غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 21
قديم(ـة) 02-03-2019, 08:28 PM
معنى الجروح معنى الجروح غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
Upload7356c8664c رد: رواية سيـدي العزيـز /بقلمي


الباااارررررتتتتت يجنننننننن تحمستتتت متى بينزللل البارتتت الياي🤪🤪.

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 22
قديم(ـة) 04-03-2019, 10:07 AM
صورة أم نووور الرمزية
أم نووور أم نووور غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سيـدي العزيـز /بقلمي


تسلمين شمووخه على البارت الجميل ...
بس زعلت كثير على موت رعد ... الصراحه صدمه مااتوقعت انه هو الشخصيه اللي قلتي بتموت ..
الشخصيه الجديده سند اتوقع اهو نفسه اللي يهدد البنات وان شاءالله هو اللي بيبرد قلبنا في سموو الكريهه ... وبياخذ حق رعد ...
وننتظر جديدك بكل شوووق ...

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 23
قديم(ـة) 07-03-2019, 04:15 PM
صورة شموخ جنوبية الرمزية
شموخ جنوبية شموخ جنوبية غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سيـدي العزيـز /بقلمي


.




البارت الخامس ..






صلو على النبي ..











جود : من سمعت الاسم وقفت بشهقه وبعدها تجمدت مكانها وتجمد الدم بعروقها واقفه والكل يناظرها باستغراب الا نجد وعيونها مغرقه دموعها حاولت الهروب من نظراتهم اسرعت بخطواتها للغرفه حست برجفه بجسمها ونطقت لا جود يمكن اتوهم اكيد اكيد رفعت عيونها للباب اللي دخلت نجد منه واردفت بخفوت: نجد اتوهم صح الاسم اللي قالته سمو قاطعتها نجد وهي تأكد لها

سنــــــــــــــــــــد

نزلت دموعها بكت بأنفاس متقطعه واردفت ببكي خلت نجد تجلس بجنبها ودخلو بدوامة بكاء : يعني السنوات هذي كلها وين كان يعني رجع وبيرجع عذابنا ويش تخبي لنا الايام يانجد انا خايفـــــــــــــــــــه صمتت لدقايق وهي تفكر بس عيونها تدمع ياترا ويش بقى انتظر ويش بقى



فيصل : كان يفتح ويقفل الباب بعصبيه نار تشتعل داخل صدره مايقدر يسوي شي يروح يسحبها من شعرها وبالقوه يجيبها وكل ماتذكر كيف نظراتها ينقهر ويش يسوي كيف يتصرف معها كيف يتعامل معها جاء صوت اياد طلعه من تفكيره التفت لأياد وبغيض : نعـــــــم

اياد: نعامه ترفسك افلقت دماغي بــ هالباب

فيصل : بعصبيه : نار نار بسبدي يا اياد ماني عارف ويش اسوي معها

اياد: ببرود وهو مايداني الجنس الناعم : طلقها وفك عمرك من العذاب

فيصل : التفت بهدوء وحس بالالم يعتصر قلبه من هذي الكلمه: بالسهوله هذي اطلقها

اياد: بدون مبالاه: البنت ماتبيك ليه تجبرها عليك الله يستر عليها

فيصل : وانا يا اياد

اياد: صمت وهو ماعنده رد للاشياء التافه هذي بالنسبه له كلها خرابيط

فيصل : بالالم :معك حق لازم اوقف المسخره هذي



بعد ساعه

ونجد تتجهز تروح غرفتها بعد مادق مصعب عل جود

كانت تمشي بهدوء وتفكير بس استوقفتها سمو وهي تناظر فيها : هلا سمو

سمو : ببرود: ويش بها اختك

نجد: بهدوء : مابها شي زوجها دق عليها قبل شوي وهي نسيت وتذكرت انو له ساعه برا منتظرها عن اذنك

سمو : وهي تناظر نجد بشك وهي تسرع لغرفتها رفعت حاجبها وهي شاكه بوضعهم

بعد: بعد اسبوع
بالشركـــــــــــــــــه

سمو : الحمدالله كل شيء مشا زي ما ابي ماتوقعت نقل الشركه بــ هالسهوله الرجال اجودي ماقصر معي اقل من شهر نقل لي كل شي اليوم راح اوقع على المشروع اللي متوقف ونوقع الاساس وقفت وهي تخطي لغرفة الاجتماع اليوم شريك المشروع راح يجي ومحاميه دخلت الا الكل موجود سلمت وهي تشوف المحامي اللي قابلته في المحكمه بس مافي احد غريب كلهم تعرفهم يعني ماجاء معقوله ماراح يجي اردفت بهدوء : السلام عليكم

وقف عبد العزيز : وهو يبي يسلم بس قاطعته سمو وهي تسلم بالصوت فقط جلس عبدالعزيز بعد ماجلست سمو

سمو : وهي مستغربه معقوله ماراح يجي راح نوقع وهو مو موجود أي مهزله اردفت بهدوء :ريسك ماراح قاطعها عبدالعزيز

عبد العزيز : راح يجي في الطريق ماخلص عبدالعزيز من كلمته


الا هو يدخل بهيبته وصوته الخشن الا الكل يتلفتو غصب الا اهي الوحيده مارفعت عيونها له عيونها بالاوراق مشغوله فيها

السلام عليكم استاذة سمو

رفعت عيونها تبلمت غصباً عنها من صوته الخشن من هيبتة ومن حضوره ومن رجولته الطاغية ووسامته المذهلة ارتبكت وهي تنطق : عليكم السلام والرحمه

حس بكره الدنيا وحقد غير طبيعي بقلبه ناظر فيها وهو ماد ايده يبيها تسلم بس ايدها مارفعتها

اردفت بهدوء وهي عينها بيده يالهذا الرجل حظوره غريب ومسيطر ونطقت : ياهلا استاذ سند العذر تفضل وهي تأشر على الكرسي

ضغط على ايده بقوه وحقد رد بصوت هادي ببتسامه : ياهلا فيك جلس

ابتدا الاجتماع ويتكلمو عن الشراكه

وهو عيونه عليها على طريقة كلامها وكيف مندمجه بشرحها بدا يخطط للكلام معها وبمكر رجولة حقد عليها قبل مايشوفها خط خطوه خطيره وهو عارف ان نتايجها تحطيم لكلاهم اهو واثق انها الخطوه التي ستقفز خطوات الى الامام اردف بهدوء : العذر استاذه سمو

رفعت نظرها وهي مستغربه وبالها رنت صوته : ياهلا

سند: ببرود اعصاب قاتل: بس هذا مو مشروعنا

سمو عكست حاجبها وهي تردف: مافهمت ويش قصدك

سند: بخبث وصوته الغليض اللي يطرب السامع : المحامي الظاهر ماعلمك

رفع راسه بسرعه عبد العزيز وهو خايف من خويه المجنون ابتسم بفهاوه ونطق بصوت خفيف: الله لا يوفقك ياسند على شنو ناوي وانا طاوعتك بجنانك

سمو : بإستفهام : لا ماعلمني الظاهر في اشياء ماني عارفه عنها حنا مشروعنا ادوات تجميل ومستحضرات بس الظاهر به اشياء ثانيه


سند: بهدوء ومكر وهذي لعبته : صح ادوات تجميل ومشروع بس وافقتي على الشروط على ما اعتقد الشراكه مو بس صفقه

سمو : بهدوء بال وهي ماهي عارفه هذا الرجل ايش يدور بباله اردفت : اجل

سند : رجع ظهره لورا وهو يبي ينطقها وهو مستمتع فيها ضرب بيده على خفيف على الطاوله اللي قباله واردف بصوته الخشن : شراكه بالشركه

سمو : تراجعت للخلف بصدمه وذهول واردفت بهدوء: انت عن شنو تتكلم عن أي شراكه

سند بهدوء : طلع الاوراق وقربها منه وامام عيونها اللي تدور جواب

اردفت بهدوء وهي ماهي مستوعبه أي شي : الغي كل شي مابي المشروع هذا كله ينلغي ماتعبت التعب هذا كله عشان اوصل للي ابيه وبالنهايه شريك بشركتي لا

سند: بخبث واردف بهدوء خل سمو تغلي قهر وندم على تهورها : أي وخسايري تتحمليها وموافقتك عل المشروع تتحمليه اللي دفعت دم قلبي فيه تقدري تتحملي كل شي

عبد العزيز يناظر سند وبنفسه : احنا وقعنا على مشروع وتوقيع سمو على شركه سند عن أي شراكه هذا يتكلم ويش ناوي عليه هذا المجنون الله لايعطيك العافيه ياسند ان كان بتورطني بخبالك قرب منه بهدوء وهو مبتسم اللي يشوفه يقول يعرض ابتسامه هولويد : انت عن شنو تتكلم ماني فاهم شي ياسند يامديري ياصديقي اللي بيجيب فيني العيد

سند: وهو مطنش عبد العزيز ويناظر فيها اللي واقفه مكانها تفكر اردف بهدوء : انا مقدر صدمتك وانفعالك مو شي بسيط تتعبي وتوصلي لهذا كله وبالنهايه يجيك شريك بالشركه بس الظاهر انتي ماكملتي العقد بالمحكمه وشروطه بس اتمنى تتفهمي وضعي كمان انا تعبت على مانقلت لك كل شي هنا واخذ مني فلوس واجد خسرت واجد و قاطعته

سمو بغموض : كم خسرت

سند: بهدوء : ماتقدري

سمو : بثقه : اقدر

سند: بحقد وهو مبتسم : مليون

سمو : بقهر : نعـــــــــــــم تستهبل

سند: سند ما يستهبل بشغله يا استاذه سمو واردف بثقه : والاوراق هذي عندك وتأكدي ومن الاخير ماراح اوقع على أي مشروع لم تعطيني جوابك واتمنى يا استاذه سمو مانوصل للمحاكم وقف وسط نظرات الكل

تهديد غير مباشر

بعد ماطلع الكل

جالسه مكانها ويش المصيبه اللي تصير معي ويش اسوي من وين طلع لي الشريك هذا كيف ويش وقعت انا بالمحكمه انا وقعت على المشروع كيف طلعت الشراكه هذي رفعت الاوراق وهو فعلا شراكه وين عقلي لو وقعت عليها وين كان فيه معقوله انخدعت بس هو رجال معروف مستحيل يخدعني انا اللي كنت مضيعه عقلي وين كانت وين عن هذا كله بس ما احد جاب طاري شراكه صمتت واردفت يعني ياسمو ينقل لك كل شي بلاش مستحيل احد يساعدك بلاش بس مو كذا مو كذا مو بتعبي تنهدت وهي تبي تحاول انها تحل المشكله هذي كيف تتصرف


عبد العزيز كان يتحلطم على سند: ويش الكلام هذا كله كذب من وين طلعت الشراكه


سند: بخبث : اهد اهدا ياعزوز

عبد العزيز : بعصبيه : انا من عرفتك وانا ضغطي مرفوع وبكل برود تقول اهد يااخي ويش ناوي عليه ويش تبي منها هذي غبيه وانت تلعب معها لعبه وسخه والله ياسند لو تفتح عقلها سمو لاتضيع وتعرف ان كل شي كذب ابسطها ترفع قضيه عليك بالنصب والاحتيال

سند: ابتسم واردف : مالك شغل وروح لأختك الحين مهببه فيك من خرابيطها

عبد العزيز : وقف مكانه وكنو افاق من غيبوبته : أي والله انا بروح الشركه تبعي خل فجر لاحق عليها الخبله وانت يالخبل مدري ويش يدور بعقلك اللي بيضيعنا والله يصبرني عليك وقرب من سند ودي اخليك ماعاد اشوف وجهك للأبد بس ما اقدر اعيش بدونك وهو يقرب منه ويبوسه بقوه

اللي خل سند يدفه واردف بعصبيه: وجع بزر امش يالخبل الناس تناظر خبالك



نروح لشخصيات جديده

حور: تشتغل بشركه سنــــــــــد قسم النساء العمر 28
عندها اخ معوق عمره 25 ابوها وامها متوفين من ثلاث سنوات لها عم واحد توفي وزوجته وبناتو بمنطقه بعيد عنهم ماعندها رجال كلهم خلفتهم بنات وخال متوفي
وهي واخوها عايشين بــ هالبيت ملك ابوها انسانه بسيطه همها اخوها زيد اللي رفضت العرسان عشان حالته
بطل من ابطال روايتي اللي خطبها فوق خمس مرات بس كان الرفض حليفه

يوم جديد على ابطالنا يوم لناس امل جديد ويوم لناس تفاؤل وخير ويوم لناس حب ورضا لله ويوم لناس حقد وتوعد


واقف له ساعه وهو كل يوم على هذا الموال طفش متى راح تطلع اااااااااااااااااااخ اااااااااااااااخ يا اياد ويش سويت بنفسي


بالشركه

حور كانت عيونها على اللي قبالها تشتغل ومندمجه وماهي منتبها العيون اللي بتاكلها رفعت عيونها على صوت اللي جاها

الســــــــــــلام عليكم ورحمه الله وبركاته

حور تأففت وهي عارفه الصوت هذا اللي حفظتو من كثر مايطرب مسامعها كل صباح اردفت وهي ضاغطه على سنونها من الحال هذا ماهي حاله كل صباح كذا : نعم

بصوته الغليظ على قولتها : بدا صبري ينفذ كل ماخطبتك ترفضي مابقيت جار الا واروحله عشانك وانتي ترفضي عطيني سبب مقنع اني شين او عطيني سبب ليه ترفضي

حور: بإستهزاء : شوف اسلوبك هذا اول شي يخليني ارفض وثاني شي مطيح الميانه رايح جاي على مكتبي وثالث شي مابيك وخلاص

نظر اليها نظره طويله فجأه وضع يده بقوه على المكتب اللي خلاها تفز واردف بصوته الغاضب : اقسم بالله قاطعه سحب خويه

عبدالعزيز تعال ابيك صار يسحب فيه بقوه وسط نظرات حور المستفزه سند عارف خويه يستهبل مجنون بس اذا غضب ابعد عنه وهو عارف جنون عبد العزيز بحور ممكن مو عشق ممكن تملك لأنو بالنسبه له هو ما ينرفض وهذي كسرت كبريائه ورفضته وهو يبيها توافق على حسب نفسها اهم شي ماينكسر غروره


حور: مصدومه بعدها حست بحراره بصدرها وقح كان ودي اقوم الفع وجهه بالصندل اكرم القاري وجع تكرهه حيل



سند: لا والله مخبول تبي تضرب البنت

عبدالعزيز بغضب: مابي اضربها وماني مره عشان امد ايدي على مره بس ولعت بقلبي ايش الغرور هذا فيها اااااااااااخ

سند: بهدوء : عبدالعزيز ابعد عن البنت حور بالذات مابي اخسرها بشركتي بنت قايمه بشغلها بأكمل وجه فرجاءً ابعد وبعدين البنت رفضتك كذا مره ويش تبي فيها


عبد العزيز بحزن واردف بهدوء :كل اللي اعرفه اني ابيها بس ابيها توافق علي من عمري 29 وانا اخطبها وهي ترفض الحين 32 ياخوك وهي رافضتني اللي بعمري معهم درزنين بزارين


سند: بهدوء : عز نفسك ياخوك البنت ماتبيك ويش تبي بوحده ماتبيك

عبدالعزيز بضحكه مستفزه مخلوطه بقهر على حاله: شوف من يتكلم اللي ماندري ايش يدور براسه وعلى العموم حور لي راح تكون لي

سند: ناظر في خويه ابتسم : الله يعينك اجل وانا مالك شغل فيني خلك بنفسك وبإستفزاز خلك بحبك هههههه




اياد من بعد مشاوير عديده وهو خلاص تكه ويفصل عليها

فجر بهدوء : مر المكتبه اخر شي ابي لي اغراض للمكتبه

ضغط على اعصابه وهو راح ينفجر اليوم انهت طاقته أي بنت هذي بعد دقايق وقف جنب المكتبه

نزلت فجر اخذت لها اغراض وركبت السياره وضربت بالباب بقوه اللي خل اياد يفز

اياد: بغضب : وجــــــــــــــــــــــــع


فجر : هههههههههههههههههههههههه يوجع العدو اللي شاغل بالك

اياد: صمت وهو متضايق كيف مطيحه الميانه معه تضايق بقوه




اليوم الثاني

سمو تفكر ويش تسوي رجلاً لا تعرفه الا قليلاً ادخلها في حاله دوار يصعب الخروج منه اخر شي استقرت على شي دقت عليه رنه رنه رنه وبعدها جاها الصوت الهادي واضح انه نايم رفعت نظرها لساعتها الا الساعه 9 المفروض دوام : استاذ سند



سند: بصوته النايم وهو يفتح عين ومغمض عين ويسب بــ عبدالعزيز اللي جلس سهران معه : ياهلا من معي


سمو : انا سمو

ابتسم بهدوء وخبث وهو عارف ليه دقت عليه عرف انها مالها حل الا تشاركه حتى لو كشفته بالمحكمه راح يسوي المستحيل عشان يمشي خططه ولو على حساب حياته اهم شي يسوي اللي بباله اللي بيخسره كثير وأول شي مبادئه : ياهلا سمو بهدوء وهو عارف ردها


سمو : بغيض : مدام سمو لوسمحت المهم مو هذا كلامنا قاطعها

سند: بخبث : العذر بس وحده زيك ما اتوقع انها متزوجه

سمو : بإستغراب من تدخله بحياتها الشخصيه : انا موافقه على الشراكه وبخبث وتحدي وافقت او ما وافقت الشراكه ماشيه ماشيه


سند: بشراسه وبصوت غليظ وهو يغلي من خبثها يعرف رنت الخبث وصوتها الغليظ يعرف هالنوعيه ياما وقفت ناس
لم تكن تدري عن أي فخ نصب لها هو يعرف كل شي عنها لعبه خطيره يلعبها ولا يعرف نتايجها هي امامه والاهم الامساك بها


بشخصية سمو : حشاك يامدام سمو نتلاقه بعد ساعه بالشركه قفل : ناظر الجوال وابتسم قريب ياروحي قريب كل شي راح يكون قريب يابنــــــــــــــــــــــــــت غيث فز وهو لازم يروح مكان قبل مايروح الشركه




بيت مصعب

جالسين مقابلين بعض هما الاثنين بروود غير طبيعي بعلاقتهم

رفع نظرو لها وهما الاثنيين محتاجين يفضفضو لبعض

اهي تبي تريح قلبها وخوفها من المجهول تبي احد يقول لها انا معاك ماراح أحد يقرب صوبك من اللي بقي لها لازم تلتزم القوه من بعد فراقهم ابوها ومن ثم امها ومن ثم الأخ الغريب ورحل معهم رفعت عيونها من اليد اللي لامست ايدها

وهو يبي يقولها ليه هذا التغير والبرود الى متى بنجلس كذا ابتسم مجامله وهو ضاغط على ايدها هو محترم الحدود اللي بينهم حضن كفوفها البارده هو متفهم حالتها وراح يصبر عليها لم ترجع جود اللي قبل مايبي يخسرها وراح يسوي المستحل عشان ترجع وترجع جود اللي كسرها

قطع عليهم رنت الجرس

وقف مصعب وهو يشد خطواته للباب فتح الباب
رفع نظره وعكس حواجبه من نوور الشمس ومن هذا الرجال اردف بهدوء : ياهلا


كان يبي يوصل لها بأي طريقه لازم يتكلم معها لازم يشوف اخبارهم وكيف حياتهم الى متى يجلس من بعيد لبعيد شائو ام ابو هو رجع لازم يتقبلوا الامر الى متى بيجلس كالجاسوس وراهم والى متى هذا الخوف هو مقرر اليوم لازم ينهي السالفه هذي بس لم فتح لي الباب الشاب تراجعت لورا وانا متحطم هذا زوجها معقوله شتت افكاره وهو مفكر ميه بالميه انها عايشه مرتاحه معه مستحيل الرجال هذا تاخذه مغصوبه اردف بخفوت : العذر ياخوك غلطان


مصعب : ببتسامه ولايهمك حصل خير

تراجع سند وسط نظرات مصعب اللي مبتسم وهو تشتت افكاره لازم يعرف عنهم اكثر مستحيل تزوجت غصب عنها

مرت أيــــــــــــــــام

وافقت سمو على شراكة سند
جود من بعد ماقال لها عن الرجال وهي ابتدت توسوس
فايز اخذ ابوه وراح عمره



بالشركه

جالسه بهدوء تفكر كلهم رفضو يشتغلو معها من فايز لفيصل اللي مايدري وين الله حاطه تأففت وهي ماهي عارفه كيف تتعامل مع الشخص الجديد قطع تفكيرها رنت الجوال رفعته على صراخ نجد فزت بخوف واسرعت بخطواتها للباب وهي تركض من بعد اتصالها بس استوقفها العازل او الشخص رفعت نظرها له وهي تحط عيونها بعينه حست بغباء وهي تقول عيونها نفس عيون نجد ابتسمت على غباها وتخيلاتها المجنونه ويش جابه لنجد اردفت بهدوء: العذر اسرعت بخطواتها لبرا الشركه


سند: لاحظ حركاتها المستعجله تسربت الى ذهنه تساؤلات كثيره ميل راسه واردف بينه وبين نفسه : في شي صاير ولا ليه مستعجله كذا تراجع وهو يبي يروح وراها ويشوف ويش صاير معها او مع البنات شافها واقفه تنتظر السايق قرب منها وهو يفكر لو في نجد وجود بهم شي راح يخفيها من الوجود اردف بصوت خشن : تبين مساعده شكل السايق ماهو موجود



سمو : وهي تتلفت يمين ويسار : لا لا مشكور هذا وصل عن اذنك ركبت السياره وسط نظرات سند اللي ركب سيارته ولحق عليها وهو باله في البنات فقط ما ادري ويش اسوي عارف هذا جنون وتهور بس لازم كل شي اعرفه عن هذي الخبيثه وبعد دقايق شافها تنزل بسرعه دق قلبه بخوف وماهي الا دقايق الا طلعت سمو ومعها وحده حامل اجل هذي اصايل الزوجه الثانيه


سمو : من بعد اتصال نجد وانا احس بخوف معقوله ولاده مبكره ياربي ماصارت السواق هذا يمشي ببرود او انا اشوفه مايسرع شفته يوقف بجنب البيت اسرعت بخطواتي شفتها جاهزه اصايل لابسه العبايه اللي سعادتها فيها نجد جالسه تتألم قربت وانا احاول اساعدها عشان نوصل لسياره

بعد دقايق

وصلنا عند باب المستشفى نزلت وانا احاول اساعدها بس كانت مره تعبانه ماتقدر توقف بس استوقفني صوته ويش يبي هذا لاحقني لين هنا التفت بإستغراب : ويش تبي


سند بخبث ومكر: العذر بس كان عندي موعد بالمستشفى توني نزلت بس شفتك راح اجيب الكرسي اوكي


سمو كل همها هذا الوقت تدخل اصايل المستشفى مافيها تستفسر شافته يجيب الكرسي صارت تساعد اصايل لم جلستها بالكرسي

اصايل : بتعب وصوت خافت : احسني بولد

سمو : بهدوء : بدري على الولاده

اصايل : بتعب : احس بألم غير طبيعي

سمو : بإطمأنان : ماعليه بندخل الحين ونشوف كانت تدف بقوه من على السكه بس كانت ثقيله ماراح تقدر حاولت بس استوقفها صوته



سند: بمكر : روحي ضبطي اوراقها وانا راح ادخلها

سمو : ترددت بس الظاهر مافي الا كذا ولين الان ماراح بدا الشك يغزو قلبها بس لاهو الوقت المناسب عشان تحقق اردفت بهدوء : اوكي اسرعت بخطواتها قدامهم

سند: صار يدف اصايل بهدوء واردف بصوته الخشن: اصايل زوجه رعـــــــــد

اصايل كانت تتألم بس صوته خلاها تخاف

لا ماخافت
الا
حست برجفه بقلبها وهي عرفت هالصوت

لحظه ندم
ولحظه تهور
منها
ردت بخوف وهي تحاول ماتخاف : من انت


سند: ميل راسه ببرود تجاها : من رد عليه قبل سته شهور وعطاني خبر نجد وجود وكل همي بس هالبنتين بس معلوماتك قاطعته

اصايل :حست حراره في صدرها وبعيونها فوق الالم اللي تحس فيه زاد ألمها ردت دمعه حاره وكانها تعلن استسلامها وبصوت مبحوح: تكفى كلامي لا تاخذه بلمح الجد ماكنت بوعي كنت مصدومه بموت زوجي وانت كنت تبي نجد وجود وقلت لك نجد وجود مبسوطين مع ازواجهم وو


قاطعها بغضب وهو يحس بنار قاتله مرعبه تقتله بوحشيه كل ماتذكر كلام اصايل يحس حزن حاد هو يمشي بالمممر : اكثر من اللي قلتيه تعرفي كنت بس ابي اعيش بس عشان اوصل لهم ومن بعد اللي صار فيهم كان ودي اطير لهم بس قلت ياسند طال الزمن ولا قصر مصيرها بيدي وين بتروح مني وكل هذا من ورا راسها الخبيثه لعبت لعبتها الوسخه ورمتهم بملعبها عشان تضبط لعبتها وزوجتهم على كيفها بعد ماحرقت قلوبهم بعد ماعذبتهم وتبيني ما آخذ كلامك بجد

اصايل : بندم : اسمع اسمع شهقت وهي تحس صوتها راح : ماراح يسامحوك لو صار لسمو شي هما يحبوها سمو بالنسبه لهم الام والاخت حتى لو صار ماصار ماراح يتخلو عن سمو انت ماتعرف نجد وجود يح قاطعها بخبث

سند بخبث ومكر:يحبوها اها كلنا نحبها ومشكوره على معلوماتك اللي عطيتيني اياها كنت ابي اوصل لأبوك عشان البنات بس لم قالو ابوك مات خاب املي اني اشوف البنات بس بعد ماقالو معه بنت قلت لعل وعسى تعرف البنات بس الكلام اللي قلتيه لي حسيت ميه طعنه بقلبي من بعد اقوالك ليتني بهذاك الوقت موجود والله لأخليها تتحسر على حياتها واخر شي يازوجه رعد لو تكلمتي مصيــــــــــرك من مصيــــــــــر سمــــــــــــــو دخلها غرفه الكشف وطلع

اصايل من بعد كلامه رفعت عيونها له وهو يطالع دموعها اللي نزلت بدون توقف مسحت دموعها كأنها طفله تايه زاد ألمها الم خوف والم قهر على تهورها لحظة غضب قالت له كل شي كان يسأل عن البنات وكنت مقهوره ومغلوبه منها
وما ادري راح
يرجع كل شي
رأسً على عقب





سمو وهي تدخل الغرفه اللي فيها اصايل شافتها تتألم وتبكي بصمت عورها قلبها عليها قربت منها واردفت :اصايل مو صاير الا كل خير وان شاء الله انو بخير

اصايل : بالالم : قالو راح يموت ياسمو راح يروح لأبوه انا من لي غيره ابيه ولو على حساب حياتي

سمو : بهدوء: استغفرالله ماهو صاير به شي ان شاء الله انو بخير الدكتور راح يجي

اصايل : قربت من سمو بالالم وضغطت على ايدها واردفت : سامحيني

سمو : ابتسمت بألم : من المفروض يطلب السماح انتي اللي سامحيني تمنيت قلبي زي قلبك يا اصايل نظيف من الحقد اللي بقلبي او صنعت الحقد انا بقلبي ابعدت ناس غالين على قلبي كرهتهم فيني كله عشان انتقام كاذب واستغليت ناس اللي مالهم يد بكل هذا ليت الزمن يرجع وعطوني الحب وانا ويش عطيتهم صمتت لثواني


اصايل : بالالم : قصدك رعد

سمو : بحزن رعد اذيته وذليته وهنته وهو ماغير الحب عطاني ماشفت هذا كله كل همي انتقم اتمنى يرجع ولو لحظه واطلب يسامحني


اصايل : بالالم : بس راح


طلعت وانا احس ذكر رعد يتعبني يتعبني



تستهبل تستهبل لا والله تستهبل لاااااااااااااااااااا


اياد: بمحاوله : تكفى يافيصل عندي اختبار تبع دكتوراه بالجامعه خلاص راح اتثبت بس تكفى ياخوك فزعتك بس هاليوم وما اوثق الا فيك يافيصل


فيصل : بضحكه : توكل على الله تقولي البنت مجنونه تبي تبلشني معها ناقص عمر انا


اياد: بعصبيه : يعني اروح بها السوق وضاع اختباري

فيصل: في احد يروح السوق الساعه 10 الصباح وبطفش وين تبي تروح أي سوق

اياد: مجنونه ويش يطلع منها هالخبله قول امين جعلها تروح بلا رده تضيع تنخطف وارتاح انا منها

صرخ فيصل بخبال : لا بارك الله فيك عشان ابتلش انا مع اخوها

ضحك اياد وهو يقول له : ماعليك بهذي ازهلها


بعد ساعتيـــــــــــــــــــــن


بالمجمـــــــــــــــــع



فيصل وهو ضاغط على اعصابه وراسه اللي بينفجر منها دق جواله رد بغضب : الله لا بارك الله فيك وفيها بموووووووووووت خلاص انعم ابو دارها ياشيخ عاشر محل تدخله اياد خلني اشوفك بس اقسم بالله طاقتي انتهت

اياد: ههههههههههههههههههه خلاص اختباري خلص

فيصل : بغضب: جعله مايخلص تبيني ابارك لك خلني بس ارجع واشوفك ان ماتوطيت ببطنك
جاه صوتها اللي خلاه يقفل بوجه اياد من العصبيه ومن صوتها العالي اللي نرفزه

فيصل : كتم غضبه واردف وهو ضاغط على سنونه من الغضب: قصري حسك

فجر : بنص عين:لا بالله تعال اضربني رمت الاكياس بوجهه : اخلص

فيصل : نزل اخذ الاغراض وهو خلاص راح ينفجر تكه ويعلن قتلها على ايده رفع راسه الا بوجه هبــــــــه صنم مكانه لا قدر يتحرك ولا قدر ينطق شاف الدموع بعيونها عوره قلبه كله ولا دموعها يخسر كل شي ولا تنزل دمعه منها


هبه من اول كان تشوف المشهد قبالها وهي مذهوله وصراخ البنت عليه يعني يعرفها ويمكن بعدت افكارها المشتته وقربت منه واردفت بصوت باكي : فيصل


قربت جود وهي تناظر هبه اللي تركتها وراحت جهت الرجال بس بعدها عرفت انو فيصل انذهلت من البنت اللي معه ياليتني ماقلت لها خلينا نروح المجمع نغير جو الا غيرت حياتها يالله


فيصل: بجنون : هبه ياروحي اصبري خليني افهمك ياقلبي مو اللي في بالك انتي فاهمه غلط خليني افهمك

فجر : كانت وراهم مستغربه ايش فيهم ذولا وليه يطارد ورا البنات : هــــــــــــــــــاي تعال خذ الاكياس

وقفت هبه بحزن وبقهر على حالها اللي مقطع نفسها حب وغرام عشانه وهو طايح غرامات بالمجمع التفتت للبنت واردفت بخفوت كلمه قالتها : تعرفيه

فجر : ناظرت فيها وفي فيصل وبنفسها معقوله ماتعرف انو يشتغل عندي بدال الغبي هذاك اردفت بهدوء : أي

هبه : ببرود : التفت له وهي تتكلم وتناظر فيها : تكذب يافيصل

فيصل: بغضب : هبه بلا جنان ويش عرفني فيها هالمجنونه بزره هذي ما اعرفها والله ما اعرفها


فجر: ببتسامه مكر وخبث : ماتعرفني وبزره اها يالأخت هذا زوجـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــي

صرخ بجنون وهو خلاص كل شي ينتهي قباله
هبــــــــــــــــــــــــــــه










(( الـــــــــــى الملتقـــــــــــــــــــــــــــــــى ))








& ولا تحرمونـــي من تعليقاتكـــم الجميلـــــــــــــــــــــه &



تعديل شموخ جنوبية; بتاريخ 07-03-2019 الساعة 07:45 PM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 24
قديم(ـة) 09-03-2019, 03:07 AM
صورة شموخ جنوبية الرمزية
شموخ جنوبية شموخ جنوبية غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سيـدي العزيـز /بقلمي


سلام سلام ياحلوين

يالله عطوني توقاتكم عشان اتحمس كذا واكمل والبنات الحبوبات اللي جوني بالانستغرام فديتهم كنت متحطمه مابها تعليقات تحمسني بس لم دخلو علي حسابي وقالو محنا مشتركات بالمنتدي تحمست قسم😂ان اكمل بس ظغط ظغط الله لايوريكم وتعبي كمان زاد الطين عليه عل عموم ياحبايبي اللي يسال ليه ماوصف الشخصيات لانو بصراحه احس الوصف المبالغ مايجذب بنسبه لي مبالغ فيه صح اهي خياليه روايه بس اوصف ان جماله جمال خارق لا لا انا وصفت سمو انها جميله بس مو مبالغ فيه جمالها طبيعي عل عموم حبايبي انروني بتعليقاتك الحلوه ابي اتحمس يالله يامتابعيني الحلوين 😚😚😚😚

صلو على النبي 🌹🌹🌹

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 25
قديم(ـة) 09-03-2019, 07:30 PM
صورة أهدأأب الرمزية
أهدأأب أهدأأب متصل الآن
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سيـدي العزيـز /بقلمي


َ
َ
وعليكم السلام..
يعطـييك العــآآفــييـه..
اليووم قريت اول باارت..
وان شاء الله مكمله..
بس حبيت اسالك
هو ذي الروايه لها جزاء اول!؟
َ
َ


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 26
قديم(ـة) 09-03-2019, 08:59 PM
صورة شموخ جنوبية الرمزية
شموخ جنوبية شموخ جنوبية غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
Upload7356c8664c رد: رواية سيـدي العزيـز /بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها ط¬ظ€ظپظ€ظ† ط§ظ„ط¹ظ€ظ€ظٹظ€ظˆظˆظ†ظژ~ مشاهدة المشاركة
َ
َ
وعليكم السلام..
يعطـييك العــآآفــييـه..
اليووم قريت اول باارت..
وان شاء الله مكمله..
بس حبيت اسالك
هو ذي الروايه لها جزاء اول!؟

ياهلا والله ي يابعدي 🌹
َ
https://forums.graaam.com/625678.html

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 27
قديم(ـة) 13-03-2019, 03:35 PM
صورة شموخ جنوبية الرمزية
شموخ جنوبية شموخ جنوبية غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سيـدي العزيـز /بقلمي


.




تكملة البارت الخامس ..






صلو على النبي ..









فيصل : صرخ فيصل وهو يشوف هبه اغمي عليها هبــــــــــــــــــــه
تحرك وهو يجثم على ركبتيه بدا كالمجنون وهو يهز فيها
تعلق بها اكثر واكثر من وقت ماتركته احبها حبا كبيرا وعميقا من يوم دخلت عالمه لم تقصر ابدا في حقه لم يعرف الحب الحقيقي الا معها احتلت تفكيره وقلبه من يوم املك عليها حس انه سينجن هي انسانه ذات مشاعر واحاسيس لاتتحمل كل هذا لم يعد يعرف كيف يتصرف او ماذا يفعل فيها كل اللي يبيه ياخذها ويهرب من كل شي

تراجعت فجر خطوتين لورا بخوف ورجفه ماتوقعت يصير فيها كذا


جود: كانت تحاول تفوقها بس فيصل اخذها بيدينه وهو يسب في فجر بغضب

جود كانت تركض ورا فيصل وتبي تسكت بكي فجر اللي صراخها واصل نص المجمع طلعوا للمواقف التفت جود لهبه ونطقت من بين سنونها : يابنت خلاص مابه شي الحين بتفوق يرحم امك خلاص

فجر : ببكي والله والله ما كان قصدي كنت امزح ماكنت متوقعه يصير فيها سذا هه هه

جود: وهي تقرب من باب السياره ومتجاهله فجر : فيصل فيصل فاقت

فيصل : وهو يرش عليها المويه شافها تفوق رد بهدوء لجود: أي تعالي عندها انا راح اوصلكم نزل من السياره وركب قدام وهو يتوعد بإياد اللي ورطه بــ هالمجنونه حرك السياره وبكي فجر واصل لعنده وتبرره وده ينزلها من السياره ويرتاح من بكيها المزعج


جود: دقت على مصعب وقالت تعبت شوي وروحت اخذت تهزيئه محترمه وهو على باله تاكسي ما درا انه فيصل : صرخت جود على فجر من صوتها المزعج : خــــــــــــلاص هذي ميه مره تعيدي كلامك عرفنا انو كذبه زي وجهك افلقتي ام دماغي ببكيك


فجر : بصوت رايح : هه هه والله امزح كنت بنتقم عشان قال بزره هه هه

جود: بطفش : خلاص خلاص هذي قبالك مابها شي وشوي وبنوصل وبترتاح شوي وانتهينا


فجر ببكي : هه هاي انتي مدري ايش اسمك والله مو زوجي امزح معك مادري انك بتموتي هه هه

جود: وهي تحط ايدها على راسها من غباء هالبنت : شنـــــــــو تمووووووت البنت مابها شي اسكتي خلاص


هبه فاقت بالسياره من بعد ما فيصل رشها بالمويه : كانت تناظر بفيصيل اللي يسوق بهدوء وساكت


وقف عند باب البيت فتحت الباب جود وهي ماده ايدها تبي هبه تنزل بس هبه جالسه تناظر فيه اردفت بصوت تعبان : ماتبي تقول شي

التفتو جود وفجر وهما منتظرين رد فيصل

بس الصمت هو سيد الموقف

اردفت بخفوت وصوت متقطع : ماتبي تقول شي ي ف ي ص ل


فجر بصوت بكي ومضحك خله جود تفطس ضحك على الخبله هذي مع ان لا الموقف مناسب ولا المكان مناسب

فجر : الله يخليك قول شي انحرق قلبي انا وانفجرت تبكي هه ههه ههه انا السبب هه هه


هبه : بهدوء قاتل : اجل ورقه طلاقي تجيني يافيصل

اللي خلا فجر وجود يشهقو بفجعه


فيصل : لمجرد سماعه تلك الكلمه اوقعت عليه كسيف اخترق قلبه تمنى فيها لو يستطيع البكاء لكن رجلا هل يبكي صمت وهو يبعثر افكاره ماندم عليه الحين هو ماباح لها بمشاعره وهي كان غموضها وصمتها جزء من هروبها منه حس انه شي يكتم انفاسه كان مجروح حزين لم تقدر وضعه من قبل ولم تهتم لمشاعره عاش معها لحظات قصيره جدا عشقها بجنون لم يتوقع انها تشك فيه او اني افكر بإمرأة اخرى غيرها أي جنون هذا يعيشه صمت لثواني وتفكيره تشتت ولم يعرف كيف يتصرف من جنون هبه ابيك وما ابيك أي لعبه يخوضها أي كذبه يعيشها
اردف بهدوء قاتل : انزلي

نزلت بسرعه وضربت الباب بقوه ما من ضربت بالباب والا اجهشت بالبكاء وهي في اسوا حالاتها جود ابي اعرف ويش ابي جود انا اتعذب اتعذب انا عارفه اني قاسيه ابي اريح قلبي ابي اقول الحقيقه ابي اقول عن عذابي له ابي اقول عن حزني له والمي ابي اقول له عن الرجل اللي دمرني وحطمني وداس علي وهاني ابي اعلمه عن سكوتي وخوفي منه كانت تبكي من كل كلمه بالف دمعه قربت جود وحضنتها


جود وهي مستغربه من هبه وانفجارها كانو بالحوش وهي منهاره حضنتها : لاتعرف لما هبه محطمه لمحت شفتيها ترتجف وتبي تنطق وخايفه : هبه ويش تبي تقولي

هبه : برجفه واردفت بخفوت وخوف ورهبه: بــــــــاسل

تراجعت جود بذهول وهي قد عرفت قصتها من ام مصعب نظرت اليها واردفت بهدوء : ويش فيه

هبه : كانت تنزف دموع كانت تعذب نفسها قبل ماتعذب فيصل لازم تخبرها لازم تنطق وبكلمات متقطعه وكانها تخون فيصل قبل ماتخون نفسها : رجع ويــــ بـــ يــ ني

جود: سمعت كلمتها وهي تنطق بها كانت منهاره تماما هبه ماستوعبت الحقيقه التي ذكرتها ونطقها اللي خلت جود تشك بهبه كيف بتكمل حياتها مع فيصل وهي صمتت لثواني وهي ماتبي تتسرع وتاخذ الكلمه هذي لشي ثاني بعيد عن تفكير هبه يمكن هي غلطانه بس نطقة هبه للكلمه غيرررر
فيصل
من بعد نزول البنات ضرب بريك بقوه واسرع

فجر بجنون: حـــــــــرام عليك ليه ماقلت لها انك تحبها البنت ياغبي تحبك هه هه صارت تمسح دموعها واردفت وربي قطعت قلبها اصلاً انتم ماتحبو

صــــــــــرخ بغضب مكبوت بقلبه : خـــــــــــــلاص

كتمت صوتها فجر وهي ترتجف بخوف والسياره شوي وتطير من سرعتها صارت تستغفر وتدعي بصوت خافت: ياربي يارب ياحبيبي احفظني راح اموت

كان مسرعه وماهي الا ربع ساعه وصل باب بيتها ونزل بســـــــــرعه وركـــــــــــض بجنون

فتحت الباب بسرعه فجر ونزلت واردفت : الله يخليك روووح لها اختفى من قدامها وهو يركض قفلت الباب صارت تتكلم مع نفسها والله انو غبي البنت واضح تحبه طيب ليه ماوقفها وبرر لها الغبي وبرومنسيه وهي تدخل من باب البيت واردفت: زي الافلام انو هي حب حياته ومستحيل يخونها او يحب غيرها صمتت شوي واردفت بهدوء وهي تكلم نفسها : هالله هالله يافجر هذا مو شاروخ خان ولا عمر شريف هـــــــــــــــــذا الاسبــــــــــــاني ونطقتها وهي طق رقبه الرومنسيه بجه وهي بجه كانت مندمجه مع نفسها بس خرب عليها عبد العزيز

عبدالعزيز : بخبال : اوقفي مكانك مادام اختي الكيوت واني عارف الكياته تبكي بزاويه على ظلمي لها بس ماعليه ويش هببتي يالمجنونه انا عارف تقرقري مع نفسك الا جايبه لي مصيبه وربي يافجر ان اسمع حس كذا ولاكذا ان امردغك هذاني قلتلك والسوق ان شفتك نهايتك على ايدي واياد مابي افرط فيه اعرفه واوثق فيه

فجر : اجل لو تدري السواق اليوم غير ويش بتسوي فيني بس الغبي هذاك جاب لي سواق عنتر اردفت وهي تقلده باللهجه والخوف مسيطر عليها والله ان درى عزوز كان يامكان فجر اختفت من أي مكان موجود به عزوز: الله يطعني عني عنك يااخوي ياحبيبي قسم اني اميره وانت تعرف اختك ذيبه و انها دايم تجيب العيد بس هالمراء عيدي صغيرون مو بكبير

عبد العزيز : بهدوء : ويش

فجر بهدوء قاتل وعلامات الجد بوجهه : ضاعت الصرافه وبخبال زحلطن

عبدالعزيز : بغضب: ماراح تبطلي استهتارك كل يوم عل هذي الحاله امشي امشي الشرهه مو بعليك ان اعطيك بطاقتي مره ثانيه تبين فلوس راح اعطيك فلوس ادخلي الشمس ضربت براسي والغداء جاهز وراي شركه داخل

تنهدت فجر وهي عارفه لو مادخلت الصراف راح يبحث لم يطلع كارثتها والله ان درا مت مت مت




اياد : بهدوء بال : اسف فيصل ليتني ماخليتك تروح يااخوك بس والله ما اوثق الا فيك اسف

فيصل بهدوء وبغصه : عادي يااياد تبي تفهم زي ماتبي والبنت شرحت لها تبي تصدق او ماتبي براحتها ماعاد تفرق معي

اياد: بحقد هالبنت يبي لها تربيه خربت بيتك لابارك الله فيها بس شغلها عندي والله لاخليها تندم على حركتها الغبيه

فيصل : بهدوء : ماعليك البنت بزره واقفل السالفه يااخوك اوجعني راسي


ومر اليوم بهدوء وعواصفه الهاديه


اصايل تبكي اقل مايمكنه ان يقال لوصف حالتها كانت حزينه محطمه تعبت اكثر وتشتت اكثر كل شي تغير كل شي اختلف وتغير لم يعد أي شي كما كان

سمو تناظر اليها بصمت وهي لاتجد ماتقوله لها واردفت بهدوء وهي تحاول ان تهون عليها : يااصايل راح عند اللي ارحم منا شفيع لك ولأبوه قولي لا اله الا الله ياوخيتي


اصايل : بنحيب: من لي من لي اهو اللي بقى لي من ريحته اهو اللي كل امل فيه وراح لحق ابوه ليتني الحق فيهم

صرخت نجد وهي تستغفر: اذكري الله اذكري الله يااصايل
انفتح الباب بقوه
مااحس الا اهي داخله بغضب واردفت بشراسه : لكم يومين ومااحد علمني ليه ماقلتي لي ياست نجد

نجد: بهدوء : مابي اشغلك قلت تعب بسيط بس

جود: التفت بعصبيه جهت سمو وصرخت عليها : وحضرت جنابك مرتاحه الحين

سمو بهدوء وطفش من جود وموالها : جود هذا اللي كاتبه ربي وليه مرتاحه كنت زيها قبل وكنت محطمه ومكسوره لم راح ولدي بس صبرت واحتسبت وربي يعطي وربي ياخذ والله حاسه بااصايل اللي بقلبها كان بقلبي

جود: بضحكه قهر : ياابو قلب رهيف قلبك على اصايل واضح يالخبيثه

سمو وقفت وتبي تطلع بس اخر كلام جود وقفت : والمطلوب مني الحين

جود بكرهه : أي أي اطلعي روحي كل اللي حنا فيه من راسك لاتسوي فيها انا البريه خبيثه التفت لأصايل الا اهي تبكي لاتبكي خلاص وهذي ربي ياخذ حقنا منها وناظرت سمو والمطلوب تنقلع بـــــــــــــــــــرا

كان واقف من اول عند الباب ويسمع كلامهم أي وحده فيهم اهي من بعد كلامها وهو يبي يتراجع للخلف وهو مبتسم وهو عارف راح يبتدي وضامن ان هذي اكيد جود وجود راح تكون ضمن مخططاته رفع عيونه لها وهي مصدومه كتم غضبه وهو يسب نفسه على تهوره اااااااااف اكيد شكت

سمو : كنت طالعه من الغرفه الا هذا بوجهي : خير اخ سند

سند: بهدوء : ابد كنت بتطمن و قاطعته

سمو : بإستغراب : مشكور تقدر تمشي الحين الله معك

سند: كتم غضبه واردف بخفوت : سمي والحمدالله عل سلامتها مشي خطوتين وهو يتحرك لجهة الكوفي


بعد 15 دقيقه

عمي وفواز بالخط راح يرجعو

جود: أي وفيصل هذا كارثات صارت معه

نجد: بهدوء : فيصل احسه تشتت مايدري ويش يسوي بحياته

جود: لا احد يلومه خلوه على راحته وبيرجع زي قبل واحسن اهو يحس بذنب وهناء كان لها دور رئيسي بحياته ويعاقب نفسه بموت رعد اااااااااخ اااااااااخ يارعد فتره بسيطه لم عرفنا انو اخونا بس كانو سنين عاش معنا حنووون حنووون يانجد نزلت دموعها غصبن عنها

نجد: حضنتها وهي عارفه جود بــ هالفتره تعلقت برعد لانو مالها احد انا معي فايز بس جود حياتها كانت متلخبطه شوي بعدت عنها وهي تنطق خلينا ندخل ناخذ لنا شي نشربه

وهم يدخلو الكوفي ياخذو لهم شي
اخذو لهم كوبين وهم يجلسو بالجلسات وسط نظرات وعيون تناظرهم بحنين وحنيه والابتسامه مرسومه على شفتيه


يالله من فيهم جود ومن نجد

رفعت نظرها نجد للعيون اللي تراقبها

شتت نظراته لم انتبهت له بس غصب عنه يرجع يناظر فيهم

نجد : بصوت هادي وعيونها مركزه عليه : بنت جود شوفي هذا شوفي كيف يناظر فينا مانكرت انشدت بعيونه به لمعه غريبه وتعرف هالعيون


جود: بطفش وهي تلتفت للجهه اللي مركزه عليها نجد : عادي الرجال مو حولنا بس حلــــــــــــــو

نجد كتمت ضحكتها عل خبال جود وهي تحس اختها بدات ترجع ورجعت عفويتها المجنونه اردفت بخفوت : غضي بصرك يالخبله اكلتي الرجال بعيونك

جود: بخبال : اصه خليني اشوف زين يخرب بيته عليه عيون وبياض اكبر عليه ابيض مني قسم بالله شيفه بجنبه

نجد: بحلقت بفهاوه بالمجنونه بتفضحها قلنا رجعت لطبيعتها مو طار عقلها مو كذا قطع عليهم سمو

جود: اااااااااااااف جت

نجد: بطفش : ابتدينا خلاص مانبي فضايح تكفين

سمو : سلام طولتو

جود: بصوت عالي وهي قاصده تحرج سمو : ليه تبينا ان شاء الله ناخذ اذنك ياروحي

رفع راسه جهتنا وصوتها الواضح اللي عليه الاستهزاء ابتسم وهو بنفسه الملسونه هذي ماهي بهينا ياسند ابتسم وافكار بباله

سمو : بغضب وهي تضرب بيدها على الطاوله : ماكنك زودتيها يابنــــــــــــت

جود: وقفت وهي تتعدا سمو واردفت : مالك شغل فينا وزودتها أي زودتها واطلعي من حياتنا الله يخرب حياتك

كل كلمه وكل همسه همستها جود اطربت مسامع سند شافهم وقفو ويتحركو البنات اسرع بخطواته لجهتنا

سمو : وهي تشد جود من ايدها تبي تتكلم بس قاطعها صوته الخشن اللي خلاهم كلهم يلتفتو

ســـــــــــــــــــلام


سمو : بغضب : مارحت لين الان ايش تبي انت بهذي الطريقه تسبب لي احراج تقدر تمشي الحين


سند: لم ينسى تلك ضحكتها مزحهها همساتها وتوعدها ومشاكستها واليوم قطعتين منها قباله كان يحسب ايام عمره كان يريد ان يعرف كل شي عنهم ومايمرون به يعرف انو هم جزء منه ومن دمه ودمهم يعرف ان بينه وبينهم رابط قوي من أي شي وبعد سنوات ها هو يقف امامهم لكنهم رافضينه باصرار ونفورهم منه لكن سيحاول وسيحاول ولن يستسلم الى ان يرجعوا لأحضانه لن يتحمل العيش من دونهم اهي تركته وهو ماراح يتركهم : اردف بهدوء قاتل ونظراته مصوبه لتلك العينين : راح اروح الحين بس وصلي سلامي للمراء قولي لها سنــــــــــــــــد الحمدالله ع سلامه

انطلقت كلمة كرصاصه قاتله لنجد وجود اللي ماتحرك لهم ساكن اصابت كلماته تلك لنجد وجود في مقتل قلوبهم
جود اومهت براسها لنجد وهي ترتجف وبدات الدموع تنهمر

نجد : بدهشه هــــــــذا سند مااحست بخوف ولاحست بأي احساس زي جووووووود هذا كيف مجرم مستحيل هذا مايدور ببال نجد

سند: رفع عيونه لها وتلك العينين غرقت بدموع عرف انها جود انها تتالم لكن رؤيتها تعاني امام عينيه كان اقسى عذاب بداخله سحب نفسه وهو يحس اطفا غضبه عيونها ودموعها لم نزلت حس بمية سهم ينغرس بصدره وبقلبه


نجد : بصوت هاديه وخفيف لجود: هذا هوووو المجرم هذا مووودل يابنت

جود كانت بعالم ثاني عالم خوف ورهبه وخوف من هذا المجهول اللي اقتحم حياتهم اردفت بهدوء وسط نظراتها وهي تشوف يسحب نفسه من عندهم : نجد خلينا نمشي بسرعه

سمو سحبت نفسها وطلعت عند اصايل لانو الكلام مع جود ضايع لو تتكلم من اليوم لبكره ماراح تفهمها


بعد ساعتين

نجد : بهدوء : ليه ماتكلميه وقوليله ايش يبي وننهي هذي السالفه مدام يلاحقنا من مكان لمكان

جود: شهقت بخوف : انجنيت اروح لموتي بيدي

نجد: بعقلانيه : يابنت مستحيل يسوي فينا شي اسأليه ويش يبي ويش فكروو فينا من بعد السنوات هذي كلها

جود: وبالها لبعيد اردفت : خايفه يانجد

نجد: لاتخافي انا معاك كلميه وانهي هالسالفه اللي كل يوم يجي لها وتكبر


بالشركه

وهذا اللي صار

عبدالعزيز وهو يفكر: مادري ويش اقولك ياسند كلمهم طيب


سند: بقهر : على بالك ماحاولت كل يوم ادق ماغير يتقفل الجوال بوجهي ورحت يم بيتها بس تراجعت مابي اخطي خطوه واندم عليها ابي اتاكد كيف عايشين مع رجالهم مابي اظلمهم ومابي افرقهم وهما يبون ازوجتهم بس ياخوك لم تذكرت الكلام اللي جاني وانهم اخذو رجالهم بالغصب اموت مية مره واقول لا ياسند انت لازم تسحبهم وتاخذهم عندك بس مادري مادري اخاف اسوي شي واندم عليه العمر كله كفايه انحرمت منها اهي مابيهم ينحرمون مني ماخذين فكره سيئه عني مايدرون اني انظلمت وانغدر فيني وانسجنت ظلم واحتيال بس ربي اخذ حقي ابي اعوضهم ابي يدرون اني مظلوم ابي قطع كلامه الاتصال اللي جاه رفع جواله بصدمه واسمها ينور بالجوال : جـــــــــــــــــود


ركبت السياره وهي تحس اليوم بتعب بالجامعه
رفعت نظرها وهي تشوف السواق واردفت بصوت هاديه : وين السواق فيصل

تأفف اياد وهو يالله ماسك اعصابه لا يفلت عليها : ويش لك فيه

فجر : بهدوء : ويش دخلك وينه

اياد: بغضب من جرأتها : انا هنا مافي سواق فيصل واصل ويش لك فيه من بعد ماخربتي بيته الحين ارتحتي ان شاءالله

فجر بكت وهي تحس نفسها مخنوقه ماتبي تفرق بين احد

انصدم اياد من ردت فعلها ماتوقع تبكي لااااااااااااا هذي مجنونه رسمي مستحيل هذي البنت تنفهم اردف : خير اخت فجر ااشبك

فجر : ببكي : مابيهم يفترقون وانا السبب تخيل اصير زي المسلسلات اصير انا شريره اللي تفرق الناس هه هه

اياد: كتم ضحكته على جنون هالبنت هذي منتهي وخالصه تراجع وهو كان يبي يعلم اخوها عشان عقاب لها تتوب ماعاد تدخل بحيات الناس بس هذي مستهتره ويبي لها تعليم مو عقاب مع الايام يافجر مع الايام بتتعلمي الصح والغلط اردف بهدوء : اخت فجر

رفعت راسها فجر وهي تمسح دموعها : هلا

اياد: انتي منتي بزره انتي كبيره وفاهمه الحياه صح وجامعيه ماشاءالله يعني مثقفه المفروض تكوني واعيه ومنطقيه مو حركاتك حركات بزران


فجر: بهدوء قاتل اردفت : خلصت

اياد بإستغراب : لا

فجر بقهر : مو مهم خلصت او لا المهم انو مادخلك فيني اسوي اللي ابيه مالك شغل فيني ومن انت عشان تعلمني الصح والغلط انت حـــــــــــدك سواق تسوق وادق خشمك بريال يعني دور لرزقك لاينقطع وخل النصايح لأهلها


اياد ابتسم ونطق: على بالك محتاج هذي الشغله لاوالله تضييع وقت ياابو رزق والرزق من الله مو بيدك وسفط السياره على جنب وطفى السياره واردف بهدوء : والحين انتهى دوري خلي احد يوصلك سلام وسط نظرات فجر المنصدمه


فجر: بغضب : هاي انت ارجع ارجع يالغبي وصلني وبعدها اذلف لابارك الله فيك شافتو يروح وهو مطنش كلامها : هااااااااااااااي تعال وجــــــــع الله ياخذك هه هه


بهدوء : جـــــــــــود

جود: وهي ترتجف وسط نظرات نجد لها اللي تشجعها : أي جود ويش تبي فينا

ابتسم سند من صوتها الخايف : يعني ويش ابي فيكم ياجود انا الى الان ماني عارف من جود ومن نجد تصدقي اليوم لما شفتكم حسيت حياتي رجعت من او قاطعته بشراسه

جود: بحقد ابعد عننا احنا مرتاحين وشراكتك مع التبن سمـــــــو تلغيها ولا والله لا ابلغ فيك واقول هذا مجرم

نطق بهدوء مرعب : صح مجرم وجريمته على سمو راح اخلص عليها اللي لعبت فيكم لاخليها تكرههه حياتها الجايه

جود: بخوف وهي تحس طاقتها بدأت تنتهي لاااا اهي انتهت من توعدووو المرعب وصوته المخيف اللي بدا يتسلل على مسامعها : ترا اقدر اوصل للشرطه تهديدك هذا

سند بغضب اردف: من بعد اللي صار كله تدافعي عنهـــــا

ارتجف كل خلايا بجسمها من صوته الخشن وغضبه قوة نفسها واردفت : مالك شغل اطلع من حياتنا

سند بهدوء وصوت خافت : راح اطلع من حياتكم بس لي شرط واحد وبعدها مارااح تشوفي وجهههي العمر كله


جود: بهدوء : اللي هو

سند بشراسه وحقد: سمو تكون لــــــــــي

جود: تراجعت بصدمه وسط نظرات نجد اللي تقول لها ويش فيه لا ويش يبي فيها وليه يبيها له أي رجل هذا واي انتقام واي لعبه بيلعبها مع سمو انت ماتعرف سمو سمو زي المرض ينشر بالانسان ويقضي عليه هذي افعى سامه معقوله يسوي هذا كله عشانا مستحيل ياجود مستحيل فكرت فكرت شوي سند وسمو وجهين لعمله واحده كلهم نفس الطينه ابتسمت بخبث وهي راح تخوض اللعبه هذي وراح تنهي هاللعبه الوسخه اللي يخوضها تجاهم راح تدمرهم واردفت : انا معــــــــــــــــــك ولك اللي تبـــــــــي





( وين تعليقاتكم يا متابعيني حمسوني اكثر )







& إلــــــــى الملتقــــــــــــــــــــــــــى &








.

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 28
قديم(ـة) 14-03-2019, 10:36 AM
صورة أم نووور الرمزية
أم نووور أم نووور غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سيـدي العزيـز /بقلمي


تسلمين شمووخه على البارت الجميل ...

اللي فهمته انه سند أخ البنات من الأم .. ..

و يبي ينتقم من سمووو على اللي سووته في خواته ..

واتوقع انه كان على علاقه مع رعد ويعرفه زين ...

وننتظر جديدك بكل شوووق ...

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 29
قديم(ـة) 16-03-2019, 12:24 AM
Amal2013am Amal2013am غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سيـدي العزيـز /بقلمي


بارت جميل جدا

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 30
قديم(ـة) 21-03-2019, 06:55 PM
صورة شموخ جنوبية الرمزية
شموخ جنوبية شموخ جنوبية غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سيـدي العزيـز /بقلمي


.



البارت السادس ..





صلو على النبي ..









انا معك ولك اللي تبي

سند: بهدوء قاتل ابيك تضبطي علاقتك مع سمو لأنو شفت اليوم علاقتك مو لــ هناك ومن بعدها راح اعطيك المعلومات

جود: بحقد وشراسه اردفت برساله تعطيني معلوماتك مابي اسمع صوتك وحسك انا لين الحين ضابطه اعصابي لا تفلت

سند: ببرود اردف ليه تبين تساعديني

جود بقهر وحقد غريب عليها : لأنو قلت ماراح اشوفك وانت وسمو نفس المواصفات عملان لوجه واحد ما اخبث منكم احد وقفلت الجوال بخوف وهي تتنهد بضيق وبقهر على حالها التفتت لنجد اللي تناظر فيها بصمت وصدمه

سند : ناظر للجوال وهو يبتسم رفع نظره لعبد العزيز اللي يكلم جوال وبعدها وقف بعصبيه وطلع ابتسم شكلها اخته هه


بيت مصعب

جالسه بغرفتها وتفكر بكلام باسل ولقاء بالمكتبه لخبط مشاعرها اهي تحب فيصل بس حب باسل يفوق حب فيصل واخر كلماته خليه يطلقك انا ابيك انا احبك هبه انا كنت مو بوعي انتي عارفه وش قد احبك سامحيني ضغطت على نفسها وهي تبي تبعد كلماته المزعجه هي مستحيل تترك فيصل كل اللي تبيه انها ما تبتعد عن فيصل او تطلق منه ظلت تحدق بالسقف تمنت ان تحظى بأسره متماسكة وبحب لا ينتهي لن تتخلى عنه تحت أي ظرف واثقه انها لن تتركه رفعت جوالها وهي تدق عليه بس لا مجيب هذا عاشر مكالمه ومايرد عليها


اياد: بطفش يااخي رد اقلق امي هذا الجوال

فيصل : وهو يغير الموضوع : وانت ليه تركت شغلك

اياد: هه هه عقلي طار منها وربي لو اكمل معها بروح مستشفى المجانين هذي مجنونه ومنتهيه

ابتسم فيصل على طريقه اياد رفع نظره للجوال اللي يضيء رفع الجوال وهو يوقف ويرد: نعم ياهبه ايش تبين

هبه : لم تجد رد على كلامه تعرف انه يتعذب بسببها لكن عذابها اكبر من عذابه ما احد يتخيل حجم عذابها واللي صار معها اردفت بهدوء ووجع : ما اقدر اعيش من دونك ماقدرت لن تجد رجل يحبها بقدر مايحبها فيصل ولن يكون هناك رجل سيهتم بإسعادها زي فيصل تعلم انو يحبها ربما كان تركها له خطا او كان زواجهم مصلحه الشهور اللي مضت بعيدا عنه كانت اسوء ايام حياتها وها هي هزيلة تعيسة فحين تمسكت به رغم ضغوطات تخلي عنها مصعب احست انها تنزف وجعا من الماضي الموجع احست قلبها قد تحطم من صمته لا تطيق ان تعيش بعيدا عنه

فيصل : حس صدره يتفجر من الفرحه لا حياه له بدونها ولن يتركها لم يعد يطيق فراقها نطق بصدق : سامحيني وكأنه يشد صوته من اعماق اعماق قلبه هبه انا احبـــــــــــك

ابتسمت ودموعها تنزل على خديها دموع فرح ودموع ندم انها تبي ترجع فيصل عشان تنسى باسل هي تعرف ان فيصل له شي بقلبها اهو حب بس باسل له دور بماضيها المؤلم




بيت عبد العزيز

عبدالعزيز بطفش وهو كابت غضبه من صراخها ودلعها : قسم بالله ان ماسكتي بالعقال الى هنا وخلاص زاد عن حده الوضع

فجر : بغيض وبعصبيه : الحين تطرد الغبي تركني بالسياره وراح تطرده مابيه

عبدالعزيز من بين سنونه وهو مايبي ينفجر فيها : لا تعالي اضربيني يحق له يهج ماعاد اقدر اطرده دق علي وقال مفصول هو من نفسه لا تتعبين نفسك بفصله ماخليتي سواق الا وهرب من لسانك الزفت الله يطير شيطانك ياشيخه فجر دلعك زاد وصبري بدا ينفذ

فجر : بعياره : أي أي عشان ابوي وامي ميتين تسوي فيني كذا

عبدالعزيز تأفف وهو عارف موالها ونفس الروتين كالعاده تركها وهو لازم هالبنت تتعدل مو معقول كذا بيجلس على دلعها الى متى وهو مايبي يكسر بخاطرها بس فجر زاد دلعها




مرت الايام وشهور وجود بدأت تتقرب من سمو والكل ملاحظ هذا التغير علاقتهم خلال شهرين رجعت زي قبل

فايز اللي بدا يطفش من روتين حياته ونجد اللي كل وقتها مع طفلها

مصعب اللي تغيرت حياته يحاول يتقرب من جود يكون لها الاخ والاب بس ملاحظ تغيرها علاقتهم رجعت بس برروود جود ناحيته والزوجه الميطعه ماهو عاجبه وكل وقتها عند سمو والرسايل اللي تجيها بدا الشك يغزو قلبه


فيصل وهبه زي ماهم وافقت ترجع له بس مصعب رفض لم يكون نفسه ويكون عنده بيت مستقل حاول فيصل يدور له شغل بس يبي شغل بمزاجه ورايح وراد على هبه وبعض الاحيان يطرد به مصعب وتشتت هبه بمشاعرها

اصايل كل وقتها بغرفتها وذكرياتها القديمه اللي تغزووو بين الحين والاخر


ابوفيصل التعب هد حيله يالله يروح للمسجد وللبيت وقلبه وعقله مع فيصل اللي يحاول معه يجي يسكن عنده

اياد بدا دكتوراه بالجامعه وحياة الجديد اللي راح تبتدي من الحين وماهو عاجبه القرارات اللي تنأخذ وهو ساكت عشان ابوه وامه الله يرحمهم

حور كالعاده هي وعبدالعزيز بمشاكل اللي بدأت تطفش من وضعها وخطبته الدايمه لها


عبدالعزيز المهووس بحور بين شغله وحبه اللي رافضه


سمو غايصه بشغلها بشكل مرعب كل همها تجمع صفقات حاولت بفايز وفيصل بس كان الرفض تحسنت علاقتها مع جود اللي بنفسها استغربت التغير الجذري هذا



فايز بتعب : والحل يافيصل ابوي تعبان يبيك عنده خاف الله فينا كذبت علينا انك تشتغل وبالنهايه حارس بمزرعه كيف بتعيش يا اخوك وانت بهذي المزرعه يااخي خذ حرمتك وتعال اسكن عندنا ماتبي تجلس معنا في ملحق تعال اجلس فيه حرام تضيع شهادتك وتعبك وتجلس مشتت

فيصل : بهدوء ليه شغل الحارس حرام ولا عيب

اردف فايز بعصبيه من فيصل : لا مو حرام ولا عيب بس يااخوك ما توكل عيش انت متزوج تبي بيت وتبي سياره وطلبات زوجتك

اردف فيصل بضيق: عن أي زوجه تتكلم ماهي داريه عن هوا داري واخوها رافض تطلع معي الا بشغل وبيت

قاطعه فايز : شفت حتى اخوها موعاجبه الوضع يبي يأمن مستقبل اخته فيصل تعال عندي بالشركه خويي قال يبي سكرتير وانت تحتاج هذي الشغله تعال يااخوك ابوي كل مايجي له يتعب ويحتاجنا يافيصل

اردف فيصل بهدوء : خلاص يافايز راح اجي

ابتسم فايز وهو مو مصدق انه اقنع فيصل تنهد بإرتياح


جالسه بغرفتها والاوراق حولينها تبع الشركه جاها اتصال رفعت حاجبها وهي كم مره قالت له لا تدق بينا عمل بالشركه فقط وهذا كل يوم يدق يستفسر مو عاجبها الوضع صح سند محترم وللأمانه ماشافت شي يضايقها منه بس المكالمات اللي تضايقها اللي بحجه انو عمل ردت بهدوء وضيقه : نعم يا استاذ سند على ما اعتقد مابي اعيد نفس الكلام المكالمه تزعجني

قاطعها بهدوء وصوته البحه اللي دايم تربكها : عارف بس مو شغل بصراحه معي كلمتين راح اقولها لك ومابي اخطي خطوه الا مايكون عندك خبر

عكست حواجبها استغربت نبرته الجديه ونطقت : خير ان شاء الله

سند: بهدوء قاتل : لو خطبتك توافقي

ارتبكت ولم تتحرك لها ساكن ارمشت بألم وبنفسها : خطبه وزواج مره ثانيه اهي شايله الفكرة من بالها رجل اخر بحياتها رجل اخر ياسمو للمرة الثانيه صعبه لا تريد الارتباط للمرة الثاني ماتبي قيود فهي لن تقبل بقيود مرغمه لن اسمح لرجل ثاني يدخل حياتي وعالمي لن اسمح ابد صمتت بداخلها وهي تحس ببركان لم تعد تتحمل طاري رجل خاضت تجربه مره مع رعد وكلها انتقام وحقد وبالنهايه مات الانتقام من موت رعد اهي تريد معاقبت نفسها يؤلمها ماتشعر به لهذاك العاشق اللي يرقد بقبره عاشق مهووس به لا تريد الزواج لاتريد لرجل اخر مكانه اهي تبي تعاقب نفسها بأبشع العقاب وكانها شخص ثاني دخل داخلها ومازالت نادمه على انتقامها اللي عذب رعد شعرت بإرتعاش اناملها من اسمه لا تدري لما شعرت بالبكاء تشعر بضيق يطبق على صدرها لا تدري لم اخذتها افكارها للعاشق المجنون ومكالمته الغاضبه رغبة بشده ان ترجع تلك الايام المؤلمة تؤلمها ذكره وحتى الانتقام لم يستمتع به تركها بمنتصف الطريق تريد ان يعود تريده ان ينتقم تريد تتخلص من تأنيب الضمير في هذه اللحظه حسن بأنفاسها تختنق وهي تسترجع ما مضا شعرت جسدها ينتفض من مناداته

سند: بهدوء : سمو سمو معي

سمو : صارت شفتيها ترتجف وبنبرة حزن والم وحسره على ما مضى : ماراح اوافق لا تتعب نفسك ورجاءً اقفل على هذا الموضوع ولا عاد تجيب طاريه وما ان القت هاتفها حتى تشعر بألم بجسدها وندم وهي تتذكر لعبتها اللي تجعلها تشعر بألم يعتصر قلبها لــ هذاك المجنون لــ هذاك العاشق



اليــــــــــــــــوم الثاني

بالجامعه

طيري قال شنو سهره لم 12 حامض على بوزي ولا في الخيال والله ياعزوز لا يطيرني فوق فوق هام السحب

ميشو : بطفش اوووو فجر انا اكلمك جد وانتي قلبتيها غناء البنات راح يسهرو عندي ويش المشكله لو جلست لم 12 ابيك معنا نسهر سوا الله يخليك حاولي فيه يعني انا اجيك واسهر عندك وانتي ممنوع لا واذا جيتي العصر ساعه وروحتي

فجر : بضحكه سهرت العجايز خخخخخخخخخ واردفت بجديه ويش تبيني اسوي هذا كلام عزوز سهر برا ممنوع تبيني اكسر كلامه واطلع انتي اكثر وحده عارفه اخوي مايحب سهرات برا البيت وانا لو فكرت اطلع من دون علمه والله لايطلع عيوني ويشويها ويرميها للقطط وانا مستحيل اسوي شي من ورا اخوي اعذريني ششوشو

ميشو : بتأفف خلاص خلينا ندخل البريك طار من خبالك وجعلك لاجيتي


فجر : هههههههههههههههههه يالله

دخلو البنات القاعه والشاشه اشتغلت جلسوا البنات


جلست تلعب بالقلم وهي تبي تفكر تقنع عزوز انه يخليها وهي عارفه رده الرفض بس ليه ماتحاول يمكن يوافق جاها صوت الدكتور اللي بالشاشه رفعت عيونها بغت عيونها تطلع من محلها وهو يعرف على نفسه كانت تفكر أي صدفه هذي وكان القدر يقع على قفاه من الضحك وهو مندمج بتعارفوا لطلابه وهي مذهوله لا تدري بعد ان هذا الرجل جاء ليعيدها
هذي اول مره تراه تسترق النظره اليه كانت تحدق فيه لاول مره تعطي نفسها او تسمح لنفسها للنظر لرجل اردفت بخفوت هذا سواق كيف وهو دكتور كيف كيف لم تصدق ما رأت عينيه فهو كان سائق والان دكتور


اياد الفرح مو سايعته جلس يعرف على نفسه وهما بدو يعرفو على نفسهم كان مبتسم من قلبه حقق حلمه وصل بعد جهد وتعب حقق حلم امه اللي تمنته دكتور بالجامعه زيها كانت تتمنى تشوفه وهو دكتور ابتسم بس اختفت ابتسامته وهي تعرف على نفسها بصوتها الغليض الدلوع اللي بالنسبه لــ اياد حس انو طاقته انتهت وهو يسمع حسها يفقد اعصابه

فجر : كنت مذهوله بس لم بدا تعارف على الاسماء ابتسمت بحقد واردفت بدلع : فجر الــــــــــ ابيه يرد يقول شي لا رد ههههههههههههههه شكله انصدم والله لأخذ حقي يالخبل لا اجننك ولا ما اكون بنت ابوي اصبر بس علي ابتسمت وهي براسها موال


اياد: بنفسه لاول مره احس ان لا لي حول ولا قوه من ذي البنت ورايه ورايه ياربي ويش سويت بحياتي لا مفر منها والظاهر يا اياد عقاب هذا بالدنيا تأفف وهو يشوف الوقت انتهى بعد ما شرح لهم وهو مافي شرح اشياء بسيطه كونوا اول يوم له سحبت نفسي وانا اشوف الساعه راح يأذن الظهر ان شاء الله الحق على مطعم



جالس حول ساعه يحاول معه يبي يقنع بس هالشايب رافض حاول يعطيهم الفله مع المزرعه بس الشايب رفض اخذو لهم شقه له ولأبنه اللي هو ولد عمتي رفض يجلسو بالفله والمزرعه مع شغل ولده تأفف وهو كيف يقنع هذا الشايب : ياعم هذا حق عمتي وحلالها حلالك

الشايب : بزعل : وانا مالي حق فيه ياابوك انا لأجل خاطرك جيت من منطقتي عشانك وعشان رفع راسه شايب وهو يشوفه داخل عليهم

دخل ابتسم واردف : حيالله عزوزي

عبد العزيز : بزعل : بعينك عزوز يانذل ياللي يسحب كلامه

ابتسم وهو يلقط اخر كلامه : ياعم روح اختك تجيب الصمرقع

عاتبه ابوه بزعل : اياد استح على وجهك هذي بنت خالك

عبدالعزيز : بضحكه : والله اني عارف ماتجيب الصمرقع الا تجيب الجنون ماخلت فيني عقل من دلعها الحين خلوكم من فجر الحين خلوني ابري ذمتي يا جماعة الخير ابوي موصيني حق عمتي ارجعه لولدها وانتم رافضين


قاطعه اياد بهدوء : ياعبدالعزيز الحمدالله امورنا ماشيه ويش نبي قاطعه عبدالعزيز بتعب

عبدالعزيز : وهذي بذمتي يااخوك الله يخليك اعتقني

سكت اياد ولا رد

اردف ابو اياد: خلاص ياابوك عطها اياد حق امه انا مالي حق مو حقي ولدها

ابتسم عبدالعزيز وهو يحس بفرحه واخيرا مابغو

عبدالعزيز اردف : اياد بقولك

اياد وكانو عرف اردف بسرعه : عزوز اعفيني من جنون اختك انا يالله ضابط اعصابي دقيت لك صدر احسب معي وحده بعقلها الا هذي مجنونه مجنونه يااخي يحق لهم السواقين يستقيلو من جنون اختك


ابو اياد : اياد استح على وجهك ولاتنسي انها زوجتك

تنـــــــــــهد اياد وهو يردف بخفوت عشان ما احد يسمعه وهو يحط ايده على خده وبنص عين : امممم يبا شكلي نسيت ياربي ويش اسوي بها المجنونه هذي

ابتسم عبدالعزيز وهو يلقط اخر كلامه ورادف بضحكه : مجنونه مهبوله صارت مصيبتك وبلوتك

ابتسم اياد مجامله وهو يعرف عبدالعزيز مستحيل يزعل منه مع ان كله عنده ولا فجر نطق : الله ياخذك وياخذني معك

عبدالعزيز اخذ اللي بجنبه ورماها على اياد بضحكه هو عارف اياد يكره البنات ودلعهم بس هذا نصيب ونصيبهم ابوي قبل مايموت وصى اياد لفجر وملكنا لهم ولين الان فجر ماتدري ان اياد زوجها ملكت وهي بعمر 14 سنه تنهد وهو يفكر كيف يفاتحها بالموضوع وهو مقرر ماراح يفاتح ابد ابد راح يقول لها رجال خطبك ولازم اياد يتقرب من فجر تأفف وهو يفكر بدلوعته كل ولا فجر تنجرح ولا تزعل



ردت بغضب وبخفوت : قلت لك رسايل ليه تدق

اردف بغضب وعصب يحسها مشدوده مخططاته بدات تنمحي مستحيل اردف بقهر : مــــــو وقتك الحين هذي رفضت كيف اقنعها توافق مسوي انا ووجهي الشاب الخلوق الرزين الشهم قبالها وهي ولا ضربت لي بال وبالنهايه ماهي موافقه

جود: بحقد : جعلـــــكم الماحي انا العب لعبه الوسخه هذي ابشرك صرت زيك وزيها

اردف بهدوء وهو يبي يمتص غضبها : جود والحل

جود: الحل عندك ياسيد سند قلت لك اصبر خلها تثق فيك مو على طول تروح تكلمها قلت لك هذي ماهي سهله فطينه هذي لعبة بعقول رجال وحريم تبيها من اول مطب تستسلم انت تهورت انك تخطب الحين لازم تكون فتره طويله

سند: ببتسامه شر : اها وانا والله ماتعب هذا تعب عشان اصبر فتره طويله انا ابيها تحت نظري ابيها تتحسر على اليوم اللي فكرت تلعب بكم وتغدر فيكم على بالك مفكراني العاشق الغبي صرخت جود بصوت قطع قلب سند


جود: بنحيب : لا تتكلم عن العاشق الغبي على قولتك ماتوصل مواصيله لا انت ولا سمو صدق اللي طيب بــ هالزمن مايعيش بس ربي ياخذ حقه منها


حس بغصه وهو يسمع نحيبها لم يتوقع انها تكن له مشاعر ماذا فعلت يارعد عشان يتعلقو فيك كذا اردف بخفوت ولأول مره يتاسف من احد: اسف ياروحي وصدقيني ياجود دموعك هذي غاليه والله لا اطلعها من عيونها جود راح ابتدي بتهديد بعد ايام هذا الحل الاخير مع الحيه
رضخت لطلبه فهي تريد الانتقام منها
وهو يريد الانتقام وهو اذا أراد شي فهو
سيحصل عليه

بعد ايام

سمو لم يغمض لها جفن كانت تنظر للساعه بانتظار قدوم الصباح قامت من سريرها وهي تتجاهل الدوخه الذي تحس في راسها نتيجه السهر والتفكير المتواصل الذي ارهق روحها اتجهت مباشره لدوره المياه


بعد ساعات

جالس بالمجلس له ساعه وهو يحاول يقنع مصعب : عطني من الاخر يامصعب تعبت رايح وراد شغل والحمدالله مشت اموري والبيت بيت اخوي موجود لم تضبط اوضاعي اشوف لنا بيت ملك

مصعب : بمكر : ليه ماتجهز بيت الملك وتجي

فيصل وهو بدا يفقد اعصابه يحاول يضبطها بس مصعب يبي يختبره اردف من بين سنونه : مصعب قول تبي عندي وانتهى


مصعب : ابتسم قلت اللي عندي

وقف فيصل وهو يستعد للخروج لانو مايبي يخربها مع مصعب

اردف مصعب وهو عارف لايستطيع خذلان هبه فهي تحبه ولاتريد تركه بشدة تعلق قلبها المسكين به : دقيقه انادي لك هبه

فيصل : بفرحه خبأه ورا قلبه : اسرع بخطواته وهو يبي يتعذر عذرا بسيط قرب من مصعب وهو ينحني ويقبل راسه احترام وعذرا ورادف : ماراح تندم يامصعب خذلتك مره اتمنى تنسى اللي فات وهبه بعيوني


مصعب : بهدوء وهو يوقف ويهم للخروج لتلك الواقفه ورا الباب اردف : اتمنى ذالك



بشركه سنـــد

أي كل شي موجود طال عمرك تبي شي ثاني

سند: اردف بهدوء وهو عيونه على الاوراق : لا اقفلي الباب ولااحد يدخل من من كان

حور : سم

اردف سند وهو يتذكر : انسي حور : راح يجيك عبد العزيز عطيه الاوراق اللي قلت لك عليها تضبطيها هو الحين مديرك لفتره قاطعه اوهي تبي تتكلم : عارف باللي تقولي انو مالك شغل بقسم الرجال انتي منتي بقسم الرجال بقسم الحريم بس أي اوراق تخص الصفقه هذيك توصليها لعبد العزيز لفتره انتي عارفه السكرتيره تبعه ماخذه رخصه لفتره وهو لازم توصل له الاوراق لانو محامي تبعي ولازم يشوفها قبل كل شي عشان ماندخل بمشاكل مع احد


تاففت بنفسها وهي تطلع شوي وتنفجر جلست على مكتبها وهي تستغفر تنهدت بتعب رفعت عيونها شافتو مبتسم قبالها اردفت بحقد ومن بين سنونها : نعــــــم


ابتسم عبدالعزيز هو عارف سند اكيد كلمها : الاوراق خلي احد يجيبها ولا عبرها شد خطواته لمكتبه اللي خل حور تستغرب


ناظرت بتعجب غريب اردفت : غريبه مو من العاده يستعرض قبالها ويغثها قطع عليها صوت الانوثي وهي ترد سلام : ياهلا باايش اقدر اخدمك


سمو : بهدوء لو سمحتي ابي استاذ عبد العزيز

حور: رفعت حواجبها بإستغراب غريبه ايش تبي هذي : أي بمكتبه امري


سمو : به اوراق تبع شركــــه الــــ اهو محامي استاذ سند ابي اوصل له عشان استفسر

حور: بهدوء : أي تفضلي ارتاحي على ماعطيه خبر تعدت سمو وهي تقرب من المكتب طقت الباب جاها صوته المستفز تاففت يالليل البلشه ضبطت برقعها وهي تنزل شيله على عيونها :سلام به بنت تبي تقابلك


عبدالعزيز : بدون مبالاه : خليها تدخل ايش منتظره

تاففت حور وهي كابحه غضبها لاتنفجر فيه قربت من سمو : تفضل

دخلت سمو ومعها حور

فز عبد العزيز وهو يرحب بسمو اللي خل حور تستغرب وبنفسها نسونجي كريه جاها فضول وهي تناظر فيهم مدري ليه تنحت فيهم


رفع نظره لحور ابتسم بمكر واردف : خير استاذه حور تقدري تطلعي تفضلي

حور : كانت تناظر فيهم وصكتها تتنيحه وماسمعت عبد العزيز اللي خلاه يرفع صوته فزت من صوته : نعم


عبدالعزيز : بعصبيه وخبث : تقدري تطلعي ويش موقفك يالله

حور : ردت بهدوء : سم طلعت وهي عندها فضول من هذي اللي تخليه يفز لها صحت من تفكيرها ونطقت لنفسها / وانا مالي بستين داهيه اف اف ياحور ايش تفكري فيه حتى التفكير فيه مايجوز استغفرت وقربت من مكتبها وهي تحاول ماتفكر



وبعد ساعه
وقفت لتهم بالخروج وهي تستفسر عن الدعوه اللي جتها من المحكمه وفكرت عبدالعزيز عنده خبر طلعت وهي مستغربه ايش تبي المحكمه فيها واي دعوى هذي طلعت ورجعت البيت لانو الصداع هذا ماراح يتركها




دخلو الفندق وهو مبتسم ما احد قده اليوم من فرحته ماخله اياد بحاله وهو يسولف له اللي خل اياد يقفل بوجهه ضاغط على ايده بقوه يخاف تروح منه حجز بالفندق اسبوع يبي شهر عسل ابتسم وهما يدخلون الغرفه وهو يبوس ايدها وهو مو مصدق واردف بحب : واخيرا مابغيتي جنننتيني


ردت ببتسامه خوف من قرارة المفاجئ نطقت بهدوء : فيصل الى متى بنجلس هنا

فيصل بحب : اسبوع وبعدها بنروح بيت رعد بالملحق لين تستقر احوالي

هبه : بخوف : اممم على خير

فيصل : وهو يشوفها مو على بعضها بس ماحط بباله اردف : فتره بسيطه ياروحي وكل شي يتغير باذن الله





لعبة خطيره تلك التي اختارها
من بعد اليوم تقف امامه وهو
الاهم الامساك بها خطا اول
خطوه وهو عارف انه سيندم
فهو لايتقبل الهزيمه ولايرضى
ان تعيش حياتها وكأن لم يكن
شي صار سيواصل بمفاجأتها

اطلقت ضحكاتها بجنون واردفت بخبث : ياشيخ رووووووح يسلملي اللي ربــــــــاك ودي اشوف وجههها بكره هههههههههههههههههههههههه

سند: ابتسم عليها واردف ببتسامه : تبي تشوفيها تعالي

ابتسمت بمكر وبصوت خافت :لااااااااااا هذي خلها علي بكون بالبيت راح اشوف شكلها لم تجيها صدمه بالمحكمه هههههههههه


سند : بحزن وصدق : جود ياقلبي طمنيني عنك وعن اختك اهم شي مرتاحين قاطعته بشراسه

جود: مالك شغل فينا حــــــــــدك سمو لا تتعد حدودك تبيني اساعد مالك شغل فينا وقفلت الجوال بوجههه

سند: تنهد وهو كل شي تمام مع جود بس لم يسال عنهم ماتعطيه مجال على طول تقفل كل الابواب تنهد وهو يفكر ويش يسوي معهم وكيف يقنعهم




بالفندق

طلعت اخذت لنا اكل وبعدها بنطلع نتمشى حسيت حياتي رجعت واستقرت قربت من باب غرفتنا فتحته وانا مبتسم وشفتها تكلم بالجوال والظاهر ماحست بالباب ابتسمت وانا ودي اسوي فيها مقلب قربت منها بس وقفت من بعد كلامها صفعـــــــــــــــــــــه
وده ان هذا حلم أي شي يكون بس مايكون اللي قالته

هبه كانت تكلم جود : جود احس بضيقه احسني اخون فيصل بمجرد تفكيري فيه رجعتي لفيصل عشان باسل مايحتل تفكيري هبه فيصل له مكانه بحياتي مابي اخسره وباسل كان بقلبي وله دور اساسي بحياتي مابي اظلم فيصل بمجرد تفكيري بباسل ومابي اغضب ربي مايجوز افكر برجال غريب وانا على ذمت رجال غيره جود باسل كان كل حياتي


فيصل تراجع للخلف وهو مجروح الفؤاد حزين القلب لم تهتم لمشاعره لم يتوقع منها ان تجرحه وتحب طليقها حرك ساقيه وكانه يجرهم جرا طلع من دون ان ينطق بأي حرف لاول مرة يسمعها تتكلم عن طليقها ماذنبه انه مجرد ضحيه حس بضيق وهو يتمنى ان تشق الارض وتبتلعه ولا يسمع منها هذا كله نزل من الدرج وهو في اسوأ حالاته هل يرغم نفسه على الانسحاب من حياتها وهي تكن لهذاك المشاعر
لا هو لا يستطيع ان يعيش بدونها اهو اناني فيها لا حياة له بدونها انها نبضه انها ذلك الدم في عروقه اهي حياته كلها هو يعرف جيدا لن يستطيع ان يعيش من دونها


جود : بغضب : هبه بلا جنان تبي باسل او فيصل
هبه : بهدوء مدري مدري بس اترك فيصل مستحيل ما اتخيل حياتي بدونه باسل حبي الاول بس ماضي وانتهى فيصل كل حياتي

جود: بهدوء اردفت : هبه اسمحي لي اقولك انتي متناقضه اول شي مالك أي حق تتكلمي فيه حرام انتهى من حياتك باسل ماضي وانتهى

ابتسمت هبه وهي تقول بقلبها : اكيد ماضي وانتهى والماضي والحاضر فيصل



اليوم الثاني

بالمحكمه

كانت منتظره ويش يبي فيها الشيخ له حول ساعه غريبه تنهدت وهي ترفع نظرها له عكست حاجبها شافته يقرب منها ببتسامه

سند: بخبث : سلام

سمو : باستغراب : وعليكم السلام ويش جابك هنا

سند: بهدوء قاتل رفع الاوراق لجهتها وهو يبيها تقرا اللي فيها

سمو : رفعت حاجبها لهذا الغريب اهو اليوم شكله غريب اخذت الاوراق وهي تفتح وتقرا اللي فيها رفعت عيونها له بصدمه اردفت بخفوت : ويش هذا

سند ببتسامه خبث ومكر وكأنو يقول لها مو انتي بس خبيثه غيرك اخبث منك : شركتك


سمو : بغليانها وهي تترقب مصيبه جايه لها : بس هذي شركتك

سند : بخبث وشراسه ونطق بكلماته السامه لها : شركتي اللي اخذتيها واستغليتيني

اطلقت ضحكها وهي تردف : كيف استغليتك رجال كبر جدي العب عليك واستغلك هههههههههههههه


اردف بخفوت من بين سنونه وحقد مرير بعيونه : أي لانو عندي انفصام وبصوت خافت ارعب قلب سمو لاني مريض

تراجعت للخلف بخوف وهي رنت الخبث اللي اطلقها ارعبتها ردت بهدوء غريب عليها : وليه هذا كله ويش تبي مني


قرب منها اللي خل سمو تتراجع لأبعد شي وبخوف نطق : عشان تصيري حلالي توافقي على الزواج

سمو بهدوء : ويش تبي فيني وليه اتزوجك انا انا ماعرفك


قاطعها بشراسه وخبث : من غير شوشره وبلاها صوتنا يعلا وكثر حكي على الفاضي هي كلمتين تدخلي معي توقعي على كتب الكتاب والشهود موجودين اووووو ادخل اقول للقاضي عن استغلالك لي كوني مريض

تراجعت للخلف وهي تفكر ان طلعت راح يقبضو عليها وان دخلت معه راح ينهي حياتها تنهدت واردفت بهدوء : على فكره هذي حركات جنون ويش تبي فيني ماتوقعت انك كذا

سند: رد بهدوء قاتل : الظاهر ماتبي تسمعي الكلام سلام رفع ايده وهو يبي يدخل للقاضي


سمو ناظرت له وهي تفكر وردت بسرعه : طيب بس لي قاطعها بشراسه

سند: بمكر :مالك أي شي او أي كلمه ماتبي بكيفك بس لاتنسي واحد عنده انفصام وشريكته لعبت عليه يعني زي المجنون

سمو اطلقت ضحكتها : تهديد

سند ببتسامه خبث وشر ولا رد عليها

اخطت خطواتها تجاه الباب رجا لا تعرف عنه الا القليل والظاهر انو يعرف عنها الكثير ادخلها في حاله دوار على الرغم من خوفها وصدمتها من تصرفه الا انها مشت معه وهي لاول مره تحس انها مقيده بمية قيود لاول مره تحس انها وحيده ولاول مره تحس انها مالها احد وللحظه تمنت انو رعد عايش عشان يحميها قربت من الكرسي وجلست والظاهر الشيخ عندو خبر انو نملك



اردف الشيخ وين الشهود

سند: بهدوء كمل ياشيخ على وصول

سمو كانت هاديه جدا ومرتاحه

بعد وصول الشهود

الشيخ : موافقه يابنتي من سند

ببرود اردفت لااااااااااااااا

التفت بسرعه وهو يحس بنار تشتعل قلبه
كم تتقن لعبة النار والحطب وانقاذ نفسها
في اللحظه الاخيره لكنه حتما لن يترك لها
فرصه سيطيل لعبة ليشعل جنونها وهي لا
تعرف سند وماوقعت عليه في شراكته


ابتسم بمكر وهو عارف لن ترضخ له وهو مستحيل يطلع من هنا الا هي بالسجن رفع الاوراق للقاضي : خذ ياشيخ واقرا وبدا يسرد للقاضي عنها واستغلالها له كونه مريض وعنده انفصام

ابتمست بخبث من بعد كلامه للقاضي وهل عندها كلام له اردفت بمكر : ياشيخ يقول انه مريض وانو عنده انفصام وتجيه حالات صح ياشيخ ورفعت اصبعها كلامه هذا صح

الشيخ بهدوء نعم

كان يناظر فيها وكيف طريقه كلامها ابتسم وهو عارف انها وقعت يا انو ياخذها يا انها تسجن في كل الحالتين يبي يدمرها


سمو بخبث : طيب ياشيخ ما سألته ليه يبي يتزوجني

تراجع بصدمه وهو يلقط خبثها

الشيخ التفت لسند: أي صح ليه تبي تتزوجها وهي استغلتك

سند: قال ببرود غاضب : ابي ارجع حلالي اللي اخذته ماعندي الا كذا

الشيخ التفت لها وهو مو مقتنع بكلامه

اردفت سمو بهدوء قاتل وبارتياح : يا شيخ انا مره لا لي حول ولا قوه والرجال هذا عارف انو ماعندي احد واستغلني ياشيخ انا عندي مايثبت انو خطبني وانا رفضت والحين قبالك ياشيخ يهددني وهو عنده انفصام بالشخصيه هذا مجنون وعندي اثبات على مكالماته لي وهو يخطبني وانا رفضت هذا مجنون وهو قالك بعظمة لسانه انو عنده انفصام واوراق المستشفى تثبت ذلك ياشيخ واضح انه كتب الشركه بأسمي عشان يهددني

جسمه تصلب
شعر للحظه انها هزمته حتى من قبل يبدا بلعبته أي امرأه هذي لم تترك له الفرص ان يضيف شي أي حماقه وضع نفسه فيها لم يستوعب ولا يفكر بــ هالقذاره لقد جعلتني اغوص بخبثها فاجأتني وقلبت الطاوله علي كيف اخرج نفسي من هذا يا لها من حقيره قرب منها واردف بسخريه : طلعتي منها يا حشره



ابتسمت من تحت النقاب واردفت بخفوت : لا لا لا تقول كلام بذيء

تفاجأ بهم وهما يكلبشونه ويحدقون به : ماراح اخليك راح اوريك جهنم على يدي طال الزمن ولا قصر

اقتربت منه بس بينهم مسافه وهي تريد صفعه : هذي اول مصيبه لك لين الان انا ماني عارفه ويش تبي مني انتبه مني ترا ماتعرفني وبخفوت تذكر كل ماقربت مني راح يجيك اللي أعظم من كذا ولا تلعب بالنار معي لانك راح تنحرق بناري ولا تفكر انك تقرب مني مره ثانيه لاني سادمرك يا استاذ سند بمكر وهي تمشي تاركته خلفها وهو مقبوض عليه


أتاني يشتكي كيد النساء وفي خديه أوسمة الحياء
فقلت له رعاك الله مهلا ولاتجزع فذاك من البلاء
فأعقلهن تملك نصف عقل وتزعم أنها ام الذكاء
انا ماعدت ادري أي بحر سأسلكة لأضفر بالبقاء
رعاك الله عاقبة الهجـاء





& ملاحظــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــه &




يا متابعيني يا متابعيني وين التعليقات ما اشوف الا تعليق واحد أو تعليقين حمسوني مرات افكر اوقف يالله عطوني توقعاتكم وحماسكم اللي يعطيني دافع قوي انيروني بتعليقاتكم










.


تعديل شموخ جنوبية; بتاريخ 21-03-2019 الساعة 07:18 PM.
الرد باقتباس
إضافة رد

رواية سيـدي العزيـز /بقلمي؛كاملة

الوسوم
الثاني , الجزء , العزيـــــــــــز , سيــــــــدي
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية مابعد مر الرحيل إلا إنكسار /بقلمي؛كاملة انفآس الهجر ! روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 238 20-04-2019 02:40 AM
رواية اصلا حياتك بس مجرد وجودي /بقلمي؛كاملة خياآليهـ روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 178 02-07-2018 07:28 PM
رواية حـب أسيرتي /بقلمي؛كاملة أطياف صمت روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 16 10-05-2018 01:49 AM
رواية عربجية بنات /بقلمي؛كاملة novel9_ روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 586 27-08-2017 09:35 PM
رواية التقيتك غريبة وودعتك حبيبة الموسم الأول /بقلمي؛كاملة شهد الراشدي روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 1857 10-10-2016 09:04 PM

الساعة الآن +3: 08:11 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1