غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 101
قديم(ـة) 22-06-2019, 03:36 AM
fans brooq fans brooq غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية مالي وطن في نجد ألا وطنها/بقلمي


تسلمييييين حياتي ع البارت الحلو

حياتي طولتي علينا
عسى المانع خير ي عمري
الله يحفظك ويفرجلك كل همومك يارب

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 102
قديم(ـة) 22-06-2019, 05:11 AM
ميهاف النجار ميهاف النجار غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية مالي وطن في نجد ألا وطنها/بقلمي


بارت روعه يارب تكمل فرحت نجد

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 103
قديم(ـة) 24-06-2019, 05:00 PM
الكاتبه اديم الكاتبه اديم غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية (مالي وطن في نجد ألا وطنها)


البـارت التـاســع والاربعيـن..
.
.
في بيت مشاري
فالمجلس دخلوا العيال مستغربين تبلد مشاري ورجعت هايف
ابو فرج: مشاري علامك وانت ياهايف وش رجعك
ضحك متعب: لايكون عطيناك عين ومستدعي هايف
مقبل ضحك وهو شايل حمود : لا يكون بس عازمنا تاخذ اثرنا ترا مانيب شارب شي ولا باكل شي
هايف ضحك:هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههه
ابو فرج: يا عيال وش فيكم
مشاري اشر على هايف : لا ابشرك اللي بتعطونه عيون هذا هو
سعود : لا تقول نجد حامل انت بعد ؟
هايف ضحك : لا هي بشاره عن نجد بس مب حمل
ابو فرج: اجل وش
هايف ابتسم: نجد حمدلله رجع لها بصرها
فزوا كلهم مستغربين ويسألون ( شلون ! متى ! وش صار )
وكان عتبهم (شلون هايف يروح مايبلغ احد ! لو صار شي ، لو احتاج شي ) بس غفر له عذره وفرحتهم بنجد
وحلف ابو فرج الا يسوي عشاء صدقه ويعزم اهل الحاره
وضحك هايف: ماتقصر يا عمي بس انا بعد بسويها بالديره ولازم تجون
مقبل: اجل خلها قبل عرس سعود عشان نكون بالرياض
مشاري : بس عرس سعود بالمدينه
سعود : واذا ! يسويها بالديره قبله بأيام نحضر بالديره ونرجع
هايف: مب هم المهم الحين بكره اذا رحت الديره وش بيسوون
مشاري: مني انا ابوك بكسر رجلينك عشان ماعاد تروح ماتقول
متعب: هذا اذا مازعلوا اهل نجد بنتهم تخضع لمثل هالعملييه ولا يدرون
هايف: ماعليكم علي علي
الكل كانوا فرحانين لنجد لدرجة نادوا من ورا الباب يتحمدون لها بالسلامه
.................••............
عند مطلق
اللي رايح بنفس الطريق لبيت عمه وهو صح مل من هالمشاوير وطفش من وضع بيت عمه وام فايز بس عشان خاطر اديم ونزل ودق الباب وهو فرحان ورايق لاخر درجه
فتح عمه وهو يرحب فيه ويهلي ويبادله مطلق نفس الحب
ابو فايز : ادخل ادخل هذا هي اديم بالصاله وانا بقولهم يزهبون القهوه
دخل مطلق مبتسم وهو يشوف اديم واقف ببتسامه اول ماسمعت صوته وهي شايله ولدها : يا اهلا اشتقنا ياهوه يومين ماشفناك
اقبل مطلق يسلم عليها بضحك : هلا فيييتس ، لكن لا تطرين علي الشوق تراي اتناسى مابي اشتاق فعلاً وحزتها ياحبيبة عيوني الديره تجمعنا
ضحكت اديم : على طاير الديره ليه ماتجي خالتي معك !
مطلق : والله اليوم عندها شريفه ولا كان ودها تجي
اخذ مطلق هايف الصغير وجلس وهو كل شوي وده يرفع راسه ويبشر اديم بشوف نجد بس مايقدر
وجاء ابو فايز وجلس وهو يسولف مع مطلق اللي كان يتمنى انه مايروح عشان مايخرب مفاجأة هايف
وبعد شوي استأذن ابو فايز وراح
ولف مطلق بضحك: ايييه
اديم ضحكت: ترا من ساعه وانا حاسه فيك شي ! التبوسم ذا مب لله
مطلق: اسمعي اسمعي وش رايتس تاخذين ولدتس وانا اتيسر
اديم وقفت وهي تمسك ذراعه: والله والله ماتروح لين تقول
مطلق : انتظري يابنت الناس
اديم :مطلللق ترا بموت من الفضول
مطلق : طيب فكي ذراعي وخذي هايف وبعدين اقولتس
اديم اخذت هايف وركض مطلق بضحك: دقيقه بكلم واجيتس
اديم :مطلق والله بزعل اذا ما قلت
مطلق يحاول يكون جدي بس ضحكته مخربه: اثقلي عاد
اديم : بكيفك بكيفك
طلع مطلق وهو مقرر يقولها لكن لسبب واحد ( انه ممكن ترجع معه اديم )
اخذ جواله ودق على هايف يبي يقوله انه بيقول لاديم
وكان رد هايف الضاحك:خذ راحتك بس انتبه لا تقول لاهلها
مطلق ضحك: انا ليه بقولها عشان اقول انكم بتجون بكره واخذها معي
هايف: يعني بتنفذ كلامك طيب غصب بتاخذها بعد اسبوع
مطلق ضحك:مب سالفة تمشية كلام بس والله كرهت اجي لبيت عمي
هايف: المهم لاتجبرها
مطلق :خلاص يلا وانت رح استانس مع نجد
سكر هايف وهو يضحك
ورجع مطلق ببتسامه لاديم : تعالي تعالي بقولتس
اديم: لا مابي اول رفضت
مطلق رفع حواجبه بضحك: فكرت ورضيت
اديم كانت تبي تعاتبه بس خانتها كلمتها :يعني بس عشانك رضيت ماهمك ازعل او لا ماعاد ابي اعرف في ستين داهيه
مطلق رجعت له حدت نبرته: ادييييم! خير ان شاء الله ؟ وش ذا الاسلوب
اديم انخرشت : ماقصدت والله بس كنت بعاتبك
مطلق : انا تقولين لي في ستين داهيه!
اديم: انا ما اقصد انت اقصد ان الخبر ما همني
مطلق هنا عصب :خلصنا لا فيه خبر ولا بطيخ
نزلت اديم هايف : وش فيك زعلت والله امزح والله
مطلق كان ساكت بس ماتركته اديم وهي تحاول تراضيه وما حب مطلق يكبر والموضوع تافهه : حصل خير لكن انتبهي
اديم: ابشر ،طيب صدق وش الخبر
رجع مطلق يبتسم على هالخبر: تدرين ليه هايف مسافر!
اديم :يتمشى
مطلق : لا
اديم: اجل
مطلق : راحوا يصلحون لنجد عمليه عشان ترجع تشوف
شهقت اديم: في ذمتك
مطلق ضحك: ايه وابشرتس انها صلحتها والحمدلله رجع لها نظرها وهذا هي بخير وبالخبر وبكره بيجون الديره
وقفت اديم وهي حاطه يدها على قلبها بصدمه وفرحه : في ذمتك يا مطلق في ذمتك
مطلق : وربي
اديم كانت تضحك بصدمه: يعني خلاص نجد تشوف الحين
مطلق : ايه حمدلله رجعت تشوف وانتهت همومهم اللي مثقله عليهم
ضحكت اديم وهي تسحب يد مطلق لقلبها بضحك: بالله شوف وش كثر قلبي يرقع من الفرحه
مطلق رجع يسحب يدها ويرجعها لقلبه: وش رايتس انتي تشوفين قلبي وش كثر يرقع وتعبان وترجعين معي
طارت عيون اديم بخجل وضحك: مطلق ويين !توني مالي اسبوع من ولدت وبعدين امي بترفض
مطلق صد بضيق: خلي لي امتس على جنب ! انتي ترضين! وبعدين بكره هايف ونجد بيجون واكيد الكل بيجتمع
اديم : بس مدري ؟ مايصير انا بفتره نفاس
مطلق : واذا ! امي هناك موجوده وشريفه بعد ! واذا قصدتس علي ماعندتس مشكله ما رح اضايقتس وبطلع انام برا وتاخذين راحتس وكل شي بيكون عندتس
اديم ماقدرت وهي تناظره وشلون يحاول يقنعها وواضح انه ماعاد يتحمل يجي هنا اكثر ويكابر على نفسه عشانها
مطلق حس انها ممكن ترفض ولا عاد قدر يجبر نفسه يقنعها اكثر من كذا وكأنه بيموت اذا ماهي فيه ومااعاد يقدر ينزل كبرياءه اكثر وهو مطلق اللي ينحسب له مليون حساب
مطلق رجع لوراء : زين اجل براحتس ، المهم اكتبي اللي تحتاجينه عشان اجيبه الحين لان مدري اقدر اجي بكره او لا
اديم صدت بضيق : زين
ما توقع مطلق انها ما تبي الروحه معه لذا الدرجه وضاق شوي ووقف يجمع اغراضه وهو بيده الثانيه هايف النايم
وينتظر اديم تجيب ورقة الاغراض
اديم حاولت انها ماتروح بس ماقدرت تفرط بمطلق وهي كل يوم يتعنى مع ذا الخط ويتعب عشان يشوفهم وودها تحضر معهم هالاسبوع الاحداث وتعطي امها ولطيفه مجال يكملون دبش لطيفه اللي ماخلصوا منه للحين عشان اديم
ورجعت لمطلق معها شنطه لهايف : مطلق اترك هايف وتعال دقيقه
نزل مطلق هاييف: وش فيه ، مقدر اجي
اديم :مقدر اخذ شنطتي ثقيله
مطلق قطب حواجبه : شنتطتس!
اديم ضحكت: اييه بروح معك ولا ماتبي
ناظرها مطلق بشك بس اول ماشافها تضحك صدق واستعجل خطواته لها وهو يضحك: لا عاد صادقه !
اديم : يعني شفت انك صادق بس عاد اسبوع وارجع
مطلق ابتسم: ماهي مشكله المهم ارتاح اسبوع
اديم : انت خذها وانا بروح اقول لامي ولطيفه
اخذ مطلق الاغراض واخذ هايف وراح لسياره ينتظر وهو متحضن هايف بحب
واديم اللي اول ماقالت لامها انهبلت ام فايز : يعني مصر يمشي كلامه وانتي بقره وراه اللي يقوله تمشين وراه
اديم : امي حبيبتي انا رحت عشان بس تاخذون راحتكم وترتبون براحه ماتشيلون هم احد
لطيفه: مين قالك إنا متضايقين منك
اديم: ادري مب متضايقين بس بعد مابي اقلقكم وانا بس اسبوع وارجع وبعدين حرام رحمته كل يوم رايح جاي مع ذا الخط اللي يخوف اخاف يصير له شي
ام فايز: من طلب منه يجي كل ليوم لا حبيبتي يبي يطغيك على امك
اديم غمضت بضيق: يا امي والله مايقصد شي بس لان هالايام بيجون هايف ونجد الديره بعد وخلاص نجتمع كم يوم وارجع
ام فايز: الله ياهايف ونجد يججون ولا يروحون وش عليك انتي لكن اسمعي ان طلعتي وانتي نفاس مع الباب لا ترجعين تكملينها عندي خليه هو يسوي لك كل شي
اديم شهقت بصدمه: يمه
لطيفه: يمه الله يهديك وش له داعي هالكلام بتروح اسبوع وترجع
ام فايز بغضب: انا تكلمت وخلاص ياتجلس مره وحده او لا ترجع لي وهي نفاس
اديم : يمه
ام فايز : سمعتيني يا اديم
هنا انهارت اديم وشلون الحين بتقول لمطلق ماعاد بترجع وشلون بتصرف كانت تناظر مطلق من الشباك فرحان بهايف وهو يلعبه وامها معصبه وزعلانه
لطيفه تبي تساعد اديم: يمه يا حبيبتي ترا اديم صادقه احنا قرب الزواج وصار لازم نطلع كل يوم ورانا اشياء كثير واديم اغلب وقتها لوحدها فأحسن شوي تروح اسبوع واحنا نخلص لين ترجع وهي كذا ولا كذا بترجع عشان الزواج اصلا بعد اسبوع
اديم : ايه يمه
وبدت لطيفه تحاول في ام فايز لين رضت وركضت اديم تبوس راسها وهي ماقدرت تعصي امها وطلعت بفرح وهي تمسح دموعها لانها كانت بتنهار لان الموضوع بيكبر ركبت :تأخرت عليك
مطلق ابعد هايف عن صدره وهم مبتسم : بسيطه اشغلني حبيب امه
اخذته وهي تضحك: حبيبي والله
مطلق لف بضحك: منهو ذا !
اديم ناظرته بضحك : اكيد انت
مطلق ابتسم بس ابتسامته كانت هاديه اول ما لمح لمعة الدمعه بعينها وفهم ان امها اكيد سوت سالفه صد ما حب يضغط هو بعد وهو يدري انها مابيدها حيله على امها ولا وده يخيرها بينه ويين امها
اخذ نفس وهو يسمع صوتها تلعب هايف وهو كل ماله يحقد على ام فايز
.................••............
في الخبر وعند هايف
وكان طول الوقت كل شوي يطلع ويرجع وهو وده يحتفل مع نجد بهالمناسبه بس ماكان يدري وش بيهديها
مشاري رجع بعد ما ودع الشباب : هاه وش تفكر فيه
هايف : اسمع اقترح علي هديه
مشاري ضحك : لنجد
هايف ابتسم بحرج: ايه
مشاري: تبي عاد الصراحه انت اهديتها اغلى شي يوم اخذتها تعالج
هايف: لا يا مشاري انا ما اهديتها هذا واجبي كيف تبيني ارتاح وانا اشوفها متضايقه من شي
مشاري سكت وبعدين قال :يعني وش تحب هي
هايف :ناسي مع هالعجله
مشاري : انت جهزت يعني
هايف ضحك: ايه بس ننتظرر الهديه واخاف نجد تطلع للبيت
مشاري : والله مدري يا هايف انا قسم الهدايا فاشل فيها
هايف : يعني حتى مايمدي ننزل السوق ونلف
مشاري : كم الساعه !
هايف:10
مشاري : قم قم
هايف: والبيت
مشاري : هي مامعها مفتاح صح !
هايف: ايه
مشاري: قفله وامش
قفله هايف وطلعوا وابتدوا يحوسون وهم مابين عطورات واساور وساعات واشياء كثيره ممكن تنهدا
هايف : طيب وش ناخذ بالضبط
مشاري : بيأس صراحه صلب مخي!
وقف هايف فجاءه وهو يناظر بتعليقه شدته كلياً
سحب مشاري ووقف : بشويش ابي كتفي
هايف :تعال بس
دخلوا وهاايف يسأل عن السلسال وكان عباره عن ( سلسله ذهب فيها تعليقه جحر كريم ابيض وفيها ينكتب الاسم بذهب كانت حلوه حلوه واول ما شاف هايف ماقدر مايتخيلها على نجد ) واول ماطلب اسم نجد ماكان فيها
مشاري: طيب لو نطلب وحده بأسم نجد
صاحب المحل : دقيقه
هايف لف عليه بمزح: وش دخلك تقول اسم زوجتي
مشاري : هاوي تكفيخ
ضحك هايف: اامزح
ورجع صاحب المحل : مافيه
ضاق هايف وهو يحاول يحاول قالوله لازم طلب وبالقوه اقنعون تجهز بكره وبعد ماحاسبوه طلعوا وهايف ضايق
مشاري:خلاص ياخي بكره عطها
هايف: لا ابي الليله بكره بالديره بمشي الفجر
مشاري : ماعليك اجيبها لك
هايف: لا تطق مشوار عشان سلسال
مشاري: انا اصلا بجيب سلمى بكره الليل امر واخذها واجي
هايف : اشوى اجل
مشاري : بعد عاد الحين خذ ورد شي
هايف : والله نسيت يعني
مشاري: انا بفهم حب 17 سنه شلون عايشه وانت دايخ كذا
هايف ضحك: حبيبي حبي انا كله تضحيه وجدران وتكسير وحالتي حاله
مشاري : والله انك صادق
اخذوا الورد وطلع هايف يركض وهو وده يفاجئ نجد ويبسطها وبعد ما رتب المكان بطريقته رجع ياخذ نجد من عند سلمى اللي مابغت تفكها واللي يوزها مشاري لين اخر شي كفخهم هايف وتركوا نجد اللي جات تضحك : شفيهم
هايف : ولا شي بس انتظري
مشاري وسلمى كانوا على باب شقتهم يطقطقون على هايف ويحاولون يطلون على الشقه ونجد واقفه بطرف ومنحرجه وبعد ما دخلها هايف بحشره عشان ماينفتح الباب ولا تشوف سلمى رغم انه مب ذا الاحتفال بس يبي يقهر سلمى اللي ماكانت تدري وش السالفه بس مشاري يقولها تطقطق عليه
وبعد مادخل هايف لفت سلمى بضحك: وش فيه!؟
مشاري : للله يخلف عليتس ادخلي ادخلي يعني كل ذا ولا فهمتي
سلمى: وشو
نزل مشاري يرفعها وهو يضحك : تعالي بس نامي ماعليتس منهم
ما ركزت سلمى فيهم وهي للحين تعيد خبر شوفة نجد وتضحك فرح فيه
................••............
في شقة هايف
نجد اللي عجزت تشوف وهايف مسكر عيونها وابعد يده وهو يضحك اول ما فتحت نجد وشافت التجهيز البسيطط لكنه كان شي كبييير بالنسبه لها لفت لهايف اللي كان يضحك بحرج : صح ماهي مرتبه بس يعني استعجلت وحست شوي
رجعت له نجد وهي تضحك بعيون مليانه دموع: انت بلحالك تكفي وجودك يسوى الدنيا واللي فيها ، ماخليت لي شي اسويه لك كل شي حلو سويته انت! لو برد لك هالفرح وش اسوي
هايف بمزح: مدري فكري بعدين ، المهم تعالي الحين اجلسي بنشوف شي مع بعض
نجد جلست كفايه عليها هالترتيب يفرحها اتجهه هايف للابتوب وهو يوصله بالتليفزيون وشغله ورجع يجلس جنب نجد وهو يحتضنها
وضحكت نجد اول ما انتشر الصوت بالغرفه وهو صوت فيديو زواجهم وكان هايف حريص انه يصور كل شي من اللحظه اللي ابتدت فيها مراسيم الزواج هايف بدا يصور
كانت نجد تشوف كل شي كأنها حاضره كل شي مصور حتى الكواليس التافهه
من اول لحظه ليييين وصلوا للحظة الزفه وبدا قلب نجد يدق وكأنها تعيش هاللحظه كانت جامعه رجولها لصدرها
ويدها على خدها وهي تحس انها ترجف
هايف اللي كانت عيونه تنتقل مابين الفيديو ومابين عيون نجد وهو يبتسم على ايام زواجهم وكان ودده انه مصور لحظاتهم بعد زواجهم لين هاليوم
وبعد ما انتهت هالفيديوهات رجعت نجد تضحك وهي تمسح دموعها وهي ملاحظه اهتمام هايف فيها حتى بالفيديوهات
هايف اللي فهم كل شي ودها تقوله بس من قوة فرحتها مب قادره
هايف:بس بس لا تقولين شي انا فاهم والله اني فاهم بس امسحي دموعتس خلاص مانبي ابد شي يبكي
وانتهت هالليله اللي كانت كلها ذكريات حلوه ومليانه حب سواء من هايف او من اهل هايف
.................••............
في الديره في بيت ابو زيد
كانوا ابو زيد وام زيد وشريفه ومحسن وحسين
جالسين يتعشون وحسين كل شوي يلتفت على العنود اللي بحضن ام زيد ويلعبها
ابو زيد : انت ورا ما تاكل مثل الاودام
حسين: هاه ! اكل يبه
ابو زيد: ان التفت مره ثانيه بصقعك بهالعظم على وجهك
حسين: ابشر ابشر
وسكتهم دخول مطلق المبتسم وهو شايل هايف : مسيتوا بالخييير يا جدانه وعمانه
فزت ام زيد بشهقه: يا ويلي وراك جايب الولد مع البرد
مطلق : معه امه يمه
دخلت اديم: سلام
وقفوا كلهم مستغربين جيتهم
ابو زيد : هلا يا ام هايف ادخلي ادخلي عن البرد
حسين ومحسن اتجهوا لمطلق يسلمون على هايف
ام زيد ناظرت مطلق بزعل وتوقعته اجبر اديم تجي عشان كلامه بالمستشفى
شريفه راحت لاديم: هلا فيتس هلا
اديم : هلا يا شروف
شريفه: تعالي جوا عشان تاخذين راحتس
اديم: ابشري
دخلوا ولف ابو زيد بغضب
ابو زيد : مطلق ! عسى مافيه شي ؟! ماهم بيجلسون عند اهلهم لين تقضي ال 40
مطلق عطى امه هايف : ايه يبه بيجلسون هنا اسبوع ويرجعون
ام زيد : يا امي توها البنت تعبانه وانت جايبهم مع هالخط وهالبرد مايصير
مطلق بانزعاج: يمه الله يهديتس مافيه لا برد ولا شي وبعدين ترانا بعز الصيف وبعدين وش فيها اذا جو هنا اسبوع !
ابو زيد: مافيها شي اهلك وانت بكيفك لكن عسى مافيه من الامور شي!
مطلق : لا يبه
ابو زيد : عطني ولدك
اخذ مطلق هايف وهو يعطيه ابو زيد اللي كان يلعب معه ومحسن وحسين عنده
وسحبت ام زيد مطلق وطلعت به
مطلق : وش فيتس يا يمه
ام زيد : عسى بس ما كبرت بينك انت وام فايز
مطلق : لا يمه لا قلت اديم تعالي وقالت طيب برضاها ماغصبت احد
ام زيد: ايه يمه تكفى لا تخرب بيتك بنفسك
مطلق : ابشري
ام زيد : خلني اشوف اديم
راحت ام زيد لاديم وراح معها مطلق
ام زيد : هاه يا بنتي عسى ماتعبتي
اديم: لا يا خالتي حمدلله
ام زيد : اصبري بسوي لتس شي ينفعتس الحين
شريفه: خليها يمه انا جالسه اسويها
مطلق : يمه انتي ارتاحي
ام زيد: مرتاحه ماعليه ، اجل بجيب لتس فراش ترتاحين
اديم: لا ياخالتي لا تعبين نفستس انا شوي واروح غرفتي
ام زيد : معصي مافيه لا غرفه ولا هم يحزنون بتنامين عندي هنا اشوفتس واتطمن عليتس
مطلق : ليه يا يمه ! هي مافيها شي تقدر تنام بالغرفه
ام زيد لفت على مطلق بحده : تنام بلحالها بسم لله عليها
مطلق : لا وش بلحالها انا عندها
ام زيد بطرف عين : قل والله بتنام عندها؟ اقول قم قم وانا امك عند ابوك بس
مطلق رفع حواجبه بتعجب: وليه ما انام
ام زيد : مايصير ، وخلك من ذا الحكي وروح
راحت ام زيد ولف مطلق على اديم : الحين اسبوع بتجلسين ! وكل واحد ينام بمكان
اديم : مب كنت تقول عادي تنام برا
مطلق تورط : ايييه بس عاد ما توقعت صمله ، وبعدين ليه ما انام عندتس
اديم: مدري اسأل خالتي
مطلق : انتظري
طلع مطلق لامه وهو اول مره يصر على هالموضوع
ام زيد : يا مطلق وش بلاك انت وش صار لك ! ماعمرك نشبت كذا !
مطلق : لا بس ودي اعرف ليه !يعني ماجبتهم عشان ينامون بعيد عني
ام زيد: مافيه شي يا يمه بس من عرفنا الدنيا مايصير تنام عندهم لين تنتهي وبعدين لو فكرت بتشوف انها مسكينه تعبانه وتحتاج احد حولها ويساعدها وانت وانا امك بتحط راسك وتنام ولا تدري عنها حتى لو يصيح الولد بتضيعون فيه يالاثنين
خلها عندي ازين ، انام عندها واشوف وش تحتاج وش ما تحتاج
مطلق : اجل انا بعد بنام معكم
ام زيد : الله يصلحك بس
راحت ام زيد ورجع مطلق ياخذ هايف من ابوه واخوانه وخصوصا ان ابوه اعلن وقت النوم
والكل راح ينام واديم نامت في احدى الغرف مع ام زيد
وجاء مطلق بفراشه وشريفه مصدومه من مطلق
لكن مطلق من فرحته بولده واديم مايبي يبعد ومن باب ثاني ومستعجل ينام بجنب ولده
ام زيد : يعني مصر
مطلق : ايه
ام زيد انسدحت وهي تضحك : اديم وانا امتس نامي ماعليتس منه
اديم كانت تضحك على مطلق اللي فراشه بجنب سرير هايف واخذت اديم هايف تبدل له وترضعه وهي تحمد ربها ان ام زيد موجوده عشان ما يجلس مطلق يستظرف عليها
وهذا اللي قاهر مطلق انه مايقدر يلتفت ويطقطق وبهالوضع تسكرت الانوار والكل نام
ولكن بعد ساعه صحى هايف يصيح وصحوا الكل الا مطلق مادرا فيهم الا بعد فتره صحى
مطلق: وش فيكم
ام زيد : ماشاء الله عليك بتصحى عليهم وهذاك مادريت عن شي
مطلق جلس وهو عين مفتوحه وعين مسكره: مادريت وش بلاه يصيح
اديم : شكله فيه مغص
مطلق : نوديه المستشفى
ام زيد : هات هات ، مايصير كل شوي تودونه المستشفى ذا شي طبيعي جيبيه يا اديم
اعطتها اديم وجلست قدامها ومطلق جالس جنبها وهو ميت نوم
وام زيد اللي نيمت هايف على بطنه على رجلها وهي تمسح على ظهره : اذا صار له مغص سوي له كذا
اديم : ابشري
بعد بكى شوي نام هايف ولكن نام مطلق قبله وهو ماقدر يتحمل النوم
وبعد شوي صحى هايف يصيح مره ثانيه وهالمره جوعان وكل شوي كان يصحى ويصيح وهنا ما تحمل مطلق اللي شال فراشه وراح للمقلط مع حسين ومحسن
.................••............
ومن بكره في بيت ابو زيد
اللي صحى العيال لكن مطلق اللي مانام الليله زين عجز يقوم
ابو زيد : حسيين رح ناد ابو نجد للقهوه
حسين:زين
محسن: علامه مطلق نايم بالمقلط ولا صحى
ضحكت ام زيد: توه جديد
شريفه بضحك: امس قرر انه ينام مع هايف الصغير لكن عجز يتحمل الصياح وانحاش
ابو زيد : نايم مع اديم!
ام زيد: عجزت فيه مايطيع ، لكن يستاهل
ابو زيد : الله اكبر يالرجال معاد فيه رجال الواحد بيموت لا راحت الحرمه عنه شوي
ام زيد : انا بروح عند اديم
ابو زيد : شريفه عطينا الولد نصبح عليه
شريفه: ابشر
راحوا يجيبون هايف وبعدها جاء ابو نجد وام نجد للقهوه
وابتداء اجتماع القهوه واخيرا صحى مطلق على صوت هايف واخذ تهزيء من ابو زيد اللي مستغرب الخفه اللي صايبه مطلق من تالي
................••............
عند هايف ونجد
صحى هايف وهو اول مره يصحى على صوت نجد المرح :هايييييف يا قرة عيوني صحصح
التفت هايف ببتسامه: ياصباح النور والسرور
نجد قربت وجلست وهي تتكي على صدره : مب قلت امس بنطلع بدري لديره يلا تأخرنا
هايف :كم الساعه!
نجد: 7:30
ورجعت وهي تضحك: وترا ما مشطت شعري للحين لازم تصحى معي كأني ناسيه وشلون امشطه
ضحك هايف : لا ابد انسيه للابد هذا من اولوياتي يعني لا احد يقرب له ابدد
نجد : يلا اجل
وقف هايف وهو اول مره يصحى ويحس انه خفييييف
وبعد ما تروش وجهز طلع يدور لنجد لكن اتسعت ابتسامه وهو يشوفها لاول مره من زواجهم تكون مجهزه الفطور وواقفه ببتسامه رضا وهي فرحانه انها اليوم بدت يومها مبسوطه انها بتسوي ابسط واجباتها لهايف
هايف ضحك وتقدم وهو يبوس يدها: يالله تسلم يديها يالله ، ايييه ايييه هذا الصباح اللي يوسع الصدر
نجد سحبت هايف يجلس ببتسامه وجلست جنبه وهي تقرب له الفطور: ماتدري وش كثر فرحانه
هايف : الله يديمها يا حبيبي
بدت نجد تجهز كل شي لهايف ومايحتاج يمد يده هو ويسوي شي كل شي تعطيه قبل يطلبه
وبعد هالفطور اللي يسوى الدنيا ركضت نجد تجيب فرشاة الشعر واعطتها هايف : الحين بشوفك وانت تمشط شعري
قرب هايف يمشطه وهو يضحك وهو يقول : لا ترا الحين تحسن أدائي قبل الله لايوريتس ياهو يفشل
نجد ضحكت: كنت حاسه وانت كل شي تفتحه وترجع تمشطه ولا تجي تصلحه
هايف: بس كنت احاول
نجد ضحكت: بس ماعليك منك حلو
وبعد هالتجهيز والروتين اليومي لهم اللي كان يفرق بشوفة نجد اللي اخذت كل اداور هايف وهي بدال ماكان يساعدها هي الحين تقدم له كل شي
وطلعواا متجهين لديره
هايف : اليوم من يوم صحيت وفي راسي اغنيه هي اللي المفروض اسمعها عمري كله
نجد : وشهي
ارتفع صوت هايف اللي يردد ببتسامه وضحك
( اليوم يمكن تقولي يا نفسي أنك سعيدة
تشهد على صدق قولي دقات قلبي الجديدة
تسعة وعشرين عام ضاعت وسط الزحام )
سكت وهو يضحك: اي والله اني راح من عمري29 عام وانا اركض في ذا الحب اللي عساني ما فقده
ضحكت نجد : يعني انت بذلت عمر اكثر مني بس السطور الجايه تراها لي توصفني انا
ضحك هايف ورجع يغني وتغني معه نجد
(ليلي ونهاري وقلبي أصبح يحب الظلام 
وأنا في درب الهلاك ظهرت لي ياملاك
غيرت مجرى حياتي شفت السعـادة معاك)
نجد:يااا اللله ياربي لا تغير هالسعاده
هايف : امين
وكملوا الطريق يسترجعون الاغاني ويغنونها ويضحكون رغم النشاز اللي يمر احيان
.................••............
في الديره الكل كانوا بمجلس ابو زيد
وحديث المجلس ولد مطلق واغلب رجال الديره جايين يشوفونه ويباركون له
وفي بعد هالزحام قال ابو زيد: محد منكم كلم هايف
مطلق: الا يبه طيب ومبسوط ويسلم عليك
ابو زيد: اه يا ذا الولد انفصخ عقله مره وحده
محسن: خله يستانس يا يبه
ابو زيد: ايييه يستانس في ديره الكفار ، ليت ربي يبرد قلبي ويطلع لي واحد منكم مثلي لكن وييين
سكتوا كلهم وقال ابو نجد :كلهم خير وبركه يا رجال
ابو زيد: حمدلله بس ، المهم يا مطلق خلص امورك تراك باقي ماسويت تمايم ولدك
مطلق: ابشر ابشر
قطع هالنقاش صوت هايف اللي دخل مبتسم: ماشاء الله مجتمعييين
فزوا كلهم يسلمون عليه ومطلق مبتسم
ابو نجد: مسرع ماجيتوا يا هايف
هايف : عجزنا نصبر فالغربه
ابو زيد : معلمك ماتطيع
باس هايف راسه بضحك: الله يخليك لي بس
حسين: الغربه تزين الوجيهه كذا ، ثاني مره بروح انا كود اني اصير مزيون
هايف ضحك: الراحه وانا اخوك تزين والا الغربه الله لايردها
ابو نجد: وينها نجد
هايف: بتجي
مطلق : محسن حسين تعالوا ابيكم شوي
طلعهم مطلق عشان نجد تدخل لابوها
ابو زيد: وراك تناظر كذا
هايف : اصبروا بوريكم شي بس هاه اقصروا اصواتكم عشان ما يجون الحريم
طلع ينادي نجد وابو زيد وابو نجد مستغربين
ودخلت نجد وهي فيها رجفه ابعدت نقابها وهي مبتسمه واتجهت لابوها وهي تناظره
وهايف واقف ورا تقدم ابو نجد يبي يساعدها بس كانت تناظره الا واللله تناظره
رمى مسبحته من يده وهو يحط يده على راسه بذهول : نجد يانجد يا ابوتس
نجد ركضت له تحضنه وهي تبكي : يبه ابشرك يبه رجعت اشوف
اعتلى صراخ ابو نجد المنذهل وهو يحضن نجد
وابو زيد اللي كان منصدم ويناظر هايف وهو يقول: ماشاء الله لا اله الا الله
تقدم له هايف مبتسم : ابشرك يبه نجد رجعت تشوف
ابو زيد : اشوف اشوف الله يقر عينها يارب
وخرت نجد عن ابوها اللي ما تمالك نفسه وبكى فرحه بشوفة بنته الوحيده اللي ظلمها كثير
وجلست نجد تمسح دموعه : يبه خلاص تكفى لا تبكي المفروض تفرح
ابو نجد : ابكي فرحان فيتس يا عين ابوتس
نجد: حمدلله يبه تكفى لا تببكي دموعك غاليه
ابو نجد: وشلوون وشلوون رجع لتس نظرتس
نجد لفت تناظر هايف بفرح: كله بفضل الله ثم هايف
هايف : ياعمي تعوذ من ابليس ترا بالقوه نسكت نجد
ابو نجد وقف وهو يحضن هايف بكل قوته ويشكره : انت سويت شي ماقدرت انا اسويه انت جميلك علي كبييير يا ولدي كبير
نجد راحت تسلم على ابو زيد الفرحان لها
هايف: ماسويت ياعمي شي هذا واجبي ولازم اسويه وحمدلله اللي قدرني اسعد نجد حمدلله
ابو زيد: كفو يا ولدي يا هايف يعلم الله انك رفعت راسي والله يجزاك خير يارب
هايف: الله يسعدكم
ابو نجد: قل وش تبي بس واقولك ابشر وش تامر عليه يا هايف
هايف باس راسه: ابي سلامتك وابيك بصحه وعافيه ولا بتعطيني شي اغلى من نجد
ابو زيد :حمدلله حمدلله
ابو نجد رجع يبوس راس نجد بفرح: قلتي لامتس
هايف: للحين ما احد درا غيركم ، الحين بنقول لهم
ابو زيد : بشوويش عليهم لا تروعهم
هايف : لا معليك
طلعوا متجهين للقسم الحريم وابو نجد واقف بفرحه وابو زيد يسلم عليه ويتحمدله بسلامة نجد وهو مب مصدق ابد
................••............
عند الحريم وصلهم خبر ان هايف وصل
بس مستغربين وش رجعه
وطلعت ام زيد وشريفه له واقبل هايف يسلم عليهم ببتسامه
ام زيد: هلا فيك يمه ! وش فيك رجعت عسى مافيك شي
هايف: ابد يا حلوة اللبن بألف خير
شريفه: مب تقول مسافر بعيد !
هايف: ايه بس ماقدرت اصبر من شوقي لتس
ضحكت شريفه: يااا عوبك
هايف : عندي لكم شي حلو بس ونادوا ام نجد
ام زيد: ياربي يا حبيبي ، وين نجد
شريفه رجعت مع ام نجد وسلم هايف على ام نجد اللي كانت تناظره باستغراب : وين بنتي ؟!
هايف : يا نجد
دخلت نجد اللي كانت ترتب شكلها وكان اكثر شي لفت نظرهم انها تمشي بلحالها وتناظرهم كلهم وهايف ما ساعدها
وسلمت عليهم كلهم والكل مصلب من الصدمه وهايف متكتف ببتسامه
نجد ابعدت وهي تضحك: وش فيكم!
شريفه ما استوعبت : ا مافيه شي
نجد ضحكت وهي تضم يديها لصدرها بفرح: ما تشوفون شي
قربت ام نجد برجفه: نجد يمه ! انتي تناظرينا صدق
ام زيد لا شعوريا رفعت يدها قدام عيون نجد وتحركها ونجد تضحك: اشوفتس يا خالتي واشوف امي واشوف شروف واشوف الدنيا كلها
هايف ابتسم: ابشركم نجد تشوفكم ورجع لها نظرها
زلزل الدنيا صراخ ام نجد المصدومه اللي حضنت نجد وهي تبكي ونزل هايف راسه ببتسامه وهو اول مره ما يشوف ام نجد مبالغه
ام زيد اللي ماعاد تدري من الفرحه الا انها قامت تزغرط بفرح وشريفه تضحك
واسرعت ام زيد وهي تمسك هايف بفرح: قول والله يمه
هايف: والله يا حبيبتي والله
ام زيد حضنت هايف بفرح وهي تضحك: قرة عينها وعينك يا حبيب امك وحمدلله على سلامتها
هايف: الله يسلمتس يا قلبي
شريفه اسرعت تسلم على هايف وهي مصدومه
وبالقوه بعدت ام نجد عن نجد وراحوا يسلمون عليها
واديم اللي كانت تسمع الصراخ وهي فرحانه وعيونها مغورقه من المشاعر وهي ماهي مصدقه للحين لبست وطلعت وهي توقف بفرح : هايف حمدلله على سلامة نجد
هايف ابتسم لها بضحك: الله يسلمها ام هايف الغشاشه
ضحكت اديم وهي تدري انه يقصد انها تعرف
راحت نجد لاديم وهي تحضنها بفرح وهنا صاحت اديم اللي ما قدرت من فرحتها ما تصيح وانسحب هايف عشان ياخذون راحتهم وطلع وهو يشوف ابو نجد للحين متأثر واتجهوا له حسين ومحسن يسلمون عليه
مطلق : توكم مسلمين!
حسين: لااااا هذا حضن فرح
محسن: حمدلله على سلامة نجد
هايف: الله يسلمكم
ابو زيد: تعال تعال تبي تعلمنها وش صار بالضبط
هايف : ابشروا بس ننتظر احد بيوصل
هايف اللي كان متصل بزيد يجي ويجيب ريوف معه بما ان فايز وعمه مشغولين مع ام فايز ولطيفه عشان الزواج
واتصل بمؤيد وعمته يجون
وبعد ساعه الكل كان موجود والكل ماهو مصدق والكل فرحان
لكن هايف اللي ترك الكل اول ما وصلوا واتجه لمؤيد وهو يبوس راسه ويحضنه وطال هالحضن اللي كان يتخلله كلمات شكر وامتنان من هايف لمؤيد اللي انزعج وابعد هايف بضحك: ماتعودت عليك محترم ياخي سيبك ما هالكلام ولا اسمعك تعيده
هايف ضحك: حبيبي والله
مطلق اتجهه له وهو يسلم عليه وقبل يتكلم ويشكر مؤيد فهم مؤيد وقال مؤيد: هالمره انا بقول اسكت لا تقول شي
حسين: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههه شعلييييه يا مؤيد اشوف تزبد لاخواني
مؤيد: ايوه ايش تبغى انت
ابو زيد : تعالوا المجلس
هايف : لا نبي نجلس هنا بالحوش الجو حلو ، وصراحه انا ودي كلنا نجتمع عشان اقول اللي بقوله
وفي ظرف 10 دقايق انطلقوا العيال يفرشون والكل جلس وكان هايف لحاله اللي واقف وابتداء يقولهم كل شي عن العمليه وصح الكل عاتبه بس عطاهم تبريراته
زيد : الحمدلله اجل هم ياربي وانزاح والله يديم راحة البال
هايف اللي اول مره يفصح عن ابياته الشعريه قدام الكل : امين امين
واليوم بقول بيييت ياربي للك الحمد قدرت اقوله وانا اعنيه فعلا ومتأكد منه
( ما علي من عقب يومي ذَا خلاف ‏ولا على كتفي من الدنيا ثقيـل"
اختلفت الردود مابين ( صح لسانك ، والله يتمم عليك الراحه ، والله يزيدك من فضله )
جلس هايف بعد ما انه انهى اخر كلامه وقال : وان شاء الله اليوم بيكون فيه عشاء لسلامة عيون نجد
ابو نجد : هاذي يا ولدي ابي اطلبك اياها انت كفيت ووفيت وخل الباقي علي
هايف سكت شوي بس قال: اجل تم
واخذ بحضنه هايف الصغير وهو مبتسم
مطلق : عاد دام هالايام ياربي لك الحمد ايام فرح باكر ان شاء الله نسوي تمايم هايف
الكل أيد لهم وبعدها افترقوا والرجال والحريم وكلٍ رجع مجلسه
وبعد الغداء طلعوا العيال يعزمون على العشاء
................••............
.
.
.
انتهى البارت♥


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 104
قديم(ـة) 24-06-2019, 05:37 PM
الكاتبه اديم الكاتبه اديم غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية (مالي وطن في نجد ألا وطنها)


البـارت الخمسـيـن ..
.
.
وفي السوق
كان هايف وابو نجد متوسطين الناس اللي يسألون عن التفاصيل وكان هايف يرد وكان على يمين ابو نجد واللي يشوفه يقول ولده
كل هذا تحت انظار ابو راضي اللي وقف وهو يأشر للعمال يقفلون المحل بعد ماكان يسوي جرد نهائي وهو مقرر يهجر الديره نهائياً
كان هايف يناظره وهو صح كارهه من كرهه لراضي بس ما قدر ما يرحمه عطى فلاح بيالة الشاهي اللي بيده وطلع متجهه له
هايف : سلام عليكم
لف ابو راضي يناظر هايف بهدوء : هلا وعليكم السلام
هايف : كيفك يا ابو راضي ان شاء الله بخير
ضحك ابو راضي باستهزاء: انا عايش ! انتم كيفكم مبسوطين
هايف حس ان كلامه مجوف لكن تجاهل وهو يقول : اشوفك تعزل ماودك تحضر العشاء
ابو راضي مد يده يخبط على كتف هايف: كثر الله خيرك والله يخليك ظلٍ ظليل على نجد لكن انا معاد لي بهالديره مكان !ولا لي بينكم وجود
هايف : بس حنا قبيلتك وربعك؟! وشلون مالك بينا مكان
ابو راضي : يوم عرفتوا انكم قبيلتي وربعي ؟! ماعرفتوا تحترون عشان خاطري وتقديرا لولدي لللي ما كمل سنه ؟ وانتم تزفون افراحكم وليتها كانت بعيد لا قدام عيني وترقصون على عرسك من ارملة ولدي وجاي تعلمني انكم ربعي وانتم مافيكم اللي قال ابو راضي للحين ماجبر عوقه !؟
اهتز هايف من كلامه لكن استفزه بجمله ( ارمله ولدي ) رفع يده ينهي الكلام: محد مستهين بحزنك وكلنا معك لكن على ذكر ( ارملة ولدك ) الظاهر انك اكثر انسان تدري باللي سواه ولدك ودفع نجد ثمن تعاني منه مثل معاناتك بالضبط ! وان كنت تلومنا إنا نزف الافراح !لازم تعرف ان اللي خسره راضي نجد كبييير كبيير وتعبنا لين قدرنا نتعداه ونعوضه ولا توقع بنعدي هالامر ببساطه ابد ( لكن ولدك والله يرحمه ، وانا اقول بدال ما تلومنا اعرف شي يريح ضميرك على كبر اللي سواه بنجد تراها مسامحته )
طلع هايف اللي ندم انه راح له يبيه يرجع معهم وتمنى لو خلاه يروح وبطقاق
اما ابو راضي كان كلام هايف كفايه عليه وهو للحين ماهو مصدق ان راضي سوا اللي سواه
ركب سيارته وترك كل شي خلفه وفي دكانه سبيل وصدقه لراضي
..................••............
وبالليل كان اجتماع الحريم بييت ابو نجد
واكتظ البيت بالداخل والطالع ودخلت غزيل تركض فرح وهي تحضن نجد : حمدلله على سلامتس والله اني بغيت اتوفى من الفرحه جعلها اخر اوجاعتس
نجد : امين يا غزيل يا حبيبتي
سلمى اللي وصلت من شوي وكانت تسلم وهي مبسوطه وتنتظر متى بتقولهم انها حامل
اما اديم كانت جالسه بطرف وهي تستقبل الحريم وهي متورطه من هالوضع اللي مالها خبره فيه
وهي كل شوي تحشرها وحده بمبلغ وتحلف على اديم اللي ماكانت تقدر ترد بس تقول ( الله يسلمتس )
.................••............
في بيت ابو زيد
كان الحوش كله مفروش والرجال كلهم هناك والشباب كلهم يشتغلون
وركض مطلق يمسك مؤيد اللي قرر انه يدرعم ويصب المويه بالطاسات وطبعا كان صعب على مؤيد طالما انه
ب (قربه) وفتحها وتسكيرتها صعبه يا دوب عيال ابو زيد يعرفون لها ومن جانب ثاني كان ابو زيد لو يشوف قطره وحده بس على الارض بيحوسهم والقربه بذات من عادات ابو زيد اللي ما تنقطع بالصيف
مسكه قبل يفتحها: يا ابن الحلال وش تسوي
مؤيد: والله اشتهيتها هالمويه وقلت اصبها
مطلق : تكفى يا ولد ابوي عيونه علينا فكنا من العبط مب وقته ودك بها ابشر اصبها لك بس لا تقربه وانت تعرف وش كثر غالي على ابوي وحساسه لو تطيح ولا شي بيمصع ابوي اذانيك
مؤيد : وريني طيب كيف اسوي !
مطلق اللي بحذر تام فتحها وصب المويه ورجع يسكرها
مؤيد: والله ماعرفت
هايف ضحك: ولا بتعرف لان هاذي يدرسنا عليها ابوي 10 سنين ويالله يالله فقهنا فيها وزيد للحين مايعرف وكل مره يأكل هواش من ابوي
مؤيد: يا حبيبي بلاها ! دام فيها هواش من خالي
حسين: يا عيال يلا يلا القهوه قضت
توزعوا يصبون القهوه
................••............
واخيراً هالليله شارفت على النهايه كانت حلوه حلوه مره نجد اللي طلب ابو نجد انها تنام عندهم ولا قدر هايف يرده وهو ماوده يبعد عن نجد بس ماعاد في يده شي
اما مشاري اللي اتجه لهايف وهو يعطيه السلسال : هاذي امانتك وانا برجع
ابو زيد : وين وين يا مشاري نم هنا
مشاري : الله يسلمك يا عمي بس والله عندي شغل من بكره بدري بالرياض يادوب ألحق
مطلق : لا تطلع مع الطريق وانت تعبان نم واصحى قبل الفجر وروح
مشاري : لا الحين مصحصح وان شاء لله تساهيل
زيد: اجل انتبه لنفسك
مشاري : ابشر
لف بهمس لهايف: ناد لي سلمى بسلم عليها واروح
هايف :هههههههههههههههه لا ياحبيبي حنا ماعندنا لقى احبه لو سمحت لا تخرب بنتنا
مشاري : ترا بمحطك بذا العقال اخلص
راح هايف يضحك ودخل بعد ما نادى واتجهه للمطبخ : سلموه روحي لرجلتس يبيتس
سلمى: وينه!
هايف: بالحوش الخلفي
طلعت سلمى وجلس هايف بتعب جنب امه وهو يشوف سلطان ولد ريوف وعنود بنت شريفه ورند بنت زيد حواليها وعبود جالس بعيد بضيق
هايف: خير عبود وش فيك زعلان
عبود وقف بزعل واتجهه لهايف يجلس بحضنه :كل البيت صار ازعاج وكله بزران
هايف ضحك وهو يبوسه: طيب ! مب المفروض تفرح بتستانس معهم وتلعب معهم
ريوف : يحق له يضيق بعد ماكان هو بلحاله ومدلل العايله والحين محتارين في البزارين ماشاء الله
ميثى بضحك: اوه الغيره عنده لا احد يكلمه
هايف : بس ابد ولا تزعل نروح الحين للبقاله وخلهم يجلسون هنا
عبود ضحك وهو يقول : ايه يجلسون بس هايف الصغير ناخذه
ضحك هايف: هذاك يا حبيبي ما يصير يطلع معنا اذا كبر ناخذه
اخذ عبود وطلع
................••............
في الحوش
كانت سلمى ومشاري واقفين ومشاري يوصيها على نفسها
سلمى: طيب اجلس لين نقولهم
مشاري :والله ماعاد معي وقت انتي تعلميني وش بيسوون
سلمى: زين انتبه لنفسك والطريق و...
كمل هايف اللي جاء وهو يضحك : واتصل فيني اذا وصلت وانتبه لعيونك والحريم وغض البصر
لفت سلمى بضحك وقال مشاري: وش جابك يالنحس
هايف: جيت افزع لاختي لا تلعب عليها بكلمتين
سلمى: ماعليه لا توصي تراي ذيبه
مشاري : اشوفتس قلبتي علي
سلمى ضحكت هايف: المهم ودتس بشي من البقاله مب اذا رجعت تقولين ابي
مشاري : ايه ياحبيبي وش وراك كل مابغت شي سووه وش فايدتك اخو
هايف مد يده يخبط كتف مشاري بقوه وصرخ واركضت سلمى وهي تمسح كتفه وطارت عيون هايف : اخسس يا سلموه
مشاري ضحك:خلاص ماعاد يوجعني شي
هايف: لا تحوم كبدي انت وياها
مشاري : اجل خلوني اتسهل
الكل : الله يستر عليك
وبعد ماراح قربت سلمى وسحبت يد هايف تعد عليها مثل ما تعود وهي توصيه باللي تبيه
وطلع هايف لكن قبل يروح رجع يناظر شباك نجد ببتسامه وخر عبود وهو ياخذ الحجر ورمى الشباك
................••............
عند نجد بعد ما جلست مع امها وابوها وهي مشتاقه لجلستهم طلعت بعد ما ناموا وبدلت ووقفت قدام مرايتها تمشط شعرها وابتسمت وهي تناظر المشط وهي تعودت على يدين هايف هو يمشطها وضحكت اول ما سمعت صوت الحجر فتحت الشباك مسرعه وهي مبتسمه وشافته واقف وعبود معه
ضحكت وهي تتكي على الشباك : رجعنا للايام الخوالي
ضحك هايف : اشتقنا يالقمرا
نجد ببتسامه : وانا اشتقت لك اكثر
هايف : الله يسامح ابوتس يا شيخه ولا وش له في تفريقنا
نجد : حرام عليك ، هم بعد اهلي ومشتاقين لي
هايف : ااه ياقلبي بس ، المهم ودتس بشي من البقاله
نجد ضحكت: ايه انت تعرف وش احب
هايف : ايييه يا كل ما احب انتي
عبود : يا عموو يلا
هايف : يلا يلا
راح هايف متجهه للبقاله وفي طريقه شرف نويصر اللي نشب له يبي يروح البقاله معهم ومثل العاده اخذه هايف
ورجع هايف ودخل عبود واتجهه لبيت ابو نجد وهو يأشر لنجد تنزل ونزلت نجد اللي فتحت الباب ودخل وهايف للحوش وهو مبتسم
اخذت نجد الاغراض وهي تضحك: وللله ياقصتي مع هالبسكوت قصه
هايف : اصلا صار بأسمي محد ياخذه بالبقاله الا انا
نجد : قايل لمطلق انت عنه!
هايف ضحك: ايه ايه وادري انه عطاتس واحد
نجد: تعجبني الفزعه حتى بالبسكوت
هايف لف يناظر: وين امتس وابوتس!
نجد: نايمين
هايف : زييييين زين
نجد : ليش !
هايف : لفي اشوف
نجد: وشو
هايف: لفي
لفت نجد وطلع هايف السلسال من جيبه وفتحه ورفع يده وهو ينزلها قدام وجهه نجد عشان يقدر يلبسها
ناظرت نجد بأستغراب : وشو ذا !
هايف : دقيقه
بعد ما سكره رجع شعرها عليه وهو يبوس راسها : انقزي لاقرب مرايه وتعالي
دخلت نجد المجلس ورجعت وهي تضحك بفرح: ما اصدق يا هايف ما اصدق تكفى بس يوم عطني يوم افكر انا وش اجيب لك كل يوم تجيب شي جديد
هايف استقبلها يحضنها: ابد والله لايق علييتس كأنه ما انخلق الا عشانتس
نجد : يجنن مره يجنن
هايف : يا حظه بس
نجد : انا للي يا حظي بالحب العذب هذا
هايف ابتسم : اصبري اصبري باقي شي من مبطي ودي اسويه معتس
نجد : وشو
هايف ناظر ساعته: اسمعي الساعه 1 خليتس قريب الشباك طيب
نجد : طيب بس وشو !
هايف : لا تفكرين بتشوفين بعيونتس
قرب هايف يبوسها وابتعد بعد ما ودعها طلع لبيت ابوه واستقبله مؤيد ومطلق وحسين
مؤيد: يا رجل الانسان قالك يبغى بنته تنام عنده ! انت وش دخلك تروح
حسين : بيبلش عمي مشعل والله
هايف : اقول اذلف انت وياه ازين بكيفي اروح اجلس بكيفي عزابيه لا يكلموني
مطلق : حلو جاء دوري ! الحين كم شهر وانت مرتز قدامها وهي قدامك خلاص ياخي عطو نفسكم مسافه ماينفع
محسن ضحك:اييييه صح يقوله اللي امس طاب مع زوجته النفاس حتى امي عجزت تطلعه
انقلب الموضوع على مطلق اللي يحاول يقطع الموضوت ويبين انه عادي بس ابتلشوه العيال بالطقطقه اخر حدود صبره انتهت بعد ما سحب عقاله وسكر باب المقلط وحشرهم كلهم
.................••............
عند اديم
كانت سلمى جالسه قدامهم وهي تاكل وتسولف
شريفه: الصدژ يا سلمى اشتقنا لصوتس بالبيت
سلمى ضحكت: ايييه قلت لكم
ام زيد: عز الله ياهو خلا من دونتس البيت
سلمى: راجعه لكم بقوه بعد
ريوف : ليه وش عندتس
وقفت سلمى ببتسامه : امي الموقره وعمتي حصه الحلوه وزوجات اخواني المزايين وخواتي السنعات ازف لكم خبر مانيب مصدقته ولاني مستوعبه لذلحين اني انا سلمىووووه اللي اصدع من البزارين ولا احب اصواتهم ولا احب بكاهم وممكن اصفق البزر كف يشل خده اذا ازعجني ايييه نعم بعد هذا كله اعلن اني بصير ام والله يعين عيالي علي ويعوض عليهم
الكل كان يضحك ومحد مصدقها من اسلوبها بس تخصرت سلمى: خييير ورا مافرحتوا
حصه: صادژه انتي
سلمى: ايييه ليه طايحه من عيونكم
شريفه: انتي طايحه من عين نفستس وقفت علينا
اديم وقف بضحك: امانه سلموه قولي الصدق
سلمى: وربي اني حامل وربي
وقفت ام زيد بضحك : في ذمتس
صرخت اديم وريوف وشريفه بضحك ماهم مستوعبين ابد ان سلمى ممكن تكون ام
اجتمعوا يسلمون عليها ويطقطقون ولكن وقفهم عصاة ابو زيد على الباب بغضب: وش ذا الصراخ
وخروا كلهم بخرشه وراحت حصه مستانسه: ابشرك ان بنيتك القعده بتجيب لك حفيد جديد
سكت ابو زيد يناظر سلمى بشك وقال بهدوء: صدژ
سلمى راحت له وهي تبوس يده باحراج: ايه
قربها ابو زيد بفرح وهو يضحك: الله يالدنييييا سلمى الملسونه تبي تصير ام
ام زيد : الله يتمم لتس يا سلمى ويسعدتس
جوا العيال على الصوت وهم خايفين ان ابو زيد قام معصب عليهم زيد: يبه يعورك شي
ابو زيد : لا
مطلق : اجل علامك صحيت
ام زيد : لكم بشاره ماتصدقونها
ضحك هايف وهو يناظر سلمى
مطلق : وشو يمه !؟
ام زيد ببتسامه: ابشركم سلمى حامل
اعتلى صوت ضحك العيال بصدمه زيد : امااااا عاااد
حسين : قلبيي ياويلي ويلاه بموت الحين متزوجه قلبي والحين بتصير ام قبلي
ابو زيد بحده: ماشاء الله ودك تصير ام
حسين تفشل: اقصد يعني بتجيب عيال
مطلق اللي تركهم وهو يضحك اتجهه لسلمى يحضنها: سبحااان الله يالدنيا والله اذكرتس وانتي بزر توتس جيتي ! اجل بيجي يوم وتصيرين ام
سلمى ضحكت: هي كذا الحياه
محسن: مبرووك مبروك واركدي خلاص خلي التنقز عنتس
الكل: مبروك مبروك
سلمى: الله يبارك فيكم
زيد: مانيب مصدق
ابو زيد : اجل مزوجينها عشان يحنطها الرجال
الكل كان كاتم ضحكته ومن مود ابوهم اللي بس يقصفهم
ابو زيد: يلا يلا كل واحد فراشه وانت مطلق مع العيال
مطلق ابتسم بفشله: ابشر
ابو زيد لهايف : وانت !
هايف: سم
ابو زيد: خف رجلك عن بيت ابو نجد ما كن احد له حرمه غيرك كل شوي وانت هناك
هايف : ابشر
راح ابو زيد والكل قام يضحك عليهم وانسحبوا العيال بعد نوبة ضحك وطقطقه على سلمى
................••............
الساعه 1
طلع هايف بعد ماشاف ان العيال ناموا وراح سيارته وهو يطلع البخاخ ورد الباب وطلع رمى شباك نجد اللي فتحته على طول :تاخرت
هايف: نشبت مع العيال ، المهم اللبسي وانزلي
نجد : ليييه !
هايف: يانجد انزلي
راحت نجد بسرعه ولبست وطلعت وهايف واقف عند بابهم
نجد : وين بنروح !
هايف : بتشوفين الحين
مشى هايف وكانت الحاره هاديه والناس نايمه ولا فيه صوت ابد والسوق مسكر دخل وهو يشوف الدنيا ظلام ولا فيه نور الا خفيف من بعيد
طلع الكشافه
نجد : هايف والله خفت
هايف وقف وهو يناظر جدار بين محل ابوه وابو نجد : لا تخافين بس بكتب شي وودي اكتبه معتس ابيه شعار لنا
نجد ضحكت: امانه والله ودي اكتب
هايف :تعالي
فتح البخاخ وهو ماسك يد نجد بيده وابتدوا يكتبون على الجدار ( ‏سادة الحبّ العفيف العذب حنّا.) ابعدت نجد تضحك : يااازييينه الشعار ياهايف
ضحك هايف اللي يمسح يده : صح انه شوي شايف نفسه بس عاد اشوفه يكفي ويوفي
نجد : لحظه لحظه بصوره
نجد بدت تصور وبدا هايف يستعبط ويدخل بكل صوره واخيرا صوروا الاثنين معها وبدوا يجمعون البخاخات
واتجهه هايف لزباله بيرميها ونجد معه واول ماقرب هايف طلع شي كبيييييير مره وهو يصيح فيهم
ومع صراخه صرخت نجد اللي مسكت ذراع هايف بكل قوتها
وحتى هايف اللي انفجع ورمى كل شي بيده وهو يناظر وش ذا الشي لكن ما ميز ابد وش يكون بس اللي فهمه انه لاااازم يهج مسك ذراع نجد وركض وهو يقول : يا نجد لا تصرخيييين يا نجد
نجد اللي مب قادره تشيل عيونها من ورا وهي تشوف هالشي يركض وراهم : ورانا ورانا
وقف هايف قدام بيت ابو نجد ودف الباب اللي كان مردود ودخل نجد وماهمه نفسه واول ما التفت غمض برعب اول ماشاف نويصر هو اللي يركض وراهم دفه عنه بقوه وهو منهد حيله: نووىوويصر ! وش تسوي هناك
نويصر اللي ماعرف هايف ولكن بعد محاولات من هايف عرفه ووقف هجومه على هايف اللي ابعده وهو يهدي دقات قلبه : وش بلاك متوزي بالزباله
نويصر : معك حلاو
ناظره هايف بيأس: لا لا بكره اوديك الناس نايمه رح لبيتكم
نويصر فحط على هايف ورجع مع طريقه وجلس هايف ينظف ثيابه من الغبار وهو يحس من قوة الخرعه راسه ينبض
فتحت نجد الباب بشويش وهي اللي ماتت من الصياح: هايف فيك شي
وقف هايف والتفت لها وانفجع من دموعها ودخل وهو يسكر الباب : لا لا مافيني شي وش فيتس انتي تصيحين!
نجد : خفت والله خفت
هايف : بسم لله عليتس خلاص هدي ، ترا نويصر الخبل
نجد : وش عنده بالزباله
هايف: بعد ما تعرفينه الله يعينه ، ماينام مثل المسلمين ودايم في ذا الخرابات الله يشفيه
نجد : قلبي وقف
هايف غمض : خرب الوناسه الله يصلحه، المهم اطلعي اطلعي نامي بروح
نجد : وين بتروح !
هايف: بيتنا
نجد : لا والله ما تروح وتخليني خايفه كذا
هايف: نجد الله يصلحتس لو يشوفني عمي وش بيقول وبعدين خلي عمي ابوي لو جاء ما لقاني بيمصع اذاني ادخلي يا حبيبتي ما بيجيتس شي
نجد : شلووون انام والله لجلس مفجوعه ، اقل شي اجلس لين انام
هايف : اي والله ؟ واجلس داخل طالع كأني حرامي
نجد : والله مايدري ابوي اذا نام خلاص وبعدين تراك زوجي
ابتسم هايف لهالصفه وطلع مع نجد وقف على الشباك وهو متكتف : الله عليتس ! ماشاء الله على شباكتس على طول على بيتنا
نجد : اييييه هالشباك اللي قطع قلبي وانا اراقبكم من هنا ولا يفوتني ولا حدث من بيتكم
ضحك هايف : لا بس ماقصر كفى ووفى
نجد : يووه ياكثر ما تحمل
هايف : خليه خليه مفتوح وتعالي
انسدح هايف وانسدحت نجد معه ولكن في لحظه انفجر هايف يضحك اول ما تذكر اشكالهم ما استوعبت نجد اول شي بس بعدين انتبهت و صارت تضحك من ضحك هايف المكتوم
وبعد نوبة ضحك نامت نجد وطلع هايف واتجهه لبيتهم
واول مادخل وهو يمشي بشويش ارعبه صوت مطلق : هايف من وينك جاي
هايف : انا ادري قلبي اليوم انطحن من الخرعات
مطلق : وش فيك
هايف : اسكت تكفى لو بعلمك بتموت ضحك بس خلنا ندخل قبل يجي ابوي
دخلوا للمجلس وكان فراش هايف بجنب مطلق وجلسوا وهايف يعلمه السالفه وانفجر مطلق يضحك
مطلق: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههه يا ذا رومانسيتك الخايسه يا شيخ احد يروح السوق اخر الليل ومعه اهله مجنون انت
هايف: مب رومانسيه بس هبقه وتورطت اخر شي
مطلق : نم نم والله ان ابوي قايلك ماتطيع
هايف: كم الساعه !
مطلق 3خلاص مابقى لصلاة شي
هايف : اشوى رجعت قبل ابوي يشوفني
مطلق انسدح وهو للحين يضحك وبدى صوت هايف يتلاشى من الضحك لين نام
..................••............
في طرف ثاني
كانت سلمى واقفه بقلق وهي تتصل بمشاري اللي تأخر مادق وولا يرد ومن ساعتين صابره بس عجزت تتحمل اكثر
وطلعت لهايف وهي خايفه وماتدري كيف توصلهم ومؤيد عندهم بس اكيد انه نايم
لفت جلال الصلاة ودخلت لهم وهي تكشف وفتح مطلق عيونه اول ماحس بالكشاف : من ذا
سلمى: اص قصر صوتك انا سلمى
وفز هايف: من من
سلمى: سلمى
هايف: وش فيتس؟
نزل مطلق الكشاف: وش جابتس؟ وبعدين مؤيد هنا ما تشوفين
سلمى رفعت طرف الجلال: هذا وشو ليه لابسته عشان مؤيد فيه فكنا ياخي
هايف: وش بلاتس ! تعبانه فيتس شي
مطلق : يوجعتس شي
سلمى: لا بس مشاري قال اذا وصل بيتصل والمفروض انه له ساعتين واصل ولا يتصل ولا يرد
هايف جلس: يمكن نام
مطلق :ولا راح عند اخوياه
سلمى بصوت متذبذب: بس بيدق
هايف جلس بتوتر من عيون سلمى اللي مغوررقه دموع : دقيقه يا بنت الناس لا توترينا
مطلق وقف وهو يمسك سلمى: وشوله الصياح ! تعوذي من ابليس ما فيه شي
وطلعوا من المقلط متجهين للغرفة مطلق اللي غالباً الشبكه فيها قويه وابتداء يدق على مشاري ومره ومرتين وثلاث مارد
وهنا بدا وجهه هايف يتغير ويضيق وسلمى ماسكه نفسها غصب لا تنهار
مطلق :سلمى اهدي لا يصير لولدتس شي .، تعوذي من ابليس وبعدين ماعنده رقم ثاني
هايف : عنده رقم الشغل بدق هناك
رجع هايف يدق ويدق بس مغلق وانهارت سلمى : والله انه فيه شي
قبل يتحرك هايف رجع جواله يتصل ولفوا كلهم وكان رقم مشاري
هايف: مشاري مشاري انت بخير
مشاري بصوت مليان نوم : اييه ليه
مطلق بغضب : وش بلاك ماترد
مشاري: عجزت اكمل الطريق وقلت اوقف اغفي شوي بس انها راحت علي نومه مادريت بنفسي
هايف: الللللللله... بس يهديك ياشيخ حستنا هنا
مشاري:وللله مادريت اصلا بالقوه قدرت اوقف
مطلق : وينك فيه الحين
مشاري: خلاص قريب الفندق
مطلق لف على سلمى: خلاص بخييير
هايف : سلمى اهجدي خلاص
مشاري : هااايف سسلمى فيها شي
هايف: ابد بغت تموت علينا تحسبك فيك شي
مشاري :لا اله الا للله عطني عطني اياها الله يسامحني بس
عطاه هايف وطلع هو ومطلق وهم شبه متنكدين
اما سلمى اللي من اول ماقال مشاري الو انفجرت عليه وهي تعاتبه بغضب وخوف
الغريب رغم الرعب اللي صار كان مشاري مبتسم : والله مادريت انتي بتحتريني اصلا ما توقعت بتروح علي نومه
سلمى: انت لا تدري لكن انا انهبل هنا
مشاري ضحك: بسم لله عليتس
سلمى: وش يضحك الحين !
مشاري: عاد تبين الصراحه والله دايم متعود اوقف وانا واقوم واقعد ما اعطي احد خبر ونسييييت ان فيه احد صرت اهمه ويخاف علي
سلمى :لا عاد تنسى ازين
مشاري :لا واضح من صوتس انتس تمصع قلبتس من الصياح
سلمى: لا ماصحت بس خفت
مشاري :هههههههههههههههههههههه ايه صادقه ما تصيحين انتي ،بس صدق هذاني دخلت الفندق وانتي روحي نامي تعبتي بكره اتصل فيتس زين وانتبهي على نفستس
سلمى اللي ميته تعب: طيييب
سكرت سلمى وهي مرتاااحه انه بخير وراحت تنام وهي للحين تحس برجفه من الموقف والخيالات اللي مرت عليها
..................••............
ومن بكره الكل
فز على صوت ابو زيد اللي يصحيهم
وقاموا كلهم وهايف للحين يتسحب ولكن فز اول ماشاف زبيريات ابوه اللي شطفت من فوق راسه وطاحت قدامه جلس والتفت وهو متأكد انه ابوه
بس ارتخى اول ماشاف مؤيد اللي لابس بشت ابو زيد ومعه عصاه ويقلد ابو زيد : يادافع البلا من ذا الولد ، قم قم قيلة القيله
وقف هايف وركض مؤيد وهايف وراه ومسكه اول مازحلق مؤيد وطاح ونط عليه هايف وهو يطقه
لكن هالمره رفع راسه صددق اول ماشاف رجل ابوه قدامه واول ماشاف ابوه وخر عن مؤيد بفشله
ابوزيد :عجيييب والله الواحد ماعاد يستحي
هايف:نمزح يبه
وقف مؤيد بفشله وهو يمد البشت لابو زيد اللي اخذه بغضب ورماه على حسين : وده جوا يغسلونه ويكوونه
حسين: ابشر
عطاهم ابو زيد نظره وراح وتركهم ورجعوا يتهاوشون
لين فرقهم زيد: خلاص يا هوه ماصارت
جلس هايف اللي لابس سروال وفنيله وهو يتحسب على مؤيد اللي يضحك لكن لاحظ ان الكل يناظر ذراعه
نزل هايف عيونه يناظر يده وانصدم اول ماشاف اثار اظافير ويد على ( عضده) رفعها يناظرها باستغراب لكن تذكر نجد امس من خوفها كانت شاده عليه بقوه ولا انتبه انها اثرت
محسن بضحك مكتوم: ابوي وشو قايلك امس ؟
هايف رفع راسه : وشو!
محسن: مب قايلك لا تروح بيت ابو نجد
هايف بإحراج : ياااااا ثقل الطينه يا شيخ ، من قالك اني رحت
زيد بخبث: لا تظلمه يا محسن شكلها قطاوة مطلق اوجعت يد هايف
مؤيد قرب يناظرها بضحك: لا يا رجل هاذي يد القوارير
مطلق :ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههه وش قواريره
حسين : الظاهر بدال ماهو رفقاً بالقوارير القوارير شلعوا يده
هايف كان يحاول يكتم ضحكته: اقوووول يا سامج انت وياااه يا ابو تفكير منحرف والله لو ماتعقل لقوم بالعقال
كان يتمنى هايف ان تهديده ينفع بس ابد كملوا طقطقه عليه
.................••............
الظهر رجعت نجد لبيت ابو زيد واستقبلها هايف المبتسم على الباب
هايف: يا مرحبا هاه كيف نمتي امس
نجد : والله ماصحيت الا الصبح
هايف : ايه يحق لتس يالمفترسه
نجد :هاه!؟
رفع هايف كمه بضحك: وش ذا !؟
نجد شهقت: هذا مني
هايف : ايه امس يوم تصيحين
ضحكت نجد بفشله وهي تناظره يده بصدمه: والله ماحسيت
هايف ضحك بخبث: عاد والله انا داري لكن العيال ابد مامشت عليهم
نجد حطت يدها على وجهها بفشله: يااااويلي يافشلتي والله
هايف: ماعليتس منهم
نجد: وش بيفكرون الحين
هايف : ويفكرون زوجتي وش عليهم
رجعت نجد تناظر يده بصدمه لكن عادت العاده الحلوه للبيت ورجعت سلمى على مداهماتها دقت الباب وهي متكيه : هاااااااايف هايف هاااااايف
هايف : ياااااهاه يا ازعاج يا صجه يا لجه وش تبيين تراي مب نايم امس والسبه انتي
دخلت سلمى : الله اثرك يومك غاطس عندك نجدوه ليتني داريه وادرعم
هايف: يقالتس ما درعمتي الحين
نجد : وش عندتس شايشه علي
سلمى: والله تراي ما اشوش عليتس الا عشان هايفوه
هايف سحبها من اذنها بشويش : ترا مشاري اللي شاده الظهر فيه مب فيه طيب عشان ما امصع اذنتس اعقلي
سلمى: فك لا تطيح ولدي
نجد: اخس يالولد اللي بيطيح من اذن
سلمى: تعرفين هذا ولد مطنوخ
هايف: خلي الهرج الواجد وش فيتس جايه !
ريوف جت: سلمى مب مرسلينتس تنادين للغداء وجلستي تسولفين
هايف دفها بشويش: حسبي لله عليتس ملهيتنا عن غدا شروف
سلمى: يموت الحين يا حبك للعيشه
طلع هايف وهو يضحك وطلعوا نجد وسلمى
................••............
بعد الغداء فالمجلس التفت ابو زيد
ابو زيد : من منكم بيصوم رمضان عندنا
زيد: انا اول اسبوع ان شاء الله عندكم
هايف: والله يا يبه انا ماظنتي بكون فيه تعرف بكره تقضي اجازتي ورمضان بعد يومين لكن ان شاء الله اخر الشهر
ابو زيد: وانت يا مؤيد
مؤيد: لا ياخالي ما اقدر والله تعرف رمضان جده مانقدر نسيبوه لازم رمضان هناك ان شاء الله قبل العيد بيومين
ابو زيد: اييه زين لا تسيبوه
الكل ضحك على تقليد ابو زيد لمؤيد اللي كان يضحك معهم
محسن: للحين ما اعلنوا رمضان يا يبه
ابو زيد : هو يابعد بكره يا عقبه
مطلق: الله يبلغنا الشهر لا فاقدين ولا مفقودين
الكل : امييين
.................••............
وفي هاليومين
ابتدوا الناس يجهزون لشهر الكريم
ورجع هايف وسلمى ونجد للخبر
وشريفه وريوف واديم لرياض والعمه حصه ومؤيد لجده
وصفى ابو زيد وباقي عياله وابو نجد
في بيت ابو زيد كان مطلق واقف فوق حوض الجمس وهو ينزل مقاضي رمضان
وحسين ومحسن وزيد قدامه ويساعدنه
وابو زيد اللي جالس على وهو معه ورقه ويحسب ويشوف وش الناقص
نزل مطلق بعد ما خلص : كل شي موجود يبه
ابو زيد : الفيمتو كم كرتون
مطلق: اربعه
ابو زيد : يلا ولموا الكراتين عشان نقسم حق الجيران
ابتدوا ينشرون الكراتين ويقسمون
وكانت من عوايد ابو زيد قبل رمضان يشتري المقاضي وكل بيت من جيرانهم يجهز له كرتون بسيط فيه بعض المقاضي ويرسلها
وبعد ما انتهوا حملوها على السياره وابتدوا يوزعونها
.................••............
في الخبر كانت هالعاده بعد عند ابو فرج
وكل الشباب متجمعين بحوشه ويقسمون
هايف : الحين ابوي الظاهر قد وزع فالديره
مشاري: والله ياعمي الله يكتب اجرك
ابو فرج: لاني عارف وش كثر هالمساعدات توسع صدور ناس حتى لوهم مب في حاجتها لكن حق الجيره
متعب : والله عاد حظي اني اساعدك بذا المعروف
ابو فرج: مقبببل اترك الاكل يارجال واشتغل
متعب : ترا كنت مسالم واشتغل كله من هايف جايب كل اكل بيتهم لي
سعود :هههههههههههههه عاد تدري انه يصفي اكلهم عليه
مشاري : ايييه اي شي باقي شوي وينتهي مدته يجيبه لك
هايف: افاااا لا والله لا تصدقهم بس اذكرك بالاكل الزين
مقبل: لو اشك شك واحد بس انك تسوي مثل قالوا بدفنك بالشوربه اللي قدامك
هايف : والله نصابين ماعليك منهم .
ابو فرج : خفوا يلا امسى علينا الليل
متعب بهدوء: ما تدرون عن وليد
الكل ناظره بهدوء مشاري : لا ليه فيه شي
متعب: لا بس اني مستغرب وشلون يغيب كذا
مقبل وخر الصينيه: اشوف سنابه بخير ومبسوط من ديره لديره مادرا فينا
ابو فرج: خلوه بيجي يوم ويعرف وش خسر
سعود: الله يهديه بس
هايف كان ساكت وهو يحس بذنب نوعا ما فهم مشاري اللي اقبل ياخذ الكرتون وهمس: ماعليك منه انت مالك ذنب لو هو مايبي ماكان قدرت عليه
هايف : الله يصلحه
بعد ما زوعوا الاغراض رجعوا ينتظرون السحور
.
.
انتهى البارت♥


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 105
قديم(ـة) 27-06-2019, 10:12 PM
صورة رووووح الحياااه الرمزية
رووووح الحياااه رووووح الحياااه غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية مالي وطن في نجد ألا وطنها/بقلمي


تسلم أيدج أديم ع هالبارتات مليانه مشاعر وردات فعل حبيت من كثر مااندمجت بالبارت فرحة وبكيت معهم،،،،


بليز اديم لاطولين علينا بأنتظارك نزلي لنا والله متحمسين حدنا واجازه ودنا كل يوم نقرا بارت


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 106
قديم(ـة) 29-06-2019, 02:43 AM
صورة Aidah20 الرمزية
Aidah20 Aidah20 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية مالي وطن في نجد ألا وطنها/بقلمي


ماشاءالله ايش الإبداع ذا وقسم بالله الروية روعه 😭😭😭😭😭😭😭😭😭😭😭😭❤❤❤❤❤❤❤❤❤❤❤❤❤❤

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 107
قديم(ـة) 01-07-2019, 01:02 AM
صورة رووووح الحياااه الرمزية
رووووح الحياااه رووووح الحياااه غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية مالي وطن في نجد ألا وطنها/بقلمي


وينك اديم أتأخرتي علينا عسى المانع خير

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 108
قديم(ـة) 07-07-2019, 02:11 AM
الكاتبه اديم الكاتبه اديم غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية (مالي وطن في نجد ألا وطنها)


البارت الواحد والخمسين..
.
.
في الخبر في بيت ابو فرج
وتحديداً في مطبخ ام فرج
كانت نجد وسلمى وام فرج يتساعدون
سلمى: يممه احس بكتمه
ام فرج: اتركي الشغل لا تعبين نفسك
سلمى: مب مسألة شغل
نجد: علامتس اجل
سلمى: جالسه اتخيل بيت اهلي ودي اني معهم ضايقن صدري اني مب معهم
ام فرج: يا سلمى هذا حال الدنيا يا بنتي انتي الحين عندتس مشاري ومشاري يبي له اهل بعد
نجد : ماعليتس بنروح نهاية الشهر لا يضيق صدرتس
سلمى: اللي مصبرني ان هايف معي
نجد : حاولوا تعودون ترا هايف بعد ضايق بس بالقوه اهديه
ام فرج: ماعليه تهون ان شاء الله حنا بعد اهلكم
نجد وقفت وهي تسكر على القدر: يلا السحور جهز
ابتدوا يحضرون واتصلت نجد بهايف يجي ياخذ السحور
وجاء هايف الهادي واخذ الصحن وهو يعطيه مشاري وبعد ما نقلوا كل شي وتسحروا كل واحد راح بيته
................••............
في بيت هايف
دخل وهو يرمي المفتاح وجلس
جلست نجد جنبه بهدوء: وش فيك
هايف:لا مصدع بس
نجد : علي يا هايف
اخذ هايف نفس: ضايق من وليد وضايق ودي بجمعة ابوي واخواني
نجد :يا حبيبي يا هايف ابوك واخوانك بتروح لهم بس لا تضيق وهنا بعد اهلك ولا مب انت اللي رافض تروح الرياض عشانهم
هايف: الا بس عاد حنيت لهم والا على الديره انا مالي وطن في نجد الا وطن نجد
ضحكت نجد : لا من يوم بديت تغزل وضعك تمام ! لكن وش مشكله وليد
هايف: ابد قمت اضيق احس اني لو قلت له عن هيفاء كان ماقطعنا
نجد : ياهايف وان قلت له وش بيقول اكيد بيضحي بكل شي عشانه على قولتك يحبها وبعدين بيقول وش سكتك من البدايه وحزتها بيقطعكم بعد فا خله دامه رايح بدون مشاكل
هايف: والله ماعاد ادري وش اسوي لكن الله يعين
نجد : ماعليك ويلا ترا ماعاد بقى شي للفجر ويأذن خلني اجيب لك مويه عشان تجهز لصلاة
طلعت نجد وجلس هايف يفكر لكنه شال وليد من تفكيره بس كلام نجد اللي 90٪ منطقي
.................••............
في بيت ابو زيد
بعد ما تسحروا مع ابو نجد وام نجد والكل راح لبيته يستعد لصلاة الفجر
مر حسين من الصاله يركض للمطبخ
مطلق : بسم لله عليك وش بلاك تراكض
حسين : بيأذن وانا ما شربت مويه
محسن : وش ماشربت توك مخلص جيييييك
حسين: والله بكره بموت من العطش
مطلق : تراك فاهم الموضوع غلط يالطيب ترا مانك بعير تخزن
حسين: اتركني ياشيخ
ام زيد : يا حسيييين تراك بتوجع بطنك من الماء
عبود : انا بعد بشرب كثيير
زيد: عبود انت ما تصوم ولا تشرب كثير ترا ما احد فاضي لك شوي
جاء ابو زيد اللي كان يقرا قرآن : يلا يلا نبي نروح المسجد نلحق مع المسلمين
طلعوا كلهم ولا بقى الا ام زيد وميثى اللي كانوا يستعدون ببعض الاشياء للفطور بكره
..................••............
ومن بكره العصر فالخبر
في بيت هايف اللي ما تعود ابد انه ينام طول نهار رمضان وكان ابوه يهاوش عن هالعاده يادوب ريح بعد الدوام وصحى وكان جالس بالصاله ومثل ما تعود انه يقراء جزئه اليومي اللي تعود ان ابوه يجمعهم بعد العصر ويقرون
وكان يقرا بصوت شبه عالي وهو يسمع صوت نجد اللي تطبخ قدامه بالمطبخ وكان باب الشقه مفتوح وهي وسلمى داخلين طالعين يجهزون الفطور عشان اجتماعهم في بيت ابو فرج
بعد ما انتهى وقف واتجهه للمطبخ ونجد وسلمى يتهاوشون
سلمى: يا بنت مانبي عليها فستق نبي لوز
نجد : ما احب اللوز عليها
هايف: وش فيييكم
سلمى: اسمع علمنا الصدق ولا توقف من زوجتك ضد اختك
نجد: هايف بالصدق لا توقف مع اختك ضدي عطنا رايك الحقيقي
هايف: لحول الله وش السالفه !
نجد:المهلبيه ازين عليها لوز ولا فستق
هايف : ا والله كلها ما تفرق بس الفستق ازين عليها اللوز حطوه على الكريمه
سلمى: اااه يا قلبي اااه هاذي تاليها نسيت اختك اللي من لحمك ودمك وقفت مع زوجتك لا حول لا قوة الا ببالله الله يعوضني
ضربها هايف بضحك: سلموه اللهم اني صايم بس من متى شفتيني اكل المهلبيه عليها لوز!
سلمى لفت بشويش :هو والله صدق بس عاد اوقف معي
نجدد: ماشاء الله عليتس انا اقول روحي لمشاري ازين
شهقت سلمى: يا ويلي
هايف اللي كان يفتح القدور لف : علامتس
ركضت سلمى: نسسيت السمبوسه فالزيت
ركضت هي ونجد لسمبوسه واول ماصلوا رجعت نجد اول ماشافت مشاري بالمطبخ
هايف: وش صار على السمبوسه
نجد: مدري مشاري هناك
هايف بغضب شوي : وانتي الله يصلحتس رايحه بدون جلال ولا شي
نجد: وش دراني
طلع هايف متجهه لبيت سلمى: هييه وش صار على السمبوسه
مشاري اللي صحى من النوم على ريحة شي ينحرق رمى الملعقه: ابد اليوم بتاكل سمبوسه سوداء
هايف:ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههه افااا يالرفلا فضحتينا فالرجال
سلمى: ترا بس 4 حبات انحرق خليتوا هالحافظه المليانه وقفتوا على اربع
مشاري: انا اول مره اشوف احد يقلي ويروح يسولف
سلمى: ماشاء الله قلبت علي وعشان قمت اخر العصر على شي ينحرق وانا من الظهر احوس وانت نايم
مشاري . يعطيتس العافيه ما قلنا شي بس عاد انتبهي لو ماصحيت واحترق البيت
هايف قرب وهو يخبط مشاري على ظهره: خير يالنفسيه وش بلاك على سلموتنا واذا احترقت عساه الفطور يحترق كله ولا تضيق سلمى
سلمى: اي كفو افزع
ضحك هايف: ترا مافزعت الا عشان لقيماتس الفنانه
مشاري ضحك وهو منفس لانه جوعان : ايه افزع افزع ورح اجهز ترا مابقى شي
طلع هايف وهو يضحك ورجع مشاري يعتذر لسلمى اللي رضت بسرعه وهي اصلا ما زعلت
.................••............
في بيت ابو فايز
كان الوضع عادي
كان ابو فايز جالس على التلفزيون يسمع لشيخ
وفايز منسدح ويلعب مع ولده
فالمطبخ ام فايز وريوف ولطيفه يجهزون الفطور
اما اديم كانت جالسه بغرفتها تنوم هايف وهي تنتظر مطلق بعد المغرب بيجي
.................••............
في بيت ابو زيد
بعد العصر كانوا متعودين على الحلقه اللي يسويها ابو زيد ويجمعهم كلهم بالمجلس وكل واحد معه مصحفه ووكل واحد يقرا صفحه
وبعد ما انتهوا بدت ام زيد تناديهم عشان ياخذون الصواني اللي من فطورهم مجهزينها للجيران
وكانت العاده بالديره كل واحد يطلع صينيه فيها من الفطور ويوديها لجاره وبهذا الوقت من العصر كل الديره تقريبا طالعين وكل واحد معه شي لجاره
وكانت الجملت المردده بينهم رمضان كريييم
.................••............
في مطبخ ام زيد
اللي كانت تحضر وميثى تنقل لسفره
ودخلوا العيال بعد ماوزعوا
مطلق : بقى شي يمه
ام زيد: ايه الله يعافيك هاذي صينيتين وحده لبيت ام فلاح وغزيل وحده لبيت ام خلف
مطلق لف لحسين بطرف عين: انا باخذ صينية ام خلف حسين خذ حقة ام فلاح
حسين ناظره بحقد واخذها وطلعوا ومطلق للحين يدقه بالكلام وافترقت طرقهم وهم يشوفون زيد ومحسن يستقبلون من عند الجيران
راح حسين وهو يتحلطم من تفكير مطلق ولكن مثل العاده غزيل اللي جايه مسرعه وهي معها صنيتها لبيت ابو زيد واول ماشافها حسين اختبص ولا عرف يوقف وتصادمت الصواني وطاحت
حسين اللي جلس يلملمها وهو يتلفت بضيق : مدري متى بتشوفين
غزيل: لا والله من اللي مدرعم مب انت
حسين: عاد وخري
غزيل : الصينيه ثقيله عجزت
حسين : لحووول راح الفطور
غزيل: موديه لمن
حسين : لكم
غزيل: وانا جايبته لكم
حسين: اشوى اشوى اجل اسمعي نبي نشيله ونذبه للقطاوه ولا من شاف ولا من درا
غزيل : خلاص هات المواعين اغسلهم وارسلهم
حسين : يلا يلا اعتبريه وصل وسلام
راح حسين وهو مايبي يصدق افكار مطلق االلي يلمح لها
اما غزيل اخذت المواعين ورجعت وهي ناقده على حسين
.................••............
اذن المغرب
والكل اجتمعوا على سفرتهم وكانت البدايه على كل سفره
(« ذهب الظمأ وابتلت العروق وثبت الأجر إن شاء الله »
في بيت ابو فرج بعد ما الكل افطروا حطو قهوتكم بالحوش وهم مقابلين مسلسلات بعد المغرب
ومقبل وهايف طايحين بصحن اللقيمات
متعب: بس انت وياه لا يرتفع السكر عندكم
هايف: لا تكلمني يا متعب هاذي لقيمات ما اقاومها ابد
سعود : الراحه حلوه ياهايف اشوفك هه بديت ترجع وتسمن
هايف: والله ماعاد عندي شي يشغلني والاكل ماهو موذي
مقبل: والله انك صادق
مشاري : عطوني معكم وجع
ابو فرج: خلو الحلا واكلو فواكه شوي وشلون بتصلون التراويح من الثقل
هايف انسدح : والله خلاص ماعاد اقدر اقوم خلوني استريح شوي لين يأذن
متعب: اقول قم تبي تموت انت
سعود: قم قم كنس الحوش يمكن تخف
هايف: خلوني اتمتع بالتسدح لو اني فالديره كان واقف بدلتي فوق روس الجماعه واقهوي
مشاري: ااه ليتني اصورك لعمي ينفضك
هايف : وخر بس
رجعوا كلهم ينشدون لتليفزيون واغلبهم متسدحين من التخمه
في الديره كانوا اغلب الجماعه بعد الفطور مجتمعين في حوش ابو زيد ومثل ما قال هايف كان حسين ومحسن واقفين بالقهوه وزيد اللي جاء معاه العود ويبخرهم
في المطبخ نادت ام زيد مطلق: خذ وانا امك رح بخر المسجد نكسب اجر
ابتسم مطلق : الله يستر على هايف كان اكثر واحد حريص على هالشي
ام زيد : الله يوفقه ويسعده يارب
مطلق : عطيني يمه بلحق قبل يطفي
اخذ العود واتجه للمسجد يبخره تجهيزاً لصلاة التراويح ولا كان مطلق لحاله كان اغلب اهل الديره جايين بعد اللي يكنس واللي يعطر واللي يوزع المصاحف
................••............
في الخبر
كان هايف يمشي بالعود على ابو فرج والعيال يبخرهم وبعدها طلع مثل ما تعود للمسجد وابتداء بهالعاده اللي تعودها
كانوا الشباب يناظرونه وهو فيه كثير عادات طيبه ما تركها هايف حتى وهو بالمدينه
وهذا يدل ان التربيه والغرس من الصغر له فايده ...
وفي مطبخ ام فرج كانت نجد وسلمى يساعدون الخادمه لانهم متعودين ان بين رمضان والمواعين والكرف علاقة طرديه
وام فرج جالسه وهي تقسم الباقي من الاكل
.................••............
في بيت ابو فايز
الاغلب طلعوا يصلون التراويح
واديم بكل حماسها كانت تجهز القهوه تنتظر جيت مطلق
وبعد ما انتهت الصلاة دق الباب وركضت وهي تفتح وكان ابوها ومطلق ابتسم وهي ترد السلام
ودخل ابو فايز ومطلق اللي دخل وراه وهو مبتسم وهو مقدم اديم قدامه عشان تدخل ويده على ظهرها
ابو فايز: ماشاء الله زهبتي القهوه يا اديم
اديم : اييه
اخذتها وهي تصبها وكانت تراقب عيون مطلق اللي عيونه تنتقل ما بينها وبين هايف
ابو فايز: الله يخليه لك يا مطلق ياهو بسم لله عليه له حس الظاهر بنفقده اذا راح
ضحك مطلق وهو يحضنه : لا معليك يا عمي انت بس امر فالوقت اللي تبيه واجيبه لك
ابو فايز: يلا هانت كلها اسبوعين وهو عندك وترتاح من عناء الطريق
مطلق ابتسم ورفع راسه يناظر اديم: الله يسهل
ابو فايز: اجل وانا عمك انا بروح اريح شوي ماغفيت عقب الفطور وراسي يعورني وانت اجلس لسحور لا تروح وترا فايز بيجي الحين
مطلق : كثر خيرك ياعمي لكن مقدر اتاخر ان شاء الله مره ثانيه
ابو فايز : اللي يريحك
راح ابو فايز وقف مطلق واخذ الدله من اديم ونزلها : تعالي اجلسي اعرفتس بسم لله عليتس سنعه
ضحكت اديم: هذا جزاي اقهويك
مطلق : طفحت من القهوه وانا جاي اجلس معتس
ابتسمت اديم وهو هي تبعد شعرها : كيف يومكم عسى ما تعبتوا وخالتي ان شاء الله ما تعبت
مطلق : لا والله الحمدلله خفيف واشوى ان ام عبود فيه تساعد امي
اديم : يلا هانت اسبوعين اجي اساعدها
مطلق: ايييه هي بس متى تقضي هالاسبوعين طلعت روحي والله
اديم : لييه
مطلق لف يناظرها بهدوء : سلامتس
تاهت اديم للحظه وهي تناظر عيون مطلق الهاديه لكن صحاها مطلق اللي ضرب خشمها بمسبحته بشويش : وخري عيونتس ازين ترا مانيب ناقص
ضحكت اديم ولفت على دخول ريوف اللي جات تسلم على مطلق وقف مطلق يستقبلها ببتسامه
ريوف : كيفك وكيف الديره وامي وابوي
مطلق : حمدلله مثل ما عهدتينا
ريوف: عسى امي ما تعبت
مطلق: لا ان شاء الله عندها ام عبود
ريوف : اصبر تكفى بحط لك اغراض تاخذها معك
مطلق : اييييه نسيت اللي معي دقيقه امي ارسلت لكم بعد اغراض ونسيتها
راح مطلق يجيب الاغراض وعطاها اديم وريوف اللي جايبه معها اغراض
مطلق: اديم عطيني مويه
اديم: ابشر
راحت اديم ولف مطلق على ريوف : انتي قولي لي وشلونتس عساتس مرتاحه ما تضايقتس ذا العجوز
ضحكت ريوف : لاماعليها ماشيه امورها
مطلق : اتركيها واهتمي بيتس ورجلتس وعمي
ريوف: ماعليك انا منتبهه
مطلق اللي رجع يده لجيبه وهو يطلع منه مبلغ وقبل تحلف ريوف حلف هو: خذي بس هاذي هديه مني لتس ولسلطان واذا بغيتي شي علميني
ريوف: ما تقصر وللله وفايز بعد مايقصر وعمي
مطلق: ادري محد مقصر بس انا اخوتس واقبلي الهديه
ابتسمت ريوف لمطلق لللي مستحيل يجي ويروح ما يعطيها شي
وراحت ورجع مطلق للمجلس يسلم على هايف عشان يمشي وجات اديم: لا تقول بتروح
مطلق : ودي اجلس بس العيال عند فلاح عندهم عشاء وبلحق عليهم
اديم : بكره اذا جيت حط في بالك بتعشى معنا
مطلق : خير ان شاءالله ، اسمعي خذي هذا مصروفكم وان كنتي بعد بتنزلين السوق انتظريني
اديم: لا تعب نفسك انا بنزل مع امي منها اكون مع لطيفه ونجهز لزواجها والعيد
مطلق :زين بس لا تخلين هايف مع الخادمه
اديم: اكيد لا توصي
مطلق قرب وهو يسلم عليها : يلا فمان الله
اديم ابتسمت اول ما هاجمتها ريحة عطر العووود من مطلق المختلطه بعطره القوي اللي يرسم شخصيته الصعبه
وابتعد مطلق وطلع واديم للحين تراقبه وهي ماهي مستوعبه ان في يوم من الايام كانت تكرهه وكانت ممكن ترفضه رجعت على صوت هايف اللي يبكي
.................••............
عند سلمى ونجد
كانوا بشقة نجد وهو يتابعون وهايف ومشاري مع الشباب يلعبون كورة طايره
سلمى: ياربي يالعجز اللي فيني وربي مب قادره افتح فيني نوم
نجد: نامي طيب
سلمى: مافيني اروح البيت
نجد : ليه تروحين نامي هنا
سلمى: لا وين يجي هايف وانا هنا
نجد : يممممه من يستحي سلمى ما اصدق والله لو يدري هايف ليضحك بيدينه ورجلينه من الصدمه
سلمى ضحكت: لا عاد بس يعني الواحد ينحرج شوي ترا مطلق واديم ذابحيني
نجد : ههههههههههههههههههههههه ايييه يعني انتي بهالدرعمه تكافحين الحياء
سلمى: اي والله مجبورين اذا اخواني مايستحون
نجد : تكفيين تراتس مشيبه روس اخوانتس ،وبعدين ترا ماهم كذا الا معتس ولا شوفي يستحون من شريفه وريوف بس انتي يمونون
سلمى: والله مشكله هالميانه اجل خليني بنام
انسدحت سلمى وطلعت نجد ترتب
وبعد نص ساعه رجع هايف اللي دخل وهو مهلوك : نجد
طلعت نجد وهي تناديه بشويش : تعال هنا
هايف تأقلم على طول وقرب وهو يهمس مثل همسها: وش فيتس
ضحكت نجد : سلمى نايمه وخفت تصحيها
هايف رجع طبيعي : بسسسس خبصتيني ، اروح احوسها الحين
نجد مسكته: لا تكفى ضعيفه يالله نامت ، تقول مستحيه انها تنام هنا وتجي وتحصلها
هايف: اخسسسس سلمى تستحي
نجد : صدق او لا تصدق
هايف ضحك بخبث : وهقوتس لييه مستحيه ؟! شايفه شي اجل
نجد طارت عيونها بصدمه : يا ويلي انا ما الومها تستحي دامك منحرف كذا
ضحك هايف ورجع على صوت الباب
هايف: انتظري مشاري اكيد يدورها
راح وفتح : هلا
مشاري: وينها سلمى
هايف : هااه سلمى! ليه وينها مهب في بيتك
مشاري : ياليييل شوف بتسوي ظريف وتمقلب مب وقتك
هايف: والله ماهي هنا
وخره هايف بتمثيل: دور زييين
مشاري انفجع ورجع للبيت وهو يركض ويدورون وهايف بالقوه ماسك ضحكته
واول ماشاف مشاري انهبل ضحك: امزح والله عندي
مشاري : تستهبل ياخبل
هايف انحاش وهو يضحك: ترا يوم حلفت اقصد ماهي هنا عند الباب
مشاري: والله ياهايف لوريك بس اصبر ، نادها اشوف
هايف : والله نايمه تبيها تعال اخذها مالي خلق اصحيها وهي يالله تقوم
مشاري: لا وللله
هايف : والله
مشاري: هيا وخر
وخر هايف يضحك وهو ما توقع ان مشاري بيتجراء ويشيل سلمى قدامه توقعه بيصحيها بس انصدم وتفشل وصار يضحك بقوه
مشاري كان منحرج بس من القهر طنش هايف وهو يدري انه بينحرج كذا اخذها وراح الشقه وسلمى مادرت
اما هايف صفق الباب وهو يضحك
وطلعت نجد:وش فيك
هايف : كل مالي اكتشف ان سلمى تزوجت واحد نسختها
نجد: ليه وش سوى
هايف مر وهو يعلمها بالسالفه ونجد تضحك: يا ويله من سلمى
هايف: اييييه طيب سلموه بتستانس الا بتلقاها حجه تقهرني بها
نجد: يا حبكم للعبط ياخي
هايف : نتسلى
دخل هايف يتروش بعد تعب الكوره وطلع وهو ينسدح بتعب على رجول نجد : تذكرين مره همزتيني
نجد ضحكت وهي تجفف شعره: اييه يوم كنت ماشوف
هايف : اييه الحين طال عمرتس ابي تهمزيني متكسر تكسير
نجد : ابشششر كم هايف عندي
هايف : يابعدهم كلهم ، اسمعي نبي مطلع الديره بالضبط يوم 15 الشهر
نجد : ليه
هايف : ودي انام بالسطح وطبعا بتنامين معي
نجد ضحكت: وييين تخيل والله فشله عمي واخوانك يشوفونا
هايف: ما احد يدري يا بنت الحلال ما احد بينام برا هذا اذا ناموا حنا بنكون فالسطح مب فالحوش
نجد: اهم شي مايطلع علينا نويصر
هايف ضحك: ااه يا نوصير الله يسامحه بس
واستمرت هالسوالف على هالنمط
................••............
وعلى هالروتين الرمضاني الجميل عدت اليوم واليومين والاسبوع والاسبوعين
وهم عايشين اجواء رمضان الجميله الروحانيه الهاديه
ومن طقوس رمضان المتعبه هو الركض بالاسواق تجهيزاً للعيد
واخيييراً بالنسبه لاديم اللي كانت وهي تجهز كانت تستعد لرجعتها بعد النفاس
وكانت هاليوم تنتظر مطلق اللي بيجي ياخذهم
ختمت شكلها بروجها الاحمر الملفت واتجهت لهايف وهي تعطره وتعدل ملابسه
ولبست عبايتها وطلعت كل اغراضها عند الباب
ورجعت تسلم على امها ولطيفه
وابتسمت على رسالة مطلق يقولها انه برا
وطلعت وهي تشوف مطلق متكتف عند سيارته وراح ياخذ الاغراض لكن وقف وهو يبوس هايف ولف على اديم بهمس : ضروري هالكعب اللي يرن بقلبي
اديم لفت بإحراج : يعني
مطلق : اركبي اركبي
اخذ كل الاغراض ورجع يركب وهو مبتسم ولا كانت اديم بلحالها كاشخه كان مطلق بعد
اديم اللي كان من قوة احراجها تحاول تفتح مواضيع: هايف جاء
مطلق : بكره بيجون
اديم : احسبهم اليوم قلت اشوى ألحق على سهرة البنات
لف مطلق وهو رافع حواجبه : والله ! ومن قالتس بتسهرين مع البنات اليوم
اديم تفشلت: مافهمت
مطلق : والله ما اجلس شهر وشوي امتر هالخطوط عشان تجين اليوم وتروحين تسهرين مع البنات خافي الله يا بنت الناس
اديم :لا مب قصدي بس توقعت كذا يوم نوصل يكونون هناك وبتجلس مع هايف واخوانك
مطلق: لا لا ولا حتى بنروح الديره
اديم : وين اجل
مطلق بضحك: بنعتمر
اديم لفت بصدمه : اما عاد ! ليه ماعلمتني
مطلق : ليه ! وش فيها
اديم: لا يعني يس كاشخه وكعب ماينفع لمكه
ضحك مطلق ضحكه لخبطت اديم :والله انتس اجوديه
اديم بشك من ضحكته : لييه ؟!
مطلق : ابد سلامتس المهم لا تضيع كشختس يا جعل ما يكشخ الا انتي
لفت اديم وهي تحس انها تعرف هالشارع وغمضت بضحك واحراج اول ماشافت فندق زواجهم
مطلق : عطيني الولد وشرفي يا حبيبة عيوني
اديم نزلت بحرج وهي تمشي جنب مطلق اللي ما توقعته ابد مرتب كذا كانت فعلا مصدومه من التجهيز
وهي لا مره طرا لها من كثر ما حفرت في راسها امها ان مطلق بدوي طعس مستحيل يفاجأتس بيوم من اليوم او يرتب كذا
لكن انصدمت مدت يدها ليد مطلق اللي ماد يده لها وهو كأنه يقراء افكارها....🌚
.................••............
عند هايف ونجد
اللي توهم يرجعون من السوق رمى هايف الاكياس بتعب وارتمى على السرير
نجد : يمه انكسر ظهري
هايف: حمدلله قضينا
نجد: حمدلله ، بس انت ماخلصت
هايف: لا انا ثيابي قد فصلتها وبكره اخذها بطريقي وباقي الاغراض اروح مع مطلق ونخلص
نجد : زين ، يالله للحين ما خلصت الشنط ولا جهزت شي
هايف: اول شي شوفي هاللبس اذا مضبوط
نجد اخذت الاكياس ودخلت تبدل وتلبس وهايف لجنة تحكيم وبعد عرض متعب اخذت الملابس العلامه الكامله من هايف
نجد : يعني كذا خلاص
هايف: خلاص بس باقي هالفستان انا اقول خليه هنا
نجد : ليه !
وقف هايف وهو يوجهه نجد للمرايه: انتي تشوفين هالفستان يصلح لحريم!
نجد ناظرت الفستان اللي صح كان ماسك مره واغلب ظهره مفتوح : يعني اذا على ظهره شعري يغطي
هايف كان واقف وراها وهو يناظر الفستان بتمعن : افتحي شعرتس اشوف !
فتحته نجد ولف هايف وهو يصفق : والله لو مدري وش يصير ما تطلعين لهم كذا
نجد : ليييه
هايف : يعني ما تشوفين انتي
نجد كانت متعوده على هالطريقه فاللبس ولا عمرها فكرت ان مثل هاللبس ماينفع لانها تششوفه بنظرة بنت وحتى لو شافت احد لابسه مايفرق معها : صح شوي ضيق بس عادي
هايف ابعد شعرها ومد يده يمررها على ظهر نجد :يعني عادي يكون ظهرتس مكشوف
نجد : قلت لك شعري
هايف ضحك : خير ان شاءالله ، شوفي يا حبيبي لو ودتس بهالفستان مره اللبسيه قدامي لانه اذا ما تشوفين فيه شي انا اشوفه ينشششف الريييييق
التفت نجد تناظر هايف بخجل لكن ماطاولت نظرتها له وهي ما تدري هالفستان قد ايش خبص هايف
.................••............
في بيت سلمى
اللي كانت تستعد انها تروح مع هايف ونجد وكانت مخلصه اغراض السوق من بدري
كانت ترتب شنطتها وهي تسولف مع مشاري اللي كان يقيس ثيابه للعيد
سلمى : بتجي لديره صح
مشاري : اكيد مايبي لها قاريٍ يقرا ، تبين العيد يمر ولا اجي اعيد عليتس ما بعد انهبلت
ضحكت سلمى: اييه اشوى
مشاري : بس هاه مثل ما وعدتيني تعقلين وتتركين محارش العيال تراهم ينسون انفسهم مع المزح
سلمى: افا عليك انساهم ابوي واقف لهم عندي
مشاري :الله يقويه
سلمى: المهم عاد انت اذا جيت يرحم والدينك دق مابي اختبص مثل هاذيك المره
مشاري: ابشري على خشمي
سلمى بعدت وهي ترجع تجهز اغراضها ولفت باستغراب: غريبه مالهم حس نجد وهايف
مشاري :ما اتوقع رجعوا من السوق
سلمى : عااد نجد ناسيه اغراضها عندي خلني بشوف هم فيه او لا
مشاري: لا ما اظن انهم جو انا موصي هايف باغراض لو جاء بيناديني
سلمى:اجل انا جعت تبي اسوي لك معي شي
مشاري: تكفين سوي كل شي الا اللقيمات ارحمي كرشتي اللي انفجرت
ضحكت سلمى: ماعليك ما تأثر مزيون ماشاء الله
ضحك مشاري وراحت سلمى تخبص اللي يطلع بوجهها وهي ما ودها تخبص بالحيل مافيها تنظف من جديد وهي بتسافر
................••............
في الديره في بيت ابو زيد
كانت ريوف وشريفه موجودين وهالمره كانت سفرة السحور جماعيه بما ان ميثى وزيد مب فيه
ابوزيد : وينه مطلق
ام زيد: راح يقول بيجيب اديم
ابو زيد: ليه ما انتظرتوا بالسحور
ام زيد: يقول لا تحسبون ماراح الا متأخر ولا يمديه يوصل قبل الاذان
ابو زيد : اجل الله يسترعليهم، وهايف متى قال بيجي
حسين: يقول بيوقع بكره ويجي يعني قبل الظهر هنا
ام زيد: وسلمى معه
ابو زيد: مشاري بيجي
شريفه: لا تقول عنده شغل
ابو زيد: زين
بعد السحور افترقوا وشريفه وريوف ينظفون بالمطبخ وهم يستعدون للفطور الكبير اللي مسويه ابو زيد بكره وكان الكل بيكون موجود بما او العيد باقي له 7 ايام
................••............
ومن بكره
جاء هايف وجاء مطلق وجت العمه حصه وجاء ابو فايز ولكن فايز وامه ولطيفه ماجوا ينتظرون قبل العيد بيومين ويجون لان زواج لطيفه 3 ايام العيد
وبكذا يكون بيت ابو زيد مكتظ بالناس
ومن الظهر كل البنات اجتمعوا بالمطبخ وهم يتساعدون
اما الرجال كانو بغيبوبة النوم وتعب الطريق
ولكن في ثواني نفظهم ابو زيد يقومون ويجهزون
وتقريبا كان كل واحد يمشي ولا هو طايق الثاني وبعد ساعه اتفكت العقده وبدوا يصحصحون ويسولفون وكانوا يسمعون لسوالف مؤيد عن رمضان جده وهايف ورمضان الخبر
وبعد ما صار الحوش جاهز ناداهم ابو زيد للحلقه وجلسوا متعودين وجاء معهم ابو نجد
.........••............
وفي المطبخ
وخرت سلمى بضيق من ريحة اللحم
ام زيد: وش فيتس
سلمى: تكفين يمه مقدر اكمل احس بغثيان من ريحة اللحم
شريفه: روحي طيب هناك انتي اصلا يالله بنفستس اجلسي مع البزارين
اديم: روحي يالسنعه ترا علمتنا نجد بالسمبوسه
سلمى مرت نجد وضربتها: انتي فضيحه
ضحكت نجد: عشان ما تهدديني
ريوف : الظاهر من الكوارث انكم اجتمعتوا
شريفه: لا تنسين هايف معهم
ام زيد: الله يعينه مشاري عليكم
سلمى ضحكت: صح كان يستغرب بس الحين صار اخس منا
سلمى رجعت تجلس بعيد وهم يعطونها البسيط
وبعد شوي صار وقت هجوم العيال على للمطبخ وهم اغلب اسألتهم ( وش سويتوا ! ليه ماسويتوا ! السمبوسه ماتكفي ! وين اللقيمات )
ام زيد: يا عيال الله يصلحكم اللي سويناه خير وبركه
شريفه: ترا ما احب هالحركه يحرم والدينكم احترموا إنا في المطبخ من الظهر
مطلق : ما قلنا شي ترا عشان تعصبون
هايف: هاذي الشعيريه من سواها
ريوف : اديم
هايف : اووووه يا ويلنا شكلنا بننسى الشعيريه من السفره
حسين: هههههههههههههههههه بيموت محسن اذا طلعت شينه
اديم ؛ لا والله ؟ اقول هايف فكني منك ترا كفايه علي سمييك
هايف ضحك: ايييه كفو خليه يلعن خيركم
مطلق ضربه بالملعقه الخشب: كأنك فليتها يالطيب
سلمى: بالله يا مطلق كفخه تراه من تالي ماعاد يقدر الاخوه
هايف : الله يا سلموووه الحين صرت ما اقدر من مادحتس عند مشاري يومتس سودتي وجهي وحرقتي السمبوسه
سلمى: يا ذا السمبوسه
حسين : عشان تعرفين محد بيستر علىيتس الا اخوانتس
سلمى : واااضح تسترون اصلا كله من هايفوه وخبلته ما بقى احد ما درى
ام زيد: وهم اللي قالوا لتس تصيرين رفلى
الكل :ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههه
سلمى : ايييه ايه يمه انتي بعد تعالي علي معهم ! ترا هم السلق اللي مناديني اسولف عليهم لكن هين الايام تجيبكم
مطلق : افا والله ماعليتس منهم وانتي اخت مطلق احرقي الدنيا بكبرها ماعليتس
سلمى رمت السكين ووقفت تدق تحيه : والله ارفع لك كل الاحترام والتقدير واعتذر عن مابدر مني في سالف الأوان وليتني جلست عندك يا ابو هايف ولا رحت عند ذا الخايس
مطلق : بشويش يا خلبه في بطنتس ادمي وبعدين اعلمتس ما تطيعين
سمعوا صوت ابو زيد اللي تنحنح وركضوا كلهم بيطلعون لان لو شافهم ابوهم لعن خيرهم
مطلق : الباب الخلفي يا مهبل
وقبل يطلعون قال ابو زيد : انت وش عندك هنا انت ويااه
لفوا وهم مبتسمين: نشوف وش فيه وش مافيه
ابو زيد: كم مره علمتكم !
اسرع له هايف قبل يمسح فيهم البلاط قدام زوجاتهم وهو يبوس راسه: روق الله يخليك لي بس جينا نشوف وش يحتاجون والحين بنطلع نوزع
حسين اخذ السفر وشطفهم مسرع قبل يتهزاء واخذ مطلق التمر وراح وهايف نزل للفاكهه والكل يضحك
وقبل الاذان ب 10 دقايق الكل وصل والسفره ممدوده وابتداء الامام يدعي والكل يأمن
وااذن والكل اجتمع وكان نويصر جنب هايف ومؤيد اللي ماهو مرتاح لنوصير اللي بالقوه يسيطر هايف عليه
وبعد الفطور والصلاة كانوا عيال ابو زيد ومؤيد وباقي الشباب بنفس ما تعودوا يباشرون على الناس وابو زيد جالس بينهم وهو الا يغصبهم ياكلون
هايف :مطلق خذ القهوه بروح المسجد
مطلق : باقي وقت
هايف : بروح اتروش واجهز يا دوب اخلص
مطلق ابتسم وهو يخبط كتف هايف : فاقدينك المسجد واهله
ابتسم هايف : والله اني اشتقت لهم
اتجهه هايف لغرفته بعد ما نادى نجد تجهز اغراضه
وبعد ما طلع وقف يضبط شماغه وجات نجد مبتسمه وهي معها العود وقربت تبخر هايف المبتسم : اووه يا كثر مانيب مشتاق لتروايح بمسجدنا
نجد : ايه يقولون سيرتك بالمسجد عامره
هايف: الحمدلله هذا من فضل ربي
نجد : الله لا يغير عليك
هايف : امين
طلع متجهه لامه اللي مثل العاده تنتظرهم بمبخرة المسجد اقبل عليها مبتسم وهو يبوس راسها: جعلها يدين ما تمسها النار
ام زيد: امييين وياك يا حبيبي
هايف : عطيني يمه
اخذها وطلع مسرع للمسجد وهو يسلم على اهل الديره ودخل المسجد والكل يناظره
ضحك ابو ثامر : اخيراً ما بغيت تعود علينا يا ولد الخبر
ضحك هايف وهو يمرر عليهم العود : هاذي الدنيا لكن هذاني جيتكم
ابو تركي : عوداً حميداً ياهايف
ابتسم له هايف اللي ثبت المبخر بزاوية واعتدل واخذ مصحفه
.
.
انتهى البارت♥


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 109
قديم(ـة) 07-07-2019, 02:46 AM
الكاتبه اديم الكاتبه اديم غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية (مالي وطن في نجد ألا وطنها)


البارت الثـاني والخمـسيـن ..
.
.
في بيت ابو زيد بعد التروايح وعلى الساعه 12
الكل كانوا مجتمعين بالصاله عشان يتابعون مسلسلهم واللي منسدح واللي جالس واللي يتقهوى واللي يلعب مع عياله
كان هايف منسدح بالنص تحت التلفزيون ويساره حسين ويمينه مؤيد
ومحسن جالس جنب امه وعمته حصه ويتقهوى معهم
اما مطلق جالس بطرف وهو يلعب مع هايف الصغير
وفي غرفه تفتح على الصاله كانوا هناك الحريم
وفي نص الحماس للمسلسل صرخوا العيال اول ما انقطعت الاشاره
هايف : حسسسسين قم تكفى سوه
لفوا على حسين اللي كان بسابع نومه
محسن: قم يا هايف انت بسرعه راحت الاحداث
هايف :ياللللله
وقف هايف وهو يقول : اذا صلح قولوا لي
مطلق: رح يلا
طلع هايف يضبط الصحن وكل ما حرك قال : هاااااه
وصاحوا : لااا
للمره الخامسه :هاااه
الكل : ضبط ضبط لا عاد تحرك ضبط
رجع هايف ورجعوا يتابعون بإنسجام ولكن في لحظة سمعوا صوت ابو زيد طفوا التلفزيون بسرعه وتفرقوا لان ابو زيد يهاوش على المسلسلات
ووتجمعوا على القهوه كأنه شي لم يكن لكن من حشرتهم جنب بعض واضح مسوين شي
ابو زيد: سلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
ابو زيد : علامكم
محسن: مافينا شي
ابو زيد التفت لحسين النايم : وهذا علامه
ام زيد: تعبان وغفى
ابو زيد:هايف قومه ينام هناك
هايف: ابشر
وقف هايف يصحي حسين وخلاه يروح للمقلط ورجعوا للقهوه ولكن هايف رجع لسمييه بحب
وراح ابو زيد ينام لين السحور
.................••............
والعيال طلعوا يلعبون واما الحريم فرشوا بالحوش ينتظرون صلاة القيام
والساعه 1 بالضبط الكل كان هادي والديره كلها تعم بصوت الشيخ اللي قال ( صلاااة القيام أثابكم الله ✨)
وبعد هالاوقات الروحانيه رجعوا العيال للبيت
رجعوا هايف ومؤيد يتهاوشون على هايف الصغير وكل واحد يسحبه وهو يصيح
لين اخذه مطلق : ذبحتوه وجع
هايف: الله صار عنده ولد وابلشنا
مؤيد: من زينه ولدك يعني!
مطلق: خلوه يا رجال قطعتوه
راح مطلق وهو يضحك على نظراتهم واتجهه لاديم وهو يعطيها هايف الصغير : خذي يصيح
اديم اخذته وهي تحضنه وهي تحاول تسكته
مطلق اللي كان متكي على سريره : يمكن جوعان
اديم: ايه شكله
جلس مطلق ولفت اديم : طيب!
مطلق : وش !
اديم: مطلق يرحم اهلك اترك العباطه ولا تفشلني كذا ولا تناظر ترا ما عاد اتحمل صياحه
مطلق اللي ضحك وهو ناسي انها تنحرج منه اذا جات ترضعه : يابنت الحلال مانيب مناظر سكتي الولد لا تجي امي تغسل شراعنا
لفت اديم عنه ومطلق مازال يضحك وتوقعته يعابطها بس لفت على هدوء مطلق اللي انسدح وهو يحس بتعب من الظهر وهو يدور وكانت النيه بس ينسدح ولكن راح بسابع نووومه
ابتسمت وهي تناظره بحب وقفت بعد ما نزلت هايف تبي تلحف مطلق لكنه فز : وش فيه وش صار
اديم: بسم لله عليك مافيه شي
جاهم صوت هايف اللي كان جالس على السفره برا هو ومؤيد وابو زيد ومحسن وحسين النايم: ياااامطلق يلا اللحق السحور
ارتمى مطلق بضيق ووقف بتعب : تعالي لسحور
اديم: يلا
طلعوا لسحور وبعد السحور بعشر دقايق اذن الفجر وبعد الفجر الكل نام
................••............
وفي اهم الليالي ليلة العيد
على الفطور الكل كانوا مشغولين بالتلفزيون والكل ينتظرون المذيع يعلن
واخيرا (فأن المحكمة العلياء تقرر ان غداً الجمعة هو اول ايام عيد الفطر الفطر المبارك)
فزوا كلهم يضحكون وهم من غير اي تصنع تغمرهم فرحة العيد
والكل قام عن السفره والكل انتشروا يشوفون اشغالهم
وطبعا الشباب كانوا دايماً وابداً اخر شي يسوونه ينزلون يشترون ملابس العيد
اما ابو زيد وزيد وابو نجد وابو فايز اللي نزلوا مع عبود يشترون حلاوة العيد واغراض العيد
و البنات استنفروا ينظفون وهم متقسمين ناس تنظف المطبخ وناس تنظف مجلس الرجال وناس تسوي حلا العيد ومعمول العيد وفطايره واللي تغسل الملابس وتكوي وتجهز
واهل الديره اللي تضج بالسوق تكبيرات العيد وناس تنادي على الزكاة وناس تنادي على الحلاوة والرجال في سوق الرجال
كانوا العيال كلهم واقفين ويقلبون بالاغراض
مؤيد:شوفوا انا حبيت هالقميص
حسين: مؤيد خاطرك تعيد بقميص!
مؤيد: لا بس عشان ألبسه معاكم فالعزبه وكذا
مطلق : اسمع الله يرضى عليك خذ لك ذا الاسود راكد وضابط اما ذا الملونه بيقطعها ابوي على ظهرك
هايف لف وهو يقيس الطاقيه والعقال : عيال ضابطه!
حسين: الله يصلحك انت بعد وش ضابطة تراها طاقيه انت اللي تحس كبر راسك خذها
هايف اللي عفط العقال وهو يمحطه بس ولف حسين بغضب وضحك هايف: كذا مضبوط
مطلق اللي كان يفتش في الملابس الصغار: تعالوا شوفوا ذا يجي على هايف
مؤيد: يا رجل خاف الله بيبي عمره شهرين تلبسه ثوب
حسين : اكتشفت ان المشكله بأسمه والله
هايف رفع العقال: ودك بثانيه
فايز : اصلا مافيه قده
هايف : خله يكبر بس والله للبسه بشت اخيطه بيدي
مطلق: كفوو
محسن :يلا اخلصوا ترا باقي ورانا شغل وحلاقه
مطلق : اي يلا
طلعوا متجهين للحلاق اللي عليه زحمة الدنياا
.................••............
عند البنات
كانت سلمى جالسه وهي تسوي المعمول
ورجعت شريفه بعد : قسم الرجال قضينا منه سكروه لا يدخله أبن امه
لطيفه : ترا نامت عنود ونام سلطان ونام هايف
ميثى: تكفين يا لطيفه خذي رند معهم والله عجزت
لطيفه: هاتيها
طلعت ريوف واديم ونجد من المطبخ: وحنا قضينا من المطبخ خلاص كل شي جاهز لبكره
نجد: وش رايكم نودي كل اغراض الرجال المجلس ونلفها يصير بكره ما نحتاس فيها
ريوف: توني بقوله اجل يلا
اديم : يلا يلا
اخذوها ولفت نجد: ريوف انا بروح لامي بساعدها اذا جاء هايف وانا ما جيت قولي له
ريوف : ابشري
راحت نجد وهي تناظر الديره اللي صوتها يجيب السعاده
اديم: اجل عطوني هايف انومه جوا واخلص اغراض مطلق معاد فيه وقت
ام فايز : ليه وش اغراضه! ما اخذها للكواي
اديم: لا مطلق مايحب
لفت ام فايز وهي مب معجبها والكل لف بطنش لها
العمه حصه : انا وصيت زيد باغراض امس بسوي لكم لدو
سلمى: ايه تكفين يا عمه احس من كثر ما حكيتي بها ودي اذوقها
ريوف : خليني اساعدتس
ام زيد: شريفه الله يعافيتس شوفي اغراض ابوتس
شريفه: ابشري
لفت سلمى على اتصال شرح صدرها وهي ماهي متخيله وشلون بتعيد بدون مشاري اللي كان مضطر يعيد بالخبر وبعدين يجي
طلعت بعيد وردت ببتسامه: الو
مشاري : هلا والله بالملح والقبله
ضحكت سلمى: هلا فيك
مشاري: وش ذا الصوت الرضي والدنيا عيد
سلمى: على طاري العيد وش اخبارك الليله
مشاري : ابد هذاني قاعد اجهز اغراضي لبكره وبروح عند العيال وعيدنا في بيت عمي ابو فرج وطبعا مقبل راح لاخته ومتعب بعد بيروح لاهله ولا باقي الا انا وسعود
سلمى : ماعليكم عيدكم عامر مع ابو فرج
مشاري: هالعيد بذات لا تواسينا صح بعيد بلحالنا بس عاد كلنا ننتظر بعد مانعيد بكره نمشي الديره وكل واحد واحد شي متحمس له
سلمى: وانا بعد عندي شي انتظره
مشاري سكت وهو مبتسم: والله لو ما خاطرتس غالي علي وادري خاطرتس تعيدين بين اهلتس والله ما اخليتس تعيدين بعيد عني
سلمى ضحكت: يا رجال تعوذ من ابليس وبعدين حتى لو كنا عند بعض اكيد بننشغل عن بعض لين بكره فالاحسن نجلس كذا بشوق
مشاري: اوووه كلام كبير لكن يغفر لتس
ابتسمت سلمى وهي تقول لمشاري وش التحضيرات اللي تصير
................••............
في بيت ابو نجد
اللي كان هو بعد يجهز للعيد مع ابو زيد
اما ام نجد كانت تشرف على الخادمه تسوي كذا وتسوي كذا
دخلت نجد ببتسامه: يمه سلام
ام نجد: هلا هلا
نجد : توني فضيت قلت اجي اساعدتس
ام نجد: تعالي اجلسي ماعندي شي الا هالمعمول نسويه والتمر
نجد جلست قدام امها وهي تصب قهوه وابتدوا يسوون المعمول ونجد التمر ونجد تسولف لامها عن جمعة بيت ابو زيد
ام نجد : اسمعيني بكره اللبسي كل ذهبتس ترا كل الناس بتناظرتس وتناظر سلايفتس
نجد : يمه الله يهديتس وش له كل الذهب بلبس على حاجتي
ام نجد: انتي خبله بتفضحينا بيقولون هاذي ماعندها شي وابوها اكبر تاجر ذهب ورجلها في بنك وابوه تاجر بعد
نجد تبي تنهي الموضوع :زين زين
ام نجد بعد سكوت لفت تناظر نجد : اقولتس انتي كم لكم شهر معرسين!
نجد : 5 شهور ليه!
ام نجد : وللحين مافيه شي بالطريق !؟
نجد : شلون !
ام نجد: يعني ما انتي بحامل يا خبله!
نجد : لا يمه
ام نجد: وش تحترين هاه !؟ تبين لين ابو زيد ياخذ ولده ويزوجه
نجد: لا وشدعوه ! ليه يزوجه !
ام نجد: اكيد يبي لولده ظنى وهايف بعد يبي عيال وانتي عجلي عشان تربطين الرجال بالولد ولا يروح ولا يفكر يعرس
نجد بضيق: ابشري ابشري
لفت على اصواتهم برا وعرفت انهم جوا
ونزلت اللي بيدها: انا بروح هايف جاء الحين مايحصلني
ام نجد: اقول اجلسي ! وخلتس ثقيله لا تصيرين خفيفه تطيرين له من اول ما تسمعين صوته واذا ما حصلتس بيموت ! انتي في بيت ابوتس
نجد: يمه بس ما خلصت اغراضه
ام نجد: اجلسي
جلست نجد بضيق وهي قلبها يقرقع وماصدقت جاء ابوها بس جاء ومعه هايف تركت كل شي ووقفت طلعت ببتسامه : جيتوا !
لف هايف لصوت وابتسم ما توقعها انها هنا بس ما استغرب لان اكيد بتجي تساعد امها
ابو نجد: هلا والله ببنيتي
اتجهت له نجد وهي تبوس راسه: هلا فيك يبه
ابو نجد: ماهقينا نحصلتس هنا
نجد لفت تناظر ورجعت تناظر ابوها: ايه جيت اعاون امي
ابو نجد: اجل خليني ابدل واجي اساعد هايف
نجد راحت لهايف: وش بتسوون
هايف : في اغراض يبيني عمي اسويها معه لمبات وخرابيط
نجد : يعطيك العافيه
هايف : يعافيتس متى جيتي !
نجد: يعني من ربع ساعه
هايف: خلصتي مع امتس
نجد : ايه خلصت وبعد خلصنا في بيتكم
هايف ضحك وهو يناظر يدها اللي في اثار التمر وفيها تمره للحين ماسكتها : واضح مكروفه
ضحكت نجد : نسيت اغسل
مسكها هايف قبل تروح واخذ التمره : هاتي هاتي والله اني جوعان
نجد: والله اصبر اسوي لك شي
هايف : لا باكل هالتمره وفالبيت تصلحين
نجد: مافيها شي هنا
هايف كان يكرهه ياكل شي والسبه ام نجد: ادري بس مابي الحين
جاء ابو نجد وابتداء هو وهايف يشتغلون وجات نجد تساعدهم
ابو نجد: نجد امسكي السلم لهايف لا يطيح بكلم
قربت نجد تمسكه لهايف وبنفس الوقت ماسكه رجل هايف عشان مايطيح
وابو نجد يلف ويكلم عندهم وكانت نجد تناظر هايف للي ما عمره قال معرف شي بالعكس كل شي يشتغل فيه ويصلحه سرحت وهي تفكر في احتمال لو ماضحك لهم الحظ ولو ما تزوجوا وش بيصير فيها وبدون ما تحس مررت يدها على اعلى ساق هايف المنطقه اللي خلف الركبه واللي كانت بالنسبه لهايف منطقه يكرهه شي يلمسها ولا شعوريا ينتفض منها ولا كانت نجد تدري فز هايف وزلق السلم وانفجعت نجد ورجعت ورا وتعثرت بالكيس وطاحت وبالقوه تدارك هايف وضعه وهو يحاول يبعد نفسه عن نجد لانه لو طاح عليها بيكسرها كفايه السلم عليها
التفت ابو نجد وهو مصدوم من الدعثه وكل واحد طايح لكن بينهم شوي مسافه صح طيحة هايف قويه لكنه فز واسرع لها وجاء ابو نجد
نجد بعد توجعت بس اخف من هايف وبسرعه قامت تبي تشوف وش صار لهايف
والتقوا بالنص وهم كل واحد خايف على الثاني : فيك شي! فيتس شي ؟!
نجد: مافيني شي صار لك شي
هايف اللي كان موجوع بس عداه ووقف وهو يوقفها : لا بسيطه
ابو نجد: بسم لله الرحمن الرحيم وش صار !
هايف : بسيطه ياعمي تكيت على السلم بقوه وزحلق
ابو نجد: انتبه الله يرضى عليك وعسى ما اوجعك
هايف: لا لا
ورجع يكمل وهو كتفه وظهره بيتكسرون بس مايبي يحسس نجد
بعد ما انتهوا طلعوا متجهيين لبيت ابو زيد
لفت نجد تناظره ملامحه الجامده: هايف امانه فيك شي! اوجعك ظهرك وكتفك صح !
هايف : بسيطه يا نجد
نجد: وش خلاك تطيح انت !
دخلوا بيت ابو زيد وهم يشوفون مطلق ومؤيد يضبطون الحوش
اتجهه للغرفه بعد ما اخذ كيس اغراضه وجلس بوجع
نجد جلست قدامه :ما قلت لي
هايف اخذ يدها يمشيها لين صارت ورا ظهره : همزي كتفي وانا اعلمتس
نزلت نجد اغراضها وقربت تهمزه وهايف يقولها وش خلاه يطيح ضحكت نجد بصدمه: اول مره ادري
هايف : انا ناسيها وانتي ما تدرين عشان كذا انتفضت
نجد : اجل اسفه والله ما انتبهت
لف هايف ببتسامه: وش كنتي تفكرين فيه اول ما لفيت كنتي ساهيه
ضحكت نجد وهو تتكي على كتف هايف : كذا يعني جلست افكر لو ما تزوجنا وش صار ! معقوله اخليك تروح مني كذا
ضحك هايف بقوه نسته وجعه : والله صح انه كان مستحيل بس الحمدلله
نجد : حمدلله
وقفت وهي تاخذ اغراضه اللي جابها وتجهزها وطلع هايف يشوف ابوه وش يسوي ما دام صوته طالع كذا
اول ما طلع شافه متوسط الحوش ويقسم الزكاة
ابو زيد : هايف تعال يلا مع اخوانك وزعوها
اخذوها وطلعوا
ولف ابو زيد: يا بنات وينكم !
جات شريفه وريوف وسلمى واديم ونجد
ابو زيد : سلمى تعالي اخذي هالحلاوه ووزعيها
سلمى: ابشر
ابو زيد : والباقيات خذوا الفواكه هاذي وقسموها
الكل : ابشر
وقف ابو زيد على عصاته وراح يجلس مع حصه وعيال عياله حوله
ومر الوقت والكل يجهز ويعدل ويبدل
وقبل اذان الفجر بنص ساعه كانت حالات الاستنفار بكل البيت والهواش على الحمامات والاستشوارات شغاله وريحة عريكة وخبز ام زيد بكل البيت والقهوه والشاهي وصياح العيال وعبود يلاحقونه عشان يلبس وهو يركض بوناسه بمنشفته
مسكه حسين وهو يصيح: يا ولد استح واللبس
زيد : امسكه الله بس انه يصلحه
ابو زيد: عبود وانا جدك اخلص اللبس ترا بنروح عنك
عبود انحاش وهو يضحك لامه
وابو زيد اللي جالس بالصاله وهو يمشط شعره ولحيته
................••............
عند نجد بعد ما علقت اغراض هايف وانتهت كانت واقفه تسوي شعرها
وجاء هايف وهو لاف منشفته على خصره تقدم وهو يناظر بوجهه : تشوفين شي بوجهي غريب
نجد وقفت ولف وهي تمسك دقنه وتلف وجهه : لا وشو
هايف : ركزي
نجد: والله ما اشوف
هايف : شنبي فيه شي!
نجد : ا ا احس فيه واحد اطول من واحد
هايف : حسبي لله
نجد ضحكت: من محلق لك
هايف: الحلاق بس مدري وش فيه
نجد : وش بتسوي
هايف : عطيني عطيني بلبس واروح لمطلق يسويها
نجد : انا اسويها لك
هايف لف بضحك: اخاف تشيلينه كله واعيد بنص شنب
نجد : لا ماعليك
بعد تردد خضع هايف وهو مب مرتاح جلس وجات نجد بالمقص وهي تحاول توازي الموضوع بس اول ما قربت شنب هايف الكثيف ارتبكت يدها وخافت بس قوت قلبها وقصت طرف صغير بس انحرف المقص وابتعد هايف برعب وهو يحط يده على شنبه : طاااار الشنب
نجد ضحكت برعب وهي تناظر وركض هايف للمرايه وهو يدقق شنبه وتنفس براحه اول ماشافه ما اخترب كثير
نجد: اشوف
هايف ضحك بصدمه: يا ويلتس لو خربتيه حزتها والله لقص اذانتس
ضحكت نجد: اشوى يا ربي والله خفت شنبك كثيير
هايف : لا يكون مسويتها عمد !
ضحكت نجد: لا والله
اخذ هايف المقص وهو يضحك وطلع لمطلق ورجعت نجد تكمل
................••............
عند مطلق
اللي كان منسدح وهو منوم هايف الصغير على صدره ويراقب اديم اللي كانت تستعد وهي مستعجله مره: بشويش لا تطيحين
اديم : ماعندي وقت يا مطلق مررره ماعندي وقت باقي على الاذان اقل من نص ساعه وانا ما سويت شي باقي شعري ومكياجي وملابسي وباقي هايف واشياء كثير
مطلق : بتخلصين بس بشويش
اديم رجعت تكمل شعرها وقفت على صوت الباب وهايف يدقه ومؤيد وحسين يطقطقون عليه
هايف: مطللق وييينك افزع افزع
وقف مطلق وهو يعطي اديم هايف وطلع : علامك
هايف: روح شنبي
لف وجهه مطلق يناظر فيه وضحك: من لاعب فيك انت
هايف: والله كنت شاك وانا عند الحلاق بس مدري وش بلاني انسطلت وجيت هنا وعاد يوم بغيت اضبطه خربته
مطلق : خبل انت ما تشوف يوم قاصه كذا!
حسيين: ياحرام يالشنب اللي عرض بطول على واحد ما يعرف يحلق
مؤيد: صراحه يا هايف شنبك هو الوحيد اللي معطيك هيبه
زيد: وهو صادژ لو على وجهك ما فلحت
هايف: اقول قم تقلع انت وياه قم
مطلق : تعال تعال عند نور واضح عشان اشوفك
راحوا بعيد ومطلق للحين يهاوش هايف اللي مل ولف: يارجال مب انا نجد اللي قصته
وخر مطلق المقص وهو يناظره بصدمه: خبل انت ! في راسك عقل ؟ هذا شنب يا ثور احد يخاطر بشنبه وليلة العيد ويعطيه حرمه تسويه ! وش عرفها هي بالقص
هايف: وش اسوي ياخي عجزت اردها
مطلق : الله من الثواره انت وخقتك الدايخه
سكت هايف وهو يضحك ومطلق يعدل له
وجات سلمى وهي تطل : خيييير وش تسوون
مطلق : تعالي تعالي انتي وينتس من امس مختفيه
سلمى : والله صراحه مالي خلق اشوف ولا زول رجال واتذكر مشاري ويضيق صدري
هايف : قايل لك قايل لك هاذي اسحب عليها
سلمى: اقول انت وين اطراف شنبك هاه من ناتفها
هايف: اقول مالتس شغل في شنبي خليه ياخذ راحته
مطلق : وش رايتس تنقزين تجيبين شاهي راسي مصدع والله
هايف: اي والله
سلمى صرخت وفجعتهم ولفو برعب : لا والله
هايف: وجع علامتس
سلمى: الحين مزوجينكم ليه هااه ! ومتخسرين عليكم ليه ! وبعدين ترسلون اختكم الضعيفه الحامل اللي روحها متعلقه ما تخافون الله انتم
مطلق : اص اص اللي يسمعتس يقول قايلين اذبحي ذبيحه
هايف: حبيبي هاذي المفروض يوظفونها بديوان المظالم على كثر ماهي تكبر الامور وتحس انك مدري وش مسوي فيها
سلمى: اها بس
مطلق : اقول تيسري سويه دامتس قضيتي
سلمى: انا ماقضيت بس قلت اتفقد الاحواال
هايف: لو انتس رايحه من اليوم كان خلصتيه
سلمى: خلاص بروح والله يسامحكم بس
لفوا عليها بضحك وراحت وهي تتحلطم ورجعت بعد 5 دقايق وحطتها وراحت تخلص
وافترقوا اول ما صدح صوت الاذان وكل واحد راح يلبس
..................••............
وانتهت فقرة الرجال والكل لبس والكل صاروا بالصاله وام زيد مثل ماعودتهم على السنه كانت تعطيهم تمر والعمه حصه تبخرهم
وابو زيد كان مخصص لكل واحد بشت الا محسن وحسين اللي مايحبون يلبسونه
وكان صوت ابو زيد فالبيت وهو يكبر وريحة العود ودهن العود
طلعت سلمى وهي لابسه عشان مؤيد وفايز وصورتهم وبعدها دخلت
وبدوا الرجال يطلعون وهم يكبرون وقابلهم ابو نجد اللي لا شعورياً ذكر الله عليهم وهو يشوف ابو زيد متوسط عياله اللي يشبهونه بهيبته وفخامته كانوا حوله مثل العزوه دخل معهم وهم يشوفون الناس يناظرون وهم كلهم متجهين للمصلى وصارت الديره تضج بصوت تكبيرات الرجال
اصتفوا يستعدون لصلاة وصلوا وجلسوا يسمعون الخطبه ومن بعدها وقفوا يصلون العيد
وبعد ما سلموا وقفوا وهم كل واحد يسلم على اللي جنبه ويعايده
واغلب العباارات كانت ( عساكم من عوداه ، ومن العايدين، ومن الفايزين ،وكل عام وانتم بخير )
وبدوا الشياب يعطون البزارين هالعيديات وهم يركضون بينهم
مؤيد: عطوني عيديه انا بعد
حسين : نصيحه من مجرب لا تقول ابي عيدية عشان ما ينفضك ابوي قدام الكل
هايف: حسيين خبرره
حسين: اللي اكلته من ابوي كثيير
مؤيد: خلاص يا شيخ ما نبغى عيديه
ابو زيد مر من جنبهم وهو يأشر لهم يطلعون وراه عشان يروحون مجلس الشيخ كبداية العيد
والكل اتجهوا لمجلس الشيخ ابو تركي
................••............
في الخبر
بعد ما طلعوا من الصلاة ابو فرج وسعود ومشاري طلعوا يسلمون على اهل الحاره وهم مبسوطين
واتجهوا لبيت ابو فرج ومشاري يصور مع كل شي ويرسلها لباقي الشباب وطبعا على رأس القائمه سلمى
اما سعود اللي صح كان يتواصل مع لطيفه ولكن ما كان يمون كثير او ما تعود انه بعد سنين الفراغ بهالسهوله بيدخل وحده لحياته وبتكون مكان زوجته
لكن كبدايه كان محتار هل يصور للطيفه او لا
لف على مشاري اللي يطقطق على ابو فرج اللي دخل يعيد على ام فرج ورجع له
مشاري : خير وش فيك تفتح الكاميره مليون مره وتسكرها وش متردد فيه
سعود اللي كان يفتح الحلاوه لحمود : ولا شي
مشاري بضحك: ودك ترسلها صورتك ترا عادي تلقاها تنتظر الحين
سعود : لا يا رجال والله احراج
مشاري : يا صديقي العزيز يا خبل ترا المفروض اللي ينحرج البنت مب انت وبعدين باقي على زواجكم يومين وانت للحين تنحرج عادي صور سيلفي ارسل لها وارسل عيالك عادي خلها من بدري تعرفكم
سعود : وخر بس وبعدين غريبه مانك لازق بالجوال تكلم حبيبة قلبك
مشاري : بحاول اني امسك نفسي وما اتصل واجلس لين اروح لها واعيد انا عليها
مشاري : الله يعطيني فضاوتك ياخي
سكتوا على دخول بعض الرجال ووقفوا يسلمون عليهم وراح مشارري ينادي ابو فرج واما سعود اللي قرر انه يرسل من باب كسر الروتين وبالقوه ارسل وجلس ينتظر الرد
اما مشاري ما صدق ابو فرج قال يلا بنمشي وبسرعه اخذ اغراضه وهو اول واحد ركب
وانطلقوا متجهين لديره
................••............
في بيت ابو زيد
كانوا مجتمعين بالصاله كل الحريم وهم يعيدون على بعض ما عدا اديم ونجد
وشريفه اللي عيدت عليهم وراحت بيت ابو تركي
واخيراً جو الرجال وازدحم الرجال وهم يعايدون عليهم
والكل يضحك من مؤيد اللي متحضن امه وهو يعيد عليها بجميع العبارات
هايف : وخر ياخي بنعايد حنا بعد
قربت العمه حصه لهايف وهي تسلم عليه ومن بعده باقي العيال
ولكن كانوا مستحين من بعض وبعد ما طلع مؤيد وحصه يكلمون ابو مؤيد طلعت ريوف وسلمى يعيدون على ابوهم واخوانهم ولا كأنهم متهاوشين قبل الفجر كانوا مستحين
هايف حضن سلمى: ماعليتس وانا اخوتس تصبري
ام زيد : بسم لله عليها وش فيك عليها
هايف : يمه مسكينه بنتس الحين كل واحد بيروح يعايد على زوجته واللي بتروح تعايد على رجلها وهي مسكينه صفي صفي مع حسين ومحسن
سلمى: وخر لا تقلب المواجع
ام زيد: عاد هي خذ كلام وتحلطم
سلمى: راعوني ياخي
مطلق : ماعليتس ارقدي للعصر يمدي مزيونتس وصل
سلمى وخرت عن هايف: صادق والله
ابو زيد : يا عيال عجلوا
محسن وحسين هم اللي كانو مستعدين يشتغلون اما زيد اتجه لغرفته مع ميثى وهايف راح لغرفته ومطلق بعد وريوف راحت تعايد فايز وعمها
اما ابو فايز واهله كانوا بالقسم الثاني
.................••............
عند مطلق
اللي دخل ببشته وهو يدور بعيونه على اديم اللي رفعت راسها بعد ما عطرت هايف وابتسمت : وهذا بابا وصل
ابتسم مطلق اللي اقبل لهم وهو منشرح صدره بشوفتهم: ما شفتكم هناك
اديم رجعت شعرها ورا وهي مبتسمه : ما حبيت نعيد على احد قبلك
ترك هايف على جنب واخذ طريقه لاديم اللي ابتسمت مسك يدها وهو يقربها له احتضنها وهو يسلم عليها : كل عام وانتي معي وكل عام وايامي ما تخلا منتس وكل عام وانتي حبيبة عيون مطلق
ارتفعت نبضات قلب اديم اللي ترجف بفرحه وكأنها اول مره تشوف مطلق بعدت يدينه وهي تحضنه بحب : وانت بخيييير يا رب وعسى سنينك طوال وعساك تعيد كل عيد وعسى ايامي ما تخلا منك يارب
مطلق : امين امين
ابتعدت اديم وهي تبي تاخذ هايف بس وقفها مطلق
اديم : وش فيك
رفع مطلق يدها يدورها وهو مبتسم :مقدر على هالكشخه
ضحكت اديم وهي تبعد : عساها ما تعدت قوانينك
مطلق : لا لا اليوم على الحد بالضبط
اديم : حمدلله ارضينا غيرتك
مطلق ضحك وهو يبوس راسها : المشكله انتس حلوه بشكل تخلين الواحد يغار غصب عليه
وضحك وهو يتذكر اول ايام زواجهم : تدرين انتس مشغلتني من اول
اديم : ليه
مطلق نزل ياخذ هايف : اذكر مره لبستي فستان اشغلتيني فيه لاول مره في حياتي اشرب قهوه ولا احس بطعمها عيوني عليتس وانا ودي اسحب هالفستان وارفعه ولا اقول غطيه ولا اقول شي لكن عجزت وفوق ذا شايل هم ابوي لا يغسل شراعي وشراعتس ويالله ان هاليوم عدى
ضحكت اديم بفشله: حمدلله ما انتبهت لك ولا بموت
مطلق : حليناها الحمدلله ، المهم تعالي بنطلع لهم وتعيدين على ابوي قبل يجون الرجال
اديم : ابشر بس عطني البشت
نزل مطلق يده لاديم اللي اخذت البشت وعلقته ولبست وطلعت مع مطلق وهي تسمعه وهو يبوس هايف ويكرر : يا زين عيد جابك وانا ابوك
................••............
اما عند هايف ونجد
دخل هايف وهو ينادي : وين عيدي
طلعت نجد وهي تستعجل خطواتها لهايف اللي فاتح ذراعينه وهو يضحك اسرعت وهي تحضنه وحاوطها ببشته
هايف : تدرين اني في كل عيد اردد بيت حفظته وانا خايف ما يجي اليوم اللي بقول هالبيت لتس
نجد: وانا وش امنيتي في هالحياه الا اعيش على صوتك وابياتك ومايفرق قلتها انت ولا حفظتها المهم هي منك
ابتسم هايف وهو يردد البيت العريق والكبير عند الناس وبصدر هايف واللي يشوفه محد يستحقه الا نجد (ياعيد .. إلي صاحبٍ بالحب فاتنّـي
‏والحال مني قضى بعد .. وانا قاضي
‏ياعيد .. انا مولعٍ بصغـيّر السنّي
‏لو مبسمه سمّ قبّلته وانا راضي ♥) ابتسمت نجد وبعدت وهي تحاوط وجهه بيدها : عساني ما اعيش ولا يوم بدونك وعساني ما افتح عيوني ولا احصلك يا ليل نجد وصبحها وحياتها وكل شي حلو صار لها
ابتسم هايف وهو يناظرها بحب : ليتني اقدر اقول اللي بصدري كله لكن اكيد انتس تفهمين
نجد ضحكت : افهم افهم ، تعال يلا بنصور انا قلت كل لحظه حلوه لازم نوثقها
هايف : هاتي الكاميره يلا
اخذتها نجد وابتدوا يصورون وبعد شوي ابعد هايف وهو يضحك: خلاص اتوقع فللنا وانتي مارحتي تعيدين اهلتس ولا ابوي ولا احد
نجد: صراحه ماعيدت احد قبلك
هايف : يا خلفهم كلهم ،بس عمي الحين والله بيزعل علينا ويقول اخذت بنتي وسحبت علينا
نجد : لا والله خلاص بلبس وبنطلع الحين
هايف : خذي خذي بشتي علقيه
نجد : لا تكفى خله حلو والله عليك
هايف : والله لعيونتس مستعد اللبسه عمري كله بس الحين شغل واذا جيت ابوي وانا لابسه بيكفني به
نجد: بسم لله عليك
هايف : يلا لا تلهيني بالكلام المعسول خليه شوي
طلعت نجد وهي تضحك واتجهوا لبيت ابو نجد اللي سبقهم وجاء هو وام نجد
ابو نجد : هايف ماهقيتها منك
هايف ضحك: والله اني توني قلتها لنجد
نجد استعجلت وهي تسلم عليه؛ والله كنت انتظر هايف عشان نجي لكم
سلموا على ام نجد ودخلوا وهايف شايل ام نجد شيل
لكن هي ماهي كثير متصافيه معه
.................••............
الكل صاروا في بيت ابو زيد
وعند الحريم كانوا اغلب حريم الجالسين ويسولفون
وعند لطيفه كانت سارحه وهي تكبر وتصغر في صورة سعود وعياله
اديم:هذا سعود!
لطيفه: اييه
اديم: والله حلو ما عليه وواضح راكد
لطيفه: ايه هو ثقيل
اديم: انا سألت مطلق عنه بس ماعطاني شي واضح
لطيفه: مالقيتي الا مطلق تسألينه طبيعي مب قايل شي
اديم: لا بس هايف يقول لنجد طييب طيبة الدنيا
لطيفه: هايف عشانه طيب يحس كل الناس مثله
اديم: الشرهه على اللي يبي يطمنتس
لطيفه : تكفين اديم وخري متوتره مره
اديم : طيب طيب خلي هايف معتس انا بروح اساعد البنات
وقفت اديم وراحت اما لطيفه اللي ماتدري وش ترد على سعود وخصوصاً ان الوقت التنازلي اللي بيجمعهم بدا
.................••............
في مطبخ ام زيد كانت تقسم الفطور
والدنيا محتاسه وهايف اللي اخذ له صحن بطرف ومتربع وياكل
حصه: هذا وقتك الله يصلحك
مطلق : يا برد دمك يا هايف قم اشتغل
هايف: يا ناس جوعان ادوخ ادوووخ ابي اكل وبعدين اقوم وانتم توكم توزعون
مطلق : اخلص يلا
وقف وهو يبعد الصحن : خلصنا يا ابن الحلال وش بلاك عجول
مطلق : عندنا رجال فالمجلس وانت جالس
هايف: ترا العيال كلهم فيه
مطلق ما رد واخذ الاغراض وطلع
ولف هايف على امه : يمه بسألتس شي واحد جاوبيني وطمني قلبي
لفوا كلهم عليه وام زيد.: وشو
هايف: مطلق جلس ببطنتس 9 شهور مثل الاوادم والا ولد بالثالث من العجله
ضحكت ام زيد: الله يصلحك ياهايف ما تعرف مطلق
اديم بلعانه : هذولا الناس حركين مب الاموات الله لا يبلانا
هايف : يمممه منتسسس ماعرفتس وانتي حركه الله يعلم بس اقول وينه وليدي ما شفته من اليوم
سلمى جات وهي معها هايف الصغير: هذا هو خذه وريحنا من صياحه
اخذه هايف وهو يبوسه وفعلا سكت معاه لكن عطاه سلمى بسرعه اول ماجاء مطلق وشال الصحن وطلع ومطلق شبه معصب : بدري يالغالي
هايف: من عمرك يالغالي
طلع مطلق بعد ما اخذ باقي الاغراض
واتجهوا للمجلس اللي كان يدور فيه سوالف الشياب
وقال واحد من الشياب : اقول يا ابو زيد ورا ما تزوج محسن وحسين مع بعض
لفوا كلهم يناظرون محسن وحسين اللي كانوا واقفين بالطرف اليمين من السفره ويباشرون على الناس
رفع راسه محسن يناظره هالشايب وقبل يتكلم قاطعه ابوه وهو يقول : قريب قريب
مؤيد دق حسين بضحك: الله يا البزر بتزوج قبلي
حسين: الله يستر بس
مؤيد: ايش فيك
حسين: مافيني شي
تقدم هايف جنبه وهو مبتسم: يقول مطلق عندك خرابيط
حسين: وخر عني انت ومطلق ما يخربط الا انتم
مطلق بهمس : خله خله بكره بيجي على خشمه
هايف: وراك متروع هذا عرق فينا مافينا واحد تزوج طبيعي لازم تنحك وجيهنا حك
حسين: انا مانيب انتم
هايف : هههههههههههههههههههه طيب يالفارق
مطلق : ايه عاد عبدلله الصغير كيف تجي زينا ( يقصد انه مثل ابوه )
حسين ماعطاهم اهتمام وراح لابوه اللي يناديه
ولف هايف بضحك على مطلق: ما ظنتي ان عنده شي
مطلق: هايف لا تصير غشيم واضحه بس للحين مايدري اصبر لين يجي موضوع يهزه وحزتها يتحرك
هايف : اصبر علي انا اللي بحركه
زيد: وش عندكم انتم تساسرون
هايف: ابد
زيد: يلا يلا جيبوا العود ابوي بينفجر علينا
مطلق : ليه بيمشون
زيد: ايه خلاص الساعه 10
هايف: انا بروح اجيبه ذبحني انوم من اليوم احتريهم يروحون
مطلق بضحك: حبيبي ابو صيته بيقيل هنا
هايف: عشان يقيل هالمبخر فوق راسه
راح هايف مستعجل للمطبخ ودخل بدون لا ينادي ولكنه رجع اول ماشاف المطبخ مكتظ بالحريم وطرف الباب كانت بنت غريبه
وانتبهت له نجد وطلعت : هايف وش فيك !
هايف : ا ا كنت ابي العود ما دريت ان فيه احد
نجد:ماعليك انا اجيبه
رجعت نجد تجيب العود وهايف اللي ماشاف شي غير هالبنت اللي قريبه من الباب وهو واقف يدق اصابعه بتوتر سمع نجد تقول: صيته قربي عن الباب هايف وراك !!
صيته لفت بذهول : مادريت عنه
ناظرتها نجد بحقد وهو تستعجل اديم تجيب العود
اما هايف انصدم ان هاذي صيته بنت ابو صيته مستحيل يذكرها كانت تفجع كيف صارت كذا
صحى من هواجيسه على صوت نجد اللي تناديه : وش فيك ما تسمع
هايف هز راسه بضيق: لا بس خلاص بموت نوم
نجد : خلاص بيروحون الحين وتنام
اخذ هايف العود وراح وهو يبخرهم وعيونه على ابو صيته ( الله اكبر عليك يا ذا الشايب النحس اجل هاذي بنتك سبحان الله )
رفع شماغه ابو صيته بسرعه واهتزت المبخره
بالقوه تمالك هايف المبخره لا تطيح على ابو صيته اللي انطلق يهاوش كعادته لكن هالمره تجاهله هايف ووقف بطرف
مطلق : وش بلاك بغيت تحرقه امزح مب مقيل هنا
هايف : هو اللي سحبها
بدو ينسحبون الناس وجو البنات ينظفون المجلس ولف ابو زيد بغضب على هايف: علامك انت بغيت تحرق الرجال ما كفتك رجله
هايف: يا يبه الله يهديك هو اللي سحبه
ابو زيد : هو اللي سحبه والا انت اللي اكلته بعيونك كم مره علمتك تجوز عنه
هايف: ابشر ابشر بجوز عنه ولا يزعل ابو صيته
.
.
انتهى البارت♥


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 110
قديم(ـة) 07-07-2019, 03:18 AM
الكاتبه اديم الكاتبه اديم غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية (مالي وطن في نجد ألا وطنها)


البـارت الثالث والخمسـيـن ..
.
.
في المطبخ
دخلت سلمى وهي تقولهم وش صار بين ابو صيته وبين هايف
التفتت نجد وهي للحين حاقده على صيته رغم ان مالها ذنب : وليه هايف اكله بعيونه ! يعني وش صار
ريوف : يوووه يا نجد ما تعرفين عداوة هايف وابو صيته كلٍ يعرفها
سلمى: بس صراحه ما توقعت هايف بيسكت عنه دايم يقوم الدنيا ويقعدها
ريوف : واضح ماله خلق له تشوفين عيونه كيف يبي النوم
نجد : انا خلصت شغلي كله وعاد بروح انام مره احس خلاص تعبت
ريوف : كلنا خلصنا يلا خلونا نريح
سلمى: يوه متى يجي العصر
اديم ضحكت: نامي وبتصحين وبتلقينه
نجد : صح متى بيوصل مشاري!
سلمى: يوصلون تقريبا 12 الظهر ويقول بنريح ونجي العصر
ميثى: طيب ازين عشان ترتاحين وتريح عيونتس شوفي كيف حمرا
سلمى: اي والله يلا يلا بنام
رجعت حصه وهي تضحك: والله العيال مساكين محذفين بالمقلط
سلمى: مسرع !
ادييم: تعبانين اكيد ! كلهم يا عمه ناموا
حصه: اي مطلق من التعب نايم وهو جالس وقومته وراح لغرفته
اديم : زين انا بعد بروح
سلمى: نجد يرحم امتس خذيني معتس غرفتس دام هايف مع العيال مقدر اتحمل صياح البزارين
نجد: تعالي
طلعوا متجهين لغرفة نجد
وبعد نص ساعه كان البيييت فااااضي فاااضي والكل في غيبوبه تامه ومب بس البيت الا الديره كلها
.................••............
في المقلط كانوا العيال فعلا محذفين
حسين نايم عرض بنص المقلط ومؤيد حاط مخدته على رجول هايف ونايم
زيد وعبود بطرف ومحسن في طرف وفايز بنفس طريقة حسين ونصهم منزلين ثيابهم ونصهم بالثياب
صحى هايف على وجع رجله سحبها من تحت راس مؤيد وهو متنكد ورفع راسه وهو يشوفهم حايسين بكل مكان والمكان مزحوم وحر وقف وطلع متجه لغرفته عشان ينام براحه
.................••............
في غرفة نجد
نامت سلمى من اول ما حطت راسها لكن نجد كانت تتقلب شوي ولفت على الباب وكان هايف اللي شايل شماغه وثوبه وجاي بسروال وفنيله
جلست باستغراب : هايف مب كنت عند العيال ؟
هايف نزل اغراضه وهو يهمز رجله: عجزت انوم مؤيد نايم على رجلي تخدرت حسبي لله على راسه
نجد:ههههههههه ضاقت المخدات !
هايف: مؤيد ماعنده مشكله في شي ، من ذي اللي بجنبتس
نجد : سلمى منحاشه من ازعاج البزارين كانت تحسب انك بتنام هناك
هايف : لالا معليه خليها تنام وخري لي انتي ولا حطي لي فراش تحت
نجد : مافيه والله فراش تعال هنا
بعدت نجد ودخل هايف معهم وهو بالقوه يتكلم من قوه النوم كان ساكت وهو عيونه تسكر لا شعورياً بس الكارثه اللي كان هايف يسكر عيونه اجبارياً عنها هي طيف صيته اللي من صبح الله عجز يروح من باله
اما نجد كانت تراقب عيون هايف اللي هالمره نام بدون مايناظرها لا كان يناظر فوق وهو كل شىي يهز راسه بإنزعاج
مدت يده تمسح على كتفه: يوجعك شي !
هايف بصوت ثقيل : لا بس حلمت حلم يفجع ومابي اذكره
نجد : بسم لله عليك
مرت نجد وهي تمسح عليه وتسمي وسحب يدها هايف بغرابه وهو يحطها على قلبه: سمي هنا
وفعلا نام هايف وهو مرتاح كثير كون نجد جنبه وقريبه لقلبه
ونامت نجد وهي مادرت بشي
................••............
قبل اذان العصر في غرفة هايف
تحركت سلمى وهي تبعد شعرها فتحت عيونها بشويش وفجاءه فتحتها بقوه اول ماشافت كتف ابيض معهم وشافت ذراع رجال جلست برعب وهي تناظر وهذا اللي كانت خايفه منه شافت هايف نايم معهم وانخبصت وانحرجت رغم انهم كانوا نايمين عادي وكل واحد معطي ظهره الثاني فزت وهي تحس بحرارة الدنيا وقشت قشها وهي تحاول ما تركض وطلعت وهي تسب نجد اللي ما صحتها
دخلت بيتهم وشافت الشياب والعجايز جالسين يتقهوون وحوالينهم البزران
ابو زيد: سلمى من وينتس جايه وانا ابوتس !
سلمى :كنت نايمه عند نجد
ام زيد: مالقيت هايف مع العيال هو هناك
سلمى: ايه جاء مادريت عنه
ابو زيد: ضايقه عليتس الغرف وانا ابوتس ! حاشرتن الرجال ومرته بغرفتهم
اقرب مخرج لسلمى قالت: وش اسوي يبه وحمت على البيت والبزراين قلت اروح هناك ومادريت انه بيجي
دخلت سلمى بسرعه وهي تدعي على نجد
واول ما شافت الساعه انجلطت زود وقامت تركض ترتب شكلها وهي تدري مشاري بيجي بعد الصلاة على طول
................••............
في بيت ابو فرج اللي بديره
صحى مشاري قبلهم كلهم وهو متقطع جوع واول ما جلس شاف حمود وعزيز صاحين وسعود في سابع نومه
وقف وطلع وهو يتنحنح عشان ام فرج اللي صح كانت مثل امهم بس عاد تتغطى منهم
ابو فرج: تعال يا مشاري
طالع مشاري ومعه العيال : مسهم بالخير
ابو فرج وام فرج: هلا يا مساء النور
مشاري : بشروني قولوا فيه شي ينأكل
ام فرج: تعال تعال سويت لكم كبسه خفيفه بس وينه سعود
مشاري :نايم
ابو فرج: اجل رح قومه لين يحهز الغداء وترا ما بقى على العصر شي
مشاري : امسك عزيز اجل
عطا ابو فرج عزيز وحمود اللي صايرين ينادونه (جدو) وكانت تفرق تفرق مع ابو فرج
فالمجلس دخل مشاري وهو يشوف لطيفه راده
ضحك وجلس عند راس سعود وقال : سعووود قم قم شكل زواجك بيتفركش
فز سعود اللي نومه خفيف : هاااه
مشاري اللي كان يقرا من الجوال بضحك: تقول لطيفه مالت عليك وعلى عيالك ما اشيف منك الا عيالك
سعود : في ذمتك
سحب الجوال من مشاري اللي وقف وهو يضحكك : بسم لله على قلبك ياقلبي انت تقولك "بسم لله عليهم والله يخليك لهم ويخليهم لك وكل عام وانتم بخير"
يمه منها ودها تقول بسم لله عليك معهم بس الكبرياء
سعود : اقول انقلع دور مرتك مالك شغلك بحريم الناس
طلع مشاري يضحك بعد ما لبس وبعد الغداء طلعوا للمسجد وطول ماهم بالمسجد والناس تسلم عليهم وتعايدهم وهم مبسوطين بهالاجواء اللي اشتاقوا لها
................••............
في بيت ابو زيد
بالقوه صحوا العيال وسحبهم ابو زيد للمسجد ولكن الغريب ان هايف ساهي
مطلق : وش فيك
هايف: مصدع
مطلق : اصبر نصلي ونرجع وانا بضبط القهوه بنفسي راسي يدور من قوة الصداع
هايف رفع راسه وضحك: ابشرك عمي ابو فرج وصل
اسرع لهم هايف يسلم عليهم ويعايدهم
ونشب فيه مشاري هايف : وش بلاك
مشاري بهمس: كأني اشم ريحة عطر سلمى
هايف: يعععع يععع منكم هذا عطري يا موسوس
مشاري: يا رجال والله اني وسوست صدق
هايف ضحك:هي كانت نايمه عندنا اتوقع نشب فيني
مشاري: قلي كذا من البدايه ، بس وراها عندكم !؟
هايف غمز له بلعانه وركض للصف الاول بعد ما قال: نعطيها دورس
وقف جنب ابوه وهو يضحك ومشاري للحين مصدوم
والتفت على مطلق اللي يناظر باستغراب وراح وهو يوقف جنبه: ولدكم ذا غاسلين وجهه بمرق انتم
ضحك مطلق : لا تشره عليه اذا فيه نوم يجيب العيد سلام سلام
مشاري: والله انه مريض
كبروا وصلوا العصر وبعد ما فاضوا
كان من عادات الديره بعد عصر العيد يجتمعون الرجال بالمخيم واللي بيقول شعر ومسابقات وسعة صدر
والحريم بعد يجتمعون ببيت ام تركي بيت الشيخ
والكل راح المخيم الا هايف ومشاري راحوا بيت ابو زيد
................••............
وعند ام زيد
كانت تستعجل البنات عشان يلحقون الجمعه ويلحقون يروحون لام فرج
وقفهم صوت هايف اللي يضحك مع احد بالحوش وبعدها جاء : ياااا سلمووه يا المزيوونه عاد عيدتس يا سلموه
طلعت سلمى وهي تضحك وهي ترقص بضحك لعانه في هايف: عيد وحب هاي الليله الناس معيدين
هايف : اقول اطلعي لا اجي احوستس
سلمى: معليش ناسيه وين اروح
هايف: والله؟
سلمى ركضت بضحك: لا تذكرت قلبي دليلي
مسكت ام زيد هايف اللي كان بيلحقها :خلها يا هايف تبي تقهرك
سحب هايف نعاله وهو يضحك ورماها عليها
................••............
فالمجلس
مشاري كان واقف لكن قبل توصل سلمى وصلت قبلها نعال هايف ودخلت وهي تضحك
وضحك مشاري : لازم تحارشينه
بعدت سلمى شعرها عن كتفها وهي تضحك: حاسديني ياخي
مشاري : تعالي تعالي خلي الدنيا كلها وتعالي توني يزين عيدي انا
ابتسمت سلمى وراحت لمشاري اللي فاتح ذراعه ببتسامته العذبه
حضنها وهم يعايدون بعض وخرت سلمى باحراج: لا يجي هايف وحزتها وش يفكنا منه
مشاري ضحك : عاد هو له ساعه لسانه متبري منه
سلمى: جالطني من صبح الله ، بس خلني اجيب القهوه
مشاري: اجلسي اجلسي مابي شي ابي اسولف معتس شوي ونلحق المخيم لا يفصلون علينا
سلمى: اجل خلني بذوقك المعمول اللي سويته وحلاوة عيدنا
ابتسم مشاري وبدت سلمى تباشر عليه ومع ذلك كانت تسولف له وتسولف
مشاري: والله اني لي عشره ايام فاقد هالصوت اللي عساه ما ينقطع
سلمى غمضت بحرج: الله يصلحك قلت لك لا تسوي كذا وانا اسولف والله تضيع سوالفي
مشاري : وش اسوي اشتقت لتس
سلمى : يعني وانا والله صح كانت نفسية الحمل ضاربه بس 90٪ يعني من بعدك
مشاري: انا ممنون للعيد اللي مخليتس تعترفين
ضحكت سلمى ورجعت تسولف ومشاري مستمتع وينتظرون لحظة هجوم هايف
................••............
اما هايف كان كالعاده ياكل
وهو يشوف امه تجهز ونجد بعد جاهزه وهي جالسه معه وهي مستغربه سكوته
وكان مشغول بصحنه وكأنه يحاول ماينشغل الا فيه وهو يتصدد عن زاويه فالمطبخ ما يناظرها
نجد هنا بدت تضيق وبدت تحس وضعه اختلف
وقفت بتطلع ولف هايف: وين بتروحين
نجد : اشوفك ساكت قلت اخلص لين كم شغله لين تخلص تفكيرك !
هايف: وش تفكيري
نجد: مدري مشغول من اليوم
اخذ هايف الشاهي ووقف وهو يشتت نظره : وش يشغلني يعني بس تعرفين توني صاحي من النوم وصداع والحين مخيم
نجد : من متى صرت تضيق من المخيم كنت تروح اول واحد
هايف: مانيب ضايق بس عشان ما نمت زين
نجد : اصلح لك قهوه
هايف ضاق صدره زود على نجد اللي تحاول انها تعرف وش فيه وهو مايبي يبين لها وماكان منشد لصيته ولا فكر فيها بس ما يدري وش علتها ثبتت بمخه
لف وهو يشوف محد فيه رفع يدها يبوسها: لا يعطيتس العافيه مطلق بيسوي القهوه فالمخيم انتي روحي انبسطي مع الناس وانتبهي لا تخسرين
نجد ابتسمت: لا ما عليك واذا راسك بقى مصدع تعال واخذني نرجع سوا للبيت لا تخليني وتروح
هايف حس بكلمتها فيها شي بس ما حب يبين شي ونجد كانت ترمي عشوائي بتشوف هل يتحسس او يمشيها
لكن حسته هادي وقال : ابشري وشكلي بجي حتى لو ما فيني شي دامي بجلس معتس
ابتسمت نجد: بعد عمري لكن يلا روح لا تتأخر
طلع هايف وهو اول مره يحس انه متوتر من كلام نجد اتجهه للمجلس وهو هالمره ما هاجم ابد بالعكس دق الباب من برا وهو يقول : عجل يا مشاري
وطلع وقف عند الباب وهو متضايق
مشاري لف على سلمى: بتطيح السماء علينا دامه ما داهم
سلمى: مدري
مشاري: يلا انا بروح وانتي روحي انبسطي وانتبهي هاه لا تحمسين وتذكري انتس حامل
سلمى:ماعليك الكل حارسني
مشاري: قواهم الله يلا فمان الله
طلع مشاري وهو يناظر هايف اللي متكتف وهو يناظر الجدار اللي مكتوب عليه بهدوء
مشاري : خير وش ذا الوجهه
هايف ولا شي بس راسي مصدع بنلحق على القهوه
مشاري: متهاوش مع نجد!
هايف: لا الله لا يقوله
مشاري : اجل
هايف: والله مافيه شي
سكت هايف وهو يحاول يدفن السيره كلها ووصلوا للمخيم وكان عامر بالقصايد وجلس جنب مطلق اللي صب له قهوه وهو شاك فيه
................••............
في بيت ام تركي
كانوا كل الحريم مجتمعين ونجد بتنفجر وهي حاسه ان انقلاب هايف من ورا راس صيته وصارت بس تراقبها بقهر
سلمى: علامتس تخزينها من ساعه !
نجد: بموت يا سلمى قلبي مولع
سلمى: بسم لله وش فيه
نجد : تخيلي اليوم هايف دخل بالغلط المطبخ وكانت هالزفت صيته عند الباب وشكله شافها االمهم هو متلخبط من اليوم وصاد وتحسينه يفكر ولا هي عادت هايف اللي كل يوم
سلمى: وش يعني!
نجد: المشكله مدري وش يعني اخاف يفكر فيها
سلمى: ودتس اعطيتس كوع يرجع ذاكرتس ، خبله انتي هايف مات وحياء عشانتس وتبينه بعد ذا كله يلتفت لصيته الخايسه
نجد: ادري ما يسويها بس الشيطان شاطر وفوق ذا هي الكلبه يوم عرفت انه فيه صارت تميل على الباب
سلمى:ماعليتس منها المفروض ماتفكرين اصلا وتكونين واثقه
نجد وقفت وهي تشوف صيته : خليها علي اوريها شغلها الحين
واستغلت نجد لحظة الرقص وزحمة عند الباب واتجهت لها بغضب ودخلت بين الزحمه وبكل قوتها دفت صيته اللي زلقت مع الدرج وطاحت على حافة الدرج وانكسر سنها وقامت تصيح والناس تجمعت وراحت نجد ببتسامه وجلست وهي كأنها ما سوت شي
شهقت سلمى ولفت عليها : وش سويتي
نجد: احرقت قلبي وقلت انتقم
ضحكت سلمى: يمه منتس
نجد : بقى بس اشيلها من راس هايف قبل يتأثر بها
سلمى: والله انتي فاضيه من قالتس انه اصلا حطها براسه
نجد: يا بنت الرجال منقلب منقلب مره واخاف ابليس يزين له الامور وحزتها اموت انا وانا واثقه بهايف بس ابليس شاطر ومقدر اخليه كذا
سلمى: لو اني منتس اللعن خيرهم الاثنين
نجد : لا صيته خليها تولي بس هايف اعرف اتصرف معه بدون ما يشك اني ادري وبدون ما الفت انتباهه لها اكثر واوريه اني غيرانه منها
سلمى : نجد انا مصدومه منتس عمري ما توقعت انتس قويه كذا
ضحكت نجد : وش اسوي بحافظ على زوجي
سلمى : كفو عليتس
وطلعت صيته من الحفله واستمرت الحفله عاديه ونجد تفكر وشلون بتقنع هايف
.................••............
وعند الشباب
كان هايف يشارك بالمسابقات ومستانس وتقريبا بدا ينسى ورجع بعد ما اخذ المكافآه اللي يتسابقون عليها
وانتبهه لابوه يناديه
راح وهو مستغرب : سم يبه
ابو زيد : اجلس هنا
جلس هايف : وش فيه
ابو زيد : والله ان سويت لابو صيته شي لاوريك شغلك
هايف :هاه وش اسوي له ! ليه تقول كذا
ابو فرج: يا ولدي علامك تخزه من يوم جلست وانت اكلته بعيونك والرجال اشتكى لابوك
لا شعوريا بهتت ملامح هايف : لا خييير وش اسوي به هو اللي يحتك ولا ناظرت فيه ولا شي
ابو زيد: انا اشوفك واعقل ازين لك يا هايف
وقف هايف اللي احتدت ملامحه وهو ما انتبهه انه يناظر ابو صيته وهو اصلا في ذهووول من الموضوع كله
جلس جنب مطلق بضيق
مطلق : انت وش علتك هاه وش بلاك منقلب
هايف: مافيني شي بس ابوي يهاوش كالعاده
مطلق : وش الجديد ابوي 24 ساعه يهاوش وانت تضحك وش المشكله الحين
هايف : شكلي بروح البيت راسي مصدع ما عاد اتحمل اي صوت زياده
مطلق : اجلس للعشاء طيب!
هايف: مابي
طلع هايف والكل مستغرب انه طلع
ابو فرج لابوزيد: كأنك ثقلت عليه شوي
ابو زيد : لا خله خله ما عاد اتحمل مشاكله مع ابو صيته زياده
ابو فرج: وراه راح طيب ماتعشى !
ابو زيد : ماعليه وان راح قدامه مرته تسوي له عشاه
رجعوا لجو المخيم اما هايف اتجهه لبيت الشيخ عشان ياخذ نجد
................••............
في بيت الشيخ ابو تركي
كانت شريفه شغاله مع حمولتها
واتجهت للباب اول ما سمعته يدق :من
هايف: شرووف!؟
شريفه : هايف وش فيك !
هايف:نادي لي نجد بالله بنروح البيت
شريفه: ماحطينا العشاء للحين!
هايف: ماعليه نتعشى بالبيت
شريفه: يوجعك شي
هايف : لا
حست شريفه انه معصب وقررت تنسحب راحت لنجد تناديها وطلعت نجد وهي خايفه من رجعته من العشاء طلعت وهي تشوفه متكتف ويناظر الارض
نجد : هايف زاد عليك الصداع
هايف: ايه
نجد : تعشيت!
هايف : لا مالي نفس
نجد : لا لك نفس بس نرجع البيت اصلح لك عشاء
تحركوا متجهين للبيت ودخل هايف للغرفه ونجد راحت تصلح العشاء
وابتداء هايف يضييييق من وضعه هذا اللي ما حبه وهو صح ما فرقت مع صيته ولا فكر فيها ومستحيل يبدل نجد بصيته بس كان مذهول يذكرها يذكرها كيف كانت يعرفها لين عمرها 14 وهي شينه متى صارت كذا حتى امها واخوانها يعرفهم كانوا عاديين وشلون وصلت لهالمرحله كان مجرد ذهول عند هايف وكان فعلا يعاني من صداع وكان يراقب ابو صيته لانه يحاول يطلع الفروق
رجعت نجد وهي معاها العشاء وجلست قدامه وهي تتعشى معاه وتحاول انها تسحب الكلام منه وعرفت وش صار مع ابو صيته
نجد اللي تصرفت بذكاء وقالت : ايييه على طاري ابو صيته تخيل وش صار اليوم
هايف اللي رفع راسه با نتباه وهو يمسح يدينه بعد ماغسل : وش صار!
وقفت نجد وهي تاخذ المواعين الفاضيه على طرف واتجهت لهايف وهي تجلسه وعشان تضمن انتباهه جلست وراه وهي تسوي لراسه وكتوفه مساج وكانت تلاحظ ان اعصابه مشدوده
وكانت حريصه انها ما تبين غيرتها من صيته وكانت لازم ما تهز الثقه بينهم
قالت بكيد : تخيل مدري شلون طاحت صيته اليوم ويا مسكينه انكسرت سنونها
رفع هايف حواجبه بذهول : اماا تكسرت تكسرت
نجد : ايه تكسرت بس القهر انا تعبت عليها تعب الدنيا وركبتها بدم قلبها وما تهنت فيها
هايف: اللي انكسر سنونها التركيب!؟
نجد: ايه مسكينه ترا كل سنونها تركيب ومالها فتره لكن الحظ وش تسوي به
هايف : لا لا مسكينه وشلون طاحت !
نجد حست انه انصدم وكملت : والله هي الله يهديها حشرت الناس على المرايه يعني مو معقول كل خمس دقايق ناطه للمرايه ذبحت وجهها بالمكياج صراحه انا يوم شفتها الصباح انصدمت ماهي صيته اللي نعرفها لكن جينا وهي تسوي مكياجها بغيت اهج عساك ماتشوفها بدون مكياج تروع ، انا والله ما أيد البنت اللي تحط هالكميه من المكياج يعني وشوله عدسات ورموش وكنتور وخرابيط والله تغير الملامح وتغش
هايف التفت لها وهو كأنه يقارن شي براسه : وش يعني ذا كله
نجد : يعني تصغر خشمها وتضبط فكها وخدودها تنحتها نحت وحواجب وحوسه
هايف : بالله هذا كله مكياج
نجد: ايه مكياج
رجع هايف يثبت ورجعت نجد تهمزه وهو مصدوم ( اني والله داري ان صيته ماهي بصايره كذا الا من خرابيط اجل كله تصنيع اشوى ارتحت بغيت اموت من الصدمه )
ارتاح هايف اللي كان نص اللي مشغله الفضول لكن بسرعه بعد كلام نجد تبدلت صورة صيته لشكلها وهي صغيره وكان كل هالتفكير صدمه فقط لا غير
نجد : راح الصداع
هايف : يعني
نجد هنا انجنت يوم تأكدت انه فعلا كان يفكر فيها صح انا شالتها من باله بس انحرق قلبها
لفت بهدوء وهي ودها تصييح فيه من القهر
هايف : وش فيتس
نجد : ولا شي
هايف : نجد!
لفت نجد وهي تحاول تكافح غيرتها لانها ما تبي تخرب كل شي سوته وتسوي بينهم مشكله وهم اكبر من ذا الشي : والله مافيني شي
هايف: انا اعرفتس اكيد فيه شي
حاولت نجد تسكت بس عجزت وقالت : حتى انا اعرفك يا هايف
هايف قام يشك انها تقرا افكاره : قولي وش عندتس وارتاحي من الصبح تلمحين
نجد : مدري عنك مختبص من الصبح ولا ادري من وش
هايف: وش يعني بيخبصني !من النوم
نجد : يا ذا النوم ياهايف ترا مرت ايام ما تنام الا ساعه ما اختبصت
هايف : يعني ؟!
نجد : يعني تراني اثق فيك يا هايف لا تمشي ورا افكار ابليس وتخرب كل شي
هايف غمض بضيق : تراني اكرهه الالغاز وش افكار الشيطان اللي بمشي وراها
نجد: من يوم دخلت المطبخ وانت حايس بعمرك ! وش صار
هايف قرب وجلس قدامها بضيق: يا نجد حنا اكبر من كذا وحتى لو على قولتس احتست تدرين اني ما يملى عيني الا انتي ولا اشوف الا انتي وانتي كوووم وحريم الدنيا كلها كوم
نجد : اكيد احنا اكبر بس الله يخليك خلك بالك من نفسك لا تخليني افكر غلط ابداً
هايف : نجد وش اللي فكرتي فيه!؟ من عقلتس تفكرين اني ممكن افضل احد عليتس ولا عيني تروح لغيرتس
نجد حست انها ظلمت هايف بس فهم هايف قلق عيونها وقال : انا مانيب اخفي عليتس شي صحيح اني كنت مشغول ومذهول بس ما كان بالي اني اقارن احد فيتس
نجد دق قلبها برعب: وش مشغول فيه !
هايف قرر انه يغير الموضوع ويشغل نجد عن سالفه صيته لانه اصلا ما شال صيته من ارضها وكان اغلب تفكيره فضول ومن هي صيته عشان تحل محل نجد او يفكر فيها وقال وهو يبعد نظرته عنها : ا افكر في حسين اليوم فالمجلس قعد واحد من الشياب يشور على ابوي يزوجه وعاد مطلق شاك فيه يحب وهو ينكر ونبيه يعترف قبل لا يورطه ابوي مع وحده مايبيها وحسين يكابر
نجد : تتكلم جد انت !؟
هايف : ايه ليه !
نجد : وبتزوجونه صيته!؟
هايف : وش جاب صيته الحين ! لا يبي ثانيه
نجد : اها طيب الله ييسر
هدا هايف شوي وهو ابد مايبي اي مشكله بينها وبينه
لف عليها وهو يشوفها شوي ضايقه وقف وهو يسحب يدها: قومي قومي ابيتس
نجد : وين !
هايف: بنروح مكان
ضحكت نجد: لا يكون بس مثل المره اللي فاتت
هاي ضحك: لا بس خذي جلال وتعالي
اخذت نجد وطلعت مع هايف اللي حط السلم وطلعوا فوق البيت وكان الهوى حلوو ونسناس مسكها وهو يساعدها وجلسوا فوق
هايف : يا لبيييه يا ذا الجلسه من زمان عنها
نجد : اذكرك اغلب وقتك اشوفك فوق
ضحك هايف : ترا اغلب جلساتي فيها يامطرود من البيت ولا بشوف غرفتس اذا نورها مشغل او مطفي واعرف انتي صاحيه ولا نايمه
ضحكة نجد: يا كثر العناء يا هايف ! وليه تنطرد من البيت
هايف : يعني من مشاكلي ، يا فاقش يا مفقوش يا مشتكي علي احد ولا معلمين ابوي علي ولا نايم عن صلاة لين من الله علي بالعقل
ضحكت نجد وهي تستند على كتفه: بالله احكي لي عن مصايبك واضح ما كنت تقصر
هايف : اكبر مصايبي هي مصيبة ابو صيته صح انها اقواها لكن ما عمري ندمت عليها وودي لو امسكت الحين وادفه من فوق عماره
وكمل هايف يسولف لنجد ونجد يا تضحك او مذهوله من اللي يسويه
.................••............
رجعوا من المخيم
وبدوا يتحذفون من التعب وسلمى راحت مع مشاري
وكانت اول ليالي العيد متعبه متعبه لكن جميله
اما ابو فايز وعياله مشوا لرياض وبكره اليوم الوحيد اللي بيفصل بين زواج سعود ولطيفه
................••............
ومن بكره
مثل العاده الفجر والكل صاحي وابو زيد يسحب فيهم
ابو زيد : يلا يا مطلق شب نارك وانا ابوك واعجلوا بفطوركم
مطلق: ابشر ابشر
جاء مطلق باللحم واغراض المقلقل وابتداء يسويه
والكل مجتمعين بالحوش
وحسين يسوي القهوه والشاهي ورجع محسن ووهو معاه الخبز حار وهايف يشوي كبده ووقف وهو يقسمها عليهم
ووصل لنجد وهو يعطيها اخر شي بقى
نجد بهمس: انت ما اكلت!
هايف: مابيها كليها انتي بالعافيه عليتس
نجد : يعافيك
ام زيد وقفت وهي تتجهه لهايف وتعطيه حقتها : خذ انا مابيها
هايف : والله يمه مابيها لو ابي اخذت من نجد
ام زيد: اص اص اعرفك تحبها بس عشان ما بقى لنجد شي عطيتها حقك
هايف ضحك : كشفتيني اجل ، بس يا عيوني والله مابيها
ام زيد : بكيفك اجل
مطلق : هايف تعال ساعدني
وبعد تقريبا نص ساعه وريحة المقلقل بكل مكان وبدوا يحطون هالفطور اللي يفتح النفس والكل اجتمع عليه والكل يثني على طبخ مطلق اللي ما يفوز احد عليه
وبعدها افترقوا للقهوه وفي الكل حول القهوه بس هايف حول البزارين ويلعب مع عيال زيد وهايف الصغير
مؤيد: سيب البزوره يا شيخ وتعال تقهوى
هايف: اتقهوى وانا هنا ما عليك
مطلق : هات عنك وقرب لا تجلس تصروع شوي علينا
زيد: تعال لاحق على البزارين والشقاء
جاء هايف وهو في حضنه هايف الصغير : يا زينه من شقاء ياخي
ام زيد : الله يرزقك الذريه الصالحه يا وليدي
الكل : امين
ابوزيد: ابو فرج راح الرياض
هايف: ايه مشوا الفجريه يادوب يخلصون ويمكن اروح لهم الحين
ابو زيد: كلكم روحوا وافزعوا وشوفوا وش يحتاجون
هايف: ابشر
لف هايف على نجد تأشر له وقف وراح
نجد : دامك بتروح لسعود اجل بروح عندي امي
هايف:ايه ماعليتس روحي
نجد : بس انت بتبات هناك
هايف: لا بنرجع
نجد : زين
طلعت نجد لبيت اهلها واديم قامت تجهز عشان تروح معهم لرياض والعيال كلهم بدوا يجهزون
ومشوا لرياض ولا باقي الا ابو زيد وام زيد حصه وحسين ومحسن
وطبعا قضوا يومهم يسيرون على اهل الحاره واللي ماعايدوه يعايدونه ................••............
فالرياض
عند مشاري وسلمى
للي تعود مشاري انه كل صبح يصحى ويحصل سلمى تصيح " بسبب الغثيان اللي تكرهه "
جلس ولف لها بضيق: سلمى ما قضينا من هالغثيان
سلمى: وش قضينا تراني توني بعز الوحام
مشاري : متى بس تولدين والله والله لو دريت انتس بتحملين وتنفسين كذا كل صبح ما بغينا ذا الحمل
سلمى : طيب وش رايك تكفى تقوم وتخلص ونطلع احس اني مخنوقه من هالمكان
مشاري : ابشري ابشري
وبسرعه جهز مشاري وطلعوا ولف: طيب اوديتس بيت عمتس
سلمى : لا لا فكني
مشاري : طيب خلينا نروح نفطر وبعدين نشوف وين نوديتس
سلمى : لا توديني لمكان ، انا بجلس معك انت بس مابي مكان مسكر
التفت مشاري وهو يضحك: ضربتي مشاعري يا بنت الناس ماعاد ادري كيف بتكون ردة فعلي
سلمى اللي من يوم صحت وهي بس ودها تناظر مشاري وفعلا كانت لافه تناظره لدرجة انه صابه حالة ضحك وصار بس يضحك من ملامحها
.................••............
اما عند سعود
كانوا كل العيال عندهم ويساعدونه باغراض العرس وكل ما يلزم سعود
وكانوا معه من الحلاق للبيت للفندق والحجوزات وكل واحد منقسم على شغله
.................••............
اما مطلق واديم
كانت اديم تبغى تروح السوق ونزلت هي ومطلق
وكان العصر وهم يدورون مطلق شايل هايف وقفوا ينتظرون محل يفتح
وهم ينتظرون التفت اديم وهي تحس احد يناظرهم وفعلا كانت هيفاء اللي جالسه بجنب وليد اللي يتكلم معها بس هي مب معاه
سوت نفسها ما شافتها وهي تقرب لمطلق
ولف مطلق : وش فيتس!؟
اديم : ولا شي بوقف جنبك
مطلق : احد مسوي لتس شي
اديم : لا لا بس كذا بستند عليك تعبت
رفع مطلق حواجبه بضحك وهو يتلفت شاف كرسي ومد يده بحركه عفويه على ظهر اديم : تعالي اجلسي هنا
ولا درا انه جاء على الوتر الحساس وجلس بالضبط قدامهم وجلست اديم وجلس جنبها وهو يعطيها هايف اللي نام
واول ما رفع راسه وشاف وليد وكأنه تكهرب وتذكر كلام هايف عنه انه قطعهم عشان هيفاء
وحاول يتجاهل بس اول ماشاف نظرات هيفاء الصريحه له اللي ما استحت انه جنبها زوجها وتناظره بكل قوة وجهه وقف وهو وده يروح يعطيه كف وده يقوله كل شي كل الحقيقه
ومع وقوف مطلق الملفت طارت قلوب
قلب اديم اللي خافت انه بيروح لهيفاء
وقلب هيفاء اللي ودها انه يجي
اما وليد اللي انتبه لمطلق ووقف ببتسامه مجامله واتجهه له وهو يسلم عليه وكان مطلق جامد
وابتدا وليد يسأله عن احوال الشباب
ولف مطلق بجمود : انتم كم سنه كنتوا مع بعض
وليد: سنين والله
مطلق: سنين ! وراك خليتهم يومك تعرفهم سنين ! عشان مرّه ؟؟
وليد: نعم !؟ وش تقول انت مطلق لو سمحت!
مطلق : انت تدري ان اليوم زواج سعود !؟
وليد اللي كان يدري بس صد لانه مايبي يحضر
وضحك مطلق : ودي ألومك بس ماعليك ملامه بس بقولك شي بقلبي يقرقع ، ترا هاللي تركت الدنيا عشانها ما تستاهل تبيع اخوياك عشانها وتبيع ابو فرج اللي كان لك بمثابه الابو
وليد : لا انت زودتها !
مطلق : لا ابد ما زودتها ! هذا حق المعرفه اللي اعرفها فيه خلك فطين ومالك عز الا بعز ناسك واهلك
تحرك مطلق بس مسكه وليد : تحسب انك بترمي كلامك ذا وتمشي انهبلت في عقلك انت !؟ من وين تعرفها هاه ؟
مطلق نزل يده بغضب : اقصر يدك واقصر لسانك وهاللي ما حشمتك جنبها ( كانت طليقتي ؟) هاللي زيفت لك قصص وامور واخذتك وجابتك واعزلتك عن كل الناس حاولت اني ما تدخل بس مقدر اسكت وانا اشوفها ما حشمتك ولا حشمة عرضك
انسحب وتركه واتجهه لاديم وهو يقول : يلا
اديم: مطلق وش صار
مطلق : ادخلي المحل اللي تبينه
اديم: ماعاد ابي شي
مطلق : لا تنرفزيني انتي بعد وادخلي
اخذ هايف ودخلت اديم وهي ترجف من الخوف وعيونها على مطلق الواقف بمحله ومعه هايف بسرعه سحبت القطعه االلي جت عشانها وحاسبت وطلعت
اما وليد كان مذهول وهو يناظر هيفاء ويناظر مطلق اللي واقف بشموخه المعتاد وهو صاد عنهم
رجع لهيفاء وهو مصدوم: وش يقول ذا !؟ وش يخربط
هيفاء: يكذب عليك
وليد بهمس غاضب وهو يحاول ما يصرخ: كلمه وحده قوليها: كنتي طليقته!؟
بكت هيفاء واتجهت لمطلق وهي تحسب عليه وطلعت واسرع وليد وراها وهو يداري صوته وخطواته والناس تناظر
ركبوا السياره والتفت وهو يصيح: انطططقي
هيفاء: اييه كنت وش بتسفيد !
مسك وليد راسه بصدمه: وش قصده انك ماحشمتي عرضي !؟ وش مسويه يا هيفاء وش مسويه
هيفاء ماردت وهي تبكي
اما وليد انهبل ونزل يركض بيرجع لمطلق لكن طلع مطلق من المول
................••............
اما مطلق
ركبوا وهو ساكت وهو يمسح جبينه بغضب
عجز يتحمل تصرفات هيفاء اللي مستحيل تتصرفها انسانه عاقله وشلون وهو على ذمة رجال تسوي كذا
اديم اللي ندمت انها نبهته انهم فيه ندمت انها تكلمت
عجزت تكلمه وهي للحين تخاف من عصبية مطلق اللي رفع جواله وهو يتصل بهايف اللي رد وهو يضحك ؛ هلا
مطلق : هايف قابلني عند بيت عمي بسرعه
هايف: وش صاير
مطلق : اخلص
سكر وهو ينزل الجوال لحضنه بغضب مد يده للمنديل وهو يمسح جبينه اللي كان من غضبه يتصبصب عرق
................••............
من شقة الشباب
طلع هايف وهو منخبص وخايف من صوت مطلق اتجهه لبيت عمه ووصل وهو مايدري كيف وصل وقف وهو متكتف
اخذ نفس مرعب اول ماشاف سيارة مطلق المسرعه ووقف وهو يقول لاديم تدخل اتجهه له هايف : مطلق وش فيك ! ولدك فيه شي؟ اديم فيها شي
مطلق : لا
هايف: علامك اجل !
مطلق : وليد
قطب هايف حواجبه :صار له شي !؟
مطلق مسح وجهه بيدينه وابتداء يشرح لهايف وهو معصب : عجزت يا هايف اسكت واخليه يروح معها كذا هذا وهي جنبه ما استحت اجل من وراه وش بتسوي !؟ ما كان لازم نسكت من البدايه عليها ! كان المفروض نعلمه من البدايه ولا نخليه يستسلم لها كذا الرجال منعمي يا هايف منعمي
مسك هايف راسه : وش بنسوي الحين!؟ بيجي وبيقول ليه سكتوا !؟ بيجي ويقولك وش سوت يومها ما حشمت عرضي !؟ وش بتقول له !؟
مطلق: وش وش بقوله ؟! بقوله كل شي بعلمه بكل حركه هي سوتها
هايف: ليتك ما تكلمت
مطلق:حاولت اني اخليها واقول بالطقاق لكن هي اللي جنت على نفسها
هايف غمض :لا حول ولا قوة الا بالله
دق جوال هايف ورفعه وكان وليد : وش اقوله !
مطلق : قله يجي
هايف : اه يا ربي
رفع هايف الجوال وهو يقول : هلا وليد
وليد : وينك!؟
هايف : تعال في ... احتريك انا ومطلق
وليد : زين
سكر وهو يقول : صوته ماهو بخير يا مطلق
تكتف مطلق : ايه ادري ، هاللي ما تخاف الله ما تخلي احد بخير اسأل مجرب يا هايف اسألني انا
ابتعدوا عن بيت ابو فايز وهم ينتظرون وليد
.
.
انتهى البارت♥


الرد باقتباس
إضافة رد

رواية مالي وطن في نجد ألا وطنها/بقلمي

الوسوم
(مالي , رواية , وطنها)
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية جفاف وردة بيضاء في رُكن الذكريات / بقلمي ضِياع ، روايات - طويلة 601 13-07-2019 03:56 AM
رواية متزوجات ...ولكن - الكاتبة سحابة نقية كتيت همى بدمى روايات - طويلة 42 15-03-2017 10:51 AM
رواية زيزفون الجنوب /بقلمي smoker_39 روايات - طويلة 73 10-08-2016 11:22 AM
رواية أنا لست سوى عاشق في زمن كثر فيه التلاعب/بقلمي الـكاتبه : إيـم الـعتيبي. أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 2 14-05-2016 11:59 PM
روايات نزول الوحي على رسول الله slaf elaf قسم المواضيع المخالفه للفترات الزمنية 1 08-03-2016 08:02 AM

الساعة الآن +3: 05:05 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1