غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 23-02-2019, 12:00 PM
الـدونة الـدونة غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي ذنّبي إنِي أبنتك /بقلمي



هاااااااااااااييييييييييييييييي , تحمست وايد اكتب روايتي عندكم بعد ماشجعوني ربعي و هذي اول مره لي انشر رواية من لي اكتبهم و اتمنى دعكم و ارائكم استمتعوا



فرنسا- باريس
٧:۰۰ صباحا
تمشي بحيوية وهي تتوجه الى دُكانها البسيط في اخر الشارع بعد غيابها لمدة اربع اشهر و انقطاعها , تدندن مقطوعتها المفضلة وهي توزع الابتسامات هنا و هناك و تلقي التحية على العاملين و معارفها متلقية استقبالهم الحار على عودتها .. توقفت امام المقهى لتلتقي بالسيد روبرت فكعادتها معه كل صباح تتناول الفطور معه ثم تذهب الى عملها ..
" صباح الخير سيد روبرت " بابتسامة لطيفة وهي تجلس مقابلة له على الطاولة
" صباح الخير صغيرتي , هيا اعددت لكِ وجبتكِ المفضلة "
" واااااااااهه بان كيككك انت افضل روبرت التقيته " بابتسامة
" لا زلت اجهل كيف للورد الا يغار من هذه الابتسامة ؟ "
" اوهه بحقك سيد روبرت .. " بخجل وهي تلتهم قطعة من البان كيك ..
ارتشف كوب من قهوته بابتسامة اوضحت تجاعيده , وبقي يتأمل الطريق و المارة تارة و يتأملها تارة اخرى .. اثناء ذلك يتوقف بسيارته امام محل الورد ليتفاجئ من كونه مغلق رغم اللافتة التي توضح كونه مفتوحا من السابعة .. شد على قبضته لتضح عروقه فهو يمقت عدم الالتزام خرج من سيارته ليستند عليها ينتظر ان يفتح المحل.. ومادام الامر هكذا فلا بأس بالتدخين !!
عودة لهما ..
" كيف حالكِ بعد كل هذا الغياب انتي و انجل ؟ "
"احاول التأقلم و الاعتياد و مراعاة انجل قدر الامكان .. "
" هيفين المعجزات تحدث كل يوم لذلك آمني .. "
" آمل ذلك , آمل ذلك سيد روبرت حقا " وهي تنهض من على كرسيها
" عملا موفقا صغيرتي "
" ولك كذلك .. "
خرجت من عنده لترسم الابتسامة ذاتها مجددا فلا احد يستحق رؤية انكسارها , و اخيرا وصلت الى محلها وقفت تتأمله للحظات بفخر .. حلم الطفولة بأن تملك دُكان ورد بل أمنيتها وقد حققتها .. بينما هي كذلك كان يتأملها هو الأخر بنظرات مذهولة بعض الشيء .. ملامحها ليست بغريبة عليه استيقظ من فكرته ليتحمحم بغضب ..
" اهكذا تعاملون زبائنكم ؟ "
" ماذا تعني ؟ " قالتها وهي تلتف لجهته بنظرات متعجبة
" اقف هنا منذ السابعة و إذ هي الان السابعة وخمس و اربعون دقيقة .. "
" اوهه اوهه إن كنت لم تلاحظ فهناك خط باللون الاحمر يقول باستثناء يوم الاحد الثامنة "
تلعثم في حديثه فهو لم يلتفت لذلك بحق , ابتعدت عنه بابتسامة سخريه لتتوجه الى بوابة المحل و تفتحها لتدخل و يدخل هو بعدها بعد ان اطفئ سيجارته ..
" اذا كيف يمكنني مساعدتك ؟ " بهدوء وهي تبدأ بسقي الزهور..
" الأوركيد الأسود .. "
" باقة ؟ "
" اجمعيه كله في باقة واحدة " وهو يتأمل تفاصيل المكان بتفحص ..
" حسنا , هلا سقيت البقية بينما اعدها لك ؟ "
" عذرا ..! "
" اذا الفتى المدلل الذي لم يعتد على فرض الاوامر ؟ " بسخرية ..
" لم اقل هذا يا هذه .."
" اذا لم لا تأخذ هذه و تبدأ بعملك ؟ "
" لا فقط افعلي ما اريده و دعيني اذهب "
" اذا رجل الاعمال الشهير الذي لا يود ان يقلل من كبريائه او عظمته "
" كفي عن هذه التوقعات و اعطيني هذه الدلو اللعينة و اذهبي بحق الجحيم لإعداد باقتي " قالها بطول بال
ضحكت عليه بخفة لتذهب للغرفة الاخرى لتعد الباقة بكل حب وهي تدندن مقطوعتها المفضلة و تتحرك على انغامها بعشوائية اعدت بما تبقى طوق ورد به لتتوجه له بعد ان اكملت اعدادها في ساعة ونصف قدمتهما له ليبتسم بدهشة ..
" اريد ايصالها لعنوان معين على مقارب العاشرة "
" بالطبع , فقط دون العنوان هنا سأضعها فقط في البراد "
بينما كان يكتب العنوان شعر بشيء ما يعانق قدمه تفاجئ عندما وجد طفلة شقراء تشابه ذات الشعر الثلجي التي تعمل هنا , حملها بلطافة ليضعها على الطاولة
" اذا ماتخبئين في يدكِ اريني "
ضحكت الطفلة بطفولية لجهلها التام لما يقوله لكنها مدت كلتا يديها له و فتحت ماتخبئه بين قبضتيها الصغيرتان لتخرج منه فراشة ..
" انججللل " شهقت باسمها
" فيييي "
" صباح الخير طفلتي " وهي تأخذها بين احضانها لتقبلها ..
" تشابهكِ كثيرا " قالها بهدوء
" اوهه انها اختي الصغيرة على كل يمكنك الذهاب الان "
" لم ادفع بعد "
" لقد سقيت زهوري وهذا كافي "
" حسنا , آمل ان تصل في الوقت المناسب .. الى اللقاء "
" الى اللقاء "
"إياكِ والابتعاد سنذهب بعد قليل للمقبرة .." قالتها وهي تنزلها على الارض لتخرج تلك للبحث عن فراشات اخرى بينما تلك انسجمت في اكمال عملها ..
___________________________________

يدخل الشركة بغروره المعتاد وقد نشر الرعب في قلوب الموظفين فالجميع هنا على علم بصرامته وما يفعله فأقرب كلمة تصفه " شيطان خبيث " ولكن مايغفر له خطيئة افعاله جماله , فهو وسيم يملك جمالا يوسفيا يوقع كل الفتيات بين شباكه وهذا مايجعله نرجسيا .. وصل الى غرفة الاجتماعات لينهض الجميع احتراما له امرهم بالجلوس و البدء بعد ان جلس هو ليترأس الطاولة ..
" حسنا , ماسيحدث كالتالي سيتم اغلاق هذا الفرع من الشركه ونقل الموظفين و الراغبين في الامر الى فرع بريطانيا وبذلك نضمن ارتفاع الميزانية و خط الاسهم الخاص بنا .. وهذا الفرع سيصبح مخزنا او مستودعا .. "
" هل درست للأمر جيدا ستيفن ؟ " بهدوء وهو يقرأ الملف ..
" اجل ولكننا بحاجة الى موظفين جدد لذلك سننشر قريبا اعلانا يخص هذا الامر "
" جيد , و انتي لينا ماذا لديكِ ؟ "
" من بعد الصفقة الاخيرة مع شركة الازياء , لقد تواردت علينا صفقات اخرى تود بالانضمام لمجموعتنا لذلك عليك تنظيم جدولا لإحدى عشر شركة و إجماليا السوق بات لنا و الشركات جميعها خاضعة لنا "
" هذا ما اود سماعه .. نظمي لي الاسبوع القادم في بريطانيا انا حقا اود لقائهم و جهزي لي معلومات كاملة عن كل شركة "
" حسنا سيد هيثم هناك شيء اخر كذلك "
" تفضل "
" هناك شركة واحدة قد رفضت "
" انا على علم بهذا ولا تقلق قريبا ستصبح تابعة لنا سيتفن "
" و اجل سيدي المؤتمر الصحفي مساء اليوم "
" لقد تدبرت الامر كولن لاتقلق , اود منك ومن لينا الحضور معي و انت ستيفن تدبر امر خطيبتي "
" امرك سيدي "
" يمكنكم الذهاب الان "
انهى الاجتماع مع فريقه , ليتوجه الى مكتبه ويكمل اعماله الورقية ويجهز خطابه لمؤتمر اليوم ..

_____________________________________________

هيفين ,,
عمرها 21 , مثل ماجفتوا عايشة في باريس مع امها و اختها الصغيرة , تحمل مسؤولية العائلة من ناحية المصاريف و غيرها , ماقدرت تدخل الجامعة لظروف و صارت تشتغل في محل ورد , قبلها كانت منخرطة في السلك العسكري لكدة ثلاث سنوات و تسرحت منه لظروف صحية بتتوضح , شخصية متفائلة تتميز بهدوءها و كونها مثقفة تحب تقرأ الكتب بشكل يومي , ذات ذوق رفيع و جميل لأبعد الحدود الزبدة انها ذويقة و ذوقها فخم وهيبة .. جميلة جميلة جميلة من زود ماتخيلتها بشرتها حنطية محمرة , عيونها وساع برموش كثيفة ولي يميزهم نقص الميلانين لي فيهم , شعرها متوسط الطول بلونه الثلجي , ملامحها حسب المقاييس ملامح مثالية تصرخ بالطفولة و الجمال الفرنسي على امها ..
" جنسيتها راح تتوضح ويه لاحداث "
انجل او الاصح " ملاك " ..
عمرها 3 سنوات ونص , نسخة طبق الاصل من هيفين الفرق بينهم فقط لون الشعر شعرها اشقر , طفلة تدش القلب من اول مرة من اول نظرة , لطيفة بتصرفاتها العفوية , تموت في الفراشات ..

هيثم او الهيثم ..
رجل اعمال في نهاية العشرين , عازب , يملك كاريزما خاصة تجبر الكل يلتفت له بمجرد مايدخل مكان او يكون موجود فيه , جميل و جماله يوسفي بالمختصر لله در جماله وجمال ابتسامته , وسيم وتخيلوه مثل ماتبون , شخصيته مسيطرة و انانية , تتميز بعظمتها و نرجسيتها , شيطانية في كلامها و تصرفاتها لأبعد الحدود , خبيثة , لكن لها مكانتها و وزنها وهيبتها .. ابدا مايحب لي يتحداه و يحط راسه براسه ,, يفور دمه من كلمة لا ومايحب احد يأمره .. وبقية شخصية راح تنعرف


- شخصيات هالبارت





الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 23-02-2019, 12:01 PM
الـدونة الـدونة غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: ذنّبي إنِي أبنتك .





( 2 ) – بين عتمة و نور

تجثو على ركبتيها امام ذلك القبر بينما اختها الصغيرة استلقت على التراب بجانبه , وضعت باقة الورد بيد راجفة وهي تتأمل تفاصيل القبر بهدوء ..
" لا استطيع التحدث او حتى التعبير يا امي , خسرت كل شيء ولم يتبقى لي سوى انجل و قبركِ , سيبعدوني عنكِ قريبا ولن اتمكن من زيارتكِ لذلك سامحيني .. بت اجهل ماعلي فعله وما سأواجهه ولكن ما اعلمه كونكِ بجانبي في كل خطوة المسافات لن تأثر بيننا ابدا .. صحيح .."
اكملت حديثها مع امها وكأنها امامها تستمع لها بإنصات الى ان شعرت بمن يربت على كتفها , نفرت من تلك اللمسات الدافئة دون الالتفات لخلفها ..
" الى اللقاء , امي , اعدكِ سأعود لكِ مجددا .. " قالتها بصرامة لتنهض الى جهة اختها الصغيرة التي غفت لتحملها بين ذراعيها متقدمة بخطوات واثقة لذلك الرجل .. تقدمته في المشي الى سيارته بعد ان اشار بيده بينما هو يمشي يخلفها يحدق فيها بكل تفحص ..
جلست بحذر في الكرسي الامامي ليجلس الاخر عند كرسي السائق ليشق طريقه نحو المطار ,, انتهت اجراءاتهم في وقت بسيط ليستقلا الطائرة و تودع هي بكل ثقل فرنسا ..!
استغرق سبع ساعات و بضع دقائق لتحط قدمها على تلك الارض , الارض التي يقال بأنها وطنها الاصلي تغمض عيناها تستشعر نسائم الهواء الباردة التي تلفحها فهم في منتصف يناير مايعني حلول فصل الشتاء هنا , اخذت نفسا عميقا لتهم بالمشي مع ذلك الرجل الذي ساعدها في اخذ الحقائب وبقية اغراضها ليستقلا السيارة التي في انتظارهما لينتقلا من المطار الى تلك الفيلا ..! لم تكن بعيدة عن المطار فهي في ذات المنطقة التي يمكن فيها المطار ..! دخلتها بكل هدوء لوحدها بعد ان تركها الرجل الى ان وصلت لمنتصف قاعة الجلوس وقفت هناك وهي تنزل صغيرها ترمق الرجل الستيني و زوجته و ابنائه بترقب
" قعدي " قالها الستيني
" ماله داعي عبد الرحمن " قالتها بهدوء
" اسمي يبه مب عبد الرحمن " بحدة
" انت مب ابوي فلا تطولها و اهيا قصيرة " وهي تقلب عيناها بملل
" هيفين كلميني باحترام و قصري الشر "
" هيفين لا تخليني اقوم عليج الحين " قالتها زوجته التي بجانبه
" قصري الشر يا شيخه وخليني اتفاهم مع بنتي "
" اي نقطة ما قاعد تفهمها من كلامي ؟ انا مب بنتك و انت مب ابوي .." وهي ترفع اصبعها بتحذير
" نزلي صبعج لا اقصه لج " صاحح احد ابنائه
رمقته بنظرات حادة ليخرس و يعود للجلوس بمكانه لتعيد انظارها الى عبد الرحمن ..
" انتي تعرفيني و تعرفين شيخة , هذا لي صرخ عليج اخوج يوسف العود , وهذا خالد , وهذا حمد , وهذا ناصر و سامي بتعرفينه اذا رجع من الشغل .. انتي راح تعيشين اهني معاي و مع اخوانج ماراح احتك معاج ولا اهما طول ما انج بتمشين على شروطنا .."
" شروطكم ؟" قالتها بسخرية
" اولا راح تدشين الجامعة تكملين دراستج , ثانيا ثياب قصيرة ممنوعة الا اذا كانت بحدود البيت , ثالثا راح تتعلمين على اصولنا و عاداتنا و تقاليدنا و عادات الغرب و الاجانب بتتركينها , رابعا انتي راح تمشين على كلامي انا اي احد ثاني ماراح تسمعين له انا وبس , خامسا علاقات مع صبيان في الجامعة انسي و السادس الاهم حالج من حال اخوانج دراسة و شغل في نفس الوقت "
" دامي بمشي على شروطك بتمشي على شروطي عبد الرحمن ماراح تاخذ شي بدون مقابل "
" تم "
ابتسمت بهدوء وهي تجلس على الكنبة المقابلة لها واضعة قدم على قدم بكل غرور و عجرفة ..
" اولا الاحترام طول ما الكل لازم حدوده معاي راح احترم حدودي بدون مشاكل , ثانيا ملاك ياهل و صغيرة اقسم بآيات الله و عزته لو احد منكم يأذيها او يجرب ياخذها على قد عقلها راح احرق لكم المكان اهم ماعندي اختي , ثالثا من فترة للثانية راح ارجع فرنسا او اسافر لبنان عند اهل امي واضح؟"
" تم وانتي الهيفين بنت عبد الرحمن " قالها عبد الرحمن بجدية
" حلو وانتي شنو شروطج ؟ " توجه الحديث لشيخة زوجة عبد الرحمن ..
" معاملتي معاج راح تكون طبيعيه طول ما انج تمشين معاي باحترام و تحترمين ابوج , احنا عائلة لها مكانتها و مقامها زياراتنا و مواجيبنا ما تكمل راح تكونين موجودة فيهم , ماراح تسوين وله شي الخدم موجودين و قولي لهم لي تبينه , وقت لي ابيج راح تهدين كلشي و اتيين لي واضح و الكل فاهم الوضع على انج بنتي و الصغيرة بنت اختي الله يرحمها و كنتوا معاها في فرنسا لظروف مفهوم؟ "
" تم " هيفين بهدوء
" غرفتج تحت اخر الممر جهة اليسار , الخدم ودوا اغراضج كلها مع اختج تقدرين تجوفينها .. " شيخة بابتسامة هادئة ..
امسكت بصغيرتها لتتوجه الى تلك الغرفة و تتركهم لينهض من بعدها عبد الرحمن ..
" يمه فيج شي ؟ "
" وقص في لسانك حمد شهالحجي ؟ "
" يمه جفتي شلون تكلمينها شعندج ؟ " قالها ناصر بتأييد
" هيفين نسخة ابوكم في الشكل و الاطباع , طول ماعاندتوها و ضايقتوها راح تزيد لازم تماشونها وماتدوسون لها على طرف عشان لاتدوسكم وثاني شي انا المره(الحرمة) الوحيدة بينكم و الحين يات هيفين ليش اضيعها ؟ "
" وجهة نظر منطقية جدا " يوسف بتفهم
" و الشي الثاني هيفين بنت ذوق و جمالها مافي منه فأكيد بتفيدني بما انها بنتي اكسر روسهم فيها "
" اييييييهه قول جذي يمههه بتبطين عين الناس " حمد بضحكة
" اللهم لا حسد الخالق الناطق ابوي جميلة جمال اهيا و لصغيرة " خالد بابتسامة
" عشان جذي عدلوا علاقتكم معاها و بالذات انتوا خالد وحمد بتصير معاكم في جامعة وحدة "
" كل خيرر يمة لاتحاتين "
" حلوو , بقوم اجوف الخدم جهزوا كل شي لليل او لا و واحد منكم يبلغ هيفين " بابتسامة غير مفهومة وهي تنهض ..
" انا انا انا " خالد بحماس

- عند هيفين و ملاك
ترتب حقائبها ومسلتزماتها الخاصة بها و بالصغيرة بكل تنظيم بعد ان بقيت الصغيرة تشاهد مسلسلا كرتونيا من الايباد الخاص بها حتى طرق الباب و دخل خالد ليجلس بقرب الصغيرة التي لم تتردد لثواني من الجلوس بين احضانها ومشاركته المشاهدة ..
" لي تجوفه مثل لون شعرها توثق فيه بثواني " قالتها هيفين
" اذا على هالسالفة اكيد بتنخطف " خالد وهو يمسح على شعر الصغيرة
" ومن قالك ما انخطفت " هيفين بهدوء
" شنو " بصدمة
" شي صار و انتهى خلنا لانتكلم فيه انت ليش ياي شعندك ؟ "
" اييه , امي اليوم عندها ضيوف المغرب تعدلي لازم تكونين موجودة .. "
" مب مشكلة "
" واذا على ملاك بخليها عندي "
" متأكد " بقلق
" اكيد اختي الصغيرة ومن حقي اتم معاها و اتعرف عليها "
" بس..
" كلي زق لابس وله شي "
" معليه "



الشخصيات
عبد الرحمن ..
" اب هيفين , في منتصف الستينات , من اصل بحريني و بريطاني *امه * اهم ماعنده الشغل و المظاهر , شخصية تتميز بصرامتها و حبها لفرض رأيها و عنادها , نقطة ضعفه اولاده , راحته فوق كل شي , تزوج شيخة زوجته الاولى زواج تقليدي باصرار من ابوه ومن عقبها زوجته الثانية كاميليا زواج الحب لكن انفصل عنها مجرد ماعرف بمرضها و تركها , .."

شيخة
" في نهاية الاربعين , شخصيتها قريبة لعبد الرحمن لكن الفرق بأن خبث العالمين كله فيها و ابدا ماتعرف اهيا شنو تخطط او تفكر فيه , استنتجوا بقية شخصيتها من الاحداث "

يوسف
" الولد البكر , متزوج بنت عمه فاطمة , عنده جود و مروان "توأم" , يقدس عائلته , عصبي و سريع الانفعال , جماله يوسفي كل من يشوفه يشهق من حدة جماله لي فيه ابدا مايبين عليه انه ابو او حتى متزوج وهالشي يستخدمه لصالحه , العادات و التقاليد ملتزم فيهم لابعد حدود "

ناصر
" مرجوج و مب صاحي , عايش الحياة بالطول و بالعرض , منظم حياته شخص عنده وسواس ترتيب يحب يجوف كلشي مرتب و نظيف , جماله مايقل عن يوسف , ذكي و مثقف , فصخ خطببته من حبيبته وفل منها ومن ذاك اليوم و اهو مقفل موضوع زواج و ارتباط .."

حمد
" جامعي في سنته الاخيرة , خاطب , ادمي جدي ابدا ماعنده وقت للغشمرة و المزاح , وقت الشغل شغل و وقت المزح مزح , شخصية دائمة التفكير و تدقق في اتفه التفاصيل , وسيم ويتميز من بين اخوانه ببشرته البرونزية لي اخذها من امه و ملامحه الحادة , انيق و دوم على الموضه "

خالد
" جامعي في سنته الثالثه , يحب , شخصيته غريبة و مو مفهمومة ابدا , مرات شخصيته تكون مرحة و ضحوكه و مرات شخصيته تكون صارمة و مرعبة , ابتسامته قتاله , شبه اجتماعي يحب يكون علاقات , اهم ماعنده يكون مختلف عن البقية , ستريت ريسر مهووس بالسيارات و السباقات "
سامي
" شخصيتنا الغامضة و المجهولة , توأم هيفين لي مايختلف عنها في شي , بارد و جاف , ما تاخذ منه لاحق ولا باطل , يكره هيفين بشكل لو كان بيده قتلها , يحب يأذي الناس يحب يجوف دموعهم و انكسارهم , شخصية ظالمة وغير مسالمة , شراب خمور , متمرد .."

- تفضلون السرد يكون بالعامي او بالفصحى
- توقعاتكم للاحداث وليش سامي يكره توأمه ؟
- شيخة شنو ناوية عليه ؟



تعديل الـدونة; بتاريخ 23-02-2019 الساعة 12:27 PM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 25-02-2019, 02:03 PM
صورة فرح 1 الرمزية
فرح 1 فرح 1 غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: ذنّبي إنِي أبنتك /بقلمي


هلااا
بداية حلو اتحمست على الباقي
سامي توامها كيف يعنى توام ولادة ؟ ولا توامها ابن امها ؟ ولا يعني لهم نفس الشخصيه؟؟
شيخه امكن تبغى تحرجها وتجرحها قدام الحريم بي تصغير امها ؟؟
احس احسن فصحى
استمري موقفه

الرد باقتباس
إضافة رد

ذنّبي إنِي أبنتك /بقلمي

الوسوم
آبنتك , ذنّبي , إنِي
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
انا لـ حبيبي الكفيف /بقلمي Alanoud_aziz أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 2 07-01-2019 07:38 PM
الحلم /بقلمي أنيس00 أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 2 07-01-2019 07:35 PM
إعزف على أوتار قلبي مقطوعة الحب /بقلمي ~ أوتـــ حــزيــنةـــار ~ روايات - طويلة 54 06-12-2018 11:42 PM
.يتيمة الاخت. /بقلمي شَجَـنْ روايات - طويلة 14 30-10-2018 01:39 AM
ذنبك ياخوي دمرني /بقلمي كويتيه و روحي المملكه روايات - طويلة 0 12-02-2017 04:31 PM

الساعة الآن +3: 01:04 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1