هايدي فتاة صحراء ©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©

.
.
.
جالسين حول النار و يفصفصون حب ويشوف فلم الرعب
نور تناظره بطفش :مو صاحي أنتِ تشوف فلم الرعب وحنا في هـ البر والوقت لليل تخيييل بس يطلعون لنا بسم الله
عبدالرحمن يضحك وقف الفلم :أحلى وأحلى بعد ههههههه تخيلك بس وأنتِ تركضين وتصرخين يمه جني ههههههههه
نور صدق خايفة وعبدالرحمن مو راحم حالها قامت من مكانها من الخوف جلست جنبه ودخل في فروته ومسكت خصره وباست خده :دحومي تكفي لا تشوف فلم الرعب هنا والله خايفة طيب مو عشاني عشان اصيل
عبدالرحمن ابتسم لها وهو يناظرها بحب :لعيونك بس ما عاد اشوفه مو عشان ولدي بعد يدها عنه و قام اتجه السيارة يبغي ياخذ شاحن جواله
نور بخوف :وين تروح انا خايفة
عبدالرحمن :حبيبتي بس بجيب شاحني نسيت في السيارة فتح الباب السيارة وجلس يدوره حصله انتبه ع الكيس الادوية حق نور شافهم وانتبه ع الحبوب م المست منه شيء مهبوله هذي قرأ الاسم حمض فوليك هـ البنت بتجنني اخذ شحن والكيس اتجه لها وجلس جنبها وش هذا تبين تطيحين ولدي
نور ارتاعت : ليه وش صاير
عبد الرحمن بضيق : ليه ما تأكلين حبوب حمض الفوليك
نور بطفش : والله ما أحب أكل هـ الادوية حسها تجيب لي الكأبة بس كافي علي حبوب تثبيت
عبدالرحمن هز راسه بحده: نوير وبعدين معك تراك رافعه ضغطي
نور حطت راسها ع كتفه : دحومي يلا خلاص ما راح ازعلك مني ابتعدت عنه وباست كتفه يلا ابو اصيل اسفه سامحني
عبدالرحمن حضنها : اخر مره واسمعي محد يعطيك دواك الا انا
نور تناظر :يعني خلاص سامح طيب راح اكله من يدك
عبدالرحمن قرب منها اكثر وباس جبينها ابتعد وجلس يناظر عيونها :انا اقدر ع زعلك ما قدر يوم ابتعد عنك وروح بيت اهلي كنت احترق من شوق لج
نور مستحيه تبتعد عنه و تغير الموضوع :دحومي ابغي الشيبس اللي عندك
عبدالرحمن ضحك :كلش ما عندك رومانسية
نور بـ احراج : دحومي خلاص
عبدالرحمن ابتسم بمحبه :لا ما فيه خلاص يلا ما راح اتركك الا لما تقولين لي أحبك
نور تناظره أصراره :طيب و ش رايك نلعب لعبه اذا فزت انا ما قول لك اللي تبيه
عبدالرحمن بتحدي :راح افوز وتشوفين يلا وش العبه راح تقولين لي اللي ابيه
نور :دقيقه قامت اتجهت الخيمة جابت سماعة راس ورجعت يلا حط هذي ع اذنك شوف بشغل اغاني
عبدالرحمن هز راس :لا اغاني لا
نور :طيب شيلات مع انه نفسها فيها موسيقى
عبد الرحمن :مدري والله بس اختلف فيها المهم الحين خلينا في العبه وراح افوز عليك كيف نلعب
نور ضحكت :نشوف اسمع راح اطول ع شيلة الي اخر شيء طيب وانا بتكلم وانت اعرف وش اقول زين
عبد الرحمن ابتسم :سهله شغل شيلة وقال لها يلا أبتدئ
نور تفكر وش تقول له :أمك وين
عبد الرحمن :وش انا وين
نور ضحكت :لالا أمك وين
عبد الرحمن يناظر شفايفها يحاول يركز بس مو سامع شيء :أنت تأكلين
نور ماتت ضحك :لا ب أعد ثلاث اذا ما عرفت خلاص يجي دوري أمك وين 1
عبد الرحمن بسرعه : أمك صح
نور بزعل لانه عرف الكلمة الاولى اخدت سماعه منه: صح بس الكلمة الثانية ما جبتها اوف منك أمك وين، نص اجابة
عبد الرحمن يضحك :تدرين أنج نذله زين اني عرفت الكلمة بس ها تحسب لي
عبد الرحمن :يلا بشغل شيلة
نور لبست سماعه :يلا جاهزة
عبد الرحمن يضحك :أصيل
نور :وش
عبد الرحمن :أصيل
نور: وش تقول أنت
عبد الرحمن يلحن لها لانه عارف ما راح تعرف :أااااصيل
نور ضحكت :عرفت أصيل صح
عبد الرحمن ضحك :صح
نور فصخت سماعة :تلحن لي بعد هههههههه يلا نشوف الحين كان تعرف وش اقول لك البس سماعه بس
عبد الرحمن ضحك :يلا نشوف هـ المره راح اجيبها صح شغل الشيلة يلا
نور ابتسمت تناظر اي شيء الا هو :أحبك
عبدالرحمن فهم عليها من حركة شفايفها و هـ الكلمة كان ينتظرها من زمان فصخ سماعة شاف نور قامت بـ تنحاش :تعالي قوليها مره الثانية
نور تركض :لالا خلاص ما فيه مره الثانية كنت بـ تكمل راكض بس انصدمت من الانوار والإضاءة الجميلة والخلفية والعبارة مكتوب فيها "نوري حياتي بدون وجودك يا حبيبتي لا يمكن أن تٌسمى حياة، فأنت سر سعادتي وهنائي.،،
نور لما شافت العبارة بكت ع طول ورجعت عند عبد الرحمن ورمت حالها في حضنه تبكي :سامحني إذا زعلتك مني أنا أحبك
عبد الرحمن يضحك عليها : ليه تبكين الحين شوفي الجو يجنن الاجواء رومانسية ولا عجبك أنك تبكي وفي حضني
نور بدلع ودموعها ع خدها :أيه ما بغى ابعد عنك بعد اليوم اخاف تتركني مثل أصيل
عبد الرحمن حضنها بحنان :مستحيل اترك الا اذا ربي كتب وفاتي قبلك
نور ضربت ع صدره :شفت لا تجيب سيرة الموت تكفي
عبد الرحمن باسها ع خدها ودموعها تنزل :أسف اخر مرة ما راح اطريه أبد يلا ضحكي تصدقين دموعك مالحه بالحيل
نور ضحكت :أحد قال لك ذوقها
عبد الرحمن ضحك: قلت يمكن حلو طعمها مثل صاحبته
نور تخبي وجها في صدره ما تبغى يشوف وجها لانه تنحرج من كلامه ما تعرف تعبر او وش ترد عليه ايه صح في كلمه ما بغى تظل حبيسة بصدري رفعت راسها شافت يناظر عيونها ظلت ثابت ما تبغى تخرب عليهم الجو :دحومي
عبد الرحمن يرجع شعرها ع وراء :عيونه
نور غمضت عيونها بسرعه و فتحتهم :الله يحفظك لي انا وبس
عبد الرحمن ابتسم لها : أمين ويحفظك لي وش رايك نكمل السهر داخل الخيمة الجو بدأ يبرد بالحيل
نور :ايه يلا شافت عبد الرحمن يبعد عنها ما عطيها ظهره تناظره وهو يأخذ الاغراض ويدخل الخميه الحمد لله اللي رزقني ب عبدالرحمن مين يصدق نوري العنيدة تحبه هي كانت ما تطيقه الانه كان يجلس مع أصيل كثير واخذه مني الحين هو كل الشيء بنسب لي يارب احفظه لي ولـ ولدي
.
.
.
اليوم الثاني
جالسين برا الخوش حولهم النار شاشه شغاله يلعبون سوني
صيت يلعب مع ولده فاهد :اقول بس عيد العبه كلها غش، وتغش ع ابوك ي ولد
فاهد يضحك: هههههههههههه انا ي الحبيب محد يقدر يفوز ع فاهد ولد صيت حتى لو ابوي
نجلا تضحك ع هواشهم ماسكه في يدها كوب كوفي انتبهت لولدها وهو ينزل من كنبه يركض بـ اتجه صيت تشوفه وش ناوي يسوي اخذ اليد التحكم من صيت وركض فيها عند فاهد
ويعطيها اياه
صيت ضحك :شف تيم ي البطل الحين فاهد ما يعرفك ولا يفكر فيك تروح تعطي اليد اللي عندي ليه
تيم يضحك ع صيت وهو يكلمه جلس في حضن فاهد وباس خده
صيت التفت لـ فاهد :وانت ي فاهد لو يبغى يلعب معك تعطيه اليد الخربانة
فاهد ضحك همس لـ تيم :فديتك اسمع انا احبك بس لا تقول لاحد زين بذات امك التفت ل ابوه اكيد يبه تبيه بخرب علي لالا ما قدر
خياله مقهوره من تيم بس يبوس فاهد وهي ما يبوسها :ماما ليه تيم ما يبوسني زي فاهد وخيال
لنجلا ابتسمت ع قهر خياله تناظر تيم وهو يلعب ويتمشى: تعال تيمو بوس خد خياله
تيم يناظر امه و يطنشها يكمل اللي جالس يسويه
نجلا ضحكت عليه :ي ولد تعال والله صدز انك ولد ابوك
صيت ضحك ع نجلا وهي تكلم تيم كانه كبير عندها قام من مكانه ضبط الغترة التفت لنجلا :انا بطلع تبين شيء اجيبه وانا جاي
لنجلا ابتسمت له :لا سلامتك ما تقصر
صيت يمشي متجه الباب الشارع تيم لحقه :بابا التفت لتيم ي روح ابوك أنت أمرني تدلل انت بس
تيم يمد يده يبغى يشيله
صيت ابتسم : تروح معي يلا مشينا طلع جوال من جيبه ورسل لنجلا " تيم معي"
خياله منقهر من تيم :اسمعي ماما لا تجببن ولد ي ويلتس اذا جبتي ما كلمتس
خيال طلع من البيت متجه لهم سمع كلام خياله وضحك : نبغى ولد حنا مو نقصين تجين بنت دلوعه مثلتس
نجلا تضحك ع سوالفهم تكلم خيال : خليها تدلع هي الزين كله
وانتِ ماما خيوله لو جبت ولد افضل لتس تكونين أنتِ حبيبة الكل خصوصاً انا وبابا
خياله تفرح :خلاص جيب ولد خلوني انا دلوعة البيت
فاهده ناطرها بـ ازدراء: مالت عليتس من زينتس عاد
خياله قامت وجلست جنب نجلا وحضنتها تقهر فاهد : اهم شيء عند ماما انا حلوه ودلوعه
فاهد نطش خياله التفت لخيال :اقول خيال وش رايك نروح بيت جدتي و ننام اسبوع هناك ترى عيال عمي رعد يسالون عنك
خيال :يلا أجل خلينا نروح الحين انا من زمان عنهم مو ما شفتهم
فاهد بطنازه :ادري عنك جالس لي تحت لماما طلع جواله ودق ع سرور رمى اليد التحكم ع المخدة يلا
نجلا تناظر فاهد الله يهديك بس ويصلح حالك شافتهم بـ يطلعون :حبايبي انتبهوا ع حالكم
خيال رد عليها :ان شاء الله يمه
فاهد طلع بدون ولا يقول كلمه اتجه للسيارة شاف جواله يرن باسم الدب ركب السيارة :هلا يلا انا جاي عندكم وراح اكسر روسكم كلكم قولوا فاهد ما قال
خيال ركب وهو يبتسم ع كلام اخوه صحيح فاهد صار هادي الوضع رجع مثل اول بس إلي هـ اليوم مات قبل ماما نجلا ولا حبها اذا بغى شيء منها يناديها بـ اسمها مع انه ماما تحاول معه بس راسه يابس الله يهدي يمكن يجي يوم يحبها
.


هايدي فتاة صحراء ©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©

.
.
.
يتمشون برا الشقة والجو عندهم خيالي وهو ماسك يدها ويناظر فيها بهيام :تدرين وش ودي ي قلبي
تناطرها ودها يتكلم ولا يسكت :وش ودك فيه
ابتسم له :ودي ادخلك دخل قلبي وقفل عليك ولا خليك تطلعين منه
الجوهرة ضحكت : أنت خليتني اسافر معك ولا رجعتني ديرتي وانا حسك مقفل علي وحابسني في هـ الدوله ع انها جميلة
بس انا مخنوقه منها
سعد سكت ما رد عليها لانه طفش من كثر ما تعيد في هـ السالفه وهي ما تدري عني وش كثر أنا اعشقها حد الجنون تنهد هي تشوف أني جالس اعاندها وبس لا والله أنا بغاها لي لحالي محد يشاركني فيها الى درجه أني حاقد ع شامخ لانه له مكان في قلبها ضغط علي يدها بقوه بدون لا يحس
الجوهرة صرخت :سعد تركي يدي تراك وجعتني
سعد ترك يدها بسرعه سوى لها مساج :انا اسف ما قصدي ،تعالي شوفي هالمكان الزين خلينا نفرش الفرشة ونجلس عليها
اتجهت الجوهرة للمكان اللي أشر عليه جلست ع العشب وقدامها النهر الراين تناظر النهر كيف المويه تتحرك المنظر جميل
وكيف انه يجري في عدد من الدول سبحان الله المنظر يدعو اللي تأمل في خلق الله سبحان الله تستنشق الهواء
وسحبت الهواء لصدرها التفتت لسعد اللي شافته منشغل بترتيب السفر انا ادري أنه ينتظر مني اتكلم وعبر عن حبي له ابتسمت معليه حبيبي ذوق وش كنت تسوي فيني بس بعد م احب اشوفه طول وقته يفكر وحزين
سعد خلاص شغل طلع جواله من جيبه وهو ينحني يضبط الاكواب طاحت علبه الخاتم ابتسم حطها في جيبه العلوي لبلوزته اخذ كم الصورة لمكان التفت لها :حلو شغلي صح
الجوهرة ابتسمت له :يجنن ويلا انا مشتهيه أشرب قهوتنا ابغى أكل معها حلا
سعد :ان شاء الله من عيوني بس قبل ابغى اطلب منك طلب
الجوهرة ناظرته :وش اللي تبيه
سعد طلع الخاتم من جيب وجلس جنبها :أعطيني يدك
الجوهرة تناظر وش بسوي في يدي ايه يمكن يحط فيها الكريم مدت يدها له مسكها بحنان : جوهرتي انا ابغى تزوجك توفقين علي شغل الكاميرا يبغي يصور الموقف
الجوهرة ضحكت وماتت ضحك
سعد جالس يناطرها منقهره منها :لا تضحكين يلا بـ أعيد المشهد
الجوهرة :ما قدر بموت من الضحك ههههههههههههه تبغى تسوي زي الاجانب
سعد بضجر :اوف منك لا تضحكين انا جاد في عرضي ي ويلك انا ضحكتي بقوم واخليك
الجوهرة تحاول تسكت بس مو قادره لما شافت سعد قام وهو زعلان وقفت ضحك :خلاص راحت الضحكة تعال
سعد رجع : ياويلك ان ضحكتي
الجوهرة تنتظر عيونه بعمق وسرحت فيهم
سعد يعدل الكاميرا وضبطها ورجع جلس جنبها انتبه لنظراتها ابتسم :يلا اعطيني يدك ارجوك لا تخربين هـ اللحظة
الجوهرة مدت يدها له
سعد :هل تقبلين بي زوجاً لك
الجوهرة تناظره وهي تهز راسها
سعد دخل الخاتم في يدها وباس اصابعها :يلا الحين دورك تلبسين الخاتم حقي مد لها العلبة
الجوهرة تلبس الخاتم وهي تناظر أصبعه : سعد أنا أحبك اوعدني أنك ما تكسر قلبي ولا تخوني
سعد ناطرها مصدوم دموعه نزلت :جدا
الجوهرة هزت راسها ب اي
سعد حضنها وبقوه وهمس في اذنها :خليك واثقه أني ما راح اخون حبي لك ما أقول لك أنتِ أول حب لي لا أنتِ أخر حبي لي ما راح أحب غيرك وعد ما راح اكسر قلبك تبغين اكون لك أخو وسند موجود تبغين اكون لك أب يمسح كل ما شاف دموعك موجود تبغين اكون لك أم كل ما قسى الوقت وضاق عليك احضنك موجود
الجوهره ابتعد عنه وحطت أصبعها ع شفاته قبل لا يكمل كلامه :كن لي عاشقاً أكن لك متيمه كن لي ملكا أكن لك أميره حافظ علي بتلاقي بقلبي دائما نفسك بقلبي دائما
سعد يناظرها ما يدري وش يقول مو مصدق :للحظه في سؤال يقرقع في قلبي
الجوهرة ابتسمت بخجل :اسال راح اجوبك و بالصدق
سعد بغيرة من شامخ :تحبيني أكثر من شامخ صح ولالا جوابي
الجوهرة :يمه منك ومن غيرتك واذا قلت لا ما راح ارد عليك
سعد هز راسه : ما فيه جاوبي ابغي اعرف الحين
الجوهرة اخذت نفس : ايه وخلاص ولا عاد تسال بس ها ياويلك بس تكسرني ما عاد فيه أني ارجع لك سامع
سعد باس خدها بعمق مو مصدق تحبه أكثر من شامخ وأخيراً : أنتِ من طلعتي ع الدنيا وأنتِ مكتوب لي أنا قلت لك من قبل أنت ِحقي وبس حتى عيالي مالهم حق فيك أنت لي انا وبس
الجوهرة تناظره :أنت مجنون
سعد ضحك :مجنون فيك وبالحيل ونزل راسه عند بطنها حبايب بابا انتم ماما حقتي بحالي سامعين
الجوهرة تضحك ع كلامه صدق مهبول
سعد باس بطنها :الا تعالي وش نسميهم عندي لك اسماء تجننن اسمعي
الجوهرة :لالا أنت اسمع ولدي بـ أسميه مالك أو كيان أو فهد
سعد يصب له فنجال القهوة ويصب لها ويمد لها اخذت منه :أنتِ اللي اسمعي أسم بنتي امممم شريفة سارة وسن
أريج لالا مزون يهبل
الجوهرة بطفش :يهبلون فوق راسك زين والله ما سمي بنتي كذا
سعد فرحان بـ الاسماء :صبري ما خلصت انا تهاني هناتي
الجوهرة تصرخ :لا
سعد ارتاع من الصرخة :يمه روعتني وش فيك
الجوهرة : بنتي مالك خص في اسمها سمعت
سعد يقهرها :ترى هي حبيبة قلبي
الجوهرة بازدراء :اللي هو بنتي أنا اختر لها الاسم مو الاسماء اللي جبته كلها تلوع الكبد
سعد :وش تبين تسمينها
الجوهرة تفكر امممممم بعد صمت :وش رايك باسم مالك وملك أو سحاب وغيث أو غيث ولمار
سعد يناطرها بطنازه :الحين هـ الاسماء حلوه وع ولا فيه من حلا شيء ما تعرفين تسمين
الجوهرة :اذا عليك بتسميهم اسماء جداني المهم أنا ابغاهم مثل بعض
سعد : مالك وملاك مو ملك
الجوهرة تاخذ قطعة شوكولاته تأكل منها :لا لالا ما بي ملاك ابغى ملك تشرب رشفة من الفنجال القهوة
سعد ياخذ الفنجال من يدها: كيفك أنا نفسي بمزون وش فيك تناظرني كذا هـ الفنجال حقي شوفي فنجالك قدامك ما عجبك الا فنجالي
الجوهرة : سالفة اسم مزون والله ما راح تسمي هـ الاسم ، والله انك كذوب أنت اللي اخذت فنجالي بس تبغي فنجالي جيبه وخذ فنجالك
سعد : لا تحلفين يمكن اسمي اذا حملتي مره الثانية ، الفنجال صار لي خلاص
الجوهرة :والله ثم والله ما اسمي اسم مزون حطت يدها ع بطنها اه
سعد قرب منها :فيك شيء
الجوهرة :ايه أنت تعصبني وعيالك يرفسوني
سعد يصب له قهوة :فكينا ي بزره خلاص مالك وملك مع انه انا مو راضي
الجوهرة فتحت لها كروسان أكلت منها :العيال عيالي وأنا اللي تعبت عليهم
سعد يناظرها :فديت المعصبين انا حتى لو تبينهم سعد والجوهرة كيفك
الجوهرة : كلام بس وقت الجد تغير رايك
سعد ابتسم لها :لعيونك اسوي اي شيء تدرين أني مجنونك ي ام مالك يلا حبي قومي خلينا نلعب بـ مويه النهر
الجوهرة :أنت مجنون
سعد قرب منها وشالها :اي مجنون بالجوهرة يلا الحين برميك في النهر
الجوهرة تضحك :ما تقدر اصلا واثقه أنك ما راح ترميني حطت راسها ع صدره بدلع
سعد ابتسم : اي والله أنج صادقه ما قدر؛ ارمي حالي ولا ارميك بس اقدر اسوي شيء الثاني يناظرها بخبث نزلها وسط النهر المويه مو عميقة وجلس يرش عليها وهو يضحك وهي ترش عليها تركض تحاول تبتعد عنه بس مسكها كل عبايتها مويه وهو يضحك عليها
الجوهرة طلعت من النهر وهي تعطس
سعد يضحك عليها :يلا نرجع الشقة عشان تدفين ولا راح تطحين مريضه
الجوهرة بزعل :أنقلع عني ما بغى اكلمك
سعد ركض ناحيتها ومسكها وحضنها من وراء :تقدرين ع زعلي
الجوهرة سكت ما ردت عليه
سعد بـ أصرار :تقدرين تبتعدين عني لا اذا تقدرين يلا كل واحد يروح بطريقة قالها بخبث
الجوهرة ابتعد عنه مشت بكذبه : ايه اقدر
سعد :يلا أجل خلينا نروح سعوديه واذا تبين من الحين
الجوهرة رجعت قربت منه وقفت قدامه : أنت تبي الفكة صح ما راح اتركك راح اظل لزقه عنز روت ما تقدر علي
سعد ضحك :من قال أني ابي الفكة لو ابي تخلصت منك من اول ما ملكت عليك قرب منها وهمس بخبث فديت عمي اللي اخذ خالتي و جابوك لي الله لا يحرمني منك
الجوهرة تناظره وتبتسم له بحب أمين ولا منك
.
.
.
:وش عندك عزمتني في شيء تبغين تجرحيني فيه ،بازدراء عادي ي قلبي قولي اللي عندك أنا راح اسمعك برحابة صدر
أمل تغرز شوكه في الورق العنب تبتسم له: ي ابو اياد
زياد قاطعها تضايق منها لما نادته بـ ابو اياد :ناديني ابو ريان
أمل تناطره وهي تأكل :صحيح أنت كنت الاب روحي لـ ريان سويت المستحيل عشان يكون هو ولدك بس كل هذ ولا شيء هو ولدي ولد اياد ما تقدر تغير هـ الحقيقة معليه تقبل هـ الحقيقة انا ما جبتك هنا عشان افتح ملفات تسكر من زمان انا جبتك هنا عشان اعتذر منك وتسامحني ع سالفة الخطبة اللي تفركشت
زياد ضحك بسخريه :تصدقين لو أنها وافقت يمكن تتغير حياتي وتصير افضل بس يله خيرها في غيرها
أمل بحد :مين قال اني بسمح لك تتزوجي غيري خلاص كانت غلطة وصلحتها أنت زوجي أنا وبس
زياد رفع المعلقة يأكل وشرب وراء الاكل رشفة من العصير ضحك بحرقة : قلت لي زوجك أجل هههههه زوجك بالجسد بس و الروح معلقه مع اياد واكيد لما تكونين معي وفي حضني فكرك عنده
أمل تناطره انصدمت من اسلوبه الوقح معها: تدرين أنك وقح وربي أني لما كون معك ما فكر فيه بس لما اكون بحالي
زياد يتألم :هذا بعض من عندك بكل بجاحه تقول لي ايه افكر فيه أنتِ وش نوعك من البشر عزمتني عشان تجرحيني أكثر ترى انا عندي قلب و أحس مو صخر
أمل تنهدت :أدري أني اجرحك وحاسك فيك بس اللي تطلب مني صعب
زياد قام من مكان ورمي منديل ع الطاولة يبغى ينفس عن غضبه بس مو فيها طلع برا قسم العوائل اتجه الحمام دخل غسل وجه اكثر من مره هي كذابه مو حاسة فيني ولا شيء سحب الهواء لصدره : ي زياد تقبل وقعك معها وعيش حياتك معها بالاحترام هذي حبيبتك من كان عمرك بدايات العشرين اهم شيء أنت موجود في حياتها هي حولك ما راح تروح منك زفر براحه لما وصل تفكير الي هنا طلع من الحمام رجع لها شاف تشرب الشاي جلس ليه ما أكلت
أمل بصدق :لأنك انسدت نفسك عن الاكل اكيد انا بعد مشتهي اكل زياد اسمعني أنا أدري جالسه السبب لك الالم بس هـ الشيء مو بيدي شوف تبي تطلق طلق ولا اقول لا مو ع كيفك تطلق
زياد ابتسم بسخريه :أنتِ مو عارفه وش تبغين مني اصلا واسمعي أنا ما مشي ع شور حرمه و العصمة بيدي وأخذي هـ الكلام حلقه في اذنك أنا مستحيل اطلقك
أمل زفرت براحه :طيب سامحتني ع كل شيء
زياد ابتسم لها بحب :هو أنا اقدر عليك ما قدرت أتحمل بعدك عني الايام اللي راحت
أمل ابتسمت ب ارتياح :الحمد لله أنت اللي بعدت مو أنا
زياد : قلت يمكن تحس فيني وأنا بعيد عنك بس ما في أمل خليني من هـ الموضوع الحين الا بسالك أنا شفت حبوب مانع الحمل عسى تأكلين من وراي
أمل بخوف :ليكون تبغى أحمل بعد لالا مو كافي علي هـ الاربع ي شيخ خاف ربك فيني
زياد ابتسم بخفه ما رد عليها
أمل : لالا ما فيه الابعد خمس سنوات بعدها تعال تكلم
زياد ضحك من قلب ع شكلها وهي خايفة :والله انك تحفه
أمل تناظره وهو يضحك ضحكته اجبرتها تضحك معه بدون قصد
زياد يبغى يخوفها أكثر :لا تضحكين ي حلوه أنا ابغى عيال معليه التؤام ماردهم يكبرون
أمل تناظره وهي مقهورة
زياد يضحك :حبيبتي أمزح معك ثلاث بنات مطلعين شيب في راسي حتى عصاتي ما أسلمت منهم ذاك اليوم رموه لي ع الدرج
أمل تضحك :ههههههه توك ما شفت شيء خاصه ايلا شيطونه
زياد يقهرها وهو يضحك :ليتني جبتها معي هذي الحب كله
أمل بعصبيه مصطنعة :زياد بعدين معك كم مره أقولك لا عاد تفرق بين عيالنا
زياد يشرب شاي بـ رواقان ع عصبيتها: وش قلت أنا بس تمنيت أنها معنا حتي تمني ما تبغين أتمنى بعد
أمل :تمنى ع كيفك بس لا تفرق بين عيالي ولا ابغى هـ الشيء حتى بينك وبين نفسك لا تحسسهم بشي
زياد بسخريه: أن شاء الله عمتي تأمرين ع الشيء الثاني
أمل :الا بسالك أمس من فاز بالمباراة أنت ولا رياني
زياد بفخر :أكيد أنا ولدك ما غير يهياط بس واذا فزت عليه يزعل
أمل :كان خليته يفوز عليك عادي
زياد يصغر عيونه :حلفي أنتِ بس لا لازم نلعب بالعدل يلا حبيبتي خلينا نرجع البيت حدي شبعان وابغي أنام
أمل قامت وشالت اغراضها وطلعوا من المطعم اركبوا السيارة
زياد قبل لا يشغل السيارة :أموله
أمل وهي تضبط الحزم أمان التفتت له :هلا
زياد يناظرها بحب :أسمعي هـ الكلمة اللي بقولها لج الحين ما راح تسمعينها بعدين مني تدرين ليه لأنه حتى حنا ي الرجال نحتاج الكلام الحلو مو بس أنتم ي النساء واللي فاقد الشيء لا يعطيه نطقها وهو يتألم أنا أحبك
أمل ناظرته و تنهدت :معك حق في كل اللي قلته لي بس الله يقدرني أسعدك معي ولا تزعل ولا تضايق عمرك الحب مو كل شيء يمكن أنا انتقمت منك ولكن بهدوء ما اعطيتك اللي تبغاه واذا حصل و حبيتك راح أخليك غصبن عنك تقول لي أحبك كل يوم الى ذاك اليوم احتفظ بهـ الكلمة عندك
زياد ابتسم لها :بدعي ربي ليل ونهار أنه ينتقم لي منك ويخلي قلبك ما يحبني الا يعشقني ضبط حزام الامان وهو يحس براحه عجيبة بعد الحوار والنقاش اللي دار بينهم وحرك متجه للبيت

.
.
.
تمت 1/5/144‪2‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
الحمدالله اللي بلغني ختم الرواية
شكرا لما ساندني ووقف معي من البداية الى النهاية و شكرا للي كان معي بعدين ابتعد بسب الظروف , سامحوني اذا غلطت ع احد منكم بدون قصد ربما هـ الرواية تكون الأخيرة معكم أتمنى تعذروني ع التأخير الطويل ظروفي اجبرتني ابعد عنكم شوي
ان شاء الله الرواية كانت خفيفة عليكم واستمتعوا بـ البارت الأخير
هل لي عودة بالرواية جديدة الله أعلم حاليا العقل مقفل اذا رجعت أكيد راح اعطيكم خبر
واخير أحبكم
إلى اللقاء











هايدي فتاة صحراء ©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©

وهذا البارت ونزل
واذا ما عجبتكم النهاية انا مالي دخل هههههههههههههههه كله افكار لجين
الى اللقاء
أحبكم


wwrrd ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

واخير تجنننن بارت خيال
تسلم الايادي والله نهايه بعكس حلوه
راح نفقد كل شخصيات 🥺

استبرق القصر استبرق القصر ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

تمنيتها ما تنتهي بجد عشت لحظات حلوة شكرا لمن عرفني بالرواية كنت لما اخلص احب اكتب توقعاتي بس الحين خلاص مافي توقعات. اتمنى نهاية رواية موفقة وبداية مليئة بالسعادة للجميع وبداية سنة تحمل الكثير من السعاده شكلي بروح اكمل روايتك الثانية اذا سمحت لي الظروف ادري راح اشتاق للرواية كثير شكرا لك يا فتاة الصحراء لكتابتك الجميلة وشكر كبير للجينو 🌹🌹🌹

ايماني دليلي ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

السلام عليكم
رواية روووووووووعة ونهاية جميله جدا
بنشتقلك ان شاء الله ماتكون اخر رواية
شكرا لك بحجم السماء
والله يعطيك العافيه على ابداعك
احبك
لك تحياتي

ذِكرَى . . ! ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©






مُبارك لكِ إنهاء مولودتك
راسلي المُشرفه لنقلها الى قِسم الروايات المُكتمله


أدوات الموضوع البحث بهذا الموضوع
البحث بهذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1