كان مفكر انه حب !! بس يلي يحب م يتخلى »


عند البنات ..
سحر : انا رح اجيب جوالي مالمسته من الصبح !
يارا : وانا بعد جيبي جوالي معاكي ي قلبي
سحر : اوكي

سحر مشت وهي مستعجله وماشافت لقدامها !!
سحر " وانصدمت بصدر عاري ومبلل .. لأنه كنت امشي بسرعه وماركزت ع الشخص الي قدامي رفعت رأسي وهو *حمد* الي صدمت فيه .. من الخوف ما قدرت انطق اسمه : ح ....ح .... ح.... حمد

حمد وهو سرحان بعيونها الخضر الي أسرته نظراتها البريئه الممزوجة بالخوف " وش هالجمال ياااربي معقوله عندي بنت عم بالجمال هذا كله ! "

حمد : هلا سحر
سحر : انا آسفه ما شفتك ..
" كنت وااايد خايفه بس عيونه شدوني كثييير .. وسرحت فيهم "
حمد : لا تعتذري هذا احلى شيء صار اليوم !!
مشي حمد وتركها مشتته بالكلام يلي قاله !! بس فعلاً عيونها شدو حمد كثيير
سحر" وش قصده هذا احلى شي صار اليوم !! بس ياربي وش هالجمال والعيون الي عنده .. "

صحت من سرحانها وراحت عند البنات ..

جاء وقت الليل ....

الكل يتجهز كل واحد ماشي قصره ..
سلاف : خالتي الله يخليك خلي ريم تجي عندنا تنام من زمان ماجت
أم خالد : ايه عادي ..
ريم انبسطت حيل ..
وهي ما تدري انه هالروحه رح تكون بداية جديده بحياتها !!


كل واحد راح جناحه بعد ما مشو الضيوف ..

جناح خالد ..

خالد خضن نور من وراها : كيفك يا عمري ؟
نور: بخير يا روح عمرك
خالد مسكها من يدها وجلسها ع الكنبة : حبيبتي قولي لي وش صاير لك ليش من أمس تعبانه والدمعة بعينك لو ماتقولي وش صار عند الدكتورة والله رح روح بكرا وسألها وش صار !!

نور بخوف وتردد : حبيبي انا ...انا ... انا
خالد وهو يبوس يدها يحسسها بالأمان : قولي ي قلب وحياة خالد انتي ..
نور: طلعت التحاليل .... وطلع عندي ....... قصور بالقلب !!!


البارت الجاي يوم السبت ��


تعديل وردة الزيزفون; بتاريخ 03-05-2019 الساعة 03:44 AM. السبب: بطلب من الكاتبة
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 16-02-2019, 03:27 AM
WriterSamah WriterSamah غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: بالحب نرتوي/بقلمي


بارت 2 ..

نور: طلعت التحاليل .... وطلع عندي ....... قصور بالقلب !!
ورح ولد عمليه لأنه طبيعي صعب كثير!! و ولادتي يمكن تكون مبكره !!
خالد مصدوم من الكلام الي قالته ! بلع ريقه .. وحاول يبين الأمر عادي : حبيبتي وش فيها اذا ولدتي عمليه ؟

نور: اذا ولدت عمليه يمكن أموت لأنه قلبي ما يتحمل التخدير !!

خالد " الدنيا كلها توقفت بالنسبه لي .. ضميتها لصدري لدرجة كنت ابغى ادخلها بين ضلوعي وخبيها من كل العالم " : حبيبتي بكرا نروح عند دكتور ثاني .. يمكن يطلع شيء عادي !

نور " ارتحت وانا نايمه بصدره .. لدرجة أنه غمضت عيوني ونمت بحضنه .. كنت ابغى اهرب من الواقع "

خالد " حسيت بهدوء وانتضام أنفاسها .. عرفت انها نامت صرت اتأملها بحضني معقول يصير لها شي ! .. شلتها وحطيتها فوق السرير .. وغطيتها .. وبست خدها ..
وهمست *أحبـــــك*❤
تذكرت واحد من اصحابي .. لؤي دكتور ..
طلعت من الغرفة واتصلت عليه

لؤي : هلا والله خالد
خالد بضيق : هلا فيك ..ابيك بموضوع ضروري بس ماتكلم أحد عن الموضوع
لؤي : ابشر
خالد : اعطيني اسم برفوسور قلب ضروري بكرا أقابله !
لؤي : خير ان شاء الله وش صاير ؟
خالد : زوجتي عندها قصور بالقلب بس ماتكلم أحد لحتى نتأكد !
لؤي : ابشر.. بكرا بأخذ لك موعد الصباح الساعه ١١ يناسبك ؟
خالد : ايه يناسبني .. شكرا لؤي ادري ازعجتك بهالوقت بس ماعندي احد غيرك اثق فيه بالمواضيع هذي ..
لؤي : ولا يهمك حبيبي اشوفك بكرا .. مع السلامه
خالد : فمان الله.


في جناح وليد وغلا ...

وليد : طلع من التواليت ومالقاها بغرفه الملابس..
غلا كانت عند التسريحه تمشط شعرها الا تحس ب وليد يحاوطها من خصرها
وليد : مشتاااق لك ي عمري ، الحمدلله يلي خلص اليوم
غلا : هههههه كان يوم حلو انبسطنا وااايد ..
وليد يمثل الزعل : يعني ماشتقتي لي ؟
غلا بحب : انا اشتاق لك وانت معاي .. وحضنته
وليد حضنها بحب .. وهي تعلقت فيها ..
حط يد عند رجولها وشالها لفوق السرير ❤


انتهى اول يوم ل ابطالنا كان يوم جميل وممتع للكل ....

اليوم السبت الساعة ١٠ الصباح..

قصر أبو حمد ..

سلاف وريم نازلين من الدرج دخلو صالة الطعام :
صباح الخير ..
الكل رد : صباح النور ..
أم حمد : وين سوسن ؟
سلاف : يمه عجزت وانا أصحيها نايمه
راكان كانت عيونه على ريم يلي اكلها اكل بعيونه
ريم "حاسة أن راكان قاعد يناظرني ياااربي أنا ليش جيت افطر !"
راكان : يلا يمه استأذن .. رايح الشركة
أم حمد : الله معك يا يمه انتبه لنفسك ..

راكان باس راسها ومشي ..

ريم : الحمدلله شبعت ..
سلاف : ما أكلتي ريمو !
ريم : والله شبعانة .. بروح الجناح
سلاف : اوكي بخلص واجي.

وطلعت من صالة الطعام .. ومشت بسرعه بتصعد فوق الا تنصدم بصدر راكان !

راكان كان نازل من جناحه .. لانه طلع يجيب مفتاح السيارة ...
ريم بخوف : ر ... ر... راكان
راكان : عيون راكان
ريم تجمدت بمكانها لا فعرفت تتكلم ولا تتحرك
راكان : وش فيك ليه سكتي ؟
ريم " احسن شيء أنه اهرب من دون ما اتكلم " : لا مافيني شيء
راكان قرب لعند اذونها وهمس لها : انتبهي لنفسك .. ولا تنسي تسوي لي حلا ! "
ريم " مارديت انصدمت من حركته !! بس والله انه يخقق يجنن .."
ريم طلعت الجناح وهي شارده ب أفكارها معقوله راكان يحبني ؟؟


في قصر أبو خالد ...
جناح خالد ..

خالد : حبيبتي لا تخافي الحين نروح ونعرف كل شيء !
نور بخوف : واذا طلع كلام الدكتوره صح ؟
خالد : خلي أملك بربي كبير
نور : ان شاء الله
خالد مسك يدها وباسها : يلا نمشي

نور" تمسكت فيه وانا اخذ القوه والأمان والحنان منه .. يابعد قلبي يا خالد "
خالد وهو ينزل الدرج وماسك يدها : نور ليش سرحانه ؟ مو اتفقنا مافي خوف !
نور ب ابتسامة كلها حب : اوكي حبيبي

غلا كانت قاعده بالصالة مع ولدها احمد تلعبه ب ألعابه ..
شافت نور وخالد : هلا صباح الخير
خالد ونور : صباح النور
خالد : غلا وين امي والباقي ؟
غلا : عمي ووليد وسلطان راحو الشركه ..
وخالتي طلعت الحديقة تشرب قهوه

نور : احنا رايحين نطمن على ملاك .. شوي تعبانة
غلا بخوف : سلامتك ي عمري .. الله معاكم

وطلعو من القصر والخوف كان مسيطر ع الجو !
غلا "والله صاير شيء نور مو طبيعيه ..خير ان شاء الله "



في المستشفى ...

الدكتور قاعد يقلب بالأوراق !! رفع راسه لهم ..
للأسف مدام نورعندك قصور بالقلب
وفي خطر على حياتك أثناء الولادة لأنه قلبك ضعيف
و م يتتحمل !!

خالد وهو ماسك يد نور وشادد عليها
خالد : دكتور طيب مافي علاج يعني ما تقدر تولد طبيعي؟
الدكتور : للأسف بالحالتين في خطر على حياتها ..
نور والدموع كلها بوجهها : دكتور والبيبي بيعيش لو انا (مت) ؟
هالكلمة كانت صاعقه بالنسبه لخالد !
الدكتور : ايه البيبي ماعليه ابدا اي خطورة ..
خالد : دكتور في علاج او اي شيء ؟
الدكتور : للأسف القصور بالقلب بيكون من عند الولادة وماله اي علاج .. انا بعتذر .. وممكن وراثه ..

خالد ونور فقدوا الأمل ...
خالد وهو يقوم : شكرا دكتور ماقصرت
الدكتور : العفو ..


في قصر أبو وائل ...

جناح سحر ...
سحر " ياربي حمد ليش ما يروح عن بالي ليكون حبيته !!
والله اني غبيه كيف احبه من موقف سخيف ..
اساسا مستحيل احبه هذا واحد عصبي حيل ! ما ينحب أبداً ! بس والله جماله جمال !! "



في قصر أبو خالد ..
غلا وهي تكلم وليد بالجوال : وينك حبيبي ؟ انا جاهزه
وليد : عند الباب .. اطلعي

غلا وهي تركب السيارة : هاي حبيبي
وليد : هايات ب روح حبيبك .. وباس خدها
غلا : وليد لحد يشوفنا !
وليد : زوجتي وحر فيها احد عنده مانع ؟
غلا : هههههه .. تأخرنا على اهلي


في فيلا أبو غلا ...

جرس البيت اندق ..
غرام وهي تصيح : يمه غلا و وليد وصلو

غلا وهي تدخل البيت : هلا يمه .. كيف حالك ؟
وسلمت عليها ..
وباست راسها
أم غلا : بخير بشوفتك ي قلبي
وليد : هلا عمتي شخبارك ؟ وباس راسها
أم غلا : هلا يمه .. تفضلو

وهم قاعدين بالمجلس ...
دخل فهد وعبدالله سلمو على وليد ..
وقعدو مع وليد لين الأكل يجهز ..
ويسولفو عن الشغل والحياه ..

غلا وهي بالمطبخ .. جالسه فوق الكرسي : كيف دراستك حبيبتي
غرام : وعععع
بشرى : هههه لأنك ما تذاكرين مهمله
غلا : ههههه .. هانت هذي آخر سنه
غرام رفعت يدها : الحمدلله

تعريف عائلة أبوغلا

الأب * متوفي

الأم * أم غلا عمرها ٤٠ سنه انسانه حنونه وطيبه بس عندها غلا غييير عن الكل ..

عبدالله * عمره ٢٥ سنه مترزج بنت خاله بشرى يحبها ويدلعها واايد عندهم بنت وولد توم ..
الولد اسمه مازن .. البنت ندى ..

فهد * عمره ٢٢ سنه طوويل وجسمه رياضي لأنه وااايد مهتم بنفسه .. شعره ناعم ومطوله بشرته حنطية ..

غرام * حلوه مثل اختها .. طويله ونحيفه ..وشعرها اسود وطويل .. اخر سنه لها بالثانوية ..

بشرى * زوجة عبدالله وبنت خاله عمرها ٢٣ سنه طويله وشعرها لنص الضهر صابغته اشقر ع رمادي بشرتها حنطيه وطالعه مع لون شعرها خياال ...


بعد ما خلصو غداء وسواليف .. وليد وغلا ماشين ..

أم غلا : وليد انتبه ع غلا والله صايره نحفانه مع الحمل !
وليد : ولا يهمك عمتي من اليوم بأكلها بيدي ..
فهد : ايه انتبه عليها وخليها بعيونك هذي غلوي
(وغمز لغلا)
وليد : غلا مو بس بعيوني غلا بقلبي وروحي ..
غلا صار وجهها احمر استحت من اخوانها ..
أم غلا : الله يخليكم لبعض
كلهم : آميين ..



قصر أبو خالد .. بالصالة
وليد وغلا وأحمد داخلين ..

أم خالد : هلا هلا توا مانور البيت
وليد : منور بوجودك يالغاليه
غلا وهي تجلس : تسلمين خالتي ..الا وين نور والبنات ؟
أم خالد : البنات فوق الحين نازلين ..
ونور مارجعت من وقت ما طلعت مع خالد !

غلا " غريبه وش صاير كانت مو طبيعيه بالصباح "



في السيارة عند خالد ونور ..

خالد الحين رح ندخل ورح نكلمهم ما ابغى اشوف دموعك لو تحبين خالد لا تنزليهم ..
نور : لا م ابغى .. انت كلمهم لحالك
خالد مسك يدها : حبيبتي لازم تكوني قويه ..
نور هزت راسها .. ودموعها تنزل ..
مسحتهم بيدها ..
ونزلت هي و خالد

في الصالة كلهم متجمعين .. البنات نزلو وأبو خالد موجود

خالد : السلام عليكم ..
الكل رد السلام ..
أم خالد : وينكم للحين ؟ صايره الساعة ٩ ! شغلتو بالي

خالد : معليش يالغالية ..
بس انا ونور نبغى نقولكم شيء !
أبو خالد : عسى ما شر
خالد جلس هو نور : الشر ما يجيك يالغالي ..
اليوم كنا عند الدكتور ونور عندها قصور بالقلب !!

الكل في حالة صدمة !! اول مره يعرفون أنه عندها قصور

يارا : وش يعني قصور بالقلب ؟
خالد : ضعف بعضلة القلب
رولا : عشان كذا تتعبين بسرعه ؟
نور : ايه
غلا بخوف : مافي خطوره وانتي حامل حبيبتي ؟

خالد ونور سكتو لثواني ..
نور : في خطر على حياتي أثناء الولادة ..
أم خالد : من اي ناحيه ؟
نور والدموع على خدها : يمكن المـــــــوت !!!

هالكلمة جمدتهم !
سكتو ومحد قدر يتكلم !!

خالد مسك يد نور ووقف : عن اذنكم ..
وطلعو الجناح



الكل قاعد مصدوم ..

غلا دموعها صارت تنزل ع صديقتها يلي مثل اختها ..
أم خالد بكت : لا ي ربي ..

أبو خالد : توكلو على الله مارح يصير الا الي ربي كاتبه
أم خالد : والنعم بالله ..


والكل راح جناحه ... والهدوء يعم القصر ..
هدؤ م قبل العاصقة !!


في قصر أبو حمد ..
ماصار ولا شيء .. حتى ريم ما سوت لحلا لراكان ..
ما تبغى تنفذ كل شي يقوله !! عشان لا تبين انها مهتمه فيه

جناح سلاف ...
ريم : اوووف سلاف مافي مويه روحي جيبي لي ؟
سلاف : روحي انتي والله الكل نايم الساعة ٢..
ريم : تمام
نزلت ريم ب بجامتها الزهريه ..
لون بجامتها زهريه طويله والبلوزه كت وكانت فاكه شعرها وكان حرير ..

دخلت المطبخ بهدؤ .. بس كانت معصبه من سلاف..
اوووف سلاف يعني في أحد مايحط بجناحه مويه .. وأخذت جاك مويه ..

وهي موعارفة انه في عين مراقبتها من اول ما دخلت المطبخ ...

ريم " وانا طالعه انصدمت براكان أنه كان يطالعني وانا لابسه بجامه ومو حاطه حجاب ع رأسي "
وقفت مكانها وهي مصدومة ومو قادرة تتحرك ..

راكان " تنحت بجمالها اول مره اشوف شعرها كل مره لابسه طويل ومحجبه ما توقعتها بالجمال !"

ريم بلعت ريقها .. ومشت كانت بتطلع من المطبخ ..
بس وقفتها يد راكان .. يلي مسكتها

راكان بصوت همس : وين الحلا يلي طلبته ؟
ريم بخوف : نسيت اسويه !
راكان : لا ما نسيتي وذاكره للحين ..
ريم ما ردت واكتفت بالصمت !

راكان وهو يقرب وجهه لوجه ريم وما يفصلهم الا صوت انفاسهم ❤

ريم " لأول مره حسيت ان قلبي ينبض بسرعه مو قادره أهديه ولا قادره اتحرر من راكان .. كنت مثل الأسيره "

راكان " قررت اعترف لها بحبي .. يمكن ارتاح شوي ..
يمكن اخفف هالحمل عني .. "
قرب منها وهمس عند اذونها أحبـــــــك ❤

ريم تجمدت بمكانها .. حست الدم وقف بجسمها ..
قلبها ينبض بسرعه .. كانت مبسوطة وخايفه نفس الوقت ..

راكان " انصدمت من دموعها يلي ع خدها توقعتها تقول اي شيء إلا أنها تبكي !! "

راكان رفع يده بهدؤ .. ومسح دموعها بحنيه ..
قرب منها اكثر وبحب :



الحب يعطينا الحياة يعطينا الأمل ..
يعطينا السعادة .. يخلينا نعيش بسلام وامأن ..
الحب حياة و انتي الحياة ❤

تركها راكان ومشي !
كانت غارقة ب افكاره مشتته

ريم ابتسمت " معقوله كل هذا حب ! "
حست بشعور الراحة والأمان .. شعور جديد تحس فيه لأول مره بحياتها .. احساس الحـــــــب ❤





وانتهى اليوم بسلام ....
كان حلو وجميل لأشخاص .. وكان محزن لأشخاص ..
كان بداية جديده لأشخاص ..

يا ترا بكرا وش رح يصير بالعائله بس تعرف بمرض نور؟؟

وخلال تجمعهم هل رح يلتقي حمد ب سحر وش رح يصير فيهم ؟؟


كل هذا بالبارت الجاي ..


تعديل WriterSamah; بتاريخ 16-02-2019 الساعة 03:48 AM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 18-02-2019, 02:05 AM
WriterSamah WriterSamah غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: بالحب نرتوي/بقلمي


بارت 3





اليوم الأحد ...

الساعة ١٢ ظهراً ..
قصر أبو خالد .. الصالة ..

غلا وها قاعده مع نور يشوفو التي في ..
غلا : نور حبيبتي لا تخافين .. ترا مايصير الا الي كاتبه ربي ..
نور : والنعم بالله ..
نور بتردد : غلا ابغى منك شيء ؟
غلا : آمري يا عيون غلا ..
نور : انا لو صار لي شيء ملاك انتي الي تربيها
انتي الوحيده الي اثق فيها ومتأكده انك رح تعوضينها عني ..
عندك قلب وحنيه تسوى الدنيا ومافيها ..

غلا " حسيت قلبي رح يوقف .. نور مو قاعده تكلمني.. نور قاعده توصيني !! "

غلا بخوف : نور وش ها لحكي ملاك انتي بتربينها توكلي على الله وخلي أملك كبير ..

نور بحزن : هذا الواقع !!

خالد كان داخل البيت وسمع كل الحديث!! غمض عيونه بقهر ورجع طلع .. ما دخل للقصر !!!!!


في فيلا أبو فيصل ...
أم فيصل سمعت بالخبر !!
وقاعده تبكي على بنتها .. ولميس اخت نور تهدي فيها ..

لميس : يمه كل هذا حكي ما يكون صدق توكلي على الله .. واليوم نروح نزورهم ..
أم فيصل : هذي ينتي لو يصير فيها شيء بموت
لميس : يمه توكلي على الله
أم فيصل : والنعم بالله


قصر أبو وائل .. الصالة
أم وائل وأبو وائل قاعدين يشربو قهوه .. وسحر جنبهم ..

أم وائل : يا أبو وائل نروح بيت أبو خالد نطمن على نور ؟
أبو وائل وهو يحط فنجان القهوه : ايه اكيد تطمنو على نور ورفعوا معنوياتها
أم وائل : ان شاء الله .. والله زعلت عليها ...
سحر : مسكينه نور .. ما تهنت بحملها
أبو وائل : الله يكون بعونها



قصر أبو خالد ...

الساعة ٥ العصر ..
الكل وصل .. بيت أبوائل .. بيت أبو حمد ..واهل غلا .. واهل نور ..

الرجال بمجلس الرجال كلها ضحك ووناسه فالينها الشباب


البنات مبسوطين وسواليف وضحك .. حتى نور نست همها
ودخلت بجو الصبايا ..

غلا : بنات وش رايكم نطلع المول من زمان ما عملت شوبنج .. وابغى اجيب شغلات ل إيلين ؟

سوسن : ايه والله .. خلونا نطلع المول ..
كل وحده راحت سألت امها .. وطلعو يتجهزو ..

سحر : مين رح يوصلنا
سلاف : بكلم حمد يوصلنا هو وخالد ولا وليد وش رايكم ؟
نور : اوكي بتصل ب خالد .. وقامت تكلمه
خالد رن جواله .. شافها نور ..
قام من عند الرجال .. وطلع برا يكلمه

نور : الو
خالد : هلا عمري
نور : حبيبي نبي نطلع المول توصلنا انت وحمد ولا واحد من الشباب ؟
خالد : انتي تآمري أمر يا عمري .. تجهزو
نور : شكرا حبيبي ..



خالد و وليد وحمد منتظرين البنات ..

عاد تعرفون البنات كيف يطولو بس يتجهزو ..


سيارة وليد ..
وليد : هلا هلا بكل حياتي
غلا : هلا بروح غلا
رولا : اوووه داخلين بالجو .. ماتستحون نحن معاكم
وليد : وليش استحي زوجتي ..
رولا وغرام وبشرى: هههههه


سيارة خالد ...
طوول الوقت وهو ماسك يد نور ...
ومعاه يارا ولميس وسوسن .. وساكتين !


سيارة حمد ...
معاه سلاف قاعده جنبه ..
وريم وسحر وراء ..
سلاف : رح نستانس وايد اليوم ..
سحر بصوتها الناعم يلي يذوب حمد : ايه والله وايد متحمسه
حمد " يااربي صوتها عذاب "
ريم .. معاهم ومو معاهم كل تفكيرها براكان !!


وصلو المول كلهم .. وخالد وحمد ووليد قررو يروحو كافي وينتظرون البنات ..



عند البنات كل وحده بجهه ..
نور وغلا وبشرى ولميس راحو محلات اطفال .. لميس واايد تحب ملابس الاطفال وقررت تتسوق معاهم

سلاف وريم وسحر وغرام ويارا راحو توب شوب ..

سوسن و رولا راحو زارا ..
( سوسن ورولا قريبين من بعض حييل )

بالمحل .. البنات يختارو ملابس ..
وكل وحده تسأل الثانيه عن رايها ..

سحر: صبايا بروح التواليت ..
يارا : لا تتأخري
سحر : اوكي

سحر وهي طالعه الا ويجي واحد يقول لها وش هالعيون ؟ من وين الحلو ؟ « سحر م تغطي وجهها »
ومد لها الرقم !

على جية حمد ماصدق الي قاعد يشوف !!
معقوله سحر راعية شباب ؟

سحر طنشت الشاب وم اخذت الرقم .. اساسا صارت متعوده ع هالأشكال . بس تطنش دايما ..

الشاب وهو يلحقها : ع وين الحلو
سحر بصوت مسموع : والله لو ما تروح عن وجهي .. بنادي لك امن المول .. واحد ماتستحي شوف لك غيري فاهم ..

حمد يلي سمع كل شيء راح بكل غضب الدنيا ..
عطى الشاب كف بأقوى ما عنده ..
الشاب طاح من قوة الكف ..
وقف وحاول يرد الكف بس حمد مسك يده ولواها للوراء ..

حمد كان يتكلم وهو راص ع اسنانه : والله لو اشوفك تقرب عليها اقبرك هنا ! وبصياح : فاهـــم

الشاب بمسخره : ياعيني مين انت لتكون حبيبها ؟
حمد وهو معصب : زوجها !! وأعطاه كف ثاني ..

وسحب سحر بيدها بقوه ومشي
سحر يلي منصدمه من حمد .. ويدها صارت توجعها من مسكت حمد : وخر عني عورتني ..
وبعدين انت مين سمح لك تمسك يدي

حمد وهو معصب : ليكون عاجبك الشاب وزعلانه عليه !؟
سحر : استحي على وجهك انا بنت عمك كيف تقول عني هالكلام !
حمد : والله انا ما قلت شيء مبين عليك كل شيء
سحر انقهرت من كلامه .. حست انه طعنها : والله انك واحد
ماتستحي .. لا تقرب مني مره ثانيه فاهم .. تشوفني يمين
تروح يسار وتشوفني يسار تروح يمين فاهم !!

حمد وهو معصب بس نفس الوقت مبسوط بقوتها : اوووه
عاد انا الي ميت عليك ترا انتي بنت عمي وبس .. لا تفكري
اني ( ميت عليك ) لو تكوني آخر بنت بالعالم ما راح أحبك !!!!

هالكلمه جرحت سحر.. بس هي ماتدري ليه كانت تتمنى ماتسمعها من حمد !!

حمد حس ع حاله أنه غلطان وقال لها بحنيه : روحي عند البنات وانتبهي لنفسك !

سحر" والله عنده انفصام بالشخصية " مشت ولا ردت عليه ..

بس وهي تمشي التفتت عليه لا ارادياً والتقت عيونهم ببعض والعيون صارت تحكي لبعض يلي ماقدرو يقولوه لبعض ..


قد يولد الحب بكلمه لكنه لا يموت ابداً بكلمة ..


خلصو كلهم شوبنج وراحوا فوق المطاعم يتعشو ..

نور : من زمان ما اتونست ..
البنات انبسطو حييل انه نفسيتها تغيرت ..


عند الشباب ..
وليد : خالد وش رأيك نسافر ؟
خالد : وين نسافر ؟
وليد : سياحه .. انا وغلا وانت ونور
حمد : فكره حلوه لازم تغيرو جو
خالد : اوكي .. موافق ..
بس بشرط نخليها مفاجئه
وليد : أكييد
حمد : وين رايحين ؟
وليد : وش رأيك ميلانو نور وغلا يحبونها ولا مره راحو؟
خالد : ايه معك حق وانا فكرت نفس الشي
حمد : خلص انا بحجز لكم بس نروح ..
ايش رايكم الأربعاء .. عشان يمديكم تخلصو اوراق الشركة ؟
خالد ووليد : موافقين
حمد : وليد رح تشيل احمد ؟
وليد : لا بحطه بيت عمتي بيلعب هو واولاد عبدالله
حمد : اوكي
خالد : الا وليد نسيت اسألك عن هاجر !!!!!!! وينها ؟
من زمان ما جت الشركة ؟
وليد تغيرت ملامحه ! : تركت الشغل !
حمد : ليه كانت كويسة ! وكانت محتاجه للشغل ؟
وليد : م ادري عنها .. اساسا اخوها موجود ..
خالد : المهم ما علينا منهم !! خلونا نمشي !!!!




طلعو من المول ...

قصر أبو خالد ..
جناح وليد ..

غلا وهي بغرفة الملابس بعد ماتحممت حست بوليد يحاوطها من خصرها وباسها ب رقبتها .. وهمس لها : مشتتااااق لك
غلا : وانا بعد حبيبي
وليد : عندي لك مفاجئه ..
غلا التفتت عليه : مفاجئه من زمان عن المفاجئات !
وليد : مسافرين بعد يومين
غلا بفرحة : وين مسافرين ؟
وليد : مفاجئه مارح اقول .. لا تحاولين
غلا : ولود حبيبي قول .. ترا م عندي صبر
وليد : لا تحاولي م رح اقول
غلا : أجل خلص بس قولي كيف المكان عشان اخذ ملابس ؟
وليد : نشتري كل شي من هناك .. بس احمد مو جاي نحطه بيت عمتي
غلا : ليه ! حرام
وليد غمز لها : شهرعسل ..هههههه
غلا تعلقت فيه : اموووت فيك ..


جناح خالد ...
نور : حبيبي اليوم انبسطت واايد
خالد : دووم ياارب ..
والأيام الجايه رح تكون اجمل ايام حياتنا .. جهزي نفسك بعد يومين مسافرين ..
نور بفرحه : وين مسافرين ؟
خالد : مفاجئه ..
نور : يعني م رح تقول
خالد : نو .. ويلا تعالي نشوف فيلم
وراحو يشوفو فيلم بالصالة تبع الجناح ....

وانتهى اليوم على ابطالنا وكان يوم رااائع ...







بعد مرور يومين ...

اليوم هو يوم السفر ...

خالد و وليد خلصو كل الأوراق المهمه بالشركه ..
نور وغلا جهزو اغراضهم مع بعض وهم مبسوطين ..

خالد : يلا حبيبتي تأخرنا !
نور : خلصت حبيبي ..
وطلعو ..ولقو وليد وغلا ينتظروهم بالصالة..
وقامو سلمو على الجميع ..
أم خالد : الله يسعدكم يارب ..وتوصلوا بالسلامه
ردو عليها : الله يسلمك ..




قصر أبو حمد .. جناح حمد ..
حمد كان متسطح ع السرير .. يلعب بشعره و يفكرب سحر
" يااربي والله اشتقت اشوف عيونها والله انها سحرتني من اول نظرة خلتني احس ب احساس غريب !!
( يااارب تكون من نصيبي )"


قصر أبو خالد .. جناح ريم

ريم : سلاف الله يخليكي والله طفشانه تعالي عندي !
سلاف : اوكي حبيبتي مسافة الطريق .. باي
سكرت وقامت بسرعة تجهز نفسها ..


الصالة ..
سلاف وهي نازله من الدرج : راكان حبيبي وصلني بيت عمي أبو خالد ...
راكان : خلي السايق .. ليش اوصلك انا ؟
سلاف : امي ودته مشوار ورح يطول !
راكان وهو يفكر فرصه يمكن اشوف ريم حبيبة قلبي : اوكي تآمري أمر !
سلاف : بسم الله .. لسه قبل شوي مارضيت والحين آمر أمر
راكان اكتفي فقط ب ابتسامه ..



قصر أبو خالد .. جناح ريم ..

ريم وهي تشوف نفسها بالمراايه كانت جميييله ..
لابسه فستان اسود لحد الركبه وفاتحه شعرها كان ناااعم وحاطه روج احمر ولابسه شوز احمر كانت راضيه بنفسها ونزلت ..

سلاف وراكان وصلو ...
سلاف : راكان انت نازل ؟
راكان : ايه نازل .. كلمت سلطان وجاي الحين ..
ونزلوا ...
ريم وهي تستقبل سلاف : هلا والله بالحلوه .. مشتااقه لك
سلاف : وانا بعد يا عمري ..

راحوا صالة الضيوف .. وراكان كان بالمجلس ينتظر سلطان !!

( ريم مو عارفه أنه راكان موجود بالبيت )

سلاف وهي تفسخ عبايتها : وش رايك نجلس بالحديقه ..
الجو حلو
ريم : ولا يهمك .. اجل ب روح اقول للخدم يحطون القهوه والحلا بالحديقة

سلاف : اوكي حبيبتي ، وانا بطلع اسلم ع خالتي

ريم : تمام .. وطلعت من الصالة ..
" طلعت وفجأة اشوف بوجهي راكان انصدمت لأنه كان لبسي مو مستور ابددا ! وايش جابه هنا !! "


ريم : راكان انت ايش تسوي؟

راكان" كانت قمه بالجمال هالبنت كل مره تصدمني بجمالها"

راكان وهو خاق عليها : انتي كذا تستقبلي الضيوف؟
ريم عرفت أنه هو الي جاب سلاف ..
جت ب تطلع بسرعة .. بس رجلها جت ع الطاولة وطاحت : اييي

راكان بسرعه قام لا إرادياً مشي.. وجلس جنبها ..
ومسك رجلها وبخوف : صار لك شيء

ريم رفعت راسها .. والتقت عيونها بعيون راكان !
وسرحت فيه !!
راكان : صاير لك شيء
ريم صحت من سرحانها : لا مافيني شيء!
راكان : انتبهي لنفسك ثاني مره .. اموووت لو يصير لك شيء !
ريم" كان قلبي يدق بشكل مو طبيعي كنت ابغى الزمن يتوقف ما ابغى افارق عيونه ، عيونه يلي تخليني أعجز عن الحركه والكلام ! "

ريم بهدؤ : انا ليه لما اشوفك ابغى الزمن يتوقف ؟؟
راكان ابتسم .. حط يده على قلبها وقالها : اسألي قلبك وهو الوحيد يلي يعطيكي الجواب !!

ريم " قمت ومارديت عليه لأنه اعرف الجواب
( الحــــب)❤❤

راكان" معقوله تحبني ؟ معقولة صارت تبادلني نفس الأحساس ..انا رح أتقدم لها! "

( ربما لا شيء مميز في حياتي غيرك انت )❤


في نفس الوقت .. سلطان داخل البيت وشاف سلاف نازله من الدرج !!
سلاف كانت لابسه فستان لحد الركبه واكمام طويله لونه ابيض وساده ولابسه شوز ابيض وفاتحه شعرها وحاطه ميكب خفيف ...

سلاف ماشافت سلطان بس سلطان شافها !!

ياترا في قصة حب جديده ؟؟

ريم وسلاف جلسو مع بعض وخلصو سواليفهم ...
راكان وسلطان طلعو كافي ..


في بيت أبو وائل ...
لا جديد في حياتهم .. غير أن سحر تفكر بكلام حمد الي قالها بالمول !!

ميلانو ...
وصلو وليد وغلا ..
خالد ونور ..
غلا ونور انبسطو كثثير لما عرفوا بالطائره أنهم رايحين ميلانو ..
وصلو الفندق وقررو يرتاحون الليله وبكرا تبدأ رحلتهم السياحيه ...


جناح وليد وغلا ..
غلا : وليد حبيبي شكككرا انك جبتني ميلانو من زمان حابه اجيها ..
وليد راح لها وحضنها: ليش انا اقدر اعيش وحبيبتي في بالها شيء ...
غلا تعلقت فيه واكتفت بكلمة : أحبـــك ❤
وراحوا ينامون لأنه الرحله كانت طويله ومتعبه ...


في جناح خالو ونور ...
خالد : حبيبتي عجبتك المفاجئه ؟
نور : يا عمري انا .. احلى مفاجئه بحياتي ..
خالد حضنها ورحاحو ينامو ❤



صباح الخميس ...

كان الجو باااارد لأنه بداية شتاء ... وبالتحديد ميلانو ..

خالد ونور ووليد وغلا قاعدين يفطرون ومبسووطين ..
خالد : في مفاجئه بعد اسبوع ..
نور وغلا : مفاجئه ؟؟
وليد : مارح نقول ايش هي عشان كذا لا تسألو ..
نور : واااو ونااسه ..
غلا : هالأيام كلها مفاجئات .. الله يديم سعادتنا
!!!!!!!!!!!!!


البارت الجاي يوم الأربعاء .


تعديل WriterSamah; بتاريخ 18-02-2019 الساعة 02:35 AM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 20-02-2019, 01:35 AM
WriterSamah WriterSamah غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: بالحب نرتوي/بقلمي


بارت 4

في السعودية ..

قصر أبو حمد .. الصالة ..

راكان : يمه انا قررت اتزوج !
أم حمد وهي مبسوطه : اخييرا يمه والله رح ادور لك احسن بنت ..
راكان : لا يمه .. انا ابغى ريم بنت عمي
أم حمد : والله انها تجنن يا ولدي ..
أبو حمد : خلص توكلنا على الله واليوم بخطبها لك ..
وان شاء الله بس يرجعون اخوانها بعمل الملكه ..
راكان والإبتسامة شاقه وجهه : ان شاء الله ..
وقام باس راس ابوه وامه من الفرحه : الله لا يحرمني منكم ..
أم حمد : كل هذا عشان ريمو .. لو دريت
كان خطبتها لك من زمان
راكان : لا تسأليني يالغاليه من زمان اتعذب
وطلع وهو مبسووووط ..


بالشركه ...

حمد " ياربي انا كيف اوصل لها الحين من وين بجيب رقمها ابغى اعتذر لها عن الكلام يلي قلته !! "

سلطان دق الباب ودخل : هلا بالحلو
حمد : هلا سلطان .. تفضل
سلطان : صار لك كم يوم مو طبيعي ؟
حمد : ولاشي بس تعرف خالد و وليد سافرو
والشغل تكاثف علينا ..
سلطان : ايه والله .. بس خلهم ينبسطو .. وعقبالنا
حمد من قلب : آميين ..


ملاحظة *
كل شباب العائلة تشتغل بالشركة ..


بعد مرور اسبوع ....
خالد و نور .. وليد وغلا .. عاشو اجمل اسبوع بحياتهم ❤


ميلانو ...
اليوم يوم السفر للجزر المالديف ..

غلا ونور للحين مو عارفين انهم رايحين المالديف !


بالسعودية ..

بيت أبو حمد تقدموا لخطبة ريم والكل وافق ..
وريم صلت استخاره وافقت ..
واتفقوا أنه المِلكة بس يرجعو اخوانها ...

حمد اخذ رقم سحر من جوال سوسن من دون ما تدري ورسل رسالة اعتذار ل سحر وكتب اخر شي حمد !

سحر ماردت بس حست براحه أنه اعتذر أو أنه يفكر فيها ..

بالطياره المتوجهه لجزر المالديف ..

غلا ونور انصدمو جزر المالديف !! بس انبسطو كثيير
غلا حطت راسها ع كتف وليد : ي عمري ي ولودي
وليد : انتي تستاهلي كل شيء حلو بالدنيا ❤

بالمقعد الثاني ..
نور لفت ع خالد وهي مبتسمه : الله لا يحرمني منك
خالد سحبها لحضنه : ولا منك ي عمري ❤

طبعاً خالد و وليد التقو بالمطار ماشافو بعض بميلانو كل واحد طلع مع زوجته عشان يأخذون راحتهم .. وبالطيار كانو بعاد عن بعض ...


بعد يومين ...

ريم جهزت حالها للمِلكه ومعاها البنات ..
وصارت جاهزه من كل النواحي ..


بالمالديف ...

وليد وغلا قاعدين يفطرون ع البحر ..
غلا اخذت جوالها تتصل لأهلها ..
غرام ردت : الو
غلا : هلا غرام
غرام بصياح : غلوي مشتااقه لك
غلا : وانا اكثر يااعمري
غرام : متى جااين ؟
غلا : بعد يومين الاربعاء .. احمد وينه ؟ وكيف حاله ؟
غرام : والله احمد ماسأل عنك ابدا هههه
غلا : يا بعد عمري مشتاااقه له .. وينه الحين
غرام : بالحوش يلعب مع ندى ومازن ومبسووطين ..
كل يوم فهد يطلعه .. يعني مو حاسه بغيابك
غلا : تسلمولي .. ربي م يحرمني منكم ..
سلميلي ع الجميع
غرام : الله يسلمك ..


خالد ونور خلصو فطور ونزلوا يسبحون بالمسبح ..
خالد وهو قاعد يعلم نور السباحه ..
نور : خلص حبيبي تعبت ما ابغى اتعلمها
خالد : ههههه هالمره رح سامحك بس المره الثانيه لا !!!!!!
نور : هههه .. تمام ي عمري ..



بعد مرور الأيام ...
اليوم مِلكة راكان وريم 💙

كانت المِلكه بالقصر وجهزو القصر بأفخم الأشياء ..
الدرج من الجهتين ورد طبيعي لون اصفر وابيض ..
والسجاد الأحمر يلي ممتد من بداية الدرج للبرا القصر ..
عشان ريم تمشي فيه ..
الأكل كان بوفيه مفتوح فخم جداً والطاولات كلها لون ابيض وعليها ورد طبيعي ...
( الطاولات والبوفيه ب حديقة القصر لأنه الجو حلو كان بداية شتاء )

جناح ريم ..
ريم وهي متوتره والبنات يهدونها ويضحكون عليها عشانها متوتره زياده ...

ريم كانت لابسه فستان أحمر خمري طويل ماسك ع الجسم مفتوح من الجنب لنص الفخذ والشوز لون احمر خمري ومكياج كامل بس خفيف اما شعرها كانت عامله فير ع أطرافه وحطيته ع جنب ..
( كانت طالعه قمة في الجمال )

أم خالد دخلت عندهم : يلا يا بنتي سمي بالرحمن وانزلي ..
رولا : يلا ننحنا بننزل قبلك .. وانتي بس تبدأ الموسيقى نزلي ..
ريم هزت راسها بخوف : تمام

نزلو البنات قبلها وهي دقائق وطلت من الدرج نزلت ع موسيقى هاديه .. ودخلت صالة الضيوف وكان ينتظرها راكان ..

راكان بس شافها تنح بجمالها .. م توقعها رح تطلع بهالجمال

ريم " دخلت رغم أنه الكل معاي بس حسيت يداتي ثلج ونبضات قلبي متسارعه حاولت اهدي نفسي .. بس مافي فايده "

راكان قرب لعندها .. ومسك يداتها وباسهم ..
ومشو لعند الكوشه ..

أم حمد قدمت الألماس وخلت راكان يلبسها ...
راكان مسك يدها ولبسها المحبس .. وباسها
اخذ السلس .. وكان شبهه ورلها وهو يلبسها ..
بس خلص همس عند اذونها : ناويه علي اليوم !!

ريم حست قلبها رح يوقف .. خوف ‘ احراج ..
كل شيء ..

خلصو تلبيس وقطعة الجاتو و تصورو .. وطلعو كلهم وتركوا ريم مع راكان ...

ريم"حسيت انه الأكسجين انقطع بالصاله "

راكان ابتسم لها بنظرة حب .. قرب منها ..
بس ريم كانت تبعد .. وبسرعة مسكها من خصرها ودورها بالجو .. كانت مثل الفراشه بين ايديه ❤

ريم كانت خايفه : راكان نزلني .. بطيح والله
راكان : نو نو بالأول قولي كلمة غير راكان ! مثل حبيبي .. حياتي .. ورح نزلك !!
ريم بكل حب : حبيبي نزلني
راكان نزلها وكان ميت فيها .. قرب شوي من شفايفها
وباسهـــــا ❤
ريم بهمس : أحبك .. احبك راكان ❤

راكان " هالكلمه سقتني الحياه والسعاده والفرح وكل شيء حلو .. مسكت يدها وجلستها وحضنتها بقوة لدرجة كنت ابي ادخلها وسط ضلوعي "

ريم حاوطت راكان بيداتها الثنتين❤




عند البنات ..
سوسن : مو كأنها تأخرت
نور : خليهم ينبسطو
يارا بمزح : ياربي متى رح تجي ابغاها تحكي وش صار
سلاف : ع اساس رح تحكي
البنات كلهم ضحكو ..

دخلت ريم وهي مبتسمه ..
البنات : ليه طولتي ؟
ريم : طولت !
يارا كان نمتي احسن .. الحريم بالحديقه ينتظرون
نور بمزح : تعالي احط لك روج لأنه الروج كلها رايح وغمزت لها ...
البنات فهمو على نور وصارو يضحكو على ريم ...
ريم حطت يدها ع وجهها من الاحراج ..


عند الشباب ...
دخل راكان والشباب باركوله ....
وجلسوا سواليف وضحك .. بس حمد كااان سرحان بسحر ..وسلطان ب سلاف !!

خالد : اجل يلا نمشي
سلطان : عن اذنكم رايح اغير ملابسي وجاي .. وطلع من الدرج الخلفي ..

نفس هالوقت كانت سلاف طالعه الغرفه تجيب ل ريم شال تتغطى فيه كان الجو بارد وفستانها مكشوفة اليد والظهر ونست تنزله معاها ..

سلاف وهي طالعه التقت بسلطان وهو نازل ..
وانصدمت بس شافته وانعجز لسانها : س ...س .. سلطان ؟

( سلاف كانت لابسه فستان اسود لفوق الركبه والاكمام طويله ومفتوحه وشوز احمر خمري .. وعرها تركته مفتوح وناعم )

سلطان " مو معقول هالجمال "
: هلا سلاف !
سلاف " انصدمت اني شفته وانا مو لابسه لبس مستور.. مارديت مشيت بس أيده مسكتني "
سلطان قرب عن اذانها .. وهمس لها : اكيد طالعة احلى
وحده اليوم .

سلاف مشت بسرعة ولا ردت .. مسكت قلبها يلي كان طبول كثر م يدق .. وحست ب احساس غريب❤

إحساس الحب ..
يولد بإحساس غريب لانعرف أنه الحب ..
لكنه يزهر الربيع في قلوبنا ❤



في الحديقة .. بالليل ..

سحر وهي تفكر ب حمد تتمنى تشوفه ..
قامت من عند البنات .. راحت لعند المسبح تتذكر اول يوم شفته ..


حمد في نفس اللحظه راح عند المسبح وشافها واقفه كان الجوو بارد والهواء يطير شعرها كان شكلها مثل الطفله والهواء يلعب بشعرها ...

حمد " عرفتها من اول ما شفتها سحر.. والله سحر كان شكلها مثل الطفله لابسه فستان ابيض وطويل وشعرها مفتوح قربت لعندها وشلت جاكيتي وغطيتها "

سحر لفت وانصدمت : حمد ؟
حمد ابتسم لها : كيفك ؟
سحر: الحمدلله .. مشت بسرعة من جنبه ..
وتذكرت الجاكيت .. لفت ورجعت له .. اعطيته الجاكيت ..
وب ابتسامة : شكرا
حمد ابتسم : عفوا ..
وكان يناظرها بنظرة كل اعجاب ❤

سحر " هالمره كانت نظرة حمد غير نظره ماعرفت افسرها ! اكتفيت فقط بالنظر لعيونه "

حمد " عيونها الي اشتقت لها عيونها الي سحرتني من اول نظرة "


لَمعة العَين ،،
عِند روية مَن تحب !
هي الأبجدية الَتي لآ تنطقهآ الشِفآه ❤



وخلصت المِلكة ..
وعشنا اول قصة حب لثنائي راكان & ريم

ياترا مين الثنائي الجاي ؟


جناح وليد ...
الساعه 4 الفجر ...

غلا فزت من النوم تصارخ .. ووجهها معرق ..
ولونها اصفر .. وتنفسها سريع من الخوف

وليد وهو يشغل الأبجوره : حبيبتي وش فيك ؟
غلا بخوف : كابوس نفس المره الاولى !!
وليد : لا تخافي حبيبتي .. شربها مويه ..
وسحبها لحضنه .. وجالس يلعب بشعرها لحتى نامت ...


اليوم الثاني ..
لا أحداث ...
غير أنه ريم وراكان طلعو تغدو مع بعض ..
غلا ووليد عايشين حبهم لحظه ب لحظه ..



بعد مرور اسبوع ...
يوم الجمعه ..
الكل معزوم لقصر أبو خالد ..


جناح وليد ...
وليد يحضن غلا وهو حاس بإحساس غريب مايبغى يتركها !
غلا : حبيبي يلا ننزل الكل موجود تحت
وليد : غلوي انا أموووت فيك ❤
غلا بحب : ي روح غلوي انت ...
نزلو تحت وتغدو وضحكو وانبسطو والكل كان موجود ..
كان في عيون تراقب وفي عيون تايهه !!


الصالة ..
كانو جالسين ومبسوطين ..
سلاف همست ل راكان : بس راكان اكلت ريم بعيونك
راكان لف لها : وش دخلك ..
سلاف كانت تضحك عليه .. وريم جنبها وحسن بالأحراج ..
راكان : اقول قومي احسن ..

يارا وسحر وغرام جالسين مع بعض وسواليف

سوسن و رولا كانو يضحكو ع سلاف يلي جننت راكان ..
ومو راضيه تقوم من جنبه ..

سوسن : سلافو اقول قومي بكرامتك احسن
راكان : فديت يلي يفهمون .. مو مثل هالمهبوله ..
سلاف لفت ع ريم : ريمو اقوم ؟
ريم : شوي وقومي
رولا : طرده غير مباشره
سلاف قامت : مالت عليك ي ريمو وانتي و راكان

يارا : تعال جنبي احسن ..

وليد رن جواله وقام يرد .. بعيد ع الأزعاج ..

نور لفت ع غلا : غلوي فيكي شيء ؟
غلا : لا
نور : متأكدة !! احسك مو ع بعضك !!
غلا : حاسه بضيق اليوم و طفش ..
نور : خير ان شاء الله .. متزاعله انتي و وليد
غلا : لا ولودي حبيبي مافي منه .. بس م ادري ليه ..
نور : خير ان شاء الله ..

وليد رجع : عن إذنكم أحد من اصحابي اتصل فيني ويبغاني بسرعه ! ساعه وبرجع ما بطول ...
أبو خالد : الله معك ..
وليد ابتسم له .. ومشي ..

غلا قامت ولحقته : حبيبي
وليد لف لها : هلا
غلا : مو تطول .. تمام
وليد قرب لعندها : ليش اقدر افارق حبيبتي انا ..
غلا ابتسمت بحب .. وباسته بخده ..
وليد مسك يدها وباسهم : باي ي عمري ..
وطلع من القصر .. !!!


في مكان بعيد اول مره نروح له !!
المتصل : نفذ الخطه !!
المتصل عليه : أبشر !!
المتصل : بس شوي شوي .. مجرد تخويف !!
المتصل عليه : ان شاء الله


بعد نص ساعة ..

وليد " كنت امشي بالسيارة .. كان في شاحنة وراي بالظبط !
كلما بعدت عن طريقها كانت تلحقني وتمشي بسرعه !!
زدت سرعتي .. ومشيت بسرعة 150 !! وانا امشي بسرعه جيت اهدي السرعة عشان النقطة .. وفجأة ما حسيت بشي !!
شريط حياتي كله مر قدام عيوني .. كل اللحظات الحلوه انا غلا ! حياتي من وقت كنت صغير .. كنت ابغى اتمسك بالحياة اكثر .. في شغلات كثيره ما خلصتها !!!!! ما انصفت المظلوم !!! ما جمعت اولادي !!!!
غلا !! غلا حياتي اتمنى تسامحيني !!!!



البارت الجاي يوم الجمعة ...

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 22-02-2019, 03:12 AM
WriterSamah WriterSamah غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: بالحب نرتوي/بقلمي


بارت 5 ..



قصر أبو خالد ..
البنات طلعو الحديقه وجلسوا يسولفو ..
بس غلا كانت بعالم ثاني مو مرتاحه ابددا !!
نور : غلا فيكي شيء ؟
غلا بتوتر: مرت ٣ ساعات و وليد مارجع اتصل عليه ومايرد !
نور : حبيبتي يكون التهى مع أصحابه .. عادي
غلا : وليد بحياته م رد ع اتصالي حتى لو ب اجتماع يفتح الخط واسمع أنه ب اجتماع !

رولا : يمكن يكون ناسي جواله بالسيارة !
نور : ايه صح .. لا تخافي
غلا هزت راسها .. بس كان قلبها مو مطمنها ..


الشباب خلصو سباحه ورجعو للقصر ...

أبو وائل : ها استانستو ولا لا ؟
وائل : ايه يبه .. الا وليد وينه مارجع ؟
تركي : ايه صح وينه مو قال ساعه صارت ٤ !
أبو خالد : يكون جاي بالطريق ..

البنات دخلو القصر .. غلا كانت تبكي من خوفها ع وليد ..
صار لها ساعه تتصل ولا يرد !!
أم خالد : خير غلا صاير لك شيء
نور : تتصل ع وليد ومايرد !
أم غلا : يكون مع صاحبه يا يمه
غلا جلست : مرت ٤ ساعات وهو م رد .. وليد بحياته ماعملها حتى لو مشغول يرد !
وصارت تبكي .. أم غلا قامت وجلست جنبها ..
أبو خالد : لا تخافي ي بنتي .. الحين تلقيه داخل القصر ..
غلا : طيب وينه للحين ! انا مو مرتاحة !!مو مرتاحة
عبدالله : اهدي غلوي .. وذكري الله


حمد اخذ جواله واتصل عليه .. هز راسه بيأس
: مايرد
الكل حاول يتصل وهو ما يرد !!!!

مرت نص ساعه ..
الوضع بالقصر موتر .. مكركب ..
كلهم خايفين .. وحاسين بشيء !!! كانو ملتزمين الصمت ..
الخوف كان مسيطر عليهم .. كانو منتظرين اتصال وليد .. او دخولة القصر ..


غلا شوي وبيغمى عليها مرت ساعه وهي تبكي بشكل مو طبيعي وتذكرت الكابوس يلي صارت تحلم فيه !!


جوال غلا يرن ......
غلا بفرحه : هذا وليد !
عبدالله : ردي
غلا وهي ترد : حبيبي وينك ؟؟ رح مووت من الخوف ؟
المستشفى : مدام غلا ؟
غلا تغيرت ملامح وجهها : ايه غلا .. وليد وينه؟
مين معاي ؟؟

الجميع بحالة صدمه لما سمعوا غلا تقول وليد وينه عرفوا أنه المتصل مو وليد !

المستشفى : نحنا مستشفى ال ..... لازم تجي الحين وليد مسوي حادث !
غلا بصدمه.. و وقفت : حادث ؟ اي مستشفى ؟
المستشفى : مستشفى ال....


غلا سكرت الخط وهي تبكي : وليد .. وليد سوي حادث ..
أم خالد بخوف : حادث ؟؟
خالد : اي مستشفى ؟؟
غلا مستشفى ال .....
وصارت تبكي .. : قلت لكم صاير شيء !!

يارا بسرعه راحت جابت عبايه ولبستها ..
وراحت هي وأم خالد وأبو خالد وحمد وعبدالله للمستشفى ..

البنات والأمهات كل وحده جلست بمكانها .. خايفين يصير ل وليد شيء !!

غلا نزلت من السيارة مثل المجنونه .. وبسرعة راحت عند الرسبشن ..
غلا : وليد ال .... مسوي حادث من شوي وينه ؟
الرسبشن : وليد بالطوارئ .. الطابق الأول ..آخر الممر يسار

وغلا لانها تجري سبقت الكل !
وصلو عند الطوارئ ..

كان وليد نايم ع السرير .. كل الأجهزه عليه ..
كانت الغرفة فوضه .. يلي يقيس الضغط .. ويلي يراقب نبضات القلب .. ويلي يعمل تخطيط قلب .. والأنعاش يلي هو دكتور التخدير يحاول ينعش قلبه بالمساج ..
كان في ازعاج .. اطباء داخلين خارجين .. الممرضين نفس الشيء..

شافو الممرضه كانت تجري وهي تسحب جهاز الصدمات الكهربائية !! كلهم خايفين ومرعوبين ..
لانه شايفين كل شيء من وراء الزجاج ..

غلا وهي تتلفت لكل الي حواليها : ايش صاير ؟
بالغرفة .. كان الدكتور يحاول انعاش قلب وليد بالمساج .. وم كان في فايده .. بسرعة اخذ الجهاز من الممرضة ..

الدكتور : واحد .. اثنان .. ثلاثه .. وعمل اول صدمه ..
وم في اي فايده !
الدكتور بخوف : اقوى .. واحد .. اثنان .. ثلاثة
وعمل الثانيه والثالثه والرابعة .. وكل مره كانت اقوى من الي قبله .. كان جسم وليد ينتفض من قوة الصدمة .. لكن دون جدوى !
الموت كان اقوى من كل شيء ..

الجهاز اعلن توقف قلب وليد نهائياً !!!
الدكتور بسرعة ترك الصدمات .. ويسوي مساج للقلب بيده .. الدكتور كان يعرق من الجهد يلي يبذله .. وهو ينعش قلب وليد ..
بس للأسف وليد مات !!
الممرضة : دكتور المريض متوفي خلاص ..
الدكتور رفع راسه بحزن : شيلو الأجهزه ..
وشالو الأجهزه عنه ..

غلا وخالد وأبو خالد وأم خالد وحمد وعبدالله .. كانو واقفين عند الزجاج وشايفين كل شيء !!

الدكتور لف ع اهل وليد بنظرة يأس وحزن !! : ساعة الموت 12:17 صباحا .. يوم السبت

غلا وهي تبكي : لا لا .. مستحيل ..
ودخلت عند وليد وهي تبكي بطريقة مو طبيعيه ..
خالد وحمد و عبدالله جلسو ع الكرسي من الصدمة ..
أبو خالد غمض عيونه ب ألم .. ونزلت دمعته على ابنه :
لا حول ولا قوة الا بالله
أم خالد انغمى عليها .. والممرضات اخذوها ..

غلا " دخلت الغرفة وانا منهاره .. كنت ابغى اكون ب حلم .. كان وليد نايم ع السرير كان وجهه مخدش ومشوهه ..
صدرة عاري .. وفيه جروح .. وعليه دم ..
لونه اصفر .. جسمه بارد .. "

غلا وهي تبكي جرت لحضن وليد .. وحطت راسها على صدرة العاري .. وتناديه : وليــــــــد لا تتركني .. وليــد والله امووت من دونك .. اولادنا ي وليد لسه ما كبرناهم .. انا م اقدر للحياه من دونك .. انا ولاشيء يا وليد من دونك .. انت روحي ي وليد

.. كانت تبكي وهي منهاره .. كان وجهها احمر من كثر البكاء .. يداتها ثلج .. جسمها كله يرتجف

غلا مسكت وجهه وليد بيداتها الثنتين ..يلي مثل الثلج ويرجفو .. وصارت تبوسه بكل مكان بوجهه .. : ي عمري وليد .. كيف رح اعيش من دونك ! كيف رح اصحي كل صباح من دون ما اشوفك .. تكفى وليد اصحى !! انت وعدتني م رح تتركني ..
ليش ي وليد !! ليش تتركني ..
م اقدر للحياة من دونك .. والله م اقدر ..
انت روحي ي وليد ..
غلا كان عندها امل لكن للأسف !!!

الممرضين والدكتور .. تأثرو من منظرها .. ونزلو دموعهم
كان شكلها يبكي الصخر .. كان باين انها تموت فيه ..

صارت تخبط صدرة بقوه وهي منهاره .. وبصرخة
هزت فيها كل ارجاء المستشفى : وليــــــــــــــــــــــــــــــد

خالد وحمد وعبدالله وقفو بسرعه .. ودخلو عندها
عبدالله بسرعه رح مسكها من وراء .. وضمها للصدره : غلا غلا

غلا " حسيت الدنيا بدت تدور فيني .. صرت اشوف كل شيء اثنين .. وطحت ع الأرض .. "



• رحلت .. تركتني وحيده في صحراء الجهران بين جبال الأحزان وعلى سهول الحرمان .. لا أسمع الا صدى صوتي وصفير آذاني .. رحلت وصارت براكين الشوق بداخلي واهتزت اركان فؤادي .. رحلت فأمطرت سحابة دمعتي دون توقف ...

إلى أين ذهبت !!!

منقولة.




بعد ساعتين ..
حطو ل غلا منوم لأنها كل ماتصحي تصيح وم يعرفو يهدوها …

رجعو ع القصر .. عبدالله دخل وهو شايل غلا ..
كانت بحضنه نايمه .. طلع وحطها فوق السرير ..
غطيها .. ومسح ع راسها ..

بعد ساعة .. صلوا الفجر كلهم جماعه ...
في ناس نامت وفي ناس جافاها النوم ...

اشرقت شمس اليوم ومعها الألم والحزن والفقدان ..

جناح غلا ..
غلا " فتحت عيوني شوي شوي .. والشمس كانت ع وجهي .. صرت اتذكر ايش صار .. اخر شيء اتذكره كنت بالمستشفى .. وصرت ابكي وانادي ب اسم وليد ..

أم غلا كانت نايمه جنب بنتها .. صحت ع صوت بكاها .. و بسرعة حضنتها وصارت تهديها ..

غلا وهي بحضن امها : يمه ولييد .. وليد راح ي يمه .. رااح
أم غلا وهي تبكي .. وتمسح ع شعر بنتها : للجنه ان شاء الله .. ادعيله ي قلبي .. ترا هو محتاج للدعاء ..
غلا : ااااه ي يمه .. انا كيف رح اعيش !!
كيـــــــف !!!



الصالة ..
نور وهي تنزل من الدرج سلمت على امها واختها ..
أم فيصل : وينها اختي ؟
نور : الحين نامت ي يمه ..
أم فيصل وهي تبكي : لا حول ولا قوة الا بالله


بعد صلاة الظهر كان الدفن ...
الناس كانت كثيره بشكل مو طبيعي ..
عدد الناس بالصلاة والجنازه تجاوز الألف ..
كانو يمشو والحزن مالي عليهم ..

أبو خالد حاس انه ظهره انكسر .. موت ابنه كسره ..
سلطان وخالد حاسين ب ألم فقدان الأخ .. وكأنه قطعه من روحهم طلعت ..

بعد الدفن رجعو البيت الأباء والشباب للقصر ..
والحزن مالي عليهم ..
والناس صارت تجي وتعزي .. وتترحم عليه
اجواء القصر عزاء وحزن .. كل الموجودين دموعهم تنزل بهدؤ ع وليد .. مافي الا صوت القرآن



الصالة ..
أم حمد : يلا يا أم خالد كل شيء .. من امس ما اكلتي
أم خالد وهي تبكي : مالي نفس اكل وابني مو موجود .. ضناي راح ..

نور وهي تبكي : خالتي الله يخليك .. خليكي قويه .. ترا كلنا محتاجين لك .. وغلا يا خالتي محتاجه لك
أم خالد : ياليتني متت ولا شفت هاليوم !
يارا : يمه لا تقولين كذا
أم وائل : ذكري الله ي أم خالد .. قل لن يصيبنا الا ما كتب الله لنا .. هذا قضاء وقدر ..
أم فيصل : م يصير ي أختي .. اشربي حتى العصير
أم خالد اخذت العصير ويدها ترجف .. شربت شفه
وحطيته ع الصحن .. مالها نفس تاكل اي شيء ..


جناح غلا .. بالليل ..
طلعت من التواليت ..
مسحت دموعها بيدها .. مشت لعند السرير ..
شافت صورة وليد ع الكومدينة .. اخذتها ..
اتسطحت فوق السرير ضمت رجولها لصدرها وهي حاضنه الصورة .. كانت تبكي .. وتحس روحها رح تطلع من الوجع .. حطت يدها ع وجه وليد بالصورة وصارت تكلمه كانه موجود : وينك حبيبي ؟؟ ترا انا منتظرتك .. تعال وقولي كل هذا حلم !! صحيني وقولي غلا انا عايش ..
تعال وكذبهم كلهم .. قولي انا موجود حبيبتي ..
مستحيل اتركك لحالك ..
منتظرتك تدخل وتقولي انا مشتاق لك غلوي .. تعال حبيبي .. تعــــال .. حضنت الصورة لصدرها ..
وصارت تبكي لحتى حست روحها بتطلع ..



خلص اليوم وهذا اول يوم من يوم فقدان وليد ..
كان يوم موجع وصعب ل غلا .. ي ترا كيف رح
تتجاوز المها و وجعها !!


اليوم الثاني ..
جناح غلا ..

غلا " مر يوم ع موت وليد .. وكأنه دهر بالنسبه لي !!
عشت فيه الم الفراق الم الوحده .. هذا وهو يوم مو قادره
اتحمل .. تمنيت الموت مية مره !!! اجل باقي الأيام وش بسوي !! كيف رح اعيش!! "


الصالة ...
أم غلا : بطلع اشوف بنتي
نور : عمتي انا بروح لها .. انتي ارتاحي ..
أم غلا : روحي لها اخاف تسوي شيء بروحها ..
نور : ان شاء الله .. انتي ارتاحي
رولا : انا معاها انتي شوفي غلا
نور : تمام .. وطلعت ..
يارا قامت : بطلع اشوف ماما


جناح غلا ..

غلا كانت نايمه فوق السرير .. نورد دقت الباب ..
بس غلا م ردت م تبغى تشوف احد ..


نور دخلت بهدؤ وقعدت جنب غلا : غلوي حبيبتي ..
مسحت ع ظهرها وهي نايمه .. كانت عارفه انها تسمعها
بس ماتبغى تقوم : غلا ادري انك تسمعيني .. حرام الشيء
الي تسويه انتي حامل ومااكلتي شي من غداء الجمعة غير
العصير ارحمي نفسك .. إيلين امانه عندك ..

نور " لفت غلا لعندي وجهها كان اصفر وتحت عيونها اسود كانت تعبانه بالحيل الي يشوفها يقول لها شهور تبكي "

غلا : كيف انساه ولا كيف رح اضمد جرحي ! ولا كيف رح اتجاوز هالوجع .. هذا وليد يانور وليد الي علمني معنى الحب وليد الي خلاني اعيش كل يوم وانا اسعد انسانه .. كنت كل يوم اصحى على بوسه منه .. الحين ماعاد موجود وليد .. وليد راح .. راح لمكان ما اعرف اشوفه ولا احضنه .. ما اعرف اشوف عيونه يلي كلها حب وأمان .. قولي لي كيف رح اعيش واضمد جرحي كيف؟؟

نور بحزن : اتركيه للزمن .. الزمن هو يلي يداوي جروحنا .. محد يعرف ايش رح يصير بكرا ولا بعده بس الشيء الي لازم نعرفه أنه نخلي إيمانا بربي كبير ..

غلا ضمت نور وصارت تبكي .. بكت ل حتى غلبها النوم ونامت ..
نور حست بثقل راسها .. حطيتها شوي ع المخده ..
غطيتها وطلعت ..


جناح أم خالد ...
أم خالد : هلا نور .. كيف غلا ؟
نور : ع حالها خالتي .. الحين هي نايمه ..
أم خالد : الله يرحمك يا وليد .. من الحين مشتاقه لك !
نور : الله يرحمه يارب ..

بعد مرور ساعة ..


بالصالة ..
سلطان وهو نازل من الدرج شاف سلاف ...
سلاف وقفت : هلا سلطان .. كيفك ؟
سلطان بعصبيه : كيف رح اكون يعني ومشي ...
سلاف : وش فيه معصب !!


ريم كانت مع راكان بالمجلس ...

رولا بغرفتها هي وسوسن و بشرى ...

يارا وهي تشوف صور وليد قاعده تبكي وسحر و غرام يهدوها .. هم كانو يبكو بس مو مثل بصياح .. بس دموع تنزل

حمد وتركي و وائل وخالد لا جديد بحياتهم ...

أبو خالد يلي تعبان وأخوانه مافاارقوه ..


أم خالد بجناحها ...
أم فيصل وهي تسلم عليها : كيفك يا أم خالد ؟
أم خالد : كيف رح اكون والغالي راح
أم فيصل : توكلي على الله يااختي ..
أم خالد : والنعم بالله



في حي شعبي .. بيت ففير !! اول مره نروح له ..

هاجر كانت متسطحه جنب ابنها بالسرير !!

جاسر دق الباب ودخل : هاجر !!
هاجر : خير ان شاء الله ليش وجهك كذا ! صاير شيء؟
جاسر اخذ نفس عميق : وليد مات !
هاجر وقفت بصدمه : مات !!! كيف مات ؟ ومتى؟
جاسر : امس مات .. دخل تحت الشاحنه !!
هاجر : الله ياخذك انت السبب .. وصارت تضربه بيداتها وتبكي !!
جاسر مسك يداتها بقوه : اهدي اهدي .. انا مالي دخل ..
كنت ابغى اخوفه .. بس هو يلي مسك فرامل وكان مسرع !!
هاجر جلست وهي ماسكه راسها : يا ربي الحين ايش رح نسوي
جاسر : ولا شيء .. حتى صاحب الشاحنه جبت له نص المبلغ !! وقلت له اذا تكلمت بكلمه ببلغ عنك !!!
هاجر : الله ياخذك انت وياه
!!!!!!!!!!






مر الأسبوع الأول .. والثاني ..

غلا ع حالها وكل شوي تاخذ منومات ..

اليوم عيد زواج غلا و وليد الخامس !!


البارت الجاي يوم الأحد ..

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 24-02-2019, 03:28 AM
WriterSamah WriterSamah غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: بالحب نرتوي/بقلمي


بارت 6


قصر أبو خالد .. الصالة ..

رولا : اليوم عيد زواج وليد وغلا !
يارا بحزن : يااربي تكون ناسيه ..
نور : لا ماتكون ناسيه هذي غلا !

خالد دخل : السلام عليكم ..
ردو : وعليكم السلام ..


جناح غلا ..
غلا وهي واقفه عند الشباك .. وشايفه لحديقة القصر وهي سرحانه وتفكر ..
" اليوم عيد زواجي الخامس .. وتذكرت عيد زواجنا الأول كان بنيويورك وكنت العب بالثلج انا وليد كانت ايام جميله وراحت لا رجوع لها .. "
جلست فوق الكنبه .. اخذت البوم الصور ..
كانت تشوف ودموعها تنزل .. شهقاتها بدت تعلو .. وكل صوره كانت تمزق قلبها !

"الم الفراق صعب ماينتسى بسهوله ..
الم .. من شدة هالألم ما اقدر اوصفه ! "

غلا صارت تبكي بصوت مسموع ...



خالد ونور كانو طالعين ل جناحهم .. وسمعو غلا وهي تبكي .. لان جناحهم جنب بعض ..

نور وهي تجري وخالد معاها دخلو الجناح وشافو غلا منهاره ..

نور بخوف دخلت وجلست جنبها : غلا ليش تبكين ؟
غلا ماردت دموعها واهاتها كانت جواب لوجعها ..
نور : غلا اهدي شوي .. ترا الي تسويه يضر البيبي
غلا وهي تبكي .. رفعت راسها ل نور .. كان وجهها شاحب .. عيونها ارهقتها الدموع : ي ليت ودعته ! كنت ابغى اسمع صوته .. اشوف عيونه .. كنت ابغى احضنه وهو حي .. بس الموت كان اقوى مننا !!
مسكت قلبها وهي تبكي .. كملت وشفايفها تهتز من كثر البكاء : قلبي يوجعني .. مو قادره اعيش .. حاسه روحي تطلع ..
كأني بجحيم مو حياه !!

نور بكت بحزن ع شكل غلا .. كيف تتوجع ومو قادره تسوي لها شيء .. غير انها حضنت غلا .. وصارت تهديها..

خالد " دمعت عيوني من منظر غلا !! شكلها كان يبكي الحجر !! معقوله كل هذا حب !! "


فيلا ام غلا .. الصالة ..

أم غلا بحزن : اليوم رايحه اجيب غلا عندي اخليها تغير جو شوي ..
بشرى : ايه خالتي معك حق .. بس ان شاء الله غلا توافق !
غرام : ان شاء الله


جناح خالد ...

نور وهي تنام فوق السرير : مسكينه غلا .. الحمدلله يلي نامت
خالد : بس مايصير كل يوم منوم .. هي حامل
نور : معاك حق والله .. الله يصبرها
خالد : خير ان شاء الله .. الا قولي لي انتي كيف حالك .. لا تتعبي نفسك بالحركة .. اهم شي راحتك
نور ابتسمت له : الله لا يحرمني منك .. رغم حزنك تفكر فيني ؟
خالد جلس جنبها : ليش اقدر انساكي


الساعه ٣ الفجر ...

غلا " صحيت وحسيت حالي مخنوقه .. مو قادرة اتنفس .. قمت من فوق السرير .. وطلعت من الجناح وهذي اول مره اطلع من يوم موت وليد ..
نزلت الدرج بهدؤ ..
فتحت باب الحوش وطلعت الحديقه .. كان الجوو باااارد احنا بشهر ١٢ والجو برد مو طبيعي ومو لابسه غير البيجامه .. جلست ع الأرض فوق العشب البارد .. وضميت رجولي لصدري وصرت ابكي وأبكي رغم شدة البرد .. بس كان برودة قلبي اكثر من جسمي ! "


جناح سلطان ...

سلطان طلع من التواليت .. فتح الستارة .. وفتح الشباك ..
لتدخل نسمة هواء بارده .. وانصدم من غلا انه جالسه ع العشب !!
" وش فيها هذي مجنونه مين يطلع بالفجر وبها لبرد ..
اخذت الجاكيت ونزلت جري "


غلا " كنت قاعده وفجأه أحد حط الجاكيت ع ظهري انصدمت .. لفيت وشفت سلطان .. ! سلطان ! "
سلطان " اول مره اشوفها من بعد موت وليد كان وجهها تعبان تحت عيونها اسود وجهها ذبلان كان مبين عليها التعب
سلطان : ايه سلطان .. غلا كيف تنزلي والجو بارد .. والساعة ٣ الفجر ؟

غلا : ماشفت الساعة .. اما بالنسبة للبرد حبيت أبرد من جوا حاسه ناار شاعله جواتي ! ونفس الوقت بردانه من الم الوحده !

سلطان جلس جنبها : الي قاعده تعمليه غلط لاتنسي انك حامل .. إيلين امانه عندك ..

غلا وهي تبكي : تعبانه يا سلطان والله تعبانه ..
مو قادرة اتحمل هالوجع .. روحي تطلع ..
كرهت كل شيء بالحياة .. احس وجودي ماله معنى !!

سلطان وهو يمسح ع ظهرها : مو بس انتي الي فقدتي وليد كلنا فقدناه ولا تنسي أنه كمان اخوي .. لازم كلنا نخفف وجع بعض .. الأوجاع تخف بمشاركتها مع بعض ..

غلا ماردت واكتفت بالصمت !
سلطان : يلا اطلعي غرفتك ونامي
غلا : تمام .. وقامت ..




اليوم الثاني الساعة ٧ الصباح ...

شمس اليوم اشرقت ومعها قليل من الأمل ..

جناح حمد ...
كان يغير ملابسة بغرفة الملابس ..
اخذ الجاكيت ولبسه .. وشم ريحة غريبه !!
ابتسم وهو يتذكر لما غطي سحر عند المسبح بهالجاكيت ..
وكيف علقت ريحتها ..
حط انفه ع الجاكيت استنشقه بحب .. وابتسم
" كيف حالها ! من زمان م شفتها !
مشتاااق لها والله ! معقوله صرت احبها ! طيب هي تفكر فيني ! "


في الشركة ...
مكتب خالد ..

خالد : مثل ما قلت لك وليد ترك كل أسهمه لغلا أو بالأصح صارو ب اسم غلا !
وائل : الله يرحمه .. كان يحبو بعض بشكل مو طبيعي للحين مانسيت يوم موته .. بس كيف تركها ؟ كيف عرفت ؟
خالد : الله يرحمه .. الورق كلها ب اسم غلا !

حمد دخل المكتب : هلا هلا كيفكم ؟
خالد و وائل : تمام بشوفتك
حمد جلس جنبهم : ها شخباركم
خالد : بخير .. انت كيفك
حمد : الحمدلله

وائل : وش رايكم تجو تتغدو عندي بالبيت ؟
خالد : موافق ما عندي شي
حمد " فرصه يمكن اشوف سحر " : وانا موافق

واتصلو على بقية الشباب .. عشان يروحو قصر أبو وائل



قصر أبو وائل ...
حمد و وائل وخالد وسلطان وتركي وراكان ..
خلصو غداء وراحوا الصالة ...

كانو جالسين يتقهو .. وياكلو حلا ..
حمد : وين عمي ؟
وائل : بغرفته مصدع شوي اليوم ..عشان كذا مانزل ع الغداء
حمد : أجل رايح اشوفه ..

حمد " وانا طالع رح دق الجناح .. الا اشوف جناح ثاني ينفتح !"
سحر طلعت ببجامتها .. وم انتبهت ل حمد ..
مشت خطوتين وانصدمت بوجوده !!

حمد كان خاق ع شكلها بالبيجامة .. ولا شعرها المرفوع
بطريقة عشوائيه ..

سحر وهي مصدومه : حمد وش جابك ؟
حمد : مشتاااق لك !
سحر : انت ماتستحي ! ليش جاي هنا

حمد تقدم خطوة لعندها .. وسحبها من يدها ..
وحطها ع الجدار ..
وحاصرها بيداته الثنتين .. يعني مافي هروب

سحر " حسيت بإحساس غريب وانا بين إيديه "
كانو قريبين من بعض .. م يفصلهم الا صوت انفاسهم الحارة .. وصدورهم يلي تطلع وتنزل من قوة نبض قلوبهم ..

حمد " تهت في عيونها ، عيونها الي سحرتني من اول ما شفتها عيونها الي صرت لها أسير .. قربت منها رح بوسها وانا مو حاس بنفسي "

سحر وخرت وجهها بثانيه .. ودفيته بقوة .. تكلمت وهي ي دوب تتنفس : ثاني مره لا تعيدها ..
جد ما تستحي ورجعت جناحها !

حمد حط يده ع وجهه ومسح بقوة " الحمد الله يلي دفتني .. ولا كان تهورت .. بس ياربي هالبنت غير !
رحت جناح عمي وسلمت عليه هو وعمتي "

جناح سحر ...
كانت رايحه جايه بالغرفة من التوتر .. حطت يدها عند قلبها
" ياربي ليش مو قادره اوقف قلبي .. اكيد قاعد يتسلى لو يحبني كان قال ! "

قصر أبو خالد ... الصالة ..

أم خالد : اهلا وسهلا حصة ..
أم غلا : هلا فيك .. شخبارك
أم خالد : الحمدلله ع كل حال ..
أم غلا جلست : وينها غلا ؟؟
أم خالد : بجناحها .. اساسا م تطلع منه
أم غلا بحزن : أم خالد انا ابغى اشيل غلا اليوم عندي ابغاها تغير جو
أم خالد : الي تشوفين يا أم غلا .. اهم شيء راحة غلا



فيلا أبو غلا ...
غلا وهي تدخل هي وامها ...
غرام جرت وحضنت غلا : وحشتيني ي قلبي
غلا .. اكتفت بالصمت
بشرى وهي تسلم ع غلا : كيفك غلا ؟
غلا : لا رد

غلا مشت وراحت غرفتها تنام ...

أم غلا جلست وهي تبكي : والله خايفه يصير لها شيء !
بشرى جلست جنبها : خالتي وش رأيك نوديها عن دكتوره نفسيه ؟
أم غلا : ليش بنتي مجنونه عشان اوديها !
غرام : يمه بشرى معها حق .. الدكتورة رح تفهمها اكثر مننا وغلا رح تحكي لها كل شئ احسن ما تجلس ساكته يا يمه ..

عبدالله دخل الصالة : السلام عليكم ..
الجميع : وعليكم السلام
عبدالله : وين غلا
بشرى : بغرفتها حبيبي
عبدالله : كيف حالها ؟
أم غلا بحسره : ع حالها ..


باليل ..
غلا بغرفتها م طلعت ..
أم غلا دقت الباب .. ودخلت ..
كان بيدها صينية أكل ل غلا ..
حطت الصينية ع الكومدينه ..

غلا كانت صاحية .. بس لافه جسمها للجهه الثانية ..
أم غلا مسكت شعرها بحنيه : يلا ي يمة قومي اكلي ..
طبخت لك الأكل يلي تحبينه ..

غلا لفت لها : مالي نفس يمه
أم غلا مسكت بطنها : عشان إيلين ..
ترا هذي قطعة من وليد .. لازم تهتمي فيها ..

غلا بحزن : كيف تجاوزتي وجعك ي يمة ؟؟
كيف كملتي حياتك بعد موت أبوي ؟؟
أنا من الحين كرهت كل شيء !! م ابغى شيء ..
كل مكان ‘ كل زاوية تذكرني ب وليد ..
كملت ودموعها تنزل : حاسه روحي بتطلع من كثر الشوق .. اشتقت له ي يمه .. اشتقت لكل شيء فيه .. عيونه ‘ ضحكته ‘ صوته ‘ ريحتة ‘ حضنه .. كل شيء كل شيء ..
احس الحياة م تنعاش من دون وليد ..

أم غلا مسحت ع شعر بنتها بحزن : هذي الحياة ي بنتي ..
م ندري ربي وش كاتب لنا .. بس خلي ايمانك ب ربي كبير .. عندك ولد و بنت جايه بالطريق .. لازم تصيري قويه عشانهم .. انتي الحين الأب والأم لهم ..
هما محتاجين لك .. و انتي بعد محتاجة لهم ..
اهتمي لنفسك ولصحتك عشان اولادك ..
و اتركي جروحك ل الزمن .. الزمن هو يلي يداوينا !!!



بعد مرور اسبوع ..

ماصار شي جديد ..
غير أنه غلا رفضت تروح عند الدكتورة .. ورجعت بيت أبو خالد ..

غلا رجعت بيت أبو خالد .. هذا الي صار خلال هالأسبوع ..
مر شهر كامل ع وفاة وليد ...

جناح خالد ..
كان جالس بغرفة المكتب .. مشغول بالأوراق ..
اوراق كثيرة كان يراجعها ..

نور كانت متسطحه فوق السرير .. وتحس المغص زاد !! ومو قادرة تتحمل .. ناددت بكل صوتها : خالــــــــــد

خالد بس سمع صوتها بسرعه قام .. وطلع من غرفة المكتب .. دخل عندها بسرعة : حبيبتي صاير شيء ؟
نور : وجع مو طبيعي شكلي رح أولد !
خالد بصدمة .. راح جلسن جنبها : بس بدري ع الولاده !
نور : ما ادري حبيبي ! خلينا نروح المستشفى
خالد : تمام تمام ..
نور : نادي غلا .. خلها تجي

خالد طلع برا الجنا ح.. وصار يناديها بصوت مسموع :
غلا .. غلااا
غلا طلعت من جناحها بسرعة : خير وش صاير ؟
خالد : نور تعبانه شكلها رح تولد
غلا : تولد ! وبسرعة دخلت عندها ..


غلا : نور صاير شيء ؟
نور : الظاهر رح اولد ! غلا تعالي المستشفى !
غلا : تمام حبيبتي .. انتي الحين حاولي تتنفسي بهدؤ تمام .. وراحت تلبس عبايتها بسرعة ..

خالد لبس نور العبايه .. ومسكها ونزلو

وهم نازلين من الدرج ..

أم خالد كانت جالسة .. و وقفت ع اصواتهم : خير وش صاير ؟
خالد : نور رح تولد ..
أم خالد : تولد !! بدري ع الولادة !!
خالد : م ادوي يمه ..
أم خالد : اجل انتو امشو وانا بخلي السواق يوصلني ..
غلا : تمام خالتي .. وطلعو من القصر ..

ام خالد راحت تتصل لبيت أم نور وكلمتها أنه نور اخذوها المستشفى ...


في المستشفى ...
بالممر .. خالد رايح جاي ينتظر الدكتورة تطلع ..
اما غلا جالسه ع اعصابها ..

الدكتورة طلعت من الغرفه ...
خالد راح لعندها بسرعة : دكتوره طمنيني ؟
الدكتورة : جتها ولاده مبكره ! ورح نولدها عمليه .. وضروري توقع ..
خالد " الدنيا ظلمت بعيوني وحسيت أنه رح اوقع ع موتها "

الممرضة طلعن : مدام غلا ..
مدام نور تبغاكي انت وخالد !


غلا دخلت الغرفة .. وجلست جنب نور .. كانو لبسوها للبس العمليات .. وكانت جاهزة للدخول ...

نور : غلا حبيبتي لو صار لي شيء بنتي امانه عندك انتي ربيها لأنه انتي الوحيده الي رح تعامليها مثل اولادك !

غلا بخوف : حبيبتي نور خليكي قويه كفايه وليد راح ! وملاك انتي رح تربيها ..

نور " حضنتها وكنت اعرف انها حضنة الوداع "
نور : غلوي خليكي قويه تمام وروحي عند الدكتورة النفسية هي الوحيده يلي رح تساعدك .. انتي لازم تكوني قويه عشان احمد وإيلين وملاك .. ربيهم احسن تربية .. ولا تفرقي بينهم .. هذي وصيتي لك !!!!

غلا وهي تبكي : خلص نور لا تقولي هالكلام !
م اقدر اتحمل غيابك انتي بعد .. خليكي قوية .. و ارجعي لنا انتي وملاك ..

نور من بين دموعها : اوعديني أنه رح تحطي ملاك بعيونك !

غلا : اوعدك أنه ملاك رح حطها بين رموش عيوني .. بس انتي توكلي على الله ..

خالد كان شايف كل شيء .. والعبرة خانقته ..
نزلت دمعة ع خده .. وبسرعة مسحها ..

نور وهي تمد يدها لخالد : خالد حبيبي ..
أحبـــك

غلا طلعت من الغرفة بسرعة .. حبت تتركهم ع راحتهم ...

خالد قرب منها .. مسك يدها وباسها : أموووت فيك ..
يا نور حياتي انتي .. خليكي قويه تمام وارجعي انتي وبنتي تمام .. انا منتظركم

نور : أن شاء الله حبيبي .. خالد لا تبكي لو مت ! خليك قوي تمام .. خليك خالد القوي يلي ما يهزه شيء .. في رساله حطيتها بالغرفة !!! بالعلبة الي فيها طقم الألماس تبع زواجنا اقراها بس بعد شهر !!

خالد : نور يا عمري لا تقولي هالكلام ..

دخلت الدكتوره ..

يلا نور جاهزة .. لازم ناخذك للعمليات

خالد حضن نور بقوك .. كان يبي يدخلها وسط ضلوعة .. خايف يتركها وتروح من بين ايديه ..
بعدها شوي عن حضنه .. وباسها بخدها ..
ودمعته يلي نزلت لامست وجهه نور الناعم ..

نور مسحت دمعته ب اصابعها الصغيرة ..
وشافت لعيونها وكأنها المرة الأحيرة .. وقالت بهمس :
أحبــــــــــــــــــــــــك

• ما أوجع وقت الفراق يا حبيبتي ..
وكأنها سكاكين تطعن قلبي بكل نبضه ..


طلعت نور وكل اهلها موجودين ..
كانو منتظرينها برا .. اول م شافتهم دمعت عيونها .. سلمت ع الكل وكأنها تودعهم !
الممرضات سحبوها وهي نايمة ع السرير .. والدكتورة معاهم .. كانو يمشو متجهين للعمليات .. وكل اهلها يمشو معاها ..
لحتى وصلت عند باب العمليات .. شافت لهم كلهم نظرة اخيره .. لوحت بيدها بمعنى الوداع ..
دخلت وتسكر الباب بقوة .. لحتى طن ب أذون الكل !!!


البارت الجاي غداً ...


تعديل WriterSamah; بتاريخ 24-02-2019 الساعة 03:39 AM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 25-02-2019, 01:35 AM
WriterSamah WriterSamah غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: بالحب نرتوي/بقلمي


بارت 7

بعد مرور ساعتين ...
الكل كان منتظر .. اهل خالد واهل نور ..
كانو خايفين .. ام خالد قعدت تقرأ قرآن .. وام نور كانت
قاعده تستغفر وتدعي ل بنتعا بس دموعها كانت تنزل ..
غلا ورولا وريم ولميس كانو جالسين وهادين ..
خالد كان ع اعصابه كل شوي يقوم من الكرسي ..منتظر احد يطلع ويطمنه .. وخايف من الخبر يلي بيسمعه !!

اخيرا باب العمليات انفتح .. وطلعت الدكتورة ..
خالد بسرعة وقف .. وراح لعندها : دكتوره كيفها نور ؟
كلهم قامو ومنتظرين الدكتورة تتكلم ..
الدكتورة : جابت بنت مثل القمر .. بس للأسف قلبها ماتحمل التخدير وتوفت ! البقيه بحياتكم ..

الكل صار يبكي ...
خالد " الدنيا ظلمت بعيوني نور حبيبتي راحت .. نور حياتي انطفئ !!"
خالد كان واقف ومصدوم . م قال ولا كلمة !!

ثواني وطلعو نور من العمليات ..
وكانت مثل الملاك ناايمه ..

خالد مسك يدها وباسها .. وحط كف يده ع وجهها .. ومررها بهدؤ وهو يتأملها لآخر مرة ..
باسها من بين عيونها ..
حس بالغصة وهو يودعها .. كانت باردة مثل الثلج ..
بس الموت أقوى من كل شيء فالدنيا ..💔

بسرعة الممرضات سحبوها بالسرير ومشو ..

غلا " هذي ثاني صدمه وليد راح .. ونور راحت .. وش هالمصايب يلي نزلت ع راسنا ! "

أم نور جلست ع الكرسي وتبكي بألم فراق بنتها .. أم خالد كانت تهديها بس هي نفسها ذاقت هالوجع ..

ولميس ورولا يبكون بهدؤ ..

غلا كانت مثل الصنم مصدومه .. لا بكت ولا قالت حتى شيء !!!

وخالد طلع من المستشفى ولا قال كلمه !!!

ملاك حطوها بالحضانه لأنها ولدت ولاده مبكره ..


بعد مرور اسبوعين من الألم والحزن والفقدان والوجع ...

غلا قررت تروح عند الدكتورة النفسية لأنها تعبانه حييل .. ومو قادرة تتحمل .. حاسة نفسها بمتاهه ..

خالد انعزل تماما عن اهله وكل الناس يلي حوليه ..


قصر أبو خالد .. الصالة ..

خالد وهو ينزل الدرج : انا رايح المستشفى اشوف ملاك !
غلا : انا كنت رايحه الحين اطمن ع البيبي .. خذني معاك !
خالد : تمام انا بالسيارة ... لا تطولي
غلا : تمام .. وراحت تلبس ...


في المستشفى ..
عند الحضانة ..

خالد وهو واقف يشوف ملاك .. وحط اصبعه بيدها الصغيرة والناعمه " ياربي م احلاكي فعلاً انتي ملاك .. ياليت كانت امك موجوده وشافتك ! "

غلا " طلعت من عند الدكتورة وقالت اني البيبي وزنه قليل ع عمره .. مشيت وشفت خالد واقف عند الحضانه جلست انتظره وانا حاسة بالألم الي هو حاس فيه .. الله يكون بعونك يا خالد .. بس غريبه خالد مابكي ابدا ! "

خالد طلع وشافها واقفه : خلصتي ؟
غلا : ايه .. خالد !
خالد لف لها : نعم
غلا : لا تجلس ساكت لا تخبي اي شيء جواتك ..
صرخ .. ابكي .. كسر .. بس لا تكتم جواتك .. لأنه الكتمان الم فوق الألم ..

خالد بهدؤ : كيف تجاوزتي موت وليد ؟

غلا دموعها نزلت : ماتجاوزته .. بس الدكتورة قالت لي أنه في الآم ما نعرف نضمدها الزمن هو يلي يضمدها .. انا اكثر وحده حاسه فيك .. حاسه بالوحده الي تعيشها كل ليله .. حاسه بالوجع الي انت حاسه .. بس لا تجلس ساكت لانه الكتمان يوجعنا اكثر من اللازم !

خالد هز راسه وهو يفكر بكلامها .. اكتفي فقط بالصمت ..
مشي للسيارة .. وغلا وراه


قصر أبو خالد .. الصالة
غلا وخالد دخلو ..

خالد طلع جري ع الغرفه من ودن مايكلم أحد !
رولا : وش فيه خالد ؟
غلا جلست : ولا شيء .. وينها ريم ؟
يارا : طلعت مع راكان ..


جناح خالد ..

فتح الشباك وهو يحاول يتنفس .. فعلا كان مخنوق ..
حط يده ع رقبته .. وصرخ صرخة طلع فيها
كل وجعه والمه .. ونزلو دموعه لا إرادياً ..
لف ع التسريحة ورمي كل شيء فيه ع الأرض ..
جلس ع ركبه بالأرض .. وفسخ قميصه كان مخنوق حتى من الملابس ...


• وينك ؟؟
كرهت هذا العمر من بعدك
كرهت درب ما يجيلك
كرهت عالم ما تحكمه عيونك
• وينك ؟
يافرح امسي ويومي
يا دفى نبضي وهمسي
كل دقه في خفوقي لها شوق ..💔💔

منقولة ..


بالصالة بعد ماسمعو صوت خالد ..

أم خالد وقفت : خالد !! بسم الله وش فيه
غلا مسكت يدها : اتركيه خالتي خليه يطلع يلي جواته احسن من الكتمان ..
يارا : ايه صح .. خليه يرتاح ..
أم خالد جلست بحزن على ولدها ..

رولا : يمه نروح اليوم عند خالتي أم فيصل ؟
أم خالد : أن شاء الله ..
غلا : انا مو رايحه رح روح نام ..
أم خالد : ع راحتك يا بنتي ..


فيلا أبو غلا ..

أم غلا بعد ما تطمنت على غلا .. ارتاحت شوي
بشرى : خالتي كيف غلا ؟
أم غلا : ع حالها بس الحمدلله صارت تطلع وتاكل
بشرى : ايه الحمدلله .. الدكتوره هذي ساعدتها كثيير


بيت أبو فيصل ...

أم نور تبكي على بنتها وأم خالد تهديها
أم خالد : خليكي قويه ي أختي شوفيني انا خسرت وليد بس مافي غير الدعاء ..

لميس كانت زعلانه بس ماتبكي !
رولا وريم ويارا جلسو معاها ويسولفون ويحاولون يخففو عنها ..



بعد مرور ثلاثة أشهر ...

اخبار الشركة ...
الأشغال ماشيه تمام التمام ..

في فيلا أبو غلا ..

فهد سافر إيطاليا يخلص ماجستير ..
غرام اختباراتها بعد اسبوع ..

أم غلا تبكي على عيالها كل واحد بجهه ..
بس دايما تدعي لهم بالتوفيق والسعادة .. وغلا قبل يومين راحت عندهم ونامت.

عبدالله وبشرى عايشين قصة حبهم ومبسووطين وسافرو تركيا يغيروا جو ..



قصر أبو حمد ..

ع حالهم وأم حمد حاولت بحمد يتزوج وهو وافق بس مو الحين !



بيت أبو وائل ..

سحر تجهز حالها اختباراتها بعد اسبوع ..
وائل وتركي مشغولين بالشركه ..
أم وائل سافرت البحرين هي وأبو وائل عشان تشوف اختها ..


وجينا عند غلا ...

غلا اتحسنت شوي شوي وصارت تجلس معاهم وتهتم ب ولدها احمد ولساتها تروح عند الدكتور النفسيه وهذا شهرها التاسع وتعبانه بالحيل ..

خالد نفسيته صارت احسن .. وطلعت ملاك من الحضانه ..
وصار يهتم فيها ..

رولا : تجهز أوراقها رح تشتغل بالشركة بعد ما كلمها خالد ..

ريم مع راكان عايشين قصة حب وكل يوم يجيب لها ورد وقرروا زواجهم يكون بشهر ٧ بالعيد ..

يارا تجهز اختباراتها يلي بعد اسبوع ..

أم خالد وأبو خالد تبرعو بمليون ريال لدار الأيتام
( لوليد ونور)



في العيادة ...
الدكتورة : كيفك غلا ؟
غلا : نفس ما تشوفيني
الدكتورة : انتي اليوم احسن من قبل !
غلا : والوجع يلي جواتي كيف اضمده
الدكتورة : مو قلت لك في اوجاع نتركها للزمن .. انا مثلك مات زوجي وانا بعمر صغير وما تجاوزت هالمرحله بسهوله ..
غلا وهي تبكي : وكيف قدرتي تكملي حياتك
الدكتورة : اول شيء عملته تخلصت من الماضي
غلا : كيف يعني ؟
الدكتورة : وزعت كل اغراضه للجمعيات الخيريه وبديت اعمل اعمال خيريه له .. صح كان لسى جرحي م ضمد بس كنت مرتاحه نفسياً أنه عملت شيء يفيده .. غلا انتي لازم توقفي على رجولك لازم تكوني قويه .. عندك ٣ أطفال لازم تربيهم احسن تربيه .. ادري بالبدايه رح يكون كل شيء صعب عليك بس هذا الواقع لازم تعيشيه اليوم او بكرا !
غلا هزت راسها : معاكي حق دكتوره .. رح اعمل كل الي قلتيه ..

وجلسوا يسولفو لحتى خلصت الجلسه ...



قصر أبو خالد ..
غلا وهي داخله القصر.. راجعه من عند الدكتورة شافت خالد مع بنته بالصاله ...

خالد وهو يكلم ملاك : طالعه حلوه مثل امك عيونك مثل عيونها وابتسامتك مثلها .. كل ما اشتاق لها اشوف لعيونك ..
خالد شاف غلا : غلا !
غلا : هلا خالد
خالد : ليش تبكي صاير شيء ؟
غلا : لا .. بس تذكرت وعدي لنور أنه رح اهتم بملاك .. انشغلت عنها كثيير هي وأحمد !
خالد " نظرة عيونها الي كلها الم وحزن وجعتني كثيير ! "
خالد : وانتي الحين اتحسنتي اهتمي فيهم ولا تنسي أنه أيلين جايه ورح تزهر الربيع بهالبيت ..

غلا : ان شاء الله .. اليوم الدكتورة قالت لي علشان اتخلص من وجعي اول خطوه اتخلص من اي شيء بالماضي اول شي رح اسويه رح اوزع كل ملابس وليد وكل اغراضه وانت عليك المكتب ..

خالد : ان شاء الله .. وانبسطت كثير بتحسنك ..
غلا ابتسمت له .. وباست ملاك وطلعت جناحها ..

خالد تذكرت يوم المستشفى يوم وصية نور ..
اخذ ملاك وحطها عند رولا وطلع جناحه بسرعة !
فتح علبة الألماس ولقئ تحته الرسالة !!!



جناح غلا ...
غلا " دخلت الجناح وكانت ريحة وليد مو موجوده تلاشت مع الشهور رحت غرفة الملابس وبديت اطلع الشنط عشان ارتب ملابسه فجأه حسيت بمغص هذا مغص الولاده ! تركت كل شيء ورايحه انزل عند خالتي ..


خالد وهو يقرأ الوصية .. كانت فاتح عيونة من الصدمة
الوصيه ...
الى حبيبي وعمري ...
خالد ادري انك تقرأ هالرساله وانا تحت التراب
انت من علمني معنى الحب ..أحبــك بكل معانيها ..
انا مشيت من هالدنيا وتركت لك ملاك .. ملاك هي الذكرى الوحيده يلي رح تضل معاك طوول العمر ..
اهتم فيها انت وغلا وماتقصرو عليها بشي .. لأنه ادري انه غلا الوحيده يلي رح تحطها بعيونها ..

خالد حبيبي لا تعصب من الكلام يلي رح أقوله !
عيش حياتك طبيعي ولا تخلي موتي يأثر عليك عيش ولا كأنه صار شيء هذي هي الحياه نمر بمحطات صعبه وكلما اشتد الصعاب قرب الفرج ..

رح يجي يوم وينزهر الربيع بهالقصر !
خالد ادري يلي رح اطلبه رح يكون صعب عليك بس حاول تنفذه !

تزوج غلا ! ( هالكلمه طنت ب إذون خالد ) وكأن لها صدى بكل مكان !!!

ايه يا خالد غلا .. غلا انسانه تجنن ادري هي مارح ترضى بس لو عرفت أنه انا وصيت بهالشي رح توافق
غلا وانت عشتو نفس الوجع نفس المشاعر كونو انتو دواء لبعض إشفو جروح بعض !
وربو أولادنا .. أولادنا امانه عندكم انت وغلا ..
ادري انك الحين مصدوم بس غلا هي أملك وانت أملها بالحياة ..

وهذي وصيتي حبيبي .. أحبــــك

خالد " كملت الرساله وانا مصدوووم غلا !! غلا مرة اخوي انا اتزوجها !! فجأة سمعت صوت يارا وهي تنادي غلااااااا بكل صوتها تركت الرسالة بسرعة .. وطلعت اشوف وش صاير !!"

غلا كانت نازله بالدرج وحست بدوخه وطاحت من الدرج بنفس الوقت طلعت ياارا وصرخت بكل صوتها !


قصر أبو حمد .. الصالة

حمد : يمه قررت اتزوج !
أم حمد : هذي الساعه المباركه .. بس مين تبغى ؟
حمد : سحر بنت عمي أبو وائل
سلاف : واو والله سحر عليها جمال ولا عيونها ماشاء الله
حمد " الله من عيونها تسحر الواحد "
أم حمد : خلص ان شاء الله بخطبها لك ولا ايش رايك نأجلها لبعد شهر ع بال ماتخلص اختباراتها
حمد : لا يمه اتقدمي لها اخاف تروح وبس تخلص اختباراتها نسوي المِلكة ..
أم حمد. : إن شاء الله اكلم ابوك وبكرا نروح نطلبها
حمد والإبتسامة شاقه وجهه : تسلمين يالغالية ..


نرجع للقصر ونشوف وش صار !!

خالد طلع من الجناح : خير وش صاير ؟
يارا وهي تبكي أشرت ع غلا !
خالد شاف غلا طايحه بنهاية الدرج وانصدم .. بسرعة نزل .. جلس ع ركبة ورفعها لفوق رجوله .. صار يخبط وجهها شوي شوي : غلا غلا اصحي غلا ..

أم خالد وابو خالد طلعو من جناحهم ع اصواتهم ..
أم خالد شافت غلا وصارت تبكي .. ونزلت بسرعة : خير وش صاير ؟؟
يارا : م ادري يمه طلعت وشفتها طايحه
رولا طلعت من جناحها ع اصواتهم

أبو خالد : خذها يا خالد للمستشفى لو طلبنا الاسعاف رح يتأخر
أم خالد : جيبو اي عبايه ..
رولا بسرعه دخلت الجناح جابت عبايه لها ول غلا .. ونزلت لبستها ..

خالد حط يد عند ظهرها ويد عند رجولها .. وشالها ..
وانصدمو من الي تحتها كان كله دم !!

رولا بخوف وصدمة : دم !!! غلا تنزف

أم خالد بخوف : بسرعه خالد لا يموت البيبي


خالد" شلتها وكنت مثل المجنون كنت امشي و م اشوف قدامي كل ما امشي اطيح .. احس رجولي مايشولوني .. كنت أناديها بس للأسف ! غلا اصحي غلا أنتي أملي ..حطيتها جنب رولا .. وبسرعه ركبت السيارة وطرت للمستشفى طيران "


أم خالد قاعده تبكي ..
يارا : انا رايحه المستشفى
ريم : جايه معاكي .. يمه انتي لا تجي ارتاحي بالبيت ..يارا اتصلي على اهل غلا وكلميهم ..
أبو خالد : لا تنسو تطمنونا
ريم : ان شاء يبه


وصل الخبر لكل العائلة ...



في المستشفى ...
طلعت الدكتورة وقالت لخالد أنه رح يولدوها قيصري وأنه الطلق بدأ عندها .. وما تكلموا على حال غلا ..


بعد مرور ثلاث ساعات ...

خالد وريم ورولا و يارا ..واهل غلا كانو بالممر ينتظرون أحد يطلع ويطمنهم ..
كانو متوترين ..

حمد وصل بعد ما اتصل له خالد ..
حمد : ها طمني ايش قالو ؟
خالد : ثلاث ساعات ولا احد طلع قال شيء
حمد : ليش تأخرت ! خير ان شاء الله
خالد : م ادري !! اساسا استدعو دكتور دماغ !!
حمد : دماغ ليه ؟؟
خالد : م ادري !! بس هي طاحت بالدرج .. الله يستر

الدكتور طلع ..!
الكل وقف !!
أم غلا : دكتور طمني على بنتي
الدكتور : جابت بنت مثل القمر ( الكل ابتسم ) بس للأسف
غلا صار عندها نزيف اثر الطيحة يلي جت ع دماغها ..
الحمدلله وقفناه .. بس !!

خالد : كمل !!
الدكتور : دخلت مرحلة الغيبوبه !!!!!


البارت الجاي غداً 😊
بتمنى لكم قرائة ممتعة 💕

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 26-02-2019, 03:39 AM
WriterSamah WriterSamah غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: بالحب نرتوي/بقلمي


بارت 8


أم غلا : دكتور طمني على بنتي
الدكتور : جابت بنت مثل القمر ( الكل ابتسم ) بس للأسف
غلا صار عندها نزيف اثر الطيحة يلي جت ع دماغها ..
الحمدلله وقفناه .. بس !!

خالد : كمل !!
الدكتور : دخلت مرحلة الغيبوبه !!

أم غلا بصدمه : غيبوبه ! طاحت ع الكرسي وصارت تبكي

ريم ورولا ويارا انصدمو هذي ثالث مصيبه تجيهم !

بشرى كانت تبكي واتصلت لعبدالله يجيهم ..

غرام حضنت امها وهي تبكي ..

خالد " موت وليد وموت نور والحين غلا بغيبوبه معقوله الي قاعد يصير فينا مصيبه ورا مصيبه !! وجلست ع الكرسي كنت حاس بضيق مو طبيعي "

حمد كان اقوى واحد فيهم : دكتور متى رح تصحى ؟؟
الدكتور : هذا الشيء م نقرره نحنا .. يمكن اسبوع ويمكن شهر ويمكن سنه ويمكن اكثر .. العلم عند الله

كل العائلة عرفت ايش صار بغلا !!


فيلا أبو غلا ...

أم خالد رجعت معاهم للبيت ..

أم غلا وهي تبكي : يااربي بنتي بنتي راحت !
غرام : يمه غلا عايشه ممكن تصحى بكرا وممكن بعده !
أم خالد : ذكري الله يا حصة .. غلا عايشه وان شاء الله تصحى .. انا ايش اقول يلي خسرت ولدي ومرة ولدي !
توكلي على الله .. وادعي لها
أم غلا : والنعم بالله


بالليل ...
بعد ما هدت أم غلا أم خالد مشت ..


خالد وهو يمشي بالسيارة مروح للقصر .. رجوله قادته للمستشفى !
اول م وصل راح عند الدكتور .. دق الباب و دخل ..

خالد : مرحبا دكتور
الدكتور : اهلا وسهلا خالد .. تفضل
خالد : دكتور ممكن اشوفها ؟
الدكتور : تقصد غلا ؟
خالد : ايه غلا
الدكتور : تفضل

خالد " دخلت الغرفه وكانت بااارده .. وقفت قدام غلا .. كانو حاطين لها تنفس صناعي .. واكثر من جهاز كان عليها .. كانت نايمه ب سلام .. وخصل من شعرها كانت نازله ع وجهها .. والتعب مبين على وجهها و الهالات السوداء حول عيونها وجهها الأصفر ويلي نحف بعد موت وليد .. فعلاً موت وليد دمرها الي يشوفها مايصدق أن هذي غلا ،
غلا يلي دخلت الفرحه لبيتنا ..
غلا يلي كانت حنونه مع الكل ..
غلا يلي كانت تضحك مهما كانت الظروف ..
غلا يلي كانت تحب الحياه وتعيشها كل يوم بسعاده ..
كيف يصير معاها كل هذا كيف ذبلت صارت مثل الورده الذابله ! "
خالد رفع الخصل يلي نازلة على وجهها .. مسك يدها وصار يكلمها .. وكأنها تسمعه ..

: غلا جبتي بنت مثل الملاك * إيلين جت ع الدنيا *
عيونها عيون وليد ..
غلا كلنا منتظرينك أحمد وإيلين وملاك .. لا تطولي علينا!!


بعد مرور اسبوعين ...


كل يوم يروحو يزورون غلا وهي ع حالها ...

أم حمد ماتقدمت لخطبة سحر عشان وضع غلا ...

خالد حاول يشغل نفسه بالشركه وما راح عند غلا !
سحر ويارا اختباراتهم قربت وصارو مستعدين ...
إختبارات آخر العام الدراسي ..

أم غلا كل يوم وهي عند بنتها وتجلس تقرأ قرآن عندها لمدة ساعة ساعتين وترجع تمشي ...

أم خالد وأبو خالد راحو مكه ورجعو من يومين ...


قصر أبو وائل ...
أبو وائل : الله يعينهم بيت اخوي المصايب نزلت على رأسهم
أم وائل : الله يصبرهم ياارب
تركي : يبه انا ابغى اسافر
أبو وائل : وين تسافر ؟
تركي : رايح لبنان
أم وائل : ايش تسوي ب لبنان ؟
تركي : رايح اغير جو طفشت من جو السعودية .. وفي واحد من اصحابي ابغى ازوره
أبو وائل : براحتك .. الله معك


جناح سحر ...
سحر وهي تكلم يارا بالجوال : هلا هلا يارا
يارا : كيف حالك ؟
سحر : تمام الحمدلله .. اتصلت عليك اقولك تعالي !
يارا : وين اجي ؟
سحر : عندي بالبيت .. اذاكر انا وياكي
يارا : اوكي حبيبتي مسافة الطريق .. وسكرت


الصالة ..
أم خالد قاعده بالصاله هي وريم .. وريم تنيم إيلين ...
يارا نزلت لنص الدرج وتكلم امها : يمه بروح بيت عمي أبو وائل
أم خالد : تمام بس لا تتأخري
يارا : تمام
ريم : يارا شوفي ملاك بطريقك لساتها نايمه ولالا
يارا : تمام
أم خالد : متى تصحى امك وتشوف هالعيون
ريم : عيون وليد
أم خالد : ايه والله .. الله يقومك بالسلامة ي غلا ..

رولا وهي نازله من الدرج ...
رولا : يمه انا رايحه الشركة اسلم المشروع
أم خالد : الله معك يا بنتي ويسهلك طريقك
رولا : امين يمه
ريم : رح تتأخري ؟
رولا : لا .. رح اسلم واجي
ريم : اوكي بالتوفيق ..
يارا وهي تجري بالدرج : رولا رولا
رولا : خير وش فيك
يارا : جايه معاكي
رولا : وين الشركة ؟
يارا : لاا .. بخلي السواق يوصلني بيت عمي أبو وائل
رولا : تمام
وطلعو مع بعض ...






في الشركة ...

حمد : خالد ايش فيك مو طبيعي من يوم ما غلا دخلت بغيبوبه وانت بالشركة من الصبح لليل حتي الغداء ماتروح تتغدى .. تتغدى بالشركة ؟

خالد : حاس نفسي بمتااهه !
حمد : خير وش صاير ؟
خالد : الي صار معنا مو طبيعي .. و نور كتبت وصيه وطلبت مني طلب .. طلب م اقدر انفذه ابداً !

حمد : ليش ماتقدر انت مايصعب عليك شيء والي برأسك تنفذه دائماً
خالد : طلبت اتزوج غلا !
حمد وهم مصدوم : شنو !
خالد : مثل ماسمعت
حمد : ليش الا غلا ؟
خالد : عشان نربي أولادنا ..
حمد : والله من ناحية الأولاد معاها حق ولا تنسى أن ملاك بس تكبر رح تنادي غلا ماما .. بس ما اتوقع انه غلا توافق !
خالد : ليش
حمد : انت نسيت هي وليد كيف كانو يحبو بعض .. كان حبهم ينظرب فيه المثل
خالد : م ادري صراحه .. بالأول خليها تقوم بالسلامة
حمد : ان شاء الله


مكتب وائل ...
وائل وهو يشوف مشروع رولا ..

( لأنه خالد طلب منه يمسك مشروع رولا )

وائل رفع عيونه ل رولا : خلص ان شاء الله بعد اسبوع رح نكلمك ايش بيصير بالمشروع
رولا وهي سرحانه ب وائل : اوكي .. كيفها سحر؟
وائل : تمام الحمدلله .. مشغوله بالاختبارات
رولا : الله يوفقها يارب ..
وطلعت من المكتب .







قصر أبو وائل ...

جناح سحر ...

يارا : سحر انا فكرت بموضوع بس ابغاكي تكوني معاي !
سحر : موضوع ايش ؟
يارا : قررت ادرس الجامعه برا !
سحر بصدمه : وين برا ؟
يارا : فكرت بالأردن
سحر : ليش الأردن ! وبعدين عمي بيوافق تسافري !
يارا : الأردن دراستهم قويه وحلوه وقريبه من السعودية .. بالنسبه لبابا ايه بيوافق اهم شيء مستقبلي
سحر وهي تفكر بحمد : ما ادري !
يارا : كيف ماتدرين ؟
سحر : يارا بحكيلك كل شيء ...
( سحر حكت كل شي ليارا ايش صار معها مع حمد )


فيلا أم غلا ...

غرام : يمه انا رايحه اليوم عند غلا
أم غلا : تمام وانا بجي معاكي
غرام : يمه ارتاحي .. شوفي شكلك كيف تعبانه !
أم غلا : لا م اقدر اتركها من دون م ازورها ..
بشرى : أجل بروح اكلم عبدالله بخليه يجي معنا ..


جناح عبدالله ...

بشرى وهي تصحي عبدالله : يلا حبيبي اصحي بعد شوي رايحين عند غلا
عبدالله : تمام حبيبتي صحيت .. بس بالأول اعطيني بوسه
بشرى : هههه . صار لي ساعة اصحيك ..
عبدالله : يلا بسرعة
بشرى : ههه تأمر أمر حبيبي .. وباسته بخده وقامت بسرعه
عبدالله : صح مو هي المطلوبه .. بس ما راح اتركلك إياها
بشرى جرت لغرفة الملابس : حبيبي تأخرنا !

عبدالله قام بسرعة لحقها وحضنها من وراء : صح مو المطلوبة ..
بس هالمره بمشيها لك ..


قصر أبو وائل ...
جناح سحر ...

يارا : طلعتي عشقانه و ولهانه وانا ما ادري
سحر : بس هو مايحبني !
يارا : كل هذا ومايحبك
سحر : و ليه م اعترف لي بحبه !!
يارا : يمكن عشان الظروف يلي صارت !
سحر : ما ادري
يارا : طيب وش قلتي بموضوع السفر؟
سحر : بفكر !
يارا : فكري بمستقبلنا وبحياتنا لا تخلي حبك ل حمد ينسيكي مستقبلك !
سحر : احبه والله احبه .. اتمنى اشوفه كل يوم وسمع صوته كل ليله قبل ما انام
يارا : بس هذا الشيء مايمنعك انك تحققي احلامك !
سحر : خلص وعد بفكر بالموضوع !!

*ما أجمل ان تستيقظ على صوت من تحب ليخبرك بأن الحياه ليس لها معنا بدونك ..


قصر أبو خالد .. الصالة ..

خالد دخل الصالة : السلام عليكم ..
أم خالد وأبو خالد : وعليكم السلام
أم خالد : كيفك يا خالد ؟ ليش ماعاد نشوفك بالبيت ؟
خالد جلس : الأشغال كثيره .. في أحد راح عند غلا اليوم
أم خالد : لا والله
خالد : ليه ؟
أم خالد : رولا راحت الشركة .. ويارا راحت بيت عمك .. وانا وريم جلسنا مع ملاك وإيلين
خالد : وأحمد وينه ؟
أبو خالد : راح بيت عمتك
خالد : خير ان شاء الله
أبو خالد : بكرا لا تروح الشركة ارتاح !
خالد : ان شاء الله .. تصبحون على خير



بعد مرور يومين ..

اليوم اول يوم اختبارات ...

غرام جاهزه للاختبارات ...
سحر ويارا نفس الشي جاهزين ..
ريم وسلاف مهتمين بجامعتهم ..
خالد ارتاح يومين بالبيت وجلس مع ملاك وإيلين ..
حمد قرر يعترف لسحر بحبه بعد الإختبارات ..
تركي سافر لبنان ...


قصر أبو حمد ..
جناح سلاف ..
كانت جالسة فوق الكنبة ..
حاطه يدها ع خدها وتفكر ب لي صار قبل يومين !!

قبل يومين .. المول ..
سلاف طلعت مع وحده من صديقاتها المول ..
تسوقو .. وبعدين راحو كافي ..
سلاف دخلت مع صديقتها الكافي .. وشافت سلطان جالس مع بنت !! حست ب نار الغيرة تاكلها .. ونفس الوقت انصدمت من سلطان ..
جلست ع الكرسي ولا كأنه صاير شيء ..
جلست تضحك وتسولف مع صديقتها .. ولا كانها شايفته ..
بس خلصو طلعو .. سلطان شافها ولحقها ..

سلطان : سلاف سلاف
سلاف لفت عليه : نعم
سلطان : اسمعيني بس شوي ..

صديقة سلاف حبت تتركهم ل حالهم : سلاف انا بروح التواليت .. ومشت
سلاف : وش تبغى مني !! اذا خايف م اقول ل احد ..
تطمن م رح اتكلم .. لانه م انزل مستواي لمستواك ..

سلطان انقهر منها .. وابتسم ب استهزاء : وليش اخاف منك .. مين انتي اساسا !!

سلاف : اجل ليش لاحقني ؟؟
سلطان : ولا شيء بس كذا
سلاف انقهرت منه .. تركته بسرعة ومشت ..
انقهرت من تصرفة .. " اجل ليش كان يهتم فيني !!"

رجعت لواقعها .. ومسحت بسرعة دمعتها .. اساسا واحد نسونجي .. وقامت بسرعة تغير ملابسها .. طالعة مع ريم ..


جناح راكان ...

راكان : سلطان تعال عندي والله طفشان
سلطان : ليش انت ماتجي؟
راكان : سيارتي بالوكاله وديتها خربانه
سلطان : تمام اللبس واجيك

( ايش رح يصير بجيئة سلطان ؟ رح يشوف سلاف ؟ )


جناح سوسن ...

سوسن : ها حبيبتي رولا ايش صار بالمشروع ؟
رولا : ولا شيء لسه وائل مارد !
سوسن بتردد : رولا بسألك سؤال !
رولا : قولي ي قلبي
سوسن : انتي لساتك تحبي وائل ؟؟
رولا بهدؤ : ليش هو راح من بالي يوم !
سوسن : يعني لساتك تحبينه ؟
رولا : ايه احبه .. ويلي معذبني أكثر أنه مو حاس فيني !
سوسن : ما عليك حبيبتي .. اهم شيء الحين المشروع يختارونه ضمن المشاريع يلي بيعملوها
رولا : ان شاء الله
سوسن : خلص حبيبتي طولت عليك سلميلي على عمتي
رولا : يوصل حبيبتي .. باي





قصر أبو خالد .. الصالة ..

أبو خالد : ها ريم ليش ماتعزمي راكان من زمان ما جاء ع البيت؟
ريم : الأسبوع الجاي يبه
( تلفون البيت اندق وريم راحت تجاوب )
ريم : الوو
أم غلا : السلام عليكم
ريم : وعليكم السلام .. كيفك عمتي ؟
أم غلا : الحمدلله ع كل حال .. ريم وينها أمك
ريم : هذي هي .. مدت السماعه ل امها

أم خالد : مين ؟
ريم : عمتي
أم خالد : السلام عليكم
أم غلا : وعليكم السلام .. كيفك يا أم خالد ؟ وكيف العيال؟
أم خالد : تمام الحمدلله .. انتو كيف حالكم
أم غلا : ع حالنا ! الا اقول أم خالد اليوم رح جيب عبدالله يأخذ احمد وإيلين والله مشتاقه لهم ويجلسون عندي اسبوع !
أم خالد : ولا يهمك يا أم غلا ماطلبتي شي .. انا بجييهم لعندك بتفسي
أم غلا : تسلمي يا أم خالد .. م تقصري .. يلا مع السلامة
أم خالد : فمان الله

أم خالد سكرت : أم غلا تبغى أحمد وإيلين
أبو خالد : من حقها اولاد بنتها الله يقومها بالسلامه
أم خالد وريم : آمين يااارب
ريم : يمه انا طالعه اللبس ..
رايحة مع سلاف المكتبة .. معانا بحث لازم نسويه
أم خالد : الله يوفقك ي رب


قصر أبو حمد ..

راكان استقبل سلطان بصالة الضيوف ...
راكان : هلا والله ب ولد العم
سلطان : هلا فيك
وجلسوا يسولفو للمغرب ..
راكان : بطلع اجيب الأوراق .. ونراجعهم مع بعض ..

سلاف وهي نازله من الدرج مو عارفه أنه سلطان موجود كانت لابسه عبايه طالعه هي وريم وصحباتهم علشان معاهم بحث بيروحو المكتبه ..


سلاف وهي داخله الصاله انصدمت بوجود سلطان : س .. س.. سلطان
سلطان : هلا والله .. هلا بالحلوه
سلاف : اسمي سلاف فاهم هذي اخر مره تكلمني بالطريقه هذي !
سلطان : اكلمك بالطريقه يلي تعجبني
سلاف طنشته وطلعت بس يد سلطان كانت اسرع ! يلي وقف ومسكها بسرعه
سلطان : ع وين
سلاف : وش دخلك اروح وين ما ابغى
سلطان : روحي امسحي المكياج وبعدين اطلعي
( بلشت الغيره )

سلاف : انت مالك دخل فيني كيف اطلع ! وبعدين مين انتى عشان تحط لي شروط كيف اطلع ؟ لتكون زوجي وانا ما ادري ؟
سلطان ضحك ضحكة استهزاء : لو تكوني اخر مره بالعالم مارح اتزوجك تمام .. لا تفكري نفسك حلوه ! ترا يلي اعرفهم احسن منك

( سلطان كسر قلب سلاف من دون ما يدري )

سلاف : ومين قالك أنه انا ميته فيك ! اصلا انا ما احبك ولا حتى افكر فيك فاااهم .. وبعدين روح لعند البنات يلي عاجبينك ! اساسا هم من مستواك .. وطلعت

سلطان غمض عيونه بقهر .. وهو يدري انه جرحها !!



قصر أبو خالد ..
رولا : يمه رايحه الشركة اشوف المشروع
أم خالد : الله معاكي .. ويوفقك ي رب
رولا : آمين


في الشركة ...

مكتب وائل ..
وائل : للأسف رولا مشروعك ما قبلناه في مشاريع اهم
رولا : اوكي .. الجاي افضل ان شاء الله ..
وائل وهو مستغرب : كيف يعني ما زعلتي ؟
رولا : لا .. المهم أنه انا ما استسلم من اول محطه !
وائل عجبته شخصية رولا انها قويه *
وائل : برافو عليك .. بالتوفيق .. وانا واثق فيك
رولا ابتسمت : شكراً وائل

( الفشل هو بداية النجاح .. المهم أنه ما نستسلم من اول محطه فشل .. الأهم أنه نتعلم من فشلنا وما نكرره )


بعد مرور اسبوعين ...

غلا صار لها شهر بغيبوبه

البنات خلصو اختبارات ...
أم حمد بكرا رح تتقدم لخطبة سحر رسمياً ..
رولا بدأت بمشروع ثاني ..
سلاف تفكر بكلام سلطان كل ليله بس كلامه جرحها كثيير ! وقررت تبعد عنه لانه نسونجي وراعي بنات !


قصر أبو خالد .. الصالة ..

ريم : خالد انا رايحه عند غلا توصلني ؟
خالد " من زمان ما شفتها ولا تطمنت عليها " تمام بعد الفطور نروح لها
أم خالد : تأخذو احمد لها ؟
خالد : أحمد ؟
أبو خالد : ايه الولد مشتاق ل امه ولا زم يشوفها
ريم : تمام يبه
خالد : اجل يلا نمشي ..
ريم : بروح اجهز احمد
خالد : لا تطولي ..


في المول ...
سحر ويارا بالمول وكالعادة سحر تتلقى تحرشات من الشباب لأنها كاشفه عن وجهها ! وعيونها خضراء .. وجمالها جمال ..

يارا : اووف طفشوني ماتركونا بحالنا
سحر : ما عليك منهم
يارا : انا رايحه التواليت .. تجي معايا
سحر : لا بتسوق شوي .. لا تتأخري

( سحر وهي داخله محل مجوهرات كان موجود حمد .. كان يشتري خاتم الخطوبه !! )

الشاب لحق سحر : يا حلوه
سحر : لو ماتروح من قدام عيني والله بطلب لك الأمن واحد ماتستحي ..
الشاب وهو يبتسم : لا لا قلبك مابيطاوعك

حمد خرج بسرعه وعطى الشاب كف وطيحه ع الأرض
سحر وهي مصدومه : حمد .. وش جابك !

حمد سحب يدها ومشي للكراج .. وطلعها السيارة بقوة..
سحر : وش فيك حمد .. اتركني .. بعدين انت من وين طلعت ؟؟
حمد بعصبيه : عاجبك الوضع كل يوم مع واحد
سحر وهي مصدومه : حمد زن كلامك عيب يلي تقوله
حمد : والله انتي شوفي نفسك عيب عليك
سحر وهي معصبه : عيب على شنو انا ما قلت شيء غير اني بطلب له الأمن
حمد : واضح عليك كنتي مبسوطه .. وهو يضحك كمان .. بس الغلط مني انا يلي قايل لأمي تجي وتخطبك ! بس ما اتشرف اتزوج وحده مثلك !!!

سحر حست بقهر .. الانسان يلي تحبه اشلون يقول هالكلام عنها : انت كيف تقول لي هالكلام حرررام عليك !!

حمد : والله هذا الواقع .. كل م اشوفك بالمول تكوني مع واحد .. اجل بالجوال شنو مسوية .. اساسا كيف بأمن وحده مثلك ع بيتي وعيالي !!!

سحر خلص م قدرت تتحمل كلامه .. يجرحها من دون سبب ..صرخت عليه : اسكت اسكت .. ولا كلمه
( وصارت تخبط بصدره ) انا بحياتي ما كلمت أحد ولا حطيت عيني على أحد .. انت انت الوحيد الي حبيتــــك من بين كل هالعالم انـــت وبـــس *
( هالكلمه كانت مثل الدواء لحمد )

حمد سكت وما رد كان مصدوم وبنفس الوقت مبسووط
سحر هدت شوي : بس اطمن انا رح اسافر ادرس مع يارا بالأردن ومارح اخليك تشوفني ابدا .. بس هاليوم لا تنساه ي حمد ..
لانك رح تندم كثيير !!

حمد : مافي سفر !
سحر : ومين انت علشان تمنعني
حمد : حبيبك !
سحر ضحكت ب استهزاء : اي حبيب ؟ حبيب يقول لحبيبته كلا مثل السم ! انا من هالحظه نسيتك انت ولا شيء بالنسبه لي ولا شيء ولا شـــــي !!
( هالكلمه طنت ب أذون حمد .. وكأنه كان لها صدى بكل مكان .. ولا شيء !! ولا شيء !! )


سحر نزلت من السياره : الوداع حمد
حمد نزل من السياره لحقها ومسك يدها : سحر لا تروحي
سحر : قلتها متأخر .. اساسا قلت لك لا تنسى هاليوم .. ومشت راحت عند يارا

حمد " ولأول مره حسيت بالعجز! انا ماحسيت بقلبي الا لما شفت سحر .. ركبت السياره وكنت مثل المجنون ومااخذت اليوم إبرة الأنسولين ( تبع السكر ) ومشيت مثل المجنون .. حسيت بدوخة وانا امشي .. وم اقدرت اتماسك اكثر !!! فجأة كل شيء توقف !! م احس بشيء !! غير انه اسمع اصوات متداخله ببعضها البعض !! فجأة الأصوات بدت تختفي !! وكل شيء وقف بالنسبة لي !!! "


الحب كل شيء بالحياه ...
لا توجد حياة بدون حب ..ولكن لا يوجد حب دون احترام ..
*الاحترام من أساسيات الحب .





المستشفى ...

خالد وريم واحمد .. دخلو عند غلا ..
احمد جري لحضن غلا وصار يناديها .. ع باله نايمه ..
ريم قربت منها ومسحت على وجهها : غلا حبيبتي م ادري اذا تسمعيني ولالا .. بس ابغى اقولك إيلين محتاجة لك ..
واحمد وملاك محتاجين لك .. وكلنا منتظرينك .. لا تطولي !!
خالد " كانت متغيره كثير كان مبين عليها الإرهاق ! صار لون وجهها اصفر تماما .. الهالات السوداء بينت اكثر .. و وجهها نحفان ! " : غلا ترا رمضان بعد شهر .. لا تطولي علينا !
يكفي وليد ونور مو موجودين ...

غلا هالحظه دقات قلبها ارتفعت !!
خالد وريم وريم لفو للجهاز ع صوته وهم مصدومين !!!!

الممرضه كانت تجري للغرفه .. ثواني والدكتور لحقها ..
الممرضه دخلت : اطلعو برا
خالد وريم بسرعة طلعو ..
الممرضة لفت ع الدكتور : دكتور رجع النبض طبيعي !!
الدكتور ابتسم : اكيد صارت تحس بلي حوليها !!

بالممر ..
ريم : خالد ايش صاير ؟
خالد : الحين يطلع الدكتور ويطمنا ..


الدكتور طلع من الغرفة وهو مبتسم ..
خالد : دكتور وش صاير ؟
الدكتور : غلا حالتها بدت تتحسن .. الظاهر حست فيكم !!
ريم بفرح : يعني عرفتنا ؟
الدكتور : يمكن حست فيكم .. او قلتو لها شيء خلي نبضها يرتفع .. بكل الأحوال هذا تحسن حلو ..

خالد " معقوله اسم وليد يعمل فيها هذا كله حتى وهي بغيبوبه !!! "

روحو البيت والكل عرف بالخبر .. وبشرو أم غلا والكل مبسوط *


بالمول ..
يارا : سحر مارح تقولي لي ايش صار .. ساعة تبكي
سحر : حكت كل شي ليارا
يارا بصدمه : كان جاي يخطبك ؟
سحر : مايهمني حتى لو تقدم رح ارفض !
يارا : ليش وانتو تحبو بعض
سحر : ماابغى حبه يلي كل مايشوفني يقول كلام مثل السم
يارا : سحر انتي تعرفي حمد أنه عصبي ولما يعصب مايعرف أحد .. الكل يتجنب حمد وقت يكون معصب
سحر : بس يلي بحب مايجرح ! يلي يحب يعطي الحياه للي يحبه
يارا : اعملي يلي يريحك .. بس فكري لا تتسرعي
سحر : يارا انا جايه معاكي الاردن بعد رمضان نمشي تمام
يارا : تمام بعد شهرين نسافر ولا يهمك !!



مكان الحادث ....

جت الإسعاف واخذو حمد كان مغمى عليه عشان السكر نزل .. والحمدلله ما تأثر من الحادث بس سيارته تكسرت


قصر أبو خالد .. الليل

راكان ينتظر ريم طالعين مع بعض يتعشو ...
ريم : حبيبي انا جاهزه
راكان : هلا بروح حبيبك ..
ريم اكتفت ب ابتسامه
راكان حط يد عند خصر ريم ويد عند رجولها وشالها
ريم شهقت : راكان نزلني ترا الحين يجي احد
راكان : في وحده تستقبل زوجها حبيبي انا جاهزه ! لا بوسه ولا شي .. وش البخل ذه
ريم : اوكي نزلني وبستقبلك من جديد
راكان ضحك ع برائتها : لا لا قومي بالواجب وانت بحضني


فجأه دخل سلطان كان جاي من برا ...
سلطان : استغفر الله انت ليش شايل اختي
راكان : زوجتي وانا حر فيها .. حتى أسالها !
سلطان : أجل اروح وانتو كملو

ريم وجهها صاير احمر .. ودافنته بصدر راكان ..
راكان : والله انتي السبب
ريم : انا !
راكان : ايه .. ولا انا راكان زوجك ماتستقبليني بالأحضان
ريم : توبه
راكان : هههههههه .. باسها بيدها وطلعو





روما ..

فهد كان متسطح ع السرير" ياربي والله اني مشتااق للسعوديه.. ول اهلي .. وغلوي حبيبتي الله يقومها بالسلامة "

فجأة الباب اندق وقطع تفكيره ..
فهد قام وفتح الباب : جوري !
جوري : هلا فهد
فهد : ليش جايه بهالوقت صاير شي ؟
جوري : لا بس صار لك يومين م جيت الجامعه قلت بجي وبطمن عليك
فهد : تفضلي معليش خليتك واقفه برا
جوري : لا معليش ما اقدر ادخل !
فهد : ليه ؟
جوري : انت لحالك كيف بدخل !
فهد : هههه اوكي تحبي نطلع ؟
جوري : تمام .. انا بسيارتي انتظرك


جوري عمرها ٢٢ سنه تدرس قانون طويله وبيضاء وشعرها اشقر عيونها زرقاء امها ايطاليه وابوها سعودي تعرفت على فهد بالجامعه لأنه فهد ضمن الشله العربيه .. هي معجبه بفهد * بس مابينت له .. لانه فهد دايم يطلع مع بنات ..


قصر أبو خالد ..
جناح سلطان ..

سلطان " ياربي انا كيف قلت هالكلام لسلاف ليش جرحتها ! ليش ماعترفت لها ب اعجابي فيها !! "
صار له فترة وهو يفكر فيها وندمان !!


بعد اسبوعين ..

ماصار اي شي غير أنه حمد تقدم لسحر وهي رفضته بحجة تكمل دراستها ! واهلها م اصرو عليها تركوها بحالها .. لما عرفت بحادث حمد كانت تبكي مثل المجنونه ..

حمد كان منتظر منها رسالة الحمدلله ع السلامة .. بس طنشته ولا رسلت له ..


بعد مرور أيام ...

كلهم قررو يروحو المزرعه قبل رمضان ...
المزرعه هي فيلا كبيييييرة جدا .. تبع أبو خالد وأخوانه .. مزرعه كبيييره فيها كل شيء ...مسابح .. اسطبل الخيل ..
حديقة كبيرة ..


اليوم الكل بالمزرعة !!! كلهم مع بعض !!!
وش رح يصير بالمزرعة !!!
مفاجئات كثيرة بانتظاركم ..



البارت الجاي غداً ان شاء الله ..
بتمنى لكم قرائة ممتعه🌸

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 27-02-2019, 01:58 AM
WriterSamah WriterSamah غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: بالحب نرتوي/بقلمي


بارت 9


يوم المزرعة ..
ع طاولة الطعام ..
الكل جالس ع السفره كانو مبسوطين بس الحزن كان مسيطر عليهم .. اول مره يجو المزرعة من دون وليد و نور وغلا ..

حمد طوول الاكل وعينه ما راحت عن سحر .. كان ندمان ع الكلام يلي قاله .. بس وش يفيد !!!
سلطان وهو يناظر سلاف بنظرة ندم .. سلاف كانت مطنشته ع الآخر ..

أبو خالد : ان شاء الله يارا وسحر مسافرين الأردن يخلصو دراستهم ..
حمد لف نظره بسرعه لسحر وهو مثل المصدوم يعني جد بتسافر !!!
أبو وائل : الله يوفقهم يارب .. اهم شيء مستقبلهم ..
أبو حمد : ومتى السفر ان شاء الله ؟
يارا : بعد العيد عمي
خالد : برافو عليكم اهم شيء مستقبلكم .. بالتوفيق
سحر : شكرا خالد

حمد " حسيت نار الغيره اشتعلت فيني كيف تبتسم لخالد وانا مطنشتني ! "

يارا : شكرا خالد حبيبي
أم وائل : والله ما ادري كيف بفارقك ياحبيبتي
سحر : يمه حبيبتي كلها ساعتين وبكون عندك
تركي : والله الأردن حلو عاد اتمشو فيها ها
الجميع : هههههه
راكان : ااااه يا تركي كم تحب السفر
تركي : وليش ما احبه
أبو حمد : الله يهديكم كلكم ...

بعد الغداء الشباب قررو يطلعو زواج صاحبهم ويرجعو بالليل ..
خالد : يلا سلطان قوم
سلطان : انا ما رح اجي
حمد : ليش ؟
سلطان : علاقتي معاه سطحيه ..
حمد : براحتك
( ومشو الشباب كلهم الزواج )

الأباء والأمهات راحو يتقهو عند اسطبل الخيل ...


عند البنات ..

سحر : بنات خلونا نروح نسبح
سلاف : ايه والله .. بس اخاف اغرق
سوسن : مارح تغرقي انا معاكي
ريم : لا انتو روحو أسبحو لحالكم انا بسبح مع حبيبي اخاف اغرق
البنات : هههههههه
يارا : طبعا محد يعرف يسبح مثلي انا واختي حبيبتي وحضنت رولا
سلاف : اقول لو غرقت انقذوني 😂
رولا : ولا يهمك
سحر : هههههه ع اساس جد بتنقذك .. اقول بس خلونا نسبح مثل البطه .. «ههههههه»
وقامو كلهم غيرو ملابسهم .. واتوجهو للمسبح ..

عند المسبح ..
نطو كلهم وصارو يضحكون ويلعبون بالمويه ..
سحر كانت بس تطشطشهم بالمويه ..
سوسن : اقول سحور اسبحي احسن لك ..
يارا : بتغرقنا ع الفاضي
سحر : مالت عليكم .. ترا ابغى اونسكم
يارا : ادري .. مره باين ..
كلهم ضحكو ..

سلاف : انا رح اطلع !
يارا : خليكي مبسوطين
سلاف : بجيب الجوال عشان اصوركم
صارو البنات يصارخو : لالالااااااا
سلاف : ههههه دقائق وانا عندكم .. لبست روب الحمام ..
ودخلت الفيلا بسرعه ..

سلطان كان قاعد بالصالة ويكلم وحده من البنات يلي يعرفهم
سلطان : لا يا حلوه .. اليوم م اقدر اشوفك .!

سلاف دخلت وسمعته يتكلم وانصدمت !!!
وقفت مكانها وهي مصدومه منه .. اساسا ليش افكر فيه .. هالأشكال عمرها م تتطهر .. بسرعة مشت ..

سلطان بس شافها سكر الجوال .. و وقف .. وبصدمه : سلاف
سلاف : نعم
سلطان : سلاف انا .....
سلاف لقت عليه : ما ابغى اسمع منك اي شيء تمام !
سلطان : يلي سمعتيه كله كذب ! صدقيني مجرد مكالمه !
صدقيني انتي غير !
سلاف بقرف : انت انسان كذااب .. ما تخاف ربي !
ماابغى اشوفك ابددا بحياتي .. اساسا ليش تحاول تبرر موقفك كل مره .. انا م ادخل فيك ..
سلطان : اذا هذا الكلام من قلبك بوعدك أنه بسافر ولا تشوفي وجهي ابدا !
سلاف : هذي حياتك وانت حر فيها .. انا م ادخل ..
وطلعت لبرا .. حتى م راحت تجيب جوالها ..


سلاف وهي تمشي ع طرف المسبح .. كانت سرحانه بسلطان .." ليش صررت اتعلق فيه رغم انه م يستاهل ..
بس كل مره يحاول يبرر لي .. قالي انتي غيـــر !!!"
وجت رجلها ع درجة المسبح وطاحت بالمسبح العميق !!
المويه طشت بكل المسبح !!! سلاف حاولت تطلع وتقام بس م عرفت .. المسيح عميق بشكل مو طبيعي ..


الصالة ...
سلطان خبط يده ع الطاوله بقوة .. اوووف ليش ماتفهم انها غير اي بنت !!

عند المسبح ...

البنات صرخو بكل صوتهم سلاااااف !!

( سلاف ماتعرف تسبح بالعميق ابدا )

طلعو كلهم من المسبح ...
يارا وهي تصارخ : احد يساعدنا سلاف غرقت !
سوسن وسحر لبسو روب الحمام وغطو شعورهم ب المنشفة لأنهم يعرفون أنه سلطان بالمزرعه ..


سلطان كان داخل الغرفه ..
وسمعهم يصرخو ب اسم سلاف وسمع يارا وهي تقول سلاف غرقت .. !!

سلطان حس الزمن توقف بس سمع سلاف غرقت .. طلع مثل المجنون .. كان يتلفت وم شافها !! وبصراخ : وين سلاف ؟؟؟

كلهم يبكو وخايفين .. اشرو ع الجزء العميق ..
سلطان بسرعة جري ونط لوسط المسبح .. من دون اي تردد .. المسبح كان عميق .. وسلطان ينزل اكثر ويعمق اكثر .. كان يدور عليها .. اخيرا لقاها .. كانت مثل الميته بالمسبح ..
بسرعة حضنها .. ولانها بالمويه كانت بين ايديه مثل الورقة ..




ريم كانت تبكي وحاضنتها رولا..

سوسن كانت تبكي بطريقه هستيريه ع اختها وسحر ويارا معاها ..

سلطان أخيراً طلع من المسبح وهو شايل سلاف ..
ريم ساعدته وهو يطلعها ..
حطها ع الأرض بسرعه! كان خايف .. وي دوب يتنفس ..

يارا بخوف : عايشه ؟
سلطان وهو مثل المجنون ..
كان يخبط بوجهها .. وحطها ع جنب عشان تطلع المويه ..يلي بلعته : اصحي سلاف .. اصحي يا عمري !!

سلطان بخوف وهو يلهث : احد يتصل ع الإسعاف .. ليش ساكتين .. وبصراخ : بسررررعه

سحر جرت تتصل بالأسعاف ..

سلطان ب خوف وهو يحاول يصحيها : احد يعرف يعملهاا تنفس صناعي ؟
البنات من الخوف ماردو قعدو يبكون ..
سلطان بعصبيه : ردو !!
ريم هزت راسها بمعنى لا ..

سلطان بدون تردد .. حط شفايفه ع شفايف سلاف وصار يعطيها تنفس .. حاول مره .. مرتين .. لكن دون جدوى ..
شاف نبضها كان كويس .. ارتاح شوي ..
رفع راسها لفوق رجولها .. بعد خصل شعرها المبلل من وجهها : سلاااف أنا آسف .. تكفي اصحي !!

وصل الأسعاف ...

الأباء والأمهات خافو ...
أبو خالد : ايش صاير
أبو حمد : خلينا نروح نشوف
أبو وائل : الله يستر ..

عند المسبح ..
سلطان : بسرعه جيبو لها عبايه ..
اي شيء تلبسه

ريم جرت ودخلت غرفة سلطان .. وجابت جاكيت وشال

سلطان اخذهم وغطيها ..
دخل الأسعاف واخذوها بالنقالة .. سلطان طلع هو وياها
ب سيارة الإسعاف !!
ومشو ب اقصى سرعة للمستشفى ..



عند المسبح ..
البنات جلسو فوق الكراسي ويبكو ..
أم حمد : خير ايش صاير ؟ ليش تبكون
رولا : س ... س ... سلاف غرقت
أم حمد : شنووو !!
أبو وائل : ايش صار ؟ وكيف غرقت ؟
سحر : طاحت بالعميق ..
أبو خالد : ومين راح معها بسيارة الإسعاف
ريم : سلطان راح معها
أم حمد قاعده تبكي وتصارخ .. وأم خالد وأم وائل يهدوها
أبو حمد : لا حول ولا قوة الا بالله .. ايش صار احكو لنا ..

البنات حكو لهم كل شي ....


في المستشفى ...

سلطان بالممر .. رايح جاي
ياربي احميها ياارب .. كان خايف وع اعصابه ..


الدكتور طلع ..
سلطان : دكتور كيفها ؟
الدكتور : الحمدلله المريضه صحت وحالتها مستقره
سلطان بفرحه : اقدر اشوفها ؟
الدكتور : اكيد تفضل


سلطان " دخلت الغرفه .. وكانت نايمه ع السرير ..
وكان شعرها منثور ع وجهها وهو مبلل ..
قربت منها وهمست لها سلاف .."

سلاف كانت مغمضه عيونها .. فتحتهم : سلطان !!
سلطان وهو يجلس بالسرير جنبها : ياعيون سلطان انتي
سلاف وهي مصدومه منه : ايش صار ؟ مين جابني هنا ؟
سلطان : جينا انا وياكي بالأسعاف
سلاف : لحالنا ؟ ليش اهلي ما إجو ؟
سلطان : السيارات كلها مع الشباب عشان الزواج
سلاف نزلت راسها .. وبهدؤ : شكرا لانك طلعتني من المسبح ..
سلطان : كنتي حاسه بكل شيء ؟
سلاف : وانا بالمويه حسيت وانت ترفعني بعدها ما حسيت بشي !
سلطان : سلاف أنا آسف على كل شيء ... اليوم حسيت قلبي توقف .. ادري تحطي بسببي !!
سلاف نزلت دموعها وهي ساكته .. م ردت ..
سلطان وهو يمسح الدموع من وجهها : ليش تبكي يا عمري ؟
سلاف : وانا أغرق .. انت الوحيد يلي كنت ببالي انت وبس يا سلطان !!
سلطان قرب منها وحضنها .. حضنها يلي رجع الحياه .. و الأمان .. السعاده ..
بعد عنها وقال لها احبــــــك !!❤

سلاف " ملكت الكون كله بهالكلمه .. كنت انتظرها من زمان .. نفس الوقت في شيء داخلي يقولي لا !!! "

سلطان : سلاف تقبلي تتزوجيني ؟
سلاف بصدمه ماردت !!

سلطان : رح احطك بعيوني .. والله انا احبك .. اليوم كنت رح امووت لما شفتك غارقه .. صح انا اكلم بنات بس والله علاقتي معاهم ما تجاوزت الكلام بالجوال .. انتي غيرتي حياتي .. ا

سلاف : سلطان !
سلطان : عيون سلطان
سلاف : بس انت جرحتني كثير ..
سلطان : صدقيني رح امحي الماضي من حياتي .. رح ابدأ انا وياكي من جديد .. اعتبري هذا اول للقاء لنا ..

سلاف ابتسمت : رغم كل شي احبـــــك !!❤
سلطان حضنها : وانا امووت فيك
افكر اخطفك الحين
سلاف : هههه لوين ؟
سلطان : لقلبي ي قلبي .. مسك يدها وباسها ..



بالمزرعة ..
بعد ما طمنهم سلطان وقال لهم أنهم بالطريق ..
البنات صارو يضحكو بعد نوبة البكاء ..
وأم حمد ارتاحت شوي .. بس تبغى تشوف بنتها ..
وتطمن عليها


بالليل الساعة ١١ ...

الشباب رجعو من الزواج ... ومبسووطين ولا عارفين ايش صار !!

تركي وهو يدخل الصاله : والله يا سلطان راح عليك احلى زواج ..
سلطان : لو تدرون ايش صار !!
حمد : خير وش صار؟
سلطان : سلاف غرقت بالمسبح ..
الشباب بققو عيونهم وكلهم بصوت : شنو
راكان : وينها الحين ؟ وايش صار لها ؟
سلطان : شوي شوي .. وديناها المستشفى ومن ساعتين جينا والحمدلله صارت بخير ..
وائل : كيف غرقت ؟
سلطان : طاحت بالعميق ..
حمد بصدمة : بالعميق !!! مين طلعها ؟؟
سلطان : كانت تمشي وطاحت .. انا الي طلعتها !
تركي : يا عيني ع الحب
سلطان : اسكت انت ماتستحي على وجهك ..
راكان لف ع تركي واعطاه نظره سكته ..
سلطان : الا وين خالد ؟
حمد : قال رايح مشوار وراجع
تركي : وين الشياب ؟
وائل : انت ماتستحي تقول عنهم شياب
تركي : هههههه بالله عليك ايش اقول شباب !!
الشباب .. كلهم ضحكو ... وكملوها سواليف وسهر وضحك







خالد وهو بالسيارة .. رايح عند غلا !!

بالمستشفى ...
خالد .. دخل عند غلا !
وهو ما يدري ليش راح لها ! يمكن عشان انها رح تكون أم بنته !!! او عشان وصية نور !!!

خالد " ما ادري ليش رجولي قادتني لها !! "
قرب منها ومسك يدها .. غلا كيفك اليوم !
كل مره يكون عندي امل انك تصحي
بس للأسف !!
" طلعت من الغرفه لأنه وجودي ماله اي فايده ..
وغلط أنه اجي ازورها لحالي !! "

ما أصعب الحيره •



بالمزرعة ...

البنات سهرانين ومبسووطين ...
يارا : ي عمري يا اخوي .. والله هو يلي انقذك يا سلاف
سوسن : لو لا سلطان كان رحتي فيها
سحر : وهو كمان حط لك تنفس صناعي ! بس حضرت ع الأخير .. رحت اتصل بالأسعاف ..
سلاف بققت عيونها : تنفس صناعي !! يعني .. وحطت يدها ع فمها ..
ريم وهي تضحك ع سلاف : ايه .. كنتو مثل العاشقين !
رولا وهي تمزح : يا ليت صورت .. ولا كيف كان يخبط بصدرك
سحر : سلطان كان يقول لا تتركيني ياعمري ؟
سلاف مصدومه من كلام البنات .. معقوله سلطان سوى كل هذا !
ريم : ايه صح .. ليكون تحبو بعض .. ونحنا ماندري ؟

سلاف وجهها صار احمر من الخجل !
سوسن : تحبو بعض ؟ انا اختك وما ادري !
يارا : احكي لنا .. يلا بسرعه !
سلاف : افففف تعبتوني .. كل هذي اسئله ؟ وبمزح :
روحو أسألو سلطان ! مو انا ..!!

ريم : انا اوريكي يا سلاف ..
طلعت الجوال واتصلت ع سلطان ؟

سلطان طلع للحديقه ..
سلطان : هلا ريم
ريم : اهلين سلطان ..
سلاف خافت .. أنه ريم اتصلت لسلطان

سحر .. أشرت لها تفتح الأسبيكر ..

ريم وهي تفتح الأسبيكر !
سلطان من متى تحب سلاف ؟

سلاف صار وجهها احمر .. وغطت وجهها بالمخده

سلطان : ااااه ي قلبي من زماااان احبها .. بس ماكنت ادري !!

البنات .. حطو يدهم ع فمهم من الصدمة .. أنهم يحبو بعض !!

ريم : وهي تحبك مثل ما انت تحبها ؟
سلطان : اليوم اعترفت لي بحبها !!

البنات .. صرخو .. عايشين قصة حب ونحنا ما ندري ؟
ريم : باي سلطان .. سلاف تنادييني

سلاف وهي مبسوطه من كلام سلطان ..
وساارحه فيه وناسيه البنات 😂😂

رولا وهي شايفة ل سلاف : والله البنت راحت فيها !
سوسن رمت المخده ع سلاف : هيييي مين نكلم نحنا !
سلاف : ايش صاير !
البنات .. ههههه
سحر : سلطان !!
سلاف : ايش فيه سلطان ؟
يارا : طايحين غراميات و م ندري
ريم : يلا سلافو احكي لنا ..
سوسن : ايه يلا بسرعة
سلاف طفشت من البنات ..و قررت تحكي لهم لانها عارفه م رح يتركوها : بحكي لكم .. بس بشرط !
سوسن : تدللي
سلاف : ماتقولو لأحد
البنات .. ولا يهمك
سلاف حكت لهم كل شيء ...



عند الشباب ...

حمد طلع الحديقة .. ويفكر بسحر .. كان محتاج يجلس لحاله ..
معقوله تسافر ! انا كيف رح اعيش من دونها !!!

خالد وصل المزرعة وشاف حمد لحاله .. وراح له ..


نفس الوقت كانت سحر طالعه الحديقة !!

خالد جلس جنب حمد : هلا حمد
حمد : اهلين خالد .. جيت بوقتك
خالد : ايش فيك !
حمد : سحر يا خالد !!
خالد : ايش فيها سحر ؟
حمد وبدون مقدمات : احبها
خالد انصدم : جد ! والله تناسبون بعض
حمد : بس أنا جرحتها ! وهي رح تسافر مع يارا
خالد : ايش صار ! وليه جرحتها ؟

حمد حكي كل شي لخالد .. بما انه اقرب انسان له ..
خالد : انت غلطت معاها ! يلي نحبهم ما نجرحهم ابدا ..
نعطيهم السعادة والفرح مو الحزن !
حمد : ادري .. والله ادري .. بس كنت معصب ..
ماتحملت أحد يكلمها .. ويضحك كمان
خالد : صار خير .. برأي اتركها تروح تدرس سنه وبعدين روح لها ..
حمد : امووت من دونها !
خالد : ما رح يصير شيء ! هذا انا فقدت اخوي وزوجتي ..
وغلا بغيبوبه محد عارف متى رح تصحى !
حمد : انت كنت عندها صح ؟
خالد : ايه .. حبيت اطمن عليها
حمد : بس مايصير تروح لحالك .. انت مو محرمها !!
خالد : ادري .. يلي صار صار ..
انا رح اشوف الشباب .. شوي والحقني
حمد : تمام

قام خالد .. وراح عند الشباب ..



حمد لف رح يقوم وشاف سحر ..
" هي والله هي اعرفها من بين كل الحريم "

سحر .. لفت رح تمشي ..
وقفها صوت حمد .. سحر

سحر لفت عليه : نعم
حمد قرب منها : جد رح تسافري ؟
سحر : ايه أكييد .. وانت ارتاح مني !
حمد : كيف ارتاح وانتي بعيده عني
سحر والدموع بعيونها : انت اخترت هالشيء !
انا كنت رافضه فكرة السفر عشانك ! بس بعد يوم المول قررت اسافر يمكن ارتاح شوي واريحك !
حمد : انا راحتي معاكي
سحر ودموعها تنزل : انت اكثر انسان حبيته ..
متى حبيتك ! وكيف ! ما ادري !
بس الشيء الوحيد يلي اعرفه انه انت اكثر انسان جرحتني بكلامك ...
حمد : انا ما حسيت بقلبي الا لما شفتك ..
قلبي مانبض الا لك .. انتي حياتي يا سحر ..

حمد قرب منها .. وصار صدره لا صق بصدر سحر ..
صارو عيونهم معلقه ببعض .. وم يفصلهم الا انفاسهم ونظراتهم ..
حمد كان تايهه بعيونها وم حس بشي .. غير انه شفايفه
لاصقت شفايف سحر وباسها !!!

سحر .. كانت مثل الصنم بس دموعها يلي تنزل ..
تدري هالشيء غلط .. ولو احد شافها رح تروح فيها .. بس كان جسمها مثل المخدر وهي قريبه من حمد ..

حمد مسح دموعها وقالها بهمس : انتبهي لنفسك !
وأخذ يدها .. وحطهاا ع قلبه ..
حمد : هالقلب مانبض الا لك .. وانا كلي لك .. رح انتظرك ل آخر يوم بحياتي !!

سحر اخذت يد حمد وحطيتها ع قلبها : هالقلب لك انت وبس ..
بس انا كرامتي فوق كل شيء !!! انتبه لنفسك ..
اعتبر هذا وداع .. لأنه ماابغى اشوفك مره ثانيه !
حمد : لهالدرجه قرفانه مني ؟
سحر : لا .. بس شوفتك تقلب كياني !
حمد : تمام .. اوعدك هذا هو وداعنا .. حتى لو سفرك بعد العيد ..
سحر هزت راسها والدموع ع خدها .. ومشت !




حمد م قدر يشوفها تروح منه .. لحقها وحضنها من وراء ❤❤

سحر " حسيت نفسي مالكه الدنيا وانا بحضنه كنت ابغى الزمن يتوقف ... صدره يلي عطيني الأمان .. كان حكاية بالنسبة لي "

حمد : أحبك يا سحر ❤ « أخيرا قالها »
سحر التفتت عليه وجسمها لاصق فيه :
تمنيت اسمعها زمان ! زمان يا حمد .. بس تتذكر يوم المول .. قلت لك لا تنسى هاليوم .. لانك رح تندم كثير ..

حمد نزلت دمعته !!! ولأول مره بحياته !!

سحر حطت يدها ع خده ومسحتت دمعته بنعومه .. يداتها يلي يرجفو و مثلجين ..
حمد " أصابعها يلي لمست وجهي .. كانت جميله لدرجه ما اقدر اوصفها "
سحر : حمد .. ادعيلي بالتوفيق ..
حمد باسها بخدها .. وأخذ يدها وباسها ..
: الله معك يا قلب حمد ..
مشت سحر من جنبه .. وهي تحس انه روحها تطلع تدريجيا ..!
اما حمد حس حياته ظلمت .. بعد م الشمس اشرقت بحياته .. اغربت بسرعة !!

وهذا كان وداعهم !!! 💔💔

ربما الإبتعاد قاتل !
لكنه افضل من قرب بلا تقدير ..!!💔


انتهى اليوم ع كل ابطالنا منهم الحزين ..
ومنهم الفرحان .. ومنهم المنتظر .. هذه الحياة !!
تحمل معها المفاجئات والأقدار دايما !!



البارت الجاي يوم الجمعة ..
بتمنى لكم قرائة ممتعه 🌸

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 01-03-2019, 12:55 PM
WriterSamah WriterSamah غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: بالحب نرتوي/بقلمي


بارت 10


انتهى اليوم ع كل ابطالنا منهم الحزين ..
ومنهم الفرحان .. ومنهم المنتظر ..
هذه الحياة !!

صباح اليوم الثاني ...

الكل ع الفطور ..
أبو وائل : اكيد أمس ما نمتو سهرانين
تركي : والله كلنا سهرنا .. ماعدا حمد !
أبو خالد : ليش؟
سلطان : ماندري عنه .. قال مصدع .. ومايبغى يسهر
راكان : ايه والله كانت عيونه حمرااء من قوة الصداع !
تركي : الي يشوفها يقول بكي ؟
وائل : كل شيء بالحياه أصدقه إلا أنه حمد يبكي !
راكان : ايه والله .. انا اخوه ولا مره شفت دموعه ..
حمد بعصبيه : خلص خلصتو سواليف عني
أم حمد : كيفك الحين يمه ؟
حمد : تمام الحمدلله .. ابغى اقول لكم شيء !
عيونه تعلقت بسحر
أبو خالد : خير ان شاء الله !
حمد : انا مسافر بعد يومين ؟
أبوحمد : خير ان شاء الله .. وين مسافر

سحر كانت بيدها كاسة عصير .. وكل شوي تضغط عليها..

حمد وهو يشوف لسحر : امريكا .. رح اشتغل هناك !
وابغى استقر ب نيويورك !!

سحر من قوة الضغطه انكسرت الكاسه بيدها !

أم وائل وقفت وبخوف : صار لك شيء ؟

الكل وقف وهو يشوف يد سحر ..كانت تنزف دم !!
سحر وهي تبكي : لا

ام وائل : سحر صار لك شيء ..
مسحت يد بنتها وهي تبكي ..
سحر كانت تبكي .. بس مو عشان يدها ..
عشان حبيبها حمد !

حمد كان قلبه يتمزق عشانها 💔💔.و مو قادر يسوي لها شيء !!
وائل : خليني اخذك المستشفى
سحر : لا ماابغى
أبو وائل : مايصير يا بنتي يدك مجروحه !
تركي : اكيد توجعك !
سحر وهي تبكي .. شافت لحمد : عشت أصعب من هالوجع ..

حمد " هالكلمه انهتني .. حسيت نفسي بمتاهه "

قامت سحر بسرعة .. وراحت الغرفه !

الكل كان مصدوم !
أبو وائل : ايش فيها البنت
يارا وهي تصرف الموضوع : مافيها شيء عمي ..
بروح اشوفها .. انتو خلصو فطور ..
لانها عارفه يلي صار أمس ..
سحر حكت له كل شيء .. ماعدا البوسه !


أبو خالد : لا تخافو عليها .. يارا راحت تشوفها
الكل سكت .. وخلصو فطور بهدؤ ..



بعد مرور ثلاثة أيام ...

سلطان تقدم لخطبة سلاف ..
الكل وافق وانبسطو .. وقرروا الملكه بالعيد ..

مشو كلهم من المزرعه ..



اليوم اول يوم برمضان ..
الساعه ٦:٣٠ ..
وقت الفطور ...

فيلا أبو غلا ...
أم غلا بحزن : أنارايحه اليوم عند بنتي
عبدالله : خلص كلنا نروح ... ونطمن عليها ..
بشرى : الله يقومها بالسلامه
الكل .. آمين يااارب


قصر أبو خالد ...

أم خالد بحزن : اول رمضان من دون وليد ونور وغلا !
أبو خالد : الله يرحم وليد ونور .. ويقوم غلا بالسلامه ..
ريم : خلونا نروح عند غلا كلنا
خالد : خلص بعد الفطور نروح ونأخذ احمد وإيلين وملاك ..
رولا : ولا مره أخذنا إيلين !
يارا : ايه صح
أم خالد : خلص بعد الفطور نروح لها ...


قصر أبو حمد ...

حمد : بكرا مسافر ان شاء الله ..
أم حمد بحزن : ماغيرت رأيك
أبو حمد : خليه براحته حبيبتي .. هذي حياته
راكان : الله يوفقك يااارب
سلاف وسوسن : لا تنسى الهدايا وانت جاي
حمد : ههههه ولا يهمكم


قصر أبو وائل ...

أبو وائل : الله لا يحرمنا من جمعتنا
أم وائل : آمين يااارب .. ولا يحرمنا منك يا حبيبي ..
تركي : تتغزلون قدامنا ! ورمضان بعد !
سحر ووائل .. هههه
أبو وائل : انت ماتستحي .. افطر .. افطر
أم وائل : كيف يدك سحوره ان شاء الله احسن
سحر : تمام يمه ... مافيها شيء ..


الساعة ٩ ...

الكل عند غلا بالمستشفى ..
حتى خالد وسلطان ..

سلطان : حطو إيلين بحضنها .. يمكن تحس فيها
غرام قامت .. اخذت إيلين وحطيتها بحضن غلا !

هالحظة ارتفعت نبضات غلا !!

الكل وقف وهو مصدوم !!
أم غلا : بسم الله وش صاير ..
خالد بسرعة ضغط الزر .. دقيقه والدكتور وصل .

الدكتور دخل وشاف إيلين بحضن غلا ! واتوقع انه حست فيها !!
الدكتور : بنتها ؟
خالد : ايه دكتور
الدكتور شال إيلين .. ورجع نبض غلا طبيعي ..
رجع حطها ثاني مره .. وغلا ارتفعت دقات قلبها ..

الدكتور وهو مبتسم : الحمدلله ..
صار في تحسن كثيير بحاله غلا .. صارت تحس فيكم ..
وان شاء الله قريب تصحى

الكل صار يضحك ومبسوط ...
أم غلا حضنت أم خالد ..
عبد الله حضن بشرى ..
البنات كانو مبسوطين وحضنو بعض ..

أم غلا : ياربي فرحني فيها .. واشوفها صاحيه
أم خالد : ان شاء ان شاء الله ..



روما ...
فهد وهو قاعد مع جوري ..
جوري : فهد انت ليش جيت روما ؟
فهد : عشان اخلص دراسات عليا
جوري : تركت كل اهلك ! كنت تقدر تخلصها بالسعوديه
فهد : ما ادري .. يمكن القدر جابني عشان اشوفك
جوري : ههههه .. أجل انت احلى قدر ..
جوري قالت هالكلمه بعفويه ..
أما فهد تنح فيها ..
جوري : هههههييييي .. وين رحت فهد
فهد : موجود .. جوري انا ابغى اتعرف عليكي اكثر
جوري : اممم .. كيف يعني ؟
فهد : عيد ميلادك .. لونك المفضل .. اكلك المفضل ..
كل شيء عنك
جوري : وليش كل هذا ؟
فهد : لأنك صديقتي
جوري : صديق القدر ❤
فهد : هههه .. ايه سميني صديق القدر



بعد مرور 3 اشهر ...
غلا شالو منها التنفس الصناعي .. وصارت تتنفس طبيعي ..
صارت تحس ب اولادها .. ويرتفع النبض عندها ..

حمد سافر ...
سحر و يارا سافرو ..
رولا اشتغلت مشروع ثاني وانقبل مشروعها ..
وصارت تشتغل بالقسم الي مسؤل عنه وائل ..
ريم وراكان مبسوطين وزواجهم بعيد الأضحى ..
وهالمره مافي تأجيل ..

سلاف وسلطان اجلو الملكة للعيد الأضحى ..


قصر أبو خالد ...

بالصاله الكل موجود ...
خالد بتردد : ابغى اقولكم شيء !
أبو خالد : خير ان شاء الله !
خالد اخذ نفس و تكلم : نور كتبت وصية قبل موتها .. وطلبت مني شيء !
ابغى آخذ رايكم فيه !
أم خالد : اي وصيه ؟ ليش ماقلت لنا عنها
خالد : م جت الفرصه انه اكلمكم عنها .. اول شيء طلبت أنه ملاك تنادي غلا ماما !
رولا : هي طلبت ؟
خالد : ايه .. قالت إنه غلا رح تكون حنونه عليها ..
لأنه عيالها نفس الشيء !
ريم : وثاني شيء ايش ؟
خالد اخذ نفس عميق : اتزوج غلا !!

الكل كان بحاله صدمه !!

أم خالد : غلا !
خالد : ايه غلا
ريم : ليش الا غلا ؟
خالد : عشان عيالنا
أبو خالد : عين العقل .. فكرت بالشيء الصح 👍
خالد : انت موافق ؟
أبو خالد : وليش لا .. تدري أنه انا احب اعيش مع احفادي .. يمكن غلا بس تصحي تقرر تعيش بيت اهلها !!
رولا : نور معها حق .. ويمكن انتو الأثنين تداو جروح بعض !

خالد " تذكرت نور وهي كاتبه نفس الشي ! "

أم خالد : ان شاء الله غلا تقوم بالسلامه .. وتوافق
ريم : الله يعينها بس تصحى ... مرت ٥ شهور وهي بغيبوبه .. إيلين كبرت وماشافت اي لحظه لها
أبو خالد : ان شاء الله تقوم بالسلامة
الكل .. آمين يااارب
رولا : انا رايحه الشركة .. اليوم اول يوم دوام
خالد : بالتوفيق .. انا وصيت وائل عليك

رولا بس سمعت اسم وائل حست ب ارتباك !!

رولا : تمام
أم خالد : الله يوفقك يااارب
خالد قام : انا رايح .. تعالي معاي ..
رولا : تمام


بالشركة ...

مكتب وائل ..
وائل مندمج مع الورق .. سمع صوت الباب ...
وائل : تفضل
رولا دخلت : مرحبا وائل
وائل : اهلا وسهلا رولا
رولا : كيفك وائل ؟
وائل : الحمد لله تمام .. تفضلي اجلسي
رولا : شكرا
وائل : كلمني خالد عليك ... وانا كلمتهم يجهزون لك مكتب
رولا : شكرا وائل
وائل : لا شكر على واجب .. انتي انسانه طموحه ..
وتستاهلي كل شيء
رولا بكل حب : تسلـــم 💙
وائل : اذا تحتاجين اي شيء انا جاهز ..
رولا : تمام ولا يهمك .. وقفت بتطلع ..

وائل مد يده يسلم عليها !
رولا ارتبكت .. من زمان ماصافحت أحد ..
مدت يدها وهي خايفه ..
وائل سلم عليها : بالتوفيق ..
رولا : شكراً .. و طلعت مكتبها ..


وائل وهو يجلس ع الكرسي ..
ياربي هالبنت .. طموحه .. وقويه .. وفيها شيء مميز !!!
الله يوفقها


بيت أبو حمد ...
أم حمد : حمد صار له يومين ما اتصل ..
والله اشتقت لحمد ..
راكان : يمه .. حمد رجال مو بزر تخافين عليه
أم حمد : ايش اسوي ولدي واخاف عليه ..

سوسن .. وهي تنزل من الدرج ..
يمه ايش تبغي بحمد .. نحنا مانكفيكي !
أم حمد : مافي احد يأخذ مكان الإبن ..
كل واحد له محبه خااصه ..

سلاف بمزح : يمه تخيلي يرجع متزوج امريكيه ؟
أم حمد : الله لا يقول .. ان شاء الله يتزوج وحده من ديرتنا ..
سلاف : واتخيلي يجيب اولاد شقر وعيونهم زرقاء على امهم .. والله وناسه
راكان : سكتي سكتي احسن ..
سوسن : يمه انا قررت اشتغل بالشركة ! احسن من جلسة البيت .. مليت
راكان : كلمتك زمان ورفضتي ! ايش غير رأيك
سوسن : رولا حمستني بالشغل
أم حمد : الله يوفقك يااارب ..


الأردن .. عَمــان ..

سحر .. قاعده عند الشباك وسرحانه !
كانت تفكر ب حمد .. التفكير قتلها !!!

يارا : سحر .. خلينا نطلع المول طفشانه ..

سحر وهي شايفه ل برا : روحي مع البنات .. مالي خلق مول

يارا : للحين تفكرين بحمد ؟

سحر : ما راح من بالي ولا دقيقه

يارا : سحر .. انتي الي اخترتي هالطريق ..
وقررتي تسافري .. وهو كمان سافر

سحر : ادري .. والله ادري ...
بس هالشي مو بيدي ! ما اقدر انساه

يارا : احس صار شيء يوم المزرعة ؟؟ م حكيتي كل شيء ؟؟

سحر : كل شيء قلت لك عليه .. الا شيء واحد !
وسكتت

يارا : هالشيء هو المهم .. ايش صار ؟

سحر بهدؤ : حمد باسني !!

يارا بصدمه : وين باسك ؟

سحر : وين يعني .. وسكتت

يارا : سحر انتي مجنونه .. كيف تخلي حمد يبوسك ؟
هالشيء حرام مايجوز .. اساسا مايجوز انك حضنتيه !
كيف تخليه يبوسك ؟ لو كان احد شافكم ؟

سحر وهي تبكي : والله مو بيدي .. يارا انا احبه احبه ..مسكت قلبها و كملت كلامها : هذا يوجعني .. مو قادره انساه .. ولا قادره اكرهه .. يارا انا اعشق حمد ..❤

يارا بعصبيه : دام تحبينه هالحب .. ليش رفضتيه لما تقدم لك ؟
سحر : قلت لك أنه كرامتي ما تسمح لي !!
هو غلط علي خليه يتحمل غلطه

يارا : بس بالحب مافي شيء اسمه كرامه
سحر : بس يلي يحب مايجرح !

يارا هديت شوي .. وبهدؤ : سحر .. لازم تتعودي على بعد حمد ..
وخلي الأيام هي يلي تنسيك .. لا تنسي احنا ليش جينا هنا ! لا تخلي غربتنا تروح ع الفاضي .. مستقبلنا مهم ..

سحر : ولا يهمك ي قلبي .. رح اهتم بدراستي .. ومستقبلي
يارا : برافو عليك




قمة الألم ..!
عندما تجبر نفسك على نسيان شخص كان يعني لك
العالم ب أكمله !!


نيويورك .. امريكا ..

حمد .. كان واقف عند الشباك .. كان فاتح اول زراير قميصه .. وكان الهواء يلعب بشعره .. حط اصابعه بوسط شعره ورجعه للخلف ..
كان سرحان ومهموم .. حتى نحف كثير من يوم سافر ..

" جلستي هنا مانستني سحر !!
الله يا سحر ليش تعذبيني وتعذبي نفسك !
وينك الحين !! ايش قاعده تسوي !
مشتاااق لك .. مشتااق لعيونك يلي خلتني اعشقك..مشتاق لكل شيء فيك "

وأشتاق اليك فقط عندما أتنفس ..
لا أكثر .


الرياض ...

بالشركة ...
خالد .. من زمان مازرت غلا !
لازم اروح اليوم !!

سلطان .. دق الباب ودخل ..

خالد : هلا سلطان

سلطان : هلا هلا ..
لازم تشوف هالأوراق ..

خالد : ان شاء الله ..
اجلس بكلمك بموضوع

سلطان جلس : تفضل ..
اي موضوع ؟
خالد : انت صار لك خاطب ٣ شهور ..
ليش ماتملك !!
سلطان : افكر بعيد الأضحى ماباقي له لا اسبوعين ..
خالد : الله يوفقك يااارب ..


قصر أبو خالد …

ريم وهي تكلم راكان بالجوال : كيفك راكان؟
راكان : بخير ي قلب راكان .. انتي كيفك ؟
ريم : تمام الحمدلله
راكان : ايش رايك نطلع نتغدا برا ؟
ريم : تمام حبيبي
راكان : أخيراً نطقتيها
ريم : ايش هي !!
راكان : حبيبي
ريم : راااكاااان
راكان : لبيه يا قلب راكان
ريم : أحبـــــك
راكان : أمووت فييك ❤❤

ما أجمل الحب عندما نختار الشخص الصح *❤



اليوم الثاني ...

اشرقت شمس اليوم ومعها الأمل 🌷

الساعة ٧ الصباح ...

جناح خالد ...

خالد فتح الشباك وأخذ نفس عميق ...
خالد ... اليوم مبسوط .. ومرتاح .. من زمان ما حس بالراحه .. تذكر غلا ! أمس كان راح يزورها بس ماراح!
أجل الحين رايح لها !
راح التواليت .. اخذ شاور ع السريع ..
وطلع من القصر من دون ما يفطر ..

المستشفى ...

خالد .. دخل الغرفه وشافها نايمه .. اتقدم لعندها .. ومسك يدها ..
غلا .. صباح الخير .. كيفك ؟
غلا .. والله طولتي وانتي نايمه !
اصحي يا غلا .. اصحي عشان اولادك
احمد وملاك وإيلين محتاجين لك ..
كلنا منتظرينك .. ومشتاقين لك ..
انتي م شتقتي لنا !!

غلا هالحظة حركت اصبعها .. حركة خفيفة !!



البارت الجاي غداً ...
بتمنى لكم قرائة ممتعه 🌹🏠

الرد باقتباس
إضافة رد

بالحب نرتوي/بقلمي

الوسوم
بالحب , نرتوي
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
واعتصم دائما بالحب بنــت فلسطيــن ارشيف غرام 1 31-08-2018 12:33 AM
كره مغلف بالحب ِAmyLee خواطر - نثر - عذب الكلام 4 20-10-2016 11:23 PM
رجمونا بالحب وسرقوآ راحة بالنا ! مناجآت راهب خواطر - نثر - عذب الكلام 24 14-07-2015 10:22 PM
يوم الله بلاني بالحب حبيت طفله أرنوبتية روايات - طويلة 0 21-03-2015 09:57 PM

الساعة الآن +3: 04:40 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1