غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 31
قديم(ـة) 24-03-2019, 05:15 PM
صورة شموخ جنوبية الرمزية
شموخ جنوبية شموخ جنوبية غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سيـدي العزيـز /بقلمي


.




تكملة البارت السادس ..






صلو على النبي ..









رمت نفسها على الفراش وهي تفكر من هذا ويش يبي مني
تمنت لاول مره انها لم تقرا ولا تكتب وليتها لم تنتقم او تكشف الخدعه الكبيره اللي بحياتها وهذي الخدعه اللي ودتها الى الهاوية التي كانت بتسقط فيها ولكن بعد كل هذا لم اتغير ولا راح يغير فيني شي وسأبقى امرأة قويه وهذا سند رجل سيئا ناقد لاذع وساخر لا يعرف الحدود والادب والاهم من هذا انه لا يخاف رغم التهديدات التي قلتها له هو لايعرفني من انا اذا هو خبيث فانا الخبث بذاته تنهدت وهي لازم احد يتصرف معه او هي تتصرف وبأسرع وقت رفعت الجوال وهي مقرره تكلم فيصل انا بالنهايه امرأه ما راح اوقف بالمحاكم فيصل لازم يوقف معي انا بنت عمته ومالي احد غيرهم


كان بالسياره مهموم مجروح وصمت مايدور حوله له مايقارب ثلاث ساعات وهي تدق وهو مايرد وده يتجاهل كل شي يخصها كان يفكر بطريقه غريبه لا احد يعرف مايحمله بقلبه لا تلك الحمقاء كم يكون مرهقا ان تحمل بقلبك شخص لا يشاركك مشاعرك لو يضطر للتخلص من احلامه البيضاء نفض مايدور بباله وهو يشوف جواله يرن عكس حاجبه ورد بهدوء : هلا

هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههه لا لا بمووووووت ههههههههههههههههههههههههههههههههه ماهي هينا واردف من بين ضحكاته : قلت لك انتبه لو عرفت خيط عنك بتجيب العيد فيك وهذي عرفت يامال اللي منا بقايل الحين خلف الحديد عاجبك وضعك الحين ويش رايك الحين ماحسبت حساب لكلامي وانا حضرتك ياسند الحين كيف تطلع هذا اسمه نصب واحتيال لا والاوراق مزوره تبع المستشفى مسوي فيها المجنون


كان يناظر جهت الجدار وهو معطي عزوز ظهره اردف بهدوء قاتل : راح اطلع واليوم دقايق بس ويجيك طلوعي
هذي معركتي معها وجودي بــ هالمكان ياعبدالعزيز جعلني ارى نفسي القديمه وكأنها تمشي امام عيني صدقني ياعزوز راح اطلع من هنا وراح تعرف من سند

عبدالعزيز بغضب: على فكره كلامك هذا يستفزني ويش تبي فيها انت تبي البنات خلاص وصلت لهم ويش تبي الى وين بتوصل ياسند لاتجننني عقلك طار انت تعرف الصح والخطا وهذا خطا اللي تسويه


تحولت ابتسامته الى تقلص مريع تلون وجهه سريع كالحرباء ونظر اليه نظره فيها كل معاني القهر والحقد اردف : وعشان كذا راح اعلمها الصح والخطا ابتسم وهو يشوف العسكري يقرب اكيد لطلوعه


بيت مصعب

مصعب بهدوء وغموض : غريبه جوالك اليوم هاجد مافي مسجات ماهي بالعاده

رفعت نظرها جود له وهي تلقط اخر كلماته الساخره : ويش معناته هذا الكلام اردفت بصوت هادي شاك

اردف بصراحه : أي

ابتسمت على مصارحته : لاتخاف اخاف ربي قبل كل شي مو خوف منك خوف من اللي خلقني وقفت وهي تهم بالخروج اليوم من بدايه جلستهم وهو هادي اثر بقلبه هذا


شفتها تطلع مارديت عليها ثار في راسي صراع عنيف بدات اتحدث مع نفسي ليه شاك فيها وانا ماشفت منها أي شي بس الرسايل هذي اللي جننتني وبرودها معي وحركاتها المستفزه اللي لم اتكلم معها ترد كلمه كلمتين ويش اسوي معها ماني مرتاح معها هاديه او تتصنع الهدوء تنهد وهو مقررر يكلمها ويحط حد لها ولشكه اللي بدا يغزو قلبه وهو مايبي يشك فيها لأنو لو شك ماراح تكون لها مكان بقلبه تأفف وهو يوقف ويهم بالخروج


بالفندق:
لي ما يقارب ثلاث ساعات تلفت اعصابي وانا منتظره فيصل لأول مره اشعر اني وحيده وحيده للغايه جلست وانا أتأمل الكرسي الفارغ الذي بجانبي ضحكت بنفسي وانا احس مابداخلي يضحك علي ويسخر مني حطيت ايدي على وجهي وانا استغفر


9 الليل

هههههههههههههه حاول يكتم ضحكته بس كل ما ناظر بوجه سند اللي من القهر لونه اسود حاولت اتمالك نفسي بس كل ماكتمت تزيد الضحكه


سند: وهو ماسك اعصابه لا تفلت على عبدالعزيز
صار يتحرك بعصبيه على الخط العام اردف بغضب لعبدالعزيز : ويـــــــــن الزفت سيارتك

عبدالعزيز بلع ضحكته وهو يشوفه شوي وينفجر : أي قريبه تعال وراي اسرع بخطواته لجهة السياره

سند بيفتح باب السياره بس قطع دخوله للسياره رنت الجوال عكس حواجبه وهو مستغرب : ياهلا

جاه صوت خايف لا يعلم انها ترتعش خوف ولكن هي تتألم ألماً جعلني اشعر اني لم اتألم من قبل نطقت من بين دموعها وبكاها

سند: بهدوء اردف وهو يقفل باب السياره ويأشر لعبدالعزيز ينتظر : مين معي

اردفت من بين دموعها وألم يعتصر روحها الميته : انا اصايل

تراجع للخلف بصدمه اردف بخفوت وخوف : البنات بهم شي

اصايل :انطلقت كلماتها اللي اطربت سند : لا انا اللي فيني انا اللي فيني وجع وفيني قهر وانا اشوفها عايشه حياتها على الاخر ولاهمها فيني حسره على قلبي اللي دمرته فيني كميه وجع ابي اخذ حق رعــــــــــــد ابيها تتحسر على ايامها اللي فكرت فيها تعذب رعد ابيها تكره كل شي بحياتها ابيها تبكي باليوم مية مره ابيها تبكي ندم وحسره ودموع دم ابيها صمتت لثواني وهي تحس طاقتها انتهت لثاني مره راح تخوض لعبه الانتقام

ابتسم مادام الطرفين يعرف الاخر ممكن انه يكسر قواعد اللعبه في اللحظه الاخيره وما رسمه بعقله فأصايل تريد الانتقام وهو يريد الانتقام لأجلها وجود تريد الانتقام لها ولأختها أي انتصار هذا عليها الان تترقب انكسارات اللي بتجيها وعليها الانصات تلك الخبيثه له اردف بخفوت : وهذا اللي يسعدني لم احتاجك راح ادق عليك ابي فتره وفتره بسيطه جدا


اليوم الثانــــــــــي

اطلقت ضحكاتها حاولت تضبط اعصابها بس ماقدرت ضحكة قهر وحسره توقعت انها ماهي سهله تنمسك بــ هالسهوله

اردف بعصبيه : جــــــــــــــــود خلاص

جود وهي تحاول تتمالك اعصابها اردفت من بين ضحكاتها اللي تحس بغصه واقفه ببلعومها تضحك عشان ماتبكي وهي تبي أي شي وتنتقم من سمو صارت مهووسه بالانتقام صارت كل تفكيرها دمار سمو هذا اللي تبيه نطق: سجنتـــــــــــــــــــــــك ههههههههههههههههههههههههه وانا اقول لك يوم كامل ما تدق علي وانا بصراحه مارحت البيت عشان اشوف اخر الاحداث اتاريك بالسجن هههههههههههههههههه قلت لك هذي حيه هذي خبيثه صرخت بجنون : انــــــــــت ماتعرفها انــــــت انت سكتت وهي تحس انتهى احساسها بكل شي


كان مستمع لكلامها الظاهر بقلبها اشياء واجد له هالسمو ويش سوت فيكم لــ هالدرجه القهر فيك ياجود : جود اهدي راح ادمرها والله لا ادمرها وقبال عيونك اهدي


هههههههههههههههههههههههههه روح ياشيخ قلبت الطاوله عليك وتقول ادمرها ونطقت بصوت واطي : انت ماقدرت لها هذا وانت عضلات على الفاضي بس كون اسمك رجل هذي ماراح يقدر لها الا انا ياحياتي ياحياتها


هههههههههههههههههههههههههههههههههه جود والله اسبوع بس امهليني وشوفو ويش بسوي فيها عندنا شخص ثالث راح يساعدنا

عكست حواجبها واردفت بخفوت : مين

سند: ما اقدر اقولك مين بس راح اختفي اسبوع وراح اطلع لها ولي اقولك به راح تمشي فيه يا ست جود


جود: ههههههههههههههههههه انتبه هذي المرة سجن مؤبد ههههههههههههههههههههه

حس بإحساس حلو وهو يسمع بتريقتها في تقدم اردف بهدوء : جود اسبوع وبعدها راح اعطيك الاوامر وراح نبتدي فيها يا انها تموت يا انها تنقلع بالسجن

ههههههههههههههه لا لا مابيها تموت ابيها تتعذب قبالي الله يخليك خلني استمتع بــ هالشي هههههههههههههههه وبطفش اخلص علي وانهي هذي السالفه لانو مصعب بدا يشك فيني

عكس حواجبه ورد لها : كيفك معه هالمصعب

سكتت لثواني وهي محتاجه تفضفض تعبت تبعت ولازم تطلع مابداخلها : ماني مرتاحه

لاول مره يحس نفسه طاير فوق جود تتلكم معه وبحياتها اردفت بخفوت : منتي مرتاحه معه

ابتسمت بالالم : لا امانه مو مقصر معي بشي بس انا اللي مقصره بحقه واجد احس نفسي بمتاهه لا له اول ولا تالي مادري متى بتنتهي او انتهي انا من هذي السالفه قلت يالله ارتحت وطلعت انت وخربت حياتنا من اول وجديد شوي وانجن انا احسني تعبانه نفسياً انا نفسيتي تعبت من كل شي منك ومن سمو ومن مصعب من كل شي مرات اتمنى الموت ودي اموت وارتاح نزلت دموعها وهي تردف وهي ناسيه نفسها : سمو كانت كل حياتنا سمو تغيرت من يوم اخذت رعد وهي مهوسه بالانتقام وكل همها الفلوس امي حست بغصه بحنجرتها وهي تتكلم بوجع

كان مصنت لكلماتها بس عند كلمه امي حس قلبه يفز وهو يبيها تكمل يبيها تريح قلبها يبيها تقول أي شي عنها اللي انحرم منها ظلم يبي يعرف كيف ماتت وش صار عليها كان يسمع نحيبها وهي تتكلم بالالم صمتت لثواني يبيها تخرج مابداخلها اردف بمية وجع : جود حبيبتي

صمتت لثواني وهي اليوم صرحت بمعاناتها وعذابها ولمين لسند قفلت الجوال بهدوء عليها والالم يخترق صدرها قربت من الفراش وهي تتمدد عليها وفي هذي اللحظه تبي بس تنام


بالجامعــــــــــــــــه


كان يشرح بهدوء وهو يحس بإزعاج ومطنش هو عارف الازعاج هذا منها مافي الا هي تبي ترفع ضغطه وضحكها وهمساتها واكلها اللي كانت مستقصده ان تقرب من المايك وتاكل عشان تغيضه حس راح يدخن وهو كابح غضبه ياليل الليل من هذي البنت وقسم بالله انها وصلت حدي نطق بعصبيه : لو سمحتوا اللي مسوي الازعاج تطلع برا هذا درس مو وقت البريك


فجر كتمت ضحكتها وهي ناويه تطفر فيه وفعلا صار اللي تبيه واردفت بدلع : سوري دكتوري كنت اكل بكل برود قالتها

اياد : بعصبيه : مو عارفه يا ست فجر انك تبلعي فرجاءً قفلي خشمك من البلع كأنك فيل هذا درس مو وقت البلع

كتمت غيضها وهي تسمع ضحك البنات وهمساتهم صمتت وهي تتوعد فيه


من امس نايم جاء على طول بفراشه كان متحمس نطلع نتمشى نروح ونجي قال بس كلمتين ابي انام تعبان قربت منه ونطقت : فيصل فيصل

تحرك وهو يفتح عيونه وهو يحس بتعب جلس وهو يناظر فيها بهدوء واردف : هلا

هبه : ببتسامه شوي ويأذن العصر كفايه نوم

تحرك من السرير وهو ساكت دخل دورة المياه وهي مستغربه ويش به هذا الرجل


حور اليوم توفى اخوها صح كان معوق بس كان مالي البيت تحس معها رجال بس الحين من معها لا اقارب ولاشي كيف بتعيش ويش تسوي العم علي جارهم قام بكل شي اهو وحرمتو وعبدالعزيز ماقصر معي يالله هالرجال اللي اكرهه ما احد وقف معي غيره تنهدت وهي تشوف الناس داخلين عليها ماغير دموعها تنزل بحزن


عبدالعزيز وسند مع بعض داخلين وخارجين مع الرجال
سند: عبد العزيز خلاص خل ابو علي يقول لأخته تدخل تسلم عليه

عبدالعزيز : حس الالم يعتصر قلبه يكره لحظه الوداع وهالمواقف مرت عليه موت ابوه وامه والحين حاس بحور الله يكون بعونها : خلاص بقول للعم وشوي بنروح نصلي عليه وندفنه

سند: الله يكون بعونها ويصبرها
وهذا واجبهم فحور مالها احد وهما وقفو معها وقفت النخوه


بعد اسبـــــــــــــــــــــــــوع

رمت اللي بيدها بعصبيه وهي تقرب منه ماهذا البرود اللي سلكه معها لم هذا كله ماذا فعلت : فيصل ويش فيك وليه متغير علي وين كلام الحب اللي مغرقني ليل ونهار فيه وين طار فيصل انا ابيك وابي فيصل الاول من يوم جينا هنا وانت متغير علي انفجرت تبكي من بروده ومن صمته ولم ينطق كلمه وهو يشوف دموعها ولم يسألني وكأني شي لم يكن بقي يتأملني كان يناظرها بعتاب ولوم رفعت عيونها له وهو يحضنها وضم راسها لصدره وكأنو يفرغ غضبه بقربها هو عاشقها حد الثماله وماتوقع انو راح يعشقها بــ هالجنون مافي مبررر قالها كل اللي سواه قرب وحضنها وصمت مايدور حولهم هي تريد وبشده وبــ هالوقت لا تريد الافراط فيه فهو بالنسبه لها كل شي هل يعقل أنها تعيش التناقض على قولة جود حضنته بقوه





بيت مصعب

كان بالصاله والوضع عنده متوتر تطلع ولا تعلمني ماهي حاسبه حساب أي شي ولا استاذنت ويش يدور ببالها بدات اعصابه تفلت منها راح يوقف هالمسخره الى متى بعيش كذا راح تجي يا انا نكمل مع بعض يا انا نوقف هنا مافيني اتحمل اكثر من كذا



اردفت بخفوت من بين دموعها اشعر اني وحيده للغايه انا خايفه ان ابقى وحدي معه : سمو سمو تعالي الله يخليك

سمو فزت بخوف وهي تسمع جود ونحيبها : جـــــــــود ويش فيك ويش صاير مصعب سوا بك شي جوووود تسمعيني


جود: بنحيب سمو تعالي انا انا مادري وين سمو انا انا اااااااااااااااااااااااااااااااه

سمو كانت تروح يمين ويسار وهي تسمع بكيها ويش فيك جوووووووووووووووود تمسعيني

جاها صوته الغليظ اللي خل سمو تموت مكانها لااااااا لااااااا يارب مو بجود مو جووووووووود لا ياربي ويش يصير معي لااااااااااا

جـــــــــود بالحفظ والصون تبينها تعالي لها وخذي العنوان ما احب اتكلم واجد بالجوال سلام


كانت تنتفض وهي تشوفه يقفل الخط لاااااااا دقت على الرقم بخوف لااااااااا ماراح اسمح لأحد يقرب صوبهم لاااااااا كفايه لعبت فيهم مره مارا ح آذيهم والسبب انا رنه ورنه وجاها صوته الضاحك: ااااااااي ياست سمو لــ هالدرجه تحبيني هههههههه قلت لك لا تدقي تعالي

اردفت برعب بقلبها : الله يخليك لا تأذيها الله يخليك علتك معي انا ابعد عن جوووووود الله يخليك


اردف بهدوء قاتل : ماتبيني آذيها تعالي ولا

صرخت جووووود اللي خل سمو تنفجر وتبكي

ههههههههههههههههههههههههه لا لا ما توقعت عندك احساس يالخبيثه تعالي انتظرك ياروحي احر من الجمر واذا لعبتي لعبة المحكمه صدقيني موت بنت عمك على ايدي ولا راح اكتفي بموت الثاني صدقيني لا تلعبي من وراي يا ست سمو قلت لك سنـــــــــــد منتي بقده وقفل السماعه

اسبوع وهو مختفي حاولت تبلغ فيه بس اختفائه كان مرعب لها هي عارفه ان وراه احد ولا طلوعه من السجن بالسهوله هذي الا هو وراه ظهر ولأول مره تخاف وتنرعب فهي لا تعرف ماذا يريد منها هذا المجنون
لا داعي للخوف ياسمو كانت تحدث نفسها اقشعر بدني وانا اتذكر كلامه انتابني شعور الخوف تلك الاصوات المتراكمه على صدرها اللي صارت ضجيج تريد حرق ما بصدرها ولكن بداخلها عاصفه مجنونه تريد حرق الصمت وحرق الشوارع وحرق سنــــــــــــد بداخلها نــــــار مشتعله بقلبها و جمودها نار لا تكاد ان تنطفي بل تزيد اشتعالا لكن سؤال يدور ببالها لم كل هذا وما السبب ولم يريد مني الانتقام سحبت عبايتها وهي تركض لنزول الدرج وتنادي على الحارس وما انتبهت لمنادات ابو فيصل لها


ناظرت فيها وهي تركض وتبكي هذا اللي تمنيتيه يا اصايل اشوف دموعها عقبال ما اشوف دموع حسره ودموع قهر وتنزف دم زي ماعذبتيه ليالي عاشها عشانك وهو منتظرك الحين ودي اشوف ليالي وانتي تنتظري راحتك جعلني ما اشوفها فيك يوم ما اشوف غير القهر فيك التفتت برعب على منادات ابو فيصل وطيحته اللي خل اصايل تنزل تركض له وهو يشوفها مايتحرك صرخت وركضت لغرفه نجد وصرخت عليها اللي خل نجد تفز وتركض وتنزل لعمها وهي تناديه بس لا مجيب قربت منه وهي تبي تشوفه يتنفس بس الحمدالله شافت تنفسه سحبت الجوال من ايد اصايل وهي تدق على فايز وماتبي تفجعه قالت له عمي تعب شوي تعال




بعد نص ساعه

قربت من العنوان وهي ماتشوف من دموعها اللي تنزل نزلت وهي تشوف فله كبيره قربت من الحارس وكأنو عارف بجيتها قال لها تفضلي قربت من باب الفله وتبي تدق الا شافته مفتوح دخلت وليتها مادخلت شافت بنت عمها ودموعها اللي طالعه من البرقع وسكينه بحنجرتها حست بغصه وندم انا اللي وصلتهم هنا اسرعت بخطواتها وهي تبي تقرب منهم بس صوت سند خلاها تتراجع

سند: بضحكه خبث : تتحركي شبر بنت عمك وهو يحرك سكين بحنجرتها كانت تصرخ جود وهي تبي تنزل برقعها وهو يضحك : لا لا يا ست جود ماراح اخلع نقابك لاتخافي

صرخت بجنون سمو وهي تحذف كل شي قدامها اللي خل سند يسحب جود ويتراجعوا لورا من جنون سمو


بكت على الارض وشهقاتها تتعالى وكأنها لم تبكي من قبل

اللي خل سند وجود يصمتوا لدقايق من جنونها

صرخ سند بغيض : هاااااااااي انتي انتهت الدرامه خلاص والحين قومي اوقفي يالله على بالك المشهد هذا بيأثر فيني ههههههه فزي فزي والله لا اخليك مجنونه

سمو من بين دموعها : ابعد عنها انتقامك معي انا مالك شغل ببنت عمتي

سند: وهو مثبت جود اللي تبكي بجنون ويحرك السكينه بيده الثانيه : حلو ولا تخافي على بنت عمك وهو يغمض لها ببتسامه : بالحفظ والصون بنت العم وهو يقرب السكينه من حنجرتها اللي خل سمو ترتجف بمكانها وهي تناظر جود اللي مغمضه عيونها وترتجف


سمو ببكى جود ياروحي لاتخافي راح نطلع من هنا لاتخافي ياقلبي

جود بنحيب : سمو الله يخليك خليه يتركني بموت سمو بموت سمو الله يخليك ابعديه عني

سمو بجنون : سيبها عداوتك معي سيب البنت ولك اللي تبي

حلـــــــــــــــــــو وهذي الكلمه اللي ابيها كذا انا روقت لي اللي ابيه وانتي عارفه ويش ابــــــــــــي منــــــــــك


سمو وهي تحرك راسها : شركتك راح ترجع لك والله ما

قاطعها بضحكه ساخره : لا لا لاتخافي الشركه راح ترجع فوق خشمك مابي الشركه ابيـــــــــــــك حليله لــــــــــي


تراجعت لورا بصمت وخوف ورهبه ماذا يريد منها ولم يبيها على ذمته تحس بالألم بكامل جسدها مراره وضعف سهم يخترق صدرها لم تشعر بهذا الالم من قبل وهذا التحدي من قبل رجل رعد كان عاشق وهذا منتقم يا الله ماذا يدور حولي اردفت : ليه تبيني ويش تبي فيني شهقت برعب وهي تشوف بنت عمها تصرخ من ضغط السكين : خـــــــــــــــــلاص ابعد عنها خلاص الله يخليك كانت ترتجف برعب خلاص خلاص كانت تبكي بالالم


سند:ابتسم ابتسامه ساخره واردف بخفوت : صفعتيني صفعه وقلت لك ياست سمو طال الزمن ولا قصر مردك بيدي قلت لك لا تتحديني لأني سأسحقك واذا انتي ماكره فانا امكر منك واذا ظننتي اني رجل ساذج فظنونك خاطئة بديتي لعبة النار وسأنهيها انا وقت مابي وسأكون انا الفايز باللعبه هذي تفتكريني العاشق صرخـــــــــــت جود من بعد اخر كلمه اللي خل سند يصرخ عليها وهو يشدها بقوه


هدوءه بدأ يتلاشى صمتها سينطق لكن تأبى ذلك لا تتعجب بشخصيته الانتقاميه لكن هل سيقف انتقامه عند كتب الكتاب عليه لا تستطيع النطق وبمخيلتها مات رعد بإنتقام يا سمو وسيكون مصيرك كمصيره لن استطيع الفرار
لحظه
لحظه
من
هو
يعلم كل شي عني من هو يعلم عن حياتي الكثير كأني جزء منه تأتيه اخباري بالتفصيل يعرف عني الكثير كل شي عن اعمالي ملف حياتي ولكن ماسبب مراقبته لي ماذا يريد مني وهل يريد الانتقام ام يريد شيئا اخر اردفت بهدوء قاتل وهي تحس بمية سكين ينغرس بوسط صدرها : انا موافقه


صرخت جود: لااااااااااااااا سمو لاتفكرين لاااااااااااا سمو لاتوافقي راح نطلع من هنا سمو هذا مجنوووووووون

صرخ سند على جود اللي كتمت انفاسها : اااااااااااااااووس المملك على وصول ياحلوه اثباتك معك

اردفت بهدوء كيف املك عليك هنا واهلي

اطلق ضحكاته : لااااااااا لااااااااا ياحلوه ما اتفقنا كذا راح تملكي هنا طلعه انسي ياحلوه وهذ اللي ابيه لك الفضيحه وضحكه ساخره وحقد عادي زواج مخفي اطلق ضحكته اللي خل سمو تتراجع للخلف

اردفت بوجع يعتصر قلبها : على الاقل اعطي خبر خالي م

قاطعها بشراسه : لااااااااااااا سألتك اثباتك معك وضغط على جود


اللي خل سمو تصرخ بجنون : راح اروح اجيب اثبات وو

اطلق ضحكته البغيظه
هههههههههههههههههههههههه حلوووووووووه عجبتني تروحي لا لا انتي هنا الاميره ما تتعب نفسها احنا نجيب لها كل شيء ولاتخافي كل شي بيوصلني من اثبات ومن شي يخصك اتصال واغراضك عندي اخذ الجوال وهو يكلم الشخص الثاني قفل الجوال وهو يردف بخفوت المملك على وصول واثباتك على وصول وان شفت لك حركه نهاية بنت عمك على ايدي ياحلوه

بعد ساعتيـــــــــــــــن


كأن لم يحدث شي كانت تناظر بالارض وهي تايهه عاهدت نفسي من قبل ان لن يدخل رجل حياتي انا خايفه ان ابقى معه وحدي اشعر اني وحيده للغايه ارتبط برجل لا اعرف عنه شيئاً فهذا شي يخيفني اكثر من الارتباط برجل يفكر بالانتقام ولا اعرف لم الانتقام
خلاص صارت على ذمته كانت جالسه وبجنبها جود اللي كان الصمت بينهم ولا وحده قدرت تتكلم رفعت عيونها على دخوله اللي تراجعت وهي تنتفض وتثبت ايديها بيدين جود تحس برجفه تسري بجسمها


سند: ببتسامه خبث : ياهلا بزوجتي العزيزه

ههههههههههههههههههههههههههههههههههه
سحبت حجابها وهي تطلق ضحكاتها المجنونه

سمو التفتت برعب لجود وهي تسحب نقابها وتضحك بجنون التفتت بسرعه لسند وهو يجلس ومبتسم وقفت وتراجعت للخلف وهي تلقي نظراتها المريره اللعينه وضحكاتهم اللي تتطور الدمعة تاخذ مجراها على وجهها كأنها ترسم رسمه غريبه لتسقط بيديها ولتحتضن تلك الدمعه وجهت انظارها لهــــــــــا هي وبداخلها جنون كيف ستنفذ لم تنطق بأي كلمه وبداخلها جنون حي ينبض نظرت اليها هي مو بنت عمها هي اختها نظرت اليها نظره المقتولة لا تستطيع ان تصدق ويداها ترتجفان وشفايفها عية تنطق اردفت بخفوت مرعب لها : انتـــــــــــي ياجــــــــــود









& تقبلـــــــو منــــــي أطيــــــــب التحيــــــــــــــات &



* ودمتــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــم *









.

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 32
قديم(ـة) 25-03-2019, 10:26 AM
صورة أم نووور الرمزية
أم نووور أم نووور غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سيـدي العزيـز /بقلمي


تسلمين شمووخه على البارت الجميل ...
وأخيراً بدأ الحماس ...
هبه وفيصل .. الوضع صعب خصوصاً انه سمعها واهي تتكلم عن زوجها السابق ...
سمووو وجا من بيربيها ... وننتظر التطورات بين سند وسموو الكريهه ...

وننتظر جديدك بكل شوووق يامبدعه ...

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 33
قديم(ـة) 31-03-2019, 06:30 PM
صورة شموخ جنوبية الرمزية
شموخ جنوبية شموخ جنوبية غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سيـدي العزيـز /بقلمي


.



البارت السابع ..





صلو على النبي ..









انتي ياجــــــــــــــــود

وقفت ورمت اللي فوق الطاولة طاحت وتناثر الزجاج على الارض واصدر ضجيج وكأنها تقول لها الجاي اعظم يابنت عمي واردفت وهي تقلدها بطريقه مستفزه وساخره : انتي ياجود انتي يابنت عمي انتي يا اختي اللي تربيتي معي قربت منها مو هذا اللي يدور ببالك صح يابنت عمي الخبيثه تصدقي انتي كلمة سافله قليله بحقك انتي كميه حقاره وهذا شي بسيط مني لك


سمو اليوم اشعر اني يآسه كثيرا والمخذوله حتى النهايه محبطه الى اخر حد ولا اعرف الى أي درجه من الاحباط بوصل لا افهم كيف فعلتي بي هذا وكيف غدرت فيني بكل هذي القسوة ولما هالقسوة وكيف تمكنت ان تكوني قاسية الى هذا الحد احترق فضولي وانا لا اعلم لم فعلت بي هذا اردفت بغضب عارم: خلاص خلاص اسكتي وهذا كله لمين سويته مو لك ولأختك حق ابوي واحق ابوك واردف بصراخ توصل فيك ياجود تتفقي مع رجل غريب على بنت عمك أي خبث هذا جالسه بارتياح وبعدتي حاجبك كأنه محرم لك هذي تربيه عمي

اطلقت ضحكه جووووود واردف بهدوء قاتل : انتي اخر وحده تتكلمي عن التربيه اللي ربوني ربوك ياناكرة المعروف وهذا الشخص وهي تلتفت لسند اللي يناظر ومبتسم : اللي تقولي عنه غريب هذا خالـــــــــــــــــــي اخو امي وجا اللي ياخــــــــــذ حق رعد منك يالخبيثه

رفعت عيونها مندهشه ماهدفهم من كل هذا ماذا يريدون كل هذا غريب هل هذي مؤامره ضدها ومحاولة لجعلي ذليله تعيسه
لا
لا
لن يحصلو على مايتمنوه راح اجاريكم بكل هذا لكن ساكون منتبها دائما لهذي اللعبه المثيره اللي ابتدأت الحين عرفت لم الانتقام خالهم اللي مختفي من سنين طلع الحين وطلعت كلها شر اردفت بخوف مصطنعه فهي لازم تلبس قناع الخوف اردفت : جود انا انا بنت عمك قاطعها سند بضحكه


هههههههههههههههههههه
يبدو جامدا ولكن الابتسامه تطلق بحقد شعور غريب ينتابه شعور لا يوصف شعور الانتصار سوف يربيها ضغط على نفسه وكأنه يحرق ما بداخله وعيناه تراقب نظراتها انتهى الامر ياسمو اهانتني بفعلتها وانا لم اتعود الاهانه ولأنني لم اتعود لن تفلت مني ومن عقابي لها ستعاقب على ما فعلت بهم وبي اردف بهدوء قاتل وهو يتحرك ناحيتها : سمو ياسمو يا وبسخريه لااااااا لااااااااا ياجود مالك حق تنزلي دموع زوجتي وهو يبتسم بخبث وعيناه تخترق تفاصيلها كسهم واردف :جوود هذي وهو يأشر عليها زوجة سند يعني اجمعي سند وسمو شنو يطلع

رفعت حاجبها جود بمكر وقلبت كل شي عليه ماتوقع ردها : المجــــــــــــــــــرم والخبيثه ههههههههههههههههه

اطلق ضحكه اللي رنت بالصاله واردف بخفوت : معك حق لأول مره اوافقك الرأي وهو يأشر بيده لجود انتي كذا


تكورت على نفسها وهي تبي تحمي نفسها منهم غمضت عيونها لثواني وفتحتهم نظرت لهم وانقبض قلبها وكأنها تسقط بالجحيم رجعت غمضت عيونها وهي لا تريد ان تصدق لا تستطيع الفرار او حتى الحركه قلبها يتسارع لا ياسمو أي لعبه تبين تخوضينها معهم هما كلهم ضدك انتي وحيده غير قادره على الكلام أي كابوس تعيشه او ستعيشه أي جنون اقحمت نفسها فيه ركضت بجنون وهي ماهي عارفه وين تروح لم شافتو يبي يقرب منها



ههههههههههههههههههههههه ونطق بخبث وين بتهربي يازوجتي خليني اشوف جمالك اللي خل رعد ينجن فيك

رفعت حاجبها جود : انتهى وقتي يا سيد سند الحين ابتدي انت ويالله وصلني لأن زوجي منتظرني والتفت لسمو اللي تناظر فيها برجا وضحكت بخبث: تشاووو يابنت عمي موفقه مع خالوو هههههههههههههههههههههههههه


جود وسط نظرات سمو لها وسند طلع وراها وهو ينطق بهدوء : ياحلوه اذا مفكره تهربي ماتقدري سلام





بالمستشفى


اردف بتعب يا ابوك سمو بذمتك سمو يا ابوك بنت عمتك لا تقهرها ولا تتخلى عنها الكل تخلى عنها انت ياابوك كون لها الاخ تكفى يافيصل بنت اختي بذمتك واصايل يا ابوك مالها احد لا تقصر معها ونجد وجود معهم رجال بس هالثنتين مالهم احد غيرك ياابوك


فيصل بهدوء وهو يبي يهدي ابوه : يايبا ماعليهم شي وانا موجود اهدا يبا اهدا التفت لفايز اللي ماخذ زاويه ويبكي ابوه جته جلطه بسيطه بيده وخفيفه وفايز خايف لايصير له شي اردف بهدوء وصوت واطي : فيصل يا اخوك فز مابه شي هذا ابوي مابه الا العافية رفع نظره للدكتور وهو يتكلم ويشرح لهم ابوهم ايش فيه بعد ماخلص الدكتور طلع فيصل معه وهو يقول له قدامه العافيه ابتسم فيصل بتفكير وهو باله مع مكالمه سمــــــــــو وترجيها لي
نرجع لمكالمه سمو لفيصل

بغضب وهو مو مصدقها : والمطلوب مني

سمو بهدوء وصدمه: بعد اللي قلت لك عليه كذا ترد فيصل انا مالي احد غيرك وهذا سند مادري ايش يبي فيني

اطلق ضحكه ساخره: ياشيخه تبيني اساعدك بلعبه وسخه او اوقف معك بــ هالمسخره وبعدين ياست سمو انتي ماشاءالله عليك هذا شي اختصاصك تعرفي لعبت المكر انا اكتفيت بلعبتي الاوله تبت ههه لعبة لعبه وسخه وربي جازاني في اغلا ماعندي بأثنين وتبيني اوقف معك من بعد اللي صار فيه ماااااااااااااااات موجـــــــــــوع منك والله ياسمو مايبرد النار اللي بقلبي منك الا موتـــــــــــــــك ولا اشوفك تدقي علي وهذا سند قليله اللي يسويه فيك


سمو بصدمه: فيصل انا بنت عمتك ماني عدوتك

قهقه بجنون : هههههههههههههههههه بنت عمتي بنت عمتي اللي ماضربت لنا حساب وراحت تشارك رجال غريب وماحسبت الكلام اللي بيجيها وكلام الناس بنت عمتي اللي داخله شراكه مع رجال غريب عليها لااااااا وطاقه سوالف معه ومقابلته ليل ونهار عن أي بنت عمه تتكلم انا ماعندي بنت عمه وقفــــــــــل الجوال بوجهها


تأفف وهو مو عارف ايش يسوي دق على نجد وهو يبي يطمنها ويقولها تروح لهبه اللي بالملحق مايبي يسمع صوتها او يشوفها يبي يبعد عنها فتره تأفف وهو يحس بتعب فايز ماتوقعه ضعيف الظاهر يافايز موت امي ورعد خلاك تخاف من كل شي دخل الغرفه وهو يشوف فايز يقرا قران على ابوه ابتسم وجلس بجنبهم وهو يفكر بوصيه ابوه لسمو



راح يصلي وهو يفكر الحين رجعت طفى سيارته ورفع نظره الا جود تنزل من سياره غريبه ومع رجال غريب نزل بسرعه وهو يبي يلحق على السياره بس السياره انطلقت بسرعه التفت الا جود دخلت البيت لأول مره يحس بخيبه كل شي يتوقعوا الا الخيانه هالكلمه طلعت منه وهو يحس بمرارتها وصعوبتها اسرع بخطوته ومن ثم ركض بجنون للبيت اقترب منها وهي تبعد العبايه سحبها حتى التفتت له وصفعـــــــــــــــــها

صرخت وهي طايحه على الارض رفعت عيونها مذهوله حطت ايدها بحزن على خدها ودموع تنساب غطت وجهها بصدمه واجهشت بالبكاء ونطق من بكيها بكلمات متقطعه : انجن يت يامصعب تض ربني


صرخ بجنون ولك عين تتكـلمي نازله من سياره رجال غريب والله العالم وين رحتي وبكل برود تقولي انجنيت يامصعب احمدي الله ان بقى فيني عقل واردف بهدوء جود مسك على راسه وهو يبي يصدق يبي يفوق من الصدمه يحس بغصه بحلقه وبحرقه بقلبه


تجمدت ملامحها وجفت دموعها وكأنها فاقت واردفت برجفه : مصعب ياروحي انت فاهم غلط انا مستحيل اخونك


اطلق ضحكه بجنون : ههههههههههههههههههههههههههههه رايحه وجايه وكل ما سألتك قلتي عند سمو وجوالك مايوقف رسايل واتصالات قلت لك بكل صراحه الشك بدا يغزو قلبي رديتي اخاف ربي قبل ما اخاف منك صح جـــــــــــود انا مستحيل اعيش مع وحده.... انتــــــــــــــي

صرخت بجنون : لاااااااااااااااااااااااااا مصعب لااااااا لا مصعب وقسم بالله خالي والله العظيم خالي مصعب الله يخليك لااااااااااااااااا تقولها انا مالي غيرك وطاحت على رجولها ببكي تمنيت اني اموت بــ هاللحظه واكشف عن أي شي ولا اخدع أي احد مشاعر بدأت تعصف بداخلي وتجعلني اموت ماذا يحدث لي الان ماذا هل للمرة الثانيه راح اتطلق لااااااااا لاااااااا صرت تحرك راسها يمين يسار ودموعها تنزل وتشهق وهي تتتمم والله خالي والله خالي وبكي والله ما اخونك انا مستحيل اخونك وبين دموعها انا احبك مصعب



مصعب
تراجع بصدمه وذهول ف رعد قد حكا له عن خالهم المخفي هو الان لا يصدقها الشك يملا قلبه وعقله وممكن مو خالها تبي تنقذ نفسها أي جنون هذا يامصعب سألها وقد بدا يتجاوز قلبه اللي الشك يستحله: خالك ياجود خالك ياجود دقي عليه خليه يجي

كانت تبكي وقفت وهي تمسح دموعها بفرحه وتقرب من شنطتها وتاخذ الجوال وسط نظرات مصعب اللي اشفق عليها وهو يشوف دموعها وفرحتها معقوله ظلمتها



جود : استرجعت ذكرياتها المنهمكة ما الذي ستفعله الان هل راح يصدقها لم تكن تعلم انو بيصير فيها كذا تحس بتعب ويداها ترتجف ونطقت بهدوء وهي تسمع صوته : خال تعال
كلمتين قالتها وقفلت


سند: كان راجع بس بعد اتصال جود وهو يرجع لبيت جود انتفض لكلماتها وخاطرها المسكور من صوتها حس انه يفهمها لاحظ حزنها الدفين في عينيها لم يسأل عن حزنها ماذا فعلت بك تلك الخبيثه ياجود اصبري اصبري ياجود احتاج للصبر والكثير من المعارك فهي ماكره وليست سهله كم ظننت فهي امرأة غامضة بانتقامها بخططها بعملها هي لا تبالي بأحد امرأة متهورة ولكن على رغم من هذا كله هناك روحاً بقلبها رحيمة طيبة تساعد الفقراء وايضا ارا انها امرأة شرسه وخبيثه هي لا يهمها احد المهم عندها تصل الى مبتغاها في كل بحثاتي عنها طلعت امرأة صالحه هذي تطلع كذا هذي خبيثه سأنتظر ياسمو وسأنتظر حتى اروضها وادمرها واشتت تفكيرها واشككها بكل شي بحياتها فأنا تشتت بكل شي وسأنهيك يابنت غيث واحياناً يكون الانتظار شي جميل ابتسم بمكر




بيت حور
كانت تفكر من لها ماعاد لها احد البيت فاضي عليها ومالها احد لا عم ولا خال واخ مات مالها محرم والحين ياحور راح تتحاسبي على الطلعه والخرجه وكلام الناس ما يرحم لها مالها اقارب صمتنا لثواني تناظر للجوال وهي مقرره تدق على الشركه وتاخذ رقمه مافي الا اهوووو


بالمستشفى

بتعب فيصل فيصل يابوك دق لي على سمو

سم يا يبا سم
دق فيصل وهو يفكر ابوي ليه يحس بذنب ليه ابعد هالافكار وهو يسمع جوالها يدق يدق


كانت بالصاله منتظره موتها بأي لحظه وفجأه هههههههههههههههههههههههههههههه ااااااخ ياسمو صرتي بسجن وبسجن رجال لااااااا وهو يبي ينتقم خالهم خالهم اجل ماعرفتني فانا امرأة الانتقام اذا تبي انتقام واذا تبي تصير ماكر فهذي لعبتي فانا اتحدا كل شي ولا ابالي انا اتحرك كما اريد ولا اتحكم بقلبي فانا اتحكم بعقلي ياسيدي العزيز صمتت لثواني وهي تسمع الجوال يرن وقفت وهي تتحرك بالصاله كان تدور وين مكانه بس لاحضت نور تحت الكنبه قربت ااااااااااااه جوالي رفعت الجوال الا فيصل ردت عكست حواجبها وردت بخبث: الــــــــــــــــــــو

فيصل : بهدوء : سمو

سمو : كانت منصدمه انه دق فهو رفض أي شي يخصني ويش يبي الحين داق: هلا شكلك راجعت حسابك

قاطعها فيصل : ابوي يبي يشوفك

سمو بهدوء وبمكر : ما اقدر

فيصل : بعصبيه : ابوي تعبان ياسمو

حست سمو الم يعتصر قلبها كيف تطلع وهي محبوسه لاااااااااااا والمهم والمصيبه انها تزوجت ولم يعرفو كيف بيكون خالها بيموت الالم وحسره : قلت لكم ماقدر انا انتهيت بسببك وبسبب جــــــــــــــــود وجـــــــــــــــود بنت عمي غدرت فيني

فيصل: ماهو عارف تتكلم عن ايش : سمــــــــــــو بلا كثرة كلام اقولك ابوي تعبان تقولي ماتقدري تجي ليــــــــــــــــه


اردفت بمكر وخبث وهي مقرره لن ترحمهم كلهم ومن غاص بــ هاللعبه المثيره هي هكذا مهما حاولت تغير شخصيتها فهي تعلمت الجنون والخبث: تزوجني
فهي الان امرأة مصرة بسابق الاصرار على الانتقام على الرغم من هدوئها هي هكذا لديها جنون من يتحدا او يدووس لها على طرف هي لا ترتبط لا تفكر لا تتشتت تتحرك كما تريد هي هكذا شخصيتها مجنونه وجنونها لا يقاس وصمتها يكاد يثير الجنون
لنشاهد مزيدا من شخصيتها
ولنرى مزيدا من جنونها
ومزيدا من المعلومات
ومزيدا من مصير ذاك


تراجع بصدمه فيصل يشعر بجسمه يشعر بإنعدام بين كفوفه غاضب حس لأول مره احساس متلخبط مشوش بهتت ملامحه يشعر بنااااااااار يدرك فداح تهوره ويدرك ايضا المصيبة التي وقعت فيها بنت عمته وفي زحمة افكاره اردف بخفوت مرعب وخبث كــــــــم اتقنــــــه لسنــــــــــــــــــوات : سمــــــو






ولا تحرموني من تعليقاتكم و ويش حبيتو من شخصيات ويش كرهتو عطوني توقعاتكم ورأيكم بالشخصيات الجديده انتظر تعليقاتكم اللي تنور صفحتي





& ودمتـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــم &








.


تعديل شموخ جنوبية; بتاريخ 31-03-2019 الساعة 07:36 PM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 34
قديم(ـة) 03-04-2019, 09:15 PM
صورة شموخ جنوبية الرمزية
شموخ جنوبية شموخ جنوبية غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سيـدي العزيـز /بقلمي


.



تكملت البارت السابع ..





صلو على النبي ..







بيت حور

السلام عليكم معي عبدالعزيز

عكس حواجبه وهو عارف صوتها ابتسم وهو يسحب نفسه وسط نظرات فجر اللي تسولف عليه عن جامعتها : ياهلا حور امري محتاجه شي

حور تلك الكلمات اربكتها وجعلتها تختار كلماتها بحذر وللحظه اكتشفت انه لم يكن بإمكانها ان تغير شي مافكرت في يوم فيه والحين تضطر تعيش معه اردفت بهدوء وبوجع : عبدالعزيز انا موافقه اتزوجك

عبدالعزيز : تراجع بصدمه وذهول وان الصمت يغطي على صمتها بعد كلماتها صمت دون ان يقول شيئاً اطلاقاً كان متيقن انها راح تغير كل شي بحياته لو دخلتها ودخلته في حاله غراميه حاله جوية تتحكم فيها هي واللحظه ايضا يراها موجعاً وهو عارف ليه دقت عليه بس رد لها : ليه : ليه وافقتي الحين

حور : بصدق: انت شايف حالي انا مالي احد واذا تراجعت على قاطعها

عبدالعزيز : بصدق انتي عارفه اني ابيك مايحتاج الكلام هذا

حور : اوكي روح للعم علي اهو الحين مكان ابوي

عبدالعزيز : ببتسامه : على خير وهو يقفل الجوال ويبتسم
دخل لفجر اللي ماده بوزها : فجوره عندي خبر لك

فجر : بهدوء : عارفه مايحتاج تقول لي

عكس حواجبه ببتسامه : ياللعوبه تتصنتي علي

فجر : بهدوء قاتل : صدقني مافكرت بيوم ان اتصنت عليك ولاهي عادتي ولاتربيتي بس غصب عني شدني الموضوع وزواجي المخفي لسنوات

تراجع بصدمه عبدالعزيز اهو يبي يبشرها للزواج متى سمعته ومتى درت يالله قرب منها فجر حبيبتي

ابتسمت فجر : لاتخاف ماراح انصدم واقول ليه سويتو فيني كذا يالله خلني اجرب الزواج يمكن يعقلني هههههههههههه

كان مذهول من ردها ومن كلامها اتقبلت الموضوع ومزحه قالتها اجل لو تعرفي من عريسك ويش تسوي فيني والله لاتقتليني وتقتليه


فجر: بهدوء : ومتى كنت بتعلمني ياعبدالعزيز

لأول مره تنطق اسمه دايم تدلعه اليوم لأول مره حس انها تتكلم جد اردف بهدوء : لم يجي الوقت المناسب قلت بس الحين لازم تعرفي كل شي وبدا يحكي لها السالفه من اولها ومن ابن عمتها ومن مشاكل ابوه وعمته عشان زواجها من رجل فقير زوج عمته وبالنهايه يبي يريح ضميرها قال رجع حلالهم وفجر لا تطلع لغريب يحرق قلبك ياعزوز ونطق بهدوء : وهذي السالفه كلها ولازم تعرفي من زوجك

فجر بهدوء: السواق اياد اووو وحطت ايدها على فمها العفو قصدي الدكتور اياد

عبدالعزيز للحظه حس باندهاش وذهول من فجر وكيف عرفت هذا كله رد لها : كيف عرفتي ذا كله

ابتسمت فجر : وقفت وهي تبي تخطي واردفت من خطواتها : لا تنسى تقفل مجلسك اخر الليل وانت تسولف مع اياد على بالك كل يوم انام بدري وانت خايف انجرح او انصدم لاااااااا تخاف لا تخاف علي والتفتت بسرعه وبضحكه : حلو زوجي دكتور يمديني اتفاشر قبال البنات وابتسمت وطلعت لغرفتها وهي تحس سهم انغرس وسط قلبها كنت بريئه وكنت مفكره اتزوج بتقاليدي التي افتخر فيها ولعل السبب الوحيد الذي يفسر رفضي للحب هو ديني وتربيتي لا اريد رجل يتسمى حبيب على مواقع التواصل اريد رجل حلالي لا اريد رجل يعيشني في الخفاء بخجل من الاعتراف اريد رجل يفتخر بي ويقول هذي زوجتي وام اولادي اللي ستنجب اطفالي وهذا ماسيحدث حقا فانا اريد زوج لا حبيب واياد الرجل التقليدي الرجل الشرقي الذي سيموت ويجن بي وابتسمت بينها وبين نفسها اهي تبي تعيش زي أي بنت تتمنا فارس الاحلام والزوج المثالي

عبدالعزيز كان يناظر فيها وهو عارف انها تتكلم بالالم وتحاول تبين عادي عشاني بس يافجورتي اعرفك واعرف اللي واجعك وابوي وانا اوجعناك



بعد نص ساعه
بيت مصعب

كانوا مقبلين بعض وصمت ما يدور بينهم وترقب
تأفف مصعب وهو يحس اعصابه مشدوده متى بيجي الخال المزيف كان بينطق بس قطع عليه قبل لا يتلكم صوت الجرس اللي خل جود تفز بجنون صرخ عليها مصعب

اجلسي
قرب من الباب وفتحه شافه واقف اجل هذا خالك ياجود عكس حواجبه وهو يتذكر هالرجال قد شافه وين مايدري اردف بخفوت : اعرفك صح

سند ببتسامه : جيت قبل وقلت غلطان ماكنت مستعد اواجه بس الحين جيت عشان اشرح لك سوء الفهم والعذر اني اخذتها من غير ماتدري اقدر ادخل نتفاهم داخل

ابعد مصعب عن الباب بهدوء وهو صامت

سند دف الباب بقوه وهو قاصد الحركه
دخل شافها جالسه بهدوء قرب منها وهو يجلس بجنبها
جود نزلت دموعها غصب عنها تحس بشتات وضياع الى اين بوصل والى وين وصلنا من ضياع لضياع لشتات

سند : شاف دموعها سحبها لحضنه ونطق : لا لا ياروح خالك لا تنزل دموعك على شي ما يسوى وهذاني قلت لمصعب وراح افهمه كل شي شافها صامته اردف بخفوت : والله اطلعها من عيونه هالدموع

اردفت بغصه وقهر : مالك شغل بمصعب سمو الزفت عندك انتهى كل شي الحين تفهم زوجي وتذلف من هنا

ابتسم على كلماتها واردف : اجل طايحه بغرامه هاللي ما يسوى

مصعب ناظر فيهم بعصبيه وهو لين الان ما احد شرح له بس الظاهر الوضع عاجبهم وهمساتهم اللي مايسمع منها شي نطق بعصبيه : خلصتوا ولا المسلسل ما كمل

سند نطق : لا لا انتهى تعا قاطعه صراخ فيصل
اللي خل جود تفز بخوف من الصراخ
وسند استغرب من هذا
التفت مصعب بسرعه وعكس حواجبه وهو يقول : فيصل خير ان شاء الله طلع بسرعه
مصعب بعصبيه : يااخي استحي على وجهك به جيران برا خير

فيصل بغضب: قول لزوجتك تعطيني مكان سمو ولا والله يامصعب ماراح يصير خير

جود برعب تثبتت ايديها بيدين سند
اللي خل سند يفز بغضب بيطلع بس ايدين جود منعته

مصعب : بغضب : ويش تقول انت وسمو ببيتها اشبك يافيصل

فيصل : بضحكه قهر : لا لا ماتدري عن زوجتك ويش سوت رمت اختها بالهلاك غدرت فيها ولعبت لعبه مع خالها عشان يتزوجها وفعلا تزوجها عشان ينتقم لبنات خواته

مصعب : بهدوء قاتل : فيصل لاتقول شي منت بقده عيب ياخوك عيب ماتوصل كذا جود مستحيل تسوي كذا

فيصل بجنون : مصعب قسم بالله ما اكذب قول لها تعطيني العنوان او توصلني للزفت خالها

اردف بصوت مرعب : ماله داعي توصلك لي انا موجود يا العفو شنو اسمك بضحكه مكر

مصعب كان يناظر لفيصل وسند اللي نظراتهم راح تقتل الثاني حس انو بمتاها وماتوقع ومستحيل جود تسوي كذا كل اللي يبي يصدقه ان جود مستحيل تسوي كذا

فيصل قرب منه بشراسه : تنقلع الحين تطلقها ولا والله ما ينور عليك صبح وانت ماتعرف فيصل على بالك انت على بنت اختك ما وراها احد واردف بكلمه : طلقها

سند : بمكر وبضحكه : لا

قرب فيصل بجنون اللي خل مصعب يفز وهو يبي يبعدهم عن بعض خاف يتضاربو : فيصل خلاص معك شي به شرطه توقف كل شي ومحاكم اطلع الحين

تراجع فيصل واردف: راح اروح وراح اسحب بنت عمتي وطلع بجنون وهو مقرررر راح يروح الشرطه ف سمو رفضت أي مساعده قالت كلمه له انت رميتني للهلاك انت وبنت عمتي حاول فيها رفضت
نرجع للمكالمه

سمو وصرخ بجنون ويش تقولي انتي انتي مجنونه مجنونه هدا نفسه واردف بخفوت انا راح اطلعك من ذي المصيبه

اطلقت ضحكه مجنونه : هههههههههههههههههههههه مجنونه أي مجنونه يوم جيتك لا مابي منك أي مساعده طلبتك وكنت بحاجتك ورفضت الحين مابي منك شي ولا تخاف سمو تطلع حقها وقفلت الجوال بوجهه
اللي خل فيصل يفز بجنون لبيت مصعب

مصعب دخل ووهو يردف لسند بهدوء قاتل : تعال
عكس حواجبه سند وهو يدخل للبيت

مصعب اردف بخفوت : شكيت فيك اعتذر ياجود

جود بفرحه : لا لا انا اللي اعتذر ماعلمتك من قبل وما استأذنت لطلوعي

ابتسم سند وهو يناظر جود اللي تتكلم بفرحه الظاهر بنت اختي طايحه بالغرام حد انخاع

اردف بوجع : بس ما توقعتك انك تسوي كذا ببنت عمك تصدقي الحين صرتي زيها مافي فرق بينكم هي آذتك بأيش ما قربت صوبك تصدقي ويش قال لي رعد قال سمو خلت زواج نجد بفايز عشان تأمن حياتها لأنها عارفه مالكم احد وفيصل قالتها لرعد مايصلح لبنات عمي ابي أأمن لخواتي وهي عارفه انه غلط بس واثقه بفايز وماخاب ضنها فايز وزواجي منك كان لها يد فيه لانها عارفه انك تحبيني سوت المستحيل عشانك وحاربت الكل عشان ترجع حقكم

عكس حواجبه سند من صراحت مصعب لجود

اللي خل جود تنزل دموعها و اردفت : مانبي حق نبي راحه انا انا محروق قلبيي على رعد احرقت قلبه

مصعب بأسى : لو عايش رعد ماراح يسامحك انتي ماتعرفي سمو ايش بالنسبة له كيف طاوعك قلبك تسوي كذا وتزوجيها لخالك عشان تنتقمي أي قلب عندك ياجود جود اسالك لو غلطت زي غلطت سمو بترحميني بنت عمك ما رحمتيها كيف بترحميني انا


نزلت دموعها وببكي : مصعب لا تقارن نفسك بسمو لا تقارن نفسك انت ماتعرفها

مصعب : بهدوء قاتل واردف بحزن : ياخال زوجتي خذ بنت اختك مايشرفني تكون زوجتي وطلع تارك جود اللي صرخت بجنون

مصعب مصعب لاا لا لاتخليني معهم انا ابيك انا مابي اعيش مع ذولا مصعب الله يخليك مصعب لا لا لااااااااااااا

كان مذهول مذهول منه كيف قدر يوجعها وكيف جود تبي تعيش معه عشان ماتعيش معي تنهد وهو يقرب منها هو يبي يرجع بنات خواته له بس مو بهذي الطريقة هم متعلقين في ازوجتهم والخسيس يدافع عن العقرب وبكل برود يقول مايشرفني والله الكلمه هذي لا اطلعها من عيونك


كان بيروح يبلغ بس الاتصال اللي جاه من المستشفى ودخول ابوه المفاجأ لغرفه العمليات اللي خلاه يغير اتجاهه

بعد ساعات

انجنيت ياعبدالعزيز متى الملكه

ابي التحليل يطلع شوف لي واسطه ياحلو يطلع لي بيومين

سند : مجنون منت بصاحي

عبدالعزيز بفرحه : مجنون فيها

سند بقهر قفل الجوال بوجهه من برود عبدالعزيز كل شي عنده سهل

ضحك عبدالعزيز وهو عارف سند يكرهني لم ابتدي اتريق تنهد وهو ناوي يدق على اياد ويفهمه ضغط على الرقم : الو

وجع ما احد ينام معك
اياد فجر عرفت انك زوجها

اياد : الله لا يوفقك انا ناقص فجعات بحياتي انت تبي تنهيني لا والله تبي تقتلني مع اختك المجنونه

عبدالعزيز :بعصبيه اياد خل المزح على جنب الحين بدا وقت الجد

اياد : من متى وانا امزح معك انت تبي تقتلني انا يالله بالع اختك بالجامعه تجي تقول لي عرفت المجنونه اني زوجها والله ما ينور علي الصبح الا انا مجنون منها

عبد العزيز بعصبيه من استهتار واردف بعصبيه : أيـــــــــــــــاد الى هنا وخلاص فجر موجوعه اختي موجوعه

اياد : صمت لثواني واردف بقهر : ويش تبيني اقول ياعبدالعزيز انا واختك مستحيل نكون مع بعض الا نار شابه بينا لا تزعل ياخوك انا ما اعرف اتعامل مع جنس حواء كيف تبيني اتعامل معها بيوم وليله ويش اسوي قولي

تنهد عبدالعزيز وهو مقرر ماراح يطول بالسالفه : بعد العشاء تجي وسلام

اياد :لااااااااااااا عبدالعزيز عبود ناظر الجوال الا هو مقفل الله لا يوفقك ياعزوز تبي تجلطني ليتني ماجيت ولا تعينت هنا يارب رحمتك


بيــــــــــــــــت سند

كانت جالسه بحجابها منتظره احد يطل عليها مافي خبر بقى ساعه ويأذن العشاء يالله الى متى بفضل كذا وخالي متى بروح له رفعت نظرها لجود اللي دخلت تبكي وهو يهدي فيها عكست حواجبها طلعوا فوق وسط نظراتها المستغربه

وماهي الا دقايق الا هو نازل

ثبتت ايديها ببعض وهي مترقبه يجيها مخمس بوجهها ماتدري ليه حست كذا رفعت نظرها له

كان يناظر فيها صامت وعاكس حواجبه
لعلها فرصه أن يختبرها هو ماكر في العاطفه ويعرف كيف يسقط انثى في غرامه لكنه يريدها تتعذب لا تعشق سيجننها بالمفاجآت هذي الفتاه ليست اجمل من النساء اللي شافهم بحياته عليها الان الترقب ما سيفعله بها اردف بخبث : ماتبي تبعدي الحجاب ودي اشوف جمالك ابتسم بسخريه وهو يشوفها كيف حضنت نفسها امممممممم اجل رافضه خليني اتمتع بجمالك اللي خل العاشق المجنون يجن فيك ليالي قرب منها بسرعة البرق وخلع حجابها وسط نظراتها المنصدمه قطع عليه صراخ جود ماكان سيبدا فيه فز ركض لفوق

ظننت للحظه انه كابوس لم تستطيع ان تتحرك او يتحرك لها ساكن صارت ترتجف وتسارعت انفاسها وخفق قلبها بقوه عينها تذرف دموع بشدة شاحبة ملامحها وهي تنظر لنظراته المقززه رجل اخر يقتل ماتبقى من روحها ينحر روحها فهي باتت تكره الرجال وقطع عليها روحها الميته صراخ جود هدأت روحها بعد ما اسرع بخطواته لصراخ تلك جلست وسط دموعها رفعت ايديها وهي تمسح دموعها واردفت بهدوء بينها وبين نفسها وكانها مجنونه : لااااااا لااااا سمو انتي اقوا من كذا

لاااااااااا لااااا انا انا ماني قده هذا مو رعد ياسمو

هذا مو العاشق هذا الماكر الخبيث نظراته مقززه
لااااا لاااااا انا سمو راح انهيك يارعد لااااااااا مو مو رعد كتمت على انفاسها صارت تضرب بفمها بخفيف وتبكي بصمت : مو رعد مو رعد بكت وهي لازم تطفي المشاعر المخيفه اللي جتها



بيـــــــت عبدالعزيز

جالس مايقارب الساعه منتظر عزوز الغبي يشرف ويش يبي فيني جايبني خلاص نتفاهم بالجوال تنهد وهو يرفع نظره لفتحت الباب بدري لا صمت وهو يشوفها قباله

وما أجمل من الصمت عندما يقترن
بجمالها وطلتها التي تسرق القلب

بلع ريقه بفهاوه واردف : مين انتي

انا وهي ترمش بعيونها وببتسامه تسرق القلب فهي روحها نقيه طفوليه : انا زوجتك فجـــــر
وقربت وجلست على الكنبه بنعومه غريبه عليها فهي اليوم مقرره تطفر به بعد ماقال لها عزوز راح يجيك اياد يبي يتفاهم معك
اياد:بفهاوه اكبر : مين قال

عكست حواجبها وهي تربع وتصفق بيدينها ببعض : اقول يازوجي اووووو قصدي دكتوري

عكس حواجبه بقهر : لاااااااااا الحين تاكد بعد هذي الجلسه انك زوجتي فجر انعم ابو دارك ماحشتك صدمه تجيك غيبوبه او حاله تجلس اسبوع بغرفتك افتك منك بالجامعه ولا ثلاث ايام تعتزلي شوي ولا يووووووم بس يوووووم وهو يرفع ايده بقهر ماتطلعي حسسيني انك مصدومه


فجر : بضحكه هستيريه : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه لا لا لاتخاف والله مانصدم ليه عايفه عمري الحياه مره وحده اعيشها بحلوها ليه اعيشها بمرها يا اخي خلنا نفلها أي أي خلنا الحين من هذا كله علمني وين نروح شهر العسل


تراجع بصدمه واردف بخفوت وبغصه : الله لا يوفقك ياعزيز تقول لي موجوعه انا اللي موجوع انا اللي مجنون تقرب منها وهو يبي ينطق شافها تراجعت ابتسم شكلها خافت حلو اردف : شكلك خايفه

فجر وهي تتراجع بعد مانزلت رجولها : لا لا وهي تضرب بالكنبه ابيك تجلس بجنبي وترمش بعيونها عشان تقول لي كلام حلوووووووو


اياد حس انو فقد عقله وصرخ بقهر : عزززززززززززززززززوز ياتبن تعـــــــــــــــــال

شموخ جنوبية : الله يعينك على الخبله خخخ




جالس بالمستشفى من بعد عملية ابوه من امس وهو بالمسشتفى ويفكر بسمو اللي جوالها تقفل ضغط على راسه وهو يحسه بينفجر من الضغط اللي اهو فيه ناظر اللي دخل عليه عكس حواجبه وهو ينطق بخفوت : مصعب


بيت سنـــــــــــــد

نزل بسرعه وهو يشوفها لابسه حجابها ونايمه على الكنبه ههههههههههههه امس ما كمل اللي بيبتدي فيه فجود انهت طاقته ببكيها وجنونها وهوسها بمصعب وزعلوا عليها فهي مجنونة بمصعب قرب منها وهو ينادي بصوت ارعب قلبها اللي خل سمو تفز وعلى فزتها سحب حجابها بقوه


حسيت روحي بغت تطلع من صرختها الله ياخذك بغيت انجلط وسحبت لحجابي رقبتي حسيتها طقت طقوك الجن يارب صرخت بجنون : وجـــــــــــــــــع

يوجعك يالحيه نايمه هنا واردف بخبث : ليه ماجيتي عندي تهمزيني وتنوميني امس كله رجولي تعورني

هههههههههههههههههههههه واثق الاخ اني صرت زوجتك وراح البي احتياجاتك

ابتسم بهدوء وهو يشوفها كيف تتكلم ماينكر جمالها يخرق القلب واردف وهو يتمعن بنظراته لها : جميله ما كذبت جود لم قالت انتبه منها جمالها اسطوره


ابتسمت بمكر وهي تعض على شفايفها ودارت على نفسها : انتبه من جمال الاسطوري لايخليك وراه الحديد

اردف :مو لسند ببتسامه واسعه والحديد باذن لله لك

تراجعت لورا وهي تلقط اخر كلماته سحبت نفسها بهدوء وهي تريد الفرار لأي مكان ماتوقعت يخليها تروح بس ماوقفها ولا تعرض لها طلعت على الدرج بهدوء وكأنوا خرسها بكلمات العاديه رفعت نظرها لتلك اللي تناظر فيها وعيونها منفوخه


جود بحقد اردفت : خبيثه كنتي كذا مع رعد

سمو بمكر وهي تقرب منها ونطقت : وان شاء الله مع خالك

صرخت جود بجنون وهي تسب فيها اللي خل سمو تتراجع وفزت سند لجود اللي صار يهديها وسط نظرات سمو المنصدمه


جود ببكي : ابعد الله ياخذكم ابعد صارت تبكي بنحيب

التفت سند لها وصرخ : ويش سويتي لها

تراجعت سمو بصدمه وشافت بابين اسرعت وهي ماهي عارفه أي غرفه تدخل قربت من اقرب باب لها ودخلت بخوف ورجفه جود جود ليه تتصرف كأنها مجنونه جلست وهي مصدومه ومذهوله معقوله وصلت بنت عمها للجنون ضغطت على شفايفها اللي ابتدأت ترتجف وهي تاخذ الجوال وتفتح وتدق



بالمستشفي

كيفه الحين


نقول الحمدالله

مصعب : بهدوء فيصل نقدر نتكلم مع بعض

فيصل وقف وهم يطلعوا من الغرفه

مصعب : ماني عارف ويش اقول لك انا لين الان مصدوم يافيصل وماني مصدق جود تسوي كذا

فيصل : بهدوء : راح تطلع بنت عمتي من عند هذا التبن ماراح اتركه

مصعب : بحزن : انت ماتقدر تسوي شي الحين ابوك تعبان وانا احاول ارجع جود فكرت امس كله ونقدر نستخرج منها من هذا السند او خالها كان مختفي وفجأه بين يوم وليله يطلع ويتزوجها من غير ما احد يدري في محاكم هذا التهمه كفيله تطلع بنت عمتك

فيصل بضحكه قهر : سمو رافضه أي مساعده على بالها بتقدر عليه وهذا السند شكله مو هين يامصعب

قطع كلامهم اتصال

رفع نظره مصعب للجوال وعكس حواجبه وهو يرد مستغرب من الرقم الغريب : ياهلا

مصعب كلمتين ابي اسالك ليه جود جت مع التبن خالها ويش صار

مصعب : بصدمه واستغراب : سمو

اللي خل فيصل يفز بترقب امس كله يدق عليها مقفل جوالها والحين تدق على مصعب وهو يناظر بمصعب يبي يشرح له

مصعب : بهدوء : فيصل علمني كل شي سمو انتي بخير

سمو بهدوء : الحمد الله بخير بس جود ليه جت ابي اعرف جود تصرفاتها تخوف تصرفات وحده مجنونه مصعب جود تعبانه تكفى يامصعب لاتوجعها تكفى ياخوك املي فيك لا تخيب ظن رعد تكفى يامصعب تعال خذها انت ماتعرف جود اشقد متعلقه فيك


مصعب : باستغراب : جود مابها الا العافيه ماعليك راح اخذها بس الحين انتي اسمعيني فيصل هذا عندي راح نروح للمحكمه وراح قاطعته


سمو بهدوء قاتل : لاتخاف علي وقول لفيصل انا ابي سند انا وافقت عليه ماله شغل فيني وان راح للمحكمه صدقني راح يلقى جوابي اني انا موافقه عليه لا يتعب نفسه قوله لا يتدخل


مصعب : سمو انت قطعت الاتصال

رفع نظره لفيصل
فيصل باستعجال : ويش قالت لك رافضه تكلمني انا

مصعب : بهدوء تقول انها اهي وافقت عليه ولا تتعب نفسك تروح المحكمه لأنو لو رحت بتقول اهي موافقه

فيصل: بجنون : لاااا هذي مجنونه وربي مجنونه تبي تدخل نفسها بمتاها مع هذا الغبي مصعب بنت عمتي راحت فيها انت ماتعرف هذا امس كله كنت اتبحث عنه هذا خارج من السجن وما ادري ايش مصيبته بنت عمتي راحت فيها مصعب ويش اسوي ابوي راح يموت لو يدري ان سمو سكت وهو يجلس ويضغط على راسه صداع بدا يداهمه

مصعب : بهدوء : لاتخاف ان شاء الله نقدر نحلها اهد اهدا


بيت عبدالعزيز

ويش سويتي مجنونه الولد هج

فجر وهي كاتمه ضحكتها : لااااااااااااا ياروحي ماصار شي بس قلت له وين نروح بعد زواجنا ماشفته الا هو يركض لبرا ويصرخ باسمك

عبدالعزيز وهو يضرب بيدينه ببعض : الولد انجن هج ويا خوفي يهج للمريخ صاحيه انتي صاحيه تكلميه بــ هالطريقه


فجر : بهدوء ويش كلمته ويش قلت وحده وتكلم زوجها طبيعي والله البلا فيكم مو فيني ويالله سلام وسلملي على زوجي اذا دق عليك

جلس عبدالعزيز على الكنبه وهو يشوفها تطلع لغرفتها : يارب الى وين بتوصلني فجر اااااااااااااخ ااااااااااااخ

بيت سنــــــــــــد

والمطلوب

انت شايف وضع خالي ابي اشوفه

اردف بخفوت :لا

ابتسمت بمكر : ابي اشوفه وصدقني أي احد راح يسالني بقول انا تزوجته وبكامل ارادتي انت عارف فيصل اذا راح المحكمه راح يضيعك وانا ماعندي شي اخسره

ابتسم : تهدديني وانتي اكثر وحده عارفه اني ما اتهدد ولا راح يصير فيني شي ماراح يروح الا ولد خالك الغبي هههههههههههههههههههههههههههه

كتمت غيضها وهي عارفه ان وراه احد : طيب ابي اشوف خالي واوعدك ماراح اسوي أي شي يضرك او يزعجك


سند وهو يناظر فيها بملل : شوفي بروح الشركه وروحي انا ماني خايف والله انك تروحي المحكمه وتهددي لاني عارف بالنهايه بترجعيلي ولا ابي امنعك اول شي اخذت جوالك وامنع كل شي عنك اذا انا اخاف تورطيني بس لاني عارف انك بترجعي لي فوق خشمك انتي عارفه من سند على العموم بروح لعملي وانتي روحي لخالك وراح نبتدي بعد ماترجعي تصفيت الحساب و ايش ابي منك وليه اخذتك لأنو راح استفيد منك بشغلي ابتسم بمكر وهو ينطق : سلام وابتسم بمكر اها صح نسيت سلميلي على مصعب


سمو تراجعت بصدمه ويش دخله مصعب بسند
وقفت وهي تبعد الافكار هذي بسرعه وتفز لازم تروح تشوف خالها وبعدها راح تصفي هي حسابها معك ابتسمت وانت ياسيد سند ماتعرف ماوقعت عليه فأنت وقعت بفخ سمو سحبت عبايتها وهي تطلع



بعــــــــــــد ساعتين
بشركــــــــــــــه
وهذا كل شي وبكره راح نملك ابيك معي ياسند

سند: لا ماراح اجي

فتح عيونه على وسعهم : تستهبل

سند بضحكه : بذمتك يوم زي كذا ماراح اجي بالعقل

عبدالعزيز : ببتسامه قسم اني احبك هات بوسه وهو يقرب منه اللي خل سند يدفه

سند: ابعد يالله ورانا اجتماع وتعال يا ابو واسطه كيف طلعت التحاليل

عبدالعزيز : لاتخاف تطلع تطلع معك عبدالعزيز كل شيء يطلع بالساهل والله لايشكر فضلك مابي منك مساعده


وقف سند وهو يضحك وعبدالعزيز وهم يدخلو الاجتماع اللي نصه نساء ورجال وبعضهم محجبات وبعضهم منقبات جلس وكلن يفتح اوراقه

سند: بسم الله نبدا اول مشروع راح قطع كلامه دخولها جن جنونه وهو يشوفها واقفه فجأء سمع صوتها جاءته هستيريه الضحك واصبح يبتسم كثيرا بلا سبب ماتوقع جيتها فاخذ يربط احداث اليوم ومايدور ببالها ففهم كل شي اذن طلعتها لخالها وزيارته لغرض لكن مالذي ستفعله كان صامت منتظرها تتكلم


سمو كنت مرتبكه بعد طلوعي من عند خالي وفيصل اللي استجوبني ولا عطيته أي رد هذي معركتي انا يا فيصل يا انا يا هو بقدر مافي قلبي من خوف ومشاعر مرتبكه وستواجه عواصف وكل منهم يدرك خبث الثاني شعرت بإضطراب شديد وهي تشوفه يبتسم تعلو نبضات قلبها كل ما ناظرت ابتسامته تهجم احساسها برعب قطعت الصمت بهدوء وسكون يكاد يقتل أي احد اردفت بهدوء وببتسامه وكلمه اردفت بها بمكر وشراسه : مايصيـــــــــــــــــر تبــــــــــــدو ورأيســـــــــــة الشركـــــــــــــــه ماهي موجــــــــوده




& ولكم مني أجمل تحية وأرق وردة منثورة على نظراتكم التي تنور روايتي &






* ودمتـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــم *










.


تعديل شموخ جنوبية; بتاريخ 03-04-2019 الساعة 09:48 PM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 35
قديم(ـة) 04-04-2019, 11:50 PM
صورة أم نووور الرمزية
أم نووور أم نووور غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سيـدي العزيـز /بقلمي


هلا وغلا مبدعتنا شموووخه

بارت جميل تسلم ايديك يارب ...
وبدأ الحماس وصار اللعب على المكشووف .. وننتظر الأكشنات بين سمو وسند ...

ومشكووره شمووخه على الروايه الجميله…
وبـ انتظار جديدك ..
وربي يوفقك ..

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 36
قديم(ـة) 08-04-2019, 01:01 AM
صورة شموخ جنوبية الرمزية
شموخ جنوبية شموخ جنوبية غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سيـدي العزيـز /بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها أم نووور مشاهدة المشاركة
هلا وغلا مبدعتنا شموووخه

بارت جميل تسلم ايديك يارب ...
وبدأ الحماس وصار اللعب على المكشووف .. وننتظر الأكشنات بين سمو وسند ...

ومشكووره شمووخه على الروايه الجميله…
وبـ انتظار جديدك ..
وربي يوفقك ..

ياهلا وغلا الحماس يبتداا من الحين فرحتيني بتعليقك الجميل 💖💖💖💖💖💖

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 37
قديم(ـة) 09-04-2019, 05:57 PM
صورة شموخ جنوبية الرمزية
شموخ جنوبية شموخ جنوبية غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سيـدي العزيـز /بقلمي


سلام سلام
يالله ياحلوين راح اكمل واللي متابعين بصمت شدو ايديكم شوي علقو مو معقول على صامت ☹☹☹داخله مدرعمه 😂😂😂😂😂يالله بكمل انشاءالله اشوف تفاعل يحمس😃😃😃😃

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 38
قديم(ـة) 09-04-2019, 06:18 PM
صورة شموخ جنوبية الرمزية
شموخ جنوبية شموخ جنوبية غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سيـدي العزيـز /بقلمي


.



البارت الثامن ..






صلو على النبي ..










جـــــــــود لا ياجود ليه كذا ياجود ليه ليه ياجود

كانت تبكي بجنون : نجد نجد انا عارفه اني سويت شي غلط بس ابي ابعدها عنه وهي وهو نفس بعض لا يقين على بعض وكتمن بكيها وبين دموعها ضحكتها هههههههههههههههههههه تصدقي احسني مستانسه ههه اخذت نفس وانفجرت تبكي هه هه نجد احس احس مو انا مو جود مو جود

نجد مذهوله من اختها اللي تبكي وتضحك : جود حبيبتي اهدي انتي الحين وينك اهدي ياروحي

جود: نطقت بصوت واطي وهي كأنها خايفه احد يسمعها : بيت المجرم واطلقت ضحكه بجنون هههههههههههههههههههههههههههههههه الا نجد تفز بخوف على جود : جود ليه تتكلمي كذا لاتجننيني بنت اشفيك

جود: هههههههههههههههههههههههههههه مدري ايش فيني احسني ههههههههههههههههههه

تراجعت بصدمه وهي تحس اختها انجنت قفلت بسرعه ودقت على فايز رن ورن جاها صوت التعبان بربكه وخوف : فايز تعال

عكس حواجبه من صوتها : اشبك ويش به صوتك

نجد : بخوف على اختها : تجي الحين جود ماهي كويسه اختي بها شي يا فايز وانفجرت تبكي

فايز وهو يهم بالخروج : جاي الحين يالله



بالشركـــــــــــه


قربت وهي تسحب الكرسي بجنبها وتجلس ورفعت راسها واردفت بهدوء : انا سمو زوجه سند وهالأجتماع المفروض مايصير الا انا موجوده صح يازوجي

ابتسم بهدوء لم يتوقع حضورها بس كان متوقع انها راح تستغل مادام الشركه بإسمها والحين لازم يحسم امر هذي الماكره وكسب كل الجولات لكنها اكثر غباء ساذجه تعتقد انها سوف تنتقم مني وتدمرني بس ابهرته بجرأتها هو عارف اليوم منحها فرصه للخروج وكان قاصد مادامت جت الى هنا فمعركتي وخططي ابتدأت والمشروعات الموقفه راح تبتدي في كل شي بأسمك سنمشي معا وساجعل كل شي يتحرك اللي موقفه لسنوات نجح في اول معركه فهذا الذي يريده لن تكون المنافسه صعبه ياسمو فأنتي شبيهت سنـــــــــد اردف : عذرا حبيبتي طولتي قلت ابتدي انا عسى ما ازعجتك


عبدالعزيز اللي بغت عيونه تطلع من الصدمه وهو يناظر لسند اللي مبتسم الشركه طارت لها وهو عادي كان يناظر فيهم بذهول



سمو بمكر : ابدا ياروحي بس لو انتظرت شوي

سند بهدوء قاتل : نبدا وهو يناظر فيهم
ابتدا الاجتماع وسمو كانت تناظر فيهم وهو يشرح وعبدالعزيز يعلمهم كيف راح يكون المشروع


ابتسمت بمكر واردفت بخفوت: انا ما حبيت المشروع

التفت بسرعه مرت دقايق وهو صامت سوى نظراته لها ما كان متوقع انها تنصب فخ كهذا ولا لهزيمه فقد اعتقد انه حسم امرها وكسب كل شي يخصها والحين بدا يفهم تمردها ولعبتها لم يتحرك ولا نطق كلمه للرد عليها وبالذات بشغله هو حاسب انها راح تمشي شغله نطق بهدوء قاتل : ماعجبك المشروع ببتسامه قاتله

التفتت للجهة الثانيه من نظراته المرعبه اردفت بخوف وبان بصوتها : لا

عبدالعزيز بنفسه : ضاع تعبك ياسند كل اللي بنيته بـــ هالمشروع راح اردف بهدوء : طال عمرك مشروع ضخم هذا انتبهي

وكانو يرسل لها انظار او تهديد من نظرات سند لها وهو يحرك حواجبه يبيها تفهم

سمو بهدوء وهي عارفه اللي راح تسويه ممكن ينهي حياتها صارت تحرك القلم اللي بيدها واردفت : لا مابي المشروع

سند رد ببرود غاضب : فكري قبل ماتخطي هل الخطوه وتندمي عليها مابي لك الخساره


ناظرت فيه بهدوء وببتسامه عليها الان الترقب ستواصل مفاجأتها له اردفت بهدوء قاتل وهي تبي بس تجنن وتشتت وهي عارفه عواقبها المترقبه منه : انت شايف المشروع زين اذا المشروع راح يكسبني ذهب انا قاطعها بهدوء

المشروع هذا قلته لك قبل شكلك نسيتي امس وحنا نتكلم فيه بغموض

سمو : بهدوء : اوكي اجل نبدا المشروع بس لي شرط وهي تقرب صوبه وبصوت واطي راح توصلني الاوراق تبع المشروع هذا اتنازل عن المحامي عبدالعزيز انو كان اهو يشيك عليها ابي اشيك عليها انا


ابتسم بهدوء : ابشري والحين نقدر نوقع
ابتسموا كلهم من بعد التوتر اللي عملته سمو

بعد نص ساعه
بعد ما الكل طلع
سمو وسند

سند بهدوء : قرب منها وهما مواجهين لبعض كلن جالس على كرسيه اهي مترقبه جنونه وهو مترقب الهدوء اللي مايطمن

سند : مديره الشركه ياسمو

سمو هاديه: ببتسامه أي

سند بغموض: منتي خايفه مني

سمو : بهدوء قاتل وهي مترقبه أي شي : لا وما عندي شي اخاف عليه وماعندي شي اخسره بتلعب نلعب مع بعض تبي تنتقم لبنات اختك حياك هذي لعبتي وما اخسر فيها تبي قاطعها بعد ما فز وهو يسحبها من الكرسي


سند بهدوء وهو يوقف ويقرب منها اللي خل سمو تفز تبي تبعد واطلق ضحكه على نقزتها اللي تتظاهر بشجاعه : لا لا انا ماني رعد العب وانتقم حبيت اللي صار وهو يبعد حجابها

حاولت تخفي ارتباكها مذهوله وهي تراه يسحب برقعها غير مصدقه
مادمتي تصرين على ان تهدديني فلا بد ان اعلمك لعبة الخبث ولا بأس ان تجربي خبث سند لا تدرين أي لعب قد خضته في حياتي اردف بخفوت : تدرين ماذا ينقصني وهو يناظر بعيونها اللي تصلبت بعيونه ولا قدرت تتحرك او تنطق اردف للمرة الثانيه ينقصني هذا
انحنا راسه قليلا وقبله تلتهمان شفتاها
اتسعت ابتسامته وهو ينظر اليها وهي مغمضا عينيها ومن ثم ارتباكها قبله واحده يشعل النار وهو يدري انها تملك قوه وشراسه ولن تفوت له ستولد محرقه بينهم ابتسم بمكر فهو اعلن الحرب مابينهم ومن الان ولو على حساب مشاعره ومشاعرها وسوف يفوز ويفوز بمشروعه الجاي
لم يضف كلمه بعد تلك القبله فتح الباب تاركها خلفه


ناظرت فيه وعبرت نظراتها عن دهشه وتعجب وحيره عينيه صارمتين قاسيتين يفيض منهم الاحتقار عطره اللي كان يفوح من ملابسه ناظرت نظره وهي تحتفظ بملامحه وقوته وحظوره حبست انفاسها وهي تشوفه يطلع بهدوء لم يخب ظنها هذي المرة ماذا ستفعل هل تنسحب او تسكت عنه لا لا انا لا اتنازل ما بديت فيه اوصله اللي ماضيها الذي ماهي عليه الان نسيت ما ارادت ان تخطط له شعرت بشيء غريب جعلها تنسى كل شي وهي تنظر للباب وتسآلت لما يفعل هذا وهو يريد الانتقام سحبت الكرسي اللي بيدها وهدوء طغا عليها اردفت : اجل ياسند تبي لعبه الحب تراجعت لورا وهي ترفع جوالها بمكر وجاها صوته التعبان : فيصل



بيت سند

فايز بهدوء : أي خال هذا يانجد انتي شنو تقولي

نجد: بقلق خلاص فايز بعدين اقول لك كل شي الحين خلنا نطلع جود من هنا

فايز : بغضب : انتي ما انتي شايفه الحراس كيف بتدخلي

نجد رفعت نظرها السياره اللي بتدخل اردفت بسرعه : دق دق هرن هذا هو

فايز بهدوء قاتل : الله يصبرني ضرب هرن مره مرتين اللي خل السياره توقف ونزل منها سند

ما ان شافته خل نجد تنزل بسرعه وسط نظرات فايز الغاضبه

نجد اسرعت بخطواتها واردفت بغضب : طلع اختي اللي حابسها

ابتسم سند وهو يرفع نظره للشخص الثاني

قرب فايز من نجد وهو ينطق : انجنيتي يامره

سند ببتسامه : تفضلوا اذا انتم تبون جود واذا مفكره انا حابسها لا تخافي ما اخطف وزوج اختك المجنون رماها قال ما يبيها

اردفت بغضب : مستحيل مصعب يسوي كذا البلا منك انت

فايز : بغضب : خلاص نجد رفع نظره فايز لسند ونطق لو سمحت قول لجود تطلع

اردف سند بهدوء : ادخلو وماراح تروح مكان هذا بيت خالها

نجد تراجعت بصدمه ونطقت بقهر : والبيت هذاك بيت اخوها نادها

سند سحب نفسه وهو يركب السياره ساحب عليهم

رفعت نظرها نجد لفايز بدموعها : فايز اختي راح تضيع اختي ماعاد بها عقل

فايز بهدوء : خلينا ندخل وراح اكلم مصعب راح ارسل له يجي ياخذها مستحيل مصعب يسوي كذا اوكي خليني ارسل له وانتي ادخلي وراح الحقك

تراجعت بصدمه : مستحيل ادخل امش معي

فايز وهو يسحب الجوال ويرسل لمصعب بسرعه وخذا نجد بيدها وهم يدخلون راح اوقف بالحوش عشان جود ما اقدر ياروحي ادخل عشان اختك


هبه : كانت تناظر للجوال وهي مقرره تدق مو معقول مايدق يطمن علي دقت رن ورن ورن وبعد كذا رن وقفل رجعت دقت وجاها صوته بعد رنتين : الو

فيصل بهدوء : نعم

هبه : مو معقول كذا ماتدري عندك زوجه او لوحه

فيصل : ويش تبين

هبه بإستغراب : ويش ابي ابيك تجي تسال تطمن انا والجدار سوا

فيصل : بهدوء قاتل : زين حسيتي

عكست حواجبها : ويش قصدك جدار انا

فيصل : فاضي لك ولا فاضي لغرامياتك تبيني ادق واغازل ماني فاضي لتفاهاتك

هبه : بحزن : فيصل انت تجرحني

فيصل بضحكه : اجرحك انتي متاكده تنجرحين ليه انتي عندك احساس يا ابو مشاعر متناقضه

هبه قفلت الخط بصدمه ودموعها تنزل غطت على وجهها وبكت وبكت وهي تندب حظها

فيصل ماان القت الجوال الا هو يرميه بقوه وبقهر فز يبي يطلع وهو يحس بفيضان بمشاعره فيه كميه غضب وقهر من كل شي وطلعها في هبه وهي تستاهل وقليله فيها كان يسولف مع نفسه يبرر لنفسه

بعد ساعتيـــــــــــــــــــــــــــــــــن

نجد: بهدوء وهي تناظر اللي جالس بجنب جود ومبتسم وتناظر لأختها اللي هاديه اردفت : جود يالله حبيبتي راح نطلع فايز برا ينتظرنا

جود بهدوء : مصعب وينه

اردف بغضب : راح يموت لو جاء التبن

نجد بغضب : انت مالك شغل فيها هذا زوجها

سند بجنون : زوجها طردها قال ماتلزمني عارفه شنو اختك انهانت عند التبن هذا

جود اردفت بهدوء قاتل او تتصنع الهدوء والجنون : مصعب وينه

التفتو لها الاثنين ونبرتها الهاديه اردف سند : لا تفكري ترجعي له ما راح ارضى

جود: بخفوت : مصعب وينه

قربت نجد من جود وهي تبكي : جود حبيبتي لا تجننيني ياروحي اشبك ليه تسوي كذا لاتفجعيني جود الله يخليك

سند بهدوء وخوف من نظراتها لجهه واحدة وبس تنطق اسمه اردف : جود حبيبتي خليه التبن مايستاهلك والله اخذ حقك منه


بالحوش
رفعت نظرها لفايز عكست حواجبه ويش جابه كان معطيها ظهره نزلت بسرعه وهي تدخل وحمدت ربها انو ماشافها هي متيقنه ان فايز ماهو عارف شي ولو عرف ماراح يسكت

صرخت نجد : مالك شغل فينا خربتو حيات اختي هديت نجد وهي تلتفت اللي دخلت عليهم بهدوء وهي تسحب حجابها


سمو : ببتسامه: ماشاء الله بنات عمي هنا اكيد جيتي تباركي لنا يانجد

سند بغضب : اذلفي غرفتك مو وقتك

سمو : وهي تمد بوزها : عيب ياخال بنات عمي انا عروس المفروض تقول كلمتين حلوه لي هههههه وهي ترمش بعيونها

جود التفتت لها بحقد: أي أي صح المفروض تقول لها كلمتين حلوه التفتت لسند : وراك ماتقول لها كلمتين حلوه عطها وهي ترفع حواجبها

اللي خل سند يكتم ضحكته من خبث جود ابتسم وهو يقرب منها اللي خل سمو تفز تركض لفوق وسط نظرات نجد المنصدمه والمذهوله

جود: هههههههههههههههههههههههههههه على وين يالخبله ماتبيه يعطيك كلمتين حلوه ههههههههه التفت لسند : دق على مصعب ابيه ياخذني

سند وهو يقرب منها : جود ياعمري طردك تبين تجننيني و وانا اشوفك تنهانين

جود: وهي تقرب منه : دق اذا تعتبرني بنت اختك ودموعها تنزل وبصوت به رجفه : الله يخليك

تراجع بصدمه وهو يرفع الجوال اللي خل نجد تفز وتنطق

نجد من بعد مكالمه فايز لها اردفت : جود مصعب برا

فزت جود وهي تبي تطلع برا بس ايدين سند استوقفها وهو ينطق بقهر : تبين تطلعين كذا انجنيتي


جود بصراخ : ابعد

سند بغضب : راح اطلع واتفاهم معه قاطعته بقهر

مالك شغل فيني انا راضيه فيه اطلع من حياتي خلاص اللي تبيه جاك

نجد كانت مذهوله من جود اردفت بغضب : انجنيتي ياجود ترمي بنت عمك لــ هالمجرم انهبلتي لااااااااااااا وخايفه عليك ان عقلك طار لا هو طار صح بس طار لشنو لحقد وخبث

جود التفتت لنجد بعد كلماتها : بروح اخذ عبايتي وبنت عمك اللي شفقانه عليها نسيتي ويش سوت فينا هذا رد لجميلها شي بسيط ولا الود ودي اكثر بس ان شاء الله الخال مايقصر معها بمكر


سند : كان يناظر فيهم ومن بعد كلام جود استغرب كلماتها لوين وصل خبث جود معقوله وصلت بنت اخته لــ هالحال اردف بهدوء : راح تطلعي معه وهو هانك خليني اقرصه عشان ماعاد يعودها ويعرف ا ن وراك احد


جود وهي تسحب عبايتها اللي معلقه : لاتخاف في هذي تطمن يخاف علي اكثر منك مصعب غير وسحبت نفسها وسط صدمته التفت لنجد اللي حتى الان ماخلعت حجابها اردف بهدوء : نجد

فزت نجد من غيبوبتها وهي تسرع بخطواتها وهي متجاهله سند

شافهم ينسحبو تنهد وهو يجلس :اجل براحتكم كنت متوقع الصد هذا لانو واضح تعلقهم بأزوجتهم وان جوو له بيوم راح يرحب بهم مادام لين الان مايبونه ماراح يضغطهم مدام الماكره هذي عنده فهو مطمن عليهم ولا راح تلعب فيهم زي قبل رفع نظره لدرج وهو ناوي عليها وقف وهو يسرع بخطواته لها




فتح الباب وهو يدخل بهدوء
تعبان من تعب ابوه ومن هم سمو اللي طلعت له بمصيبه جديده على شنو ناويه هذي البنت الله يصبرني رفع نظره لتلك الواقفه امامه اخذ يتأملها ببطء لاحظ ارتباكها بقدر مافيه من مشاعر تجتاحه كأنه تلك المشاعر التي تنتابه وحقيقه مايتخيلها معه فجأه شعر بإضطراب شديد تعلو نبضات قلبه كلما تذكر كلماتها وملامحها التي تغيرت فجأه هو الذي لم تحرك ايه فتاة مشاعره وهي حركت قلبه بلحظه هو سعى في طريق الحب وعلى بذل كل جهد لها لإجبارها تحبه وعمل المستحيل عشانها وهي عشانه مثلت انها تعشقه ولأول مره احس لم اعد ذاك المراهق غرست شك بقلبي ماذا يفعل هل يتركها تراجع بصدمه من نفسه اتركها واتركها له لا لا يافيصل انت ملكتها ملكي اقطع تفكيره قبلتها بخده رفع نظره لها واردف بهدوء: هدنه

هبه بهدوء : مابينا شي عشان نسوي هدنه

فيصل : تنكري انك تحبيه

هبه بغضب : انت شنو تقول

فيصل بهدوء : باسل

تراجعت بصدمه واردفت : ويش الطاري

فيصل وهو كاتم غضبه : متناقضه

هبه : وهي تقرب منه وتحضنه اللي خل فيصل يدفها بغضب تراجعت بصدمه

فيصل : بغضب لاتقربي صوبي ولا تسوي فيها الزوجه المحبه وتعطيني من هالمشاعر الكاذبه


هبه : بصوت بكي : والله فيصل انا

فيصل بغضب وشراسه : هوووووووووس مابي اسمع ولاشي منك كفايه كذب وسحب نفسه وهو كاره نفسه وكارهه

هبه
هي من وضعت نفسها بــ هالحواجز مر كل شي سريع من تلك المكالمه نبض قلبها الذي اخترق روحها مازالت واقفه وتناظر للمكان اللي راح فيه الان فقط عرفت ان فيصل عرف بتلك المكالمه اخرجها من ذلك رنت جوالها الذي اعلن عن وصول رساله


بيت سند

افتحي يا رئيسة الشركه

سمو ورا الباب : ليه ياعمري عايفه عمري

سند كتم ضحكته : لااااااااااا وكمان تعرفي تنكتي

سمو بغيض : ما انكت روح من هنا لأنو رئيسة الشركه تعبانه تبي راحه

ضرب بالباب بقوه وهو حس نار شبت فيه : يامال العله افتحي الباب لا افتح به راسش

سمو بهدوء : واذا فتحت بتعطيني طراق او طراقين وبتروح ويش تستفيد

سند بضحكه : ليه متعوده على الطراق الظاهر ياسمو ماتمشي الا بالضرب افتحي ماني رخمه عشان اضرب مره

عكست حواجبها واردفت بمكر : ترى قلت منت رخمه


سند:بقهر افتحـــــــــــــــي

قربت من الباب وفتحت الباب وتراجعت للخلف

فتح الباب وهو ياخذ الكرسي ويجلس رفع نظروا لها واردف : اجلسي لنا كلام مع بعض يامديرتي

رفعت عينيها الى وجهه الطاغي بالوسامة له حضوره رعد جميل وسند يفوق جماله اعجز عن وصفه وفي نظراته الجذابه وفيه خبث ودهاء وابتسامة مدمرة يصعب وصفه ايضا ابعدت نظري للجهه ثانيه وانا اشتم نفسي الف مره وهي تخبي ارتباكها اجابته وهي تخفي ابتسامتها : شنو

لاحظ ابتسامتها الجذابه تأملها بهدوء وكأن الزمن يوقف للحظه وفكره ليس بمحله ستقتلني بتهورك بانتقامك بجنونك وبجمالك وصلت فيها تعرض نفسها للمخاطر وكل يوم اكتشف شخصيه جديده فيك تمتم بينه وبين نفسه سيكون اللقاء قريب والانتقام لن يطول اكثر تغير وجهه وهو يبعد اللي بباله من افكار كان مجهز لها كلام بس تبخر بالهواء اردف وهو ماهو عارف ايش يقول بس اللي يحس فيه انه مايبي يتكلم يبي يصمت فقط وبهدوء غريب عليه اردف بارتباك واضح عليه: أي صح جيت ابارك لك على عملك الجديد بشركتي اوو العفو قصدي شركتك

تعجبت من هذي اللباقه الجميله وتساءلت مالذي يدور براسك ابتسمت وهي تلاحظ ارتباكه : اذا ماعندك شي اطلع

وكانها استفزته او عرفت انه خبص وقف بغضب وهو يبعد المشاعر اللي اجتاحته وهو يتصنع بمهاره : بكره لنا تفاهم بروح احط راسي سحب نفسه بسرعه وهو ملاحظ ارتباكها صار يسب بنفسه وسط نظراتها وهو عارف انها تراقبه وصار يتمتم بينه وبين نفسه وكانو يعيش التناقض معقوله ما اقدر اضبط اعصابي انت تبي تدمرها ياسند والظاهر اهي دمرتني بجمالها الله لا يوفقك من يوم بعدت حجابها وانا مخبوس تراجع وهو يدخل عندها واردف بغضب : حجابك الزفت هذا ماتخلعيه من عليك وصرخ فاهـــــــــــــــــمه



سمو
لاحظت ارتباكه جتني ضحكه وانا ناويه اطفر به معقول الرجال كذا ما يقدروا يضبطوا مشاعرهم امام الانثى ما يقاوموا الجمال ابتسمت بمكر وهي تستغرق نظراتها اللي اربكته ما شفته الا يسحب نفسه بعد تلك الكلمات بس اللي ذهلني تراجعه بسرعه وهو يدخل للمرة الثانيه ويطلق كلماته الغاضبه فتحته للباب اللي خلاني افز برعب وهو يتوعد اذا مالبست حجابي كتمت ضحكتها بعد ماطلع : هههههههههههههههههههههههههههههههه اجل ياسند كلكم زي بعض حلو حلو ما اتعب بلعبتي


بيت مصعــــــــــــــب

مصعب بهدوء : انتي الحين راضيه عن نفسك باللي سويتيه ببنت عمك

جود بحقد: أي

مصعب ناظر لها بصدمه: وبكل وقاحه تقولي أي ياجود

جود بغضب : انت ليه تدافع عنها لا يكون شفقان عليها الخبيثه

مصعب بغضب : انتي عارفه خالك وماضيه

جود: بشراسه : أي لأنهم زي بعض هي مجرمه وهو نفسها كلهم نفس بعض واجتمعوا

مصعب بهدوء غاضب : جود بلا جنان ما توصل فيك ترمي بنت عمك لواحد مجرم انتي عارفه انو مطرود من كذا دوله بسبب مشاكله

جود.: بقهر : يستاهلون هما نفس بعض خلهم يموتو قهر زي ماحرقت قلبي على رعد وعلى اللي صار فينا بسببها الغبيه

مصعب وهو خلاص فقد اعصابه : خالك رجل عصابه عارفه شنو رجل عصابه

جود: اردفت بضحكه مجنونه : ههههههههههههههههههههه عارفه يمكن هذا يفكنا من شرها الخبيثه

مصعب : بهدوء جود حبيبتي اذا انتي تحبيني فعلاً اسحبي بنت عمك من المجرم هذا جود لا تخلي ابو فيصل يموت بحسرته لو درى يا جود انتي لعبتي لعبه كبيره ياجود منتي قدها

جود ببكي : مصعب الله يخليك لا تتركني الله يخليك

تراجع بصدمه هذي كيف يفهمها يكلمها عن سمو وهذي تكلمه لا يتركها أي جنون هذا ياجود ويش يسوي ويش يقول لفيصل ضغط على راسه وهو يفكر كيف يطلعون سمو من هذا



مــــــــــر اليوم من ترقبات ومفاجآت

اليوم الثاني
الملكــــــــــه


اياد تعال اليوم ملكتي الله ياخذك وافتك منك يالخبل

اياد بضحكه : خلاص جاي بروح لفيصل بشوف اخبار يامال اللي من بقايل وقول لأختك لاتفكر تدق علي ابي اعرف كيف جابت رقمي وربي جننتني ياعزوز

عبدالعزيز كتم ضحكته وهو عطا فجر رقمه وقال لها طفري فيه يستاهل وقليله فيك يالخبل : ما ادري واحترم ياتبن تراها اختي وزوجتك ويش اللي كيف جابت رقمك عيب عيب

اياد : قفل قفل لايتقفل بوجهك تتتتتتتتتت ناظر للجوال قفل طيب طيب


سند وهو يلبس ثوبه وطالع قفل باب الغرفه وراه ناظر لغرفتها ابتسم وراح تجيك المفاجأه قريب مستحيل اخليها تطول اكثر من كذا ياست سمو تبي تلعبي لعب الحب اللي لعبتيها مع رعد هه نزل بسرعه وهو يبي يوصل قبل وصول الشيخ لملكه عبدالعزيز


فجر : ويش هذا البيت ياعزوز

عبدالعزيز بغضب : ادخلي وانتي ساكته اوكي كلام زايد ياويلك رفع نظره لسيارتين اللي وقفت اياد وسند ابتسم وهو يقول لها ادخلي دخلت فجر وهو يقرب منهم ويسلم عليهم ويدخلوا مجلس الرجال

بعد ساعتين ملك عبد العزيز


اياد بضحكه : خلاص اقفل فمك والابستامه راح توصل لخشتك يااخي

سند كتم ضحكته على وجه عبدالعزيز اللي تغير من كلمات اياد

عبدالعزيز بقهر : ليه ان شاء الله مااحد يفرح وناظر لسند وانت ويش معك كاتم ضحتك

اياد بضحكه وهو يكلم سند: المشكله المراهقه المتأخرة

سند هنا ايش يسكته : ههههههههههههههههههههههههههههههههه

عبدالعزيز بقهر : طيب طيب اياد اوريك انا

ايااد : هههههههههه

رفضت حور ان عبدالعزيز يدخل وهي اخوها توه متوفي تبي وقت اهم شي تكون بعصمة رجال

حس بقهر عبدالعزيز منتظر اللحظه هذي هو متلهف لشوفتها وهي رافضه الشوفه حس بخيبه كونها اخذته بس عشان يكون لها محرم هو عارف بهذا الشيء بس مايبي يصدقه


فجر وهي تسحب عبايتها وتستأذن من العجوز وحور وهي تقول عبدالعزيز برا عن اذنكم

حور ببتسامه مغصوبه : اذنك معك حبيبتي وقفت تبي تمشي معها بس استوقفتها فجر

فجر : لاوالله ماتقومي اش دعوا اعلم الطريق سلام طلعت الا بوجه عبدالعزيز اللي كاتم غضبه حست بقهر على اخوها بس ويش تسوي البنت اخوها توه متوفي فصعب تقابل احد رفعت نظرها واردفت بخفوت : دكتوري هنا حلو قربت منهم وهي تسلم ردو السلام بهدوء

اياد : ما ان شفتها الا بسحب نفسي اعرفها لازم تسم بدني بكلمتين

فجر : بهدوء : عبدالعزيز السواق تعبان بكره اذا مافي مانع ابي اياد يوصلني

رفع نظره اياد بغضب وهو عارف قصدها تبي بس تغيضه

عبد العزيز بغضب كلمه قالها وركب السياره : لاااااااااااا


فجر فزت على كلمته وهي تركب بسرعه وسط نظرات اياد اللي يبتسم على فشلت اخوها لها

اياد: ههههههههههههههههههههههه لاول مره برد سبدي فيها عزوز هههههههههههه


بيت سنــــــــد

ابعد الغتره وهو يناظر معقوله مانزلت ابتسم وهو يطلع لغرفتها ودق دق ماجاء رد يبي يجننها يالله ياحلوه بكره المفاجأه والفاجعه لك يابنت غيث ههه

اليوم الثانــــــــــــــــــــــــي
بيت فايز

شنو تقولي انتي

نجد بارتباك: وهذا اللي صار يعني نخلي بنت عمي مع هذا المجرم فايز

فايز بغضب : كيف تزوجته كيـــــــــــف انهبلتي انتي

نجد بخوف : اهد الله يخليك اهد

فايز بغضب شاسع : أي اهدا أي اهد وانتي تقول لي سمو ملكت كيف ملكت وحنا مانعرف فز وهو يبي يكلم فيصل بس بعد كلمات نجد حس باعصار يجتاحه

نجد: برجفه فيصل يدري وزواج سمو وسند كان من جود اللي ضبطت كل شي عشان تنتقم من سمو

فايز : رفع ايدينه على راسه من الصدمه وذهول كيف تسوي كذا جود لا لا فيصل كمان يدري ابوي لو عرف مات بقهره سحب نفسه وهو لازم يكلم فيصل ويش يصير وانا ماعرف أي شي انا وين عايش كل شي يصير ومادري الا اخر شي وزواج لااااااااااا زواج مره وحده وحنا ماندري



بالجامعه


فجر بدلع : يادكتوري

كتم غيضه وهو يردف بغضب : نعم عندك سؤال اطرحيه

فجر بدلع مايع وهي تزيد بالعيار : لا ابي اعرف بس متى تخلص

حس بانفجار براسه من كلماتها المايعه وده يسحب الميكرفون ويرزعبه براسها اردف بهدوء ماقبل العاصفه : ممكن تقفلي المايك

فجر بمياعه : ليه يااياد

القاعه كلها انفجرت ضحك من مياعت فجر
اللي ابتسمت بانتصار

اياد: بهدوء اردف : ست فجر براااااااااااااااااا الكلاس

فجر وهي كاتمه ضحكتها اردفت : واذا قلت لاااااااااااا

اياد : كتم غضبه وهو يردف بعصبيه : لو سمحتــــــي برااااااااااااااااااااااااااااا

اللي بالقاعه كلهم توتر الجو وكأنهم يترقبو مصيبه من الدكتور وفجر

فجر : بضحكه وهي قاصده : على فكره يادكتوري ماهي حلوه بحق زوجتك تنطرد

صارت الاصوات تتعال بصدمه كيف زوجها وكيف زوجته


حس بغضب وهو يحاول يهدي انفاسه المضطربه اخذ شهيق وزفير شهيق وزفير وهو يحس هدأت انفاسه وهو يقفل الميكروفون ويسحب نفسه لبرا وسط صدمات الطالبات


ابتسمت بانتصار وهذا اللي كانت تبيه تستفزه
فزو البنات يسالوها كيف زوجك وهي ترد عليهم بمكر خطبني وقال احبك ومن هذا الكذب تعطيهم



بالشركه

جالسه بشركه كانت تدور بالكرسي وتضحك اليوم سبقته وما احد تعرض لها من الحراس مستغربه ليه مخليني على راحتي ابعدت الافكار وهي تشوفو يدخل عليها ببتسامه


سند بهدوء قاتل اردف : شكل الكرسي عجبك

سمو ببتسامه : مره مره

سند ببتسامه ماكره: بالعافيه عليك ياروحي
سحب الكرسي وهو يجلس ويسحب الاوراق اللي على المكتب ويقرا فيها ولا عطاها بعدها ولا كلمه

كانت تراقبه بترقب مستحيل هذا الرجل مخليني على راحتي ويش يدور براسه بس قطع تفكيرها دخول الشرطه اللي عكست حواجبها وفزت وهي تترقب المصيبه

الشرطي : لو سمحتو من رئيس الشركه

صمتو لثواني هي كانت تناظر فيه تبيه يتكلم لارد
وهو يبيها تتكلم ماجاء رد ابتسم وهو يرفع نظره لها ببتسامه واردف بخفوت : العفو قصدك رئيسة الشركه وهو ياشر عليها : الاستاذه سمـــــــــــو

بلعت ريقها بخوف ورجفه وهي تبي الشرطي يتكلم

الشرطي : انا جايني بلاغ بحبس رئيس الشركه لمخالفات قانونيه

تراجعت بصدمه حست العرق مالي وجهها حست بالالم بقلبها حست بثقل مو طبيعي بقلبها تحركت عيونها لجهته والصور بدات توضح لها من ابتسامته ابتسمت بوجع وهي تحس كل شي حولينها مثل الحلم خلاها على راحتها ضحكت بصوت مسموع بعد ما استوعبت وش سوا فيها صارت تهلوس بتخيلاتها تمنيت للحظة انه كل شي ينمحي ركزت عيونها عليه وانا اشوفه نظراته المنتصره اهي دائما تحتفظ بالاسرار لكن السر راح يطلع ياسند تمنت تحتفظ بسرها لتلك الراقده بقبرها لكن حياتها راح تضيع لو مانطقت انا اسفه والان حان موعد افشاء السر تغير كل شي وما اصعبها من لحظات كانت تخطط وتكشف فشل خططها نعم فشلت الحين عليه الان هو الترقب سيتم فتح ملفات الماضي سأنبش بماضيك ساكشف كل شي ياسند قربت منه واردفت بمكر ماهر لمرأة لا تخاف من أي شي وببتسامه من تحت النقاب : المجــــــــــــرم وصمتت لثواني وهي تشوف ابتسامته واردفت بخفوت مرعب اللى خلاه يناظر فيها بصدمه ورعب ما ادراها هذي الماكره : اووووو مدير الاستخبارات







إلــــــــــــى الملتقــــــــــــــــــــــــــــــــى






& ودمتــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــم &













.


تعديل شموخ جنوبية; بتاريخ 09-04-2019 الساعة 06:27 PM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 39
قديم(ـة) 10-04-2019, 11:51 AM
اوجاع رنا اوجاع رنا غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سيـدي العزيـز /بقلمي


كملي حبيبتي رواية روعة وحتى سردك للرواية يجنن واصلي على هذا شي و شكراا على تعبك

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 40
قديم(ـة) 10-04-2019, 01:13 PM
صورة أم نووور الرمزية
أم نووور أم نووور غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية سيـدي العزيـز /بقلمي


هلا وغلا مبدعتنا شموووخه

بارت جميل تسلم ايديك يارب ...

سند وسمو والماضي ... شكلها سموو تعرف اشياء تخص سند وراح تكشفها ... بس اول خل تطلع نفسها من المصيبه اللي انحطت فيها ...
فجر انسانه مستفزه وكريهه بتهبل الرجال وبيطفش ...

ومشكووره شمووخه على هذا الإبداع …
وبـ انتظار جديدك ..
وربي يوفقك ..

الرد باقتباس
إضافة رد

رواية سيـدي العزيـز /بقلمي؛كاملة

الوسوم
الثاني , الجزء , العزيـــــــــــز , سيــــــــدي
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية مابعد مر الرحيل إلا إنكسار /بقلمي؛كاملة انفآس الهجر ! روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 238 20-04-2019 02:40 AM
رواية اصلا حياتك بس مجرد وجودي /بقلمي؛كاملة خياآليهـ روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 178 02-07-2018 07:28 PM
رواية حـب أسيرتي /بقلمي؛كاملة أطياف صمت روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 16 10-05-2018 01:49 AM
رواية عربجية بنات /بقلمي؛كاملة novel9_ روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 586 27-08-2017 09:35 PM
رواية التقيتك غريبة وودعتك حبيبة الموسم الأول /بقلمي؛كاملة شهد الراشدي روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 1857 10-10-2016 09:04 PM

الساعة الآن +3: 10:22 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1