غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 111
قديم(ـة) 11-07-2019, 10:52 PM
صورة Aidah20 الرمزية
Aidah20 Aidah20 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية مالي وطن في نجد ألا وطنها/بقلمي


حبيت حيييييل في انتظرك ❤❤❤❤❤❤❤❤❤❤

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 112
قديم(ـة) 12-07-2019, 06:31 AM
صورة رووووح الحياااه الرمزية
رووووح الحياااه رووووح الحياااه غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية مالي وطن في نجد ألا وطنها/بقلمي


اهلا أديم بارتات رائعه تسلم أيدك ما عارفه ليش حاسه انه راح يصير شي بين نجد وهياف

أديم بأنتظارك ولاتتأخري علينا،،،،


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 113
قديم(ـة) 12-07-2019, 02:30 PM
الكاتبه اديم الكاتبه اديم غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية (مالي وطن في نجد ألا وطنها)


البـارت الرابـع والخمسـيـن
.
.
في بيت ابو فايز
دخلت اديم وهي تنزل هايف وبالقوه سكته وطلعت وهي تطل من الشباك وكانت تشوفهم من حركاتهم معصبين
اديم: ليتس سكتي يا اديم ليتس سكتي
دخلت ام فايز: انتي وين تأخرتي يلا بنطلع المشغل
اديم : تعبانه يمه بنام
ام فايز: مب كنتي بتروحين معنا !؟
اديم: ما احتاج اروح اليوم توني منظفه بشرتي من العيد فا ما احتاج
ام فايز : بكيفك
طلعت ام فايز ولطيفه ورفعت جوالها اديم وهي تدق على سلمى
................••............
عند مشاري وسلمى
كانوا جالسين في احد الاماكن المفتوحه ومشاري يسولف وسلمى مستمعه وهي مازالت تناظره بشغف
ضربها مشاري بالمنديل بشويش ومزح : سلمى شيلي عيونتس يا بنت الحلال ضاعت سوالفي
رجعت سلمى وهي تضحك: مب انا اللي اناظر ولدك اللي يناظرك
مشاري : انا مالي شغل بولدي انا علي من العيون اللي تناظرني اهلكتني
قطع عليهم اتصال اديم على سلمى وردت سلمى بضحك: بتقولين اخذي هايف مانيب اخذته
اديم : لا يا بنت خلي هايف يجلس ! مصيبه الحين مصيبه
سلمى : بسم لله وش فيتس يا خبله
اديم : تخيلي ... وكملت الحكايه
وشهقت سلمى: وش قاله !؟
اديم: مدري مدري بس مطلق معصب وهايف معصب ومحتاسين والله يستر
سلمى: يا ربيي وينهم الحين !
اديم : مدري راحوا بس تهقين تكبر !؟
سلمى: والله مدري بس وش بيقوله مطلق يعني
اديم: الظاهر علمه بسالفة هالسلقه تراه مايدري
سلمى: لا خييير بيروح من الباب لطاقه يقوله مستحيل
اديم : والله مدري بس مافيه شي يخليه يعصب الا اكيد فيه هيفاء
سلمى: اشغلتيني الحين !
مشاري كان يأشر لسلمى! ( وش فيه ! وش صاير )
سلمى: اسمعي اصبري وشوي اكلمتس
سكرت ولفت على مشاري وهي ماكانت تدري ان مشاري يدري عن موضوع هيفاء :وليد ومطلق
ضيق مشاري عيونه بحذر: لا تقولين قاله!؟
سلمى: انت تعرف
مشاري : ايه اعرف بس علميني وش صار
سلمى بدت تحكي لمشاري لللي وقف بيتصل بس مسكته سلمى: اسمع لا تتصل تكفى اكييد هايف بيقولك وش صار بس لا يدري مطلق انك دريت وحزتها بيلعن خيري انا واديم
مشاري: ليش !
سلمى: كذا مطلق ما يحب احد يعلم باللي يصير معه خلني انا بيقلب على اديم انتظر تكفى
مشاري : اخاف تكبر بينهم
سلمى: حنا ماندري وش السبب للحين ويمكن اصلا ما يقابلونه
جلس مشاري وهو شايل هم ! اما سلمى كانت تقلب الموضوع براسها وتحقق فيه
................••............
عند مطلق وهايف
اللي كانوا ينتظرون وليد بالمكان اللي حددوه وكان تقريبا فاضي من الناس
مطلق اللي اول علامات غضبه هو انه يتلطم بشماغه ويدينه بجيبه وهو يحوس رايح جاي
اما هايف كان يغلب طابع عصبيته على يده اللي كان يشد فيها شعره وهو متربع على كبوت السياره
لكن رفع راسه على صوت سيارة وليد نزل وهو يوقف جنب مطلق ونزل وليد اللي ترك هيفاء بالشقه وجاء وهو مايشوف من الغضب والزعل
اتجهه لمطلق وهو يناظره بغضب
ويأشر بيده: بتفسر كلامك اللي قلته حرف حرف يامطلق والا صدقني بتندم
مطلق : حذرتك من يدك ! لا ترفعها بوجهي ثاني مره ودامني محترمك احترم نفسك
هايف: صلو على النبي يا جماعه
وليد التفت على هايف : برافو عليك يا هايف كنت تدري وساكت !؟
هايف :اسمعني يا وليد ان سكت سكت عشانك وعشان راحتك ودامني اشوفك مبسوط ليه اتكلم !
وليد : وشوله تكلمتوا الحين !؟
مطلق : كلامك معي مب مع هايف
وليد : وش تقصد بكلامك
مطلق : انا بلغني هايف من فتره بموضوعك ولكن سكتنا ما حبينا نسوي شوشره ومشاكل وقلت الله يوفقك ويوفقها وان شاء للله تغيرت وان شاء الله ترضى بواقعها لكن ماقدرت اسكت وانا اشوف تصرفات تظلمك فيها
وليد : افصح!
مطلق ما تمنى انه في يوم يتكلم عن هيفاء كذا ولكن هي اللي اجبرته قال لوليد كل شي بالحرف وانرسمت الصدمه على وجهه وليد وانهى كلامه مطلق وقال: لا تحسب اني ابي اخرب حياتك ولا تحسب اني يهون علي هاللي صار لا والله لكن تعز علي لانك في يوم صرت خوي لهايف
تقدم هايف : وليد احنا مانبي شي ولا مقصدنا شي لكن هيفاء ما تنفعك ولا نبي نخرب حياتها لكن هي اللي خربتها انت براحتك بتكمل معها او لا ولكن اللي يهمني فالمووضوع حرام انك تترك ابو فرج اللي معتبرك ولده ومتعب ومشاري وسعود اللي يعدونك اخو واهم من كل ذا مقبل اللي يعتبرك توأم لروحه ولكنك انسحبت منهم وتركتهم عشان شخص في يوم ممكن ينسحب ويتركك
وليد : هه تستهبلون على راسي !؟ مب انتم اللي عذبتوها !؟ وش يضمن انكم ما تسوون كذا عشان تدمرون حياتها
مطلق : يااااه وانت للحين مصدق هاللعبه والحكايه !؟ هايف : وليد ! انت عشت معنا وشفتنا ؟ وتراني مارضيت هالكلام اول ماقلته لكن منعني مشاري ومنعني فرحتك فيها وقلت دام ما منها شر الله يستر عليها ولكن لاتجلس تعيد هالموضوع وكأنك بزر ما يفرق ولا يميز !
وليد اللي كان يلاحظ على هيفاء احيان تصرفات غلط بس يعميه تعلقه فيها
شرح له هايف ليه مطلق طلقها وليه هي عنده رمت كل الذنب على مطلق واهله
وبعد ماسمع وليد كل شي وبدا يربط بين اغلاط هيفاء بالكلام وتصرفاتها راح وتركهم بدون مايرد ولف مطلق على هايف : وش السوات
هايف: وش نسوي عاد كل شي راجع له
مطلق : ليتك علمته من بدري وريحتنا من هالموال
هايف: خلاص قضينا هذا كل شي وعلمناه وهو براحته بس مالنا الا مشاري يشوفه ويفهمه صح
مطلق : وينه مشاري ماشفناه اصلا!
هايف : مع سلمى اكيد وهي الثانيه نفسيتها ضاربه
مطلق : دق عليه خلنا بنشوف وش وضع ذا الادمي لاني تنكدت منه هو وزفت الطين هيفاء اللي مالها نيه تعدل
هايف اخذ جواله يتصل على مشاري
اما مطلق رفع جواله واديم تتصل رد وهو يحاول يضبط صوته: هلا اديم
اديم : مطلق سلام
مطلق:هلا
اديم : وين رحت !
مطلق : عندي شغل !؟ بغيتي شي!
اديم : اا لا بس رحت معصب وكذا مدري وش فيك
مطلق : لا ما عليتس مافيه شي
اديم: يعني صاير شي
مطلق: لا بسيطه
اديم :يعني عسى مافيه شي يستاهل
مطلق ابتسم بهدوء: اديم
اديم:هاه!
مطلق :وش تبين تعرفين !
اديم تورطت انه كشفها : لا بس يعني
مطلق : بنلف وندور ييعني
اديم اخذت نفس : يوه يا مطلق تكلم انت وريحني ! ابي اعرف وش صار مع ذا الخايسه وشوله رحت لرجلها!؟ مطلق فجأه روق وفصل عليها: رحت اقوله يطلقها
شهقت اديم: لييه وش تبي فيها!؟
مطلق : تعرفين لازم عشان ارجعها يتزوجها احد وتحل لي بعدين واتفقت انا مع وليد من زمان وعاد الحين خلص اتفاقنا ورحت اقوله يطلقها عشان ترجع لي
تنحت اديم وشهقت بصدمه وانقطع صوتها ولا توقعت ان مطلق حتى يطقطق لانه معصب
اما مطلق كان ينتظر ردها وهو مبتسم وقال يبي يصحيها من الصدمه :عجزت والله يا اديم عجزت فيتس
بدون حركه قفلت الجوال وهي منصدمه وانفجر مطلق يضحك وهي المسكينه صدقت وهي تحس قلبها يدق بقوه ووقفت وهي تمسك راسها( لا مب معقوله! وكذا يقولها بوجهي ؟يعني متحملني غصب؟! حسبي لله عليتس يا هيفاء الزفت)
................••............
في شقة مشاري
اللي واعد هايف يجي فيها
كان جالس مقابل سلمى وهو يقلب جواله وهو مايدري وش صار كل اللي قاله هايف ان وليد عرف
سلمى: لا تشيل هم بسيطه ان شاء الله
مشاري :بسيطه ماعليه
سكتوا على دقة الباب وقامت سلمى تفتح
ودخل هايف وهو يضرب سلمى بشويش بالطاقيه:سلموه وش مسويه ! كيف النفسيه
سلمى استغربت روقانهم وين التعصيب اللي تقوله اديم
اما هايف ومطلق اللي شرح له مقلبه في اديم واشتغل عرق النذاله وقرروا يكملونها على اديم
استقبلهم مشاري اللي تقريبا عرف الموضوع بيكملونها على سلمى بعد ويجلطونها
وجلسوا وهم شبه ساكتين
مشاري بدا وهو وده يشوف سلمى وش كثر تكرهها : ايه يا مطلق وش صار مع وليد
جلست سلمى وهي منشده وقال مطلق وعلى وجهه طيف ابتسامه : والله كلمته قلت له خلص اتفاقنا ولو سمحت يا وليد طلقها
اعتدلت سلمى وقال مشاري : طيب ورضا !
هايف: ايه يا رجال ماهو اتفاق من البدايه
سلمى عجزت ما تلقف ووقالت ؛ اتفاق وش؟؟
مطلق : وش تبين انتي بعلوم الرجال
مشاري : خل عنك هالحكي مطلق متفق مع وليد يتزوج هيفاء فتره ويطلقها عشان تحل له ويرجع يتزوجها
وقفت سلمى بصدمه : نععععم وش تقولون ؟!
مطلق : وش بلاتس تصارخين اقصري صوتس واجلسي
سلمى انفعلت : معصي والله ما ترجعها
هايف: سلمىىىى اجلسي
سلمى: ماشاء الله وانتم صفيتوا معه ، انهبلت انت يوم ربي عطاك مره دره وولد تبي ترجع لهالسلقه
مطلق : هاذي حياتي وانا اسوي اللي ابي
سلمى: والله والله ان رجعتها لساني مايطب لسانك ولا انت اخوي ولا اعرفك
صدت بتمشي بس جلطها مطلق اللي قال بكل جديه وصدم الكل حتى هايف ومشاري اللي توقعوه كان يمقلب اديم وسلمى بس كان جدي وقال: فمان الله للي ما يبيني ما ابيه
وهيفاء برجعها رضيتوا ولا ما رضيتوا
هايف التفت في مطلق يبي يأكد له او ينفي لكن مطلق ماطمنهم ابد
لفت سلمى مصدومه وهي كل شي قاله مطلق كوووم وهالكلام كوووم
مشاري وقف منذهل ووقف مطلق وهو يدخل مسبحته بجيبه وطلع
وكان هاذي اقوى اقوى صدمه مرت عليهم
.................••............
وليد اللي اخذ الموقف
وكان يعيش صدمته
كان واقف قدام الشقه وهو مذهول يبي ينزل ولا يبي وده يطلع ويكفخ هيفاء لانه متاكد ان مطلق مابيكذب وبدا شكه في هيفاء يكبر بنفسه ونزل وهو ما يشوف من الغضب
دخل الشقه وقفت هيفاء وركضت لكن ابعدها بكف :ابعدي عني ابعدي عني كنت ادفن شكي وادفن اللي تشوفه عيوني لكن وصلت فيك تركضين وراء طليقك تركضين ورا مطلق تركتي اللي شاريك ورحتي للي عايفك ! سودتي وجهي بين الناس اللي كنت افاخر فيك قدامهم ، عشانك تركت كل شي ورضيت اكون معك ولكن هاذي نهايتنا يا هيفاء هاذي
تدرين يا ليتني من البدايه طعتهم ولا ركضت وراك ياليتني من البدايه فهمت عمر اللي ما حشمت اهلها ورضت تكلم واحد غريب عنها عمرها ما تحشمه وبترجع لحركاتها
هيفاء: لا يا وليد لا تصدقهم لا تصدقهم مثل ما قلت لك هو عذبني ويبي يكمل عذابي عن طريقك
وكملت هيفاء تدور اعذار واعذار واعذار لكم بكثرة تخبطها ما اقنعت وليد اللي وقف وهو يقول
وليد : بدون حرف بدون كلمه لمي اغراضك وخمس دقايق تكونين تحت وانتي ومن اللحظه هاذي طالق وحرام علي
صرخت هيفاء وبكت وصرخت وتمنت لو انها قنعت بوليد وكملت معه ولا تأملت بمطلق ابد
لملمت اغراضها ونزلت لوليد اللي كان حزييين على نفسه ومكسسسسور جداً
رماها عند بيت اهلها وطلع ومو بس من الحي طلع من الرياض بكبره ووقف بالطريق اللي بين الرياض والخبر وهو مايدري وين يروح
وهو ضيع اهله من يده وهيفاء اللي متعشم فيها انتهت من حياته
................••............
عند هايف ومشاري
وقفوا بصدمه وما توقعوا هالقرار من مطلق اللي لعبهم كلهم وقلب كل شي
تحرك هايف بغضب: انهبل هالخبل انهبل حسبي لله
مشاري: يعني مخطط يعني متعمد يثير وليد عشان يطلق هيفاء
هايف : وخر وخر خلني ألحقه الخبل
طلع هايف مسرع ويركض ورا مطلق وصل لسياره وهو يشوفه جالس ومنزل راسه على الجوال طل في وجهه بذهول : قل انك تمزح يرحم والديك
رفع راسه مطلق وضحك :وليه وهو فيه مجال اصلا اني امزح فيها !
هايف سحبه بغضب وهو يصيح بوجهه: انجنيييييت انت انهبلت وش صاير بمخك وشلون ترضى على نفسك
وخره مطلق وهو يضحك: هايف انت صادق اكيد اكيد اني استهبل بس يوم شفتكم ماشين بالمقلب قلت اقلب عليكم بعد وواحوسكم ما انهبلت انا ارفس النعمه برجلي واخذ النقمه لحضني
هايف ماكان مصدقه كثير ونزل يده وهو يراقبه بشك وضربه على كتفه: احلف انك تمزح
وانفجر مطلق يضحك وهو اول مره يضحك كذا مسك كتفه وهو مازال يضحك : والله امزح بس قلت ارجكم شوي
هايف ؛ قسم بالله اني صدقت يا ثور
مطلق : هذا وانا هاقي فيك واهايط ومحد يعرفني الا هايف ومحد يفهمني الا هايف طلعت ماحولك احد
هايف: اعرفك بس صراحه من حركة المسبحه صدقت وكلامك لسلمى قلت بس ما الحب الا للحبيب الاولي
مطلق : وانت صادق
التفت هايف عليه بصدمه وضحك مطلق : ايه هيفاء ماكانت حب كانت تجربه توجع ومرت ولكن اديم هي الاولي والتالي
هايف : قسم بالله انك فصلت مشاعري الله يفصل دماغ العدو اقول امش امش نعلم سلمى ضعيفه
طلعوا لمشاري اللي فتح واول ماشاف مطلق مسكه هايف وهو يضحك: يمقلبنا بعد السامج
مشاري : فكني عليه والله لذبحه والله
مطلق : بعدين تذبحني وين سلمى ثقلتها معها صح
مشاري : ثقلتها! انت دعستها دعس
مطلق : امشوا امشوا
راحوا للغرفه يدقون على سلمى اللي كانت تبكي منصدمه وهي تسمع اديم اللي اتصلت فيها ترجف وماصدقت وتقول انها ماهي مصدقه لين سمعت صوت سلمى وانهاروا الثنتين
دخلوا وانصدموا من منظرها وركض لها مشاري وهايف وهم ياخذون الجوال ووقفت سلمى وهي تناظر مطلق بقهر: ما تخاف ربك انت ورايح تقول للمسكينه وكأنك مسوي شي تفتخر به
سحب مطلق الجوال وهو يضحك واول ما حطه على اذنه سمع صوت اديم اللي متقطعه بكي وهي للان تردد صدمتها: والله يا سلمى يقول انه نساها وانا صدقت انا ماني مصدقه يبيعني عشانها ماني مصدقه يخليني عشانها هذا اكيد مب مطلق اكيد انها مسويه له شي مطلق مايسويها تكفين قولي شي ياسلمى
غمض مطلق بضيق وسكر الجوال بدون رد ونزله وهو يشوف سلمى تناظره بصدمه وهايف ومشاري يشرحون لها
ضحك واتجهه لها وهو يسحبها بيحضنها ودفته بقهر: والله لو ماكان مزح كان والله والله ماعاد تشوف وجهي وبعدين من علمك ان المزح كذا طاح قلبي والضعيفه اديم ماتت
مطلق : خلي اديم وافهمي ياخبله ،انتي اكثر وحده تعرفين بلاويها!؟ بتصدقين اني برجعها
سلمى فصلت عليه: اييه انت ما ينقال عنك يوم عاقل وعشر ايام الله يخلف
ضربها مطلق بمسبحته وهو يضحك: كنه طال لسانتس سلمى: بعد اقصر لساني الحين مب وقته بعدين مالت على هالمزح الخايس
مشاري : وتعابط بعد
مطلق : السالفه بسيطه بس قلت اللعب فيكم شوي
مشاري : واللله برافو عليك لكن انا بطلع لوليد مدري وش صار معه
سلمى: ان شاء الله يطلقها بنت ابليس ! ولا لا ياربي لايطلقها ويفكنا منها
هايف: قومي قومي دام مشاري بيروح انتي تعالي معنا ماتقعدين بلحالتس
سلمى: لا خلوني بموت نوم اروح وين اروح
مطلق : اجل خلوني اروح اشوف ام هايف اكيد انهبلت
الكل: يعععععع
طلع وهو يضحك وطلع هايف متجهه لشقة سعود وابو فرج اما مشاري طلع يدور وليد
وسلمى ارتمت برعب وهي تحمد ربي ان مطلق كان يمزح ولا كانت بتموت
................••............
في بيت ابو فايز
وصل مطلق ودق الباب وفتحت الخادمه اللي قالت له مافيه احد ابد
اخذ نفس : زييين كذا حلو
طلع لاديم اللي كانت على الشباك وشافته يوم جاء وانهبلت وقفت تمسح دموعها اللي ما رضت توقف وهي تتخيل وشلون مطلق بيقول لها كل ذا بوجهها
لفت على الباب اللي انفتح واخذت نفس وهي تمسح وجهها
وقف مطلق وهو يطلع يدينه من جيبه كانت لحظة صمت مثل القنبله ينتظرها تنفجر وهي تنتظره يفجرها
لكن كانت دموع اديم الحايره متعبه لمطلق اللي ماقدر يصمد مع مقلبه كثير وتقدم وهو يضحك :افاا مب قلنا بتصيرين قويه ولا بتصيحين
اديم غمضت وهي تمسح دموعها بقوه وبعد ارتجاف عظيم قالت بصوت متذبذب : وش جايبك هنا! مب قلت اللي قلته لي ولسلمى وش تبي بعد نصفق ونزفها لك
ضحك مطلق : لا تنفعلين الموضوع ما يتساهل واصبري افهمتس
اول ماحط يده على كتفها انفجرت اديم اللي تعبت اعصابها : مابيك تفهمني شي وخر عني وخر عني يا مطلق بطيب نفس
مطلق : اديم اعقلي وبعدين انتي من جدتس مصدقه هالموال! انا اسويها!؟
اديم رفعت عينها تناظره بذهول : شلون يعني !؟
مطلق جلس وهو يسحبها تجلس على رجله: يعني لا هيفاء ولا سته وستين الف من حريم الدنيا يخلوني اخليتس او افكر حتى اني ابعد عنتس لكن شفتس مختبصه قلت اشوف وش كثر بتغارين
وقفت اديم وهي ما زالت مصدومه: تستهبل صح ! كنت ادري والله كنت ادري
مطلق ضحك:ودامتس كنتي تدرين وشهوله تبكين
الصدمه ان اديم رجعت تبكي بشكل اقوى : الشرهه مب عليك على الخبله اللي تصدق كل شي تقوله انا الغبيه اللي شايله همك
مطلق وقف باستغراب : وش فيتس ! اقولتس امزح معتس
اديم: لا تمزح ياخي لا تمزح
مطلق اختلفت ملامحه: اديييم
وخرت اديم وجلست وهي راسها مصدع وهي تمتم ( انا اموت وينفجر راسي وهو يمزح)
مطلق كان بإمكانه يكبر الموضوع ويحوس الدنيا لكن حس انه ثقلها شوي وخصوصا في موضوع هيفاء الحساس وحط نفسه محل اديم
اتجهه لها وجلس جنبها وهو يحاول يضحك ويلطف الجو
مطلق : صح انها مزحه شوي ثقيله بس عاد المفروض تفهمون ان هذا مستحيل بذات انتي يعني كم مره وقفت وقلت يا اديم انتي الاولى والاخيره بقلبي كم مره قلت انها تجربه وفشلت ومستحيييل اني ارجع لها كم مره اقول لا تصدقين الا اللي تشوفينه بعيوني
اديم رفعت راسها تناظر عيون مطلق اللي كانت ثابته عليها عيونه السوداء اللي ينعكس صدقه فيها مثل ما تنعكس صورتها في عينه
لكن رفعت يدها بتهديد مقهور: حلفتك بالله يا مطلق ماعاد تجيب طاريها لا في خير ولا في شر حلفتك بالله تفكني منها لاني تعبت نفسيتي وبعدين وش عجزت مني فيه هاه!؟
مطلق قربها وهو يحضنها بطريقه حست انها شوي وتدخل بصدره : يا بنت الناس افهمي سوي فيني خير والله والله ما يحل محلتس بصدري الا الموت اللي بياخذني وحتى لو قلت بلساني لا تصدقيني وانا يوم عجزت عجزت في حبتس اللي يطلعني من حدودي واللي يخليني اتصرف وانا ما افكر عجزت وانتي تفكين حواجزي وتعدين خطوطي وانا مقدر اقول الا تمون وتستاهل
اديم اللي كانت يدينها معلقه بالهواء عجزت تستوعب هالرجال وتفكيره لكن نزلت يدها على ظهره وهي تبتسم بضيق : ياخي انت محد يقدر عليك والله كنت ناويه ازعل ولا اكلمك ابد
مطلق ابتعد وهو يضحك: ودي اسال بس ! وشوله انتي اللي دايم تزعلين! ليه ما ازعل انا
اديم : انت متشفق يعني على الزعل! ياخي قول الله لا يجيب الزعل
مطلق : اصلا انا وين والزعل وين وهاذي عيونتس
ضحك اديم ولفت وهي تقول : وش سوت سلمى طيب
مطلق : يوه سلمى وهايف ومشاري كلكم اكلتوها سلام سلام
اديم : حسبي لله يا شيخ طيب قلي وش السالفه بالضبط
اعتدل مطلق وهو يقولها اللي صار
وانتهى وهو يشد على يدها : ولو اني برجع لهيفاء كان عندي فرص كثيييره لكن مع ذلك رميتها وراي واخترتس
اديم تربعت وهي تهوي نفسها : خلاص اصلا ماعاد بصدقك ابد بعرف اني لحالي بقلبك
مطلق : حمدلله وصلت الفكره انا بموت بسلام ودام قضينا خليني اروح اجمع اخواني مدري وينهم ورانا شغل بكره
اديم: اي والله يا بكره ياهو تعب
مطلق : ارفقي لا تتعبين نفستس
اديم: ابشر اصلا بيغمى علي لين بكره من الصدمات
ضحك مطلق وطلع بعد ما ودعها وودع هايف النايم
................••............
اما عند وليد
كان يشوف اتصالات مشاري لكن قرر انه ما يرد على احد
واخذ طريقه للمطار وهو يدور على ابعد رحله تبعده عن كل شي كل شي
جلس بصفوف المنتظرين وهو تاخذه الافكار وتجيبه وتوه يصحى على بعض المواقف ويفهم كثرت سؤال هيفاء عن هايف وعن حياته وعن الديره
تووه الحين ينتبه توه يستوعب غمض عيونه وهو يمسح وجهه لكن صحى على النداء الاخير وطلع لطياره وهو يمشي جسد بس
................••............
اما عند عيال ابو زيد
كلهم ركبوا السياره ورجعوا ما عدا زيد اللي اصلا بالرياض وجلس
وابتدوا هايف ومطلق يضغطون على حسين اللي ما زال ينكر وينفي انه ممكن يكن لغزيل شي
واول ما وصلوا نزل هايف يجيب نجد ودخلوا محسن ومطلق
وصل هايف الباب ودق الباب وهو ينتظر
وفتح الباب ابو نجد: هلا يا هايف
هايف اقبل يسلم على راسه: هلا فيك يا عمي اسف ازعجتك بس باخذ نجد
ابو نجد ضحك : اييه نجد
هايف ابتسم : وش فيها!
ابو نجد: والله نجد نايمه من الساعه 8
هايف : هاه! غريبه
ابو نجد : ادخل ادخل تقهو
هايف: لا والله تاخر الوقت ياعمي
ابو نجد : اجل حلفت عليك الليله تنام عندنا تراك ولدنا بعد
ضحك هايف باحراج: والله ما ودي اكلف عليك يا عمي وبيتنا هذا هو
ابو نجد : اقولك حلفت ادخل مافيه الا مرتك وخالتك
تقطع هايف من الاحراج وسحبه ابو نجد غصب ودخله للبيت وهو يدله غرفة نجد
اللي كانت بعيده عن غرفة ابوها وامها وهايف تايه ومنحرج دخل وهو يحس انه مكتووم من الاحراج
شاف نجد اللي نايمه والشباك مفتوح ابتسم وتقدم لشباك وشاف مطلق يغسل بالحوش رمى عليه حجر والتفت مطلق بصدمه واشر له هايف وطلع مطلق عند الباب : وش فيك !
هايف : ترا بنام هنا علم ابوي يعني عشان ما ينفجع
مطلق : يا شيييينك ما تستحي انت مخليني لحالي
هايف : من قال اني اديم على غفله
مطلق : يا شينك يا هايف تعال يا ثور
هايف: ياخي حلف ابو نجد
مطلق : انت اصلا ما تستحي تبي تنام عندهم امش بس
هايف ماكان مرتاح كثير لنومه خصوصا ان ام نجد مشكله التفت على نجد اللي صحت : هايف
هايف: بشوف يامطلق
ضحك مطلق : انقلع يا خايس اصلا كذا كذا بنام
هايف : اصبر بجيك
دخل مطلق ينتظر هايف اما هايف التفت على نجد واتجهه لها ويجلس جنبها: صح النوم! وش ذا السحبه علي
نجد جلست وهي تناظر شكلها بفشله: نمت والله مادريت عن نفسي انت وشلون جيت
هايف: حلف عمي انام هنا وانحرجت منه ودخلت
نجد : امانه بتنام
هايف: لا طبعاً مواعد مطلق اسهر معه
نجد : يا هايف وش فيها اذا نمت هنا
هايف: مافيها شي بس صعبه وانا انحرج من امتس
نجد: والله ما تقول شي
هايف : لا والله صعب لكن انتي ارجعي نامي وخليتس هنا واذا سأل عمي قولي مطلق تعبان ورجع له
نجد : وحلف ابوي
هايف ضحك : بتصدق عنه
نجد: مصر يعني تروح
هايف ابتسم بخبث : بروح ايه بروح لكن ماني رايح كذا
نجد ناظرته بضحك غمضت اول ماحست باطراف لحيه هايف على وجهها وعيونها وابتعد هايف بعد ماباسها ووقف : ارجعي نامي الحين
نجد وقفت وهي تبوس خده ورجعت تنسدح وطلع هايف مبتسم وراضي
وانسحب قبل يمسكه ابو نجد وطلع متجهه لمطلق اللي كان مسندح فالحوش وعلى وشك ينام ونط عليه: قسم بالله لو تنام لجلدك ساحب على نجد وجايك
مطلق جلس :ياخبل فجعتني وبعدين بتموت نجد اذا الليله ما نمت معها عادي ترا جالسين مقابلين بعض دايم
هايف: عن الغلط بس
مطلق : انت جيعان !؟
هايف: ايه والله
مطلق : قم قم للمطبخ
هايف: والله انا فاقد البنات
مطلق : الله يرحم حال الصواني اللي كنت تقشها قش
هايف: يعني لو نجد ولا اديم فيه مشينا يعني حالنا
مطلق : تعال بس
دخلوا المطبخ وسكروا الباب
هايف اللي فاتح الثلاجه وجالس يناظر
مطلق : فيه كبده!؟
هايف: ايه
مطلق : ازين شي طلعها وقطعها طال عمرك
هايف: الله عليك وانت !
مطلق : اختار يالبصل والثوم يالكبده
هايف : الكبده اكيد
مطلق : يلا
وبدوا يطبخون ويناقشون سالفة وليد وهيفاء
هايف: توقع صح اللي سويناه
مطلق :والله مدري بس اتوقع سوينا خير في وليد طبيعي بكره ولا بعده بيعرفها بطريقه تهده وحزتها وش يسوي
هاييف: الله يعينه مشاري يقول مايدري عنه ولا يرد
مطلق : طبيعي يا هايف اكيد يبي يفكر زين
هايف : الله يعينه ، وش صار مع اديم
مطلق : اسكت تكفى حاستنا حوس بس اشوى عدينا على خير
هايف : بعد انت قوي وجهه
مطلق :بالله فكنا من السيره تجيب لي الضيم المهم سو شاهي يصحصحنا
وبعد دقايق وبعد ما انتهى العشاء فتح هايف الثلاجه وفجاءه اشتهى بطاطس مقلي
مطلق: اقول سكر الثلاجه وامش مانا فاضين نقلي ونحوس
هايف : مقدر والله تعرفني اذا اشتهيت شي اتخيله في كل مكان
مطلق : ياااليييل
هايف نزل اللي بيده وطلع الكيس ونزل مطلق معه وابتدوا يحمون الزيت
وجا الفقره اللي مايعرفون لها وخارشتهم
مطلق : انا اقول نحط وحده وحده عشان مايطشر ونحترق
هايف: لا يا شيخ نحط مجموعه عشان نخلص بسرعه
مطلق : ترا بتحرقنا
هايف : بسم الله
كانوا كلهم واقفين جنب بعض بحذر وهم كلهم بسروال وفنيله واول مارموها كانت معبيه ثلج وطاشت رمى هايف الصحن وركض ومطلق معه طلعوا برا المطبخ وسكروا الباب
مطلق : قلت لك يا خبل
هايف: فك فك بشوف
فكوا الباب لكن الحمدلله ما صار شي
مطلق سكر النار: لو تموت ما عاد تكمل امش امش لا يحترق
هايف : ماعاد ابيه من الخرعه
ضحك مطلق على ملامح هايف واخذوا اغراضهم وطلعوا تاركين وراهم حوسه الله عليم فيها
واول ما جلسوا في الحوش طلع حسين: انا قايل اشم ريحة اكل
مطلق : صاحي! تعال تعال وناد محسن
حسين : محسن لو صحيته مره ثانيه ذبحني توني طحت عنده وصحى بغى يفجرني
هايف: سكر الباب وتعال لا يصحى ابوي
جاء حسين معاهم وابتدت السهره بالسوالف والضحك وانتهت بنومه غير متوقعه فالحوش وكانت النيه بس ينسدحون ولكن راحت عليهم نومه بين صحونهم
................••............
صلاة الفجر
صحى ابو زيد وصحى محسن وهو مايدري وين الباقين وتوه طلع للحوش بيصحي هايف ومطلق لكن انصدم من المنظر
قرب وهو يناظر وجت ام زيد اللي انفجعت من حال المطبخ
ام زيد: يا ويلي وراهم كذا!
ابو زيد دف رجل مطلق اللي فز اول ما رجل ابوه الخشنه لامست رجله
ابو زيد : صح النوم وش ذا الحال
مطلق مسح عيونه وهو يناظر حالتهم بذهول : هاه
ام زيد: وراكم نايمين كذا
مطلق : ا مدري الظاهر غفينا ما درينا
ابو زيد : قم وقوم اخوانك ألحقوني المسجد
مطلق مسك ظهره بألم: ابشر ابشر
وقف مطلق وهو يسحبهم يالله قاموا وألحقوا المسجد
وبعد مارجعوا ومروا المطبخ وشافوا امهم تحوس
واتجهوا لها
هايف: يمه حبيبتي خليها شوي تجي نجد تنظفها
ام زيد:لا والله جايبين بنت الناس خدامه وخر بنظفها انا مانيب ميته
مطلق : والله ما تلمسينها وخري حنا نظفها
ام زيد. لا و..
قطع هايف حلفها وهو يبوس راسها: والله ما تقربين شي روحي بس افطري مع ابوي
طلعت ام زيد بعد اصرارهم ووقفوا متكتفين يناظرون المطبخ
مطلق: والله مخبصين مره
هايف: استعنا على الشقا بالله ، بس من وين نبدا
مطلق : اقول نبدا من ذا الزيت الخايس
ابتدوا يحوسون ويشيلون ويحطون ولا قضوا الا بعد طلعت الروح وحتى النظافه تمشي حالها
حسين اول ماشاف اشكالهم وهو كل واحد معبي مويه انفجر يضحك
مطلق : اقلب وجهك
ام زيد ضحكت: تعالو تعالو افطروا وتقهوو
هايف: انا مابي شي بنام ما اشوف
مطلق : وانا بعد
لفوا على صوت نجد اللي جت وقالت وهي مصدومه من اشكالهم : سلام
الكل: وعليكم السلام
مطلق : انا بروح
طلع مطلق وراح وحسين اخذ اغراض العزبه وطلع ومحسن اللي طلع للمحل
اما هايف وقف مبتسم يناظر نجد
ام زيد: تعالي يمه افطري
نجد: والله سبقتكم بس شكل هايف ما فطر
هايف :لا مابي شي بنام بس
نجد: وراك كذا !
هايف: مغسلين المواعين عن امي
نجد: ليتكم خليتوها اجي اسويها
هايف: عدت عدت ، بس جهزي لي ملابس بتروش
نجد: طيب
ام زيد: اذا خلصتي يمه تعالي ابيتس تحنيني
نجد : ابشري على خشمي
هايف : ايييه يمه تكفين نبي نشم ريحة الحنا
ام زيد: زين اجل
طلع هايف لغرفته ولفت نجد : وش صار معكم
هايف: انا قررت قرار نهائي ماعاد يفضى البيت من الحريم كذا بغينا نموت جوع وبغينا نحترق
نجد :ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههه وش حادكم كان نمتوا
هايف: عمرتس شفتيني متحمل جوع
نجد : لا والله ، بس متى بنمشي عشان اجهز على اساسه
هايف: العصر العصر
نجد: يلا زين بس كيف نسوي بزعجك
هايف: ماعلي من الازعاج انا بس اول شي انام قبل
نجد: خلاص
.
.
انتهى البارت♥


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 114
قديم(ـة) 12-07-2019, 03:15 PM
الكاتبه اديم الكاتبه اديم غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية (مالي وطن في نجد ألا وطنها)


البـارت الخـامـس والخمـسـين ..
.
.
من بعد هالساعه الكل استنفر والكل يجهز سواء بالرياض او بالديره
والعصر في بيت ابو زيد كانوا العيال يجهزون السيارات وابو زيد ببشته جالس ينتظر
وطلع هايف وهو يشوف امه جالسه وابوه وقرب يبوس راس ابوه ومن بعدها راس امهه وهو ياخذ نفس عميق : للله يا ريحة الحنا
حسين: ايييه اليوم الحناء في كل مكان
مطلق : الله يخليتس لنا يا ام زيد
ام زيد؛ ويخليكم لي
ابو زيد: يلا اعجلوا
هايف دخل وهو ينادي نجد: ماقضيتي
نجد : خلاص اخر شي
خلصت اخر تجهيزاتها ولفت ببتسامه: هاه وش رايك
هايف : تشلعين القلب اصلا من اول مره وانا قايلتس الاحمر صار متعلق فيتس
نجد ضحكت :تذكر هذاك اليوم
هايف: وانا اقدر انساه هو اللي مقدر انساه بغيت اموت من الصدمه
نجد : ليش!
هايف: صراحه كنت ادري انتس حلوه بس مب لذا الدرجه مادريت انتس موت احمر
ضحكت نجد :والله مدري من اللي بغى يطيرني بكتفه ماشاء الله
التفت هايف وهو يضحك ويلبس وقف وهو يرفع عن كتفه بضحك :ايه صح واخذ ابوتس حقه من كتفي للحين وهو يوجعني
نجد قربت وهي تبوس كتفه: بسم لله عليك لكن اعترف انها ذكرى حلوه
هايف : اصلا انا حياتي كلها حلوه بوجودتس
بعدت نجد وهي مبتسمه ولبس وهايف بسرعه : يلا ابوي يستعجلنا
طلعوا لسيارتهم وللبقيه بسيارة محسن
ومطلق بسيارته هو وحسين
.................••............
المغرب فالقاعات
بدا يكتملون والكل مجتمع والكل جاهز وسعود جاهز والاجواء رهيبه ومثل العاده هايف واقف يقهوي ابوه وابو فرج وعمه وسعود
باقي الشباب يشرفون على امور الحفل
اما مطلق كان ينتظر اديم عند المشغل والتفت على الخادمه اللي جت وهي شايله هايف وركبت ورا واديم بعدها ركبت قدام
التفت مطلق على اديم : وش جابها ذي!
اديم: تشيل معي هايف مقدر اشيله بوضعي ذا
مطلق : ولازم تجي هي
اديم : من بيمسكه يعني انت تسوق
مطلق : لا حول الله
تحركوا ومطلق كارهه الخادمه وماصدق وصلوا ونزلت ولف على اديم: بتطولين
اديم: بلبس واجي
مطلق : مافيه احد بالبيت صح
اديم: باقي ماجوا
مطلق : اجل يلا
اديم: وين
مطلق : بشوف شكلتس ولا بتخبين
ضحكت اديم: انا عجزانه فيك صراحه تفضل يا مطلق خذ راحتك
دخل مطلق وهو يضحك واخذ هايف وطلعوا لغرفة اديم اللي دخلت تلبس ومطلق للحين جالس مع هايف ويلعب معاه بحب
ورفع راسه على صوت فستان اديم اللي دارت بخفه: هاه يا مقيمنا عطنا رايك النهائي
كح مطلق لا شعوريا واعتدل وهو يتنحنح :ليتني جالس فالسياره
اديم ركضت للمرايه برعب : امانه مب حلو
مطلق وقف يمسح جبينه : خافي الله في خلقه يا بنت الناس وش اللي مب حلو! اصلا وش الحلو بعدتس
اديم لفت بخقه: يالله بس
مطلق صد : ماشاء الله فعلا ماشاء الله
ورجع لف بضحك: بالله انتس بنت عمي طول هالسنين!
اديم ضحكت: لا والله !! اول مره تدري
مطلق :هو انا ادري بس اللي للحين مدري عنه ! انا ويني عنتس ! عقلي وينه يوم ضيعت 33 سنه هباء منثورا
اديم مدت يدها تحاوط رقبته بضحك: والله انا توني ماضيعت من عمري شي ولقيتك
مطلق مارد وهو يناظرها بهيمان كان فعلا يسأل نفسه ( وينه عنها من سنين )
ابتعدوا عن بعض اول ما سمعوا صوت ام فايز
مطلق : يووه يلا يلا استعجلي
اديم: يلا اللبس عبايتي واشوف امي
مطلق : اول شي خذي لي طريق بطلع
اديم : دقيقه .. يلا
طلع مطلق بسرعه ما يبي يصتدم مع احد وهو يقول : ادييم بسرعه
رجعت اديم تلبس واخذت هايف : يمه متى بتلحقونا
ام فايز: اذا خلصنا لكن طيري قبل ينفجر هاللي تحت
اديم: يمممه وش فيك عليه ما قال شي
ام فايز : الواحد يرد السلام وهو مار تقول مار على يهود
هزت راسها اديم بضيق ولفت على لطيفه اللي تقول : كيف شكلي
اديم اسرعت لها وهي تبوسها: تجنيين
طلعت اديم لمطلق اللي كان يعدل شماغه وتحركوا متجهين للقاعه
................••............
اما عند سلمى
اللي انتهت من اخر تجهيزاتها وهي تنتظر مشاري اللي توووه يجي وتوه يجهز وكان مستعجل
وفزت سلمى على صوت شي طاح وصراخ ركضت وهي تدق الحمام : مشاري مشاااري فيك شي مشااري افتح الباب
بعد فتره طلع مشاري اللي يعرج بألم وجلس : اااااه
سلمى: وش صار ! طحت !
مشاري : اييييييه
ناظرته سلمى بشويش وهي تشوفه بخير : وشلون طحت
مشاري : كنت بطلع من البانيو مدري وش خلاني انهبل واوقف على حافه وزلقت وطحت
سلمى ناظرته بصدمه وانفجرت تضحك : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههه خيييير انهبلت يا قلبي يعني وقفت فوقه! وش تبي بالضبط مشاري
مشاري ضحك :ههههههههههههههههههههههههههه والله مدري قلت اختبر لياقتي بس والله توجع
سلمى كانت فاطسه ضحك عليه لكن وقفت بصعوبه: وش يوجعك بالضبط
مشاري : والله مدري وش بالضبط رجلي ظهري كلها
سلمى : حمدلله ما بعد ولدت ؟ اجل يشوف ولدي ابوه متعلق فوق البانيو وطايح
مشاري وقف وهو يضحك: عاد هاذي متعتكم يا عيال ابو زيد تشلخون الواحد بالطقطقه تشليخ
راح يكمل يلبس وهو يأن اما سلمى للحين تتخيل شكله وتضحك لين طلعها غصب من الجناح وهي تضحك
................••............
واكتمل الحضور بالقاعات
وعند الرجال كانوا جالسين يستمعون للامسيه وبعدين العرضه وجاء مشاري وجلس وهو يحاول ما يعرج
مطلق : علامك
مشاري : ابد زلقت وعورتني رجلي
هايف: الله من العجله اللي فيك وشلون زلقت
مشاري : عادي بسيطه المهم وين باقي الشله
هايف : متعب يقدم ومقبل هذا هو ناشب مع العمال
مشاري اعتدل ورفع جواله اول ما وصلته رساله من سلمى تضحك وهي تقول ( انتبه لا تنهبل وتوقف على الكراسي بعد ! وش ذا الفرحه الغريبه )
ضحك وصد ولف وهو يشوفهم يناظرونه
هايف: وش فيك
مشاري : ولا شي
مطلق : اقص يدي يا مشاري اذا طيحتك هاذي سليمه من الشوائب
ضحك هايف: انا متاكد انها تضحك بس مايبي يقول عشان محد يطقطق
جاء حسين: وش ؟!على من بطقطقون
مشاري : يا حبيبي اكتملت الشله انا بروح لمقبل
راح مشاري قبل يصيدونه
................••............
عند البنات
كانوا جالسين مع ام فرج اللي تستقبل
لكن سلمى كانت كل شوي تضحك
اديم: وش فيتس!
سلمى: تعالي بس قولي وش سويتي بمطلق
اديم : واخوتس احد يقدر يسوي فيه شي لعب علي بكلمتين حلوه وصدقت
سلمى: من اللي يلعب بالكلام الحلو ! مطلق
اديم: من غيره يعني
سلمى: قولي هايف اقول صح اما مطلق ما اصدق
اديم ضحكت: اجل ما تعرفينه
سلمى:اصدميني بعد
تعدلت نجد : وش فيكم !
سلمى : نتناقش من اكثر واحد من اخواني لسانه حلو
اديم : ترا اغلبهم بس مطلق صدمه
سلمى ضحكت : لكن يتصدر هايف
نجد ابتسمت : اووه يا هايف
سلمى ضحكت: يا مسكينه واضح شالع قلبتس
نجد : اسكتي تكفين ! خالتي وش كانت ترضعهم والله اني احيان مدري وش اقول
سلمى رجعت شعرها بضحك وفخر: كلنا ربي مالحنا
اديم: طبعا كلهم الا انتي يا ام لسان
سلمى: ما عليه يا اديموه
نجد : الحقيقه يعني اشوف كل اخوانتس ذربين يعني مافيهم الاقشر
سلمى سكتت بتفكير: صح والله حتى محسن كان اقشر بس الحين يا بعد قلبي مسيكين في حاله ماله شغل بأحد
وحسين قوي لكن ذرب بعد ومطلق مثل حسين تقريبا بس يعني جلس مع هايف وصار مثله اما زيد وهايف هالحبيبه منتهين مشاعر مكشوفه مع الكل
اديم : انا اشوف ان مطلق وهايف زي بعض
شريفه جت وهي تسمع نقاشهم قالت : صح بس هايف اخف شوي وحبيب ويصدق الناس ويجامل اما مطلق يكابر ولايجامل وكل شي في حياته لازم يكون حريص فيه حتى لو موضوع تافهه
سلمى : اقول ترا مخلين الزواج ونحلل شخصيات اخواني قوموا حللو الحفله
اديم: دامتس جالسه خلي هايف معتس
وانحاشت قبل تهاوشها وافترقوا
وكملوا العرس بنفس الاجواء الحلوه
................••............
وصار وقت الزفه
وعند لطيفه كانت جدا متوتره وقالوا لها ان سعود وصل
وتقدم سعود وهو معاه ابو فايز وفايز
وسلم وهو للحين صاد سلم على ام فايز وام فرج وقف وقربت ام فرج بهمس : سعوود وش بلاك سلم على زوجتك
سعود لف باحراج وهو يسلم عليها وابتعد وهو يشوف الكل يوصيهم وبعدها طلعوا
وسعود هادي لاهو مرتبك ولا يدري وش شعوره
اما لطيفه كانت عجزانه تناظره او تتحرك حتى صوته ما سمعته من سكوته
ورجعت ام فايز تقول انه صار وقت الزفه واخيرا تنحنح سعود وهو يقول : مبروك يا لطيفه
لطيفه حست برجفه سرريعه وهمست: الله يبارك فيك
مد يده وهو يمسك يدها وكان صعب عليه يمسك احد بعد زوجته ولكن احساس ان لطيفه مالها ذنب يطغي عليه ويخليه يلين
نزلوا لزفه على اصوات التصفيق والتصفير وعلى الكوشه الكل طلع لهم وام فرج ومعها عيال سعود اللي تعلقوا فيه ونزل سعود وهو يحضنهم بحب وكان كل هالفتره يحاول يعودهم على لطيفه ويعرفهم عليها لين صاروا يتقبلونها
واخذوهم بالقوه وراحوا مع ام فرج وطلع سعود وهو متنكد ما تعود يشوفهم يبكون يخليهم لكن ضحك وهو يشوف العيال واقفين برا عشان يسوون له موكب ركب وهو يساعد لطيفه وفايز يسوق فيهم
والعيال وراه يغنون ويضحكون والشارع صار كله ازعاج ورجعوا قبل الفندق
اما فايز عطاهم مفتاح السياره ورجع مع العيال وطلعوا للجناح وراحت لطيفه تبدل وسعود وقف يكلم ام فرج ويتطمن على عياله
وتسمعه لطيفه يهديهم ويقول ( جاي يابابا ، عندي دوام ،اخلص واجي ، وش اللي تبونه ، ومن عيوني ، وبكره اخذكم )
كسروا خاطرها حيييل وتقدمت وجلست وجلس سعود مقابلها وهو يحاول يبتسم وطلب العشاء وجلس بهدوء
واخذ نفس : سمي بالله
كانت لطيفه هاديه وهي تتعشى معاه لكن فاجئها سعود اللي رجع يعيد كلامه من قبل وهو يحرص على عياله كثييير
وبعدها وقف وهو يقول : ارتاحي انتي تعبتي كثير ولا تخافين
ابتعد سعود وهو يشيل الاغراض ووقفت لطيفه وفعلا راحت تنام وهي تعبانه وسعود انسدح جنبها بهدوء وهو يراقبها بهدوء ومايدري وش مصير حياتهم بس ان شاء الله خير
وهو بعد نام بتعب وهو كل تفكيره مع عياله
.................••............
بعد الزواج الكل رجع لبيته
وفي بيت ابو زيد كان زيد جاي معهم وبعد ما ناموا ابو زيد وام زيد
طلعوا العيال للحوش بيسهرون اما البنات كل وحده تشيل حوسه العرس
كانوا جالسين بهدوء ويسولفون
والتفت زيد على محسن: محسن ما رديت لابوي بخصوص الزواج
محسن : لا ماودي صراحه
مطلق : ليه ! محسن ترا مانك صغير وعمرك يمشي ولا تجلس اسير شي مضى
محسن: مابي ارتبط انا مرتاح كثير
جلس هايف اللي كان منسدح وهايف على صدره بعده وهو يناظر محسن : بتجلس كذا يعني وش بتستفيد
محسن: انا ادور راحت بالي مابي ادخل في متاهات من جديد اذا ودكم تزوجون زوجوا حسين
لفوا على حسين اللي كان يشفط بالشاهي ورفع راسه: وش تبون بحسين هاه
زيد: خلاص انت كبير المفروض معرس
محسن ابتسم بضحك: اووه كبيير لدرجة انه ماعاد ينام الليل
هايف ومطلق : ايييييييه
حسين وقف بغضب: الله اكبر عليكم وش تبون ياخي انام ما انام عيوني وكيفي
هايف : نعرفها ترا مجربينها
مطلق : اوووه صارت حزتك تعرس بكره بقول لابوي حسين بيعرس وبعلمه بعد من اللي مسهرتك الليالي
حسين : مطلق والله لو تقول لابوي شي لاذبحك وبعدين لا تجلس تخثردژ
زيد: وش السالفه !؟
هايف : سلامتك
ضحك محسن وراح حسين بغضب
مطلق : محسن وش شايف عليه تكفى !
محسن: ابد قبل ينام قبل المسلمين كلهم لكن له مده وكل ما ناظرت الا هو جالس ولا يفكر وله ايام مايدخل المحل جالس عند الباب تقول ينتظر احد
صفق هايف: صادته اي ولله صادته
طلع ابو زيد : وش بلاكم ما نمتوا للحين
مطلق : الحين بننام
وقفوا وتفرقوا وزيد يسمع لهايف الللي يعلمه بتوقعاتهم حول حسين
................••............
ومن بكره الظهر
كان ابو زيد وعياله فالمجلس وينتظرون الغداء
وكان هاليوم بذات هادي جو البيت مافيه صوت الا لعبود اللي يلعب مع هايف الصغير
اما البقيه كل واحد جالس ويفكر
ابو زيد: محسن وراه ابطى كذا
حسين :قالي قفل المحل وروح للبيت انا عندي مشوار
زيد: ما قالك وين بيروح !
حسين : لا
ابو زيد : انا كم مره اقول محد يروح ما يقول وينه رايح هااااه بتذبحوني انتم تبون ترفعون ضغطي الحين وين نلقاه بأي ديره
هايف: يمكن رايح لاحد من اخوياه او شي
مطلق : او يتغداء مع احد
ابو زيد: ما فيكم خير اصلا كلكم لو فيكم خير ما خليتوا اخوكم ما تدرون وينه قم قم دوره انت وياه
وقفوا لكن سبقهم الصوت المرعب اللي زلزل بيت ابو زيد بكبره
طلعوا يركضون على صوت ابو صيته يصيح ويقول ( الله يجبر مصابك يا ابو زيد الله يجبر مصابك يا ابو زيد )
ركض مطلق للبوابه وفتحها وطاحت يديه من هول الصدمه وطاح ابو زيد وراهم اول ماشافوا المنظر المرعب
دخلوا بعض الشباب شايلين محسن على كتوفهم وكان جثه غرقانه بدمه نزلوه وبعدوا وكان هذا اشد موقف مر عليهم
ركض هايف وحسين لمحسن
اما مطلق جمد على الباب عجز يتحرك وزيد عند ابوه اللي ماقدر يوقف ابد من هول المنظر
ركض هايف وهو يهز محسن ويناديه برجفه : محسسسسن محسسسسن محسسسسن رد علي محسن
اما حسين اللي كان يركض ويسحب كل شماغ في وجهه وهو يحطه على جروح محسن الكبيييره اللي كان كل طرف من جسمه في طعون
وعلى صراخ هايف المبحوح بأسم محسن وتعثرات حسين اللي يحاول يوقف جروحه وهو يصيح (دقوا على الاسعاف دقوا على الاسعاف )
وفلاح اللي يركض من بينهم يتصل على الاسعاف صحى مطلق وسحب اقرب واحد وهو يصيح فيه : من سوا فيه كذا من اللي طعنه من اللي طععععععنه
حميد اللي كان متعلق بيدين مطلق اللي يخنقه بدون ما يحس : والله مدري مدري لقوه البزران طايح عند البيوت المهجوره ومغطى بجريد ويوم شفناه عرفناه وجبناه
فز ابو زيد على كلامه وهو يتمسك بزيد اللي سنده وصل على محسن اللي كان ساكن
ابتعد هايف وهو يزحف على ورا من الصدمه اللي فقد الامل في محسن
جلس ابو زيد عنده ومد يده لرقبته يشوف النبض ولكن مافيه نبض ابعد يده وهو يون ( يا كسر ظهري يا محسن )
الناس كلها كانوا في بيت ابو زيد وطلع ابو نجد على الصوت واول مادخل وشاف المنظر انصعق وركض وهو يرفع ابو زيد وحسين اللي مازال بعز صدمه يغطي جروح محسن
وقربوا زيد ومطلق وهم مجتمعين على محسن وكل الكسر والحزن في وجيهم مجتمع كان اللي طاعنه ماخاف الله فيه وهو في كل جهه اكثر من طعنه فعلاً ادماه قضى عليه
واقتحم حزن الرجال صراخ ام زيد اللي ما حاسبت ان فيه رجال وركضت تبعد واول ماشافت محسن صرخت : يا ويلي يا ولدي
وانفضوا الرجال وطلعوا من البيت ووقف مطلق يمسك امه اللي تصيح بكل صوتها وهي ماسكه راسها وطلعوا الباقين وانتشر الصراخ والبكى
وكان منظر مرعب جدا جدا وصل الاسعاف والشرطه لكن وقفوا بهدوء ونقلوا لهم خبر يزلزل : الله يرحم فقيدكم
وهنا انفجر حسين اللي ما توقعوا انفجاره ابعد الشماغ لللي فيها دم محسن ووقف وهو يرتجف ويصيح : محسن ماهو فقيد محسن يقول بيجي يقول بيرجع محسسسسن ما مات مامات
وقف زيد وركض له وهو يمسكه :حسين اذكر الله يا حسين اذكر الله
ابو زيد كان مرتخي على صدر محسن وهو يتحسس طعونه ودموعه اربع اربع : والله ما خليهم يا محسن والله ما اخليييهم يا عين ابوك يا كسر قلبي عليك يا محسن الله يجبر مصابي فيك
ابو نجد راح له وهو يرفعه: عبدلله قل لا اله الا الله وانا اخوك قل لا اله الا الله
ابو زيد اللي ما رضى يقول وهو للحين يتحسسه : ماخافوا الله فيه ماخافوا الله فيه اخذوا روحه واخذوا كبدي
حسين يبكي وزيد يبكي وام زيد تصيح وشريفه والكل يصيح
ومطلق اللي كان يحاول في امه وهي متعلقه فيه
لكن هايف كان في مكانه وهو حاط يدينه على راسه ويرتجف برعب ويشوف الاسعاف يقلبون محسن ويعدون الطعنات وصوت ابوه الكسير وصوت الشرطه واهل الحاره وصراخ امه
كانت كفيله انها تلجم هايف اللي ما تحرك
ركضت نجد من الصراخ لهايف اللي للحين جالس على باب المجلس : هايف هاايف هايف وش فيك هايف
ما ناظرها حتى وعيونه مفتوحه يناظره محسن اللي يغطونه بالابيض فز وابعدها اول ما استوعب الصراخ
محد كان يبي محسن يروح وام زيد اللي تبوس راسه وهي تنوح وابو زيد واخذوه الاسعاف وركض هايف ورا الشرطه اللي راحوا للمكان اللي حصلوه فيه محسن
ركض وهو حافي وهو حتى مب لابس ثوبه حاولوا يمنعونه مايدخل معهم منطقه الجريمه عشان الاثار بس دخل وهو يقلب الدنيا قلب ودموعه في عيونه لاهي راضيه تنزل ولا تختفي ألين تعثر وطاح على دم محسن وهنا انهار
وركض فلاح وهو يرفعه : هايف هايف اذكر الله وانا اخوك اذكر الله قول لا حول ولا قوة الا بالله
وصل مطلق اللي ترك امه لام نجد وركض ورا هايف واول ماشاف حال هايف ركض وهو يسحبه من فلاح رفعه وليته ما شاف وجهه حضنه وهو يسنده: هايف شد حيلك يا هايف شد حيلك
هايف بصوت يرجف :من اللي ذبحه من اللي سوا هالسواه تكفى يا مطلق دوره والله لاخذ روحه
قبل ينتهي هايف نادى الضابط وهو حصل سكين منقوش على اسم طايحه ومدفونه
ركض مطلق وهو يسحب السكين وعليها دم محسن
الضابط مكتوب عليها ( السلطان )
غمض مطلق بصراخ: والله اني داري ياعيال الكلب
الضابط : من يكون ذا
فلاح: واحد من الديره اللي جنبنا اسمه سلطان المسلط وهذا عدو لمحسن الله يرحمه
الضابط على الاشاره لدوريه يتحركون ومعهم فلاح يدلهم وباقي الفريق يبحثون
اما مطلق ركض يمسك هايف اللي كان يتحلف وتهدد سحبه للبيت وهو مايبي يبلشون بدم بعد لكن حقدهم يكبر كل ما مشو خطوه وحصلوا فيها دم محسن
وصلوا للبيت وركض هايف وهو يجلس عند ابوه وهو وجهه احمر دموع وقهر : يبه سلطان ابن الكلب هو اللي ذبح محسن
مسكه ابو زيد من كتوفه وصرخ: وش تقول انت
هايف : ايه يبه سكينه محل ما ذبحه
ابو نجد : عبدلله تعوذ من ابليس لا تاخذ برقبتك دم جديد تعوذ من ابليس
ماكان ابو زيد لحاله مقهور لا ابد الكل حتى زيد اللي ماله بالمشاكل وقف وهم مستعدين يقضون على المسلط وعياله كلهم ولكن وقف ابو نجد على الباب ومنعهم يطلعون ومع محاولاته قالوا الاسعاف لازم احد معهم يروح للمستشفى وراح زيد
واصر ابو نجد انهم يروحون معهم للمستشفى يشوفون وش صار وكل هم ابو نجد يبعدهم قبل تصير كارثه
وجلس مطلق بلحاله عند امه وخواته وهو يده ترجف من صوت امه وبدوا الحريم يجتمعون والكل ماسك ام زيد ويهديها
................••............
عند الشرطه
اللي كانوا يدورون على سلطان المختفي مايدرون وينه واعلنوا ان اي احد يشوفه يبلغ واللي يخفيه يعتبر شريك بالجريمه واخذوا المسلط وعياله كلهم
وفي المستشفى بعد ما وصلوا الاسعاف وشافوا محسن قالوا انه ميت من ساعات اثر 12 طعنه متفرقه بجسمه واحدها كانت بالقلب
وهذا الخبر سبب انهيار عظيم لابو زيد اللي طاح عليهم من الضغط
.................••............
انتشر هالخبر فالديره
وصار محسن فالثلاجه والتحقيق جاري وكل اهل الديره دخلوا التحقيق وطلعوا ولا احد يدري وش السبب الا انه عداوه من الازل
ولكن فالرياض لا ريوف ولا سلمى عندهم خبر باللي صار
وفي بيت ابو فايز
اتصل بهم ابو ثامر وبلغهم وانتشرت الصدمه في كل مكان وانهار ابو فايز وهو يردد ( انا لله وإنا إليه راجعون )
وصل فايز بعد اتصال ابوه ودخل البيت وهو يشوف ابوه جالس على الباب ويده على راسه ركض وهو يمسكه: يبه وش صاير وش فيه احد صاير له شي ! عمي فيه شي يبه
مارد ابو فايز اللي مغطي وجهه بشماغه ويصيح
تركه فايز وركض لامه : يممه وش صاير ! قولي لي وش صار
ام فايز ببكى : محسن محسن ولد عمك لقوه مقتول
اتسعت عيون فايز برعب وهو يناظر بصدمه: ايييييش مقتول من قتله
ام فايز : مدري مدري لكن ابوك يقول لازم يروح لهم بالمستشفى عمك طاح عليهم وريوف لازم تدري
جلس فايز برجفه : لا يمه لا يمه انا مقدر مقدر اقولها مقدر
ام فايز : لازم نقولها وش نسوي
ابو فايز بحزن:عجل يا فايز عجل عمك في حاجتنا
وقف فايز وهو تاييه من الصدمه تايه وكل شي فيه يرتجف وقفت معه امه وطلعوا لريوف بشقتها وكان صعب عليهم يقولون لها
دخلوا لريوف اللي نزلت سلطان من يدها والتفت لهم برعب : خير وش فيكم ! فايز وش فيه وجهك !؟
فايز كان رعبه وحزنه مكشوف وكان يناظرها وعيونه حمرا لكن ما عرف ينقل الخبر وصد وفهمت ريوف ان فيه كارثه ركضت وهي تمسك ذراعه
بخوف : تكفى يا فايز تكفى وش صاير ! ابوي فيه شي !؟ اخواني صار لهم شي ! فايز رد علي
صد فايز وهو يبكي بكى مكتوم وقربت ام فايز وقالت: اذكري الله يا ريوف
صرخت ريوف :منهو ! من اللي مات منهو!؟
ام فايز : محسن يطلبك الحل
صرخت ريوف بكل صوتها وطاحت وهي تضرب رجولها بصدمه ركضت ام فايز تهديها وفايز جلس جنبها يحاول يهديها لكن هو عجزان يهدي نفسه
وبالقوه قدروا يرفعونها وهي تصرخ :امي امي ابوي وش صار فيهم
ام فايز : بخير بخير
ريوف : ودوني ودوني لهم
اخذ فايز سلطان وهو مايدري وش اخذ له ونزلوا متجهين للمستشفى
واضطر يكذب فايز ويقول بيتطمن على ابوه ونزلوا لابو زيد وعياله
................••............
اما عند مشاري وسلمى
وصل الخبر ابو فرج وكسر جوال مشاري يدقدق عليه ولا يرد وبعد فتره رد وهو واضح توه صاحي
ابو فرج: تعال ابيك
مشاري : خير فيه شي!؟
ابو فرج: لا بس تعال
وقف مشاري ولبس وطلع وهو يقطع الخط لفندق ابو فرج اللي كان مقابل الفندق اللي مشاري فيه وصل وشاف مقبل ومتعب موجودين ووجيهم ماتبشر
متعب متكتف وهو يناظر من الشباك
اما مقبل منزل راسه يدق اصابعه حتى سعود جالس وهو مع عياله وابو فرج ضايق
مشاري اول ما خطر له وليد رمى جوال وتقدم: وليد فيه شي!؟
متعب : لا اجلس
مشاري: وش فيكم متجمعين !؟ صاير شي صح
ابو فرج: وين زوجتك !
مشاري دق قلبه برعب : في الفندق !؟
ابو فرج نزل راسه وهو يرتجف ولا قدر يكمل وكمل متعب وهو يقول بتردد: عظم الله اجركم في محسن
اتسعت عيون مشاري اللي حط يده على راسه وقال بكل صوته: وشوووو ! محسن محسن اخو.. انقطع صوته وجلس ورجع يوقف : وشلون؟ كيف
مقبل : وصلنا انهم حصلوه مقتول
حط مشاري يدينه على اذانه وهو يقول : لا اله الا الله لا اله الا لله يالطيف ألطف بنا
متعب: مشاري سعود لازم تهدون وتنقلون الخبر لزوجاتكم لازم نكون هناك ونوقف معهم المصيبه ماهي هينه واكيد اهله مب بخير
سعود : انا مدري كيف برجع لكن بحاول
مقبل : ارجع مالك حل اكيد بيوصلها الخبر
سعود : اجل بخلي العيال هنا واروح والله يربط على قلوبهم
وقفوا لكن مشاري كان يدور وهو ماسك راسه : وشلون ! كيف بقول لسلمى ! وش بقولها اروح وين اروح! والله لتموت والله ما تحمل والله وهي حامل وتعبانه
مقدر مقدر اقولها
متعب : هذا القضاء وش بتسوي يا مشاري
جلس مشاري برعب دب بصدره وهو يرتجف ولا قدر يتمالك دموعه لف على ابو فرج : اقول اخوتس مات واقول مقتول ! مقدر مقدر ادمر سلمى مقدر
ابو فرج : مشاري هذا وقت وقفتك
مشاري : ياربي تكفى تلطف بها يارب انت اعلم يارب
ابو فرج: خذ ام فرج معك
مشاري: لا لا بتخاف بتخاف اعرفها بتخاف انا بروح بحاول اقولها بشويش
ابو فرج: لا تروح مع الخط لحالك
مقبل : اصبر بروح معك
مشاري كان كل فكره كيف يقول لسلمى اللي ما نامت طول الليل وهي كل شوي تفز قطع الطريق بمساعده مقبل طلع وهو تايه ودخل الشقه وجلس بالصاله وهو دايخ وقف وهو يمسح وجهه ويغسل مره واثنين وثلاث عشان ما تنفجع وبعد ما هدا دخل للغرفه وتقدم وجلس جنبها مد يده بشويش يبعد شعرها كان يناظر وجهها وهو يتأمله بحزن كان حان عليها من الحزن اللي بتمر عليه كان شايل همها وده لو يشيل الحزن بصدره ولا تشيله سلمى
رفع راسه يدعي ان ربي يساعده وبالقوه صحى سلمى
سلمى: مشاري تعرفني ما نمت الليل ليه تصحيني
مشاري : قومي اشتقت لتس تعالي بنفطر
سلمى: مابي والله
مشاري : لا تعالي يلا غسلي وصحصحي وتعالي
وقفت سلمى وهي ضايقه وغسلت ولحقت مشاري جلست وهي تقول : وين الفطور
جاب مشاري الفطور وهو يحاول يداريها وبعد مافطرت وحسها شوي احسن بعد كل شي وقرب بهدوء
سلمى: عندك شي صح ! قله
مشاري بعد تردد كبير قال : سلمى يا حبيبي اذكري الله
بعدت يدينه عن يدها: وش صار!
مشاري بالموت قدر يتكلم : سلمى لازم تعرفين ان ما اصابنا من مصيبه الا لربي له فيها حكمه
سلمى على طول شكت ووقفت : قول وش صاير تكفى بدون مقدمات تكفى لا تطول قول
مشاري : ابشري بس اجلسي
سلمى بكت : ماني جالسه قول وش صاير
مشاري ماكان يعرف وش يقول بس كان خايف عليها يصير لها شي وقف وهو يحضنها بقوه يحاول يثبتها وقال: محسن
شدت سلمى على ذراع مشاري : وش فيييه
مشاري: يطلبتس الحل
شهقت سلمى وهي تشد على ذراع مشاري بقوه وبكت كان مشاري يحاول يسندها ويرفعها وسلمى تبكي وهي تردد اسم محسن وتصيح لين انقطع صوتها وطاحت بين يدين مشاري مغمى عليها
صرخ مشاري برعب يناديها: سلمى سلمىىىىى سلمى تكفين لا يصير لتس شي سلمى
رفعها واخذها لسرير وركض يجيب مويه وقرب يرش على وجهها ويناديها وشهقت سلمى وفتحت عيونها تناظر كل شي وبعدها تذكرت ورجعت تنهار وهي تطلب مشاري يوديها وقف مشاري يعطيها عبايتها واغراضها ونزل وهو يقول لمقبل يروح
مقبل: خلني اوديكم
مشاري : لا بس ألحقونا
تحركوا كلهم متجهين لديره لكن لاول مره يكون مشوار الديره بهالثقل
................••............
وفي المستشفى
كانت الصدمه للحين تحتويهم فز هايف اللي كان جنب ابوه اللي منومينه وتوه يصحى وهو للحين ينادي بأسم محسن
هايف: يبه يبه انت بخير !
ابو زيد لف يناظر هايف اللي متلطم وهو واقف قدامه وماسك يده بقوه ما يحس فيها من قهره
اعتدل ابو زيد وهو يقول :ودني لمحسن
هايف: يبه انت تعبت ارتاح شوي
ابو زيد صرخ وزلزل كل القسم: اقولك ودني لاخوك
هايف: سم
قرب يسنده ويعدل شماغه على راسه وطلعوا من القسم متجهين للقسم الموجود فيه زيد ومحسن وحسين اللي ماكان طيب
اول ما وصلوا كانوا ابو فايز وفايز هناك
واقبل ابو فايز اللي يحاول يتماسك بس عجز وهو يشوف انكسار اخوه
ما قال ابو زيد شي الا انه دخل عند محسن اللي انتهوا منه الطب الشرعي واخذوا كل شي وحتى البصمات وكل شي وكان القاتل فعلا واللي بصماته موجوده ( سلطان المسلط ) ولكن بعض الاجراءات ما قضت ويتأجل الدفن والصلاة لبكره وبالقوه رجعوا ابو زيد لديره ومحسن الثلاجه
.................••............
في الديره
انتشر الخبر والناس تجمعت وبدا بيت ابو زيد يكتض وصل ابو زيد وعياله والعزاء للحين ما انفتح وكان الوقت الليل
محد نام بهالليله ولا حد قدر يغمض عيونه
ابو زيد كان منسدح وهو مغطي وجهه بشماغه مب عشانه نايم لا عشان مايشوف عياله المنهارين بالاخص هايف وحسين
وام زيد اللي حالتها تشكى لله وشريفه وريوف والكل
اما سلمى كانت شوي متماسكه ألين شافت باقي اخوانها وانهارت
ولا قدروا هم بعد يتحملون هالمنظر وطلعوا
لكن مشاري وتركي كانوا عندهم وهم يحاولون يهدون الاوضاع ومشاري قلبه أكله على سلمى ما يدري كيف بيهديها
اما اديم ونجد وميثى كانوا يعيشون اصعب الاوقات وهم مايدرون من يواسون بالضبط ولا شافوا العيال ابد
................••............
ومن بكره
بعد الظهر وبعد مادفنوا محسن
رجعوا وانفتح البيت للعزا لكن حسين ماحضر العزا وهو اللي منطوي بالمقلط والشماغ اللي كان يحاول يوقف فيه نزيف محسن معه للحين
اما الباقين واقفين بالعزاء لكن انسحب هايف من العزاء واتجهه لغرفته وهو يحاول يوقف نحيبه لكن عجز وانتك صدره كان يحاول يحصل حل يتصرف مافيه فايده حس الباب انفتح ورفع راسه وهو يمسح وجهه وكانت نجد اللي واقفه بحزن وهي بعد تبكي تقدمت وجلست قدام هايف بحزن: هايف يا حبيبي ليه جالس هنا ! ليه مخلي ابوك واخوانك
وقف هايف وهو يرفع يدينه يمسح وجهه بقوه : ماقدرت اوقف ماقدرت اتحمل وانا كل شوي يجي واحد ويقول (ليه طعنه! وش صاير ! ليه قتله) مقدر يا نجد مقدر
نجد وقفت وهي تمسح على ظهره بهدوء: مهما ضايقك الوضع انت مجبور ما تخلي ابوك واخوانك بلحالهم كفايه حسين االلي منعزل وتعبان
جلس هايف على ركبه بحزن : ااااه يا حسين اااه
شافت نجد انه منهار مب قادر يتماسك وكان لازم يطلع اللي خانقه بصدره جلست جنبه وهي تحضنه
وكانت هاذي نقطة بداية انهيار هايف اللي انفجر وهو يبكي كل شي صار وصورة محسن ما غابت من قدامه ابد حتى اثر جروحه وهم يغسلونه يحسها بيده للحين
..وبعد إعصار مر بهايف طلع فيه كل شي بداخله حس انه ارتاح شوي وصار لازم يطلع وقف وهو يغسل وجهه ورجع يوقف معاهم بالعزاء
التفت له مطلق بهدوء : هايف شف حسين
هايف: فيه شي!؟
مطلق : مدري ماله حس من اليوم
هايف: خله شوي يهدا
مشاري جاء : راحوا كل الناس وتعالوا يلا عشان تتعشون انتم تعبتوا
قبل يعترضون قال ابو فرج بحده: لا احد يقول مالي نفس بتقومون وتاكلون يلا
ابو زيد :زيد وانا ابوك ناد حسين وينه
زيد : ابشر يبه
هايف : خله انا اناديه
قام هايف واتجهه للمقلط دخل وهو يشوف حسين جالس بحزن
تقدم له وهويناظره بضيق : حسيين وراك جالس بلحالك
مارد حسين وقرب هايف وهو يجلس جنبه حط يده على كتفه حسين: يا اخوك ما ينفع تجلس لحالك وتترك ابوي قلقان عليك ومن حق محسن عليك توقف بعزاه ماينفع انك تسكر على نفسك كذا
حسين : وشلون تبيني اوقف وانا ادري انه مقتول واللي قتله يسرح ويمرح ما احد اخذ حقه
هايف: حسييين لا تقول كذا هالكلب بيمسكونه وبينقص راسه وينذبح مثل ما سوى لكن لا تفكر انك بتاخذ حق حسين ابوي ما يتحمل لا توجعه انت بعد قم قم وانا اخوك وابعد هالشماغ
سحب هايف الشماغ من حسين واخذه وطلعوا وجلسوا مع ابوهم وهم ياكلون عشان خاطره
.
.
(اعتذر عن كمية الحزن فالبارت🥺)
انتهى البارت♥


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 115
قديم(ـة) 12-07-2019, 06:15 PM
صورة Aidah20 الرمزية
Aidah20 Aidah20 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية مالي وطن في نجد ألا وطنها/بقلمي


😭😭😭😭😭😭😭😭😭😭😭😭😭😭😭😭😭😭😭😭😭😭😭😭😭😭😭😭لاتعليق

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 116
قديم(ـة) 15-07-2019, 12:01 AM
صورة صمت والم الرمزية
صمت والم صمت والم غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية مالي وطن في نجد ألا وطنها/بقلمي


حرام عليك والله اجعتينا
ومحسن انسان مسالم مالة حس ومحترم من تراضا مع اخوانة

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 117
قديم(ـة) 15-07-2019, 09:22 AM
صورة رووووح الحياااه الرمزية
رووووح الحياااه رووووح الحياااه غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية مالي وطن في نجد ألا وطنها/بقلمي


والله يا أديم كمية حزن كبيره ماقدرت انا اقراء وأبكي معاهم عورتي قلوبنا😭

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 118
قديم(ـة) اليوم, 08:36 AM
صورة رووووح الحياااه الرمزية
رووووح الحياااه رووووح الحياااه غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية مالي وطن في نجد ألا وطنها/بقلمي


بأنتظارك أديم لاطولي علينا

الرد باقتباس
إضافة رد

رواية مالي وطن في نجد ألا وطنها/بقلمي

الوسوم
(مالي , رواية , وطنها)
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية جفاف وردة بيضاء في رُكن الذكريات / بقلمي ضِياع ، روايات - طويلة 601 13-07-2019 03:56 AM
رواية متزوجات ...ولكن - الكاتبة سحابة نقية كتيت همى بدمى روايات - طويلة 42 15-03-2017 10:51 AM
رواية زيزفون الجنوب /بقلمي smoker_39 روايات - طويلة 73 10-08-2016 11:22 AM
رواية أنا لست سوى عاشق في زمن كثر فيه التلاعب/بقلمي الـكاتبه : إيـم الـعتيبي. أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 2 14-05-2016 11:59 PM
روايات نزول الوحي على رسول الله slaf elaf قسم المواضيع المخالفه للفترات الزمنية 1 08-03-2016 08:02 AM

الساعة الآن +3: 08:08 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1